غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 06-02-2018, 09:44 PM
الوعد _ ALWAAD الوعد _ ALWAAD غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي روايتي الرابعة : ملاك الشر


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

ها انا اعود اليكم مجددا واحمل معي روايتي الرابعه التي تتمحور حول الأشياء الخفية كـ الظنون والتوقعات والاحاسيس الداخلية الغير واضحه , كيف لهذه الأشياء الخفية أن تتحكم في الأشخاص وتحدد مصائرهم ؟ , كيف لهذه الأشياء أن تضعف بعض الأشخاص وتقوي بعضهم ؟, كيف لهذه الأشياء أن تحدد نظرة الأشخاص لبعضهم ؟, اسئلة كثيره ، اجابتها في حلقات الرواية .

تابعو .
[/size]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 06-02-2018, 10:43 PM
الوعد _ ALWAAD الوعد _ ALWAAD غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : ملاك الشر


بسم الله الرحمن الرحيم

# الحلقة الأولى #

أكبر خطأ نتعرض له هو الحكم السريع على من نقابل ولكن في كل مرة نقابل شخصاً ما نردد في انفسنا اننا لن نتسرع في حكمنا عليه لكن في لحظة ودون انذار نجد انفسنا نحكم عليه من ما نراه او نسمعه منه ونعود الى نفس النقطة ونففس الخطأ, مع العلم اننا نعلم ان هذا خطأ ولكن نجد انفسنا بلا شعور نقع فيه , الحكم على الأشخاص من اول نظرة او اول مقابلة او اول محادثة لا يوضح لنا شخصية هذا الشخص وظروفه وما يعيشه في حياته فربما الشخص سلوكه سيئ لسبب ما لماذا نحكم عليه انه شخص سيئ وعديم الأخلاق لما لا نلتمس له العذر ؟, نعلم بكل هذا الحديث ونتحدث به دائما عندما نفهم شخص بشكل خاطئ لكن هل نطبقه بالواقع ؟ هل نعتبر من المرات السابقة ؟, ربما القليل منا يعتبرون لكن الغالب لا نعتبر ونعيد الخطأ . فلنجعل هذه العبارة في اذهاننا " أن الظروف هي التي تحكم الشخص غالباً ".

الساعة 2 بعد منتصف الليل

تمشي بسرعة في ممرات المستشفى متجهه الى قسم الطوارئ من ثواني طلبوها له , وصلت واول ما دخلت ناداها واحد من الممرضين اللي كان وقف عند مريض راحت له وهي تسمعه يقول ان المريض يعاني من نزيف حاد بسبب جرح عميق في ساقه وصلت له وبدت تفحص الجرح وتحاول توقف النزيف بمساعدة الممرضات اللي معها .
دكتوره دكتوره ضغط المريض انخفض ؟!.
حاولت تسرع في توقيف النزيف عشان المريض ما يفقد دم اكثر , وهي في اوج انشغالها دخل عليها دكتور من الدكاتره المناوبين في الطوارئ وهو يقول لها : دكتوره انتي ايش تسوين هنا ؟.
قالت من غير ما تناظره : المريض كان يعاني من نزيف حاد ولا واحد منكم كان موجود ايش تبيني اسوي في هالحالة " ارتاحت جزئيا لما توقف النزيف وبدت في خياطة الجرح .
الدكتور عقد حاجبيه من كلامها وتقدم لها وهو يحاول انه ما يعصب :واذا !؟ انتي عارفه انك راح تتعاقبين على التصرف اللي تصرفتيه الحين ؟.

زفرت براحه بعد ما خلصت خياطه وتطمنت ان المريض بخير وضغطه بدا يصير طبيعي , لفت على الدكتور وتعجبت لما شافته معصب : انا موافقه اتعاقب لاني انقذت حياة انسان " وتركته وطلعت بعد ما عطت شويه تعليمات للممرضة المسؤوله عن المريض .
الدكتور رفع حاجبه متعجب من هالدكتوره الغير مبالية طلع من قسم الطوارئ متجه للمسؤول عن ذيك الدكتوره وهو ناوي يشتكي عليها .


# ملاك الشر #


في نفس الوقت وفي مكان ثاني نزل من سيارته بعد ما وقفها قدام بيتهم المتواضع طلع مفاتيحه وفتح الباب وقبل ما يدخل سمع صوت يناديه عقد حواجبه باستغراب ولف بنفس الأستغراب وهويشوف ولد جيرانهم الصغير يلهث من التعب باين عليه جاي ركض وقال له : حمد ايش فيك تركض واصلا ايش طلعك من بيتكم في هالوقت ؟.

حمد بصوت متقطع : امــــي ... تعـــــبـــانه : وصار يأشر على بيتهم بارتباك وتوتر وعيونه مليانه دموع " بسسسسرعه بتموووت امممي بسسسرعه الله يخلييييك .

لف للجهه اللي ياشر عليها الولد واول ما استوعب كلامه بسرعه راح لبيت جيرانهم اللي يعرف ان هذا ولدها الوحيد والباقي بنات وابوهم متوفي دخل للحوش وهو ينادي باسم ام حمد انتبه بحمد يدخل قدامه للصالة وهو يصرخ ابعدو ابعدو مراد جا وبعد ثواني طلع له وقاله يدخل .دخل مراد وهو قلقان على جارتهم اللي يعتبرها امه لانه شاركة في تربيته مع جدته بعد وفاة امه بعد ولادته مباشرة , شافها ممدده على الكنبه ووجهها مايل للزرقان و بخبرته في مجال الطب عرف ان عندها ضيق بالتنفس قرب منها وبدا يعمل لها الأسعافات الأولية وارتاح شوي لما شافها تكح ولون وجهها يرجع لطبيعته لف على حمد : هي ما اخذت دواها اليوم
؟.

حمد : لا دواها خلص واختي ندى راحت تجيب لها جديد وللحين ما رجعت .

مراد : كيف تطلع لحالها في هالوقت مع مين راحت وكيف ما اخذتك معها .

حمد :انا قلت لها تاخذني لكن هي قالت خلك عند امي وانا ماراح اتاخر لكن هي تاخرت لها ساعة من طلعت .

مراد وقف بصدمة ايش ؟! ساعة !!. انتبه لام حمد تصحى خفض صوته وطللع للحوش وهو يسحب حمد وراه وضاغط على اسنانه يكتم غضبه لف على حمد ومسكه من اكتافه اول ما وصلو للحوش : كيف طالعه من ساعه ولا حد سأل عنها بسسسسرعه خذ اي جوال من خواتك واتصل عليها بسسسسسرعه .

حمد خاف من عصبية مراد اللي يعرفها كويس لكنه اول مره تكون عليه راح للداخل ركض وبغضون ثواني رجع وبيده جوال امه : هـــهذا ججوال امي بســس مافـفـفية رصـصيد .
مراد عض على شفاته السفليه بغيض وقال : بسرعه طلع رقمها " وطلع جواله واخذ رقمها واتصل واول ما رن سمع صوت رنين حوله استغرب ولف لوراه وهو ينزل الجوال من على اذنه عقد حواجبه وهو يشوف بنت متلثمه وعبايتها مفتوحه تدخل من الباب وعيونها على شنطتها تدور الجوال اللي تسمعه يرن انصدم من المنظر اللي يشوفه اكيد هذي ندى لكن ليه هي كذا يعرفها لما كانو صغار هي اكثر وحده من اخواتها لا من بنات الحاره تستحي ولا قد تجرئت وكلمت العيال كيف تكون بهالمنظر صحى من تفكيره لما سمع صوت حمد وهو يناديه بسرعه عقله رجع للتفكير ومشى بسرعة من جنبها وطلع لبرا وانتبه بسيارة اجره بتطلع من الحاره وخمن انها جايه فيها رجع لداخل وشافها تناظره باستغراب نزل عينه عنها مهما كان في النهايه هي بنت وما تحل له حتى لو هي سامحه لنفسها تكون فرجه تقدم شوي لها وهو يقول بعد ما حاول بجهد في كبت عصبيته : ساعة تجيبين العلاج لامك والصيدلية ما تبعد الا عشر دقايق بالسيارة ؟.

ندى رفعت حاجبها مو عاجبها الكلام : ومين تكون عشان تحاسبني واصلا كيف دخلت بيتنا ولا عشان البيت مافيه رجال تاخذ راحتك .

مراد اخذ نفس واستغفر الله بداخله وتوه بيتكلم لكن حمد سبقه : هذا مراد ولد جيراننا لولا الله ثم هو كان امي ماتت انتي قلتي راح تجيبين العلاج وتاخرتي وامي تعبت كثير واخواتك مايعرفون يسوون شي تبيني اشوف امي تعبانه واجلس انتظرك لا طبعا .

ندى لفت عليه بقهر من اسلوبه معها : هيه حمود تراني اكبر منك احترم تكلم معي زين " ورمت كيس الصيدلية عليه " خذ قول لوحده من خواتك تعطي امي العلاج بسرعه انقلع وخلني اتفاهم مع الأخ" ولفت على مراد اللي كان يناظرها بصدمه من تصرفها وكلامها الغير محترم نزل عينه بسرعه اول ما ناظرته : هيه انت مشكور ويعطيك العافيه على الشهامه اللي سويتها والحين دورك انتها ممكن تعطينا مقفاك وتطلع .

مراد وده يعطيها كف يعلمها الأدب لكنه مسك نفسه وقال بهدوء : انا صدق مالي دخل فيك لكن لي دخل بامي حمده انتبهي لها اذا هي ما تهمك فهي تهمني كثير : عطاها ظهره وقبل ما يطلع قال : ترا امي حمده ما تستاهل تجزينها بهالطريق اللي تمشينه لا تضيعين تربيتها على رغبات دنيويه ترا الجنه تحت اقدامها : وطلع من غير ما ينتظر رده وقف الباب وراه ومشى لبيتهم وهو مصدوم من اللي شافه .

اما ندى عضت على شفايفها بغضب وضربت الارض بقوه
: الله ياخذك حيوان مسوي فيها الشهم والمؤدب روح الله لا يردك " ولفت تدخل للبيت وتتمنى ما تشوف حد قدامها عشان ما تفجر فيه .


# ملاك الشر #


صباح اليوم الثاني
الساعة 8
صحت من نومها على صوت المنبه المزعج قامت تطفيه وقبل ما ترجع تنام انفتح باب غرفتها بدفاشه وبصراخها المعتاد : هييييييييييييه ميرووووه قومي تقولك امممممممممي

ميار سكرت اذانها : وووووجع يالدفشه كذا حد يصحي حد من النوم بتجيبين لي سكته قلبيه انتي .

مشت لجهه الستاير وفتحتها بكل برود : اقول بس قومي بلا هرج زايد امي تقول تاخرتي على شغلك تبينهم يفصلونك " لفت عليها " هذا كلام امي انا مالي دخل .

ميار نزلت من السرير بانزعاج : اي صدقتك انه كلام امي اقول انقلعي خليني اجهز .

رفعت حاجبها : بالله يعني تقولين اني اكذب طيب بكيفك لا تصدقين المهم اخلصي علي ابوك قالي لا تنزلين الا وهي معك " وبصوت واطي " على باله حنا بالقسم حقه اوامر وبس اووووف .

ميار لفت عليها : هيه نوروووه وش جالسه تقولين انتي .

نور لفت عليها : اتحلطم ولا ممنوع بعد اوف " ومشت جهه الباب " انا بنتظرك بالصاله هنا لا تتاخرين ترا حدي جوعانه " وطلعت ".

ميار كملت طريقها للحمام : الله يهديك بس .
وبعد نص ساعه كانت ميار جاهزه طلعت من غرفتها وشافت نور تلعب بجوالها بالصاله : يلا خلصت .

نور قامت : اوف واخيرا افراج " ونزلو لتحت شافو امهم وابوهم واخوهم الوحيد جالسين على طاوله الاكل .

نور اول ما دخلت جلست بجنب امها : وهذي هي جات الحين اقدر اكل والدي العزيز

ام ميار وهي تبتسم لنور : كلي حبيبتي بالعافيه .

ابو ميار : هذي المره بعديها لك بس عشان اختك راح تتاخر لو بهاوشك .

نور بصوت واطي : ياربي متى اتوظف بس ..

اخوها اللي كان بجنبها سمعها : بعد سنتين ان شاء الله .

نور لفت عليه وكشرت بوجهه .

ابو ميار : بدينا يا عامر ونور ؟.

عامر ابتسم : نبدا ناكل يبه ؟.

نور تناظر ابوها بابتسامه غبيه : ما قلنا شي طال عمرك بس اسمي عشان اكل .

ميار ابتسمت وقربت من ابوها تسلم عليه : صبحك بالخير يبه " وبعدها راحت لامها " صبحك بالخير يمه .

ام وابو ميار صبحك الله بالنور .

جلست ميار وبدت تفطر .

ام يار : اليوم عندك مناوبه صح يا ميار ؟.

ميار : ايه اليوم ابدا لمده اسبوع .

ابو ميار : وولد عمك بيكون معك في هالمناوبة ؟.

ميار : اممم ما اعرف بساله لو قابلته اليوم بس ليه تسال ؟.

ابو ميار : ايش اللي ليه اسال نسيتي شرطي بخصوص المناوبات ولا ايش ؟.

ميار تضرب راسها بخفه : يوه معليش يبه نسيت .

نور بلقافه : يبه للحين تخاف عليها وهي لها 3 سنوات تشتغل بهالمستشفى وبعدين ولد عمنا العزيز مو مكلف فيها دايم يحط مناوبته مع مناوبتها بس عشان خوفك عليها احس في يوم من الايام بيجيك ويقولك : وصارت تقلد صوت الرجال : احم عمي سامي انا اسف بس ما اقدر احط مناوبتي مع بنتك . او لا لا بيقول احم عمي انا اسف جاني نقل من المستشفى لمستشفى ثاني , وتلاقينه يكذب بس يبي الفكه .

عامر : ههههههههههههه من جد عاد نويصر اكثر واحد في العيلة ما يعرف شي اسمه صبر .

ميار مسكت ضحكتها على كلامهم تخاف ابوها يعصب عليها لو ضحكت .

ابو ميار رافع حاجبه : لا بالله .

نور بلعت ريقها لما شافت نظره ابوها وبنفس الأبتسامه الغبيه : هههه احم شسمه كنت امزح يبه يعني حبيت اغير جوكم على هالصباحيه.

عامر : ايه والله كل يوم نفطر وحنا ساكتين قلنا نمزح شوي " وابتسم نفس ابتسامه اخته ".

ابو ميار ابتسم مهما حاول يقسى عليهم ما يقدر هم اللي طلع فيهم من هالدنيا كيف يقسى عليهم او يكدر خاطرهم , وقف : يلا انا طالع وراح اتاخر اليوم .

ميار : عندك مهمه اليوم يبه ؟.

ابو ميار : ايه لكن بسيطه .

ام ميار : ربي يوفقك ويحفظك .

الكل : امين

طلع ابو ميار وعامر بعده طلع لجامعته وبعده وقفت ميار : يلا يمه لازم اطلع الحين .

نور وقفت بسرعه : لحظه لحظه بروح معك .

ميار وهي تلبس عبايتها : على وين ان شاء الله ؟.

ام ميار : تقول طفشت من جلسة البيت وتبي تروح معك اليوم للمستشفى .

ميار لفت على امها بصدمه : يمه وش تروح معي انا مشغوله ماعندي وقت اجلس معها .

نور اللي كانت نازله من الدرج وهي تلبس عبايتها : عادي مو لازم تجلسين معي وصدقيني ماراح ازعجك بس بتفرج على الناس تكفين طفشت بالبيت لحالي .

ميار : هذا امي معك منتي لحالك .

ام ميار وهي تقوم : انا بطلع عند جارتنا بعد شوي خذيها معك واذا سوت اي شي غلط خليها ترجع على طول .

مياربلا حيله : طيب يلا اخلصي علي .

وبعد دقيقه طلعو ثنتينهم ممن البيت وركبو مع السواق متجهين لمقر عمل ميار .


