غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 09-04-2018, 02:27 AM
صورة Sandra. الرمزية
Sandra. Sandra. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
01302798240 رواية ثم إن كيدنا لعظيم / للكاتبة المودعة


رواية للكاتبة المودعه تحت عنوان ان لكيدنا عظيم



لم يكن يجدر بهم اصدار رئيهم علي
او مضايقتهم لي او حتى ان يمسونا بشر
او ينزلون دمعتن منا
لان وبـ اختصار شديد
ان كيدنا عظيم وأننا كـ القيامة في يوم
ما اتون لا ما حاله
ابتسمت ابتسامة عريضه جداً
و تقدمت بخطوات وااثقه بجسم متمايل ورشيق
التفتو جميع المصورين منتظرين بلهفه خروجها لـ تستلم جائزتها
جائزة الاوسكر
ولكن ومن جهه اخُرا كانت واقفه بصمت وخجل
امام الكمرات التي تقوم بتصويرها ولكن تتهرب من كل شخص
حاول ان ياخذ معها مقابله
ومن بعيد انتبهت لهم وهي تشوف من جهه تطلع ع المسرح والكل يصفق
ومن ناحيه ثانيه كانت واقفه لتصوير
صرخت بقوه من بعيد : اختفي من الانظار بسسرعه
ما نقدر نتواجد في مكانين في نفس اللحضه
ابتعدو وتهربو من الكمرات بشكل سريع وسرعااان ما اختفو من الانظار نهائياً
ومن الناحيه المهمة
تقدمت لاستلامها جائزة الاوسكر وهي تتفحص المكان بحذر شديد
منهم ومن كيدهن العظيم
________________
ولكن سـ اقف إلا هنا
من اجل ان نعود إلا قبل كم سنه من هذه اللحضه
ولكي نعيش حياتهم بدقه شديده وبتفصيل ممل
إلا حياتهم الفوضويه وقصتهم الطويله
وإلا نقطت الصفرررر ومن البداية
____________
البداية
من قبل ٤ سنوات
وفي مدينة بيروت
وع حافت شاطئ البحر
يوجد طاوله كبيره مليئه بـ الشموع
حركت قدميها ع الرمال الناعمه والطيور من حولها تطير لسماء
معلنه صوتها النغمي والعازف
لأجمل شخصين ع الاطلاق
انحنى امام حسن جمالها الفاتن
مبتسم ابتسامه رومنسيه جداً : هل تقبلين الزواج بي ؟؟؟ """"""
طاحت بقوه من فوق الكرسي ع الارض وهي نايمه
صحت ومسكت راسها وهي تشد ع اسنانها: اخخخخ ي ربي
خذت الساعه وضربتها ع الجدار لجل يوقف المنبه
: اووووف منك من منبه كل ممره تطير احلااامي الورديه
وقفت وناظرة بنفسها ع المرايه وشعرها منتفش ومجعد
تنهدت بسخريه ع شكلها : كننت اجممل بكثير بـ الحلم
ناظرة بجسمها : حتى كنت نحيفه ورشيقه
ثواني وابتسمت وهي تتذكر جمال الرجال بالحلم
لحضات واستوعبت وضعها صرخت وخذت الساعه تناظر
في الوقت : اووووه تاخرت ع المددرسه
نزلت من العليه الصغيره وقدامها البضاعه الجديده للمتجر : اووف جدتي ناويه تكرفني من جد
لبست زيها المدرسي ولمت شعرها بشكل عشوائي كـ عادتها
لمت كتبها ودخلتها بالشنطه وطلعت وسكرت المتجر
ناظرة بـ الجو وكان مغيم وبااارد والضباب يغطي نصف بيوت الحاره
رجعت وفتحت المتجر ناظرة بـ البضاعة الجديده وصارت تقلب بينهم تدور لها جكيت
حصلت واحد مناسب ع زيها المدرسي فكته من اكياسه ولبسته
طلعت وسكرت المتجر
وكانت تدرس في مدرسه ثانويه قريبه من المتجر
الي ساكنه فيه اما المتجر هذا فـ هو عباره عن متجر صغير ومتواضع لملابس نسائيه بسيطه ع اكسسوارات واحذيه ناعمه جداً وادوات تجميل
وهذا المتجر لجدتها اللبنانيه
وفيه غرفه صغيره بدور الثاني
تنام فيها وبعد الدوام تشتغل في المتجر وتبيع
وايام اجازة الاسبوع تطلع لبيت جدتها في العاصمة بيروت ، ولكنها تنام هي هذا المتجر لانه بمنطقة مدرستها وهي دير القمر < مدينه من مدن لبنان > والمتجر موجود بهذي المدينه ونفس الشي المدرسه ولكنها كانت ساكنه مع جدتها في بيروت فـ اطرت تجي تسكن في مدينة دير القمر وفي المتجر هذا لانه بنفس المدينة والحاره الي فيها مدرستها
اما كل الي تعرفه عن اهلها وعن نفسها
انها من عائله سعوديه وجد سعودي ولكن توفو في حادثه
ومالها غير جدتها اللبنانيه خذتها من صغرها
وانتقلو لبيروت لان حياة جدتها الطبيعيه وعملها
في بيروت من الاساس ورجعت لها بعد وفات زوجها
هذا كل الي تعرفه اثير عن عائلتها او بالاخص كل الي قالته لها جدتها
من صغرها والقصص الي تحكيها جدتها لها لانها ما تتذكر عنهم اي شي
ولمن كبرت ودخلت مدرسه ثانويه انتقلت لمدينة دير القمر تبيع وتدرس بنفس الوقت
_______________
كان المتجر بـ أعلا قمه في الحي كله
يعني تنزل من الشارع الين توصل تحت لأخر الحي
مشت بخطوات سريعه و وقفت قدام بيت صديقتها جنبها
طلعت لها وكملو طريقهم للمدرسة
وقفو ع حافت الرصيف يستنون الاشاره تجي حمرا ع شان يقطعون الطريق
ميار : ليش تاخرتي لليوم ؟؟ اثير بكسل : راحت علي نومه
وبعدين انا ما اقفل المحل الا الساعه ١٢ ونص
بالحيل اتابع مسلسلي التركي وانام
ميار : راح نتبهدل اليوم
اثير تنهدت : انا كل يوم اتبهذل فرقت ع اليوم
جات الاشاره حمرا و وقفت السيارات
قطعو الطريق وبسرعه دخلو للمدرسة راحت ميار ع فصلها
واما اثير وقفت ثواني قليله قدام باب فصلها
لانها عارفه المصخره الي راح تصير لها مممثل كككل يوم
فتحت الباب بهدوء ودخلت
التفت عليها المعلم بنظرات حاده
والطلاب يتهامسون ويضحكون عليها
المعلم : ليش تاخرتي
وحده من الطالبات : ههههههه كالعاده سهرانه بمحل جِدتها
وكل الطلاب يضحكون
غمضت عيونها بقلت صبر تنهدت وناظرة بالمعلم : ممكن اجلس ؟؟؟ المعلم : اوكي ولا تتاخري مره تانيه
لفت بتتقدم ع شان تجلس ع طاولتها
مد واحد من الطلاب رجله بخفه قدامها تعثرت برجله وطاحت ع وجهاء
مات الفصل ضحك عليها
