غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 04-06-2018, 10:36 PM
صورة 0oclaudio0 الرمزية
0oclaudio0 0oclaudio0 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية غير عن كل البشر/ بقلم بنات الشحي



( لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَك إِنِّي كُنتُ من الظالمين )
. . .

الـــبـــــارت الــسـابــــع

. . . .
(مريم)

لبست ملابسها الرياضية وطلعت تركض ع درج البيت وهي سرحانه وبدون لا تنتبه وقفت ع حافة الدرج و طاحت
:اااح يعور هههههههههه اوف والله يعور
وقفت وهي تسند نفسها ع الجدار و تضحك بس سمعت صوت خفيف بالبيت وارتعبت لان اخوانها موب موجودين بالبيت كلهم في الدوام و ابوها نفس الشيء و اختها و امها نايمين
اقتربت من مصدر الصوت و كان فالمطبخ دخلت وشافت شباك المطبخ مفتوح وبعدها سمعت صوت شيء ينكسر التفتت بسرعه و شافت قطوه سوداء خافت وطلعت تركض
:يالله امي بتذبحني اذا ما طلعتها كيف اطلعها الحين كيف
سرحت وهي تفكر و ما انتبهت للشخص الواقف يراقبها بصمت
صفقت بيدها:فكرره
التفتت و انصدمت بالشخص الواقف يلي كان اخواها الصغير
:متى رجعت من المدرسة
:قبل شوي
بشك:كيف دخلت للبيت
:الباب ما كان مقفول
بصدمه:ايييييش
:قفلته الحين
ناظرت ساعة يدها وبعدها رجعت نظرها له:شارد (هارب) من المدرسة؟
ببتسامة فخوره:ايه
فتحت عيونها ع وسعها:عبدالمك
عبدالملك فتح عيونه ع وسعها يقلدها:مريم
مريم بعصبيه:بخبر لك ابوي
عبدالملك سمع صوت القطوه و دخل للمطبخ وهو مسوي طاف(مطنش) لمريم و بعدها طلع مع القطوه و هو يلعب معها و يكلمها :الحب مالتي انتي
مريم تناظره بعدم استيعاب

. . . .
(دانه)

قامت من النوم وهي تسمع رنت جوالها ردت بدون لا تشوف الاسم
:الوو
بعصبيه:دانووه شفيج صارلي يومين ارسل و م تردي علي
دانه تنهدت:محمد شو تبا؟
محمد بصدمه:شو ابي "بعصبيه" دانوووه انتبهي لكلامج احسن
دانه بهدوء:انت شفيك الحين؟
محمد بصراخ:انتي وين؟
دانه ببرود:بالمستشفى
محمد بصدمه:شنو
دانه:باي
سكرت فوجهه و دقت ع رقم ثاني فجوالها وهي تسمع الترحيب الحار الي وصلها من سماعه الجوال
:هلا والله هلا بروحي هلا بعمري
ابتسمت بهدوء و قالت:اهلين حبيبي

. . . .
(فطوم)

رمت الكتاب ع طاولة المذاكرة بملل :باقي يومين ع حفلة التخرج
سرحت شوي وبعدها قامت تمددت ع السرير و سحبت جوالها و جلست تفرفر بالقروبات الين شافت قروب باسم(صِدَيِقاتيَ)
فتحته و جلست تقراء الرسايل و دموعها تنزل بصمت بس فتحت عيونها ع وسعها وهي

تشوف رسالتين من مريم من دقيقه

"ذكريات حلوه صح؟"

"القاكم في المكان الي اخذنا فيه وعد ان ما نترك بعض و الي م تجي تعتبر اسمها انمحى من شجرة المحبة"

سكرت من القروب و وقفت وهي شارده الذهن تفكر بكلام مريم و بالخطوه الكبيره الي خطتها مريم بالكلام و بعده قامت بسرعه طلعت لها ملابس و راحت تاخذ شاور سريع و هي تفكر هل راح يتقابلون البنات فعلا مثل الايام السابقه و لا راح يخيب ظن مريم وتقابلها هي و شوق

. . . .
(شوق)

شافت الرسالة وابتسمت بهدوء كانت منتظره هالخطوه من فتره
وقفت بسرعه وقامت تطلع لها ملابس بس صفنت فمكانها وهي تتذكر ان ما باقي غير ثلاث ايام على حفلة الخطوبة غمضت عيونها بقوه وهي تحاول تتكتم دموعها بس قاطع عليها رنت
الجوال ردت بدون لا تشوف الاسم:الوو
:اهلا زوجتي العزيزة
بعدت الجوال عن اذنها وهي تطالع اسم المتصل "النشبه"
رجعت الجوال عند اذنها وقالت ببرود عكس النار الي بقلبها:نعم؟
فارس:نعم الله عليج
شوق:في شيء؟
فارس بتوتر:ها...لا بس اتأكد اذا خلصتي جهزج
شوق ضحكت بصوت عالي و هو ظل ساكت من الصدمه و بعدها تكلمت بصوت هادي ينبض بالانوثه:عذرا استاذ فارس بس انا ما انجبرت بحياتي ع شيء و مستحيل تجبري اتجهز لشيء انا رافضته من الاساس و يلا انقلع خلني اعيش اخر ايام وناستي
رمت الجوال ع السرير بعد ما سكرت المكالمة فوجهه و راحت تتروش

. . . .
(لمى)


قامت من النوم وهي تشوف نفسها في غرفة بيضاء تفوح منها ريحة المعقمات اعتدلت بجلستها وهي تشوف امها تطلع من الغرفة التفتت تأخذ نظرة سريعة تتأكد ما في احد وقفت من ع السرير و فكت المغذي بهدوء وهي تحس براسها يدور مسكت راسها بيدها وهي تتحسس الشاش الابيض الملفوف ع راسها بعدها نزلت راسها و هي تشوف عبايتها و طرحتها ع الكنبة لبستهم بسرعه و فتحت الباب تلفتت للجهتين و حمدت ربها ان مافي احد بالممر ركضت بسرعه و هي تتدور في المستشفى تدور ع واحده من الدكاترة الين شافت واحده منهم و ركضت لها بسرعه
:لو سمحتي ممكن استخدم الجوال
الدكتوره عطتها جوالها بتردد و لمى اخذته بسرعه و صارت تضغط ع الارقام بسرعه و بعدها اتصلت وهي حاطه يدها ع قلبها و املها كله ع الانسانة الي تتصل عليها شوي وجاها صوت الشخص المنتظر كان صوت بنت هادي و بارد
لمى:دانه
دانه بصدمه و بصوت عالي:لمى
لمى من بين دموعها: دانه انا اسفه دانه الي صار مو بيدي كل شخص صار غصب عني امي هددتني انها راح تنتقم منكم اذا كلمتكم انا بالمستشفى الحين صار لي حادث قبل يومين
ابيج تكلمين البنات و تفهمينهم كل شيء انا عارفه و متأكدة ان الوضع صار متوتر و صعب معاكم بس كل شيء راح ينحل بمرور الوقت
دانه:انتي فأي مستشفى؟
لمى:دانوه لا تجون
دانه باصرار:انتي فأي مستشفى ؟
لمى:مستشفى ال***....انا لازم اسكر
دانه:ديري بالج ع نفسج
لمى:باي
دانه:باي
شكرت الممرضة وركضت بسرعه للغرفة و حمدت ربها ان امها ماردت للغرفة فسخت العباية بسرعه و رجعتها مثل ما كانت وبعدها دخلت للحمام بسرعه وهي تحاول تجمع انفاسها من بين ضحكاتها

. . . .

نـــهــــايــــة الــــبـــــارت/بقلم:بنات الشحي




تعديل 0oclaudio0; بتاريخ 04-06-2018 الساعة 10:56 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 06-06-2018, 11:46 PM
صورة بنت رؤوس الجبال الرمزية
بنت رؤوس الجبال بنت رؤوس الجبال غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية غير عن كل البشر/ بقلم بنات الشحي


البـــــارت الثــامــــن

جالسه ف المكان الي اخذوا فيه وعد انهم ما راح يتركوا بعض و هي اول من حضر من البنات صارت تفكر هل راح يجون كل البنات او لا ما حست الا بيد تمسك كتفها و جاها صوت هادئ: في ايش يفكر الحلو!؟
من غير م تناظر الشخص الي جاء و الي ميزت صوتها:فطوم تتوقعي كلهم يجون!؟
فطوم بتنهيده:ان شاء الله كلهم راح يجون يا مريم ان شاء الله
صارت كل وحده منهم تفكر اذا راح يجون البنات او لا الين ما حسو على احد يمشي باتجاهم التفتوا البنتين بنفس الوقت و كانت شوق بس فطوم بسبب ضعف نظرها ما قدرت اتشوف من الي جاي وسالت مريم
:من جاء
مريم و عينها تدمع:هذي شوق
فطوم و الدمعه على رموشها واقفه:وين دانه و لمى ليش ما جو لين الحين
مريم تحاول تمسك نفسها عن تبكي:راح نوقفهم شوي بنشو اذا راح يجو او لا
وصلت صوبهم شوق:هلا بنات
فطوم و مريم:اهلين شوق..."ابتسموا لبعض ابتسامه كلها الم"....
شوق تنهدت وهي تقول:ما جو
جلسوا ع الكرسي و هم يتذكروا اليوم يلي خذوا فيه الوعد
/
جالسه على الكورنيش جنب البحر تنتظر البنات يوصلوا لانهم تواعدو انهم يجتمعو ف هذا المكان في الوقت الي تنتظر فيه صارت تفكر كيف راح تكون حياتهم ف المستقبل لكنها اوتعت على صوت بنتين تعرفهم عدل ينادوها:مريووووووم
مريم ركضت لهم:فطووووم......شوووووق"اخذتهم بالاحضان"
شوق ابتعدت عن مريم:اخبارج مريوم
مريم الي بعدها حضنه فطوم:تمام"تكلم فطوم"و انتي اخبارج قزوم
فطوم تضرب مريم على ظهرها:تمام
مريم تالمت شوي من ضربت فطوم:اي.....دوم حبي
فطوم ابتعدت عن مريم:وياج
شوق:من متى ما شايفين بعض
فطوم و مريم بمزح:من سنه
شوق:ولا كانكم امس شايفين بعض
فطوم و مريم:هههههههههه
جاهم صوت بنتين يعرفوهم زين يناديهم:طيوووووور الحب
فطوم و مريم:هلاااااااااااا
شوق بغيره:و انا مالي ترحيب
دانه:ترحيبج خاص انتي
شوق:ع بالي
لمى و دانه اخذوا شوق بالاحضان و فطوم و مريم جالسين يناظروهم و فجاه قالوا:و نحنا
البنات:هههههههههه
و اخذوا البنات كلهم حضن جماعي و ابتعدوا عن بعض و تكلمت شوق
:ما في احد قاهرني اكثر من هذيلا الاثنين"وتاشر على فطوم و مريم"
و قالوا مع بعض:نحنا .......ليج!؟
شوق تكلم دانه و لمى:بالله عليكم م يقهروا
دانه و لمى:ههههههههههه.....لا
فطوم تكلم شوق:يا حبيبتي انا وهي"تاشر على مريم" افكارنا مثل بعض و يوم نتكلم نتكلم مع بعض ونفس الكلام مو بيدنا نحن نحس فبعض"تكلم مريم"صح ميمو
مريم:صح
شوق:زين يا الي تحسوا على بعض
البنات عاد شوق:ههههههههههه
مريم الي تعبت من الوقفه:تعالوا نجلس تعبت من الوقفه
البنات:يالله
تقدموا مريم و فطوم و هم ماسكين ايادي بعض و باقي البنات وراهم
شوق: ناظروا الي يقول زوج و زوجته
مريم و فطوم:تغاريييييييين
شوق:لا ما اغار"تكلم نفسها"حشى كليتوني
البنات:ههههههههههه
جلسوا البنات ع الكرسي الي مقابل البحر و من وراهم شجره كبيره قامت مريم من الكرسي وتكلمت فطوم يوم شافت مريم قامت:على وين!؟
مريم:ولا مكان بس حبيت اكتب ذكره ع الشجره
شوق:شو رايكم كلنا نكتب
اتجهوا البنات كلهم جنب الشجره و كل وحده صارت تكتب عبارات و كلمات مضحكه و اخر شي تكتب اسمها بعدها جلسوا يسولفوا و يضحكوا وصاروا البنات فكل نهايه اسبوع يروحون لهذاك المكان و الي يزور هذاك المكان كثير يعرف ان هذيك البقعه الي جلسوا فيها البنات مكانهم المفضل تكلمت مريم بعد ما سكتوا:بنات حطوا ايدكم في يدي
البنات:ليش
مريم:حطوا يدكم و انتوا ساكتين
حطت فطوم يدها ع يد مريم بعدها شوق و بعدها دانه و اخر وحده لمى بعد ما حطوا كلهم يدهم قالت مريم:قولو وعد ان ما راح نترك بعض
البنات بصوت واحد:وعد
/
دمعت عينهم على هذي الذكره الي انحفرت في قلبهم و عقلهم
. . . .
بعيد عن بطلاتنا الثلاثه
. . . .
دخلت الانستا و جلست اتفرفر ف الصور الين ما انتبهت للمسج الي كان من قروب(صِدَيِقاتيَ) و انصدمت من الي كاتبته مريم

ذكريات حلوه صح؟""

"القاكم في المكان الي اخذنا فيه وعد ان ما نترك بعض و الي م تجي تعتبر اسمها انمحى من شجرة المحبة"

تكررت جمله وحده في راسها

" تعتبر اسمها انمحى من شجرة المحبة"

" تعتبر اسمها انمحى من شجرة المحبة"

" تعتبر اسمها انمحى من شجرة المحبة"

دانه:لا م راح اخليهم يمحو اسامينى
قالت هذي الجمله و بعدها اخذت عبايتها و الطرحه من العلاقه بعد ما لبستها طلعت من البيت مع السواق و اتجهت لمستشفى ال*** و نزلت بسرعه من السياره لكنها رجعت للسواق مره ثانيه و قالت:محمد مافي روح انا يجي الحين
محمد:زين مدام
دخلت المستشفى بس لحظه هي م تعرف وين غرفه لمى وقالت و هي تكلم نفسها:صدق انج هبله يا دانووه كيف جايه وانتي ما تعرفي رقم الغرفه
صادفتها دكتوره و قالت:بغيتي حد اختي
دانه:جيت ازور صديقتي بس م اعرف رقم غرفتها
الدكتورة:تعالي معي بشوف لج رقم الغرفه
ابتسمت لها دانه:تسلمي يا الغاليه
اتجهت الدكتوره لقسم الاستقبال و جلست ع الكرسي: ولو هذا واجبنا..شو اسم صديقتج
دانه:لمى محمد ال****
الدكتوره:الطابق الثاني غرفه رقم 112
دانه:مشكوره دكتوره
ابتسمت لها الدكتوره:العفو
اتجهت لطابق الثاني و هي تركض و راحت تدور على غرفه لمى بين الغرف الموجوده الين ما لقتها قبل م تدق ع بابها جلست تدعي ان ام لمى م تكون موجوده داخل بعد دقايق دقت الباب و جاها الرد من لمى:تفضل
دخلت دانه حمدت ربها ان ام لمى ما موجوده:السلام عليكم
لمى بفرحه:و عليكم السلام
دانه تمسك دموعها من انها تنزل:الحمدلله ع السلامه لمى
لمى حالتها ما احسن من حاله دانه: الله يسلمج
دانه تذكرت ليش جايه للمى:لمى قومي لازم نروح
لمى باستغراب:وين!؟
دانه:بعدين بتعرفي يله قومي "تمد لها العبايه و طرحه"
فكت لمى المغذي و لبست عبايتها وطرحتها:يله نمشي
دانه:يله السواق واقفنا برع
طلعت دانه الي سانده لمى للسواق بسرعه و ركبوا السياره و اتجهوا مكان البنات متجمعين
. . . .
في الكورنيش مع البنات كل وحده جالسه و ماسكه يد الثانيه و تفكيرها خايذها بعيد و دموعها على خدها و منظرهم يكسر الخاطر و كل من كان يعرفهم و يشوفهم ف هذي الحاله يقول ف خاطره:"وين راحوا البنات الخبال و المرحين الي ضحكتهم واصله اخر الشارع"
شوق و فطوم حاطين راسهم على كتف مريم و دموعهم اخذه مجاريها بعد دقايق تكلمت مريم من بين دموعها:فطوم
فطوم:هممممم
مريم:تعالي جلسي مكاني
فطوم مو قادره تتكلم و الكلمات غصب تطلع:ليش!؟
مريم:انتي تعالي جلسي مكاني
رفعوا فطوم و شوق راسهم من على كتف مريم و جلست فطوم جنب شوق و مريم جلست مكان فطوم و حطت راسها على كتف فطوم و نفس الشي شوق حطت فطوم يدها على خد كل وحده منهم وقالت:ان شاءالله راح يجون خلو عندكم صبر
شوق و مريم:ان شاء الله
على هذي الجملة جاهم صوت شخصين يعرفوهم زين بس صوتهم غير مخطلت معه نبره البكي وهم ينطقو جملتهم بغصب:طيووور الحبببببب
فزوا البنات من على الكرسي من سموعوا الصوت وقالوا بصوت واحد:دانه......لمى
ركضوا البنات لدانه الي سانده لمى عليها و حضنوا بعض حضن واحد صاروا يبكوا قالت لمى من بين دموعها:اسفه بنات الي صار مو بيدي كل شي صار غصب عني امي هددتني انها راح تنتقم منكم اذا كلمتكم
البنات:اشششششششش
مريم:مانبا كلام يحزن خلونا نستمتع ف هذي اللحظه
اخذوا البنات لمى للكرسي و جلسوا كلهم شوق بعدها لمى و بعدها دانه و بعدها فطوم و مريم جلست تحت جنب رجل فطوم و حطت راسها عليها و قالت فطوم:بنت تعالي جلسي فوق ليش جالسه تحت
مريم:ما ودي اجلس فوق ابي اخلي راسي على رجلش مثل ايامنا قبل
فطوم تبتسم:تمام
شوق:مريووم قومي من تحت فشلتينا ترى راح يفهموا غلط
فطوم:انتي شو حارنج خليهم يفهموا الي يفهموه ولا اذكرج يوم رحنا الحديقه
شوق بتوسل:و الي يرحم لي والديج لا تذكريني
البنات:ههههههههههه
مريم:لمى كيف جيتي هنا
لمى تناظر دانه:دانه شردتني من المستشفى
فطوم باستغراب:مستشفى!؟....شو اتسوي ف المستشفى
لمى:سويت حادث
البنات عاد دانه:شووووووووووو
حكت لهم لمى شو صار لها بليله زواجها و كيف وصلت للمستشفى
فطوم:لمى اشوفج مستويه شاروخان
البنات:هههههههههه
شوق:مشكله عشاق الافلام الهنديه
فطوم:لو سمحتي لا تغلطي عليهم
شوق:ان شاء الله
عم الهدوء المكان الا من صوت الامواج المتراطمه بالصخور و صوت صراصير الليل تكلمت فطوم بنبره هادئ:بنات
البنات:هممم...نعم....ايش....هلا
فطوم و دموعها نزلت:في احد تقدم لي
البنات:شووووووووووو
فطوم:هذا الي سمعتوه
طاحت دمعتها على وجه مريم الي حاطه راسه على رجل فطوم و قامت لها و ضمتها فطوم راحت في نوبت صياح و التمو كلهم على فطوم و حضنوها و مريم جلست تبكي مع صديقتها بعد ما هدئ الجو انتبهوا للوقت تاخر
شهقت لمى:لازم ارجع المستشفى
فطوم تمسح دموعها:يله راح اوصلكم انا
البنات:تمام
ركبوا السياره الي جايه فيها فطوم مع السواق اول شي وصلوا لمى المستشفى بعدها دانه و بعدها شوق الي قالت قبل م تنزل:يلا بنات انتبهوا لنفسكم
مريم و فطوم: ان شاءالله
طلعت شوق من السياره اول ما دخلت البيت تحركت السياره متجهه بيت مريم و الهدوء سيد المكان تكلمت مريم وهي تناظر يد فطوم الي حطتنها ف يدها:من الي تقدم لج
فطوم:ما عرفه
مريم:كيف م تعرفيه!؟....يعني م شفتيه
فطوم:لا بس على ما اضن هو اتصل وانا سكرت ف وجهه
مريم جلست تضحك:هههههههه ليش سكرتي
فطوم:يوم سمعت صوت ريال رحت سكرت ف وجهه
وصلوا بيت مريم و قبل ما تنزل حظنت فطوم و همست لها:انتبهي لنفسج
فطوم:ان شاء الله
بعد ما دخلت مريم البيت تحركت السياره للبيت رجعت فطوم راسها لوراء و دموعها تنزل ع خدها بدون توقف وهي تقول بنفسها:ليش كل هذا يصير معنا... ليش... نحن شو ذنبنا ف الحياه
وصلت فطوم البيت و اتجهت لغرفتها و اخذت لها ملابس بعد ما فسخت عبايتها و اتجهت للحمام تاخذ لها شاور سريع طلعت من الحمام وهي تنشف ويهها و وقفت عند التسريحه وهي تشوف ويهها يلي صار احمر من البكي و صارت تفكر كيف حالهم قبل المشاكل الي صارت و كيف صار حالهم بعد المشاكل
. . . .
(مريم)
طلعت من الحمام و هي تنشف شعرها البني الي طول وصل لاخر ظهرها و جلست تفكر ف البنات الي صاروا ضحيه للزواج و تدهور نفسيتهم و شكل فطوم الي دخلت ف نوبه من البكي مو قادره تمحيه من بالها قالت وهي تكلم نفسها: لو كل هذا بيدي م كنت راح اخلي كل هذا يصير



تعديل بنت رؤوس الجبال; بتاريخ 07-06-2018 الساعة 12:23 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 08-06-2018, 08:08 PM
صورة 0oclaudio0 الرمزية
0oclaudio0 0oclaudio0 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية غير عن كل البشر/ بقلم بنات الشحي



(أســـتـــغــفـــرالـلــه و أتـــــوب إلــــيـــه)
. . . .

الـــبـــارت(الـــتـــاـسـع)

. . . .

(مريم)
طلعت من الحمام و هي تنشف شعرها البني الي طول وصل لاخر ظهرها و جلست تفكر ف البنات الي صاروا ضحيه للزواج و تدهور نفسيتهم و شكل فطوم الي دخلت ف نوبه من البكي مو قادره تمحيه من بالها قالت وهي تكلم نفسها: لو كل هذا بيدي م كنت راح اخلي كل هذا يصير

. . . .

