منتديات غرام
عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 1  
قديم(ـة) 25-03-2018, 12:53 PM
الافتراضي انغام دنيتي حزينة محتاجة لحن سعيد يحليها/بقلمي


كلمة مني قبل ارسال اول بارت من روايتي
روايتي هذي حبيت اكتبها عشان ارسل رسالة لكل اللي يقراها ان في احداث مثل هذي .. واحداث روايتي حقيقيه لاشخاص حقيقيون. لكن اكيد مع تغيير السماء و الطبقة .. ابي الناس يقرونها واشوف ردت فعلهم على اللي يحصل في الدنيا والناس غافلين عنه .. وان شاء الله القى التفاعل وتقدر تكمل الرواية الاخر
اترككم مع اول بارت من روايتي .. ❤💕


تعديل نغـم الحيـــاة; بتاريخ 25-03-2018 الساعة 01:59 PM.
  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 2  
قديم(ـة) 25-03-2018, 02:20 PM
الافتراضي رد: انغام دنيتي حزينة محتاجة لحن سعيد يحليها


البارت الأول





حزن يغتالني وهم يقتلني وظلم حبيب يعذبني

آه .. ما هذه الحياة التي كلها آلام لا تنتهي

وجروح لا تنبري ودموع من العيون تجري

جرحت خدي .. أرقت مضجعي .. وسلبت نومي

آه يا قلبي يا لك من صبور

على الحبيب لا تجور


_____________________


صحت بعد ما سمعت شهقات وصوت بكي جنبها .. كانت تبي تعرف هي وين .. ناظرت الغرفة اللي هي فيها .. و حست بشئ بيدها .. لمسته بيدها الثانيه كان انبوب موصول بيدها .. تنهدت بعد ما عرفته .. ما كان الا المغذي موصول بيدها .. وعرفت انها المستشفى
مرة ثانيه سمعت شهقات ناظرت يمينها .. ما عرفت اللي جالسه جنبها .. لانها كانت مربعه يدينها علي السرير بجانب يدها وراسها بين يدينها وهي تبكي .. رفعت يدها وحطتها علي راس اللي تبکي .. وردت فعلها هي رفعت راسها ومسكت يدها وهمست ببكاء : شهد ..
همست بتعب : الهنوف
الهنوف ببكاء : ااااااه .. ااااه يا شهد .. لمتي .. لمتي بتتحملين .. لمتي بتتحملين ظلم اخوك وقسوته .. لو ما قاومت مرام بعد ما اعترضت لي وقالت لي ما رح تدخلين .. ايش كان بيصير .. اكيد ما كان احد بيدري عنك .. اخاف يوم تموتين وما احد يدري عنك وانتي محبوسه بغرفتك
شهد ابتسمت بألم : مهما يكون اخوي قاسي علي .. يظل اخوي سندي وعزوتي ..وانا راضية .. وصدقيني بكل سجدة ادعي له بالهداية .. صدقيني يالهنوف محمد ما كان كذا .. وانتي اكثر وحده تدرين .. تدرين كيف واحنا صغار كان حنون معي .. يضرب اللي يضربني .. يهاوش اللي يهاوشني .. ما كان يرضا باي كلمة تسئ لي .. لكن للاسف تفيرت حالته بعد ما تزوج مرام دايما تسلطه علي .. وتخليه يظن فيني السئ وانا عفيفة شريفة .. حتي ابوي .. ابوي تاج راسي سلطته علي .. لكن ابوي صداها

سكتت وهي تحس بحرارى بعيونها .. غمضت تداري دموعها لا تنزل قدام اعز صديقة على قلبها
فتحت عيونها ولمعة الدموع واضحة .. تكلمت وهي تحاول تبعد التعب والالم عن صوتها : دحين قولي لي متي ارجع البيت .. وينه محمد ..؟!
الهنوف : بتخرجي الساعة 8 .. واخوك ما ادري وينه .. لكن اكيد الشيطانة رح تخبره بعد ما تألف الكلام وتدبسه فيك
كملت بغضب : انا ما ادري هذي الشيطانه ما عندها قلب .. ما تحس .. كيف تمنعك من الاكل .. تبيك تموتين اكيد .. لو ما اخذت المفتاح منها بالغصب ما كان احد دري عنك
شهد بابتسامة الم : تخيلي حتي سمية اخذت منها مفتاح الغرفة .. بعد ما عاقبتني بحرماني من الاكل .. ودرت ان سمية تهرب لي الاكل بدون علمها .. هاوشتها واخذت منها مفتاح الغرفة .. وهددتها انها المرة الجاية بتطردها
الهنوف بقهر : اااه .. لو رضيتي واروحين معي البيت تسكنين معنا بالبيت .. وترتاحين من الحالة اللي انتي فيها
شهد : يا حبيبتي كيف اسكن عندكم وانا مو من قرابتكم .. ما يجوز وانا ما تربطني فيكم صلة دم .. حتي انتو مو من محارمي .. وبعدين اللي فيكم كافيكم
سكتت شوي وانتبهت علي کلامها .. وقالت بأسف : والله مو قصدي كذا يا الهنوف .. سامحيني
قاطعتها وقالت بحزن : لا تتأسفي هذي حالتنا .. بس الله يهديه ابوي .. حتي اخوي الله يرحمه ما سلم منه كان يبيه معه بنفس الطريق .. لكن الحمد لله رفض وتحجج بدراسته .. وللاسف دراسته اللي كان يبي يكملها ما كملها والسبب ابوي
شهد بحزن : الله يهدي الجميع .. الحين ساعديني باروح اتوضي واصلي المغرب .. وبعدها اتجهز لان اكيد محمد بيجي بعد شوي

ساعدتها الهنوف تروح تتوضي وصلت فرضها .. بدلت ملابس المستشفي بملابس جابتها لها الهنوف .. طلعت من الحمام بعد ما بدلت ملابسها .. الا واخوها محمد يدخل الغرفه وعلي وجهه علامات الغضب .. تنهدت بألم وحزن .. لان هذي العلامات هي الوحيدة اللي يقابلها بها اخوها من وقت ما اخذها اخوها عنده بعد ما مات ابوها ..
تكلم بغضب : يلا بسرعة البسي عبائتك وقدامي .. الله لا يبارك فيك .. تبين تحرمين نفسك من الاكل عشان يقولون اخوها وزوجته ما يأكلونها .. انا اعرف اربيك .. لكن مو هنا بالبيت يا الخبيثه
من كلامه عرفت الكذبة اللي ألفتها مرام عليها .. وهي كذبة تنضاف لمعدل الكذبات اللا متناهية اللي الفتهم مرام عليها .. وكمان تنضاف لميزان سيئاتها
لبست عبايها ولفت شيلتها علي رأسها .. ودعتها الهنوف وهي تواسيها بكلمات الصبر
خرجت مع اخوها وهي تدري مصيرها بالبيت ايش حيكون .. اكيد حيضربها محمد مرة ثانية .. وتنضاف لقاموس الألم والضربات عندها و علامة جديدة تنحفر بجسدها لتكون اثر جديد من عقاب لاخوها وكذبة لزوجة اخوها
ظلت سرحانه لوقت طويل قطع سرحانها .. يد اخوها اللي فتحت الباب وطلعتها من السيارة وهو يجرها ويدخلها البيت
قفل الباب بقوة .. ورماها بكل قوته علي الأرض .. رفعها من شعرها واعطاها كف وكف ثاني وثالث .. كان خاطره بكف رابع .. لكن يد منعته .. وصوت يظهر عليه الخوف لكن للأسف كان تمثيل .. صوت حبيب علي قلب محمد .. وعدو وكريه علي قلب شهد
مرام وهي تمثل الخوف : حبيبي خلاص يكفي .. البنت بتموت .. كفاية ضرب .. علشان خاطري اتركها
ناظرها

محمد وبعدها ناظر شهد دف راسها من يده بقوه .. وضرب راسها بالارض تعدل بوقفته وهو يقول لها : شوفي .. هذي مرام اللي كنتي تقولين عنها شيطانة .. هذي اللي من وهي صغيرة كنت ابيها زوجة لي .. كنتي تقولين لا .. لا تتزوجها .. هي خبيثة وتكرهني وطمعانه بالفلوس وبس .. هذي هي الحين تدافع عنك ..
ضربها علي جنبها بقوة وقال بحدة : اعيد واحذرك يا شهد زوجتي لا تغلطين عليها بأي كلمة .. فاهمة
ضربها ضربة ثانية علي جنبها وطلع فوق

