اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 13-06-2018, 02:00 PM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


** السلام عليكم **
.
.
.
.
.
** أعتذر على الأخطاء الإملائية -_-**
.
.
.
نبدأ الجزء بعون الله :-



الجزء السابع عشر :-
- الشاب ٢ : انت لم تغتصبها صحيح !!
- عمر : لا لم أفعل ، كنت سأفعلها .
- الشاب ١ : و مالذي منعك ؟ كانت فرصتك .
- عمر سكت للحضة ثم تكلم و هو يتجاهل السؤال و يلتفت إلى الشاب ٣ : جاسم ؟ لم انت صامت؟
- قيس في نفسه : لقد تجاهل سؤالي .
- عبدالله : هاي جاسم عمر يتحدث معك .
- جاسم أدرك : هاه !؟ ماذا ، تتحدثون معي ؟
- عمر : اين ذهب عقلك ؟
- جاسم يتهرب : لا ، لم يذهب إلى أي مكن هههه .

●○• في المدرسة :-
بدر ارسل الصور إلى والديه ، كانت فرحتهما كبيرة ، الأم أغمي عليها من الفرح و الصدمة بأن ابنتها لم تكن ميتة بعد طول ذلك الوقت ، الأب فرح أيضا لمعرفة أن ابنتهما ليست ميتة و هي على قيد الحياه و كأن الحياة رجعت على نفسه مرة أخرى ، لم ينتشر خبر أن دانة على قيد الحياة لأن بدر أكد على والديه بأن لا يخبرا أحدا لا من الأهل و لا من الأصدقاء ، و الوالدين وافقت على ذلك رغم أن الخبر كالحمل الثقيل عليهما ......

°•°• بعد مرور أسبوع °•°•

ذهب بدر إلى خارج المدرسة إلى منزله إلى والديه ، كان هناك بعض الأمور يريد أن ينجزها ، وكل بدر أمر دانة و الحفاظ عليها على نواف ، الذي عارض في البداية و لكن بدر أقنعه بأنه يريد الذهاب الى خارج المدرسة فلا يوجد من يعتني بها ، و بما أن نواف صديق بدر المقرب وكل إليه هذه المهمة ، حينها وافق نواف على طلب بدر ....

احس نواف بالفقدان لرحيل بدر ، لا يوجد من يونسه ، بالرغم لوجود باسم إلا أنه يحب الجلوس بالقرب من بدر اكثر ، اما البنات علموا لرحيله فأخذوا يفكرون " كيف لنا أن نحل مشاكلنا من دون بدر " لأنه المختص في حل المشاكل ، باسم ايضا احس بأنه فقد شيئا ، دانه كانت تشعر بالراحة في كل مرة ترى فيها بدر و كأنها تعرفه من قبل اما الآن فلا ، عكس تركي عندما تراه ترتجف ، تخاف ، تشعر بالضيق.    ...........

●○• في مكان ما :-

- (......) كان واسعا سماعة الهاتف على أذنه : حسنا سيدي، متى يتم تنفيذ الخطة .
- تركي و في أذنه الهاتف : غدا مساءا .
- ( ...... ) : حسنا سيدي .
- تركي : هل تم تنفيذ و تجهيز جميع الأشياء اللازمة .
- ( ..... ) بارتباك : بقي القليل سيدي .
- غضب تركي : انتم تعملون بلطئ ، اذا حل المساء و لم تنتهوا سوف تطردون من العمل واحد تلو الآخر
- (.....) بعجلة و خوف : ح..حسنا سيدي في خدمتك .
- تركي : وداعا ( و أغلق الخط ) .
عندما أغلق تركي الخط ابتسم إبتسامة مكر و قال " لم يشفى غليلي بعد يا دانة ( ضحك ضحة شريرة ) هههههههه "

●○• في المدرسة:-
كانا باسم و نواف في الغرفة لوحدهما ، كان باسم يتحدث مع نواف لكن نواف كان شاردا و لم يكن مع بدر ، كان يتذكر ما حدث قبل أسبوع ...
- بدر : نواف اريد ان اتحدث إليك في موضوع .
- نواف : نعم ، ما هو ؟
- بدر شبك يديه و أدار ابهاميه بشكل دائري : آااااا في الحقيقة نواف انا اريد أن أذهب إلى بيت اهلي ، ف..فأريدك أن تهتم بأختي دانة .
- نواف صعق من كلام بدر : تذهب و تتركني ؟ لا و أيضا تجعلني أهتم بأختك .
- بدر : أرجوك نواف ، سوف أذهب لقضاء بعض الأمور هناك و آتي إن شاء الله .

