غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 04-03-2018, 10:20 PM
غـيد الأماليد غـيد الأماليد غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
11302798202 أسبق استغفارك بالإقلاع عن الذنب - الغفور



،
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـه

ضمن سلسلة كتاب [ لأنـك الله ] : رحلة إلى السماء السابعة .

أيها القلب اطمئنّ .الحفيظ

قلبك المهشم كيف تهشم ؟ الجبّار


لا مرض بعد اليوم "الشافي"


خفي الألطاف ."اللطيف"


في ظلال الصمدية " الصمد "


الشكور - إذا أعطاك أدهشك


الوكيل . أمانيك مع الله حقائق


༺❀--•• *لأنـك الله* ••--❀༻
أسبق استغفارك بالإقلاع عن الذنب - الغفور

*الغفور*
✿- الذنوب ستفسد عليك حياتك،

❀- ستقهر روحك، ستجعل الماء ذا نكهة غير مستساغة،

✿- والطعام غير هنيء، والليل وحشة، والنهار ملل..

*الـغـفـور*

✿- إذا كنت قد تعبت من ذنوبك وخطاياك، وشعرت أن شؤمها قد نغص عليك حياتك، وأن ظلامًا وقتامة قد أطفأت في عينيك بهجة أيامك ولياليك، وأنك ما عدت تستلذ بصلاتك، ودعائك، وعبادتك، فاعلم أن الوقت قد حان لتدلف إلى عالم الأنس والمغفرة،
متلمسًا معاني الغفران والتجاوز في اسم الله "الغفور"

❀- أنت الآن بحاجة إلى أن تفهم معنى المغفرة، وكيف أن ربك غفور وغفار، ومدى حاجتك لهذه المغفرة في جميع أدوار حياتك..

-- *السجن*

✿- بلاء الروح بالذنب أعظم بكثير من بلاء الجسد بالمرض، روحك تأن تحت وطأة العصيان، نعم قد يكون جسدك استلذ لحظة المعصية، ولكن روحك تجأر إلى الله!

❀- تخيل أنك في سجن ضيق عرض كل جدار فيه متر واحد فقط، ما مقدار الاختناق الذي ستشعر به؟

✿- الذنوب تجعل روحك في سجن شبيه بهذا السجن! إنها تحيط بك
- (وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ) وتجعل روحك تختنق.

❀- لو لم يكن هناك جنة ولا نار، الذنوب وحدها جحيم، وحميم، وعذاب أليم!

✿- فإذا علمنا أن من أسمائه سبحانه الغفور والغفار والعفو، وأن من صفاته أنه يغفر الذنوب، تبدأ جدران ذلك السجن الضيق تتصدع.


*هل تعلم*؟

•• بالله قـل: أستغفر الله..

❀- هل هناك ما هو أجمل من هذه الكلمة التي إن قلتها من قلبك تتناثر جميع الوساوس والهواجس والمخاوف؟

✿- هل تعلم أن كل مصيبة من مرض أو هم أو حزن أو ألم هي بسبب معاصيك؟

- اقرأ:

(وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ).

❀- لقد أصابتنا الغيبة والكذب والغش والحسد والاحتقار والعقوق والنظر إلى الحرام وتأخير الواجبات بقدر كبير من الآلام والهموم والأوجاع.

نذهب لنسكب ماء وجوهنا بحثا عمن يقرضنا شيئًا من المال، ولعل تلك الحاجة إلى المال سببها ذنب اقترفناهـ ،

•• ولو قلنا: أستغفر الله بانكسار، لما احتجنا أن ننكسر لدى خلق الله !

نبحث عن راق لنخبره عن الضيقة التي نشعر بها، والخوف الذي نغّص حياتنا، والتغيرات النفسية التي نشعر بها، ولعلّ ما أصابنا كان بسبب معصية ارتكبناها،

•• ولو قلنا: أستغفر الله بقلب حيّ، بقلب تائب منيب ما احتجنا إلى كل ذلك!

-- *وغدراتي*؟

✿- لم تظهر لي صفة المغفرة مائلة وبارزة كما ظهرت لي وأنا أقلب أوراق السيرة النبوية:


✿- كان المسلمون يعتقدون أن إسلام حمار الخطاب أقرب إلى المعقول من إسلام عمر! لشدة عداوته للإسلام، وكرهه لهذا الدين، ثم يفتح له الغفور أبواب التوبة ليصبح: عمر الفاروق!

❀- والسياط التي كان يحرق بها ظهور عبيده وإمائه؟ أين ذهبت؟ لقد غفرها الله!



