غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 26-03-2018, 12:55 AM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


بسـم الله الرحمـن الرحيـم
.
.
.

"لم أنتظر منك أي شيء، لم أطلب عطفا ولا بكاءً ولا عراكا ولا حتى
أن تقاتل الدنيا معي، كنت أحتاج أن أشعر ب قلبك معي، لا أكثر."
— جبران خليل جبران

.
.
.

الجــزء الـ 1


في مدينة الضباب لندن ... زوجين جالسين بهدوء يراقبون ولدهم ذو الأربع سنوات يلعب قدامهم بكل نشاط ويتناقشون بهدوء بقدر الإمكان حتى لا يتمكن القلق منهم أو بمعنى أصح منها
- يا علي لازم سيف يعرف أن أبوي مريض وأنه في لندن يتعالج
- أبوج ما يبا حد يعرف لو يباكم تعرفون كان خبركم
- تحس أن عمتي مريم قالت له اني في لندن وأني اعرف؟
- مب هي قالت لج يوم بتخبره بتتصل عليج تروحين تزورينه!
حاولت تقاوم رغبتها بالبكاء فوالدها يعاني ويصارع مرضه وحيد، لطالما كان الرجل الشامخ، القوي، حتى مرضه يتعامل معه بتعالي وكأنها نزلت برد لا يريد من أبناءه معرفة مرضه حتى لا يروا والدهم وهو ضعيف يرفض تعاطفهم معه، تكاد تجزم أن في قرارة نفسه لا يرغب بتواجد حتى زوجته “مريم” بجانبه
- علي أنا حلفت لها أني ما أخبر سيف بس أنت تقدر تقوله
التفت له ومسكت أيده الثنتين وبترجي وبعيون مليئة بالدموع تصارع نزولها
- الله يخيلك علي أنت قوله اتصل عليه
- سلمى يا حبيبتي كلها يومين ونكون في البلاد وبخبره
- انا ما اقدر ارد قبل ما أيي سيف كيف أخلي أبوي هني جيه محد وياه صدقني يا علي أبوي يحتاج سيف وياه صدقني بيستمد قوته منه.
-
تنهد، هو يعلم مرارة ألم فقد الأب، هو الذي عاش بلا سند منذ أن كان في الإعدادية فقد فَقَد أبيه قبل حتى أن يتوفى. يظن أن رؤيه أبيه طريح الفراش لا يستطيع حتى الكلام لأكثر من عشر سنوات بسبب خطأ طبي أمر صعب. لم يكن يعلم أن موت أبيه ودفنه وهو خارج البلاد يدرس سيكون الأشد صعوبة. رحل السبب الرئيسي لرغبته في الغربه ودراسه الطب رحل ولَم يودعه.
- خلاص من نرد الفندق بتصل عليه والله يستر

تمشي رايحه راده مب قادره تقعد وهي تسمع زوجها يكلم أخوها متوتره مب عارفه ليش كل هالتوتر هل هو خوفها على أبوها ولا خوفها من أخوها وعصبيته لكنها لأول مره ما تقدر تلوم سيف على عصبيته، هي معاه كيف أبوي يمرض ويسافر يتعالج وما يخبرنا !
- يا سيف أذكر الله ألحين شو أهم أن أبوك مريض ولا أن محد قالك … خلاص لا تزيده اللي فيه يكفيه أنت تعرف عمي … خلاص أهم شي أنت تي هني تكون ويا أبوك وترا حرمته عبد مأمور … إن شاء الله أنت بس تعال والله يسهل كل شي

بعد ما انهى اتصاله حط تلفونه عداله ومسك أيد سلمى اللي كانت واقفه عداله سحبها تجلس عداله، ميل راسها على صدره وحضنها
- خلاص يا عمري لا اضيقين بعمرج، سيف ياي وبيكون وياه وأن شاء الله عمي ما فيه شي أنتي ما تعرفينه أبوج مستحيل يتعالج في مستشفيات البلاد لو فيه صداع، يمكن ما فيه شي كايد عشان جيه ما قالكم ما يبا يخوفكم عليه
حاولت ترد عليه ما قدرت خنقتها العبره وصاحت حتى غلبها النعاس


حراره الصيف زادت تعبها تعب من بعد يوم طويل بين مقر عملها وبين مواقع تنفيذ المشاريع وصلت بيت جدتها بما أنها قاعده هناك هالفتره إلى أن ترد أمها وزوج أمها بالسلامة، كانت تظن أنها بتكون سعيده عند جدتها بما أنها عاشت وياها إلى أن أمها تزوجت وأصر عليها زوجها أنها تكون وياهم، ممتنة جداً لهذا الرجل الذي عوضها عن غياب أبوها واستوى سند وظهر لأمها بعد ما ألتهى كل خوالها بعيالهم بعد وفاة جدها الله يرحمه، لكنها تحس بضيق ومب مرتاحه حتى لو عاشت عند جدتها فأمها تكون موجوده في البلاد وتلفون واحد يخلي أمها قدامها بأقل من عشر دقايق . أول ما وصلت وقفت سيارتها ونزلت لقت عند الباب نعال ريال دعت ربها أن ما يكون هو موجود فهو آخر شي تتمنى تشوفه اليوم، مب ناقصتنه من الآخر، تشجعت ودخلت
- السلام عليكم
- وعليكم السلام والرحمه هلا بنظر عيني تعالي دخلي محد غريب هذا سالم ولد خالج
دخلت وحتى ما لفت صوبه تشوفه وطت وباست يدتها على راسها، وقف هو حتى يسلم عليها من بعيد ويلفت انتبهاها
- السلام عليكم شحالج عاليه عساج طيبه
ردت عليه بملل عشان خاطر جدتها الموجودة
- بخير الحمدلله ومن صوبك؟
- بخير دامج بخير، شحال عمتي وريلها؟ منو قدها رايحه تتكشت
ردت عليه وهي تمشي متوجهه لممر الغرف عشان تروح غرفتها بأنهم بخير، انحرج من حركتها قدام جدته فقرر أن يروح بعد ما حقق مبتغاه من زيارته لجدته
- يلا يدوه مع السلامة تآمرين على شي ؟
- وين رايح يا ولديه أيلس ما كملت ساعه من يت
- مشغول يت أسلم عليج وألحين بروح عندي دوام بعد ساعتين
- مع السلامه ربي يحفظك

