اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 11-03-2018, 12:46 AM
صورة بشوقي تماديت الرمزية
بشوقي تماديت بشوقي تماديت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :عذبيني بكل شيء سوى الصد فما ذقت كالصدود عذابا ..بقلمي..


السلام عليكم ورحمة الله

تم بحمد الله الانتهاء من سبع بارتات من الرواية
لكن المشاركات قليله والردود كذلك ..
شكرا لكل من دعمتني ..
ومع ذلك انا انتظر من متابعيني خلف الكواليس يظهرون ويثبتون وجودهم والا سأضطر اختم الرواية قريب ..
دمتم بخير ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 11-03-2018, 02:21 PM
غرور الحربي غرور الحربي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :عذبيني بكل شيء سوى الصد فما ذقت كالصدود عذابا ..بقلمي..


غبي رعد اذا اخذ بنت عمه وهو يعرف طمع عمه اكيد راح تخلىه يرمي امه واخته اذا كان يحبها راح يسوها كل شي مسموح بالحب استنى يكون رعد قد الوصية يحافظ على امه واخته والا بنت عمه الداشرة تحكمه ويرضيها ننتظر البارت الجاي ابهرينا برضى امه اوعقوقها ورضي شموخ وعمه لان شموخ اللي تتحمله من اجل فلوسه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 18-03-2018, 12:07 AM
صورة بشوقي تماديت الرمزية
بشوقي تماديت بشوقي تماديت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :عذبيني بكل شيء سوى الصد فما ذقت كالصدود عذابا ..بقلمي..


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غرور الحربي مشاهدة المشاركة
غبي رعد اذا اخذ بنت عمه وهو يعرف طمع عمه اكيد راح تخلىه يرمي امه واخته اذا كان يحبها راح يسوها كل شي مسموح بالحب استنى يكون رعد قد الوصية يحافظ على امه واخته والا بنت عمه الداشرة تحكمه ويرضيها ننتظر البارت الجاي ابهرينا برضى امه اوعقوقها ورضي شموخ وعمه لان شموخ اللي تتحمله من اجل فلوسه







مرورك اسعدني وجدا
اشكرك ع التفاعل والتخمين
نورتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 18-03-2018, 12:11 AM
صورة بشوقي تماديت الرمزية
بشوقي تماديت بشوقي تماديت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :عذبيني بكل شيء سوى الصد فما ذقت كالصدود عذابا ..بقلمي..


البارت الثامن 8""
سيأتى إليكِ زمان جديد
و فى موكب الشوق يمضى زمانى
و قد يحمل الروض زهراً ندياً
و يرجع للقلب عطر الأمانى
وقد يسكب الليل لحناً شجياً
فيأتيكِ صوتى حزين الأغانى
و قد يحمل العمر حلماً وليداً
لحب جديد سيأتى مكانى
و لكن قلبكِ مهما افترقنا
سيشتاق صوتى وذكرى حنانى
سيأتى إليكِ زمان جديد
و يصبح وجهى خيالاً عَبَرْ
و نقرأ فى الليل شعراً جميلاً
يذوب حنيناً كضوء القمر
و فى لحظة نستعيد الزمان
و نذكر عمراً مضى و اندثر
فيرجع للقلب دفء الحياة
و ينساب كالضوء صوت المطر
و لن نستعيد حكايا العتاب
ولا من أحب .. ولا من غدر
إذا ما أطلت عيون القصيدة
و طافت مع الشوق حيرى شريدة
سيأتيكِ صوتى يشق السكون
و فى كل ذكرى جراح جديده
و فى كل لحن ستجرى دموع
و تعصف بى كبرياء عنيده
و تعبر فى الأفق أسراب عمرى
طيوراً من الحلم صارت بعيدة
و إن فرقتنا دروب الأمانى
فقد نلتقى صدفة فى قصيدة
ستعبر يوماً على وجنتيكِ
نسائم كالفجر سَكْرَى بريئة
فتبدو لعينيكِ ذكرى هوانا
شموعاً على الدرب كانت مضيئة
ويبقى على البعد طيف جميل
تودين فى كل يوم مجيئه
إذا كان بعدكِ عنى أختياراً
فإن لقانا وربى مشيئة
لقد كنتِ فى القرب أغلى ذنوبى
وكنتِ على البعد أحلى خطيئة
― فاروق جويدة
.
.
.
.
.
افاق من شروده على صوت شاب يبكي مطأطئ رأسه ومعه شاب اخر ويحاول تصبير قلبه لم تكن وجوههم واضحة للماره فقد كان الاول مطأطئ رأسه واما الاخر فكان جالسا بالاتجاه المعاكس لاخيه
قال في نفسه : الله يعينهم شكل مريضهم مرضه كايد بس لحظه كاني اعرفهم ؟؟!!
هذااللي يبكي هيئته مو غريبه علي يااربي !!, لحظة لحظة هذا قسم الاورام بس هذا مو كانه فهد واللي معه عبد العزيز!!
احسن حل اني اروح لهم واعرف القصه والقى جواب لتساؤلاتي .

ذهب باتجاههم وصدم ممن رأى فقد كان توقعه صحيحا
نواف : احم احم
رفعا ناظريهما باتجاه هذا الواقف امامهما وكانت صدمة كبيره بالنسبة اليهما
فهد : اا نواف خير عسى ماشر
عبد العزيز : هلا نواف عسى ماشر شعندك هنا ؟؟
نواف: والله المفروض انا اللي اسألكم هذا السؤال , عسى ماشر شعندكم بقسم الاورام ؟؟
فهد وقد بات الخور بيّن في صوته : والله ما ادري ايش اقول لك يا نواف
نواف : طيب ليش مانروح الكفتيريا وتقولون لي السالفه كاملة
فهد : بس توعدني ما تقول للريم شي
نواف: ليش ايش علاقة ريم بالموضوع
فهد بنبره ملؤها الاسى : هيييه وانا خوك الا قل الريم هي كل الموضوع
اخبره بتفاصيل القصة ..لحظة صمت وصدمة شعور بالذنب والندم شعر بالأسى على اخته الحزينة دوما والتي تظن انه تخلى عنها ,





إذا كان بعدكِ عنى أختياراً
فإن لقانا وربى مشيئة
لقد كنتِ فى القرب أغلى ذنوبى
وكنتِ على البعد أحلى خطيئة








