غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-02-2018, 07:59 PM
بشرى ال هاشم بشرى ال هاشم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية كبرياء عشاق / بقلمي؛كاملة


السلام عليـــكم ورحمه الله وبركــآته ...
حبيت انزل اول روايه لي في منتدئ غرام
ان شاءالله انها تنال اعجابكم ❤
-
-
سبحان الله وبحمده.
سبحان الله العظيم .
-
-
البــ١ــآرت
'
'
'
'
كآنـت جالسه نهايه الغرفه ولامه رجولها
لصدرها وهي حاطه يدينها علئ اذنيها
تمنع سماعها لاصوات العواصف الرعدييه
الجـو كـآن بــآرد والـريــآح تهبب على بيتهم
الصغيـر اللي نصه مكسر وعلى وشك انه يطيح
طيف فزت من مكانها بسرعه بعد ما حست بقطرات ماء على شعرها رفعت عينها لسقف وشافته منكسر : لااا هذا الللي ناااقصصص
تنهدت بضيقه وطلعت لصاله
لقت امها جالسه وتدعي… مشت لها طيف وارتمت بحضنها وناظرت لها والدموع بعيونها
تبي تتكلم وتفضفض لها بس م بتسمع لها لانها في النهايه صماء ،،
- ام طيف نزلت راسها بيأس-
وطيف قامت وراحت لغرفتها …دخلت شافت السرير كله ماء مشت له بحلطمه وسحبته عشان تغير مكانه بعدها اخذت الفراش وراحت تنشفه
'
'
'
~ في مكان ثاني في افخم القصور اللي برياض~
كان جالس يشرب شاهي ولا هامه الي تاركهم بروحهم
جات ريم وجلست جنبه بدلع :فهد حبيبي شصار ع زوجتك ملاك وبنتها !!!!
فهد كشر بوجهه:ريم لاتذكريني فيهم
ريم وهي ترفع يدها وتمسح علئ كتفه :اسفه حبيبي بس نفسي اعرف اخبارهم
فهد نزل الشاهي وقام :ريم بعدين اعلمك والحين قومي لانه بيجي خوي خالد
ريم حست بفرحه لانها تبي تشوف ذياب
قامت وطلعت فوق
'فهد استغرب منها بعدها لحقها'
.
.
~ عند ريم ~
كانت عند الكبت وتطلع لها ملابس :واااي اخيرا بشوفه
قطع كلامها صوت فهد:من الي اخيرا بتشوفينه !
ريم تلعثمت :لا بسس..
قاطعها بحده :البسي أي شي ولا اشوفك تطلعين ع ذياب
""طلع وسكر الباب بقوه""
ريم مسكت صدرها وجلست ع السرير وبزفره:اووه الحمدلله ما سوا شي .
~ بعد دقايق ~
قامت تلبس تنوره ميد اسود وبلوزه بيضاء ولبست عليها سلسال فخم وحطت اللمسات الاخيره بعدها طلعت من الغرفه ونزلت تحت ،،
علئ نزلتها سمعت الباب يدق راحت تفتحه
ريم:هلا والله بأم ذياب
ام ذياب وهي تسلم:هلافيك حبيبتي
دخلت ام ذياب ووراها غاده وهديل بناتها سلموا عليها ودخلوا
ريم طلعت للحديقه تبي تشوف ذياب بس م لقته دخلت وسكرت الباب
ام ذياب:الا بسالك يا ريم
ريم وهي تجلس بعد م صبت لهم قهوه:تفضلي
ام ذياب : زوجك كان عنده زوجه وبنت وينهم ؟!
ريم:مدري والله كل م اسأله يصرفني
ام ذياب :والله يقولون عليه بنت جميييله كلهم يمدحونها
ريم حست بالغيره:وليه وين شايفينها !!
ام ذياب :حاضره زواج هي وبنتها قريب
ردت بسخريه:....
.
.
.
~ عند طيف ~
نشفت فراشها ورجعت لغرفتها وحطته علئ السرير
بعدها طلعت لصاله وشافت امها شبهه نايمه
تركتها وتوجهت للمطبخ تدور ع اكل
لقت خبز علئ الطاوله اخذته وفتحت الثلاجه
:يارببببببب م فيه اكلللللل
- سكرت الثلاجه وراحت لصاله ومعها الخبز -
نزلت الخبز علئ الكنبه وقربت من امها ودزتها
بهدوء ؛ يمهه
[ ماردت ]
طيف عقدت حواجبها بخوف ومسكت يد امها وبيدها الثانيه مسكت قلبها …شافت فيه نبض …زفرت براحه وصحتها بهدوء
ام طيف تحركت بأنزعاج وناظرت بنتها
طيف أبتسمت واخذت قطعه خبز ومدتها لها …بعدها جلست وهي متضايقه ملت من الحياه الي هم فيها
. "فجــاءه "
قطــع عليهم صـوت البــاب الي انفتح بقـــووه
طيف رفعت راسها بخوف والدمــوع تجمعت بعيونها
.
.
.
~ عند ريم و ام ذياب ~
ريم بسخريه :ومن وين لهم ملابسس؟!
ام ذياب بستغراب :وانتي وش دراك عنهم
ريم:لان فهد م يصرف عليهمم
ام ذياب بعصبيه:وليه ان شاءاللله
مو هي زوجته زي ما انتي زوجته
ريم بنرفزه :وانا وش دخلني
ام ذياب :معليش ريم حبيبتي بس لازم تكلمين
فهد يهتم فيهم ربي بيسأله يوم القيامه عنهم
. -ريم لفت وجهها للجهه الثانيه وهي متفشله-
غاده بهمس لهديل:ياقلبي تتوقعين عندهم اكل
هديل بنفس الهمس:مدري والله بس حرام ع عمي
" قطع كلامهم ام ذياب وهي تقوم :يلا عن اذنك
ريم:ويين م امداكم !!!!
ام ذياب:والله عندي اشغال لازم اخلصها
، ريم :ع راحتكم .
- سلمت عليهم وطلعوا-
…راحت للباب تبي تشوف ذياب بس م لقت له اي اثر ضربت برجلها الارض بقهر:هفف
متئ اششووفه " سكرت الباب وراحت لفهد "
.
.
.
~ بالسيارة ذياب ~
غاده:يمه ابي اسالك
ام ذياب :اسألي ؟!
غاده :كم عمرها بنت عمي فهد
ام ذياب :في اعماركم ع كلام الحريم
هديل:طيب وش اسمها ؟!
ام ذياب ملت من اسألتهم:اسمها طيف
غاده وهي تشبك يدينها بعض :الللله اسمها كيوووت
ذياب وهو يناظر الطريق :من وين طلعت ذي !
غاده بحماس:بنت عمي فهد من زوجته الاولئ
يقولون جممميييلله
ذياب ناظرها بنص عين :طيب ليه الحماس
ام ذياب وهي تسكتهم:اششش بقولكم شي الحين لازم نعرف مكان ام طيف وبنتها
ذياب:يمه واحنا شدخلنا فيهم !!!!
ام ذياب بحده:ذياب انت م تشوف كلام الحريم عنهم والله رحمتهم الي بسويه اني بوفر الي يحتاجونه بس
غاده:فكره حلوه طيب ارسلي رجال بوي يدورون عليهم
ام ذياب:بكلم بوك اذا م علمني وين مكانهم بسوي زي م قلتي
هديل بحماس :تممم .
- وصلوا البيت وكل واحد اتجهه لغرفته-
.
.
.
~ عند طيف ~
رفعــت راسها والدمـوع تجمعت بعيونها …اشــرت لامها علئ االباب بس امها ما فهمت قصدهـا…قـامت طيف بهـدوء ومشت لبــاب …هاللحظه تـجمــدت مكانها وهي تشوف الباب مكـسور وطايــح من قـوه الهــواء
حســت برعشهه من البــرد تقدمت …منصدمه…وتاااايهه .. كل شي تحطم بيتهم السقف واالباب شبقئ لهم ..نزلت راسها … تبكي والهواء يداعب خصلات شعرها…دقائق ورجــعت لامها واشرت لها تدخل الغرفه تنام عشان م تشوف منظر الباب …قامت ام طيف وهي م تدري عن شي ودخلت الغرفه …طيف راحت لشارع ورفعت الباب بصعوبه …كان خشب حطته بعشوائي ودخلت الغرفه
سكرت الباب عدل عشان م احد يدخل عليهم …ناظرت لامها المنسدحه وكانت ماسكه قــلبها… خافت عليها وراحت لها وجلست عند راسها وهي تقرا عليها لـين غالبها النومم.
.
.
. ~ عنــد ام ذياب بغرفتها ~
ام ذياب :خالد ابي اسالك ؟
"ابو ذياب" خالد:اسالي
ام ذياب:ويين ساكنه زوجت فهد الاولئ
خالد وهو يتصفح الكتاب الي بيده:لييه تسالين
ام ذياب:كذا ابي اعرف
خالد:اهااا المهم ساكنين بحي بالقريه الي جنبنا
ام ذياب بنرفزه :وليه حاطهم هناك
خالد ناظرها بنص عين:وانتي وش
دخلك بالرجال
ام ذياب صدت عنه:كلكم نفس الطينه
خالد قام وانسدح ع السرير :اقوول
تصبحين ع خير
ام ذياب قامت وسكرت الليتات:وانت من اهله
. -طلعت وتوجهت لغرفه ذياب-
~ عند ذياب ~
كان يكلم بالجوال وداخل جو …قال وهو يبتسم : بحاول اكلم امي هالاسبوع نجي نخطب
سحر بصدمه:قل واللله !!!؟؟؟؟
ذياب هز راسه :ان شاءالله-وبكبرياء -تصدقين انتي اول وحده اعطيها وجهه
سحر بفرحه:يعني م تكلم غيري
ذياب ضحك بنفسه:بضبط
سحر :حبببيييبي وواالله
ذياب:اءء ...
- قطع عليه صوت الباب -
سكر الجوال بهدوء:مييين !
ام ذياب :انااا
ذياب :ادخلي الباب مفتوح .
-دخلت ام ذيات وجلست -سمعتك تسولفف
ذياب :ايه مع واحد من اخوياي
ام ذياب:اها المهم بكره بصبح نبي نروح للقريه الي جنبنا
ذياب :ليييه ؟!
ام ذياب :مكان ام طيف هناك
ذياب بستغراب:معقوله هذيك القريه
فقر حتئ السوبر ماركت م فيها
ام ذياب تقطع قلبها وقامت:المهم اذا
رجعت من الصلاه لاتنام
ذياب وهو يأشر ع خشمه:ع ذا الخشم
. "ابتسمت ام ذياب وطلعت "
ذياب رجع يكلمها وبعد ساعتين نام ...
'
'
'
' ~ في صـباح يحمـل الكثيير من الاحــداث ~
قـامت طيف من انزعاجها لضوء الشمس
فتحت عيونها بصعوبه وقامت بكسل
من نومتها الغلط شافت امها جنبها استغربت
بالعاده تقوم قبل الصلاه
مسكت يدها حست بروده ودزتها بخفه
.
.
.

عند ذياب
رجـع من الصلاه شاف امه تنتظره
ذياب :يلا يمه .
- قامت وركبوا السياره -
وهم بطريـق
ام ذياب:ذياب وش تتوقع سبب زواج
عمك ع ملاك
ذياب وهو يناظر الطريق:مدري والله
اصلا زوجته ريم هذي مو بالعتها
ابتسمت ام ذياب بخفه:الله يصلحها بس
- ماهي الا دقايق وصلوا للمكان المطلوب-
ام ذياب :خلك هنا اذا ناديتك تعال .
- نزلت وسكرت الباب-
قربت من البيت شافت الباب طايح،استغربت
ام ذياب تقدمت من الـباب شافت م فيه
احد مـدت يدها وبعدته
وبنفس اللحظه تفاجأت بصراخ مريع .
.
~ عند طـيف ~
دزت امها بخوف وبنبره راجفه : يــمـهه
-رفعت يدها ومسكت قلبها …حست م فيه نبض …توسـعت عيـونها بــصدمه ومسكت كتوفها وهي تصيح وبأنهيار :يمــهه يــمممهههه اللله يخليييكككك قوومممميييي والله م اقدددرر اعيششش بدونك .- مسحت دموعها وهي تشاهق-
يمممه ترااا الباب انكسررر يممهه بأي لحـــظه بيطــح البيتت لاتـروحين وتخلييننني .
.
.
ام ذياب رجعـت لوراء والدمـوع بعيونها من كلام طيف لفت لسياره واشرت لذياب ينزل
نزل ذياب وراح لها :لبييه ؟!
ام ذياب بغصه:تعالل .
-دخلوا وقربوا من باب الغرفه ودقته ام ذياب -
.
.
طيف تجـمدت مكانها ورفعت يدها ع فمها تمنع شقهاتها تطلع ويسمعونها …قربت من امها وحاولت تفتح عيونها بس لاحياه لمن تنادي…بعدها قامت ببطئ وراحت للباب :ميين؟!
ام ذياب :طيفف افتحي االباب
طيف وهي تشاهق:من انتتتي
ام ذياب :انا صديقت امك افتحي اتفاهم معك
طيف ارتاحت لانها قالت اسمها واكيد تعرفها …عضت ع شفتها وفتحت الباب بقوه وبصراخ تبكي :شتبييينن خلاااص امي مالها حس جايه تزورينها مثلا وييننننك عنها من زمااااننن -طيف م انتبهت لوجود ذياب-
مسكت شعرها وهي تشد عليه :اممممييي
مالهاا حسس امي م تحركت اكيييييد مااتتت
- كانت لابسه بجامه سماوي وفاكه شعرها
و شكلها يحزنن -
ام ذياب قربت منها تبي تهديها ،،،بس طيف
صـررخت وهي تضربها بعنفف،ما كانت حاسه بنفسها
ذياب انصدم وقرب منهها ومسكها من يدها
وصرخ بوجها بدون رحمه :اكسر يدك
لو مديتيها مره ثانيه ع امي
ام ذياب بهدوء:ذياب البنت مو حاسه
بنفسهاا .
-ذياب اعطها نظره وصد عنها عشانها كاشفه-
طيف كانت تنـاظر وهي منصدمه من وجوده
قــامت تدخل الغرفه وراحت لامها وضمتها
وهي تبـكي وتشــاهق
دخلت ام ذياب وولدها وشالوا ام طيف
. ~ السـاعهه 8 الليل بالمستشفئ ~
كــانت طيف عنـد باب الغرفه تنتظر الدكتور
يطلع ودموعها ما وقفت م تتخـيل تعيـش من دون
امها صح م تسمع لها اذا بس فنهـايه وجودها اكـبر راحه لهــا
.
" مـر الوقـت وصـارت الســاعه 9:50 "
طيـف راحت لام ذياب وجلست عند رجولها
وقالت بصوت كله ضعف:تكفيين مو تقولين
انك صديقت اميي الله يخليييك لاتموووت
والله م اقدر اعييش من دونننهااا يكفي
بوي الله يااااخذه مخلينا بعيشه
لاتطاق -نزلت راسها وهي تمسح دموعها-
بعدها قالت من بين شهقاتها:من انتي من
صديقات امي
ام ذياب مسكت يدها وضمتها بين كفوفها
و بتردد:انا زوجت عمكك
-طيف رفـعت راسـها بصدمـهه-
ذياب سمع جواله يدق ابتسم بسخريه ع
شكل طيف بعدها راح وهو يرد ع الجوال
ذياب:الووو
سحر :سلام حبيبي
ذياب طلع من المستشفئ وجلس
علئ الرصيف :وعليكم السلام هلا
سحر بدلع:كيفك؟!
ذياب:الحمدلله وانتــ....
م كمل كلامه الا ويســمع صـراخ.
ذياب بتذمر : شكل مالي حظ اكلمك
سكر الخط وقام يشوف وش صار
ناظر وشاف ثنين يضاربون والناس متجمعه عليهم : الله لا يبلانا بس
غير اتجاهه ودخل المستشفئ : وينهم؟؟
مالقاهم مكانهم وناد الممرضه : وينه الحرمتين
اللي كانوا هنا ؟
الممرضه اشرت ع غرفه ملاك وراحت
ذياب فتح باب الغرفه ودخل، شاف طيف ضامه امها ، تنحنح :احم احم
ام ذياب لفت عليه:تعال ذياب
دخل ذياب وسلم ع ام طيف من
بعيد :حمدلله ع سلامتك ي خاله
. - يسميها خاله احترام لها -
ام ذياب ناظرته بنص عين وبهمس:م تسمع
ذياب نزل راسه وحك رقبته :م كنت ادري
طيف :شكرا لكم ع المساعده
ام ذياب :م سوينا الا الواجب
بعدها قامت طيف وفتحت الباب :الحين تقدرون تطلعون
ام ذياب انصدمت من ردت فعلها
ذياب رفع حاجبه :خير خير نسميها طرده هذي ولا ايش ؟!
طيف :سميها زي م تبغئ
. - ام ذياب اخذت شنطتها وقامت -:خلاص ذياب خلنا نطلع
ذياب قبض ع يده بعصبيه :نعممممممممم وششش هالأسلوب؟



تعديل بشرى ال هاشم; بتاريخ 20-02-2018 الساعة 08:04 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-02-2018, 08:14 PM
صورة *Asma dz* الرمزية
*Asma dz* *Asma dz* غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايـــه : كبـرياء عشـاق / بقلمي


بدايته موقفه و انشاء الله اكون من متابعينك
البارت حلو و هديك ريم و الله لو كانت قدامي أقتلها هي و زوجها
مسكينه ام طيف و بنتها
و هي ام ذئاب منيح انها راحت دورت عليهم
بس ليش تعاملت معهم هيك حتى لو زوجة عمها بس هنن ساعدوها و مع هيك غادرتها لطيف
يا ريت تعملي بارت هيك تعريف للشخصيات
بتظار البارت الجديد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-02-2018, 08:26 PM
بشرى ال هاشم بشرى ال هاشم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايـــه : كبـرياء عشـاق / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بذكرك ربي يطمئن قلبي مشاهدة المشاركة
بدايته موقفه و انشاء الله اكون من متابعينك
البارت حلو و هديك ريم و الله لو كانت قدامي أقتلها هي و زوجها
مسكينه ام طيف و بنتها
و هي ام ذئاب منيح انها راحت دورت عليهم
بس ليش تعاملت معهم هيك حتى لو زوجة عمها بس هنن ساعدوها و مع هيك غادرتها لطيف
يا ريت تعملي بارت هيك تعريف للشخصيات
بتظار البارت الجديد
بعد عمري ، ان شاءالله ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 20-03-2018, 10:27 PM
بشرى ال هاشم بشرى ال هاشم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية كبرياء عشاق / بقلمي