# ملاك الشر #


بنفس الوقت
بالمستشفى
دخلت لمكتبها الخاص بتعب راحت لجهه عبايتها المعلقه فسخت البالطو والشيله البيضاء وعلقتهم واخذت عبايتها ولبستها ولفت الشيله بعدها راحت للمكتب اخذت شنطتها حطت جوالها اخذت بعض الملفات بيدها ومشت بتطلع لكن وقفها دق على الباب كملت طريقها وفتحت الباب باستغراب لكن سرعان ما ابتسمت لما شافت اللي قدامها : اهلين صباح الخير ميار .

ميار بابتسامه : صباح الخير دكتوره , اجل خلاص بتطلعين ؟.

نور اللي كانت واقفه بجنب ميار ابتسمت ببلاهه وهي تقول : احم انا نور اخت ميار " ومدت يدها تسلم ".

ميار تفشلت من حركه اختها المرجوجه : ههههه ايه صح نسيت اعرفك على اختي نور " ولفت على نور وقالت وهي تصر على اسنانها : وهذي د. مزون يانور : وصارت تناظرها بنظرات تهديد ".

نور طنشت اختها ورجعت تبتسم للدكتوره .

د. مزون ابتسمت : اهلين نور نورتينا " وسلمت عليها ".

ميار : ايه ماقلتي لي كان فيه حالات كثيره امس ؟.

د. مزون : لا الحمد الله ماكان فيه كثير بس صارت لي سالفه مع د. ناصر .

ميار :ليه ايش صار ؟.

د. مزون ماعليك سالفة بسيطه تعرفين انتي د. ناصر كيف حريص على القوانين .

ميار : اهاا طيب اجل ما اعطلك نشوفك بالليل اجل ؟.

د. مزون : ايه ان شاؤ الله " ولفت على نور بابتسامه " نشوفك على خير .

نور اللي كانت تناظر اللي رايح واللي جاي لفت لما حست ان الدكتوره تكلمها ابتسمت : على خير ان شاء الله .

ميار : يلا عن اذنك .

د. مزون وهي تطلع مفاتيح المكتب : اذنك معك .

مشت ميار مع اختها للغرفه الخاصة بالممريضات اما الدكتورة قفلت مكتبها واتجهت للاصنصير عشان تروح لبيتها ترتاح عشان ترجع بالليل تناوب .

نرجع لميار ونور لما دخلو للغرفها بدت ميار تسلم على صاحباتها الثلاث وتعرفهم على نور بعدها بدلت عبايتها باللبس الخاص بالممرضات ولفت على نور : اجلسي هنا بروح اخلص شغلي .

نور لفت عليها : بالله ايش اسوي اجلس هنا بطلع اتفرج على الناس .

ميار : ترا هذي مستشفى مو مول .

نور : عارفه وتطمني ماراح اسوي مشاكل بس بتفرج :

ميار تنهدت : طيب روحي وخذي جوالك معك وانتبهي تروحي اي مكان محظور اعرف فضولك انا .

نور وقفت : هههههه طيب تطمني " وبعدها طلعت من المكتب صارت تتمشى بالاسياب وحست ان المكان مره هادي قررت تنزل للدور الارضي هناك يكون فيه ناس اكثر , وقفت عند الاصنصير تنتظره يوصل رفعت راسها وشافته بالدور الرابع وهي بالثاني تأففت وطلعت جوالها تلعب فيه , سمعت اصوات تقرب منها الين ما حست ان الاصوات صارت بجنبها ناظرت بطرف عينها من غير ما ترفع راسها من الجوال وشافت دكتور وبجنبه ممرض باين انهم ينتظرون الاصنصير مثهلها ابتسمت ورجعت تناظر جوالها لكن اذنها عندهم حست بالحماس للموضوع اللي يتكلمون فيه وانصتت بكل فضول .

الدكتور : لازم اليوم نقنعها بالعمليه لو تاخرت اكثر مشكلة .

الممرض : حاولت كثير حتى قلت لاخوها يقنعها يقول رافضه تخاف ما تطلع من العمليه .

الدكتور : اكره اللي يتشاؤمون من العمليات , طيب والحل انا ما اقدر اشوف مريض عندي يتالم ولا اسوي له شي .

الممرض : الحين راح اروح لها واحاول اقنعها من جديد.

الدكتور : لحظه مو الدكتور المتدرب سعد مشرف عليها ؟.

الممرض وهو يشوف الاصنصير فتح :ايه .

الدكتور دخل ووراه الممرض ونور اللي دخلت بسرعه بعد ما انتبهت انهم دخلو .
الدكتور لف على الممرض : طيب هو حاول يقنعها ؟

الممرض : ايه لكن ما فيه فايده " لف على الدكتور " انا اتوقع ان لو كلمتها دكتوره يعني اقصد حرمه مثلها يمكن تقدر تقنعها حنا اللي حاولنا كلنا رجال ليه ما نحاول ان اللي تكلمها حرمه .

الدكتور لف عليه بابتسامه : جد كيف راحت عن بالي وش رايك بالدكتوره مها ؟.

الممرض : قصدك اخصائية المخ والاعصاب لا ما تنفع لازم وحده من قسمنا يعني عارفه للعمليه كويس .

الدكتور : مدري انا قلت الدكتوره مها لانها قديمه بالمستشفى واكيد مرت عليها حلات كثيره مثل هذي .

الممرض : صح كلامك لكن انا اشوف لو تكون من قسمنا افضل .

انفتح الاصنصير وطلعو ونور وراهم لكن بمسافه حماسها للموضوع خلاها تتبعهم .
الدكتور : طيب م... " انقطع كلامه وابتسم لما شاف دكتوره يوقف قدامه " اهلين بروفسور ثامر نورت المستشفى الحمد الله على سلامتك .

البروفيسور ثامر : الله يسلمك دكتور مراد وحشتني المستشفى قلت اجي من المطار عليها على طول .

د. مراد :ههههههه اكيد ما تستغنى عنها لا يكون راح تباشر العمل من اليوم ترا ما نرضى راحتك اهم .

البروفيسور ابتسم : شكلكم متفقين علي يا دكاتره الجراحه كلكم تقولون نفس الجمله .

د. مراد : هههههههههه لا مو متفقين على الكلام لكننا متفقين على اننا نبي راحتك , شكلك قابلت الدكتور فهد اكيد هو اللي قالك هالكلام لاننا تونا متكلمين فيك امس .

البروفيسور : هههههه تسلمون والله , لا للحين ما قابلته انا قابلت د. مزون وهي طالعه هي كمان قالت لي ما نسمح لك تبدا عمل اليوم .

د. مراد : اهاا شفت كيف كلنا نبي راحتك .

البروفيسور : ما تقصرون طيب ما اعطلك عن شغلك بروح اشوف باقي الدكاتره .

د. مراد ابتسم : اجل يلا نشوفك على خير ان شاء الله .

البروفيسور : على خير .وتفرقو .

نور كانت واقفه جنب الاستقبال مسويه انها تنتظر احد وهي في الواقع تنتظر د. مراد يكمل سالفته عن المريضه ابتسمت لما شافت اللي كان يتكلم معه مشى استعدت عشان تلحقهم .

د. مراد والممرض اللي معه كملو طريقهم .
د. مراد : ايوا ايش كنا نقول ؟.

الممرض : شكلكم تعزونه كثير البروفيسور .

د. مراد ابتسم : اكيد لولا الله ثم هو كان ما طلعنا جراحين .

الممرض : غريبه انا اول مره اشوفه هو وين كان ؟.

د. مراد : انت مالك الا خمس شهور لما نقلت لهنا وهو كان عنده دوره لستت شهور في لندن عشان كذا ما تعرفه لكن اكيد سمعت عن الجراح الحنون هذا هو الدكاتره هنا يعرفونه بهاللقب .

الممرض : ايه سمعت بهاللقب كثير لكن مافكرت اسال مين صاحبه لكن ليه اطلقتو عليه هاللقب ؟.
د. مراد : لان المعروف ان دكاتره الجراحه جافين وقاسين بعض الشيء لكن البروف ثامر غير كل هالمعتقدات عن الدكتور الجراح لانه حنون وطيب مع مرضاه ويفهمهم ويحس بمعاناتهم كذا مره صلح عمليات خطيره ونسبه نجاحها قليل جدا بس عشان ينقذ المريض ويكون سبب في شفائه بعد الله طبعا وكان يحاول اننا نكون مثله .

الممرض ابتسم : وصرتو مثله .

د. مراد : هذا بفضل الله , المهم نسولف بهالموضوع بعدين الحين كيف نقنع المريضه نهى ؟.

المريض ابتسم : توقعتك لقيت الحل وانت تتكلم مع البروف .

الدكتور بعد ما وقف عند كاونتر الكافتريا لف علىيه باستغراب : ايش تقصد ؟.

الممرض جا بجنبه وطلب له وللدكتور كابتشينو ورجع لف على الدكتور : الدكتورة مزون .

الدكتور عقد حاجبيه : ايش جاب طاري د. مزون الحين ؟.

الممرض وهو ياخذ كوبه وكوب الدكتور ويمشى لوحده من الطاولات : تعال اجلس واقولك .

د. مراد جلس مقابله : حامد تكلم زين بدون الغاز ترا مافيني افكر .

الممرض حامد ابتسم : حاضر انا كنت اقصد اننا نخلي د. مزون هي اللي تقنعها اولا لانها حرمه مثلها وثانيا لانها من قسم الجراحه مثلنا وتعرف عن هذي العمليه وخطورتها ومضاعافاتها وكل شي عنها يعني ماراح نحتاج نشرح شي لها وثالثا ه....

الدكتور قاطعه بانزعاج : بس لا تكمل انا والدكتورى مزون ما حنا على وفاق ف اتوقع انها ماراح تقبل لما تعرف انها مريضتي وغير كذا هي مو موجوده الحين واذا على الموصافات اللي قلتها عندنا الدكتوره رشا هي جراحه وانثى راح تنفع .

الممرض استغرب بالبدايه من كلام الدكتور : انا ماراح اسال ايش بينكم لانه شي ما يخصني لكن بخصوص الدكتوره رشا ما تنفع تعرف ليه ؟.

الدكتور يشرب من الكابتشينو ويناظره بمعنى ليه ؟.

الممرض حامد : انت من شوي ما خليتني اكمل صح انهم متشابهين في انهم جراحات وحريم لكن د. مزون تتفوق بشي عن الدكتوره رشا واللي هو انها اقدم منها وانها قد صلحت عمليه مشابهه لهذي العمليه اما الدكتوره رشا ما سبق لها هذا الشي .

د. مراد يناظره بتفكير كلامه صح ميه بالميه لكن كيف راح يطلب هذا الشي من د. مزون بعد اللي صار بينهم ؟

الممرض حامد : ها ايش قلت نتوكل على الله .

د. مراد ناظره :اممم لكن هي مو موجوده الحين ؟.

الممرض حامد : اللي عرفته انها راح تداوم على الساعه 8 الليل لان عندها مناوبه وانت دوامك ينتهي 11 يعني تقدر تقابلها .

الدكتور لف عنه وصار يناظر اللي رايح واللي جاي وهو مو مقتنع بكلام حامد : طيب ليه ما تكلمها انت ؟.

الممرض باستغراب : ما ينفع لاني مجرد ممرض وغير كذا دوامي ينتهي 8 يعني يمكن ما اقدر اقابلها .

د. مراد وجاته فكره بباله لف عليه بحماس : لقيتها نخلي الدكتور سعد المتدرب يكلمها .

الممرض : لاكن المتدربين ينتهي دوامهم 5 العصر ما نقدر نجبره يبقى .

د. مراد باحباط : والحل يعني ؟.

الممرض : انك تطلب منها بنفسك .

د. مراد رجع يشرب من كوبه وهو يفكر هز راسه بمعنى طيب .

وقف الممرض حامد : طيب عن اذنك بروح ابدا شغلي .

د. مراد : اذنك معك .
مشى الممرض وجلس مراد لحاله يفكر كيف يكلم د. مزون .


وبنفس الكافتريا لكن على طاوله ثانيه كانت نور جالسه وتشرب من الكفي اللي قدامها وتفكر بالكلام اللي سمعته وبنفسها : والله حماس الشغل بالمستشفى احسه عالم ثاني امم لو اعرف ايش هي عمليه هالحرمه واعرف غرفتها كان رحت اقنعتها مسكين هالدكتور شكله متهاوش مع ذيك الدكتوره ومايبي يكلمها اممم مع اني لما شفتها حسيتها طيبه ليه يكرهها يووووه وانا وش دخلني فيهم , لكن حماس المستشفى خلني اقوم يمكن اسمع سالفه ثانيه حماسيه . ووقفت واول ما لفت بتطلع طاحت عيونها على عيون الدكتور بعدتها بسرعه مستحيه مو متعوده عيونها تجي بعيون رجال غريب مشت طالعه من الكافتريا بسرعه تحاول تخبي خجلها من هالموقف وبنفسها : لا واقول بتدخل بشغله واروح اكلم مريضته عشان يهاوشني انا بس جات عيني بعينه اختبصت كيف لو يكلمني اتوقع اموت . ضحكت على نفسها وكملت طريقها .

نرجع للدكتور مراد ابتسم لما شاف حركه نور وبنفسه : الحمد الله للحين الدنيا بخير وفيه بنات يستحون " تنهد ورجع لتفكيره ".


# ملاك الشر #


بنفس المستشفى لكن بمكان ثاني
عند ميار دخلت لوحده من غرفى المرضى المسؤوله عنهم وصارت تفحصها وتاخذ الضغط وهذي الاشياء الروتينيه لما خلصت طلعت وهي ماشيه وتناظر الملف اللي بيدها عشان تعرف اي غرفه راح تروح سمعت صوت حد يناديها وقفت ولفت وراها وابتسمت وهي تقول : اهلين دكتور ناصر غريبه ما طلعت للبيت ؟.

د. ناصر قرب منها : كم مره قلت لك لا تقولين دكتور ناصر احسك غريبه تراك بنت عمي يا اخت .

ميار : ههههههههههههههه اعرف وانا كم مره قلت لك لما نكون بالمستشفى لازم اعاملك مثل بقيه الدكاتره .

د. ناصر تنهد : طيب ابسالك عن المريضه رجاء اليوم عمليتها صح ؟.

ميار باستغراب : ايه لكن ليه تسال عنها هي تحولت للدكتور مراد الحين .

د. ناصر : اعرف بس حبيت اتطمن انتي ما شفتي حالتها لما جاتنا بالطوارئ تقولين هذي مستحيل تعيش لكن الحمد الله انقذناها في اخر لحظه .

ميار : الحمد الله , ايه صح على طاري الطوارئ ايش مسوي للدكتوره مزون امس .

د. ناصر كشر بانزعاج : قصدك الدكتوره المناوبه امس .

ميار : مسوي ما تعرفها ايه هي .

د. ناصر : نرفزتني عالجت مريض مو مريضها وتعرفيين ان هذا الشيء ممنوع .

ميار : صدق هو ممنوع لكن اكيد كانت مطره يمكن ماكان فيه حد حوله ؟.

د. ناصر : هو صح اول ما جا ماكان فيه حد منا لكن انا جيته اول ما نادتني الممرضه لكن شفتها موجوده وخلصت شغلها .

ميار ابتسمت : يعني انت الغلطان ما جايت الا متاخر .

د. ناصر : مو مني انا جيت من لما نادتني الممرضه على طول الغلط على اللممرضه مو علي .

ميار : يعني تحاسب الممرضه مو د. مزون .

د. ناصر : عاد جات فيها لانها قدامي , ليكون مشتكيه لك بس ؟.

ميار : لا حرام ما اشتكت بس قالت ان صار لها سالفه معك وبس وقالت انه شي مو مهم .

د. ناصر : كنت راح ابلغ المسؤول عنها لكن تعوذت من ابليس لما تذكرت ان الغلط مو عليها .

ميار : زين ما سويت , طيب عن اذنك بكمل شغلي اقابلك بالمناوبه الليله .