في اليوم الثاني

. . . .
فتحت عيونها ع صوت امها وهي تسمعها تكلم الدكتورة بنبرة خوف
:يعني في احتماليه انها فقدت الذاكرة
الدكتورة بصوت هادي:بما انها للحين ما قامت فنحنا م نقدر نقول شيء بس نتائج الفحوصات تأكد ان البنت تعرضت لصدمه و انهيار عصبي خفيف قبل فتره قصيره و بعده بفتره قصيره الحادث اي ان في احتمالية بنسبه 65% انها فقدت الذاكرة
غمضت عيونها بسرعه لما حست بامها تقترب منها و تجلس على حافة السرير وهي تمرر يدها ع شعرها بنعومه و تبكي:اااخ يالمى انكتب لك تمري بلي اسواء من الي مريت فيه بس ما اقول غير حسبي الله على من كان الس
م كملت كلمتها الا وهي تشوف لمى تنقز بعيد و تقوم من السرير وهي تصرخ:لا تتحسبي عليهم لا تتحسبي عليهم "جلست ع الارض تبكي تحت نظرات الدكتورة و امها" انتي مو فاهمه شيء مو فاهمه شيء "من بين شهاتقها" يمه دانه كانت تعبانه تعبانه و خفنا عليها و هي كانت خايفة تقول لاهلها عن تعبها خفنا يمه خفنا تعرفي شعور انج راح تفقدي شخص عزيز و تشوفيه يذبل قدامج ببطئ يوم بعد يوم نحنا كنا نشوف هالشيء بعيونا و ننكسر و بعدها قررنا نروح و ناخذها انا م قلت لكم بس جواهر كانت داريه اني بطلع انا ماقلت خفت تقولون لاهلها خفت يمه خفت تأذونها فوق ماهي متأذيه
الدكتورة بعصبيه:ام لمى شو هالمهزله يعني انتي كنتي عارفه كل هالاشياء و ساكته بدل لا تحلي المشكلة وتفهمي كل شيء
ام لمى بحده:انا م كنت داريه بهالسالفه
الدكتورة بعصبيه:ما كنتي داريه! ماكنتي داريه؟ شلون ها بالله شلون مو توه كنتي تتحسبي على ربعها من شوي و هي تدهورت حالتها يعني كل شيء بسببج بنتج وصلت لهالحال بسببج
دخلت الممرضه على صوت الدكتورة المعصب: دكتورة "شهقت" دكتورة البنت
الدكتورة التفتت بسرعه للمى الي كان مغمى عليها و راسها ينزف شهقت الدكتورة بسرعه وهي تشوف وجه لمى يتحول للون الابيض ببطئ اقتربت منها بسرعه و صرخت ع الممرضة:جهزي غرفة العمليات و ناديلي ع الممرضات يساعدوني انقلها
ركضت الممرضة بسرعه و نادت ع الممرضات عشان يساعدون الدكتورة وبعدها راحت تتطالب تجهيز غرفة العمليات و بعدها بدقائق قصيره دخلوا لمى غرفة العمليات و ام لمى ظلت واقفه قدام الغرفة وهي تبكي بحسره على حال بنتها الي وصلت لها بسببها

. . . .

صحت على صوت رنت جوالها العاليه اعتدلت بجلستها وهي تشوف اسم لمى يلمع على الشاشه ردت بسرعه و هي تسمع صوت بكاء و بعدها جاها صوت يتكلم
:دانه انا ام لمى
دانه انفجعت وهي تحس الدموع تتجمع بعيونها:خالتي لمى فيها شيء صار لها شي لمى وينها
ام لمى كتمت شهقتها بالقوه و تكلمت:دانه حبيبتي هاتي ربعك و تعالوا لمستشفى الـ**** ابي اتفاهم معكم في الموضوع الي صار
دانه:طيب "بخوف" هذا كل شيء؟
ام لمى بتعتب:ايه هذا كل شي؟
دانه م اقتنعت وهي تحس ان لمى فيها شيء بس مابيدها شيء و بسرعه ارسلت للبنات في القروب
"بنات ام لمى تبينا نروح لها المستشفى عشان نفهمها الي صار بذاك اليوم تجاهزوا بمر عليكم"
ردت مريم:"دانه انا م بقدر اجي عندنا ضيوف"
دانه:"(فيس معصب) الضيوف اهم من صديقتج"
مريم:"(فيس يدمع) امي رافضه ياتبن"
فطوم:"رضى الله من رضى الوالدين"
شوق:"مو لازم تجي بنفتح لها الخط(مكالمه) عشان تسمع الحوار و تقدر ترد معانا"
دانه:"اوكي يلا بروح اتجهز"
شوق:"وانا بعد"
فطوم:"مي تو"
سكرت دانه و قامت تتجهز بسرعه

. . . .

سكرت الجوال و تمددت على السرير وهي تحس بألم في كل جسمها
انفتح الباب و دخلت اختها:مريم للحين تعبانه؟
مريم بتعتب:شكلها حمى
اختها:عندج مقياس الحرارة؟
مريم:ايه شوفيه في درج التسريحه
اختها فتحت درج التسريحة:مالقيتي تحطيه الا هنا
مريم:هههف
اختها اقتربت منها وبيدها مقياس الحرارة وبمزاح:يلا معج الدكتورة فاطمة فكي حلقج
مريم فتحت حلقها و فاطمة حطت لها مقياس الحرارة
(مريم م قالت للبنات انها تعبانه لانها خافت يقلقون عليها)
فاطمة شافت حرارة مريم وانصدمت و ضربتها على راسها:انتي وين رحتي امس رحتي و رجعتي و ارتفعت حرارتك زيييادة
مريم تنهدت و حطت راسها ع الوسادة:شوفيلي مسكن
فاطمة:مسكن في عينج لازم تروحي المستشفى
مريم بعناد:جسمي يوجعني ماقدر اتحرك
فاطمة تنهدت و راحت تجيب لها مسكن و مريم جلست تضحك بصوت عالي على غبائها لانها كانت تقدر تقول لامها انها بتمر على لمى و بتروح تفحص و تأخذ دواء مره واحده و بترضى انها تروح

. . . .

طلعت من الحمام بعد ماتروشت وبدلت ملابسها و وقفت قدام التسريحه تسرح شعرها ولما خلصت لبست عبايتها بسرعه و هي تسمع رنت جوالها دليل ع ان دانه واقفه تحت لفت طرحتها بسرعه و طلعت وهي تنزل الدرج و بصوت عالي:يمه انا طالعه
امها:الله وياج ديري بالج على نفسج ....لحظه شووووق
شوق وقفت بنص الدرج والتفتت لامها:هلا بغيتي شيء؟
امها:بعد ماتزوري ربيعتج بجيج انا مع السواق عشان نروح لسوق نشتري جهازج
(ملاحظه/الجهاز هي التجهيزات الي تشتريها من ملابس و غيره)
شوق انسدت نفسها و صار ودها ترجع لغرفتها وتنام بس ماحبت تبين لامها انه في شيء و ابتسمت:زين يلا بروح
امها:ديري بالج
طلعت شوق من البيت وهي تحس ضيق الدنيا على قلبها شافت سيارة سواق دانه واقفه و ركبت:السلام عليكم
دانه:وعليكم السلام "تكلم السواق" روح لبيت ابو فاطمة
بعد دقائق من الهدوء حبت دانه تكسر الهدوء و التفتت لشوق
:اخبارج؟
شوق:الحمدلله على كل حال وانتي؟
:الحمدلله بخير ... شفيج متضايقة؟
شوق:مافيني شيء بس امي تقول بعد مااطلع من المستشفى ادق عليها عشان تمر علي مع السواق و نروح السوق
دانه:احد يتضايق من روحت السوق
شوق:في فرق لما تكوني تبين هالشيء و لما ماتبينه
دانه:وليش ماتبين تروحين؟
شوق:ببساطه لاني بجهز لعرسي من النشبه الـ***** فارس
دانه بصدمه:شنوووووو ؟؟؟
(للتذكير:البنات ماقالوا لدانه عن هالشيء لانهم خافوا على نفسيتها تتدمر زيادة)
شوق تنهدت: بقولج السالفه (صارت تحكي الي صار في هذيك الليله بعد اتصال لمى لها الين هاللحظه)

. . . .

لبست نظراتها الطبيه وهي تسمع رنت جوالها مسكت الجوال و ردت بسرعه
:هلا عمري يلا انا نازله
جت بتكسر بس صفنت وهي تسمع صوت رجولي يتكلم
:الله الله من وين طالعه الشمس اليوم فاطمة بنت ابوها تقولي عمري
فطوم رجعت التلفون لاذنها و بعصبيه:منو انت؟
.....بسخريه:مو تقولي عمرج؟
فطوم بقهر:من وين تعرف اسمي؟
.... بنبره تقهر:هههههههههههههههههههههههههههههه "ببرود" باي ياحلو
سكر فوجهها وهي رمت جوالها فالشنطه بقهر وهي تسمع الجوال يرجع يرن برنه المخصصه لدانه استغربت كيف انها مافرقت بين الرنتين بعدها اخذت نظره اخيره لنفسها و طلعت بسرعه تنزل من الدرج وهي تكلم امها و ابوها:يلا انا طالعه توصون على شيء؟
امها و ابوها:سلامتج
:و انا مالي رب؟
فطوم:سلمان مو ملاحظ سلطان صاير غيور هالفتره؟
سلمان:ايه مررره
سلطانه طالعها بنظره و طلع لغرفته
فطوم تكلم نفسها:شفيه هذا اووف بعدين اتفاهم معه
طلعت بخطوات سريعه و زادت سرعتها اكثر لما لمحت دراجة سودا واقفه قدام بيت الجيران ركبت السيارة وهي حاطه فبالها انها نجت منه ماتتدري بنظرات الشخص الي كانت تراقبها من يوم طلعتت من الصاله وهي تتعدي الحوش و تطلع تركب السيارة

. . . .

(في السيارة)
ركبت السيارة وهي حاطه ايدها على قلبها و وجهها مصفر من الخوف
دانه:فطوم شفيج منو راكض وراج؟
فطوم التفتت لدانه وهي تشوف شوق الي جانبها تضحك بهستيريا على شكلها من يوم ركبت السيارة تقدمت من شوق بسرعه و دفتها و من قوة الدفه ضربت شوق راسها بالدريشة
:حقييييييييييره
شوق بعصبيه:والله مااخليج بحالج يالـ*******
فطوم بعصبيه:ماغيرج الـ********
دانه:هي هي شفيكم؟
جت شوق بتتكلم بس سكتت وهي تسمع جوالها يرن وبعده يسكت ويرن جوال دانه وبعده يسكت ويرن جوال فطوم الي ظل يرن طلعت فطوم جوالها بستغراب من الشنطه وهي تشوف مريم تتصل:هههههههههههههههههههههههههههههههه
طلعوا البنات جوالاتهم يشوفون المتصل و ضحكوا
شوق تضحك:حبيت الحركه
دانه:لا مريم شكلها مو صاحيه اليوم
ردت فطوم و حطت سبيكر وهي تسمع صوت مريم
:هلاااااااااا اقول يالمزز مروا علي
دانه بفرح:افاا عليج "تكلم السواق" روح لبيت ابو عبدالله
مريم:يلا انقلعوا برووح اتجهز
سكرت فوجهم و البنات يطالعون الجوال بهدوء و بعده رجعوا يضحكوا على حركتها

. . . .

دخلت كرت المستشفى داخل شنتطها بتعب و هي تسمع رنت جوالها ردت وهي تسمع صوت فطوم المعصب:لييييييش رديتي؟
مريم بضحكه:حبيت اخسرج رصيد مثل ماخسرتيني (حتى وهي مريضه شريره)
فطوم شهقت:حقيييييييييره
سكرت بسرعه و مريم دخلت في حاله هستيريا من الضحك و بعدها طلعت بسرعه و هي تتنقز على الدرج درجة درجة الي نزلت من اخر درجة و تكلمت
:يلا يمه برووح
امها:ديري بالج و اقرأي قرأنج و لا تتاخري و بعد ماتفحصي عند الدكتورة مو تنسين تمري على الصيدليه و تأخذي الدواء مثل اخر مره
مريم تضحك:طيب لا تنسي تقولي لابوي اني رحت
امها:ان شاءالله
مريم طلعت من البيت بسرعه وهي تشوف السيارة واقفه لفت ع السيارة و فتحت الباب وهي تدف شوق (متقصده ترا) عسب تسوي لها مكان بعدت شوق و مريم دخلت و اخذت لها ضربه قويه فظهرها تعلمها كيف تعيد الحركه مره ثانيه
مريم:ااااخ يعور
دانه:لا حول ولا قوة الا بالله
فطوم:ههههههههههههههههههههه

. . . .

بعد دقائق من السوالف و الهواش و الضحك وصلوا للمستشفى نزلوا من السيارة و دخلوا من بوابة المستشفى وهم يمشوا بخطوات سريعه
وبعدها صاروا يمشوا في ممر مزين بزهور بانواع مختلفة من الجاهتين وصلوا للباب الداخلي للمستشفى و دخلوا وهم يشوفوا ام لمى الي وقفت بعد ماكانت جالسه تنتظرهم على الكراسي الموجوده في ممر المستشفى الداخلي
ام لمى:خل نجلس في الحديقة
طلعوا البنات و راحو للحديقة مع ام لمى و جلسوا على الكراسي المحطوطه بشكل دائري و في وسطها طاولة خشبيه
ام لمى تنهدت بتعب و بعدها تكلمت:(حكت لهم عن الي صار من جيت شباب المنطقه لهم و دخلت لمى و بعدها الصدمه الي تعرضت لها و الي كانت السبب بانهياره و بعده خبر عرسها من المجهول و الحادث)
دانه:خالتي انتي ظلمتي لمى بصراحه انا كن
ماكملت كلامها بسبب مريم الي قاطعتها:ايه خالتي انتي ظلمتي لمى كان المفروض تستفسرين منها و تفهمي الموضوع
كملت فطوم:خالتي دانوه كانت تعبانه فذاك اليوم و اضطرينا نأخذها للمستشفى بس كنا خايفين نقول لكم و تقولوا لاهله
سكتوا ثواني و بعدها تكلمت شوق:و انا كنت معها لما الرجال وصلها وهو اسمه فارس عبدالعزيز الـ**** ويكون خطيبي و اذا مانتي مصدقه تقدري تسالي و تتأكدي بروحج لانه نحنا فعلاً راح نعلن خطوبتنا قريباً
ام لمى هزت راسها وجت بتتكلم بس قاطعها صوت الممرضة وهي جايه تركض
:ام لمى ممكن اكلمك ع انفراد
ام لمى بتوتر مابينتها بس لاحظته مريم بسبب خبرتها بعلم النفس
:تقدري تتكلمي قدامهم
الممرضة:نجحت العملية و لمى فغرفتها الحين
ام لمى قامت و سجدت سجدة شكر وهي تبكي
فطوم:عملية ايش مو هي كانت امس مع
قاطعت مريم فطوم بسرعه قبل ماتكب العشاء فالعصر:خالتي عملية ايش شو صاير
ام لمى:بنتي لمى اليوم تعبت و انفك الجرح و اضطروا يسون لها عملية خياطه ثانيه و بعد عسب يعقمون الشرح لانه تلوث و للحين الدكاترة مو متأكدين كيف انه تلوث
مريم نزلت راسها و هي تقول فخطرها:"من وراي انا و شجرة المحبه" رفعت راسها و هي تشوف نظرات البنات وهم رافعين حواجبهم بمعنى "لا تحطي اللوم على نفسج"
ام لمى:روحوا للمى رقم غرفتها 122 في الطابق الثاني
راحت ام لمى عنهم و دخلوا البنات للمستشفى وهم يتسابقون بخطواتهم السريعه
مريم تكلم البنات:ودي افسخ العبايه و اركض حافيه(بدون نعال او جوتي و غيره) من الفرحه
البنات:هههههههههههههههههههه

. . . .

صحت من النوم على صوت هواش البنات
فطوم بصوت خفيف:خلاص انتي وهي البنت تعبانه نايمه
اعتدلت بجلستها و انفجعت وهي تشوف البنات بثانيه ملتفين حولها و يطالعونها بنظرات غريبه رجعت ظهرها لورا برعب و ضربت ظهرها بالحديد مال السرير و بخوف
:منو انتو
البنات انصدموا:شنووووو
:هههههههههههههههههههههههههههههههههه
البنات للحين تحت تأثير الصدمه:...........(سكووووت)
لمى تصفق عدال وجيهم وهي تضحك:شفيكم يمه تخرعون عيونكم شوي و تطلع من مكانها
ماوعت لمى ع نفسها غير وهي تضحك و تغطي وجهها باللحاف و البنات يضربونها بمزاح وهم يتجنبون يضربوا راسها

. . . .

وبعد جنان ساعة

. . . .

مريم سكرت جوالها:يلا بنات انا بروح البييت
البنات:لا لييييييييييش
مريم:مو بيدي والله
لمى:اوكي خلاص اصلا عادي بعد يومين حفلة التخرج و بنفلها هناك
البنات:ايه
مريم:يلا عيل
سلمت على البنات و طلعت بسرعه راحت لدورة المياه و استفرغت كل الي فبطنها وبعدها راحت تفحص عند الدكتور العام ولما خلصت قالها ان عندها حمى و اعطاها كم نصيحه وبعدها راحت للصيدله و اخذت الدواء و بنفس اللحظه رن جوالها و كان المتصل اخوها
مريم:الووو هلا....تمام...لا مخلصه...الحين بطلع...مع السلامة

. . . .

شوق:يلا بنات امي تنتظرني برا
دانه:تقدري توصليني؟
شوق:ايه يلا قومي
سلموا شوق و دانه على البنات و طلعوا
لمى:ههههه فطوم مطوله شكلج
فطوم:شكله كذا

. . . .

شوق&دانه
طلعوا من الغرفة وهم ساكيتن و بين ماهم يمشون في الممرات تصادفوا مع محمد و فارس الي كانوا طالعين من عند مكتب احد الدكاتره وهم يضحكون
محمد:اليوم العشاء على حسابي على شرف خطوبتك الي قربت
فارس بهم:لا والله مالي نفس
محمد:افا فروس شفيك؟
فارس:بعدين اعلمك
محمد:نروح مكاننا يعني
فارس:ايه خل نروح هناك نبرد قلوبنا
طلعوا الشباب من المستشفى
شوق بضيق:هههف
دانه:شفيج؟
شوق:شفتي الولدين الي كانوا هنا من شوي؟
دانه:ايه شفيهم؟
شوق:بو عيون سود خطيبي
دانه شهقت:اخو حمود بالرضاعه
شوق التفتت لها:منو حمود "شهقت" لا تقولي؟
دانه:ايه حمود حبيبي يكون اخو الي معه بالرضاعه
شوق بصدمه:حلفي؟
دانه:والله

. . . .

:لولو انا بروح امي برا
لمى:تمام
قامت فطوم سلمت على لمى ع دخلت ام لمى
ام لمى:ألسلام عليكم
فطوم و لمى:وعليكم السلام
فطوم:تفضلي خالتي انا طالعه
ام لمى:الله وياج بنتي
فطوم سلمت على ام لمى و طلعت وهي تسمع جوالها يرن برنت رقم غريب شافت الرقم وكان الرقم الي دق عليها اخر مره لغت المكالمه و انصدمت من عدد الرسايل الي استلمتها (صفر)
فطوم بضحكه:محد يحبني
وصلتها رساله فجاءه فتحتها و توسعت عيونها بصدمه من محتوى الرسالة و بعدها تحولت ملامح وجهها للخوف
"انا احبج"
"و راح اثبت هالشي قريب"
فطوم سرعت من خطواتها بخوف و هي تتلفت الين طلعت من بوابة المستشفى و كملت طريقها بسرعه الين ركبت سيارة امها
امها:شفيج؟
فطوم رفعت رجلها و ضمتها لصدره وجلست تبكي
امها بخوف:فطوم شفيج؟

. . . .

بعد ماوصلت دانه لبيتهم راحت للسوق مع امها واختها
شوق تكلم اختها:امج بتجلطني
اختها بضحكه:مو هو ملابس الحريم المتزوجين كله كذا
شوق بعصبيه:خليتها لج انتي يالمتزوجه انا مستحيل البس كذا و بعدين انا انثى مو حرمه
امها وهي تاشر لها على قميص نوم احمر:شوق شرايج بهذا؟
شوق:يممممه شنو هذا كأني مفصخه
اخت شوق:هههههههههههاي
شوق تكلم اختها بحده:مررره يضحك
اخت شوق بقهر:والله حبيبتي انتي بنعمه والله مو انا
شوق فكرت بكلام اختها وهي مو فاهمه بس بعدين تذكرت و جلست تضحك السالفه بختصار هي ان فوقت جهاز اخت شوق كانت رايحه مع عمتها الي هي ام زوجها و اخته و معها امها ع اساس يروحون يشترون الفستان بس امها حنت عليهم عشان يكملوا معهم التسوق و بعده يروحون يتعشون سوا و صارت امها تختار لها وهي ميته خجل و ماتقدر تقول غير اوكي و زين و حلو
:هههههههههههههههههههههههههههه حبيبتي انا حتى لو ام زوجي هني ماتقدر تتحكم فيني انا شوق بنت ابوها حبيبتي
:حلوه كلمة زوجي على اللسانج
التفتت شوق و توسعت عيونها بصدمه

. . . .

