غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 14-03-2018, 01:47 PM
سديـــم. سديـــم. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأقول لك أحبك عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تمزقُني / بقلمي


ما شاء الله البداية جميلة ورائعة صراحة

اروى بتسأل عبد العزيز عن دينا ...

فارس طيب ليه خطبت ريما دام تحب دبنا ...

ويعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 15-03-2018, 01:43 AM
صورة lady ceyda الرمزية
lady ceyda lady ceyda غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأقول لك أحبك عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تمزقُني / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سديـــم مشاهدة المشاركة
ما شاء الله البداية جميلة ورائعة صراحة

اروى بتسأل عبد العزيز عن دينا ...

فارس طيب ليه خطبت ريما دام تحب دبنا ...

ويعطيك العافية

شكراً على تشجيعك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 15-03-2018, 02:20 PM
صورة lady ceyda الرمزية
lady ceyda lady ceyda غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأقول لك أحبك عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تمزقُني / بقلمي


[[B]S[COLOR="Plum"]IZE="5"]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
طبعاً الجزء الجاي بيكون يوم السبت
وأتمنى إن مايضايقكم ..


حابه اتكلم شوي عن روايتي (:
طبعاً أنا مو طيش ولا كاريسا وصعب جداً إني أوصل لمستواهم
لكن دائماً أحب أكون نفسي وأعرف كيف يسير خط أحداث الروايه وإن شاءالله يكون حلو ..
بالبدايه صحيح إنا مافي أحداث كثيره والقصص ممكن تكون عاديه لكن بقولكم ..
( توكم ماشفتوا شيء ) " -"
أبي توقعاتكم عن الاحداث الي بتصير ..
وهذا حسابي بتويتر للي تبي تتعرف علي أكثر

[@ladyceyda]


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 15-03-2018, 07:19 PM
D7OM963 D7OM963 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأقول لك أحبك عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تمزقُني / بقلمي


السلام عليكم
مساء الخير
رواية جدا رائعة وامتعتني
لم اقراء رواية بهذه الفخافة من زمان
اتمنى ان تكملي الرواية
ايها الكاتبة المحترفة لاني اعجبت باسلوبك في الكتابة وكان جدا راقي
لم اكتب التوقعات الان ساجعل التوقعات بعد ما يخلص بارت الزواج كامل وقتها بحط توقعي
لكن البداية حاليا جدا خورافية
اتمنى لك التوفيق والنجاح والسعادة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 16-03-2018, 01:12 AM
ghadahk ghadahk غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأقول لك أحبك عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تمزقُني / بقلمي


حبييييييييييت الباااارت مرررره تسلم يدك يامبدعه❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 17-03-2018, 08:29 AM
صورة lady ceyda الرمزية
lady ceyda lady ceyda غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأقول لك أحبك عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تمزقُني / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها d7om963 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
مساء الخير
رواية جدا رائعة وامتعتني
لم اقراء رواية بهذه الفخافة من زمان
اتمنى ان تكملي الرواية
ايها الكاتبة المحترفة لاني اعجبت باسلوبك في الكتابة وكان جدا راقي
لم اكتب التوقعات الان ساجعل التوقعات بعد ما يخلص بارت الزواج كامل وقتها بحط توقعي
لكن البداية حاليا جدا خورافية
اتمنى لك التوفيق والنجاح والسعادة
وعليكم السلام ..
شكراً لك .. ما توقعت أحد بيعجب فيها وأحرجتني ..
إن شاءالله بكملها ...
وياك ( :



