حہنہيہنہ آلَقلَؤُبہ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تركوني بلا روح💔🍁....

أختي العزيزه...
تعاطيت الادويه...
أصبحت أراه ف الحلم...
حاولت نسيانه،، ولكن أرى كل الوجوه بوجهه...
لا تسألي عن حالي لأنني ذبلت بعد رحيله...
أنتي الوحيده التي تعلمي كم انا احبه...
و أن قصة الحب التي خذتها كانت دمار لي...
لا أعلم لما لم يمنحني الحب تلك السعادة التي منحها العشاق من غيري...
أصبحت أعيش گ‎ جثه...
ساعديني يا أختي...
هو زوجك و لكن لم يردكِ انتي...
و أن زواجك منه لم يكن سوى مكيده و تم تزويجك أنتي بدلاً مني عندما علموا أهلنا أنني أحبه...
ما هذا الظلم الذي أعيشه..
لا تقيمي علاقه معه يا أختي أرجوكِ...
فسوف أموت...
أعلم أنه لا يريد هذا الزواج...
و هو حارب من أجلي ولكن لم يكن يعلم بالمكيده...
ياليتني الآن استطيع استبدال موقعي بموقعك...
ماذا افعل... ساعديني...
.....
.....

مرحبا أختاه...
أعلم بقصة حبك الفاشله...
و أعلم أنك ما تزالين تعشقي أنفاسه...
ولكن...
فالترضي أن قصة حبك معه قد أنتهت...
و العلاقه قد قامت بيني و بينه منذ أشهر...
أنه يرى وجهك فيني...
و انا لن أرفض ذلك فقد كنت أحبه أنا في السابق...
و كنت أغار عندما أراكما على وفاق و تخوضون الحياة كعشاق...
ولكن القدر أن يكون معي...
و بما أننا توأمان...
لا فرق بيني وبينك...
لذلك رضى بوجودي معه...
فالتنسي فكرة رجوعه لكِ...
فهذا اصبح آخر احلامك...
عيشي حياة بعيده عنه...
فكل الامور تغيرت...
.....
.....
كانت تلك آخر رساله أرسلتها أختي لي...
كل شيء أنسد في وجهي...
فكرة أهلي الملعونه...
فرقت بيني و بينه في لحظه...
تريدون معرفه كيف تزوج من أحبه بتوأمي...
و كيف حدث ذلك...
و كيف جعلوا فرحت زواجي منه إلى أكبر تعاسه لي...
إليكم القصه😴💔

يتبع...


تركوني بلا روح💔2🍁...

انا و اختي توأمان...
من مواليد 1992
هي أكبر مني ببضع دقائق...
و هي أحب إلى أهلي طبعا لأنها البكر...
ربما لأنها تختلف في طبعها عني...
فأنا أنسانه كتوميه...
و هادئة...
و هي ذات طبع مرح...
أحبها ولو أنها تمتلك كل شيء وانا لا...
حياتنا أشبه بقطار سريع...
يأخذنا إلى محطات ولا نعلم ماذا سنلاقي فيها...
كبرنا
سنه
ثم سنه ثم سنه...
حتى وصلنا لآخر سنه...
كانت نسبتها هي أعلى من نسبتي...
فقد كانت اذكى مني...
أذهب إليها عندما يحين وقت المذاكره لتفهمني...
أحبها فهي ام من بعد امي...
تدافع عني عندما يتم ضربي ف المدرسه...
و تشتري لي الطعام في كل يوم...
هل تمتلكون اخت مثل اختي؟
إذا أحمدوا الله...
أعتبرها اكبر نعم ربي...
أتذكر أن تم قبولها من الفرز الأول في الجامعة...
كانت سعادة من هم حولي كبيره فقد كانت تستحق...
أحتضنتني حينها و تقول لي لن تكتمل فرحتي إلا عندما أراكِ معي في نفس الجامعه...
أنتظرت الفرز الثاني و الحمدلله تم قبولي في نفس الجامعة...
أتذكر أن فرحة أختي كانت لا تصدق...
و تحتضنني و تقول أنا محظوظه لأنكِ معي... و في نفسي أقول بل أنا المحظوظه بوجود أخت مثلك في حياتي...
و في الفراش و قبل خلونا للنوم تخبرني بمشاعرها و تتخيل يوم ذهابنا للجامعة سوية...
و هي تربطني بيديها و تحتضنني كالأم...
حنانها أشبه بنعيم و ليته يكون نعيم خالداً...
ضحكتها تلك أشبه بأعذب موسيقى أعتدت على سماعها...
أتذكر أن في كل ليله أنام على صدرها بعمق،، و لكن كانت بالليل تنقلب إلى وحش فأتلقى منها صفعات و لكمات و رفسات...
كانت تعاني من الكوابيس...
و حركتها بالليل تزداد يوم عن يوم...
ولكن ما كنت أبتعد عنها فقد كنت أمسك بيدها الناعمه...
ذات صباح ذهبنا للجامعه لأستكمال الإجراءات...
فرحتها كانت في ذلك الصبح لا توصف...
كالعصفور الذي أُطلق صراحة...
و كانت تخبرني بحلمها أن أكون معها في نفس الكلاس...
و حلمها أن أمشي بجوارها...
و أنا كنت أنظر لعينيها الحالمتين...
ليتني أكون بنفس شخصيتها...
مرحه و أخرج كل مافي قلبي...
ليتني أكون متطابقه لها في كل شيء...
صعدنا للسيارة و اتجهنا نحو الجامعه...
و أكملنا الإجراءات...
و بدأنا بالدوام بعد فتره...
و لكن الحلم الذي لم يتحقق هو وجودي معها فيها نفس الكلاس...
أتذكر كم كانت تبكي و تقول لأبي أريدها معي أفعل شيء ولكن أبي كان يقول لها لا أستطيع لانكن توأمتان...
لا أستطيع وصف شعور الخوف في أول يوم لي و بدون وجود أختي بجانبي...
كان كل جسدي يرتعش و الدموع عالقه في عيني...
أتجهت إلى الكلاس و ذهبت اختي في الجهه الاخرى...
كان الشباب يقفون في الخارج و كأنه يجتمعون على اصطياد فرائس😂💔
هكذا كنت أعتقد...
كنت أكره الجنس الآخر بشكل لا يصدق...
مررت من بينهم و جسدي يكاد يسقط على الأرض من الخوف حتى قدماي كانت ستخذلاني...
و لكنني أسرعت للدخول و إذا بشابان يقفان أمامي و لا يبعدني عنهما سوى مسافة أصبع... رجعت للوراء و ألتصقت بالباب و هما يحدقان في عيني و الدموعي تكاد تفضحني و إذا بأحد يفتح الباب بقوة و ما رأيت حينها إلا يد أحدهم يسحبني نحوه بقوة...
و يقول لي هل انتي مجنونه لتقفي خلف الباب...

يتبع...

تركوني بلا روح💔3🍁...

في لحظتها كنت في حالة صدمة...
و لم استطع الرد عليه...
أفلت بيدي و أكمل قائلاً...
(أنتبهي ف المرة القادمة)...
و خرج هو و صديقة من الكلاس و أنا دموعي على خدي من الخوف...
تمنيت حينها لو أن أختي موجوده...
ألتفت إلى الكراسي لا أحد فيها فلم تصل أي فتاة بعد...
جلست على الجدار بجانب النافذه...
و مسحت دمعي...
و أخرجت هاتفي لأتفقد الرسائل...
حبيبتي أختي بعثت رساله لي تطمئن على حالي و تقول لي لا تخافي و كوني قويه فأنا موجوده معك ...
رسالتها أزاحت بعض الخوف مني...
رفعت رأسي أرى حشد من الطلبه يدخلون و يجلسون على الكراسي...
كل الكراسي بها طلاب و دخل المعلم ووقف أمام السبوره...
كنت أنتظر دخول فتاة واحده إلى الكلاس...
ولكن لم أرى أي فتاه...
بدأ المعلم بمنادات الطلاب لتسجيل الغياب...
الذي صدمني أن لا فتاة تم ذكرها سوى أسمي...
سمعته يقول (هنادي)...
رفعت يدي و كل الطلاب يناظرون بتجاهي...
سحقاً لهذا الحظ😭😭💔...
كنت أنتظر ذكر أسم فتاة من بعد أسمي ولكن لا أسمع سوى أسماء الشباب...
نظر إلي المعلم و قال لي...
(You are the only girl here...
ثم أكمل باللغة العربية قائلاً...
فلتحترموا وجودها و إذا أشتكت من أحد منكم سوف يتم معاقبته)...
سمعت صوت احد الطلاب يقول... ( وووووااااااسطه😂)...
رد المعلم قائلاً ( الفرق أنكم مجموعه من الرجال و هي الفتاه الوحيده فلتكونوا مثل الاخوة لها)...
ثم بدأ بالشرح😑💔...
من بدايه المحاضره لنهايتها و جسدي ينتفض ليس برداً بال خوفاً...
و شعرت بأن روحي ردت لجسدي عندما أنتهت المحاضرة...
أنتظرت الطلاب ليخرجوا و يخلوا المكان و خرجت من بعدهم و أتجهت لأرى أختي...
رأيتها تقف ف الأسفل تنتظر قدومي...
شعرت حينها و كأنني أرى أختي لأول مره...
ركضت نحوها و أحتضنتها...
و هي تطبطب علي و تقول ما لذي حدث...
أخبرتها بكل شيء حدث لي...
قالت لا تخافي...
فالمعلم موجود ولن يستطيع احد من الشباب أن يلمسك فلا تخافي...
و بدأت بنصحي و أن كل شيء يحدث يجب أن أعتاد عليه...
ثم أكملت (أن الشباب رغم سخافتهم إلا أنهم يغيرون جو الكلاس إلى الضحك و الفتيات عكس الشباب)...
و بدأت بتقبل نصائحها ف لا أستطيع تغير اي شيء...
في صباح اليوم التالي قررت أن أكون قويه و أتخلص من خوفي...
ولكن بلا فائده😿💔...
كنت خائفه بسبب كرهي للجنس الآخر...
جلست في مقعدي المعتاد و أسمع ضحكاتهم و حديثهم إلى أن دخل المعلم و بدأ بالشرح...
ثم طلب من كل واحد حل الأسأله و كتابة الاجابه في السبوره...
و فجأه...
سمعت صوت المعلم يقول (عبدالله) ...
و إذا به الشخص نفسه الذي أخافني و سحبني في اليوم الأول...
متوسط الطول،، أسمر البشره،، ذو لحيه كثيفه،، و عيون اشبه بعيون الغزال على رغم سمرته إلا أن ملامحه جميله...
نظرت إليه و كنت أتمنى أن تكون أجابته خاطئة فلقد كرهته بسبب أنه رفع صوته في وجهي...
ولكن أستطاع حل السؤال بسهوله...
من بعده سمعت المعلم ينادي بأسمي...
وقفت أمام السبوره و كتبت الأجابه ولكن المعلم قال أن أجابتك خاطئه... 😨
جبهتي طارت💀🚀
أحمر وجهي و اسمع صوت المعلم يقول فكري في الاجابه ...
اتعلمون كنت أستحق ذلك لأنني دعوت بالشر لذلك الشاب...

