غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 08-09-2018, 03:16 PM
صورة شيـدوو الرمزية
شيـدوو شيـدوو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه خربشات الحياة /بقلمي


الجزء السابع


هــكذا الحياة فراق .... ولقاء
والـــم ...... وأمـــل
ودائما بعد الغروب فيه شروق ..
بعد الظهر ع الساعه 2 ..
الام بقلق : طيب ليه م رحتي ي جوانا ؟؟
جوانا بهـدوء : عنـدي أوف يمههه ، وقت محاظراتي يختلف عن جدول محاضراتها وما يحتاج اقولك هي سنه كم وانا سنه كم !!
تنهـدت بتوتر .. وبخوف وفطنة قلب الام .
دخل مرزوق بروقان وهو يدندن أغنيه يحب يسمعها كثير
وقفت خديجه وبحدّه : ويـــــــــن جيــــــــلان ؟؟
مرزوق ببتسامه وهو يتكي : الناس بالاول تقول السلام عليكم ، كيف الشغل ؟؟ ، اجيب لك الغداء ؟
جوانا بستغراب : يبـــــه وين جيــــلان ؟؟
مرزوق ببتسامه وببرود : امك بنفسها قالت ان أربي جيلان ف تربيتي لها قوانين ومن ضمن القوانين
ي حلوات ،
اولا جامعه م بتكمل !!
ثانيا تشوفكم وتتواصل معكم ممنوع ،الى متى ؟؟ ، حتى تتعلم الأدب وتحسب لي الف حساب قبل لا تقول حرف واحد
ثالثا راح يكون لها وجبه باليوم اللي هو ساعه عشرا وبخليه خفيف
ورابعا الضرب ف مع الأسف الشديد راح تنضرب في اليوم من عشر ضربات وطالع في اي جهه من جسمها الله واعلم ، اي جهه تطيح عيوني فيه بضربها
وخامسا اذا ما فادت احدى الطرق اللي ذكرتها لكم يفضّل انوو أزوجها وافتك من شرها مرهه وحده
طالعته خديجه بصصصدمه وجسسسمها يرتعش من خوفها على بنتها ومن كلام هالمجنون اللي يقوله : صادق أنت ؟؟ ، بنتك ياللي م تخاف الله ببببنننتتتك وبصصصراخ اقوا قربت منه وضربته بقوه على صصصدره ودموعها نزلت ببببنتتتتتتتك يا ويلك من عذاب الله
انصدمت جوانا من كلام ابوها من شكل امها المنهاره ع جيــــــــلان وخوفها الشديد من ابـــــوها
بلعت ريقها الجاف وقربت برعشه وهي تشوف أبوها ي جبل م يهزك ريح م اهـتم بكلامها ولا تحرك و ابتسامه خفيفه ع وجهه
جوانا بتردد وهي تشوف امها جالسه عند رجوله تبكي : يبه توها طـ..طفله حرراام
مرزوق وهو يدفع خديجه بقوه ومتوجهه الى مكتبه بدون م يتفوهه بأي كلمه
وبداخله إعصار وده يفرغـه لشخص الموجود داخل المكتب ..💔




بعد ثـلاث ساعات
دق الجد على غسان وقاله ينتظره عند الباب
ركـب غسان : وين بنروح ي جدي ؟؟
الجد : عند عمك الله يسسسود وجهه مثل م فشلني بين العربان
سكت غسان وهو يشوف نبرة جده الحاده وشكله المعصب ولا قدر يقوله ان رافض فكرت الزواج !!
بعد ما وصلوا
المكان كان اقل من عادي
عماره وواضح الخراب فيها واللي عايشين فيها مليون بالمئه مو صاحييين
نـزل غسان بقرف من هالمكان ورائحة المكان الكريهه ورفع راْسه وهو يطالع اشكال الناس اللي يمشون وملابسسسهم الملوثة بالأتربة
واحذيتهم المقطوعة ولكن للآن يستخدمونها
طالع العجوز اللي جالس بمكان قريب من الزباله { يكرم القارئ } ، ويفتششش فيها عسى يلقى له لقمه او شيء .. صار يردد بداخله غسان الحمدلله ع النعمه و الف من شششكره الله يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك و لعظيم سلطانك
طالع جده وبهمس : متاكد جدي !! ، ان عمي يسكن هنا ؟؟
الجد بنفس الهمس : اجل ليششش تبريت منه ؟؟ ، لان م خرب حياته وهدمها الا هالمكان !!
وصلوا للشقه نص بابها مكسسور
فتح الجد الباب بعصاه وبصوت مسموع وجهوري : مساعد
دخل غسان والجد وهم يشوفون المكان حتى طاحت عينهم ع الشخص اللي متمدد ع الكنب وبيده *** يشرب منها
تقرف الجد : حرام عليك لا تهنيت في الدنيا وياويلك من عذاب ربنا في الاخره
مساعد بسخريه : هلال بـ أَبـ...وي من زمان م شفـ...ناك
الجد بحـده : اخلص وين بنتك ؟؟ ، بنزوجها لولد عمها
غمضضض عيونه بيأس من سمع كلمة جده
ضحك مساعد : هذيك الثرثـ...اره يبيـ...لها تـ..ربيه
في الغرفه
تقدم الجد للـغرفه ومن شششافها تدخن صصصصععععق 🔥🔥🔥🔥


. الجد بصصصصدمه : وش تسوين انتي ؟؟
ضحكت وهي تكمل تدخين : اووه جدو !!
قرب منها وبصصصرخه هزت أركان الششقه هز
ضضضربها بأكبر طاقه يملكها كف
سمع غسان الصوت وبصصصدمه من جده
وهو يسمعه يضربها وهي تصارخ في وجهه وهو مكمل ضرب
ضحك مساعد: قلت لكم ثـ..رثاه ولسـ..انها طويـ..ل
الجد : ياللي ماتخافين الله تدخنين
أريام بشهقه : علمتوني وش الحرام وش الحلال ؟؟
ليششش اللي يسسسويه ولدك براا حلال ؟؟
قول ، انت السببب باللي صار الله لا يبيحك ولا يسسسامحك
عسسسسى حوبتي ما تتعدداك
عسسسساك تفقد السسسعاده والامان نفسسس م حرمتنا منه !!
-
شافها مستلقيه ع الارض وماسكها جمبها وتتأوهه بهـدوء اقترب منها وجلس ع الارض بعد شعرها عن وجهها وببتسامه ساخره : قلت لك ، احب اشوفك كذا
وبصصصوت عالي : ليليــــان
فرت بخـوف ورعب رجـعت على ورا
وهي تحس بـلوعه وتعب وريقها ناشف
صارت ترتجف وهي تشششوفه يقرب
وهي !! باليالله تتحرك
ترجع خطوه .. يقرب خطوتين .. ترجع خطوه .. يقرب ثلاث خطوات
صار وجهه مقابل وجهها وما يفصلهم الا مسافه بسيطه
مرزوق بسخريه : افا ؟؟ ، الحلوه تخاف مني ؟
ليليان بهمسسس : وش تـ...تبـ....ي
مرزوق بهـدوء وبحدّه : انطقيها صح قولي وش تبي بسسسسسسرعه
ليليان وتحسسس برعب كبير كل ماله يسسسكنها ويتملكها ضضضغطت ع نفسها وشوي بتبكي من تصرفات مرزوق المرعبه: وش تـ...بـ......ي
مرزوق بصصصصصراخ اكبببببر : قوليها بسسسرعه وش تبي بدون التأتأه خلصصصصيناا
شششهقت بقققوه من صراخه وما حسسسست الا ان سسسوتها ع نفسسها من الرعب وكأنها طفله
حسسس مرزوق بشيء على رجوله
نـزل وجهه بصصصدمه ورفع راسـه لها
شافها تشششهق وتبكي بصصصوت عالي
مرزوق بحـده وبعصبيه : بببببززززز طططفله أنتي
ضربها بقوه على رأسه ووقف : وش ذا القرف ، الله يأخذك وعسسساك تلحقين ابوك
مرزوق وهو يطالع حارسه : دق ع آصن وقولها تجي مكتبي
آصن خادمه ليليان ، كانت تهتم في ليليان من وهي صغيره

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 09-09-2018, 06:12 PM
صورة ..مخملية.. الرمزية
..مخملية.. ..مخملية.. غير متصل
‏أنتمي لنون النسوة بـ أُنوثتي
 
الافتراضي رد: روايه خربشات الحياة /بقلمي


مساء الخير

بارت رائع مثل ماعودتينا

جيلان وايد تعاطفت معها ف النهايه هي تقول الحق
وماخايفه من قوله الحق

خديجة لين متى تسكت يعني لين متى هالخوف
يسيطر عليها خلاص وش تبي فيه ضعفها يقهر
وشكلها جوانا مثل امها ضعيفة الا اذا بتتغير عشان
اختها

مرزوق تافه ومريض وحقود لهدرجه قاسي حتى ع بنته
ليليان كسرت خاطري والله متى ترتاح من هالخوف والعذاب

اريام رفعت ضغطي تدخن بعد بكل برود
الله يعينهم عليها وعسى تتغير للأفضل

دمتي بود عزيزتي












الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 09-09-2018, 07:27 PM
صورة شيـدوو الرمزية
شيـدوو شيـدوو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه خربشات الحياة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ..مخملية.. مشاهدة المشاركة
دانا وأنور ثنائي جديد
أظن بتكون لهم قصه مميزة
رغم بعض الصعوبات في البداية

جيلان لسانها يوديها ف داهية
هي فعلا كلامها صح لكن المفروض توصله
لأبوها بطريقة أفضل من كذا لأنه بالأول
والأخير يبقى أخوها واتمنى جيلان أو الياس
يكتشفون مكان ليليان

مرزوق خبيث شيطان حتى ع بنته
اعوذ بالله كرهته جدا

دمتي بود عزيزتي
كل الشكر والتقدير ع تعليقاتك الجميله 🥀

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 19-10-2018, 12:25 AM
صورة شيـدوو الرمزية
شيـدوو شيـدوو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه خربشات الحياة /بقلمي


