ع.الشمري عضو موقوف من الإداره

يتساءل البعض
هل الرسول معصوم؟ وان كان كذلك كيف يعاتبه الله بسورة التحريم وفي مواضع اخرى؟
الاجابة واتمنى ان تكون وافية:
محمد بن عبدالله رسول ونبي وبشر

* فهو بشر يتعب ويرتاح يجوع ويظمأ ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا)
وقال عن نفسه "إنما أنا بشرٌ مثلُكم، أنسى كما تنسوْن، فإذا نَسِيتُ فذكروني، وإذا شك أحدُكم في صلاتِه ، فليتحرَّ الصوابَ فليُتِمَّ عليه، ثم ليُسلِّمْ ، ثم يَسجُدْ سجدتين."
الراوي:عبدالله بن مسعود
المحدث:البخاري
المصدر:صحيح البخاري
الجزء أو الصفحة:401
حكم المحدث:[صحيح]


* هو نبي يستشير قومه ويخطئ ويصيب بامور الحياة وادارة الدولة
( مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَىٰ حَتَّىٰ يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ) الأنفال-من الآية 67-
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ ۖ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)
خاطبه الله بمرتبته كنبي لم يخاطبة بمرتبة كرسول

* هو رسول ومحمل برسالة وعصمه الله بهذه المرتبة (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ)
خاطبه برتبة الرسول وقال يعصمك
فالعصمة في تبليغ الرسالة

أميـرة الأمـل ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

✿❁࿐❁✿​






-



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم رسولنا محمد .

جزاك الله خيرا على الموضوع ،
فقط أردتُ أن أُشير الى ضرورة الانتباه والاهتمام بـ تخريج الأحاديث .


و عن أمر مشاورته عليه الصلاة والسلام لقومه ،ففي ذلك حكمة عظيمة ، إذ أنّه حينما شاور أصحابه تنفيذاً لأمر الله عز وجل، فهو إنما يُشَرِّع لأمته من بعده، فـ الوحي يسدده، والله يؤيده، ورجاحة عقله لا حدود لها، والتوفيق الإلهي يحالفه دائماً، لكن هؤلاء الذين سيأتون من بعده، من أمته من أمراء أو من علماء، ليسوا في مستواه، قد يخطئون، قد يلتبس عليهم الأمر، إذاً هم في أشد الحاجة إلى المشورة، فقد سَنَّ لهم المشورة ليكون قدوةً لهم، إذاً رغم أن النبي صلى الله عليه وسلم غنيٌ عن آراء أصحابه، لأنّ رجاحة عقله، وعصمته، والوحي الذي يأتيه يغنيه عن مشاورة أصحابه؛ إلا أنه شاور أصحابه ليكون قدوةً لمن بعده من العلماء والأمراء، هو حينما شاور أصحابه كان مُشَرِّعاً في مشاورة الأصحاب.



وبالنسبة لأمر عصمة الأنبياء ؛
فهم معصومون من الذنوب الكبيرة، ومعصومون في التبليغ عن الله تبارك وتعالى، وأما الصغائر فقد تقع منهم أو من بعضهم، ولكنهم إذا وقعوا في شيء منها لا يقَرون عليها بل ينبههم الله تبارك وتعالى عليها فيبادرون بالتوبة منها، وهذا ما ذهب إليه أكثر أهل العلم.
هذا في الأمور الدينية، وأما في الأمور الدنيوية، فيجوز عليهم الخطأ فيها مع تمام عقلهم، وسداد رأيهم، وقوة بصيرتهم.



ومعلوم أنه لم يقع ذنب من نبي إلا وقد سارع إلى التوبة والاستغفار، فالأنبياء لا يقرون ‏على ذنب، ولا يؤخرون توبة، فالله عصمهم من ذلك، وهم بعد التوبة أكمل منهم ‏قبله.


والله أعلم




يعطيك العافية.
بانتظار جديدك في القسم .














ع.الشمري عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها fleur d'hiver اقتباس :
-



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم رسولنا محمد .

جزاك الله خيرا على الموضوع ،
فقط أردتُ أن أُشير الى ضرورة الانتباه والاهتمام بـ تخريج الأحاديث .


و عن أمر مشاورته عليه الصلاة والسلام لقومه ،ففي ذلك حكمة عظيمة ، إذ أنّه حينما شاور أصحابه تنفيذاً لأمر الله عز وجل، فهو إنما يُشَرِّع لأمته من بعده، فـ الوحي يسدده، والله يؤيده، ورجاحة عقله لا حدود لها، والتوفيق الإلهي يحالفه دائماً، لكن هؤلاء الذين سيأتون من بعده، من أمته من أمراء أو من علماء، ليسوا في مستواه، قد يخطئون، قد يلتبس عليهم الأمر، إذاً هم في أشد الحاجة إلى المشورة، فقد سَنَّ لهم المشورة ليكون قدوةً لهم، إذاً رغم أن النبي صلى الله عليه وسلم غنيٌ عن آراء أصحابه، لأنّ رجاحة عقله، وعصمته، والوحي الذي يأتيه يغنيه عن مشاورة أصحابه؛ إلا أنه شاور أصحابه ليكون قدوةً لمن بعده من العلماء والأمراء، هو حينما شاور أصحابه كان مُشَرِّعاً في مشاورة الأصحاب.



