غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 22-09-2018, 07:31 PM
Moly9 Moly9 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


حلو البارت،كملي👏🏻.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 22-09-2018, 10:14 PM
سَراب ح سَراب ح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


رواية رائعة جدا
‏‎استمري يا مبدعه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 24-09-2018, 07:23 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها moly9 مشاهدة المشاركة
حلو البارت،كملي👏🏻.
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سَراب ح مشاهدة المشاركة
رواية رائعة جدا
‏‎استمري يا مبدعه
... شــكــراً ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 08-10-2018, 09:41 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


الـجزء الـ 11
.
.

بـدايـة أسبـوع جـديـد

جالسه تفطر وفي نفس الوقت تشتغل على اللاب توب مالها، عندها اجتماع مهم الصبح
ومتوتره جداً بسبب تأخرها في الشغل
سعيد: كلي أول بعدين سوي اللي تسوينه … يا بنت … عاليه أكلمج
عاليه توها تنتبه: هلا عمي كلمتني
سعيد: أقولج افطري أول بعدين كملي شغلج
عاليه وهي تقوم وتسكر اللاب توب وتحطه في الشنطه: خلاص أصلا خلصت الحمدلله، يلا مع السلامه
سعيد: بحفظ الرحمن

وطلعت ركبت سيارتها وتوجهت إلى مقر عملها. أول ما وصلت ودخلت مكتبها حست بسعادة، اشتاقت له تحب شغلها جداً
ومحد طايع يفهم هالشي عبالهم حبها لشغلها حب مادي فقط ما يعرفون أن لشغلها فضل كبير عليها معنوياً كذلك.
شوي و سمعت صوت حد داخل مكتبها رفعت راسها وبابتسامه: أهلاَ مهندس محمود
م.محمود: أهلاً بست الكل، أزيك؟ الغيبة دي كُلها ليه؟
عاليه: بخير الحمدلله والله ظروف خارجة عن أيدي بس رجعتلكم
م.محمود: الحمدلله أهم شي رجعتي بالسلامه نورتينا المكتب من غيرك مش حلو
عاليه: مشكور ما تقصر مهندس
م.محمود: يلا با يش مهندسه جاهزه للعرض
عاليه وهي تقوم وتشل أوراقها: طبعاً جاهزه

توجهت لغرفه الاجتماعات اليوم بيكون العرض الأخير لتصاميم أول مجمع سكني يكون بتنفيذ الشركة بالكامل
يعني بيكون باسمها مع المهندسين المساعدين
أول ما دخلت شافت فيصل موجود"شكله حاضر بدال أبوه"، توترت ويتها ضيقه في نفس الوقت
ما كانت تبا تشوفه بعد موضوع الخطوبه في هالوقت ولا في هالمكان
كانت تبا تتفاهم وياه بروحهم، وفي نفس الوقت معصبه ما تبا تشوفه بعد ما تجاهل اتصالاتها واكتشفت أنه مسوي لها بلوك
حست بنظراته عليها رفعت عينها وشافته انصدمت بنظراته حقها
نظرات مليئة بالاحتقار والدونيه "أنا شو سويت له؟" كان المفروض أعرف سبب الضرابه من أمي
بس كله من حركة سيف السخيفه نستني السالفه

كان متوقع دخولها وتوتر يوم شافها تأخرت بس أول ما دخلت رجع له الحقد من جديد، جميله وناجحة ما ينكر،
بس انصدم فيها انها مطلقه وما قالت له. يمكن لو قالت له قبل ما يخطبها كان قدر يتفهم بس ليش تخش عليه شي نفس جيه.
يكره الاستغفال ويكره ياخذ شي مستعمل.
كان يباها زوجة له عشان تزيد مكانته الاجتماعيه هو رجل الاعمال وزوجته المهندسه.
لكن للاسف !

طول ما هي كانت تعرض ما كانت واعيه هي شو يالسه تقول. كانت تقول اللي حافظتنه بدون تفكير.
وإذا أي حد من مجلس الإدارة كان يسأل سؤال كان ترد باجابات مختصره
مما خلى المهندس محمود يدخل في بعض الاجابات عشان ينقض الوضع
وهو مستغرب الحاله اللي فيها عاليه واللي زاد استغرابه أن أول ما خلصت العرض على طول طلعت
مما خلاه في موقف محرج وقرر أنه يعتذر لهم ويبرر تصرفاتها بأنها مريضه
أول ما وصلت المكتب هاربه من الوضع اللي كانت فيه شافت ظهر ريال قاعد ينتظرها في مكتبها

.
.
.

بإحباط: يعني مافي أمل لو 1%؟
أحلام: لا للأسف، أصلاً ما كان الموضوع في بالي، يمكن خيره ما نعلم
د. بدر: بس يا أحلام هذي فرصه لا تعوض. تعرفين هي وايد شروط للقبول بس لجنة القبول تغاضوا عن أشياء وايد عشاني
أحلام بإحباط مماثل: عاد شو اسوي ان شاء الله تحصلون غيري
د. بدر: ما اظن ما في نفسج
أحلام توترت "يالغبيه شو فيج قصده على صعيد العملي والعلمي لا تتحمسين": لا إن شاء الله بتحصلون اللي أحسن عني
د. بدر: أنزين شو اسباب رفض الوالد؟ ممكن أكلمه يمكن يقتنع مني
أحلام: أحمم الوالد متوفي واللي رافضين أخواني وأمي
د. بدر باحراج: السموحه ما كنت أعرف الله يرحمه ويرحم أموات المسلمين
أحلام: أمين
د. بدر: أنزين عادي أكلم واحد من اخوانج بخصوص هالموضوع
أحلام: أخاف ينحرجون منك ويضطرون يوافقون بغير اقتناع لان حد كلمهم
د. بدر: اللي أثار استغرابي في الموضوع أن يوم اطلعت على اوراقج وقريت الاسم اذكرت ان أحدى الاقارب درس وياي أول سنه لغة في الخارج وكنا على تواصل أول سنوات الدراسه حتى انتقل إلى منطقه أخرى لانه تخصصه غير
أحلام باستغراب: أقارب! محد من اللي يقربون لي درس برا
د.بدر: متأكده ما عندكم حد درس برا طب
أحلام "ياربي يالفشله عن يكون يقصد علي": عندي أخوي درس برا طب علي
د. بدر باستغراب: علي أخوج ؟؟؟
أحلام: هيه أخوي ما كنت أعرف أنكم درستوا أول شي مع بعض أو تعرفون بعض
د. بدر بسعاده: والله حتى أنا ما توقعت ولا 1٪ أنه يكون أخوج. وشو أخباره عرس ولا بعده؟
أحلام: هيه تزوج أول ما رجع وعنده ولد
د. بدر: ماشاء الله ، دام علي أخوج فصعب اقناعه جربت من قبل ما ضبطت
أحلام: في شو جربت؟
د. بدر: جربت قبل اقنعه انه يتزوج وايب حرمته وياه بس ما طاع قال ما ابا اعذبها غربه وسالفه على قولته واحد يتمرمط ولا اثنين
أحلام: هيه أذكر هذيج الفتره حتى الوالده كانت تقنعه أن تزوج وخلها تدرس وياك هناك ما رضى
د. بدر: لو ما بيكون أحراج ممكن لو تعطيني رقمه حاب نرد نتواصل ويا بعضه
أحلام: لا أحراج ولا شي
د. بدر: خلاص طرشيلي الرقم على الواتس اب
أحلام: إن شاء الله -وقامت- يلا دكتور عن أذنك ضيعت وقتك
د. بدر: يفداج
حس باحراج كيف جيه قال شو بتقول عني الحين ولا واخوها يعرفني
أحلام انحرجت من كلمته ما عرفت شو تقول" يمكن من وناسته لان عرف ان علي اخوي" وطلعت

.
.
.

أول ما وصلت المكتب هاربه من الوضع اللي كانت فيه شافت ظهر ريال قاعد ينتظرها في مكتبها
استغربت منو اول ما لف صوبها بصدمه: سالم؟ خالي فيه شي يدوه فيها شي ؟
سالم وقف: سلمي اول شي ومحد فيه شي
عاليه راحت وقعدت في الكرسي اللي قدامه حسيت أنها بيكون الوضع شديد الرسميه لو قعدت خلف مكتبها
عاليه: السلام عليكم شحالك؟ اسفه بس مب من عوايدك أول مره تيني المكتب
سالم: وعليكم والسلام
عاليه: تبا قهوه شاي عصير ؟
سالم: ما ابا شي انا ياي اكلمج في موضوع
عاليه: لا ما يستوي لازم تشرب شي؟ قهوه على الاقل؟
سالم بنرفزه: تعرفين أني ما اشرب قهوه
عاليه باحراج: سوري والله ما كنت اعرف
سالم: هه ولا يهمج
عاليه قامت راحت لزاويه فتحت الثلاجه وطلعت غرشه ماي وحطتها قدامها وردت قعدت المكان اللي كانت فيه
سالم مسك الغرشه وشربها مره وحده من التوتر
عاليه باستغراب من حاله سالم: سالم فيك شي ؟
سالم بضيق: عاليه انا خطبت ووافقوا علي
عاليه باستغراب من ضيقته وفرحه: صدق على البركه ومنو سعيده الحظ
سالم: وعادي عندج؟
عاليه استوعبت الحاله اللي فيها سالم ومالها خلق فقررت تستهبل وتستغبى يمكن يصحى
عاليه: لا مب عادي عندي وايد استانست اخيراً بيستوي عندنا عرس
سالم بعصبيه: عاليه انا خطبت كرده فعل يوم انخطبتي وما توقعت بيوافقون بس وافقوا علي
عاليه وقفت متوتره بتروح تيب لها ماي ما تعرف شو تقوله
يوم شافها قامت مسكها من ايدها: عاليه رفضي اللي خطبج وانا مستعد افركش الخطبه اصلا البنت مب من الاهل عادي ما بيسبب احراج
عاليه مطت ايدها من ايده: سالم انت صاحي شو يالس تقول؟ عادي عندك تكسر خاطر بنت ما تخاف من حوبتها
سالم بصدمه: هامتنج البنت؟ وانا ؟
عاليه: وأنت شو؟ سالم أفهم هذا مب حب هذا شفقه واللي يالس تسويه عيب وحرام
سالم راح تقدم ووقف قدامهها ما يفصل بينهم غير سنتيمترات قليلة بعصبيه: مب على كيفج أنتي تحددين هالشي
عاليه: سالم هالحب اللي انته تقوله ما ياك الا بعد الحاله اللي يتني ولاني كنت في بيتكم هذا شفقه، اللي يحب ما ينقد كل شي في محبوبه ويحاول يغيره اللي، يحب يحب اللي يحبه بعيوبه قبل حسناته
سالم: عشان مصلحتج كنت ابا اغيرج اللي يحب يبا يشوف محبوبه باحسن صوره
عاليه: عشان نفسك مب عشاني وهالصوره اللي تقول عنها احسن احسن بالنسبه لك مب بالنسبه لي
عاليه ردت على ورا ورحت قعدت على مكتبها: ولو سمحت هذا مكان عمل مب مكان أمور شخصيه تقدر تتفضل
سالم تم واقف لثواني وبعدها طلع
اول ما طلع سندت راسها على الطاوله بتعب "اللي يالس يستوي وايد علي والله وايد علي حرام عليهم"
قررت تقوم تتوضى وتصلي الضحى. تحتاج طاقه ودفعه معنويه عشان تكمل باقي يومها في الشغل
تبا ترد البيت بس ما تقدر هذا اول يوم دوام بعد اجازه طويله

.
.
.

