اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 101
قديم(ـة) 15-05-2018, 12:49 PM
صورة بوح ميمM الرمزية
بوح ميمM بوح ميمM غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
B10 رد: روايتي الأولى :سارق قلبي منذ الصغر


الـبــ17ـــارت

ًً
ً
ً
ً
ً


ًً
ً
ً
ً
ً
كانت الساعة حوالي 5 الصبح

صحت ام محمد وهي تشوف محمد نايم عندها
على الكرسـي وراء الزجاج لانه ممـنوع يــدخل
عندها نزلت من سـريرها ومشت لـعند الـشباك
الزجاجي محمد اول ماحست بحركه صحى وهو
يشوف امه واقفه عند النافذه قام من على الكرسي
وفق امام الشباك الزجاجي: صباح الخير
ام محمد: صباح النور ليش مارحت البارح
مخلي ميساء لحالها وهي بغربه
محمد: معليك ماهي بـ حاجه ليه تدبر نفسها
ام محمد نقزها قلبها: صاير بينكم شي
محمد: لا اقصد تعرف إنجليزي تعرف تدبر اموراها
اكثر مننا المهم روحي ارتاحي وانا برجع لفندق
طلع وهو يمشي بالممر وطلع جواله من جيبه ونصدم
وهو يشوف 20 مكالمات و12 رسائل كلها من ميساء
وفتح الرسائل وهي نفس الجمله تكرر في كل رساله
وينگ فيه رد عليه وآخر مكالمه ورساله قبل نص ساعة


صحت على صوت جوالها ردت بسرعة تحسبه محمد:
وينك اتصل عليك ماترد موتني خوف عليك نتبهت انه
مب محمد لمى ردت عليها قالت: اوك ساعه نكون
بالمستشفى قامت من على السرير وتجهزت للخروج
دخل وهو يشوفها لبسه عباتها جلس : وين بتروحين
ميساء: أولاً الحمدلله على السلامه وين كنت طول الليل
محمد وهو ماد رجله على الطاوله ويفسخ جزمته قال
وهو مركز ويفتح خيوط جزمته: لابسه وين بتروحي
ميساء: بنروح للمستشفى لعمتي
محمد: ماله داعي نروح لها توني جاي من عندها
ميساء: انت كنت عندها البارح
محمد رفع رأسها وناظر فيها:
آيه وين كنتي تتوقعين أكون
ميساء مستغربه كيف عند امه تو يجي من عندها
ماعنده خبر انها بتخرج اليوم من المستشفى
محمد وهو يشوفها سرحانه ومركزه
نظراتها عليه: ايش فيك
ميساء: معندك خبر ان عمتي كتبو له خروج اليوم
محمد فز من مكانه فرحان: تتكلمين من جد
ميساء وهي تشوف الفرحه بعيونه: آيه كلموني
من المستشفى بيكتبون لها خروج اليوم




في المستشفى ام محمد: هلا والله بزوجة وليدي
ميساء وهي تحب رأس عمته: بشريني عن صحتك
ام محمد: الحمدلله بخير
محمد: جاهزه يمه نطلع
ام محمد: اي والله جاهزه من سمعت اني بطلع
وانا جاهزه بس يشلون هذا تقصد المغذي
الممرضه: توجه كلامها لمحمد من طلعت
من عندها وهي جاهز لخروج
ميساء رتاحت تأكدت انه كان عند امه
طلعو برى الغرفة بناءاً على كلام الممرضه

ميساء: كيف قدرت تجي لحالك عند عمتي
محمد يناظر فيها بستهزاء: ليش ماعرف
اطلع برى الفندق بدونك المهم اسمعيني
اول مانرجع الفندق بنحجز على سعوديه
ميساء: لا بنجلس اسبوع كمان
محمد: ليش نجلس امي وطلعت ولاصدقتي
عمرك انك عروس تبينا نجلس نكمل شهر العسل
دخل عند امه بعد ماطلعت الممرضه
ام محمد لبست عباتها: وين ميساء
محمد اخذ شنطة امه وطلعو من الغرفه شاف
المكان مافيه احد وظن انها نزلت تنتظرهم تحت

ميساء وهي بالطريق راجع للفندق رِن جوالها
ناظرت بالشاشه: شافته هو يتصل قالت وهي
تدخل جوالها بشنطة: مراح أرد عليك خل ينشغل
بالك عليه وارجع للفندق لحالك ما انت تعرف
تدبر نفسك من غيري يالله دبر نفسك

محمد بعد مايئس انها ترد عليه التفت على امه:
تعالي يمه بنرجع على الفندق
ام محمد: وميساء
محمد: لقيت له رساله تقول بترجع قبلنا
ام محمد: الله يهداها ليش ترجع لحالها

ميساء جالسه على البحر: يجنن المنظر وانا حارمه
نفسي منه علشان محمد مايبي يطلع روح يا شيخ بس
خليني استمتع لو لحالي رِن جوالها برساله
(اتمنا ترجعين لفندق قبل مناصل) ماهتمت لرسالته
ناظرت شافت ما حوله احد نزلت عباتها وراحت تتمشى



في الفندق مرت ساعات وهي ماجت
محمد وهو يناظر بالساعة قال:
بخوف وين راحت اتصل عليها

ميساء وهي تمشى على البحر ومستانسه
و تلعب بالماء وتغني رِن جواله ردت: نعم ايش تبي
محمد تحول من شخص خايف عليها الى شخص
عصبي: وينك فيه
ميساء ردت بكل بروده طلعت اتمشى
محمد: نعم وش قلتي
ميساء: اللي سمعت
محمد: ارجعي بسرعه وقفل وهو يقول: انا جالس
هنا ومنشغل بالي عليك وانتي تمشين شاف امه طالعه
من غرفتها وهي تقول: وين ميساء
محمد وهو يحرك يده على رأسها يدور له عذر: آيه رايح
للسوق بتشتري بعض الأشياء قبل نرجع أرسل عليها
(اتمنى اذا رجعتي تقولين لامي كنتي بالسوق)



شهد من طول الاجازه كل شي سوته بس أحسن
شي سوته انها تستقل وقتها بالرياضه كانت
مثل عادتها في هالوقت لبسه سبورت وحاطه
سماعاتها بأذنها وشعرها ذيل إحصان وتجري
بالحديقة في هذي لحظه وصل بدر بيت خاله ورن
الجرس وفتحت لها ريتا
بدر: خالي موجود ؟
ريتا: لا بابا وماما في روح
بدر: طيب عطي هذي الكيس شهد
ريتا: شهد في الحديقة تسوي رياضة
بدر جاء على باله يشوفها وهي بملابس رياضة

شهد وهي تنفس بصعوبه جلست على الارض بتعب
ونسدحت على العشب سحبت السماعات من إذنها
وهي تسمع خطوات عندها قالت: يابعد قلبي ريتا
ايش عرفك أني خلصت رياضة بدري اليوم وهي
تمد يدها لان بعد ساعه شهد تخلص رياضتها
وتلقى ريتا تنتظرها بكأس مويا بارد مرت ثواني
وريتا ماحطت الماء بيدها عدلت جلستها لفت
وشافته يناظر فيها وهو يبتسم وقفت بسرعة
وعرفت انه بدر ماتدري ايش تسوي بس
ماقدمها الا تهرب مشت بخطوات سريعة
وجلست بالصاله وهي منقهره منه كيف يدخل
عليها كذا نادت ريتا بعد ما جت ريتا قالت لها:
هذا كيف دخل البيت
ريتا: أنا يفتح وانا يقول انت في حديقه
وهو في يروح حديقة
شهد منقهر كيف يتجرئ يجي لها بالحديقه
وهي بالبس الرياضه: روحي شوفي ايش يبي
اما بدر تأكد انه يحبها مهو بس مجرد إعجاب
لتفت على صوت ريتا: ايش يبقى
بدر: وين شهد
ريتا: في الصاله
بدر: وقولي لها تتغطاء بدخل
شهد بعد ماقالت لها ريتا ان بدر بيدخل طلعت لغرفتها
وهي تقول لا مستحيل اشوفك ايــش تبي

بدر دخل الصاله: وين شهد سمع صوت خاله هو يدخل
البيت عطى الكيس ريتا وقال تعطيها شهد
ابوعبدالعزيز: حي الله بدر
بدر باس رأس خاله: الله يحييك
ابوعبدالعزيز: ليش واقف تعال اجلس
بدر: لاوالله مستعجل بس مريت عطي شهد شقله من مرام
شهد واقفه تتسمع على الدرج شافت ريتا جايه ومعها
كيس خذتها منها وفتحتها بسرعة بدرج وهي تصارخ:
وخيراً كانن عطورات ومكياج طلباتنهن منابلكيشن
كانن وصلات من زمان عند مرام وشهد ملت هي
تنتظرهن سمعت ابوها يقول من تحت : ايش فيك
حطت يدها على فمها: اف نسيت ان بدر موجود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 102
قديم(ـة) 15-05-2018, 12:53 PM
صورة بوح ميمM الرمزية
بوح ميمM بوح ميمM غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
B10 رد: روايتي الأولى :سارق قلبي منذ الصغر


