غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 12-03-2018, 02:41 PM
شيخة عبدالعزيز شيخة عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: هل يعود ذلك العشق مجدداً؟/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها من فهمني ملكني مشاهدة المشاركة
بداية رائعه ودخول قوي بالاحداث
فقدنا روايات الزمن الجميل والكاتبات المتمكنات من قلمهن
ابدعتي حبيبتي وبانتظار الصدفه اللي بتجمع عاليه بسالم من جديد
بس ياليت تحددين لنا مواعيد البارتات ماعليج امر
يا هلا و مسهلا
شكرا على قبولك و كلامك الرائع ❤❤.
البارت يوم الثلاثاء و ممكن اذا فضيت انزل برضو
بإنتظارك مرة أخرى ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 12-03-2018, 02:42 PM
شيخة عبدالعزيز شيخة عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: هل يعود ذلك العشق مجدداً؟/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها في قلبي جرح احاول ان اطفيه مشاهدة المشاركة
بداية جميلة
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها في قلبي جرح احاول ان اطفيه مشاهدة المشاركة
جاااااري الانتظاااااااار
أهلا أهلا
بإنتظارك مرة أخرى ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 13-03-2018, 09:11 PM
شيخة عبدالعزيز شيخة عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: هل يعود ذلك العشق مجدداً؟/بقلمي



البارت 4

"‏لعلّي أريدُ فقط أن أنسى أنّني أحببتُ مرةً رجلاً خطوط يدهِ تُشبهُ خارطةَ وطني، وأريدُ أن أنسى أنَّه حينَ سُلِبَ منّي سُلبتُ أنا مِن وطني!"

...

استيقظت الهنوف لتنزل إلى الاسفل و هي لا ترى جدتها و لكن رأت جدها جالساً وحيداً و ممسكا قلبه و على وجه معالم التعب ... لتركض إليه مفزوعة : يبه فيك شي؟

ابتسم رغم الالم : وش شايفتني يا هنيف قليل حيله

الهنوف بقلق : حاشاك يا جدي مير شفتك ماسك قلبك و خفت عليك يا الغالي

أبو محمد ليبتسم : الله يخليكم لي يا بناتي و جعلني الحق عرسكم و العب به

الهنوف بضحكة : امين لخواتي بس من ناحيتي أنا مابه زواج ... اكتشفت أني ما انفع ابد ماعرف اصير زوجة سنعة

أبو محمد : لا والله أن تخسين و تعقبين... إلا يا سعد اللي بيأخذ الهنوف ست الحسن هذا غير خفة دمها و قلبها الحنين تبيع الدنيا ولا تقدر تشتريها

فرطت بالضحك لتحضن جدها بإمتنان هذا الوقور العظيم لا أحد يضاهي مكانته في قلبي هو دوائي دائما حبيبي و صديقي و أبي هو الأول في قلبها دائما.

أتت خزنه و على وجهها ملامح الضيقة لتقترب من جدها لتقبل رأسه : صبحك الله بالخير يا يبه

أبو محمد بإبتسامة : يا مرحبا بك يابوي صبحك بالنور والسرور

الهنوف بتساؤل : اقول يبه .. أمي وينها؟

أبو محمد : ما نامت من البارح ولا غفت بها شي جدتك مير الله يستر .. ولا هي بعادتها تخبي عني شي

الهنوف بتفكير : أي والله غريبة!! هذا غير عاليه البارح

لتقاطعها خزنه بتغيير للموضوع : سكروا الموضوع و تعالوا كلموني بالاهم

أبو محمد بإستغراب : وشهو المهم

خزنه بحماس : يبه أنت تعرف أن الترم هذا آخر ترم لي و خلاص بتخرج!! وش مجهزين لي؟

الهنوف بتكشيرة : مقاطعتنا عشان سخافتك!!! .. "التفتت إلى جدها بحماس ''... جدي حتى أنا بتخرج من الثانوي وش مجهز لي؟

نظر إليهن بورطة : كل الخير أن شاء الله شي بيعجبكم

الهنوف : يا عمري ما نسيت!

أبو محمد بإبتسامة : افا و أنا أنسى تخرج بنياتي!!

خزنه بملل : اشك يا جدي أنك تخرط علينا

ليضحك و هو ممسك بقلبه

لتدخل على غفله : السلام عليكم

الهنوف بفزع : بسم الله الرحمن الرحيم! يمه فجعتينا

خزنه و أبو محمد ليردوا السلام بهدوء

أم محمد بهدوء : يابو محمد أنا رايحة الرياض مع جارتي أم سليمان تعرفها خويتي دايم و أغلى من روحي علي.. و تعرف خلفتها عيال مابه بنات يساعدنها و زواج ولدها بشهر ١٠ العيد و تبي تحجز قاعه ولا فندق لعرس وليدها قبل الزحمه و شاورتني اروح معها اختار وش قلت عساني مابكيك

أبو محمد بتفكير : متى على الله رايحه

أم محمد : بتسري الظهر بعد الصلاة و بنرجع بإذن الله بكره العصر وش قلت

أبو محمد بدقه : كانك بتروحين و ترجعين لي نوره الأولية موافق

أم محمد لتنظر إليه : بلاه الكلام اللي ماله داعي يابو محمد .. كانك تبي تقول شي قوله بوجهي

أبو محمد بخوف : يا نوره أنتي بك بلا و أنا خابزك و عاجنك.. مير الواضح أنها سالفة مب هينة

أم محمد بهدوء : مابه إلا العافية لا تقلق نفسك

أبو محمد بنظره غريبة : حلفتك بالله يا نوره

خزنه بخوف : يا جدي أنت اللي فيك بلا!

أم محمد بهدوء : لا تحلفني بالله يابوي .. موضوع نسوان و ما بيحله غيري

أبو محمد بنظره : عاليه لها دخل بالموضوع!

أم محمد بغضب : يابو محمد قلت لك موضوع نسوان ما يهم من فيه

أبو محمد ليسكت قليلا فقلبه يضيق عليه كثيراً ليأخذ نفساً ثم تحدث بغضب : كانك مخبيه عني شي يخص وحده من بناتي تراك ما أنتي محلله ليوم القيامة ولا أني بمسامحك يا نوره

نظرت إليه بخوف و لكنها لا تستطيع أن تبوح سر صغيرتها يجب أن تحافظ عليه حتى تفعل المطلوب و لكن حديثه هُنا زلزلها كثيراً تشعر و كأنه!! لا لا يعقل حفظه الله ... لترد بثقة : مابه شي يابو محمد عسى عمرك طويل. اسمح لي يا عل سنينك تبطي

أبو محمد بعدم رضا : الله معك يا نوره

لتذهب مسرعه حتى لا تنفجر أمام زوجها

تشعر بتأنيب الضمير .. لقد هدمت كل الجسور ماذا يحصل لو كذبت على جدتها و سكتت عن سر أختها !!! لكنها لا تستطيع هذه المرأة القوية التي تراها قدوة لها بكل شي لا تستطيع أن تكذب عليها ابدا !!! وفي المقابل أختها هناك مجروحة لا تستطيع مداوة جرحها يا إلهي كن بعوني يالله

نكزتها الهنوف : خزنه .. خزنه وين وصلتي!!

