غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 19-01-2018, 01:18 AM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها kento مشاهدة المشاركة
والله اعجبتني الروااية كثييير تريدينا نتوقع احداث الرواية ولا لأ؟ وبس استمرري حيااتي



حبيبتي شكـراً .
والله الروايه كامله ب الإنستا بس ماعندي مانع تعطيني توقعاتك الجميله 🙄❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 19-01-2018, 01:29 AM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها rneem99 مشاهدة المشاركة
الرواية بطله وانا ياما قريت روايات في ذا الموقع بس روايتك خلتني اسجل فيه،منتظره البارت ع احر من الجمر :).
بعد قلبي اسعدني رأيك ، وأبشري بالبارتات ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 19-01-2018, 01:40 AM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها/بقلمي


261
طلعت جواهر من المستشفى وفهد ماسكها وهي تمشي ببطيء وماسك كيس ادويتها نغزها قلبها ومسكت ايده بقوه وناظر فيها : تحسين بشي ؟
جواهر : بس نغزات ، وين السيّاره
فهد اتصل جواله وماكان بيرد لكن شاف الأسم وتحرك كل ساكن فيه عطاها ادويتها : انتظريني شوي وراجع
جواهر تناديه : لحظه فهد وين السياره
فهد : بعيده بجيبها واجي
اختفى عن نظرها بسرعه وهي مقهوره من الإتصال اللي جاه وعفسسسه عفس ، فهد وقف بمواقف السيارات ورد بهدوء : هلا جود
جود بقلبها " هلا بالنبره اللي تموتني وتحييني"
فهد : جود ؟
جود بربكه : لـ، لقيت لك اتصالات كثيره
فهد : لي يومين اتصل ، وين رحتي ؟
جود : لاتخاف انا بخير ، وانت الله يوفقك بحياتك
فهد تغيرت ملامحه ونبرات صوته : لحظه لحظه اشرحي لي كلامك
جود بصوت باكي : فهد ، حاولنا كثير وضحينا بكل شي لكن ربي مو كاتب لنا نجتمع ، انت نصيبك مع جواهر ، وانا .. الله ماينسى احد ، بيجيني نصيبي
فهد صار يمشي بدون شعور وبخطوات سريعه وبنبره حاده : تخسين والله مايطولك غيري ونصيبك معي انا
جود : فهد استوعب الكلام ماينفع ، جواهر محتاجتك اكثر مني حافظ عليها ، هي زوجتك الحين وانا مجرد عابره بماضيك.
فهد : خلاصة الكلام اذا ماتزوجتيني ماتتزوجين غيري
جود : هذا اذا لقيتني
فهد جلس على الرصيف بتعب وفتح ازاريره : اللي يسمع كلامك يقول ماعمرها حبت ، كيف يطاوعك قلبك كذا بهالسهوله تقولين كذا ، جود تعوذي من الشيطان لاتخطين خطوه تندمين عليها !
جود وصلت لمرحلة الإنهيار : مجبوره اتركك فهد ، اعرف اني عمري ماحبيت غيرك ولاحسيت بالأمان والحب والصدق الا معك انت احلى شي مرني ، انت اطيب شخص واعز واصدق شي بحياتي ..
فهد بصوت عالي : يابنت الحـلال
قاطعته : انا بنت حرام ، لاتنسى السبب اللي فرق بيننا
فهد : والله انك بنت حلال وان نسبك يشرف
كمل بضعف : خليك معي ، داخل على الله ثم عليك لاتتركيني
جود لو كانت قدامه ضمته وحلفت ماتتركه ابد قست قلبها وكمل فهد : وكل اللي صار والمحاولات والتضحيات بيننا ، ياجود الي بيننا اكبر من انك تبيعينه
جود : انتبه لنفسك وعيش حياتك وانسى الماضي ، انسى جود
فهد عصب وقام ضرب على سيارته بقوه وانكسر قزازها وبصوت حاد انتشر بالمكان كله : شلــون انســى ! شلــون ؟
جود تشاهق : مع السلامه فهد
فهد : لحظه ، عساك تتعذبين من حبي وماتنامين الليل عسى قلبك يحترق من شوقك لي ، عساك تصيرين مجنونه فيني زياده وتندمين على كل كلمه قلتيها ..
جود قفلت الخط ، وقفل فهد ، اثنينهم بداخلهم اقسى المشاعر والألم ، والحزن ملأ قلوبهم واستسلموا للنصيب ً



شف بقايا قلب حبك
والله المنظر قـبـيــح.




262
رجع فهد بسيارته لجواهر وخافت لما شافت القزاز مكسور واللي خوفها منظر فهد ، سرحان وبعالم ثاني ولاناظر فيها ابد ، ركبت ووصلها للبيت وكان مشاري يتصل فيه وكأنه حاس ، رد عليه : هلا مشاري
مشاري : وينك من زمان اتصل ماترد
فهد : انشغلت شوي شخبارك
مشاري : بخير ، وش فيه صوتك
فهد : كل خير
مشاري : لاتكذب فهد تراني فاهمك ، وش صار ؟
فهد بوجع : راحت جود
مشاري ضاق حاله : وشرايك تجيني تغير جوّ ؟
فهد : مالي نفس
مشاري : تعال يارجال ابعد عن اجواء بيتنا تراه تغث وتجيب المرض ، لازم ترتاح وتغير جو ، مايصير كذا ، يكفي
فهد كأن الفكره اعجبته : على خير ، بروح لأمي الحين
مشاري : الله يسهل عليك ، ولاتقطعني ، مع السلامه
قفلوا وراح فهد لبيت اهله دخل وكانت امه بالصاله واضح الضيق بوجهها سلم وجلس ولاناظر فيها ، احترق قلبها زياده من منظره : اسوي لك شي تشربه يمه ؟
فهد : لا
ام سعود بربكه : طيب ياقلبي ، ابي عنوان جود ، بروح بكره مع خواتك ونخطبها لك
طال صمته وابتسمت امه : فهد ، وين عنوانها
فهد ضحك بهدوء وناظر فيها نظرات تعبانه : وش عقـبـه يايمـه ؟ بعد ايــش ؟ بعد ماطلعت من حياتي للأبد ، بعد ماحرمتيني منها ؟
دمعت عيونها وقامت جلست جنبه ووقف : اللي انكسر مايتصلح ، عمرك ماوقفتي معي بشي ، كنتي دايماً معارضتني ، حرمتيني من اشياء كثير اولها حنانك واخرها جود ، لما لقيت كل اللي حرمتيني منه بـجود ، سلبتيها مني ، ضيعتيها ، بس شي واحد تذكريه زين ، ذنبها برقبتك الى يـوم القيـامـــه !
امه بصوت باكي : انا مستعده ادورها واجيبها لك واعطيك كل ماتبي بس سامحني ياغناتي ، غصب عني ، خايفه عليك
فهد : انتهى الكلام ، انا بطلق جواهر واسافر لأمريكا ولا راح ارجع
شهقت بخوف وقفت ومسكت ايده بقوه وصارت تبكي بقوه : الا هالشيء ، لاتصير مثل مشاري ،لاتبعد عني وتحرق قلبي ، حرام عليكم امكم انا حرام
فهد : هذا اصح شي سواه مشاري ، ليتني مسوي مثله من اول
ضمته بكل قوتها وبكت اكثر : لاماتسويها ، انت احن واحد علي ، انت احب عيالي على قلبي ، تترك امك وهي عايشه يافهد ؟ غيرك يتمنى وجود امه وانت بتتركني ، لا يايمه لاتسويها لاتخليني
فهد ابعد عنها وباس راسها وسكت شوي وتكلم بحرقه : آسف يمه ،سامحيني اذا زعلتك بيوم ، كنت دايماً ادور رضاك على حساب سعادتي وراحتي لين ماباقي فيني حياه ، مظطر اسافر ، مع السلامه
طلع وتركها طاحت على الأرض وبكت حزن لين اغمى عليها واخر كلمه قالتها " عيـالي ".
فهد طلع من بوكه صورة جود وباسها : استودعتك الله يااعز انسانه ، واقسى من عرفت.
.
ضيّقت لي صدري وانا صدري وسيع
هديت لي حيلي ، وانا حيلــي قـوي



263
في بيت ام علـي ؛
جود كانت فاتحه المويا وتسقي الشجر وسرحآنه ، تتذكر كلامه ، كلام جواهر ، صار المكان مليان مويا والشجر متغرق وهي مو حاسه.
همست بضيق : آه لو تدري ان الله استجاب دعواتك بأول دقيقه قفلت فيها.
انفتح باب الشارع ودخل واحد معصب : يايمه الله يهديك الحاره غرقت ، وش الإسراف هذا ؟
ماشاف امه ، شاف وحده غريبه ولاعمره شافها قبل كذا ، مانتبهت له ابد وعيونها تناظر بعيد ، نسى سالفة المويا وكل شي وسرح فيها ، حس انها مخلوق غريب واستغرب كيف داخله بيتهم وتتصرف بمزاجها ، هذا مو شكل خدامه ، هذا شكل معزبه ، ومو حي الله معزبه ، يا اميره او سلطانـه ، مستحيل كل هالجمال ووحده عاديه ، رغم ان الحزن واضح بعيونها وجهها ذبلان وشاحب وتحت عيونها هالات لكنها تشد وتخلي اللي يشوفها مايفكر بغيرها.
طشرت عليها المويا وشهقت : يوه نسيته
راحت قفلت المويا بسرعه اول مالتفتت شافته واقف ويناظر بنظرات غريبه استنكرت الموقف وهربت داخل بسرعه قفلت على نفسها الغرفه وقعدت تتنفس بقوه وكل مافيها يرجف : يمه شافني ، منهو هذا ، القذر ناظر فيني لين شبع ، كله من ام علي ليش تقول لي انهم قاطعينها ، اخخخخ يالقهر ، اخاف يكسر الباب ويسوي شي ، يارب تحميني.
دخل للمطبخ وشاف امه تلف ورق العنب سلم عليها وجلس.
ام علي : علامك ياعلي شكلك مو على بعضك
علي : لا مافيني شي ، بس ابي اسألك عن البنت اللي عندنا ؟
ام علي بخوف : لايكون شفتها ؟
علي : اكيد بشوفها دخلت فجأه وانا وش دراني ان عندنا بنت
ام علي : هذي وحده من دار الأيتام جايبتها تساعدني وتونسني ، تراها مخطوبه
علي : لو مخطوبه ماتركها المحظوظ تشتغل عند خلق الله يعني لاتكذبين علي ، بس تدرين كيف انا لقيت البنت اللي ابيها ، بخطبها وانسيها الحرمان اللي عاشته ، اصير امها وابوها لو تبي ، ماتنفوت البنت
امه عصبت : اقسم بالله ياعلي مااسامحك دنيا ولا اخره لو فكرت فيها
علي قام : اي والله استغفر الله وش قاعد اقول انا ، خليها تاخذ راحتها ماني راجع



تـركـي ؛
صحى من النوم على ريحة عطرها ، كان حاضن مخدتها وكاره ايده اللي ضربتها " حتى لوكانت ضاربه امي بأي حق امد ايدي عليها " يارب السالفه ماتكبر ، يارب ترجع لي واعاهدها بالله اني لأعوضها عن كل اللي مرينا فيه.
سمع صوت محمد يبكي ، فز بدون شعور طلع له وشاف لجين واقفه قدامه : خير ؟ ليش تصيح محمد ؟
لجين : ولدك دلوع ، ضربته بخفيف وبكى
تركي عصب : انا وأمه ماضربناه تضربينه انتي ؟
لجين بخوف : كل يوم اقول له العب كوره بالحديقه مو بالبيت ، كسر المزهريات
تركي فقد اعصابه ومسك اول مزهريه قدامه وضربها ع الأرض وانكسرت.



264
تركي فقد اعصابه ومسك اول مزهريه قدامه وضربها ع الأرض وانكسرت وناظر فيها بحده : المره الجايه بكسر راسك ، ولدي لاتقربين له ولا لك شغل فيه !
لجين كشرت وطلعت ، تركي انحنى لمستوى محمد ومسح على شعره : خلاص حبيبي ماتقصد هي ، وليش مو مبدل ملابسك من متى لابسهم ؟
محمد : من امس
تركي : ليش ماخذيت شاور و.
محمد : ماعرف لحالي ، ماما اماني راحت
تركي حس سكاكين بجوفه وابتسم بألم : ان شاءالله ماتطول ، بترجع
محمد عصب : لا ماراح ترجع لأنك ظلمتها ، لجين وجدتي يكذبون عليك اماني ماضربت احـد انا سمعتهم يابابا والله
تركي حس بصفعه ماترحم وقلبه صار حُطام " ظلمتها " للمره الألف ، وش انا من بشر ؟ دخل لغرفته كل مافيه تعبان عرف انه خسر اطيب قلب واجمل بنت شافها قلباً وقالباً.
تذكر بيت شعر كان دايماً يردده فيصل وكأنه يبي يوعيهم ان الشي اذا راح مايرجع والندم مايبري الجروح ولايعيد انسان خسرناه.
" الندم يانُور عيني مايفيد ، مايعيد الأمس واسألني انا"
وصلته رساله من سعود محتواها ان اماني تبغى ورقتها بسرعه ويهدده لو تأخر بيصير ويصير..
تنهد بضيق ورجع يحاول ينام ويهرب من الواقع الأليم.

سعود دخل بيتهم وانصدم لما شاف لمياء معصبه وتصارخ على امه واماني ماسكتها ، لمياء شافت سعود وقبل يقرب لها قربت له هي وصرخت بوجهه : هذي امك واجهني قدامها ، خلها تقول لي متى شفتها انا اصلاً ؟ متى ضربتها ؟ اسأل خواتك متى دخلت بيتهم امس ؟ اسألهم واعرف الحق قبل تظلم ، وبعد اللي مادريت عنه انهم مسوين كل هذا عشان يزوجونك وحده ثانيه ، وبالليل راح تتصل فيك ساره وتعزمك عندها وتوريك صديقتها ، بس طقاق بلعنه عمرك لارجعت اصلاً ، الحين مو انت اللي عايفني ، انا اللي عايفتك ، وبتطلقني غصب عنك.
تعدته وصعدت لشقتها ، وسعود يحس انه بحلم ناظر لأمه بصدمه : صدق هالكلام ؟
امه بربكه : صح لكن هو مـ،
قاطعها بحده : وليــــش ؟ وش ضرتك فيــه ؟ ليش تخليني ظالم وتطلعيني صغير قدامها ؟ انتي ماعندك قلـب !
اماني : سعود الموضوع محتاج هدوء لـ
قاطعها : وساره ، علي الحرام لأربيها من جديد
اماني : سعود لو سمحت اهدا بـ،
سعود : باخذ لمياء ونسافر ، لأمريكا ، ياليت لو تجين معانا اماني ، احسن ماتجلسين عند ناس ماتحب الا نفسها ، بتضيعين
ام سعود بخوف : لا ياسعود ، بتتركوني انتم بعد ؟ مايكفي فهد ومشاري ، لالا مو لهدرجه ، انا امك
سعود : اكثر شي اتعبنا بالحياه انتي ، اعتقد اننا محتاجين نرتاح الحين ونعيش حياتنا مثل مانبي ، ماراح نمشي على رايك بعد اليوم
امه وهي تبكي : لاتبعدون عني
صعد سعود وخلاها وقلبه ينزف نـــدم ، ولايعرف كيف يعدل الوضع.



265
وقف جنبها ، كانت تجمع ملابسها واغراضها ، مصدوم الا هالشيء مايبيه.
مسك ايدها وسحبته بقوه وصرخت : لاتلمسسني
سعود : ماتطلعين من هالمكان
لمياء : مالك شغل فيني
سعود : اعترف اني غلطان ، واعتذر واوعدك انها اول وآخر مره !
لمياء : خل اعتذارك لنفسك وانا اتركني ، حرفياً انا كرهتك
سعود : المشكله انك تكذبين
لمياء : تبي اثبت لك ؟
قفلت شنطتها ولبست عباتها واخذت الشنطه وكانت بتطلع وقفها سعود وهو معصب : وين بتروحين ؟
لمياء : قلعة وادرين اهم شي مااقابلك
سحب منها الشنطه وبحده : ازعلي في بيتك ، وانسي موضوع الطلاق والخرابيط ذي ، من اول مشكله قومتي الدنيا !
لمياء : والله مااجلس اتركني ياخي ماتفهم انت
سعود مسك اكتافها بقوه وبنبره غريبه : امي خلاص وقفتها عند حدها ، واذا تبين اشتري لك بيت لحالك من الحين اروح اشتري ، واذا تبين نسافر كم شهر للخارج بعد ماعندي مشكله ، بس انك تتركيني وتروحين لحالك هذي انسيها ، واغسلي ايدك لأني والله اموت ولا اسمح لك بهالشيء !
دفته وطلعت وتركته اخذ شنطتها وفتحها وصار يرجع ملابسها ، وابد مالامها على تفكيرها وزعلها لأنه يستاهل.

بعد يومين ؛ جود بغرفتها وسمعت صرخة ام علي وفزت فتحت الباب وطلعت للمطبخ شافتها طايحه على ظهرها وملامحها متغيره جلست عندها بخوف : بسم الله عليك فيك شي
ام علي : ظهري ياجود ، مااحس به
جود حاولت تقومها وصرخت بقوه : لااا ، يموتني الألم ، خوذي صينية القهوه وديها لمجلس الرجال
جود قامت واخذت الصينيه وطلعت ناظرت لمجلس الرجال وتقدمت بحذر قبل تنزل الصينيه سمعت صوت قلب موازينها ونبره تموتها وتحييها وقلبها رفرف ودمعت عيونها ورجفت ايدها بقوه كان صوت فهــد : والله مشاري اقترح علي اسافر عنده لأمريكا واعجبتني الفكره لكن ياخوك ماني قادر كل مامشيت بدرب المطار رجعني الدرب لحارتكم.
علي : مادري البلا فيني ولا بحارتنا ذي ؟
فهد : البلا في بيت من بيوت الحاره بس ماادري اي واحد بالظبط
جود حست بدوار وزادت نبضات قلبها" يدري اني بهالحاره بس مايدري وين بالظبط ، احس اني بحلم لازم اتأكد"
طلعت وفتحت باب الشارع وطلت بهدوء وشافت سيارته اكدت لها ، انفتح باب مجلس الرجال وطلع علي واستغرب لما شافها ماسكه الصينيه واقفه عند باب الشارع ناداها بصوت عالي : جود ، ترا انا هنا مو بالشارع ، عطيني اللي معاك بسرعه
جود انفجعت وطاحت منها الصينيه وتكسر كل اللي فيها علي عصب : خبله انتـ،
ماشاف الا غبرتها ودخلت بالوقت اللي طلع فيه فهد مستغرب : خير وش صار
علي : والله ماهي صاحيه
فهد : كـ ، كأنك قلت جود ، من هذي ؟
علي : اختي
فهد بشك : من متى عندك خوات انت ؟



266
علي : اختي من امي ولها سالفه بعدين اقولك
فهد : قول الحين ؟
علي استغرب : وانت ليش مهتم كذا ؟ وش دخلك فيها ؟ عازمك على عشاء
فهد : يارجال بلا هالعزيمه كلها ، سلام
طلع وركب سيارته وتفكيره كله محصور بشكوكه ، اما علي استغرب من عصبيته واسلوبه اللي تغير بثواني ، دخل وهو ينادي جود اللي صارت مثل المجنونه من كثر مانفسها تطلع له وتطيح بحضنه وتعتذر له على كل شي ، لو قال كلام ثاني ماتضايقت الى هالدرجه ، كان موضح انه جاي عشان جود لإنه يدري انها ساكنه بالحاره ذي بس مايدري اي بيت ، ويبي يسافر بعد ؟ بيسافر ويتركني ؟ لا يالله على الأقل موجود هنا احس بروحه معاي بنفس المكان اعرف اخباره من البنات ، مو يسافر مره وحده ، وش بيصير بقلبي لو ابعد اكثر من كذا ؟
دخل علي يناديها بصوت عالي شافها جالسه ورا امه وتهمز ظهرها وكلها اسود في اسود ولا باين منها شي.
ام علي بتعب : زين راح صديقك ، ودني للمستشفى ، والله اني طحت طيحه ماتوقعت اني اقوم بعدها لكن الحمدلله
علي : جود وش اللي سويتيه نحشتي الرجال ؟ ابي افهم ليش كنتي تناظرين للشارع وليش طيحتي الصينيه
ام علي : وش هالكلام ؟ ياخي انت ماعندك اسلوب ؟ فجعت البنت ، فداها الصواني كلها ، اطلع يالله انتظرني بالسياره
جود دخلت لغرفتها وقفلت الباب وجسلت تبكي ، ليش طلع ؟ معقوله عرف اني موجوده هنا ؟ يارب الا قلبه لايضيق اكثر.

الساعه 4 الفجر ؛
صحت جواهر على كحه قويه اخذت علاجها ورجعت بتنام لكن جاها فضول تشوف فهد رجع او لا ،شافت انوار الحديقه شغاله وطلت عليها من الشباك وشافته ، كان جالس وقدامه شتلات ورد ويزعهم بالحديقه ، توسعت عيونها بصدمه هذا من متى يهتم للورد والحديقه والبيت ؟ هذا زين عنده عقل يفكر فيه مثل الناس ، هذا كيف عايش لاينام ولاياكل ولا يهتم بشي ، حتى اهله مايروح لهم ، انا بالطقاق لكن امه ؟ مايحس فيها ؟ بكره تموت ويعرف قيمتها ، اه الله يرحمك يايمه من رحتي وانا بدمار.
طلعت له وعيونها تتأمله كان متربع على العشب ويحفر ويزرع ويسقي وعيونه سرحانه بالورد ، شدها ان الورد كله مثل بعضه وكثير ، جلست جنبه وهي مبتسمه : صباح الخير
فهد : صباح النور ، مانمتي ؟
جواهر : الا نمت وصحيت ، انت كالعاده مواصل
فهد سكت وكمل يزرع ، جواهر استغربت لما شافت التغيير اللي فيه بعد ماقربت له : ممكن اسألك سؤال ؟
فهد : اسألي
جواهر : انت فيك شي ؟ مريض شي تحس بتعب ؟
فهد : لا ، ليش
جواهر : ياخي الليل اللي خلقــه الله للنــوم انت ماتـنـامـه ؟ حرام عليك تهمل نفسك اكثر
فهد : شكراً على النصيحه
جواهر ملت من بروده وقامت : لو مكمله نومي احسن.



267
العصـر ؛
دخلت ساره بيت اهلها تبكي وتصيح وعيالها يبكون شافوها خواتها ووقفوا بخوف.
رغد : بسم الله وش فيك
ساره بصراخ : وينها الحقيره اللي ماتخاف الله ، لميـاء انزلي ، واجهيـنـي
اماني : هيه وش فيك داخله بشرك قوليلنا وش صاير
ساره بكت اكثر وغطت وجهها خافوا اكثر خواتها ،
طلعت امهم بحجاب الصلاه خايفه : بسم الله ، علامك يابنت ، سيف فيه شي ؟ " سيف زوج ساره "
ساره تشاهق : عزمت فاطمه مثل ماخططت انا وياك ، لكن مو سعود اللي شافها يايمه ، سيف اللي شافها ، وسعود عرف بالخطه وجاء عندي ماترك كلمه ماقالها لي ، وسيف كان موجود وسمع كل شي وضربني عشان لمياء ، والمصيبه يايمه خطب وحده ثانيه وبيتزوجها ، اظنها فاطمه ، اه يايمه بموت بموت.
اماني : عز الله انك كفو ياسيف وبيض الله وجهك
ساره توسعت عيونها بصدمه وصرخت عليها : كفو لإنه تزوج علي ؟
اماني : كفو لإنه ضربك عشان لمياء ، طلع فيه خير اكثر منك وحس بإنسانه مايعرفها ، اما مسألة الزواج هذي قسمه ونصيب وحوبة المساكين لمياء وجود ، انتي بنت عمك لمياء وزوجة اخوك ولاعمرها ضرتك بشي ورحتي خططتي عليها وخليتي سعود يكسر راسها بدون ذنب هذا وهي امانه عندنا ، لكن مااشره عليك اكثر لإنك تفكير مراهقه ، اشره على الوالده الحنونه اللي تدور راحة عيالها ماشاءالله ، زهدتي فيهم ودخلتي المشاكل لبيوتهم وزرعتي فيهم الهم واخرتها تقولين لاتسافرون انا احبكم ؟ لا مشاءالله واضح الحب ، اما انا متأكده اللي صار لي من تركي واهله بسبب ظلمك ، دارت الدنيا وشفتي اللي سويتيه للناس يرجع لبناتك ، لكن كل اللي اقدر اقوله الله يسامحك.
ام سعود وساره ماقدروا يردون عليها لأنه كلامها صحيح ، رغم انه نرفز ساره لكن التزمت الصمت.
رغد بتريقه : ها الحين تبيني اروح انادي لمياء ؟ ولا اقتنعتي انك انتي الغلطانه وهي مالها ذنب ؟
ساره بصراخ : خــلاص ولاكلمـــــه !
وعد ضحكت : متى عرس سيف ؟ نبي نستانس من زمان ماصار عندنا عرس
ساره قامت عليها وهربت وعد ، اخذت عيالها ودخلت اقرب غرفه.
ام سعود وهي تمسح دموعها : بإذن الله بتستانسون كلكم بعرس فهد وجود
ناظروا لها الثلاثه بصدمه : وجواهــر ؟
ام سعود : مدري عنها ، اهم شي قلب ولدي
اماني : وقلب المسكينه جواهر ؟ ظلمتيها بالزواج ، لاتظلمينها بالطلاق !
ام سعود : ترا تركي ثلاث مرات يجي ، لاتخربين بيتك دامه شاريك وعرف انه غلطان ، انتبهي
اماني بعيون دامعه : اصلاً انتي ماهمك بس عشان مانصير انا وساره اثنينا عندك وتتكلم الناس فينا
رغد : انتي ليش كارهه امي لهدرجه ماخليتيي كلمه بخاطرك
ام سعود : خليها ، لاتتركين شي بخاطرك.