نعود الى مكان اخر ..
حيث آثر على نفسة السجن مقابل حرية والدته واخته الصغيرة ..ولكن ما ذنبة بكل تلك النوائب ؟؟ان كان والدة هو من اقحم نفسة في هذه المسألة فما شأن ابناءه !!
لكن تلك هي الحياة فالضعيف بها يداس والقوي يكرم والبقاء للاقوى
..
نظر لبائس الوجه الذي كان يستجوبه ..
.....:ترا احسن لك تعترف لي من اللي كان معك
ومين اللي ارسلكم ؟
\\في هذه الاثناء تذكر حديثه له وتهديده :....
"((........: اذا على موضوع امك واهلك انسى تشوفهم
صقر : وش المطلوب عشان تخليني اشوف امي ؟؟
خالد : سعد وجماعته مايدرون عن أي شي من خططنا اصحك تقولهم ..
اردف بتهديد / ترى ان جاني خبر انك قلت لهم او سربت أي معلومات ترحم على امك ..
صقر : مب انا اللي يبيع امه ))"
عاد لواقعة بصرخة من امامه حيث صرخ :
جااوب
صقر :ما ادري
الضابط: كيف ماتدري
صقر : ما اعرفهم
الضابط باستهزاء : ماشاء الله ماتعرفهم
اضحك على غيري ياعيون الماما
صقر ببغض :لا تجيب طاري لامي على لسانك
الظابط بعصبية : الزم حدودك واعرف مين اللي قدامك
صقر بجمود ينافي ثوران دمة : و ايش المطلوب مني الحين
الظابط باستدراج : شوف يا صقر اذا بتعترف لي راح تتخفف عقوبتك للنص او الربع ولا راح نتنسجن الا يومين على شان التحقيقات وهذي الامور . اما اذا رفضت واصريت على موقفك صدقني راح نضاعف عقوبتك للضعفين وسجنك عندنا راح يطول لسنين
وانت عارف تهم القتل بالإضافة لتهريب المخدرات والتزوير وغسيل الاموال وفوق كل هذا التستر على الجريمة ايش تتوقع نسوي لكم ؟؟
صقر : يا اخي افهمني ما اقدر اقول لك
الظابط وكأن عقدة هذه المسألة بدأت تنحل امام عينيه "قال بفطنة " : هددوك ؟؟!
ألجم صقر في هذه اللحظة شعر وكأن هناك من جمد اطرافة !!
ماذا عساه ان يقول ؟ أيقول كلا فتعاقبه العدالة للتستر على الجريمة وعلى من يقدح في امن الوطن المستتب ؟؟ ام يقول "نعم هددوني " فيعرض حياة والدته واخته الصغيرة التي على المحك للخطر ؟؟
> ااهه يا ربي ألهمني <
جملة قالها صقر خرجت من اعماق صدرة شعر بأن الارض تضيق بما رحبت وكأن حياته ستنتهي / ولم لا تنتهي فقد اسودت الحياه في عينيه فمنذ صغره لم يعرف معنى للراحة ولد في كبد وعاش في شقاء
همة الان هو والدته واخته الصغيرة ..كم هي قاسية تلك الحياة التي تجبرنا بان نؤثر بحياتنا من اجل حرية وامان من نحب
صقر : اعتذر من الاجابة
الضابط : مو بكيفك تعتذر عن اللي تبي وتجاوب على اللي تبي
انت الحين في قسم الشرطة احترم المكان اللي انت فيه تراك مو بالجامعة عشان تستهبل
"هو انا دخلت الجامعه اصلا عشان استهبل ؟؟! "
كلمة قالها "صقر" ساهيًا عن نفسة ضنًا منه بأن احدًا لم يسمعه
يرادفها بالجهة المقابلة استفهام الضابط عن سبب قولة لجملة كهذه بمكان كهذا المكان .. تيقن بأنه هنالك سر عظيم خلف هذا الشاب .. أفيعقل لشاب كذلك الذي امامة بان يترك دراسته و يرتكب جرائم شنيعة وكثيرة كهذه دون ان يساعده احد ؟!! ام ان هناك حاقد اخر يهدد امن الوطن بتهديد شبابنا واجبراهم على ارتكاب شنائع كتلك
"لازم اعرف ايش سرك يا صقر ، وليش انفاعلك ما ثار الا لما ذكرت امك وايش قصتك مع الجامعة ؟؟ "
جملة قالها الضابط "بدر" بداخله وفي فكره الكثير من المخططات التي يشعر بانه لابد علية تنفيذها ، على الرغم من كثرة القضايا لدية ، وكثرة المجرمين واحداثهم ، وعلى الرغم ايضًا من اذعان بعض المجرمين وتسلط البعض الاخر واعتياده على مواقف كتلك "بحكم عملة " الا انها لم تجذبه قضية كقضية "صقر" يشعر ببرائته دون معرفة السبب
فوق كل هذا فان معاملة الجلمود الذي لا يخشى الانكسار واجب على كل ضابط تجاه المجرمين .







,
إذا كان بعدكِ عنى أختياراً
فإن لقانا وربى مشيئة
لقد كنتِ فى القرب أغلى ذنوبى
وكنتِ على البعد أحلى خطيئة









اسدل الليل أستاره ليعقبه النهار طاويان في طريقهما المزيد من الساعات تمر على البعض هادئه بينما على الأخرون تمُرّ غريبه وسعاده مبتوره لعُمق الألم..


بنفس المركز انما بقسم اخر \\
سعد : هاه بشر يا بدر عسى قدرت تسحب منه كلام
بدر"الضابط": والله وانا اخوك ما قدرت وبعدين احس انه فيه شي غريب بقضيته
سعد شي غريب؟؟!
بدر: اتوقع مليون بالميه انه مهدد
سعد : وشلون استنتجت ؟؟
بدر : بالفراسه . وعاد على حسب ضني انهم مهددينه بشي كايد ولذلك انا عندي خطة
سعد : كلي اذان صاغيه
بدر: اقول لو نطلق سراحه
سعد بانفعال : نعععم انهبلت شكلك , احنا بطلعة العين القينا عليه القبض وانت بكل بساطه تبينا نطلق سراحه ؟؟
بدر باعصاب كالجليد : وليش عصبت اهدا واسمع مني للنهايه
سعد بضجر : هات ما عندك
بدر : اقول لو نطلق سراحه بعدها نحطة تحت المراقبه ونعرف بايش هددوه
سعد بتفكير: سو اللي تشوفه
...

إذا كان بعدكِ عنى أختياراً
فإن لقانا وربى مشيئة
لقد كنتِ فى القرب أغلى ذنوبى
وكنتِ على البعد أحلى خطيئة









في مكان اخر : مكان جديد ولم نزره من قبل !!

في ذلك المنزل بالتحديد
ليس بقصرً يوحي لناظره بان مالكة فاره الثراء وليس بذاك اللذي يشعر ناظره بالشفقه
انه منزل اقل ما يقال عنه "عادي جدا "
منزل يحوي على خمسة من الافراد
ام واب وابنتهما اللتي لا تتجاوز السابعة عشر ربيعًا
يليها شقيقيها اللذان يصغرانها \ احدهما اقل منها بحول والاخر اقل من اخيه بثلاث اعوام
في هذا المنزل الذي يوحى لناره بان اهله سعداء وراحة البال موجودة
الا انه ليس جل الامور تفسر كما ترى








انتهى البارت ..
توقعاتكم يا حلوين ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 30-03-2018, 08:34 PM
صورة بشوقي تماديت الرمزية
بشوقي تماديت بشوقي تماديت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :عذبيني بكل شيء سوى الصد فما ذقت كالصدود عذابا ..بقلمي..


السلام عليكم ورحمة الله :
مساء\ صباح الخير
اول شي حبيت اعتذر من الجميع لانقطاعي فتره ما نقول عنها قصيره لظروف خاصة
ثانيا كتعويض بحط لكم هالحين بارتين اتمنى تستمتعون فيهم ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 30-03-2018, 08:36 PM
صورة بشوقي تماديت الرمزية
بشوقي تماديت بشوقي تماديت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :عذبيني بكل شيء سوى الصد فما ذقت كالصدود عذابا ..بقلمي..


البارت التاسع "9"



قفي! لا تتركيني في الرياح
أحارب بالنوازف من جراحي
و مأساة الوجود تحز قلبي
و تلتهم البقية من كفاحي
و في شفتي أبيات حزاني
تغنت-و هي تجهش-للصباح
قفي! لا تحرميني-والليالي
نصال-في ضلوعي-من سلاحي
تنكر لي الصديق فما اندهاشي
و قد قفز العدو إلى اجتياحي
أطالع في الوجوه فلا تريني
سوى رقص السراب على البطاح ..