البـ٢ــآرت
'
'
'
'
ذياب قبض ع يده بعصبيه :نعمم نعمم وش هالأسلووب؟؟؟
طيف ضحكت بسخريه وهي م تعرف ذياب اذا عصب وش يسوي : هه مدامكم من قرايب بوي
فأنتوا نفس ظلمه وحقارته !!!
ذياب طلع الشرار من عيونه وتقدم منها ومسكها مع طرف عبايتها وبقرف:اما عاد هالاشكال ترد
اذا بوك حقير فأنتي احقر منه يكفي رماكم في مكان ولا داري عنكم،، وشوفي والله اي كلمه ثانيه
ان تندمين
ام ذياب بعصبيه:ذياب وش الحركات هذي تراها بنت مسكينه
ذياب نفظ يده بقرف ولف ع امه :يمه خلينا نطلع م نبي نجلس مع ناس مو نفس مستوانا -طيف عضت ع شفتها وتجمعت الدموع
بعيونها من كلامه وهالشي ما خلاها تتحمل
وقربت منه وعطته كففف رغم المسافه
الي بينهم ، ما تدري كيف جاتها هالجراءه بس
من الضغووطات اللي فيهااا , ذياب توسعت عيونه بصدمههه من
جرائتها عمر م احد مد يده عليه غيرها .
- ام ذياب شهقت من الصدممه لانها تعرف
ذياب اذا عصب م يرحم احد -
لف عليها ذياب و دفها بقوه علئ الجدار وقرب منها لين صارت انفاسه تلفح وجهها :قد هالكف
طيف وهي تتنفس بسرعه :ايييه
.
.
.
~ عند ريم وفهد~
ريم بطفش:فهد نبي نطلع
فهد قام واخذ غترته وعقاله :انا بطلع اشوف ملاك وبنتي
ريم قامت وقربت منه وهي تتخصر .
: وليه ان شاءالله نزلت عليك الرحمه الحين !!
فهد:اييه وبعدين كم قدلي من طيف ابي اشوفها
ريم:اها تقنعني م اشتقت لملاك
فهد برود:واذا اشتقت لها هذا شي
م يخصك
ريم بزعل :الا يخصني بعدين طلقها
شبعد تبي فيها
. -فهد ناظرها بنص عين وطلع -
ريم بقهررر :هين ي فهد
'
'
'
ذياب ابتسم ابتسامه جانبيه ورفع يده
ومسكها مع رقبتها وقرب منها اكثر -
طيف مسكت يده وهي تحاول تبعدها
حست بتنخنق من قبضته
ذياب رفعها ع الجدار :اعرفي من هو
ذياب بعدين ردي يا بنت الفقر .
-شاف عيونها حممرت فكها وطلع -
طيف طاحت بالارض وهي ماسكه رقبتها
وتكحح وعيونها مدمعه وهي تشوف ام ذياب
تطلع بدون اي كلمه
ثواني وقامت ع حيلها وقعدت
تدعي بنفسها ع ذياب وهي تمشي
لامها ،شافتها منزله راسها وجلست جنبها .
-قطع عليها دخول الدكتور-
طيف بتردد:دكتور متئ تطلع امي
الدكتور وهو يعطي المغذيه لملاك
:اليوم ان شاءالله .
تجمدت مكانها وهي م تدرين
وين يروحون ومن بياخذهم بالاساس -
.
.
.
~ بسياره ذياب ~
كان قابض ع الدركسون وهو محروق
من الكف الي عطته طيف
ام ذياب :خلاص ي ذياب م يصير كذا
ذياب ضرب بيده ع صدره :عمر م احد
مد يده علي تجي بنت الفقر تمد يدها
ام ذياب وهي تغير الموضوع:خلاص م علينا
المهم ابي بيتك الجديد
ذياب عقد حاجبه:وليه ان شاءالله ؟!
ام ذياب :ابي طيف وامها يسكنون فيه
ذياب :وش الي يسكنون فيه الله يهداك وهذا وهي
قبل شوي راميه علينا كلام
وبعدين انا قريب بخطب وين بسكن ؟!
ام ذياب تكتفت :ومن الي بتخطبها ان شاءالله
وبعد بدون م تعلمني
ذياب ابتسم وعدل جلسته:لا ي الغاليه
كنت بعلمك بس بوقت مناسب
ام ذياب :ومن البنت ؟!
ذياب :سحر محمد ال*** بنت صديقت خالتي
ام ذياب وهي تتذكر:لحظه اتوقع قابلتهم
بزواج بالشرقيه عند خالتك
ذياب بحماس:ايييه يمكن هييي
ام ذياب :خلاص بشوف بس ها بشرط
تعطيني بيتك
ذياب بنرفزه:يمه وين اسكنن طيب
ام ذياب :عادي بيتنا شكبره تعال اسكن
معنا علئ م تبني بيت جديد
ذياب بقهر:انزين خذيه
ام ذياب ابتسمت :شطوور حبيبي
ذياب توسعت عيونه:وش شطور اصغر
عيالك انا
ام ذياب ضربته بخفه:هييه امك انا
مو وحده من اخواتك
ابتسم ذياب و ناظر للطريق
.
.
~ عند فهد ~
دخل القريه ووقف سيارته بعييد ونزل
من السياره وهو عاقد حاجبه من منظر البيت
قرب وشاف الباب طايح تسارعت خطواته ودخل
.
.
.
~ نرجع لطيف ~
طيف بترجي :الله يخلييك تقدر تكتب خروج لامي بكره ؟!
الدكتور : الساعه 9 بكتب لها .
- بعدها طلع -
طيف شافت امها نامت قامت وراحت
لشباك الي بالغرفه وقعدت تناظر
بالي رايح والي جاي
حطت يدها ع فمها تمنع شهقاتها
تطلع عشان م تقوم امها حست بقهر
لما مد يده عليها م عمرها شافته
وبكل جراءه يضربهااا
شوي وضحكت ع نفسهاا :مو كأني
انا الي بديت وصكيته كف احسسن
بردت حرتييي .
-مسحت دموعها وطلعت من الغرفه -
م لقت احد بالمرر حست بملل مشت
بحلطمه وهي منزله راسها وم حست الا
وهي صاكه بجسم ..!
'
'
'
'

~ عند فهد ~
دخل البيت وهو يدور زي المجنون :طييييفففف
ملااااككك وينككممم
. - دخل الغرفتين الوحيده بالبيت ولا لقئ اثر -
صار يتنفس بسرعه طلع وركب سيارته
اخذ جوال واتصل ع خالد
فهد بخوف:ردد ياخالد ررد
- مرت دقيقه -
فهد بالهفه:خالللد
خالد :هلا ؟!
فهد :زوجتي وبنتي م لقيتهم بالبيت
خالد انصدم:وشو الي م لقيتهم
دورت عليهم زين
فهد :ايه ولقيت الباب مكسوور
خالد :طيب مرني انا بالبيت
فهد :طيب
خالد سكر الخط وهو يشوف ذياب
وزوجته داخليين
- قام واخذ مفاتيحه -
ام ذياب :وين رايح
ابو ذياب :فهد م لقئ زوجته وبنته
ردت بسخريه :اما عاد زارهم
ابو ذياب بحده:سلطانه
راحت تجلس وهي تفك عبايتها :المهم اعرف وينهم
'
'
'
~طيف ~
م لقت احد بالمرر حست بملل ومشت
بحلطمه وهي منزله راسها م حست الا
وهي صاكه بجسم مسكت راسها
بألم:وجععع حشئ مب جسم ذا
- كانت بتمشي بس مسكها مع معصمها-
سعد من بين اسنانه :احترمي نفسك
طيف كانت بتسحب يدها بس هو شاد عليها
. :محترمه نفسي قبل لااعرفك وفكك يدي
سعد نفظ يدها وتركته ورجعت للغرفه بسرعه
'
'
'


عند سعد حك ذقنه بقهر:اوريها من يكون سعد
- راح وراها وشاف رقم الغرفه بعدها ابتسم بخبث ومشئ -
.
.
.
~ بيت ابو ذياب~
ام ذياب :اعرف وينهمم
ابو ذياب لف عليها :وييين ؟!
ام ذياب :بالمستشفئ لان امها تعبت
واخذناها انا وذياب ولعلمك البيت
حق ذياب بأخليهم يسكنون فيه
وصل الكلام لفهدد .
- ابو ذياب طلع وهو معصب -
.
.
.
¥ مر الوقت وصارت الساعه 1 الليل ¥
فهد وصل للمستشفئ ونزل يسأل عن الغرفه
فهد :لو سمحت وين غرفت ام طيف
سعد وهو يناظر الملف :اخر غرفه ع اليمين .
- راح فهد بسرعه -
سعد بنفسه:اجل هذا
بوهااا حلو واسمها طيف بعد .
- ابتسم ابتسامه جانبيه وهو يخطط ع شيي -
'
'
'

فهد دخل الغرفه وسكر الباب بهدووء
وتوجهه لطيف شافها نايم ع كتف ملاك براحه
مد يده ومسح ع شعرها بحنان :الله يسامحني
ع الي سويته .
- طيف تحركت بضيقه وفتحت عيونها -
شافت بوها قدامها بس للاسف
م عرفته وبعدت عنه وهي تصارخ :اطلللع برراااا
وش تبيييي
فهد قرب منها وقال وهو يسكتها : انا بوووك
طيف وهي تدفه:كذاااااب اطلع برااا
- فهد م عرف يثبت لها لان تاركهم من هي صغيره -
فهد:طيب اهدي والله والله اني بوكك
طيف عضت شفتها بقهر:واذا بوي اطللع برا
مم ابببييي اشوووففككككك
فهد عقد حاجبه:طيفف عيب عليييك
طيف ضحكت بسخريه وقالت بصوت عالي
:اجل عيييب والله العيب الي سويييتتتته فينننا
العيييب انك تارررك عيالللكك بيت
في اي لحظه يطيح علييهههم -رفعت يدها وهي تبكي-
فهد قرب منها يبي يضمهاا
بس طيف بعدت عنه وقالت من بين شهقاتها :
بعد عننييي تارك زوووجتك وبنتك الي
م حسوا بأن عندهم اب يحميهم
العيييببب انك تاركم 18 سنننه لحالههههمم .
- صرخت بأعلئ صوتها - اطلللععع براااااا
اطلللععع بررراا م ابيي اشوووفككك
اكرررههههكككك اكرهكك .
- فهد طلع برا وسكر الباب بقهر -
صدق م يستاهلون اسال عنهم
طلع وركب سيارته خالد:ها وش صار
فهد بنرفزه:قليله ادب هالبنت م ينعطون
وجهه لاهي ولا امها
خالد:طيب وش بتسوي الحييين ،!
فهد وهو يناظر الطريق:ينطقون بالمستشفئ
خالد :خلاص ي فهد تعوذ من ابليس
وبعدين ترا زوجتي بتسكنهم بيت حق ذياب
فهد بعدم اهتمام:تسوي الي تبي بعد ذي
. - خالد فضل السكوت لان حس فهد بيهجم
عليه من العصبيه -
ماهي الالحظات والكل وصل لبيته '
'
'
'
~ في اليوم الثاني في صباح جديد ع ابطالنا~
طيف كانت باقي صاحيه وحاطه يدها ع خدها
ودموعها تنزل بغزاره :الله ياخذك من اببب
قامت ومسحت دموعها
بعدهاصحت امها عشان تصلي
وهي راحت تناظر مع الشباك -
- قطع عليهم صوت الباب -
راحت طيف تفتحه وشافت سعد
بلعت ريقها بخوف:نعمم!
سعد ببتسامه :جاي اربيك ع صراخك امس
-طيف سكرت االباب بوجهه وهي خايفه -
سعد من وراء الباب :اف سكرت الباب بوجهي
وخالقها لاوريها -راح وهو يتوعد فيها-
.
.
.
عند ذياب قام بدري عشان يروحون
للمستشفئ ياخذون طيف وامها
. ~ بالسياره ~
ذياب كان نعسان لانه سهر عشان يكلم سحرر
: يمه الله يخليك ابي اناام
ام ذياب بحده:سوق بس م دري وش الي
مسهرك امسس
ذياب لف وجهه وابتسم وهو يتذكر سحر .
- ماهي الادقايق وصلوا للمستشفئ -
دخلت ام ذياب الغرفه وتركت ذياب يقعد برا
سلمت ع طيف وامها بعدها جلست:طيف بقولك شي
واتمنئ انك م ترفضييين
طيف وهي منزل راسها وتناظر امها :قولي ؟!
ام ذياب :بغيتكم تسكنون بفله جنبنا
جديده بما ان بيتكم معدوم
طيف ببتسامه باهته:مشكوور
. - كانت بتكمل كلامها وتقول لا بس تذكرت ان م فيه احد يوصلهم لبيتهم اساس -
طيف بعد فتره وهي تفرك يدينها :اوك
بس اتمنئ م نثقل عليكم
ام ذياب وهي تقوم:حلو يلا
جهزي امك عشان ناخذ اغراضكم
وننقلها للفله ومافيه ثقل ولاشي .
-قامت طيف واشرت لامها بمعني
بننطلع من المستشفئ-
تجهزت طيف وامها بعدها طلعوا
وركبوا السياره
كان طول الطريق الصمت سيد الموقف
'
'
'
'

~ مرت اربع ايام ع ما ينقلون اغراضهم~
اليوم الرابع دخلوا البيت وهم منبهرين من
فخامته طيف رتبت اغراضها واغراض امها .
بعدها راحوا لصاله يتقهوون طيف قعدت
تناظر التلفزيون
وفيها راحه من وسعه وفخامته م توقعت
هالشي يصير انهم يعيشون بيت زي وسعه
قطع عليهم صوت الباب قامت لبست شال
وراحت تفتح
'
'
'
'

~ عند فهد ~
ريم بقهر :وليييه توافق يسكنون بفله ذياب
فهد بعدم اهتمام:بكيفه هو زوجته وبعدين
انتي وش حارق رزك هذ انتي ساكنه بيت
اكبر منه
ريم لفت وهي مبوزه:كذا م ابيهم يسكنون
فيه وشوف ي فهد اذا م رحت وخليتهم يطلعون
منه لا انا زوجتك ولا انا اعرفك - بعدها قامت-
فهد سند ظهره ع الكنب ورجع شعره ع وراء :
اففف وش اسوي بهالبزر الحين .
-اخذ جواله واتصل ع خالد-
~~~~~~~
.

عند ريم دخلت الغرفه وسكرت الباب بقوه :ا
خخخخ ي القهر لايشوووفها ذياب ويتزوجها
والله لاروح لاهلي اذا قعدوا بهالبيت
.

~~~~~~~
'
'
'

~ نرجع لطيف ~
راحت تفتح الباب :هلا
ذياب مد الاغراض لها :هذي اغراض
موصيتني امي اجيبها لكم
طيف من وراء الباب :انزين نزلها
ع الارض وباخذهاا
ذياب نزلها ع الارض وطلع من الباب الرئيسي
شاف شخص موقف سيارته عند الباب ونازل
ذياب استغرب راح له :السلام عليككمم
ذياب :السلام عليكم
. ....: وعليكم السلام
ذياب :عفوا مو شفتك بالمستشفئ
سعد ببتسامه:ايه
ذياب :طيب وش تبي !
سعد عقد حاجبه :اتوقع هالشي م يخصك
ذياب قرب منه وقال بسخريه:الايخصني
جاي بيت ناس بحسبت اهلي
سعد :هذا انت قلتها حسبت اهلك يعني
مالك شغل وبعد عن طريقي لأعطيك كف
ذياب انقهررر:والله
مسكه مع تيشيرته ولكمه ع وجهه بقوه
ورجع يلكمه على الجهه الثانيه بقهر من
كلمته
ثواني وهجم علي سعد وطيحه بالأرض
وصار يضربببب
'
'
'
'

. ~ عند فهد ~
:الو خالد
خالد :هلا ؟!
فهد بدون مقدمات:اسمع قول لزوجتك
ترجع عيالي في المكان الي كانوا فيه
خالد :طيب ...م كمل كلامه الا ويسكر
في وجهه
فهد نزل جواله واخذ جريده يتصفح فيها
قطع عليه ريم وهي نازله بعبايتها
فهد قام :خير خير
-ريم مشت وهي متجاهلته -
'
'
'
'

~ نروح لخالد ~
شاف فهد سكر في وجهه عصب
وراح لام ذياب بالغرفه وفتح الباب
بقوه :عيال فهد رجعيييهم للمكان الي كانوا فيه
ام ذياب قامت وهي مصدومه من اسلوبه :خالد وشببكك
ابو ذياب راح يجلس ع الكنبه وهو يهدي
اعصابه
ام ذياب :شصار؟!!
ابو ذياب :طيف وامها قريييب يطلعون
من البيت وترجعينهم بيتهم
ام ذياب توسعت عيونها :وخييير ان شاءالله
ابوذياب قام ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 14-04-2018, 12:59 PM
بشرى ال هاشم بشرى ال هاشم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية كبرياء عشاق / بقلمي


البـ٣ــآرت
'
'
'
'
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم
'
'
'
ابو ذياب قام:سلطانه رجاء لاترفعين ضغطي
يكفي فهد قبل شوي سكر الخط
. - ام ذياب قامت ومسكت يده وهي تجلسه-
ي خالد ي حبيبي ترضئ وحده من ببناتك تكون
مكانها والله رحمتها والحين اخطط اعالج امها
ابو ذياب بدت تهدا اعصابه
وانسدح ع الفراش : بفككر
.
.
.
عند فهد راح لريم ولفها عليه :مراا ثانيه اذا كلمتك
لاتجاهليني ولاوالله تشوفين شي م يعجبك وعناد
طيف وملاك بيقعدون بلفله -وبصرخ-يلا فووق
ريم ميلت بفمها وطلعت وهي تتحلطم
فهد رجع لمكانه واتصل ع خالد
فهد :السلام عليكم
خالد برود:وعليكم السلام
فهد:اءء خالد اعتذر ع الي صار قبل شوي
خالد :لا عادي
فهد:متأكدد مو زعلان
خالد بضحكه:شدعوه ازعل بس حزت بخاطري
فهد:اعتذر والله لحظه زعل
خالد:لاتعتذر ولا شي
فهد :طيب انا عازمك ع عشاء تعال الله يحيك
خالد بعد فتره : الله يسلمك ان شاءاللله - فهد سكر الخط وطلع فوق-
.
.
.
~ عند سعد وذياب ~
سعد هجم عليه وصار فوقه وهو يدخل يده بجيبه
ويطلع سكين صغير اخذها وغرزها بكتف
ذياب بدون سابق انذار
ذياب توسعت عيونه بصدمه م توقع توصل
لهالشي ويغرز سكين في كتفه وبكل سهوله
سحبها سعد وقام بسرعهه وركب السياره
اما ذياب قعد يتمايل من الالم ، رفع يده اليمنئ
ومسك كتفه الي كله دمم وقام بقله حيله
وحاول يمشئ لين وصل السياره
رمئ نفسه ع الكرسي
وهو يتألم :لعنت الله ع ابليسه اخخخخ يدي .
.
.
~ عند طيف ~
اخذت الاغراض ووزعتها بالمطبخ
وراحت تسوي لها كابتشينو واخذت شوكلاته
وحطتها بصحن
طلعت لصاله م لقت امها :يلا اكيد نامت
. - طلعت فوق ودخلت غرفتها -
راحت للبلكونه وقعدت
تتقهوئ وتناظر الاجواء :الحمدلله لو باقي
بيتنا الاول م حسيت براحه .
- شوي ووقف نظرها علئ سيارت
ذياب ، كان الباب مفتوح وطالعه رجله منها
ومن تحت كلها دم قامت بصدمه وهي
مو مصدقه :يمههه هذي سيارت ذياب
. - لبست عبايتها بسسرعه ونزلت -
طلعت مع الباب الرئيسي وراحت لسياره
قربت وهي خايفه :ذيابب
ذياب كان مغمض عيونه من الالم :اممم
.
.
.
~ عند خالد وفهد ~
بالمجلس
خالد:فهد طلبتك ولاتردني
فهد بستغراب :تفضل ؟
خالد :طلق ملاك وفك نفسك
فهد توسعت عيونه:منجدك انتت
خالد بجديه:ايه فهد حرااام عليك والله
خلاص هم الحين عندهم شي يغنيهم عنك
هذي ام ذياب الله ييسعدها تكفلت فيهم بكل شي
- فهد سكت وهو مقهور -
خالد :خذ نصيحه من اخ لاخوه
طلقها وعيش باقي حياتك مع ريم
فهد بقهر :وطيييف .
.
.
.
~ نروح لريم ~
قعدت بغرفتها وهي منقهره وتخخط لشي
اخذ جوالها تبي تتصل :الوو .
....: هلا واالله
ريم بدلع مو لايق :كيفك سعد ؟!
سعد:الحمدلله بخير وانتي !
ريم :الحمدلله المهم عرفت وين ام طيف
وبنتها
سعد بخبث :ايه بس شي عثر علي
ريم :ايششش؟!
سعد :واحد كان طالع من بيتهم وقعد
يهايط وعرزت سكين بكتفه
ريم بصدمه :لايكوووون ذياب
سعد :اممم اتوقع
ريم بخوف :طيب صار عليه شي
سعد بعدم اهتمام :مدري ركبت
السياره بسرعه
ريم بقهر :هففف الحين
وش اسوي المهم يلا باي
. - سكرت الخط وهي خايف -
قامت ونزلت تحت .
.
.
~ عند فهد وخالد~
خالد :هي كبرت وبتقدر
تعيش حياتها بدونك زي
م عاشتها وهي صغير بتعيشها وهي كبيره
فهد بهدوء :بفكر واشوف
وصل العشاء وحطوه ع الطاوله وبدوا ياكلون
بصمت وفهد يفككر
'
'
'
'
~ نروح لطيف ~
؛ذياب وش فييككك؟!
ذياب رفع راسه يبي يشوف مين
لقئ طيف رجع راسه بهدوء:شتبين ؟!
طيف بقهر :كيف وش ابي
شوف حالتك كل جسمك دم
قوووم بس
ذياب وهو مغمض عيونه قال برود :ادخلي البيت
طيف رفعت حاجبها :بكيفك
في حريقه ان شاءالله
. -دخلت البيت وسكرت الباب بقوه-
ذياب ابتسم لانها قهرها قام بهدوء وسكر
باب السياره مسك الدركسون وحاول يسوق
نزل يده اليسار وصار يسوق باليمين .
.
.
ريم سمعت صوت الباب
راحت بسرعه وفتحته
فهد كان بيدخل المفتاح بس انفتح :بسم الله
ريم بقهر :وش شايف جني يوم تقول بسم الله
. - فهد طنشها ودخل -
ريم وهي تمشي وراء :اسمع ابي اسالك
فهد :اسالي ؟!
ريم :اممم ذياب فيه شي ؟!
فهد وقف ولف عليها...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 01-05-2018, 03:54 AM
بشرى ال هاشم بشرى ال هاشم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية كبرياء عشاق / بقلمي


