غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 23-12-2018, 05:36 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي



شراقة الصباح
Aidah20

مـشـكوريـن علـى تفـاعلـكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 52
قديم(ـة) 25-12-2018, 02:57 PM
صورة امل النجاح الرمزية
امل النجاح امل النجاح غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


متى ينزل البارت والله تشوقت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 53
قديم(ـة) 11-01-2019, 11:53 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها امل النجاح مشاهدة المشاركة
متى ينزل البارت والله تشوقت
إن شاء الله قريب خلال هاليومين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 54
قديم(ـة) 14-01-2019, 10:49 AM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


الـجـزء الـ 16

.

.

.

ولعلَّ ما أنت ساعٍ إليه هو ساعٍ إليك، ولعلّها مسألةُ وقت.

.

.

.


من بعد المطبخ راحت أحلام فوق تيب تلفونها من غرفتها
لأنه حطته في الجرج ولقت مسج منور الشاشه
وأول ماقرت المسج شهقت وحطت أيدها على حلجها من الصدمه
ردت تقرا المسج مره ثانيه عشان تتأكد من اللي قرته
"ما كنت أعرف أن صوت صرختج حاد يوم تعصبين
وما كنت أعرف أن مشيتج سريعه وايد"
ما عرفت شو ترد عليه ولا شو تسوي فقررت أنها
تخلي عمرها ما قرت شي ، قعدت على شبريتها
وتفكر متى هو سمع صرختها! عن يكون يوم علي عصب علي
أنا وريم ليش نصارخ واربيعه في الحوش
وشكله هو اللي كان في السياره اللي قرب الفيلا !!
استغفرلله الله يستر من هالعلاقه اللي ردت بين د.بدر وأخوي

نست هي ليش كانت يايه فوق فقعدت على تلفونها
ما بين توتير والانستقرام والسناب
مرت ساعه بدون ما تحس، قطع عليها أندماجها
اتصال من أختها ريم عشان تنزل تحت
شلت تلفونها وياها ونزلت تحت
أول ما نزلت شافت أمها وريم وأخوها مع ولده
قاعدين تحت بس بدون حرمة أخوها

أحلام: السلام عليكم
جميعهم بأصوات متفرقه: وعليكم السلام والرحمه
أم علي: تعالي أحلام كلي
أحلام وهو تتوجه للكنبه وتقعد فوقها
أحلام: لا شكراً ما أبا

رفعت ريولها فوق وطلعت تلفونها من مخباها
ترد على رسايل أربيعاتها في الواتس آب
بينما الباقين يسولفون وتسمع أطراف الحديث
لين ما جذب انتباها ذكر اسم بدر في السوالف
نزلت تلفونها ولفت صوبهم تسمع شو السالفه
ريم: ماشاء الله رساله دكتوراه ثانيه ما يعيزون
علي: بدر من يوم ما عرفته وهو إنسان طموح وواحد يطمح من لقب دكتور لبروفيسور مب غلط، بعدين ألحين هو ما عنده لا حرمه ولا حد فما في مانع أنه يرد يسافر مره ثانيه عشان الدكتوراه
أم علي: ودوامه؟
علي: طلب تفرغ واللي فهمته أنه بيدرس بعض الكلاسات هناك
أم علي: الله يوفقه ولا هو ما بغى يعرس مره ثانيه؟
علي: لا والله يقول توه الناس وبعدين قال هالمره يباها عن قناعه تامه
ريم بتساؤل: وين سلمى قالت بتنزل ما نزلت لين الحين!
أم علي: عن يكون تعبانه؟ روحي شوفيها
علي قام: لا أنا بروح أشوفها، يلا تصبحون على خير
راح باس أمه على راسه وطلع فوق يشوفها

أحلام سمعت الكلام اللي دار بينهم بس ما علقت بشي
كانت مصدومه وضيقت وضاقت زياده أنها ضايقت من هالشي
وفي خاطرها أن هي كانت موجوده وما فكر فيها
كيف يوم بيبعد عنها !!
لا إرادي فتحت المسج اللي طرشلها إياها سابقهاً وردت عليه
"وأنا ما كنت أعرف أنك بتقدم رسالة دكتوراه ثانيه"
ردت لها حاسيتها بعد ما طرشت المسج ولامت نفسها
كيف جيه أطرش له مسج جنها تعاتبه
فاتبعت المسج اللي طرشته بمسج آخر
"عن يكون تخاف من الحسد! 😂، الله يوفقك دكتور"

رد عليها بسرعه استغربتها كأنه كان يتريا رد منها
"من ناحية الحسد لا تحاتين محصن نفسي
وموضوع الرساله لين الحين ما تأكد، أتريا الرد على موضوع التدريس أول
من وين عرفتي؟"

ردت عليه بكلمة وحده بس
"علي"
ورده كان بالمثل "أها"


.

.

.



بعـد مـرور فتـره مـن الـزمن
قبـل رمضـان بأسبوعين

مريم بتساؤل لزوجها سعيد: بنروح هالسنه العمرة؟
سعيد: إن شاء الله بس بتكون في أول عشر، وهالسنه بشل بنات أخوي الله يرحمه
مريم: الله يرحمه بس اللي أعرفه وحده منهم في الجامعة أسأل متى تخلص امتحانات
سعيد: إن شاء الله بسألها وأنتي شوفي عالية بعد خلها تجهز تقدم اجازه من ألحين مب تسوي نفس السنه اللي طافت تقول ما أقدر
مريم: إن شاء الله

توها نزلت تحت تقعد عند أمها وزوجها آخر شهر كانت صدق مشغوله لأن كان تسليم مشاريع قبل إجازة الصيف

عاليه: السلام عليكم
سعيد ومريم: وعليكم السلام والرحمه
مريم: كلتي؟
عاليه: هيه في الدوام
سعيد: يابنتي شوفي كيف ضعفتي ليش ماتاكلين
عالية بوناسه: صدق ضعفت؟
سعيد: والله أنتو يا البنات مخبل في فرق بين الصحه وضعف المرض
مريم: لا تعب عمرك وياها ما تسمع الكلام
عاليه: أنزين مب بكيفي تعرفون ويوم أكون مضغوطه أنسى آكل
سعيد: وألحين ذكرناج يلا كلي
عالية: إن شاء الله من عيوني
سعيد: تسلم عيونج