تابعته مرام بنظراتها .. بعد ما اختفي من مرآها .. رجعت نظرها لشهد اللي تتعدلت بجلستها وهي تمسك جنبها بألم
قالت بتشفي : تستاهلين اللي جاك
شهد بألم : ليش .. ليش تكرهيني .. وتكرهين اخوي فيني
مرام بكره : لانك في بيتي .. ومثقله علي
شهد : لا .. لا في شئ ثاني .. انتي تكرهيني من صغرنا
مرام بغضب : اي اكرهك .. اكرهك لانك ماخذه كل شئ .. المال والجمال .. دلوعة اهلك وكل شئ تبينه يصل لعندك .. كنت تحرضين اخوك لا يتزوجني .. لكن ما اهتم لكلامك .. تدرين ليش ..؟! لانه يحبني .. يحبني انا

تركتها وطلعت لفوق .. حاولت توقف لكن جسمها يوجعها .. تقدمت لها سمية اللي كانت واقفه مع الخدم من وقت ما سمعوا الصراخ .. استندت عليها ودخلتها بغرفتها اللي بالطابق السفلي بجانب غرف الخدم .. طلبت من سمية تساعدها تمشي للحمام تتوضي .. توضت وطلعت صلت فرضها ودعت ربها يصبرها .. ويكشف حقيقة مرام عند اخوها
قامت ولمت سجادتها .. جات سمية داخلة ومعها العشاء ..
ابتسمت لها شهد وقالت : لا سمية مو مشتهية
سمية : لا ماما .. انتي ما تاكل .. عشان كدا يمشي مستشفى .. لازم انت تاكل
شهد بحب : اااه يا سمية .. ما في احد في البيت هذا احن منك .. الله يوفقك يا سمية .. ما رح انسي وقفتك معي ابدا
ابتسمت لها سمية وطلعت
اكلت شوي عشان خاطر سمية .. وبعدها انسدحت علي سريرها .. نزلت دموعها علي الحاله اللي هي عايشتها .. اللي بمكانها ما يتحمل .. حست بصداع براسها
فتحت الدرج وطلعت مسكن .. اكلت حبه .. ورجعت انسدحت .. ما حبت تفكر بأي شئ .. حابه انها تنام وبس



_______________



نزلت من السياره ودخلت البيت .. توجهت للصاله شافت امها جالسه فيها .. توجهت لها وسلمت علي راسها .. وجلست جنبها
امها : هلا بنيتي .. هلا هنوفه .. ليش تأخرتي
الهنوف بتعب : کنت في المستشفي يمه
ام الهنوف بخوف : عسي ما شر .. ليش ..؟!
الهنوف : هذي شهد يمه .. كنت معها بالمستشفي
ام الهنوف بخوف : ايش فيها ..!؟
الهنوف بحزن : دخلت عندها لقيتها مغمي عليها .. حاولت اصحيها .. ما تصحي .. وديتها المستشفى يقولون سوء تغذية
ام الهنوف : يا حسرتي علي البنت .. ليش ما تاکل ..؟!
الهنوف بغضب : هذي بنت ابليس مرامووو حابسه البنت بغرفتها .. ورافضة انه يوصلها اكل .. تبي البنت تموت يمه .. ما شفتيها خبيثه وذو وجهين كيف .. رفضت تعطيني المفتاح ادخل لها بحكم ان زوجها رافض ان اي احد يدخل لها .. ويوم اخذت المفتاح بالقوة ودخلت لها وشفتها طايحة .. ركضت بسرعة ونزلت دموع التماسيح وتحاول تصحيها .. ويوم جيت اخذها للمستشفى قلت لها ما بتجين معنا تقول بدلع زوجي حبيبي يرفض اطلع بدون استأذان .. سفهتها وطلعت
ام الهنوف بحزن : الله يصبرها علي زوجه اخوها هذي ..
الهنوف : ما تطيق اسم شهد .. وكل يوم تتبلاها عند اخوها .. تخيلي تقول لمحمد انها تكرهها وتهاوشها ومرات تضربها .. ومحمد يروح يضربها ويوم تقوله مرام كذابة .. ترد عليه مرام ان اخته تبي تكذبني .. ويا عيني السيد عاشق يصدق معشوقته ويكذب اخته .. يصدق الشيطان ويكذب الملاك
ام الهنوف بحزن : يشهد الله ان محمد ما كان كذا .. بس بنت ابليس لعبت عليه ..
الهنوف : كله عشان الفلوس .. ويا ريت لو تحبه .. لا تكرهه وما تواطيه بس اللي مجلسها عنده هو الفلوس .. وهذي هي فرقت الاخ عن الاخت
ام الهنوف : بس ليش تكره شهد وهي ما تسوي لها شئ
الهنوف : الغيره يمه الغيره .. ونحن صغار بالمدرسة .. كانت كل يوم تبدا مشكلة مع شهد .. بسبب انها جميلة وكل البنات يحبونها .. تهاوشها بالمدرسه وتروح البيت تراضيها .. تخيلي انها تقصد انها تطلع بدون عبايه عند اخوها عشان يشوفها اللي ما تستحي
ام الهنوف : الله يهديها .. ويصبر الغالية .. يشهد الله انها بحسبت بنتي .. للان اذكر امها وطيبتها .. وموتها كان سحابة حزن عششت في قلوبنا وللان ما اختفت
الهنوف باستغراب : إلا يمه قولي لي متي ماتت ..؟! ما اذكر ان مرة شهد ذكرتها عندي
ام الهنوف : الله يرحمها توفت قبل 21 سنه اذكر وقتها عمر شهد سنتين .. توفت بعد ست شهور من وفاة ابو شهد .. الله يرحمهم
الهنوف : الله يرحمهم ... وقفت : يلا يمه انا بروح لغرفتي
ام الهنوف : روحي يمه
وقفت شوي .. بعدها توجهت لغرفتها قالت في نفسها وهي تضرب راسها بيدها : غبية .. غبية .. كيف تسألين عن ابوك عند امك .. كنتي بتحزنينها .. الحمد لله سكتت .. اصلا ليش اسأل معروف وين مكانه .. تنهدت بضيق : الله يهديك يبه


