غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 121
قديم(ـة) 31-08-2018, 10:38 PM
صورة shomina al-r7ely الرمزية
shomina al-r7ely shomina al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


-بداية البارت في الصفحة السابقة-
"""""""""""
وقفت كيناز بالصالة بعد مالفلفت بالفيلا :هاه شرايكم ؟
طلع حزام من وحدة من الغرف وهي عاجبته مرة :حلوة مرة ..الغرف واسعة وشرحة
نزل حسان من الدرج:اعجبتني مرة ..حتى مكانها مميز
حزام :قريبة بعد من الجامعة
ناظرته كيناز بإبتسامة بدون ماتتكلم
حس فيها وفهمها ..مبسوطة عشانه مبسوط ومرتاح :ترا هذا من الحبوب الي ابلعها .. اذا..
قاطعه حسان :بتظل تبلع فيها لين تتحسن وترجع مثل اول واحسن
سكت ومارد عليه ..ماله خلق يجادله
ناظرها حسان :وش صار مع سنان ..كلمتيه ؟
عورها قلبها من طرى اسمه:اسمه طلال ..ولا ماكلمته من ذاك اليوم
حسان :فيه وحدة زوجها يكون تعبان وماتكلمه تتطمن عليه ؟
كيناز حست بإحراج بس ماتبي تبين لأحد عن علاقتهم ذي الفترة :أقول..ترا حنا مو مثل أي اثنين مملكين ..كنا مخطوفين
حسان :بس خلاص..رجعتوا ..اوقفي معه الرجال ميت له خوي
كيناز :شرايك انت تروح توقف معه ؟ شفيك متشفق عليه اكثر مني
ناظر حسان بحزام :هذا ان طلقها ماينلام والله
حست بقهر انها مخبية عليهم طبيعة علاقتهم بس تخاف انهم اذا عرفوا بيقطعون خالتهم وهي ماصدقت انهم لقوها
حزام :صح ماقلت لكم ..شفت عهد بالمحكمة
حسان بصدمة :هذي جات المحكمة ؟
سحبت كيناز يد حزام وجلست على الأرض:خلونا نجلس..تعبت من الوقفة
حسان :طيب نروح مطعم ؟ احسن ؟؟ تراي ميت جوع
وقفت مرة ثانية وهي باقي ماسكة يد حزام :اوكي يلا ..
طلعوا من الفيلا الي دخلوا يشوفونها
ركب حسان السيارة وبجمبه كيناز وورا حزام
وحركوا لأقرب مطعم
كيناز :ايه كمل..بس شفتها ولا رحت كلمتها بعد
حزام :لا كلمتها ..ابعرف وش بيصير عليها بعدما يقصون ابوها
كيناز :ايه !!
حزام :قالت انهم حطوها بدار ايتام
حسان :الله يعينها .. صعبة تنصدم بأحد
كيناز :ماتستاهل أبو مثله والله ..مارح انسى لها مساعدتنا ذاك اليوم ..شكلي بزورها كل فترة
حزام :ليش ماتكفلينها ؟
كيناز :ليش لا .. بس خلنا نستقر وبروح اشوفها
حسان :شفت ابوها وش طلع ؟
حزام :وش
حسان :البواب الي بمؤسسة ابوي الله يرحمه ..الكلب ابن الكلاب
كيناز لف تناظر برا :من بعد موت ابوي مافي شي فرحني الا يوم حكم عليهم القاضي..حتى تسديد الديون ما اثر فيني كثر امس
حسان :اهخخ وديت لو يتركوني مع الكلب مانع ..اذبحه بيديني او اقصه بنفسي ..الـ#####
كيناز :لا تلوث يدك ..القانون اخذ حقنا منهم ورب العباد مارح يتركهم ينجون بفعلتهم ..الله بيعوضنا عن السنتين الي راحوا بإذن الله
حسان :ان شالله
حزام بتردد :وش صار لك يوم انخطفتي ..ماحبيت اسألك اول وانتي متأثر بموت مديرك
سكتت ..ماتعرف وش تسولف لهم ..خايفة تقولهم عن حقارة مانع وهو يسرد لها بكل فخر سواياه فيهم ولا عن ضربهم لها ..ولا عن اخر لحظاتهم مع رياض الي تحاول انها ماتفكر فيها ابد ولا تتذكرها :انت وش تتوقع يصير بالبنت اذا خطفوها هي وزوجها ..قعدونا بغرفة وقعدوا يهددونا ويعلمونا بخطتهم ..لين الصباح ثم صار الي صار ورجعنا
حسان :طيب ليش اول ماجيتي كان ظهرك وبطنك يوجعونك ؟..ضربوك صح ؟
كيناز توترت ..حسان فاهمها عدل :يعني الي يحاول يقاوم بينضرب اكيد
شد على اسنانه :وين كان طلال ؟
كيناز :رابطينه ..اول مافكوا يديني سحبت الكرسي بصفقه براس عامر بس مالحقت
حزام باستغراب :من متى ذي الحركات ؟
كيناز :قهرني ..يعني يوم تشوف السبب بكل الي انت فيه ..وش تتوقعني بسوي ..ماتحملت وكنت بصفقه
حسان :كلب ..مارح ارتاح لين اشوف روسهم طايحة بالأرض
حزام :قريب بنشوفهم كلهم
كيناز تغير الموضوع :الا صح ..انا الي اعرفه ان مانع بس الي يروج المخدرات والأسلحة ..مب عامر وخالد
حسان :الياس قالي انه مانع ورط الكل معه ..شلون ماعرف بس ورطهم معه
حزام تنهد:خلاص قفلوا سيرتهم..كان خلصت السوالف وبقت سالفتهم
حسان :اوكي بنقفلها خلاص ..المهم ببالكم مطعم شي؟
حزام :رح أي شي ..مو جايع ولا حاط ببالي شي
""""""""""
رفع عيونه لها بهدوء :يعني رياض قبل مايتوفى اعترف بحبه لك ؟
كانت عيونها على السقف وتحس لحظة وفاته ينعرض قدامها :ايه ..تشهد ثم قال ..انا كنت احبك
:انتي تحبينه ؟
:لا .. كان مثل اخوي..وماكنت اشوفه الا اذا كان بيوصلني لبيتهم او كل صباح لاجيت انزل ربيع عندهم
:يعني ماكتي تعرفين عن حبه
هز راسها بالنفي
:طيب ..تحسين بالذنب؟
:احس بالذنب لاني ماكنت اعرف عن حبه لي..بنفس الوقت احس اني مرتاحة
:ليش؟
:لأن طليقي اذا عرف اني بتزوج ..ممكن يأخذ ربيع مني ..افضل أعيش وحيدة على اني احب احد او اعيد تجربة الزواج الي اعرف اني بطلع منها بفشل دام ابني بعيد عن عيوني
:وش سبب طلاقك عفواً
:كان شكاك ..ماقدرت اتحمله وهو يشك بكل شي لين وصلت فيه يشك بشرفي
:يعني الغلط منه ؟
التفتت له :يعني بيكون مني مثلاً..تكفى دكتور ماجد لا تنرفزني !!
ابتسم بخفة :لا تعصبين ..انا بس ابي الفت انتباهك لنفسك
قطبت حواجبها :شلون يعني
ماجد :عشان تتخطين الاحداث الأخيرة الي حصلت ..لازم تبدين تغيرين بعض النشاطات الي بحياتك .. ارجعي لداومك ..ازرعي نبتة واهتمي فيها ..تعلمي لغة جديدة ..حاولي تندمجين بحياة جديدة هادئة وتنسين
:كيف انسى وهو موصيني على امه وابوه ..امه وابوه متقطعين عليه وماني قادرة أعيش حياتي وهم كذا
:حاولي تخرجين نفسك اول من الدوامة الي انتي فيها اول..انتي شهدتي لحظة وفاته ..هم امه وابوه الموضوع صعب عليهم من الأساس
سكتت وماردت عليه
ماجد :الحين راح اغير لك نوع مضاد الاكتئاب..الظاهر ماناسبك
استغربت :شلون عرفت
ماجد :من الهالات السودة تحت عيونك ..يا انك ماتاخذينهم بمواعيدهم او انه ماناسبك ..انا واثق فيك وحاس انك مهتمة بنفسك ..عشان كذا رجحت الاحتمال الثاني
انحرجت تقوله انها ماهتمت بنفسها ولا اخذتهم بمواعيدهم بس سكتت وقررت تمشي الموضوع مثل ماهو
وقف ومشى لمكتبه وقامت هي من السرير وقامت وراه
جلس على المكتب وكتب الادوية ثم شق الورقة وسلم لها الورقة وبابتسامة :اشوفك الموعد الجاي
ابتسمت :متى راح يكون ؟
:بعد يومين ان شالله
:ان شالله
طلعت من عنده وهي شبه مرتاحة ..فعلياً كانت محتاجة احد تفضفض له
""""""""""""
ناظرتها وهي تلم الاكل بالاكياس :يعني ماسامحتي ابوي ؟
رفعت راسها لها :لا طبعاً ..الي سواه ماهو هين ..تقديري عنده صفر والي رجعني له هو انتي..راح اكمل معه كزوجة وكأم مش كحبيبة كان يحبها بيوم من الأيام
تنهدت :احسن يستاهل ..انا بعد زعلانة منه وموراضية على الي سمعته بس احبه
ضربتها بخفه :يابنت هذا ابوك مهما سوا تحبينه وتموتين عليه ..اوكي المشكلة بيني وبينه انتي شدخلك
تنرفزت :الي يدخلني اني احبكم ..الي يدخلني اني ماحس بالأمان اذا حسيت ان علاقتكم مصيرها فراق
:لا تخافين ترانا ناس عاقلة وحاطينكم ببالنا ..انا مارح احمل وأولد واتعب واربي عشان بالنهاية اترككم
:لا ياشيخة !!
طيرت عيونها فبنتها :نعم ؟ عندك اعتراض ؟
زمرد بقهر :مارح أتكلم عن نفسي ..مايهم الي صار صار ..لكن اسألك بالله ارام بخير؟ تدري عن الي صار ؟؟بلحالها ولا معها احد
ام زمرد :ارام مع سوير ..راحت عندهم من تعبتي ..كل يوم اتصل عليها اتطمن ..وش شايفتني
ماردت ولفت وجهها عنها :مارح تفهميني
جلست على الكرسي الي بجمبها :ماعلينا ..وانتي نايمة ماحسيتي بأحد يسولف معك؟
قطبت حواجبها باستغراب : الا تصدقين ؟..يعني وانتي تسولفين لي عن الي صار..احس كأن احد سولف لي عنها
كشرت أمها بوجهها :وقطع بوجهه الحمار
مافهمت عليها :وش فيه ؟
احتارت تقولها ولالا
زمرد بفضول:وش صاير يمة !!
ام زمرد رفعت عيونها لها:نواف..كان يجي عندك يسولف فوق راسك عن الي يصير ويمشي
استغربت :نواف مين ؟
:من غيره ولد عمك
حست بحيرة :ليش؟..وش كان الوضع الي يخليه يجي لمي
:يقول يحبك
فتحت عيونها بصدمة :نعم ؟
ام زمرد :ايه والله ..اساساً هو الي تبرع لك بكليتك
فزت من مكانها :اوميقاد ..ماهو منجدك ؟
:والله العظيم !
توترت وحست انها مستحية تلفتت تدور مرايا :كيف كان شكلي وقتها ..ان شالله مرتب
دورت شي ترميه عليها :صدق انك ماتستحين
زمرد :يمة! فيه رجال غريب كان عندي اكيد بفكر كيف كان شكلي
:والله انتم ياعيال هاليومين عجايب ..هذاك عذره يحبك وانتي تقولين كيف شكلي
انسدحت مرة ثانية وهي مو قادرة تحبس ابتسامتها :يمة خلاص تصبحين على خير .. ابجلس افكر بالموضوع
فتحت عيونها :موضوع ايش
زمرد ببراءة:موضوع الارتباط !!.موتقولين يحبني
سحبت نفسه :زمرررد
انفجرت ضحك :ههههههههههههههههههههههههه اهه كليتيي بموت الحقيني ههههههههههههههههههههههه يمة منجدك الله يهديك
مسحت دموعها :انا سينقل فور ايفر ..بقعد على كبدك ومارح اعرس ابد
اندق الباب ودخلت ياقوت :هااااااااااااااااي
صرخت بفرحة :حيوااااااانة هااااي
دخلت لهم وهي معها باقة ورد كبيرة وثلاث بلاك كوفي من بوز :كيف السبرايز
حطت الأغراض على الطاولة وحضنتها :كيفك الحين
زمرد :قلتي موجاية تحطمت مرة
ام زمرد :زين انك جيتي ..ميتة نوم
ياقوت ببراءة وهي ماتعرف عن سالفة نواف :نواف وصلني ..كلميه يوصلك بطريقه
ام زمرد بجفا :لا مابيه .. بروح مع سواقنا
مافهمت وراحت لبوكيه الورد :تراه من نواف ويقولك الحمدالله على السلامة
عصبت ام زمرد :خير ان شالله ..صار عيني عينك !!
ياقوت :شفيك خالتي ..نواف بريئ
ام زمرد :أقول اسكتي ماتدرين عن سواته الشينة
زمرد اشرت لها تقفل الموضوع وتمشي السالفة
ياقوت:طيب ..انا خلاص جيت .. روحي ارتاحي
وقفت ام زمرد :تكفين ياقوت .. نواف لا يوطوط هنا .. البنت تعبانة وماهي ناقصة
ياقوت :شفيك خالتي ..نواف نزلني ومشى ..حتى ماقعد دقيقة
قامت تلملم اغراضها :انا قلت لك ..صدق اني منبهة موظفين الامن هنا ..بس حركات نواف ماتنعرف
:لا تشيلين هم ..مشى والله
ام زمرد :طيب اجل ..اشوفكم على خير بكرا ان شالله -التفتت لزمرد-ماما زمزم اذا حسيتي بأي وجع على طول اضغطي الزر واتصلي فيني سريع ..تمام ماما ؟
هزت لها راسها :من عيوني
باستها من بعيد وردت لها البوسة هي بعد وطلعت تركتهم
ياقوت باستغراب :وش فيها امك على نواف
استرخت بسدحتها :تقول انه يجيني دايم هنا ويقعد يسولف علي ..ويقول انه يحبني
ياقوت :وانتي شتحسين ناحيته ؟
زمرد :ماحس بشي ابد ..غير كذا انتي عارفة فكرتي من هالناحية
تنهدت :يعني أقوله ؟
استغربت وناظرتها:ليه جاب لك سيرة ؟
ياقوت :ايه ..قالي انه خطبك اليوم من ابوك ..ومافيه ينتظر كثير ..يبي يجس النبض ويتأكد
زمرد :ياقوت ..انا كلامي واضح ..مارح اغامر وارتبط مع احد وانا مومتأكدة من حبه لي
رفعت حواجبها :وتبرعه لك بكليته؟..سنترته عندك ؟ ركضه ورا امك وابوك حتى يتصالحون؟ وش تبين اثبات اكثر من كذا ابي افهم
زفرت بضيق :ماعرف يا ياقوت والله ماعرف
ياقوت :انا بتركك تفكرين عدل ..ترا نواف مستعد يترك كل شي لعيونك ومستعد يواجه الكل عشانك.. نواف اعرفه مستهتر بحياته انتي الشي الوحيد الي يفكر فيك بكل جدية ..اعطيه فرصة ..اذا ماتطمنتي انا بوقف معك وافهمه
ترددت :شلون اعطيه فرصة
ياقوت :انا بقولك
"""""""""""
مخرج
"إنكِ بقلبي اعمقٌ مما أقولُ واكتبُ"

رابط صراحة
https://bntmuraad55.sarahah.com/


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 122
قديم(ـة) 01-09-2018, 05:05 PM
Miss_A Miss_A غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


أبدعتي كعادتك بكل بارت 👌🏻😍
حزينة لأن الرواية بتنتهي قريب وبفارق هالشخصيات ومواقفهم ،، وفقتي بكتابة كل موقف لكل شخصية ..
حسيت بشعور كل شخصية وعشت معهم إحساسهم
..
نواف وزمردة : حبيت حب نواف وتعلقه بزمردة
طلال وأبوه : ردة فعله طبيعيه جداً وهذا اللي كنت متوقته بعد ما يعرف السالفه من أبوه
رياض وأروى : بداية تغير بحياتها 👌🏻
كيناز واخوانها : أخيراً رجعت الحياة لمجاريها ..
فرحت بلمّة العائلة الصغيرة ورجعتها للحياة 😭❤
..
موفقة وأنتظر القادم على أحر من الجمر 🔥❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 123
قديم(ـة) 01-09-2018, 11:11 PM
صورة shomina al-r7ely الرمزية
shomina al-r7ely shomina al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Miss_A مشاهدة المشاركة
أبدعتي كعادتك بكل بارت 👌🏻😍
حزينة لأن الرواية بتنتهي قريب وبفارق هالشخصيات ومواقفهم ،، وفقتي بكتابة كل موقف لكل شخصية ..
حسيت بشعور كل شخصية وعشت معهم إحساسهم
..
نواف وزمردة : حبيت حب نواف وتعلقه بزمردة
طلال وأبوه : ردة فعله طبيعيه جداً وهذا اللي كنت متوقته بعد ما يعرف السالفه من أبوه
رياض وأروى : بداية تغير بحياتها 👌🏻
كيناز واخوانها : أخيراً رجعت الحياة لمجاريها ..
فرحت بلمّة العائلة الصغيرة ورجعتها للحياة 😭❤
..
