غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 25-05-2018, 04:22 AM
صورة أصل الغرور الرمزية
أصل الغرور أصل الغرور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسيرة الهدوء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
مبارك عليك الشهر
البارتات تجنن
ليان متزوجه أمير بس كيف وهل أمير يعرف وإلا لا
ميار وعلاء وش بيصير بينهم
بانتظار البارت القادم
يعطيك العافية وفِي حفظ الله
وعليكم السلام والرحمه
علينا وعليك يارب
تسلمين غاليتي على مرورك العذب وعلى بصمتك المشجعه لي
ويعافيك ربي
أن شاء الله البارت القادم قريب
أنتظروني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 25-05-2018, 04:25 AM
صورة أصل الغرور الرمزية
أصل الغرور أصل الغرور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جون قوما مشاهدة المشاركة
ي قلبي ليان شنو هالصدمات ومريم ماتوقعت تطلع بعد هالسنين وشكلها ماتابت مو بالحرام ؟؟ يعني كانت متزوجة أمير قبل مرره متحمسه اعرف قصتهم

فجر وفيصل قصتهم صعبه دام سجى وراهم هالغثيثة دامها تزوجت ليشش حاطه عيونها على رجال الخاينة 😡<<<<<عصبت وخروا عني


أمل بتعيشش ليان في جحيم ليش كل عائلة أمير ضد ليان مسكينة

ميار وعلاء ثنائي رومانسي ♥♥

جوود وريان صدمة انه خاطب ليشش من البداية كان يلاحقها ويناظرها دامه خاطب هالمغازلجي 😤


تسسسلم لي افكارش وابداعش♥

ربي يخليك ويحفظك غاليتي واختي جون قوما
تسلمين لي ياروحي على تعليقك الحلوو
اللي ادخل البهجه والسرور على قلبي
منوره يالغلا
لاعدمت هالطله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 30-05-2018, 05:06 AM
صورة أصل الغرور الرمزية
أصل الغرور أصل الغرور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


البارت التاسع
وهل تعرف معنى أن تجد نفسك فجأة تغرق ..
وقد ظننت لوقت طويل بأنك تطير ..!


في المطار
قرب لأخوه الاكبر منه بالسن وهو يسلم عليه بشوق ف مده اسبوعين كانت كافيه بالنسبه له
لتولد بداخله هذا الشوق لأهله
علاء:الحمد لله على سلامتك تو مانورت الديره
ريان :الله يسلمك ياخوي منوره فيك
أحتظنته أمه مباشره بحنان فهو ولدها المحبوب والمدلل
أم عبد الله :هلا والله بالغالي
ريان ببتسامه:هلا بنور عيني والله
لكن سرعان مابانت التكشيره والضيقه بوجهه وهو يشوف المسميه بخطيبته تقف في الخلف
همس لامه :يمه هذي شجابها هنا ؟
نطقت بتوتر :يمه ريان هذي خطيبتك وطلبت تجي معانا وش فيها يعني
قربت هيا بثقه وهي ترسم أكبر ابتسامه :شرايك بهذي المفاجأه
ماعطاها اي اهتمام ولاكنها تكلمت وهو يطنشها ويرجع يسولف مع علاء
ريان :مبروك الزواج
علاء :الله يبارك بعمرك
لفت على خالتها بغيض وبقهر من تطنيش ريان لها :خالتي شفتيه كيف يعاملني
أم عبد الله بضيقه :ماعليه يابنتي مصيره يتسنع لاتحطين ببالك ولاتنسي توكم مخطوبين عشان كذا لسه ماتعودتو على بعض
هيا :صار لنا ثلاثه شهور ياخالتي وهو حتى مايحب يطل بوجهي
ام عبد الله :الصبر زين ياهيا مصيره يحبك ومايفارقكك لحظه وحده
طلع لعند السياره وصعدو وهو توجه يصعد شنطته بالدبه
وعيونه لمحت عيونها لآخر مرا مايقدر ينسى اي تفاصيل من تفاصيلها
عشقها بداخله حد الجنون لكن خبى هذا الحب بداخله لايكبر اكثر وهو مايقدر عليه بالنهايه
وعشان مايعلقها بأمل مستحيل
انسحبت بسرعه وهي تصعد السياره وتتنهد بضيق
وهو كان بالمثل
-----------------------------------------
في بيت أبو ناصر

تقربت من مصدر الصوت بهدوء وهي تسمع سلوى تتكلم بالتلفون بهمس
:والله لو تطلبين عيوني ماتغلا عليك يا أم بسام وأنتو ناس ماتنردون بس أبي أقول لك شغله عشان لابعدين تقولين غشيناكم
فجر بعد قلبي من وهي صغيره تعرضت لحادث واستئصلو لها الرحم يعني ماراح تقدر تنجب أبداً إذا الولد ماعنده مانع أحنا ماعندنا مانع
أبتسمت بخبث وهي تسمع المره كيف خافت وتسحبت وسكرت التلفون بسرعه
حطت ايدها على فمها بصدمه وهي لتو تستوعب كيف أن محد يجي يتقدم لها
دام سلوى تمشي وتكذب على الناس وين أحد يبي ياخذها
رجعت على غرفتها والحزن متملكها
ماتدري وش مصيرها بهذا البيت
تعبت من سلوى ومشاكلها وهالبيت اللي محد يحبها فيه
أبوها الموجود وكأنه غير موجود وحارمها من أنها تتواصل مع أمها بأي طريقة
فتحت دفتر مذكراتها
اللي كانت كاتبه فيه كل شي عن حياتها
من طفولتها لفترة مراهقتها لفتره شبابها حالياً
وكان الغالب حبها لفيصل اللي كان يكبر بداخلها يوم بعد يوم
أندمجت وهي تفتح صفحه من صفحاته وتخط بخطها الجميل
عباره (هل فرض على العشاق البوح ؟أم هم ملزمون بأن يكونوا شعراء يتبعهم الغاوون ؟
ألا أستطيع أن أحبك بالصمت اللذي لاأجيد غيره ..!)
.
دخلت عليها الغرفه وهي تشوفها مندمجه بالمذكره اللي بيدها
بعد ماشافتها انهت العباره سحبت الدفتر منها بسررعه وهي تقرأ العبارة بصوت عالي
:(هل فرض على العشاق البوح ؟أم هم ملزمون بأن يكونوا شعراء يتبعهم الغاوون ؟
ألا أستطيع أن أحبك بالصمت اللذي لاأجيد غيره ..!)
فجر بصدمه :سجى جيبي الدفتر احسن لك
سجى :ماراح اجيبه قبل ماعرف هذا شنو ولمين كاتبة هالحكي
فجر حاولت تاخذ الدفتر منها واعصابها تفلت :مو شغلك هاتي الدفترر بسررعه
سجى قامت تقلب في صفحاته تبي تصيد لها كم كلمه وتعرف مين هذا الشخص اللي كاتبه له فجر هالكلام
لكن فجر صارت تسحبه منها
وصارت مشاداه قويه بينهم وفجر تسحب من جهه وسجى بعناد بجهه ثانيه
مسكه من النص وهو يناظر سبب هوشتهم بستغراب
لكن وقتها تمزع الدفتر لنصين
شهقت فجر بصدمه وعيونها تلمع بالدموع
كان هذا الدفتر اغلى ماتملك في حياتها كلها
فيصل :كل هالهوشه عشان دفتر وشفيكم
سجى مسكت النصف اللي بيدها وعيونها تطيح على اسم (فيصل )
رفعت راسها وناظرت بفجر بصدمه
فجر فهمت عليها أخذت النصف اللي بيدها وقطعته لقطعه قطعة من القهر اللي فيها
صرخت فيهم :طلعو برااا مابي أحد
فيصل ب استغراب :فجرر
فجر :طلعوو برااا مابي اشوف احد