البـ٤ــآرت
'
'
'
'
سبحان الله وبحمده 
سبحان الله العظيم 
'
'
'
فهد وقف ولف عليها :وخير تسالين عنه!
ريم طلعت قبله :خلاص ولاشي .
-فهد قبض ع يده بقهر -:لازم اشوف لها حل هالبزر .
.
.
.
عند ذياب
راح للمستشفئ بعدها رجع
للبيت الساعه 10 الليل
دخل وطلع لغرفته
م يبي احد ينتبه ليده
كانت ملفوفه بشاش
رمئ نفسه ع السرير وتعب
واضح عليه :اففف لعنت الله ع ابليسه
والله م اخليها له الكلب -سمع جواله يدق اخذ من الكومدينه -
شاف رقم سحر نزل الجوال :ياربي مو رايق
لها الحين - حطه ع الصامت ونام -
.
.
.
~ طيف ~
كانت تجهز القهوئ وشاهي
لام ذياب حطتها بصحن ومعها حلا وطلعت
لصاله وحطتها ع الطاوله:الله يحيك ي خالتي
ام ذياب :يسلمك حبيبتي اجلسي بغيتك بموضوع
طيف جلست :تفضلي ؟!
ام ذياب :انا قررت اعالج امك برا المملكه .
-طيف انصدمت ومن الصدمه دمعت عيونها
م تتخيل امها
تسمع هي تبي هالشي وتتمناه
بس م فكرت في يوم ان احد بيساعدهم بلعت ريقها بعدم تصديق :صددق !!
يعني لو تعالجت امي
. خلاص بتصير تسمع لي اذا شكيت
لها بتصيير تااااخذ حقيييي
من اي شخص يعتدي علييي
-ام ذياب هزت راسها بأيه وعيونها دمعت من كلامها-
طيف بحزن:بس غالي علييك
انك تعالجينها
ام ذياب ببتسامه:م فيه شي يغلئ
عليك انتي وامك
-طيف ضمت ام ذياب وبكت -
:الله ثم انتي م كان عشنئ انا وامي
شكرررااا خاللتتتي
ام ذياب وهي تمسح ع شعرها :هذا واجبي
- مرت فتره وطيف بحضنها فجاءه فزت -
ام ذياب :وش فيك؟!!!.
طيف :اءء شفتي ذياب اليوم
ام ذياب بستغراب :لا ليييه ؟!
. -طيف سكتت وهي مو عارفه
وش تقول تخاف تفجعها -
:لا خلاص
ام ذياب قامت :
يلا انا لازم ارجع للبيت انتبهي لك
ولامك
طيف ببتسامه :من عيوني .
-طلعت ام ذياب وسكرت طيف الباب بعدها -
رجعت واخذت الاغراض حطتها بالمطبخ
بعدها طلعت لغرفتها:ي ربييي وش
زينها من غرفه -سكرت الستاره-
وشغلت المكيف ونامتتت ..
.
.
.
.
~عند ام ذياب ~
رجعت للبيت وطلعت فوق كانت
بتدخل غرفتها بس سمعت صوت
خفيف طالع من غرفه ذياب راحت
وفتحت الباب بهدوء قربت منه
شافت نص الفراشش دم
تووسعععت عيونهههاا بصدمه
مسكته وقعدت تضرب خده :
ذياااببب ذياببب بوووي اصحئ
.
.
بغرفت هديل وغاده كانوا يسولفون
قطع عليهم صراخ
هديل :مو هذا صوت امي ؟!
غاده وهي تقوم :ايه والله قومي نشوف
-طلعوا من الغرفه ودخلوا غرفت ذياب -
تجمدوووا من المنظرر قربت هديل
وهي تتنفس بسرعه:يممه وش صار
-تحرك ذياب بضيقه -وفتح عيونه
استغرب من وجودهم .
ام ذياب وهي تبكي :وشش الي بيدك !
ذياب ناظر يده وتذكر الي صار :اففف
نزفت -قام ودخل دوره المياه -
ثواني وطلع وهو يلف شاش ثاني ع يده
جلس ع السرير وقال لهم كل شي
ام ذياب بعصبيه :وانت سكتت لههه
ذياب رجع يناظر يده ، ابتسم بسخريه:
خليني اقابله مره ثانيه والله لارجعها
واقوئ
ام ذياب :لاا كان من وقتها ترا لو سويت
شي والله م ارضئ عنك انت متهور
ذياب ابتسم:ابشري
غاده ضربته بخفه:خوفتنا عليك ي كلب
ام ذياب :زين جات ع كذا -بعدها قامت-
يلا خلوه ينام -طلعوا وكل واحد اتجهه لغرفته -
.
.
.
.
~ مر اسبوع ع ابطالنا وهم نفس الروتين ~
في صباح جديد
كانت طيف مستانسه وقاعده تجهز شنطتها
وشنطت امها :اخييررا بتعاللججج امي .
-سكرت الشناط وحطتها بصاله -
بعدها راحت لامها عشان تلبس لان
رحلتهم الساعه 10 .
.
.
~ بيت ام ذياب ~
كانت لابسه عبايتها واقف نهايه
الدرج:ذياابب يلا تأخرناااا
ذياب وهو نازل كان يعدل تيشيرت :
يلا -ركبوا السياره وماهي الادقايق
وصلوا لبيت ام طيف لانه قرييب مرا .
.
نروح لطيف اشرت لامها تروح تركب
لان ام ذياب اتصلت عليها انها عند الباب
وهي راحت تاخذ الشناط قعدت تسحبها
لين وصلت للباب بعدها رفعتها عشان الدرج
كانت ثقيله عليها :هففف ثقيله
. .ام ذياب شافت طيف ترفعها بصعوبه :
ذياب قوم وانا امك ساعد البنت ثقيله
عليها
-ذياب نزل بملل وراح لجهتها -
:اعطيني بشيلها عنك .
-طيف م كانت منتبه له سحبت الشنطه
بقوه وكان ذياب وراها -
ذياب :طييففف
طيف لفت وألتوت رجلها من الكعب الي عليها
وم حست الا وهي طايح بالشارع
وشنط وراها
رفعت راسها بألم ،شافت ذياب
قدامها تمعنت فيه لثواثي بعدها قامت
بسرعه ونفظت ملابسها :اسففه
ذياب قام وهو يمسك يده بألم :
يلعنم الحول م تشوفين انتي
طيف رفعت حاجبها :قلت اسفه صححح
ولااقول شيل الشنطه بس .
-تركته وراحت تركب-
ذياب انقهر من حركتها اخذ الشنط
وركبها وراء بعدها ركب السياره وهو معصب
. -ماهي الالحظات وصلوا المطار -
نزل ذياب ونزل معه الشنط .
اما ام ذياب قعدت تطمن طيف :معليك
انا موصيه رجال يهتمون فيكم هناك
وبعد واحد من اخوياء ذياب يشتغل
بالمستشفئ الي بتتعالج فيه امك
طيف وهي منزله راسها من الخجل:تسلمين
خالتي م قصرتي معنا .
-ذياب كان يطالع فيها بحقد-
ام ذياب سلمت عليهم ودعتهم:يلا
الله يحفظكم .
-اتجهوا طيف وامها لطياره وركبوا -
ام ذياب ناظرت فيهم لين اختفوا من قدامها
ورجعت وركبت السياره هي وذياب
ذياب شغل السياره ومشئ:
ها يمه عاد زي م وعدتيني بكره نمشي لشرقيه
ام ذياب اشرت ع عيونها :من عيوني
ذياب ابتسم :تسلملي عيونك ي الغاليه .
.
.
. ~نروح لريم وفهد~
ريم طالعه من الساعه 10 ولا رجعت
كان فهد جالس بصاله وهو
ينتظرها وخايف عليها :ياربببي طوللت
هي قالت 8 وهي هنا
-قطع توتره صوت الباب -
قام بسرعه وفتحه :ريييم
ريم كانت تتمايل
مسكها فهد مع كتفها وهزها:ريييم
ردت بصوت متقطع :ن..عم !
فهد بصدمهه :سكرااااااننه .
-ريم صارت تضحك بدون وعي -
فهد رفع يده وسكتها بكف خلها
تطيح بالارض ويضرب راسها بالباركيه
نزل لمستوها ورفعها
قال بصوت عالي هز القصر:من كنتييي
معههه منننننن؟!
ريم وهي متنحه:كنت مع سعد وخ.
م كملت كلامها الا ويضربها ويمسك
شعرها بعنف :يااحقيير يابنت ***
-ريم م كانت حاسه بنفسها وهو يضربها -
فهد رماها ع الارض بعد م اغمئ عليها
رفسها برجله وطلع فوق
وهو يتنفس بسررعه دخل الغرفه
وسند راسه ع الجدار
رص ع اسنانه بقهر :طلعت تخوني الحيوووااانه
تقدم من التسريحه وصار يرمي كل
شي بطريقه جنونيه .
.
.
《عند ذياب رجع البيت واتصل ع سحر 》
سحر بفرحه:ذيااااب قاعد تستهبل صح
ذياب:لاوالله وعاد بكره بنمشي لشرقيه
سحر :واااي اخيررااا بتصير لي بالحلال
ذياب ابتسم :بضبط المهم يلا حبيت اخليك
تستانسين بروح اريح شوي
سحر:اوك حبيبي انتبه لك
ذياب :وانتي بعد -سكر الخط وحط راسه -
.
.
.
نروح لطيف وصلوا لأراضي لندن
نزلت وهي تشوف الرجال الي وصتهم
ام ذياب عليهم اخذوا الشنط وركبوها التاكسي
وراحوا طيف وامها وراهم وركبوا وهم متجهين
للفندق، كانت طيف تناظر بالاجوااء والمناظر
الي تفتح النفس :الله شزينها .
-ناظرت امها شافتها مبتسمه-
طيف بنفسها :جعلها دايمه
بعد نص ساعه تقريبا وصلوا للفندق
نزلوها ودخلوا
وقفها واحد من الرجال ام ذياب:
اختي
موعد الفحوصات بكره الساعه 12 الظهر
ننتظركم عند الباب الرئيسي
طيف ببتسامه لاحترامهم وتنظيمهم:
اوك ان شاءالله -بعدها طلعت هي وامها-
ودخلوا الشقه كانت واسعه وفخمه نزلت
شنطهم وسكرت الباب اخذت امها
ودلتها ع الغرفه عشان تنام وهي راحت
ترتب الشنط بعدها نامت .
.
.
.
~في اليوم الثاني في صباح ملئ بالاحداث~
قامت طيف ع تنبيه جوالها فزت وشافت الساعه
11 :اووه الحمدلله م تأخرت
قامت وطلبت لهم فطور
مرت ربع ساعه ع م ياكلون ويتجهزون
وبعد م خلصت طيف
راحت لامها ومسكت يدها وطلعوا يركبون السياره
(بالمستشفئ )
دخلوا مع الباب الرئيسي
وقفهم شاب :السلام عليكم
طيف :وعليكم السلام !!!
عبدالمجيد:انا خويي ذياب
طيف ابتسمت :هلا
عبد المجيد :تفضلوا .
-وصلهم لغرفه الكشف-
طلعت الممرضه واشرت لام طيف تدخل
الغرفه
طيف ناظرت فيها لين دخلت وهي خايفه ع امها
ناظر فيها عبد المجيد :معليك
ان شاءالله الفحوصات اليوم وبعد 3 او يومين
العمليه
طيف مسحت دموعها :ان شاء الله
-عبدالمجيد كان بيروح بس وقفت
طيف وهي تمسكه مع البالطوا -
طيف بخجل من حركتها :اءء اقعد معي م اعرف اتصرف
عبدالمجيد حك راسه بأحراج وجلس :اوك بجلس معك شوي واروح لان عندي شغل
طيف وهي تجلس :اوك .
.
.
|| تسريع احداث ||
بعد مرور يومين ع الفحوصات
رجعوا المستشفى طيف وامها لأتمام العمليه
عبد المجيد استقبلهم عند الباب ودخل ام طيف
لغرفه العمليات وطلع شاف طيف جالسه
واضح فيها الخوف جلس بعيد عنها
ولف عليها بعد فتره شافها سانده راسها
ع الكرسي ونايم ابتسم لشكلها ودزها بهدوء
:هييه قومي
طيف تحركت بضيقه:اممم ابي انام
عبدالمجيد :وش تنامي بالمستشفي منجدك
. -قرب منها ومسك يدها -
طيف فزت من برودت يده
سحبت يدها وناظرت فيه بحده:
لااشوفك تمسك يدي مره ثانيه فاهم
عبدالمجيد لف وجهه وهو يبتسم بعدها قام .
:يلا انا لازم اروح لشغلي
طيف قامت معه :طيب متئ يطلعون طولوا
كثيير ؟!
عبدالمجيد كان بيرد عليها بس قاطعته الممرضه
كان شكلها ملفت للنظر لابسه بنطلون ضييق
اسودد وبالطوا ابيض وفاكه شعرها الاشقر
الممرضه بدلع :عبدالمجيد في حاله تنتظرك
طيف رفعت حاجبها :هيييه وش البس
هذا تستري الله لايبلانا وبعد عربيه
عبدالمجيد ناظرها ببتسامه:وشبك عليها
عادي
طيف وهي تقرب منه :وش الي عاادي
شوف لبسهاا وشوف كيف تدلعع وعع
منجد
الممرضه:لو سمحتي اتوقع مالك شغل
فيني
طيف هزت راسها :اها اجل نظامك كذا
.
.
.
.
~عند ذياب~
كان نازل وهو يسحب شنطتها
صادف بوه بصاله :هلا بوي -سلم ع راسه -
ابو ذياب:اخواتك بيروحون معك
ذياب :ايه
ابو ذياب :انزين توصلون بسلامه
وانتبه لاهلك
ذياب وهو يأشر ع خشمه :
ع ذا الخشم لاتوصي حريص
أبو ذياب :اجل في امان لله
ذياب :في امان الله
.
-طلع وركب شنطته وراء -
بعدها ركب شاف اخواته وامه
ركبوا قبله :افف وش هالحماس
هديل ضحكت:شفت كيف المهم سمعت
انك بتخطب
ذياب وهو يشغل السياره ويمشي:ايه
علمتكم امي
غاده: ايه بس من تعيسه الحظ
ذياب توسعت عيونه :
وجعوه غاده الا قولي من سعيده الحظ
الي بتاخذ ذياب
غاده كشرت:وع ايش سعيده المسكينه
الا بتعيش بنكد وظلم وو
م كملت كلامها الا ويصك براسها فاين
هديل وهي تضحك :وااخخخخ تستاهلين
كان سكتي .
- مرت فتره وهم يسولفون ويضحكون -
قطع عليهم االسياره وهي توقف فجاءه بنص الطريق
ام ذياب بخوف :وشبها!
ذياب رجع يحاول يشغلها وقفت
شوي ورجعت تشتغل
تنهد براحه :اووه الحمدلله
ام ذياب :وشبها ؟!
ذياب :مدري والله اول مرا يصير كذا .
.
.
~ عند طيف ~
هزت راسها :اجل نظامك كذا
. -قربت منها ومسكت شعرها -
الممرضه صاحت بقووه
عبد المجيد قرب منهم وبعد طيف
بعدها اخذ الممرضه وراحوا طيف ناظرت
فيهم بحقد:وعع مالت عليكم
رجعت تجلس وهي طفشااانه
~مرت ثلاث ساعات~
طلع الدكتور وقامت طيف بسررعه
وراحت له :شصار ؟!!!
الدكتور ناظرها:حاليا مخدره ننتظرها وبعدها
نشوف النتيجه
مر الوقت وطيف قلبها يدق بسرعه وخايفه من
النتيجه بعد فتره دخل الدكتور .
.
.
~ عند ذياب بعد مرور 3 ساعات ووصلوا الشرقيه~
بيت خالتهم كانوا جالسين بصاله يسولفون
قام ذياب وطلع بالمرر اشر لامه تلحقه ام ذياب
راحت له :وش تبي ؟!
ذياب حك ذقنه:متئ نروح نخطب
ام ذياب ضربت كتفه:وش عجلك انت
ذياب ضحك بخفه :مدري
ام ذياب :المهم خليها بكره لان اليوم نبي نريح
ذياب :اجل الي يريحك يلا انا بروح انسدح
ام ذياب :اوك .
.
.
. نرجع لطيف
الدكتور ناظرها ببتسامه :الحمدلله نجحت العمليه
طيف توسعت عيوونننهههاا بصدمه ناظرت فيه
وعيونها تجمعت فيها الدموع :قووول والله
الدكتور:والله الحمدلله ع السلامه
طيف صاحت بأعلئ صوتها
ودخلت الغرفه وهي تبكييي
راحت لامها شافتها جالسه وتناظرها
وهي مو مصدقه طيف وهي تشاهق:يمههه
ام طيف رمشت بعيونها وهي باقي مو مصدقه .
:طييففف انااا اسممعككككك واللله اسمعكككك
طيف راحت وارتمت بحضنها وهي تبككييي .
:يمممه يممممهه الحمدلله صرتي تسمعييين
ام طيف قعدت تبكي من قلب
رفعت وجهه طيف وضمت بين كفوفها :طيفف مو مصدددقققه
طيف مسكت يد امها وشدت علييها :
يممممهه احبببكككك واللله احبكككك
ام طيف قربت منها وباست جبينها بوسه
طويييله :حبيبتي انتي وانااا اكثرررر
قطع عليهم دخول عبدالمجيد -
شافهم ضامين بعض ويبكون
ابتسم ع فرحتهم :سلام عليكم
ام طيف :وعليكم السلامم
عبدالمجيد :حمدلله ع سلامتكك خالتي
ام طيف ببتسامه:الله يسلمك ي رب
عبدالمجيد ناظر طيف الي كان وجهها محمر
من كثر البكئ ابتسم لها وطلع
طيف ناظرت فيه لين طلع بعدها قامت
وزفرت براحححه :اخخ ي يمه الحمدللللله الفف
ام طيف :نقدر الحين نعيش براحه
. ||نوقف هنا نعرفكم ع ام طيف عمرها 40
جميييللله بمعنئ الكلمه تعشق بنتها الوحيده
تزوجت فهد من عمرها 21 ||
.
.
نرجع لطيف حطت راسها ع كتف امها وغفت
من التعب ام طيف سندت ع المخده وقعدت
تمسح ع شعرها بنتها لين نامت .
.
.
.
~ عند فهد وريم ~
ريم صحصحت وحست بنفسها قامت وطلعت
فوق شافت فهد مرمي ع السرير والغرفه
محيوووسه :شصار
تقدمت منه ودزت بهدوء :فهددد فهددد
-م لقت رد -
قامت وفسخت العبايه:يلا اصلا نومه
ثقيل بس وشب الغرفه كذا .
-تركته ودخلت دوره المياه تاخذ شور-
بعدها طلعت وهي لابسه قميص نوم وردي
نشفت شعرها ورتبت الغرفه شافت م فيه
حركه من فهد راحت للكبت واخذت فراش :
يووه ليكون فضحت نفسي وقلت له شي
وانا سكراانه
مشت للكنبه وسندت عليها
وقعدت تفكرر لين ناممتت.
.
.
.
~ في صباح جديد ع ابطالنا ~
-الشرقيه -
كانت الساعه 4 العصر
نزل ذياب وريحت عطره
تسبقه وقف قدام
المنظره يعدل غترته وهو يغني
بروقان
هديل صفقت بحمااس :ياعرريس
اشوفك مروق
ذياب وهو يناظر الساعه :روحي نادي امي
تأخرت
هديل توسعت عيونها :ايا الحيوان تسفهني .
-طلعت فوق-والله م اناديها
ذياب ضحك بخفه:تعالي تكفين نادي امي
-قاطعت ام ذياب وهي نازله -
خلاص جيت
ذياب :يلا
طلعوا وركبوا السياره
. -بعد نص ساعه تقريبا وصلوا لبيت سحر-
نزلت ام ذياب ودخلت قسم الحريم بعد
م رحبت فيها ام سحر
ام سحر :بروح انادي البنت واجي
ام ذياب :اوك .
.
عند سحر كانت تلبس قطع عليها دخول امها
ام سحر :سحر يلا
سحر حطت اللمسات الاخيره وطلعت وهي خايفه
دخلت الصاله وسلمت ع ام ذياب بأدب
ام ذياب :اهلين
سحر :هلافيك -بعدها جلست -