..غازي القصيبي

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
في بيت جديد لم نعهد له زياره من قبل \شخصيات جدد لم نتعرف عليهم آنفًا , ستحبون البعض منهم كما ستبغضون اخرون ستستفهموا كيف ذلك؟
اعلم ما بدواخلكم قرائي الاعزاء لذلك فلننظر سويةً اليهم وابرز الاحداث التي تمر بحياتهم
.
.
.
.
عادت كعادتها من المدرسة الثانوية بعد يوم كان متعب بالنسبة لها وشاق لتجد اخويها اللذان يصغرانها عمرًا قد سبقاها وعادا ايضا من مدارسهم
لثمت راس ابيها الذي تحبه جدا والذي تراه طريقها للجنه بعد ان يأست من والدتها ..
سألت اخيها الذي يصغرها بسنه واحد فقط : يزن وين امي
يزن: ما ادري من جيت وهي مقفله على نفسها بمجلس الرجال وتكلم
استاءت فنظرت لوالدها بنظرة ملؤها الشفقة والرحمة فباحت في نفسها "اه يا يمه حرام اقسم بربك حرام هاللي قاعده تسوينه في ابوي وفينا استغليتي حاجة ابوي واخواني لك, المرض مو عيب وعمره ما حيكون عيب" دققت النظر لوالدها واردفت بداخلها "اللي قاهرني يالغالي انها مو مقدره نعمتك انت الحمد لله احسن من قبل نفسيتك تعافت عقب ما انا رحت للطبيب بالنيابه عنك ااخ بس ياليتك يالغالي ترضى وتروح تقابل الطبيب النفسي بنفسك تعبت وربي تعبت اشيل هم العايله كلها على متني وامي الله يهديها بس "

اعدت سفرة الغداء ثم ندهت باخويها ووالدها ليتناولو الغداء
يزن : افنان انتي ما بتاكلين معانا
افنان : لا عليكم بالعافيه مالي نفس
الاب : وامك ما بتجي تتغدا معنا ؟
افنان : لا قلت لها قالت مصدعه وما تقدر تاكل"حسبي الله ونعم الوكيل فيك "
الاب : طيب اجلسي يا بنتي وسولفي معانا لين نخلص
افنان : على امرك
جلست على احد الكراسي القريبه منها.
يزن : الا وش كان اختبارك اليوم يا فنو ؟
افنان : فيزياء
يزن : وهاه بشريني كيف
افنان : الحمد لله حليت والباقي على ربي . وانت كيفك اليوم في المدرسة عساك شاركت ترا تقريرك الاول ما عجبني المشاركات عندك منخفسه مره ؟
يزن : والله اني شاركت وارفعت يدي بس ماطلعني اش اسوي ابوس راسه مثلًا حتى اسالي يزيد
يزيد : هاه وش
يزن : شبلاك مفهي اقول ماني شاركت اليوم
يزيد : الا
يزن : هاه اقتنعتي؟
افنان : لا طبعا انت بفصل وهو بفصل مشوها ع غيري يا حلوين

ومازال نقاشهم مستمرًا ....






قـل للدجـى مــات شهـيـد الـوفـا
فـانـثـر عـلــى أكـفـانـه أنـجـمــك









اسدل الليل أستاره والقمر يتدلى من السماء السرمدية في صفائها وسنائها .

ولكن ألا يعلمون أن الجسد عندما يأتيه السُهاد , فالأحاسيس تتناثر ولا يشعر بها أحد , والروح هي من تبقى مُحلقه في عتمه الظلام؟؟





باتت تنام مع والدتها فهي تعلم بمدى كسر بجوفها من فقد الحبيب
لم تعد الالوان تجد طريقا لعينيهما ولم يعد الامان يسكن قلبيهما فبالرغم من وجود اخًا وابنًا لهما الا انهما لم تعودا تريانه فمسؤوليات كبيرة قذفت بها الاقدار على متنه كتلك قادرة على تفتيت حجرة صماء
فما ترى ببشر ضعيف لم يدرك مدى صعوبة الحياة وتفاهتها ومشاقها الا بعد ان مات سنده وعضيده
اويعقل للانسان بان يشعر بعدة احاسيس في نفس الثانية ؟
نعم فهو كذلك اصبح داخلة مفعم بالضجيج
يحتاج لان يصرخ صرخة مدوية علها تقلل من لهب بجوفة

في الصباح ..
في اخر ايام العزاء ..
كان يومًا عصيبًا الا ان مؤازرة البعض اصبحت كالبلسم على الجرح
لكن اليوم سيذهب الجميع وسينتهي العزاء
ستضلان تلك الكسيرتين وحيدتان
سيذهب البلسم لكن سيبقى الجرح
قررت ان تؤجل هذا الترم في جامعتها حتى تبقى بجانب والدتها فهي تعلم بمدى الهاوية التي بجوفها .
بزاوية اخرى في نفس المنزل الذي امسى كئيبًا
أبحر في محيط من الافكار والخطابات الذاتية والذكريات التي اجتاحت عقله لوهلة:
.....:يبة انا ابي اكلمك بموضوع
الاب : سم يا ولدي ايش فيك اللهم اجعله خير
...:يبه انا ابي ادرس برا تم قبولي في برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث
الاب: بس يا ولدي يا رعد وانا ابوك الجامعات اللي عندنا هنا تراها زينة ومستواها عالي ومتقدم وشهاداتها عاليه ومن رايي وانا بوك يالرعد ماتروح مانقوى على فرقاك اختك وامك قلوبهم رهيفه ما بيصبرون منك
رعد: بس يبه الله يرضى لي عليك الفرصة وصلت عندي والحمد لله هذا املي وطموحي من زمان ونعمة الله دامها جات ليه نرفسها وغيرنا يتمناها؟
الاب: انا يارعد مابي اجبرك تروح ولابي اجبرك تجلس انت ياولدي صرت كبير وادرى بمصلحة نفسك الله يوفقك حيث ما اتجهت وان كان لك رغبة بهالابتعاث فالله ييسر لك امورك وما كان عسير عليك
افاق من بحر اوهامه وذكرياته وعاد لواقعة المر
" اخ يا ابي ليتني استجبت واذعنت لك ولم اذهب ليتك اجبرت ابنك على البقاء واكمال دراسته هاهنا ,فلو انك اجبرت مدللك هذا على بقاءه لأتيح له متسع من الوقت يقضيه معك
ليتني لم اذهب فلم استفد الا عودتي للقاء جنازتك بعد ان كنت سأعود ابهجك بما حصلت عليه من شهادات
لو انك يا ابي اجبرتني على البقاء لكنت قد قضيت معك وقتا ولكنت قد ودعتك على الاقل
اغمض عينيه و استعاذ بالله من الشيطان الرجيم ثلاثا ف "لو" تفتح باب لعمل الشيطان
شعر بحشرجة في بلعومه فقرر ان يذهب للمطبخ طلبا للسقيا
فوجئ هناك بأخته الجميلة التعيسة مطأطأه رأسها على الطاولة الصغيرة التي تنتصف المطبخ ومن الواضح بأنها للتو خرجت من نوبة بكاء
هلم اليها وامسكها بحنان وقد قرر بأن يعوضها وأمة بعض من الامان الذي فقدوه والحنان الذي إشتاقوه وجداً
رعد : غلو حبيبي سمي واصعدي نامي بدارك
غلا: مافيني نوم الحين احس بارق
رعد: زين وانا اخوك ارقي توضي وصلي لك ركعتين واقري لك وجه من القران وادعي ربك باللي خاطرك فيه وانا ادرى منك بوش الي فيه
عقبها نامي زين؟
غلا : زين ابشر
رعد: تصبحين ع خير
غلا: وانت من اهل الخير







قـل للدجـى مــات شهـيـد الـوفـا
فـانـثـر عـلــى أكـفـانـه أنـجـمــك







نعود للجنابة الديجور مرة اخرى حيث المهجة هنا تشكي وتئن من اسوداد بجوفها ودجن يحوم بعقول هؤلاء.
هنا حيث يستعيذ الشيطان من طسم افعال لا تمت للإنسانية ولا للبشرية حتى بأدنى صفة
لن تجد هاهنا أي نقاء ولا صفاء بأصغريهما بل كما قيل آنفًا لا يعج بهما سوى الدجن .