 بعد مدة من الألحاح 
- نواف تنهد : ما بيدي حيلة ، سوف أفعل ما تطلبه .
- بدر حضن نواف : شكرا شكرا شكرا نواف ، فعلت خيرا .
- نواف ابتسم : لم أفعل سوى الواجب .

°•● عند نواف و باسم( الواقع ) :-
- باسم يلوح يده أمام عيني نواف : هاي نواف ، هل تسمعني .
- نواف أدرك و نظر إلى باسم : اوه باسم كنت شاردا قليلا ( قال و هو يحك رأسه من الخلف ) .
°•● عند البنات :-
- خلود : بنات اني افتقد بدر ، ماذا عنكن ؟
- البنات : نحن معك .
- شوق : خلود ، هل تعرفين متى سيرجع ؟
- خلود هزت رأسها بالنفي : و انتن ؟
- الجميع : لا ندري.

°•● في مساء اليوم التالي :-
تركي كان يتصل ..
- تركي : هل فعلتم ما طلبته لكم .
- (....) : نعم سيدي.
- تركي ابتسم بخبث : و أين أنتم الآن .
- (.....) : نحن خارج المدرسة الآن .
- تركي : اين تظبر الأمر الآن و اختطف دانة .
- (.....) : أمرك سيدي .

أغلق تركي الخط ....

°•°• بعد مدة °•°•
خرجت خلود من غرفة النوم و هي تلتفت يمينا و يسارا بعد أن جاءها اتصال برقم غريب و قال لها بصوت اجش " خلود تعالي إلى خارج المدرسة و إن لم تأتي فسوف تفقدين حياة اقرب الناس إليك " خافت خلود بعدها من التهديد و قلبها بدأ يخفق خوفا ، لم تستطع ايقاض احد حينها ليساعدها ، و ام يكن هنا بدر ليحل مشكلتها ، غيرت ملابس النوم و خرجت  ..
نزلت إلى الطابق الأول ، فتحت الباب لتخرج من المدرسة و جدت أمامها حراس ..
- الحارس ١ : الى اين ؟
- خلود ترتجف : إ..إلى الخارج .
- الحارس ٢ : و مالذي تفعلينه في الخارج .
- صوت أحد ما قاطعهم : انا أردتها !
كان هذا الشخص متلثم لا تظهر ملامحه على الإطلاق ، كان اللون الأسود في جميع ملابسه و كأن يرتدي نظارة شمسية في الليل ، خافت خلود ، و تجمدت في مكانها خوفا ، رفع الحارس سلاحه أمام هذا الشخص المجهول ، و لكن الشخص أنزل السلاح عن و جهه بشجاعة و أخرج من جيبه كيس مملوءة بالمال و قال " لا تخبر أحدا و إلا .. " قالها و هو يهدد الحارس ، ثم أمسك خلود من فمها بقوة لكي لا تتكلم ، حاولت خلود الصراخ و لكن الشخص لم يحتمل صراخها فخدرها و نامت ، حملها و ذهب بها و هو يركض إلى سيارة كانت تنتظره ، ركبها و ذهبت السيارة ....

●○• في المدرسة :-
نواف كان ممسكا بهاتفه و كأن يريد أن يرسل رسالة إلى خلود ..
- نواف في نفسه : همممممم اريد أن أطمئن عليها الآن كما  وصاني بدر ، و لكن ماذا أقول لها هل سأقول " مرحبا خلود هل أنت بخير " لا لا لا لن أقول لها هكذا سوف تشك في أمري لماذا  أسأل عن حالها ؟ ، اذا سأقول لها " خلود أخوك أوصاني بك " ، لا لا كيف أقول لها ذلك و بدر لا يريد أن يخبر أحدا عن أمرها ( تعب من التفكير فأخلق الهاتف و نام ) .