دخلت ميساء: سلام
ام محمد: وعليكم السلام
ميساء: جبت غداء معي بابدل علشان نتغداء
ام محمد تلتفت على محمد: خذ الاكياس من زوجتك
محمد: أبشري يمه سحب الاكياس من يدها
ودخل الغرفة ورماهن بقوة على السرير وهو يتوجه
للباب ويسكره: وين كنتي
ميساء وهي تفسخ عباتها: بالسوق
محمد: ليش تروحين من غير أذني
ميساء: مب انت اللي قايلي اروح لـ السوق
محمد وهو معصب من ردها: تستهبلين عليه
ميساء: وليش استهبل مو انت تقول قلت لعمتي
راحت لـ السوق انا رحت وجبت اغراض علشان
مـا تطلع كــذاب قــدام عـمتي وبــس
محمد وعيونه على الملابس المتناثرة على السرير
هدا من نرفزته وهو يأشر بعيونه على الملابس:
ايش الملابس اللي إنتي جايبه
لفت وهي تشوف الملابس اللي متناثره على السرير
كلها قمصان نوم استحت وجلست على السرير
وهي تدخلهن بالكيس وعيونها بالأرض
محمد: بعد ماتخلصين من تجميع الملابس السخيفه
تعالي زيني الغداء امي من الصبح ماكلت شـــي
رواح يمشي صــوب الباب التفت على صــوتهها
وهي تقول: ماحصلت غير هالمكان فاتح تحت بالفندق
جبتهن بس علشان ما تطلع كذّاب تقدم عمتي
محمد رد ببروده: ماطلبت منك تبررين لي طلع
وراح يزين الغداء وحطه على الطاوله عند امه
وجلس بالكرسي المقابل لها
ام محمد: وين زوجتك
محمد وهو يأكل من بطاطس: تغدي تجي
ام محمد: قوم شوفها مراح اكل لين ما تجي
دخل الغرفة وهو يناديها سمع صوت الماء
عرف انها في دورة المياه جلس على طرف السرير
وهو يشوف القمصان أخذ واحد لونه احمر حرير
و قصير وشفاف ابتسم وهو يتخيل ميساء لبسته
طلعت وهو تشوفه كيف ماسك القميص ويناظر فيه
ويبتسم قربت له وهي تأخذ القميص من بين يدينه
رفع رأسه وقال: أمي تنتظرنا على الغداء
ميساء: طيب بس انشف شعري واجي
وقفت إقبال المرايا وهي تنشف شعرها بالاستشوار
وعيونها مركزه على اللي يطالع فيها قام من مكانه
وجاء عندها قال: وخري الاستشوار عن شعرك احترق
ميساء انتبهت انها مثبته الاستشوار على شعرها مب
قاعده تحركه أخذ الاستشوار من يدها وهو ينشف
شعرها ويشوف كيف يتطاير من الهواء لفت عليه وجاء
الهواء الحار على وجهها خلاص عطني احرقتني
طفى الاستشوار ونزله على الطاوله: تعالي نتغداء
ميساء لمت شعرها وربطتها وطلعت معه لصالة

جلس وجلست ميساء بالكرسي مقابل له
ام محمد: وين رحتو برد الغداء
ميساء: كنت أخذ شور
ام محمد: وانت وين اختفيت
محمد وهو يمد اصحن على ميساء تحط له اكل:
كنت انتظرها تخلص شور
ام محمد: ايش طرالك تروحين لسوق بهالوقت
كان نتظرتي محمد يروح معك
محمد: مستعجله لاانا راجعين لسعوديه بكرا
ميساء: لا مب راجعين بكرا
ام محمد: ايه خليكم كم يوم وكملو شهر العسل
محمد وهو ينزل الصحن بقوه على الطاوله:
جلسنا مافيه الكفايه بنحجز الليله ونرجع للسعوديه
وترك الطاوله وهو متنرفز منها بتمشي رايها بكل شي
ميساء تناظر فيه لين اختفى رجعت تناظر بعمتها:
لك موعد نهايه الاسبوع بنجلس علشان موعدك
ام محمد: مخلصنا من المستشفى
ميساء: بس هذا الموعد يتطمنون على وضعك
بعدها نرجع لسعوديه
ام محمد: خير ان شاء الله اللي صبرنا
الاسابيع اللي راحت يصبرنا هالاسبوع

محمد واقف باالبلكونه جت ميساء وقفت جنبه
التفت عليها وقال بكل هدوء: حجرتي لنا
ميساء: لا
محمد مسكها مع كتفها بقوه: إنتي تعاندين
ميساء وهي تحس أظافره بتدخل جوا جلدها
قالت بصوت ممزوج بألم: عمتي لسى باقي له
موعد بالمستشفى نهاية الأسبوع
محمد ترك يدها تغيرت ملامح وجهه بان
عليه الحزن: امي ما تعافت من المرض
ميساء نتبهت لتغير المفاجئ: عمتي الحمدلله
صحتها زينه بـــس له مــوعد
محمد: يعني مراح يرقدونها
ميساء: لا بس بيتطمنون عليها قبل مانسافر
محمد هدت أعصابه و راح وجلس
ميساء ضلت واقفه على البالكونه وهواء يلعب بشعرها

ام محمد: ماشاء الله منظر الزين عندكم
معطيني الغرفه اللي ماتطل على شي
ميساء: تفداك الغرفه واهلها
ام محمد جلست على الكرسي: انتو عرسان
لازم غرفه زينه تصير لكم
ميساء: بزين لي قهوة تبون
ام محمد: لا انا مابي قهوتهم هذي ماله طعم
وين قهوه ديرتنا هاتي لي شاهي
ميساء: أُجيب لك قهوه محمد
محمد: آيه
راحت ميساء وقام وراها محمد
ام محمد: وين بتروح لا ماتصبر بتلحق زوجتك
محمد وهو يلتفت على امه و يبتسم: لا بروح اصلي

ميساء تنتظر الماء يغلي
وجالسه علَى حافت الطاوله الرخام وتغني

سلطني صوتك ذوبني بيك ساحر سكوتك
طيب انيني بلمسه ايديك الله عليك
تحكي حبيبي تسحر الوف
تصمت ثواني تحن الحروف
تشغل لهيبي كل الظروف
تملك كياني وروحي بيديك

انتبهت لمحمد اللي واقف ويرقبها
بعيونها سكتت ونزلت من على الطاوله
ولتهت بتزيين القهوه حطت الكواب بالصنيه
جت بتشيلها جاء يمشي بسرعة قال: خليها
أنا اخذها ميساء ابتسمت ولا ما نعت

ام محمد وهي تشوف محمد شايل الصنيه
وميساء تمشي وراءه وهي تشوف
السعادة على وجه ولدها قالت بقلبها الله
يخليكم لبعض واشوف اعيالكم
محمد وهو ينزل الصنيه ويمد على امه
الكوب: تفضلي احلى شاي من يدين زوجتي
ام محمد: مابقيتي تُحبين الشاهي ولاجالك محمد
وشغلك عن شغلك
ميساء وهي تشرب قهوتها : لا حرام مشغلني
ام محمد: ايه اكيد هذا زوجك بتدافعي عنه
محمد وهو يقرب لها ويضمها: ايه اكيد اذا
مدافعت لزوجها تدافع لمين اجــل
ميساء وهي تشم ريحة عطره تسلسل لأنفها سحب
نفسها بس قوتها ماتكفي تطلع من بين يدين محمد
ام محمد: الله يخليكم لبعضكم وشوف عيالكم
خلاص يوليدي خل البنت خنقتها
ميساء بعد ماتركها بعدت عنده وصارت
تعدل شعرها بعد ماعفسه


طلعت شهد من غرفتها بعد ماخذت شور
ولبست بنطلون قطني وردي لنص ساقها
وتشيرت ابيض عليه صورة دبدوب وردي
نزلت لصاله ماشافت فيها احد دخلت المطبخ
وزينت لها كوفي وطلعت وقفت بصدمه وهي
تشوف بدر طالع من مكتب ابوها ومعه كتب
بدر كان يمشي مع الممر مابين مكتب خاله
وصاله لتفت وقلبه يدق لمى شافها واقفه اقباله
على القوس اللي يودي للباب الخارجي شهد
تجمدت بمكانها وهي تشوف نظراته وابتسامته
واللي كثر شي شدها غمزاته ارتعش الكأس اللي
بيدها بقى يطيح مسكته بيدها الثانيه قبل يطيح

تقدم خطوه صوبها قبل ما يتكلم بكلمه
سمع صوت خاله يقترب وهو يتكلم بالجوال
تراجع عن الدخول بالصاله وخرج مع الباب
شهد لفت جسمها لشباك لا ارادياً شافته
يمشي بالحوش متوجه للباب الخارجي
ظلت طالع فيه لين ما اختفى طلعت للحديقة
وجلست على العشب وتفكيرها يتمحور حول
بدر رِن جوالها كانت ميساء المتصله ردت



منال: ما بقينا نشوفك
مرام: مالقي وقت كل وقتي رايح شغل بالبيت
ام سعد: الله يجيب امك بسلامه الا هي متى بتجي
مرام : بعد اسبوع
ام سعد: من جايبك
مرام: فيصل نزلني وراح للاستراحه
منال: تروحين معي نزين العشاء
ام سعد: ضيفتك ودخلينها المطبخ
منال: مب غريبه امشي
مرام :على اذنك عمتي دخلت المطبخ مع منال
منال: وش تبين نسوي عشاء
مرام: وش تعرفين تطبخين
منال: كل شي
مرام: من متى
منال: من زمان
مرام حاطه يده على دقنها امممم
منال: اخلصي
مرام: معكرونه بالبشمل
منال: اوك طلعت القدر حطته على الفرن حطت
المعكرونه جابت البصل خوذي
مرام: وش اسوي فيها
منال: وش بتسوين فيه قطعيها
مرام: لا عاد مو ختصاصي
منال: نسيتي من قطع البصل بيتكم
بسبتك شافي وانا بكي
مرام: منهو
منال نتبهت لنفسها: اها مو احد يالله قطعي
البصل وراحت تحرك المعكرونه
مرام تقص البصله: من اللي شافها اكيد من اخواني
بس مين يكون بدر ولا فيصل منال خلصت البصل
وين احطه شافتها سرحانه وهي تحرك المعكرونه
جت عندها طقتها كتفها وين رحتي
منال: اها وش تبين
مرام تضحك: سلامتك وين احط البصل
منال: ايه خليه هناء




