اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 06-07-2018, 09:39 AM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


**السلام عليكم**
.
.
.
.
.
.
**أعتذر على الأخطاء الإملائية-_- **
.
.
.
**نبدأ الجزء بعون الله**
الجزء العشرون :-

- نظرت أم بسمة إلى عيني أم هيا و قالت بتحدي : سوف أهزمك يا أم هيا ( و شدت على الحروف ) .
- أم هيا بادلتها النظرة..
- هيا : السؤال الثالث لأمي الغالية هههههههه ، ما هي أكبر مدينة في قارة أوروبا؟
أم هيا بدأت في التفكير..
- أم هيا : لما هذا السؤال الصعب يا هيا ، هل هذا مصيرك معي ؟
- هيا بتوتر : لا لا يا أمي لم أقصد ذلك ، هذا السؤال مسجل عندي و هو دورك الآن فسألتك إياه ، ( قالت ببراءة ) سامحيني .
- أم هيا غارقة في التفكير ثم جاوبت : إزمير ؟؟!!
- هزت هيا رأسها : nooooooo ( ثم حاولت أن تقول الإجابة لأمها من خلال الحركات ) .
- صرخ الجميع معارضا : لاااااااااااا ، يمنع الغش .
- هيا : همممممم ، أمي بسرعة سوف ينتهي وقت الإجابة !!
- أم هيا قالت من غير تفكير : فيرونا ؟؟
- هيا هزت رأسها بأسف : لاااااااا ، انتهى عدد الفرص ، لا توجد نقطة لأمي و سوف يحول السؤال لخالتي جواهر ، جاز لي يا خالتي .
- أم بسمة بثقة : مدينة لندن .
- صفقت محيية خالتها : صحححححح ، إجابتك صحيحة خالتي .
- الجميع مان يتمتم ب : ذكية !!!
- هيا : هيا خالتي إختاري المكان المناسب و ضعي فيه الشكل الذي اخترتيه .
أم بسمة اختارت السطر الأول على جهة اليمين في أول مربع  و وضعت الشكل ( X ) .
- هيا : السؤال الرابع لأمي ، في أي قارة تقع دولة فلسطين ؟
- أم هيا لم تنتبه و لم تركز على السؤال فحاولت بسرعة : في قارة أفريقيا طبعا .
- هيا رفعت حاجبيها و فتحت عيناها : لاااا لا يأمي ، إجابتك خاطئة !!!
- أم هيا توترت : خاطئة ؟ ( أدركت ) أهااااااا ، أقصد قارة آسيا ، قارة آسيا !!
- هيا فرحت لأجل أمها : ممتازة ، إجابتك صحيحة ، إختاري المكان المناسب و ضعي الشكل الخاص بك .
أم هيا من الفرحة لم تركز ثانية فاختارت السطر الأخير في  الوسط ( المربع الثاني ) و وضعت الشكل ( O ) و ابتسمت أم بسمة حينها بانتصار !!
- هيا عرفت خطأ أمها و لكنها لم تتكلم لأنه يعتبر غش : حسنا السؤال الخامس هو التالي و هو موجه لخالتي جواهر  ، ما هي السورة التي لا تبدأ بالبسملة (بسم الله الرحمن الرحيم) ؟
- أم بسمة حكت رأسها ثم بدأت بتشغيل عقلها ، فكرت و فكرت و فكرت ثم أجابت : أتوقع سورة التوبة ، لست متأكدة !!
- هيا : من الضروري أن تكوني متأكدة !
- أم بسمة في نفسها : أمري لله ( ثم أجابت ) حسنا أنا متأكدة .
- هيا : و الإجابة صحيييييييحة ، أحسنت، إختاري المكان المناسب و ضعي الشكل الخاص بك .
- أم بسمة إختارت السطر الأول على جهة اليمين المربع الأول و وضعت الشكل ( O ) و بهذا رسمت هذا الخط ( / ) .
- هيا شعرت بالسوء لأنها و لكنها شجعت خالتها: فااااازت خالتي، أحسنت خالتي، لقد فزتي .
الكل بدأ بالتصفيق لها تشجيعا لها أما أم هيا كانت غاضبة لخسارتها.
- هيا : و الآن وقت الجوائز ، فازت معنا في المسابقة الأولى بسمة ، اختاري رقم يا بسمة لتأخذي هديتك المغلقة .
- بسمة : آاااااا همممممممم .. أختار رقم ( ٣ ) .
- هيا تبحث في الهدايا : حسنا هذه هي هديتك ، تفضلي .