✿- ويكون خالد بن الوليد ممن تاب عليهم وغفر لهم!! يسلم، فيغفر له الغفور، يمسح سبحانه كل تلك الطوام.. ويتحول من السبب الأهم في هزيمة المسلمين في غزوة أحد إلى: سيف الله المسلول !
-وقد قال عليه الصلاة والسلام:
"اشتد غضب الله على قوم دموا وجه رسوله"

الراوي:عبدالله بن عباس المحدث:أحمد شاكر المصدر:مسند أحمد الجزء أو الصفحة:4/209 حكم المحدث:إسناده صحيح

- ولكن الله ينزل:

(لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ)

❀- وتلك الدماء الزكية التي سفكها؟ وحلق المغفر؟ والدماء النبوية الطاهرة؟ كل ذلك غفره الله!

•• رأيتَ مَن عمل الذنوبَ كلَّها ولم يتركْ منها شيئًا وهو في ذلك لم يترك حاجةً ولا داجةً إلا أتاها ، فهل لذلك من توبةٍ ؟ قال : فهل أسلمتَ ؟ قال : أما أنا فأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ ، وأنك رسولُ اللهِ قال : تفعل الخيراتِ ، وتترك السيئاتِ ، فيجعلهنَّ اللهُ لك خيراتٍ كلِّهنَّ قال وغَدَراتي وفَجَراتي ؟ قال : نعم قال : اللهُ أكبرُ ، فما زال يُكبِّرُ حتى تَوارَى .

الراوي:شطب الممدود أبو الطويل المحدث:الألباني المصدر:صحيح الترغيب الجزء أو الصفحة:3164 حكم المحدث:صحيح


✿- قال: وغدراتي؟ وفجراتي؟ قال: وغدراتك وفجراتك !!


*هل نسيت*؟

❀- لماذا نعتقد أن ذنبك أعظم شيء في الوجود؟ هل نسيت أنه الغفور الودود؟

✿- هل نسيت أنه يفرح بتوبتك؟

- رأي الصحابة امرأة مزعورة في السبي تبحث عن ولدها، فلما رأته ضمته وقبلته حبًا وشوقًا وخوفًا، فتعجب الصحابة من هذا الحب وهذا الفرح، فقال النبي صلّ الله عليه وسلم : "الله أشد فرحًا بتوبة عبده من هذه بولدها"!
الراوي:عبدالله بن مسعود المحدث:مسلم المصدر:صحيح مسلم الجزء أو الصفحة:2744 حكم المحدث:صحيح

**
❀- ما الذي تنتظره؟

•• قل أستغفر الله الآن..


✿- قلها بقلبك وروحك ولسانك، حتى ذنوبك التي تريد أن تقنعك أن المغفرة مستحيلة عليها اجعلها تقول: أستغفر الله، رغمًا عنها، اصرخ بأستغفر الله في وجدانك، وأقسم من خلال صرختك تلك أن الغفور سيغفر لك، ليس لأنك صرخت، بل لأنه الغفور الودود.

❀- أبوسفيان بن حرب، صفوان بن أمية، عكرمة بن أبي جهل، عمرو بن العاص وغيرهم كثير، كانت ذنوبهم: شركًا بالله، ومحاربة للدين، وقتلا للصحابة، ثم يغمرهم الغفور الرحيم بمغفرته ليكونوا صحابة! أتدري ماذا تعني كلمة (صحابة)؟

✿- الصحابة تعني أفضل البشر بعد الأنبياء!

❀- انظر ماذا فعلت المغفرة بعكرمة أو بصفوان أو بغيرهما؟

✿- لقد حولته من: قاتل للصحابة؟ إلى: صحابي جليل!

❀- الإحساس بالذنوب وهي تحيط بك بجعل روحك تأن، وأفكارك تميل إلى اللون الأسود، وكلماتك متوترة جدًا، فإذا ما اقتربت منها: أستغفر الله احترق الأنين والسواد والتوتر.



- *طوبى*..

- يغفر سبحانه بـ:
أستغفر الله..


- ويغفر سبحانه بالتوبة:
(إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)


- ويغفر سبحانه بالحسنات:
(إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ)


- ويغفر بالبلاء:

"ما يزال البلاء بالمؤمن في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة"

الراوي:أبو هريرة المحدث:المنذري المصدر:الترغيب والترهيب الجزء أو الصفحة:4/226 حكم المحدث:[إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]

✿- أتعلم ما الذي ينبغي أن تكثر منه في هذه الحياة؟ ألا تمل من ترداده؟ إنه الاستغفار!!


❀- ستفرح فرحًا خالدًا بالأعداد الكبيرة لأستغفر الله في صحيفتك..

✿- ستصرخ بأعلى صوت (هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ)..