ميساء: متمدده على السرير وتكلم شهد
عدلت جلستها وهي تقول: من متى وانتي تعرفين
شهد: من يوم ملك عليك محمد ليش هو مقالك
ميساء: لا
شهد غريبه معندك خبر
ميساء تنرفز: طيب خلاص أكلمك بعدين
نزلت الجوال وهي تشوفه واقف بالبالكون
طلعت معصبه وقفت عنده وهي تقول:
لين متى بتظل مخبي عَنِّي
محمد لتفت عليها وهو مو فاهم شي:
تتكلمن عن ايش
ميساء: ليش ماقلت انك ماملكت على هاجر
محمد: ليش أقول بعدين ايش تفرق معك
قُلت او ما قلت زواجنا على ورق
ميساء: من قال زواجنا على ورق
محمد: مستعده يكون زواجنا حقيقي
ميساء: عرفت ايش يقصد وقالت: طبعاً لا
ولا تحلم يصير بيننا شي ودخلت وهي تقول
بدري عليك لين تعترف لي انك تحبني مثل
ما أنا ميته فيك سحبت لاب توبها وتمددت على
السرير وحاطت الاب توب على ارجولها شبكت
السماعات حطت لها فيلم اجنبي وندمجت مع الفيلم
مانتبهت لا اللي وافق وخاق عليها انسدح جنبها وحط
رأسه على مخده حقتها: ايش تشوفين
ميساء عدلت جلستها ونزلت السماعه: نعم ايش جابك
محمد: وين تبيني اروح بنام هنا
ميساء: لا مستحيل
محمد: مو ميت عليك بس مابي امي تطلع وتشوفني
نايم بالصاله تعرف حقيقت زواجنا
ميساء اقتنعت بـ كلامة : ولحين شلون يعني
محمد وهو يبتسم: الحين خلينا نشوف فيلم سوى
سحب لابتوب وفصل السماعات وشغل الفيلم وأشر
لها على مكان اللي جنبه ميساء رجعت ظهرها وتراكت
على المخده لفت عليه: بعد شوي
محمد وهو يبعد عنها: مطلبتي شي
ميساء: لف شاشه ماشوف شي
محمد قرب لين لصق فيها: والحين تشوفين
ميساء ماتحملت قربه لها وبعدت بس للاسف موراها مكان
محمد: حطي فيلم عربي ترى ماني فاهم شي
ميساء: انا اترجم لك
محمد: هذا البطل صح
ميساء: صح
محمد: واللي معه
ميساء: حبيبته
محمد: ايش يقول لها
ميساء: على كذا بيخلص الفيلم انا مافهمت شي
اسكت خلني اعرف اتابع
محمد ابتسم وهو يكلم نفسه انتي فيلمي صار
يطلع فيها وهي مندمجه مع الفيلم ويتأمل عيونها
النعسات ومسحوبات وانـفها الصــغير وشـفاتها
سميكه ممتلئ مع نص وخط الخارجي للشفاه
واضح ابتسم: إنتي ملاكي وحلالي مراح يخذك احد مني






بدر منسدح على الكنب وصورة شهد مراحت
عن باله وهو مستغرب كيف قدر يحبها بسرعة
وهو طول عمره يشوفها قدّامه ولا فٰـكر فيها
ايش معنا بـالفتره الأخير مـب قادر يـطلعها
من رأسه وده يعرف هي تفكر فيه ولا يمكن
تفكر بواحد ثاني غيره تنهد بتشتت وهو يفكر
كيف يتواصل معها فاق من تفكير على صوت
ضحك فيصل ومرام وهم داخلين البيت
مرام: انت هنا متى جيت
بدر وهو يعدل جلسته: قبل شوي
مرام وهي تجلس وصلت الامانه
بدر: آيه وجلست مع خالي شوي
وعطاني كم نَصِيْح بالتعامل مع
الطلبه وعطاني كم كتاب تربوي
فيصل: آيه خالي بحر في هالمجال
أسئلتي أنا استفت مِنْهُ الكثير




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 103
قديم(ـة) 15-05-2018, 12:56 PM
صورة بوح ميمM الرمزية
بوح ميمM بوح ميمM غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى :سارق قلبي منذ الصغر


فتح عيونه بخمول لف رأسه وهو يشوفها
نايمه جنبه تأمل وجهها مد أصابعه اثنين
وهو يبعد خصل شعرها عن وجهها سحب
نفسه بشويش من على السرير حست بحركته
وهو ينزل من على السرير فتحت عيونها بكسل
محمد وهو يشوفها صحت: حاولت انزل بشويش
ميساء وهي تنزل من على السرير: لا زين انك
صحيتي خذت اجر فيني صحيتني اصلي

دخلت غرفة عمتها وشفتها تصلي وراحت
للحمام تتوضئ بعد دقايق طلعت شافت عمتها
تقراء قرآن لبست الجلال وصلت بعد ما خلصت
من الصلاه جالست جنب عمتها على طرف السرير
ام محمد وهي تمد عليها القرآن: خوذي اقري لك
صورتين يقولون صوتك حلو اقري بصوت عالي بسمع
صوتك بالقرآن

قرت سورة الكهف وبنص السوره
دخل محمد وجلس ساكت لا انها تقراء قرآن
ام محمد: صدق الله العظيم ماشاء الله حلو صوتك
بالقرآن ايه استخدمي صوتك بشي ينفعل مو اغاني
ميساء ابتسمت: ان شاء الله
محمد: حافظه السوره اشوفك مانتظرين بالقرآن
ميساء: ايه حافظتها
ام محمد: عقبال ماتحفظي القرآن كله
سبع اجزاء حافظه صح
ميساء: ايه
محمد منصدم: سبع أجزء
ام محمد: وليش مستغرب اللي يعطي القرآن بال يحفظه

بعد ماطلعت ميساء من عندهم
محمد: ايش دراك انها حافظه سبع اجزاء
ام محمد: عمتك معلمتني والمفروض زوجتك
تعرف عنها كل شي
محمد: من يومين صارت زوجتي وشلون تبيني
اعرف عنها كل شي
ام محمد: مع عشره راح تعرف عنها كل شي


ميساء بغرفتها معها جوالها دخل محمد
وهو يجلس: غريبه مو باين عليك حافظه القرآن
ميساء وهي مركزه نظراتها بجوالها:
مب لازم يبين انا حفظتهن لله مو لا الناس
محمد: متى حفظتيهن
ميساء: بالاجازات الطويله اكون فاضيه
مافيه دراسه ولا مذاكره
محمد: حلو شكلي بتعب وانا بعرف عنك اشياء كثيره
ميساء: اتعب وش وراك
محمد وهو يقرب لعندها ويبتسم:
تدرين لي فضل بعد الله عليك بحفظ القرآن
ميساء وهي ترفع رأسها وتناظر فيه:
نعم فضل ايش سمعتلي وانا احفظ ولا نصحتني
محمد: لا بس لو عطيتك وجه بوقتها وستمرت علقتنا
بدون محد يعرف اكيد مراح تلقين وقت تحفظين فيه
ميساء: يمكن
محمد: لو يرجع فيك الزمن تكلميني بدون علم
اهلك وتخونين ثقتهم فيك
ميساء: على حسب تفكيري بعدين وخواتي كانن يعرفن
محمد: كيف يعرفن
ميساء: سالفه طويله
محمد: حاب اسمعها
ميساء: بعدين قامت تبي تروح
محمد مسكها مع يدها وجلسها: دامنا
رايقين مزاجنا تمام قولي قبل نقلب ونتهاوش
ميساء بعد اصرار محمد عليها قالت وهي
ترجع فيها الأحداث قبل سبع سنوات

ميساء بعد مايئست من الحياة خذت علبة الحبوب
كبتهن بيدها وبلعتهن وهي تقول خلاص مابي اعيش


شهد جت تركض وهي تبكي: اصحي ميساء ماتصحى
راحو كلهم يركضون لغرفة ميساء
ام عبدالعزيز: ميساء ميساء بس للاسف ماجاه رد
مجود وهي تشوف علبت حبوب فاضيه: اكلت الحبوب
عبدالعزيز شال اخته واح يركض فيها بيوديها للمستشفى

بعد سبع ساعات في المستشفى
ابو عبدالعزيز: ليش سويتي كذا فينا
ميساء بملامح ميته: مابي اعيش محد يحبني
ام عبدالعزيز: لا من قال كلنا نحبك
ميساء: لا محـ مـ قاطعتها مجود وهي تقول:
هي سوت كذا علشان رفضتو تخلونها تدخل طب
ميساء نصدمت من رد اختها درت انها ترقع لها
ابو عبدالعزيز: خلاص انا موافق تدخلين طب
ميساء: بتسمت ابتسامه ذابله لان محمد اهم
من دراستها تمنت لو ابوها يقدر يجيب لها
بعد ماراحو مجود جلست عندها
ميساء: ليش قلتي لهم اني حاولت
انتحر علشان ادخل طب
مجود: اجل وش تبيني اقول انتحرتي
علشان محمد ماعطاك وجه
ميساء: ايش عرفك
مجود: شفت رسائل وهو يترجاك ماترسلين
وانتي ماهمك ولا فكرتي بااهلك
ميساء: احبه وخاف يتزوج العنود
مجود: احمدي ربك انا شفت الجوال
مو اخوك لا كان ذبحك
ميساء: ماتفرق معي
مجود: حبيبتي فكري بنفسك ومستقبلك ولحين ابوي
وافق تدخلين طب فكري بدراستك ومستقبلك ونسي محمد
ميساء: ما اقدر أنساه
مجود وهي تفكر كيف قدرت تنسى فهد: لا تقدرين
بس إنتي ماحولتي اشغلي نفسك بشي ونسيه

نرجع للواقع .....
محمد: انتحرتي وليش حنا مدرينا
ميساء: اهلي غطو على موضوع وحرصو علينا منجيب
طاري وماتت السالفه بوقتها ودخلت طب ولتهيت
بدراستي ونسيت كل اللي صار
محمد: وختفيتي عن العالم ولاصرنا نشوفك
معني حاولت كَثِير اشوفك وتكلم معك
ميساء: انت حاولت تشوفني ليش
محمد قالها من غير تفكير: اشتقتلك
ميساء قبل تنطق بكلمه سمعت عمتها
تناديها وراحت لها وتفكيرها مع كلام محمد