توه واصل مكتبه من بعد راوند طويله على مرضاه، شاف تلفونه لقى اتصال من رقم غريب طنش الرقم
فتح المسجات لقى مسج من أحلام " علي مديري الدكتور بدر طلع يعرفك وطلب رقمك مني وعطيته إذا كلمك بخصوص موضوع الدراسه ما يخصني هو قال أنك كنت زميل دراسه في سنة اللغه حقكم"
ضحك في خاطره على أخته وكيف تحب داري خواطر اللي حوله وما تحب حد يفهمها غلط.
يخاف عليها أكثر عن الصغيره لأن نحن في الزمن الطيب والحياوي مأكول حقه
رد يتصل على الرقم الغريب من الممكن يكون بدر
.
.
.

على نهايه الدوام قامت تشل أغراضها فهي ما صدقت أن يخلص دوامها تبا تشرد البيت
تحتاج حضن شبريتها لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن فهي رأت من زجاج مكتبها أن فيصل متوجه لمكتبها
حاولت أن تلبس لباس الثقه وقفت ورفعت راسها
أول ما دخل قبل ما يتكلم: تفضل أستاذ فيصل في شي الدوام على وشك الانتهاء
فيصل بابتسامه على جنب: أستاذ فيصل! محترمه والله
انصدمت: نعم؟
فيصل: الله ينعم عليج والمحترم يكذب على الناس ويخليهم يخطبون عمياني!
عاليه: كذبت؟ في شو كذبت
فيصل: بموضوع طلاقج ولا عبالج اني غشيم وما بعرف
عاليه حست بهبوط: انا ما كنت اعرف انك ما تعرف ما اظن في شي يخفى عليك بعدين الطلاق مب عيب وانا اطلقت قبل العرس
فيصل: وليش اطلقتي من ولد عمج في فتره الملجه؟ بعد ما شبع منج ليش فرج
عاليه انلجمت من مفرداته ما عرفت شو ترد خنقتها العبره وما تبا تصيح قدامه وما تبا تصيح أصلاً خلاص تبعت نشفت دموعها
فيصل: ولا قلتي تستغليني لان عارفه محد بيرضى فيج
عاليه: استغلك ! أنتو منو مسلطنكم علي
وشلت اغراضها وطلعت بسرعه من المكتبه هاربه لسياراتها للبيت
اول ما ركبت السياره حست بدموعها تتجمع في عيونها " ما بصيح ما بصيح"
شغلت الاف ام تسمعهم وتلهى
ساقت بسرعه فائقة ما همتها الردارات أهم شي توصل البيت وتختلي بنفسها ما تبا تشوف اي حد
لكن كما يقال المصائب لا تأتي فُراده ما انتبهت لسياره اللي طالعه من البيت
بسبب تشكل الدموع في عيونها وسببت لها رؤيه ضبابيه مع صوت الاغاني الصداح من الاف الام ما سمعت الهرن
حست بضربه في السياره غمضت عيونها ما تبا اعرف شو دعمت وما تبا تنزل من السياره

نزل من سيارته بكل عصبيه هل تتعمد دعمه فواضح ان الدعمه متعمده لم تكن بتلك القوه
طفوليتها اصبحت لا تطاق "شكلي صدق باخذها وبربيها"
فتح الباب بكل عصبيه سمع مقطع من الاغنيه العاليه "ظالم ولكن في القلب لسى هواك"
سيف بصريخ: سبحان هو الظالم وأنا اللي تدعمين سيارتي جان دعمتي سياره فيصل اللي هواه بعده في قلبج
ما شاف منها أي رد
انصدم، يمكن تضررت من الدعمه دقت راسها واغمها علىه!ا
نزل عمرها شاف راسها على السكان وهي بدون حركة

.
.
.
انتـهـى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 22-10-2018, 07:57 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


الجـزء الــ 12

.
.
نزل من سيارته بكل عصبيه هل تتعمد دعمه فواضح ان الدعمه متعمده لم تكن بتلك القوه
طفوليتها اصبحت لا تطاق "شكلي صدق باخذها وبربيها"
فتح الباب بكل عصبيه سمع مقطع من الاغنيه بصوتها العالي "ظالم ولكن في القلب لسى هواك"
سيف بصريخ: سبحان الله! هو الظالم وأنا اللي تدعمين سيارتي جان دعمتي سياره فيصل اللي هواه بعده في قلبج
ما شاف منها أي رد
انصدم، يمكن تضررت من الدعمه دقت راسها واغمى عليها!ا
نزل عمرها شاف راسها على السكان وهي بدون حركة
حس بخوف اتجاها، بصوت شوي عالي: عاليه .. عاليه
مسكها من كتفها وردها على ورا، شاف الدموع تارسه ويها ومحمر من البكاء
سيف بخوف: بسم الله شو فيج؟ شو مستوي؟
عاليه أخيراً فتحت عينها فهي ما كنت تبا حد يشوفها بهذا المنظر: مافيني شي خلوني في حالي، شو تبون مني؟ تراني تعبت خافوا ربكم فيني أنا يتميه
سيف بخوف متزايد وعصبيه: في حد مسوي لج شي؟ تلكمي؟
عاليه: حد؟ ليته شخص واحد
سيف: لا انتي فيج شي بروح ازقر امج تشوف شو فيج
عدل وقفته عشان يروح يزقر امها
لكن حس بايدها تمسك ايده
سيف لف عليها باستغراب وسكت
عاليه بترجي: دخيلك لا تقول شي حق امي انا بدخل من ورا وبروح غرفتي
سيف استغرب من حركتها لا هذي اكيد فيها شي
سيف: انزين والسياره منو بيصلحها
عاليه: اي سياره؟
سيف:سيارتي اللي دعمتيها
عاليه: عدلها وطرشلي بكم بطرشلك الفلوس
سيف: لا عادي مسامحنج هالمره عشان صياحج حشى قول حد ميت عندج
عاليه سكتت ونزلت راسها
سيف: بتصيحين مره ثانيه؟ بعده عندج دموع ماشاء الله
عاليه: سيف بلا سخافه أنا بروح بيت يدوه
سيف: من شو تشردين ؟
عاليه رفعت حاجبها: ما يخصك! ما تلاحظ أن صارلك فتره ماخذ علي
سيف بمزح: انتي اللي عاقه عمرج علي
عاليه تعرف انه يمزح حتى لو ما يمزح كلامه ما ياثر عليها لكن عورتها الكلمه وردت تتشكل الدموع في عينها
يت بتسكر باب السياره عشان تروح وبصوت يبين انها بتصيح مره ثانيه: ممكن تروح خلاص
سيف: ما بروح؟ شو مصيحنج ابا اعرف عاد الحين
وتكتف ينتظر إجابتها
سمعوا صوت ثالث وراهم : منو يصيح شو السالفه؟
سيف بعد عن السياره ولف صوب ابوه وببرود: عاليه تصيح ما ادري شو بلاها
سعيد تقدم بسرعه صوبها بقلق: شوفيها بنتي؟
عاليه بعد ما سمعت صوت عمها سعيد ما قدرت تستحمل نزلت وعقت عمرها في حضنه
استغرب سيف من عاليه هو صحيح ابوي مربنها بس هي تستحي شوي من ابوي