د. ناصر ابتسم : على خير ان شاء الله .
ميار لفت بتمشي لكن انتبهت باختها تمشي لجهتها وباين عليها معصبه تنهدت وقالت بصوت واطي : الله يستر .

د. ناصر عقد حواجبه ولف للجهه اللي تناظرها واستغرب لما شاف نور بنت عمه .

نور قربت من ميار وما انتبهت لناصر : اوووف مياروه ذاك الدكتور الكريه هاوشني .

ميار : يارب صبرك ايش مسويه عشان يهاوشك .

نور بحماس ونست انها معصبه : تخيلي دخلت قسم الطوارء وكاان فيه بنت صغيره جالسين يحاولون يعطونها نفس شكلها مخنوقه او فيها ربو مدري المهم قربت ابي اشوف زين لكن الدكتور الغبي هذاك صرخ علي ويقول اذا انتي من اهل المريضه انتظري برا قهرررررني " ورجعت لملامحها العصبيه , لفت بسرعه اول ما سمعت ضحكه رجوليه بجنبها كشرت لما عرفته ": هيه نويصر اسكت مافيه شي يضحك .

د. ناصر ابتسم : لو شفتي شكل وجهك كان ضحكتي على نفسك " ورفع حاجبه" : وبعدين مين نويصر ذا ان شاء الله اصغر عيالك مثلا ؟.

نور مدتشفايفها بزعل : اووووف قهرني ذاك الدكتور والله كان ودي اهاوشه لكن ماقدرت قهررررررر .

د. ناصر ابتسم على شكلها يحب يشوفها لما تزعل وتمد شفايفها مثل الأطفال : تعرفين اسمه .

نور لفت عليه بحماس وابتسمت : راح تهاوشه ؟.

ميار : هيه انتي وش يهاوشه بزارين هم ؟.

نور رجعت لنفس وضعها : لا ما اعرفه .

د. ناصر بنفس ابتسامته : ماعليك انا راح اعرف لك مين يكون وراح اخليه يعتذر لك وش تبين بعد.

نور بحماس : جد يلا الحين انا اعرف شكله .

ميار لفت عنهم : بكيفكم انا مالي دخل " ورجعت تناظر ناصر " ترا لو سمت شي بوجهك هذا انا قلت لك " ورجعت تكمل طريقها "

نور بزعل : ما تحبني هالاخت

د. ناصر : ههههههههههه , تعالي نشوف الدكتور .

نور ابتسمت ومشت معه اللي يشوف تصرفاتها يقول عمرها 10 سنوات مو 20 سنه .


# ملاك الشر #


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 06-02-2018, 10:54 PM
الوعد _ ALWAAD الوعد _ ALWAAD غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : ملاك الشر


# ملاك الشر #


الساعه 3 العصر صحت من نومها وقامت تروشت ولبست بجامه ناعمه ونزلت لتحت دخلت الصاله واستغربت لما ما شافت حد ناظرت ساعتها وتذكرت انه وقت الغدا راحت لغرفه الأكل وشافتهم متجمعين هناك ابتسمت : السلام عليكم .

الكل : وعليكم السلام .

امها : هلا يمه مزون صحيتي .

مزون توها بترد لاكن اخوها الصغير سبقها : يعني يمه الله يهديك تشوفينها واقفه قدامك وتسالينها صحيتي .

ابوه : عمر ممكن تاكل وانت ساكت .

عمر كشر بانزعاج ونزل عيونه على صحنه وقال بصوت واطي : بس يطير جبهتي .

مزون اللي كانت قريبه منه وسمعته ابتسمت وراحت تسلم على امها وابوها لانها ما شافتهم لما رجعت من المستشفى وبعدها جلست مكانها بجنب اختها .

امها : ها يمه عساك نمتي زين ؟.

مزون : ايه يمه الحمد الله " ولفت على ابوها " ايوا صح يبه ابي اطلع للسوق المغرب عندي كم شغله ابشتريها .

ابوها : المغرب اختك بتروح لصاحبتها وبتاخذ السواق شوفي خالد اذا فاضي يوديك .

مزون لفت على اخوها خالد اللي كان جالس مقابل اختها : ها خالد عندك شي .

خالد : اممم بعد الصلاه على طول لان الساعه 7 ونص مواعد واحد من اخوياي .

مزون : كيف يعني ماراح تنتظرني ما يمديني اخلص بنص ساعه .

عمر : انا اوديك وش رايك ؟.

خالد لف عليه ورفع حاجبه : وانت من وين لك سياره توديها وغير كذا لا تنسى انك للحين ما طلعت رخصه .

عمر : اوف ترا عادي يا كثر اللي اعرفهم بعمري يسوقون من غير رخصه بس الاماكن القريبه .

ابو خالد : يعني لازم كل مره ترجع تفتح هالموضوع قلت لك ما تسوق سياره الا لما يكمل عمرك 18 وتطلع رخصه غيرها ماعندي .

عمر : طيب يبه ترا السوق قريب وغير كذا انا بنزل معها يعني ماراح انزلها وادوج بالسياره .

ابو خالد ناظره : عممر .

عمر نزل عيونه عن ابوه وسكت .

مزون لفت على ابوها : ويعني يايبه مين يوديني .

ام خالد :خلاص تروحين مع سها توصلينها لبيت صاحبتها وتروحين للسوق تخلصين وترجعين لها .

سها لفت على امها : لا يمه انا بطلع مع صاحباتي للمقهى والسواق راح يوصلنا وانا قايله لابوي .

ابو خالد : ايه قالت لي عشان كذا انا قلت لمزون تشوف خالد " ولف على ولده خالد " يعني موعدك مع خويك ما يتأجل .

خالد : يبه انا مواعده لشغل مو لعب وتمشيه ما اقدرااجله .

مزون : يعني اخذ لي تاكسي ولا اكلم اوبر .

ابوها لف عليها بعصبيه : مزون وش قلنا من اول حنا .

مزون : يبه ايش اسوي الاشياء اللي ابي اشتريها مهمه والسواق تبيه سهى وخالد مشغول وانت ما تسوق بالليل وعمر ما عنده رخصه اروح مع مين يعني ؟.

ابو خالد تعوذ من الشيطان وتنهد : خلاص عمر راح يوديك بس انتي المسؤوله عنه لو صار شي ماراح اهاوشه هو راح اهاوشك انتي .

مزون ابتسمت : ابشر يبه بوجهي " قامت وباست راس ابوها " الله يخليك لنا يبه " ورجعت مكانها تكمل غداها ".

عمر ابتسم مبسوط لكن ما يبي يبين لحد ينقال ثقل .

خالد لف على ابوه : يبه بس لو مسكته دوريه ؟.

ابو خالد : السوق قريب ومافيه نقاط تفتيش في طريقه وهم ماراح يتاخرون حنا مطرين ولا كان ما خليته يسوق .

خالد سكت ما يقدر يقول شي بعد قرار ابوه .

سها وقفت : الحمد الله بروح اتجهز .

مزون لفت على عمر : عمور بعد الصلاه على طول تكون جاهز مابي اتاخر لاني بداوم على الساعه 8.

عمر وقف بعد ما خلص اكل : ان شاء الله " وطلع ".

خالد يناظر الباب اللي طلع منه عمر : بسم الله من وين جايب هالادب .

مزون ابتسمت : لا تنسى انه راح يسوق ويحقق امنيته لازم يكون مؤدب عشان ابوي ما يغير رايه .

خالد : ابتسم وسكت .

ابو خالد وقف : الحمد الله " ولف على مزون " اذا خلصتي تعالي المكتب ابيك
" وطلع ".

مزون تناظر امها : يمه وش فيه ابوي ؟.

امها وقفت : مدري اذا رحتي له تعرفين " وطلعت ".

خالد ابتسم : ترا امي تعرف بس ما تبي تقولك .

مزون : تعلمني بامي اعرفها بس تتوقع ايش الموضوع اللي يبيني فيه ابوي .

خالد وهو يوقف : الحمد الله ,مدري يمكن بيكلمك عن شغلك .

مزون وهي تاكل : عساه خير .

خالد وهو طالع :ان شاء الله .

بعد خمس دقايق خلصت مزون اكل وقامت للمغاسل غسلت يدها واتجهت لمكتب ابوها دقت الباب ودخلت لما سمعت صوت ابوها شافت امها جالسه على الكرسي اللي قدام المكتب ابتسمت وبداخلها تدعي ان الموضوع يكون بسيط تقدمت وجلست مقابل امها : سم يبه .

ابو خالد نزل القلم اللي كان يكتب فيه ورفع راسه لها : يبه مزون انتي وصل عمرك 28 يعني كبيره ومايحتاج ابدا معك بمقدمات ونضيع الوقت .

مزون بلعت ريقها من التوتر وابتسمت : ايوا يبه اسمعك .

ابو خالد : فيه واحد متقدم لك " انتبه فيها بتتكلم رفع يده يوقفها " انتظري اخلص كلامي , يقول انه شايفك بالمستشفى اتوقع كنتي تعالجين امه وبعد ما طلعت امه طلب منها تخطبك له وامك من يومين قايله لي الموضوع وانا سالت عن الولد الحمد الله رجال والنعم فيه ابوه متوفي وقايم بامه واخته ومو مقصر عليهم بشي ويشتغل مهندس باحدى الشركات المعروفه وعمره 30 سنه ابيك تفكرين وتستخيرين مابي رفض مباشر مثل كل مره فاهمه .

مزون تنهدت : يبه .

ابو خالد عرف انها راح تكرر نفس كلامها اللي تقوله في كل مره يتقدم لها حد :مزون اتوقع قلت لك فكري واستخيري .

مزون عرفت ان ابوها ماراح يسمع لها وهذي المره باين انه مصر والرجال عاجبه وقفت : ان شاء الله يبه راح افكر عن اذنكم " وطلعت من مكتب ابوها وراحت لغرفتها دخلت وجلست على طرف السرير وهي تفكر بكلام ابوها وبنفسها : يبه ليه هذي المره مصر انا عفت الزواج خلاص مابيه ليه ما يحسون فيني, آه ياربي " ورجعت ظهرها على السرير ويدينها تحت راسها " كيف برجع اقنع ابوي اني مابي اتزوج " وغمضت عيونها والذكرايات رجعت لها ".


# ملاك الشر #


بعد صلاة المغرب
كانت جالسة بغرفتها كالعاده ومحصوره بين افكارها وذكرياتها اندق الباب وعرفت مين ورا الباب من صوت الدق , عدلت جلستها وقالت بهدوئها المعتاد : ادخل .

فتح الباب وعلى وجهه ابتسامة قرب من السرير اللي كانت جالسه عليه : مساء الخير على احلى اخت .

ابتسمت له بهدوء : مساء النور , اجلس ؟.

جلس على طرف السرير وعيونه عليها : كيفك عهد اليووم ؟.

عهد بنفس ابتسامتها الهادية: الحمد الله .

اممم ماودك تطلعين لمكان اليوم ؟.

عهد اختفت ابتسامتها : سعود " سكتت لثواني بعد ما تداركت غلطتها "اقصد سعد كم مرة اقول مابي اطلع انا مرتاحه كذا .

سعد حزن عليها لما غلطت في اسمه وعرف انها للحين ما نست , قال بابتسامه جاهد على ما طلعها : طيب تعالي انزلي معنا تحت كلنا متجمعين حتى خلود جات مع النونو ما تبين تشوفينه .

عهد ابتسمت ابتسامة سخريه : اشوفه ؟!.

سعد عض على شفاته عرف انه غلطان لما قال هذي الكلمة نسى ان اخته صارت تتحسس منها وقف وقال يحاول يضيع الموضوع : هههههه تخيلي وعد تقول مسويه حلى تتوقعين راح نتسمم اليوم ؟.

عهد عرفت ان اخوها عرف غلطته ويحاول ما يضايقها اكثر ابتسمت مجاملة وهي تقول : الله يستر منها انت روح شوي وانزل وراك .

سعد عارف لو تركها راح ترجع لذكرياتها , قرب منها ومسك يدها : لا مستحيل انزل وانتي مو معي يلا قومي خلينا نلعب باعصاب وعيد .

عهد ابتسمت على اسلوب اخوها اللي طالما يحاول يطلعها من حزنها . ماقدرت ترفض نزلت من السرير ومشت معه ويدها بيده ونزلو لتحت ,لما قربو من غرفة الجلوس سمعت ازعاج وعرفت ان الكل موجود رسمت على وجهها ابتسامه ودخلت ولسا يدها بيد سعد اللي قال بجهوريه : الأميره عهد وصلت .

وعد وقفت وهي متخصره : بالله انا لي ساعة اترجاك تنزلين والحين كلمة من سعيدان نزلتك طيب ياعهد انا زعلت .

عهد ابتسمت بقوه وقالت : لا مو كذا هوال....

سعد قاطعها وهو يسحبها معه ويجلسها بجنبه : ما عليك منها دلوعه هذي على اي شي راح تزعل .

وعد لفت عليه مقهوره : هيييه سعيدان مو لانك اكبر مني بسنه تسوي كبير علي ترا ...

امها قاطعتها : خلاص ياوعد كل دقيقة راح تتهاوشين مع حد توك متهاوشه مع خلود والحين سعد مين بقى ؟.

سعد ضحك بقوه عشان ينرفز وعد : هههههههههههههههههههههه .

عهد كسرت خاطرها وعد وقالت وهي تناظر لقدام : تعالي وعد عندي مالك فيهم .

وعد ابتسمت وراحت جري عند اختها وحضنتها : فدييييييييييييييييت اختي الحلوه هذي اللي تحس فيني .

خلود : بالله خفي عليها شوفي كيف متضايقه منك .

وعد بعدت عنها : ضايقتك عهد ؟.

عهد بنفس ابتسامتها : لا عادي , ولفت جهه صوت خلود وقالت : خلود وين سلوم عطيني اشيله .

خلود ابتسمت ووقفت وولدها بين يدينها راحت لاختها وحطته بحضنها بشويش .

سعد : وهذا ولي عهد العادل وصل .

وعد لفت عليه : بكيفك هو ولي عهد العادل ترا ابوه من الراسي مو العادل فكر شوي .

سعد يحك راسه بتفكير : من جد نسيت اجل اسحب كلامي هذا مو ولدنا .

امه : بالله مو ولد اختك هو .

سعد : الا بس ابوه مو من عيلتنا .

خلود تجلس مكانها : ولدي تاج راسك ياللي مو عاجبك .

وعد : هيه انتي مع ولدك ترا ما ارضى على اخوي شيخ العادل هذا لا تغلطين عليه .

خلود : يمه بسم الله من شوي متهاوشه معه والحين تدافعين عنه .

سعد : كيفنا اخوان ايش حارق رزك انتي .

كانو يتناقشون ويتمازحون كاعادتهم اما عهد في عالم اخر كانت تتحسس وجه الطفل برقه وهي مبتسمه وتتخيل لو هالطفل جا قبل سنتين كيف راح تكون حياتهم , طلعها من افكارها صوت امها اللي كانت تبي تاخذ الولد اللي نام بحضنها .

خلود : اوه واخيرا نام حس بالحنان بحضنك يا عهد .

عهد ابتسمت وسكتت .

وعد تناظر الساعة : يمه متى نروح للسوق راح ياذن العشاءشوي .

امها : خلاص خليها بعد العشاء سعد يودينا .

سعد : لا يمه بعد الصلاة مواعد الرجال اللي راح يستاجر المحل ما اقدر اوديكم شوفو حمد يمكن فاضي ؟.

وعد : بالله حمد راح يفضي لنا وشيخة زوجته .

امها : وعد عيب عليك ايش مسويه لك الحرمة .

وعد كشرت : ما سوت لي شي بس ما احبها .

خلود : انتي باقي حد ما حبيتيه .

وعد : على اساس انتو تحبونها يعيني بالله تعجبكم تصرفاتها اللي يشوفها يقول عمرها 17 مو بالثلاثين .

سعد يتنحنح : احم .

خلود : استحي على وجهك تتكلمين بالحرمه واخوك موجود , " ولفت على سعد " وانت بالله عاجبتك السالفة تنحنحت هذا اللي قدرت عليه ما تعرف تقوم .