خزنه بفزع : بسم الله! وش بغيتي

الهنوف : بيجي عبود ولد رعد بيأخذني نروح بيت منيره بتروحين ولا بتجلسين عند جدي!!

خزنه نظرت إلى جدها الذي وقف ليذهب ليتجهز لصلاة الجمعة : مالي خلق يا الهنوف

الهنوف برجاء : تكفين روحي معي بعدين حرام منيره مشتاقه لنا و صيته و عيالها جايين و نمر عاليه و نتجمع مثل الخوات!! مشتاقه لجمعتنا

خزنه بإنزعاج : ما راح اروح .. الاختبارات على الابواب و أنا آخر ترم على وجه تخرج

الهنوف بضيقه : لو يوم واحد اطلبكم ما ترفضون !! كلن مشغول بحياته ولا فيه لي ولا لجدي أي ذرة اهتمام ... الله يطول بعمره ولا أنا بلاه ضايعه... ''لتذهب إلى غرفته منزعجة ''...

استلقت على "الكنبة" بتعب لتأخذها الافكار


___________________

في بيت منيرة

الهنوف بتكشيرة : لا تسأليني عن خواتك بالله كلن له حياته و لا أحد مهتم بالثاني

صيته بغضب : وضعهم ما بينسكت عنه و دوائهن عندي و أنا بنت محمد.

منيرة بتعب لتمسك بطنها بألم : الله يهديهن بس ... مناير بالله روحي اعطي حنين علاجها مسخنه من أمس

مناير : ابشري يا خاله

الهنوف بحماس : اقول منوري متى ناويه تولدين!!

منيرة بإبتسامه : إن شاء الله نهاية هالشهر إذا الله كتب

صيته و الهنوف : على خير يارب

صيته بمشاورة : الحين ولدي محمد قالي يبي يتزوج و يايمه اخطبي لي و أنا محتاره .. بالعاده البنات حولي وش كثرهن الحين يوم جيت اخطب ما عاد ذكرت احد!

منيرة بفرحة : الحمدلله يارب.. ماعليه خليني أولد أول و أنا اختك ثم ندور له

الهنوف بفرحة : و اخيرا عندنا زواج ما بغينا

منيرة بضحكة : اقول هنو شوفي صحباتك و بنات المدرسة فيه وحده تنفع لمحمد

صيته برجاء : أيه تكفين يالهنوف

الهنوف بتفكير : بنات مدرستي أخيس بنات ممكن تشوفينهم و صحباتي ما ينفعون ابد

صيته : يا حول الله.. طيب لا رجعتي البيت انشدي خزنه عن بنات جامعتها

الهنوف : طيب من عيوني

صيته بفرحة : يا علني مابكيك يا هنو

ليقاطعها عماد ابن رعد وهو يركض و وجهه لا يبشر بالخير

صيته وقفت بخوف : وش بلاك ياعماد وقفت قلبي

ليتحدث بحزن وهو يلهث : يا عمه بيوقف قلبك الحين... فقدنا كبيرنا يا عمه .. جدي عطاك عمره!!

لتصرخ صيته بغضب و تمسك ياقة ثوبه : وش تقول يا عماد وش تقول أنت!!! واعي اللي تقوله

حضن عمته وهو يبكي : يطلب الحل يا عمتي

تكاد لا تصدق الذي يحصل!!! جدها بل أبيها توفى هل يعقل هذا الحديث!!!!!! لتقف الهنوف : عماد كم مره اقولك الكذب حرام!!!

عماد بدموع : يمين بالله يا عمه .. عمتي خزنه اللي لقته بالحوش مغمى عليه اتصلت على ابوي و لقاه ميت و عبدالله مع عمتي هناك

لتصرخ باكية منيرة : نزلت المويه!!!

نظرت إليها بخوف صيته لتصرخ : منايير جيبي عباتي ... روح شغل السيارة يا عماد عمتك بتولد

ليركض فازعاً

ليذهبن إلى المستشفى مسرعات

______________



استيقظت بعد عناء فهي لم تنم جيداً و الان الثالثة عصراً.. تشعر بالخمول لتنظر إلى هاجر لكنها لم تجدها يبدو أنها استيقظت قبلها .. نظرت إلى خزانة هاجر لتأخذ لها "جينز و تيشيرت"

....

القت السلام لتقبل رأس خالها الذي ينظر إليها بغضب ثم قبلت رأس زوجة خالها لتجلس بجانب ساره .. لتناولها لطيفة فنجال قهوة : سمي يا غناتي

لتأخذه بإبتسامه هادئة : كيفك يا خالي عساك طيب

رماح بهدوء : بخير جعل فألك يطيب يا بنيتي .. أنتي وش اخبارك و خواتك أخبارهم

عاليه بإبتسامه : بخير كلنا الحمدلله

رماح بنظرة : ما ظنتي يا عاليه .. وش جابك بأخر الليل إلا مصيبة

لتقف بهدوء : معليش ياخالي الظاهر ازعجتكم سامحني على غبائي كنت أظن أن بيتك بيتي و أنك عوض أمي لكن الظاهر أنه كلام .

غضب رماح ليصرخ : اجلسي مكانك ... بيتي بيتك أنتي و خواتك لكن حقي عليك اسألك

ابتسمت هاجر على خبثها و مكرها

عاليه بهدوء : تهاوشت مع جدتي على سالفه ما تستاهل و أنا مضغوطة بالدوام و نفسيتي زفت فأخذت موقف المفروض ما أخذه على جدتي لكن ما قدرت و طقيت بابك ولا تخاف بحل أموري و بطلع من بيتك بأسرع وقت!