يتبع...

# (s&j)___❣️الگآتمه__//

حہنہيہنہ آلَقلَؤُبہ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تركوني بلا روح💔4🍁...

وقفت و يداي ترتجفان...
سمعت أصوت الشباب يخبروني بالأجابه...
رفعت رأسي نحوهم...
المعلم يقول لهم (اشششششش بلا صوت)
كتبت الأجابه التي سمعتها منهم...
قال لي المعلم أحسنتي...
أتعلمون لأول مره أحسست أن ما كنت أحمل عنهم من كره كانوا لا يستحقونه...
فلو أن جميع من في الكلاس بنات لما سمعت أحد منهن تخبرني بالاجابة إلا من رحم ربي ف معظم الفتيات هكذا...
حقاً أنهم جنس يختلف عن البنات مثلما قالت أختي...
ولكن أعلم أنه معظمهم خوانين و كذابين...
تخيلوا مر أسبوع و أنا لا أرى إلا الشباب💔
ولكن لا اقول لكم أن دائما ما كنت أخفي أبتسامتي بسبب مواقفهم الغبيه و حديثهم المضحك...
تعودت على الوضع...
لم يتجرأ أي منهم بمناداتي حتى...
إلى أن جاء اليوم ذاك...
أعطى المعلم أوراق للطلبه و قال لهم مرروا الأوراق أنه أختبار قصير...
بعد بضع دقائق...
سمعت أحد يقول لو سمحتي...
لأول مره ألتفت لجهة الشباب...
رأيت ذاك الغبي 😑يعطيني ورقه و يقول لي خذي...
اتعلمون لأول مره أحسست بأنني حقيره😂...
قلت له خذها لك فلمعلم سوف يعطيني ورقه...
ما سمعت سوى ضحكات الشباب عليه...
أنقلب لون وجهه و قال (غبيه)...
حينها أدرك المعلم أنني لم أستلم أي ورقه ف قال لي خذي الورقة منه فلا توجد لدي أوراق أخرى😰😟...
ما سمعت سوى ضحكات ذاك الغبي و يقول لي ( أشفقت عليكِ)...
و رفع يده بتجاهي و يقول لي خذي...
رفعت نظري بتجاهه و كلي غضب ما تمنيت حينها سوى أن تنشق الأرض و تبلع ذاك الغبي...
و نظرات الشباب كلها متجهه نحوي...
أمسكت بالورقة و قلت له (ستندم)...
ما سمعت سوى ضحكات الشباب و يقول أحدهم له ( يااااي وحششش)...
أتعلمون كنت أحبس دمعاتي...
جسدي اصبح حار بسبب الموقف...
و دمعي عالق كنت على وشك البكاء...
😢...
بدأ الكل بحل الأختبار...
كان سهلاً و لكن سؤال واحداً لم أستطع حله....
أخذ المعلم منا الأوراق و تم أستبدالها بيننا...
كل طالب يحمل ورقة زميله...
و انا أعطاني أحد اوراق الطلبه...
ما صدمني أن ورقتي أخذها صديق عبدالله ...
كنت خائفة من أن يشمت بي...
و بالفعل عند أنتهاء الجميع من التصحيح قال لي عبدالله خذي ورقتك يا غبيه هناك سؤال لم تجاوبي عليه...
...
في تلك اللحظه نظرت نحوه ولم أستطع أن أحبس دمعاتي أخذت الورقة من يده و انا أمسح دمعاتي خرجت من الكلاس بسرعه و انا ابكي...
دخلت للحمام و بدأت أبكي و أبكي و بعد عدة دقائق غسلت وجهي الذي كان محمر من كثرة البكاء و عند خروجي من الحمام رأيت عبدالله واقف امام الباب الكلاس يبدوا ان المعلم قد طرده...
و نظر نحوي حينها و نظرات الشفقه بادية عليه...
ذهبت إلى أختي و أخبرتها بكل ما حدث لي و بكيت من الحرقه كلما تذكرت الموقف...
....
غبت يومان بسبب الموقف فقد بكيت أمام الجميع فلا استطيع ان انظر إلى عيونهم...
ولكن أختي شجعتني على أن يجب علي تخطي هذا الأمر...

يتبع...


تركوني بلا روح💔5🍁...

في اليوم الثالث من غيابي ذهبت للجامعه و كانت أختي تمسك بيدي طول الطريق و تحثني على المضي قُدماً ...
الموقف الصعب عندما وصلت للكلاس كل الطلبه واقفين امام الباب...
رأسي لم أستطع أن أرفعه من الخجل دخلت و ثقتي بنفسي مهزوزه...
جلست على الكرسي و رأيت ذاك الغبي واقف امام الباب و ينظر إلي و يقول ( يا غبيه تم معاقبتي يومين بالوقوف امام الكل و شرح الدرس و كل ذلك بسببك)...
نظرت إليه و بوجه عابس قلت له (تستحق الضرب فأنت بلا ضمير)
رد قائلا(ياااا حياتي انا بلا ضمير،،، و أنتي بلا عقل غبيه)...
و دخل المعلم لحظتها و ضربه على رأسه بالكتاب فقد سمع حديثه...
أخذ حقي منه😂💅ياليته يكسر رأسه...
و وقف المعلم بقربي و قال لي( لا تجعلي الزعل يمنعك من الحظور ف فقد اصبحتي جزء من الكلاس و غيابك يومان جعل من الكل يشعر بالذنب،،، و عبدالله كان أكثرهم حزن)
نظرت إلى عبدالله كان جالس على الكرسي و يضع يديه على خديه و ينظر بتجاهي و يبتسم و يشير بيديه أنني مجنونه...
و ذهب المعلم لإدخال الطلبه الواقفين امام الباب...
كان الكل صامت و نظراتهم لي بين الحين و الآخر جعلتني أندم لأنني بكيت امامهم...

و وزع المعلم لي شرح الدروس السابقه و قال لعبدالله تعال اشرح الدرس...
انتزق عبدالله و قال (ولكن هذه الغبيه قد أتت)
قال المعلم ( ولكن اليوم لم تكف عن مضايقتها)
و أجبره رغم أعتراضه و وقف امام السبوره ليشرح...
أما أنا فكنت أخفي أبتسامتي بالكتاب...
و بدأ بالشرح...
و بينم هو يشرح قال أحد الطلبه بصوت عال(عبدالله اقسم بالله لم افهم شيء من شرحك الغبي)
في تلك اللحظه و بلا شعور أنفجرت ضاحكه لم استطع التحمل و أغلقت وجهي بالكتاب...
نظر إلي بنظرات غضب و يقول للمعلم (أنظر،، أصبحت كمهرج امامهم،، الكل يضحك)
لأول مره أرى وجه عبدالله غاضب ولكن كان يستحق ذلك...
طلب المعلم منه الجلوس بعدما رأى غضب عبدالله الظاهر في عينيه...
و منذ ذلك اليوم لم أرى أبتسامة و ضحكة عبدالله...
اصبح صامت و بلا تعليقات...
حتى انه لا ينظر إلي...
مر اسبوع و هو على هذه الحال لا أقول لكم لقد أرتحت من مضايقاته لي و لكن عبوسه ذاك اشعرني بالذنب...
ف يوم الثلاثاء...
كنت جالسه على الكرسي...
و الكتب امامي...
كنت استمع إلى شرح المعلم
و إذا بعنكبوت كبيره تمشي على كتبي😨😨💔...
😭💘صرخت بأعلى صوت....
انتزق كل من في القاعه...
و وقف الجميع يحاولون معرفه مالذي حدث...
اصرخ و ابكي و احاول الحراك ولكن لم استطع من الخوف...
و كأنني رأيت شيطان😂💔
ركض المعلم نحوي ماذا هناك...
اجبته عنكبوت عنكبوت...
كنت منذ الصغر اخاف من العناكب...
و عندما أراها كل جسدي يقف بلا حراك من شده الخوف...
مصابه ب فوبيا العناكب...
عندما علم الجميع ان كل ذاك الصراخ بسبب عنكبوت اول ما سمعت ضحكة عبدالله... 😟 كان من الضحك لا يستطيع الوقوف و كل الطلبه يضحكون قال عبدالله صحيح أنك غبيه تخافين من العنكبوت....
اسبوع كامل لم نسمع ضحكة عبدالله و سمعتها في ذاك اليوم بسبب العنكبوت الغبيه💔😢....
حتى المعلم قال(يا ابنتي العنكبوت ضعيفه فلما كل هذا الصراخ) و رماها عن كتبي بيده...
😿💅اما عن حالتي كان وجهي كله دموع...
لم أستوعب مالذي فعلته حينها💘
قال لي المعلم اذهبي و أغسلي وجهك...
يااااا فضيحتاه...
مالذي فعلته...
توجهت للحمام و غسلت وجهي الذي بدأ عليه الخوف...
و رجعت للكلاس...
الكل يضحك...
حتى المعلم لم يستطع مسك ضحكته...
و عبدالله لم يكتفي بالضحك بل كان يقذفني ب تعليقاته الساخره....
😢🚀🚶 اكرهه ذاك السخيف...
اسبوع كامل ظل يضحك على خوفي من العناكب و كان المعلم يعاقبه في كل مره ولكنه لا يتوب...
كنت في كل يوم اذهب إلى اختي و اشتكي من افعال عبدالله...
لدرجة ان أختي قد حفظت اسمه...
و كانت تضحك بدل ان تواسيني💔🚀

