غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 361
قديم(ـة) 11-06-2019, 04:03 AM
صورة صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« الرمزية
صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي








part 25



لورنا: يستحيل أن أُخطئك ..
ضاقت عيناها وأكملت: أنا أعرفُك جيداً رُغم أني لم اُقابلك شخصياً من قبل ، أنتِ نفسها إبنة فينسنت الذي قُتل قبل عدة أشهر ! الفتاة التي إستمرت بالهرب بعد ذلك وإتعاب الشرطة معها !!
صُعقت آليس تماماً بكلماتها الأخيره هذه !!
فينسنت الذي قُتل !!!
هاربه من الشرطه !!
هذا .... لا يُمكن أن يكون صحيحاً !
لا يُمكن !!
تكتفت لورنا مُكمله: والآن أنتِ تمرحين هُنا بين حفلات الطبقة الرفيعه ! ياله من أمر مُدهش لدرجة لا أجد ما يُمكنني قوله بتاتاً !
تقدمت آليس منها هذه المره تسأل: هل أنتِ واثقه ؟ إسمعي المكياج غير بعضاً من ملامحي فهل أنتِ واثقه بأني ذات الفتاة التي تتحدثين عنها ؟ ربما إلتبس عليك الأمر فلقد قُلتِ بأنك لم تُقابليها شخصياً وإنما .....
توقفت عن الكلام عندما أخرجت لورنا هاتفها النقال فراقبتها وهي لا تعلم ماذا تريد أن تفعل ..
ثواني حتى أدارت لورنا الهاتف الى جهتها وأرتها صورةً ما تقول: أولستِ أنتِ ذاتها من في الصوره ؟ هيّا أُنكري هذا أيضاً !!
قبضت آليس بقوه على يدها التي بدأت بالإرتجاف وعينيها مُعلقتان بهذه الصوره والتي كانت هي نفسها التي رأتها في يد ذاك القاتل في باريس !
رفعت عينيها الى لورنا التي أغلقت هاتفها تقول: هل هناك أمر آخر تُريدين إستخدامه كمخرج أيضاً ؟ نعم قد لا أكون قابلتُك شخصياً ولكن أخي الأكبر ثيو من كان مُشرفاً على قضيتك لذا يستحيل ألا أتعرّف عليك حال رؤيتك ..!
شدت على أسنانها وأكملت: هو هُناك في باريس قد بلغ منه التعب مبلغه في مُطاردتك وأنتِ هنا ترتدين الملابس الباهضه وتُماشين هذه الطبقة من الناس ! إيجادي لك بهذه الطريقة ماهي إلا صدفة مزعجه !
مُطاردتك ؟ مسؤول عن قضيتك ؟
لقد فهمت ... وجودها مع هذه الفتاة خطر !
عليها أن تهرب الآن من أمامها ، لن تتقبل مسألة أن يُقبض عليها من طرف هذا الأخ الذي يبدو شرطياً دون أن تفهم ما الحكاية أولاً !
بقيت صامته تنظر إليها وهي تحاول بهدوء التخلص من حذاء الكعب أولاً دون أن تُلاحظها هذه الفتاة التي أكملت كلامها قائله: وما علاقتك أيضاً بآندرو كي يحميك مني ؟
عقدت آليس حاجبها بشيء من الإستنكار !
نعم آندرو هو ذاته الشخص الذي هددها لتُبعد عن ريكس ولكن ماذا مع جملة "يحميك مني" !!
آندرو ؟!!
لابد من أنها فهمت الأمر خطئاً بالتأكيد ..!
دُهشت بعدها للحضات عندما تذكرت بأن الأمر تكرر في باريس أيضاً عندما تدخل وأبعدها عن ذلك القاتل !
آندرو هذا من يكون بالضبط ؟!!
أكملت لورنا كلامها قائلاً: هل هي خطةً إستخدمتِها لتلوي ذراع ثيو عن طريق أخيه ؟ هل خططتي لبناء علاقة مع آندرو كي يكون حائطك الذي تحتمين خلفه ؟! أوصلتي الى هذا الحد ؟!
ما إن تخلصت آليس من الكعب حتى إلتفتت وفرّت هاربه الى داخل المنزل فدُهشت لورنا من تصرفها وتقدمت لتلحق بها ولكنها توقفت عندما أدركت بأنه لا فائده من ذلك ..
ضاقت عيناها وهمست: لقد رأيتُها مع إدريان قبل أن يذهب خلف أخته ، هي على علاقة مع أصحاب المنزل لذا لم تهرب الى الداخل إلا وهي متأكده بأنه الملجأ الآمن مني !
عضت على طرف شفتيها قبل أن تقول: آندرو الأحمق بدأ يتمادى كثيراً بتصرفاته العوجاء !


دخلت آليس الى إحدى الغُرف الفارغه وأحكمت إغلاق الباب خلفها ..
أخذت نفساً عميقاً قبل أن تجلس بهدوء على الأرض وظهرها على الباب المُغلق ..
" أنتِ نفسها إبنة فينسنت الذي قُتل قبل عدة أشهر "
شدت على أسنانها بألم هامسه: لقد رأيتُ صورتي معها أي أني هي نفسها من تقصدها ! هذا يعني بأن كُل كلامها صحيح ..
إتكأت بيديها على ركبتيها المنثنيتان لتدفن رأسها فيهما مكمله بهمس: والدي هو فينسنت ، إسمه فينسنت ..... لكنه قُتل ... والدي ميت الآن ..
شعرت بالألم يمزقها من الداخل وهي تُكمل: لا أعرفه ولا أعرف أي نوع من الأباء هو والآن أسمع أنه ميت ! لا أعلم ماذا أفعل ! لا أعلم إن كان يجدر بي البُكاء أو لا !! مشاعري متضاربه وهذا مؤلم بحق ، إنه مؤلم ..
بدأت دموعها تتجمع في عينيها وهي تشعر بألم داخلي كبير ..
هل هذا يعني الحزن ؟
هل هذا يعني بأنه كان والداً رائعاً وخبر موته يجب أن يكون صاعقاً لها ؟
لا تعلم ..
كُل ما تعلمه هو أن صدرها يضيق الى درجةٍ خانقه ، وأن دموعها الحارقه تنهمر على وجنتيها وتستمر بالتهاطل بشكلٍ غير إراديّ ..

