غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 191
قديم(ـة) 11-01-2019, 04:14 PM
صورة أصل الغرور الرمزية
أصل الغرور أصل الغرور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعد مسائكم قرائي الاعزاء
وجمعة مباركة مملؤوه بالخيرات يارب
ف البداية حابة أعتذر منكم على تأخري في تنزيل البارت
بس الأكيد بأن كانت عندي أسباب كثيرة تمنعني ولا ماكنت طولت عليكم هالكثر
شاكره لكم صبركم وتحملكم وانتظاركم والتماسكم العذر لي

ويلا استلمو

رواية أستوطنت روحك

البارت (25)
بعضَ الحروفَ تُبكيك ليسَ وجعاً بل لأنهآ
تلمس شيئاً إستوطن روحك
هي الأحاسيس التي لا نُشاركها معهم ،
تلك التي تختبئ في دهاليز قلوبنا .. خوفاً أن يتلوّث طُهرها إذا خرجت !
هي النظرة التي اُغتيلت في مهدها قبل
أن تصلهم ،
هو الحب الذي بُعِث .. وأُميت دون أن يعلم بوجوده أحد !
هي الذكريات التي ترفض أن تدخل أبواب النسيان ،
هو اللقاء الذي خَطف الأنفاس بصمت ..
هي الفرقى التي غدرت قبل أن تُغدر !
هي الصدفة التي كسرتنا ..
قبل أن تُجبّر جراحنا