____________________

.....: افراح .. افراح .. يا بنت قومي لمتي بتنامين .. كفاية نوم .. يلا قومي للمدرسة
دست وجهها بالمخدة : ريوف .. انا تعبانة .. مو لازم اروح المدرسة اليوم
ريوف بحدة : تساهرين للصبح .. وبعدها تقولين ما اقدر اروح للمدرسة .. قومي وبطلي دلع .. اللي في مکانک يساهر بالدرسه .. مو كأنك بأخر سنه وبعدها تروحين الجامعة
جلست علي السرير متربعة وهي تتأفف : واعتقد يا جامعية ان عندك جامعة اللحين
ريوف بابتسامة : اليوم ما عندي محاضرات .. يلا قومي علي ما اجهز الفطور .. واصحي معي وعد
قامت متوجهه للحمام : حاضر .. حاضر
ابتسمت لها وتوجهت لدولابها طلعت لها ملابسها علي السرير .. وخرجت من غرفتها لغرفة اختها وعد
دخلت الغرفة سمعت صوت المويه بالحمام والملابس علي السرير
ابتسمت ريوف .. ونزلت لتحت تحضر الفطور ..
وصلت لاخر درجة بالسلم ووقفت بعد ما شافت امها جالسة علي الکنبة تتقهوي .. وبجانبها ابغض انسان علي قلبها .. دخل حياتهم وسلب منهم امهم .. بعد ما كانت تهتم فيهم وتراعينهم .. اللحين ما تدري عنا شئ .. من السليم ومن المصاب .. من الحي ومن الميت .. التهت به وما اعارتنا اي اهتمام .. وهو بدل ما يوجهها للصح .. لا .. كان يجبرها تسوي هالشئ
تنهدت بضيق وقالت بهمس مؤلم : الله يرحمك يبه
مشت بجانبهم متوجهه للمطبخ وقالت بكره : صباح الخير
التفتت لها امها وقالت : صباح النور
بينما اللي جالس جنبها ولا اتلفت لها ولا حياها .. ذلك اللي جالس معهم بالبيت تحت مسمي ( زوج الام ) .. هو يكرهها وهي تكرهه.. في الحقيقة يكرهها ويكره اخواتها لانهم من رجال ثاني كان متزوج امهم .. ويكرهها اكثرهم هي لانها البكر لدي امها وابوها
تأففت بضيق ووصلت المطبخ طلبت من الخدامة تحط الفطور .. وجلست علي الکرسي اللي خلف الطاولة بالمطبخ
اسندت راسها بالكرسي وناظرت السقف وهي تفكر بحزن وقالت بداخلها : ااااه يبه .. وحشتني .. ليت كنا عندك .. عيشتنا بنعيم يبه .. واللحين نحن بجحيم لكن بطريقه ثانيه ..
كتمت شهقه كانت بتطلع منها .. امها كسرتها وكسرت اخواتها .. اخواتها بعدهم صغار علي القليله افراح کانت صغيرة .. وعد كانت شوي تفهم وشوي لا .. لكن انا مين اهتم بمشاعري ليش ما فكرتيني فينا يمه .. ليش ما فكرتي فيني انا .. يوم كنتي ضعيفة ابوي كان سندك .. ويوم صار ابوي ضعيف رميتيه وخليتيه في ضعفه .. ما كان يهمك انكساره .. ما همك انكسارنا .. ما همك انكساري انا .. يمه .. ابوي كان اغلي شئ بحياتي .. وانتي حرمتيني منه .. الله يسامحك يمه .. الله يرحمك يبه

وعت علي صوت تحطم کاسه علي الارض .. رفعت راسها شافت الخدامه تتاسف بانها ما کانت منتبهه وما رح تعيدها
اخذت نفس ومسحت دمعتها اللي خانتها ونزلت ورسمت ابتسامه علي وجهها وقالت : مو مشکلة جي جي انتي نظفي الارضية وانا اطلع الصحون بالطاولة .. يلا حبيبتي والمرة الجاية انتبهي .. عشان لا يضربك صالح

طلعت الصحون .. خلصت وشافت وعد نازلة وهي لابسه ملابسه وخالصه .. وجهت لها ريوف الكلام : توقعت انك اليوم مأجزة
وعد : هي محاضرة وحدة مو مهمة .. لكن تدرين ان الجلوس بالبيت يغث
حولت ريوف عيونها لصالح وقالت : اكيد يغث دام في اشخاص مو مفروض يكونون بيننا .. يلا اجلسي افطري وانا بروح استعجل افراح
طلعت لغرفة افراح كانت خلاص خالصة اخذت شنطتها ونزلت معاها لتحت ..
فطروا وبعدها توجهت افراح لمدرستها .. ووعد لجامعتها

طلبت ريوف من جي جي تنظف الطاولة .. وطلعت لغرفتها أفضل من الجلوس تحت .. دخلت والتهت بمذاكرتها .......









نهاية البارت الأول

  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 3  
قديم(ـة) 25-03-2018, 10:34 PM
صورة JasmineWA الرمزية
الافتراضي رد: انغام دنيتي حزينة محتاجة لحن سعيد يحليها


رواية جميلة جداً !

أكثَر شئ حرق قلبي هلـ هنوف المسكينة ال تقول أخوي وسندي ! ما اعرف كيف تحكيي هيك ! وين شعور الحقد والغضب والكره !





مُلاحظاتَي
كُنت مثلك كاتبة فوقعت بأخطاء أولية أتمنى تستفيدة منها !
1-أهم شئ تكبيرين الخط ,,
2-تفصلي بين الأحداث والأماكن من أجَل أن يفهم القارئ ما يجَري ,,

أرجو أن تتقبلي رأي بكل ودّ


تحياتي يا صَديقة وصج أتمنى أشوف رأيك بروايتي أنقى الزهور التي تنمو بين الصخور !!



سَجليني كــ مُتابعة !!

  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 4  
قديم(ـة) 28-03-2018, 01:30 PM
الافتراضي رد: انغام دنيتي حزينة محتاجة لحن سعيد يحليها


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها jasminewa مشاهدة المشاركة
رواية جميلة جداً !

أكثَر شئ حرق قلبي هلـ هنوف المسكينة ال تقول أخوي وسندي ! ما اعرف كيف تحكيي هيك ! وين شعور الحقد والغضب والكره !





مُلاحظاتَي
كُنت مثلك كاتبة فوقعت بأخطاء أولية أتمنى تستفيدة منها !
1-أهم شئ تكبيرين الخط ,,
2-تفصلي بين الأحداث والأماكن من أجَل أن يفهم القارئ ما يجَري ,,

أرجو أن تتقبلي رأي بكل ودّ


تحياتي يا صَديقة وصج أتمنى أشوف رأيك بروايتي أنقى الزهور التي تنمو بين الصخور !!



سَجليني كــ مُتابعة !!


شكرا لمرورك الجميل .. قلتي ان الهنوف قالت هو اخي وسندي لكت مو هي اللي قالت شهد اللي قالت
اما ملاحظاتك وان شاء الله اعمل بها .. واكيد اتقبل ردك واي رد اخر الردود على روايتي هي اما تشجيع يدفع بي للامام . او نقد استفيد منه . اما روايتك بدور عنها واقراها ان شاء الله
واكيد انتي اول متابعة لروايتي على المنتدى. وشكرا لك على مرورك الحلو

  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 5  
قديم(ـة) 28-03-2018, 01:44 PM
الافتراضي رد: انغام دنيتي حزينة محتاجة لحن سعيد يحليها/بقلمي


البارت الثاني


مرام بقهر : لمتي بتحمل .. قاعده علي قلبي .. ومثقله علي .. ما اتحمل شوفتها كل يوم .. المشكلة اني اقول لمحمد يطردها من البيت .. يقول اختي ومستحيل اطردها ما عندها احد غيري .. اسمعيني يا مني .. لازم تفکرين معي اشوف صرفه لهذي السوسه
مني : الحين بدل ما انتي تفكرين تحلين معي مشكلتي مع اللي يتسمي جهادوو .. تبين حل لمشكلتك .. وكانك مو اختي
مرام : عاد اذا جهاد ما حبك هذي مشكلتك .. انتي حاولي تخليه يحبك
مني : هو حتي ما يطيق شوفتي .. اغلب وقته بالشغل
مرام : تستاهلين .. هذي نتيجة تلزقق بتلك العجوز .. يقال انك تلزقتين فيها وزوجتك ولدها هذا يعني انك حصلتي علي الفلوس وبس ..؟!
كملت بغرور : كوني ذكية مثل اختك حصلت علي الفلوس وخلت ذاك الغبي يقع في شباك حبها
مني عفست وجهها : يا شينك لما تشوفين نفسك علي الکل .. إلا اتركيني وشوفي حل لمشكلتك مع السوسه اللي عندك
مرام بقهر : ااااه .. لا تذكريني .. بس مدري متي افتك منها
مني : محمد متمسك فيها ولا يمكن يخليها تطلع من بيته .. إلا اذا تزوجت
مرام : وانا انتظر اليوم اللي يجي فيه ذاك اللي امه داعيه عليه عشان يتزوجها .. هذا يعني اني باموت قبل تتزوج .. افففففف .. بس اذا لقيت طريقة اتخلص منها
مني : خليك من كل ذا .. الا بکره ايش رايك نطلع برا نتغدا مع بعض
مرام : للأسف ما اقدر اليوم محمد قال لي انه بكرة صاحبه بيتغدا عنده .. ويبيني اسوي لهم شوية حلا

سكتت شوي وفتحت عيونها علي وسعها وابتسامه اعتلت شفايفها من الخطة اللي جات ببالها .. وعت علي صوت مني تقول لها
مني :وين رحتي مرام ..؟!
مرام بفرح : مني مضطرة اني اسكر منك الحين .. يلا باي
مني باستغراب من صوتها الفرحان : باي

