غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 431
قديم(ـة) 27-11-2019, 02:37 PM
صورة بلسم حياة الرمزية
بلسم حياة بلسم حياة غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


فين بارت صرخة خليتنا على اعصابنا كذا
هههههههههههه لا تحليل و لا شي على طول ابي البارت
بس بعد ذا البارت ليا تعليق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 432
قديم(ـة) 30-11-2019, 02:15 AM
صورة ايماني دليلي الرمزية
ايماني دليلي ايماني دليلي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


سلام عليك ورحمة الله
اختي صرخة مشتاق اتشرف اني انكون من متابعينك قريت روايتك الاولى واكتشفت اني لقيطة بجد بجد ابداع تسلم اناملك وروايتك هذي فوق الابداع اروع رواية قريتها الله يعطيك الصحة وراح انتابعك لين نهاية الرواية واحنا بنتظارك في البارت الجاي اختك من ليبيا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 433
قديم(ـة) 03-12-2019, 04:42 PM
S,M,A S,M,A غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


سلام عليكم للكل💙.

مرحبا صرخه كالعاده ابداعك يعجز اللسان عن وصفه مبدعه جداً جداً جداً ما شاء الله جعله دووم جاء في بالي مدري صح والا غلط المهم ان الطرف الثالث هو نفسه اللي دخل الاوراق حقت آليس لبيت ريكس مدري احسه نفس الشخص..


ايدن احس له دووور كبير في ذكريات آليس مدري ليهه😂😂


تعرفِ اني احب الشخصيات الغامضة عشان كذا انا احب كين يجننننن ويخبلل ان شاء الله ماتتوفق جينفير اذا بتأذيه ياويلها منيي b-)



انا كنت متابعتش من وراء الكواليس من اول روايه الي هذه ولاحظت ان في كل روايه في شخصيه كوميديه وتضحك مثلا روايه"واكتشفت اني لقيطه" كان إياد اشتقت له الحمار😭
وروايه"شظايا شيطانية" كانت الهنوف وكلمة معكيف 😂😂😂😂😂😂😂

بس هذه الروايه احسها خاليه من هذا النوع من الشخصيات الا اذا كان قصدش فرانس فمو زييهم في الروح المرحه الغباء المضحك 😂😂




دمتم بخير💙..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 434
قديم(ـة) 04-12-2019, 05:37 PM
صورة ايماني دليلي الرمزية
ايماني دليلي ايماني دليلي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


سلام عليكم ورحمة الله
من فضلكم نبي عنوان او اسم كاتبة الرواية "صرخة المشتاق" على الانستا
وبارك المولى فيكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 435
قديم(ـة) 07-12-2019, 03:55 PM
صورة ايماني دليلي الرمزية
ايماني دليلي ايماني دليلي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


هلا وغلا
كيفك صرخة
تأخرتي هلبا بالبارت
ان شاء الله المانع خير
وتسلمي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 436
قديم(ـة) 11-12-2019, 08:39 PM
صورة صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« الرمزية
صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي






مساء الورد والفل حبايبي ..

البارت دقايق وينزل , أعتذر ع التأخر , في يوم نزول البارت إنقطع النت عندي والبارت حرفياً مخلصته من زمان بس بعد إنقطاع النت لثلاث أيام تقريباً خلاني أفكر كثيير بموضوع الروايه , وأحمد ربي إن النت وقتها كان مقطوع لأني وصلت لفكرة إنه خلاص تعبت ما عاد صار عندي ذاك الشغف للكتابه زي زمان وصرت أمسك اللاب عشان أكتب فأكتب حرفين بعدها أطفش وأطلع أشوف لي مسلسل أو فيلم , لما رجع لي النت مسكت نفسي بالعافيه لا أنزل تصريح تركي للروايه , وأكبر شيء منعني هو وعدي لكم إني أنهيها كلها وقبل رمضان , بذي الفتره حطيت قرار بنفسي أرجع لي الشغف , وبديت أول شيء أقرأ روايات , وعانيت كنت أقرأ البدايه وأسحب , النت أخذني حرفياً والسوشيال ميديا سيطرت علي تماماً صارت إدمان , حاولت أوازن حياتي مثل ما كنت سابقاً قبل ثلاث وأربع سنوات , كانت جلستي ع الكتب ومع الأهل أكثر بكثير من جلستي عالجوال , والحمدلله بديت أرجع مثل قبل شوي شوي ورجع حبي للروايات , واللحين بديت بروايه قريتها وخلصتها وحسيت واااه أبغى أكتب وأكتب وأطلع كل الأفكار اللي براسي وأتحمس معكم وأشوف لتعليقاتكم وأنهي الروايه ع خير وأصنع فيها ذكريات حلووه ..
مدري ليه قاعده أقول كل هالكلام اللي فوق , بس حابتكم وعلاقتي فيكم علاقه أكبر من مجرد كاتبه وأنتم قراء , إنتم عائله ثانيه لي , ودي أسولف عليكم وأشرح ظروفي لو جتني ظروف ونعلق عالروايه زي قبل ..
بالنسبه للي سألت عن حسابي بالإنستا فهذا هو : alo0o291 ..
البارت بينزل اللحين , قراءه ممتعه ولا تحرموني تعليقاتكم وآرائكم وراح أرد عليها كلها بإذن الله




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 437
قديم(ـة) 11-12-2019, 08:42 PM
صورة صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« الرمزية
صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي





Part 30

"تبدأ حياتك محاولًا فهم كل شيء ، وتنهيها محاولًا النجاة من كل ما فهمت"
‏-فرانز كافكا-




11:20 am

أخذ آندرو نفساً عميقاً بعدما أنهى أخيراً تحضير المحاضرة القادمه التي ستبدأ بعد عشر دقائق من الآن ..
نظر الى المكان حوله فلم يجد سوى جينا في مكتبها والبقية في صفوفهم الدراسيه من دون شك ..
تنهد وهو يسند بجسده على كرسيه ويتصفح هاتفه المحمول ..
توقف عن التصفح لفتره مفكراً في أخيه ثيو قبل أن يهمس بداخله: "لا أحب هذا ، لا أحب رؤية كم يجاهد من أجل أن يُكمل عمل والدي ، إنه لا يهتم بنفسه ولا بصحته ، لم يأخذ أي إجازة قط منذ وفاة والدي ، أعلم كم هو يكرههم وأنا أيضاً أكره هذه المنظمة ولن أسامح قط أي فرد فيها ولكن ..... عليه أن يلتفت لنفسه قليلاً" ..
نظر الى الفراغ وهو يكمل: "كيف أقنعه بأخذ إجازه" ؟
إستيقظ من شروده على المنبه حيث لم يبقى سوى خمس دقائق عن محاضرته ..
تنهد وأخذ كتابه ودفتر التحضير وخرج يمشي في الممر وباله مشغول تماماً في أخيه ..
توقف أمام آلة بيع القهوه وأدخل بعض القطع النقديه وطلب لنفسه كوباً من القهوة السوداء فرأسه يكاد ينفجر حقاً ..
وصل الى مسامعه جملة طالبة مرت من خلفه مع صديقتها تقول: كُنتُ أعلم هذا بأن من هم بالمراتب العليا تملؤهم القذاره ! أعني لا أحد يحصل كُل هذه الدرجات بالإجتهاد فحسب ! هذا مُستحيل كما تعلمين ..
أخذ كوبه وإتجه الى صفه حيث قد بدأ موعد محاضرته بالفعل ..
دخل الى الصف الذي تعمه الفوضى وهو يُلقي التحية بصوتٍ مرتفع وبالكاد أجابه كم طالب ..
عقد حاجبه وتقدم من مكتبه واضعاً أغراضه عليها قبل أن يضرب سطح المكتب بقلمه كي ينتبه الطلاب إليه ..
مرت من أمامه مجموعة فتيات يتحادثن وحالما رأته واحدةً منهن قالت بإبتسامه: صباح الخير دكتور ..
إبتسم لها مُشيراً لأن تجلس ولكن صديقتها قاطعته تقول لها: ألا تعرفين ما إسمها ؟
تقدمت الفتاة من مقعدها تقول: كلا أنا لا أحفظ أسماء آكلي الكتب أمثالها ولكن ما أعرفه أن عائلتها غنيه للغايه ..
ردت صديقةٌ ثالثه تقول: أنا متأكده بأنها إليان إذاً ! لا أحد غيرها ..
تعجب وقال قبل أن يبتعدن عنه: عن ماذا تتحدثن ؟
نظروا إليه لتبتسم إحداهن تقول: فقط عن طالبة ما ، يُقال بأنها ضُبطت بالإختبار وبحوزتها قصاصات ورق تلخيصات الماده ، أي ضُبطت وهي تغُش ..
دُهش يقول: وهل الفتاة تُدعى إليان حقاً ؟!!
واحده أخرى اجابته: أعتقد هذا وبقوه ، يقال بأن الفتاة متفوقة ومن أعلى المراكز بجامعتنا وتنتمي الى صف الدكتور آرثر ، إنها هي بدون شك ..
بقي مصدوماً لفتره فضحكت إحداهن تقول: دكتور لا تُصدم هكذا ، الكُل بالفعل يعلم بأنه من المستحيل للمتفوقين البقاء بمراكزهم من دون واسطة ما كمعرفتهم بأحد في الإدارة التعليميه وغيره وهي تمتلك عائله ثريه ، ومع محاولة الغش هذا أصبح كل شيء واضحاً ..
ضحكت أخرى تقول: ههههههههه أعلم بأنكم تحبون الطلبة المتفوقون ولكن تفوقهم الظاهر هذا خدعه قد وقعتم فيها أنتم الأساتذه ..
أخذ نفساً عميقاً ليقول بعدها: ليس من الجيد أن تتناقلوا الكلام وأنتم لم تتأكدوا بعد من هوية الطالبه !
غادرن من أمامهم وإحداهن تقول: ههههههههه لقد كُسر قلب دكتورنا ..
بقي يراقبهم والصدمة حتماً تأكله من الداخل ..
هو يعلم كم هي طالبه متفوقه حقاً ، لا يمكنه أن يصدق أبداً أنها قد تسلك طريق الغش !
أخرج هاتفه المحمول وكاد أن يتصل بريكس ولكنه توقف عندما تذكر بأنهما متشاجران ..
ماذا يفعل ؟ هو قلق ويريد التأكد ولكنه لا يعرف كيف !