لم يدرك نواف أن امرا قد حدث لخلود ، لقد خطفت و خطرت و ذهبت مع أشرار و هو نائم لا يعلم عن أمانته شيئا .....

●○• عند وصول السيارة المجهولين :-
وصلت السيارة إلى مكان في بيت ضخم ، حملوا خلود إلى الداخل  و أدخلوها في غرفة مظلمة ، و رموها على الأرض بقوة حتى سمع صوت ارتطام .
تركي الذي كان زعيم هؤلاء كان في تلك الغرفة التي فيها خلود ، قام من الكرسي الذي كان جالسا عليه و هو ينظر إلى خلود نظرة حادة شريرة ،
- تركي اقترب منها و جلس لينزل إليها : حسنا فعلتم و الآن دعوها حتى تستيقظ و لكن اربطوا فمها جيدا لكي لا يخرج لسانها الطويل و قيدوا يديها و رجليها لكي لا تهرب( ثم ضحك باستهزاء ) و كيف تهرب و الحراسة شديدة هنا ههههههههههههههههه .


هنا نتوقف و نكمل إن شاء الله في يوم آخر و لا تنسوني من تعليقاتكم المحمسة  و
سلاااااامووووومااااموووووو :) .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 19-06-2018, 06:57 AM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيف حالكم
بخير ؟
ان شاء الله تكونوا بخير
.
.
.

انا الحين ما عرفت إذا كانت الرواية عجبتكم او لا
اذا كانت حلوة او لا
اذا كنت أكمل او لا
عشان ماااااافييييي تعليقات كفاية

و بس ابغا اقولكم اكتبوا تعليقات عشان اكمل
و لا تنسوا انتوا و تعليقاتكم سبب نجاح الرواية
و سلااااموووومااااموووو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 19-06-2018, 01:04 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


عليكم السلام

روايتك حلو بليز كملي

مو بعد وصلنا إلى هالمرحلة تتركينا

ننتظرك

كملي دربك خضر بالتوفيق لك

دمتِ بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 21-06-2018, 08:27 PM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


** السلام عليكم **
.
.
.
.
.
** أعتذر على الأخطاء الإملائية -_-**
.
.
.
نبدأ الجزء بعون الله :-

الجزء الثامن عشر :-
- تركي اقترب منها و جلس لينزل إليها : حسنا فعلتم و الآن دعوها حتى تستيقظ و لكن اربطوا فمها جيدا لكي لا يخرج لسانها الطويل و قيدوا يديها و رجليها لكي لا تهرب( ثم ضحك باستهزاء ) و كيف تهرب و الحراسة شديدة هنا ههههههههههههههههه .

استيقظت خلود من نومها بعد فترة ، قامت فأحست ان شيئا  ملتصق في فمها و عندما أرادت أن تنزعه لم تستطع لوجود القيود في يديها ، بدأت تصرخ و لكن من سيسمعك يا دانه !!

°●○ في المدرسة، في غرفة البنات :-
لقد أصبحت الغرفة فوضى ، كن البنات قلقات على خلود ، لقد حل الصباح و خلود ليست موجود ، البعض كان يبكي و البعض كان يبحث و البعض الآخر كاد أن يجن جنونه  ، باسم و نواف كانا يبحثان ايضا، نواف كان يشعر بالقلق ، و يشعر بتأنيب ضمير ، لأن بدر قد وصاه بالعناية بها و لكنه لم يفعل ، لم يستطع اخبار بدر عن الأمر فقط ابقاه سرا ..