***








أشاح بعينيه عنها بإنزعاج وهو يجلس بداخل هذه الغرفة رُغماً عنه ..
لطالما كانت مُتسلطه عليه منذ الصغر لدرجة أنها تبدو وكأنها هي أخته الكُبرى وليس العكس ..
أطلق شتيمة من بين شفتيه إنزعاجاً من هذا الوضع فنظرت إليه تقول: ماذا قُلت ؟
همس: لا شأن لك ..
رفعت حاجبها قائله: إذاً أتمنى لو تنشغل بالتفكير في الخطأ الذي فعلتَه بدلاً من إطلاق الشتائم كالمرأة العجوز ..
إنزعج ونظر إليها قائلاً: إستيلا إن لم تتوقفي عن إستفزازي فستُجبريني على التصرف بشكلٍ لن يُعجبك بتاتاً ..
إستيلا بحده: كُل تصرفاتك لا تُعجبني أصلاً لذا توقف عن التهديد كالأطفال وفكّر بخطأك !
صرخ في وجهها: كُفي عن تكبيري وتصغيري كما تشائين !!!
فتح آلبرت الباب في هذا الوقت فأشاح فرانس وجهه بعيداً والضيق بادٍ على ملامحه ..
نظر آلبرت الى فرانس لفتره قبل أن يلتفت الى إستيلا قائلاً: كُنتُ أعلم بأنك وحدك من يُمكنها إيقافه عن هروبه المعتاد بعد كُل مصيبه يفتعلها ..
تنهدت إستيلا وقالت: تجاهلتُ إتصالات عمي حتى لا يسألني عنه ، أردتُ أن تُحادثه أنتَ أولاً لذا من الجيد بأنك لم تتأخر ..
تقدم آلبرت من فرانس وهو يقول: حسناً فعلتِ ..
بعدها نظر الى فرانس لفتره فشد فرانس على أسنانه قبل أن يلتفت ناظراً في عيني أخاه وقال: أنا لم أقم بفعل ما فعلتُه كي تتدخل أنت وتُحرج نفسك !! ما كان عليك الإعتذار !
آلبرت ببرود: لما فعلتَ ذلك ؟
فرانس بتحدي: لا سبب لدي وحتى لو كان هناك سبب فلن يُجبرني أحد على قوله !!
إستيلا بحده: تعلّم كيف تتحدث بإحترام أمام أخاك الأكبر !!
إنزعج منها فرانس وقال: علمي نفسك أولاً فأنا أخاك الأكبر كما تعلمين !
زاد إنزعاجه عندما لم ترد عليه بل إكتفت بنظرة إستحقار بارده وكأنها تقول "هل أنت جاد في دعوة نفسك بالكبير" !
أشاح بوجهه عنها وصمت فسأل آلبرت مُجدداً بذات البرود: لماذا فعلتَ ذلك ؟
بقي فرانس على حاله صامتاً قبل أن يهمس: آسف ..
آلبرت: لم أطلب أسفك بل طلبتُ التفسير !
عاود فرانس النظر الى عينيه وأجاب: أخبرتُك بأني لن أقوله لأحد ولتعلم بأن ما حدث هو خطئك أنت !!
دُهشت إستيلا وقالت: فهمنا سبب هروبك فأنتَ جبان تخاف مواجهة أخطائك لكن ماذا عن أمر إتهام الغير بها أيضاً ؟!! ياله من تصرف آخر أرعن ومحرج يصدر منك !!
ضاقت عينا فرانس قائلاً لآلبرت: منحتُك فرصةً للتخلص مني ! لو أنك تبرأتَ مني لما إستطعتُ حظور الحفل ولما فعلتُ ما فعلت ، جزء كبير من الخطأ يقع عليك أنت لذا لُمْ نفسك أولاً قبل أن تلومني !
عقدت إستيلا حاجبها ونظرت الى آلبرت الذي كان يقف أمام الأريكة التي يجلس عليها فرانس والبرود التام على وجهه ..
هل حقاً طلب فرانس من آلبرت مثل هذا الطلب ؟!!
عاودت النظر الى فرانس وهي مندهشةٌ منه !
تعلم كم هو جبان فاشل أحمق لا فائدة تُرجى منه ولكن لم تتوقع أن يطلب أمراً كـ التبرؤ وسحب إسم العائله منه !
لما يصل به الحد الى مثل هذا التصرف الغريب ؟
لا يمكنها فهمه بتاتاً !
آلبرت: هل هي جينيفر من أمرتك بفعل ذلك ؟
تجاهله فرانس ولم يُجب فقال آلبرت: هل أعتبرُ صمتك إجابه ؟
فرانس: لن أُخبرك بشيء ..
آلبرت: بل ستُخبرني ..
فرانس: لن تجبرني !!!
آلبرت ببرود: بل سأجبرك ..
إنزعج فرانس وأشاح بوجهه مُجدداً لفتره قبل أن يقول: أبعِد عنك أفكار كين !! كفّا عن التوقع بأن كُل تصرفاتي مُسيّره !
عاود النظر الى عيني أخاه وقال: فمنذ أن علمتُ بأن عمي يسعى لتوريث ريكس قبل عامان من الآن وأنا أُخطط لإفساد الأمر برمته وأجعله مُستحيل الحصول في المُستقبل !
إتسعت عينا آلبرت بصدمه من رده في حين سألت إستيلا: هل عمي يُخطط للأمر منذ عامان !!
فرانس: لا بل قرر كُل شيء منذ عامان ..
إستيلا بعدم تصديق: هذا مُستحيل ! لما يفعل عمي هذا بنا ؟!!
ضاقت عينا آلبرت وسأل: وكيفَ علمتَ بالأمر ؟
لم يُجبه مُجدداً فسأل آلبرت: مرض ريكس المُفاجئ هل له علاقة بخططك لإفساد الحفل ؟
فرانس: لا تضع كُل الحوادث على عاتقي !
آلبرت: إذاً أنت أم لا ؟
فرانس: لن أتحدث ..
آلبرت: بل ستفعل !
شد فرانس على أسنانه ونظر الى آلبرت بإنزعاج قائلاً: إسأله هو ! لستُ أنا من يأخذ أدوية ممنوعه بل هو لذا إسأله عن سبب هذا التوعك المُفاجئ !
إتسعت عينا آلبرت بصدمه فعض فرانس على شفتيه وهو نادم عما نطقه في لحضة إنفعال ..
سُحقاً لغبائه ! سيبقى أحمقاً طوال عمره ..
آلبرت: ماذا تقصد بكلامك ؟
فرانس: لا شيء ، مجرد تُرهات ..
آلبرت بحده: ماذا تقصد بالأدوية الممنوعه التي يأخذها ريكس ؟!!!
لم يجبه فرانس ولم يجرؤ على النظر الى وجهه الغاضب حتى ..
ضاقت عينا آلبرت بعدها قال: حسناً وما السبب الذي يجعلك تدمر حفلة الليله ؟
فرانس: لأن ما يفعله عمي هو ظُلم ..
آلبرت: أنتَ لستَ نبيلاً الى هذا الحد لذا أخبرني بسببك الحقيقي ..
فرانس: هذا هو سببي ، أولستُ بالنسبة لكم مجرد أحمق ! حسناً هاهو سببي الأحمق لذا تقبلوه ..
آلبرت: أنتَ لا تُساعدني لكي أُدافع عنك !
فرانس: لم أفعل ما فعلت إلا وأنا مُستعد لكل العواقب ..
إستيلا: أجل مُستعد لذا فرّيت هارباً بعد فعلتك ..
نظر إليها بإنزعاج فقال آلبرت: إن لم تقل لي أي شيء مُفيد فلا تتوقع من أي أحد منا أن يُساندك عندما تُقابل عمي !
فرانس: لا أُريد مُساعدة أحد ، أنا لستُ طفلاً ..
إستيلا: التصرفات الهوجاء الطفوليه التي تفعلُها تقول عكس ذلك ..
إبتسم فرانس بإستهزاء ولم يرد فنظر إليه آلبرت قبل أن يلتفت ليخرج وهو يقول: إذاً لن أهتم بما سيفعله والدي أو ريكس بك حتى لو قاموا بطردك الى الخارج أو إخراجك من العائله فلن أتدخل ..
فرانس بهمس: وهذا هو ما أُريده ..
خرج آلبرت بعد أن أشار لإستيلا بأن تخرج خلفه ..
أغلقت إستيلا الباب بعد أن خرجت ونظرت الى أخاها الذي قال بهدوء: هناك شيء ما في داخله لا يُمكنني الوصول له ! يستحيل أن يكون كُل ما فعله هو محظ تهور وحماقه ! هو يسعى لأمر ما ولكن لا يُمكنني معرفته !
إستيلا: أياً كان ما يسعى إليه فهو يسعى بكُل جنون ورعونه !!
آلبرت: هل تعرفين أحد من أصدقائه أو صديقاته ؟ ربما يمكننا فهم شيء منهم أو قد يُساعدوني على معرفة شيء عنه ..
هزت رأسها نفياً فتدخل كين قائلاً: هناك شخص ما ..
نظرا إليه فرفع آلبرت حاجبه يقول: أولم آمرك أنت وفلور بالصعود الى غرفكم ؟ ومتى أيضاً تترك عادة التنصت هذه ؟
إبتسم كين يقول: إذاً أنت تُريد مني الذهاب الى النوم دون أن أُخبرك بما لدي ؟
بدى الإنزعاج واضحاً على ملامح آلبرت فشقاوة أخيه الصغير مُستفزه بحق ..
آلبرت: حسناً قُل ما لديك وبعدها غادر مُباشرةً الى غُرفتك ..!
كين: هناك فتاة ، تلك التي صدمها ريكس وأفقدها ذاكرتها ..
آلبرت: ماذا بها ؟
كين: حسناً .... لسبب ما يبدو بأن فرانس يكون ضعيفاً أمامها ، أعني حتى عندما قرر أن يتصرف ذاك التصرف أمام الجميع حرِص ألا تراه بتلك الحاله المحرجه وأبعدها عن القاعه لذا أقول لك بأنها قد تُفيدك بشيء لذا سيكون من الجيد لو إستخدمتَها لتجعلها تسحب بعضاً مما في داخله ..
آلبرت: وما علاقة فرانس بها حتى تتكون بينهما علاقة فلقد سمعتُ بأنها دائماً ما تكون في منزل جينيفر ..
إبتسم كين يقول: أخي ! لا أُصدق أنك لم تستنتج السبب !
عقد آلبرت حاجبه فلوح كين بيده وقال: طاب مساؤكم ..
وبعدها غادر من أمامهما ..

