اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 28-04-2018, 06:03 PM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حديثًا مفترى /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيتامين سي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أم عمر بتعاطفها الزايد مع ريم زادت في تأزم حالة ريم وزيادة الخلاف بينها وبين نهال ورهف وعمر

عمر محق في إن ريم مريضه نفسيا وتحتاج للعلاج لكن هل بتستجيب ريم وتسمع كلامه ما أعتقد

الحال اللي شاف عمر ريم فيه يمكن يخليه يغير ولو شوي من تعامله القاسي معها بالإضافه

لمراعاته لحال أمه


ريم صعب تحديد إذا هي شريره أو لا لأنها مريضه نفسيه والمريض النفسي صعب نحاسبه على
تصرفاته الخارجه عن ارادته

رهف تحقد على ريم حتى لو أظهرت العكس في كلامها وتصرفاتها وريم تعرف إنها تكرهها

تسلم يمينك بارت رااائع لكن قصير

منتظرين بقية الأحداث يعطيك العافيه ولا خلا ولا عدم منك يارب

- ممنونة لطفك ومرورك الجميل ، فعلاً ريم مريضة والايام راح تغير وجهة نظر عمر كثير ..
- رهف ونهال لهم يد في بعض تصرفات ريم ، لعل أهمها تنمرهم عليها وهي صغيرة وغيرتهم المبالغة منها ومن اهتمام العائلة بها ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 28-04-2018, 06:05 PM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حديثًا مفترى /بقلمي


الفصل السابع "

" وماكان حبك حديثاً مفترى"
الفصل السابع

امي غاضبة مني بسبب تلك الملاحظة التي وجهتها جدتي لها !! أشعر بالحزن أريد حب أمي لكن ليس بهذه الطريقة وأن يجبرها الجميع على ذلك ..
أشعر بالضيق وكأن المنزل يضيق من أنفاسي سأصعد إلى السطح ذلك المكان المجهول البعيد عن تلك الفوضى.
صعدت السطح وأنا أردد كلمات من أغاني شتى ، دخلت السطح ليغلق الباب بقوة الرياح !! ما العمل !! لا شي سأنتظر هنا حتى الصباح وسيفتحونه لي بالتاكيد..
ما أن خطوت خطوة حتى خيل لي كان هناك فراش ووسادة على الارض!! هناك من يريد النوم هنا!! أقتربت منه لتخرج صرخاتي بعدما أزال ذلك النائم الغطاء عن وجهه ليكشف لي أنه " جابر " ينام في السطح !!!
حاولت الهرب لكن الباب مغلق ، حاولت الرجوع المكان ضيق وكلانا يستطيع تميز الأخر بسبب الضوء الخفيف من الشارع وصلت أصوات عدة عند الباب يبدو أن"سهرة " الشباب هنا شدتني تلك اليد
- تغطي بالبطانية لو شافك أحد ما يصير خير لك ولي..
دخلت تحت الغطاء وأنا أرتجف من هول الموقف واستلقى ذاك الرجل لا تفصلنا سوا خطوات ضئيلة جداً ، دخلوا الشباب ليصلني صوت أعرفه جيداً أنه صوت أخي " سلطان "
- ياعيال والله ان الجو جميل ، شكلي بنام هنا مع جابر
- يالله !!! مالعمل !! أشعر أنفاسي تتقلص والروح تكاد تخرج مني ..

ياربي مالذي يحدث !! مالذي تفعله تلك المجنونة خلفي !! مالذي أتى بها هنا !! لماذا هذه الايام تخرج علي من كل صوب !! هل تتعمد ذلك !!
- ما يصلح لك النوم هنا ياسلطان أزعاج عمال المزرعة الصباح وانت واحد ينام للظهر
- اي والله إلا النوم .. ما أتحمل أحد يزعجني
- سلطان ، نادر ، فهد ... انزلوا تكفون والله اني مصدع وأبي أنام
تحدث فهد الثرثار
- - بتنام ولا بتكلم حبيبة القلب !!
شعرت وكأنه يصفعني أخاف أن تذيع تلك الفتاة المجهولة هذا الخبر .
- لا بنام والله مصدع والوقت عندهم متاخر
نزل الرجال لنبقى انا وتلك المجنونة ما أن اختفت أصواتهم حتى رمت بالعطاء وحاولت تجاوزني ، جميلة نوعا ما ، ممن تراها وتجد أن بها سحر ، عيناها ليست غريبة علي أشعر أنني أعرفها منذ وقت طويل ..
- اللي سمعتي لا يطلع لاحد والا لا تلومين الا نفسك
- وش اللي سمعته ؟؟
- ابعدت يدي عنها وذهبت تركض ، يالله لطفاً بي قبل أن يحدث شي فقط أريد السفر للبعثة ولا أريد أي شي يعيق ذلك ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 28-04-2018, 06:07 PM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حديثًا مفترى /بقلمي




