اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 03-02-2018, 04:18 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


2
مدخل
"و وعدتني بأن صدرك منزلي
إذ الليالي السود أغلقنَ الفلك..
ها هُن سودٌ مقراتُ جِئن لي
أين الوعود وأينَ عنّي منزلك؟"
""""""
اخذ عطره خلطة عبدالصمد القرشي وبخ منه بختين وسحب مفاتيحه وبوكه وجواله حطهم بشنطه اليد حقته الي كانت جلد من قوتشي
وقف قدام المرايا يتاكد من شكله بنطلون جنز ووتيشيرت لاكوست ناظر بوجهه شعره طال لرقبته محتاج تغيير اللوك
سحب شنطته وطلع :نواف اخلص علينا
صرخ من غرفته :انزل وانا لاحقك
مارد ومشى ناحية الباب وتوه يفتح الباب دق الجرس
سمع صرخة نواف :لا تفتحح البااااب جاااي
بس قد مد يده وفتح شوي ..توتر كثير قبل لا يكمل ويفتح الباب كله
اندف الباب وانفتح كله ورجع لورا وهو قلبه يرقع من الخوف بس كل شي اختفى اول ماشاف الثلاثة الي قدامه
ونواف مازال يصرخ من غرفته :لا تفتح الباااااب
ويوم ماسمع صوت.. ركض برا يشوف وش صار وتفاجئ من الي عند الباب
دخل أبو طلال :خير قل تفضل قل شي
طلال باستغراب :حياكم حياكم تفضلوا
أبو نواف :كنت طالع؟
طلال وهو يدخلهم :لا بس ماكنت حاسب انكم بتجون الحين وباقي على الشقة كثير
ابوطلال :ي ولد ؟ كلمتني ياقوت تقولي انك عازمنا عالغدا
غمض عيونه طلال بقهر:ماقلت لها شي
طلع ابوطلال جواله من جيبه :متأكد ؟ اصبر اكلمها اشوف
أبو زمرد جلس على اقرب كنبة يضحك
طلال :بكذب عليك الله يهديك
فتح سبيكر :الو ياقوت
ياقوت :هلا يبة
ابوطلال بأسلوبه الي يخلي فيها الكذاب يعترف:مو عيب عليك مقومتنا من بيوتنا عشان بس مقلب سخيف براسك
انحرجت مرة :يبة شفيك مكبرها الله يهديك..عادي المطاعم ياكثرها
ابوطلال :وهالمقلب ليش
ياقوت باندفاع :قليلين حيا ماعندهم ذوق تخيل رحت لهم ويوم جيت اطلع قلت لهم وصلوني سحبني نواف من عباتي ورماني برا وسكر الباب يرضيييك
انصدم نواف وفتح فمه من السالفة الي انكبت كلها ومعالم وجهه مخلية فرصته بالتكذيب صفر
تنهد طلال وربت على كتف نواف :بروح اجيب الغدا
مسك يده بترجي :تكفى انا بروح اجيب الغدا بيستلموني الثلاثي المرح
فلت يده ودفه بشويش :انا ماشي الله يعينك
أبو طلال سكت يناظر بأبو نواف بمعنى ولدك
أبونواف بهدوء :يعني مانت صغير عشان اهاوشك ولا انت مراهق عشان أقول طيش..بتطق الثلاثين وذي سواتك ؟
نواف كان اقرب شي يوصف حالته هو ان وجهه صار طماطم ابوه لين سن 18 سنة ثم ماصار يلتقي فيه الا بالاعياد والمناسبات الكبيرة وبعد كل هالعمر يجي يحاسبه على تصرف طفولي..انطلق يبرر:يبه هي قالت وصلوني ووصلتها وانا امزح معها حتى يوم طلعت -وبكذب- راقبتها من الشباك.. ماني بزر شفيك
ابوزمرد :اتركه ياسعود سالفة بين اخوان لا نتدخل فيها
أبو طلال :قم بس قهوينا..عطينا هالبزران وجه
قام للمطبخ :سم
ابونواف :من متى كنا كذا بصغرنا نتمنذل على بعض ؟
ابوطلال بسخرية :لا تنسى منهي عمتهم ؟
انتبه نواف له وركز معهم
أبو زمرد :الي فات مات
ابونواف بنفور :سلامة عيالنا..قفل هالسيرة
نواف ببراءة من المطبخ:لنا عمة ؟
ابوطلال انتبه له يسوي قهوة سودة فغير الموضوع :مافيه عربية ؟
نواف حس فيه :لا والله ذي قهاوي طلال..العربية حقاتي خلصوا
"""""
حست بشي دافي يحاوطها فتحت عيونها بشوي كان حزام يغطيها لا لا ثواني في جرح بحاجبه هذا حسان
قامت:ساعة كم ؟
حسان :شوي ويأذن الفجر..وشوله نايمة بالأرض ؟
ناظرت نفسها نامت بمكانها البارح على الأرض جمب السريرتنهدت :ماعليك مني..تعيشتم ؟
هز راسه :نمنا خفيفين
مدت يدها :قومني
مسكها وقوّمها وطلع من الغرفة
دخلت الحمام غسلت وجهها وفكت شعرها ورجعت لمته وطلعت الصالة
كان حزام جالس وفاتح كتابه وحسان بجمبه يطقطق بجواله :عندكم اختبار؟
حسان بهدوء:بس هو
حزام :ايه اختبار فيزيا وبكرا اختباره هو
حسان :لاتنسى احفظ لي الأسئلة
حزام :تمام بس مو تاكلني اذا غيرهم الأستاذ
مشت ناحية الثلاجة وفتحتها انتبهت للعصيرات مختفية الا عصير ابتسمت ورجعت لهم الصالة :وش تبون تفطرون
حسان بطنازة :اليوم مشتهي نفطر برا ..شسمه المطعم الي تحبه امي ؟
زفرت بضيق وماردت
حسان :قهرتك يوم ذكرتك بحيرتنا زمان وقت الفطور صح؟.. انا اموت قهر كل يوم ..يوم اشوف اخوياي ونظراتهم..خوي ابوي صاحب المدرسة الخاصة خلانا ندرس بمدرسته لين نتخرج وشفتيها انتي وذا-اشر على حزام- هدية كبيرة بس ماهي الا مصيبة وبلوة..لما تكونين سيدة من سيدات مكان ثم فجاءة تصيرين ذليلة بينهم..اعز اخوياي حمد الرماحي بسبب مشكلة صارت بيني وبينه قبل كم شهر باعني برخيص وصار يسلط علي من يأذيني ..وصلت فيه امس يقذفك بوجهي وهو يضحك داري ما وراي رجال اشتكيه ...كيناز انا فقير يتصرف بنبل -وقف -كلامي اول مرة تسمعينه ادري واخر مرة لأني خلاص مارح أعيش كحسان ولد المحامي الكبير عبدالعزيز الخويزم بعيش كحسان اليتيم كحسان اخو العانس الي تعبد الريال كحسان الي ماله حيلة بأهله..بصير حسان الي ماقد عرفتيه ولا راح تقدرين تعرفينه بعدين
سحب مفتاح السيارة وشنطته حقت المدرسة ووجه كلامه لحزام :الساعة سبع بمرك نروح الدوام
وتحرك طالع من الشقة
كيناز كانت تسمعه بهدوء وهي مذهولة اول ماشافت انه بيطلع صرخت فيه بصوت مهزوز :لو طلعت من الشقة ذي احلم ترجع لها
سمعت ضحكة سخرية خافتة منه ورقعة باب
هبطت على الأرض بقوة بأنهيار تام
فز لها حزام بسرعة وجلس جمبها وهو يلمها له :كيناز
تجمعت الدموع بعيونها لين وضح بوجهها وهي تشد على ذراع حزام :تعبت يا حزام تعبت خلاص..انا اعبد الريال ؟؟ انا عانس ؟ انا أقوم اداوم واحرم نفسي من أشياء كثيير عشان خلاص شدة كم سنة ثم رخا يا حزام ..اخوووك ذبحني يا حزام والله ذبحني
كان يسمعها وهو مقهور بداخله نار تسعر جواه وهو يشوف اخوه المغبون واخته الي تسعى عشانهم
طبطب على كيناز وتركها تصيح براحتها الضغوطات الي يمرون فيها مخلية البكا مثل المتنفس لهم
همس بأذنها :بقوم الحق حسان
فزت ومسكت بيده بضعف :بترجع ؟ لا تروح تكفى !
فك يدها يطمنها :برجع ماعليك برجع
سحب شنطته وطلع من الشقة وهو شبه يركض يبي يلحق حسان
نزل تحت لين باب العمارة ولمحه واقف وهو لابس شنطته ولاف شماغه حول رقبته مثل السكارف بيد ماسك يد الشنطة وبيد ماسك زقارته يدخن
وقف جمبه :كيناز منهارة فوق تصيح..مومنجدك
حسان بهدوء : اطلع باقي ماجت الساعة سبع
حزام بشك:من تنتظر ؟
حسان :مالك دخل..قلت بمرك الساعة سبع اطلع يا حزام ازين لك
تنهد ودخل بيطلع وقف عند الدرج ولف بسرعة اول ماسمع صوت السيارة الي وقفت وركبها حسان وشخطت فيه
ركض وراهم يبي يلحق يحفظ اسم اللوحة بس السيارة كانت سريعة واختفت
زفر بضيق وقرر يمشي لأنه لو طلع بيتنكد زود
اول مرة يخبي عليه حسان شي اول مرة يكتم عنه ...كلامه الي قاله اليوم صدمه كثير لأنه يعرف حسان مايهمه احد ابد ..شلون تأثر من مجرد نظرات وكم كلمة ولا فقد ابوه كان مأثر عليه ..يعرف حسان بيجي وقت يقوله بس.. خايف يتأخر هالوقت خايف كثير يروح منه حسان بعد ماراح ابوه
""""
بالسيارة
انتبه السايق لركضة حزام وراهم ابتسم بسخرية :توأمك نسخة منك
حسان بهدوء:وين بنروح
السايق :اول شي انا سامر سكرتير طويل العمر مانع العرانيبي ..بنروح فلته الي بشمال الرياض .. طويل العمر مانع تجاوب مع مهاتفتك له السابقة لأنه كان مُحرج من التعامل مع اختك وراح نحرص اننا نتمم عقد العمل الي بيننا لين تكمل دين والدكم الي قدره 80 الف ريال
زفر :تمام-غمض عيونه يتظاهر بالنوم ولا هو يفكر باللي سواه والكلام الي قاله ..عارف انه راح يبعد عن البيت لفترة عشان كذا قرر يحط مبرر حتى لو يوم ماقدر يرجع يكون قال الي بقلبه ..عارف تماماً منهو مانع الي ابوه كان دايم يحذر في تعاملاته معه يبي يفهم شلون انحد عليه وتدين منه
بدون مايدري نام وماصحى الا على وقفة السيارة قدام فيلا
فتح الباب وطلع وقف وهو يتمطع ويناظر الفيلا بشكل سريع كانت اضوائها مولعة وصوت الأغاني راجها رج
سامر :الحقني
مشى وراه وهو يستغفر ربه على وجه صلاة والاغاني تصمخ الاذن
دخلوا الفيلا وهدى الصوت وقتها لأن الاحتفال كله برا اما داخل مافيه صوت الا على خفيف
وصله سامر لصالة الفيلا:انتظر هنا ببلغ طويل العمر بوصولك
جلس وهو يتلفت ويدور بعيونه على المكان طلع جواله من جيبه يصور المكان وراح للشباك يصور الوضع الي برا اول ماحس بخطوات سامر قفل التصوير وثبت الجوال بسرواله الطويل حتى محد ينتبه
طلع سامر :حسان ؟ الحقني
قام ومشى وراه للمكتب الي كان بالدور الثاني
وقف سامر عند الباب :طق الباب وادخل
حسان وقلبه مو مرتاح طق الباب وانتظر ثواني ثم دخل للمكتب
كان المكتب ينطق بالرفاهية والبذخ ريحة البخور الي طاغية بالمكان للحيطان للأثاث للمكتب الي كان من خشب الزان ومطلي بلون قرمزي لامع وفي تشققاته ذهب والتحف الموزعة بالغرفة اشكالها تعطي أسعار رهيبة وصادمة ماكان فيه تناسق ابد بأي شي وعلى الرغم من المكتب الي اندفع عليه المبلغ الخيالي الا انه خالي من أي معالم جمال لأن صاحبه كان مهتم بالاستعراض اكثر من الشكل الجمالي
"حسان"
دخلت للمكتب اللحجي حقه مكتب لونه كذا اخضر غامق وفيه تشققات مطلية بلون اصفر يفقع استحالة يكون ذهب اصلاً مو بعيدة يحط ذهب ولا ريحة البخور الي اكلت دماغي كله كوم ويوم لف بكرسيه ناحيتنا مسوي زي الأفلام اول انطباع عنه انه بايخ مع مرتبة الشرف انتبهت لحاجة فيه يعني على قد الناس اللحجية الي عرفتها ذا يفوز عليهم كلهم كان يدخن بغليون !! الدخان حق بباي !! اوفر صراحة
سحب الغليون من فمه وحطه عالطاولة وقام الكريه يرحب فيني :حسان ؟ يا هلا والله ومسهلا تو مانور المكتب ي حسان -سحب سماعة التلفون وعلق على رقم -رشا جيبي القهوة وتعالي ...تفضل اجلس يا حسان
جلست على الكرسي الي قدام مكتبه وانا اناظر بدون أي ملامح مو قادر اتجاوب معه ابد ابتسم لي ابتسامة مو منافقة الا مرة منافقة :شوف يا حسان انا عندي مستودع بوحدة من مزارعي
واااااااو وحدة من مزارعي ؟ ومستقعد لنا على ثمانين الف البقرة
كمل كلامه :هالمستودع فيه حاوية وهالحاوية محتوياتها غالية جداً وانا بصدد بيعها لشخصية مهمة واحتاج احط حماية على هالحاوية مدة أسبوعين..فبحطك من ضمن الرجال الي بيحمونها بتكونون أربعة وسامر بيعلمك
انصدمت :وبعدها خلاص مارح يكون بيننا دين
هز راسه :المهمة صعبة وخطرة جداً انتبه ماهي لعب
سألته :وكم المدة حتى اوفي الثمانين الف
ابتسم ابتسامة بايخة ثانية :أسبوعين بتحمي لي هالمستودع ثم بقرر اذا اعفيك او اعطيك شغلة ثانية
ماكنت اشوف أي مانع ابد :خلاص تمام
رجع لابتسامته البايخة وفتح الفايل الي جمبه وطلع أوراق :وقع على هذي الأوراق
اخذتها اقراها وادقق فيها بس طلعت كلها بالانقلش ناظرته :سوري ماقدر أوقع وانا مو فاهم شي من العقد
ثواني بس من نهاية جملتي وحسيت بفوهة مسدس بمؤخرة راسي
وجه مانع انقلب مية وثمانين درجة :حسان انت الحين تعرف معلومات مو لازم تعرفها اذا ماوقعت العقد صدقني محد بيعرف انك دخلت فيلتي وبيحصلون جثتك بقمامة حارتكم
دق الرعب بقلبي لدرجة حسيت بأطرافي ترتجف سحبت القلم ووقعت وانا مغمض
قام الكريه بفرحة مصطنعة وسلم علي :اطلع لسامر بيوصلك لبيتكم وبعد الدوام بيمرك يعلمك على كلشي تقريباً وراح تبدا ترابط بالمزرعة..اجتماعنا كان سريع بما انه وراك دوام لارجعت نتفاهم
هزيت راسي ومشيت بدون أي تعبير ..كنت تحت تهديد بالسلاح.. كنت راح انذبح بأي لحظة
طلعت من المكتب ولوني مخطوف رافقني سامر الي كان ساكت وماتكلم يا انه متعود على اشكالي او انه ماله خلقي.. انا ليه انشغل فيه الحين ... يمكن لو تركت كيناز تتفاهم معاه كان دفعت له بالتقسيط بس لاه الحمار اساليبه وصخة اشوى اني رحت له لأننا كذا ولا كذا محنا خالصين منه بس انا رجال وكيناز مستحيل اتركها له
اول ماركبت السيارة تظاهرت بالنوم وللأسف نمت صدق
""""
دخلت المبنى وهي متحمسة مرة وتناظره بتفحص كانت الانوار شغالة والصالة حقت الاستقبال حايسة كراتين واكياس وفيه لوحات ماتعلقت
رفعت جوالها ودقت على طلال :الو سنان انا تحت
طلال :اطلعي الدور الثالث باللفت -سكر
راحت اللفت وتوها بتدخل دخلت وحدة للمبنى وجاتها سريع بتدخل اللفت معها
استغربت منها بس مادققت يمكنها وحدة من الموظفات :أي دور
اروى:الدور الثالث
ياقوت :اوكي سوا اجل
ابتسموا من ورا نقاباتهم وظلوا ساكتين لين طلعوا
طلعت ياقوت اول من اللفت ومامداها تناظر المكان ماحست الا باللي يسحبها ويحاوط رقبتها بذراعه ويخليها تركع غصب :مسوية تمقلبين وتعزمين من ورانا
اروى الي طلعت وراها انفجعت وظلت واقفة بمكانها متسمرة لين سمعته يهاوشها عرفت انها تصيرله
ياقوت بنرفزة :عمى نواف روعتني..اتركنييي
نواف وهو مو منتبه لأروى :اول قولي اسف عمي نواف
صرخت ياقوت :سنااااااااانننن
طلع طلال من صراخها :اششش -انتبه لأروى- تفضلي أستاذة اروى
رفع نواف راسه يوم سمع الأسم وأول ماشاف اروى تركها ووقف مستقيم
فكت ياقوت وجهها وهي تضربه بيدها :وش هالدفاشة
دخلت اروى وبيدها ملفها بهدوء
ياقوت بهمس لنواف :عاجبك كذا فشلتني معها ؟
نواف بهمس :اشش انا متفشل اكثر منك
دفته :امش ندخل
دخلوا الغرفة الي كانت مكونة من مكتب وكرسيين قدامه وطقم كنب جلد بالإضافة لدولاب بجانب المكتب
جلس طلال على المكتب وجلس نواف بالكرسي الي قدام المكتب وراحت اروى جلست على الكنب بعد ماحطت الفايل على مكتب طلال وياقوت احتارت ثم فضلت تجلس قدام نواف
طلال :في البداية احب اعرفك انا صاحب المنشأة طلال الجالك وهذا ولد عمي وشريكي نواف الجالك واختي ياقوت الجالك
هزت راسها :اروى العقيل
هز طلال راسه وفتح ملفها :طيب أستاذة اروى..كلمني رياض عنك وبما انك جاية بتوصية منه فمايحتاج نسأل عـ..
