اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 91
قديم(ـة) 14-05-2018, 06:59 PM
صورة Hanadi sy الرمزية
Hanadi sy Hanadi sy متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وعندما رأت عيناي عيناك أدركتُ حينها أنك ستشقيني/بقلمي


حبيبتي توتا كيفك طمنينا عنك
عم نستنا الرواية 😍😍😚


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 92
قديم(ـة) 15-05-2018, 11:25 PM
توتا كيوت توتا كيوت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وعندما رأت عيناي عيناك أدركتُ حينها أنك ستشقيني/بقلمي



السلاام عليكم ورحمه الله وبركاته ..

.....
اولا: اشكر كل من سأل عني جزيل الشكر ،!! انا الحمدلله طيبه،.. بس تعرفون رمضان عالابواب واكيد في تجهيزات
وانا اعتزر اذا كان في ذلك قصور ..
بالنسبه للروايه راح يكون هالجزء اخر جزء لين ما نخلص من شهر الطاعه بإذن الله،..
الجزء التاسع ان شاءاللّٰه راح حاول انه ينزل قبل رمضان بإذن الله .،
فما راح اقدر اوعدكم اني انزل في رمضان إلي بعد اذا ربي عطانا عمر وبارك لنا ..

خلو رمضانكم هذا مختلف لأن عباد اللّٰه في مشارقهاا ومغاربهاا يحثون على السير ..
"هم درجاتٌ عِند اللَّه"🌺
ورمضانكم مبارك ..
وكل عام وانتم بخير، وكل عام وانتم بالطاعات إلي الرحمن اقرب ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 93
قديم(ـة) 16-05-2018, 06:54 PM
قمر1999 قمر1999 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وعندما رأت عيناي عيناك أدركتُ حينها أنك ستشقيني/بقلمي


احسنتي وبارك الله فيج مافي احسن من عباده الله ورمضان كريم علينه وعلى امه محمد وال محمد الطيبين الطاهرين ونحن بنتضارك يا عسل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 94
قديم(ـة) 18-05-2018, 01:37 PM
توتا كيوت توتا كيوت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وعندما رأت عيناي عيناك أدركتُ حينها أنك ستشقيني/بقلمي


السلاام عليكم ورحمه الله ..
اعتزر اني ما نزلت لكم البارت قبل يوم امس، وهذا لان المنتدى رفض يفتح لي ..
لكن الحين بنزله ان شاءاللّٰه لاني وعدتكم به


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 95
قديم(ـة) 18-05-2018, 01:41 PM
صورة خولةميمي الرمزية
خولةميمي خولةميمي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وعندما رأت عيناي عيناك أدركتُ حينها أنك ستشقيني/بقلمي


اوكي انا استنى حبيبتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 96
قديم(ـة) 18-05-2018, 01:57 PM
توتا كيوت توتا كيوت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وعندما رأت عيناي عيناك أدركتُ حينها أنك ستشقيني/بقلمي




بِسـم اللّٰه الرحمٰـن الرحِيم
لا حولا ولا قُوةَ ليّ إلا باللّٰه..


الجُــزء التـاآسـ(9)ـع




ملاك تتجه خلفه مسرعه، تشبثت بيداها في يده بتعب وهي تتنهد بقوه من تعب السير المتواصل: طلال
لف لها بصمت
ملاك بوجهه مرهق: خلنا نستريح شوي والله تعبت من كثر المشي
تنهد وهو يغمض عيونه"اعتدت ع اسم طلال من كثر المناداه اخاف انسي اسمي الحقيقي ": الوقت مو من صالحنا، اذا تعبتي استريحي شوي والحقيني تعرفين المقر:
ملاك بخوف من تخيل انها بتجلس وحدها يخالطه دلع عفوي وصوت ناعم: طلاااااال،' تكفى والله تعبت
عض شفاه السفليه وهو يناظر لها بعمق: طيب، بس 5 دقايق وبنقوم
ملاك: اوك .. بس المهم اجلس واريح رجولي
ناظر لها بإبتسامه خبث ومن دون وعي: يوم نرجع الديره راح اجندك اخلي رجولك تنتفخ عشان تشوفين الركض من جد
ملاك بتعقيده: وش تقصد ..
بتضيع نزل لثمتها
شهقت وهي تفتح عيونها عالاخر
بنظره جانبيه: ما فيه احد، وجهك عرقان، والحين وين بنجلس مافي مقعد هنا، نمشي قدام شوي يمكن نلقى مقعد؟!
ملاك بطفوله: لاااا بجلس عالارض ابرلك لي
ناظر لها بإستغراب من قرارها وجلس ينتظرها تجلس
تلفتت حولها ما كان فيه احد، رفعت عباتها وهي تجلس، رخت طرحتها شوي،، بدت خصلات شعرها تطاير مع نسمات الهواء البارده ..
كان يناظر لها بصمت، وقف وهو يبتعد عنها ويوقف عند البحر ..
كانت تتأمله من الخلف وهو مدخل كفوفه بجيب بنطاله ، تنهدت وهي تحضن كفوفها مع بعض"تأملت كثيرا بأن يتحسن حالنا، تأملت بأن تنشلني من هذه الحال، تنشلني من وعثاء ألاسكا، ومن الولايات المتحده بأكملها، متى نعود كما ابتغي؟ متى نجتمع بسعادةٍ محققه! متى يلتم شمل احبتي واسعد؟ الي متى والحزن يحتويني اكثر من الفرح؟ وإلي متى والدمع يجف في محاجري؟ وكفوفي وجسدي النحيل الي متى ستتجمد دون دفء من احدهم؟ الي متا يا طلال ونحن بهذه الحاله التي يرثى عليه؟ والبكاء والندبات التي تحاصرني من كل اتجاه .. فأنا اجهل حياتي، الي متى وانا اعد ايام الحزن واعيش بهذا الكابوس، والله اني اخاف الضعف وان اقع في فجيعه خيبتي من هذه الحياه التي لا تلفها غير الشقاءٍ والتعب، إلى متى سأعيس داخل هذه الدائره السوداء "

انتبهت له كان واقف قدامها وهو يميل براسه ورفعه حاجبيه المعتاده ..
سلطان ببرود: قومي خلنا نمشي
ملاك بعدم فهم: هاا
رفع حاجبه: قومي خلنا نمشي، كافي تأملات
انحرجت بغيظ منه وصارت تتبعه بخطوات بطيئه وهي تناظر الارض، كان يتقدم عنها بعده خطوات ..
شافته وقف جمب احدى رجال الشرطه اللي يعملون في أمن هالمنطقه ، وقفت مكانها ..

سلطان يسأله بصوته الرجولي المجمهر، باللغه الانجليزيه: لو سمحت، الم يكن هناك أحدٌ عند الجسر في حدود الساعه الحاديه عشر والثاني عشر
الشرطي: لا ابدا
سلطان: ولا الرجل الصحفي
الشرطي: اها تقصد المصور، لقد رأيته عند الساعه الثانيه عشر وهو يتجه نحو الجسر
سلطان: الم ترى شخص اخر
الشرطي: لم انتبه بعد ذلك بسبب الضجيج والازدحام ومجئ سيارات الشرطه
سلطان تنهد: حسناا
الشرطي اوقفه: ولكني رأيت الانسه سومان تمر من على الجسر في الصباح
سلطان وسع عيونه: الانسه سومان
الشرطي: اجل رأيتها عند الساعه السادسه تمر من على الجسر
سلطان ألقى له التحيه: شكرا لك
الشرطي: اااا.. "ولكنه قد ذهب "

