اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-04-2018, 01:22 PM
صورة رَحيقْ الرمزية
رَحيقْ رَحيقْ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية : الهاربة / بقلمي !


بسم الله الرحمن الرحيم


أختكم الكاتبة : رَحيقْ..
أحب أن أشارككم كتاباتي و روايتي الأولى و أتمنى أن تنال إعجابكم و استحسانكم ، و أن ألقى منكم التشجيع الذي أنتظر ..

لدي بعض الملاحظات قبل البدء بالجزء الأول ..
- الجزء الأول سيكون قصيراً كونه الأول .. سيكون بمثابة جزء تعريفي بالأحداث و الشخصيات الرئيسة ..
- الأجزاء ستكون متاحة يوماً واحداً في الأسبوع ، و سأقرر فيما بعد أي يوم سيكون ولكن غالباً سيكون الخميس أو الجمعة ..
- أنا موظفة و لدي بعض الأعمال التي قد تشغلني أحياناً و تؤخرني بما لا يزيد عن يوم أو يومين في تنزيل الأجزاء لذلك أرجو منكم تقدير ذلك و أعدكم أن أحاول قدر الإمكان عدم التأخر في الأجزاء ..

أترككم الآن لتتعرفوا على روايتي .. " الهاربة " ، في الجزء الأول ..




ضغط بقدمه بقوة على مِكبح السيارة حين وجدها تركض في منتصف الشارع دون أن تنظر أمامها .. فوجئ بها فلم يكن يتوقع ظهورها أمامه بتلك السرعة ! لكنه لم يكن سريعاً بما يكفي كي يتجنب الارتطام بها .. كانت صاعقة حقاً حين وجدها ترتطم بزجاج سيارته ثم تسقط أرضاً مغشى عليها لا يعرف إن كانت قد ماتت أم لا تزال حية ! لوهلة صمت ذهولاً مما حدث قبل ثوانٍ معدودة .. ما أيقظه من ذهوله هو تجمع الناس حول سيارته و هم يرددون : لا حول ولا قوة إلا بالله راحت فيها المسكينة !!!
ترجل من سيارته مسرعاً ، و فرّق جموعهم بصوته الجهوري و هو يقول : ابعدواا خلينا ناخذها المستشفى يا جماعة !
تساعدوا جميعاً في حملها و نقلها إلى داخل السيارة .. أما هو فعاود الركوب خلف مقوده و اتجه بسرعة و خوف نحو المستشفى ، و عيناه تراقبان وجهها المغطى بالدم !





-


في مكانٍ آخر .. لطمها على وجهها و العرق يتصبب من جبينه و الغضب كاد أن يخرج من عينيه : قوولي ليش اختفت !!
تحسست خدها بألم و قد دمعت عيناها : يبهه والله ما أدري اهية ما قالت لي شي ! كل شي قالته إنها ما تبي تتزوج قاسم !
لم يأبه بما قالت ، فشد شعرها و قال : لييش ما تبيه ليييش وش مسوية ايش اللي خلاهااا تختفي لما فتحناا هالموضووع !!! قووولي !
اشتد بكاؤها ، أما أمها فحاولت أن تخلصها من بين يديه و هي تقول : يا رجال وش ذنبها باللي سوته اختهاا اترك البنت ! بعدين ساارة بترجع وين بتروح يعني لما ترجع حااسبهاا ..
بهدوء ترك ابنته و التفت إلى زوجته و قال بنفس متقطع : بنتك هذي بتجيب آخرتي !!
أكمل بعد أن جلس على الكرسي بتعب : وش بقول للناس الحيين وش بقول وين رااحت البنت !
نزلت " فاطمة " إلى مستواه ، و قالت : استهدي بالله يا رجال البنت راح ترجع لا تخاف !




-


في المستشفى ، وقف مستنداً بظهره على الحائط و هو يفكر فيما جرى .. كيف سيُخلّص والده من ورطة كتلك ! أما والده فقد كان يجلس على إحدى الكراسي أمام غرفة العمليات و قد تلون وجهه خوفاً على تلك الفتاة .. طال انتظارهم و لم يخرج إي من الدكاترة ليطئمنهم عن حالها .. بعد مرور نصف ساعة من الزمن ، خرج الطبيب يبدو عليه التعب و الإرهاق .. أنزل الكمامة عن فمه ليقول : العملية تمت بنجاح الحمدلله .. لكن العملية كانت صعبة جداً و الضربة اللي عراسها خطيرة ..
قال " أبو عِزالدين " : و الحين شلون وضعها يعني تجاوزت الخطر ؟
- مبدئياً نقدر نقول إيه لكن ما رح نقرر حالتها إلا لما تصحى .. اهية الحين في غرفة العناية المركزة و إن شاء الله خير .. بس احنا لازم نعرف مين اهية علشان نبلغ أهلها .. و الحين يا ليت تتفضل معاي .. الشرطة لازم تفتح تحقيق باللي صار !