268
جواهر كانت كاشخه على الأخير ، واقفه قدام المرايا وتحط لمساتها الأخيره من المكياج ، ابتسمت على شكلها وهمست : اليوم راح تبدأ حياتي معاك ، ماكون جواهر اذا مانسيتك جود
سمعت صوت سيّارته وناظرت من الشباك ، دخل للحديقه وناظر للورد اللي زرعه ، ابتسم وراح جلس قدامه ويتأمله.
جواهر : ياربي وش فيه هذا على الورد ؟ الحين بيجلس للفجر مقابله ، مابي اضيّع وقت ، انا بنزل له.
طلعت له وقربت له مانتبه لها ، وكان يغني بصوت عذب ؛ .
اذكـر انه عاشقً للورد ورد الياسمين
صار قلبي بالورود اللي عشقها زارعه
.
كان كلامه كأنه صفعه لجواهر قبل تتكلم وقبل يشوفها ، اكّـد لها انه مستحيل ينسى جود ، بلعت غصتها ومسحت دموعها.
قام فهد واول مالف شافها ، تبكي وحالتها حاله ، وقف قدامها وبنبره غريبه : سامحيني ، لو بيدي شي سويته !
جواهر : طـ، طيب هي احسن مني بإيش ؟
فهد : بالشكل انتي احلى منها ، لكن انا احب جود ، مالي حكم على قلبي ، هي اول بنت حبيتها ، انتي مو ناقصك شي ابد ، وعمري ماكرهتك ،لكن بنفس الوقت عمري ماحبيتك ولا راح احبك ولاحتى اتقبلك ، حتى لو راحت جود ، انا مااقدر احب غيرها ، سامحيني ، ان شاءالله تلقين العوض مع واحد افضل مني ، انتي تستاهلين واحد يحبك ويقدرك ، لكن مو انا ياجواهر !
جواهر مسحت دموعها وابتسمت : صادق انا ماستاهلك ، انا تأملت فيك خير وانا ادري انك الشخص الغلط ، انت ماقصرت يكفي انك حميتني من اهل ابوي وابعدتهم عن طريقي ، اسفه لنفسي عشان حبيتك وانا ادري انك مو لي ، مو معي ولا مع الناس ، مع جود وبس ، طلقنـي
فهد : كل اللي وصلنا الى هالمرحله موافقتك على زواجك مني ، لو ماكنت احب خطبتك بدون ماحد يجبرنا ، لكن المشكله كانت كلها حُب ..
جواهر اخذت نفس وبصوت طبيعي : صح كلامك ، اساساً من اول كنا متفقين شهر ونتطلق وانت تتزوج جود على حد كلامك وكلام امك ، لكن انا كنت انانيه شوي ، والحين بينتهي كل شي ، انا مسامحتك وابيك تسامحني لو كنت سبب في حزنك بقصد او بدون قصد.
فهد : يشهد الله انك دره وغاليه وبمقام خواتي ، وتستاهلين كل خير
جواهر سكتت ، فهد اخذ نفس وتكلم بهدوء : انتي طالق ، وعسى الله يوفقك ويسعدك ويكتب لك الخير في حياتك
جواهر : وانت بعد يااخوي هههه صراحه ارقى حالة طلاق ، انتي طالق وبعدها دعوه حلوه
. فهد : لأنك تستاهلين كل شي حلو ، عن اذنك انا بطلع
جواهر غطت وجهها : ايه اطلع بسرعه انت مو محرم لي
فهد ضحك وطلع وهو مرتاح يحس هم وانزاح عن قلبه ، بس باقي الهم الأكبر " جـود " سرح شوي وهمس لنفسه : ادعي لجواهر بالخير ، وادعي على جود تتعذب بغيابي ؟ الى اي مرحله وصلت انا ؟



269
الساعه 2 الليل ؛
جود كانت بغرفتها وتقرأ كتاب ومندمجه انفتح الباب وماحست فيه ، حست بشخص واقف ويناظر فيها رفعت عيونها ورجف كل مافيها لما شافت علي ، قفل الباب وهي عدلت جلستها وغطت نفسها بقوه ودمعت عيونها وكل الدنيا الوسيعه ضاقت بعينها.
جلس قدامها على السرير ومد لها هديه ومليانه ورد وابتسم : تفضلي ، انا اسف لإني عصبت عليك اخر مره
جود برجفه : مابي منك شي اطلع برا
علي : تطرديني من بيتي ؟
جود : بتطلع ولا اصرخ بأعلى صوتي ؟
علي : اصرخي بأعلى صوتك ، احب الصراخ انا ، وبعدين ماحد راح يسمعك غير امي المسكينه ، على ماتجي يكون الظهر اذن
جود بصراخ : اطلع ياواطي ياحقير ، اطلع انقلع
صارت تضربه بقوه وطيّحت الهديه على الأرض وتبعثر اللي فيها.
علي عصب : دافع عليها الف ريال بس منتي كفو هدايا
جود : وش اللي بيننا عشان تجيب هديه ، من متى انا اعرفك اصلا ،عسى الله يمحق رزقك وياخذك ويبتليك بمرض ماله علاج لو قربت اكثر من كذا !
علي : الحين يفترض اني اخاف منك لإني ادري ان دعواتك شبه مستجابه ، بس وش اسوي والله انك حلوه ، يعني تدرين انتي لو تكونين بأبشع حالاتك ويشوفك رجُل مايقدر يقاومك ! فما بالك لو كنتي كاشخه ومتعطره بعطر واصلتني ريحته الحلوه ؟ شفتي اللي يكون ميت جوع وفجأه يلقى عشاه جاهز ؟ هذا انا وهذي انتي
جود غطت شفايفها بيدها وزادت دموعها ورجفتها وكل تفكيرها ارتبط في فهد اذا هو حافظ عليها كثير ، يجي واحد مثل هذا ويهدم كل شي !
ناظرت يمينها ويسارها تدور سكينها ، مزهريه ، خشبه ، اي شي يكسر راس الكلب اللي قدامها.
علي : بس لاتخافين بتزوجك ، سالفة اني اغلط مع بنات الناس واخليهم لا والله هذي مو من مواخيذنا
جود استفزها الكلام لأبعد درجه ممكنه رفعت يدها وهبطت على خده وجاه كف بحياته ماجاه من احد ، عصب ومسك رقبتها بقوه وطيحها وطاح فوقها وصرخت لكن بلا فايده لأنه خنق صوتها ، وايدينها على شفايفها.
علي : خليك شاطره ولاتزعليني ، ترا انا احبك وابيك مو عشان شي ثاني ، تجاوبي معي وخلينا نعيش اللحظه
مسك ايدينها بقوه وابعدهم عن وجهها وقرب لها وصدت عنه بقوه وهي بكت الين خلصت دموعها صرخت بقهر : انــا حــبــيــبــة فــهـــد
كأنه كان غافي ووعى على كلمتها ، قلب الكلمه براسه ، جاء على باله فهد والحب اللي ذابحه والتضحيات اللي ضحاها عشان حبيبته ، تذكر انه كل مايسافر يرجع للحاره هذي ، تذكر كلام امه عن جود وحزنها ودعواتها اخر الليل وحبهم الصادق.
قام عنها : فهد مين ؟
جود : فهد عبدالعزيز ، صديق عمرك يالنذل يالخاين
قامت وفتحت الباب وطلعت لغرفة امه وهي تصارخ وتصيح..




مدري لمن اشكي عذابي والآلام
بالله قلي اشكي غيابــك لـ مــن ؟


طاحت عند ام علي اللي فزت بخوف : يمممه بنتي وش فيك ، ياويل قلبي ، جود ، وش صاير لك
جود تشاهق : ولدك الكلب يتحرش فيني ، كان بينهيني لو ماعرف ان فهد صاحبه.
دخل علي وجهه احمر : والله يعني .. مااكانت نيتي شينه انا كنت ناوي اخطبك
جود : تخاف من فهد ولا تخاف من الله ، عساه ياخذ قلبك
ام علي مسكت راسها بصدمه : حسبي الله ونعم الوكيل عليك ، حسبي الله ونعم الوكيل ، البنت عطتني كامل ثقتها وانا ماحافظت عليها بسببك ، الله لايوفقك ويسود وجهك مثل ماسودت وجهي ، اطلع مابي اشوفك ولا ترجع ابد ابد !
علي طلع وهو متضايق مايبي يخسر فهد ابد ، لكن عرف ان فراقه قريب.
ام علي ضمت جود وبكت معاها : وش صار
جود : تحرش فيني وكان بيقرب .. بكت ودفنت وجهها بحضنها
ام علي مسحت على شعرها وهي مفتشله وندمانه ومكسور خاطرها تكلمت بتعب : قومي اجمعي اغراضك والبسي عباتك ، ماتجلسين هنا ، اخاف يرجع لك هالزفت
جود بدون تردد قامت وجمعت اغراضها وقلبها مكسور ومتحطم ، وكل مافيها يرجف.
علي وهو طالع اتصل جواله " فهـد " حس بوخزه بقلبه وخوف من اللي سواه فتح الخط ورد بهدوء : هلا فهد
فهد : هلابك ، تراني مسافر بعد ساعتين توصي شي
علي : لاتسافر فهد ، السفر مو حلّ لمشاكلك ، مابيتغير قلبك اذا رحت لأمريكا ، مشاري اخوك يدرس يعني يضيع وقته بالدراسه ، انت فاضي ، بيزيد عليك الهم والتفكير
فهد : لحظه يالحبيب وش عندك ؟ وش تلمح له ؟
علي خايف يقول له ان جود موجوده عندهم ، وخايف يتركه ويزعل اذا عرف بعدين.
فهد : يارجال اخلص علي وش عندك
علي : جـود ، موجوده عندنا
فهد بصدمه : كنت شاك ، كيف عندكم ؟ من متى تعرفكم ؟
علي : امي جايبتها تساعدها بشغل البيت ، وانا عرفت بالصدفه
فهد : كيف عرفت انها هي اللي احبها ؟
علي ارتبك : هي قايله لأمي عنك
فهد : طيب وش اسوي لها ؟ وش المطلوب مني ؟
علي : تستهبل ؟ مو تقول امك وافقت عليها؟ تعال خذها واملك عليها قبل تصعب الأوضاع ، لاتضيع وقت
فهد : انت اللي لاتضيع وقتي ، وراي سفر ، مع السلامه
قفل منه فهد وهو مستانس لإنه عرف مكانها وقلبه ينزف شوق لها تمنى يشوفها قبل يسافر ، لكن هالشيء مستحيل خصوصاً بعد مارفضته وراحت وتركته وقطعت كل شي.
اما علي كان ضميره يحترق مستحيل يقدر يحط عينه بعين فهد ابـداً ، ركب سيارته وراح لأبعد مكان.
من بعيد " وقف فهد بسيارته يتأمل البيت اللي هي جالسه فيه ، وش تسوي الحين ؟ تاكل ؟ تشرب ؟ نايمه ؟ تلعب ؟ تفكر فيني ولا نستني ؟
كأنها تدري بوجوده وحبت تستجوبه ، طلعت ماسكه شنطة ملابسها وتمشي بخطوات سريعه.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 19-01-2018, 01:49 AM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها/بقلمي


271
طلعت ماسكه شنطة ملابسها وتمشي بخطوات سريعه وعيونها تبكي بشكل يُرثى له ، هنا فهد نسى كل شي ، نسى انها تركته ، نسى انها ابعدت عنه وقطعت اخبارها ، دموعها نسّته حتى السفر اللي باقي عليه ساعه ، نزل من سيارته بسرعه وراح لها ، وقف قدامها.
جود كانت منزله راسها للأخير لما شافت احد واقف قدامها انتفض قلبها من جديد صارت فيها فوبيا من كل شي ، رجعت خطوتين ورا وهي ترجف رفعت عيونها وصارت بعيونه حست كل مافيها منهار من الصدمه اخر شي توقعت تشوفه بهاللحظه فهد.
فهد بهدوء : وين رايحه ؟ ولا عشان عرفت مكانك تبين تغيرينه عني ؟
جود صدت عنه وعيونها تنزف دموع وكمل فهد : ليش تبكين ؟ كل حياتك دموع خلاص عاد !
تعدته بتمشي ومسك ايدها وناظر بعيونها بحرقه : يكفي عناد لاتخليني اكسر راسك آخرتها ، ردي علي وين بتروحين
جود بنبره باكيه : ماادري ، بروح لأي مكان
فهد : ظلي عند ام علي اللي بديتيها علي ، مدري وش لقيتي عندها ؟
جود بقلبها " ياليتني مابديتها عليك "
فهد : الحين بيأذن الفجر ، وين طالعه هالوقت تتخبطين بالشوارع ؟
جود تشاهق : مالك شغل فيني ، اتركني ، ماحد له دخل فيني كل الدنيا هذي قاسيـه ، كل الناس قاسيه وماتحب الا نفسها
فهد انكسر قلبه عليها مسك ايدها بكل ايدينه وظغط عليها : بس انا مو قاسي ، ولا احب نفسي ، انا احبك انتي
جود : انت قاسي
فهد : عمري قسيت عليك ؟ قوليلي ؟ على كل اللي صار لنا ؟
هزت راسها بـ لأ وابتسم فهد : مشكلتك انك بعتيني ، بعتي الحنان ورحتي للقسوه ، لاتلومين الناس ، لومي نفسك
هدت شوي وصارت تمسح دموعها.
فهد : صار لك شي في بيت ام علي ؟
جود : لا بـ، بس ، كرهت البيت
فهد : ووين بتروحين الحين ؟
جود : اي مكان
فهد : تعالي معاي اوصلك
جود : مابي
فهد : والله الا تجين !
اخذ شنطتها وحطها في شنطة السياره وفتح لها الباب وركبت ، ركب جنبها وشغل السياره ومشى.
فهد : كم مره قلت لك طلعتك بعز النهار غلط ، تقومين تطلعين اخر الليل ؟ ماتخافين ؟
جود : ماتفرق
فهد حس انها تعبانه ماحب يناقشها اكثر : بوديك لبيتنا ، وبتنامين عندنا
جود بخوف : لالالا ، ودني اي مكان لكن بيتكم لا
فهد : لاتخافين ، عندك كادي ولمياء اذا خايفه من امي وخواتي ، اللي ماتعرفينه ان امي تغيرت وبتشوفين بعينك
جود : مابي اشوف شي ، فهد تكفى مابي اشوف احد لو انام بالشارع عادي بس مو عند اهلك
فهد : تأخر الوقت الحين بتنامين عند اهلي ، وبكره اخذك لأي مكان تبينه
جود اقتنعت وسكتت وكمل فهد : بس نفسي اعرف وش اللي مطلعك هالوقت وبهالنفسيّه ؟
جود بربكه : قلت لك كرهت البيت
فهد : كذا بدون سبب
جود : الشغل كثير وبيتهم كبير وكئيب.


272
وصلوا البيت ونزل فهد قبلها ، نزّل شنطتها وتفاجئ فيها تسحب الشنطه منه : خلاص روح تأخرت على بيتك وزوجتك
فهد ضحك : اوك ، بس خليني ادخلك
فتح لها الباب ودخلت وهي خايفه ماتدري وش ردة فعلهم لما يشوفونها بس تفائلت خير.
صعد وقف عند غرفة اماني وطق الباب بهدوء لين فتحت وابتسمت : بسم الله وش فيك
فهد : اماني ، جود موجوده تحت صارت مشكله بالبيت وجبتها هنا ، انزليلها وطمنيها تراها خايفه
اماني بصدمه : يمه جود ؟ كيف كذا
فهد : مو وقت اسأله ، روحي قبل يصحى احد ويفجعها مو ناقصه ترا
اماني : طيب
نزلت قبله اول ماشافتها جود وقفت بربكه.
اماني : يمممه جود اخيراً شفتك مو مصدقه وربي
ضمتها بحب وسلمت عليها : اول مره احس بيتنا منور ، وتراه بيتك بعد يعني خذي راحتك ولاتفكرين بشي.
جود : تسلمين
اماني : شكلك تعبانه ، تعالي نامي بغرفتي
سحبتها واخذتها معاها للغرفه : هذي غرفتي والحين صارت غرفتك ، نامي واذا صحيتي نتكلم
جود : وانتي وين بتنامين ؟
اماني : بأي مكان انا ماتفرق معي ، المهم انتي ، ارتاحي ولاتفكرين بشي
جود ابتسمت : شكراً
اماني : مابيننا ، يالله تصبحين على خير
جود : وانتي من اهله
طلعت اماني وكان فهد واقف ينتظرها : نامت ؟
اماني : ايوه ، يمه مسكينه تقطع القلب
فهد : لاتتركينها اماني ، فهمي امي وخواتي الموضوع انا مالي خلق اناقشهم
اماني : لاتشيل هم
فهد : ساره موجوده
اماني : لا رجعت لسيف
فهد بتردد : و.. جواهر شخبارها ؟
اماني : الحمدلله اليوم كلمتها ، سافرت عند عمتها
فهد : الحمدلله ، وتركي ماكلمك
اماني : كل يوم يدق بس انا حاقرته
فهد : وكل يوم مطيح عندنا يبي يشوفك ، انا اقول لو تعطينه فرصه
اماني : ماادري افكر ، واذا رجعت له بشروط
فهد : من حقك
طلعت رغد وجهها مفقع وتتنفس بصعوبه : اماني
اماني بخوف : بسم الله وش فيك
رغد : شفت حلم يخوف
فهد : تعوذي من الشيطان
رغد : بس يخوف مره ماراح انساه
فهد : كلنا نحلم واليوم الثاني ننسى
رغد : ماتبون تعرفون وش الحلم
فهد : اذا خوفك لاتقولينه
رغد : يخوف بس مو مره يعني
فهد : ارسي لك على بر ، يخوف ولا مايخوف
رغد : يخوف ، لكن مو اشباح ورعب وشياطين ، لا عن جود
فهد استغرب : جود وش جابها بحلمك
رغد : مدري من كثر ماتفكر فيها انت صرت انا اللي احلم ، المهم حلمت انها تبكي وتصارخ وتقول ساعدوني ساعدوني بياكلني ، بيفترسني
اماني : والله شكل الحلم كيس ، ارجعي نامي ياقلبي
رغد : لا وربي اتكلم جد
فهد تأكد من احساسه ان جود صاير لها شي وماتبي تقول ، خاف عليها وتمنى لو مانامت الا وهو عارف ، طلع من عندهم بدون كلام وهو ينتظر الوقت يعدي بفارغ الصبر عشان يسألها.


273
اماني : على طاري جود ، تراها موجوده عندنا
رغد بصدمه : عندنا حنا ؟ ليش ؟ تزوجها فهد ؟
اماني : لا بيتها مدري وش صار له وجابها فهد هنا
رغد : الحمدلله اخيراً بيجتمعون ، بكره راح اوز براس امي وابوي واخليهم يملكون لهم ويرتاحون ، ماصارت ، سنه ونص وهم يماطلون
اماني : صادقه ، لازم نجمعهم
رغد ضحكت : مايضحكني الا خالي نواف ، ابتلش في لينا
اماني : يوه من زمان عنهم ، بنروح لهم بكره
رغد : لا بنعزمها هنا عشان جود ونعزم ياسمين عشان يجتمعون شلة الفساد
اماني : ترا كنتي وحده منهم
رغد : بس لما دخلت معاهم لمياء سحبت عليهم كنت كارهتها هذاك الوقت
اماني : حلو ، جمعكم الله من جديد وصرتوا عائله وحده
رغد : تتوقعين وش صار بين سعود ولمياء ؟

لمياء كانت جالسه وصورة ابوها بحضنها تناظر فيه لين تعبت عيونها باست الصوره وضمتها بقوه ، حست فيه يجلس جنبها ومسحت دموعها بسرعه وقالت بصوت راجف : استأذن قبل تدخل
سعود : استأذن في بيتي ؟
لمياء : هذاك قبل الحين صار في خصوصيه
سعود : براحتك
قام وجلس قدامها على الأرض وهي على السرير حط كفوفه على كفوفها وهمس لها : انا موجود معاك ، انا امانك وعزوتك ، لاتدفنين نفسك بالذكرى الحزينه وتذكري الأشياء الجميله ، انا زعلتك مره لكن اسعدتك مرات ، اعتذر لك للمره المليون ، سامحيني !
لمياء : صدمتني وطحت من عيني ، اذا انصدمت بشخص مستحيل ارجع اتقبله !
سعود : وانا شخص عادي بحياتك ؟
لمياء : سكتت
سعود : ردي ، عمرك ماحبيتيني ؟ عمرك ماشفتيني شي كبير ؟
لمياء ساكته وتمسح دموعها.
سعود : خساره انا كنت احسب نفسي مهم عندك ، كنت اقول انا غير عندها مثل ماهي غير عندي ورقم واحد بحياتي ، انا آسف واللي تبينه بيتنفذ !
قام بيطلع ، وقفه صوتها المهزوز : سعود
ناظر فيها وماحس الا هي طايحه بحضنه بقوه وتشاهق : اكذب ، انت كل شي بحياتي ، وماصدمتني ، ولاطحت من عيني ، وانا احبك للجنون حتى لو تذبحني ، لاتروح وتخليني
سعود ابتسم وباس كتفها وهمس لها : انا معاك لآخر نفس فيني
ابعد عنها ومسح دموعها : لاتبكين ، لاتعذبيني اكثر
لمياء : كنت بتتزوج علي صح
سعود : مافكرت ، قلت لك انتي رقم واحد بحياتي ، مجنون انا اتزوج ؟
لمياء مسكت ايدينه بقوه كأنها خايفه يروح : كانوا مخططين يعزمونها وانت تشوفها وتكرهني ، هي احلى مني
سعود : تعوذي من ابليس ، انتي احلى بنت بعيوني
لمياء : اوعدني ماتتركني
سعود : والله قاعد على قلبك لين تموتين انتي او اموت انا ، عاد اذا انتي توفيتي طبيعي ابي اتزوج ، ويمكن تكون فاطمه
لمياء تقرصه : لو تنطق اسمها مره ثانيه انسى ان لك لسان
سعود : آخر مره .



274
اليُوم الثاني ؛ في بيت ابو سعود
كادي : زارتنا البركه والله
لمياء : قسم بالله اجمل من دخل هالبيت
جود : شكراً
كادي : من متى نتكلم برسميه
رغد : قهر طافني الرومنسيه اللي البارح بالليل
لمياء : وش السالفه
رغد : فهد لما جاب جود ، الله وناسه ، ياحظ اماني شافت
اماني : انخرسي جابها وراح ماصار شي
وعد بحلم : ياربي انا امنيتي اضيع ويلقاني واحد ويحميني من غدر الدنيا ويجيبني عند اهله ونعيش قصة حب ، ونتزوج ونجيب اطفال حلوين ، ياربي متى هاللحظه
اماني : انتي احلمي على قدك لاتطيرين مره مره
كادي : ترا كل الرومنسيه اللي تعرفينها بالمسلسلات ، والروايات ، بس بالواقع مافي
وعد : ولو اني اكرهك كـ زوجة اب ، لكن بجاوب عليك كـ زميلة دراسه
كادي : تراب عليك ، كأني ميته على ماتجاوبيني
وعد : لاتغلطين ياحماره واسمعي جوابي
كادي : اسمع ، ايش جوابك
وعد : ماعندي والله
كادي : ياشين الفلسفه
لمياء : وين لينا تأخرت
كادي : تقول نواف نايم
رغد : جود وين سرحانه
جود ابتسمت : ماسرحت
وعد تنهدت : اكيد تفكر بفهد ، كيف اخذها لحضنه وخباها عن اوجاع الدنيا ونامت على صدره واستمتعت بنبضات قلبه اللي حسستها انها ملكت الدنيا ومافيها ، كيف وقف بوجه الأشرار وحماها منهم
جود انحرجت : اي اشرار ؟ ولا كلمه
وعد : بس الصراحه انا نفسي اعيش زي قصتك انتي وفهد ، حب وعذاب ويصير اكشن ويتزوج وحده ثانيه وبعدهـ.
قرصتها اماني بقوه : خخخخلاص ، ولا كلمه
جود تذكرت جواهر وحست بوخزه بقلبها بس ابتسمت بسرعه تحاول تنسى : وين ياسمين مشتاقتلها
لمياء : اليوم سافروا لتركيا
جود بصدمه : كذا تسافر بدون ماتقول لي ؟
وعد : صادقه عاد انتي ماتستاهلين منها تسحب عليك
جود : اي والله مااستاهل ، لي اسبوعين يمكن ماشفتها ولاكلمتها واخرتها كذا
كادي : ماعليه حبيبتي انشغلت مع هتان وسلمان ، تعرفين ولدين بنفس العمر تعب
لمياء : حتى انا قطعتني والله ماشفتها يمكن من شهر ، بس معذوره
جود : بس انا مو مثلكم ، انا غير ! انا الوحيده اللي وقفت معاها لما انتوا تركتوها ، كنت اسهر الليل عشانها ، تذكرون لما مرت بفتره نفسيتها صارت بالحضيض ، كنت اتحملها واتحمل خناقها ، لدرجة كانت تهينني قدام البنات بالمدرسه وانا ساكته ومتحملتها ، مو جالسه اتمنن بأفعالي بس جدياً اخر وحده توقعتها تتغير ياسمين !
كادي : جود وش فيك قلبتي حساسه ، انتي اكثر وحده تعرفينها
جود تكابر على دمعتها : مو حساسه بس عشانها ياسمين ، اكثر وحده احبها واقرب وحده لقلبي ، طبيعي بتضايق لو تغيرت
لمياء : ماتغيرت
جود : اقول لك اسبوعين شفت فيها الموت وهي ماسألت عني ولا تدري اذا كنت عايشه او ميته !



275
كادي مسكت ايدها : حنا هنا عشانك ، انتي ضحيتي عشان ياسمين ، وانا ضحيت عشانك ، انتي تغيرتي علي لكن ماشكيت لأحد لإني ادري ان في بيننا ظروف وحواجز ، مثل مالتمست لك العذر التمسي العذر لياسمين ، بالنهايه حنا صديقات
لمياء بعبره : صادقه ، حتى لو اتعبتنا الدنيا ومرمطتنا وابعدتنا عن بعض مصيرنا بنرجع لبعض ، صح ؟
جود مسحت دمعتها وابتسمت : خلاص راحت مني الضيقه ، متى بترجع ياسمين
لمياء : بعد شهر
وعد : كادي ابي اسألك سؤال صريح ، الوحده يوم تخطط على واحد وتبي تتزوجه تختار واحد مزيون ، شباب ، صغير ، انتي وش اخترتي ؟ شايب كبر امس واليوم ؟ وعنده عيال و بنات واحفاد ؟
كادي : صدق انه شي غبي شوي بس مثل ماقلت تجربه حلوه ، والشايب مدلعني ، احسن اخذ واحد صغير اربع وعشرين ساعه غاثني
رغد : اتفق معاك
لمياء : انا مستغربه يعني ماتغارون منها ؟
اماني : الشرع حلل اربعه ، وطالما هي طيبه معانا ليش نضرها ونسوي مشاكل ؟ الحياه اقصر من كذا
رغد تنهدت : بعدين بصراحه مانبي المشاكل ابد ، يكفينا اللي مرينا فيه
كادي : ان شاءالله ماتشوفون مني الا الخير

بـسيارة علـي ؛
فهد : شفيك ؟
علي : بصراحه ، مادري كيف ابدأ ، الموضوع يخص جود
فهد عصب : شفيها ؟ تكلم
علي : تـ، تحرشت فيها
فهد حس قلبه بيطلع من ضلوعه من القهر تغيرت ملامحه واحتدت نظراته : وش سويت ؟
علي : ماصار شي كبير ، نسيت نفسي وسوس لي الشيطان ، لما اتصلت فيك وقلت لك انها موجوده عندنا ، كنت توني طالع وطردتني امي
فهد : من اول مادريت انها عندكم قلت الحمدلله ، علي وامه مامنهم خوف ، حسافه كيف كنت واثق فيك وامنتك عليها ، حسافه كيف كنت اقول عنك صديق ، لبق لبق السياره بسرعه.
لبق علي على جنب ونزل فهد بسرعه فتح بابه وطلعه وماحس الا باللكمه على خده مسك تيشرته بقوه الين حس علي انه اختنق : كيف طاوعك قلبك تسويها ؟ كيف تخرب كل شي بلحظه ، قربت لها يا*جاوبني ! قربت لها ؟
علي وهو يمسح الدم اللي نزل من خشمه : اقسم بالله ماقربت ، من قالت لي انها تحبك ، ماقربت
فهد : حتى لو ماكانت اللي احبها ، لو كانت بنت ثانيه ، شلون تسمح لنفسك تقرب لها بالحرام ، ماعندك خوف من الله ؟ ماعندك رجوله ونخوه ؟صار لي 27 سنه معاك ، ماكشفتك الا الحين ، طلعت مثلهم نذل وخاين !
علي : تعوذ من الشيطان ، تفرقنا بنت ؟
فهد : بنت عرفتها في سنه وفّت لي اكثر من صديق سبعه وعشرين سنه وماوّفى لي !
علي : فهد اذكر الله واركب خلني اوصلك
فهد دفه بقوه ومشى على رجوله بطريق عام وبين السيارات وداخله يسب ويشتم ونفسه يقتل علي لكن ..