الجزء الثامن
كانت ليليان مازالت تبكي وترتجف
من الموقف اللي صار
دخلت عليها آصن بحزن وشفقه
هي عارفه ان ليليان ذكيه ، مثقفه ، تعرف تتكلم كويس ولكن من سبب الرهبه والخوف
صارت عاجزه ..
اقتربت منها وبهدوء : ليليان
رفعت ليليان راسـها وطالعتها بعيونها المليانه دموع وبلون عيونها الزرق اللي تبرق ، شفايفها ترتجف وبهمس : ما قـ...صدت
آصن تتكلم عربي ولكن بالفصحى : اعلم ذلك ي صغيرتي ولكن يجب ان تتخلصي من الخوف من الرعب من الرجفه من الجُبن
ليليان بشششهقه : ما اعـ...رف
تنهـدت آصن وقربت منها ورفعتها وبهمس في أذنها : يجب عليك ان تصبحي اقوا من مرزوق
لكي تصبحي اقوا منه ، تخلصي من معوقاتك واعلمي ما نقطة ضعفه
ليليان هزت راسـها بـ اي ولكن هل ستفعل ذلك ؟
-
الجد بعصبيه وهو يسمع دعاويها بصراخ : وانا جاي عششششان اصحح غلطتي ، بتتزوجين ولد عمك
أريام بصدمه وبحدّه : نعــم ؟؟ ،
مين قالك ابغـى اتزوج ؟؟
صااادق أنت ؟؟
الجد : اي بتتزوجينه وهو لايبيك ولا يتمنى يتزوج وهو برا الحين !!
ولا تخافين م أحد بيعرف انك زوجته
بتكونين مدرسه لـ بنته فلذلك التدخين واي شيء كنتي تسوينه قبل اتـمنى لا يتكرر
اتفقنا ؟؟
ضحكت بصوت عالي أريام : يقالك بتصحح الغلط الا تركتب فوق الغلط غلط
واقولك من الحين دخولي لعائلتهم ما بتكون خير !!
مصمم للحين ؟؟
سمع كلامها غسان وبهمس : الله يستر
الجد بتنهيده وبتطنيش بكلامها : مصمم !!

-
الجد : بسرعه البسي عبايتك
طلع الجد وشاف غسان واقف ويطالع عمه بنظرات قرف
الجد بهـمس : اجل لو تشوف اللي داخل وش تقول ؟؟
طالع غسان الجد : متى بنمشي ؟؟
الجد : الحين لكن بالاول بنروح للمملك وبعدها
بنرجع البيت
غسان بتنهيده : مُصر ؟
الجد : مربيه لبنتك فيها شيء ؟؟
دخـلت بهاللحظه اريام
انصدم غسسسان من اللي يشوفه


!!!! -
وصل أديب لبيت عمـه
ودخل بلحظه خروج آصن من المكتب
طالعها أديب بستغراب من تكون ؟؟
آصن تقدمت له وببتسامه : بتأكيد انت اخ يزيد
أديب بستغراب : اي ومن تكونين ؟؟
ضحكت آصن : لا أستطيع البوح ولكن اريد ان تخبر اخيك ان يوجد ثغرات كثيره ولكن لم يدرك الامر ولَم ينتبه ليفتح مخه وعقله قليل
، اتـمنى ان تكونوا بخـير الى اللقاء
طلعت من هالمكان وأديب الف استفهام في مخه !
لم يبالي بالأمر لان باله مشغول مع اللي داخل
دق الجرس وفتحت الخادمه
أديب : العم مرزوق موجود ؟
فتحت الخادمه الباب اكثر وهزت راسـها بنعم
دخل وسمع خديجه تكلم الياس فون : الله يخليك دور ع اختك ابوك بيذبحها !!
الياس : تعوذي من الشيطان يمهه ، اكيد فاهمه الموضوع غلط
خديجه بعصبيه : وش فاهمه الموضوع غلط اقولك هو اعترف ، حتى كلم جوانا
مسكت جوانا الجوال وردت بضيق : الوو
الياس : امي صادقه باللي تقوله ؟؟
تنهـدت جوانا : بيعذبها وبيحرمها منا و بيحرمها من الجامعه وبيضربها وبيزوجها
انصدم الياس : وش فيه ابوي ؟؟ ، جايكم جايكم
أديب بهـمس : الله يستر - توجه للمجلس وجلس ينتظر عمه
وبعد فتره قصيره
دخـل عمه وبستغراب : اهلا أديب عاش من شافك
ضحكك أديب : اعتذر يا عمي والله الـدراسه وتدري اخر سنه وتشوف اسمي المحامي أديب
جلسس عمه وبضحكه : انت محامي و يزيد شرطي
اجل انور ايـشش ؟؟
أديب ببتسامه : انور الله يحفظه دكتور
ميل شفايفه عمه ببتسامه : ماشاء الله ، الا ما قلت لي بغيت شيء من جيتك ؟؟
اديب : عمي طلبتك طلبه قول تم

..
..
..
عقد حواجبه مرزوق بستغراب : وش طلبك ؟
اديب : بتخرج قريب ان شاء الله ، و بدور لي مكتب خاص فيني ف حاب تساعدني
مرزوق بهـدوء : عندك اخوك ؟؟
أديب بتنهيده وبتمثيل : يزيد طول وقته مشغول
ومو فاضي لي ، ما يهمه الا ان يمسك عليك اي غلطه
مع انه أقوله عمي ما في مثله ويساعدنا
ولكن مُصر على قراره وصراحه كلامها
احسه مو صحيح
ابتسم مرزوق وبإعجاب : هذا ولد اخوي ، صادق لكن اخوك يزيـد بيضيع نفسسسه على شيء لا هو موجود ولا صحيح ،
وبخصوص مكتبك بإذن لله بيكون جاهز قريب
ابتسم أديب : ما تقصر يا عمي الله يطول بعمرك ويخليك لنا
مرزوق : ولو ما بينا
ضحك مرزوق بداخله و في باله يدمر يزيد عن طريق أديب ....
-
في المشفى
بعد ما سمع انور ان نجح و قريب تخرجه ..
دخل غرفة دانا وببتسامه خفيفه على وجهه


انورe:لقد التقينا البارحه صحيح ؟
دانا بهـدوء e : اجـل
أنور e : كيف أصبتي ؟
دانا e بحـده : لا علاقة لك بالأمر !!
أنور e : أريد ان اساعدك لا اكثر ولا أقل ، اعتذر ان سببت لك أزعاج
دخل صاحب انور بهاللحظه : أنور يالله بنرجع الشقه
عقدت حواجبها دانا : انت عربي ؟؟
أنور ببتسامه : وش رايـك يعني ؟؟، اعرف انك عربيه من ملامحك ولكن توقعت تتكلمين انجليزي فقط
سكت دانا وتنهدت بتعب ..
مازن ببتسامه : اهلين عاد انتي اول مريضه لنا ، اي شيء تبينه قولي لنا
دانا نزلت دمعه من على خدها : احتاج ابوي !!
أنور بهـدوء : وينـــه؟
دانا بشششهقه : عند ربـــه
عضضض شفايفه مازن بحرج بسبب ان خلاها تبكي : الله يرحمه ويغفر له ويجعل مثواه الجنه
أنور : عشان كذا انتحرتي ؟؟
رفعت راسـها دانا وبتوتر : م ماكان قـ...صدي
أنور بحـده : ربـي اعطاك فرصه ثانيه ، توبي لله و استغفري ، وانتي عارفه عقوبة المنتحر ، يالله فمان لله
طلعوا .. وحسسست بغلطتها دانا
وصارت تفكر كيف تعيش ؟؟
ومن وين تبدأ حياة جديده ؟؟
-
انصصصدم غسسسان
وعينه تنتقل بين الفتاة الموجوده وبين جده .. معقوله جده يرخص فيه لهدرجه
ما عنده قيمه او مكانه بقلب جده !! يخليه يتخذ هالقرار وبرغم عنه وبتهديد منهه
هذي !!!



هذي تصصصير مربيه لبنته ؟؟
كيف لفتاة لم تحافظ على نفسها و تسترجل
بــــــويه !!!




اللي يشوفه ولد مو بنت
بوشم مالي جسسمها
بقصت شعرها ، بلبسها الأسود
تذكرالحديث عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول لله صلى الله عليه وسلَّم
{ لَعَنَ اللهُ المُتَشَبهِينَ مِنَ الرّجالِ بالنّسَاءِ، وَالمُتشبِهاتِ مِن النّسَاءِ بالرّجَالْ }
اخذ نفسس بقوه وصصد حس عينه بتتلوث من اللي يشوفه و معددته قلبت لاشعوريا ركض للحمام واسستفرغ ( يكرم القارئ)
تنهـد الجد وهو عارف شعوره
طلع غسان من الحمام وعينه بـ عين جده وكأن يرتجيه بعيونه
فهمه الجد ولكــن بتضيع البنت زياده فوق ماهي ضـايعه وتايهه
الجد بنبره جديه وبحزم : يالله توكلنا على الله
ضحكك غسسسان بقوه
طالعته أريام بستنكار وتهوجسس هل هو مجنون ؟؟ غسان بحـده : جـــــدي !! ، ما أقــدر !!
الجد بهـدوء وهو يمشي للخارج : نركب السياره ونتفاهم
طلع وراهـ غسان و وراهـ اريام وللتو فهمت غثيانه وضحكته اللي خلفها براكين واعصصار ... قرفان مني ؟؟ ، بتقرف زياده صدقني !!!
************
في السياره
الجد : غسان اريام اسمعوني كويسس انتـم لازم تبدون تعيشون مع بعض بإحترام وتفاهم والحب بيجي مع الأيام ، اعرف مو راضي ع شكلها ي غسان ولكن مع الأيام بيطول الشعر بنزيل الوشم بيتغير اللبس حتى الكلام والاسلوب بيتغير وانتي يا اريام لا تفكرين بالانتقام بس فكري كيف تعيشين بهـدوء وسلام كفايه الم كفايه تعب
جا وقت الراحه الحين
ضحك غسان : لا تنسى جدي متزوج انا وفوق كل هذا عنـدي بنت مو ناقص إربي وحده ع كبر
أريام بحـده : وانت يلي مسوي فيها جدي ع كبر لاتنسى انو تعبت بحياتي وتبيني ارعى طفله لا فوق كل هذا بتكون طفله ضرتي !!
ضحك غسان : ولا تنسى ان زوجتي ما بتكون تدري عن هالزواج و م ابي أسمع منك هالجمله ضرتي
ضحكت اريام بقهر واللي واضـح حياتها ما بتكون اجــمل ..
*********
عند مرزوق بعد ما طلع من عنده أديب دخل غرفته و انسسسدح ع السرير بتعب و احداث اليوم بنسبه له مرهقه
قربت منه خديجه ببكا : طلبتك ي مرزوق بنتي جيلان ترجعها والله والله اربيها واعلمها السـنع
حتى عينها م تجي بعينك لا تكسسرني
تنهـد مرزوق : احتاج مكان هادئ اسكتي لا تزعجيني
قربت اكثر ومسسسكت يده : مو كنت دايم تطلب مني حقوقك وتأخذها غصب ولا ادلعك
أبشر اليوم اسوي لك جو وليله كنت تتمناها من زمان والله واوعدك بعوضك عن الأيام اللي فاتت
لكن بنتي رجعها
مرزوق بنص ابتسامه : اذا رضيتيني اليوم وأشبعتي رغبتي لك اللي تبين ومن بكرا أطلعها لك
ابتسمت له وبهدوء : اجل روح مكتبك الحين حتى اتصل عليك
ضحك مرزوق وطبع بوسه ع خدها : اوك ، انتظرك
بمجرد ما طلع ... حتى ارتمت ع السرير وتبببكي ، بكره لهالادمي
كيف اليوم بتعطيه شيء وتكره ان تعطيه بهـمس : لأجل عين تكرم مدينه ..