سكرت مرام من مني ونطت بفرح وهي تتخيل لو خطتها تنجح .. كلام مني نبهها علي شئ ما فکرت فيه واللي ساعدها ان بكرة هو اليوم اللي يناسب خطتها




___________________



سكرت من اختها وهي تفكر .. تحاول تخلي جهاد يحبها قالت في نفسها بقهر : متي اضمن الفلوس بيدي .. اففففف .. اعد الساعات والايام عشان اخرج من هالبيت اللي ما فيه اي احد اطيقه .. تلك العجوز اكره حنانها المفرط .. ولا العوبه هديل .. الحمد لله لا اطيقها ولا تطيقني .. ولا الشايب المخرف اللي يقولي انك بحسبه بنتي .. وعععع ولا يشرفني انك تكون ابوي ... اففف ما احد فاز غير مرام ضمنت الفلوس واذا حصل اي شئ ومات ذاك الغبي بتكون غنت
وقفت وقالت : احسن شئ اروح السوق واشتري كم غرض اسوي حفله صغيره لجهاد يمكن يعجبه شئ مع اني متأكده ذاك الصخرة ما رح يتحرك فيه شئ

اخذت عبايتها ولبستها والشيله علي کتفها .. نزلت تحت للصاله کانت بتطلع لکن وقفت علي صوت يقولها : وين رايحه يمه ..؟!
عفست وجهها وحاست فمها .. التفتت عليها وهي تصنع ابتسامه مزيفة : هلا خالتي بروح السوق ناقصني كم غرض
ام جهاد : طيب لا تتأخرين ما بقي شئ والغداء
لفت عنها مني وهي تتأفف بداخلها : لا خالتي .. انا بتغداء مع رفيقتي برا لان عندي اشياء كثيرة ناقصتني
ام جهاد : خلاص .. توكلي علي الله
رفعت الشيلة ولبستها وخرجت للسوق


_______________




رفعت راسها من الدفتر اللي تقرا منه وناظرت الخادمه اللي تقول لها ان الغداء جاهز
ريوف : وعد وافراح رجعوا من دوامهم ..؟!
الخادمة : يس ماما
ريوف : طيب .. انا نازلة
حددت الصفحة اللي وقفت فيها وقفلت الدفتر .. نزلت تحت لقتهم كلهم متجمعين .. جلست بجانب وعد .. وبدأت تاكل رفعت نظرها لصالح اللي وجه الكلام لها
صالح ياكل بدون ما يناظرها : بكرة تجهزي .. وابيك تكونين في اخر شياكة .. لازم تكونين حلوة واختاري ملابس زينة
وقفت اكل وقالت بأستغراب : ليش ..؟!
صالح ببرود : لان بكرة زواجك
ريوف بصدمة ناظرت وعد اللي جالسه جنبها وكانت تناظرها بصدمة ورجعت نظرها له وقالت : اي زواج ..؟!
صالح : ابو مشاري طلب يدك مني وانا وافقت
ريوف بصدمة : طلب يدي ..؟! .. تبيني اتزوج ذاك الشايب ...؟! .. هذا حتي احفاده متزوجين منهم اللي خلف واللي مرته حامل ..
صالح ناظرها وقال : اي هو .. ويلا بكرة بعد صلاة الظهر بيحضر المملك ويملك عليك وياخذك علي بيته .. اي تذكرت .. ويقول دراسه مافي .. وشغل مافي
وقفت ريوف بغضب : ضيعت عمري كله ادرس واحقق رغبة ابوي وباقي لي اخر سنة واتخرج واصبح بأذن الله اكبر مهندسة .. وبكل برود تجي تقول لي ذاك الشايب طلب يدك ويقول دراسة وشغل لا ..
صالح : اقول بطلي كلام وروحي غرفتك شوفي لك لبس حلو تطلعين به علي زوجك
ريوف بقهر : طبعا لا ..
التفتت علي امها بقهر وقالت : يمه شوفي زوجك ايش يقول .. ترضينها علي يمه اتزوج شايب ..؟!
كانت صدمة لريوف لما قالت امها كلامها بكل برود : اي .. انا موافقة .. مو مهم اذا شايب او لا .. المهم ان ابو مشاري يحبك وطلب يدك
هزت راسها بصدمة بلا وقالت : لا .. اكيد انك تمزحين ..
كملت بصوت باكي : ليش يمة .. ليش تسوين فيني كذا .. ليش تحبي تنكدين علي وتتعسيني .. تدرين يمه .. انا

اكرهك .. اكرهـك .. اكرهــــك
ركضت لغرفتها بسرعة وقفلت الباب بالمفتاح ..
توجهت لسريرها وارتمت فيه تبكي
كانت تسمع اصوات وعد وافراح تترجاها تفتح الباب .. لكن هي كانت رافضه انها تجيب لهم
فتحت الدرج وطلعت صندوق متوسط الحجم فيه اغراض كثيرة .. من بينها طلعت لها صورة ناظرت فيها بكل شوق .. ناظرت البنت الصغيرة اللي ما يتعدي عمرها ال 10 سنة كانت حاملة مسطرة طويييلة خاصة بالمهندسين .. وجهت نظرها للرجال اللي كانت الطفلة جالسة بحضنه .. ناظرته بشوق وقالت بحنين : ااااه يبه .. اشتقت لك كثييير .. تعال شوف امي .. اللي انت حبيتها من كل قلبك .. تعال شوفها ايش تعمل فيني .. غدرت فيني وفيك .. كانت تمثل الحب لك .. لكن لا في وقت انت اضعف انسان فيه خانتك وغدرت بك
تلمست الصورة بيدها ورجعت بذاكرتها لليوم اللي عاهدت ابوها بانها تبي تكون مثله


---


فتحت الباب وتسللت بخفه وحاطه يدها علي فمها تمنع ضحكتها .. وقفت خلف الرجال اللي جالس علي الکرسي ومعطيها ظهره ومندمج بشغله .. مدت يدينها بسرعة وحطتها علي عيونه .. وعضت شفايفها تمنع الضحكة تنفلت منها .. لكنها ما قدرت تمالك نفسها وضحكت وقت شافت الرجال يحط يدينه علي يدينها ويقول بغضب مصطنع : ريووووووف وجع .. متي تبطلين حركات البزران هذي
ضحكت وهو لفها له وضحك معها يوم شافها تضحك قال بابتسامه : ريوف يبه .. ترا خلاص كبرتي علي هذي الحركات
ريوف بدلع : بس انا احبك بابا .. واحب اسوي فيك شوية مقالب
رفعها وجلسها بحضنه : عشانك تحبيني سامحتك .. لكن مرة ثانية وانا اشتغل لا تسوين فيني المقالب
ريوف : طيب ..
اخذت المسطرة الطويلة وقالت : يبه ابي مسطرة كبيرة مثل هذي
ابتسم وقال : وليش تبينها ..؟!
ردت ببراءه : ابي اشيلها معي المدرسة واقول للبنات شوفو عندي مسطرة اكبر من مساطركم
ضحك وقال : ييه هذي مو للمدرسة هذي للشغل
ريوف بوناسة : اجل ابي اشتغل معك وتعطيني مسطرة مثل هذي .. وبعدها اشيلها معي المدرسة
ضحك اكثر وطقها بيده بخفيف علي راسها : لا يبه .. اذا كبرتي ودخلتي الجامعة ودرستي هندسة وتتخرجين .. بعدها تشتغلين وتحصلين علي المسطرة
ريوف : خلاص .. انا اكبر وادخل الجامعة وادرس هندسة واتخرج واشتغل واحصل علي المسطره واروح بيها للمدرسة عشان اغيظ رفيقاتي
نزلها علي الارض وقال : ما تفهمين شكلك
ريوف : خلاص يبه .. انا ابي اكون مثلك يبه .. ابي اكون مهندسة كبيرة مثلك
ابتسم لها وباسها بخدها : اجل اجتهدي بدراستك عشان تكونين اكبر مهندسة