سعيد تملكه الخوف هذي ثاني مره تعق عمره في حضنه وتصيح هالصياح
عاليه من بين شهقاتها: ليش كلهم جيه يسون فيني انا شو سويت فيهم؟ ولا واحد فيهم انا اللي سعيت وراهم كلهم هم ايوني وبعد يجرحوني
سعيد: اذكري ربج يا بنتي منو زعلج؟
عاليه: كلهم عمي كلهم
سعيد استغرب من حاله عاليه، لف على سيف: انت ليش واقف هني مب كنت رايح تيب اهل امك من المطار
سيف: ها! هيه صح بروح مع السلامه
سعيد ابعد عاليه عنه: تعالي بنروح المجلس عن تشوفنا امج
.
.
فـي الـمــطــار
أول ما شاف حرمه تتقدم نوحه يأخذ من ملامحها القليل توجه ناحيتها مسرعاَ
فأمه من بعد طلاقها من أبيه تزوجت واستقرت في الخـارج مع زوجها وأهل زوجها
صحيح عاش عند والدته حتى سن الظ،ظ¤ سنه لكنه لم يأخذ من أطباعها شيئاً
أسرع خطواته نحوها وأول ما وصل قبلها على رأسها
كم يتمنى أن يأخذ ولدته بالاحضان لكن يخجل أن يفعلها أمام الناس
سيف بترحيب: حيا الله أهل أمريكا توها نورت البلاد لو أن أسبوع زياره ما يكفي بس يلا أحسن من ولا شي
أم سيف بسعادة: عاد نحن قصرنا ما زرناكم أنتو ما تيون! عنبوه أختك من عرست ما يتني أبد هناك وأنت بعد
سيف: تعرفين أني ما أدانيها
أم سيف: حتى ولو بس ألحين مب وقت عتب
سيف باستغراب: ألا محمد وين؟
أم سيف: أخوك ما قدر يحجز نفس حجزنا، باجر إن شاء الله ياي
لمح زول رجلين يتشابهون في الملامح ومن خلفهم أمراءه وخلفها فتاه وطفلتين
أحداهم زوج والدته والآخر شقيق زوجها
تقدم منهم وسلم بصوت عالي: السلام عليكم والحمدلله على السلامه
بو محمد: الله يسلمك شحالك يابو سعيد
سيف: بخير وسهاله
وتقدم من الآخر وسلم عليه
بو مها: وأخبار الوالد سمعت أنه مريض
سيف: بخير الحمدلله صحته طيبه .. يلا تفضلوا
بو مها: مشكور ما قصرت تعرف وياي الاهل وما تسد السياره وأن أصلا حاجز سياره من الفندق، اترخص عنك
سيف: افا تروح فندق وبيتي موجود ترا بيتي يسدكم كلكم وانا بكون عند ابويه
بومها: تسلم يابو سعيد لكن الاهل ما بيرتاحون يلا مع السلامه
سيف: بقبلها منك بس ما تردني باجر عشاكم عندي
بومها: ليش الكلافه؟
سيف: لا كلافه ولا شي نحن أهل وهذا أقل من واجبكم
بومها: ما تقصر ياسيف
وخذ عائلته الصغيره وتوجه لسيارته
وكذلك سيف خذ أمه وزوجها في سيارته ليوصلهم لمنزله فهو يرفض رفض تام أن تقيم والدته في فندق ومنزله موجود
.
.
أحلام بتأفف: في حد يسوي عزيمه عشا نص الاسبوع
أم علي: يعني هم ياين ألحين متى تبينهم يسونها يوم يروحون؟
أحلام: انزين عندنا دوامات
ريم: والله هم ما قالوا سهروا لين الفجر
أحلام: هبله أنتي متى بنرد عشان نتلبس عشان نروح وبعدين نرد ونجهز لدوام ثاني يوم
ريم: الله واكبر شاله هم ها كله تراها عزيمه عشا مب عرس بعدين أنا اللي عندي دراسه ما تأففت
أم علي: طبعاً ما بتتأففيفن مب شي فيه هياته
ريم: ألحين العزيمه هياته! بعدين أنا متحمسه لاني بشوف مها من زمان عنها
أحلام: أنا باجر بعد الدوام بروح الصالون اسوي شعري ما فيني استشوره في البيت تبين تي لا تتاخرين وتسولفين ساعه قبل ما تطلعين من الجامعه
ريم: طبعاً ابا
أحلام: انزين
أم علي: شوفوا حرمة أخوكم يمكن تبا تي وياكم
ريم: بطرشلها
أم علي: وقوليلها تشوف أخوها إذا محتاي مساعده في العزيمة عاد هو ريال شدراه في هالامور الله يهديه ما اعرف متى بيعرس هالولد
ريم بهبل: ما يبالها حرمه هالامور بفلوسه يروم يسوي احسن عزيمه
أم علي: انتي ياهل شدراج
ريم: مب ياهل أنا ترا عمري 22 سنه
أحلام باستهزاء: خفي علينا يا الكبيره
نزل علي من فوق باستعجال
علي: أنا مروح تأمرين على شي أمايه؟
أم علي: لا يا حبيبي ما ابا شي وين رايح؟
علي: رايح أشوف صديق قديم من زمان ما شفته من أيام الدراسة
أم علي: هيه انزين يابوي انتبه على دربك
علي: ان شاء الله مع السلامه
ريم بلقافه: منو هالصديق
علي: ما يخصج
ريم بقفطه: افا يمكن أعرفه انزين
علي باستغراب: نعم؟
ريم: اتمصخر وياك
علي: بعد بقول لو أحلام تقول يمكن أعرفه بقبلها بس أنتي شو دخلج
أحلام: باستغراب شودخلني أنا؟
علي: لاني رايح أقابل بدر على ما أظن اللي تشتغلين وياه
أحلام بتوتر: هييه انزين، أنا بقوم اشوف شو بلبس باجر
وقامت راحت غرفتها
.
.
فـى أحـدى الـمـطاعـم
جالس يتريا، مسك تلفونه يشوف الساعه
لا إرادي دخل الواتس آب، بحث عن اسمها ولقاه
وطرش لها "اليوم بقابل أخوج"
استغرب من نفسه ليش يقولها قرر يمسحها لكنها قرت الرسااله
"هيه قالي توه، ما كنت أعرف أن علاقتكم كانت قويه"
رد عليها:"هي ما كانت بتلك القوه، يمكن كانت بتكون قويه لو ما حولت تخصصي في آخر لحظة"
" ليش دكتور كنت بتدرس طب؟"
رد عليها: " هيه والله كنت بدرس طب بس غيرت تخصصي للبايلوجي"
"أها، يمكن خيره ما تعلم"
رد عليها: "صحيح يمكن خيره، يعني لو درست طب ما كنت بدرسج ومن بعدها نشتغل ويا بعض"
"صح بس حتى نكون منصفين أنا كنت أشتغل مع دكتور سلطان في بحوثه"
رد عليها: "الحمدلله أنه أستغنى عنج عشان تشتغلين ويانا"
استغرب من نفسه أنا شو يالس أقول أخاف أحرج البنت
بمزح "بس لو تبين تشتغلين عند دكتور سلطان ماعندي مشكله نردج عنه"
ردت عليه "على شو كلها شهر وبروح"
ما أحب يطول الموضوع ولمح زول مب غريب عليه
"الله يوفقج"
وصل له الرد سريعاً "أجمعين"
وقف عشان يسلم عليه
وبعد السلام الطويل والسؤال عن الاخبار: عاش من شافك دكتور بدر
بدر: عاشت أيامك دكتور علي لو أنها الدكتور مالتك غير عن مالتي
علي: يا رجل عشان ما نتضارب شد حيلك وكون برفسور
بدر: والله كنت مفكر أني أقدم على دكتوراه
علي: حليلها أم شيخه تعبت من الغربه
بدر: أحم أنا وأم شيخه انفصلنا
علي: أفا !
بدر: تعرف يا علي أن نحن ما كنا على اتفاق وأن الانفصال كان بيستوي آجلاً أم عاجلاً
علي: بس أنا قلت ممكن وفاه شيخه تحنن قلوبكم على بعض وتتمسكون زياده
بدر: ما جمعتنا وهي موجوده بتجمعنا وهي محد
علي: الله يعوضك
بدر: أمين ، أنزين قولي بس عندك ناصر ؟ وين اللي قال يبا عشر
علي بضحكه: بعدك تذكر! الثاني ان شاء الله في الطريق
.
.
انتـهـى
أشوفكم في الجزء القادم إن شاء الله بيكون هالويكند


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 27-10-2018, 06:55 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


الجـزء الـ 13
.
.
.

اليـوم الثـانـي

قاعدة أتابع آخر الأخبار في الصاله وتشرب الشاي الأحمر بالنعناع من بعد الغداء
قطع عليها اندماجها سلام ابنتها عند دخولها للمنزل
مريم: وعليكم السلام والرحمة، أحط لج غدا؟
عاليه: لا امايه ما أبا بس ببدل وبردلج، أباج في موضوع
مريم: شو موضوعه؟
عالية: دقايق بس بصلي العصر وببدل وبنزل
مريم: أنزين لا تتأخرين

ذهبت عالية لغرفتها، علقت العبايه والشيله وتوجهت لغرفه الملابس واختارت بيجاما مريحه
قررت تلبس بيجاما وتاخذ راحتها لأن سعيد غير متواجد في المنزل اليوم في العزبه بسبب اعتدال الجو
وعلى ثقه تامه أن سيف لن يأتي للمنزل في اليوم لديه عزيمة هذا ما فهمته من سناب أخته سلمى
أن أمهم متواجدة في الإمارات وستقام عزيمة العشاء على شرفها
بعد ما انتهت نزلت تحت لصاله حتى تبدا تفاتح أمها بالموضوع الذي فكرت بتاخذه أمس
كانت تفكر فيه من فتره وشجعها عمها سعيد بالأمس عندها حدثته بالذي حدث
فجلسوا بعدها ساعة أخرى يتحدثون وعرضت عليه الفكرة ووافقها وعرض مساعدته كذلك
رأت جالسه كما تركتها قبل قليل، توجهت إليها وجلست على الطاوله لتواجها
مريم: ماشي كراسي تجلسين عليهم؟
عاليه: شي بس أباج قدامي وأنا أكلمج
مريم: وابوي! تعالي يلسي عدالي أنزين قومي من على الطاولة
عالية وهي تقوم وتجلس بجانبها: قمنا
خذت أحدى المخدات ووضعتها في حضنها وتلعب بأطرافها
مريم: يلا قولي شو عندج
عالية بتوتر: ماما أنا أبا ورث أبويه أبا أكسر الوديعه
مريم بصدمه لفت على ابنتها بكامل جسدها: نعم!! وليش إن شاء الله وحق شو، أنا مقصره في شي وياج؟ شي ناقصنج؟
عالية احتضنت أيدي أمها بين كفوفها: ماما أنا ما أباهم لأن شي ناقصني أباهم لأني أبا أفكر بمشروع
مريم: شو مشروعه؟ عن يكون مطعم ولا كوفي شوب؟
عالية ضحكت: لا هذا ولا هذا
مريم: عيل شو مشروعه
عاليه: الله يسلمج افكر افتح لي مكتب استشارات وتصاميم هندسية
مريم: وليش؟ إذا تبين تشغلين الفلوس أنا أقول اشتري عقار أحسن لج بدال ما تخسرينهم
عالية: ماما أنا ما أبا جيه أنا أبا أسوي لي هالشي
مريم: يعني بتخلين شغلج عشانه؟
عاليه: أول شي لا بخليه يوم ما أحتاجه خلاص
مريم: والله يا عاليه ما أعرف شو أقولج
عاليه: قولي أنج موافقه
مريم: الفلوس فلوسج مالي حق وأنتي كبيره بس تراهم مب شويه عشان تخسرينهم، أنزين شو رايج أنا أعطيج من عندي وإذا نجح المشروع ومشى تردينهم حقي
عاليه: لا أنا أباهم بفلوسي أذا تبين تدخلين شريكه ماعندي مشكله
مريم: والله يا عاليه عطيني وقت أفكر، أنزين سويتي هذا دراسه جدول ما اعرف شو اسمه
عاليه: قصدج دراسة جدوى، لا بعدني ما سويت قلت أقولج أول
مريم: خليني بفكر وبشاور بوسيف
عاليه: أنا كلمته أمس ولو ما لقيت تشجيع من عنده جان ما فتحت الموضوع وياج
مريم: والله يا عاليه رد أقولج الفلوس فلوسج بس هالمشروع مب هين
عاليه: وأنا قدها
مريم: خلاص سوي اللي قلتي عليه بعدين نرد نرمس في الموضوع
عاليه بوناسه: إن شاء الله

.
.
.

