اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 09-04-2018, 07:06 PM
صورة غيمة سماء .. الرمزية
غيمة سماء .. غيمة سماء .. غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


السلام عليكم

انا رح اتكلم عن البارت لي قراءة

البارت حلووووو اكثير لكن ليت يكون في حماس اشوووووي

اوركيد ان شاء الله تحب الياس

والياس ان شاء الله يساعد اوركيد مسكينه

لكن الياس مطلق من زوجته ولا زوجته ماتت ؟!

الله يعطيكي العافيه على البارت والله يسعدكك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 09-04-2018, 09:47 PM
Sorzyana444 Sorzyana444 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


البارت يخقق يهبل يا شيخه والله انك مبدعه ❤،،احس بديت اتقبل الياس شوي بس لسى تكفين خليه يطيح ابى ترتاح نفسيتي تكفينن.. 🌚💔

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 10-04-2018, 05:03 PM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غيمة سماء .. مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

انا رح اتكلم عن البارت لي قراءة

البارت حلووووو اكثير لكن ليت يكون في حماس اشوووووي

اوركيد ان شاء الله تحب الياس

والياس ان شاء الله يساعد اوركيد مسكينه

لكن الياس مطلق من زوجته ولا زوجته ماتت ؟!

الله يعطيكي العافيه على البارت والله يسعدكك

اسعدني مرورك كثيرا حبيبتي غيمة سما
زوجة إلياس له قصة وجايتك بالبارت الجاي خليك قريبة



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 10-04-2018, 05:08 PM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Sorzyana444 مشاهدة المشاركة
البارت يخقق يهبل يا شيخه والله انك مبدعه ❤،،احس بديت اتقبل الياس شوي بس لسى تكفين خليه يطيح ابى ترتاح نفسيتي تكفينن.. 🌚💔

اعتبريه طاح
بالبارتات الجاية حتحزني عليه
واسعدني كثير مرورك ياعسسسسسسسل
خليك قريبه البارت الجاي حانزله اليوم ان شاء الله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 11-04-2018, 01:33 AM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


الحمد لله لأنّه يحتضن خوفنا قبل أن يتملّكنا، يزيل ألمنا قبل أن يفتك بنا
لأنه وحده لا يرتضي لنا حزنًا ولا ألمًا الحمد لله لأن الرحمة بيده
.
.
دخل المنزل وكان يعمه الهدوء كانت الساعة تشير الى الثالثة صباحا
لم يخبر احد بقدومه قبل ان يصعد لطابق العلوي
ذهب ليطمئن على صغيرته وحبيبته ميلا فتح الباب واقترب منها
وجدها نائمه كالملاك جلس على طرف السرير واخذ يداعب خصل شعرها
المتناثرة على الوسادة اشتاق لها كثير منذ وفاة والدتها
لم تفارقه ابدا لقد مضى على وفاتها خمسة أعوام
بدأت تتقلب ميلا بانزعاج نهض كي لا يوقظها وصعد الى غرفته
.
.
في صباح اليوم التالي كان الجميع يتناول الإفطار و اوركيد مستعده لذهاب للعمل
نيار وهو يتحدث مع والدته : لقد اتصلت على إلياس بالأمس عدت مرات
ولم يجيب على هاتفه هل تحدث معك
السيدة لورا بقلق : انا كذألك اتصلت به ولم يجب
ميلا وتعابير وجهه تدل كأنها تتذكر شيء وقالت: لقد حلمت انه كان بغرفتي ليلة الامس
اتاها صوته من الورى : لم يكن حلم حبيبتي بل واقع
وقفت ميلا كالمصعوقة وهي تصرخ بفرح شديد وركضت تعانقه
: ابي لقد عدت لماذا لم تخبرني بعودتك
إلياس وهو يمسح على شعرها :لان اتيت في وقت متأخر لم اشاء ان اقلقكم
قبلها إلياس على جبينها وذهب يلقي التحية على والدته
لورا وهي تعانقه : اهلا حبيبي لقد قلقت عليك
إلياس بحنان: انا اعتذر وقبل راسها
نيار وهو يبتسم وعانقه : اهلا بك كيف كان عملك
إلياس وهو يبتعد عن نيار بعد ان عانقه ووقعت عينه على اوركيد :بخير

