غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 27-02-2018, 04:17 PM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفلة غرام / بقلمي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله يعين رنا تلقاها من أخوها والا زوجها زوجها بحريقه تحرقه

ماعليه حسافه لكن المصيبه أخوها اللي قهرها الظلم لما من يكون

من أقرب الناس لنا صعب على النفس مثل ماقال الشاعر

وظلـم ذوي القربـى أشــد مضـاضـة على المرء من وقع الحسام المهند

زوجها معه حق يقهر ويعذب فيها لأنه عارف أخوها وعرف إن ماوراها ظهر

تستند عليه عارف إنه مهما عمل بيرجعها له حسبي الله على الإثنين أخوها وزوجها


دانه أفضل شيء عملته أنها أعطت فارس وقت محدد لو ماخطبها بتروح منه

بدل ماتضيع حياتها في أنتظاره

معاذ المفروض أعطى دانه خبر بالموقف اللي حصل له وخبرها أنه وده يخطبونها له

إذا هو أرتاح لها بدل مايتركهم يختارون على كيفهم وهو قلبه تعلق باللي شافها

تسلم يمينك حبيبتي ومنتظرين بقية الأحداث


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 28-02-2018, 07:18 AM
Marwa Mohammed Marwa Mohammed غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفلة غرام / بقلمي


لا تلهيكم روايتي عن الصلاة وذكر الله ❌
لا إله إلا الله .
.
.
البارت ( 6 )
.
.
《 رنا :.. 》
.


وصلني عبدالعزيز لباب بيتي ودخل شنطتي للبيت ثم
حضنني وقال لي كم كلمة وراح .

جلست في الصالة وروحي مخنوقة من اللي قاعد يصير معي .
فسخت عبايتي وتوجهت للمطبخ ، لقيت الشغالة تطبخ .
أول ما شافتني سلمت علي وانبسطت .

ساعدتها شوي ثم سألتها :
- أحمد بالبيت .
- إيوا هو نايم .

تنهدت وجلست على الكرسي أفكر أطلع له ولا لا .
إذا رحت بيقعد يطقطق علي ويستفزني ، لأنه تحداني
قبل لا أطلع وقال مردك بترجعين ومن نفسك ، بس إذا طلعتي
ما أباك تتصلين فيني ولا تخليني أجي آخذك .
بعد تفكير طلعت ..
يصير اللي يصير ، مصيره بيشوفني .

دخلت الغرفة وتفاجأت يوم لقيته صاحي وراقد نص
رقدة على السرير ويكلم بالتلفون ويضحك ، عقدت
حواجبي يوم عرفت إنه يكلم وحدة من هالبنات .

تجاهلته واتجهت لغرفة الملابس وبيدي شنطة الملابس
اللي جبتها من بيت أهلي ، ما مرت دقيقة إلا وهو واقف
وراي يقول لي بسخرية :
- قلت لك يا حلوة ، وين ما رحتي مردك لي ، تظنين أخوك
بيخليك في بيته بعد ما قدر يفتك منك يا مريضة .

حسيت الدم يفور بجسمي وأنا ماسكة بلوزة بيدي ، دخلتها بالدولاب
وما رديت عليه ، لما مسكني من كتفي ولفني عنده بقوة .

حطيت عيني بعينه بعصبية ، يوم قال وهو يطالع فيني من
فوق لتحت :
- الناس تضعف من التفكير في حياتها خاصة إذا صارت بالشكل
اللي إنتي عايشته ، وانتي كل مالك تمتنين ؟ ههههههههه ..
تبين أدخلك بنادي .

سكت كأنه يفكر ثم قال وهو يمثل الحزن :
- أوووه لا نسيت ، أي مجهود كبير زي ممارسة الرياضة ممكن
توديك في داهية وترجعين تعانين مثل قبل وأكثر بعد هههههههه ،
وتلوميني إذا طلعت مع بنات غيرك ، شسوي إذا زوجتي
مو زي ما أتمناها .

تصنعت اللامبالاة وبعدت يده عني بقوة ، ولفيت أكمل ترتيب
ملابسي ، ودموعي بطرف عيني .
الحمدلله إنه ما قال شيء ثاني ولا كنت بنهار قدامه ، أتحمله هو
وكلامه اللي مثل السم ، ولا أتحمل معاملة أخوي لي .

طبعا زوجي الغبي إسمه أحمد ، عمره ( ٢٩) سنة ، عاطل باطل ..
طول وقته يا قاعد بالبيت يتكلم بالتليفون ويتفرج مسلسلات
على اللاب توب ، أو برة مدري وين يروح .. بس دايم يقابل بنات ،
هو بنفسه اعترف لي بهالشيء .

مدري أي أخ هذا اللي بيتحمل أو يسمح لأخته تعيش مع رجال
مثلهذ، زوجني إياه غصب لأن أبوه تاجر معروف وسمعته طيبة
عند التجار .
زوجي يأكل من خير أبوه ، وما يشتغل ، لي سنة من تزوجته ،
وهذي المرة الأولى اللي رحت فيها عند أهلي ، ما تحملته وحركاته
السخيفة ، اللي لما شرحتها لأخوي قال كل الشباب كذا قبل
الزواج ، إنتي ساعديه خليه يتركها ..
ما يدري إني حاولت كثير ، بس بدون فايدة .




▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️



《 ترف :.. 》



من جيت الجامعة وبالي مشغول بعمتي رنا ، مسكينة
والله تحزن .

والدينها ماتوا يوم كانت صغيرة ، ومريضة من يومها صغيرة بعد ،
يوم تعالجت وخفت معاناتها تزوجت واحد ما يخاف ربه .

تطلع من مشكلة تطيح بمشكلة ثانية أعظم من اللي قبلها .
وصدمتي بأبوي تكبر يوم عن يوم ، كيف يرمي أخته الصغيرة
بهالشكل..!

الله يستر لا يجي يوم ويزوجنا واحد من نفس طينة أحمد .

لمحت غيداء جاية من بعيد مع صديقاتها اللي ما يفرقون
عنها ولا يختلفون بالمرة ، سبحان الله ، من جد الطيور على
أشكالها تقع ، بس يونسون الواحد صراحة .