سعد : هههههههههههههههههههه وش فيك عصبتي علي وش دخلني ترا اختك اللي تكلمت .

ام حمد : خلاص انت معها ما تتعبون من المناقر .

عهد وقفت : عن اذنكم بطلع غرفتي .

وعد : عهد ما تبين شي من السوق ؟.

عهد : لا .

ام حمد : لحظة يمه " وبعدت الطاولة من طريقها " يلا يمه روحي .

عهد مشت وطلعت لغرفتها بكل هدوء .

سعد : يمه الى متى راح تبقى كذا ما يصير راح نكمل ثلاث سنوات وهي على هذي الحالة .

ام حمد تنهدت : ايش اسوي تعبت معها كانك ما تدري قد ايش حاولت اتكلم معها واقنعها .

خلود : على طاري عهد انت يا سعد متدرب في مستشفى ال ليه ما تسأل اذا لها علاج لحالتها او لا .

وعد :هي ما راح توافق لو لقى .

سعد : ليه ما نحاول نقنعها يمكن صدق تتعالج وترجع مثل قبل .

خلود : انا مثل ما قالت وعد ما اتوقع توافق ليه ما نوديها من غير ما تعرف ؟.

سعد : يعني نحجز لها وناخذها من غير ما تدري ؟

وعد : جد فكره لكن كيف راح توافق تطلع من البيت انتو تعرفون انها من هذاك اليوم ما طلعت من البيت ؟

خلود : خليني افكر بطريقة لاننا لوجلسنا نحاول نقنعها مستحيل ترضى .

سعد سكت شوي بعدين قال : ابوي كلمني اليوم .

كلهم ناظروه ماعدا امه .

وعد كشرت بضيق : ايش يبي ؟.

خلود لفت عليها : وعد لا تنسين انه ابوك بالنهاية شويه احترام .

وعد ماردت عليها ولساتها تناظر بسعد تنتظر كلامه .

سعد : يسالني عن عهد وعن اخبارها مدري ايش الطاري ويقول بيجي نهاية الأسبوع يزورنا .

وعد رفعت حاجبها : غريبه توه تذكرنا بعد سنتين ؟.

ام حمد : وعد وبعدين اختك ايش قالت لك من شوي ؟.

وعد لفت على امها بصدمة : يمه تدافعين عنه بعد اللي عمله فيك ؟.

ام حمد وقفت : انتي قلتيها عمله فيني انا مو انتو يعني لما يجي قابليه باحترام " وتركتهم وطلعت لغرفتها ".

وعد قالت بقهر : الله يستر انا حاسه ورا جيته شي .

سعد وخلود كانو حاسين نفس احساس وعد لكن سكتو ما يقدرون يقولون شي .


# ملاك الشر #


الساعة 8 الليل
المستشفى
دخلت لغرفة الاستراحه الخاصة فيهم وجلست بتعب وهي تشوف اختها جالسه بملل : نور طفشتي ؟.

نور لفت عليها : ايه من زمان وانتظرك تجين عشان اقولك اني برجع البيت بس انتي كله مشغوله .

ميار : ايش اسوي اليوم ضغط شغل من حظك , المهم تبين اكلم السواق يجيك ؟.

نور لفت عليها : ليه انتي ما خلصتي ؟.

ميار : نسيتي انو عندي مناوبه اليوم .

نور : يووووه نسيت وانا جالسه انتظرك تخلصين .

ميار : من المشاكل اللي سويتيها اليوم نسيتي .

نور : حرام عليك ما سويت شي بس دكاترتكم يحبون الهواش " وتذكرت شي " اييييييه صح فاتك شكل الدكتور ذاك وهو يعتذر لي لما طلب منه ناصر حسيت اني شي وحركات .

ميار : الحمد الله ياربي صدق طفله .

نور كشرت : ترا عمري 20 مو طفله اقول بس اتصلي على السواق ابي ارجع للبيت .

ميار وهي تاخذ جوالها : طيب لا تنافخين " واتصلت على السواق "

نور لفت عليها: ماراح تطلعين الا الصباح صح ؟.

ميار بعد ما قفلت : ايه مو اول مره ترا ؟.

نور : اعرف بس اتاكد عشان اروح لبيت عمي او اطلب من هدى تجي عندي .
ميار : بالله خيانه هي ؟.

نور : ياختي طفشانه ومافيني اتابع افلام قلت تجي تنام عندي تسليني .

ميار : طيب معليه كسرتي خاطري " رفعت جوالها لما شافته يدق " هذا السواق يلا اطلعي .

نور وقفت وصلحت شيلتها واتجهت للباب : يلا سلام وسلمي لي على صاحباتك .

ميار : يوصل .

طلعت نور من الغرفه واتجهت للاصنصير وابتسمت لما شافته موجود ضغطت الزر ركبت بعد ما انفتح وقبل ما يسكر انتبهت بدكتور يركب معها ولما دققت فيه عرفت انه د. مراد تذكرت لما جات عينها بعينه استحت ونزلت عيونها دقايق ووصل الأصنصير للدور الأرضي واول ما انفتح شافت بوجهها د. مزون وكانت لابسه عبايتها عرفت انها توها جايه طلعت بتسلم عليها لكنها لاحظت انها تناظر لشي لفت للجهه اللي تناظرها وعقدت حاجبيها لما شافت النظرات الغريبه اللي بين د. مراد ود. مزون ما تدري ايش تفسرها كره حقد خيبه ماتدري ايش بالضبط بس الأكيد انها ما تطلع عن هذول الثلاث سرعان ما ابتسمت لما انتبهت ان الدكتوره تناظرها بابتسامه بتلقائيه لفت لمكان د. مراد وما حصلته رجعت تناظر د. مزون وابتسمت لها : التقينا من جديد .

د. مزون بابتسامه حاولت تكون طبيعيه : من حظي الجميل .

نور : تسلمين , عن اذنك السواق ينتظرني برا .

د. مزون وهي تضغط زر الأصنصير اللي سكر : اذنك معك وخلينا نشوفك .

نور : ان شاء الله " ومشت عنها ".

اما د. مزون ركبت الأصنصير وتنهدت اول ماقفل وبنفسها : انقذتيني للمره الثانيه يا ميار . وابتسمت تحاول تنسى اللي صار, بعد دقايق وصل الأصنصير للدور اللي تبيه نزلت واتجهت لمكتبها فتحته ودخلت فسخت عبايتها ولبستالبالطو والشيله البيضاء وراحت للمكتب تشوف الملفات في هاللحظه اندق الباب ودخلت وحده من الممريضات

: السلام عليكم دكتوره .

د. مزون : وعليكم السلام .

الممرضه : دكتوره اذا ماكنتي مشغوله حابه اطلب منك طلب .

د. مزون استغربت واشرت لها تجلس على الكرسي وجلست هي على كرسيها : تفضلي .

الممرضه : دكتوره انا مسءوله عن مريضه اسمها نهى اللي يشرف عليها د. مراد وهذي المريضه مصابه بسرطان الثدي وهو بمراحله الأولى والدكتور قرر ان يستأصل الورم لكن المريضه رافضه تصلح العمليه لانها خايفه منها والكل حاول معها حتى اخوها لكن ما فيه فايده ف بما انك دكتوره جراحه وقد صلحتي عمليه لهذا المرض من قبل د. مراد طلب مني اني اطلب منك تقنعين المريضه انها تسوي العمليه قبل ان ينتشر الورم بانحاء جسدها ف ممكن تساعدينا بهذا الشي ؟.

د. مزون انصدمت بالبدايه لما عرفت ان د. مراد بنفسه هو اللي يطلب منها هالطلب لكن تذكرت ان مصلحة المريضه فوق كل شي هذا الشيء مستحيل تنساه لان البروفيسور ياما حرص عليهم هذا الشي وكل شي يهون عند صحة المريض ابتسمت للممرضه : ابشري راح اقنعها قولي لي هي اي غرفه ؟.

الممرضه وقفت بابتسامه : مشكوره دكتوره هي غرفه 1100 لكن متى بتروحين لها ؟.

د. مزون وقفت : الحين قبل ما ابدا شغلي .

الممرضه ابتسمت : على خير انا ببلغ الدكتور انك وافقتي وجايه لك .

د. مزون وهي طالعه من المكتب : خلاص نلتقي عن المريضه " ومشت للغرفه وهي تتجاهل اي تفكير يخص الماضي وتحاول تفكر بشي يقنع المريضه ابتسمت لما وصلت للغرفه المطلوبه دقت الباب ودخلت انتبهت فيها كان باين انها بنت ما تعدت ال25 من عمرها تقدمت بنفس ابتسامتها : السلام عليكم .

المريضه : وعليكم السلام .

د .مزون بابتسامتها : كيف حالك ؟.

المريضة نهى : الحمد الله بخير .

د. مزون : نسيت اعرفك عن نفسي انا دكتوره مزون سمعت عن مرضك وسمعت انك رافضه العمليه ممكن اعرف ليه ؟.

المريضه لفت عنها : اتوققع هذا شي خاص فيني .

د. مزون رفعت حاجبها باستغراب من ردها, سكتت ثواني بعدها قالت : صح كلامك هذا شي خاص فيك .

المريضه نهى لفت عليها باستغراب توقعتها راح تحاول تقنعها مثل البقيه .

د. مزون : ابتسمت بخفيف لما شافت ردة فعلها وكملت كلامها : صح مثل ما قلتي هذا شي خاص فيك انتي المريضه وانتي اللي راح تتعبين اكثر وتتاثرين لما يكبر الورم لا سمح الله وينتشر في باقي جسمك وبعدها راح تتمنين اي شي بس عشان يخفف الألم عليك , وش رايك كلامي صح ؟.

المريضه بخوف واضح : لا لا ان شاء الله ما اوصل لهذي الحاله لا تخوفيني .

د. مزون قربت الكرسي وجلست عندها : لا ما اخوفك لكن اقولك ايش راح يحصل لو ما عملتي العمليه انا لي اكثر من خمس سنوات في هذي المستشفى شفت من الأجناس كثير وقابلت كثير لكن ما قد قابلت وحده ترفض عمليه بس عشان كلام لا يودي ولا يجيب ما اتوقع فيه حد يخاف على صحتك اكثر منك ليه مصره تسمعين للي حولك واللي يقولون لك ان العمليه خطره ليه ما تقتنعين بكلام طبيبك واهلك ترا هم اكثر حرص على صحتك من الناس الباقي .

سكتت المريضه وهي تناظر الدكتوره .

د. مزون ابتسمت عرفت ان المريضه بدت تقتنع بكلامها وقفت : عن اذنك انا طالعه واتمنى اني باقرب وقت اسمع خبر انك وافقتي على العمليه " ومشت بجهه الباب واول ما فتحت الباب طلعت بوجهها الممرضه ابتسمت لها وتوها بتتكلم لكن انتبهت بالدكتور مراد اللي كان ورا الممرضه اختفت ابتسامتها وبسرعه بعدت عينها عنه ورجعت تناظر الممرضه : احم انا كلمتها و...انقطع كلامها لما سمعت المريضه تناديها لفت عليه ودخلت والممرضه والدكتور دخلو وراها .

المريضه نهى : دكتوره ابسالك جسمي ماراح يتشوه لو عملت العمليه ؟.

د. مزون كانت بترد عليها لكنها تذكرت انها ما تعرف حالت المريضه بالضبط يعني ما تعرف حجم الورم بالضبط ناظرت الممرضه اللي بدورها ناظرت الدكتور مراد .

د. مراد قرب من المريضه من الجهه الثانيه يعني الدكتوره مزون صارت مقابلته : لا تطمني الورم لساته صغير يعني ماراح ياثر لو استأصلناه لكن لو طالت المده احتمال يكبرو....

د. مزون قاطعته بدون قصد : لا مو احتمال الا اكيد راح يكبر ويزيد حجمه وبكذا راح نطر نستأصل جزؤ من الثدي ف اذا ما تبي جسمك يتشوه وافقي على العمليه .

د. مراد يناظرها باستغراب من اسلوبها هي جالسه تخوف المريضه ما تقنعها رص على اسنانه وبنفسه : ليكون من شوي كلامها كان كذا ياربي بتجلطني , صحى من سرحانه لما سمع المريضه نهى تكلمه : انا موافقه على العمليه " انصدم لما سمع كلامها وبتلقائيه رفع عيونه على د. مزون اللي كانت تناظر المريضه بابتسامه نزل عينه على المريضه وقال بعد ما اخذ نفس : انتي متاكده يا نهى من قرارك ؟.

المريضه نهى ترددت شوي وبان عليها .

د. مزون لما انتبهت انها متردده قالت بسرعه : اي هي متاكده وان شاؤ الله لما تطلعين من العمليه وتداومين على العلاج راح يخف كل الألم اللي تحسين فيه الحين .

المريضه ابتسمت لها ولفت على الدكتور : ايه متاكده متى راح تصلح لي العمليه ؟.

د. مراد اللي كان يناظر مزون بتفاجئ لف على المريضه : ان شاء الله راح اجيك بعد ساعة او الدكتور سعد ونقولك متى حددنا العمليه .

المريضه : تكفى دكتور ابي تصلحها باسرع وقت .

د. مراد بحاله صدمه من التغيير المفاجئ : ان شاء الله " ولف بيطلع لكن رجع يناظر الدكتوره مزون اللي لما ناظرها شتت نظرها عنه : دكتوره مزون لو سمحتي تعالي شوي " وطلع ".

د. مزون ابتسمت للمريضه نهى والممرضه واتجهت للباب وقبل ما تفتحه اخذت نفس وطلعت قفلت الباب وراها لما شافت الدكتور مراد متساند على الجدار اللي مقابل الغرفه تقدمت له ومن غير ما تناظره : نعم ؟.

د. مراد من غير ما يناظرها كمان : كيف اقنعتيها ؟.

د. مزون : اتوقع ما يهم كيف اقنعتها اهم شي انها اقتنعت صح ولا انا غلطانه ؟.

د. مراد : صح لكن فيني فضول اعرف , من اسلوبك اللي قبل شوي مع المريضه حسيت انك خوفتيها عشان كذا وافقت وانا ابيها تقتنع مو تخاف .

د. مزون لفت عليه : الناس اللي كذا ما تنفع معهم الا هذي الطريقه واهم شي النتيجه وبالتوفيق بعمليتك " ولفت بتمشي .

د. مراد :لحظه دكتوره .

د. مزون لفت عليه لكن تجنبت عيونها تجي بعيونه : نعم ؟.

د. مراد وبتردد واضح : احم شكرا .

د. مزون : العفو " ولفت عنه ومشت ولا ارادي كانت تسرع بخطواتها ودها تبعد باسرع وقت .

اما هو تنهد وهو يناظرها تبتعد لف ورجع دخل للغرفه .

د. مزون كملت طريقها بهدوء اول ما حست انها ابتعدت عن انظار الدكتور توجهت للاصنصير وقفت قدامه للحظه بعدها تذكرت انها لازم تروح لمكتبها عشان تاخذ ملفات للمرضى اللي راح تلف عليهم اليوم , تنهدت ورجعت تمشي لمكتبها ولما وصصلت دخلت اخذت الملفاتوطلعت مرت على كاونتر الممريضات صارت تدور بعيونها عن الممرضه اللي متعوده تاخذها معها للجوله لكن ما شافتها تقدم لها واحد من الممرضين : تفضلي دكتوره تدورين على احد ؟

د. مزون ابتسمت : ايه ادور الممرضه ساتي عشان الجوله اليوميه .

الممرض : الممرضه ساتي طلعت من شوي للطوارئ مع شويه ممرضات لانه فيه حلات كثيره .

د. مزون : اها يعني مافي الا اني اروح للجوله لحالي .

الممرض : اذا حابه انا فاضي اقدر اساعدك .

د. مزون : لكن انت من ضمن الممرضين اللي تبع الدكتور فهد .

الممرض : ايه مافيه مشكله عطيني الملفات واتركي الباقي علي .