يطعنك شخصٍ ماتوقعت يطعنك
ويسعفك شخصٍ ماطرى لك على بال







الساعه 4 العصر :
دخل فهد بيتهم وشاف اماني طالعه من المطبخ ومعاها كوبين عصير ابتسم : لك ولمين ؟
اماني : لي ولجود ، فيك شي ؟
فهد وهو ياخذ الكوبين منها : قصدك لي ولجود يعطيك العافيه ماقصرتي
اماني : لالا فهد لاتقول بتروح لها
فهد : بجلس معاها خمس دقايق بس ، في كلام بخاطري ودي اقوله
اماني : والله مايصير كذا
فهد : لاتخافين ، يالله عن اذنك
صعد فهد عند جود وهو متحمس لهاللحظه اللي من زمان مشتاق لها ، دخل ابو سعود وناظر لأماني بهدوء : تركي وولده موجودين ، اطلعي لهم
اماني : يبه مابي اشوفه
ابو سعود : ادحري الشيطان يااماني ، شوفي وش عنده له اسبوعين رايح جاي
اماني : يبه لاتتدخل بيننا مايكفي انك زوجتني له بالغصب
ابو سعود : لمصلحتك ، لو تلفين الدنيا ماتلقين احد يبي مصلحتك كثري ! عطيه فرصه هالمره واضح انه متغير ، وعمتك ماباقي الاتبوس رجولي وتترجاني اسامحها ، بس ماعليك منها ، عليك بتركي والمسكين محمد
اماني : طيب
استجمعت نفسها وطلعت لمجلس الرجال ودخلت وكان جالس تركي ومحمد اول ماشافت محمد ابتسمت بضيق : هلا حمودي
تركي حس الشوق يزيد لها وهي قدامه ، تأكد انه يحبها ويعشق نظرات عيونها وتستهويه نبرة صوتها.
محمد راح لها وضمها بقوه : اذا مارجعتي خوذيني عندك
اماني باسته بحب وناظرت لتركي وصدت عنه ، قامت واخذت محمد معاها وجلسته جنبها بعيد عن تركي.
اماني : صاير حلوو مره كيف ابي اصير مثلك
محمد : انا حلو من زمان وانتي حلوه من زمان
ضحكت تركي قام وجلس جنبها وهمس بهدوء : اماني اسمعيني للنهايه ، مو عيب الإنسان يغلط لكن العيب انه مايتعلم من اغلاطه ، والكامل الله عز وجل ، انا غلطت بحقك كثير ، اعترف ، انتي كنتي نعم الإنسانه ونعم الزوجه ، انتي عظيمه ، تحملتيني وصبرتي علي ونورتي دربي ، حسيت بالحياه بسببك ، كنت عايش بظلام قبلك ، ومن جيتي نورتي حياتي ، مع ذلك ماتبت ، عاهدت نفسي اني مااغلط لكن نقضت العهد يوم صدقت امي ، المفروض مااصدقها ، واصدقك انتي ، فرق شاسع بين وحده علمتني امور الدنيا ، ووحده علمتني امور الآخره ، كان المفروض اوقف معاك ضدهم كلهم ، لكن قلت" امي اولى" وصدقتها ، اماني القرار راجع لك سواء حبيتي ترجعين او لا ، لكن تأكدي اني تغيرت عشانك وكل مافيني يبيك ويرتجي رجعتك ، ومحمد محتاجك ، اجلسي معاه واعرفي وش بداخله ، رافض يتكلم لأحد غيرك ، انا بطلع الحين ، وبرجع بالليل اخذ محمد وياليت تكونين معاه ، واذا ماتبين وصامله ، براحتك هذي حياتك وانتي حره فيها ، لكن حطي في بالك ان تركي ماله حياه غير مع اماني ..


خطاك الضيق والاوجاع والغيره
كثر ما اخطيت في حقي وسامحتك.






جود كانت جالسه وسماعاتها بإذنها ومندمجه مع مسلسل وانفتح الباب ماناظرت تحسبه اماني جلس قدامها حست شي غريب رفعت عيونها وشافته وفزت وطاح منها الجوال.
فهد : ممكن اخذ مكان اماني اليوم
جود بربكه : ممكن
عطاها كوب العصير وجلس جنبها واخذ سماعه وحطها بإذنه والثانيه بإذن جود وشغل المسلسل : وش اسمه المسلسل
جود : اميمه في دار الأيتام
فهد : شكله قديم وش تبين فيه
جود : ماامل منه ، احس يتكلم عني انا وصديقاتي
فهد : وبعد وش يتكلم عنه ؟
جود : يتكلم عن معاناة الأيتام ، كل يوم يتكرر عليهم نفس السؤال " مين امي ومين ابوي وليش انا وصلت هنا ؟ معقوله انا غلطة حياتهم ؟ ولا ماتوا ؟
فهد سرح فيها وهي تتكلم وجود مكمله : نبذ المجتمع لهم ، وكأنهم شي غريب ، عمره ماكان ذنبهم انهم ايتام
فهد : كل مالمحت عيونك تمنيت لو كنت اول من عرفك ، تمنيت اكون ابوك ، اصير الشخص اللي شالك وانتي صغيره وكبّرك ، اصير من صديقاتك اللي شاركوا ادق التفاصيل معك
تربع قدامها وصار مقابلها وجه لوجه ومسك كفوفها وهمس : الماضي ماضي ، حياتك بتبدأ من جديد معي ، بصير كل شي فيها ، اصير انا اهلك وكل احبابك ، اعوضك عن كل ايامك اللي مرت بدوني ، انسيك ان في بالدنيا ضيق وهموم ، ابيع عمري وراحتي مقابل ابتسامتك ، هذا وعد مو مجرد كلام.
ناظر لغرفة اماني كلها : ولو ان المكان مايساعد ، مو غرفة بنت ذي ، ورشة سيارات
جود بخجل : ترتبها لكن الشغل كثير طبيعي بينحاس
فهد سمع ابوه يناديه وقام : تبين شي قبل اطلع ؟
جود : ايوه
فهد عقد حواجبه وقامت جود قربت له وباست خده بهدوء : سلامتك قصدي مابي شي بس انتبه لنفسك
فهد تخرفن : نعيد ؟ يالله تبين شي جود ؟
جود ضحكت وسحبته للباب وطلعته وقفلت الباب واثنينهم مرتاحين ولاكأن عمرهم مروا بحزن ، فهد نزل لأبوه وامه وجلس عندهم وكانوا مبتسمين له.
فهد : ناديتني ؟
ابوه : وين كنت
فهد : بغرفتي
ابوه : سبحان الله
فهد : بغيت شي
ابوه : بغيت اسألك ماتبي تتزوج
فهد : الا والله ابي
ابوه : زين ، انا مرشح لك شوق بنت عمك ، وش رايك فيها ، وترا اذا ماتزوجتها ماتتزوج غيرها لو تموت
فهد ناظر لهم بصدمه وعصبيه.
ابوه ضحك: بسم الله عليك ، امزح معاك ، متى تبي تملك على جود
فهد براحه : انت من اخذت كادي مو مظبوط ، ابي الملكه اليوم
ابوه : مدري يمدينا اليوم ولالا
فهد : يمدي ، والله مااصبر اكثر من كذا ، ماصرت اضمنك انت وأمي
ام سعود : لاوالله موافقه من كل قلبي
فهد حس شي غلط بوجه امه وابتسم : وانت يبه موافق
ابو سعود : موافق ، عسى الله يوفقك ويكتب لك الخير


الواضح ان الحُور فالجنّه تحل
وشلون جيتي بالحياه الفانيه ؟





278
اسطنبـول ؛
الساعه 12 الليل ؛ دخلت ياسمين للفندق وراها فيصل قفل الباب ، شغلت النار وقفت عندها وهي تفرك ايدينها طفاها فيصل وصرخت ياسمين : لا برد
فيصل فتح جاكيته وصار وراها وحضنها بقوه وسكر عليها جاكيته : انا ادفيك
ياسمين : لاياشيخ يعطيك العافيه يعني كذا دفيت
فيصل : احلفي انك مادفيتي
ياسمين : والله بصراحه يدفي ، ماشاءالله بشت مو جاكيت
فيصل فصخه وحطه عليها : لاتشغلين النار ، تدفي فيه
ياسمين : لا ابي النار
فيصل : ادري فيك فاهيه بتنامين وتتركينه
ياسمين : ياربي ، بتنام وتتركني
فيصل : اجل اجلس اقابلك اكثر ؟ مايكفيك من صباح الله وانا افرفر فيك ، مايحتاج نطلع بكره ، شفنا كل شي ، مليت من وجهك
ياسمين : ماالومك ، اللي يشوف جمال الأتراك يمل من اللي عنده
فيصل انسدح بالسرير وياسمين كملت : كلهم مزايين يادفع البلا ، حتى البسطاء والفقراء ، وموظفين الفندق ذا ، يهبلون
فيصل بحده : ان قمت كسرت راسك وعميت عيونك
ياسمين : تحمل كلامك مو تقول مليت من وجهي
فيصل : اسحب كلامي
ياسمين : اسحب كلامي
دخلت جنبه وسحبها لحضنه وياسمين همست بضيق : اشتقت لهم
فيصل : كلها ايام ونرجع لهم ، الحين خليك فيني
ابتسمت له وباس راسها وراحوا بنومه عميقه بعد تعب.

تركي كان بسيارته عند بيت ابو سعود وينتظر محمد وقلبه يحترق متأكد انه بيطلع لحاله ويخسر اماني للأبد انفتح الباب الخلفي وركب محمد وتقفل ، وانفتح الباب اللي جنبه وركبت اماني ، تركي شعوره مثل شعور الغريق اللي كان بيموت وفجأه عاش.
اماني بإبتسامه : ليش تأخرت
تركي : انشغلت ، متأكده من قرارك
اماني : متأكده ، ماركبت معاك ووافقت ارجع الا وانا واثقه فيك ، وادري انك مابتكسر ثقتي وتخيب امالي ..
تركي مسك ايدها وباسها : اوعدك ، ووعد الحر دين
اماني استحت : يالله خلنا نمشي
محمد مستانس : بنشوف مفاجأه الحين
اماني : ايش
تركي : مفاجئه كيف اعلمك
اماني : تحمست ، محمد علمني
محمد : انا متأسف جداً لااستطيع
اماني : تركي
تركي : اصبري شوي بتشوفين
اماني : بسرعه
بعد خمس دقايق ، وصلوا للمكان المطلوب وكانت فيلا من طابقين وشكلها من برا يجنن وابهر اماني : ووواااو اتس بيوتفول
محمد : وش ذا الزين
تركي ضحك : سبحان الله انقلبت الآيه
اماني : هذي لنا ؟
تركي : اجل لجدتي ؟ هذا بيتك وبيت محمد ، هديه مني لكم
محمد : وناسه حلو
اماني باست خده : مشكور
نزلوا وودخلوا ثلاثتهم ، كانت من داخل جميله لآخر حدود الجمال ولاتوقعت اماني انها بتسكن بيت كذا بيوم من الأيام ، ابتسمت وراحة الدنيا مجتمعه فيها وهي متأكده من هاللحظه ابتدت الأيام الجميله وتدعي الله مايغير عليهم الا للأحسن.



279
ام فيصل جالسه وعاصبه راسها وقدامها هتان وسلمان مسوين ازعاج مو طبيعي : آه ياراسي آه ، الله يسلط على ابليس ، انا وش الله بلاني فيكم ، وش اللي خلاني اوافق عليكم ، اذا الله احيانا هذي اخر مره اتحملكم ، لابالله هذي مهي حاله ، آه يارسي بينفجر لالا ماتحمل ، شووووق ، ياشوق
شوق من المطبخ : نعم يمه
ام فيصل : جيبي لي بنادول
شوق : هذي ثالث مره تاكلينه ، اخاف يضرك
ام فيصل : تعالي طيب اقلعي هالإزعاج عني
شوق طلعت : معليش هم يحبونك ولا يبوني ، اصلاً يكرهوني مادري وش مسويه لهم ، حتى شوفي
راحت لهم وفتحت ايدينها لهم وصدوا عنها وهتان بكى.
شوق : شفتي ؟ اللي مايبيني مابيه ، باي بروح انام
صعدت شوق ونزل ريان ووديم وشايلين شلتهم ونزلوهم عند ام فيصل.
ريان : يالله توصين شي يالغاليه نبي نسافر
ام فيصل : ودعتكم الله ياحبايب قلبي ، انتبهوا لعايض واخوانه
وديم : معليش بس بنخليهم عندك
ام فيصل توسعت عيونها بصدمه : ناقصني ؟ ياربي انا من داعي علي
ريان : والله انتي اللي داعيه لنفسك تشوفين احفادك ، هذول هم احفادك تحمليهم
وديم : بعدين ياخالتو عيالي اهدا من عيال ياسمين
ريان : شوفي وش زينهم صغار نايمين بسلام وبراءه ولاحاسين بشي
وديم : وبعدين هتان يحبي وسلمان مثله ، يعني انواع القروشه ، بس عيالي توهم ياقلبي عليهم ماصار عمرهم شهرين
ريان : شوفي بما انهم هادين اتركيهم لشوق وفرح وانتي خليك بشلحاط واخوه
ام فيصل : شوق وفرح زين يشيلون انفسهم ، تبي يهتمون بعيالك ، اه ياراسي شووووووووووق
وديم : نامت شوق خوذي بنادول
طلعته من شنطتها وعطتها حبه واكلتها وشربت وراها مويا.
وديم : انتبهي لهم خالتوا وتراهم يجوعون سوا ويعطشون سوا ، يعني اربع رضعات حليب اربع رضعات مويا كل ساعتين
ريان باس راسها : عسى الله لايحرمنا منك يالقلب الحنون
وديم باست راسها : ماراح نطول كلها اسبوعين ان شاءالله ، بنشتاق لك مره
ريان : توصين شي
ام فيصل : سلامتك ياغناتي ، ولاتشيلون هم عضعض واخوانه تراهم بعيوني
ريان : تسلم عيونك ، يالله مع السلامه
وديم : الله يخليك لنا ، باي
سلمت عليها وطلعوا للمطـار ، وام فيصل ظلت للفجر وبدال ماتهتم بأثنين صارت تهتم بـ6 اطفال وراسها انتفخ من ازعاجهم.
فرح صحت على ازعاجهم وعيونها مفقعه : خير الواحد ماينام يعني ، وبيتنا صار ملجأ ، كل من سافر جدع عياله علينا
امها قامت وهي ماسكه راسها : ماقدر اتحمل خلاص
دخلت غرفتها وقفلت الباب ، فرح جلست قدامهم وكلهم ناظروا فيها وصرخت : ولا كلمـه يا حقير انت وياه
بكوا كلهم بصوت واحد مفجوعين ، خافت كانت تبي تسكتهم وبكوا اكثر ، جلست تبكي معاهم.



280
الساعه 11:30 الليل دخل نواف لبيته بعد غياب يومين عنه ، استغرب ان الباب مفتوح ، سمع صوت للمطبخ ودخل : ليش ماتقفليـ،
انخرش لما طلعت بسه " قطوه " من المطبخ وركضت لباب الشارع عصب ، وتلثم بشماغه دخل لغرفك النوم وكانت مثل ماتركها وكل شي بمكانه والبيت واضح من زمان ماتنظف والغبار واضح على الأثاث.
ارتفع ظغطه : وين راحت ذي
طلع جواله واتصل فيها ، وردت : نعم
نواف : وينك ؟
لينا : عند الجيران عازميني على عشاء
نواف : وانا طرطور تطلعين بدون ماتقولين لي ؟
لينا : عن اذنكم ياجماعه لحظه
طلعت عن غرفة الحريم لمكان فاضي وردت عليه : ايه طرطور
نواف وصل حده : متى بترجعين ؟
لينا : متى ماطاح اللي براسي ، تعرف طفشانه
نواف قفل و جلس ينتظرها لين صارت الساعه 12:15 ودخلت لينا : السلام عليكم
نواف : وعليكم السـلام ورحمة الله ، بشري طاح اللي براسك ؟
لينا : لا والله ، للحين طفشانه ، والبيت يضيّق الخلق
نواف : مالومك ، ماتعرفين شي اسمه تنظيف ، وطالعه وتاركه الباب مفتوح للبساس ؟
لينا : عشان اذا رجعت ماابلش ، مامعي مفتاح
نواف بحده : ترا مليت من هالوضع ؟ يانايمه ياطالعه ؟ والبيت مغبر والعيشه معاك تجيب الهم ، لازم اشوف لك حل
لينا دمعت عيونها وصرخت بوجهه : واهمالك لي ماتبي تشوف له حل ؟ وحبك لجود ماتبي تشوف له حل ؟ غيابك عني بالأيام ماتبي تشوف له حل ؟ يعني حلال عليك وحرام علي ؟ انا اعاملك مثل ماتعاملني لكن ليش زعلت من معاملتي ؟ وانت عادي ؟ تسوي اللي تبيه ؟ وانا لا ؟
المطلوب مني اكون ربة منزل ناجحه لناس ماتحس بوجودي صح ؟ هذا اللي تبيه انت ؟ ماتزوجت بنت ، تزوجت شغاله !
نواف اخذ نفس وقام وجلس جنبها : اهدي شوي ، كنت معصب وطلع مني الكلام بدون قصد
صدت عنه ومسحت دموعها : بس انا كلامي بقصد
نواف : ادري ، وكلامك صح ، وحقك على راسي
لينا : وفر اعذارك لنفسك ، انا اصلاً انتظر ورقة طلاقي
نواف : ليش ؟
لينا : تستهبل ؟ تزوجنا لهدف ، سواءً تحقق او ماتحقق بتطلقني !
نواف : لاابشرك الهدف بيتحقق ، وبيملكون فهد وجود ، وطلاق ماراح اطلقك
لينا بقهر : بتطلقني ، لإن قلبك مع جود مو معي !
نواف : جود راحت بنصيبها ، وانتي نصيبك معي انا
لينا بغصه : مااصدق انك تنسى جود بهالسهوله
نواف ضحك : تغارين
لينا بنبره باكيه : ايه اغار واحبك ، بس هذا كله ماينفع وانت تحبها
غطت وجهها وبكت بحرقه ، نواف مصدوم ماتوقع انها بيجي يوم وتحبه ، اخذها بحضنه وباس راسها ، مرت دقايق وهي بحضنه وهدت وابعدت عنه.
نواف : انا آسف على كل شي سببته لك ، اسف لإني خليتك تغارين منها ، انا احب لينا ، وماعرفت بحياتي غيرها ، صارت اغلى مااملك !

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 20-01-2018, 10:36 PM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها/بقلمي


281
فرح جالسه بالصاله عند عيال اخوانها وتلعبهم ودخل سلطان وضحك على اشكالهم وشآل بحضنه انسام وباسها : يازين البنات زيناه
فرح : اسمع انت ، مو اذا تزوجت تجيب وراعينك تحطهم عندي قسم بالله مارحمهم ترا ، انا عنيفه ومتوحشه
سلطان : انا عيالي مااتركهم ، معاي وين مااروح
فرح : وبكره توز براسك زوجتك تبي شهر عسل ونقاهه ومدري ايش ، خلها توديهم لأهلها
سلطان : وليش ماقلتي لوديم وياسمين ، اووه صح ماعندهم اهل
فرح : ايه يتيمات ، اه ياخوفي انت تتزوج يتيمه
سلطان : صح ذكرتيني ، ابي رغد ، اسأليها مره ثانيه
فرح : وععوه ، ياخي في احلى منها
سلطان : لاتتدخلين
طلع وتركها وتأففت : الله يعين رغد اذا اخذتك
طق الباب وقامت تفتح وتوسعت عيونها بصدمه لما شافت لـيـان تبكي وتترجاها : فرح تكفين بس بشوفه واطلع ، بس نظره
فرح مسكتها بقوه قبل تدخل : مااقدر ليان ، اطلعي ، هذا امانه عندي ، لاتقربين اكثر من كذا
ليان دفتها ودخلت بسرعه فرح تمنت ان سلطان موجود صرخت بأعلى صوتها : اتركيــه
ركضت لها ليان كانت واقفه ومحتاره بين ستّ اطفال ماتدري اي واحد فيهم سلمان ، تركت التوأم واضح انهم صغار ومتشابهين وركزت على هتان وسلمان وقربت لهم ووقفت قدامها فرح معصبه : اقسم بالله لو قربتي اكثر ماراح تطلعين من هالبيت بعافيتك !
ليان تشاهق : بتحرميني من ولدي ؟
فرح بقهر : والله محد قال لك اتركيه وامشي ، انتي بنفسك قلتي مابيه
ليان : فرح بس بشوفه ، المسه واشم ريحته ، حرام عليك هذا ضناي
فرح : قلت لك مااقدر ، سلمان امانه ولازم احافظ عليه ، اذا رجع فيصل تفاهمي معاه ، اما تاخذينه بغفله كذا لا اسمحي لي ليان ولاتعقدين الأمور اكثر من كذا !
ليان : اهب يابزر امس طلع لك لسان وصرتي تعرفين تتكلمين
فرح عصبت : والله مالبزر غيرك ، بس مااشره عليك لأن مافي انسانه بعقليه سليمه تبيع ولدها !
ليان هجمت عليها وسحبت شعرها وصرخت فرح : ابعدي عني ياحممممماره ، عساك للكسر ، ليت فيصل طخ رجولك كلها عشن ماتمشين ابد ، ااااااه سلطااااااااان
سلطان كأن الله ارسله لها كان ناسي جواله بمكانه ورجع ياخذه وانصدم من صراخ فرح وانصدم اكثر لما شافها تتضارب مع وحده ثانيه وتناديهِ : ليان يامجنونه اتركيني ، اه يممه
ماحست الا وهي تنسحب بقوه وطاحت ليان على ظهرها شافت سلطان وارتاحت : ماراح تاخذين سلمان لو تبلطين البحر
سلطان معصب : قسم بالله لو ماكنتي بنت لأعلمك الأدب والإحترام ، وش الهمجيه ذي ؟
ليان : ابي ولدي
سلطان : مالك عيال عندنا ، اطلعي قبل لا اطلب الشرطه
لململت نفسها وطلعت وناظرت فيهم بحقد : والله لتندمون كلكم.
سلطان : الخلا بس



282
في بيت ابو سعود ، جالسين البنات بالحديقه ومعاهم جُود وكان الجو بارد وكلهم متدفيّن ، عدا جود كان لبسها خفيف.
رغد : خوذي جاكيتي
جود : لالا ، انا احب البرد
رغد : لين ماتتجمدين وتموتين
جود : اسم الله علي عسى يومك قبل يومي
رغد : يابنت اللذينا هذا وانا خايفه عليك
جود : تتفاولين علي بالشر ، اعوذ بالله منك
رغد : لاتقلبين الموضوع علي ، وقحه ، بس الشرهه على اخوي اللي يحبك
جود : وانتي وش دخلك تتشرهين عليه ؟ كيفه يحب اللي يبيه
رغد : دخلني انه جايبك لبيتنا ، صراحه ضيفه ثقيلة دم
جود : اصلاً انا قلت له مابي بيتكم بس الله يهديه اصر علي رغم انه يدري اني اكرهك
رغد : ويدري اننا نكرهك ورافضين وجودك لكن مادري شفيه ؟ حتى رافض يخليك تطلعين ، ويبينا دايم حولك ، خايف تهربين ، مسكين اخوي ، وش نوع السحر بالله ؟
جود شهقت : سححححر ؟ معاذ الله من تفكيرك
وعد : لا جد وش نوع السحر
جود رزت نفسها ورجعت شعرها وراء وابتسمت بخجل : والله سحر طبيعي ، شاف فيني شي ماشافه بأحد ، لدرجة انه مصدوم من الجمال اللي يشوفه فيني ، مالومه مسكين عايش حياته كلها معاكم ، وجيهكم تسسسسد النفس.
وعد : ترا انتي فهد معطيك وجه ومخليك تثقين بنفسك زياده ع اللزوم ، بالله شوفي وجهك كأنه ركبة شغالتنا
رغد : هذا من غير ان فهد مايحب البنات ابد ، يمكن عشق اسلوبك او شي ثاني
وعد : وش تقصدين بشي ثاني
رغد : جسمها ، شوفي صراحه جسمها متناسق ، طول وخصر وارداف وصدر وهيبة ، بس الوجه لك عليه ، يعني يشبع فيك يومين ويرميك ويتزوج وحده احلى منك
وعد : المصيبه مو هنا ، مايتركها الا هي حامل ، ومع الحمل والولاده يخرب جسمها اللي كاشخه فيه ويترهل ويطلع لها كرش مكون من اربع طوابق.
جود : ياربي انا حزينه صراحه ، كسرتوا مجاديفي
اماني : الحمدلله والشكر ، وش استفدتوا من الحوار الفارغ هذا ، المهم جود ، ترا بعد شهر ملكتكم وزواجكم بيوم واحد والمهر بيوصلك بكرا ، نبيك تجهزين كل شي
جود رجفت ايدينها : بهالسرعه ؟
اماني : بتتأخرون اكثر من كذا بعد ؟
جود لمعت عيونها : لا مو كذا ، بس ! حرام ، جواهر ؟ مابي اكون زوجه ثانيه
رغد ضحكت : الخبله عايشه بعالم ثاني ، الزبده ليش ماقلتي بدري عن رفضك ، المسكين فهد حجز القاعه وكل شي ، وتكلّف
جود سكتت وصدت عنهم ، فجأه قاموا كلهم واستغربت جود ناظرت وراها وشافت فهد ارتبكت.
وعد : مانبي نزعجكم ، يالله اجلسي بحضنه وامسكي ايدينه ، وانت يافهد اهمس لها بحب وقول لها يااجمل مخاليق الله احبك واحـ،
سحبتها اماني : توك تقولين شينه ومدري كيف ، امشي بس
وعد : فهد ، لاتنسى القُبله
اماني : والله مو مسلسل تركي ياحماره ..



283
.
لو تشرق الدنيا على نور ضحكتك
مااشتكي للصبح من حزني ابد .
.
دخلوا البنات وجلس فهد جنبها وكان لابس فروه ومتلثم بشماغه : ليش مو متدفيه ؟
جود : مااحس بالبرد
فهد مسك ايدها وكانت مثلجه قرب لها ودخلها معاه بالفروه وضحكت جود بإحراج : وش تبي
فهد : ادفيك بس
جود : اكيد وعد جالسه تتأمل الحين
فهد : ماعلينا من وعد ، علينا منك ، متأكده انك ماتبين تصيرين الزوجه الثانيه
جود تغيرت ملامحها وابعدت عنه : انا ماارضى لنفسي زوجي يتزوج علي كيف ارضاها لغيري ؟
فهد : طيب وعلى بالك اني برضاها لك انا ؟
جود عقدت حواجبها : يعني ؟
فهد : جواهر انا طلقتها من زمان ، البنت امداها تزوجت مره ثانيه !
جود دمعت عيونها : حرام
فهد : تفاهمنا وتفارقنا بنفوس راضيه الله يوفقها ويستر عليها ، عمرك لاتحسين ان لك ذنب بطلاقها.
جود : الله يوفقها يارب
فهد : خلينا منها ، خلينا بالسحر الطبيعي
جود حمر وجهها وصدت عنه وفهد كمل : كان قلتي لهم عن حبي للفواكه ، خصوصاً الكرز ومشتقاته ، والرمان
جود : هم خواتك اكيد يعرفون
فهد : اللي يعرفونه اني احب المباح ، لكن اللي مايعرفونه حبي للمحظور
جود : ممكن اروح انام
فهد : ممكن ليش لأ ، تعالي
قام وايده بيدها وصعدوا جود على نياتها تحسبه بيوديها لغرفة اماني وانصدمت لما فتح باب غرفته ، سحبت ايدها منه : لحظه
فهد سحبها ودخلها وقفل الباب وطفى الأنوار وهمس لها : يالله خافي وترجيني اطلعك
جود : لا مو خايفه بس طلعني
فهد : جميل جداً
جود : ترا السكين معاي لاتقرب
فهد حضنها كلها بقوه وهمس : قربت ، وين السكين ماني حاس فيه
جود : وجع قليل ادب اتركني
فهد تركها : يالله ابعدي ؟ ماتقدرين تبعدين لإنك مستانسه
جود ضحكت وضمته بقوه : احلى شي انك تعرف وش اللي بقلبي ، بس بطلع قبل ينتبهون البنات
باس رقبتها وهمس بإذنها : ماتنامين الليله الا بحضني ، وخليهم ينتبهون
طق الباب ونقزت جود بخوف : يمممه انكشفنا
فهد : احسن ، عشان يعجلون بزواجنا
جود راحت ورا الباب وفهد شغل النور ونزل شماغه وثوبه ودخل اصابعه بشعره وبعثره : واضح اني كنت نايم ؟
جود ضحكت رغم خوفها : بسرعه
فهد فتح الباب وشاف ابوه : هلا يبه
ابوه : كنت ابيك بشغله لكن كمل نومتك
فهد : الله يسامحك اخذتني من احلى حضن
ابوه استغرب : وش حضنه ؟
فهد : المخده
ابوه : ايه تدفى وانا ابوك ، تصبح على خير
فهد : وانت من اهله
قفل الباب وسحب جود وجلسها على السرير.
جود بخجل : انسدح بسوي لك حركه
فهد فهى وانسدح بدون شعور.
جود همست : غمض عيونك
غمض فهد وماسمع الا صوت الباب ينفتح قام وماشاف الا غبرتها ضحك : اوريك يوم الزواج ، بشوف وين تهربين ؟



284
.
انا جريح من الجفى ماني قتيل
محدً يموت من المفارق يابـعـدي
.