كله لعيونك يا بنتي



.. الام دائما تقدم تضحيات ولكن لا يعلمون الأبناء بعتقادمهم امهاتهم لا تفهم شعورهم ولا تهتم
ولكن هذا قلب الام مين يقدر علـــيه ؟؟
هيأت الغرفه من شموع معطره وسرير رمت عليه ورود
دخـلت الأحمام وعبت البانيو مويه دافئه وحطت المعطر
والآن جاء دور نفسها بعد ما تروشت حطت لجسسمها لوشــن ولبست ملابس نوم توصل لفوق الركبــه وضيـق .. صحيح جابت ثـلاث أبناء وجسمها الى الان مضبوط و حلو متناسق مع طولها
يعتقد البعض هذا الزوج رجل كبير شايب كيف يهتم لأهل الأمور ولكن مرزوقنا يحب هالأشياء وبخصوص من خديجه لان عارف ان تكره هالأشياء يعشق العناد والاستفزاز



... نرجع لخديجه تركت شعرها الطويل طايح ع ظهرها تعمدت هالشيء عشان يخفي ظهرها الطالع و حطت ميكب خفيف وختمت بعطر ثقيل ورايق ...



بهالاثناء كان مرزوق عند ليليان ..
طالعها ببتسامه : زعلانه ؟؟
صدت عنه ليليان بزعل وماده بوزها وأول ماسئلها طالعته من طرف عينها وصدت
ضحك عليها مرزوق لان دوم طريقتها هالشيء اذا زعلت
مرزوق : يا زعولتي تبين جوالي ولا زعلانه ؟؟
طالعته على طول وببتسامه عريضه
ضحك مرزوق : مدري وش اللي يعجبك بالجوال
طلع الجوال من جيبه :تفضلي
اخـذته وصارت تلعب فيه وأول ما طلع
طلعت من اللعبه وفتحت قائمه الأسماء وصارت تدور اســم ما راح عن بالــها يـــــــزيد وأول ما لقته
قامت من مكانها وطاح عينها ع كتاب طلعته وكتبت الرقم بسرعه بخـوف ان يدخل عليها مرزوق
يفصل بينهم مكتبه والمكتبة مفتوح ولكن مرزوق بعيد عنها جالس ع المكتب حقه
جلست ع طول وصارت تكمل لعب ..
حارس مرزوق : سيدي ممكن سؤال ؟
بدون ما يرفع عينه : تفضل !!
الحارس : ليليان بنت حلوه وجميلة وصغيره بالسن ليش ما فكرت تتزوجها ؟ ، اعتذر سيدي اذا تدخلت بخصوصيتك
ابتسم مرزوق ع السؤال : تقدر تقول أشوفها طفله
بتفكيرها البريء والساذج ، اعتبرها دلوعتي
احيانا احبها اكثر من بناتي وأحيانا اكرهه كرهي لأبوها ويزيد و كل شخص دخل بحياتي وطلعته
احيانا اتـمنى تركتها بالبيت ولا سمعت بوصية احمد وأحيانا اقول الحمدلله انقذتها من العالم
ولكن خفت من العالم يأذونها وشكلي أنا اللي اذيتها
الحارس : في يوم بتطلعها من هالمكان ؟
مرزوق : على قبرها م تنسى انها تعرف مناقصاتنا
قولنا انها طفله ولكن ذكيه
دق جواله وتقدمت ليليان بطفش وأعطته لان عارفه م عاد بيرجع الجوال
ابتسم مرزوق من شاف رقمها
و وقف وطلع من المكتب
طالع الحارس ليليان بشفقه : ملاك المكتب البريء
دايم يلقبها بهالشيء .. وطلع ع طول من بعد مرزوق ،
انسدحت ليليان ع سريرها وغمضت عيونها وهي تفكر بكلام مربيتها آصــن



توقعاتكم
اعتذر ع التأخير


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 06-03-2019, 11:35 PM
صورة شيـدوو الرمزية
شيـدوو شيـدوو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه خربشات الحياة /بقلمي


برجع بأقرب بإذن لله واكـمل لكم الأجزاء 💖

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 03-05-2019, 03:07 AM
صورة شيـدوو الرمزية
شيـدوو شيـدوو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه خربشات الحياة /بقلمي