د. مزون ابتسمت : طيب اجل يلا نمشي يا " ونزلت عيونها عل بطاقة ىاسمه ورجعت تناظره " يا احمد .

الممرض احمد مشى معها بعد ما اخذ الملفات منها يتصفحها .

د. مزون : اول شي راح ندخل على المريض صاحب غرفه 103 .

الممرض احمد : ايوا هذا صاحب عمليه الزائده الدوديه ؟.

د. مزون : ايوا وقررنا عمليته بكره " وصلو للغرفه ودخل الممرض قبلها ودخلت وراه وكملو عملهم الروتيني .

وبعد ساعه انتهت الجوله وعند كاونتر الممرضين .

الممرض احمد يحط الملفات وهو يتنهد : بصراحه الله يعينك اغلب مرضاك عملياتهم قريبه .

د. مزون : ايه والله الله يعين.

.. احمد انت هنا وانا ادور عليك .

لفو اثنينهم لجهه الصوت .

الممرض احمد : هلا دكتور فهد معليش كنت بجوله مع الدكتوره مزون .

د. فهد : مرحبا دكتوره " ولف على احمد " مو المفروض تعطيني خبر عشان اعرف اتصرف .

احمد باحراج : اعتذر دكتور لكن ماكنت اعرف ان الجوله بتطول توقعت انها ماراح تتعدى وقت استراحتي .

د. مزون تدخلت لانها تعرف قد ايش الدكتور فهد صارم وحريص جدا على المواعيد : عذرا دكتور هو ماله دخل انا اللي طلبت منه وماكنت اعرف انها وقت استراحته على بالي خلص دوامه ويبي يساعدني .

الممرض :لا الغلط مني لاني ما قلت لها اني وقت استراحه .

د. فهد تنهد : الحمد الله انه ماكان فيه شي ضروري ولا كان تعاقبت واتمنى ما تنعاد .

الممرض : ان شاء الله , عن اذنكم " ومشى عنهم ".

د. فهد لف على د. مزون اتمنى بالمره الجايه تاخذين ممرضين من اللي تبعك عشان ما يتكرر اللي صار اليوم .

في هاللحظه كانت الممرضه ميار مع الدكتور ناصر مارين من جنبهم وميار وقفت لما سمعت حده صوت الدكتور فهد وهو يكلم الدكتوره مزون لفت عليهم .

د. مزون : انا عارفه ان اللي صار خطا والمفروض ما يصير لكن ما توصل انك تعصب وتحتد نبرتك كذا لا تنسى الاحترام اللي المفروض يكونا بينا وانا اعتذؤ رت لك واعتذر لك للمره الثانيه لكن لا تعصب لان الموضوع ما يستاهل كل هذا .

ميار تقدمت لهم توها بتتكلم لكن الدكتور ناصر سبقها : ايش صاير " ولف على الدكتور فهد " ليه الصراخ لا تنسى اننا بمستشفى ؟.

الدكتور فهد وهو رافع حاجبه : ماطلبت منك تعلمني بمكاني ولو سمحت لا تتدخل .

د. مزون : معليش دكتور ناصر هذا شي بيني وبين الدكتور فهد .

د. ناصر ناظرها بقهر وبعدها لف بيمشي من غير ما يتكلم .

ميار : حتى لو كان هذا الشي بينكم مو حلوه تتناقشون بهذي الحده قدام اللي رايح واللي جاي هذا عشان صورتكم كا دكاتره .

د. فهد : انسه ميار اتمنى تهتمين بشغلك وبس " ورجع يناظر د. مزون " وانتي يا حضره الدكتوره اتمنى اللي صار اليوم ما ينعاد " وتركهم ومشى .

د. مزون بهمس : مغرور " ولفت على ميار وابتسمت : اعتذر بالنيابه عنه تعرفينه جاف ولا يعرف يجامل حتى .

ميار ردت لها الأبتسامه : ما عليك اعرفه اكثر منك " ولفت تدور الدكتور ناصر وشافته متسند على كاونتر الممرضات من الجهه الثانيه " مسكين ناصر اول مره يتدخل بشي وطيرتو جبهته .

د. مزون ناظرت مكان ما تناظر ميار : معليش ميار اعتذري لي منه انا ماكنت ابيه يدخل بهواش مع الدكتور فهد عشان كذا قلت له هالكلام " ورجعت تناظرها " والحين عن اذنك بروح اخلص شغلي .

ميار : ماعليك بقوله , اذنك معك " ومشت لناصر اللي باين عليه مقهور " هيه دكتور .

د.نصر اللي كان يناظر بجواله رفع عيونه لها ورفع حاجبه : خير كيف تجي هذي هيه ودكتور ؟.

ميار ابتسمت : عاد جات المهم الدكتوره مزون تعتذر منك تقول هي سوت كذا لانها ما تبيك تدخل بهوشه مع الدكتور فهد يعني ماكانت قاصدتها .

د. ناصر دخل الجوال بجيبه : عادي ما همني اصلا يلا تعالي نكمل شغلنا " ومشى وهي مشت وراه وهي مبتسمه تعرفه كبريائه ما يسمح انه يبين ضيقته ".



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 06-02-2018, 11:27 PM
الوعد _ ALWAAD الوعد _ ALWAAD غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
Post رد: روايتي الرابعة : ملاك الشر



نرجع للدكتوره مزون كانت ماشيه لقسم العمليات عشان تحجز غرفه العملياات للعمليه اللي راح تسويها بكره ولما وصلت قابلت الدكتور مراد ومعه واحد من الممرضين طالعين من القسم وباين انهم يتكلمون عن وقت عمليه عقدت حواجبها وهي تناظرهم قربت منهم وانتبه لها الممرض لان الدكتور مراد كان يناظر بالملف اللي بيده .

الممرض بابتسامه : مرحبا دكتوره .

د. مزون : اهلين بس كاني سمعت انكم راح تستخدمون غرفه العمليات الساعه 10 الصباح صح ولا انا غلطانه ؟.

د. مراد اول ما سمع صوتها عرفها رفع عيونه يناظرها وشافها تناظر الممرض وكانها ما تدري بوجوده تقدم بجنب الممرض ورجع عيونه على الملف يتحاشى يناظرها : ايه ليه فيه مشكله ؟

د. مزون سكتت لثواني وكانها توها تستوعب ان اللي قدامها مراد اخذت نفس ورجعت خطوه بحركه لا اراديه وقالت وعيونها على الممرض وهي تحاول تكون نبرتها ثابته : بس حابه اتاكد اذا الموعد اللي تكلمتو عنه هو بكرا او لا .

الممرض لاحظ ان الدكتور مراد تاخر لثواني في الرد فقرر يرد عنه :ايه بكره الصباح ليه فيه مشكله ؟.

د. مزون : كنت ابي احجزها عشان العمليه اللي عندي اذا ممكن يعني تتاجل عمليتكم لان عمليتي مهمه ؟.

د. مراد هذي المره رد وهو يناظرها لاكن ما جات عيونه بعيونها : لا اعتذر حتى عمليتنا مهمه ؟

الممرض لف عليه مستغرب من رفضه الحاد كان يقدر يرفض بلطف .

د. مزون نزلت عيونها للارض : ممكن اعرف ايش هي عمليتكم ؟.

د. مراد : اتوقع ما يخصك " ولف على الممرض : يلا ورانا شغل كثير : ولف عنهم بيمشي ".

الممرض زاد استغرابه ولف بسرعه على الدكتوره مزون يتدارك الموضوع : معليش دكتوره بس الدكتور مراد متوتر شوي لان العمليه اللي بكره صعبه شوي .

د.مزون ساكته مصدومه من اسسلوب الدكتور مراد اول مره يعاملها بهذي الطريقه على كثر ما يختلفون الا انه اول مره يكلمها كذا حست بضيقه كبيره ما تدري ايش سببها بالضبط تنهدت وحاولت تغتصب ابتسامه ورفعت عيونها للممرض : ما عليك انا فاهمه هالشعور والحين عن اذنك بدخل اخذ موعد ثاني لعمليتي .

الممرض رد لها الابتسامه: بالتوفيق دكتوره .

اول ما مشت لف الممرض على الدكتور اللي كان واقف في اخر الممر ينتظره تنهد ومشى له : شكلك متوتر كثير عشان عمليه بكره يا دكتور .

د. مراد ناظره بعدها كمل طريقه وهو يقول : لا بالعكس مرتاح جدا لان مو اول مره اسوي هذي العمليه .

الممرض اللي كان يمشي بجنبه : اجل ليه كنت تتكلم مع الدكتوره مزون كذا حسيتها تضايقت .

د. سكت لثواني بعدها قال : بصراحه مدري ليه كلمتها كذا يمكن لانها كانت تبيني ااجل العمليه وانا ماصدقت متى توافق المريضه فخفت لو اجلناها ترجع ترفض انها تسويها .

الممرض تفهم وضعه وسكت هو اكثر واحد عارف كيف عانو مع هذي المريضه عشان يقنعونها بالعمليه .


الساعة 11 بالليل

الدكتور مراد توه طالع من المستشفى ركب سيارته واتجه لبيته ولما وصل للاشاره اللي قريبه من حارتهم كانت حمره ووقف وتوه بيرفع جواله يقضي وقت انتبه بسياره توقف بجنبه صوت الأغاني فيها عالي والشبابيك كلها مفتوحه وكان فيها شابين وثلاث بنات كاشفات والمكياج مغطي وجوههم استغفر الله وصد عنهم وهو يقول بنفسه هذي الاشكال صارت تزيد كل ما تجددت الاجيال استغفر الله بس . وفتحت الاشاره وسبقته السياره اللي كانت بجنبه ومشى هو بدوره لحارتهم لكن عقد حواجبه باستغراب لما شاف نفس السياره تدخل لحارتهم مايدري ليه جاه الفضول يعرف هي ليه داخله هنا وصار يلحقها بشكل غير ملحوظ وبعد فتره بسيطه شاف السياره توقف بجنب ساحه فاضيه ووطت على الأغاني شوي انتبه ببنت تنزل وكانت معطيته ظهرها ما قدر يشوف وجهها ونزل معها شاب وصافحها وبعدها مشت بعد ما لوحت بيدها للي بالسياره وهي تمشي كان يشوفها تعدل شيلتها وبما ان المكان اللي كانت تمشي فيه مظلم نوعا ما كانت ماخذه راحتها وهي ترتب نفسها انتبه بالسياره تحرك لما وقفت البنت قدام واحد من البيوت رجع يناظر البيت وانصعق من المفاجئه هذا بيت خالته ام حمد صر على اسنانه بغضب نزل من سيارته بسرعه وبثواني وصل للبنت اللي كانت تدور المفتاح في شنطتها ومسكها من ذراعها وسحبها للسياره وهي من الصدمه كانت ساكته للحين ماهي مستوعبه ايش يصير , ركب مكانه وحرك السياره بسرعه لدرجه ان صوت احتكاك الكفرات بالازفلت صدى بالمكان
طلع على الشارع العام وهو اصلا مو عارف وين بيروح كل اللي يفكر فيه الحين الحقيره اللي بجنبه كيف وصل فيها الحال للي هي عليه .

اما البنت اللي ماكنت الا ندى استوعبت ولفت على مراد وهي تصرخ : هيييه وقف .

مراد لف عليها بهدوء وقال بنفس الهدوؤ ومعه كميه قهر : انكتمي وغطي وجهك " ورجع يناظر طريقه اللي ما يعرف وين راح يوديه .

ندى سكتت خافت بجد من نبرته على كثر ما كانت هاديه الا ان العصبيه اللي فيها واضحه , وسوت اللي قال لها بدون اعتراض .

مراد بعد سكوت طويل قال بنفس نبرته الهاديه : كذا تجازين امك اللي ربتك وتعبت عليك وحدها ما معها رجال يساعدها او يصرف عليها وعليكم هذا جزا المعروف اللي سوته لك لا وهذا انتي الكبيره اللي المفروض تكونين قدوه للي اصغر منك تسوين كذا بالله انتي راضيه عن نفسك مرتاحه داخليا على الخراب اللي انتي فيه " سكت شوي بعدها تنهد وكمل " الحين بوقف عند واحد من المولات ابيك تنزلين معي بكل هدوء من غير اي حركات غبيه بنوصل لدورات المياه تشيلين القرف اللي على وجهك ونمشي فاهمه " شافها ما ردت لف عليها بعد ما وقف عند وحده من الاشارات " قلت فاهمه ؟, ردت عليه بهز راسها بمعنى ايه " رجع يناظر الطريق لما فتحت الاشاره وهو مو عارف هل هي ندمانه الحين او هذا السكوت ما قبل العاصفه تمتم ب الله يستر وبعد دقايق وقفو عند واحد من المولات وقبل ما ينزل لف عليها : ترا حذرتك اي حركه غبيه راح تندمين لطول حياتك انتبه لشنطتها اللي بحضنها سحبها واخذ جوالها وقفله ورجعها بالشنطه ورمى الشنطه بالمرتبه الخلفيه ورجع يناظرها "يلا انزلي " فتح الباب ونزل وراح لجهتها واستغرب انها للحين ما نزلت فتح الباب وتوه بيتكلم لكن مسكها بسرعه لانها كانت بتطيح وبخبرته عرف انها فقدت وعيها رجعها لمكانها وقفل الباب ورجع لمكانه بسرعه ركب وحرك السياره للمستشفى وبنفسه : يارب ليكون البنت مريضه وانا قسيت عليها يارب تكون المسأله مجرد ارهاق وبس وصل للمستشفى اللي يشتغل فيها بما انها اقرب مستشفى له وقف قريب من الطوارئ وتوه بينزلها لكن تذكر وجهها والزينه اللي عليه بسرعه حرك السياره للمواقف الخلفيه ونزل المرتبه اللي كانت عليها وفتح شيلتها وهو يستغفر اخذ علبه المويه اللي بجنبه ومناديل وصار يحاول يمسح المكياج وطوال ما هو يمسح كان يستغفر وبداخله : يارب انت اعلم بنواياي يارب اغفر لي وتوب علي .وبعد دقايق انتبه ان وجهها بدا ينظف بس باقي اثار بسيطه فيه رجع الشيله على وجهها وتنهد : الله يهديك بس " حرك السياره لعند الطوارئ ونزل طلب كرسي ولانهم يعرفونه بسرعه طلعت وحده من الممرضات ومعها الكرسي المتحرك ومعها ممرضه ثانيه فتح مراد الباب وبدو الممرضات يشيلون ندى وحطوها بالكرسي وبسرعه دخلوها للطوارء اما مراد طلب من واحد من السكرتيا يقفل يودي سيارته للمواقف وبعدها دخل يلحق الممرضات وانتبه بوحده منهم طالعه من غرفه تقدم للغرفه وفتح الستاره من غير ما يستأذن توه بيسال عنها لكن سكت لما انتبه للدكتوره اللي كانت تكشف عليها نزل عيونه وبنفسها لا ياربي اي احد الا هي " صحى من تفكيره لما سمع وحده من الممرضات تطلب منه يطلع .

ميار :دكتور مراد لو سمحت ممكن تطلع تنتظر برا .

مراد هز راسه من غير ما يناظرها وطلع .

ميار لفت تناظر الدكتوره : دكتوره مزون وش فيك وقفتي فحص .

د. مزون لفت عليها : ليه الدكتور مراد كان هنا مو هو ما عنده مناوبه اليوم ؟.

ميار وهي تاخذ ضغط المريضه : الا لكن هو موجود الحين بصفته مرافق للمريضه .

د. مزون : قصدك هذي المريضه ؟.

ميار : ايوا بالضبط , ضغطها نازل باين ان اغمائها كان بسبب ارهاق .

د. مزون اخذت نفس وبعدت اي فكره طرت ببالها ورجعت تركز على شغلها : كذا اللي ظاهر لكن لازم ناخذ لها اشعه وابيك تسالين المرافق هل صار لها شي قبل الاغماء ؟

ميار : حاضر " طلعت لبرا وانتبهت بالدكتور مراد جالس على وحده من كراسي الأنتظار قربت منه : دكتور لو سمحت ابسالك عن المريضه اللي جات معك هل صار لها اي شي قبل الاغماء ؟.