تعديل lady ceyda; بتاريخ 17-03-2018 الساعة 08:38 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 17-03-2018, 08:31 AM
صورة lady ceyda الرمزية
lady ceyda lady ceyda غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأقول لك أحبك عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تمزقُني / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ghadahk مشاهدة المشاركة
حبييييييييييت الباااارت مرررره تسلم يدك يامبدعه❤❤❤
شكراً على مرورك
أتمنى تعجبك باقي البارتات ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 18-03-2018, 03:49 AM
صورة lady ceyda الرمزية
lady ceyda lady ceyda غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأقول لك أحبك عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تمزقُني / بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
أعتذر الآف المرلات لكم إني تأخرت لكن قمت الحين عشانكم إذا قمتوا الصبح
تلقون البارت جاهز ...
هذا تويتري .. @ladyceyda ..
تفضلوا البارت ...
.
.
الجزء الخامس ...
.
.
.
ببيت إبراهيم بن عبدالعزيز ..
بغرفة الجده مريم ...
منى زوجة فهد وليلى إبنة حمد ، كانوا هذه الليله ممرضات للجده لانها للاسف مريضه بالقلب والسكر والضغط فهي عجوز تبلغ 80 عام ..
الجده بتعب تتحدث لليلى : وانتِ يابنيتي ما رحتي عرس أُخيك بسبتي يابعدي .
ليلى بابتسامه : حرامٍ علي اروح بدونك يايما جعلني الاولى .
منى : حنا هنا عشان نوسع صدرك لا تزعلين نفسك خالتي .
الجده : انا عجوز رايحه رايحه ، بس انتِ يليلى منتيب شايفه اخوك بيشته وعيالس مخليتهم عند الشغالات .
ليلى : كل شي عشانك يهون .
_________________________
بقاعه الريتز كارلتون للنساء ...
عادت لطاولتها .. وضعت حقيبتها الصغيره فوق الطاوله وجلست بتويتر بجانب رزان ...
رزان : وش فيك تاخرتي بالحمام .
دينا بابتسامه مزيفه : لاني غبيه خربت ميك اب حقي اكثر من هو مخترب .. التفت باحثه عن أختها الأُخرى .. وين وداد .
رزان بضحكه : مع خالتي " غمزت " ساره .
دينا فهمت فوراً وبابتسامه : اهها .. قولي من اول انها تتضبط .