رماح بحنية : يا عاليه جعلك عاليه دوم .. البيت بيتكم مابه شك مير خفت عليك و جيتك روعتني و رعد روعني الله يهداه بصراخه و عصبيته قلت بس مصيبة ولا ظالمين البنت و شدت ظهرها بي .. يمين بالله ليلي كله ما نمته كله من القلق يا بنيتي و لو ما مسكتني لطيفة رحت و اخذت خواتك لعندي أنتم وصية أختي الله يرحمها ما تبيني أخاف عليكم و اقلق و احاتيكم و لا اهاوشكم!!! أنتم بناتي طبيعي بصرخ عليكم و ازعل منكم و اراضيكم .. غلاكم من غلا هاجر و ساره كلكم من الكبيرة صيته لين الصغيرة الهنوف .. لا تأخذين بخاطرك يا أمي.. تأكدي أني وراك بكل موقف وراكم كلكم لا شد حيله عليكم الزمن تراني بوقف قدامه لو كلفني روحي يا عاليه ..


نظرت إلى خالها قطعة من قلبها شبيه والدتها القطعه المتبقية من أمها ... لتذهب و تقبل رأسه : على عيني و رأسي يا خالي أبشر

رماح ليقبل رأسها أيضا : لا ضايقتكم الدنيا اصرخي بخالي لأجيكم و أنا أعمى يا بناتي

لتحضنه و بضحكة : يا أرض وسعي على رماحي ولا تضيقين خاطر رماحي

ليحضنها بشدة فرائحتها كأخته تماماً و هاهي تقلد والدتها عندما كان مراهقاً و غاضبا كانت تعشقه و تناديه هكذا حتى يزول غضبه كله.. يريد أن يبكي بحضنها لكن ليس الان ليقف هارباً : تجهزوا بطلعكم

لتضحك ساره بشدة : يالله يابوي حنين بزياده

عاليه لتشاركها الضحك : يا حبيبي والله

لطيفة بإبتسامه : يالله تجهزن بس لا يقوم الدنيا علينا


...

_________________

في العاصمة الشامخة الرياض في البوليفارد

تنظر إليه من بعيد وهو يضحك بشدة و حوله اصدقائه
و الان يتحدث بحماس و يكاد يقفز من حماسه!!

لتناديه فلم يسمع لترفع صوتها : سالم

التفت لينظر إلى إمرأة كبيرة في السن مرتديه البرقع و تنظر إليه بنظرات غريبة جداً .. ليشير إلى نفسه لتهز رأسها.. وقف بإستغراب تحت أنظار أصدقائه !!

سالم بإبتسامة : سمي يا خاله

أم محمد بهدوء : ابيك بموضوع عادي تجي شوي

سالم بإستغراب رفع حاجبه : وش ممكن يكون بيني و بينك يا خاله عشان نتكلم فيه!!

أم محمد بغضب : عاليه آل...

ذُهل صُقع لينظر إليها بصدمه : عاليه! وش فيها



_________________

في الشرقية - الدمام - الساعه التاسعه مساءً

في إيفينت ***

كالدائرة متقابلين ضحكت عاليه : أول مره اذوق برقر لذيذ بفودترك زي كذا !!!! صراحه فنانين

رماح بحماس : عاد تدرين افكر افتح فودترك عائلي لي أنا و بناتي و لطيفة و كل ما فضينا رحنا إيفينت .. خصوصاً أن عملي بالصبح ف أفضى طول يومي لازم شي يشغلني

هاجر لتشاركه الحماس : بالضبط احس بيكون شي حلو و غير معتاد.. بس يا ليت ابوي يعزم على رأيه لان البطاله ذبحتني

لطيفة بإبتسامه : أنا اقول لو افتح فودترك خاص فيني أنا و ساره مختص بالقهوة و الكريب و الحلويات و رماح و هاجر فودترك للبرقرز و الاكلات السريعه و يكون الاسم مشترك بس اللهم فرعين

عاليه بحماس : والله فكرتكم حلوه مرره و اعتقد بتنجح لأن الحين الناس طايحين بالامور ذي .. يعني صراحة اهنيكم

ليقاطعها صوت هاتفها لتنظر وجدته "الهنوف" لتصمته و تكمل حديثها : على العموم بكون أول زبونه لكم

هاجر بضحكة : أحلى زبونه

ليقاطعها مرة أخرى "الهنوف يتصل بك" لتصمته ليتصل مرة أخرى لترد بغضب : خيير

الهنوف بغضب : الله يأخذني يوم دقيت عليك ما تستحقين يا شيخه

عاليه بهدوء : الهنوف مالي خلقك وش فيك بسرعه؟

الهنوف ببكي : منيرة ولدت بعملية قيصيرية و جابت ولد و أبوي توفى!! عاليه أبوي مات يا عاليه تعالي

عاليه بصدمه لتقف ثم تجلس لتقف بفجعه : وش قلتي!!!

رماح بخوف : أبو هاجر!!! وش فيك

عاليه لتغلق بدموع : جدي مات!!!




____________

في المستشفى

أتت راكضة لتحضن الهنوف : وش صار!! كيف مات

الهنوف ببكي لتحضنها : بسببي ... بسببي لو أني جالسه كان لحقت عليه لكنه طفش اكيد و طلع بسببي يا عاليه

عاليه ببكاء : خلاص يا هنو لا تلومين نفسك

الهنوف لتدفعها بقوه و بغضب : لا بسببك أنتي بعد .. من رحتي و قلبه يوجعه بسببك.. الله يأخذك و يأخذ خزنه و يأخذني وراكم بسببنا

لتقترب منها صيته و تحضنها بدموع : يا الهنوف يا حبيبتي خلاص يا أمي خلاص

الهنوف بوجع : أبوي مات مره ثانية يا صيته حتى أنه مات و موتني معاه

عاليه التفتت على تلك الخزنه الجالسه بدون أي صوت لتقترب منها و تربت على كتفها : خزنه

لتبعد يدها خزنه و هي تنظر بالفراغ و تهز رجلها بتوتر

عاليه ببكاء : خالي!!

ليحضنها بشدة وهو يهديها : لا تجزعين يا عاليه قولي لا حول ولا قوة الا بالله

اقتربت لطيفة و هاجر من خزنه لتصرخ بغضب : ابعدوا عني!!

لتمسك يد عماد و تذهب خارج المستشفى

الهنوف ببكي : جدتي! أمي ما تدري!!!! يالله ارحمني و خذ روحي

صيته ببكي لتحضنها : لا يا الهنوف يا بنتي لا تجزعين
.. إنا لله وإنا إليه راجعون



....