***






عقدت آليس حاجبها عندما سمعت صوت إرتطام شيء ما عند الباب ..
إلتفتت تنظر الى تلك الجهه لفتره قبل أن تقول بتعجب: دانييل هل هناك خطب ما ؟
جائها جسد دانييل وصوت شخص خلفه يقول بصوت فيه نبرة تقليد فاشله: لا خطب يا عزيزتي سوى أن موريس أفقدني الوعي ..
وبعدها تداعى جسده أرضاً بعد أن أفلته موريس والإبتسامة تُسيطر تماماً على شفته ..
شهقت آليس ووقفت لا إيرادياً وعيناها المرعوبتان مصوبتان على دانييل الواقع أرضاً دون حِراك ..
عاودت تنظر الى موريس الذي دخل من خلفه ثلاثة رجال كل منهم وقف أمام أحد مداخل المنزل كي يمنعوا أي محاولة هرب قد تحدث ..
شعرت بضربات قلبها تزداد من هذا الموقف الذي يحدث أمامها بينما بقي هو يحملق فيها بسعاده عارمه يقول: إنها أنتِ حقاً ، ياله من يوم جميل ، لقد إنتظرتُ هذه اللحضة منذ فترة طويله يا عزيزتي ..
شعرت برجفة تسري بجسدها وهي ترى هذه الأشكال التي من المستحيل أن تكون أي شيء سوى أنهم أفراد عصابه ..
نظرت الى موريس الذي كان أصلع الرأس تماماً بوشم ع رقبته مع خواتم فضيه بيده اليسرى وملابس جلد سوداء والبقيه كانوا ذو وجوه لا تفارقها الندوب القديمه وملامح شرسه مخيفه ..
هل هؤلاء يتبعون ذاك القاتل من باريس ؟؟
هل هم من كان يبعدها عنهم ذلك الرجل المسن ؟
هل هم من يطاردونها لأجل سبب لا يمكنها معرفته بتاتاً !
كيف وجدوها إذاً !!!!
لفت بنظرها حولها ليقول موريس: إنسى ذلك فلقد أمنت المكان بالكامل فلا يمكنك الهرب كالعاده ، لا يمكنك معرفة كم عانيت لأجل هذه اللحضه ، يكفي بأنك السبب في خسراني لكل شعري ..
عقدت حاجبها تنظر إليه وهي تتسائل بداخلها: "ماذا يقصد ؟ هل حدث وأن أحرقتُ شعره في الماضي ؟"
نظر موريس الى أحدهم وقال: أحظر لها معطفاً أو أي شيء ثقيل فنحن لا نريد أن تموت برداً قبل أن نحصل على مُرادنا ..
هز رأسه ودخل الى الداخل فبلعت ريقها وهي حتماً لا تعرف ماذا عليها أن تفعل الآن !
بالسابق ساعدها ذلك الشاب الذي يمتلك رائحة عطر مميزه أما الآن الشخص الوحيد الذي قد يتدخل من أجلها هو فاقد للوعي أمامها وبسببها ايضاً ..
بسببها ؟
ماذا ؟ لما الجميع يستمر بالتأذي بسببها هي ؟؟
إذاً هذا صحيح ، أياً كان إختيارها بالماضي فهي تسبب المآسى لمن حولها ولا زالت تُسببها !!
لما إذاً مستمرة بالعيش حتى الآن !!!!
عليها أن تموت حتى يتوقف الشؤم الذي يلاحق كل من حولها ..!
أحضر الرجل معطفاً من الداخل مع حذائها ووضعه أمامها فقال موريس: هيّا إردتي هذا ورافقينا بهدوء فلا أضن بأنك تريدين أن تُجري كالكلاب ؟ إستغلي طيبتي قبل أن أغضب ..
نظرت الى الأسفل حيث معطفها وحذائها لفتره ورفعت بعدها عينها بإتجاه جنب موريس لترى هناك حزام مخصص لحمل المسدس ..
ماهو أفضل حل ؟
مُرافقته أو تحاول الهروب ليضطر الى إنهاء حياتها التعيسة بطلقه واحده ؟
الخيار الآخر هو الأفضل لها فلا تريد سماع المزيد من الحوادث السلبيه عن حياتها السابقه ..
تحدث موريس يقول: لما لم تتحدثي حتى الآن ؟ لم أعهدك فتاة هادئه ..
نظرت إليه ثُم بحركةٍ سريعه ذهبت الى أحد الرجال الذين يقفون أمام الباب الذي يؤدي الى الغرفه وهاجمته وبالكاد إستطاع إمساكها ولكن حركاتها المتوحشه جعلته يبدأ في فقدان السيطرة على نفسه فتدخل الآخران وأمسك كل واحد فيهما ذراعها وأجبروها على الجلوس أرضاً ..
في حين تقدم موريس منها وهو يبدو معكر المزاج ووقف أمامها يقول: ألن تتركي عادتك المستحيله هذه ؟؟ المكان كله محاصر ، لا أمل لك لذا توقفي عن ذلك ..
شدت على أسنانها قبل أن تهمس: أقتلني ..
ضاقت عيناه قليلاً قبل أن يبتسم قائلاً: سأفعل هذا لا تقلقي فلقد وعدتك بالسابق ولكن عليك أن تُعيدي إلينا ما سُرق يا عزيزتي ..
ظهرت الحدة في عينيها تقول: لقد تخلصتُ منه تماماً لذا لا فائده ..
لم يكن أمامها سوى أن تكذب بأمر شيء لا تعرفه أساساً فلربما يتخلصون منها وترتاح ..
بقي ينظر إليها لفتره بعدها قال: كاذبه ، هو الشيء الوحيد الذي يساعدك للإنتقام من أجل والدك لذا يستحيل أن تتخلصي منه ..
دُهشت للحضه قبل أن تتمالك دهشتها وتقول بغضب: سئمتُ منكم ومن الأذى الذي تلحقونه بكل من أعرفهم لذا أريد أن يتوقف كل هذا !!
ظهر بعض الإنزعاج على وجهه يقول: نحن نلحق الأذى ؟؟
أكمل بغضب: آريستا قطعاً لم تكن لتموت لولا عنادك ، أنتِ من قتلها بنفسك فلا تتهمينا !! وسيحدث المثل لأختك الصغيره إن لم تعطيني ما سرق أفهمتي ؟!!! لذا بحق الله كفي عن المراوغه !!!!
إتسعت عيناها على وسعها من الصدمتين المتتاليتين التي حلت عليها !!!
آريستا ؟!!
إنه الإسم الذي كانت تنطق به بشكل لا إرادي ..
إنه إسم فتاة تسببت هي بقتلها ؟!!!
ماتت بفعلها هي ؟!!!!
و .....
لديها أخت صغرى ؟!!!
تذكرت تلك الذكرى القصيرة بالأمس فبدأت الدموع تنهطل من عينيها وهي تهمس بداخلها: "اختي ، حيه" !
ثم مالبثت إلا أن تتسع عيناها بصدمه عندما إسترجعت ذاكرتها منظر فتاة مطروحة على سرير في المشفى وشاب يقف بجوارها بعينين تملؤهما الدموع ليلتفت إليها هي التي كانت تقف أمام الباب ويصرخ في وجهها ..
استمرت دموعها بالهطول وهي تهمس: جاكي ، أقسم بأن لا شأن لي ..
عقد موريس حاجبه من همسها فصرخت بعدها بكل ألم: أقسم بأن والدي وهم المسؤولون وليس أنا ..!!!!
ليسقط بعدها جسدها فاقداً للوعي أمام أنظار موريس المصدومه ..
بقي ينظر إليها لفتره قبل أن يلتفت الى رجاله ويقول: دفئوها جيداً وأحضروها الى السياره ..
وضع نظارته الشمسيه وغادر الى الخارج ..