بطاوله اخرى ..
ساره تشير للشابه الجميله التي ترقص بنعومه : وش رايك بهذي .
وداد : لعبدالعزيز .
ساره : لا وانا امك وش عبدالعزيز لو احن عليه ماهو موافق متى ما ركبت براسه الفكره بدور له .
وداد : يعني لمازن .
ساره بصدمه : مويزن بزر ما بعد خلص جامعته ولا ظنتي يخلصها مع هالفرفره بالشوارع.
وداد : اجل من ياخالتي .
ساره بابتسامه : لحبيب قلبي الشيخ سليمان .
هنا لم تستطع ان تمنع ملامح وجهها من ظهور صدمتها .
ساره باستغراب : شكلك ناسيه ان عندك ولد عم اسمه سليمان .
وداد بتوتر : لا لا بس ماتوقعت ان سليمان بيتزوج ، هو قال لك ؟
ساره : جاني الاسبوع الي فات قالي ابغا اتزوج .
وداد : طيب قالك دوري لي .
ساره : لا قال بعدين بقولك بعد الزواج بس قلت ادوره اذا الي يبيها هاه .
وداد ... هل هناك من يُفكر بها ام هو يريدها ..
( لا تستطيعين يا وداد ان تتعلقي بأمل من 16 عام .. هل صدقت طفل بعمر التاسعه .. الله يعلم من يريد الان )
عادت بها الذاكره قبل 16 .
كان سليمان و وداد يلعبان جهاز " بلاي ستيشن "
هتف بكلام اطفال : وداد تدرين انك بتصيرين زوجتي .
وداد ببراءة اطفال : كيف زوجتي ؟
سليمان : يعني زي ماما وبابا ، انتِ زوجتي لانك تلعبين معي بلايستيشن .
وقتها وداد لم تكن تعي ماقاله الا عندما وصلت عمر المراهقه وبدات بعدم رؤيتها تذكرت ودب بقلبها اول شرارة حب ولم تتوقف حتى الآن ...
____________________________
جناح عبدالعزيز واورى ..
اغلقت الباب بقوه ورمت عبايتها فوق الارض ..
دخلت الغرفه وخلعت حذائها العالي بقوه ثم مسحت وجها بعنف حتى تداخلت الالوان ..
جلست على السرير تبكي ..
اروى : والله ياعبدالعزيز اذا كان الكلام انك ماتشوف وجهي ..
( أيعقل !.. طوال الوقت يتظاهر أنهُ لاول مرا يتزوج .. يكذب طوال بأن لا شيء يربطه بالرياض سِواء إخواته.. )
أتتها فكرة الابن .. بكت كثيراً ( اذاً لماذا يتزوجني ان كان بقلبه امرأه أُخرى ) ...
قررت إنتظاره حتى يأتى .. وظلت تبكي حتى أتى
_______________
بجناح العروس ..
ساره صعدت للجناح والبست ريما عبايتها ثم خروج متجهين لجناح العرسان ...
وصلوا ..
ادخلت ساره ريما الغرفه واجلستها ..
ساره : حبيبتي عبدالعزيز بعد شوي بيجيب فارس لا تتوترين وتفضحينه عند الولد .
مشت ساره متجهه لباب .. اوقفتها ريما ..
ريما باستغاثه : يماا
اقترب ساره وجلست قبالها .. امسكت يديها ..
ساره نطقت بحنان : يا قلب امك .
ريما والدموع تتجمع بعينيها : خايفه .
اقتربت ساره واحتضنت إبنتها ..
ساره : ليش الخوف ، فارس رجال مهوب كاسرك ولا بيعنفك ولد عمك وبيصونك يابعدي .
ريما : يما تكفين معد ابي اتزوج رجعيني البيت .
ضحكت ساره : وخزياه ، بيقولون البنت رجعت قبل لا يجي رجلها اكيد وراها شي .
ريما : يما انتِ مو واثقه فيني .
ساره بحنان : الا يا قلبي واثقه فيك اكثر من ثقتي بنفسي وانا ما اقول هذا كلامي .. هذا كلام الناس .
ريما .. مجرد عدة دقائق تفصل بينهما .. مجرد عدة دقائق وستكون رسمياً حرم فارس بن حمد آل فارس ..
جميع النساء تريد ان تكون زوجته .. حتى هي لكن هو لا
عندما يدخل .. هل سيصرخ قائلاً لماذا قبلتي بي .. اذا سأل ماذا سأتجيب ! .. هل تقول لاني احبك ..
( كم أُريد أن تكون هذه اللحظه مجرد حلم ! )
رن هاتف امها .. ثم اجابت واجتهت للباب ..
ريما : مين ؟
ساره : عبدالعزيز مع فارس ، لاتنسين تقرين اذكارك وتصلين الوتر.
ريما : إن شاءالله .
خرجت امها من الغرفه وفتحت الباب .. سمعت صوته وهو يلقي السلام على امها .. زادت دقات قلبها .. سمعت صوته خطواته ثم جلوسه ..
( من الممكن أنهُ متوتر ولا يريد الدخول .. لماذا أُسرع الاحداث !؟ )
_______________
جناح فارس و ريما
دخل الجناح وألقاء السلام على ساره وودع عبدالعزيز ..
خط خطواته للاريكه .. خلع بشته ورماه على الارض وغترته بجانبه ...
( ماذا أفعل الان ؟.. أنا غير مستعد ابداً لمواجهتها ..
أُريد التي تنتظرني بالغرقه دينا .. لا أُريد رؤية غيرها )
عندنا أراد أن يتزوجها .. رد الرفض من ابيه ..
( لقد قتلتني يا أبتي )
قبل ٥ أشهر من الآن ....
اتجه لمكتب ابيه وهو مصمم على قراره ..
طرق الباب وجاءه الرد بالدخول ..
فارس : السلام عليكم .
حمد وعينيه على الاوارق التي امامه : وعليكم السلام ، بسرعه قل وش تبي لاني مو فاضي ، تبغى فلوس خذ من بوكي هنا .
فارس جلس على الكرسي بجانب مكتب ابيه ..
فارس بابتسامه : لا يبه وش فلوسه .. ابي منك شي اغلى من الفلوس .
حمد رفع عينيه : يلا قل .
فارس .. على وشك ان ينفجر من الحماس .. فسيطلب الزواج من حبيبته ..