سلمت على صديقاتها وجات جلست جنبي :
- إيش عندك جالسه لوحدك .
- أتأمل في مخلوقات الله .
ضحكت بصوت عالي :
- تتأملين وشو ؟ حبيبتي هنا ما تلاقين وحدة زي ما خلقها ربي ،
كلهم حاطين مكياج ، بس طالعي فيني بسم الله علي شحلاتي
بدون مكياج .
ابتسمت على كلامها ، وقعدنا نسولف لين خلص الدوام وراحت
كل وحدة لبيتها .



▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️



بعد شهر .




▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️



《 فارس :.. 》


باقي على المهلة اللي أعطتني ياها دانة شهر ونص ، وأنا لسه
ما قررت ولا عرفت إيش اللي لازم أسويه .
إذا سويت مثل ما تبي وتزوجتها وأنا لسه زي ما أنا ما تغيرت
ولا تركت العادة السيئة اللي عندي اللي هي أكلم بنات ، متأكد
مية بالمية إنه راح تصير مشاكل كثيرة بيننا .
هذا أكثر شيء أخاف منه .

غير كذا ما أحس إني قد المسؤولية ، لأني من وأنا صغير أخوي
سالم شايل كل شيء على راسه ، حتى إنه تكفل بتربية رنا هو
وزوجته ، حتى أنا قضيت نص عمري تحت رعايتهم ، لين صار
عمري 28 سنة وجمعت لي المبلغ اللي يكفيني عشان أشتري بيت
صغير على قدي ، مع الورث اللي ورثته من أبوي .

تحسبوني ارتحت وحسيت بالاستقرار من فراغ ؟
طبعا لا .. لولا فضل ربي ثم أختي مها ما صرت كذا .

أخذت جوالي بعد ما فكرت ألف مرة ، واتصلت بدانة .


.
لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك
وله الحمد وهو على كل شيء قدير .
.
.
.
تفاعلوا معي ، واكتبوا تعليقاتكم وآرئكم .

.
.
* MeEm. M

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 28-02-2018, 07:47 AM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفلة غرام / بقلمي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مثل ماتوقعت أحمد عارف أخو رنا إنه بيرجعها له لهذاجالس يهين
فيها وهو مطمن مهما عمل بترجع له
جعله المرض اللي ياخذه ويفك رنا منه اللي مايخاف الله


رنا ليتها تروح عند أخوها فارس لكن الظاهر إنها عارفه إن أخوها الأقشر
متسلط حتى على فارس


ترف يحق لها تخاف بعد ماشافت تعامله مع رنا

فارس واتصاله أعتقد من أجل إنه بيخطب دانه لأن لو كان العكس

ما أعتقد بيكلمها بيتركها لما المده تنتهي

الخوف إنه يستمر بعد زواجه على حاله ويقول لها أناقلت لك ما أبغى أتزوج

إلا لما أتغير وأنت اللي أجبرتيني

دانه أتوقع بتندم على رفضها العريس الصالح وأخذها لفارس

لكن لنأمل إنها تقدر تغيره ولو أن تغييره ماهراح يكون سهل

تسلم يمينك حبيبتي ومنتظرين بقية الأحداث



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 01-03-2018, 06:35 AM
Marwa Mohammed Marwa Mohammed غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفلة غرام / بقلمي


لا تلهيكم روايتي عن الصلاة وذكر الله ❌
لا إله إلا الله .
.
.
البارت ( 7 )
.
.
《 دانة :.. 》
.

طول الشهر اللي فات وأنا على أعصابي ، حتى أيام
الإختبارات اللي خلصت قبل يومين مدري كيف راحت.

شديت حيلي أكثر من اللازم والحمدلله تفوقت زي ما تمنيت ،
مع إنه بالي كان مشغول .

قبل شهر عطيت مهلة لفارس عشان يجي يخطبني ،
أبي أختبر حبه لي ، وهل هو فعلا يباني ولا لا .
غير كذا ما أقدر أرفض كل من يجيني لمدة ست
أو سبع سنين .
كذا راح يشك فيني أبوي وكل أهلي .


في شيء بداخلي يقول لي إنه ما راح يجي يخطبني ،
وراح يخيب ظني .
بس إن شاء الله إنه ظني اللي راح يخيب .

كنت جالسه بالحديقة مع أمي أتقهوى ، استأذنت منها يوم
اتصل فارس ، كان قلبي يدق بشكل مو طبيعي ، وعلى غير
العادة ، يمكن لأني أستنى هالإتصال من زمان .

رديت عليه وأنا أمثل البرود :
- هلا فارس .
- هلا قلبي دانة ، شخبارك ؟
- بخير الحمد لله ، كيفك إنت ؟
- بخير .. شمسوية ؟
- أبد ، جالسة أتقهوى مع أمي .

سكتنا لمدة دقيقتين تقريبا ، ثم تكلمنا مع بعض ، قلت :
- تبي تقول شيء .
لما قال هو :
- دانة ودي أقول لك شيء .

تنهدت وقلت :
- تفضل .
- ما تزعلين ولا تتضايقين ، وتفهميني .

غمضت عيوني بخوف من اللي راح يقوله :
- طيب .

سكت شوي ثم قال بشويش :
- دانة أنا آسف ، ما أقدر أخطبك خلال هالفترة اللي أعطيتيني
إياها ، أنا مو مستعد .
جلست على الأرض بصدمة مع إني كنت متوقعة هالشيء :
- طيب ليش ؟ إيش السبب .. اقنعني عشان ما أزعل منك
ولا أتضايق .

- دانة إنتي تدرين إني عمري ما تحملت مسؤولية أحد ، ولا حطيت
في بالي إني ف يوم من الأيام راح أتزوج ويصير عندي زوجة وعيال ،
عشان كذا ما أقدر أصير مسؤول فجأة ، أحتاج أقل شيء سنتين .

قلت بهدوء بس بعصبية :
- كل مرة تقول لي هالكلام فارس ، هذا وانت عمرك فوق الثلاثين ،
مدري متى بتحس إنك كبير وتحس إنك مسؤول عن أحد ، قول
لي ليش خبرتني إنك تحبني ؟ وليش تحبني أصلا إذا ما انت مستعد تتزوجني ها ؟

- لأني أبى أحب يا دانة ، الحب ما يترجم بالزواج بس .
ضحكت بسخرية :
- أجل بإيش يترجم ؟ إحنا مو قاعدين نمثل بمسلسل أجنبي
يا فارس ، الحب اللي ما ينتهي بزواج وش فايدته قول لي ..
وكيف يترجم الحب بنظرك ؟ إنك طول اللي تبي تسولف مع
الشخص اللي تحبه ؟ إنك تقول له أحبك بدون ما تسوي شيء ؟
إذا هذي هي طريقة تفكيرك ، فاعذرني ، ما أقدر أكون الشخص
اللي يحبك وتحبه .. وهذي آخر مرة تتصل فيني …..