لينا كانت واقفه تتزين قدام المرايا ونواف جالس على السرير ويتأملها وهي مو مهتمه ابد ، لبست عقدها وقام وقف جنبها : اسكره لك ؟
لينا : سكرته لحالي ، من قال لك احتاج مساعده ؟ ولاتحسبني بقول اي تعال سكره ، وانت توقف وراي وتسوي حركات مالها داعي وانا اخق ونتبادل النظرات الغراميه وبعدين تبوسني ونصير احلى اثنين ؟
نواف توسعت عيونه : ول عليك لسان ؟ وش ذا سيناريو فيلم ؟
لينا : لا ، اعرف اسوي كل شي لحالي مو محتاجه لأحد ، طول عمري اسكر اكسسواراتي بنفسي ، لاتحسب اني بعجز بدونك !
نواف : لينا شفيك قلبتي ؟ وش هالكلام ؟ وش مسوي لك انا ؟
لينا : مسرحياتك ذي ماتمشي علي ، مو عشان قلت انك تحبني بصير خبله واراكض وراك ، انا صدق اعترفت بحبي لك ، لكن هذا مايعني اني ابيع كرامتي عشانك ، انسى ، اقدر بلحظه اكرهك ولا كأنك انخلقت !
نواف : طيب اكرهيني وارتاحي ، ليش كل هالبربره ؟
لينا : واثق اني مااقدر ؟ بس ترا هالثقه مو في محلها !
اخذت شنطتها بتطلع ومسك ايدها بقوه : وين تبين ؟ ليش هالكشخه كلها ؟
لينا : ياسمين رجعت من السفر وبنجتمع عندها ، بعد شهر زواج جود ، نبي نخطط لزواجها من بدري قبل الزحمه !
نواف : وش المطلوب من ذكر اسم جود
لينا : احب اشوفك تتعذب وعيونك تلمع وانت تسمع اسمها وانها بتنزف لشخص غيـ،
قاطعها بحـده : انخرســـي ، انتي ماتفهمين ؟ كنت احب جود لكن عمر عيوني مالمعت عشانها لإني ادري من اول انها مو لي !
لينا بصوت مهزوز : لكنها الحين تلممممع ، انت تحبها !
نواف : تلمع عشانك ، من حبك ! لكن ماالومك ، الوم قلبي اللي حب وحده ماعندها احساس ، انتظرك بالسياره
طلع وتركها تناطر بمكانه مصدومه ، معقُوله ؟
لبست عباتها وطلعت وراه وركبت جنبه واخذها لبيت ابـو فيصـل ، طول الطريق كانوا ساكتين ووصلوا ونزلت بدون اي كلمـه ونواف راح وهو معصب ، دخلت لينا واستانست بجمعة البنـات كلهم ، سلمت عليهم وجلست تسأل ياسمين عن سفرتهـا ؛
ياسمين : والله روعه شيء لايوصف ، نسيت نفسي ، ونسيت حلويني وابوهم ، شي لايوصف يابنات ، جنة الله في ارضه
رغد : لاوالله جنة الله بسماه الله يعوضنا فيها يارب
ياسمين : امين يارب.
وعد : حزب اللي ماسافروا يحترمون انفسهم ويسكتون
رغد : يابقره وعد ، حنا مو من حزب اللي ماسافروا ، حنا من حزب اللي اخوهم واعدهم بسفره اذا تزوج حبيبته ، وباقي على زواجهم شهر ، يعني بنسافر بعد اسبوع.
كادي : واااعلييييا مسكينه جود ، حتى بشهر عسلها تلقاكم
وعد : محد قال لها تحب اخونا



285
ياسمين همست لجود : مايحتاج تجهزين ، جهازك كله هديه مني ، ارتاحي ، جبت كل شي
جود ابتسمت بأماتنان وحضنتها : عسى الله لايحرمني منك
فرح : يمكن ذوقك مايعجبها
ياسمين وهي حاضنه جود : كيف مايعجبها وذوقنا واحد بكل شي ، حتى مزاجها افهمه ، جبت لها مثل ماتحب واكثر من ما تحب.
جود دمعت عيونها : ياعمري والله ياسمين
لمياء : والمهر وش تسوي فيه ؟
فرح : تعطينا اياه ، ونحن بعون الله سوف نتصدق به على الفقراء والمساكين
كادي : ماصدقت ان ياسمين وجود نفس الذوق الا بعد ماشفت فيصل وفهد ، متشابهين بكل شي ، يعني فعلاً نفس الذوق
وعد : بس اخوي احلى
فرح : يبطي ، اخوي احلى
رغد : ياليل بنات المتوسط
فرح : ترا رايحين لأول ثانوي احترمي نفسك !
رغد : رابع متوسط وانتي الصادقه
فرح : اي صح تذكرت بقول لك سر
جلست جنبها وهمست لها : سلطان صامل عليك ويبي يتزوجك ، يعني ياحبيبتي لاتدقين الثقل ووافقي ، وربي سلطان مايتفوت ، لو ماكان اخوي انا تزوجته ، الوحده وش تبي غير زوج طيب واخلاقه عاليه هذا من غير جمال الشكل والأسلوب ؟ انا اخواني حاقه محصلتش ، امانه ماشفتي وديم كيف مرتاحه وطايره ؟ شوفي ياسمين كيف نفسها تصارخ من حب فيصل وتـ،
رغد قاطعتها بحده : مو موافقه ، واقطعي السيره !
كادي : فرح في جرح بجبهتك ليش ؟
فرح قالت لهم سالفة ليان ، ياسمين تجمعت العبرات فيها ومالقت رد غير انها تحضنهم بكل حبها وحنانها.

لجيـن : بموت قهر ، مسكنها في فيلا ،وحنا ياخواته وامه ضاربنا بعرض الحائط
ام تركي : اخذت ولدي مني ، الله لايسامحها
مريم : يعني وش متوقعه منها بعد ماظلمتيها
ام تركي عصبت : ولا كلمه ، انقلعي وراها كانها عاجبتك
مريم : لو مااستحي واخاف احرجهم رحت لهم ، لكن ابي احترم خصوصيتهم
ام تركي : وليش ان شاءالله هي امك ولا انا ؟
مريم : انتي امي ، لكن هي لها افضال علي !
ام تركي بصراخ : حسبي الله عليك ، وش هالأفضال اللي سوتها ؟ حملت فيك ؟ ربتك ؟ سهرت عليك ؟
مريم : لا ، علمتني ديني ، وصلاتي ، علمتني الراحه والأنس بقرب الله ، علمتني اشياء ماكنت عارفتها ، مرت 25 سنه من عمري وانا ماكنت ادري ايش شهر رمضان ، اسمع عنه بس مادري وش سر عظمته ، الثلاثين يوم من شهر رمضان كانت تمر علي مثل الغمامه ماكنت ادري وش السر ، اسمع بالصوم بس مااصوم مااحد علمني ، ماحد ضربني لمصلحتي ، خمسه وعشرين سنه ضاعت من عمري ، ولااحد حس فيني غير اماني ، محد مسك ايدي واخذني للخير الا اماني ، وتلوميني فيها ؟ وتلومين تركي فيها ؟ يممممه اماني نعمه مرسلها الله لك ، ومن يهمل النعم يُجازى بفقدها ، انتبهوا للباقي من اعماركم !






لو تحسّ شوي بإحساس المريض
ماتـتـمـنـى شـي غـيـر العافيــه


جود : كيف يعني بالعزل ؟
الدكتور : البنت مصابه بلوكيميا الدم
رغد بشهقه : دم ؟ يعني مرض بدمها ؟
جود : طيب دكتور يعني ايش لوكيميا ؟
الدكتور : سرطان دم حاد ، ينمو ويتفاقم بسرعه كبيره جداً، يهدد الحياه لدرجه كبيره ، زيادةً على ان البنت ماعندها مناعه.
جود بحزن : طيب ممكن نشوفها
الدكتور : يابنتي افهميني ، بالعزل ! يعني حتى الأطباء ممنوع يدخلون عليها
رغد تمسح دموعها : دكتور طيب بنناظر فيها من برا
الدكتور : طيب لكن ابي هدوء تام ، تعالوا معي
مشى ومشوا وراه ودخلوا الإصنصير للدور الثاني وطلعوا مشوا مسافه طويله شوي ودخلوا من بوابه كبيره لسيب فاضي طويل.
وصلهم لغرفه كبيره ومغلقه وقفوا عند الباب وناظروا فيها ، كانت ضايعه بين الأجهزه ولاشافوها ابد ..
جود بضيق : الله يشفيك ياجواهر
رغد وهي تبكي : هي اصلاً من انولدت مريضه ، عمر الحظ ماوقف معاها ، يارب انك تشفيها وتفرحها بعافيتها وتعوضها.
الدكتور : اتركوا ارقامكم واذا استجد شي راح نبلغكم
رغد : يعطيك العافيه دكتور
طلعوا من المستشفى وهم متضايقين على حالتها ويدعُون لها.



لمياء كانت تتروش وطفت الكهرباء رقع قلبها خوف صارت تمشي بحذر وتتلمس الجدار لين مسكت الروب لبسته بسرعه وطلعت وهي ترجف وتدور جوالها تبي تشغل الفلاش لكن نست مكانه وصرخت : سعود اذا ماتركت حركاتك السخيفه وطلعت بتندم !
سمعت صوت مفتاح يدخل بالباب وطلعت من الغرفه بسرعه وهي تتلمس الجدران وتحس انها عمياء من قوة الظلام وقلبها زادت نبضاته انفتح الباب بالوقت اللي وصلت له وسمعت صوت سعود : بسم الله الرحمن الـ،
ماحس الا وهي بحضنه وتبكي وتضربه وتصارخ : ليش تطفيه ليش ليش كنت بالحمام وقلبي بغى يوقف
سعود مسكها بقوه : لحظه يابنت الحلال توني راجع قسم بالله مالي شغل كل الحاره طافي عليها
لمياء : كله منك سببت لي عقده من الظلام
سعود : آسف ياعمري ، لو ماسببت لك عقده ماكنتي بحضني الحين
لمياء : ولا كلمه
سعود : طلعتي وانتي متبلله وبللتيني معاك ، بس آه ياريحة الشامبو
لمياء : بموت من البرد والشامبو باقي ماغسلته من شعري تصرف سعود
سعود : العطل من الشركه وبياخذ وقت ، بدخل معاك وكملي
لمياء : لا مستحيل ادخل للحمام بالظلمه اخاف يطلع لي شي واجهض من الخوف
سعود سكت شوي يستوعب وابتسم : قولي قسم بالله العظيم انك حامل !
لمياء : قسم بالله العظيم اني حامل
سعود استانس وباس خدها : احلى بشاره
اشتغل الكهرب وارتاحت لمياء وسعود سرح فيها وابتسمت : بروح اكمل بسرعه قبل يطفي بعد
سعود رجعها لحضنه : تكملين فيما بعد ..



287
الـيـوم المـنـتـظـر ؛
زواج ابطالنـا " فهـد وجـود "
تحقق حلم طال انتظاره ، حلم اثبت ان الأحلام لاتُسجن ، تحققت اُمنيه اتعبت من تمنّاها ، اثبتت ان الأماني ليست مستحيله لو طال مداها ، تحقق امـل واثبت ان الآمال لاتخيب مادامت معلقه بربّ السماء ، رغم كل صعوبات الحيـاه ادركـنـا ان ليس بالأرض من يُحدد مصير خطواتنا، وليس فيها من يوقفها عن التقدم ، ليس فيها من يستطيع تحويل طموحاتنا الجميله لأشلاء ، ربـنـا الله ، وهذا يكفي لنعيش اقوياء حتى النهايــــه ..
الساعه 3 العصر ؛ دخلت اماني بيت اهلها مستانسه ، اجواء العرس والفرحه ماليه المكان تحس البيت يضحك والدنيا ترقص لفرحتهم ؛ طلعت وعد من غرفتها جاهزه وتصور نفسها.
اماني شهقت : يخرب بيتك لابسه من الحين ؟
وعد : اي ، احسن خلصت اول وحده
اماني : ياخبله ، بتظلين كذا لليل ؟ بدري مره ! بيتعبك الكعب
وعد : لاتكثرين كلام وروحي تجهزي
اماني : مالومك من الحماس ، وين عروستنا ؟
وعد : تستهبلين يعني وين بتكون ؟ بالمشغل ، شرايك بفستاني ؟
اماني : مايبيلك ، قمر اربع طعش
وعد : وش ذا المدح النايم ، بقى احد يمدح كذا ؟
اماني : احمدي ربك ، وعريسنا وينه؟
وعد : نايم
اماني بصدمه : تمزحين ؟
وعد : وربي ماامزح ، له يومين صاحي ، مستانس
اماني دمعت عيونها : ياعمري بروح اشوفه
صعدت له اماني ودخلت غرفته وطفت المكيف وقربت له بصوت هادي : فهد قوم ، خوش عريس والله !
فهد : كم الساعه
اماني : بيأذن العصر ، الغريب انهم تاركينك على راحتك
فهد : انا قايل لهم ، قلت ارتاح وراي تعب
اماني : الله يتمم عليكم يارب

بالمشغل ؛
جود : ياخي ماابي مو غصب
كادي : من صحيتي مااكلتي شي مو زين كذا
جود : مو جوعانه
ياسمين : كولي لاتدوخين علينا ماصدقنا على الله يجي هاليوم
لينا : هي بسيطه انها تدوخ علينا ، لكن المصيبه اذا داخت على المسكين فهد
كادي : ياقلبي كم له منتظر يتقفل عليهم باب واحد ، ويوم يتقفل عليهم تدوخ جود وتنعفس الدنيا ، وتصير دخلتها بالمستشفى
جود بصراخ : لاتوتروني اكثر مابي اكل
الكوافيرا : لاحول ولا قوة الا بالله ، جود اثبتي لخبطتيني
لمياء عصبت : بتاكلين بكرامتك ولا اجي اوكلك غصب
جود اخذت الفطيره من كادي وجلست تاكل نتفه نتفه.
لمياء : بتاكلين كل شي موجود
جود : طيب
ياسمين : كادي ردي على جوالك ازعجنا
كادي : مالي خلق له الشايب
لمياء : ردي عليه
كادي ردت : هلا عزوز
ابو سعود : ليش ماتردين
كادي : معليش يابيبي كنت مشغوله
ابو سعود : قاصر عليك شي ياروحي ؟
كادي : لا ، يالله باي
قفلت وماسمعت رده : ينرفز ، مسوي نفسه صغير
ياسمين : مالومه ، كلامك يخلي الواحد ينسى عمره .



288
فرح كانت جالسه وتبكي وتصارخ : حسبي الله ونعم الوكيل
امها : خلاص ماخربت الدنيا
فرح : بس خرب فستاني ، الله لايسامحه الحقير ، مو هذا المقاس اللي عطيته ،
سلطان : تستاهلين ، في وحده تطلع فستانها من الخياط نهار العرس ؟
امه : عليه زحمه
فرح : هذا مو مبرر عشان يخرب فستاني ، والله لا ارفع عليه قضيه
سلطان : بتروحين للمحكمه وتقولين والله ياشيخ انا برفع قضيه على خياط خرب فستاني ؟
فرح : ايه ، ومضيع بين مقاسي ومقاس وحده دبه
سلطان : عطيني الفستان والمقاس ، ومالك الا اللي يجيبه لك بالشكل المطلوب قبل المغرب
فرح : كيف ؟
سلطان : عطيني وخلاص

الساعه 5:30 بالمسجد :
فهد كان جالس ويقرأ قرآن وخاشع اتصلّ جواله ، انتظر لين ماختم السوره وسكر المصحف وردّ : هلا فيصل
فيصل : فهد وينك بيأذن المغرب وانت باقي ماسويت شي
فهد : بالمسجد ، جاي الحين
فيصل : استعجل ياخي ، ضيعت الوقت بالنوم وتبي تضيعه بالمسجد
فهد ضحك : يارجال خلني اشكر ربي على هاليوم اللي طالما انتظرته
فيصل : الحمدلله على كل حال ، ولا تتأخر
فهد : مسافة الطريق
قفل منه وقام صلّى ، صلاة شكر للمره الثانيه وبين كل سجده وركعه كان يردد : الحمدُلله الذي بنعمته تتم الصالحات..

سلطان وصل الخياط وقبله كان في بنت تصارخ وصوتها واصل اخر الدنيا ومدخله راسها كله من الشباك : انت ثور ماتفهم ؟ عشرين مره اجيب لك الفستان وتخربه لي ، بعد شوي الزواج ياحمار باقي ساعتين ، خرب شعري بسببك
سطان : ترا ماله ذنب للمعلوميه !
ناظرت فيه بحقد : انت وراي وراي وين مااروح
سلطان يتذكر وين سامع صوتها وابتسم : رغد ،طلعي راسك ترا عيب !
رغد بقهر : دافعه الف ريال عليه ياكلب اللللف ريااال ، والله اذا ماظبطته خلال ساعه بجيب الشرطه ياخذون فلوسي منك
سلطان : الف ريال على فستان ؟ لاحول ولاقوة الا بالله
رغد : مو شغلـ،
سحبها وطلعها وهو معصب : اقصري صوتك ، وانقلعي للبيت انا اجيبه لك
رغد : ماباقي شي على العرس
سلطان دخل عند الخياط وفهمه على فستان فرح ورغد والخياط لأول مره يتمنى انه ماصار خياط.
طلع وشافها تمشي بترجع للبيت وناداها : ترا الطريق طويل وبيخرب شعرك على قولتك ، تعالي اوصلك
رغد ماصدقت وركبت وراه على طول : مافي غير سعود ومايرد على اتصالاتي
سلطان : المره الجايه اذا بتفصلين فصلي بدري
رغد : خلاص مافي زواجات عائلتنا خلصت ، ختمناها مع فهد
سلطان : وانا مو مالي عينك ؟
رغد : اي صح نسيت انك ماتزوجت
سلطان ناظر فيها بالمرايا وغمز لها : نسيتي ؟ ولا بتكونين انتي عروستي ؟
ارتبكت و صار قلبها طبول وصدت عنه.
سلطان : انتظريني على صلاة المغرب اجيب فستانك



289
الساعه 11 الليـل بالقاعه وتحديداً بغرفة العروس ؛
جود مرتبكه ودمعتها بطرف عينها تدعي انها ماتبكي ، والبنات عندها مسوين جو وحماس ورقص وشايلين الدنيا شيييل يحاولون يخففون عليها قبل الزفه ، تضحك ومستاسه لكن طاغي عليها الخجل والإرتباك.
ياسمين وهي ترقص اتصل جوالها وردت : هلا وديم
وديم : هلا ياقلبي
ياسمين : زين ذكرتينا
وديم : والله على البال دايماً ، تمنيت لو حاضره زواج جود بس يالله
ياسمين : والله يجنن ماشاءالله مو ناقص الا انتي
وديم : مالي شغل اذا جيت تسوون عرس مره ثانيه
ياسمين : لا عاد ماحنا فاضين لك ، تعوضين بعرس معيض هههههه
وديم ضحكت : امين الله يبلغني هاليوم ، وينهم ؟
ياسمين : كلهم في امان عند خالتي ، مقفله عليهم بالغرفه وجايبه مربيات مخصوص لهم
وديم : الحمدلله ، وعيالك معاهم ؟
ياسمين : اكيد
وديم : انتبهي لاتدخل ليان وتسوي شي ، ترا ينخاف منها بعد سالفتها مع فرح
ياسمين نغزها قلبها : بروح اشوفهم
وديم : اذا جود قريبه منك ابي اكلمها
ياسمين : طيب
مدت الجال لجود : وديم ، تبي تكلمك
جود اخذته برجفه وردت : الو
وديم : احلى الو ، مبروك والله يوفقك وفالك السعاده ، واعذريني قصرت معاك
جود : الله يبارك فيك ، يكفي وجودك بالقلب ، وبس لاتحرجيني اكثر
وديم ضحكت وسولفوا شوي وقفلوا ، ياسمين طلعت للغرفه اللي فيها عيالها وعيال وديم وارتاحت لما شافتهم كلهم موجودين والمربيات وجيههم تجيب الراحه ابتسمت : عرفت تختار خالتي ، لو سمحتوا لاتسمحون لأحد يقرب لهم نهائياً ، اي احد يدخل الغرفه اتصلوا فيني بسرعه ..
وقـت الزفـه :
جود ماسكه ايد ياسمين بقوه وترجف : لاتتركيني اخاف اطيح واتفشل ولا ينشب كعبي
ياسمين : يابنت الحلال مو صاير لك شي ، قولي لا إله الا الله
جود : ابي مويا بسرعه
ياسمين عطتها وشربت جود واخذت نفس ودخلت للقاعه وكانت كلها ظلام وفي انوار خفيفه ومسلطه عليها ، كانت دخلتها على موسيقى هاديه وطلتها جميله لأبعد حد والمصوره قدامها تصور وياسمين وراها تعدل فستانها وباقي البنات ينتظرونها على المنصه.
كادي بعبره : يمه تجنن الله يحفظها
ساره كانت جالسه وصديقتها معاها : ماتستاهل فهد
صديقتها : لا بالعكس انا درستها ، شطاره واخلاق وادب وجمال ، وش يبي فهد اكثر من كذا
ساره : فهد مات لو ماتزوجها ، بس يالله بكيفهم
صديقتها : يعني ماخذها عن حب ؟ صراحه ماينلام انا كنت حاطه عيني عليها لولدي ، الله يهنيهم
ساره : عادي تاخذين لولدك لقيطه ؟
صديقتها : اي عادي وش فيهم اللقيطات ؟
وعد كانت بنفس الطاوله وسمعت كل شي وهمست لساره : مصره تفضحين غبائك ، لكن هي تفكيرها راقي وعطتك بالجبهه ! احترمي جود عيب صارت الحين زوجة اخوك
ساره : لو ماكنا بعرس عرفت ارد عليك يالبزر وبـ..
انصدمت لما شافتها تبكي وتمسح دموعها : وعد ! ليش تبكين ؟
وعد : توني استوعب ان فهد خلاص تزوج ، وبيصير بعيد عننا وله بيت مستقل وزوجه يحبها وبيجيه عيال ، بيعيش حياه ثانيه غير عن حياته معانا.
ساره : ليه ماقلتي كذا بزواجه الأول ؟
وعد : كنت ادري ان جواهر ماراح تغيره لإنه مجبور عليها ، بس جود يحبها
ساره : اسكتي ضايقتيني ، تهقين جود بتغيره علينا وتاخذه مننا ؟
وعد : مستحيل ، لأن تفكيرها ارقى من تفكيرك
ساره عصبت ومامداها ترد لإن وعد راحت ترقص.
بعد خمس دقايق اعلنوا دخول العريـس ، وتغطوا الحريم ، وجود زادت رجفتها : لايدخل
كادي : تغارين عليه ؟
جود : انا وين وانتي وين ، مابيه يدخل بموت من الخوف مستحيل احط عيني بعينه
لمياء : خلاص هدي نفسك كلها دقيقتين وينتهي كل شي.
اشتغلت اغنيه حلوه وتوجهت الأنظار للبوابه ودخل فهد ومعاه امه وخواته وخالاته كلهم يرقصون حوله ووعد تبكي وماسكه ايده بقوه ، وفهد مبتسم لهم وعقله كله باللي لابسه فستان ابيض وواقفه تنتظره مشى لها بدون شعور وكأن مافي بالمكان الا هو وياها من شاف لمعة فستانها نسى الدنيا باللي فيها كانت مثل القمر بنصف الشهر مكتمله وطالعه حوريه تمنى انه ماصار عرس ولاحد شافها الا هو خاف عليها من العين وصلها وهو مبتسم وجود صار عكس كلامها من شافته نست الخوف وابتسمت والخجل سيد ملامحها ، وصلها وباس راسها وارتفعت الزغاريد ، حضنها بكل شوقـه وانتظـار السنين ، ودعوا كل احزانهم هاللحظه غطاها ببشته وباس كتفها بكل حُـب وابعد عنها كانت منتهيه وذايبه والبنات مستانسين ومالين الدنيا بصراخهم وضحكهم ودموع الفـرح ، فهد وقف جنبها ومسك ايدها بقوه وناظر لخواته : يالله ارقصوا قدامي خلصوني بسرعه ابي امشي
اماني ضحكت : لاتستعجل كل الوقت لكم
وعد راحت سلمت على فهد وبكت ضحكوا على شكلها وباسها فهد : لو ادري انك تحبيني هالكثر ماتزوجت
وعد تشاهق : اهم شي القُبله لاتنساها ، مع ان كان خاطري اشوفها بس يالله مو مشكله
فهد : لاتوصين حريص ، مو قبله وبس ، احضان وتفجير للصبح ، والله لأطلع حرمان الشهور كلها
وعد : كفووو اخوي ، لاتتركها ابد ولاتعطيها فرصه تتنفس ، حيلك فيها
ياسمين سحبتها : واضح انه ماسك نفسه بالموت لاتخلينه ينفجر قدامنا، تعالي مو ناقصك
فهد رجع مسك ايدها وهمس لها : اتركي ايدي ترا ماراح اطير !
جود : انت اللي ماسكني مو انا ، شكلك خايف اهرب
فهد : مافي مهرب ، اليوم كلك لي
جود : لاتختبر قدراتي
فهد : نشوف ، ياجماعه خلاص نبي نطلع
رغد : يالله توكلوا على الله.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 20-01-2018, 10:45 PM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها/بقلمي