طلت براسها من ورا الجدار: يدوه رَوح خلاص؟
- هيه راح، تعالي يا مسودت الويه جيه تسون بولد خالج ياي يسلم عليج وهو يرمسج تخلينه وتمشين عنه
دخلت وراحت قعدت عدال يدتها وتعلقت بأيدها اليسار: يدووووه كنت تعبانه راده من الدوام بعدين انا يوعانه ما في شي أكله؟
- بنشوف آخرتها وياج يا عليوه ألحين بزقر البشكاره تحط لج أكل
- أحمم يدوه أنا آفكر أسافر لأمي هناك أقعد لي مال خمس أيام وأرد توني مكلمتنها أحسها مستهمه وما ابا اخليها بروحها وابا اشوف عمي بعد
- بيعطونج أجازه ؟
- هيه المدير وايد طيب وياي وحاولت اليوم أخلص شغلي كامل حتى تصاميم المفروض تسليمها بعد اسبوعين خلصتها كلها هالاسبوع
- دام جيه الله يحفظج وبعدين يا بنتي مب بسج من هالشغله ليش ما تتوظفين شغل حكومي أريح لج
- يدوووه ! أنا درست هندسة عشان أصمم تصاميمي الخاصة يكون لي بصمة أبا بعدين لاشافوا مبنى يقولون هذا تصميم عاليه
- يا بنتي أنا خايفه عليج هذا شغل خاص مب دوم ماشي ما تخافين يتكرر اللي استوى في 2008 ويسرحونكم من شغلكم
- فديتج يدوه يعلني ما انحرم منج لا تخافين بعدين ذاك الوقت كنت بعدني أدرس
- أنزيين دامج عن عشر ليش تتجنبين ولد خالج
- يارب رحمتك ! يدوه أنتي عارفه هو شو يبا
- وأنتي شو تبين ؟
- طبعاً ما أباه سالم مافيه شي بس أصغر عني بسنتين بعدين سالم مب عايبنه شغلي وأنا ما بضحي بشغلي عشان أي ريال
- أنتي قليتها مافيه شي يعيبه بعدين هو ريال عقله كبير ما يت على هالسنتين كم شفنا حريم ياخذون ريايل أصغر عنهم وشوفين حياتهم جأن الريال أكبر عنها بخمس
- يدوه مب كلهم نفس الشي وأنا سالم ما أباه ما تعيبني شخصيته
- أي شخصيه شو هالخربطان بعدين متى الولد قال مب عايبنه شغلج
- قال وسمعته بأذني
- ردي علي أنزين متى قااال ؟
- بقولج يدوه بس حلفي ما تخبرين حد
- تحلفيني يا اللي ما تستحين !!
- ما اقصد يدوه
- قولي أنزين خلصيني
- مره يوم كنا في العزبه يوم كانوا مسوين حفله عشان اليوم الوطني كان وهو فطوم واقفين ورا سيارة خالي أحمد وآنا كنت في السياره عندي مكالمه مهمه فشفت ان السياره مفتوحه فدخلت وسكرت الباب بعدين قلت بيلس شوي عن الصدعه سمعته يقول هالكلام حق فطوم
- شو قالها يعني بالضبط
- قالها لا تنسين تسجلين حق الجامعه وسالها شو بتتخصصين قالت له هندسة معمارية وانها حبت هالتخصص مني قالها درسي اللي تبينه بس لاتحلمين تشتغلين مهندسة في شركات خاصه و مكثر الوزارات في الدوله يبون مهندسيم قالت له ليش عاد قالها هاللي ناقص انها تتخشش بين الريايل وتروحين افتتاح مشاريع وتصوير قالت له انزين ليش ما منعت عاليه قالها ان انا مالي حق امنعها يوم بتكون عندي وفي بيتي يصير خير
- هذا كلام سالم !!
- هيه يدوه شفتي قدامكم العاشق الولهان وبينه وبين نفسه يشكك في اخلاقي وشرفي
- أنزين يابنتي يوم تكونين عنده تقدرين تغيرينه
- شو يظمني ؟ واذا ما قدرت اخسر مستقبلي وتعبي؟ يدوه انا وايد تعبت لين ما وصلت للي وصلت له، انا مهندسة في في شركة من أكبر شركات تصميم وتنفيذ المشاريع العقارية
- والله يا بنتي انا ما اعرف شو اقولج انا ابا لج سند وظهر في هالدنيا
- عمي الله يطول بعمره ان شاء الله بيتعالج وبيرد ما فيه شي وانا سند نفسي مب محتاجه شخص وان شاء الله بلاقي الانسان اللي يقدرني
- الله يهديكم يا عيالي واشوفج عروس واشوف عيالج
قامت باست يدتها على راسها وحظنتها: إن شاء الله بتشوفيني الله يطول بعمرج يا الغاليه
راحت غرفتها تقرا لها كتاب قررت اليوم ما تشتغل ولا حتى تشوف إيميل الدوام تبا تكافئ نفسها بعد أسبوع عمل شاق بخميس هادي لكن هالهدوء ما استمر بسبب تنبهيات التلفون المزعجة اللي توصل لها، مسكت تلفونها بعصبيه تشوف منو اللي قطع عليها راحتها شافت صديقه عمرها تكلمها في الواتس آب
“عاليه”
“عليوه”
“عليله”
ردت عليها: “نعم يا المزعجة 😡”
“راضيه تقولين عني مزعجة بس طلعيني ولدي خاطره بطلعه وياج”
عاليه: “ولدج بعده ما طلع على الدنيا ومزعجنا الله يعين بعدين”
“يلا فديتج خاطري ببراتا وكرك وأبا سمبوسه بعد”
عاليه:” ها وحام ولا مكر؟”
“عاليييه 😭 واي فديت محمد لو قتله جان وداني ولا مذلتج”
عاليه:”عيل روحي قولي حق محمد أنا شو يخصني”
“لو موجود ما بيقصر”
“يلا شو أتلبس؟”
عاليه:”تلبسي تلبسي بصلي المغرب وبخطف عليج”
قامت تلبس وتضحك على صديقة عمرها ساره على الرغم من أنها صديقة عمرها لكنها النقيض لعاليه. ساره البنت الهادية اللي كان كل همها أنها تخلص جامعتها وتاخد ولد جيرانها اللي تحبه لأن أبوها كان مستحيل يزوجها وهي مب مخلصه دراسه ،تزوحته وسافرت وياه اربع سنوات برا عشان يخلص دراسته