سلطان بتكشير وهو يمد يده: تعالي
جات له وهي ضامه يدينها من قدام، انحرجت ومسكت يده، كل شوي تسرق النظر خبسه في ملامح وجهه المعقده
سلطان "هذاا اللي توقعته،لكن شلون سوت كذا "
ملاك بهدوء وبقصد ان تقطع تفكيره: طلال
سلطان: همم..
ملاك: وش عن المركب اللي استأجرته
فهم وش تقصد: ما حق لنا الوقت ضاق، برجعه
ملاك: والفلوس اللي دفعته له
سلطان وهو يناظر للسياح: ما عليه
ملاك ناظرت مكان ماهو يناظر شافت بنت شقراء ببشره سمراء فاتنه اغتاظت منه وتهدت بقهر وهي تلف وجهها عنه بقرف
ما فات عليه تصرفها، ابتسم عالجنب: مو قلتيلي انك شفتي سومان امس
ملاك اتغاظت اكثر من سؤاله "وش يبغى منها، من امس وهو يسأل عنتا "جاوبت له: إيه كانت واقفه عند الجسر
سلطان: بأي جهه من الجسر
ملاك وهي تنافخ: من الجهه اليسرى
ضغط على اصابعها النحيله بقوه وهو يتكلم بفحيح: يوم أسألك شي تجاوبي بدون نرفزه، مفهوووم..
ملاك تغوقرت عيونها، وبغصه: مفهوم
رخى قبضته ونفس حركته كل مره "صار يعصرهم برفق بقصد انه يمسده لها "
ملاك بقهر وصوت مخنوق: وش يفيد بعد ما تحطمهم
سلطان وهو يناظر قدامه وبعدم اهتمام مما خلها تغلي اكثر:عشان احطمهم اكثر المره الجايه
انصدمت من جوابه وهي تبكي بصمت ، يعني ما راح يترك هالحركه
سلطان في نفسه "إيه هذا مكان موقع الجريمه، انرمت حجره فوقه، اذن الحجر انرمى من هنا، لكن الحارس ما شاف احد، طيب اذا صج انقتل هنا، كيف وصلت الجثه عند المنحدر ،ممكن نقول جرفته المياه لين ما وصل هناك وبعده زحف لين ما وصل عند الشاطي في المنحدر، لكن شلووون ملابسه ما كانت مبلله، وبعد ما كان يركب قارب، سر كبير وغامض ورا هالجريمه، انا واثق ان موقع الحادثه هنا، ولازم اعرف شلون وصل بهذاك المكان، إيوه انا واثق،
لا شك ان ورا هالجريمه شي وكايد بعد"



°•





وقف برُعب. .وجبينه يتصبب عرقا، وهو يعيد قراءة الرسالة من المجهول، اكثر من مرره "يوم لك ويوم عليك،، بدأ العد التنازلي .. احسب اللي بقا لك "
جلس وهو يناظر الباب الذي يفتح، لم يعد يستوعب شي. . اسبوع على هذه الحاله،،
ابراهيم بخوف: بسم الله يا فارس، خير
فارس بقلق: من وين بيجي الخير وهالزفت يخوفني
ابراهيم ببلاه: اصلا هو يبغى يخوفك ما اكثر لا تهتم وانا اخوك
فارس ناظر فيه: شلوون تبغاني ما اهتم وهو يدري اني اشتغل مع مستر كاڤلي وكريستين ..خبرني شلووون؟!
ابراهيم ناظر فيه وبخفوت: يدري؟!
فارس: طب وش بيخوفني.. في احد قاعد يلعب معاي ولعبه كبيره بعد
ابراهيم بإهتمام: انت تشك بأحد
فارس يحرك راسه بالنفي للأن ماه مستوعب اللي يصير: ما اشك في احد، كل اللي يشتغلون معي اصحاب كفاءه وكفو وواثق فيهم ..
ابراهيم: شفت هالثقه اللي تطيح الطيار، المشكله انت اي احد يجي لك تثق فيه
فارس بحيره: اخاف هاللعبه تكون من ورا كريستين عشان الصفقات الجديده
ابراهيم بحكمه: العقود الاولى كانت بيد طلال يعني لو حاول يلعب بيلعب معه مو معك وانت تشتغل وياه لك سنين ..
فارس يمسح جبينه: لا يكون عبدالملك الجوهري قام من تربته ويبغي يخوفني
ابراهيم: فاارس استهد بالله الراجل مات وصار بترول، انا اشوف تروح البيت تريح شوي
فارس بوضعه: والله لي ثلاث ايام اشوفه بالحلم، لي شهر المصايب عماله تتحزف فيني من كل جهه
ابراهيم: من طلال حط رجله بهالشركه وحط يده بيدك المصايب جات وياه
فارس غمض عيونه بعصبيه: ابراهيم الله يخليك ابعد طلال من تفكيرك، طلال من وقف معي ماشاءالله كل مناقصه كاسبهاا وزاد لنا اسهم
تنهد بصوت: اوك .. يلا روح البيت وانا بدير الشغل بدالك
وقف: ان شاءاللّٰه ..





°•




دخلت الغرفه متعبه، مرهقه،، من اللي حدث لهم اليوم
وقفت قدام المرايا وهي تتفحص ملامحهاا الشاحبه، شافت ظرف من المرايا فوق الطاوله ..
عقدت حواجبهاا وهي تتجه له، حملته وهي تقلبه بين يدينها الناعمه، لا فيه اسم ولا اشاره تبين من وين الرساله ..
فتحته ما فهمت فيه شي، كشرت وهي تناظر الحروف الغريبه، "ماهي حروف إنجليزيه،! "

كان يتقدم للغرفه ببطء، بعد ان قابل المحقق وطلب منه انه يقوم بهالمهمه بعد ما وراه بطاقته. . عقله شارد بخيوط الجريمه المعقده " ريحه وقود، والسكه الحديديه، وكاميرا التصوير تبعه عند المنحدر،!!! طيب حسب المعلومات هو كان فوق البحر عند الجسر الساعه 12:15، والقطار بيجي بهالطريق الساعه 12/30 .. طيب شلون راحت الجثه عند المنحدر؟!!!
فتح الباب تنهد وهو يناظر لهااا...
ناظرت له بتعقيده وهي تقرب منه ونظرها عالورقه: طلاااال
ناظر في وجهها بارهاق من التفكير، منتظرها تكمل ..
وقفت وما يفصل بينهم كم سنتمتر، ناظرت ملامح وجهه المتعب، حنت له .. ما تدري هو ليش يبحث ورا هالقضيه؟!!، بتردد مدت له الظرف: هالرساله لقيتها عالطاوله يوم دخلت ..
خذاه بتعقيده وبصوت خافت: من دخلتي ولا...
بمقاطعه: من دخلت، حتى انا استغربت يعني شلون دخل والغرفه كانت مقفوله بالمفتاح؟!
ناظر لها وهو يفتح الرساله "كانت باللغه الالمانيه "(كن حذر، فهناك فخ) ردد بصمت وهو يناظر الفراغ اللي قدامه "فخ"؟!!! طيب مِن منو؟! ناظر الظرف مره اخرى، وهو يجلس بالكرسي
ملاك بحيره من ملامحه اللي كل ماله تتعقد اكثر فأكثر: وش فيه المكتوب؟!
سلطان تحت انظارها صامت لا يعلق على شئ
قربت منه ببطء
ملاك بخفوت وخوف: طلاال
انتظرت رد ..
قربت اكثر وبنفس الصوت: طلااال ..
لم يرد عليها، حائر في تفكيره "ما بين القضيه اللي اوكل نفسه فيه، وما بين الفخ من المرسل المجهول "
ترددت وهي تجلس قدامه عالطاوله وبنظرات برئيه خائفه وللمره الثالثه: طلااال ..
بعدم وعي: من طلاال
حطت يدها فوق كتفه وضغط عليه خوفاً من حالةِ الذي يزداد سوءاً: طلاال انت بخير
طلال ارتبك من ذله لسانه بتلعثم، وهو يبعد يدها: اااه .. اي انا بخير، بخير انا
ملاك ضمت يدها اللي كانت فيه، يتصرف بطريقه قاسيه مهما يكون هي بنت حواء وتحتاج إلي آمان ودفء ينشلها من الخوف، بلعت ريقها:وش فيها الورقه
حذفها عالطاوله قربها وبتعقيده:ما فيها شي، هذي رساله من عميلي اللي جاي له
ملاك ناظرت الكذب اللي في عيونه، تغوغرت عيونها بالدموع. . وبغصه: اخاف ايامي هنا تربكني بزياده وما اعرف ارتب نفسي ٭اخذت نفس وتنهدت ببط سالت دموعها ما عرفت تتحكم فيها قدامه٭ ارجوك طلال لو عالقليل بس لغايه يوم نرجع، انا ما اطلب منك شي غير الامان في الغربه مالي احد هناا "بلعت ريقها"غيرك بعد رب العالمين، فلا تحتار وتخوفني زود
كان يناظر لها بتضيق اول مره تتكلم معه براحه، ابتسم بنصر على رجائها له وبهدوء: اسمعيني زين وأي كلمه بقولها لك احفظيها لمستقبلك
ابتسمت على كلمه "مستقبلك"بحزن،
هي تدري انها ما راح تقدر تستمر معه، وهو يدري انه ما راح يكمل معها لأن شرط زواجه فتره وتخلص وما كان يبي زواج بهالطريقه ومن هالإنسانه مع انها بريئه وعفويه بشده، بس القاعده اللي يمشي بيها سلطان "ان المظاهر دايم خداعه "
كمل بنفس هدوءه: كوني لنفسك قائده، مهما اربكتك الايام عيدي ترتيبها من جديد٭ضغط على كفوفها بيدينه ٭ مافي احد راح يدعمك، الكل مشغول بنفسه، بس انت الوحيده يا ملاك بتدهشين المشغولين من قوتك ونجاحك، لما تكوني في القمه لما تفتخري بذاتك، راح يكون النجاح لك وحدك ما لـ احد غيرك
ـ استسلمت للبكاء بصمت امام كلماته القويه، كيف يقول لي ان لا احد سيدعمني، وانت دايما ما تدعمني بكلماتك ولا تدري ما الذي يحدث في، .. والله انا بعد كلمات الله وبعد كلماتك اعيد زاتي لنفسي من جديد ..
وقف و بنفس هدوءه: مافي شي يستاهل اننا نبكي عشانه
غمضت عيوني وبغصه: الحيـاااه ..
ناظرها بتعقيده وهو واقف، مو شايف وجههاا بسبب شعرها الساحر المتدلي، كانت حاضنه يدينها مع بعض بقوه: وش فيها الحياه؟!!
بلعت شهقاتها: الحياة الصعبه هي اللي تخليني ابكي ..
بإستنكار واستهتار جلس وهو يناظرها بقوه: وش سوت فيك الحياة
حست بنبره صوته المستهتره،طعن قلبها المتهالك بقوه، رفعت عيونها اللي احمرو من البكاء بقهر: تدري اني حياتي كانت عباره عن دائره تحتويها غموض وضيم مكبوت وانتقلت منها للشقاء والعنا
ترددت كلماتها في اذنه " حياتي كانت عباره عن دائره تحتويها غموض وضيم مكبوت وانتقلت منها للشقاء والعنا "برفعه حاجب ورصه: لو ما كانت الحياة صعبه ما كنا طلعنا من بطون امهاتنا نبكي ..
اتعاد صوته في اذنه، وفي كل ارجاء الغرفه .. شهقت مع قفل باب الغرفه تعلن بخروجه ..