ام ذياب قامت بثقه :بيدخل ولدي يشوفها
ام سحر :اوك م عندي مانع
-طلعت ام سحر وام ذياب -
شوي ودخل ذياب عليها كان شكله ملفت للنظر
ورزته تهاب الي قدامه شاف سحر منزله
راسها وهي مستحيه قرب منها وجلس :سلام عليكم
سحر بصوت واطي:وعليكم السلام
ذياب شافها مطوله وهي منزله راسها
قرب منها اكثر ورفع وجهها بيدينه
ناظر فيها بتمعن سحر غمضت عيونها وهي
خايفه
.
.
.
~عند طيف وامها ~
قاموا بدري وهم يحسون بنشاط
طيف وهي مستانسه قالت بصراخ:يمممممه
ام طيف حطت يدينها ع اذنها :طييف والله
اسمعكك لاتصارخين
طيف :يمه وش اسوي مستااانننسسسه عاد
الله يعينك ع صراخييي
ام طيف ضحكت بخفه:حبيبتي اصرخي خذي
راحتك المهم يلا خلينا نطلع
طيف مسكت يد امها وهي تناقز
ام طيف :طيففف لاتفشلينا
طيف كملت استهبالها وطلعت فوق السرير
وهي تناقز
ام طيف قعدت تضحك:طيوووف خلاااص
. -قطع عليهم صوت الباب-
.
.
.
~ نروح لريم ~
قامت ع ضوء الشمس الي ضايق عيونها
سكرت الستاره ولفت شافت فهد باقي
مكانه قربت منه وهي مستغربه :فهدددد؟!
دزت بقوه :فهددد
فهد تحرك بضيقه يحس بألم فضيع بجسمه
رييم ارتاحت لما شافته صحئ:ااوووه الحمدلله
فهد صحصح وقام من السرير ناظر فيها
وهو يتذكر احداث امس ابتسم بسخريه
وقرب منها....
'
'
'
'
~ ذياب ~
ناظرها بتمعن سحر غمضت عيونها
وهي خايفه من ردت فعله ابتسم
ع خوفها وباس خدها
سحر توسعت عيونها بصدمه
ذياب ببتسامه ذوبت سحر:وشبكك ؟!
سحر رفعت يدها وبعدت يده عن وجهها الي
صار احممر من الاحراج
كان بيتكلم بس قطع عليهم ام سحر قام ذياب
وسلم عليها بعدها قال:يلا عن اذنكم
-راح وركب السياره وهو مبسووط -
ركبت امه وسكرت الباب :ها وش صار
ذياب زفر :ابد ابيها
ام ذياب :يلا الي يريحك اتصلت ع عبدالمجيد
ذياب ضرب جبهته :اوف لاوالله نسيت .
-طلع جواله واتصل -
.
.
.
~ عند طيف وامها ~
قطع عليهم عبدالمجيد وهو يدخل شاف
طيف فوق السرير وتناظره وهي متنحه
ضحك بخفه:كل هذي فرحه
طيف نزلت من السرير وهي مستحيه:
اكيدد
ام طيف :مشكوور ع الي سويته لنا
عبدالمجيد :العفو خالتي م سويت شي
ام ذياب ابتسمت :يلا عن اذنك .
-طلعوا وركبوا السياره-
عبدالمجيد ناظر فيهم لين طلعوا قطع
عليه صوت الجوال اخذه ورد :هلا والللله
ذياب :هلافيييك كيفك !
عبدالمجيد :الحمدلله بخير
ذياب :ها وش صار ع ام طيف وبنتها
عبدالمجيد ببتسامه:ابد ابشرك نجحت
العمليه ودوبهم طالعين
ذياب حس بفرحه:الحمدللله ي ب زين
عبدالمجيد ضحك:م علينا والله عليها بنت صاااررروخ
ذياب :هييه عاد حدكك الا بنت عمي
عبدالمجيد :تصدق احسني حبيتها
ذياب رفع حاجبه :اقول مجود اركد بعدين اتفاهم معك
-سكر الخط-
بعد نص ساعه وصلوا لبيت خالتهم
نزل من السياره هو وامه ودخل شاف اخواته
قدامه ام ذياب راحت لصاله وجلست مع اختها
هديل :وش صااار
غاده:حلوووه ولاشيننه
هديل :كممم عمرها
ذياب سكر اذنه : حشئ وش هالاسأله كلها
انا ابغئ ارتاح روحوا لامي
اكيد بتقول لخالتي -بعدها طلع للغرفه -
ورمئ نفسه ع السرير يفكر
قطع عليه صوت رنين رساله قام واخذ الجوال
وفتحها قعد يقراها بتمعن مرت فتره بعدها
ضحك بسخريه ورمئ الجوال قام
وطلع لصاله شاف امه جالسه راح لها :يمهه
ام ذياب وهي تتقهوئ :هلاا
ذياب :قالوا لك الموافقه
ام ذياب :لين الحين لا
ذياب هز راسه :اها
يلا عن اذنك انا بطلع
ام ذياب :انتبه لك .
-طلع ذياب وهو ماسكه اعصابه -
.
.
.
. ~ عند فهد ~
قرب منها ومسكها مع شعرها :
هه م تدري بلي قلتيه امس صحح
ريم قمطت مكانها قالت بتوتر:وش قلت
فهد ضحك: اوووه الاقولي وش م قلت
ريم كانت ببتكلم بس قاطعها فهد وهو
يضربها بعنف دفها ع التسريحه وصك
راسها بالمرايه بقوه وتكسر القزاز
فهد اخذ قطع كبيره وسحب يدها ونحتها فيها
ريم توسعت عيونها بصدمه :فهددددد لاااااا
فهد ابتسم بخبث وصار ينحت
ودم يصب من يدها:هذي عشان استغلالك
لي وعشان خيانتك
. -وصار يعدد لها الي سوته كله -
وقف فهد وهو يشوفها طايحه وفاقده الوعي
دفها بعيد عنه وطلع .
.
.
~ نرجع لطيف وامها ~
رجعوا للفندق واخذوا اغراضهم
لانهم رحلتهم الساعه 3 العصر .
- بالطياره-
قعدت طيف بكرسيها وامها جنبها كانت
. مستانسه وتناظر الاجواء مع نافذه الطياره
. -بعد 3 تقريبا هبطت الطائره ع اراضي السعوديه -
طيف لفت شافت امها نايمه دزتها بهدوء:يمه يلا
ام طيف :افف وربي نعسانه
طيف ابتسمت :يلا هانت
. -نزلوا وركبوا تاكسي -
.
.
.
.
ذياب طلع وهو متجه بيت سحر
كان بسياره وهو يددخن -بعد نص ساعه وصل للبيت -
نزل بعد م رمئ الدخان ودق الباب
~سحر~
سمعت الباب يدق قامت وهي
م تدري انه ذياب فتحت الباب :ميي...!
تجمدت مكانها وهي تشوفه قدامها :اءء ذياب اهلين
ذياب بثقه:هلا فيك امك موجوده
سحر بنفسها :يارب وش اقول م فيه احد بالبيت
اخاف لو قلت له يسوي فيني شي
ذياب :هيييه وين رحتي
سحر استوعبت :ايه امي موجوده
ذياب :اها طيب ناديها لي
سحر بلعت ريقها ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 01-05-2018, 05:02 AM
بشرى ال هاشم بشرى ال هاشم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية كبرياء عشاق / بقلمي


البـ٥ــآرت
'
'
'
'
سبحان الله وبحمده 
سبحان الله العظيم 
'
'
'

سحر بلعت ريقها بخوف
ذياب :سححر وشبك روحي نادي امك
سحر بسرعه:امي مو موجوده
. -كانت بتسكر الباب بس ذياب سبقها
وحط رجله -
دف الباب بقوه ودخل
سحر رجعت ع وراء وهي ترجف :
ذياب الله يخليك اطللع
ذياب عقد حاجبه وهو يبتسم:
مو انا زوجك ورساله الي
كاتبتها اعتبريني م قريتها
سحر كانت ببتكلم بس قاطعها ذياب
وهو يمسكها مع يدها ويقربها منه
.
.
~ عند طيف ~
وصلوا للبيت ورتبوا اغراضهم بعدها
راحوا يسوون لهم اكل
ام طيف وهي تقطع البصل:
الله يسعدها ام ذياب م قصرت لاهي ولا ولدها
طيف:ايه والله بس ولدها م تعب نفسه بشي
قاامت ام طيف وحطت البصل بالقدر
. :روحي جهزي السفر وانتي ساكته
طيف بضحكه :من عيووني .
-اخذت السفره من الدولاب وراحت تحطها بمجلس الطعام-
سمعت الباب يدق حطت السفر وراحت تفتح
طيف فتحت الباب وهي تشوف فهد قدامهاا
ناظرت فيه بحده :هلا
فهد وهو يدخل:هلافيك .
-راح لصاله وجلس -
عند ام طيف جهزت الكل .
وحطته ع السفره بعدها
راحت لصاله تنادي طيف :طيفف...
صنمت مكانها وهي تشوف فهد
ناظرت طيف وبعصبيه منقهرره :
من سمح لك تدخليينه
فهد قام بثقه وسأل طيف: امك باقي صماء
ام طيف ضحكت بسخريه:
لا ابشرك اسمع وبوضوح بعد
فهد ناظرها بصدممه
طيف :خالتي سلطانه عالجتها برا
فهد عصب :من سمح لها
ام طيف وهي تفتح الباب :
ممكن تطلع وبدون اسأله
فهد عصب وحمرررت عيونه
راح لها ومسكها مع معصمها:شوففي ي ملاك
ترا اسلوبك هذا بتندميين عليييه كثثير .
-سكت شوي وقال -انتي طااالق .
-طلع وسكر الباب تحت تأثير صدمه ملاك وطيف-
طيف راحت لامها والدموع بعيونها:يمهه
ام طيف ابتسمت بقهر :ع اساس ميت عليه
بداهيه ان شاءالله .
-طلعت فوق -
طيف :يمه الغداء
ام طيف :م ابي شي انتي كلي .
-دخلت الغرفه وسكرت الباب عليها -
طيف عافت نفسها من الاكل راحت وشالته
للمطبخ بعدها طلعت لغرفتها
.
.
.
~ نرجع لذياب ~
:تروحين لامك اليوم وتقولين
لها الموافقه فاهمه
سحر وهي خايفه:انزين بقولها اطلع
-ذياب باسها ع السريع وطلع-
سحر مسكت خدها وهي مستحيه
وراحت للباب وسكرته بعدها دخلت

.
.
.
.

عند فهد دخل البيت
وهو معصب طلع للغرفه
شاف ريم نفس مكانها
ولاتحركت شالها بسرعه
واتجهه للمستشفئ .
- بعد نص ساعه -
كان فهد عند الباب طلع الدكتور
فهد بخوف :وش صار !
الدكتور: البنت بين الحياه والموت .
انت ارتاح واذا فيه اي تغير قلنا لك .
فهد مسك راسه وجلس :لاااا يارببيي لاااااا .
.
.
.
~ ذياب ~
رجع للبيت االساعه 10
كان داخل الصاله شاف امه
ام ذياب :ذياب
ذياب :لبيييه
ام ذياب :ترا اتصلوا علي وبنت موافقه
ذياب ابتسم بداخله :حلو متئ الملكه
ام ذياب :بكره ان شاءالله بتكون مختصره
لاني قلت لها بنمشي لرياض
ذياب :احسن م سويتي يلا عن اذنك بطلع انام
ام ذياب :اذنك معك .
.
.
.
£ في الصباح الساعه ٨ £
عند فهد كان باقي بالمستشفئ
ونايم ع الكرسي ، دزت الممرضه
فز وقام وهو يفرك عيونه :كيف رييم
الممرضه:باقي بالعنايه بس انت روح للبيت
وارتاح اذا صار شي جديد اتصلنا فيك
فهد وهو يقوم من الكرسي :اوك
. -طلع واتجهه للبيت -
'
'
'

~ عند ذياب ~
قام بدري شاف امه تبخر ثوبه وغترته
ابتسم وراح لها وباس راسها :م نحرم منك
ي الغاليه
ام ذياب :ولا منك حبيبي يلا البس م ابي
يأذن المغرب الا واحنا هناك
ذياب وهو يدخل دوره المياه:ابشري
-ام ذياب راحت تلبس هي وبناتها -
وعلى الساعه 5 صار الكل جاهز
ركبوا السياره
واتجهوا لبيت سحر لان الملكه بيتهم
. -م هي الادقايق وصلوا البيت -
نزلوا ودخلوا قسم الحريمم
اما ذياب راح لقسم الرجال
شاف ابو سحر رحب فيه ودخله المجلس
ابوسحر:مررحبااا الف هذي الساعه المباركه
ذياب وهو يجلس :الله يسلمك ي عمي .
.
.
.
~ عند الحريم ~
دخلوا المجلس بعد م سلمت عليهم ام سحر
واخذتهم عباياتهم
ثواني ودخلت سحر كانت لابسه
فستان عنابي مخصر ومسوي شعرها كيرلي
وحاطه ميك اب خفيف ، سلمت عليهم وجلست
غاده بهمس لهديل :اوف طلع ذوق ذياب حلو
هديل بنفس الهمس:والله حلوه وجذابه
.
.
.
.
~ نسرع الاحداث الساعه 10 ~
بعد م خلصوا العشاء وملكوا راح ذياب للمجلس
الثاني ومعه الشبكه
#ملاحظه: الشبكه اشتروها من قبل لايجون #
جلس وهو يشوف سحر داخل ومنزله راسها
جلست قريب منه وقعدت تفرك يدينها في بعض
ذياب قرب منها لين صار م يفصل بينهم شي
مسك يدينها وبهدوء:وشبك مستحيه هذا
وباقي م صار شي
سحر حمر وجهها من كلامه
ذياب اخذ الدبله
ولبسها بهدوء وسحر قعدت تناظره
بتمعن شوي واخذ العقد وقرب منها
وهو يبعد شعرها ، رفعت يدها
وبعدت شعرها عشان م يضايقه وهو يلبسها
بعد م خلص نزل راسه ع رقبتها
وباسها ع الخفيف وبعد عنها :تخبلين
سحر اقشعرر جسمها ونزلت راسها مستحيه:تسلم حبيبي
" جلـسوا مع بعض ربـع ساعه تقـرييآ "
ذياب قام :يلا انا بمشي
سحر :بتمشي اليوم!
ذياب:ايوه ان شاءالله
سحر :زين انتبه لك
ذياب :ونتي بعد .
-بعدها طلع وركب السياره علطول -
شوي وركبت امه واخواته
ذياب :ركبتوا شنطكم؟!
ام ذياب :ايه ليه !
ذياب وهو يحرك السياره ويمشي:خلاص
نمشي الرياض وبنص الطريق بنوقف تبدلون
.
.
.
~ عند فهد ~
رجع للمستشفئ بعد م اتصلوا عليه
الدكتور:الحمدلله نجت بعجوبه
فهد تنهد براحه:اقدر ادخل عليها
الدكتور :تفضل .
-دخل فهد وجلس بالكرسي حولها-
كانت ريم منزله راسها
فهد زفر :ليه ي ريم
ريم فضلت السكوت لان م عندها شي
تقوله هي غلطانه بحقه
فهد ناظرها بتمعن:انا طلقت ملاك
ريم رفعت راسها بصدمه :وشووو
فهد بسخريه :طلقتها طلقه وحده وشكلك
بتلحقينها
ريم رجعت ونزلت راسها
فهد قام :بدلي ملابسك والحقيني لسياره
ريم قامت بسرعه وبدلتت
م تبي تتأخر عليه عشان م يعصب ويطلقها
بعدها طلعت .
.
.
.
.
. ~ بعد مرور اسبوعين بدون احداث مهمه ~
بيت ام طيف
كانت مسويه حفله لسلامتها وعازمه الجيران
قعدت بالمطبخ تسوي حلويات وطيف
معها وشكلها مبهذل رافعه
شعرها فوق ولابسه
بجامه حمراء والطحين ملطخ ملابسها
ام طيف :طيفوه روحي بدلي ملابسك
الحين بتجي ام ذياب وتجيب الخدم معها
يساعدوني انتي مشكوره اطلعي فوق
طيف بوزت بزعل :يمه ابي اساعدك
ام طيف وهي تدفها لبرا :انتي م ساعدتيني
الاحستي علي
ضحكت طيف وكانت بتطلع بس سمعت
صوت الباب يدق راحت تفتح .
.
.
.
~ عند ذياب ~
اخذ اهله من البيت
بعدها اتجهه لسوبر ماركت يشتري
اغراض لام طيف
( ركب السياره وحط الاغراض ورا )
ام ذياب :اشتريت الي قلتلك كله
ذياب بملل :والله كلها
قطع عليه جواله اخذه شاف المتصل عبدالمجيد
رد عليه :هلاوالله مجيد
عبدالمجيد :هلافيك كيفك ي القاطع
ذياب بضحكه:والله الحمدلله وانت !
عبدالمجيد :بخير الحمدلله
ذياب :ياخي م ودك تجي هنا ونشوفك
عبدالمجيد :اذا تزوجت بأجي ان شاءالله
لان عندي اشغال والله هالايام
ذياب :اجل تم والله لو م اشوفك بزواجي
عبدالمجيد ابتسم :من عيوني الا متئ !
ذياب :والله باقي م حددت اذا حددت قلت لك
عبدالمجيد :اجل يلا فمان الله
ذياب :فمان الله .
- سكر الخط بعد م وصلوا لبيت ام طيف
نزل وشال كرتون ثقيل راح للباب ودقه برجله
#ملاحظه :ذياب قال لعبدالمجيد
بالملكته من بعد م طلع من عندها
.
.
.
نرجع لطيف فتحت الباب وشافت ذياب قدامها
ذياب بتعب:تعاالي ساعديني
طيف راحت تلبس شال ورجعت له
شافت اخواته داخلين ومعهم اغراض
تقدمت منه ونزلت يدينها كانت متوتره
ذياب بعصبيه :بسررعه
طيف انحنت بظهرها وحطت يدينها فوق
يدينه العريضه بعدها رفعوه ودخلوه المطبخ
ذياب :نزليه
طيف كانت بتنزله بس ذياب سبقها
وفكه من يده
طيف بصراخ:اييي يدييييي
سحبت يدها من تحت الكرتون وهي تناقز
ام طيف بخوف:وش فيك !!
طيف :يدي يديييي
ذياب ضحك ع شكلها وطلع
دخلوا هديل وغاده
غاده :طيف باقي م لبستي
طيف وهي ماسكه يدها من الألم :يلا الحين بطلع
. -طلعت فوق ودخلت غرفتها -
:حسببي الله الحين كيف البس يدي تعورني
راحت للكبت وفتحته بيدها اليسار طلعت
لها فستان ناعمم لوننه اسود
حطته ع السرير وبدت تفك ملابسها بيد
وحده بعد م خلصت راحت تحط ميك اب خفيف
وسوت بشعرها كيرلي ناعم وطلع شكلهاا
يجنن .. لبست كعب بيج واخذت
جوالها ونزلت شافت نص
الحريم وصلوا سلمت عليهم وراحت
للبنات جلست وهي تسمع جوالها يدق
طيف بنفسها وهي تشوف الرقم :
هذا رقم من برا مين ياربي
راحت وطلعت للحديقه بعدها ردت .
:الوو
.....:السلام عليكم
طيف عقد حاجبها وهي تسمع صوت
رجولي:عفوا مين معي .
......:انا عبدالمجيد
طيف توسعت عيونها :من وين لك رقمي
عبدالمجيد:ابد وانتي نايمه بالمستشفئ
اخذت جوالك وم كان عليه رمز واخذته
. -طيف سكتت فتره بعدها سكرت بوجهه-
كانت بترجع بس وقفت وهي تشوف ذياب
قدامها بلعت ريقها :اءء من متئ وانت هنا
ذياب تقدم منها وهو ساكت
طيف رجعت ع وراء بخوف
وقف ذياب وسحبها
مع يدها وقربها له وببحه رجوليه :يدك باقي تعورك
طيف بألم:ايييي فكها
ذياب شد عليها اكثر وهو يناظرها بتمعن ويبتسمم، طيف غمضت عيونها من الالم
:ذيااااب فك يدكك واستح ع وجهك انا لابسه قصير
والله عورتني -نزلت دموعها بدون م تحس-
ذياب انصدم وفك يدها م كان يبي يخليها تبكي
-دفته ودخلت وهي تركض-
ذياب حك ذقنه :من كانت تكلم اتمنئ اعرف
. -رجع لقسم الرجال شافه بوه قدامه-
ابو ذياب :جبت الدله
ذياب ضرب جبهته :اووه نسيت بروح
اجيبها .
.
.
.
~ عند طيف ~
طلعت لغرفتها ووقفت عند المنظره
وهي تمسح دموعها :يارربي الله لايوفقه
جلست ع السرير وهي منزل راسها
قطع عليها دخول غاده :طيفف !.
طيف رفعت راسها وهي تمسح دموعها :هلا
غاده راحت جنبها :وشبك تبكين ؟!
طيف:م فيه شي
غاده :بعدين اتفاهم معك بس تعالي
ننزل للعشاء
طيف :اوك .
-نزلوا وجلسوا ع الطاوله كان بس هديل
وغاده وطيف يأكلون الباقي قد تعشوا -
هديل بعفويه:طيف بتحضرين زواج ذياب انتي وامك ؟
-طيف حست بشعور غريب بداخلها-
غاده ناظرت فيها وصرفت الموضوع:هديلوه
باقي م تم شي وش هالحماس
طيف بهدوء:ايوه ان شاءالله
هديل:مدري بس سمعت امي تكلمها
اليوم وحددوا الزواج
غاده بصدمه:ولا تعلموني متئ
هديل:.....
.
.
.
.
~ عند ريم~
كانت مستانسه ان فهد طلق ام طيف
راحت تلبس فستان قصير بيج وببين تفاصيل
جسمها وكعب احمر نزلت تحت شافته جالس
بصاله ويناظر التلفزيون راحت له وهي تدلع
بمشيتها جلست جنبه و مسكت يده :فهودي
فهد ناظرها بنص عين :وش هالبس ؟
ريم وهي مبوزه :وش فيها زوجي بعدين
لاعاد تناظرني كذا
فهد بضحكه استفزاز:اطلعي اطلعي بس
ريم قامت :الشره مو عليك ع الي يبي
يونسك -بعدها طلعت وهي تتحلطم -
.
. .
.
~ عند البنات~
هديل :بعد اسبوعين
طيف قامت بهدوء
كانت بتشيل صحونها بس
غاده مسكت يدها :خليها الخدم بشيلونها
طيف هزت راسها بأيجابه وراحت
غاده ناظرت فيها لين طلعت بعدها لفت
لهديل وضربت يدها ،هديل بألم:اييي خيررر
غاده بصوت واطي
:كان سكتي ي حيوانه
هديل :لييه
غاده :احسها تحبه م لاحظتي
هديل :ايوه بس ذياب م فكر فيها ولايحبها
غاده قامت:اقول قومي وانتي ساككته
خلينا نادي الخدم .
.
.
~ ذياب ~
كان جالس بالمشب وشاب النار
عض ع شفته وهو يكلم نفسه .
:اخخ بس كان هذا البيت بيكون لي
-نزل راسه وهو يشوف جواله يدق-
شاف المتصل عبدالمجيد اخذه ورد
:هلا والله مجيد
عبدالمجيد:هلا فيك كيفك ؟!
ذياب:الحمدلله بخير وانت !
عبدالمجيد:نحمدلله الا م قلتلي متئ زواجك
عشان اخذ لي اجازه
ذياب ببتسامه:1/4 يوم الاربعاء ان شاءالله
عبدالمجيد:الله يتتمم لك ع خير
ذياب :امين ي رب
عبدالمجيد: اءء ذياب بسألك !
ذياب :اسأل
عبدالمجيد:كيف طيف وامها
ذياب عقد حاجبه :نعم وليه تسأل عنهم
عبدالمجيد : ابي اطمن ،، اصلا دوبني مكلمها
بس سكرت بوجهي
ذياب بصدمه:ووششو !
عبد المجيد:وشبك .
-ذياب سكت فتره-
عبدالمجيد:هييه وين رحت
ذياب :من وين لك رقمها !
عبدالمجيد :اخذته بدون م تدري
ذياب :مجيد احذف رقمها
عبدالمجيد:لاتقول تحبها هيييه تراك بتتزوج
ذياب :م يخصك وبعدين هذي بنت عمي
عبدالمجيد:واذا بنت عمك تغار
ذياب بضيقه :اي اغار يلا يلا معسلامه
-سكر الخط ورمئ الجوال ع الارض-
شاف غاده داخله:ذياب تقول امي يله
ذياب قام واخذ غترته:يلا
.
.
.
.
~ الساعه 12~
قعدت طيف ترتب البيت خلصت
وطلعت للمشب شافت النار باقي
شغاله طفتها ورتبت المكان
كانت بتطلع بس شافت جوال طايح
نزلت واخذت قعدت تتأمله :جوال ذياب
شيبي هنا!
قامت وطلعت وهي بوسط الحوش
دق الجوال الي بيدها شافت الاسم :
روحي
طيف حست بنزغاات بقلبها :روحي ؟؟!
مين -تذكرت خطيبته -طيف ابتسمت
بخبث بعدها ردت :الوو .
.
.
.
~ عند ذياب ~
دخل غرفته وتحسس جيبه :وين الجوال
. -قعد يدور عليه -
بعدها تذكر :اووه نسيته بالمشب
طلع وركب سيارته .
.
.