في السيارة قدام أحدى الكفتريات اللي تقدم ما تشتهيه ساره
- سارة شوي وشوي ما بيطير الاكل اخاف يستوي لج شي ومحمد يقولي قتلتج
- ما عليج خوف بدافعين عن نفسج
- لا والله !
- أقولج عاليه ؟
- هاا ؟
- يقولون نعم مب ها المهم ما علينا، أنا وايد متنت ؟
لفت عليها عاليه وحاولت تمسك ضحكتها بس ما قدرت ونقعت ضحك
- عاااالييييه شووو ؟؟ وايد متنت صح انا قلت
- بسم الله عليج توج حامل في شهرج الثالث وين لحقتي تمتنين بعدين خلاص بسج هوس
- شو اسوي تعرفين اني طول سنوات الجامعه كنت احاول اضعف ما صدقت على الله اوصل الوزن المثالي
- انتي لو تاكلين اكل صحي مب على اساس انج حامل تاخذين راحتج ما بتمتنين ان شاء الله غير وزن البيبي
- اخاف امتن
- اصدقين اشتقت حق خدودج وانتي متينه بعدين تخافين محمد يعلق مثلاً! تراه كان ميت عليج وانتي دبه
استحت ساره وضربت عاليه: يا الطفسه أنزين أقولج عاليه ما تبين تعرسين
- اصدقين كنت مفتكه منج وانتي مسافره ويا ريلج
- ارمس جد تراني
- أنتو يا المعرسات من تعرسون لا إرادي تبدون تشتغلون خطابات نفس شي موظفه عندنا دوم تسب الريايل ومن عرست سبحان مغير الاحوال كل ما تشوفني تقولي مافي شي مني مناك يلا نبا نفرح فيج
- هههههههههه اصدقين أخت محمد نفس الكلام بس قلت تبالغ
- ساره أنا بسافر لندن
- لندن !! ليش ؟ عشان أمج
- هيه لازم حد وياها هناك اليوم قالت لي أنها شافت سلمى وريلها بالصدفه في سلفرجدز واضطرت تقولها وخايفه على صحة عمي لان يوم قالت له انها شافتهم عصب عليها وايد
- الله يعينها وولده الشرير محد قاله!
- ههههه اهم شي الشرير ، ما اعرف بس اكيد اخته بتقوله
- ما شفتيه قريب ؟
- شفته يا ساره مره كان موجود في اجتماع عندنا تخيلي يا ساره ما عرفني تخيلي هههههه
- والله هالانسان غريب ، ما اعرف ليش تتجنبينه هالكثر !
- لانه ما يدانيني وما ابا اتواجه وياه في مكان ويعق رمسه علي ويزعل عمي عليه ولا شي في النهايه هذا ولده وما اباه يقطع سنه كامله ما يزور ابوه في بيته نفس المشكله اللي استوت يوم كنت في الاعداديه. دخيلج أصلا يوم شفته توترت ولو مب المهندس محمود كان محد ولا جان ما حضرت الاجتماع
- وييه ها اول والاول تحول
- حتى ولو
- تراج رايحه لندن أكيد بتشوفينه !!
- مب شرط أنا ما بكون ويا عمي هناك 24 ساعه
- اصدقين ساره خاطري اي وياج بس محمد ما بيرضى
- اصلا انا ما اباج ما اقدر اتحمل مسؤوليتج اسفه
- سخيييفه ما عليج. انزين متى بتسافرين ؟
- باجر
- نعم؟؟؟؟؟؟
- باجر متأخر شفيج
- توج تقولين لي ؟
- ولو قلت لج قبل شو بتسوين ؟
- ولا شي
- شفتي هههههه
- تروحين وتردين بالسلامة يا قلبي ولا تقصرين بالشاربونيل وكاكاو هاردوز
- منو توها تصيح تخاف تمتن !
- مب باديدي أتوحم شو اسوي
- ههههههه سبحان الله

.
.
.
انتهـى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 26-03-2018, 06:06 AM
نجمه النجمه نجمه النجمه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


الله احب الروايات الاماراتيه وخاصه اذا كان الاسلوب مثل كذا
بدايه جميله اتمنى ماتنقطعين عن الكتابه

موفقه اختي واستمري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 26-03-2018, 07:57 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


"‏النضج مؤلم، والتغيير مؤلم، ولكن ليس هناك
ما هو أشد إيلاماً من بقاءك عالقاً في مكان لا تنتمي إليه.
— ماندي هيل
.
.
.

الجـزء الـ 2


“وينك يا ريال ثلاث ساعات من طرشت لي مسج أنك وصلت لندن” .
هذي هي الرساله اللي أضاءت شاشه تلفونه وقطعت عليه حبل أفكاره بعد ما كان يفكر يذكر اللي استوى يوم شافه ابوه داخل عليهم …
- السلام عليكم
مريم لفت بصدمة وكذلك أبوه: سيف يا مرحبا بك
تقدم وقبلها على راسها احتراما لها وراح يبوس راس ابوه مسك ايد ابوه بايده اليمين وحط ايده اليسار فوقها: أفا يا بو سيف ما هقيتك جيه ورم هالصغر يفزعك من الامارات للندن
- يوم وهو ورم صغير ليش ياي ومخلي شغلك
- ما بخليك انت وعمتي رواحكم هني يمكن تحتاج شي
- ما اباك ولد اخوي هني ودكتور هو بيقعد وياي
- ولد اخوك ياي مؤتمر ومروح ما بيلس اكثر ما يلس وسلمى دلوعه بتم تصيح هي ولدها
حبت تقطع حوارهم عشان لا يتصاعد الحوار لشي ما يتمنونه: متى وصلت ياولدي
- توني والله من المطار على طول هني
- الحمدلله على السلامة يابوي جان ارتحت ويتنا
- ما عليج مرتاح انتي شو صحتج ما مليتي من اليلسه ويا شيبتنا ؟
حاول ابوه يسحب ايده من ولده انتبه عليه سيف ولف راسه: شو تباها انت الحرمة تيلس وين ريلها موجود
- ما تقصر عمتي بس يعني ما تبا تغير ما تبا تتصبح بويهي الصبوحي
- خل حرمتك يا الشيبه تتصبح بويهك وخل حرمتي عندي
- ههههههه اي شيبه الله يهديك يا ابويه توني 32
مريم أدخلت في حوارهم : صدقه ابوك يا سيف تراك 32 مب 23 سنه الله يهديك
ترك ايد ابوه وراح خذا كرسي وقربه قريب من شبريه ابوه: خلي شيبتنا بس يقوم بالسلامه ويرد البلاد وعلى هالخشم -وأشر بصبعه على خشمه -
مريم: الله يفرحني فيكم