فـي مـنـزل سيـف
ذو الطابع العصري في أحدى المجمعات السكنية الفخمة
سيف بشكر: مشكوره يا أم ناصر تعبانج ويانا
سلمي وهي تمسك بأيد والدتها الجالسة بجانبها أكثر: ولو لأجل عين تكرم مدينه
أم سيف: والله أنا ما أعرف ليش يا سيف مسوي هذا كله
سيف: تستاهلين زود مب من قدركم
أم سيف: بس محد غريب
سلمى: أنا بقوم أتلبس قبل ما أي ناصر ويا عموه ويشغلني وانشغل بالناس
أم سيف: يلا أنا شوي وبلحقج بس بكلم أخوج أشوفه ليش غير رايه ومب ياي الامارات
سلمى: انزين سلمي عليه وقوليله أني زعلانه عليه آخر مرة مكلمني يوم كنت في لندن
أم سيف: ما عليه يا حبيبتي أخوج هذا آخر سمستر حقه وبيتخرج عشان جيه مشغول دقي له أكيد بيرد عليج
سيف: ولو نحن أكبر عنه المفروض هو اللي يسأل
أم سيف: ما عليه عذروه أخوكم الصغير
سلمى لتتجنب الحديث راحت لأحدى الغرف اللي حاطه فيها أغراضها عشان تتلبس
سيف سكت لايريد إغضاب والدته بسبب أخيه الصغير
انتبه لتلفونه يرن في مخباه طلعه طلع أبوه
سيف: ألو السلام عليكم … بخير الحمدلله أنت شو صحتك؟ … الحمدلله آمرني …إن شاء الله بس اليوم مشغول باجر بمر عليك … مع السلامه
أم سيف: أبوك؟
سيف: هيه
أم سيف: في شو يباك ما يعرف أني عندك
سيف: يباني في شغل وما يعرف أنج موجوده جان ما دق أصلا علي
أم سيف: ولش ما قلت له أنه موجود
سيف باستغراب: وليش أقوله -وببرود- ما أظن يهمه الخبر

.
.
.

وقـت العـزيـمـه فـي مـجـلـس الـرجال

أحمد: إلا أقول سيف وينه أخوك؟
سيف: ما رد وياهم عنده دراسه يقولون
أحمد: هيييه الله يوفقه
سيف: أمين
علي: إلا هو شو يدرس
سيف: ولا أدري، أقول أحمد
أحمد: نعم
سيف: متى بتعرس؟
أحمد: نعم! أنت آخر واحد يسألني هالسؤال، يوم بتعرس أنت بعرس أنا
سيف بضحكة: يا ريال شو فيك؟ القصد أن لقيت لك البنت المناسبه
أحمد بغصب: خذها أنت لو عايبتنك
سيف: ما ينفع آخذها وايد صغيره علي
آحمد: يعني صغيرك عليك ما بتكون صغيره علي ترا ماشي وايد فرق بينا الا كم سنه
علي بعد ما ضحك على آخوه: أنت شكلك مكتوب لك تاخذ صغيره
سيف: ليش شو السالفه
علي: الوالده تباه ياخذ بنت الخال
سيف باستغراب: بنت خالك بنت خالك! أخت عبدالرحمن؟
أحمد بنرفزه: هيه هو في غيرها
سيف: لا هذي مب صغيره وايد -سكت لفترة يفكر- على ما أظن قد ريم
علي بفضول: أنزين منو هذي
سيف وهو يأشر لرجل معطي باب المجلس ظهره لأنه يتكلم بالهاتف: بنته
أحمد: وأنت شو دراك فيها
سيف: شفتها وانا يايبنهم من المطار يا أنها حـ.. أحم حياويه خجوله
أحمد رفع حاجبه: حـ.. حياويه! بعد ما تمقلت فيها وقيمتها تباني أخذها
علي: بس خلاص سكتوا عيب عليكم عن حد يسمعنا
سيف: وأنا شو قلت!
علي: تراك مستوي مب صاحي هالفتره
سيف: أنا!
علي: هيه أنت وبعدين بدال ما تعزم على أحمد يعرس قول حق نفسك تراك في الثلاثين متى بتلحق تيب عيال
أحمد: بسم الله! عن يكون روح أمي تلبستك
سيف: هههههههه
علي: أصلا أنا الغلطان اللي قاعد وياكم بروح أقعد ويا أبو حرمتك المستقبليه-وبغمزه حق أحمد- ونتناقل الأخبار بما ان نحن الاثنين دكاتره وعندنا عيال وانتو يالعزابيه قعدوا رواحكم
أحمد: أصلا أنت غيران من عزوبيتنا لكنك ماتقدر تتلكم لأنها أخت الذيب اللي يالس
علي وهو قايم ويضحك: الحمدلله والشكر

.
.
.
قاعدين على طاولة الطعام يتعشون
مريم: ساره أحط لج سلطه زياده
ساره: لا خالوه مشكوره
مريم: تراج حامل شو فيج ما تاكلين
عاليه: تقول ما تبا تمتن بسبب الحمل ما صدقت تضعف
ضربتها ساره: محد طلب منج تردين عني
مريم: نفس ما ضعفتي قبل بتضعفين بعدين أهم شي ألحين تغذيه الياهل اللي في بطنج
ساره: لا تحاتين تراني آكل بس ما أقدر أكثر يضربني صاهر طول اليوم
مريم: هييه أخس شي الصاهر وقت الحمل
عاليه وهي تمد التلفون لساره: شوفي هالبنت اللي متصوره وياها ماشاء الله جميله
ساره وهي تمسك التلفون عن عاليه: اللي على اليسار ولا اليمين
عاليه: اللي على اليسار
ساره: الثنتين حلوات بس ماشاء الله اللي عاليسار محلاها خليني أتوحم يمكن تطلع تشبها
عاليه شلت التلفون من أيد ساره: أنتي حامل ببنت ولا قلتي لي !!!
مريم: شو فيج عصبتي على البنت كأنج ريلها
عاليه: لو سمحتي ماما أنا أهم من ريلها
ساره: ههههه بسم الله شوفيج بعدني ما أعرف إن شاء الله أول ما أعرف أول وحده أنتي
عاليه: قبل ريلح؟
ساره: قبله والله
مريم: أنزين منو هذي
عاليه: ما أدري شفتها كاتبه حي الله أهم أمريكا واللي فهمته من سناب سلمى مثل ما قلت لج أن طليقة عمي سعيد هني، هذي بنتها؟
مريم: لا ما أظن هي بس عندها ولد من زوجها تلاقينها بنت أخو ريلها
عاليه: هيه ماشاء الله جميله ليش ما ياخذها أخو سيف ولا سيف دامها من أهلهم وحلوه
مريم: والله عاد ما يخصنا، أنتي قلتي حق ساره في شو فكرتي
ساره: هيه قالت لي خالوه، أنا من راي أن حد عنده خبره في هالمجال يساعدها
عاليه: وأنا منو عندي في هالمجال يساعدني! بعدين محد طلع من بطن أمه يعرف كل حد تعلم وخذا خبرا
سارة: بس أنتي نوعاً ما بديتي متأخر في هالمجال يعني المنافسه كبيره
عاليه: أدري أن المنافسه كبيره وأنا ما قلت أبا أسوي شي كبير، على الاقل ثلاث إلى مشروعين في السنه يكفيني ويزيد وأول مشروع إن شاء الله بيكون بيتج
ساره: أنتي حتى بعدج ما فكرتي جدياً في الموضوع، كم بتريا إن شاء الله لين ما أخلص بيتي بعدين حبيبتي أنا ما بدا مع شركة يديده ما تعرف عنها شي
عاليه: أفا!! الأقربون أولى بالمعروف بعدين ما يخصج أنا قلت بسويه يعني بسويه
مريم: عاليه لا تستبقين الأحداث وإذا أنتي وايد مأذنج شغلج استقيلي وقد راتبج بعطيج
عاليه: لا ماما أنا أبا أسوي شي باسمي
ساره: وييي على طاري اسمج نسيت أروج هالخبر في الجريده حاطين اسمج
عاليه: اسمي!!
ساره: هيه عشان ها اللي كنتي تشتغليت عليه فحاطين اسامي المهندسين
مريم: وينه في أي جريده أبا أقراه
ساره: ألحين بطرشله لج خالوه

.
.
.
أحمد: أنا بروح شوي وبرد
علي: متى الله بيفكك من هالدواخه
أحمد: الله يهدينا

طلع برا عشان يدخن راح السياره يطلع مدواخه شاف وحده تتكلم بالتلفون، شعرها بتموجات البنيه واصل ظهرها بفستان ناعم أسود وكعب عالي أسود مرصع بكرستالات لفت صوبه لكن لم تنتبه لوجوده وكملت كلامها
: sorry but I'm in vacation can you told him Maha will not be able to finish it before the the date he assigned … okay thank you
أحمد: يعني هذي مها وصدق أنها مها
سمع صوت يناديها يعرفه: مها مها
مها: نوره أنا هني
نوره: شو موقفنح هني جيه يمكن حد يشوفج من الريايل
مها: لا عادي
نوره استغربت من لا عادي بس طنشت يمكن مب محجبه: أنزين تعالي ما تبين تحلين
مها: لا تعالي يلسي وياي برا حلو الجو
تقدمت نوره كانت بتنورها الخضرا البلاسيه والقميص الابيض وجوتي قوتشي الابيض والاحمر والاخضر وشعرها الاسود الفاحم القصير
نوره: أنزين تعالي هالصوب على الاقل لو حد طلع ما يشوفنا
ظل أحمد يطالع نوره " طول شعرها، أصلا ليش قصته، وأنا ألحين شو دخلني بشعرها يالسه أفكر فيها بدال ما أفكر بالغزال اللي كان واقف توه"
سيف: أحممد
أحمد لف صوبه ورد يشوف لو نوره راحت بعيد خاف سيف يشوفها وهي جيه " افف ردينا لنوره بس نوره بنت خالي ما أرضى حد يشوفها جيه:
أحمد: هاا !!
سيف: تعال بو مها بيروح بيسلم عليك
أحمد وهو يتقدم صوب سيف: إلا أقولك هو ما عنده غير بنت
سيف: لا عنده ثلاث مها الكبيره بما أنه بو مها وثنتين توأم صغار ما أعرف شو اساميهم
أحمد: هيه يعني بس بنات عنده الله يرزقه بالولد
سيف بضحكه: تعرف أحمد على أنك أكثر واحد فينا رحت ورديت وشفت الدنيا إلا أن تفكيرك حتى أخس عن أبوي
أحمد: عاد أنا شو قلت ألحين الله يرزقه بولد منو يكره يكون عنده ولد ومنو بيشل اسمه يوم بيكبر
سيف: أقول أمش داخل وأنت ساكت عن يسمعونك حريم ألحين بياكلونك، وهذا أنا أباك تاخذ بنت أمريكا جيه تفكريك!
أحمد بغرور: أصلا يحصل لها بنت أمريكا تاخذ الطيار أحمد
سيف بمصخره: وأنا أشهد

.
.
.