موفقة وأنتظر القادم على أحر من الجمر 🔥❤
حبيبتي أراوي
انا مثلك مستصعبة فراقهم واحس كأني بترك عائلتي الماعرف كم هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
تعليقك بقلبي والله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 124
قديم(ـة) 04-09-2018, 11:50 PM
صورة shomina al-r7ely الرمزية
shomina al-r7ely shomina al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


البارت الماقبل الأخير والأخير راح ينزلون بإذن الله سوا
يوم الجمعة
انتظركم لختامية طفلتي الثانية بفارغ الصبر
كونوا بالقرب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 125
قديم(ـة) 08-09-2018, 02:59 AM
صورة shomina al-r7ely الرمزية
shomina al-r7ely shomina al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


29
(ماقبل الأخير)
مدخل
"هُم يرونك فرداً
وأنا أراكَ كوناَ"
"""""""
كانت الحقيقة صعبة عليه جداً
لأنه عاش بعيد عن امه وابوه فترة طويلة جداً بسبب ابوه
فالنهاية السبب كان سخيف بنظره
حاس ان ابوه يحبه وذا الجزء الوحيد الي مريحه
بس ماهو قادر يعذره ابداً
بعده عنه قاهره وعامي عيونه عن كل شي
فرك عيونه الي تحرقه من قل النوم وقام بأرهاق
سحب جواله بيشوف كم يوم مر من جية ابوه
مر يومين ولا حس ولا خبر من أي احد ..الكل تركه مثل مايبي
حتى امه الي كانت تتصل انقطعت اتصالاتها من امس
شاف مكالمات من نواف ومن امه ومن ياقوت ومكالمتين من كيناز بعد
فتح الجوال الي كان مسكره من يومين وحاذف كل التطبيقات من أسبوع واتصل على كيناز على طول من دون مايناظر بالوقت والساعة
ردت بصوت كله نوم :همم!!
سكت رفع الجوال وناظر بالساعة ..كانت 12 بالليل
غمض عيونه ورد :اسف ازعجتك..شفت اتصال لك ..تبين شي؟
حس فيها تقوم من سمعت صوته
تحمحمت :هلا طلال شلونك الحين ؟
زفر بضيق :مو بخير يا كيناز
حست فيه : الله يطمن خاطرك يارب ..امم طلال فاضي؟
استغرب :ليش؟
شالت هم ..مستحية تقوله بس جدية الموضوع فرضت عليها هالشي:ابي امرك الصباح ان شالله قبل ما اروح الدوام
سكت ..يحس انه محتاجها قربه بس خايف من احساسها هي تجاهه
همس بهدوء :حياك
كيناز :تمام ..بنام الحين ..اشوفك الصباح ..مع السلامة
وسكرت بسرعة
ارخى الجوال وهو يناظر شاشته ويناظر بإسمها
ليش بتجيه وهو الي جارحها من فترة
ليش وافق وهو الي صدها
ليش هي الي عرضت عليه الجية مب هو وهو الغلطان
الأهم انه ليش يحس بترقب للصبح وكأنه على موعد مهم
رجع انسدح على سريره وهو يفكر وغفى من دون مايحس
""""""""
نواف كان معصب وجالس بالصالة يهز رجوله بغيض
دخل ابوه للصالة ووراه امه وهي شايلة صينية قهوة وتمر ومعه حلا
انتبه له ابوه :بعدك معصب؟
نواف بحدة :محد يفهم طلال غيري..اخرتها ترسلون كيناز له ؟
ام نواف باستغراب :ايه ..ارسلناله زوجته..ليكون تغار منها يا نويف
حاول يتمالك اعصابه
حس فيه ابونواف واشر لزوجته تسكت وناظرها بعتب
نواف بقهر :مب اني اغار منها يايمة الله يصلحك .. بس ماينعرف شلون بتسوق له الخبر ..شلون بتتحمل عصبيته وتكسيره لكل شي حوله
ابونواف بهدوء يحاول يمتص عصبيته :انت رجال ممكن يتصرف قدامك برعونة وهوجة بس هي مرة .. غصباً عنه بيمسك نفسه ويتحمل
نواف :هذي لا صارت السالفة عادية بس هذا ابوه وذاك قتال خوي عمره ..الرجال نفسيته زبالة وانتم تقولونه حرمته وبيسكت!!
ابونواف بملل من انفعاله الي يشوفه اوفر :خلاص انت بعد اسكت ..ازعجتنا تراك
سكت بغيض ومارد عليه
قامت امه وقهوة ابوه وراحت قهوته
اخذ منها الفنجان بصمت وهو يتذكر وش صار لعمه
الصباح كانوا الاعمام يفطرون مع ابوهم بهدوء
ونزل نواف يفطر معهم وترك امه تفطر مع ام طلال
شوي ويرن جواله جده وياخذ الجوال ويرفعه بهدوء :نعم ....لاحول ولاقوة الا بالله..وذا مايعرف الا بيتنا؟..دخله المجلس وقله ينتظرنا
سكر ورمى الجوال على الطاولة بعصبية وناظر بأبوطلال :المحقق الي اول..جا ويبي يقابلك يا معين
تأفف ورمى الخبزة على الطاولة ووقف
وقف معه ابوسعود وناظر بولده سعود :اتصل بالمحامي ..جية هالمحقق ماهي راسية على بر
وقف ابونواف بسرعة وطلع جواله من جيبه وخرج يكلم المحامي بينما ابوزمرد قام مع ابوطلال ولحقهم نواف
دخلوا المجلس عند الياس الي كانو معه اثنين عساكر
وقف الياس قدام ابوطلال ورفع ورقة مذكرة الاعتقال :معنا امر من النيابة بإلقاء القبض عليك لقتلك راجو خوشين
تحرك احد العساكر الي كان ورا الياس وطلع الكلبشات ولبسها ابوطلال الي ماتحرك ولا نص حركة
انسحب معهم تحت ذهول ابوزمرد ونواف
تحرك ابوسعود بقوة ووقف قدامهم وهو يأشر بعصاه :وقف انت وهو
رفع يدينه ابوطلال ياشرلهم انه بيكلمه
هز راسه الياس للعساكر حتى يتركونه
مشى بهدوء ناحية ابوه ورفع يدينه المكبلة وحضن ابوه وشد عليه همس بإذنه :ماعليك يبه ..بطلع قريب..لاتقول لأمي ولا لزوجتي وبنتي تكفى
دخل ابونواف المجلس وانصدم من منظر اخوه الي عيونه حمرا والدموع ماليته
رفع يدينه وترك ابوه الي هجد وهو يحاول يتماسك
قرب أبو نواف لأبو طلال وهمس بإذنه :رح معهم بهدوء والتزم الصمت لين يجي المحامي ..والليلة ان قالها الله فبتطلع ان شالله
هز راسه بهدوء وهمس له :انتبه لطلال ياسعود ..انا داري انهم بيجرونه للتحقيق حتى يتأكدون لذلك انا مارح أتكلم ابد ولا راح اطري لهم عن طلال بشي
ربت على كتفه وشد عليه:ابشر
ابتسم بأسى ومشى مع العساكر بهدوء
جلس نواف على الكنب بصدمة ..ماهو قادر يصدق الي صار ..عمه معن ..ينسحب قدامه كذا ؟
رجع لواقعه وهو يشوف امه تحط صحن الحلا قدامه بهدوء
"""""""""""""
الصباح الساعة 9
كلمت كيناز عزيز على أساس ياخذها لشقة طلال ومع ان عزيز ملزوم بمشاويرها للبنك ومن البنك ما وافق الا لأنه سامع باللي صارلها
دخلت العمارة واتصلت بطلال حتى تعرف رقم الشقة لكن مارد عليها
استغربت ..سألت الحارس ودلها
طلعت لشقته ودقت الجرس وانتظرت لكن مامن مجيب
شكت بنفسها وحست انها تتخيل اتصاله فيها بسرعة فتحت جوالها تتأكد لكن موجود اتصاله فيها
حست انه هو الي نسى او يمكن نايم او بالحمام
دقت الباب كم مرة بيدها واخرتها علقت على الجرس
صحى هو بإنزعاج من صوت الجرس وقام بنرفزة
فتح باب غرفته بعصبية وطلع للصالة المقلوبة ومشى بالممر لين وصل للباب وفتحه بقوة
سكت يوم شافها انتفضت من فتحته للباب
ماعرفها بالبداية سأل بشك :كيناز ؟
هزت راسها ورفعت جوالها بتوتر :كلمتني امس واتفقنا نتقابل
تذكر كل شي وانحرج انه طلع لها بالشورت والقميص العلاقي فتح الباب :ادخلي انا بروح اخذ لي شاور وانتي انتظريني
ترددت وحست بخوف ..كرهت اللحظة الي فكرت فيها تجيه
لكن طمنت نفسها انها جاية لغرض مهم ومارح يسوي لها شي وهو كارهها اصلاً ومن الأساس هو زوجها
دخلت بهدوء ومشت وراه بالممر لين شافته واقف يناظر الصالة
قربت ورفعت عيونها للصالة وانصدمت :بسم الله
انحرج زيادة ورفع يده يلمس رقبته :شكله صار سطو بالشقة وانا نايم
كانت مقلوبة فعلاً قزاز منثور بالأرض واكل مكشوف على الطاولة والريحة خايسة باين ان الاكل متعفن
تنهدت :خلاص روح خذلك شاور وانا برتب المكان
استغرب:لا وين ..انتظري بمكتبي واتركي عنك
هزت راسها :لا صدق ..بس بلملم القزاز..خطر يقعد كذا
ماله خلق يجادل :اوكي بكيفك..انتي قلتي مب بعدين تقولين هو يشغلني ؟ تمام ؟
هزرت راسها بابتسامة شالت النقاب والشيلة وفصخت العباية وحطتهم على طاولة البار
كانت لابسة بنطلون جنز وبلوزة سماوية شيفون بأكمام طويلة والياقة عبارة عن حبلين من ورا تربطهم من قدام
ماشافها طلال لأنه دخل يأخذ له شاور
وهي شمرت اكمامها وفصخت الكعب ولبست سليبر شافته بالمطبخ
دورت كيس عشان تلم القزاز الكبير اول
دخلت الصالة وانتبهت للصورة الكبيرة حقت طلال ونواف ..وقفت تتأمله بهدوء..نظراته تشبه نظرات حسان قبل فترة ..لما اختفى بريقها وصارت يائسة ومتبلدة
زفرت بضيق من حالته ومن الخبر الي طلبت خالتها منها انها تزفه له
لملمت القزاز كله ورمته بالزبالة بعدها دورت مكنسة وباليالله حصلتها .. كنست الصالة وخلصت بعدين انتبهت لشاشة التيفي المكسرة ..حزنت على حاله كثير
شالت الاكل الي على الطاولة ورمته وفتحت الثلاجة تشوف شي تسويه له..واضح ان توه صاحي ومافطر غير ان وجهه مصفر وناحف مرة
الثلاجة كانت فاضية الا من تفاح اخضر طلعت تفاحتين وقشرتهم وقطعتهم
صبت لنفسها كاسة موية وجلست تشرب وهي تنتظره يطلع
ثواني وطلع لها وهو لابس تيشرت من بولواحمر وشورت بيجي وحزام جلد بني وحاط المنشفة على راسه بدون ما ينشف شعره ولا شي
جلس على الكرسي الي قدامها
مدت له صحت التفاح :كنت بسوي فطور بس ثلاجتك فاضية ومافيها الا تفاح
ناظر بالصحن :وين الشوكة ؟
ناظرته :ماعرفت مكانها
هز راسه ووقف يجيبها ..انتبه لكورنر القهوة وحس انه اشتهى قهوة :تشربين قهوة ولا اسبريسو ولا شلون ؟
التفت له :لاقهوة
حس بالفضول :تحبينها ولا عادي
:لا عادي..مودي عربي اكثر
اخذ الغلاية يعبيها موية :العربية اعتبرها فرض بمجلس الرجال وبس..ولا ماستطعمها ابد
:بالعكس..ريحة الهيل لحاله تدوخ
:عاد الناس اذواق
:صح
:طيب!!..ليش اتصلتي علي امس ؟
سحبت نفس بتوتر وهي تحاول ماتبين له :قالت لي خالتي ام نواف انك قافل على نفسك ..
قاطعها بسخرية :ةطلبت منك تجين تغيرين جوي صح؟
هزت راسها :لا
التفت لها بعد ماشغل الغلاية :اجل؟
ناظرته بهدوء:طلبت اقولك على خبر مهم صار بغيابك
استغرب نبرتها :وش صار
رفعت عيونها له :ابوك ..
خفق قلبه وخاف همس :شفيه ؟
:القوا القبض عليه .. عامر اعترف ضده وانأخذ من بيتكم ..والحين هو بالتحقيق
ترك كل شي بيده وجلس على الأرض بسرعة
فزت من مكانها وقربت منه بسرعة
جلس على الأرض قدامه :طلال !
رفع عيونه لها برجفة :ماقالوله وش تهمته ؟
:قالت لي انه متعاون مع عامر بالاحداث الي صارت
غمض عيونه بهدوء وهو يحاول سترجع أنفاسه الي انخطفت :لا ماهو متعاون معه
حسته يهلوس ربتت على كتفه :اصبر ياطلال والله معك
دف يدها بعصبية من تسليكتها :اقولك ماهو متعاون معه
سكتت بخوف وهو ظل بانفعاله لين انتبه لنظرتها
سكت وسحب نفس ورجع تكى بظهره على الدولاب الي وراه
ناظر بكيناز ومد يده
مافهمت عليه
همس :هاتي يدك
مدت يدها وسحبها تجلس جمبه
شد على يدها الي بيده وهو موجه نظره لقدام :كل الكلام الي قالته لك خالتي غلط
التفتت له باستغراب :ليش تقولي كلام غلط ؟
هز راسه :لا ليش هي توصل لي انا كلام غلط
سكتت بحيرة
طلال :مايدرون ان ابوي جا لمي قبل ماينمسك وقالي كل شي -تغير صوته-وانا طردته لأني ماتحملت
شدت على يده بهدوء
طلال:قبل 23 سنة ..تعرضت للاغتصاب..كنت طفل عمره 7 سنوات
كمل لها سالفته بإحاسيسه وهو يحاول يحارب شعوره بالبرد والخوف ..يحاول يخفي الرجفة الي بيده بشدته على يدها ..يحاول يطمن نفسه بوجودها بجمبه
غير ان هالمحاولات كلها شكلية ..الرعب الأكبر من ذاك الوجه اختفى ..لمحته له بوجيه العمال اختفت ..ماعاد راح يشوفه بوجه أي احد ابد
لأن ابوه قاله انا ذبحته ..وكأنه دخل يده براسه وسحب مخاوفه من ذاك الوجه وطمنه ..رجفته الحين وخوفه ماهي من العمال ..لا على ابوه الي هناك ومايندرى مصيره
بس طلال بنفسه مو مستوعب ولأنه مضطر يحكي لكيناز ..ظن ان هالمشاعر من فوبيته
كيناز كانت تسمعه وهي دموعها تنزل بغزارة
عيونها على رجفة يده وصوته المذبوح
حزنت على ضياعه لوحده لسنين طويلة وعلى وحدانيته
همست :ليش ماقالك م اول وتركك تعاني لوحدك ؟
رد بألم :ها الشي الي خلاني اطرده وما اسامحه .ماكنت قادر اغفرله وانا كنت اعاني لوحدي من دونه ..وكنت ممكن ارتاح لو خبرني على الأقل..لكن ندمه منعه ..وماقدر يحط عيونه بعيوني
سحبت يدها من يده حتى تمسح دموعها
انتبه لها واستغرب : بنت!! ليش تبكين !
همست بحزن :قلبي عورني عليك.. كنت أقول ان حياتي زفت لأني عانيت سنتين من بعد وفاة ابوي ..ماتوقعت ان في غيري كان يعاني لفوق عشرين سنة
مارد عليها وقام :قومي
قامت معه :وش بتسوي الحين ؟
طلال مشى لغرفته :انتظريني ..باخذ اوراقي وبروح اوريهم ..لازم يعرفون ان ابوي له مبرر باللي صار له
كيناز :طيب بطريقك وصلني البنك ..المفروض اليوم اول يوم دوام لي
التفت لها وناظر بساعته :مو كأنك متأخرة ؟
كيناز :مو عشان موعدي معك اعتذرت من المدير وقلت له اني بداوم بعد البريك
هز راسه ودخل غرفته وهي راحت لبست عبايتها وفصخت السليبر ولبست كعبها وجلست تنتظره
طلع من الغرفة وهو لابس ثوب ابيض وشماغ احمر وعقاله بيده وباليد الثانية فايل
لفتها ..ثاني مرة تشوفه بالثوب بعد الملكة
وقف قدامها وناولها الفايل ومشى ناحية المرايا وحط عقاله فوق راسه ونسف شماغه والتفت لها واخذ منها الفايل بابتسامة هادئة
مشت معه وطلعوا من الشقة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 126
قديم(ـة) 08-09-2018, 03:01 AM
صورة shomina al-r7ely الرمزية
shomina al-r7ely shomina al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


اخر مرة شافته بالمستشفى بعد ماطاح طلال ..صارت كارهته بشكل مو طبيعي .. الحين غصب عنها راح تضطر تأجل ترم او سنة بسبب الي ببطنها
ناظرت بجوالها الي يرن بإسمه وهي كارهته الف
ردت بنفس خايسة ..ذي سابع مكالمة ترفضها ومازال مصر :نعم
:خير ماتردين ؟ وبعدين وش هالرد ؟ .. ياقوت وش فيك؟
:مالي خلق ولا شي ابد ..تكفى نفسي منسدة عن كل شي..وغيره بكرا عندي فاينل وانا مهببة باللي قبلها
همس بهدوء وهو عاذرها وفباله يمكن من الوحام :الله يوفقك ..خلاص اجل بسكر ..اشربي حليبك وذاكري
تنهدت من طولة باله ..كانت تدور مشاكل معه :عبدالرحمن ؟
:عيونه
:امي تقول خليه يحدد العرس بالعيد ..ماتبي ننفضح
مسك اعصابه :ننفضح؟..تراي زوجك ماني رجال من الشارع
سكتت .. من حست بحملها وعرفت وعلمته ماقالت له ولا كلمة تزعله سكتت ..بس الحين يوم حست ان دراستها بتروح ..زعلت وضاق صدرها
:عبدالرحمن !!