●○• في مكان دانة :-

جاء تركي إلى الغرفة التي كانت فيها و فتح الباب و دخل الغرفة ثم أغلق الباب ،
- تركي : هل استيقظت؟
- خلود نظرت إليه نظرة حادة : ............ .
- تقرب منها تركي : لماذا تتجاهلينني ؟ أنا خطيبك السابق تركي .
- خلود انصدمت و تعجبت : هل لدي خطيب ، متى و كيف ؟ ( كانت تحدث نفسها ) .
- تركي : تكلمي !!
- خلود : يال غبائه كيف لي أن أتكلم و الشريط في فمي ( خلود أشرت بإصبعها السبابة على فمها و كأنها تقول " لا أستطيع الكلام لوجود هذا ) .
- ضرب تركي جبهته بغباء : اوووووه صحيح !!
نزع الشريط من فم خلود و انهالت عليه بالشتائم..
- خلود : يا غبي ، يا حقير ، أيها الأحمق ، يا ......
- لم تكمل خلود كلامها لأن تركي امسكها من امام قميصها و هزها بقوة ..
- تركي : هل تعرفين مع من تتكلمين ؟؟
- خلود بلا مبالاة : لا يهم .
- حمرت عينا تركي من الغضب و اللامبالاة : يا فتاة !! سوف أعذبك ، تعرفين كيف !؟ مثل السجناء ، ليس بالضرب بل بالأكل و الشرب( طرق الباب و دخل احد العمال و معه صحن و كوب ماء ) هذا ما أعنيه ( أخذ الصحن و الكوب و وضعه أمامها ) سوف تأكلين رغيف الخبز هذا و الماء طول اليوم ، لا زيادة و لا نقصان أتفهمين ؟!!
- سكتت خلود و لم تتكلم لدهشتها : .....................
- هزها تركي من كتفيها : تركي يتحدث معك ، قلت اتفهمين ؟!!
- اكتفت خلود بهز رأسها بحزن و علامات الصدمة على وجهها ..

●○• في مكااااااان ما :-
بعد ما مرت ايام على ذهاب بدر إلى بيت اهله ، كان الجميع فرح برؤيته و خصوصا والديه عنود و أحمد ..

++++ ملاحظة :-
آسفة غيرت اسم الأب من ( عبدالله ) إلى ( أحمد ) ++++



●●• بنات العائلة :-
- هيا : بنات ، لقد رجع بدر ، كانا والديه يفتقدانه حقا .
- مشاعل : نعم حمدا لله ، كانا حزينين لفقدان دانة و قد فقدوا بدر في غيابه ، و لكن الآن أتى .
- بسمة : كلامك صحيح .
طق ،، طق ،، طق ( صوت طرق الباب ) ...
- مشاعل : من !!؟
- عمر من خلف الباب : انا .
- مشاعل : و من أنت؟
- عمر بصوت حاد : مشاعل افتح !!
- مشاعل ذهبت لتفتح الباب و هي تضحك ..
- فتحت مشاعل الباب : نعم ماذا تريد !!
- عمر : خالتي ليلى تريد منكن النزول حالا .
- مشاعل : حسنا ، تفضل بالخروج الآن ( و هي تخرج يدها لخارج الباب ) .
- تنزعج عمر من تصرفها : مشاعل ، احترمي نفسك ذاك أفضل لك !!
- مشاعل بغرور : احترمتها قبل أن تولد .
- رفع عمر يده ليضربها بعدما أثارت غضبه و لكن هيا ذهبت  لتتخلص من هذا الشجار. ...

- هيا و هي تبعد مشاعل عن عمر : كفى كفى، كونا هدئين ، لنذهب مشاعل إلى أمي و لنرى ماذا تريد .
- نظرت مشاعل إلى عمر بنظرة حادة ثم تكلمت و هي تدير رأسها نحو هيا : حسنا هيا ، فلنذهب .

ذهبن البنات إلى الأمهات...
●○• في الصالة :-
- هيا السلام عليكم .
- الجميع : و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته .
- بسمة : تفضلي خالتي تأمرينا بشيئ ؟
- ليلي ( ام هيا ) : فقط كنت اريدكن لتذهب و تشترين بعض الحاجيات لاجتماع مساء اليوم .
- بسمة بعصبية : و ما فائدة الشباب ؟ و ما فائدة الخدم ؟
- ( ام بسمة ) : بسمة ذلك لا يستحق منك الغضب .
- ام هيا : ذلك خطئي ، و لكني أردتكن إن تتنفسن هواء الطبيعة بدل الجلوس في الغرفة و التسكع فيها.
- هيا وضعت يدها على كتف بسمة : كلام امي صحيح ، التسكع في الغرفة و عدم الخروج منها مضر لصحتنا .
- تنهد بسمة : حسنا .
- مشاعل قرصت خد بسمة : هههههه ، انت عصبية يا بسمة ، في أتفه الأشياء تغضبين .
- بسمة بغضب و هي تبعد يد مشاعل عن خدها : مشااااعل !!
- مشاعل ضحكت : و هذا مثال على ما قلته سابقا هههههه .