فارس بحماس : يبه ابي اتزوج دينا .
حمد عقد حاجبيبه واعاد بعينيه للاوراق ثم اجاب : دينا مو لك .
فارس.. ( ماذا يعني هذا الآن ؟ ... كيف ليست لي وهي امتلكت قلبي منذ الطفوله !.. لا تستطيع فعل هذا لي يا أبي )
فارس بتاتاه : ك ك كـ كيف دينا مو لي ؟!!
حمد : دينا من زمان مسميه لعبدالعزيز .
فارس نهض وضرب بقوه على الطاوله : كيف كيفف انا بس الي بتزوج دينا، وغيرها ماراح اخذ .
حمد : أنسى .
فارس زمم شفتيه وبعصبيه : اذا ما رضيت بخطفها واتزوجها .
حمد وقف : انت مجنون ، تحسب انك بمسلسل تركي لا اسمعك تقول ذا الكلام مرا ثانيه .. نطق بقرف مشكلة المراهقه المتأخره .
فارس : يصير خير .
بعد ايام ..
اتصل سائق دينا و وداد بحمد ....
حمد : نعم راج .
راج : بابا هذا بابا فارس كل شوي ايجي بيت واقعد فسياره هيا انا قول ليش قول هذا مو شغل انتا ، بعدين بابا راكان شوف وعصب عشان كذا انا اقول وكر .
حمد : متاكد انه فارس
راج : ايوا بابا
حمد : هو الحين فيه ؟
راج : لا بابا هو روح من ساعه بابا
حمد اغلق الخط ثم اتجه لغرفه ابنه ..
وجده في غرفته ..
حمد بعصبيه : انت وش ناوي عليه .
فارس بلا مبالاة : انا قلت لك بخطفها .
حمد بصراخ : مراهق انت ها ؟ بزر انت ، ولا في واحد صاحي يسوي الحركات ..
ثم اتجه اقترب من ابنه وامسك فكيه ..
حمد شاد على اسنانه : اسمع انا ماراح اجبرك انا بخيرك خيارين وانت اختار ..
ضغط اكثر .. وفارس وكأن لاشىء يحصل ماعدا احمرار وجهه ..
حمد رفع سبابته : يا أنك تنقلع وتسافر بدون فلوس ولا ترجع لما تصير رجال ولا " ثم رفع اصبعه الاوسط بجانب السبابه " تتزوج ريما ...
عقد فارس حاجبيه .. ريما ؟ ريما طوال حياته يعتبرها اخته ولا اكثر .. اخته وصديقته بالطفوله .. كان دائماً يخبرها بحبه لصديقتها دينا .. اذا كانت تذكر فالبتأكيد لن تقبل ..
أشاح حمد يديه : وش قلت .
فارس بابتسامه : باخذ ريما .
عقد حمد حاجبيه .. وهو يعرف ابنه ويعرف ان قراره بهذه السرعه ليش خيراً..
حمد : متأكد ؟
فارس : اي
لكن بعد اسبوع صُدم بقبولها ..
فوقع على وفاته ...
فارس شد على عينيه وهو يتذكر الاحداث وكيف عاش خمسة اشهر بحسره ..
فارس لايستطيع قول شي لعزيز فهو بتاكيد لا يعلم ..
نام على الاريكه بدون شعور ...
_____________________
جناح عبدالعزيز واروى ..
فتح باب الجناح بتعب ..
عبدالعزيز : اروى .. اروى
لم يأتيه رد .. إذاً نائمه هذا ما أِعتقده ..
ذهب للغرفه وما إن فتح حتى رأها .. تبدو متعبه ..
والالوان بوجهها اندمجت وعينيها منتفخه من البكي ..
عبدالعزيز اقترب وامسك وجهها : اروى فيك شي ليش تبكين .
اروى ابعدت يديها عنها : عشان كذا خليتني احظر زواج اختك .
استغرب عبدالعزيز فالسبب الوحيد لسماحه هو ان لا تمل هنا لوحدها .
عبدالعزيز بأستغراب : وش تقولين انتِ ؟
اروى بعصبيه : برافو عليك .. الحين متزوج ثنتين من قدك
عبدالعزيز : وش تقولين مجنونه انتِ وش ثنتين .
اروى تمثل انها مصدومه : اوو صدق ماتدري ان دينا آل فاس زوجتك ، اللعب على غيري .
عبدالعزيز .. ( دينا ؟ .. زوجتي ؟.. متى هذا .. )
عبدالعزيز : ماعندي زوجه اسمها دينا
اروى وصلت اعلى مرحله الجنون : وتنكر بعد .. وش همها تكذب ها ؟؟ اكيد اللي تقوله صدق .
عبدالعزيز بقرف : اذا خلصتي من هبالك وقتها نتكلم .. ثم خرج واغلق الباب ..
اتجه للمطبخ لاخذ الماء .. ابتسم دينا زوجتي كم هذا خيال جميل بنسبه له ( لماذا شعرت أنهُ شيء جميل فأنا حتى لاعرف عنها شي .. لكن هناك شيء جميل يتحرك بقلبي (...
ثم تذكر كلام اروى ( من قال انني متزوجٌ منها (
ايمكن إحد المعزومات اللواتي لايفقهن شيء ويخرجون إشاعات !
الغريب أنهُ لم يلاحظ قول أروى أن القول خرج من فوه دينا !...
__________________________
بالقاعه...
يتجهزون للخروج ..
رزان ترى نورة زوجة عمها تحاول الوصول لشخص ما على الهاتف ..
رزان باستغراب : خالتي مين تبين تكلمين ؟
نوره : والله يابنيتي ابي اكلم رائد بس مايرد وتأخرت على امك وبنت عمك .
رزان : راكان بياخذنا وسيارتنا وسيعه مافي الا انا ووداد ودينا ، تعالي معنا اصلاً كذا ولاكذا بنمر امي ناخذها .
شادن صُعقت عندما سمعت إسمه .. ( اجيب بـ لا يا أُمي .. لِأجل إبنتكِ )
نوره التفت لابناتها الثلاث : البسوا عباياتكم بنروح مع راكان ..
شادن لو لا وجود الناس لوقعت منهاره .. لا تُريد أن تراه ليس اليوم وليس الغد وطوال حياتها بأكلمها لا تُريد رؤيته ..
ندى : شادن وش فيك واقفه يلا البسي .
شادن : هذاني بلبس .
مشاعل .. أُختِها بآخر سنتين لم تكن شادن المرحه و المجنونه .. لا تعرف مالذي غيرها ...