--------------------------------------
فتحت عيونها ببطء وهي تحس بالصداع ماسكها
والرؤيه معتمه وحلقها جاف
شوي شوي وبدت تتضح لها الرؤيه
تعلقت عيونها بالسقف جدران بيضاء وستائر طويله
وابره المغذي مغرزوه بعروقها
فهمت انها بالمستشفى لكنها تذكرت فجأه اخر مكان تواجدت فيه قبل لاتكون هنا
نطقت وصوتها طلع مبحوح ومخنوق بنفس الوقت :مريم مررريم
كان واقف ع جنب بصمت عرف أنها مانتبهت له
ف تكلم بصوته المميز الحاد :الحمد لله ع السلامه
رفعت عيونها والتقت بعيونه
كان أخر شخص تمنت تشوفه ....اخر شخص تمنته يشوفها وهي ضعيفة وبهذا الحال
وأخر شخص تمنت تشوفه لانها ماتعرف نهاية القصه وش كانت
حاولت تقوم بصعوبه وهي تحس بالألم براسها نادتها من جديد :مررريم مرررريم
قرب لها بسرعه وهو يبي يرجعها للسرير من جديد :وين قايمه
فلتت ايده اللي مسكتها تسندها وهي تصرخ فيه :بعععد عني
أمير بحده:مريم في السجن وش تبين فيها
صرخت فيه وهي ترجف :أبيها أبي اعرف اللعبه اللي لعبتوها فيني
أمير كتف يدينه ببعض وهو يناظر للبعيد بعد ماوقف عند النافذه:وش قالت لك وليه رحتي لهاا بعد كل هالسنوات وش طرأ في بالك
ليان رجعت توقف وراه بصعوبة :أنت وياهاا أحقر ناس عرفتهم بحياتي كلها أحققر ناس عرفتهم بحياااتي
لف عليها ومسك ذراعها بقوه وعيونه تناظرها بحده :لاتجمعيني مع هالحثاله مره ثانيه بكلامك انا كل اللي سويته أني نظفت البلد من هالأشكال المريضة اللي همها تنهي حياة الناس
ليان أشرت بصبعها ع صدره :انت المريض أنت اللي هدمت حياتي كلها أنا أكهرهك تعرف معنى هالكلمه أكررهــــ ــــــ ــــــ انقطع كلامها وانفاسها تختلط ب أنفاسه
بقبله عميقه
ضربته بصدرره بقوه وهي تبعده عنها
نزلو دموعها ووجهها يحمر وقلبها يخفق بسرعه:بعد عني بعد عني مابيك تلمسني أنا اتقزز من لمساتك أنقرررف تفهم
مسحت شفتها بقهر وهي تمسح دموعها بقوه
استندت بصعوبه على عمود المغذي وهي تحس بالدوار يلفها
احتضنها رغم مقاومتها له وهي تحاول تبعده عنها
لكن دفن راسها بصدره بحنان وهو يمسح ع شعرها
نطق بهدوء :خلاص لاتبكين مابي ورد تشوفك بهذي الحالة
رفعت راسها بصدمة :ورد وينهاا ؟
أمير :بس ينتهي المغذي حقك بنروح للبيت وبتشوفينها ماتعرفين كيف بكت وهي كل يوم تسأل عنك حتى الأكل ماترضى تاكل
ليان :مابي ارجع لذاك البيت
أمير :لاتنسين اني زوجك خليتك براحتك اليومين اللي طافت قلت خلها تريح مخها شوي كان تهدأ عصبيتها لكن اشوف الموضوع تطور من وراي
وشفتي الضابط كيان ورحتي لها لاتظنين اني ماعرف تحركاتك ولاوين تروحي ووين تردي ولامفكره أن ماوراك رجال
ليان ضحكت ب أستهزاء :وراي رجال ! ليه معتبر ان هذا زواج ..صرخت فيه :لاتنسى انه على الورق بس
أمير :موضوع الورق هذا انسيه دام راح تعاندين وكل يوم وثاني تقولين لي على الورق وعلى الورق ومعتبرتني غير مسؤول عن حياتك
ليان :بس أنت غير مسؤول عن حياتي صحيح وانت شفت حياتك مع وحدة ثانيه ف خلني اشوف حياتي لوسمحت وخلنا نتطلق
أمير :هذا ب أحلامك وحريمتك يجي هاليوم ساااامعه

---------------------------------------

طلع الورقه من جيبه
مايدري كيف جاه الفضول واخذها
تردد مليون مره عشان يفتحها وهو يقول بداخله (هذي اسرارها أكيد ماتبي أحد يعرفها )
تكلم وهو يناظر بالورقه :وش بتعرف يافيصل وانت مامعك الا نصف ورقه بس أخذتها منهم ع غفلة
فتح الورقه وهو يشوف خطها المميز الجميل والمكتوب باللون الأسود بعنوان (كيف أبوح !!)
(ما آجمل آن تجد شخص هدفه آن يحبك و يحميك و يبعدك عن آلآحزآنَ وعن كل شيء يؤلمك..ولكنك لاتستطيع الأقتراب منه ولاتستطيع لمسه
لاتستطيع احتضانه وتخجل من النظر إلى عينيه وتخجل من مشاعرك المدفونه ،نعم اشعر بالخجل منه ف حبي له يكبر بداخلي كل يوم ولكني مجبره على كتمانه
ف كيف أبوح له بعد حنانه اللذي غمرني وبعد عطفه اللذي ملاءني ...اخشى أبتعاده عني اخشى هجرانه لي ..آسفه على لهفتي آسفه على شوقي لك آسفه على تعلقي بك
آسفه على حبك اللذي ولد من الصغر ،أتعلم بأني اليوم أسعد انسانه بهذا الوجود وأخيراً أعترفت لنفسي كيف أحبك أخيراً عرفت حقيقة مشاعري تجاهك رغم تجاهلي لها كل هذه السنوات الطويلة
أحبك يامن ملكني حب.....انقطع سرد الكلام والورقه تصل لمنتصفها المقطوع )
احتضن الورقه ودمعه فرت منه مايدري ليش كلامها لامس قلبه
مايقدر يكابر أكثر والحزن يتملكه بعد ما أكتشف بأن أخته وصديقته وحبيبته واغلى مايملك تعشق شخص مايدري مين هو
مشاعر متخبطه صابته وهو مايدري وش السبب

--------------------------------------------

بكت وهي تجمع الأوراق اللي رمتها بالزباله وتحاول تلصق كل قطعه مع القطعه الثانيه
أستغرقت ساعات طويله وهي بذيك الحالة وبكاها كل ماله ويزيد
خوفها كان كبير بأن فيصل يكتشف حبها له كل هذي السنوات بلحظه وحده
حبها اللي دفنته طول هذي السنوات كانت خايفه من انه يظهر واي احد يكتشفه
اكتشفته اليوم سجى واللي كانت تحب فيصل مثلها
جمعت النصفين مع بعض وهي ترتب الاوراق بداخل ملف ولكنها وصلت للجزء المقطوع
دورت بكل الغرفه عن ذيك الورقه المفقوده لكنها ماحصلتها بأي مكان
جلست على الأرض وهي تضم رجليها بعد ماصابها اليأس
فجر :وين اختفت وين اختفت يارب ماتطيح بأيد أي أحد يارب

