اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 12-12-2017, 12:05 AM
صورة صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« الرمزية
صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي













ـ PART 4 ـ



Desamber 27
10:20 am


ألقت كتابها الكبير بشكل فوضوي على مقعدها وهي تعض على شفتيها بكُل ألم ..
دخل صديقتها جيسيكا خلفها داخل هذه القاعة المُظلمه نوعاً ما وأقفلت الباب قبل أن تتقدم منها تقول: إيلي أنتِ لستِ جاده صحيح ..؟!
إليان: أُتركيني لوحدي ..
وبعدها جلست على المقعد المُجاور ووضعت رأسها على الطاوله ..
أمالت جيسيكا شفتيها بعدم رضى وجلست على المقعد الأمامي موجهةً وجهها الى إليان وهي تقول: الفارق تافه للغايه ..! إنها ثلاث درجات فقط ..! لا تكوني حساسةً الى هذه الدرجه ..؟!
جائها صوت إليان المكتوم يقول: جيسي قُلتُ أُتركيني لوحدي ..!
تنهدت جيسيكا بعدها مدت يدها وبدأت بالمسح على شعر إليان الأشقر وهي تقول: حسناً إيلي .. يُمكنك أن تتداركي ذلك .. أنتِ ذكيه وهذا ليس بالأمر الصعب عليك .. فقط إجتهدي أكثر ..
همست إليان دون أن ترفع رأسها: سُحقاً له .. هو السبب ..
عقدت جيسيكا حاجبها وسألت: من تقصدين ..؟!!
شدت على أسنانها قبل أن تُجيب: ومن غيره ..!! ذلك المغرور المُتعجرف الأحمق ..
فهمت جيسيكا المقصود فضحكت قبل أن تقول: إيلي إنتِ مُمتعه حقاً .. حسناً وما شأنه ..؟! لا أعتقد بأنه قال لك يا عزيزتي أرجو منك ألا تُذاكري هذه الليله هههههههههههههه ..
رفعت إليان رأسها وأسندت بظهرها على الكُرسي تنظر الى جيسيكا وهي تقول: عندما أكون في هذه الحاله رجاءاً لا تستخدمي نكاتك السخيفة التي لا تُضحك حتى ..!
كتمت جيسيكا ضحكتها وهي تقول: حسناً نعتذر آنستي الجميله ..
بعدها كملت: على أية حال إيلي لا بأس .. أعني أُقدّر جيداً إهتمامك بدرجاتك لكن ليس من الجيد أن تتضايقي بهذا الشكل كُل ما نقصت درجاتك ..
إليان: إنها ثلاث درجات دُفعةً واحده ..!! الأمر ليس بالبسيط .. لا أعلم كيف يُمكنني تدارك هذا الأمر ..
إليان: ستكونين على ما يُرام لو إستمررتي بأخذ درجة كامله في الإختبارات القادمه ..
إليان بسخريه: آه أجل حتى في النهايه أكون في المركز الثاني مثلما حصل العام الماضي ..
تنهدت جيسيكا ولم تعرف ماذا تقول أكثر ..
فُتح الباب ودخل طالبان الى هذه القاعة الفارغه وهم يتضاحكان ..
توقفا عندما شاهدا جيسيكا وإليان ..
لحضه قبل أن يبتسم أحدهم وينحني قائلاً: نعتذر على مُقاطعتكما ..
دفعه الآخر وخرجا وهما يتهامسان بضحك ..
رفعت إليان حاجبها تقول: المجانين في هذه الأيام كُثر ..
نظرت جيسيكا الى الباب بعدها نظرت الى إليان وقالت: اممم إيلي .. أضنك لم تفهمي ما كانا يقصدانه صحيح ..؟!
نظرت إليها إليان تقول: وماذا يُمكن أن يكون مثلاً ..؟!
هزت جيسيكا كتفيها تقول: لوحدنا فقط .. بقاعة مُظلمه .. ماذا تضنين ..؟!
نظرت إليها إليان ببرود قبل أن تتسع عينيها بصدمه عندما فهمت ..
شدت على أسنانها هامسه: سُحقاً لأمثالهما ..
ووقفت بعدها خارجةً الى الخارج ..
صُدمت جيسيكا وحملت معها أغراض إليان وهي تقول: هيه إيلي لحضه ..!!