‎البارت التاسع
‎تقدم مرزوق بلهفه وهو يشوف الملاك اللي قدّامه
‎انحرم من لذتها وقربها من سنين ..
‎تغير تغيرت .. لكل فعل ردة فعل
‎صارت تصد عنه وتكرهه
‎ولكن بشوفت ابتسامتها رجع له الحنين والحب اللي إندفن من بعد ما صار يهتم بالشركة
‎شدها من خصرها له وبهمس قرب اذنها بصوت هايم : اشتقت لك
‎اقشعر بدنها من همسه وطالعت بعيونه : اشتقت لمرزوقي القديم ، ما ينفع يمر علي من فتره لـفتره
‎مرزوق : إندفن كيف تطلعينه من قبره ؟؟
‎نزلت دمعه ع خدها بشششوق لأنسان حبته وتغير
‎صعبه جدا صِـــعبه
‎شخص عرفتيه بأسلوب وحبيته ع الأسلوب وفجاءه تغير بشخصيه وكلام وحركات شخص ثاني ولازم تتقبلين هالشخصية الجديده موجع واليم الشعور !
‎طبع بوسسسه على شفايفــ.... و طردوني من الغرفه 🤚🏻🤚🏻🤚🏻🤚🏻😐
***************
‎ابتسم يزيد : صدقك بذمتك ؟؟
‎ضحك أديب : صاير تعيد هالجمله كل ثانيه
‎ضحك يزيد : من الفرحه ، ماشك ؟؟
‎أديب: ابد اللهم غلطت عليك ف صدقني ، لكن باين ان عندهم مشكله
‎عقد حواجبه يزيد : مششششكله ؟؟؟
‎أديب : بنتهم جيلان مسوي لها عقاب هذا اللي فهمته
‎يزيد : بكيفهم بنت وبنته اهم شيء تنجح خطتنا
‎أديب : في وحده قابلتها تقول قول لأخوك يزيد قدّامه ثغرات ولكن ما يشوفها
‎عقد حواجبه يزيد : ثغرات ؟؟ ، مين اللي قاله ؟؟
‎اديب : ما اعرف اول مره أشوفها يمكن تشتغل معه بالشركة وكانت تتكلم معي باللغه الفصحى
‎استغرب يزيد وصار يفكر من تكون ؟؟ وش تقصد ؟؟ وش الشي اللي قدّامه مو شايفها ؟؟ ، شخصيه جديده ممكن تبي تساعده ؟؟ ، صار يفكر بالموضوع حتى غفت عينه .... بهالاثناء امـه قاعده تدعيله بأن الله ينور قلب ولدها ولا تشوف فيه مكروه مو قلت لكم قلب الام
############
على الفجر
م تحمل غسان القهر اللي بداخله و
اتصل على ولد عمــه جاسم و جلس يفضفض له
جاسم : نصيحه مني قول لزوجتك وصارحهها اذا هي فعلا تحبك صدقني بتحافظ عليك وعلى بنتها وما بتطلب الطلاق
غسان بنبره موجعه : المشكله ان الرجال يتزوجون ع حريمهم بحكم زوجتهم الاولى مو كفؤ ولكن زوجتي الاولى نور عيني الثانيه م تشرفني
تنهـد جاسم : لا تلومها عايشه مع اب م يصلي ولا بصوم وسكران وش تبي تكون داعيه مثلا ؟؟
الطفل يولد ع الفطره الاب والام هم من يسوون فيه كذا
تنهـد غسان وبهمس : م تحملت أشوفها كذا لا عبايه وكل جسمها وشم م أتحمل
جاسم : نصيحه مني لك علم سمر و أدب اريام
غسان : شورك وهدايه الله **********
امريكا ...
ابتسم أنور وهو يحمل شهادة تخرجه
أنور بضحكه : واخييييييرا
ضحك عليه صاحبه : بذكاءك اجتزت السنتين بسنه
ابتسم انور : أخخ بسسسس احتاج ارجع السعوديه اشتقت وانا اخوك
صاحبه : عسى فرحتك خيره لا تقلب عليك اشكر ربك
اختفت ابتسامه انور : ليش التشائم سديت ضحكتي لا اله الا الله
ضضضضضضضحككك بققققققووووه على شكله اللي بدا القلق يظهر ع ملامحه : هد من روعك وامش نحجز تذاكر سفر
رجع له الحماس
دق جواله بهاللحظه ورفعه
بصوت أنوثي غريب ع مسمعه : في شيء ؟؟
الصوت الانوثي بنبره حزينه : تساعدني ؟؟
انور بتنهيده : انتي صحيح مريضتي الاولى ولكن علاقتي فيك انتهت كدكتور ومريضه ، اللي ماسك حالتك دكتور جاك ، تقدرين تسئلينه ع اللي تبين
تنهـدت دانا: المسأله م تتعلق كتعب او شيء ، أحتاجك في شيء مهم
أنور : ساعه وأكون عندك ونشوف وش موضوعك
مازن : وش تبغى ؟؟
أنور : ما ادري عنها ، المهم خلنا نروح نحجز تذاكر وارجع المشفى واشـوف وش تبي
مازن : اوك
بعد م حجزوا ومتحمسين على الرجعه
ملاحظه مازن اكبر من أنور سنتين
لما درس انور بالجامعه كان سنه أولى ومازن سنه ثالثه ، اختبروا ذكائها المعلمين و حطوه بسنه ثالثه مع مازن .
دخل غرفتها وببرود وهو يتقدم لعندها : وش موضوعك
وقفت من على السرير وتقدمت له وكان بينهم كم سانتي مسسسكت يده بيدينها المرتجفه : تكفى تكفى لا ترد طلبي والله م عنـدي احد اعرفه
توتر وبعد يدينه بقققققوووه وبعصبيه : تعديتي حدودك مين تكونين عشان تمسكين يدي
لا انتي من محارمي ولا عدتي مريضه
وقاحه تسمى فعلتك
بكت دانا: تزوجني رجيييتك
فتح عيونه ع وسعها بصدمه من طلبها
حس بشعور مقرف تتجاهها تجاهلها وأعطاها مقفاها : الله يستر عليك دنيا وآخره ولكن طلبك مرفوض عنـدي
بكت دانا بصصصوت عالي : والله والله م عنـدي الا انت امسس ابوي مات وانحرق قصره
في شخص حاقد عليه و اكيد هالشخص بيلحقني
قدر انو انا بنت وحيده ببلد مو بلدي م عنـدي لا سند ولا عضيد اتسند عليه ، عادي بسر تزوجني ولا اقولك خلني خدامتك راضيه والله راضيه
اخد نفس انور بهــم طاحت عليه و الى الان معطيها مقفاها : ترخصين نفسك كذا يا بنت الأجواد ، قلت لك طلبك مرفوض عنـدي
امي تحتريني من اربع سنين ما ابي افجعها بجيتي بدل ما تكون فرحتها ، تقدرين تصونين نفسك وتسترينها لكنتي بين رجال ف مابالك بمدينه كبيره
اشتغلي ع نفسك وخليك قويه وإذا اصبحتي قويه ورفعتي من مكانك بتلاقيني بالسعوديه دكتور
اذا كنتي قدري ف بتحصليني ، استودعتك الله بعينه اللي ما تنام ..
#############
البارت العاشر
اخذت نفسس بقوه وكأنها تكتم بكيتها
بخنجر غرسسسس بقلبها و بلعت غصصصتها ودمعه عالقه بجفنها لا شعوريا صارت تشهق بدون بكى بخـوف من هالعالم الموحشششش
ما توقعت ان ما بيوافق ع طلبها
هي عارفه ما تحبه ولا يكن لها مشاعر لكن بيخاف عليها بيصونها
وبكل برود يقول طلبك مرفوض
تمردت دمعه ع خذها لتشق طريقها
اخدت نفسس وتملئ صدرها بالأكسجين
وقفت !!
ووقعت خروج من المشفى
وكأنها توقع خروجها من مكان آمن الى مكان مجهول لا تعرف اين
تمشى بالأرجاج ولا تعلم اين ستذهب !!
تذكرت كلماته{ اشتغلي على نفسك وكوني قويه}
صارت تطالع الناس اللي يمرون حولها واللي يعدونها
كان ودها تجلس وتبكي بصوت عالي وتصارخ
غصصصه نشبت ببلعومها
لا هي طلعت ولا هي راحت
شافت مطعم طالبين موظفين .. غمضت عيونها بأمـــل وتقدمت بخطواتها حيث من هنا تبتدي حياتها...!!
ابتسمت للمديره بفرح : انني حقا لا اعرف كيف اجازيك حقا حقا شكرا لك
ابتسمت المديره كبيره بالسن وجهها ممتلئ تجاعيد ابتسامتها مطمئنه حيث ينبع منها الآمان والحنيه : ستكون غرفتك بالطابق العلوي برفقة ميريديث
ابتسمت دانه بأن الله أفرج همها : لا مشكله
المديره آدي : ولكن انتبهي خذي حذرك منها
فهي كل يومين تأتي بحبيبها تُمارس الجنس معه تنهـدت م كملت فرحتها : حسنا سوف اخذ حذري
سأبدأ بالعمل الان
آدي : بتوفيق عزيزتي
#########################
الساعه 2 الظهر ..
كانت سمر جالسه تحط لمساتها الاخيـره
بتروح جمعة اَهلها
طالعت من المرايه غسان سرحان
لاحظت عليه اليوم طول وقته تفكيره شارد
وقفت وهي تطالع نفسها بالمرايه كانت لابسه فستان ناعم جدا ، ميد يوصل للركبه
وضيق ع جسمها بلون العنابي وشعرها المنسدل ع ظهرها مشت وقربت مسكت يده : حبيبي الحلو وش فيه ؟؟
طالعها ببتسامه ومسك خسرها وجلسها بحضنه
وأصابعه تلعب بخصلات شعرها : حبيبيك سوا مصيبه ومو عارف كيف يقولها لك
طالعته بخـوف : وش صاير ؟؟ وش سويت ؟؟
غسان بهـدوء : تذكرين دين جدي ؟؟
سمر : ايوه ؟؟ الدين اللي خلانا نكون مع بعض !!
غسان : أمس خلاني ادفعها
سمر : وش سويت ؟؟
غسان : تزوجت
طالعته بنظره مؤلـــمه و بحرقه صدرها صاير يرتفع وينزل بسسسرعه زوجها تشترك فيه وحده عيونه تطالع غيرها
حضضضنه تجلس فيه غيرها صدره تلمه غيرها
عطره يمتزج بعطر وحده غيرها
صدت عنه وعينها بدت تدمع
شدها له وصار يحكيها كيف شكلها ومن تكون
غسان : وربك كل كلمه اقولها الحقيقه عمري طالعيني
طالعته : حتى ولو نار بصدري والله ودي أكسر كل شيء ودي اقلب كل حاجه
مسك وجهها بيده : حبيبي م تسوا والله كبر لا غير سنع صدقيني انتي الروح
سمر وهي تحاول تبلع غصتها : ينفع تخليني يومين عند اهـلي
غسان : سموري كيف أعيش بدونك ؟؟
سمر : يومين بس افـكر فيها والله قاعده امسكـ نفسي بقوه
تنهـد غسان وهو مقدر شعورها
اخخخ لا صار الوجع من شخص الود ودك تعطينه روحك
اخخخخ من شعور الخذلان لا كنت مو متوقعها الصصصصدمه اللي ما حسبت حسابها وقفت وتفكيرها ابد مو معاها مسسسكت يد بنتها بقوه وكأنها بتفقدها
ركبوا السياره والصمت سيد الموقف ...
وأول ما وصلوا نزلت ونزلت معاها بنتهم ريما
ما حب يناقشها يبيها تفكر على مهلها





ابتسم مرزوق وهو يشوفها توها تصحى من النوم
وعيونها نعسانه
ردت له الابتسامه : جيلان بتجيبها اليوم ؟
مرزوق وهو يرفع حاجبه : م في ثــقه ؟
ضحكت خديجه : حبيت اذكرك
ابتسم وهو يرش العطر : يالله رايح اجيبها ولا تنسين الاتفاق انك بتأدبينها كويس
هزت راسـها بـ اي
******
وهو نازل اتصل على آصن تنتبـه ل ليليان
جوانا بزعل : بابا
ابتسم لها بحنيه : عيونه وروحه وكيييانه
ضحك الياس : من قدك مرزوق ال *** يقولك كذا
تقدمت جوانا وضمته : بابي ابي جيلان
شد على حضنها وببتسامه : رايح اجيبها الحين
رفعت راسـها له وهي باقي مطوقه خصره بيدينها : اروح معك ؟؟
مسك أنفها بقوه وتركها : لا انا بروح اجيبها وانتي جهزي لها الاكل و حمام دافئ كذا اوك ؟
ضحكت وباست خده بقوه : ما انحرم منك
وركضت على السريع تجهز أكل
مرزوق : وانت ما بتروح دوامك ؟؟
الياس : مو الحين شوي ، لكن يبه حبيت اقولك ان حركتك بـ جيلان مو كويسه على كذا خليتها تكرهك زياده
مرزوق بدون اهتمام : م همتني
الياس بحـده : يــــبه ؟؟!!
اعطاه مقفاه مرزوق وراح ..
بعد فتره ..
صحت من النوم ليليان وصارت تتجول بغرفتها ضغطت ع الزر
اللي ينفتح عليها مكتب مرزوق وطالعت من جهة النافذه تشوف اللي برا ولكن هم ما يشوفونها
ابتسمت وقربت وصارت تطالع الشمس و السماء : عــــــِ...مري ما طـ...لعت
عقدت حواجبها وهي تشوف رجال طول بعرض متقدم ناحيتها وصار قبالها
ابتسمت بحياء : جمـ..يل
عقد حواجبه الرجال وصار يهزء يده وكأن يشوف شيء لكن م في شيء
صارت تضحك ليليان بهـدوء : ما راح تشـ..وفني يا حلـ..و
وحمرت خدودها من الخجل
———
توقعاتكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 21-05-2019, 06:50 AM
صورة شيـدوو الرمزية
شيـدوو شيـدوو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه خربشات الحياة /بقلمي


الجزء العاشر

-
الياس بستغراب : يزيـد وش تسوي عندك ؟؟
طالعه يزيد وبضحكه : اشوف النافذه حقتكم
الياس ببتسامه : ابوي مو موجود ، م تقدر تشوف شيء عندك ، بروح لشغلي الحين
يزيد ببتسامه : اوك بطلع انا بروح لشغلي
بهالاثناء اتسسسعت ابتسامتها وصارت تردد : يزيـ..د يزيـ..د
********
بعد نص ساعه دخـلت عليها آصن
آصن : عزيزتي هل اجلب لك الطعام ؟
ضحكت بقوه ليليان وبسرعه : احبـه
ابتسمت آصن وهي تسكر الباب من خلفها : من ؟؟
ليليان : يزيـ..د
عقدت حواجبها وقربت من عندها : كيف ؟؟ هل رأك ؟
ليليان تهز راْسها بنفي : انا شـ...فتـ.. ه وءءء حبـ...يته انـ..ه جـ...مـ...يـ..ل
ضحكت آصن عليها وهي تشوفها تنزل عيونها بخجل : واو صغيرتي أصبحت تحب ولكن لقد احببتِ الشخص الخاطئ ، الم اخبرك انه يكره مرزوق و يريد تدميره ؟؟
قربت من عندها ليليان وبهمس : بسـ..اعـده
آصن بستغراب : ماذا ستفعلين؟؟
وقفت ليليان وجابت لها الكتاب : رقـ..م يـ...زيد
ابتسمت لها آصن من الخطوه اللي تقدمت لها : هل ستنتقمين ؟؟
ليليان بخبث : يعتـ..قد انـ..ني غـ...بيه ولكـ..ن
سـ..وف اسـ..اعد يـ..زيد
آصن : كيف ستتواصلين معه ؟؟
ليليان : اريـ..د مـ..نك شيـ..ئان مفـ...تاح المـ...كتب وجـ...وال
تنهـدت آصن : لا أستطيع سوف يقتلني مرزوق ان علم ، يوجد لدي خطه لك
وقربت من ليليان تقول لها الخطه ...