----------------------------------------
9:00م
في فلة أمير
نزلت الدرج وهي تمشي بخطوات واثقه وترفع جزء من فستانها
صفرت ريما أول ماشافتها وهي تقول :يابنت ايش هالجمال كله
أريام أبتسمت بثقه
(كانت لابسه فستان من تصميم المصممه هيام باللون الاوف وايت ماسك ع الجسم ولنصف الساق مشغول كامل ومن الأكتاف تنزل منه خيوط ناعمه
مكياجها كان ناعم مرا لكنها بارزه عيونها بكحله عريضه برزت جمال عيونها خصوصاً مع حبة الخال اللي تحت عيونها مباشره ،أما شعرها كان ويفي نازل على اكتافها واللي كانت صابغته أشقر فاتح)
أمل :جد ماشاء الله تهبلين وفستانك خطيير مرا
أريام :تسلمين ياعمري ..يلا أخليكم السواق ينتظرني برا
أم أمير :لاتتأخرين عن 12
ارسلت لامها بوسه بالهواء وهي طالعه :أن شاء الله من عيوني
أم أمير :ورد يمه ماتبي تروحي تنامي تأخر الوقت
ورد رفعت راسها بعد ماكانت مندمجه تشخبط بعصبيه بالكراسه :مابي أنام
أمل ناظرتها بكرهه ماتدري ليه من تشوفها تحس شايفه ليان قدامها من كثر ماهي تشبهها
كشرت ورد وهي تناظر حدة عيون أمل اللي تناظرها
انفتح الباب بهذا الوقت ودخل منه أمير ووراه ليان اللي الكل أستغرب من رجوعها من بعد ماتركت بنتها وطلعت من البيت
وقفت أمل بسرعه وهي تقول ب أستغراب :أمير هذي وش جابهاا !
ليان جت ترد لكن أمير وقفها ب أيده وهو يقول :هذي زوجتي بعد مثل ما أنتي زوجتي ولاناسيه
أمل كتفت يدينها بقهر :مو ناسيه بس مو هي تركت البيت برضاها وش مرجعها الحين
ليان وقفت في وجهها وهي تقول ببتسامه جانبية تغيضهم فيها :ايوا رجعت لما أمير وافق على كل شروطي
أمل بستهزاء:أيوا وايش هي شروطك يادكتوره
ليان :زين أنك عارفة مع مين قاعده تتكلمين ....توجهت لورد اللي واقفه تناظرها بزعل وهي تقول :خلي زوجك يقول لك ايش شروطي
قربت منها وهي تحضنها :وررد ماما
ورد بزعل:ما أحبك انتي كل تخليني وتروحي
ليان تحملها وتصعد معاها الدرج وسط دهشه الكل انها ماراحت للملحق :وعد مني هذي اخر مره اتركك فيها خلاص اتفقنا
أم أمير وجهت نظرها لولدها بعد ماكانت ساكته وهي تناظر المشهد اللي قدامها :أمير هذي وين رايحه ؟لاتقولي بترجع لجناح جهاد مرا ثانيه
أمير جلس وهو يحط رجل على رجل وينطق ببروده المعتاد :مو جناح جهاد ارتاحي يمه على وحده من غرف الضيوف
أم أمير :وليش كل هذا ليه ماترجع على ملحقها
أمير :يمه أنا تعبت من المشاكل كل يوم وورد مالها غير أمها
أم أمير :هذي شروطها ست الحسن والدلال
أمير :كتبت نص البيت لها يمه هذا كان شرطها
الكل وقف بصدمه
أم امير :لا أنت جنيت وقعدت عمرها لارجعت ليش تروح وتكتب البيت باسمها
أمير بهدوء عكس الاعصار اللي كان قدامه :يمه هذا بيتي ومو محتاج ابرر لاأي أحد ايش اسوي وايش ما اسوي اضن عندي عقل براسي واعرف اتصرف
أمل بعد ما أنهى كلامه ركبت جناحها بزعل تعرف أمير اذا حط شي براسه يسويه ومحد يقدر يمنعه
-------------
فصخت عباتها وهي تحضن ورد وتنام معاها ع السرير بعد ماحطت راسها بحضنها
تعلقت عيونها بالسقف وأفكار كثيره تلف حولها ماتدري كيف أتخذت قرار مثل هذا من بعد ماكانت تبي الطلاق
كانت تبي ضمان لها ولبنتها ورد ولما قالت له هالكلام ماتردد ولا لحظه وحده
سمعته يقول بعد مارفع جواله ب أذنه :سجل نصف البيت بأسم زوجتي ليان
كلمة زوجتي اللي كل ماسمعتها منه صابتها مشاعر متخبطه
أنتفضت وهي ترجع تذكر صوت مريم :(ماهي بالحرام )ايش كان قصدها لما قالت هذا الكلام ولا لأنها كانت تبي تبرر لنفسها بعد كل المصايب اللي سوتها
بعد سيل من الأفكار نامت وهي أيدها ب أيد ورد بنتها

---------------------------------------
بزواج نورة ال.......

أبتسمت وهي تتجه لطاولة زميلاتها بالدوام واللي كانت نورة وحده من ضمنهم
عشان كذا جت هذا الزواج اليوم
وعشان شخص واحد خفق له قلبها من النظره الاولى
كانت تتمنى تعرف اي شي عنه ولو تفصيل بسيط
أنبهرو صديقاتها بجمالهاا وبالنيو لوك الجديد اللي طالعه فيه اليوم
رغم أنها كانت مهتمه بالاناقه والازياء دائماً
قربت منهم أم نوره وهي تسلم عليهم بترحيب
وماخفت عليها نظرة الاعجاب اللي ناظرتها فيها
خصوصا وانها سمعت من هيفاء بأن ليان تزوجت
دق جوالها وردت بسرعه بصوت عالي نتيجه للديجي العالي وعشان الطرف الثاني يسمعها
وهي فز قلبها من الأسم
:هلا يمهه كيان
*
دخل غرفته النوم وهو يدور بأدراجه
كيان :هلا يممه عطيت ميري أوراق ضروريه تصعدهم لغرفتي وللحين مو محصلهم ممكن تخلينها تصعد لي بسرعه
أم كيان :خلاص يمه الحين اشوفها واخليها تصعد تشوفهم لك
كيان بأستعجال :بسرعه يمه الرجال ينتظرني
قفلت منه وهي تدور الخادمه بعيونها
للين ماجات لها وحده من جيرانها تسلم عليها وتبارك لها ونستها كيان بقده
-------------------------------------
في بيت أبو ناصر
11:30ص
سجى :نصور شغل لنا موفي نسهر عليه
ناصر :أنتي وين زوجكك عنك والله ماكأنك تزوجتي أشوفك ناشبه لنا نشبه بهالبيت يعني متى بنرتاح منك
رمته بالمخده :واي دمك خفيف تصدق شغل بس وانت ساكت
ناصر :ان شاء الله عمتي أوامر ثانيه بعد
نزل الدرج بهدوء وهو يحس بالاكتئاب من بعد ماقرا كلام فجر اللي أثر عليه بصوره كبيرة
نطت سجى أول ماشافته وهي تقول :حياك فيصل بنشغل موفي نسهر عليه
فيصل دورها بعيونه وهو يسأل :أجل وينها فجر خليها تشاهد معانا
سجى كشرت من طاريها خصوصاً انها عرفت بمشاعر فجر لفيصل
سجى :زعلانه ع اللي صار اليوم وحابسه نفسها بالغرفه
فيصل :نصور روح ناديها
رمى ناصر السديهات من ايده وهو ناوي يصعد يناديها
لكن شافها تنزل الدرج بهدوئها المعتاد
ناصر :هذا هي نزلت بنفسها ...على صوته :تعالي شاهدي معانا موفي وياليت تسوين لنا فوشار وتجهزي لنا شبسات وبيبسي
فجر بداخلهاا (مو خدامتكم طبعا )توجهت ع المطبخ ع طول تسوي لهم الفوشار وتجهز الشبسات وغيره
لحقها فيصل اللي ماعطته اي اهتمام وهي تشغل نفسها
وقف في وجهها بعد ماشافها صاده عنه ومو عاطيته وجهه
فيصل :بعدك زعلانه عشان اليوم
فجر :وليش ازعل مجرد دفتر قديم وانشق
فيصل :يمكن هذا الدفتر شي غالي بالنسبه لك انا لو بمكانك يمكن أزعل عادي
فجر :مافيه شي غير خربشات تطري في بالي واكتبها
فيصل يبي يسحب منها كلام يوصله للشخص المجهول اللي تحبه :انتو البنات تحبون تكتبون مشاعركم ..غمز لها وهو يبتسم
:يعني يمكن في شخص في بالك تحبينه وتكتبي له
فجر فتحت عيونها ع وسعها بصدمه معقوله أكتشف أني أحبه وهايمه بحبه معقوله عرف
انكرت وهي تقول :هالكلام مو صحيح ماعندي احد احبه عشان اكتب له
لمس الورقه اللي بجيبه وهو ناوي يطلعها لها لكن دخول سجى منعه
سجى :يلاا فجر ماخلصتي ابتدأ الموفي ،فيصل روح أنت أنا بساعد فجر وبنجيب الاغراض
تركهم وهو يطلع من المطبخ
سجى حطت ايدها على خصرها:هاا ياحلوه يالعاشقه اعترفتي له بحبك !
فجر بهمس :بتنسي كل اللي قريتيه فاهمه لأني عارفه بمشاعرك بعد له وأدري أنك معجبه فيه ومو هامك زوجك اللي تزوجتيه
ع الأقل احترمي أنك أنسانه متزوجه ومايصير تناظرين برجال ثاني
سجى بتحدي :بالنهايه فيصل بيكون من نصيبي أنا وقولي سجى ماقالت .....وطلعت تاركتها
حمر وجهها وهي تضغط على ايدها بكل قوتها
تنفست بصعوبه وهي تدارك دموعها لاينزلو
أخذت الاغراض وطلعتهم الصالون حطتهم ع الطاوله وتوجهت ع غرفتها
فيصل :وين ؟ مابتشاهدي معنا ؟
فجر :تعبانه ومالي نفس اشاهد شي ...وتركت لهم المكان
---------------------------