قطع كلامهم دخلت ولد سلمى يركض باتجاه جده
سعيد ينزل عمره ويشله ويحطه في حضنه: يا مرحبا بشيخ الريايل
وتبعته في الدخول سلمى وسلمت على الكل بعدين يلست بتعب على الكنبه
سلمى بتذمر: أستغفرالله طلع عيني في هالحمل أكثر عن أول واحد
سعيد: عيل كنت أبا أشلج العمرة وياي؟
سلمى: أي عمره وين علي أنا أتحرك من بيتنا لبيتكم حتى دوامي خذت اجازه بدون راتب لين ما أربي
سعيد لف على عاليه: عاليه ثالث يوم رمضان بنروح العمره لمدة أربع أيام جهزي عمرج
عالية: إن شاء الله
سعيد: وأنتي سلمى خبري بنات عمج تراني بشلهم وياي وإذا الريم عندها امتحانات قولي عشان أأخرها العمرة
سلمى: بخبرهم، والله كان خاطري أروح العمره وياكم من يعوف يعتمر في رمضان
عاليه: أنزين تعالي على كرسي مب مشكله
سلمى: لا ما ينفع عمتي في رمضان لازم حد وياها وعلي دوامه غير شكل بعد في رمضان محد في البيت وياها
سعيد: زين تسوين يزاج الله خير

.

.

.

في أطهر بقاع الأرض وفي أجمل أيام السنه رمضان
وصلوا الفندق سعيد وزوجته مريم مع بنات أخوه أحلام وريم وأخيراً عالية

توجهوا لآداء مناسك العمره
وبعدها من التعب كلهم ناموا بدون حتى ما يتسحرون. وقاموا صلوا صلاة الفجر في الحرم ورجعوا ناموا

بعد صلاه الظهر وهم رادين الغرفه
عاليه لفت على أمها بصوت واطي: ماما أنا بعد صلاه العصر بقعد في الحرم لين بعد التروايح
مريم: وين تقعدين هالكثر في الحرم وأنتي صايمه
عاليه: ترا يحطون فطور
مريم: إلا قهوه وتمر تعالي بعد صلاه المغرب
عاليه: ما بلحق أصلي العشا في الحرم
مريم: صلي ويانا في مصلى الفندق تراه مطل على الحرم أحسن لج
عاليه: ماما بليز
مريم: خلاص ياهل شو

انتبه عليهم سعيد
سعيد: شوفيكم؟
مريم: عاليه تبا تيلس في الحرم من بعد صلاه العصر لين بعد التروايح
سعيد: خليها تيلس مب ياهل هي وشوفي إذا البنات بيلسون وياها
-ولف على أحلام وريم يسألهم- ها بنات ؟
ريم: أنا الصراحه ما أقدر بموت من اليوع وتعبانه من أمس
أحلام: أممم ماعندي مشكله بروح وياج عاليه
عاليه بوناسه: خلاص اوك
سعيد: بس شلوا وياكم على الاقل موز شي
عاليه: إن شاء الله

وصلوا الفندق راحوا مريم وسعيد غرفتهم
والبنات في غرفتين بينهم باب أحلام وريم في غرفه وعاليه لأنها مب وايد وياهم وتستحي منهم في غرفه روحها

أول ما وصلوا عاليه من باب المجامله وتحاول تلطف الجو لأن حرفياً من المطار إلى الآن ما دار بينهم حوار
عاليه: بترقدون؟
أحلام: لا خلاص بسنا رقاد عشان نرقد في الليل
ريم: على كيفج! أنا أبا أرقد
أحلام: ماشي رقاد
ريم بتأفف: أنزين أنا فيني
عاليه: تعالوا عندي الغرفه بنقعد نسولف عشان ما ترقدين ريم
أحلام لفت على ريم بعدين لفت على عاليه: أوك

دخلوا غرفه عاليه وفصخوا عبايتهم وشيلهم وعلقتهم حقهم عاليه
غرفة عاليه كانت عباره عن سرير وقعده مكونه من كنبه لفردين وكرسي منفرد، فكل وحده خذت لها مكان
طبعا ريم وأحلام جلسوا عدال بعض
ريم بتأفف: ياخي الواي فاي بطيء
أحلام: أحسن عشان تسوين أشياء تنفعج
ريم لفت على عاليه: in case if you didn’t know ترا أحلام نكديه
عاليه ضحكت عليها: حرام عليج بس صدقها
ريم: ترا عندي خدمه دوليه بس ما ابا أخلص الداتا
أحلام: عيل ليش حاشرتنا؟
ريم: تبينا نضارب قدام البنت!
عاليه: عادي خذوا راحتكم. تعرفون وايد كان خاطري يكون عندي أخت ونكون قراب من بعض جيه. صح عندي وحده من اربيعاتي اعتبرها اخت الدنيا بس الأخت اللي وياج غير
ريم: شو تبين يكون عندج اخت ناشبة لج في كل شي حمدي ربج بروحج الدلع كله لج
عاليه: ترا فاهمه الموضوع غلط بالعكس يوم تكونين بروحج يكون التركيز عليج أكثر
أحلام: ماعليج منها ترا وايد مدلعينها بس هي ماتحمد ربها
عاليه: الصراحه ريم صدقها أحلام يعني أخوكم كل ما يكلم عمي يسأل ويوصي عن ريم أكثر شي
ريم: يعلني فدا بوناصر بس
أحلام: على طاري أخواني أحمد ما أدري به إذا وصلوا واعتمروا ولا ما دق لي ودقيت له قبل ما نطلع نصلي ما رد علي
ريم: جان دقيتي على سيف
أحلام: لا استحي
عالية بتساؤل: أخوج ياي؟
أحلام: هيه هو وسيف
عاليه: أها
أحلام كانت أدور ردة فعل عاليه بعد ما طرت سيف لان هي تعرف سالفه الخطبه
عاليه طنشت موضوع سيف وقالت ما بتعور راسها وياها وبتحاول تتجنبه بسبب تصرفاته الغريبه من وجهة نظرها آخر فتره
وأصلا ما بتكون فاضيه له هني
وفِي خاطرها" يارب ما يطول يكون ياي يعتمر ويرد"