نـهــايــــة الـــبـــارت/بقلم:بنات الشحي
البارت الجاي بعنوان؛(حفلة التخرررج) :)




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 11-06-2018, 12:42 AM
صورة بنت رؤوس الجبال الرمزية
بنت رؤوس الجبال بنت رؤوس الجبال غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية غير عن كل البشر/ بقلم بنات الشحي


البــــارت العاشــــــــر

و جاء يوم حفل تخرجهم و كل وحده منهم مرتبشه بتجهيز نفسها و انها تتعدل اخر تعديله و على الساعه(8:30) جهزوا البنات و مرت عليهم فطوم الي عطتهم خبر انها راح اتمر لهم وصلت لبيت مريم طلعت جوالها الي يرن من الشنطه بدون ما تنتبه للرقم و ردت:هلا بالحلو انا تحت
الطراف الثاني:اوف اوف لهذي الدرجه انا حلو
بعدت فطوم الجوال من اذنها اتشوف الرقم وضربت راسها وهي تقول:والله انج هبله يا فطوم
الطرف الثاني:و احلى هبله بعد
فطوم:انت من!؟...من وين تعرفني
الطرف الثاني:عن قريب راح تعرفي من انا....باااااي
بعد م سكر الشخص المجهول من فطوم جلست فطوم تنتفض في مكانها بعدها اتصلت لمريم وهي مو قادره تمسك جوال اتحس انه راح يطيح منها طلعت مريم بعد خمس دقايق من اتصال فطوم ركبت السياره وهي تقول:هلا بالحلويين
فطوم اتحس نفسها بتموت:اهلين مريوم
مريم لاحظت ع فطوم انها مو طبيعيه و جالسه تنتفض:فطوم شو فيج
فطوم:اتصل
مريم:من!؟
فطوم:م عرفه
مريم:قصدج هذاك الرقم
فطوم:ايه
لاحظوا انهم قريب بيت شوق تكلمت مريم:ذكري ربج و حاولي اتهدي اعصابج عسب شوق م تشك ف شئ
فطوم:تمام
وصلوا مع بيت شوق وفطوم اتصلت لها عسب تنزل لهم ركبت شوق السياره جلسوا يسولفوا بعد ما مروا لدانه و لمى جلسوا يسولفوا تكلمت شوق:بنات شو لون لبسكم
البنات:بعدين راح تعرفي...مفاجاه...ما راح اخبرج
شوق:زين زين كليتوني
البنات:هههههههههه
وصلوا البنات القاعه ع الساعه 9 دخلوا البنات القاعه و مشوا ف الممر الي مزين بالبالونات السوده و البيضه و بعض البالونات الذهبيه الصغيره و المزهريات الي جنب الباب الداخلي للقاعه و الكنب البني المتوزع بطول الممر الي كسر لون الجدران البيج مشوا ف الممر و هم يتمعنو ف الديكور لين ما وصلوا القاعه الي منتشره فيها الطاولات البيضه و الكراسي البيضه وعليها فيونكه ذهبيه و معضم الكراسي عليها فيونكه سوده و كل طاوله عليها بالونات بالون الاسود و الذهبي و الابيض لين ما وصلوا للكوشه الي عليها بالون كبير عليها رقم 2018 و لوحه مكتوب عليها خريجات 2018 بالخطوط المزخرفه راحوا البنات عند وحده من الطاولات و فسخوا عباياتهم فجاه كلهم صرخوا:اووووووه
فطوم جلست اتناظرهم وهي مو فاهمه شي:شو!؟
مريم:الله الله ع الاحمر
فطوم:فساتينكم احلى من فستاني
شوق:كلنا فساتينا حلوه
البنات:صححححح
انخلي البنات مع سوالفهم و تعالوا نوصف ملابسهم
(مريم:لبست فستان لونه تيفاني طويل وله اكمامه طويله و شبه مضغوط ع جسمها و يلتف ع خصرها حزام بالون الذهبي و له كسرات عند الكتف و لبست معه اكسسوارات باللون الفضي و الميك اب سنبل حطت ع جفنها لون اسود خفيف يتداخل مع اللون التيفاني و حطت لها مسكره خفيفه و روج شفاف و كحلت عينها باللون الاسود ولبست كعب لونه مثل لون الفستان
فطوم:لبست فستان احمر مخملي طويل و اكمامه لين كوعها شبه مضغوط و يتوسع من الساق وله كسرات من تحت و فيونكه سوده صغيره الحجم في نص الظهر وكرستالات سوده صغيره الحجم عند الصدر ولبست اكسسوارات باللون الفضي و الميك اب خفيف يناسب عيونها الناعسه حطت ع جفنهىا لون ذهبي يتداخل معه اللون الاسود بشكل خفيف ما حطت لها مسكره لان رموشها م يحتاج لها مسكره وحطت روج بيج مايل للوردي و كحلت عينها باللون الابيض الي وسع لها عينها ولبست كعب لونه اسود
شوق:لبست فستان اسود طويل و اكمامه طويه و يمسك من الصدر ويبداء يتوسع من الخصر و نازل وله حزام فضي يلتف من تحت الصدر و لبست اكسسورات فضيه و الميك اب خلته خفيف حطت ع جفنها لون اسود خفيف يتداخل معه اللون الابيض و حطت لها مسكره بشكل خفيف وروج شفاف وكحلت عينها باللون الاسود ولبست كعب لونه اسود
دانه:لبست فستان وردي فاتح طويل و اكمامه لين كوعها ويمسك من الصدر يبداء يتوسع من الخصر و نازل ويلتف من الخصر حزام لونه ابيض ولبست اكسسوارات بيضه و الميك اب خفيف وناعم ومن الصعب ملاحظته حطت ع جفنها لون وردي خفيف يتداخل معه اللون الابيض وحطت مسكره بشكل خفيف وروج باللون الوردي الفاتح وكحلت عينها باللون الاسود و لبست شوز سطحي لونه ابيض
لمى:لبست فستان اورنج طويل و اكامه لين كوعها يمسك ع جسمها و يلتف ع خصرها حزام لونه فضي وله كسرات جنب الصدر و اكسسواراتها فضيه اللون والميك اب خفيف يناسب بشرتها حطت ع جفنها اللون البرتقال بشكل خفيف يتداخل معه اللون الذهبي وروج النيود و لبست شوز سطحي لونه اورنج)
. . . .
عند طاوله البنات
. . . .
:دانوووه شوف هذي"تاشر ع بنت مرت جنبهم"
دانه:شو فيها!؟
فطوم:الفستان مو لايق عليها
البنات:ههههههههههههه
فطوم:والله مو حلو عليها احس روحي بستفرغ الصراحه
شوق:الله يقرفج سيري الحمام
البنات:هههههههههه
فطوم:والله العظيم امزح"جلست اتناظر الناس بعدها قلت وهي عينها ع الناس"مريم
مريم وهي تشرب العصير:هممممم
فطوم عينها م تحركت عن الناس:شوفي الاخطبوط
مريم شرقت يوم طرت فطوم الاسم:كح كح كح
فطوم شلت نظرها عن الناس يوم شرقت مريم وجلست تضربها ع ظهرها:بسم الله الرحمن الرحيم شو فيج مريم
شوق:من قلتي اخطبوط اشترقت البنت مره ثانيه لا تطريها
فطوم:زين
مريم:وينها!؟
فطوم:هذيك الي لابسه بنفسجي
مريم اتناظري مكان فطوم تاشر:طالعي ذي كيف لابسه
شوق: وينها
مريم:هذيك ها"و تاشر عليها"
شوق:يخرب بيتها
مريم:لو ما لابسه احسن بعد
فطوم:قلنا البسي فستان بس م فستان فوق الركبه
دانه:اهلها وينهم عنها
البنات:م ندري
شوق:تاكل تبن هي و الي معها
لمى:مريم
مريم:هلا
لمى:حبيبتج هني
مريم تتلفت:وينها
لمى:هذيك الطاوله"تاشر ع الطاوله الي جنبهم
مريم:فديت الحلو انا
فطوم اتناظرها بنظره حاده:شو قلتي!؟
مريم خافت:ولا شي
فطوم:احسب اول
مريم تهمس لشوق:هذي الانسانه وايد اتغار
شوق:ههههههه
فطوم:تتهامسون اشوف
شوق: ماشي بس مريم اتقول انها اتحبج
فطوم:احسب تتكلموا عن هذيك
مريم رجعت تهمس لشوق:شفتي بس صدقتي يوم قلتي اني احبها
شوق:الله يصبرج عليها
مريم:هههههه الله كريم
فطوم تكلم نفسها بس بصوت مسموع:ان م قتلتها م يكون اسمي فطوم
مريم تحضن فطوم:او الحلو معصب شو فيه
فطوم بقهر:ان غازلتيها يا مريوووم بقتلج انتي و ياها
مريم تضحك:هههه خلاص م بغازلها كل شي ولا تعصبي
فطوم:احسن يكون بعد
جلسوا البنات يسولفوا و يحشوا بالماشي و الجاي لين ما قامت فطوم و مسكتها مريم:ع وين!؟
فطوم:الحمام
مريم:تمام
راحت فطوم عنهم وهي مو مستحمله الم معدتها و جلست ف الحمام تحاول اتخفف الالم
. . . .
مريم لاحظت ان فطوم فيها شي فوق هذا قومتها من الطاوله و فجاه حست فالام ف معدتها هني تاكدت ان فطوم فيها شي وقامت بتمشي لفطوم بس مسكتها شوق:ع وين انتي الثانيه!؟
مريم:بسير الحمام حرام اسير بعد
شوق:لا
مريم:اوك
اتجهت مريم للحمام و شافت فطوم جالسه ع الارض وحاطه يدها ع بطنها و تضغط عليها وراحت لها بسرعه:فطوم شوفيج
فطوم شوي و تطلع روحها:بطني توجعني
مريم:من شو
قامت فطوم قبل م ترد ع مريم و دخلت الحمام و استفرغت كل الي فبطنها
طلعت من الحمام راحت تغسل و جهها ع الخفيف علشان م يخترب الميك اب
مريم بخوف:فطوم شوفيج
فطوم:لا تخافي انا من يوم مرضت كذا
مريم:اي مرض
حكت فطوم لمريم سالفه مرضها الي محد يعرف عنه من الشله
مريم:كل هذا صار لج ولا تكلمتي
فطوم: م حبيت اخوفج
مريم:لو قلتي علشان نعرف نتصرف
فطوم:ان شاء ما راح يصير شي
مريم:و شو سبب الاستفراغ هذا
فطوم:امس شاربه دواء من كذا
مريم:وليش تستفرغي انزين
فطوم:يوم احس الام ف بطني يخليني هذا الدواء استفرغ عسب ارتاح
مريم:اها
فطوم:يب
مريم:نمشي
فطوم:يله
. . . .
رجعوا مريم و فطوم و هم يسولفوا و يضحكوا و ابتسموا لما وصلوا عند الطاوله
شوق:دووم
فطوم و مريم:امين
شوق ترمي عليهم عبايات التخرج و القباعات:مسكوا لبسو لبسكم
فطوم:متى جابوه
دانه:لما انتوا كنتوا ف الحمام
مريم و فطوم:اها
(عبايات التخرج لونها اسود توصل لين الركبه و عليها شعار ف الجانب مكتوب خريجات 2018 و من الظهر مكتوب الاسمهم)
فطوم وهي تدور:ها كيف
البنات يسلكوا لها:وووااااوووو
فطوم:ثانكس قيرل
البنات:ههههههه ولكم
راحوا البنات خلف الكوشه وين ما يتواجدوا كل بنات الدفعه ومن بقى ف القاعه بس المعازيم صاروا ينادوا اسماء البنات و البنات يطلعوا من وراء الكوشه وكل بنت تطلع ترفع يدها و تسلم ع المعلمات والمديره بعد ما تاخذا الشهاده تنزل لاهلها اما مع بطلاتنا كل وحده حالتها اخس من حاله الثانيه
:مريووووم خايفه
مريم وهي تضحك ع فطوم الي تنتفض:فطوم شو فيج تنتفضي انتي م راح تتزوجي رايحه تستلمي شهادتج
فطوم:والله اخاف
البنات يضحكوا ع فطوم:هههههههه
(للعلم فطوم عندها فوبيه من المسارح و الكوشات او بالاحرى اتخاف من انها تطلع للناس بروحها فلا تستغربوا من حالتها)
فطوم:انزين مريوم تعالي معي
مريم:فطوم بس خلاص بتلاقي شوق و دانه هناك
فطوم ارتاحت جزئيا:اوك"التفتت لشوق و دانه وهي تقول"انتو الاثنين لا ترحوا عني علشان م ابكي
البنات:ههههههههههه
شوق و دانه:ههههههه زين
مريم:فطوم والله م راح ياكلونج
فطوم:انزين اخاف
فجاه شهقت فطوم لما سمعت المقدمه تعلن ان جاء دور صفهم:ماماتي...مابا اروح
البنات الي م قدروا يمسكوا روحهم بسبب شكل فطوم الخايف:هههههههههههههه
فطوم:اضحكوا انتوا ترى ما تخافوا تطلعوا للناس بروحكم
مريم ميته ضحك:هههههه فطوم والله العظيم ما راح يسوى لج شي
فطوم شوي و تبكي:والله اخاف
بعد ما نادوا ع دانه قالت فطوم:ها وحده راحت
بعدها نادوا شوق:و هذي الثانيه
مريم و لمى:ههههههههههههه
حست فطوم ان اسمها قرب وقالت:مريوم انتي طلعي مكاني
مريم:فطوم م يصير
جاء دور فطوم:ماماتي بموت
مريم تدزها:يالله روحي
فطوم:زين "تكلم نفسها" شكلي بروح فيها اليوم ان م طحت لا تسموني فطوم
مريم:ههههههههه والله خبله
لمى:ههههههههه
بعد ما استلمت فطوم شهدتها و الهديه نزلت ركض لشوق و دانه الي كانو واقفينها ولا هامها انها لابسه كعب و فستان راحت لمتهم اتحسس روحها بالامان و بعدها راحت لامها و سلمت عليها
ام فطوم:الف مبروك حبيبتي
فطوم:الله يبارك فيج يمه
ام فطوم:بتسيروا مكان بعد م تطلعوا من هني
فطوم:مدري بشوف البنات
ام فطوم: تمام
بعد م طلعوا مريم و لمى حضنوا البنات بعض مره وحده و بعدها قالت فطوم:ها بنات بتروحوا مكان بعد م نطلع
البنات:اكيد
مريم:بس مو الحين بنجلس شوي بعدين بنسير
فطوم:عيل بخبر امي اطرش لنا السواق
البنات:تمام
راحت فطوم لامها و قالت لها انهم بيجلسوا شوي و بعدين بيطلعوا من هني و بيروحوا بتمشوا و امها قالت لها انها باطرش لهم السواق وهي بتروح الدوام
جلسوا البنات يسولفوا بعد نص ساعه دق السواق لفطوم علشان تطلع له طلعوا البنات بعد م لبسوا عباياتهم و كل وحده منهم شايله عبايه التخرج و القبعه ف ايدها فطوم هي وطالعه جالسه اتسكر عبايتها لانها م سكرتها داخل القاعه مثل البنات ايد وحده ماسكه فيها عبايه التخرج و القبعه و اليد الثانيه اتحاول اتسكر فيها العباه بعد م سكرت العباه اخذت جوالها الي اعلن ان وصلتها رساله من رقم غريب فتحت المسج و انصدمت من محتواها




(تبون تعرفوا شو محتواها!؟)


























خلوني افكر اذا اخبركم) )



























(خلاص راح اقول ايش محتواها)

محتوى الرساله كالاتي:
"فديت الاحمر بس"

"كل يوم البسي احمر"

"ومبروك التخرج"

جلست فطوم تتلففت عند باب السياره بخوف وهي تنتفض سمعت صوت البنات الي كانوا يكلموها وهي ما تدري عنهم:فطوووووم يله ركبي
فطوم:زين الحين بركب شو فيكم كليتوني
محد لاحظ تغير فطوم المفاجا غير مريم جلست فطوم جنب مريم و مريم استغلت جلوس فطوم جنبها و طلعت جوالها من شنطتها و فتحت الملاحظه و كتبت:"شو فيج اتغيرتي فجاه"
قرت فطوم الي مكتوب و فتحت الملاحظة من جوالها وكتبت:"ولا شي"
مريم:"كيف ولا شي و انتي تغيرتي فجاه"
فطوم باستسلم:"رسل لي"
مريم استغربت:"من!؟"
فطوم:"اكو حد غيره"
مريم:"صاحب الرقم المجهول"
فطوم:"ايه"
مريم:"شو قال!؟"
فتحت فطوم المحادثه لمريم و حطتها لمريم و انصدمت مريم الثانيه وكتبت لها
:"كيف شافج!؟"
فطوم:"هذا المحيرني كيف يشوفني و انا م اشوفه"



. . . .
نهــايه البـــارت

ترقبوا البارت الجاي
راح يكون مختلف



تعديل بنت رؤوس الجبال; بتاريخ 11-06-2018 الساعة 01:18 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 13-06-2018, 01:00 AM
صورة 0oclaudio0 الرمزية
0oclaudio0 0oclaudio0 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية غير عن كل البشر/ بقلم بنات الشحي


يــــــلا شـــــوي و يـــنـــــزل الـــبـــارت :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 13-06-2018, 01:13 AM
صورة 0oclaudio0 الرمزية
0oclaudio0 0oclaudio0 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية غير عن كل البشر/ بقلم بنات الشحي


{اللَّهُمَّ إِنَّكَ عُفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّا}
. . .

الـــبـــارت الــحــادي عــشــر

. . . .

وقف بسيارته البورش السوداء بهدوء قدام القاعه الي فيها حفل التخرج ونزل وهو سرحان اتكئ على السيارة وهو يشوفها طالعه من القاعه وهي تسكر عبايتها و كاشفه و جهها الي كان عباره عن كتلة من الانوثه سحب جواله من جيب ثوبه و هو يضغط على الرقم السري ببرود و بعده يرسل رساله نصيه و هو راسم ابتسامه جانبية اختفت بلحظه لمجرد انه سمع صوت واحد من الشباب يتغزل بجمالها وهو يكلم ربعه في زواية خارجيه للقاعه و ماوعى ع نفسه الا و الولد تحته و هو فوقه يضربه و الي حولهم يحاولون يبعدوه
. . . .
انتفض من مكتبه وهو يسمع صوت رنت جواله الي ملت غرفة مكتبه سحب جواله بسرعه من على الطاولة وهو يشوف اسم الشرطه يلمع على الشاشة رد بسرعه و جاه الرد
بصوت رجولي حاد:فصيل تعال لي المخفر
"وسكر بدون لا يسمع الرد"
تنهد فيصل وقام بضيق وراه شغل كثير فوق الهموم الي على راسه و يجيه صديق عمره عشان يقوله ببرود تعال لي المخفر طلع من الشركة وهو يشوف ان كل العمال و الموظفين راحو بيتهم و مابقى الا هو و الامن مثل العاده ركب سيارة البنتلي البيضاء و تحرك باسرع ما يمكن و بسرعه قياسيه وصل للمخفر نزل من السيارة و دخل و هو يشوف صديق عمره جالس ع الكرسي و هو متكتف و في ولد جالس بكرسي قريب منه و مبين من وجهه ان صديقه لاعب فوجهه لعب
وقف الشرطي وهو يمد يده لفيصل الي تجاهله وهو ينقل نظره لصديقه:فيك شي؟
ناظره ببرود و بعده نقل نظره للولد الي جنبه ورجع نظره له مع ابتسامه جانبيه بمعنى
"شوف الي جمبي وتعرف"
فيصل ناظر الي جمبه و هو يقوله ببرود:وش تبي و تفكنا؟
الشرطي:لو سمحت كلامك معي
فيصل ناظر الشرطي بنظره استهزاء و رجع نظره للولد:وش تبي؟
الولد:ساكت
فيصل صرخ بعصبيه وهو يضرب طاولة الشرطي بعصبيه:خلص وراي شغل
الولد ارتعب:م ما ما ب بي ش شيء
فيصل طالع الشرطي:ممكن نطلع
الشرطي برعب من الموقف الي صار من شوي:ايه بس مطلوب من الاستاذ عبدالله يوقع تعهد
وقف عبدالله ببرود و سحب القلم بهدوء و وقع باسمه بطريقة لفتت انتباه الكل بسبب خطه الرفيع الي يثبت تعلقه و حبه لخط الرقعه وبعد ماخلص طلعوا من المخفر و ركبوا السيارة
فيصل بحده:انت ماعندك شغله ثانيه؟
عبدالله بقهر:كان يتغزل فيها فيصل يتغزل فيها و قدامي فلتت اعصابي ومالقيت نفسي الا وانا فوقه و هو تحتي و اضرب فيه ضرب
فيصل تنهد وهو مركز نظرة ع الطريق و ساكت
عبدالله:وديني للقاعه ابأخذ سيارتي
فيصل مارد عليه ووقف سيارته قدام القاعه و عبدالله يطالعه بصدمه كيف و صلوا
بهالسرعه؟ :)
عبدالله:يلا تبي شيء؟
فيصل ضيق عيونه وهو مركز نظره على الشارع و يشوف سيارة مرسدس بيضاء توقف قدام القاعه وتنزل منها بنت تركض:سلامتك
عبدالله نزل من السيارة و ركب سيارته و حرك بعد ماتأكد ان ماانسرق اي شيء من سيارته
بدون لا ينتبه ان سيارة فيصل للحين واقفه
نزل فيصل من السيارة بعد ماتأكد ان عبدالله راح ولف ع القاعه وهو يدور ع الباب الخلفي الين لقاه و طلع مو مقفل حمد ربه و دخل بسرعه وصار هو تحت الدرج و يسمع خطوات كعب البنت السريعه وهي نازله و لمجرد انها نزلت من الدرجة الاخيره سحبها هو بقوه من كوعها
:شتسوين هني بهالوقت؟
حطت ايدها ع قلبها وهي تحس بانقطاع نفسه بسبب الصدمه
فيصل بحده:شتس
ماكمل كلمته وهو يسمع خطوات كعب ثانيه مسرعه تركض وهي تنادي
:مريم وينج لقيتي جوالج مرييييووووم
فيصل اشار بيده لها بمعنى اسكتي ومريم هزت راسها برعب بينما طلعت البنت بسرعه لفوق وهي للحين تنادي:اسمج مريم؟
مريم استرجعت قوتها و هي تقول بعصبيه:شو تبغى؟
فيصل وهو للحين ماسكها من كوعها:تعرفين انا منو؟ انا فيصل بن خالد الـ****
مريم بعصبيه:و خير ياطير وش ابيك فيك
فيصل لف يدها بقوه:اوووف للسانج يبيله قص
مريم حست بالم فضيع بيدها خاصه ان جسمها للحين تحت تأثير الحمى و صعب عليها تتحمل الالم:تكفى هدني؟
فيصل سرح وهو يتأمل ملامحها المتألمه بس قاطع عليه صوت الكعب مره ثانيه وهو ينزل من الدرج و بسرعه ترك يدها و طلع من الباب الخلفي بس ترك نص الباب مفتوح وهو يسمع مريم تتكلم:فطوووووم
فطوم:انتي هني وانا ادورج فوق لي ساعه انادي عليج
مريم:اسفه ماسمعتج خلينا نطلع
فطوم:مريم شفيج متوتره
مريم:مافي شيء خل نطلع البنات ينتظرون
فطوم:ايه يلا عن نتأخر و يرجعونا البيت

. . . .