‎جيلان وهي منسدحه عند الباب
‎وتحسسس بدوخه من امس الصباح م اكلت شيء
‎جتها حاله غثيان وصارت تاخذ زفير وشهيق
‎كررت هالحركه اكثر من مره تحاول تخفف
‎غمضت عيونها ونزلت دمعهه ع خدها بخـوف من ابوها الظالم
‎بات الكره ينبع بقلبها عليه اكثر واكثر
‎بحاله جنونية تفكر كيف تنتقم منه ؟
‎عضت شفايفها بقوه بصرخه قهر
‎كيف لأبوها ان يحبسها ؟؟
‎سمعت صوت المفتاح
‎ابتعدت عن الباب و وقفت بسرعه
‎وخطواتها مو متزنه
‎مرزوق ببتسامه : كيف بنتي اليوم ؟؟
‎طالعته بنظرة الم ، بنظره عتاب : برأيك انت ؟؟
‎تنهـد مرزوق وقرب منها مسك يدينها بقوه : حسبالك بكون مرتاح باللي اسويه فيك ؟؟ انتي اجبرتيني !!
‎جيلان بضحكت قهر وهي تحاول تبعد يده من كتفها ولكن ليس لها قوه : في احد يسوي ببنته كذا ؟؟ هم الآباء اللي يعذبون بناتهم ويعنفونهم بغيظين
‎بالمجتمع والكل يدعون عليهم ، صرت زيهم
‎مرزوق : طالعيني واحلفي انك اللي تسوينه فيني صح وبعدها والله م اقول ولا شيء ولا عاد أتدخل فيك
‎تنهـدت جيلان ومالها حيل تتكلم كثير جوعانه ولا لها طاقه : صحيح اللي اسويه خطا ولكن هذي ردة فعل لتصرفاتك
‎مرزوق ببتسامه : خلينا نعقد صفقه أنتي تحترميني و تتصرفين معي كأب وانا احترمك واتصرف معك كأبنتي المدلعه وصدقيني انتي الربحانه بهالصفقه
‎هزت راسـها بـ اي ، وضمها بقوه مرزوق وهو يربت ع شعرها
‎-السؤال هل جيلان سوف تقف عما تفعله بأبيها و ستمشي ع الاتفاق ؟
************************
‎دخل غسان الشقه ...
‎طالع أريام وهي منسدحه و ملابسها الوسيعه الفضفاضه
‎طالعته بملل : احتاج دخان ، عندك ؟؟
‎ضضحك غسان : صديقك انا ؟؟ ، عدلي جلستك
‎تنهـدت اريام : ليش جاي طيب ؟؟
‎غسان بهـدوء : صليتي العصر ؟؟ اريام بكذب : اي
‎غسان : وين سجادتك وجيلالك ؟؟ وين شرشف الصلاة ؟؟
‎اريام بتوتر : تحقق معي انت ؟؟
‎قرب منها : اعيد سؤالي صليتي الفجر والظهر والعصر ؟؟
‎اريام : يعني تبيني اقولك لا ، ها لا م صليت وش بتسوي
‎رفع يده وضضضضربها بقهوه كف






‎رفع يدها وضربها كففف
‎انصصصدمت من قوة الكف اللي احرقت خدها
‎وطالعته بنظره
‎غسان بعصبيه : قال النبي صلى الله عليه وسلم(علموا ابناءكم الصلاة وهم ابناء سبع واضربوهم عليها وهم ابناء عشر وفرقوا في المضاجع) ، وانتي كم عمرك عشان م تصلين قولي؟
‎اريام بنبره عتب : اذا تبي تعلمني تضربني ؟؟
‎غسان وهو يمسك ذراعها ويوقفها: لانك مو مهتمه انك تركتي الصلاة ولا حتى أنبـك ضميرك
‎ضربتك عشان ضميرك يصحى
‎شدها بقوه للمغسله : توضي
‎حست نفسها بتبكي : ما اعرف
‎عضضضض شفايفه بقوه واخذ نفس يهدي الوضع
‎لعـلى يكسب أجر و حاول ياخذ الموضوع عادي وبدا يعلمها كيف تتوضى
‎-بعد م انتهى من الوضوء ، طالعته وكأنها تسئله بالخطوة الثانيه
‎تقدم غسان و ما يفصل بينهم شيء ووجهه قريب من وجهها بهـمس : تبين تصلين ؟؟ اريام : اجل ليش وضيتني ؟؟
‎غسان وهو يبعد عنها : م راح يقبل وضوك حتى يكون عندك نيه بقلبك انك تتوضين عشان تصلين
‎اريام : ما عنـدي شرشف صلاة ؟
‎غسان : بشتري لك اليوم ، تقدرين تلبسين اي شيء بكم طويل والبسي شراب و انا بعطيك الغتره تلفين رأسك فيها
‎هزت راسـها بـ اي وراحت تلبس
‎رجـعت له تقدم لها وحطه الغتره على راسـها
‎و بدا يلفها
‎طالعها بنص ابتسامه : وكذا انتي جاهزه مسك أكتافها من ورا ومشى معها مكان القبله
‎وبدا يعلمها وش تقول بصلاة ... بعد م صلت الصلاوات اللي فاتت
‎طالع عيونها وبهمس : سئلتك بالله وش شعورك الحين ؟
‎دمعت عيونها : شعور م اقدر اوصفـه ، شعور جديد انولد .. ممكن يكون شعور الراحه و السكينه
‎ابتسم وهو يمد يده : خذي هذا الجوال و اكتبي كيف التوبه و الادعية ، باب التوبه مفتوح ف توبي
‎اريام ببتسامه : اروح السوق معك ؟؟
‎غسان طالعه ابتسامتها الغريبه : لا بشتري مره وحده لك عبايه و عشان تروحين معي نشيل الوشم
‎ما يجوز تصلين فيها حتى -







‎هزت راسـها بـ اي وبمجرد ما طلع
‎ابتسمت لاشعوريا حست ممتنه له
‎ممكن اول رجال تشوفه كويس
‎طول عمرها تقابل رجال يكونون أشباه رجال وأفعالهم تدل على ذلك ..
‎بعدت الغتره من شعرها وقربت ع انفها
‎تحفظ ريحته .. على طول رمت الغتره ع الارض ووقفت بتوتر وهي تشوف كيف فكرت فيه ؟؟ والشعور الجميل لوهله تمنت دوم يكون كذا شعورها نحوه !! عضت شفايفها بقهر من نفسها ومن تفكيرها ومسكت الجوال وسوت نفس ما قال *********
‎وصلت البيت جيلان
‎وعلى طول نزلت من السياره خوف من ان يرجع في كلامها ركضت بسرعه وأول ما دخـلت الصاله شافت اختها جوانا تحط الأكل ع الطاوله
‎رفعت راسـها والتقت عيونهم ببعض
‎جوانا ببكي وهي تقرب من جيلان : عيوني
‎تقدمت لها جيلان وعلى طول ضمتها : لا تخليني
‎شدت عليها جوانا : اعتذر يا قلبي ما قصدي
‎جيلان وهي تهز راسـها بلا ولسا بحضنها : ما سويتي شيء ماسويتي شيء
‎بعدت عنها جوانا وببتسامه : جوعانه ؟؟
‎ضحكت جيلان : بموتت
‎مشوا لطاوله الاكل وبدت تاكل وجوانا تتأملها بحب لأختها تحسها طفله ولكن ملسونه وبهمس :الله يسامحك يبه
‎جيلان بتسائل : مامتي وين ؟
‎جوانا : ما ادري ما شفتها اليوم
‎جيلان بقهر : ما فكرت فيني ولا حزنت ؟
‎جوانا بعصبيه : وش تقولين انتي امي امس منهارهــ وأبوي اول ما طلع من عندها قال بيروح يجيبك
‎الله واعلم وش قالت له عشان يجيبك
‎جيلان: بروح لها
‎جوانا : كملي أكلك
‎جيلان : بروح عندها بعدين بكمل


‎طلعت جيلان لأمها وفتحت الباب بشويش
‎شافتها جالسه وتقرا القرآن
‎وقفت عند الباب وهي تتأملها بهـدوء
‎وفكرها راح هل كان من الممكن تنحرم من شوفتها ؟؟
‎تنهـدت بشوق لها وهو يوم واحد وما صبرت عن اَهلها ، كيف لو كان اسبوعين مثل ماكان مخطط ابوها
‎تقدمت لأمها وببتسامه : اشتقت لك مامي
‎رفعت رأسها الام وتجمعوا الدموع بعيونها
‎سكرت المصحف وحطته بالمكان المخصص لها وبهمس : قربي يا روح امك
‎جلست جيلان وضمتها بكل ما اتيها من قوه وببكاء : يمه قولي له لا يقرب مني لا يأخذني عنكم
‎بكت الام معاها : ادفع عمري وامحيه اذا أذاك مره ثانيه ، لا تكسريني يمه لا تكسريني
‎بكت جيلان : اسـفه
‎الام وهي تبوس كل وجهها : عيوني انتي اسمعي كلامه ولا تراددينها عشاني
‎جيلان بهـمس : وش سويتي مقابل رجعتي ؟؟
‎ارتبكت وببتسامه : اسوي اي شيء مقابل اشوف وجهك
‎جيلان بنبره حده خفيفه : وش سويتي يمه انتي لا تكسريني
‎الام : م سويت شيء اخجل عليه لكن لا تحرميني من شوفتك وعدته انك بتسمعين كلامه وإني بربيك
‎الله يخليك لا تحمليني فوق طاقتي تمام ؟؟
‎هزت راسـها بـ اي : ابشري
‎الام وهي تبوس راسـها : الله يبشرك بالجنه ، روحي الحين ارتاحي ونامي كويس
‎باست راس امها وحطت راسـها ع كتفها وبدلع : بنام مع مامي كيفي
‎ضحكت وهي تلعب بشعرها : طيب ي دلوعتي روحي تحممي وكولي وتعالي ننام مع بعض
‎ضحكت بوناسه وباست خدها ع السريع وطلعت من الغرفه الى عند جوانا
‎تنهـدت خديجه : امحيك ي مرزوق اذ فكرت تضرها وابيعك لناس م اتـوقع انك ترضى