رد مره ثانيه للواقع واتصل على ولد عمه علي
- يا مرحبا بأبو ناصر
- وينك يا ريال من متى أدق عليك ؟
- كنت عند أبوي
- ما رحت الفندق ؟ وأغراضك وين ؟
- لا ما رحت على طول واغراضي سبقوني هناك
- احم سيف أنا ودي آقعد عشان عمي بس انا ملتزم عندي عمليات اصلا كان المفروض ارد من اربع ايام بس خذيت اجازه من بعد المؤتمر عشان نغير جو انا وسلمى والولد
- مرخوصين يا أبو ناصر متى مروحين
- أنا يمكن اروح باجر لو لقيت لان عندي عمليه السبت بس اختك لو بتيلس ما عندي مشكله وبشل ناصر وياي يشوفنه خواتي مب مشكله
- لا لا شو يقعدها -ضحك- ابوي يقول الحرمة السنعه تكون وين ما ريلها موجود
- هههههه خلها تبا تيلس عند عمي
- حق شو؟ ابوي ما عليه شر ان شاء الله بعد يومين عمليته حق شو خلها ترد وتراك وايد مدلعنها
- فديتها تستاهل اللي يدلعها ام ناصر
- عيب عليك تراها اختي
- ولانها اختك خلها تقعد ويا ابوها
- انا قلت لا ماله داعي انا موجود وعمتي مريم موجوده وابوي اصلا ما بيعيبه
- والله كيفكم تعال انت قولها
- تخاف تزعلها شو افا يا علي وانا اضرب فيك المثل
- ههههههه اصارخ عليها واعاندها في كل شي يعني رجولة
- امزح وياك يا ريال المهم انا بروح الفندق وبرتاح برقد مال ساعتين وبيكم ان شاء الله
- على خير ان شاء الله


فجر السبت بتوقيت العاصمة لندن في مطار هيثرو الدولي … تتعبث في شنطتها أدور تلفونها متأففه بسبب تلفونها اللي فجاه قرر يختفي ، تذكرت انه في المخبا الامامي من الشنطه طلعته واتصلت على جدتها حتى أطمنها بوصولها بالسلامه
- الله يسلمج توني واصله ان شاء الله بروح الفندق ارقد ميته تعب ومن اقوم بروح لهم … لا رمست سلمى وهي قالت هم وين وكل شي … نفس ما وصيتج لا تقولين ابا أسويلها مفجأه … إن شاء الله مع السلامة
بعد انتهاء المكالمة طرشت مسج لساره “ انا توني واصله الحمدلله”، انتظرت ثواني تتريا رد ساره يوم ما لقت شي عرفت انها راقده وحمدت ربها على هالحمل اللي مخلي ساره كثيره النوم لانها مالها خلق حالياً حتى نفسها

في المستشفى ظهر يوم السبت …
مريم قاعده وحاطه أيدها على خدها بملل وتحاول تتصل بعاليه وتلفونها مغلق
- يا مريم يمكن البنت راقده خليها اجازه ترتاح
- مب من عوايدها دومها تقوم الصبح ولو تأخرت مره قامت عشر انزين الحين الساعه 12 بعدها الساعه عندهم
- يا سعيد من أمس وهي تلفونها مغلق
- دقي على أمج سأليها
- أمي طالعه وناسيه تلفونها في البيت ردت على البشكاره
- شفتي يعني لو عاليه فيها شي ما بتطلع أمج
سمعوا دق الباب … طق طق طق ..