***








أغلق إدريان باب السياره وطل عليها من النافذه يقول: حسناً كما أخبرتُك ، أطفئي هاتفك وإذهبي الى المنزل وإرتاحي ، لا تُفكري بأي أمر آخر وبالنسبة لوالدي فسأتصرف أنا في الأمر ، لا تقلقي حيال ذلك ..
هزت رأسها بهدوء دون أن تُعلق فعاد بجسده الى الوراء ونظر الى السائق يقول: قُد بحذر وتأكد من دخولها الى المنزل سالمه ..
هز السائق رأسه يقول: حسناً بالتأكيد ..
بعدها أغلق زجاج السياره وغادر من باحة القصر وإدريان يُراقب ذلك بهدوء ..
إلتفت بعدها وفتح هاتفه فلقد شعر مُسبقاً وهو مع أخته بإشعارا رسالتين ..
فتح الأولى التي قبل عشر دقائق إذ هي من أمه تطلبه يأتي الى غرفة معينه هو وإليان فأبوهما خلال دقائق سيودع الضيوف ويأتي ليتحدث مع العائله عما حدث ..
فتح الرسالة الثانيه التي كانت قبل ست دقائق إذ هي من آليس تُخبره أنها دخلت الى إحدى الغرف لترتاح لذا عندما يقرر الذهاب فليأخذها معه ..
رد على رسالة آليس وأخبرها أنه قد يتأخر عن الذهاب لساعه أو ساعتين لذا فلتأخذ قسطاً من النوم لو ارادت وسيتصل بعدها عليها ليعرف أين هي بالضبط ويُغادرا المنزل ..
أغلق هاتفه وتنهد بعدها وتوجه الى الداخل وهو يدعو أن تمر هذه الليله الطويله والعصيبة على خير ..

***



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 362
قديم(ـة) 11-06-2019, 04:27 AM
صورة صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« الرمزية
صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي







في سيارة روبرت كلاودي وعائلته ..
تمتمت الزوجه بشيء من السخط: هه ياله من صهر مُشرف ..
روبرت ببرود: متى ستكفين عن التذمر ؟
الزوجة مادلين: أوليس من حقي أن أتذمر وأنا أرى زوجي يصدق تلك الإعتذارات والتبريرات التافهه !! لا شيء يأتي من فراغ والصبي ذاك بالتأكيد لم يقل سوى الحقيقه !!
روبرت: لم أقل أني أُصدقها !!
مادلين: إذاً لما لا تُصدق أن صهر المُستقبل عبارة عن فاشل مهمل متهور ؟!!!
روبرت: أنا لا أُصدق أي شيء مالم أره بعيني ، أن يتقدم فتى جاهل أمام الحظور ويتبلى الآخرين ليس سبباً يدعوني لتصديق أن كلامه صحيح ، وأيضاً تبريرات آلبرت وإليكسندر لا تعنيني ! عندما أرى الخطأ بعيني أحكم حينها ، لم أصل الى ما أنا عليه إلا بهذه الطريقه وعالم التجاره مليئ بالإشاعات التي قد تؤدي بالبعض الى الفلاس حال تصديقها !
مادلين: كل هذا الكلام لا يهمني ، ما يهمني الآن هو أن تُخرج من رأسك مسألة أن تتزوج إبنتي من ذاك الشاب ، أنا لم أُحببه منذ البدايه والآن إكتشفتُ بأني الوحيدة التي كانت على صواب !
روبرت: دعي موضوع جوليتا جانباً فهذا ليس الوقت المُناسب للحديث عنه ..
مادلين: تتهرب مُجدداً !! لا تقل لي بأنك ستُزوجها إياه حتى بعد معرفتك أي نوع من الشبان هُو !!
روبرت بإنزعاج: لم أقل ذلك ! فقط دعينا نؤجل الحديث عنه الى وقت لاحق فالوقت ليس مُناسباً البته وكفي عن فتح مثل هذه المشاكل أمام إبنتك !!
مادلين: أنت من بدأ بفتحها عندما تحيزت الى صف أليكسندر وإبنه !
روبرت: لستُ في صف أحد مابك لا تعين كلامي ؟!!
وإستمر جدالهما وجوليتا تجلس بهدوء تُحدق عبر النافذه الى الطرق والمنازل حيث أنوارها من وسط الظلام بدت جميلة وتبعث على الهدوء والسلام ..
أخذت نفساً عميقاً وهمست: تلك العائله تُعاني الكثير من المشاكل بين أفرادها ، هل لو كانت عائلتنا كبيره كُنّا سنُعاني الأمر نفسه ؟
صمتت لفتره قبل أن تضيق عينيها قائله: لما أشعر بأنهم يملكون مشاعر حقد وكُره لبعض ؟ لم يكونوا هكذا بالماضي .... هذا مُحزن ..
فتحت هاتفها الجوال ونظرت الى الرسالة التي أُرسلت من رقم ريكس يوم الأمس وعاودت قرائتها مُجدداً ..
" ليس من طبيعتي إرسال الرسائل ولكن لأن الأمر هام لم أستطع سوى أن ألجأ الى هذه الطريقه ..
أمر الخطبة هذه ، أنا لا أقول بأني لا أُريدها ، كُل مافي الأمر هو أريدك أن تُساعديني في تأجيلها ! هذه الأيام أواجه مُشكلة وأنا متورط فيها حتى النخاع لذا لا أريد أي إرتباطات قد تؤخرني أو تُشتتني عنه ، ساعديني جوليتا ، دعينا نتفق غداً على أن يتحدث كُل واحد منا مع والده في الوقت ذاته ونرى نتائج الأمر ، واثق بأنهما لن يعارضا ما دامت رغبتنا كلينا ، لذا أتمنى أولاً ألا تتضايقي تجاه طلبي هذا وتضنين بأني أتهرب فأنا بحق واقع في مشكله وأريد إنهائها وأنا لم أفعل هذا إلا لأني لا أريد منك أن تتعذبي معي لذا إنتظريني قليلاً فقط ..
كوني بخير "
تنهدت وهمست: رسالته كانت لطيفه ، لم أضن أن مثل هذه الكلمات قد تخرج منه ..
مشكله ؟
بدأت تضن بأن المُشكلة التي يقصدها هي ذاتها التي أعلن عنها فرانس أمام الناس ..
لا تعلم في هذه الحاله هل تراه زوجاً مناسباً سيستطيع إدارة حياتهما بالمُستقبل أم لا ..
أغلقت الهاتف وعاودت تأمل المنظر من جديد ..