بدأت إليان تبحث في هذا الممر يُمنةً ويُسره حتى وجدتهما واقفان يتحدثان بالقرب من آلة بيع القهوه ..
وقفت أمامهما تقول: عُذراً أيُها السيدان ..
توقفا عن الحديث ونظرا إليها فإبتسمت تقول: لم يُعجبني ما قُلتماه قبل قليل لكن سوف أُعطيكم نصيحه .. ليس من الجيد العبث معي بتاتاً .. فكلمة مني قد تجعل حياتكما جحيماً في هذه الكُليه ..
وضعت خصلات شعرها خلف أُذنيها وإبتسمت بلطف مُكمله: لذا إحذرا ..
إلتفتت بعدها وغادرت فقال أحدهم للآخر: تعرفها ..؟!
هز الآخر رأسه يقول: أجل .. إنها إليان إليكسندر .. فتاة تغار منها كُل الفتيات ..
عقد حاجبه وسأل: وكيف ..؟! لأنها جميله ..؟!
بسط صديقه يده وبدأ بالعد وهو يقول: جميله بشكل كبيـــر .. غنيه .. أخاها مُغني صاعد .. ذكيه ومُتفوقه فلقد حصلت المركز الثاني على مُستوى الكُليه في السنة الماضيه ..
إبتسم وأكمل: وتعرف أمثالها مغرورون لذا ترفض جميع الشُبان الذين يرغبون بالتقرب منها ..
دُهش وهو يقول: وااه فتاة مثلها أتعجب كيف لم أعرف عنها من قبل ..
ضاقت عيناه وأكمل: ما دُمت تعرف بأنها فتاة مشهورة هكذا فلما ضايقتها بكلامك قبل قليل في القاعه ..؟!
ضحك وأجابه: لم أكن أعرف بأنها هي ههههههههههه فكما تعرف كانت القاعه مُظلمه ..
جائهم صوت فتاة تقول بشيء من الإستحقار: أنتم تعطونها مكانة أكبر مما تستحق ..
إلتفتوا الى جهة فتاة في وسط صديقاتها تبدو عدائية نوعاً ما ذات شعر أسود بخصل شقراء ..
إبتسمت وأكملت: أمثالها هم الأضعف في الحياة الجامعيه .. فإشاعة واحده فقط تُسقطها من القمة الى القاع ..
تنهد الشاب وإلتفت الى صاحبه يقول: لفد أخبرتك .. الفتيات يغرن منها ..
إختفت إبتسامتها وتقدمت منه ..
دفعته بإصبعها من كتفه تقول: ضُعف منك أن تُفسر الأمور هكذا .. لا شيء ينقصني لأغار ..
أمالت شفتيها بإبتسامه ساخره تقول: تعرفون ذلك المُعلم سيء السُمعه المدعو بآندرو ..؟!
عقد حاجبه بعدها أجابها: آه أجل .. الذي يُحبه أغلب الطُلاب وفي المُقابل يستحقروه البقيه بالإضافة الى الدكاتره والعاملين .. واااه أستغرب منه إستمراره بالعمل هنا بعد كُل ما حدث ..
رفعت حاجبها تقول: هُناك إشاعه غير مُنتشره تقول بأنه الصديق الحميم والمُقرب لأخ إليان الأكبر ..
إتسعت عيناهما من الصدمه فهزت كتفها وأكملت: أن أقول الحقيقه لا يعني هذا بأني أغار ..
وبعدها إلتفتت وغادرت مع صديقاتها ..
بقي الأمر هادئ بينهما لفتره حتى قال أحدهم بشيء من الإستحقار: وتقول لنا لم يُعجبني ما قُلتماه لي ..!! كلامنا لا شيء مُقارنةً بما فعله صديق أخاها المُقرب ..!
سحبه الآخر يقول: تجاهل أمرها وتعال ..
وغادرا بعدها ..