ضربات قلبها تخفق بسررعه مو مصدقه النتيجه اللي طلعت فيها
مو مصدقه بأنها حصلت اعلى نسبه من بين كل المتسابقين
استلمت على اثره شيك بمبلغ وقدرره ......+عرض لوحاتها بمعرض ......المشهور
لأول مره بحياتها تحس بطعم النجاح والانجاز
حمدت الله وشكرته بأنها نالت هذي الفرصه وهي تطير لعمارتهم تبي تبشر تريساا بأسرع وقت مافيها تصبر أكثر وأكثر
لكنها فجأه جمدت في مكانها وماء باارد ينسكب عليها من فووق لتحت ليبللها بالكامل
صدرت منها شهقه بصدمه وعدم استيعاب وهي تناظر بالمكان اللي انسكب منه الماي
زفرت بقهر وهي متوجهه للشقه اللي بجنب شقتهم تكلم اصحابها عن هذا التصرف السيء
متناسيه فرحتها بفوزها بالمسابقه بعد ماخرب كل مزاجها
مشت بالدرج مسسرعه لحتى وصلت لعند باب الشقه وهي تلهث من العصبيه ضغطت على الجرس بقوووه وقهر
تنتظر احد يفتح لها ......
---------
أبو ناصر :ها فيصل شسويت
فيصل وهو يحاول يفك انبوب المغسله :عمي هذي مسدوده يبي لنا نجيب احد يفهم بهالامور
أبو ناصر :أجل وين اختفى الماي المتجمع فيها
فيصل طلع من تحت المغسله وهو يرد :أبد شفت لي طشت جمعت المويه فيه ورميته على الاشجار ينتعشون اكيد محد يسقيهم هنا
وصل لسمعهم صوت الجرس اللي اندق
وعلى اثره قام فيصل واقف لكن منعه عمه وهو ينطق :فيصل ارجع الى سريرك ولااستريح على الصوفا بالصالون تراني مارضيت تطلع من المستشفى على مسؤوليتك
قبل عمليتك الثانيه الا عشان تغير جو وتتغير نفسيتك بس هذا مو معناه تتعب نفسك خلني انا اللي بفتح الباب
فيصل نزل رأسه بحزن:عمي مابي اموت هناك على فراش ابيض بارد تكفى خلني هنا أنا مفكر اتراجع عن العمليه اصلا شنو الفايده اني اعملها
وانا عارف النتيجه والأمل ضعيف
أبو ناصر مسكه بحزم :فيصل لو تبي تزعلني عيد هذا الكلام مره ثانيه خلي أملك بالله قوي وأنت تعرف ان ارادة رب العالمين فوق كل شي
فيصل :والنعم بالله
أبو ناصر :خلني اشوف من عند الباب اللي جاي شكله مصرر
----------------
وقفت وهي تهز رجولها بعصبيه وصدرها ينزل ويرتفع بغيض وترجف من البرد بسبب المويه اللي عليها
:أيووا وبعد مو ناوين تفتحون والله لأحرق الجررس عليكم
طلعت لها تريسا بعد ماسمعت حركه عند الباب وشهقت بقوه وهي تشوف فجر بحاله مزريه ومبلله بالكامل
سحبتها بقوه :فجر ماذا تفعلين ؟سوف تصابين بالبرد تعالي امامي بسرررعه
فجر بغيض :اصحاب هذه الشقه هم من فعلو ولايريدون فتح الباب ايضاً وتقديم الاعتذار
تريسا تدخلها للداخل وتسكر الباب وراها:لقد سمعت بأنهم انتقلو اليوم ربما لديهم اطفال هم من فعلو ،لاعليك اخبريني ماذا حدث بالمسابقه بسرعه
اتعلمين كم انتظرتك أرجوك افرحيني
فجر وكأنها لتو تستوعب نجاحها من جديد طلعت الشيك من شنطتها مع شهاده الامتياز وتقديم لوحاتها بمعرض .......وهي تصرخ بفررح :انظررري ماذا حصلت
تريسا مسكت يدها وهي تصرخ معها بفرح ماله مثيل وهم يدورون بالصالون ببتسامه واسعه :اووووه انظري ألم اخبرك بأنك سوف تنجحين
لمتها فجر بحب :شكراً تريساا شكراً حقاً على كل مافعلتيه لأجلي
--------------
فتح أبو ناصر الباب وماحصل احد رجع يسكره باستغراب
وصوت فيصل من وراه :خير عمي منو عند الباب ؟
أبو ناصر :بعد ماحرق الجرس علينا ماكو أحد تصدق
فيصل :يمكن غلطان بالشقه
أبو ناصر جلس مقابله :يمكن !!،سكت شوي بعدها تابع بتردد:فيصل أبي اعرف شي منك