يا غرام عاش راقـــي
وطار قلبي في سماه



فـي بيـت فهـد وجـود ؛
دخلت جود للغرفه وفهد جاه اتصال وطلع ورد : هلا ريان
ريان : هلا بالعريس ، اخبارك
فهد : الحمدلله ، انت كل يوم متصل تراك طفشتني
ريان : رغم ان كلامك قوي لكن مالومك
فهد : توني داخل البيت يارجال من مسلطك علي انت
ريان : وليش ترد ، لو انا انسى ان عندي جوال
فهد : لا بصراحه اتصالك جاء في وقته ، ابي اتركها عشر دقايق تاخذ راحتها
ريان : كنت ناوي اكلمك دقيقتين بس ، ماعندي استعداد اسولف ثمان دقايق بعد ، تعب لساني ، مع السلامه
قفل وفهد ضحك وجلس بالصاله اخذ نفس ، مرت ربع ساعه ، امداها استجمعت نفسها وارتاحت شوي.
قام ودخل عليها كانت سرحانه ولما دخل انتبهت وبان عليها التوتر ووقفت بسرعه ، عيونها على خطواته وهي تقرب لها ، وقف قدامها وصلتها ريحة عطره ، حستها في اقصى قلبها ابتسمت لاشعُورياً لما اخذها بحضنه واحتواها وهمس لها : ضميني لاتخافين من شي ، انا حلالك وانتي حلالي !
جود رفعت ايدينها وبادلته ضمته بقوه وغمضت عيونها وغابت عن الدنيا لحظات حست فيها انها بعالم ثاني ، صارت الدنيا بعينها فهد ، مرت دقايق بهدوء تام الا من صوت نبضاتهم واحاسيسهم.
ابعدت عنه وهمست بعيون دامعه : راسي يعورني
فهد : مو وقته ، خليني اشبع من حضنك وبعدين نشوف له حل
جود تتهرب : لحظه احس اني دايخه وراح اموت
فهد : اصبري لين اشبع من حضنك وبعدها موتي
جود توسعت عيونها : تستهبل
فهد : انتي اللي بديتي تستهبلين ، والله لو جسمك كله ينزف ماتركتك ، حرام عليك بعد كل التعب والمعاناه اللي مرينا فيها تجلسين تتشكين !
جود : والله آسفه ماتوقعت بيضايقك
فهد : ولا تتوقعين ابد اني بتضايق دام عمري ابتدا معاك
حس انها بتختفي من كثر الخجل نزل بشته وشماغه ولف من وراها وحضنهاله وصار ظهرها على صدره باس نحرهآ بحب : بطلع شوي وارجع بدلي فستانك ، لاتتأخرين ، لأن لو رجعت وانتي على وضعك قطعت فستانك.
تركها وجود تنفست براحه لما سمعت صوت الباب يتسكر جلست شوي تاخذ نفس تحس رجولها مو منها ، قامت وطلعت لبسها اللي مجهزته ، ومدت ايدها وراء ظهرها تحاول تفتح فستانها ماقدرت حاولت بكل حيلها انها تفتحه ولا قدرت ، عصبت وحاولت تقطع السحاب بس ايدها ماتوصل : ياربي وش اسوي الحين ؟ اتصل بياسمين تجي تفتحه لي ؟
اخذت جوالها واتصلت على ياسمين ، اول ماردت انفتح الباب ناظرت فيه بخوف وناظر لها فهد بخبث : وناسه عاد كان بخاطري اقطعه لك
ياسمين : الو الو جود فيك شي ردي
جود بربكه : ياسمين بـ، بس كنت ابيك تجين تفتحين فستاني عجزت افتحه
فهد سحب منها الجوال وتكلم : لالاتجين ولانشوف وجهك



292
ياسمين كانت لابسه عباتها بتطلع من القاعه واتصل جوالها رقم جود وردت : الو
جود ساكته وسمعت صوت فهد وصرخت : الو الو جودي فيك شي ردي
جود : ياسمين بـ، بس كنت ابيك تجين تفتحين فستاني عجزت افتحه
فجأه طلع صوت فهد : لالا تجين ولانشوف وجهك
تقفل الخط واستغربت : وش فيهم ذول استخفوا ؟
شالت سلمان بحضنها ، وهتان نايم بعربيته والخدامه تدفه قبل تطلع من البوابه دخلت وحده تبكي وتنادي بصوت حزين : ياسمين
ياسمين لما ركزت انصدمت : ليان ؟
ليان : كنت اقدر ادخل واخذه بدون علمك لكن ماقدرت ، ياسمين تكفين ابي اشوفه ، ابي ابوسه ، حرام عليك انتي ام حسي بشعوري ، تخيلي يحرمونك من ولدك ؟
ياسمين بعبره : محد حرمك منه ياليان انتي اللي حرمتي نفسك
ليان : ادري كنت احسب بنتقم من فيصل ، لكن انتقمت من نفسي ، ياسمين حرام عليك عطيني اياه ، تدرين وش شعوري الحين ؟ شعور اللي ضايع بالصحراء وعطشان ومتلهف على الماء ، انا عطشانه شوفة ولدي ، ارويني
ياسمين : طيب لاتبكين ، خوذي هذا سلمان
مدته لها وليان سحبته بلهفه وضمته وباسته بقوه وبكت بحرقه : ساامحني ياروحي سامحني
سلمان بكى بخوف وصار يدفها ويرفع ايدينه لياسمين ، ياسمين ماطاوعها قلبها تاخذه منها رغم انها بداخلها مكسوره عرفت انها بتنحرم من سلمان بعد ماتعلقت فيه.
ليان رجعته لها ومسحت دموعها : انتبهي له.
ياسمين بحرقه : مايحتاج ، حبيبي هذا





لو كتبت الشعر في أجمل لحون
أشهد ان الشعر في زينك ظلم




فهد سحب منها الجوال وتكلم : لالاتجين ولانشوف وجهك.
قفل الجوال كله : صادقه جود ؟ تبينها تجي من اخر الدنيا عشان فستانك
جود : عجزت افتحه
فهد : انا افتحه لك
جود برعب : لا
فهد : لاتخافين بدون تقطيع
صار وراها وفتح السحاب وطبع بوسه على ظهرها أحرقتها وهمس مكان البوسه : ترا هذا شي بسيط مقارنه باللي بيصير بعدين.
جود : اطلع عشان البس
فهد : انا عطيتك وقت وطلعت ، احلمي اطلع مره ثانيه
جود : والله مابدل لين تطلع
فهد : اغمض عيوني مااشوف شي
جود : فهد مو وقته امانه اطلع انخنقت من الفستان
قرب لها ومسك فستانها من فوق بيدينه الأثنين وقطعه نصفين وشهقت جود : لاا
فهد شالها بحضنه وهي بتموت ناظر بعيونها وهمس : وعد موصيتني على القبله ، وانا وعدتها بشي اكبر ، وتعرفيني ماحب اخلف بوعودي
جود : ووعد وش دخلها فينا ، فهد لو سمحت نزلني !
فهد : آسف يابعد من قام وقعـد ، مجبـور
ركز عيونه بشفايفها وهمس : كم ليّ مشتاق لك ، وحالياً مشتهي كرز
جود : كرز رمان رمان كرز رمان كرز طفشت من كثر ماسمعتها
فهد : اذا الكلام يطفشك ولايهمك نجي للأفعال
جود : لا ماقصدت الـ.
ماعطاها مجـال ترد ونفذ اللي براسـه.




293
اليـوم الثـانـي ؛
صحت كادي على ازعآج فضيع بالبيت وصراخ قامت وطلعت بسرعه لقت وعد ورغد فوق بعضهم ويتضاربون عصبت عليهم : اتركي شعرها بسرعه ، دوختونا مانقدر ننام
وعد : انطمي انتي ولاتعيشين دور سيدة البيت
كادي : سيدة البيت غصب عن وجهك ، وعدلي اسلوبك معاي
وعد قربت لها وعطتها كف : حاضر عمتي بعدل اسلوبي
كادي ردت لها الكف بأقوى منه : سمعيني صياحك روحي اشكيني للناس وقولي زوجة ابوي قاسيه
رغد عضت وعد بقوه وصرخت وعد وسحبت شعرها وصرخت : يممممممه
كادي : اللي يشوف دموعكم الرقيقه امس على فهد ويشوفكم الحين مايصدق
وعد تركت رغد وغورقت عيونها : اه اخوي ، اشتقت له
رغد وطت رجل وعد بقهر وراحت وتركتهم.
كادي : شفيها ؟
وعد : كانت طابعه ادعيه بأوراق بتلصقهم بالمساجد والمولات ، وانا احرقت اوراقها
كادي : ليش ؟
وعد : اي احد يقراهم بتاخذ اجر ، وهي ماتستاهل الأجر قاهرتني
كادي : وش هالغباء اللي فيك ؟ اجرها على الله مو عليك عشان تحرقين اوراقها ، غبيييه من جد ، راح تعبها ع الفاضي
دخل ابو سعود معصب : وش هالصياح اللي واصل اخر الحاره ؟
وعد بدلع راحت ضمته وبصوت باكي : بابا كادي ضربتني
كادي راحت وابتسمت وباست خده : حبيبي والله ماسوت لها شي هي ضربتني اول ورديت لها الضربه بس طبعاً كله مزح
وعد : وعععع لاتقولين حبيبي مو لايق
كادي : مالك شغل فينا ، عزوزي تعال بدل ملابسك عشان تتغدا
وعد : ترا اليوم يوم امي مو يومك ، بابا تعال عند ماما
كادي : تراه متزوج على امك مو عليك انتي ، اتركيه
وعد ضمته بقوه : اتركيه انتي تعال باباتي
كادي : ترا اقول له وش سويتي لـ رغد !
وعد : انتي وش دخلك بين الأب وابنائه
ابو سعود : خلاص انتي وياها ، ابعدوا عني كلكم اشوف ، واخر مره اسمع صراخكم ولا بيجيكم شي ماتوقعتوه
كادي بدلع : عزوزي لاتـ،
قاطعها : بلا عزوزي بلا بطيخ ، روحي بدلي ملابسك لايجي احد ويشوفك
كادي : يالبى اللي يغارون
وعد : استغفر الله واتوب اليه بس ، الحمدلله والشكر يارب
كادي : مالك شغـ.
انفتح الباب ودخل فهد ومعاه جود وضحكهم ملى البيت كله والسعاده بكل معانيها متجمعه فيهم.
ابو سعود : ياحي الله معاريسنا الغالين
فهد باس راسه : الله يبقيك
ناظر لجود : يالله بوسي راس ابوي
همس لها : بس مو بقوه اغار
جود بخجل باست راسه ورجعت ورا فهد ووعد عيونها تدمع : فهد
فهد : عيوون فهد
كادي سحبت جود ودخلوا ونادها فهد : خيرر يالأخت ؟ على كيفك تسحبينها وتمشين كذا ؟
جود بضحكه : شوي بس وبرجعلك
فهد : لاتتأخرين
اخذ وعد وراحوا جلسوا وعد تتصنع الدموع.
فهد : من مزعل الحلوه ؟
وعد : رغد اولاً وكادي ثانياً وابوي ثالثاً



294
المالديـف ؛ في بيت صغير قدام البحر ، اجواء غائمه تشرح الصدر ونسمات الهواء تردّ الروح ..
وديم ماسكه جوالها على صور اطفالها ومدمعه : ياعمري والله
ريان جلس جنبها وسحب الجوال منها : خلاص ، يرحم امك جايبك عشان نستانس !
وديم : مشتاقه لهم ، ريان خلاص خلنا نرجع بنكمل شهرين
ريان : مستحيل ، انسيهم شوي خلينا نستانس ولاحقين عليهم
وديم : ماقدر انساهم
ريان غمز لها : تتحديني اخليك تنسينهم
وديم : الشوق بالقلب محد يقدر عليه
ريان : نامي الحين وبكرا يصير خير
طق الباب وتغطى ريان كله.
وديم : قوم افتح
ريان : افتحي انتي
وديم : تستهبل ريان افتح لرجال ؟
ريان : افتحي بسرعه
وديم قامت لبست حجابها وفتحت الباب ماشافت احد ، طلعت وشافت ناس كثير مبتسمين لها وفجأه انطلقت بالسماء العاب ناريه وارتفع صوت المُوسيقى واشتعلت الشموع على الشاطئ ، قرت اسمها واسم ريّان وتحتها تاريخ محفور بذاكرتهـا " 10-10-2007 "
ابتسمت من قلب ودمعت عيونها بفرحه لما تذكرت اليوم ذكرى زواجهم ، ماحست الا وهو محتويها من ورا وباس خدها بحب : كم صار لنا متزوجين ؟
وديم : 11 سنه ، الله يخليك لي طول العمر
ارتفع الصراخ والضحك لما التفتت عليه وضمته بكل مافيها وهمست له : بس لا تستانس ترا ماخف شوقي لحبايبي
ريان ناظر بعيونها وبإبتسامه اخذت عقلها : ماكنت معاك خلال العشر السنوات الماضيه ، لكن عقلي وقلبي من يوم ماعرفتك كانوا معاك ، انتي احلى حدث صار بحياتي ، وكل دقيقه بعمري اخليها تشهد بحبك ، اعظم تاريخ تاريخ ارتباطي فيك واحلى يوم بالدنيـا.
سكت شوي وكمل : رغم انك كنتي بزر ماتدرين وين الله قاطك وكنتي غاثتني بس يالله
وديم : شكراً لإنك انت حبيبي و لإنك انت اللي بعيش معاك مو شخص ثاني ، شكراً لإنك بحياتي ، عمري ماتخيلت انك بتنسيني اللي مريت فيه بدون امي وابوي ، عمري ماتخيلت انك بتعوضني ، بس من يوم رجعت لي تغير كل شي بعيني ، لوّنت الدنيا بعيني بعد ماكانت ظلام و مافيها حياه ، مليتني فرحه وسعاده ، احياناً احس اني مليت من الوناسه وابي اتضايق
ريان : لايرحم امك لاتملين منها ، عاد انتي ضيقتك غريبه تجيب المرض
وديم غطت وجهها : لايصوروني
ريان التفت للناس اللي متجمهره عليهم وابتسم : دونت كابتشر بليز
وديم : اخاف تنتشر المقاطع
ريان : عادي ، ابي العالم يدرون اني اعشقك الى مالا نهايه
وديم : ياربي بموت من الخجل
ريان : واضح ماشاءالله ، بعدين المقطع بيكون رد قاسي للي يقولون ابو سروال وفانيله مو رومنسي.
وديم : فديت سرواله وفانيلته انا


حتى الطريق اللي تمرينـه يـقُول
اجمل نسـاء الأرض مـرت من هـنـا





295
جود : توك صاحيه وساحبتني لغرفتك ؟ على الأقل اغسلي وجهك
كادي : صحيت على ازعاج الغبيات وعد ورغد ، المهم قوليلي وش صار البارح بالتفصيل الممل
جود : كيف يعني بالتفصيل الممل ؟
كادي : من اول مادخلتوا الى ان نمتوا
جود : ماصار شي
كادي : سبحان الله !
جود : شفيك ؟
كادي بضحكه : لا بس مصدقه ان ماصار شي
جود : ماتتركين لقافتك
كادي : طيب بروح اخذ شاور واصلي واجيك
جود : اوك انتظرك
طلعت جود وبنفس الوقت نزلت لمياء ومعاها صحن حـلا وابتسمت بفرحه لما شافت جود نزلت اللي بيدها وراحت سلمت عليها بلهفه : احلى عروسه بالدنيـا ، كيف الأوضاع طمنيني
جود : الحمدلله تمام
لمياء : من شفت الخدود متورده والرقبه محمره دريت انه تمام
جود تذكرت وغطت رقبتها بالشيله : وصخه انتي وكادي اوصخ منك عشان كذا كانت ترمي نغزات
لمياء : والله واضح انك فوق الغيم مو معانا ، وهذا فهد من اول ليله مجرم فيك اجرام ، ماقدر يصبر
جود : انخرسي ولا كلمه
لمياء : مسكين صار له سنه ماسك نفسه ، ماصدق خبر
من وراهم فهد : تسلم لي زوجة اخوي اللي حاسه فيني وفاهمه الوضع
لمياء انحرجت وطلعت وجود همست لفهد بقهر : ليش تحرجني معاها مايكفي اني ماراح انزل شيلتي بسببك
فهد : سويت لك من تحت بس ، لاتخليني اسوي من فوق واخليك تلبسين شيلتين
جود : وبعدين يعني
فهد : خلاص لاتستحين ياقلبي طالع انا ، اذا بترجعين اتصلي فيني
جود : طيب ، مع السلامه
طلع فهد ووعد ذايبه على اشكالهم : ياحظكم ، وناسسسه ، ياربي متى يجيني فارس احلامي
جود ضحكت : يارب يجيك فارس احلامك اللي تحبينه بدون تعب ولاحزن ولاشقاء وتعيشين معاه احلى ايام حياتك
وعد : ياعمري واضح من دعائك انكم تعذبتوا لين وصلتوا بعض ، بس تدرين كيف ، الحب مو احلى شي ، تدرين وش احلى شي ؟
جود : وش احلى شي ؟
وعد : نتائج الحب
جود : ايش نتائج الحب ؟
جود قامت ووقفت قدامها وسحبت الشيله من رقبتها واشرت عليها : هذا ، ماكملتوا اربع وعشرين ساعه متزوجين وحالتك حالة وحده متزوجه من سبع سنوات ، مسكين فهد كل هذا طلع منه ؟ صدق الهادي ينخاف منه ، ياما تحت السواهي دواهي
جود : وانتي ماكملتي 17 سنه وهذي سوالفك ؟ قليلة ادب
وعد : اسفه اذا زعلتك ياحياتي
لمياء : ماتسوى عليك تزوجتي ياجود ، تمصخرتي
جود : تكلموا للسنه الجايه ماراح ارد عليكم
وعد : لا خلاص رحمناك وبنسكت ، بس لازم تقولين لفهد يمسك نفسه مره ثانيه عشان لاتتمصخرين
لمياء : من جد ماتستاهلين المصخره
جود : بيجون البنات الحين لاتتكلمون كذا قدامهم
على طاريهم دخلوا شـوق وفـرح وياسمين ؛ وجلسوا يسولفون ويضحكون ، ياسمين جاها اتصال اربكها استأذنت وطلعت ترد.



296
ياسمين : هلا ليان
ليان : وينك ؟ بشوف سلمان
ياسمين : في بيت ابو سعود ، لاتسببين لي مشاكل ليان وانتظري لين اصير لحالي وتعالي
ليان : اشتقت له
ياسمين : تعالي بكرا
ليان : ماقدر اصبر ، ياسمين بجي الحين لبيت ابو سعود
ياسمين : اذا جيتي قسم بالله ماتشوفينه ، احمدي ربك جالسه اوريك اياه بدون علم فيصل ، ترا لو يدري بيموتك ويموتني !
ليان : لالا خلاص ، بصبر لبكرا
ياسمين : مع السلامه
رجعت جلست عند البنات وكلهم مستغربين وضعها.
كادي : وين لينا تأخرت؟
لمياء بهمس : حالتها مو عاجبتني ، من يوم تزوجت احسها مهمومه
كادي : انا وياها تزوجنا عشان جود ، رغم انها اهون من حالتي الا انها متضايقه اكثر مني ، مدري ليش ؟
لمياء : انا اعرف ليش ، لإنها حبت نواف
كادي : ياخوفي احب ابو سعود
لمياء ضحكت : لاتقارنين بين نواف وابو سعود


دخل نواف بيته ، سمع صوته شهقات قويه ، نغزه قلبه ، قرب لمصدر الصوت شاف لينا نايمه على الكنبه وتبكي من قلب ، ولاحست فيه ، وعباتها طايحه ع الأرض وشنطتها بعد ، خاف عليها ، هو موصلها لبيت ابو سعود عند البنات ، مصدوم كيف رجعت وليش ؟
تقدم لها وانحنى قدامها وهمس بخوف : لينا ، ليش تبكين ؟
لينا جلست بصعوبه وابعدت شعرها عن وجهها ، كان كحلها سايح مع دموعها واستشوار شعرها خربان ، عكس ماكانت لما وداها ، كانت مستانسه لجود وكاشخه ع الأخير ولافيها من الضيق ذره ، وش قلبها كذا ؟
جلس جنبها بهدوء : ليش رجعتي ؟ قوليلي وش صار ؟
لينا : ماصار شي
نواف : صار ، قولي !
لينا بحرقه : ام سعـود ، طردتني من بيتها قبل ادخله ، بس مو هذا اللي قتلني
نواف شد قبضته بقهر وكملت لينا : كلامها ، قالت لي فهد تزوج جود وانحلت المشكله متى تطلقين من نواف وتخلينه يشوف نصيبه مع اللي تستاهله ، وقالت لي طول عمره يحلم ياخذ اميره وبنت شيوخ ، وفجأه اخذ وحده من الشارع على بالها ذكيه وبتقهرني ، وقهرت عمرها ونشبت لواحد مايبيها وـ،
قاطعها نواف : اشششش ، كل هالكلام ماله معنى عندي وكله من عقلها الفارغ ، انتي اميرتي اللي حلمت فيها وانتي اللي بعيش على حبها ، لاتخلين كلامها يأثر فيك ، لو ماكانت اختي الكبيره قتلتها ، لكن ماتنلام مريضه.
ناظرت له بعيون مكسوره وهمست : اذا كلامك مو من قلبك لاتقوله عشان تواسيني
نواف : يشهد الله انه من قلبي ، ولا احد يقدر يجبرني على شي ، انتي لو تعطيني فرصه اثبت لك ، خلاص خلينا نرتاح ونعيش مثل الناس.
سندت راسها على صدره وحضنها بخفيف وباس راسها : من اليوم بيتغير كل شي ، اعاهدك بالله ماخليك ولا يوم
لينا ردها كان ابتسامه لأن العبره خانقتها ، باس ابتسامتها وعيونه تأكد كل كلامه.





من صُوتها يارب لاتقطع البيت
وعطها عُمر عمري وباقي سنيني



فـي بيت ابـو فيـصـل :
الساعه 4 العصـر :
كانوا مجتمعين ومسوين حفلـه بسيطـه برجعة وديم وريان ؛
وديم جالسه وفرح بحضنها : البيت بدونك موحش ياصديقة عمري
وديم : ياحياتي بس لازم تتعودين لإن عائلتي بتكبر يعني مظطرين ناخذ بيت
فرح : عادي اسكن معاكم اهم شي ماتبعدون عني انتي وريان
ريان : يفداك البيت واهله
ام فيصل : لا والله ماتبعد عني وديم
ريان : وانا عادي ابعد ؟
ام فيصل : انت بكيفك تعودنا على غيابك بس وديم بنتي
ريان : افا
ضحكت : هذا كلام بس ، انت جرب تبعد عني مره ثانيه وشوف وش يصير لك ، بعد انا كبرت ومحتاجتكم حولي
دخل فيصل وكان سامع كلامهم سلم على ريان وباس راس امه وجلس.
ريان : الله يطول بعمرك يايمه
فرح : بس للمعلوميه محتاجتكم انتم فقط ، ماهي محتاجه وراعينكم
ام فيصل : قسم بالله ماحبيت بحياتي شي كثر ماحبيت ازعاجهم وازعاج عيال فيصل ، مسوين جو بالبيت بعد ماكان هدوء
شوق : اتفق معك ، احب ازعاجهم
فيصل : انا عيالي مؤدبين
فرح : مره بسم الله عليهم
ام فيصل بضحكه : احلى شي يوم اقوم من النوم على هتان يضربني ، وسلمان وانسام وجنه اشغل لهم قناة اطفال ويستانسون ، وانوّم فيصل بحضني والبراء على رجولي ، واغسل وابدل واسوي حليب ، رجعتوني ثلاثين سنه وذكرتوني فيكم يوم كنتوا صغار
فرح : اذا انتي رجعوك ثلاثين سنه انا كبروني ثلاثين سنه ، خصوصاً الجني اللي اسمه هتان
ام فيصل : هتان هذا قطعه من روحي ، هو اغلى الغوالي
فيصل : وابو هتان ؟
ريان : وابو فيصل ؟
شوق : وانا ؟
فرح : وانا؟
سلطان دخل : مدري وش السالفه بس وانا ؟
ضحكت امهم : كلكم حبايبي ونور دنيتي
رفعت كفوفها : الله ييسر لكم اموركم و يحقق لكم مرادكم و يوفقكم و يسعدكم دنيا و اخره و لا يحرمكم الجنه و يحرم وجيهكم عن النار ويدخلكم الفردوس الاعلى.
فيصل جنبها وباس راسها : وياك يالغاليه
ريان باس ايدها : والله انتي الحياه وانتي نور البيت
فرح : احبك يايمه
سلطان باس راسها : الله يطول لنا بعمرك
شوق من بعيد : عسى يومي قبل يومك.
امهم بعيون تلمع : عساني ماذوق حزنكم ، الله يبلغني فيكم
سلطان : امين الله يبلغك بولدك سلطان وتشوفينه عريس
ام فيصل : ابشر اليوم اروح واخطب لك رغد
فرح بهمس : سلطان خلها تولي ، كم مره رفضتك
سلطان : بتشوفين وش اسوي فيها ، بتندم لإنها رفضتني
فرح : ياويلي وش بتسوي ؟
سلطان : مقلب بسيط
فيصل جاه اتصال ورد : الو
ياسمين : فيصل وينك
فيصل : عند اهلي
ياسمين : بـ ، بترجع الحين ؟
فيصل : ليش ؟
ياسمين : قبل ترجع اتصل علي ابيك تجيب اغراض
فيصل بشك : ان شاءالله


298
نواف فتح باب بيته بيطلع بنفس الوقت اللي ام سعود كانت بتطق الباب ، ناظر لها نظرات غريبه وابتسمت : الحمدلله مانقعتوني ، مافي تفضلي ياخيتي ؟
نواف مارد وكملت : لاتجي لاتتصل لاتسأل لاتزور ؟ شفتك قاطع قلت انا اوصلك
نواف : لاتوصليني ولا اوصلك ، انتي مابوجهك حيا ؟ تطردين زوجتي وتجين لبيتها ؟ وش قلة الأدب ذي ؟ يعني انا الحين بطردك من بيتي ، تقبلين اني اجيك في بيتك ؟ لذلك اعذريني بيتي ماتدخلينه !
ام سعود بصدمه : افا هذي منك ياخوي
نواف : ايه مني ، انا سند لينا اللي ماتوقعتيه موجود وبيوقف معاها ضدك !
ام سعود عصبت : يصير خير يانواف ، خل ذا اللقيطه تنفعك
نواف : لو مانفعتني ماوقفت بوجهك عشانها ، بس قوليلي انتي وش نفعتيني فيه ؟
عطته ظهرها وراحت ، اول مره بحياته يسوي شي غلط ومايندم عليه من وراه لينا كانت سامعه كل شي وعيونها مدمعه ماتوقعت ان بيجي يوم ويصير لها سند.
التفت وشافها وابتسم : كنت بطلع لو ماشفت دموعك ، ليش تبكين
لينا : لما كنت صغيره كان حلم حياتي اذا احد زعلني يكون ليّ اب اروح اشكي له وابكي بحضنه وياخذ حقي ويزعّل اللي زعلني !
وقف قدامها وبهمس : هذا حضني ، اللي ماخذتيه من حياتك انا بعطيك اياه ، واللي زعلك ازعله ، واللي تبينه يصير ، بس دموعك لاتنزل يابنت الحلال خلاص اعتقيني كل ماشفتك تبكين !
مسحت دموعها وابتسمت : وش اسوي رقيقه وحساسه اي شي يأثر فيني
نواف : وانا ماذبحني غير انك رقيقه

فيصـل ، وصل البيت ودخل بهدوء ولازالت الشكوك تلعب براسه ، سمع صوت يعرفه زين.
سكت شوي يستوعب ولما قطع الشك باليقين تأكد انها ليان ، تجمع حوله ابليس واعوانه ، دخل وعيونه بعيون ياسمين اللي رجفت لما شافت نظراته القاتله ، ليان خافت اكثر لما سحب سلمان منها بقوه وبنبره قاسيه : كسرتي حلفي يابنت الـ* لكن الشرهه مهيب عليك ، الشرهه على اللي مأمن ولدي عندها ، اطلعي برا بسرعه مادام النفس طيبه اطلعي قبل افقد اعصابي واثوّر فيك ، ترا هالمره بحطها بين عيونك مو برجلك
ليان طلعت بسرعه بدون نقاش وياسمين خايفه وترجـف.
قرب لها فيصل وبهدوء : وين دموعك يوم انا طلبتك اوديه لها ؟ وين خوفك عليه ؟
ياسمين : والله كسرت خاطري فيصل خليت نفسي مكانها و.
قاطعها بحده : اذا بتحطين نفسك مكانها مالك جلسه عندي ، حطي نفسك مكانها بالخيانه وتركها لولدها ، اتركي حنانك لك ، خذلتيني ، انا نذرت !! وتكسرين حلفي ؟ ياليتني نذرت على طلاقك عشان ماتحطين نفسك مكانها !
ياسمين تجمعت الدموع بعيونها وهمست : اسفه ، اخر مره
فيصل : اخر مره ايش ؟
ياسمين : احنّ على احد ، بخلي حناني لنفسي
فيصل : يكون افضل كذا ، وأريح