.
دخل بيته ثائرًا يشبه البركان في ثورانه
او كالإعصار في غضبة وربما كان كالأمواج في هيجانها
استقبلته تلك السيدة العجوز التي على الرغم من كبر سنها الا انها لم تظهر عليها علامات كبرالسن حتى الان
فقد اختتمت كل ما يصنف من مجددات الشباب كـ " البوتيكس و الفيلر " وغيرها الكثير والكثير
رغم جمالها الخارجي الا ان معالم القبح الداخلي واضحة كما تتضح لألأة النجوم ليلاً في عتمة الغيهب

.......: خير يا ابو الشموخ شفيك ؟
ابو شموخ : يعني ايش فيني بعد ما كأنك تدرين
احلااام و امال كنت اشوفها بموت الي يقال عنه اخوي بس هدمها وكسرها قبل يموت عسى ربي ما يرحمه
يعني ايش يكتب املاكه كلها باسم عياله
على كثرهم عشان يقسم بينهم قبل موته جعله الدود
ام الشموخ : يعني شتبينا نسوي صار الي صار
الحين الامال والاحلام على قولتك كلها معلقه في بنتك اذا ضيعتهم من يدها وما عرفت تستغلها وقتها صدق انتهينا
ابو شموخ : انا اعرف اربيها وتخليه مثل الخواتم الي بيدها
وذهب هائجَا قاصدا غرفتها واضعا اياها والمال في نصب عينيه
متجاهلا او متغاضيا بل ساهيا او عاميا عن كونها ابنته و وحيدته كما انها بعمر هي بحاجته له فيه اكثر من اي وقت مضى والتي ان لم يعرها بعض من حنان الاب ستجبر على ان تبحث له في اي مكان سواه
لاسيما بان والدتها شغلت بأمور سطحية عديده كالتجميل والزينه والازياء والعمليات والاستقبلات والى مالا نهاية
ووالدها فقد أَعميت بصيرته وغرق بامور الدنيا والاموال والاعمال والى اخره
اما صديقتها الخبيثة فقد علمت بنقطة ضعفها بلحظة خور وضعف منها
فلم تعلم بانها ومن باب "الفضفضة" قد حفرت لذاتها حفرة من الصعب ان تدفن بعد الان
.
طرق باب غرفتها هدة طرقات متتالية بغضب
اغلقت هاتفها الذي كان يغطي اذنها بعد ان استأذنت من المتصل قائلة : سي يو ليتر بيبي اشوفك اليوم على موعدنا اوكي ؟
اجابها الطرف الاخر: انتظرك على جمر
ذهبت لترى المزعج بنظرها صاحب طرق همجي يكاد ان يكسر الباب بقبضتيه
وما ان همت بفتح الباب حتى شعرت بان هناك لهيبًا في وجنتها الناعمة وان سائل لزج سيئ الطعم قد خرج من شفتها السفلية ويؤلمها مكانة وجدًا ماكان ذاك الا دما ادركت ذلك بعد ان وضعت يدها على شفتها واعادت النظر ليدها لتصدم بلون احمر بنتشر في يدها وبين اصابعها الدقيقة
ما حطمها ذلك ولم يخدش حتى خدش ابره بمشاعرها حتى ان عينيها لم تجتمع فيهما اي دمعة
مازادها ذلك الا اصرار على ما ستهم بفعله بعد مدة قصيرة من الزمن
همس بفحيح مقرف بجانب اذنها : الرعد بتاخذينه يا الشموخ وبأقدم زواجكم تدرين ان املاك ابوه هالحين كلها باسمه واسم اخته البقرة الثانية
ابيتس تاخذين منه ولا تعطينه ابيتس تخلينه بيدتس مثل هالخواتم الي راصتهم على غير سنع
وايه ترا باقدم ملكتس للاسبوع الجاي
الشموخ : وشوووو الاسبوع الجاي؟؟ ما يكفي الوقت
ابوها : زين ولا تزعين نخلية لنهاية هالاسبوع ولاعاد اسمعتس تجادلين بحرف زيادة احسن من اني اخليه لبكره .





انتهى البارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 30-03-2018, 08:42 PM
صورة بشوقي تماديت الرمزية
بشوقي تماديت بشوقي تماديت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :عذبيني بكل شيء سوى الصد فما ذقت كالصدود عذابا ..بقلمي..


البارت العاشر "10"




إذا كان بعدكِ عنى أختياراً
فإن لقانا وربى مشيئة
لقد كنتِ فى القرب أغلى ذنوبى
وكنتِ على البعد أحلى خطيئة
و إن لاح فى الأفق طيف الخريف
وحامت علينا هموم الصقيع
و لاحت أمامكِ أيام عمرى
و حلق الغيم وجه الربيع
وفى ليلة من ليالى الشتاء
سيغفو بصدركِ حلم وديع
تعود مع الدفء ذكرى الليالى
وتنساب فينا بحار الدموع
و يصرخ فى القلب شئ ينادى
أما من طريق لنا .. للرجوع
و إن لاح وجهكِ فوق المرايا
و عاد لنا الأمس يروى الحكايا
و أصبح عطركِ قيداً ثقيلاً
يمزق قلبى .. ويدمى خطايا
وجوه من الناس مرت علينا
و فى آخر الدرب صاروا بقايا
و لكن وجهكِ رغم الرحيل
إذا غاب طيفاً .. بَدَا فى دِمَايَا
فإن صار عمركِ بعدى مرايا
فلن تلمحى فيه شئ سوايا
و إن زارنا الشوق يوماً و نادى
و غنى لنا ما مضى و استعادا
و عاد إلى القلب عهد الجنون
فزاد احتراقاً و زدنا بعادا
لقد عاش قلبى مثل النسيم
إذا ذاق عطراً جميلاً تهادى
و كم كان يصرخ مثل الحريق
إذا ما رأى النار سكرى تتمادى
فهل أخطأ القلب حين التقينا
و فى نشوة العشق صرنا رمادا
كؤوس توالت علينا فذقنا
بها الحزن حيناً .. وحيناً سهادا
طيورٌ تحلق فى كل أرض
و تختار فى كل يوم .. بلادا
و توالت على الروض أسراب طيرٍ
و كم طار قلبى إليها وعادا
فرغم أتساع الفضاء البعيد
فكم حن قلبى .. و غنى .. و نادى
و كم لمته حين ذاب أشتياقا
و ما زاده اللوم .. إلا عنادا”
― فاروق جويدة
.
.
, وسط هذا الظلام الحالك الذي ألبس بثياب سوداء .. أسدل على قلبي كوم من الحزن الهائل ..
الذي أصدر منه آهات وأنين تتمزج بدموع تنهار بألم وقهر ..,,
آآآآآآآهـ .. ما أقسى هذه الدنياااا .. آآآآآآآهـ ياقلبي الحزين فقد أكتسى بالهم ولوعة القهر ..,,
أناجي نفسي بيني وبين قلبي .. إحساس الوحده والغربه قاتله حتى مهما كان وجود من حولي
أفتقد .. إحساسي .. وقلبي الذي ينبض .. أفتقد .. لمساتي .. وحياتي التي أعيشهاا ..,,