حزن من نبرتها :امري
:ضايق صدري ..احس دراستي وحلمي اني اصير مصممة أزياء بيضيع
سكت بضيق هو الثاني :انا جايك
همست :لا تجي..البيت مقلوب ..امي متوترة بسبب طلال و
قاطعها :اجل انتي تعالي لي
ياقوت بعدم حيلة :بروح لزمرد ..تعال هناك
سكرت منه وقامت تلبس وتضبط
لبست ليقينز اسود من اديداس هاي ويست وبدي فسفوري وفوقه تيشيرت من اديداس لنص البطن شفاف بفتحات كبيرة
لبست جزمتها من اديداس بعد واخذت عبايتها وطلعت بعد مادقت على السواق
قابلت نواف طالع من جناح امه وابوه ووجهه مفقع كأنه توه صاحي من النوم :صبح صبح
التفت لها بملل :هلا قويت ..شلونك
:بخير الحمدالله ..شلونك انت !
هز راسه :زين ..وين رايحة
ياقوت :المستشفى بشوف زمزم
تثاوب وحط يده على فمه :تعالي اوصلك
استغربت :بتروح ؟ ترا خالتي معصبة منك
هز راسه :مو رايح لزمرد..عمي وظفني هناك مدير عام
رفعت حواجبها :عجيب؟ عمي يامن ؟
نواف :والله انا توقعته يصرف ابوي بس طلع من جده ..توه جا ابوي يشوتني يقولي عمك داق يقول وينه ولدك ماداوم ..بروح اشوف وش السالفة
ناظرته من فوق لتحت ..كان لابس بنطلون رسمي وقميص ابيض رسمي وكرفتة سودة رفيعة :بتروح كذا ؟
ناظر بنفسه :وش فيني بسم الله علي اهبل
ياقوت :وين الزي السعودي وين الحركات الي تصرع قلوب العذارى
ابتسم برقة :انا صارعهم سواء بثوب ولا بدون حبيبتي
ياقوت :والله طالع كانك باريستا ناقصك مريلة بس
ضحك على ذبتها :أقول امشي قدامي بس ..قال باريستا قال
مشت معه وهي تضحك عليه
"""""""""""""""
دخلت البنك ومشت لقسمها بهدوء
قبل ماتنزل قالها طلال ..انا عازمك على الغدى بعد دوامك ..حست انه بيكلمها بموضوع طلاقهم لذلك ضاق صدرها
دخلت القسم بهدوء وشافت سمر وسعاد موظفات الاستقبال باستقبالها
رحبوا فيها بهدوء
دخلت وشافت الموظفين جالسين بمكاتبهم ويخدمون العملاء
مشت لمكتبها ودخلت حطت شنطتها
جلست على المكتب بهدوء وثواني وجو لمها ثلاث موظفين معهم أوراق مهمة يبون يناقشونها معها
خلصت منهم وهي حاسة انها فاقدة رياض جداً
اندق باب مكتبها
رفعت راسها :ادخل
دخل المدير العام للبنك :السلام عليكم
وقفت :هلا وعليكم السلام جلس قدام مكتبها :شلونك الحين؟..تحسين معنوياتك مرتفعة ولا باقي ؟
هزت راسها :لا والله ..اول مادخلت احس اني اشوف أستاذ رياض الله يرحمه بكل مكان ..احس متأثرة مرة
المدير:ماعليك ..يمكن بعد ماتمسكين منصبه وتنشغلين وقتها راح تنسين شوي شوي
استغربت :مافهمت
المدير:الأسبوع الجاي راح يكون فيه تكريم لك وللأستاذ رياض الله يرحمه يتسلمها نيابة عنه احد اهله ..وبعدها راح تتسلمين منصبه
سكتت :ماعرف شلون ..بس ممكن يتأجل التكريم
هز راسه :للأسف ..مارح يتأجل لانه بأمر من مجلس إدارة البنك
زفرت :خلاص ان شالله
وقف :الحين بتكونين مضغوطة شوي لين نوظف نائب لك ..ماعليه تحملي
وقفت معه :ان شالله ..الله يعطيك العافية
طلع من عندها ورجعت جلست بمكانها
"""""""""""
دخل نواف ومعه ياقوت للمستشفى
انتبه لياسر موظف الاستقبال باقي بمكانه وجالس يخدم المراجعين والممرضيتين الي كانو يحشونه اول واقفين عن الة بيع المشروبات الساخنة ويتكلمون بحماس
له فترة مايدخل الا من الباب الخلفي ومايحتك بأحد الا قليل لكن الحين داخل من الرئيسي وهو نافخ صدره لأن عمه وراه
راحت ياقوت لغرفة زمرد وهو طلع لمكتب عمه
وده يركض وراها ويدخل لها يشوفها لكنه مصبر نفسه بالقوة
وقف ورا مكتب عمه ودق الباب ودخل
رفع راسه ابوزمرد :هلا نواف ..وراك متأخر
دخل وهو يحك مؤخرة راسه :احسبك تمزح هذاك اليوم
ناظر ساعته ورجع يكتب الأوراق الي معه :لا ما امزح ..انا فعلياً مابي زوج بنتي يكون عاطل ..وابي زوج بنتي يكون مثلك ..اقصد مو مثلك انت بس انه يحبها مثلك
ابتسم بخفة :كثر خيرك عمي على الوظيفة يعني بس تراي دخت من ريحة المستشفيات
ابوزمرد :اوكي اجل مالك بنت عندنا
سكت وهو يناظر عمه بصدمة
رفع راسه أبو زمرد له وانتبه لصدمته رفع له حواجبه ورجع يناظر الورق
نواف :قصدك ان زمرد موافقة ؟
سحب ورقة ثانية يدقق فيها مع الأوراق الى على مكتبه :ايه ..طبعاً هي صدمتني قبلها وقالت انها ماتبي تعرس ابد وانها ماتثق فيني ولا في أمها ..يعني عشان سالفة الطلاق الي كانت راح تصير
جلس قدامه بتركيز شديد :طيب
سكت وهو يرفع الورقة قدام عيونه ثم رجع حطها على مكتبه :وعاد جلست تقول انها ماتبي تتزوج او ترتبط بأحد هي مارح تحس بالأمان معه ..تمام ؟
هز راسه :تمام
ابوزمرد ترك الي بيده وشال نظارته الشمسية وناظر بعيون نواف:لذلك .. اعتبر نفسك من الحين بفترة خطوبة لين تبلغني هي موافقتها ..بس قبلها لازم تعرف ..انت قبل ماتكون تحبها انت ولد عمها ..وانا شفتك مستهتر بالكل الا هي وتبرعك اكبر دليل لولا بعض الملاحظات يعني
شافه ساكت ويناظره بفهاوة :نواااف!! معي
تلفت حوله :لا يكون انت وخالتي تمقلبوني ؟
ابتسم بخفة ورجع لأوراقه :صح ..ترا أمها ماتدري..لو قفطتكم انا مالي دخل فيكم ولا ادري عنكم وبتخذ الاجرائات القانونية بحقك
وقف بحماس وقرب من عمه وحضنه بقوة ومن قلبه
اختنق ابوزمرد منه :ابعد عني خنقتني ..ولد ابعد
تركه وحب راسه ورجع مكانه وهو مبتسم من قلبه :اوعدك أني ما ااذيها ولا اكسر بخاطرها واحطها بعيوني
ابتسم :ايه لا وافقت عليك وقتها تعالي اوعدين الحين احترم نفسك بس
وقف بحماس :وين مكتبي ؟
ضحك ابوزمرد على حماسه :مكتبك بيدلك عليه السكرتير ..شوفه برا بالغرفة الي على يسارنا ..الحين توكل شف مكتبك خليني اكمل شغلي
طلع نواف من عنده وهو طاير من الفرحة ..حاس كأن الدنيا كلها معاه
شاف واحد يطلع من الغرفة الي باليسار ويجيه وهو مبتسم :د.يامن خبرني اوصلك مكتبك
ابتسم له نواف وقرب منه وسلم عليه بحرارة :مكتبي خذه هدية لك ..انا مشغول الحين
تركه وركض لغرفة زمرد مثل المطافيق
دخل السكرتير عند ابوزمرد :حضرتك بلغته يرافقني لمكتبه بس قالي انه مشغول الحين
ضحك ابوزمرد من كلامه :ماعليك ..هو مشغول الحين صدق ..شويات وبيجيك يسأل عن مكتبه وقتها علمه
"""""""""""""""
كان مشغول بالاوراق الي معه لين دق تلفون مكتبه
رد :ايه ؟
:طويل العمر ..فيه واحد اسمه طلال معن الجالك ..معه أوراق مهمة بخصوص قضية ابوه ..ويبيك تطلع عليها
انشد للأسم :خله يدخل بسرعة الحين
دقايق واندق بابه :ادخل
دخل طلال ووراه العسكري الي ضرب تحيه واشرله الياس يطلع خلاص
وقف لطلال وسلم عليه ورحب فيه :تفضل اجلس
جلس طلال بهدوء قدام المكتب وجلس الياس ورا مكتبه :ايه خبرني ..وش عندك
مد له الملف :هذا ملفي الصحي ..ومعي السبب الي خلا ابوي يقتل راجو
رفع حواجبه واخذ الملف وطلع يتصفحه
تقرير طبي قديم وبتاريخ قديم لحادثة اغتصاب وبأسم طلال الجالك
وبعدها تقرير طبي عن مرض نفسي من مستشفى اجنبي بهولندا وتقرير بهذي السنة عن فوبيا من العمال مصاب فيها طلال
رفع عيونه له بذهول :قصدك ؟
هز راسه :ايه قصدي .. راجو اغتصبني قبل 23 سنة وبسببه عشت بهولندا لين الثانوي ورجعت السعودية ودرست فيها الثانوي وماتحملت وطلعت لأمريكا مع ولد عمي لين صار عمري ثلاثين سنة ورجعت هذي السنة السعودية ..وكله بسبب اني اعاني من الفوبيا وماني قادر أعيش هنا بسبب الذكريات السيئة ..وابوي ماجاب طاريي لأنه مايبيني ارجع أتذكر الاحداث الي صارت والي عشت معها طوال الفترة الي راحت
هز راسه وفتح جواله واتصل باللواء يخبره واشر لطلال ينتظر
طلال كان كاتم الي جواته من قلبه نزل نظره ليده الي شاد عليها من قلبها وفتحها بشويش..تألم وهو يشوف شلون اظافره انغرزت بكفه ووشلون ماطلع دم بسبب برودتها الشديدة وبياضها بسبب الخوف الي يحاول يخفيه
سكر الياس من اللواء وناظر بطلال بإسف :ابوك اصدر بحقه تلقي العقوبة بنفس بلد راجو ..وراح يترحل بعد أسبوع
انصدم وماستوعب كلامه :شلون ؟
""""""""""""""""
مخرج
"لو كنت أوقن أن الحلم يجمعنا
أغمضت شوقاً طول العمر أجفاني"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 127
قديم(ـة) 08-09-2018, 03:12 AM
صورة shomina al-r7ely الرمزية
shomina al-r7ely shomina al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


السلام عليكم وصباح الخير
اعرف بتقولون وينه البارت الأخير معه
لين مانزلتيه
قلتي بتنزلينه
ليش دايم تتأخرين
مو معقولة حتى الأخير تتأخرين بتنزيله
صدق صدق قبل لا انتم تتقبلون انه خلاص وصلنا البارت الأخير انا مو قادرة اتقبل ابد
أساسا مابي اكتب شي أي كلام فاهميني ؟
ابي اكتب من قلبي واكون حاسة بكل حرف كاتبته
لذلك البارت الأخير يحتاج عناية اكثر وحبكة اكثر
ابي نهاية ترضي الجميع بدون استثناء حتى الي يحب مانع بترضيه ههههههههههههههه
ماشالله رايقة اتسمج
ماعلينا
انتظروا ختاميتي الجمعة القادمة واخر جمعة تجمعنا مع روايتي الثانية
"أمطرني حباً"
هذي حساباتي في مواقع التواصل لأي نقاشات عن الرواية او تحديثات
snapchat :xxs5pxx
Instagram: sho.tak_5
twitter: @s5p2019
ورابط صراحة لازم احطه بعد
https://bntmuraad55.sarahah.com/
شكراً للجميع على الصبر والتفهم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 128
قديم(ـة) 16-09-2018, 03:37 AM
صورة shomina al-r7ely الرمزية
shomina al-r7ely shomina al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


30 (والأخير)
مدخل
"تبدو كأنّك لا تُصدقُ أوجعي
بانت برغم صلابتي المتصنّعَةْ
الأرضُ تُظهِرُ قوّةً بجبالها
وبنفسها في السّر كَمْ مُتصدّعَةْ"
""""""""
طلع من مكتب الياس وهو عقله طاير من الصدمة ..قضيته تعتبر دولية واحتمال ينسجن هناك
طلع جواله واتصل بمحاميه حتى يعرف اخر المستجدات كون الموضوع خطير شوي
خبره المحامي انه مايتدخل وكل شي بيحاولون يقلبونه على عامر ..اهم شي هو مايتدخل حتى ما تنقلب القضية على ابوه ويصير عنده داع قوي بقتل العامل
طلال بعصبية :شلون بتقلب كل شي على عامر ؟ ..ماتعرف ان عامر ممكن يكون معه دليل دامغ على ابوي ؟.. كل الي حاول تسويه ان المحاكمة تصير بالسعودية مو بالخارج .. وبعدها انا بقدم كل اوراقي حتى ينال حكم مخفف او براءة اذا قدرنا نتفق مع اهل المقتول
المحامي بنرفزة من أسلوب طلال :وش يدريك ان اهله بيوافقون ؟
طلال :العامل جنسيته #### من دولة إسلامية اكيد اهله مسلمين وولدهم مات من حوالي عشرين سنة ..مشاعرهم اكيد بردت
المحامي :انت متأكد من كلامك ولا محض افتراضات ؟
طلال :لا متأكد من كلامي
المحامي :اجل حاول تروح لم سفارتهم وتتواصل مع اهله او تسافر لهم اذا قدرت وتحاول توصل معهم لحل ..ذكرهم بأنهم يقدرون يطلبون دية بالمبلغ الي يبونه
زفر وتحرك بسرعة متجه لسيارته :خلاص ..تعال معي ..مابي اتورط بالأمور القانونية
"""""""""
ارسل لها بالواتس انه برا تنهدت وطلعت من عند زمرد
شافته واقف ينتظر
مشت ومشى معها بهدوء وصمت
لين مل وقال :ممكن افهم وضعك ياقوت ؟
ياقوت :مافيني شي
وقفها وناظرها وهو مثبت عيونه بعيونها : لا ..فيك الف شي وشي..ابي اعرف انتي مبسوطة ولا زعلانة ..ابي رايك انتي بدون راي امك وبدون أي تدخلات من أي احد
شافته شلونه مصر :انا عادي عندي..لكن مو راضية عن حملي ابداً
قطب حواجبه :ليش ؟
انفعلت كونه مو مفكر :وجامعتي يا عبدالرحمن
تنرفز منها :بس!! هذا الي مزعلك ؟ الجامعة ؟
هزت راسها بالنفي: لا ..مو بس الجامعة..حتى طلال مزعلني ونوال مزعلتني ..حاسة بضغط وتعب من دون ما اسوي شي ..حاسة ان كل شي قاعد يضيع قدامي ولا اقدر اتصرف ..انا حامل ومارح اقدر اكمل الجامعة وطلال تعبان مرة ومقطع قلبي وانا اشوفه يموت بصمت ونوال الي كانت اعز واقرب صديقاتي الحين ماعرف عنها ولا شي ولا اقدر اتطمن عليها بسبب ابوي وابوها
كانوا بوسط ممر ..تلفت حوله يشوف اذا فيه احد ولالا ولأنهم بقسم الشخصيات الهامة فهو شبه فاضي بسبب التشديد من ناحية الزيارة وتوفير الهدوء
سحبها بهدوء وضمها لصدره مسح على ظهرها وهمس :كل شيب يصير بخير ..كل شي تظنينه صعب ومستحيل حله بيصير سهل
بعد عنها وناظر بعيونها وشلون دموعها تنزل مسحهم بإبهامه برقة ورجع ضمها وهو يهمس :انتي متوترة بسبب الحمل لكن ماعليك ولا تشيلين ببالك ..بتمر فترة حلمك على خير..بتعتذرين عن ترم وانا بوقف معك وبهتم فيك لين ترجعين لصحتك وتكملين الجامعة ..طفلنا مارح يكون عائق ابد لأحلامك ..خليه مصدر قوتك من بعدي ..هاه قلت من بعدي ..تراي اغار
ابتسمت على كلامه الي برد قلبها
بعد مرة ثانية وشبك اصابعها بأصابعها ومشى معها وهو يتكلم بصوت دافي يطمنها :وطلال كلنا معه انا وانتي وامه وابوه ونواف وماجد ..حنا اهله وكلنا واقفين معه ..هي فترة بسيطة لين يقدر يتجاوز وفاة خويه وبيرجع طلال الي تعرفينه واحسن ان شالله -وقف وابتسم لها- ونوال ادعي لها واتركيها ..ابوها مجرم وبيقصونه وش تتوقعين تكون حالتها ؟ خصوصاً وهو خاطف اخوك؟ اكيد بالتحس بالذنب والاستصغار ومهما كنت قريبة بيصير فيه حاجز بينك وبينها -وحتى ماتحس انه يسلك لها- مع انك تعرفين وجهة نظري عن نوال
هزت راسها وهي تحس انها مرتاحة بكلامه جداً
: هاه مشينا نطلع لنا مطعم نتغدى فيه؟
ياقوت بابتسامة :تمام ..باخذ شنطتي من عند زمرد واجيك
رجعت لغرفة زمرد ودخلت
انتبهت لزمرد نايمة اخذت شنطتها وطلعت بسرعة
صادفت نواف الي جاي وهو طاير من الفرحة ..ابتسمت له :هاه بشر
اول ماشافها تذكر يوم وصلها قبل كم يوم لزمرد
""""قبل كم يوم""""
رفعت حواجبها :هذا وانت متبرع لها بكليتك ..وبعد معتبرينك داخل من الشباك ؟..المفروض يعتبرون كليتك هي خاتم عرض الزواج
نواف :محد فاهمني ياخي غيرك
ياقوت غمزت له :اضبط ماعليك ..كل الي عليك انك تخطبها وبس
التفت لها :وش بتسويه
مدت يدها ولفت وجهه على الطريق :سق وانت ساكت واسمعني ..سو الي قلت لك عليه ..وانا بكلم زمرد..لكن هاه تراي مخططة لهالفلم وانا عارفة انك تحبها وانها تستاهل واحد يحبها مثلك ..لكن ياويلك لو زعلتها وجرحتها ترا مابرحمك
مد يده وهو مركز بالخط ودف وجهها :أقول اسكتي وقولي خطتك ..وربي لو مامشت تمام بذبح عبدالرحمن
ياقوت :كل تبن ..بيذبحك قبل ماتمد يدك حتى
""""""""""""""
ابتسم لها ومد يدينه ومسك وجهها وسحبها ناحيته وباس خدها من فوق النقاب :والله احبك يختي
ارتاعت من حركته واستحت ..تحررت منه :وخر عني وجع..بروح اتغدى مو ضافية لك
دفها من كتفها :روحي روحي انا الي مو فاضي لك وراي اشوفها
ياقوت :اوكي بس تراها تستحي .ماهي مثل ماكنت تشوفها وهي نايمة
مارد عليها ودخل وهي مشت مع عبدالرحمن
"""""""""""
دق عليها وقالها انه تحت
طلعت من القسم بعد مابصمت وخرجت له
ركبت السيارة :السلام عليكم
شغل السيارة :هلا وعليكم السلام
التفتت له ..كان لابس نظارته الشمسية من رايبان ومقطب حواجبه وتراك شماغه ورا لذلك شعر مقدمة راسه واقف ولأنه أساسا قصير أعطاه شكل حلو لفتها :وش صار عليك
حرك :ابد ..رحت القسم وشفت الياس ..عطيته كل شي ووضحت له كل شي قاله انهم بيرحلونه لدولة راجو حتى يتحاكم هناك
شهقت وحطت يدها على فمها :وبعدين!!