وقف لثواني لا يعرف كيف سيلقي عليها التحية بالطبع لا ينوي معانقته
وكأنها فرد من افراد اسرته تنحنح ومد يده وبصوت رخيم
: كيف هي أحوالك اوركيد
.
.
ما ان سمعت نيار وهو يتحدث الى والدتها انه لا يجيب على اتصالاتهم
الا وانتابه الخوف الشديد انه قد حدث شيء له
لكن مجرد ان سمعت صوته بدأت القشعريرة تسري الى جسدها
والبرود يجتاح جسدها ونبضات قلبها تتسارع
رفعت راسها ناحية الصوت بذهول نعم ها هو يقف امامهم
بكل قوة وجاذبيه تفطر قلب كل من راه كانت تشعر وكأنها أصيبت بالدوار
كل شيء داخلها و حولها يضرب ويعصف باسمه
ايقذها من هذي الدوامة نفس الصوت الذي احدث لها هذا الضجيج
وهو يلقي عليها التحية ويده ممتدة للمصافحة
وقفت بتردد تخاف ان تسقط وتنفضح امامه مدت يدها
واحتضنت كفه الكبيرة يدها الصغيرة شعرت بدفيء يسري بجسدها
كيف له تأثير كالسحر عليها
كرر سؤاله عليها اجابت بصوت خافت : انا بخير
وسحبت يدها وجلست دون ان تنظر الى وجهه
.
.
ابتسم إلياس بسخرية فحركاتها تصيبه بالغضب تعامله وكانه وحش
سينقض عليها حتى وجهه لا تستطيع النظر اليه
جلس إلياس على المائدة واخذ يتبادل اطراف الحديث مع نيار
ووالدتها في هذه الاثناء استأذنت اوركيد الجميع وميلا وذهبا لحديقة المنزل
بعد ان تأكد إلياس من خروجهم تكلم بجديه الى نيار ووالدته
: لم اكن في رحلت عمل
نيار و والدته ينظران بدهشه وتحدث نيار: اين كنت اذا
إلياس بتفكير : كنت في (آرنم مدينة في هولندا )
لورا بغضب : ماذا كنت تفعل هناك
إلياس بصوت جوهري : ان والدها يبحثها عنها منذ هروبها وقد توصل الى مدينتنا لقد نشر صورها بكل مكان
كما انه وضع مبلغ مالي ضخم لمن يجدها
لقد ذهبت لتقسي الاخبار واخذ الاحتياط لكن تعلمون ماذا وجدت
نيار و لورا وهم لا يستطيعون تصديق ما يسمعون
إلياس : وجدت ابيها رجل صاحب نفوذ وثروه طائلة
حتى انهم يعيشون بقصر وكأنهم من العصور الوسطى
واخذ هاتفه وبدا يريهم الصور الواحد تلو الأخرة
أصيبت لورا بدوار وكادت ان تقع على وجهها امسكها نيار واحلسها
لورا : لا استطيع تصديق هذا
نيارا وهو يحاول استيعاب هذا الشيء: وهل من الممكن ان يصل اليها
إلياس بتأكيد : ان طال الامر شهران لكن ما يقلقني انها قالت انه مدمن على الكحول ولايبد وعليه هذا الشيء
وكمل حديثه وهو ينظر لوالدته وهناك امر اخر يبدو ان الفتاة لا تعرف
ان هذا الرجل ليس والدها هو فقط من قام بتربيتها
ونسبها له لكن ليس والدها الحقيقي لقد قتل والدتها ووالدها
لقد سمعته وهو يتحدث الى صورته وانا اختبئ في الدولاب
لورا بحزن : يآلهي ماذا سيحل بهذي الصغيرة اذا علمت
إلياس بعدم اكتراث : انها لازالت تخفي أشياء كثيره عنا
انا سأتحدث اليها سوف تقول ماذا تخفي
نيار بغضب : ان تكون ابنه لرجل غني وتعيش بالقصور هذي لا يعني
انها تخفي شيء ما حدث لها كان يحدث بالفعل
والا لما هربت منه
ما يقلقني الان ماذا ان تعرف عليك هذا الرجل
إلياس بثقه وذكاء : لن يستطيع الوصول الي ابدا
لورا: وماذا سنفعل الان كيف سنتجنب هذي المصيبة ونزلت دموعها