د. مراد اللي كان سرحان انتبه ورفع عيونه لها :لا لكن اتوقع ان الاغماء كان بسبب الضغط النفسي والتوتر ؟.

ميار : طيب شكرا دقايق ونرجع ناخذ منك معلومات عنها " ورجعت لغرفه المريضه وقالت للدكتوره كلام الدكتور ".

د. مزون رجعت تناظر في وجه ندى : لا اتوقع الاغماء كان بسبب ضيق تنفس ؟.

ميار لفت عليها " كيف استنتجتي هذا الشي ؟.

د. مزون : دققي بلون شفايفها وتلاحضين ان اللونالازرق يختلط مع لون الروج وهذا ياكد ان الأكسوجين بالجسم نقص والحين بسرعه لازم نركب لها اكوسجين . ولفت على الممرضه الثانيه اللي طلبت منها هالشي من دقايق وبدو يركبونه عليها وبعد ما ركبو الاجهزه بدو يراقبون الضغط و والاشياء الثانيه لما حسو انها استقرت .

ميار : الحمد الله كل شي تمام المفروض انها تصحى الحين صح .

د. مزون وهي تناظر ندى : ايه كل شي تمام لازم تصحى "انتبهت فيها تحرك عيونها وابتسمت : صحت .

ميار لفت عليها : الحمد الله يعني هي بخير .

د. مزون : ايه بخير بعد ما ترتاح شوي لازم ناخذ اشعه للرئه عشان نتاكد لو كانت مصابه بالربو او لا .

ندى رفعت يدها بتعب وبعدت الأكسوجين عن فمها وقالت : ماله داعي انا مصابه بالربو واخذ علاجات بعد " وحاولت تقوم لكن ميار منعتها " اتركيني انا بخير بطلع " سكتت للحظه تتذكر اللي صار ولفت على ميار " انا مين جابني هنا ؟.

ميار ببرائه قالت : اخوك الدكتور مراد .

ندى عقدت حواجبها بانزعاج وخوف بنفس الوقت : وهو وينه الحين .

د. مزون : ينتظرك برا " ولفت على ميار " نادي الدكتور .

ندى ما استوعبت انها تقصد الدكتور مراد على بالها دكتور ثاني عشان يكشف عليها , قالت وهي تشوف ميار تطلع : ميحتاج دكتور انا اعرف مرضي ؟.

د. مزون ابتسمت : لا انا قصدي " وسكتت لما انتبهت بالدكتور مراد يدخل صدت عنه وناظرت ندى اللي كانت تناظر مراد بخوف باين .

د. مراد من غير ما يناظر احد : كيفها الحين يا دكتوره ؟.

د. مزون : اتضح ان الاغمائ كان بسبب ضيق بالتنفس و...

قاطعتها ندى وهي تناظر مراد بحقد وبشويه عصبيه قالت :عيب تحكم على احد وانت ما تعرف اسبابه .

مراد انصدم بالبدايه لكن تذكر تصرفاتها الثانيه ورجع يناظرها ببرود : دكتوره اذا كانت بخير اقدر اطلعها ؟.

ندى : مابيك تطلعني اتصل بامي ما ابي اشوفك قدامي انقلع انقلللللللللللللللع " وبدت تصارخ بهستريا وهي تكرر كلمت روح وانقلع وابي امي ".

كل من في الغرفه مصدومين حتى مراد بنفسه .

بسرعه د. مزون تداركت الوضع واعطتها ابره مهدئه ولما هدت لفت على الدكتور مراد وبشويه عصبيه ما تعرف مصدرها : لو سمحت دكتور كانت البنت راح تدخل بانهيار عصبي لو ما لحقنا عليها لو بينكم مشاكل حلوها بالبيت وبهداوه اتوقع انك دكتور وعارف يعني ايش انهيار عصبي .

د. مراد :اتمنى ما تتكلمين بشي ما تعرفينه يادكتوره " وعطاها ظهره بيطلع لكن وقفته " طيب يا حضره الدكتور ما راح اتكلم بشي ما يعنيني لكن هذي من الحين صارت مريضتي والمطلوب مني اني اهتم بصحتها واي شي بيعيق علي راح ازيله " تعدته وطلعت من الغرفه .

ميار مو مستغربه من اللي صار لانها تقريبا عارفه السبب تنهدت وتقدمت للدكتور مراد : ممكن لو سمحت دكتور تجي معي عشان نسجل المريضه عشانننقلها لغرفه ثانيه .

د. مراد حاول يكتم غيضه من كلام الدكتوره مزون ولف على ميار " يعني هي لازم تتنوم بالمستشفى اليوم .
ميار : انت شايف حالتها يا دكتور ما بيدينا شي غير التنويم .

د. مراد تنهد : حاضر يلا " ومشو عشان يسجلون ندى .

بعد نص ساعه رجعت الدكتوره مزون لغرفه ندى عشان يطلعونها لفوق لكن قبل ما تدخل قابلت ميار : خلاص تم التسجيل .

ميار : ايه والحين راح ننقلها للدور الاول .

د. مزون وهي تدخل للغرفه مع ميار : متوقع انها تصحى بعد ساعه اتمنى تنتبهون عليها .

ميار : حاضر .

في هالوقت دخل الدكتور مراد : راح تطلعونها لفوق خلاص ؟.

د. مزون طنشته وما لفت عليه حتى .

ميار : ايه.

د. مراد وعيونه للارض : طيب ممكن تتركونها شوي امها راح تجي الحين تبي تتطمن عليها قبل ما تطلعونها فوق .

ميار : لكن ما نقدر نتركها هنا اكثر نخاف حد يحتاج هذا السرير لا تنسى اننا بالطوارئ دكتور .

د. مراد : طيب لو سمحتي غطي وجهها قبل ما تطلعونها .

د. مزون لفت عليه : معليش دكتور ما تلاحظ انك تعطينا اوامر خلنا نكمل شغلنا بهدوء .

د. مراد رفع نظره لها لثواني وبعدها : اسف لكن البنت تحت مسؤوليتي الى ان تجي والدتها .

د. مزون توها بترد لكن سكتت وهي تردد كلامه وتحاول تستوعبه : تجي والدتها ؟ , ليه انت مو اخوها ؟

د.مراد رجع يناظرها بغموض وهي كانت تناظر المريضه ندى .

ميار كسرت هالصمت المتوتر : المريضه ندى تكون جاره الدكتور وحنا كلمنا والدتها لان ماعندها ولي امر غيرها .

د. مزون عيونها لازالت على ندى وتفكيرها راح لمكان ثاني .

اما د. مراد :تنهد ولف على ميار : لما تطلعونها عطيني خبر برقم الغرفه عشان اقول لامها .

ميار : حاضر .

الدكتور طلع ولفت ميار على د. مزون وقربت منها : دكتوره خلصنا يلا نطلعها لفوق .

د. مزون صحت من سرحانه ولفت عليها : اوك انا بطلع للمكتب لما تصحى عطوني خبر .

ميار : حاضر .

د. مزون طلعت من الغرفه وقابلت بوجهها الدكتور ناصر .

د. ناصر : دكتوره لو سمحتي .

د. مزون لفت عليه : نعم .

د. ناصر : فيه مريض قلب توه جاي للطوارئ وكان مصاب بجرح براسه وكان ينزف كثير والحمد الله قدرنا نسيطر على الوضع لكن نبضات القلب ضعيفه واللي عرفناه من ملفه اللي عندنا انه كان مسوي عمليه قلب مفتوح وانتي اللي كنتي المشرفه عليه فممكن تجين معي تشوفينه .

د. مزون : اوك وينه هو الحين .

د. ناصر : نقلناه للدور الثاني غرفه 2302 .

د. مزون : اوك طالعه له الحين " ومشت مسرعه لجهه الاصنصيرات وطلعت للدور الثاني واتجهت للغرفه المطلوبه وكل هالوقت كانت تحاول تركز تفكيرها على المريض اللي رايحه له وبس وتنسى اللي صار من شوي .


# ملاك الشر #


صباح اليوم الثاني

في الجامعة

كان يمشي مع اصحابه متوجهين لمحاضرتهم اللي راح تبدا بعد ربع ساعة لكن وقفو لما اعترض طريقهم قروب شباب معروف عنهم انهم اصحاب مشاكل تنهد وقال بنفسه الله يستر .

واحد من قروب المشاكل : والله وطلعتو منافسين لنا .

القروب الأول يناظرون في بعض مو فاهمين .

الشاب نفسه : ههههه مسوين نفسكم مو فاهمين , ليه نسيتو هوشتكم امس مع طلاب السنة التحضيرية ؟.

شاب من القروب الأول : اووووه عامر هذول قصدهم مقلبنا امس مع اخووي رامي .

عامر : هههههههههههههههههههه " ناظر الشاب اللي كان يتكلم من القروب الثاني " ليه فكرتنا مثلكم ندور المشاكل .

الشاب عصب لانهم ضحكو عليه وتوه بيتكلم لكن واحد من اصحابه همس له بكلام وتحولت ملامح وجهه من العصبية الى الأستغراب وناظر الشاب اللي كان واقف ورا عامر : انت يزيد الزايد ؟.

يزيد اللي كان مشغول بجواله رفع عينه لههم بالستغراب وهو يقول : ايوا انا ؟.

الشاب ابتسم : انت اللي مع قروب مايك استيج ؟.

عامر عقد حواجبه ولف على يزيد اللي هو كمان كان معقد حواجبه : ايش تقول انت مين هذول ؟.

الشاب لف على صاحبه بعصبية : كيف تقول انه هو .

صاحبهبتوتر : صدقني سامر انا سألت عنهم وقالو ان اسمه يزيد الزايد .

يزيد : صح وانا يزيد الزايد لكن مدري ايش تتكلمون عنه .

عامر : اقول بس وخرو خلونا نلحق على محاضرتنا .

سامر ناظر في عامر بحقد : هيه انت لا تفكر اني راح اتركك لنا لقاء اخر وراح تشوف ايش راح اسوي فيك .

ومشو وتركوهم .

عامر : هههههههههههه مضحكين والله .

يزيد : امشو بس للمحاضره قبل لا ننطرد .

وهم يمشون قال واحد من القروب : الا ايش سالفة قروب مايك استيج يا يزيد صدق ما تعرفهم ولا كنت تصرف سامر .

يزيد كان يناظر قدامه : لا ايش عرفني فيهم شكله خرف ذا .

عامر : مالكم فيه اسرعو بس المحاضره بدت .


# ملاك الشر #


الساعة 10 الصباح

كانت جالسة بالصالة لوحدها كالعادة وبيدها واحد من الكتب المفضله عندها وتقرأ باندماج , لكن قطع اندماجها صوت جوالها رفعته من جنبها وردت بانزعاج لما شافت المتصل " نعم يا راشد كم مره اقولك لا تتصل في هالوقت يعني ما تعرف نظامي .

راشد : ههههههههههههههههههه والله توقعت هالتهزيء لكن ايش اسوي اتصالي ضروري .

ايوا ؟ وايش هو الأمر الضروري طال عمرك .

راشد : هههههههههههههههههه غيود غيود اهدي ياختي ما اعرف اتكلم معك وانتي معصبه .

غيداء : اووووف طيب ياخي هديت تكلم وش عندك ؟.

راشد : اليوم اخوياي راح يتعشون عندي والله الله بالعشاء الزين كالعاده ابيك تبيضين وجه اخوك ترا فيه ناس اول مره يجون .

غيداء ابتسمت : ابشر بس كم هم ؟.

راشد ابتسم عارف اخته تحب الطبخ ومستحيل ترده : يعني حول العشره او 11 فيه واحد ما اكد لي للحين .

غيداء : اذا على واحد مو مشكله وكويس قلت لي بدري عشان يمديني اخلص بدري , اكيد راح يجون لك بعد العشاء صح ؟

راشد : ايوا كالعادة واذا جا يزيد بدري قولي له عن العزيمه لان انا مو فاضي اتصل عليه واذا ناقصك شي كلمي السواق طيب .

غيداء : اوك لا يهمك كل شي راح يكون اوك .

راشد : كفو هذا غيود اللي اعرفها مو اللي كلمتها بالبداية .

غيداء : ههههههههه تعرف اني ما احب احد يقطع اندماجي وانا اقرأ .

راشد : اعرف والله بس توي اخذت الأكيد منهم ولا كان عطيتك خبر من امس .

غيداء : مو مشكله يلا الحين قفل خليني اقوم ابدا بالشغل .

راشد : اوك يلا مع السلامه .

قفلت من اخوها وقامت للمطبخ وبدت هي والخدامه يشوفون الأغراض الناقصة .


# ملاك الشر #


بنفس الوقت
بالمستشفى
غرفة ندى بالتحديد

كانت تتكلم مع الممرضة بحدة تبي تطلع من المستشفى والممرضة تقول لازم تجي الدكتورة المشرفة لكن ندى مو مقتنعه وتقولها نادي لي اي دكتور , الممرضة بعد ما تعبت معها طلعت ونادت اقرب دكتور لها وكان الدكتور فهد راح مع الممرضة لغرفة ندى اللي اول ما دخل عدلت شيلتها على شعرها وقالت بهدوء : دكتور ابي اطلع ما اشوف له داعي جلستي هنا انا بخير ؟.

د. فهد اخذ الملف من الممرضة وقرأ حالتها بعدها قال : اعتذر ما اقدر اخليك تطلعين اولا لان حالتك للحين مو مستقره وثانيا لازم الدكتور المسؤول عنك هو اللي يكتب لك خروج .

ندى تاففت نفس كلام الممرضة عاده لها : طيب والممرضة تقول ان الدكتوره ما تجي الا بالليل كيف وانا ابي اطلع الحين ؟.

د. فهد : خليك من الدكتوره انتي مو هامتك صحتك قلت للحين حالتك ماهي مستقره كيف تبين تطلعين .

ندى : انا اعرف ايش فيني وعندي علاجاتي ليه اجلس بعد .

د. فهد اللي متعود على مزاجية المرضة وعارف كيف يتعامل معهم قال بهدوء :طيب دقايق وراجع لك " وطلع من غير ما ينتظر ردها والممرضة وراه ".

ندى رمت الشيلة على اكتافها بقهر : غصب اتنوم يعني " وتذكرت جوالها وصارت تدور حولها وفي جيوبها لكن ما لقت شي " ياربي وينه ذا بعد " وضغطت زر الممرضة وثواني وجاتها ": ممكن تنادين لي الدكتور مراد ؟.

الممرضة بابتسامة : حاضر .

بعد ربع ساعة تقريبا دخلت الممرضة ووراها الدكتور مراد قال من غير ما يناظر ندى : نعم طالبتني ؟ ترا مو انا المسؤول عنك ؟.

ندى للحين مقهوره منه من حركة امس اللي حتى ما فكر انه يعتذر عنها : جوالي وينه ؟.

د. مراد رفع حاجبه وهو يناظرها : توقعتك بتسالين عن امك اذا عرفت او لا مو عن جوالك " وشتت نظره عنها لما انتبه ان الشيلة مو على راسها ".

ندى : بالله لا تسوي المهتم بزياده وين جوالي ؟.

د. مراد لف عنها بيخرج : جوالك عند امك وراح تجيك بوقت الزيارة " وكمل طريقة لبرا الغرفة ".

ندى ضربت بيدها على السرير بقهر : انا اوريك .

اما د. مرادبعد ما خرج تنهد بقهر من هالبنت المستهتره وكمل طريقه لغرفة العمليات عشان يتجهز لعمليته اللي بعد نص ساعة .

نرجع للندى المقهوره اخذت التيلفون اللي بجنبها واتصلت على جوالها دقيقة وووصلها صوت اختها : مرام عطيني امي بسرعة ؟.

مرام ابتسمت لما سمعت صوت اختها : ندى كيفك الحين بخير صرتي احسن ؟.

ندى بقلة صبر : اووووف مو وقتك انتي عطيني امي بسرعة .

مرام كشرت هذي اختها ما تتغير راحت وعطت امها الجوال : هلا يمه ندى .

