غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 30-03-2018, 06:24 PM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Uploadfef5c031fd رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي؛كاملة


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفكم حبايبي انا عضوه جديده بالمنتدى الجميل هذا
كاتبة روايات اول رواية كانت سنة 2011 وحصلت الرواية منزله بالموقع هنا انبسطت كثيير الرواية بعنوان ( وينك تعبت دنياي بدونك )
وقررت انزل روايتي الجديدة في هذا المنتدى الغالي اتمنى تنال اعجابكم وتحصل قبول عندكم

وبسم الله نخليكم مع الراوية

[IMG][/IMG]


(مقدمة الرواية )

عندما يصاب الانسان بالخوف يقوم الجسم بسلسلة من التغيرات الفسيولوجيه الداخليه
التي تساعد الانسان على التعامل مع الموقف والخطر الوشيك
سواء بالهرب او مواجهة الموقف
وهذا هو كان حال <اوركيد > التي كانت تسابق الرياح وهي تركض تاره تنظر للامام و تاره أخره تنظر للخلف دون ان تهتم لبرد الشتاء القارس ومطره .

اوقفت سيارة الاجره وصعدت واخذت تلتقط انفاسها وهي تلهث ويخرج صوتها متقطع او..صل..ني
محطة القطار بسرعه انطلقت السياره وهي لازالت تنظر للخلف و تتاكد انه لايوجد خلفها احد كان سائق السياره يخطف النظر اليها بريبه وشك ويتعجب من وضعها
تنظر للخلف ثم تعيد نظرها ع الطريقه وتضحك وتمسح دموعها وتتمتت بكلمات غير مسموعه
وقفت السياره امام المحطه

السائق: لقد وصلنا يأنسه

انتبهت اروكيد وابتسمت من بين دموعها ودفعت اجرته وشكرته توجهة لشباك التذاكر

....:الا اين وجهتك

اوركيد :.........

......: انا اسألك الا اين تريدين الذهاب

اوركيد : الرحله القادمه الى اين ستتوجهه

...: الى منطقة اورتخت (اورتخت منطقة في هولندا )

اوركيد : حسنا اريد هذه الرحله

انهت جميع اجراءات الحجز وجلست على كراسي الانتظار وجلست تردد بصوت هامس هذه المره سوف انجو منك
لن تسطيع الحاق بي نعم سوف انجو منك وبدات دموعها تشق طريقها على خدها الوردي كان من ينظر اليها يضن بانها مجنونه فحركاتها لا تدل على شخص عاقل كانت تبكي وتضحك
وتحدث نفسها اما شكلها كان يرثى له الطين قد غطى حذائها ولباسها مبلول من المطر لم يخطر ببالها ان تبدل حتى قميصها
كان همها الوحيد تغادر هذي المدينه اللعينه بدون رجعه قطع حبل افكارها وتمتمتها صوت صافرة القطار
ابتسمت بدون شعور ثما بدات تعلو ضحكتها لاتسطيع التحكم بشعورها كيف تسطيع وهذا اكبر حلمها منذ عرفت الحياة وما ان استقرت داخل القطار وبدا بالحراك
الا وبدات تصرخ بصوت عالي وتبكي وتضحك وتنظر للركاب وتقول لقد نجوت منه الان حقا نجوت
والجميع ينظر اليها نظرة الاستنكار وبعض من نظرات الشفقه اجلستها امراءه كبيره بالعمر وقالت حسنا عزيزتي اهدئي لقد نجوتي
وناولتها زجاجة ماء اخذتها اوركيد وبدات تشرب وتهداء ثم قالت من بين دموعها واخرجت تنهيده تعبر عن تعبها كل هذي السنين
واردفت قائله لو تعلمين انه كان حلمي الوحيد بهذه الحياه هو فقط ان اتخلص من هذا المكان والابتعاد
ابتسمت لها المراءه وقالت :اتمنى ان تكون حياتك اجمل بالمدينه القادمه

اوركيد وهي تهز راسها بتاكيد ودموعها تتسابق :نعم نعم ستكون اجمل باذن الله

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

البارتات تنزل اول على حسابي بالانستقرام

rwayh_7008

وراح انزل اليوم هنا 3 بارتات اتمنى تتفاعلون معايه عشان اكمل باقي البارتات




تعديل صمتا فقد خط القلم; بتاريخ 30-03-2018 الساعة 07:39 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 30-03-2018, 07:10 PM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا


(البارت الاول )

بعد مرور شهر من وصولها الى هذه المدينة
كانت تقف امام المراء تنظر الى شعرها المهمل لقد اصبح الى اخر رقبتها ليس بالمعتاد ان يصل الى هذا الطول
كانت تحلق شعرها كانت اشبه بالرجال و تتصرف مثلهم دفنت انوثتها خلف هذا القناع كي تحمي نفسها من التحرشات
لكن رغم ذالك كان جمالها ملفت للانظار لقد أسمتها والدتها
اوركيد باغلى زهره في العالم كانت تظن ان ابنتها سيكون لها شأن عظيم فهي شديدة الجمال والذكاء
منذ الصغر لو انها على قيد الحياة لبكت دما بدل الدمع على حال ابنتها التي لما يبقى منها سوا بقايا ملامح جميله لكن بروح مضطربه ومبعثره
مضى شهر كامل وهي لما تخطو خطوه واحد خارج هذه الغرفة الصغيرة التي ساعدتها المراءه العجوز على العثور عليها
تخاف جدا من الخارج فقد امضة عمرها سجينه بين جدران منزل والدها
حتى دراستها بعد وفاة والدتها اجبرها و الدها على ترك المدرسه رغم تفوقها لقد سجنت في ذالك المنزل من عمر الثانية عشر
الان هي بعمر الثالثة والعشرون كيف تسطيع مواجهة العالم وهي لا تعرف عنه شيئ سوا من التلفاز
لقد كان انجاز عظيم منها انها استطاعت الهرب من منزل والدها
دون ان تفشل لكن هي متاكده ان سبب نجاته هو دعائها الى الله كل ليلة
ان تسطيع التخلص من ابيها و اصحابه .
اصدرت تنهيده وتحدثت الى نفسها وهي تنظر بالمراءه هاقد نجوتي اوركيد لقد اصبحتي حره طليقه
بعيد عن هذاك الرجل لقد مضى شهر وانت
تنامين دون ان يكون بجانبك سلاح لتدافعي عن نفسك متى ستصبحين فتاه طبيعيه
ابتسمت بسخريه على كلامها فتاه طبيعيه
واخذت تضحك بصوت عالي وبدات تنزل دموعها هل حق ساكون في يوما من الايام فتاه مثل باقي الفتيات
مسحت دموعها بغضب ووقعت عيناها على رقم المراءه العجوز
لقد اخبرتها ان تهاتفه اذا احتاجت اليها مسكت الورقه بين يديها وقرات الاسم السيده لورا ...
اخذت الهاتف وبدات اصابعها النحيله بضغط الارقام وهي ترتعش وقلبها ينبض بشده وصلها رنين الهاتف

.....: الو مرحبا هنا منزل السيدة لورا من المتحدث
اوركيد: .................