كانت الساعة حوالي5 العصر بمصر
هاجر بعد ماعرفت من خلود ان محمد
تزوج ميساء قررت ترجع للسعوديه باقرب
فرصة: وربي لخليك تندمين ميساء على
كل شي سوتيه فيني بالاول مات ابوي
بسبتك وبعدين اخوي وما كفاك وخذتي
خطيبي والله ما خليك مستانسه طلعت
من غرفتها وطلعت برا العماره اللي تسكن
فيها خلتها الرمله مع ثلاث أطفال
احمد كان جاي عند عمته: ازيك هاجر
هاجر لفت عليه: كويسه وقررت ارجع للسعودية
احمد: عايزه ترجعين من بقالك هناك
هاجر: بقالي عمي وخطيبي محمد
احمد: بس تجوز من بنت عمك
هاجر: حتى لو يبقى خطيبي قبلها
وانا اللي مفروض تزوّجه مب هي
احمد: أنا عايز اعرف مشكلتهم
مع ميساء آيه هي بالاول سالم
عايز ينتقم منها ودلواقتي إنتي
هاجر: من وين تعرف ان سالم
عايز ينتقم منها
احمد: عرفت وخلاص
هاجر وهي تجلس على المرجوحه: ميساء هذي
اكثر وحده دمرت حياتي انا اكرها كثير
احمد: سوت لك ايه ميساء ذي
هاجر: بسبتها مات ابوي وبسبتها مات اخوي
احمد: بس سالم مات بحادث
هاجر: قبل الملكة جاء لبيت عمي وشافها بعدين
طلع معصب اكيـــد قالت له شي يزعل وفي المستشفى
وخر وحده شافها قبل يموت هي فا مــدري ايش قلتله







ميساء جالسه على حافت السرير وضامه المخده
وهي تبتسم وكلمت محمد تتردد بمخها اشتقتلك
دخل محمد ونسدح على السرير
ميساء لفت عليه: خير ايش جايبك هنا
محمد هو يعدل جلسته: بنام هنا
ميساء: لا مستحيل
محمد: حنا الان متزوجين وقرب لها
وعادي لو صار بيننا شي
ميساء حمر وجهها من الخجل:
لا باحلامك يصير بيننا شي
محمد يتكلم بجديه: ميساء حنا تزوجنا وانسي الظروف
اللي تزوجنا فيها وانسي الكلام اللي قلتها لك قبل
دار جسمه عليها وصار جالس اقبالها ومسك يدها:
ميساء تتزوجيني وتعشين العمر كله معي
ميساء تمت تطالع فيه وهي ساكته
محمد: يقلون السكوت علامة ارضي
خلاص اعتبر نفسي زوجك
ميساء: لا مستحيل يصير بيننا شي قبل
ماتأكد انك تحبني مثل ما انا احبك
محمد: يعني ماصير زوجك لين ما أقول احبك
ميساء: ايه انا مستحيل اتزوج واحد مايحبني
ويمكن يحب وحده غيري
محمد: انا احبك وأموت فيك من زمان بعد خلاص كذا
ميساء تبيه يقول لها موضوع الرساله: ايش يثبت لي
انك تحبّني ومستحيل تحب وحده غيري
محمد: خلاص عاد قلتي مراح يصير شي بيننا قبل
ما اعترف وهذاني اعترفت لك وقولها مره ثانية احبك
ميساء حست انه يقولها من قلب وانه فعلاً يحبها
محمد بعد ماشافها ساكته: أنا بطلع لصاله وانتي قومي
والبسي لي قميص نوم ولبسي الاحمر مرّه عاجبني
ميساء ضربته بالمخده على كتفه على خفيف
محمد وهو يشوفها خجلانه مسكها مع خدودها بأصابعه
السبابه والبهام: فديت الخدود مورده أنا قام وهو يأشر
لها بأصابعه الخمس: خُمس دقايق وراجع





في الشرقيه هنادي طالع من دوره المياه
سعوداول مشافها طلعت راح له بخطوات سريعه: بشري
هنادي تهز راسها بنعم
سعود من الفرحة ضمها: وخيراً بصير أب
هنادي: قلت لك اصبر بس انت كنت مستعجل
سعود وهو يبعد عنها: الحمدالله
هنادي: متى نروح لرياض
سعود: بالاول نروح لمستشفى تفتحي لك
ملف ونتطمن على طفلنا بعدين نروح لرياض
هنادي: اوك بس لازم نروح قبل ترجع امي
سعود: ان شاءلله

دخلت الغرفة وهي ماسكه بطنها اللي كل ماله ويزيد
لقدام جلست بصعوبه على السرير وهي تشوفه نأثر
أغراض الصندوقه الخشبي على السرير:
ايش جالس تسوي ايش الأغراض
فهد: أغراض قديمه مالها داعي
محتفظ فيهن وقررت ارميهن
مجود: بس ذولي أغراض هيفاء جيبتهن لك
فهد: آيه إنتي ايش عرفك
مجود: لاتنسى هيفاء صديقتي وعرف كل الهدايا
اللي تجيبهن لك وهي تأخذ الخاتم اللي مكتوب عليه
فهد وتتذكر وقتَها هي اللي قالت لهيفاء تاخذه
فهد وهو يناظر الخاتم اللي مع مجود:
خلاص ابي تخلص منهن وأنسى هيفاء
احس هالاغراض ربطيني فيها
مجود: قولك شي بس ماتعصب مني
فهد: قولي مراح اعصب
مجود: شفت كل هالاغراض أنا اللي مخترتنهن لك
وهي مركزه نظرها على الخاتم اللي بيدها: وبذات
هالخاتم أنا اللي دفعت فلوسه كانت هيفاء ناسيه
محفضتها وما معاها فلوس
فهد استغرب من نفسه ماعصب وهو يدري انها كانت
تستقل صديقتها وتوصل له هدايا بأسمها
مجود شافته ساكت قالت: أدري أني كنت وحده خائنه
حبت زوج صديقتها بس هيفاء مكانت مهتمه تجيب لك
هدايا بس أنا اللي كنت الح عليها تجيب لك بس
علشان انت تكون مستانس
فهد: لو هيفاء كانت عايشه وتزوجنا
كان سويت المستحيل علشان تفرقينا
مجود: لا مستحيل اثنينكم عزيزين على قلبي
فمستحيل افكر اضركم والحين اذا تسمح لي
أخذ الأغراض واحتفظ فيهن
فهد: ليش
مجود: لأنهن فيهن ذكريات من هيفاء
فهد: أنا بحتفظ فيهن
مجود: ليش
فهد: لأنهن فيهن ذكريات منك وانتي الحين زوجتي
مجود تنهدت بفرحه لان فهد بدى يحس بشي
اتجاهها قالت: خلاص نحتفظ فيهن حنا الاثنين
أنا لأنهن من هيفاء وانت لأنهن مني اتفقنا
فهد ابتسم: اتفقنا







فتحت عيونها و شافت محمد نايم جنبها
تذكرت اللي صار ابتسمت خجل شافت
محمد يطّلع فيها ويبتسم لفت وجهها عنه
محمد وهو يقرب لها ويؤخر خصلات شعرها
عن وجهها: خجلانه مني
ميسا: محمد دير وجهك عني بنزل من السرير
محمد: انزلي
ميساء: محمد دير وجهك بلبس
محمد: انا زوجك عادي
ميساء: ادري انك زوجي بس لين ما تعود عليك
محمد لف وجهه عنها
ميساء وخرت اللحاف عنها وسحب الروب ولبستها
ونزلت من السرير وهي تربط الخيطه
محمد: خلصتي
ميساء وهي توجه لحمام: ايه
محمد تنهد بفرحه وهو يبتسم رن جواله ورد
هاجر: مبروك الزواج
محمد استغرب من هذي اللي تبارك له رد بصوت
حاد: عفواً من إنتي
هاجر: انا خطيبتك
محمد: هاجر ايش تبين
هاجر: حرام يعني اتطمن عليك
محمد: وليش تطمين عليه انا الحين واحد متزوج
هاجر: وين المشكله انا اعرف انك تزوجتها عصباً
عنك بس علشان عمتي معلينا انا متصله حابه
اقولك ابرجع للسعوديه
محمد: ترجعين بسلامة بس مافيه داعي تخبريني
هاجر تغير نبرة صوتها: أقول لمين ترى مالي احد
بعد سالم غيرك انت مب خطيبي
محمد حس من صوتها انه تبكي قال وهو يحاول
يهديها: خلاص هاجر لاتبكين لازم تصيرين قويه
وإذا رجعتي على السعوديه نتكلم بموضوع خطبتنا
التفت وجت عينه على ميساء اللي واقفه بنص الغرفة
نزل الجوال وراح يمشي لها: ميساء لا تفهمين غلط
ميساء نزلت دموعه الم وغيره : ايش اللي مافهمه غلط
انت جالس تكلم هاجر اللي المفروض تكون زوجتك
واكيد ماهي اول مره تكلمها
محمد: البنت اتصلت وتقول انها بترجع للسعوديه
ميساء وهي معصبه: ترجع انت ايش عليك
محمد: لاتنسين انها لسى خطيبتي
ميساء: لا والله خطيبتك ماتعرف انك خلاص تزوجت
محمد: الا تعرف بس هي ماله احد غيري تكلمه
مقدر اقولها لاتكلميني اخوها موصيني عليها
ميساء: قول بتزوجها ليش مستحي بعــد
رِن جوالها وكان المتصل دكتور عبدالله
بعد ماخلصت من المكالمة محمد وهو معصب:
ايش يـــــبي منك هذا
ميساء تبي تبرد حرتها ردت عليه من غير شعور:
أولاً هذا له اسم وثانياً مالك شغل ايش يـــــبي
مد يده وسحبها مع شعرها وجلسه على الكرسي
وهو واقف ونحني عليها: لمى أسئل تجاوبين وبس
ولا تنسين أني انا زوجك ومن حقي اعرف عنك
كل شي وإذا تحسبيني بسكت عن موضوع
شغلك فانتي غلطانه غمضت عيونها وهي
تسمع كلامه اللي مره يذبح توقعت انه غير
وجهت نظره وتقبل شغلها رفعت رأسها وردت
عليه بكل شجاعه: انت مين علشان تسمح
لنفسك تتكلم بموضوع شغلي
عقد محمد حواجبه وهو يطالع فيها:
زوجك وظن هالشي يكفي تسمعين كلامي
ميساء قامت من على الكرسي وبعد ماطلع
وهي تلعن وتسب نفسها كيف حبت شخص
يفكر بهالطريقة تمنت لو تقدر تكره وتطلعه
من حياتها للأبد