ندى : يمه ليه ما جيتي تطلعيني من هالقرف اللي انا فيه ؟.

امها : يمه انا كلمت مراد ويقول لازم تجلسين بالمستشفى كم يوم يتطمنون عليك جيت امس تطمنت عليك وطلعت اليوم ان شاء الله راح نجيك بوقت الزيارة .

ندى : يمه وانا ايش دخلني بمراد الزفت ذا انا مافيني شي ابي اطلع كلميه وخليه يطلعني ولا ترا بهرب من هنا وتعرفيني اسويها .

امها : لا حولا ولا قوة الا بالله يمه ارتاحي وبالليل اذا جيت اكلمه واخليه يطلعك معنا .

ندى : اووووف طيب خلاص لا تتاخرين ولا تجيبين معك احد من بناتك مو ناقصة فشيلة انا كفايه هالنتفه ولدك , يلا مع السلامة " وقفلت قبل ما تنتظر كلام امها , وانسدحت تبي تنام تضيع الوقت ".


# ملاك الشر #


كانت بغرفتها من ساعة وهي تحاول تنام لكن النوم جافاها من كلام ابوها اللي سمعته الصباح , لفت على اليمين وعيونها على الشباك اللي تغطيه الستاير الخفيفة اللي يمر من خلالها نور الشمس وذكرى بسيطة رجعت تهاجم عقلها بكل شراسه لدرجة انها ما قدرت تبعدها وتتناساها .

@@@

..: انا قلت لك من اول اني سويت اللي علي لكن ما ضبط الموضوع ايش اسوي اكثر من كذا ؟.

..: بالله ! يعني قصدك اني انا ما سويت شي ترا كلمت ابوك 3 مرات وهو يقول عندنا ظروف ايش اسوي ؟.

..: ايه ابوي يقصد مرض جدي وهو الحين صار بخير بس تعرف انت كلام الناس لو صارت الخطبة في هالوقت ؟.

..: عارف لكن ايش اسوي مافيني اصبر كفاية صبرت سنة انتظرك تتوظفين على طلبك والحين راح انتظر اكثر بعد ؟.

..: هههههههههههه هذي هي الحياة الشي الصعب تتعب على ما توصل له .

..: بالله ! كاني معطيك وجه بزياده اقول اسري بس خليني اركز بالسواقه .

عقدت حاجبينها : لا تقول انك تكلمني واانت تسوق من ساعة ؟.

..: هاه , اممم بصراحة ي..

..:اوك يعني كلامي ما يهمك ؟.

..: لا يا قلبي مو كذا السالفة بس انا في خط وتعرفين هالوقت مافيه سيارات كثيرة .

..: لحظة لحظة اي خط !؟, وين رايح انت ؟.

..: لااا لا تقولين اختي الهبلة ما قالت لك ترا انا معطيها خبر من امس وعلى بالي قالت لك .

..: اذا كذا ف حسابها عندي لا ومن شوي لما عطتني جوالها ما قلت لي انك مسافر ماعليك انا اوريها المهم قول لي وين رايح لا تقول الرياض ؟.

..: ايوا تعرفين المصنع الاساسي هنااك ولازم كل فتره اروح اشيك عليه .

..: اوك انتبه على نفسك ولا تسرع ترا اعرفك السرعه مخاويتك .

..: ههههههه ابشري من عيوني يا عيوني .

سكتت لثواني بخجل بعدها قالت والخجل باين بصوتها : طيب اخليك الحين اختك اكيد تبي جوالها .

ابتسم عارف انها استحت من كلامه : اوك وانتي انتبهي على نفسك يلا مع السلامة .

..: مع السلامة ." قفلت منه وحطت الجوال على قلبها وهي تتنهد بحب , نقزت بخوف لما انفتح الباب بدفاشه : ووجع يا حيوانه خوفتيني .

@@@

ابتسمت والدموع بعيونها على هذي الذكرى اللي صيطرت عليها من بين ذكريات كثيره لذات الشخص , اختفت ابتسامتها لما تذكرت كلام ابوها اللي يحاول يقنعها انها توافق على الرجال المتقدم لها صدق هو مافيه عيب لكن مو بكيفها هي ما تقدر , غمضت عيونها بهدوء لما سمعت حد يدق الباب ما تبي تكلم حد وضعها مايسمح انها تتكلم لانها راح تبكي على طول تنهدت لما توقف صوت الدق وحاولت بقوه تبعد الأفكار والذكريات عشان تقدر تنام وترتاح عشان تستعد للدوام المسائي .


# ملاك الشر #


الساعة1 المساء

دخل للبيت وهو تعبان وحران وجوعان رمى نفسه على كنبة الصالة وهو يقول : غيييييوووووووود غييييوووود غوييد وينكك .

جات غيداء من المطبخ وهي متعوده على صراخه اليومي وقفت قدامه بمريلة الطبخ ويدينها على خصرها : نعم يا يزيد نعم يعني لازم هالسيفونية كل يوم ما كان عندك رجلي... اصلا انا ليه اتكلم الكلام مايفيد معك خلصني ايش تبي , لا تكمل وتقول جوعان تكفى ابي مره اجي على شي يسوى .

يزيد كان يناظرها بتعب بالبداية لكن لما شافها جد معصبه ابتسم وهو يحك شعره بهبل : اممم شكلك هالمرة جد مشغوله .

غيداء : بالله يعني كل مره اكون استهبل عليك خلصني تكلم ؟.

يزيد حاول يدور موضوع غير انه جوعان عشان تهدى شوي لكن ما لقى : اممم بصراحه بس جوعان وشسمه على بالي انك كالعادة تسوين الغدا لكن شكل فيه عزيمة اليوم لان انتي ما تعصبين كذا وانتي طالعة من المطبخ الا فيه عزيمة .

غيداء عطته نظره بقهر ولفت عنه ومشت ولما وصلت لباب المطبخ تذكرت شي ولفت عليه : اسمع اخوك اليوم عازم ربعه يقولك ياويلك تطلع من البيت تصلي العشاء وتجي فاهم " ورجعت عطته ظهرها وبتدخل المطبخ ".

يزيد : ياربي المفروض اعرف اذا فيه عزيمه او لا قبل ما استهبل عليها كذا يعني كويس اخذت تهزيئة محترمه من هالقزمه " عض على شفاته وهو يكتم ضحكته تخيل لو سمعته اخته ايش راح تسوي له , وقف واتجه للمطبخ بتعب وشاف اخته والخدامه محتاسين كان بيطلب غداه من الخدامة لكن خاف اخته تكمل هواشها عليه لف بيطلع وبباله بيطلب له من المطعم لكن وقفه كلام اخته ورجع يناظرها بابتسامه .

غيداء : لحظة خذ اكلك معك هذا سونيا تجهزه .

تقدم للطاوله اللي كانت واقفه عندها سونيا الخدامة وانتظرها تخلص وبعدها اخذ الصحون وطلع للصاله وحطهم على طاولة الأكل اللي كانت بالجنب وجلس ياكل وهو يحمد ربه على ان عنده اخت مثل اخته .

وفي هالوقت انفتح البات ودخل اخوه بتعب ناظره وقاله وهو يجلس على الكنبه : السلام .

يزيد : وعليكم السلام , ايش سالفة هالعزيمة المفاجأة ؟.

راشد وهو ياخذ الريموت ويفتح التلفزيون : ولا شي بس العيال بالدوام مخلين كل اسبوع العشى ببيت حد والاسبوع هذا دوري ؟.

يزيد وهو ياكل : اها طيب لازم اكون موجود بكرا عندي اختبار وابي اذاكر له ؟.

راشد لف عليه : مو لازم تجلس طول الوقت بس على الاقل كون موجود بالبداية وضيفهم .

يزيد رجع عيونه على صحنه : طيب .

راشد رجع يناظر التلفزيون وهو ينادي الخدامة .

يزيد : لا تصرخ عشان اختك ما تطلع عليك وتكمل التهزيئ .

راشد ناظره : ليه ايش صاير ؟.

يزيد : بالله ما تعرفها لما يكون فيه عزيمه ايش نفسيتها .

راشد ضرب على راسه بالريموت بخفه : اوه نسيت " وانتبه بالخدامه تطلع وبيدينه صحن الغدا لراشد وراحت حطته على طاولة الأكل ورجعت للمطبخ من غير ولا كلمة " ايش فيها هذي بعد ؟.

يزيد : ههههههههههههه شكلها تو اخذت تهزيئة من اختك بدل عنك ههههههههه .

راشد وقف وهو مبتسم : مسكينة اكثر وحده تتحمل غيود هي .

يزيد : من جد بصراحه تستاهل نزيد راتبها .

راشد يجلس مقابل اخوه ويناظره وهو رافع حاجبه : بالله اللي يسمعك يقول عندنا ملايين كويس انها ساكته على الراتب القليل الللي نعطيها فيها الخير هي والسواق .

يزيد : جد على طاري السواق انا اشوف لو نسفره ازين مصاريف على الفاضي واختك ما تطلع كثير حدها المكتبة او السوبر ماركت يعني حنا نوديها .

راشد : تصدق لي فتره افكر بهالشي بعد ما ارتفعت الأسعار لازم نقتصد شوي راتبي ومكافئتك يادوب يكفون والفلوس حقت ابوي صارت بس لفواتير الكهرباء والمويه يعني لازم نقلل مصاريف .

يزيد : وانا اقول كذا لما تخلص عزيمتك اليوم نكلم غيداء ونشوف ايش نسوي .

راشد : على خير ان شاء الله .

يزيد وقف وشال صحونه معه : الحمد الله خليني اوديهم قبل ما تعصب علي .

راشد : اختنا الوحيده لازم نتحملها .

يزيد وهو ماشي للمطبخ ابتسم : صح عليك " حط الصحون بالمطبخ وطلع ينام بغرفته .


# ملاك الشر #


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 07-02-2018, 07:39 AM
afnan20 afnan20 متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : ملاك الشر


السلام عليكم
اخبارك
الرواية جميلة
حبيت الشخصيات كثير
الدكتورة مزون
اظن اللى كانت تتذكرة وتكلمة خطيبها او مملك عليها اتمنى تكون علاقتهم رسمية ومو حب واظن انه سعود اخ عهد اللى احتمال يكون مات بنفس الحادث اللى أنعمت فية عهد
الدكتور مراد
حبيته كثير ومانى فاهمة ايش سالفته مع الدكتورة مزون وسبب تصرفاته معها ومتحمسة ايش بيسوي لندى
البرفسور ثامر
حبيته جدا جدا اتمنى دورة يكون كبير
الدكتور فهد
حبيتة لكن مو كثير المفروض يكون ألطف مع الناس ومع الدكاترة
الدكتور ناصر
ايضا حبيته وحبيت التزامه با القوانين مع ان الالتزام باالقوانين مو دائما مفيد وصح وخصوصا با اللى صارله مع الدكتورة مزون يعنى حياة المرضى اهم من القوانين
الممرضة ميار
حبيتها بس اتمنى علاقتها مع الدكتور ناصر تكون رسمية حتى لو كان ولد عمها مو محرم لها
الممرض سعد
اظن هو اخ عهد
نور
ماحبيت علاقتها مع ناصر لنه مو محرم لها فا ماله داعي تتكلم معه بدون حواجز وايضا شخصيتها ماحبيتها يعنى جالسة تتمشى بمستشفى كانه سوق او حديقة
عهد
حبيتها اظن انها أنعمت بحادث ونفس الحادث مات فية اخوها سعود لنها اخطئت ونادت سعد سعود
ندى
كرهتها كثير فى البداية لما الدكتور مراد مسكها لما شافها نازلة من سيارة الشباب وبوضع مو كويس وقالت المفروض يعرف اسباب الناس قبل يحكم عليهم توقعت ان عندها قصة لكن بعد طريقة كلامها الوقح مع امها كرهتها جدا
يزيد/راشد /غيداء
حبيتهم لكن ماكان ظهورهم كبير ماقدر اعلق عليهم الا ان يزيد راح يتورط مع الشلة اللى باالجامعه واللى دائما تسبب مشاكل اما راشد وغيداء حبيتهم لكن ماعندي اي تعليق لهم
اتمنى مانسيت اي شخصية من الشخصيات المهمة
اتمنى روايتك يكون فيها التزام با العادات والتقاليد والحلال والحرام وتبتعدي عن الاحداث المكررة مثل الصدف السخيفة وغيرها
روايتك جميله تحمست معها كثير وان شاء الله اكملها الى النهاية



تعديل afnan20; بتاريخ 07-02-2018 الساعة 07:45 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 07-02-2018, 09:55 AM
الوعد _ ALWAAD الوعد _ ALWAAD غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : ملاك الشر


ملاك الشر #


بعد ساعة في المستشفى

دكتور مراد و المتدرب سعد خلصو من العملية وبعد ما تأكدو من صحة المريضة بدلو ملابسهم ونزلو يرتاحون في الكافتريا .

سعد : الحمد الله واخيرا عملنا العملية .

د. مراد : ايه الحمد الله لها 3 شهور وهي تماطل اخيرا اقتنعت .

سعد : من جد " سكت وتذكر موضوع اخته ورجع يناظر دكتور مراد : ام دكتور ابسالك ؟.

د. مراد اللي كان يشرب من قهوته هز راسه بمعنى اسأل .

سعد : تعرف اناا مالي الا 6 شهور هنا ما اعرف الا دكاتره الجراحه اما الباقي علاقتي معهم صطحيه ابي اعرف مين افضل اخصائي نفسي هنا ؟.

د. مرادعقد حواجبه باستغراب من سؤاله وقال : شوف بالضبط مدري بس انا الدكتور اللي احول مرضاي عليه واحسه مره ممتاز دكتور سيف ال .. بس ليه تسال ؟.

سعد توه بيجاوب لكن الدكتور مراد قاطعه لما صار ينادي الدكتور اللي توه داخل للكافتريا : دكتور سيف " واشر له يجي ".

د سيف ابتسم واتجه لهم وسلم عليهم : اوه دكتور مراد من زمان عنك ليكون شفت لك دكتور ثاني تحول علي مرضاك ؟.

د. مراد : ههههههههه لا ما نستغنى عنك لكن هالفتره الحمد الله ما عندي مرضى يحتاجون لك .

د. سيف : ايه الحمد الله " وناظر سعد " ما عرفتنا ؟.

د. مراد : هذا المتدرب سعد له فتره بالمستشفى وعاد توه من شوي سأل عن افضل دكتور نفسي ورشحتك له .

د. سيف ابتسم بفخر وقال وهو يعدل ياقه ثوبفه : احم احم وهذا شرف لي .

د. مراد ضربه على كتفه بخفه : اهجد بس فشلتنا قدام الرجال وهذا انا مادحك له .

د. سيف : ههههههههه ياخي انت وش فيك ما عندك روح الدعابه ابد قلبك قاسي .

د. مراد عقد حواجبه : دكتور مطول بهالحوار .

د. سيف : ههههههه " ولف على سعد " سم امرني وش بغيت ؟.

سعد ابتسم : ابسالك عن حاجه يعني استشاره .

د. مراد : واكيد راح تكون مجانيه ؟.

د. سيف : على كيفك انت بتقطع رزقي .

سعد : لك اللي تبيه ابشر .

د. سيف : ههههههه مراد الواضح ان متدربك بيطلع نسخه منك ما يفرق بين المزح والجد .

د. مراد : ما ينلام انت شفت شكلك وانت تتكلم ؟.

د. سيف : ههههههه لا للاسف فاتني , المهم يا سعد كنت امزح تفضل اسأل .

سعد : فيه بنت صار لها حادث من ثلاث سنوات تقريبا وفقدت بصرها وشخص عزيز عليها بعد هالحادث ومن هذيك الفتره الى الحين وهي صايره انطوائيه بشده وكانها في حالة اكتأب حاد حتى الكلام يادوب هالفتره بدت تتكلم وتسولف شوي وهي رافضه رفض قاطع انها تطلع من البيت فا ايش الحل ؟.