قاطعني :
- لا دانة اسمعيني ..
قلت له بعصبية ودموعي على خدي :
- انت اسمعني ، زي ما قلت لك .. لا عاد تتصل فيني ،
وانسى إنه في وحدة إسمها دانة كانت تحبك ، وكانت
تظن إنك راح تعقل ، وإنك راح تكون الشخص اللي يسعدها ،
بس خاب ظنها … فاهم .

وقفلت الخط بدون لا أسمع رده .
قمت من مكاني ورحت لغرفتي بسرعة وقفلت على نفسي
الباب قبل يشوفني أحد وأنا أبكي .

القهر اللي حسيت فيه بذاك الوقت ما ينوصف ، كل اللي كنت
أتمناه إني أفقد ذاكرتي وأنساه وأنسى حبي له .




▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️


صباح اليوم الثاني …


▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️



《 رنا :.. 》


خرجت من غرفتي بعد ما شفت وزني وأنا مقهورة ،
ما كان ودي أنزل كيلو واحد ، بس للأسف .. خلال شهر
نزلت 8 كيلو ، كان 58 ، وصار 50 .

من بعد ما رجعت لبيتي نفسيتي تغيرت تماما ، صرت أشوف
كل شيء أسود ، العادة اللي كانت عندي وهي إني كنت كل
ما انقهرت آكل مدري وين راحت .

بالعكس حتى الوجبات الأساسية صرت ما أهتم فيها .
زوجي كل ليلة يرجع سكران من برة ، ويشتم فيني ويسب .
أحيانا حتى يحاول يعتدي عليّ ..

جسمي يقشعر وقلبي يعورني من هالحال ، زوجي يرتكب
ذنب عظيم وأنا مو قادرة أسوي شيء .
لما يكون صاحي أحاول أنصحه ، بس دايم يستهزيء فيني .

ولا أنا قادرة أرجع عند أخوي ، لأني صراحة ما أبي أجرب
الشعور اللي جربته المرة اللي فاتت .

جلست على الدرج وحطيت يدي على قلبي ، حسيت بالألم
اللي كنت أحس فيه قبل لا أسوي العملية قاعد يرجع لي .
غمضت عيني وحاولت آخذ نفس ، لما عورني قلبي بقوة ..
عضيت شفتي ونزلت راسي لركبي ، ورفعته بعد دقيقة تقريبا .

حسيت بهاللحظة إني بحاجة لأي أحد ، يضمني ويهديني ،
يطمنني ويقول إنه معي وما راح يتركني .

أخوي سالم أول واحد يجي في بالي ، لأنه هو الوحيد اللي
شفته كبير من يوم أنا صغيرة ، بس وين هو ووين الأمان ؟


نزلت تحت بشويش ، ومسكت جوالي ودقيت على فارس .

.


.
لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك
وله الحمد وهو على كل شيء قدير .
.
.
.
تفاعلوا معي ، واكتبوا تعليقاتكم وآرئكم .
.
.
* MeEm. M



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 01-03-2018, 07:00 AM
Marwa Mohammed Marwa Mohammed غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفلة غرام / بقلمي


لا تلهيكم روايتي عن الصلاة وذكر الله ❌
لا إله إلا الله .
.
.
البارت ( 8 )
.
.
《 فارس :.. 》
.




كنت في طريقي للدوام ، لما اتصلت فيني رنا ..
وقالت لي أروح لها .
كان صوتها تعبان ، عشان كذا رحت لها على طول
بدون ما أفكر حتى .
وأنا في الطريق جاتني آلاف الأفكار ، كيف أنا مقصر
معاها .. حتى إني ما سألت عنها من زمان .
دايم هي اللي تبادر وترسل ، وأنا أرد عليها باختصار .

وقفت السيارة قدام بيتها ونزلت بسرعة ودقيت الجرس ،
فتحت لي الشغالة وسألتها بلهفة وين رنا ، أشرت لي
ناحية الصالة .

دخلتها وتفاجأت لما شفت رنا منسدحة على كنبة ومغمضة
عيونها وحاطة يدها على صدرها .
قرصني قلبي لما شفت هالمنظر وتذكرت أيام كانت
تعاني من قلبها .

رحت لجهتها بسرعة وحطيت يدي على كتفها وناديت باسمها
بشويش ، لما فتحت عيونها بوهن ، وجلست بلهفة لما شافتني .
مسكت وجهها بكفي وجلست جنبها وقلت بحنان :
- رنا إيش فيك ؟ إنتي بخير .

هزت رأسها بلا ونزلت دموعها على خدها ، وحضنتني بسرعة .
انفجعت لما صارت تبكي وتشاهق وتشد علي أكثر .

تذكرت كلامها يوم كان عمري 22 سنة وهي 15 سنة ،
كانت تبكي لأنها اشتاقت لأمي وأبوي ، ويوم سألتها عن
السبب قالت لي ( إذا شفتني أبكي اتركني أبكي ولا تحاول
تهديني ولا تسكتني ولا تعرف السبب .. بس اتركني أبكي
لين تخلص دموعي بعد كذا بقول لك بنفسي ليش بكيت ) .

مسحت على شعرها بحنان لين حسيت إنها وأخيرا هديت ،
رفعت راسها من حضني ومسحت دموعها بأصابعي وأنا أطالع
في عيونها اللي ما تبى ترفعهم ، أوجعني قلبي عليها كثير ،
لدرجة إني نسيت كل اللي صار معي أمس .

رفعت راسها بأصبعي وهزيت راسي إنه تكلمي .