وبالنسبة لأمر عصمة الأنبياء ؛
فهم معصومون من الذنوب الكبيرة، ومعصومون في التبليغ عن الله تبارك وتعالى، وأما الصغائر فقد تقع منهم أو من بعضهم، ولكنهم إذا وقعوا في شيء منها لا يقَرون عليها بل ينبههم الله تبارك وتعالى عليها فيبادرون بالتوبة منها، وهذا ما ذهب إليه أكثر أهل العلم.
هذا في الأمور الدينية، وأما في الأمور الدنيوية، فيجوز عليهم الخطأ فيها مع تمام عقلهم، وسداد رأيهم، وقوة بصيرتهم.



ومعلوم أنه لم يقع ذنب من نبي إلا وقد سارع إلى التوبة والاستغفار، فالأنبياء لا يقرون ‏على ذنب، ولا يؤخرون توبة، فالله عصمهم من ذلك، وهم بعد التوبة أكمل منهم ‏قبله.


والله أعلم




يعطيك العافية.
بانتظار جديدك في القسم .
لاارى اختلاف بين رايي ورايك
هو معصوم بتبليغ الرسالة فلم ينقص منها شيء ولم يستطع مخلوق ان يثنيه عنها
وهنا خاطبه الله بمرتبة الرسول

اما مرتبة النبي فهو قائد كأي قائد مخلص يستشير ويخطئ ويصيب

اشكرك على طيب المرور

أميـرة الأمـل ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

✿❁࿐❁✿​






المشاركة الأساسية كتبها ع.الشمري اقتباس :
لاارى اختلاف بين رايي ورايك
هو معصوم بتبليغ الرسالة فلم ينقص منها شيء ولم يستطع مخلوق ان يثنيه عنها
وهنا خاطبه الله بمرتبة الرسول

اما مرتبة النبي فهو قائد كأي قائد مخلص يستشير ويخطئ ويصيب

اشكرك على طيب المرور


السلام عليكم :

نعم أخي، لا اختلاف بشكل عام .
وإنّما أنا في ردّي السابق تطرّقت لـ تلك الأمور ،نظرا لـ قصر موضوعكَ، إذ أنّ ليس لأي قارئ قادر على استيعاب المغزى من كلامك في الموضوع، كـ صغار السّن مثلا، فـقد يُبحِرون في أذهانهم بأسئلة واستفسارات تصل لدرجة الشبهة في عصمة الأنبياء و الرّسل !


في عبارتك :

هو نبي يستشير قومه ويخطئ ويصيب بامور الحياة وادارة الدولة
يحدث أن يتساءل أحدهم ؛ أ يُعقل أنّ الأنبياء يخطئون في شتى أمور الحياة ؟ أ يُعقل ذلك وهم لهم منزلة عظيمة ؟
أو بسؤال آخر: ما هي الأمور التي يخطئون فيها بالضبط؟

لذلك أردتُ أن أوضّح أكثر بشأن عصمة الأنبياء والرّسل و نوع الأخطاء التي يقعون فيها .
لأجلِ هذا لا أكثر .



وبالنسبة لعبارتك في ردّك الأخير هذا :
اما مرتبة النبي فهو قائد كأي قائد مخلص يستشير ويخطئ ويصيب
اسمحي لي ، فـ ربّما لا أتفّق معك فيها !

فـ إنما سُمّي النبي نبيا لأنّه "مُنَبّأ" أي: مُخْبَر من الله عزَّ وجلَّ أي: يُوحِي الله إليه نبأً من شَرعِه.
وهو أيضا "مُنْبِئٌ" أي: مُخبـِر عن الله عزَّ وجلَّ بما يُوحِيه الله إليه من أمره وشرعه .

أي أنّ النبي هو: الإنسان الذي أُوحي إليه بشرعٍ

و هل كلّ قائد على وجه الأرض قد أُوحى إليه بشرعٍ من الله ؟؟ طبعا لا !

فـ رغم انّ النّبي-بشكل عام- قائد يستشير ، يصيب ،وقد يخطئ في بعض الصّغائر ؛ إلّا أنّه مميّز عن أي قائد آخر بـ "شرف النّبوة"






أتمنى أن تتقبّل مروري مرّتين ، وأن لا يُكون قد أزعجكَ إسهابي في الكلام هنا في موضوعك أخي الكريم .

يعطيك العافية.



