قاطعته :سوري أستاذ طلال بس انا ماحب ابداً أسلوب التوصية..ابغى أكون ماخذة الوظيفة بالأحقية ..ممكن تطلع على الملف لسلامة علاقة العمل الي بيننا بالمستقبل ؟
رفع نواف حواجبه لياقوت بأعجاب من كلامها
وياقوت ابتسمت
ابتسم طلال وفتح الملف وتم يطلع عليه بشكل دقيق ثم سكره :اذا بنجي للأحقية فتستحقين الوظيفة بس مستغرب انك لك فترة ماتوظفتي
اروى بهدوء:نصيب
هز راسه :طيب راح ندخل بمتطلبات وظيفتك الي هي إدارة للمركز كامل بكل اقسامه من قسم الكفي لصالة المناسبات للجم ..ابي منك إدارة شاملة وإطلاع كامل على كافة العمليات والامور الي تصير بكل الأقسام وحتى المشاكل الي ممكن تحصل ابي رضا العميل اولاً وأخيرا...كل نهاية شهر بيكون فيه اجتماع معاك ومع السكرتيرة نناقش فيه الأوضاع والمشاكل وطرق التطوير والتحسين ..هذا بالنسبة للمتطلبات اما لمنصبك فدوامك ثمان ساعات ثلاث ساعات ثم بريك ثلاث ساعات وبعدها خمس ساعات لكل أيام الأسبوع ماعدى الجمعة دوام مسائي فقط والسبت إجازة
اروى :طيب انت شايف ضغط العمل شلون ..بس انا ام وعندي ولد
قاطعها:عندنا حضانة بهذا الدور خاصة بأبناء الموظفين مع عاملة مدربة للتعامل مع الأطفال
سكتت تفكر ساعات العمل كثيرة بس المميزات والخدمات جيدة جداً
فتح درجه وطلع فايل منه :هذا العقد اقريه التفاصيل موجودة فيه بالإضافة للراتب..وبنتركك تفكرين وبنرجع لك -وقف- يلا
وقف نواف وهو يأشر لياقوت :امشي
طلعوا من الغرفة
ياقوت :اففف كتمة ..جو الرسميات ذا حقكم بيض
حط طلال يده بجيبه واليد الثانية مسك يدها ومشى :بعرفك على المبنى كله حتى ترتبين التنسيق ببالك وتعرفين اروى عليه
مشت معه :يلا
"""""
ارتخى سعد على مكتبه :ودي اعرف شمحببك فيها
ابتسم من قلبه :شفت صورتها الي أرسلتها لي؟ حبيتها منها تجنن خذت عقلي لدرجة حطيت الصورة خلفية جوالي..تذكر يوم خذيت منك رقم وداد الي صورتها ؟ ترا عشان تصورها لي دايم
سعد :مو شايفها خسارة المبالغ الكبيرة الي بتندفع عليها ؟
محمد :تراها كانت بنت عز قبل لا يموت شايبها وهي بنت الخويزم بنت الاصل والفصل ولا شي بدفعه عليها فيه خسارة..اهم شي مثل ماتفقنا ماترفع اسمها لين اعقد عليها
سعد غمز له :ماعليك عندي الموضوع
ابتسم برضا :ايه كذا
سعد :طيب لو لهفت فلوسك وسحبت عليك بأي طريقة شبتسوي
محمد بخبث :الي مايجينا بالطيب نجيبه بالغصب
""""
صبت قهوة بنفجان ومدته لها
خذته بصمت وارتشفت منه ثم حطته على الطاولة وهي تحرك يدها بلغة الإشارة"وين حسان الحين"
صبت لنفسها ورفعت كتفها بمعنى ماعرف
رجعت تأشر"حزام وين؟"
اشرت هي الثانية "برا..لكنه بيرجع"
الواضح ان ملامح وجهها تغيرت للزعل اشرت"نحن اخوان ليش صار كذا"
كيناز بنرفزة اشرت "اسألي حسان لا تسأليني انا"
ميرال "حسان مو موجود انتي بس موجودة"
كيناز بعصبية" اطلع ادوره بالشوارع؟"
ميرال"حسان دايم يهتم فيني ..ويجي اخر الليل غرفتنا يسولف معي عن كل شي"
فتحت عيونها عشان كذا غطاها ذاك اليوم "قالك انه بيروح؟"
ميرال"قال انه بيحط حد لكل شي لانه رجال البيت "
زفرت بضيق :ماقالك انه بيرجع او شي؟"
ميرال "قال انتبهي لنفسك وانه مارح يطول"
انفتح باب الشقة الي كان قدامهم ودخل حزام
مافزت ميرال عكس كيناز الي ناظرته بتركيز بأمل مدفون جواها انه يكون حسان ووراه حزام
متعودين ان حسان يتقدم اول ويمشي قدام ووراه دايم يكون حزام
دخل بهدوء وواضح انه سرحان
كيناز :مافيه شي عن حسان ؟ ماكلمك
حزام :لا رحنا سوا المدرسة بس ماقا لشي ولا تكلم ابد وفي الصرفة سلمني مفتاح السيارة وراح ..قالي اننا بنتقابل بالمدرسة بس
تنهدت بضيق :لاحول ولاقوة الا بالله
جلس على الكنبة بجمب ميرال :كم يوم واكيد بيقولي كل شي لا تشيلون هم
كيناز بضيقة :بديت افكر بجدية هل انا غلطانة بشي ؟ هل اسلوبي كان غلط
حزام بهدوء :للأسف أنك اكتشفتي متأخر
ماردت وتمت تفكر بهدوء
وحزام هو بعد سرح بعيد عنهم
لفت عليه كيناز فجاءة :لو تسددت الديون كلها بيرجع حسان ؟
حزام :وهو ليش طلع من الأساس ؟ زهق من عيشته لأنه مثله مثل البنات قاعد وكل شي انتي تسوينه وتتحكمين فيه ..ترا شخصيته قيادية مو انقيادية
وقف وهي ناوية على الي بتسويه :احسب عندك أسبوع اسبوعين وبيرجع للبيت اوعدك
ناظرها باستغراب :وش بتسوين بتاخذين قرض ؟
كيناز مشت الغرفة:بسوي حركة تسدد كل الديون وتخليه القيادي هنا..ماعليه حزام بتنفرج قريب
التفت لميرال الي مبوزة اشرلها"شفيك"
ميرال "لا تتهاوشون"
ابتسم لها "مانتهاوش..كيناز متضايقة شوي"
ميرال "عشان حسان صح ؟"
هز راسه "ان شالله يرجع قريب"
عند كيناز
فتحت شنطتها تدور كرت محمد ولقته وبدون أي تفكير سجلت الرقم بجوالها ودقت
انتظرت فترة لين مارد :الو
كيناز :السلام عليكم
محمد :وعليكم السلام ؟ من معي ؟
كيناز بتردد :كيناز الخويزم
تفاجئ :كيناز!!..ياهلا ومرحبا شخبارك يا كيناز
زفرت :الحمدالله بخير..انا موافقة أستاذ محمد
فرح مرة :والله ؟؟ متأكدة ؟
كيناز :ايه متأكدة
محمد وصوته متغير من الفرحة :بكرا بجيك انا والمملك
كيناز :لا لا مابي نتملك الحين ؟
اسستغرب :امري متى تبين ؟
كيناز :ابي ارتب أموري محتاجة بالكثير اربع أيام
محمد :ابشري كم كيناز عندي
ما اثر فيها كلامه :مشكور أستاذ محمد
محمد :شدعوة أستاذ ؟ خلاص فترة وبتقولين حبيبي وحياتي
حست بنرفزة لكن ماردت
محمد حس انها مستحية :اوكي ما أطول عليك..تيك كير ماي فيوتشر وايف
قفلت منه على طول ورمت الجوال وهي تأخذ نفس ومصدومة من الي سوته ناظرته بيدها الي كانت شادة عليها من قوة الارتباك الي جاها اول ماسمعت صوته
مقبلة على حياة جديدة مجهولة لكن الي تعرفه انه اخوها بيرجع ودينهم بيتسدد ايش يهم اكثر من كذا ؟
ماحاولت تفكر كثير بالموضوع وطلعت لحزام و ميرال تتقهوى معهم
"""""
"حسان"
واقف وعيوني على قدام واي صوت اسمعه اتلفت يمين ويسار واروح ناحيته وانا رافع الرشاش الي بيدي...ايه للأسف رشاش وحقيقي بعد..جلست اناظر الرشاش وانا عاجز عن التصديق عاجز اصدق مكاني الي انحطيت فيه والشي الي ماسكه الرشاش الأسود الثقيل الي علمني سامر عليه بساعتين
سمعت صوت ورفعت السلاح بخوف وانا مرتبك قالي سامر انه الحاوية الي وراي فيه من يحاول يسرقها ومستعدين يذبحوني بدم بارد لذلك لازم احمي الحاوية ونفسي طبعاً تخسي الحاوية نفسي أولى
حسيت بضربة على ظهري انتفضت ولفيت بروعة
كان واحد من الرجال الي معي يناظرني بسخرية وخويه بعيد شوي وكان هو بعد يتمسخر علي :شلون مانع مختارك لا وانت طالب ثانوي وماتفقه شي
ودي ارد عليه واتلاسن معه بس عارف بيرشني برشاشه ولا من شاف ولامن درا :بيني وبين مانع دين
الرجال : انت داري ان بوقفتك هنا مانت طالع الا وانت جثة هامدة ؟ تعرف ان شغلتنا خطيرة ومحد يطلع منها سالم ؟
الله ياخذه يارب هو وكلامه :انا داخل هنا لي حاجة تسديد دين ومو بإرادتي لكن بتقنعني انك داخل بكامل قواك العقلية ؟
سكت واضح اني سكتّه بكلامي لكن خويه سأل :كم دينك ؟
:ثمانين الف
الي قدامي ضحك :يحليله مانع قاعد لك على ثمانين الف وهو عنده مايسد عين الشمس
وهو صادق هذا الي محيرني بمانع لكن حق والرجال طماع
يوم شفت اني اقدر اسأل واشبع فضولي :وش داخل هالحاوية ؟
الي قدامي رجع يضحك بمسخرة :ياربي وانت ربي..ماتدري يا قلبو ؟
تنرفزت منه ومارديت لكنه جاوبني :مخدرات
احسبه يمزح لكن يوم شفت جديته هو وخويه شهقت برعب :احححللفف
ناظرت للحاوية بصدمة ماهي غريبة على مانع لكن انا من متى احامي على مخدرات ؟ زفرت بضيق وانا استغفر
رن جوالي خلاني انتفض مرة ثانية
طبعا اكيد لازم الثنائي السخيف يضحكون ويتمسخرون
ناظرت بجوالي كان رقم غريب ترددت ارد
لكن الي قدامي سحب الجوالي وهو يأشرلي اسكت ورد بهدوء وحط الجوال بأذنه شوي وتغيرت ملامحه لأبتسامة وصخة ورمى لي الجوال وهو يضحك ويتجه لصاحبه :وخروف بعد
ناظرت بالجوال الي لقطته بسرعة وحطيته بأذني وسمعت الصوت الناعم :الوو..الوو
استغربت :نعم ؟؟
:وش الي نعم ! مرقمني ومانت عارف؟ واضح من كثرهم
سكت ثواني ثم تذكرت اخت حمد:اوووه سوري والله..مريت بظروف نستني اسمي
ردت تسلك:اها..وش قلتلي اسمك
ماحبيت اسلوبها:حسان ..ناسية ولامن كثر الي يرقمونك
ارتاعت مني:بسم الله خير
ماعطيتها وجه مانيب فاضي لها لاهي ولا اخوها :بسكر الحين..مشغول شوي
وسكرت منها
"""""
:والله يا نويف لو المح عامل واحد
قاطعه :خلاص يا ولد..لي ساعتين اقولك اننا ساعة ثنين الحين مافي ولا عامل كيف تفهم ؟
طلال رص على اسنانه :قبل سنتين كنت على على وشك اموت يا نواف وانت بنفسك شفت
زفر :طليل ذا قبل سنتين ..حالتك متحسنة بكثير عن اول
طلال :يعني فيه عمال وانت تبي تجربني
نواف عصب :انت كلب ولا حمار ؟ يا بقرة اقولك بأخر الليل مافي احد صاحي كلهم نيام -فتح باب السيارة وطلع-امش معي يلا
غمض عيونه وسحب نفس عميق وطلع من السيارة وهو متردد وخايف
مشى بسرعة لجمب نواف يخاف يروح ويتركه
ومشوا داخلين البيت
نواف :وربي لو مرة ثانية استهبلت زي كذا بوديك لدكتور نفسي غصب عنك...بتذبح نفسك ياحمار
مارد طلال عليه وسبقه لجدته الي كانت جالسة بالصالة ومعها جده وأبو زمرد
وهي اول مانتبهت له :هلا هلا بسيد الرجال كلهم هلا
ابوسعود :خير يامرة محنا مالين عينك
ماردت عليه وخمت طلال الي انحنى يسلم عليها
أبو زمرد :والله يبه ما احب من الولد الا ولد الولد
أبو سعود : امنا بالله حفيدها ماقلنا شي بس زوجها ؟
تركها طلال وسلم على جده وحب راسه ويده وراح ناحية أبو زمرد
ام سعود لفت لزوجها :انت من تقاعدت وانت راجنا خلاص
أبو سعود :لي عشر سنين متقاعد ...احمدي ربك مقابلك ومارحت جددت شبابي واعرست
ام سعود :انت بس فكر والله لا اخلي معن يذبحها على غير قبلة ...كاني ماقدر اتحرك عندي ثلاث يتحركون بدالي
جاهم نواف :افا وانا وطلال وش نصير ؟
أبو سعود :انتم اهجدوا هنا خلنا نعرف لكم ارض ثم نتعزوى فيكم..قومي يا وضحى نامي..سهرنا اليوم بسبتك
ام سعود :رح نم انت انا ابي اسمع اخبار العيال
همس نواف لطلال :استعد لاروع طردة بحياتك
ناظرهم ابوسعود:شجايبكم هالوقت
ام سعود:انا مكلمة سعود يجيبهم شتبي ؟
ناظرها عارفها تكذب لذلك مارد ودخل ينام
التفتت لطلال ونواف:ايه سولفوا لي عنكم
نواف :والله يايمة الحمدالله امورنا تمام مثل ماتتمنين
ام سعود :الحمدالله يارب
طلال :انتي بشرينا عنك
ام سعود :والله احمد ربي واشكره مثل مانت شايف جدكم وعيالي مصبحين وممسين علي يشوفون حالي جعلي ماعدمهم لكن الي شاغلني انتم
نواف استغرب:عسى ماشر يمة وش شاغلك
ام سعود :طقيتوا الثلاثين ولا احد اعرس منكم ..ليش يايمة ابي شوفة عيالكم قبل ماموت
قام لها طلال وحب راسها :بعد عمراً طويل يمة
نواف قام وراه
طلال :يمة حنا تونا مستقرين هنا ..مشغولين نعدل من اوضاعنا وثم على ماتبين يمة
نواف :وهو صادق يمة ..اصبري علينا وبإذن مو حاصل الا الي يسرك
ام سعود :ايه ننتظر وش ورانا
التفت طلال لعمه ابو زمرد لقاه غافي بمكانه :يمة عمي يامن نام
التفتت له :ياعمري عليه داقين عليه طالبينه لعملية مستعجلة وتوه راجع حبيبي
صحى من سمع اسمه وفتح عيونه وقام :تامرون على شي ؟
ام سعود بحب :سلامتك يمة
حب راسها واشر للعيال وطلع
طلال :يمة وشلون نومك ..شكله متلخبط
ام سعود :لا والله المفروض انام من الساعة تسع ..بس قمت احاتي يامن حبيبي
وقف طلال :اجل مانعطل نومك ..اعرف جدي يبي يقومك الصبح تفطرين وتاخذين علاجاتك
وقف نواف وراح ناحية كرسيها يدفه :بنوصلك غرفتك تنامين ازين من مقابل وجيهنا
ام سعود :وش فيها وجيهكم ازين من هالعاملات الي اقابلهن كل يوم ..يحفظكم ربي من كل عين
ناظر بطلال :كل ماشكيت بجمالك رح لجدتي بتقنعك انك ازين من شغالاتها
ضحك وضربه على ظهره :امش وانت ساكت يا قليل الحيا
ابتسمت من صوت ضحكته :سنان يمة ؟...تعال اشوفك ضحكتك
راح قدامها وجلس على ركبه مقابلها وهو مبتسم
مدت يدها ولمست وجهه بحنية:يا حبيبي يعلني مافقد هالوجه وهالبسمة..وراك حارمنا هالمبسم ورا وجهك عبوس دايم
حط يده على يدها وباس كفها :نرسم البسمة عشانك يمة كم وضحى عندنا
ابتسمت له بحب :روح عسى الله يسعد قلبك ويريح خاطرك يا قليبي
نواف بحلطمة :وخر لا ادعسك الحين وخر ..استغفرالله طول عمري اضحك لكم ولا احد عطاني وجه
وقف طلال وهو مبتسم غمز له :افهم انك غاير يعني
نواف :وخر أقول ..قال غاير قال
رن جوال طلال برسالة وقف بمكانه بينما نواف مشى يوصل جدته جناحها
فتح الرسالة كانت من ياقوت كاتبه "سنان أرسلت لك بالايميل الشركات الي بتمسك التنسيق وضروري تختار منهم الحين "
كتب لها "انتي وينك؟؟ انا تحت عند جدتي"
ردت "انا بالاستراحة مع العيال"
وكتبت مرة ثانية"اكيد بالبيت يعني وين بكون مثلاً"
ومرة ثالثة "اطلع اجل انا وزمرد بالسطح نشوي بس مامعي شي جب ايبادك معك"
تذكر ان الايباد بالسيارة "خلاص تمام"
حط الجوال بجيبه ومشى ناحية الباب وهو يهوجس مع نفسه تذكر كلام نواف ان كل العمال يكونون نايمين الحين يعني الوضع امان ان شالله
"طلال"
طلعت من البيت وانا حاس ببرد مو من الجو الا من الخوف والروعة حاس ان بأي لحظة بيطلع لي عامل يجلط ام امي
مشيت وانا اقرا اذكاري خايف يطلع لي أي عامل عارف اني بموت لو طلع..ماعرف ليش كلام نواف مطمني بس بنفس الوقت خايف ومرتبك
مشيت ناحية الباركنق وأول مادخلته تذكرت سويتش السيارة مع نواف انقهرت مرة انا يالله يالله حاس بإنجاز اني طلعت بدون نواف بمكان عارف ومتأكد ان فيه عمال ..لفيت برجع بس وتسمرت مكاني يوم شافت العامل الي يناظرني وقف النفس عندي من الخوف رجعت على ورا خطوتين وبعدها رجولي ماعادت تشيلني وطحت صرت ارتجف بشكل مخليني مو قادر اتحكم بنفسي ودقات قلبي جنونية ..اول ماطحت ركض لي العامل بيذبحني بس انا كل الي قدرت عليه اني صرخت بأعلى صوت املكه ثم ماعدت واعي لاني دخت وفقدت التحكم بنفسي صرت اشوف العامل يهزني ويخنقني اشوف نواف يركض لي من بعيد وبعدها شفت ظلام دامس
""""""
"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 03-02-2018, 04:19 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي



الدكتور :حالته الحين مستقرة ...بس انصحك تخليه يراجع طبيب نفسي..حالته ذي ممكن تذبحه
تنهد من حالته :ان شالله ..اقدر اطلعه الحين ؟
الدكتور :المهدئ الي عطيناه بينومه لين بكرا ..افضل تتركه يرتاح
هز راسه :تمام ..برافق معه ..مشكور
ترك الدكتور وراح للغرفة الي حاطين فيها طلال
دخل وانتبه لشكله شلون وجهه مصفر وحواجبه مشدودة راح وجلس بالكرسي الي بجمبه وفصخ جاكيته وحطه فوق وارتخي بكرسيه وهو يتامل السقف ويفكر بحال طلال .. هالحالة تجيه بكل مرة يقابل فيها عامل او اذا فكر بالموضوع بشكل عميق او حتى اذا جاه كابوس على شكل عامل
حاولوا فيه يتعالج بس كان مصر انه مايتعالج ..مرتاح بحاله كذا وهو متجنب الكل ولازق بنواف ..حتى اذا طلع يوم بدون نواف مايمشي الا بأماكن عامة ومايمشي الا بالخطوط السريعة ..قعدتهم برا السعودية كانت مريحتهم لأنه نادراً يشوف عمال ولان سكنهم كان بمكان محترم وبحي راقي اساساً فكرة جيته لسعودية كانت خطوة جريئة للعلاج باقي بس يوافق انه يراجع عند دكتور ..على قد مايبي يتعالج على ماقد انه يهرب من الفكرة لأنه عارف ان فترة علاجه بتخليه ينهار نفسياً مع ذلك ماوقف وفتح له بزنس نسائي بدون عمال رجال واذا حصل وصار تدخل رجالي نواف بيستلم الموقف
""""""""
وقف وبأنفعال :مجنونة؟؟ أي والله مجنونة...حسان لو درى بيذبحك
وقفت ومسكت اياديه :تكفى حزام-اشرت على نفسها-انا موافقة ومرتاحة يا حزام تكفى لا توقف بوجهي
حزام :يا مجنونة وش الي أوقف بوجهك..الرجال متزوج ويبيك مسيار مايبيك زوجة مثل الخلق يبيك زوجة لـ...
قاطعته :عارفة وراضية..انت شعليك ؟...بسكن قدامكم وبكون قريبة منكم ومعززة مكرمة و
قاطعها مرة ثانية :وميررال !! تبقى بلحالها..كفاية نفسيتها زفت بسبب القفلة عليها تجين تبعدين عنها
كيناز :لا تنسى انها قريبة من حسان اكثر ونفسيتها ماقفلت الا بسببه ..الي بسويه بيرجع حسان وافهمني قالي مارح يجيني كثير يعني بكون معكم اغلب الوقت -صرخت -خلاص يا حزام انا ما استشيرك انا جاية اعطيك خبر ..ورب البيت لو حسان يدري ان مايصيرلك خير مثل الطيبين بتجي توافق على محمد وانت ساكت
كلامها كان قوي عليه لوهلة حس نفسه بزر ماله كلمة ولا راي
مارد عليها ومشى غرفته
جلست على الكنبة وهي متوترة وشادة على اعصابها هي بلحالها مرتبكة من الي بتسويه وجا حزام وماقصر ربكها زود
متعمدة ان حسان مايدري لأن ردة فعله بتكون اعنف من حزام ما بيمد يده وبس لا بيقول كلام اقسى من أي مدة يد كلمته الي قالها انها تعبد الريال لحالها دمرتها وحسستها انها رخيصة زفرت بتعب وقامت غرفتها تنام
دخلت الغرفة وانتبهت للأبجور الي بجمب ميرال مفتوحة وكانت صاحية وجالسة
راحت فتحت اللمبات واشرت لها يوم انتبهت لها "ليش صاحية"
ميرال"تعالي..اشوف صورنا الي صورتها بالكاميرا الفورية"
راحت لها وجلست جمبها"اشوف"
ميرال وهي تعطيها الصور الي قد شافتها "خذي هذي شفتها من شوي"
اخذت الصور تتأملهم وهي حاسة بغصة عالقة بحلقها والم بقلبها
اول صورة كانت لحسان وحزام واقفين جمب بعض بسفرتهم للهند بملامحهم خوف ظاهر بوجه حزام ومخفي بوجه حسان تذكرت وقتها شلون كان حسان يتظاهر بالشجاعة الي تبخرت كلها يوم جو يتصورون جمب النمر وكنسلو الصورة
اخذت صورة ثانية كانت سلفي لها هي وبجمبها ميرال بحفلة تخرجها من الثانوي ذي بوقتها توها تطلع هبة السيلفي ..كانت الحياة بلمعة عيونها
اخذت صورة ثالثة خلتها تشهق بألم كانت الصورة لأبوها وامها وهم بفرنسا بلوبي الفندق الي كانو فيه ..شدت على الصورة واخذت صورة ثانية كانت لهم اربعتهم حسان واقف ورا ميرال الي بكرسيها وضحكته بالصورة كلها وهي وحزام واقفين وهم مبتسمين ..عورها قلبها كثير ماقدرت تكمل وقامت والصورتين بيدها لدرجة انها ماركزت لميرال الي تأشرلها ترجع الصور
دخلت الحمام وصاحت براحتها
صاحت من قلبها ..شوفتها للصور مثل الطعنات مع كل صورة وكل لحظة تتذكرها شلون حياتهم انقلبت فوق تحت مع وفاة أمها ثم ابوها وديون ابوها الي كسرت ظهرها ودمرتها ..شلون لمعة الحياة الي بعيونها اختفت وحل محلها بريق دموع شلون نظرتها صارت كسيرة من بعد ماصاروا اخوانها امانة برقبتها
صارت تقارن بأحوال اخوانها الحين و قبل
شلون قبل كانو بسعادة كانو براحة كانو مايشيلون هم الا هم شلون يقنعون ابوهم يطلعون مع اخوياهم شلون ماكانوا يحتارون بشي الا بأي مطعم يتغدون شلون مايخافون الا من ابوهم يرفض طلباتهم او امهم تعصب اذا طولوا بملابس المدرسة
شلون الحين عايشين بتعاسة شايلين هم بكرا محتارين من بكرا خايفين من بكرا
بكرا بكرا بكرا ..بكرا هو مستقبل مجهول يروعهم وكل مايجي بكرا يكون معه روتين واحد روتين بائس روتين يقتلهم روتين يقولهم برسالة مبطنة انتم تموتون ببطئ تموتون من الم الفقد تموتون من قهر الفقر تموتون من مجتمعكم الي نساكم
شهقت وهي تضرب صدرها بقبضتها تبي تطلع الغصة الي عيت لا تطلع وعيت لا تتركها ترتاح
""""""
مخرج
"حين يشاء الله يستبدل اسباباً بإسباب
وحين يشاء الله يغلق باباً ويفتح أبواب
كن راضياً وكانك تملك كل شيء
فكل مايكتبه الله لنا الطف مما نشاء"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 07-02-2018, 01:30 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


3
مدخل
"وأحملُ في الفؤادِ لكَ حباً
ولا أدري ولا تدري مداه"
"""""""
كانت جالسة جمبه بطرف السرير تتأمل وجهه الذبلان وقلبها معورها عليه
فتح عيونه بهدوء وشافها ورجع غمض بهدوء
مدت يدها ولمست خده :سنان حبيبي !