كانت الهدية عبارة عن صندوق بقماش مخملي ناااااعم لونه أحمر ، و عليه شريطة سوداء مرتبة بشكل جمييييل ، فرحت بسمة عندما رأت هديتها و بدأت بتخيل الأشياء الرائعة التي بداخل الصندوق ...

أخذت بسمة الهدية بابتسامة قد شقت وجهها ...
كادت بسمة أن تفتح هديتها و لكن هيا أوقفتها .
- هيا : لا لا ، بسمة لا تفتحيها الآن إلى أن أنتهي بتوزيع جميع الهدايا و يأخذ كل واحد هديته .
- بسمة بخيبة أمل : حسنا .
- هيا ، حسنا الآن دورك يا مشاعل ، لقد فزت في المسابقة الثانية ما هو الرقم الذي تختاريه؟
- مشاعل : اريد الرقم  ( ٧ ) .
- هيا : حسنا ، تفضلي هذه هي الهدية رقم ( ٧ ) .

و كانت هدية مشاعل عبارة عن سلة حمراء حولها ورود بيضاء ناصعة ، و مغلفة بقماش ثقيل أحمر بحيث لا يرى ما بداخل السلة،

أخذتها مشاعل و الفرحة لم تسعها ، أرادت أن تطير من السعادة ، هدية جميلة، شكل منظم ، بالتأكيد ستفرح و تعجب بالهدية .

- هيا : و الآن هدايا النساء ، و هي هدية الخالة جوااااااهر ، مبارك لك خالتي ، أي رقم تريدين ؟
- أم بسمة : حسنا ، سأختار رقم ( ١٠ )
- هيا : هاني هديتك إذن ، تفضلي .
 
كانت الهدية في صندوق طويل عريض لونه أزرق فاتح ، لونه هادئ ، مربوط بشريطة بيضاء بشكل منظم و رائع ،
من الصندوق تستبشر أن ما في داخل الصندوق جميييييل !!

استلمت أم بسمة الهدية و هي مبتسمة سعيدة ....
بعدما استلم الجميع هديته الكل شكر هيا على الفعاليات الرائعة التي فعلتها ..

بسمة كانت متحمسة لفتح هديتها ذات الشكل الرائع ، بدأت بفتح الشريطة السوداء ثم فتحت الصندوق بحماس و كانت الصدمة لها .
فتحت عينيها باتساع و رفعت حاجبيها و فتحت فمها بصدمة ..
" ماااا هذااااااااا !!!! " صرخت بسمة بغضب بينما كانت هيا تضحك بشدة ممسكة بطنها .
- هيا : ههههههههههههههه ، بطني ! بطني ! هههههههههههه .

حسنا ،!
الأساور جميلة !!!!!

لا لا لا ، الإسوارة التي بداخل ذلك الصندوق الجميل ، هي
إسوارة باااااهتة اللون رثة ، لونها رمادي و هي مصنوعة من البلاستيك ، سهلة الإنكسار .
لهذا غضبت بسمة من هيا و هيا بالطبع تقصدت ذلك ، ما أعنيه أنها تقصدت أن تأتي بصندوق جميل بداخله أشياء رديئة ...

و جاء دور مشاعل و غضبت هي الأخرى و هديتها كانت ساعة يد ألعاب للأطفال حتى أنها صغيرة الحجم جدا ، فقط بحجم الأطفال الرضع ...

أما أم هيا فكان الذي بالداخل أدوات منزلية مثل ألعاب الأطفال ،
، قدر
،مقلاة
،ملعقة

كل شيئ عبارة عن ألعاب بلا قيمة
عبارة عن ألعاب بلاستيكية ....