في يوم ما أخبرنا المعلم انه لم يبقى سوى اسبوعين عن الاختبارات النهائية و يجب أن نقوم بأعداد العروض التقديمية ...


يتبع...


تركوني بلا روح💔6🍁...

بدأت بالبحث عن موضوع مشوق حتى لا يصاب اي احد منهم بالملل...
أخترت علم الفلك و الابراج...
كان يتحدث عن الفلك و عن الابراج و كيف يعلم كل شخص طبيعة شخصيته...
و بعد يومين بدأ المعلم بالعروض حسب قائمة الأسماء...
كان كل الطلاب مواضيعهم جميله و كان لا يخلوا عرض كل واحد منهم من الضحك و التعليقات...
و بعد مضي نصف الوقت تقريبا...
سمعت المعلم ينادي ذاك الغبي...
وقف امام السبورة...
و بدأ بالتقديم كان موضوعه عن آخر الأختراعات..
كان تقديمه متميز لكن تعليقات الشباب على اسلوبه اضحكتني...
و قبل أن ينتهي قال( هناك جهاز يتم فيه معالجة الغباء،،، وكنت أتمنى أن أعطيه احد الحاضرين هنا)
😨😳....
حقير حقير...
كان يقصدني ذاك الحقير...
كان ينظر بتجاهي و يقول ( ليتني أعالج غبائك يا غبيه)...
و أنفجر الطلاب ضاحكين...
و اما انا احسست بغليان دمي...
و نظرت إليه بنظرات الغضب...
و قلت له ( ان كنت أنا الغبيه ف أنت بلا قلب)
سمعت صوت المعلم يقول (سأخصم من علامتك درجتين على هذا التصرف) ...
😑💔

ولكن ذاك الغبي لم يهمه الامر...
و لم يكف عن الضحك...

كنت أخفي غضبي و لو أنه وقف امامي لأهديته كف يليق به...
و من بعده تم منادات مجموعه من الطلبه و في كل مرة يقترب اسمي اشعر بالأرتباك...
و قلبي يخفق بشده...
سمعت المعلم ينادي بأسمي ( هنادي)...
كنت من شده الخوف قلبي يكاد يمزق صدري و ضعت يدي على صدري و قرأت سورة الاخلاص...
و أخذت نفس عميق و وقفت و اتجهت نحو السبورة...
لأول مره أرى كل وجوه الطلبه بوضوح...
نظرت للمعلم و أشار لي بأن أبدأ...
سمعت صوت ذاك الغبي يقول،،، سيغمى عليها من الخوف...
نظرت نحوه بنظرات أستحقار و قلت له (في أحلامك)...

أتعلمون😂لقد ازاحت عبارته تلك كل الخوف مني...
و بدأت بالتقديم... كنت قد حفظت الموضوع عن ظهر قلب...
كان الكل صامت و يستموعن لموضوعي...
تحدث عن معظم الابراج و قبل أنتهائي من التقديم سألني المعلم انا من اي برج انتمي...
😢💔💅....
اجبته.... الجدي...
اطلق عبدالله ضحكته قائلاً ( إذا لهذا انتي غبيه... تشبهين برجك)...
غضبت و اتجهت نحو مقعدي...
كان غضبي يثور گ البركان...
قبل نهاية الوقت سمعت المعلم ينادي عبدالله انتهى الوقت و انتظرت خروج الجميع...
و جمعت كتبي و رأيت المعلم يخرج و قبل خروجي سمعت عبدالله يقول ( يا غبيه إذا كان برجك هو الجدي فأنا الثور... فلا داعي للغضب)...
ألتفت نحوه و قلت له.. ( يا ثور يجب عليك احترامي بما أنني لست قريبتك عيب عليك أن تعاملني بهذه الطريقة و امام الكل)...
اجاب ( بما انكِ بدأتي باللعب معي فتحملي العواقب😊 أعذريني فقد أصبحت أستمتع برؤيتك غاضبه💣😂)....
أتجهت نحو الباب و قلت له (سحقاً لك)...
و سمعت ضحكته تلك التي ما عدت أُطيق سماعها...
تحملته اسبوعين و قد حان موعد الاختبار النهائي....
بذلت كل جهدي للحصول على درجة عالية...
و ها قد حان وقت الجد...
تم توزيع اوراق الاختبار و بدأت بالحل و أنتهيت عند انتهاء الوقت نظرت حولي لم يبقى إلا عدة طلاب من بينهم عبدالله...
خرج الجميع و انا اجمع اقلامي سمعت صوت عبدالله كان يقف عند الباب يقول ( أدعي ربك أن نلتقي في الفصل الدراسي القادم فقد اعتدت على وجودك)
اجبته و انا أخطو بإتجاهه(سوف أدعو أن لا أراك مرة أخرى)
رأيته يبتسم لي و ينظر إلي بنظرات عجزت عن فهمها و قال ( غبيه) ثم خرج...
ما سر تلك النظره!! ؟😮
لأول مرة أرى تلك النظرة في عينيه....
خرجت انا خلفه و كنت أنظر إليه و هو يبتسم حتى غاب عن نظري...

يتبع...


تركوني بلا روح💔7🍁...

قضيت اجازة مدتها شهر...
كان يخيل لي صوت عبدالله بين الحين و الآخر...
كنت أراه حتى في منامي...
مالذي حدث لي...
أمآ كنت أنا من يدعو أن يغيب عن ناظري...
و كيف كنت أغضب عند سماع ضحكاته...
أيعقل أنني أعتدت على وجوده...
مالذي حدث لي...
امضيت الاجازة كلها و قلبي يتلهف لرؤيته...
كنت ادعو أن يكون معي في الفصل القادم...
كان يزورني في كل ليلة...
لقد تحول كرهي له إلى اشتياق...
كيف ذلك؟! لا اعلم..
ولكن شيء ما قد تغير...
اختي...
لم تعد كما هي...
أراها تحدق بي بين الحين و الآخر...
و معاملتها لي قد تغيرت...
حتى أنها منعتني من لمس خزانتها...
ماذا تخبئ عني...
في كل مرة أسألها تقول لي لا شيء...
حتى أنها صارت لا تهتم بسؤالي عن حياتي...
😳...
في يوم ما...
رأيت في المنام عبدالله يقول لي ( أستيقظي أستيقظي)
و لكن أختي أغلقت فمه ب يديها حتى كسرت فكه...