فتح عيونه بذبول..همس: يمة
لا ارادياً نفرت دمعتين من عيونها :امر يا عيون امك انت
رجع غمض عيونه :كنت بموت قبل لا اشوف وجهك واتأمل ملامحك
ام طلال بشبه انهيار من حالته :سنان كافي ..لا تعور قلبي ماني ناقصة والله ..ماكنت بتموت ماكان فيه احد بيذبحك..انت يتهيألك انت مسوس يا سنان انت مريض ولازم تتعالج
دخل نواف يوم سمعها :السلام عليكم
مسحت دموعها :هلا نواف حبيبي وعليكم السلام
قرب منها وحب راسها :شلونك شخبارك
ام طلال :الحمدالله بخير ..انت بشرني عنك
جلس على الكرسي الي قدامهم :الحمدالله -ناظر بوجهها-له له ماتفقنا على كذا..شفيك باكية ؟
ابتسمت بتعب وهي تناظر طلال :تعبت منه يا نواف لين متى وحنا حاطين يدنا على قلوبنا بسبته
نواف :الادمي شوفيه مثل الحصان قدامك ماغير يدور الدلع اعرفه
ناظرت ام طلال بطلال لقته يناظرها مبتسم
ضربته على يده بخفيف :وراي عرس وتركت كل شي وجيتك
نواف ضرب جبينه :صح عرس بنات عمي صالح شلون نسيناه-وقف وهو يناظر طلال-قم قم ورانا سهرة الليلة
مارد عليه ومسك يد امه وباسها :يمة خليك عندي
دخل أبو طلال وقتها باندفاع وهو مسرع ناحية طلال ورفع يده لفوق وصفقه كف من قلبه
شهقت ام طلال بقوة واندفعت لزوجها ترجعه ورا :مـــعـــن
أبو طلال بعصبية :كانك مو مهتم لنفسك ومو مهتم تتعالج ولالا على الأقل شيل هم هالضعيفة الي شايلة همك ليل ونهار..انت بالطقاق ماهميتنا لكن هذي امك هذي الوحيدة الي بهالعالم كله شايلة همك انت ..ولا انت من يفكر فيك انت.. حتى ناشب بنواف ومو حاس بنفسك.. مانعه يعيش حياته ومحمله مسؤلية مرضك يالاتكالي..صحصح على نفسك يا طلال
-لف لأم طلال-نازك امشي قدامي وراك عرس تروحينه وتتجهزين له ..وهالبزر انا اعرف اتصرف معاه
ام طلال كان نظرها لطلال خايفة عليه من كلام ابوه نفسيته لحالها متدمرة وجا ابوه زادها عليه توها بتفتح فمها تتكلم بس أبو طلال مسك يدها وسحبها معه وهو معصب
اما طلال من داخله بركان ثائر ومن خارجه كتلة جليد سحب المغذي من يده ورماه ودف برجله بطانية المستشفى ووقف ومشى طالع
اما نواف لملم اغراضه ولحقه وهو ساكت عارف الحين انه من ادنى كلمة بينفجر عليه
عند طلال فمشاعر الغضب مسيطرة عليه
حاس بغضب عارم على ابوه ..طيب هو كان بينذبح محد شاف العامل وهو يركض ناحيته ويخنقه غيره... وانحاش يوم شاف نواف .. محد مصدقه ومحد واقف بصفه كلهم يقولون انه مجنون وانه لازم يتعالج
وقف عند باب المستشفى بهدوء ينتظر نواف يجيه عارف برا مليان عمال بيذبحونه
رفع يده وناظر بالخط الي على رسغه ..ندبة انتركت على يده من ثلاث وعشرين سنة ..ندبة تذكره ابلوقت الي شاف فيه الموت ونواف كالعادة لحق عليه
رفع نظره للباب وهو يتذكر كلام ابوه الي انغرس بقلبه مثل السكاكين
وصل له نواف :امش يالله ..بنروح الشقة ورانا عرس
هز راسه ومشى بجمبه بجليده المنصهر بداخله
""""""
"حسان"
سألت احمد الي يحرس معي الحاوية :شلون يعني ؟ هذي ثالث مرة ننقل الحاوية بين المزارع
قاطعنا خليل خوي احمد :اليوم بنروح لمزرعة موجود فيها حاوية ثانية -همس بهدوء-هذيك الحاوية هي الي فيها المخدرات..بنروح مزرعته الي بالمزاحمية
هالمانع بيجلطنا :يعني كنا طول هالاسبوع نحرس ولا شي ؟
هز احمد راسه : كل مزرعة لها حاويات ولها حراس هاليومين بنحرس الحاوية المنشودة..ياحسان حنا لنا أعداء كثير وماهم بس التجار الي يحاولون ياخذونها منا لا لنا عدو اكبر
كعادتي مفهي مافهمت :منهو ؟
ضربني على راسي :الحكومة يا غبي
تعورت الله ياخذه حشى مو يد :اها طيب خلاص
جانا مهند الحارس الرابع الي كان على الصامت طول الوقت :الاكل وصل يا عيال
رحنا ناحيته ركض كنا ميتين جوع وماكلينا شي من الصبح
حط الاكل بالأرض وكان اربع انفار رز ودجاجتين وقام اخذ سلاحه ووقف عند الحاوية يراقب
ناظرته بهدوء وناظرت لاحمد وخليل الي تربعوا بياكلون
:بروح الحمام وبجي
احمد :رح ولا كلينا عليك لاتقول وين اكلي
ضحكت بدون نفس :عوافي
مشيت من عندهم وانا النية ببالي ..دين ؟ عسا الله ياخذه من دين دامني بوفيه بشي غلط ..طلعت جوالي من جيبي ورفعته قدام وجهي وفتحت الكاميرا وقمت اصور وجهي وانا أحاول ابين الحاوية الي وراي ..لفين ناحيتهم ورفعت الجوال مرة ثانية وانا أحاول اصور وجه احمد ووجه خليل ..مهند كان ورا الحاوية مو قادر له
سحبت نفس على الجنون الي بسويه اتجهت ناحية الحمام وفتحت الوايفاي كانت الشبكة ضعيفة جداً بصعوبة لقطت نت من جوال خليل الي فتح لي إياه وارسلت موقعي لحزام وكتبت له "لا تجيني"
سكرت الجوال وطلعت من الحمام متجه لخارج المزرعة ..رحت للبواب الي يجلس عنده سمير سواقي الي يوصلني المدرسة ويرجعني
قعدت اسولف عندهم ومن دون ماينتبه خذيت مفتاح السيارة وطلعت من عندهم
وركضت ركبت السيارة الي كانت مسفطة برا اسوار المزرعة وحركت متجه للرياض ,,ماعرف ليش فتحت جوالي ابشوف حزام وش رد وليتني مافتحت ليتني انكشفت ومت ومافكرت افتح ..كان كاتب"كيناز بتتزوج مسيار..مقابل تسديد الديون كلها..زوجها اسمه محمد وذا رقمه 05*********"
انجلطت..انا هنا اخاطر بحياتي وهي بكل سهولة ترمي نفسها لواحد ماندري اصله من فصله !!!
دخلت الجوال بجيبي وانا عيوني بالطريق بس بالي مو معي ابد ..افكر بالمصيبة الي انا فيها وكل مالي اجزم ان الي بسويه صح
عدى الوقت وانا متوتر مرة وقامت خيالاتي تتوقع نتائج سيئة ..للحين ماجربت عصبية مانع وكرهه ..طول عمري اخاطر بس بسخافات لكن انا الحين اخاطر بحياتي
"""""""
عند حزام كان يناظر محمد بنظرة عميقة ومحمد هو بعد يناظره بس بنظرات متقطعة
المملك وقف وسلم على محمد :الف مبروك والله يجمع بينكم على خير
محمد كان فرحان ومبسوط ..خلاص كيناز صارت وحدة من مقتنياته ..حضن الشيخ بفرحة :الله يبارك فيك يا شيخ -طلع من جيبه دفتر الشيكات وكتب للشيخ مبلغ محترم وشق الشيك -تفضل ولاتردني يا شيخ لاترد هديتي يا شيخ
ابتسم الشيخ :جزاك الله خير ..ماني براد هديتك
رافق حزام الشيخ لين طلع وطلع جواله يكتب لحسان الي كان راسله لوكيشن كتب له على السريع ورجع لمحمد بالصالة كان يتكلم بالجوال :ايه ارفع اسمها ..خلاص صارت حلالي -ناظر بحزام-سعد اكلمك بعدين...هههههههه لا يا وصخ ..يلا سلام
سكر وهو مبتسم لحزام وعارف ان كيناز تسمعه من الغرفة الي جمبهم:وصل لكيناز اني بجيها بالليل خلها تدخل شقتها وتتجهز
حزام بهدوء :اطلع برا..تفاهم مع زوجتك مو معي
رفع حواجبه ووقف :خلنا حبايب من البداية
مارد عليه حزام ودخل غرفته اخذ مفتاحه وبوكه وطلع من الشقة تارك محمد لكنه يوم تذكر ميرال رجع فتح باب الشقة يناظره من فوق لتحت
تنرفز محمد منه لكنه بيصبر عشان كيناز بس اخذ اغراضه وطلع بهدوء من الشقة
وطلع معه حزام الي ماله خلقه ومقروف منه مرة
بينما عند كيناز كانت جسد بدون روح حاسة محمد طيب يعني هو شاريها مستحيل يغلط معها دامه بينفذ كل مطالبها
قامت ولبست عبايتها ووقفت قدام المرايا تناظر وجهها الي خلت ميرال تمكيجها بشي ناعم وحلو راحت لميرال وباست خدها واشرت لها "بروح شقتي الحين"
ميرال"الله يوفقك..مبسوطة لك كثير"
تأملت وجهها الأبيض وملامحها الناعمة وشعرها الطويل الي مظفرته ابتسمت لها بحب وسحبت شنطتها من فوق التسريحة وانتبهت للصورتين الي بكت عليهم حطتهم بالشنطة وطلعت ..شافت شلون ميرال متأذية من غيبة حسان لذلك كلمت محمد يعجل الملكة ويجي اليوم مثل ماطلب منها امس
طلعت من الشقة ناحية شقتها الجديدة دخلتها وشغلت اللمبات كانت مجهزة ومأثثة بأثاث هادي وحليو تذكرت محمد يوم قال انه بيجي بالليل
تنهدت ودخلت غرفة النوم وتتفرج على الشقة واثاثها على مايجي
"""""""
بيت أبو سعود بالصالة الي بالدور الثاني
كانو ام نواف ووام زمرد وام طلال وام حمد الي جاتهم مكلمين ميكب ارتست تجي تمكيجهم والبنات ياقوت وزمرد وريلام وارام وسارة قاعدين بجناح ابوزمرد هناك وكل وحد تمكيج نفسها بنفسها
ام نواف بزعل على ام طلال :خلاص يا حبيبتي يانازك الولد وابوه يتفاهمون انتي ليش حاكرة عمرك بينهم
ام طلال كانت ماسكتها المكيب ارتست وكل شوي تدمع عيونها وتمسحها :عجزت يا نورس ماشفتي معن شلون صفقه لين لف وجهه لف حتى ماوقف على كذا سمعه كلام يسم البدن
ام حمد :مثل ماقالت نورس هذا بين الولد وابوه المفروض معن يحترم انك مره بينهم ومايمد يده قدامك
ام زمرد :معن من عمر سنان سنتين وهو يتناقر معه اكيد سنان عارف ابوه وفاهمة لاتزعلين نفسك الليلة ليلة فرح كفكفي دموعك وانبسطي ..استودعي الولد والله حاميه
زفرت بضيق ومسحت دموعها :سوري نيرمين
المكيب ارتست نيرمين وهي تحط الكونتور :لا..مابتعتزري هايدا شي مو بإرادتك .. وشك متل الامر سواء وانتي مكشرة او مبتسمة ..ياحزو أبو سنان فيكي نيالو
ابتسمت من كلامها :حبيبتي من ذوقك..بعد اذنك بعدين مري على البنات أخاف خبصوا بوجيههم
ام زمرد :لا تسمعك زمرد ..شايفة نفسها ميكب ارتست
نيرمين اخذت فرشة الدمج:حبيبة البي زمردة .. بحب شغلا كتير
ام زمرد :ايه تجرب بأرام وترسلك
ضحكت نيرمين ووقف تناظر وجه ام طلال بعد الدمج :تركيها لتتعلم وتغنيكم عني
ام طلال :مالنا غنى عنك حبيبتي
نيرمين :يسلمو
""عند البنات""
ياقوت مخلصة وماسكة شعرها تسويه ويفي وهي مروقة حاطة سماعتها اللاسليكة بجمبها ومشغلة اغنية هادية وتدندن معها ..عايشة بعالمها بعيد عن الرجة الي وراها
كانت زمرد ماسكة ريلام تمكيجها ويتناقشون بالميكب وارام وسارة يتناقرون باغراضهم الضايعة
زمرد وهي ماسكة ماسكرا الحواجب :شوفي الحواجب امرها سهل بس اهم شي لا جيتي تمسكرينها ترصين عليها بشويش مب تمسدين عليها بخفيف وماتمشين على الشعرات من بدايتها لنهايتها هذا سر مهم يخلي رسمة حاجبك حلوة
ريلام :يوه كنت بسرعة بسرة اسويها وما اكلف نفسي اتعنى عليها
زمرد :خلاص علمتك ..اصبري الحين انظف حول الحواجب بالكونسيلر ثم نرش مثبت وخلاص نخلص منك
ريلام :اشوى ..باقي شعري مالمسته للحين
زمرد :يوه وش بتسوين فيه ؟
مسكت شعرها الطويل وسحبت خصلة منه تناظره :بسسوي بف ذيل الحصان
زمرد :حلو عارفة له ولا تبين مساعدة
ريلام :الله وكيلك لي أسبوع اتدرب عليه ..مايحتاج
سحبت مثبت ماك :سكري عيونك يلا ببخ-بخت وجهها بختين -ترارااا وخلصنا من ريلام
نطت لها ارام :يلا دوري دوري
ناظرتها زمرد هي وسارة :حطيتو الأساس والكونتور مثل ماعلمتكم ذاك اليوم ؟
سارة:ايه وخلصنا بس باقي العيون
ابتسمت :تمام يلا تعالي رومة اشوف
جلست ارام مكان ريلام وغمضت عيونها وبما انهم صغار يعتبرون رسمت حواجبهم وحطت أي شدو بني على خفيف بطرف العين وقليتر ذهبي على خفيف بعد واخر لمسة ايلاينر وماسكرا وبلاشر وردي وبخت لهم مثبت:يلا انقلعو البسو وراي شعري اسويه
بهالوقت خلصت ياقوت ولفت لهم :شرايكم
ياقوت كانت صابغة اطرف شعرها ثلجي رمادي ومع الويفي كان حلو كثير عليها الميكب سموكي يناسب فستانها الأسود كان قطيفة وماسك على الجسم باكمام طويلة وفتحة الصدر الي مبينه بياض نحرها ونص ظهرها
زمرد :يه يه يه بنت عمي الحلوة ..تهبلين حبيت
ريلام :هذي الي صاروخ بمعنى الكلمة
أرسلت لهم بوسة :تسلمون -انتبهت لزمرد-تعالي تعالي اضبط لك شعرك ..شبتسوين له ؟
راحت لها زمرد :أي بالله يدي تشنجت..برفعه كعكة وانزل خصل منه
ياقوت :مثل تسريحة بلقيسس ؟ حبيت تعالي تعالي
ريلام كانت واقفة قدام المرايا وتحط البنس:في يوم زمرد وياقوت ماقالو حبيت ماتو
ضحكت زمرد :هههههههههههههههه حبيت الذبة
ياقوت ضحكت معها :ياغبية قلتيها هههههههههههه
زمرد طلعت جوالها وفتحت سناب : ايه بالعاني ..-رفعت جوالها تصور-ياقوت سمايل بليز ...ريلااام لوووك هير -أرسلت بوسة وخلصت السنابة-ياربي نهبل
زمرد :ياقوت سحبتي ثلاث الاف حقت الـ..
شهقت ياقوت وقاطعتها :يوووه يالله نسييت مرة ..توني من ساعتين سالت امي وخالاتي اذا معهم كاش..انا البقرة الي ماحولت للمرة من بدري
ريلام :وش السالفة ؟
زمرد وهي تناظر نفسها بالمرايا وتشوف شغل ياقوت على راسها :متفقين مع ليان ولينا على وحدة توفر تشوكلت بلجيكية ..جايبتهم معها من بلجيكا ومالها كم يوم من المصنع للمطار
ريلام :وش هالمرة الي وثقت فيك و..
ياقوت :ذي صديقتي يختي بس ما امون عليها كثير..غير كذا سبق تعاملت معها
زمرد :دقي على سنان او نواف ...اكيد بيحضرون العرس كلميهم
ياقوت :ايه صح ..خذي جوالي ودقي على سنان ..شوفيه قدامك على التسريحة
سحبت زمرد الجوال ودقت وفتحته سبيكر
انتظرت انتظرت لين رد :نعم
ياقوت بهمس :يمة شكله معصب-رفعت صوتها-سنان حبيبي بتحضر العرس؟
طلال :لا ماتوقع احضر-قاطعه نواف-بيحضر غصباً عنه ..وش تبين بس
ياقوت :المهم اذا بتحضرون ابي ثلاث الاف كاش ..مارح يمديني اسحب
طلال :طيب خلاص
ياقوت :مشكور حبيبي
سكر ومارد عليها
ريلام :شدعوووة ماتسوى عليك ..وش هالاخ الناشف
ياقوت :تحسسييني ان حمد ..
قاطعتها :حمد خير شر ما اعطيه ولا نص كلمة حلوة
ناظرت زمرد الساعة بجوال ياقوت :يمة الساعة عشررررة وانا مالبست
ياقوت :بسم الله ..اصبري شوي ونخلص
دخلت لهم ام حمد :ها بنات خلصتو..جت نيرمين تشوف وش مخبصين
دخلت نيرمين :هاي صبايا
ناظرت لها زمرد بطرف عينها لان ياقوت مثبتتها :هاااااي
نيرمين ناظرت بريلام :ييي ماشالله ريلام ..لا هايدي شغل زمردة ماهيك
ياقوت :تعالي نيرمين ربي جابك شوفي السموكي الي سويته ضابط ؟
راحت لها تشوف :بيرفكت حبيبتي بيرفكت ...حرام شو هيدا الجمال ..نيالو عريس الغفلة
زمردة :حبيبتي انتي..تو كنت بطلع لك بس قلت اخلص شعري اول
"""""""""""
وقف نواف قدام البنك وفتح الباب :مافي قدامنا خدمة سيارات ..