فتح الباب ودخل بهيبته وصوته الجهوري : ها عموه ما غيرتي راييج تردين ترتاحين ؟
- أنت يا ولديه خلصت شغلك؟
- هيه خلصته توني مخلص
- الحمدلله، خلني أنا شوي جيه على الساعه 2 بطلع وأنت خلك مع أبوك
- على راحتج، بدخل أغسل أيدي الكوفي انجب عليها
- عسى ما احترقت ؟
قاطعهم أبوه باستنكار: ياهل هو تخافين عليه !
ضحك سيف ورد عليهم: لا تحاتين كان بارد ، خلها تخاف علي ولا تغار عليها - وغمز لأبوه-
أبوه ما رد عليه وصد صوب شاشه التلفزيون يكمل يشوف الاخبار
قاطع محاوله الاتصال للمره العاشره على عاليه صوت فتحت الباب وصوت اللي طلع من اللي طل عليهم: مفاجآآآآآاااه
مريم من الصدمه ما تكلمت، اختلاط مشاعرها ألجمها عصبيتها عليها لانها خلتها تخاف عليها من امس وفرحتها بشوفتها بس اللي قطع صوت الجمود صوت ضحكت سعيد وهو يضحك: أحلى من مفاجأنا تعالي يا أبوج
دخلت وحضنت أمها وحاولت تهدي أمها عشان ما تصيح وتضحكها بعدها توجهت على طول لرجل اللي قاعد على الكنبه بكل قوه واللي يشوفه من بعيد يقول أن مافيه شي هو مجرد زائر وليس المريض
- شحالك عمي عساك طيب
- بخير من شفتج زين جيه تخوفينا عليج من أمس ما تردين انزين على الاقل قوليلي
- خفت تقولها وتخرب المفجأه
- افا قد قلتي لي سر وقلت حق حد
- لا والله ابد
فجاه سمعت صوت حد “أحمم” لفت صوب باب الحمام اللي اتفتح انصدمت ما توقعت يكون موجود سيف بشحمه ولحمه موجود أو عيب نقول على هالجسم الرياضي بشحمه ولحم نكتفي باللحم بس كانت بتضحك على أفكارها. ما عرفت شو تسوي فآخر مره جمعهم مكان جيه ضيق من يوم كانت في الاعداديه من عشر سنوات تقريباً. اوك هي صح شافته مرتين في مقر عملها بس كان يجهلها
هو انصدم من تواجدها هذي شو يايبنها اذكر اني شفتها في اجتماع من شهرين مهندسة في الشركة اللي بينا مشروع، هو يوم كان في الحمام وسمع كلامهم برا عباله اخته سلمى أنها ماردت بس هذا مب صوت سلمى
مريم لاحظت التوتر اللي استوى وشافت الصدمه على ويه سيف أنه مب عارف هذي منو وكيف جيه قاعده عدال ابوه وابوه حاط ايده على كتفها: حياك سيف محد غريب هذي بنتي
- السلام عليكم
ردت عليه عاليه بكل رسميه : وعليكم السلام
- استأذن أخليكم تاخذون راحتكم
رد عليه أبوه : وين رايح أونك مستحي
طنش محاوله ابوه لاحراجه وطلع بدون ما يتكلم
رد عليها: شحالج وكيف الشغل يا بنتي
- الحمدلله تمام انت شو صحتك طمني عنك
- بخير الحمدلله على قول سيف الا ورم صغير مب محتاي هالحشره كلها
عصبت في داخلها على اللي اسمه سيف في حد يقول حق ابوه جيه !! ما عنده احساس هذا ! صدقها سارة يوم قالت عنه شرير

.
.
.
انتـهـى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 26-03-2018, 10:14 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نجمه النجمه مشاهدة المشاركة
الله احب الروايات الاماراتيه وخاصه اذا كان الاسلوب مثل كذا
بدايه جميله اتمنى ماتنقطعين عن الكتابه

موفقه اختي واستمري
حبيبتي تسلمين ... أن شاء الله 💕

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 28-03-2018, 07:23 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


رايـكم يهمني جداً ...
لا تبخلون علي ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 29-03-2018, 05:21 AM
نجمه النجمه نجمه النجمه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


جميله جد الروايه احس بيكون بين سيف ومريم. موقف جميله

استمري يامبدعه 😍❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 01-04-2018, 01:53 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


الجـزء الـ 3
.
.
.
" وَهَلْ لِي نُصِيبُ فِي فُؤَادِكَ ثَابِتٍ
كَماْ لَكَ عِنْدَي فِي الفُؤَادِ نَصِيبٌ ؟"
— ابن الدمينة

.
.
.
بعد مرور ساعه من السوالف والضحك أستوى موعد نومه قررت تطلع عشان ما تسبب ازعاج وتكلم جدتها طلعت لقته قاعد على الكراسي عند الباب جهة اليمين، طنشته وراحت تقعد على اللي صوب اليسار
- هلا يدوه شحالج؟ … الحمدلله بخير يسلمون عليج … هيه يا حيج يوم طلعتي تغيرين جو … استغفرلله يدوه نحن ما بنخلص من موضوع سالم دخيلج لا تقولين حق امي مب ناقصه صدعه زياده … اسفه يدوه ما اقصد لا تزعلين علي عاد عشان سالم ما يسوى … ولد خالي على عيني وراسي بس اللي ما يحترمني ما احترمه … والكلام اللي قاله … تعرفين يدوه شو اللي بينهي هالموضوع من الاخر بدال رمسته الزياده يتقدم رسمي وانا ارفضه وخلاص عشان يحرم … يدوه لا تسكرين .. قولي والله ما زعلتي … باي مع السلامه الله يحفظج

رفع حاجبه باستنكار بدون ما يلف صوبه فبعض الكلام وصل لمسامعه بالرغم أنها حاولت تقصر صوتها بقدر الامكان بس الممر فاضي “أونه يعني تبا تسمعني أن كل حد ميت عليها “
الاثنين ألتفتوا صوب الباب أول ما انفتح طلعت منه مريم لفت صوب سيف: يلا يا أبوي أنا مروحه ساعتين وبرد
قام سيف: الله يحفظج أنا لو أقول ماله داعي تين اليوم تراني عنده ويلسي ويا بنتج
- لا حبيبي سيف ما اقدر ما ارتاح
- على راحتج
- الله يحفظك -لفت صوب عاليه - يلا روحنا