رفع حواجبه بتعب من التقطيبة الي سببت له صداع ومسح بيده على جبينه :رحت للسفارة مع المحامي ..كنت ابي اتواصل مع اهله حتى يوافقون انهم يخلون المحاكمة بالسعودية بس المدير خبرني انه أساسا سفارتنا هناك قاعدة تحاول بس قانون بلدهم يفرض عليهم ان أي مجني اجنبي على مواطنيهم لازم يتحاكم عندهم وغير كذا اهله مو راضين عن أي مفاوضات او نقاشات خصوصاً ابنه
كيناز :طيب وش السواة ؟
طلال :بروح انا والمحامي قبل محاكمة ابوي لهم ..بنروح للسفارة وبنروح مع مجموعة من عساكر السفارة لعائلة راجو ونتفاوض معهم .. بنعطيهم المبلغ الي يبونه
كيناز :هم أساسا يبون يوترونكم لأقصاكم حتى تضطرون تدفعون المبلغ الي يبونه
هز راسه يأكد كلامها :والي يبونه بيصير بس يتركونه بحاله
وقف عند المطعم ونزلوا من السيارة
وقفت بجمب طلال وانتبهت لها ماد يده بدون مايناظرها
مدت يدها بهدوء وهي بداخلها تصارع حيرتها بتحديد علاقتهم هل مصيرها انفصال ولا لا
دخلوا المطعم واخذهم الويتر الي كان منتظرهم من ربع ساعة لطاولتهم الي حاجزها طلال من من الظهر
مد لطلال المنيو ولكيناز وانتظرهم يحددون
المطعم كان مطعم إيطالي بالتحلية
طلب هو وطلبت هي بعد
سحب طلال كاس الموية وشرب منه ثم رفع عيونه لكيناز الي كشفت وجهها وفتحت الشيلة بس مو كلها وتركت غرتها تطيح على وجهها
رفعت يدها بهدوء ووخرتها لورا اذنها
رفعت عيونها له وانتبهت له يناظرها ..ابتسمت له
طلال كان يناظرها وهو متردد بالكلام الي راح يقوله لها ..قاوم ابتسامتها:قبل فترة جيتيني بالمستشفى وقلت لك اني برسلك ورقة طلاقك اول ما اتحسن صح
اختفت ابتسامتها ونزلت راسها تشغل نفسها بكم بلوزتها وهمست :ايه
طلال :انا ابي اتراجع عن هالفكرة
رفعت راسها مرة ثانية باستغراب :وش الي غير تفكيرك ؟
طلال :انا قررت اغير حياتي -ثبت عيونه بعيونها- معاك ..كنت متردد اتراجع عن الطلاق لكن جيتك اليوم شجعتني أتكلم
حست بسعادة استغربتها جداً..حست وجهها انفرد لا ارادياً
شاف اشراقة وجهها وارتاح ..مو هو الوحيد الي يرتاح لها ..باقي الجزء الثاني من الاعتراف :بس
ماردت وهي حاسة بالفضول وتنتظره يكمل
طلال :مابي أعيش معك بعلاقة مبينة على الشفقة
استغربت :شلون يعني شفقة
اسند اكواعه على الطاولة وهو يقدم جسمه باهتمام :اول لقاء لنا كانت بعز انهياري بالفوبيا..ثاني لقاء تعرضت مرة ثانية لعامل واضطريت اواجه الفوبيا وتأذيتي انتي ..ثالث مرة كان لقاء جداً سيئ ورابع لقاء وخامس لقاء خطبتي لك بكبرها ماكان غرضها نبيل وخطفنا ..انتي تعرفين شلون ..الي ابي اوصله انك ماشفتي طلال بحقيقته..انتي بس شفتي طلال الي يعاني من فوبيا وانا ماني قادر اكمل معك وانتي تنظرين لي بنظرة المشفق
سكتت ..معه حق ماتنكر انه استلطفته بجمبها لكن هي فعلاً ماشافت منه مواقف بشخصيته كطلال بن معن :طيب ..وش الحل ؟ شلون توريني شخصيتك الحقيقية ؟
طلال مافكر فيها لكنه اقترح بسرعة :خلنا نطلع نتغدى كل يوم قبل لا اسافر برا..خلنا نتعرف على بعض من جديد ..واذا رجعنا ابسمع قرارك ..تكملين معي او لا
مامانعت ابد ..ماعندها التزامات واخوانها اساساً مرتاحين وجالسين ينقلون اغراضهم حبة حبة لبيتهم الجديد :اوكي ماعندي مانع ابد
ابتسم بثقل قدامها لكنه بداخله ارتاح جداً ..ارتاح لأنه كان شايل بقلبه هم انه يبيها بس هي مو شايفته مثل ماهو ..شايفته شخص ضعيف ومريض ويبي يتأكد ان هالفكرة انشالت من بالها تماماً
""""""""""""
تحمحم ودخل عندها
فتحت عيونها بإنزعاج وانتبهت له واقف قدامها بإبتسامة
توترت وفزت سحبت البطانية وغطت وجهها بإرتباك
جلس بكل جراءة على الكرسي الي بجمبها :وين تراي شايفك وعارفك وحافظك
زمرد بقهر ..تحسفت انها سمعت كلام ياقوت :برضوا..مايصير تدخل كذا
ضاع مع صوتها الطفولي والحاد :يلبيييه..هذا صوتك
تنرفزت منه :نواف!..لو سمحت
سكت وهو مو مستوعب
زمرد بعصبية :ليش تبرعت لي ؟..ممكن اعرف ؟
ناظرها وهي مغطية وجهها بالبطانية ونزل لقى رجولها طالعة من تحت :طيب انتي مغطية وجهك وتاركة رجولك ليش؟
ثنت رجلينها ودخلتهم تحت البطانية
ضحك بتحطيم :خسارة احسبك بتنزلين البطانية
زمرد تنرفزت من بروده واستهتاره مرة :ممكن تجاوب
حط رجل على رجل :على؟
زمرد :ليش تبرعت لي؟
نواف بحب :احبك
توترت..ماتوقعته يعطيها بوجهها كذا :من متى؟
ابتسم زيادة وهو يشوف يدينها ترتخي مع اجوبته :اممم..من يوم وصلتكم المطار..وحنا راجعين ؟
زمرد :كذا!!..انت تشوف حبك صادق
استغرب لكنه تذكر صدمتها بأمها وابوها :وليش؟ انتي ماتشوفينه صادق ؟
زمرد بحدة :ماشوفه مبرر ابد .. وش حركات المسلسلات ذي الي تلمحني ثم تحبني ..مخفوف انت ؟
ابتسم بخفة من ردها الهجومي :ايه مخفوف..شعندك ؟
سكتت ..الجمها برده :طيب خلاص روح
رفع حواجبه :لا ياشيخة تقولين لأبوك انك تتبين تعرفين علي ثم تكنسلين لا حبيبي ..مافيه مايمشي معي هالكلام
زمرد :لأني كنت ابي اسمع مبررك ..وانت مبررك ماهو مقبول
نواف حس ان وضعها جدي :لهالدرجة خايفة اخونك ؟
نزلت البطانية عن وجهها وناظرته بجدية :انت تعرف وش وضعك ؟
ابتسم اول ماشاف وجهها :فديت العيون الذباحة
ولا هز بوجهها نص لمحة
هنا استوعب لأي درجة هي مسكرة قلبها ولا تبي تدخل فيه احد
زمرد بنرفزة :نواف انت ناقص ..حبيتني على قولتك حتى تكمل نقصك وبكرا بتحس بنفس النقص مرة ثانية وراح تدور غيري..انا وافقت وكلمت ابوي وجاريت كلام ياقوت بس عشان اقابلك واقولك هالكلام ..انا يانواف ما أقول كلام من وجهة نظري وبس..اقولك كلام انا شفته بعيوني وعشته
حاول يتغاضى عن كلامها بأنه ناقص ..حاول يذكر نفسه انها صغيرة والفاظها مو قدها :زمرد..المشاكل الي مروا فيها امك وابوك كل اثنين يحبون بعض يمرون فيها وبأشكال وطرق معينة ..يعني مو شرط نمر حنا بنفس مشكلتهم ومو شرط نتطلق حنا لمجرد انك بنتهم ..القدر مايعيد نفسه الا بالمسلسلات – وقف لأنه يحس انه مارح يتحمل نفسيتها الحين وقرر يجيها الصبح بكرا وقت ماتكون مروقة -ابتركك الحين عشان تاخذين نفس وتفكرين بجدية بالي بيننا
اقفى عنها ووقف يوم سمعها تنطق اسمه :نواف؟
كان بيلتفت ويقولها ياعيونه
بس ماكانت على هواه
بصوتها الي مليان جفى:لا تنتظرني ابادلك إحساس عشته انت لحالك
زفر بضيق وطلع من عندها وهو يحاول يبلع صدمته فيها ..معقولة كل هذي القساوة تطلع من هالوجه الملائكي والطفولي
يحس الواقع صدمه بشكل قوي جداً..كان متوقع حياته بتكون غير بعد ماتصحى ..متوقع تكون ممتنة جداً لأنه تبرع لها بكليته ..متوقع تكون سامعته وهو يعبر لها عن مشاعره بوقت غيبوبتها متوقع تكون تبادله شوي على الأقل من الكثير الي يحس فيه ناحيتها
لكنها بكل ماعندها صدته وصدمته
وقف قدام مكتب السكرتير الي طلع واستغرب سرحانه :أستاذ نواف ؟
ناظره بفهاوة :هاه ؟
السكرتير :تامرني بشي؟
ناظر حوله واستوعب اخيراً :وين مكتبي ؟
ابتسم بخفة :تفضل معاي
مشى معه وهو مو معه ابد مصدوم وكأنه مصفوق كف خلاه ينسى كل شي
""""""""
مستريحة على الكنبة والنيرس جات وقاست ضغطها وابعدت عندها
قام ماجد من مكتبه واتجه لها بهدوء وجلس قدامها :وشلونك الحين يا اروى
التفتت له بإبتسامة :الحمدالله زينة ..انت شخبارك
هز راسه :الحمدالله بألف خير ..طيب يا اروى ..شلون تحسين نفسيتك الحين ؟
اروى :بدأت أحاول ما افكر بالموضوع كثير وبديت اشغل نفسي ..اقرى كتب واركز على وظيفتي اكثر..حتى امس شريت الة اسبريسو جديدة وقررت اتعلم عليها
ابتسم :شلون بديتي تتعلمين عليها ؟ من اليوتيوب ولا كتالوج الالة
اروى :لا ..من ضمن خدمات المركز الي اديره كوفي ..وهالكوفي يوفر القهوة المختصة بأنواعها وبشتى آلاتها ..صرت انزل اتعلم من الباريستا كيف استخدمها
:حلو!!..علاقتك بموظفاتك عميقة
اروى :لا ابداً..بس بيننا اريحية فالتعامل ..اذا ادرت المكان بصرامة وعصبية بيكون الوضع مربك خصوصاً وحنا نعتبر خدمة عملاء ونقابل عملاء كثير يومياً لازم نكون مرتاحين ومرنين بتعاملنا مع بعض حتى يكون تعاملنا مع عملائنا افضل والطف
كتب بالدفتر الي معه :وهالشي علمك إياه صاحب العمل ولا هذي سياستك
:ابداً..سياستي كذا ..المدير ماله دخل بتعاملي مع موظفاتي ومايحق له يفرض عليه نوع معين من التعامل معهم
ماجد :طيب ربيع ..شلون نفسيته الحين ؟
ابتسمت هنا اكثر:ربيع بخير الحمدالله وهو اكثر شخص يساعدني بتخطي هالفترة ..لولاه كنت ضعت
ابتسم بخفة :ربيع بس؟
فهمت غلط :وانت بعد ساعدتني كثير
رفع عيونه لها :اقصد انه من اشخاصك المقربين ..فيه احد ساعدك
هزت راسها بالنفي:ابداً..حتى عمي ومرته ماني قادرة اقرب منهم ..حاسة بعبئ
ماجد :طيب الي كانوا معك ذاك اليوم ..ماتكلمتي مع احد منهم
اروى :متواصلة مع كيناز ..بين يوم ويومين تتواصل معي ..اما أستاذ طلال فهو مديري والى الان ماكلمته
ماجد :طلال ..ادعيله ..يمر بأزمة اصعب منك بكثير..كون رياض الله يرحمه من اقرب الأشخاص له
هزت راسها باسف:الله يعينه
وقف كتابه وناظرها :اروى ممكن سؤال ماله دخل بعلاجك؟
هزت راسها وهي مستغربة طريقته :تفضل
:تفكرين ترتبطين مرة ثانية ؟
سكتت ثواني ثم ردت بهدوء:مافي عائق عندي الا طليقي الي منغص علي
ماجد بثقة :ولو كان الشخص الي يبي يرتبط فيك يقدر يبعده عنك
التفتت له باستغراب :وش الطريقة؟
ابتسم :وافقي علي وابقولك الطريقة
رفعت نفسها وجلست بهدوء :اعتذر دكتور ماجد بس انت مستعجل
:وين الاستعجال بالسالفة ؟
اروى :مو سالفة ان طلبك مستعجل قد ما انه انا ماني مستعدة هالفترة للأرتباط ..مابي أعيش بربكة وخوف وتوتر..ابي اطلع من حالتي الي انا فيها وانسى شوي الي مريت فيه
ابتسم لها :وانا مابي موافقتك الحين الحين..خذي راحتك
توترت من ابتسامته الي انتبهت لها الحين ووقفت :ممكن امشي؟
رجع بكرسيه ورا :تفضلي
اخذت شنطتها ومشت
رفع صوته حتى تسمعه :اروى
وقفت بمكانها
ماجد بهدوء :مابيك تفهميني كأني انسان مصفوق وطاير بالعجة..انا عايش وحيد من سنوات وماكنت أتوقع اني ممكن اقابل شخصية تناسبني جداً ..وخايف اطيرك من يديني ..الله يوفقك ويوفقني ويكتب لنا الي فيه خير..وتراك متحسنة كثير لدرجة ان موعدنا الجاي بعد شهر ماهو بعد أسبوع
حست انها تبي تبكي ماتعرف ليش
يمكن لان أسلوب ماجد حسسها انها بتودعه مع انه سألها عن بداية علاقة جديدة ..ماتعرف ليش تحسفت وخافت وانقهرت
تحسفت لأنه اخر لقاء
وخافت لأنه سألها عن الارتباط بطريقة اربكتها
وانقهرت لأنه بهذي الطريقة بيشغل بالها
"""""""""""
بستار بكس
اخذ حسان الايس تشوكلت وشرب منها وهو سرحان
جلس قدامه حمد وهو معه الايس امريكانو بجمب حزام الي ماخذ كراميل ميكاتو
حمد :من الي شاغل بالك
ناظر حسان بحمد :انت
رفع حواجبه بشغب :شدعوة معجب
حسان وهو مركز معه :تدري لولا البلاوي الي تورطت فيها ولا كان بيكون بيني وبينك ثار ؟
انتبه حمد لحزام يناظر حسان بصدمة من كلامه وكأنه مو متوقع انه ممكن يقول شي..ناظر بحسان وعدل جلسته :مافهمت
ارتشف من مشروبه وهو يناظر بالرايح والجاي :ابد..لك ام تدعي لك..ولا ذيك الليلة الي تطارحنا فيها ماكانت راح تعدي على خير
سكت حمد وهو يتذكر الكلمات الي قالها لحسان وجرح رجولته فيها :ماحب الاعتذار بس تراي كنت اهوج وقتها
مارد حسان وقرر يغير الموضوع :وش ناوي تدخل بالجامعة
ابتسم له حمد بتحدي :كلية الملك فهد الأمنية افا عليك
تحمس حسان ورفع صوته بدون وعي :كفووو ولد عزام
التفت حسان حوله بإحراج ورد التفت لحزام :اترك الهندسة وادخل معنا
هز راسه بالنفي:لا مابي..احب الهندسة
كشر بوجهه حسان والتفت لحمد :ماعليك منه بزر..قل لي مرتب مع اهلك ؟
حمد :رتبت معهم ولالا ذي رغبتي ومحد راح يمنعني عنها
حزام بسخرية :نسيت انه دلوع ابوه
التفت له حمد وسوا انه بيرميه بالكوب:كل تبن ياشيخ
حسان :أقول انت وهو -سكت يوم انتبه لعبدالرحمن وهو يدخل-مو كنه عبدالرحمن
التفت حمد وشافه رفع يده وناداه
اشرله عبدالرحمن يصبر وراح طلب ثم اتجه لمهم :اشوف الثلاثي مجتمع
وقفوا له وسلموا عليه بحب الخشوم
حسان :نتناقش عن الحياة الجامعية الي مقبلين عليها
ابتسم لهم : الله يوفقكم يارب
وخر له حمد :اقعد معنا ؟