د. سيف سكت لثواني بعدها قال : ثلاث سنوات مره كثير ليه ساكتين عنها كل هذي الفتره ؟ لحظه هي تقرب لك ؟.

سعد : امم بصراحه هي اختي ؟.

د. مراد اول ما سمع سعد يتكلم عرف انه يقصد اخته فما حب يتدخل ولما شافهم بدو يدخلون بالتفاصيل وقف واستأذن منهم .

د. سيف :طيب ليه ما حاولتو انكم تعالجونها من اول ليه انتظرتو هالفتره كلها ؟.

سعد : قلت لك يا دكتور هي رافضه حتى انها تطلع من البيت حابسه نفسها بين ذكرياتها .

د. سيف : شوف انا ما اقدر اقولك اي شي الحين لازم اقابلها واسمع منها عشان اعرف هي ايش تفكيرها بالضبط عشان نحل المشكله .

سعد : طيب كيف اقنعها تطلع من البيت :

د. سيف :طيب ما حاولتو تقنعونها تسوي فحص لعيونها يمكن لها علاج ؟.

سعد : الا حاولنا كثير لكن هي مستسلمه للوضعها ما تبي اي تحسن .

د. سيف : اذا كذا مافيه الا حل واحد واسمحلي فيه ؟.

سعد : اكيد تفضل .

د. سيف : الوالده موجوده ؟.

سعد باستغراب من سؤاله : ايه الله يحفظها .

د. سيف : جميل , الخطة كالاتي اذا عندك اخوات اكبر منها او حتى انت تقولون لها ان الوالده بعيد الشر عنها تعبت وهي بالمستشفى ولازم تزورينها وهي بهالحالة اكيد ماراح ترفض واذا جبتها هنا اترك الباقي علي .

سعد ابتسم : حلو ومتى يتم التنفيذ .

د. سيف : خير البر عاجله عشان ما تتدهور حالتها اكثر بكره باذن الله .

سعد : خلاص على خير ان شاء الله بكره الصباح هي عندك .

د. سيف ابتسم : ما تشوف شر ان شاء الله " وطلع كرت من جيبه " وهذا كرتي اتصل علي لما تجي .

سعد اخذ الكرت : ان شاء الله , مشكور دكتور ريحتني كثير الله يسعدك .

د. سيف ابتسم : العفو واجبي " ووقف " والحين عن اذنك بكمل شغلي .

سعد : اذنك معك " وهو كمان وقف وراح يكمل شغله وهو مرتاح نفسيا".


# ملاك الشر #


الساعة 6 المساء

كان جالس بغرفته على مكتبه والكتاب قدامه ويذاكر لاختباره قطع اندماجه صوت جواله اخذه وشاف المتصل خويه عامر فتح السبيكر ورجع الجوال على المكتب وعينه على الكتاب : ايوا عامر ؟.

عامر : ايش ايوا هذي ليكون تذاكر اعرفك ما تنفس كذا الا وقت المذاكره .

يزيد : مادامك عارفني ليه تسأل .

عامر : ههههه طيب هدي اعصاببك ياخوي لو ادري ما اتصلت عليك .

يزيد : عامر اخلص علي ايش تبي ؟.

عامر : اول شي وش عندك تذاكر بدري مو من عوايدك ؟.

يزيد : اخوي عازم اخوياه اليوم وقالي اكون موجود .

عامر : اها , طيب اسمع بكره الخميس مثل ما تعرف وتو البوس مكلمني يقول محتاجينك انت ويزيد بكره ضروري .

يزيد : خيير ؟! بكيفهم هو حنا قايلين لهم لازم تعطونا خبر اسبوع قبلها على الاقل مو قبلها بيوم .

عامر : قلت له نفس الكلام قال اللي متفقين معهم حصل لهم ظرف واختارونا حنا بدالهم .

يزيد : تكفى عامر صرفهم مافيني تعرف اخوي انت كيف راح اجيب له تصريفه في يوم وليله .

عامر : حاولت فيهم كثير بس يقولون الشغله هذي مهمه كثير وبنطلع من وراها مبلغ محترم , بصراحه اغراني .

يزيد : اعرفك انت عند الفلوس تضعف واكيد قلت له ابشر حنا جايينك .

عامر : هههههههه عارفني صح .

يزيد : روح الله ي... استغفر الله ما تفكر انت ابد .

عامر : ياخي ايش اسوي طفران هالفتره وتعرف المكافئة باقي عليها وابوي حالف ما يعطيني ولا ريال مادام عندي مكافئة .

يزيد : تستاهل مدري وين تطير هالفلوس , المهم مايفيد الرفض الحين مادامك تصرفت من راسك حضرتك لو سحبت عليهم راح يسحبون علي بعدين وانا ما صدقت الاقي لي شغله .

عامر : كويس عارف , المهم انقلع كمل مذاكره وانا بروح افتحح الكتاب اقرا لي كم سطر .

يزيد : والله كويس فكرت تقرا لك كم سطر اول كنت كم كلمة وتكملها غش والحين صارو سطر .

عامر : ههههه تمصخر تمصخر انا اوريك .

يزيد : ودي اصير نذل يوما ما واعلم ابوك .

عامر : هههههه عشان تشوفني مرابط بالمركز عنده .

يزيد : شوف يضحك مافيه احساس ابد , اقول اسري بس خلني اذاكر .

عامر : ههههههههه طيب طيب يلا سلام .

يزيد قفل منه وهو مبتسم واول ما طاحت عيونه على الكتاب تحولت تعابير وجهه 180 درجة : الله يصبرني اخلص هالسنة واتوظف .


# ملاك الشر #


الساعة 8 في المستشفى

طلعت من مكتبها بعد ما بدلت عبايتها بالبالطو والحجاب اتجهت للاصنصير تبي تروح للكافتريا تاخذ لها قهوه تروق قبل ما تبدا شغلها وهذي عادتها اليومية وصل الأصنصير وكان فاضي ركبت ونزل لتحت اول ما انفتح الباب شافت ناس كثير ينتظرون عرفت ان الزياره بدت ابتسمت في وجوههم وكملت طريقها للكافتريا وابتسامتها ما فارقتها اخذت لها كوب قهوه ومشت بتطلع لكن انتبهت لوحده مرت من جنبها وعرفتها تقدمت لها وقالت بابتسامتها : ندى صح ؟.

ندى لفت عليها باستغراب ولما شافتها ابتسمت : اهلين انتي الدكتوره اللي امس بالطوارئ صح ؟.

د. مزون :ايوا معك الدكتوره مزون , كيف حالك اليوم ان شاء الله تحسنتي ؟.

ندى : ايوا الحمدا الله اصلا من امس وانا احس نفسي بخير بس انتو الا تنوموني عندكم .

د. مزون : لانك ما شفتي حالتك امس كيف كانت, المهم مرت عليك الدكتوره امل المشرفه على حالتك ؟ ايش قالت لك ؟.

ندى : ايه مرت علي وتقول انو عندي التهاب بالشعب الهوائيه ووصفت لي علاج وراح تشوف نتيجته بكره واذا اوك راح اطلع .

د. مزون تناظر حولها وحست شكلهم غلط واقفين بالسيب والناس رايحه جايه :انتي كنتي طالعه لغرفتك .

ندى : ايوا .

د. مزون : اجل خلينا نطلع ونكمل كلامنا وحنا نمشي .

ندى : اوك .

وبعد ما مشو .

د. مزون طيب ممكن تشبعين فضولي بكم سؤال .

ندى تضغط على زر الأصنصير : هه هذي لقافة بس بذوق يعني ولا ايش ؟.

مزون بعد ما دخلت الاصنصير الفاضي : هههه تقدرين تقولين كذا .

ندى : هههههه تفضلي .

د. مزون بعد ما ضغطت على الدور المطلوب لفت على ندى : انتي قلتي امس انك عارفه حالتك لكن ايش سبب اغمائك ؟.

ندى تنهدت بحقد وقهر لما تذكرت اللي صار امس كانت بتتكلم لكن الأصنصير انفتح وطلعو منه واتجهو للغرفه اللي كانت غريبه وفتحت الباب ودخلو ندى جلست على السرير والدكتوره بالكرسي اللي جنبها .

د. مزون ايوا ما جاوبتيني ؟.

ندى : ايوا انا انكتم بسرعه لما شي يغطي وجهي وامس انجبرت اني اغطيه عشان كذا اغمي علي .

د. مزون اها... " قطع كلامها صوت دق على الباب و لفت بتلقائيه لجهه الباب ووقفت لما شافت الدكتور مراد ووراه حرمه متغطيه وجنبها ولد صغير .

د. مراد اللي سمع كلام ندى ما قدر يناظرها حس قد ايش هو غلطان : تفضلي يا خالة هذي غرفه بنتك عن اذنكم " وطلع بدون ما ينتظر اي رد ".

د. مزون ما تدري ليه وقفت اول ما جات عينها على الدكتور مراد و كان باين من وجهه انه متضايق , لفت على ندى وحاولت تبتسم : ما تشوفين شر ان شاء الله انا لازم اروح لشغلي " ولفت على امها وسلمت عليها باحترام وطلعت وقفلت الباب وراها ومشت متجهه للاصنصير عشان تروح لقسمها لكن صوته خلاها توقف لكن ما لفت عليه انتبهت له يجي قدامها لكن ما ناظرها رفعت حاجبها باستغراب : نعم دكتور ؟.

د. مراد سكت لثواني بعدها قال وباين انه منحرج يسال : اممم انا سمعت ندى ايش قالت لك من شوي وماكان قصدي اسمع لكن ا.. امم هي كيفها الحين ؟.

د. مزون عقدت حاجبينها باستغراب اكبر من سؤاله واحراجه واشرت على الغرفه بعدم استيعاب : انت كنت هناك ليه ما ساألتها ؟.

د. مراد ناظر يدها وين تاشر بعدها نزل عيونه : اعرف لكن ... مدري ايش اقولك الموضوع مشربك شوي بس قولي لي هي كيفها الحين .

د. مزون نزلت يدها وتكتفت وهي تناظره ورافعه حاجبها : انا ماسالتك ايش هي السالفه بس مادامها تهمك لهذي الدرجه كان سألتها بنفسك " رفعت يدها وناظرت الساعه , وبعدها قالت بنفس النبره " ممكن تبعد عندي شغل ولما شافته ما تحرك لفت عنه وكملت طريقها والأفكار بدت تتدفق في عقلها .

اما الدكتور مراد لف يناظرها باستغراب من تصرفها تنهد ورجع يناظر الغرفه وهو يأنب نفسه من الداخل , تحرك وهو في باله يسال خالته لما تطلع من عندها .

# انتهت الحلقة الأولى #

هذي مجرد بداية بسيطه ما حبيت ادسم الأحداث يعني حبيت تكون الحلقة الأولى مجرد حلقة تعريفيه .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 07-02-2018, 10:01 AM
الوعد _ ALWAAD الوعد _ ALWAAD غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : ملاك الشر


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها afnan20 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
اخبارك
الرواية جميلة
حبيت الشخصيات كثير
الدكتورة مزون
اظن اللى كانت تتذكرة وتكلمة خطيبها او مملك عليها اتمنى تكون علاقتهم رسمية ومو حب واظن انه سعود اخ عهد اللى احتمال يكون مات بنفس الحادث اللى أنعمت فية عهد
الدكتور مراد
حبيته كثير ومانى فاهمة ايش سالفته مع الدكتورة مزون وسبب تصرفاته معها ومتحمسة ايش بيسوي لندى
البرفسور ثامر
حبيته جدا جدا اتمنى دورة يكون كبير
الدكتور فهد
حبيتة لكن مو كثير المفروض يكون ألطف مع الناس ومع الدكاترة
الدكتور ناصر
ايضا حبيته وحبيت التزامه با القوانين مع ان الالتزام باالقوانين مو دائما مفيد وصح وخصوصا با اللى صارله مع الدكتورة مزون يعنى حياة المرضى اهم من القوانين
الممرضة ميار
حبيتها بس اتمنى علاقتها مع الدكتور ناصر تكون رسمية حتى لو كان ولد عمها مو محرم لها
الممرض سعد
اظن هو اخ عهد
نور
ماحبيت علاقتها مع ناصر لنه مو محرم لها فا ماله داعي تتكلم معه بدون حواجز وايضا شخصيتها ماحبيتها يعنى جالسة تتمشى بمستشفى كانه سوق او حديقة
عهد
حبيتها اظن انها أنعمت بحادث ونفس الحادث مات فية اخوها سعود لنها اخطئت ونادت سعد سعود
ندى
كرهتها كثير فى البداية لما الدكتور مراد مسكها لما شافها نازلة من سيارة الشباب وبوضع مو كويس وقالت المفروض يعرف اسباب الناس قبل يحكم عليهم توقعت ان عندها قصة لكن بعد طريقة كلامها الوقح مع امها كرهتها جدا
يزيد/راشد /غيداء
حبيتهم لكن ماكان ظهورهم كبير ماقدر اعلق عليهم الا ان يزيد راح يتورط مع الشلة اللى باالجامعه واللى دائما تسبب مشاكل اما راشد وغيداء حبيتهم لكن ماعندي اي تعليق لهم
اتمنى مانسيت اي شخصية من الشخصيات المهمة
اتمنى روايتك يكون فيها التزام با العادات والتقاليد والحلال والحرام وتبتعدي عن الاحداث المكررة مثل الصدف السخيفة وغيرها
روايتك جميله تحمست معها كثير وان شاء الله اكملها الى النهاية



ياهلا وغلا فيك نورتي روايتي واسعدني جدا انطباعك الاول عن الشخصيات واتمنى الاحداث الجايه تعجبك
نورتيني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 07-02-2018, 12:20 PM
سديـــم. سديـــم. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : ملاك الشر


السلام عليكم

بداية جميلة ورائعة

موفقة ان شاء الله


يعطيك الف عافية يارب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 07-02-2018, 02:48 PM
الوعد _ ALWAAD الوعد _ ALWAAD غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : ملاك الشر


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سديـــم مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

بداية جميلة ورائعة

موفقة ان شاء الله


يعطيك الف عافية يارب



وعليكم السلام
شرفني وجودك
الله يعافيك واتمنى تعجبك الروايه

نورتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 07-02-2018, 09:15 PM
afnan20 afnan20 متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : ملاك الشر


السلام عليكم
البارت جميل
المتدرب سعد
عرض حالة اخته على الدكتور سيف ننتظر تنفيذ الخطة
الدكتور سيف
اظن دورة بيكون كبير على الاقل بحاله عهد
الدكتور مراد
مانى فاهمه ليش حس بتأنيب الضمير على ندى يعنى الموقف اللى كانت فية ندى مثير لشك وهو عمل كذا لنه يعتبرها اختة وامها امه
الدكتورة مزون
ماعرف ليش عصبت من اهتمام الدكتور مراد بندى هل هي عندها مشاعر له او ايش السالفة
ندى
متحمسة اعرف ايش قصتها واحس انى ممكن احبها وان ورها قصة وانها كويسة
يزيد وعامر
الله يستر منهم كلامهم مثير لشك اتمنى مايعملو حاجة مخالفة للقوانين
هل فية ايام لتنزيل البارتات


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الرابعة : ملاك الشر

الوسوم
روايه، ملاك،الشر،الضنون،الخاطئه،الاحكام،المسبقة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى :الحب بين نيران الحرب الكاتبة طلحي نسرين روايات - طويلة 267 05-06-2018 07:03 PM
روايتي الأولى : كن لي صديقا فالحب لا يدوم أنفاس الورود. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 18 28-12-2015 11:28 PM
روايتي الاولى:أنا مابي أحد سواك jays LoLo روايات - طويلة 8 21-10-2015 03:43 AM
روايتي الاولى : اريدك بجانبي للأبد اريدك لي لوحدي / بقلمي . الكآتبة؛ريم. روايات - طويلة 18 12-10-2015 11:43 PM
روايتي الاولى : حياتي حلوة أنثى بذمة عاشق روايات - طويلة 0 04-09-2015 04:42 PM

الساعة الآن +3: 07:00 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1