فتح طلال الباب :بطلع انا اسحب .. انطق هنا
ناظره نواف وهو حزنان عليه حبتين يعاني من حالته وبعد يعاني من ابوه الي شاد عليه
طلع طلال من السيارة ودخل للصرافة سحب المبلغ وتوه بياخذه ويلف
تعلق برقبته واحد وصار يضربه على راسه يبغاه يطيح
صرخ وهو يحاول يوخره :يا ورع ..هيه
انتبه لهم نواف وطلع من السيارة ركض ناحيتهم يحاول يفك بينهم
سحب الولد ودفه بعيد عن طلال الي هجم عليه يضربه لأنه عوره براسه
والولد ابد ماحاول ينحاش ثابت بمكانه ومستسلم لطلال الي يضربه بدون وعي
استغرب نواف وبسرعة مسك طلال يوخره :خلاص استهدي بالله ي طلال
طلال بعصبية :ماتشوفه شلون هجم علي
همس له نواف :اصبر يمكن يبي شي وماعرف يوصله لك
الغريب ان الولد يناظرهم بحقد ومانحاش
نواف قرب منه :ي ولد شفيك انت على الرجال ..شسوالك ؟ مشبه عليه احد ؟
اول ماقرب نواف بمسافة مناسبة رفع الولد يده وصفقه كف
تنرفز نواف منه وسحبه من ياقته وبسبب نحفه انرفع بيدين نواف
:أقول انت زودتها -رماه بالأرض-بتحترم نفسك لا شلون
قام الولد ناحية نواف وبعصبية :بلغ عني ..سلمني للقسم سو أي شي
تنح نواف عنده :نعم
طلال قرب منه وبشك :مسوي كل ذا عشان نسلمك ؟
مارد عليه الولد وطلع من جيبه سكين :بتدقون على الشرطة ولا كيف
نواف انصدم منه :خير انت مهبول ..وش تبي نسلمك
الولد زفر ومشى عنهم بيطلع :اشوف غيركم اصرف
لكن وين ونواف وفضوله سحبه من ثوبه :تعال فهمنا وش تبي يمكن نساعدك
دف يده :انا لو رحت للقسم بنفسي بنذبح ..محتاج اروح بأي مصيبة -تغيرت ملامحه-تكفون ماعندي وقت
حس نواف انه صادق ورفع جواله يبلغ
طلال انصدم من نواف :ولد صاحي انت؟
نواف ناظره :ترا بنبلغ الشرطة مارح ندق على اسكوبار
طلال :شدراك مايكون الولد يبي يفجر فيهم هناك ولا وراه بلوة كايدة -سكت يوم حس بشي ينمد له –
كان الولد ماد فلوسه الي طارت من يده يوم هجم عليه :طبيعي ماتثق فيني ..بس فالنهاية الكاميرا الي فوقنا مسجلة كل شي يدور وانا كاشف وجهي مو مغطيه
اخذ الفلوس وسكت وهو يناظر نواف الي بلغ على الولد
سكر الجوال :بيرسلون دورية خلنا ننتظر
جلس الولد على الأرض وتكى على الجدار وسرح بعيد
اما طلال ونواف فوقفوا يناظرونه ويتساسرون
طلال بهمس :ماعرف الولد يشكك الواحد بنفسه
نواف :يلا عاد..حنا بندق على الشرطة يعني امان وعلى قولته كاميرات الصرافة مسجلة كل شي
طلال :الله يفكنا منه ابي اروح العرس
ناظره نواف بضحكة :الحين صرت بتروح العرس
طلال :حسيت الدنيا ماتسوى..ماتدري شظروف الولد الي حدته على كذا
مارد وناظر الولد :ودي اسأله بس ماتوقع يجاوبني
شوي وسمعوا صوت سيارة الشرطة مشى نواف ناحية الولد وسحبه يطلعه لهم
بلغو الشرطي باللي سواه الولد وكلموه على الكاميرا الي سجلت كل شي
والقى القبض عليه
الشرطي :يفضل ترافقونا يسمعكم حضرة الضابط ويكتب الولد محضر
نواف :تمام بنلحقكم ..الله يعطيكم العافية
عطاهم الشرطي ظهره بيركب سيارته ونواف ضرب له تحية
طلال باستحقار :خير
تنهد نواف :كنت ابدخل عسكرية لولا ان امي عيت
دفه ناحية السيارة :امش امش نشوف المصيبة الي دخلنا فيها مع ذالبزر
""""""
تجمعت كل السيارات عند بيت صالح الجالك أبو لينا وليان.. وانطلقوا من هناك كنصة ناحية فندق الفورسيزون الي بيكون فيه العرس
وصلوا الفندق ودخلوا الحريم اول واولهم ام العرايس لمياء ثم اختها ام زمرد ومعها ام طلال وام نواف ووراهم البنات ياقوت بفستانها الأسود وزمرد الي كانت لابسة فستان اكمامه طويلة وووسيعة وفتحة الصدر واسعة وماسك على كل الجسم وريلام الي لبست تيشرت اسود ماسك لين نص البطن ومن نص البطن تنورة كلوش لنص الساق لونها اسود بتطريز ذهبي..تكلفت بالاكسسوار الي راح يبين فخامة البس فلبست ياقة رسمية مطرزة بنفس تطريز التنورة وحزام ذهبي وكعب ذهبي بقلتر ذهبي
ووراها ارام وسارة الي مطقمين بقفطانين مغربية لونهم اصفر وسماوي فاتح
دخلوا وسلموا على اهل العرسان
العرس كله عائلتين ومعازيمهم ..بما انهم اخوان معرسين على اختين
كانت القاعة بنظام ارائك مش طاولات وكراسي
جلسوا الحريم على اريكة طويلة مخصصة لهم قدام الكوشة وبجمبهم اريكة ثانية للبنات
وقدام كل اريكة طاولتين صغار
وقامت المطربة ترحب بأهل العروسة
زمرد :واااو جايبين هند ..بقوم ارقص
ياقوت :وجع اثقلي شوي ..وش هالطفاقة
زمرد :صوتها طررربببب
ياقوت :اصبري اغنيتين بعد ثم قومي ارقصي
زمرد :لو غنت احبك موت كلمة مالها تفسير أي كانت راح أقوم ارقص
ياقوت ضحكت بفشلة :وجع الله ياخذك انننننسي انسسسييي عمىىى ..الله لا ياخذك مر دهر على السالفة يا حمارة
زمرد بشماتة:تستاهلين عشان كل ماحسيتي نفسك بتغترين تتذكرين ملحجتك
ياقوت :شكرا لا تذكريني
زمرد :جالسة احثك على التواضع بشكل غير مباشر
ريلام :امشوا نروح الحمام
ياقوت :انتم شفيكم مستعجلين اصبروا تونا جلسنا تونا تنفسنا حتى مابعد تقهوينا شفيكم
شوي وتقوم هند تغني تقول الله يطعني
فزت زمرد :امانة بنات هنا بمكانا نقوم نرقص خطوة تكفون يلا
ياقوت قامت :امشي يلا
وقاموا الثلاثة صفو ورقصو خطوة جنوبية
وام حمد الي تحب ذي الأمور جلست تصفق لهم :وه يازين بناتنا
اول ماخلصت وجلسوا وقفت ام عبدالرحمن بتروح لبناتها ولحقتها ياقوت :ها ياخالة جو؟
ام عبدالرحمن :ايه توهم .. مكلمني عبدالرحمن يقول خمس دقايق وبيوصلون
طلعو للممر الي فيه غرف العرايس :حبيبتي الحين بيجي عبدالرحمن يدخل فساتينهم معهم
حمر وجهها :خالتي حبيبتي انا بروح وبرسلك زمرد
ام عبدالرحمن : حسستيني انه غريب عنك ..تراه زوجك باقي تعرسون بس
مسكت يدينها :تكفين خالتي والله استحي تكفيييين
تنهدت :اه منك ..خلاص روحي غرفة وحدة من العرايس وانتظريها هناك
باست خدها :مشكورة احبك -وراحت بسرعة للغرفة
مملكين من ثالث ثانوي منتظرها تتخرج ومنتظرته يخلص ماجستير
بس متهاوشين لهم شهر
سمعت صوته وهو يكلم امه..تنهدت مشتاقة له بس كبريائها مانعها
شوي وتسمع امه تقوله :رح ذيك الغرفة حط فيها الفساتين
شهقت من قلبها غدرت فيها
راحت ورا الباب ولصقت فيه
دخل وحط الفساتين وقعد يتأمل الغرفة ثم راح للمرايا الي قدامها
حبست أنفاسها متأكدة ان امه لمحت له ..اما هو كان يضبط تشخيصته وحزام السلاح الي لابسة
تحسبه مانتبه لها بس هو رايح للمرايا يتضبط وبالمرة يتحسحس الجو ويعرف مكانها وبدون مايناظرها :طيب عالاقل باركي لي بخواتي
غمضت عيونها من الفشلة :مبروك لهم
ابتسم للمرايا :وعقبالنا
ماردت
تم يناظر المرايا :من غاب عني لا تجيبون طاريه
خايف احن من الوفا والتفت له
عزيز نفس ان قلت لـ الشي مابيه
عروق قلبي بـ الخفا صوتت له
رفعت حواجبها من كلامه :تكابر عني ؟
ابتسم بخفة :انتي عنادك مكتسب لكن انا فطرة
ماردت واكتفت انها تناظره.. ثوبه الكحلي وشماغه الأبيض وجهه وشبهه بأبوه عيونه وملامح وجهه لين التفت وناظرها :يصير ننسى الي بيننا خمس دقايق
كم لها تنتظر هالجملة الي فكل هوشة بينهم يقولها.. تفهم كويس انه بكرة بيجيها البيت وبتنزل له عادي ولا كأنه وبيتفاهمون مثل الحلوين
ابتسمت وراحت له حضنته وسلمت عليه وباس جبينها : كل يوم اشوفك تحلوين ..غبت عنك ثمان وعشرين يوم واحلويتي مسيرة قرن
تموووووت تموووت منه دايم اذا تغزل فيها تصير بكما ماتعرف ترد ولا تعرف تسولف حتى
دخلت ليان بعبايتها وهي متوترة :يمة وين مسكتي-انتبهت لهم-اوه..-تخصرت-خير جايين بغرفتي
ابتسم عبدالرحمن :طالع طالع ماعليك -ناظر بياقوت الي مستحية-مايحتاج اناظر شكلي بالمرايا وانا اشوفني بعيونك كل شي -باس خدها وطلع من عندهم
مسكت قلبها :اهه ياربي ياربي
ليان راحت لها :وجع طيب سلمي
سلمت عليها :سوري كنت متحمسة اغطرفلكم اول ماشوفكم بس مثل ماشفتي
ضحكت من قلبها :تصافيتو ؟
هزت راسها بالنفي وضحكت :كلن باقي على رايه بس قلنا ننسى خمس دقايق كل شي
ليان :يارب تعجلين لأني طفشت منه ومن تحلطمه علينا
دخلت ام عبدالرحمن :لقيتي مسكتك
تذكرت مسكتها :ياااربي نستني البقرة
تخصرت ياقوت :خالتي ؟
ضحكت :معليش بس ولدي ممشورته من امس قلت اكافئه
فتحت عيونها :خالتي ؟ وش مكافئته والله لو اني صحن فيتوشيني
ام عبدالرحمن :يوه والله اليوم العصر تعنيت وسويتله فيتوشيني وماشفته فرح مثل قبل شوي
تنهدت ومشت بتطلع :بروح اشوف لنو
طلعت من غرفة ليان وابتسامتها من الاذن للاذن وراحت للينا تطمن عليها وتشوفها مثل اختها
""""
"حسان"
اول مادخلت الرياض وانا حاس ان فيه سيارة تلحقني مكان مارحت فوقفت السيارة بنص الطريق وطلعت اركض.. ركضت من شارع لشارع ودخلت من حارة لحارة لين طلعت على الشارع العام.. محتاج اروح لقسم الشرطة بأي مصيبة اكتب عليها تعهد ..بهدد مانع حتى ينفذ شروطي وفي حال رفض.. كل شي بسلمه للشرطة ..كنت بسلم نفسي بس زواج كيناز الي طلع لي من تحت الأرض..خلاني اسوي كذا
وقفت عند صرافة وجلست اتأمل الي يدخلونها ويطلعون منها لين وقفت تشالنجر قدامها وطلع منها مب ولد نعمة ! الا الي بعده ودخل داخل حسبتها براسي ادخل اهدده واكيد بيبلغ علي ومارح يوسخ يده بمثلي هه الله يالدنيا حسان الخويزم يفكر يسرق..على قد ماكنت مستبعد الفكرة الا ان الأيام جالسة تجبرني اسوي المستحيل
ماحاولت افكر كثير عشان مايطير علي وركضت ناحيته ..دخلت عند الرجال ونطيت فوقه وصرت اخبطه براسه
فجاءة دخل واحد ثاني وسحبني يبعدني والي ضربته هجم علي مرة ثانية واضح اني عورته تصفقت منه لين قلت امين بس سكت وماتحركت متحمل
شوي وقرب مني الثاني يبي يتفاهم معي بس عشان اكبر المشكلة صفقته كف وعصب هو وسحبني ورماني بالأرض مرة ثانية كانو يتكلمون وانا مو قادر اسمع والم الطيحة كان قاتلني
قمت له بعصبية :بلغ عني سو أي شي
انصدموا مني حرام ههههههههههههههه
واحد منهم قال :انت سويت كل هذا عشان نسلمك
لكني جلطتهم وطلعت سكين :بتدقون على الشرطة ولا شلون
انهبل اثاني :مهبول نسلمك ؟
زفرت ومشيت بطلع:اشوف غيركم اصرف
بس سحبني الثاني :تعال فهمنا وش تبي يمكن نساعدك
دفيت يده الملقوف :انا لو رحت للقسم بنفسي بنذبح ..محتاج اروح بأي مصيبة -غيرت ملامحي استعطفهم-تكفون ماعندي وقت
حس اني صادق ورفع جواله
بس الأول الغثيث خاف :ولد صاحي انت؟
الثاني :ترا بنبلغ الشرطة مارح ندق على اسكوبار
الغثيث الي رحت اجمع فلوسه اسكته وهو يتكلم:شدراك مايكون الولد يبي يفجر فيهم هناك ولا وراه بلوة كايدة -سكت يوم مديت له الفلوس –
واعطيته تعابير مسكينة:طبيعي ماتثق فيني ..بس فالنهاية الكاميرا الي فوقنا مسجلة كل شي يدور وانا كاشف وجهي مو مغطيه
اخذ الفلوس مني وهو يناظر الثاني الي جلس يبلغ
جلست على الأرض بتعب حسيت جسمي كله مخدر وماعادت فيني طاقة لشي بس وين يا حسان وانت توك بأول ليلك
اول خطوة تمت بنجاح ..طلعت جوالي بالدس ودقيت على سامر الي ماطول بالرد :الو سامر تكفى الحقني تهاوشت مع كم واحد وبتجي الشرطة-ومع كلامي ساندتني أصوات الدوريات
مارد علي وسكر بوجهي اساساً
الله ياخذه قمت دقيت على مانع بسرعة وطول مارد سكرت منه وارسلت له رسالة
جا العسكري وفهم كل شي من الاثنين واخذوني للقسم
طول الطريق وانا حاس بذنب منظري وانا بالسيارة وبيدي كلبشات وبجمبي عسكري وقدامي شبك ووراي شبك والناس والعالم الي يناظرون من بعيد اكيد ابوي بحياته ماكان بيرضى ابد ..بس هو وميت ولو كان عايش مستحيل يكون هذا مكاني ابد كنت بكون ببيتنا بهالوقت ..امي تدخل تتأكد اننا نمنا وتبوس راس كل واحد فينا وتطلع وانا أقوم اتفرج أفلام وحزام يقوم يكمل روايات العجيز كرستي ..اول ماحسيت عيوني غرقانة بالدموع رمشت اطيرها بس نزلت وللأسف انها نزلت
وصلنا للقسم وكانو الاثنين الي بلغوا علي ورانا
انوخذت جوالاتي وبوكي الفاضي ودخلت على الضابط ومعي الاثنين
كان يسألني وانا ما اجاوب ابد لا عن اسمي ولا عن أي معلومة عني عصب مني كثير بس فالنهاية قالهم يحطوني بالتوقيف لين يفتشون باغراضي عن احد يجيني
وبالتوقيف اول مانرميت ماهتميت بأحد وظليت جالس عند الباب
خايف احفظ شكل التوقيف والاوادم الي فيه خايف جداً ان هالمكان يصير بجزء من ذاكرتي
ظليت اناظر لبرا انتظر سامر ومانع انه يجيني واحد منهم انتظرت كثير لين لمحت سامر فزيت له ورحت له عند الباب وهو وقف يناظرني بحقد
اول ماقربت من عند الباب فضيت كل شي :سامر في حمار بيتزوج اختي ..تكفى امنعه تكفى
لكن الحقير رد علي بكل حقارة :وش دخلنا فيك وفي مشاكلك ؟ ماحنا ملزومين نمنع احد عشان حضرة جنابك
يحسبني فاضي :ماتبي تساعدني يعني ؟
تكتف :طويل العمر مانع يبي يعرف وش سبب دخلتك هنا ..تراي داخل على أساس اني بزور واحد من الثيران الي وراك ..ماقلت اني بزورك ابد لذلك انجز قبل ما انكشف
قهرني :والله وبالله وتالله اني ماسويت الي ابيه كل شي بيروح لهم ..صدقني انت ومعزبك بتروحون ورا الشمس ..تراني مصور كل شي -رصيت على الكلمة-كللل شييي من اول ماوقعت العقد لين قبل ساعات ..والله لو مامنعتوا زواج اختي كل شي بيروح لهم
شفت شلون وجهه انقلب هالشي ريحني وحسسني ان كل الي سويته مو على الفاضي
بعد شوي عن الباب ودق على مانع اكيد وانا متأكد
اخذ خمس دقايق ثم سكر وجاني وهو مبتسم وعيونه تلمع :تامر امر يا حسان ..اختك مارح تتزوج الليلة وللأبد لو تبي
ماعرف ليش نغزني قلبي بس انا ماسك عليهم دليل قوي يعني مستحيل يلعب علي او شي
اخذ نفسه وراح وأول ماشفته طلع
اشرت للعسكري
ابعترف بكل شي بتغدا بمانع قبل يتعشا بي
""""
لبس ثوبه الأبيض وشماغه وتعدل وتأنتك بالرغم من سالفة الولد الي شاغلة باله
تعطر من عطره وطلع بسرعة يستعجل نواف بس لقاه جاهز بالصالة ولابس ثوب رمادي وشماغ احمر ونظارة شمسية
تنهد من قلبه :نواف وش تبي من حياتك انت ؟
ضحك :ي حمار بتصور ثم بفصخها اصبر
مارد عليه وراح للكفي كورنر وسواله كفي سريع بالكوفي ميكر لانه عارف نواف بيفجر فيه الشقة كلها لو تأخر..ثواني وخذا كوبه ومشى طالع مع نواف الي متاكد انه لقط فوق السبعين الف صورة ومازال يلقط
طلال :تصور لمن ؟ ابعرف بس
نواف :اصبر في زاوية تصوير رهيبة بوجهي بس مضيعها
طلال :اهم شي قشعت النظارة غير كذا مايهم
طلعوا من العمارة وركبو السيارة والي بيسوق طلال
فجاءة ترك نواف الجوال :وش تتوقع سالفة الولد ؟
حرك طلال السيارة :ماطرى ببالي شي
نواف :شغل بالي والله ..ودي اروح اتطمن عليه
طلال :اقعد بمكانك أقول ..اخاف تطب عتبة القسم وتركب فيك جريمة تمويل الإرهاب ..اقعد بس
ضحك :الولد يروع ..انا متأكد ان ضربك يشلع القلب .. شفت شلون واقف يناظرك
طلال :هناك يدربونهم من صغرهم
فهى نواف :وين هناك
طلال :بعصابتهم ..يخطفون الأطفال ويدربونهم..شفت مسكته للسكين
نواف ضحك : الله ياخذك ..عشت جو السالفة
طلال :والله جد ..للاسف المسلسلات خلت هالفكرة سخيفة مع انها حقيقة ومرعبة
نواف :سق سق تكفى وانت ساكت
طلال:ترا اليوم بنروح العرس
نواف :صدق ؟ احسب بنروح بارتي
طلال :يالسبك اقصد انه خلاص مابقي شي على الافتتاح
نواف :اوووه صح ..طيب ؟
طلال :اروى تقول انها بتجتمع مع الموظفات قبل الافتتاح بكم يوم لين ياخذون عالجو
نواف :واضح انها مديرة روعة
طلال :تذم انت ولا تمدح
نواف :ماعرف.. على حسب شف تبي تذمها ولا لا على هواك
طلال :شف وصلنا الفندق ..حاول قد ماتقدر تلهيني عن ابوي مابي اشوفه
تنهد نواف :ابشر
ركنوا السيارة بالباركنق ودخلوا داخل
وأول من قابلوا كان أبو طلال
وقف طلال يناظره بصمت
""""
سامر وبذنه الجوال وواقف قدام عمارة :هذاني واقف قدام عمارتهم
مانع :تعرف شقتهم كم رقمها؟
سامر :عارف
مانع :وجبت لي رقم زوجها ذا صح؟
سامر :ايه
مانع بخبث :ارسله لي و احرقهم
سكر منه
وناظر بالاثنين الي معه :محد حس فييكم ؟
هز راسه واحد منهم :ابداً
ابتسم :الحين نشوف من الي يعرف يهدد يالبزر
لف ومشى ناحية سيارته وهو مبتسم وزادت الابتسامة اول ماسمع صوت الانفجار
""""
مخرج
" العين بالعين والتائه قلبي"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 07-02-2018, 02:57 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


السلام عليكم يااااااجميل
خلصت الفصل الاول وماعندي صبر لين ماخلص التاني والتالت واكتب تعليقي
اول شي مبروك على الروايه حبيت فكره الروايه باانهم آحفاد شخصيات روايتك الاولى
الحوارات بسيطه وعفويه وتدخل القلب
اول شي اتلخبطت بالشخصيات بس حفظتهم ومبسوطه لاني حفظتهم 😂
تقريبا مافي شي كتير اعلق عليه لأنك بالبداية
بس واضح انو كيناز حتوافق على عرض محمد
وحابه مرا شخصيه اروى مع انو لسى دورها مو كبير لكن اعشق الشخصيه اللي تكون لها تجربه كبيره ف حياتها
طلال ابا اعرف قصته 💔
حسان مو ناوي على خير أكيد
اكتر شخصيات اتعمقتي فيها ووصلتني نواف وكيناز وحسان خليتيني ارسم ابعاد لتصرفاتهم
ليا عوده للفصلين الجديده

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 10-02-2018, 07:36 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


4
مدخل
"لا تبكِ يا صغيري لا انظر نحو السماء
من قلبك الحريري لا لا تقطع الرجاء"
""""""
بغرفة التحقيق
جالس بغرفة صغيرة مافيها أي اثاث غير طاولة وكرسيين وشباك كبير وقزاز مظلل واضاءة خافتة
ثوبه مغبر والازرار منتفة وشعره الناعم فجاءة صار كشة غير عن شعر دقنه الي طلع ..هالتغيرات ماظهرت عليه الا بعد ماترك بيتهم
دخل المحقق وهو معه ملفات وعلبة فيها أغراض حسان
حط اغراضه على الطاولة وجلس ببرود
بالنسبة لحسان كان خايف ..خلال 24 ساعة عاش احداث كثيرة بعمره ماعاشها ولافكر بيوم انه بيعيشها
انتفض من صوت المحقق الي فاجئه :ليش جيت تعترف ؟
تنهد :اول ماحسيت اني بروح مكان مشبوه قررت اسجل كل شي واصوره.. وبجوالي بتحصل كل شي
المحقق بنظرة حادة : وشلون حسيت انه مشبوه
توتر:مانع له تعاملات قديمة مع الوالد رحمة الله عليه ..وكان الوالد يحذر دايم منه
سكت المحقق ثواني وناظر بالاوراق الي معه ورجع يناظر بحسان :انت لك توام ؟
هز راسه وبسرعة:حزام..ومايعرف بأي شي صار ..كل الي يعرفه اني طالع من البيت اسدد الديون
المحقق :وش الي يثبت لي انك ما تتلاعب بـ..