طلع من غرفته وهو يعدل كابه الرمادي المكتوب عليه بالاسود "adidas"
:وين رايح
التفتت و طالعها بحده:شو تبين؟
:عمور شفيك؟ "بقهر" اصلا انت من يوم خطبت ذيك السوسه قلبت علي
عمر بحده:سهى تكلمي باحترام و انقلعي لغرفتج
سهى:ماني منقلعه الين تفهمني ليش خطبت هال
ماكملت كلمتها وهي تسمع امها تصرخ عليها:سهى وبعدين
سهى تاففت و راحت لغرفتها
ام عمر:عمر ولدي ابيك بموضوع
عمر تنهد وهو يحس نفسه مخنوق و يتمنى الموضوع مايخص لمى:عسى ماشر يمه؟
ام عمر:ألشر مايجيك ياولدي بس ابيك بموضوع مستقبلك
عمر تنهد بقهر وهو متأكد انها راح تكلمه عن لمى:نتكلم في غرفتي
ام عمر:اي احسن بلا ماتتسمع الست سهى علينا
سهى تنهدت بقهر من ورا باب غرفتها و سكرت الباب بقوه
دخلوا للغرفة الي كانت عباره عن جناح كامل متكون من صالة كبيره و مطبخ متوسط و غرفة نوم كبيره و غرفة ثانيه فاضيه متوسطه و غرفة اكل متوسطه و ثلاث حمامات واحد في الصاله و الثاني في الغرفة الفاضيه و الثالث في غرفة النوم
ام عمر جلست ع الكنبب السود الي كان يتوسط الصاله محطوط بشكل مربع و عمر جلس مقابل لها
ام عمر:شفيك ياعمر صارلك فتره مو ع بعضك ابوك قالي انك اخذت اجازه من المحامه (عمر يشتغل محامي) لمدة شهرين
عمر رخى جسمه على الكنب وهو يطالع السقف:تعبان يمه
ام عمر:منو شنو تعبان؟ عسب سالفة بنت عمك؟
عمر تنهد بقهر:يمه والي يسلمج لا تذكرين
ام عمر:بس يمه البنت طلعت مظلومه
عمر اعتدل بجلسته وهو ينتظر امه تكمل كلامها
ام عمر:امها اتصلت لي قبل امس وهي تقولي انه ظلمناها و ان (حكت له السالفة) وبعد ماخلصت تنهد عمر وهو يحس انه هم و انزاح عن قلبه
ام عمر:يمه ابيك تفكر الحين
عمر ناظره وهو عاقد حواجبه بمعنى "افكر بشنو؟"
ام عمر:انت خطيت خطوه و هالخطوه كبيره ياولدي وانا ابيك تاخذ البنت الي يرتاح لها قلبك و تحبها و تحبك عسب كذا ابيك تفكر هل انت تبي بنت عمك و بجديه ولا مالك نفس فيها وماتبيها خذ راحتك ياوليدي انا بطلع و انت فكر و بس تقرر ردلي خبر
عمر:انا بطلع الحين المخيم بس ارجع اردلج خبر
ام عمر:ان شاءالله ياوليدي ودير بالك ع حالك و انتبه
عمر:تأمرين يمه وبعدين ليش الخوف انا ماني رايح مع احد غريب بروح مع اولاد اعمامي
ام عمر:انا مو خايفة عليك من شي ياعمر انا عارفه انك قد المسئوليه بس اولاد عمك ياكثر مصايبهم
عمر:لا تحاتي يمه بعدين انا ماني مطول معاهم و برجع الساعه 3 الفجر يمكن
ام عمر:دير بالك يمه
سلم عمر ع امه و طلعوا من جناحه و بعد ماتأكد ان قفل باب جناحه طلع من البيت
. . . .
تمدد على سريره وهو يفكر بلي سواه و كيف انه ربط انسانه ماتبيه فيه و بالغصب حس ان انسانه نذل و استغلالي بلي سواه و بدون لا يحس بروحه سحب جواله و دق عليها وجاه صوت ضجه بسبب ضحك البنات مو حولها بس بعده عم الهدوء المكان و تكلمت
:فارس؟
فارس تنهد وهو يسمع صوتها:شوق
شوق بحده:خير
فارس بتعب:ابي اكلمج بموضوع ممكن تبعدي عن الي حولج
سمع صوتها وهي تكلم البنت و تقولهم انها بتروح و بترجع و بعد صار يسمع صوت كعبها وهي تمشي على الانترلوك وبعده توقفت خطواتها و عم الهدوء المكان
شوق بهدوء:هلا
فارس:انتي وين؟
شوق:فارس خلص شتبي؟
فارس تنهد بتعب وتكلم:شوق انتي تبيني؟
شوق مافهمت:ابيك؟؟
فارس بتعب واضح من صوته:شوق انا اعرف اني اجبرتج علي و انج انجبرتي توافقي عشان ربيعتج فـانا اعطيج الفرصه الحين و اقولج اذا ماتبيني تقدري تفصخي الخطوبه
شوق ضحكت بقهر و بعد تكلمت بسخريه:افسخ الخطوبه؟ عبالك اهلي بعد مابلعوك و حبوك بيوافقون
فارس:اقدر اقنعهم
شوق بتفكير:مدري
فارس بهدوء:شوق تبيني و لا ماتبيني
شوق:فارس تستهبل صح؟ بعد بكرا حفلة الخطوبه وانت تقولي
فارس بعصبيه:ايه لاني ببساطه ماابي يجي العرس و اتزوجج و بعده تعاتبيني و تعايريني ع الي سويته و اطلقج و تحملي اسم المطلقه و انتي لساتج بعمر صغير و الف من يتمناج
شوق بلعت ريجها وهي تسمعه يكمل كلامه بنفس العصبيه
:شوق انا شاريج وابيج انا سويت كل هذا مو عشان ربيعتج عشانج لاني ابيج لي بالحلال ابيج صديقة و حبيبه و زوجه و ام لاولادي "تنهد و بعده كمل بهمس" شوق انا احبج
رمى الجوال بقوه على الجدار بعد ماسمع صوت اللغاء المكالمه وهو يسمع صوت شهيق امه وهي تفتح الباب بسرعه:فارس شفيك؟؟؟؟؟
فارس بتعب:يمه كل شيء انتهى انا واثق هي ماتبيني
ام فارس بقهر ع حالة ولدها الي وصل لها بسبب شوق:بقلعتها ماتبيك ويعني الحياه مو واقفه عليها و بعدين انت نقيب في الشرطه و الف من يتمناك انساها يافارس انساها
فارس تمدد ع سريره بتعب:يمه تكفين ابي اجلس بروحي
طلعت ام فارس و سكرت الباب بقهر ع حاله ولدها الوحيد

. . . .

نزل من سيارته الفراري الحمراء وهو يشوفها جالسه فوسط ربعها بمكانهم المعتاد وهي حاطه على راسها قبعه التخرج و تبتسم و هي تسولف و بعده سكتت وهي تسمع صديقتها تتكلم و بلحظه التفتوا كلهم لي وهي اطالعني بنظرة توتر و بعده وقفت و هي تفتح جوالها و تضغط ع الارقام بعشوائيه سمع صوت اشعار الرسايل و فتحها و كان مكتوب
"حمود"
"شتسوي هني(فيس بدون فم)؟"
رفع نظره عن الجوال وهي نزلت راسها بسرعه بعد ماكانت تتأمله وهو يقراء الرسايل رجع نظره للجول و ارسل لها
"عيونه"
"كنت ابشوف اخبار الي خذت قلبي و سحبت"
رفع نظره وهو يشوفها تعقد حواجبها بانزعاج و بعده يوصله الرد
"انا ماخذت قلبك و سحبت"
"كل الي صار ان نفسيتي كانت تعبانه"
"كنت امر بفتره اكتئاب مؤقته"
تنهد وهو يقراء كلامها وهو مو مقتنع بكلامها
"السبت الجاي بخطبج"
رفع نظره عن الجوال وهو يشوف نظره الفرح المرسومه بعيونها و بعده نزل راسه و هو يشوف رساله ثانيه
"حمود"
"خالد رجع"
عقد حواجبه وهو يرد عليها بستغراب
"خالد"
"؟؟؟؟؟"
رفع نظرة وهو يشوفها منسجمه وهي تكتب ردها على سؤاله
"ايه خالد اخوي بالرضاعه رجع لما كنت منيمه بالمستشفى"
"مستانسه برجعته مررره"
نزل راسه وهو يقراء الرسايل و بعدها ارسل لها
"ع فكرة المكياج طالع عليج نااار"
رفع نظره وهو عاقد حواجبه مع ابتسامه جانبيه خبيثه خلتها تنزل عيونها غصب عنها
"شكراً"
توسعت ابتسامته وهو يشوف ردها البسيط على تعليقه وبعده ارسل لها
"انا برجع للبيت الحين"
ردت عليه بسرعه
"طيب"
"دير بالك"
"باي"
سكر جواله و رفع نظره لها و تقابلت نظراتهم مع بعض ظلوا لدقائق وبعده ابتسم هو و ركب سيارته وهي رجعت عن ربعها وهي مستانسه

. . . .

خلوني اذكركم شوي باشكال الشخصيات و اعرفكم على الشخصيات الجديده
.
عمر:بشرته قمحيه ,عيونه سود حاده ,خشمه سلة ,شعره بني طويل لرقبته , جسمه رياضي و معضل , يشتغل محامي , يسوق سيارة مرسدس سوداء وعنده رنج روفر ذهبيه شخصيته قويه و هاديه و عنده وقت الجد جد ووقت المزاح مزاح عمره 23
.
محمد او حمود:بشرته قمحيه ,عيونه عسليه , خشمه سله ,شعره اسود كثيف ,جسمه رياضي و معضل شوي يلبس نظاره طبيه , يشتغل في سلاح الجو ,يسوق سيارة فراري حمراء شخصيه قويه و مرحه و حبوب حييييل قريب كثير من فارس الي يكون اخوه بالرضاعه عمره 22
.
فارس:بشرته قمحيه ,عيونه بنيه فاتحه و ناعسه ,خشمه سله ,شعره اسود قاتم و كثيف , يشتغل نقيب في الشرطه , يسوق سيارة بنتلي سوداء و بورش بيضاء , شخصيه قويه و عنييييييد لكن حبوب ,اقرب صديق له هو محمد الي يكون اخوه بالرضاعه عمره 22
.
عبدالله:بشرته بيضاء ,عيونه سود حاده , خشمه سله ,شعره اسود فحمي طويل لرقبته , يشتغل مدير شركه لواحده من الشركات الخاصه بـ ابو فيصل , يسوق بورش سوداء , شخصيه قويه و مسالمه لكن وقت الشده و العصبيه لا يعرف لا ابوه و لا امه عمره 23
.
فيصل:بشرته قمحيه ,عيونه سود غامقه , خشمه سله , شعره اسود فحمي و كثيف , يشتغل مدير شركه لواحده من شركات ابوه , يسوق بنتلي بيضاء و التيما بيضاء , شخصيه قويه و حاده المزاج عصبي حيييل وعنييد و ع طول معصب عمره 23
.
جاسم:بشرته قمحيه تميل للاسمرار , عيونه زرقاء حاده , شعره بني طويل لرقبته , يشتغل دكتور اسنان , يسوق رنج روفر سوداء , شخصيته قويه و هاديه و مسالمه و قليل الكلام
عمره 24

. . .

دخل للبيت بعد ما صف سيارته في الكراج و دخل لداخل وهو يرجع شعره الاسود لوراء
:وين كنت؟
طالعها من فوق لتحت و دخل للصاله و كمل طريقه لغرفته وهو يسمعها تقول بعصبيه
:وربي يافصيل لا اعلم اهلي عنك
فيصل التفت لها ببرود و هو عاقد حواجبه:عندك جوال اتصلي فيهم و اذلفي معهم
ردت بعصبيه:دام انك ماتبيني ليش تزوجتني؟
فيصل ببرود:عشان خاطر امي و يلا دقي ع اخوج الخكري و ورويني فزعته
جلست ع الارض وهي تبكي او بلاصح تمثل انها تبكي
فيصل ببرود:و ع فكرة ذلفي لبيت اهلج احسن عسب يخلا البيت لزوجتي الجديده
طالعته بقهر و قامت له وهي تضربه ع صدره بقوه:تتزوج علي بعد تتزوج علي يافيصل وربي لاطلع بلا رجعه
فيصل:لجهنم الحمراء ان شاءالله
دخل لغرفته و سكر الباب بهدوء عكس العواصف الي بقلبه فوق ما انها تخونه تمثل المحبه و تكذب هز راسه بقهر و تمدد ع سريره وهو يحاول مايفكر فيها عسب ماينزل لها و يذبحها بعد سنتين صبر على خيانتها

. . . .

وقف وهو يلهث بتعب بعد ركض نص ساعه على الكورنيش جلس ع واحده من الكراسي الخشبيه وهو يتأمل البحر بألم تنهد بقهر و بعدها مسك زجاجه الماي و كبها على شعره حتى انساب الماي على وجهه
:فارس؟
التفت فارس وهو يشوف صديق عمره واقف و يطالعه بخوف واضح من عيونه :شتسوي هني؟
محمد:دقيت عليك و طلع مغلق و توقعت اشوفك هني
جلس محمد جمب فارس و كمل كلامه:فارس فيك شيء؟
فارس رخى ظهره على الكرسي وهو يطالع السماء:مافيني شيء
محمد:و جوالك ليش كسرته؟
فارس ابتسم بألم:محمد
محمد بهدوء:هلا
فارس:(حكى له الي صار)
محمد:متسرع كالعاده
فارس ضربه بوكس على يده بقوه:يابوي اسكت وقوم نركض احسن
محمد: لا تخيل اركض بالثوب
فارس:زين افسخه
محمد بقهر:لااااه "بسخريه" اركض بسروال و فانيلا
فارس لف وجهه وهو يتأمل البحر:ايه وش فيها؟ "لاحظ سكوته و التفت لمحمد الي يطالعه بقهر و فطس ضحك ع شكله" ههههههههههههههههههههه

. . . .

اعتدل بجلسته ع السرير وهو يطالع الرقم الي دق عليه بصدمه و بعد ما استوعب رد بسرعه بعد ما تحمحم اكثر من مره عسب يتأكد ان يكلمها بنبره بارده
:هلاا
:انت منو؟





(عرفتوا مين يكلم مين صح)








(طيب ابي اعرف منو)








(قولوا لي :) )









(خلاص ادري عرفتوا مين)
عبدالله بضحكه سخريه:اوف اوف شفيج مستعجله
فطوم بعصبيه:اسمع قول منو انت ولا راح اخبرلك خطيبي (نصااابه :) )
عبدالله فطس ضحك وبعدها تكلم:يووووه خفت
فطوم عصبت وسكرت فوجهه بعد ماعتطه كم من سبه تبرد خاطرها وهو ساكت يسمعها بس مع ابتسامه جانبيه (احر ماعندها ابرد ماعنده :) )

. . . .

بعد ماخلص من المخيم طلع و ركب سيارته و هو يسوق اسرع حد و داخل جو و يغني
بس وقف السيارة فجاءه وهو يشوف سيارتين واقفين قدام الكورنيش وهو عارف عدل هالسيارتين نزل من سيارته وهو يشوفهم ماخذين وضعيت الاستعداد ع اساس يأخذورن سيلفي ركض فوسطهم و انفجعوا الاثنين منه
فارس بعصبيه:يلعن شكلك
محمد وهو حاط ايده ع قلبه:خفت تطلع ام الدويس
فارس بعصبيه وهو يطالع محمد:ام الدويس فعيونك انت الثاني "التفت لعمر بقهر وهو يشوفه يضحك" اسكت احسن مااكرسلك ضروسك
عمر سكت و بعدها رجع يضحك:اشكالكم ناااار وربي
فارس جاء بيضرب عمر بس عمر ركض وهو يضحك
محمد جلس ع الارض يضحك وهو يتذكر الموقف و كيف ان فارس نقز من مكانه من الخوف
فارس التفت لمحمد و كب عليه الماي المتبقي بالزجاج بقهر و محمد مستمر بالضحك وهو يشوف عمر راجع لهم وهو يضحك للحين بس قاطع عليهم صوت واحد وهو يتكلم و خلاهم يستكون
:السلام عليكم
التفتوا الثلاث وهم يشوفون شرطي واقف وهو يطالعهم بنظرات شك و بعدها طالعوا بعض و ضحكوا
الشرطي:انتو صاحين؟
فارس سكت و تكلم بجديه:ايه صاحين شو شايفنا قدامك شباب شوارع؟
الشرطي:لاوالله بس الي يشوفكم من بعيد يحسبكم سكرى (مخمورين - ثاملين )
عمر بسخريه:لاوالله
الشرطي:السموحه منكم و يلا استاذن وراي شغل
راح الشرطي و ركب سيارته و بعد ماشافوا ان السيارة راحت رجعوا يضحكون
محمد:الله يغربل ابليسه بالله وجهي انا وجه واحد سكران
عمر بسخريه:ليش انت شايف وجهك كأنه وجه تمساح
محمد وقف و ضرب عمر بوكس ع كتفه:وانت شايف شكلك كأنه هندي فاعصته سياره
فارس يطالعهم :(ساكت)
محمد و عمر التفتوا لفارس: وانت شكلك كأنك ام الدويس
فارس يأشر ع محمد:ام الدويس احسن من شكلك ويا عيونك هذي الي ترقد بلد و انت "يأشر على عمر" شايف شعرك كأنه داخلته قمله و لافته لك كأنه اندومي ويا حواجبك هذي
محمد و عمر يطالعونه و ساكتين
فارس:يلا للبيت انت وياه
ركب فارس سيارته وبعده ركب عمر و محمد سيارتهم و قفوا بصف واحد
(سيارة فارس_سيارة عمر_سيارة محمد)
وهم مأخذين وضعيت لاستعداد للسباق
فارس بصوت عالي وهو فاتح الدريشة:واحد
عمر بحماس:اثنين
محمد بصراخ:ثلاث
انطلقوا الثلاث باسرع سرعه وهم يتسابقون الين وصلوا لدوار اولهم محمد و ثانيهم عمر و ثالثهم فارس الي تعمد انه يسوق بسرعه عاديه و بعدها تفرقوا و كل واحد راجع بطريقه للبيت

. . . .

نــهــــايـــة الـــبـــارت/بقلم:بنات الشحي

(اسفة اذا في اخطاء املائيه لاني كتبت البارت بسرعه و ماراجعت عليه بس ان شاءالله بعدين اذا فضيت بعدل عليه و بصحح الاخطاء)



تعديل 0oclaudio0; بتاريخ 13-06-2018 الساعة 02:53 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 28-07-2018, 11:13 AM
صورة بنت رؤوس الجبال الرمزية
بنت رؤوس الجبال بنت رؤوس الجبال غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية غير عن كل البشر/ بقلم بنات الشحي