أخذت نفس عميق وقالت بهدوء وبصوتها اللي بح من البكى :
- بس حسيت إني محتاجة أبكي بحضن أحد من أهلي ،
إنت أول واحد جيت في بالي بعد سالم ..
سكتت شوي وقالت ببراءة :
- ما عطلتك ولا أزعجتك صح ؟
بست جبينها وقالت وأنا أمسك يدها :
- لو كنت بأقصى مكان بالدنيا وناديتيني بجيك ، بزعل إذا
قلتي هالكلام مرة ثانية … رنا ، من اللي مضايقك ؟ برضوا زوجك ؟

ابتسمت وهي تهز رأسها بلا ثم قالت بصوت حزين فيه ضحكة :
- وزني نزل 9 كيلو .
ضحكنا مع بعض بصوت عالي ، ثم قلت لها :
- أفاا ، وليش ؟
- مدري ، بس صرت ما آكل زي الناس .
- يا غبية ليه زعلانة ، بالعكس انبسطي ، صيري رشيقة زي
بنات اخوانك .

قالت بنبرة حزينة :
- مو أنا أصلا قبل خمس سنين كنت زي العصا ، بس لما
حسيت بالعافية ، وإني خلاص أقدر آكل الشيء اللي
أبيه بدون ما أخاف على نفسي ما صدقت وأكلت كل شيء
لين أدمنت الأكل ههههههههه بس خلاص شكلي برجع مثل ،
ما آكل إلا شيء قليل .

سكتت شوي وطالعت فيها ، ثم سألتها بهدوء :
- رنا قولي لي إيش اللي مضايقك ؟
تكلمت بعد تردد :
- من غيره زوجي .
- وش سوى ؟
- اسألني وش ما سوى ، فارس أنا أتمنى أموت وربي ، ما عاد
أقدر أتحمل أكثر من كذا ، كل يوم يصير أسوأ من اللي قبله .
- طيب فهميني شلون يعني .

نزلت عيونها واعتدلت بجلستها وقالت بمرارة :
في البداية اكتشفت إنه يخونني ويكلم بنات غيري ، مو وحدة
ولا ثنتين ، يمكن أكثر من عشرة بعد ، بعد كذا اكتشفت إنه
يشرب بعد .
قلت بصدمة :
- وش تقولين إنتي ؟ يشرب .
- إيه ..
رديت عليها بعصبية :
- طيب وش اللي مقعدك في بيته ومصبرك عليه ؟ قومي الحين
بسرعة جهزي أغراضك .
سكتت شوي قبل لا تقول :
- ما في فايدة فارس ، حتى لو رحت مصيري برجع .

عقدت حواجبي بإستغراب :
- ليش ؟
- روحتي لبيت سالم قبل شهر ما كانت من فراغ ، كنت ناوية
أتطلق ، بس أخوي عضيدي رجعني ، وقال ما عندنا بنات يتطلقون .


ضحكت بسخرية ، مو معقولة اللي قاعد يسمعه ، سالم وش
يبي، من وعينا على هالدنيا وهو كذا طبعه ، قاسي وما يحب أحد ،
حتى عياله .


وأنا لو إيش ما سويت مستحيل أقدر أقنعه بالشيء اللي هو مايبيه .

صدق اللي قال لا شفت مصيبة غيرك تهون عليك مصيبتك ،
أمس طول اليوم تعبان ومقهور ومتضايق بسبة دانة ، واليوم
أنا ما أفكر إلا بالطريقة اللي أقدر أطلع فيها رنا من بين يدين
اللي ما يخاف ربه .


لحظة فارس ، إنت ما انت زيه ؟
هو بإيش يختلف عنك غير إنه يشرب ؟
الحين فهمت إيش يعني ( كما تدين تدان ) ؟
تلوم دانة لما تركتك بهالشكل ؟



°°°°°°°°




.


.
لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك
وله الحمد وهو على كل شيء قدير .
.
.
.
تفاعلوا معي ، واكتبوا تعليقاتكم وآرئكم .
.
.
* MeEm. M



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 02-03-2018, 01:59 PM
ثوب منقط ثوب منقط غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفلة غرام / بقلمي


جدا قصه جمييييلة استمرررري ورنا قصتها مره تحزن وتبكي 💔😭 كل بارت اجمل م الثاني جود لك عزيزتي ومنتظرين ابداعك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 03-03-2018, 08:43 AM
Marwa Mohammed Marwa Mohammed غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفلة غرام / بقلمي


لا تلهيكم روايتي عن الصلاة وذكر الله ❌
لا إله إلا الله .
.
.
البارت ( 9 )
.
.
《 ماجد :.. 》
.



طلعت من المستشفى بعد ما خلص دوامي اللي كان بالليل ،
وأنا حاس بإرهاق شديد .
ركبت سيارتي وكنت ناوي أحركها ، لما وقفتني الممرضة المساعدة
لي وهي تأشر لي بيدها .
فتحت الشباك وناظرتها، مدت لي محفظتي اللي كنت ناسيها ، شكرتها
ومشيت ، وحسيت بعيونها تلاحقني .
أنزعج كثير من هالممرضة ، لأني لاحظت إهتمامها الزايد فيني
من أول يوم لي بالمستشفى .

مظهرها يدل على إنها محترمة ومن عايلة طيبة ، بس إهتمامها ينرفزني .
وقفت عند مطعم ونزلت آكل شيء يسد جوعي .

طلبت الأكل وجلست أستنى ، وتفاجأت لما شفت فارس داخل المطعم .
طلب ولف يدور طاولة يجلس عليها ، أشرت له وجا جلس جنبي .

سلم علي وسألني :
- وش بها عيونك محمرة ؟ طالع من المستشفى شكلك ؟
- إي والله ، وانت وراك ما داومت ؟
تنهد وقال وهو يمرر يده على شعره :
- والله تأخرت عن الدوام كان عندي شغلة ، قلت هي خاربة
خاربة خلني أفطر وأروح مرة وحدة .
- وش هالشغلة اللي من الصباح .

طالع فيني شوي ثم قال :
-ما راح يسرك اللي بتسمعه ، عشان كذا أحسن لو ما تكلمت .
عقدت حواجبي بإستغراب :
- عسى ما شر ، تكلم ما عليك .
سكت شوي قبل لا يقول :
- كنت عند رنا ، طلعت من البيت رايح الدوام ، وطلبتني فجأة .
دق قلبي بقوة لما سمعت إسمها ، وسألته بلهفة :
- إيش فيها رنا ؟ لا يكون صابها شيء .

رجع لورا واستند بظهره على الكرسي :
- آآآآه يا ماجد ، رنا إيش اللي ما فيها ، والله ما ودي أضيق صدرك
لأني عارف غلاتها عندك .
- حسيت أعصابي مشدودة :
فارس تكلم لا تخوفني أكثر .