299
بعد يومين ، سلطان خطب رغد رسمي ووافقت واليوم موعد الشوفه الشرعيه ؛
ابو سعود : يالله يارغد تأخرتي
رغد بربكه : طيب ماينفع يأجلها
ابوها : لاتحطين شي بوجهك وتغشين الرجال تراه يبي يشوفك على طبيعتك
رغد : يعني انت تشوفني حاطه شي ؟ اصلاً بقول له يرتاح انا مااحب المكياج خلقه
ابو سعود يناظر لكادي : احسن شي عشان ماتفجعينه بعدين ياكافي الشر
كادي : وش قصدك يعني انا افجع بدون مكياج
ابو سعود : هذي الحقيقه
كادي : تمون يابو سعودي
مرت من وراهالمياء كانت تبخر البيت وضربت كادي على ظهرها : ابو سعود ، سعودي هذي لا اسمعك تنطقينها
ابو سعود ضحك : يالله يارغد اخرتينا
رغد : يالله يبه ،
كادي : بينجن سلطان اليوم
طلعت واخذت العصير وطلعت مع ابوها، دخل قبلها لمجلس الرجال وهي وقفت مرتبشه والبنات كلهم وراها متحمسين.
سلطان كان جالس بثقه وينتظرهآ وبداخله ناوي لها نيّه ، دخلت وابتسم وتلاشت الثقه والرزانه صار مايدري وش يسوي وزادت حركته ، سلمت بصوت واطي وراحت لأبوهاوعطته العصير والثاني عطته سلطان نزلت الصينيه وجلست بعيد عنه.
سلطان : الله يهديك ياعمي كنت منتظر رغد تدخل مو كائن صغير
رغد خزته وصدت وضحك ابوها : هذي رغد الزين كله ، عن اذنكم جاني اتصال مهم
طلع وسلطان ابتسم : ترا جواله مادق ولا عنده اتصال بس عشان يتركنا شوي ، عموماً انا طالع
رغد : لا انابطلع انت خلك
قبل تطلع ناداها وناظرت فيه : نعم ؟
سلطان : ممكن تجلسين شوي بقولك شي وياليت ماتفهميني غلط
رغد جلست وهي خايفه وش فيه ذا ؟
سلطان : كان بإمكاني املك عليك بدون لا اشوفك لكن كنت حاس انك ماراح تعجبيني وخفت اندم عشان كذا طلبت الشوفه وبصراحه اسف يارغد مااعجبتيني ، سامحيني ، وربي يوفقك مع اللي احسن مني
رغد دمعت عيونها وهمست بدون شعور : وش اللي مااعجبك ؟
سلطان : كلك بصراحه ، مو حلوه
رغد صدقت : ابوي قال اطلعي على حقيقتك لاتغشين الرجال ، مايدري انك موب كفو ولاتستاهل ، بعد ماشفتني تقول كذا ، صحيح وقح ومافيك ذرة ادب
سلطان : عموماً مالنا نصيب في بعض ، توصين شي ؟
رغد : سلامتك والله يوفقك بحياتك
طلعت بسرعه وسلطان ندم وضاقت انفاسه من كثرمااوجعه قلبه عليها لام نفسه مليون مره : هو وقت مقالب سخيفه ياغبي !
دخل ابو سعود : سلطان وش قايل للبنت ؟ طلعت وهي تصيح عسى ماشر
سلطان : قلت لها انها ماعجبتني ولا ابيها
ابو سعود عصب : يالخسيس بعد ماشبعت من شوفتها
سلطان : لا ياعمي تتوقعها مني ؟ اصلاً حتى لو صدق ماعجبتني باخذها ، بس حبيت امازحها شوي ، تخبر هي شيبت عيني على ماوافقت
ضحك عمه : والله انك ماتستحي ، من اولها مقالب ومزعل بنتي ، الله يستر منك


300
اماني دخلت بيت ام تركي وحصلت لجين جالسه بالحديقه وتقرأ كتاب ، احتارت تسلم عليها ولالا ، لكن لجين ابتسمت بوجهها وطيحت كل الحواجز تقدمت اماني وسلمت وجلست قدامها.
لجين : من سكنتوا هالبيت نسيتونا ، خير ماتقولون في ناس تشتاق
اماني مصدومه من الحب الفجائي لكن اللي صدمها اللي اكثر بين ايدين لجين كان " القُرآن الكريم " ماصدقت عيونها اول مره بحياتها من عرفت لجين تشوفها كذا ، سبحان من يغير ولا يتغير
لجين : ادري مصدومه ، لكن هذا كله بفضل الله ثم بفضلك
اماني ابتسمت : هنا الراحه والسعاده ، الدنيا فانيه ومابتاخذين لقبرك الا عملك الصالح ، عن اذنك بروح اشوف عمتي
دخلت وزادت صدمتها لما شافت ام تركي على سجادتها وتصلي بخشوع والتلفزيون شغال على قناة قرآن بعد ماكان انواع الأغاني.
خلصت ام تركي وناظرت فيها بهدوء : وراك تضحكين
اماني وهي تضحك : مابي احرجك لكن القبله مو كذا
ام تركي : بالله ، اي صح نسيت كذا
لفت سجادتها لمكان غلط مره ثانيه " مو مكان القبله.
اماني انحنت ولفت السجاده لمكان القبله الصحيح وابتسمت : تقبل الله
ام تركي : تسلمين
اماني : لا اذا احد قال لك تقبل الله قولي منا ومنكم صالح الأعمال
ام تركي : منا ومنكم صالح الأعمال




جود كانت نآيمه بحضنه على الكنب وغرقانين بالنوم ، صحت على صوت الجرس ظلت برهه تستوعب وزاد الطق وفزت : بسم الله
فهد صحى وبصوت مبحوح : كم الساعه
جود : ثلاث العصر ، بروح اشوف من اللي يطق
فهد : هذي مداهمه مو طق
جود غسلت وجهها ع السريع ولبست سترتها وطلعت فتحت الباب ودخلت ام سعود : السلام عليكم
جود : وعليكم السلام
ام سعود : لازم انلطع بالشمس ساعتين ؟
جود : والله كنا نايمين معليش
ام سعود : في احد ينام هالوقت ؟ هذا اولها ؟
جود ابتسمت : تفضلي حياك
ام سعود بتريقه : ماعندك اقصر من هاللبس تلبسينه ؟
جود : الا والله عندي ، اروح البسه ؟
ام سعود انقهرت : لا روحي تستري
جود : الله يهديك ياخاله فجعتيني مامداني اقوم ابدل ، بس لحقت البس ستره
ام سعود : لا ياشيخه يعني هذي ستره ؟ ترا كل شي واضح ، وجايه تركضين فتحتي الباب افرضي احد من اخوان فهد دخل وشافك كذا ؟
جود وصلت حدها ولازالت مبتسمه : تفضلي
دخلت ام سعود ورجعت جود لغرفتها وهي معصبه لو بقت شوي معاها بتصير مشكله.
فهد رجع نام وجود فتحت دولابها بتاخذ لبس ماحست الا بالباب ينفتح ودخلت ام سعود وناظرت لغرفتهم وحقدت لما شافت صورة جود ماخذه مساحه من الغرفه : خوش والله ، ولدي نايم على الكنب وانتي نايمه على السرير ، وبعدين ليش مو لابس ؟ ومسلطه المكيف عليه والغطا خفيف ، تبين تذبحين ولدي انتي ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 20-01-2018, 10:54 PM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها/بقلمي


301
جود ماتوقعت توصل فيها الوقاحه الى هنا كانت بترد لكن سبقها فهد اللي صحى على صوت امه : لا يمه كانت نايمه بحضني هنا
ام سعود : يايمه مو زين على ظهرك
فهد : كنا نتابع فلم واخذنا النوم ، يمه تقدرين تطلعين على مانتجهز ونجيك
كشرت وطلعت من الغرفه جود اخذت ملابسها وطلعت للدورة المياه اعزكم الله بدون اي كلمه والقهر لاعب فيها ، كانت تدري من لمياء انها حشريه وتغار على عيالها ، ظنت لإن لمياء ساكنه عندها بس ، ماتوقعت بتوصل لبيتها وتدخل غرفة نومهم وتنتهك خصوصيتها.
عشر دقايق وطلعت لافه المنشفه على شعرها وفهد لازال منسدح وعيونه تترقب صمتها ، حس خشمها احمر وعيونها تلمع عرف انها تضايقت وبكت ، قام اخذ منشفته وحطها على كتفه ، قرب لجود وحضنها من ورا وهمس لها يبيها تتكلم وتطلع قهرها : ليش حبيبي يصيح
جود : لا بس دخل الشامبو بعيني
فهد : صدقتك ، ادري الحركه تنرفز بس ماعليه ان شاءالله انها اول واخر مره
جود تكابر ماتبيه يزعل من امه : لا انا اشوف انه عادي
فهد : عادي ! طيب تخيلي لو داخله علينا وحنا .. ؟
جود انحرجت وكمل فهد : بتكلم معاها وبفهمها ، بس قبل بسألك سؤال وجاوبيني بصراحه
جود : حبيبي مو وقت اسأله امك تنتظر
فهد : خليها تنتظر ليش تجي بوقت غلط ، اسأل ؟
جود : اسأل
فهد : متى ناويه توقفين جمال ، متى ترحمين قلبي ؟
جود ضحكت : يارب مايوقف عشان تحبني اكثر واكثر
فهد : آه ياجود ، اتفاهم معاك اذا راحت امي
جود : اي روح بسرعه قبل تدخل علينا كذا وتهاوشني
طبع بوسه على كتفها وطلع ، جود ظبطت شعرها وطلعت لأم سعود.
ام سعود : تو الناس ، كان ماجيتي
جود : والله انتي مسويه لنا مداهمه ، على الأقل معطيتنا خبر عشنان نقوم بواجبك
ام سعود : بيت ولدي وتبيني اعطيك خبر لاوالله لاصار بيتك اعطيك خبر
جود ابتسمت : تدرين فهد لو سمع كلامك وش بيقول ؟
ام سعود : بيقول بيتي هو بيت جود ، وكل مااملك حلالها ، اعرفه وليدي غسلتي مخه
جود : ياخاله انتي تزوجتي عمي ولا احد تدخل بحياتك وقال لك ليش يحبك وليش وليش ! انا ماراح اسرق فهد منك ولا راح اغيره عليك ، تصدقين لو اقول لك انه يحبك لدرجة لاتوصف ودايماً يسولف عنك و.
قاطعتها ام سعود : ماتبين تقهويني
جود تلاشت ابتسامتها بصدمه وبداخلها تقول هذي ماينفع معاها الأسلوب والتفاهم ، مريضه نفسياً ، الله لايبلانا.
دخلت للمطبخ وهي معصبه ، طلع فهد سلم على امه وجلس جنبها وكانت ساكته وتناظر فيه بتعجّب اشرت على رقبته : وش هذا يافهد
فهد مايدري وش يقول : هذا الله يسلمك ، بوسه
ام سعود : من يوم تزوجت وانت هذي حالتك ، يخرب بيتها ذي ماتورم شفايفها
فهد : اذكري الله ، الا الكـرز !


302
رغد جالسه بالصاله سرحانه بالتلفزيون وتاكل اظافرها بقهر ؛ دخل سعود وناظر فيها : رغد ؟
ماردت وكرر : رغد ؟
بدون ماتناظر : نعم
سعود : عسى ماشر ، وش بلاك
رغد بنبره حزينه : انا شينه ؟
سعود استغرب : بسم الله عليك ، رغد صاير لك شي ؟
رغد : سلطان ، بعد ماشافني رفضني ، ماعجبته ، وش اللي مو حلو فيني
سعود : انا قال لي ابوي على موضوع سلطان ، تراه يمزح وهذا مقلب وهو صامل عليك ، بس مو بالسهوله ذي ، والله لأجلده لين يفرق بين المزح والجد ، ويعرف ان هالأمور مابها مزح
رغد بقهر : وانا ماكله عمري هنا وهو يمزح ، حقير ، خل مقالبه تنفعه الحين ، قول له اني رفضت مابي اتزوجه
سعود : لا مو لهدرجه عاد ، هو شاريك ويحبك وهذي ثالث مره يخطبك ، محد سوا سواته، بتتزوجينه لكن بعد تعب وتأديب.
رغد : احس كرهته مابيه خلاص
سعود : مقدر مشاعرك ياقلبي لكن لاتحطين ابوي بوضع محرج بعد ماعشمه بالموافقه
رغد ابتسمت : طيب بس انا اللي بأدبه اتركوه علي
قبل يردّ سعود انفتح الباب ، ودخل عليهم وجه غايب من مـده ، كان مبتسم ومشتاق لهالبيت واهل البيـت.
وقفوا سعود ورغد بصدمه : مشاري ؟
رغد راحت له وهي ترجف من الفرحه وضمته : احلى مفاجئه والله كأنك تدري اني متضايقه وفرحتني بجيتك
مشاري : يابعد عمري ، ماعاش اللي يضايقك
سعود سحبها وسلم عليه بلهفه وكلهم مشتاقين لبعض والفرحه مو سايعتهم.
سعود : الحمدلله على سلامتك ، كان معطينا خبر عشان نستقبلك
مشاري : حبيت افاجئكم ، وين امي
رغد : موجوده ، الله ماعرفناك متغير صاير حلو
مشاري : لأني اخو رغد
سعود : تفضلي هذا رد على سؤالك
رغد ضحكت : كله من سلطانوه حطمني
مشاري : خير مين سلطان
سعود : سلطان ولد عمي خطبها
وراهم كانت امهم تناظر بصدمه وقلبها يرفرف بشوفته ، شهقت بين دموعها وطاحت من ايدها اوراق : مشاري
مشاري ابتسم ولافاتته نظرة الحزن بعيونها راح وضمها بقوه وباس ايدينها وراسها : وحشتيني يايمه
ام سعود تبكي : الحمدلله اللي عطاني عمر وشفتك قبل ماموت
مشاري : اسم الله على عمرك وعسى يومي قبل يومك
ام سعود : الحمدلله اللي حنن قلبك علي
مشاري : وش دعوه انا قاسي قبل ؟ خلاص اذا السفر يضايقك لك علي مااسافر
سعود بصدمه كان ماسك اوراقها : يمه! ليش ماقلتي لنا انك تاخذين كيماوي
سحبت الأوراق منه : مابيكم تتضايقون لإن الموضوع بسيط ومسألة وقت
مشاري تقفل الكون بوجهه : كيماوي يمه ! وبسيط الموضوع ؟
رغد : كل يوم اسأل نفسي ليش امي شكلها متغير ، ماتوقعت انه من الكيماوي
ام سعود : لاتخافون مافي الا الخير ان شاءالله ، وبعدين مو حقن هذا حبوب بس
ماعطتهم مجال يسألون اكثر ودخلت غرفتها.





303
بعد ايـام ؛
أبو سعود عازم العائله بمناسبة رجعة مشاري وبما ان الأجواء حلوه اختاروا البنـات احلى مكان بالنسبه لهم " المخيـم "
كـادي ، كانت جالسه على الجبل وسرحانه ماحست باللي جلست جنبها.
جود : بنت
كادي : بسم الله مانتبهت لك كيف صعدتي
جود : سرحانه مو مع الناس ، وش فيك
كادي تنهدت : افكر بحياتي
جود : متضايقه لأنك تزوجتيه
كادي : لا والله مستانسه ، مع اني مااشوفه زوج ، اشوفه اب لقيت فيه الحنان اللي عشت طول عمري اتمناه
جود بضيق : انا السبب صح ؟
كادي : انتي وجه خير بحياتي ، بسببك كسبت عائله واندرج اسمي مع اسمائهم ، كسبت اهل حقيقيين ، ماكنت بكسبهم لو ماضحيت عشانك وتزوجته ، تأكدي اني ماراح اندم لأني ضحيت عشانك ابد ، جود حنا صديقات كبرنا وتربينا بنفس الظرف ، وش فايدتنا بالحياه اذا ماتكاتفنا
جود : بس ماتوصل انك تضيعين شبابك مع واحد اكبر منك
كادي : انتي ولمياء وياسمين ولينا تزوجتوا من نفس العائله ، وانا لو ماتزوجته ماكملت حياتي معاكم ، وحنا متواعدين نشيب مع بعض ونبقى للرمق الأخير ، وهذا احلى شي صار من زواجي منه
جود : احلفي انك مو زعلانه
كادي : بحلف لآخر يوم بعمري ان زواجي من ابو سعود احلى شي صار ، يكفي اني بكمل حياتي معاكم
جود ضمتها بقوه : احبببببك
وصرخت كادي بضحكه : عورتيني ياحماره ترا انا مو فهد
جود : تبطين ماتوصلين ربعه
كادي : حركات والله
جت ياسمين وشايله هتان ووراها لمياء ولينا صعدوا وجلسوا عندهم.
لمياء : وش عندكم
جود : نتناقش
ياسمين : وليش حاضنين بعض كذا ؟ حبايبي ترا حنا بالبر
كادي : خلوها تعتقني ياخي من يوم جينا وهي تضمضمني وتبوسني تحسبني فهد
جود قرصتها : لاتنطقين اسمه المره الجايه مااعدي لك
كادي : فهد فهد فهد وش بتسوين ؟
جود شدت شعرها بقوه وصرخت كادي : ياحقيرره صدق ماتنعطين وجه ، امزح معاك انا ندمانه لإني ضحيت عشانك وانتي مو كفو
جود : وانا بعد قلتلك احبك تراني اكذب
كادي : ادري انك تكذبين لإني مو فهد
جود شمرت اكمامها : لا عاد انتي زودتيها
كادي : يابنات انا سويت شي غلط
ياسمين : لا والله بس قلتي اسمه وانا مااشوف هذا دافع للغيره
لينا : بس قلتي اسم فهد بمياعه مايصير كذا ياكادي تخيلي اقول عبدالعزيز ؟ عبدالعزيز عبدالعزيز
كادي : عادي قولي للسنه الجايه مااحبه
جود : عاد انا اغار على اسمه ، عندكم اي اعتراض لا سمح الله
لمياء : لا والله ابد خوذي راحتك
ياسمين : جود خوذي هتان شوي
جود : مالي خلق له
ياسمين : يانذله بس شوي
جود اخذته وباست خده ورفعته فوق تنقزه وتلاعبه فجأه رجع عليها وصرخت ورمته على ياسمين : حسبي الله ونعم الوكيل عليك وعلى امك


304
ياسمين وهي تضحك : اسم الله على ولدي
لينا : ترا كانت قاصده الحركه
جود رفست ياسمين برجلها : والله من النذاله
ياسمين : لو سمحتي لاتطيحيني من الجبل ثم اموت وراي عيال بربيهم
لمياء : ياربي اشتقت لسعود ، حسبي الله على ابوه
كادي : لاتدعين عليه وجع
لمياء : تقولين مااحبه
كادي : في فرق بين الحب والخوف ، يعني الحين انا ماحب جود ولا اطيقها بعيشة الله بس ماادعي عليها لإني اخاف عليها واحب وجودها و.
لمياء : انطمي لاتتفلسفين خليني اكمل ، تخيلوا رحت للخيمه ومافيها الا سعود لما دخلت عليه واسترسلنا بالكلام دخل ابوه وطردني قال اتركي التحضن بالبيت مو هنا ، قهرني نذل
كادي : اف يقهر ، تبيني انتقم منه ؟ اروح له واخرفنه وانسيه اننا بالبر
لمياء : حلوه الفكره ، وادخل عليكم واقول ها عمي اترك التحضن بالبيت ، ياويلي على الإحراج
ياسمين : حرام عليكم مايستاهل
لينا : جود وش تسوين
جود : امسح الزفت اللي رجعه علي ، توني عروس ماتهنيت ياكلب
ياسمين : والله محد تهنى بالحياه كثر ماتهنيتي انتي ، اخذتي حظ البنات كلهم
جود : اذكري الله حاسدتني بعد
ياسمين : عندي وعندك خير
لمياء : مشتهيه كفته محروقه
كادي : متى يرتفع وحامك ترا غثيتينا
لمياء : ليه ياخيه متوحمه عليك وانا ماادري
كادي : المسكين سعود خلصت فلوسه على طلباتك ، وفوق هذا مجوعته ماتطبخين ، كل ماصحيت وهو بوجهي يدور اكل
لمياء : حنا متفاهمين لاتتدخلين لا امرغ وجهك بالتراب ، عايشه دور صاحبة البيت
كادي : اصبروا علي قريب بخليكم تنادوني عمه
لمياء : انا زين متحمله عمه وحده ، تطلع لي عمه ثانيه
جود : قلتي اللي بقلبي
لمياء : وش مسويتلك انتي بعد
جود قالت لها سالفة ام سعود معاها وكشرت لمياء : احمدي ربك على الأقل انتي بعيده ، انا ناشبه لي مثل الشوكه بالبلعوم
كادي : عاد خابرتك قويه لمياء ماتسكتين عن حقك
لمياء سرحت وتنهدت : كله من سعود ، من يقول لي عشاني انسى كل شي
لينا : الحمدلله والشكر بس ، المهم حتى انا طردتني ام سعود من بيتها وبكل بجاحه جت لبيتي ، وطردها نواف
لمياء : والله انه كفو ، تستاهل ، رغم انه اخوها بس والله الحق ينقال ، ماتستاهل الإحترام
ياسمين : الحمدلله لإن ام فيصل هي امه مو وحده ثانيه
جود : فرق بين ام فيصل وام سعود
لمياء : وش جاب الثرى للثريا بس
لينا : خلاص قفلوا ع الموضوع لايسمعنا احد ونتطلق كلنا.
جود : تسويها هي تقدر تطلقنا كلنا ، الله يهديها
لينا بشهقه : بنات هذاك مو مشاري
لمياء : الا مشاري ، من اللي معاه ؟
دققوا وشهقوا كلهم بصوت واحد : شــوق ؟
ياسمين : ليش لحالهم
كادي : شوق خايفه وهو مستعجل واضح عندهم شي مهم ؟


305
شوق : وش تبي خير من متى الميانه ؟
مشاري : ابي ادخل بالموضوع بدون مقدمات ، انا سمعت انك انخطبتي ورجعت بسرعه ماتحملت الخبر و.
شوق : عفواً وش دخلك بخطبتي
مشاري : دخلني اني احبك وابيك من زمان
شوق بصدمه : تستهبل ؟ متى عرفتني انت
مشاري : عرفت كل شي فيك ، عشت مع شخصيتك ، عشقتها بكل تفاصيلها ، ميلادك بشهر خمسه ، وتحبين الرسم والكيمياء ، ولونك المفضل اسود ، وعندك صديقه وحده بس اسمها ابتهاج ، تحبين المعكرونه ، وتحبين الفراوله وتكرهين البرتقال وعندك حساسيه منه ، والسلسال اللي برقبتك هديه من ابتهاج من ايام الثانوي و.
شوق بصدمه وعيونها تلمع : صبر صبر مشاري وش قاعد تقول ؟ من وين تعرفني كذا وانا بحياتي ماشفتك !
مشاري : اسألي فرح وهي تقول لك
شوق : لاتجنني وش دخل فرح بعد ؟ انا اسألك انت جاوب
مشاري : هي اختك وتهون الصدمه لاجت منها ، كل اللي حبيت اوصله لك اني ابيك زوجتي
شوق مسحت دموعها وراحت عنه ، دخلت الخيمه تبي فرح ولكن فرح كانت بسابع نومه ، جلست الليل كله ماجاها النوم من الصدمه.

الساعـه 2 الليل :
صحت ياسمين على صياح هتان قامت بكسل بتسوي له حليب ، وكان حليبه مخلص تأففت وطلعت بسرعه ومشت لين وصلت مكان السيارات فتحت سيارة فيصل وكان نايم فيها وصحى على صوت الباب : ياسمين ! بغيتي شي ؟
ياسمين : لا
اخذت الحليب ومشت وقفها صوته : ارجعي لي بكلمك بموضوع
ياسمين رجعت للخيمه وسوت الحليب ورضعت هتان لين نام وغطته ورجعت لسيارة فيصل كان فاتح الباب وجالس ينتظرها : نمتي ؟
ياسمين : اي نمت وقمت على صياح هتان
حوط خصرها وسحبها لحضنه : اهنيك قدرتي تنامين بعيد عني
ياسمين تكتفت وصدت عنه.
فيصل : طيب انا ماقدرت انام ، متعود انتي تنوميني وش الحل الحين ؟
ياسمين : وقح ! حتى اعتذار ماتنازلت واعتذرت !
فيصل : اذا يرضيك الإعتذار اعتذر للسنه الجايه ، سامحيني طلعت من طوري غلطت وعصبت عليك ، وانتي تعرفين اللي بالقلب ، واذا تبيني ارجع واشرح لك غلاك من جديد ارجع ترا ماعندي مانع
ياسمين : ونجلس الليل كله تشرح لي واشرح لك ؟ وش المطلوب الحين
فيصل تنهد : قاسيه وماتلين ، تعالي نوميني وبكرا اشوف لك حل ارضيك بأي شي مع ان مافي غير التراب
ياسمين عصبت : كفوك التراب
فيصل بحده : لاترفعين ظغطي ترا نعسان مو فاضي لك
مسك ايدها وبهمس وعيونه بعيونها : يالله ياسمينتي والله تعبان اهون عليك ؟
ياسمين : شوف ! انا بنومك بس لاتستانس لإني ماراح اسامحك
فيصل : ليش حارمتني من حنانك
ياسمين : لإني تاركه حناني لنفسي مثل ماتبي انت
فيصل : مو من قلبي
ياسمين : اجل وش اللي من قلبك
فيصل : اللي من قلبي اني احبك ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 20-01-2018, 11:00 PM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها/بقلمي