........: الووووووو

جمعت شجاعته وتحدث بشكل سريع جدا : اريد اتحدث مع السيدة لورا

.........: عفوا ماذا قلتِ

اوركيد: اريد التحدث مع السيدة

.......: حسنا من اقول لها
اوركيد: اوركيد
جائها صوت السيده لورا الحنون والهادئ : اوه مرحبا اوركيد اين انتِ ايتها الفتاه
اوركيد بابتسامه حزينة : انا في الفندق الذي حجزتي لي فيه من قبل
السيدة لورا بتعجب : لا زلتي هناك ماذا تفعلين ؟
اوركيد : سيده لورا انا لا اعرف شيئ عن هذا المكان ولا اعرف شخص غيرك هنا انا...
قاطعتها السيده لورا بحنان: حسنا ياصغيرتي ابقي مكانك سوف ارسل لك السائق الان يأخذك
ابتسمت اوركيد : لا اعلم حقا كيف اشكرك
ابتسمت لورا: الى اللقاء
اغلقت الهاتف اوركيد وهي تشعر بقليل من الارتياح واخذت تجمع ملابسها
التي طلبت من عامل الفندق شرائها لها بعد اصرارها الكبير انها لا تعرف اي مكان بهذي المدينة واذا خرجت ممكن ان تضيع
مضت نصف ساعه على مكالمتها لسيده لورا وهاهو الباب يطرق اخذت نفس عميق وفتحت الباب
......: مرحبا انتِ الانسة اوركيد
اوركيد بارتباك وخوف : نعم
......: تفضلي معاي انا سائق السيدة لورا
التفت اوركيد الى الحقيبه الصغيره التي تحوي كل ما تملكه واخذتها وخرجت برفقة السائق
كانت تنظر الى الشوارع وكانها كانت شخص اعمى وعاد اليه البصر كل شيئ غريب وجديد كانت تراها فقط بالتلفاز
بيتها بعيد كل البعد عن هذي المناظرالخلابه او لانها كانت فقط تنظر مع نافذة المنزل للخارج
حتى تكاد تجزم ان جيرانهم لايعلمون بوجودها
او ظنوا انها ماتت مع والدتها لما يسأل عنها احد طوال هذه السنوات لاتعلم ان كان والدها اخبرهم اني رحلت او مت
بالرغم من محاولاتي بالقفز من فوق سور حديقة منزلنا
التي كانت تنتهي بمعاناه عندما يكتشف والدي وينهال عليّ بالضرب الم تصلهم صرخاتي وبكائي
قطع حبل افكارهاصوت السائق :ها قد وصلنا يأنسه اوركيد

التفت ترى جمال منزل السيده لورا كان متوسط الحجم بحديقه جانبيه صغيره من يرى منزلها يعلم انها ميسورة الحال لكن ليست ثريه
كما انه يوحي بالاطمئنان لمن يراه
وقفت امام باب المنزل وطرق الباب السائق وهي لازالت تتأمل جمال المكان
انفتح الباب وكانت تقف عاملة المنزل :تفضلي انسة
مشت اوركيد بخطوات خائفه هي لاتثق حتى بنفسها لكن ما يجعلها تذهب الى هذه السيده انها تشعر براحة
عندما راتها من اول لقاء وحدثتها جاءها صوت لورا المرحب من اعلى عتبات الدرج المقابل
لورا: اهلن عزيزتي كيف هي احوالك ومدت يدها للمصافحة
اوركيد بتمعن وتدقيق لملامح السيده مدت يدها بالمقابل وبتوجس :مرحبا انا بخير
توجهو الى مكان الجلوس وقدمت لها الضيافه ثم تبادلو اطراف الحديث عن كيف امضت الشهر
وسألت لورا اوركيد بتعجب وتفحص لوضعها : هلحقا لما تغادري غرفة الفندق ابدا ؟!!
اوركيد بتررد وتوتر وبدات مشاعر الخوف تعتريها
ماذا ستخبر هذي السيده لعنة نفسها على طلب المساعده منها :انا بطبعي لا احب الخروج
لم تقتنع لورا بأجابتها ولم يغيب عن ذكائها وفطنتها تخبط الفتاه واظطربات الهلع التي تعتريها منذ ان راتها
وبحنان قالت :لماذا هربتي من مدينتكيصغيرتي من هو الشخص الذي نجوتي منه جسدا لكن لم تنجي منه روحا
بدات اوركيد تحرك يدينه بتوتر وترمش كثير وشحب لونها وكانها قطعت عنها النفس بسؤالها
واخذت تسحب نفس بقدر المستطاع لتوقف خوفها:............
لورا بخوف من ملامحها الباهته : هل انتِ بخير اقتربت منها واحتضنتها
اوركيد لم تتمالك نفسها عندما حضنتها السيده وبدات تبكي بنحيب وتهتز كورقه خريف تخلت عنها شجرتها ليكفيها غذائها
فأسقطت اوراقها اولسنا نشبه اوراق الشجر عندما يتخلى عنا اقرب الناس نسقط بانكسار وحزن .
اخذت لورا تهمس بصوتها الحنون:لا بأس يعزيزتي ستصبحين بخير اعدك بذالك كفي عن البكاء .




تعديل صمتا فقد خط القلم; بتاريخ 30-03-2018 الساعة 07:17 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 30-03-2018, 08:13 PM
صورة إحساس طفله ..~ الرمزية
إحساس طفله ..~ إحساس طفله ..~ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا


السلام عليكم

شكل روايه حلووه رح اكون من متابعين قراءه بارت وعطيكك رايي

:)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 30-03-2018, 09:05 PM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غيمة سماء .. مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

شكل روايه حلووه رح اكون من متابعين قراءه بارت وعطيكك رايي

:)
اتشرف برأيك حبيبتي و منوره



تعديل صمتا فقد خط القلم; بتاريخ 30-03-2018 الساعة 09:12 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 30-03-2018, 11:52 PM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا


ماهقيتها منكم 65 مشاهدة ولا كلمة تشجيع عشان اكمل الرواية
غير حبيبتي غيمة سما
يعني ما عجبتكم الرواية


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 31-03-2018, 03:00 PM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا


( البارت الثاني )


اخذت تجمع أنفاسها بعد نوبة بكاء دامة ساعة كامله ونظرت الى السيدة لورا و تحدثت بحزن
اوركيد :انا هربت من والدي ثم صمتت ...
لورا وهي تنظر لها بتشجيع لتكمل حديثها
واكملت قائله انا كنت سجينه بمنزل والدي منذ كنت بالثاني عشر
نزلت دمعه متمرده على خدها لقد حبست لما أرى العالم ابدا
حتى اني لا استطيع الحديث مع أي شخص اشعر بخوف شديد من الخروج ومواجهة الناس