أحتضن غربتي ووحدتي بين تلك الجُدُر التي أكتب عليها ذكرياتي المؤلمه كانت ذكريات تصرخ
بين زواياها .. وترسم خربشات مؤلمه ..,,

أحتضن وسادتي وأترقب بعيني الخوف الذي أتنفسه .. أشكو حزني بين اوراقي ويداي ترتجف
حتى الإبتسامه تهرب من بين شفاهي .. ويغتالها الهم الذي يكسو وجهي الحزين الذي أصابه
الشحوب من آثار تلك الدموع الحارقه ..,,


الحزن .. أوما يعلم المرء بأن الحزن يحيل الجمال الى رماد .. ويحيل الانسان الى نسيج ميت لا يتحلل .؟كذلك امسيت بعدك يا اسمى آيات الوفاء
كعتمة الليل امست بصيرتي كجبل احد امسى الحزن على قلبي
أفما علمتم بما يعج بصدري؟.. كيف لا وتلك امي
كيف سيمر الوقت من دونك وكيف سيكون حالي بلا وجود الامان
دعيك مني يا من لا حياة لي بعدك . ألم تأبهين لأبي ؟ اراه يصارع شللاً غير آبه
لسانه لم ينطق سوى سائلا عنك , ف ماذا عساي ان اجيبه ؟
أأجيبه بما يجاب الاطفال ؟
أ أقول له بأنك ذهبتي للسماء ؟ أم ذهبتي لربك
نعم , شاء الاله ووقعت الاقدار فـ خسرتك , لكن تالله لا تقوى مضغة كحجم الكف بداخلي على تحمل فراق الاثنين معا
رحلتي يا جنتي وتركتي لنا الالم . ف يا رب صبرا جميلا

طرقات متتالية هادئة ضربت على باب غرفتها .. سمعتها لكن لا طاقة لها بالنهوض فتركت الطارق يكمل مسيرته التي بدأ بها
شعرت بالباب يفتح ويدلف منه شخص ما
.....: دانة ؟ خلاص حبيبتي ادري يا عمري بالحرقة اللي بقلبك قد ذقتها على ابوي الله يرحمة لا تحسبيني جاهله بهالامور بس شنسوي ما للانسان الا الصبر (وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون ) وبعدين ما الصبر الا عند المصيبة الاولى فاصبري لانك كذا تعذبينها بقبرها .
دانة : غصب عني مو بكيفي احس روحي قاعدة تحترق احس بلوعة وفراغ
تكفين فدوى والله مالي خاطر بالاكل ابد مالي خاطر حتى اتكلم بليز خليني لوحدي محتاجة انفرد مع نفسي
فدوى : دانة افهميني انا روحي قاعدة تحترق اذا اشوفك كذا لاتاكلين ولا تتكلمين ولا حتى تبكين
طلعي اللي بقلبك ابكي صارخي سوي أي شي بس لا تجلسين كذا

عند قولها تلك الجملة الصغيرة اجهشت الاخرى بدوامة دموع لا خروج منها
_ احتضنتها بقوة وكأنها غريق والقي اليه طوق نجاة
تشبثت بها وكأنها ان تركتها سترحل او تحلق مع من رحل .

ـــ آلمتها نعم لكن لم تفعل سوى انها احتضنتها بقوة هي الاخرى
تشعر بان هناك دخان معتم في جوف توأم روحها كم تتمنى ان تنتشله وتزرع مكانة وردأ وسعدا لكن كيف وهي من قد مرت بتجربة مشابهة لتلك التي تمر بها قرينتها الان

_ تشعر بأنها اكثر شخص في هذا الكون قد يفهمها ويشعر بها
لم يقف معها بحزنها سواها وبفرحها ايضا لم يقف معها غيرها ادركت بان وجود صديقة كتلك بزمن كهذا نعمة عظيمة وتدرك بان النعم لا تدوم وهذا ما تخشاه الان.



.
....!وطن ما أنساك تجي ذكرآك ودمعاتي تونسني
وأرد الآه تلو الآه وصدى الآهات يذبحني ....!ّ





جل ما تتمناه الان هو ان ينتهي هذا الحزن من عيني ابنتها
تشعر بروحها تكاد ان تقتلع من جوفها حين تبصر ابنتها بحال كهذا :
بات واصبح الحزن قرينا لا تخلو عينيها من صحبته كما اظربت عن طعام كانت آنفا تشتهيه
فيا ترا كيف لها ان تقنع ابنتها بان الحياة لن تموت او تتوقف عند شخص تخلى عنها كما تضن !
ما علمت بان القلب حين يهوى يصعب علية النسيان واذا جرح يعسر علية ان يبرء
فكيف واذا كان حبًا قد ترعرع في جوفها منذ الطفولة فتوجته المراهقة بالآمال والاحلام ليختمها شبابها بالزواج
وفي "ليلة العمر" كما يقال , تركها
فأي جرح انت ؟! أما تعلم بأن قتل النفوس محرم ؟فأنى له يكون حل اذا كنت انت القاتل ؟

دخل عليها اخيها والتي تشعر بانها اثقلت كاهله بهمومها في الفترة الاخيرة "التعيسة"
احتار وتردد أيخبرها بما عرف توًا ام يدعها بالتباسها حتى يخبرها فهد بذاته
نظرت الية بتية : نواف متى جيت ؟؟
نواف : توني مالي دقيقتين
" المته عيناها او كما يسميها جوهرتاه عندما نظرت له نظرة وان لم تقصد لكن يتضح بها الضياع في بحر الالم والدمع "
ما ان رأى عينيها حتى حزم وعزم على اخبارها فتالله لو ان له قلبًا حجريا ثم رأى نظرتها تلك لأنصهر كما تنصهر الصخور في البركان وتتحول للابه.
نواف : اسمعي يا الريم بقول لك شي
ريم :سم وش فيك
نواف : ابيك تتماسكين
ريم : وش فيك خوفتني قول
نواف : بالمستشفى اليوم صاير شي غريب
وانا قاعد امشي متجة لقسم الاورام عشان كان عندي حالة حادث واشتبهنا بورم بالغدة الليمفية عنده رحت لقسم الاورام عشان اشوف فحوصات الحالة
قطعت علية بقولها : المهم ؟
نواف : لاتستعجلين على رزقك بعدك في السالفة . شفت ....
ما ان أقدم على اخبارها حتى استوقفته نغمة يألفها
رن هاتفة في وقت كان للتو قد استجمع قواه فيه لإخبار صغيرته المدللة
كان بودة لو يقذف بتلك الحديدة اللعينة لأقرب صلب ليكسره
لكنه فوجئ بل فوجع بالمتصل
كان للتو سيتحدث عنه وبوجود الريم بجواره استصعب الرد
لكنه استدرك نفسة ف استأذن منها وخرج ليجري المهاتفة
نواف: عن اذنك شويات اكلم واجي اكمل لك السالفة
الريم : خذ راحتك
خرج واغلق الباب
نواف: الو
فهد: السلام عليكم شلونك نواف
نواف: عليكم السلام بخير الله يعافيك بشرني عنك
فهد : الحال مثل ما انت عارفه
نواف :تدري انك اتصلت وتوني بافاتح الريم بموضوعك
فهد : لا يا نواف لا تكفى وانا خوك الا هـ الموضوع ما ابي الريم تعرفة
نواف : فهد مثل ما انت خوي دربي ورفيق لروحي ترا الريم اختي
واعرفكم يا لاثنين اكثر من معرفتي بنفسي فهد انت متردد ان الريم راح تنكسر اذا عرفت والريم يافهد والله مو كذا ماتعرفها اكثر من مني ونا اخوك
استطرد : الريم يافهد تموت باليوم مليون مره وتفكر " ايش الغلط الي فيني وش اللي خلاه يتركني" .
فهد ترا الريم اذا عرفت ثق تماما بانه ماحد راح يوقف معك ويازرك مثلها.
فهد : مايحتاج تخبرني بالريم وهي اقرب لي من روحي
نواف : تتغزل باختي قدامي ياقليل المروة
فهد تجاهل مقولته فقال: المهم يانواف دخيلك لا تخبرها باللي عرفته لاسباب تخصني.
نواف : زين معليك بس ترا اذ شفتك طولت ماقلت لها باقول لها انا
واغلق الهاتف
اتجه لغرفتها حيث كان انفا
ريم : عساه خير من اتصل بهالوقت
نواف : لا بس المستشفى يقول ان الطبيب المناوب بيمسك بكرة فما راح اروح بكرة للدوام
ريم :ايوه , كنت تبي تقول لي شيء وشهو ؟
نواف : نسيت تصدقين !! عالعموم انتي نامي وارتاحي وبكرة ان شاء الله لا ذكرت قلت لك
ريم : زين تصبح ع خير
نواف : وانتي من اهله