في فلة أمير
أمل تروح وتجي بذاك الجناح بعصبية والقهر اللي فيها :للحين مو فاهمه كيف تعطي وحده مثل هذي نص البيت !
أمير مغمض عيونه ويرد عليها ببرود :أمل ميت من التعب بتجين تنامين ولا كيف صار لك ساعتين على نفس الموال
امل :وين يجيني النوم قولي وين بموت من القهر هذي من أولها باين تبي تركب فوق روسنا وأنت كل طلباتها تنفذها وتقول لها سمعاً وطاعه
أمير بعد اللحاف عنه وهو يقوم بعصبيه :انتي شكلك تبيني أخلي لك الغرفه عشان ترتاحين
توجهه لباب الجناح وهي تصرخ وراه :وين رايح ؟
أمير :رايح أشوف لي مكان ثاني أنام فيه
طلع من الجناح ومشى بالممرات الطويله ورجله وصلته لعند الغرفه اللي نايمه فيها مع بنتها
دخل بهدوء وشافهم نايمين بعمق
تاملهم لفتره طويله كيف ماسكين بأيد بعض تنمى يكون معاهم بدائرة الحنان اللي تحاوطهم ومايدري وش السبب
كمية جمال لاتوصف ليان كبيره وليان صغيره من الشبهه اللي بينهم
مسح على شعرهم بنعومه ودفن نفسه بجنبهم وهو يغط بنوم عميق

-----------------------------------
توجهت للحمام بعد ماحست بمغص فجأه في بطنها
وحصلتهم مشغولين والازدحام مالي المكان
ابتعدت بهدوء وهي تحاول تتماسك واصطدمت بكتف هيفاء بدون لاتدري
نطقت بأسف :سوري
هيفاء ناظرتها بأستغراب من شكلها الباين عليه التعب :سلامات فيك شي
أريام بهمس محرج:محتاجه الحمام ضروري
هيفاء :في ممر على ايدك اليسار نهايته راح تلاقين مجلس صغير في حمام تقدرين تروحين هناك
أريام بشكر حقيقي :مشكووره
توجهت بسرعه للمكان اللي علمتها عليه هيفاء
ودخلت المجلس اللي عجبها تصميمه الرايق ودخلت للحمام
اللي تتوسطه مغسله رخاميه ورفوف زجاجيه عليها عطور وزهريات
بعد ماأنتهت وغسلت يديها جات تفتح الباب لكنه عيا يفتح معاهاا
حاولت عدة محاولات ولكن بدون نتيجه
صرخت بصوت علي وهي تضرب بالباب لعل احد يسمعهاا
أريام:في أحد هناااا الله يخليكم الباب مايفتح ...احد يفتح لي انا محبوسه
رجعت تضرب بأقوى ماعندها وهي تحاول تفك القفل لكن بدون اي فايده
جلست على الارض بتعب وهي تحاول تتمالك نفسها
حطت يدها على جبينها وهي تتنفس بصعوبه من الضيقه اللي فيها وكأن النفس رحل منها
مضى عليها 20دقيقه وهي مابين الضرب والصراخ
تنادي لعل من مجيب
للين ماحست بالتعب ودموعها تخونها خصوصاً وان شنطتها وجوالها مو معاها عشان تدق على وحده من صديقاتها
بكت بصوت عالي وهي تدق على الباب بأقوى ماعندها :في أحد هنااا فتحوو لي الباب الله يخليكم
*
أخد الاوراق من الخادمه ونزل بسرعه متجهه للباب الخلفي يطلع منه
لكن لفته الصوت الصادر من المجلس واللي كان بعيد نوعاً ما وباكي
دخل بسرعه وهو يسمع نداءاتها المستميته
قرب من مصدر الصوت وسمع بكاها وترجيها بأن أحد يفتح لهاا الباب
تنحنح وهو يدق عليها الباب
كيان:خير أختي فيك شي ؟
أريام بفرح وهي تشهق ببكيها :واللي يسلمك انا محبوسه هنا صار لي فتره مو قادره اتنفس أكثر
كيان :طيب بعدي عن الباب شوي راح أكسرره
صار يضربه ضربات قويه بكتفه ورجله للين ماقدر يفتحه
ماتحملت أكثر بس انفتح الباب
طلعت بسرعه وهي تغطي وجهها المليان بالدموع
وتسترجع الدم اللي فقدته من خوفها
وقفت بصعوبه وهي تاخذ نفس وترجع تطلعه بصوره مكرره
للين ماناظرت بالشخص الواقف قبالها ومصدوم من منظرها
جت عيونها عليه ماتوقعت انه راح يكون هو منقذها
نطقت بشكراً وهي تنوي الهروب
لكن في طرف ثالث أنوجد معاهم بالمجلس
وناظرهم بصدمه .....!

نهاية البارت التاسع
أنتظر توقعاتكم بشوق
أختكم /أصل الغرور


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 30-05-2018, 05:24 AM
ghadahk ghadahk غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


تسسسللللم يدددددك الباااااارت مره يجنن كالعاااااده ❤❤❤
اتوقع قصد مريم ان ليان يمكن متزوجه امير من قبل بس ماتدري ؟!
ريان تحمست اعرف من يحب خطيبته او وحده ثانيه
وكيان واريااام القفله حماااس الله يهديك 😂
بانتظاااارك حبيبتي ❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 30-05-2018, 08:20 PM
Fatoom2018 Fatoom2018 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


روايه جميله حبيتها كثير وحبيت الترتيب بأحداثها بالنسبه لفجر مسكينه تكسر خاطري مو تاركينها تعيش حياتها اتوقع سجى تطيحها بمشكله حتى يكرهها فيصل ،،،، أما ليان شكلها مطوله حتى تعرف حقيقة السالفه الي صارت وكيف بنتها مو بالحرام هذا معناه هي بنت أمير بس أمير مايدري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 02-06-2018, 03:41 AM
صورة أصل الغرور الرمزية
أصل الغرور أصل الغرور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ghadahk مشاهدة المشاركة
تسسسللللم يدددددك الباااااارت مره يجنن كالعاااااده ❤❤❤
اتوقع قصد مريم ان ليان يمكن متزوجه امير من قبل بس ماتدري ؟!
ريان تحمست اعرف من يحب خطيبته او وحده ثانيه
وكيان واريااام القفله حماااس الله يهديك 😂
بانتظاااارك حبيبتي ❤❤❤
الله يسلمك غاليتي
ومشكوره على تعليقك الجميل كمرورك الاجمل وبصمتك الرائعه
نورتيني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 02-06-2018, 03:42 AM
صورة أصل الغرور الرمزية
أصل الغرور أصل الغرور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها fatoom2018 مشاهدة المشاركة
روايه جميله حبيتها كثير وحبيت الترتيب بأحداثها بالنسبه لفجر مسكينه تكسر خاطري مو تاركينها تعيش حياتها اتوقع سجى تطيحها بمشكله حتى يكرهها فيصل ،،،، أما ليان شكلها مطوله حتى تعرف حقيقة السالفه الي صارت وكيف بنتها مو بالحرام هذا معناه هي بنت أمير بس أمير مايدري
هذا من ذوقك غاليتي
شاكره لك مرورك العذب وبصمتك الاكثر من رائعه
نورتيني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 02-06-2018, 05:46 AM
صورة جون قوما الرمزية
جون قوما جون قوما غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