❀- ستجد في عرصات يوم القيامة أصدقاءك فتفتح لهم كتابك المليء بالاستغفار وتقول: انظروا، لقد استجاب الله لهذه الاستغفارات الكثيرة فغفر لي!

✿- لذلك فقد شرع الاستغفار ليس بعد الذنب فقط! بل وبعد الطاعة!!

❀- ألست تقول بعد الصلاة: أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله ؟ حتى طاعاتك مليئة بالنقص الذي لا يرتقه إلا الاستغفار.

- *لا تقنطوا*..

✿- الغفور سمى نفسه بالغفور لأنك بلا مغفرة ستحترق، ستلتهمك الغصص، ستشعر الاختناق الحقيقي، ستدمن البكاء.

❀- إذا ظننت أن ذنبك أعظم، وأن الشيخ الذي استفتيته في ذنبك لم يتصور بعد التفاصيل السوداء لتلك الخطيئة العظيمة، وأنه أجابك على غير سؤالك، اسمع لربك الذي يعلم كل ذنب سيقترفه عباده من لدن آدم وحتى قيام الساعة، يعلم بتفاصيل تلك الذنوب وخطواتها وشناعة أمرها:

- ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ).

✿- هل انتهت الوساوس الآن؟
الذي قال هذا الكلام يعلم عندما أنزل القرآن أنك في يوم كذا ستذنب ذنب كذا ومع ذلك قال لك : (يغفر الذنوب جميعًا) وذنبك لا شك من هذه الذنوب التي ليست أكبر من غفران الله ولا أعظم من رحمته سبحانه.

❀- المهم أن تسبق (أستغفر الله) بالإقلاع عن الذنب، أن تتوقف:

- ( فَإِنِ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ).

✿- كيف تقول: اغفر لي خطئي، وأنت عاكف على الخطأ؟

❀- كيف تمسح معصيتك ثم تعود لكتابتها من جديد؟ توقف..

✿- لتصبح (أستغفر الله) صادقة، تستحق أن تفتح لها أبواب السماء.


- *أعظم مشيئة*!

❀- الله سبحانه وتعالى شاء لك أشياء كثيرة:
شاء وجودك فوجدت، وشاء صحتك فصرت صحيحًا معافى، وشاءك عاقلًا وها أنت تعقل ما تقرأ وتسمع، ولكن أتعلم ما هي أعظم مشيئة قد يمن الله بها عليك؟

•• أن يغفر لك!!

- ( وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۚ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ).

✿- ما أعظمها من مشيئة هذه التي تجعلك مؤهلًا لدخول الجنة برحمة الرحيم سبحانه !

❀- المغفور لهم تنزل بهم الأمراض كغيرهم، ولكنها لا تسلب ابتساماتهم..

✿- المغفور لهم تصيبهم الضوائق المالية كغيرهم، ولكنها لا تنكس رؤوسهم..

❀- المغفور لهم تدمع عيونهم، ولكنهم لا ييأسون من روح الله أبدًا..

✿- ثم دع الهموم والأوجاع والأمراض جانبًا:

المغفور لهم ينامون بالليل في طمأنينة، لأن أغرب توقع هو أن يموتوا؟ وماذا لو ماتوا؟ إنهم بلا ذنوب تجعل الموت شبحًا مرعبًا!

- بالله اقرأ، بل استشعر:

(وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا)

❀- ألست مشتاقًا لأن تجد الله غفورًا رحيمًا؟

•• استغفره إذن!!




- *الأجمل*..

✿- الغفور علم أن الذنوب ستفسد عليك حياتك، ستقهر روحك، ستجعل الماء ذا نكهة غير مستساغة، والطعام غير هنيء، والليل وحشة، والنهار ملل، والأقارب جحيم، والأصدقاء شكوك، وتفاصيل الحياة هم، والنوم اختناق، والوحدة بكاء،

- فقال لك: ( أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ)

❀- أليس هذا أجمل بحالهم؟ ألم يملوا الكربات التي بعضها فوق بعض؟ ألم يشتاقوا للابتسام الذي يخرج من القلب؟ إذن لماذا لا يستغفرونه؟

- *لا تندهش*!

✿- والغفور يغفر دائمًا، ويغفر بكرم، ويغفر ما لا يغفره البشر، ويغفر بإدهاش!

•• يغفر دائمًا:
فيغفر ما بين الصلاة والصلاة ما بين العمرة والعمرة ، وما بين رمضان ورمضان، وما بين الحج والحج إذا ما اجتنبت الكبائر!

✿- فصارت بذلك حياة العبد كلها ما بين مغفرة، وعفو وعفو، وتجاوز وتجاوز!