***








فتح ريكس الباب ودخل الى هذه الغرفة الكبيره التي يملؤها الأثاث والمكاتب والتُحف بنافذتين عملاقتين حيث أن هذه الغرفة تقع في زاوية المنزل ..
لم يكن يتواجد فيها سوى إدريان الذي كان يجلس على أريكةٍ مُنفرده يضع السماعات على أُذنه ويستمع الى موسيقاه المُفضله وبجهة أُخرى كانت إستيلا تجلس بالقرب من آلبرت وتحدثه بأمر آليس هذه فلقد طلب تفاصيل عنها من بعد كلام كين الغريب ذاك ..
ألقى ريكس نظرة عليهم قبل أن يجلس هو الآخر على أريكة منفرده ويسرح بالفراغ في أمر ما بدأ يشغل تفكيره مؤخراً ..
دقائق من الصمت الطويل المُمل مرت قبل أن يدخل اخيراً آليكسندر برفقة جينيفر بعد أن رحل آخر الضيوف ..
من بعد كلام فرانس كان مُجبراً على التحدث إليهم مطولاً والإجابة عن أسئلة بعضهم ، بدى له أن الأغلب تفهم الأمر ولكنه لا يعلم إن كانوا من الداخل متفهمين أم بعد ..
ضاقت عينا آليكسندر يقول: أين المعنيين بالأمر فرانسوا وإليان ؟
وقفت إستيلا تقول: سأحظره خلال دقائق ..
بعدها غادرت في حين قال إدريان: إليان تُعاني من إرهاق كبير ولقد طلبتُ منها المُغادره والراحه ، مع ذلك الإرهاق هي حتماً لن تستطيع التجاوب مع أي شيء وسيزيد هذا من تعبها لذا إعذرها يا والدي .. يُمكنك سؤالي أنا عن أي شيء بما أني كُنتُ حاظراً وتحدثتُ مع إليان بعدها أيضاً ..
آليكسندر: هذا لا يبرر بتاتاً عصيانها لطلبي عندما قلتُ على الجميع إنتظاري في هذه الغرفة بإستثناء الصغار !
تدخل آلبرت يقول: فرانسوا وحده المُخطئ ، إليان فعلت ما كان يجب أن يحدث لذا هي ليست مُذنبه ولو تأخرتْ لثواني لكُنتُ أنا من تدخل وأوقفه ، يمكنك التحدث معها فيما بعد لو أردت يا عمي ..
صمت آليكسندر وهو غير راضٍ في حين نظر إدريان الى آلبرت بهدوء تام ..
دخلت إستيلا ودخل وراءها فرانس سريعاً ليجلس بعدها على الأريكه وهو ينظر بعيداً عن أوجه الجميع ..
جلس آليكسندر أخيراً وجلست بقربه جينيفر فبدأ يقول: إشرح لي ما فعلتَ يا فرانسوا ..
صمت فرانس لفتره قبل أن يقول: لم أفعل أي شيء خاطئ ..
ضاقت عينا آليكسندر وبدأ الغضب فيهما وهو يقول: إذاً لا تُريد الإعتراف بالخطأ حتى ؟
فرانس وهو مستمر على عدم النظر في عينيّ أحد: كُلنا نعلم بأن كُل ما تفوهتُ به حقيقي ، ما فعلتُه هو الصحيح إذ حذرت التُجار من التعامل معه ، لو كُنتم في مكانهم لأردتم بالطبع أن تنكشف أمامكم حقيقة من تتعاملون معهم حتى لا تتعرضوا للإفلاس ويتلطـ....
صرخ آليكسندر بغضب: أغلق فمك السام قبل أن أقتلع لسانك منه !!!
إرتجف فرانس للحضه فزعاً وهو يشد على أسنانه بندم عما قاله ..
لف آلبرت بعينيه تجاه ريكس ليجده يُحدق بفرانس بهدوء تام ..
عقد حاجبه وهمس بداخله: "لما هو هادئ ؟! من المُفترض أنه أكثر من يغضب هنا فهو من نال النسبة الأكبر من الضرر الذي تفوه فيه فرانس !" ..
تحدث أليكسندر مُجدداً يقول بحده: لم أضن ولا للحضه أن تتصرف مثل هذه التصرفات التي لا يفعلها سوى المجانين فقط ! كيف لشخص أن يُدمر إسم عائلته وعلاقاتها ومُستقبلها المالي بهذا الشكل ؟!!! لما تفعل مثل هذه التصرفات العوجاء الدنيئه !! في ماذا قصرتُ معك حتى تُكافئني بهذه الطريقه ؟!! أجبنــي !
لم يستطع فرانس أن يرد عليه فأفكاره المجنونه يستحيل أن يفهمها أحد ..
بقي أليكسندر ينتظر رداً منه وعندما لم يحصل قال بهدوء: حسناً لو كُنتَ في مكاني كيف ستتصرف إزاء ما حدث ؟
أجابه فرانس بهدوء: كُنت سأُقاضي إبن أخي في المحكمه في قضية تشويه سُمعه ..
دُهشوا من رده في حين حملق أليكسندر فيه لفتره قبل أن يقول: إذاً لا مانع لديك في أن أُقاضيك عما حدث ؟
فرانس وهو لا يزال يتحاشى النظر في عيني أي أحد: أجل ..
أليكسندر ببرود: ما الذي تسعى إليه ؟ ألم تقل بأنك لا ترى نفسك قد إقترفتَ أي خطأ ؟ لما الآن توافق على مثل هذه العقوبه ؟ أليس من المُفترض أن ترفضها ؟!
تردد فرانس ولم يقل شيئاً فظهر الغضب في نبرة أليكسندر الهادئه وهو يقول: جبان حقير ! لا أُصدق أن في عائلتنا شخص فاشل الى هذه الدرجه ! هذا حقاً مُخزٍ ..
ظهر الألم والحقد في عينيّ فرانس ولم يُعلق على شيء ..
نظرت إستيلا الى آلبرت ورأته يُراقب بهدوء .. لا تُصدق بأنه تمسك بموقفه على ألا يُدافع عن فرانس ولو قليلاً ..!
هي تعلم بأن فرانس مُخطئ تماماً ولكن لا تستطيع أن تتحمل رؤية موقفه الضعيف هذا ، ودّت لو تدخلت ولكن تعرف كم سيغضب آلبرت تجاه هذا التصرف فلقد كان كلامه واضحاً قبل فتره عندما قال بأن لا أحد سيتدخل ويُساعده ما دام أنه لم يتكلم ويتعاون ..
تحدث آليكسندر بعد فترة صمت طويله يقول ببرود تام: لا أجد عقوبةً مُناسبه لفعلتك هذه سوى حرمانك من حق البقاء تحت جناح هذه العائله ..
دُهش الجميع من قراره فتحدثت جينيفر تقول: لا تكن قاسياً الى هذه الدرجه ؟!! إنه ...
قاطعها آليكسندر: إنه ماذا ؟ مُراهق ؟ صغير ؟!! لقد تجاوز الخامسه والعشرون ! هو كبير بما فيه الكفايه ليكون مسؤلاً عن عواقب تصرفاته !!
جينيفر: لكن هذا لا يعني أن تُعاقبه على أول خطأ بهذه الطريقه !!
أليكسندر بحده: أول خطأ ؟!! لقد ضِقتُ ذرعاً من أخطائه التي لا تنتهي !! كان علي مُعاقبته منذ البدايه ولا أُدخل العواطف في الأمر ولكن كُنتُ مُخطئاً في ضني بأنه قد يُحس عندما أتساهل معه ويتوقف عن إقتراف الأخطاء بحقنا !!