حماااس اخر البارت
فيصل يقهر حركاته مع فجر مو راضي يفهم هي المقصوده
ريان تفاجاءت انه اخو علاء
خطيبته ابد ماعجبتني متحمسه لهم لكن

لاتطولي علينا بالبارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 03-06-2018, 02:38 AM
صورة أصل الغرور الرمزية
أصل الغرور أصل الغرور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جون قوما مشاهدة المشاركة
حماااس اخر البارت
فيصل يقهر حركاته مع فجر مو راضي يفهم هي المقصوده
ريان تفاجاءت انه اخو علاء
خطيبته ابد ماعجبتني متحمسه لهم لكن

لاتطولي علينا بالبارت الجاي
بعد قلبي مشكوره على تعقيبك الحلو كحلاوتك
أن شاء البارت قريب كوني بالقرب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 03-06-2018, 05:00 AM
صورة أصل الغرور الرمزية
أصل الغرور أصل الغرور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أستوطنت روحك/بقلمي



البارت العاشر
أحببتك ليس لأني اشكو فراغاً وأريد أن تملأه .. أحببتك ؛ لأن أفعالك هي من علقتني بك أكثر


طلعت بسرعه وهي تغطي وجهها المليان بالدموع
وتسترجع الدم اللي فقدته من خوفها
وقفت بصعوبه وهي تاخذ نفس وترجع تطلعه بصوره مكرره
للين ماناظرت بالشخص الواقف قبالها ومصدوم من منظرها
جت عيونها عليه ماتوقعت انه راح يكون هو منقذها
نطقت بشكراً وهي تنوي الهروب
لكن في طرف ثالث أنوجد معاهم بالمجلس
وناظرهم بصدمه .....!
بس التقت عيونه بعيون أبوه المصدومه والغير مصدقه لما تراه
نطق بتوتر :يبه
أبو كيان بدون تصديق:هذي أخر تربيتنا لك ياكياان وفي بيتي بعد
كيان :والله يبه أنت فاهم الموضع خطأ خلني افهمك........
أبو كيان بحده قاطعه:لاتفهمني ولا افهمك أنت تبي تنزل روسنا بالأرض جايبها لي للبيت بعد
تمنت الارض تنشق وتبلعها ولانها أنحطت بهذا الموقف فوق ماهي خجلانه من وقفتها بهذا الشكل
فوق أنها أنفهمت غلط وانحطت بموضع شبهه
دموعها تجمعت بعيونها بدون أستأذآن تبي تهرب بأي طريقه
نظرات الاتهام اللي بعيون اللي قدامها تذبحها
تبي تنطق وتدافع عن نفسها بأي وسيله
لكنها عاجزه ماتدري ليه رحل منها سيل الكلام
سمعت كيان يقرب منه ويغطيها ورا ظهره بجسمه اللي يفوقها بالطول والعرض
كيان :يبه انا تربيتك معقوله تكذبني ورب البيت اني ماسويت شي البنت كانت محبوسه بالحمام وانت بكرامه وسمعت صوتها وكسرت الباب
حتى تقدر تتأكد بنفسك ...التفت نص التفاته لها وهو يقول :تكلمي قولي شي ليه ساكته
وجهه كلامه لأبوه :يبه اسألها بعد إذا عمري شفتها ولا أعرفها
نزلت راسها بالأرض أكثر وهي تبكي بصمت لدرجة أنها أختنقت بدموعها
أبو كيان نطق بأحترام :قولي يبنتي أذاك بشي ؟
هزت راسها بالنفي وهي ترجف من الخوف
أبو كيان :تعال نتفاهم برا خلي البنت تتوكل
طلع معاه وهي لازالت في غمرة الموقف ترجف بصوره غير طبيعيه
أنحرجت وجسمها يشتعل حراره من الخجل
عدلت اللي قدرت تعدله من ميكبها وطلعت بسرعه تهرب من هذا المكان وهذا الحفل بقده

--------------------------------------------

الجمعه ،8:04ص
صوت طبطات خفيفه ع خديهمها بأنامل صغيرة دافئه
أبتسمت ببراءة وهي تشوف أمير نايم جنبهم وقريب لأمها حيل
حاولت تصحي الاثنين من نومهم العميق
فتح عيونه بخفه والتقت ب أجمل أنسانه رآها بالوجود بصفاء وجهها الأبيض الفاتن بشفتيها الورديتين بغمازتها اللي في ذقنها
اللي كل ماشافها كان وده يقبلها من جمالها خدين احمران رموش طويله وشعر ناعم منسدل ع وجهها الصافي
ماكان وده يبعد عيونه عنها وهو يسرح فيها الا انها فتحت عيونها والتقت بعيونه بصدمه
جت تصرخ بفزع لكنه حط يده على فمها بسرعه وهو يتدارك اللي بتسويه
أمير بهمس:لازم يعني تفضحينا في البيت كله
بعدت ايده عنها وهي تقوم من السرير بسرعه :بعد عني وش مدخلك هنا اصلاً
ورد بتكشير لانهم مطنشينها :ماما عمو نام هنا انا شفته
التفتت له بسرعه تنتظر جواب منه
لكنه غمض عيونه وهو يحط ايده تحت راسه
ليان :وش اللي خلاك تنام هنا ولا زوجتك زعلانه عشان البيت وطردتك من غرفتها
أمير :ماله داعي هالكلام وورد موجوده وأنتي زوجتي مثل ماهي زوجتي وين مابغيت أنام نمت ما أحتاج لا أذن منك ولا أذن منها فاهمه
ليان كلمة (زوجتي) صارت تنرفزها لابعد درجة مشت تاركته ودخلت للحمام تتروش
اما أمير من الراحة اللي كان يحس فيها ماكان وده يقوم أبداً لما شافها دخلت الحمام لم مخدتها له وهو يشمها
ورد :عمو يلا نقوم أنا جوعانه
أمير ببتسامه لمها له ومسح على شعرها :يلا قولي لماما تجهز وتجهزك وبنطلع نفطر برا
ورد بفرح نطت :يسس

--------------------------------------

في مكان بعيد وب أحد المنتجعات
شعور الفرح اللي كانت تحس فيه ماينوصف وهي ترجع لشغلها اللي يسليها من جديد
كانت متخوفه من بعد زواجها ب علاء
وأول عرض جا لها وافقت بلا تردد
علاء وافق ع شغلها بس بشروط ان يكون عندها مساعده وأنه يوصلها ويرجعها هو او أحد من سواقينه
كانت فكرة الحفل ذكرى زواج
أشغلت نفسها وهي تعطي نفسها طاقة إيجابية تنسيها التباعد اللي بينها وبين علاء والحواجز الكبيرة اللي بينهم
للحين مافي اي نقطة مشتركة بينهم غير الوجبات واللي كان علاء يشغل نفسه فيها بعد عشان ينسحب من الحضور وأنهم يلتقون
صارت حياتهم ماشيه بالعكس ولغه الحوار بينهم ضئيلة
محزنها هالموضوع وماتبي تستمر حياتها بهذا الشكل وخايفة من الطلاق لان ابوها قال لهاا ماراح يستقبلها لو تطلقت والمره مالها الا بيت زوجها
هذا اللي موقفها ومانعها
ماتنكر طيبة وحنية علاء اللي تشوفها بعيونها
ومع ذلك قلبها كان مكسور وبقوه ودخول علاء لحياتها بذيك الصورة زاد الموضوع
وحالياً قاعدة تعطي نفسها الوقت عشان يمكن تتصلح حياتها مع مرور الأيام
تنهدت بضيق وهي تنفض كل ذكرى سيئه من بالها
جاها صوت لينا مساعدتها واللي كان عندها خبرة بنفس المجال
لينا :شو وينوو الحلو سرحان صار لي ساعتين اكلمك
ابتسمت وهي لتو تستوعب من سرحانها :سوري لهيت شوي مع الديكورات ابي شي مميز وفكره ماسويتها قبل
لينا :ماشاء الله عليك دخلت صفحتك بالانستقرام افكارك دايم جديده وابتكاريه تعرفين أحس اللي يدخلون هالمجال لازم يكونو رومنسين ولا حالمين
ميار :هههههه وأنتي حالمه ورومنسيه أجل
لينا :ههههه تقدرين تقولين شوي مو مرا