لفت وسحبت تنورتها تغطي ساقها وهي تحس باحراج والم في خصرها
حاولت توقف لكن ما وقفت ع طول مد يده لجل يقومها واول ما مسكته
سحبها بقوه وطاحت ع لحيها مره ثانيه
ضحكو بزياده وبمصخره
وقفت وهي تحس بطعم الدم في فمها لفت وما في اي احد معبرها او مهتم لموقفها طلعت من الفصل بسرعه
والدموع بعينها دخلت دورة المياه وغسلت وجهاء وفمها من الدم
ناظرة بنفسها ع المرايه يالله قددد ايش كرهوني بشكلي
كرهووووني بكل حيااااتي نزلت دموعها بـ ألم : انا ليش صابره للحين ليش ما ارتاااح من هذا الألم كل يووووم
مسحت دموعها وغسلت وجهاء بماء بارد عساه يهدي شوي من اعصابها
خذت شنطتها وجلست على احد اسياب المدرسه لحالها وعيونها فيها لمعه قهر وانكسار وما زالت صابره ع اذيتهم كل يوم
طلعت ميار من فصلها وتوجهت لفصل اثير ماحصتها سئلتهم عن اثير تذكرو موقفها وضحكو كلهم
طلعت بسرعه وهي عارفه انهم مثل العاده ضايقو اثير راحت تدور لها بكل مكان وبكل اسياب المدرسه تعبت ولا لقتها و بملل وهي تمشي : ياربي شو هاد وين اختفت هالمجنونه
خطر ببالها مكان اكيد ان اثير بتكون فيه
توجهت لمقصف المدرسه واول ما دخلته ابتسمت وهي تشوفها منحنيه ع الطاوله وتاكل قربت منها وبتنهيده : شو لايمتا وانتي هيك ي اثير نزلت جكيتها ولبسته اثير
ميار : دائماً تكوني هيك مبلوله
اثير : ما بيدي حيله طلعت من الفصل وجلست بـ السيب لحالي ما حسيت الا بالماء البارد علي من الدور الثاني ما راح يخلوني بحالي ابداً
تعبت منهم كثييير وقفت والتفتت عليها ودموعها بعينها
: انا مووو لاني اشتغل بـ محل جدتي ولاني يتيمه وعاايشه لحاالي
يعاملوني بهذي الطريقه بكت زياده : كرهوني بحااالي بحياتي حتى شكلي كرهته كككل شي فيني كرهته
وقفت بكي وناظرة في ميار بجديه : ميار لهذي الدرجه انا مو حلوه ؟؟؟ نزلت دموع ميار ع حال اثير مسكت وجهاء وناظرة بعينها بكل حنيه
: انتي طيبه وجمالك الداخلي انيق وانتي مو مثل ما يقولون انك مو حلوه بالعكس والله انتي جميله لكن مو مهتمه بحالك بنوب لكن كل هذا مو مهم
انتي لا تضايقي حالك كتير انا اعرفهم هم شايفين حالهن
ع الكل ولكن انتي بزياده لانهم مستضعفينك كتير ولانك تسكتين لهم
سكتت اثير بكل ضعف وانكسار
ولفت ع اكلها تكمله
وقف صاحب المقصف وهو يناظر في اثير بملل
: بدنا نشطب خيتي اعملي معروف لايمتا انتي بتأخرينا ؟؟ ' ميار : هههههه معليش اتحملها هي ما بتشبع
وقفت اثير وهي معصبه : خلاص بطلع لفت ولكن رجعت ع طول فتحت شنطتها وحطت الاكل فيها وهي تضحك : وشو تحسبوني بخلي اكلي لا والله هين لو خليته
خذته كله وحطت رجلها وميار ميته ضحك عليها
رجعو بعدها للحاره مشي لان المدرسة مو كثير بعيده
دخلت ميار لبيتها واثير توجهت لـ المتجر
نامت بتعب
وبعد ساعه ونص بضبط
صحت وهي تحس بضرب ع خصرها
ومن قبل ما تفتح عيونها ابتسمت وهي عااارفه بضبط من هذا ضربه
فتحت عينها والتفتت بفرحه وهي تشوف جدتها قدامها وتضربها بـ العصا
وبعصبيه : تبين تخسريني مقفله المتجر للحين
اثير بـ ابتسامه : اشتقت لك تيتتته
نطت عليها وضمتها : نسيتي بنتككك
الجده بتكبر : حلي عني
بعدت عنها وهي ماده بوزها : افاا
الجده بضحكه : كل يوم بتسمنين اكثر
اثير : من فطاير ابو عيسى صاحب الفكتريا الي جنبنا اخخخيه ي تيته
تجنن
الجده : يالله بس انزلي تحت لازم اوريك كم شغله
نزلت معها وجلسو يرتبون البضاعه الجديده
ويطبعون اسعارها
الجده : انا لازم ارجع انتي اهتمي بكل شي
اثير : اوك
راحت جدتها
وبعدها فتحت اثير باب المتجر شغلت لوحت المتجر وطلعت بعض الاغراض برا
للعرض تنهدت : بسم الله ع الله توكلة
فتحت المدخنه وحطت فيها حطب وشبت الضوء
بسبب بُرودة الجو وتبي يكون المحل دافي
جلست ع طاولة المحاسبه والزباين داخلين طالعين
ثواني دخلت ميار وبيدها صحن بقلاوا وكوبين حليب
ميار : هاااي
اثير بضحكه : اهلللين
وقفت وركضت لها ابتسمت ميار وهي تشوف اثير جايتها ركض
ولكن سرعان ما تلاشت ضحكتها وهي تشوف اثير تاخذ صحن البقلاوا وترجع لمكانها وتاكل بشراسه
مدت بوزها : شووو ؟؟ ع بالي جايه ركض من شاني
اثير : ههههههه لا والله صحن البقلاوا اهم
طلعت لها كرسي وجلست جنب اثير
ميار : اقول كيف البيع ؟؟؟ اثير : جممميل بقوه جدتي جابة بضاعه شتويه جديده
والناس اليوم كثير من شان ياخذون منها
ميار : حلوو كتير
دخلت زبونه و وقفت ميار : انا الي راح اشوف شو بدها
اثير : هههههههههـ ليش
ميار : بدي احس بحال البيع والشرا وهيك حكي
اثير : احسن بعد ع شان اككل انا
ميار : ههههههه هاد الي بدك انتي اهم شي الاكل
تحمست ميار وهي تكلم الزباين وتبيع لهم
واما اثير تاكل وتقلب بجوالها
ناظرة ميار والساعه صارت ١١ والجو كل ماله يبرد
ميار : اوككي اثير انا لازم ارد البيت
اثير : اوصلك
ميار : اي بليز اخاف امشي لحالي بـ الحاره
اثير : اوكي يالله طلعو وقفلت المتجر عشان ما حد يدخله
مشو بهدوء والجوووء بقوووه بارد ونسيم الهواء قاسي لابعد حد
وقفو قدام بيت ميار ودخلت
ميار : طبعاً انتي ما عليك خوف
اثير بـضحكه : اكيددد
لفت وكملت طريقها لكن مشت بحذر شديد وهي تمر ع بيت جارها
بسبب الكلب الي فيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 09-04-2018, 02:53 PM
صورة Sandra. الرمزية
Sandra. Sandra. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ثم إن كيدنا لعظيم / للكاتبة المودعة