فيصل :خير عمي ؟
أبو ناصر وضح التوتر بصوته وهو ينطق اسمها :فجر ليش اختفت ! وليش مارجعت للسعوديه !ليش للحين ظاله هنا كيف عايشه ! كيف تصرف على نفسها وهي ماتعرف تسوي شي
وعمرها ماطلعت من البيت
فيصل :عمي بقول شي بس ماأبيك تزعل مني
أبو ناصر :قول يافيصل تعرف اني ماأزعل منك
فيصل :فجر أكيد مارجعت للسعوديه الا انها خايفه منك وخايفه ترجعها لسالم ،اما كيف عايشه وكيف تصرف ووين عايشه بالضبط
صدقني كل يوم أسأل نفسي هالاسئله ومالقيت لها اي جواب
أبو ناصر بتوتر:أنا خايف ان صابها شي وحنا مانعرف
-------------------------------------
عند ريما
أبتعدت عنه متوجهه للباب فتحته على مشرعيه بهدوء وهي تنطق بصرامه :تفضل
سيف احتدت ملامحه وقرب من الباب وسكره بقوه :انتي أكيد جنيتي صح تبين تطرديني من هناا !
ريما :ماأضن ان لك حاجه هنا عشان تتم جالس
سيف مسك وجهها بتملك بعد مافك حجابها من عليها وينزل شعرها الكستنائي بعفويه على اكتافها :ومنو قال أن مالي حاجه هنا أنتي زوجتي مثل ماأميليا زوجتي......
أرتجفت ورجف كل مافيها وعيونها تتعلق بعيونه بلمعان غريب
نطقت بصوت مخنوق وببحه بعد مافهمت نيته ويده تتعلق بأسوار رقبتها :لاتهيني ولاتهين نفسك أكثر أنا غرض ماعاد للمس
نزل يده من عليها ووقع كلماتها اصابت اعماق قلبه
أبتعد عنها بهدوء متوجه للباب لكن قبل لايطلع طلع محفظته من جيبه
وطلع منها مبلغ مع بطاقته البنك نزلهم على الطاوله بهدوء ومشى تاركها تنزف وجع وحزن ليس لهم مثيل
راقبت خروجه بيأس وضربت الباب بقوه من وراه وهي تنثر لفلوس بالأرض بقهر
ضحكت بسخريه من بين دموعها :الحين بس عرفت ليه جيت لهنا تبي تسكتني بفلوسك ياسيف
------------------------------------
مرت ستة أيام وهي بهذا الحال مو قادره ترجع تضحك من جديد مو قادره تنسى كل اللي صار لها
الكل يصبرها بالكلام ويطالبها بالصبر ف عوض الله كبير ولازال الطريق أمامها
الأنها لاتستطيع منع نفسها من هذا الاحساس اللذي يلازمها
تشعر به نعم كانت تشعر به
والآن فقدته ولازالت ترى الكوابيس حول ذلك اليوم وكأنه يناديها ويطالبها بنجدته
أقترب منها علاء حامل صينية الغذا وحطه على السرير أمامها ليقطع دوامة أفكارها وسرحانها
علاء :ميار ياويلك لو ماأكلتي اليوم بسك تحرمين نفسك شوفي كيف وجهك مصفر وجسمك حيل تعبان
نطقت بحده وهي تمتنع عن الأكل بعد ماغرف لها بالملعقه من صالونة الخضار اللي عاملتها لها خالتها:نفسي مسدوده مابي اكل شي
علاء فلت الملعقه وهو يزفر بضيق على حالها اللي مو عاجبه ووضعها اللي كل يوم يسوء أكثر وأكثر
نطق وهو يوقف :ميار انا تركتك بمافيه الكفايه براحتك ومتفهم شعورك وحزنك لكن هذي مو آخر الدنيا ناظري في اللي حولك في ناس
لهم فوق العشر سنين مايقدرون ينجبون ومع ذلك صابرين وأملهم بالله كبير ،هذا أمر مقدر ومكتوب وكل شي كاتبه رب العالمين خيره
يمكن راح يكون ولد موصالح يمكن راح يكون مريض يمكن ويمكن ماتعرفين شنو امر الله
أقترب ومسك يدها نطق بحنان :مثل ماحملتي مره راح تحملين مره ثانيه ان شاء الله وأنا متأكد انك راح تكونين احلى أم بهالدنيا هذي كلها
ميار :صدقني لو كان الموضوع عادي وطبيعي ماكنت اهتميت لكن قلبي مو متطمن مو متطمن وانت بنفسك شفت أن الدكتوره أخذت اجازه وماعاد شفناها
علاء :كل هذي مجرد أوهام براسك شيليها وراح ترتاحين