طيف :الوو
سحر عقدت حاجبها :مين معي ؟!
طيف بدلع :انتي الي مين
سحر عصبت:لو سمحتي
انا خطيبت صاحب الجوال
طيف بضحكه :وانا حبيبت صاحب الجوال
سحر تجمدت مكانها:تمزحين صح
طيف بستفزاز:نو نو م امزح
-فجاءه سمعت صوت الباب يدق-
طيف سكرت الخط وقربت من الباب :مييين
ذياب بصوته الرجولي :انا ذياب افتحي
طيف تذكرت جواله اكيد جاي عشانه
راحت للمشب ورجعته بعدها
رجعت طيف وهي تفتح الباب كانت لابس
شال :هلا !
ذياب مشئ للمشب بدون م يرد عليها
اخذ الجوال شاف 6 مكالمات من سحر
رجع يدق عليها
سحر بقهر وهي ترد عليه : الوووو الوووو
ذياب عقد حاجبه : هلااا
.
.
طيف مشت بهدوء وقفت قريب من الباب
وهي تتسمع كلامهم .
.
سحر بدت تبكي :ردت عليه وحده تقول حبيبتك
ذياب قبض ع يده وسكر الخط وطلع من المشب
زي المجنون قعد يتلفت يمين يسار :ططيييف
طيف بلعت ريقها :اءء هلا
ذياب قرب منها وهو يناظرها نظرات خلت
طيف تتمنئ الارض تنشق وتبلها ولاناظرها
كذا ،مسكها مع تيشيرتها :ليييييه
طيف مسكت يده حست انه بيخنقها
. :ف...ك يد..ك
ذياب رفع يده وعطاها كف ع وجهها طاحت
طيف من قوه الكف ، مسكت فمها الي
نزف دم حاولت تحبس دموعها م تبي تبكي
قدامه ،ذياب نزل لمستوها ورفعها مره ثانيه
طاح الشال الي عليها .
حط عينه بعينها وقعد يناظرها
بتمعن :شقلتي لها -صرخ-بسرررعه
طيف حاوت تجاهل نظراته لها :م قلت لها شي
ذياب :يعني م بتتكلمين
طيف ناظرت فيه بتحدي :م بتكلم ولا قلت
شي من الاساس
ذياب ضحك بسخريه وقام...
.
.
.
. ~ عند سحر ~
شاففت ذياب سكر بوجهها قامت وهي تبكي
راحت قدام المنظر وصارت ترمي كل
شي حولها :اللللهه يااااخذكك ي كذااااب
الله يااااااخذكككك
-طاحت بالارض وهي حاطه يدينها ع عيونها
وتبكي-

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 20-05-2018, 08:49 PM
بشرى ال هاشم بشرى ال هاشم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B10 رد: رواية كبرياء عشاق / بقلمي


البـ٦ــآرت
'
'
'
'
سبحان الله وبحمده 
سبحان الله العظيم 
'
'
'



ذياب ضحك بسخريه وقام :طيف
طيف اخذت الشال ورجعت تلبسه
وهي تصرخ عليه :هيييه انت ترا انا
محرم علييك
ذياب ابتسم ابتسامه جانبيه :بس فنهايه
بنت عمي يعني عادي
طيف قامت وهي تحاول تناسيه موضوع
سحر:لا مو عادي استح ع وجههكك .
-بعدها ركضت لداخل وطلعت لسانها
تقهره عشان م كمل عليها الضرب -
ذياب ف البدايه انقهر بس من بعد م طلعت
لسانها اعطاها نظره بعدها طلع وركب سيارته
واتصل ع سحر .
.
.
.
~ عند سحر ~
اخذت الجوال وهي تمسح دموعها :الوو
ذياب ببتسامه :سحر ليه تصدقين
بسررعه يعني معقوله انا بخونك
سحر من بين شهقاتها :اجل من هذي
ذياب بضحكه:هذي بنت عمي تبي
تطقطق عليك وانتي خذتي الوضع جد
سحر براحه :جد
ذياب :الف ، عاد لاتصيرين بكايه
مسحي دموعك ترا انا احبك
سحر ضحكت:حبيبي انا اكثر
ذياب :يلا انا لازم اسكر
سحر :اوك انتبه لك
ذياب :وانتي بعد .
.
.
.
~ طيف~
دخلت وراحت للمطبخ وجلست
ع الطاوله وهي حاطه يدها ع خدها
وتفكر بذياب :يوه ليه انا حبيته وهو
بيتزوج لازم انساه-شوي وجات بالها فكره-
بصير اكلم عبدالمجيد وبكذا بنساه
قامت وطلعت لغرفتها، اخذت الجوال
وهي متردده :بخليها بكره .
-نزلت الجوال وانسدحت -
.
.
.
.
~ بعد اسبوعين بدون احداث مهمه~
زواج سحر $ ذياب
كانت بالرياض وفي افخم القاعات
ذياب كان بغرفته يلبس ، اخذ الغتره
وقعد يعدلها ع المنظره بعدها اخذ
البشت
قطع عليه امه وهي داخله
بالبخور وصارت تبخره وهي تسمي عليه
:قلت اذكارك
ذياب ببتسامه:ايوه
ام ذياب بعد م خلصت :انزين اجلس بصاله
ع م يدق عليك بوك
ذياب :ابشري .
.
.
.
~ طيف~
بعد م لبست فستان وردي لنص الساق
ناعم وكعب اسود
راحت للمنظره تحط مكياجها الخفيف
بعدها سوت كيرلي ونفخت شعرها
سمعت جوالها يدق بأسم عبد المجيد
ابتسمت واخذت جوالها ترد :الو
عبدالمجيد :حي هالصوت كيفك؟!
طيف وهي مستحيه:الحمدلله بخير
عبدالمجيد :اءء بتحضرين زواج ذياب
طيف :يب ليه؟!
عبدالمجيد :يصير اشوفك
طيف رفعت حاجبها :مجيد اكلمك قلنا
معليه وهو غلط واكبر غلط بس انا واثقه
فيك بس اما تشوفني وانا كاشفه مستحيل
عبدالمجيد :... .
.
.
.
~ بالقاعه~
بعد م وصلوا نص المعازيم
كانت سحر بغرفه العروس جالسه
وحدها ومتوتره ، شكلها يجنن
بالفستان الابيض
دخلت عليها ام ذياب
والبنات كانوا دوبهم واصلين
سلموا عليها وطلعوا عشان يجهزون
الطاولات والكوشه .
.
.
.
~ ذياب ~
لقئ اتصال من ابوه اخذه ورد:لبيه
ابو ذياب :تعال للقاعه
ذياب وهو يقوم :ابشر
ركب السياره ورفع بشته .
-بعد ربع ساعه تقريبا وصل -
نزل وناس ترحب فيه وتبارك له
بعدها دخل وجلس بصدر المجلس
.
.
.
.
عبد المجيد :اوك الي يريحك -بعدها سكر -
طيف ناظرت الجوال بعد م سكر :اففف
الحين وش اسوي بيزعل
. -دخلت الجوال بشنطه واخذت عبايتها -
شافت امها قد خلصت
ام طيف:يلا
-نزلوا وركبوا السياره -
.
.
.
.
ع الساعه 9 صارت القاعه مزدحمه
من كثر الناس
جاء وقت زفت سحر دخلت عليها
ام ذياب وامها
ام سحر مسكت يد بنتها تخفف توترها
:يلا حبيبتي
طلعت ووصلت بدايه الدرج كانت كل
الانظار عليها شوي وبدت زفتها ونزلت
بهدوء كانت منزله راسه وتناظر الكوشه
بدون م تلتف لاحد وصلت وجلست بعدها
سلموا عليها الحريم وباركوا لها
طيف كانت جالسه نهايه القاعه
قامت بثقه وطلعت للمسرحه
وقربت من سحر وسلمت عليها
قالت ببتسامه :مبروك حبيبتي
سحر بادلتها:الله يبارك فيك .
-بعدها نزلت وطلعت -
اخذت جواله تتصل ع عبدالمجيد .
.
.
عبد المجيد كان جالس مع ذياب ويسولف .
شوي وقطع عليه صوت جواله اخذه
شاف المتصل طيف رد عليها وهو يقوم
:ها غيرتي رايك !
طيف وهي تلبس عبايتها وشيلتها :ايه
عبدالمجيد ببتسامه :يلا انتظرك برا م فيه احد .
.
.
~ سحر ~
قامت وهي متوتره اكثر لانها بتدخل ع
ذياب انزفت ع موسيقئ هاديه ودخلت الغرفه
ام سحر :يلا انا بطلع
سحر مسكت يده امها .
:يمه تكفين اقعدي والله خايفه
ام سحر:والله م ياكلك وشبك
قاطعها ذياب وهو يدخل
:صادقه عمتي م باكلك
سحر نزلت راسها بعد م صار وجهها احمر
ام سحر بضحكه:الله يصلحك يلا بطلع .
-طلعت وسكرت الباب-
ذياب راح جنبها وجلس :بتقعدين منزله راسك لمتئ !
سحر رفعت راسها وهي تفرك بيدينها
ع المسكه
ذياب بضحكه:طيب ارحمي ام المسكه
سحر :مالك شغل
ذياب :اوه اخيرا طلع لك صوت
سحر ابتسمت وتمت تناظر المسكه
ذياب اخذ المسكه وحطاها جنبه
. :ليتني مسكه ياخي ناظري فيني انا
سحر رفعت عينها وحطتها بعينه :ايه ابيك كذا
قرب منها اكثر م صار يفصل بينهم شي
مسك يدها وشد عليها :يازينك بس
سحر بلعت ريقها وهي مستحييه
ذياب طلع يدينه من البشت ورفعه
وهو يضمها ويحط راسه ع راسها
سحر تسارعت نبضات قلبها من قربه
.
.
.
. ~ طيف ~
طلعت وهي تنتظره شوي وسمعت
خطوات وراها لفت وهي تشوف واحد
متلثم ، طيف رجعت ع وراء وهي خايفه
. :مييين ان..
م كملت كلامها الا وتصك بسياره وراها
قرب منها وحاصرها بيدينه ...
.
.
.
.
~ ذياب ~
باسها ع جبينها
سحر بخجل:ذياب
ذياب وهو يناظرها بتمعن:عيونه
سحر:خلاص بعد لا احد يش..
ذياب سكتها وهو يضمها
سحر قعدت تناظره بتمعن وهو مغمض
عيونه بعد فتره بعد عنها ومسح ع خدها
قطع عليهم غاده :ذياب يقول بوي يلا
ذياب وهو يقوم:يلا
دخلت ام سحر ولبست بنتها العبايه
بعدها سلمت عليها بحراره وودعتها
.
.
.
طيف وهي تتنفس بسرعه وخايفه :
مين انتتت !
عبدالمجيد فك اللثمه وهو يضحك ع خوفها
:انا مجييد
طيف عضت ع شفتها وضربت صدره بيدينها
:حيووان خوفتني
عبدالمجيد وهو يتلفت يمين ويسار يبي
يشوف في احد :زين م فيه احد
طيف عقدت حاجبها :وش تقصد !
عبدالمجيد قرب منها لين م صار
يفصل بينهم شي
طيف دفته بخفه:مجيد خيير
عبدالمجيد وهو رافع حاجبه ويبتسم :
ابي اضمك
طيف توسعت عيونها :لا طبعا وخر
لايسير شي م يعجب...
م كملت كلامها الا ومجيد يسحبها لحضنه
ويشد عليها طيف توسعت عيونها بصدمه ..
.
.
. ~ ذياب ~
طلع مع الباب الرئيسي للقاعه
فتح الباب لسحر وركبت
سكر الباب كان بيروح لجهته يركب
بس شاف شخصين ضامين بعض
جنب سياره مجيد ، ذياب عقد حاجبه
. :معقوله يكون مجيد
راح للباب السياره وفتحه نزل بشته
واتجهه لمكان مجيد وطيف .
.
.
طيف ضربته :مجييد بعددد لا احد يشوفنا
عبدالمجيد كان مغمض عيونه وحاط راسه
ع رقبتها
عبدالمجيد ببحه:طيف احببك
طيف تنحت فتره وقطع عليهم
ذياب وهو واقف بصدمه
طيف دفت مجيد بعنف
وبعد عنها وهو يشوف
ذياب واقف وراهم:هلا والله ذياب
ذياب عض ع شفته بقهر :هذي طيف
عبدالمجيد حك رقبته :اء
قاطعه:لاتكذب سمعتك وانت تقول طيف احبك
عبدالمجيد بثقه :ايه
ذذياب بعصبيه:وتقولها بكل وقاحه
عبدالمجيد :ايه وش فيها انا احبها وهي
تحبني ونبي نتقابل
ذياب اعطاه كف بأقوئ م عنده :انكتتتم
لاتقوول تحبككك كذااااب
طيف توسعت عيونها وهي تحط يدها
ع فمها من الصدمه
عبدالمجيد رفع راسه وهو يبتسم بسخريه
:استح ع وجهك تراك متزوج ومخلي زوجتك
هناك عشان طيف
ذياب حاول يمسك اعصابه :مجيد روح من
قدامي لادفنك هنا
عبدالمجيد:اوف اما تدفني عشان طيف .
.
.
.
~ سحر~
استغربت من ذياب ناظرت فيهم
شافت معهم بنت بس م عرفتها
اخذت جوالها تتصل ع بوها .
.
.
ذياب م تحمل وهجم عليه
طيف صارت ترجف ، راحت لذياب
وحاولت تبعده والدموع بعيونها :ذياببب
الله يخلييك اتركككه الله يخليييك
. -عبدالمجيد غطئ وجهه بيدينه -
وهو يحس بألم من ضربات ذياب الي
بجسمه كله قام ذياب عنه وهو يتنفس
بسرعه شاف ابو سحر جايهم ومعه
3 من الرجاجيل طيف ركضت لداخل
ابو سحر :ذياب عسئ ماشر !
ذياب بهدوء :م فيه شي عمي .-ناظر عبدالمجيد- عبدالمجيد قم
. -عبدالمجيد قام بتعب وركب سيارته بعدها
مشئ -
ذياب راح وركب السياره ضرب بيده الدركسون
سحر بخوف :ذياب وشبك
ذياب وهو عاض ع شفته ويحرك السياره :م فيه شي .
.
.
.
~ عبدالمجيد ~
وقف السياره وحط راسه ع الدركسون
. :اخخ كيف سمحت له يضربني بهالسهوله
قطع عليه صوت جواله
شاف المتصل طيف
رد ببحه:هلا
طيف بخوف :صار لك شي !!!
عبدالمجيد :لا الحمدلله
طيف وهي خايفه عليه :زين انتبه لنفسك
عبدالمجيد :ان شاءالله .
- سكر الخط ورمئ الجوال ع الكنبه
الي بسياره بعدها رجع للبيت -
.
.
.
.
~ عند ذياب ~
وصل للفندق بعد ربع ساعه تقريبا
فك غترته ورمئ نفسه ع الكنبه
سحر كانت مستغرب من تصرفاته راحت
تفك ولبست قميص ابيض لنص الساق وبدون
اكمام بعدها طلعت لصاله راحت تجلس جنبه
. :اء ذياب وشبك مضايق
ذياب رجع شعره ع وراء:م فيني شي
سحر تنرفزت :هذي كلمتك واحنا
هناك م فيني شي م فيه شي
ذياب ابتسم وقرب منها :شي
سخييف ولا يستاهل اتضايق عشانه
سحر وهي تنزل راسها :زين
ذياب رفع وجهها وقعد يناظرها بتمعن
سحر :اءء ذياب لاتناظرني كذا م احب
ذياب ببتسامه ذوبت سحر:وش فيها
اناظر زوجتي -قام وهو ماسك يدها -
:ضميني مضايق
سحر انصدمت من طلبه
ذياب :وشبك !
سحر قامت وضمته بدون اي كلمه
ذياب دفن وجهه برقبتها وهو يستنشق
ريحت عطرها
.
.
.
.
. ~الساعه 12 الليل ~
كانت طيف بغرفتها منسدحه
وتكلم نفسها:تصرفات ذياب م لقيت لها تفسير
مره زي العسل ومره اعوذ بالله شيطان .
-قطع عليها دخول امها -
عدلت جلستها :هلا يمه
ام طيف راحت تجلس جنبها :ابي اكلمك بموضوع
طيف عقدت حاجبها :وش !؟!
ام طيف :ابيك تتوظفين م دامك م درستي
طيف وهي تفكر :بس يمه
قاطعتها :لاتقعدين تبسبسين م فيه شي
يمنعك انا بكلم ام ذياب لان عندها واسطات
وبشوف وش توظفك
طيف :اوك ع راحتك.
-ام طيف قامت _:يلا انا بروح انام صحيني
الفجر
طيف وهي تأشر ع عيونها:من عيوووني .
.
.
. ~ذياب~
بعد عنها وهو يرجع شعره ع وراء
سحر:ذياب وش فيك بلييز
ذياب تركها وراح للغرفه فك ثوبه وعلقه
سحر لحقته وهي تشوفه يرمي نفسه ع
السرير راحت تجلس جنبه :وبعدين مين
البنت الي كانت معك
ذياب عقد حاجبه :اي بنت
سحر :لما نزلت بشتك ورحت
ذياب وهو يغمض عيونه:ايه هذي بنت عمي
سحر :لايكون مضايق عشانها
ذياب وهو يسحبها لحضنه ويشد عليها : خلينا نام بس . .
.
.
.
. ~ في اليوم الثاني ~
قام ذياب ع صوت المنبه شاف سحر
مو موجوده دخل دوره المياه واخذ شور
ع السريع بعدها طلع ولبس بنطلون اسود
وبلوزه سبورت احمر
قطع عليه سحر:صحيت
ذياب بضحكه :وش شايفه المهم روحي
البسي بنروح مقهئ
سحر :اوك - راحت تلبس بعدها طلعوا -
بعد ربع ساعه تقريبا وصلوا ونزل وهو
ماسك يدها دخلوا لمقهئ وسحر منبهره
من منظره كان فخم
راحوا ع طاوله وجلسوا
:وش تبين اطلب لك !
سحر :اي شي
ذياب :كيف اي شي
سحر بشويه عصبيه:يعني اي شي
ذياب رفع حاجبه:خير خير وشبك !
سحر لفت وجهها :م فيه شي
ذياب :اها -بعدها قام يطلب لهم -
دقايق ورجع لها وجلس :طلبت لك كرسون
وعصير فراوله
سحر :مشكور حبيبي
ذياب عقد حاجبه:م عرفت لك انتي مره تعصبين
ومره لا
سحر بضحكه: مزاجيه
-قطع عليهم العامل وهو يعطيهم اللي طلبوا-
اخذه ذياب وحطه ع الطاوله بعدها بدوا يأكلون
.
.
.
.
~ عند عبدالمجيد~
كان جالسه بصاله وكل تفكيره بالي صار
امس ، ابتسم بخبث :والله لاقهرك واخطبها
-شاف امه نازله من الدرج -:يمه يمه
ام عبدالمجيد:هلا
عبدالمجيد راح له وسحبها تجلس
:اسمي ي طويله العمر ابيك تخطبين لي
ام عبدالمجيد بستغراب:وش طرالك
عبدالمجيد حك راسه:عادي
ام عبدالمجيد ابتسمت:ابشر بدور لك..
قاطعها بخوف:لالا ولي يرحم والدينك
ام عبدالمجيد عقد حاجبها:خير
عبد المجيد:اء انا عندي البنت
ام عبدالمجيد :ومنهي ان شاء الله !
عبد المجيد :بنت عم ذياب خويي
ام عبدالمجيد وهي تفكر:خلاص بشوف
عبدالمجيد : اءء طلبتك خليها اليوم
ام عبدالمجيد بصدمه:منجدكك
. -عبد المجيد هز راسه بالأيجابه -
ام عبدالمجيد :بس م عندي رقم امها عشان
اكلمها
عبدالمجيد وهو يضرب يده ع صدره:ابد
خلي كل شي علي
ام عبدالمجيد قامت :خلاص بكيفك
-مجيد قام وطلع لغرفته -
راح واخذ جواله وهو يجلس ع السرير
ودخل للاسماء واتصل ع رقم طيف
.
.
.
.
~ طيف ~
طلعت من المطبخ وهي تسمع جوالها
يدق قعدت تدور عليه و كانت امها بالصاله
شافت جوال طيف واخذته ترد
عبدالمجيد بحماس :طيفف امي وافقت
-ام طيف حست كأن احد اعطاها كف -
قعدت فتره مصدومه بعدها
نزلت الجوال بهدوء و سكرت الخط
طيف وهي داخله :يمه جوا...
م كملت كلامها وهي تشوف امها مصدومه
طيف :يمه وشبك
ام طيف قامت وهي راصه ع اسنانها :يعني
هذي نهايه تربيتي لك
طيف تذكرت عبدالمجيد اكيد دق عليها وردت
امها: اءء يمه
. -سكتتها ام طيف وهي تعطيها كف -
طيف حطت يدها ع خدها من قوه الكف
وهي مصدومه
ام طيف بعصبيه :شفتي هذا الجوال
احلمي يرجع لك .
- اخذت الجوال ورمت بقوه علئ
الارض توسعت عيون طيف وهي تشوف
الجوال متكسر ومتناثر بالارض رجعت ام طيف
واخذت الشريحه بعدها طلعت
طيف عضت ع شفتها ودموعها تنزل :حسبي
الله عليييك ي عبدالمجيد
جلست بالارض وهي تبكي بحرقه اول مره
بحياتها امها تضربها .
.
.
.
~ عند ريم ~
كانت تكلم سعد بغرفه الطعام وبصوت
واطي :سعد الحين انتهت مهمتك اذ بغيتك بدق عليك
سعد :اوك
-سكرت الخط وطلعت لصاله شافت فهد نايم
تركته وطلعت فوق -
.
.
. ~ ذياب ~
رجع للبيت وهو يحس بكسل رمئ
نفسه ع السرير وتفكيره بطيف :
افففف انا ليششش افكر فيها -قطع عليه سحر وهي داخله -
قالت بسخريه:من هي !! .
ذياب ناظرها وقام لجهتها
وهو يحط يده بجيبه :بكره بنسافر
سحر :لوين !!!
ذياب ابتسم :جزر مالديف ان شاءالله
سحر برود:اها -بعدها راحت-
ذياب حك رقبته:وش عندها الاخت تهايط
رجع لسرير وهو مو مهتم لها .
.
.
. ~ طيف ~
راحت للغرفه وهي تبكي
قطع عليها امها وهي داخله وتتكلم
من طرف خشمها :من الحين
اقولك اي احد يجي يخطبك بأخليه ياخذك
هم حرمتين جوني بزواج ذياب اول وحده
تجي بوافق
طيف بسخريه:لهدرجه رخيصه عندك
ام طيف رفعت حاجبها :من بعد الي سمعت
رخيصه ورخيصه مليون .
-بعدها طلعت وسكرت الباب بقووه-
طيف دفنت وجهها بالمخده وهي تبكي بحرقه ~ .
.
.
.
.
.
~بعد مرور شهر تقريبا بدون احداث مهمه ~
ذياب جلس بصاله كانوا دوبهم راجعين امس
من جزر المالديف دخلت عليه سحر
:ذياب ابي اروح لامي اشتقت لها
ذياب لف عليها وناظرها بنص عين :م امدانا
سحر رفعت حاجبها :بكيفي انا وبعدي..
قاطعها :خلاص بلا كثر حكي روحي تجهزي
-سحر راحت بسررعه تجهز-
بعد نص ساعه تقريبا خلصوا وطلعوا
-بالسياره-
ذياب :ايوه سولفي م احب كذا هدوء
سحر :اقول ابي اسالك
ذياب بستغراب :اسألي !
سحر:تحب وحده اسمها طيف
ذياب غمض عيونه وهو م يحب احد يجيب
طاريها :لا م احبها ومن علمك عنها !
سحر وهي تناظر الطريق :زوجت ابوها
ذياب :اووه م لقيتي الا ام مشاكل خليها ع جنب
هي بكبرها تتقرب مني .
- طنشها وشغل المسجل -
مرت 3 ساعات ع م يوصلون الشرقيه
وقف عند بيتها بعدها نزلت بدون اي كلمه
اخذت اعراضها ودخلت
ذياب بعصبيه :خير خير في راسها شي هذي
ولا حتئ ودعت
خليني ارجع لرياض احسن
-مشئ وهو منقهر من تصرفاتها -
.
.
.
.
.
. ~ طيف ~
طلعت من الغرفه ونزلت تحت شافت
امها بالصاله راحت لها ونزلت عند
رجولها وهي تبكي :يمه الله يخليك
. سامحيني والله هو واحد يزعجني وخلاص هذا
انتي كسرتي الجوال يعني من وين لي
رقمه الله يخليك سامحيني -نزلت عند رجلها
وباستها بوسه طويله-
ام طيف رفعتها وضمت وجهها بكفوفها:
تدري ليه سويت هذا كله عشان مصلحتك
م ابي بنتي الوحيده لقلبي تصير من البنات
الي يكلمون عيال ابيها بنت شريفه زي م ربتها
امها -طيف عضت ع شفتها وهي تبكي -
بعدها ضمتها بقوه:يمممه احبككك صرتي انتي
الام والاب لي الله يخلييك
ام طيف ببتسامه :حبيبي -بعدها ضربتها بخفه-
يويلك لو تنعاد اذبحك
طيف بعدت عنها وهي تمسح دموعها :من عيوني
.ام طيف :زين يلا قومي بيجوني الحين
حريم وام ذياب جهزي قهوه وحلا
طيف قامت :ابشري -بعدها راحت للمطبخ -
.
.
.