وقتها انفجر الجميع بالضحك ، و اهتز البيت ، الجميع كان مستمتعا حينها ،،،،،

☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆

بعد ساعتان من المرح :-
رجعت الخالة الصغرى أزهار من عملها ،
الكل كان يحكي لها ما حدث ، جاءت متأخرة ، لقد فاتها ذلك  المرح ...

هي جلست على الأرض و الجميع جلس حولها يحدثوها عن ما حدث ،
هي كانت تصغي إليهم باستمتاع ، لكنها بعد الفترة و الأخرى تسرح في عملها و عن ما حدث لها في العمل ، ذلك الحدث زرع في عقلها و قلبها و لم تنساه أبدا .....

•••••••••••••••••••●●●••••••••••••●●●••••••••••••

ذهب الجميع إلى منزله فرحا مستمتعا ، و الخالة أزهار كانت تعبة جدا من العمل ، صعدت الى غرفتها و القت جسمها على السرير ..

#+ أزهار تعمل في مجال الطب ، هي طبيبة نفسية و هي أصغر أخواتها ، ليست متزوجة و تعيش مع أمها و أبوها +#

  أدارت جسمها بعدما كانت مستلقية على بطنها فاستدارت و استلقت على ظهرها ، وضعت ساعدها الأيسر على جبهتها  بهدوء ، و أغمضت عينيها بعدما تنهدت ،  و بدأت باسترجاع ذاكرتها إلى الوراء عندما كانت في عملها.....



●●●●
ما هو الشيئ الذي يشغل تفكير أزهار ؟؟؟
ما هي خطط نواف ؟؟؟
كيف هي حالة دانة الآن ؟؟؟

أسئلة كثيرة ستجدون أجوبتها في الجزء القادم ...
●●●●

.................................................. .....

و هنا نتوقف و نكمل إن شاء الله في يوم آخر و لا تنسوني من تعليقاتكم المحمسة و أشكر الجميع عموما على مساعدتهم لي و اريد توقعات أيضا و
أنا هيشيرو سان و انتم متابعيني و
سلااااااموووووماااااامووووووو


×× تفااااااعل ××
 


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 52
قديم(ـة) 06-07-2018, 10:24 AM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


السلام عليكم

مسكينة أم هيا مو ذكية أبد

والهديا المقلب ما يسوى عليهم مسابقة

لما وصلنا لنقطة الحماس وحكاية أزهار وقفتي

لا تطولين ننتظرك

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 53
قديم(ـة) 06-07-2018, 04:34 PM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

مسكينة أم هيا مو ذكية أبد

والهديا المقلب ما يسوى عليهم مسابقة

لما وصلنا لنقطة الحماس وحكاية أزهار وقفتي

لا تطولين ننتظرك

بالتوفيق لك

دمت بود




شكرا جزيلا على ردك لامارا

وان شاء الله ما بتأخر عليكم

تحياتي هيشيرو سان :)



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 54
قديم(ـة) 07-07-2018, 04:08 PM
ضُوْءْ الْقَمَرْ ضُوْءْ الْقَمَرْ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


كملي روايتك روووووووووووووووووعة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 55
قديم(ـة) 07-07-2018, 04:08 PM
ضُوْءْ الْقَمَرْ ضُوْءْ الْقَمَرْ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


إذا ما كملتيها بموت من القهر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 56
قديم(ـة) 08-07-2018, 06:46 PM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضُوْءْ الْقَمَرْ مشاهدة المشاركة
كملي روايتك روووووووووووووووووعة



مشكووورة على التشجيع 🙈
بكملها إن شاء الله
.
تحياتي هيشيرو سان


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 57
قديم(ـة) 10-07-2018, 11:29 PM
الآم الشوق الآم الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


ابدااااااااااااااااااااااااااااااع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 58
قديم(ـة) 12-07-2018, 08:07 PM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


**السلام عليكم**
.
.
.
.
.
**أعتذر على الأخطاء الإملائية-_- **
.
.
.
**نبدأ الجزء بعون الله**
الجزء الحادي و العشرون :-


و بدأت أزهار باسترجاع ذاكرتها إلى الوراء عندما كانت في عملها.....