°•



جالس في مكتبـه. ، وتفكيره بمكاان بعيييد .. بالحلم الذي يراوده يوميـاً منذ شهر تقريبـا ..


صوت صرخات وبكاء "البنت اللي كانت بالمول ". . هل حقا انها تعاني ؟! ام ماذا؟!
تعوذ من هذه الفكره .. وهو يدعي ربه ان تكون بأفضل حال. . لقد تعلق قلبه بهاا وبشده إلى درجه انه يسمع صداها ، صوتها الناعم المخملي، بأرجاء المنزل . . وفتره بكاء أمه وهي تجلس في مكان لا يرى منه سوى نورٍ أبيض ساطع، . هل يعقل ان تكون قد توفيت ؟! لا لا من المستحيل ان ترحل والدتي قبل وداعي .. حتى ولو لِـ مره . . إذا بصوت أبيه يرتد صداه، ازعج من تلك الهواجس، فقد سلبت عافيته. . لا ليله ليل ولا نهاره نهاار ،!!





°•


مرت الأيام كبعضِها وما زال بتمثيله الذي يراه جيداً، استطاع ان يقنعهم بطريقته ولكن .. هناك اشياء تحدث لا يفهم ما غايتها..


°•



يتبـــع








الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 97
قديم(ـة) 18-05-2018, 02:00 PM
توتا كيوت توتا كيوت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وعندما رأت عيناي عيناك أدركتُ حينها أنك ستشقيني/بقلمي




°•


مرت الأيام كبعضِها وما زال بتمثيله الذي يراه جيداً، استطاع ان يقنعهم بطريقته ولكن .. هناك اشياء تحدث لا يفهم ما غايتها..


°•


وتين معتكفه بغرفتهاا..

ابو ضياء: ما تبغى عشاء؟!
حنان: ارسلت لها عشاها مع الشغاله ..
لين كانت ماسكه ملعقتها وتدورها بالصحن وبالها شارد
إبراهيم ناظر لها، حط يده على شعرها: ليون حبيبه بابا اشفيهاا ..
تنهدت بصوت عالي وهي تفرك عيونها تداري الدموع: افكر في وتوني، حالتها متغيره مره حتى ما تتكلم ويااي مثل أول
ابراهيم بصمت وهو يفكر بطريقه مثاليه يقدر يقنعها فيها..
حنان بإهتمام: لا تفكر كثير يا بوضياء انت تعرف بنتك اذا ما صحت لها الفرصه تتكلم، تحبس حالها بالغرفه
ابوضياء ناظر لهم كلهم وبصوت خافت وأسى: وانتو معتادين على حالها. ، انا حاسي بالذنب ان في يدي شي ومو قادر اسويه ..
ضياء بتعقيده قام: الحمدلله
حنان ناظرت له: فديت روحك لا تقول كذا، العيال طايشين ومو فاهمين شي


بهدوء وبطرف اصابعه "طق " الباب ثلاث
وتين رفعت الغطاء وبصوت مخنوق: ادخل
دخل راسه وبإبتسامه: مساءالخير
ناظرته بتعقيده، وبهمس: مسالنور
حز في خاطره، راح عندها وبهدوء قبل جبينهاا وجلس جمبها بإبتسامه
سالو دموعها بصمت مهما يكون هذا اخوهاا نبض قلبها، ما تقدر تقسى عليه اكثر ..
مسح دموعها برفق، ناظر على يساره .. ورجع نظره لها ..
ضياء بحنيه: ليش ما كليتي
وتين بتعب: مالي نفس
ضياء : اشفيك حبيبتي؟! وش صاير فهميني ..
ناظرت فيه بأسى وبغصه: يعني ما تعرف وش حاصل
تنهد بصوت عالي: يعني انا السبب ..
بلعت ريقها وبصوت مخنوق: توجعني بجهلك
ناظرها بإستغراب: كل هذا لي؟! وتين انت مو فاهمه شي
وتين بصوت متهجد: لا فاهمه كل شي انا لا تقلي مو فاهمه ..
غمض عيونه: وطي صوتك وخلنا نتكلم برواق
وتين: وانت خليت فيها رواق ٭تجمعو الدموع حول عينها وبصوت باكي ٭ ضياء انت ليش تسوي فينا كذا ابغي اعرف، ليش دايما في مشاحنات مع ابونا وش سوى لك؟ هذا كله لأنه كان رافض شغلك بالاول .. طيب ماما ولين اللي ما فاهمه شي ما تخاف على نفسياتها،، لييييه؟!
مسك وجهها بين كفوفه بقوه: خلص كاافي يا وتين كااافي، انتو لو تعرفون اللي انا اعرفه ما بتقولون لي هالكلام، ما تحسبيني اني ارضا بهالتصرفات له ولا لكم، لا والله بس هو اللي يجبرني على هالشي ..
حطت يديها فوق كفوفه: وشهو الشي اللي يجبرك فيه؟! قلي الله يخليك ياخوي قلي ولا تخليني اتعب اكثر، كافي اللي فيني من ملاك
سحب كفوفه بهدوء وهو يغمض عيونه، صمت "شلوون بيقول لها ان ابونا يشتغل في ترويج المخدرات، شلون بيذكر اسمها، والله صعبه، .. شلون بيقول لها ان يحقق في قضايا والده ووالد ملاك،؟! "
وقف بصمت
مسكت يده بقوه: ضياء ارجوك لا تخليني ضايعه، وش اللي خابيه عننا وما ندري عنه ..
ضياء بجمود وهو يعطيها ظهره: كل شي بتعرفونه بالةقت المناسب.. لا تستعجلين ما راح يكون من صالحك ولا هو من صالحنا .. وماله داعي القفله بالغرفه، اطلعي ابوي يحاتيك
وتين بقسوه: توك تذكرته
صد عنها وطلع .. خلها في افكارها متبهذله، عقلها متشتت أشياء غامضه تحصل حولها ما تفهم وش محتواهاا ..
تسندت عالسرير " ما استبعد ان ضياء جالس يلعب ورا ابوي، بس شلون وفي شنو؟! سلطان الجبلي هذا الاسم اللي انغرس في اعماق زاكرتي، وش قصته ؟ وش يبغى من ابوي وعمي فارس .. قلبي حاسس ان في شي كبييير وحنا غافلين عنه ... يااارب الهمني الصبر والقوه، ياارب انا حائره من دونك، لا اطلب غير الراحه لي ولأهلي "