--------------------------------------
أريام :واللي يسلمك ياليان أقنعيه خل يرجع لنا أمي من وقت اللي طلع من البيت وهي مو بخير
ليان ضغطت على فونها بتوتر :ماعرف شنو أقول لك ياأريام بس أمير هاليومين محتاج يبعد عن كل شي خلوه يتخذ قراره بنفسه
يكفي الثلاثين السنه اللي عاشها وهو مو عارف بأي شي، وتأكدي انه مستحيل يقلب ظهره لكم
سكتت شوي بعدها تابعت :طمني خالتي أن حنا بخير وأمير بخير وقولي لها تعطيه فرصه يختار هذا حقه الوحيد عشان يرجع يسامحكم
سكرت منها بعد ماشافت أمير يقرب منها
نطق بهدوء وهو يجلس بجنبها :مين المتصل ؟
ليان :هذي أريام تقول أن خالتي مو بخير
غرز اصابعه بمقدمة شعره الاسود الفاحم وهو يلتزم بالصمت
ليان حطت يدها على رجله وهي تنطق :أمير أنا عارفه ان الموضوع مضايقك من كل النواحي بس فهمني ليه جينا للرياض وانت مو قادر تتقدم خطوه وحده حتى ،
حتى أبوك ماعطيته فرصه يبرر لك ولايدافع عن نفسه ولاتسمعه ماتدري يمكن في أشياء انت ماتعرفها وبتغير كل افكارك السلبيه اللي تفكر فيها
أمير :أنا للحين مو متقبل أنه أبوي ياليان كيف تبوني أصدق كل شي بين ليله وضحاها ،ودي يرجع الزمن لوراء وأكون ماعرفت بأي شيء
وقتها ماراح تكون حياتي منقلبه فوق تحت
------------------------------------
في جنناح ريان
نطق بصوت مستفز وعالي عشان يوصل لهيا :يممه قولي لها تجمع أغراضها وتطلع من هنا ماعدت أبي أشوفها أكثر ،كل يوم أقول راح تحس وتطلع من نفسها
لكن من غير فايده ماظل عندها كرامه
أم عبد الله بهمس :قصر صوتك ياريان ماله داعي تخلي البنت تسمع هذا جزاها أنها سكتت عن كلامك لها وظلت قاعده معك لأنها تبيك وشاريتك
ريان بأعصاب مفلوته :ماعدت ابي أشوفها معي بمكان واحد لهنا ويكفيي ستة أيام وأنا صابر ومتحمل أقول يمكن تطلع من نفسها لكنها عجزت تفهم مثل كل مره
طلعت من غرفة النوم ووجهها محمر من العصبية والدموع متجمعه بعيونها :خليه ياخالتي خليه يقول اللي في قلبه ماله داعي تسكتينه
أم عبد الله :أنا تعبت منكم ومن مشاكل هالبيت الاقيها منكم ولا من علاء وزوجته ماأقول الا الله يهديكم ويصلح بينكم .....وطلعت تاركتهم
زفر بضيق وهو يطلع باكيت السجائر من جيبه ويحاول يشغل له وحده لكن يد هيا كانت أسبق
سحبتها منه بعصبيه ورمتها بالأرض وهي تناظره بحده
مسكها مع كتوفها بقوه آلمتها واسندها للجدار بغيض مكتوم :يكفي ياهياا ماله داعي تشوفين وجهي الثاني وتشوفين شي مايرضيك بعدددي عن طريقي أحسن لك
وكلها كم يوم وورقة طلاقك توصلك مثل مادخلنا بالمعروف نطلع بالمعروف قعدتك هنا صدقيني مامنها أي فايده
نتيجه لقربه منها دفنت رأسها ب كتفه وافسحت العنان لدموعها اللي انسابت من دون توقف
أوجعتها كلمة الطلاق بل كل كلامه حفر خناجر بصدرها
شهقت من بين دموعها :ليه الحين ؟لييه الحين ! لما عرفت بمشاعري صوبك ،لما حسيت اني احبك تبي تتركني لييييه ؟؟؟؟؟!
أبتعد عنها بهدوء وصد تارك خلفه حطاام زلزل كل مشاعرها
(أما الآن ف لم يعد حبك خارطتي ،ولاجاهي ولاإتجاهي ولاوجهتي ،
لم يعد الأحتفاظ بك مقصدي ،ولا البقاء راحتي ،ولم يعد السبيل إلى وصالك غايتي ،
لم تعودي لاهمي ولاهمتي ولاحتى مهمتي ،أنت لاشيء بعد الآن )
--------------------------------------
في بيت أبو ناصر
هزت رجولها بتوتر وهي رايحه وجايه بالصالون وداخلها وصل لدرجة الغليان
موضي :سجى تعبتيني معك وانتي رايحه وجايه فوق راسي جلسي مكانك وبسك توتريني معك
سجى عضت اصابعها بتوتر اكبر :يممه أبوي من راح لفجرو على المانيا ماسمعنا له حس انا احسدك بصراحه على برودة أعصابك هذي
موضي حطت رجل على رجل وهي ترتشف من فنجان قهوتها :أكيد أنه حصلها الحين وكسر رأسها وبكره ولا اللي بعده تحصلينه راميها عند رجل سالم مره ثانيه
سجى ضحكت بسخريه :تصدقين ضحكتيني وأنا مالي خلق يمممه فيصل خلاه يطلقها بالثلاث ولا انتي ناسيه أكيد ان عدتها انتهت وخذت فيصل من زمان
موضي :أنا مو حارق مرارتي الا فجرو كيف صار باسها قوي وكيف قدرت توصل لفيصل وتجيبه لعندها بس أكيد أن ابوك ماراح يسكت عنهم لو كانوا متزوجين
سجى :أثريك ماتدرين ان فجرو راسمه على فيصل من زمان والأشعار والمذكرات مليانه بغرفتها عنه
موضي باستنكار :انتي شتخربطين على رأسي كل هذا لأن فيصل غاسل مخك
سجى :قوومي معي إذا مو مصدقه قومي وشوفي بعيونك
قامت معها يصعدون لغرفة فجر يفتشونها من وإلى ...
لكن في شي استوقفهم قبل دخولهم لغرفتها