***
















3:50 pm


في غُرفتها الخاصه ..
وضعت كوب الشاي الأخضر على مكتب الحاسوب الخاص بها ووضعت بجانبه صحن مُعجنات حُلوه ..
كانت ترتدي بيجامة جمعت ما بين اللون الأسود والوردي برسمة جرو في منتصف صدرها ..
صوت صدى مُغنيتها المُفضله يصدح في المكان حيث كانت تنقل أغراضها هُنا وهناك وهي تُدندن عليها ..
وقفت أمام المرآة تنظر الى شعرها القصير الأسود ذات القصه المائله من اليسار الى اليمين ..
إبتسمت راضيةً عن مظهرها بعدها جلست أخيراً على الكُرسي أمام حاسبها المكتبي ..
عضت على شفتيها الصغيرتين بكُل حماس بعدها فتحت موقعها الخاص ..
نظرت الى الفيديو الذي صنعته مُسبقاً والذي في قائمة التحميلات بعدها ضغطت على "نشر" ..
أخذت إحدى الدونات المُحلاة بسائل الشوكولاته وبدأت بتناولها وهي ترى الردود اللتي تتوالى على صفحتها الشخصيه مؤكدين حماسهم للفيديو الجديد ومنهم من يمدحه قائلاً بـ"أنه جيد حتى قبل أن أراه" ..
ما إن أنهت قطعة الدونات التي أخذتها حتى بدأت الردود تتكاثر في صفحتها وبدأت تسجيلات الإعجاب تتزاحم ..
ضاقت عيناها وهي تقول: هيّا هيّا لم يحدث ما أُريده بعد .. هيّا لمَ التأخير ..؟!
إنتفض جسدها لا إرادياً عندما سمعت صوت إيطارات سيارة أُختها ويبدو بأنها للتو قد وصلت للتو وهي تلف بسيارتها بطريقه مُزعجه للغايه كعادتها ..
وقفت بسرعه ووضعت الحاسب على وضع السكون ثُم أطفأت المُسجل والأضواء وإتجهت للسرير من فورها تتظاهر بالنوم ..
خمس دقايق قبل أن يُفتح الباب وتدخل أختها الكُبرى ..
سمعت صوتها تقول: فلور ..؟! سمعتُ بأنك تغيبت هذا اليوم لذا لا سبب يدعوك للنوم الآن ..؟!
دقيقه قبل أن تسمعها تهمس قائله: لا بأس سأُمرر هذا الأمر الآن ..
وبعدها خرجت وأغلقت الباب خلفها ..
أطلقت فلور نفسها بقوه دليل راحتها التامه ..
جلست وهي تهمس: ما الذي يجعلها تعود من السفر ..!! وما أدراها أيضاً بأني تغيبتُ عن المدرسه ..؟!
أخذت نفساً عميقاً وأكملت همسها: هي الوحيدة التي لا أُريدها أن تعود بتاتاً ..
ظهر الإرتباك على وجهها تقول: ستعود المشاكل مُجدداً ..

***














الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 12-12-2017, 12:12 AM
صورة صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« الرمزية
صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي










9:20 pm


واقفه أمام المرآه تتأمل شعرها وتُراقب تطور اللون الأشقر الذي يخرج من منابت الشعر ويبدأ شيئاً فشيئاً يطغى على اللون البُني ..
أمالت شفتيها تقول: أستغرب من شخصيتي السابقه .. أعني ما الذي يجعلني أُغيّر لون شعري ..؟! الأشقر يبدو لطيفاً .. هل كُنتُ أُفضل البُني ..؟!
فكرت قليلاً قبل أن تقول: إني في عُمر صغير .. هل كُنتُ من المُراهقات اللاتي يُحببن تجربة كُل شيء ولهذا صبغتُ شعري ..؟!
أمسكت أطراف شعرها القصير وأكملت: إنه متساوي من الأسفل .. لقد قُص قبل فترةٍ ليست بالطويله .. أتسائل كيف كان طوله سابقاً ..؟!
عقدت حاجبها عندما سمعت صوت ما ..
إبتسمت وذهبت الى النافذه بسُرعه فشاهدت ذلك الصبي نفسه قد دخل لتوه من باب حديقة منزله ووقف أمام الباب الداخلي للمنزل ..
إتكأت على النافذه وهي تهمس لنفسها: كالعاده سنراه يسند ظهره على الجدار ويسرح بتفكيره ..
ما إن أنهت الجُمله حتى فتح الباب ودخل الى الداخل ..
دُهشت وبعدها صفرت تقول: واااو هُناك تجديد ..
تنهدت وأكملت: على فِكره .. ماهي حكايته بالضبط ..؟!
دُهشت عندما شاهدت النافذه المُقابله لنافذتها تشتعل الأضواء داخلها ..
آليس: إذا نافذة الصبي تُقابل نافذتي ..!
نظرت الى النافذه المُغلقه لفتره بعدها إلتفتت تنظر الى الشجرة العملاقه القريبه من نافذته ..
ضحكت تقول: أتسائل هل يُمكنني من هُنا القفز الى تلك الشجره ..؟! أووه وتحدث كما في القصص الرومانسيه أطرق على نافذته ويخرج لي ..
ضحكت وأكملت: لا ليس على الفتيات أن يفعلنها بل الصبيان ههههههههههههه ..
فُتح باب الغرفة في هذا الوقت وعندما شاهدتها المُدبره ماري قالت بشيء من الحِده: يا آنسه ..!!
تعجبت آليس وإلتفتت الى جهتها تقول: ماذا ..؟!
إبتسمت ماري تقول: تلك النافذه ليس من الجيد فتحها .. الجو بارد ..
رفعت آليس حاجبها بعدها قالت: لا أضن أن الأمر يعنيك ..
بقيت تنظر إليها ماري لفترة طويله بوجه خالٍ من التعابير بعدها قالت ببرود: السيده جينيفر بالأسفل تتناول طعام العشاء ..
بعدها خرجت من الغرفه وأغلقت الباب خلفها ..
بقيت آليس تنظر الى الباب لفتره بعدها أغلقت النافذه وهي تهمس: هناك خطبٌ ما بلا ريب ..
خرجت من الغُرفه وأكملت: وأنا لا أشعر بالندم لردي عليها فهي دائماً ما تستحقرني بطريقة مُهذبه لذا تستحق ..!
إبتسمت وأكملت: والأهم الآنسه جينيفر هُنا ..! وأخيراً ..
دقيقتين حتى دخلت الى غرفة الطعام .. إبتسمت عندما رأتها وألقت السلام قبل أن تجلس على مقعدها ..
بادرت جينيفر بالحديث قائله: كيف حالك ..؟!
آليس: بخير .. وللغايه أيضاً ..
إبتسمت جينيفر تقول: هذا جيد .. إن إحتجتي الى أي شيء لا تترددي في طلبه ..
هزّت آليس رأسها تقول: حسناً ..
دقيقتين مرت وهم في حالة صمت قطعته آليس تقول بتردد: اممم .. هل لي أن أطلب طلباً ..؟!
تعجبت جينيفر من ترددها وقالت: بالتأكيد .. ماذا تُريدين ..؟!
ترددت آليس قليلاً قبل أن تقول: أُريد الذهاب حتى أنا الى هُناك ..
جينيفر بإبتسامه: وأين هو هُناك الذي تُريدينه ..؟!
آليس: بيت العائله .. البيت الأساسي لعائلتكم ..
إختفت إبتسامة جينيفر وظهرت الدهشة على وجهها قبل أن تقول: إيدريان أخبرك صحيح ..؟!
آليس بسرعه: لا علاقة له بالأمر .. أنا شككتُ منذ البدايه وواجهته بقوه لذا لم يكن لديه مجال للإنكار ..
أكملت بعدها: الأمر كان واضحاً .. أعني ..... من السهل مع مرور كُل هذه الأيام أن أعرف بأن هذا ليس المنزل الرئيسي للعائله ..
أكملت بصوت خافت مُتردد: هل أغضبتُك ..؟!
بقيت تنظر إليها جينيفر لفتره بعدها تنهدت وقالت: ولما أغضب .. على أية حال لا داعي لذهابك الى هُناك ..
آليس: ولِما ..؟!
جينيفر: العيش هُناك لا يُناسبك ..