الـــبـــارت الــثــانـي عــشــر
. . . .
بعد يومين من الاحداث السابقه
. . . .
قامت اليوم من الصبح م عارفه ليش لحد الحين م نامت جربت كل الطرق علشان تنام بس ماكو فايده فجاه جلست ع السرير بعد ما كانت متمدده و صارت تتلفت حوليها تدور شي:افففففففف وين راح هذا الحين
طلعت من الغرفه متجهه للصاله علشان تسأل امها:يمممممممممممممه
امها انفجعت من صوتها العالي:شوفيج فطوم؟
فطوم:يمه وين جوالي!؟
ام فطوم: مدري
فطوم: م شفتيه فمكان
ام فطوم: لا م شفته "كملت" شوفي اخوانج يمكن شايفيه
فطوم:ان شاء الله
طلعت من الصاله و توجهت لغرفه اخوانها دخلت الغرفه حصلت سلطان منسدح ع السرير:سلطان
سلطان بملل:هااااااااا
فطوم:شفت جوالي
سلطان:لا "كمل" وين فارته حضرتج "فخاطره" ان شاء الله طاح ف البالوعه
فطوم: مدري "سألت بستفسار" وين سلمان!؟
سلطان: ف الحمام
فطوم:اها "كملت باستسلام" بسير ادوره ف غرفتي زين
طلعت من غرفه اخوانها و اتجهت لغرفتها راحت لطاوله المذاكره تدور الجوال و ما لقته:اففففففف انشقت الارض و بلعته مثلا
اتجهت لتسريحه و فتحت الدرج الاول شافت محتواه بعدها انرسمت البسمه ع شفاتها:اخيررررررررررا و انا عفست البيت علشانك
اخذت الجوال و اتجهت للسرير و انسدحت فتحت الجوال و فتحت الرساله الي وصلتها من مريم قبل ساعه
"هلا"
"اخبارج؟؟"
"فطوم بتجين اليوم؟"
فطوم بأستغراب:وين!؟""
مريم:بيت شوق""
فطوم باستغراب اكبر:ليييه!؟""
مريم:اليوم ملكه شوق""
فطوم بصدمه:هاااااااا""
مريم:"نسيتي شو"
فطوم"هيه نسيت"
مريم:"ههههههههه المهم بتجين؟"
فطوم:"هيه طبعا"
. . . .
جالسه ف غرفتها جنب التسريحه تتأمل فستانها الاسود و الميك اب الناعم الي حطته نزلت منها دمعه يتيمه فجأه انفتح باب الغرفه بقوه التفت ع الباب ناظرت اربع اشخاص واقفين و مكتفين اياديهم مثل العصابات بعد ما ناظروا لبسها قالوا بصوت واحد:شووووووووووق!!!!
شوق بفزع:شو فيكم!؟
فطوم:ليش م لابسه الفستان الابيض
شوق:كيفي
مريم:لا مو بكيفج
شوق:م راح البسه
فطوم ومريم:راح تلبسيه
شوق:غصب يعني
مريم وفطوم:هيه
شوق:مابا
مريم توجه كلامها لدانه و لمى:و انتوا
دانه ولمى:هااااا
فطوم:بالله ليش جايين
مريم:جايين تناظروا بس.."تكلم لمى"..انتي طلعي لها الفستان الابيض.."تكلم دانه"..و انتي تعالي اقنعيها معنا
دانه و لمى:زييييين
دانه:انتي"تكلم شوق"قومي غيري ذا الفستان
شوق:مابا
دانه:جالسه ف عزاء لابسه اسود
شوق:احب هذا اللون
فطوم:اليوم ماعندنا شيء اسمه احب هذا اللون يلا قومي البسي الابيض"وتصارخ" لمووووي وين رحتي؟
لمى تصارخ:الحين جايه
فطوم:سنه تجيبي فستان
لمى و في يدها الفستان:جيت
شوق:مابا البسه
البنات:بتلبسيه
شوق باستسلام:اففففف زين
مريم:لا تتاففين
شوق:مريووم سكتي لا اسدحج الحين
فطوم:ههههههههههه هذي ف ملكتها بعد تبا تضرب
البنات:ههههههههههههههههههههههه
شوق تكلم فطوم:و انتي وراها
فطوم:نفداج حبيبتي
مريم تكلم فطوم:اذا انتي بايعه نفسج انا م بايعه نفسي
البنات:هههههههههههههه
مريم:يلا يلا بسرعه ماكو وكت
. . . .
نزل من سيارته الفراري الحمراء وعلى وجهه طيف ابتسامه مخطوفه وهو يشوف فرحت صديق عمره وهو ينزل من جنبه اتكى ع السياره و تكلم بهدوء:والله ينخاف منها هالشوق؟
فارس عقد حواجبه:افاا ليه؟
محمد ابتسم ع جنب:اخاف تأخذك مني كل م اشوف لهفتك عليها
فارس ضحك:تأخذني خل تأخذني
محمد بمزاح قام يسحب فارس من ثوبه:ادخل السياره ادخل لا اجلدك مافيه لا ملكه و لا خطوبة
فارس:ويه ويه شفيك علي
محمد حضن فارس و فارس بادله الحضن:والله ملكه مو عرس
محمد بعد عنه وضربه بوكس ع كتفه:اي اخاف العرس يصير اليوم من عجلتك قبل ايام كنا نقول خطوبه و فجاءه صارت خطوبه و ملكه م استغرب لو قالوا بكرا العرس
فارس بضحكه:تكبر و تعرف ليش عجلت
محمد طالع فارس و فارس يطالعه بهدوء و بعدها ضحك بقوه
فارس طالع محمد وهو رافع حواجبه:احس انك فهمت غلط
محمد مسح دموعه من كثر الضحك و طلع جواله من جيب دشداشته:خل نأخذ سيلفي قبل م تدخل هناك و يخلص عرس عزوبيتك
فارس وقف عدال محمد وهو يبتسم بس تحولت ابتسامته لضحكه وهو يشوف عمر ناط فوسطهم
محمد يكلم فارس:قلت لك راكبه قرد هذا
عمر ضرب محمد بوكس و سحب الجوال منه:يلا يلا
اعتدلوا ثلاثتهم و تصوروا سيلفي و نزلها محمد ع الانستا تحت مسمى "وانتهت حفلة عزوبية حبيب الروح #الله_يوفقك_ياخوي"
. . . .
طلع من غرفة نومه وهو يعدل العقال و ريحه البخور و العطور تفوح منه وهو يشوفها توقف من الكنب و تطالعه بحده:ليكون رايح تجيب الثانيه علي؟
ابتسم ابتسامه جانبيه وصفق:فاهمتيني ياطلقيتي
طالعته بصدمه:شنو؟
طالعها ببرود:رايح المحكمه الحين انهي علاقتي فيج وافتح صفحه جديده ويا الي ملكه روحي
بصدمه:شنو شنو "تقدمت منه وبصراخ" والله راح اعلم اخواني
طالعها ببرود و بنبره سخريه:أخوانك تحت رجولي تفهمين "دفها بخفه بعيد عنه" انتي طالق
صرخت بقهر:راح تندم يافيصل وربي لا ادفعك الثمن انت والزفته الي تح
ماكملت كلمتها وهو ماسكها من فكها بقوه:تكلمي عنها و احرقج تفهمي احرقج فمكانج وانسى انج بنت عمي "وبسخريه" ي طليقتي
دفها بقوه هالمره من الحره الي بقلبه وطلع
. . . .
وقف بسيارته البورش السوداء عدال الرصيف وهو يشوف فيصل يمشي و العصبيه واضحه من وجهه ركب السيارة و بنبره كلها قهر:الله يا××××
عبدالله:وش فيك؟
فيصل بقهر:سلامتك خل نسرع بسرعه وراي شغل
عبدالله حرك السيارة:اوك
فيصل:شغل شغل اغاني م اريد اقابل فارس كذا
عبدالله بضحكه:حسستني لك معرفه كبيره فيه
فيصل طالعه بنظره:احمد ربك طلعك من سالفتين كنت بتدخل فيهم سجن
عبدالله ضحك وزاد السرعه:الحياه طبيعيه ابوي
فيصل:متى تعقل انت؟
عبدالله:لا تزوجت عقلت
فيصل:اي م قلت لي متى ملكتك؟
عبدالله بجديه:بعد ثلاث اسابيع
. . . .
تنهدت شوق وهي تطالع انعكاس صورتها بالمرايا
فطوم مسكت شوق من فكها بشويش:باقي الروج و اخلص
شوق:وش يفرق الميك اب مالك عن مالي؟
فطوم:شوقه حبيبتي انتي الحين صح محتره و متخوفه بس صدقيني بكرا تتندمي ع كل لحظه خليتي فيها حزنك يحكم
مريم:كلام فطوم صح بعدين ترا الحياه حلوه و انتي م تعرفي وش مخبي لج بكرا و زواجك من فارس يمكن فيه خيره لك
سمعوا طرق الباب:شوق تعالي
مريم:يلا قومي اكيد بتروحي توقعي الحين وبعدها تروحي تقابليه
شوق انفجعت:وليش اقابله
فطوم:الشوفه الشرعيه ياماما
شوق بحره:تراه شايفني الفين مره
مريم وفطوم بنفس الوقت:وش قلنا من شوي
دانه:شوقي يلا روحي والي يسلمج تراج يننتي فينا
شوق اخذت نفس و طلعت
مريم:يارب عدي هاليوم على خير
البنات بنفس الوقت:اللهم امين
. . . .
طلعت من غرفتها وهي تسمع دعوات البنات لها مشت خطوتين وهي تحس بنبضات قلبها تتسرع شافت اخوها الكبير واقف و بجانبه امها تقدمت منهم بهدوء و جلست وهي تشوف اخوها يحط الكتاب قدامها:وقعي هنا
ام شوق قربت منها وباست راسها و بعدها ضمتها بقوه و شوق بادلتها الحضن وبعدها بعدت عن امها و الصمت مالي المكان اخذت القلم من اخوها و هي تشوف توقيع فارس غمضت عيونها و خذت نفس و بعدها وقعت بهدوء عدال اسمه وهي تقول بقلبها "يارب امنتك بمستقبلي"
رفعت راسها وهي تسمع امها تتكلم:مبروك يابنتي "وبصوت عالي" كلللللللللللللش
اقترب اخوها منها وباس راسها:مبروك ياختي
شوق ببتسامه متوتره:الله يبارك فيك خيو
طلع اخوها و شوق قامت بسرعه وهي تسمع امها تنادي ع شلتها:تعالوا تعالوا
مريم قربت و حضنت شوق:مبروك يابعد هلي
اقتربت فطوم و ضمتهم:مبروووك ي روحي تستاهلي كل خير
دانه ضمتهم:عقبال م نشوف عيالج
لمى قربت وضمتهم ولفت يدينها حولهم كلهم:منه المال ومنج العيال
شوق بخنقه:ذبحتوني بموت
البنات بعدوا عنها و هم يضحكوا و سكتوا بعدها وهم يسمعوا ام شوق تتكلم:
يلا شوق اخوك دق علي يقول انزلي للصاله
شوق بخوف:مو لازم
مريم و فطوم:نحنا ع شو اتفقنا
شوق بحره:يبه زين
اخذت نفس و نزلت من الدرج و امها والبنات وراها بس البنات سبقوها و راحوا ويا امها للمجلس عند الحريم و شوق وقفت تطالع باب الصاله "مو لازم ادخل ارجع الغرفه و اقولهم اني دخلت ... لا حسافه الميك اب و اخر شيء م يشوفني...هههف ماابي ادخل...بس لازم ادخل...ياخي ليش دايم انحط بهالمواقف" تنهدت بشويش و دزت الباب بهدوء و لانه م كان مسكر كامل انفتح بسرعه
. . . .
جاها ضيق من الناس الي حولها ريحه البخور و العطور القويه زادت من ضيقها و صارت تأخذ النفس بالموت وقفت بعد م همست باذن فطوم و قالت لها انها بتروح الحمام "اكرمكم الله"
طلعت من المجلس و هي تسمع جوالها يرن فتحت الخط وهي تلقط نفسها بصعوبه
:هلا
:اهلين مريوم .. شخبارج؟
مريم اتجهت للباحه الخلفيه عند المسبح لان الباحه الاماميه فيها الاحتفال كانت تمشي بصعوبه وهي تلقط انفاسها:بخير حبيبتي
:م عليش بس ابيج تعتذري من شوق لني م حضرت
مريم:عادي ي روحي هي ملكه بس و ان شاءالله فعرسها تكوني من اول الحاضرين
:ايه اكيد ..وصلي سلامي لشوق و اعتذري لها
مريم:اعتبري الموضوع تم
:اوك .. اخليج الحين
مريم بهدوء:تمام
سكرت جوالها و جلست ع الكراسي الجانبيه للمسبح وهي تسمع صوت الاغاني العالي
مريم فكت الطرحه عسب تاخذ نفس بس حطتها ع راسها للاحتياط:يابوي وشذا م في ذوق واضح الي مختار الاغاني ذوقه ميت
ارخت جسمها ع الكرسي و سرحت وهي تتأمل المسبح بس قاطع تأملها صوت ارتطام شيء بالارض
. . . .
خطت خطوتين لقدام وبعدها غمضت عيونها وهي تحس بقلبها يرقع مثل الطبول
:شوق دخلي
فتحت عيونها بوسع وهي تشوف ابوها واقف و فاك الباب و فارس جالس ع الكنب و يطالعها
حست بقهر وهي تستوعب انه فكرة انها فتحت الباب كانت مجرد خيال من تخيلاتها نزلت راسها و بهمس:طيب
دخلت بهدوء و جلست ع اقرب كنب للباب و ابعد كنب عن فارس وهي تسمع صوت تسكير الباب و الهدوء الي عم المكان "تركني لحالي مع مصاص الدماء"
:شوق
شوق بدون لا تطالعه:نعم
فارس ببتسامه:انعم الله عليج...ماراح تضايفيني؟
شوق رفعت نظرها بعصبيه والتقت نظرات العاشق بنظرات المنفعله
فارس ببتسامه خذت شوق لعالم ثاني:ماشاءالله اللهم لا حسد
شوق خذت نفس وقامت تصب القهوه له و بعدها مدت له الفنجان بطرف يدها
فارس:خلاص م عاد ابي
شوق بعصبيه:خيييييير
فارس:صبي لي في فنجان ثاني
شوق تخصرت:لاوالله
فارس ببتسامه:ايه .. صبي لي من خاطرك
شوق خذت نفس و صبت له في فنجان ثاني بهدوء ومدته له
فارس:ليش ماسكتيه من طرف يدك ماعاد ابيه
قامت بتطلع من القهر بس فارس سحبها من يدها و دفها ع الجدار و صار محاصرها من كل الاتجاهات:وين رايحه
شوق بتوتر:وخر عني
فارس:باقي م شبعت منك
شوق فتحت عيونها بوسع:فارس انت شارب شيء وخر عن يدخل احد
فارس:ياريت يدخلون واخذك اليوم قبل باجر لبيتي
شوق شهقت برعب وهي تشوفه يقرب منها و دفته بقوه ولانه كان مرخي جسده رجع لورا وهي استغلت الفرصه و طلعت
. . . .
التفت برعب وهي تشوف الجوال الي ارتطم بالارض رفعت نظرها بخوف و تقابلت نظرات عيونها العسليه بعيونه البنيه ونبضات قلبها تسارعت بشكل فضيع وقفت بسرعه بتروح بس مسكها من يدها التفتت له و تقابلت نظراتهم للمره الثانيه غمضت عيونها وهي تحاول تمنع دموعها من النزول وهي تحس بملمس اصابعه على بشرة وجها و بعدها حست بشيء رطب انطبع على جبهتها فتحت عيونها و هي تشوفه يبعد عنها بهدوء نزل للارض و خذ جواله و بعدها راح
جلست ع الارض بإنهيار وهي تبكي بحرقه:ليش؟
. . . .
حست بنخزه بقلبها و قامت بسرعه
:فطوم وين رايحه؟
فطوم التفتت لدانه:بروح اشوف مريم تأخرت
لمى:ايه صح تأخرت كثير روحي شوفيها
فطوم طنشت اسلوب الامر بنبره لمى الي نرفزتها وراحت للحديقه الخلفيه و زاد رعبها يوم شافت شخص يمشي مبتعد عن الحديقه وواضح عليه التوتر ركضت بسرعه لاتجاه المسبح وم شافت احد بس انتبهت لفقاعات بالماي شهقت برعب و بصراخ:مرييييييييييييم
:وش فيك؟
التفتت فطوم وهي تشوف مريم قدامها و بسرعه ضمتها:حسبي الله على ابليس
مريم ضمتها وهي تحس انها محتاجه لهالحضن وبعدها غمضت عيونها و رجعت فتحتها وتقابلت نظراته القلقله بنظراتها المنكسره الي تحولت لشيء من البرود لمجرد انها لمحته
. . . .
قامت بملل وهي تأشر للمى:قومي نرقص
لمى:منجدك لا استحي
دانه:طفشت قومي نروح لشوق او نرقص
لمى:ي خبله شوق عند فارس
دانه:زين قومي نرقص
لمى:زين يلا
قاموا لمى و دانوه يرقصون و بعدها رجعوا جلسوا
لمى:شفيها عمتج المستقبليه تطالعج كذا
دانه ضحكت و بهمس:خليها بكرا نتزوج انا و حمود و تنحط قدام الامر الواقع و تتقبلني
لمى رفعت حواجبها بسخريه:واثقه الاخت
دانه رفعت حاجبها بغرور:اييه واثقه ونص بعد حبيبي حمود م يفرط فيني
لمى ضربتها ع كتفها بشويش:خفي علينا
دانه ضحكت:ما اخف
لمى:هههههه
. . . .
في اليوم الثاني
. . . .
طلع من جناحه وهو سرحان فكره تأخذه و فكره تجيبه نزل من الدرج وهو يسمع صوت اخته و هي تكلم امها
اخته:يمه تذكرين مريم بنت الـ****؟
امه:اي صديقتك وش فيها
اخته:سمعت من بنت خالها ان فيصل الـ**** تقدم لها
امه بهدوء:الله يوفقها
اخته بقهر:الله يوفقها!!! يمه نسيتي وش سوت بعبدالملك؟
امه:نوف والي يسلمج سكتي عني
نوف بقهر:كانت السبب بكل الي صار بسببها صار كذا بسببها
امه:راح يلقى الي احسن منها
نوف:لاوالله اصلا هي م تستاهل واحد بمكانه فيصل
امه:نوف وبعدين معك
نوف:يمه شفتي حاله ولدج الي وصل لها كلها بسببها
امه:هو الي خسرها بغباءه
نوف:يمه
م كملت كلامها وهي تشوف عبدالملك ينزل من الدرج و يطلع من الصاله وهو مفور
امه:زين جي؟
نوف بندم:انا م كان قص
قاطعتها امها بقهر:سكتي ابرك
. . . .
وقفت قدام الدريشة وهي حاطه السماعه باذنها و تدندن باغنية (عيسى المرزوق-خقيت) شافته يصف سيارته قدام بيتهم و ينزل مع امه و لاول مره راسم ابتسامه على وجهه رمشت بصدمه وهي تشوفه يطالع دريشة غرفتها رجعت لورا برعب و بعدها جلست ع سريرها وهي تضحك:وين عقلي يوم خفت اصلا كيف يقدر يشوفني في عز الظهر سكتت وهي تسمع صوت الباب ينفتح و دخلت امها :لمى اجهزي بسرعه خطيبك تحت لمى:ها؟ "شهقت و بتوتر" يمه عمر هو هو هو نفسه هو هذاك
امها:اي اي يلا اجهزي طلعت امها وهي قامت بسرعه تتجهز و قلبها يرقع مثل الطبول
. . . .
قفلت باب غرفتها و فتحت المكالمه:الووو
جاها الرد من الطرف الثاني:احلى الو سمعتها
اتكت ع الباب و بضحكه:احلف بس
:والله...دانوه
دانه:ي عيون دانوه
محمد:عندي لك مفأجاءه
دانه بحماس:وش هي؟
محمد:احزري
دانه بدلع:امممممم .. لحست مخي قول وش المفأجاءه
محمد بضحكه:حضري نفسك جااين نخطب المغرب
دانه م فهمت:مين؟
محمد:اخوي بعد مين اكيييييد انا
دانه:تخطب مين؟
محمد ضرب يده براسه ع غباءها:اخطبك ي هبله
دانه وجهها قلب اللوان و سكرت المكالمه وهي تقفز بفرررح :واخييييييييييييييييييييرا امنيتي بتتحقق
. . . .
بعد م جته مكالمه من شخص يعرفه اتفقوا يتقابلون و راح له عند مكانهم المعتاد على الجبل صف سيارته و هو يشوفه يصف سيارته ع جنب و ينزل بعصبيه غمض عيونه و رجع فتحها وهو يشوف نفسه تحته و الدم يسيل من جانب فمه ضربه بوكس اخير و قام:انا حبيتها سنين اخر شيء تأخذها مني
فيصل بصق الدم من فمه:من هي؟
عبدالملك بصراخ:مريم
تردد صدى اسمها بالمكان و فيصل يطالعه بصدمه وبعدها ارتسمت ابتسامه جانبيه ع شفاته :ضربتني بسببها؟
عبدالملك بإنفعال:احرقك عشانها
فيصل وقف بهدوء وهو ينفض ملابسه:كنت تقدر تقولي من البدايه انك تحبها "ابتسم وهو يطالعه" خلاص اعتبر الموضوع تم و من اليوم اروح افصخ الخطوبه عبدالملك باندفاع:لا
فيصل طالعه وهو عاقد حواجبه بمعنى ليش عبدالملك:توها صغيره والناس بتتكلم انا بحاول اوصل لها
فيصل طلع جواله من جيبه و رماه ع عبدالملك الي مسكهه بدون لا يلتفت له:مريم
عبدالملك نسخ الرقم و ارسله لجواله وبعدها مسح رقم مريم و مسح الرساله الي فيها الرقم و رماه لفيصل:خذ
فيصل بقهر:شوهتني الله يسامحك
عبدالملك:كلها كدمتين
فيصل:كلتبن بس
طبعا راح تستغربون كيف انو عبدالملك و فيصل ع معرفه و شلون فيصل رضى بهالسهوله ينسى مريم..عبدالملك وفيصل ع علاقه صداقه و كثير قريبين من بعض بس بعد م فتح فيصل الشركه و بداء شغله صاروا يبعدون عن بعض بسبب انشغالاته ...وفيصل م اهتم لمريم لانه بطبعه م يثبت ع واحده و اجلاً ام عاجلاً لو صارت بين ايديه كان نهايه علاقتهم الطلاق
. . . .
صحت من النوم ع صوت امها:شووق شووق شوق:همممممم
امها:اخذيلج شاور سريع و تعالي ابيك بموضوع
شوق:اجلي الموضوع لبعدين والله مالي خلق
امها سحبت اللحاف عنها و شهقت:شووق شنو هذا
شوق بالموت تفتح عيونها:ها؟
امها:نايمه بالفستان
شوق قلبت للجهه الثانيه:أحمدي ربج مسحت الطحين الي فوجهي
امها:يارب صبرك "بعصبيه" قوميييييي
شوق قامت:زين زين يلا قمت
قامت من السرير و دخلت تأخذ شاور سريع وبعدها طلعت وهي تنشف شعرها و عيونها ع امها الجالسه ع السرير:مو كأنه طال كثير؟
امها تخصرت:و المطلوب؟
شوق بترجي:بس شوي
امها بحزم:مافيه قص
شوق:ليه طيب؟
امها بجديه:اجلسي ابيك بموضوع
شوق رفعت شعرها باهمال ولفته بالفوطه و بعدها جلست قدام امها بهدوء امها:ابوك كلمني يقول انو فارس عازمك ع عشاء
شوق شهقت و نقزت من مكانها:شنو شنو
امها سحبتها من يدها و جلستها:بتطلعين انتي وياه و معج حمودي
شوق تخصرت:هذا الي ناقص انا و نشبتين
امها ضربتها ع كتفها:تراه زوجك
شوق فطست ضحك:زوجي "بجديه" يمه والي يسلمج كنسلي الموضوع
امها:ابوك موافق يعني لا اقدر اكنسل و لا تقدري انتي
شوق:ابوي خليه علي
امها:براحتج زين
وقامت طلعت عنها و شوق فطست ضحك:والله لا ارويك ي فارس يبي عشاء رومانسي الاخ انا ويا نشبتين هذا الي ناقصني
. . . .
جلست ع سريرها بهدوء و سحبت جوالها الي له ساعه يرن من ع الكمدينه شافت المتصل وكان الغريب" " سكرت الخط بدون لا تعطي الموضوع اهميه وبعدها قامت قدام التسريحه وهي تعدل الماسك على وجهه وهي تدندن باغنيه عمري و غلاي بس سكتت وهي تسمع صوت ارتطام شيء فدريشه غرفتها :انا اتخيل ولا؟ تقدمت من الدريشة ورجعت سمعت صوت ارتطام شيء اقوى هالمره و بخوف نقزت لورى :يييييممممه وش ذا
صفنت فمكانها دقايق وهي تفكر و بعدها رجعت نقزت من صوت خطوات احد ع بلكونه غرفتها ركضت بتطلع بس تذكرت ان البلكونه مو مقفوله ركضت بسرعه بتقفلها بس انفتح الباب و شهقت برعب وهي تشوف شاب بشرته حنطاويه و عيونه سود حاده وواضحه العصبيه فيها و شعره الاسود الفحمي متناثر بشكل فوضوي رجعت لورى بخوف بس سحبها من يدها و قربها منه وبصوت رجولي بارزه فيه نبره العصبيه:ليش م تردين ع
اتصالاتي؟
توسعت عيونها وهي تطالع فيه بصدمه
. . . .
وقفت قدام مرايا غرفتها المعلقه بطول الباب وهي تبتسم لانعكاس صورتها وبعدها جلست ع الارض وهي للحين تطالع انعكاس صورتها فكت شعرها البني و بعدها ضحكت: الله يغربل ابليسج ي مريم وش قاعده تسوين؟ قامت من الارض و هي تسمع رنين جوالها ولانها كانت متفقه مع فطوم انها تتصل فيها الظهر عسب تخبرها عن سبب ضيقها امس سحبت جوالها من الكمدينه و ردت عطول بدون لا تشوف المتصل:هلا والله هلا بلي من ينسمع صوته ينبض له القلب طرب
كانت راسمه ابتسامه صغيره ع ثغرها وهي تطالع بانعكاس صورتها بس اختفت إبتسامتها من سمعت نبره الغضب من الطرف الثاني:منو هذا؟
بنبره هاديه:عبدالملك؟
عبدالملك:اي عبدالملك عندك مانع و منو الي كنتي توجهي له هالكلام ي
قبل م يكمل كلمته تناثرت اجزاء جوالها بالغرفه بعد م ارتطم بالمرايا الي صار فيها خدش كبير بعرضها و م انسمع بعدها غير صوت ارتطام الاشياء بالارض بشكل هستيري و لان جدار الغرفه كاتم للصوت محد درى بلعاصفه الهايجه فداخل الغرفه
. . . .
بعد م عدلت نفسها و غيرت ملابس البيت لبلوزه بيضاء دانتيل من عند الكتف مع تنوره كحليه قصير لتحت الركبه بشوي و لبست معها كعب ابيض و تركت شعرها الي طال لتحت ظهرها منسدل على كتفها الايسر و حطت ميك اب سمبل خفيف سمعت صوت اختها وهي تناديها من ورى الباب
:لمى امي تقولك انزلي سلمي على عمتي و بعدها روحي للمجلس "وبنبره غيره" عند خطيبك
انتبهت لنبره الغيره بصوت اختها بس تجاهلت الموضوع و طلعت وهي تشوف نظرت الانبهار بعيون اختها:وش رايك؟
جواهر:والله ي خوفي يأخذك اليوم قبل باجر
لمى وجها قلب اللوان:سيري لاه ... بعدين كأنه سمعت امي تقول انو خطيبك راجع بكرا من بريطانيا؟
جواهر بعدم اكتراث:هنا او فبريطانيا م راح يتغير شيء هو حتى م كلف ع نفسه يرسلي رساله نصيه فيوم ميلادي
لمى تنهدت و قبل لا تتكلم قاطعتها جواهر:يلا روحي لخطيبك لا تطولي عليه
لمى بهدوء:تمام
نزلت من الدرج وهي تحس بنبضات قلبها تتسرع مع كل خطوه تخطيها قبل كان الوضع عادي لما م كان بينهم شيء كانت تتدخل ببرود و هدوء تسلم و تطلع بس الحين كلشيء تغير لانه ملك عليها و خلاص يعتبر زوجها :السلام عليكم .. تو م نور البيت والله
رددت السلام وهي تشوف عمتها و امها التفتوا لها ببتسامه رضى:وعليكم السلام عمتها:منور بوجودك ي قلبي
سلمت على عمتها و لما جت بتجلس قاطعتها امها بسرعه:عمر ينتظرك بالمجلس
لمى ببتسامه متوتره:تمام
طلعت من الصاله بطريقها للمجلس وهي تفكر بمستقبلها الجهول مع عمر وهل عمر يعرف بالموضوع وهل هو فاهمه صح كانت تفكر فكل هالاشياء و م انتبهت انها وصلت للمجلس و دخلت لو لا صوت التحمحم الي صحاها من تفكيرها
لمى بخجل و توتر:السلام عليكم
عمر ببتسامه:وعليكم السلام
جلست لمى ع الكنب المقابل لعمر وهي تحس جسمها يلبق نار من نظرات عمر الي م فارقتها من يوم دخلت عمر:كيفك؟
لمى بتوتر واضح:الحمدلله بخير
عمر بضحكه:وانا بخير بشوفتك
لمى نزلت راسها بخجل عمر ضحك و قام جلس قدامها:افاا ليه الحلو منزل راسه؟
مسكها من فكها بشويش و رفع راسها وتعلقت نظراتهم ببعض
لمى فخاطرها "اول مره اشوفه عن قرب بشرته القمحيه عيونه السود و شعره الاسود المايل للبني شعره ناعم بس كيرلي و لايق عليه طالع جنان استغفرالله انا شو اقول" نزلت راسها بخجل وعمر للحين يتأمل فيها ببتسامه مسحوره
. . .
. طلعت من الحمام بعد م تروشت و دهنت جسمها بلوشن وقفت قدام التسريحه و هي تنشف شعرها الاشقر القصير لكتوفها و بقهر:مو ناوي تتطول انت؟ حشى م صارت
جلست ع كرسي التسريحه و سحبت السشوار وهي تسشور شعرها و فداخلها الف فكره وفكره تجيبها و تأخذها "يارب عدي هاليوم على خير يارب اصير لمحمد و يصير محمد لي يارب امه تتقبلني و تحبني كأبنه يارب اهلي يوافقون هالمره يارب م يحطون نفس حجه الدراسه مثل السنه الي فاتت انا مستعده اكمل جامعه وانا حامل بس اكون مع الشخص الي احبه م ابي اي شيء يفرقني عنه يارب انا احبه و ابي حبنا بالحلال يارب اجمعنا فبيت واحد تحت مسمى زوجين"
قاطع عليها صوت فتح الباب و دخلت اختها العنود :هذا م مل؟
دانه بقهر تركت السشوار:وش فيك علي احبه و يحبني و يبيني بالحلال انتو ليش ضدنا ليش بغاني بالحلال مو بالحرام جاني لبيت اهلي طرق الباب مره و ثنين و كل مره نفس الحجه تكمل دراستها و تكمل دراستها كاني الحين تخرجت وش الي يمنع من انه اتزوجه و اكمل الجامعه م همني تفهمي م همني لو اكمل جامعه وانا حامل بس ابيه ويبيني ابيه بالحلال و يبيني زوج م كملت كلمتها وهي تشوف باب غرفتها ينفتح بقوه طالعت برعب بالواقف قدام الباب و كان ابوها .
. . .
حن عليها وهو يشوف الخوف فعيونها بعد عنها ببرود وجلس على كرسي التسريحه:مطوله وانتي صافنه؟
فطوم التفتت له وهي للحين مصدومه:مـ مين ا انـ انت؟
ابتسم بهدوء:طيب شيلي الي فوجهك بلاول
فطوم سرحت وهي تطالعه "بنفس طوله و شعره نفس شعر صاحب الدراجه و نبرته نفس نبره يلي فالجوال يعني صاحب الدراجه هو نفسه يلي يدق علي لا مو معقول!"
صفق بيدينه:وين وصلتي؟
فطوم خذت نفس و استجمعت قوتها:تراك غريب و داخل غرفتي بعز الظهر :بلاول انا ماني غريب و بكيفي ادخل لو لا
فطوم بقهر:بصفتك مين
وقف وببرود:بصفتي خطيبك فطوم شهقت و رجعت سرحت "يعني اذا هذا صاحب الدراجه و يلي فالجوال وهو نفسه بعد خطيبي يعني خطيبي هو نفسه صاحب الدراجه يلي يراقبني"
قرب منها و مسك فكها بشويش:ايوا انا صاحب الدراجه و خطيبك و نفسه الي فالجوال
فطوم شهقت و بصوت عالي:كيف عرفت!
ضحك بهدوء و ابتعد عنها فتح باب البلكونه عسب يطلع بس قاطعه صوت فطوم :شو اسمك؟
ابتسم بهدوء ولف لها:عبدالله
فطوم وجها قلب اللوان لما شافت ابتسامته و نزلت راسها
. . . .
بعد م انتهت من ترتيب غرفتها و نظفتها سحبت جوالها المكسور و رمته بالزباله بعد م طلعت منه البطاقه و بعدها فتحت درج الكومدينه و كان في بوكس جوال ايفون فتحته وكان فيه رساله "كل سنه وانتي جزء منا" و تحته تاريخ ميلادها مع السنه الي استلمت فيها الهداه طلعته من الدرج و شغلته و دخلت فيه البطاقه و انشغلت بعدها بالجوال تعدل و تضبط فيه الين اذان العصر و بعدها صلت و نامت بعد م حطت الجوال سايلانت
. . . .
فزت ع صوت ابوها الي يناديها:شووووق نقزت من سريرها بسرعه وطلعت وهي تشوف ابوها جالس فالصاله الفوقيه مع امها:هلا يبه بغيت شيء ابوها:وعليكم السلام "بحزم" فارس جاي بعد شوي
شوق تمثل التعب:يبه والله مالي خلق
ابوها بحزم:بس تطلعي يعتدل خلقك يلا قومي تجهزي
شوق:بس م
كملت كلامها و ابوها قاطعه:انا وش قلت
شوق انقهرت و دخلت لغرفتها بقهر سحبت جوالها و اتصلت ع رقمه و جاها الرد :اجل م تبين تطلعين ها؟
شوق بقهر:فارس وش تبي فيني؟
فارس:زوجتي و بكيفي
شوق بقهر:كلتبن انا م ابي اطلع وياك انت و النشبه حمود
فارس:منو قال حمود جاي اصلا
شوق بقهر:لا بالله انا وانت بس
فارس بحده:ايه انا وانتي بس شدخل حمود
شوق "حلو يا ماما قلتي حمود ع اساس اوافق بس حلوه منك يمه جبتي لي فكره"
فارس:تجهزي انا واصل
شوق سكرت فوجهه و طلعت من غرفتها و راحت لغرفه حمود و فتحت الباب بقوه :اسمعععععنييييييي
حمود:بسم الله
شوق:عازمتك ع عشاء
حمود بنظره شك:انتي؟ عازمتيني ع عشاء؟
شوق:اييييييه انا و انت و النشبه فارس
حمود:تراه زوجك
شوق بقهر:لا تكمل علي انت الثاني ويلا تجهز
حمود:حاضر عمتي
شوق طنشته و طلعت لغرفتها تتجهز
. . . .
نـــهـــأيـــــــــــــــــة الـــــــــــــــــبـــــــــــــــــــــــــارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 05-08-2018, 03:02 PM
صورة 0oclaudio0 الرمزية
0oclaudio0 0oclaudio0 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية غير عن كل البشر/ بقلم بنات الشحي