ناظر عبدالرحمن بسيارته برا :جاي مع زوجتي ماني فاضيلكم
حمد :ايه ..من لقى احبابه نسى أصحابه
ضحك وضرب كتفه :وانسى ابوك بعد ..قال أصحابه قال
حس حمد ان كتفه انخلع من ضربته :ولد بالهون علي
رفع حزام حواجبه :هذا الي يبي الكلية الأمنية
انذهل عبدالحمن :اوف..حميد البزر بيدخل الكلية الأمنية
نفخ صدره بفخر :تراي حمد مب حي الله
ربت على كتفه هالمرة برفق :كفو ..عز الله بترفع راسنا -التفت لحسان وحزام -وانتم ؟ اول شي من انتم ؟
حسان :انا حسان وابي الكلية الأمنية
حزام :وانا حزام وابي الهندسة بجامعة سعود
عبدالرحمن :عاد عن الي اسمعه عن حسان فأنت ان شالله تستاهلها وهي تلوق لك وانت ياحزام فالله يوفقك وييسرلك طريقك..احب اشوف الطموحين
حمد بسخافة :ماشالله سحبت على الماجستير عشان تشوف الطموحين
عبدالرحمن ماناظر فيه :انت خلص اول ميد تيرم بالبكالوريس ثم قابلني وقل لي بتكمل ولالا
ضحكوا حسان وحزام على منظر حمد الي انصدم من التحطيم الي جاه
ربت على كتفه مرة ثانية :يلا عن اذنكم جا طلبي
راح عنهم
جلس حسان مكانه :تستاهل ..مالقيت تحارش الا عبدالرحمن
حزام :شف وجهه للحين ملخوم
حسان :وين سالم عنه ..ماعدت اشوفه معه كثير
حزام :يا شيخ يقولك مع زوجته وش يجيب سالم معه
حسان بنرفزة :ياورع اقصد انه حتى قبل..كان بلحاله
حمد واخيراً رجع لطبيعته جلس :هذا سالم من يومه..فترة معنا فترة مع اهل ابوه
حسان :اها
حزام :خلونا نرجع لموضوعنا ..ودي اقدم على جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بعد
حمد :تراها جامعة قوية ترا
حسان :تعليمها عالي لدرجة انه كرف لأبعد حد ..في سعود يمكن تكرف بشكل اقل
حمد :خله يقدم بفهد كذا ولا كذا مكروف
حزام :بستخير وبستشير الي اعرفهم واساتذتي بعد
هز راسه حمد بأسف :سبحان الي خلق وفرق
حسان :والله اني حاس ان الموضوع في ذب علي
حمد :مو ملاحظ ان حزام مايسوي شي الا بعد تفكير وتمحيص واستخارة واستشارة وانت ..تقرر وتفعل وبالنهاية تاكل تبن
حسان :كل تبن انت ..بصير ضابط كبير واكسر راسك ..اصبر علي بس
شرب من مشروبه وباستفزاز :انتظرك
""""""""""
من ثاني يوم
طب عندها من صبح ربي ومن قبل لا يدخل مكتبه حتى
طق الباب ودخل
سمعها وهي تتأفف لأنها عرفته
اصر بداخله انه هالمرة يناقشها بجدية ..ماهو قادر يستوعب كلامها له امس وصدها له
دخل ولقاها متحجبة هالمرة :صباح الخير
زمرد بهدوء :صباح النور
ابتسم هادية اليوم :فطرتي ؟
هزت راسها بالإيجاب
جلس على الكرسي الي قدامها :جيتك ابي اكلمك عن امس ..انتي متأكدة منه
هزت راسها بتأكيد :ايه ..ولو حاب اعيده مستعدة
قدم كتوفه لقدام وسند اكواعه على ركبه وبجدية :شلون اقنعك اني احبك ومارح اخونك ؟
ناظرته بحدة :ابوي وعد امي الالاف الوعود وخانها بالنهاية
عصب :لا تركزين على امك وابوك ..انا ماني يامن انا نواف !!
زمرد مع رفعة صوته رفعت صوتها هي بعد :ابوي عاش بهولندا فترة ورجع السعودية حب امي وحبته ومرضت ووقف معها بمرضها وانجن اصلاً يوم كانت بتعرس على غيره واعرس عليها طرق عن الكل واخرتها يصير فيهم كذا؟؟
فتح فمه بيتكلم بس ماتركت له مجال وكملت :وانت !! انت عشت بهولندا وعشت بامريكا وشفت والله العالم ايش فعلت ..كيف تبيني اثق فيك وانت وهو نفس الطينة ونفس النشأة
فعلياً وده يمد يده ويعطيها كف على فمه الي بس يبث السموم جالسة تقارنه بأبوها بطريقة مستفزة مخليتها كارها
حس انه نفسه انسدت عنها
زمرد بتحدي :تبي اثبتلك انك خاين
استغرب .. انصدم من ثقتها :وريني ؟
مدت يدها اعطيني جوالك
لذهوله من تحديها وثقتها عطاها الجوال بعد مافتحه ببصمته
اخذته منه وفتحت الالبوم وجلست تلفلف بين الالبومات وفتحت على البوم سناب شات رجعت للتواريخ ماقبل سنة وحتى هي انصدمت يوم شافت سنابات له قريبة جداً من بنات هو يمكن يعتبرهم جست فريند بس هي كبنت عربية بمجتمع محافظ وعائلة محافظة ابداً ماتشوف هالشي بسيط
مدت له الجوال والدموع تنزل من عيونها :شفت انستقرامك قبل فترة وشفت صور لك مع بنات بس ماتوقعت بهالقرب
الجمته بالصور الي ورته إياها وماتوقعها تجيه من هالناحية وماتوقع اصلاص انها تكون تدري عنهم همس :جست فريند
هزت راسها بألم :لا ..بعيوني لا ماهم مجرد أصدقاء ومستحيل ارتبط باي رجل او اعطي أي رجل فرصة انه يكسر قلبي وانت كسرتني يا نواف من قبل لا تحبني
شافت وجهه الي انقلب وصدمته :نواف انا مابي اصدك بطريقة بشعة لكن بفهمك شغلة انت تبرعت لي بدون ماتقولي على الأقل وحبيتني بينك وبين نفسك وجيت جلست عندي بدون اذني سويت أشياء كثير بدون موافقتي واعطيتني مشاعرك بدون ما تستأذن مني لا تتوقع اني بنحرج واجبر نفسي اردها لك ..ابداً لا تتوقع هالشي..انا قلبي مسكر من زمان وبخليه مسكر
رجع خطوتين ورا وبأسى وقلب مكسور :انتِ مريضة
طلع من عندها وهو مقهور من قلبه ..نواف الي طول عمره مايترك حقه شلون ترك بزر ترفضه بطريقة بشعة وترمى كل شي عطاها إياه بعرض الحايط ..حاس بألم بقلبه وحاس وكأنه خسر كل شي وكانه ماعاد يملك أي شي ابد
الألم الي بقلبه جالس ياكل فيه وينهش دواخله ..شلون كان يتحرك بكل مشاعره ناحيتها شلون امواجه ارتطمت بصخور حادة بعثرته لقطرات بالهوا
استصغر نفسه كثيييييييير ..ليش من بد كل البنات ومن بد كل صديقات ومن بد كل الاناث بالعالم حبها هي
متأكد انه فيه كثير لو دروا عن حبه تحاربوا عليه
ليش هي الي رفسته ..ليش رفسة الرجل الي مافي رجل غيره راح يحبها مثله
الي صادمه اكثر هو حجم ثقته العميا بردة فعلها ..كان جازم انها يوم تدري عنه بتركض له ما بتركض عنه
بس العكس الي حصل فجعه وفجع قلبه
كانت بباله بزر راح تخجل من حبه وتحبه
بس الي شافه بزر اهانت كبريائه وبس
"""""""""""""
بلغه المحامي انه مالقى حجز لبرا الا بكرا ولا الحجز الثاني هو ليلة محاكمة ابوه هناك لذلك اخذ شنطته واغراضه وتوجه للمطار بدون تفكير
بالطريق اتصل بحسان وخبره يجيب له كيناز المطار عشان تودعه
وحسان تمم له واخذها للمطار بدون مايقولها شي
كان جالس بالانتظار ينتظرها وهو موباقي على رحلته الا ساعتين
انتبه لحسان ومعه وحدة تتلفت بخوف
مشى ناحيتهم وانتبه له حسان واشر لكيناز ومشى عنهم
ناظرته كيناز بصدمة :وش صاير ؟
قرب منها وسلم عليها بهدوء :وشلونك
مسكت يدينه بخوف :وش صاير طلال ..حسان مروعني ماقال لي شي
ابتسم بخفة وهو يحتوي يدينها الباردة :مايستحي هالولد ..ومافيه شي كايد ..مجرد اني مالقيت حجز للرحلة الا الحين ولا الرحلة الي بعدها بتكون بليلة المحاكمة
زفرت براحة :اه قلبي ..والله ماتحمل يا طلال أي شي سيء اسمعه ..تكفى لاعاد تعيدها
ربت على يدينها الي مازال ماسكهم حتى يدفيهم :ابشري
ناظرت وراه :كم باقي على رحلتك ؟
ناظر بساعته :ساعتين وماشي
كيناز باهتمام واضح من عيونها :طيب انتبه لنفسك هناك ..ترا ماينعرف اهل الحمار وش ممكن يسون لك ..تكفى لا تعرض نفسك للخطر
كذاب لو ماضاع بعيونها ونبرات القلق الي بصوتها ..اذا يحس انه كان محتاجها بجمبه فالحين هو يجزم واذا كان يبيها فهو الحين ميت عليها
ليش الحين بالذات وده ياخذها معه هناك بس ماتغيب عن عيونه ثواني
يحس انه الحين بيعترف لها وهو متأكد من نفسه ومن قلبه ومن عقله
وكأن مشاعره ناحيتها كانت تحت الطلب والحين تفعلت
قرب وجهه منها وهمس بإذنها :انتبهي لنفسك تراي احبك
حست قلبها عصف من اكلمة وكان كهربا سرت فيها
اسرتها نظراته العميقة الي كانت تشوف فيها كل اجابتها على نفسها
ليش حبته وليش ماتبيه يروح وليش قلقانة عليه وودها لو تطلع معه هناك بس ماتخاف من بعده عنها
كمل :يمكن هالوقت ماهو مناسب اني اقولك هالكلمة بس احس اني لو ماقلتها الحين بندم
ناظر بعيونها الي غرقانة دموع ..مسحها بأبهامه بعفوية :افا
كيناز بهمس :ليش؟؟
ركز بعيونها بحيرة :ايش؟
كيناز :ليش قلتها الحين ؟ ليش تبي تعلقني قبل ماتروح ؟
طلال :أخاف ما ارجع واشيلها معي بقبري
فتحت عيونها :بسم الله عليك
طلال ذاب من نبرتها :لا تتكلمين كذا لأني بضعف وبترك ابوي يبتلش هناك بلحاله
ابتسمت من أسلوبه :لا ياشيخ
طلال بصدق :صدقيني اني احس بسعادة عارمة لمجرد وجودي معك الحين..سعادة ماقد عشتها لدرجة اني اشك بحقيقتها واشك بنفسي اني عايش فيها حالياً..اسف اني ما اثبت لك شخصيتي وبروح وانا تارك لك ذكريات قليلة عن طلال الجالك ..اتمنى تنتظريني ارجع
كيناز :لو طلال الي قدامي الحين هو نفسه طلال الحقيقي فأنا مستعدة انتظرك عمر
قرب منها بإبتسامة وهمس بإذنها مرة ثانية :الي قدامك هو طلال الي يحبك
استحت من كلمته :ربي يخليلي إياه
رجع على ورا وهو يشوف المحامي يتصل فيه :انتظريني ولو مارجعت ..انتظريني طول عمرك
رفعت صوتها حتى يسمعها :لا مابي انتظرك ..ارجع بسرعة قبل ما امل
ضحك وهز راسه بالنفي وهو يأشرلها انه بيذبحها
صار يمشي على ورا وهو يشوفها واقفة تأشر له مع السلامة ومايبي يلتفت لطريقه
كان وده يحضنها ويلمها له بس ماهو واثق بمقاومته وانه مايسحب على كل شي ويرجع معها
لكنه راح عشان يثبت لنفسه قبل مايثبت لها انه طلال بن معن
طلال الي مارح ينسى جميل ابوه ولو انه عرف عن هالجميل متأخر ولو انه شايل بقلبه عليه لكن لأنه طلال راح يمشي ورا قلبه وعقله وينقذ ابوه ويرجعه لأمه وبنته
""""""""""
اختفت ابتسامته وهو يسمع بنته تسرد له كل الي صار مع نواف امس
:زمرد بابا ماتستهبلين صح ؟
رفعت حواجبها :لا طبعاً
رفع صوته بإنفعال :بعد كل الي سواه ..كذا تشكرينه ؟
زمرد بحدة :انا ماقلت له تبرع لي ولا قلت له حبني ..مجرد اني مابي ارتبط بأي رجال اجبرني اسوي كذا
أبو زمرد بنرفزة :تقدرين تبلغيني واوقفه عند حده لكن انك تسوين فيه هالسوات ..والله ما ارضاها على ولد اخوي
زمرد :يبة ..انا سويت الي
قاطعها بعصبية وزعل :انتي سويتي غلط كبير يا زمرد ..نواف رجال ماهو بزر حتى تعاملينه بهالطريقة ..فشلتيني وخليتي وجهي بالأرض قدامه ..شلون وصيته عليك ونسيت اوصيك انتي يالبزر..حسافة عليه يحبك
طلع من عندها وهو مقهور من حركتها الي احرجته مع نواف
مشى لمكتبه وهو يبي يشوفه ويتطمن عليه لأنه فاهمه وفاهم شعوره واحساسه
دخل المكتب وشافه فاضي الا من بطاقة نواف الشخصية وورقة على المكتب
اخذ الورقة وفتحها ..كانت خطاب استقالة ذكر فيها ان الوظيفة ماناسبته لأن الميزة الي جذبته لها ماتوفرت وانه بيروح هولندا يكمل شغل ابوه وشاكر لمدير المستشفى على إعطائه فرصة بالعمل معه
كرمش الورقة بيده وهو مقهور من بنته ومقهور انه مالحق على نواف
طلع جواله من جيبه واتصل بنواف ومارد عليه وفوراص دق على ابوه
الي رد :هلا يامن
:هلا فيك!..وين نواف ؟
تنهد :فجأة يتصل سكرتيري خبرني انه بالطيارة رايح هولندا
زفر هو الثاني بندم :زمرد رفضته
رفع حواجبه :ترفضه ويهرب ولا يوري احد وجهه ؟
يامن بهم:ماتعرف يا سعود ..لكن اتركه يسوي الي يبيه هالفترة ..لا تكلمه بخصوص شغله عندي لأنه استقال والخطاب عندي
ابونواف: يصير خير ..ابسكر الحين وبشوف وش الحل مع هالولد
أبو زمرد :ايه تكفى لو جاك خبر طمني عنه
:ابشر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 129
قديم(ـة) 16-09-2018, 03:41 AM
صورة shomina al-r7ely الرمزية
shomina al-r7ely shomina al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


""""""""""""""""""
أسبوعين قضاها بالسجن بشكل اليم جداً واليوم موعد ترحيله حتى يأخذ جزاه لذنب ماهو نادم عليه ولا راح يندم عليه ابد
ماحد زاره الا اخوانه مع انه متشفق على ولده الي تركه بعد ماقاله عن ذنبه ..شايل همه وخايف مايكون بخير بعد الي صار له
وبنفس الوقت مرتاح لأنه مارح يجبر نفسه يتذكر ماضي مرعب بالنسبة له عشان خاطره وهو تاركه هالسنين هذا اذا كان له خاطر من الأساس
وصلت الطيارة للمطار ونزل منها وهو مكسور الخاطر
كونه قبل أسبوعين باضبط كان يدخل شغله والكل يفز له والحين ينسحب بدون ادنى احترام لشخصه
كانوا ملبسينه كاب وحاطين منشفة على الكلبشات الي بيده وماسكينه اثنين بقوة
دخل من صالة القادمون وهو منزل راسه ..مايبي يشووف نظرات الناس له لين سمع صوت :يبه !!...يبه!!