❀- تخيل: تصلي الفجر، ثم تذهب إلى عملك فتند منك تجاوزات وذنوب –دون الكبائر- ثم تحسن الوضوء لصلاة الظهر وتصلي صلاة تامة فما تقول: السلام عليكم ورحمة الله إلا وقد انغسلت من ذنوبك كلها، وهكذا صلاة بعد صلاة! ماذا كنا سنفعل لو لم يكن ربنا غفورًا؟

•• ويغفر بكرم:

✿- فيغفر كل الذنوب بصيام يوم واحد في السنة!

❀- ويغفر كل الذنوب بأن تقول: سبحان الله وبحمده.. مئة مرة!

✿- أي في دقيقتين تتساقط عنك ذنوب سبعين سنة! أفي الكرم مثل هذا؟


•• ويغفر ما لا يغفره البشر:

❀- فيغفر ذنوب بغي كل حياتها ذنوب ومعاصٍ بأن سقت كلبًا ماء!


•• ويغفر بإدهاش:

✿- فمن ذلك ما حصل لمن حضر غزوة بدر فقد اطلع عليهم ربهم وقال لهم: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم!
الراوي:علي بن أبي طالب المحدث:البخاري المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:4274 حكم المحدث:[صحيح]


❀- كل الذنوب التي عملوها أو سيعملونها: مغفورة!

✿- وكان ممن اطلع الله عليه في غزوة بدر حارثة بن سراقة، غلام خرج معهم مساعدًا لا مقاتلًا، فكان في المعركة من النظارة الذين يشاهدون المعركة من بعيد، فقام إلى حوض الماء ليشرب فأتاه سهم غرب (طائش) أصاب نحره فقضى عليه،

أنَّ أُمَّ الرُّبَيِّعِ بنتَ البراءِ، وهي أُمُّ حارثَةَ بنِ سُراقَةَ، أتتِ النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقالتْ : يا نَبيَّ اللَّهِ، ألا تُحدِّثُني عن حارثَةَ_ وكان قُتِلَ يومَ بَدرٍ، أصابَهُ سهمٌ غَرْبٌ_ فإن كان في الجنةِ صَبَرتُ، وإنْ كان غيرَ ذلك، اجتَهَدتُ عليهِ في البُكاءِ ؟ قال : ( يا أُمَّ حارثَةَ إنها جِنانٌ في الجنَّةِ، وإنَّ ابنَكِ أصابَ الفِردَوسَ الأعْلَى ) .
الراوي:أنس بن مالك المحدث:البخاري المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:2809 حكم المحدث:[صحيح]



قال ابن كثير:
وفي هذا تنبيه عظيم على فضل أهل بدر، فإن هذا الذي لم يكن في بحيحة القتال، ولا في حومة الوغى، بل كان من النظارة من بعيد، وإنما أصابه سهم غرب، وهو يشرب من الحوض، ومع هذا أصاب بهذا الموقف الفردوس الأعلى.. فما ظنك بمن كان واقفًا في نحر العدو".



- *ابدأ*..

✿- ابدأ عهدًا جديدًا مع اسم الغفور، افرح لأنه يغفر الذنوب، وسارع في الاستغفار، وطلب هذه المغفرة باتباع أوامره واجتناب نواهيه

- ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) .


•• اللهم اغفر ذنوبنا كلها، دقها وجلها، أولها وآخرها، واجعلنا ممن يجدون في صحائفهم استغفارًا كثيرًا.

لكم كل الــود ، دمتم في حفظ المولى ورعايته .




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 06-03-2018, 11:15 PM
رضآك يـآـرـب رضآك يـآـرـب غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أسبق استغفارك بالإقلاع عن الذنب - الغفور


وعليكم السلام ورحمه الله تعالى وبركاته .. موضوع رائع ومميز .. استغفر الله العلي العظيم .. واتوب اليه .. من كل ذنب .. بارك الرحمن فيك .. ونفع بك .. وجزيت خيرا .. •• اللهم اغفر ذنوبنا كلها، دقها وجلها، أولها وآخرها، واجعلنا ممن يجدون في صحائفهم استغفارًا كثيرًا... امين ياااارب العالمين ياااكريم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 08-03-2018, 12:55 PM
echt echt غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: أسبق استغفارك بالإقلاع عن الذنب - الغفور


معلومات ذو فائدة
بارك الله فيك

الرد باقتباس
إضافة رد

أسبق استغفارك بالإقلاع عن الذنب - الغفور

الوسوم
مشتق , الذئب , الغفور , استغفارك , بالإقلاع
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
المجاهرة بالمعصية أعظم من ارتكاب الذنب حكمها وكيفية علاجها *سعادتي في رضا ربي* مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 2 16-10-2016 06:28 PM

الساعة الآن +3: 12:23 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1