أصبحت أختها شادن منعزله .. قليلة الكلام .. الجميع يعتقد أنه بسبب الدراسه لكن هي لا تظن .. فهي أكثر من يعرفها .. هناك شيء ما كسرها .. متيقنه ... ستواجهها عند وصولهم للبيت .. كفى سنتين من الصمت ..
ركبوا السياره .. جلست رزان بجانب راكان .. ودينا خلفه ووداد بجانبها ونوره خلف رزان ..
أما بالخلف خلف دينا شادن وبجانبها مشاعل ...
شادن كانت تستطيع النظر لعيني راكان ..
أنزلت عيناها لاتريد رؤيته .. فقلبه يتدفق كره وقهر وحسره عند رؤيته ..
أما راكان فكان يحاول عدم رؤيتها .. يخجل من نفسه ومن ما فعله .. كلما رأها يشعر أن لا رجوله تبقت له ..
( أي فِعلاً فعلت أخذت رجولتي مني .. وحطمتها )
شادن .. نزلت دمعه على خدها وبسبب النقاب لم يُلاحظ ماعدا مشاعل ..
مشاعل بهمس : شادن مابي اتكلم هنا بس أنتِ حديتيني .
التفت شادن : خير .
مشاعل : كنتي تبكين .
شادن : لا .
رفعت شادن عينيها ورأته يتكلم مع أخته ويضحك .
شادن بهمس لم يسمعه ألا مشاعل : أكرهك .
مسكت مشاعل عضد شادن : وتقولين مافي شي اجل فيه شي بينك وبين راكان .
شادن أشاحت يد مشاعل : قلت لك مافي .
مشاعل : والكلمه الي سمعتها ؟
شادن : ما قلت شي .
مشاعل بوعد : بالبيت أوريك .
راكان توقف ..
راكان : سلميلي يا خالتي على امي مريم ونادي امي معك .
نوره : ابشر يا ولد فهد .
نزلوا من السياره وعيني راكان مازالت على شادن ..
جاءت امهم .. عادت رزان للخلف إحتراماً لأُمها ..
مشت السياره ..
هتف راكان بمرح : فيه مفاجأه تنتظركم بالبيت .
دينا عضت شفتيها بحماس : اكيد سياره لي .
راكان بنص عين : لكم كلكم ومو سياره .
دينا : ومازال عندي أمل .
لاحظت دينا أُختيها .. رزان صامته بتأكيد تفكر بزواجها المُحطم .. أما وداد !
دينا همست لاختها : وش صاير بالحلوه .
وداد : مو وقته اقولك بالبيت أفضل .
دينا : اوك ننتظرك وش ورانا
______________________
بييت إبراهيم ..
دخلت شادن غرفتها وخلعت عبايتها وبدت بالاكسسوارات ... دخلت مشاعل بقوه من دون طرق الباب ..
مشاعل : وش بينك وبين راكان .
شادن بهدؤ : ولا شي .
مشاعل : من عشاء ريان ورزان وانتِ متغيره .
شادن تذكرت هذه الليله وكم تكرهها .. دمعت عينيها : ممكن تطلعين
مشاعل اقتربت ومسكت ذقنها بحنان : سوا لك شيء ؟
هُنا .. لم تتحمل شادن و إنهارت ...
_______________________
فندق الريتز كارلتون ...
جناح فارس وريما...
بدلت فستانها الأبيض ببيجامه حريريه بنفسجيه ..
لاحظت مدة غايبه وعدم دخوله للغرفه لمده لا تقل عن ساعه واحد ..
( ايعقل أنهُ !! ) ...
لا لا من الممكن أنه لايريدها ويكرهها ولكن ليس عديم الإحترام بالطبع ... فهي قبل كل شئ إبنة عمه وصديقة طفولته ..
قررت الخروج ورؤيته .. عندما خرجت من الغرفه ..
صُعقت عندما وجدتتهُ نائم بعمق على الأريكه ..
قاومت دموعها ( يا له من عديم الإحترام .. لم يكلف على نفسه دخول الغرفه وتبديل ملابسه .. لإنه ببساطه .. سيراني !) ...
دخلت الغرفه وقررت النوم وعدم التفكير به .. لكن لم تستطع وبكت حتى نامت .. أيُ قلبٍ كسرته يا فارسها ؟! ..
أوقف السياره أمام الباب ...
نطق بحماس : مستعدين للمفاجأه ؟
أجابوا بحماس أكثر : أي .
وداد : أفف راكانوه بسرعه خلنا ننزل .
راكان بنذاله : لا شوي أصبروا أجهز المفاجأه .
أقام أتصال : حنا عند الباب ... أوك .
دينا : من تكلم
راكان : مو شغلك
رن هاتفه ثم أغلقه ..
راكان رفع حاجبه الايمن وبابتسامه كبيره : يلا إنزلوا
وقفوا امام الباب وعندما حان وقت فتحه .. فُتح الباب من الداخل ..
دينا قفزت إليه : ليش ما قلت لي يادب .
عبدالله بضحكه : كنت مقرر أكلمك بالزواج بس راكام قال خلها مفاجأءه افضل .
ابعدت أُمه دينا .. قبل رأسها .. أحتضنته بقوه ..
أيَ شوق أكبر من شوق الأم لابنها ..
فندق الريتز كارلتون ...
جناح فارس وريما ...
الساعه الثانيه صباحاً ... أزعجه رنين الهاتف .. أخذه من فوق الطاوله ورأى إسم والده ..
فارس تنهد .. أي نصائح قررت إعطائي الآن ..
أجاب : هلا يبا .. مين ؟
نزلت دمعه سريعه على خديه : جايين الحين .
نزل عليه الخبر كالصاعقه .. ذهب للغرفه ورأى ريما نائمه أقترب ولاحظ أثار الدموع .. كيف ستواجهه الخبر الآن .
فارس : ريما ريما ..
اقتلبت ريما بإنزعاج .. فارس إستمر بندائِها ..
أجابت بإنزعاج : نعم .. فتحت عينيها بصعوبه ووجدته إرتعبت ليس لرؤيته بل لرؤية دموعه ..
ريما بتوتر : إيش صار ؟؟
فارس بحزن : امي مريم توفت .. ثم اتجه للباب .. تجهزي بنروح لهم ..
.
.
نهاية الجزء الخامس
______________________
وبكذا إنتهى بارت الزواج ...
أنتظر رايكم وتوقعاتكم ..