إلياس وهو يمسك يد والدتها : سنجد حل لا تقلقي لكن الان يجب ان نتحدث معاها
كما اني أرى الا نخبرها انه ليس والدها على الأقل حاليا
نيار ولورا : نعم هذا جيد
.
.
ميلا وهي تجلس بين العشب وبملل من اوركيد التي من
جلستا لم تتحدث بلا هي في عالمه اخر
اخذت حصى صغيره ورمتها عليها وضحكت على شكلها
اوركيد بغضب : ماذا هناك
ميلا بضجر : اريد ان اشعر اني اجلس مع انسان
لقد مللت انك تفكرين اكثر مما تتحدثين
ابتسمت اوركيد بحرج : ماذا افعل لك قولي
ميلا قفزت بفرح : ما رايك نذهب الى التسوق
اوركيد : سوف اذهب للعمل هل نسيت ذألك
ميلا وهي تنظر الى ساعتها : لا اظن تأخر الوقت وعمي نيار لم يأتي
حتى الان يبدو انه اشتاق لابي كثير وضحكت بصوت عالي
اوركيد وهي تبتسم على حديثها خرج نيار برفقة
إلياس ووالدته وقد اتخذوا بعض القرارات
وقفت اوركيد وميلا لانهم كانا متوجهين نحوهم
نيار وهو يبتسم بلطف وهو ينظر لأوركيد : اليوم اجازه لك بما ان إلياس اتى
فكرنا ان نذهب في رحله الى منزلنا الريفي
ميلا بفرح حقا سنذهب
اوركيد وهي تريد ان تفهم ما الامر : من اين أتت هذه الفكرة لقد بدأت لتو بالعمل
لورا بحنان وترتر :انها رحله عائلية ستسعدين كثير فيها
ميلا : ومتى سنذهب الى هناك
إلياس : في المساء صغيرتي
لم تشعر اوركيد بالاطمئنان تشعر وكأن شيء حدث وجهه السيدة لورا لا يبشر بالخير هل إلياس
ينوي فعل شيء لها انكمشت على نفسها
نظر لها نيار واقترب منها :ماذا بك
اوركيد مسكت ذراع نيار وبعيون كله رجاء : انتم لا تخفون عن شيء اليس كذألك
نيار بتوتر وهو يمسك يدها ليطمئنها : ليس هناك شيء كل ما في الامر
نود الابتعاد قليل واكمل بابتسامه كما ان الريف في
هذا الفصل يكون جميل جدا ستعشقين المكان اعدك
ابتسمت بامتنان له : أتمنى ذألك
ربت نيار على كتفه والتفت للباقي وأشار بيده نلتقي مساء
ذهبت ميلا بفرح كي تجهز حقيبة ذهابها
ولورا ذهبت تسترخي تشعر انها ليست بخير مما سمعته
.
.
.
بقيت هي وهو يقفان بالحديقة كان ينظر لها بتمعن
اما هي كانت تنظر للمكان وكانه حديث عهد عليها أدخلت
يديها في جيب الجينز وقالت بصوت خافت وهي تشتت نظرها
عنه : انا استأذن سأذهب الى غرفتي
مشت خطوتين واحست يده تمسك ذراعها وتعيدها امامه
ارتعش جسدها وبلعت ريقها بصعوبة
إلياس بابتسامه ممزوجة بسخريه ونظر الى وجهها : الى اين ذاهب اود تحدث معك لقد اشقت لك وابتسم اكثر
مضى شهر دون ان اغضبك الم تشتاقي الي