أحلام مسكت تلفونها ترد على الناس في السناب. شافت نوتفكيشن من الواتساب باسم Dr. Bader خافت أن ريم اللي جالسه عدالها تنتبه
بما أنها حاطه راسها على كتف أحلام
فقررت أنها ترد عليه بعدين

دق تلفون ريم وكان المتصل أحمد يسأل هم وين فتسأذنوا من عاليه أنهم بيروحون يسلمون على أخوهم
من بعد ما طلعوا راحت عاليه انسدحت شوي تريح قبل ما يطلعون يصلون العصر

.

.

.


في غرفة أبوه المتفاجأ أنه موجود
سعيد: والله لو طلبت منك مايتت
سيف: قد طلبت مني شي وما سويته؟
سعيد: وايد طلبت وماسويت
سيف: أظن آخر طلب طلبته مني ووافقت عليه عن كل الطلبات اللي طلبتهم مني قبل ورفضتهم
سعيد: ماعلينا وينه ولد عمك؟
سيف: راح يسلم على خواته
سعيد: قوله هم يايات وياي ما يخصه فيهم شورهم عندي
سيف: إن شاء الله. إلا وين عمتي مريم؟
سعيد: راحت تتشرى قطع ما ادري شو
سيف: وهي وينها عندكم ولا عند يدتها؟
سعيد: موجوده
سيف: كلمتها؟
سعيد: بعدني
سيف: يعني أبوي أنت كنت حاشرتني من متى يوم وافقت يالس أطول الموضوع خلصوني. تراها مب قضيه
سعيد: مافيك صبر!
سيف: لا
سعيد: ومتى بتروح؟
سيف باجر في الليل
سعيد: خلاص باجر برمسها
سيف: وليش تتريا أروح؟
سعيد: عشان تفكر على راحتها وماتكون موجود وتشكل مصدر ضغط عليها
سيف: مصدر ضغط! ماشاء الله وبعدين مب أنت قلت لي بكل الأحوال بتوافق
سعيد بثقة: بتوافق بس لازم تحس أن منها الموافقة
سيف: والله ما فهمت شي على العموم أنا رايح غرفتي مع السلامه
وقام طلع من الغرفه

.

.

.

انتهى

أنتظر أرائكم وأعتذر عن قصر الجزء ولكن كنت مسافره طول الاجازه ورجعت على الدوام على طول


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 55
قديم(ـة) 14-01-2019, 06:17 PM
صورة إشراقة الصباح الرمزية
إشراقة الصباح إشراقة الصباح متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


بارت حلو....كان ظهور احلام وبدر فيه أقوى واجمل...بانتظار قلمك فب اقرب فرصة.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 56
قديم(ـة) 16-01-2019, 11:10 PM
صورة Aidah20 الرمزية
Aidah20 Aidah20 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


حمدلله على السلامه اول شي
بارت روعه وفي انتظرك دوم
بس ممكن طلب غيري الخط هبل في عيوني 😜


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 57
قديم(ـة) 27-01-2019, 02:11 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


الـجـزء الـ 17

.

.

.

بعد صلاة التراويح قامت هي وأحلام عشان يردون الفندق ياكلون لأنها بتموت من اليوع

وهم في الطريق راجعين كانت هي وأحلام يسولفون
بمواضيع مختلفة بس كانت أغلبها عن روتينهم الرمضاني
رن تلفون عالية طلعته وشافت المتصل سيف طنشته

دق تلفون أحلام والمتصل أحمد ردت عليه وسألها عن مكانهم وقالت له فطلب منها أنهم أيون مطعم الفندق هم هناك يالسين ياكلون

أحلام لفت على عاليه: عاليه أحمد دق وقالي نروح لهم مطعم الفندق فوق هم يتريونا هناك عشان ناكل

عاليه لفت عليها: منو هناك؟
أحلام: قالي هو وعمي وسيف وريم
عاليه: ليش هم ما فطروا؟
أحلام: يقولي يحلون ونحن بناكل
عالية: أها عليكم بالعافيه أنا باكل في الغرفه
أحلام: أفا ليش تعالي عمي موصي
عاليه: باجر بي باكل وياكم بس اليوم سمحوا لي بعدين أخوج هناك أستحي

أحلامما حبت تضغط عليها: مع أنه إلا أحمدوه بس على راحتج

عالية ردت عليها بابتسامه فقط

أول ما وصلوا الفندق راحت أحلام المطعم وراحت عاليه للغرفه
أول ما وصلت دق تلفونها ولقت المتصل "أبوي سعيد"
تأففت ما تبا أطنشه لكنها تعرف أنه بيغصبها
ردت عليه
عاليه: ألو مرحبا … هيه توني واصله … والله سامحني تعبانه باكل في الغرفه … لا لا باكل صدق … لا تحاتي بعدين شكبري تخاف علي … خلاص إن شاء الله دقايق وبي عندكم

وكالعاده قدر أنه يقنعها أو نقول يضغط عليها


.

.

.