ضاقت عينا آلبرت بإنزعاج فهو لم يُحب بتاتاً دفاع جينيفر عن أخيه !
لا مُشكلةَ لديه بتدخل أي أحد للدفاع عنه إلا هي لا يُمكنه إحتمال تدخلها المسموم هذا الذي تُغلفه ببراعه بغطاءٍ من التعاطف واللطف !!!
نظر أليكسندر الى البقيه يقول: أتمنى من الجميع أن يتعلموا مما حدث وألا يُقدموا مُستقبلاً على أعمال متعمده للضرر بالعائله لاني حينها ببساطه سأُخرجه منها !
جينيفر بإنزعاج: مثل هذه التصرفات الصارمه تكون مع موظفيك وليس مع عائلتك ! ألا تستطيع التفريق بينهما ؟!
تحدث فرانس يقول: لا بأس عمتي فأنا سأتحمل خطأي الذي لا أراه خطئاً على الإطلاق ..
نظر الى عيني عمه لأول مره منذ دخوله وقال: شكراً على رعايتك لي طوال السنوات الماضيه ..
أليكسندر ببرود: لا تُغادر المنزل قبل أن تمر على غرفتي ..
إلتفت وغادر فمطت جينيفر شفتيها ثُم نظرت الى فرانس تقول: كان عليك التصرف بطريقة أفضل ! القليل من الإعتذار وطلب المُسامحه لن يضرك بشيء ..
فرانس بهمس: آسف ..
تقدم آلبرت الى الخارج وهو يقول: فرانس إتبعني ..
حالما وقف فرانس تحدث ريكس يقول بهدوء: ليغادر الجميع إلا فرانس ، أُريد التحدث معه ..
توقف آلبرت ونظر إليه فوقف إدريان في هذه اللحضه وتقدم الى حيث يجلس ريكس بهدوء وضرب رجل الأريكه برجله وهو يقول: قبل أن تُحادثه أجبني ! هل حقاً كُل تلك التُرهات -أو ما نضنها ترهات- كان حقاً صحيحه ؟ هل فرانس لم يقل أمام الجميع سوى الحقيقه وأن طريقتك بإدارة أعمالك متهوره وستؤدي بك الى الفلاس ؟
رفع ريكس عينيه الى إدريان ونظر فيهما لفتره قبل أن يُجيب بهدوء: كلا ..
صُدم آلبرت من إنكاره الواضح هذا في حين بقي إدريان واقفاً لفتره قبل أن يلتفت ويُغادر المكان بهدوء ..
ضاقت عينا آلبرت فريكس هذا أصبح لا يُريحه هذه الأيام ..
إلتفت وغادر الغرفه وخلال ثوانٍ لم يبقى سوى ريكس وفرانس فقط ..
نظر فرانس الى ريكس وقال: إن كُنتَ تنوي الشجار بخصوص ما فعلتُه فلا فائده لأني لم أقل هذا بدون لا أملك معلومات عن أعمالك و....
ريكس ببرود: لم أوقفك لأُحادثك في أمر سخيف كهذا !
تعجب فرانس وسأل: في ماذا إذاً ؟
رفع ريكس عينيه ونظر الى عيني فرانس لفتره قبل أن يقول ببرود: أنتَ من دبّر ذلك صحيح ؟
رفع فرانس حاجبه يقول: دبّرتُ ماذا ؟
ضاقت عينا ريكس وقال: أمر إصطدامي بتلك الفتاة التي فقدت ذاكرتها !
إتسعت عينا فرانس بصدمه من إتهامه الذي لم يتوقعه قط ! فبقي يُحدق في عيني ريكس بصدمه من بعد كلامه الأخير قبل أن يقول: أنا لا أفهم عما تتحدث ؟
رفع ريكس حاجبه يقول: كُف عن التغابي وأخبرني عن هدفك من ذلك !
فرانس بإنزعاج: إن كُنتُ لا أفهم عما تتحدث فهل يعني هذا بأني أتغابى !!
ريكس ببرود: أولستَ أنت من طلب مني التواجد في ذات المكان الذي حدث فيه الحادث ؟
توتر فرانس قليلاً قبل أن يقول: نعم فلقد تعطلت سيارتي وأردتُ أن يأخذني أحد وبما أن الوقت كان ظُهراً ومكان عملك قريب عرفتُ بأنك الشخص المُناسب الذي يجدر بي الإتصال به فلقد كان هذا موعد إنتهائك من العمل ، هل من أجل ذلك الظرف تتهمني بتهورك ؟
إبتسم بسخريه وأكمل: نعم أعلم كم تُحب أن تُعلق أخطائك على ظهور الآخرين ولكن لم أضن بأن عادتك هذه ستستعملها حتى على عائلتك ..
ريكس بهدوء: ومنذ مُتى وأنت تطلب مثل هذا النوع من المُساعدات ؟ أنتَ لم يحدث بحياتك وإن إتصلت بي إلا عندما يطلب منك أحد ذلك كوالدي أو جينيفر أو أي شخص آخر .. لم تكن لدينا تلك العلاقة الجيده كي تطلب مُساعدتي ..
فرانس: حسناً حدث وطلبتُها فلقد كُنتُ مُحتاجاً هل في ذلك شيء !! كان بإمكانك الرفض وعدم القبول بهذا ! على أية حال في الأخير لم تاتِ إلي فلما تفتعل ضجة حول الأمر ؟
صمت قليلاً بعدها إبتسم وأكمل: حسناً بالتفكير بالأمر فطلبي للمساعده لم يكن غريباً فأنا مُحتاج لذا أليس قبولك للمُساعده هو الغريب في الأمر ؟!
إرتسمت نصف إبتسامه ساخره على شفتي ريكس وهو يهمس: محاولتك لتغير الموضوع حمقاء وواضحه للغايه ..
توتر فرانس للحضه قبل أن يقول: بل أنتَ من يُحاول التهرب من سؤالي ، على أية حال مضى على الأمر شهران فلما الآن ....
قاطعه ريكس: لأني لم ألحظ من قبل بأنه تربطك علاقة كبيره بها ، فعندنا لاحظت إكتشفتُ أموراً كثيره لم ألحظها من قبل ..
ضاقت عيناه وأكمل سائلاً: فهل كان أنت ؟ أقصد من تسلل الى منزل والدتي قبل فتره ليست بالطويله ؟!
فرانس: يبدو بأنك لم تُشفى بعد من توعكك ! سأُغادر فلا يبدو بأنك تملك شيئاً واضحاً لقوله ..
إلتفت وعندما مد يده ليفتح الباب قال ريكس بهدوء: إذاً من الذي إستدعى جينيفر للمشفى ؟
توقفت يده ومط شفتيه لفتره قبل أن يأخذ نفساً عميقاً وإلتفت الى ريكس يقول: للتو لاحظتُ أمراً ، منذ متى وأنت مهتم بأمر هذه الفتاه ؟ أولستَ من كان يتصرف بلؤم معها في كُل مرة تُقابلها ؟
ريكس: لما لا تكفُ عن التملص من أسئلتي ؟ لما لا تُجاوبني بشكل مُباشر ..!
فرانس: عندما تسأل أسئله معقوله سأُجيبك حينها ..
بعدها خرج فوراً وأغلق الباب خلفه فهمس ريكس: الجبان !
ضاقت عيناه بعدها لفتره قبل أن يهمس: ليس فقط فرانس من كان يتصرف بغرابه في ذلك اليوم ! لكن ما الهدف من كُل هذا ؟