°•



"انا لازم اعرف شئ عن ابوها وماضيه اليـوم بكره ما تزوجتها عشان اقابلها واجلس، خلاص كافي سكات "

كانت واقفه عند المرايا ببجامه ياسمين الواسعه، تظفر في شعرها المتناقض على قدام وخصلات منها تسللت على وجههاا برقه ، خلصت منه وهي تمسكه عند خصرها، حطت فيه بكله بيضاء ..
حاوط خصرها من الخلف بهدوووء وهو يقربها منه ، بحبكه في التمثيل، حط راسه فوق كتفها وخشمه عند اذنها
ارتعشت من حركته المفاجأه، واللي اول مره يسويها، ناظرت له من المرايا كيف راقد على كتفها براحه ومغمض عيونه ويتنفس بهدوء وهو يستنشق عطرها، ومن طيب قلبها، حنت عليه وفكرته انه من التعب اللي فيه؛ "ما فكرت انه يبغى يستضعفها عشان يعرف أشياء تفيده، لانه ما تزوجها من زينها "
سلطان وهو بنفس وضعيته همس في اذنها، خل كل خليه بجسمها ترتعش غصباً عنها: وش رايك نطلع شوي
بلعت ريقها: بس انت تعبان
سلطان يغمض عيونه اكثر، خايف تكشفه: ما عليه، من يوم جينا وانتِ ما تهنيتي، نطلع اليوم لأن سفرنا بيكون باكر
ابتسمت بألم "يعني رغم تصرفاته القاسيه يفكر فيني ": اللي تشوفه
ابتعد وهو يتجهه عن الشباك: انتظرك، تجهزي "تنهد بصوت عالي وهو يغمض عيونه، مضايق من هاللعبه، اللي يلعبها عشان صالحه وشغله، ما تربى على كذا، ما تربى على انه ياكل عقول غيره ويلعب فيهم، وبالاخص بنات حواء اللي حترمهم ويقدرهم "بس هاذي بنظره غير، بنت فارس وتربيته "
وقفت خلفه بهدوء: خلصت
ناظر لها بعمق وهو يتوجه للباب: يلا نمشي ..
ملاك: وين بنروح
سلطان: خليها مفاجأه احسن

خلال دقايق كانو جمب البحر، كان الجو هادي وحلو ومغري، اضواء المباني عاكسه على المياه بألوان غامقه تعكس منظر جميل ..،وصوت الموسيقى الهادئه اللي يعزفونها بهالوقت كل يوم من الليل ..
ناظر للقارب بفرح ورجعت ناظرت له وببراءه: اجرته من جديد
سلطان بإبتسامه: إيه
ملاك بعفويه: يا قلبي والله كان نفسي اركب في هالقراب يزكرني بفيلم ربونزيل
إبتسم بصمت وهو يناظرها بتعابير غير مفهومه ..
تزكرت كلماتها وبإحراج ميلت راسها عالارض
رفع ذقنها وبنفس ابتسامته وهو يضيق عيونه: تدرين وش اكثر شي يعجبني فيك؟!
ملاك رفعت حواجبها بترقب وصمت وهي تبتسم ابتسامه ناعمه ..
ضحك من حركتها بخفوت وهو يرفع اصابعه بهدوء على غمازتها : براءتك وحركاتك الطفوليه هاذي ..
نزلت يده بإحراج وبهمس: خلنا نركب
ابتسم بخبث: يلا ..
ملاك ناظرت المركب وهو يتأرجح وبخوف: اركب انت بألاول
فهم عليها وبخبث: ان شاءالله "ركب وتأرجح المركب من جديد، خافت وهي تتراجع للخلف، حط كفوفه بجيب بنطاله وبمكر: يلا اركبي
ملاك من الخوف: لا لا هونت خلاص ما ابغى
سلطان برفعه حاجب وصوته اللي يخوفها: وش اللي وهنت، مأجره مره ثانيه عشان تقولي كذا، يلا يلا عاااد
ناظرت فيه بإستغراب
وقبل لا يثير شكوكها، ضحك وهو يغير كلامه: ملااك يلاا عااد ترا والله انا بعد راح اهون
ملاك تحط رجلها وتشيلها: اخااف يوقعني
سلطان من قلب: يعني ..
ملاك بتسرع: وش اللي يعني، بمووت
سلطان بنظره : تخافين وانا وياك
ملاك ناظرت فيه لمده،وعيونها تغوقرت بالدموع وهي تتأمله، يااااااه .. ما تدري قد أيش هالكلمه خلتها تطمن ان باقي في احد يخاف عليها بعد امها
سلطان مد يده متناسي دموعها اللي تسيل: عطيني ايدك
مدت يدها برجفه وهي تناظر لها كيف انغمست داخل كفه الضخم،، مسكها بقوه وهو يسحبهاا له، اصطدمت مع صدره، ويده الثانيه حطاها ورا ظهرها، ودت لو تكون بهالحال لين ما تصل السعوديه، لين ما تصل ارض ميدلادها واجدادها، لين ما تصل لحضن امها اللي كان دايم ما يحتويها من ظلم الايام وجورها وقسوتها عليها،
كانو دموعها يسيلو بصمت
تنهد بداخله, نفسه مو قادره تطواعه يحط يده الثانيه ويشدها له . .كافي اللعبه اللي جالس يلعبها عليها، ما يبغاها تتعلق فيه وتحط امالها في اللاشئ..
وبصوت هادئ: ملاااك..
بعدت نفسها بحرج وهي تمسح دموعها وبغصه: ااسفه .. بسـ
حط اصابع يده على شفايفها برقه: هششششـ.. ما جينا هنا عشان نقضيها اعذار، جينا هنا نقضي وقت ونحكي فيه، اوكي
ملاك بإبتسامه صافيه من بين دموعها: ههه اوكي
سلطان: والحين خلنا نجلس "جلس "
نزلت طرحتها فوق كتوفها مادام المكان ظلام وما فيه احد جلست جمبه،،
سلطان: تقدري ترفعي الحبل اللي صوبك عشان المركب يتحرك
ملاك وهي تنزل يدها كأنه في شي تحتي يضايقني ٭وقفت وهي تسحبه ٭ خشبه .. ٭وكانت تبغى ترميها بالماي ٭
سلطان بتعقيده: لحظه لحظه عطيني ياها ..
عطته له: خذ
سلطان وهو يناظر المربوط عليه "منديل " وبتسأول: مو كأن هالمنديل حق سومان
ملاك بتعقيده من ذكر اسمها: إيه ..
سلطان بإبتسامه "الحين فهمت، وكذا تكون وضحت الصوره "
تنهدت وهي تتأمل البحر
تحمحم وهو يقرب منها: ما قد جيتي على ألسكا من قبل
ملاك ونظرها لبعيد: لا، بابا ما يحبها لأمريكا دايم زيارات كلها بأوروبا
سلطان قرب منها أكثر وبإهتمام " والحين طيحت الحاجز، اكيد راح تقول شي: اي دوله بأوربا زرتيها
ملاك وللحين نظرها لبعيد: امممم، رحنا باريس ولندن
سلطان مسك وجهها بكفه، لفها له برقه وبهمس: يوم احاكيك ناظريني ..
ملاك ناظرت عيونه، ونظراته الغريبه دايم ما تخاف منها
سلطان: وثاني
ملاك بعدت يده بشويش، ناظر لحركتها وما شال يده من يدها، لين ما استقرت عند رجولها مسح على كفرفها
ملاك بهدوء: اخر رحله لي كانت بمونيخ
سلطان بإستغراب: ميوونيخ ،!!
ملاك وهي تدخل يدينها داخل يده، بسبب البروده ..
ناظر ليدها "رغم كبريائها بس تظل ضعيفه " حضن كفوفها لكفه بقوه،وبهمس بردانه
ملاك: شوي ..
حط يده على خصرها وقربها له وهو يحضنها، رفت نظرت له وهي حاطه يدها في صدره، بقصد تبعده،ناظر لها: كذا راح تدفين
استرخت فيه وهي تناظر لون البحر الداكن. .
سلطان بتسؤال: ابغى أسألك
ملاك:عن شو ..
سلطان: ليش عمي فارس طلق خالتي ليندا
ملاك: ما ادري
سلطان بإستغراب: ما تدري؟! شلوون يعني
ملاك: من وعيت عالهدنيا، امي ببيت وانا وابوي ببيت ثاني
سلطان وهو يدخل خصلات شعرها ورا اذنها: ما كنتي تروحين لها؟
ملاك: بلى كنت دايم اروح لها بس ...
سلطان: بس شو؟!
بعدت عنه بتهيده وهي تغمض عيونها: بس لما صار عمري 10سنين، صار يمنعني
سلطان ويبغاها تدحرج له: كيف يمنعنك من امك وانت بحاجتها
بلعت ريقها وهي تناظر الفراغ: وللحين بحاجتها، احيانا ما اتعب افهم ابوي ما ادري عنه كثير حياتي معه قلت لك كانت عباره عن دائره مظلمه كلها غموض مو فاهمه منها شي
سلطان والحين فهم كلمتها وبخفوت: والحين
ملاك بصمت وهي تمسح دموعها
سلطان: وبعد ما تزوجتيني ملاك
رفعت نظرها: تبغى الصراحه
سلطان: وما ابغي شي غيرها
شتت نظرها: ما كنت راضيه اتزوجك بس لان ابوي يثق فيك وافقت
سلطان: والحين
تنهدت: والحين ما عدت راضيه عن نفسي
استغرب من اجباتها،اردف برفعه حاجبيه : يعني تقصدين بكلامك ان الشقاء والتعب معي
ملاك بتلعثم: قد ما اخاف منك، .. احس قربك بالامان
شتت انظاره وكأنه يبغى يشتت كلامها بعد: للحين مو فاهمك
ابتسمت بألم: ما لاني حكيت معك كلمتين راح تفهمني
ناظر لها بسرعه واردف: خلك مثل ما انتي، كل شي بالحياه ربنا كاتبه لنا، والشخص المناسب بيجي مع الوقت المناسب
فهمت وش قصده واكتفت بالصمت وابتسامه يكسوها الحزن ..