في المطعـم

قاعدين على طاوله متجمعين والمنظر مطل على الحرم المكي


أحلام بجانب عمها من صوب اليمين وفي الطرف المقابل ريم قاعده قدام عمها وعدالها وأحمد وعدال أحمد سيف
والكرسي اللي قدام سيف فاضي

كان قاعد يهز ريوله ويحاول أنه ما يعصب موته يدق على حد ما يرد عليه خصوصا من اللي فهمه من أحلام أنها شافت اتصاله وزاد عصبيته أنه أبوه من وجهة نظره شوي ويحب راسها عشان تي

شافها وهي يايه صوبهم طلع تلفونه وخلى عمره مشغول

أول ما وصلت عندهم شافت أحمد واستحت

عاليه: السلام عليكم

ويلست بالمكان الفاضي عدال أحلام وقدام سيف

الجميع رد عليها إلا سيف
أحمد حس أن عاليه مستحيه منه فحب يلطف الجو ويكلمها عادي

أحمد: شكلها الباش المهندسة ما تبا تيلس ويا عامةالشعب طبعاً أقصدكم أنتو ولا أنا طيار أد الدنيا
عاليه بإحراج ردت عليه: لا والله مب جيه السالفه
أحمد: لا عادي قولي الصدق حتى أنا لو الود ودي ما أيلس في ممكان فيه ريم الفاشلة
ريم بعصبيه: لا والله -ولفت على عمها- عمي شوفه
عالية: محشومه ريم بالعكس اليلسه ما تحلى إلا بوجودها
ريم بخقة: أحم أحم عشان تعرف بس

سيف رفع حواجبه الايمن مب عاجبنه الوضع وفي خاطره "ما شاء الله سوالف ودلع ورقه وأنا يوم أقول الكلمه ترد علي بعشر"

حط تلفونه على الطاوله وعدل قعدته وحب يقطع موضوع السوالف اللي بين عاليه وأحمد
لف على أحمد اللي عداله: أقول جهزت أغراضك ترا بنطلع الظهر
أحمد: هيه جاهزة من زمان
أحلام: شو عايلنكم يلسوا بعد حد يكره اليلسه هني؟
سيف: شو نسوي شغل وأصلا ما كنت حاط الموضوع في بالي بس أحمد سحبني
أحلام: أنزين أحمد أنت أيلس
أحمد: ما أقدر عندي رحلات ومافي حد يغطيها عني
سعيد: أحمد
أحمد: هلا عمي
سعيد:متى ناوي تعرس؟
أحمد سكت ما تكلم
ضحك عليه سيف
أحمد: إن شاء الله يوم ربي بيكتب
سعيد: والنعم بالله بس الانسان يعمل بالأسباب ومن ثم يتوكل على رب العالمين
أحمد: والله يعني ألحين ما أقدر
سعيد: ليش ناقصنك شي؟ إذا الموضوع موضوع الفلوس عرسك من الألف إلى الياء علي
أحمد: والله ما تقصر يا عمي خيرك سابق بس ما أفكر ألحين
سيف باستهزاء: ليش يا حلوه تبين تكملين دراستج
أحمد يكمل الاستهبال معاه: هيه أخاف اللي ياخذني يمنعني لانه يغار علي من كل
وضحكوا هم الاثنين مع بعض

عالية ماتذكر متى آخر مره شافت هذا الجانب من سيف وكانت اطالعه
حس حد يطالعه لف عليها
نزلت عيونها على طول تكمل أكلها

سعيد: ما تستحون أنتو الاثنين صدق مافيكم مذهب يالس أرمسكم جد وأنتو تتمصخرون
أحمد: محشوم عمي وهذا كله من سيف
سيف: وأنت ما تقدر تستكت عني تكبر عقلك
أحمد: أنت الكبير
سعيد: بس أنتو الاثنين وأنت أحمد اسمعني عندك لين آخر هالسنه تخطب ولا بعدين أنا بخطب لك مب أمك لا أنا
أحمد سكت ما تكلم خاف يعلق زياده يلاقي عمره معرس في عيد الفطر

عالية مسحت فمها بالمنديل وقامت وقفت: أكرمك الله عمي وتصبحون على خير
كلهم ردوا عليها
وقامت على طول رايحه الغرفه

قام سيف وراها على طول يتحجج أنه بيروح يرتب شنطته قبل ما يرقد

ركبت الاصنصير يت بتسكره رد انفتح وانصدمت وقالت لا إرادي
عاليه: بسم الله
سيف: شايفه يني جدامج
عالية: لا بس أحيدك يالس هناك تنهزب
سيف: ما شاء الله مستانسه أني انهزب
عاليه: لأن رمضان والواحد يحاول يخفف ذنوبه بقدر الامكان ما أقدر أكذب عليك وأقول لا بالعكس استانست أنك انهزبت
سيف: ماشاء الله قلبج عامر بالايمان
عاليه: الحمدلله
وانفتح الاصنصير على الطابق اللي تباه
طلعت ولحقها طلع وياها
سيف: ليش يوم دقيت ما رديتي؟
عاليه: ليش كنت داق؟
سيف: عشان أقولكم تيون عندنا
عالية: جان دقيت على أحلام
سيف: ماتفرق
عالية: لا تفرق هي بنت عمك كان المفروض أدق عليها هي أقرب لك ويلا وصلت الغرفه أنت وين غرفتك؟
سيف: قريب بتستوين أقرب لي منهم كلهم

كانت يالسه تحط البطاقه عشان تفتح الغرفه
انصدمت وتمت ماسكه مقبض الباب ما فهمت شو يقصد
لفت عليه تسأله عن قصده بس لقته يمشي بعيد عنها
رايح صوب الاصنصير مره ثانيه

ردت دخلت غرفتها وفي خاطرها "يمكن سمعته غلط من التعب!"

.

.

.