***








طوال طريقهما الى الشقه كانا هادئَين تماما ..
لورنا تنتظر لحضة وصولهما الى الشقه كي تحادثه عن تلك الفتاة وآندرو كُل ما يُفكر فيه هو كلام فرانس الذي قاله أمام الملأ ..
وفي الوقت ذاته يتمنى بأن أخته لم تستمع لذلك فهو لا يريد منها أن تفتح معه موضوع أن "ريكس ليس بصديق جيد وعليه تجنبه" فلقد ملّ من فتحها لهذا الموضوع في كُل مره يتقابلان بها ..
أوقف سيارته أمام مبنى شقته وقال: لم أرك تتناولين العشاء ، هل تُريدين أن أشتري لكِ شيئاً ؟
لورنا بهدوء: لا ..
مط شفتيه فنبرتها تدل على غضبها منه ..
سُحقاً ستفتح موضوع ريكس بلا ريب !
هل يتهرب هذه الليله ؟
ولكن المُشكلة هي أن يوم غد لديه عمل بالكليه وعليه أن ينام مبكراً فالوقت متأخر بما فيه الكفايه ..
حسناً سيُجاريها ويقول بأنه صُدم مما سمعه وأنه سيفكر بالأمر كي تريحه من الشجار ..
كُل هذه الأفكار كانت تملأ رأسه وهما يصعدان الى الدور الذي توجد به شقته ..
فتح الباب فدخلت أولاً ، دخل خلفها وأغلق الباب بإحكام قبل أن يتقدم الى الصاله فتنهد بعمق عندما رآها تجلس واضعةً رجلاً على رجل وتكتف يديها ..
هذه الجلسه يعرفها جيداً !
إنها بداية جلسة مليئه بالجدال والشجار !
قال لها: أرجوك ! أنا مُرهق وأُريد الذهاب الى النوم فغداً يوم عمل كما تعلمين ..
لورنا ببرود: من تكون تلك الفتاة التي حاولتَ ألا أراها ؟
دُهش من الموضوع الذي فتحته ! ألم تكن تُريد محادثته بخصوص ريكس وكلام إبن عمه المجنون ؟
فك إزرار جاكيته الرسمي وهو يقول: لقد اخبرتك بالامر هناك فلما تُعاودين السؤال ؟
لورنا ببرود: لأني قابلتُها فيما بعد ..
إصطبغ لون وجهه من الصدمه وبدأ يُنزل جاكيته وهو يُحاول إخفاء ملامحه عن نظرات أخته عن طريق إدارت ظهره لها وهو يقول: حسناً وماذا في ذلك ؟
شدت على أسنانها تهمس: لم أتوقعك بهذه الحقاره !
لم يجد ما يقوله فوقفت وتحدثت تقول بحده: أنتَ تعلم منذ متى وأخاك الأكبر يبحثُ عنها في كُل مكان وكيف أنه إمتنع عن أخذ أي قضايا أخرى قبل أن يجدها ومع علمك بكُل هذا تصدمني بمعرفتك عن مكانها منذ فتره وتُحاول جاهداً ألا نكتشف الأمر !! آندرو لا أجد أي سبب مقنع لفعلتك هذه !! أعلم كم أنت عنيد ولكن لم أضنك قد تتصرف بحقاره في حق أخيك الذي يبذل جهده وماله من أجلك أنت لدرجة أنه كان يُعارضني عندما أطلب منك أن تأتي وتسكن معنا بباريس ويقول بأن لك الحق في إختيار مكان سكنك !! هو لم يُخطئ بحقك ولا لمره ويسعى جاهداً لأن تعيش إستقلاليتك الخاصه بدون تدخل وأنتَ بعد كُل هذا تتصرف بهذا الشكل !!!
بقي على نفس وقفته حيثُ يُعطيها ظهره وهو يشد على أسنانه ولم ينطق بشيء فزاد غضبها منه وصرخت: أجبني لما تفعل ذلك ؟!!!! أستطيع أن أتفهم الأمر لو كان يخصني فأنا دائماً ما أُشاجرك وأمنعك من العديد من الأمور ولكن لما تفعل هذا مع ثيو !!! ألا يكفي بأنه لأجلك دخل بإشتباك مع تلك المنظمة الحقيره ووضع نفسه بخطر لأجلك ومع هذا أنتَ تتصرف بكُل دنائة في حقه !!
إلتفت إليها يقول بحده: لا أتصرف بدنائة معه !!
لورنا بغضب: بل ما تفعله هو تحت مستوى الدنائه بكثير !!
شد على أسنانه غضباً وأجابها: كُنتُ سأخبره ولكن كان علي فعل أمر ما أولاً ولهذا لم أُرد منك أن تريها هذه الليله !!! هذا هو كُل مافي الأمر ..
ضاقت عيناها بإستحقار تقول: كان عليك الإعتراف على الأقل بدلاً من هذا التبرير الضعيف !
رمى آندرو جاكيته على الأريكة بقوه يقول: لا يهمني إن صدقتني أو لم تفعلي !! وتذكري بأن هذا الأمر بيني وبين ثيو لذا كفي عن التدخل !!!
وبعدها دخل الى غرفته وصفع الباب خلفه بكُل قوه ..
عضت على شفتيها وجلست واضعةً رأسها بين كفيها وهي تشعر بالألم الكبير ..
آندرو يستمر في صدمها يوماً بعد يوم !
لم تتوقع منه أن يصل الى هذه الحد !!
همست من بين شفتيها: إنه خطأك يا ثيو ، ما كان عليك تدليله الى هذه الدرجه !

***








1:47 am

كان يسترخي على كُرسيه الدوار الجديد الذي إبتاعه قبل فتره قصيره من الزمن وبيده مرآة يتأمل رأسه ..
يشعر وكأنه ندم على حلق كُل شعره بهذه الطريقه ولكن ما من مجال أمامه فلقد تعهد بحلق رأسه إن فشل وسمعه جميع أتباعه لذا لم يستطع التراجع ..
إبتسم بعدها وقال: ولكنه ليس سيئاً الى هذا الحد ..
طُرق الباب فقال: إن لم يكن أمراً طارئاً فلا تُزعج خلوتي ..
فُتح الباب ودخل مُساعده روماريو يقول: سيدي ، لقد كُنتُ أتسامر مع بعض أفراد المنظمه وحينها إكتشفتُ أمراً صادماً !
سيده ببرود وهو لا يزال يتأمل نفسه في المرآة: بخصوص من ؟
روماريو: بخصوص نينا والشخص الذي سحب أوراقها من المدرسه ..
السيد: ومن نينا ؟
شعر روماريو ببعض الغضب ولكنه تمالك نفسه وقال: سيدي أنا أتحدث عن الطفلة التي نحتجزها ! ألم يذهب شخص الى المدرسه وقام بسحب أوراقها بعد وفاة جدتها مُباشره ؟!!
السيد ببرود: حسناً نحنُ نعلم بأنه أُختها ، ما الجديد حيال هذا الأمر ؟
روماريو: يستحيل أن تكون هي !!
رفع السيد عينيه عن المرآة ناظراً الى مساعده بإهتمام يقول: ماذا تقصد ؟ وكيف تكون متأكداً الى هذا الحد ؟
روماريو: نحنُ عندما نجتمع لنتسامر نتشارك بعض المعلومات ، لقد قال أحدهم بأن دارسي قد قابلها نهار إحدى الأيام وكان يُطاردها ، لقد كان اليوم والوقت هو ذاته الذي تقدم أحدهم من المدرسة وأخذ الأوراق ، إن موقع المدرسه وموقع الفندق الذي قابل دارسي فيه الفتاة بعيدين عن بعض بشكل كبير ، تلك الفتاة لن يمكنها التواجد في مكانين بآن واحد مالم تكن ساحره وهذا لا يوجد سوى بالأفلام كما تعلم !
ضاقت عينا السيد لفتره بتفكير قبل أن يحل عليه الغضب وهو يهمس: دارسي ذاك !! ما شأنه يُطارد الفتاة وأنا فقط المسؤول عن ذلك ؟!! أن تملك رتبةً أعلى لا يعني أنه يحق لك التدخل في عمل غيرك !
بعدها وقف وإتجه الى الخارج فقال روماريو: الى أين يا سيدي ؟
السيد: للبحث عن دارسي فلدي الكثير من الحديث الذي أُريد مُشاركته إياه !
روماريو بدهشه: لا تُشاجره سيدي فأنت تعلم كم هو مهم جداً ! وأيضاً الوقت الآن مُتأخر وهذا سيزيد حدة الأمر لا أكثر ، أرجوك تريث قليلاً !
توقف السيد وضاقت عيناه للحضه بعدها قال: حسناً ، سأؤجل الأمر الى الغد ..
إلتفت الى مُساعده وقال: لكن هل قُلتَ لي بأن لقاء دارسي بها جاء في ذات الوقت الذي أُخذت فيه ملفات الطفله ؟
روماريو: ليس في الوقت ذاته ولكن الوقتين مُتقاربان جداً ..
ضاقت عينا سيده وقال: لما فجأه أصبح هُناك طرفاً ثالثاً ؟ لم يتبقى للفتاتان أي أحد بعد موت الوغد فينسنت وجدتهما ! من عساه يكون ؟
هز مساعده كتفه وقال: تلك المدرسة صارمه للغايه لذا لم نستطع أن نعرف منها حتى ما نوع جنس الذي أخذ الأوراق فكيف بمواصفاته أو إسمه !
هدأ الوضع لثواني قبل أن يبتسم السيد ويهمس: لدي فخ مُناسب سيجعلنا نكشف مكان أحدهما إما الفتاة أو الطرف الثالث !
نظر الى مُساعده وأكمل: لذا فلنشرع بالخطة من هذه الليله ..!