بعد مرور اسبوع رجعو على السعوديه

ميساء بغرفتها وتجهز شنطتها وعندها مجود
دخلت شهد:يعني ضروري تروحين معهم للقريه
ميساء: لازم اروح علشان اعطي عمتي ابرتها
شهد: طيب سولفي لنا ايش صار معك
ميساء: ايش بيصير يعني
مجود: تقصد اخبارك مع حبيب القلب
ميساء من غير متناظر فيهن: بخير
مجود: تعرفين ان هاجر بترجع بعد يومين
ميساء: ترجع انا ايش عليه منها
شهد: يعني عاد منتي خايفه منها
ميساء: اخاف من ايش
شهد: تتزوج محمد
ميساء ترد بكل بروده: مايهمني
مجود: يعني كيف مايهمك حنا نتكلم عن زوجك
وهاجر للحين خطيبته ويمكن باي لحظه يملك عليها
ميساء وهي تكتم غيضها بقلبها مو ناقصه احد
يذكرها بهاجر وخطبتها لمحمد



في القريه الساعه حوالي 5 العصر
ميساء جالسه لحاله في غرفة الجلوس
دخلت هنادي وهي تقول: فرحنا برجعت امــي
ونسيناك جالسه لحالك
ميساء: ايه عادي ماني غريبه وخذو راحتكم
دخلت ساره ومعاها القهوه: حي الله مرت اخوي
مرام: هذي حصتك من كيكه سلامت امــي
ميساء وهي تناظر بصحن: كل هذي بكلها
مرام: ايه كولي بس الزوج وضمنتيه اسمني
سارة: لا تو جاء الجد لازم تحافظ على جسمها
ولا بيهددها بالزوجه الثانيه
خلود: اظــن محمد مايلاءم لاتزوج على ميساء
هنادي وهي تشوف وجهه ميساء كيف تغير:
والله اللي عنده وحده بجمالها مايفكر بالثانية
خلود: الجمال مب كل شي المهم تكون فاضيه
له وبيتها ولا عيالها
هنادي وهي تشوف ميساء قايمه: وين بتروحين
ميساء حست بدوخه مسكت راسها وهي تحس
الارض تدور فيها قامت مرام ومسكتها قبل تطيح
بالأرض: ايش فيك









منال: يمه متى نروح لبيت خالي
ام سعد: بكرا
سعد يوجه كلامه لسعود: ما رحت تسلم على خالتك
سعود: الليله خالها مع عيالها بكرا بامر عليها
عندي لكم خبر
ام سعد: قول عساه خير
سعود: خير ان شاء لله بصير ابو
سعد بفرحه وخيرا: بصير عم تو تقول
سعود: تو حصلت لي فرصه اقول
منال: لك يومين عندنا محصلت لك فرصه تقول لنا
سعود: يعني انتي اللحين تشرهين ولا ايش
منال: ايه اتشره وبعدين فيه اختراع اسمه جوال
ليش معلمتنا وانت بالشرقيه
سعود: والله يطولية العمر وسكت
منال: كمل ليش سكت
سعود: ضفي وجهك ماتصلت بامي بتصل فيك
ام سعد: وليش ماتصل فيني
منال: ليش سكت رد على امي
سعود: ماعرفنا قبل سفرتنا بيوم وانا اسف يمه
ماخبرتك اول ماجيت بس مثل ماقلت محصلت فرصه
ام سعد: لاعادي يوليد والله يرزقك الذريه الصالحه



مرام ساعدت ميساء لين وصلتها لغرفتها
جلست ميساء على السرير: خلاص مرام تقدرين
تروحين بخذ مسكن وبنام شوي بيروح الصداع
مرام طلعت شافت امها متوجها لميساء: تقول بتنام
ميساء وهي تفتح شنطتها وتطلع علبة الحبوب حذفتها
على الارض: اف مخلصات من وين اجيب الحين




منال تكنس مجلس الرجال دخل سعود: ايش تسوين
منال: مثل مانت شايف الكنس
سعود: بسرعه خلصي جايني ضيف
منال: منهو
سعود: ماتعرفينه رن جواله هلا فيصل
مرام: فيصل فيصل ناظرت بشكلها تخيلي يشوفني
بهالمنظر كانت لبسه قميص وشعرها كعكع من حوست
تكنيس طاير ونظرات مغبره من الكنس
سحبت المكنسه وطلعت من المجلس
وشافتهم من وراء زجاج الباب واقفين بالحوش
وقفت عند الباب وهي تناظر فيه: ايش عنده جاينا
مو على الاساس امه جايه بيقعدون معها شافتهم
توجهم لباب بيدخلون هربت سعود دخل المجلس وفيصل
جته مكالمته وظل بالحوش يكلم منال دخلت الصاله تذكرت
المـكنسه نستها ورجعت تجيبها طلعت من الباب الفاصل
بين قسم الحريم والرجال وفيصل داخل مع الباب الخارجي صدمته وطاحت نظرتها
فيصل: اسف
منال استحت ونزلت عيونها بالارض دمعت عيونها
لان نظرها ضعيف تمت تطالع بالارض لمده طويله
انحنى فيصل الارض اخذ نظرتها ومدها عليها
منال خذتها ويدها ترجف خجل منه دخل المجلس
سعود: ايش هالمكالمه اللي مابقت تخلص
فيصل سرحان ويكلم نفسه تهبل وشكلها معفوس
سعود يرفع صوتها: هيه هيه وين رحت
فيصل فاق من سرحانه: خير وش فيك تصارخ
سعود: ساعه اكلمك ولاترد
منال واقفه مكانه تسترجع اللي صار سمعت صوت اخوها ودخلت على طول
سعود طلع من المجلس اخذ المكنسه
منال جالسه بالصاله تكلم نفسها يفشله شافني بهالمنظر
سعود وهو يدخل: خوذي مكنستك وروحي زيني لنا قهوه
منال معصب لن فيصل شافها بهالمنظر مادرت انه خق
على شكلها: ليش ماتزين قهوه بالمشب ولا بس اسم مشب
لا تجلسون فيه الا بالسنة مره
سعود مستغرب من عصبيتها: حلاته بشتى بالصيف
مايصلح روحي زيني قهوه بس











نهاية البارت ❤


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 104
قديم(ـة) 15-05-2018, 12:57 PM
صورة بوح ميمM الرمزية
بوح ميمM بوح ميمM غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798240 رد: روايتي الأولى :سارق قلبي منذ الصغر



‏سبحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلأَ انْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 105
قديم(ـة) 15-05-2018, 01:06 PM
صورة بوح ميمM الرمزية
بوح ميمM بوح ميمM غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى :سارق قلبي منذ الصغر


كل عام وأنتم بخير
كنت أتمنى اخلص الروايه قبل رمضان
بس الوقت ماسعدني
موعدنا الجمعة ان الله احيانا
وابي تفاعل الله يجزيكم الجنه
حتى لو نقد أتقبل ذلك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 106
قديم(ـة) 15-05-2018, 04:06 PM
صورة مكاويه أصيله الرمزية
مكاويه أصيله مكاويه أصيله غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى :سارق قلبي منذ الصغر


رررررروعه روايتك مره حماس

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 107
قديم(ـة) 16-05-2018, 04:25 PM
خفاياليل خفاياليل غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى :سارق قلبي منذ الصغر


البارت جمــيل كملي وانا بانتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 108
قديم(ـة) 18-05-2018, 11:58 AM
صورة حنين نور الرمزية
حنين نور حنين نور غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى :سارق قلبي منذ الصغر


جميييله نتظر ابداعك بفارغ الصبر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 109
قديم(ـة) 18-05-2018, 02:56 PM
صورة بوح ميمM الرمزية
بوح ميمM بوح ميمM غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
B10


البـــ18ــارت

.
.
.



.
.
.