اوركيد وهي تشعر بالاختناق عن ماذا يتحدث هذه هل أصيب في عقله
اثناء سفره ام انه علم اني اشعر بشيء غريب اتجاه يآلهي انقذني من بين
يديه اومأت راسها ونظرت ليده الممسكة بذراعه وعندما شعر بنظرتها
امسك ذراها الأخرة قبل ان تنوي الفرار
اوركيد اغمضت عينيها وتحدثت: ما لذي يجعلني اشتاق لك بلا على العكس كان اجمل شهر
واستجمعت قوتها ورفعت عينيها الى عينه لترى ردة فعله
لكن ما حدث الجمها وجعل قلبها ينبض بشده وانحبست أنفاسها من نظرته كان ينظر لها بنظره لم تستطيع تفسيرها لكن اخترقت
روحها ووصلت الى أعماق قلبها الذي بدا يعلن انصهاره
.
.
لما يتبقى غيرنا بالحديقة كنت اود التحدث معها بشأن حياتها السابقة
دون ان اخبرها اني كنت بمنزله لكن ما ان بقينا وحدنا
الا وكأنها أصبحت مع وحش وتريد الهرب مني
ان كانت حقا تخاف من الرجال لماذا أرى
العكس عندما تكون مع نيار قبل قليل كانت تمسك به بشده لو ان
جاكلين كانت هنا لأحرقتها
استأذنت تود الهرب مني لكن مسكت ذراعها و ما ان مسكتها الا وبدات ترتعش
لا اعلم لماذا قلت اني اشتقت اليها كنت اود اغضابها
لكن شعرت بألم في قلبي عندما قالت انها لم تشتاق الي
رفعت عينيها نحوي لم استطيع ابعاد نظري
عنها ما اجمل عينيها كيف لهذي العينين ان تخفي
الأكاذيب لا يعلم حقا ماذا حدث له لقد سحرته بعينيها الزمردي ورموشه الكثيفة
اغمض عينيه واقترب من وجهه
ووصلته رائحته الجميلة كانت كرائحة الكرز الياباني
اعترف اني اصبت بالخدر لحظتها حيث اني كنت انوي تقبيلها
لكن ما ان لامس ذقني خدها الملتهب بالحرارة الا وارتعشت اكثر و شعرت بيدها تمسك بقميصي بشدة و هي مغمضة عيناها بشده اعادني منظرها الا الواقع
وهمست بأذنها : لا تقلقي لن افعل لك شيء كما انك لستي نوعي المفضل
ابعدها واخذ يتنفس بتوتر وتوجه للمنزل وهو يتمتم اللعنة ماذا كنت افعل انا ماذا حدث لي
.
.
.
كانت تقف بوهن وكأنها ستسقط في أي لحظه لا تستطيع تصديق
ما حدث للتو كل خلية بجسدها تصرخ بألم
حتى ان رائحة عطره وحرارة انفاسه علقت بها
وهمساته اللعينة تتردد في اذنها لستي نوعي المفضل
ركضت بسرعة البرق الى غرفتها ما ان وصلت دخلت الى دورة المياه
وفتحت الماء عليها جلست في حوض الاستحمام
وشهقة شهقات مكتومه خرقت قلبها لم تشعر ابد بهذا الالم
لقد مرت بالكثير منذ عرفت الحياة لكن لم يؤلمها قلبها
كما يؤلمها الان مسحت وجهه اكثر من مره وكأنها تريد ابعاد انفاسه عنها
ما يحزنها حق انه عندما اقترب منه لم تبعده عنها ولم يصدر منها أي ردة فعل لان قلبها اللعين يريده ابتسمت من بين دموعها بسخريه
وهي تخاطب قلبها هل انت سعيد الان هل هذا الذي
تتحرق شوقا اليه اقسم ان لم تتوقف عن اصدار هذا الشعور
سوف انتزعك وعادت لنوبة البكاء
.
.
كان الجميع يتجهز لذهاب باستثناء اوركيد التي كانت
تدون ما حدث لها اليوم وهي في غاية الحزن
لا تود الذهاب الى المنزل الريفي ابدا كما انها ليس بحال جيد لمقابلته
طرق الباب ودخلت لورا رأت الحزن في عينها وأثر البكاء
جلست لورا بجانبها وتحدثت بكل حنان :ما لذي اصابك صغيرتي لماذا كل هذا الحزن
نظرت الى السيدة لورا وبصوت وامق :انا متعبه اشعر انه سيحدث شيء سيئ
لورا بجزع :لا تتحدثين هكذا صغيرتي انت تجلبين السوء لنفسك
الم اخبرك ان تكون متفأله
اوركيد :انا احاول ذألك لكن والد ميلا( لا تريد لفظ اسمه على لسانها ) يشعرني بأني بلاء هنا
لورا: ما هذا الكلام وبغضب هل فعل شيء لك إلياس لقد كنتي بخير
ما ان يأتي ينقلب حالك
اوركيد بخوف ان يحدث خلاف بينها وبين ابنها بسببها :لا لا لم يفعل شيء لي لكن فقط نظراته تحزنني
لورا بضيق تعلم جيد ان إلياس فعل شيء للفتاه :لا تقلقي عزيزتي ودعيك منه هل جهزت حقيبتك سوف نغادر بعد ساعة
اوركيد : سأقوم بتجهيزها
.
.
دخلت لورا بغضب دون ان تطرق الباب كان مستلقي على سريره