306
الساعه 9 الصبّح ؛
شوق كانت واقفه قدام الخيمه وتحتري فرح تصحصح عشان تتكلم معاها ، طلعت من الخيمه بعد ماصلت الفجر وقبل تمشي مسكتها شوق بقوه : تعالي ياجزمه
فرح : يالله صباح خير ، ترا ماسويت شي
شوق : قوليلي وش العلاقه بينك وبين مشاري وبيني ؟ اخلصي علي
فرح بربكه : وش علاقته لاتخربطين على راسي
شوق : تكلمي لا اروح واقول لأبوي !
فرح : لالا بقول ، شوفي هو موضوع قديم
شوق : قولي !
فرح قالت لها موضوعها مع مشاري كامل من البدايه الى النهايه ، شوق كل مالها تزيد صدمتها اكثر واكثر ، ماتوقعت لو 1٪‏ ان اختها ممكن يطلع منها كل هذا ، تتقمص شخصيتها عشان تثبت لصديقاتها انها قويه وتقدر تجيب راس مشاري ، بهاللحظه كرهت كل شي واول شي فرح ، كرهتها كأنها عمرها ماكانت اختها.
بدون ماتحس شوق سحبت شعر فرح وطيحتها ع الأرض ورفستها برجولها وفرح تصارخ بألم وشوق تضرب بكل قوتها وتشتم النايم صحى على صراخها وتجمعوا حولها فرح جاهاالموت وشوق اعماها القهر وتضرب بكل قوتها.
ام فيصل تحاول تفك : بس ياقليلة الأدب ، خلاص اتركيها فشلتينا
شوق مو حاسه بشي وتضرب دخل ريان وسحبها بقوه وصرخت عليه : اتركني خلني اربيها ، الوصخه ذي لازم تتربى البزر الحقيره ، تفووه عليك ولا بارك الله باللحظه اللي صرتي فيها اختي يابنـ،
فيصل بحده : خـلاص ، ريان خذها وروحوا بسيارتي شوي وجايكم
شالوا فرح ودخلوها كانت تبكي من قلب ، مشاري من بعيد يناظر بضيق ماتوقع توصل الى هذي الدرجه حس ماله وجه يشوف عيال عمه ركب سيارته وراح ، ريان اخذ شوق وهي منهاره من داخلها رغم انها مابكت ، طبعها هاديه لأبعد حد وكتومه لكن اللي يدوس لها على طرف يندم ومايسلم من شرها ، ركبها السياره بالغصب وكان ماسك ايدينها الثنتين ويهديها بالكلام وهي مسترسله : قسم بالله ماتركها لو كلكم توقفون معاها ، هالخايسه اللي ماتستحي ولا يجي منها خير.
ريان : يابنت الحلال هدي شوي عيب عليك ، تراها اختك ماتسوى عليها كل هالضرب والسب ! وش صاير بينكم ؟
ركب فيصل وكان معصب : وش هالكلام ؟ في وحده تقول لأختها كذا ؟
شوق : انا ! وماشافت شي اصلاً
فيصل كان بيرد لكن ريان اشر له يسكت لين تهدأ وفعلاً سكتوا وشوق ايدينها على راسها وتتنفس بصعوبه وعيونها تلمع ، مرت عشر دقايق ارتخت شوق وانتظمت انفاسها.
ريان بهدوء : يالله فهمينا الموضوع وبدون صياح ونياح ، اللي لها حق بتاخذه
شوق : اخاف اقولكم وتذبحونها
فيصل : اخلصي علينا قولي
شوق : الحيوانه تكلم مشاري ولد عمي بشخصيتي وهو حبني وانا ماادري عن شي ، كذبت على المسكين وخلته يتعذب ، التبن مرتاحه وحنا اللي اكلناها !
فيصل : ترا هالموضوع قديم وحنا قضينا منه ، وش جاب الطاري الحين ؟
شوق بصرخه : قديم ؟ يعني كنتوا تعرفون ؟ وانا ماادري ؟ وتاركيني على عماي ؟ انتم اخوان ؟
ريان : وش كنتي بتستفيدين لو عرفتي ؟
شوق نزلت دموعها : الله ياخذ فرح وياخذكم معاها اخوان على الفاضي
ريان : شوق لحظه خل نفهمك
شوق : لاتفهموني ولا افهمكم ، هذا قدري عندكم جزاكم الله خير
فيصل : لا ياشوق هذا وانتي العاقله ، كل اللي سويناه لمصلحتكم ، انتي ماتدرين من الأساس يعني ماكان له داعي نخبرك وتتضايقين
ريان : وفرح جاها عقابها ووعدتنا انها ماتكررها ، ومشاري فعلاً يبيك انتي وخطبك ، لاتكبرين الموضوع
شوق : خلاص انا بالنسبه لي انتهى الموضوع ، وفرح ماني مسامحتها
ريان : هالبزر فرح تجيب عقلك ؟ هي صغيره وتدري انها غلطانه وندمانه وانتي كبيره وفاهمه ، سامحيها
شوق : قلت مو مسامحتها وخلاص ، عن اذنكم بنام
نزلت وتركتهم متضايقين على حالتها.
ريان : وين نمت البارح
فيصل : بسيارتي
ريان : جيت ابي اشوفك ولقيت المدام بحضنك ، تحركت مشاعري وعكست الطريق ورحت لوديم وطردتني ، ماعطانا ماعطاك
فيصل : وانا اشوفه كان حضن اقشر اثاريك حاسدني
ريان : تخسي




بعد العصر ؛
كانوا الشباب يلعبون كوره ومتحمسين وصلت الكوره لسعود وقبل يشوتها كسره فهد واخذها منه ، سعود عصب : فاول ياحمار انت ، ماتعرف تحكم
فيصل : مو فاول ، قم مابك الا العافيه
قام سعود وحس احد من بعيد يناديه التفت وشاف اماني ، راح لها.
اماني : لمياء تعبانه
سعود بخوف : وش فيها
اماني : ماادري حيل تعبانه وجهها اصفر ومو راضيه تاكل وترجف
سعود : طيب بروح لها ، اسبقيني وطلعي البنات
اماني سبقته وقالت للبنات يطلعون ودخل سعود ، كانت لمياء متغطيه وتعبانه وجايها الموت.
جلس جنبها ومسح على شعرها بهدوء : عسى ماشر ؟ وش تحسين فيه ؟
لمياء : احس اني مشتاقه لك ، لي يومين ماشفتك
سعود : يعني هذي خطه عشان تشوفيني
لمياء : تقدر تقول ، وبنفس الوقت ترا تعبانه صدق
سعود : ماتشوفين شر
لمياء : لا ياشيخ ، اقول لك مشتاقه لك تقول ماتشوفين شر ؟ وش البرود اللي فيك
سعود : وش تبيني اسوي اخذك بحضني مثلاً ؟
لمياء : ايه تاخذني بحضنك وش المانع ؟
سعود دخل جنبها بالفراش وباس راسها وهو مبتسم : ولايهمك ، اموت انا ولا اخلي شي بخاطرك
حضنته ودفنت راسها بصدره وهمست : لاتروح خلك هنا لين اشبع نوم وارتاح
سعود : حاضر ، سحبتيني من عز حماسي عشان تنامين وتتركيني ؟
لمياء : تحملني ، اخاف تدخل علينا خالتي وتمصخرنا ترا والله تعبانه ومافيني حيل
سعود : ماعليك مظبط الوضع
لمياء : طيب ماشتقت لي ؟
سعود : يعني مو كثير





الساعه 9 الليل ؛ الكل كان نايم وغرقان بنومه الا جود وفهد كانوا متواعدين يطلعون مع بعض ، جود سوت نفسها نايمه لين ناموا البنات عشان ماينشبون لها ، وظلت بفراشها لين سمعت صوته قدام الخيمه يدندن ، قامت وطلعت له كان مقرب سيارته لخيمتها وجالس عليها ولابس ثوب وعمامه ومن شافها سرح فيها ، وقفت تناظر فيه وبينهم مسافه.
قرب لها وهو مبتسم ويحرك السبحه بيده : شيقنعه الطفل لو قال اريدنّ هاي ؟ انا شايل طبع جاهل هسّه اريدنـك
جود : اول مره احب اللهجه العراقيه
فهد : صرت شاعر واكتب ابيات فيك
جود : سمعني
مد ايده لها ومسكتها وراحو يتمشون.
فهد بصوت فخم : استنسخ اشباهك ولوّ مالك اشبـاه
جود ابتسمت : ايوه ؟
فهد : واتأملك في نـاس مايشـبهـونـك.
جود : طيب انا ماعرف اكتب بس اعرف احفظ ، حفظت شي وبقوله لك
فهد : اسمع
جود : والله اني لو دريت إنّك اللي ينتظرني خلف أبواب الزمان ، كنت شلت سنيني اللي عشتها قبلك وجيت.
فهد : وش ذا الشعر اللي اطول مني ، اختيار غير موفق
جود : مالت عليك ماتستاهل
فهد : اسمعي ، يقول الشاعر فهد بن عبدالعزيز
جود : لحظه قبل تقول ، وش سر فخامة اسمك
فهد : انولدت ايام غزو الكويت ، كانت للملك فهد الله يرحمه هذاك الوقت بطولات ومواقف مع الشعب الكويتي ، والوالد طق فيه عرق الفزعه وحب الوطن وسماني فهد عليه ، اقول شعري ؟
جود : احبك موت ، قول
فهد : ضاع الكلام ، قوليها مره ثانيه
جود : احبك ، يالله قول
فهد : يااجمل ايامي والذ اسراري العلانيه
عاهدت قلبك والعهد يبقى موثق ماحييت

جود باست خده : ماادري وش اقول بس تكفي البوسه تعبر
فهد : وصل شعورك ، غني لي
جود : عندي التهاب بالحنجره و.
قاطعها : غني لي
جود اخذت نفس وغنت بكل احساسها :
أبتـدي من منتهـاك حتـى لـو هو انخـتـم
ليـن اصبح مُبتـداك واصبح فـ لائك نعـم

فهد كمل : والعمر وشّو بلاك ؟ والهوى ماله طعم
جود بربكه : انا اول مره اعرف انك تكتب شعر وسبب اسمك ، وانت اول مره تسمع صوتي وانا اغني ، تحمست اعرف اشياء ماكنت اعرفها ؟
فهد : طيب خليني انا ابدأ ، في شي انا ماعرفه بحياتك
جود : لا
فهد : قولي الصراحه ، ماراح ازعل
جود : لا ، كل شي انت تعرفه
فهد : في شي انا متأكد منه ، بس ابيك انتي تتكلمين عنه !
جود بخوف : موضوع ام علي و.
فهد : ليش خبيتي عني ؟
دمعت عيونها وصدت عنه.
فهد : ترا انا عرفت بنفس الوقت من علي بس ماقسيت عليك لإني ادري ان مالك ذنب وعلي جاه اللي يستحقه
لف وجهها له وابتسم : لكن تمنيت انك قلتيلي عشان مااندم لإني تركتك لحالك عند ناس غريبه ، الى اليوم وهاللحظه وانا ندمان ، بس يكفيني انك معي وبخير وسعاده.




309
الجو كان رهيب والبنات كانوا يفطرون ومستانسين وكلهم عيونهم على جود.
وديم : صحيت البارح واتفقد جود ، واتفقدها ، واتفقدها ، مالقيتها
جان اقوم واطلع ، جان اسمع قصايد غزل ونظرات حب جان ارجع وانام
جود : بعد ماسمعتي كل شي رجعتي نمتي
لينا : والله حتى انا كنت طالعه وجان القاكم بويهي ، جان ارد وانام لكن ماسمعت شي ، لا حشا
جود : ماشاءالله ، بعد من سمع
ياسمين : كنا نايمين ، بس صراحه اعجبني بيت الغزل العراقي
جود : اها هذا وانتي نايمه اعجبك ، اجل لوصاحيه وش بيعجبك
لمياء : انا كنت نايمه وارتفعت حرارتي جان اقوم وجان اطلع مجرد ماشفتكم رجعت ولاسمعت شي حرام التجسس
كادي : بصراحه انا كنت صاحيه مانمت ، وجان اقوم ، وجان اسمع كل شي ، جان ارد بس مانمت ، اتصلت على عزوز قلت تعال دلعني زي جود وفهد ونسهر الليل ونتبادل الحب ، جان يجيني ، جان نسهر ونتبادل الحب ونصير النسخه الثانيه من جود وفهد
وديم : انتم النسخه التعبانه من جود وفهد
كادي : لايغرك انه شايب قسم بالله كأنه شباب اخ ياقلبي بس
رغد : لاتغازلين ابوي قدامي
جود : اصلاً خبل اللي ينام عندكم
لمياء : خبل ؟ ولاتبينها من الله تنامين بأحضان فهد
جود : مالك شغل
لمياء : كلها يومين ونرجع ، لاتستعجلين على رزقك
رغد : من زمان الرقبه ماتطبعت وتكرزت
وديم : لا بلاك ماتشوفين ، تعالي بمكاني وتشوفين
رغد : لا مابي اشوف مابي احرجها ، شوفي كيف مغطيه رقبتها
ياسمين : خليها هي رقبتها تتكرز عادي عندنا حنا ستر وغطا ، البلا والله اذا تكرزت رقبة فهد ، جالس بينهم ومرجله وعلوم رجال ودق خشوم والأخ رقبته مزورقه ، بتطيح هيبته ترا
وديم : منجد ترا فشله ، يعني امسكي نفسك هاليومين ولاتحطين رجالك بمواقف بايخه
جود : يارب يارب انك تحط كل وحده فيهم بموقف ماتنساه لين تموت من قوة الإحراج وطيحة الوجه
ياسمين : والله حنا ناس نمسك نفوسنا
جود : واضح ماسكه نفسك لدرجة انك نايمه بسيارة فيصل
ياسمين : بس يعني ماصار شي ، ماخذني ورحنا مكان بعيد اخر الليل
لمياء : جود تحسب كل الناس مثلها ، ترا مافي غير النسخه التعبانه كادي وعمي ابو سعود
جود : اي اشوفك يالمياء سحبتي سعود من بين الشباب وعز اللعب ونمتي بحضنه ، ماتشوفون انفسكم بس تشوفون جود
طلعت وعد وهي تبكي تعدتهم وراحت بعيد وقامت وراها جود : والله اذا جلست عندكم بتعب من نغزاتكم ، بروح اشوف وعد ابرك لي
وديم : وبالمره خلي وعد تنادي لك فهد واضح انك محتاجته حالياً الأجواء رومنسيه وشاعريه
جود : لا بخليها تنادي لك ريان وتفكيني من شرك ، اصبري
وديم : ياليت والله مشتاقه له
جود : ابشري باللي يجيبه لك.



310
راحت جود لوعد وجلست جنبها على الجبل ، مستغربه منها تبكي وتشاهق.
جود : وعد ، فيك شي
وعد : بموت ياجود قلبي يحترق ، محد يحس فيني ، من يوم انخلقت وانا اتخبط بالدنيا ماعمر احد قال يابنتي وش فيك ، اخواني عمرهم ماجلسوا معاي وسألوني عن اللي يضايقني ويجرحني ، عمري ماحسيت اني شي مهم ، انا القعده واخر العنقود ولاحسيت بهالشي ، تعبت نفسيتي ياجود
جود ضمتها وقلبها رق عليها : تعوذي من ابليس ، اللي اشوفه انا عكس كلامك ، كل البيت يحبك وانتي اهم شي بحياتهم.
وعد : لالا ساره عمرهاماجابت لي هديه ، وسعود عمره ماطلعني معاه ، وفهد معتمد على سعود ، واماني صارت ماتجينا ، ورغد ثقيله وشخصيتها مو زي شخصيتي ، ومشاري متغير من زمان ، تلوميني اذا تضايقت
جود : انا مادري عن باقي اخوانك لكن فهد خوذي الكلام مني ، انتي اقرب وحده لقلبه وانتي تدرين بهالشيء ، وهو اكثر واحد يحبك بينهم ، تنكرين ؟
وعد : لا ، صح كلامك
جود : وليش كل هالضيق والكلام ؟ قوليلي ؟
وعد : كنت خاقه على مشهور من سنتين ، وكنت اكابر ومابي اضيفه عشان مااحبه اكثر وانامو ناقصه ، وامس ضفته ، اول ماضفته نزل خبر يقول تم عقد قراني ، وش هالحظ ياربي انا وين الله بلاني بمجتمع قاسي
جود قامت : افلقيني اذا جيت اواسيك مره ثانيه ، انا احسب احد مضايقك ولا حاسه بشي ، طلعتي متضايقه عشان مشهورك تزوج ؟ على اساس بيتزوجك لو ماتزوج غيرك ؟
وعد : لا بس ماعرف احب واحد متزوج ، اه ياقلبي ، المشكله اني ماقدر انساه لإني بنيت احلامي معاه
جود : والله تراب عليك وعلى احلامك
وعد : ياعزيزتي انتي حبيتي فهد وتزوج وبعدين طلق وبعدين تزوجك يعني يوجد امل بالحياه
جود : حبيبتي لا تقارنين نفسك ولا اي احد بالدنيا فيني انا وفهد ، انا وفهد غيييييير قصتنا مختلفه
وعد : لا انا عندي امل
جود : يالله قلبك رهيف
وعد : خليني اوريك صورته عشان لاتلوميني
فتحت جوالها وشافت جود صوره : تعرفينه
جود : يوووه ياقدمك ، ماتوا اللي يخقون عليه
وعد : انا كنت من اوائل معجبينه لكن مطنشته قلت لين يطيح سوقه شوي وبحبه ، ويوم طاح سوقه وضفته تزوج ابن الكلب ، المشكله زوجته شينه وتلوع الكبد
جود : مادرى عن هوى دارك وريحي راسك ، وروحي نادي ريان وقوليله وديم تبغاك ورا الجبل ، وانا بروح اقول لوديم ونجمعهم
وعد : الله ياحظهم ، بيجلسون يسولفون ويمسك ايدها ويتغزل فيها ويبوسها ، ويمسح على شعرها ، وتضحك معاه وتنام بحضنه وتحس بـ،
جود راحت وتركتها وعد كملت تسولف على نفسها : وانا هنا اندب حظي واقلب راسي ، لي سنتين ماحبيت ويوم حبيت تزوج ، يارب انك تعوضني بواحد يحبني ويحميني من غدر الحياه والناس ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 20-01-2018, 11:09 PM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها/بقلمي


311
وديم صعدت للجبل ونزلت للطرف الثاني كان ريان واقف وينتظرها وحاس بخطواتهآ بس مالتفت عليها ، نزلت وقفت وراه ورفعت ايدينها وغمضت عيونه : انا مين !
ريان : شوق !
وديم : غلط
ريان : اذا ماخاب ظني فيصل ؟
وديم : غلط
ريان : والله الصوت مثل صوت سلطان
وديم : قربت
ريان : امي ؟ او ام سعود وحده منهم !
وديم تخيلت ام سعود تسوي هالحركات وضحكت.
مسك ايدينها والتفت عليها وديم باست خده بلهفه : اشتقت لك
ريان : واللي يشتاق لي يطردني اذا جيته ؟
وديم : حبيبي والله كانوا البنات صاحين واستحيت مابي اصير زي جود المسكينه لما راحت لفهد تمصخرت
ريان : ماينلام فهد معرس ، خلاص انتي خليك اسمعي كلام البنات وانا بدور وحده تسمع كلامي انا وبس !
وديم : موجوده
ريان : مين
وديم : وعد ، تعالي وعد ترا شفتك
ريان : وينها ؟
وديم : لحظه
مشت شوي ولفت من ورا الجبل وسحبت وعد بقوه : بسم الله وديم اعصابك ترا ماسمعت شي انتم بعيدين
وديم : وش بتشوفين ؟ تنتظرينه يحضني وتستمعين بالمنظر ؟
وعد ببراءه : ايه من زمان ماشفت حضن
ريان : لا وعد بزر وتحب اخواني كلهم ، انا ابي وحده تحبني لحالي
وديم : حظك مافي الا وعد ، وانت تقدر تخليها تحبك لحالك
وعد : بصراحه مااقدر ياوديم ، قلبي يحبهم كلهم
ريان : اتركيها وخليها تنقلع وتعالي انتي
وديم راحت وهي معصبه وصرخت : اتمنى تلقى اللي تبيها
ريان : وانتي خليك على دلعك لين القآها
وعد : انت ماتستحي على وجهك تقول كذا ؟ مصدق اني بعطيك وجه ؟ تخيل انا بجمالي واناقتي اخذ واحد متزوج وعنده اربع عيال ؟ اعوذبالله بس
ريان طلّع ريال من بوكه وعطاها وعد استغربت : ليش ريال
ريان : هديه مني لك ، اذا كبرتي بعطيك ريالين ، يالله ارجعي لماما قبل تغيب الشمس وتضيعين ترا بيجيك الوحش وياكلك
وعد انقهرت وراحت وضحك ريان : مصدقه نفسها كبيره الأخت
جلس بمكانه على امل وديم ترجـع لكن مرت ربع ساعه ومارجعت وديم وجت بدالها فـرح كانت متضايقه : ريان
ريان : هلا فرح ، تعالي اجلسي
جلست جنبه وابتسمت : وش قايل لوعد جالسه تبكي ووديم تهديها
ريان : ابلشتنا هالبزر ، كل محد ناظر لها قالت يحبني هههه والله مشكله
فرح : كلكم استانستوا الا انا ، نكدت علي شوق
ريان : لاتلومينها صدمتها كبيره ، ومهما صار تراها تحبك ولاترضى عليك ، وانتي تعرفينها قلبها طيب وماتشيل ، ماتحسين الا هي جايه وتراضيك
فرح : انا ادري الي سويته كبير لكن خلاص راح وعدى وانا تبت ، بس الله يهديه مشاري قلب المواجع
ريان : مشاري يحبها ولو توافق عليه بينحل كل شي ، انتي اطلعي من الموضوع ومالك شغل واتركي شوق علينا ، بس بتروحين معاي الحين وتعتذرين منها .



312
فرح بربكه : اخاف تتكلم وتجرحني مره ثانيه
ريان : لا ماتسويها شوق ، وين مكانها
فرح : شفتها راحت ورا الخيام ، تعال نشوفها
رجعوا لمكانهم واول ماوصلوا طلع سلطان ومعاه شوق وكانوا يضحكون وكشرت شوق لما شافت فرح.
ريان : سبحان الله فرح كانت جايه لشوق وتبي تراضيها
سلطان : حتى شوق بتعتذر من فرح ، اللي صار صار وانتم خوات وقلوبكم على بعضكم
فرح بهمس : ريان شوف نظراتها اخاف تضربني
ريان : لاتخافين روحي بسرعه
فرح تقدمت بهدوء وباست راسها : انا اسفه واوعدك انها ماتتكرر ، وترا انا احبك وماقصدت شي ، وانتي مو بس اختي ، انتي امي الثانيه وكل شي حلو بحياتي ، كل ماتغيب امي القاك بدالها بس لي يومين مالقيتك ، لو مهما تجرحيني راح اظل احبك ياشوق
شوق كانت تخزها ونظراتها تحرق ، فرح خافت ، شوق ضحكت وضمتها بقوه : وربي من يومك حماره وشيطانه بس احبك
سلطان وريان راحوا وتركوهم يتفاهمون براحتهم ، وفعلاً جلسوا شوق وفرح وتفاهموا وحلوا الموضوع بينهم وفرح اقنعت شوق توافق على مشاري.
رغد كانت تناظر فيهم وهي مرتبكه ومتردده لكن اخر شي ثبتت على قرارها راحت لهـم وهي مبتسمه : ممكن خدمه بنات ؟
شوق : امري
رغد : طبعاً اكيد عندكم خبر بالحركه اللي سواها سلطان ؟
فرح : اي عندنا خبر انه مصخرك
رغد : المهم انا ابي ارد له الحركه ابيه يندم ، ولازم مساعدتكم
شوق : رغم انه اخوي بس يستاهل ، مو سهل اللي سواه
فرح : قولي لنا الخطـه ؟
رغد جلست وقالت لهم خطتها وقاموا ثلاثتهم عشان ينفذونها.
سلطان كان واقف عند سيارته ويحوس داخلها جت عنده فرح : مشكور ياحلى اخ ، تراضينا
سلطان : مبروك
فرح : وش مشغول فيه ؟
سلطان : ادور نظارتي حاطها هنا بس مدري وينها ؟
فرح : اخذتها رغد كنا نتمشى وعيونها تألمها من الشمس وسيارتك قريبه وعطيناها نظارتك
سلطان ابتسم : عليها بالعافيه
فرح : ياعمري اللي يحبها ، ودك تجلس معاها ؟
سلطان : لاعيب ماملكنا ، اذا ملكنا يصير خير
فرح : انا سامعه ابوي يقول من نرجع يملك سلطان على رغد ومشاري على شوق ، يعني لاتشيل هم ، اجلس معاها خمس دقايق بس
سلطان : شورك وهداية الله ، وينها ؟
فرح : بخيمة البنات ، تعال مافي احد كلهم يتعشون
راح سلطان وتركته فرح ، اول ماوصل خيمة البنات طلعت منها شوق : وش تسوي هنا
سلطان : ابي اجلس مع رغد شوي
شوق : اي رغد راحت ورا الخيمه ، روح لها
سلطان : عاد لاوصيك غطي علينا
شوق : لاتوصي حريص
مشى سلطان وقبل يلف ورا الخيمه سمع صوتها تكلم وارتفع ظغطه من الكلام : حبيبي انا ماوافقت على سلطان بس اخواني اجبروني ، انا ابيك انت وانتظرك من سنين ، يخسسسي سلطان يوصل نصف مواصيلك !
سلطان سحب منها الجوال وبنبره حاده : والله مايخسي الا وجهك يـ،
شاف الجوال طافي شحن وهي مو قاعده تكلم اصلاً ناظر فيها بإستغراب
خافت رغد من عصبيته : بسم الله اعصابك
سلطان : مااشره عليك ، اشره على اللي علمك التمثيل
رغد : ماحسبتك بتاخذ الجوال وتشوف
سلطان : لاتقارنين نفسك فيني ، هذا مو مزح ! هذي صياعه وقلة ادب ، الحمدلله انه مقلب ، ولا كان دفنتك هنا ومشيت !
رغد : ياربي انا وش سويت بحياتي عشان تبلاني بواحد مجنون
سلطان بهدوء : كلها يومين وتشوفين مين المجنون !


البنات كانوا جالسين ينتظرون العشاء وصرخت وعد : خالي اخلص بنموت جوع
نواف : يعني اجيبه لك وهو مااستوى ؟
وعد : ايه عادي اخلصوا تراني معصبه وحزينه
نواف : حاضر
قرب للنار وغمض عيونه حيل و الحراره براسه ماحس الا صياحهم وسحبوه بقوه ورشوا عليه مويا وانواع الضرب والرفس على راسه.
نواف : لحظه شباب ،ياشباب
لينا مسكت ايدينه بخوف : فيك شي نواف
رفع راسه وانصدم لما شافهم كلهم حوله : وش صار ؟
ام سعود بخوف : شب شعرك احترق ، اسم الله عليك تحس بشي
نواف : لا انقذتوني قبل احس ، عز الله انكم مطانيخ
وعد : ماعاد ابي عشاء اهم شي سلامتك
نواف : والله الا تتعشين
فيصل : قم خلاص انا اكمل
سعود : انتبه لشعرك انت بعد لايتشلوط
ام سعود : قم يانواف ادخل للخيمه ريح ، لينا خوذيه بسرعه
لينا : يالله نواف
قام معاها ودخلوا للخيمه ، ياسمين شافتهم كلهم مشغولين بشي وفيصل يراقب الشوي وقفت جنبه وهمست : انتبه لنفسك لايحترق شعرك
مايمديه يرد الا راحت وابتسم : حاضريـن.
عند نواف دخل للخيمه ولينا كاتمه الضحكه على شعره.
نواف : لاتكتمين اضحكي
لينا : شوف ترا هو ماحترق كله بس صار يضحك يعني شي طويل وشي قصير
نواف : عادي اصلاً كنت بحلقه كله صفر
لينا : لاتحلقه ابد كذا عاجبني
نواف : عاجبك ؟
لينا : والله كل شي فيك احبه
نواف : خلينا من شعري وشعرك ، تدرين اني مشتاق لك
دخلت ام سعود مستعجله : فيك شي
نواف : لا الحمدلله
ام سعود : خلك بتتعشى هنا ، لينا جيبي له العشا
نواف : خلاص ياام سعود ترا كله شعرتين احترقت وخلاص
لينا : انا قلت للبنات يجيبون لنا هنا وبنجلس نتعشى مع بعض
ام سعود كشرت وطلعت وشافت اماني تتمشى وجوالها بيدها نادتها : وش فيك
اماني : لازم ارجع تركي تعبان
ام سعود :عساه مايقوم ، نخرب طلعتنا عشانك
اماني دمعت عيونها : لاتدعين عليه يمه ، اكثر شي يقهرني اني قدرت اغيّر عائله كامله بسنه وحده ، وانتي عشرين سنه ماقدرت اغيّرك وانتي وحده !