كانت هذه البداية أعزائي قرَاء غرام .. أتمنى أن تعجبكم .. سيتم تجهيز التكملة في أقرب وقت ... في انتظار آرائكم و تعليقاتكم ..

تحياتي / رَحيقْ .










  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-04-2018, 02:14 PM
سيلين503 سيلين503 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : الهاربة / بقلمي !


كمليي يجنننن البارت

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-04-2018, 03:07 PM
صورة رَحيقْ الرمزية
رَحيقْ رَحيقْ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : الهاربة / بقلمي !


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سيلين503 مشاهدة المشاركة
كمليي يجنننن البارت

حبيبة قلبي مشكوورة على مروورك أسعدتيني جداً ..
إن شاء الله بنزل التكملة قريباً جداً ..
نورتِ ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 20-04-2018, 04:48 PM
عروسة البحر1 عروسة البحر1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : الهاربة / بقلمي !


https://forums.graaam.com/622946.html
انشاء الله لي عودة قريبا ورح اكون اول المتابعين لك بس من فضلك تابعي روايتي اسمها قاتل اخي

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 20-04-2018, 06:28 PM
صورة رَحيقْ الرمزية
رَحيقْ رَحيقْ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : الهاربة / بقلمي !


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. سأقوم الآن بوضع تكملة الجزء الأول من روايتنا : الهارِبة \ رَحيقْ.


في منتصف الليل ، عاد إلى بيته بعد أن أنهكته أعماله في الشركة .. دخل إلى غرفته و أشعل الأنوار التي بدأت تداعب جفونها الصغيرة .. فاستيقظت و هي تفرك عيناها بانزعاج من الضوء ، و قالت بصوت خافت : رجعت ؟؟!
نظر لها بطرف عينه و قال بارهاق : انتي شنو شايفة رجعت ولا بعد ؟
اعتدلت في جلستها و قالت بعد أن نظرت إلى ساعتها : الساعة الحين 3 الفجر ! للحين في الشركة ؟؟
تأفف " ساهر " و قال : خلي عنك كثرة الحكي و قومي جهزي لي الحمام و انزلي حضريلي شي آكله !
رفعت اللحاف عن جسدها و نهضت بانزعاج من سريرها ، ارتدت " الروب " فوق قميص نومها و دخلت إلى الحمام " أكرمكم الله " لتحضر الماء الساخن و هي تقول في داخلها : متى بيتغير هالرجااال يا ربي !!!



-


جالساً في غرفة المعيشة و هو يضع يديه فوق رأسه و قد تصدّع من كثرة التفكير .. اقتربت منه زوجته لا تعرف ماذا ستقول له و كيف ستهدئ من تلك الحالة .. في ظل الهدوء القاتم ذاك قال : للحين ما ردت البيت ولا نعرف لها طريق !!
حاولت أن تخفي نبرة البكاء من صوتها و قالت : استهدِ بالله يا رجال وين بتروح يعني مالها أحد غيرنا .. قوم توضى و صل ركعتين عبال ما يصير الفجر و ان شاء الله ربنا بيفرجها ..
- بنتك مسوية شي يطيّح الراس يا فاطمة .. ليش الحين هدّت البيت و راحت لما قلنا بنزوجها قاسم ؟؟
قالت بعتاب : انت بتزوجها لرجال متزوج أصلاً ! يعني وش متوقع منها ؟؟ بنتنا صبية لسا ما صارت 25 تبي تبيعها لرجال متزوج ليييش ؟
- الولد ولد عمها و يبيها من قبل ما يتزوج .. و الحين ما جاه عيال و يبي يتزوجهاا وش الغلط ؟؟ هذاني أنا متزوج ثنتين كنت و الله يرحمها عمرها ما اشتكت مني و كانت سعيدة جداً و عمري ما قصرت معاكِ ولا معاها ..
- المرحومة ما كانت تشكي من شي لأنها كانت كتوومة يا عبدالله .. و انت عارف إنك ما كنت عادل بيننا .. ما في رجال يتزوج أكثر من واحدة و يعدل بينهم ..
استفزه كلامها ، فنهض عن الكنبة و قال بغضب : هالشي ماا يبرر لبنتك طلعتها من البيت من غير علمنااا و هذا هي للحين ما ردت و ما ندري وين دااشرة و مع ميين ! أنا الحين وش بقول للناس وش بقول لأخوي و ولده ؟؟؟
تركها في مكانها دون أن يسمح لها بالرد .. و خرج من الغرفة غاضباً متوعداً إن وجدها ليقتلها و يشرب من دمها !!