استيقظه من النوم و انا خائفه رأيت أختي ممسكه بهاتفها و كانت تضيء به و ممسكه بيدها الأخرى رساله و تقبلها و تشتم رائحتها...
اغمضت عيني و أكملت نومي...
كنت في حاله سكر لم أستوعب ما رأيت...
و عندما أستيقظت لم اكن اتذكر اي شيء... بعد شهر من الأنتظار...
بدأ الفصل الدراسي...
كنت متلهفه و خائفه...
اخاف من عدم رؤيته...
و متلهفه لسماع صوته و هو يقول لي (غبيه) ...
دخلت الكلاس و قلبي يخفق بشده...
رأيت مجموعه من الفتيات ألقيت السلام و جلست في موقعي المعتاد بجوار النافذة...
بدأت بالتعرف على الفتيات...
الحمدلله لقد تأقلمت معهن من أول يوم...
دخلت المعلمه الكلاس...
كانت هندية الجنسيه...
ألقت السلام...
و نادت الطلاب الواقفين امام الباب...
لقد كان عدد الشباب في هذه المره اقل...
امسكت بقائمة الأسماء و بدأت بتسجيل الحظور...
كنت امسك القلم و انتظر سماع اسم عبدالله...
سمعتها تنطق بأسم...
و كأن السعاده غمرت قلبي حينها...
ولكن لم يرد عبدالله بنعم...
ألتفت نحوهم لم يكن من بين الحاضرين...
ربما لم يحظر في أول يوم فهو مهمل كعادته...
اتذكر كم شكرت الله على انه استجاب لدعوات قلبي😍...
امضيت اليوم الاول بسعادة لا توصف...
و في اليوم التالي كنت اول الجالسين على الكراسي انتظر دخوله...
دخلت الطالبات و انا انتظر...
دخلت المعلمة و انا لا زلت انتظر...
دخل الطلبه ولم ارى من بينهم عبدالله 😢😢💔...
سجلت المعلمه الحاضرين...
و نادت أسمه لم يرد احد ب نعم...
كنت أنتظر أن أسم صوته يقول نعم مع انني متأكده من عدم حضوره...
كنت أنتظر دخوله حتى آخر دقائق من أنتهاء المحاضرة ولكن لم يأتي....
أتعلمون😿لم أكن أصلا موجوده مع الحاضرين...
كان بالي يفكر بسبب غيابه...
3 ايام،،، 3 ايام و انا انتظر قدومه...
حتى سمعت احد الطلبه يقول ان عبدالله قد انتقل إلى جامعه اخرى...
انكسر قلبي لحظة سماع الخبر...
و قفت و خرجت مسرعه إلى الحمام...
دخلت الحمام و بكيت و بكيت و بكيت و لكن ماذا يفيد💔!!!
أكانت نظراته في آخر مرة تشير إلى انه لن اراه مره اخرى...
كنت اتذكر عندما قلت له انني لا اريد رؤيتك💘💔...
و كأنني اصبحت بلا روح في تلك اللحظة... مسحت وجهي و توجهت نحو اختي...
طرقت الباب...
و استأذنت المعلم بأن يسمح لأختي بالخروج لحظه...
كان كل الطلبه مصدومون للشبهه الكبير بيننا لم يكن اي اختلاف بيننا سوى في الشخصيه...
عندما خرجت اختي احتضنت بها...
و بدأت بالبكاء حتى وصلت للشهقات 😭...
لم أعر اي اهتمام لكل من هم حولي...
كانت أختي تحتضن بي و تبكي و تقول مالذي حدث...
اجبتها بصوت متقطع...
ع_ عب_د الله لن اراه ثانية...
توقف بكاء اختي للحظه...
وقال لي لا بأس فهو لا يستحق منكِ كل هذا البكاء...
اخذتني إلى الكراسي و هي تحتضنني و تقول لو كان يعير اي اهتمام لكِ لكان أخبرك ولكنه لا يهتم لكِ....
ظلت معي حتى انتهاء وقت محاضرتي و محاضرتها....
ذهبت معي لتحضر لي كتبي...
انتظرت حتى خلو المكان حتى لا تعاتبني المعلمه على خروجي بدون رجعه...
اخذت حقيبتي و اتجهت لأحضار كتب اختي....
مر يومي كله بكاء...
عندما اتذكر صوته...
و شكله...
و حديثه...
و ضحكته...
ابكي بلا توقف...
اختي تنظر لي و تمسح دمعي و تقول لي كفاگِ بكاء يا حبيبتي...
امضيت اسبوع كامل و انا على هذه الحال
ليتني اراه من جديد...
أعتدت على الكلاس بدونه و لكن لم أنسه ابدا...
في كل مره اتخيل وجوده...
و ابتسم،،، اصبحت ابتسم كلما سمعت اسم عبدالله...
في يوم...
كنت متجهه إلى الكلاس
رأيت أحد الطلبه يحدق بي من بعيد...
اقتربت منه خطوه ف خطوه...
كان يخيل لي عبدالله...
ولكن عندما اقتربت أكثر...
كان صديق عبدالله يحدق بي...
ما الامر ايعقل انه حدث امر ما ل عبدالله؟!! 😳

يتبع...


تركوني بلا روح💔8🍁...

نظرت إليه و كان يقف بجانب الباب...
و كان حوله مجموعة من الشباب...
دخلت الكلاس فلا استطيع ان أسأله ماذا يريد...
رأيت الطالبات كلهن موجودات...
و اما الطلبة فلا يوجد احد الكل يقف ف الخارج...
رأيت صديق عبدالله يدخل من بعدي...
دخلت المعلمة..
و ادخلت جميع الطلاب الواقفين...
و بدأت بتسجيل الحضور...
سمعت صوت صديق عبدالله يقول للمعلمه انا انتقلت من كلاس إلى هنا اليوم...
سألته عن اسمه...
سمعته يقول لها (خالد)
😂💔 لأول مره أعلم أن أسمه خالد مع أننا كنا في نفس الكلاس ف السابق و لكن ما كنت احفظ حينها سوى اسم عبدالله...
عبدالله... هل ستعود يوماً؟!...
بدأت المعلمه بالشرح و كنت أرى خالد يختلس النظر نحوي...
كان كل ما يدور في ذهني ان عبدالله قد حدث معه شيء و يريد اخباري به...
ظل اسبوعين و هو على هذه الحال...
إلى أن أتى ذاك اليوم الذي تأخرت فيه...
كنت أمشي بسرعه متجهه نحو الكلاس و إذا بخالد كان يقف امام الباب رغم ان معظم الطلبه ف الداخل و المعلمه قد بدأت بالشرح...
كنت أنظر إليه إلى أن وصلت بقربه...
سمعته يقول (هنادي)...
ألتفت نحوه و قلت له(ما الأمر)...
قال لي(خذي هذا اسم حسابي على الانستا أتمنى أن تتواصلي معي فهناك أمر أريد أن أخبرك به)
رأيته يرفع يديه و يعطيني ورقه...
أخذت الورقه من يده و قلت له (حسناً)...
و دخلت الكلاس و في يدي الورقه..
و دخل خالد من بعدي...
كنت خائفة و سعيدة في نفس الوقت...
ربما سيخبرني بخبر سعيد عن عبدالله او ربما سيخبرني بخبر سيء عن عبدالله...
ادخلت الورقه في حقيبتي و فتحت دفتري و بدأت بالكتابه كل ما هو موجود على السبوره و عندما أنهيت الكتابه كتبت في أعلى ورقه الدفتر أين أنت...
و بالليل و انا مستلقيه على الفراش اخرجت الورقه من حقيبتي و امسكت بهاتفي و فتحت الانستا و كتبت اليوزر نيم...
لم اضفه بل أسرعت في إرسال رساله له...
كتبت له(السلام عليكم اخوي)
(انا هنادي)
بعد عدة دقائق رد (وعليكم السلام،،، كنت انتظر رسالتك منذ ساعات)...
قلت له(ماذا تريد ان تخبرني؟)
(هل هناك اي خبر عن عبدالله)،،
رد قائلاً (عبدالله!! 😳 ،، الموضوع لا يخصه)..
اجبته(😳💀إذاً عن ماذا تريد أن تخبرني)
( وهل تعلم مالذي حدث لعبدالله!!)...
اجاب (عبدالله توفى والده و أنتقل إلى جامعه أخرى و لا اظن انه سيعود)...
قلت(يالله😢💔وكيف حاله الآن)...
(ليس في حالة جيدة،، ولكن لما كل هذا الفضول لمعرفة اخبار عبدالله؟!)
قلت(لا شيء)
رد قائلاً (اتركي موضوع عبدالله،، اردت ان اخبرك عن شيء مهم)...
(تفضل)...
(سأكون صريح معك انا احبك و كنت أتمنى ان ابوح لك بمشاعري منذ الفصل الماضي)....
(😳😳😳😳ماذا!!!
هل انت تمزح،،،)...
( لا هذه هي الحقيقة)...
(خالد انا لا استطيع ان ابادلك بمشاعر الحب ف أنسى الأمر ارجوك)...
(هل في قلبك شخص ما،،، هل يعقل عبدالله😳)
لم أستطع الرد عليه...
ثم اكمل قائلاً (امحي عبدالله من حياتك انه لا يحبك)
اجبته(ولكن قلبي لا يستطيع نسيانه،،، ارجوك ابتعد عني ارجوك)...
(انا انتقلت من أجل رؤيتك💣😬...
ولكن سوف انهي هذا الحب بينك و بين عبدالله و سوف تري)
(لن انساه فلا تتعب نفسك😢💔)...
انتهى الحديث هنا لم يرد على رسالتي...
اتذكر أنني أحتضنت الوساده وانا ابكي حرقه...
و ادعو ربي ان يعيده لي😭💔... حالتي اصبحت مزريه من بعد رحيله...
ضعف جسمي...
و ظهر السواد تحت عيني...
و لا رغبة لي في الاكل او القيام بأي شيء...
اصبحت كوردة ميته...
اصبحت بلا روح...
شعور الفقد لا يحس به إلا من عاناه...
اتذكر كيف كانت ابتسامتي و غضبي في الوقت ذاته عندما ارى عبدالله...
فجأه دخلت أختي و رأت دموعي تغطي وجههي...
و بعبوس تقول لي فالتنسي عبدالله،،، عبدالله لن يعود ألا تفهمي...
لأول مره أرى وجه اختي بذاك العبوس...
قلت لها (لا أستطيع يا اختي لا استطيع،، كلما حاولت نسيانه اجد كل شيء يذكرني به حتى ضحكته تلك اصبحت تتردد في اذني)
رأيت نظرات الغضب في عينيها...
و خرجت و تركتني لأول مره ابكي لوحدي...
في اليوم التالي...
ارى خالد ينظر إلي بنظرات غضب و حقد...
ولكن لم أعر اي اهتمام...
اكملت يومي كالعادة...
كنت اكتب في كل ورقه دفتر حرف a و بجانبه قلب منكسر 💔...
و لكن بعد فترة تغير خالد...
كنت متجهه نحو الكلاس و إذا به يضع قدمه امامي و اوقعني امام الشباب...

يتبع...


تركوني بلا روح💔9🍁...