آليس: لكني أُريد الذهاب ..
توقفت جينيفر عن تناول الطعام ونظرت الى آليس تقول: لا يُمكنك .. البيئة هُناك أصعب مما تضنين .. أنتِ أمانة وعليّ الإعتناء بها حتى تجدي عائلتك .. إنه دين عليّ أن أرده لك فكيف أُعرضك للمشاكل بدل الاهتمام بك ..؟! يستحيل أن أفعلها ..
إبتسمت آليس إبتسامه خافته باهته ..
كلمات هذه المرأه تُشعرها بالدفء حقاً ..
عقدت حاجبها عندما إستوعبت جُمله في كلامها ..
نظرت الى عيني جينيفر قائله بشيء من الإستياء: ولما عليك أنتِ أن تردي هذا الدين ..!! إنه خطأ إبنك لذا عليه هو أن يتحمل خطأه وليس أنتِ ..!!!
ضحكت جينيفر تقول: هههههههههههه أولستِ من قُلتِ بأنكِ تتنازلين ..؟! لا بأس لقد إعتدنا نحن الكِبار أن نتحمل أخطاء أبنائنا الصغار .. إنه أحد قوانين الحياة المعروفه ..
أمالت آليس شفتيها غير راضيه عن هذا الكلام ..
أي إبن هذا يجعل أُمه اللطيفه تُصحح له أخطائه وهو لا يُبالي ..!!
إنها وقاحه ..!
جينيفر: على أية حال لا تشغلي بالك به .. إننا نعذره فهو خليفة والده في إدارة هذه العائله لذا لديه أمور أكثر صعوبه وأهميه من الإعتناء بطفلة لطيفه مثلك ..
آليس بشيء من الإستياء: الرجل الناجح يُصحح أخطائه لا أن يتركها لوالدته تُصحهها له ..!
ضحكت جينيفر تقول: إنتِ حقاً لطيفه عندما تتذمرين هكذا ..
إبتسمت آليس بشيء من الخجل تقول: هههههه أخجلتني ..
غيّرت بعدها الموضوع قائله بشيء من الرجاء: ماذا عن أمر ذهابي الى ذلك المنزل ..؟! لا ترفضي ..
تنهدت جينيفر تقول: أود حقاً أن أُلبي رغبتك .. لكن لا أستطيع .. ثقي بي فأنا أُريد مصلحتك .. أنتِ لستِ قويةً كفايه للصمود هُناك ..
آليس كمُحاوله أخيره للإقناع: جربيني .. صدقيني يُمكنني ..
هزت جينيفر رأسها تقول: أنا واثقه يا عزيزتي ..
نفخت وجنتيها بتذمر وأكملت تناول طعامها ..
دقائق حتى قالت: إذاً .... أخبريهم أن يأتوا بين فترة وأُخرى الى هُنا .. مللتُ البقاء بمُفردي ..
تركت جينيفر الملعقه ونظرت الى آليس قائله: عزيزتي إسمعيني جيداً .. هُنا يوجد سائق .. في أي وقت تُريدين الخروج فيه أخبريه وأُخرجي .. لا داعي حتى لأخذ الإذن .. هذا المنزل ليس بسجن يا عزيزتي ..! صنفي نفسك كفرد مُهم من العائله وإفعلي ما تُريدين ..
إبتسمت آليس تقول: أشكرك على لطافتك ولكن لا يُوجد مكان كي أذهب إليه لذا لا سبب يدعوني لمُغادرة المنزل ..
جينيفر: لا يلتزم الأمر أن يكون لديك أصدقاء .. إذهبي الى الأسواق .. المتاحف .. المقاهي أو حتى الملاهي ..! إستمتعي ..
أمالت شفتيها وهمست بداخلها: "أذهب لوحدي !"
تنهدت وقالت: حسناً سأفعل ..
إبتسمت جينيفر وأكملت تناول طعامها ..
طرأت في رأس آليس فِكره فنظرت الى جينيفر وقالت: أُريد أن أدرس ..
عقدت جينيفر حاجبها تقول: ماذا ..؟!
آليس: لا أعرف عمري ولكن يُمكنني التخمين بأني في مرحلة الدراسه .. لا أعلم إن كانت دراسه ثانويه أو جامعيه لكن لا يُمكن أن أكون أكبر من ذلك .. أُريد أن أدرس .. ليس حُباً في الدراسه ولكن كنوع من تغيير البيئه ..
بقيت جينيفر تنظر إليها لفتره تُفكر بالأمر بعدها قالت: الأمر ليس بالبساطة التي تضنينها ..
آليس: أعلم هذا .. لا أوراق لدي ولا إثباتات هويه ولا سجل دراسي ولا شيء ..
بعدها أكملت بيأس: لذا هل كُنتُ أطلب المُستحيل ..؟!
تنهدت جينيفر وقالت: لا خبرة لي بهذه الأمور .. سأسأل مُدير العائله وأرى ما إن كان يُمكننا فعلها أم لا ..
آليس بدهشه: إذاً أنتِ موافقه ..؟!!!
هزت جينيفر كتفيها تقول: لا سبب يدعوني للرفض .. لكن كما قُلت قد يكون الأمر صعباً ولا يتم ..
إبتسمت آليس رُغماً عنها ونظرت الى طبقها بسعاده عارمه ..
أخيراً وجدت شيئاً لتُغير فيه روتينها هذا ..