بسبب الكلب الي فيه والي دائماً يلحقها
ثواني وهي تمشي بخفيف بدون ما تطلع صوت سمعت صوت نبضات انفاسه المشوفحه ع ملاحقتها
صرخت بقوووه وحطت رجلها ركككض
قربت من المتجر ومسكت المفتاح ولكن من الربكه وهي تسمع نباحه يركض وراها
ما عرفت تدخل المفتاح رمته وركبت ع الجدار وتعلقت بـ الشجره : ي حيوووان روووح ي كككلب ما فيه يعني بالحاره هذي احد غيري انااا ولا شايفني مربره و وجبه شهيه
وقف تحت الشجره وهو ينبح عليها بقوه ويلف حولها نزلت جزمتها ( الله يكرمكم ) وضربته بـ اقوا ما عندها لف بسرعه وراح
نزلت بخوف وهي تلمس دقات قلبها : صدق كلب اسم ع مسمئ
تنهدت من خوفها و وقفت تفتح باب المتجر وقفت زبونه وهي تناظر بـ البضاعه من القزازه الكككبيره جنب الباب والي كانت توضح نص ملابس وادوات المتجر
الزبونه : فاتحه ؟؟ اثير وهي تتنفس بقوه من ملاحقت الكلب لها : ايه لحضه بس
فتحته ودخلت الزبونه خذت كم غرض و وقفت قدام جكيت طايح بشكل عشوائي
رفعته وناظرة في اثير : لو سمحتي هاد بكم ؟؟ طلعت عيون اثير والضحكه ماسكتها هو نفس الجكيت الي لبسته بدوامها : امممم لحضه كبت الاوراق وطلعت الورقه : هذا بعشرين ليره
خلصت اغراضها وجات تحاسب عندها
اثير : اممم كلهم بـ ظ¥ظ¥ ليره ولكن يا ستي خذيها بـ ظ¥ظ  ليره : اووكي تسلمي حبيبتي
اثير : الله يسلمك
طلعت وكانت اخر زبونه
قفلت المحل وطفت لوحته دخلت الاغراض وسكرت الباب
وقفلته طلعت لغرفتها بالملحق الصغير وطاحت ع فراشها بـ ارهاق
سحبت الابتوب وشغلته حطت ع مسلسلها
التركي سحبت من تحت كرسيها شبسات
طاحت ع بطنها وصارت تاكل وتتابع
تنهدت بقوه وهي خاقه مع البطل : ي ويل سبدددي
__________
وفي العاااصمة
وبضبط في حواري بيروت الضيقه
المليئه بالمرتفعات والمنخفضات المختلفه
بـ الاشجار الخضرا الجميله
وبـ انوار الشوارع الهادئه
كانت غرفتها مضيئه ما بين الظلام والهدوء
وكما اعتادت البكماء ع السهر والعزف امام شرفتها
بـ ألة التشيللو ألة العزف القديمه
والمعروفة في العصر القديم
كانت تعزف برقه منسجمه وتتمايل مع ألة عزفها
وكأنها راقصة باليه
اغمضت عيناها بكل خضوع مع عزفها ع ألتها المفضله
_____________
وفي اليوم الثاني
وفي بيروت
الفجر الساعه ظ¥:ظ ظ 
وفي مكان مختلف
تسبت بهدوء طالعه من البيت عشان محد يحس عليها
ركضت بحماس لمكان بعيد شوي
من مكان سكنها لمكانها المفضل " الاسطبل "
طلعت خيلها وفيها حمااس كبير انها تركبه
ناظر فيها الحارس وفيه ابتسامه : ما فيه حدا بيجي غيرك
____
ناظر فيها الحارس وفيه ابتسامه : ما فيه حدا بيجي غيرك في هذا الوقت انسه
غيدا
غيدا : ما عندي مدرسه ادرسها شغلتي كلها هذا الخيل
خذت خيلها وطلعت من الأسطبل
نزلت شنطتها بسرعه وطلعت منها باروكة شعر بـ الون الأسوود داكن وطويل لتحت الخصر لبستها ولبست خوذتها والقفازات
حطت روج اسود ومدت ع عينها كحل عريض مع لون عدساتها السماويه ركبت الخيل وطلعت فيه تركض
وشعرها يتطاير بالهواء بشكل ساحر وجنوني
كانت تلفت الانتباه بلون شعرها الاسود والطوويل او بالأحرا نقول باروكتها
وتلفت الانتباه في بياضها مع سواد روجها وشعرها وملابسها
ولكن ما الغرض من هذا كله وليش تسوي كذا ؟
__________
وفي مدينة دير القمر
وعند اثير
دخلت مدرستها والكل يتكلم عن الرحله المدرسيه
وقفت وهي تشوف اوراق كثير معلقه ع الجدران
خذتها وقرتها وكانت عباره عن رحله مدرسيه
لطلاب المرحله الاخيره
وهم طلاب مرحلتها فرحت كثير
ودخل ببالها تروح برحله
شافت ميار ونادتها : شووفي رحله مدرسيه لنا
ميار : ههه بيحكو ما فيها اكل
اثير بصدمه : شنوووو
ميار : ههههههـ بمزح تطمني اكيد فيها
اثير بـ ابتسامه : اي اهم شي الاكل بس جد لازم اروح
واول ما رجعت للمتجر سكرته
وصارت تقلب بـ اغراضه خذت مرايه كبيره
وحطتها بوسط المتجر وصارت تتمخطر بين الاغراض وش تلبس وش تخلي
قلبت بين الفساتين
اثير : اممم هذا حلوو وصارت تدور اللون الي تبيه والمقاس
خذته ولبسته وسوت نفسها عارضه ازياء وتتمخطر قدام المرايه
ولكن طلع ضيق بقوه
تربعت وصارت تدور لمقاس اكبر : اووف ليه ما فيه xxl
شافت لها فستان ثاني ولبسته وناسب عليها
دخلت بمكان ضيق بقوه وكان فيه ثلاجه وفرن فتحت الثلاجه وكلها كانت عباره عن
خبز مجمد وايسكريم واندوومي وبطاطسات ومشوربات
ودجاج همبرقر مجمد بس تطلعه وتقليه
خذت الاندومي وطبخته ورجعت تشوف وش تلبس
شغلت الاغاني ورفعت عليها وصارت تحووس بكل الاغراض وتلبس انواع الكعوب والسبورتات وككل ما لذ وطاب من الاكسسوارات والمناكير والارواج
______
وفي العاصمة بيروت
نزلت من سيارتها هي لابسه لبس رسمي بقوه
اسود مع ابيض وحاطه ع جنب بطاقة فيها صورتها ومكتوب فيها
مريام فهد جار الله الوظيفه : عضوه في مجلس البلدية
دخلت لـ المطعم بخطوات واثقه وبكل نظرات حاده رفعت بطاقتها : معي تصريح بتفتيش المطعم والتأكد من اكله ونظافته
ابتعدو عنها بخوف وهي تمر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 09-04-2018, 02:55 PM
صورة Sandra. الرمزية
Sandra. Sandra. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ثم إن كيدنا لعظيم / للكاتبة المودعة