منذ رحيل رهف وهو يلتزم الهدوء غريباً أمره !! جلست أمامه لينظر لي نظرات لم أفهماها غريبة جداً ، لابد أن أعتذر عن تصرفي الطفولي لن أجعل رهف ونهال ينتصرن علي!!
- عمر أنا أسفه على كلامي مع رهف
- اي كلام !!
- اللي قلته لرهف
- رهف غلطانة وتدخلت في شيء ما يخصها ..
- يالله أشعر أن هناك طائر يرفف بين ظلوعي ، هذه المرة الثانية التي يقف معي عمر ضدهن ، نعم أنا أحصيها وأعدها عداً ، فتلك المرات هي كالحسنات التي تمحي سئيات عمر جميعاً ..
لطالما كانت الحرب بيني وبين رهف ونهال طاحنة لا تغيب عن ذاكرتي ايام الطفولة عندما كان يخططن حتى تبقى سحر مع عمر في فريق اما انا رغم علمهن اليقين بمدى جنوني بعمر ..تذكرت دموعي التي أنهمرت حاولت التماسك لم أستطيع هناك حرب ولابد أن أبقى قوية ، ليتقدم مني عمر ويسالني عن سبب تلك الدموع فأخبره أنها بسبب كلمات رهف ونهال وسحر ومناداتهن لي بالطفلة المدللة ، تقدم مني ووضع يده على شعري لازلت أتذكر تلك اللمسة الحنونة منه
- خلاص لا تبكين ، تعالي انتي في فريقي وجابر في فريق محمد
!!! ابتسمت كما لو أنني طفلة عادت لتو في حضن أمها ، هو وطني وملاذي ..
قطعت علي حديث الذكريات صوت عمر وهو يخبرني أنه يريد النوم ، تبعته أحسست بغرابة ما أن عدل عن الطريق لغرفة المقابلة لغرفتي ليدخل غرفتي ويدخل الحمام ويبدل ملابسه كل هذا وأنا أكاد أموت من الخوف والإحراج !! هل سينام هنا!! أم أنه يريد أن ينام لوحده وأن أخرج أنا !!
ما أن وصلت لباب الغرفة
- ما تبين تنامين ؟؟ الوقت تأخر!
شعرت أنني في حيرة هل انام بجواره أم أنه فقط يريد أن يشبع غريزته !!
- لا مافيني نوم ، بتابع فيلم.
- تعالي تعالي ، نامي بكرة بنطلع مشوار
مالذي حدث !! لماذا عمر بهذا الحنان والالحاح لوجودي !! هل يريد الانتقام مني بطريقته المدمرة
تجاهلت خوفي ودخلت تحت الغطاء وحاولت التطاهر بالهدوء رغم أن هناك بركان من المشاعر يثور بداخلي ، بعد ثواني خرج عمر من الحمام وهو يرتد فقط بنطال بدون قميص ليدخل يدخل تحت الغطاء وفي صمت دام دقائق علمت أنه دخل في النوم .. انقبلت هلى جانبي وبدات أنظر له لتقاسيم ذلك الوجه لعيناه ، أنفه ، شعره .. تمنيت لو أني أستطعت أن امسح شعره ..