##############

‎في امريكا
‎بعدت ما خلصت دانـا من الشغل وكل جسمها يصرخ تعب ، توها طالعه من المشفى واشتغلت
‎والزبائن ما يخلصون ولا طلباتهم تلخص
‎طلعت لغرفتها وغرفه ميريديث
‎سريريين منفصلين عن بعض كل واحد بزاويه
‎الغرفه حجمها وسط يعني لا هي كبيره ولا صغيره
‎انسدحت ع السرير وبدون تفكير على طول نامت
‎ما كملت نص ساعه حتى حست بهمسات في الغرفه
‎فتحت عيونها ع خفيف بنعاس وبصوت ناعس : ما هذا الازعـاج ؟
‎ضحكت ميريديث : ارجوكـ ان تنامي فلا أريدك ان تنظري لحبيبي وهو عارئ
‎تقرفت بقوه : ما هذي الوقاحه ، هل انتي عمياء ؟
‎كي لا تري شخص نائم هنا ؟؟
‎ضحكت ميريديث : عزيزتي ما بالك حسنا ان كان لا يعجبك الوضع اخرجي
‎دانا بهـمس : وهذا اللي بيصير ،
‎أخذت بطانيتها ومخدتها وطلعت من الغرفه
‎تنهـدت بوجع كانت عايشه بقصر وبغرفه كبيره
‎وحالها الحين !!
‎جلست بإحدى الكراسي وحطت المـخـدهـ على الطاوله وحطت راسـها فوق المـخـدهـ وعلى طول نامت
‎قامت العجوز آدي على الساعه 6 الصباح
‎يجهزون الأغراض لان الساعه 8 ينفتح المطعم
‎شافت دانا كيف نايمه وظهرها مشدود وواضح يألمها
‎سمعت خطوات بالدرج رفعت راسـها شافت الشاب ذو الشعر الاشقر وهر يسكر أزرار بلوزته وببتسامه : كيف حالك ؟؟ فهمت الوضع الحين وبعصبيه : لماذا لاتاخد ميريديث الى بيتك ؟؟
‎ضحك وفهم عصبيتها : لا أستطيع تعلمين ان زوجتي في البيت ولا تعلم عن علاقتي بيميريديث
‎آدي وطفح الكيل عندها : ولكن كل شخص يأتي اسبوع ويذهب سريعا بسببكم ، سوف اطرد ميريديث ان تكرر الوضع ، اقسم بذلك
‎طالع البنت اللي نايمه بملل وبتذمر وكمل خطواته للبيت




‎دخل غسان على اريام شافها تتفرج على التلفزيون بملل واضـح من وجهها
‎غسان بهـدوء : البسي العبايه وانزلي ، بنتظركـ بالسيارة
‎على طول طلع ،
‎اريام وهي تميل بشفافيها : مستعجل !!
‎وقفت ولبست العبايه كانت مناسبه لها عقدت حواجبها من اللي تشوفه طرحه ، نقاب
‎المشكله مو ان تلبسها ؟؟
‎المشكله كيف تلبسها ؟؟ ، عمرها م فكرت تلبس ولا تعلمت
‎عضت شفايفها بحرج وفركت يدينها بسرعه عادتها اذا خجلت ، ما تعرف رقمه عشان تتصل وتسئله
‎تنهـدت وجلست ع الكنب اكيد ان بيطلع لها
‎ووقتها بتقول له
‎عند غسان
‎انتظرها بعصبيه وهو يشوفها تأخرت
‎هو ماله خلق من الأساس لان سمر رفضت ترد على مكالماته تجي هي وتزود الموضوع
‎طلع من السياره بعصصصبيه و الود وده يفجر عليها قنبله
‎فتح الباب بقوه
‎فزتتت وهي تحس من تسكيرته للباب بقوه يوضح نرفزته هي عارفه انها مو ضعيفه ولكن لانها ممتنه مو حابه تعصب او تصارخ عليه وتفكيرها تنتقم من جدها فقط
‎غسان بعصبيه : اريام
‎لفت له وبهدوء : ما عرفت البس الطرحه والنقاب وانت الله يهديك على طول طلعت حتى رقمك ما اعرفه وفكرت انزل كذا
‎يكون شكلي غلط ف انتظرتك
‎غمض عيونه وتسند على الجدار وصار ياخذ نفس عميق ويطلع يحاول يهدي من عصبيته
‎حست اريام لكن ما باليد حيله وفركت يدها بقوه
‎طالعها وتقدم بدون ما يتـكلم ولف على راسـها الطرحه ومسك النقاب وحطها على وجهها وربطهم من ورا طالعها وبدا يعدل على عيونها ، وكأن يربي طفله لان هالأشياء لأول مره يسويها حتى اخته عمره م فكر يسوي لها



‎ركبوا السياره والصمت سيد الموقف
‎م فكرت اريام تقول شيء
‎ولا غسان بحولها ويفكر في سمر وبنته ريما
‎وقفوا عند المشفى ونزل غسان ومن بعده اريام
‎دق الباب ودخل عند صاحبه اللي دق عليه وفهمه الوضع
‎بعد الكشف ...
‎تنهـد الدكتور سامر : يبي لها 8 جلسات ما راح يروح بسهوله ويمكن يترك ندبات ، انصح بعد كل جلسه تاخذ ثلج وتحطه عل مكان الازاله
‎مع تطوير الأجهزه ان شاء الله نقدر نشيل اللون الأسود والالوان الثانيه
‎واتمنى ان يروح ولا يترك اي أثر
‎اريام بتردد : بتحطون مخدر ؟؟ يعني بحس بألم
‎دكتور سامر : اكيد بنحط لكن ممكن بعد م يروح تأثير المخدر تحسين في الم لذلك نصحت ان تحطين ثلج
‎غسان بنرفزه : والله لود ودي انك م تحط مخدر خلها تحس بالالم محد قالها تحطه من الأساس
‎وبعدين يعني يوم حطيتيه م حسيتي بألم ؟؟
‎م قدرت ترد وبوجود الدكتور عضت شفايفها بقهر منه كيف م احترمها على الاقل بوجود هالرجال الغريب
‎حس الدكتور بحراجها وحب يلطف الجو : غسانو وش في مزاجك اليوم ؟
‎ م رد غسان وطالعها بطرف عينه
‎الدكتور : حابين نبدا الجلسه الاولى اليوم ؟
‎غسان : م عندنا شيء ، اذا فاضي عادي
‎غمز له : افضى لعيونك
‎ابتسم له غسان بود
‎جلست ع السرير وانسـدحت
‎رفع السرير والممرضة حطت لها المخدر على يدها
‎سولف مع غسان حتى يتفاعل المخدر
‎بعد م طلعوا من المكان
‎وصل غسان لشقه : يالله انزلي
‎تنهـدت اريام : عدل اُسلوبك معي
‎ضحك غسان : على اي إساس ؟؟
‎طنشته اريام وطلعت من السياره وضربت الباب بقوه من القهر
‎م اهـتم غسان ومشى للبيت



‎دخل مرزوق المكتب
‎وشاف ليليان تمشط شعرها
‎طالعها ببتسامه وهو يمشي لمكتبه : الواضح انك مروقه
‎ضحكت ليليان : ايـ..ه
‎ابتسم بهـدوء وكمل يشوف شغله والمناقصات ومتى موعد اجتماعه
‎ليليان وهي تنهي جديلة شعرها طالعت مرزوق : مـمكـ..ن طـ...لب؟؟
‎رفع راسه وطالعها بستغراب : ايش هو ؟؟
‎ليليان : ابـ..غى جوال ، طـ...فـ...شت انـ..ت تـ..طول م تـ...جي بدري
‎طالعها مرزوق لـفتره : بقول للسواق يعطيك جوال يكون معك لثلاث ساعات بعدين ينوخذ منك
‎اتسعت ابتسامتها : شكـ..را
‎ضحك مرزوق : بس هذ اللي تبينه ؟
‎ليليان ببتسامه : في شـ..يء ثـ..اني
‎مرزوق : وش ؟
‎ليليان : ابـ..غى اطـ..لع
‎مرزوق بصدمه : وين ؟
‎ليليان : مـ..دري احـ..تاج اشـ..وف الشـ...مَس
‎طفـ...شت وانـ..ا من زمـ..ان هـ..نا
‎تنهـد مرزوق وبحدّه : بتكونين هنا حتى الله ياخذ امانتك وتموتين
‎دمعت عين ليليان ومششت وهي تضرب رجولها بالأرض بقوه دخـلت الغرفه وسكَّرت عليها الباب و انسدحت على السرير وصارت تبكي بصوت عالي
‎ومرزوق يسمع صياحها و مطنش
**************
‎في بيت ام يزيد
‎يزيد ببتسامه : وأخذت اجازه عشان أتأمل هالوجه الحلو
‎نزل من غرفته اديب وهو يضحك : وراك شيء؟
‎ضحكت ام يزيد : تعالوا اجلسوا من زمان هالجمعه
‎ناقصنا شخص
‎طل براسه أنور وببتسامه : انا ؟؟
‎الكل التفت للباب ام يزيد و قلبها يدق بقوه بشششوق لضناها : انور ؟
‎أنور ببتسامه : عيونه قلبه روحه
‎وقفت ام يزيد : تعال يمه م لي قوه أوقف
‎ركض انور وضضضمها بقوه وشدها لـه وصوته في البكيه : مشتاق يمه مشتاق -
‎انتهى الجزء 🌸
‎توقعاتكم رجاء الكل يكتب توقعاته

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 21-07-2019, 09:39 AM
صورة شيـدوو الرمزية
شيـدوو شيـدوو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه خربشات الحياة /بقلمي