part end



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 363
قديم(ـة) 11-06-2019, 05:49 AM
صورة اريجج الرمزية
اريجج اريجج غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


سسسلام، شخبارك؟
بارت جميل كالعادة.
فرانسوا كل شوي يصدمني، يعني هو الي دبر الحادث واكيد مع جينفير، ويمكن عشان كذا يتعامل مع اليس بشكل كويس لانه ممكن شعوره بذنب او ممكن انه كان يعرفها قبل لا تفقد الذاكرة وممكن يكونوا متفقين على خطة لكن فقدانها للذاكرة خرب الوضع ولهذا سبب جينفير مخليتها عندها، وانهم متفقين معها انها لو مشت معهم بالخطة بيهربونها بعيد عن العصابة، او ممكن انها لها صلة بريكس فستغلوها بدون ماتدري. :)

نجي للطرف الثالث احتمال تكون ام اليس الي سحبت اوراق اخت اليس بما ان رجل العصابات فوق ما جاب طاريها والي يمكن يعتقد انه شردت منهم فعشان كذا استبعد انها تجي لبناتها، ممكن يكون كمان فرانس كل شيء ممكن :).

ريكس يتعطى ادوية ممنوعة صدمني وش الي حاده، وكمان ماني عارفة شخصيته عشان اطلع اسبب له او اتوقع له هو وجينفير.

طفل المشوه الي في بيت جينفير ما اتوقع انه ولدها، و مارك جارهم يمكن له علاقة بالحادث الي صار مع طفل.
وبس.
بنتظارك3>

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 364
قديم(ـة) 11-06-2019, 06:33 AM
صورة كبت أنثى الرمزية
كبت أنثى كبت أنثى غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


ياصباح الخير ألوشتنا❤❤❤
لحظه لحظه شقيق لورنا وآندرو ثيو كان مشرف على قضيت بطلتنا وتعب من البحث عنها وكل هذا اكيد ماخفا عن آندرو وحاول سابقاً يخفي هويتها عن لورنا ليه يحميها ايش السبب؟ شيء غريب فعلاً يعني مفروض اقل شيء يبلغ عنها دام شقيقه متكلف بالبحث عنها والواضح انه يعمل شرطي او مفتش او ضابط اياً كانت رتبته شيء غريب فعلاً انه حاول يخفيها
متحمسه جدا لظهور ثيو والاكشن اللي بيصير وقتها احب دائما الشخصيات بالروايات والمسسلسلات بمثل هالنوع ضابط مفتش..
فعلاً مؤلم شيء مؤلم تعرف بموت والدها بالهطريقه وبهالحاله والشتات اللي عايشه فيه ، مشاعرها وصلت لأعمق قلبي 😭😭💔.
ادوية ممنوعه معقوله ؟ يتعاطا ادويه ممنوعه؟ وش السبب اللي يخليه يلجأ لادويه ممنوعه اتوقع فرانسو ماقالها كذب لانو واضح ردة فعله وانكاره بعدها بقوله ترههات ؟
حقيقي تفاجات من فرانسو وكونه يعرف عن نوايا عمه من زمان واضح العائله كلها مو طبيعيه ابد
ههههههههههههههههههههههههه اندرو اندرو وش هالتهبيب اللطيييف والله قلب شخصية ولدنا ريكس ١٨٠ شيء مو طبيعي
يعني ريكس مستحيل أساساً يتكلم بهاللطف لأني لا أريد منك أن تتعذبي معي لذا إنتظريني قليلاً فقط ..
كوني بخير
هههههههههههه تنهدت وهمست: رسالته كانت لطيفه ، لم أضن أن مثل هذه الكلمات قد تخرج منه
رحمت رحمت جوليتا وش الاحلام لللي بنتها الحين ؟! 🙂
لحظه لحظه واضح الوشه ناويه تخلينا تهلوس بأحداث البارت
ريكس واتهامه لفرانسو وارتباك فرانسو يثبت ان هالشي صحيح
واضح الشخصيه اللي تعرفنا عليها من بداية للرواية لفراانسو مو هيا ولضح شخص مو عين لكنه يتصررف بتهور اغلب الاحيان
حلو حلو ظهور جديد لروماريو وأحداث جديده منتظظظره خطته اللي بتخليه يوصل لبطلتنا او لشخص اللي يساعد نينا
شكراً شكراً على الابداع هذا والاحدداث المختلفة اللي صعب صعب نتوقعها 💙💙💙👏🏻

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 365
قديم(ـة) 11-06-2019, 06:38 AM
شَجن العُذوب شَجن العُذوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يعطيگ العافيه يا جمِيله , هههههههه وشگراً على هتعويض المميز , بس آلااااااء بما أن البارتات جاهزه نزلي بدرري , لأنه تعب ننتظرر لآخرر الليوول ()


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 366
قديم(ـة) 11-06-2019, 07:55 AM
كيلوبترا2017 كيلوبترا2017 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صباح الخيرات و البركات و المفاجآت الجميلة 😂😂
كيفك حبيبتي ؟ اخبارك ي قلبي ؟

ي ختي ربي يسعدك ع جمال البارت و جنونه
اصلا بارتاتك كلها مجنونة 😂😂
البارت كمييية جمال و غموض و استفهامات مازالت تكبر

أليس
قلبي وجعني عليهااا
اخ شعور صعب انك ماتعرفي هل تحزني و لا تفرحي لموت شخص عزيز عليك لأنك أصلا ماتذكري اي حااجة عنه
وصلني الاضطراب و التضارب بين مشاعرها بكل قوة
ابدعتي 👌🏻👌🏻

