girasol ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة





















‘‘ ـ هَيَّا أخْبِرنِي أيْن نَحّنُ الآنْ ؟ ’’



اتكأ ذلك الرجل الأشمط على عكازه بكلتا يديه ، توقف لدقيقة ، ثم . .
تحركت تجاعيده وأعلن ابتسامة لا تتغير منذ الصغر !
رغم أنها لا ترى ابتسامته التي كانت تعيد الحياة لعروقها . .
إلا أنها استغرقت مُدة قصيرة لفهم ما يفعله بجانب الشجرة ، أطلقت ضحكة غلبت حزنيهما على حاليهما . .
وبدأ هو أيضًا بالضحك دون سبب ، همست :

ـ أنت تُعيد الذكريات !

جلس على الأرض وساعدها في الجلوس وقتئذٍ نظر إلى طِفلين ، صديقان ، يشبهانهما ، أومأ برأسه :

ـ نعم أريد تلك الذكريات أن تحيا أمام ناظريّ الآن ، قبل وفاتي . .

كانت تلك العبارة تخيفها عندما كانا شابان ، أما الآن فبقت هادئة تمامًا .

توجه الطِفلان إلى جانب الشجرة وهمَّا للعب ، حدّق إليهما :

ـ بجانب الشجرة طِفلان يلعبان مع بعضهما . . أتذكرين أول مرة رأيتكِ بها هنا ؟

صافحتك ، وقمت باللعب معكِ حتى تعلقت بكِ ، كنت غائرًا من صديقك ، كان جميلًا وراقيًّا ورقيقًا ، ويتعامل معكِ بهدوء .

ضحكت ووجهت غرتها الفضيّة خلف أذنها :

ـ كنت شرسًا ومجنون .

أشاح بنظره :

ـ أكثر من مجنون عندما يتعلق الأمر بكِ ، كنت أنتظر إجازات نهاية الأسبوع لكي أراكِ ، وعندما لا أجدكِ
كنت أحرّض عائلتي للعودة إلى المنزل وأكتئب بشدة طوال اليوم ، وعندما بلغت الثامنة عشر أصبحت أكثر اكتئابًا عن طفولتي ، وكنت عندما أنتهي من الدراسة آتِ إلى هنا وأنقش على الشجرة !

ابتسم بعذوبة ، ثم أخذ يديها ووضعها على الشجرة ، حررتها من يديه وبدأت بقراءة ما كان يكتبه

اتجهت للقلب المرسوم تحت عباراته وهمست :

ـ اليوم هو يوم زواجنا ؟

أجاب :

ـ أجل ، اليوم !

رحل الطفلان وهما ممسكان لعبهما ، وقد تغيّر ما كان بجانب الشجرة إلى شابان ، نظر إليهما وهما يتأملان الشجرة ، وأردف :

ـ سأشارككِ ما أرى ، الآن أتى شاب مع فتاة ، ويبدو لي بأن الشاب هو من أخبرها بالمكان . .

أومأت برأسها وابتسمت :

ـ أتقصد بأنهما يشبهاننا أيضًا ؟

ابتسم :

ـ نعم إنهما كذلك ، ينظران إلينا ، يعلمان بأنهما سيشبهاننا يومًا ، إن عينا الشاب سعيدة للغاية ، وتلتمع وكأنه سمع خبرًا سعيدًا ، ربما هي أيضًا اعترفت بحبها . .

عندما توقف ضحكت وقالت :

ـ أحب خيالك !

ربت على العشب :

ـ لا أنا لا أتخيل إنني أقول ما أراه !

هزت رأسها :

ـ كلا ، إنك عجوزٌ أوشك على الخرف ، من الطبيعي أن تتخيل وتتوهم ما لا يُرى !

قطب جبينه وعقد حاجبيه :

ـ أتقولين بأنني لست بوعيّ الآن ؟

رفعت كتفيها :

ـ قال الطبيب بأن نسبة ذلك أكيد عندما كنت تفحص ضغطك بيوم أمس ، لا تنكر ذلك . .

أشاح بنظره وقد أغضبه كلامها ، ولكن بالمقابل لم يرد عليها بغضبه ، حاول أن يكون هادئًا لأنه قدّس يومهما بشدة ، نبس باحتدام :

ـ لا تغضبيني !