كان في درج يصعد للطابق الثالث فيه غرفة للخادمه مع غرفة غسيل بجنبها وبوابة للسطح
همس بتوسل :صدقيني مطفر اليوم ومامعي بس يصير عندي راح اشحن لك جوالك رصيد بس دخليني
كتفت يدينها بدلع وهي تهز رأسها بالنفي :نو ناصر انا يدخل أنت قبل يومين وأنت مايدفع حق أنا مايصير كل مره
ناصر بتوسل أكبر :تكفين لوسي بس هالمره دخليني محتاج من الزجاجه اللي اعطيتيني اياهاا هي الوحيده اللي جابت رأسي ..مسك شعرها :مثل ماجبتي رأسي أنتي بعد
أخترعت وشعرها يفلت منه ويصير بين يدين موضي اللي الصدمه نزلت عليها مثل الصاقعه وهي تشوف ولدها يتوسل خادمه
صرخت فيهاا وناصر يبتعد بخوف بعد ماشاف نظرات سجى المشمئزه منه:أشوفكك صابغه الوجهه وناثرت لي هالشعر ياوجه العنز مادورتي الا ولدي تلفين عليه
وتلعبين بمخهه والله لأعلمك منوو موضيي
جرتها معاها على المغسله بقوه وهي تشتعل بنيران من الداخل
والخادمه تصرخ بوجع نزلت راسها وهي تفرك وجهها بالصابون بقوووه أكبر وحقد :صابغه وجهك هاا صابغغه وجهككك والله لأغسله لك الحين بمرق
مسكت فكهاا :مادورتي الا ولدي علميني شنو شربتيه شنوو شربتيه لأشربك السم الحيننن
ناصر رجف بخوف وهو ينطق :يمه حرام عليك
التفتت عليه وبصقت بوجهه :أحرمت عليك عيشتك قول آمين ....وقفلت الباب عليها هي والخادمه ترويها الويل
ناصر قرب من سجى:سجى قولي ششي ماتشوفينها راح تذبحها
كتفت يدينها بلا مبالاه وهي تنطق بسخريه :مالقيت الا هذي تتسلى معاهاا صدق ان ذوقك فقر وزبالة مثلك
ناصر بعصبيه :احترمي نفسسك
سجى :وبعد تدافع عنها بكل قواة عين أقول روح نظف نفسك لان الدور جايكك
---------------------------------------
ألمانيا
غمض عيونه في محاولة للنوم لمره الألف لكنه عجز والنوم يجافيه
وكالمعتاد كانت فجر محتله كل عالمه وكل أفكاره
متى سوف ينساها !متى سيبعد تفكيره عنها !متى سيتقبل هروبها منه !
أبرز بطنها الآن ؟أيوجد بداخلها بنت ام ولد ؟
هل هي سعيدة أم لا ؟
جرت خطواته ناحية نافذته ليفتحها على مشرعيها
وصوت أغنية (i hate u i love u)تسلل لمسامعه كما تسلل ضوء الغرفه للخارج
غمض عيونه وهو يستمع إلى الاغنيه بألم وكأنها تمثله بكلماتها
(أود أن تأتين الآن ،الآن في هذه الدقيقه تحديداً وتخبريني بأنك لازلتي تفكرين بي ،والحنين أقوى من هذا الصد ،
بأني لاأذهب من رأسك أبداً ،وأني أتي في أحلامك كل ليلة لأهدم كل مابنيتيه من قوة لمجابهة ذكراي ولاأخرج منك ولو لثانية واحدة)
هبت نسائم باردة جعلته يغمض عينيه بألم بعد ماحس بالتعب يأكله
أبتعد عن الشباك بهدوء واقفله وهو يرجع ينسدح على فراشه لعل النوم يجيه ويقدر ينسى ألم قلبه قبل ألم جسده
........
بنفس اللحظه خرجت هي لتتنفس وهي تسحب هواء بارد لرئتها وترجع تطلعه
لمت جسدها بروبها بقوه بعد ماجتاحتها موجه برد قويه طيرت معاها خصلات شعرها الأماميه اللي فرو من أسفل قبعتها