أحلام قاعده في الزوايه مشغوله ومركزه على تلفونها
سلمي: أحلام شو تسوين على تلفونج هالكثر منو تكلمين جيه؟ تعالي سولفي ويانا
أحلام بتوتر: أحمم كنت أطرش ايميل ضروري ثواني وبلحقج
سلمى: أيميل على الواتس آب؟
أحلام: أكلم الدكتور عشان يقولي شو أطرش في الايميل
سلمى:أها، و أنتي عادي تكلمينه هالوقت ؟
أحلام بتوتر: شغل ضروري عشان جيه ولا هو ما بيكلمني
سلمي: لا أقصد أن أوقات العمل خلصت وبعدج تشتغلين
أحلام: هييه لا عادي إلا شغل بسيط
سلمى: يا حيج أنا حتى أيميلي ما أشوفه إلا الصبح
أحلام: هييه يلا نروح داخل

.
.
.

انتهـى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 12-11-2018, 01:22 AM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


الجـزء الـ 13
.
.
.

بعـد مـرور فتره من الزمن

فـي غرفـتها مشغوله تجهز أغراضها لأنها بتروح تقعد لفتره في بيت جدتها بما أن أمها وزوجها بيسافرون لندن
"اوفف أنا ليش ذابحه عمري جيه ترا أقدر أرد إذا نسيت شي"
قطع اندماجها صوت تلفونها، لقت اتصال من بنت خالها نوال
عاليه: يا هلا بالقطاعه
نوال: أهلين بمهندستنا المشغوله عنا
عاليه: والله أدري أني مقصره بس شو أسوي هالفتره مضغوطه لين طالعه عيني
نوال: يعطيج العافيه حبيبتي أنا مب داقه أتشره أنا داقه أعزمج على ملجة سالم أنتي وعموه
عاليه: ماشاء الله بالبركه الله يوفقهم ويتمم لهم على خير مره أول الحاضرين بس بدون ماما
نوال باستغراب: ليش؟
عاليه: لانها مسافره لندن عمي عنده موعد مراجعه
نوال: غريبه أبوي ما قال لنا ! إذا جيه الموضوع بنأجل الملجه عادي شو يضر تراها الا في البيت
عاليه: لا لا لا لو ماما عرفت بتزعل بعدين الا ملجه إن شاء الله العرس تحدودنه على اللي يناسبنا ولا ترا بنزعل
نوال: لا فديتج كله ولا زعلج يلا بسكر عنج
عاليه: مع السلامه بحفظ الله

أول ما خلصت المكالمه دقت على ساره
عاليه: ساروووه تخيلي
ساره: شو بسم الله مستوي
عاليه: نوال دقت لي تعزمني على ملجه سالم
ساره: أنزين! شو المشكله
عاليه: ما ادري
ساره: تراج أنتي ما بغيتيه الريال من يوم كنتي عندهم وهو يلحقج وانتي اللي صديتي والحين مب عايبنج
عاليه: انا ما قالت مب عايبني وما عندي مشكله بس ما ادري
ساره: صدق ما عرفنا لج شو تبين بالريال يوم قرر يخليج ويعرس ويشوف حياته الحين حلى في عينج
عاليه: لا حلى ولا شي والله يوفقه
ساره: انزين متى الملجه ؟
عاليه: تقريبا بعد عشر أيام
ساره: انزين أمج محد؟
عاليه: هيه ما كانوا يعرفون، تصدقين خالي ما قال أن أمي بتسافر
ساره: يمكن أمج ما خبرتهم !
عاليه: يمكن! بس ما أظن
ساره: أنزين شو بتلبسين
عاليه: ما أدري والله يصير خير لين وقتها يلا باي بسكر بكمل ترتيب
ساره: بايات


بعد ما خلصت تجهيز نزلت عاليه تدور أمها في البيت حصلتها في المطبخ الخارجي
عاليه: ماما شو تسوين هني؟ صارلي نص ساعه أدورج
مريم: أتأكد من كل شي قبل لا أسافر، عاليه لا تنسين شلي البشاكير وياج بيت أمايه وكل يومين مري على البيت شوفيه
عاليه: إن شاء الله توصين كم مره توصين يوم تسافرين ترا حفظت كل شي من أول سفره
مريم: أذكرج شو فيها
عاليه: مافيها شي … إلا أقولج ماما نوال توها دقت لي ملجه سالم بعد عشر أيام وأنتي محد واستغربت ما كانت تعرف أنج محد
مريم: هيه أنا ما قلت حق أخويه ما اباها يحاتي كلها سفره أسبوع
عاليه: بس أنا قلت لهم وزعلت نوال أنج ما بتحضرين وكانت بتأجل الملجه
مريم: لا تأجل ولا وإن شاء الله على العرس كلنا بنحضر بس الملجه برايها
عاليه: بما أنها ملجة في البيت وبس أهل أفكر ألبس المغربيه اللي لبستها في عزيمه عمي سعيد فخمه وكاشخه وبسيطه
مريم:والله لو أمني خاطري ما بتحضرين
عاليه باستغراب: ليييششش؟
مريم: أنتي عارفه ليش
عاليه: بالعكس لازم أحضر عشان يشوفون أن عادي عندي
مريم: والله كيفج أنا هالفتره مب فاضيه

.
.
.

قاعده على مكتبها ثاني أسبوع حقها في وظيفتها الجديده
وصل لها ستاند ورد قامت تشوف منو اللي مرسل لها واللي تذكرها أن كل معارفها رسلوا لها أول أسبوع
لقت في البطاقه مكتوب: " مبروك الوظيفه الجديده وفقكِ الله" وفي النهايه مكتوب "د. بدر الـ "
تسارعات دقات قلبها بعد ما قرت الاسم وهي غاضبه على نفسها لأنها أخذت عهد على نفسها
أنه سيكون مجرد علاقه زماله وخصوصاً بعد ما رجعت علاقته مع أخيها
"زماله يا أحلام وأنتوا كل يوم تسولفون في الواتس آب ! بس يعني عادي سوالف عاديه في أمور الحياه ! ما تكلمنا عن شي شخصي!"
دخلت أحدى زميلاتها الجدد المكتب: الله منو مطرشلج هالورد الروعه ماشاء الله اللي يعزونح كثار
أحلام: مديري السابق
هدى: حليله فيه الخير
أحلام: أكيد تعرفينه بما أن نحن كنا نفس التخصص في الجامعه
هدي: منو؟
أحلام: الدكتور بدر
هدى: الدكتور بدر!!!! اسميني ما أدانيييه كيف اشتغلتي وياها أنا درسني ما قدرت أتحمل
أحلام ضحكت عليها: ليش؟ درسني أنا عادي هو بس شوي شديد
هدى: شوي!! الا قولي وايد وبعد كان شايف عمره ما أدري على شو
أحلام: يمكن على أيامكم بس على أيامي خفت هالشوفه
هدى: دخيلج أي خف أخت اربيعتي تاخذ عنده تقول ذاك اليوم كان شوي وبيطرد بنت من الكلاس لأن تلفونها رن
أحلام: هيه هو ما يحب حد يمسك تلفونه ويطلعه في الكلاس عادي معظم البنات جيه
هدى: أنزين حليلها البنت أم وتحتاج تمطن على بنيتها
أحلام: لو قالت له جان عذرته
هدى: عاد مديرج الا بدافعين عنه
أحلام: كان مديري!
هدى: اللي هو
أول ما طلعت هدى من مكتب أحلام مكست تلفونها، فتحت الواتس آب
وطرشلت له رساله شكر على الورد
رد عليها بـ" مب من قدرج تستاهلين زود وسمحيلنا على التأخير"
أحلام:"ما تقصر دكتور"
"صح دكتور يتشكون منك"
بدر: "منو يتشكى؟"
أحلام: "الطالبات"
بدر:"ليش؟ شو سويت؟"
أحلام:" على البنت اللي رن تلفونها في الكلاس"
بدر:"عرفت منو تقصدين أنا محذر كذا مره بس استهتار بنات هالوقت"
أحلام:" والله الشكاوي اللي عليك حتى من بنات زمان"
بدر: " شو أسوي هم دلوعات يبون كل شي على الجاهز"
أحلام:"حرام عليك!"
بدر:" ليش أدافعين عن كل حد؟ دافعتي عني يوم يوم تشكوا مني؟"
أحلام:" مب عن كل حد. وسامحني دكتور ما دافعت عنك"
بدر:"ما هقيتها منج 😅"
أحلام:" كنت أمزح وياك"
بدر:"دوم أمزحي دخيلج"
أحلام شافت الرساله ما عرفت شو ترد وفي خاطرها ياربي هل الدكتور من قبل جي ولا من بعد ما طلعت من عندهم
.
.
.

طلع من غرفته، اليوم إجازه ما عنده شغل ولا عنده رحلات ليومين
وهو نازل من الدرج شاف ريم طالعه وماسكه كوب الكابتشينو بإيدها
أحمد باستغراب: ريموه؟ أنتي ليش مب مداومه اليوم؟
ريم: بسم الله من وين طلعتي لي
أحمد: من وين يعني. ليش مب مداومه؟
ريم: مالي خلق
أحمد: لا والله، أقول قومي قومي تلبسي بوديج
ريم: أحمد تراني مب ياهل في الجامعه أنا
أحمد: وإذا في الجامعه ما داومين ؟
ريم: أنا الاسبوع اللي طاف وايد تعبت كان عندي تسليم بروجكتات فقلت أكافئ نفسي هالاسبوع وآخذ اليوم أوف
أحمد: أونه أكافئ نفسي مصدقه نفسج
ريم بتغير السالفه: أحمد شو رايك نطلع نتريق برا
أحمد: أي ريوق ألحين الساعه 11
ريم: عادي brunch
أحمد: مب فاضي لج أنا
ريم: شو عندك؟
أحمد: ما يخصج
ريم: لان ما عندك شي ، الله يخليك أنا أختك الصغيره بلييز حمودي
أحمد: قولي حمود مره ثانيه وشوفي شو بيتسوي لج
ريم: سووري يلا أنا بروح أتلبس ثواني وبنزل
أحمد: على كيفج؟ أنزين يبي مفتاح السياره من الغرفه
ريم وهي تركض تركب الدرج: أوكييييه
وهو رايح الصاله يدوره أمه شاف البشكاره ماسكه المدخن وأدخن البيت
أحمد: تشارلي وين ماما
تشارلي: في روح مع درايفر
أحمد: أها
طلع تلفونه من مخباه واتصل على تلفون أمه، ماطول وهو ينتظر
أحمد: السلام عليكم
أم علي: وعليكم السلام
أحمد:أمايه أنتي وين دورتج يوم قمت ماحصلتج في البيت؟
أم علي: بيت خالك تعال سلم عليه دامك في البيت
أحمد: لين متى بتيلسين هناك؟
أم علي: اليوم بتغدا عندهم بما أن الكل مداوم اليوم ما كنت أعرف آنك مب مداوم
أحمد: لا عادي مب مشكله أنا طالع ويا ريم أصلا
أم علي: وين رايحين؟ وهي وين؟
أحمد: مب مداومه
أم علي: شوفيها؟ مريضه؟
أحمد: لا مافيها شي بس جيه أونه
أم علي: والله هالبنت عبالها الجامعه على كيفها
أحمد: خلج منها كيفها، يلا مع السلامه
أم علي: بحفظ الرحمن