عماد بخوف وهو يسوق السيارة : عمه لا تسوين بحالك كذا رجيتك

خزنه بهدوء : ودني البيت

عماد ببكي : يا عمتي تكفين لا تخوفيني عليك

خزنه بصراخ متألم : عماد!! ودني البيت ابي انام متوجعه كثير و ابي مخدتي

عماد بدموع : أنا معك يا عمه

وضعت رأسها على النافذة وهي صامته ... ما معنى أن تفقد ظهرك!! هذا يعني أن جدك قد توفى ... أبي و أمي ثم جدي و جميعهم شهدت موتهم!!! هل هذا من العدل أن من يشاهد موتهم أنا بينما أعيش!!! يالله ارحمني

"

‏الأب هو كتفٌ نستند عليه ، وأمانٌ نلجأ إليه
هو الحب الذي لا يخون ، واليد التي تحفظنا من تقلبات العمر وتصون.
من أفتقد نعمة وجوده فقد الحياة

"

_____________



هنا انتهي اتمنى ان ينال أعجابكم و أجد ما يسرني من تعليقات ❤❤.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 13-03-2018, 09:59 PM
صورة من فهمني ملكني الرمزية
من فهمني ملكني من فهمني ملكني متصل الآن
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: هل يعود ذلك العشق مجدداً؟/بقلمي


تسلمين حبيبتي عالبارت
اتوقع الجد جر خزنه بالكلام وقالت له موضوع عاليه
الجده ابداً ماتوقعت انها تروح لسالم ومن وين جابت المعلومات عنه
الله يستر من المواجهه بينهم واتوقع تكون مجرد مشاده كلاميه وانها تهدده يبعد عن طريق عاليه بس راح تنصدم انهم مبتعدين عن بعض من سبع سنوات وبترجع اول ماتسمع خبر الجد وبيلحقها سالم وبتبدي قصتهم من جديد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 14-03-2018, 08:47 AM
صورة غرشوبه نعيميه الرمزية
غرشوبه نعيميه غرشوبه نعيميه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: هل يعود ذلك العشق مجدداً؟/بقلمي


السلام عليكم
الله يعطيج العافيه الغلا
الجده كيف عرفت شكل سالم مع انه لا تعرفه ولا شي
خزنه يمكن قالت للجد كل شي بعد ماراحت الهنوف وتحس بالوم

سلام،،،،،


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 15-03-2018, 05:22 PM
شيخة عبدالعزيز شيخة عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: هل يعود ذلك العشق مجدداً؟/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها من فهمني ملكني مشاهدة المشاركة
تسلمين حبيبتي عالبارت
اتوقع الجد جر خزنه بالكلام وقالت له موضوع عاليه
الجده ابداً ماتوقعت انها تروح لسالم ومن وين جابت المعلومات عنه
الله يستر من المواجهه بينهم واتوقع تكون مجرد مشاده كلاميه وانها تهدده يبعد عن طريق عاليه بس راح تنصدم انهم مبتعدين عن بعض من سبع سنوات وبترجع اول ماتسمع خبر الجد وبيلحقها سالم وبتبدي قصتهم من جديد
يا مرحبا فيك
راح تعرفين بإذن الله أم محمد كيف عرفت عن سالم بالبارت الجاي

أنتظرك مرة أخرى ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 15-03-2018, 05:23 PM
شيخة عبدالعزيز شيخة عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: هل يعود ذلك العشق مجدداً؟/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غرشوبه نعيميه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
الله يعطيج العافيه الغلا
الجده كيف عرفت شكل سالم مع انه لا تعرفه ولا شي
خزنه يمكن قالت للجد كل شي بعد ماراحت الهنوف وتحس بالوم

سلام،،،،،
أهلا أهلا و عليكم السلام
بإذن الله كل شي بيتضح بالبارت الجاي

أنتظرك مرة أخرى ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 15-03-2018, 06:02 PM
roumayssa roumayssa غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: هل يعود ذلك العشق مجدداً؟/بقلمي


رائعة اتمنى لك التوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 16-03-2018, 12:18 PM
شيخة عبدالعزيز شيخة عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: هل يعود ذلك العشق مجدداً؟/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها roumayssa مشاهدة المشاركة
رائعة اتمنى لك التوفيق
مرحبا فيك ❤
أنتظرك مرة أخرى ❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 19-03-2018, 07:23 PM
شيخة عبدالعزيز شيخة عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: هل يعود ذلك العشق مجدداً؟/بقلمي


البارت 5

"‏لعلّي أريدُ فقط أن أنسى أنّني أحببتُ مرةً رجلاً خطوط يدهِ تُشبهُ خارطةَ وطني، وأريدُ أن أنسى أنَّه حينَ سُلِبَ منّي سُلبتُ أنا مِن وطني!"


أم محمد بهدوء : ابيك بموضوع عادي تجي شوي

سالم بإستغراب رفع حاجبه : وش ممكن يكون بيني و بينك يا خاله عشان نتكلم فيه!!

أم محمد بغضب : عاليه آل...

ذُهل صُقع لينظر إليها بصدمه : عاليه! وش فيها

أم محمد بهدوء : بتجي ولا لا؟

ليجلسا على أحدى الطاولات

سالم : وش السالفه؟

أم محمد بهدوء : وش تبي من بنيتي؟ اتركها بحالها يابن الحلال.. هذا عرض و شرف ياقليل الخاتمه!!

سالم بصدمه : اترك مين! أنتي من

أم محمد بغضب : جدتها جعلك ما تكبر ياللي ما تستحي والله لو اشوفك متعرض لها لأسحبك بالمحاكم و اسويها و أنا بنت مشعان

سالم وهو يحاول أن يسيطر على لسانه كي لا ينلفت فهذه كبيرة فالسن يجب أن لا يتمادى معها : الله يطول بعمرك على الطاعه هذا واحد .. اثنين انا مالي أي علاقة مع بنتك ولا كان حتى!!! كانت معي بالجامعه فقط لا غير و هذا يمكن قبل 7 سنين و أكثر بعد سالفة أنك تتبلين علي أنتي و بنتك ما أرضاه على نفسي و دامها قوية عين لدرجة قالت لك كلام زي كذا فهذا شي ثاني

أم محمد و هي تكاد أن تجن : احترم نفسك مو حنا اللي نتبلى على الناس لو ما كان صحيح ... يا حيف هالشنب عليك يا قليل الاصل يالرخمه

سالم بسخرية : هالحين يعني صرت أنا قليل الاصل!! جايه تتبلين علي بشي ما سويته و تقولين قليل اصل!! يا خاله ما ودي اتواقح معك ابد و على عيني و رأسي لكن كلامك مو حلوه بحقي

أم محمد بغضب : كل هذا يالسربوت و ما تواقحت!