***








2:10 am


بساعه مُتأخره من الليل .. وبهذه الشقة المُظلمه للغايه ..
فتح الباب ودخل إليها وهو يحمل في يديه عشاء من أحد المطاعم التي يُحبها للغايه ..
أضاء نور الصالة ووضع الكيس على الطاوله الصغيره وقام بعدها برمي معطفه وقبعته وشاله الذين كان يحمي بهم جسده من البرد القارص في الخارج ..
نفخ بعض الهواء على يديه المُتجمدتين بعدها إلتفت الى جهة غُرفته ورفع صوته قائلاً: ريكس .. هيّا إنه الطعام ..
جلس وبدأ بإخراج وجبته من الكيس وأخرج أيضاً مشروبه الغازي ..
تنهد عندما لم يخرج ريكس بعد ..
وقف وذهب الى الغرفة ودخل إليها ..
أضاء النور وهو يقول: لقد مرّت خمس ساعات بالفعل ..!
عقد ريكس حاجبيه دليل إنزعاجه من الضوء وقلب وجهه الى جهة الحائط المُلاصق للسرير من الجهه اليُمنى ..
مطت آندرو شفتيه بعدها تقدم وسحب اللحاف من فوق جسده وهو يقول: هذا ليس منزلك إنت كُنتَ لا تعلم ..!
جاءه صوت ريكس النائم والبارد أيضاً يقول: أعد الغطاء ..
رمى آندرو اللحاف على الأرض بعناد وهو يقول: لن أفعل .. هيّا أكمل نومك في منزلك .. أنت تملك ثلاثه بالفعل فإختر أحدها ..
جلس ريكس بهدوء تام بعدها قال بنبره هادئه بارده: أنا أملك منزلٌ واحد ..!! ذلكما لا أُسميهما منزلاً ..
نظر الى آندرو بعينيه الحادتين مُكملاً ببرود: لذا لا أُريد سماع هذا مُجدداً ..!
أخذ آندرو اللحاف من الأرض ورماه في وجه ريكس يقول: إستعمل أُسلوبك هذا مع شخص آخر وليس معي .. تعال سيبرد الطعام ..
وخرج من الغرفه ..
أنزل ريكس اللحاف عن وجهه حيث تمت بعثرة شعره بنجاح بسبب ذلك وبعدها همس: سأقتُل ذلك المُزعج يوماً ما بالتأكيد ..!

بدأ آندرو بتناول طعامه وهو ينظر الى التلفاز حيث للتو بدأ عرض فيلم عائلي ..
دقيقة حتى جلس ريكس وسحب الكيس ليأخذ وجبته ..
توقف قليلاً ينظر الى التلفاز بعدها أطلق نصف ضحكه ساخره فقال آندور: أُفضّل الأفلام العائليه على أفلام الأكشن والحركه .. هل من مُشكلة بخصوص ذلك ..؟!
ريكس وهو يُزيل الكيس الورقي عن شطيرته: لا أبداً ..
بدأ بتناول طعامه فنظر آندرو إليه يقول: على أية حال لم تُجبني .. عندما أتيت قبل عدة ساعات لم تبدو حالتك جيده وغطيت في النوم قبل أن تتحدث بشيء .. ما الحِكايه ..؟!
أشار ريكس بنظره الى التلفاز وكأنه يقول "أكمل مُشاهدة فيلمك المُفضل" !
رفع آندرو حاجبه وقال بعدها: لما ترفض الرد ..؟!
تجاهله ريكس وهو يُكمل تناول طعامه ..
أمال آندرو شفتيه وأكمل مُشاهدة الفيلم ..
لم يأتي الفاصل الأول إلا وكانا قد أنهيا طعامهما بالفعل ..
أخذ آندرو جهاز التحكم وأغلق الصوت بعدها نظر الى ريكس الذي كان يشرب مشروبه الغازي ..
إبتسم وسأله: ما الحِكايه ..؟!
ريكس ببرود: أية حِكايه ..؟!
آندرو: أنت تعرف ..
ريكس: أنا لا أعرف ..
تنهد آندرو بعدها قال: ما السبب الذي جعلك تأتي الى شقتي من أجل النوم فقط .. حتى إنك عندما أتيت كان يبدو عليك الغضب ولم ترد عليّ بكلمة واحده .. هُناك سبب .. ماهو ..؟!
نظر ريكس الى الأعلانات بالتلفاز وهو يشرب مشروبه الغازي ببرود ..
رفع آندرو حاجبه دليل فقدان الصبر ..
أخذ جهاز التحكم وأطفأ التلفاز كُله ..
ريكس ببرود: أنت المُتضرر ..
آندور: لم يعد يهمني الفيلم .. هيّا أُريد التحدث معك ..
وضع ريكس علبة المشروب الغازي فوق الطاوله بعدها نظر الى آندرو يقول: آندرو أُريد مُساعدتك في أمر ما ..
عقد آندرو حاجبه يقول: في ماذا ..؟!
أشار ريكس الى الخلف يقول: سأستعير معطفك .. أعجبني ..
لم يعد يعرف آندرو ماذا يقول ..!
هو حقاً لقد طفش من حركاته هذه ..!!
وقف ريكس وإتجه الى الأريكة الموجود فوقها المعطف وأخذه فقال آندرو: هيه أأنت جاد ..؟!
إرتداه ريكس وهو يقول: لقد إقترب موعد رأس السنه والبرودة في هذه الأوقات لا تُطاق .. معطفي ليس ثقيل كهذا ..
آندرو: ليس هذا ما أسأل عنه ..!! أأنت جاد بذهابك هكذا دون أن تقول لي شيئاً ..؟!
جلس ريكس على الأريكه وأخذ من جانبها حذائه "البوت" وبدأ بإرتداه فتنهد آندرو وهو يهمس: لن أستضيفك مُستقبلاً .. أُقسم بذلك ..
صمت قليلاً بعدها سأل: صحيح لم أسألك عنها .. ماذا حدث بخصوص الفتاة تلك .. التي صدمتها في ذلك اليوم ..؟!
توقف ريكس للحضه بعدها أكمل إرتداء الفردة الأُخرى وهو يقول: لا شيء ..
آندرو بتفكير: أعتقد مر على صدمتك لها شهر صحيح ..؟! قبل عشر أيام تقريباً أو أكثر قررت جينيفر الإعتناء بها ..
إبتسم وأكمل: أأنت راضٍ ..؟!
وقف ريكس ونظر الى آندور يقول بهدوء: إن لم تتوقف عن ذكر الأمور التي تُزعجني فسأقتُلك ..
آندرو بإبتسامه: إني أستمتع بفعل هذا كما تفعل أنت ..
نظر إليه ريكس مُطولاً بعدها رفع قلنسوة المعطف وغطى بها رأسه قبل أن يلتفت ويخرج من الشقه ..
جاءه صوت آندرو المرتفع يقول: حافظ عليه فهو ثمين ..
نزل ريكس من الدرج وهو يُتمتم: سأرميه حتماً ..