قاطعه بنرفزة :لو سمحت ..انا جاي اعترف ابي حل بأسرع وقت ممكن ..اختي بخطر وكنت ناوي اعترف ..مابي تحققون معي وكأني مذنب ..انا محتاج لمساعدة حالاً
ضرب المحقق على الطاولة وبعصبية :وانا جاي افصفص معك ؟ جاي اعرف كل شي وافهم منك كل شي..حركاتنا دقيقة جداً واي معلومة نغفل عنها بتودينا بداهية
فجاءة انفتح الباب ودخل واحد وراه اثنين عساكر
وقف المحقق وضرب له تحية
ناظر حسان باستغراب وانصدم ووقف هو بعد ..نطق بصعوبة :مهند ؟
تقدم ومد يده :معك المقدَم الياس الماجد ..تفضل اجلس
التفت الياس للمحقق :خلاص تقدر تتفضل..انا بكمل عنه
ضرب له تحية وطلع
اشر للعساكر :انتظروني بغرفة المراقبة
ضربو له تحية هم بعد وطلعوا
جلس قدامه بهدوء
غير عن حسان الي منصدم ومو مستوعب ابد
"حسان"
وكأني انصفقت كف من شفت مهند ..اا..اقصد المقدم الياس ..فجاءة حسيت بعدم امان
ناظرت فيه اول ماتكلم :لي شهر طالع بمهمة مراقبة بضاعة مانع هذي ..وقرّبت لحظة التسليم .. دخلتك اربكتنا ولخبطتنا خصوصاً وانت تعتبر ضحية
الله ياخذه احس توني اركز فيه ..هيبته مرعبتني احسه بأي لحظة بيقتلني ويطلع مرسول من مانع الله ياخذه
كمل كلامه :توني وصلتني اخبار ان مانع متحرك وراسل سامر فأمور سرية ..وش قلت له انت
ماكنت قادر استوعب لكني فضيت كل شي :انا يوم هربت من عندكم ..جتني رسالة من اخوي ان اختي بتتزوج مسيار في سبيل تسديد ديون ابوي ..بالبداية كنت ناوي اسلم نفسي لأني ماكنت متوقع اني بيوم احامي على مخدرات لكن مشكلة اختي خلتني اضطر الوي ذراع مانع واهدده انه يبعد الي بيتزوج اختي ومارح ابلغ عليه وأول ما طلع سامر من هنا قلت للعسكري اني اببلغ ..حتى حزام اخوي ماله دخل ولو تشوف بالمقاطع والصور الي صورتها وطلع فيها وجهي بحاجبي فيه شخطة عكس اخوي
هز راسه بفهم خلاني ارتاح واتطمن شوي :طيب انت الحين ارتاح ..وان شالله موصاير الا كل خير
ترددت اسئله بس فالنهاية سألته :ابي اتطمن على اهلي ممكن ؟
طلع جواله وعطاني بدون أي مشكلة ..خذيته بسرعة واتصلت بحزام وانا متوتر خايف تكون كيناز قبلت بالرخيص الي طلبها ورد حزام :الو؟
اههخ من هالحمار الي اشتقت له :حزام ؟
اول ماحسيت بصوته المهزوز..عورني قلبي :حسان ؟ وين انت يا حسان ..ضعنا خلاص
قلت اسئله اول عن كيناز ثم بفهم كل شي :وش صار على كيناز تزوجت ؟
رد بأسى دمرني :خلاص صارت بذمته ..حتى راحت شقتها ..استأجرلها شقة بنفس دورنا
انجنيت :وميرال !!!
قهرني برده : تاركها بالشقة..مو متحمل ياحسان المهزلة الي قاعدة تصير مو متحمل وضعنا
مافكرت كثير وقاطعته:بطل دراما يا كلب ..الحين تروح لميرال وتقعد معها لا اذبحك ..تفهمني ؟؟الحين تروح.. الحييييييييييين -سكرت منه وانا ودي اكسر الجوال بس مو قبل ما اكلم كيناز
دقيت عليها وانا شايل بقلبي كلام كثيييييييييير ناوي افضيه فيها وللأسف ماردت فقررت أرسلها رسالة وبالفعل جلست اكتب واكتب ..كل شي يخطر ببالي كتبته لها وكل شوي اناظر الياس بأحراج وارجع اكتب
ارسلت الرسالة وتأكدت انها انرسلت حذفتها ورجعت الجوال له وانا متفشل :اسف طولت فيه
مارد واخذ الجوال :ارسلنا رجالنا يداهمون مانع والمزرعة الي فيها ويلقون القبض على سامر ..لين ذاك الوقت مانقدر نطلعك لحمايتك ولاحتياجنا لك بالتحقيقات ..بالبداية كان القرار اننا نرسلك لسجن الاحداث بس رفضت لأنك تعتبر ضحية وحتى التوقيف مانعرف ..مثل مادخلك سامر بالخش والدس قادر انه يجيبك من هناك لذلك راح تبقى معي
مافكرت بكلامه وهجمت:انتم تعتبروني مجرم ؟ ترا انا ماذبحت احد ولاخذيت حق احد ..انا رحت اسدد دين ابوي وانجبرت أوقع عقد ماعرف اصله وكل هذا انا مسجله فويس ..ابوي الله يرحمه حذرني كثير من مانع واشكاله بوقت شغله معه ..وانا نفذت كل شي ممكن يحميني ومايطيحني بيده وحتى يوم رحت المزرعة ودريت انها مخدرات ماتحملت وصورت لكم الي كانو معي وحتى اللوكيشن حفظته وفالنهاية بتحجزوني ؟
تنهد الياس واضح طفش مني :يابن الحلال ..انت لازم تكون تحت حمايتنا لأننا مانعرف وش هي ردة فعل مانع تجاهك ..انت دمرت مستقبله بحركتك هذي وتظن انه بيتركك بهالسهولة؟-ارتخت ملامحه-لذلك لين نمسكه بتكون انت تحت حمايتي ووتحت نظر رجالنا ..حتى اهلك ارسلنا من يراقبهم ..كان بإمكاننا نحطك بالسجن الانفرادي او بالسجن العام بس انت ضحية مانت مجرم انا بكون معك وبرافقك
توترت منه :بس انت يعرفون وجهك ..انت معروف عندهم بعد
ضحك بقوة :كل شي تفنش لأني هربت بعد بسببك ..دخل علينا رجال سامر وفضوا رصاص بروس خليل و احمد
شهقت بخوف :ذبحوهم ؟
ابتسم بأسف :هذا مصيرهم ..سامر كان شاك فيني واضطريت اهرب لأن مهمتي اشككه ..واصرف نظره عن الضباط الثانين الي هناك يراقبون عن قرب
وقف :يلا قوم معي ..واضح تعبت اليوم ولازم تريح شوي
"""""
رجعت لمكانهم وابتسامة عريضة مرسومة على وجهها
انتبهت لها زمرد :خير خير وش فيه
جلست جمبها ومسكت بيدها :شفته شفته
استغربت :منهو ؟
ياقوت بسعادة :منهو بعد ..دحوم
ماهتمت وخذت فنجانها تشرب منه :انا دايم أقول لخالتي اذا تزاعلوا خذي ولدك واشري فيه لياقوت وبتجيه ركض
رفعت حاجبها وضربت كتفها :خير وش تأشر فيه ..منديلة وانا مادري
زمرد ناظرتها :والله انتم مستفزين بطيتووو كبددي خلااااص اعرسو وفكونا ..تتهاوشون وتجون تعلون قلوبنا
حطت رجل على رجل :والله محد قالكم استقبلونا ليا جيناكم
زمرد ناظرتها :يشيخخخة ..ماتشوفين شكلك وانتي جاية تتحلطمين شوي وتهدين البيت علينا
سوت نفسها ماتسمعها اول مابدى صوت هند بأغنية ثامن عجيبة
وقفت زمرد بحماس :بقوم ارقص -ومدت يدها لياقوت -قومي حللي فستانك
وقفت ياقوت وهي مبتسمة وقربت منها وهمست بأذنها :تحلل من شافه عبدالرحمن
كشرت بوجهها :يوه يا ملغك ..امشي بس
ضحكت وطلعت معها الكوشة ترقص وتردد مع المطربة :انت ثامن عجيبة بعد السبع العجايب ..والهيبة هيبة اميرة من عذر فهيت فيه
صرخت زمرد وهي قدامها ترقص وتضحك :عيييينكك فيها السحر يخلييي ..كلي يتبع كلك خلييي
فتحت عيونها بصدمة :ي بقرة لا تصارخين فضحتينا
ضحكت زمرد وكملت تغني مع المطربة وترقص خلت ياقوت غصب تضحك عليها وتكمل معها
خلصت الاغنية ونزلوا البنات لمكانهم
وامهاتهم يناظرونهم مبتسمين من قلوببهم
ام نواف :ليت لمير وريما معنا
ام طلال :ايه والله ..الله يصلحهم هم وازواجهم ..خذت عقولهم كندا
جاتهم ام عبدالرحمن وهي تناظر ياقوت وتضحك وجلست معهم
ام طلال :كيف البنات
ابتسمت :ابد توهم واصلين وبيلبسون فساتينهم ومعهم العاملات يساعدونهم ..شوي وبروح اطل عليهم
ام حمد :والله الدنيا سعة عند لمياء ..اخبر الأمهات يتدودهن على بناتهم ويشيلون العرس فوق تحت وذي تتقهوى هنا وتروح تطل وترجع كأنها ام العريس مهب ام العروس
ام نواف :لا والله كانها ضيفة ..وشهي ام العريس ..شوفيها شايلة هم اكثر منها
ام لمياء :والله اني مرتبة اموري الحمدالله ..مالها داعي العجلة واني اشيل هم على الفاضي
دقتها ام طلال :شوفي ام العريس تأشر لك
لفت عليها:اوكي ..شكل الكيكة وصلت -وقامت رايحة لها-
"""""""""
تبادلوا النظرات فيما بينهم
أبو طلال ببرود وبكل جموده وطلال بثقته ومكابرته
رفع أبو طلال حواجبه :شعندك ؟
زفر طلال وهو ناسي كل الي حولهم..يحس انه موقادر يحبس الكلام بقلبه اكثر مثل الأطفال اذا حقدو :مابي اسألك ليش علاقتنا كأبو وولده متنافرة كذا ..مابي احط اللوم على ماضي ابعدني عنك..بس لازم تتذكر اني اظل ولدك
وتحرك داخل للقاعة وأول ما مر من جمب ابوه مد يده ومسك ذراعه ورجعه قدامه بقوة :أتذكر ؟ ..فيه اب صاحي ينسى ابوته ؟ او ينسى ان عنده ابن ؟
ابتسم بقهر :ايه انت .. عمرك كنت قريب مني بحياتك ؟ عمري عشت معك يوم عادي طبيعي مثل أي اب وابنه ؟..طول عمري مع عمي سعود بسفراته وروحاته وجياته مع اهله ..انا ماصرت ولد معن صرت ولد سعود
اشر ابوه على نفسه بتعجب :انا ؟
هز راسه وهو يتكلم بأنفعال :ايه انت ..انت حتى يوم اقصر مع امي تجيني تهاوشني وتعاتبني بس يوم اقصر معك ..هه..انت تحس اني مقصر معك حتى ؟ ..احس ماعندك الا ياقوت بس طلال مو موجود ..طلال بالنسبة لك متوفي مع راجو
من ذكر طلال اسم راجو وحس فيه لا اراديا تلفت يمين ويسار برجفة واضحة
أبو طلال انتبه له بالرغم من كلامه الي صدمه بس سكت وناظر بنواف الي منلخم وضايع بينهم :حبوبه معه ؟
هز نواف راسه ببلاهة :في سيارتي
مد أبو طلال يده :هات المفتاح
طلع المفتاح من جيبه وعطاه :عادي انا اروح اجيبه بسرعة
ابوطلال بنرفزة:بعد ماعطيتني ؟ ادخل ادخل وانت ساكت -ناظر بطلال الي مو معهم ويناظر حوله ومسك يده وسحبه معه –
طلعوا للباركنق ورفع يده فوق يضغط زر السيارة حتى يسمع صوتها لين وصل لها
ترك يد طلال اول ما وصلوا لها وفتح السيارة يدور علاجه
جلس طلال على الأرض واسند ظهره على السيارة الي وراه والعرق يصب بوجهه
طلع من السيارة وهو معه علبة وقارورة موية مفتوحة رمى له الحبوب والموية :اشرب
وبكل انصياع فتح العلبة وبلع حبة وشرب بعدها موية وجلس يأخذ انفاس عميقة يسترد تركيزه
سكر أبو طلال باب السيارة وهو يناظر بعيد :كل ماجيت افتح معك الموضوع وابي أوصل لنقطة تفاهم ..تسكر انت كل شي بحالتك ذي -رمى له مفتاح السيارة ومشى متجه لداخل الفندق
حاس انه ضحى بأشياء كثير لولده بس ولده مو حاس بشي ..هو نفسه انحرم منه ..هو نفسه ماقدر يقرب لولده لأنه يحس بالذنب ..يحس كل شي صار بسببه ..ولأنه اهمله سويعات ..انحرم منه سنوات
دخل للقاعة متجه لمكانه بين اخوانه ونظراته مسلطة على أبو زمرد ملجأه الدائم والي هو بعد كان يناظره بقلق من معالم وجهه
وأول ماجلس جمبه التفت له :خير ان شالله
زفر بضيق وهم :طلال-ناظره اخوه- من غيره مشغلني ومشغل امه
هز راسه بأسى :لاحول ولاقوة الا بالله ..مصير الأيام تعلمه يا معن
أبو طلال تنرفز :تعلمه وش ؟ تعلمه ان ابوه مهمل؟ -ابتسم بسخرية -انت تعرف وش قايل لي تو ؟ وش حياته معلمته ؟ معلمته اني ماعده ابن وانه متوفي مع الملعون راجو..مامداني افتح الموضوع وافهمه والا تجيه علامات الحالة ..اجبرني اسكت وانطم
تنهد :حالته ماينسكت عليها لازم نتدخل لو بالاجبار ..طلال لازم يتعالج
ابوطلال وخلاص ندم :تركته لين طق الثلاثين قلت مصيره ينسى ..اثاريه كبر ومانسى
ابوزمرد :والي صارله ينسيّ ..احمد ربك انه مانجن ..احمد ربك ان ولدك بصحته والي فيه نفسي ..غيرك عيالهم ماتو
مارد ورفع عيونه يناظر الناس ..لين لمح طلال داخل ولا كأنه صار شي ومتجه لنواف الي يأشر له وهو واقف عند عبدالرحمن
""
تقدم عبدالرحمن لطلال بفرحة :ارحب ارحبببب
خمه طلال بابتسامة :هلا بالنسيب ..هلا والله..شلونك ياخوك
عبدالرحمن :ابد نحمد الله ونشكره..بتستقرون خلاص ولا براسكم دشرة ؟
نواف بتدخلاته المعروفة :لااااويننن اخذنا لنا شقة عندكم بالوسط ..مرنا وشفها
عبدالرحمن وهو مازال ماسك يد طلال ويسولف :صدق والله !..ابطيتم علينا ..زين مافكرتم
نواف ناظره :وانت للحين على حركاتك ذي كانك جدتي خولة الله يرحمها
استغرب عبدالرحمن :وش فيه بسم الله
نواف باستقعاد اشر على يده :يدك كل ماجيت تسلم على احد ماتترك يده وتسولف وتشد على اليد مع سياق السالفة ..وش المستفاد من ذا ابي افهم ؟
عبدالرحمن ترك يد طلال ولف بجسمه كله ناحيته :وانت وشعليك
جاهم سالم :لا لا ماصدق ..طلول ونواف هنا
راحله نواف وسلم عليه :سالممم !!وانا أقول وين الناس وين العالم
استغرب سالم من ترحيب نواف :انا هنا مارحت بعيد ..انتم الي وين الناس والعالم
نواف وهو باقي ماترك يده يقلد عبدالرحمن ومبتسم ومقرب منه :والله ؟ ماشالله
سالم باستغراب :شفيك انت
دفه عبدالرحمن بضحكة :خلاص يالسامج
سالم يسألهم بشبه ضحكة :وش فيه منشرح صدره اليوم
عبدالرحمن :يطقطق علي الحمار
طلال :اشكالنا غلط وحنا واقفين بالنص .. مشينا نجلس وناخذ علومكم
نواف مسكه :وين وين وين
دفه طلال :وخر شفيك
نواف تنرفز :وجع انت وياه شفيك تدفدفون فيني من الصبح-ناظر بعبدالرحمن-وانت وين العرضة وين المطرب وين الوناسة ..وش هالعرس النايم
عبدالرحمن ناظر بساعته :وصل من ربع ساعة بس يركب اجهزته وابشر بسعدك
نواف انبسط الحين :ايه كفو ..الحين ننبسط
مشى طلال ناحية الكراسي:انا بجلس .. مافيني للخبال
مشى معه سالم :ايه اخبار علوم
ابتسم طلال :ابد ستر الله يدوم
وراحوا يجلسون على الكراسي الي بالطرف
ونواف وعبدالرحمن ظلوا واقفين يسولفون عن المطرب ومنهو وكيف بيكون الوضع
سكت نواف فجاءة وناظر عبدالرحمن بسرحان وهو يفكر
عبدالرحمن استغرب :ولد !
ركز معه:هلا ؟ شفيك
عبدالرحمن :الي ماخذ بالك يتهنا به
نواف :لا بس افكر فيك انت وياقوت شلون بتعرسون احس مايليق
عبدالرحمن :انت شفيك اليوم..
ابتسم :لا والله صدق ..بما انك يعني عايش هنا وماتغربت مثلنا ..فيه سالفة شاغلة بالي
عبدالرحمن :وشهي ..يمكن اعرفها
نواف :عليك نور ..لذلك انا بسألك ..ماقد طروا الكبار سالفة عمة لنا ؟..ابوك ماقد طرى سالفة بنت عمة له
سكت يفكر بالسالفة :ماقد طرى لي السالفة كاملة -رفع عيونه له-كان يسولف ان كانت وحدة بالعايلة متمردة ..لدرجة انها كسرت كلمة الكل واعرست على حبيبها ضد رغبة العايلة ...واول ماتطلقت اختفت ومحد عرف عنها شي
ناظره بصدمة :منجدك ؟ ...انت مستوعب وش تقول ؟
عبدالرحمن :صراحة ماصدقت الا لأن قايلها ابوي ..