ذهبن البنات للتسوق ، اوصلهن السائق إلى السوق و حددن معه موعد مجيئه ثم رحل ..

●○• في منزل العائلة :-
- ام بسمة : هذه هي بسمة التي تريدي ان تزوجيها لابنك .
- ام هيا : هههههههه ، لا بأس هي لم تقترف خطأ ، كما أن بسمة ذكيه و لكن تغلب عليها العصبية في بعض الأحيان .
°●○ في السوق :-
- هيا كانت ممسكة بهاتفها و عيونها فيه : حسنا من الأغراض المكتوبة هنا ، مكسرات و. ..
- قاطعتها مشاعل : لحضة ، انا لا أحب اللوز ، لذا لن نشتريه .
- بسمة : إذا كنت لا تريدينه هناك من يحبه ، مثلي !
- هيا : حسنا نشتري كل أنواع المكسرات و الذي لا يحب احد أنواع المكسرات لا يأكله ، بسيطة .
- مشاعل : أوافقك ، لنذهب .

اشتروا المكسرات ، اشتروا الحلويات، و بعض الوجبات الخفيفة و المقبلات ...
- بسمة بتعب : آااااااه لقد تعبت من الدوران في السوق ، لنستريح قليلا .
- هيا : حسنا، لنذهب إلى الكافيه .
- مشاعل : هيا اذن .

...........
ذهب الجميع إلى الكافيه ، جلسن على الكراسي حول طاولة هناك
- مشاعل : سأذهب للشراء لكن ، ماذا تردن ؟
- بسمة : اريد نسكفيه .
- هيا : و أنا شوكولاته ساخنة .
- مشاعل : و أنا سأشتري قهوة المارس ( ثم ذهبت ) .
اشترت كل المطلوبات و همت بالذهاب إلى صديقاتها .
- ...... : الى اين !
التفتت مشاعل نحو الصوت : من ؟ ( لاحظت ) عمر !؟؟
- عمر : نعم عمر ، خالتي ليلى طلبت منكن الذهاب لشراء بعض الأغراض و ليس الشرب في الكافيه .
- مشاعل : حسنا لقد إشترينا، و الآن جلسنا للراحة فقط ، أمر آخر تريده !؟ 
- عمر اقترب منها : عندما تتحدثي مع شخص أكبر منك سنا احترميه .
- مشاعل تجاهلته : سأذهب ، لم تقل شيئا يهمني .
 عمر عقد حواجبه و هو غاضب ، دائما تغضبه و لا تستمع لما يقوله ، أمسكها من عضديها و ألفها في الجدار  و خسرها ما بين ذراعيه ..
- عمر : و الآن اعتذري .
- مشاعل كانت خائفة منه و من حركاته و لكن كابرت:  لن أفعل .
- اقترب من وجهها و شد على قبضته : قلت اعتذري .
- مشاعل تتألم : ااااااي ، ألا تخجل من نفسك ! تمسك فتاة ضعيفة هكذا آاااااخ .
- عمر هزها من أكتافها : كفي عن الكلام و قلت اعتذري حالا .
- مشاعل بخداع : حسنا أفلت أولا.
عمر كاد أن يفلت و لكن هناك من ناداه " عمر "  عمر التفت نحو الصوت فعندما رأى الشخص الذي ناداه أفلت و انتهزت مشاعل الفرصة و هربت مسرعة نحو صديقاتها هيا و بسمة ....
- بدر : عمر !! ماذا تفعل هنا ؟ و لماذا كنت تمسك مشاعل .
- عمر توتر : آاااه فقط ... كنت .... بدأت في إغضابي فعاتبتها قليلا .
- بدر نظر إليه نظرة شك ثم قال : حسنا لنذهب  لدينا جلسة مساء.
- عمر : حسنا ( نظر إلى خلفه يبحث مشاعل ثم ذهب ) .




...........