***






‏2:34 pm

دخل إدريان الى الفيلا وهو عبوس الوجه منزعج من كُل شيء ..
من ذاك الشرطي الذي لا يزال تهديده يؤرقه ومن الشركه التي إنهالت عليه بالأسئلة عن الأمر وبمحاولاتهم لإجباره على طرق لتفادي إنتشاره ، ومن البواب الذي قتل بشكل مريب ودعى هذا الشرطة الى التردد على هذه الفيلا مراراً وتكراراً ..
ألا يكفيهم بالبداية ما فعله إبن العم الأحمق في حفلة ريكس قبل أيام ؟!! هو حقاً بحاجة الى فترة استراحه فهذه الحوادث المتتاليه تجعله مزاجه سيئاً يوماً بعد يوم ..
أخرج هاتفه النقال وإتصل على آليس فعليه أن يعرف أولاً ما حكايتها حتى يعرف ما التصرف الصحيح تجاه الأمر ..
شد على أسنانه بإنزعاج تام عندما إنتهى الرن دون رد ..
لقد إتصل عليها ما يُقارب الخمس مرات ولا يوجد أي رد !!
مابالها هي الأخرى !!!
رمى الهاتف بكل إنزعاج بجانبه على الأريكه فجائه صوت والده يقول: مابك ؟
دُهش إدريان ووقف من فوره ينظر الى الخلف حيث والده ويبدو بأنه حضر للتو ..
إدريان: أ أهلاً والدي ..
تقدم آليكسندر يقول: مابالك تبدو معكر المزاج ؟ هل هناك مصيبة لا أعلم عنها !
إدريان بسرعه: كلا إطلاقاً يا والدي ، إنها فقط أمور فنيه روتينيه في عملي ، لا تشغل بالك بها ..
جلس آليكسندر يقول ببرود: من الواضح بأنك تكذب ، لذا كف عن الكذب وأخبرني !!
إدريان بدهشه: لا والدي صدقني إنه ....
قاطعه والده: هل أنت المتسبب بمقتل البواب ؟!!
صُدم إدريان وقال بسرعه: لااا والدي ماهذا الذي تقوله ؟!!! أُقسم بأنه لا علاقة لي بالأمر بتاتاً البته ! أُقسم بهذا !
نظر إليه آليكسندر مطولاً قبل أن يقول: حسناً صدقتُك ولكن هذا لا يعني بأنه لا يوجد خطب بك لذا أخبرني ..
تنهد إدريان قبل أن يقول: أنا حقاً جاد بكلامي ، إنها مشكلات العمل الطبيعيه ، لا تشغل بالك بتاتاً ..
صمت آليكسندر لفتره قبل أن يسأله: هل أنت تبلي بلاءاً حسناً فيه ؟ ألا تحتاج الى مُساعده ؟
إبتسم إدريان يقول: لا تقلق كُل شيء على ما يُرام ..
نظر آليكسندر الى المكان يقول: أين والدتك ؟ وإليان ؟
دُهش إدريان عندما تذكر مكالة إليان التي لم يرد عليها ..
لا بأس ، ما دامت لم تتصل مجدداً فلابد بأن كُل شيء على ما يُرام ..
أجاب والده قائلاً: لقد سألتُ الخادمه عند دخولي عن ما إن كان هناك أحد من العائله ولكنها أجابت بالنفي ..
آليكسندر: هل من عادة إليان أن تتأخر ؟ لقد قاربت الساعة الثالثه !
إدريان: لا أعلم عن جدولها الكثير ولكنها في بعض الأحيان تذهب مع صديقتها الى محل والدتها الخاص بالحلوى ..
صمت آليكسندر لفترة يفكر قبل أن ينظر الى إدريان يقول: هل هناك مشكلة بين إليان وريكس ؟ منذ فترة لم أراهما يتبادلان الحديث ..
حاول إدريان إخفاء دهشته من هذا السؤال وهو يقول: والدي ، إن كلاً منهما مشغول بعمله لذا نادراً ما يتحدثان وهذا طبيعي ، ثم ماذا قد يكون بينهما مثلاً ؟
ضحك وأكمل: ثم لا تنسى بأن شخصيتهما منغلقه بعض الشيء لذا الهدوء هو ما يُسيطر عليهما دائماً ، لا تقلق ..
آليكسندر: لم يكونا هكذا عندما كانا صغاراً ..
إدريان: العباقرة هكذا عندما يكبرون ، يركزون على مجالهم والإبداع فيه لدرجة أنهم يفقدون مهاراتهم الإجتماعيه شيئاً فشيئاً ..
لم يُعلق آليكسندر وبقي صامتاً قبل أن يقف ويقول: إن رأيت أُمك أخبرها بأني توليت عنها أمر التحقيق في مقتل البواب لذا لن يزعجوكم المحققين مجدداً ..
إدريان: حسناً سأُخبرها بذلك ..
بعدها إلتفت وغادر فتنفس إدريان الصعداء وهو يقول: وااه بالكاد حافظتُ على رباطة جأشي أمامه ، لقد كذبتُ عليه كثيراً فأرجو ألا يكتشف ذلك في يوم من الأيام ..
نظر الى الهاتف حيث رقم آليس وجرب الإتصال عليها مجدداً ولكن الصمت كان هو الجواب ..