سالم بغضب ليقف ذاهباً إلى طاولة أصدقائه : كلامي معك قضى

ليرن هاتفها " رعد " و لتغلقه ليرن مرة أخرى حتى أجابت : نعم!

رعد بهدوء : وينك يا جده

أم محمد بغضب : وين بكون يا ولد محمد

رعد : يا يمه برسلك عبدالله يجيبك الحين من الرياض

أم محمد بخوف : وش صاير ليه

رعد بهدوء أكثر : ما صار شي بس ابيك بموضوع ضروري

أم محمد و قلبها يقبضها : حلفتك بالله أن تقول!

رعد بتوتر : لا حول ولا قوة الا بالله يا يمه تؤمنين بحكمة الله!

أم محمد بخوف : و نعم به! منهو اللي مات يابوك!

رعد لتنزل دمعة لم يستطع التحكم بها : جدي يا يمه انقسم ظهري يا يمه راحوا كباري جعل عمرك طويل

ليختل توازنها حتى تقع مغشياً عليها

ليركض فازعاً سالم!! و يمسك بها : يا خاله!! يا خاله ... ظافر جب الماء يا ظافر

ليركض ظافر معه الماء ليرفع برقعها سالم و يرش الماء على وجهها : يا خاله

لتفتح عينيها بضعف لتهلوس : يا سندي يا رب يا رررب .. مات الغالي مات

سالم ليأخذ هاتفها ليرد لكنه قد أنتهى شحنه : يا خالتي وش فيك؟


أم محمد وقفت بصمود و عينيها من خلف البرقع تدمع و لا تستطيع السيطرة عليها : تاكسي

سالم بفزعه : يا خاله بنوصلك للي تبين

ظافر ليؤيده : تكفين يا خاله بنعاونك

لتدفعه بعيداً عنه و بغضب : الموت ولا اركب معك

سالم بغضب : مو وقت تفاوض يا خاله لو تركناك طحتي مغشي عليك و أنا مب قليل نخوة ... بوديك وين ما تبين لو حايل


ظافر نظر إليها مستغرباً : يا خاله أنتي تعبانه واضح ولا هي من سلومنا نترك مره كبر أمهاتنا بالشوارع ولا نركبها التكاسي .. أنتي معي و بأماني شدي ظهرك بي يا خاله

أم محمد و هي لا تستطيع الرفض فقط تريد أن تلحق عليه قبل غسله لتمسك يد ظافر بألم : الدمام ابيها ودني يابوي

ظافر : ابشري ابشري

لتركب السيارة بالخلف و في الامام سالم يقود و بجانبه ظافر ليذهبا بإتجاه الشرقية


....





________________

وصل كل من عاليه و الهنوف و عبدالله و رماح و عائلته للمنزل الكبير منزل أبو محمد آل..

لتدخل بغضب الهنوف : خزنه.. خزنه

لتجد خزنه جالسه في الصاله سارحة و بجانبها عماد يشاركها السرحان

خزنه : نعم

الهنوف لتقف أمامها وهي تجن غضباً : كييف مات جدي كييف

خزنه بتذكر ليقشعر جسدها : مات ! ماعرف ... كنت بالغرفة صعد لي اجلس معه تحت اتقهوى و رفضت! رفضت عشان شي ما يسوى اشيل همه!!! و نزل بعدين شغلت اغاني و عليت الصوت! ماعرف بس قلبي قبضني فجاءة و نزلت اشوفه ما لقيته! ما لقيت جدي !! طلعت الحوش و شفته يلفظ أنفاسه الأخيرة ... و لقنته الشهادة و مات بحضني .. مات بحضني يالله ... كان يهلوس فيك يا الهنوف و يدندن لك مثل زمان... ""لتلحن صوتها بوجع""... هنيف يا حفيدة العز هنيف لا تزعلونها ... أمانة برقبتي صرتي يالهنوف

لتقع على الارض ببكي و كأنها طفلة ليقترب منها و يحضنها رماح بحنية : يابوي يالهنوف

لتدفعه و هي تصرخ ببكي : أبوي مـات يالله

رماح بحنية أكثر : لا مات أنا موجود يابوك لا تجزعين من رحمة الله

لتضع أصابعها في أذنيها لتغلقها و تتحدث بإنهيار : اص اص مابي اسمع شي مابي

اقترب عبدالله ليحضنها بقوة حتى تبادله ... فهو تؤام الروح صديق الطفولة .. لم يكن ابن أخيها فقط بل أخ و أكثر تعشقه كثيراً ... بعينيها هُناك أربعة أساطير في حياتها هم جدها ثم رعد ثم عبدالله و عماد !

نظرت إليهم خزنه بحزن كم تتمنى لو أنها تستطيع البكاء و الصراخ و الانهيار !!! لا يوجد شي يبقيها على الحياة غير الصبر ... فهذه المواقف لا تستطيع سوى مداوة جرحها بعزلتها بمفردها لا بالنياح و البكاء تُريد البكاء لأنه يريح أكثر من الكبت و أفضل من البكاء الداخلي الذي يجعل قلبها مهترئ و أكثر قسوة !!! ذهبت إلى غرفتها بهدوء خارجي عكس الذي داخلها

جلست عاليه بجانب عماد لتحضنه بشدة ليبادلها : رعد وينه؟

عماد بحزن : راح للمغسلة مع عيال عمتي صيته محمد و راكان

عاليه بدموع : ما ودعته يا عماد!! يا قسوة قلبي عليه و يا حنيته علي الله يرحمه

عماد وضع رأسه على كتفها بمواساة

عاليه : جدتي وين؟

عماد بحزن : ما عندي علم إلا أن ابوي كان بيرسل عبدالله لها يجيبها


...