اسمع ضحكات من حولي...
كل الشباب ينظرون إلي و يضحكون...
وانا من الخجل لم استطع الوقوف...
و دموعي تكاد تفضحني...
حاولت الوقف ولكنني لم استطع...
رأيت يد فتاه تساعدني ف الوقف...
رفعت رأسي نحوها...
انها اختي😭...
تهمس في أذني و تقول قفي لا عليك فكل الناس تقع...
رأيتها تنظر إلى الشباب و تقول لهم (اهناك شيء مضحك،،، هل هي فضيحه ان يقع المرء... اغبياء)...
كانت اختي تنظر أليهم و كأنها وحش غاضب...
اتذكر أن كل من حولي اغلق فمه...
و اتجهت نحو خالد و إشارة إليه بأصبعها و قالت له(اياك ثم اياك انت تلمس اختي و إلا سأحطم أسنانك)...
اتذكر انه اغلق فمه...
و حل الهدوء... كم أنتي قويه...
اختي التي لن استطيع في يوم ان ارد الجميل لها...
اوصلتني إلي الكلاس و كان كل من هم حولي مصدومون من الشبهه الكبير بيننا و من اختلاف الشخصيه...

ثم خرجت اختي و قبل ان ترحل قالت لي (كوني قويه،، ف كل الشباب سفله)...

امضيت ذاك اليوم و خالد و كأنه يريد تقطيع جسدي بأسنانه من الغضب...
و كان يزعجني اسبوعين و هو ييحبك لي المكيده...
تعبت😢🚶
كل شيء ضدي...
كان خالد يشوه سمعتي امام الشباب...
كل الشباب يحبكون لي المكائد 😭...
لم اعد مرتاحه في جلوسي معهم ...
كرهت كل شيء الطلاب... و المعلمه التي تقف ضدي لانها تميز الشباب... و الفتيات اصبحن ينبذنني ظناً أن كل الكلام الذي قيل عني صحيح...
يا ربي ارزقني الصبر....
كنت استيقظ في كل ليله لأصلي ركعتين و كنت ادعو ربي ان يفرج حالي و كنت اخبر ربي بكل شيء...
كنت اسجد له و ابكي بحرقه😢💔...
كنت اقول (ياربي لي طلب عندك ارجع لقلبي روحها بإرجاع ذاك الحبيب الراحل ياربي ان حياتي اصبحت فارغه رغم ازدحام الناس من حولي)...
أصبحت اخفي دمعاتي عن الكل و أبكي أمام ربي فقط...
كتمت الحزن كله..
حتى ظنت اختي انني نسيته...
و لا تزال حالي ف الكلاس مزريه...
إلى أن جاء يوم الفرج...
😂في ذاك اليوم كانت كلاس اختي بجانب كلاسي...
و قبل ان تذهب اعطيتها كتبي و اخبرتها ان تضعها على طاولتي و انا ذهبت للحمام...
كان خالد واقف امام الباب...
و رأى أختي قادمه بإتجاه الكلاس لتضع كتبي...
كان يظن انها انا...
و امر صديقه ان يوقعه فوقي هذا ما كان يعتقد...
عند وصول اختي امام الباب فعل صديقه ما خطط له خالد و وقع فوق اختي...
و سقطت اختي على الارض بقوة
😂😂😂😂😂😂اختي ثار غضبها...
جعلته حتى يقف و وقفت هي بقربه و أهدته كف محترم...
جعلت خده محمر...
و امسكته من ثيابه كادت تخنقه...
و قالت له(انت حقير و سافل و ستكون تربيتك على يدي هل انت حيوان ام انك بلا عقل.... هل تعلم لأول مرة ارى حيوان على هيئة بشر)...
كان كل الشباب ينظرون إلى المشهد
و أتت المعلمة و أفلتت بيد اختي لانها ستقتله
أحمر وجه خالد و ذهب للحمام بوجه منكوس للاسفل....
😂😂😂😂الذي اضحكني انه عندما رجعت للكلاس لم يكن هو موجود و كان الكل من حولي ينظر إلي...
كان الكل يظن انني انا لانها كانت تحمل كتبي...
و اخبرتني اختي بكل شيء بالليل
و ما يزيدني ضحك...
ان خالد لم يجرؤ على النظر نحوي فقد اصبح يخافني...
😂😂😂😂😂💔😭
اشكر الله ثم اختي
الحمدلله لقد انحلت كل مشاكلي من بعد ذاك اليوم إلا مشكله رحيل عبدالله 😔...
....
اخبرتنا المعلمه انه قد حان وقت تقديم العروض...
في اليوم الذي يتم فيه تقديم العروض...
اتذكر عندما وقفت امام الجميع للبدأ...
خُيل لي صوت عبدالله...
تذكت عندما كنت في الفصل الماضي كيف كنت غاضبه على عبدالله و انه حينها ازاح الخوف عني...
من الذي سيزيح خوفي في هذه المره...
اتذكر انني نظرت إلى الكل و بدأت دموعي تسيل كواديان اغلقت وجهي بيدي احاول التماسك ولكن دموعي لا تستطيع التوقف... كان خالد هو الوحيد الذي يعلم سبب بكائي...
كان الكل ينظر إلي بستغراب حتى المعلمه تسألني مالذي حدث...
قلت لها سأذهب للحمام للحظه و وافقت...
اتجهت نحو الحمام و دموعي تملأ وجهي...
دخلت الحمام و غسلت وجهي...
كنت اتذكر في ذاك اليوم عندما أبكاني عبدالله و عندما خرجت وجدته أمامي...
ليتني اراه امامي عندما اخرج...
و لكن بلا فائدة...حلم لا اكثر ولا اقل...

يتبع...

حہنہيہنہ آلَقلَؤُبہ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

اعتذر على التأخير لاكن صارت عندي مشكلة وصار الرواية مترسله تكملتها في موضع ثاني 😢
سووري عاد علي اللخبطة😊

حہنہيہنہ آلَقلَؤُبہ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تركوني بلا روح💔9🍁...

اسمع ضحكات من حولي...
كل الشباب ينظرون إلي و يضحكون...
وانا من الخجل لم استطع الوقوف...
و دموعي تكاد تفضحني...
حاولت الوقف ولكنني لم استطع...
رأيت يد فتاه تساعدني ف الوقف...
رفعت رأسي نحوها...
انها اختي😭...
تهمس في أذني و تقول قفي لا عليك فكل الناس تقع...
رأيتها تنظر إلى الشباب و تقول لهم (اهناك شيء مضحك،،، هل هي فضيحه ان يقع المرء... اغبياء)...
كانت اختي تنظر أليهم و كأنها وحش غاضب...
اتذكر أن كل من حولي اغلق فمه...
و اتجهت نحو خالد و إشارة إليه بأصبعها و قالت له(اياك ثم اياك انت تلمس اختي و إلا سأحطم أسنانك)...
اتذكر انه اغلق فمه...
و حل الهدوء... كم أنتي قويه...
اختي التي لن استطيع في يوم ان ارد الجميل لها...
اوصلتني إلي الكلاس و كان كل من هم حولي مصدومون من الشبهه الكبير بيننا و من اختلاف الشخصيه...

ثم خرجت اختي و قبل ان ترحل قالت لي (كوني قويه،، ف كل الشباب سفله)...

امضيت ذاك اليوم و خالد و كأنه يريد تقطيع جسدي بأسنانه من الغضب...
و كان يزعجني اسبوعين و هو ييحبك لي المكيده...
تعبت😢🚶
كل شيء ضدي...
كان خالد يشوه سمعتي امام الشباب...
كل الشباب يحبكون لي المكائد 😭...
لم اعد مرتاحه في جلوسي معهم ...
كرهت كل شيء الطلاب... و المعلمه التي تقف ضدي لانها تميز الشباب... و الفتيات اصبحن ينبذنني ظناً أن كل الكلام الذي قيل عني صحيح...
يا ربي ارزقني الصبر....
كنت استيقظ في كل ليله لأصلي ركعتين و كنت ادعو ربي ان يفرج حالي و كنت اخبر ربي بكل شيء...
كنت اسجد له و ابكي بحرقه😢💔...
كنت اقول (ياربي لي طلب عندك ارجع لقلبي روحها بإرجاع ذاك الحبيب الراحل ياربي ان حياتي اصبحت فارغه رغم ازدحام الناس من حولي)...
أصبحت اخفي دمعاتي عن الكل و أبكي أمام ربي فقط...
كتمت الحزن كله..
حتى ظنت اختي انني نسيته...
و لا تزال حالي ف الكلاس مزريه...
إلى أن جاء يوم الفرج...
😂في ذاك اليوم كانت كلاس اختي بجانب كلاسي...
و قبل ان تذهب اعطيتها كتبي و اخبرتها ان تضعها على طاولتي و انا ذهبت للحمام...
كان خالد واقف امام الباب...
و رأى أختي قادمه بإتجاه الكلاس لتضع كتبي...
كان يظن انها انا...
و امر صديقه ان يوقعه فوقي هذا ما كان يعتقد...
عند وصول اختي امام الباب فعل صديقه ما خطط له خالد و وقع فوق اختي...
و سقطت اختي على الارض بقوة
😂😂😂😂😂😂اختي ثار غضبها...
جعلته حتى يقف و وقفت هي بقربه و أهدته كف محترم...
جعلت خده محمر...
و امسكته من ثيابه كادت تخنقه...
و قالت له(انت حقير و سافل و ستكون تربيتك على يدي هل انت حيوان ام انك بلا عقل.... هل تعلم لأول مرة ارى حيوان على هيئة بشر)...
كان كل الشباب ينظرون إلى المشهد
و أتت المعلمة و أفلتت بيد اختي لانها ستقتله
أحمر وجه خالد و ذهب للحمام بوجه منكوس للاسفل....
😂😂😂😂الذي اضحكني انه عندما رجعت للكلاس لم يكن هو موجود و كان الكل من حولي ينظر إلي...
كان الكل يظن انني انا لانها كانت تحمل كتبي...
و اخبرتني اختي بكل شيء بالليل
و ما يزيدني ضحك...
ان خالد لم يجرؤ على النظر نحوي فقد اصبح يخافني...
😂😂😂😂😂💔😭
اشكر الله ثم اختي
الحمدلله لقد انحلت كل مشاكلي من بعد ذاك اليوم إلا مشكله رحيل عبدالله 😔...
....
اخبرتنا المعلمه انه قد حان وقت تقديم العروض...
في اليوم الذي يتم فيه تقديم العروض...
اتذكر عندما وقفت امام الجميع للبدأ...
خُيل لي صوت عبدالله...
تذكت عندما كنت في الفصل الماضي كيف كنت غاضبه على عبدالله و انه حينها ازاح الخوف عني...
من الذي سيزيح خوفي في هذه المره...
اتذكر انني نظرت إلى الكل و بدأت دموعي تسيل كواديان اغلقت وجهي بيدي احاول التماسك ولكن دموعي لا تستطيع التوقف... كان خالد هو الوحيد الذي يعلم سبب بكائي...
كان الكل ينظر إلي بستغراب حتى المعلمه تسألني مالذي حدث...
قلت لها سأذهب للحمام للحظه و وافقت...
اتجهت نحو الحمام و دموعي تملأ وجهي...
دخلت الحمام و غسلت وجهي...
كنت اتذكر في ذاك اليوم عندما أبكاني عبدالله و عندما خرجت وجدته أمامي...
ليتني اراه امامي عندما اخرج...
و لكن بلا فائدة...حلم لا اكثر ولا اقل...