***






‏5:55 pm

طرق ثيو باب المنزل وبعد لحضات فتح له رجل الباب ..
ألقى ثيو التحية وهو يقول: هل يمكنني أخذ دقائق من وقتك ؟
هز الرجل رأسه بالإيجاب وخرج من المنزل مغلقاً الباب خلفه وهو يقول: تفضل ..
أخرج ثيو بطاقته التي تدل على مهنته حتى يسهل له الحصول على الجواب وسأله: أخبرني الموجودون هنا عن كونك من تكفل بالإتصال على الرقم الموجود بحوزة الفتاة الغريبه التي شوهدت يوم أمس ملقية من فوق المنحدر صحيح ؟
هز الرجل رأسه يقول: نعم صحيح ، إنها فتاة شابه لا يعرفها أحد من المتواجدين لذا أُضطررنا الى تفتيشها كي نحصل على أي شيء قد يقودنا الى عائلتها ووجدنا حينئذ الرقم ..
ثيو: جيد ، هل يُمكنك أن تُعطيني الرقم ، لابد من أنه لا يزال في سجل مكالماتك ..
الرجل: كما تريد ، لحضة من فضلك ..
بعدها دخل مجدداً الى الداخل فتنهد ثيو ونظر حوله ..
لقد أُضطر الى السؤال في جميع الأحياء التي تقع في المسار الذي ذهبت منه السياره ومن حسن حظه أنه لم يستغرق الكثير من الوقت ..
أراهم صورتها وقالوا بأنها تشبهها ، يتمنى لو تكون هي فعلاً فهو لا يملك الوقت للبحث مُجدداً ..
خرج الرجل وهو يحمل هاتفه فأخرج ثيو مذكرته الصغيره يقول: إمليه علي ..
كتب الرقم كاملاً وبعدما إنتهى قال: هل جاء أحد قبلي وسألك نفس سؤالي ؟
الرجل: لا لم يحدث ..
ثيو: جيد ، هلا ناولتني هاتفك ؟
مد الرجل له بالهاتف فمسح ثيو الرقم من قائمة الإتصال وهو يقول: إن سألك أحد بعدي فأخبره عن محقق يُدعى ثيو قد أخذ الرقم سابقاً ..
أعاد إليه الهاتف وقال: شكراً لتعاونك ..
بعدها غادر وهو يخرج هاتفه ويسجل الرقم فيه وحالما إنتهى إتكأ على سيارته وهو يضغط زر الإتصال ..
خلال ثوانٍ رد دانييل وهو يقول: من ؟
ثيو: أنت المدعو بدانييل صحيح ؟
شعر دانييل بالريبة وهو يقول: ومن أنت ؟
ثيو: لا تقلق إني أتبع للشرطه ، هل لك أن تُعطيني عنوانك الآن ؟
صمت دانييل لفتره قبل أن يقول: ومن تكون أيضاً ؟!! هل الأمر له علاقة بها ؟!!
"أيضاً ؟؟؟"
إعتدل ثيو في وقفته يقول: هل سألك أحد عنها ؟
دانييل: لا أعرف أي شيء عنها لذا ....
قاطعه ثيو بحده: أين هي الآن ؟!!!! ماذا حدث ؟ أخبرني مباشرةً دون أن تتفوه بأي هراء جانبي ..
صمت دانييل قليلاً قبل أن يقول: رجل أصلع إقتحم المنزل عنوة وأفقدني وعيي والآن لا أثر لها ولا لمتعلقاتها ..
إتسعت عينا ثيو من الصدمه قبل أن يشد على أسنانه وهو يهمس بداخله: "موريس الوغد لقد سبقني لها !!!"
سأله: ومتى حدث هذا ؟
دانييل: قرابة العاشره أو الحادية عشر صباحاً ..
ثيو: تعرف نوع السيارة ؟
دانييل: أجل لقد ....
قاطعه ثيو: أرسل لي موقعك وسآتي لك فوراً من أجل جمع هذه المعلومات ..
وبعدها أغلق هاتفه دون أن يترك لدانييل فرصةً للرد ..
ضرب بقبضة يده نافذة السياره وهو يقول: سحقاً !!!
بقي على وضعه لثوانٍ قبل أن يركب السياره ويخرج من هذا الحي فوراً ..

***








الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 438
قديم(ـة) 11-12-2019, 08:46 PM
صورة صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« الرمزية
صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي







‏8:40 pm

خرج موريس من الغرفة التي تُحتجز فيه آليس وهو معقود الحاجبين بإستياء كبير ..
لحق به روماريو يقول: سيدي ما العمل الآن ؟
موريس بإنزعاج: تبدو كجثة هامده بالنسبة لي !! لا وجود لأي ردة فعل ولا حتى رمشه ! كنتُ حقاً على وشك قتلها ولكن للأسف قتلها خارج صلاحياتي !!!
روماريو: كان عليك أن تستخدم إسم أختها لعلها تتحدث !
موريس وهو يمشي في الممر متجهاً الى غرفته: ذكرتُه لها هذا الصباح وبدلاً من أن تغضب وتصرخ في وجهي إنجنت وفقدت وعيها ، هي بالفعل أصبحت تعرف بحوزتها معنا لذا إكتفت بممارسة الصمت !
نظر الى روماريو وأكمل: لديها قوة غير طبيعيه ! ألهذه الدرجة لا تُريد الكشف عن مكان ما سُرق !! أتتذكر حادثة الفتاه تلك !!! إنها حقاً مجنونه ..
تنهد روماريو يقول: أجل مُحق ، رغم تهديدنا إياها بصديقتها المُقربه إلا أنها لم تبح بأي شيء ..
دخل موريس غرفته يقول: لهذا هي مجنونه تماماً لذا لا أستبعد بكونها ستقبل بموت أختها في سبيل أن تُحافظ على السر ..!!
روماريو بتعجب: الى هذه الدرجه ؟!! لكنها أختها الوحيده ؟ لا أُصدق !
موريس: بل ستفعل فالفتاة مجنونة بحق ، صديقتها تلك رافقتها منذ الطفوله ومع هذا فرطت فيها بكل برود فماذا عن أخت لم تعش معها طويلاً ! الجواب واضح ، أنا حقاً ضِقتُ ذرعاً بها ..
جلس على كُرسيه وأكمل: أعتقد بأني سأُسلم أمرها الى أحد المرؤسين وبما أننا هنا فربما سأتركها لكارمن فربما تُريحنا وتأمر بقتلها ، هي تملك هذه الصلاحيه ..
بعدها أكمل بهمس: ضاعت جهودنا سدى في محاولة الإمساك بأختها ..
هز روماريو رأسه يقول: حسناً إذاً ، سأُبلغ السيدة كارمن بالأمر فعلى ما أضن قد عادت لتوها من مهمة شحن بضاعتها ..
نظر موريس إليه يقول: عادت ؟ حسناً في هذه الحاله سأذهب بنفسي وأنت إجلب الفتاة بعد بضع دقائق ..
بعدها وقف وغادر وروماريو يقول: أمرك ..
في حين جلست كارمن في هذه الغرفة الكبيره بعدما عادت للتو من موقع نقل البضاعه والذي تم على أحسن ما يُرام ..
كانت الغرفة واسعه ذات ألوان تدرجات البني ومليئة باللوحات المعلقه وحولها ما يُقارب سبع نوافذ مطله على حديقة خارجيه وبجانب كل نافذه يقف حارس تحسباً لأي محاولة هجوم خارجيه قد تحدث ..
نظرت الى مساعدها الذي تثق فيه أكثر من أي شيء وقالت: كن على إطلاع بأخبار البضاعة أول بأول وعند حدوث أي أمر طارئ أخبرني به شخصياً ، أفهمت يا باتي ؟
هز باتريك رأسه يقول: كما تأمرين سيدتي ..
تنهدت ثُم قالت: بخصوص التاجر الروسي يبدو بأنه راضٍ تماماً عن البضاعه كما أخبرنا جاسوسنا هناك ، لذا توقع منه إتصال في وقت قريب يخبرك فيه برغبته بتوقيع عقد تجارة معك ، كن متأهباً لهذا ...
نظرت إليه وأكملت: أفهمت ريكس ؟
هز ريكس رأسه دون أن يقول شيئاً ثُم نظر الى ساعته حيث قاربت الساعه التاسعه ..
رفع رأسه راغباً في الإعتذار والمغادره ولكنه توقف عندما دخل موريس الى الغرفة والإبتسامة على شفتيه ..
موريس: مرحباً بكارمن ، رغم أني هنا منذ يومان إلا إنها المرة الأولى التي أُقابلك فيها وجهاً لوجه ، أنتِ جميلة كما عهدتُك ..
إبتسمت كارمن تقول: وما سبب قدومك ؟ أولست مشغولاً بالإمساك بإبنة الخائن ؟
موريس بإبتسامه واثقه: أمسكتُ بها بالفعل ، لا شيء صعب في وجه موريس ..
دُهشت كارمن في حين عقد ريكس حاجبه من هذه المحادثه ..
نعم لقد سمع سابقاً عن وجود خائن خان المنظمة وتمت تصفيته على يد دارسي ليكتشفوا بعدها بأن الموقع الذي أعطاهم إياه لمسروقاته كان موقعاً خاطئاً ..
هل هذا ما يتحدثون عنه ؟
قرر البقاء والإستماع الى ما يحدث فكلما زادت معرفته بأسرار المنظمة كلما إرتفعت مكانته ، فالمكانة أيضاً تُبنى بالمعلومات ..
كارمن: حسناً ، هذا تقدم جيد ، ماذا إذاً بخصوص ما خبأه والدها ؟
أبدى موريس بعض الإنزعاج وهو يقول: حسناً ، كما في السابق ، إنها عنيدة للغايه .. رفضت الإفصاح عن أي شيء ، إنها حتى لم تتحدث وبقيت صامته طوال اليوم وأنا حقاً ضِقتُ ذرعـ..
توقف عن الكلام وهو ينظر الى ريكس وقال: من هذا ؟ إنه وجه جديد !
نظرت كارمن الى ريكس تقول: أحد أتباعي المفيدين ..
موريس: ههههه وأخيراً أصبح هناك شخص آخر تثقين به غير باتريك !!
كارمن: إني حتى الآن لا أثق سوى في باتي ..
موريس: وإذاً ؟ لما هو هنا في حين أن المعلومات التي نتحدث عنها بالغة السريه ؟
إبتسمت كارمن تقول: لا بأس ، هو ليس من الأشخاص الذين يستطيعون خيانتنا ، وهو قطعاً يستحيل أن يكون جاسوساً لأي شيء خارجي ..
تنهد موريس يقول: حسناً ، على أية حال هي رفضت الإفصاح عن أي شيء ، وبما أن ما سُرق جزءاً منه يضرك شخصياً قلتُ لنفسي سأجعل أمرها لك ، رجاءاً حققي لي أُمنيتي وأؤمري بقتلها ..
إبتسمت كارمن دون تعليق في حين طُرق الباب فقال موريس: إنها هي ..
أشار باتريك برأسه للحارس الذي يقف أمام الباب ففتح الحارس الباب ليدخل روماريو وخلفه كينتو وجوليان وهما يمسكان بيد آليس ويسحبانها معهما وهي تُطأطأ رأسها للأسفل ..
توقف روماريو عن يسار موريس في حين تركا أعوان موريس يدي آليس التي إنهارت فوراً جالسه وهي لا تزال تُطأطأ رأسها الى الأسفل وخصلات شعرها تتناثر حول عنقها بإنسيابيه ..
في حين كانت عينا ريكس تتسع تدريجياً من الصدمة فالفتاة تبدو كآليس تماماً رغم أن ملامح وجهها غير واضحة له ..
نظرت كارمن إليها ببرود وقالت: لم أتوقع بأن من جنن المنظمة هي مجرد شابه صغيره ! هذا حقاً مُخزٍ ..
موريس: صحيح بأن السرقه تمت على يدي والدها الوغد ولكن براعتها بإخفاء المسروقات حقاً شيء آخر ، لا يُمكنني سوى الإعجاب بذلك ..
شدت آليس على شفتيها وقلبها يتمزق من كلامهم وهي حتى الآن لا تعرف ما العمل وماذا تفعل ؟
كانت لتتمنى الموت وتسعى له ولكن جملته هذا الصباح بخصوص إمتلاكها لأخت قيدها تماماً وأصبحت لا تعلم ماذا يجدر بها أن تفعل ..
كارمن بشيء من الحقد: لقد كان مجرد خادم لدينا ! لو سقط في يدي أنا لعذبته مراراً قبل قتله ..
نظر ريكس بهدوء الى كارمن بعد جملتها الأخيره ثم نظر الى هذه الفتاة وهو يملؤه التوتر هل يغادر أم أنها فقط مجرد شبيهه بها ؟
إتسعت بعدها عيناه بدهشه عندما رفعت الفتاة رأسها تنظر الى كارمن بكل حقد وكره ..
كارمن ببرود: لقد أخافتني نظرتك كثيراً ..
إلتفت باتريك الى جهة كارمن قاصداً محادثتها ولكن عينه توقفت على نظرات ريكس المصدومة لآليس ..
ضاقت عيناه قليلاً في حين شد ريكس على أسنانه وأشاح بنظره وهو يهمس بداخله: "إنها هي !!! أنا لا يُمكنني إستيعاب الأمر مطلقاً ! لما هي موجودة في هذه المنظمه ؟!! أي صدفةً هذه التي جعلتني أصطدم بفتاة على علاقة بمنظمة أعمل فيها ! هذا لا يُصدق" ..