لورا : وماذا عن والدتك اين هي من هذي الاحداث

اوركيد :توفيت وانا بالثاني عشر تدمرت حياتي وانقلبت راس على عقب بعد وفاتها

لقد تركتني وحيده مع ذالك الوحش لقد ذقت أنواع العذاب بسببه هو و أصحابه
وانهارت بالبكاء اخذت السيدة لورا تمسح على شعرها وظهرها بحنان
وحزن شديد على حالها أي نوع من الإباء انت لقد خلفت شابه مدمره
اين حنان الاب اقسى شعور عندما تفتقد الفتاه حب والديها لها
اخذت السيدة لورا تتنفس بعمق لقد اكتفت بهذي الإجابات الان
لقد علمت حتى لو قليل عن هذي الفتاه المحطمه
اخذت تردد لها :سوف اجعلك تتحسين صغيرتي اعدك بذالك والان قومي بغسل وجهك ويديك

قامت اوركيد بكل طوعيه دخلت ونظرت لوجهها بالمراء وابتسمت
وقالت بصوت هامس :ها قد وجد طريقي اني اشعر براحه وهدوء يسكنني

عند السيدة لورا كانت تتحدث مع ابنها الكبير
الذي أكملت السنه دون ان تراه فهو في بلد اخر بحكم شغله
لورا :لقد اشتقت لكم حقا متى ستعودون
إلياس: ونحن أيضا لكن قريبا عزيزتي سوف ترينا
لورا: باذن الله حبيبي قبل لي ميلا جميلتي واخبرها ان جدتها اشتاقت لها كثير
إلياس: حسنا انتبهي لنفسك جيدا الى اللقاء
لورا :الى اللقاء
اوركيد كانت خارجه من دورة المياه وعندما سمعت السيدة لورا تتحدث لم تود مقاطعتها
واخذت تتأمل المكان والى صوت السيدة لورا الحنون كيف تحدث ابنها
واخذتها ذاكرتها الى والدتها التي كانت تغمرها بالحنان والعطف
لقد توفيت بسبب ابي انا متاكده من ذالك
فوالدتي دكتور في الجامعة ومثقفه وابي مدمن مخدرات وكحول ليس له أي هدف بالحياه
كانت تتشاجر معاه طوال اليوم
وكان يضربها بشده في يوم من الأيام دخلت مكتبة امي ووجدتها ملقاه ع الأرض
والدم ينزل من راسها وبدون حراك
صرخت وهززتها لكن دون فائده وابي يقف جانبا ينظر بملامح تملائها الدهشه وجسده يرتعش
صرخت فيه ماذا فعلت لها لكن لا رد
و اسرعة للهاتف وطلبت الإسعاف وكان هذا اخر يوم أرى فيه النور
لانني كنت اصرخ بالمستشفى انت قتلتها
سوف اخبر الشرطه والعالم كله عنك أيها المجرم لكن سجنني في البيت
حتى الشارع لم استطيع ان اراها
قاطع حبل افكارها طرق الباب المتواصل
و ما ان فتحت عاملة المنزل الباب حتى طل شاب طويل القامه ذات ملامح حاده وجسم رياضي وكانه يمارس الرياضة ليل نهار
دخل وحضن السيدة لورا تسألت في نفسها هل هذا هو ابنها الذي كانت تتحدث معاه قبل قليل
لكن هو بعيد بحسب مافهمت من المكالمه قاطع تفكيرها صوت
لورا وهي تنادي :تعالي عزيزتي دعيني اعرفك على ابني
تراجعت اوركيد للخلف وكانها تبحث عن مخرج لتهرب بدات دقات قلبها تتسارع ويداها ترتعش ويحمر وجهها
اسرعت اليها السيدة لورا وامسكتها : لا تخافي انه ابني لا يفعل لك شيئ انا معك يجب ان تتغلبي على مخاوفك لكي تتقدمي في حياتك هيا بنا

اوركيد كانت تتقدم ببطئ وكانها تقودها لموتها ضربات قلبها تزيد مع كل خطوه تخطوها
يداها ترتعش وقفت بصعوبه وهي تسمع السيدة لورا تخاطب الشخص الذي وقف احتراما عند وصولنا

السيدة لورا : نيار هذه اوركيد الفتاه الي اخبرتك عنها سابقا
نيار بابتسامه وكل علامات التعجب على وجهه من موقف الفتاه عند رؤيته ومد يده مصافح :اهلا وسهلا انا نيار

نظرت اوركيد الى يده الممتدة لا تستطيع ان تصافحه ابدا
هي الان تعيش اضطراب داخلي تريد فقط ان تختفي هذي الحظة
هي لا تشعر انها مؤهل لمقابلة احد انها تخاف من الناس لا تستطيع التحكم بشعورها حتى انها لا تستطيع النظر الى عين أي شخص يحدثها
ما عاشته بالماضي خلف شخصيه مضطربه لا تستطيع مواجهة الناس
ربتت ع كتفها السيدة لورا وبابتسامه حنونه : تستطيعين الصعود للاعلى اذا كنتي لا تريدين البقاء هنا

نظرت اوركيد بتشتيت لوجه السيدة لورا لتعبر عن امتنانها وشكرها لتفهمها
وماهي لحظات الا وتختفي عن الأنظار
ونظرات نيار المندهشة من حركاتها الغريبة
و ابتسامة حزينة من السيدة لورا على حال هذه الفتاه

يتبع

.……………………


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 31-03-2018, 03:38 PM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا


(البارت الثالث )

التفت نيار الى والدته وقال : امي هذه الفتاه مريضه كيف تبقينها هنا
لقد اخبرتني في المرة السابقة انك لا تعلمين عنها شيء منذ قابلتيها في القطار ماذا حدث لماذا هي هنا
السيدة لورا بحنان :لم استطيع تركها عندما اتصلت لكي اساعدها
و انت تعلم انها لم تغيب عن بالي منذ رايتها انها فتاه مسكينه محطمه
هاربه من والدها لقد احزنتها الحياة كثير هي الان مضطربه نفسيا وتعاني من الرهاب يأبني
لقد عاشت قسوة الحياة وهي لازالت طفله كيف استطيع ان ادير ظهري لها
وانا عالجت الكثير مثلها اني اشعر بالمسؤولية اتجاهها
نيار: لكن لقد تقاعدي من عملك لكي ترتاحي ام انك اشتقت للمجانين الذي تعالجيهم وابتسم
السيدة لورا: وهي تضربه على يده انهم مرضى وليس مجانين
هم فقط يحتاجون الى من يرشدهم الى الطريق الصحيح ويداوي جروحهم
نيار وهو يقبل يد والدته :كما تشائين يأجمل أم في هذه الدنيا وكيف استطيع مساعدتك
السيدة لورا بجدية : اريد منك ان تجعلها تعمل في المطعم معك
نيار بدهشه : امي ماذا تقولين كيف تستطيع ان تعمل
وهي لا يمكنها البقاء معنا الان كيف ستواجه الناس هل تريدين أن يغلق المطعم بسببها
السيدة لورا :سوف نبدا معاها بالتدريج بالطبع لنا تعمل بهذه السرعة لكن ستذهب معك كل يوم
و سوف اكتب لك مجموعه من الادوية احضرها الان سوف تبدا التحسن بالتدريج وانت ستساعدني
نيار باستسلام لأنه يعلم جيد اذا قررت والدته فعل شيئ لن تتراجع ابدا: حسنا دكتوره لورا
ابتسمت لورا لابنها الحنون لا يستطيع ان يعصي لها امر
حتى لو كان شاق عليه يأتي كل يوم لزيارتها رغم اشغاله وحبيبته المدللة
احضر نيار الدواء واستأذن من والدته لذهاب فهو يعلم انه لن يستطيع البقاء للعشاء وهذه الفتاه موجوده
عند اوركيد كانت تجلس بوهن السرير الصداع يكاد يفتك راسها
انها معتاده على الألم لكن منذ هروبها ازداد عليها دخلت السيدة لورا وهي تحمل كيس الدواء
ماذا دهاك صغيرتي
اوركيد :اشعر بصداع شديد
لورا بحنان وهي تعلم انه بسبب ردأت الفعل الذي يصدرها جسمها
تصاب بهذا الصداع والتعب :حسنا لقد اشتريت لك بعض الدواء سننزل الان لتناول الطعام ثم تاخذين الدواء
اوركيد بألم : لا اعلم كيف اشكرك
قاطعتها لورا :ستشكريني اذا فعلتي ما اطلب منك هذا ما اريد