-

في ذلك القصر الضخم .. نزلت " ربى " بهدوء إلى الصالة ذات الأنوار المضيئة .. لتجد أمها جالسة على إحدى الكنب واضعة يدها على خدها و غارقة في أفكارها .. اقتربت منها و وضعت يدها على كتفها : يمه ! وش مسهرك للحين ؟
نهضت أمها من أفكارها و قالت : هلا يا بنيتي ! للحين ما نمتي ؟
جلست إلى جانبها و ردت : كنت نايمة .. ايش صار يمه للحين أبوي و عزالدين ما ردوا البيت ؟
هزّ رأسها بالنفي و قالت : أبوكِ احتجزوه الشرطة .. عبال ما تصحى البنية و يفهموا منها ايش اللي صار ... و عز الدين في المستشفى ..
تنهدت ربى قليلاً ، ثم قالت : طيب يمه قومي ريحي جسمك شوي و ان شاء الله ما يصير إلا كل خير ..
فركت " أم عز " يديها بتوتر و قالت : من وين بيجيني النوم و أبوكِ مادري وين اهوة الحين ولا ايش يسوي .. يا ربي من وين جاتنا هالمصييبة !
أمسكت ربى بيدي والدتها و شدت عليهما : يمه لا تخافي أبوي بخير .. و ان شاء الله بكرا البنت تصحى و كل شي يرجع لوضعه الطبيعي .. يلا قومي بعد شوي يأذن الفجر ، نصلي و ننام و بكرا ما يصير إلا الخير باذن الله ..


-

جلست أمامه تراقبه و هو يتناول عشاءه .. نظر إليها و قال : شفيكِ ساكتة ؟؟
تنهدت و قالت : ايش بقول يعني .. وش صار مع أخوك ؟
قال دون أن ينظر إليها : أخوي منو ؟؟
- منو يعني ؟ هذا اللي ما تملى عينه حرمة .. أخوك قاسم ..
زفر بملل و قال : انتِ متى بتتعلمي شلون تتكلمي عن أهلي باحترام ؟
- ما قلنا شي ..
وقف و قال بصرامة : لا تتدخلي في شي ما يعنيكِ .. يلا نظفي هالطاولة و تصبحي على خير ..
تحرّك من أمامها متجهاً إلى غرفته .. و تركها تقول بينها و بين نفسها : أي خير هذا يا سيد ساهر .. اللي تعيش معاك تشوف الخير أصلاً !!



-


سأضع لكم بعض المقتطفات من الجزء القادم ..
- راح تحتاج لفترة معالجة طويلة ولازم تتحملوا .. لكن اهية قالت إنها راح تتنازل عن حقها ..
- انت ما تبي تتزوجها علشان العيال انت تحبها و تبيها من زماان !
- أنا ما أقدر أظل هنا .. ما أقدر اتحمل نظراتهم لي و الكلام اللي قاعد ينقال علينا !



# انتهى

أتمنى أن تنال الرواية اعجابكم .. لا تحرموني من تفاعلكم ..
نلتقي قريباً في الجزء الثاني ..
أختكم / رَحيقْ .


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 21-04-2018, 11:17 PM
{ شاعريه‍ } { شاعريه‍ } غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : الهاربة / بقلمي !


يسعدني ان اكون الرد الثالث،،نترقب البارت الجاي بفارغ الصبر
💕دمت بود💕

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 05-05-2018, 08:23 AM
صورة عشيقة ابوها الرمزية
عشيقة ابوها عشيقة ابوها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : الهاربة / بقلمي !


بارتين جميلة ورائعة اتمنى تكملي

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 06-05-2018, 03:02 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية : الهاربة / بقلمي !


تغلق بطلب من الكاتبة

الإشارات المرجعية

رواية : الهاربة / بقلمي !

الوسوم
الهاربة , بقلمي , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 53 02-01-2018 11:22 PM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية خطيئتك ستكون معك وحدك / بقلمي Holy Spirit روايات - طويلة 43 29-07-2016 06:52 PM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 05:40 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1