# على لسان أزهار :-

°•°•° قبل ٧ ساعات ( الظهر )  •°•°•°
كنت أشعر بالملل ، يكاد الملل يقتلني من شدته ، فجأة سمعت الأطباء يركضون و هم يجرون سرير متحرك أبيض و عليه مريض ينزف دما..

- الطبيب ١ ينادي بعجلة : يا طبيبة أزهار جهزي غرفة المريض رقم ١٥ .
- وقفت انا ببهجة و حماس : حسنا !!

حقا كنت مسرورة لأنه يوجد مريض يناسبني لأعالجه ههههه ، أنا غريبة من المفترض أن أتمنى لهم العافية و الصحة و لكني تمنيت العكس لهم ، و لكن أنا كنت أريد أن أساعده ..

ذهبت لأجهز غرفة المريض و أنا أكاد أطير من السعادة ، انتهيت من التجهيز بعد ١٠ دقائق ، و جلست في الغرفة أنتظر مريضي ..

●○• في غرفة العمليات :-
أدخل المريض إلى غرفة العمليات ، و أطفئ النور و وجه النور إلى المريض فقط و كان ذلك النور الوحيد الدخيل بين ذلك الظلام ،

لبس الأطباء بدلات العملية و وضع الجميع الكمامات ذات اللون الأزرق الفاتح على أنفه ،،،
بدأت العملية و بدأ الطبيب عمله و كان العمل يرهقه و لكنه كان يعمل بجد لينقذ حياة المريض ، حياته أمانة ! ، العرق كان يتصبب من جبينه ، و الطبيب الذي بجواره كان يمسح عنه العرق ،

مضت ٥ ساعات على العملية بعدها ( نجحت العملية بحمد لله ) كان الأطباء سعداء ، الأهل سعداء لذلك ، كانت عيون الجميع تدمع سعيييييدة !!
كان المريض في غير وعيه ، كان نائما بسبب المخدر ، أدخل غرفته التي جهزتها له ، و وضعوه في السرير ..
خرج الأطباء و تركوا المريض وحده مع الطبيبة أزهار ..

جلست أزهار بجانبه في كرسي بجانب السرير ، أخذت تتأمل ملامحه ، حقا كان شال وسيم حسن المنظر ،
شعره بني غامق ، جميل ( مملوح ) بشرته سمراء فاتحة بشكل جميل ، و عيناه صغيرتان و كان نائما إذا مغمض العينين فلم تستطع أن ترى لون عينيه ،

بعد ساعة من خروجه من غرفة العمليات ، استيقظ المريض و فتح عينيه العسليتان ببطء و بدأ يحرك رأسه يمنة و يسرة  ثم نطق بتساؤل " أين أنا " ..
سمعته الطبيبة أزهار فردت مجيبة على سؤاله مبتسمة " أنت في غرفة من غرف المستشفى " ..
رد هو عليها مستغربا " غرفة من غرف المستشفى !؟ كيف ذلك ؟؟ ( أدرك و هو ممسك برأسه بألم ) نعم نعم تذكرت لقد أصبت في حادث سير "
أردت أن أعرف الكثير عنه فسألته " كيف اصطدمت بالسيارة  ؟ ما الذي جعلك تصطدم ؟؟ هل هو الهاتف ؟؟ "
رد مجيبا على سؤالي " في الحقيقة لا .. ليس الهاتف هو السبب و إنما ( بدأ بإمساك رأسه متألما مرة أخرى ) إلهي . . إلهي.. رأسي سينفجر "
قمت انا قلقة عليه " هل أنت على ما يرام ؟؟ حسنا سأجعلك ترتاح "
ثم قمت من مكاني و خرجت من الغرفة لأجعله يرتاح ما مر به ليس بالشيئ السهل ..

كنت أمشي في الممر شاردة افكر في حالته حتى اصطدمت ب..
قلت و أنا أبتعد إلى الوراء قليلا و أرفع رأسي لطوله " الطبيب خالد ؟!! "
رد علي و هو ينظر إلي، إلى الأسفل لأني أقصر منه " اهلا ، كيف هي حال المريض؟  "
أجبته " حالته الآن مستقره ، تركته يرتاح قليلا "
خالد هز رأسه و ابتسم ( ثم ذهب )
..