مضى أسبوعان على وجود اوركيد في منزل السيدة لورا بدات تهدا عن السابق
لكن لازالت تنتابها نوبات هلع اثناء نومها وتقوم بالصراخ
بعض الليالي نامت معاها السيدة لورا لتشعرها بالاطمئنان
وكانت كل يوم تحاول لورا الخروج معاه الى حديقة المنزل وتجعلها تمارس الرياضة معاها
في اول الأيام كانت لا تستطيع البقاء حتى خمس دقائق تصاب باختناق ويشحب لونها وتعود للمنزل
الان أصبحت تستطيع المكوث نصف ساعه هذا بالنسبة لسيدة لورا تقدم كبيره في حالتها
لان ارادتها للعالج عالية وهذا ساعدها ، في هذي الفتره جاء نيار خمس مرات
في المرتان الاوله لم تستطيع البقاء معهم الان تحسن الوضع وبدات تكسر خوفها اتجاه نيار
و اليوم هو اليوم الذي ستبدأ بالخروج من المنزل سيطحبها نيار الى المطعم .

كانت تقف امام الحقيبة تشعر بخوف وقلق من امر خروجها برفقة نيار
وحدها والى مكان عمله حيث يجمع الناس من كل مكان
أخرجت بنطلون جنز وبلوفر اسود ارتدت الملابس واخذت نفس طويل
ووقفت امام المراء لقد أصبحت الان اكثر جمال فقد اكتسبت القليل من الوزن
وأصبحت بشرتها اكثر نظاره رفعت غرتها المنسدله باهمال على جبينها لا تستطيع التعامل مع شعرها
لقد اصبح طويل جدا بنظرها حاولت تثبيت غرتها لكن محاولاتها فشلت
كل ما تحاول رفعها تنسدل بعناد على جبينها تركته كما هي
وقررت ان تحوقالت:اقرب وقت نزلت للاسفل ووجدت السيدة لورا و نيار يشربون القهوة
ابتسمت لهم وقالت :صباح الخير
ردت لورا ونيار : صباح الخير
نيار وهو يبتسم ملاطف اوركيد : هل انتي جاهزه للمغامرة سوف نهزم خوفك اليوم وتتحررين منه للابد
ابتسمت ببهجه وهي تتخيل حقا انها تتحرر من هذا المرض :سوف اغلبه لا تقلق
ابتسمت السيدة لورا :انا واثقه من ذالك صغيرتي هيا بنا نذهب
اوركيد بفرح:ستاتين معانا
السيدة لورا بابتسامه : لا عزيزتي انا ذاهب للمشفى للفحص
اوركيد بخيبة :حسنا

صعدت اوركيد مع نيار السيارة و ما ان تحركت
بدات تشعر اوركيد بالحرارة تسري بجسدها ودقات قلبها تتسارع
حاولت تجاهل الامر وجاهدت نفسها كثير كان نيار يحدثها بين الحين والأخر
لكن لم تكن تستطيع التركيز معه أوقف نيار السيارة وهو مرعوب من ملامح وجهه الشاحبة
نيار : اوركيد هل انتِ بخير اني احدثك لكنك لا تصغين الي
اوركيد :.........
نيار وهو يضع يده على يدها لكن سرعان ما ارتعش جسدها وكانها أصيبت بصعقه كهربائيه
اوركيد : انا اختنق اريد الخروج من السيارة وبدات دموعها بنزول
نزل نيار وفتح لها باب السيارة نزلت ووقفت على الرصيف اماما البحر
واخذت تسحب نفس عميق لعلها تشعر بتحسن لكن لا جدو من ذالك
نيار بحده :يجب ان تتغلبي على هذا المرض
ومسكها من ذراعها وبصوت عالي انظري حولك الى الناس انظري الى البحر انسي الماضي
اخرجي من القوقعة التي حبستي نفسك فيها
الكل هنا مستمع بالحياه انظري للحياه بتفاؤل هذا انت بالخارج
لم يصيبك أي مكروه فك ذراعها واشر على راسها
اخرجي هذه الأوهام من راسك كي تستطيعين العيش .

اغمضت اوركيد عينيها التي كانت تسيل بالدموع و بألم وغيض مما قاله نيار
كيف له ان يتحدث عن شيئ لا يعرفه عنها فتحت عينيها بحده وغضب وضربته على صدره
وبصوت عالي جدا قالت وتأشر بيدها على نفسها: لا استطيع ، لان القلقل والخوف يحبسني كرهينة داخل المنزل وداخل راسي
تقول تغلبي على هذا المرض والتقي بالناس
ابتسمت بسخريه واكملت حديثها بالطبع فانت لا تعلم انا اقضي الليل لوضع خطط لاشياء اود الذهاب اليها
انا اعرف مدى حاجتي للذهاب اليها انه ليس بشيئ سيئ ان اقضي لحظات سعيدة
لكن كما ترى في كل يوم الخوف والقلق يحملني بين ذراعيه
ويجعلني احترق وعقلي قادر على عد الاسباب التي تجعلني خائفه وقلقه
فعندما اقرر الخروج تبدا ركبتي بإصدار اصوات كأصوات ملاعق فضية
انا مقبوضة بأيادي قوية ومعصمي ضعيفين اشعر وكأني اسير وانا نائمة
لا استطيع التعايش مع الواقع
نظرت الى وجهه المبهم :لا زلت لا تفهمني اليس كذالك وهي تهز راسها بنعم : و لا يمكنك استيعاب ما قلت
واكملت بحزن وصوت باكي حتى انا لا استطيع فهم هذا الشيئ
وانهارت تبكي بنحيب يقطع القلب جميعا من كان يقف هناك اعترت وجوهم الحزن على حالها
تقدم نيار وهو نادم جدا على ما قاله واخذها في احضانه و عانقه بشده كي لا تبعده عنها
لكن فجاءه ردة فعلها انها تشبثت به بقوه اكبر ودفنت نفسها في صدره كأنها تريد الاختباء داخله
من هذا العلم المخيف لعلها ترتاح