ـ أومأت برأسها وأغمضت عينيها للحظات ، تحسست الأرض ومن ثم وضعت رأسها على كتفه . .

ـ أتذكرين . . عندما كنتِ شابة ، كنتِ لا تقتربين من ذلك البئر خوفًا من أن تسقطي

وضعت يديها على وجهها وأومأت :

ـ نعم كنتُ كذلك . . كنت أخاف الموت بشدة . . !

ضحك وقال :

ـ والآن ؟

هزّت رأسها :

ـ أنتظره بشدة !

غرق بالضحك ، وقد شعر بالمتعة التي نسيّها منذ أن انعمت عينيها الجميلة
لم يأخذ كلامها بمحمل الجد وقد استغرق بالتأمل والكلام . .
بينما هي بدوامة جديدة ، ثَقُلَ جسدها قليلًا وقد احضتنها إليه ، وفي تلك اللحظة . .
ارتمى رأسها الشامخ الذي لم يسقط أبدًا . .
وحين بدأ يمسح على شعرها ، شعر بنبضها الصامت..!
دفعها من كتفيها بشدة وأمسك بذراعيها النحيلين واسغرق بالنظر إلى ملامحها . .
أجهش بالبكاء واحضتن جثمانها في بكاءٍ طويل . .
أغمض عينيه للحظة ، حين اشتمَّ رائحة جديدة لم تقترب من أنفه من قبل . .
غمرته رياحًا لم يشعرها من قبل ، اتبعها مغمض العينين !
وقتئذٍ كسته الطمأنينة ، وأدرك بأنهما توفيا معًا . .




The End


بقلم ـ فايزة .

























شموخ أسد ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

الله عليك الله تمنيت لو ماتخلص😻😻

تسلملنا اناملك


بالتوفيق جميلتنا❤


hany hon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

ممتازه
ما أجمل معاني الوفاء
عندما ينتهي بنا اللقاء
معا نبدأ وهنا يكمن الانتهاء
شكرا اخت فايزة

*hellen مشـ© نبض الحروف ©ـرفة

يسعد مساك ربي . .

اقصوصه حلوه وسلسه اختصرت بعض من ذكريات الماضي بموقف
سلمت يدك حبيبتي
كل التوفيق اتمناه لك
معَ ودي 🌸






girasol ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
















المشاركة الأساسية كتبها شموخ أسد اقتباس :
الله عليك الله تمنيت لو ماتخلص😻😻

تسلملنا اناملك


بالتوفيق جميلتنا❤
الله يسعدك بقد ما أنبسط لردودِك ❤
شُكرًا عزيزتي




















؛؛همس الروح؛؛ [®]همس الحروف[®]
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري

الانيقة المبدعة فايزة

جميلة جدا القصة فالذكريات دائما لا تموت

سلمت اناملك وسلم قلمك غاليتي

ودي

girasol ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
















المشاركة الأساسية كتبها hany hon اقتباس :
ممتازه
ما أجمل معاني الوفاء
عندما ينتهي بنا اللقاء
معا نبدأ وهنا يكمن الانتهاء
شكرا اخت فايزة
شكرًا هاني على مرورك ، سعدت بك




















girasol ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
















المشاركة الأساسية كتبها *hellen اقتباس :
يسعد مساك ربي . .

اقصوصه حلوه وسلسه اختصرت بعض من ذكريات الماضي بموقف
سلمت يدك حبيبتي
كل التوفيق اتمناه لك
معَ ودي 🌸




أحب مرورك وردودك الجميلة ، أرق التحايا




















girasol ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
















المشاركة الأساسية كتبها ؛؛همس الروح؛؛ اقتباس :
الانيقة المبدعة فايزة

جميلة جدا القصة فالذكريات دائما لا تموت

سلمت اناملك وسلم قلمك غاليتي

ودي
سلم نبضك جميلتي همس الروح ، كل الود




















تـرف الشـوق ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

القصة رائعة جداً جداً ومؤثرة وطريقة السرد جميلة جداً...
ما اجمل ان يكون للمرء شخصٌ في حياته يذكر ادق تفاصيل لقائهم..
سلمت اناملك غاليتي..
دمتي بـوِد🌸













Love is Love


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1