نطقت بداخلها(كان بودي أنك تكون موجود معي بهذا اليوم وتفتخر بأنجازي وأخيراً حققت حلم وهدف كنت اتمناه طول عمري ،لو كنت معي كنت راح اهديك ثمرة نجاحي
أنت اللي شجعتني بكل خطوه أنت اللي زرعت فيني الثقه من لما كنت صغيره أنت كنت الأمل الوحيد لي ،كان حلمي أشوفك فخور
في بنتك في طفلتك يبه ليه بنيت بينا حواجز انا مالي اي ذنب فيها لييه ؟!!!)
------------------------------------------
بعد مرور يومين
لبست عدساتها kadet gray من lorans
وعدلت حجابها الأزرق الفاتح بعد مارشت القليل من عطرها
سحبت شنطتها من على الصوفا وهي تلبس جزمتها لسبورت البيضاء وتشد على خيوطها
ماأن رفعت رأسها تهم بالوقوف حتى شافته يدخل من الباب ويوقف قبالها
اخترعت وهي مو متوقعه بأنها تشوفه لكن حاولت ماتبين له
نطق بتسأول :على وين ؟
ريما ببرود :مايخصك
سيف :ريما لاتطلعيني من طوري سألتك بهدوء على وين طالعه ؟
ريما زفرت بأختناق :طالعه اشم شوية هواء طالعه أتنفس مليت وأنا مقابله سويتك الخايسس ولابعد حرام اطلع وأشوف الدنيا
سيف :أنتي السانك يبي له قص تعرفين ،مع الأسف اني كنت ماخذ عنك فكرة ثانيه لكني شفت وجهك على حقيقته واثبتي لي كل فعايلك الشينه
ريما أخذت شطنتها وهي تحاول تطنش كل كلامه وتهرب من المكان بأسرع ماتملك
لكن يده أوقفتها ومعالم الغضب أرتسمت بملامحه
نطق وهو يرص على سنونه :لما أكلمك توقفين وتحترميني مو تعطيني ظهرك وتمشين ولامو شايفه رجال قدامك
عضت شفاتها بألم تمنع دموعها اللي يهددون بالنزول بكبرياء :فكني ياسيف اللي فيني مكفيني ماعدت أتحمل هالعيشه ماعدت أتحمل هالوحده
عطني حريتي منها أنت ترتاح وأنا أرتاح ،أختنقت بدموعها ووضحت الرجفه بصوتها :ماتعودت على الغربه والعيشه بروحي كيف تبيني أتحمل
شنو متوقع اني أقابلك ببتسامه وبرحابة صدر عشان انك فكرت وتذكرت وطريت في بالك مثل ماأنت شفت وجهي على حقيقته مثل ماتقول
أنا كنت معتبرتك شهم ووفي ورجال بفعالك واخلاقك ..وبحده :لكنك طلعت أنسان قاسي مايهمه غير نفسسه
سيف :ماله داعي ارجع وأعيد وأكرر أنك وافقتي تجين معي وأنتي راضيه بكل شروطي
ريما أبتسمت بسخريه :ليه في عاقل بيقبل ينحبس أسبوعين في جناح ومحد داري عنه انت اكيد مجنون
سيف بقسوه :وين كان عقلك لما بعتي شرفك بشقه رخصيه لاتكلميني عن العقل وانتي ماتعرفينه
ريما أشتعل وجهها باللون الأحمر :أطللللع برررا أطلللع براااا مابي أشوفك تفهم
سيف :لاتصررخين وسمعيني زين وحطي كلامي حلق بأذنك ياريما مو سيف اللي توقفين بوجهه وتحطين راسك براسه سااامعه والحين أرجعي غيري ملابسك
وجلسي مكانك لانك ماراح تطلعين مكان ....توجهه للصوفا اللي مقابله السرير الكبير وجلس عليها :وهذي قعده ........
--------------------------------------
في المستشفى
تكلم بحده وهو يقوم من السرير ويجلس على كرسيه المتحرك :قلت لك يادانيال انه ماراح يصدقنا ولاراح يسمعنا وشفت بعيونك حقده علي