تنهد :
- زوجها يا أخي ، هو يا حيوان يا حيوان .
كل ما قال كلمة وسكت زادت دقات قلبي ، وزاد خوفي عليها وقلقي :
- وش مسوي .
- طلع راعي بنات ، لا وراعي شرب وسكر .

حسيت بجبل ثقيل طاح على صدري ، كانت الصدمة قوية عليّ ،
لما قلت له وأنا مصدوم :
- فارس تتكلم جد إنت .
- للأسف إيه .
قلت بعصبية :
- أجل شاللي مقعدها عنده ، إيش اللي مصبرها عليه .
- سالم .
عقدت حواجبي مستغرب :
- سالم ؟
- هي قبل شهر كانت عندنا ناوية تنفصل ، لكن سالم رجعها ..
مدري وش يبي ، بس ماحد يقدر يعارضه .

قلت وأنا أشد على أسناني :
- كيف يعني ماحد يقدر يعارضه ؟ مستوعب إيش يعني يشرب ؟
هذا تلقاه بكرة ضرها بشيء .
- قالت لي إنه أبد ما اعتدى عليها ، بس ما يجي في البيت إلا قليل ..


سكتت لما وصل طلبي ، في الوقت اللي انسدت فيه نفسي تماما .
كنت ميت جوع لما طلعت من المستشفى ، بس الحين ما أبي شيء
غير إني أشوف رنا وأسألها ليش تزوجت غيري .

طالعت في فارس لما لوح بيده في وجهي ، وتنهدت بقهر ، ثم
مسكت راسي بيديني وقمت :
- أنا تعبان حيل ، بروح البيت أرتاح .
طالع فيني مستغرب :
- طيب افطر وتالي امش .

أخذت مفتاحي ومحفظتي من الطاولة وطلعت فلوس حطيتهم
بالطاولة وقلت له وأنا ماشي :
- حاسب وعط الأكل لأي عامل تشوفه بطريقك .


ومشيت من دون ما أسمع رده .

ركبت سيارتي وحطيت راسي على الدركسون وأنا حاس إني مو قادر
أتنفس من القهر .
مدري كيف سقت طول الطريق ووصلت البيت .



°°°°°°°




《 ترف :.. 》


كنت جالسه في حديقة بيتنا طفشانة وميتة غبنه ، أنا وحدة
ما أحب أقعد في البيت ، لازم أكون عند وحدة من قريباتي ،
خاصة أيام الإجازات .

تونا بثالث يوم إجازة ، وأبوي معاقبني لأني أمس رجعت متأخر
من بيت وحدة من خالاتي .

التفت لعبدالعزيز وأمي لما طلعوا من البيت وتوجهوا ناحيتي ،
وأمي معاها صينية القهوة والحلا .

قمت وأخذتها عنها وصبيت لهم وجلست ، بعد شوي انضم لنا عمي
فارس ، اللي بان من وجهه إنه متضايق وما هو بخير .
طبعا أمي المفروض إنها ما تحرم له ، بس هو عايش عندنا من يوم كان
عمر 12 سنة ، وما يجي إلا وأمي متحجبة ، ويتقهوى ويمشي ..
ما يطول بالمرة .

تكلمنا شوي ، بعدين قال عبدالعزيز :
- صح نسيت أقول لكم ، إبوي قال لي أعلمكم إنه بكرة بنروح الشرقيةذ، نستأجر إستراحة نقعد فيها كم يوم .
والتفت لعمي اللي كان سرحان :
- إنت أكيد أجزت اليوم ؟
طالع فيه متفاجيء وقال :
- هاااه ، إي أجزت .. ليش ؟
الحين أنا وش قاعد من أول ، أخوك يقول بنسافر الشرقية كلنا ،
نستأجر إستراحة ونقعد فيها كم يوم .

قلت بزعل :
- أمانة ليش الشرقية ؟ ما فيها شيء غير البحر ، ليش ما نسافر برة .
- هوامير إحنا عشان كل سنة نسافر برة .
- طيب مو شرط برة ، ليش ما نروح الجنوب يعني ؟
- رحنا كثير ، خلينا نجرب الشرقية هالمرة .
سكتت وأنا أتحلطم بيني وبين نفسي .
قال فارس بهدوء :
- روحوا إنتوا ، مالي خلق .
- ليش ؟
- بس كذا ، ودي أقعد بالرياض .. غير كذا أخوياي اللي برة
بيجون الرياض .
- براحتك .

استغربت ، العادة هو أكثر واحد يكون متحمس للسفر ،
أكيد في شي مضايقه .
استأذنت منهم ودخلت جوة ، في الوقت اللي دخلوا فيه نورة
وندى البيت ، راجعين من مول وبأيديهم أكياس كثيرة ،
وكيس مطعم جايبين لهم عشا .

أول ما شافتني ندى قامت ترقص وتغني عشان تقهرني ، ركضت
عندها وهي على طول طلعت فوق وهي تعلي صوتها أكثر .
لحقتها عند الباب ومسكتها من يدها ودخلتها الغرفة بالقوة ،
حطت الأكياس على سريرها .
سحبتها عند سريري وسدحتها وقمت أدغدغها وهي ميتة ضحك ،
لين تعبت أنا وتعبت هي .

دخلت نورة الغرفة شايلة كيس العشا والصحون بيدها ، وقامت
ندى بسرعة وهي تمسح عيونها من الدموع :
- ترى ما حسبنا حسابك عشان تعرفين يعني .
فسخت عبايتها ورمتها على سريرها بعشوائية وجلست على الأرض
جنب نورة .
جلست أنا على سريري مقهورة وقلت وأنا أمثل اللامبالاة :
- عادي أصلا ، أنا شبعانة .

انسدحت وغطيت نفسي بالبطانية ، لما صارت ندى تطقطق
علي وتضحك .. قالت نورة بصوتها الواطي والناعم :
- تمزح معك ، تعالي اجلسي قبل لا يبرد .
سويت نفسي ما سمعت ورقدت على جنبي معطيتهم ظهري .
مرت خمس دقايق من دون ما يقولوا شيء ، وأنا أستناهم ينادوني
مرة ثانية ،و 10 دقايق ، 15..