***





لهُنا ينتهي البارت ..
وستبدأ الأحداث من البارت القادم بأخذ مُنحنى آخر وستتغير معها طول البارت فسيُصبح بالتأكيد أطول من هذا ..
رايكم وكلمة شُكراً تصنع فرق )*

- PART end -


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 12-12-2017, 12:55 PM
صورة صفيهه الرمزية
صفيهه صفيهه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


ساء الحبببب ألوووشةةةة الجميلللةةة 😍💗..
ياختي ياختي وش هالجمالل جدد استمتعععتت وانا اقرى البارتتت بالذاتتت الحوار مابين ريكسس وآندرو هالصديقيننن كلهممم عجيييبيينن بشكللل مو طبيعي قاهرني ريكسسس وش هالبرووودددد 😣
فلورررر شخصيه جديدة متحمسسةة اتعررف عليها وعلى اختها ومتحمسة اععرررف ليه تقول عن اختها بتجيب المشاكلل ؟؟
الوووشةةة عجلي لنا بأحداث بالبيت الرئيسي للعائلة باينن فيه اكششششننننن ينتظرنا ياختي متحمسسسسههه حيييلللللل 💪💪.
في حاجة حيرتني جينفيييرررر تعرففف هوية آليس الحقيقيةة وتمثثللل عليها انها ماتعرففف والله برافو عليها .. اتمنى ان اليس تدرس عشان تختلطط بالمجتمعع والناس يمكن هالشيء يخففف عليها من وضعها المبهممم ويكون لها تغييرر روتينن
.. رغمممم ان البارتتت قصير نوعا ما الا ان احداثة جميلةةةةة ..👏💖
شكرااا ياأجمممممملل كاتبةةةة 😍💗..
والله متحمسةةةة حييييييلللل للبارت الجاي 💗💗 على فكرة والله اني احبب النقددد البناء لكن من جمالل اللي تكتبين مايطلعع معي شيء انقدة ماشاء الله عليك 💖💖💖💖💖
دمت بود 😍💗

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 12-12-2017, 09:53 PM
Bro1999 Bro1999 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


السلام علييكم ورحمة الله و بركااته
كيفكك صووصة ؟؟ اخبااركك ؟

باارت جمييييل الله يعطييك العااافية
صوصة فلور هي نفسها المغنية الي مع ادرياان صح
ايلي شخصيتها جميييلة هههههههه و شاطرة بس مااحب هذه النوعية الي تكتئب بس عشان ظ£ درجاات والله عندي صديقة كانت تبكي ع نص درجة ههههههههه (مشكلة الدفرنة الزايدة)
اغلب الشخصياات بااقي مبهمة اتحمسست للبارت القادم دام فيها تغير بأحداث الروووواية

مووفقة صوووصاا

دمتي بخير و رضااا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 12-12-2017, 10:25 PM
(Maysa) (Maysa) غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي



ترا بدا الطمع عندي من هالحين
ابي بارتات طويله *فيس مندس *

البارت جدا جميل
الصبي هو باين انه يقرب لجنيفير واتوقع انه اخو اندرو
لكن اش سالفة اندرو هل تورط مع احدى الفتيات ، شكل سالفته كبيره لدرجة انهم استحقروا ايلي عشانه صديق اخوها !
ريكس شخص غريب استغرب انه مع علاقه مع اندرو الي عكسه ..
فلور تحمست لظهورها