يتبع...


تركوني بلا روح💔10🍁...

كان الحمام لا يوجد به احد...
و انا امسح دمعي و ابكي...
كنت اردد (ابا انساكم ابا انساكم و ابا انسى ايامي ويااكم،، تجولون تكبر و تنسى كبرنا و ما نسيناكم)
كنت اغنيها بشعور منكسر...
متى انساك يا عبدالله!!
فصل كامل تعذبت و انا اتذكرك...
خرجت من الحمام...
و اخذت نفس عميق...
و اتجهت نحو الكلاس...
فتحت الباب و قلت للمعلمه سوف اقدم...
بعد انتهاء الولد وقفت و بكل عزيمه من اجل ان لا أكون ضعيفة إلى الأبد...
قدمة موضوعي كان يتحدث عن الاماكن المهجوره... كقلبي الذي صار مهجور.... أقترب موعد الاختبارات النهائيه...
حفظت كل شيء لكي احصل على درجة عالية...
في اليوم الموعود...
اتجهت للكلاس...
و جلست في مقعدي و تم توزيع الاختبار...
بذلت كل جهدي في حل الاختبار...
انتهيت و خرجت وانا متأكده من حصولي على درجة عالية....
كنت و انا اخطو اتذكر اخر ابتسامة رأيتها في وجه عبدالله ...
اجتزت الفصل رغم انكاس نفسيتي...
بقى لي فصل و اجتاز المرحلة التأسيسية...
و سأجتازه بأذن الله...
قضيت اجازه بالنوم و الاكل و كتابه كل امنياتي على ورق و ليته ورق سحري يحقق الأمنيات...
و في يوم ذهبت انا و امي و اختي إلى السوق لأشتري بعض الحقائب و المستلزمات للفصل القادم...
كنت اشتري بعض الحقائق و من بعيد لمحة عبدالله واقف في الجهه الثانية من الشارع...
😭😭😭تركت كل شيء ف يدي و ركضت بإتجاهه لا أرى سواه كنت اصرخ عبدالله عبدالله كان متجه نحو سيارته...
وبلا شعور رأيت نفسي ملقاة على الشارع و لا استطيع الحراك و عيني تراه و هو يرحل...
لم انتبه بوجود سياره قادمه...
جسدي كله دماء...
اتذكر بصوت متقطع قلتها (يااا الله)...
و اسمع صراخ اختي و امي و انا اغلق عيناي...
بعد فتره...
استيقظت...
رأيت نفسي على سرير المشفى...
اسمع صرخات اختي( امي أبي هنادي استيقظت )...
كانت اختي تبتسم و دموعها على خدها...
رأيت امي تبكي و تمسك يدي و تقول الحمدلله 😭...
كنت غائبه عن الوعي اسبوع كامل...
تحسنت صحتي بعد اسبوع و لله الحمد ...
سألتني اختي عندما تحسنت صحتي لما كنتي تركضين بدون شعور...
اجبتها(رأيت عبدالله واقف في الجهه الثانيه💔)...
اتذكر انها اعطتني كف على وجهي و لأول مرة اختي تضربني و قالت(عبدالله عبدالله عبدالله متى ستنسيه متى،، كنتي ستدمري حياتك بسببه هو لا يحبك افهمي يا غبيه)
أراها تبكي بحرقه و تحتضنني و هي تردد( هو لا يحبك هو لا يحبك)...
كان شعور في قلبي يقول لي (انه يعشقك انه يحبك)...
خرجت من المشفى بعد اسبوعين و كنت مصابه بكسور كنت لا أستطيع الوقف إلا ب عكاز...
في ليله...
أستيقظت على بكاء اختي كان بكائها بصوت خافت رأيت اختي تمسك رساله،، تذكرت ذاك اليوم الذي رأيت فيه اختي ممسكه بهذه الرساله...
كانت تبكي و تقول لن اخبرها و من ثم مسحت دموعها و ضحكت😳💔...
ما سر تلك الرسالة 😳؟!
هل يعقل انها رسالة من حبيبها...
تناسيت الموضوع فهذه حياتها الشخصية و سر لا تريد احد معرفته
...
و بدأ الفصل الدراسي و انا لا أزال امشي على العكازات...
كانت اختي تساعدني في كل يوم 😍💘حبيبتي اختي...
عندما دخلت الكلاس كان الكل شباب ما عدا طالبتان...
و الحمد لله كانتا في غاية الطيبه...
و الشباب محترمين...
في ذاك الفصل ارتحت في كل يوم احب الكلاس اكثر...
كانوا الشباب محترمين و في كل يوم مقالب مضحكه...
و الطالبتان اعتبرتهن كأخواتي
و المعلم كان فلبيني الجنسيه...
كان كوميدي الشخصيه...
الحمدلله لم يكن مثل الفصل الماضي و لم يكن مثل اول فصل ايضا اول فصل كان اجمل فصل قضيته رغم انني كنت الفتاه الوحيده...
اعتدت على غياب عبدالله و حاولت انساه بسبب رؤية خوف اختي ف اليوم الذي صفعتني...
و في يوم كنت اريد النزول من الدرج و إذا بالعكاز انزلق💀💔...
احسست بيد تمسكني من ظهري و شدتني بقوه نحوها...
يد من تلك😳؟!

يتبع...

حہنہيہنہ آلَقلَؤُبہ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تركوني بلا روح💔10🍁...

كان الحمام لا يوجد به احد...
و انا امسح دمعي و ابكي...
كنت اردد (ابا انساكم ابا انساكم و ابا انسى ايامي ويااكم،، تجولون تكبر و تنسى كبرنا و ما نسيناكم)
كنت اغنيها بشعور منكسر...
متى انساك يا عبدالله!!
فصل كامل تعذبت و انا اتذكرك...
خرجت من الحمام...
و اخذت نفس عميق...
و اتجهت نحو الكلاس...
فتحت الباب و قلت للمعلمه سوف اقدم...
بعد انتهاء الولد وقفت و بكل عزيمه من اجل ان لا أكون ضعيفة إلى الأبد...
قدمة موضوعي كان يتحدث عن الاماكن المهجوره... كقلبي الذي صار مهجور.... أقترب موعد الاختبارات النهائيه...
حفظت كل شيء لكي احصل على درجة عالية...
في اليوم الموعود...
اتجهت للكلاس...
و جلست في مقعدي و تم توزيع الاختبار...
بذلت كل جهدي في حل الاختبار...
انتهيت و خرجت وانا متأكده من حصولي على درجة عالية....
كنت و انا اخطو اتذكر اخر ابتسامة رأيتها في وجه عبدالله ...
اجتزت الفصل رغم انكاس نفسيتي...
بقى لي فصل و اجتاز المرحلة التأسيسية...
و سأجتازه بأذن الله...
قضيت اجازه بالنوم و الاكل و كتابه كل امنياتي على ورق و ليته ورق سحري يحقق الأمنيات...
و في يوم ذهبت انا و امي و اختي إلى السوق لأشتري بعض الحقائب و المستلزمات للفصل القادم...
كنت اشتري بعض الحقائق و من بعيد لمحة عبدالله واقف في الجهه الثانية من الشارع...
😭😭😭تركت كل شيء ف يدي و ركضت بإتجاهه لا أرى سواه كنت اصرخ عبدالله عبدالله كان متجه نحو سيارته...
وبلا شعور رأيت نفسي ملقاة على الشارع و لا استطيع الحراك و عيني تراه و هو يرحل...
لم انتبه بوجود سياره قادمه...
جسدي كله دماء...
اتذكر بصوت متقطع قلتها (يااا الله)...
و اسمع صراخ اختي و امي و انا اغلق عيناي...
بعد فتره...
استيقظت...
رأيت نفسي على سرير المشفى...
اسمع صرخات اختي( امي أبي هنادي استيقظت )...
كانت اختي تبتسم و دموعها على خدها...
رأيت امي تبكي و تمسك يدي و تقول الحمدلله 😭...
كنت غائبه عن الوعي اسبوع كامل...
تحسنت صحتي بعد اسبوع و لله الحمد ...
سألتني اختي عندما تحسنت صحتي لما كنتي تركضين بدون شعور...
اجبتها(رأيت عبدالله واقف في الجهه الثانيه💔)...
اتذكر انها اعطتني كف على وجهي و لأول مرة اختي تضربني و قالت(عبدالله عبدالله عبدالله متى ستنسيه متى،، كنتي ستدمري حياتك بسببه هو لا يحبك افهمي يا غبيه)
أراها تبكي بحرقه و تحتضنني و هي تردد( هو لا يحبك هو لا يحبك)...
كان شعور في قلبي يقول لي (انه يعشقك انه يحبك)...
خرجت من المشفى بعد اسبوعين و كنت مصابه بكسور كنت لا أستطيع الوقف إلا ب عكاز...
في ليله...
أستيقظت على بكاء اختي كان بكائها بصوت خافت رأيت اختي تمسك رساله،، تذكرت ذاك اليوم الذي رأيت فيه اختي ممسكه بهذه الرساله...
كانت تبكي و تقول لن اخبرها و من ثم مسحت دموعها و ضحكت😳💔...
ما سر تلك الرسالة 😳؟!
هل يعقل انها رسالة من حبيبها...
تناسيت الموضوع فهذه حياتها الشخصية و سر لا تريد احد معرفته
...
و بدأ الفصل الدراسي و انا لا أزال امشي على العكازات...
كانت اختي تساعدني في كل يوم 😍💘حبيبتي اختي...
عندما دخلت الكلاس كان الكل شباب ما عدا طالبتان...
و الحمد لله كانتا في غاية الطيبه...
و الشباب محترمين...
في ذاك الفصل ارتحت في كل يوم احب الكلاس اكثر...
كانوا الشباب محترمين و في كل يوم مقالب مضحكه...
و الطالبتان اعتبرتهن كأخواتي
و المعلم كان فلبيني الجنسيه...
كان كوميدي الشخصيه...
الحمدلله لم يكن مثل الفصل الماضي و لم يكن مثل اول فصل ايضا اول فصل كان اجمل فصل قضيته رغم انني كنت الفتاه الوحيده...
اعتدت على غياب عبدالله و حاولت انساه بسبب رؤية خوف اختي ف اليوم الذي صفعتني...
و في يوم كنت اريد النزول من الدرج و إذا بالعكاز انزلق💀💔...
احسست بيد تمسكني من ظهري و شدتني بقوه نحوها...
يد من تلك😳؟!