---------------------------------------

في بيت أبو ناصر
جلست مقابل أمها وهي تشوش راسها على فجر
سجى :علميني يعني ليه للحين مازوجتيها ومخليتها عله على قلوبنا
موضي بكذب لأنها تمشي وتشوه بسمعة فجر :وين الله يخلف منو ياخذها هذي مين يقبل بوحده عانس مثلها قربت تصك الثلاثين سنه ومحد دق بابنا يبيها
سجى :يممه خلنا نكون واقعيين سلوم ولد عمتي من زمان يبيها خل ياخذها ويفكنا منها
موضي :بس عمتك ماتبيها ولاتواطنها بعيشة الله وفجرو مستحيل تقبل فيه ،وبعدين أنتي وش حارق مرارتك مو انتي تزوجتي حتى انتي مو جاية افتك من رقعة وجهك دامك كل يوم طابة علينا البيت
سجى بس كان همها تبعد فجر من طريقها ويخلى لها فيصل :يمه عمتي كلمه منك وتوافق ع فجرو انتي بس كلميها وفري مخها وشوفي كيف يجون بعد يومين بس ،وبعدين لاتحاتين كلها ويكند اللي جايتكم فيه ماتسوا علي
موضي :وفجرو وش يقنعها تاخذه تدرين موتها ولا مقابل وجهه سالم
سجى :يمه يعني ماتعرفين دلع البنات لاتقدم رسمي أكيد بتوافق وبعدين تعرفين منو يقنعها ماكو غير بابا

--------------------------------------

بأحد المطاعم المطله على البحر
نوافذ طويله زجاجيه تتسللها اشعة الشمس الساطعه مع زخات المطر الخفيفه
رفع النظاره الشمسيه عن عيونه وهو يطالع بالمنيو
ووجهه كلامه لها لما شافها مطنشتهم هو وورد وتناظر في البحر :وش حابه تاكلين
ليان بدون ماتناظره:مو مشتهية شي
أمير مسك ايدها والتفتت له بسرعه وهي تحاول تشيل ايدها منه
لكنه كان ضاغط عليها وجبرها تناظره
همس :مو عشاني عشان ورد ياليت تشيلين هالتكشيره من وجهك ...قرب من وجهها اكثر وهو يهمس بحده :تحمليني مثل ما أنا متحملك
وفلت ايدها منه وهي تحس بالاختناق وقلبها يدق بصوره فضيعه من لمسته لها
تصنعت البرود وهي تشتعل من الداخل
ورد :ابي بطاطس
أمير أبتسم لها وهو يقول :ولو أني ما أفضل تاكلينه من الصبح بس مايهمك عيوني لك
ورد باسته :يسس يس
...
وصل طلبهم وصارو ياكلو بهدوء بضحكات ورد اللي كانت عامله لهم جو
وتدلع على الاثنين اللي يلبون لها كل طلباتها
وماكان يقطع عليهم الا اتصالات أمل اللي كل شوي كانت تدق وأمير مطنشها
للين ماطفشت ليان :رد عليهاا ولايمكن تموت الحيين
وقف وسحب ورد معاه وهو يطنش كلامها :الحمام من هذيك الجهه على ايدك اليسار ننتظرك أنا وورد في السياره ..ومشو تاركينها
سحبت جوالها من على الطاوله وهي تعدل حجابها تمام وجرت شنطتها بسرعه لكن نتيجه لسحابها المفتوح
تناثرو الاغراض الموجودين فيها
جمعتهم بسرعه ولفتتها ورقه بيضاء صغيرره
رفعتها وهي تقرا الكلام اللي بداخلها بتمعن
(لو حابه تعرفين باقي القصه اللي صار لها اكثر من خمس سنوات دوري عن عقد الزواج اللي عند أمير وبكذا بتعرفين ان بنتك مو بالحرام )
أختل توازنها وتمسكت بالكرسي بسرعه وهي ترجع تقرا الورقه من جديد للمره العشرين
نطقت بهمس :عقد زواج ..عقد زواج ..عقد زواج كيييف تزوجني متى صار هالشي كيف ماعندي علم بأي شي
كورت الورقه ب أيدها وهي تمزقها وترميها وعيونها تشتعل باللون الأحمر
لبست نظارتها تخفي اي اثر باين عليها ،ماكانت تبي تثير شك أمير فيها أبداً
نطقت بداخلها :حتى لو كنت متزوجني راح أحرمك من بنتك عقاب لكل اللي سويته فيني وخليك فاكرها أنها بنت جهاد أخوك

---------------------------------------
مسكت أيدها تهديها :خلاص يأريام سالفه وصارت انسيها الله يهديك
أريام مسحت انفها المحمر :أقولك انا انحطيت بموضوع شبهه واللي يقهر ان لساني انبلع حزتها وماقدرت ادافع بولا كلمه عن نفسي
ريما بتبرير :بس انتي قلتي ان ابوه كلمك باحترام وسألك اذا ولده اذاك او لا هذا معناه انه صدق كلام ولده
أريام :نظراته لنا ذبحتني ياريما مو قادره ابلع السالفه
ريما أحتضنتها :خلاص اهدي الحين لاتشوفك امي وانتي بهذا الحال ولاأمير والله مايفكك منهم

------------------------------------
سكرت التلفون وهي تبتسم بنصر
سجى :بشرري يممه بشرري
موضي :في شي أمك ماتقدر تسويه، عمتك ماتقدر ترد لي طلب أكيد موافقين وراح يجون من بكره بعد
سجى بفررح ماله مثيل :وفجروو متى راح تعلمينها
موضي :مو لازم تعرف اليوم اهم شي اقوم أعلم أبوك أول ...وقامت تاركتها
وقفت سجى عند المرايه الطويلة اللي بغرفتها وحركت شعرها بدلع
وهي تضحك :باي باي ياحلووه
دخل عليها الغرفه وهو يتحمد ويتشكر على نعمة العقل لما شاف اخته بذيك الحاله
ناصر :الحمد لله والشكر أنتي تزوجتي وباقي العقل اللي كان فيك طار كله
سجى :وجع نصور وش مدخلك غرفتي بدون ماتدق الباب
ناصر :خلصينا إذا عندك فلوس عطيني محتاجهم
سجى :تصدق أنت باقي تطر عند المساجد من شفتك وشفتني وأنت تبي فلوس ماتعلمني وين تطيرهم يعني
ناصر :مو شغلك بتعطيني ولا كيف ؟
سجى :ماراح اعطيك ولا قرش يلا فاررقني
ناصر طلع وهو يهدد :مصيرك تندمين ياسجوه
سجى بعصبيه من وراه :سجوه بعينك يانصور الأحول
-------------
طلع من عندها وتوجهه لغرفة فجر بسرعه يطالب بفلوس من عندها دام سجى ماعطته
دق الباب وسمعها ترد عليه بهدوء
دخل وهو يتغزل فيها :والله ماحد في هالبيت فاهمني وعارفني كثرك
فجر تشخبط بوحده من اوراقها بملل من الطفش وانها طول اليوم حابسه نفسها بغرفتها :إذا تبي فلوس ترا ماعندي ولا ريال واحد حتى
ناصر :فجر أكيد منا مناك عندك طلعي لي واللي يسلمك أمي راح تذبحني لو أطلب منها
فجر :وربي مامعي ولا قرش يانصور لو عندي بكذب عليك يعني
ناصر :أنتم كلكم في هالبيت مامنكم فايد....قطع كلامه وهو يشوف شي يلالي بأيدها
مسك ايدها بسرعه وهو يناظر الاسواره اللي عليها
ناصر :هذا ذهب صح ؟
فجر :اييه
ناصر :عطيني اياها ووعد ارجعها لك بعدين ولا اشتري لك غيرها
فجر :لانصور هذا الشي الوحيد الباقي لي من أمي
ناصر :ترا أمك عايشه مو ميته عشان تقولين الشي الوحيد الباقي لك لاتخافين بتعطيك غيره
فجر :نصووور أنت عارف ان ابوي حارمني منها من أكثر من عشرين سنه وبالحسره لو شفتها حرام علييك ماظل عندي شي كل شي اخذتوه مني
ناصر سحبه من ايدها بسرعه وهو يقول بعصبيه :أنا قلت لك ابي فلوس وانتي اللي ماعطيتيني ف مالي الا سوارك العزيز
جا يطلع وفجر تتوسله بدموعها :نصور اصبر علي يومين وانا اجيب لك المبلغ اللي تبيه بس لاتبيع سواري حراام عليك
ناصر :محتاجهم اليوم إذا عندك هاتي وانا ارجع لك سوارك
فجر :والله ماعنددددي
دفها ناصر وهو يبعدها عن طريقه :أجل لاتلوميني ....ومشى تاركها
تبكي بحرقه وهي تنزف دم بدل الدموع
فجر جلست على الارض وهي تدفن راسها بين رجليها:حراام عليكم حرام عليكم
...............
نزل السلالم بسرعه وتعدى الصالون وهو يضحك بداخله
دايماً منقذته كانت فجر متى ما أحتاج لفلوس كان قادر انه ياخذ منها اي شي ويعرف أنها بالنهايه بتسكت وماتعلم اي أحد عليه
أصطدم بفصيل اللي كان توه بيدخل بوابة الصالون وهو طالع
فيصل :على وين ؟
ناصر :عندي مشوار مع الشباب
فيصل :الله معاك أنتبه على نفسك
مشى ناصر خطوتين ووقفه صوت فيصل من جديد اللي سحب لسواره من ايده وهو يتأملها بتمعن
فيصل :مو هذي اسوارة فجر ولا أنا غلطان
ناصر بلع ريقه :أيوا سوارها
فيصل :وليه ماخذها ؟
ناصر بتوتر:طلبت مني ابيعها لها
فيصل بستغراب:ليش يعني تبي تبيعها هذي كانت غاليه عليها لأنها من امها
ناصر بكذب:محتاجه فلوس وطلبت مني ابيعها لها
فيصل طلع بوكه من جيبه وعطاه مبلغ كبير :اسمع قول لها أنك بعتها واعطيها المبلغ
ناصر بفرح أخذ لفلوس :طيب ولسواره بتاخذها انت ؟
فيصل :مو هي تبي تبيعها خلاص انا شريتها بس لاتعلمها اني انا اللي اخذتها طيب
ناصر :طيب