في مطار جدة في الانتظار قاعده وتتذكر الحوار
اللي دار بينها وبين سعيد

( كانت يالسه مع البنات بعد صلاة التروايح
اللي نوعاً ما توطدت العلاقة بينهم من بعد هالسفره
لأنهم صارلهم تقريباً خمس أيام مقابلين بعض
وصلها مسج من سعيد يباها تروح له لاونج الشاي
في الفندق بدون ما تخبر حد من البنات
توترت حاولت وهي رايحه صوبه تفكر شو الموضوع
اللي يباها فيه ولا بدون أمها أو بنات أخوه
مليون فكره دارت في راسها بس أبداً ما توقعت يكلمها
بخصوص هالموضوع

أول ما قعدت سألته لكنه رد عليها
سعيد: ما تبين تشربين شي
عالية: لا عشان أرقد مافيني أخرب رقادي زيادة باحر بنرد واللي بعده عندي دوام
سعيد:كيفج
عاليه: أنزين عمي آمرني شو بغيتني فيه؟
سعيد: ما يآمر عليج عدو يابنتي أباج في موضوع وأباج تسمعيني وتاخذين وقتج كله في التفكير
عالية سكتت تبا يتكلم بأسرع وقت
سعيد: يوم أمج كانت حامل فيج كنا أنا وأبوج الله يرحمه في الميلس وكان وقتها سيف عمره نقول في حدود الاربع سنوات فقال أبوج يمزح أن أحس أن أحساسي يقول أنها بنت وإذا كانت بنت بنزوجها سيف فسألته أنا وإذا ولد قلنا بنزوجها سلمى وكانت توها مولده فأنا قلت لها أن بنتي تاخذ ولد عمها

عاليه سكتت وحسيت الموضوع اللي بيقوله شو ما عرفت شو تقول
قررت تسكت لين ما يخلص رمسته كلها في خاطرها تدعي أن ما يطلع الموضوع اللي في بالها صح

سعيد يكمل كلامه: ومرت الايام ونسينا السالفه بس الله يرحمه قبل ما يتوفى مسك أيدي في المستشفى -سكت شوي يبلع ريقه ويحاول يقاوم رغبة البكاء اللي اجتاحته بسبب ذكرة صديق عمره وأخوه في الدنيا- وقالي بالحرف الواحد إذا قدرت تسوي اللي قلنا عليه قبل ثمان سنوات دخيلك سوه وزوجهم لبعض

عاليه: الله يرحمه بس ليش ألحين ليش مب قبل قلت لي هالكلام؟

سعيد: كنت أشوفج صغيره وكان سيف وقتها طايش وقلت يمكن ولد عمها هذاك الوقت أحسن لها بس ألحين مافي شي يمنع هالشي هو كبر وعقل -وبمزح عشان يبعد جو الحزن اللي طغى عليهم- وطلع الشيب في راسه

عاليه حست عمرها ضايعه: ما آدري

سعيد: أنا ما أقول ردي علي ألحين خذي وقتج لو تبين إن شاء الله لين عيد الفطر -وقام- يلا أنا بروح آخذ دواي وأرقد شوي قبل السحور وصلاه الفجر

وراح وخلاها بروحها تصارع أفكارها)


صوت أمها رجعها للواقع تزقرها عشان يروحون يركبون الطياره

.

.

.

انتهى





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 58
قديم(ـة) 28-01-2019, 01:56 PM
صورة Aidah20 الرمزية
Aidah20 Aidah20 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


روعه ماشاءالله وفي انتظرك دوم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 59
قديم(ـة) 09-02-2019, 08:04 AM
صورة Aidah20 الرمزية
Aidah20 Aidah20 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


في انتظار ابداعك دوم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 60
قديم(ـة) 09-02-2019, 11:11 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


الـجـزء الـ 18

.

.

.

جالسه بهدوء تستغفر وتدعي من الله أن يشفي مريضها وجميع مرضى المسلمين
رمضان هذه السنة كان غريب عليها وتحس لم تعطيه حقه بسبب الظروف وحزينه لأن لم يتبقى منه إلا أسبوع

قطع حبل أفكارها رنين هاتفها فقامت مسرعه حتى تجيب عليه ولا تزعج من هي أمامها

عالية: السلام عليكم
أم عاليه: وعليكم السلام وأخبار ساره
عاليه تنهدت: الحمدلله بخير بس لازم يتريون يوم كامل عشان تيأكدون أن الجنين مافيه شي
مريم بحزن: حبيبتي الله يثبته، الله يهديها تعرف أنها تعبانه تصوم ليش
عاليه: ما أدري بها والله كم مره قالها ريلها وأهلها وقلت لها أن هي عندها عذر وبعدين تقضيه
مريم: على طاري أهلها خبرتي ريلها ما يقول حقهم حليلهم مسافرين لا تخلونهم يحاتون
عاليه: هيه خبرته -رفعت راسها لساعه الجدار التي أمامها- باقي ثلاث ساعات وبي ريلها يقعد وياها
مريم: أنا بي أشلج ويا الدريول لا تردين بروحج ألحين
عاليه: وسيارتي؟ وبعدين ماما رمضان مافيها شي
مريم: حتى ولو أخاف عليج تعرفين أنتي من صلاة التروايح كيف الشوارع الزحمه بما أن ألحين قربنا للعيد
عاليه: وكيف بداوم باجر؟
مريم: بعدين بدق لج بعدين وصلت بيت أمي بسلم وبنتفاهم
عاليه: أن شاء الله سلمي عليها
مريم: يوصل

رجعت مرة أخرى للغرفة التي تبات فيها صديقتها

ساره بتعب: عاليه لو بتروحين برايج محمد شوي وبيي
عالية برفض تام: ما بتحرك إلا يوم أسمع صوته ياي
ساره: الله يهديج وتقولين عني عنيده
عاليه: على الأقل أنا عنيده في شي زين مب أنتي
ساره: أنزين مب تعب عليج؟ سحبي هالكرسي يتحول شبريه ورقدي شوي
عالية: لا شكراً ما أبا رقادي يخترب بعدين مب تعبانه
ساره: خبرتي أمي؟
عاليه: لا عشان ما تحاتي ويوم دقت على تلفونج تخبرني أن هم وصلوا الكويت رديت عليها وسألت عنج وقلت لها أنج تحت عند أمي وأنا فوق
ساره: هيه لا تخبرينها هي من متى تحاول تقنع أبوي تعيد عند أهلها هناك وأخيراً رضى أخاف لو عرفت ترد
عاليه: وخبرت ريلج بعد ما يطري لها ولا أمه تقولها
ساره: ما أعرف بدونج شو كنت بسوي
عاليه وهي تمثل الغرور: ضييااااع
ساره ضحكت: مصدقه عمرج
عاليه وهي تقوم: بروح أقولهم أيبولج أكل بما أنج قمتي
ساره: تعالي ما أبا أكل ألحين
عاليه: هم قالوا لازم تاكلين أول ما تقومين