يتبع...


تركوني بلا روح💔11🍁...

😳للحظة احسست ان الزمن توقف و كأن قلبي يكاد يقف...
كنت سأموت ربما لو انني وقعت...
من الصدمة لم أدرك مالذي حدث...
سمعت صوت يقول (هل انتي غبيه)...
😭😭😭😭بلا شعور بكيت...
ألتفت نحوه...
انه عبدالله...
كان يبتسم و يقول (حقاً انتي غبيه و من المستحيل ان تتغيري)...
و كأنني في تلك اللحظة عاجزه عن الكلام...
لم أستطع ان انطق حتى بحرف...
كنت انظر إليه و دموعي تغطي وجههي...
ادخل يده في جيبه و اعطاني منديل في يدي...
قال( امسحي دمعك فلم تموتي بعد)...
ثم اكمل قائلاً (انتبهي لحبيبك خالد💘💔)...
قلت (خالد!! 😳💔)
ثم ابتعد عني وهو يقول (انا اعلم بكل شيء💣💀🚶)...
من الصدمه أراه يبتعد عني وانا لا استطيع لحاقه....
ابتعد حتى اختفى....
💔 😭
انا وقعت على الارض ابكي و اشاهق و اقول (خالد مالذي قلته لعبدالله،، ياربي ليش يصير معي كل هذا)...

حاولت الوقوف بعدما بللت الارض بدمعي...
نزلت من الدرج بقدمي المكسوره...
و اتجهت نحو كلاس خالد...
طرقت الباب...
استأذنت المعلم بأنني أريد خالد...
نظر خالد لي بنظرات استغرب...
وافق المعلم و خرج خالد...
سحبته من يده بعيد عن الكلاسات لكي لا يسمعون صراخي...
رأيته يقف امامي و انا اشتعل غضب...
قلت له اخبرني مالذي قلت لعبدالله عني...
😭😤...
ضحك بضحكة شيطانيه 😈 قال( لم اقل سوى أنك حبيبتي و أنتي تبادليني بنفس الشعور و أنا علاقتي معك علاقة قويه)...

🔪سألته و الدمع يغطي وجهي من الحرقه و دمي يغلي غضب(و ماذا قال هو)...
قال(هو كان يحبك طبعاً ولكن عندما سمع كلامي اختفى يومين ربما بكى في وقتها)
كان خالد يضحك...
اتذكر انني لكمته على وجهه و سقط على الارض و بدأت بضربه و بشمخ وجهه ثم سقطت مغميه من الحزن و الصدمة ...
و هو وقف ووجه لي رفسات بقدمه و رحل عني تارك جثتي على الأرض... نعم اصبحت جثه بلا روح...

رأتني احد المعلمات ملقاه على الارض ركضت نحوي و حملتني إلى الغرفه و قامت الممرضه بفحصي كان وجهي فيه علامات حذاء خالد القذر...
و رفساته جعلت من الكسر الذي في قدمي يزيد...
تم اسعافي إلى اقرب مشفى...
و تم ابلاغ اختي و امروها بالذهب معي..
تم معالجة الكسر ولكن انا لم استيقظ و كأن الصدمه جعلتني في سبات...
استيقظت بعد عدة ساعات...
كنت في حاله لا أحسد عليها...
سألتني أختي بعدما صحيت من الذي فعل بك هذا...و تبكي...
اخبرتها بكل شيء...
رأيت دموع اختي تتوقف و تنظر إلي بنظرات فرح و ابتسمت...
😳💔🔪
ما بها!!!
قلت لها (لما تبتسمي😳)
قالت (لا بأس عليك انا سعيده انك بخير)💅🔪...
تم ايصالي بعدها للمنزل و قيل لي لا تستطيعي المشي إلا بعد شهر...
و تم اخبار المسؤولين بالخبر...
و اتصلوا على رقمي لأعطائي أجازه...
😳😳😳😳😳💔😨ولكن اختباراتي و دروسي...
قالوا ستختبري فقط الاختبارات النهائيه...
قضيت الفترة في المنزل و بعد شهر ذهبت للاختبار اصبحت قدمي بخير و استطيع المشي و لكن لمسافات قصيرة...
كان المعلم يقول لي لا تخافي ستجتازي الاختبار و ستنجحي فأنتي طالبه متميزه

وفعلا ولله الحمد نجحت...
و خالد تم طرده من الجامعة 😍💅



يتبع...


تركوني بلا روح💔12🍁...

قضيت اجازتي و انا افكر بكلام خالد...
تم طرده ولكنه فرق بيني و بين عبدالله....
ذاك الحقير...
ابكي و هل البكاء يجدي؟
اصبحت ضعيفة الوزن..
لم اتوقف يوماً عن الدعاء...
ولم اتوقف يوماً عن التفكير ب عبدالله...
ولكن الغريب أن اختي منذ أن اخبرتها عن مكيده خالد وهي تبتسم ما الأمر 😳...
انا متأكده ان في ابتسامتها تلك سر تخفيه...
هذه الإجازة تختلف عن سابقاتها فهي طويلة...
لا أنام ليلاً فقد اصبح الليل هو حياتي كالجن...
اجلس بالقرب من النافذة و انظر إلى القمر... و في الصباح انام و كأنني مخدره بالكامل... حالتي اصبحت لا تطاق...
اهلي يلاحظون كل شيء ولكن ماذا افعل...
الحزن سيطر على جسدي و عقلي...
و في يوم سمعت امي تقول لأختي (أن إبن عمك يريد الزواج من هنادي) ...
كانت اختي فرحه 😳😨
اختي لما...
وأنتي تعلمين بقصة حبي...
😭 اتذكر أنني وقفت امام امي و قلت لها (لن اتزوج لن اتزوج) ...
و ركضت لغرفتي و تبعتني اختي...
جلست على الكرسي و بدأت بالبكاء...
وقفت اختي بجانبي و تقول لي ( تزوجي ف أبن عمك أفضل من عبدالله...
ثم اكملت قائله(عبدالله لا يحبك افهمي)...
اتذكر انني صرخت في وجهها و قلت لها(يحبني،، لقد قال لي خالد انه كان يحبني)...
رأيت نظرات أختي تتغير إلى الغضب ثم خرجت...
و بعد ذاك اليوم اصبحت اختي ليست اختي التي اعرفها...
و اعتذرت منها ولكن لم تقبل أعتذاري إلا عندما أقبل بزواجي من ابن عمي...
فقدت الأمل...
لن أستطيع رؤية عبدالله من جديد...
ولكن احلامي تقول عكس ذلك و في يوم استيقظت من حلم افرحني...
و كأنه ازاح بعض الحزن عني...
حلمت أن عبدالله يقول لي (سنتقابل... انتظري فقط) ...
بعد مضي اجازه طويله...
بدأ الجد (لقد انتهيت من المرحلة التأسيسية)
و الآن (كلها مواد التخصص)
(كان تخصصي الطب)...
و لكن طلبت تبديل للتخصص...
فأنا لا أستطيع تحمل تخصص الطب فهو يحتاج لقلب قوي...
(أبدلته إلى الهندسة)
دخلت الكلاس...
الكلاس كان كبير الحجم...
(دخلت الكلاس و جلست في مقعدي المعتاد)...
و بدأت بالرسم على دفتري و سرحت في التفكير...
في كل مره تدخل فتاه و تلقي السلام...
دخل المعلم و دخل خلفه الطلبه...
كان عدد الطالبات 10...
و عدد الشباب لا يعد كان عددهم كبير...
و بدأ المعلم كالعادة بتسجيل الحضور...
سمعت من بين الحضور ينادي اسم عبدالله توقعت عدم سماع كلمه نعم فقد انتقل...
و فجأة سمعت صوته وهو يقول نعم😳😭💔....
لم اصدق انه هو...
وقفت لأتفقد هل هو ام انني اتخيل و رأيت ابتسامته تلك 😢💘...
و جلست و انا اضحك و دموعي اخفيها بالدفتر...
و من بعدها سمع هو صوت المعلم يقول هنادي...
رفعت يدي و أقول (نعم)...
ألتفت نحوي بصدمه و ألتقت أعيننا من جديد...
كان ينظر إلي و انظر إليه...
كنت اتوقع تغير في طبيعته...
و لكنه حالما رأني أشار بيده و هو يضحك بأنني غبيه...
أسدلت برأسي للأسفل و أغلقت وجهي بالدفتر و أنا اضحك...
😭جميلاً هو ذاك الشعور عندما تلتقي من احببته بعد غياب سنه كامله...
و عند انتهاء وقت المحاضرة خرج هو مع زملائه و خرجت انا من بعده...
سعادتي لا توصف😭😍...
ولكنني ما زلت انتظر اليوم الذي اخبره بأن لا توجد اي علاقه تربطني بخالد...
في هذه المره لم أخبر أختي...
في كل يوم استيقظ من النوم بفرح...
و اهتم ببشرتي...
و أذهب إلى الكلاس لأراه في كل يوم يقف امام الباب و ينظر إلي بنظرات الشوق و الحزن بادي عليه...
إلى أن أتى ذلك اليوم...
لقد تأخرت عن المحاضره...
و دخلت و ألقيت السلام كان عبدالله ينظر لي و يبتسم...
دخلت و اكملت المعلم الشرح...
و عند انتهاء الوقت...
خرج الجميع إلا أنا و عبدالله...
جمعت اغراضي و كان هو مندمج ف هاتفه...
وقفت امام الباب لأخرج...
😿😨💔💔💔💔
و إذا بعنكبوت ملتصقه في الباب...
😢💔
تراجعت للوراء
و بدأ جسدي بالأرتعاش...
و اغلقت فمي بيدي... و ابكي💀💣...
نظر نحوي عبدالله كنت انظر إلى العنكبوت و بلا حراك....
و افكر كيف اخرج الآن...
اقترب عبدالله نحوي و رأى دموعي نظر إلى الباب و حينها أنفجر ضاحكاً...
(غبيه😂)
(لا تزالين تخافين من العناكب،، لم تتغيري أبداً )...