-------------------------------------

بعد ما أنتهت من أخر لمساتها وتأكدت من المكان كله ومن الكيكه والألبوم الكبير اللي حطته بالطاوله المزينه بالدانتيل الأبيض ومنثور عليها ورد باللون الأبيض والأحمر
وجهزت العرض مع الموسيقى الهادئه اللي ركبتها على صورهم مع مقاطعهم الفيديو
لبست عباتها وهي تطلع مع لينا بعد مادق السواق عليهم أنه برا
أنصدمت وهي تشوف علاء منتظرها بسيارته برا
ركبت لينا مع السواق ومشو
أما هي فتحت باب السياره وصعدت
ميار :ليش تعبت نفسك وجيت كل هالمسافة كنت اقدر ارجع مع السواق
علاء بغيرة :أخر مره تقبلين عرض بعيد شوفي اماكن قريبه مو مثل هذا شوي ونوصل للبحرين لاتوافقين على اي عرض قبل ماتعرفين العنوان
ميار ضايقها كلامه سكتت وهي ماتبي تتناقش معاه
استندت على الكرسي وهي تريح ظهرها توها تقعد من شغلها من الصباح للحين والوقت قريب على اذان المغرب
سمعته يقول :معاك هويتك صح ؟
رفعت راسها وهي تلاقي نفسها عند الجمارك
استغربت وهي ترد :ايوا معااي ..طلعتها وعطتها له
...
بعدها دخلو للبحرين وتوجهو مباشره إلى منتجع كان حاجزه علاء لهم
بعد ماعرف أن شغلها اليوم قريب للبحرين ففكر ينامو ليلة هناك
أبهرها جمال ذاك المنتجع والمسبح الكبيير اللي يتوسطه
ومن جهه ثانيه مطل على البحر
دخلت للداخل وهي تشوف صالون واسع بطاولة طعام كبيره بمنتصفه مجهز عليها العشاء بترتيب واضح وشموع وفازه يملاها الورد الأحمر بصوره مبهره ،ومطبخ تحضيري
شافت درج حلزوني صغير بوحده من الزوايا
صعدته ودخلت الغرفه الكبيرة اللي بجنبه اليمين
واللي كان يتوسطها سرير نوم كبير واللي كان واحد من جدرانها عباره عن نوافذ زجاجيه طويلة ومنسدل عليها ستائر باللون البيج طويلة
التفتت وهي تشوف البانيو اللي بأخر الغرفة ومقابل السرير
حوله ورد احمر منثور بطريقه جميله
خجلت ووجهها يقلب للون الأحمر
فتحت باب الحمام ع امل ان فيه بانيو ثاني غير الموجود برا لكن خاب أملها
وبان على وجهها مع دخلت علاء للغرفه
حط الشنطه بجنب السرير وهو يقول لها :طلبت من سما تاخذ لك ملابس وحطتهم بهذي الشنطه يلا خلصي سريع قبل لايبرد العشاء
ميار بخجل :طيب ابي اتروش قبل
علاء بتفهم:أوك خذي راحتك أنتظرك تحت ....وطلع تاركها
توجهت للباب بسرعه تبي تسكره بالمفتاح عشان تاخذ راحتها
لكن الباب ماكان عليه قفل
سبت بداخلها وهي محتاره ب أمرها
توهقت وهي خايفه علاء يدخل عليها وهي تتروش
كل ماتخيلت شكلها حمر وجهها اكثر وأكثر
للين ماخذت نفس وهي تهدي نفسها أنه ماراح يدخل عليها مستحيل
نزلت ملابسها ودخلت بالماي الدافي أسترخت وهي تغمض عيونها
بعدها فتحت عيونها وهي تملي البانيو رغووه وتنفخ ويتناثر صارت تضحك بسعادة
وهي تستهبل وتسوي حركات متناسيه الشخص اللي ينتظرها على العشاء
بعد مرور ساعة حست فيها ميار انها استرخت وروقت على الأخر
وقفت وهي تلف الفوطه حول جسمها لما ماحصلت لها روب استحمام
طلعت من البانيو ومن غير لاتدري تعدت الدرجه الصغيرة اللي كانت تفصل بين البانيو والسرير وزلقت بقووه
مياار :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

------------------------------------------
في فلة أمير
وبالتحديد في المجلس الكبير بديكوراته الملكيه الفخمه
نطق بثبات صوته ورزته المعتاده وهو يجلس على يمين جدته شريفه اللي متوسطه المجلس
وحولها اولادها وعيالهم
أمير :يالغاليه العين اوسع لك من المكان وهذا بيتك
أبو مراد بأعتراض :لكن أنا أفضل ان أمي تعيش عند عيالها دام بعدنا عايشين
أمير :أفا ياعمي وليش أنت مو معتبرني من عيالها تراها اهي اللي داشه واحنا الطالعين
أبو مراد :فيك الخير والبركه والكل عارف شهامتك وفضلك اللي مغرق الجميع لكن انا ابي أمي تعيش معاي
أبو مازن بأعتراض :لكن أنت ياخوي على طول تسافر أنت وحرمتك مايصير أمي تتنقل كل ماجيتو تسافرو
أبو مراد :عيالي موجودين بالعكس كذا بتطمن ان الوالده معاهم وجود بنتي مره تغليها وكلكم عارفين هالشي
وصارت مشاداه طويله بينهم والسبب هو خروج أمهم من بيتها لأن نظرها بدى يضعف ولانها تكره الخادمات ف حست بالصعوبه
وعيالها أعترضوا على وجودها لحالها بالبيت
الجده شريفه ضربت بعصاها توقف الحرب اللي صارت بينهم
نطقت بهدوء مخلوط بنبرة صوتها الثقيلة :سمعوني زين كلكم والله أن ماوقفتو هالحرب لأرجع بيتي واسكر بابي ولا أخلي واحد منكم يدش
أنا عارفه أنكم كلكم تبوني وتعزوني وعيالكم بعد بس زوجاتكم مايتحملوني أقلها شهر ولاشهرين
كانوا بينطقو لكنها وقفتهم بحركة من يدها وهي تتابع كلامها :اللي يبيني ويبي يزورني حياه في بيت ولدي أمير بابه وبابي مفتوح لكم بأي وقت
وهذا المكان اللي أنا أرتاح فيه
---------------------------------------