...٫٫……



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 01-04-2018, 04:21 PM
صورة إحساس طفله ..~ الرمزية
إحساس طفله ..~ إحساس طفله ..~ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


السلام عليكم

روايه جميله ولكن الاحداث قليله يا حياتي

تخيلي اني كنت متحمسه وقراءة البارت

:)

ولكن فجاء بسرعا خلص البارت
:(

اانا قراءة البارت *** الاول اقراءه البارت ثاني وانطيش رايي

اوركيد اسمها حلووووووو اكثير كسرة خاطري يوم تخاااااف من الكل

لكن اكيد العجوز رح تساعد اوركيد تتخلص من خوافه


البارت الاول حلووووووووو تسلمين ولكن لووووو الاحداث تكون اكثر تشويق والبارت يكون اطول

بكون ممنونه لش وشكرا جزيلا

هذي البدايه اكيد بيكون مافي ردود لكن مع كتابتش لي البارتات رح تزيد

الناس وتقراءه ووتتفاعل استمري با الكتابه

والله يعطيكي العافيه والله يسلمش


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 02-04-2018, 02:28 AM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غيمة سماء .. مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

روايه جميله ولكن الاحداث قليله يا حياتي

تخيلي اني كنت متحمسه وقراءة البارت

:)

ولكن فجاء بسرعا خلص البارت
:(

اانا قراءة البارت *** الاول اقراءه البارت ثاني وانطيش رايي

اوركيد اسمها حلووووووو اكثير كسرة خاطري يوم تخاااااف من الكل

لكن اكيد العجوز رح تساعد اوركيد تتخلص من خوافه


البارت الاول حلووووووووو تسلمين ولكن لووووو الاحداث تكون اكثر تشويق والبارت يكون اطول

بكون ممنونه لش وشكرا جزيلا

هذي البدايه اكيد بيكون مافي ردود لكن مع كتابتش لي البارتات رح تزيد

الناس وتقراءه ووتتفاعل استمري با الكتابه

والله يعطيكي العافيه والله يسلمش
حبيبتي غيمة سما منوره الصفحه ياروحي

وتعليقك ورأيك على راسي من فوق يهمني اسمع أراء المتابعين لان منهم اعرف ايش يحب القارئ

وايش يفضل بالرواية عشان كذا قلت مافي احد رد لان بطرح المشاركات تقدري تتجنبي اخطاء انت مو منتبها لها كاكاتبه

مثل رأيك ان البارت قصير هذي نقطه مهمه لي المره الجاي راح اطول البارت قدر المستطاع

و الرواية الحين منزله ثلاث بارتات متتاليه يمكن انتي قريتي الاول فقط وراح اركز على التشويق مثل ما اقترحتي حبيبتي .

ارجع واعيد نورررررررررررررررررتي صفحتي وربي يسعدك



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 03-04-2018, 01:29 AM
صورة صمتا فقد خط القلم الرمزية
صمتا فقد خط القلم صمتا فقد خط القلم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي


البارت الرابع

سيُزهرُ الطريق الذي سلكته يوماً و سيتلاشى عنك كل التعب، ستُشرق روحُك بعد ذبول
ظننته لن يزول، ستلمع عيناك بعد أن خفّ بريقها.
كانت تسند راسها المثقل بالهموم على مقعد السيارة وعيناها تنظر بضياع للطريق لم تنجح في السيطره على نفسها
سوف يخيب ظن السيده لورا فيها اذا علمت بالامر لكن ماذا تفعل لقد عملت جاهده على ان تبقى على مايرام لكن فشلت .

نيار لازال تحت تأثير الصدمه لما حصل فكلام اوركيد اثر به كثير كيف لنا نحن كابشر التغاظي
عن مثل هؤلاء المرضى والحكم عليهم بانهم هم من يجلبون الحزن لانفسهم وانهم هم من يقومو بتضخيم الأمور
يجب الا نحاول ان نقلل او نستسخف قيمة ما يعانية الشخص الذي امامك لانه يعلم جيدا ان مايمر به امر مزعج لكنه لا يستطيع السيطره على نفسه

توقف امام المنزل وقبل ان تغادر السياره قال :اعتذرعلى ماقلت
نظرة اوركيد بحزن : بل انا من يعتذر لقد خيبت ضنكم أتمنى الا تغضب السيده لورا

السيده لورا كانت تتابع التلفاز وهي تعلم جيدا ان اوركيد ستعود قبل ان تصل للمطعم سمعت طرق الباب وابتسمت ها قد عادوا
توجهة نحو الباب وفتحت العامله دخل نيار واركيد التي على وجهها علامات خيبة الامل وقالت : لم استطيع الذهاب
ابتسمت لورا وتوجهت نحوها وحضنتها لقد فعلتي انك تتسحنين صغيرتي ما فعلتيه اليوم كان جيد في المره القادمه انا متاكده انك ستذهبين
اوركيد من بين دموعها : سأفعل ذالك اعدك
نيار كان ينظر بأعجاب لمعاملة والدته لاوركيد انها تعلم جيد كيف تمتص الم الشخص وتبدله بتفأول
وامل كيف لا تستطيع وهي من قضت خمسة وثلاثون سنه تمارس الطب النفسي
فقد اخذا من عمرها الكثير أمضت عمرها وهي تساعد المرض لقد كانت مشهوره بانها افضل طبيبه على مستوى المدينه

مرت أيام و اروكيد تتلقى العلاج من السيدة لورا
أصبحت تدون كل ماتريد في دفتر كما قالت لها لورا ان تضع نقاط ضعفها وتحاول تستبدلها بما تريد
ان تكون عليه وقد ساعدتها كثيرهذي الطريقه في تجاوز بعض الأمور والتغلب عليها

اليوم ليس كباقي الايام فالسيدة لورا منذ الصباح وهي تقوم بالتجهيزات وطبخ الذ الاطباق
فاليوم هو موعد وصول السيد الياس وعائلته وسيأتي بعض الأصدقاء لاستقباله كانت اوركيد
تشعر بتوتر وقلق كبيرعلى ان السيده لورا طمنتها انها سوف تستمع ويجب ان تكرر هذا الشيئ في كل وقت انها سوف تستمتع بوقتها كي يبدا عقلها الباطني بالاقتناع
وكما انها لاحظت جيدا عند تكرار الشيئ مرار تبداء تختفي الاعراض التي تشعر بها وكانها حقا صدق عقلها الباطني ذالك
نظرت الى الفستان الموضوع على السرير والحذاء الانيق لقد ابتاعته لها السيده لورا لترديه في حفل اليوم لم تردي فستان ابدا منذ وفاة والدتها