~ ذياب ~
وصل الرياض ونام بشقه اللي استأجرها
هو وسحر لانه م بنئ بيت
. -بعد ساعتين قام ع صوت المنبه -
دخل دوره المياه واخذ شور سريع بعدها
طلع ولبس ثوب اسود وغتره بيضاء
رش من عطره الفخم الي فاحت ريحته في ارجاء
الغرفه :يوه تأخرت حييل
اخذ جواله وطلع متجهه لامه .
-دقايق ووصل وقف سيارته بمواقف-
بعدها نزل ودق الباب - م لقئ رد -
استغرب واتصل ع وحده
من اخواته
ذياب :الو غاده
غاده :هلا
ذياب : افتحي الباب جيت
غاده تبي تقهره :ارجع من حيث اتيت
احنا مو بالبيت
ذياب بملل :طيب متئ تجون!
غاده:بنام عند طيف وبعدين ترا امي
تبيك دق عليها
ذياب :لا بدق عليها ولا شي بجيكم
خلي الباب مفتوح
غاده:طيب
_سكر الخط وحط الجوال بجيبه بعدها
ركب سيارته ومشئ- .
.
.
.
. ~ عند الحريم ~
كانوا البنات جالسين معهم غاده وهديل
وطيف
الحرمه 1 :والله بسم الله عليها بنتك
م ناقصها الا الزواج
ام طيف ببتسامه وهي تناظر طيف :
الله يكتب النصيب
الحرمه2 :والله اتمنئ بنتك لولدي
وان شاءالله بيجي يخطبها رسمي
-طيف كانت منزله راسها وهي مستحيه
غاده دزتها وقالت بصوت واطي :اخسس
خاقين عليك ولا بعد يخطبون
طيف صار وجهها احمر من الخجل...
.
.
.
.
.
وصل ذياب وهو يحس بملل :افف من جيت
وانا رايح جاي .
-نزل ودخل المشب فك غترته وحطاها
ع جنب -
بعدها جلس وطلع الجوال يتصل ع امه
. :يمه شوفيني في المشب تعالي ...يلا يلا انتظرك
. -سكر الخط ونزل الجوال -
بعدها تنهد وهو يفك زر ثوبه العلوي
:افف وش فيني انا كذا .
-قطع عليه امه وهي داخله -
وين سحر !
ذياب برود :وديتها لامها
ام ذياب :بينكم شي !!!
ذياب:لالا ابد بس تبي امها المهم
وش بغيتي !
ام ذياب وهي طالع :كنت ابيك تجيب
سحر بس خلاص -بعدها راحت-
ذياب حط راسه ع الكنبه وهو نعسان
. :اف طفشان خليني ادق ع غاده تجي .
-اخذ جوال وهو يدق - .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 08-06-2018, 09:09 PM
بشرى ال هاشم بشرى ال هاشم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B10 رد: رواية كبرياء عشاق / بقلمي


سبحان الله وبحمده.
سبحان الله العظيم .
-
-
البــ٧ــآرت
'
'
'

ذياب وهو يرجع شعره ع وراء:الو غاده
غاده من بين ضحكاتها:هلا
ذياب :وشبك تضحكين !!
غاده وهي ترجع تضحك :هههههه وش بغيت
ذياب :تعالي المشب ابيك
غاده :طيب -سكرت الخط وقامت -
طلعت وهي تشم ريحت الهواء
بعدها دخلت المشب :هلا
ذياب اشر ع مكان جنبه :تعالي اجلسي
غاده راحت له وجلست
ذياب :اول شي ليه كنتي تضحكين !
غاده ببتسامه:الخبله طيف
ذياب فز قلبه :وشبهها
غاده براءه:وحده خطبتها لولدها وقعدنا
نطقطق عليها انا وهديل .
-ذياب توسعت عيونه وهو يحس كأن احد
كب عليه مويه بااارده-
:وشوووو!
غاده انصدمت من ردت فعله وعقدت حاجبها
:وشبك !!!
ذياب رفع نفسه عن الكنبه :وش قاعد تقولين انتي
غاده :وحده خطبت ولدها لطيف وش فيه!
ذياب بعصبيه :وافقت !!!
غاده :مدري بس قالت امها اي واحد يجي
يخطبك بوافق
ذياب بأنفعال :خييير القرار الاول والاخير عند
عمي موهي وامها يخططون ع كيفهم
غاده وهي مستغربه :طيب وانت وش دخلك
ذياب قبض ع يده وهو راص ع اسنانه :
اطلعي برااا
غاده :طيب ...
قاطعها وهو يصرخ :اطلعيييي
. -غاده قامت بسرعه وطلعت -
وقفت وهي مستغربه :معقوله يحبها
لا مستحيل هو متزوج
. -دخلت وهي تحس برد -
ذياب نزل راسه وسرح بعيد
ضرب بيده بالأرض
بقوه :انااا م احبهاااا م احبههاااا .
-عض ع شفته-والله لاتتزوج لاقتلها
نزل راسه بقوه ع الجدار وغمض عيونه .
.
.
.
~ عند سحر ~
كانت جالسه مع امها :يمه والله يحب
بنت عمه قالت لي ريم
ام سحر :وانتي علطول صدقتي
سحر بوزت:ايه وبيني وبينكم م ارتحت
لذياب هالايام
ام سحر :وليه ان شاءالله
سحر :كذا احس يحبها
ام سحر :اقول لاعاد توسوسين وقومي
انا بروح لغرفتي بنام
سحر :بدري يمه
ام سحر وهي طالعه :صحيت من الصبح
-بعدها طلعت-
سحر اخذت جوالها من تحت المخده :خليني ادق ع نايف احسن
-نايف واحد تكلم من قبل لاتعرف ذياب -'
'
'
'
'

~ طيف ~
كانوا البنات جالسين بغرفتها ويتابعون
فلم ، دق جوال غاده ، اخذته وردت:الو ..وصلت..
اوك يلا -سكرت الخط وكانت بتقوم-
طيف قامت قبلها: اجلسي انا بجيب الاغراض
بس وش طلبتوا
غاده:شبسات واكل عشان نتابع تعرفين
م تحلئ المتابعه الا معها اكل
طيف ابتسمت وطلعت من الغرفه
بعدها نزلت وطلعت مع الباب الرئيسي :ااييي الجو بارد
راحت تفتح الباب ومدت يدها تاخذ الاغراض من العامل .
.
.
.
ذياب كان جالس ع جواله سمع ،، صوت الباب
الي برا ينفتح نزل الجوال وقام بهدوء ،، شاف
طيف راجعه وكانت بتدخل بس ذياب سبقها
وجاء قدامها
طيف فزت وطيحت الاغراض من يدها :هيييه بعد
ذياب مسكها مع زندها :طيف والله
لا توافقين ع احد يجي يخطبك ان م تلومين الا
نفسك
طيف كانت بتسحب يدها بس هو كان اقوئ منها
طيف بعصبيه :استح ع وجهك تراك متزوج وباقي .
تكشف علي فككنييي
ذياب قرب منها يبي يقهرها ،، باسها ع خدها
وتركها
طيف تجمدت مكانها
ذياب ببتسامه جانبيه :امشي وخلي وحده
من اخواتي تجيب لي فراش ولاتنسين الي قلتلك
طيف استوعبت بعدها اخذت الاغراض ودخلت
بسرعه :اووف
طلعت فوق وقالت لهديل تعطيه فراش بعدها
قعدوا ع الفلم وهم ياكلون وطيف سرحححااان
.
.
.
.
~ في اليوم الثاني ~
كان ذياب جالس بالمجلس
وام طيف وام ذياب بالصاله واي شي
يقولونه يسمعهم ذياب
ام طيف :والله ثنين خطبوا طيف
بس م ادري كيف افتح معها الموضوع
ام ذياب :عادي انتي روحي لها وقولي
فيه واحد خطبك وانتي صرتي كبيره وبعدين
طيف اكيد بتتفاهم الوضع
ام طيف :يلا الله يسرها ويكتب الي فيه
خير
ام ذياب :امين ي رب .
.
.
.
~ الساعه 4 العصر ~
راحت هديل تطلب ذياب يوديهم مول
هديل بترجي:تككفئ نبي نغير جو
ذياب بعد محاولات :خلاص تجهزوا
هديل قامت:يسسس
-راحت تقول لهم يتجهزون -