اعلم أنها تكن لي من المشاعر يفوق الخيال ، لها دقائق طويله وهي تنظر لي ، وعيناها تكاد تحرقني ، احاول جاهداً التظاهر بالنوم ، بدت اخاف من ردات فعلها المبالغ فيها ، لابد لي أن اسايرها حتى يصل والدتي ووالداي للرياض لنجد حل لوضعها النفسي ..
حاولت كبح رغبتي بها لها شفاه تكاد تحطم قلوب أقسى الرجال ، تلك الشفاة الممتلة الوردية وريم من ينظر لها يكاد يقسم أنها خرجت من رسوم متحركة عيناها وشفاتها شعرها الكثيف المجعد .. ليست جميلة هل فقط فاتنة ، نعم كنت أراها أجمل فتيات العائلة لولا دلالها الزائد ، واخلاقها الشرسة .. فتحت عيناي لتلتقى النظرات أشعر بشي يجذبني لها .. ماهي الا ثواني فقط وأنا أشعر بملمس تلك الشفاة ، كنت اطمئن نفسي أنها فقط قبلة واحد ، لأجد القبلات تتابع وأزيد منها ما أن اسستلمت هي بين يدي ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 29-04-2018, 03:47 AM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حديثًا مفترى /بقلمي



دخلت الغرفة لأجد " أثير " كالعادة تمسك بهاتفها وتعبث به ، جلست امامها وأنا اعلم أن هناك شخص في حياتها اريد فقط أن تخبرني ، اخاف عليها هي فتاتي الصغيرة ..
- أثير ، لي فترة اسمعك تكلمين احد !! من هالشخص ؟
يبدو أنها لم تعيرني أي أهتمام تحدثت وهي تنظر لهاتفها
-ما أكلم أحد ، شكلك تجلسي كثير هالايام مع اخوك صايرة شكاكة مثلة !!
انا لست صغيرة لتمرر على تلك الطفلة كذبها نعم هي ليست طفلة هي في الجامعة لكنها تظل طفلة في نظري العمر كله ، سحبت الهاتف من يدها ونظرت وذا بصورة رجل اكاد اعرفه !! يالله من أي أعرف هذا الرجل !! بدات انفاسي تتقلص
!! هو " سلطان" ابن عمي أحمد !! ماذا تفعل تلك المجنونة !!
-مجنونة انتي؟؟ تعرفين من هذا؟؟ استخفيتي!!
- اي اعرف من هذا ، هذا ولد عمك المصون .. اخو حبيب القلب.
صفعتها كيف لها ان تعيد ما فعلت ؟ كيف لها أن تعيد تلك الحكاية وتغير الابطال !! نزلت الدموع من عيناي
- اثير تكفين وش اللي جالسة تسوينه !!
- ولا شي ، بس ارد الصفعة لعمي احمد وعمر بس باقوى منها .
شعرت بهول الموقف كيف لتلك الفتاة الصغيرة أن تكبر ولها الرغبة في الانتقام وأنا صاحبة الموضوع أشعر بشيء من مشاعر مبهمة لذلك العمر
تحدثت اثير لتلمس موطن الوجع في داخلي" والله لارد لهم الصاع بألف هم اللي دمروا اخوي واتركوا ابوي يموت وحيد لانه بس دافع عن عياله ،. وعالرخمة عمر ماقال لاحد أنه الغلطان انسحب وطلع محمد الغلطان قدام العايلة طلع الحشاش السكران !! كل هذا تبين ننساه الجحيم اللي حنا فيه بسببهم "..
شعرت بوجع وكأنها تعيد تفاصيل حياتي لكن بطريقة درامية موجعة ..
هددتها لكن يبدو أن هناك جانب مني يريد هذا الانتقام ..
صفعت بالباب ورحلت من الغرفة ، أثير تجيد ملامسة مواطن الوجع عدوتي ليست ريم عدوي هو عمر وخذلانه ..
نزلت السلالم فاسمع والدتي تتحدث في الهاتف مع احداهن ويبدو عليها الفرحة !!! لما!! لتصلني كلمات ، " اي سحر بنتي ، يمكن في 26 .. لا والله ماهي كبيرة .. انتي يام فهد تعرفيني وتعرفين تربيتي للبنات"
هناك عريس!! كالعادة معتوة ، لم يجد من يرتبط بها ليرتبط بي أنا " القبيحة " ..
اغلقت امي الهاتف وبدات قي التمهيد بالحديث عن الزواج وأهميته للمرأة .. لأختصر عليها المسافات والكثير من العبارات..
" أنا موافقة ... لو يكون مايكون ... "
***********************************
تسللت أشعة السمش من النوافذ أشعر برائحة
جميل رائحة فريدة لكنها تشبة المسك !!
فتحت عيناي لتقع على النائمة بجواري ، بدأت أتفحص جسدها تبدو رقيقة لو أنني لا أعرف أنها " اللبؤة ريم" لذهب ظني أنها " أميرة من اميرات القصص”
استحميت وخرجت وهي لا زالت تغط في نوم عميق يبدو أنها مرهقة أو أنها اعتادت على النوم لساعات ..