دخلت السيده لورا عليها وراتها وهي لازالت واقفه تنظر للفستان وشعره مبلول
السيده لورا: اوه اوركيد لما تردي حتى الان انهم على وصول
اخذت الفستان وتوجهة الى اوركيد هيا ارتديه انا انتظرك هنا ارتدت الفستان والحذاء وخرجت لسيده لورا
لورا باعجاب : يالهي كم اصبحتي جميله انه يليق بك كثير
ابتسمت اوركيد وتوجهت للمراء نظرت لنفسها باعجاب :انه حقا جميل جدا شكرا لك

اخذت السيده اوركيد المجفف وبدأت تسرح شعرها لقد اخبرتها اوركيد مرار انها تريد قص شعرها لكن رفضت رفض قاطع لورا
بعد الانتهاء من تسريح شعرها ووضع بعض المساحيق على وجهه صرخت لورا باعجاب شديد: لقد اصبحتي فاتنه جدا انا متاكده انك ستخطفي الأنظار الليله

بدا قلب اوركيد يدق بخوف واعتلى وجهها الخوف من ان تفسد هذه الليل فهي مهمه جدا لسيده لورا
نظرت لنفسها وررد انت جميله ويجب ان تظهري جمالك الداخلي أيضا سوف اعود الليله للفتاه التي كنت عليها بعمر الحاديه عشر كنت كالاميرات بسبب دلال والدتي لي قطع افكارها صوت السيده لورا: هيا عزيزتي لنذهب لابد وان نيار وجاكلين وصلا

لقد علمت مع الأيام ان حبيبت نيار اسمها جاكلين وهم يعيشون معا كما ان المطعم مشترك بينهم وسوف يقيمون حفل زفاف قريبا

كان نيار وجاكلين قد وصلا منذ فتره وكان نيار يحدثها عن اوركيد فقد سمعت كثير عنها من نيار واثناء حديثهم دخلت السيده لورا بصحبة اوركيد

وقف نيار وهو ينظر بانبهار على شكل اوركيد الذي كان يضج بكل معاني الجمال والانوثه وبدا يصفر باعجاب : اوه حقا لم اتعرف عليك لقد اصبحتي في غاية الجمال

اوركيد التي بدات تختنق وضربات قلبها تاكد تخترق صدرها ابتسمت مجامله: شكرا لك
وقفت جاكلين بتمايل وهي تشعر بالغيره من ردت فعل نيار عند رؤيت اوركييد ومدت يدها مصافحه : مرحبا انا جاكلين لقد سمعت عنك من نيار

ابتسمت بتوتر وممدت يدها :اهلا بك انا اوركيد
جاكلين وهي ترفع احد حاجبيها: تشرفنا

سحبت اوركيد يدها بتوتر وذهبت للجلوس لقد بداء القلق والتوتر قبل ان يزدحم المكان
بداء الضيوف بالتوافد
كانت اوركيد تشعر التوتر الشديد اخذت نفس وتوجهة للمطبخ تريد ان تبتعد قليل عن الضجيج والزحام
جلست على اقرب كرسي ونادت ماريا عاملة المنزل :ماريا اجلبي لي كوب من الماء
ناولتها ماريا الماء وشربته دفعه واحد وبدأت تكرر لنفسها انتي بخير هاقد مضى الكثير لما يبقى الى القليل
ستتمالكين نفسك من اجل السيده الورا واغمضت عينها واخذت نفس عميق
شعرت بيدين دفئين تمسك باكتافها وتهمس بصوت حنون :انك تبلين حسنا لا تستسلمي الان
ابتسمت اوركيد كيف لهذي المراءه ان تشعرها بكل هذا الأمان والحنان بالرغم انها ليست ابنتها
وقفت اوركيد وقبلت يدها وابتسمت:لن اخذلك هذه الليله
ابتسمت لها السيده لورا وقالت بحنان :أعلم ذالك هيا لقد وصل الياس هيا تعالي كي تتعرفي اليه
خرجت اوركيد مع السيده لورا وقد استجمعت القليل من الشجاعه وخف عنها التوتر
بعد ان انعزلت لبرهه من الزمن وصلو للمكان المنشود الذي كان يجلس فيه الياس بكل شموخ كانت هيبته طاغيه على المكان كان ذات ملامح حاده ونظرات تخفي خلفها ذكاء عميق
انه يختلف كثير عن نيار فالياس تكسو ملامحه الجمود والقسوه رغم وسامته الشديدة
عكس نيار الحنون المبتسم كان يتوسط الجميع وبجانبه فتاه يبدو انها في الثالثه عشر من عمرها جميله جدا ذات عيون بالون البحر كالون عيون جدتها
لم تكون هناك امرأه فقط هما الاثنان تكلمت السيده لورا :الياس بني هذه اوركيد لقد حدثتك عنها من قبل انها تعيش معي الان

توجه الياس بنظراته الى نيار ثم الى والدته وكانه يريد تفسير لما يحدث كيف تعيش هذه الفتاه مع والدته
دون ان يكون لديه علم اشاح نيار بنظره وكانه يتهرب من الاجابه قرر تأجيل الحديث في الموضوع
حتى انتهاء الحفل وجهه نظره بارده متفحصه لاوركيد ومد يده مصافح : اهلا وسهلا
مدت يدها اوركيد وابتسمت بارتباك من نظراته :اهلا بك
ما ان لمست يدها يده الى وشعرت كانها لذعة كهرباء تسري بجسدها وسحبت يدها بارتباك وخوف وجلست دون ان تلقي التحيه على الفتاه الصغيره

نظر الياس اليها بنظرة استخفاف وبابتسامه ساخره :انا لا ااكل البشر لا تقلقي
نظر الى والدته وهز راسه بعدم رضى لما يحدث جلس ووضع رجل فوق الاخره وتجاهل وجود اوركيد
التي كانت تتمنى لو هذي الأرض تبتلعها وترتاح لكن كانت السيده لورا اسرع بتنبيهها قبل الدخول في دوامة القلق والخوف المعتاده
وقالت :ميلا حبيبتي تعالي القي التحيه على اوركيد
قامت الفتاه بمرح وجلست جنب اوركيد وقالت : مرحبا انا ميلا
اوركيد وقد نسيت توترها انها ترى نفسها في هذي الفتاه تاملتها وبابتسامه مدت يدها :اهلا وسهلا ميلا انا اوركيد
ميلا بحماس وهمس: سوف نصبح صديقاتنا اليس كذالك
ابتسمت اوركيد:نعم
ميلا بحماس وبصرخة نصر:نعم هذا ما احتاج اليه هنا لاني ابقى دائما بين ابي وعمي وجدتي وجاكلين
وبدأت تحرك عيونها بطريقه مضحكه لتوصل لها مللها وتاشر على عنقها اقسم اني اختنق