بعد دقاايق مرت طووييييله
سلطان: مو كأن يوزعون الميلاديات لأفضل صيادين
ملاك: ايه انا بعد اسمع
سلطان وهو يحرك المركب لجهه الرجوع: خلنا نرجع ونحضر
وبدقايق كانو بالمسرح

المذيع: والذي حصل عالمرتبه الثانيه هي الانسه .....
ناظر الجميع وهو يشوفهم يشجعون للي يبغونه: الانسه سوووماااان ..
ابتسمت وهي تتصور بالميداليه، كانت فرحتها واضحه ..كنت مندمجه مع النتايج والمشجعين
ما حسيت بطلال وهو يبتعد عني ويروح للمحقق سوناي،،
انتبهت انه ما قربي وخفت وانا اشوف اللي حواليني اشلون يطالعون فيني، غريبه وحده محجبه بينهم،، قرب مني وبغير شعور حاوط زراعه بيديني الثنتين
وبعد ما خلص التوزيع الكل كان يبو ينصرفو
إلى صووت ....
سلطان: لحظه من فضلكم، لقد عرفنا من هو المتهم الحققي بجريمه قتل السيد كيڤن
الكل اندهش من كلامه، كان يحسبو ان القضيه راح تسكر مثل اللي صار قبل سته اشهر بهالمكان لانه ما كان من فعل فاعل وهذا نفس الشي
ملاك ما كانت تقل عنهم صدمه، رفت وهي تناظره بإستغراب "شلووون عرف من يكون , وهووو ... "
سلطان بصوته الرجولي المجمهر:انسه سومان لدي بعض الاسئله اريد ان اطرحها إليك، لمـاذا قتلتي الضحيه كيڤن
نظر الجميعُ إليها بدهشه، ملاك بعينين واسعتين وبصوت ضعيف من قوه الصدمه: السيده سومان
صديقها: هذا كلام فارغ لا يصدق
سلطان بتهيده وهو يجلس على إحدى الكراسي: لا داعي للإنكار يا انسه، خبريني لما قتلته، هيا انا انتظر ردك
صديقها بإندفاع: ما هذا الكلام الغريب، هذا هراء..الانسه كانت تصطاد عند مجرى بعيد من موقع الجريمه
سلطان بإبتسامه جانبيه: كلامك صحيح يا سيدي، ولكن الضحيه لم يقتل في المكان نفسه، فنحن لم نحصل عليه عند مجرى المنحدر
المحقق سوناي بهلع: ولكن كيف اين الادله؟ هذا شئ لا يصدق
سلطان: ملاك احضري لهم ما وجدنا
ملاك وهي تفتح شنطتها بيدين مرتجفتين: حاضر
تقزمت وهي تعطيه كاميرا التصوير
سلطان: هذا أله تصوير تخص السيد كيڤن وجدناها عند السكه الحديده قرب مجرى المنحر
المحقق سوناي اخذها: ارني .. ولكن كيف وصلت عند مجرى البحر؟ اخبرني كيف حصلت عليها
سلطان: اخبرتك انها كانت عند مجرى المنحر يوجد، داخل الجورب الصوو التي تمت ألتقاطها من قبل الضحيه
اخذ الصور وهو يناظر فيها بتمعن
سلطان: سيدي المحقق قد تجد صوره قطار البضايع وقد التقطت هذه الصوره من نتوء صغير تحت مجرى البحر، فهذا المكان مكان صغير يتسع لشخص واحد، لقد تبين للضحيه انه المكان الانسب لإلتقاط صوره لقطار البضايع
وهو يواظر المجرم: انسه سومان عندما ذهبتي البارحه لتناول العشاء مع السيد كيفن علمتي انه يريد التقاط صور مميزه لقطار البضايع، وهذا من اجل المجله التي يعمل عليها، فأقترحتي عليه هذا المكان
راشواد الذي لم يصدق: ولكن جثه الضحيه وجدت عند بعد 3 الاف من السكه الحديده
سلطان بتنهيده: الم اخبرك ان مكان الجثه ليس امرا مهما
ملاك خافت منه "وش اللي دراه كل هالمعلومات؟! " بعدت عنه ببطء من دون لا يحس عليها
سلطان: سيدي المحقق، معطف الضحيه كان ملطخاً بمادةٍ ما، اخبرنا ماهي الماده من فضلك
المحقق وهو مندهش من طريقة تحقق المحقق سلطان: في الحقيقه، ااا، ذكر في تقرير الشرطه ان المعطف كان ملطخ بفحم وزيت البترويل
سلطان بإبتسامه: صحيح وذلك لأن قطار البضايع يعملُ بالفحم وزيت البترول معاً
ملاك بصوت ضعيف: قطار النقل ؟!!
سلطان: وذلك لان جثه الضحيه انتقلت من مكان ارتكاب الجريمه على ظهر القطار
الجميع بصدمه: على ظهر القطار؟؟!!
سلطان وهو يناظر السيده سومان: كان الضحيه يلتقط الصور من مكان النتؤ وأثناء انشغاله بالتصوير، سقط حجرُ على رأسه وافقده توازنه، فسقط على ظهر القطار، بقيا هكذا إلى اول منعطفِ جبلي حاد، فطارد من على القمه بين الصخور واستقرت عند المنحدر، حيث وجدناها صباحاً
المحقق: ولكن هذه مصادفةٌ غريبه
سلطان: لا لم تكن مصادقه، لأن القطار يمر بالمكان نفسه وبوقتٍ محدد،ولم يكن على السيده سومان غير ان تفقد الضحيه توازنه باللحظةٍ المناسبه
المحقق: وهل توقعت المكان الذي سيسقط فيه جثه الرجد؟
سلطان بخبث ومهاره: اظن ذلك
راشواد: مستحيل كيف للسيده سومان ان تقفد توازن الضحيه وهي تقف على الجهه الاخرى من ذلك النهر
المحقق: هذا صحيح، كيف لها ان ترمي الحجر من مكان بعيز وموظف الامن لم يرى احد هناك وقت وقوع الجريمه
سلطان بثقه: سألت موظف الامن ايها المحقق، قال لي انه لم يرى احدا عند الساعه الـ11 والـ12
راشودا صديقها بتسرع: اذن الانسه سومان على ما يبدو انها بريئه من التهمه
سلطان: هذا ما يبدو على الامر، ولكن للاسف هي القاتله للسيد كيفن وقد نفزت طريقتها بذكاءٍ شديد
راشواد: هذا كلام لا يصدق فقد كانت الانسه تقف عند الضفةٍ الثانيه من المجرى، ارجوكي اخبريهم يا انسه
سلطان بمقاطعه: ولكن موظف الامن اخبرنا بشئ اخر، اخبرنا بأن السيده كانت تمر عند الساعه الـ7 فوق الجسر
المحقق وكأنه لا يريد لسلطلن التفوق عليه: ولكن السيد كيفن قتل عند الساعه 12 صباحاًٍ، أي منصف الليل