في المستشفى
الدكتوره :الحمد لله الجرح سطحي بس الف سلامه عليك
علاء براحه بعد الخوف اللي صابه من سمع صرختها وبالشكل اللي شافها عليه وراسها ينزف دم:الحمد لله يعطيك العافيه دكتوره
الدكتوره :الله يعافيك كلها عشر دقايق وتخلص تنيجه التحاليل وتقدر تروح على البيت
علاء :أوكي مشكوره
طلع تاركها وتوجه للغرفه الموجوده فيها ميار
دخل وهو يشوف الممرضه تشيل ابره المغذي منها
عدلت حجابها وشافته يدخل
ماتدري ليه صابها الاحراج وهي تذكر المنظر اللي شافها عليه
حاولت تبعد عيونها عنه قد ماتقدر وهي تكلم الممرضه :متى بطلع ؟
الممرضه :بعد صدور نتايج التحليل ....وطلعت من عندهم
قرب منها علاء :زين كذا تخوفيني عليك
فركت اصابعها بتوتر وهي تنزل براسها
علاء مسك أيدها المتوتره ويرفع ذقنها له يجبرها تناظره :يألمك الجرح
هزت راسها بالنفي وهي تسحب ايدها منه
علاء :طيب أجهزي عشان نطلع

-----------------------------------

بعد ماعشت ورد وخلتها تنام أستندت على مخدتها وهي تفكر بماضيها اللي كان كله غموض
وأنها عاشت كذبه كبيرة للحين مو فاهمتها
مليون سؤال وسؤال في بالها وهي ترجع بذاكرتها لذيك الليلة اللي حددت مصيرها وقلبت حياتها فوق تحت
(مسكهاا ورماها ع السرير بقووه
ثبت ذراعينه فوقها وهو يقول :وين بتهربين وين بتهربين انتي مالك طلعه من هذا المكان
اختنقت بدموعها وهي تحاول تتوسله :اوعدك ماعاد اسرق مرره ثانيه بس بعد عني الله يخليك اناا مالي اي ذنب كنت مجبوره
أمير جذبته ريحتها الهاديه وملامحها الناعمه وبدى ينسى عمره معاها وكأن الزمن وقف ..نظر لها بعمق وهو يحاول يرسم كل ملامحها في داخله
تكلم بعكس مشاعره :أنتي ليه جايه هالمكان من الاساس اكيد انك متعوده ع هالاجواء واكيد انك ..سكت شوي وبعدين كمل بحده :مو بنت
فتحت عيونها ع وسعها وهي تحفر اخر كلامه ب قلبها وكأنها انشلت من هول الكلمه
ضربته ب صدره بكل قوتها وهي تصرخ فيه:سلمني للشرطه بس لاتلمسني وما اسمح لك تقول عني هذا الكلام
ضحك باستهزاء :تفكرين راح تلعبين علي بهالكلام أنا مستحيل اصدقك فاهممه
لمس وجهها ب اصبعه بخفه وهي يقول :ياحرام بعدك صغيره على لسجون
لامس اصبعه دموعها الي نزلو اكثر واكثر
أبعد عيونه عنهاا وهو خايف ينجرف لها اكثر وانه مايقدر يقاومها أكثر وهو اللي كان همه بس يخوفها
لكن وكأن صوت آخر يمنعه ويجرفه ناحيتها بكل عنفوان
رجع يناظر بعيونها اللتي تحمل كل معاني البراءه ولكنه اشمئز من وجودها في هذا المكان
فالأكيد بأن هناك الكثير من لمسها
ولكن لايستطيع مقاومتها بأي شكل من الاشكال
:أنت لو فيك ذرة رجوله ما أعتديت على بنت مو حلال لك أنت مو رجال مو رجاال
عصب وبان عرق برقبته وثبتها أكثر وهو يحرقها بنظراته :أنتي أخر وحده تكلمني عن الحلال والحرام فاهمه

رغم : قسوة كلامك .. سهل نسيانه مع الأيام !
ولكن : مستحيل أنسى .. شعورٍ عشته بـ وقته

ومن هنا قدر يملكها بروحها بجسدها بكل ماتملك
كانت مثل الزهرة المتفتحه وهو اللذي قطفها بلا رحمه
ماحس بوجعها ب المها وهو يهتك عذريتها
لأول مره يدها تلامس رجل ف كيف ب أغلى ماتملكه البنت ...)
صحت من هذي الذكرى على دخوله للغرفة
ناظرت فيه بعيون مشتعلة بقلب مملؤ بالغضب
كل ماحاولت تنسى اللي سواه فيها ماتقدر
صمت وهو يناظر بعيونها الحاده اللي حاس بأن كل امنايتها أنها تذبحه وترتاح
وبالفعل هذا اللي كان ودها يصير
لولا خوفها من ربها وعشان بنتها اللي أغلى ماتملكه بهذي الدنيا كان طعنته بأقرب سكين عندها
لكنها ماتبي تضيع حياتها عشانه
قطعت الصمت وهي تسأله عن سبب دخوله :خير ؟
أمير بهدوء:جدتي شريفه هنا وتبي تشوفك
ليان :بكره اروح اسلم عليها الحين فيني النوم ...دست نفسها تحت اللحاف وهي تغطي وجهها وتطنشه
ليان :إذا طلعت سكر الباب وراك
ماحست بنفسها الا وهي طايره في الهواء من بعد آخر كلامها
ثبتها بالجدار وهوو يشتعل وصدره ينزل ويعلى من الغضب اللي اعماه
همس بحده خوفتها :ياويلك لو تحركتي من مكانك
شافته يحمل ورد بخفه وطلع من الغرفه وبنفس الدقيقه رجع وسكر الباب بأقوى ماعنده
رجع لها وهي تبدل خوفهاا من حدة صوته اللي اربكتها لثقه
صرخ فيها بنفاذ صبر ووجهه قريب من وجهها:ابي أفهمممم لمتى يعني بتحترميني متى راح تعدلين اسلوبك الخايس معااي
ضغطت على اصابع يدها بقوه وهي ترد بنفس حدة صوته :ماراح اعدل شي لانك ماتستاهل مين يحترمك ولا ناسي كل اللي سويته بعد هذي السنوات
مسكها من ذراعها وهو يضغط عليها بقوه آلمتها :مو ناسي لكن لاتدعين البراءة نسيتي أنك لفيتي على جهاد وجبتي هالبنت منه عشان توصلين لهذا البيت وتوصلين لي
ولاتحاولي تنكري هالشي لأني مستحيل أصدقك
ليان :بعدد عني بعددد ماأبيك تلمسني ومو طالبة منك تصدقني ..لانك ماتصدق الا نفسك وبسس
أمير :تبين تعيشين معاي وبهذا البيت عدلي اسلوبك معااي ولا والله مايحصل لك طيب
ليان :ومين قال لك أني أبي أعيش معاك ولا أكون بهذا البيت شكلك ناسي أنك أنت اللي جبرتني ...سكتت وهي تناظره بعيونه بحده وبكره
بعدها كملت وهي تقول المشاعر اللي بداخلها :أنا أكرهكك أكرهك من أول لحظة شفتك فيها لهذا اليوم أكررهــ ــــــ ـــــ
أنقطع صوتها ونفسها وهي تحس بحرارة أنفاسه تلتهم وجهها
فرت دمعه منها ويده توصل لملابسها
والصوره تتكرر من جديد أمامها وهو يملاها بالقبلات بوجهها
حاولت تمنعه بشتى الطرق لعله يتوقف
لكن مامنعه غير شي واحد
وهو دخول أمل للغرفة
اللي نطقت بسرعة :أمييير أنا حامل


نهاية البارت العاشر
أعتذر لقصر البارت
ولكن البارت القادم راح أعوضكم أن شاء الله
ودي /أصل الغرور


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية أستوطنت روحك/بقلمي

الوسوم
أستوطنت , رواية , روحكـ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 116 16-01-2019 03:47 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 03:19 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1