أستيقظت بعدما شعرت بالبرد يكاد يخترق عظامي ، حاولت جاهدة تذكر ماحدث !! لتأتي صور بالتتابع وهو يجبرني على ذلك !! هل أجبرني على تلبية رغبة !!
استحميت وصليت وجلست عن ذلك العمر !!
نزلت السلالم لأجده يتابع التلفاز .. لابد أن يموت هذا المخلوق ..
بحثت عن شي حتى أحطم به جمجمته ، يستحق ذلك ، ما أن أقتربت منه حتى نظر لي والابتسامةمرسومة على وجهه
- مساء الخير، تعالي نتغدى .. طلبت الغدا من برا
- اي خير !!!
بدات برمي الاشياء عليه وهو يتفاداها ...


مالذي حدث ! ردات فعلها المبالغة تجعلني أريد الهرب والرحيل !! هاهي ترمي الاشياء وتصرخ وتتهمني بأنني ضربتها وأجبرتها على المبيت معي!! كيف يصور عقلها تلك الخيالات ويجعلها حقيقة !!
أنا متعب.. حاولت تهدئتها لكنها غاضبة أخذت تتوعد بقتلي..
أخذت هاتفي ومفتاح السيارة وهربت ...لا حياة لي معها ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 29-04-2018, 08:04 AM
صورة سرمديــہ الرمزية
سرمديــہ سرمديــہ غير متصل
♥––––•«أُنْثَى مُشْتَــــعِلة إِحْتـــــــرَاقاً»•––––♥
 
الافتراضي رد: حديثًا مفترى /بقلمي


..




من بين الأغلبيه العضمى من الروايات ذات الأسماء الباهته
اسم روايتك تفرد واعلن عن نفسه
اعجبني ما وراء هذا العنوان

قصه متفرده عن المعتاد
بطله تحمل خصال الشر والبؤس اكثر مما هو معتاد
بعيده عن مثاليات الروايات الباليه
تفردة ريم بقصتها الجديده

ريم وما ادراك ماريم

اعشق هذه الشخصيات المركبه
البعيده عن المثاليه
مليئه بثقوب الحياه
المتذبذبه بين الخير والشر كما هو عادة الانسان الطبيعي

ترسبات ماضي مخفي غالبيته
جعلت منها شخص مهزوز يعاني من مشاكل نفسيه معقده

مع انها وجدت الحمايه والامان والحنان
إلا ان الفقد اقوى في تصدي كل دفاع قد يبعده عنها

تعلقها المرضي بعمر شجعها على ارتكاب
الفضائع لتناله لها

احياناً اجد الاعذار تنصفها فمرضها النفسي فوق طاقتها
واحياناً اجدها شيطان لا توبه ولا مغفره له

مثلاً اغضبني تصرفها في اشاعتها لعلاقة عمر وسحر
وما نتج عنه ما هو اشنع من فراقهم
ضياع عبدالرحمن اجد ذنبه معلق في نحرها

لكن ضعفها المرضي ربما يخفف شئ من وطأة جرائمها
في حق غيرها

مها مخطأه في عدم التصريح لإبنها بمرضها
كان عليها اخباره ..
لمصلحة ريم أولاً

لعله يرأف بحالها بعد ان علم
ويحاول جاداً ان يسعى في علاجها بكل الطرق الممكنه
التي ستخرجها من حالتها العصيه ..