سلطان: انظر إلي هذا
ناظرت فيه سومان بهلع مما تراه
سلطان: وجدنا هذا اللوح الخشب اثناء تجديفنا للقارب عند المجرى، ولا شك ان الانسه استخدمت هذا اللوح في قتل الضحيه
المحقق: ولكن كيف؟!
سلطان: ذهبت عند الجسر في الساعه الـ7،ووضعت اللوح فوق المكان الذي سيقفُ فيه السيد كيفن، تركت نصف اللوح خارج حديد السكه من اجل ان يسقط في اللحظه المناسبه بدقه، ثم وضعت حجراً في الطرف الاخر،وعند الساعه الـ12 اخذت تنتظر اللحظه لقتل السيد، وهو ينتظر الوقت المناسب لتصوير القطار، وعند وصول القطار لا أشك انها استخدمت المصيده لجر الخشبه كي يسقط الحجر على الضحيه
راشود بعصبيه: هذا تخيلُ محط هل لديك دليل على هذا الكلام الفارغ
سلطان ناظر له برفعه حاجب: ارجوك يا رشواد، لم تكن بكامل قواك العقليه ليله الامس وانت تذكر ما حدث، فلا داعي لكل هذا
راشواد نزل نظره بإحراج وقهر من السيد سلطان، شلون يفضحه وسط كل هالحضوور ..
سلطان: سيدي المحقق، قل لي الم تجد ان مكان الصيد للسيده سومان امراً غريباً،! هذا المكان غير مناسب للصيد ابداً وبرفعه حاجبيه المعتاده: لاشك ان خبيرةً في الصيد مثلها تعلم بهذا الامر، ثم ان المنديل المربوط في اللوح الخشبي يخص الانسه
راشواد وكأنه وجد الطريقه التي يرد عليه به: هذه المناديل منتشره هنا، ويمكن ان تكون لشخص اخر
سلطان بنفس النظره: ولكن اذا ما حللنا هذا المنديل سنجد أثار الطعام
المحقق: لا اثر عليه
سلطان: سأقول لك شيئا يا انسه سومان، الم تذكري عندما كنتي تستخدميه ليلةٌ الامس عند العشاء،ومها غسلتهِ غسلاً جيدا ستظهر اثار الطعام في الفحص الجنائي، ظننتي انك قد غسلته جيدا، ولكن هذه الاثار لا ترى بالعين المجرده يا انسه، لم تتوقعي انه سيظهر بالفحص أليس كذلك؟!! لذا لا داعي للانكار يا انسه
جثت على ركبتيها وهي تبكي، فقد وضحت الجريمه
سلطان بجمود: هيا اخبرينا لما قتلته
سومان وهي تجهشٌ بالبكاء: لان السيد كيفن كان يبتذني ويهددني منذ ستةِ اشهر
المحقق فتح عيونه بصدمه: هااا ..
ملاك وهب تتزكر قصه الحادث وبإستغراب: سوومااااان،!
سومان: قبل سته اشهر وجدت جثه كانيا في المكان نفسه
سلطان: لا شك ان هناك علاقه بين كلتا الجريمتين
سومان بأسى: اجل، كنت اسير مع كانيا عند المنحدر،
المحقق: اذن انت من قتلتي السيد كانيا
سلطان تنهد : ارجوك دعها تكمل
سومان اردفت وهي تكتم شهقاتها: صرخ في وجهي وهو يدفعني من الخلف لانني اخبرته انني لا اريد التعلم معه في مهارات الصيد، وقد دفعته دفاعاً على نفسي، ولكن ...٭صمت قليلا وهي تبكي ٭ ولكن لم اكن اقصد قتله، ففي الوقت نفسه كان القطار بالاسفل وسقط عليه، وفي هذه اللحظه رأني السيد كيفن وصار يبتذني ويهددني انه سيخبر الشرطه ان لم انفذ له ما يريد من دفع المال، ذلك ما دفعني لقتله
راشود وهو يصرخ في وجهها: لما فعلتي ذلم؟ لما قتلته؟ انا لا اصدق ذلك؟ فقد كانا صديقي يا إلهي هذا هراء
المحقق وهو يلبسها الحدايد: هيا، يمكننا اكمال التحقيق في السجن
سومان وهي تبكي: ارجوكم سامحونني لم اكن انوي ذلك
سلطان بجمود: الغلط لا يعالج بنفس الغلط يا سيده سومان

بعد نصف ساعه ..
قفل باب الغرفه وهو يناظر لها شلون هي مصدومه ..
سلطان: خلاص المتهم نال عقابه
ملاك والدموع في عيونها: شلون عرفت كل هالشي، وش عملك
قرب منها وهي جالسه، رفع ذقنها: ملاك كل الاشياء كانت تخصها وش هالكلام، والحين ارتاحي لأن سفرنا الصبح
ناظرت له: انت وين رايح
سلطان: عندي شغل ساعه وبرجع، قفلي الباب عليك
ملاك بغصه: ان شاءالله



°•




سلطان بتنهيده: بنته صارت تشك في تصرفاتي
راكان: شلون يعني؟!
سلطان: والله ما ادري، احسها هي بعد غريبه ما اعرف شلون
راكان: والحين وش السواه؟!
سلطان بضيق: يا عم يوم اجي عالسعوديه بطلقها مالي حمل زود
راكان: لاا ياا سلطان هذا مو حل .. تمهل شوي
سلطان: ياا ضياء في اشياء تحصل هنا عمال يثير شكوكي
راكان بإهتمام: مثل شو؟!
سلطان: اولا رجال كريسين ما يطمنو ثاني شئ في رسايل تصلني ما ادري مِن منو؟ اغلبها تهديدات وفي احد كأنه مراقبني يرسل لي في انزارات
راكان تنهد وهو يمسح جبينه: حنا ناقصين بعد، لا تهتم لها، بس ها احزر من هالرجال، واعتقد هالرسايل تخويف ما اكثر
سلطان: كذا ما راح يظبط، الخطر محاوطني .. ما استبعد انهم ناصبين لي كمين
راكان: سلطان خلهم يثقون فيك لدرجه انهم ما يتوقعون منك شي
سلطان: الي الان هم واثقين بقوه فيني،بس..
راكان بمقاطعه وهو يناظر ضياء اللي داخل عليه:زين! وقت المداهمه بيكون
سلطان بمقاطعه: لا لا لا ..حنا رجال كفو وقدها، ياخي هذولي مرتكبين اكثر من جريمه أولها امتلاكهم للاسلحه بطريقه غير قانونيه، غير ترويجهم للمخدرات، والقضيه اللي البسوها في الوالد، واشك انهم ورا حادث عمي عبدالملك
راكان بتهيده من ذكرى والده الأليمه: ربنا يلطف ويكتب لنا الخير ان شاءالله
سلطان: يلا انا راح اقفل لان جاني اتصال ..