في حين قررت آليس التحدث أخيراً تقول: دعوني أذهب !
رفعت كارمن حاجبها في حين نظر موريس إليها يقول: هل أنتِ في وعيك ؟ أطلبي شيئاً معقولاً كشرب ماء مثلاً ..
نظرت الى موريس وأكملت: أنا لا أعرف أي شيء ، دعوني أرحل ..
موريس: إذاً الإنكار هو سلاحك الآن ، ألا تتعلمين أنتِ ؟ لقد كان سلاحاً فاشلاً في الماضي فلما تستمرين بالتمسك به ؟
كارمن: سلمي ما لديك بهدوء وربما حينها سألتمس لك العفو ..
نظر موريس إليها بعدم تصدق في حين نظرت آليس إلى عينيها تقول: أخبرتُك بأني لا أعرف ، هذه الحقيقه ، لقد فقدتُ ذاكرتي مؤخراً لذا لا أعلم عماذا تتحدثون ، أتركوني وأتركوا أختي أيضاً ..
عقدت كارمن حاجبها تقول: أُختك ؟
موريس: هددتُها كذباً بأختها لعلها تتحدث لذا ...
نظرت آليس إليه بصدمه تقول: أتعني بأنها ليست موجوده ؟ هل هي ميته !!!
نظر موريس الى صدمتها لفتره قبل أن يقول: أجل ، ميته ..
عقدت كارمن حاجبها ونظرت الى موريس في حين كان ينظر الى آليس التي إتسعت عيناها بصدمة عارمه وهي تهمس: إذاً ... هي أيضاً ؟
في هذا الوقت إلتفت ريكس وقرر المغادرة بهدوء فليس من مصلحته أن تُبدي آليس أي معرفةً به ولكن أوقفه صوت باتريك يقول: الى أين ياريكس ؟
شد ريكس على أسنانه منزعجاً في حين أن آليس المصدومة إتبعت الصوت الذي نطق بإسم ريكس بشكل غير إرادي ليتحدث ريكس دون أن يلتفت: لدي عمل و...
قاطعه باتريك: إبقى حتى تصل إلينا أخبار عن وصول البضاعة بأمان ، لقد أخبرناك منذ الأمس كي تفرغ نفسك ..
شتمه ريكس بداخله قبل أن يعود الى موقعه وهو يشعر بنظرات آليس المصدومة مصوبةً نحوه ..
في حين قال موريس لها: ولما هذه الصدمه ؟ أولستِ كنُت على إستعداد لتبيعيها في سبيل عدم الإفصاح عن سر والدك كما فعلتِ مع صديقتك سابقاً ؟
نظرت آليس إليه فوراً بعدم تصديق تقول: ماذا ؟!!! عما تتحدث أنت ! ماذا تقصد ببيعها ؟!! وأي صديقة تقصد ؟
موريس بإنزعاج: كفي عن التظاهر بالغباء وأيضاً لما الآن قررتِ الحديث بينما سابقاً تمسكتي بصمتك ! هذا مزعج أتعرفين ؟ هل قصدتِ إستفزازي بهذا التصرف ؟
بقيت عيناها معلقةً به وذكرى هذا الصباح تمر بعقلها حيث تلك الفتاة على السرير وبجانبها شاب يصرخ في وجهها متهماً إياها بإيصال الفتاة الى هذه الحاله ..
تجمعت الدموع في عينيها بشكل لا إيرادي وهي تقول بداخلها: "أهذا صحيح ؟ أحقاً إخترتُ أن تموت صديقةً لي في سبيل حماية هذا الذي يستمرون بالتحدث عنه ؟ هل أنا فتاة سيئه الى هذا الحد ؟"
تذكرت ذاك المجرم من باريس عندما أجابها على ذات السؤال قائلاً "بل أكثر من ذلك" !
إنهطلت الدموع من عينيها وهي لا تزال تنظر الى موريس الذي قال: هل هي الدموع هذه المره ؟ هل قررتِ أن تستخدمي حيلة الدموع لكسب قلوبنا ؟ هذا تفعلينه يا عزيزتي أمام أصدقائك أو جيرانك كي يصدقوا مدى برائتك وليس أمام مجموعة مجرمين لا يتأثرون بالدموع مطلقاً !
أشارت له كارمن بالتوقف ونظرت هي إليها لفتره قبل أن تقول: إليك هذه المعلومه ، إحتفاظك بما سرقه والدك ليس تأميناً لمنعنا من قتلك ، سنختار أن نقتلك لو طال صمتك وطال إنكارك ، فصمتك ليس دليلاً إلا على أنه حقاً لا يوجد لديك تأمين غيره لذا لن نخاف من مسألة وجود شريك حسناً ؟
نظرت آليس إليها لفتره ودار نظرها بعدها الى ريكس الذي بقي ينظر الى عينيها ببرود وكأنه يهددها من التحدث إليه ..
ظهر الإشمئزاز في نظراتها المليئه بالدموع ودرات بعدها حول البقيه لتعود الى كارمن وتقول بكل حقد: سفله ..
ظهر البرود التام في عيني كارمن لتكمل آليس: إن كُنتِ تجرؤين أقتليني فهذا هو ما أبحث عنه منذ مده ..
كارمن ببرود: إن كُنتِ تبحثين عن الموت الى هذه الدرجه فسأحققه لك ..
موريس بدهشه: لحضه ... أعني ....
صمت قليلاً وتقدم من كارمن هامساً لها: أوليست ثقتها هذه مريبه ؟ ماذا لو حقاً كان تملك شريكاً وهو بدوره سينشر كل شيء إن ماتت ؟
تدخل باتريك يقول: وما أدراه إن ماتت ؟ ستموت هنا ولن يخرج الخبر خارج هذه الغرفه لذا لن يصل إليه شيء وفي هذا الوقت سنتبع كل معارفها إبتدائاً بذلك المغني الذي ظهرت معه في الصور وإنتهائاً بالشاب الذي كان يأويها قبل إيجادكم لها ، قد نضطر لقتلهم حتى ... ربما سنقوم بقتل حتى معارفها القدامى المهم لن نضع حياة منظمتها بيدي سافلة صغيرة مثلها !
نظر إليه موريس يقول: أتنوي أن تصنع مجزرة في سبيل بضع شكوك ؟!!
باتريك ببرود: بل إباده جماعيه لكل من يعرف حتى إسمها ..
ظهر الإستنكار التام في عيني موريس فقالت كارمن: هذا يكفي ، سنحتجزها ليومين على الأقل ، في هذا الوقت عليكما التحقيق خلف كل معارفها فإن تم الشك ولو بواحد بالميه في أحدهم ... سيموت ..
صمتت للحضه وأكملت: بالنسبة لها سأقتلها مالم يكن هناك أي أمر جديد خلال هذا اليومين ..
نظر ريكس إليهم بهدوء حيث أن همسهم يصل إليه بما أنه يقف قريباً من كارمن لينظر بعدها الى آليس لفتره ليست بالقصيره ..
إلتفت موريس الى أتباعه كينتو وجوليان قائلاً: أرجعاها حيث كانت وراقباها جيداً فهي تمتلك شهادةً مُعتمده عالمياً في الهرب ..
أخذاها كما أمر وخرجوا من الغرفه فنظرت كارمن الى باتريك تقول: قبل أن تشرع بالبحث أوصل رسالة الى المقر الرئيسي والى دارسي خاصةً أخبره فيها أنها بحوزتنا لذا إن كان يريد محادثتها قبل أن نتخلص منها فعليه أن يأتي لأجلها خلال يومان ..
نظر موريس الى كارمن يقول: هل هذا ضروري ؟
كارمن: بينهما أمر شخصي لذا ربما يريد أن يُصفيه قبل موتها ..
عقد موريس حاجبه فأجابته تقول: لا تسأل فحتى أنا لا أعرف ماهو ..
تنهد ثم إلتفت وغادر فخرج خلفه روماريو يقول: والآن ماذا ستفعل ؟
موريس: سأحقق خلف ذلك الرجل الذي كان يأويها عندما أخذناها فلابد من وجود علاقة تربطهما ..
روماريو: حسناً ، ماذا عن الطفله ؟
موريس: أخبر الذي يرافقها أن يهتم بأمرها لحين عودتي وحينها سأرى ماذا أفعل ، ربما أنقلها لأحد دور الرعايه كي يهتموا بها ..
روماريو: ألن تخبرهم عن إمساكك لها ؟
موريس: وفي ماذا يهم الأمر ؟ ضننتُ بانها قد تكون وسيلة ضغط جيدة لأختها ولكن لم يكن ضني في محله لذا لا فائده من أخبارهم عنها فربما يقرروا قتلها ، أكره أن يموت أشخاص لا علاقة لهم بالأمر ..
نظر الى روماريو وأكمل: ولعلمك ، حتى هذه اللحضه أنا غير راضٍ تماماً عن قتل صديقتها المدعوة بآريستا ، ربما هذا السبب الذي يجعلني أمقت دارسي من كل قلبي ! لن أسمح له هذه المرة بمعرفة شيء عن الطفله حتى لا يتكرر الأمر مجدداً أمام عيني ..
بعدها غادر فتنهد روماريو قبل أن يلحق به ..