ضحكت اوركيد بصوت مسموع منذ زمن لم تضحك حتى انها ايقنت انها لم تعد تعرف كيف هو الضحك
لكن هذه الفتاه ارجعت لها الشيئ المفقود منذ زمن وخلال دقائق
التفت السيده اوركيدا ونيار بأندهاش والابتسامه تعلو وجوههم كيف لا تعلوها وهم اكثر اثنان يعلما جيدا ما تمر به هذي الفتاه
لورا بفرح :يبدو انكم اتفقتم من اول لقاء
ميلا بفرح وهي تنظر لابيها :بالنسبه لي لقد احببتها كثير حتى اننا اتفقنا ان نكون صديقاتان

اوركيد وهي تبتسم لسيده لورا ونيار لفت وجهها ووقعت عينها بعين الياس الذي كان ينظر اليها بنظره قويه متفحصه لملامحها وكانه يحاول تشخيصها بدقه
ارتعشت عيناها وبذعر اشاحتها عنه واخذت ضربات قلبها بالازدياد من نظراته
اقبلت ماريا واخبرت السيده لورا ان الطعام جاهز توجه الجميع الى صالة الطعام وجلست ميلا بجانب اوركيد التي كانت لاتشعر انها بخير
من نظرات إلياس لها لكن وعدت نفسها انها لن تفسد هذه الليله وستحاول الصمود لانه بقي القليل وتنتهي هذه الليله
نظرت ميلا نحو اوركيد:لماذا لا تاكلين
اوركيد بابتسامه تخفي خلفها الف صرخه : سوف أاكل
انهى الجميع طعامه وشكرو السيدة لورا على دعوتها اللطيفه
واستأذونها للخروج لم يبقى سوا أبنائها وجاكلين
وقفت اوركيد بتعب :انا أيضا استاذن اود الصعود الى غرفتي
السيده لورا بحنان :انا سعيده حقا صغيرتي انك استطعتي البقاء كل هذا الوقت
نيار بابتسامه : وانا أيضا سعيد من الجيد حقا رؤيتك تتحسسنين
ابتسمت لهم :الفضل يعود بعد الله لكما فقد ساعدتوني كثير حقا شكرا لكم
لورا :لا داعي لشكر صغيرتي انتي ابنتي هيا اصعدي كي ترتاحي
ميلا :ابقى قليلا ارجوك
إلياس بحده:لقد اخبرتك انها متعب سترينها بوقت لاحق
ميلا اومئت راسها بانصات
دخلت اوركيد غرفتها وتنفست الصعداء وبدأت دموعها تنزل بسرعه قسوه لقد ضغطت على نفسها كثير لكن نجحت

وقفت امام المراء وهي تضحك وتبكي :لقد فعلتها اني حقا اتحسن كم اشكرك يا الله
في الأسفل بتحديد عند إلياس الذي بدا الغضب يسيطره عليه من فعل امه ونيار
إلياس:امي لماذا فعلتي هذا الشيئ كيف امنتي حياتك مع شخص مريض لمدة شهران
وانت وهو يأشر على نيار :لماذا لم تخبرني كيف استطع إخفاء هذا الامر عني
جاكلين وهي تضع رجل فوق رجل : انا أرى ان إلياس معه حق الفتاه المريضه ماذا لو فعلت لماما لورا شيئ
نظر نيار لها بنظره ناريه ان تخرس
تكلمت السيده لورا بحزم :إلياس الفتاه تمر بوضع حرج جدا لن ادعها خلفي واعبر وكانه شيئ لما يكون
ومن ثم اوركيد فتاه مسالمه جدا ولا تسطيع إيذاء أي شخص لم تصل الى هذه المرحلة من الاكتائب
انا لما اخبرك لاني اعرف جيدا ردتك فعلك سوف تأتي على متن اول طائره كي تمنعني من بقائها
لقد فعلت ذالك ويجب ان تحترم قراري
إلياس بغضب : أتمنى الا تندمي على قرارك هذا وتكون حقا كم تظنوا
الساعة الان الثانية بعد منتصف الليل كان المنزل يعمه الهدوء الا من صوت قطرات المطر
الجميع خلد الى النوم بعد سهرة متعبة
كانت تقطب حاجبها بألم وغضب وتتحرك يمين وشمال وكأنها تحاول التحرر من قيد
بدأت انفاسها تعلو واخذت تحرك ارجلها بسرعة كبيره ثما بدأت بالصراخ
:لا ااااااااااا اتركني لا اااااااااااا ارجوك ابتعد وهي تبكي
استيقظت لورا برعب واخذت تردد يالهي لقد مضى شهر ونصف على هذي النوبة
ماذا حدث لك صغيرتي فتحت الباب وأسرعه متوجهه لطابق العلوي
خرج إلياس من غرفته مسرعا وتوجه الى مصدر الصوت الذي علم انها غرفة اوركيد
فتح الباب وكانه اصيب بصاعقة من منظر اوركيد التي كانت تجلس في زاوية الغرفة
تضم ارجلها الى صدرها وتهز نفسها الى الامام والخلف وتردد
:اتركوني ارجوكم اتركوني
مشى بخطوات واسعه وسحبها من مكانها تشبثت به ووضعت راسها على صدره لم تكن تميز من هو مع الظلام
كل ما تريده الان ان تشعر بالأمان
رددت ببكاء :لقد عادو لن يدعونني وشأني اعلم ذألك
إلياس:............
اوركيد بصوت بح من كثر الصراخ والبكاء: الم تخبريني اني اتحسن لماذا عادوا
علم إلياس انها تضن انه والدته و رفع راسها بيده لتنظر اليه على دخلت لورا وقد اشعلت الضوء
نظرت اوركيد بصدمه الى وجهه إلياس وبدأت يداها المحوطة على خصره بشدة ترتخي
واغمضت عيناها مستسلمه لظلام الذي اجتاحها
لكن كان اسرع منها وثبتها قبل ان تصل للأرض
لورا :يالهي لقد فقدت الوعي ضعها على السرير بسرعة وانا سأطلب الدكتور مارت (طبيب العائلة)
وضعها على السرير واخذ يمسح وجهها المبلل من قطرات العرق رغم برودة الشتاء
انتبه على ابنته التي تقف امام الباب مندهشة مما يحدث
إلياس :ميلا حبيبتي ماذا تفعلين هنا
ميلا: لقد سمعت الصراخ وصعدت
إلياس بحنان: لا تقلقي عزيزتي انها بخير لقد راودها كابوس فقط
ذهب اليها وعانقها كي يشعرها بالاطمئنان :هيا اذهبي الى سريرك
دخلت لورا ومعاها الدكتور وبداء بفحص اوركيد
الدكتور: أنها تعاني من الحمى متى اصيبت بها
لورا :لم تكن تشتكي من أي مرض
الدكتور وهي يحقنها بالإبرة : ستتحسن يبدو انها اصيبت بذعر
لورا :نعم
اوركيد وهي تستعيد وعيها وبدأت تفتح عينيها ببطيء لورا وهي تمسح على شعرها بحنان
:كيف حالك صغيرتي هل انت بخير
اوركيد بتعب :انا بخير
الدكتور وهو يقف :حمد لله على سلامتك
اوركيد هزة راسها بابتسامه متعبه :شكرا
خرج إلياس برفقة الطبيب ولورا حضنت اوركيد واخذت تمسح على شعرها بحنان
دخل إلياس وهو ينظر الى اوركيد وهو يرفع حاجبه بغيض :ماذا حصل لك من هؤلاء الذين يلحقون بك
اوركيد تشعر بألم قد اصاب روحها اغمضت عينيها ولم تجيب عليه
إلياس :هل تتجاهلين سؤالي
لورا بحدة: إلياس الفتاه متعبة اخرج الأن ليس وقت الأستجواب
إلياس بنفاذ صبر :غدا سوف افهم كل شيء منها وهو يأشر عليها وخرج