دانيال كتف يدينه ببعض وهو يتوجهه للشباك :أمير يكابر ولاهو مقتنع ومصدق كل كلامنا ويبي يسامحك ويعطيك فرصه بس منتظر الوقت المناسب أكيد عشان يسمعك
عيسى (أبو دانيال):أنت عارف أن انا ماعدت أملك وقت كافي انتظر فيه قلت لك قبل بفلوسك تقدر تحصل لي متبرع انت بخير ونعمه الحين ليش مستكثر على أبوك
داينال ضغط على اصابع يده بعصبيه :وليه نشوف متبرع وولدك يطابقك بكل شي تقاريره بأمريكا كلها عندي وتثبت هالشي وبعدين مو انا اللي مستكثر عليك فلوسي
أنت اللي استكثرت علي الخير والعز اللي عاشه أمير وخليتني مرمي عند فلان وعلان يقتلوني كل يوم بسم كلامهم وتعذيبهم أنت اللي حرمتني من راحة البال
وانت تطلع من سجن وتدخل لسجن ثاني ف لاتجي تلومني الحين
عيسى :لو كنت مكانه وانا جيت وبعتك تتوقع انك بتسامحني وبتتبرع لي بعد
دانيال :لما أشوف حياتي اللي كنت عايشها بخير ودلال وراحة بال صدقني ماراح يهمني وجودك بالعكس أمير هو اللي كان مستفيد من القصه هذي كلها على الأقل ماعاش اللي احنا عشناه
يكفي انه ربى مع أم وأب يحبونه ويخافون عليه وعنده عائله لها اسمها وصيتها وش يبي من عيسى ال..... اللي لااسم ولاصيت ولاششي
عيسى :أنت بعمرك ماكان فيك خيررر هذا كل اللي هامك صصح ،لفلوس وصرت غني وش تبي بعد أكثر
دانيال نزل لمستوى أبوه:صرت غني بتعبي ومجهودي مو مثله ربيت وبفمي ملعقة من ذهب وبعدين لسه ماأرتحت ولاراح أرتاح الا لما أخذ انتقامي وحقي منه ولاتدعي الطيبه عندي
لان حنا من طينه وحده يبه
عيسى :كل اللي قلته مايهمني المهم عندي اتعالج واطلع من هنا تراني تعبت شوف لنا حل لأن ماعدت أقدر أصبر أكثر من كذا
دانيال :لاتخاف كلمت زوجته تجينا هنا عشان نتفاهم معاها وتحاول تقنع أمير يعطيك فرصه وحبه حبه والموضوع بينحل أكيد أنها على وصول الحين
قفل السيره
ماأن رفع راسه حتى لمح شي يتحرك من عند النافذه الزجاجيه الموجوده بالباب
تحرك بسررعه وهو خايف من أن اللي بباله صار
..
حطت يدها على فمها بشهقه وهي تسمع كل كلامهم ومخططهم كله
مو مصدقه أن في ناس أنعدم بداخلها الضمير لهذي الدرجه الدنيا صارت مجرد مصالح
رجفت ورجف كل مافيها ويد دانيال تسحبها بقووه لمكان معزول بعد ماغطى فمها بيده
فلتها منه وهو يشوف صدرها ينزل ويرتفع من العصبيه والقهر
صرخت بأنفعال :راح أعلم أمير بكل شي سمعته انتو ناس مريضه ماتخافون الله حرام أنكم تكونوا من دم أمير اصلاً
ضحك بسخريه :ماتوقع أنه من صالحك أنك تقولين له بالعكس أنتي بنفسك راح تقنعيه يتبرع لأبوي دامك سمعتي بكل شي على ماأضن
ليان بصقت بوجهه :هذا راح يكون بأحلامكم بععد عن طرريقي
وقف بوجهها اكثر يمنعها من العبور وهو يرسم ابتسامه شرسه على شفاته :عمتك مريم راحت ثمن غلطة لماعرفتني كانت راح تعلم أمير بوجودي لكن ياحرام
رصاصه وحده أنهتها بوووووووم
ليان تغيرت كل معالم وجهها لصدمه ليس لها مثيل :أنت شقاعد تقول !