يفكر كيف بإمكانه العودة هناك بعد كل هذي السنوات
ما ان دخلت والدته نهض من مكانه وبخوف : هل حدث شيء
لورا وهي تنظر لعينيه بحده :إلياس ما مشكلتك مع اوركيد لقد عدت اليوم فقط وتدمرت الفتاه
إلياس بسخرية :ماذا هل اشتكت اليك تلك المدللة
لورا بغضب : اذا فعلت لها شيء لكن لم تتحدث ابدا
إلياس بهدوء : امي لا اعلم ماذا اقول لكن لا استطيع تحمل ان تكذب علينا
ونتحمل اخطائها ماذا لو حدث لكم شيء بسببها انا حقا لا استطيع
تقبلها مثلما تفعلوا انتم لان لوعلم والدها بمكانها سيقتلنا جميعا
وستعود هي لحياتها السابقة
امسك وجهه امه وبحزن :لقد خسرت مايا من قبل وتألمت لفراقها كثيرا
لازلت الوم نفسي على موتها
لا اود ان يحدث لكم مكروه انا لا استطيع تحمل ذألك
نزلت دموع لورا على حال ولدها لقد كان شاب رحيم مفعم بالحيوية
منذ فقدان زوجته تحول الى حالت الجمود والبرود التي هو عليها
الان تحدثت لورا من بين دموعها :يأبني اعلم مدى خوفك
وقلقك علينا لكن هي ليس لها ذنب أريد منك ان تراها كما ترى ميلا
ان كنت لا تسطيع فعل ذألك كف عنها نظراتك المؤذية
ودعها وشأنها
حضن إلياس والدته : حسنا اعدك اني سأفعل ما تريدين
ابتسمت لورا
.
.
وصل نيار وجاكلين واخذوا يحزمون امتعتهم خرجت اوركيد من غرفتها متوجه لطابق السفلي وسمعت صوت بابه ينفتح تمنت لو تقفز
كي لا تتصادف معه لكن عاهدت نفسها انه ستكون قوية
ولن تستسلم لقبلها نزلت بخطوات بطيئة
كي لا يضن انها تهرب منه
.
.
فتحت باب الغرفة ورايتها تتجه نحو الاسفل كنت أود الاعتذار منها
لكن اعلم جيدا ان تحدثت معها سيسوء الامر اكثر
قررت تأجيل الحديث لوقت اخر
مررت من جانبها بسرعة تفادي ان تقع عيني عليها
.
.
عندما هم الجميع للمغادرة اخبرت اوركيد نيار انها تود الذهاب معه
تحركت السيارات متوجهه للريف
وبعد مضي ثلاث ساعات وصلا الى المنزل
كان مكان جميل مريح لنفس ويطل بحيره واسعه
واللون الاخضر يغطي المكان بالكامل
لقد احبت اوركيد المكان كانت تظن ان هذا المكان لا يوجد الى بعالم الخيال لأتعلم ان كان مدينتها تمتع بنفس هذه المناظر الخلابة
ميلا وهي تضع يدها على كتفها :يبدو انك وقعت في غرام هذا المكان
اوركيد وهي تتأمل بفرح : كثيرا انه جميل جدا
ميلا بحزن :لقد اخبرني ابي ان والدتي كانت تعشق هذا المكان
اوركيد باهتمام فمنذ قابلت هذه العائلة لم يذكر اسم
والدت ميلا ابدا كل الذي تعرفه انه قد توفيت
اوركيد : هل كنتم تأتون هنا دائما
ميلا : نعم لقد اشترى والدي هذا المكان من اجلها لكن بعد موتها
لم نأتي هنا ابدا
لقد فرحت كثيرا
عندما علمت اننا اخير سنعود لهذا المكان
ازدحم عقل اوركيد بتساؤلات كثير لماذا لاحد يستطيع الحديث عن هذي المرأة
ولماذا هجروا هذا المكان بعد موتها وان كان هذه اول مره يعودون منذ موتها
فيبدو ان امر حدث التفت تبحث بعينيها عن نيار ولورا وإلياس
لكن لم يكن احد بالخارج سواها هي وميلا
مشت متجهه للمنزل وعندما اقتربت صدمت عند سماع صوت إلياس يبكي بحزن شديد
ونيار والسيدة لورا يتحدثان معه خفق قلبها بشدة من صوت بكائه
تمنت لو انها تستطيع معانقته وتخفيف عنه
نزلت دموعها لا بد انه تذكر زوجته انها المرة الأولى التي يعود فيها للمنزل منذ ان غادرت الحياة
اقتربت من الباب القت نظره عليه دون ان ينتبه احد كان متكور على نفسه ووالدته ونيار يعانقانه اصبح كطفل فقد والديه في عز الشتاء
بكت على بكائه لقد خاصمت قلبها لكنه لا يطيعها انه يتألم بشدة لألمه
سمعت صوته وهو يتحدث لم تفهم بالبداية ماذا كان يقول
وعندما اقتربت اكثر كادت ان تقع مما تسمعه
كان يقول انا قتلتها كيف ستسامحني ميلا ان علمت اني من قتلت والدتها
تراجعت خطوتها للخلف بخوف وصدمه
وركضت بتجاه البحيرة وهي تبكي وتتمتم لا مستحيل هو لا يفعلها
انه ليس والدي كيف يقتل زوجته لا لا و بدأت تبكي بحرقة وقد عادات ذكريات الماضي لها