---


تنهدت وابتسمت للذكري الجميله .. الله يرحمك يبه كنت مثل البلسم علي قلبي
قالت بألم : لكن شوف حتي امي ما تبيني اكمل دراستي .. تبي تزوجني لشايب .. ااااه يبه ما ادري ايش اسوي .. فراقك حااار يبه
ضمت الصورة لقلبها وانسدحت وبكت بحرقة وغفت من غير ما تدري




______________



طقت الباب بهدؤ ودخلت .. ناظرتها بنتها وابتسمت : هلا يمه .. نورتي غرفتي
جلست جنبها علي السرير : ابي اجلس معك شوي
الهنوف قفلت الكتاب اللي تقرا فيه وقالت باستغراب : غريبه يمه .. مو من عادتك تجلسين معي
ام الهنوف : كا غريب الا الشيطان .. بس عندي احساس غريب .. مدري احس كاني بموت قريب
الهنوف بفجعة : اسم الله عليك يمه .. هذي هواجيس .. وعلي قولتك ما غريب الا الشيطان
وقغت وسحبت امها معها : يلا ننزل تحت واتقهوي معك .. واسولف معك
سحبتها ونزلت تحت في الصالة .. جلستها وراحت المطبخ تقول للخدامة تجهز القهوة .. صابها توتر من كلام امها .. اول مرة تحس بهالشعور
تنهدت بتوتر وفجاءة استغربت : غريبه للان ابوي ما جا من صباح امس .. خرج وما رجع .. الله يستر ما يكون حصل له شئ
تبدلت ملامحها للحزن : ليش اسأل .. اكيد وين بيكون غير في احد الاستراحات مع اصدقاء السوء ويشرب كاسة ورا كاسة من الخمر .. الله يهديك يبه
وعت علي صوت الخدامة تقول لها القهوة جاهز .. اخذتها منها وقبل تطلع رسمت ابتسامة علي ثغرها وتوجهت لامه وقالت : واحلي قهوة لاحلي ام
ام الهنوف بابتسامة : تسلمين يا بنتي
حطت القهوة علي الطاولة وباست راس امها وجلست جنبها : الله يسلمك من كل شر يمه


___________


دخلت البييت ونزلت الشيلة من راسها وهي تهف بيدها علي روحها : افففففف .. حر فظييع
ناظرت ساعتها : وييي الساعة 8 .. باروح اتجهز بسرعة قبل جهاد يجي .. تمديني هالساعة اتجهز فيها
طلعت بسرعة للجناح .. ( يتكون من ثلاث غرف كل غرفه فيها حمام وغرفة صغيرة للتبديل .. وحمام . ومطبخ .. ومكتب وصالة واسعة كلهم يفتحوا عليها )

.. نزلت الاكياس .. وبدت تركب الزينه .. وتنثر الورود وتشعل الشمع
خلصت بسرعة وحمدت ربها انها مرت الكوفير وسوت تسريحة لشعرها
دخلت غرفة التبديل وطلعت لها فستان اسود قصير لفوق الركبه ضيق فيه ثلاث اشرطة فضية نازله من الخصر لتحت وكرستالات في منطقة الصدر مشكلة ثلاث قلوب صغيرة .. ولبست كعب فضي
تأكدت من لبسها وناظرت الساعة كانت 9 وخمس دقائق .. بأي لحظة بيدخل جهاد طلعت للغرفة وجلست

علي السرير تنتظره


-------


رجع من الدوام ودخل البيت .. توجه للصالة وشاف امه جالسه راح لعندها
جهاد : السلام عليكم
ام جهاد : وعليكم السلام .. هلا وليدي
سلم علي راسها وجلس جنبها : شلونك يمه
ام جهاد : بخير دامك بخير يا وليدي
جهاد بتعب : يلا يمه انا باروح اريح بالغرفه شوي
ام جهاد بعتب : جهاد ما صارت هذي من تزوجت مني وانت تتأخر بدوامك .. يمه لازم تداري مرتك وتشوف احتياجاتها .. ولازم تطلعها وتغير معها شوية جو .. انت حتي شهر العسل رفضت تروح له
جهاد بقهر : تدرين يمه اني ما تزوجتها الا عشان اراضيك .. لكن مو حبا فيها
ام جهاد : جهاد .. وين بتلقي احسن من مني .. اخلاق وجمال
قال بسخرية في نفسه : اجل اخلاق .. ما شفتي شئ يمه .. ما شفتي شئ
جهاد : يمه انا راجع من الدوام وحدي تعبان .. استأذن منك بروح انام
تنهدت وقالت : اذنك معك
وقف ومشي متوجه للجناح .. فتح الباب واستغرب من الضوء مطفي .. فتح النور واستغرب من الورود المنثورة بكل مكان والزينة
توجه لغرفة نومه وفتحها ابتسم بسخرية وهو يشوف الشموع بكل مكان .. والاضاءه حمراء خفيفة .. والطاولة عليها شمعتين وفي الوسط قطعة تورتة كبيرة وخلف الطاولة كرسيين وقدام كل كرسي كاسة عصير وصحن وشوكة وسكين .. واخيرا الورد المنثورة علي سريره وهي جالسة علي السرير بفستانها الاسود والفضي تناظره مبتسمة
وقف مكانه وكتف يدينه وظل يناظرها بسخرية وهو يشوفها تقوم وتتوجه نحوه .. وصلت لعنده وضمته .. وهو واقف علي نفس وقفته ناظرها رغم انها طويلة اطول من اخته هديل .. الا انها توصل لكتفه .. رفع حاجبه لما سمعها تقول له : اشتقت لك حبيبي
بعدت عنه وسحبته من يده .. استسلم لها يبي يشوف نهاية اللي تسويه
سحبته للطاولة وجلسته .. وجلست هي مقابلته وناظرته مبتسمة
تسند بظهره علي الكرسي وكتف يدينه .. قال بسخرية : ايش ها المسخرة ..؟!
انصدمت من ردت فعله حست بقهر وعرفت ان خطتها ما مشيت عليه .. رسمت ملامح الصدمة وقالت : اي مسخرة حبيبي .. بس حبيت اسوي لك شوية حفلة
رفع حاجبه : حبيبي ..؟!
مني : اي حبيبي ..
قاطعها : متي ..؟! ادري فيك وراك شئ .. تحاولين تخليني احبك عشان تضمنين الفلوس بايدك .. صح ولا انا علي خطأ ..؟!
قام من الكرسي وتوجه لها انحني لها وحط يده علي خدها وقال بسخرية : ما تدرين امي اللي تكرهينها ايش قالت عنك .. كانت تمدحك تقول جمال واخلاق
مسك دقنها ولفها يمين ومرة شمال : تدرين من ناحية الجمال .. اعطيك 50 في المية
رجع يده علي خدها وقال : اما من ناحية الاخلاق اعطيك هذا
رفع يده وباقوي ما عنده اعطاها كف .. لف وجهها للجهة الثاني
رفعت يدها علي خدها وناظرته .. مد يده وشدها من شعرها : ترا انا ضابط .. واعرف كل شئ .. اعرف المجرم .. واعرف الطيب .. وما يخفي علي اي شئ
كمل بسخرية : حتي لو متعلق بزوجتي .. انا مو غافل عن تصرفاتك .. ادري انك تكلمين شباب .. وجوالك كله مليان بارقامهم .. وادري بتصرفاتك اذا خرجتب برا البيت .. الشيلة علي الکتف وما تهتمين اذا طلع شعرك او لا .. ولا عبائتك المخصره وكلها زينة .. ولا صوتك العالي وكلامك اللي كله دلع .. انا مو غشيم
فك شعرها واعتدل بوقفته : عشان امي انا تزوجتك .. وعشانها كمان انتي للان علي ذمتي
رفع كاسة العصير وناظره وبعدها ناظرها وكب العصير علي شعرها وملابسها : اذا ظنيتي انك بهاللبس بتغريني .. اقولك انك غلطانة .. وثانيا من سمح لك تسوين هالمسخرة بغرفتي .. لازم تنظفينها ويا ويلك اذا عرفت ان الخدامة هي اللي نظفتها

توجه لغرفة التبديل .. بدل ملابسه وخرج من الغرفة توجه للغرقة الثالثة دخلها وانسدح .. يدري عن تصرفاتها ويكرهها .. مهلك نفسه بالشغل من اليوم اللي تزوجها .. وما يحب يرجع البيت عشان لا يقابلها
تنهد بضيق .. وغمض عيونه يرتجي النوم يجيه