فجأة سمعت ندى تقول بصوت عالي :
- الحمدلله الذي أطعمنا وسقانا .
انصدمت ورفعت البطانية وجلست ، وتفاجأت لما شفت عمي
جالس معاهم ويأكل .

ضحكوا كلهم بصوت واحد ، ونادتني نورة :
- تسوين ما تبي تاكلي وزعلانة ، تعالي اجلسي بس .
ركضت وجلست بسرعة ، وطالعت في عمي :
- إنت من متى هنا ، وليش ما سمعت صوتك .
مدري من وقت دخلت وهم يأشرون لي أسكت مدري شالسالفة .


طالعت فيهم وأنا أبتسم وبديت آكل ، والله سعادة ذولي الأخوات ..
الله لا يحرمني منهم بس .




°°°°°°°°




.


.
لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك
وله الحمد وهو على كل شيء قدير .
.
.
.
تفاعلوا معي ، واكتبوا تعليقاتكم وآرئكم .



* MeEm. M


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 04-03-2018, 05:51 PM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفلة غرام / بقلمي



مثل ماتوقعت رنا هي اللي خسرها ماجد بسفره

وأعتقد أن زواج رنا ماهو برغبتها لكن أجبرها أخوها


قلة شهية رنا للآكل هل هو لحالتها النفسيه أو بسبب حمل

أرجوا أنها ماتكون حامل وتتوحم لأن ما أتمنى تكمل حياتها مع زوجها


فارس وماجد أتمنى يكون لهم دور في تخليص رنا من الذل اللي هي فيه

فارس ربما ماعرفه عن أخته يأثر فيه ويتغير لكن هل له القدره للوقوف في وجه
أخوه سالم ماأعتقد إلا لو تغير

دانه قرار صائب بتركها فارس فإذا كان يحبها صح يتقدم لها والا الله لايرده

أصلا ما أعرف وش اللي أعجبها فيه لكن عين المحب عن كل عيب كليله



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 05-03-2018, 08:35 AM
Marwa Mohammed Marwa Mohammed غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفلة غرام / بقلمي


لا تلهيكم روايتي عن الصلاة وذكر الله ❌
لا إله إلا الله .
.
.
البارت ( 10 )
.
.

اليوم الثاني …



°°°°°°°


《 رنا :.. 》


تعبي زاد عن أمس ، لأني تهاوشت مع زوجي لما رجع
كعادته سكران .
ونمت وأنا أبكي من وجع قلبي .
خايفة أرجع أعاني مثل قبل ، قبل لا أسوي عملية القلب .
كنت من يوم ولدت مريضة بالقلب، وعانيت بشكل ما احد
يتخيله ، ما كنت أقدر أعيش حياتي طبيعية ومثل باقي الناس .
أنام على دوا أصحى على دوا ، لين وصلت السن المناسب واللي
مسموح أسوي العملية فيه .. سويتها وارتحت الحمدلله .

لكن الدكاترة قالوا إنه أي شيء كبير ممكن يأثر فيني ويتعب
قلبي مرة ثانية .
عشان كذا كنت أحاول قد ما أقدر إني ما أتأثر بشيء ، أحاول
أبعد عن أي شيء ممكن إنه يزعلني أو يسبب لي حساسية ..
كنت أطنش ، لكن اللي قاعد يصير معي حاليا فوق طاقتي
وحيلتي .. وماني قادرة أتحمل ، عشان كذا قاعدة أحس بالألم .

نزلت شنطة ملابسي وبديت أجهز ملابسي وأغراضي عشان
أسافر مع أهلي ، وزوجي سمح لي على طول لأنه هو بعد مسافر
برة السعودية .

أنا رفضت أسافر معه لأني عارفة إنه راح يتركني لوحدي بالفندق
ويروح يصيع برة ، بنفس الوقت ودي أروح عشان أمنعه من الأماكن
اللي ما ترضي الله ، بس كيف بامسكه هناك وانا ما قدرت أمسكه في الرياض ..

بعد ما خلصت حطيت شنطتي برة الغرفة عند الباب ، وجلست
قدام التسريحة أربط شعري وأسوي ظفيرة عشان ما يزعجني
في طريق السفر، لأنهم ناويين يروحون بسياراتهم .

انتهيت من شعري وقمت توجهت للسرير آخذ جوالي ، وطاحت
عيني عليه .
كان نايم بعمق ، ولا حاس باللي حوله .
جلست شوي أتأمل في شكله وقلبي يدق بشكل غريب .

ما أكذب عليكم ، زوجي من أوسم الشباب اللي شفتهم بحياتي ،
رموشه طويلة ، وذقنه مرتب ، مع شارب خفيف .. وشعره نوعا
ما طويل وكثيف ، العيب الوحيد بوجهه الهالات الغامقة حول عيونه .

تنهدت وأنا أفكر إيش اللي ضيعه ووداه لهالطريق الغلط ؟
هل لأن أبوه غني وعنده فلوس كان يأخذ راحته ؟
أو طاح عند أصحاب سيئين ؟ أو هو أساس الشر ؟

في ألف سؤال وسؤال في بالي ، أبي أعرف أجوبتها ، عشان أرتاح .
وعشان أقدر آخذ بيده وأساعده يبعد عن هالطريق ، ويكون لي
سند وزوج صالح .. نجيب عيال ونعيش حياة حلوة .
بس هو أبد ما يعطيني فرصة أكلمه أو أسأله شيء .


مديت يدي بحزن أبعد شعره عن وجهه ، ودمعتي بطرف عيني ،
وقتها انتبه وفتح عين وحدة وطالع فيني مستغرب ، قال :
- تبين شيء ؟

هزيت راسي بلا وشلت يدي وقلت وأنا أحاول إني ما أبكي :
- قوم تروش وتوضى وصلّ الفجر ، ما تدري متى بتموت ..
على الأقل تموت وانت طاهر ومصلي .
ضحك وقال وهو لسه راقد :
- تفاولين عليّ ؟ وبعدين تعالي تبين تقنعيني إني إذا صليت
اليوم بس بتطير كل هالذنوب اللي سويتهم من قبل ، خمر
شراب رقص وبنات ؟

تنهدت وقلت له :
- لا تقول كذا يا أحمد ، ربك رحيم ، أكيد بيقبل توبتك إذا تبت
توبة صادقة ، ورجعت له بقلب خايف منه .
تغطى مرة ثانية زي الناس وقال :
- أقول وفري نصايحك لنفسك وانقلعي من هنا خليني أكمل نومي .