بعد عدة أيام،،،،،،
بدأ المريض ( عماد ) بالاعتياد على أزهار ، كانت تزوره كل صباح، تريد أن تخفف عنه ، هل هو عمل الأطباء ، لا يهولوا الأمراض و لكن يجعلوها و كأنها بسيطة ، فأزهار دائما ما تبتسم في وجه عماد ، هكذا عماد أصبح يخبر أزهار كل ما يشعر به ، من الم او حزن أو اي شيئ نحو ذلك ،

و أخيرا عماد أخبر أزهار عن ما حدث له ،،،
" كنت في غرفتي مع هاتفي حيث كنت أستلقي على سريري ، كنت أشاهد بعض أفلام الكرتون ( أنيميشن ) من نوعي المفضل ( المغامراااااات !! ) فجأة سمعت صوت طرق الباب ، قمت من على السرير و ذهبت متجها نحو الباب و على رأسي علامات الإستفهام { قبل قليل قد انتهيت من أكل وجبة الغداء و الآن ماذا يريدون مني ؟! } ، فتحت الباب و رأيت أختي ( لميس ) أمامي سألتها ما الذي تريده فأجابتني بنظرة غريبة مع ابتسامة { ليس أنا من يريدك بل أمي ، اذهب إليها حالا } ، أجرتها بالموافقة ثم ذهبت { ما الذي فعلته يا ترى ؟ ما الذي فعلته .. حسنا أنا لم أفعل شيئا } ثم ذهبت ، نزلت من الدرج ثم وصلت إلى الصالة ، رأيت أمي و أختي و هما يحتسيان الشاي ، انتبهت أمي لوجودي ثم ابتسمت و أشارت لي بأن أجلس بجانبها ، حسنا و بعد لقد جلست ، امي بدأت بالحديث { بني عماد ، أنت الآن أصبحت فاهم و عاقل ، أصبحت راشدا ، كاملا و الكامل الله ، فكما تعلم نحن نحب الأطفال .. { حسنا ما الذي أتى بسيرة الأطفال الآن } و نحب براءتهم ، نحب أن نرى أحفادنا ..{ حسنا الآن فهمت رغم اللف و الدوران } فالآن حان وقت زواجك يا ابني عماد ، ضبطت أعصابي فقلت { أمي هذا الكلام تكرر فيما سبق ، و أنا رددت عليك بأني لا أريد الزواج الآن ليست لي رغبة في ذلك ! } الآن تكلمت أمي بصوت أعلى قليلا { و لكن يا عماد نحن نريد أن نرى أولادك و زوجتك ألا تريد أن ترسم الإبتسامة على وجوهنا ؟ } أجبتها { بلا يا أمي بلا و لكن .. } ، أكملت أمي و هي تقاطعني { لقد وجدنا لك فتاة تليق بك } هههه حقا لقد بحثوا لي فتاة من الفتيات { عليك أن تتزوج صديقة أختك لميس } نظرت إلى أختي و رأيتها تبتسم و هي تهز رأسها إلى الأسفل ، قلت بغضب موجها كلامي إلى لميس { لمييييس !! أنت تعلمين أني لا أريد الزواج صحيح ؟ تعلمين ذلك و لكن رغم ذلك عاندتي } قالت لميس { و لكن يا أخي العزيز صديقتي طيبة و هي دائما ما تتحدث عنك ، تقول أنها أحبت...... } مقاطعتها و أنا أقوم من مكاني { لا أريد أن أسمع منك هذا الكلام ، عن حب صديقتك عن شوقها لي و تريد رؤيتي سمعت ذلك مرات عدييييييدة سمعت ما يكفي ، انتهى !!! } خرجت خارج البيت  و أنا غاضب أنا أكن عندما أغضب أعصابي تثور بسرعة لذا حملت معي مفتاح سيارتي و فتحت السيارة و ذهبت منطلقا إلى المكان الذي لا أعرف أين هو ، كنت أسرع بالسيارة بسرعة جنونية أتجاوز  العديد و العديد من السيارات حتى إشارة المرور الحمراء لم أقف عندها ، إلى أن حدث ما حدث ، اصطدمت بشجرة قوية القوام طويلة لا أدري من أين ظهرت و ها أنا الآن في المستشفى .. "