______________



سكرت من محمد .. اتصل عليها يتأكد اذا كانت محتاجه حاجه للحلي اللي بتسويه عشان صاحبه اللي بيجي يتغدا معه .. وقال لها ربع ساعة ويصلون

توجهت بسرعة للمطبخ .. شافت سمية
مرام : سمية .. روحي قولي شهد .. محمد يقول لك تجهزي لانه بيمرها بعد ربع ساعة .. يبي يخرجها
سمية : بس بابا في يجي ضيف
مرام بغضب : لا تراددين .. وروحي بسرعة قولي لها تتجهز .. عندها ربع ساعه بس
سمية : حاضر مدام
ابتسمت سمية بخبث وطلعت لغرفتها
توجهت سمية لغرفة شهد .. ودقت الباب
شهد : مين ..؟!
سمية : انا ماما
شهد بابتسامة : هلا سمية تعالي
فتحت الباب ودخلت : ماما .. بابا يقول تجهزي .. يبي يخرج انت
شهد باستغراب : يخرجني انا ..؟!
سمية : يس ماما .. يقول بعد ربع ساة يجي
شهد باستغراب : خلاص
تركتها سمية وخرجت ..

استغربت محمد يبي يطلعني ..؟! غريبه .. هذي اول مرة
وقفت متوجها لدولابها : باتجهز وبعدين اشوف ايش عنده يبي يطلعني

طلعت لها تنورة جينز غامق و بلوزة وردية نص كم .. اخذتها وتوجهت للحمام


________________




صحت علي صوت احد يناديها ويضرب الباب .. لكن انقطع الصوت .. شكله رجع
جلست علي السرير ورفعت جوالها ناظرت الساعة .. شهقت بصدمة .. شافت الساعة 30 : 11
ريوف : استغفر الله العظيم .. معقولة كل هذا نمته
شهقت مرة ثانية وفزت ركض للحمام : يا ربي سامحني .. فوت الصلاة
توضت وطلعت وصلت الفروض اللي فاتتها وجلست تستغفر
وقفت ونزلت شرشف الصلاة .. وطلعت من غرفتها توجهت للمطبخ تاكل لها شئ .. اکتفت بسندوتش وکاسه عصير .. طلعت لطاولة الطعام وجلست تاكل بهدؤ
رفعت راسها وناظرت صالح اللي دخل من برا وقال لها : واخيرا صحيتي .. ما بغيتي .. نطق عليك الباب ما تفتحين .. يلا خلصي اكلك بسرعة وروحي تجهزي بسرعة .. المملك بيحضر بعد صلاة الظهر .. لا تفشليني ترا لي سمعة بين الناس
تركها وطلع لفوق
تنهدت بضيق كانت تظنه حلم .. لكن لا هذا يوم زواجها .. لا .. انا ما رح اتزوج ذاك الشايب .. مستحيل
توجهت لغرفتها .. وجلست بضيق .. فكرت شوي وبعدها قامت بتصميم .. توجهت للكبت وطلعت لها فستان عنبي طويل فيه حزام ابيض علي الخصر
سمعت صوت الاذان .. توجهت للحمام توضت .. وخرجت فرشت سجادتها وصلت صلاة الظهر .. بعد ما خلصت توجهت للفستان لبسته وتوجهت للتسريحة .. تركت شعرها الاسود اللي يصل لاخر ظهرها منسدل بنعومة وسوت مكياج خفيف
ناظرت نظره اخيرة .. والتفت علي صالح اللي دخل غرفتها .. ناظرها وعلي وجهه ابتسامة رضا : اي ابيك تكونين كذا .. يلا تعالي .. المملك بالمجلس .. يبيك تعلنين موافقتك
قامت ومشت خلفه وقفت خارج المجلس .. حست بالتوتر من اللي هي مقبله عليه
سمعت الشيخ يألها اذا هي موافقه اولا
سكتت وحست بضيق .. سمعته يعيد السؤال : يا بنتي .. موافقة او لا ..؟!
قالت بضيق : ............



_________________


كانت هي وامها يسولفون ويتقهوون .. سكتوا لما سمعوا صوت جرس الباب
الهنوف باستغراب : مين بيكون ..؟!
ام الهنوف : ما ادري
توجهت الخدامة تفتح الباب .. وبعدها سمعوا صوت يهلي ويرحب
وقفوا ينتظرون اللي علي الباب يدخل
بعد شوي دخل رجل ومعه حرمه تقدير عمرها 27 سنة
الهنوف بصدمة : يبه .. يبه من هذي
ابو الهنوف بابتسامة : هذي ..............



____________



كانت في الصالة تنتظر محمد .. وقفت لما سمعت صوت الباب يفتح .. توجهت له وابتسمت بوجه محمد : هلا حبيبي
محمد باستعجال : هلا حبيبتي .. الرجال بالمجلس بروح اجيب اوراق من غرفتي واروح له .. حضروا الغداء
ابتسمت بخبث : حاضر
توجه محمد باستعجال للدرج .. اختفي من امامها وطلعت شهد من غرفتها معها عبايتها .. توجهت للصالة وشافت مرام
شهد : وينه محمد ..؟!
مرام بخبث : بالمجلس .. قال لك تعالي له
شهد ناظرتها شوي وبعدها توجهت للمجلس .. ومرام تتبعها بهدؤ من غير لا تصدر صوت
وصلت للمجلس وقفت شوي .. كانت بترجع للغرفة تحضر جوالها اللي نسته .. بس مرام دفتها بكل قوتها للمجلس وقفلت الباب بالمفتاح وركضت للداخل بسرعة
شهد تضرب بكل قوتها علي الباب تترجي يفتحون لها الباب .. وقفت ولفت وانصدمت من اللي واقف بالمجلس يناظرها بصدمة ....................








نهاية البارت الثاني


تعديل نغـم الحيـــاة; بتاريخ 28-03-2018 الساعة 01:50 PM.
  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 6  
قديم(ـة) 28-03-2018, 03:48 PM
صورة JasmineWA الرمزية
الافتراضي رد: انغام دنيتي حزينة محتاجة لحن سعيد يحليها/بقلمي


شخصية جهاد حلوةة كثيرر .. هههههههههه رغم أنّه قاسي وكثير ,,بس يلزمها هل طماعة مُنى !
شَهد وليس الهَنوف هههههه تَحزن هلكثر ومَرام حَيوانةةةة ههههههه

فضول أعرف مين ال بالمجلس ! أحس أنّه جَهادد ما اعرف ليش؟؟













رجاءاً نَزلي بارت جديد وبسرعةةةةةةةة



تَحياتي


  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 7  
قديم(ـة) 28-03-2018, 03:55 PM
الافتراضي رد: انغام دنيتي حزينة محتاجة لحن سعيد يحليها/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها jasminewa مشاهدة المشاركة
شخصية جهاد حلوةة كثيرر .. هههههههههه رغم أنّه قاسي وكثير ,,بس يلزمها هل طماعة مُنى !
شَهد وليس الهَنوف هههههه تَحزن هلكثر ومَرام حَيوانةةةة ههههههه

فضول أعرف مين ال بالمجلس ! أحس أنّه جَهادد ما اعرف ليش؟؟













رجاءاً نَزلي بارت جديد وبسرعةةةةةةةة



تَحياتي
اشكر تعليقك .. اما مين بالمجلس توقعي والبارت يكشف لك .. وانا عندي بارت جاهز بنزله لعيونك وكشكر لتفاعلك وتعليفك بروايتي 😘❤

  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 8  
قديم(ـة) 28-03-2018, 04:13 PM
الافتراضي رد: انغام دنيتي حزينة محتاجة لحن سعيد يحليها/بقلمي