الشيء اللي خلاني أهز راسي بإستياء وأقوم .
أخذت عبايتي وشنطتي الصغيرة :
- أنا رايحة ، انتبه لنفسك .. وإذا احتجت شيء كلمني ، مع السلامة .
وقفت شوي ، لعلٍ وعسىَّ يقول شيء ويريحني ، بس كان ساكت .

أخذت نفس عميق وأطلقته بالهوا وخرجت من الغرفة وقلبي
حزين عليه ، بنفس الوقت حاقد .

نزلت تحت شايلة شنطتي أستنى واحد من أخواني يجيني ،
وأنا أدعي من كل قلبي إنه ما يكون سالم .



°°°°°°°




《 ماجد :.. 》



بالقوة قدرت آخذ إجازة من المستشفى ، عشان أسافر مع أهل أبوي .
الشيء اللي خلاني أهتم بالهالرحلة هو إني أشوف رنا ، وأحاول أكلمها وأسألها كل سؤال مزعجني .

رتبت أغراضي وحطيتهم بالسيارة من الليل ، ثم جيت المستشفى
في الصباح عشان آخذ الإجازة .

بعد ما أقنعت مديري رحت لمكتبي آخذ أشياء بسيطة كنت
حاطهم فيه .
أخذتهم وتفاجأت بالممرضة واقفة عند الباب لما نويت أطلع ،
قلت لها وانا مستغرب :
- خير بغيتي شيء ؟

سكتت شوي قبل لا تقول بصوت هاديء :
- ضروري تأخذ هالإجازة ؟ أقصد … صاير معك شيء ؟
ما استغربت اهتمامها ، بس قلت بملل :
- طبعا ما راح آخذ إجازة من فراغ ، مو صاير معي شيء ، بس بسافر .
- إنت توك قبل شهر راجع من سفر .

استفزني كلامها كثير ، بس مسكت نفسي وقلت :
- وقتها سافرت عشان مؤتمر طبي ، يعني عشان المستشفى ،
بس الحين أنا بسافر مع أهلي .. خلصتي يا كلامك يا ستي ،
خليني أمشي لو سمحتي لأني مستعجل وبتأخر .

مشيت ناحية الباب بس فاجأتني لما حطت يدها على الباب .
عصبت وقلت بحدة :
- إيش تبين إنتي ؟ وخري عن الباب .
قالت بتوتر بسبة عصبيتي :
-آآ أنا آسفة مو قصدي …. بس ، أرجوك انتبه لنفسك ، ولا تطول .

عقدت حواجبي متعجب منها، وقلت بصوت أقرب للهمس :
- وإذا ما انتبهت لنفسي ؟ وطولت ؟

باين إنها انحرجت لما نزلت عينها ومسكت يد بيدها الثانية ،
وقالت بصوت واطي :
- إنت تدري قد إيش إنت مهم بالمستشفى ، الناس يحتاجوك .

ابتسمت بسخرية وخرجت من الغرفة وأنا أهز راسي مستغرب
منها ، عجيب أمرها هالبنت.

تقول أي شيء وما تخاف ، بنفس الوقت خجولة بشكل مو طبيعي ،
ودي أعرف سر إهتمامها فيني .
أتمنى من كل قلبي إنها ما تكون معجبة فيني ، بشوف الوضع
بعد ما أرجع .
إذا لقيتها نفس ما هي ، راح أسوي كل شيء أقدر عليه عشان
أبعدها عن طريقي .


°°°°°°°°




.


.
لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك
وله الحمد وهو على كل شيء قدير .
.
.
.
تفاعلوا معي ، واكتبوا تعليقاتكم وآرئكم .
.

.
*MeEm. M

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 07-03-2018, 12:23 PM
Marwa Mohammed Marwa Mohammed غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفلة غرام / بقلمي


لا تلهيكم روايتي عن الصلاة وذكر الله ❌
لا إله إلا الله .
.
.
البارت ( 11 )
.
.



°°°°°°°


《 معاذ :.. 》


حركنا كلنا بعد الظهر ، واتفقنا نتجمع عند محطة وحدة .

فعلا وقفنا ، وما صدقوا البنات ، خرجوا من السيارات زي النمل
ودخلوا السوبر ماركت .

دخلنا إحنا الشباب كمان ، وانتشرنا ، وبدأ كل واحد يشتري لنفسه ..
لما دخلت سيب المكسرات لقيت أربع مراهقات يتضاربون على
شيء مدري وش هو .
جا عبدالعزيز ووقف جنبي وحط يده على جبهته يتأفف :
- لا حول ولا قوة الا بالله ، مدري هذول البزران متى بيكبرون .
- تعرفهم ؟
- إيه ، ذولا خواتي وبنات عمي سعد .


مشى لعندهم لما ارتفع صوتهم وسحب وحدة من يدها كانت
أصغر وحدة فيهم ، وصرخت تحسبه أحد غريب :
- يا حيوان بعد عني ، اتركني .
قالت وحدة ثانية بصوت شبه معصب :
- ذا أخوك يا غبية .


تعدلت البنت وتكلمت معاه كم كلمة ومشوا زي الطيبين .

أخذت اللي أبيه من المكسرات ، ومشيت عند الكاشير أحاسب ،
ولقيت نفس البنات يتضاربون ، ضحكت في نفسي ، ثم التفتت
لهم وقلت بصوت واطي لأقصر وحدة :
- قصروا أصواتكم ولا بعلم عليكم عبدالعزيز .

طالعت فيني مصدومة ثم مسكت وحدة من اللي معاها وقالت وهي تضحك :
- ترف هذا هو اللي شافك ذاك اليوم ببيتنا ؟


سكتت البنت شوي ثم دفت الثانية وراحت ، باين تفشلت ..
وانا طالعت في أختها مصدومة من اللي قالته ، هذي أكيد خبله .

ضحكت بوجهي وحركت حواجبي مستغرب ، قالت :
- مرحبا معاك ندى ، وذيك …….

قبل لا تكمل كلامها سحبتها وحدة من اللي معاها ، وكانت أطول
وحدة وغطت فمها من فوق النقاب وقالت :
- معليش أخوي في الله ، اعذرنا ، بنت عمي ذي توه أهلها مطلعينها
من مستشفى المجانين ، فما هي عارفة وش قاعدة تقول أصلا .