في مطعم chugs bar & grill في الهاردوز جالسات متقابلات اللي ما يعرفهم معرفه شخصية يجهل أن هذي أم وبنتها
عاليه بعصبيه تحاول تسيطر عليها : ألحين هذي جزاتي يايه مسوتلج مفاجأه آخر شي تعصبين عليه كيف أسافر بروحي وشو بيقولون علينا ؟؟ تراني مب ياهل عمري 26 سنه كلها اربع سنوات واستوي في الثلاثين
- لا والله بتمين طول عمرج ياهل ويوم انتي تشوفين عمرج مب صغيره ليش ما تعرسين
- هو ياني حد عدل وقلت لا بعدين ماما لا اضيعين السالفه
- سمعي يا عاليه بسكت عنج هالمره لاني صدق اباج عندي بس ما تتكرر
عاليه وهي تحاول تسكر الموضوع لان صدق ضايقها: اوك خلاص حقج علي يلا قمنا نتسوق شوي أحتاج لبس رسمي ما يبت وياي
- ليش ؟
- احمم عندي اجتماع بعد اسبوع هني في لندن وما قدرت ارد المدير لانه بنفسه كلمني
- هيه على خير يلا قومي
- تراني بس أحتاج بنطلون
- عاليه تيي السوق وبس تشتري بنطلون وين استوت هذي
ضحكت عاليه: مامااااه تراني احاول بعدين لا تنسين وفرت فلوسي من سنتين
- هيه واخر شي شو سويتي فيهم
- اشتريت سياره !
- وهذا مب لعب وانتي سيارتج كانت يديده
- لا مب لعب بعدين الاولى ما تعتبر سيارتي مب فلوسي انتي يبتيها حقي
- الحين شو الفرق بفلوسي ولا بفلوسج المهم أنها كانت يديده
- ولا تزعلين بعطيج الثانيه
- لا حشى علي شو ابا بسيارة ريايل
- افا الرنج الحين سيارة ريايل؟
- هيه في حياتي ما شفت بنت تسوقها
ضحكت على أمها: وانا مب بنيه
أمها عصبت عليها ومشت عنها تدخل اول محل قابلها: لا
بعد ما خلصوا من التسوق وأمها أبداً ما أخطت في عاليه لانها طلعت بكيس كبير وثلاثه صغار وهذا هي كانت بس تبا بنطلون !
- يلا نروح المستشفى بعدين تردين الفندق سمعتيني يا ويلج لو دقيت عليج ولقيتج طالعه
- ماما يلسي بعد شوي وياي خلنا بنروح نتعشى
- شو نتعشى تستهبلين اصلا المفروض الساعه خمس هناك والحين الله يهديج الساعه السبع ونص
- انزين انا يوعانه !
- الله واكبر يا كثر ما تاكلين ولا يبين فيج
- بتحسدين بنتج !
- امشي امشي وانتي ساكته
- خلاص بوصلج وبرد الفندق
- لا حبيبتي انا اللي بوصلج وبرد المستشفى
- ترا أوفر ! يعني بيخطفوني تراني من وصلت لندن وانا بروحي ما استوى لي شي
- كان في النهار الحين ليل يلا علايه مب ناقصه محاتاه
سكت عاليه لان اللي في امها مكفيها …

في المستشفى …
سعيد باستغراب: وينها البنيه
- وصلتها الفندق ويت
- هيه زين
سيف كان يالس على الكنبة اللي كان يالس عليها سعيد الصبح وقاعد على لابتوبه يخلص شغله: وهي عادي تسافر بروحها
مريم انحرجت وصار ويها احمر … رد عليه سعيد: وانت شو يخصك فيها تسافر ولا
- أنا سألت عمتي مريم -ما رفع راسه من على اللابتوب-
- أنت ما تحشم عبالك نسيت شو سويت لها قبل !
- ما سويت شي غلط وتستاهل ولو يرد الزمن فيني برد اسوي نفس الشي
- صدق انك ما تحشم حد يا سيف
مريم ما استحملت انهم يتكلمون جيه عن بنتها خلتهم وطلعت .. التفتوا هم الاثنين صوب الباب بعد ما سمعوا تسكير الباب
سعيد بعصبيه : قم ياللي ما تستحي واعتذر منها وفارجني اما ابا اشوفك
سيف قام وحط لاب توبه في الشنطه وشل اغراضه: انا طالع اعتذر لها والصبح باجر لا تتريق اترياني بي اتريق وياك
وطلع من الغرفه شافه مريم قاعده على الكراسي قدام الاستقبال اللي في الطابق راح قرب منها وحب راسها بجمود نطق: السموحه منج
- لا تستتمح يا ولديه معاك حق بس حتى ولو هذي وبنتي ماعندي غيرها
سيف ما علق لان ما عنده شي يقوله سلم عليها وطلع … وصل لوبي الفندق تفاجأ باللي يالسه في اللوبي تتكلم بالتلفون في خاطره كملت بعد هذي تكون وياي في نفس الفندق وهذي قاعده هني شاقه الحلج وامها هناك زعلانه عليها مشى من عدالها عطاها نظره احتقار وطلع فوق
عاليه وهي تتكلم : خير عسى ما شر جيه يطالعني !
ساره: منو هو ؟
- هذا سيف توه خطف وعطاني نظره احتقار وراح صدق انه مب صاحي
- انتي وياه في نفس الفندق !!
- شكله جيه -بتافف- الله يعين
- انزين يلا انا بسكر محمد توه راد من الدوام
- من لقى احبابه نسى اصحابه يلا مع السلامه

في الامارات صباح الأحد …
جالسه أمام مرآتها تضع اللمسات الأخيرة قبل أن تتوجه إلى الجامعة تتفاجأ بصوت من خلفها يناديها: ريم
ردت ريم بعد ما شهقت من الخوف: بسم الله أحلام شو تسوين هني مب المفروض تكونين في الجامعه[- مسكت تلفونها تشوف الساعه كم- الساعه 9 ونص