سحر توقعتها بشخصيه مغايره شرسه وشريره
تجابه وتزأر لنيل ماسلب منها(كما المعتاد والممل في اغلب الروايات)
لكن مثل ريم اتيتي بها بشخصية مغايره
محطمه من جميع النواحي
من نفسها المخطأه في التعبير عن حبها وسيرها نحو وصال محرم لايقبله دين ومجتمع حتى فٌضح امرها لا هي طالت قلبها ولا دعت حياة اخيها
تسير بالطريق الصحيح ..

حتى اختها دكت طرقها السابقه وليتها تسلم قبل
ان تجني الفصائح اكثر ..

نهال موجعه ظروفها
لديها الأم وتفتقد عواطفها
جزء من مشكلتها ظهرت والباقي مبهم
لا اعلم هل هي تبالغ والمسأله هي غيره وحقد
ام فعلاً امها بعيده جداً عنها
اتوقع ان حياتها علقت بـ "جابر"
بطريقةٍ ما..

اتوقع ان جابر مصر على البعثه لأن الحبيبه الخائف
من افتضاح امره معها من تلك الديار التي سيقصدها ..
كذلك شكيت انه يدعي انه "سلطان" وهو من يكلم اثير


،،،
ابدعتي فتألقتي
اتمنى ان تواصلي حتى الختام
روايه كهذه جديره ان تتمم حتى النهايه
بالإنتظار ❤❤



آخر من قام بالتعديل سرمديــہ; بتاريخ 29-04-2018 الساعة 08:13 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 30-04-2018, 01:00 PM
صورة في قلبي جرح احاول ان اطفيه الرمزية
في قلبي جرح احاول ان اطفيه في قلبي جرح احاول ان اطفيه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حديثًا مفترى /بقلمي


كانو جميع جالسين ومستسلمين ماينسمع من اصواتهم الا شويه استغفار وتشهيق يحاولون يكتمونها
كان لوحيد بينهم لسه عنده امل و واقف عند باب البيت لا اتصال ولا رساله

كان بس ينتظر فتحت الباب

ويشوفه قدام عيونه

بو اياد: كلمني من قبل وتوقعته يمزح ورجع لكمني الحين وقال بتبرأ منك

اياد فتح عيونه ب اوسعها : شنوو!! ليش؟؟

ابو اياد بحزن : قال لي من قبل انه متفشل مني ومره ثانيه قال لي انا حر وبتبرأ منك .. لاتورث مني وبقول للناس انك عاق فيني

اياد بعصبيه: خييير فييه شي؟


اياد: جدي شكل عقلك فيه شي وش طاري عليك بتتبرأ ؟

الجد: اكتب العقد او لا؟؟

اياد استسلم: ايه


راجح قام: اي صح مراح تعيش انت بروحك معنا في شخص ثاني بعد

راح راجح فتح الباب سلم عليه وخلاه يدخل

اياد وهو يشوف من الي دخل وقف مصدوم

دخل وطاحت عينه عليه هو الثاني وانصدم


https://forums.graaam.com/showthread...errerid=943910

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 03-05-2018, 08:20 PM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حديثًا مفترى /بقلمي


الفصل الثامن؛

للمرة العاشرة تحاول أمي الاتصال بريم لكنها لاتجيب بدا القلق ظاهراً على وجهها ، من يراها هكذا يقسم أن ريم األنت بطنها.
- ترى هي متزوجة وطبيعي تكون مشغولة .. يمة احترمي خصوصيتها
رمقتني امي بنظرات غاضبة اعلم أنها تجاوزت الرد علي فقط بسبب وجود جدتي ونساء العائلة .
خرجت من المجلس وصعدت للطابق العلوي ما أن اغلق الباب حتى فتحت امي بقوة
- متى تكبرين انتي ؟ ترى عمرك 26 ! ممو صغيرة تردين ع امك قدام العالم .
- يمه انا مارديت عليك ولا قللت أدب معك ، انتي اللي ما تهتمين فيني ..
- انت وش تبين بالضبط ؟؟ لية هالغيرة الطفولية من ريم ؟؟
- لانك تهتمين فيها اكثر مني ،، يمة اسالك بالله متى اخر مرة سالتني عني !! متى أخر مرة سولفنا انا وأنت.. ارتفع صوت امي وبدا وجهها غاضب جدا " ريم يتيمة وبنت اختي وقطعة من قلبي ، انتي ما تفهمتين ان هالبنت تحتاجني "
- والله يمه انا اللي يتيمة مو ريم .. ياليت كنت بنت اختك يمكن تهتمين فيني شوي .
حرارة صفعتها على خدي ، نعم اوجعت امي بكلماتي لكن لم أعد استطيع غضن البصر هي امي وعليها ان تهتم بي قليلاً ...
ردة فعل مني حاولت أن أحرك مشاعرها قليلاً " أنا ماراح أرجع للرياض ، بجلس عند جداني" تتحدث أمي وهي ترمي كلماتها الأخيرة قبل أن ترحل " أحسن .. ريحينا من وجهك وقلة عقلك"
نزلت دموعي كانت كلماتها أوجع من صفعتها لهذه الدرجة أنا لست في حياتها !!