ع.الشمري عضو موقوف من الإداره

لا لا لا العكس تماما
ليس كل نبي رسول لكن كل رسول نبي
اخوة يوسف عليه السلام انبياء فلم يوحى اليهم

النبي يكون على شريعة من قبله
اما الرسول فيكلف بشريعة جديده

ردك جعلني ارجع للموضوع وكان بودي ان لااكتب شيئاً بعد اليوم
اتصفح واخرج
لكن اسلوبك راقي في الرد فاجبرتني على احترامك
ربي يسعدك

قلت واقول
رسولنا له 3 مقامات
مقامه كبشر يجوع ويشبع ويظمأ ويروى ويتعب ويرتاح
واظن تتفق معي بذلك
مقامه كنبي يخطئ ويصيب ويستشير وحصلت له بمعركة احد جروح فلم يعصمه الله من الناس
فهل ربنا يناقض قوله (والله يعصمك من الناس)؟
هذا سبب ايرادي للموضوع وجدت جدلاً عند كثير من الناس كيف يقول الله يعصمك ويصاب ويؤذى
لذلك بالقران كل ايات العتاب يصفه بمرتبة النبي ليس الرسول
اما مرتبة الرسول فهو معصوم من كل مخلوق حتى يوفي رسالته والاية التي بها العصمه بداها الله بمرتبته كرسول (ياايها الرسول بلّغ...)
هل كلامي واضح ام اسهب اكثر
اقرأ القران اخي الكريم تتضح لك الامور اترك كلامي وكلام الاخرين
القران عربي وربنا اعطاك العقل

ان كان بكلامي خطيئة فاستغفر الله
واحذفوه
كما تحذفون كل يوم من مواضيعي وردودي للاسف
شعرت بانني غريب في هذا الموقع

أميـرة الأمـل ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

✿❁࿐❁✿​






المشاركة الأساسية كتبها ع.الشمري اقتباس :
لا لا لا العكس تماما
ليس كل نبي رسول لكن كل رسول نبي
اخوة يوسف عليه السلام انبياء فلم يوحى اليهم

النبي يكون على شريعة من قبله
اما الرسول فيكلف بشريعة جديده

ردك جعلني ارجع للموضوع وكان بودي ان لااكتب شيئاً بعد اليوم
اتصفح واخرج
لكن اسلوبك راقي في الرد فاجبرتني على احترامك
ربي يسعدك

قلت واقول
رسولنا له 3 مقامات
مقامه كبشر يجوع ويشبع ويظمأ ويروى ويتعب ويرتاح
واظن تتفق معي بذلك
مقامه كنبي يخطئ ويصيب ويستشير وحصلت له بمعركة احد جروح فلم يعصمه الله من الناس
فهل ربنا يناقض قوله (والله يعصمك من الناس)؟
هذا سبب ايرادي للموضوع وجدت جدلاً عند كثير من الناس كيف يقول الله يعصمك ويصاب ويؤذى
لذلك بالقران كل ايات العتاب يصفه بمرتبة النبي ليس الرسول
اما مرتبة الرسول فهو معصوم من كل مخلوق حتى يوفي رسالته والاية التي بها العصمه بداها الله بمرتبته كرسول (ياايها الرسول بلّغ...)
هل كلامي واضح ام اسهب اكثر
اقرأ القران اخي الكريم تتضح لك الامور اترك كلامي وكلام الاخرين
القران عربي وربنا اعطاك العقل

ان كان بكلامي خطيئة فاستغفر الله
واحذفوه
كما تحذفون كل يوم من مواضيعي وردودي للاسف
شعرت بانني غريب في هذا الموقع

نعلم بذلك أخي ،-الفرق بين الرسول والنبي في العموم والخصوص- .
وبشأن كون إخوة يوسف عليه السلام أنبياء؛ فـ ما أعلمُه أنّ هناك من أهل العلم من نصّ على ذلك ؛ ولكن الراجح انّهم ليسوا بأنبياء والله أعلم ، وسيتم البحث في ذلك أكثر بإذن الله.


وكلامك بشأن المقامات ،بشر ،نبي ورسول فهو واضح منذ البداية ؛ وتعقيبي السّابق كان بغرض توضيح أخطاء الأنبياء ولأي مدى قد تكون، حتى لا يقع القارئ في شبهة حول الأمر ، هذا لا أكثر ،وليس لـ تبيان الفرق بين النّبي والرسول .



أسأل الله أن ينّور قلوبنا بقرآنه الكريم وفهمه على أكمل وجه ؛ وأن يثبّت علينا عقولنا .




لقد تم تعديل ما يجب تعديله لا أكثر، فـ أتمنى أن تتفهّم ذلك !



عموما؛ كون القسم ليس بـ قسم نقاش،وتفاديّا للاسهاب أكثر ، سـ نكتفي بهذا القدر !





أختك في الله .
احترامي .

















ع.الشمري عضو موقوف من الإداره

اشكرك على طيب المرور
لن نختلف على اخوة يوسف عليه السلام
المضمون ان اي نبي هو ليس مكلف برسالة بل على شريعة من كان قبله
اما الرسول فهو مكلف برسالة جديدة
كرسولنا صلى الله عليه وسلم فهو رسول ونبي
ولو كان النبي كالرسول فمالداعي لمسمى نبي؟

رجل شرقي. ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

باسم الله ، والحمد لله ،والصلاة والسلام على رسول الله
إنه لمن دواعي شرفي أن تكون أول مشاركة لي
فى حضرة شيء من سيرتة المباركة المطهرة
بأبي وأمي وروحي ، صلوات ربي وسلامه عليك يا رسول الله

جزاكم الله خيرا ونفع بكم


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1