هنا نتوقف و نكمل إن شاء الله في المرة القادمة

أشكر الذين تابعوني و كتبوا التعليقات من أجلي و ساندوني و
و انتوا متابعتي و أنا هيشيرو سان
و سلاااااموووومااااامووووو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 26-06-2018, 10:48 AM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


السلام عليكم
.
.
.
كيف حالكم ؟
.
.
.
لا توجد ردود يعني أنه لن أكتب جزءا آخر ..
اذا رأيت مجموعة من الردود سأكتب حينها ..

إلى اللقاء

....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 27-06-2018, 12:15 PM
غزالة الربيع غزالة الربيع غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هيشيرو سان مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
.
.
.
كيف حالكم ؟
.
.
.
لا توجد ردود يعني أنه لن أكتب جزءا آخر ..
اذا رأيت مجموعة من الردود سأكتب حينها ..

إلى اللقاء

....




السلام عليكم
كيفك انشالله بخير
روايتك تجنن وانصحك تكمليها لأنه تجنن
تحياتي غزاله الربيع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 27-06-2018, 08:03 PM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غزالة الربيع مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
كيفك انشالله بخير
روايتك تجنن وانصحك تكمليها لأنه تجنن
تحياتي غزاله الربيع

شكرا لك غزالة الربيع على ردك ، لقد شجعني و كسر حاجز الحزن عني
.
.
سوف أكتب لأجلك
تحياتي هيشيرو سان


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 27-06-2018, 08:44 PM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


  **السلام عليكم
أشكر جميع من شجعني و ساندني **
.
.
.
.
.
.
**أعتذر على الأخطاء الإملائية-_- **
.
.
.
**نبدأ الجزء بعون الله**
الجزء التاسع عشر :-
- بدر نظر إليه نظرة شك ثم قال : حسنا لنذهب لدينا جلسة مساء.
- عمر : حسنا ( نظر إلى خلفه يبحث عن مشاعل ثم ذهب ) .

●○• عند دانه ( خلود ) :-
من اليوم الذي وصلت فيه و هي تأكل الرغيف و الماء لليوم كله بدون أن تزيد عليه أو تنقص منه شيئا ، أصبح وجهها الأبيض يصير شاحبا ، بدأت الهالات السوداء تظهر حول عينيها الواسعتين ، شفتيها الورديتان أصبحت جافة و متشققة ، جسمها أصبح نحيلا و ضعيفا بعدما كان رشيقا و قويا ، كانت في كل مرة تريد أن تتحدث مع أهلها او مع أصدقائها و لكن لا تستطيع لأن هاتفها أصبح مع تركي و العصابة ، دائما تتمنى أن ترى نور الشمس و لكن الغرفة كانت دائما مظلمة و لا تحتوي على نوافذ أو أماكن دخول الهواء الطلق

هي في العتمة

هي في الظلمة

هي مظلومة

حزينة

مكتئبة

لا يوجد من يواسيها أو يجلس بجانبها ..

،،(( تحملي يا دانة ؛ موعد افلاتك من تلك القيود قريب ))،،

●○• في المدرسة:-
لم يستطع نواف أن يترك أمر اختفاء دانة هكذا، دائما ما يريد أن يخبر صديقه بدر عن ما يحصل معه و لكن كلما يريد أن يخبره يتكلم ضميره الداخلي ب" لا تخبره " فيتراجع عن قراره و لا يفعل ، هو في حيرة من أمره ،

بقي مذهولا

وقف مترددا

يجوب الغرفة جيئة وذهابا

ساورته حيرة كبيرة

أصابه أرق شديد

كان يغوص في بحر من الأفكار

لم يكحل النوم أجفانه

"ماذا أفعل يا إلاهي" قالها نواف و هو يمسك رأسه بيديه و يجلس على سريره ،
" هل أخبر بدر !؟ ، لا لن أفعلها ابدا !! " كان يردد هذه الجملة مرارا بسبب الحيرة ،،
إلى أن وقف و حسم أمره
" سأبلغ الشرطة " قالها بصوت عال و جاد ،،،،،،،،،

●○• عند البنات ( هيا ، مشاعل ، بسمة ) :-
نسي البنات شراء أنواع العصائر كلها فذهبن للشراء مرة أخرى ، فعندما انتهين ،،،،،
- هيا : بنات لنذهب إلى بيت جدتي ، قد نتأخر إذا بقينا أكثر .
- بسمة : أوافقك هيا ( و وقفت هي و وقفت مشاعل معها ) .