.
.
.
.
~ عند سحر ~
طول م كانت عند امها وهي بعد كل
فتره تكلم نايف
نايف :يعني م تحبينه!!
سحر :صراحه كنت اعششقه بس مدري
لما تزوجنا احس قلبي صد عنه وبعدين
يحب بنت عمه
نايف بحزن:وانا احبك وابيك
سحر بخجل:وانا اكثرر
نايف :بس انا ابي قربك تعرفين شلون
سحر ابتسمت:نيوف خلااص .
-قطع عليها صوت الباب -
سكرت الجوال بسرعه ونزلت
ام سحر :من كنتي تكلمنين !!!
سحر بتلعثم:اءء ذياب كان يبي يطمن
ام سحر :اها المهم تعالي ساعديني
بسوي الغداء
سحر:من عيوني روحي واجيك .
-طلعت ام سحر وسحر رجعت تدق عليه -
نيوف بروح اساعد امي اول م اخلص اكلمك
نايف :اوك حبيبي انتبهي لك
سحر :وانت بعد .
-سكرت الخط وحطت جوالها تحت المخده
بعدها طلعت -
.
.
.
.
.
.
~ عند البنات ~
تجهزوا وركبوا السياره
. -بالسياره-
ذياب :اي مول تبون تروحون !
غاده :اي واحد قدامك نزلنا فيه
هديل بضحكه:تستهبلين ! ي زينك ساكته بس
ذياب :خلاص بوديكم اقرب واحد
. -بعد ربع ساعه تقريبا -
وصلوا ونزلوا من السياره ،، ذياب نزل
بعدهم ودخل ،، كان يمشي وراهم
شوي وشاف عبدالمجيد قدامه ، تجاهل وجوده
وجلس ع اقرب طاوله والبنات راحوا يمشون .
.
- عبدالمجيد -
بنفسه:والله لاقهرك .
-راح بتجاه طيف وقفهم:السلام عليكم
طيف انصدمت من وجوده وتمنت يروح
لان لو شافه ذياب احتمال يذبحه
غاده:وعليكم السلام .
-مجيد وقف فتره وهو يبي ذياب يشوفهم
،،، ذياب قاعد يناظر بالي رايح واللي جاي
وقف نظره ع مجيد وهو مع اخواته وطيف
،، قام والشرار يطلع من عيونه
راح لجهتهم وسحب طيف ع وراء لانها
كانت قريبه من عبدالمجيد
ذياب وهو ماسك اعصابه:مجيد اطلع من هنا
عبدالمجيد بستفزاز :لايكون مول بوك وانا
م ادري وبعد لاتقرب من خطيبتي .
-ذياب حس كأن احد اعطاه كف -
خطيبتك!!!
عبدالمجيد ابتسم :يب -بعدها راح-
-ام عبدالمجيد قد كلمت ام طيف
بس باقي م خطبوا رسمي -
ذياب بلع ريقه ولف عليها :ذا خطيبك
طيف تبي تقهره :مدري كثير جوني يخطبون
يمكن اوافق ع هذا
ذياب ناظرها بتمعن
:اتوقع انك سمعتي وش قلت اخر مره
طيف لفت ع اخواته:بالله وشبه خوكم
هديل بستغراب :ذياب خلها في حالها تراك
متزوج
ذياب بهدوء:روحوا خلصوا اللي تبون انتظركم
بالسياره -طلع من المول وركب السياره ،، اول م ركبب
ضرب بيده ع الدركسون - ليش حبيتها من البدايه .
انا متزوج وهي بتنخطب قريب
. -اخذ نفس عميق وهو م يقدر يسيطر ع قلبه
كان بالبدايه لما يشوفها م يعطيها اي اهميه
مع الايام صار يحبها بس قاعد يكابر ع نفسه
بس هالمره صار يغااار عليها وهو م يبي هالشي
وقاعد يقنع نفسه الف مره انه م يحبها
. ~ خلصوا البنات وركبوا السياره ~
-بعد ربع ساعه وصلوا ونزلهم بعدها
راح وهو م يدري وين متجهه
شغل ع اغنيه يتسلئ بها ع الطريق
:اخخخ بسس ليت امي م فكرت تساعدهم
ليتني م عرفتها -قبض ع يده وجلس ياخذ نفس
-ذياب ناظر الطريق ووقف فجاءه -
اووف وش ذا
فتح الباب بهدوء ونزل شاف 3 شباب
يضربون واحد وكان طايح ذياب كان بيرجع
لسياره ويمشي بس من سوء الحظ شافه واحد
منهم
،،،،ذياب توسعت عيونه وسكر الباب بقووه
بعدها مشئ بدون م يناظر للي يصارخ وراه
ضرب بيده الدركسون:ناقص مشاكل انا
استغفرالله فاضيين يقعدون يضاربون ويدورون
مشاكل .
.
.
.
~ عبدالمجيد~
كان جالس ع الطاوله يتعشئ :يمه
ام عبدالمجيد وهي تاكل:امم
عبد المجيد:ابي بكره اخطبها رسمي
ام عبدالمجيد:موتقول بوها موموجود !
مجيد بستغراب :ايه وين المشكله ؟
ام عبدالمجيد:المشكله كيف تخطب وبوها
موموجود
عبدالمجيد بتذمر :يمه يلا عاد انتي قد كلمتيها
نروح بكره العصر واشوفها النظره الشرعيه
والملكه بقول لها مختصره لاني برجع لشغلي
مراا طولت هنا وءء
ام عبدالمجيد وهي تناظره:و ايش !
مجيد بضيقه وهو يقوم:ولا شي بطلع انام
وخلينا ع موعدنا .
- بعدها طلع وكل تفكيره طيف لانها صار
يومين م كلمها واكثر-
.
.
.
.
ذياب رجع لبيتهم ودخل غرفته
كان جالس ع الكنبه وحاط رجل ع رجل
. :اوف يومين ولاداريه عني انا الغلطان اللي
متزوج وحده اكلمها .
-اخذ جواله يتصل عليها -
.
.
.
.
~ عند سحر ~
:نايف حبيبي شوي عندي اتصال
نايف :خذي راحتك
سكرت الخط وهي تشوف رقم ذياب ميلت
بفمها وضغطت الاحمر .
.
.
.
ذياب رجع شعره ع وراء وهو يحاول يمسك
اعصابه ،،،تكلم من بين اسنانه :والله لااكرها
عيشتها ،،،اجل ذياب اللي تسكر في وجهه
. -رمئ الجوال ع الكنبه وراح ينام ع السرير- .
.
.
.
.
~ في اليوم الثاني في صباح جديد ع ابطالنا ~
كانوا غاده وهديل وطيف بالمطبخ يسوون
الفطور
طيف وهي تمسح دموعها بألم :
لعنبوا أبليسكم عور عيوني هالبصل
غاده بضحكه :معليه تعودي تقطعين بصل
هديل اخذت البصل من طيف وهي تبتسم:
انا اقطع عنك بس روحي سوي البيض
طيف وهي تحك راسها بغباء :م اعرف بيض
غاده مسكتها مع تيشيرتها بخفه وهي تجرها:
انا اعلمك م فيه مشكله
. -قطع عليهم ام طيف وهي داخله-
:الله يسعدكم من بنات
غاده وهديل :وياك خالتي
ام طيف ببتسامه وهي تناظر بنتها
.:طيف اليوم بتجي ام عبدالمجيد
وبيشوفك ولدها النظره الشرعيه .
-طيف تجمدت مكانها وهي موسعه عيونها من
الصدمه-
:بس باقي م وافقت !
ام طيف رفعت حاجبها ببتسامه وهي م تبي
تبين شي قدام هديل وغاده:نسيتي اخر
مره شقلت المهم خلصوا الفطور وحطوه
بصاله -بعدها طلعت -
طيف راحت لثلاجه ببرود عكس الغضب
الي داخلها اخذت البيض وعلمتها غاده
كيف تسويه .
.
.
. ~ الساعه 5 العصر ~
كانت طيف بالغرفه تلبس خلصت وراحت
للمنظره تحط ميك اب قطع عليها دخول غاده
غاده:طيف وصلت امه
طيف حست برعشه بجسمها :هو وينه !!
غاده راحت لها تهديها :بالمجلس
طيف حطت اللمسات الاخير وتعطرت
بعدها نزلوا
دخلت طيف بنعومه وسلمت ع ام عبدالمجيد
بعدها جلست
ام عبدالمجيد :م شاءالله هذي طيف
ام طيف هزت راسها :ايوه
ام عبدالمجيد ببتسامه :م شاءالله شزينها
طيف كانت منزله راسها وهي مستحيه
لان ام ذياب وبناتها موجودين .
.
.
.
.
~ ذياب ~
قام متأخر شاف الساعه 5 ضرب بيده
ع الكومدينه:اوووف تأخرتتت
راح يغسل وجهه ويفرش اسنانه بعدها
طلع ولبس ثوبه وغترته
اخذ جواله وركب السياره متجهه للاهله .
.
.
.
.
~ طيف ~
قامت بعد م قالت لها ام عبدالمجيد تروح
لولدها بالمجلس راحت وقفت عند الباب
وهي تفرك يدينها بعض:ياررربي خاايفه
اخذت نفس عميق بعدها دخلت مشت
بهدوء وهي منزله راسها جلست بعيد منه
شوي
عبدالمجيد ابتسم:كل ذا خوف قربي
طيف عضت ع شفتها وهي مستحيه
عبدالمجيد قام وجلس جنبها .
.
.
.
~ ذياب ~
وصل ونزل من السياره كان يطقطق
ع جواله،،،رفع راسه وهو يشوف سياره
عبدالمجيد ،،،عقد حاجبه وقرب من السياره :سياره مجيد
-تذكر انه قال انه بيخطبها-
عض ع شفت بقوه لين حس بطعم الدم
رفع يده ومسح فمه بعنف بعدها راح
ودق الباب وهو معصب
غاده سمعت صوت الباب قامت
وراحت تفتح :هلا ذياب
ذياب وهو رافع حاجبه:وش جاب مجيد
هنا
غاده :جاي يشوف طيف نظره الشرعيه
وش تبي ان..
قاطعها بصراخ وهو راص ع اسنانه :وينننه الحينننن
غاده تلعثمت اول مره تشوف ذياب بهالعصبيه .
:اءء دخل بالمجلسس .
.
.
.
~ سحر ~
نزلت من غرفتها وراحت لصاله
شافت امها جالسه :يمه شفتي شلون
ام سحر وهي تتقهوي:وش فيه بعد!
سحر وهي تجلس :م دق علي من نزلني
ام سحر بستغراب :مستحيل حتئ رساله
سحر بكذب :ولا رساله ولاشي .
.
.
.
.
~ عند ذياب ~
اخذ نفس وهو ينزل راسه ويضرب بيده
طرف الباب :خلاص ادخلييي
غاده دخلت بسرعه وسكرت الباب
ذياب رجع لسياره وركب :اخخخ انا ليش
حبيتتتهااا اكرههااا اكرهاااا بس والله
لاخليها تندم انها عاندتني
-اخذ جواله يتصل ع عمه فهد-
.
.
.
.
~ طيف ~
حست برجفه من قرب عبدالمجيد مد
يده ومسك يدها الصغير :كيفك!!
صار لك 3 ايام واكثر م كلمتيني
طيف بلعت ريقها وقالت بصوت واطي:
امي اخذت جوالي
عبدالمجيد هز راسه :اها يلا اهم شي
تطمنت عليك -ناظرها بتمعن وهي منزله راسها
قرب منها اكثر ومد يده يرفع وجهها
صارت عينه بعينها طيف حست بأرتباك
وبعدت يده عن وجهها بعدها قامت
:خلاص عبدالمجيد م يصير
عبدالمجيد قام معها :انزين بطلع بس تعطيني ضمه
طيف توسعت عيونها :نعممم
عبدالمجيد ببحه:ابي ضمه ! قلت شي
غلط عاد بكيفك مو طالع الا لين تضميني
طيف بلعت ريقها ورفعت يدينها بحياء
مجيد سحبها لحضنه وهو يضحك ع وجهها
المحمر :بس عاد هذي بس ضمه
طيف كانت بتبعد عنه بس مجيد شد عليها
طيف :مجيد لاتخليني اندم اني ضميتك
عبدالمجيد بعد :يلا نحدد الموعد خلال الاسبوع
طيف بستغراب :موعد ايش !!
مجيد وهو طالع:الملكه -بعدها طلع-
طيف رمت نفسها ع الكنبه وهي تمسك قلبها
:اففف
قطع عليها غاده وهديل وهم داخلين
غاده بخبث :شوفي وضعيتك هذي فيها شي
طيف قامت بسرعه وهي تضحك:وجععع
بس يوم طلع قعدت ع الكنبه
غاده غمزت لها بمعنئ انك كذابه
طيف ضربت كتفها بخفه:اقول اسكتي بس
هديل ناظرت ساعتها :يلا غاده بيجي ذياب
الحين امي كلمته
غاده :طيب
طيف بزعل:لاتكفوون م امدانا ننبسط
غاده وهي طالع:الجيات اكثر ان شاءالله .
.
.
.
~ ذياب ~
رمئ الجوال بقهر :هففف وقته م يرد
غير اتجاهه ورجع لبيت ام طيف وقف عند الباب
وهو ينتظر اهله
شوي طلعوا وركبوا السياره
ام ذياب وهي تركب :السلام عليكم
ذياب كان يناظر الطريق وسرحان:وعليكم
السلام
بعدها حرك السياره ومشئ -دقايق وصلوا البيت -
الكل راح لغرفته الا ام ذياب طلعت فوق
ودخلت ع ذياب :ويين زوجتك !!
ذياب وهو منسدح وما كان عليه الا البنطلون:
عند امها
ام ذياب بصدمه:باقي هناكك!!
ذياب يناظر جوال ويرد عليها:ادق عليها م ترد
ام ذياب بعصبيه:بكره تجيبها فاهمه بكيفها
ترد م ترد اصلا مو مرتاحه لها
قاطعها ذياب وهو يقوم ويلبس تيشيرته
المرمي ع الارض :عشان ترتاحين الحين
اخذها -بعدها طلع -
ام ذياب استغربت من ولدها تغير 180%
سكرت باب غرفته وراحت وراه .
:هيييه تعال الحين احنا باليل يمكن م تطلع لك
ذياب وقف وهو قابض ع يده:عادي يمكن
م اوصل الا الفجر وبتطلع ع وجهها
- بعدها طلع وركب السياره -
كان يسوق وهو قابض ع الدركسون
. :ليه انا حبيتها لهدرجه تقلب نفسيتتي عشان
وحده م تسوئ شي اخخ بسس
. - قطع تفكيره صوت الجوال -
اخذه وشاف المتصل عمه فهد رد:السلام عليكم
فهد:وعليكم السلام كيفك !!
ذياب :الحمدلله وانت
فهد :نحمدلله المهم لقيت اتصال منك بغيت شي
ذياب ببتسامه خبث :ايه .
فهد استغرب من نبره صوته :تفضل !!
ذياب :تدري عن طيف شي !!
فهد عقد حاجبه:لا ليه !!
ذياب :ابد والله انخطبت واليوم النظره الشرعيه
فهد توسعت عيونه بصدمه :ذياب تستهبل
ذياب :والله غريبه م تدري
فهد عض ع شفته:للأسف م ادري عن شي
بس هين
ذياب ابتسم لانه حقق الي يبيه :يلا فمان الله
فهد سكر بدون م يرد عليه
اما ذياب نزل الجوال وهو يضحك :عشان مره ثانيه
تعاند ذياب .
.
.
.
~ عند فهد ~
حط الجوال بجيبه وقام
ريم قامت معه:وين رايح !!!
فهد وهو ماسك اعصابه:بعدين اعلمك .
- بعدها طلع متجهه لبيت ام طيف -
بعد نص ساعه تقريبا وصل ونزل من السياره
دق الباب بقوه
طيف كانت بصاله تابع فلم وامها بالمطبخ
قامت بسرعه وراحت لامها:يمه تسمعين!
ام طيف عقدت حاجبها ونزلت الي بيدها :
تعالي نشوف
راحوا وقفوا عند الباب ام طيف :مينن!
فهد بصوته الحاد:افتحييي
ام طيف ضحكت بسخريه:وش تبي !!
فهد بصراخ :تفتحييين ولا اكسر الباب ع راسك
طيف خافت وفتحت الباب
فهد دخل وهو يتنفس بسرعه ناظر طيف وملاك .
:وش الي سمعتههه!
طيف ناظرت امها:ايشش
فهد بجفئ :انخطبتييي واليوم النظره !!!
ام طيف بثقه :ايوه وش فيه انا وافقت
فهد قبض ع يده:وبوههااا وينننن!!! م تسالوني
ولاشي
ام طيف :من متئ عندها اب من شهرين ولا
ثلاث ولا من يوم هي صغيرره تكلممم!
فهد :من االيوم عندك مانععع من اليوم بوهااا
ام طيف :تخسسييي
فهد قرب منها واعطااها كففف اقوئ م عنده
طاحت ام طيف من قوه الكف :كلمتتي م تنعادددد
طيف شهقت ودموع بعينها ناظرت بوها
وقالت بصراخ:كسررر هذي اممميي الي
صارت لي ام واببب لاتمد يدك عليهااا
فهد انصدم من ردت فعلها للمره الثانيه
مسك زندها وقعد يهزها :والله م اشره عليك
هذي تربيت امك والي خطبكك احللمممي
تاخذينه م ياخذك الا الي اوافق عليه انااا
ام طيف قامت :
.
.
.
.
~ ذياب ~
وقف بنص الطريق وهو هلكان
نزل كرسيه وشغل الاضاءه بعدها انسدح
ناظرر ساعته كانت 2 الليل :اففف
لازم احرك الحين تاخر الوقت
رفع كرسيه وكمل الطريق
'
'
'
'
'
ام طيـف قامت وقالت بأمـر:اطـلع بـرااا
فهدابتسم بسخريه وراح للباب :كلام وصل
وتعداكـم الزواج م بيتم " بعدها طلع "
ام طيـف مسكت رجلهـا بألـم وطلـعت فـوق
بـدون اي كلـمه
طيف عضـت ع شفتـها وهي مقهـوره من حالهـم
الا متـئ وبـوها كـذا جلسـت ع كنبة الصاله وأخذت
جـوالها شافـت ٣ مكالمـات من مجـيد اخذت نفس
وهي تبـكي :الحيـن كيـف اقوله !! اللـه يـــاخـذك مـن اب قـاسـي
. "نزلـت الجوال وطلعت
لغرفتها تنام "
.
.
.
.
~ السـاعه ٥:٤٠ ~
عنـد ذيـاب دخـل الشرقيه وقف بأول مسجد
يصلي الفجر بعد م خلص طلع وهو يتصل
ع سحر رجع شعـره ع وراء :ساعه ترد هذي !
ركب السـياره واتجهه لبيتهـا .
.
.
.
~ سـحر ~
سكرت الخـط من نـايف وهي تشـوف ٣ مكالمات
من ذياب تأففت بملل :شيبي ذَا
رجعـت تتصل عليه
سحر :الو
ذياب بعصبيه:ساااعه ادق م تردييين !
سحر:أعصابك طيب انا كنـت مشغوله
ذياب :انا تحـت انتظرك ١٠ دقايق م طلعتي ياويلك "بعدها سكر "
سحر بنرفزه: يوووه ابو الوقت الغلط
قامـت وجهزت أغراضها بسـرعه لانـها تعرف ذياب
اذا عصب م يعرف امـه ولا بـوه
خلصت وركبت السيـاره بعد م ودعت امـها
ذياب وهو رافع حاجبه:كان جلـستي سنه احسن!
سحر :ودي والله
ذياب بصرخ :وشـــوو!!!
سحر ارتجفت من صرخته ناظرت فيه بخوف:وشبك!
ذياب :وش قلتي قبل شوي
سحر :استهبل معك وآلله
ذياب ناظرها من فوق لتحت بعدها حرك السياره .
.
.
.
~ فـي اليـوم الثـاني~
صحت طيف ع صـوت البـاب قامـت وهي متنحه
:مين !
ام طيف بهدوء:امك افتحي الباب
طيف فتحت الباب وهي تفرك عيونها :امري يمه
ام طيف :كلمت ام عبدالمجيد وقلت البنت رافضه م ارتاحت
طيف بلعت ريقها والغصه ماسكتها:وش قالت
ام طيف :الله يكتب الي فيه خير
طيف بشهقه:يمه ليه بـوي كذا لــيه
ام طيف قربت من بنتها وضمتـها :
ان شاءالله اقـدر اغنيـك عن كـل شي فقدتيـه
طيف مسحتها دمـوعها :الله لايحـرمني منك يمه
ام طيف : ولأمنك .
.
.
.
~ ذياب ~
كان جـالس بصـاله ويتقهـوى:خليني ادق ع عمي
وأجرب حظي " اخذ الجوال ودق "
الووو
فهد :السلام عليـكم
ذياب :وعليـكم السلام اءء عمـي بغيتك بموضوع
فهد عقد حاجبه :تـفضل ..
.
.
.
.
~ عنـد طيف ~
قعـدت بالغرفه وهي ضامه رجولها لصدرها
. :أهه متـى ارتاح متى
شافت جوالها يـدق اخذت وهي تشوف رقم
مجيد تنهدت وردت عليـه :الو
عبدالمجيد بجفئ: شصار !! يعني بعد ذَا كله
ترفضين !! ليـه م قلتـي لي من البـدايه "صرخ"
ليــه
طيف :مجيد اسمـ...
قاطعـها بصراخ: اسمع وش يا طيف المهم انا م بنزل
كرامتـي اكثـر من كذا انتي بطـريق وانا بطريق
طيف ودموع بعينها :مجيـ...
م كملـت كلامها الا ويسكر الخط بوجها نزلت الجوال من اذنها
وهي تناظره بتمعن :لييه يصير معي كذا ليييييه
عضت ع شفتها وهي تحاول تقوي نفسهااا
مسحت رقمه وكل شي يخصه بعدها نزلت الجوال وقامت
تسوي شي يملئ فراغها .
.
.
.
~ ذياب ~
:ابي اخطب طيف ع سنه الله ورسوله
فهد :ذياب بس انت متزوح !
ذياب بكذبه :عميي اصلا متزوجه هذي عشان عايلتها فقيره
وانا رحمتها وبعدين انا اول من الغريب اللي بيخطبها
فهد بتفكير :بفكر وارد لك
ذياب ببتسامه :الي يريحك
. " سكر الخط وقام للغرفه" شاف سحر جالسه ع الجوال
وداخله جو،،، قرب منها بهدوء وسحبه:وش اللي خلاك تدخلين جو بهالشكل!
سحر تلعثمت:اء ذياب اعطني الجوال والله تزعل
ذياب وهو يناظر الجوال:خليني اشوف وش جالسه عليه بعدي
. ... م كمل كلامه الا وتسحبه بقوه وتهرب للحمام
ذياب :مصيري اخذه واشوف وش جالسه عليه .
.
.
. ~ عند فهد ~
قعد يفكر وهو يكلم نفسه:خليني اوافق ع ذياب
واكسر خشمها هي وامها
. - اخذ جواله وهو يدق ع ذياب -
:الوو
ذياب:هلا عمي
فهد :خلاص ان شاءالله
ذياب بستغراب :بهالسرعه !!!!
فهد : المغرب تعال تشوفها النظره الشرعيه
ويوم الخميس الملكه
ذياب بصدمه :طيب .
" سكر الخط وهو مستغرب من عمه .
:وش به كل شي بسررعه واضح ناوي ع شي .
.
.
.
~ الساعه 6 المغرب ~
كان ذياب يتكشخ قدام المرايه ويعدل غترته
سحر وهي تتكتف :وش هالكشخه كلها !!!
ذياب اخذ عطره وتعطر ،،،بعدها راح للباب
. :قابلي جوالك وانتي ساكته -طلع وركب السياره -
.
.
.
.
~ طيف ~
كانت ترتب المجلس سمعت صوت الباب
يدق نزلت اللي بيدها وراحت تفتح :ميين
فهد :افتحي
طيف فتحت الباب وهي خايفه منه بعد اخر مره
فهد مسك يدها وراح يجلس بالصاله .
:اليوم بيجي واحد يشوفك النظره الشرعيه
طيف تعرف بوها بيمشي اللي براسه
لو تكلمت من هنا الا بكره ،،،قالت برود:طيب
فهد :م تبين تعرفين من!!!
طيف بنفس البرود:يكون احسن م اعرف
فهد :ع راحتك ويلا قومي البسي بيجي الحين
طيف قامت وطلعت فوق ،،،شافت امها قدامها :يمهه
ام طيف : وش فيه !
طيف :ترا بوي جاء ويقول بيجي
الحين واحد يشوفني النظره الشرعيه
ام طيف عقدت حاجبها :لازم اوقفه عند
حده روحي انتي البسي وبشوف نهايته .
.
.
~ ذياب ~
وقف عند محل الهدايا وجاب هديه
اخذها وركب السياره :هه والله لاخليك
تنسين مجيد وطوايفه .
-حرك واتجهه لبيت طيف -
.
.
.
- بعد نص ساعه _
وصل للبيت ونزل من السياره وهو ياخذ الهديه ويعدل غترته ،،،بعدها راح يدق الباب
فهد سمع صوت الباب وراح يفتح :مرحبا الفف
ذياب ببتسامه :الله يسلمك
. -سلم عليه ودخله المجلس - .
.
.
.
~ عند طيف ~
لبست تنوره ميد سوداء وقميص ابيض راحت للمنظر
ورفعت شعرها ذيل حصان وهي مضايقه ومالها خلق
،،،خلصت ونزلت لصاله تنتظر بوها يناديها
طلع فهد وراح لصاله :يلا ادخلي
طيف قامت وهي تحس اطرافها بااارده
راحت وقفت عند الباب :اوووف ياربي
فهد:يلاا
طيف بلعت ريقها ودخلت بهدوء راحت
تجلس بأول كنبه وهي منزله راسها .
.
.
فهد طلع فوق ودخل غرفت ملاك شافها جالسه ع السرير
وسرحانه سكر الباب وراح لجهتها :ملااكك
ملاك لفت وهي مستغربه من وجودها :نعممم !!
فهد تنحه ع شكلها اول مره يشوف ملاك من قريب من قبل سنوات:اءء
ملاك بحده:وش شتبي !!! جاي تصلح الي انكسر !!مستحيل
فهد اخذ نفس وجلس ع السرير جنبها
ملاك بعدت عنه وهي تلف وجهها للجهه الثانيه
فهد :ملاك والله ادري اني غلطت بحقكك كثيير بس
ملاك لفت عليه وهي تتكلم بقهر:بس وششش
بس انك تاركنا سنوووااات بدون فلوس بدوون اكل
بدوون احد يحمينها تاركككك بنتك مع وحده م تسممممع بس ابشرك
الحين مو محتاجه وجودك ام ذياب كفت وفت كل شي جابته لنا
عالجتني اكلتني انا وبنتي اعطتنا بيت كل شي
. -فهد نزل راسه وهو حاس بتأنيب ضمير -
ملاك بسخريه :يلا روح لريم خلها تنفعككك وانا ورقه طلاقي تجي ولا اروح للمحكمه .
.
.
.
~ عند طيف ~
ذياب :يازينك وانتي مستحيه
طيف آتسعت عيونها بصدمه وهي تعرف صاحب الصوت ،،،رفعت راسها وشافت ذياب :اننتتت!!!!
ذياب ببتسامه جانبيه:بالحمه وشحمه
بلعت ريقها وهي ترمش بسرعه
ذياب :وشبك منصدمه !!
طيف وهي مو مستوعبه:انت متزوجج
ذياب بضحكه:ايه وانتي زوجتي الثانيه
طيف عقدت حاجبها :مستحيييللل
ذياب :م فيه شي مستحيل ع ذياب
طيف كانت بتقوم بس ذياب مسك يدها وسحبها جنبه
،،،شد ع يدها وهو يتمعن بعيونها،،، طيف ارتبكت من نظراته :هيييه بعد عني
ذياب قرب منها اكثر وهو يعاندها
صارت انفاسه تلفح وجهها .
:ع فكره ترا م تزوجتك حب فيك لا
عشان مرا ثانيه تعاندين ذياب
طيف ضحكت ضحكه خرفنت ذياب
ذياب :خيررر !!!
طيف وهي تبعد عنه لانه كان قريب منها حيل:وحركاتك وش تفسرها
ذياب :اي حركات !!
طيف :مع عبدالمجيد ولما تقولي لا توافقين ع احد يخطبك وش يسمئ هذا !!!
ذياب سكت وهو يناظر عيونها ،،،رفع حاجبه :مو شغلك
طيف لفت وجهها :طيب فكني
ذياب فكها واخذ الهديه من وراه
وحطاها قدامها :هديه بسيطه
. - بعدها قام وطلع -
طيف عضت ع شفتها وهي منقهره من حركات ذياب
. :وجعع م رح اوااافق هو متزوج كيف كذا
. -اخذت الهديه وطلعت -
.
.
.
.
فهد هز راسه وقام :اللي يريحك ي ملاك
طلع وهو نازل شاف طيف طالعه ابتسم لها :ها !
طيف :هو متزوج مستحيل اوافق
فهد بنفس الابتسامه:ان شاءالله يتم كل شي ويوم الخميس
الملكه انا بوك واعرف مصلحتك
. -تركها وطلع-
طيف عضت ع شفتها :يااارب صبررررككك
راحت لغرفتها وجلست ع السرير وهي تفتح الهديه
. :حشئ وش ع الشرايط كلها
خلصت وفتحت الصندوق :واااووو
كان موجود ايفون 7 روز وحولينه ورود
وعلبه فيها دبله ناعمه اخذت الجوال:
وعع م احب رووز ابي اسود
ابتسمت بخبث :طيب طيب والله لأقهره .
-قامت وراحت لغرفت امها -
دقت الباب قبل م تدخل :يمه
شافت امها منسدحه راحت لها وجلست جنبها:يمه
ام طيف قامت وسندت ع المخده:من اللي خطبك!!
طيف وهي تميل بفمها:ذياب
ام طيف بصدمه:وششوو هو متزوج
طيف بقهر:بوي رفض وازيدك من الشعر بيت يوم الخميس الملكه
ام طيف سكتت فتره: ام ذياب تدري !!!
طيف :مدري
ام طيف قامت :ع الساعه 9 بنروح لهم تجهزي
طيف :زين جات منك لاني كنت بقولك .
- بعدها طلعت تلبس بغرفتها-
.
.
.
~ الساعه 9 ~
ببيت ام ذياب كانوا البنات
فوق وام طيف وام ذياب جالسين بالصاله
ام طيف :تدرين عن ولدك ذياب ؟؟
ام ذياب بستغراب :لا وش فيه !!
ام طيف :خطب بنتي طيف اليوم
ام ذياب انصدمت:ملاك منجدككك
ام طيف :اي والله
ام ذياب اخذت جوالها واتصلت ع ذياب :انتظري اشوف
ام طيف :شكل بيتم الزواج
ام ذياب بعصبيه:كيف يتم حتئ م قال لبوه .
.
.
.
~ ذياب ~
رجع للبيت ودخل الصاله :وين هذي !!
راح الغرفه شاف الباب مقفل قرب
منه وهو يسمع سحر تكلم .
- سحر -
:معليك حبيبي هو طالع
نايف :سحر والله خايف يكشفك كلميني اذا هو مسافر
او اذا انتي عند امك احسن
سحر بدلع:نيوف معليك المهم وش كنئ نتكلم فيه
. - ذياب -
عض ع شفت بقووه وقبض ع يده .
.
.
.
~ عند عبدالمجيد ~
جهز ملابسه ونزل :يلا يمه بمشي
قامت ام عبدالمجيد:مجيد زعلان عشان البنت
عبدالمجيد ببتسامه:يمه تخيلي بس ،، خلاص فيها
خيره بحاول انساها قد م اقدرر
ام عبدالمجيد سلمت عليه :يلا الله يحفظك ياولدي
-مجيد طلع وركب سيارته متجهه المطار -
تنهد بضيقه وقبض ع قلبه : اننسسساهااا انسساااها ..
'
'
'
'
.
.
ذياب قبض ع يده وهو عاض ع شفته .
:هه هذا نهايه اللي يتزوج وحده يكلمها
كان بيدخل بس قطع عليه صوت الجوال
طلعه من جيبه برود ورد:هلا يمه
ام ذياب بعصبيه :وش اللي سمعتهه!!
ذياب:وش صار !!
ام ذياب وهي ماسكه اعصابها .
:خطبت طيف بدون م تقول لبوك ولاتستشيرني
ذياب بصوت عالي يسمع سحر:
ابد والله انا خطبت طيف ع سنه الله ورسوله وعمي فهد
قال لبوي اليوم و-سكت شوي -اتفاهم معك اذا رجعت
فمان الله -سكر الخط -وفتح الباب بقوه
سحر ارتجفت من فتحته للباب :اءء هلا
ذياب وهو رافع حاجبه ويتقدم لها :وش الي سمعته!!!
سحر رجعت ع وراء :وش !!
ذياب رفع يده واعطاها كف بقوه
طاحت سحر من قوه الكف وهي تمسك خدها
. :شوفي ي سحر مو معناته سكت لك تتمادين
لاوالله انتي باقي م عرفتي ذياب
. -اخذ الجوال وكسره بقوه قدامها -
رجع ياخذه ويطلع الشريحه ويكسرها .
:اعلمك ذياب من
سحر توسعت عيونها وهي تراقب وش يسوي
اخذ قزازه من الي تكسر وراح لجهتها وهو ينزل لمستواها
مسك يدها وهو يسحبها بقوه ويحط القزازه عليها :
انا م بضربك ولا بطلقك بس بنحت شي
عشان قبل لاتكلمين غيري تتذكرين النحت ولاتكلمين
سحر ودموع بعينها :ذياب لالا الله يخليييك
غمضت عيونها وهي تحس بذياب يمرر القزازه ع يدها
ذياب بعد م شاف الدم ينزل
قام :يلا ان شاءالله تربيتي وذياب م عنده هالحركات
. -تركها وطلع لصاله ينامم -
سحر جلست فتره وهي منصدمه من فعلت ذياب
قعدت تناظر يدها وهي تحس بألم فظيع ودوخه .
.
.
.
~ بيت ام ذياب ~
كانوا البنات فوق جالسين
طيف وهي رافعه حاجبها :ابي خوكم
يغير لي الجوال !!
غاده وهي تناظر هديل وترجع تناظر طيف :
اي جوال
طيف ضربت جبهتها .
:نسيت اعلمكم اليوم خطبني وجاب لي هديه
هديل وغاده ناظروها بدهشه:وشوو !!!!..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 08-06-2018, 09:13 PM
بشرى ال هاشم بشرى ال هاشم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية كبرياء عشاق / بقلمي