الفصل الحادي عشر

الأم وهي تشد على حضنه وبنرة بكي : طولت الغيبه
بعد عنها وهو يبوس راسـها وخدها اليمين وبعدين اليسار
مسك يدينها وباسهم مره مرتين ثـلاث اربع وبحنـيه : رجـعت وبطول هنا ان شاء الله
رجع ولدك وابيك تفتخرين فيه
الام وهي تمسك وجهه بيدينها : واثـقه فيك تعبي وتضحيتي م تروح
يزيد ببتسامه : نحن هنا
ضحك انور وضمه بقوه مو بس اخوه الكبير ابوه
انور ببتسامه وهو يهمس : جيت عشان أشارك معك في جريمتك
ضحك يزيد : حياك في مخططنا
بعد عنه وشاف أديب نسخته يشوف شكله من أديب م يحتاج شوف المرايه قرب له وضمه
أديب لا شعوريا صاح : حيــــوان طولت
ضحك وهو عارف شعور تؤامه وإحساسه تجاه مختلف : كلب رجـعت خلاص
أديب : خسيس م حضرت حفلت تخرجي
وهو يشد عليه بضمه : حقير حتى انت م حضرت
الام بصدمه : وش ذا ؟؟
يزيد ببتسامه : يقولك يمه من سبك حبك ، عشان كذا هم يسبون بعض
بعدوا عن بعض
انور : يمه جوععاااان
أديب : وانا بعد
يزيد : توك اكلت
أديب : جوعنا مشترك وش عليك
يزيد بصدمه : صرت ضدي من شفت توأمك ؟
ضحك أنور وجلس بجنب يزيـد
من شاف امه راحت المطبخ تجهز أكلهم
أنور بجديه : في تقدم ؟
أديب بحـده : انت لسا تشجعه ؟؟ ، بنروح في ستين داهيه ، هذا شيطان
يزيد : بنفوز عليه
أديب بعصبيه : كم بالمئه متأكد ؟؟ ، انا أساعدكم و مو مرتاح ، حتى امي انهارت تعبت وهي تفكر خوف عليك من مرزوق
مرزوق ذبح اخوه مو بقادر يذبحك ؟؟
اصحوا شوي وشوفوا حياتكم
عندنا رب بياخد جزات ابوي
ربـي اقوا منكم و عقابه أشد
أنور : ربـي بيحاسبه بالآخره ، احنا م بنحاسبه بالدنيا ولكن القانون موجود وانت تشتغل محاماة وتقول كذا اجل غيرك وش بيقول
الام بنبره حاده : بيقول بطلوا خبال ولا في شيء م بيعجبكم بيصير

لفوا عيالها الثلاث وعيونهم ع امهـم اللي واقـفه وواضح انها متضايقه
زيد : اعتذر مفروض م اتكلم عن الشغل في البيت
الام بعصبيه وبحدّه : هذا ردّك ؟
تنهـد يزيد : اعذريني ي الغاليه
الام بقهر وبتهديد : مو كل مره بسكت و أحذركم
صدقوني صبري بينفذ
بوقف مع العدو ضدكم فاهمين ضدددكم
انتـم الثلاث بتصيروون ضدي بتذبحوني قبل لا توصولون لمرزوق
انور بصدمه من كلااام امه اللي أشبه بالعاصفة : يييييمه صادقه انتي ؟
وقف يزيد بصدمههه و سيف يطعن صدره بشكل بطيء ومؤلم : جرحـك وصل ي الغاليه
وطـــــــــــــلع ...
وقف أديب : بروح اشوف اوراق المحاماة
الام وهي صاده : فيك حكي ؟
أنور بقهر : يمه كلامك قوي وخصوصا قدام يزيد مفروض م تقولين كذا
تنهـدت الام : تعبتوني قهرتوني وانا اشوفكم بتنذبحون وانا جالسه اتفرج عليكم ، خليه يحس بحرقه القلب
اجل كيف وانا امــه
امـــــــــــــــــه
تنهـد انور وقام باس راسـها والتف بيروح الغرفه
الام : اكلك جاهز
انور وهو يصعد الدرج : مو مشتهي لاصحيت من النوم أكلت
حطت يدها ع خــدها بندم قالت الكلام بوقت غضب
وهي عارفه قهر يزيد و بـثاره مس
تحيل يتركــه
****************
ركـب يزيد السياره بقهر وكأن بركان بيثور
يحتاج يشوف شخص يفجر عليه عواصفه
بهالــــــــــــــــــــــحضه و بهالوقــــــــــــــــــــــــــــــــــــت بذات
دق جواله
طـنـش وماله حيل يمد يده وهو ساند راْسه بالدريكسون
مـــــره
مرتـــــــــــــين
ثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاث
رفــع جواله وبعصبيه بدون م يشوف الرقـم وبحدّه صوته وبخششونه : نـــــــــــعــــــــــم
صوت انوثي ممزوج بصوت طفل بـأرتباك وانفاسها واضـحه على اذنــــــــــه سريعه : يــ...زيــ....د




عند ليليان بوقت م كان يزيد و انور وأديب يتناقشون مع امهـم
تقدم مرزوق لها وهو يشوفها دافنه وجهها بالمخده
ابتسم مرزوق للطفلة من المفترض تكون أمراءة ناضجه وممكن اللي بعمرها عندهم عيال
ولكن هالشيء مو حول ليليان ابدا
لا تصرفات ولا كلام ...
ذكـــــــــــيه بالتجـاره ولكن بحياتها م يعتقد مرزوق
لان لو بعقلها م كان فكرت تدلل عليه ؟؟ او تكون كاشـفه بوجهها له ولبسها !! او على الاقل كانت تصلي !!
هل له الحق بأن يفكر بمجـرد تفكير اذا لم ياخذها من البيت
هـــــــــــل ستـــــــــــــــــــــــــــــــــكون هكذا ؟؟
ام ستكون سيـده بكل ما تعنيها الكلمه
مرزوق وهو يمرر يده ع شعرها الطويل المجدل : ليليان عنـدي لك مفاجاءه توك طالبتها وبنفذه لك
رفعت راسـها بسرعه وبنفس واحد : اطـلع ؟
ضحك مرزوق وفي داخله يقول : بأحلامك ، لا
وهو يأشر لحارسه ...
طلع الحارس الجوال ومد لمرزوق
ومرزوق بلطف هل هو تصنع او بشكل عفوي لا يعلم ولكن يعتبر ليليان طفله بعمر الخامسه : تفضلي الجوال و بقول لـ آصن تشتري لك ملابس جديده تنبسطي فيها
ابتسمت وهي تمسك الجوال بقوه ومن كمل كلامه لا شعوريا قالت : مالـ..ه لـ...زوم ملابـ...سي كثيـ..ره وانا ما اطـ...لع
فهم مقصدها وطنش من على كيفه
طلع من المكتب و وراهـ حارسه
نطت من السرير وسكَّرت الباب وقفزت تاخذ الكتاب وكتبت رقمــه وبعدها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 21-07-2019, 09:48 AM
صورة شيـدوو الرمزية
شيـدوو شيـدوو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه خربشات الحياة /بقلمي


الفصل 12



/
/
فزت بخـوف وهي تسمع حده صوته وهو يقول نعم
ليليان : يـ...زيـ..د
يزيد بتنهيده وهو منتبه لتأتأتها وتوترها و مهدود حيله وكلام امه يتكرر برأسه : من معي ؟
ليليان بتوتر وهي تمشي بأرجاء الغرفه
وعينها ع الباب لا ينفتح : ليليـ..ان
يزيد بطفش وهو يسمعها تتماطل بالإيجابه : طيب !! ليه داقه برقمي ومن ويلك ؟؟ وش تبين ؟
وتحس وجهها شب نار وبتبكي : ما اقـ..در اقـ..ولك ، لكن بسـ..أعدك
يزيد : بوش تساعديني ؟
ليليان : بالقـ..بض على مـ..رزوق
عدل جلسته وبأهتمام : من وين لوين تقربين له ؟
ليليان وتحس هالمكاله استنزرفت كل طاقتها : ما اقـ..در ، لا احـ..د يـ..دري ان كـ..لمتك ولا تـ..دق من الرقـ..م ، لو سـ..محت اذا دقـ..يت رد
و مـ..و شـ..رط تتـ..كلم يكـ...في اسـ..مع صـ..وت
انـ...فاسـ..ك


وسكَّرت منه وهي متيـقنه ان
مرضـــــــــــت بمـــــــــــرض ماله عـــــــــــلاج
يدعـــــــــــى الحـــــــــــب
الحـــــــــــــــــــــب
ايعقل انها تحب ؟؟
ايمكنــــــــــــــها ذلك ؟؟
تنهـدت وهي تنسدح بالسرير بالعرض وتمسح المـكالمه وترمي الجوال بدون اهتمام
فهي كانت تريد حقا ان تسمع صوته لكي يطفي شوقه
ولكن ليس كل مايريده المرء يدركه
فالشوق شبء اكثر فأكثر
صوته كالرعد
كالســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يف
كالســـــــــــهم
أغمضت عينها لكـي تجده بأحلامـها ..

مـرت ايام قليله على ابطالنا وحالهم نفس م هو م تغير شيء لا يوجد شيء جديد
والروتين نفسه نفســـــــــــه الا بعض العتب
على يزيد لأمـه م كلمها عقب الكلام اللي قالته
وأنور وأديب صاروا يطلعون مع بعض ويرجعون البيت ، يضحكون امهم ويسعدونها ولكن
الأم تفكيرها بأبنها القريب جدا ولكن بعيد كل البعد بنفس الوقت ..
*******
ليليان م عاد اتصلت لان الجوال اخذه السواق
و تحس الحزن طغى على وجهها بقهر من هالسواق فاجئها باخذ الجوال ولكن تعلمون هذي أوامر من السلطات العليا
.....
جيلان تكلم ابوها ببرود وبأحترام مصطنع
فكلما بيزل لسانها وتنظر لها امـها وهي تشير بـ لا
جوانا يوم عن يوم يزيد تعلقها بمرزوق ف تحب ابوها جدا ولكن بعض تصرفاته لا تعجبها
*********
اريام اخر مره شافت غسان بالمشفى وبعدها
ما جاء ولا فكر ما اهـتمت او يمكن تدعى عدم الأهتمام
نروح لـ غسان تعبان جسديا ومعنويا وهو يشوف سمر أخذت راحتها عند اَهلها
بهواجيس وخوف ممكن تفكر تستقر هناك الى الابـــــــــــد ، كل ما رِن تلفونه فـــــــــــز
و تراوده تخيلات تقول طلقــني
هل من الممكن ان يتقبل ذلك ويطلقها ؟؟ ام يتمسك بالكرت الرابح وهو بنتهم
ستتشتت اذا افترقوا ؟!!
**********
نروح لبطلتنا بأمريكا مومعناتها انها بعيده عن السعوديه يعني ما نزورها ونشوف كيف حالها ؟ ��
اقدر اقولكم بدأت تتأقلم بحياتها الجديده
فـ آدي العجوز وتحديدا مديرة المطعم
قدرت تخلي دانا مرتاحه بهالمكان فلا تزعجها ميريديث و حبيبها
و اصبح في تطور جديد
فلديها عمل آخر هو ******، اذا مرينا عليها بعدين بنعرف وش بتشتغل ...
هالجزئية كان عباره عن حيات ابطالنا بشكل