رفع راسه بصدمة وتلفت يمين يسار يدور راعي الصوت
انتبه لطلال واقف من ورا السور ويأشرله
ناظر بالعساكر الي معه :هذا ولدي..تكفون ابكلمه ..تكفون
الضابط الي كان مهمته يوصل معن لين السفارة مشى لطلال وطلب اثباته وطلع له طلال الاثبات وعرفه
اشرلهم يسمحون له يكلمه
تحرك طلال ومشى لأبوه وسلم عليه وهو باقي مصدوم :طلال !!
طلال قرب منه وسلم عليه وحب راسه :انتظرني بطلعك قريب
ناظر بولده :شلون عرفت وش الي جابك
طلال بنظرة:انا ماعرف متى بتعترف فيني كأبن لك ..متى بتعتمد علي لو بشي واحد ..لكن عالعموم انا جيت اطلعك من الي انت فيه وارجعك لأمي ولياقوت ..ابي اثبت لك اني كبرت لدرجة اني ممكن اطلعك من الي انت فيه
رجع خطوتين لورا وتركه بينما المحامي قرب منهم واعطا ارشاداته لأبوطلال بالأشياء الي ممكن يقولها والي موممكن وبشره ان نسبة خروجه براءة من هالقضية مرتفعة جداً
انوخذ ابوطلال للسفارة وكلام طلال يرن بإذنه
""""""""""
قبل أسبوعين
وصل طلال ومن المطار على السفارة على طول حتى ماراح للفندق يريح
ومن السفارة توجه مع المحامي وشخص يترجم لهم لبيت اهل راجو
وقفوا قدام البيت وانتبهوا لرسمة صنم بوذا على الباب
المحامي وقف وراه :لا مسلمين ماشالله
التفت له :خلك معي وشف شلون بمشيهم
دق بابهم وفتح له واحد الباب طلال برسمية :مرحبا !!
فتح له الرجال الباب ودخله لأنه عرفه اكيد من اهل القاتل
دخل للحوش وشاف العائلة مجتمعين وواضح انهم يتشاورون بعصبية
ويوم شافوه سكتوا
طلال وقف وبجمبه المترجم :السلام عليكم ..انا طلال معن الجالك من السعودية ..اتيت من اجل التفاوض في قضية والدي
تكلم واحد من اهل راجو بعصبية وترجم له المترجم :يقولك بيننا القانون وجيتك مالها داعي
طلال بثقة :انا جيت لكم كمسلم لكم حقوق عنده
رد واحد منهم وترجم المترجم :يقول لا تتكلم بالمقدمات ..ادخل بالموضوع
طلال بهدوء :ابيكم تعفون عن ابوي
اول ماترجم لهم المترجم ضحكوا على طلال
وترجم له المترجم كلام واحد منهم :وهذي حقوقنا !! اننا نعفوا عن مسلم ذبح اخونا وترك ولده يتربى بدونه !
رد طلال بنرفزه :حقوقكم عند العفو هو الدية ..تطلبون مبلغ ونسلمكم إياه
همس المحامي لطلال :ترا ابوك بيتحاكم بقانونهم هم ..مالها داعي الدية
همس له طلال :اعرف وقبل لا اسافر طليت على قانونهم وفهمت انه قانونهم ماهو على اسلامنا لكن دامي مسلم فأبي ارضي ضميري واتعامل معهم باسلامي
ترجم له المترجم كلام كبيرهم الي جالس وساكت من اول :نحن نحس بالخجل ونعرف ان ابننا غلط ..لأنه ليلة الحادثة اتصل فيني وخبرني عن كل شي حصل ..مانبي دية ولا نبي شي -وقف من مكانه وقرب من طلال وهمس بإذنه- اخوان راجوا وولده عيونهم على فلوسكم لذلك ..الشي الوحيد الي ممكن ينقذ ابوك هو قانون التقادم ..ابوك من الحين بريئ ..اول مايطلع خذه وارجع السعودية ..الي وراي ماهم ناوين خير
توتر طلال بسبب قربه وشبهه براجو لكنه شد على يده وتجاهل كل شي ونزل نظره بالأرض : شكراً لأن ضميرك حي
سمع ترجمة كلام طلال وابتسم بحزن والتفت لأهله ودخل داخل وهم لحقوه وهم يتحلطمون بصوت عالي وبنرفزة
"""""""""
بقاعة المحكمة
دخل طلال بعد ماسكر من كيناز الي دقت تتطمن عليه وقبلها عمه ابونواف اتصل فيه يعرف وش صار
جلس بجمب المترجم وهو يشوف ابوه بلبس السجناء وبجمبه المحامي جالسين على يمينه وعلى يساره هيئة الادعاء العام
قلبه كان يدق بقوة من التوتر ..سلم اهل راجو مبلغ مليون دولار بعد ماطلبها من جده واعمامه وتقاطوا ودفعوها وهو ماهو مخوفه الا تحذير كبير عايلة راجو والي مخوفه اكثر ان ولا احد منهم حضر المحاكمة
بدئت المحاكمة وكان القاضي مستعجل جداً..عرض القضية وتكلم كلام كثير عن احداثها
ناظر طلال بأبوه الي ماكان مع القاضي لأنه عارف ان مصيره السجن وركز بنظره على ولده
شاف طلال يناظر فيه ويناظر بالقاضي وشوي يسمع للمترجم
ثواني وتكلم القاضي وابتسم المترجم وهمس لطلال :ومن منطلق قانون التقادم والذي ينص على انه وبعد مرور 10 سنوات على الجريمة فإن الدعوة تسقط ويخرج المجني معن الجالك براءة
وقف طلال بحماس وهو يناظر ابوه بفرحة
وابوطلال فعلياً منلخم من الصدمة ..ولا توقع نص توقع انه ممكن يخرج براءة سلم عليه المحامي وهو مبتسم والتفت لطلال الي وقف ورا السور نتظره يجيه
حس بالدموع الي على خده من الفرج الي جاه وسجد شكر لله
لما تكون غارق بالهم وفجاءة يجي الفرج الي ينتشلك من وحل اوهامك للحقيقة الصادمة ..كان هذا شعور ابوطلال الي حتى مع دموعه ومع فرحته وسجوده عاجز عن التصديق بشكل كلي
قرب من طلال الي حضنه بقوة :الف مبروك..ماقلت لك بطلعك وارجعك لأمي واختي
ضمه معن بقوة : سامحني يابوك ..سامحني على هجري لك وعلى جفاي معك وعلى ندمي الي ابعدني عنك ..تكفى يا طلال
طلال بباله انه بيحضنه من فرحته لأنه هو بعد كان فاقد الامل بس ماتوقع هالانهيار من ابوه وماتوقع هالضعف من ناحيته لأنه هو بعد حس بغصته توصل حلقه ودموعه تبلل خده :مسموح يبه..والله مسموح
"""""""""""
كيناز بمكتبها وبالها مو معها ..كلمها طلال من نص ساعة وقالها انه بيدخل لقاعة المحكمة
حاسة بتوتر وودها لو الوقت يمر بسرعة ويطمنها طلال وتخلص
شافت جوالها يرن برقم خالتها ..تذكرت ان ام نواف بلغتها ان خالتها وبنتها مايعرفون شي
ردت :هلا خالتي
جاها صوتها المنهار :دريييتييييي!!
غمضت عيونها من نبرتها الي قطعت قلبها :ادري عن ايش خالتي
ام طلال كانت تبكي بانهيار :معن يا كيناز معن..راح مني مثل ماراح ولده من قبل
وقفت وهي تسمعها تنخرط ببكاها ويختفي صوتها :خالتي حبيبتي ..انا شوي وجايتك طيب؟؟ ..وفهميني كل شي وقتها طيب!!
سكرت منها واتصلت بعزيز وبلغته يجيها
لمت اغراضها وطلعت من المكتب مسرعة وخرجت من البنك مع عزيز الي وصلها لبيت ابوسعود
دخلت للبيت وطلعت بسرعة لجناح خالتها بعد ماخذوها له العاملات
طول الطريق كانت تحاول تتصل بطلال ومايرد عليها
دخلت عند خالتها الي اول ماشافتها قامت لها بانهيار
شافت ياقوت جالسة تصيح بحضن ام نواف
قربت منها وحضنتها وهي شوي وتصيح معها من الربكة :ماعليك ياخالتي ..طلال كلمني يقول انه بخير ان شالله
ناظرتها بعز صياحها :كلمك طلال ؟
هزت راسها :ايه كلمني ..هذي إجراءات المحاكمة وأول مايطلع بيخبرنا اكيد
ناظرت بالعاملة الي بالطبخ واشرت لها تجيب موية للموجودين
"""""""""""""
انتظر طلال إجراءات ابوه تخلص حتى يطلع معه للفندق ويحجزون سوا للسعودية
رفع جواله بيتصل يبشر كيناز بس طلع جواله مقل بسبب كثرة الاتصالات من الكل ..انتبه للمحامي يبشر اعمامه وهالشي ريحه
انتبه لأبوه جاي من بعيد
مشى ناحيته وهو يشوفه لابس الملابس الي شراها له في حال افرج عنه
:مشينا يبة الفندق!!
قرب المحامي منه وهو مبتسم :الحمدالله على السلامة يابوطلال
ابتسم له ابوطلال :الله يسلمك ومشكور ماقصرت
التفت لولده :يلا..تعبان وبي نوم -ناظره بترقب-امك درت
هز راسه :لا باقي على حد علمي
ارتاح :اشوى ..يلا مشينا
طلعوا من المحكمة متجهين للسيارة
طلال ماكان بباله الا انه يرجع السعودية ويشوف كيناز وبس
أسبوعين بعيد عنها يشوفها كثير عليه
وقف عند السيارة وفتح لأبوه الباب وركب ومشى للناحية الثانية ناحية الشارع
فتح الباب بيركب وانتبه لدباب مسرع جاي من بعيد
حاول يركب بسرعة ومامداه يركب الا والدباب يصدم ببابه ويسكر عليه وانحشر طلال بين الباب وبين المقعدة
صرخ بألم وهو يحس يده تتكسر
انفجع ابوطلال من منظر وولده وطلع بسرعة من جهته وركض ناحيته
لكنه فقد الوعي من شدة الألم
تجمعوا الناس عليهم وفي منهم من دق على الإسعاف
كان ابوطلال منهبل على ولده ..توه رجع له توه حس فيه توه فرح بقربه
صرخ وهو يهزه بخوف :طلال يبه..طلاااااااال ..طلااال تكفى
جا الإسعاف واخذ طلال وابوطلال الي اصر يروح معهم بالرغم من صغر السيارة
قلبه طايح يتمنى انه انسجن ولا صار الي صار لطلال
""""""""""
قرب من ابوه وحب راسه :يبة ابشرك معن طلع براءة
انبسط ابوه من قلبه :الحمدالله ..الحمدالله يارب لك الحمد ..اسمع ياولدي ياسعود
ابونواف :امر
ابوسعود :اذبح لمعن سبع قعود ووزعها على الفقراء والمساكين..هذا الغالي رجع
حط اصبعه على خشمه :ابشر ..على هالخشم يبه
التفت لولده يامن الي جالس يكلم المحامي :يامن..اسأله متى يرجعون
ابتسم يامن :هاه يا محمد ..متى الرجعة ..الحمدالله خلاص ينامون ويقومون وانت احجز لهم خلاص ..لا تطولون
انتبه ابونواف لجواله يدق برقم نواف الدولي
رد :ها بشر يابوك
نواف بهدوء :توي طالع من الاجتماع والأمور بخير الحمدالله
قاهرته نبرة ولده الشبه ميتة :نواف ياولدي ابشرك
نواف :وش صار
ابونواف :معن طلع براءة الحمدالله ..والحين هو وطلال بيرجعون
ضحك بخفة من الفرح :انت صادق يبه !!..الحمدالله والله ماتوقعتها ولا نص بالمية
ابونواف :هذا طلال ..سعى لأبوه لين طلعه
سكت نواف شوي ثم قال :اصبر شوي يبه وبرفع اسمك فوق..بخليهم يقولون هذي تربية سعود
أبو نواف :لو ان قلبي مو راضي على صوتك ياولدي لكن تراي انتظرك..سو الي تبيه وانا وراك
ابتسم ..هرب من هناك بدون مايكلم احد ولا يتواصل مع احد ..كره كل شي هناك وعاش أسبوعين وهو يحاول ينسى كل شي بشغل ابوه ..حتى طلال الي مايتركه ..ابعدوا عن بعض هالفترة وماحد كلم الثاني..كل واحد انشغل بشي
سكر من ابوه واتصل بجوال طلال لكنه مسكر ..حط جواله بجيبه وقرر يتصل فيه بعدين ومشى طالع لبيتهم الي بهولندا وكانوا عايشين فيه
""""""""
فتح عيونه وهو يحس بألم بذراعه
انتبه لأبوه جالس عنده مميل راسه ونايم
حاول يتحرك لكن يده المته وصحى ابوه
فز من شاف ولده صحى :طلال ..انت بخير
اشر ليده وهو يغمض عيونه بالم وعلى طول استدعى ابوطلال الدكتور :ماعليك..كسر باليد بس بسيطة ان شالله .. ماهي مضاعفة الحمدالله
طلال بتعب :تالمني مرة يبه ..ابي مسكن
دخل الدكتور وكشف عليه وطمنه انه الم طبيعي وعطاه مسكن بعد
جلس ابوطلال بعد ماطلع الدكتور :تمنيت اني انسجن ولا ينتقمون مني فيك
طلال:هذا ولد راجو ..عرفته من عيونه على انه ملثم بس اتذكره
ابوطلال :ببلغ بعد شوي و..