______________

في مغسلة الاموات

جثة هامدة أمامه الأب الحنون قد توفى حقاً !!!! ليمسك المنشفة ببكاء و يغسل أباه و جده بقلب متوجع و دموع لا تتوقف ... الموقف الذي لم يرده دائماً كان يقول له أنا غسلت ابني ابوك و أنت بتغسلني لا مت !! يالله ارحمني برحمتك فروحي لا تطيق ما يحصل ... امسك يد جده ليقبلها مراراً و تكراراً ... اليوم هو دفن نفسه ليس جده ... لا يعلم ماذا قد يفعل ! قد توفى من كان يعطيه القيمة الاغلى مات من يحبه أكثر من نفسه ! مات وحيداً يا رباه ... امسك المنشفة ليمسح ما تبقى من جسده جيداً مسح الكافور عليه حتى تطيب رائحته حتى انتهى ليقبل رأسه : استودعتك الله و عند الله ما تضيع الودائع

دخل أحد المتطوعين ليساعده في تلبيس الكفن

تحدث المتطوع بعد أن انتهوا بإبتسامه : ما شاء الله لا إله إلا الله ريحته ريحة أهل الجنة و النور اللي طالع منه و سماحة وجهه الله يرزقنا مثل هالموته

رعد بدموع فرح : الحمدلله يارب الله يرحمه كان كثير العبادة

المتطوع بإبتسامه هادئة : واضح من علامة السجود اللي على جبهته .. رحم الله ميتكم و غفر له

ليخرجا حتى قابل محمد و راكان ليتحدث راكان بصوت متقطع من الحزن : وش صار يا خالي

رعد بإبتسامه : الكل يتكلم عن ريحته الطيبة و النور اللي ظاهر منه و يسبحون و يهللون ... بإذن الله من أهل الجنة

محمد بفرحة ليحضن خاله : يالله لك الحمد ... الله يرحمه ويغفر له يارب


________________

الساعه الواحدة فجراً دخل إلى المنزل و برفقته محمد و راكان

تحدث رماح بصوت عالي : اصبر يا رعد

ليدخلن بنات رماح و لطيفة

دخلوا و ألقوا السلام

لتقترب عاليه بحزن من رعد و تحضنه : عظم الله أجرنا

رعد أغمض عينيه بتعب : أجر الجميع ... انشهد أن فقدتنا تقسم الظهر

اقترب منه رماح ليسلم عليه : أحسن الله عزاك

رعد : الله يجزاك خير يا خال

رعد نظر إلى الهنوف التي كانت تهز رجلها بتوتر و بجانبها عبدالله و الجنب الاخر عماد

محمد بحزن : عظم الله أجركم يا خالاتي

الهنوف اكتفت بنظرة حادة إليه

عاليه : أجرنا و أجرك يا محمد

راكان بمحاولة تخفيف : ابشركم يا بنات جدي كل من مر من جنبه مدح ريحته و وجهه المنور .. عسى الله يدخله جناته من غير سابق عذاب

عاليه بفرحة : اللهم لك الحمد يارب

لم تستطع التحمل الهنوف حتى تنهار مرةً أخرى

في هذا الحين اقتحمت المكان أم محمد بخوف و صوت مبحوح : نايف مات!! تقولونه صادقين

ليقترب منها محمد و يسندها : عظم الله أجرك يا جدتي

لتبكي بحرقة حتى وقعت فهو توفى قبل أن يسامحها و يحلها مات ذاك الفخر و السند و العزوة مات الذي أغلى من الضنا مات رفيق الدرب!!

احتضنها رعد وهو يواسيها : يايمه يومه ولا به اعتراض مايبي منك دموعك علك العافية ما يبي غير رفعة يدينك للسماء و الدعاء

اجلسها ليشربها الماء : كانك احسن يا يمه ولا لا

أم محمد بحزن لتهز رأسها بالموافقة

رعد بخوف : جيتي مع من يا يمه

أم محمد بتذكر : مع فاعلين خير شافوني طحت بالشارع و ساعدوني .. قلطتهم المجلس

رعد بأمر ليصرخ : القهوة يا لطيفة

و ذهب برفقة محمد و راكان و رماح و عبدالله للمجلس

الهنوف ذهبت عند قدمي أم محمد لتقبلها بدموع : يا يمه لا تحرميني منك مثل أبوي لا تروحين قبله يا يمه

لتحضنها ببكاء أم محمد

لتبكي عاليه بصمت لا تطيق الفقد و الفراق و سيرتهما هي فقدت أبيها و أمها في سن مبكرة و الان فقدت ظهرها في هذه الدنيا ... لتشهد الارض أنها فقدت عظيم آخر فاق الحب و قصصها بكثير عشق لا ينتهي هو الاكتفاء بحد ذاته .. هو عنوانهن دائما الوجهة المفضلة لديهم .. المرأة لهم هو القلب الحنون صاحب القلب الانظف .. بئس الحياة بفقده ماهي إلا هراء من دونه .. هو الحبيب .. الرجل الذي لن يتكرر في الحياة واحد فقط .. نعم يا سادتي قد انتهت قصة حُب جمعت أفراد العائلة بهذا الشهم الحنون العظيم .. نهراً مجراه بالارض و من الجنة مصبه .. حان وقت الرحيل و الوداع فالرجل الحقيقي الذي بحياتي قد ذهب إلى الباري .. رحمه الله !

لتقف لتحضن جدتها التي لم تبادلها الحضن : أحسن الله عزاك يا يمه

تحدثت بهدوء أم محمد : جزاك الله خير



_______________________

في المجلس

رعد بخجل : جزاكم الله خير أجرنا و أجركم ... مير وقفتكم مع جدتي ما بنساها ابد و تراها دين برقبتي

سالم بتفحص : الله يسلمك ياخوي ما عندنا هالحركات حنا أخوان ولا هو دين ابد بالعكس واجب علينا نفزع لأهل بلدنا

رماح : جزاكم الله خير

ظافر : متى الصلاة عليه عسى ربي يرحمه

رعد بحزن : بإذن الله بنصلي عليه الفجر ثم نقبره

محمد بهدوء : صلاة الميت فضلها كبير عساكم سباقين بها

سالم : ما بها خلاف بنصلي عليه معكم أن شاء الله

راكان وقف ليذهب : استأذنكم رايح لأمي و خالتي بالمستشفى.. اشوفكم الفجر

رعد : الله يحفظك

سالم بتساؤل : عسى ما شر

محمد بنظره : ابد خالتي ولدت من درت بوفاة جدي الله يرحمه و الوالدة مناوبة معها

سالم : لا حول ولا قوة الا بالله


_____________________
_____________________

الساعه التاسعه صباحا

ارتدت عباتها لتنزل إلى الاسفل لتجد جدتها و عماد نائم في حضنها كالطفل و لكنها مستيقظة تستغفر .. تريد الذهاب متجاهله وجودها لكنها لا تجرؤ !! اقتربت لتقبل رأسها دون أن تزعج عماد النائم

لتتحدث بهمس : عظم الله أجرك يمه

أم محمد لتهز رأسها : أجرنا و أجرك

خزنه لتجلس بجانبها : يمه لا تكبتين بنفسك مو زين لصحتك

أم محمد لتنظر إليها : علمي نفسك

خزنه وقفت لتقبل رأسها مرة أخرى : أنا رايحة مع محمد للمستشفى بناوب مع منيره بدل صيته ! توصين شي