انتهى البارت اتمنى يعجبكم وتتفاعلوا للاستمرار


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 12-04-2018, 03:51 PM
عروسة البحر1 عروسة البحر1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


يا قلبي عجبتني كثير المقدمه كانت كثير حلوة
وواضح ان البطله كانت مخطوفه ولي عودة انشاء الله بس بلييز نوريني بروايتي قاتل اخي وهذا الرابط تحت
https://forums.graaam.com/622946.html


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 12-04-2018, 05:23 PM
صورة | اِيــــــــزيـــــل | الرمزية
| اِيــــــــزيـــــل | | اِيــــــــزيـــــل | غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


__















هممممم .. البداية شدّت إنتباهي
ورح كون متواجده دايمًا إن شاء الله .

و يَ ريت تعطينا أوقات لـ تنزيل الرّواية عشان نكون حاضرين ..
و يَ خوفي إنّك مَ تكمليها واقعد أندب حظّي ..


كلنا متابعين حتى لو مَ أعطينا رأينا .. وبـ التّوفيق لك ,,




















_____________
أنـا لــكِ مرض الأربعين.. و وحدة الستين..
و يأس الخمسين.. و عكاز الثمانين..

أنا بجانبك يا "أماه" إلى أن أفنى

لِــصرآحتــكـم هــنـا =)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 13-04-2018, 02:22 AM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عروسة البحر1 مشاهدة المشاركة
يا قلبي عجبتني كثير المقدمه كانت كثير حلوة
وواضح ان البطله كانت مخطوفه ولي عودة انشاء الله بس بلييز نوريني بروايتي قاتل اخي وهذا الرابط تحت
https://forums.graaam.com/622946.html
حبيبتي عروسة البحر سعد بمرورك واسعدني اكثر ان مقدمة الرواية نالت على اعجابك
واتمنى ما تحرمينا من طلتك ورأيك
وباذن الله راح اقرأ روايتك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 13-04-2018, 02:26 AM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها | اِيــــــــزيـــــل | مشاهدة المشاركة
هممممم .. البداية شدّت إنتباهي
ورح كون متواجده دايمًا إن شاء الله .