***






‏9:55 pm

رن هاتفها النقال للمرة العاشره فلم تُكلف نفسها عناء معرفة من المتصل حتى ..
دخلت زميلتها الى الحجره وتنهدت وهي تحمل صحن عشائهما وقالت: هاتفك يا إيلي !
لم تُجبها إليان بل بقيت تجلس على وضعها منذ ساعات فوق السرير واللحاف يحيطها من كل جانب ..
وضعت جيسيكا صحن العشاء على الطاولة الصغيرة في منتصف غرفتها تقول: حسناً لا بأس ، تعالي وكلي شيئاً فأنتِ لم تتناولي أي شيء منذ الصباح ..
أجابتها إليان بهدوء تام: تناولي عشائك وعندما أشعر بالجوع سآكل ..
جيسيكا: كاذبه ، هذا كلامك عن طعام الغداء ومع هذا لم تتناوليه ، هيّا تعالي قبل أن أغضب ..
رفعت إليان عينيها ونظرت الى جيسيكا تقول: إن كان وجودي يضايقك فسأرحل ..
جيسيكا بنفاذ صبر: هذا ليس ما عنيته !! اخخخ ..
وجلست وحدها وبدأت بتناول الطعام وهي تقول: أكرهك وأنتِ هكذا تُصبحين حساسةً للغايه ، أنا أهتم بأمرك وأنتِ تضنين تصرفي شيئاً آخر ..
عاود الهاتف الرن فتنهدت جيسيكا ونظرت الى إليان وقبل أن تفتح فمها همست إليان: هل إقترفتُ شيئاً سيئاً في حياتي لأُعاقب هكذا ؟ لما يحدث كُل هذا لي ؟
صمتت جيسيكا لفتره قبل أن تقول: لا بأس هذا طبيعي ، أعني يحدث الكثير من سوء الفهم مع أي طالب و...
قاطعتها إليان: كلا ليس بالطبيعي ! إني أتعب وأسهر الليل وأستذكر ومع هذا تنقص درجاتي ، إني أُخلص وأجتهد وأمرض من شدة الإستذكار وفي الأخير أُتهم بالغش ..
شدت على أسنانها ليتضح شيئاً من الرجفة في صوتها وهي تكمل: فلما الكُل يصدق أني حقاً غشيت ؟ لقد كان الجميع يتملقني فلما تحولوا فقط من أجل ورقة لا علم لي عنها !! ورقة لم يتم الإثبات حتى الآن بكونها ملكي ! كيف لهم أن يكرهوني الى هذه الدرجة وأنا لم أؤذي أحداً منهم !!
دفنت وجهها بركبتيها اللتان تضمهما بيدها وهي تهمس: جيسي آسفه ولكن أرجوك أتركيني ..
نظرت جيسيكا إليها لفتره بعدها قالت: حسناً ، سأحضر لك عصير ليهدئك قليلاً ..
بعدها خرجت وأغلقت الباب خلفها وإتكأت عليه قليلاً وهي تهمس: من قد يحقد عليها الى هذه الدرجه ؟ حتى أن ورقة الغش كانت مطبوعة لذا لا يمكن معرفته من خط يده ..
صمتت قليلاً لتكمل بهدوء: أراهن بأن البصمات الوحيده الموجودة فيه هي بصمات إليان ، لو لم أكن أعرفها حق المعرفه لصدقتُ بأنها تغش ..
في الجهة الأخرى أغلق إدريان هاتفه لتسأل والدته: ماذا ؟
مط شفته يقول: لا ترد بتاتاً .. إنه يستمر بالرن حتى يُغلق من نفسه !
تنهدت والدته التي تجلس في صالة منزل العائله وقالت: لابد من أن شيئاً قد حدث معها ، هل تملك رقم صديقتها تلك التي دائماً ما تُرافقها ؟ ما دامت لم ترجع مع السائق فلابد من أنها رجعت معها ..
إدريان: للأسف لا أعرفه ، لقد إتصلت علي إليان مرة منه ولكن لم أسجله في قائمة الأسماء ..
أخذ نفساً عميقاً ونظر الى والدته وأكمل: لا خوف عليها فهي ليست طفله ، لابد من أنها في مكان ما تختلي مع نفسها فهذا ما تفعله كلما حدث أمر يُضايقها ، ولكني قلق من مدى سوء هذا الأمر !
صمت قليلاً وأكمل بهدوء: هي تقترب من موعد إمتحاناتها النهائيه ، أتفهم بأن درجة واحده تنقصها قد تجعل مزاجها معكراً أكثر مما يجب ، لكن ماذا لو كان ما حدث هو الأسوأ ؟ نقصت الكثير مثلاً ! ضاعت ورقتها أو أخطأت في التظليل وضاعت الكثير من الدرجات ، قد تفعل في نفسها أمراً سيئاً ، أكره هذا الجانب منها ، أكره كونها تخلص في دراستها الى هذا الحد ! لا يمكنني منع نفسي من القلق لأجلها ..
مر من أمامهما ريكس الذي دخل لتو فقالت جينيفر: لحضه ريكس ..
توقف ونظر إليها ثم تقدم منهما ..
إنشغل إدريان بمطالعة هاتفه المحمول في حين قالت جينيفر: عزيزي هل تواصلت معك إليان لهذا اليوم ؟
عقد ريكس حاجبه في حين علق إدريان: ولما قد تتواصل معه وأخاها الشقيق موجود ؟
رد ريكس على جينيفر بالنفي فقالت: حسناً هل يُمكنك الإتصال بها ؟ هي لا ترد على إتصالاتنا لذا جرب أنت ..
إبتسم إدريان بسخريه وهمس: وكأنها سترد عليه ..
أخرج ريكس هاتفه وإتصل عليها ، رن الهاتف حتى أُغلق ولم يرد عليه أحد فسألت جينيفر: ماذا ؟
هز ريكس رأسه بالنفي فإبتسم إدريان هامساً: أخبرتُكم ..
سأل ريكس: هل هناك أمر ما ؟
جينيفر: لم تعد مع السائق ولا ترد على إتصالاتنا لذا أشعر ببعض القلق ، هل تعرف رقم إحدى زميلاتها ؟
إدريان: إسألي أسئلة معقوله يا أمي ..
أجابها ريكس بهدوء: كلا ..
جينيفر: حسناً لا بأس ، لا تشغل بالك هي بالتأكيد بخير ولكن أنا أفرط بالقلق ..
إلتفت ريكس مغادراً فعلق إدريان: لا تشعر بالقلق ؟ وكأنه سيقلق أصلاً ، هذا الحجر لا يملك مشاعر نبيله ، مشاعره فقط تُثار لأجل محظ جاسوسه لعينه ..
صُدمت جينيفر وقالت بسرعه: إدريان !!
في حين إلتفت ريكس وأوقف إدريان عنوة وهو يمسك بياقة قميصه يقول بعينين تشتعلان غضباً: ألم أُحذرك من عدم المساس بها بأي كلمه !! ألم يكن تحذيري واضحاً بالنسبة إليك ؟!!!!
شد إدريان على أسنانه يقول: لأنك وغد لعين ! أُختك تواجه أمراً سيئاً من دون شك ولكنك لا تُعير الأمر أي إهتمام !!
ضاقت عينا ريكس يقول: أولم تكن أنت من أخبرني بعدم التدخل في شؤنها ؟!! لما تتناقض كالأطفال ؟!!
إدريان بغضب: لأني حقاً أكرهك !!! منذ طفولتنا وهي تُفضلك علي ، وعلى الرغم من معرفتك بقدر حبها لك إلا أنك تستمر بجرحها وخذلانها !! هذا يغضبني ! كن على قدر تطلعاتها نحوك ! لا تكن وغداً هكذا !!!
دفعه ريكس بغضب الى الخلف يقول: للمرة الثانيه أقول لك كف عن التناقض ولا تتدخل بي وبتصرفاتي !! مرات تأتي لتُخبرني بالإبتعاد عنها وعدم إيذائها نفسياً والآن تطلب مني العكس ؟؟ ما حكايتك بالضبط ؟!!
زاد غضبه وهو يُكمل: بالأخير الأمر كله لا علاقة له بوالدتي كي تستفزني بها !! إياك أن تتحدث عنها بسوء ، إياك أن تأتي بذكرها حتى !! أقسم بأني حينها سأُفسد هذا الوجه يا إدريان !
شد إدريان على أسنانه وتقدم من ريكس فقالت جينيفر: إيد هذا يكفي !! توقف !
أمسك إدريان بقميص ريكس وإقترب من وجهه يقول وهو يضغط على كلماته: بل سأفعل ، فأنت تُثبت لي يوماً بعد يوم بأنك فاسد حتى النخاع مثلها تماماً !! هي مجرد جاسوسة روسيه إقتحمت بلادنا وحياتنا وأفسدتها لذا علي أن أوقفك قبل أن تفعل أنت مثلها و...
أسكته ريكس بلكمة في وجهه صرخت على إثرها جينيفر وتقدمت فوراً ممسكةً بريكس الذي تقدم من إدريان بغضب عارم ..
جينيفر: ريكس يكفي ألا ترى بأنك قد تماديت !!
حاول ريكس إبعادها وهو ينظر الى إدريان يقول: لقد حذرتك أليس كذلك !! حذرتك يا إدريان !
شد إدريان على أسنانه يقول: الحقيقة هذه من المفترض أن تخجل منها لا أن تغضب !! يالك من ناكر حقاً !! فبعد أن أنتشلتك والدتي وربتك كإبنها لا تزال تكن الحب لأم تخلت عنك لأجل هدفها اللعين ، إنها وصمة عار في عائلة آليكسندر !! لا تفتخر بعار !!
جينيفر بغضب: إدريان أخبرتك أن تتوقف !!
دفعها ريكس بقوه عنه ولكم إدريان مجدداً بكل غضب ولكن إدريان تفادى لكمته ومد يده ليلكمه فأمسكها ريكس قبل أن تصل إليه ودفعها بعيداً عنه وهو يقول: سأحرص على أن تحذر المرة القادمه من التحدث عنها بسوء ..
وقفت جينيفر التي تأذت إثر دفعها على الأريكة وشدت على أسنانها وهي تراهما متشابكان ويتبادلان اللكمات فأبعدتهما عن بعضهما وهي تقول بغضب: توقفا قبل أن يصل آليكسندر وحينها ستندمان بحق !
ريكس وهو يشد على أسنانه: إبتعدي !
ضاقت عيناها تنظر الى عينيه وتقول: ريكس ، قُلت يكفي ، ألا يمكنك أن تفهمها ؟
بقي ينظر الى عينيها بغضب شديد قبل أن يمسك بيدها ويبعدها بعنف عن صدره ويغادر فشد إدريان على أسنانه من تصرفه وصرخ يقول له: كن محترماً وممتناً فلولا والدتي لما نجحت في حياتك هذه بتاتاً !!!
أبعدت جينيفر يدها الأخرى عن إدريان وهي تقول: توقف أنت الآخر ..
أشاح بوجهه يقول بهمس: أكرهه ، إنه يغضبني في كل مرة أتحدث فيها معه ، حقير ..
عادت جينيفر تجلس على مقعدها تقول: أنت من تبدأ بإستفزازه ..
نظر إدريان إليها يقول: هو من يفعل بتصرفاته هذه !! أتعلمين امي ؟ أتعلمين عن أن إليان بكت كثيراً في ليلة عيد ميلاده وفضيحته تلك ، بكت وهي تقول بأنها لا تريد لا لوالدها ولا لريكس أن يهويان الى الحضيض بسبب إشاعات فرانس تلك ، رغم تصرفاته المزعجه إلا أنها تقدره كثيراً وهو لا يفعل بالمقابل !! ووالدي طوال فترة عمري يفضله علي ومع هذا هو يستمر بأعماله التي تجلب السوء للعائله !! أنتِ من قررتي في طفولته أن تتبنينه لكي يُمحى من سجلاته عن كون والدته جاسوسة خائنه للبلد ويستطيع الإستمرار بعيش حياته ومع هذا هو ليس ممتناً أبداً !! كل هذا وتقولين لي أني أستفزه !!!!
تنهدت جينيفر وقالت: حسناً هذا يكفي ، قد تكون كل ترهات فرانس محض إشاعات ..
شد إدريان على أسنانه يقول: أجل ، عندما سألت ريكس في ذات الليله عن صحتها أخبرني أنها إشاعات ، وأعترف بأني صدقته وقتها ولكن تصرفاته الوقحه تجاه العائله تؤكد لي بأنها صحيحه وبأن ما يُخبؤه هو الأسوأ بكثييير !!
أشاح بوجهه ومن ثم غادر المكان وجينيفر تنظر إليه ببرود تام ..