رفع يده:لا تبلغ ..مالي خلق تحقيق ..ابي ارجع السعودية وبس
ناظره :وشلون كيناز..مستعد أوقف بوجه امك لاطلقتها
رفع حواجبه : من قالك بطلقها؟
استغرب :باقي بتنتقم منها ؟
طلال :لا ..انا مابي اطلقها ..ابيها تكون زوجتي وام عيالي
ابوطلال :ام عيالك الي سجنتك والي صفقتها بمقر عملها
ناظر ابوه بعمق :كيناز ماشافتني بحقيقتي..اغلب مواقفي معها كانت الفوبيا هي الي تنفرها مني لكن تواعدت معها اني ابقى معها فترة ابين لها فيها منهو طلال بن معن ..طلال المتعافي من الفوبيا والي ممكن تأتمنه كزوج وابوعيال ..لكن للحين خايف ارجع واشوف نظرات الشفقة بعيونها
ابوطلال :لا تخاف..جيتك لعندي لحالها بتطير هالنظرات من عيونها وجديتك بعد بتثبت لها هالشي ..لا رجعنا ارجع لماجد وكمل علاجك ..ان مارضت فالدنيا ماهي واقفة عليها وغيرها الف
ماحب ان ابوه يحتمل فراقهم :اهم شي الحين اننا خلاص بنرجع السعودية سالمين غانمين
ابوطلال :كلمني المحامي..طيارتنا بكرا الظهر ..وتراه مايدري عن اصابتك..خفت يوصلها للي فالسعودية ويقلقهم
طلال :زين بعد..والله اني كاره هالديرة ولا ابي اقعد فيها ثانية زيادة
سكت شوي ثم ناظر ابوه :تدري يبه..انك لو ماجيت وخبرتني عن سواتك ماكنت بوقف بصفك ويمكن ماهتميت..على اني شايل بقلبي روحتك عني وصدك وجفاك
نزل عيونه بندم :الندم واصل مواصيله يا طلال ..بوقت بعدي عنك كنت انت ببالي ويومياً اتصل اتطمن عليك بشكل غير مباشر ..صحيح كنت اقسى عليك بسبب امك ..لانها اضعف مني ..مابتتحمل
زفر طلال :بالاسبوعين الي قضيتهم افكر فيهم واندب حظي الي رماني بهالعائلة -رفع عيونه له-قررت انسى كل شي وابدا حياة جديدة..بتجاهل كل شي لاني مليت فعلاً مليت اتضايق من غيابك ومليت ازعل من اهتمامك بياقوت ومليت من ضيقتي..كيناز دخلت حياتي وتستاهل اني أحاول اتناسى كل شي عشان أعيش معها بهنا لو يومين بس ..لو يومين أعيش حياتي كإنسان طبيعي له ناس يبونه
مارد عليه ابوطلال ..ماقوى يرد لأنه السبب بكل الي وصل له طلال ..حتى حالته ذي بسببه الحين
طلع جواله من جيبه ومده له :شحنته عند الممرضات ..خذه ..انا بطلع اشم هوا
طلال بهدوء:لا تطلع برا لأنه ماينعرف اهل الكلب برا ولالا
""""""""""
داخت من التعب ..صاحت مع ام طلال لين قالت امين
ياقوت كانت جالسة وغفت على نفسها وتركتها ام نواف وطلعت
فتحت عيونها على منظر كيناز وهي تمسح عيونها :جيناك ياعبدالمعين تعين لقيناك يا عبدالمعين تنعان
ابتسمت بخفة :ماتحملت قطعت قلبي وهي تصيح
دق جوالها واخذته لقت طلال الي داق
ردت بسرعة :هلا طلال بشر
فزت ياقوت من مكانها وركضت لكيناز
طلال :براءة الحمدالله..بكرا الظهر راجعين
زفرت براحة :الحمدالله ..والله ماتدري شكثر كانت امك منهارة وتبكي ابوك
انصدم :شلون درت ؟ من قالها
كيناز :خالتي ام نواف..زلت قدامها يوم شافتها زعلانة ..تحسبها تعرف
غمض عيونه :كيفها الحين ؟
كيناز :نزلت عند جدك ..قال يبيها
طلال :اشوى بيبشرها بطلوعه براءة ان شالله ..انتي تعالي شلونك ليه صوتك كذا
ابتسمت :انا بخير الحمدالله ..بس
سحبت ياقوت الجوال :خلاص بخير خليني اكلمه ..طلاااال
طلال :ممكن ترجعين الجوال عشان اعرف وش فيها
ياقوت :مافيها شي كانت تصيح وتشارك امي الصياح ..شلون ابوي عطني إياه
طلال :ماهو عندي طلع يتمشى
ياقوت :طيب متى بترجعون ؟
طلال :بكرا الظهر ان شالله ..خلاص رجعي الجوال
رجعت الجوال لكيناز :خذيه بيموت علينا
اخذت الجوال وهي تضحك بخفة :ايه هلا ؟
طلال :وشوله الصياح ؟
كيناز :سوري ماتحملت منظرها وهي تصيح ..والله حرام توها درت وانصدمت
طلال :عشان كذا ابوي ماقالها ..يعرفها بتنفجع عليه
كيناز :ايه متى بترجع
طلال :بكرا الظهر ان شالله
كيناز :بالسلامة يارب
طلال :لا طلعتي من عندهم كلميني
كيناز :ان شالله
سكرت منه وناظرت بياقوت :برجع البيت خلاص ..تعبانة حدي
ياقوت :ايه والله تعبناك اليوم ..ماتقصرين حبيبتي
كيناز :لا تعب ولا حاجة
ياقوت باستقعاد :توك تقولين تعبانة حدك
كيناز ضحكت:طيب خلاص لا تحرجيني .. ومع النوم شكلي بفصل والله
ياقوت :احد بيجيك ولا اتصل على السواق؟
كيناز :لا اتصلت بحسان وهو بالطريق ..شوي ويجي
ياقوت :اها ..اوكي
وقفت :عبايتي بالله
مشت لغرفتها :اشوى علقت لك إياها بغرفتي ..ولا عطيتيها العاملات ..والله يحطون لك إياها تحت وتحوسين على مايجيبونها
كيناز :اشوى انقذتيني
""""""""""""
شاف اتصال من نواف اتصل فيه وانتظره يرد
رد عليه :هلا طلال..مبروك خروج الوالد
قرصه قلبه على نبرته الحزينة :نواف انت بخير؟
سكت نواف ثواني
طلال :نواف؟ معي ؟
نواف :معك ياخي شفيك
طلال :شفيك شصارلك ؟
نواف :ابد ..حبيت لي بزر وش بيصيرلي مثلاً
رفع حواجبه :وش سوت البزر ؟
نواف :تقول اني بخونها مثل ماخان ابوها أمها وكلام اكبر منها بمراحل ..لولا الخوف من الله ولا كنت صفقتها ورجعتها لغيبوبتها ..قهرتني يا طلال
ماستوعب :منجدك ولا تمزح ؟
نواف :ليش امزح ..هاني رحت هولندا ..مابي اشوف احد ولا ابي اسمع طاريها ..متفشل من نفسي الي خلتني اغامر بكل شي لعيونها واخرتها ..
قاطعه :احسن لك رحت ..انساها ولا تفكر فيها ماتستاهل زعلك ابد ..محد خسر الا هي ..ولا انت !..انت ربحت نفسك على الأقل قلبك حي ويقدر الحياة والناس ..وربي بيعوضك ببنت الحلال الي تسعدك ..ولا انت مصر تبيها هي؟
نواف :نفسي انسدت ياخي ..مشكلتي دخلت نفسي بعلاقة من طرف واحد ودخلت بقلبي وعقلي وكل مشاعري..ماتركت لي شي يخليني اكمل حياتي
طلال بفهاوة :وشو بتنتحر ؟
ضحك :وين حنا فيه الله يصلحك وش انتحر
ابتسم من ضحكته :وش تقصد طيب كلامك رمزو
نواف :بعتزل الحب الله ياخذه خلاص توبة ..بقعد اشوف شغل ابوي هناك بهولندا
طلال :طيب ماتبي تشوفني وانا متكسر
قطب حواجبه :وش صارلك ؟
طلال :ولد راجو صدمني ومالحق يذبحني..كسر يدي الله ياخذه
شهق :احلف؟؟ حتى بعد المليون الي قطيت فيها ؟
دخل أبو طلال عنده وجلس
ضحك طلال :لا تلومه الولد منقهر على ابوه
اشرله ابوه منهو؟
طلال :هذا نواف يبه
نواف :عمي عندك ؟..افتح السبيكر خلني اتحمد له بالسلامة
فتح سبيكر :الحمدالله على السلامة ياعم
ابوطلال :الله يسلمك يانواف
نواف :شفت اني انقذتك وقطيت بديتك ؟ ماقلت لك طح بمصيبة وانا اول من يفز لك
ابوطلال :انت الي قطيتك مافيها بركة ولا ملت عين الكلاب وكسرت يد ولدي
نواف:افااا بدينا جحود ياعم ..وش هالحركات من بيقط لي لا ذبحت احد
ابوطلال :من الي بتذبحه عشان اقرر اذا تستاهل اقط لك ولالا
نواف :بنت عمي يامن ..قاهرتني
ابوطلال :شدعوة؟ مو كنت مسويلي العاشق الولهان
نواف :والله طلعتني العاشق الحمار مهب الولهان
ابوطلال :ماعليك ربي بيعوضك غيرها مع اني ما اظن بس يلا
نواف :طيب ياعمي..كذا !! اذبح مرة ثانية ومارح اقط
ابوطلال :ايه ماتقدر لأني بكون ذابحك انت
نواف :خلاص خلكم هناك لا ترجعون
ضحك طلال :خلاص انت ..ورانا طيارة بكرا نبي ننام ..يلا توكل
نواف:ايه زين ..فمان الله
سكر منه وناظره ابوه :وش صارله ؟
طلال :رفضته زمرد وزعل ..وشفه الحين بهولندا ماسك شغل ابوه ولا يبي يرد السعودية هالفترة
ابوطلال :الله يعينه
دق جوال طلال برقم كيناز وسكر
استغرب ابوطلال :منهو ؟
طلال :كيناز ..ساعدني بقوم
ابوطلال :وين ؟
طلال :بطلع اكلمها
ابوطلال :ايه زين ماتسوي ..انت قم وانا بنام مكانك
ابتسم بخفة وهو مبسوط بأسلوب ابوه معه
قام واسنده ابوه وقام طلع من الغرفة حتى يكلم كيناز
"""""""""""
خلصت دوامها بالبنك ودقت على حسان يجيها
اول ماوصل نزلت له وركبت معه
حسان :ورا ماجيتي مع عزيز ؟..ولا قلتي اخوي فاضي خليني اطفشه
كيناز :مع نفسك..امس نمت متأخر وخفت انام بالسيارة لذلك قلت ازين اكلمك انام عندك
حسان :وش صار على طلال متى بيرجعون؟
كيناز :ماعرف..اي ثينك انهم الظهر طيارتهم يعني المفروض يكونون وصلوا الحين
حسان :دقي على طلال شوفي وينه
كيناز :مافيني حيل اسوي شي..بنام خلاص
بكل برود طلع جواله ودق عليه :هلا طلال
فتحت عيونها بصدمة :خير
حسان :لا قلت لكيناز تدق عليك تشوف وصلت ولا باقي قالت مالي خلق له الكريه
كيناز تنرفزت :الكريه انت ياحمار
حسان :شفت؟ تقولك حمار بعد
مدت يدها وسحبت الجوال :هلا طلال
سمعته يضحك :سخيف وسامج ولحجي هالولد..اعذرني
طلال :غير مزاجي كنت منفس من الحر
كيناز :وصلتوا السعودية ؟
طلال :شفيك؟ حسان داق من رقمي السعودي
كيناز :مادري عنه مانتبهت ..المهم الحمدالله على السلامة ..خالتي شافت ابوك ؟
طلال :لا باقي..الحين جالس مع جدي يسولف معه شوي وبيطلع لأمي
كيناز :تمام ..تحمدلي على سلامته
طلال :يوصل حبيبي ..تامرين على شي؟
سكتت يوم قال حبيبي..همست بهدوء:سلامتك
سكرت منه ورمت الجوال لحسان :انت ليش حمار ..ليت حزام الي جاي مب انت
حسان :حزام عنده موعد عند دكتور ماجد ..بنمره الحين ..اكيد جلسته خلصت
كيناز بنرفزة من تغييره للموضوع :لا عاد تعيدها مو حلوة
حسان وهو يتجاهلها :بوقف قبلها عند سقنتشر تبين؟
"""""""""""
وقف ورا باب جناحه وبجمبه ولده
ناظر فيه :تهقى ماتصفقني بالقلاية ؟
رفع حواجبه :امي؟ نازك ؟ مو منجدك
مد يده بيفتح الباب:هذي المشكلة ماتعرفها
طلال :طيب حاول اول ماتفتح الباب تنخفض عشان لو بترمي قلاية صدق تكون تخطيتها
ضحك وفتح الباب وهو يتخيل شكله ودخل وراه طلال وهو مبتسم
هالمنظر كان تحت عيون ام طلال الي طلعت من الصالة بتروح غرفتها وانتبهت لهم
زوجها يدخل وهو يضحك ووراه ولدهم مبتسم !! وش هالحال الي تمنيته من سنين ولا تحقق الا الحين ..على قد خوفها على زوجها الا انها حست الروح ردت لها من منظرهم
ابتسمت من قلبها ومشت ناحيتهم :عسى الله يحيكم الف وعسى الله لا يفرقكم دبلها
انصدم ابوطلال من ردة فعلها وانكتم زيادة يوم حضنته وسلمت عليه
ضحك طلال من شكل ابوه :تكفى شف صدمتك بالمرايا
ابوطلال وهو يشوفها تبعد عنها وتحضن ولدها وتسلم عليه وهو يبادلها الحب :انت ماتعرفها..توقعتها تكون تصيح وتندب حظها الي زوجها فيني
ابعد عن ولدها ولمست جبيرته :سلامة الاسفار ياروحي انتم ..تفضلوا-نادت ياقوت-ياقوت يمة ..ابوك واخوك وصلوا تعالي
طلعت ياقوت من غرفتها بسرعة وأول ماشافتهم صفرت :كذا تسوي فيكم ذيك الدولة
رفع حواجبه ابوطلال وتعداهم ودخل الصالة ولحقه طلال :انا ماعرف وش قصدكم بس تراي جوعان ..حطوا العشا
ام طلال :ثواني ويجهز -واشرت للعاملة تحطه
جلست ياقوت بجمب ابوها وعيونها على جبيرة طلال :يلا سولفوا لنا وش صار
ابوطلال :افضل ان السؤال يتأجل لبكرا لاني تعبت وانا أقوله واعيده
ياقوت :طيب ورا ماقلت لنا
ابوطلال وهو يأخذ فنجان القهوة من ام طلال:لأنك انتي وامك اوفر بكل شي ..عاد بتصيرون طول الأسبوعين دراما وصياح ونياح وتوزعون طاقة سلبية بكل مكان لذلك قلت ان رحت وقدر ربي اني انسجن ببلغكم بعد المحاكمة على طول بس الحمدالله رب العالمين كتب لي الفرج ورجعت لكم
ناظرت ام طلال بولدها :وانت وش مخليك تروح وراه ؟
طلال :يعني وش نسوي محسوب علينا أبو
رفع حواجبه :الظاهر برفسك مع نواف بالقائمة السودا
ضحك :لا والله صدق .. شدعوة يمة وش هالسؤال ..والله من خبرتني كيناز باللي حصل طرت مع المحامي للسفارة حتى افهم كل شي
قطب حواجبه ابوطلال:وش دخل كيناز
طلال :هي الي خبرتني بعد ماخبرتها خالتي ام نواف عشان تقولي لأني كنت مسوي بلوك لايف يعني
ام طلال :لا والله طلع منها فايدة هالكيناز
ام طلال :شفيها بنت اختي بسم الله عليهم الله يحفظها تهبل ..من كلمتها تركت مكتبها وطارت لمي تهديني
طلال :وبدال ماتهديك صاحت معك
ابوطلال بملل:الظاهر مع دخول كيناز لعائلتنا الدراما بتصير اكسترا بهالبيت
ام طلال ابتسمت :صح مابلغتك يا معن ..عبدالرحمن وياقوت اتفقوا على موعد عرسهم
التفتوا لها طلال وابوطلال بحدة
ابوطلال :خير وعبدالرحمن مايدل دربي
طلال :لا تعالي وراه مستعجل وانتي وراك جامعة
ام طلال :خير انت وهو ؟ مرة وزوجها واتفقوا وش دخلكم!! بعدين وين يحسرة يعرفون لكم ارض وانت مسجون والثاني لاحقه
ياقوت :واساساً عادي بكمل جامعة ماني قاطعة
ابوطلال :طيب اخلصي متى عرسكم الي حددتوه
ياقوت ابتسمت :بشهر شوال اول يوم بالعيد
ابوطلال بنص عين :عسى معزومين بس
ضحكت :شدعوة يبه انت الكل بالكل
طلال :بعد شهر يعني ..ومجهزين لكل شي بعد وحنا تو ندري؟
ابوطلال فهم ولده غلط :وش هالاسبوعين الي صار فيها كل شي
ياقوت :لا يبه شفيك..بس حددنا ماخططنا للباقي ابد
ابوطلال :عسى تلقون لكم قاعة
ياقوت :لا بنلقى ان شالله ..بكرا بطلع مع عبدالرحمن نشوف القاعات الحلوة ونختارها
طلال :شكلي بعرس معكم
ابوطلال :لا اصبر..شف راي البنت لا تجبرها واضح ماهي مطفوقة مثل اختك
ياقوت بدلع :يبااااااه
قلدها طلال:وحطباااااه
ياقوت :يبه شوووف طلال
ناظرتهم ام طلال بحب ..حست انه اليوم من اسعد ايامها وزوجها وولدهم معهم ..امنيتها بأنها تشوفهم بجلسة وحدة متصافين تحققت اخيراً
بعد عطش السنين..ارتوت اخيراً
""""""""""
دخل البنك رفع نظارته الشمسية فوق راسه
واتجه ناحية قسم الفي أي بي
ابتسم بخفة وهو يتأمل هالزاوية من الممر الي كان اول لقاء له معها فيه
يوم انصدم انه هدى مع مسكته ليدها
دخل للأستقبال واستقبلوه موظفات الاستقبال
دخل وهو يشوف الصالة الي وقفته فيها وهي تناديه أستاذ فوبيا العمال يوم طيح بوكه بنفس اليوم
تعدى الصالة ودخل للممر الي فيه مكاتب الموظفين ووقف ورا مكتب خويه اول وزوجته الحين
هالمكتب الي شهد لقاءاته بخويه واخرتها بزوجته الي صفعها فيه
انتبه لها مشغولة بملفات معها ومندمجة لدرجة مانتبهت له :خلاص خلصت الملفين ذولي ..جب لي ملفات القروض الي بالشهر الي راح ..باقي لي
ماحست بتجاوب رفعت عيونها وشافته واقف عند الباب يتأملها بحب
ابتسمت من قلبها وتركت الي بيدها وفزت له وانصدمت بمنظر يده:هلا صباح الخير ..يمة وش فيها يدك
طلال :ماعليك كسر بسيط ..مو مهم ..صباح النور
سلمت عليه وسحبته يجلس:تفضل
جلس على الكرسي وهو يشوف اسمها "رئيسة القسم كيناز الخويزم"
جلست قدامه :وش تشرب
رفع يده :شربت قهوتي قبل ما اجي ..انتي شلونك -ابتسم- ما تأخرت صح