أكيد أزهار تأثرت بقصة عماد و هذا أدى إلى التعلق به لكي تزيل أحزانه و همومه و ألمه الجسدي و النفسي عنه ،،،،،،،

   
●○° في مدرسة دانة :-
بعد ٣ أيام من اختطاف دانة عزم نواف على على أن يخبر الشرطة عن أمر اختطاف دانة  استأذن من المدرسة و اختلق عذرا قويا لكي يسمحوا له بالخروج اسمحوا له بالخروج فخرج ، بعدها اتصل بهم و جاؤوا هم على الفور مع الكلاب ليبحثوا عن دانة ، ساروا مع الكلاب لفترة طويييييييلة جدا إلى أن وصلوا إلى مكان منعزل عن العالم ، هناك منزل ضخم جدا يحيط به الحراس من كل جمة و زاوية مكان شديد الحراسة ، الشرطة عملوا واجبهم و لم يستسلموا ، فقد اقتحموا المكان بعدما قضوا على الحراس ثم دخلوا إلى داخل ذلك المنزل الضخم ثم بعدها .......


هنا نتوقف و نكمل إن شاء الله ...

●●●●●●●●●●●●●●●●●●

ما الذي حدث بعد أن اقتحم الشرطة المنزل ؟؟؟
ما هي أخبار أهل عماد بعد الحادث ؟؟؟
أزهار  كيف يتصبح حالتها بعدما يتماثل عماد الشفاء ؟؟؟

أسئلة كثيرة ستجدون حلها في الجزء القادم و لا تنسوني من تعليقاتكم المحمسة و أنا هيشيرو سان و انتو متابعيني و
سلااااااامووووومااااااامووووووو :)
   


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 59
قديم(ـة) 15-07-2018, 10:45 AM
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


السلام عليكم كيف الحال جميعا ؟
.
.
بالنسبة للجزء الذي كتبته مؤخرا لم لا توجد تعليقات عليه ، إنها تهمني جدا لتكملة الرواية ...
.
.
.
أتمنى من رسالتي ان تصل اليكم :)
تحياتي هيشيرو سان ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 60
قديم(ـة) 15-07-2018, 11:03 AM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي


السلام عليكم

شوفي الصراحة هذا البارت عليه ملاحظات

بالرغم من اني كنت منتظرة مفاجأة أزهار

بس حسيت فيه شيء موصحيح

أهار طبيبة وليست ممرضة

يعني مستحيل دكتور يطلب من دكتورة تجهز الغرف مستحيل

وأيضا أي طبيبة مستحيل تراعي المريض بالصورة اللي ذكرتيها يعني تسهر على حالته بالشكل المذكور لأن أكيد عندها في الجناح مرضى غيره

لو كانت ممرضة ممكن بس طبيبة لا هذا مو عملها

شغلة ثانية الكلاب البوليسية تقتفي الأثر لأن المسألة مو سحر من البيت الى مكان بعيد تجد المفقودة

حسيت فيه شوي قصور

في هذا البارت إن شاء الله يتعوض في البرات القادم

بالنسبة لاكمال الرواية تأكدي إن اكمال الرواية أفضل من إنها تنقل للأرشيف يوم اللي تنقلينها للقسم المكتمل راح تكون لك أول تجربة وراح تستفيدي من الأخطاء وتعرفي شنو الناقص عشان تتجنبينه في المستقبل

بالتوفيق لك دمت بود

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لقد كنت حبيبته فأصبحت عدوته/بقلمي

الوسوم
حب ، تعذيب ، حزن ، فرح ، ألم ، مغامرة ، غموض ، تشويق
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 53 02-01-2018 11:22 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM
رواية عروس البحر/بقلمي Goong روايات - طويلة 9 13-10-2015 01:41 AM

الساعة الآن +3: 06:55 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1