موجز وبسيط لان بتصير احداث بالفصول الجايه وممكن تسمى بالكـــــــــــوارث ^-^


في بيت زوجته و تحديدا بالمجلس جالس
ومتلهف وطاير فرح على م يشوف زولها
آثار الشوق باين على محياه
برتباكـ وكأن مو حبيبته ولا زوجته من سنين
فـ اتصلت و طلبت حضوره
خوف من كلامها ولكن المهم
الـــــــــــمهم ، يلمح قفاها و عينه ترتوي بشوفتها
قربت منه بطله جميله , مثيره ، مهلكه لقلبه ولرجوته و كأنه يرجوها بأن تخفف عليهه هالجمال
وكأنها تقوله ؟؟ ، شوف بعدك م حرك فيني
شوفني احلويت اكثر ؟؟
شوفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــني ..!!
ركضت ريما وقربت من ابوها وضـــــــــــــــمته بقوه
شدها له غسان وببتسامه : اشتقت لك ي عين ابوها
وصار يداعبها وتفكيره باللي جالسه على يمينه بينهم مسافه كبيره
ولا قالت شيء منذو دخـلت
هل من الممكن الهدوء قبل العاصفه ؟
غسان ببتسامه وهو يطالعها : م في سلام ؟؟
سمر : غسان ابيك تفهمني وتسمعني
تنهـد غسان بلا شك استدعته لتطلب الطلاق : سمي ؟

/
/
سمر : سم الله عدوك و طيب الله حالك ، انت عارف طريقه زواجنا وتضحيتك وغلاتي عندك كلها انا مقدرته وفاهمه الموضوع
وعارفه انك تزوجتها مو رضا فيك
وانت عارف الضره ضره حتى لو م تشوف زولها
قبل لا ادخل عليك امي واخواتي قالوا لي اطلبي الطلاق لا هو اخر رجال في العالم وتقدرين تتزوجين
والحب ينجبر بمرور الوقت
لكني مو ناكرة المعروف ولاني قليله أصل
برجع لك يا ابو ريما اليوم ولو حاب تجيب زوجتك البيت ف حياها هذا الديــــــــــنك لجدك
م هو دينك فقط
هذا دينــــــــــا انا وياك ديـــن حبنا
اذا حبيت تعاملها كزوجها لا تجرحني ولا تقولي ف انت عارف سمر تحبك وتغليك
ولا تضرب بالراس مرتين ان طافت الاولى م تطوف الثانيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 21-07-2019, 10:00 AM
صورة شيـدوو الرمزية
شيـدوو شيـدوو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه خربشات الحياة /بقلمي


الفــــــــــصل 13
أنت من جدكـ >>
هذا صوت انور اللي مصدوم من أخيه بما يقوله
تنهـد يزيد : م العب عليك هذا اللي صار
مجنونـه ومدري هل بثـق فيها ولا !!
أنور : يمكن هذا خبث مرزوق يبي يلعب عليك
لا تصير وجهه مسخره وتكون من يخطط فـ اذا تقع على مخطط
يزيد : بجرب حالي ، م تدري يمكن ربـي جابها من السماء
بعد م امي ما كنّا نتحاكه تعرف ما اعرف غير النساء
الا امــــــي
اضحك عليها بكلمتين وتعطيني شيء كنت احلم
فيه من سنين ولا زلت احــــــلم
/
/
وبعدها فز و توضأ وصلى ودعا ربــــــه
يحقق له
دعا ربــــــه بأن يهون عليه وأمه يبرد قلبها
فهو اصبح يتحاشا رجوعه للبيت بدري وأصبح يذهب للعمل من بدري
لا يريد ان ينظر لها بعتب فلا يجوز
ولا يريد ان ينظر لها ف تصد
انسدح ع السرير ومسند راْسه بذراعه وهو يسرح بفتاة ولأول مره
حتى في مراهقته لم يفكر بذا الشيء
ولكن متيقن بأن يفكر فيها ليس كمرأة وليس كفتاة بــــــل كـ معجزه اعطاه الله وهو شخص متمسك بالفرص


***************
ليليان ابتسمت وهي تشوف مرزوق يدخل
ويذهب لمكتبه مباشرة
ركضت نحوه بسرعه حتى أفزعته : وش بلاااك ؟
ليليان وهي تمد يدها وتتذكر الكلمه اللي بودها تقول مرزوق منذ ساعات حتى أستطاعت قوله بدون تأتأه : الجـوال
مرزوق بشك وهو يصغر عينه : جوالي ولا جوالك ؟؟
جاوبت ببساطه : الـي تـ..بي
أشار للحارس وأعطاها
ركضت لفوق سريره تبي شيء واحد تسمع انفاسه لتخترق اذنها ليتفجر أنوثتها وفطرتها
رنـه ، رنتين
حتى جاوب بثقل وهو يرفع جواله لأذنه بصوت ناعس لا يخلو من الرجوله : الــو
<بقولكم على شغله الجوال بدون شريحه
آصن أعطت شريحه لـ ليليان تخبيها عندها واذا اخذت الجوال تركبه
بكل بساطه لو الشريحه شريحه مرزوق او السواق كان عرف بمن تكلم .>
فزت ليليان من صوت او بشكل أصح فز قلبها
اخذت نفس بقوه وتحس بتبكي من كميه المشاعر اللي تجتاحها من يزيد
بتسئلون كيف تحس كذا
وهي هل من الممكن تعرف الحــــــــب ؟؟
الحب << المشاعر >> ما يحتاج شخص يتعلمها
او دورات لتتمكن من معرفتها
ولكن الســـــؤال الحقيــــــــــــــــــــــــقي
هل ما تشعر به حب حقيقي ولا م يسمى
بالمشاعر المؤقتة و السعاده اللحظيه !!
لا يهم يكفي انها ان تسمع صوته وان تشعر بقفزات قلبها
ليليان بأرتباك وهي م تقدر تكلم ومرزوق موجود بالغرفه ، طبعا الباب مو مفتوح لـ آخر شيء
ارسلت له رساله بأنها م تقدر تتكلم فقط تريد ان تسمع انفاسه
تنهـد يزيد والنعاس يتزايد : م تقولين بتساعديني وكيف فجاءه تحبيني تعرفيني انتي ؟؟
ليليان وهي ترسل له : تحتاج تتأكد ان اعرف مرزوق؟
يزيد : اممم
ليليان : قريب برسل لك ان بحط دليل بثوبه و شوف اذا اعرف ولا
يزيد : بنام
ليليان لاشعوريا ابتسمت بتسمع انفاسه وهو نايم ، انسدحت وغطت نفسها بالبطانيه وهي تسمع صوت انفاسه كـ شخص عاشق لا يهوا شيء
وقف مرزوق من مكتبه وهو يشوف ليليان نايمه قرب وسكر الباب و. طلعوا هو و الحارس..
***********
دخل الفيله غسان و زوجته سمر وبنتهم ريما
غسان ببتسامه : توه ما نور البيت
ابتسمت سمر : بوجودك بحياتنا
غسان وهو يحط يده على قلبه وبصوت هايم : يارب لطفك
ضحكت سمر بنعومه وهي شايله هم بكرا
لان وقتها اريام بتعيش معــــــــهم
فهل سيكونان كثنائي رائع وكأسره مترابطه
امممم سيتغير بوجود الشخص الثالث وهو من يغيرهم !!




يوم جديد .. الصباح على الساعه ظ§ ..
وتحديدا عند ليليان اللي نامت على أنفاس يزيد
وصحت بخـوف من دقه الباب
بإرتباك : ميـ..ن ؟
الحارس : أريد الهاتف
مسكت الجوال وهي تسمع صوت يزيد اللي توه صحا من النوم فز من صوت ليليان خرقت أذنه : مع السـ..لامه ،

سكرت الخط وحذفت كل شيء
طلعت الشريحه وركبت الجوال
دخل عليها الحارس وسحب الجوال من يدها وهو مرتبك
من شكل ليليان يجذب وهي توها صاحيه من النوم ببجامتها غير مرتبه وبشعرها المبعثر
عـــــــــــــضت شفايفها بقهر من هالكائن الحقير
كل شوي طالع بوجهها
دخـلت الحمام وانتـم بكرامه وتخطط ...
لشيء ما بتعرفونه قريب .
في نفس البيت بتجاه آخـــر
نزلت من غرفتها وعندها محاضره على الساعه ظ¨
مرزوق وهو جالس ع الفطور : صباح الخير
جيلان ببتسامه مصطنعه او ربما تكون حقيقية : صباح النور
حشت لها خبز و صبت لها كـــــرك وهي متوجهه لـلحديقه مو حابه تختلي معاه بروحها ،
خوف ان تخلف بوعدها لأمها
وهي شاكهه بالتضحية اللي قدمت لها امـها مقابل رجوعها للبيت
مرزوق : وين ؟
التفت له ببتسامه : باكل في الحديقه وبعدها بلبس عبايتي وبروح الجامعه محاضرتي ع الساعه ظ¨ يالله يالله الحق
مرزوق وهو يختبرها : اوك البسي عبايتك وانا اللي بوديك
جيلان وهي تدعي عدم الاهتمام : اوك دق ع السواق وقوله لا ينتظر يجي ع تسعه محاضره جوانا
مرزوق : تمام
طلعت لـلحديقه وحطت أكلها على الطاوله
مســـــــــــــــــكت قلبها بخـوف واصابعها ترتعش
للمره الثانيه بتروح
معه
معـــــــه
تحس هذا الشيء اكبر من طاقتها م تتحمل
وكأن شخص ضاغط ع عنقها ليخنقها
لينقطع عنها الأكسجين
لتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــموت

< نوقف هنا حسابي بالانستا@rwaiah_hhh , منزله فوق 200 بارت , يعتبر هذا البارت 51>


الرد باقتباس
إضافة رد

روايه خربشات الحياة /بقلمي

الوسوم
الفر , تلفني , بغـيت , يغـركـ , روايه , شعـر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية دهاليز الحياة / بقلمي .Joana روايات - طويلة 151 02-09-2018 02:35 AM
سجلو اسم أروع ما قرأتم love.w.passion ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 79 18-07-2018 07:19 PM
علمتني الحياة تامر العربي ارشيف غرام 10 11-10-2017 09:54 PM
روايه مجنونه فيك حتى في غيابك /بقلمي هيوف الاتحاديه روايات - طويلة 83 05-08-2017 12:31 AM
أصدقاء مدى الحياة /بقلمى afnan20 روايات - طويلة 3 10-11-2016 11:59 PM

الساعة الآن +3: 09:15 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1