سبحان الله وبحمده.
سبحان الله العظيم .
-
-
البــ٨ــآرت
'
'
'


- طيف قالت لهم السالفه كلها -
غاده ضمتها بفرحه:الله بتصيرين زوجت خوي
هديل بستغراب :هو متزوج!! كيف يتزوج ع زوجته ظلم والله
غاده :بيني وبينك م ارتحت لها
طيف قامت:اسألي خوك الزبده خذي الجوال وزي م قلت لك
غاده خذته :ان شاءالله .
.
.
.
. ~ في اليوم الثاني ~
في غرفت ام ذياب
ام ذياب :خالد انت تدري بخطبت ذياب
خالد ناظر فيها :ايوه والملكه يوم الخميس وش فيها !!
ام ذياب بشويه عصبيه:كيف وش فيها م امداه يتزوج هذي يروح يتزوج ثانيه
خالد بستفزاز:الشرع حلل اربع
ام ذياب تكتفت وهي رافعه حاجبها: هذا اللي انتم فالحيين فيه
-طلعت تصحي بناتها عشان يروحون لسوق لانه م بقئ ع الملكه الا 3 ايام -
.
.
.
.
~ عند ذياب ~
قام ع صوت الجوال،،، اخذه بنعاس ورد:الوو
غاده:السلام علييككم ي عريس
ذياب :شتبين اخلصي
غاده:اءء شكرا المهم تعال لبيتنا امي تبيك
ذياب:ساعه وانا عندكم .
-سكر الخط وراح للغرفه،،، دخل وهو يشوف سحر طالعه من دوره المياه-
تكئ ع الباب :ان شاءلله تعلمتي
سحر طنشته وراحت تطلع ملابسها :ابي اروح لامي
ذياب راح لجهتها وهو ينزل لمستوها :احلمييي
سحر :غصببب توديني
ذياب رفع يده ومسك يدها المجروحه وضغط عليها
. :لاتعاندين مو من صالحك
سحر غمضت عيونها بألم:يديييي
ذياب ابتسم ع جنب بعدها قام يلبس عشان يروح لامه
~ الساعه 4 العصر ~
وصل ذياب وكان لابس بنطلون اسود
وتيشيرت ابيض ومكتوب عليه بالانجليزي
دخل البيت شاف اخواته جالسين بالصاله راح لهم
:وش كانت تبي امي!
غاده:تودينا لسوق نجهز لملكه طيف
ذياب وهو يحط يده بجيبه:انتظركم برا .
-لبسوا غاده وهديل وطلعوا-
غاده:ترا بناخذ طيف معنا لان م فيه احد يوديها السوق
-ذياب هز راسه بمعنئ طيب-
دقايق وصلوا لبيت طيف واخذوها .
-بالسياره-
غاده طلعت جوال طيف اللي اهداها ذياب :ذيابب شو...
م كملت كلامها الا وتدزها طيف بقوه وبهمس:وجععع مو وانا معكم
غاده بنفس الهمس :عاديي
طيف :لااا
ذياب كان يتابع حركاتهم من المرايه اللي قدام
كان يناظر عيونها وهو رافع حاجبه
طيف لفت وشافت ذياب يناظرها
تجاهلت نظراته وجلست ع جوالها
. - بعد ربع ساعه -
وصلوا للمول ونزلوا ،،،،طيف كانت اخر وحده تنزل ذياب قرب منها ومسك معصمها وهو ينزلها ويسكر الباب
طيف ناظرت فيه :خير يبوي
ذياب مشئ وهو باقي ماسكها :اشش ولاكلمه
-دخلوا السوق وشافوا غاده وهديل قدامهم-
ذياب :روحوا انتي وغاده اشتروا اغراضكم
وانا و-ناظر طيف-الأنسه بنروح نشتري
طيف ناظرت فيه :نعم ..
م كملت كلمها وذياب يسحبها
ويدخلون محل كل اضواء حمراء واشياء رومانسيه
ذياب ببتسامه وهو عاض ع شفته:شرايك نشتري من هنا
طيف حمر وجهها من جرائته كانت
بتسحب يدها وتطلع بس هو شاد عليها
طيف بهدوء:فك يدي وخلينا نطلع
ذياب ضحك ع شكلها وطلعوا
كان ماسك معصمها فك يده ودخلها بين اصابعها
وشد عليها طيف ناظرت فيه فتره بعدها ناظرت قدام
شافت بنات متجهين ناحيتهم
وحده من البنات :هااي
ذياب يبتسامه وهو يناظر طيف:اهلين
قالت البنت بدلع:ممكن رقمك
طيف عضت ع شفتها وهي تشد ع يده
وهي مو حاسه بنفسها
ذياب ابتسم:اوك -دخل يده الثانيه بجيبه وطلع الجوال -طيف توسعت عيونها بصدمه ...
.
.
.
.
~ عند ريم ~
طلعت من غرفتها بهدوء بعد م تأكدت
انه فهد نايم طلعت لصاله واتصلت ع
سعد :الوو
سعد :اهليين
ريم بصوت واطي :بغيتك بهمه صعب
شوي
سعد عقد حاجبه:قولي !!!
ريم :...............................
سعد توسعت عيونه:بس هذا شي صعب
مراااا
ريم بترجي :الله يخليك هذا الشي الوحيد الي جاء بالي
سعد :بفكر وارد لك
ريم :اوك خذ راحتك .
.
.
.
~ طيف ~
توسعت عيونها بصدمه وهي تشوف
ذياب يطلع الجوال
طيف برود عكس النار اللي داخلها .
:ابي امشي ممكن ! وراي اشتري لملكتنا
البنت بصدمه:زوجككك!!!
طيف بدون نفس :ايه
ذياب وهو كاتمه ضحكته:من متئ وانتي
زوجتي !!!
طيف لفت عليه ووقالت بقهر :اها اجل مو زوجتك
حاولت تسحب يدها وتروح بس هو شاد عليها ويضحك .
:هههههه خلاص انتي زوجتيي
طيف ناظرت البنات :ممكن تنقلعوووون
. -البنات خافوا من نبره صوتها اللي واضح فيها العصبيه وراحوا-
ذياب من بين ضحكاته:اوف والله خافوا منك
طيف غرزت اظافيرها بيده
ذياب بتحدي:م عورتيني
طيف وهي ماسكه اعصابها :انت بتخليني اخلص اغراضي ولا كيف
ذياب ابتسم :اكيد بخليك يلا .
-بعد ساعتين تقريبا خلصوا اغراضهم وركبوا السياره-
غاده: طيف اشتريت لك فستان للملكه يجنن
طيف ببتسامه :تسلمين حبيبتي وانتم اخذتوا اغراضكم!!
غاده:ايه انا وهديل خلصناها
طيف :حلو .
-دقايق وصلت طيف لبيتها ونزلت -
غاده اخذت الكيسه واعطتها طيف :خذي كل اغراضك هنا
طيف اخذت ودخلت
شافت امها قدامها باست راسه
ام طيف :ها خلصتي اغراضك !!
طيف :ايه كلها الحمدلله م فيه زحمه بالسوق عشان كذا خلصنا بسرعه
ام طيف وهي تجلس بصاله:طيب روحي البسي اغراضك كلها وريني !
طيف طلعت :اوك
دخلت غرفتها وفكت عبايتها بعدها اخذت الكيس وطلعت الفستان :الله مرره ذوق
فكت تيشيرتها وبدت تلبس بعد م خلصت لبست كعبها واكسسوارتها
وراحت للمنظره تفك شعرها ألقت نظره اخيره لشكلها ونزلت
ام طيف اول م شافتها ابتسمت ودمعت عيونها :يجنن م شاءالله
طيف وهي تجلس :تسلمين يمه بس مدري وش اسوي بشعري
ام طيف :بوديك مشغل وماله داعي تكثرين لانها بالبيت الملكه
طيف :من عزمتي !!!
ام طيف :م عزمت كثير بس الجيران ومعهم كم حرمه
طيف قامت :حلو لاني م ابي كثير المهم يلا تامرين ع شي بروح انسدح شوي
ام طيف :سلامتك
.
.
.
. § بعد مرور 4 ايام بدون احداث مهمه §
يوم الخميس
كانت طيف تجهز اغراضها
قطع عليها دخول امها :طيف يلا وصلت غاده
طيف اخذت الكيسه اللي فيها اغراضها ولبست عبايتها :اوك يمه
خلصت وباست راس امها بعدها طلعت وركبت السياره
غاده:اخذتي اغراضك كلها
طيف وهي تحس بتوتر:ايوه .
.
.
.
§ عند ذياب §
لبس ثوبه وغترته وراح للمرايه يعدل غترته
قطع عليه سحر وهي تدخل:وين بعد !!
ذياب طنشها وراح للكبت يطلع عطره الجديد
سحر بستغراب:ذيااب ردد عللييي !!!
ذياب وهو ياخذ العطر يتعطر :ابد والله رايح املك
سحر توسعت عيوونهااا بصدممه
:لحظه لحظه وش قاعد تقول انت تستهبل صح !!!
ذياب رجع العطر وراح للباب :من متئ وانا استهبل معك
سحر عضت ع شفتها بقوه:ذيااابب وقففف وكللمني عدل
وش الي راييح تملك !!!
ذياب رفعه حاجبه وابتسم ابتسامه جانبيه:اما عاد تهايطين
ايه رايح املك ع طيف بنت عمي فيها شي !!!
سحر وهي تمسك راسها ومو مستوعب :اكيد تمزح
ذياب غمز لها بستفزاز :باي ي حلوه .
~ ع الساعه 8 الليل ~
بعد م رجعوا طيف وغاده جلسوا بالغرفه
دخلت ام ذياب تشوف طيف
. :م شاءالله الف مبرروك حبيبتي منه المال ومنك العيال
غاده بضحكه ع شكل طيف وهي مستحيه:وين يمه باقي ع العيال
ام ذياب ابتسمت :المهم يلا بتنزفي ع الحريم بعدين وديها
ي غاده للمجلس
غاده وهي تقوم :ابشري
طيف قامت معها وطلعوا من الغرفه
بعدها انزفت ع موسيقئ هادئه وجلست مع الحريم
وهي تشوف ريم تناظرها نظرات م لقت لها تفسير
غاده سمعت جوالها يدق شافت الرقم ذياب
غاده بهمس لطيف:يلا قومي ذياب ينتظرك بالمجلس
طيب نبضات قلبها تسارعت :اءء طيب .
-قامت ومعها غاده وصلوا لباب المجلس -
غاده :يلا انا بروح
طيف :اءء -راحت وتركتها -
طيف وهي تمسك قلبها :ي ربي وشبني كذا متوتره
.
.
.
.
~ ذياب ~
كان جالس بكل رزه وينتظر طيف
ناظر ساعته،،،شافها جايه ع 9 :وين ذي
تأخرت -قطع كلامه طيف وهي تدخل-
كانت لابسه فستان ابيض ننناااعم
وكعب فضي لامع وشعرها مسويه
تكسير،،، وميكب خفيف طلع شكلها
جنان ،،،،ذياب تنح ع شكلها وهو يناظر صفاء بشرتها وملامحها الجذابه
قام وراح لجهتها وهو يمسك يدينها و يبوس جبينها :
مبروك
طيف بصوت واطي:الله يبارك فيك
ذياب قرب منها اكثر م صار يفصل بينهم شي
طيف تسارعات نبضات قلبها من قربه: ذياب بعد
ذياب ببتسامه ذوبت طيف :بسألك
طيف سكتت
ذياب رفع وجهها بيده و هو يناظر عيونها : مبسوطه؟
طيف رمشت بسرعه وهي ساكته
ذياب:جاوبييي !!! لييه ساكته
طيف بسرعه :لاا
ذياب ابتسم وهو يمسك خصرها بيده الثانيه
. :حلو تدرين ليه لاني تزوجتك عناد فيك وفي مجيد ولا سحر تكفيني وتسوا عشر منك
طيف بعدت يده عن وجهها بعنف وكانت بتبعد يدها الثانيه بس هو شاد
ع خصرها :زعلتي !!! ترا انا م احبك ولا فكرت فييك
طيف عضت شفتها :حلو انه شعور متبادل
ابتسم وهو يقرب ويبوس خدها :اكرهك
طيف حست بحراره بخدها ونار بقلبها
من كلامه م حست بنفسها الا وتنزل دمعه
من عيونها
ذياب :ول ول ليه تبكين
طيف رفعت يدها وضربت صدره بقوه
. :حرااام عليييكككك بيوم ملكتي
تسوي كذا وتقول هالكلام حراامم
ذياب رفع حاجبه وهو يبعد يدها عن صدره
: اطلعي برا والبسي دبلتك

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية كبرياء عشاق / بقلمي؛كاملة

الوسوم
بقلمي , روايـــه , عشـاق , كبـرياء
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي؛كاملة × لهفة الشوق × روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 964 20-04-2019 12:41 AM
رواية ماضي مرمي بين عقبات السنين / بقلمي؛كاملة اتالم بصمت روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 122 31-07-2018 02:51 PM
أفضل 100 رواية عربية في القرن الماضي فقط على 4 روابط وليد الجعل ارشيف غرام 1 10-09-2017 11:33 PM
رواية هدف الموت / بقلمي؛كاملة وردة الإسلام روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 36 18-07-2016 08:58 AM

الساعة الآن +3: 06:19 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1