جاء السائق و فعل واجبه فأوصلهن إلى البيت ....

°○● في البيت :-
- دخل البنات البيت و ألقين التحية : السلام عليكم ورحمة الله .
- الجميع : و عليكم السلام .
- أم هيا : هل إشتريتن الأغراض المطلوبة ؟
- البنات : نعم خالتي .
- أم مشاعل : و لكن لما تأخرتن ؟
- مشاعل : ذهبنا ل......( قاطعها عمر ) .
- عمر كان جالسا على الأريكة و واضعا رجله فوق الأخرى : كنتن في الكافيه تشربن مستمتعات .
- مشاعل في نفسها و هي تنظر نحو عمر بتعبير مثل هذا ( -_- ): لما هو يلاحقنا في المحل و حتى عندما نتحدث معا ؟، متطفل .
- أم مشاعل : لا بأس يا عمر ، كن يأخذ فترة راحة ، أليس كذلك يا بنات ( و أدارت رأسها نحونا ) .
- مشاعل: نعم صحيح ( و نظرت نحو عمر و ابتسمت له إبتسامة انتصار ) .
- عمر اغتاض حينها ......

●○• في المساء :-
كان الجميع مجتمع في مجلس النساء ( الصالة ) من النساء و البنات ، الكل متحمس للجلسة ، في كل مرة تجتمع فيها العائلة يضج البيت بالنشاط و الحيوية و الحماس و الضحك ، قطع على ضحكهم تكلم هيا ...
- هيا : ارجو الهدوء .. ارجو الهدوء .
(الجميع سكت )
- هيا : سوف نبدأ الآن ( و صرخت ) فعاليااااتناااااااا .
- الكل صرخ بحماس : هاااااااااااي !!
- هيا : أول فعالياتنا هي لعبة البحث ، و التي هي عبارة عن بحثكم لشيئ ما أنا آمركم بالبحث عنه و من يجده يحصل على نقطة ، جاهزون ؟!
- الجميع تحمس : نعم !!
- هيا : لنبدأ ، أول شيئ تقومون بالبحث عنه هو ربطة شعر حمراء .
مباشرة أنهت هيا كلامها حيث بدأ الجميع بالأنتشار مثل الجراد ههههههه ،
لاحظت بسمة ربطة الشعر الحمراء في شعر مشاعل حيث مشاعل لم تنتبه ، فركضت بسمة نحو شعر مشاعل مسرعة فشدت ربطة الشعر مع شعر مشاعل بقوة و صرخت مشاعل متألمة " شعريييييييييي !! " ، و في نفس الوقت صرخت بسمة " وجدتها .. وجدتها " .
- هيا: لقد وجدتها بسمة تهانيييييناااا !! .
- ابتسمت بسمة بسعادة و هي ترفع ربطة الشعر الحمراء إلى الأعلى و في يدها بضع شعرات من شعر مشاعل البني التي شدتهم مع ربطة الشعر .
الجميع كان يضحك بشدة على شكل مشاعل و هي ممسكا برأسها بألم....
- هيا : و الآن نقطة لبسمة ، البحث ١ و الآن البحث ٢ ، ابحثوا عن قبعة سوداء .
بدأ الكل بالبحث ، يذهب يمينا و يسارا بحثوا في الصالة كلها و لم يجدوا ، بعدها هدأ الجميع و سكن الصمت فيهم ، فأصبحوا يتنفسون بأنفاس متتاليه من تعب البحث ، يبدو أنه استسلموا ..
- هيا : استسلمتم ؟!!

و لكن هناك من لم يستسلم ....