ابتعدو عنها بخوف وهي تمر ع انواع الاكلات وتاكلها
عصبت بقوه وصارت تتذوق اكثر وكأن الاطعمه ما عجبتها
لفت عليهم وهي تحاول تطلع ع لهم ملامح العصبيه
وتخفي ضحكتها
: راح نرد لكم خبر وقرار من البلدية ولكن اكلكم ما فيه شي
ناظر فيها الطباخ بـ استغراب : ولكن انسه انتي ما شفتي نظافه المطبخ
مريام بربكه : مو لازم بعدين يالله سي يووو
طلعت بسرعه وركبت سيارتها وهي ميته ضحك
: يمممه يمه بغيت اضحك عندهم وانفضح
: شالة بطاقتها وبدقه شالة الورقه المطبوعة عليها
والي كانت مزوره انها من البلديه
مريام : ههههههههههـ اخخ اخخ مليت بطني وطلعت
والله صدقو اني من البلديه بجيهم كل يوم ����������
واما بطاقتها الحقيقه كانت
مريام فهد جار الله العمر : 19 سنة
_____________
اما عند اثير
خذت كل الاغراض والمكياج وجلست قدام المرايه تحاول لاول مره تزين نفسها
وهي تحس بمتعه كككبيره ان اي شي ببالها ممكن تلقاه قدامها
اثير: لحضه بس اذا استخدمت من المكياج بيوضح
اوووف
خلته ع جنب وصارت تجرب الاكسسوارات
ثواني وشمت ريحه الاندومي صرخت وقامت بسرعه تطفي عليه
خذت لها مشروبين وجلست بتاكل دق الباب
وقامت تشوف مين طلعت ميار وفتحت لها
دخلت وسكرت الباب
وراحت تاكل واما ميار من اول ما دخلت وهي مجمده ومصدددومه من حوسة المتجر
والاكسسوارات والملابس كيف طايحه والجزم والحوسه الغير طبيعيه دخلت ع اثير وقبل تتكلم شافت قدامها مشروبين وطابخه ظ¤ اندومي
ميار : شوو كنتي عازمه حد !؟ اثير: لا طبعاً : ولمين هاد كله
اثير : لي طبعاً
ميار : ومين عامل هيك بالاغارض
اثير : انا طبعاً
ميار : شووو انجنيتي
وبعد خمس دقايق
كانت ميار تتمخطر قدام اثير وتضحك : كيف اللبس
اثير : يجنن ههههههه بس لبسي احلا
وصارو الثنتين يقلبون بالاغارض ويستهبلون مره يزينزن انفسهم ومره يخربونها
واخيراً اختارو شي محدد تلبسه اثير برحله المدرسية حقت بكره
_____________
وفي اليوم الثاني
طلعت بكل حماس متجه لمدرستها
قابلة ميار كـ العاده وكملو طريقهم مع بعض
وع اول وصولهم كان الكل يتجهز لرحله
دخلت الفصل والكل سكت والتفت عليها
ناظرو فيها بصمت وسرعان ما تهامسو وضحكو
نزلت شنطتها بتطنيش وراحت لـ ميار
ثواني ونادو عليهم يتجهون لباص المدرسه
خذو البنات شنطة اثير وخشوها واتجهو كلهم بسرعه
لـ الباص وكل هدفهم انها تتاخر وتروح عليها الرحله
جات اثير ودخلت تحوووس بالفصل ما حصلتها وصارت تدورها بكل مكان
وما لقتها
وقف وهو يشوفها تدور ع شي
وقبل دقيقه شاف بنات يخشون شنطه راح وخذا الشنطه و وقف وراها وهي تدور
ناداها بصوت ضاحك : اثير
لفت عليه بسرعه
ابتسم بثقل : تدورين ع هذي
#


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 09-04-2018, 09:49 PM
صورة Sandra. الرمزية
Sandra. Sandra. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ثم إن كيدنا لعظيم / للكاتبة المودعة