وبدون ماتسمع رد صديقتها طلعت تخبر الممرضة المسؤولة عنها

وهي راجعة رن تلفونها مرة ثانيه وقرت اسم المتصل توترت
فهو لم يُذكَر اسمه أمامها من تلك الليله التي تلكم فيها أبوه عن رغبته بزواجهم
قررت أنها تتجاهل اتصاله كعادتها معه
سمعت صوت وصول رسالة وكانت منه "لا أطنشيني رد علي"
تأففت في داخلها فقررت أنها ترد عليه بمسج أحسن لها
"ما أقدر أتكلم في التلفون شو بغيت؟"
"طلعي لي ملف فيه أوراق تخص أبوي برا دقيت على أمج وهي برا البيت"
"حتى أنا مب موجوده"
"متى بتردين؟"
"ما أعرف متى برد"

أول ما شافت أنه قرا مسجها رجع اتصل مره ثانيه
اضطرت ترد هالمره
سيف: أنتي وين؟
عاليه: في المستشفى
سيف: شو تسوين هناك؟
عاليه بتملل من أسألته: اربيعتي مريضه
سيف: وحد يزور مريض الساعه 12
عاليه بعصبيه حاولت ما تبينها لكنها كانت واضحه في صوتها:أول شي أنا كنت يالسه وياها مب زايرتنها وثانياً رمضان شوفيك أنت وأمي مب مستوعبين وثالث شي ما يخصك
سيف تنرفز من كلمه "ما يخصك": وين الأسلوب يا مهندسه وبعدين منو قالج ما يخصني ؟
عاليه باستهزاء: وعلى أي أساس لك دخل في شأن من شؤوني؟
سيف: أمم خلنا نقول مبدئياً خطيبج
عاليه شعرت بخجل فجأه من كلمته وكرهت خجلها هذا: وماشاء الله على أي أساس خطيبي حتى ردي بالموافقه بعدني ما قلته
سيف: خلاص قلتيه توج
عاليه عصبت: أنت تستهبل متى قلت أني موافقه
وسيف: وليش بترفضين؟
عاليه: لأنه كيفي
سيف: مب على كيفج
عالية: ولا علي كيفك أظن
سيف: وصية الميت لازم تُنفذ
عاليه سكتت ما ردت فإلى الآن طاري أبوها يدمي قلبها ألاماً
سيف: على فكره تراني أعرف السالفه قبلج من يوم أنتي في الثانويه
عالية وهي تريد انهاء المكالمة: مبروك يلا مع السلامه
وسكرت بدون ما تسمع رده

.

.

.
قاعدين في الصاله يأكلون الحلويات ويشربون القهوه
ويخططون لحفله خريجتهم بعد عيد الفطر
إلا هي كانت معهم لبعض دقائق وتنشغل بالهاتف لدقائق أكثر

ريم: المشكله أن برا حر حتى لو حطيتي مكيفات برا بعد حر أنا أقول أحسن تسوينها في قاعه صغيره في أي فندق وخلاص
نوره: هزرج! أنا وايد خاطري أسويها برا في حوش بيتنا بس قلت لو تريت لين الشتا بتمصخ السالفه
نوال زوجة عبد الرحمن أخو نوره الكبير: والله أنا من رايي مالها داعي الحفله إلا تخرج ثانويه سوي عزيمه بين الاهل وخلاص
ريم عصبت من ردها: البنت تبا تفرح وبعدين تستاهل نوره على نسبتها والتعب اللي يحتفل فيها بدال مره عشر مرات

سمعوا صوت رجل يستأذن بالدخول

نوره بصوت عالي: تعال عبدالرحمن محد هني غير ريم وأحلام
دخلت عبدالرحمن وألقى بالسلام على الموجودين
وردا والسلام
توجه بكلامه إلى ريم: شحالج ريموه؟ وشو الدراسه
ريم بمستحى فهي تخجل من عبدالرحمن بسبب فارق العمر الكبير بينهم: بخير الحمدلله
عبدالرحمن: قالولي في الجامعه شو تدرسين؟
ريم: إداره وتسويق
نوره: صح ريم كم باقي لج وتخلصين
ريم: باقي لي بس نص السنه اليايه
عبدالرحمن: ماشاء الله أنتو متى جيه كبرتوا
نوال لم يعجبها الوضع فهي تغار عليه غيره جنونيه
ولا تعلم بسبب غيرتها الغير عاديه عبدالرحمن بدا بالنفور منها
وهي لاحظت الفتره الاخيره هذا النفور فزادت عصبيتها من الموقف أمامها
نوال: عبدالرحمن بنروح ألحين؟ عشان أزقر العيال
عبدالرحمن: هيه الدريول برا يترياكم وأنا بروح الخيمه شوي وبلحقكم

قامت بعصبيه واضحه تنادي أطفالها

طلع عبدالرحمن من بعدها
نوره: أفف قاهرتني بس ما أروم أقولها شي عشان عبدالرحمن
أحلام بضيق: طنشيها ما عليه ما تعرفين شو صاير بينهم عشان جيه عصبت
ريم: تو الناس تشاركين ويانا شو تسوين كل هذا علي التلفون
أحلام بتوتر: وأنتي شو يخصج يالسه أكلم اربيعاتي

وردت ظهرها على الكرسي اللي قاعده فيه ترجع تقرا محادثتهم في الواتس
فهي أصبحت تكلمه شبه يومياً ورغم محادثتهم الدائمة إلا أنها تشعر بخوف
لذلك تحرص على تسطيح العلاقه بينهم مهما تعمقوا في الكلام