" هناك من يرتدي قبعة سوداء " مشاعل و هي تفكر .
ذهبت تركض لجهة مجلس الرجال مسرعة و من غير أن تطرق الباب فتحت الباب بقوة فارتطم الباب بالجدار فنظر الجميع نحو مشاعل التي كانت تركض نحو عمر و عمر كان ينظر إليها باستغراب و هي تقترب منه أكثر فأكثر ، إلى أن أن وضعت يدها على رأسه و أخذت القبعة السوداء منه فخرجت من المجلس و و لم تغلق الباب و اتجهت نحو مجلس النساء ( الصالة ) ، و هي رافعة يدها إلى الأعلى و تصرخ ب" وجدتها وجدتها " ،،
الكل نظر إليها و صفق لها و حياها و هي كانت تضحك بفرح ،،
- هيا : حسنا سوف نعطي نقطة لمشااااعل ( صفق لها الجميع ) ، الآن لعبة أخرى و هي لعبة ( x ) و ( o ) الثقافية ، سوف أشرح لكم ، هذه اللعبة للنساء فقط ( قاطع هيا صوت مشاعل و بسمة )
- مشاعل و بسمة باعتراض : و نحن ؟؟!
- هيا بتفهم : انتن لعبتن في اللعبة السابقة و الآن دور النساء، حسنا !؟ ، سوف أكمل ، سوف أسأل واحدة منكن سؤالا و من تجاوب على هذا السؤال سوف تلعب دورها حيث تكتب ( x ) او ( o ) في أي مكان تريده و من لا تجاوب لن تلعب دورها ، حسنا ؟ ، بدأنا ، و لكن أولا من تطوع و تشاركنا ؟ أريد اثنتان ، ( بدأن النساء بالنقاش ثم رفعن أم هيا و أم بسمة أيديهن ) حسنا ستشاركاننا أمي و الخالة جواهر ، سنبدأ ، السؤال الأول لأمي ، ما هو عدد الدول العربية التي توجد في قارة إفريقيا ؟
فكرت أم هيا لمدة ١٠ ثواني ثم جاوبت بثقة " تسع دول " ..
- هيا و هي تحيي أمها بحماس و هي تصفق : صح صح أمي .
- الأمهات باعتراض : هيا هل غششت أمك ؟
- هيا تهز رأسها و تلح بيديها بالنفي : لا لا لم أفعل هههههههه ( ثم أكملت ) هيا أمي إخباري مكان من المربعات و ضعي فيه الاكل الذي تريدين ( x ) او ( o ) .
وضعت أم هيا شكل ال ( x ) في السطر الثاني المربع الثاني ( الوسط ) .
- هيا : حسنا الآن نكمل ، السؤال الثاني موجه الخالة جواهر ،
متى وقعت غزوة خيبر؟
- أم بسمة بسرعة : في العام السابع للهجرة .
- الجميع: مااااشااااء الله سريعة في الإجابة .
تحمحمت أم بسمة بفخر ..
- هيا : و الآن ضعي الشكل ( o ) في المكان الذي تريدين يا خالتي .
وضعت أم بسمة الشكل ( o ) في السطر الثاني في الجهة اليمنى .
- نظرت أم بسمة ألى عيني أم هيا و قالت بتحدي : سوف أهزمك يا أم هيا ( و ضغطت على الحروف ) .


....................


هنا نتوقف و نكمل إن شاء الله في يوم آخر و لا تنسوني من تعليقاتكم المحمسة التي تهمني كثيرا
و أنا هيشيرو سان و أنتم متابعيني و
سلااااامووووووماااااامووووو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 28-06-2018, 04:07 PM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


السلام عليكم.
.
.
.
.
كيف حالكم أعزائي المتابعين ؟
أتمنى أن تكونوا بخير !
.
.
.
اريد أن أسألكم ..
هل يهمكم إذا أعطيتكم مواعيد لتنزيل أجزاء الرواية
أم لا بأس في أي وقت ؟!!
أفيدوني ...
و شكرا
تحياتي هيشيرو سان .....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 28-06-2018, 09:56 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


السلام عليكم

أنا مارديت عليك في الأول ما حبيت أضغط عليك بس شكرا لمتبعتك للرواية

بالنسبة لمواعيد أهم شيء مرة وحدة في الاسبوع لا تتأخري عن ذلك

واليوم حددي قبل بيوم يعني مثلا تقولي باكر راح انزل بارت وكذا

وشكر لك ع البارت الجميل مثلك

بالتوفيق دمت بود

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي

الوسوم
حب ، تعذيب ، حزن ، فرح ، ألم ، مغامرة ، غموض ، تشويق
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 53 02-01-2018 11:22 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM
رواية عروس البحر/بقلمي Goong روايات - طويلة 9 13-10-2015 01:41 AM

الساعة الآن +3: 10:30 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1