سحبتها وخرجوا برة المحل ، وبقت وحدة بس عشان تحاسب ،
كانت ميتة ضحك وماسكة بطنها .


هزيت راسي وأنا أبتسم .
الله يعين بس لو كانوا ذول بنات سالم اللي ما يبتسم إلا مرة بالسنة .
أجل هذيك إسمها ترف .



▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️



《 معاذ :.. 》


كنت راكبة سيارة معاذ ورى جنب أمي ، وأبوي جنب معاذ .

لما وقفنا بالمحطة ونزلوا يشترون، قعدت أدور على فارس بعيوني .
استغربت لما ما شفت سيارته .
قعدت أفكر بطريقة أقدر أسأل فيها معاذ عن فارس ، وبعد تفكير
طويل قلت :
- كم سيارة رايحة الحين معاذ ؟
- مدري والله ، بس كثير ، كل واحد مع أهله .
تأففت بداخلي ، ثم قلت :
- رنا كمان مع زوجها أكيد .
- لا ، هي مع سعد أعتقد .

لسه ما جاوبني الإجابة اللي أستناها :
- كلهم كلهم رايحين ماشاء الله ؟
- لا .. فارس ما هو رايح .
دق قلبي بشكل غريب ، لما قلت بتردد :
- غريبة ، العادة دايم يروح .
- مدري عنه ، بس أكيد إنه مشغول وعنده شيء .

تنهدت وأنا أسند راسي على الشباك ، وأفكر بكل شيء صار بيننا .
وكيف انتهت علاقتنا بشكل ما احد توقعه .

غطيت وجهي لما حسيت إن دموعي بتنزل ، وصرت أبكي
بصوت مكتوم .
ما كان ودي يصير هالشيء ، ولا كان ودي نفترق .
بس هو أجبرني بتفكيره المعوّق .


▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️▪️▫️




《 معاذ :.. 》


وأخيرا وصلنا بعد ما صار الليل ، ووقفنا عند أول مطعم صادفنا .
كلهم كانوا هلكانين من الطريق ، خاصة اللي كانوا يسوقون .
أنا كنت بسيارة أخوي سعد ، وكل البنات كانوا معانا ، غيداء
وأخواتها غنى وغلا ، وبنات مها ، وبنات سالم ترف وندى إلا نورة
اللي ما تحب الإزعاج .

ما قصروا البنات أبد ، طول الطريق ضحك وسوالف ، ونسوني صراحة .

أنا آخر وحدة نزلت من السيارة بعد ما عدلت نفسي ، لما جا
عندنا ماجد وسلم على أخوي وتحمد له بالسلامة ، ثم التفت لي
ودق قلبي بقوة :
- كيف حالك يا بنت عمي ، عساك بخير .

قلت بصوت واطي وانا متوترة ، في الوقت اللي مشى فيه
سعد وصار الشارع خالي لأن كلهم دخلوا المطعم :
- بخير يا ولد عمي ، كيفك إنت ؟
- ما اني بخير .
بلعت ريقي ورفعت عيوني أناظر فيه مستغربة ، حسيته معصب
من شيء مدري وش هو :
- عسى ما شر ؟


تنهد وهو يدخل يدينه بجيوب بنطلونه :
- أبد .. لي كلام معك بكرة رنا ، الحين ادخلي داخل لا تبردين .
وعطاني ظهره ومشى ، تاركني في دوامة من الحيرة والخوف .

حتى إني تعشيت والعبرة خانقتني من ملامحه اللي خوفتني من جد .

لين رحنا الفندق ورقدت ، كانت الغرفة لخمسة أشخاص ،
وكانت معي نورة وسارة ودانة بنات عمي ووحدة من بنات
ريما أخت سارة .

كلنا رقدنا على طول من التعب ، وأنا ما قدرت أنام .. قعدت أتقلب على فراشي أفكر بكلام ماجد .
إيش اللي مزعله مني ؟

أدري إنه يحبني، وأنا بعد كنت أحبه وأنتظره .. لكن كل شيء
انتهى بمجرد ما تزوجت أحمد .
ما عدت أفكر فيه ، لأني أدري إنه لو إيش ما صار ما راح أكون
له ولا راح يكون لي ، آخر مرة شفته قبل سنة ونص ، لما رجع
من برة وجا يشوفني .

بعده ما شفته ولا سمعت عنه ، حتى إني بديت أنساه .

تنهدت بصوت عالي وجلست وأنا حاطة يدي على راسي ،
وتفاجأت لما شفت دانة كمان جالسة على سريرها ضامة
رجلينها ، رحت جلست جنبها وقلت بصوت واطي :
- دانة ليش ما نمتي ؟
رفعت راسها وانصدمت لما شفتها تمسح دموعها :
- هااا ، مو جايني النوم ، إنتي ليش ما نمتي ؟
حركت كتوفي :
- مثلك .. إنتي فيك شيء ؟ تبكين ؟
- لا حبيبتي ، بس ….
- بس إيش ؟
ولا شيء رنا، خلينا ننام ، يمكن بكرة من الصباح بيطلعون ،
تصبحين على خير .
رقدت وتلحفت وعطتني ظهرها ، استغربت منها ، أكيد فيها
شيء ، قمت وقلت :
- وانتي من أهله .



°°°°°°°°




.


.
لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك
وله الحمد وهو على كل شيء قدير .
.
.
.
تفاعلوا معي ، واكتبوا تعليقاتكم وآرئكم .

.
.
* MeEm. M


الرد باقتباس
إضافة رد

طفلة غرام / بقلمي؛كاملة

الوسوم
بقلم , غرام , طفلة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية متاهات / بقلمي؛كاملة tofoof روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 247 24-08-2018 04:10 AM
خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك/ بقلمي؛كاملة هتون الغيم.. روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 531 26-04-2018 03:04 PM
إنتقام رجل و كبرياء أُنثى / بقلمي؛كاملة Ma_ral روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 213 29-11-2017 01:52 AM
رواية نار ونورFire and the light/ بقلمي؛كاملة الكاتبه حوراء العميري روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 836 06-04-2017 07:00 AM
رواية اهذا معشوقي والان عرفته ؟/ بقلمي؛كاملة شهد الفهد $' روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 165 17-09-2015 11:21 AM

الساعة الآن +3: 05:08 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1