و يَ ريت تعطينا أوقات لـ تنزيل الرّواية عشان نكون حاضرين ..
و يَ خوفي إنّك مَ تكمليها واقعد أندب حظّي ..


كلنا متابعين حتى لو مَ أعطينا رأينا .. وبـ التّوفيق لك ,,


ايزيل

نورتي صفحتي بردك المتألق واسعدني جدا ان الرواية شدت انتباهك

ولا تحرمينا تواجدك عزيزتي ودعمك

بالنسبة لرواية باذن حتكتمل قريب لان ذكرت قبل ان الأجزاء بالانستقرام متقدمه

راح يكون تنزيل الرواية على المنتدى باذن الله كل اثنين وخميس



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 14-04-2018, 04:15 AM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


ثم يمّن الله عليك ببرودٍ يجعل كل العواصف تمُر دون أن تُثير فيك شيئًا
.
.
في فلسفة الموت لا أحد يستطيع أن يتوقف أو يهرب أو يعترض
كان حبيس غرفته كمطارد يدوس بقدميه العاريتين على الحجارة القاسية
وأشواك الوحدة الحادة يحس أنه لم يبق من عمره إلا أياماً معدودة..
يسمع ينتحب من غير صوت ويبكي من غير دموع يتقلب على وسادته ويتململ في الفراش
يخادع الكرى ويجاهد الأرق المحموم فقد عاد الفراغ الذي كان يعيشه بعدها من جديد
اطلق زفرة عميقه ونهض من فراشة لا يستطيع النوم
كل شيء في هذا المكان يذكره بها ضحكاتها وهمساتها
لقد عانى الكثير بعد موتها ولم يقترب من هذا المنزل كي لا يعيد
له الذكريات بالكاد استطاع العودة لحياة الطبيعية
نزل للطابق السفلي وتوجه الى البحيرة
هاجمته الذكريات كالسهام تخرق عقله هنا لفظت انفاسها الأخيرة
هنا فقدتها كيف استطعت فعل ذألك
كيف لم اشعر انه دنى منك الموت وانا غارق في ملذاتي
صرخ بصوت مجروح صوت مكتوم من كثر الهموم
كيف ذهبتي دون ان انتبه كيف
.
.
كانت تتقلب في الفراش في محاولة النوم لكن دون جدوى منذ ان سمعت ما قاله إلياس وهي لا تستطيع التركيز
يأخذها فكرها كيف قتل زوجته تكاد الاسئلة تفتك براسها
اشتد الصداع عليها بحثت في الغرفة عن حقيبتها لم تجدها يبدو اني
تركتها بالأسفل فتحت باب الغرفة بهدوء كي لا تستيقظ ميلا
توجهه نحو الطابق السفلي ووجدت حقيبتها اخذت حبة الدواء
ورمت نفسها بتعب على الأريكة دون ان تشعل الضوء
كان الظلام يغطي المكان شعرت بشخص ينزل من الاعلى
كان يجر ارجله بثقل وكانه محمل بالأثقال
انه هو قاتل زوجته ارتعش جسدها وهي تراها يتوجه نحو الباب الخارجي
وقفت بتوتر اقتربت من النافذة لترى اين سيذهب
سار حتى وصل امام البحيرة كان يحرك يديه وكانه يخاطبه
تمنت لو تعلم بماذا يبوح له مشت بخطوات سريعة نحو الخارج سمعت صرخة مدويه بالمكان اصيبت بالهلع ماذا يحدث له
لماذا يصرخ هكذا ركضت نحوه بخوف واستوقفها
صوت نيار :لا تقتربي منه دعيه وشأنه
لفت اوركيد والدموع تغرق وجهها :ماذا لو انه اصيب بمكروه
اقترب نيار منها وبحزن : لن يحدث له شيء انه يفرغ غضبه وحزنه
اوركيد بخوف :اوليس الحزين يحتاج من مواساة
نيار بأسف لا يريد جرحها :لكن انت اخر شخص يود مواساته
ابتسمت اوركيد بحزن شديد :نعم حقا لقد نسيت انه يبغضني
نيار وهو يعلم جيد لماذا اخاه يعامل اوركيد هكذا : لا يبغضك كل ما بالأمر وتوقف عن قول ما يريد وربت على كتفها ستعلمين مع الايام
نظرت اوركيد اليه بوجه يملأه الحيرة : حسنا اذهب انت ليس جيد ان يكون وحيدا
نيار وهو يبتسم على اهتمامها رغم معاملته القاسية لها : سوف اذهب وانت عودي الى فراشك
توجه نيار الى اخيه و اوركيد صعدت الى غرفتها
.
.
كان مستلقي على الرمل انهكه حزنه يشعر الان بنفس الشعور قبل
خمسة اعوام عندما فارقة زوجته الحياة بين يديه
جلس نيار بجانبه ونظر اليه بحزن : هل تشعر بتحسن
التفت إلياس اليه وابتسم ليمنع دموعه من النزول لكن عاندت عيناه رغبته
وفضحت شعوره نزلت دموعه بغزاره دمعات حزن على فقدان شريكته
دموع تعبر عن حب صادق لهذه المرأة
وتكلم من بين دموعه : أسالني ماذا كنت افعل منذ وفاتها
اخذ يمسح دموعه بكفها وتابع حديثه: لم أفعل شيء سوى دفن نفسي بالعمل وتنقل
تنقلت من دوله لدوله ودموعي تسبقيني كنت ابحث عنها في وجوه النساء لكن لم اجدها
أعتدت على غيابها وظننت انه زال حبها من قلبي بالرغم اني لم اهتم لأمر أي أمرأه وكرست حياتي لميلا
لكن عدت هنا وتذكرت الماضي
فوجدت نفسي حزينا باكيا وكأني فقدتها الليلة من جديد وعانق اخيه هو يبكي بحسرة
اعتصر قلب نيار الحزن على حال اخيه تمنى لو باستطاعته انتزاع هذا
الحزن من داخله لما يراه بهذه الحالة الا عند وفاتها والان يعاد اليه نفس المشهد