ردت الثانية بتأفف: تعبانه اليوم مالي خلق اداوم
- الله شو رايج نطلع نتريق برا ؟
- والجامعه ؟
- برايه اليوم عندي كلاس واحد بس
- خلاص دقي شوفي الدريول وين
- موجود كان يترياني اصلا عشان اروح الجامعه
- نزين بطرش مسج لعلي أقوله وبتلبس
نزلت ريم تحت سمعت صوت أمها وحرمت أخوها: صباح الخير
وتوجهت عند أمها على طول وحبت راسها ورفعت حاجبها باستغراب : سلمى حتى أنتي مب مداومه شو مشكلتكم اليوم ؟
سلمى ردت بتعب: الوحام متعبني وبعدين عبدالله مريض
- وي سلامتكم ما تشوفون شر .. امايه بنروح انا وأحلام نتريق برا
ردت أمها عليها بهدوء : الله يحفظكم بس لو تروحين تقومين أخوج عنده دوام
ردت عليها ريم بتأفف: ولدج كم عمره ما يروم يقوم عمره بعدين يوم يكون مسافر منو يقومه ياخي زوجوه كم عمره هذا
سمعوا صوت حد يصارخ من فوق : انتي ام لسان لو اباج تقوميني بتقوميني غصباً عنج
نزلت أحلام تضحك على ريم: يلا روحنا
في أحدى المطاعم …
أحلام: ريم طلبي لج شي غير الFrench Toaste، يعني كلي أكل عدل بعدين حلي بهذا
- ما أبا أصلا مب يوعانه
- أحلام باستغراب: عيل ليش يبتينا اذا انتي مب يوعانه
- ياين نتلكم عنج، يلا قولي شو فيج ؟
- ما فيني شي -وخذت كوب القهوه ولفت صوب الدريشه تشوف الناس-
- كل هذا وما فيج شي
- شويه تعب تعرفين صدعت من كثرة البحوث اللي اشتغل فيها
- أهاا يعني الشي ما له دخل بالدكتور بدر ؟
- حطت كوبها في الصحن بقوة لدرجة أن القهوه انكبت على الصحن : نعم ؟ شدخله هو
- أحمم مب قصدي بس أنتي قلتي تعبتي من موضوع الابحاث اللي تشتغلين عليها وانتي صارلج سنتين تشتغلين ويا الدكتور بدر هذا قصدي
- أها أوك خلنا ناكل ونقوم
- ألحين انتي ليش عصبتي
- ما عصبت ؟
- أنا ما قتلج خلي تفكيرج يروح بعيد
- لا والله !
- هيه والله .. أحم أحلام
- نعم ؟
- ألحين أنتي صدق بتخلين شغلج مع الدكتور بدر
- هيه هذا آخر مشروع وياه وببدا أدور شغل
- قلتي له؟ أظن من حقه يعرف
- لا في غيري وايد لا تحاتين
"في غيري لا تحاتين" هو صحيح في غيري وهي زوجته كيف نسيت أنه إنسان متزوج ويمكن يكون عنده عيال كيف سمحت لنفسي أني أتهور بمشاعري اتجاهه! لازم أرجع شعوري الأولي هو كان دكتوري ومشرف على مشروع تخرجي وبعدها اشتغلت عنده بالساعات مساعدة باحث لاني ما لقيت وظيفه، كيف حولت مشاعر الامتنان لشخص لمشاعر أعجاب أو يمكن بدايه حب ! كان المفروض ما ألغي الحواجز اللي بينا، أنا طالبه وهو معلم، ومن ثم أنا موظفه وهو مديري ! ليش تماديت؟
قطع حبل أفكاره تلفونها اللي يرن، شافت الرقم تجاهلته ولفت على ريم: يلا نروح
- أوك بس خلينا نمر على الصيدليه أول خلص غسول ويهي
- أوك تمام
في السيارة أمام أحدى الصيدليات جالسه تنتظر ريم تخلص من الصيدليه وضيع وقتها في تويتر قطع عليها تنبيه بمسج "صباح الخير ... وينك اليوم عسى ما شر؟"
دائماً ما كان يراسلها بال"ك" وكانت تفهم ماذا يقصد فأخياه الكبيره هكذا يحدثهم في الرسائل لماذا أصبحت تفكر أنه يحدثها هكذا حتى لا تنزعج زوجته منه !
قررت أن تنتظر قليلاً من ثم ترد عليه حتى يكون سببها مقنعاً له، دخلت ريم السياره جلست خلف الدريول محدثه أحلام بحماس : تخيلي شو لقيت ؟
- شو ؟
- فيتامينات الشعر اللي كنت أطلبهم وأنذل عليهم شهرين على ما يوصلون
- وبنفس السعر ؟
- لا طبعا أغلى بس برايه على الأقل وقت ما بغيت حصلتهم
- والله الصراحه أنا أشوفج ما تحتاجين ما شاء الله شعرج غليظ وكان طويل قبل ما تتهورين وتقصينه
- ترا عشان أحافظ على غلظه وصحته
- كيفج أنتي أدرى
ردت فتحت تلفونها وردت " السموحه منك دكتور المفروض أبلغك قبلها أني ما بحضر بس تعبت الصبح شوي وما قدرت " ثواني ووصلها الرد سريعاً
"سلامتك ما تشوفين شر " بعدها وصلها مسج آخر "رحتي المستشفى ؟ " هل هذا خوف علي؟ خوف على أحلام ولا على مساعدتي أحلام؟ ما عرفت شو ترد، مسج ثالث منه " لا تحاتين لو تبين أجازه باجر كيفك" ردت عليه سريعاً فهي لا تحب أن تظهر أمامه بالكسوله " لا ما يحتاي ما تقصر دكتور"