يعطيش العافيه قلبوو
..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 13-12-2017, 12:58 AM
صورة hanoo07 الرمزية
hanoo07 hanoo07 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


السلام عليكم كيفك الوشا لك وحشه طبعاً انا متابعه لك من اول رواية ☺❤
الرواية واضح انها جد جد تجنن عاد انا مو من النوع اللي يفضل الروايات تكون بالفصحى بس دامها أجنبيه مره عجبتني بالفصحى
بالنسبه للشخصيات لحد الحين غموض في غموض واضح حادث اليس كان متعمد او بالاصح مدبر له كسرت خاطري وبعد الشخص اللي جا يسأل عنها فقد الامل كيف راح يلقاها 😢😢وبس كذا لحد توضح لي الرواية☺
مع ودي حنوو..🤗


آخر من قام بالتعديل hanoo07; بتاريخ 13-12-2017 الساعة 01:07 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 15-12-2017, 11:05 AM
yo'sh yo'sh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


مسساء الخير 😍
باارت جميل ☺❤
الغموض ما زال يحيط بالرواية
أتوقع عائلة جنيفر لها علاقة بآليس غير ان ولدهم صدمها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 17-12-2017, 04:37 AM
جانب مظلم جانب مظلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


ما قريت لك الروايتين اللي قبلها .. بس شضايا اشتهرت بيت القارءات كأفضل رواية ممكن تنقرى من بين ٣٠ الى ٤٠ روايه حسب اللي وصلني وروايتك كانت رقم واحد
فلمن شفت اسمك شدددني اشوف اسلوبك ومعروف ان الكتاب في كل مره يكونون افضل من اللي قبلها فتوقعت انها راح تكون شي خرافي رغم اني ما قريت لك قبل كذا ... روايتك لحد الحين عجبتني اسلوب وافكار واحححب الغموض والافكار الذكيه اللي ما نتوقعها وتكون واقعيه ..الردود والاسلوب وتفرد كل شخصيه لحد الحين نص الاحداث مبهمه مافي شي واضح .. الاشياء اللي نكتشفها مع اليس حبيتها اشياء مانقدر نتوقع حقيقتها ... اتمنى تكون الروايه احسسسن من اللي اتخيله بعد .. ممكن تضيفين وصف مشاعر للشخصيات .. اكثر شي توصفين ردات الفعل كاننا نشوف الاحداث قدامنا ومن بعيد .. ما ابي استعجل بكلامي بس انا داخله اعلق عشان هالشي اللي يقرقع ببالي ..نبي وصف مشاعر نشارك كل شخصيه باللي تحسه واذا لم يكن فلا باس روايتك رهيبه وياليت اوقاتها متقاربه والبارت الواحد يكون بحجم بارتين من هذول ... ع العموم كذا ولا كذا انا ناويه اتابع روايتك اساسا ف بالتوفيق



لا اله الا الله محمد رسول الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 17-12-2017, 04:40 AM
جانب مظلم جانب مظلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي


متى مواعيد البارتات 😅🙂😚

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 18-12-2017, 09:10 PM
صورة صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« الرمزية
صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي




*









بُكره بإذن الله بأرد على كُل ردودكم اللطيفه ذي ()
البارت لأسباب تقنيه غريبه تم تأجيله لغداً الساعه الثامنه بنفس هذا الوقت )*
لأن زي مَ إنتم شايفين فجأه البارت لما فتحته لقيته بالشكل هذا !
http://up.graaam.com/forums/783730/01513620354.jpg

حدي مغبونه ومو عارفه كيف صار كِذا وبأحاول ألاقي طريقه ترجعه لوضعه ..
وبليز اللي عنده حل لا يبخل لأني مَ أتخيل حالي أعيد كتابة البارت لمُجرد خطأ مَ أدري شلون صار



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي

الوسوم
رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية وكل ماجابو طاريه يفز قلبي وأسرح بملامحه /بقلمي زَهــرَةُ الـبَنَـفْسـجْ’ روايات - طويلة 112 02-03-2017 08:45 PM
ذنبك ياخوي دمرني /بقلمي كويتيه و روحي المملكه روايات - طويلة 0 12-02-2017 04:31 PM
اريد لحظه واحدة من الفرح فقط وبعدها لا بأس بالموت /بقلمي Raghoood روايات - طويلة 2 08-08-2016 08:08 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
صدفه غيرت مجرى حياتي صدفه بدلت ابطال روايتي عاشقه الشوكلاته روايات - طويلة 11 30-01-2016 11:51 AM

الساعة الآن +3: 07:01 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1