كانت المحادثة كالتالي:
د.بدر:"شو أجواء تجيهزات العيد عندكم؟"
أحلام:" والله زينه مخلصين أمورنا قبل الحمدلله"
د.بدر:"يا حيكم"
أحلام:"ما بتي في العيد؟"
د.بدر: "لا ماقدرت للأسف بس ماعليه أمي متعوده على غيابي في الاعياد مب أول مره"
أحلام: "حليلها"
بدر: "وأنا مب حليلي؟"
أحلام:"تراك تقول متعود"
بدر:"هيه بس قبل كان عندي حد يونسني ألحين بروحي"
أحلام تذكرت طليقته وشعرت بالغيره:" عاد شو بتسوي تحمل"
بدر:"شكلها سالفه الدكتوراه مطوله وشكلي بتزوج وحده هني ترد علي الصوت لين ما أخلص 😂"
عصبت أحلام وشعرت بالضيقه ما عرفت بماذا ترد تمالكت أعصابها
أحلام:" ولازم حرمه؟ شوف حد من هالطلاب حليلهم يسكن عندك!"
بدر:" لا مافيني على المسؤولية وتعرفين طلبه البكالوريس شباب طايشين أنا أبا راحة بالي"
أحلام: " طلعت شيبه دكتور"
بدر:" عايرتني بالشيب وشيب وقار"

وما ردت عليه من بعدها غير بأيموجي وجه ضاحك مجاملة ولكنها تحترق داخلياً وهي تفكر بما قالها مسبقاً عن موضوع الزواج

دخل أحمد وابن خالتها هزاع هذه المره وتوجه هزاع على طول لملجس الحريم لسلام على أمه وخالته
أما أحمد فجلس مع الفتيات

أحمد: متى بتروحون البيت ؟
ريم برجاء: خلنا يالسين ترا رمضان
أحمد: الساعه 12 بعدين اليوم السبت أحلام وراها دوام
نوره: هيه بليز أحمد خلها تيلس بعدين بردها أنا وأمي
أحمد: وبتردينها بشو بحصان؟ مب على أساس دريولكم مسافر اجازه
نوره: ترا سياره البيت موجوده
أحمد: وإن شاء الله أنتي بتسوقين؟ ترا أختي أخاف عليها وبعدين كم مره قلت لج ما تسوقين ما تسمعين الكلام أنتي!
نوره: ما سقت أنزين بس هذا يزاتي بسوي خير في أختك خلاص شلها من ألحين فكني
ريم: مالت وأنا أوني بيلس وياج نخلص مواضيع الحفله صدق أني غلطانه
أحمد: حفلة شو؟
نوره: حفلة شو مثلاً عرسي؟ حفله تخرجي
أحمد: ولازم تردين بقله أدب وبعدين هالكثر مستعيله على العرس
نوره: هيه كيفي
أحمد: ياهل
نوره: شيبه
أحمد: أنا شيبه! شايفه الشعر الابيض تارس راسي
نوره وهي تعرف أهمية مظهره عنده: هيه أشوف شعرتين بيض من مكاني
قام أحمد لأقرب منظره يتأكد إذا طلع له شعر أبيض كما تدعي

يوم قام يشوف عمره ضحكوا عليه البنات
دخل هزاع على ضحكهم ويرا أحمد معصب
هزاع: شوفيكم؟
أحمد: سفيهات بعد شو
نوره: كل هذا عشان قلت أنك شيبه وفيك شعر أبيض!
هزاع ضحك
أحمد: ماشاء الله عيبتك أنت بعد
هزاع: وشوفيها لو طلع شعر أبيض ترا الريال ما عيبه شي
نوره: منو قال ما يعيبه إلا يعيبه
أحلام ماسكه ضحكتها على أخوها: هيه صدق أعرف وحده رفضت واحد لأنه مكرش
أحمد لا إرادياَ وضع يده يتأكد إذا فيه كرشه ولا
أحلام انتبهت على حركة أخوها: أنا قلت واحد مب أنت أحمد عشان تحط أيدك علي كرشتك
أحمد: حتى أنتي! والله اليلسه وياهم خربتج كم مره أقولج لا تيلسين مع هالسوسه -ويأشر على أخته ريم- وهالسوسه -ويأشر على نوره-
ريم بشهقه: أنا سوسه! الله يسامحك ما برد عليك لأنه رمضان
أحمد: ما عرفتج والله دوم على هالحال
هزاع: مب على أساس بتروح وألحين يالس تسولف تعال نروح الخيمه برا
أحمد: لا بروح صدق يلا أحلام ريم لحقوني السياره

وطلعوا متوجهين للمنزل …

.

.

.

وصلت البيت من بعد ما اقناع مطول لأمها أنها تقدر ترجع بروحها
أوقفت سيارتها في المكان المخصص لها
نزلت ومتوجه للمنزل لمحت وجود سيارتين في الخارج وحده منهم تشتغل لكن محد فيها والثانيه لسيف

طلع أمامها سالم
عاليه: السلام عليكم
سالم بوجه خالي من الملامح وضيقه: وعليكم السلام والرحمه
ولفت عنه بتروح داخل
سالم: ليش يا عاليه؟
عاليه باستغراب لفت عليه: ليش شو؟
سالم بترجي وهو ينظر لعيونها: قولي أنج رافضه وهو نفس أخوج
عاليه فهمت مغزاه: سالم أنت شو تبا بضبط؟
سالم: أباج أنتي ما تفهمين!
عاليه: وأنت واحد معرس ما تفهم مايستوي االلي يالس تسويه جواهر لو عرفت بتزعل وأنا مستحيل آخذ واحد معرس
سالم: ماتهمني عادي تبين أطلقها بطلقلها وراضي نملج على طول أول يوم عيد
عاليه: ما برد عليك لان مافي فايده
ومشت عنه فجاه حست بحد يسحبها صوبه ويلفها عليه
عاليه بعصبيه: أنت تستهبل شل أيدك من علي
سالم: قوليلي أنج مب موافقه عليه وأنا ألحين بكلم أبو جواهر
عاليه: سالم شل ايدك من علي - وتحاول تسحب أيدها منه-
سالم: ما بشل أيدي مب على كيفج ردي علي أول بعدين بخليج