رفعت حواجبها وهي تناظر تحت وتبي تدلع :واللهِ تأخرت -رفعت عيونها له-بس شوي يعني
سحب نفس وقدم جسمه بعد ماكان مستريح بجلسته :وش رايم نخلي عرسنا اول يوم العيد مع ياقوت اختي ؟
فتحت عيونها بصدمة :نعم؟
ضحك من صدمتها :شفيك ؟
كناز :لحظة ..وين الي بعلمك طلال الصدقي وين الغدوات الي بنطلعها سوا
طلال يقلدها مثل حركتها اول:واللهِ..غيرت رأيي..انتي اكسترا جمال-كتم ضحكته يوم تذكر جملة ابوه عن الدراما الي بتحصل لا تزوج كيناز-وانا ماتحمل الدبل كراميل تبيني اتحملك انتي ؟؟
ضحكت :شوف انا حاولت استحي بس مافهمت
ابتسم برقة :بتفهمين اذا بطلتي تحلوين يوم ورا يوم
هنا استحت صدق وماردت
تنهد :يعني الحين انا ماشوف منك لا عيونك ودايخ ..شلون بالله
قاطعته لانها ماتت حيا :خلاص طلال لو سمحت ترا استحي
رجع استرخى بجلسته وهو يضحك :خلاص بطلنا
وقفت ورجعت ورا مكتبها :جاي الحين بس عشان تقولي عن العرس؟
طلال :بالمعنى الادق ..جاي عطيك خبر حتى تبدين ترتبين مع ياقوت وتختارون القاعة الي تبونها وتنسقون باقي خرابيطكم
تركت الملف الي اخذته بقوة :طلاااال
روعته :نعم ؟
كيناز :مابيمديني اتجهز
طلال : لا بيمديك ..تعوذي من ابليس وبيمديك
كيناز ماتعرف تجادل كثير سكتت وهي تتحلطم بداخلها
طلال حس فيها :ترا قدامك شهر واسبوع تجهزين وبخلي امي تعطيك ارقام الستايلست الي ممكن تستشيرنهم وبرسلك كتلوجات لأهم البراندات واخر الكلوكشنات الي نزلت ..وش تبين بعد ؟
كيناز :ماقصد كذا ..يعني انا ممكن اشيل هم فستان العرس وخلاص بس انا اقصد اني مو متهيئة نفسياً
طلال :ايه شلون تتهيأين نفسياً ..انتي لو استبسطتي الفكرة بتتهيأين ..يعني مجرد انك كنتي ببيتكم وجيتي سكنتي ببيتي ..جست
غمضت عيونها وزفرت :انا اقصد اني حسان وحزام
قاطعها :يالله من حسان وحزام ..الي يسمعك يقول بزران وبيبهات مايعرفون يهتمون بأنفسهم ..خلاص صاروا جامعيين وكل واحد بيلتفت لدراسته وشغله وكم سنة قدام وتزوجينهم ..وانا مابقولك لا تكلمينهم لا عادي جداً في اختراع اسمه جوال تكلمينهم منه وصححح بيتي فيه باب مداك تطلعين وتروحين تشوفينهم
كتمت ضحكتها على انفعاله :طيب اهدى ليش معصب
طلال سكت من جملتها وتكلم بهدوء :انا هادي بس تقهرني اشكالياتكم يالحريم ..تحبون تكبرون المواضيع
كيناز :طيب خلاص لا تزعل فالعيد العيد
ابتسم ابتسامة واسعة :شكراً لأنك فاهمة وعاقلة -وقف-يلا
استغربت :وين رايح اقعد شوي
طلال ناظرها:انتي الي وين ؟ ناوية تقعدين يعني ولا وشو
ناظرته باستغراب
طلال هنا ضحك :يا بنتي الموظفين كلهم طلعوا مافيه الا انا وانتي شفيك
بسرعة ناظرت ساعتها لقته 4 العصر فزت من مكانها :يالله ما حسيت والله بالوقت ..الملفات الي كانت فوق راسي هلكتني
لمت اغراضها ووقفت بجمبه سكرت لمبات مكتبها وطلعت معه
هالمرة هو مد يده وهو سحب يدها وخلخل أصابعه بأصابعها بدون ماينتظرها تبادر
مشى معها وهو حاس بسعادة لمجرد انه حاس بيدها واصابعها بيده وبين أصابعه
لاأرادياً رفع يدها وباسهم وهمس :الله يحفظك لي ولا يفجعني فيك
كيناز كانت تحس وقتها انها ملكة من نظراته بس ..كيف بصوته واحساسه وقربه ..نست طلال الاولي بسرعة وبدون ماتركز على أي شي من ماضيه ..ومركزة بس على كيف هو معها
""""""""""""
/


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 130
قديم(ـة) 16-09-2018, 03:42 AM
صورة shomina al-r7ely الرمزية
shomina al-r7ely shomina al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي



بعد شهر وبأول يوم العيد بالليل
كان عرس طلال وكيناز
وعبدالرحمن وياقوت
العرس فضلوا انه يكون عائلي ومقتصر على اهاليهم بس
اول ما اختاروا كيناز وياقوت القاعة بدت التجهيزات على قدم وساق طول شهر رمضان من ناحية الديكور
ووقتها كانت كيناز وياقوت يتقابلون يومياً لأن الف شغلة وشغلة صادفتهم ام طلال كان مستلمتهم اثنينهم تضبيط وكان بنتينها الاثنين بيتزوجون
القاعة كانت على الستايل الريفي الفرنسي اكثر شي
من ناحية ديكور للقاعة وحتى الطاولات كان لونها ابيض بأطراف مذهبة وكراسي قديمة بنفس الستايل
بينما الاستيج كان عبارة عن شاشة كبيرة تعرض فيه مخرجات جلست التصوير الي سووها قبل العرس بأسبوع
والكوشة الي كانت على الطرف وماكانت كوشة عادية مليانة ورد وبس
قرروا كيناز وياقوت انها تكون وكانها مرجيحة معلقة بجذع شجرة بحثي انه يخرج من الجدار جذع شجرة الساكورا الوردية ونازل منه كرسي الكوشة
استدعوا مصورة محترفة تصورلهم العرس من بدايته لنهايته وترافق العروستين مكان مايروحون حتى تخلد ذكرى زواجهم
"""""""""
خرج من المطار وهو مستعجل ..اليوم عرس خوي العمر كله واخته ولازم يكون موجود
اتصل بأمه وخبرها تضبط له ملابسه وتحطها بالبيت وهو بيروح يبدل وبالفعل الساعة ثمان وصل الرياض
وخرج للبيت دخل اخذ له شاور وارتاح انه حلق بالطيارة
لبس ثوبه الأبيض واخذ غترته لبس ساعته وخاتمه والكبكات وبخ من عطره الي كان عود ثقيل مخصصه للمناسبات المهمة
اخذ عقاله وحطه فوق راسه ولبس شرابه وجزمته السودا
وطلع من الجناح وهو يحاول يتجاهل كل ذكرياته بهالمكان وكل الزوايا الي تذكره فيها
ركب سيارته وحرك متجه للقاعة
وصل بالضبط الساعة عشر
دخل عند الرجال وهو مبسوط انه ما تأخر ومبسوط اكثر وهو يشوف صدمة الي حوله من جيته المفاجأة وهم الي متوقعينه ماحضر
مشى للعريس الأول الي كان طلال
طلال اول مانتبه له فز بقوة :ارحببب
ضحك من قلبه واستبشر وحضنه بقوة :اعرست ياكلب
طلال :ليتك جايب معك عروسك وتصف بجمبي
نواف :خلاص انا تزوجت الشركة وسبقتك
طلال مسك يده يقعده بجمبه :تعال سولف لي وش مسوي هناك
عبدالرحمن الي بجمبهم ببشته :اصبر خله يسلم على نسيبه اول
قرب من نواف بفرحة : الف مبروك صدق ..عاد العروس منهي شبيهة اخوها ياقوت
عبدالرحمن كشر بوجهه :بسم الله عليها منك والله انها ولا تشبهك بنقطة
نواف :الله يعينك ..انا دايم اقولها انا ازين بس ماتفهم هي ..عاد اليوم عرسك مافي مفر
عبدالرحمن :الا اشين بس فهمك عوج
""""""""
من عند الحريم دخلت القاعة
فصخت العباة وبان فستانها العنابي كان ماسك على جسمها وبدون اكمام وسادة ومفخمته هي بطقم الألماس الي لابسته من سوارفسكي
سوت شعرها ويفي وتركته مجرد انها من قدام خلته على جمب
دخلت وصوت كعبها له دقة مميزة للقاعة
سلمت على ام طلال بإبتسامة وعرفتها ام طلال :هلا اروى ..نورتي حبيبتي ..شلونك
ابتسمت لها اروى :الحمدالله انتي شخبارك
ام طلال :الحمدالله يارب لك الحمد
اروى :الف مبروك للعرسان الله يوفقهم يارب ويرزقهم الذرية الصالحة
ام طلال :امين حبيبتي عقبالك
سلمت على ام عبدالرحمن الي قامت لها وبعدها على ام سعود الي ماعرفتها وعرفتها بنفسها :انا مديرة مركز طلال يا عمة وخطيبة ولدكم ماجد
"""""""""""""""""""
تسكرت انوار القاعة وتوجه الضوء ناحية الباب الي انفتح ودخلت منه كيناز على مؤثرات طبيعية بدق هادي
كان فستانها ابيض ماسك بجسمها ومن تحت الركبة طايح مع ذيل دانتيل طويل ونفس الشي اكمامها الي كانت دانتيل وطويلة وناهية الكم طايح بعد وطرفه طويل
سوت شعرها كعكة وثبتت الطرحة الدانتيل عليه بطوق مع خصل نزلتها وسوته فير
الميك اب كان خفيف وماهو ثقيل ابد لأنها حبت تعكس واقع الريف الفرنسي تماماً
وصلت للكوشة ووقفت تنتظر دخلة طلال
شويات وانفتح الباب مرة ثانية ودخل طلال ببشته الأسود ووراه ابوه ببشته السكري وحسان وحزام الي فضلوا يلبسون الدقل
انزفوا على زفة نجدية
الى ان وصل طلال لكيناز
قرب منها بإبتسامة رقيقة وملامح حالمة
حب جبينها ووقف بجمبها ومسك يدها
قرب أبوه منها وسلم عليها :الف مبروك يابنتي ..الله يوفقكم ويرزقكم الذرية الصالة
همست :الله يبارك فيك يارب
وقف بجمب طلال وتصور معهم ثم طلع
قربوا حسان وحزام منها وملامحهم فيها البكية
وكيناز ماتحملت منظرهم ..هم كل أهلها الي باقين لها
حضنتهم اثنينهم مع بعض وهي تقاوم بكيتها
كان الضغط عليها برمضان اكبر لأنها فوق ماكانت تجهز لعرسها كانت تجهز فلتهم الي اشتروها لحسان وحزام ..كانت تبي الدور الثاني بنظام شقق حتى اذا اعرسوا والأول والارضي لهم ولاجتماعاتهم
أبعدت عنهم وهي تحاول تمسح دموعها المتحجرة بطرف ظفرها
حسان :الله عاد ان اذاك ولا زعلك بس قولي ياحسان وبفز لك ..انتبهي لنفسك ولبيتك ولزوجك ..الله يوفقك
قرب حزام وباس جبينها : الله يوفقك يا اختي
ضحكت بين دموعها :حبيبي ..الله يقدرني واشوفكم عرسان
حسان التفت لها بعد ماكان يهدد طلال الي يسلك له :عاد هاه حنا بعرسك الحين ..لو تحجزين من الحين عشان نضمن البنات لا يخلصون
طلال :هيه يالبزر كل الي هنا اهلي وش تبي فيهم ..رح بعيد
حزام:اصبر انت وياه مو وقت سوالف
قربت منهم المصورة :ممكن توقفون عدل عشان اصوركم !!
وقف حزام بجمب كيناز وجا حسان وحشر نفسه بينهم وتصوروا ثم طلعوا
تصوروا طلال وكيناز كم صورة وبعدها مسك يدها وهمس لها :مشينا ؟
ابتسمت له ومشت معه وخرجوا من القاعة وانطفت الانوار مرة ثانية لزفة ياقوت وعبدالرحمن
تأخرت اقوت بالزفة لأنها كانت مشغولة تكلم زمرد الي تصيح لأنها ماتقدر تحضر الزواج بسبب انه عملية الرزاعة تحتم عليها انها تقعد بغرفة معقمة لمدة ستة شهور وهالشي حابسها ببيتهم وماقدرت تطلع
بدت الزفة ودخت ياقوت بفستان عكس كيناز
كانت الاكمام فرنسية والفستان ماسك الى الوسط وكلوش لتحت وشعرها القصير سوته ويفي ووطرحتها كانت عبارة كان طوق شعر عادي لونه ابيض حتى يثبت لها الطرحة والميك اب كان اثقل حبتين حتى يناسب ستايلها
انزفت ووقفت تنتظر عبدالرحمن عند الكوشة
انفتح الباب ودخل عبدالرحمن ومعه ابوها وابوه ونواف بديل عن طلال
الفرحة بجية نواف كانت كبيرة لانها تعودت على حسه ثلاث شهور وقطعته عنهم شهر خلتها تفتقده وتندب حظه الي طيحه بحب زمرد وطيره منهم
ناظرت بعبدالرحمن الي عيونه مركزة عليها وهو يمشي ناحيتها حب السنين كلها بعيونه هاللحظة
ابتسمت له من قلبها وهي تقرا بعيونه غزله الي مايترجمه احد
قرب منها وحب جبينها وهمس لها :هرمت لأجل هذه اللحظة
زفرت وناظرته بنص عين :أي والله هرمت
كتم ضحكته وهو فاهم قصدها و انها تقصد حملها وليلتهم الي المفروض تكون مميزة وخربها هو باستعجاله
جا ابوها وسلم عليها وحبها وحضنها :الله يحفظك يا بنتي ويوفقك
التفت لعبدالرحمن :خلها بعيونك وانتبه لها ..تراها غالية واغلى من أي شي املكه
عبدالرحمن :بنتك بعيوني ياعمي
قرب ابوه وسلم عليهم ووصاه على بعض وطلع مع ابوها بعد ماتصوروا
جاهم نواف بطفاقته المعروفة :والله واعرست اوخيتي ..لا اوصيكم اول عيالكم سموه نواف
عبدالرحمن :بايعين ضنانا حنا
مارد عليه نواف وناظر بياقوت :شوفي حل مع طوالة لسان زوجك هذا
ابتسمت له واخذت بيد عبدالرحمن وبدلع :زوجي وعاجبني بكل حالاته
هز راسه بأسف وهو يحاول يحشر نفسه بينهم حتى يتصور معهم :صدق الي قال التم المتعوس على خايب الرجا
تصور معهم ثم طلع من عندهم خارج
لحقته امه :نواف ..نواف
التفت لها وابتسم من شوفتها :هلا يمة
قربت منه وحضنته :كل هذي غيبة
نواف حضنها هو بعد وهمس بإذنها :اول ماحس ان جرح كبريائي برا برجع ..لكنه مابرا والله يسامحها جرحها كان عميق بذاتي
همست بألم :الله يسامحها ..الله يسامحها وش أقول غير كذا
ابعد عنها :طالع الشقة تبين شي؟
ام نواف :الصبح بجيك افطرك ..شف شلون ناحف ياولدي..حتى العضل الي تربيه طار
ابتسم بخفة :برجعه ماعليك ..تامرين على شي الحين حبيبتي ؟
هزت راسها :لا حبيبي ..مابي الا سلامتك وشوفتك
حط اصبعه على خشمه وبابتسامة :ابشري ..كم نورس عندي
""""""""""
مخرج النهاية
"أنتِ تستحقين أن ينظر لك احدهم متباهياً وكأنكِ كل إنتصاراته"
البداية كانت
26-1-2018
والنهاية الان
16-9-2018
تسع شهور استطعت ان اكمل فيها طفلتي الثانية
"أمطرني حباً"
مازلت ولم ازل في المحطات الأولى في عالم كتابة الروايات الا ان هذه الرواية استنزفتني كثيراً واخذت مني الكثير
والى الان لا اصدق بأني انهيتها
افتقدها من الان كثيراً جداً
شكراً للجميع
لكل من قرأني لكل من احبني ولكن من لامست احساسه بحروفي
شكراً لكل من أحب ابنائي ولكل من كره بعضهم
قد لاتكون النهاية قد نالت على إعجاب الكل ولكنها منطقية وواقعية جداً بالنسبة لي
وقد لا تكون قصة زمرد مكتملة ولكنها تمثل اغلب الفتيات في عمرها وتمثلني عندما كنت في عمرها
عندما اتمسك برأي ما ولا أحيد عنه ثم اندم عليه بعد سنة وأكاد لا أصدق اني كنت بذلك الفكر
زمرد في المستقبل ستعلم انها فرطت في نواف جداً
قد لا تكون نهاية مانع وعامر معروفة لكم ولكن عندما صدر الحكم عليهم بالقصاص فالحرقة التي كانت في قلوب أبنائي قد أخمدت ولو كانت بعد الجُميرات لاتزال تحترق ..الا انه وبعد صدور الحكم فجزائهم قد ظهر
قد أكون اجحفت في قصة الياس ولم اذكر معاناته مع والدته ومع وحدته ولم أظهر نهايته بطريقة رائعة كروعته ولكنه يمثل جزء كبير من الأشخاص الذين يعانون الوحدة ولا يملكون حلاً ..يعيشون بيننا ولا يُظهرون ألمهم أمامنا وقد تركوا الزمام لإقدارهم لتجرفهم معها وهم جون حراك..وعلى فكرة ..تمت المقدم الياس الماجد لرتبة عميد وأحيل الى قطاع أخر ليخدم فيه وربما يتتلمذ حسان وحمد لديه في المستقبل ..ربما
عندما أنهي رواياتي قد أترك بعض الأشخاص بلا نهايات واضحة أقصد فيها ان بعض القصص قد تنتهي ولكن مازال بعضها في اول اطواره او في أوج أحداث حياته كأروى التي تخوض حباً جديداً مع د.ماجد
وأخر شكر أقدمه لأبنائي
شكراً طلال شكراً كيناز شكراً نواف شكراً زمرد شكراً ياقوت شكراً عبدالرحمن شكراً حسان شكراً حزام شكراً رياض شكراً الياس شكراً مانع شكراً عامر شكراً اروى شكراً سامر شكراً محمد شكراً نوال شكراً حمد شكراً ميرال شكراً شادن شكراً ياسر شكراً خالد شكراً عهد شكراً لعزيز سواق كيناز بعد
تم بحمد الله
شومينا الرحيلي
Snap:xxs5pxx
Insagram:sho.tak_5
Twitter:s5p2019
Saraha:
https://bntmuraad55.sarahah.com/


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1