الـــبـــــــــــارت الــثــالــث عــشــر
. . .
بعد اسبوع
. . . .
نزلت من سيارة اخوها و هي تسولف و تضحك معه بطبعها مطيحه الميانه مع كل اخوانه و خاصه اكبر اخوانه و الي هو عبدالله التفتت لباب السيارة بتسكره وانتبهت لسيارة الbmw حمراء مصفوفه على الشارع المقابل لهم ومنزله الدريشة و كان فيها شخص عارفته بس طنشت و ودعت اخوها و بعدها دخلت للمدرسه وهي تضحك بداخلها
"جاي بسيارة اخوه ع اساس م اعرفه ومنزل الدريشه ع باله نظري ضعيف
انا مريم حبيبي م يخفى علي شيء هالكني اتصالات كلها مرفوضه و رسايل محظوره"
صحت من افكارها وهي تشوف شوق جايه وهي مفوره:وش فيك؟
شوق:سلامتج بس الاخ فارس متفق مع ابويا يرجعني للبيت بعد م يأخذني مشوار لانو امس العشاء تكنسل
مريم فطست ضحك:وش فيك عليه عطيه فرصه
شوق:سكتي لا اصكج طراق الحين
مريم تضحك فداخلها وهي تشوف شوق معصبه لهدرجه لاول مره و السبه فارس
مريم:خل ندخل الصف ابرك
دخلوا للفصل وهم يشوفون لمى جالسه ع الطاوله و دانه جالسه مقابله لها ع الكرسي ويسولفون وفي غيرهم كم بنت من الصف:السلام عليكم
البنات:وعليكم السلام
جلسوا شوق و مريم فأمكانهم و شوق حطت راسها ع الطاوله و مريم تطالع برا الدريشه بهدوء بس قاطع عليهم هدوئهم صوت نشاز الشله اتفقت على كرهه
مي:اقول مها مو كأنه بنات صفنا نصهم انخطبوا
مها بنيه صافيه:ايه ماشاءالله
مي:بس محيرني شيء واحد وشلون قمر يأخذ بقره
مها ونيتها للحين صافيه:مين تقصدي
مي:تذكري واحده كانت تقول م بتتزوج و كانت مسترجله علينا
مها بحسن نيه:تقصدين شوق؟
مي:هههههههه والله انج فا
م كملت كلمتها وهي مسحوبه من مريولها:انا م استرجل ع احد زين و لعلمك كنت طفله وقتها و كبرت و تغيرت
مي مسكت يد شوق بطرف يدها:وخري يدك وشذا القرف
مريم وقفت بتمسك شوق بس دانه و لمى منعوها:وخرو زين
دانه:مي زودتها كثير
لمى:ترضين تغازل زوجك قدامك؟
دخلت فطوم للصف ع هالحظه و ركضت لشوق:شوق هدي البنت
دانه قامت سحبت فطوم عن شوق:وخري خليها تلعن خيرها زودتها بزياده تتغزل بفارس قدامها
فطوم م عرفت وش ترد وهي تحس بخوف من يلي بيصير
مي بقهر:وخري عني
شوق:والله الود ودي بس عقلي و قلبي رافضين و يقولون ربيها من اول و جديد
بعد كلامها م شافوا غير مي تبكي و تستنجد فيهم وشوق فوقها و تضربها
مريم دفت لمى بعصبيه:وخري زين بتتسبب بفصلها باخر يوم اختبار
ركضت و سحبت شوق بصعوبه وهي تحس انه شوق واصله لمرحله كبيره من الصغط و تبي تفرغه كله فـ مي
. . . .
صف سيارته بجانب المدرسه وهو يسمع رنين جواله توقعها شوق تتصل فيه عسب تتأكد انه برا بس أستغرب وهو يشوف ان المدرسه داقه عليه رد ع الاتصال
:السلام عليكم
:وعليكم السلام معانا ولي امر الطالبه شوق عبدالله؟
:ايه معك زوجها فارس في مشكله؟
:زوجت
م كملت كلمتها وسمع صوت شوق الي وصله من سماعه الجوال بوضوح وواضح من نبرتها انها بتصيح:فارس تعال
حس بجنون الكون ركبه بهالحظه:وش فيك؟ليش تبكين؟
شوق تحاول تكلمه بنبره عاديه:تعال عند الاداره
فارس نزل من سيارته:يلا كاني جاي
سكرت شوق و هو دخل للمدرسه وهو مفور و نظرات البنات عليه دخل لعند مكاتب الاداره وهو يشوف 4 بنات لابسين عبايتهم و واحده فيهم منقبه وهي اول واحده تجرات و تكلمت:اخ فارس؟
فارس:اي نعم
بسرعه تكلمت:لو سمحت لا تظلم شوق تراها ضربت البنت من غيرتها عليك
فارس افتر عقله "ضرب+غيره وش صاير":وين فيها هي؟
مريم:الغرفه الاولى ع اليمين
فارس راح للغرفه و طق الباب و جاه الاذن بالدخول دخل وهو يشوف بنت جالسه ع الكنب وجها معفوس و تبكي و كحلها سايح فوجهها لف وجهه عنها وهو مو همه غير حبيبته الي شافها متكيه ع الجدار وهي واقفه:السلام عليكم
شوق و مساعده المديره:وعليكم السلام
مساعده المديره:استاذ فارس زوج شوق؟
فارس:اي
مساعده المديره:تفضل تقدر تجلس
فارس اشار لشوق انها تجلس وهي جلست بهدوء و فارس للحين واقف:شو الموضوع؟
مساعده المديره:بختصار انو زوجتك الماصون طاقه البنت
فارس التفت لشوق باهتمام:ليش طاقه البنت؟
شوق طالعت بالبنت بكره:استفزتني
فارس:خلاص..ممكن نطلع؟
مساعده المديره توترت:وين تطلعون البنت مشكتيه تقول شوق طاقتها
فارس بجديه:و اضن شوق قالت انها استفزتها و بكذا انتهى الموضوع لانو زوجتي الي سوته كان ردت فعل على كلامها لا اكثر
مساعده المديره:بس
فارس التفت لشوق باهتمام:امتحنتي؟
شوق ابتسمت ع خفيف وهي تشوف اهتمامه:ايه
فارس:الحمدلله يلا قومي ورانا مشوار طويل
شوق قامت و سحبت عبايتها و لبستها و هي تطالع بمي بشماته
مساعده المديره:زوجتك غلطانه و انت تشجعها ع الغلط؟
فارس بعصبيه:وش لك دخل؟
شوق مسكت يد فارس و بنبره هاديه:خل نطلع
فارس وحس انه هدى من لمست شوق ونبرتها الهاديه:يلا
كملوا طريقهم بيطلعون بس لف فارس لهم بعصبيه
:وقسمً بالله لو يطلع هالموضوع م يصير لكم خير
شوق وهي للحين ماسكه يده و بنبره هاديه:فارس خلاص
طلعوا من الغرفه و الشله واقفين فوجهم وعلامه اتسفهام ع راسهن
شوق أشارة بيدها انو بعدين بتقولهم و لانو البنات متفقين على انهم يجتمعون فبيت دانه اشاروا لها بمعنى "اوكي"
. . . .
رجعت للبيت وهي تحس انها تعبانه و تبي تنام م لها خلق لشيء تمددت ع سريرها بعد م اخذت لها شاور سريع و بدلت ملابس المدرسه لملابس بيت مريحه سمعت صوت رنين جوالها
:يالله مو وقته
سحبت جوالها و بس شافت المتصل اعتدلت بجلستها بسرعه وهي تعدل شعرها الاسود المنسدل على ظهرها و بعدها خذت نفس و ردت
:هلا بالزين كله هلا بروحي هلا بلي راح املك عليها بعد اسبوعين
بخجل:عبدالله
عبدالله:تؤ تؤ مو اتفقنا نقول عبود
فطوم بخجل:اوكي عبود "بتعب واضح بنبره صوتها" انا بنام الحين
عبدالله:تعبانه ي روحي؟
فطوم بخجل:شوي
عبدالله:زين نامي و بس تصحين دقي علي
فطوم:طيب
عبدالله:تبين شيء؟
فطوم:سلامتك
عم الهدوء لدقائق وبعدها تكلم
عبدالله:فطوم
فطوم والنوم عمل عمايله فيها:همممم
عبدالله بهمس:احبج
فطوم مو مركزه من تأثير النوم:امممممم
عبدالله ابتسم:تحبيني!
فطوم بدون وعي:ايه
عبدالله:ي عمري انتي ... فطوم!..."بضحكه" نمتي؟...فديت النايم ياناس...يلا....احبج.....باي
. . . .
فضت المدرسه وهي للحين واقفه اخوها كل م تدق عليه يطلع مقفل تنهدت بتعب واتكت ع بوابة المدرسه وهي تحس بخنقه من الحر و ضيق التنفس بداء يعمل عمايله فيها حست بظل احد واقف قدامها رفعت راسها وهي تشوف بنت واقفه والحقد واضح من عيونها
:تعالي
عقدت حواجبها:نوف!
نوف ببرود سحبت مريم من يدها و مريم عاجزه بين يديها من تأثير الشمس عليها ركبتها ورا و مريم عاجزه تحرك نفسها و بعدها ركبت قدام ومريم تغمض عيونها و تفتحها بصعوبه وهي تشوف عبدالملك يسوق السيارة تنهدت بتعب و حطت يدها ع راسها
"انا اتخيل ولا هذا هو"
وبدون وعي قربت منه و مسكته من كتفه وحست برعشه قويه سرت بجسمها خلتها تشهق و توعي بالوضع الي هي فيه:هيييييي وين موديني انت وياها نزلوني
نوف كان ودها ترد بس وجود عبدالملك خلاها تسكت
مريم مسكت جوالها وهي تحاول تفتحه بس و كأنها فقدت الذاكره من كثر ماهي متوتره نست كلمه المرور و متدري كيف بلحظه صار الجوال بيد عبدالملك
مريم شهقت:انتا هييييييييي جيب جوالي ي حرامي سرقت مني كلشيء بعد تبي تسرق جوالي
قربت منه و صارت تضرب بكتفه و نوف تحاول تبعدها وهي تصرخ عليها:ي غبيه بتقتلينا
مريم بقهر:جيب جوالي يلعن اليوم الي عرفتك فيه "وبقهر زياده دفت نوف بقوه" وخري ي حيوانه انتي اساس البل
م كملت كلمتها من الطراق الي لف وجهها للجهه الثانيه وهي تشوف انها قدام بيتهم و بلحظه صار الجوال بحضنها:ذلفي
مريم صرخت بقهر من بين دموعها:وربي لا ادفعكم الثمن
سحبت جوالها و شنتطها و طلعت بسرعه وهي تتدعي بداخلها انها م تتصادف مع احد من اهلها لانها متاكده انو الطراق علم فوجهها من قوته
. . . .
اول م رجعت من المدرسه وهي ترتب البيت و تنظف و بعدها قامت سوت الغدى وبعد م خلصت قامت خذت لها شاور سريع و بدلت ملابسها لملابس مريحه و ارتمت ع سريرها وجت
فبالها ذكرى اليوم الي تقدم فيه محمد لها
"نرجع لقبل اسبوع"
م كملت كلمتها وهي تشوف باب غرفتها ينفتح بقوه طالعت برعب بالواقف قدام الباب و كان ابوها و بعدها م نمسع غير صوت كعب العنود وهي تطلع من الغرفه و صوت خطوات ابوها الي دخل الغرفه و سكر الباب :من متى تعرفينه؟
دانه و عيونها دمعت بخوف ع محمد:سنتين ونص
ابوها اخذ نفس:دانوه انا ابوج واحبج وابي مصلحتج و محمد خوش ريال انا رفضته قبل لانكم صغار وهو دوبه كان بادي بالشغل و م كان مستقر بس الحين تغير الموضوع و دامه يبيج و انتي تبيه انا راح اتنازل عن كل شروطي بس تذكري ي بنتي انو امه لا تطونك و لا تطون امك و انا عارفها و م ابي امنعك عن شيء تحبيه بس ي خوفي يشيب شعر راسك من امه
دانه من بين دموعها:يهون يبه بس لا يروح حب سنين بمهب الريح
ابوها ضمها له:خلاص اعتبريه تم و الاسبوع الجاي ابلغهم بموافقتك
دانه بخجل:صدق يبه!
ابوها:عمري قلت كلمه و م نفذتها
دانه:ابد
ابوها:اجل خلاص
"نرجع للحاضر"
ابتسمت على هالذكرى وقلبت لجه اليمين وهي تتدعي بداخلها انو الله يكتب لها السعاده مع محمد و استمرت بالتفكير الين غفت جفونها من الارهاق
. . . .
بعد م وصلت للبيت اخذت شاور سريع و دهنت جسمها بلوشن بريحه الجوري البنفجسي و بعدها سرحت شعرها و سحبت جوالها تهوس فيه الين استلمت رساله من عمر فتحتها وكان المحتوى
"صباح الحب"
ابتسمت و ردت"صباح الورد"
جاها الرد من الطرف الثاني
"شلون الحلوه عساها طيب"
ابتسمت ع خفيف و ردت
"مين الحلوه؟"
"قول لي عسب اسائلها"
جاها الرد منه
"ليش في حلو بحياتي غيرك"
ردت ببتسامه
"م ضني والله"
رد عليها بفيس يضحك بعدها ارسل
"فديتج"
"متى تصيرين عندي بس"
ردت عليه بهدوء
"افداك"
"العجله من الشيطان"
"عمور"
"بنام"
رد عليها بعد دقائق
"ي عيون عمور"
"عوافي ي قلبي"
ردت عليه
"تسلملي عيونك"
"الله يعافيك"
"باي"
سكرت منه و غفت عيونها من التعب
. . . .
سندت راسها ع دريشة السيارة وهي تحس بالتعب من بعد المشاور الطويل عسب اثاث جناحهم الي بعد م خلصوا من تاثيثه و م باقي شيء لانو بعد ثالث يوم عيد عرسها و الي يسبقه عرس لمى الي تحدد و راح يكون قبل شهر رمضان بيومين او بيوم ...كسر هدوئهم صوت فارس
:شوق
شوق غمضت عيونها:هممم
فارس و الفضول ماكل قلبه:ليش طقيتي البنت؟
شوق اعتدلت بجلستها:لانها مستفزه و تحملتها اكثر عن اللزوم
فارس:وشو السبب طيب؟
شوق رجعت راسها ع الدريشة و بهدوء:غلطت علي
فارس بخبث:بس ربعك قالوا لي شيء ثاني
شوق بتوتر:وش قالوا؟؟
فارس يعمل روحه يفكر:افكر اقولك
شوق اعتدلت بجلستها وهي تطالع فيه:شو قالووووا
فارس:قولي يلي صار و اقولك اذا هو نفسه او لا
شوق تكتفت:مستحيل
فارس وهو مركز نظره ع الشارع:براحتك
سكتوا دقائق وبعدها تكلمت شوق بقهر:تكلمت عنك
فارس لف لها:ها؟
شوق بقهر:طقيتها لانها تكلمت عنك
فارس لف وجهه للطريق والابتسامه شاقه وجهه:يمه الغيره
شوق:مو غييييييره اصلا انت م تعرفني عدل م تقدر تقول ان تصرفي غيره
فارس:طيب و صديقاتك يعرفونك عدل؟
شوق ببتسامه ع ذكراهم:اكيييد خابزيني و عارفيني عدل
فارس:طيب صديقتك المنقبه يلي قالت لي شوق ضربتها من غيرتها عليك
شوق طالعت فيه بصدمه وهي تشوفه يضحك
"طلع دارس الموضوع صح و انا اقول ليش م جاب طاري الموضوع اول م ركبنا السيارة"
فارس:ايوا وين تبين تتغدي؟
شوق:بالبيت
فارس لف لها:انا متفق مع عمي م ارجعك الا الساعه 2 و الحين الساعه 12:30
نروح المسجد نصلي و بعدها نتغدى و اوديك البيت؟
شوق بهدوء:اوكي
. . . .
صحت من النوم ع منبه جوالها وهي تشوف الساعه 1:2 قامت توضت و صلت و بعدها رتبت شعرها و طلعت من غرفتها بس رجعت دخلت ركض سحبت جوالها وهي تشوف 5 مكالمات فائته و رساله و كلهم من مريم دقت عليها بسرعه و م لقت رد و بعدها ارسلت لعبدالله
"هلا"
كتبتها بسرعه و رن جوالها باسم "توامي" ردت بسرعه و جاها صوت مريم وهي تصيح
:فطووم
فطوم انفجعت:مريوم شفيج؟
مريم:ضربني فطوم فوق ما انه اهاني قبل و اتهمني باتهمات باطله رجع لحياتي عسب يذلني
فطوم:منو هو؟ عبدالملك؟
مريم بقهر من بين دموعها:ايييه هو ليش في غيره
فطوم:وكيف شافج ؟
مريم حكت لفطوم الي صار من بين دموعها و ختمتها وهي تقول:وجهي معلم من الطراق
فطوم بقهر:حسبي الله عليه قومي غسلي عيونج
مريم ببكاء:مالي خلق بنام
فطوم تنهدت:اقري قران و نامي
مريم وهي تحاول تكتم شهاقاتها:تمام..يلا باي
فطوم بهدوء عكس العاصفه الي بداخلها:باي
سكرت مريم من فطوم و فطوم قامت تتدعي فداخلها على عبدالملك
. . . .
بعد م قرات من القران و ارتاحت طوت سجادتها و حطتها فمكانها و قامت تمددت ع سريرها وهي تسمع صوت إشعار رساله ع جوالها و لانو جوالها ايفون طلعت الرساله بالشاشه و مكتوب
"مريم ردي علي"
وبعدها بغمضت عين وصلها اتصال منه الغت الاتصال و قفلت جوالها و تمددت وهي تتذكر كل الاوجاع الي سببها لها هالانسان و كيف انها طردته من حياتها بعد م كسرها بقوى باتهاماته الباطله لها و كيف انه كان دايم يجرحها و يقول انو عنده غيرها كثير كل م صار بينهم خلاف صغير طردت الافكار من راسها وهي تستغفر و دموعها ع خدها الين غفت ع صورته فبالها
. . . .
بعد م تغدت و ساعدت امها في جلي الصحون طلعت لغرفتها و اخذت جوالها ورجعت نزلت وهي تبحث ع كم حلا بسيط تسويه لجمعه الشلة اليوم و بين م هي تسوي الحلا جاها اتصال خربط علومها و قامت قفلت باب المطبخ بسرعه و شربت ماي و خذت نفس و بعدها ردت
:السلام عليكم
دانه:وعليكم السلام
محمد:شلونج ي قلبه؟
دانه:بخير وانت؟
محمد:بخير دامك بخير ..فاضيه اليوم؟
دانه:لا الشله بتجتمع عندي اليوم
محمد:حلو
دانه:تسلم عيونك الحلوه
محمد بغرور:اكيد اصلا ماكو احلى من العيون العسليه
دانه بمزاح:سير لاه
محمد:ههههه
دانه:حمودي سكر وراي شغل بسوي كم حلا للجمعه
محمد:ي روح حمودك انتي..تمام اخيلج الحين يلا
دانه:باي
محمد:احبج
دانه سكرت منه و وجهها قالب قوس قزح و بعدها قامت تكمل شغلها وهي مبتسمه
. . . .
:لمى لموووي اصحي
فتحت عيونها بقوه وعيونها محمره و امها تشوفها بصدمه:وش فيك؟
لمى حضنت امها و صاحت
امها انفجعت:لمى وش فيك؟
لمى من بين صياحها:حلمت
امها تمسح ع شعرها:بشو حلمتي؟
لمى بعدت عن امها وهي تهز راسها رافضه تحكي عن الحلم:يمه اخاف حلمي يتحقق
امها:لموي وش فيك حلم بس لا تعقدين الموضوع
لمى:يمه حسيت بالوجع فيني
امها:تعوذي من ابليس
لمى بهدوء:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
امها ببتسامه بعد م حست انها هدت:يلا تجهزي عمر بيمرك يوديك بيت ربيعتك لانو ابوك مو موجود
لمى هزت راسها وهي تشوف امها تطلع من الغرفه و بعدها قامت بدلت ملابسها لبلوزه بارده الكتف حمراء مع تنوره بيضاء مخططه بلاحمر و الابيض و جوتي سبورت ابيض و جلست تحط لها ميك اب خفيف
. . . .
وقفت قدام المرايا وهي تتأمل شكلها كانت حاطه قلوس خفيف و ايلاينر و مكثره بلاشر ع اساس م يبان الطراق و لابسه بلوزه بيضاء باكمام دانتيل مع جينزس اسكيني اسود و جوتي سبورت ابيض تنهدت براحه وهي تحس انو شكلها اوكي لبست عبايتها و طلعت و الطرحه ع كتفها
و النقاب فيدها و تصادفت مع اخوها عبدالملك:طالعه؟
مريم"كل م اشوفك اذكره الله يسامح اليوم يلي صار فيه اسمك بنفس اسمه":ايه طالعه..تبي شيء؟
عبدالملك:سلامتك خيتي
مريم:يسلمك ربي خيو
كملت طريقها بتنزل من الدرج بس وقفها صوته
عبدالملك:مريم!
مريم بدون لا تلتفت:ها؟
عبدالملك:منو يلي رجعك للبيت؟
مريم توترت بس م بينت:رجعتني ربيعتي و ابوها يلي يسوق..ليش؟
عبدالملك بغموض:ولاشيء
مريم نزلت من الدرج وشعور فداخلها يقول انو كذبتها م مشت ع عبدالملك هي عارفه اخوها الصغير عدل نسخه عن حب حياتها يلي حطمها و كسرها بس للحين تتطمح بانها تغير اطباع اخوها و متاكده انها م راح تسمح ان اخوها يوصل للمرحله يلي وصل لها
. . . .
قامت صلت ورجعت بتنام بس تذكرت جمعه البنات و قامت تركض عسب تتعدل
لبست بلوزه بيضاء باكمام قصيره مع تنوره بيج قصيره لتحت الركبه وعلى خصرها حزام ذهبي و لبست معه كعب ذهبي و حطت ميك اب ناعم خفيف يبيرز ملامحها الطفوليه قامت تلبس عبايتها وهي تسمع جوالها يرن ردت بسرعه و حطته سبيكر و هي تعدل طرحتها
يوسف اخوها الكبير:شووق وينك خلصيني وراي شغل
شوق:يلا يلا الحين جايه
يوسف:بسرعه
شوق سكرت فوجهه وسحبت شنتطها و طلعت بسرعه وهي تنزل ع الدرج درجتين درجتين عسب تنزل بسرعه بس عند اخر درجة داست بكعبها ع العبايه و كانت بطيح بس توازنت بسرعه و جلست وهي تسمع ابوها يعاتبها ع ركضها وهي بالكعب وختم كلامه وهو يقول
:ديري بالج ع نفسج
شوق قامت بتطلع:من عيوني يلا مع السلامه
امها و ابوها:مع السلامه
. . . .
نزلت من سيارة امها وهي ماسكه طرف عبايتها و تمشي بخطوات واثقه كأنها اميره وقفت قدام البيت و رنت الجرس وهي تشوف البوابه تنفتح و المساعده(الشغاله) واقفه قدام الباب:تفضلي
دخلت بهدوء وهي تشوف دانه تستقبلها قدام باب المجلس وهي حاطه ميك اب خفيف و تاركه شعرها الاشقر منسدل ع كتفها و لابسه بلوزه كحليه عليها نقاط بيضاء مع تنوره بيضاء منفوشه لتحت الركبه و كعب كحلي:نورتي البيت والله
اقتربت منها وضمتها:منور باهله
بعد م سلموا ع بعض دخلوا للمجلس و فسخت فطوم عبايتها وكانت لابسه بلوزه بارده الكتف بلون الكشمير مع جيزس اسكيني اسود و كعب بلون الكشمير و حاطه ميك اب خفيف و اهم شي بالميك اب لون الروج المتشابه مع لون البلوزه و الكعب
دانه ببتسامه:اليوم الشله كلهم نار
فطوم:ليش هم جوى؟
دانه:لا بس لما يجون بتشوفين انا متأكده
فطوم وهي تشوف طاولة الاكل:مجهزه الاكل ماشاءالله
دانه:يووه بس لتكون مريم عدتك و صرتي شرهه مثلها
فطوم:حرام عليج بروحها نتفه خليها تاكل
دانه جت بتتكلم بس انفتح باب المجلس و دخلت مريم
:ليه احس انكم تحشون فيني؟
دانه تطالع فطوم:طرينا القط جاء ينط
مريم:يعني كلامي صحيح
فسخت جوتيها و فرته ع دانه بس دانه شردت عنها بعيد و م صابها و فطوم تضحك لانها عارفه انو مريم قناصه بس هي متقصده انو م تصيبها
دانه:حيوانه الحين لو دخل في وجهي
مريم:من زين وجهك عاد
دانه شهقت:وربي لاخبر حمودي
مريم تناظر فطوم:قدامنا حمودي و من ورانا حبيبي و قلبي و
م كملت كلمتها وهي تشوف علبه الكلنكس فوجهه
مريم بقهر:وش فيكم ع وجهي
فطوم بخوف:مريوم تعورتي
مريم ببتسامه:لا
دانه:صدق طيور ح
م كملت كلمتها وهي تشوف شوق و لمى داخلين و الابتسامه شاقه وجوهم
مريم:ايش في؟
شوق ولمى بضحكه:اسرار دوله
مريم:مالت مو من زين اسراركم عاد
شوق:الا تعالي انتي شو قايله لفارس
مريم ركضت لفطوم و ضمتها:شوفيهم يضربوني
فطوم بدفاع وهي تضم مريم:يلي قالته من خوفها عليك
شوق طنشت كلام فطوم وسلمت ع دانه
لمى:مريم مو كانك مكثره البلاشر
مريم بعدت عن فطوم وهي تحس بالضيق:مو كثير
فطوم حست بمريم:كيفها ياخي
. . . .
ركب السيارة وهو يشوف فيصل يعبث بجواله
عبدالله:السلام عليكم
فيصل ترك جواله بحضنه و حرك السياره:وعليكم السلام
عبدالله:شفيك متضايق؟
فيصل وهو مركز بنظره ع الطريق:والله مدري شفيني يااخوك
عبدالله:صاير معك شي؟
فيصل بقهر:"حكى لعبدالله الي صار"
عبدالله بقهر اكبر:وانت وافقة منجدك فيصل عبدالملك صايع تبي تخرب البنت
فيصل:عبدالملك تغير
عبدالله:بس هو كسر البنت و خذلها اكثر من مره
فيصل:هو يحبها
عبدالله:وانت؟
فيصل بغصه:مدري
عبدالله ضرب الدريشه بقوه:وش فيك فيصل وش فيك بعد م لقيت الي تحبها تتخلى عنها بهالسهوله
فيصل بضيق:عبدالله انا مدين لعبدالملك
عبدالله:مبلغ فلوس؟
فيصل:اي
عبدالله:وليش م تسدد الدين
فيصل:المبلغ صرفته على مهر مريم
عبدالله:انزين و مريم تبي عبدالملك؟
فيصل:الظاهر انها تصده
عبدالله:يعني م تبيه!
فيصل بضيق:مدري ي عبدالله مدري خلاص سكر الموضوع
عبدالله تنهد و رجع راسه ع السيت وهو يفكر
. . . .
كل كلام الحب م يوصفه غرامي
مو مهم العالم بس فيك اهتمامي
احساسي قربك ابد م يوصفه كلامي
اسمك الي سحرني من دون الاسام
م كملت غناء وهي تسمع جوالها يرن سحبت جوالها تشوف المتصل و كان "الـــخــــايــ💔ــــــــــن"
فطوم:منو؟
مريم بضيق م بينته:محد
دانه تغمز:هااا مريوم من ورانا؟
مريم:هههه لا وش الي من وراكم
شوق:وافقتي ع فيصل؟
مريم:لسى باقي
لمى:صحيح م قلتي لنا اسم عائلته يمكن نعرفه
مريم:فيصل عماد الـ****
فطوم بدهشه:الـ*****؟
مريم:اي وش فيج منصدمه؟
فطوم:هذا يقرب لعبدالله و صديقه
مريم بفرحه:جد؟
فطوم:اي
مريم بمزاح فهمه الكل:اجل خلاص موافقه
شوق:هي هدي هدي شوي وش فيج متشققه عليه
مريم:مو متشققه عليه متشققه لليوم الي نصير فيه انا و فطوم اهل
شوق بغرور:افرحي انزين بس لعلمكم انتو الثنتين "تاشر ع مريم و فطوم" ترا فارس و محمد اخوان بالرضاعه و عمر يكون ولد عمهم و بنفس الوقت ربع
مريم و فطوم بدهشه:حلفي!!
شوق و لمى و دانه:والله انهم ربع ويقربون لبعض
مريم بفرحه:واو
فطوم تضحك:مكتوب لنا نكون سوى
دانه:اي
شوق:قل اعوذ برب الفلق قولوا ماشاءالله
البنات بصوت واحد:ماشاءالله
. . . .
ظلمت الدنيا و الناس رجعت لبيوتها الساعه تأخرت لمنتصف الليل
كان جالس قدام البحر عند الشاليه و سرحان بس قاطع عليه سرحانه صوت إشعار رساله
"حبيبي كيفك؟"
"ليش قاطع عني؟"
"حبيبي والله اشتقت لك"
ابتسم ابتسامه جانبيه و رد عليها وهو يحس برضى بشوفته لهلانسانه الي تملئ الفراغ يلي خلفته مريم من بعدها
"بخير بوجودك ي قلبي"
"وانا اشتقت لك"
سكر جواله ولفت انتباهه صوت خطوات شخص خلفه وهو يشوف ظل بنت واقفه و مكتفه يدينها التفت لها وهو يشوف نوف اخته
نوف:شتسوي هني؟
عبدالملك تنهد:ماشي بس جالس
نوف جلست قدامه و بتردد:عبدالملك
عبدالملك:ها؟
نوف:تحبها!
عبدالملك تنهد:ايه
نوف:وليش تكلم غيرها؟
عبدالملك عصب:نوف روحي احسن
نوف قامت وراحت وهي ساكته و عبدالملك جلس يفكر بداخله هل يلي فداخله حب لمريم او حب لتملكها و كسر راسها بسبب صدها له او ان له غايه ثانيه
. . . .
نـــهـــأية الـــبـــارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 24-01-2019, 12:27 AM
صورة بنت رؤوس الجبال الرمزية
بنت رؤوس الجبال بنت رؤوس الجبال غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية غير عن كل البشر/ بقلم بنات الشحي