تعديل lady ceyda; بتاريخ 18-03-2018 الساعة 03:59 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 18-03-2018, 11:40 AM
D7OM963 D7OM963 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأقول لك أحبك عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تمزقُني / بقلمي


السلام عليكم
البارت كان حماسي وما حسيت بالوقت وانا اقراه خلص بسرعة
كان جميل
بنتظار البارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 18-03-2018, 08:52 PM
ghadahk ghadahk غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأقول لك أحبك عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تمزقُني / بقلمي


بااارت جمييييل مرررره تسلم يدك ❤❤❤❤

الرد باقتباس
إضافة رد

سأقول لك أحبك عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تمزقُني / بقلمي

الوسوم
روايه / سأقولُ لكِ "أُحِبُّكِ".. عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تُمزِّقُني .
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ذيل الجنيه / الكاتبه : كابو ، كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 82 06-06-2017 04:45 AM
قهوتي بك ليسّت اِلا إيقآع تزجهآ كؤوس اللّيل ، بقلمي روي ، روايات - طويلة 30 11-04-2016 06:55 PM
تعلم اللهجة الفلسطينية بدون معلم MISS JOKER مواضيع عامة - غرام 50 12-03-2016 05:28 PM
أخبرني ماذا ستفعل عندما انساك \ بقلمي أنا أميرة خواطر - نثر - عذب الكلام 4 21-07-2015 02:22 AM
روايه عيناك عذابي للكاتب / Dew كتيت همى بدمى روايات - طويلة 27 09-07-2015 05:17 PM

الساعة الآن +3: 09:59 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1