بثقل : تدورين ع هذي
اثير بصدمه : ايه
قربت منه بسرعه ومدت يدها بتاخذها
ولكن هو رجع ع ورا بسرعه ويضحك
عمر : ليش تخلينهم يسون فيك كذا لامتا تضلين ساكته
وبعصبيه : مين ماخذها
عمر : ما غيرهون البنات
ابتسم ولبس شطتها : يالله بسرعه خليا نلحق الحافله
اثير : طيب عطني شنطتي جوالي فيها حتى
عمر غمز بعينه وهو يضحك : خليها معي وتشوفين كيف انتقم لك
اتجهو بسرعه وبركض وركبو الباص
ناظر الكل بـ اثير ولكن عمر مر جنبهم وهو يضحك والشنطه بظهره : معليش اتاخرت لادور شنطة اثير لها
انصدمووو البنات بقووه عمممر يدور شنطة اثير ؟؟؟ مستحيل
وهي كانت تاخذ انفاسها بشكل صععب
من الركض عشان يلحقون الباص ومو فاهمه عمر وش يقصد بحركته
جلست لحالها وعطاها عمر شنطتها وجوالها وراح جلس اخر شي
والبنات يناظرون اثير بكل صدمه ووقهر
وطوول الطريق كانو متجمعين ويسولفون
وهي لحالها وتناظر من الشباك وتفكر " يمكن اول حاجز كان بيني وبينهم اول ما نقلت
هو حاجز ديانتي بـ اني مسلمة وهم مسيحيين
كان هذا اول شي سبب بيني وبينهم حساسيه قويه
وبعدها صارو يئذوني يوم بيوووم واكثر عن الي قبله
كل يوم افكر هل لو كنت في بلدي وبين اشخاص مثل
ديانتي هل كنت راح اتعذب مثل كذا ؟؟ "
ولكن فجئه بيوم كنت طالعه من المتجر ومشت معي بنت ما اعرفها
بنفس الطريق الي امشي فيه وطلعنا للمدرسه انصدمت انها بنفس حارتي
وعايشه جنبي وبنفس المدرسه ونفس الشي هي انبسطت اني انقلت قريب منها
وتشرفت بمعرفتي ميار هي الوحيده الي ما فرقت معها الديانات
او العنصريه وكان جوابها لمن سئلتها غريبه انتي عنهم ما اهتميتي
لناحيه ديانتي ؟؟
ردت علي : الدين ما يطلب منا نكرهه اي ديانه ثانيه بـ العكس يطلب منا التسامح والعفو ما بيننا
ومن بعدها حبيت ميار بقووه وصارت هي السبب الوحيد الي مصبرني
ع كل مشاكلي واليوم عمر صدمني بتصرفاته صح ان ما عمره ضحك
علي او ضايقني لكن دائماً كان ساكت ونايم او يقرا في كتبه
ومطنش كل شي يصير معي
لدرجة ان اليوم اوول مره اتكلم معه بشي غير الواجبات والاختبارات
" انقطع تفكيرها وهي تشوفهم وصلو لـ وجهتهم
وقفت المعلمة تشرح لهم قبل نزولهم شنو رحلتهم اليوم له : هذا متحف ماري باز وهو متحف فيه مئة او اقل تمثالاً من الشمع لشخصيات لبنانية وعالمية عرفت واشتهرت في تاريخ لبنان منذ سنة 1512
ومثل ما انتو شايفين حابه اخبركم ع معلومة قبل دخلونا لـ المتحف وهو ان المتحف يقع داخل قصر المير فخرالدين المعني الثاني القديم يعني راح نشوف تراث قصره

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 09-04-2018, 09:51 PM
صورة Sandra. الرمزية
Sandra. Sandra. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ثم إن كيدنا لعظيم / للكاتبة المودعة



يعني راح نشوف تراث قصر فخر الدين ونتعرف ع التماثيل الشمعيه لاهم الشخصيات في لبنان
يالله بكل هدوء الكل ينزل وبدون ازعاج بليزززز ي طلاب
قامو ونزلو بكل هدوء ودخلو لـ المتحف
__________
وفي العاصمة بيروت
طلعت مريام لمكان بعيد لفوق جبل مرتفع وكان هذا الجبل يطل ع نص حواري بيروت
يعني كان ممنننظر جممميل بقوه
وقفت سيارتها ونزلت جلست تستناء حبيبها
ولكن ما جاء اتصلت عليه وهي مستغربه تاخره
رد عليها وقال لها انه مشغول بدوام
قفلت وهي معصبه للليش يخليها تقطع المسافه هذي كلها وبنهاية يقول مشغول
ركبت سيارتها ورجعت وقفت قدام كفتريا وطلبت لها مشروب
استوعبة شوي الي جالس ع طاوله خارجيه ومعه وحده
نزلت بحذر شديد وقربة منهم عطتهم ظهرها
وجلست بطاولة قريبه منهم
" وفي مكان ثاني وقفت قدام محل بسيط ومكتوب عليه
( نحتاج إلى موظفين ) تأكدة انه نفس العنوان
الي طلبو معها مقابلة عمل
دخلت وجلست واول ما جاء دورها وقفت ودخلت لهم
وهي مرتبكه بقوه وبيدها دفتر صغير وقلم
ناظر فيها بـ استغراب وسئلها عن عمرها ؟؟ انصدم منها وهي تنزل راسها وتكتب بدفتر
رفعت الدفتر وكاتبه فيه : عمري ١٩ سنة
بلع ريقه : انتي ما تتكلمين
اشرت براسها بنعم وهو يحس الخنقه تمسكها
ابتسم بخجل منها : ما نقدر نوظفك الصراحه
نزلت راسها وكتبت بدفتر ورفعته له : ولكن انا اقدر اعزف بالمطعم عادي
المدير : لا يا انسه ما نقدر , الي بعدهااا
لفت نادين وطلعت وهي مكسوره بقوه مشت بشارع متجهه لبيتهم
وهي تفكر لا متى تجلس كذا
رفعت راسها وهي تشوف اختها مريام نازله من السياره بسرعه وداخله البيت تبكي
ركضت بسرعه تلحق اختها دخلت وراها وشافتها طايحه ع الكرسي وتبكي
جاتها و وقفتها وهي تشر لها وش فيه
ولكن ما كان من مريام لا انها ترمي نفسها بحضن اختها
وهي باقي تبكي ومنهاره بقووه
مسكتها نادين و وقفتها وهي معقده حواجبها وشفايفها ترجف اشرت بيدها مره ثانيه تسئلها وش فيه !!! مريام بقهر وبكي وهي تضرب يدها ع صدرها : ذبحننني ي ناااادين ذبحننني
طلع متزوج ويكذب علي طول السنتين الي راحو
انصدمت نادين بقووه ومثل عادتها كان جوابها الصمت احتضنت اختها وجلست
تحاول تهدي فيها ولكن بدون نطق اي حرف
__________
وفي مدينة دير القمر
تمشو بكل المتحف وكانو منبرهين فيه وبجماله
ولكن البنات الاربع ما زالت صورة عمر وهو لابس شنطة اثير ببالهم
ما راحت ومقهورين بقوووه
سالي : والله لو بعرف ان عمر راح يدور ع شنطتها ما اخذتها بنوب
مي : انا حاسه بشي بينهم بعد ما أجِت اثير بـ يومين جاء عمر بعدها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 09-04-2018, 09:54 PM
صورة Sandra. الرمزية
Sandra. Sandra. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ثم إن كيدنا لعظيم / للكاتبة المودعة