....!وطن ما أنساك تجي ذكرآك ودمعاتي تونسني
وأرد الآه تلو الآه وصدى الآهات يذبحني ....!ّ






سمعت صوتا من نافذتها وكأن لصًا يتخطى بهدوء لئلا يصدر صوتا
فتحت النافذة بهدوء وبطئ شديدين فرأت والدتها تسير بهدوء باتجاه الباب متجهة للخارج
لم تستغرب خروج والدتها في وقت متاخر من الليل كهذا الوقت متلصصة
راقبتها دون ان تحدث ما يلفت النظر لها
ما ان رأتها تغلق الباب خلفها الا وسمعت بعدها صوت غلق باب سيارة يليها خروج سيارة غريبة من الحي
استعاذت بالله من الشيطان ونفت الافكار الهدامة من عقلها
وظلت مبهوتة تردد" استغفر الله اعوذ بالله من الشيطان الرجيم اعوذ بالله من الشيطان الرجيم استغفر الله استغفر الله مو لهدرجة يا يمه مستحيل وصلتي لهالمرحله " ونفثت ثلاثا على يسراها
"ابقطع الشك باليقين واروح اتاكد " هكذا قالت ثم اتجهت لغرفة الضيوف "حيث تنام والدتها فهي تمقت والدها قمتا جما "
وجدت الباب مغلق وموصد بالمفتاح
اتجهت لغرفة والدها فوجدته ينام بسلام
ذهبت لغرفة اخويها الصغيرين فتحت الباب ببطئ فوجدتهم نيام
وعندما همت بالخروج وغلق الباب سمعت صوتا مناديا لها
..... : افنان ليش ماقد نمتي وبكره اختبار عندك ؟
افنان : بنام حبيبي بس جيت اشيك عليكم خفت تبردون وانتوا نايمين فقلت اسوي مفارشكم الاتعال انت ليش ماقد نمت ؟
يزيد: سمعت صوت برا وصحيت
هذا ما كانت تخشاه فلا ينقصها سوى ان تسقط امها من عيني اخوتها
افنان: سم ياقلبي ونام مافيه شي يمكن صوت الهواء في الحوش تصبح ع خير
يزيد: وانتي من اهله
خرجت ثم قلبت البيت رئسا على عقب بحثا عن المدعوة امها ولم تجدها
بدا القلق ينتابها و وساوس اللعين تزداد
تشعر بدمائها تغلي
لو اباح الله لها ما هو محرم لقتلتها فقد طفح الكيل بالنسبة لها
مراهقة متأخرة كما تسمى
فعندما حاولت مصارحتها لم تجد الا عذر اقبح من ذنب
تكاد تنفجر ضاحكة عندما تراها تصرخ على اخويها تأمرهم بالصلاة
أوليس الله هو من قال : ((إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ)) اذَا أنّى لك بقول ينافي العمل؟
عادت لنافذتها تود ان تنفي ما يجول في بالها ولو لوهلة
باتت تفكر بتناقض تام
تشعر بالتشتت والضياع كم تتمنى بهذة اللحظة لو ان لها اختا تخرج مابجوفها لها وتخبرها عما يؤرقها
"اذا امي اللي قدوة اخواني هذي حركاتها فكيف بيصيرون انا لازم انتبة لهم"
" اهم شي اخواني لازم مايدرون عن شي ولازم يشوفونها الام المثالية على الاقل لين يكبرون شوي ويعتمدون على انفسهم ووقتها يحلها حلال"
" ليش انا ما اسوي زيها واكلم واقابل واخليها تكشفني واذا قالت شي بقول تعلتمها منك بس لا مابي ادمن هالنجاسة ولا ابي الوث نفسي بهالوحل"
افاقت من افكارها وتناقضاتها بصوت سيارة واذ تمعنت فوجدت بانها السيارة الغريبة ذاتها
حدث ما كانت لا تتمنى حدوثة
حدث ما قسم روحها لشطران
اصطفت السيارة امام باب المنزل
ودخلت تتلصص كما خرجت .
نظرت للساعة لتصدم بانه لم يتبقى على اذان الفجر سوى بضع دقائق
وتلك للتو دخلت
احتارت اتواجهها ام تتظاهر بالنوم وكان شي لم يكن
تمنت وجود شخص يخبرها ويرشدها لكن لايوجد
هكذا هي الحياة تضعك في ميدان المعركة لتقاتل دون سلاح ولا خبرة والحظيظ من يخرج منها باقل الخسائر
تبادرت لذهنها مقولة ترددها دوما احد صديقاتها" لو ان به شمس كان من امس "
نصحتها ثم نصحتها ونصحتها لم يفد
أستثمر النتيجة ان عرفت باني علمت بخروجها؟ لا تظن ذلك
تظاهرت بالنوم فلا طاقة لها بالجدال





انتهى البارت
توقعاتكم ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 30-03-2018, 08:43 PM
صورة بشوقي تماديت الرمزية
بشوقي تماديت بشوقي تماديت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :عذبيني بكل شيء سوى الصد فما ذقت كالصدود عذابا ..بقلمي..


البارت العاشر "10"




إذا كان بعدكِ عنى أختياراً
فإن لقانا وربى مشيئة
لقد كنتِ فى القرب أغلى ذنوبى
وكنتِ على البعد أحلى خطيئة
و إن لاح فى الأفق طيف الخريف
وحامت علينا هموم الصقيع
و لاحت أمامكِ أيام عمرى
و حلق الغيم وجه الربيع
وفى ليلة من ليالى الشتاء
سيغفو بصدركِ حلم وديع
تعود مع الدفء ذكرى الليالى
وتنساب فينا بحار الدموع
و يصرخ فى القلب شئ ينادى
أما من طريق لنا .. للرجوع
و إن لاح وجهكِ فوق المرايا
و عاد لنا الأمس يروى الحكايا
و أصبح عطركِ قيداً ثقيلاً
يمزق قلبى .. ويدمى خطايا
وجوه من الناس مرت علينا
و فى آخر الدرب صاروا بقايا
و لكن وجهكِ رغم الرحيل
إذا غاب طيفاً .. بَدَا فى دِمَايَا
فإن صار عمركِ بعدى مرايا
فلن تلمحى فيه شئ سوايا
و إن زارنا الشوق يوماً و نادى
و غنى لنا ما مضى و استعادا
و عاد إلى القلب عهد الجنون
فزاد احتراقاً و زدنا بعادا
لقد عاش قلبى مثل النسيم
إذا ذاق عطراً جميلاً تهادى
و كم كان يصرخ مثل الحريق
إذا ما رأى النار سكرى تتمادى
فهل أخطأ القلب حين التقينا
و فى نشوة العشق صرنا رمادا
كؤوس توالت علينا فذقنا
بها الحزن حيناً .. وحيناً سهادا
طيورٌ تحلق فى كل أرض
و تختار فى كل يوم .. بلادا
و توالت على الروض أسراب طيرٍ
و كم طار قلبى إليها وعادا
فرغم أتساع الفضاء البعيد
فكم حن قلبى .. و غنى .. و نادى
و كم لمته حين ذاب أشتياقا
و ما زاده اللوم .. إلا عنادا”
― فاروق جويدة
.
.
, وسط هذا الظلام الحالك الذي ألبس بثياب سوداء .. أسدل على قلبي كوم من الحزن الهائل ..
الذي أصدر منه آهات وأنين تتمزج بدموع تنهار بألم وقهر ..,,
آآآآآآآهـ .. ما أقسى هذه الدنياااا .. آآآآآآآهـ ياقلبي الحزين فقد أكتسى بالهم ولوعة القهر ..,,
أناجي نفسي بيني وبين قلبي .. إحساس الوحده والغربه قاتله حتى مهما كان وجود من حولي
أفتقد .. إحساسي .. وقلبي الذي ينبض .. أفتقد .. لمساتي .. وحياتي التي أعيشهاا ..,,