أم محمد بتساؤل : وش جابت؟

خزنه : ولد يا يمه

أم محمد لتنزل دموعها و بحزن : كان يقولي رحمة الله عليه أنها بتجيب أخو لحنين و كنت اقوله بتجيب بنت! صادق الله يغفر له .. خزنه يا يمه وصيتك تقولين لها ما تسميه غير نايف عله يشابه جده و يصبح خليفة من نايف

خزنه بإبتسامه حزينه : من عيوني يا يمه من عيوني

ما أن ذهبت حتى استيقظ عماد الذي لم ينم فقد كان يستمع لحسرة جدته منذ الفجر بعد ما دُفن .. ليعتدل بجلسته و يمسك يديها و بحنية : يا يمه يا نور عيوني .. رجيتك لا تبكين و تحزنين ... صح جدي مات و موتته تقسم الظهر ما بها خلاف لكن حنا موجودين أبوي و عبدالله و محمد و راكان و أنا موجود كلنا حولك محاوطينك من كل جهة يا نور عيوني .. راح الاغلى صحيح بس باقي حنا يمه تكفين قلبي يحترق لا شفتك تبكين بهالطريقة .. أبوي يقول بننقل هنا عندك أنا و أخواني و أمي بنسكن هنا بنفس البيت ... ""ليتحدث بضحكة رغم دموعه التي تنزل""... بنزعجك أنا وعبدالله و مكان جدي ماهو خالي تراني بنام مكانه و بجلس معك طول حياتي ولا بفارقك

ضحكت بحزن لتمسك وجهه : والله و كبرت يا عماد و صرت رجال تشيل هم جدتك

آتى عبدالله و شادن كانوا مستمعين إليهم ليجلس عبدلله بجانب عماد و على الجانب الآخر شادن

عبدالله بضحكة : والله يا بنت مشعان ما يضيق صدرك
و حنا هنيا

شادن بإبتسامه : شدي حزامك يا بنت مشعان عيال رعد معك

بكت بشدة لتحضنهم بحرقة : آه يا عيال رعد يا قرة عيني آآه يا ريحة نايف





_____________________________

بعد مرور أيام العزاء الثلاثة مر أسبوع آخر

فتح الباب رعد و بيديه طفل صغير بلفته البيضاء و عينان رعد الحمراء تبدو فرحة هذا النائف خليفة نايف آتى ليحل محله لتقف بلهفة .. و بجانبه منيرة الحزينه وخزنه

أم محمد بلهفة : ناييف يابوي

أعطاها الطفل رعد ليبتسم : جاك نايف يا يمه

لتحضنه بشدة و تشتم رائحته

عاليه بفرحة : مرحبا يا منيره تو ما نور البيت

لتحضنها منيره ببكاء : ما ظنتي هالبيت بينور راح نوره

ليجتمع الجميع في الصاله بدون أي استثناء

ليتحدث رعد : شادن و مناير وينهن؟

لتتحدث زوجة رعد "ليلى" المتنقبة و مرتديه "جلال الصلاة" : داخل عشان العيال موجودين

رعد بهدوء : مابه أحد غريب عيالي عيال خالها و عيال صيته يصيرون عيال عمتها نادي البنات

لتنزل صغيرتها لجين و تذهب للمناداة

رعد بجدية : ما حبيت اجمعكم إلا عشان موضوع مهم... "" جلستا شادن و مناير بجانب ليلى متغطيات ""... و الحين اجتمعنا

أم محمد بهدوء : كأنه الورث أجله بعدين يا يمه

رعد بنفي : لا يا يمه مو هذا الموضوع .. أنا بأبيع بيتي و بسكن هنا في بيتك يا يمه أنا و عيالي و زوجتي .. فالنهاية أنا المسؤول عنكم بكل خطوة تخطونها و الاهم من هذا عشان جدتي ما تطفش لحالها بعدتها

أم محمد بفرحة : الله يفرحك يا يمه حياكم الله

الهنوف بإبتسامه هادئة : يا هلا بكم

رعد بإبتسامه : الله يحييكم .. يمه قررت اسفر راهول لبلاده الحين ما عاد تحتاجونه بوجودي أنا و عيالي

عاليه بإستنكار : و إذا أنت بالبيت يعني راهول صار ماله لزمه !!! خلينا نقول بتودينا مره مرتين و عيالك بيطفشون بعد ... غير كذا عندك زوجة و مسؤوليات طبيعي ما راح تتفضى لنا .. أنا عندي عمل و خزنه عندها جامعه و الهنوف عندها مدرسة يا ترى بتقدر تودينا كلنا أنت و عيالك؟

الهنوف بغضب : أنتي انكتمي اصلا وش جابك هنا؟؟؟؟ مو فبيت خالك .. روحي له و بعدين كلام رعد صحيح

عاليه بغضب : أولا هذا خالي و خالك و خالنا كلنا.. ثانيا قدرت أنك زعلانه و حزينه على موت جدي بس لهنا و خلاص ما راح اسكت لك أكثر كلنا حزينين و مصدومين و فاقدينه بس ما لمنا أحد و لا حطينا أحد السبب ...

الهنوف بغضب : اسكتي اسكتي

عاليه بغضب أكثر : افهمي هالشي جدي مات!! هذا يومه اللي كاتبه له ربي.. مات! و بعدين فكري بعقل بعيد عن العناد الناس مو مسؤولين عنك بيفكرون مره مرتين و خلاص! ادرسي و اعتمدي على حالك بشهادتك اكبري يا بنتي

أم محمد بسخرية : شفنا كبرتك و شهادتك يا عاليه

عاليه بغضب : أنا إذا كنت جالسه هنا لأنه بيتي بعد و لي الحق بريحة جدي .. لكن مالك الحق يا جده تتكلمين علي كذا أو كلكم تقومون تتهموني و كأني قتلته!!! تراه أبوي بعد حزينه و يمكن أكثر منكم بعد لكن ما راح اجي و انوح و ابكي بكل مره

رعد بغضب ليصرخ بصوت عالي : خلاص ... اسكتن الله يلعن بليسكم وشو له هالصراخ !!!! عاليه اعتقد قلت كلمتي ولا راح أثنيها ... راهول بيروح و انتهى الكلام هنا نقطه! غير سالفة الروحة لبيت خالي ما نسيتها لك يا ست عاليه ... حنا عايله وحده ما راح نفتح مشاكلنا لكل من هب ودب فهمتي!!!