مي : انا حاسه بشي بينهم بعد ما أجِت اثير بـ يومين جاء عمر بعدها
سالي : عادي طبيعي ما فيها اشِي صدفه
مي : ما بعرف
عبير : امشوو يالله تاخرنا
واول ما مشو مع الصف وشافهم عمر قرب من اثير وهمس لها
ناظرة فيه بـ استغراب : ليه
عمر : اعملي الي قلت لك عليه وبس
وبعد ثواني قليله سوت نفسها تتعثر وتطيح ع عمر مسكها بسرعه
وقربها منه وبصوت عالي : فيك شي ! وبهمس : ما قلت تطيحي هيك
ضحكت لانها زودتها شوي بطيحه وعورت عمر
ضحك و وقفها : ما تعرفي تمثلي الصراحه كنتي راح تكسريني
واما البنات وكل الفصل كانو بحالة صدمه ويناظرون في اثير وعمر
وضحكهم
سالي وهي عاضه ع سنونها : والله ما اتركها ع الحركات هي بتتمسكن عند عمر
مي : حكيت لكم بس ما تصدقو
وقفت المعلمة وتكلمت عن احد الشخصيات وانه كان خباز وصار شخص عالمي بعد ما حقق احلامه
التفتت ع الطلاب وصارت تسئل كل شخص عن حلمه
ناظرة بـ اثير وسئلتها : شو حلمك اثير
ابتسمت وهي تتخيل : حلمي اصير انسانه معروفه ومشهوره
والعالم كلهم يحبوني ويصير لي بصمه بالحياه , ومن بعدي يكون لي تاريخ
واسم الناس ما ينسونه ابداً
ضحكو البنات
سالي وهي تحاول تمسك ضحكتها : ولكن انتي بياعه هههههه
تلاشت ابتسامة اثير بضيقه لف عمر بسرعه ع سالي وعطاها كف
لا شعورياً وبعصبيه : زودتيها بقوه يا سالي
ناظرو كككلهم بصدمه في عمر الي كان مصدوم من ردت فعله قدام معلمته والطلاب
واثير ما ارمشت من صدمتها
المعلمه بعصبيه : اطلعو براا
طلعو وسالي مصدومه ومنقهره لابعد حد ممكن
ودموعها منحبسه بعينها : اقسم بالله ما اتركها بحالها والله لا اكرها بعيشتا " وفي اليوم الثاني"
دخلت اثير وهي تقول السالفه لميار
ميار بصدمه : عممر
اثير بـ استغراب : اي ليش
ميار بربكه : ولا شي بس غريبه عمل هيك
اثير : وانا مثلك محتاره ليش سوا معي كذا التفت وهي تحس كل الي بالمدرسه يناظرون فيها استغربت منهم
اثير : وش فيهم يناظرون فيني ؟ ميار بصدمه : من شان هيكك وواشرت بيدهها ع قدام
لفت اثير واول ما شافت الي قدامها طاحت شنطتها من يدها

________

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 10-04-2018, 05:43 PM
صورة Sandra. الرمزية
Sandra. Sandra. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ثم إن كيدنا لعظيم / للكاتبة المودعة



لفت اثير واول ما شافت الي قدامها طاحت شنطتها من يدها
وكانت صورها موزعه وملصقه ع الجدران وكاتبين تحتها خادمه منزليه بـ الساعات
ركضت بسرعه وهي تدور البنات بشكل مجنون ودمها فاااير بقووه
لقتهم وقربت منهم بسرعه مسكت سالي من شعرها وطرحتها بالارض
قدام العالم رفستها في بطنها وهي تبكي وتصيح : مين الخددااامه يا ***** تجمعو عليهم وحاولو يبعدونهم عن بعض
وبعد ساعتين
كانو بـ الاداره سالي واثير
دخل ابو سالي وهو مصدوم ضمته بنته وهي تبكي : شوف شو عملت فيني
ناظر المدير في اثير : ما فيه اي احد من اهلك !! اثير ودموعها بعينها : انا مالي احد ابداً
عندي بس جدتي وهي في بيروت مو هنا
المدير : وانتي ساكنه لحالك ؟؟ اثير : ايه
طلعت سالي بـ ابوها وكلمته برا
دقايق ودخل هو وبنته
المدير بكل خوف من ابو سالي : استاذ وليد تفضل
ابو سالي بعصبيه : ما بدي اتفضل انا بدي اخذ حق بنتي
التفتت اثير بصدمه : ولكن هي غلطااانه علي
المدير : شنو الي يرضيك ويرضي الانسه
طلعت عيون اثير من قو صدمتها يدور الي يرضيهم وهي مو معبرها
كأنها هي الي غلطانه
ابو سالي : ما بدنا شي ولكن راح اشتكي ع اداره المدرسة بسبب اهمالكم
المدير بخوف : لا استاااذ امممر بـ الي بدك
ابو سالي : تفصل الي تعرضت لبنتي من شان اضمن انها ما تجيها
مره تانيه
وقفت اثير بصدمه : شنووووو
المدير بتردد : ولككن
قاطعه ابو سالي بعصبيه : اوكي انت عارف بمكانتي هنا راح ابهدلكم والله
____________
و بعد يومين
وفي المدرسه
طلعت اثير من الاداره ودموعها بعينها
كان امل جدتي كله فيني
كانت تستنى تخرجي بكل لحضه وبكل ثانيه
تعبت معي لاخر سنه لي وبـ اللحضات الاخيره
واخر شهور لي بالمدرسه واتخرج وانفعها وانفع خواتي
انفصل ويروح ككككل تعبي بسبب ظلممم
وقفت قدام درجها المخصص فتحته وطلعت اغراضها
واوراقها وملفها بيدها نزلت دموعها بقههههر
ليش مالي احد يدافع عني ليش انظلم بهذي البساطه
بسبب ان مالي احد بمكانت ابوها
ليش العالم كذااا تفكيرهم ليش
هم تهمهم المظاهر ويعشقون الظلم والاحتيال
وقف من بعيد وهو يشوفها تطلع اغراضها ومنهاره
انتبه لسالي متجهه لها وقفت وراها بضحكه : من قال لك تتطاولين ع الي اكبر منك
وتمدين يدك
لفت اثير وكلها نظرات حقد وقهر : قسممم برب البيت ان تندمين
سالي : هههههههههههههه ما فيه حدا ندمان اكتر منك الحين
ابتسمت اثير بسخريه ودموعها بعينها : الايام بيننا
لفت عنها وراحت لبست شنطتها وخذت كل اغراضها