البارت الثالث




كم كان أهون أن أموت مُمزّقاً

متناثراً بين الرياح والأنواء


أو أن أكون غريق بحر هائج

تحمل ثنايا موجه أشلائي


ولا أن تسطّر صفحات عمري لحظة

غدر الحبيب وذبحه لوفائي


خان الحبيب عهود حب صادق

يا طالما اهتزّت له أجزائي


كم عاش قلبي تحت ظلّ سمائه

يوفي بكلّ حقوقه العلياء


أنت من أنت؟ أنت ألم

يسري بدمي فاتكأ أعضائي


أنت وهم رضي به عقلي

وصدقت الوان غشع أرجائي


أنت وجه يخفي بين صفاته

غدراً ذاقت مُرُّهُ أحشائي


أنسيت حبّي أم كنت عامياً

عن نور قلبي الساطع الوضّاء


حبّ لم تدرك أنت حدوده

عجزَت عن وصف لهيبه الأسماء


حبّ إذا ما مسّ بحراً مالحاً

حلّى خرير مياهه الزرقاء


يا ناكر الفضل الغرير وفيضه

وحنان قلبي وجود عطائي



____________________


الهنوف بصدمة : يبه .. يبه من هذي
ابو الهنوف بابتسامة : هذي زوجتي .. وسن

صدمة .. علي البنت المحبه لابيها رغم سوء اخلاقه وفعل الحرام .. صدمة .. علي الزوجة التي ظلت علي ذمة ذاك الرجل الذي يغيب بالأيام يجري خلف الحرام ..
تقدمت الهنوف ببطء وملامح الصدمه بوجهها : اي..ش .. ايش يبه .. ايش قلت ..؟!
ابو الهنوف بفرح : تعالي هنوف .. تعالي سلمي علي وسن .. يمكن اكبر منك بكم سنة لكن هي علي قد عمرك .. وبتكون خير رفيقه لك
الهنوف بقهر : الحين يبه تتركنا وتترك امي وتروح تتزوج هذي .. اللي الله اعلم من وين انت ماخذها
ابو الهنوف بغضب : اسكتي يا بنت .. هذي زوجتي علي سنة الله ورسوله .. لا تتكلمي عنها كذا .. هي الداخله وانتي الطالعه .. ومن اليوم ورايح كل طلباتها مستجابة .. وما اسمع انكم ضايقتونها بشئ والا والله بتشوفون شئ عمركم ما شفتوه
التفت علي ام الهنوف : اية.. وبعدين شوفي لك مكان تنامين فيه الغرفة بتكون لوسن .. بكلم الخدامة تلم معك الاغراض
الهنوف بقهر ناظرت وسن اللي من اول تناظرهم بابتسامة سخرية وبعدها طلعت مع ابوها اللي مسك يدها وطلعها للغرفه
التفتت لورا وناظرت امها بقهر : شوفي يمه .. باخر عمر ابوي يجي يخون فينا ويتزوج هذي اللي ما تتسمي
سكتت لما ما شافت ردت فعل من امها ..
الهنوف باستغراب : يمه .. انتي بخير ..؟!
رفعت ام الهنوف يدها ببطء ومسكت صدرها بجهة قلبها
ركضت الهنوف لامها بخوف : يمه .. ايش فيك .. ايش تحسين فيه
ماردت عليها امها وجسمها ثقل ورجولها ما حملتها .. ووقعت علي الارض مغمي عليها



________________



قامت ومشت خلفه وقفت خارج المجلس .. حست بالتوتر من اللي هي مقبله عليه
سمعت الشيخ يسألها اذا هي موافقه اولا
سكتت وحست بضيق .. سمعته يعيد السؤال : يا بنتي .. موافقة او لا ..؟!
قالت بتوتر وضيق وخفوت : اي
الشيخ بصوت عالي : يا بنتي ارفعي صوتك ما سمعت اجابتك
سكتت شوي .. بعدها ردت بعزم وقوة : لا .. ما اوافق
قالت كلمتها وطلعت لغرفتها .. متجاهله امها اللي تسألها عن اللي صار واخواتها اللي ينادونها .. دخلت غرفتها وجلست علي السرير تنتظره .. تدري انها بهالحركة بتغضبه .. لكنها ما رح تتزوج هالشايب لو كان اي شئ .. فوق هذا بيحرمها من دراستها
رفعت راسها للي فتح الباب بكل قوته ووجه يتملكه الغضب ..
صالح بغضب : صدمتيني بردك .. لكن والله ما تفوتين كذا
مسكها من شعرها واعطاها كف بقوة .. مسك عقاله وبكل عصبية وقوة نزله علي ظهرها .. سكتت عند الضربة الاولي .. الثانية .. الثالثة ما قدرت تتحمل .. ضربها مرة رابعة صرخت باااه .. حست بجسدها بيتقطع تحت يده .. وهو كان الغضب معمي عليه يضربها بكل قسوة ووحشية .. متجاهل اصوات زوجته .. وعد .. وافراح .. اللي يحاولون يوقفونه ..
تقدمت ام الهنوف ووقفت بينه وبينها ومسكت يده : صالح .. بس .. البنت بتموت
وقف صالح .. وناظر الهنوف اللي تتلوي من الألم في حضن وعد : صدقيني ما رح تطلعين من هالغرفة الا وانتي متزوجة .. والجامعة انسيها
ناظر وعد وافراح :اذا شفتكم زرتوها بيكون مصيركم مثل مصيرها والحين يلا اطلعوا برا
وقفت افراح بخوف وطلعت بسرعة .. وصالح سحب وعد ووقفها وطلعها برا
ناظرت الهنوف امها بألم .. من اللي قالته لها بغضب وطلعت ورا صالح : تستاهلين اللي جاك ما كان لازم ترفضين
طلعت وقفل صالح الباب .. وظلت هي منسدحة علي السرير وعيونها تتطالع السقف .. وكل عضو بجسدها يوجعها .. وقفت بتعب وتوجهت للكبت .. طلعت لها ملابس .. وتوجهت للحمام .. صرخت بااه لما لامست الموية جسدها تحس بحراره وجسمها كانه بركان .. كتمت وجعها .. وطلعت وانسدحت علي السرير ..
قالت بألم : اااه .. رحمتك يا رب



______________________


ركضت بسرعة للداخل وهي تتنفس بسرعة من الركض .. شافت محمد نازل والاوراق بيده شافها تتنفس بسرعة سألها : ايش فيك ..؟!
مرام بهلع : الحق اختك .. الحق شهد يا محمد
قرب منها وباستغراب : شهد ايش فيها ..؟!
مرام بخبث : متزينة وبكامل اناقتها متوجهة للمجلس .. حاولت اوقفها لكن قالت ما لك شغله فيني .. ابي ازور حبيبي قبل محمد ينزل بعدها محمد عن طريقه وتوجه للمجلس بكل

غضبه وهو يسرع بخطواته .. فعلا لقي الباب مغلق .. كان بيرجع ياخذ المفتاح الاحتياطي .. لحقت به مرام واعطته المفتاح .. فتح الباب وانصدم لما شاف شهد وهي متزينه بملابسها ومكياجها .. زاد غضبه وتوجه لها واعطاها كف وشدها من شعرها : انا تستغفليني وتروحين له .. تتكلمين من وراي مع شباب .. واخرتها تقابلين احدهم في بيتي
ضربها كف ثاني نزل عقاله ونزله عليها بكل قوة متجاهل ترجيها .. واليد اللي كانت تحاول تسحبه منها
بعد يده منه التفت وناظره بغضب : وانت بكل جرائه تتكلم مع اختي .. استغليت فرصة اليوم وتبي تقابلها
مسكه وضربه بيده علي وجهه : لكن والله .. وهذا انا حلفت اليوم ما تخرج من هالبيت والا وانت متزوجها .. وتخرجها من هالبيت ولا اشوفك ولا اشوفها بغد اليوم
يحاول يهديه : صلي علي النبي .. واهدي يا محمد .. انت فاهم الموضوع غلط
ضربه بوكس مرة ثانية وقال بغضب اكثر : اشوفها في المجلس والباب مقفل وانتوا وحدكم وتقول فاهم الموضوع غلط .. لا انت اللي شكلك غلط .. لكن والله اذا ما تزوجتها اليوم . ما تخرج من هالبيت