يتبع...


تركوني بلا روح💔13🍁...


امسك بالعنكبوت و اقترب مني...
(صرخت بأعلى صوت و جسدي يرتعش...
قال لي( اعطيني يدك...و إلا سأضعها فوق رأسك) ...
قال مرة أخرى (أفتحي يدك و أغلقي عينك...)
فتحت يدي و أغلقت عيني و كنت ابكي من الخوف...
احسست بشيء يدغدغ يدي قال لي أفتحي عينك...
كانت العنكبوت في يدي... و بلا شعور رميت بها على الأرض تلقائياً من الخوف...
قال لي(هل رأيتي انها لا تؤذي يا غبيه😂)... 😢
اغلقت حينها عيني بيدي و الشهقات تتزايد بسبب البكاء...
للحظه احسست بجسده يحتضنني و يقول لي (لا داعي للخوف)...
للحظتها أزداد بكائي أكانت تلك دموع خوف ام شوق لا أعلم...
ثم قال لي (ليتك تعلمين كم احبك)...
(لقد علمت ان لا علاقة تربطك ب خالد عندما علمت انه كان هو السبب في كسرك و قد أخذت حقك منه )...
قلت حينها بصوت متقطع ( لما تركتني بدون أن تخبرني بشيء)
أزاحني عن صدره و نظر ألي بدهشه...
😳😳😳😳(لكنني أعطيتك رساله قبل رحيلي)
😨😳😳😳😳اجبته ( ماذا لم تعطني شيئ)
قال (بلى اعطيتك 😳💔)...
حينها تذكرت الرسالة التي كانت مع اختي و سألته ( هل انت متأكد؟!)...
قال (نعم)...
احتضنته بقوه و قلت له...
(عبدالله الرسالة لم تعطني انا بل كانت اختي التوأم 😭😭😭😭😭💔)
نظر إلي و هو مصدوم 😳😳😳😳😨...
(وهل معك أخت توأم؟!)....
(نعم)...
(ولكنها تشبهك تماماً)...
(أعلم لا يوجد اختلاف بيني و بينها)...
(ولكن لما لم تعطك الرساله)...
(لا اعلم😭😭😭😭💔)...
(لا يهم ف المهم أنني أحبك 😍💘)...
خرجنا من الكلاس و اخبرته اننا سنلتقي غداً...
ذهبت بقلب منكسر...
اختي...
لما فعلت بي كل هذا...
اتذكر انني بكيت بحرقه...
هي اختي و امي و حبيبة قلبي... 😢💔...
و بالليل امسكتها من يدها و أدخلتها للغرفه....
قلت لها( اختي لما لم تخبريني ان عبدالله اعطاكِ رساله لي)...
اجابت (لم يعطني شيء)...
(لا تكذبي فقد اخبرني)...
(😳😳😳متى تقابلتما)...
(لا يهم لما اخفيتي عني الرساله،، و كنت تقبلي الرساله في كل ليله و تشتمي عطرها😭😭😭😭😭😭😭😭💔 ايعقل انك تحبي عبدالله)
كنت أبكي حرقه لم أتوقع من اختي ان تخون ثقتي...
و فجأه..
صرخت في وجهي وهي تقول(نعم احبه،،، احببته من اول نظره،،، و احببته من رسالته التي كتبها لكِ😤😈💔)...
اتذكر صدمتي في ذلك اليوم و كأنني اعيش في حلم،، كنت ابكي و اقول (انا اعتبرتك ام و اخت و احب الناس لي،،، لم فعلت كل هذا مع انك كنتي تعلمين كم انا احبه 😭💔)...
(هنادي،،، احبك و لكن احببت عبدالله بسبب انك كنتي تتحدثي عنه في كل يوم😢💔)
اتذكر أنني احتضنت بها و أقول لها ( ولكنني احبه يا اختي ولا استطيع نسيانه و لو بيدي لأعطيتك اياه ولكن هو يحبني و انا اعشقه)...
لأول مرة أرى دمع اختي على خدها و تقول لي(اعلم انكما تحبان بعضكما ولكنني أحبه ) ابعدتها عني و فتحت خزانتها و اخذت الرساله و هي جالسه على السرير و تبكي...
قلت لها ( اختي لا تكوني انانيه و كوني في صف العشاق ليكون لك في المستقبل عاشق يحبك)...
و خرجت من الغرفه...
و فتحت الرساله و بدأت بقراءة الرسالة كان قد كتب فيها...
(يا غبيه...
أعلم انك تكرهين رؤيتي...
و أعلم انك لا تطيقين سماع صوتي...
و أعلم أنني ضايقتك طوال الفترة الماضية...
و لكنك غبيه...
و لاول مرة اعجبت بفتاه...
احسست بشعور الشوق لكِ...
كنت استمتع إلى النظر نحوك...
و كنت اعلم انني احببتك...
حاولت أن أخبرك و لكن لساني خانني في هذه المره...
فقررت أن أكتب كل شيء في رساله...
أحبك...
و لكنني سوف انتقل لجامعة اخرى و لكنني سوف اعود بعد الانتهاء من المرحلة التأسيسية...
أعتني بنفسك إلى حين عودتي...
أحبك)
....
اقرأ الرسالة و انا ابكي حرقه...
لو كانت اختي اعطتني الرسالة من البدايه لما حدث كل هذا لي😢💔...
ولكن على رغم كل شيء لا أزال احبك يا أختي و سوف اظل احبك...

و من بعد ذاك اليوم تغيرت حياتي 😍...
شعور ان تلتقي من تحبه بعد غياب...
و اكتشافك انه لا يزال يحبك هو شعور لا يوصف...
اما عن اختي فقد تقبلت الموضوع...
و اعلم انها تغار...
لذلك اخفي كل شيئ عنها...
عندما أراها حزين احتضن بها و اقول لها لما الحزن لا تحزني سيكتب الله لك حبيب افضل من عبدالله فقط ثقي بالله...
و لله الحمد اعتادت على الوضع...



يتبع...

حہنہيہنہ آلَقلَؤُبہ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

😔انا رسلت التكملة تبع الرواية بس للأسف ما في رد علياهااا😭
..أمم اتمني تعطوني رايكم فيهااا 😞

لامــارا ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

السلام عليكم

اختي انت عندك مشكلة في التنسيق روايتك عايمة على بعضها المفروض كل بارت بروح والخط صغير

أشياء بسيطة أثرت على الرواية

بليز كمليها

وفي الرواية القادمة اهتمي بالتنسيق

حہنہيہنہ آلَقلَؤُبہ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بخصوص البارات انا ارسل عدة بارات لان البارات تبع الرواية صغير
أما بخصوص الخط ت انا توقعت كذا لذألك انشالله يتغير
والف شكر على النقد 😍😘

صَمت المشاعر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

روايتك جميله ماشاءالله وذو خيال واسع يترك القارئ يتصور فيها الاحداث
منطقيه وسلسه ..

بس كبري الخط شوي والنقاط اللي قالتها لامـارا
واتمني لك التوفيق
ودي


حہنہيہنہ آلَقلَؤُبہ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

مشكووره يالغلااااء 😘
ولا يهمك بعدل في الرواااية😉🤩

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1