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 10-04-2018, 05:45 PM
صورة Sandra. الرمزية
Sandra. Sandra. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ثم إن كيدنا لعظيم / للكاتبة المودعة



لفت عنها وراحت لبست شنطتها وخذت كل اغراضها طلعت برا المدرسه
لفت وقفت تناظر في مدرستها بكل تفكير لهذي الدرجه يمكن لشخص يفقد مستقبله وحياته
وينظلم مجرد لانه فقير ويتيم وماله احد يدافع عنه
يالله قددد ايش جاء بقلبي حقد وكره لكل العالم الي حولي
بسبب ظلمهم لي من وانا صغيره الين اخر لحضه لي بدراستي
مسحت دموعها بانكسار لفت بسرعه وصدمت فيه
ناظر فيها بكل عطف : انا اسف كتير ي اثير ما كنت اقصد اخرب عليك مستقبلك وامردك وانتي طول السنوات الي راحت ساكته ومتحمله كل الي يجيك
واول ما تدخلت انا صارت لك مشاكل ما توقعت انك تنفصلين من المدرسه بنوب
او انها توصل لهي الدرجه
ابتسمت وكلها دموع : صدقني بالعكس انا اشكرك لانك صحيتني ع شي
كنت نايمه عنه سنين ومن يوم ورايح والله ما اسكت عن حقي
و وعد ي عمر بيوم من الايام راح ارجع
لو بعد سنين
فرح من ثقتها وكلامها : راح استناك للأبد
ابتسمت له بقهر وحسره وطلعت من مدرستها راجعه من نفس الطريق الي دائماً تمشي منه كل صباح
يمكن هذي المره الاخيره الي تجي من هذا الطريق لجل تروح لمدرستها
دخلت بالحاره وهي شايله همم كبير بقلبها كل امل جدتها انها تتخرج وتتوظف ع طول وتنفعها وتنفع خواتها
نبح الكلب بصوت عالي وجاها يركض وقفت تناظر فيه تسناه يجيها
واول ما قرب وهو يركض رفسته بقوه وهي معصبه وكملت طريقها : مروقت له ذا يبي يلحقني هو و وجه فاااضيه انا اجلس اركض واصيح
دخلت المتجر ورمت اغراضها وملفها
: انا ابي افهم انا الحين ليش زعلانه وابكي
اصلاً ما كنت احب المدرسه ومو متحملتها ولمن انفصل
ازعل ؟؟؟ ليششش , المفروض اضحك وارقص
سكتت ونزلت دموعها وهي تستوعب حالها : وين افرح وارقص
وانا تعبت طول عمري ع دراستي واخرتها راح كككل تعبي
سمعت صوت ميار التفت وهي تشوفها واقفه وراها ودموعها بعينها
ضمتها بقوه وهي تصيحح : لللليششش يصير معك هيككك
بدي افهممم ليش !! والله حرام عليهن
ضمتها بقوه وهي تفكر ومقهوره تنهدت وهي تتكلم : ميار انا لازم ارجع لبيروت
بعدت عنها بسرعه وبصدمه : ليششش والمتجر
اثير : راح ارجع ولكن لازم اروح
ميار : بشتاق لك كتير
___________
وفي اليوم الثاني
و بـ العاصم بيروت
وقف التكسي
ونزلت اثير بشناطها بكل شوق لجدتها و خواتها
ولكن مين هم خواتها ؟؟؟ دخلت العماره و وقفت قدام باب شقتهم دقت الباب
وفتحت لها مريام
انصدمت بقوووه وهي تشوف اثير قدامها
صرختتت بسرعه : بناااات اثيرر
طلعت بسرعه غيدا و وراها نادين

انصدمو وهم يشوفون اثير قدامهم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 10-04-2018, 05:46 PM
صورة Sandra. الرمزية
Sandra. Sandra. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ثم إن كيدنا لعظيم / للكاتبة المودعة