أحتضن غربتي ووحدتي بين تلك الجُدُر التي أكتب عليها ذكرياتي المؤلمه كانت ذكريات تصرخ
بين زواياها .. وترسم خربشات مؤلمه ..,,

أحتضن وسادتي وأترقب بعيني الخوف الذي أتنفسه .. أشكو حزني بين اوراقي ويداي ترتجف
حتى الإبتسامه تهرب من بين شفاهي .. ويغتالها الهم الذي يكسو وجهي الحزين الذي أصابه
الشحوب من آثار تلك الدموع الحارقه ..,,


الحزن .. أوما يعلم المرء بأن الحزن يحيل الجمال الى رماد .. ويحيل الانسان الى نسيج ميت لا يتحلل .؟كذلك امسيت بعدك يا اسمى آيات الوفاء
كعتمة الليل امست بصيرتي كجبل احد امسى الحزن على قلبي
أفما علمتم بما يعج بصدري؟.. كيف لا وتلك امي
كيف سيمر الوقت من دونك وكيف سيكون حالي بلا وجود الامان
دعيك مني يا من لا حياة لي بعدك . ألم تأبهين لأبي ؟ اراه يصارع شللاً غير آبه
لسانه لم ينطق سوى سائلا عنك , ف ماذا عساي ان اجيبه ؟
أأجيبه بما يجاب الاطفال ؟
أ أقول له بأنك ذهبتي للسماء ؟ أم ذهبتي لربك
نعم , شاء الاله ووقعت الاقدار فـ خسرتك , لكن تالله لا تقوى مضغة كحجم الكف بداخلي على تحمل فراق الاثنين معا
رحلتي يا جنتي وتركتي لنا الالم . ف يا رب صبرا جميلا

طرقات متتالية هادئة ضربت على باب غرفتها .. سمعتها لكن لا طاقة لها بالنهوض فتركت الطارق يكمل مسيرته التي بدأ بها
شعرت بالباب يفتح ويدلف منه شخص ما
.....: دانة ؟ خلاص حبيبتي ادري يا عمري بالحرقة اللي بقلبك قد ذقتها على ابوي الله يرحمة لا تحسبيني جاهله بهالامور بس شنسوي ما للانسان الا الصبر (وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون ) وبعدين ما الصبر الا عند المصيبة الاولى فاصبري لانك كذا تعذبينها بقبرها .
دانة : غصب عني مو بكيفي احس روحي قاعدة تحترق احس بلوعة وفراغ
تكفين فدوى والله مالي خاطر بالاكل ابد مالي خاطر حتى اتكلم بليز خليني لوحدي محتاجة انفرد مع نفسي
فدوى : دانة افهميني انا روحي قاعدة تحترق اذا اشوفك كذا لاتاكلين ولا تتكلمين ولا حتى تبكين
طلعي اللي بقلبك ابكي صارخي سوي أي شي بس لا تجلسين كذا

عند قولها تلك الجملة الصغيرة اجهشت الاخرى بدوامة دموع لا خروج منها
_ احتضنتها بقوة وكأنها غريق والقي اليه طوق نجاة
تشبثت بها وكأنها ان تركتها سترحل او تحلق مع من رحل .

ـــ آلمتها نعم لكن لم تفعل سوى انها احتضنتها بقوة هي الاخرى
تشعر بان هناك دخان معتم في جوف توأم روحها كم تتمنى ان تنتشله وتزرع مكانة وردأ وسعدا لكن كيف وهي من قد مرت بتجربة مشابهة لتلك التي تمر بها قرينتها الان

_ تشعر بأنها اكثر شخص في هذا الكون قد يفهمها ويشعر بها
لم يقف معها بحزنها سواها وبفرحها ايضا لم يقف معها غيرها ادركت بان وجود صديقة كتلك بزمن كهذا نعمة عظيمة وتدرك بان النعم لا تدوم وهذا ما تخشاه الان.



.
....!وطن ما أنساك تجي ذكرآك ودمعاتي تونسني
وأرد الآه تلو الآه وصدى الآهات يذبحني ....!ّ





جل ما تتمناه الان هو ان ينتهي هذا الحزن من عيني ابنتها
تشعر بروحها تكاد ان تقتلع من جوفها حين تبصر ابنتها بحال كهذا :
بات واصبح الحزن قرينا لا تخلو عينيها من صحبته كما اظربت عن طعام كانت آنفا تشتهيه
فيا ترا كيف لها ان تقنع ابنتها بان الحياة لن تموت او تتوقف عند شخص تخلى عنها كما تضن !
ما علمت بان القلب حين يهوى يصعب علية النسيان واذا جرح يعسر علية ان يبرء
فكيف واذا كان حبًا قد ترعرع في جوفها منذ الطفولة فتوجته المراهقة بالآمال والاحلام ليختمها شبابها بالزواج
وفي "ليلة العمر" كما يقال , تركها
فأي جرح انت ؟! أما تعلم بأن قتل النفوس محرم ؟فأنى له يكون حل اذا كنت انت القاتل ؟

