غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 16-01-2018, 06:09 AM
slaf elaf slaf elaf غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي أبو دٌجانة رضي الله عنه





أبو دجانة رضي الله عنه
هو سماك بن خرشة بن الخزرج أسلم مبكرًا مع قومه الأنصار, وقد آخى رسول الله صلَّ اللهُ عليه وسلَّم بينه وبين عتبة بن غزوان, وشهد معركة بدر مع رسول الله صلّ الله عليه وسلم.

أثر الرسول صلَّ اللهُ عليه وسلَّم في تربية أبي دجانة :

عرض رسولُ اللهِ صلَّ اللهُ عليه وسلَّم سيفًا يومَ أحدٍ فقال مَن يأخذُ هذا السيفَ بحقِّه فقام أبو دجانةَ سماكُ بنُ خرشةَ فقال يا رسولَ اللهِ أنا آخذُه بحقِّه فما حقُّه قال فأعطاه إياه فخرج واتبعتُه فجعل لا يمرُّ بشيءٍ إلا أفراه وهتكَه حتى أتَى نسوةً في سفحِ الجبلِ ومعهنَّ هندٌ وهي تقولُ : نحن بناتُ طارقْ نمشِي على النمارقْ _ والمسكُ في المفارقْ إن تُقْبِلوا نعانقْ _ أو تُدْبِروا نفارقْ فراقَ غيرِ وامقْ . قال فحملتُ عليها فنادَت بالصحراءِ فلم يُجبْها أحدٌ فانصرفتُ عنها فقلتُ له كلُّ صنيعِك رأيتُه فأعجبني غيرَ أنك لم تقتلِ المرأةَ قال فإنها نادت فلم يُجبْها أحدٌ فكرهتُ أن أضربَ بسيفِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم امرأةً لا ناصرَ لها
الراوي:الزبير بن العوام المحدث:الهيثمي المصدر:مجمع الزوائد الجزء أو الصفحة:6/112 حكم المحدث:رجاله ثقات


من مواقف أبي دجانة رضي الله عنه مع الرسول صلّ الله عليه وسلم :

عن قتادة بن النعمان قال: كنت نصب وجه رسول الله صلّ الله عليه وسلم يوم أحد أقي وجه رسول الله صلّ الله عليه وسلم وجهي, وكان أبو دجانة سماك بن خرشة موقيًا لظهر رسول الله صلّ الله عليه وسلم بظهره, حتى امتلأ ظهره سهامًا وكان ذلك يوم أحد.

من مواقف أبي دجانة مع الصحابة:

قال زيد بن أسلم: دُخل على أبي دجانة رضي الله عنه وهو مريض -وكان وجهه يتهلل- فقيل له: ما لوجهك يتهلل, فقال: ما من عملي شيء أوثق عندي من اثنتين: كنت لا أتكلم فيما لا يعنيني, أما الأخرى فكان قلبي للمسلمين سليمًا.

تخريجه : ذكره ابن بطال في شرح صحيح البخاري
https://dorar.net/akhlaq/666

ما قيل عن أبي دجانة :

حـذف الحديث

وفاة أبي دجانة :

شهد رضي الله عنه اليمامة, ويقال: إنه كان ممن اقتحم على بني حنيفة يومئذ الحديقة, فانكسرت رجله فلم يزل يقاتل حتى قتل يومئذ, وقد قتل مسيلمة وحشي بن حرب, رماه وحشي بالحربة, وعلاه أبو دجانة بالسيف, قال وحشي: فربك أعلم أيُّنا قتله.

توفي أبو دجانة رضي الله عنه سنة 12هـ= 633م.

المراجع :
أسد الغابة ابن الأثير.
البداية والنهاية ابن كثير.
المستدرك الحاكم النيسابوري.
- قصة الاسلام


تعديل غـيد الأماليد; بتاريخ 16-01-2018 الساعة 12:57 PM. السبب: تخريج الأحاديث ، حذف مالم يصح.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 16-01-2018, 01:03 PM
غـيد الأماليد غـيد الأماليد غير متصل
مع الله عُمري ربيع
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: أبو دٌجانة رضي الله عنه


جزاك الله خيرا فيما نقلت

للتوضيح تخريج بعض الأحاديث التي حٌذفت :

الحديث الأول :

اقتباس:
عن ابن عباس قال: دخل عليٌّ بسيفه على فاطمة رضي الله عنهما, وهي تغسل الدم عن وجه رسول الله صلّ الله عليه وسلم فقال: خذيه, فلقد أحسنت به القتال, فقال رسول الله : "إن كنت قد أحسنت القتال اليوم, فلقد أحسن سهل بن حنيف وعاصم بن ثابت والحارث بن الصمة وأبو دجانة".

جاء عليٌّ إلى فاطمةَ رضِي اللهُ عنها يومَ أُحدٍ فقال أمسكي سيفي هذا فقد أحسنت به الضربَ اليومَ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إن كنت أحسنت القتالَ فقد أحسنه عاصمُ بنُ ثابتٍ وسهلُ بنُ حنيفٍ والحرثُ بنُ الصمةِ
الراوي:سهل بن حنيف المحدث:الهيثمي المصدر:مجمع الزوائد الجزء أو الصفحة:6/125 حكم المحدث:فيه أيوب بن أبي أمامة قال لا أدري منكر الحديث

الحديث الثاني :

فلما أخذ أبو دجانة السيف رضي الله عنه من يد رسول الله صلّ الله عليه وسلم أخرج عصابته تلك فعصبها برأسه, فجعل يتبختر بين الصفين -قال ابن إسحاق: إن رسول الله صلّ الله عليه وسلم قال حين رأى أبا دجانة يتبختر: "إنها لمشية يبغضها الله إلا في مثل هذا الموطن".
اسناده : ضـعـيف
https://www.youtube.com/watch?v=lyHRaMqk710

،،
والله أعـلـم

..
ينقل للقسم المناسب ، بانتظار جديدك

.


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1