قمة الالم عندما ترى من تحب يكسوه الهم والحزن ولا تسطيع فعل شيء
خاصتا وان كان هذا الشخص تؤم روحك و من تراه ابا لك بعد موت والدك وليس اخ
.
.
تسللت شمس الصباح الى نافذتها مداعبه عينيها لتفتحهما
بتملل من الضوء المسلط عليها ووضعت يدها فوق عينيها لحجب النور
ميلا وهي تقف بعناد امام النافذة : هيا استيقظي انها السابعة صباحا
اذا لم تستيقظي الان سوف تندمي على ما فاتك
اوركيد بضجر :ميلا اغلقي الستار ودعيني وشأني اريد النوم
ميلا بإصرار :سأخبرك للمرة الاخيرة اذا لم تستيقظي سوف يفوتك الكثير من المرح اجمل شيء بالريف هو الاستيقاظ صباح
والمشي في الطرقات المبلولة بالمطر وبيدك سلة تجمعي فيها
اجمل انواع الزهور فيوقفك راحة الخبز الشهي
المنتشرة عند مفترق الطرقات فينتابك الفضول لتجربته
اوركيد وهي تقاطعه بحماس : كفى اريد ان اكمل هذا بنفسي
ميلا وتبتسم بانتصار : حسنا انا بالأسفل بانتظارك
خرجت ميلا بفرح وقبل ان تنزل توجهه الى غرفة ابيها منذ وصولهم لما تراها
اخبرتها جدتها انه متعب قليل ويريد النوم طرقت الباب ثلاث مرات
واتاها صوته المتعب : ادخل
دخلت وعينها تلمع بفرح تريد ان تخبرها انها ستفعل كما كانت تفعل والدتها كل صباح
لكن سرعان ما اختفت ابتسامتها من شكل والدها الذي كان
يوحي بأنه مصاب بمرض من سنين
ميلا بخوف شديد وهي تقترب منه : ابي ماذا اصابك
إلياس وهو يحاول استجماع نفسه مسح وجهه بضيق وارجع شعره المبعثر للخلف ورسم ابتسامه على شفاه
يخفي خلفها المه وحزنه : انا بخير حبيبتي
ميلا بشك :لكن وجهك يقول غير ذألك
اخذها بين احضانه ليطمئنها هي المتبقية من ذكرى زوجته
عانقها وكانه لم يعانقها من قبل هي فقط صغيرتي من تشعرني بالحياة
ميلا بتعجب وتشعر بالاختناق وبصوت خافت : ابي انا اختنق
إلياس بفزع وهو يبعدها عنه ويمسح على وجهه : انا اسف حبيبتي لقد اشتقت اليك منذ عودتي من السفر لم ابقى معك
ميلا بمرح :وانا ايضا اشتقت اليك هيا استيقظ لم اعهدك بهذا الكسل
ابتسم بحنان لها :ارى انك ترتدين معطفك اين ستذهبين
ميلا بحماس : سأفعل كما كنت افعل مع والدتي بالصغر
سأذهب انا واركيد لجمع الزهور فالمنزل باهت الالوان بدون زهور امي
ابتسم بحزن من الجيد ان ابنته تتذكر لو القليل عن والدتها مسح على راسها :انتبهي لنفسك
قبلت ميلا والدها وذهبت للأسفل
.
.
كانت السيدة لورا تجهز الافطار وجاكلين تساعدها دخل نيار وهو يحمل
الحطب ووضعه جانب وسأل ميلا : لم تستيقظ اوركيد حتى الان
اوركيد وهي تنزل من الاعلى : ها انا قادمة
أبتسم نيار : صباح الخير
اوركيد : صباح الخير جميعا
لورا بابتسامة : صباح الخير صغيرتي
جاكلين : صباح الخير
لورا وهي تضع الطعام على المائدة : انا سألقي نظرة على إلياس
وتوجه للأعلى
اوركيد وعيناها تطارد السيدة لورا و بقلق اتمنى لو باستطاعتي انا ايضا الاطمئنان عليه
دخلت لورا على إلياس وكان يقف امام النافذة بطولة وعرضة وجسده القوي
التفت نحو والدته وابتسم بحزن كانت ملامحه هادئ ممزوجة بالحزن
فبريق عينيه اختفى منذ وصولنا الى هذا المكان لم احبذ فكرته ابدا
بأن ننتقل الى هنا لأني اعلم جيد انه لن يستطيع نسيان زوجته
وماحدث لها في تلك الليلة المشؤمة بالرغم من منظر
جسده القوي وهيبته الا ان ما بداخل هذا الجسد كله يتألم اقتربت منه
ومسحت على ظهره :هل انت بخير حبيبي
إلياس وهو يعانق والدته هذا هو شعور الامان الذي يحتاجه الان
يشعر وكانه طفل ظل خطاه وها قد جائه الامان مهما كبرنا
بالعمر وتزايد عدد اطفالنا نظل نحن لهذا الخضن الدافئ
الذي يستقبلنا دون كلل او ملل وبنفس الدفيء على مر الزمان
همس إلياس بابتسامة : الان اصبحت بخير اقسم لك
لورا وهي تبعده قليل وتمسح وجهه وجبينه
بيديها الحنونة : ستتغلب على هذا الحزن وسوف تعلم ان ليس لك
أي ذنب بموتها
إلياس وعاد الحزن يكسو ملامحة :اليس انا من ذهب وتركها هنا رغم معرفتي بالأمر
لورا بتفهم :يأبني لو انك تعلم انه سيحدث هذا الامر هل كنت غادرت المكان
إلياس وهو يزفر بضيق اكملت لورا : لو ان لك ذنب في موتها كنت الان خلف القضبان
كل ما في الامر يأبني ان نعلم ان الانسان سيأتي يوم ويموت
ومايا هذا كان يومها الموعود حتى لو انك بقيت هنا
كانت ستموت لأنها يومها
نزلت دموعه بحراره على خده مسحت لورا دموعه وتكلمت بتفاؤل كبير
انا متأكدة ان الله ارسلنا الى هنا لغاية
وغايته من هذا الامر هو انك سوف تتغلب على هذا الامر الذي
دفنت نفسك فيه خمسة اعوام
ستتخلص من شعورك بذنب لم ترتكبها وسيصبح حزنك فقد على فقدان
شريكة روحك وحياتك
كانتا تعبران الطرقات بفرح ورائحة المطر الممزوجة بالطين تفوح كعطر فاخر له ميزته الخاصة
وكلما اعجبتهم زهرة قطفوها حتى امتلأت السلة بأجمل الوان واشكال الزهور
ميلا وهي تطير كالفراشة وترقص وتتمايل على اوراق الشجر
فالطبيعة ساحره ورشات المطر المتفرقة تنعش الروح
وتطرب الفؤاد بدأت اوركيد تتمتم ثم رفعت صوتها بالغناء
: عذِّبْ بما شئتَ غيرَ البعدِ عنكَ تجدْ
أوفى مُحِبٍ، بما يُرْضيكَ مُبْتَهِجِ
وخذْ بقيَّة َ ما أبقيتَ منْ رمقٍ
لا خيرَ في الحبِّ إنْ أبقى على المهجِ
لِلّهِ أجفانُ عينٍ، فيكَ، ساهِرَة ٍ،
شَوْقاً إليكَ، وقَلْبٌ، بالغَرامِ، شَجِي
أصبحتُ فيكَ كما أمسيتُ مكتئباً ولَمْ
أقُلْ جَزَعاً :يا أزْمَة ُ انْفَرِجي
وقفت ميلا بدهشة لجمال صوتها وصرخت وهي تقفز :يآلهي كم جميل صوتك اين كنتي تخبئين هذا الجمال
اوركيد بحرج وهي تبتسم : لا تبالغي انه مجرد غناء
ميلا بغضب : انا لا ابالغ اقسم اني لم اسمع صوت جميل كصوتك
هل كنتي تدرسين الموسيقى
اوركيد بحزن لقد كانت والدتي في الصيف تدخلني معاهد للموسيقى
ميلا: توقفت عن ذألك في الثانية عشر
واصبحت اغني فقط داخل غرفتي
ميلا :لكن لازال صوتك شجي ويسحر السامع
اوركيد وهي تتنفس بسعادة :اذا سأغني كل يوم واطرب مسامعك وضحكت
ميلا وهي تضحك ايضا :انا موافقة لكن يجب ان تسمعك جدتي
توجهات الى المنزل وهم في غاية السعادة
.
.
.
يتبع . . . . .



آخر من قام بالتعديل صمتا فقد خط القلم; بتاريخ 14-04-2018 الساعة 04:22 AM.
الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي

الوسوم
منسيا , آكشن رومآنسيهــ , ياأبني , رومانسية , روايات . الحب والعشق , رواية , نسيا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 53 02-01-2018 11:22 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 09:50 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1