نجي للعيلة المجنونة
المصيبة مهي لوحدها حتى الناس اللي يعرفوهم مجانيين زيهم 😩😩

ريكس
شوفي دخت معااه
ي بني استقر انت مظلوم ولا ظالم
ي خي احترت معااك
😂😂
أدوية ممنوعة
مااستغربت دامه دخل و اتورط في عصاابة مجنونة
بس كنت حاطة احتمال انه بينتقم وكذا
الأدوية الممنوعة ذي بتخليني اغسل يدي منه


فرانس
ردة فعله و طريقة كلامه مع الكل باين انه متوفع كل حااجة بس كييف
ي خي انت عندك شخصية ثانية تماماً عن هذه أكيد لطيفة
بس مهي غبية طبعاً
وياما تحت سواهي دواهي
جا في راسي احتمال مجنون
هل ممكن فرانس يكون مع الطرف 3 😂😂
اذا لا سوي نفسك كأنك ماقرأت

بس جد جد انا احترت معااه
واستوب هل ممكن فرانس كان يعرف اليس من قبل و عنده مشاعر خاصة لها
كلام كين شككنني


اكتشفت حاجة العيلة كلها مجنونة بس مهي غبية ماعدا فلور
لا تصدميني فيها خليها غبية 😂😂


اندرو
هذا علييه عشرين ألف استفهام
ي رجل انت ويش ورااك
احترت معااه
يعني اخوك الكبير بيدور ع هاربة وصارله فترة و تعبان من القضية انت تعرفها شخصياً وما تقوله عليه
و بنفس الوقت يحذرها و يهددها و يقولها اخرجي من هناا

عجبني في طريقته مع جوليتا مسكينة الاخت في الله ماتدري انو ريكس مستحيل يصير كذا 😂😂😂
كوني بخيير اخ جلطني 😂😂😂😂
ي خي حتى لو تبي تصدقي انو ريكس مايجي ههههههه



الآن من السيد هذا
مهو الاصلع انا ضعت مع العصاابة ذي 🤪
اخ ي أليس الله يستر عليك من الجااي


بارت جميل و يجنن ربي يسعدك حبيبتي و يعطيك العافيه و يخلي كل ايامكك جميلة 😌 😌

دمتي بخير و رضا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 367
قديم(ـة) 11-06-2019, 09:26 AM
صورة لحظات غامضة الرمزية
لحظات غامضة لحظات غامضة غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


دائماً مبدعة^^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 368
قديم(ـة) 12-06-2019, 02:56 AM
الرآء الرآء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


أهلاً أهلاً
عوداً حميداً
كل عام وأنتِ بسعادة وفرح
ومشكورة حبيبتي على 6 بارتات.
..
توقعاتي :
فلور وراه تعتذر من عمها ! أتوقع أعطت فرانس الايباد حق آلبرت عشان كذا عرف بالافلاس , يمكن كانت خطته الاولى انه يقول ان ريكس يأخذ ادوية ممنوعه ثم غيرها وقال عن الافلاس.
..
أتوقع العصابة تشتغل بتهريب الادوية الممنوعة.
..
أستوقفتني هالعبارة{إبتسم كين يقول: أخي ! لا أُصدق أنك لم تستنتج السبب !}
هل ممكن يكون فرانس صديق اليس , عشان كذا قاعد يخفي عنها القلادة ! أو كان يشتغل عن أبوها ! المهم أنه له علاقة بالماضي
وليش ما يكون هو الي صدمها عشان كذا يتعامل معاها بلطف تأنيب ضمير ! وكمان عشان كذا وداها للطبيب لتستعيد ذاكرتها .
فرانس بعد الحفل ما استبعد عنه اي شيء , لدرجة ممكن اقول انه هو الي قتل ابوها😂.
..
لورنا وراه ما قالت اسم اليس الحقيقي !
..
اندرو من جد مستغربة حمايته لاليس , هل ممكن تكون عارفه عن ريكس شيء يوديه بستين داهيه , عشان كذا ما يبغى يسلمها لاخوه الا وهو متأكد انه ما عندها شيء !
..
ثيو اخيراً في شخصية تشتغل بالشرطة , متحمسة له كثير 👏🏻.
..
الي سحب اوراق من المدرسة
اندرو استبعده لانه كان مسافر مع اليس بذاك الوقت
اتوقع فرانس او جنيفير او جارهم.
..
اليس للان ما احسها مجرمة ليش ما يكون معاها دليل عن العصابة ويبغونه الشرطة عشان كذا يطاردونها. وهالدليل هو القلادة. <~ شرايكم بس :)
..
بنت الخادمة راح تفك الغاز كثيرة لاليس .
..
وش صار على الولد الموجود بالغرفة متحمسة له .
..
وين ام اليس ؟؟
..
وبس والله ومشكورة حبيبتي ويعطيك ألف عافية 💓.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 369
قديم(ـة) 12-06-2019, 03:42 AM
صورة صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« الرمزية
صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي









وربي الإيمان جالسه أقرأ ردودكم والإبتسامه على وجهي مو قادره أخفيها أبد..
أخخخ خساره م فضيت وقريتها من قبل عشان أرد عليها , مرره تحمست شذا !!

ضحككت ع تعليقكم لرسالة ريكس , كلكم مصدومين ومشفقين بنفس الوقت ع جوليتا , م عليه خلوها بأحلامها الورديه بليييز لحد يصدمها بالواقع ههههههههههه ..
آندرو أسبابه حتتضح ببارت الليله ونشوف وقتها إن كانت منطقيه بالنسبه لكم أو لا , عالعموم أنا مستحيل احط أسباب تكون منطقيه بالنسبه لي , أنا أفكر بالشخصه وأحد الأسباب بنائاً عليها وهذا اللي أسويه بردود الأفعال وبغيرها عشان كذا تلاحظون فيه شخصيات تصرفاتها منطقيه وشخصيات تصرفاتها بعيده عن المنطق ..

حتى عندي بالإنستا بدأوا يتكلموا عن موضوع أم آليس , مدري كيف فجأه طرت ببالكم , عالعموم نشوف إن كان لها دور بالأحداث أو أصدمكم إنها ميته من زمان ههههههههه ..

فرانسوا اووووه حتشوفوا العجب العجاب معاه , هذا شخصيته معقده جداً الله يعينكم عليه xd

أما ثيو كلكم متحمسين لظهوره , عاد تدروا قد ظهر بالبارتات اللي راحت ؟ إحتمال بعد بارت الليله تنتبهوا للتلميح وتتذكروا متى وإحتمال لا لذا نشوف ..

المهم مررره شكراً ع تعليقاتكم ربي يسعدكم مررره إستانست وأنا أقرأها , خليتوا فيني حماس أكمل وأكتب بارتات أكثر وأكثر



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 370
قديم(ـة) 12-06-2019, 03:44 AM
صورة صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« الرمزية
صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي







دقايق ويكون البارت بين إيدكم فلا تحرموني التعليقات وهالمره بأحرص أرد عليها وحده وحده




الرد باقتباس
إضافة رد

شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي

الوسوم
رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية وكل ماجابو طاريه يفز قلبي وأسرح بملامحه /بقلمي زَهــرَةُ الـبَنَـفْسـجْ’ روايات - طويلة 112 02-03-2017 08:45 PM
ذنبك ياخوي دمرني /بقلمي كويتيه و روحي المملكه روايات - طويلة 0 12-02-2017 04:31 PM
اريد لحظه واحدة من الفرح فقط وبعدها لا بأس بالموت /بقلمي Raghoood روايات - طويلة 2 08-08-2016 08:08 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
صدفه غيرت مجرى حياتي صدفه بدلت ابطال روايتي عاشقه الشوكلاته روايات - طويلة 11 30-01-2016 11:51 AM

الساعة الآن +3: 01:33 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1