زفر بضيق :وش ينومني الليلة وانا مو عارف السالفة
ابتسم :تعال يوم لمجلس خالك وجرّه بالسوالف
ضحك :عمي صالح ؟ والله ان يرميني بوحدة من دلاله
عبدالرحمن وهو يشدد على الحروف :خــالــك صالح
نواف :ياشييييخ ..اذا امي ماقابلته من عرفت انه اخوها بالرضاعة ..وكل الي حولي ينادونه ياعم ..نختلف باللفظ والتقدير واحد
عبدالرحمن ضحك من عبارته :ياولد ؟ نختلف باللفظ والتقدير واحد
نواف :انا شاعر بالفطرة بس محد داري
اشر له على المطرب :شف شف من الي دخل ؟
التفت للبوابة وانتبه للمطرب :هلا واللله -عدل شماغه وتلثم -الليلة بنهييييييييص
عبدالرحمن ضحك على كلامه :ياولد اركد كانك شارب
""""
حاطة جوالها على الصامت بغرفة النوم
وجالسة تلفلف بالشقة وتتفرج عليها وتتخيل حياتها مع محمد شلون بتكون ..كانت شقتهم مشابهة لشقتهم القديمة مع اخوانها نفس الشي بس الفرق بالاثاث والبوية الي حاطهم محمد ومغير ملامح الشقة كثير ..ناظرت بالصالة الي كان كنبها من القطيفة لونه عنابي فاتح والمخاد لونه سكري مشجر بعنابي ..ومخلي الأرضية باركيه وحاط طاولة بالوسط وفوقها تحفة صغيرونه ..هنا بيتقهون ..هنا بيجلسون يسولفون هنا بيتناقشون ..لفت ناحية المطبخ الي محضر من إلى ..وكل شي كان جاهز من اواني لثلاجة مليانة ..راحت لم المجلس الصغير الي سواه في حال جو اخوانها او هو اذا بيستقبل احد كان كنب ارضي ذكرها بمقلطهم الي ببيت ابوها القديم ..زفرت ورجعت لغرفة نومها تشوفها بتفحص هالمرة ..دخلت وسكرت الباب وراها وجلست تتفرج على السرير الأبيض الكبير ..لمحت جوالها يرن بنغمة رسالة ..وراحت لمه واخذته.. مكالمة فائتة من رقم غريب ورسالة اس ام اس فتحتها باستغراب وقرتها بهدوء
:كنت ابي أوصل لك وانتي باقي ماملكتي على الرخيص الي مادري من وين جايبته ..ممكن تكونين مستانسة لأنك خلاص واخيراً بتسددين الديون ..انتي بالفعل بتسددينها بس بنفس الوقت بتجرحينا انا وحزام جرح عمرنا كله مارح ننساه لك ..حنا مو موافقين لزواجك هذا ابداً ..ومستحيل نوافق ..بنت عبدالعزيز ماتتزوج بهالطريقة البشعة ..انتي جرحتي رجولتنا وكسرتي كلمتنا عندك ..لأنه مهما كنتي اكبر منا يظل لنا كلمة ونظل رجال ..انتي بنفسك دمرتي اجمل حلم ممكن احلم فيه وهو ان يجيني رجال مع اهله وجماعته ويطلبك مني ..ونقوم انا وحزام ونتحرى عنه ..نسأل عنه نسأل عن نسيبنا وأبو عيال اختنا ونجي نشاورك وتوافقين ..كان حلمنا نوقف بعرسك ببشوتنا ونلعب فيها.. واخيراً نزفك لبيتك وحنا متطمنين انك بإيدي امينة
بالقوة قدرت تكمل اخر سطر:شكراً لأنك كنتي مخلصة جداً بكسر خواطرنا الى اخر رمق..اخوك حسان
رمت الجوال وماتحملت خلاص ..بكت ..بكت من قوة الكلمات الي نزلت عليها مثل السكاكين ..رسالته دمرتها خلاص
ان كان لها طاقة تحمل فخلاص انتهت صرخت من قلبها :ياااااااررب خذذ عممرييي
صرخت بفزع اقوى من صرختها الأولى من صوت الانفجار القوي الي سمعته
قامت بخوف وطلعت من الغرفة واتجهت ناحية الباب وهي خايفة..ناظرت بالعين السحرية بس ماكان فيه شي غير السواد ودخان اسود يتسرب لشقتها من اطراف الباب
رجعت لورا بخوف وقلبها صار يدق طبول حطت يدها على خشمها اول ماحست بريحة الدخان و ركضت لغرفة النوم تبي تدق على أي احد يساعدها ..بس جوالها قد تكسرت شاشته وماعاد يشتغل
بس لحظة ..اول ماتذكرت ميرال
تركت كل شي وركضت لبرا ..فتحت باب الشقة ودخل دخان كثير للداخل ..غطت خشمها وطلعت ناحية شقتهم بالرغم من الحرارة ومن انعدام الرؤية
""""
مشى ناحية شقتهم وهو حاس بثقل وحمل كبير شايله فوق ظهره يمشي ويناظر بالأرض وبخطواته ..كاره شقتهم وكاره كل شي ..يحس انه بيختنق ..خصوصاً وهو بلحاله بدون حسان حاس بضياع كبير..دايم هو الي يتحمل المسؤلية ويشيل ويحط ..بس سالفة غيابه مأثرة عليه وهو ماغاب الا بوضع حرج جداً
رفع عيونه لقدام اول ماحس بإزعاج وحركة سريعة واصوات تكبر وتهلل
الناس كلها متجمعة عند عمارتهم ويناظرون فوق ..رفع عيونه وهو مو مستوعب ابد
شاف شباك يطلع منه نار ودخان اسود كثيف ..هنا عجز يجمع ويحسب هل هي شقتهم ولا لا ..سالفة ان الحريق بعمارتهم مصيبة بكبرها
ركض بأقصى ماعنده وهو يدف بالاوادم يبي يوصل وبس
اول ماوصل لباب العمارة امسكوه الرجال اول ماعرفوه ..يعرفون ان الانفجار بشقته لذلك منعوه
حزام كان منهار جداً اول ماحس باللي امسكوه طاح بالأرض وصاح وهو يصرخ فيهم :كيناااااااز..ميرااااااال
لف لواحد من الي ماسكينه يترجاه :تكى بروح لهم تكفى ..هم بنات بلحالهم ..اكيد انهم ماطلعوا ..تكفىى بروح لهم -مسك يدينه وهو يصيح من قلبه – الله يخليلك عيالك اتركني بروح لهم الله يخليك
والرجال الي ماسكه متأثر معه ومايناظره وبنفس الوقت موقادر يتركه
كان يبكي وهو منهار ..هو على وشك يفقد الكل ..هو على وشك يفقد خواته ..يفقد امه كيناز ..ويفقد اميرته الصامتة..امه وابوه راحو بدون أي مقدمات ومو مستعد يفقد احد ثاني غيرهم صرخ من قلبه :اتركووووووونننننيييييي
اول ماسمع صوت سيارات الدفاع المدني والرجال الي ماسكينه بقوة حس فجاءة ان نفسه ثقل ..فوق ثقله اثقال وفوق همه فاجعة ..وارتمى جسمه على الأرض
على طول سحبوه لأول سيارة اسعاف وصلت ونقلوه للمستشفى
بينما باشر رجال الدفاع المدني الدخول للموقع
""""


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 10-02-2018, 07:37 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي



"الياس"
يمكن مرت علي قضايا مراهقين كثير تعور القلب وتجلط
بس مثل قضية حسان جديدة علي
اول مرة اصادف مراهق شايل مثل هالهموم ويحارب بكل مايملك ويخاطر بنفسه عشان اهله ..حسيت بفضول اعرف سالفته بالتفصيل..بس ابد ماتوقع يفتح قلبه ويقولي خصوصاً وانا رجل امن مارح يعطيني وجه وراح يحسبني احقق معه
خذيته من المركز وجبته لشقتي اامن مكان احطه فيه ويمكن لاني اشفق عليه جداً
رن جوالي بأتصال من حضرة العميد ورديت بسرعة وانا أوقف :السلام عليكم
العميد :وعليكم السلام ..صحيح الي سمعته؟
أتوقع انه يقصد اني خذيت حسان معي لبيتي :ايه صحيح
العميد :ابيك تحذر يا الياس .. ماتعرف الاعيب مانع لتظليلنا ..صحيح ان رجالنا بطريقهم لأنهاء صفحته بس احذر بعد
طمنته :تطمن ..متيقظ تماماً لاي حركة غريبة
العميد :الحمدالله .. الله يوفقك
:الله يخليك
قفلت منه ورجعت اسرح بسالفة حسان .. دخل الحمام يتروش وطلعت له ملابس من عندي صغرانه علي ..نسيت فرق الاجسام ..الولد نحيف مرة عكسي الي بسبب التمارين والتدريبات صرت عريض شوي وممتلي عضلات ..تذكرت عندي تيشرت ضيق جداً علي من نايك وجينز بعد ..بعطيه حزام ويمشي اموره
دقيت عليه باب الحمام :ترا الملابس حطتها هنا بالطاولة الي عند الباب
مارد ومشيت متجه للصالة ابطلب له عشا واضح الولد ما كلا له من فترة
احترت وش اجيب له عشا لين قررت اطلب من ماك الوقت متأخر و ماحد فاتح غيرهم اكيد ..فتحت تطبيق بجوالي وطلبت ونفس الشي احترت وش يحب وش مايحب بس نوعت وطلبت كم نوع برقر وتممت الطلب
تفاجأت باتصال من سعيد واحد من الرجال الي مكلفهم يراقبون اهل حسان ماعرف ليش توترت ورديت بسرعة :نعم
:حصل تسريب بالغاز وانفجار بشقة حسان
انفجعت :وأهله شلونهم
:للأسف لقوا جثة متفحمة ..ووحدة اختنقت بسبب الدخان..واخوه ماكان معهم بس مغمى عليه معه انهيار عصبي
:انت متأكد ؟ شلون حصل كل هذا ؟ ماراقبتوهم ؟
سعيد :وصلنا بعد فوات الأوان
:خلاص خلاص
سكرت منه وانا مفجوع جداً هذا وهم ماهم بأهلي ولا اعرفهم حسيت قلبي متقطع عليهم شلون حسان الي ماسوا كل ذا الا عشانهم وفالنهاية ذا الي يصير
ظليت مذهول تماماً وعاجز عن التصديق
هالولد حياته مأساة وماشلت هم الا هم شلون أقوله واخبره ..بتركه يرتاح ولين بكرا يصير خير
انتبهت له جاي لمي وهو ينشف شعره بالمنشفة
وجهه اشرق الا من ملامح الاسى الي بوجهه
جلس على الكنبة الي قدامي بعد ماحط المنشفة على كتفه وسرح يناظر بالفراغ
قررت افتح معه سالفة قبل مايجي العشا :وش تخصصك
ناظرني ثواني وبهدوء:باقي بثالث ثانوي
ابتسمت :طيب وش ناوي تتخصص بالجامعة
وكأني افتح له جروحه :كنت ناوي ادخل كلية الملك فهد الأمنية .. بس أتوقع مع حالنا هذا مارح اقدر ..مضطر اتوظف واشتغل
يالله ..احس هالولد مو ناوي يفارقني الا وهو مأثر فيني :ترا عادي تنقطع عن الجامعة خمس سنوات وبعدين تسجل اذا هذي السنة ماقدرت ولا الي بعدها ربي بيسرلك بأذن الله السنوات الي بعدها .. لاتيأس و ربي بيعطيك على قد نيتك
مارد وظل يناظر الفراغ
ماعرف حسيت بغباش بعيوني وانا معي خبر ممكن يدمره وهو خلقة مدمور
انقذني جوالي رن رديت وانا اتحمحم وكان الدليفري بياخذ العنوان بالضبط
دليته للمكان وقمت من عنده
دخلت غرفتي وانا مو متحمل ابد ورجعت ادق على سعيد الي ساق لي الخبر الشنيع
اول مارد علي:وينك الحين ..ضروري ترجع للمستشفى تتاكد من اهله كلهم ..اخوه وخواته ..ابي العلم الأكيد
:ابشر ابشر الحين اروح اتأكد
سكرت منه ومسحت وجهي بيديني وانا قلقان
كيف ممكن افاتحه بالموضوع ؟ زفرت بضيق وانا حاس ببخنقة
طلعت من الغرفة اول مادق دليفري المطعم وانا اتغصب اني اخلي ملامحي طبيعية
استلمت الطلب وحاسبت ورجعت الصالة وانا احط كيس ماك و البباسي على الطاولة الي بالوسط:الواضح انك ماكليتلك فترة.. وانا ماعرف وش تحب فشكلت ..وعادني عزوبي ولا كان ضيفتك..الله يحيك على قل الكلافة
شفته ابتسم ابتسامة صفرة ..على صفارها الا اني ارتحت
جلست قدامه اراقبه وانا مبتسم ..فتح الكيس وخذا اول برقر وفتحه ياكله بشراهة وحتى مايحس بإحراج خذيت برقر اكله مجاملة
احس انسدت نفسي
ركزت معه اول ماسأل فجأة :وين اهلك ؟
فاجأني بسؤاله :بالشرقية ولا احد منهم هنا
رجع يسأل وهو ياكل :لا تتركهم بظل وجودهم ..انت شخص طيب اهلك مايستاهلون بعدك عنهم
ماعرفت ارد عليه بس ابتسمت
اخذ الببسي يشرب منه :انا اهلي تركتهم وانا عارف انهم مبسوطين من دوني ..دايم منفس عندهم واخلاقي قافلة ..ولا يعجبني شي..قبل فترة جبت فل مارك بالكيمياء واختي الكبير فرحت كثير لي وحتى قررت تسوي لي حفلة صغيرة بس انا صارخت عليها ووصلت فيني مديت يدي عليها وطلعت من البيت-سحب نفس يحارب غصته -رجعت البيت الليل لقيتها جايبة لي كوكتيل من سقنتشر..كرهت نفسي وكرهت اللحظة الي تكلمت فيها وطولت لساني عليها ..بالرغم من اني زعلتها الا انها جابت شي احبه لي..ذيك اللحظة الي جزمت فيها اني اطلع اسدد الديون عنها
بلعت ريقي حسيت الولد مارح يتركني الا بعد مايذبحني نكد من قصته
وبالوقت الغلط دق جوالي رفعت وانا عيوني على حسان وابتسامته الحزينة
سعيد:سألت عن اهله ..جثة متفحمة بدون هوية لأنثى .. واخته حالة اختناق..واخوه ننتظره يصحى ونعرف منه..كلهم بمستشفى الملك فيصل
بقوة رديت عليه :مشكور
تركت الجوال وانا اناظر حسان بوجه بارد من الصدمة
ترك الي بيده يناظرني باستفهام
ماتحملت ما أقوله :كل شي يصير قضاء وقدر يا حسان ..للأسف حصل انفجار لأسطوانة الغاز في شقتكم ..و
غمض عيونه وبصوت مهزوز :من الاخر ؟
لفيت عنه :وحدة من خواتك صارلها اختناق والثانية عطتك عمرها
فز بخوف :وحزام ؟
طمنته وانا شوي وانهار قبله مابي اسوق له هالخبر :لا تخاف ..ماكان موجود بالبيت بس حصله انهيار بسيط
وقف ويدينه ترتجف ومشى طالع
انجلطت خذيت مفاتيحي ولحقته :تعال ..انا بوصلك المستشفى تعال
هدى من خطواته السريعة ينتظرني اسبقه
ركبت السيارة وركب جمبي وحركت متجه للمستشفى
كان يرتجف وكاتم الصيحة حاولت اتجاهله واسوق بهدوء بس ماقدرت سكوته وحربه الداخلية مع نفسه مشتتة ذهني
شغلت إذاعة القران وانا ازيد من سرعتي ناحية المستشفى
وصلنا ومانتظرني فتح الباب وطلع للداخل بسرعة
انجلطت خفت يصير له شي ..وقفت السيارة بأي مكان بدون حتى ما قفلها
مستحيل الي حصل لأهله قضاء وقدر ..اكيد بفعل فاعل
ركضت وراه لين وصلت جمبه ..كان يمشي بضياع ومو عارف وين يروح
مسكت يده :تعال معي
رحنا لرسبشن وسألت عنهم ولقيت أسمائهم
ناظرته :من تبي تروح له
ماعطاني مجال :مين الي ماتت
"""""
دخل المستشفى وهو حاس بضياع مايعرف يروح لمن لحزام المنهار ولا الي ماتت ومايعرف منهي ولا للي اختنقت
لحقه المحقق وهو خايف عليه ومسك يده يسحبه :تعال معي
مشى معه لرسبشن :اخوي ممكن اعرف وين ضحايا حريق الشقة ؟
موظف الرسبشن بحث شوي بجهازه ثم دق من التلفون وتاكد من أماكنهم ورجع لألياس :وحدة من الخوات بالعناية المركز ..ووحدة بثلاجة الموتى ..والاخ..هنا بالطوارئ
ناظر بحسان بحيرة :من تبي تروح له
سأل بانفعال :من الي ماتت ؟ ابروح لها
هز راسه بالايجاب :تعال معي
اخذه معه لقسم ثلاجة الموتى وهو ماسك يده ويسحبه ..رجوله ثقيلة وبالقوة يمشي ..مشيته اقرب للترنح ..ولو تركه الياس ممكن يطيح
اول ماوصلوا لجهة الثلاجة وقف وماتحمل يدخل
الياس تردد :متأكد انك بتدخل ؟ يمكن ماتتحمل المنظر
مارد عليه ودخل بباله يشوفها وبس والا هو لا تركيز ولا تفكير ..يحس نفسه عايش بحلم
اضطر الياس يدخل معه لأنه منهار ومارح يتحمل وهو متأكد انه بيدوخ
سأل الموجودين هناك عن الجثة المتفحمة ودخلوهم ناحيتها
مسك يد حسان وشد عليه :توكل على ربك واعرف ان ربي كاتب انه يومها يكون اليوم ..شهيدة بأذن الله
كان حسان صامت وعيونه مسلطة على الممرض الي فتح وحدة من الثلاجات وخرج جثة عليها مثل القصدير
قرب وهو شبه متكئ على الياس
فتح الممرض سحاب القصدير لحسان
حسان كان منتظر وجه ابيض وملامح لكن الي شافه شي اسود مع دم وعظام
رجع لورا بصدمة وفتح فمه يبي يتكلم بس عجز ..مصدوم ومرعوب ..ماعرف جثة اخته ..ماعرف الجثة ترجع لمين ..مو عارف هالجسد لأي وحدة من خواته ..هل هي لكيناز ..ولا لميرال..اهخخ يا صعبها ..ناظر للجثة نظرة أخيرة نظرة ممكن يكتشف فيها الجثة تكون لمين ..من الي احترقت لين تفحمت ..من الي صارخت لين مات صوتها ومات كل شي فيها ..من الي خافت وانرعبت من قلبها ومحد كان حولها
ناظر لألياس بسرعة:وين الي اختنقت
الياس ماقدر يمنع دموعه صحيح انه ماشاف الجثة بس حالة حسان ذابحته من صميمه مد يده :تعال معي
مسك يده يتكئ عليه وهو يمشي بصمت كئيب وبداخله صراعات .. الجثة الي شافها من شوي ..فكرة انها لوحدة من خواته مادخلت دماغه ابد ..هو من الأساس ماتعرف عليها عشان يقتنع انها ممكن تكون لوحدة من خواته
خطواته كانت ملخبطة .. فجاءة يمشي بسرعة ..وده يعرف منهي الي عاشت ووده مايعرف ..يبي تكون كيناز عشان يعتذر لها على كل كلمة قالها وجرحتها ..وده تكون كيناز عشان يحب يدها على كل شي سوته له وتعبت عليه لمصلحته ..وده تكون ميرال عشان يحبها ويعوضها غيابه الي اكيد زعلها..يعرفها شلون متعلقة فيه ..ووده تكون ميرال عشان يقولها مستحيل اتركك مرة ثانية ..وفجاءة يمشي ببطئ لأن وحدة من خواته ماتت.. لأنه قبل شوي ترك جسد وحدة منهم بثلاجة باردة جداً..ولأنه راح يصدق حقيقة انه فقد واحدة منهم اليوم
وصلوا لقسم العناية المركزة ودخلوه وهم يدورون على حالة اختناق
لين دلوهم على غرفة لها شباك قزاز يظهر منه المريض
مشى حسان وعيونه تسبقه للسرير ويحاول يكتشف ملامح الي منسدحة عليه ..بس جهاز الاكسجين كان مغطي وجهها ومانعه يتعرف عليها لصق وجهه بالقزازة وهو يتأمل الملامح بوجه بارد
وأول ماتيقن بهوية الي بالداخل طاح بالأرض بأنهيار يصيح بصوته
ارتاع الياس وقرب منه ولمه له :لا حول ولا قوة الا بالله ..خلاص ياحسان -سكت لأنه ماعرف شلون يهديه واكتفى انه يلمه له بقوة-
حسان كان يبكي وهو ماسك قلبه بقوة ..الي ماتت ميرال ..الي ماتت محترقة هي ميرال ..هي الي صارخت وماحولها احد ..هي الي ماتت مرعوبة لأنها عاجزة عن الحركة ..هي الي اكيد انها تلفتت تدورنا وتنادينا بقلبها بس محد جاها
صرخ بصوت عالي وهو يحس وده يطلع قلبه ويرميه من قوة الألم الي فيه ..توه فقد وحدة من خواته ...توه فقد الطف شخص يصبح عليه كل يوم ..توه فقد اميرتهم الصامتة:ميييراااالل ..اهههه
تجمعوا عليه الممرضين الموجودين وكم طبيب كانو قريب واضطروا يعطونه ابرة مهدئة
وقف الياس يراقبهم وهو يشيلونه بعد ماغفى وهو يهذي ويحطونه على سرير ابيض وينقلونه لغرفة ثانية..مشى وراهم
""""
قبل ساعات
كان مبسوط مرة ومحد قده الليلة
يمكن حتى بزواجه الأول ماحس مثل هالسعادة
فتح دولابه ناوي يكشخ
طلع له ثوب ابيض وغترة بيضا والكبكات طلّع احبهم لقلبه وشوزه الي من قوتشي وشراباته جهز كل شي واخذ فوطته ودخل الحمام
تروش بسرعة وطلع بسرعة يبدل
وقف قدام المرايا وهو مبتسم ..من العصر راح الحلاق وتضبط وصبغ بعد
دخلت زوجته :يالله صباح خير ..خير ان شالله كاشخ كل هالكشخة كأنك معرس
ماعطاها وجه وخذا عطره وبخ منه
زوجته بنفس خايسة :اكلمك انا ..ماتسمع
محمد :اليوم عرس واحد من اخوياي
تكتفت :منهو
التفت لها بنرفزة :نعم ؟ شتبين انتي
رفعت حاجبها :سألتك منهو
خذا اغراضه وطنشها وطلع
يتنرفز منها بسبب اسئلتها الكثيرة ..بس عشان ابوها معيشهم بهالنعيم شافت نفسها عليه
طلع من قصرهم وركب سيارته بعد ماسلمه إياها واحد من السواويق
وحرك متجه ناحيه زوجته الثانية
دق جواله واستغرب من المتصل كان عمه أبو زوجته
رد بترحيب منافق :هلا والله وغلا
عمه بدون مقدمات:تعال لمي ويا مرتك وعيالك ..ابي اشوفكم
زفر بقهر ..ذي سواياها ..شكت فيه ودقت على ابوها اكيد :بس انا عندي عرس واحد من اخوياي يا عمي
ضحك :عرس واحد من اخوياي ولا عرسك انت ياولد الفقر ..ماملت عينك بنتي بنت الحسب والنسب والمال والجمال؟
انصدم :شلون عرفت
عمه :انت تحسبنا خبول ولا وش يا محيميد ؟ ..نوال شافت صورة البنت بجوالك الثاني وخبرتني اتقصى لها ..صدق انتم يا عيال الفقر مايملى عيونكم الا التراب
مارد عليه ..اختنق منه ومن بنته
عمه مرة ثانية :الحين ترجع لنوال تحب على راسها وتجون لمي نقعد ونستانس ولا ورب البيت يا محمد ..اني لا أوقف كل تعاملاتك وبطاقاتك البنكية ..ارجعك صبي مثل ماكنت
انهبل محمد :بس ..
قاطعه عمه :لا بس ولا شي..الحين تنفذ كلامي ولا صدقني راح انفذ تهديدي وانت تعرفني بهالامور
رد عليه بنرفزة :تامر امر ياطويل العمر
سكر منه ورمى جواله وهو مقهور منه
يفكر يعانده بس هو يعرفه عدل صرخ بقهر
ولف راجع بيته
""
مخرج
"أنا..تحت الصمت أبكي بلا دمع
وأغني بلا صوت..لم أغني..لم أنادي
لم أهرب بعيداً
وقفت أعاتب نفسي ..أجننت؟"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 10-02-2018, 10:01 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها d3do3aa مشاهدة المشاركة
السلام عليكم يااااااجميل
خلصت الفصل الاول وماعندي صبر لين ماخلص التاني والتالت واكتب تعليقي
اول شي مبروك على الروايه حبيت فكره الروايه باانهم آحفاد شخصيات روايتك الاولى
الحوارات بسيطه وعفويه وتدخل القلب
اول شي اتلخبطت بالشخصيات بس حفظتهم ومبسوطه لاني حفظتهم 😂
تقريبا مافي شي كتير اعلق عليه لأنك بالبداية
بس واضح انو كيناز حتوافق على عرض محمد
وحابه مرا شخصيه اروى مع انو لسى دورها مو كبير لكن اعشق الشخصيه اللي تكون لها تجربه كبيره ف حياتها
طلال ابا اعرف قصته 💔
حسان مو ناوي على خير أكيد
اكتر شخصيات اتعمقتي فيها ووصلتني نواف وكيناز وحسان خليتيني ارسم ابعاد لتصرفاتهم
ليا عوده للفصلين الجديده
وعليكم السلاااااام❤❤
كلامك عن الرواية مرةة بسطني 😭😭🧡
وبإذن الله اتطور اكثر من نصايحك
وبما اني ببداية الرواية
باقي مادخلت بصلب القصة الى البارت الي فات 😂
وانتظر عوداتك😍😍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 13-02-2018, 02:29 PM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


كثيرين يسألون بتويتر وانستا بالخاص
وين صفحة ثلاثة ؟؟
ترا بكل صفحة فيه عشرة ردود والى الان اربعة بارتات نزلتهم
ركزوا وبتلاقونهم بنفس الصفحة
وشكرا
حساباتي
انستا :sho.tak_5
تويتر:s5p2019


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 13-02-2018, 02:31 PM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


5
مدخل
"عليكِ السلام في قبركِ
يافقيدة قلبي عليكِ الرحمة التي تنام معكِ طويلاً
عليك الأمان إلى يوم يبعثون"
"""""
بوحدة من ممرات المستشفى
وقف قدام باب ثلاجة الموتى قلبه يعتصر من داخله
ومحد حاس!