بقيت لورا مع اوركيد طوال الليل في صباح اليوم التالي كان الجميع على المائدة
لتناول الافطار باستثناء اوركيد التي لا زالت في غرفتها كانت اول من يجلس على المائدة في الصباح
الان لا تود مقابلة إلياس انه يسبب لها توتر شديد طرق الباب طرق متواصل
اوركيد:تفضل
طلت براسها ميلا وهي تبتسم :ما هذا الكسل ياصديقتي لم تستيقظي حتى الان
ابتسمت اوركيد ابتسامة واسعه : اهلا ميلا بلى استيقظت مبكر لكن لا اود النزول
ميلا وهي تغلق الباب خلفها : لماذا لقد اخبرتني جدتي انك تحبين فطور الصباح
اوركيد وهي تزم شفاها بغيض :تريدين الحقيقة
ميلا بمرح :اجل
اوركيد بتردد :لا اريد مقابلة والدك
ميلا :ههههههههههههههههه
اوركيد بغضب مصطنع :لماذا تضحكين
ميلا وهي تمسح دموعها التي نزلت بسبب ضحكها :لماذا ان ابي انسان جيد وحنون
اوركيد بابتسامة:: آنا ارى عكس ذألك منذ ان قابلته وهو يرمقني بنظرات مخيفة
ميلا بابتسامة :هو هكذا يبدو من الخارج قاسي وبارد لكنه يحمل قلب طيب جدا عندما تتعرفين عليه جيدا سوف تحبيه
اوركيد وهي تغير الموضوع و تشعر بالجوع الشديد :هيا لننزل لا استطيع تحمل الجوع
ميلا بمكر وهي تعلم انها تغير الموضوع : حسنا هيا بنا
نزلت ميلا وأوركيد التي كانت تدعو الله ان يكون نهض إلياس من المائدة لكن خاب ضنها
وارتعش جسدها عندما راته يرفع نظره لهم وقطب حاجبيه وضيق نظرته نحوها
ميلا : ها قد جلبت لكم الأنسه اوركيد
اوركيد بابتسامة متوترة :صباح الخير
لورا وهي تقبل حفيدتها وتبتسم وجهة نظرها لأوركيد: صباح الخير اهلا عزيزتي
جلست اوركيد متجاهله النظر الى إلياس :اين نيار اني لا أراها
لورا :لقد اخبرني ان لديه عمل لا يستطيع المجيئ
إلياس بعد صمت وهو يراقب اوركيد نهض ووجه نظره لوالدته :انتظركم وهو يأشر على اوركيد في المكتبة
لورا بضيق وهي تعلم جيدا ان إلياس لن يهدا له بال حتى يعلم كل شيء عن الفتاه : حسنا
ميلا : اوه ماذا فعلتي اوركيد ليدعوك ابي الى غرفة الاستجواب أاا.......
لورا وجهة نظرة حاده لميلا الجمتها من متابعة حديثها
اوركيد ارتفعت نبضات قلبها وبدأت ا لحراره تصعد الى راسها ونهضت من المائدة ونظرة الى لورا :اريد استنشق بعض الهواء
لورا بحزن :حسنا انا انتظرك مع إلياس اطمئني انا بجانبك
ابتسمت اوركيد وتوجهت للخارج لفح وجهها الهواء البارد واخذت تستنشق بقوه لعله يطفئ اللهيب الذي بداخلها
لقد بدأت تسير حياتها على ما يرام من اين اتى لها هذا الرجل يبدو انه سيقلب حياتي راسا على عقب
لكن لن اسمح له بتحطيمي لقد تجاوزت الكثير وانا الان اقوى من السابق استجمعت قوتها وتوجهت الى المكتبة
طرقت الباب ودخلت ويبدو على ملامحها الضيق
إلياس :تفضلي هنا واشار على الكرسي المقابل لمكتبه
جلست بوهن ونظرة الى لورا التي ابتسمت لها مطمئنه
إلياس بصوت هادئ ورفع نظره الى اوركيد : انا لا اريد ايذائك ما سأقوله لك هو فقط لأخذ
الحيطة والحذر فكما تعلمين كل ما أعرفه من والدتي انك هربت من والدك وامك متوفيه
حسنا اين اقاربكم وهل تظنين ان ابيك لن يبحث عنك
اوركيد برعب وقد شحب لونها من فكرت ان ابيها يجدها :هل سيبحث عني ولفت بنظرها الى لورا ماذا ان كان حق يبحث عني
سوف يقتلني هذي المرة بلا شك بدأت عينها تغرق بالدموع وقلبها يندب حظها كيف غاب عنها هذا الشيء
لورا بصوت واثق : حتى لو بحث عنك لن يستطيع اخذك او ايذائك وانا هنا
إلياس بعقلانية :وماهي حجتك لتبقيها هنا رغمن عن والدها ما صلت قرابتنا بها
لورا وهي تفكر : ...............
إلياس :انا أريد ان اعرف كل معلوماتك وعنوان منزلك سوف اقوم بتقصي الاخبار
عن والدك وان كان يبحث عنك او لا
وعلى هذا الاساس سنقوم بالاحتياطات الازمه
اوركيد من بين دموعها :وهل تظن اني سأثق بك ماذا اذا كنت انت تود تسليمي له
إلياس بغضب وبحده : لو أرد هذا الشي لن يمنعني أحد لكن من اجل والدتي سوف اصمت واساعدك
ولان هيا اعطيني اسمك الكامل وعنوانك
لورا وهي تحتضن اوركيد وتطمئنها تعلم جيدا ان إلياس يفعل الصواب : هيا حبيبتي اجيبي ولا تظني ابدا انني سأتخلى عنك
اوركيد وهي يتمسح دموعها واخذت تجيب على كل سؤال يطرح
خرجت وهي تتنفس الصعداء وتذكرت كلام ميلا غرفة الاستجواب اطلقت ضحكه صغيره انها فعلا كذالك





تعديل صمتا فقد خط القلم; بتاريخ 03-04-2018 الساعة 03:35 AM.
الرد باقتباس
إضافة رد

رواية يالتني كنت نسيا منسيا/بقلمي؛كاملة

الوسوم
منسيا , آكشن رومآنسيهــ , ياأبني , رومانسية , روايات . الحب والعشق , رواية , نسيا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 115 12-12-2018 01:08 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 01:46 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1