في حين دخل ريكس الى غرفته وصفق الباب خلفه بقوه وجلس على الأريكة واضعاً رأسه بين يديه وهو ينفجر غضباً من الداخل ..
شد على أسنانه هامساً: ذلك الوضيع !
زاد غضبه وركل الطاولة الزجاجيه الصغيرة التي أمامه فإنقلبت وتحطم زجاجها بالكامل ..
أسند بظهره على الأريكة ناظراً للأعلى ونيران الغضب بداخله أبت أن تنطفئ ..
عض على شفتيه وسرى بعقله كلمات إدريان بخصوص والدته فوقف بإنزعاج وركل بقايا الزجاج مجدداً وإلتفت ذاهباً الى النافذه المطله على الحديقة المظلمه ..
بقي ينظر الى الظلام الذي يسيطر على الحديقة وبدأ إنعقاد حاجبيه الغاضبين يلينان شيئاً فشيئاً ..
مع تركيز نظراته بدأ يرى ملامح وجهه تتضح على الزجاج المعكوس فبقي صامتاً لفتره قبل أن يهمس: بداخلي شيطان يا إدريان ، شيطان كان عليك ألا تُحاول إيقاضه فهذا ليس الوقت المُناسب له ..
وضرب بعدها زجاج النافذه بقبضة يده مغمضاً عينيه يحاول تهدئة نفسه ..
ظهر طيف وجه آليس المصدوم ففتحها قليلاً وبقي ينظر الى النافذه لفترة ليست بالقصيره قبل أن يهمس: هذا ... ليس ممكناً ..
صمت للحضات ثم أخرج هاتفه النقال ودخل الى آندرو وبدأ بكتابة رسالة له ..
" آندرو ، هل يمكن لك أن تحصل لي على صورة للمدعو فينسنت الذي يحقق في مقتله أخاك ؟ أريد أي صوره وحبذا لو كانت قديمه لمـ ....
توقف عن الكتابه بدهشه وهو يتذكر كلام آندرو عن آليس وعن كونها تنتمي بكل تأكيد الى منظمة سيئه يحقق خلفها أخاه الاكبر ..
تذكر سابقاً عندما تحدث آندرو عن كرهه الشديد لتلك المنظمة وعن كونه يريد الإنتقام منها مهما كان الأمر وعن كونه قطعاً لن يسامح أي فرد فيها ..
إذاً تلك المنظمة السيئة التي يقصدها ... هي نفسها التي هو يعمل فيها الآن !
سرح قليلاً قبل أن يتحرك أصبعه ويضغط على زر الحذف لتنحذف جميع الكلمات والأحرف التي كتبها بعدها أغلق هاتفه ورماه على الأريكه ..
شيء كهذا ، لما لم يُلاحظه مسبقاً !
أخفى عن آندرو كونه مع مجموعة سيئه ، ولكن ... أن تكون هذه المجموعة السيئه هي أعدائه !
هذا يعني أن المستقبل بلا شك سيجعله يصطدم به في يوم من الأيام لتنكشف هذه الحقيقة لصديقه !
هو صديقه الوحيد ، يريد حقاً تفادى مثل هذا الموقف ..
ولكن ... كل شيء يتعقد ويتشابك أكثر فأكثر ..
سحقاً !!
لما كل شيء في حياته يسير على عكس ما يريده !!
لما تستمر العراقيل بالظهور في طريقه دائماً !
شد على أسنانه ثم إلتفت وأخذ هاتفه وغادر الغرفه ..

‏Part End



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 439
قديم(ـة) 12-12-2019, 05:11 PM
صورة اميرة الغرور الرمزية
اميرة الغرور اميرة الغرور غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


بارت جدا جميل عزيزتي
ماعندي اي تعليق الا الانتظار بحمااااس عشان اعرف كيف راح يتصرف ريكس تجاه اليس هل راح ينقذها او شو راح يصير المهم لا تتاخري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 440
قديم(ـة) 13-12-2019, 09:04 AM
S,M,A S,M,A غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


اشتقنالك صرخه لاتعيديها تمام💙.

نبدا بالتوقعات:
اول شي انا زعلانه لان كين ما طلع في ذا البارتت💔.

ثاني شي انا لالحين اظن ومتأكدة ان ريكس شخصيه مو شريره ولا سيئه احس ان في النهايه دخوله في ذي المنظمه بيحل مشكله كبيرره مع اهله او شي زي كذا واتمنى انه مايفترق عن اندرو لان احس الشعور يتعب وهو صديقه الوحيد😭💔💔.


ثالث شي آليس ومادراك ما آليس ذي البنت تحزني وتضحكني بشكل كبير تحزني ان كل شويه تكتشف شي مو حلو عن اهلها وماضيهاا تحزنن ارفقي بها شوي حراام😭💔...


رابع شي تدرين انه جتني عقدهه من روماريو كان خليتيه ريوماريو اسهلل والله اشوف الاسم واعقد افكر ايش معنى روماريو مو ريوماريو الله يساامحكك😭😂😂..



خامس شي إليان واندرو في قصه تربط بينهم ولالحين انا اجلها واحاول اطلع بس راسي رافض يربط بينهم مدري ليهه واحس راح تتعدل علاقتهم اذا اندرو ساعد إليان في قصة الغش هذه..



سادس شي حبيت موريس في ذا البارتت لاني حسيت ان فيهه شوية رحمهه لانه مايحب يقتل احد مالو دخل في اي شي ☺




سابع شي بيكون الختام لاني حسيت اني طولت شوي هو اني لو يخيروني بين افضل روايه لش بختار شظايا شيطانية وافضل في هذه الروايات بختار كِرار اووووههه افضل شخصيه كتبتيها من حيث نفسيته و قصته و غموضهه لو اقعد من الحين لبكره ما اوفيه حقه في المدح شخصيهه جميييلللهه بشكل كبيرررررررررررر و حتى اني تمنيت ان رواية شظايا شيطانية ماتخلص عشان كِرار يجننن وشظايا شيطانية افضل روايه ابدعتي فيها بشكللل كبيرررر ما شاء الله ابدعتي في قصتها في احداثها في ترابط الشخصيات سوا في النهايه وصف الاحداث وصف المشاعرر الغموضض اللي فيها انا اعشق شي اسمه الغموضض وهذه كانت تحمل كل شي انا احبهه يعني تفووزز بافضل. روايه قسم يعني والله قليل فيها كلمه تجنن واتمنى انش تستمري على ذا الابداع

دمتم سالمين💙💙،.

الرد باقتباس
إضافة رد

شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي

الوسوم
رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية وكل ماجابو طاريه يفز قلبي وأسرح بملامحه /بقلمي زَهــرَةُ الـبَنَـفْسـجْ’ روايات - طويلة 112 02-03-2017 08:45 PM
ذنبك ياخوي دمرني /بقلمي كويتيه و روحي المملكه روايات - طويلة 0 12-02-2017 04:31 PM
اريد لحظه واحدة من الفرح فقط وبعدها لا بأس بالموت /بقلمي Raghoood روايات - طويلة 2 08-08-2016 08:08 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
صدفه غيرت مجرى حياتي صدفه بدلت ابطال روايتي عاشقه الشوكلاته روايات - طويلة 11 30-01-2016 11:51 AM

الساعة الآن +3: 07:17 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1