ريم بصريخ من عند باب البيت: أحمممد يلاااا
أحمد وهو يمشي صوبها: هييي أنتي لا تصارخين

في السياره …
ريم: أحمد ممكن تخلي التلفون وتنتبه
أحمد: ما يخصج أنتي
ريم: تبا تقتلني وأنا في زهره شبابي! أييه بعدني ما تخرجت ولاعرست
أحمد: وأنتي منو يباج أصلا
ريم: وايد شودراك أنت
أحمد: خير إن شاء الله أنتي من يسمعون حسج بيشردون
ريم بزعل: أنا؟؟ حرام عليك
أحمد: أنزين أقولج بعد ما نخلص بنمر بيت خالي أمايه هناك
ريم: صدق عبالي في البيت
أحمد بضيق: وأنتي طالعه جيه من البيت بدون ما تخبرين حد؟
ريم بعدم مبالاه: تراني طالعه وياك مب ويا غريب
أحمد: ولو آخر مره تسوينها
ريم: إن شاء الله

.
.
.
بعد ما خلصوا من الاكل، فجأه تلوم بريم وأحلام، خواته ما عنده غيرهم ودوم مشغول عنهم وعاق كل شي على راس علي.
أحمد: تعالي ريموه بندخل كارتيه
ريم: ليش بتاخذ لي هديه؟
أحمد: ماشي شغل شو توني مأكلنج بدخل آخذ بوك
ريم: أنزين يلا

بعد ما دخلوا كارتيه أحمد أحتار ما عرف شو يختار حق أحلام
شاف ريم بعدت عنه راحت صوب الثاني تشوف
أحمد: ريم تعالي
ريم: هلا
أحمد: أقولج أنتي عندج من هالاساواره اللي يلبسنها البنات
ريم: أي وحده
أحمد: الحديده
ريم: أي حديده
أحمد مسك أيدها ومشاها صوب أساور love
أحمد: هذيل
ريم بضحك: الله وأكبر هذا حديده دخيلك أحمد عن يسمعونك بيمنعونا ندخل محلات كارتييه بكل أنحاء العالم
أحمد: أييه قصري صوتج ما تستحين تضحكين جيه أنتي
ريم تحاول تسكت عمرها: أحم أسفه بس أنت ضحكتني
أحمد بقله صبر: خلصيني
ريم رفعت كم العبايه شوي: هيه عندي هذي -وباستهبال- دامك هني خذ لي المسمار الضعيف اليديده
أحمد: أي لون
ريم عبالها يمزح: الذهبي
أحمد أشر حق واحد من اللي يشتغلون هناك وقاله يطلع له اللي قالت عليه
أحمد: الحين هذا ب10 آلف وشي أنا بيبلج مسمار وبعويه حقج
ريم بفشله من أحمد: أحمم أحمد خلاص يلا وين بوكك خلنا نطلع
أحمد طنشها ولف عليه: خلاص بناخذها
ريم فتحت عيونها منصدمه ما تذكر متى آخر مره أحمد يبالها هديه ويوم أيبلها فكر جيه
ريم بإحراج: أحمد ترا كنت استهبل ما اباها
أحمد: جذابه تبينها بعدين تستاهلين يا الريم كم ريم عندنا
ريم استحت وعلى دفاشتها بس وايد تتأثريوم أخوانها جيه يكلمونها: ألحين بتصيحني
أحمد ضحك عليها:. هبله أنتي شو يصيحج!
ريم: أحم أنزين قوله يغلفها
أحمد: توج مستحيه!
ريم نزلت راسها متفشله منه
أحمد بضحك: صدق أنج هبله

طبعا أول ما ركبت السياره صورت الكيس في سناب شات
وطرشت مسج حق أحلام " أحلام أحمد أحس فيه شي طلعني أتريق وخذالي من كارتييه! 😱😍 … يوم لتاريخ"

.
.
.
وصل بيت خاله بس قعد في السياره يتكلم بالتلفون وأخته ريم سبقته داخل
أول ما نزل من السياره لقى سيارة بيت خاله داخله رفع ايده شاف الساعه 2 وشي
"أكيد نوره راده من المدرسه"

شافها نازله من السياره وعاقده حواجبها وشاله شنطتها ومركزه بتلفونها والبشكاره نزلت من الصوب الثاني
نوره بدون ما تلف عليه: السلام عليكم
أحمد: وعليكم السلام والرحمه
أحمد وهو يمشي بمحاذاتها
أحمد: شحالج نوير؟
نوره وقفت: نوير! يدتك أنا
أحمد: تخسين تكونين يدتي
نوره: أصلا أنا بموت لو حفيدي نفسك
أحمد: الحمدلله والشكر أنزين ما رديتي
نوره: بخير الحمدلله
أحمد: وشو الدراسه
نوره: زفت خلاص تعبت أبا تخرج حشى مب ثانويه هذي
أحمد: شدي حيلج خلاص ما باقي شي
نوره وهي تفتح الباب وتدخل وأحمد وراها: إن شاء الله
أحمد: ما تستحين تتقدميني!
نوره باستهبال: لا قصدي افتح لك الباب الله يهديك يا أحمد فهمتني غلط
أحمد ضحك عليها: هيه ماشاء الله

دخلوا مع بعض يوم شافته أمه وهو داخل وياها استانست
أحمد لف على امه وشاف الوناسه كيف واضحه
ضحك في خاطره "والله أمايه أنتي وين ونحن وين"
دخل وسلم عليهم ونوره دخلت وسلمت وراحت فوق تبدل

.
.
.


عاليه توها طالعه من الدوام باجر الخميس ملجة سالم ونست تشل الكعب اللي يليق على فستانها من البيت
وتبا طقم ذهب من خزنه أمها
قررت تطلع من بعد الدوام تروح على طول البيت ومنها تشوف حال البيت كيف
أول ما وصلت البيت شافت سياره بس ما عرفت مالت منو طنشت في خاطرها "يا كثر ما يغير عمي سيايره"
أول ما دخلت البيت فتحت شيلتها وطلعت شعرها من تحت العبايه و ولعت ليتات الصالات تحت
وراحت فوق على طول دخلت غرفتها حستها مكتومه صارلها اسبوع مقفله بطلت الدرايش وشغلت فواحه
طلعت مفتاح غرفه أمها والخزنه من شنطتها وراحت الغرفه
فتحت الخزنه وطلعت اللي تباه
لفت بتطلع سمعت صوت ريال يقول : منو هني؟
خافت عاليه "ياربي منو هذا؟ ما أظن الطباخ ولا البيدار بيدخل البيت"
أول ما فتحت باب الغرفه شافت اللي قدامها وصارخت: ماماااااه
وسيدا حطت شيلتها على راسها

عاليه: بسم الله أنت شو تسوي هني؟

ما رد عليها يوم شاف منو موجود لف وقرر ينزل يرد ينسدح في الغرفه تحت، جسمه يعوره ومب قادر حتى يتلكم مافيه
صارله يومين هني لأن بيته شي بيب ماي مخترب ويباله تصليح فققرر يقعد في بيت أبوه بما أن محد موجود

عاليه: أكلمك أنا؟
سيف ما رد عليه بس وقف معطنها ظهره
عاليه حسيت في شي مب طبيعي توها بتتقدم تشوف شو فيه
طاح سيف من طوله !!
عاليه خافت وتسارعت دقات قلبها وتوترت ، ما عرفت شو تسوي، فجاه حست حواسها انشلت ما رانت تحرك ريلها
أول مره حد يغمى عليه قدامها ولا بعد ريال
" ياربي شو اسوي بسم الله"
راحت عنده ويلست وتصارخ: سيف سيف قوم تسمعني
ما يرد عليها
عاليه قامت تركض صوب غرفتها أدور تلفونها " الله ياخذك وين رحت"
حصلت التلفون دقت على سلمى
"ردي بليز ردي! "
ما ردت، كررت الاتصال نفس الشي
عاليه" ياربي شو أسوي أزقر البيدار يشله؟ بس لازم حد من أهله وياه "
عاليه راحت مره ثانيه عنده ومدت وبطرف صبعها تنغز كتفه: سيف تسمعني سيييف
عاليه" صدق خافت وبدت الدموع تتجمع في عينها ما عرفت شو تسوي"
أذكرت أن ريم عندها في السناب "ريم بليز خلى سلمى أدق علي ضروري ألحيين"
ردت عليها ريم بسرعه " إن شاء الله"
ثواني لكنها حستها عاليه دقايق طويله، أول ما رن التلفون سيدا ردت
عاليه بنفس مقطوع وباستعجال: سلمى بليز تعالي البيت سيف هني ومغمي عليه ومب قادره أحركه
سلمى: وين شو مستوي وشو دخل سيف
عاليه: في بيت أبوج بليز أنا بروحي
فجاه سمعت صوت ريال: ثواني أختي خلج وياه وحاول تصحينه مسحي وييه بماي بارد ولا شمميه عطر
عاليه ما ركزت : إن شاء الله
عاليه راحت المطبخ تحضيري اللي فوق خذت غرشه ماي صبت شوي بايدها وانصب على ملابسها والارض شوي ماي طنشت
أول ما قربت تسمح وجهه بالماي انصدمت من حراراته "ياربي هذا نار كيف جيه مخلي عمره الغبي ما يعرف أنه ممكن يموت"
عاليه : سيف سيف
سيف بعد ما حس بشي بارد على وجهه وتضايق لم يبدر منه أي ردة فعل غير الهمهمه
لكنها كانت كفيله أنها تريح عاليه
عاليه: الحمدلله
سمعت صوت ريال من تحت: يا أهل البيت أنتو وين ؟
عاليه قامت عدلت عبايتها وشيلتها عدل: فوق
دخل علي ووراه الطباخ
حاول يسنده وهو وطباخ عشان يوديه المستشفى
لحقته عاليه لين ما دخل السياره
علي لف عليها شاف دموعها: ما عليه يا أختيه لا تحاتين الحين بوديه المستشفى
عاليه ما ردت عليه بس هزت راسها ما تعرف شو تقول
أول ما تحركت السياره راحت داخل الفيلا، تحس حيلها مهدود، بدايةً من الزيغه اللي خذتها يوم طلع قدامها
ونهايةً يوم طاح جدامها
دخلت غرفتها وسكرت الدريشه وشغلت المكيف فصخت شيلتها وعبايتها ونست هي ليش كانت يايه
انسدحت على شبريتها وما حست بعمرها إلا وهي في سابع نومه
.
.

انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 16-11-2018, 11:00 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


الجـزء الـ 14

.

.

.

دقت باب الغرفه، انتظرت شوي ما سمعت إجابة، ردت أدق الباب مره ثانيه، نفس الشي
قررت أنها تدخل تتأكد إذا كانت موجوده أو راحت
أول ما فتحت الباب ضربتها موجة الهواء البارده، دخلت داخل
شافتها منسدحه على الشبريه بدون غطاء
راحت بسرعه عندها خافت عليها "لا تمرض الثانيه"
سلمى وهي تهز كتف: عاليه عاليه

عالية قامت مفزوعه، ضايعه، مب قادره تركز، ليش سلمى هني وليش أنا هني
سلمى: بسم الله عليج عالية فيج شي
عالية عدلت شعرها: أحم الساعه كم؟
سلمى: توه أذن العشاء
عالية قامت بسرعه فزت: شو !؟؟ شت شت وين تلفوني أكيد يدوه تحاتي
سلمى: ما عليه كلميها
عاليه وهي تقوم تلبس عبايتها وشيلتها وتعدل شعرها بسرعه: لا لازم أروح بدق لها في الدرب
وصلت عند باب الغرفه ردت مستعجله: سوري سلمى ما سلمت عليج
سلمى باستغراب وفيها ضحكة: لا عادي
عالية راحت غرفة الملابس طلعت الكعب اللي كانت تباه وتمت أدور الطقم اللي كانت مطلعتنه من غرفة أمها
سلمى: عاليه شو أدورين تبين أساعدج؟
عالية وهي مشغوله: في علبه طقم شليته من خزنة أمي بس يوم طاح سيف ما اعرف وين حطيته
فجأه توقفت عن اللي كانت تسويه ولفت على سلمى: هيه صح أخبار سيف شو طلع فيه ؟
سلمى: بخير الحمدلله يقولون أنه كان مريض فيه فايروس بس هو الله يهديه أهمل عمره وكان يدخن بزياده
عالية: اووه سلامته مايشوف شر
سلمى: الشر ما أيج
عالية ردت أدور : شكلي نسيته في غرفة أمي
سلمى: ولا شوفيه برا أنا ما انتبهت على شي فوق كنت تحت عند سيف

عاليه وهي تطلع
سلمى تصارخ من الغرفه: ما بتقفلين غرفتج؟
عاليه: آوه بليز سلمى قفليها وأنتي طالعه ثواني بس بسكر غرفة أمي
سلمى سكرت المكيف والليتات وشلت شنطه عاليه، طلعت من غرفه وقفلتها بالمفتاح وحطت المفتاح في شنطتها
سلمى تمشي صوب غرفه أبوها، سمعت صوت رنين تلفون عالية من الشنطه
سلمى: عالية تلفونج يرن

عالية: افف الحمدلله لقيته شكراً سلمى تعبتج وياي
شلت من عندها الشنطه وفتحتها وطلعت تلفونها لقت يدتها تتصل
وهي تنزل من الدرج ووراها سلمى: ألو... هلا يدوه ... بخير الحمدلله ما فيني شي ... لا خلصت من زمان بس رحت البيت أحم كنت أنظف غرفتي لاني نسيت الدريشه مفتوحه وانترست غبار... لا لا الحين يايه ... اسفه يدوه من الصدمه نسيت أني أدق أطمنج … مع السلامه … إن شاء الله
وصلت نهاية الدرج حطت تلفونها داخل بتلف على سلمى تسلم عليها قبل ما تروح
سمعت صوت مبحوح: مب حرام الجذب؟ ولا على يدتج؟
لفت صوبه شافته قاعد لابس بنطلون رياضه قطني sweatpants اسود من نايك وهودي رصاصي غامق من نايك وقاعد يشتغل على اللابتوب
عالية: سلامات ما تشوف شر
سيف: الشر ما أيج يالجذوب
عاليه: انا مب جذابه
سيف: وألي توج سويتيه
عالية: حرمه عوده أخليها تحاتي ليش ؟
سيف: يا طيبه قلبج
عالية: طيبة قلبي هي اللي أنقذتك
سيف: عاد الل يسمع شو سوت، بتذلني عاد
عاليه : هيه بذلك -وبتطنيش لسيف لفت على سلمى- يلا سلمى مع السلامه بوسيلي ناصر
سلمى: مع السلامه إن شاء الله سلمى على يدتج
عالية: يوصل

وطلعت عالية من البيت
راحت سلمى وقعدت في كنبه شوي بعيده من سيف مافيها تنعدى منه وهي حامل
سيف: أنتي شو مقعدنج
سلمى: قاعدة عشانك
سيف: ما فيني شي أنا
سلمى: وين ما فيك شي وأنت لابس هودي ومسكر المكيف ودرجة الحرارة برا خمسين
سيف: أحمم الدكتور قالي تدفى، يلا روحي بيتج
سلمى: لا بقعد عندك ناصر عنده أبوه وعماته
سيف: وأبو ناصر منو عنده؟
سلمى انحرجت "سيف صدق خرف من المرض": مب ياهل
سيف: ولا أنا ياهل
سلمى: ما برتاح بتم أحاتيك
سيف: قلت لج لا تحاتين ما فيني شي بعدين أنا مب قاعد هني باجر برد بيتي توه دق لي العامل وقالي خلصوا شغل بس باقي يردون يركبون السراميك في الحمام الي انفجر فيه بيب الماي
سلمى: وشو يردك هناك وحشره عمال وأنت مريض
سيف: وين مريض الا زجام خليتوه مرض
سلمى: الله وأكبر خليت اللي فيك زجام! صدق ولد أبوك
سيف: على طاري أبوي يا ويلج لو خبرتيه
سلمى: ما بقوله بس يمكن عاليه قالت حق أمها
سيف: ما اظن لو قالت جان دقت لي
سلمى: هي حليلها ما تقصر
سيف: اهمم -وكمل شغله على اللابتوب-
سلمى اللي كانت تكلمها أحلام وخبرتها بمرض سيف
سلمى: أحلام تتحمد لك بالسلامه وتسلم عليك
سيف: ردي السلام عليها
سلمى: أحمم سيف
سيف: نعم
سلمى: أدري الموضوع مب وقته بس صدق سيف متى بتعرس خلاص لين متى
سيف نزل لابتوبه: عندج عروس؟
سلمى استانست: هيه عندي
سيف: يلا منو بشوف يمكن عرضج أحسن عرض أبوي
سلمى: عرض!!
سيف: اللي هو
سلمى: ما علينا مريض ما بركز في كلامك
سيف: منو؟
سلمى: طبعاً ماشي غيرها أحلام
سكت ما رد عليها وهي تترياه يرد عليه استغربت من سكوته
سيف رد فتح لابتوبه يكمل شغله
سلمى: سييف ما رديت علي
سيف: أنا لو أبا أحلام جان من زمان خذتها ما ترييتج
سلمى: عيل منو تبا
سيف: ريم
سلمى: شوووو ؟؟؟
سيف ما قدر يمسك ضحكته على ردة فعل سلمى: ههههههههه
سلمى: سيف أنت صادق؟
سيف: هبله أنتي وين آخذ ريم اتمصخر وياج
سلمى بلقافة: أنزين ما قلتي شو عرض أبوي على قولتك
سيف: ما يخصج
سلمى بتودد: سيف دخيلك أختك الوحيده أنا قولي
سيف: يوم بيستوي الموضوع بتعرفين منو العرض
سلمى بصدمه: صددققق!!! والله يا سيف ما يهمني منو أهم شي تعرس
سيف: بنشوف بعدين شو بيستوي
سلمى: دخيلك سيف لا تمزح وياي بموت من الوناسه لاتخرب فرحتي
سيف: أعصاب أنا قلت لج ألحين بعرس
سلمى: متى
سيف بدا يعصب: بتمين تقرقرين فوق راسي ردي بيتج
سلمى: لا خلاص بسكت

.
.
.

قاعده متملله منسدحه ببيجامتها على الكنبه وسط الصاله وتلعب بتلفونها
وتفتح سنابات بصوت عالي
أحلام: ريم صدعتينا حطي سماعات
ريم: أفف تلفوني وكيفي
أحلام: لا والله عن قلة الادب مب قاعده بروحج
ريم: هذي الصاله حق للجميع
أحلام: بقوم أضربج ترا
ريم باستهزاء: هه هه هه هه خفت منج
أحلام عصبت منها شلت المخده اللي وراها وفرتها على ريم
ريم قامت مفزوعه من اللي ضرب وياها بصراخ: ليش تفرينها علي ويهي ألحين لو دخلت في عيوني
أحلام علت صوتها: لا تصارخين علي أنا مب أصغر عيالج
ريم تصارخ زياده: لا بصارخ مب على كيفج
أحلام : والله بقوم أمط كشتج
ريم عدلت قعدتها وبتحدي : يلا أشوف
قامت أحلام سمعت صوت : هييه وأنتي وهي شو قلة الادب هذي من متى أنتو جيه
أحلام لفت شافت أخوها علي انحرجت وعصبت زياده على ريم
ريم يوم شافت على أنحرجت لانها قاعده ببيجاما وعصبت " أكيد بيهزبني عشانها لانها أكبر": والله علي هي اللي بدت
أحلام: لاولله أنا شو قلت لج
علي: ريم عيب عليج تراني من بديتوا وأنا أسمع ومطنش، لسانج ما أطولينه على أختج شو تقولج تسمعين كلامها، وأنتي يا العاقل تحطين عقلج بعقلها ما تعرفين أطنشين، فشلتوني بصوتكم عند الريال
ريم: ألحين شو دخلنا بربعك نحن يالسين نضارب في صاله بيتنا
علي: باب البيت مفتوح وطلع صوت صريخكم برا وآخر مره تقعدون في هالصاله، قعدوا في الصاله اللي داخل
أحلام: إن شاء الله
علي: الله يهديكم
ريم بعصبيه: مينونه أنا ؟
علي بدا يعصب عليها مب ناقصنها: ريم شو فيج أنتي اليوم
ريم بعصبيه قامت شلت تلفونها: مافيني شي بروح أرقد أحسن لي
أحلام: أونه يالجذب بترقدين من الحين
ريم: ما يخصج فيني
علي باستغراب من خواته: شف أنا شو قلت
أحلام قامت نفس الشي وشلت تلفونها وطلعت فوق
علي باستغراب: الحمدلله والشكر ألحين فهمت أمي يوم تتشكى منهم