بكل صعوبة تماسك وبكل صعوبة قدر يقوم
يمكن لو كان وحيد..مداه منهار
ويمكن لو ماكان في احد ينتظره ..مداه يقعد عند قبرها لين يموت
لكن وراه اثنين ..وحدة نايمة ماصحت للحين والثاني ضعيف جداً بهالمواقف
غمض عيونه بقوة
تعبان من كل شي
سكر الياس جواله وقرب منه :حسان ..اخوك صحى
التفت له وهو مو معه ابد :اكرام الميت دفنه .. متى تتكرمون تسمحون لنا ندفنها
الياس لو بيده مستحيل يرد له طلب :مو بيدنا هالشي..لازم من تشريح الجثة ولازم بعد نثبت ان الفاعل هو مانع
حاول ما يعصب :يعني بتقوم من موتتها تقولكم والله مانع حرقني ؟..هي خلقة بكما وخلقة عندها إعاقة ..مابيدكم تستفيدون منها بشي..حتى ماشفتها انت؟ مافيه معالم جسم ولا ملامح وجه..صارت رماد
كان يتكلم وكأنه يطعن نفسه بكلامه
بلع ريقه .. حسان شاف منظرها شلون وللحين صامد صح ان له يومين على انهياره بس عصبيته وجموده مرعبه :رفعت تقرير التشريح يا حسان ..بس يتم الموافقة وبأذن الله تقدرون تدفنونها وبحاول مع العميد بعد
مارد عليه ومشى متجه لحزام والياس وراه ..للحين يرافقه ..لانهم القو القبض على مانع وقدروا يمنعون عملية بيعه للحاوية بس سامر باقي هارب ..هالشي مخلي الياس يشدد المراقبة على حسان واخوانه
دخل غرفة حزام وهو يمشي بخطوات سريعة ناحيته
جلس جمبه بطرف السرير وهو يناظره بقلق..له يومين من خبره بموت ميرال وحالة كيناز وهو على المهدئات..منهار اكثر من حسان ..يقوم يبكي ويرجع ينام وعلى هالحال
مارد عليه وتم يناظر السقف ..عيونه زايغة من النوم والبكا ووجهه محمر
دخل الدكتور :السلام عليكم
قام له حسان:وعليكم السلام
ابتسم اول ماشاف حزام صاحي :ماشالله ..اخيراً شفناك صاحي
مارد عليه حزام بينما ابتسم حسان له :وشلونه الحين يادكتور
هز الدكتور راسه وناظر لمؤشراته الحيوية :الحمدالله احسن بكثير من قبل..وبنكتب له خروج .. بس محتاج يمشي على العلاجات الي بنصرفها له ويراجعني اول بأول وبإذن الله يسترد عافيته ويرجع مثل اول -ناظر لحسان -تعال معي
انشدت ملامح حسان وانتابه قلق لحقه :عسى ماشر يادكتور
وقف معه الدكتور برا يطمنه تحت انظار الياس :لا مافيه أي شي بس ابي انهبك بحالة حزام ..تراه معرض للإكتئاب وصرفت له علاجات مضادة .. يكون بعلمك تخطي الانهيار العصبي مارح يتم الا اذا تغيرت نفسيته ..ابيك تغير جوه وتسولف معه كثير وماتتركه بلحاله وماتخليه يفكر بأي شي سلبي..ثمانين بالمية من العلاج بيدك انت بعد الله سبحانه وتعالى
تنهد بتعب:شلون يادكتور..اختنا متوفية ..واختنا الثانية بغيبوبة يعني شلون اغير جوه وذي حالتنا
ربت الدكتور على كتفه :اطلعت على حالتكم ..الله يكون بعونكم ويرحم ميتكم ويشافي مريضكم ..على الأقل حسسه انك معه وانك تسانده ..انت توأمه واكيد تفهمه
هز راسه بهدوء :ابشر
ابتسم له وتركه
جا لمه الياس :بشرني
ناظره بهدوء :بيكتبون له خروج..مشكور الياس تعبتك معي كثير..تقدر تروح
ابتسم له الياس:الى ان يلقى القبض على سامر ..انا مكلف بحمايتك ..وابشرك تو مكلمني العميد يقول انه تم السماح بدفن الجثة وإقامة العزا
ارتاح :الحمدالله ..بروح ابشر كيناز
ابتسم له :تمام يلا
ولف متجه للعناية المركزة والياس وراه
العميد ماكلفه يحميه هو اصر..رتبته اعلى من انه يراقب ضحية لكن هو يبي ..حب حسان ..ويبي يتعمق بشخصيته ويساعده
غير كذا حس ان الي صار لحسان ممكن يحسسه بالمسؤلية ويبدا يهتم بأخوانه اكثر ..على ان اخته بغيبوبة بسبب انقطاع الاكسجين عن الدماغ لفترة بسيطة الا انه صار يروح يسولف عليها
وقف حسان قدام غرفتها وهو يناظر للرجال الي واقف عندها ويناظرها من ورا القزاز
قرب منه ودفه من كتفه :خير
التفت الرجال له بتفاجئ :حزام ؟..الحمدالله على سلامتكم وعظم الله اجركم -قرب وسلم عليه
استغرب حسان منه وناظره من فوق لتحت اول مرة يشوفه :من معي
استغرب محمد منه اول شي :حزام شفيك-تذكر ان له توأم-اوووه انت توأمه حسان
قرب منهم الياس بشك :تعرفه ياحسان ؟
مارد حسان وتكتف :وش تبي
حس محمد انه موقته يتعرف عليه مع حالة كيناز :انا زوج اختك محمد
رفع حسان حواجبه :برافو..جيت بدري مرة
توتر منه واضح انه اقشر من اخوه :ياولد تعوذ من ابليس ..ارسلت لكيناز اني مشغول كم يوم ويوم جيت ازورها قالولي الجيران باللي حصل لكم
حسان كان يناظره وهو متنرفز من وجوده ومو طايق شوفته حتى:ماعندنا زوجة لك..تقدر تتفضل
سكت محمد :اوكي حالتك مو سامحة اتفاهم معك ..بس لازم تعرف ان كيناز موافقة
حسان رص على اسنانه :بس ولي امر كيناز مو موافق ..شعندك
محمد :انت ماكنت موجود ..حزام وافق وكتبنا عقد النكاح..جاي تعترض متأخر
تدخل الياس :اخ محمد تقدر تتفضل..مانت بمكان يسمح بمثل هالنقاشات
مارد عليه محمد ومشى عنهم
مسح حسان وجهه بغبنة والتفت داخل لكيناز
من جهة ثانية لحق الياس محمد ..حس انه شاك فيه
دخل عندها وجلس بالكرسي الي جمبها وهو يناظرها بهدوء :..كيناز ..كلمني الياس قبل شوي ..يقول انه سمحوا اننا ندفن ميرال ونسوي العزا خلاص..يلا قومي عشان تستقبلين المعزيات ..مانبي نسوي عزا بلحالنا الا وانتي فيه-ابتسم-ادري بتقولين من متى الاهتمام..اسف..اسف صدق على تهوري بالكلام معك- مسح الدمعتين الي نفروا من عيونه -من قدك صرت اعتذر لك ..صرت الأسف الي مستحيل انطقه..ماقوله الا لك ..قومي وهاوشيني ..قومي وازعلي مني بس لاتظلين كذا
زفر بضيق وناظرها شلون وجهها مو واضح منه الا عيونها وشوي من خدودها الباقي مغطى بسبب الاكسجين..وشعرها تحت القبوع الي لامه ..حتى يدها فيه المغذي ..كل شي فيها معور قلبه :كيناز انا ماتعودت اشوفك كذا على السرير طايحة وضعيفة ..قومي ترا حزام محتاج لنا كثير-اهتز صوته-وانا بلحالي ما اقوا ..انا محتاج احد ابكي عنده وافضفض له ..تكفين مو ناقص افقد احد مرة ثانية ..قومي ابي اتفاهم معك على زوج الغفلة ..قومي ابي اطلقك منه برضاك ..او غصب عنك مافيه مشكلة
سكت يناظرها ينتظر منها حركة بس ولا رمشت حتى
""""
بعد أسبوع
""""
طلعوا حزام وحسان من المستشفى لعند الياس ..لحد ما يلقون لهم سكن بعرض من الياس ..وبما ان كرامة حسان مو سامحة له فقاله انه هو واخوه بيهتمون بالشقة يرتبونها ويوصلونه مشاويره ..ووافق الياس مجاملة لكرامتهم
اليوم افتتاح مركز "NAZIK" مركز طلال الي كان طول وقت دراسته للماجستير وهو يبني فيه عن بعد بإشراف من خويه رياض
العصر بالمركز
اروى وياقوت وزمرد مجتمعين بمكتب اروى
سكرت ياقوت جوالها :الحمدالله كل شي جاهز ..باقي الضيوف يشرفون
اروى على مكتبها ترتب الأوراق :كل هالتجهيز نكون خلصنا أربعين بالمية
ياقوت :صادقة ..اخ سهرانة من امس مانمت ابد
اروى استغربت:حرام عليك ..ولنفسك عليك حق
ياقوت :ماعرف اول ما كلمني سنان وانا شايلة هم ..ابي كل شي بيرفكت وجاهز
اروى بفضول :عندي سؤال
ناظرتها باهتمام :وشو
ابتسمت بحرج :سوري اذا كان تدخل بس ملاحظتكم تنادون الأستاذ طلال بـ سنان ماعرف اذا انا مو مركزة او تقصدون احد ثاني
ضحكت :يوووه ياكثر ما نواجه هالسؤال ..هو اسمه طلال بس حنا يا اهله مانناديه الا سنان ..امي تقول انه يوم انولد سماه ابوي طلال وهي وجدتي ماعجبهم الاسم واصروا يسمونه سنان وابوي عيا فاقترح جدي انه بيننا نناديه سنان وبالاثباتات وعند الناس طلال
اروى ابتسمت :اها
زمرد:الحين مافهمت شي عن الافتتاح كيف بيكون
ياقوت:انا الغلطانة ساحبتك معي وانتي توك صاحية
زمرد تدور مشاكل :والله انتي ماخبرتيني عن شي ابد ..كني بنت الجيران
ياقوت :سوري ما اخبر طلاب المدارس بأمور الكبار
زمرد :لا والله ..طلاب مدارس ها
ماردت عليها ياقوت :عالعموم بفهمك وأتمنى تركزين
ناظرتها زمرد :اخلصي
برضو ماردت :اول شي بيتجمعون الضيوف بقاعة الاحتفالات الي تحت..مثل ماشفتي التجهيزات شلون ..وراح يبدى الحفل بكلمة من اورى ..بنبدى نتكلم عن المركز واقسامه وكلمة سنان الي من غرفة الإدارة وبعدها بنطلع مع الضيوف لصالة الاستقبال وبتقص امي شريط الافتتاح وتاخذهم اروى بجولة حول المركز وثم تفضلوا على العشا وشكراً
زمرد :مختصر مرة بس حلو..غير كذا سمعت بطاري عزيمة
ياقوت :ايه بكرا ..بتسوي جدتي عزيمة لكل العايلة بمناسبة الافتتاح ..طلال بيسويها بشاليه بما ان العزيمة بتكون عائلية يعني عيال واحفاد سعد وبعد خالاتي ورجالهم وعيالهم
زمرد :اوه ..ورانا كرف
ياقوت بدون اهتمام :عادي عاملاتنا معنا ..عاد طلال عقدته عمال مب عاملات
دق تلفون اروى وردت :هلا...راحوا العمال ؟...خلاص تمام
سكرته وقامت :يلا بنات مشو العمال خلونا نشوف وش صار
قاموا معها ونزلوا تحت باللفت وطلعو يمشون ناحية القاعة
ياقوت :اقترحت على طلال يتعاقد مع هالشركة في تنظيم الاحتفالات الي تنحجز هنا..شغلهم نظيف وحلو
زمرد :ايه ويمسكون المناسبة من الى وبتفاصيلها بعد
اروى :وبعد نخلي العميلة تختار اذا ودها بخدمات هالشركة ولا لا
كانت ياقوت مكلمة شركة تمسك تنسيق قاعة المناسبات والاستقبال وجا ببالها يكون يعتمد على الماربل ..بس مب ابيض ورمادي لا ابيض وكحلي مخفف
من عند الاستقبال ستاند عليه لوحة ماربل وبوسطها إطار بيضاوي ذهبي مكتوب عليه "NAZIK" وتحته Openingوبيكون عند الباب عاملتين يستقبلون الضيوف وياخذون اساميهم ويطلبون منهم يكتبون على كتاب كبير تصميمه ماربل بعد وتقريباً نفس اللوحة كلمة بمناسبة الافتتاح
ثم يدخلون لصالة الاستقبال الي مقسمة لثلاث اقسام ..رسبشن ووهو ماخذ الواجهة اكثر ثم ممر يودي لقاعات المناسبات وغرف التجهيز ومدخل للكافيه بعيد شوي عن الرسبشن وممر القاعات اما اللفت والدرج الي يطلع للجم موجودين بجمب الرسبشن
وطبعاً الكفي هم الي متكفلين بالضيافة ..حتى يسوقون لخدماتهم ..واسم ولوقو الكافيه نفسه اسم ولوقو المركز وطابعين هالشي على اكواب الورق بابيض واسود وحتى اكواب المشروبات الباردة واكوابهم القزاز وبالإضافة للصحون وباقي مقتنياتهم ..وحتى طاولة الضيافة الي عند الباب من اصنافهم مع زيادات اضافتها ياقوت من عندها
بالقاعة ..كانت ياقوت محتارة شلون تدمج الماربل الفخم مع ستايل شبابي للأحتفالات ..فاختارات ان الحفل بما انه مختصر وقصير انه يكون طاولات طويلة بدون كراسي مثل الأسلوب الغربي في الاحتفالات ..والاستيج الي بتوقف عليه وراه تسع شاشات تعرض صورة وحدة وكأنها شاشة وحدة ..منها بينعرض كلمة طلال المباشرة ..طبعاً العاملات بيدورون بالمشروبات الباردة والموية بين الضيوف ..واهتمت بعد بإدارة الإضاءة وهدايا الضيوف ..وبما ان عددهم محصور وفيه قائمة بالضيوف حطت على كل طاولة ثلاث أكياس من سيفورا بعد ماحسبت براسها ان كل طاولة بيوقف عليها ثلاث
والضيوف هم أمها وخالاتها ومشهورات بالسوشيل ميديا وعدد من سيدات الاعمال صديقات العايلة
زمرد انسحرت بالتنظيم :ياربي حبيت مرة .. كل شي يفتح النفس صدق
تحمحمت ياقوت :مايحتاج أقول ان كل شي من اشرافي
جاتهم اروى :ياقوت..وصلوا فريق التصوير
ناظرت ياقوت ساعتها :بالوقت المناسب خلهم يصورون المكان ..ومنها نسوي بروفة
دق عليها طلال وردت بسرعة :هلا سنان
طلال :ترا فريق التصوير وصل ..خلك معهم واي لقطة او حركة تحسينها مناسبة لا اوصيك عاد
ياقوت :ابشر ..متى بتجي ..لازم نشوف الكاميرات جاهزة وحتى نسوي بروفة للي بتقولونه
طلال :يالله منك ومن بروفاتك ..امس مسوين خمس بروفات خلاص
ياقوت :خلاص اخر شي صدق ..ابي اتطمن ياخي
طلال :ماعليك ..انتي الحين شوفي كيف الوضع وكلميني اول بأول
ياقوت :خلاص تمام ..طيب وينك مابتجي تشوف المكان
طلال :بحلق وبتجهز وبجي خلاص لا تحنين واجد
ياقوت :يلا بس ..جزاة الي يشيل همك -سكرت منه ومشت ناحية فريق التصوير ومعها زمرد
""""
جالس على كرسي قدام المغسلة ويناظر وجهه بالمرايا :ابي سكسوكة تذكر
نواف وهو يحلق له دقنه :شخباري سكسوكة..بتغير ستايلك ولا وش
طلال :ابد طفشت ..حتى شعري بقصه
نواف :يعني اوكي اليوم يوم مهم بس مب تتحمس
طلال :لاصدق من زمان ودي اغير..من تركت مارتن وانا ماقد قصيته
نواف :يوه مارتن كان يضبط وجهك..بس ماعليك انا اعرفلك
طلال :شف تخبص بي مثل اول ورب البيت اذبحك
نواف :انت الحين بين يديني لا تتكلم كثير عشان لا يختبص وجهك جد
سكت طلال وتركه براحته ..كان يبي يحلق بنفسه بس يده ترجف لأنه مكثر قهوة هاليومين
حلق له سكسوكة مثل مايبي :هاه وش بتسوي بشعرك
طلال جلس يغسل وجهه من الرغوة :صبر
رفع راسه وهو يمسح وجهه:مكينة وعلى أربعة
نواف انجلط :نعمممم ؟ لا حبيبي مو على كيفك
طلال طير عيونه :خير ..شعري ترا
نواف سحب شعره بقوة :ياخبل تقص ذا كله ؟؟ صدق انك مهبول..شعرك عندي انا بضبطك
طلال :والله يانويف لو تلعب فيه ..ترا يدي ترجف ولا كان ضبطت نفسي بنفسي
نواف خذا المنشفة يحطها حول رقبته:انطم ..قلت لك ياحمار خلها علي انا اضبطك
تنهد:يالله ورني
ابتسم نواف :والله لأخلي مارتن يترجاني اعلمه شلون سويته اصبر بس
فتح الدرج الي بجمب المغسلة وطلع المطاطات الصغيرة والمقص والمشط
ومسك شعر طلال وقسمه خصل ولمه بالمطاطات كل خصلة مطاط
واخذ المقص وقص الشعر كله الي فوق المطاط ثم سحب المطاطات وقام يخفف من الأطراف بدون مايحلق :الحين رح ضبطه بجل وارفعه فوق
وقف وهو يناظر بشعره :غريبة تعرف تقص
واقف عند المغسلة يغسل يده :بركاتك
طلال :الله يخليني لك
لم الأغراض المقص والموس يغسلهم ويعقمهم :رح رح بس
خرج نواف من الحمام وراح غرفته يلبس
ولبس جنز كحلي وقميص رسمي سماوي من زارا وجاكيت رسمي كحلي من فيرساتشي ..طلع ساعته الي كانت هدية من امه بتخرجه من رولكس وشوزه الي من قوتشي ..اخر شي خذا عطره الي كان أصفهان ديور ..ناظر شكله بالمرايا برضا ولازم يختمها بصورة
صور نفسه بالمرايا ونزلها سناب وكتب hi
ابتسم برضا وطلع الصالة :طليّل خلصصت؟
جاه صوته :اصبببر ..ببدل وجايك
نواف :بسوي لي قهوة تبي ؟
طلال :ايه بالله ..ابي اصحصح
نواف :لا طبعاً سو بنفسك
طلال :سخيف
وقف قدام الكورنر ينتظر الموية تسخن وطلع الكميكس وضبط الفلتر وحط القهوة وصب الموية فوقها بشكل دائري
وصلت الريحة لطلال الي طلع من غرفته وهو لابس ثوب ابيض وشماغ احمر وشوز من الدو اسود وماسك الكبك يضبطه :صدق انك نذل
نواف ببراءة :شدعوة ..ماشرب قهوة يعني ؟
مارد عليه طلال ووقف قدامه :شلون ؟
ناظره نواف :حالق شعرك ومتعب عمرك عشان بالنهاية ثوب وشماغ
راح للمرايا الي عند الباب بأول الممر :هي مناسبة رسمية لازم أكون كاشخ فيها
نواف بطنازة :حسستني لابس خلاقين ..اصبر نروح هناك وبغطي عليك
ضحك بخفة :امش بسرعة لا نبطي على ياقوت وتاكلنا
اخذ كوبه :لاتنسى هداياهم وترجنا هناك
تأفف طلال :نسيت اكلم رياض على بوكيهات الورد بعد
ركض لغرفته يجيب الاكياس
نواف:ماعليك بطريقنا بنلاقي
طلع من الغرفة وهو يتفحصها:اصبر اتأكد منها
ناظر بالاكياس عدل جايب هدايا لأمه وياقوت وتأكد ان البطايق الي كتب عليها موجودة :خلاص تمام -خذا الاكياس منه ومشى مسرع-يلا بسرعة
نواف ناظرللمرايا نظرة أخيرة:جاي
"""""
شافت ابوها وامها واقفين جمب بعض ومعهم ميرال واقفة ويناظرونها وهم مبتسمين
راحت لهم بابتسامة :وين حسان وحزام
ابتسم ابوها :حسان وحزام عندك .. اهتمي فيهم لين نجي ناخذهم
أمها مسكت يد ميرال وجت تبي تلف :انتي امهم الحين ..يلا أبو ميرال مشينا
تلفتت بحيرة حولها :بس هم وينهم
فتحت عيونها اول ماحست بالضوء القوي الي تسلط عليها
ورجعت تغمض وسمعت أصوات غير مألوفة ورجعت تفتح عيونها باستغراب
الدكتور :الحمدالله رجع النبض طبيعي
كانت تشوف ناس يناظرونها بس بدون تركيز تشوف الوان واشياء تتحرك من الضوء ماقدرت تركز
سمعت الدكتور :بلغوا أهلها انها صحت
ابتسمت بخفة ورجعت تغمض عيونها من سمعت كلمة أهلها ..اكيد أمها وابوها بيجون ومعهم حسان وحزام وميرال تنتظرهم بالبيت
ورجعت تنام بهدوء
تحس فيهم وهو يحركون سريرها بينقلونها لغرفة ثانية
ودها تفتح عيونها بس تحس بثقل فظيع وخمول ..يمكن لا سمعت أصواتهم بتفتح عيونها
صارت تفكر لا جو وش تقولهم ..ليش يجونها اصلاً
قطبت حواجبها وهي مغمضة تفكر .. وش جابها المستشفى ..ليش الدكتور يقول الحمدالله رجع لها النبض ..ليش كانت بتموت
غمضت عيونها بقوة اول ماتحاذفت عليها الذكريات
لما راحت شقتها لما طلعت من شقتها ناحية شقتهم لما ماتحملت تدخل لأن الحرارة كانت عالية وماقدرت تكتم أنفاسها
لما طاحت بالأرض تكح بقوة وهي تصارخ بداخلها باسم ميرال
ولما ولما ولما!!