دخل عليها اخيها والتي تشعر بانها اثقلت كاهله بهمومها في الفترة الاخيرة "التعيسة"
احتار وتردد أيخبرها بما عرف توًا ام يدعها بالتباسها حتى يخبرها فهد بذاته
نظرت الية بتية : نواف متى جيت ؟؟
نواف : توني مالي دقيقتين
" المته عيناها او كما يسميها جوهرتاه عندما نظرت له نظرة وان لم تقصد لكن يتضح بها الضياع في بحر الالم والدمع "
ما ان رأى عينيها حتى حزم وعزم على اخبارها فتالله لو ان له قلبًا حجريا ثم رأى نظرتها تلك لأنصهر كما تنصهر الصخور في البركان وتتحول للابه.
نواف : اسمعي يا الريم بقول لك شي
ريم :سم وش فيك
نواف : ابيك تتماسكين
ريم : وش فيك خوفتني قول
نواف : بالمستشفى اليوم صاير شي غريب
وانا قاعد امشي متجة لقسم الاورام عشان كان عندي حالة حادث واشتبهنا بورم بالغدة الليمفية عنده رحت لقسم الاورام عشان اشوف فحوصات الحالة
قطعت علية بقولها : المهم ؟
نواف : لاتستعجلين على رزقك بعدك في السالفة . شفت ....
ما ان أقدم على اخبارها حتى استوقفته نغمة يألفها
رن هاتفة في وقت كان للتو قد استجمع قواه فيه لإخبار صغيرته المدللة
كان بودة لو يقذف بتلك الحديدة اللعينة لأقرب صلب ليكسره
لكنه فوجئ بل فوجع بالمتصل
كان للتو سيتحدث عنه وبوجود الريم بجواره استصعب الرد
لكنه استدرك نفسة ف استأذن منها وخرج ليجري المهاتفة
نواف: عن اذنك شويات اكلم واجي اكمل لك السالفة
الريم : خذ راحتك
خرج واغلق الباب
نواف: الو
فهد: السلام عليكم شلونك نواف
نواف: عليكم السلام بخير الله يعافيك بشرني عنك
فهد : الحال مثل ما انت عارفه
نواف :تدري انك اتصلت وتوني بافاتح الريم بموضوعك
فهد : لا يا نواف لا تكفى وانا خوك الا هـ الموضوع ما ابي الريم تعرفة
نواف : فهد مثل ما انت خوي دربي ورفيق لروحي ترا الريم اختي
واعرفكم يا لاثنين اكثر من معرفتي بنفسي فهد انت متردد ان الريم راح تنكسر اذا عرفت والريم يافهد والله مو كذا ماتعرفها اكثر من مني ونا اخوك
استطرد : الريم يافهد تموت باليوم مليون مره وتفكر " ايش الغلط الي فيني وش اللي خلاه يتركني" .
فهد ترا الريم اذا عرفت ثق تماما بانه ماحد راح يوقف معك ويازرك مثلها.
فهد : مايحتاج تخبرني بالريم وهي اقرب لي من روحي
نواف : تتغزل باختي قدامي ياقليل المروة
فهد تجاهل مقولته فقال: المهم يانواف دخيلك لا تخبرها باللي عرفته لاسباب تخصني.
نواف : زين معليك بس ترا اذ شفتك طولت ماقلت لها باقول لها انا
واغلق الهاتف
اتجه لغرفتها حيث كان انفا
ريم : عساه خير من اتصل بهالوقت
نواف : لا بس المستشفى يقول ان الطبيب المناوب بيمسك بكرة فما راح اروح بكرة للدوام
ريم :ايوه , كنت تبي تقول لي شيء وشهو ؟
نواف : نسيت تصدقين !! عالعموم انتي نامي وارتاحي وبكرة ان شاء الله لا ذكرت قلت لك
ريم : زين تصبح ع خير
نواف : وانتي من اهله








....!وطن ما أنساك تجي ذكرآك ودمعاتي تونسني
وأرد الآه تلو الآه وصدى الآهات يذبحني ....!ّ






سمعت صوتا من نافذتها وكأن لصًا يتخطى بهدوء لئلا يصدر صوتا
فتحت النافذة بهدوء وبطئ شديدين فرأت والدتها تسير بهدوء باتجاه الباب متجهة للخارج
لم تستغرب خروج والدتها في وقت متاخر من الليل كهذا الوقت متلصصة
راقبتها دون ان تحدث ما يلفت النظر لها
ما ان رأتها تغلق الباب خلفها الا وسمعت بعدها صوت غلق باب سيارة يليها خروج سيارة غريبة من الحي
استعاذت بالله من الشيطان ونفت الافكار الهدامة من عقلها
وظلت مبهوتة تردد" استغفر الله اعوذ بالله من الشيطان الرجيم اعوذ بالله من الشيطان الرجيم استغفر الله استغفر الله مو لهدرجة يا يمه مستحيل وصلتي لهالمرحله " ونفثت ثلاثا على يسراها
"ابقطع الشك باليقين واروح اتاكد " هكذا قالت ثم اتجهت لغرفة الضيوف "حيث تنام والدتها فهي تمقت والدها قمتا جما "
وجدت الباب مغلق وموصد بالمفتاح
اتجهت لغرفة والدها فوجدته ينام بسلام
ذهبت لغرفة اخويها الصغيرين فتحت الباب ببطئ فوجدتهم نيام
وعندما همت بالخروج وغلق الباب سمعت صوتا مناديا لها
..... : افنان ليش ماقد نمتي وبكره اختبار عندك ؟
افنان : بنام حبيبي بس جيت اشيك عليكم خفت تبردون وانتوا نايمين فقلت اسوي مفارشكم الاتعال انت ليش ماقد نمت ؟
يزيد: سمعت صوت برا وصحيت
هذا ما كانت تخشاه فلا ينقصها سوى ان تسقط امها من عيني اخوتها
افنان: سم ياقلبي ونام مافيه شي يمكن صوت الهواء في الحوش تصبح ع خير
يزيد: وانتي من اهله
خرجت ثم قلبت البيت رئسا على عقب بحثا عن المدعوة امها ولم تجدها
بدا القلق ينتابها و وساوس اللعين تزداد
تشعر بدمائها تغلي
لو اباح الله لها ما هو محرم لقتلتها فقد طفح الكيل بالنسبة لها
مراهقة متأخرة كما تسمى
فعندما حاولت مصارحتها لم تجد الا عذر اقبح من ذنب
تكاد تنفجر ضاحكة عندما تراها تصرخ على اخويها تأمرهم بالصلاة
أوليس الله هو من قال : ((إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ)) اذَا أنّى لك بقول ينافي العمل؟
عادت لنافذتها تود ان تنفي ما يجول في بالها ولو لوهلة
باتت تفكر بتناقض تام
تشعر بالتشتت والضياع كم تتمنى بهذة اللحظة لو ان لها اختا تخرج مابجوفها لها وتخبرها عما يؤرقها
"اذا امي اللي قدوة اخواني هذي حركاتها فكيف بيصيرون انا لازم انتبة لهم"
" اهم شي اخواني لازم مايدرون عن شي ولازم يشوفونها الام المثالية على الاقل لين يكبرون شوي ويعتمدون على انفسهم ووقتها يحلها حلال"
" ليش انا ما اسوي زيها واكلم واقابل واخليها تكشفني واذا قالت شي بقول تعلتمها منك بس لا مابي ادمن هالنجاسة ولا ابي الوث نفسي بهالوحل"
افاقت من افكارها وتناقضاتها بصوت سيارة واذ تمعنت فوجدت بانها السيارة الغريبة ذاتها
حدث ما كانت لا تتمنى حدوثة
حدث ما قسم روحها لشطران
اصطفت السيارة امام باب المنزل
ودخلت تتلصص كما خرجت .
نظرت للساعة لتصدم بانه لم يتبقى على اذان الفجر سوى بضع دقائق
وتلك للتو دخلت
احتارت اتواجهها ام تتظاهر بالنوم وكان شي لم يكن
تمنت وجود شخص يخبرها ويرشدها لكن لايوجد
هكذا هي الحياة تضعك في ميدان المعركة لتقاتل دون سلاح ولا خبرة والحظيظ من يخرج منها باقل الخسائر
تبادرت لذهنها مقولة ترددها دوما احد صديقاتها" لو ان به شمس كان من امس "
نصحتها ثم نصحتها ونصحتها لم يفد
أستثمر النتيجة ان عرفت باني علمت بخروجها؟ لا تظن ذلك
تظاهرت بالنوم فلا طاقة لها بالجدال





انتهى البارت
توقعاتكم ؟؟


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية :عذبيني بكل شيء سوى الصد فما ذقت كالصدود عذابا ..بقلمي..

الوسوم
..بقلمي.. , :عذبيني , الشي , رواية , عذابا , كالصدود
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أملي / بقلمي اشتقت له روايات - طويلة 10 28-08-2017 05:33 PM
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 187 30-07-2017 04:15 AM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 11:53 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1