طلعت بسرعه غيدا و وراها نادين
انصدمو وهم يشوفون اثير قدامهم ركضو بسرعه وضمووها
بدون ما يسئلونها ليش جايه بهذا الوقت وليش شناطك معك
جلسو كلهم بصاله ومشتاقين لاختهم بققوه { اعرفكم ع اثير وغيدا ومريام ونادين
اربع توأم متشابهين بكل الصفات والشخصيات
وكل وحده فيهم حياة مختلفه عن الثانيه
وميزه تميزها عن الثانيه
اما جدتهم فـ ما تفرق بينهم كثير خاصه مريام وغيدا
اما اثير فـ تميزها بسمنتها ونادين فـ بصمتها وهدوئها الواااضح ع ملامح وجهاء
اما مريام وغيدا فـ نفس الشي " كلهم العمر : 19 سنه
شخصياتهم وحده طموحات ومتفائلات يعشقون الحياه
ع ان حياتهم صعبه وظروفهم غير ملائمه لاعمارهم الصغيره
ولكن يحبون يعيشون موهبتهم وطموحهم
تتميز اثير فيهم : بـ الايجابيه والموهبه الي بكل يوم ولحضه تكتشف فيها موهبه جديده ومبدعه في الكتابه والتأليف ولكن فاشله بدراستها
اما مريام فـ تتميز : بالذكاااء والخبره في كل امور الاجهزه الذكيه و بـ الاختراق البرامج والتهكير عااشقه لحيات شبكات العنكبوت وهاويه بتزوير وتتلذذ بالضحك ع الناس و بـ انها كل يوم برتبه عاليه و وظيفه جديده واشخاص جداد
اما نادين فـ تتميز فيهم بـ انها : عازفه موهوبه ع الة التشيللو وطموحها بيوم تكون عازفه في مقاهي عالميه وفي مناسبات كبيره وع ذالك فـ هي بكماااء
اما غيدا : فـ تتميز بعشقها لركوب الخيل وانها خياله موهوبه
كان حلمها يكون عندها خيل و بـ هبالها وتخطيطها كانت تتعرف ع اشخاص عندهم خيول وتستغل خيولهم فـ المساباقات وتفوز وتاخذ مبلغ فوزها وتختفي وبعد فتره تتعرف ع اشخاص ثانين وتشارك بـ مسابقات وتختفي
حتى جمعت مبلغ وشرت لها خيل خاص فيها بمشاركت اختها مريام وذكائها فالتخطيط } وكل حياة وحده منهم مختلفه عن الثانيه وبعيده ع انهم توأم
كلهم ولكن حياتهم اشغلتهم عن بعض
نرد لـ بطلاتنا
____________
قالت لهم اثير عن كل شي صار معها
مريام بعصبيه : وووووربي لا اتوطا ببطنها
غيدا وقفت معها : وانتي سكتتتتي بهذي البساااطه
نادين وهي ماسكه يد اثير اشرت لهم يسكتون ولا يزيدون عليها
اثير : انا الي يهمني الحين جدتي شلون نقول لها
خايفه عليها من السكر والضغط واخاف يصير فيها شي اذا عرفت ان املها الوحيد
راح هبا وانمحا
مريام : لا تعرف وسوي نفسك جايه تتطمنين علينا
وبترجعين لان اختباراتك قربت
اثير بتفكير : وهذا الي راح يصير
لكن جيت لاني بحاجتكم ومشتاقه لجمعتكم
انتبهت نادين بـ ان جدتها واقفه
لفت وراحت بسرعه
وقفت نادين وحاولت تقولهم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 10-04-2018, 05:49 PM
صورة Sandra. الرمزية
Sandra. Sandra. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ثم إن كيدنا لعظيم / للكاتبة المودعة



وقفت نادين وحاولت تقولهم لكن كانو بنقاش حاد
ولا انتبهو لاختهم وهي تحاول تعلمهم ان جدتهم سمعت كل شي
خلتهم ولحقت تدور جدتها نزلت بالحاره وهي تدور عليها بكل مكان
خاطرها تصيح وتنادي ع جدتها ولكن ما تقدر
او حتى تمسك احد وتسئل عن جدتها
وسرعان ما سمعت صوت سحب فرامل سياره وصراخ لفت بسرعه لا شعورياً شهقت بقوووه وركضت لمكان الصوت وبداخلها شي ينكككر احساسها
لا ي ربي ما تكون جدتي لا ي ررررب
وقفت بسرعه ورجعت ع ورا بصدمه كانت حاسه بقوه ان جدتها بتكون قدامها بهذا الشكل حاولت تتحرك ما قدرت رجلها تشنجت لفت بكل انكسار لسياره والرجال واقف بكل صدمه ويناظر بجدتها وهي طايحه ع الارض
انحنت وهي تمسك رجلها ودموعها محبوسه بعينها تحركت بخفيف وطاحت عند جدتها وهي تشهق وتشر له يساعدها وياخذ جدتها ويودونها المستشفئ
اشر براسه بـ كلمت ( لا ) وبكل صدمه وهو يتراجع ع ورا
فتح باب سيارته وركب ونادين تصرخ بألم وقفت بسرعه ومسكته وهي تسحب اكمام لبسه وتحاول تتكلم وتشر ع جدتها ودموعها بوجهاء
لكن بعدها عنه بقوه ودفها ع الارض
سكر الباب وراح بسرعه وهي تناظر بكل دقه بسياره وقفت وطاحت عند جدتها مسحت الدم بيدها وخبطته ع وجهاء وع لبسها عشان اول ما يشوفونها يفهمون ان فيه شي خطير بقوه وركضت بسرعه لخواتها
رقت الدرج وكل مره تطيح ع ركبها وتقوم وتشهق بقووه فتحت الباب ودخلت عليهم بشكل مفجع ودموعها بعينها والدم ملطخ عليها
صرخووو وقامو مسكوها
غيدا بخوف : وووش فيككك
اشرت بيدها وهي تحاول تتكلم وتشر لهم يلحقونها
ركضو وراها بسرعه وهم حاسين ان راح تكون قدامهم مصيبه كبيره
وبعد ثلاث ساعات
وفي المستشفئ
انتشر صرااخهم ودموعم بعينهم
طاحو ع الارض راكعين ع ركبهم وحاطين يدهم ع البلاط ويصرخون ويبكون
ولا لحضه بحياتهم تخيلو جدتهم تروح عنهم وتخليهم وحيدين
, حياتهم كلها عباره عن وجود جدتهم وجمالها
هي الي ربتهم وكبرتهم وساعدتهم ع تحقيق حلم كل وحده فيهم
عشان ما يحسون بـ اي تقصير او غربه
كان حلمها الوحيد بالحياه تشوفهم ناجحين ولا يحتاجون لاي احد
شي مؤلم بقوه كون انك تقنع نفسك ع فراق شخص
كان هو كل الحياه بنسبه لك صرخوو بكل ألم وانكسار وضعف
من لهم غيرها بالحياه هي الي منعتهم عن الخضوع لاي احد
وعن مد يدهم حاجه لاي بشر
___________
وقفت اثير وهي تبكي وتصرخ : خلوني اشووووفها
مسكوها الدكاتره ويمنعونها ويحاولون يهدونها
شهقت : تكفوووون كلش ولا هي لا ياخذها الموت مني
هاتوها لي انا اناا الي برووح رجعوها تكفون
مالي حياه من غيرها


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية ثم إن كيدنا لعظيم / للكاتبة المودعة

الوسوم
كيدنا، عظيم ، ثم ، ان ، لعظيم ، كيدنا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33139 اليوم 01:53 AM
رواية غرفة خلفية للكاتبة هديل الحضيف إلــــيــــنــــا روايات - طويلة 2 01-01-2017 03:32 PM
رواية ومازلت أذكرها (1).. سلسلة طيور مهاجرة / للكاتبة :سلام12؛كاملة نبض الجنوب* روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 76 20-07-2016 10:33 PM
رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا {أجـمـَلُ إبتسآمـة} روايات - طويلة 9 22-10-2015 05:21 PM
رواية غابت شمسي وبدت رحلتي مع الظلام / للكاتبة : reem/كاملة عنوود الصيد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 32 13-10-2015 01:43 AM

الساعة الآن +3: 09:20 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1