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 03-05-2018, 08:21 PM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حديثًا مفترى /بقلمي


8/2

للمرة العاشرة أتجاهل أتصال تلك المجنونة وهي لا تنفك عن معاودة الاتصال !! جدي بدا ينزعج من تلك الاتصالات
- اطلع كلم برا ياجابر اكيد العرب عندهم شغل ضروري.
- لا ياجدي مو شغل ضروري الشباب يبون يطلعون للبر وأنا والله مافيني أطلع .
لم يصدق جدي تلك التبريرات ، أخذت الهاتف وخرجت للمزرعة حاولت أن أبتعد قد الإمكان ..
فتح الخط ليصلني صوتها الغاضب
- جابر!! لماذا تتجاهل إتصالاتي !!
- فيرونكا . أنا مشغول وأخبرتك عندما أكون في السعودية أن لا تتصلي حتى أتصل أنا .. هل هذا مفهوم
- لا ترفع صوتك علي ، ينقصنا الكثير من المال ، ومحمد يحتاج لمراجعة العيادة وأنا لا أملك أي مال لدفع تلك التكاليف
- حسنا ،، سأرسل لك الآن مبلغ يكفي حاجتكم حتى أصل لهناك
- ومتى ستأتي إلى هنا ؟ أشتقنا لك ..
- شهر وسأكون هناك باذن الله .. الاهم أن تهتمي بأبني حتى إصل لهناك ..
وقبل أن أكمل جملتي وتوصيات لفيرونكا شعرت بحركة من الخلف وكأن أحدهم كان يسترق السمع !! من هذا !! يا للهول !! هل سمع كل تلك المكالمة !! وحديثي عن أبني .. !! أغلقت الهاتف وذهبت أركض لجهة الحركة ولكن لم أجد أحد ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 03-05-2018, 08:24 PM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حديثًا مفترى /بقلمي


8/3
أين عمر؟ هل رحل ؟ مالذي فعلته ؟ لماذا عاد ذاك الوحش " الاكتئاب " لما؟ بعدما اقتربت من امتلاك قلب عمر ها أنا أبعدته عنا مسافات طويلة .. كم أنتي حمقاء ياريم ..
هناك صوت يتردد في رأسي لا تصمت تتحدث وتردد " انتي يتيمة ، عمر بيترك ، خالتي مها بتكشف اللي سويته وتطرد" حاولت أن تخرس لكنها تضحك ...
هذي الريم اللعينة لابد أن تموت .. وقفت امام المراة وبدات تضحك علي .. رميت عليها الاشياء وتحطم كل شي وهي لازالت تضحك .
" موووتي... الله ياخذك ... موتي ياحقيرة " حاولت تنظيم انفاسي لكن لا استطيع، أشعر أن الدنيا تدور بي ، وقلبي يخفق بشدة..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 03-05-2018, 08:32 PM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حديثًا مفترى /بقلمي