محمد بعد ماعرف انها تعبانه راح لها
بسرعه وهو يدخل ويشوفها جالسه على السرير
وباين على وجهها الارهاق: ايش فيك

ميساء وهي ترفع رأسها وتشوف كل اللي حولها يتحرك
تكلمت بصعوبة: صداع ونسدحت وهي تقول بنام
محمد جلس جنبها على السرير: قومي نروح للمستشفى
ميساء تتكلم ونوم غالبها: ما فيني شي بس صار لي
ثلاث ايام مانمت مرت ست ساعات ماخذيت حبوب
فطبيعي وضعي الان
محمد: حبوبها ايش اللي تاخذي ما جاه رد نامت
شاف العلبه طايحه على الارض اخذها تذكر قبل ايام

محمد: وين كنتي
ميساء من الخوف طاحت الكيس وطاحت العلبه
خذته بسرعه ورجعته لكيس: نزلت اجيب علاج لعمتي
علاجها مخلص
محمد: وعلاج امي ماتجبينه الا في ذا الوقت
ميساء: تو انتبهت انه مخلص وعمتي لازم بعد ساعه تاخذه محمد: ليش ماصحتيني انزل معك
ميساء: ماحبيت ازعجك

نرجع لـ الوقع محمد ماسك العلبه: هذي العلبه اللي
طاحت من الكيس مافيه ولا كلمته مكتوب عليها بالعربي
ترجمها..... حبوب منبه تستعمل بعد كل ست ساعات
وحين اخذها لفتره طويله وثم تركها سوفا تشعر بدوران
وغثيان فكن مستعد لذالك






مرت ساعات ومحمد ماتحرك من عندها الساعة حوالي
11 ونص باليل صحت ولفت بتعب وهي تشوف احد جالس
جنبها من خلال نور الابجورة عدلت نفسها بصعوبه وهي
تحس رأسها ثقيل وفيه الم محمد حس فيها وقام بسرعة
وفتح الأنوار: كيف صرتي احــسن
ميساء بنبره كلها الم: آيه صــرت احــسن
نزلت من على السرير حست انها بتطيح تمسكت
بالجدار انتبه لها وتوجه لها بسرع ومسكها اجلسي
ميساء: ابي اصلي المغرب والعشاء خلني بروح
اتوضى تركها وهو يراقب خطواتها لين اختفت
ودخلت الحمام حست بدوخه وجلست على الكرسي
وهي تحس كل اللي حولها يدور مسكت راسها :
اف ايش هالحبوب اللي مب راضي يروح مفعولهن

اما محمد واقف على اعصابه صار لها عشر دقايق
بالحمام خاف صار فيها شي توجه لحمام طلعت
حست انها بتطيح تمسكت فيه سندها لين وصلت السرير
ميساء: بصلي محمد جاب لها الجلال قامت بصعوبه
وهي تصلي رِن جوالها رفع محمد الجوال وشاف
مكتوب عزنا ورد عليه
عبدالعزيز: سلام
محمد: عليكم السلام
عبدالعزيز: من سمح لك ترد على جوالها
محمد: ايش تبي جوال زوجتي
عبدالعزيز: ههههه اخباركم
محمد: بخير متى بنشوفك
عبدالعزيز: متى مابقيت
محمد: الود ودي الحين اشوفك
عبدالعزيز: لا عاد صعبه الحين بكرا انا لان بالرياض
محمد: متى جئت اليوم ماكنت فيه
عبدالعزيز: العصر جيت بسرعه علشان
ميساء بس للاسف قد خطفتها
محمد: ههههه ايه اكيد بخطفها حلالي
عبدالعزيز: اسبوعين وهي معك كان خليتها لنا
مشتاقين له ايه تعال هي وينها عن جوالها
محمد: اها ايه هي عند البنات
عبدالعزيز: ايه احسن مخليتك لحالك
محمد: ههههه شكلك تغار مني

خلصت من الصلاه ونزلت الجلال توجهت لسرير
محمد يتابعها بنظراته لين جلست
عبدالعزيز اغار من مين
محمد: شكلك مكالمتك مطول وانا بنام
عبدالعزيز: عطني اختي وروح نام
على الاساس انا مكلم عليك
محمد: ماتقدر تكلمك
ميساء رفعت راسها قالت: بـهـمـس لا تقول له شي
عبدالعزيز: ليش ماتقدر تكلمني
محمد: لانها عند خواتي
عبدالعزيز: روح نام اجل تصبح على خير
محمد: وانت من اهله
ميساء حاسه انها تبي تستفرق بس مافيها حيل
تقوم لدوره المياه
محمد: خُف صداع
ميساء حطت يدها على فمها راحت تركض للحمام



فيصل: سلام
الكل وعليكم السلام
هنادي: وين كنت ماتعشيت معنا
فيصل: اتصل عليه زوجك ورحت العب معه بلاي ستيشن
بدر: بشر من فاز
فيصل: مايبيلها اكيد انا
ساره: تعشيت
فيصل: ايه زينت لنا عمتي مرقوق يحبه قلبك
مرام: مو عمتي اللي مزينته
فيصل: اجل منال اطيب منك تعرف تسوي المرقوق
مرام: لا منال ام فهد اللي مزينته
فيصل: انتي ايش عرفك وين ابو حميد
هنادي: بغرفته
بدر: خله مايقدر يفارق زوجته
ساره: نشوف بكرا لاتزوجت ايش تسوي
بدر: انتو الحين زوجوني
مرام شاكه ان فيه واحد يـــــبي منال قالت تبي تشوف
ردت فعلهم: نخطب لك منال
فيصل شرق بشاهي اول ماسمع طاري منال
هنادي تطق ظهره: بسم الله عليك وش فيك
فيصل وعيونه على بدر: مافيني شي
بدر يـــــبي ينرفز فيصل: ايه عادي اخطبوها ليه
نحنى للطاوله ونزل كاست الشاي راح وهو ماعطى
كلام اخوه اهميه هو يفكر كيف يكلم امه تخطبه له

مرام حست مافيه فرق بدرت فعلهم فيصل ترك المكان
وكأنه تضايق وبدر بكل وناسه يقول اخطبيها ليه
تذكرت بدر واسئلته متكرره عن شهد قالت: وانت
ايش غير رأيك ماكنت تبي شهد
بدر اول ماسمع اسمها جت على باله ملامحها
وكل تفاصيل وجهها ابتسم من غير شعور

ساره وهي تشوف الابتسامه على وجهه:
من متى وانت حاط عينك على شهد تبي صدق
البنت مافقصها شي جمال وادب واخلاق
خلود: كملت اخت ميساء
هنادي: بعد بتعارضين عليها
خلود: لا هي اشوى من اختها
هنادي: واختها ايش فيها ولا تنسين انها بنت خالك
خلود: مقلنا شي بس مراح تهتم باخوك كل وقتها لشغلها
هنادي: معليك منهم يدبرون انفسهم
خلود: محمد لازم يتزوج هاجر
هنادي تنرفز من كلامها: قدري مشاعر ميساء شلون
يتزوج عليها وهي توها عروس
خلود: وليش ماقدرتم مشاعر هاجر لمى زوجتوه هذي
سارة: إنتي تدرين ليش محمد تزوج ميساء
خلود: تزوجها علشان تسافر معه مع امــي
خلاص اجل يطلقها ويتزوج هاجر خطيبته
هنادي ضحكت بسخريه على كلامها: مستحيل
محمد يطّلق ميساء علشان هاجر وانتي خلي
غيرتك وحقدك بعيد عن حياة اخوك وسعادة
خلود: اي سعاده ترى محمد ماتزوجها الا لمى
فيصل ماقدر يسافر معها لو يبيها كان تحرك
قبل فيصل وكان من الأساس ماخلى سالم
يخطبها ........
هنادي: محمد لو كان يعرف ان خالي مراح يسمح
لميساء تسافر من غير ما تتزوج اللي بيسافر
مع امــي كان هو سافر معها من الأساس والمهم
الحين ان محمد وميساء تزوجو ومستانسين مع بعض





ريح جاي بالغرفة يحاتيها صار لها ربع ساعه
بالحمام سمع قفل باب ينفتح راح لها بسرعة
طلعت مبين من ملامح وجهها التعب
محمد بخوف عليها: خلينا نروح للمستشفى
ميساء تركته وراحت اتجاه للسرير: بنام
محمد وهو يجلس جنبها: مو وقت عنادك قومي
خلينا نروح للمستشفى ويطمننونا عليك
ميساء: بعد ما أستفرغ صرت احــسن
محمد: طيب اجيب لك شي تاكلينه قبل تنامين
ماعدتك فاضيه بعد ما استفرغتي
ميساء: مابي شي نسدحت وسحبت الغطاء وتغطت
ولفت وجها لجهه الثانيه وهي تحاول تنام
محمد تنهد بضيق: عنيده طفى النور وطلع





شهد تجهز اغراضها دخل عليها عبدالعزيز وهو:
ايش هالشنطه ترى مو مطولين بالقريه
شهد: احتياط مااظمنكم
عبدالعزيز: بنرجع على طول بنرجع ميساء معنا
شهد: علشان يذبحك محمد
عبدالعزيز: معليه منه مشتاق لاختي
شهد: لو ماابرت عمتي ولا كان مارحت معه
عبدالعزيز: ليش فيه شي صاير معهم
شهد:لا القصد وكان جلست عندنا لحد مايخذو لهم بيت
ام عبدالعزيز: تنادي ارسلتك تشوف اختك وختفيت
عبدالعزيز: يالله جايين انزلي امي تنتظرنا بالفطور




في بيت ابو محمد الساعة تقريباً 10 ونص
صحت فتحت عيونها بصعوبه شافت اللي جالس
جنبها معه الاب توب عدلت جلستها وخرت شعرها
عن عيونها التفت عليها وهو يشوف عيونها منفوخه
من كثرت النوم : طولتي بنوم مابقيتي تصحين
ميساء وهي تنزل من السرير: لااني كنت مرهقه
وصار لي كم يوم مانمت
محمد: بفضل الحبوب اللي مــدري ليش مخذتهن
ميساء دخلت الحمام وهي تقول لنفسها: خذتهن
بسبتك مابي انام في نفس الغرفه معك ومابي
انام في الصاله وتشوفني عمتي وتفهم ان صاير
بيننا مشكله تنهدت بضيق وهي تشوف نفسها
بالمرايا كيف عيونها متفوخات وتحتهن سواد