عاليه بضحكة سخرية : خالي من العايله بعد

رعد بغضب : لو عاد رحتي له و قعدتي عنده يمين بالله يا عاليه ما بيحصلك طيب ... زوريه ماعندي مشكلة أما سالفة يتدخل بيني و بينك احرقه و احرقك و أنسى أنه خالي و أنتي أختي

عاليه بإستنكار : وش هالتهكم؟؟؟؟ جيت من بيتك لهنا عشان تتحكم فينا ! ما راح أسمح لك جدي وهو حي كان واثق فينا ولا هو جاي يتسلط.. كان لك حق فهو على بنتك مو علينا ياخوي

رعد بغضب : أنتي أختي متأكده؟؟؟ وش هالحقد اللي علي يا بنت الحلال؟ وش هالحقد

عاليه : لا تقلب المواضيع يا رعد

رعد بغضب : لا بقلبها قولي وش اللي مخليك تحقدين علي و تكرهيني لهدرجة!!! أنا أخوك

عاليه بحقد و صوت متألم : شكلك نسيت!!!! طبيعي بتنسى دام أنهم يعاملونك كأنك ما قتلت أمي و أبوي!!! ههه مسرع نسيتي يا جده مسرع نسيت ياخوي

رعد بجنون : عاليييه.. ما قتلتهم أنا .. أنا حتى كنت اسوق فيهم و صار لنا حادث و ماتوا

عاليه بغضب : بس أنت باقي عايش! لو أنك ما أسرعت و تهاوشت مع أبوي كان الحين أمي و أبوي هنا !!! ليتك أنت اللي مت ...نسيتي يا صيته!!! منيره أنتي كنتي معي يا منيره !!!! كبرت و تزوجت بس باقي مراهق متهور و بسبب تهوره ماتوا أمي و أبوي و يتمت الهنوف و خزنه و أنا!! ياخي حتى الهنوف ما تعرف أمي و أبوي ماتوا و عمرها ست شهور! ليتك مت معهم ياخي! كنت صغيره باقي عمري 13 ياخي صغيره!!!!! المشكلة ما كنت مراهق ولا بعمر صغير بالعكس كبير و متزوج بعد!! وولدك بحضنك بعد! ذي نهاية زوجوه خله يعقل

أم محمد بغضب : اذلفي غرفتك يا عاليه

عاليه بإبتسامه : ليه؟ فتحت جروحكم؟؟ أوه آسفه عياله ما كانوا يدرون بحقيقة أبوهم!!!

ذهبت بغضب كالشعلة لغرفتها

صيته أمسكت رأسها بتعب : لا حول ولا قوة الا بالله

نظر إلى ابنائه بحيرة : يمين بالله أني من ذاك اليوم نادم .. تهاوشت معه على سالفة سخيفة مثل كل مره مو عن قصد ثم انشغلت و ما دريت إلا أني داخل بشاحنة! مثل كل أب و ولده يتهاشون و يتصالحون! ما دريت أن موتتهم على يدي! كنت بوديهم البيت مشتاقين لك يا عبدالله كنت أبو 7 شهور

ابتسم عماد : يبه عمتي ما تدري وش تقول من الحزن! لا تشيل همها و عادي يا كثر ما نتهاوش و بس ما ندري وش بيصير بعدها.! عادي

عبدالله اكتفى بالابتسامة

أم محمد بإبتسامة : و يلوموني بحب عيال رعد!! لا تؤاخذوني يا صيته و منيره لكن ما ظنتي بحب أحد كثرهم

محمد بضحكة : افااااا هذا و أنا سمي ولدك مفروض مكانتي غير عندك

أم محمد بضحكة : ما قلت إلا الصحيح يا يمه مكانتك يا محمد مكانة محمد ولدي الله يرحمه

راكان بزعل : والله أنا مقرر أحذف نفسي من السطح .. مزهرية يمين بالله

رمى عليه المخده بضحك رعد : مو راحم أحد إلا أنت

خزنه بإبتسامه : أقول يا نوير خذي عيالك كلهم و خلي لي راكان و مناير و حنين

أم محمد بإبتسامة : الله يحفظكم لي

الهنوف : و يخليك لنا يا يمه

أتت شادن : يمه أم سلمان جت و تنتظرك بمجلس الحريم

أم محمد وقفت لتذهب إلى صديقة الروح
لتحضنها بشدة
......

أم سلمان بحزن : يا وخيتي تركتك يوم عشان ترتاحين بعد العزاء.. مير ما قدرت اخليك

أم محمد بهدوء : الحمدلله مع جمعة عيالي طابت جروحي شوي ولا جرح نايف باقي ليوم الدين

أم سلمان بحزن : الله يرحمه ويغفر له يارب

أم محمد : امين

أم سلمان بتساؤل : يمكن مو وقته لكن قلبي قارصني منك! من قلتي لي اقول لسلمان يبحث عنه عشانه من المباحث ثم جيتك معي للرياض بعد ما قلت لك!

أم محمد بهدوء : بعد ما عرفته منك رحت له و واجهته يا وخيتي ثم تهرب من الموضوع و نفاه حسبي الله عليه .. كنت ناويه اسحبه و اتهاوش معه مير البلا جاني خبر كسر ظهري لين اغمى علي و ما وقف معي غيره! انا عارفتن فزعته من بنتي لكن علاقته معها بعدين!! ثم سريت معه و خويه الشرقية حضر صلاته و مشى ديرته

أم سلمان : مير جيتك ما عجبتني و أنا اختك


______

هنا انتهي اتمنى ان ينال أعجابكم و أجد ما يسرني من تعليقات ❤ من المفترض انزله بكره لكن قدمته عشان مو فاضية بكره ❤❤❤.

أراكم مرة أخرى ❤




تعديل شيخة عبدالعزيز; بتاريخ 19-03-2018 الساعة 07:44 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد

هل يعود ذلك العشق مجدداً؟/بقلمي

الوسوم
هل يعود،ذلك،العشق،مجدداً
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بين العشق والحب fati-fafa نقاش و حوار - غرام 9 12-03-2018 05:00 PM
صرخه الم تامر العربي خواطر - نثر - عذب الكلام 4 24-08-2017 09:46 AM
رحله نحو العشق/ بقلمي فتاة لندن قصص - قصيرة 12 23-08-2017 09:22 AM
ﻭﻗﻒ ﺍﻟﺤﺐ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺻﻔﻪ ﺍﻟﻌﺎﺷﻘﻴﻦ تامر العربي خواطر - نثر - عذب الكلام 8 21-08-2017 09:07 PM
احبك دام انا طيب واراضي العشق ممطوره عاشق مكة منقولات أدبية 9 19-02-2016 02:25 PM

الساعة الآن +3: 09:42 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1