______________________



كانت تنتظر الدكتور يخرج من غرفة العمليات .. الخوف متملك جسدها والرجفة متملكاها من اغماء امها بالبيت .. ما تدري ايش ممكن يكون حصل معها .. خايفه من فكرة ان امها تروح منها .. تذكرت كلام امها لما دخلت الغرفة عليها .. خافت اكثر .. يمكن امها كانت حاسه باللي بيصير لها .. اااه يمه الله يرجعك لي بالسلامة
توجهت للدكتور بسرعة اللي طلع من العرفة .. الهنوف بخوف : دكتور .. امي ايش قيها وكيف هي ..؟!
الدكتور بحزن : امك تعرضت لجلطة بالقلب و.......
قاطعته بخوف اكبر : هي الحين كيفها ..؟!
الدكتور : البقاء لله
بكت بحرقة .. امها تاج راسها .. تموت فجاء والسبب مين ..؟! السبب ابوها .. كرهت ابوها .. وكرهت وسن اكثر .. خرجت من المستشفى ببطء والدموع مو راضية توقف ركبت السيارة توجهت للبيت .. دخلت البيت وشافت ابوها جالس يتقهوي مع وسن .. توجهت له وقالت بصوت ياكي : يبه
جلست علي رکبها وحطت يدينها علي يدينه : يبه .. امي ماتت .. امي خلاص راحت .. ما عاد اشوفها مرة ثانية
ابو الهنوف ببرود : الله يرحمها
الهنوف بعبره : يبه .. هذي امي .. امي اللي وقفت معك طول دربك
سكتت .. ما شافت علي وجهه تعابير .. وقفت وتوجهت لغرفتها جلست علي الأرض بجانب السرير اسندت راسها علي ركبها : اااه يمه .. كنتي حاسه .. كنتي حاسه بنهاية حياتك .. اااه يمه ليش تركتيني .. كيف اعيش يمه .. حتي ابوي ما اهتم .. بكل برود ترحم عليك
وقفت .. مسحت دموعها .. فسخت عبايتها وتوجهت للحمام توضت وطلعت .. فرشت سجادتها وكبرت تبي تدعي لامها ان الله يغفر لها ويتغمدها برحمته




______________________


وهي تنزل مع الدرج عبايتها بيدها تنادي باعلي صوتها : يمــه .. يمــــه
امها من الصالة : تعالي هديل انا هنا
توجهت للصالة وسلمت علي امها
ام هديل : اشوفك طالعه .. وين رايحة ..؟!
هديل : بروح بيت عمي .. اخذ شوق معي ونزور صديقتنا اميرة امها تعبت شوي
ام هديل : خلاص روحي .. سلمي لي على ام فهد معك .. وانتبهي للطريق
قامت ولبست عبايتها : ان شاء الله يمه .. تبين شئ من الطريق ...؟!
ام هديل : لا .. بس سلامتك

طلعت .. وتوجهت لبيت عمها




_____________________________



لبست عبائتها اللي رماها علي وجهها بعصبيه .. لبستها برجفة في كل جسمها .. تشهق بين فترة والثانيه اثر للبكاء .. ما كانت تتخيل انها ممكن تكون بهالموقف .. واللي كان قاهرها بجد وحست بغصه منه ان محمد اخوها الوحيد .. يشك فيها ويتخيلها بهالحقارة .. لفت الشيله علي راسها وتلثمت بها ..
ما تركها تغيب عنه كان موثقها .. بعد ما حضر المملك ووافقت بالغصب .. طلب من مرام تحضر عبائتها وشيلتها اللي كانت مرميه في الصاله .. ما خلاها تطلع غرفتها .. ما اخذت اي شئ معها .. مسكها من يدها ودخلها للسياره بقوة .. دخل للداخل وبعدها رجع فتح بابها ورمي عليها كيس وقفل الباب وهمس لها بكلمات غمضت عيونها بألم ونزلت منها دمعة أليمه بحالها
محمد بهمس كره : الله ياخذك في درب ما يردك .. وما اتشرف تكونين اختي بعد ما وطيتين راسي وراس امي وابوي
قفل الباب بقوة .. وصد راجع للبيت
ناظرت مقفاه بألم وهمست لنفسها : ليش يا اخوي يا عزوتي وسندي .. وكيف تشك فيني كذا .. انا اختك تربيتك تشك فيني .. اااااه يا اخوي .. جرحتني حييل .. وجرحك عند هذي النقطة صار اعمق
التفتت علي اللي صار زوجها بعد كل هذي الحرب اللي حصلت واللي متأكده ميه بالميه ان مرام وراها .. ناظرته لثانيه ونزلت راسها ما تقدر تناظره .. هو مظلوم معها ..
مسحت دموعها اللي مو راضية توقف .. لمست خدها اللي يوجعها من الكف اللي اعاطها ياه محمد .. مو اول كف يعطيه لها .. لكن ما اوجعها نفسيا مثل هالمرة
دعت بنفسها : الله ينتقم منك يا مرام مثل على العملتيه فيني
سكتت شوي وبعدها قالت : استغفر الله
رغم حقدها علي مرام الا انها ما تبي تدعي

عليها

رفعت راسها لما السيارة وقفت .. ناظرته بطرف عينها .. كان مسند يدينه على المقود وسارح بفكره لبعيد .. حست بغصه في حلقها لانها عرفت إيش يفكر فيه .. يفكر في اهله كيف بيواجههم فيها .. نزلت دمعه علي خدها رفعت يدها ومسحتها بسرعة .. حست فيه يلتفت عليها وبعدها يصد ويتنهد
فتح بابه ونزل .. توجه لها وفتح بابها .. من غير ما ينطق فهمت عليه نزلت وتوجهت وراه


_____________________________



خرجت من الجناح وهي لابسه عبائتها لان صقر موجود .. وتوجهت لتحت للصاله تسأل ام جهاد عن سبب التأخير يمكن تعرف
دخلت الصالة ورحبت فيها ام جهاد وابو جهاد .. جلست جنب ام جهاد بعد ما طلبت منها
مني : خالتي ما تدرين ليش جهاد تأخر
ام جهاد : لا ما ادري .. لكن ان شاء الله خير
دخلت عليهم هديل .. وجلست علي الكنب جنب اخوها صقر بعد ما القت السلام
صقر : وين كنتي ..؟! ما حصل دخلت البيت وشفتك جالسة معنا
هديل : انت ترجع من الشركة اخر الليل وانا يكون عندي جامعة الصبح .. ف ما في داعي انتظر حضرتك عشان تشوفني
ضرب صقر راسها وقال : انتي حتي بالاجازة ما تنشافين
هديل وسعت عيونها : انا انتظر الاجازة عشان انام .. تبيني اصبح بوجهك .. اكيد لا
صقر بسخرية : نشوف لما تتزوجين .. بتصبحين بوجه فهد او لا
احمر وجه هديل بقوة وقامت من جنبه وجلست بالجهه الثانية لامها: ما لك دخل فيني
ضحكوا عليه ومني تناظرهم بسخرية
سكتوا وتوجهت انظارهم للرجل الواقف امامهم ووجهه خالي من التعابير .. وخلفه بنت واقفه ومنزله راسها .. توجهت انظار الكل لها
ام جهاد : جهاد .. مين هذي ............







نهاية البارت الثالث


توقعاتكم!!!


تعديل نغـم الحيـــاة; بتاريخ 28-03-2018 الساعة 05:00 PM.
  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 9  
قديم(ـة) 28-03-2018, 05:13 PM
صورة JasmineWA الرمزية
الافتراضي رد: انغام دنيتي حزينة محتاجة لحن سعيد يحليها/بقلمي


Wow !
أنبسططتت حيل للبارت الثالث

جاري القراءة
.........

  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 10  
قديم(ـة) 28-03-2018, 05:18 PM
صورة JasmineWA الرمزية
01302798240 رد: انغام دنيتي حزينة محتاجة لحن سعيد يحليها/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها jasminewa مشاهدة المشاركة
wow !
أنبسططتت حيل للبارت الثالث

جاري القراءة
.........


هلحين خَلصت بليزز كَملي وطولي البارت بليززز

تحياتي يَ مبدعةة


إضافة رد

انغام دنيتي حزينة محتاجة لحن سعيد يحليها/بقلمي

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
رواية بنات من ذهب / بقلمي

graaam.com © 2004-2018 منتديات غرام

SEO by vBSEO 3.6.1