ألمانيــا ـ تحديدا ميوينخ

زمرد: اتصلي لي على سلطان
دانه: ليش يمه هو مسافر
زمرد: ايه اعرف، في اشياء غريبه تحصل ماني فاهمتها
دانه بتنهيده ان شاءالله يمه



بعد السلام ..
زمرد بجمود: ابغى افهم وش اللي قاعد يصير بالبيت
سلطان بتلعثم: اي بيت
زمرد: سلطان،! البيت اللي في السعوديه، كل ما اتصل الخط مغلق وقبل فتره قلت لك ان في وحده غريبه ردت لي وقالت هالبيت ماله لسلطان
بتنهيده خلاص جا الوقت اللي لازم تعرف فيه امه: هاذي ملاك يمه بنت فارس الصفقي
زمرد بصدمه: بنت فارس؟!!
سلطان: ايه
زمرد: وش كانت تسوي عندك ومن طلال هذا
سلطان: تقصدني انا
زمرد بعد استيعاب: سلطان بلا هالالغاز فهمني ايش صاير الله يرضا لي عليك
سلطان تنفس بعمق: تزوجتها يمه
لم تستطع ان تردف بحرف من الصدمه، وايضا دانه اللي كانت تسمع المحادثه
سلطان: يمه كله وقت وبطلقها كنت مجبر اني اتزوجها لحتى اكون قريب من فارس، وهي ما تدري عني شي
دانه بصدمه: وش ذنب المسكينه حرام عليك
سلطان اللي سمعها: ذنبها انها بنته، ما كان قدامي غير هالحل
زمرد: تزوجتها بالباطل يا سلطان، عملك يدفعك للحرام
سلطان: وش اللي تقولينه يمه اكيد لأ، انا تزوجتها بأسمي باللي يقضيه الشرع
زمرد اللي ارتاحت نوعا ما: خير يمه
سلطان: وقت وبطلقها
زمرد: لا يكون لمستها يمه
سلطان واللي تزكر ملاك،عض شفته: لأ



°•

"في المملكه بعد وصولهم "
1/رمضان/2018


حدثني على سبيل التهور
عن اكاذيبك التي مضت بسلام
عن تضحياتك التي ما جنيت ثمارها
او حدثني على سبيل الثرثره
عن هزيمه الهلال
عن اصول نشأه القرامطه
فمثلك بارع في اختلاق الاحاديث السطحيه
وانا بالمقابل سأحدثك عن لعبه المتاهه التي تلعبها الايام معي
عن الالتواءات الكثيره
عن النهايات المغلقه
عن اعتيادي على ذلك
وعن تصالحي مع كل شي يأتي ناقصا او معطوبا

كانت واقفه تناظر المكان من شباك غرفتها،..
وقف خلفها:بشنو تفكرين
ملاك: بألاسكا
سلطان: ودك تزورينها مره...
بمقاطعه: لأ، ما حصدت منها فرح، تنهدت "كل الرحلات لازم يحصل لي شي
سلطان: مثل
ملاك: ميونيخ
باستغراب: وش صار لك فيها
سالو دموعها بصمت وهي تتزكر الرجل الملثم ..
مسكها من كفها بعصبيه وحده: اسألك وش صار لك فيها
ملاك بصمت
سلطان بحده: ملاك لا تنرفزيني وش صار بميونيخ ؟
ملاك بصراخ: ليش تبغي تعرف؟ وش عندم بميونيخ لحتى تهتم
دفها بقوه عالشباك وهو يرفع يده ويصفعها، صرخت وهي تحط يدها على خدها..
سلطان ونفسها يعلي: تبغين معامله غير طيب، والله لا اربيك يا ملاك واذلع اللي ابيه من عيونك "مسكها من شعرها وهو يدفها عالسرير، سقطت وهي تضرب راسها عالحافه "صرخت بوجع، بألم من قوه الضربه، ما قدرت تقوم من مكانها، حست بدم يسيل من جبينها وصارت تبكي بنحيب اكثر

من دون لا يكترث لها خلاها وطلع شغله
بنفس وضعيتها وبعد ثلاث دقايق جاها اتصال ..
بصوت مخنوق وهي تبكي: وتيييين ..
وتين من سمعت صوتها انقبض قلبها: يا قلبها ايش فيه؟!
تسندت على طرف السرير وهي تغضط على جبينها بألم صرخت بنحيييب وبجرح غائر: الكل لازم يقضم جانب مني، الكل يا وتين ليييش انا ايش سويت بحياتي، وش الذتب اللي ارتبكتبه عشان اعيش مجهوله في المدينتين؟!
وتين وصوتها طالع من الاسبيكر تبكي من وجع اختها: ما لك ذنب، هذا امتحان من رب العالمين، اصبري
ملاك وهي تتحدث بصوت مخنوق اشبه للهستيريه: حتى طلال اللي بعد ما أمنت له وقلت جالي بعد كربه، الا انه جالي على شكل كربه اعظم
وتين: حسبي يالله عليه، كنت حاسه انه جالس يسوي لك شي .. كله من عمي فارس وابوي كله منهم
ملاك وكأن قواها قد خارت، مو قادره ترفع نفسها: الدموع اللي سقطت على كتفك وعلى سجادتي من يوم وعيت على هالعالم
وتين تمسك جوالها بكلتا يديها بقوه وهي تبكي: ماهي استثمار لخساير والله ماهي لخساير
ملاك: كلهم ذبحوني ابغى اعرف ليه؟ ما الوم حصه بقد ما الوم ابوي،والله كنت احس احيانا اني غريبه بينهم
وتين: الحزن ما يمحق يا ملاك
ملاك بغصه: ما يمحق بس يربيه، تدري اني مطمئنه بقد ماني موجوعه
وتين: اي خلك كذا، ما يتوالى العسران الا جاء بعده يسر كبير
ملاك: ابغى اكلم امي يا وتين ابغى اكلمها تجيني
وتين وهي تقفل: ديري بالك على نفسك ..

شقهت وهي تشوفه يقرب منها، يعني ما طلع، ناظر لها بقوه ورفعه حاجب: عطيني جوالك
ملاك ببكاء: ارجووك طلال خلص تكفى ما راح احاكيها
بستهزاء: لا والله
قامت وهي تستند عالجدار وتمسك جوالها بخلفها بقوه: تكفى طلاال الا امي حرام عليك، تكفييييي
راح لها وهو يمسك يدينها وبحده: جيبي الجواال يا ملاك لا والله ارتكب فيك جريمه الحين
خافت من صوته وهي تبكي بصمت : تكفيييييي اتركني با لحالي، تكفييييي ..

انزلق الجوال من يدها المرتجفه، انصدم مع الرخام بقوه وهو يتفكك ويتشتت،،
سلطان تنهد براحه: بكره تتعودين، وتلفون البيت احزرك منهب
شفايف مرتجفه: مافي شي يعود مثل اول
سلطان: اذا تبغين سلامتك لسانك هذا احفظيه والا بقصه لك قص مفهوم
اردفت وهي تناظر رجولها بخوف وبنفس النبره المرتجفه: انككساراتنا تبقى كالندبات على تاريخ حياتنا٭رفعت عينيها الممتلئه بالدموع٭هي شواهد على اوجاع اخذت منا الكثير
ناظر كل ملامح وجهها بنظره عميقه، وخرج ..