البـــارت الـرابــــع عــشــر

جلسوا البنات يسولفوا بسوالفهم الخاصه والمكان م خلاء من صدى ضحكاتهم فجاه صرخت وهي تقول:بناااااااااااااااااااات
سكتوا البنات منفجعين منها وهي سكتت معهم فجاه جلست تغني:قررت افرمت قلبي
جلسوا البنات يناظرو بعض منصدمين لما استوعبوا:ههههههههههههههههههههههه
:مريووم كملي
مريم ميته ضحك:هههههههههههههههه فطوم انتي صاحيه
شوق تمسح دموعها:هههه لا والله م صاحيه
دانه:شكله عبود حبيب القلب ماخذ عقلها
لمى:ههههههه اكيد
فطوم تسوي نفسها زعلانه:محد يقدر يغني معكم انتو
مريم تحضنها:م اقدر ع زعل الحلو
شوق تكلم لمى و دانه:والله الي يقول متزوجين استغفرالله بس
لمى و دانه:ههههههههههههههههههه
فطوم تناظرها بطرف عينها:تغارين
شوق:بسم الله علي...لا والله م اغار.."تكلم دانه ولمى"..والله تخوف لما تشوف كذا
دانه و لمى:هههههههههههههههههههههههه
دانه:يلا قوموا اتقهوا
قاموا البنات يتقهوا بس مستحيييييييييل يسكتوا عن الحش و الضحك
. . . .
ف واحده من المولات جالسين يتمشوا هم الثلاثه خايذتهم السوالف ولا انتبهو للعين الحاقده الي تلاحقهم من لما دخلوا المول توجهوا لوحده من الكافيهات وجلسوا بعد ما طلبوا لهم كوفي:هذي وش سالفتها
فارس و عمر:من!؟
حمود ياشر ع البنت الواقفه جنب طاوله الطلبات:هذي
فارس:بلا استهبال حمود مكان عام اكيد راح تشوفها هنا
عمر:صح كلام فارس
حمود:بس هذي جالسه تراقبنا من لما دخلنا المول
فارس بلامبالاه:خلها عنك بس
وصل طلبهم لكن انصدموا من الورقه الموجوده ف الصينيه








(اخبركم شو مكتوب فيها!؟)








(لحظه بفكر)













(خلاص خلاص بخبركم بس لا تعصبوا)