البنات بالمطبخ يجهزن لعزيمة اليوم
مرام وهي مركزه مع هنادي وهي تزين الحلا: بس كذا
هنادي: ايه حطيه بثلاجه لين تجمد طبقه الثانيه
وبعدين نحط اخر طبقه عليه
مرام وهي تشيله وتوديه لثلاجه: حلو وسهل بزينه
ساره: كلام بس كم مره قلتي بتزينين ولا شفنا شي
مرام: لا هالمره صدق انا وحده بتزوج لازم اتعلم
خلود خلصت مزينه لقيمات: وين الشيره
ساره وهي تمد لها الشيره: الله لقيماتك مايقومن
خذت وحده وقمصتنا بشيره الله الله على الطعم
دخلت ام محمد تفسخ عباتها: ماصحت ميساء
هنادي: مدري بس محمد عندها
ساره: خذتي ابرتك
دخل بدر: سؤال غبي اكيد خذتها ولا شوله رايح للمستوصف ساره: ماسئلتك اظن
بدر: لقيمات وبسبوسه وكنافه وهذي وشي مــدري
ايش اسمها المهم ليش مسويات كل هالحلويات
مرام: بيجونا ضيوف وش تقدم لهم
بدر: شكل ضيوفكم بيشبعون من خرابيطكن
محد ما اكل ذايح ابــوي
هنادي: لا تخاف الرجال بيكلونها هذي شغلتهم
رِن جوالها برساله من محمد وهو يطلب منها
تجيب فطور لميساء قامت وهي تجهز الفطور
مرام: ايش تسوين
هنادي وهي تناظر بخلود بمعني شوفي محمد كيف
مهتم بزوجته: طلب مني محمد اجيب فطور لميساء



طلعت من الحمام بعد ماخذت شور شافت هنادي
داخله ومعها صنيه وهي تنزلها على الطاوله
ميساء: ليش تعبتي نفسك انا بعد ماخلص
اروح للمطبخ ويزين لي فطور
هنادي: مافيه تعب افطري وجهزي نفسك بعد
شوي بيجون الناس لازم يشوفون زوجة اخوي
وهي بكامل أنقتها وطلعت ميساء جلست وهي
تقول: جاء بوقته حدي ميته جوع بدت تاكل
ولا نتبهت لا اللي يطالع فيها وخاق على شكلها
الطفولي كانت متربعه على الكنب وحاطه الصنيه
بحظنها وتآكل بسرعة من الجوع


خلود تلبس بنتها روان : ماما وين ميساء ماشفتها
اليوم راحت لـ بيتها
هنادي:لا ماراحت بعدين خلاص هذا الحين بيتها
روان: يعني مراح ترجع لرياض زي اول
خلود: عطيني يدك خلي عنك السوالف اللي مالها داعي
مرام رمت نفسها على السرير: اف يزين اراحه مابقى
يخلص شغل البيت وين اختفيتن ماسعتني لو ماساره
سعدتني لا كان للحين احوس باترتيب البيت
خلود: من نظف قسم الرجال مو انا
مرام: ايه صح ماقصرتي بس غيرك ماسوى شي
هنادي :واللي من الصبح يكرف بالمطبخ مين ان شاءلله
خلود: اذا فيه احد بتشرهين عليه روحي تشرهي على مرت
اخوك حتى الفطور راح لها لحد غرفتها
هنادي: ميساء ماتقدر تطلع واخوانك بالبيت
ولا تنسين انها تعبانه
مرام: شكلكن بتتهاوشن اروح تسبح احسن لي
روان : ماما إنتي ليش ماتحبين ميساء
خلود نصدمت من كلام بنتها اللي مصار عمرها
سبع سنوات: خلاص ماما روحي برى
هنادي تناظر بروان لين ماطلعت مع الباب
لفت على اختها: طفله لحظه كرهك وحقدك
قاطعتها خلود: انا ماكرها ولا حاقده عليها
هنادي معصبه: اجل ليش تبين محمد يتزوج
هاجر ويطلق ميساء وهي عروس
خلود: لان محمد اذا ماطلقها الحين راح يطلقها
بعدين مستحيل يعيش معها وانتي تعرفينه كيف
يفكر حنا خواته منعنا ندرس بمجال مستقبله
الوظيفي فيه اختلاط فكيف بيرضى لزوجته
هنادي اقتنعت بكلام خلود بس مستحيل
تسمح لمحمد ينفصل عن ميساء




محمد وهو يلف الأب توب عليها: ايش مكتوب
هنا تعبت وانا اترجم
ميساء: ارجاء ادخل كلمه المرور
محمد: كل هالكلام الطويل على هالكلمتين
ميساء قامت وجلست عنده على حافت السرير:
وش قاعد تسوي من صبح وانت على الأب توب
محمد: بنقل صور قديمه على الاب توب
ميساء: يقدمك وش شسم هذا الجوال
محمد: الباندا
ميساء وهي تقلبه بين يديها: لحين عندك شكله
اول جوال اشتريته
محمد: لا اول جهاز شتريته كان البرج العرب اظن
كان اسمه كذا وانتي وشسم اول جهاز
ميساء: الدمعه كنت باول متوسط كان ابوي رافض
يجيب لي جوال وزعلت وجابه لي ورضاني فيه
محمد: انا بعرف إنتي طالعه عنيده على مين
ميساء وهي تقوم: ماني عنيده
محمد وهو يشوفها تتوجه لباب: وين بتهربين
ميساء: ليش اهرب بروح اعطي عمتي ابرتها
محمد: لا تعبين نفسك امي خذت ابرتها
ميساء لفت عليه: من عطهيها
محمد: راحت للمستوصف وخيرا فتح الملف
ميساء بفضول: ايش ملفه
محمد مارد عليها مركز على الاب توب



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ اليوم الساعة 04:41 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 110
قديم(ـة) 18-05-2018, 03:00 PM
صورة بوح ميمM الرمزية
بوح ميمM بوح ميمM غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
B10 رد: روايتي الأولى :سارق قلبي منذ الصغر


.
.



.
.
في بيت ام سعد ....
منال واقفه المرايا تلبس عدساتها تستعد لعزيمة
خالها انتهت من تضبيط نفسها كانت لبسه فستان
بقصة دائرية اسود ومشجر باخضر واورنج كم نص
وطول تحت الركبه بشوي من قدام ومن وراء أطول بشوي
مع كعب اسود وحلق أورنج طويل ومكياجها ناعم وروج
اورنج فاتح وشعرها تركتها مفتوح وبف بسيط من قدام
طالعت نفسها بـ رضي تام وابتسمت اول مره تشوف
نفسها حلوه سحبت عباتها ولبستها بعجله وطلعت
بخطوات سريعه لامها اللي صار له وقت وهي تناديها






مشت بخطواتها لسرير وخذت جوالها اللي كان
يرن وردت وهي تمشي بالغرفة محمد رفع راسه
على صوت كعبها ونبهر من شكلها كانت لبسه
تنوره الدانتيل بقصه مستقيمه لونها ابيض وفيها
ورد ازرق مع الأطراف وبلوزه زرقاء شبكة شيفون
مطرزه بورد وشعرها تركته مثل ماهو مع ضفيره
من قدام مكياج ناعم مع مسكره كثيفه وروج كشميري
خلصت مكالمتها وانتبهت لا اللي عيونه مركزه عليها
قالت: صحيت وافطرت ولبست وانت ماقمت من على
الاب توب ايش تسوي
محمد رجع يناظر بـ الاب توب وطنشها
نزلت جوالها وخذت عطرها المفضل وبخت على نفسها
لفت بعد ما سمعت ضحك محمد شافته يناظر بـ شاشه
ويضحك جاها فضول تعرف يضحك على ايش
مشت بخطوات سريعه وجلست جنبه وهي تلف لاب توب
وهي تشوف صور أطفال بعمر عشره وتحت: من ذولي
محمد: معرفتيهم وهو يأشر على الصوره هذا انا
ميساء: لا مستحيل مب مبين انه انت شعرك كان طويل
محمد: ترى كل الفرق بيني وبينك ثلاث سنين تقريباً
ميساء: أتذكرك ومستحيل أكون ماذكرك
محمد: ليش مستحيل
ميساء طنشته وصارت تتفرج على الصور:
هذي صورنا لمى كناء صغار متى صورتنا كأنه بحفله
محمد: ماتوقع انا اللي مصورها بس مبين من صوره
من قهره وغيرانه من العنود
محمد: لانها واقفه بجنبي وماسكه يدي
ميساء وهي تكبر الصوره وتشوف محمد كيف
يطّلع فيها من وراء العنود مبين انه مضايق لانها
بعديه عنه والعنود ماسكه يدها بقصب ابتسمت
بغرور محمد انتبه لها: ايش فيك صنمتي على
الصوره عجبتك مسكت يدي لــ العنود

ميساء طنشته وهي تتفرج على باقي الصور وكل
ماحصلت صوره لعنود احذفتها سكت محمد وهو
يتأمل فيها مايدري ليش خايف وقلبه مب مرتاح
حس انه بيفقدها وزواجهم بينتهي قريب تنهد
بضيق قال بصوت مله جديه : ميساء
قالت من غير لا تناظر فيه: نعم
محمد: ايش بيصير فينا بعد مانرجع لرياض
ميساء نزلت اللاب وهي مستغربه من سؤاله
سكتت شوي بعدين قامت لان ماعندها جواب
خذت جوالها وفتحت الباب وكانت هنادي جايه لها
وهي تطالع فيها ماشاء الله عيني عليك بارد
اتوقع كل من بيشوفك بيحسد محمد عليك
ميساء ابتسمت: ايش تبين جايه
هنادي: جئت آخذك
جت بتطلع مع هنادي بس وقفها محمد وهو يحوطها
مع خصرها: نعم ايش تبين فيها
هنادي: الناس يبون يشوفونها ولا خلاص تزوجتها
ملكتها ما تبيها تجلس معنا مثل اول
محمد: آيه خلاص مراح تجلس معكن مثل اول وتخليني
جالس لحالي بأسها على خدها
ميساء نزلت عيونها حياء من جراءته قدام اخته
هنادي ابتسمت فرح وهي تشوف اخوها كيف
مبسوط ومع اغلا صديقاتها: يالله تركها شهد
وصلت وتسئل عنها مشتاقه لاختها ميساء
رفعت رأسها من سمعت طاري اختها: اهلي
وصلو وسحبت نفسها وطلعت بسرعة من الغرفة
وابتسمت هنادي بسعادة ولحقتها