دانيال وكأنه يرمي الصاعقه عليها :بمكالمه وحده مني بنتك اختفت من بين ايدك في المطار أترك لك حرية التخيل شنو ممكن يصير فيها لو امير عرف اي شي !
أنا رئيس المنظمه اللي أمير كان موجود فيها أنا اللي حاولت الوصول له بأي طريقه قدر يعرف خمسة من أتباعنا لكن ثلاثه منا ماقدر يعرف اي شي عنا
لأني ماسمحت له ............
--------------------------------------
ألمانيا
رجعت من السوبر ماركت وهي شايله الاكياس بيدها بثقل
ضغطت على الاصنصير لكن شافته طافي وعلى مايبدو ان فيه عطل
ومالها الا تستخدم السلالم
تأففت بملل وهي تصعدهم بسرعه والثقل كل ماله ويزيد على يدها
شهقت وكيس البرتقال يتمزق ويتناثر على الدرج
نطقت بحلطمه وتعب :ياهوو علينا مايكفي المصعد العطلان يجي لي البرتقال
تركت باقي الأكياس وصارت تجمع بحبات البرتقال المتناثره بكل مكان
رجفت وضوء الشمس يسطع على عيونها الخضراء
لينحجب الضوء فجأه ويد تلامس يدها فوق تلك البرتقاله
رجعت خطوه للوراء والصورة بدت تتضح لها
تعلقت عيونها بتلك العيون السوداء من غير تصديق
قامة طويله ،أنف مسلول ،شفتين ممتلئتين ،بشره سمراء ،جسم مال للنحافه بصورة ملحوظه
رأس خالي من الشعر يغطيه بقبعه الجاكيت اللي يرتديه
أهو فيصل حقاً أم أنا أراه في مخيلتي واحلامي فقط
أهو منقذي وفارسي اللذي لطالما حلمت به وبوجوده بقربي
أهو من تمنيته بكل مافيني
هل يقف أمامي حقاً أم انا في عالم الرؤيا الآن
وصلها صوته ليبعثر كل ماتبقى من مشاعر الشوق التي تغمرها :فجججر ....
(لم تعانق جسدي ولكنها،عانقتني بنظرة من عينيها )

نهاية البارت (25)
محبتكم /أصل الغرور


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 192
قديم(ـة) 12-01-2019, 05:26 PM
صورة جون قوما الرمزية
جون قوما جون قوما غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


بارت روعععععععه كثير شكلي بسميك ملكة القفلاات

دايما قفلاتك حماسيه

دانيال وابوه توقعت وراهم شيء لكن ابد ماتوقعت هم ورى موت مريم وخطف بنتها

فيصل وفجرر حمااااااس اخيرا بتفرج بينهم

💓💓💓

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 193
قديم(ـة) 13-01-2019, 12:23 PM
Shosh_96 Shosh_96 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


هلا هلا باللي رجعت اخيييرا 😍😍😍

كالعاده بارت روووعه وننتظر التكمله يامبدعه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 194
قديم(ـة) 14-01-2019, 02:01 AM
كيلوبترا2017 كيلوبترا2017 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


ي هلا وسهلاا

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية أستوطنت روحك/بقلمي

الوسوم
أستوطنت , رواية , روحكـ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 116 16-01-2019 03:47 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 03:43 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1