المكتوب كالاتي:
"للسيد فارس ال*****
********** "رقم جوال"
فارس بعصبيه:لو سمحت
النادل:نعم استاذ
فارس:من حط هذي الورقه هنا
النادل ياشر ع البنت الي جالسه عند اخر طاوله بالكافيه و تطالعهم بنظرات و ابتسامه خبيثه وهي تعدل طرحتها:هذي الانسه
لفوا الشباب للطاوله الي اشر عليها النادل ابتسم فارس بعد م عرف ان هذي البنت هي الي اشتكت ع حبيبته و زوجته و قام من الطاوله بعد م شق الورقه :يلا شباب مشينا.."يكلم النادل".. الحساب ع الانسه
. . . .
جالس يتمشي ف الملاهي مع اعز اصدقائه لكن باله مشغول فشخص ثاني صحاه صوت صديقه:يا بو شباب نحن هنا
فيصل:شو فيك عبود
عبدالله:صار لي ساعه اكلمك و انت سرحان
فيصل:شو بغيت
عبدالله: قوم ندخل بيت الرعب
فيصل ابتسم ابتسامه جانبيه:متاكد
عبدالله:متاكد
اتجهوا لبيت الرعب و انتظروا لحد م جاء دورهم وقفوا عند الباب
عبدالله:خلاص انا برجع
فيصل:والله م ترجع
عبدالله:لا برجع
فيصل يسحبه من بلوزته:يلا قدامي اشوف
عبدالله يتافف:اففففف زين اترك بلوزتي
فيصل يضحك عليه:هههههههه اوك
طلعوا الشباب من بيت الرعب و فيصل ميت من الضحك ع شكل عبدالله:ههههههه ها عبود اخبارك
عبدالله حاط يده ع قلبه:كنت راح انجلط
فيصل:هههههههه علشان مره ثانيه متتكلم
عبدالله:ان شاء الله م راح اتكلم توبه
. . . .
رجع كل واحد بيته بعد يوم بالنسبه لبعض الاشخاص متعب و البعض الثاني كان احلى يوم يمر عليهم
. . . .
صحت اليوم قبل الكل هذي حالتها من شهر او اكثر صارت تتقلب ع الفراش تحاول انها ترجع تنام لكن م شي فايده قامت من السرير و صارت تدور ف الغرفه بعدها وقفت ف مكانه:انا ليج ادور ف الغرفه اسير اخذ لي شاور احسن >>تكلم روحها بعد الحمدلله ع نعمه العقل بس<<
اخذت لها ملابس و راحت خذت لها دش بعد عشر دقايق طلعت و هي تنشف شعرها و تدندن باغنيه "قافل" و ما انتبهت للشخص الي جالس ع السرير وقفت قبال التسريحه تناظر لبسها الي كان عباره عن قميص بحري حرير و له اكمام طويله و بنطلون اسود و لبست شال تغطي فتحه الصدر :يلا مقبول
جاها صوت من وراها:الا حلو مش مقبول
شهقت من الخوف:شو تسوي هنا
عبدالله:خطيبتي و كيفي
فطوم:انت م غير تنط ف بيوت الناس
عبدالله:كيفي.."كمل باستغراب و هو يشوف ساعته".. شو مصحيج ف ذي الساعه
فطوم:كيفي انا الي صاحيه ولا انت..وش مدخلك غرفتي
عبدالله:جيت اسلم ع عمتي و عمي سالت عنج و قالو انج صاحيه و جالسه ف الغرفه
فطوم:اوك يلا برع الحين
عبدالله:راح ننزل انا و انتي سوى
فطوم:م يحتاج تنزلني معك اعرف انزل بروحي "لفت وجهها عنه و كملت تنشف شعرها"
قالت لما م شافت اي حركه:استغفرالله انزل يا ولد الحلال ترى والله م بشرد حمس دقايق و بنزل
عبدالله انا قلت الي عندي يلا خلصي
فطوم:افففف زين "جلست تكلم نفسها" والله انه نشبه
عبدالله الي سمعها:بلا كلام زايد خلصي هالكشه اليم عج
فطوم في قلبها: و يتامر حضرته
. . . .
نزلت من لفت المستشفى وهي تحس ان الدنيا ظلمت فوجهها كل م تلقى نور تقرب منه و يبعد كانه ورد له اشواك تمنعها من لمسه طلعت من المستشفى بكبره و كلام الدكتور يتكرر ف راسها "نرجع لقبل دقائق" جلست ع الكرسي ترتاح بعد م سوت اشعه ع امل تعرف سبب الم قلبها الفضيع يلي صار له اكثر من سنه مرافقها رفعت راسها وهي تسمع تنهيده طويله من الدكتور كأنه يجهز نفسه عسب يسرد قصه وجع طويله م لها نهايه:مريم انتي انسانه فاهمه و عارفه الحياه فيها المر و الحلو
مريم وهي تحس بنغزه بقلبها:دكتور انا فيني شيء؟"تجمعت الدموع في عيونها" سرطان صح؟
الدكتور انفجع:لا وش الي سرطان ي بنت ليه تتفاولي ع نفسك
مريم ببحه خوف:فيني القلب
هز الدكتور راسه باسف و بعدها تكلم:قلبك ضعيف ي مريم و هالفتره انتي محتاجه فتره راحه حاله قلبك صعبه لازم تبعدي عن الضغوطات النفسيه لازم تتركي عنك اي شيء ممكن يجهدك مثل الرياضات الصعبه الي تحتاج جهد كبير
مريم وهي تحاول تجمع شتات قلبها المحطم:حالتي ممكن تتحسن؟
الدكتور:مع المراجعات و الهدوء و الراحه النفسيه راح يرجع قلبك طبيعي ان شاءالله
مريم وقفت من الكرسي وهي تعدل نقابها و عيون الدكتور على عيونها العسليه يلي فيها لمعه دمعه يتيمه ودها تتمرد و تترك ميتمها:مشكور دكتور
الدكتور:اذا ممكن لازم اخذ رقم احد من اهلك عسب ابلغ
قاطعته مريم:لا دكتور م ابي احد يعرف
الدكتور بصرامه:لازم يعرفون لانو وضعك صعب حاليا و محتاجه وقفت الكل معك
مريم بترجي و دموعها تمردت و صارت تنزل بشكل يقطع القلب:امانه انا بقول لهم
الدكتور يناظرها بشك
مريم وهي حاطه يدها ع قلبها:تكفى ي دكتور وربي بقول لاهلي
الدكتور تنهد:طيب "بهدوء" وصفة لك كم دواء خذيه من الصيدليه
مريم مسحت دموعها:حاضر
خذت نفس طويل و بعدها استاذنت من الدكتور و طلعت
"نرجع للحاضر"
ركبت سيارتها (التيما بيضاء) و هي تحاول تستجمع طاقتها حطت راسها ع الدركسون و صارت تفرغ الالم يلي بداخلها بالبكاء:اااااااه ي دنيا اااااه منك عذبتيني
. . . .
ابتسمت وهي تشوف انعكاس صورتها ع المرايا فستانها الابيض القصير من الدانتيل من عند الكتف الين اخر كمه يزين رقبتها عقد الماس ابيض و مسشوره شعرها الاسود و تاركته منسدل لتحت ظهرها و منزله قذله طويله لرقبتها على عيونها و لابسه معه كعب احمر بلون مناكيرها و حاطه ميك اب خفيف اخذت نفس صغير و هي تاخذ نظره اخيره ع شكلها و بعدها طلعت من غرفتها وهي تمشي بهدوء نزلت من الدرج وهي تشوف امه وخالته و امها جالسين في الصاله و داخلين جو فالسوالف
:السلام عليكم
التفتوا ثلاثتهم عليها:وعليكم السلام
اقتربت من امه تبي تسلم عليها بس صدتها حست بشيء من القهر بس تجاهلت الموضوع و سلمت ع خالته و هي تشوف امها تناظرها بعصبيه بمعنى سلمي عليها لو بالغصب رجعت لامه و تكلمت بهدوء:نورتي البيت عمتي
امه وهي تطالع بجهه ثانيه:منور باهله
خالته:الا شوق شخبارج انقبلتي بالجامعه و لا لسى
شوق جلست قدام امها و ببتسامه:الا
قاطعتها ام فارس:لا وش لها بالدراسه خلاص البنت م بقى شيء ع عرسها ليه تكمل دراسه ترا الزواج مسوليئه و اذا هي مو قده تنسحب من الحين منيره"خالة فارس" تحاول تعدل الجو:ههههههه وشذا ي خيتي م لقيتي تمزحي الا كذا فجعتي البنت وامها
ام شوق بضحكه:لا اصلا شوق ناويه تترك الجامعه و تنتبه ع زوجها
شوق:لا وش الي اترك دراستي انا و فارس اتفقنا ع اني اكمل الجامعه
ام فارس جت بتتكلم بس قاطع عليها دخول محمد اخو شوق الصغير و معه فارس:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
فارس يسلم ع ام شوق:اخبارج يمه عساج طيبه
ام شوق:الحمدلله بخير ي وليدي
فارس ابتسم وهو يشوف شوق:اخبارج شوق
شوق ابتسمت و لما جت بتتكلم قاطعتها ام فارس:يمه وليدي فارس قوم نروح طولنا
ام شوق:لا شدعوه توه فارس جاء و لا ضيفناه
ام فارس:حبيتي مره ثانيه
ام شوق بتنهد:خلاص بس لا تقطعونا
ام فارس:ان شاءالله
ودعوا بعض و شوق سلمت عليهم بسرعه بسرعه و ركضت طالعه لغرفتها ودموعها صارت تنزل غصب بقهر من معامله ام فارس الي مالها تبرير
. . . .
نزلت من سيارة ابوها وهي تشوف بنات عمها و اعمامها فارشين حصير(مفرش) والي يسولف و الي يتمشى سلمت على الجالسين و خذت نظره سريعه تدوره و م لقته لا هو ولا سهى و لا امه تركت شنتطها عند امها و اخذت جوالها راحت عند البحر و جلست في مكانها المعتاد (نفس المكان في اول بارت) لبست سماعتها و شغلت اغنيه (احبك طوخ-احمد ستار)دخلت في اجواءها الخاصه مع هالاغنيه بس انتفضت وهي تحس بيدين تلتف حول رقبتها و تحاوطها بخفه:ليه جالسه لحالك؟
ابتسمت لا شعوري وهي تحاول تبعد يدينه:عييييب بيشوفونا "حاولت تبعده بس تمسك فيها اكثر" عمررر
عمر:زوجتي و حلالي
لمى:لا صرنا ع الكوشه سوا قول كذا
عمر بعد يدينه وهو يطالعها بدهشه:هييي تراني ملكت عليك ولا نسيتي
لمى:لا م نسيت بس انا اعتبر اننا مخطوبين حاليا
عمر طالعها بدهشه اكبر وبعدها ضحك بصوت عالي لفت انتباه الكل
لمى ببتسامه:شفيك؟
عمر وهو للحين مستمر يضحك:تفكيرك تفكير يهال
لمى انحرجت و قامت بتروح بسرعه بس عمر سحبها من كوعها و صار م يفصل بينهم غير سنتمترات قليله بلعت ريجها بتوتر وهي تمرر نظرها بين عيون عمر و عيون سهى الي تأكلها اكل:وخر يدك
عمر ببتسامه:ليه؟
لمى بتوتر اكبر:يطالعونا
عمر:ريال و زوجته
لمى:انزين هدني انا م مرتاحه
عمر رخى يده:تمام تعالي وياي نتمشى
لمى:زين اسبقني
تقدم وهو للحين مرخي يده فلتت من يده بسرعه و ركضت و عمر لحقها و اعمامها و ازواجهم يطالعونهم و يضحكون ع اشكالهم و سهى ميته حرره
. . . .
جالسه مع اهله ف الحوش و باب الحوش مفتوح بحيث انهم يقدروا يناظروا الماشي و الجاي و هي معطيه الباب ظهرها ف م تشوف احد صحت من سرحانها ع صوت ابوها الي ينادي شخص واقف برع: عبدالله ولدي تعال تقهوى
التفت للشخص الي ناداه ابوها وقالت:افففف
ابوها: فطوم شو فيج تتاففين
فطوم بابتسامه:ماشي
جاها صوت من وراها: السلام عليكم جميعا
الكل: وعليكم السلام
عبدالله: اخبارج عمتي و انت عمي
ام فطوم و ابو فطوم:الحمدلله بخير
ام فطوم:و انت اخبارك
عبدالله: نحمد الله و نشكره
ابو فطوم: تفضل ولدي ليج واقف
عبدالله و هو يجلس قريب فطوم: زاد فضلك عمي
فطوم تكلم نفسها بصوت شبه مسموع: م لقى مكان غير هالمكان
عبدالله الي سمعها: قلتي شي فطوم
فطوم بابتسامه مصتنعه: لا سلامتك
عبدالله: الله يسلمج.."كمل".. اخبارج يا زوجتي العزيزه
فطوم وهي تعدد: أولا انا م زوجتك بعدي خطيبتك..و ثانيا بخير الحمدلله عبدالله يقلدها: أولا انتي زوجتي و بكيفي..ثانيا دوم ان شاء الله مب يوم
فطوم بهمس:افففف م شي شغله معه غير يتفلسف
عبدالله بمزح:عمي المفروض ناخذ بعض الناس المصح
ابو فطوم مو فاهم: منو
عبدالله يأشر بعينه ع فطوم:بعض الناس
ابو فطوم و ام فطوم فهمو عليه و جلسوا يضحكوا:ههههههههههه
فطوم ولا هامها كلامه: باباتي الحلو تدري اني احبك
ابو فطوم: الله يستر
عبدالله: ههههههه وراها مصيبه
فطوم و هي توقف: م يخصك
عبدالله: اقول يا سنفوره ل
م كمل كلامه بسبب غرشه الماي الي كانت راح تصيبه: انا م سنفوره تفهم ولا لا
عبدالله: شوفي طولج بعدين تكلمي
فطوم سفهته و كلمت ابوها: باباتي ابي فلوس
ابو فطوم و هو يأخذ محفظته و يطلع ١٠ريالات: خذي هذي العشر ولا تصرفيها كلها
فطوم: ان شاء الله
عبدالله: ع وين يا هانم
فطوم: البقاله عندك مانع
عبدالله:لا عندي سعيد
فطوم: ههههاي خلاص م اقدر بطني بطني لحقو علي.."رجعت طبيعيه"..سخيف
لفت عنه و دخلت داخل عسب تلبس عبايتها و تاخذ جوالها معها بعدها تروح البقاله
. . . .
دخلت الغرفه و رمت نفسها ع السرير و دموعها ع خدها م عادت تستحمل نظره الاستحقار من عمتها ام فارس و بعد نص ساعه من صياحها المتواصل سمعت صوت جوالها الي كان يرن باسم "النشبه" (ما ناويه تغير اسمه) سكرت ف وجهه لانها م لها خلق تكلم حد الحين بعد خمس دقايق جاها مسج من فارس كان محتواه

"شوق"

"وينج"


"ردي علي"


"لا تخوفيني عليج ردي الله يخليج"

لكن شوق سفهته و م سوت له سالفه و نامت و خدها مليان دموع
. . . .
صار الوقت مغرب و العائله صارت مرتبشه الي يولع الحطب للشوى و الي يجهز لحم الشوى اما هي الوحيده مو جالسه تسوي شي بسبب عمر اليم جلسنها غصب جنبه و كل م جاء احد يأمر عليها ارسل احد ثاني يسوي شغلها قاطعته وهي تقول: عمر هدني
عمر:لماذا يا زوجتي العزيزة!!؟
لمى:بسير اساعدهم حرام هم يشتغلو و انا لا
عمر:ماشي م راح تتحركي اليوم
لمى:بس.. "قاطعتها سهى"
سهى:لمى جيبي غرش الماي من السياره
لمى جت بتقوم بس عمر مسكها من ايدها: انا قلت م راح تتحركي من مكانج فاهمه
لمى:اوووووووف منك
عمر يكلم سهى:سيري روحج جيبي غراش الماي
سهى:سيريروحج جيبي غراش الماي
سهى بقهر:يعني وش فيها اذا هي راحت تجيبها
عمر بحده:سيري روحج
مشت عنهم سهى و هي تشوف لمى باحتقار
. . . .
صحت من النوم ع صوت جوالها ردت عليه بدون م تشوف اسم المتصل و قالت بصوت كله نوم: آلوووو
:دانوتي نايمه
دانه:همممم
:يلا نشي انا تحت
دانه:حمود شو تبا خلني انام
حمود:تعالي اباج تحت
دانه توها تستوعب و بشهقه: انت تحت
حمود:عيل انا شو اقول من الصبح
دانه:اوكي الحين بنزل
حمود:زين انتظرج
دانه:اوك باي
حمود:باي
سكرت من حمود بعدها راحت للحمام طياران خذت لها شاور سريع بعدها طلعت وهي تنشف شعرها المبلول حطت لها كحل اسود و روج وردي
. . .
طلعت من البيت وهي معصبه ع الآخر و جالسه تتحرطم شافها اخوها و ناداها : فطوم
فطوم: نعم انت الثاني
: وين سايره
فطوم: سلمان بلا استهبال زايد يعني وين سايره سايره الدكان لا تستوي مثل عريس الغفلة
سلمان: ليش شوفيه عريس الغفلة
فطوم: مسوي لي المحقق كونان..خلنا منه و تعال معي
سلمان:بسير العب مع ربعي
فطوم: سلمان تعال معي تعرف اني اخاف اسير بروحي >>الحين تخافي قبل مستويه لنا عنتر بن شداد<<
سلمان:تمام
جاهم صوت من وراهم : سلمان روح العب انا بسير معها
سلمان بابتسامه: مشكور النسيب
فطوم تقول فادخلها: ناشب لي نشبه اعوذ بالله
عبدالله: تفضلي يا انسه فطوم
فطوم: اووووووف
عبدالله: شوي شوي طيرتي الناس
فطوم: سخيف
كملت طريقها وهي متجاهلتنه و متصنعه عدم الخوف لكن ف قلبها شي ثاني الي يقول صاير مولد عندها
(المولد: هو مجموعه من الأشخاص يقرو القران)
. . .
اما الحال مع شوق لازال مستمر لا ترد ع مسجات فارس ولا اتصالاته و ترفض مقابله فارس لما يزورها و اخوانها حاول يقنعوها انها ترد ع المسجات لكن لا حياه لمن تنادي
. . .
من بعد هذاك وهي مو عارفه كيف تفاتح اهلها بالموضوع و بعد تفكير عميق قررت تتصل بأقرب الناس لها و تقول لهم عن حالتها و اتصلت بأقرب وحده و حبيبه قلبها و مثل العادة يا جوالها مشغول او م ترد لكن بعد ثلاث اتصالات ردت
: فطوم
فطوم: هلا والله هلا بحبيبه قلبي هلا ب ميمو
مريم: ههه الله الله شو هالاستقبال الحار شكله المزاج رايق اليوم
فطوم: هو كل يوم رايق بس من يجي المحقق كونان المزاج يخرب
مريم باستغراب: المحقق كونان!!؟
فطوم: من غيره عبدالله
مريم: ههههه الله يعينج قلبوتشي
فطوم: الله كريم
مريم كأنها تذكرت شيء: الله يخسج نسيتيني وش جايه اقول لج
فطوم: قولي
مريم: الساعة سبع ونص تعالي مكانا المعتاد
فطوم:اي مكان بالضبط!!؟
مريم: عند الكورنيش
فطوم: مكان شجرتنا!! >> مشتريه الشجرة بفلوسج و انا م عندي خبر<<
مريم: يب
فطوم: اوك يلا باي بسير ابدل
مريم: بايات
سكرت من عند فطوم بعدها اتصلت بالشخص الثاني
مريم بتوتر: الو
:الو من معي
مريم وهي تحاول م تبين توترها: فيصل انا مريم
فيصل بستغراب:هلا والله مريم اخبارج
مريم :الحمدلله بخير
فيصل:دوم ان شاء الله
مريم: تسلم...."بهدوء و نبره غريبة" فيصل ابا اقولك شيء
فيصل: تفضلي
مريم: مو الحين..تعال عند كورنيش الـ(....) الساعة سبع ونص و ياريت م تعلم احد
فيصل فهم انها تقصد عبدالملك بكلامها و حس بتأنيب الضمير لانه كان السبب في رجوع عبدالملك لحياتها :تمام
مريم: راح تعرف كل شيء بعدين
فيصل:تمام بس اي صوب ايج!!
مريم:بكون انا ويا ربيعتي فطوم عند الشجرة يلي بأخر الكورنيش
فيصل: تمام
مريم بهدوء:يلا باي
فيصل بنفس الهدوء:باي
. . .
عند الساعه ٧:٣٠
. . .
جالسه عند الشجرة و سرحانه ف البحر و الجو كان هادئ مما ساعد ع التعمق بالتأمل فجاه حست بيديني تغطي عيونها بنعومه خلتها تميز من الي سوى هالحركه لها و قالت بصوت مليان ثقه
: فطوم
فطوم: يا روح فطوم انتي
مريم: هههه اسالج وش سالفه الغزل معج اليوم
فطوم جلست جنبها و ارخت جلستها على الكرسي الخشبي:اااه الله يسلمج نسبه الغزل زايده معي اليوم
مريم: طوفي لزوج المستقبل و غازليه
فطوم كشرت: مالت بس "و بنبرة بسخرية "طريتي ناس زينه الحين انتي!؟
مريم: هههههههه
فطوم: انزين انتي ليـ....
قاطع كلام فطوم صوت رجولي جمهوري:السلام عليكم
فطوم انفجعت من الشخص:بِسْم الله الرحمن الرحيم وعليكم السلام اخوي
مريم بضحكه: هههههه و عليكم السلام
فيصل بسخرية:انسه فاطمة شايفه جني قدامج
فطوم تكلم مريم: مريوم من ذا يعرف اسمي الأخ
فيصل:معج فيصل ربيع زوجج
فطوم بصوت واطي: كدينا خير
مريم ضربتها بكتفها: بس سكتي
فطوم: اي
فيصل: خلصتوا
مريم: اسفه تفضل اجلس
فيصل جلس بالكرسي المقابل لهم و تفصل بينهم طاولة خشبية: زاد فضلج
فطوم:يلا يا قلبي قولي ليج جايبتنا ف ذا البرد هينا
فيصل: لو سمحتي يا انسه فاطمة لا تغازلي قدامي
فطوم تتصنع الادب: ان شاء الله عمي م بعيدها
فيصل: غصبا عنج
مريم الي قاطعتهم: لو سمحت فيصل م ع فطومتي
فيصل:شوف تتدافع عن ربيعتها الشيطانة
فطوم و مريم: ههههههه
فيصل و هو يقلد فطوم: يلا يا قلبي قولي ليج جايبتنا ف ذا البرد هينا
فطوم: لو سمحت لا تقلد
فيصل: تمام
مريم: بتخلوني اقول ولا امشي
فيصل: قولي
فطوم: قولي يا قلبي
فيصل: استغفرالله
مريم بضحكه:بس انزين اسكتوا
سكتوا فيصل و فطوم و جلسوا يسمعوا مريم الي بدأت تحكي لهم عن السبب الي خلاها تجمعهم هم الاثنين ف هذا المكان

. . .
نـــهــــايــــة الــــبـــــارت/بقلم:بنات الشحي
رايكم بالبـارت!!؟



تعديل بنت رؤوس الجبال; بتاريخ 24-01-2019 الساعة 12:32 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 24-01-2019, 03:05 AM
صورة 0oclaudio0 الرمزية
0oclaudio0 0oclaudio0 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية غير عن كل البشر/ بقلم بنات الشحي


يسلموا ع البارت💜💜💜💜


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية غير عن كل البشر/ بقلم بنات الشحي

الوسوم
البشر/ , الشيخ , بنات , بقلم , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أنقى الزهور التي تنمو بين الصخور/بقلمي؛كاملة JasmineWA روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 306 20-10-2018 12:14 PM
نصير المستضعفين خـطـاب الـعـرابـي محاربة الإرهاب - مكافحة التطرف 230 04-11-2017 04:09 PM
رواية بنات من ذهب / بقلمي ت.ن روايات - طويلة 14 30-03-2017 05:40 PM

الساعة الآن +3: 01:42 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1