صباح يوم الاثنين في لندن، وتوتر والترقب يخيم على الجو هناك، الجميع في حالة انتظار وألسنتهم تلهج بالدعاء واتصالات لا تتوقف من سلمى مما جعل سيف شديد الغضب عليها فهو فيه اللي يكفيه ...
رِن تلفون مريم فردت عليه بـ"هلا سلمى"
التفت سيف ناحيتهم فهذي السلمى مصختها مده العملية ثلاث ساعات ولَم يمضي اكثر عن 45 فهي اذا بتتصرف جيه طول الثلاث الساعه فهذا جنون ... مشى بعصبية ناحيه مريم خلى عاليه تحس بخوف على أمها شد التلفون من أذن مريم ورد بعصبيه " انتي تستهبلين فاضين لج نحن انا شو قلت لج ما ادقين انا بطمن كل ساعه ترا أذيتينا ياخي شغلي وقتج بالدعاء له مب بالحن" وسكر ما انتظر ردها لان بكل بساطه ما يهمه
لفت عليه عاليه صوبه فهي من البدايه قاعده في الزاويه ساكته لكن مصخها كيف جيه يشد التلفون من أيد أمها ! وقاحته لا تُحتمل وبعدين اللي تسال عن ابوها هذي اخته فاللي داخل ابوها نفس ماهو ابوه رفعت تلفونها وطرشت لسلمى على الواتس آب "لا تحاتين سلمى ما عليج من اخوج انا بطمنج عليه كل شوي"
بعد مرور ساعة طلعت الممرضه تقولهم أن الوضع تمام وأن سعيد محتاج ساعه نص زياده شكرها سيف رفع تلفونه يطمن سلمى ومريم تمتمت بالحمد فهذي الاثناء عاليه كانت محد وردت لهم وويها مليء بالخوف ما فيه لون مشت سرحانه وقعدت على الكراسي بهدوء راحت لها أمها تبشرها أن سعيد مافيه شي ردت عليها بكلمة واحد فقط
- زين
باستغراب سألتها: شو اللي زين؟
- اللي قتليه
- يابنت شو فيج؟
- أنا؟ ما فيني شي
مريم لفت على بنتها ومسكت راسها لفتها عليها: شو فيج ؟
عاليه وتحاول ما تنزل دموعها وتحاول تخفي صدمتها من اللي شافته : مافيني شي
- كل هذا وما فيج شي؟
- لا بس شوي صدعت
- توه ما فيج شي! بعدين اللي يروح الحمام ويرد يصدع ؟
ما ردت عليها ماعندها رد فأمها فيها اللي مكفيها كيف تقولها عن اللي شافته!
مريم طنشت بنتها مقرره بعدين بتتفاهم وياها
مشى سيف عند مريم وكلمها: عموه تبين ترتاحين برمسهم يحطون لج غرفه
لفت عليه عطته نظره احتقار، انتبه عليها سيف: خير أخت عليا؟ ليش هالنظرات
ردت عليه عاليه: أول شي اسمي عاليه
قاطعها سيف: وثاني شي ما يهمني ومحد كلمج انتي
لف على مريم يكمل كلامه: ها عموه؟
مريم ردت عليهم: خلوني مرتاحه انا جيه
عاليه عصبت تبا تقوم تروح عنهم بس مب قادره تخاف تشوفهم مره ثانيه وهي خايفه منهم تخاف يعرفونها ويذكرونها
شارفت الشمس على المغيب …
لفت مريم على عاليه: متى بتروحين ؟
- وين أروح؟
- بنت! ركزي وياي شو فيج؟ وين تروحين يعني الفندق بعد شو
- بروحي؟
- ليش كل ييوم من يروح وياج
- محد
- انزين !
- بيلس وياج
- وين تيلسين؟ وايد عليهم يسمحون لي أنا أيلس تعرفين هني ما عندهم حد يبات عند المريض
- انزين بطمن على عمي سعيد وبروح
- عمج سعيد بيتم في العنايه تحت الملاحظه لين باجر … يلا قومي بخلي سيف يوصلج
- لا لا ماله داعي
- اللهم طولج ياروح قومي هاتي تلفوني
قامت عشان اطلع تلفون امها من الشنطه اللي على الطاوله سمعت دق الباب عرفت انه هو طنشت وكملت اللي تسويه
مريم: تفضل … دخل سيف وبأيده كوب قهوه تقدم وعطاها تفضلي
مريم: زاد فضلك
عاليه راحت صوب امها وعطتها التلفون “وفي خاطرها حشى يا العطر بيخنقنا فيه”
مريم: سيف لو ما عليك أمر عادي توصل عاليه الفندق
- مب مشكله على دربي
ردت عاليه: ما يحتاي بروح بروحي …. وطلعت مستعجله ما انتظرت حد منهم يتكلم وهي طالعه مستعجله شافته مره ثانيه آخر انسان تتمنى تشوفه في حياتها ما حقدت على شخص هالكثر لدرجة تتمنى موته ودعت في قلبه أن يكون هو صاحب العله عشان جيه هو في المستشفى. قررت ترد مره ثانيه من وين طلعت ما تباه ينتبه عليها وهي راده في الممر شافت سيف ياي صوبها أطمنت شوي يوم شافت حد تعرفه وقلبها ما زال يدق بسرعه
شافها سيف راده صوبه استغرب من ملامحها وكيف الخوف واضح عليها هذي ثاني مره من تطلع ترد لهم بنفس شي شو مستوي ! عن يكون تسوي شي مني مناك وتخاف حد يكشفها
مشى صوبها حتى صول عندها وبدون ما يلتفت صوبها أنا رايح الفندق لو تبين تين وياي تعالي مب فاضي حق دلع البنات
مشت وراه بهدوء استغرب من هدوءها وقف فجاءه بيلف صوبها بيتاكد اذا بعدها تمشي وراها
كانت تمشي سرحانه مب حاسه باللي حوله فجاده حست بألم في جبهتها من أثر اصطدامها بصدر سيف
سيف بعصبيه: حوله ما تشوفين
عاليه باحراج تحاول تغطيه بعصبيه : انت اللي غلطان وقفت فجاه
- والله ! السموحه الشيخه ثاني مره بخفف سرعتي وبقولج اني بوقف
- ماشاء الله خفة دم
- امشي وانتي ساكته
وهي تمشي عداله بدال وراه : ما بسكت شو بتسوي ؟
- ياهل انتي؟
- هيه ياهل يالشيبه
- طيحتي الميانه بسرعه -ورفع حاجبه باستنكار-
قطع حوارهم المكالمة اللي وصلتها من ساره : آلو هلا ساره … بخير الحمدللله … بكلمج بعدين يوم بوصل الفندق … باي
- ليش ما تكلمينها قدامي
- وأنت شو يخصك
- لسانج طويل
- شكراً - وشافت الفندق قريب وسرعت خطواتها وسبقته للفندق
.
.
.
انـتـهــى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 03-04-2018, 06:55 AM
نجمه النجمه نجمه النجمه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


اتوقع عاليه كانت تحب شخص علشان كذا انصدمت يوم شافته

بارت جميل وباذن الله بتلقين متابعين لك رويتك جدا جميله استمري❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 04-04-2018, 05:27 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نجمه النجمه مشاهدة المشاركة
جميله جد الروايه احس بيكون بين سيف ومريم. موقف جميله

استمري يامبدعه 😍❤
مريم زوجة سعيد، يعني زوجة أبو سيف
ومشكوره


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 04-04-2018, 05:27 PM
9amt 9amt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نجمه النجمه مشاهدة المشاركة
اتوقع عاليه كانت تحب شخص علشان كذا انصدمت يوم شافته

بارت جميل وباذن الله بتلقين متابعين لك رويتك جدا جميله استمري❤❤
حبيبتـي تسلميـن ما تقصرين


الرد باقتباس
إضافة رد

‏وانك بداخلي رغم الحواجز والمُدن/بقلمي

الوسوم
الحواجز , بداخلي , والمُدن , ‏وانك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لازلت بداخلي فهد بن عبدآلرحمن .. خواطر - نثر - عذب الكلام 10 20-05-2016 07:47 PM
بوح لمن بداخلي هدؤ أنثى خواطر - نثر - عذب الكلام 9 10-03-2015 12:33 AM

الساعة الآن +3: 04:32 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1