في مقر العمل بعد ما سلم عالجميع بحفاوه بالغه، دخل مكتبته وهو يجلس عالكرسي ..
شد انتباه نفس الظرف اللي كان في ألاسكا، بس هذا فيه شي يميزه عليه اربعه ارقام، ماهي غريبه ولا هو اول مره يشوفه
فتح الظرف هو منصدم من المكتوب ايضا باللغه الالمانيه "كنت بارع في التحقيق ايها المحقق، كنت ذا مهاره عاليه "



ـــ

كأن الكلام اللي قالته له قواها، نزلت السلم وهي توقف قدام الغرفه المقفوله في الطابق الاسفل وتتحسهها بأصابعها المرتجفه النحيله، فقدت جمالها من كثره الشحوب .. وكأن الماء لا يسري في عروقها
تنهدت بعنق "يا عاقد الحاجبين على الجبين اللجين، ان كنت تنوي قتلي قتلتني مرتين، يا مرارة وجعي من هذا البكاء يا خيبتي من هذا القلب، لا سيطره لي علي قلبي الا بقدر ما تسيطر الريشه على نفسها في مهب الرياح، ملكتك اياه، ولكن بالمقابل كسبت منك قوه "
ناظرت على يمين الباب، كان فيه تربيزه صغيره عاليه ومن فوقه صحن زينه من التراث القديم وعليه غطاء، فتحته وهي تتحس داخله،،
طلعت يده وكان فيه مفتاح، ابتسمت "الحين بعرف وش فيها الغرفه اللي مانعني منها كل الشهور
بصراخ: لااااا ارجوكي يا انسه ما تفتحيه
ناظرت في ماريا بإستغراب:ليش ويش فيه؟!
ماريا بتلعثم وهي تمسك منها المفتاح: اااه، هذه اوامر السيد انا مالي علم
كانت تريد الرد عليها إلا وبصوت الهاتف
اردفت: خليه انا بشوف من
ماريا وقفت مكانها بترقب وهي خايفه يكون احد من معارف سلطان هو المتصل
رفعته: الوو..
عرف صاحب الصوت: بسرعه روحي على مكتبي
اتخلعت من طلبه وهو اللي مانعها تدخله في غيابها:بسـ...
سلطان بحده: ملاااك بسرعه مافي وقت بتلقين دفتر اسود طلعيه
راحت عالمكتب وهي تركض متناسيه اللي صار صباح اليوم: ها طلعته وش تبغي
سلطان: دوريلي عالرقم ****
فتحت الدفتر وما انتبهت للي سقط منه ،دورت على كل الاوراق: مهو موجود هالرقم
سلطان: شلووون يعني مهو موجود، اوكي خلص ..وقفل الخط..
انتبهت عالبطاقه اللي في الارض، جلست وهي تبغى ترفعه، نزلت اصابعها ..كانت البطاقه مقلوبه، وبيدها اليسار فتحت الدفتر عشان ترجعه فيه ..
انتابه فضوول النظر له.
عدلته ويدها عالصوره قرت الاسم بتعقيده: من يكون هذا؟
شالت يدها من الصوره وتخرعت من اللي تشوفه، حذفته بعيد عنها بصدمه وهي تبتعد للخلف بهلع وصدمه،! وكل المواقف والاحاديث تتكرر بأذنهاا، ..
ملاك: .........




^^



نهايه الجزء..

إلى الملتقى بإذن اللّٰه




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 98
قديم(ـة) 18-05-2018, 06:06 PM
صورة خولةميمي الرمزية
خولةميمي خولةميمي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وعندما رأت عيناي عيناك أدركتُ حينها أنك ستشقيني/بقلمي


حلووو مررة تمنيت ماتنتهي .توقعت ان طلال اقصد سلطان انو رح يستغل طيبة ملاك ويجذبها وينبش فماضيها .بس اتوقع انو هو لي رح يتمسك فيها بلاخير
لي ما قدرت اتوقعه منيح وقفلت فيه ههه هو ىدة فعل ملاك لما عرفت الحقيقة(بس رح تسكت وما تقوله وتخلي هالشي للزمن ليكشفو )
وكمان رح يحبووون بعض
خدودي احمرو من جرأة امو 😱😣،لما سألتو اذا قرب منها او لا ههههه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 99
قديم(ـة) 19-05-2018, 02:26 AM
صورة Hanadi sy الرمزية
Hanadi sy Hanadi sy متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وعندما رأت عيناي عيناك أدركتُ حينها أنك ستشقيني/بقلمي


فطومي البارت جنان عنجد عاجزه عن التعبير
سلطان الحقير عصبني😠حرام عليه
ملاك كاسره خاطري 😢😢 بس صدمتها قويه صعب الواحد يكتشف ان حياتو عبارة عن لعبة
بتعرفي ياريت ضياء يتجوزها بعد سلطان خليه يطق
وتين الي عاملتو ماالو داعي في بتوقع انا عامله هيك لانا حبتو لراكان ومابتعرف شي عنو
راكان كاسر قلبي من بداية الرواية وهوه حزين 😯
بتمنى ماتطولي فطومي بالبارت الجاي لأني كتير متشوقه اعرف شو ح يصير بانتضارك وانتضار ابداعك💓💓💛💚


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 100
قديم(ـة) 19-05-2018, 11:52 AM
توتا كيوت توتا كيوت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وعندما رأت عيناي عيناك أدركتُ حينها أنك ستشقيني/بقلمي



السلام عليكم ..
خلونا بمحور الروايه شوي، لكن بعيد عن سلطان وملاك .. اشوف كل اهتمامكم وتشويقكم فيهم هم الاثنين، مافي احد حط باله لليوم في الملثم ..
والرجلين اللي بألمانيا، ادري ان ما انذكر اسمائهم، بس دايم اللي خفي مرغوب ويشغل التفكير، ثالثا: اللي قاعد يخوف فارس برسايله؟! ونفس الشي اللي قاعد يرسل لـ سلطان؟! من هذولا؟ برضو مافي احد انتبه لهم ..
ثاني البنت المسيطره على عقل راكان، اكيد تدرون من هي،! بس ليييش يفكر فيها دايم ..
هذي الخيوط لو حطيتو بالكم فيها اكثر، راح تصلون لجزء من حل لغز الروايه .. "ركزو عالاحداث البسيطه اكثر "هنادي؛! لفتني تعليقك يوم تقولين "حبسه وتين يمكن لأنها وقعت بحب راكان وما تدري عنه شي "بس اقولك لأ، ما هو السبب للأسف، لكن شلون بتقع في واحد منشد هي ما تعرفه .. معجبه فيه بس ليس اكثر، وتعرفين كثار اللي ينعجبون بالمنشدين لكن ما لدرجه انهم يعلقون عليهم حبل مستقبلهم .. صح؟!
وبالنسبه للبارت القادم، ما راح انزل الا بعد رمضان ان شاءالله ..
لكن اذا لقيت تعليقات وتفاعل من القراء يمكن اتشجع واقطع وقت اجهز لكم فيه وانزله لكم ..
عالعموم اسعدني تعليقاتكم وهذا الشي فخر لي لان الروايه قد تكون نالت اعجابكم واثرت فيكم لو بالقليل

في امان اللّّٰٰه الي الملتقي
تقبل الله صيامكم وقيامكم


الرد باقتباس
إضافة رد

وعندما رأت عيناي عيناك أدركتُ حينها أنك ستشقيني/بقلمي

الوسوم
وعندما رأت عياني عيناك ادركت حينها انك ستشقيني، رومانسيه، روايه ملاك بعرش سلطانك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
منازل القمر/للكاتبة: برد المشاعر؛كاملة رمــاآد الشـوووق روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 116 15-08-2017 02:39 PM
حصون من جليد / للكاتبه المتألقه برد المشاعر؛كاملة لامــارا روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 278 01-03-2017 09:24 AM
انت لاتستحقني رُوحَ عاَريِةة خواطر - نثر - عذب الكلام 6 22-10-2016 03:56 PM
ما بعد ماضي الترف مستقبل يغوص في المجهول الكاتبه : Miss Julian /كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 226 16-08-2016 05:29 PM
ليس عنادًا .. إنما كبرياء إديا مارش روايات - طويلة 94 13-09-2015 09:10 PM

الساعة الآن +3: 07:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1