شهد وهي تضمن اختها: هلا هلا بوخيتي
ميساء: هلابك
شهد تهمس لها: طالعه حلوه بعد الزواج
ميساء اكتفت بابتسامه وبعد عنها وباست راس
امها وجلست جنبها بعد شويت نضمت لهم ام سعد
وبناتها ومناير
منال: اخبارك ميساء بعد زواج تنصحينا نتزوج
منى: على اساس بتنتظرين نصيحتها مو ميته على الزاوج
مرام: وش لك بالزواج ودوخه الرجل هاتي الغذاء شيلي
العذا وين العشاء وسوي هذا ولاتسوين هذا
هنادي: حرام عليك الرجال مو هذا ولا وش رايك ميساء
خلود: ميساء توها ماعرفت الحياة الزوجيه وماظنتي
بتلحق تتعلم شي من الحياه الزوجيه
الكل عينهم على خلود من ستغربين من كلامها
خلود انتبهت لهم كيف يناظرون فيها : انا اقصد
ان ميساء موظفه مراح تشغل نفسها بشغل البيت
قامت ميساء من عندههن بعد ما رِن جوالها وهي
منزعجه من كلام خلود راحت تمشي صوب غرفتها
حطت يدها تبي تفتح الباب بس محمد سبقها وفتح
الباب رفعت رأسها وهي تشوفه بثوب الأبيض وشماخ
لا اول مره تشوفه كاشخ من بعد زواجهم ماقدرت تشيل
عيونها عنه
محمد ابتسم: الأخت مطوله
نتبهت وخرت عن الباب دخلت الغرفة بعد ماطلع
شمت ريحة عطره التي تفوح بالغرفة عمضت عيونها
وهي بعالم ثاني مافيه غير محمد رِن جوالها مره
الثانيه وكانت المتصله صديقتها أمل ردت عليها







مرام: زينتي جدولك
شهد: ايه وانتي
مرام: بس من قهر ماعندي اوف
شهد: انا عندي يومين
مرام: يحضك شلون يطّلع لك
شهد: انا مو ماشيه على الخطه لو ماشيه
عليها كان ما عندي مثلك
منى: بس كذا راح تطولين ماتتخرحين بتصيرين مثلي
شهد: ادري بس غصب ضغط على الشعب وتقفل بسرعه
منال: الحمدلله تخرجت باربع سنين ماشيه على الخطه
عندي اوفات بعد
هنادي وهي تشوف ميساء جايه :وين اختفيتي
ميساء: كنت اكلم امل وبالمره صليت
ام سعد: اطيب مننا خذتنا السوالف ونسينا الصلاة


طالعين من المسجد متوجهين للبيت ابو محمد
عبدالعزيز: متى اشوف ميساء مشتاق لها حيل
محمد: الحين البيت زحمه مقدر ادخلك وماقدر
اخليها تجي لقسم الرجال اذا مشو الناس تشوفها

فيصل يزين القهوه بالمشب: جابك الله تعال ود الدلال
سعود وهو يجلس على المركى: واكيد تبيني اصبها لهم
فيصل: ايه اكيد اجل نسيب على الفاضي
جاء بدر وهو ينزل الدله بقوه: لحد يقولي رح قهوهم مره
ثانيه وش هالناس ابوي اظن ماخلى احد بالديره ماعزمه
دخل محمد: ايش فيك تتحلطم
فيصل: مل هو يقهوي الرجال
محمد: بس كذا حسبت فيك شي
بدر: بلاك ماصبيت لهم خلصت الدله والرجال مخلصت
فيصل: هذلي دلتين جهزات ودهن
بدر وهو يجلس: والله ماوديهن تعبت وانا واقف
محمد: يالله انا بخذ وحده واحد يلحقني بالثانيه
بدر: لحد يناظر فيني مراح اودي شي
عبدالعزيز: خلك انا اخذها
بدر وهو يطّلع وجواله ويعدل جلستها: الله يعينكم
على الشيبان اللي مايروون من القهوة


مرام: ساعدني وخلن السواليف عنكن
شهد: اول مره اشوفك متحمسه بالمطبخ
شكل فيه احد من ظيوف خالي يهمك
مرام: اقول قطعي وانتي ساكته انا ماعندي
خربيط مثل بعض الناس
شهد ومنال كل وحده شكت بنفسها انها تقصدها
شهد: ايش فيك قلبتي علينا ان اقصد عزوز
دخلت هنادي: ماخلصتن
مرام: قربنا نخلص
هنادي: اجل كملن وانا وميساء بنودي لمقلط

محمد واقف بالمقلط ويكلم بالجوال دخلن
وميساء تسمعه يقول: ولا يهمك انا من متى
سحبت عليك بس ارجع للرياض اخلص كل شي
هنادي توجه كلامها لميساء: تعالي بنجيب الباقي
ميساء: روحي انتي جيبي وانا برتب على السفره
وهي قصدها بتشوف من يكلم جلست بالأرض
ترتب السلطه والببسي والماء والحلا على السفرة
وهي تسمع محمد يقول: خلاص لمى اشوفك نتفق
على الباقي ميساء حاولت تركز بكلامه بالنهاية
جاء بالها هاجر وقفت بسرعة وبلعت ريقها وهي
تشوفه يسكر الخط جلست بالأرض وهي ترجع
ترتب على السفرة وبالها مو معها
نحنى محمد لمستواه وانتبه لها كيف ترتب
قال: ايش فيك
ميساء: ايش فيني ارتب
محمد واضح ترتيب وانتي حاطه سلطه بمكان واحد
خلاص روحي انا اكمل الباقي بيدخلو العيال



شهد: خلصنا السلطه اي اوامر ثانيه
مرام: ايه زينن السفره للحريم
جت ميساء وجلست على الكرسي
وتفكيرها يتمحور حول هاجر ومحمد
مرام تقول لميساء: ذوقي عطيني رايك
شهد خطفت الملعقة من يدها: ترى حتى انا اخت غزوز
لازم أقيم طبخك وهي تذوق الحلا: يعني مو ذاك الزود
مرام: محد طالب رايك
دخلت هنادي قصرن اصواتكن ترى فيه حريم
عيب خلن هواشكن بعدين
منال: كلهن عجز ومايسمعن
شهد: هههههه لاتطنزين عليهن يمكن وحده
تصير ام زوجك مستقبلا
منال: الله لا يقولها
ام محمد دخلت: وين ميساء
هنادي وهي تأشر عليها هذي شفتها سرحانه
ضربها مع كتفها: يابنت وين رحتي
ميساء: نعم ايش تبين
هنادي: سلامتك امي تبيك
ميساء ناظرت بعمتها : ايش تبين عمه
ام محمد: تعالي سلمي على الحريم يسئلن عنك
ميساء: ايش ابي فيهن ماعرفهن
ام محمد: حتى لو ماتعرفينهن سلمي عليهن
يسئلن يقولن وين مرت ولدك
طلعت ميساء مع عمتها تسلم على الحريم
مرام: الله يعينها كل وحده بتمسكها ساعة تسولف عليها






مجود منسدحه على الكنب بالصاله طالع فهد من الغرفه
وجلس عندها: وين غداك لا مثل كل مره ماطبختي
مجود حاطه يدها على بطنها وعدلت جلستها: يومين
ماطبخت سويتها عاده عندي
فهد:وهو يبتسم اعصابك لا يجي الولد فيه شي
مجود: ماهمك غير ولدك اما انا بطقاقه
فهد: لا عاد انتي راس المال مانستغني عنك
مجود: خليني اقوم اجيب الغداء قبل لا اصدق كلامك
فهد:ايش مسويها لنا
مجود: يعني اللي قدرت عليه
فهد: كل شي يجي من الحلو حلو فتح تليفزيون
على بال ماتجيب الغداء فجئه راح يركض بعد ماسمع
مجود تصارخ من المطبخ فهد الحق عليه





في بيت ابو محمد بعد ما رحو ضيوفهم
خلود وهي تجيب الشاي: وين منى
ام سعد: رجعت مع مناير تدرين شهرها تبي تروح ترتاح
ام محمد: الله يقومها بسلامه
دخلن البنات مرام خلاص ماني عزايم بالبيت
مت وانا اكرف من الصبح
شهد: اي والله ماقد شتغلت كذا الله يعينكم اذا بكل
عزيمه كذا وخاصه فناجين الرجال وش كثرها
ام محمد: تعودي يمكن تاخذين واحد من القريه
مرام: والله مكاسر خاطري غير منال كاشخ
وخرتها جلست بالمطبخ ماشفنها الحريم
منال: أنتن شفتني يكفيني
مرام قالت من غير تفكر بكلامها:
حنا عارفينك زين ميحتاج تضحكين علينا
بشويت مكياج عارفين شكلك بس تمسحين المكياج
منال كسرت خاطر نفسها وقامت وراحت للمطبخ
من غير محد ينتبه لها
مرام توجه كلامها لميساء: كيف شفتي حريم القريه
ميساء: حبوبات وعرف نصهن
شهد: من وين تعرفينهن
ميساء: لمى كتنب بالمستوصف كانن يراجعن عندي
دخلت ساره ميساء محمد يبيك بالصالة

طلعت وشافته واقف بالصاله قربت له: ايش بقيت
محمد ابتسم بهدوء ورواق: اشتقت لك
ميساء ماعرفت ايش تقول وايش تعلق لفت وجت
بتروح بس محمد مسك يدها: إنتي ليش دايم
مستعجله ماعندك صبر أخوك بيشوفك
ميساء بفرح من عزوز
محمد بكل بروده: عندك اخو غيره






الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الأولى :سارق قلبي منذ الصغر

الوسوم
الاولى , الشعر , روايتي , سارق , قلبي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : جريمة غير متوقعة/كاملة nancy.1998 روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 28 25-04-2017 09:50 PM
روايتي الأولى : الظل الميت رند الخونقة روايات - طويلة 4 14-09-2016 03:02 PM
روايتي الأولى : عندما تعتاد الظلام يصبح النور عدوك اللدود Akahaka Scarlet روايات - طويلة 18 30-10-2015 01:48 PM

الساعة الآن +3: 04:39 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1