لين وقفت ذكرياتها عند سواد دامس
وصوت حسان وهو يكلمها ..يعتذرلها..يفضفضلها..يواسيها..يشكيلها
نزلت الدموع من عيونها
لما حست بواقعها كيف صار لما هي بيدها دمرت كل شي
لو ماتزوجت محمد كان على الأقل ماتت مع ميرال
كان ماتركتها بلحالها تصارع الموت
في شي بداخلها يقولها يمكن صوت حسان خيال ..اصبري لا تفكرين واجد
بيجون اخوانك يعلمونك لا تستعجلين
وفي شي بداخلها يصدق كل حرف قاله حسان ..خصوصاً يوم يتكلم عن العزا
قال انه سوا العزا ..قال انه محتاج لها كثير..قال ان حزام تعبان ..قال ان ماصار لهم بيت الحين ..قال انه اسف
فتحت عيونها اول ماسمعت صوته يناديها
شافت حسان وهو واقف عند سريرها يناظرها ومبسوط ويناديها :كيناز ؟ كيناز تسمعيني
لفت بعيونها تدور حزام وشافته واقف عند الباب يبتسم بهدوء ورجعت تلف بعيونها تدور ميرال
فتحت فمها بتتكلم بس ريقها ناشف رفعت يدها بقوة تأشر على حلقها
فهمها حسان وبسرعة لف للكومدينة وخذا قارورة الموية وفتحها
جلس على طرف السرير ورفع راسها وتورط
بس جاه حزام ومن ريموت السرير عدلها وخلاه ظهرها مرفوع
رجعها حسان وهو يشربها :بسم الله
اخذت الموية منها وهي تشرب تبي ترتوي
قام حسان ورجع جلس على الكرسي الي قدامها وحزام بجمبه يناظرها
بقت القارورة بيدها وسألت بتردد وعيونها ضايعة بوجيههم:وين ميرال
زفر حزام بينما حسان جاوبها بهدوء:عطتك عمرها
رفعت عيونها لقدام تناظر الفراغ وتحاول تستوعب الموضوع
ميرال ..ميرال اخر شي اشرت لها فيهم "الله يوفقك..مبسوطة لك كثير"
مستحيل تنسى ابتسامتها ووجهها البريئ
بدون مقدمات بكت بصوت واحد
فزو لها حسان من جهة وحزام من جهة ثانية
لمها له وهو متأثر:خلاص يا كيناز ..الله يرحمها راحت للي ارحم منك ومني
كيناز بانهيار :شلووون احترقت ..شلون صار كذا ..ليييش ميرال مو اناا ..انا استاهل اموت مو هي
انقهر بداخله هو السبب هو الي التجئ بمانع هو الي قاله امنع زواجها ..هو الي خلاه يذبحها
ارخى راسه على كتفها وبكى بصمت من دون مايعلق ..وش بيقول لها ..وشلون راح يبرر موقفه
ثقل راسها وصدعت من الصياح تمسكت بيد حسان الي مثبتتها وشدت عليه ..تحاول تتكلم بس غصة حلقها والم قلبها مانعينها
حست باهتزازه وصوت بكاه وهالشي آلمها كثير تعرف شقد هو يحب ميرال ومتعلق فيها رفعت يدها لراسه وبين بكاها :سامحني-شهقت بغصة-انا تركتها بلحالها ..انا فرطت فيها وتركتها
حسان انهار زيادة ماهو عارف يلوم مين وكل واحد فيهم له ذنب باللي حصل هو الي ترك بيتهم وراح لمانع الي ذبحها وحزام تركها بلحالها وكيناز بعد تركتها بلحالها بس هو ..هو اكثر واحد غلطان لأنه راح لمانع ولأنه تحداه وحط راسه براسه ولعب بالنار
رفعت نظرها لحزام الي واقف جمبها ويبكي بصمت مدت يدها وجرته ناحيتها
بيد شادة على حسان وبيد ماسكة حزام وتبكي
""""""
يتبع..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 13-02-2018, 02:33 PM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أمطرني حُباً/بقلمي


تابع البارت الخامس
""""""
بدا الحفل بعد ماحضروا الضيوف وامتلت القاعة
ام طلال وام نواف ومعهم زمرد وقفوا بطاولة وبجمبهم ام حمد وام عبدالرحمن وام زمرد ..وريلام وقفت بطاولة مع اثنين من مشهورات السوشيل ميديا ..ذي بالطاولات الي قدام والي وراها باقي الضيوف
ياقوت كانت لابسة بلوزة بدون اكتاف وباكمام توصل لقبل الرسغ وتنورة ضيقة لنص الساق جاية طقم مع البلوزة لونهم وردي مبطن طبقة قماش شيفون وفوقه دانتيل بنفس اللون وشعرها استشورته وفيّرته ولمته ذيل الحصان ونزلت لها غرة على جمب ولبست كعب وردي انيق ..كانت شايل هم وتفرفر بالقاعة كل شوي تتاكد من كل شي
وقفت اروى على الاستيج وهي ماسكة المايك كانت لابسة تنورة سودة ميد استرتش وبلوزة عنابية شيفون وعليها جاكيت اسود رسمي وعلى صدرها بجهة اليسار بطاقة عليها اسمها وتحته منصبها ولبست كعب اسود عالي وشعرها لمته كعكة :السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..بأسمي وبأسم جميع العاملين في مركز نازك نرحب فيكم جميعاً ..معاكم مديرة المركز ..اروى العقيل ..وراح أكون مرشدتكم اليوم في مركزنا.. بدايةً نستمع جميعاً للسلام الوطني
مع الاضاءات البيضا اشتغلت اضاءتين خضرة تعزيز للجو الوطني وبالشاشة ظهر العلم السعودي واشتغل السلام الوطني ..وبعدت اروى شوي اول مانتبهت للجوالات الي انرفعت تصور
خلص السلام الوطني ووقف اروى بنفس مكانها وبدت تتكلم عن المركز ورؤيته
ام طلال تهمس لأم نواف :شوفيها ماشالله شلون تجنن وحليلة ..انيقة حتى وقفتها ماشالله فيها ثقة وملامحها مريحة
ام نواف :ايه ماشالله عليها ..واضح انها بتمسك المركز وبتبيض الوجه ان شالله
ام طلال :شرايك فيها لسنان !..حبيتها
ام نواف :اصبري يا بنت الحلال..اعرفيها زين واعرفي اخلاقها ثم فكري بالموضوع
ام طلال:وانتي الصادقة الا قولي عالجي ولدك بالاول ثم اخطبي له الي تبين
ام نواف :يختي وكلي امرك لربك وبأذن الله تنفرج ..وترقصين بعرسه بعد
اروى :ومن اجل خدمة بنات الوطن ..عندنا بالنادي تسع مدربات سعوديات تحت اشراف مدربتين من البرازيل ..وحتى مقهانا تسع وتسعين بالمية سعوديات ماعدى الشيف المشرف من بلجيكا ..سبق وكانت تعمل بمقهى شهير هناك
وقف على جمب وهي ترحب بالمدربات :say hello to the coaches from brazil Jennifer and Carolina ..and chef suzy from belgium
طلعوا جنيفر وكارولينا وسوزي على الاستيج تحت تصفيق من الضيوف
كانت جنيفر سمرا وشعرها كيرلي لابسة فستان احمر سترتش وكعب احمر بدون أي اكسسوار وكارولينا الشقرا كانت لابسة تنورة وردية قصيرة للركبة كلوش وبلوزة رسمية ومظفرة شعرها وسوزي كانت لابسة بنطلون جنز وقميص رسمي
كارولينا :hello ,everyone…I was feeling scared and curious about working in Saudi arabia,but now I,m excited
جنيفر :I agree with her
اروى :what are your impressions about our center
جنيفر:the work environment here is amazing
كارولينا:yes,even tha Saudi girls here cooperate with us
سوزي:they said whats inside me..but I can only say good luck
ياقوت كانت تناظرهم وهي مبسوطة ان كل شي قاعد يمر مثل ماتبي واهم شي كانت تحرص عليه ان الضيوف مايحسون بالوقفة لذلك كانت مخلية العاملات يدورون عليهم بالضيافة اول بأول وكانت تدور عليهم وتسلم بذي وذيك وتتعرف عليهم
وقفت قريب من الاستيج واشرت لأروى انه بسرعة لأن جا وقت كلمة طلال
فهمت عليها اروى وشكرت المدربات ولفت للحضور :والان مع كلمة صاحب المركز رجل الاعمال طلال الجالك
صفقوا الموجودين واشرت ياقوت للعاملة الي ماسكة الإضاءة انها تخفضها
واشتغلت الشاشة على غرفة بالإدارة حقت قاعة المناسبات وموجود فيها طلال ونواف
طلال بهدوء وبثقة :السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..ارحب بجميع من حضر افتتاح مركز نازك..معاكم طلال الجالك واخوي وشريكي نواف الجالك ..طبعا في البداية انا سميته بهالاسم على اسم الوالدة نازك الهوشني وحبيت ان اول مشاريعي بالسعودية يكون بأسمها ..والله يوفق يارب ..حرصت بهالمركز اني اوفر الرفاهية للعملاء من ناحية مناسبات خاصة ومن ناحية الكافيه المتكامل والي أيضا يوفر القهوة المختصة ومن ناحية جم..بالجم المدربات المشرفات عندنا مطلعات على كافة الرياضات الي نوفرها من الالات لأيروبيك لزومبا لرقص للحديد بعد وموفرين بعد اخصائية تغذية ومدربة خاصة للعميلة تظل معها لنهاية اشتراكها في حالة طلب العميلة ..بمركز نازك نوفر كافة الرفاهية المطلوبة وأيضا نسعى للتطوير والتحسين من الخدمات
ابتسم نواف وكمل:بعد شوي راح تفتتح خالتي نازك المركز وراح تاخذكم المديرة اروى في جولة سريعة بالمركز
طلال بأبتسامة :شاكرين حضوركم
خلص المقطع
ووقفت اروى قدامهم بالاستيج :رحبوا معاي بالسيدة نازك الهوشني
استحت ام طلال مرة وقامت وهي مستحية وطلعت الاستيج ووقفت بجمب اروى بابتسامة حلوة على وجهها بينما ياقوت اشرت للمصورة تسجل كلامها
اروى :ممكن كلمة بهذي المناسبة
اخذت المايك :اول شي السلام عليكم والله يحيكم ..انا تفاجأت بحركة ولدي طلال وماتوقعت اني انا الي بفتتح لكم المركز -ابتسمت بعمق وهي تتذكر- اذكر قبل سنوات يوم يجينا بأجازته ويسولف لي عن مشروعه الي يدور براسه ..اقترحت له وانا امزح انه يسميه بأسمي وماتوقعت انه بالفعل تمم كلامي وسماه بأسمي ..ماعرف كيف اعبر الا اني فخورة جداً بأبني طلال وبنواف الله يوفقهم يارب ويسعدهم ويبارك برزقهم
ابتسمت اروى :اللهم امين..طيب تفضلي سيدة نازك معنا حتى تفتتحين المركز -وجهت كلامها للحضور-تفضلوا معانا
مشت ام طلال وبجمبها اروى وياقوت والباقين وراهم متجهين لصالة الاستقبال حتى يتتم الافتتاح
كان الشريط الأحمر مربوط بالدرج وفيه عاملة واقفة وبيدها خدادية حمرة وفوقها مقص
الاغلب رفعوا جوالاتهم يصورون لحظة قص الشريط
وأول ماقصت قامو الحريم يغطرفون وباقي الحضور يصفقون
وقفت اروى بأبتسامة :الحين باخذكم بجولة حول المركز
همست ياقوت وهي تسحب ذراع أمها :يمة سنان ونواف ينتظرونا بالإدارة تعالي
ام طلال :يعمري وليدي لو شفته بصيح
ياقوت تزيدها عليها وهي تمشي معها بالممر:ايه تخيلي يوم كان بيبي باللفة والحين مفتتح مركزه
ام طلال بنظرة :ما تأثرت
ضحكت :اوكي يوم تشوفينه بتتأثرين
دخلوا الإدارة كان طلال واقف وبيده بوكيه الورد وكيس شانيل وراح لأمه بسرعة وحب راسها ويدها :الله يخليك لي يا عمري ..كل الي وصلته له بفضل الله ثم انتي
حضنته وهي متأثرة :حبيبي سنان
نواف كان يناظرهم وبيده كيس تيفاني وبوكيه ولف لياقوت :وين امي ماجبتيها
ناظرت اظافرها :طلال قالي جيبي امي ماقال جيبي خالتي نورس معها
رفعت ضغطه :احد قال انك مليغة ؟..شلون متحملك عبدالرحمن بالله-حط البوكيه بوجهها -خذي ذي مني انا وطلال نظيراً لمجهوداتك في إنجاح الحفل
شهقت وحطت يدها على فمها :اماانة !!
رمى لها الكيس وهو يقلدها :واللهه!
مسكته بسرعة قبل يطيح بالأرض:ياحبيبي يا سنان
نواف فنجل عيونه :شف؟ وين ياحبيبي يا نواف ولا انا شفاف ما انشاف
ضحكت :حلوة شفاف ما انشاف
ابتسم عجبته الكلمة :أي والله
فتحت جوالها وشغلت اغنية :يلا اص بصور -فتحت السناب وحطت فلتر وردي ورفعت الجوال تصور مقطع لها مع البوكيه والهدية –
نط جمبها نواف بتخريب ودخل راسه وهو مبتسم لفت الجوال عليه :شكراااا
استحى ومو من عادته وماعرف يعبر قعد مبتسم للجوال ببلاهة
ضحكت وسيفت المقطع وارسلته للبنات حطت الهدية على الكنبة وبجمبها البوكيه وقامت تصور
نواف :خلاص ما صورتي تو
ياقوت :ذيك خاص هذي ستوري
مايعرف كيف خطرت الفكرة بباله وقرر يحارش عبدالرحمن رفع جواله :ياقوت شغلي اغنية بصور وياك
ياقوت :بشرط ترسلي إياها وتحذفها
نواف ناظرها باستحقار :لا بنزلها ستوري ..خير..تعالي تعالي وانتي ساكتة
شغلت اغنية بجوالها ووقفت جمبه وهي مبتسمة بس هو لقط صورة
ياقوت :خير ؟ شغلت اغنية على الفاضي
نواف :فكرت فيها مقطع يطفش صورة احسن
ياقوت فتحت جوالها وراحت ناحية أمها و سنان :انزين أرسلها
طلال وام طلال جلسوا بالكرسيين الي قدام المكتب وقبال بعد وتمو يسولفون عن المركز
ياقوت وقفت قدامهم :بصوركم يلا للذكرى
نط لهم نواف بعد مارسل الصورة لعبدالرحمن وياقوت :انا انا معكم
وقف ورا كرسي ام طلال بينما طلال جلس عند رجلها
لقطت الصورة وسيفتها
وقف طلال :يلا صورة بدون المتخلف نويف
ام طلال :خير خير ..حبيبي نواف لازم يكون موجود
ابتسم نواف يحره :حبيبتي خالتي
طنشه طلال وطلع جواله هو ورفع يتصور هو وامه سلفي ويجي نواف يخرب
اخر شي خلاه فيديو فيه امه ونواف الي يستهبل ويحضنها وياقوت الي ماسكة الجوال وتعدل بصورتهم
شهقت بفجعة :نواااااااااااف
ارتاع نواف :خير
ياقوت :وش كاااتب بالصصوووورة ...ارسلتها لمييين غيري
ابتسم بشبه ضحكة :نحارش النسيب حبتين
انقهرت منه :لاااه صدق انك قليل حيااا ..يما شووفييييه
استغربت ام طلال :خير وش مسوي
ياقوت وشوي وتصيح :انا متزاعلة مع عبدالرحمن
قاطعتها :وش الجديد
ياقوت شوي وتصيح:الخبل راسل له صورتي وياه وكاتب مع حبيبة القلب
ضحكت ام طلال :احسن ..كود يغار وتتصالحون
نواف :سبحان الله فيني خير سواء قصدت ولا لا
ياقوت بقهر :مرة سبحان الله
ابتسم طلال :دقي على اروى شوفي اذا خلصت الجولة ولالا ..اباخذ امي بجولة
ام طلال بنظرة :خلها بيوم ثاني مع ابوك
سكت وتهجم وجهه:يمة تكفين
ابتسمت ومسكت يده وبترجي :تكفى عشاني وانا امك
فكر فيها ثم تنهد :من عيوني كم نازك عندي
نواف بسماجة :اثنين امك والمركز
ضحكت ام طلال الا طلال ناظره باستحقار
وياقوت شوي وتنهار خايفة من ردة فعل عبدالرحمن
"""""
دخل الدكتور وتطمن على حالتها
حسان :هاه يادكتور..متى تكتب لها خروج
ضحك الدكتور :يا ابني المريضة مالها كم ساعة صاحية من غيبوبة مدتها أسبوع ..لازم تكون تحت ملاحظتنا لين نتأكد انها بخير وصحة
ابتسم بأحراج :طيب مشكور
هز راسه بابتسامة وطلع من عندهم
والتفت لكيناز الي تسولف مع حزام :محمد ماسأل عني ماقال شي
جلس حسان وهو يخفي نرفزته :والله وان قالها الله انه بيطلقك قريب على يديني بأذن الله
ناظرته بضيق وهجم هو :خير ان شالله ؟ بعدك متمسكة فيه ؟ تراه بيوم الحريق ماجاك ولا سأل عنك الا بعد يومين وياليته تطمن عليك لا جا يناقرني ..والى الان مع انك بغيبوبة وحالتك حالة يجي يطل من بعيد ويطلع ..ماهو برجال والله ولا هو كفو زواج ..وان كانك معرسة عليه عشان الدين فأبشرك ..مانع مقطوط بالسجن الحين ودينه باطل يعني ثمانين الف انشالت من على ظهورنا
فيه شي واحد مهون عليها جرحها ان حسان متغير بشكل غريب..حسته شخص مسؤول
هل هو كان فعلا كذا وهي ماعطته وجه وثبطته ولا الاحداث الأخيرة صنعت منه شخص غير
غيرت الموضوع:رحتوا الشقة ؟ شقال العم فرج بيعوضنا بشقة ولالا
حزام :والله الشقة تضررت كثير ..والعم فرج قال انه ماعنده مكان الا السطح فيها غرفتين ابلكاش وحمام ..مستعد يعطينا إياها بنص ايجارنا يعني سبع الاف بالسنة
كيناز :وكيف طلعتوا شفتوها شلون ؟
حسان :يعني لو تعدلت بتصير حلوة وكويسة مهيب خرابة مرة
كيناز :لا خرجت بتفاهم معه يخفضها لخمس
ابتسم حسان :عاد انتي اخبر به
حزام تذكر وناظر بحسان :ترا لنا أسبوع ونص مانداوم ملاحظ ؟
كيناز :خلاص من بكرا تداومون ضروري ..خذوا صك الوفاة حق ميرال الله يرحمها كعذر
حسان وقف :على كذا بروح بيت الياس الم اغراضنا واكلم العم فرج يعطينا السطح
ويكتب العقد
استغربت :منهو الياس
ابتسم حسان :هذا ماسك قضية مانع وساعدني ووقف معي ..حتى سكنا عنده بشقته
فتحت عيونها :ليش ماطلعتو السطح ..شمقعدكم مثقلين على الرجال
حسان :ترا العم فرج ماكلمنا الا اليوم العصر ..والياس مكلف يراقبنا خير شر ..فاستضافنا عنده
تنهدت :اليوم اشكروه واعطوني رقمه اشكره بعد
تفشل حسان اول مافكر فيها :لا خير تشكرينه ..حنا نكفي ونوفي
كيناز :رح بس لملموا اغراضكم وخلصوا اموركم ..حزام انت رح للعمارة وكلم العم فرج واطلع شف السطح وش يحتاج -ناظرت حسان-انت رح لبيت الياس هذا خذ اغراضكم واشكره شكر جزيل وخل رقمه معك..لين ربي يفتح علينا ونقدر نرد جمايله علينا
وقف حسان وقرب منها حب جبينها :نشوفك بكرا
استحت منه ومن حركته المفاجئة وشوي تشوف حزام بعد جا لمها وحب راسها
:شدعوة يا عيال ..من متى هالحركات
مارد حسان وطلع بينما حزام ابتسم بخفة ولحق اخوه
اول ماختفو من عيونها ..رجعت تحس بثقل راسها ونفخة عيونها
حست قد ايش هالاثنين هم الباقين لها من أهلها
هم الي الحين هي لازم تهتم فيهم لأخر حد ..لكن هالمرة بدون مبالغة بدون اهمال
طرى ببالها محمد زوج الغفلة
زفرت بضيق مستغربة اهماله وهو الي شاريها ودافع الي وراه ودونه لعيونها ماتعرف ليش مارتاحت ولا تطمنت له ابد
بس ماهو وقته تفكر فيه وهو الي مافكر فيها شالت بقلبها عليه بس خله يطلع وبتعرف تتصرف معه ..هو سبب تركها لميرال ..لو ما انه تقدم لها كان قعدت مع ميرال وانحرقوا سوا
تموت معها ولا تعيش بذنبها
تجمعت الدموع بعيونها اول ماتراكمت ذكرياتها مع ميرال جمالهم الصامت
كانت مثل النسمة ماتضر احد ..مستحيل تأذي احد ..طول الوقت تبتسم ..كانوا حتى يوم يتهاوشون كانت تناظرهم ببرود واذا احد جا يشتكيها تسوي نفسها ماتشوفه وتاشرلهم "تهاوشوا بلغة الإشارة عشان افهمكم"
كانت جميلة جداً بعيونها ..بياضها وشعرها البندقي وحواجبها المرسومة ملامحها ناعمة وجمالها قابل للأدمان ..حتى يوم تبتسم وتبان اسنانها لا ارادياً الشخص يرتاح لها
حطت يدها على فمها يوم حست ان صوت شهقاتها بدا يعلى
شعور الفقد مؤلم جداً بالنسبة لها ..اكثر شعور تكرهه بعد مافقدت أمها وابوها
هي فقدت اثنين وبعدها صارت تفقد كل شي ..فلوسهم..مكانتهم ..ناسهم..وكرامتهم
تحس بأحساس ان في ثقب في قلبها ويدخله هوا بارد وعنيف
وهالثقب كل ماله يكبر وكل ماله يحسسها بفراغ اكبر
بالرغم من صمت ميرال الدائم الا ان مكانها موجود وغيابها محسوس واثره كبير
هالحين موباقيلها الا اثنين لازم تحافظ عليهم بكل ماتملك
مو مستعدة تفقد احد ابد ولاهي مستعدة تتعلق بأحد
برد وجهها اول ماشافت محمد يدخل ويوقف قدامها
هذا اول لقاء لهم بعد كتب الكتاب
همس :مساء الخير
""""
مخرج
"قالو الي فات مات ..مادروا بالذكريات!
والمواجع والشتات..تسكن بصدر الحزين..
يا مكان اخر لقا !
ليت قلبي ماهقا
بعدهم وش لي بقا..!جيتك وكلي حنين"


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1