شاف أخوه واقف يكلم عمره ومب مركز تقدم ووقف وراه بضبط وصرخ بأذنه: بوووو
علي خاف ولف على أخوه: شو هالحركات ياهل أنت توني هازب ريم وطلعت أخيس عنها أنت
أحمد: ههههههههههههه ليتني صورتك
علي ضحك من ضحك أخوه: الحمدلله على السلامة
أحمد: الله يسلمك شوفيك تلكم عمرك بعدك صغير ههههه
علي: ماشاء الله خفة الدم اليوم زايده
أحمد: ما قلت شو فيك
علي: ماشي على البنات
أحمد باستغراب: شوفيهم؟
علي: صراخهم واصل الدنيا
أحمد: أكيد هذي ريم عصبت بأحلام
علي تنهد: شوفيكم أنتو كل شي تعقونه على ريم تراها ياهل
أحمد: لو تسمعك ريم كيف أدافع وما ترضى عليها محد صدق بيقدر عليها
علي: لا أنا أتكلم صدق لا تمون تهزبونها على كل شي أنتو الكبار طنشوها
أحمد: فهمنا فهمنا ما ترضى على دلوعتك
علي: ههههههه لا والله حتى أحلام ما أرضى عليها
أحمد بغياض: صدقنا صدقنا يلا أنا بروح أشوفهم

راح فوق شاف ريم توها طالعه من غرفتها
ريم: أحمد الله يخليك خلني أصورك بلبس الطيار
أحمد: لا تصورين بعدين تعالي سلمي
ريم قربت منه سلمت عليه
أحمد: ليش متضاربين
ريم: افف اشتكت الحساسه أحلام
أحمد: ههههههه لا ما شفتها علي قالي
ريم: والله ما سويتلها شي قاعده أشوف سنابات فجأه عصبت
أحمد: هيه صدقتج يلا بروح أبدل ملابسي روحي حطي لي عشا
ريم: ماشي عشا
أحمد: سويلي مب صعب
ريم: ما أعرف أسوي
أحمد: نعم؟ ياهل أنتي ما تعرفين
ريم: والله صدق ما أعرف قول حق أحلام
أحمد: روحي قولي لها
ريم: ما أبا ما أكلمها أنا
أحمد: شو هالحركات بعد أقول روحي قوليلها لا أكفخج
ريم بنرفزه. افففف أنزيين أهم شي كرشته
أحمد: ترا صدق بضربج
ريم شردت خايفه راحت غرفه أحلام
أحمد: الحمدلله والشكر ما تكبر هذي

.
.
.

يـوم ملكـة سالـم

يالسه تحط اللمسات الأخيره باستعجال لانها تأخرت الساعه قاربت على الثامنة والنصف وهي ما طلعت من البيت
وقفت أمام المرآه بفستانها الاخضر اللف من سلك ستان من كارولينا هيريرا وشعرها رافعتنه بوني تيل والشعر نازل ويفي
لبست كعب ضعيف أسود، من ناحية المجوهرات زينت رقبتها وأيدها بصف من الألماسات وأذنها بفص ألماس خفيف
لبست خواتمها وشلت الclutch الاسود من الysl وطلعت

جدتها سبقتها بيت خالها من العصر عشان جيه خذت راحتها وبيت أهل العروس ملاصق لبيت خالها فهم جيرانهم
فبالتالي بيت جدتها قريب يبعد خمس دقايق

وصلت شافت زحمه مب طبيعيه حاولت تلاقي مكان، شافها خالها تقرب منها
أول ما لمحت خالها نزلت من السياره حبته علي راسه: شحالك خالي
أبو سالم: بخير ربي يسلمج شحالج أنتي يابوج سامحيني أنشغلت عنج آخر فتره ما سألت عنج
عاليه بتأثر: والله يا خالي أنا اللي لازم أسأل عنك وأنا ألي أطلب السماح منك
أبو سالم: يابوج أعرف أنكم مشغولين أنتو جيل هالوقت مكثر مشغالكم
عاليه تحب خالها كثيراً خصوصاً أنه أول من وقف معاها في قصتها قديماَ، طيب جداً ومرات طيبته هذي سبب مشاكله لان كلمه توديه وكلمه تجيبه
أبو سالم: خلاص دخلي داخل
عاليه: وأخلي السياره هني؟
أبو سالم: هيه عادي
عاليه: أخاف أني سكرت على سياره حد
أبو سالم: لا برايه هذي سياره سالم
عاليه ما تعرف ليش توترت: أها
أبو سالم: يلا دخلي
عاليه: إن شاء الله

دخلت الحوش البيت لقته مزين بالأضواء والورد، كان ثيم المكان أخضر وذهبي ،أبيض
شافت جدتها توجهت لطاولتها
أول ما وصلت الطاوله اللي كانت جدتها قاعده عليها
الجده: شو اللي أخرج هالكثر
عاليه: شعري سويته مرتين
الجده: أنزين يلا فصخي عبايتج وروحي هناك سلمي على حرمه خالج والبنات
عاليه وهي تفصخ عبايتها وتاخذ الكلتش: إن شاء الله
سمعت صوت من وراها: يه شو هالكشخه ومطقمه مع ثيم الملجة
لفت ورها: فطيييم من زمان ما شفتج
فطيم قربت وحضنتها: أنتي كله مشغوله عنا
عالية: أنا! حرام عليج لو تكلميني بيج طيران
فطيم: لازم لازم نتجمع من زمان عنكم كلكم
عاليه: والله أنتي تزوجتي آخر الدنيا
فطيم بتمثيل: الحب شو بيزل
عالية ضحكت عليها: الله يسعدكم دوم
فطيم: آمين عقبالج
عالية: لا دخيلج ما أبا
فطيم بجدية: عالية
عالية ضحكت على جديتها المفاجأه: لا أعرف بشو تفكرين، تجربة وانتهت من حياتي بس ما أحس أن هذا وقتي
فطيم: يوم بيج النصيب ما بتقولين هذا وقتي ولا
عالية تنهدت: الله يكتب اللي فيه الخير
فطيم سحبت عاليه: تعالي نرقص
عاليه: وين أرقص خليني أسلم أول
فطيم: أوك يلا بروح وياج بعدين نرقص
عاليه: يصير خير

راحت عاليه وسلمت على الموجودين اللي تعرفهم وسلمت على أهل العروس
فطيم: يلا عالية
عالية: ألحين؟
نوال: مب وقتج فطيم تعشوا وبعدين رقصوا
فطيم: ما أقدر أرقص إذا كلت
عاليه: وين أرقص ناس ما أعرفهم لو بينا عادي أستحي
فطيم: مالت أنا برقص ما علي منكم فيني طاقه بموت لو ما رقصت من عرس وأنا أمثل الثقل عند أهل الريل تعبت
نوال وعالية ضحكوا عليها

بعد العشا كان وقت زفة العروس
بدأت الزفة واشتغلت أول ما دخلت العروس عالية لا إرادياً قامت تعقد مقارنات بينها وبين العروس
تضايقت من نفسها هي ليش جيه يالسه تسوي
لفت على جدتها لقتها تطالعها ابتسمت لها

بعد ما دخلت العروس راحوا البنات يسلمون عليها وشلوا عاليه وياهم
نوال وهي تعرف العروس على عالية: جواهر هذي بنت عمتي عالية تذكرينها
جواهر: أكيد
عالية تقدمت تسلم عليها: الله يتمم لكم على خير حبيبتي ويسعدكم
جواهر: أمين عقبالج
عالية سكتت ما ردت

راحت عاليه وقعدت مكانها والبنات تموا يرقصون وهي تصفق
جدتها: قومي ويا البنات
عاليه: لا استحي
جدتها: مستحيه ولا ندمانه
عاليه: على شو؟ يدوه الله يهديج مب وقته هالكلام
جدتها: المهم زين ما تسوين خلهم يشوفونج عاقل
عاليه طنشت كلام جدتها لان هي مب ناقصه كانت مقرره أنها أول ما تدخل العروس تروح بس غيرت رأيها
"إذا أنا ما قمت أرقص وجيه قالت عيل لو رحت مافيني ما بخلص من الكلام"

أعلنوا دخول المعرس قامت لبست عبايتها، كانت بتتغشى، نزلت الغشوه واكتفت بالعبايه والشيلة، ما تعرف ليش تباه يشوفها وما تباه يشوفها في نفس الوقت
دخل على طول عند العروس حبها على راسها من ثم تجمعوا محارم العروسين عشان يلبسها الشبكة وما إلى آخره
أول ما وقفوا عشان يدخلون داخل يتصورون
طاحت عينها في عينه وتموا يطالعون بعض
فجأه حست عمرها مخنوقه تبا تنزل عيونها بس مب قادره في شي يشدها
ولكن أول ما حست بعيون جواهر صوبها نزلت عينها استحت
لكن هو ما قدر !

عالية تضايقت من نفسها ومن اللي سوته: أحمم يدوه ما تبينا نروح
الجده وهي تقوم: أتريني بروح أسلم عليهم وبنروح
يتها فطيم: عاليه وين يدوه؟
عاليه: راحت تسلم عليهم
فطيم: أوك بروح لها
عاليه: ممكن تقولين لها أني أترياها في السياره بروح أقدم السيارة عشانها

راحت فطيم داخل عندهم
فطيم: سامحونا معارسينا أدري طفرنابكم بس بغيت أقول حق يدوه شي
الجده: شو؟
فطيم: تقولج عالية تترياج في السياره عند الباب
الجده: يلا طالعه
سالم: يدوه خلج أنا بوصلج وين ترومين تركبين سيارتها مرتفعة
الجده: لا وين يا ولديه عادي ترا سيارة الدريول وجيه بعدين أنت خلك ويا عروسك
جواهر ساكته مستحيه وفي نفس الوقت مستغربه نظرات سالم وعالية لبعض
سالم وهو يمسك أيدها: أفا ألحين ما تبيني أوصلج
الجده: ومن يكره توصيلتك يا حبيبي بس ما بخلي البنت في البيت بروحها في الليل
سالم بأهتمام بان على صوته: ليش هي عندج؟
الجده: عمتك مسافره
سالم: أها صح ما شفتها
الجده: يلا مع السلامه
تقدم سالم وجواهر كذلك وحبوها على راسها

.
.
.

انتهـى







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 18-11-2018, 11:54 AM
Moly9 Moly9 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


يعطيج العافية حبيبتي،متى موعد البارتات؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 22-11-2018, 10:37 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها moly9 مشاهدة المشاركة
يعطيج العافية حبيبتي،متى موعد البارتات؟
الله يـعـافـيـج ..
أحـاول أنـزل كـل جمـعـة ..


الرد باقتباس
إضافة رد

‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي

الوسوم
الحواجز , بداخلي , والمُدن , ‏وانك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لازلت بداخلي فهد بن عبدآلرحمن .. خواطر - نثر - عذب الكلام 10 20-05-2016 07:47 PM
بوح لمن بداخلي هدؤ أنثى خواطر - نثر - عذب الكلام 9 10-03-2015 12:33 AM

الساعة الآن +3: 11:07 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1