سمع صوت من وراه يأمره بهدوء وبرود: ما سمعت شو قالت لك
عاليه أول ما سمعت صوت سيف خافت حسيت أن قلبها بيوقف
سالم نزل أيده من عليها ولفت عليه: ومنو حضرتك تأمرني
سيف ببرود تام عكس ما بداخله: أنا سيف
سالم : ويعني لا أنت أخوها ولا أبوها
عاليه خايفه من سيف ومعصبه من سالم وحست أن مهزلة سالم لازم توضع لها حد
عاليه: هو مب أخوي ولا أبوي بس بيكون ريلي
سالم صارخ: لا تكذبين علي توج تقولين لي أن هو نفس أخوج
عاليه: أنا متى قلت أنت من مخك قلت وأنا سكت
سالم رجع بيمسكها مره ثانيه
بس هالمره حس بحد ماسك ايده ولوها ورا ظهره
سيف: أيدك إذا شفتها مره ثانيه ممدوه صوبها بكسرها
عاليه خاف علي سالم من سيف وخصوصا مع فرق البنيه الجسديه وخافت أبوه وأمها يطلعون ويشوفون هالمنظر حتى ولو يبقى ولد خالها وما ترضى عليه
عاليه: سيف خله
سيف وهو يدزه بعيد عنه
سالم عصب حس بالاهانه رجع لسيف بيضربه
وتشابكت الايادي
عاليه حست بخوف وما عرفت تتصرف
دخلت بينهم وحطيت أيدها تمنع سيف من سالم
عاليه بترجي: الله يخليك أدخل داخل
سيف: عاليه قومي عني
عاليه: سيف دخليك خلك أنت الكبير
ولفت على سالم: دخيلك سالم لو تغليني روح خلاص
سالم وهو يتنفس بصعوبه: عشانج بس

وهنا ثار سيف زياده وياي بيحلقه
عاليه مسكته هالمره وحطيت أيدها على صدره تمنعه: سيف دخليك خلاص
سيف بعصبيه: قومي عن ويهي
عاليه بترجي وبدت دموعها تنزل: الله يخليك خلاص
أول ما انبته على دموعها وعلى ايدها اللي على صدره
تلخبط ماعرف شو يسوي وكالعادة وسيلته الوحيدة لتهرب من من المواقف السخريه
سيف وهو يغمز لها: ولا طلعتي موافقه وميته علي وتتغلين عادي قولي أعرف أني ما أنرفض
عاليه فتحت عيونها بصدمه من تحول حاله وكلامه المتسفز دزته: مصدق عمرك كنت خايفه على ولد خالي منك ماشاء الله عليك طول بعرض

عَصّب من كلامها لكن حاول يكتم غضبه منها الان بما انه لمح والده يطل عليهم من نافذه الصاله من بدايه المشادة الكلامية ولا يريد أن يغضب عليها أمامه فهو غاضب منها أكثر من غضبه عليه

سيف باستهزاء: كنت بزعل لو ما قلتي ماشاء الله
عاليه لم تفهم الحاله الذي هو فيها فقررت أنها طنشه وتروح داخل
سيف: وانتي داخله بتلاقين ابوي في الصاله اللي على اليسار خبريه بموافقتج اللي قلتيها توج
عاليه لفت شافت ظل عمها وهو واقف أمام النافذة الكبيره واثقه أنها سمع كل ما دار
بخجل حاولت لا توضحه له: ما يحتاي هو سمع كل شي

ودخلت لداخل وتوجهت على طول لغرفتها بدون ما تلتفت لعمها سعيد من المستحى

من بعد الشاور الحار واليوم الطويل اللي قضته في المستشفى وضرابه سالم وسيف كل ما تتمناه الان النوم
تمددت على شبريتها ومسكت هاتفها للتأكد من المنبه
رأت رساله منه "باجر بعد الدوام تروحين تسوين فحص الزواج أنا رمست أبوي وأمج توني"

فتحت عينها بصدمه ! شو هاليوم اللي ما بيعدي على خير
" وايد مستعيل "
طرشلها "أكثر ما تتصورين “
ردت عليه "ما تستحي رمضان وجيه تقول"
رد عليها "ما قلت شي غلط "

عصبت وقررت اطنشه وما بتروح باجر للفحص الزواج

.

.

.

قامت ثاني يوم تجهز لذهاب إلى العمل
مسكت تلفونها تشوف بعض الرسائل والإيميلات قبل ذهابها للعمل

لقت رساله وصلت لها بموعد فحص الزواج اليوم الساعه الثانيه عشر ظهراً
حاولت تمسك أعصابها وتذكر عمرها بانها صايمه

طرشت له مسج حاولت تكون عقلانيه بقدر الإمكان
" لو سمحت أنا بعدني ما فكرت عدل بموضوع الزواج على أي أساس تسون موعد للفحص. عمي سعيد عطاني وقت لين العيد وسامحني مايقدر أروح اليوم"

رد عليها بمسج " صباح الخير. تفكرين زياده حق شو تراج تعرفيني وأعرفج ماله داعي هذا كله بعدين أبا أخلص هالموضوع لان بعدين عندي ظروف أتمنى تتفهمين هالشي "

ردت عليه" شو هي الظروف عشان أقدر أتفهمها"

رد عليها بكمله واحده فقط " أمي"

استغربت أمه شوفيها
" وشو فيها ؟"

رد عليها " يوم وقته بتفهمين دام اليوم عاقله خلنا نروح نسوي الفحص بعدين يستوي خير"

ردت عليه "أنا دوم عاقله أنت اللي أطلع شياطيني"

رد عليها "بي الدوام أشلج مع عمتي بعدين بردج"

.

.

.

انتهى




الرد باقتباس
إضافة رد

‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي

الوسوم
الحواجز , بداخلي , والمُدن , ‏وانك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لازلت بداخلي فهد بن عبدآلرحمن .. خواطر - نثر - عذب الكلام 10 20-05-2016 07:47 PM
بوح لمن بداخلي هدؤ أنثى خواطر - نثر - عذب الكلام 9 10-03-2015 12:33 AM

الساعة الآن +3: 11:27 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1