214
بعد يـومـين ؛
في بيت ابو سعود ؛
وعد : الله اماني وش هالجمال ، تهبلين
اماني : فستاني حلو ؟ شعري حلو كذا ولا اجيبه على جنب ؟
وعد : لا كذا كيوت ، كل هالكشخه عشان تركي
اماني : لي اسبوع ماشفته
وعد : بشتاق لك كثير
بعد عشر دقايق طلعت اماني ودخل نواف معاه لينا ، سلمت عليهم وراحت مع تركي ، دخل نواف واستقبلته ام سعود : وعد خلي لمياء تصلح حلويات وتجهز القهوه
نواف : لاتتكلفون ماله داعي بس ابيك بموضوع
وعد : يمه لمياء حامل ومو زين كل شوي طالعه نازله حرام
امها عصبت : سوي اللي قلت لك ، وانتي لينا روحي مع وعد
لينا انقهرت من تعاملها مع لمياء : مافيني حيل اقوم يمكن حامل انا بعد
ام سعود : وخير ياطير حامل ، لمياء ابوها كان موجود ومدلعها بس انتي من عندك يعلمك الدلع
لينا مسكت ايده : عندي نواف حبيبي
ام سعود بغيره : يالله لاتبلانا
نواف : انا بعت بيت ابو فارس وناقص حضورك بالمحكمه
ام سعود عصبت تدري ان البيت بيجيب مبلغ كبير وحقدت على لينا بكم شهر صارت تلعب بالفلوس ، ولينا عرفت تفكيرها وابتسمت لها تقهرها اكثر.
دخلت كادي وكانت بحجاب الصلاة العريض جلست جنب لينا.
لينا : ليش طالعه كذا
كادي : مالي خلق اسوي شي
لينا : يمكن حامل بعد
كادي فهمت قصدها ورفعت ايديها : الله يسمع منك
لينا بهمس : وربي بموت من القهر تخيلي عندها خدامه ومخليه لمياء تشتغل وهي تعبانه
كادي : حسبي الله عليها
دخلت وعد شايله القهوه وجلست جنب نواف : ابيك تخلص قهوتنا اليوم وحلوياتنا كلها
نواف : والله معزوم بس جيت عشان شغله ، مره ثانيه ان شاءالله ، الا وين رغد ماشفتها
وعد : من رجعنا وهي ناقعه بحمام الساونا وتسوي مقشرات ومدري ايش لجسمها تقول احترقت من الشمس ، قلت لها جيبي خالي نواف حطي شعره ههههه
نواف : حلقته على الصفر
وعد : قهر كان حلو
لينا حست ام سعود بتطلع شياطينها وراسها يبخر من القهر ومااكتفت ابد : نواف متى بتشتري لي العقد الألماس اللي وعدتني فيه
نواف : اليوم
لينا : وابي الساعة الرولكس اللي لونها ذهبي وردي ، وجيب منها اثنين عشان بهدي وحده عزيزه على قلبي
نواف : حاضر
كادي ضحكت على وجه ام سعود ، وكملت لينا : وابي فستان اشواريا راي اللي لونه سمائي تراه مو غالي مره ، بعشر الاف ريال بس ، انا سايمته عند مصممه ، بلبسه بزواج صديقتي
ام سعود : عشر الاف على فستان ؟ ياربي لاتسخط علينا
لينا : اي تخبرين انا حديثة نعمه لازم اهايط عند صديقاتي شوي ، وش قلت نواف ؟
نواف : على هالخشم
لينا : يسلم لي الخشم وصاحبه ، الله يخليك لي
ام سعود : قصدك الله يخليلك فلوسه
لينا : هو وفلوسه ..



215
طلعت وركبت مع تركي و باست خده : وين محمد ؟
تركي : كذا قدرتي تتركيني اسبوع كامل ؟
اماني : لو علي مابعدت عنك ولادقيقه ، كيف صرت الحين
تركي : احسن ، نزلة برد وراحت ، استانستي ؟
اماني : اي والله ماكان ناقص غير وجودك معانا
تركي : الجايات اكثر ، اليوم بترتاح مني مخدتك
اماني ضحكت : ليش ؟
تركي : من كثر مااحضنها ، ريحتك فيها ، مااقدر انام وهي مو بحضني
اماني : لو ادري انك بتشتاق لي هالكثر مارحت
تركي : اهم شي انبسطتي ، وين تحبين اوديك
اماني : مادري براحتك
تركي : امي وخواتي مسوين لك عشاء ، بس خلينا نتمشى ونسولف ، مشتاق لسواليفك
اماني : على هواك ، بقولك وش صار ، رغد اختي انخطبت ، والخبله وعد تقول وش معنى انا مانخطبت اكيد عنست
تركي ضحك : مستعجله ، تحسب الزواج لعب اطفال
اماني : ياربي مره متأثره بالمسلسلات ، حاولنا نمنعها بس ماقدرنا
تركي : خليها تعيش حياتها مصيرها تكبر وتعرف
اماني : وسعود منتظر اول ولد له ، مستانس مره ويعد الأيام
تركي : وفهد ؟
اماني : ياعمري فهد مستانس طاير من الفرحه ، احس انه فوق الغيوم ولاهو مع الناس ابد
تركي : الله يسعده يستاهل ، ومن باقي من اخوانك ؟ مشاري وساره ؟
اماني : ساره ياعمري من يوم تزوج سيف عليها وهي متغيره ومشاري خطب شوق بنت عمي وزواجهم مع زواج سلطان ورغد ، الحمدلله
تركي : خلصتي اخبار اخوانك ؟
اماني : ايوه
تركي : انا وش دخلني بأخوانك ؟ سولفي عنك مشتاق لك !
اماني : انا ماعندي شي جديد ، انت وش عندك ؟
تركي وقف عد مسجد كبير وشكله من برا جميل لأبعد حد .
تركي : هذا اللي عندي
اماني : مسجد ؟
تركي : بنيته بأسمك ، وبصير الإمام فيه
اماني دمعت عيونها : الله يكتب اجرك
تركي : انا لولاك ماازهرت حياتي
اماني استحت : تأخرنا على العشاء
تركي ضحك وعكس طريقه ورجع لبيت اهله ، وصلوا ودخلوا ، ام تركي وبناتها استقبلوا اماني احلى استقبال ، تغيروا معاها ومع انفسهم لدرجة انها حست انهم الأشخاص الغلط ، حمدت ربها الف مره على النعمه اللي هي فيها.
لجين : صراحه ماادري كيف كنتي متحمله محمد ، غثيث ، مزاجه صعب
محمد : انتي الغثيثه
اماني : صعب بس لو تتعودين له بيصير سهل ، تعرفين كان عايش بمكان ثاني وعنده تفكير ثاني ونظره ثانيه ، فلازم نتحمله
تركي : لجين ، تعرفين فارس الـ ؟
لجين بربكه : اخو صديقتي
تركي : كلمني اليوم وقال انه بيتقدم لك رسمي هاليومين ، فكري بالموضوع
لجين : ان شاءالله
ام تركي : مبروك ، الله يوفقكم ويكتب لكم الخير وعقبال مريم
اماني : وعقبال محمد بعد ..



216
بعـد سـنـه وسـت شـهـور :
لمياء جالسه على سريرها وتذاكر وجنبها ولدها " عزيـز " عمره ثمانية اشهر وكان يبكي شوي ويسكت شوي ، اذا بكى تبكي معاه وتتوتر وتنسى كل المعلومات.
اخذته وطلعت للصالـه كان سعود جالس ويتابع برنامج وقفت قدامه وهي معصبه : باقي ساعات على الإختبار ، خذ ولدك ابي اركز شوي
سعود : نوميه
لمياء : مايبي ينام ، الله كاتب لي الرسوب ، انا اساساً غبيه كيف كملت الجامعه وانا عندي ولد وحامل بالثاني
سعود اخذه منها : يالله لاتضيعين وقت
لمياء دخلت غرفتها وسعود نزل وحصل امه وابوه داخلين ، ابوه تعداه ودخل للغرفه ، وامه ملامحها باهته اول ماشافته ابتسمت واخذت منه عزيز وباست خده : هلا عزوزي
سعود : يمه فيك شي
امه : لا ياغناتي
سعود : متأكـ..
الجمته الصدمه لما عزيز سحب حجابها وطاح وبان راسها ، كان مافيه ولا شعره براسها.
سعود رجفت ايده من الصدمه والخوف : يمه وين شعرك ؟ فيك شي ردي علي ؟
ام سعود دمعت عيونها : من الكيماوي يايمه ، حتى حواجبي طاحت لكني غطيتها بكحل
سعود حس ظهره ينقسم نصين : لاحول ولا قوة الا بالله
ام سعود : لاتضايق يايمه ولاتقول لأخوانك ، اللي كاتبه الله بيصير
سعود باس راسها وقلبه يحترق : الله يشفيك ويطول بعمرك ويخليك لنا
امه : ويحفظك ربي لوليدك ولايوريني فيك مكروه.
اخذ عزيز منها ودخلت تنام ، دخل غرفة وعد وشافها جالسه وفاتحه كتابها واضح نور الجوال منه ابتسم : وش تسوين ؟
وعد : اذاكر
سعود : سبحان الله ، وليش تبكين
وعد : لإني ماختمت
سعود : والله انك ماتذاكرين وانك تبكين عشان بطل مسلسلك مدري وش صار له ، صح ؟
وعد زادت دموعها : صح بس مو البطل ، صديقه ، تخيل كلهم يحبون نفس البنت وهي تضحك عليهم عشان تسرق فلوسهم ، وتحب واحد يضحك عليها ويحب وحده تضحك عليه وتحب البطل.
سعود : مافهمت ؟ ابي اللي تبكين عليه الحين مين ؟
وعد : صديق البطل ، مات من حبه لها ، معقوله في احد يموت عشان حبه ؟ ياربي وينهم ذولاء ؟ ليش محد يموت عشاني ؟ طيب مابيه يموت عشاني على الأقل يحبني ! مافي اعوذ بالله ، يالله الجنه
سعود سحب جوالها وطفاه وحطه بجيبه : ادرسي عز الله مو نافعك الا شهادتك ودرجاتك
وعد : الدرجات وش تفيدني بالقبر
سعود : والمسلسل وش يفيدك بالقبر ؟ وعد شدي حيلك واتركي حركات المتوسط الحين انتي بالثانوي مرحله مهمه ! ادرسي ياوعد ، شوفي لمياء بطنها قدامها حامل وعزوز مجننها ومع ذلك تدرس ، انتي وش عندك من الأشغال اقنعيني ؟
وعد : من الآخر ، انا وحده ماعندي طموح بالحياه
سعود عصب : اكبر طموحك الحب والزواج ؟ ساعتين واجي اسمّع لك واذا مالقيتك حافظه لأضربك ضرب عمرك ماتنسينه !



317
الساعه 2 الظهر ؛
دخل سلطان لبيته ومخبي شي ورا ظهره ونادى رغد لين طلعت له كاشخه ع الأخير كأنها امس ليلة زواجها ابتسمت : هلا حياتي ، وش مخبي وراك
سلطان : هديه ، توقعي ايش
رغد بفرحه : ياعمري انت الله لايحرمني منك حتى وانت راجع من دوامك تعبان مانسيتني ، اتوقع ذهب ؟
سلطان : لا
رغد : جوال ومعاه حركات ورد وكذا ؟
سلطان : لا
رغد : لابتوب عشان الجامعه لأني قايلتلك لابتوبي خرب
سلطان : لا
رغد : ممكن فستان عشان العيد قرب ؟
سلطان : لا
رغد : سلطان تحمست يالله طلعها
سلطان مد بوجهها كيس : غداء ، قلت اكيد مالك خلق تطبخين وجبت غدا من المطعم ، بخاري يحبه قلبك ، يالله روحي جهزيه ميت جوع وتعبان ، مصدقه اني بفرفر الأسواق بعز القايله ، وبعدين ليش كل هالكشخه على هالظهر !
رغد ارتفع ظغطها من تحطيمه : حسبي الله عليك كانك بارد وجلف وماتحس وغبي ، انت كفو احد يتكشخ لك؟ انت ماينفع فيك غير وحده لاناديتها تجيك من المطبخ كلها ريحة بصل وزفر ، يالخايس يالأشهب
سلطان : اعوذ بالله من لسانك ، وانتي متوقعتني بجي هلكان واخذك بحضني ؟ تخسين والله ، دلعتك سنه تركتك على راحتك قلت عروسه ، لكن من اليوم لا راحت الأيام الحلوه ، من بكرا بتصيرين راعية بيت وتطبخين وتنفخين الى متى وانتي عايشه برفاهيه ؟ يالله اذلفي حطي الغدا لا اتغدا عليك
دخلت للمطبخ بكامل كشختها وهي تسبه وتتلحطم : حسبي الله عليك ، وحسبي الله على وعد كانها تبي العرس ، غثا مو عرس ، هذي دعوة امي علي ، يارب تصبرني.
طلعت وحطت الغدا وجلست تنتظره ، طلع وكان مبدل ملابسه جاس جنبها وبدا ياكل ، وهي تهز رجولها بقهر : عساه مايحدر
سلطان : كولي !
رغد : انسدت نفسي
سلطان : احسن
اكل شوي وقام غسل ورجع اخذ الصحون وداهم للمطبخ ورجع جلس جنبها وباس خدها : اسف يادنيتي
رغد قامت وهي معصبه : من زين دنيتك عاد

ياسمين كانت تصلـي ولما خلصت قامت وجلست على السرير وقربت لفيصل كان غرقان بالنوم وبصوت عالي : فيصل ، فيصل ، فيصل ، فيصل ، فيصل ، فيصل ، فيصل فيصـ..
قاطعها بملل : خييير ياسمين خييير ازعاج نعم ؟
ياسمين : ترا تأخرت ، اذن العصر قوم يالله
فيصل : اول مره انام للوقت هذا ، وين عيالك
ياسمين : اخذهم ريان عند عياله فكنا منهم ، كنت بعطيه يارا بس قلت تطفشهم محد بيتحملها غيري
فيصل : على انهم مزعجيني لكن ماحب اصحى من النوم على غير ازعاجهم ، جيبي لي يارا خليها تزعجني شوي لين اصحصح
رجع وغفى ماحس الا بإيدين صغيره على وجهه وصوت بنته يـارا ابتسم وباس ايدها ورجع نام وصحاه صوت ياسمين : فيصل فيصل فيصـ،
فيصل : خلاص قمت
ضحكت ياسمين : شاطر .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 20-01-2018, 11:17 PM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها/بقلمي


318
بعـد شهريـن ، وبعد اجمل شهر في السنـه " رمضـان "
عيد الفطـر ، في بيت وديم وريـان ؛ السـاعه 7 الصبـح ؛
وديم حايسه بين بناتها ونفسها ، ماتدري تخلص نفسها ولاتخلصهم : انا استاهل عشان اصحى بدري مره ثانيه ، اخيراً خلصت شعري.
جلست قدام بناتها انسام وجنه وباستهم بلهفه : يسلم قلبها ، يازين بناتي الحلوات النتفات اللي بيطقمون ويغطون على البنات كلهم
انسام وقفت ومشت وسحبتها وديم : اوقفي البسك الطوق لحظه
انسام بكت ولما لبستها وديم الطوق سحبته.
وديم : مالت عليك ماخذه طبع ابوك ، كشششش وجه
ريان : الحين العصبيه والدلع طبعي انا ولا طبعك ؟
وديم بربكه : يووه ليش تجي الحين مابعد خلصنا كشختنا
ريان : بيخلص العيد وانتم ماخلصتوا ، ماتبين تعايديني ؟
قربت له وديم وهي خجلانه سلمت عليه ماحست الا وهو حاضنها بقوه : كذا سلامنا ، سلامك العادي اتركيه للناس
وديم : كل عام وانت حبيبي
ريان : كل عام وانتي بخير ياللي ماحبيت الحياه الا معاك
وديم : بس خلاص ترا راح اصيح
ريان : خلاص بسكت ، استعجلي بنمشي
وديم : وين البراء ؟
ريان : اخذه سلطان ، لحظه لحظه لاتقوليلي فيصل للحين نايم!
وديم : قلت بس اخلص اصحيه عشان لايحوسنا ، ربع ساعه بس
ريان : لازم حنا اخر الناس يعني
وديم : وش اسوي تعرف طبعه اقشر وشين وبيقعد ساعتين على مايروق ، بعطيه كم كف الا هو جاهز
ريان : لاتضربينه ، باخذ البنات وانتظرك بالسياره لاتتأخرين
وديم : يالله بس حاول تلهي انسام وتلبسها الطوق جننتني مو راضيه تلبسه
ريان : حاضرين
شال بناته بحضنه وطلع فيهم وانسام تتحرك بزياده رفعت ظغطه : انسام وفيصل المفروض نحيب لهم مربيه خاصه تتحملهم ، يرفعون الظغط
وديم : لاوالله ماتطب بيتي المربيه وانا وش شغلتي ؟
ريان : الزين والهدوء والذرابه والنعومه بجنوو ، مو مثل انسام من كثر ماهي خشنه اخاف مستبدلين هرموناتها هي وفيصل
وديم : اسم الله على عيالي
صحى فيصـل وهو مو شبعان نوم وصياحه انتشر بالبيت كله وصار يضرب وديم ، وهي ماقصرت فيه تضربه ويضربها لين جهزته ولبست عباتها وطلعت وهو معاها ويكفخها ركبت السياره ورمته على ريان : وربي احياناً ودي اضربه واضربه واضربه لين مايشفى غليلي
ريان : تحمليه الضرب مايجيب نتيجه حتى لو وصلتي لأقصى مراحل الغضب ، تحملي
وديم : اااه ياليت نتبادل الأدوار وتعيش دور الأم اللي يهد الجبال ، بس الحمدلله
ريان : بكره يكبرون ويتذكرون معاملتك وحبك لهم ويشيلونك مثل ماشلتيهم صغار ويتفاخرون فيك ويقولون امنا عظيمه
وديم دمعت عيونها وهي تناظر لهم : الله يخليهم لنا


انت عيدي واجمل ايام العمر
وانت فرحة قلبي وحظي الجميل.






الساعه 8 ؛ بقمة اجواء العيد وريحة البخور والعطور وضحكات البنات واصوات الأغاني وازعاج الأطفال وحلاو العيد المتناثر بكل مكان .. كان في اثنين ماحضروا الى الآن ، بسبب عدم حضورهم مااكتمل العيد عند البقيه ؛
اماني : وينهم فهد وجود تأخروا
لمياء : الحضور المتأخر دايم مميز وجذاب
على طاريهم انفتح الباب وتوجهت انظار الجميع عليه ، ودخل فهد ماسك ايدها والضحكه شاقه وجيههم وسعآدتهم تلمع بعيونهم والكل فهى فيهم ، جميلين مع بعض لآخر حدود الجمال ، ام سعود لأول مره تحس انها مستانسه لإنه تزوج جود ، ابتسمت لهم بدون شعور ووقفت : هلا بحبايب قلبي
البنات كلهم دخلوا عشان فهد ياخذ راحتـه ومابقى غير امه وخواته وام فيصل وكادي تقول انها محرم له..
سلم عليهم فهد كلهم وسلمت جود ودخلت للبنات وسلمت عليهم وعايدتهم.
ياسمين : ليش كل هالتأخير يامدام
اماني : فهد يقول اعجبه شكلها و..
ياسمين : وصلت ، بس الحمدلله مافي شي برقبتها
جود : جبت عيديات لبزارينكم مع انكم ماتستاهلون بس يالله
طلعت ومعاها سلة العيادي ومشت بخطوات واثقه وجلست جنب فهد وهو سرحان فيها تجمعوا حولها الأطفال وهي مستانسه عليهم ، شالت انسام بحضنها وباستها وعطتها عيديتها ، انسام كشرت ورمت العيديه بالأرض وجلست تخز جود.
ام فيصل : طبعها غريب
وعد : تشبه امها سبحان الله نفسيّه
ام فيصل : والله الذرابه كلها بوديم
ام تركي : يارب اشوفكم العيد الجاي شايلين عيالكم
فهد : امين ياعمه
جود قامت وطلعت عنهم ، طاحت عيونها على غرفة فهد القديمه ودخلتها بدون شعور.
ام سعود : هذاني احاول بهم يجيبون عيال يفرحوني بس مو معبريني
فهد : الله كريم ، عن اذنكم
قام وطلع مر من غرفته وشاف الباب مردود ماجاء على باله ان جود فيها الا لما فتح الباب عقد حواجبه بإستغراب لما شاف ملامحها متكدره وابتسامتها مختفيه ، دخل وقفل الباب وجلس جنبها : اكيد ضايقك موضوع الإطفال
جود : الى متى وانت حارمني منهم ؟ ابي احمل ابي اشيل طفل واصير امه !
فهد : انا قلت لك لاحقين عليهم ، خلينا نعيش سنتين لبعضنا بدون ازعاج وهموم ، يكفي اللي مرينا به !
جود سكتت وفهد ابتسم : ماتوقعتك هالموضوع بيضايقك ، بس ولايهمك
ناظرت فيه بفرحه وغمزلها : مبروك مقدماً.
جود بدون شعور ضمته وباست خده بقوه : الله يخليك لي ياعيد عمري وابتسامة شفاتي
فهد : يالبى شفاتك بس ، تذكرين لما شفتك اول مره بهالغرفه ؟
جود ضحكت : بزواج لمياء وسعود ، كانت اللحظه اللي حسيت فيها اني انولدت من جديد معاك
فهد : من اول ماعرفتك نسيت ان لي حياه ثانيه ، وصارت حياتي بعيونك.


لـو رجع عُمري ابرجع ابتديك
يشهد الله انك اجمل ماحصـل.





بعد ثلاث سنوات ؛
مشـاري واقف قبال الجامعه وينتظـر اعز مخاليق الله على قلبـه ؛ شوق ، البنت اللي عشق اصغر تفاصيلها ولاتوقع بيوم ان قصة حبه الحزينه راح تصير سعيده وتبادله الحب شوق ، كان اذا شاف فرح او سمع صوتها يحقد عليها لإنها " مصدر تعاسته " لكن بعد ماتزوج شوق تغيرت كل مفاهيم الحزن عنده وصارت فرح مصدر سعادته لإنها علقته بإنسانه عمره ماندم لإنه حبها واختارها تشاركه حيـاته.
طلعت شوق وتحس الأرض ترقص فيها من كثر سعادتها والدنيا كلها تضحك لها راحت له وركبت جنبه وفاجئها ببوكيه ورد كبير وفيه مايقارب مية ورده شهقت : يممه كثيرات
مشاري : الف مبروك تخرجك ، رفعتي راسي وراس امك وابوك ، عمره ماخاب الظن فيك
شوق : الحمدلله ، خلصت دراستي بإمتياز ، الحمدلله على كل شي
مشاري : الف الحمدلله ، بنروح نبشر اهلك الحين
شوق : اتخيل ردة فعل امي ، بتشاهق من الفرحه
اخذها مشـاري لبيـت اهلهـا ؛ ورجـع لبيت اهلـه وكان الإحتفال بكل البيتين " بيت ابو فيصل محتفلين بتخرج شوق من الجامعه وبيت ابو سعود محتفلين بتخرج وعد من الثانويه "
دخل مشاري بيتهم وشاف اجمل اربع اطفال بعينه " عزيز ، فارس ، ريف ، ليـن " عيال سعود ولميـاء ، كل واحد ماسك بالونه ، ووعد واقفه بعباية التخرج ومستانسه واقفين عندها سعود ولميـاء واماني ورغد وكادي ونواف ولينـا ، ولينا شايله بنتها اللي انولدت بيوم وفاة ام سعود قبل سنتين ، وسموها على اسمها" المها " رغم ان ام سعود كانت انانيّـه معاهم لكن هذا مايمنع انهم يقطعون اسمها وطاريها من البيـت ، والمها بنت نواف كانت لها مكانه خاصه بقلب سعود واخوانـه..
.
وعد : من كان يتوقع اني انا وشوق تخرجنا بيوم واحد
اماني : سبحان الله شوق متخرجه بإمتياز مع مرتبة الشرف ، وانتي متخرجه بتقدير جيد مرتفع وجايبته بالدف بعد وحامله ماده
وعد : اهم شي تخرجت ، ترا الثانويه كفاح
سعود كان جالس وبحضنه المها و بنته ريف ، وريف كانت تخزها وسعود يلعبهم.
لمياء جلست جنبه وهمست : اترك بنت الناس ، ذبحت بنتك بالغيره
سعود : والله شكلك انتي اللي غيرانه ، بعدين مها سمية امي كيف مااغليها
لمياء : بس مو لهدرجه ، سحبت علينا كلنا عشانها
سعود : اسف مااقدر ، احبها
لينا : لمياء تعالي شوي
لمياء قامت وراحت لها ولينا حطت ايدها على راسها تجس حرارتها : تعبانه شي
لمياء : لا ليش ؟
لينا : لي كم يوم ملاحظتك مو طبيعيه ؟
لمياء : بقولك بس لاتقولين لأحد ، حامل
لينا : بسم الله ، لين توها صغيره حرام عليك
لمياء بضيق : تعبت
لينا : اخخ بس اتمنى لو سعود يجرب طلقه وحده من طلقات الولاده عشان يرحمك
لمياء : الحمدلله على كل حال.




ابدعت في بوحي على شان مخلوق
وهيّضت من شانه مخاليق واجد.


بعـد ثمانيـة سـنـوات ؛
بأحد المنتزهات العائليـه كانت جود جالسه وتتأمل فهد وهو يلعب اطفالهم ثمرة عشقهم وحب السنيـن .. فجأه وقف عنده واحد وسلـم عليـه ، كان شكله مألوف عند جود لكن ماعرفته ، ماسك ولدين بيّده وعيونه تحكي فرحته بشوفة فهـد ..
فهد : ياحي الله علي ، وينك مختفي ، ثمان سنوات يالقاطع
علي : والله كنت بكندا ، عايشين هناك ، وقبل اسبوعين جيت زياره
فهد : ماشاءالله كندا وحركات، سبحان من جمعنا عقب هالسنين
انحنى لولد علي وباسه : وش اسمك يابطل
ابتسم : اسمي فهد
فهد ابتسم ووقف وربت على كتف علي : اصيل
علي : الشاهد الله بغلاتك حتى لو فرقتنا الظروف
وقفوا عند فهد ثلاث بنات وحده منهم بكت وشالها فهد وهي اصغرهم.
فهد : هذول بناتي ، جود وياسمين ورتيل
علي : ماشاءالله ، الله يحرسهم ، منهي الإقرب لك
فهد : كلهم ، بس جــــود لهـا مكانه خاصه بقلبي
علي : الله يحفظهم ويرزقك برهم ، وتشوف اخوهم
فهد : ان شاءالله اخوهم بالطريق ، ودامك ابو فهد ف انا ابو علي
جود بنت فهد : وععع علي مو حلو الأسم
علي ضحك : بالتوفيق ان شاء الله ، لنا لقاء
فهد : بإذن الله ، اشوفك على خير
تفرقـوا وقلوبهم اشتاقت لسنوات قديمه جمعت صداقتهم ، فهد جلس جنب جود ومسك بطنهآ : تعبانه ؟
جود : يعني مو مره ، حملي هذا غير
فهد : لإنه ولد اكيد بيختلف ، يالله قومي بمشيك بالمنتزه كله
جود : لالا مافيني حيل
فهد : امشي بس لاتتعسر ولادتك كالعاده وانا اللي ابلش فيك
جود : تحمل كلامك مو قلت لي اصير امك وابوك ومدري ايش ولا كلام الليل يمحيه النهار ؟
فهد : ياعمري انا ماشوفك الا وحده من بناتي ، مايخاف الأب على بناته
جود مسكت ايده وبدلع : مابي امشي ابيك تقول شعر فيني ، من زمان ماقلت
فهد تنهد وسرح شوي وهمس لها بصوته الفخم ونبرته اللي تموت فيها جـود : يااجمل ايامي والـذ اسراري العلانيـه ، عاهدت قلبك والعهـد يبقـى موّثق ماحييـت !
جود : ماعندك غير هالبيت من تزوجنا وانت تردده لي
فهد : كل سنه وبذكرى زواجنا ازيده بيت ، بس ماودي اقول لك الباقي
جود بحماس : قول فهد ، وش تنتظر ، يالله تحمست قول
فهد :

ايه ارتوي بك والدليل اعوامنا الثمانيه
من حلوها راحت مثل لمح البصـر ولادريـت
تردّ روحي لاتبسمتي وشفتك هانيـه
واحيان مع بسمتك ماتدرين يمكني بكيت
بياض قلبك والبراءه والعيون الحانيـه
ولبيهـك اللي دايم تخليني انسى وش بغيت
لاتسأليني عن حسن وجهك " حكايه ثانيه "
ماهو من اجمل مارأيت ، الا انتي اجمل مارأيت


جود بعبره : عسى سنيني ماتخلى من هالحس ، الله يديمك لقلبي حبيبي.

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1