8/4
دخلت المنزل هدوء لعلها ذهبت إلى النوم فقد اعتدت على تلك العادة الغربية " النوم" لساعات طويلة ، صعدت خطوات السلالم لا صوت وهناك ضوء من غرفتها !! اتذكر انها لا تنام إلا في ظلام دامس..
ذهبت بخطوات ثقيلة وفتح الباب قليلاً توقفت من هول المنظر ..
ريم ساقطة على الارض والدماء والزجاج اختلاطا ببعضهما... الغرفة مبعثرة ، ركضت وحملتها يالله لماذا هذه الفتاة تبالغ في ردة فعلها !!
حملتها واخرجت عباءتها وذهبت وانا اركض للسيارة اخر ما اتمنى ان تموت بسببي .. المسافة من البيت للمستشفى كانت كما الجمر على قلبي .. وصلت ودخلنا الطوارى .. وبعد مرور ساعة ونصف وهي تغط في نوم عميق ولم يظهر نتائج التحاليل أو يزورنا الطبيب .. بعدما شعرت بالملل ..
دخلت الطبيب ووجهه غاضب نوعاً ما ليتحدث بأسلوب حاد جداً " كيف تقطعون عنها العلاج فجاة !!
مهلاً !!! عن أي علاج يتحدث !! انتقلت بالنظر من الطبيب الى ريم التي لا تزال نائمة !!
لعل الطبيب فهم من نظراتي أنني جاهل عن ماذا يتحدث ليبدا في تفسير تلك الجملة "
اللي صار معها الآثار الانسحابية لأدوية النفسية ، ريم مريضة دائما عند الدكتورة بدور هنا في العيادة النفسية وطلع في التحاليل أنها متوقف مايقارب أسبوع عن الادوية "
مريضة ... دائمة ... عيادة نفسية!!! الآن فهمت مايحدث حولي !! هل هذا السبب في أصرار امي على زواجي منها !! لتستر على تلك المريضة ...
خرجت غاضباً سأتصل بأمي وأفهم منها كل شي
رهن هاتفها مرة وفي منتصف الثانية وصلني صوتها يبدو وكأنها كاتت تبكي !!
- يمة!! تبكين ؟؟ فيكم شي!! جدي فيه شي!!
- لا مافيهم شي بس تعبانة شوي . ريم شلونها
- مريضة.
لا أعلم لما قلت ذلك الوصف تمنيت لو أن امي تسالني عن مرضها لكن خاب كل ظني عندما قالت
" عمر ، ريم تاكل علاجها باستمرار!! ولا منقطعة عنه " وكأن أحدهم سكب علي ماء صقيع !! امي على علم بذلك ليخرج كل عضبي دفعة واحدة
" انا كنت اقول لنهال انها تبالغ في حبك لريم ، لكن توصل معك يمة تزوجني وحدة مجنونة لانها بس بنت اختك !! انت ام انتي !! ما تحبيني ! اتركني اختار زوجة لي ، لكن تجبرني على وحدة واكتشف بعد اسبوع من الزواج انها مجنونة !! يمة اتقي الله فيني "
انهارت امي يبدو أنها كانت تعلم أنني سأعرف ذلك السر قريباً ، وقبل أن أعود للحديث وصلني صوت أبي " اسمع ياولد ابوك ، انا في يوم خسرت اخوي عشانك ، وتحديت العالم وسكت وأنا عارف أن ولدي غلطان ولا أحترم عرض أخوي .. لكن عند امك وريم وتوقف هنا ياعمر ... تبي تطلق ريم طلقها من بكرة بس قبلها ونذراً علي لأنت ولد ولا أعرفك .."
اغلق ابي الهاتف من قبل أن يسمع ما أريد الحديث عنه ، تتوالى علي المصائب !! أبي على معرفة بعلاقتي بسحر وصمت وخسر اخيه من أجلي !!


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

حديثًا مفترى /بقلمي

الوسوم
مُفترى , حديثًا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ذنبك ياخوي دمرني /بقلمي كويتيه و روحي المملكه روايات - طويلة 0 12-02-2017 04:31 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
فراقك اتعبني ورويتك اسعدتني /بقلمي مجنونه_بس_حنونه روايات - طويلة 13 15-02-2016 01:26 AM
رواية وسجنت حزني بداخلـيّ وصبـرت /بقلمي مناهل الحربي روايات - طويلة 0 30-11-2015 07:32 PM
رواية مجنون احب غيرك /بقلمي Krystal روايات - طويلة 2 04-05-2015 07:44 PM

الساعة الآن +3: 04:54 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1