غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 24-08-2018, 12:08 PM
حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فيها غرور يهد بالرجل حيله/بقلمي







نروح عند مجلس الرجال
كانت ريحه البخور ماليه المكان واجواء الفرح عاكسه ع فخامه المجلس واصوات التهاني والتبريكات تعلى كان عبدالله(المعرس ) في قلب المجلس عداله من الجهه اليمين اخوه (عزام) ومن الجهه اليسار(الجد) اما الشباب علي وعلي وسليمان وناصر عند الباب يلعبون بالرشاشتت ويستقبلون الناس
ناصر وهو يشوف ابوه الي يكلم تلفون: سليمانوه شرايك نرجعها له؟
سليمان: يا فاهمني يا قاريني كنت دحين بقولك
مسك ناصر الرشاش وفضاه من الرصاص الموجود فيه والضحكه م فارقت وجهه وسليمان واقف عداله متحمس للفكره
اتجهوا لابوهم ورفع ناصر يده وصوب السلاح على راس ابوه
ناصر: اجل موقهنا مع الوالده يابو ناصر!
عبدالله:ينيت؟ نزل هالسلاح اشوف
سليمان: تعرفه مطفوق عادي يسويها نصيحتي استشهد دحين
عبدالله بدا يخاف شوي عارف عياله مجانين ومطفوقين:ولد ترى الي فيدك مو لعبه
ناصر:والله انت الي جنيت عن نفسك استشهد انا اقول
عبدالله:انت هيه ترى انا ابوك
ناصر ضغط على الزناد وبنفس الوقت ضغط سليمان الي سلاحه كان معباي بالرصاص موجهه للسما (للتمويه يعني انه اطلق رصاصه صدق)
عبدالله غمض عيونه عباله تصاوب
اما ناصر وسليمان ميتين ضحكككك عليه
عبدالله فتح عيونه ع ضحكهم واشتبكت حواجبه مع بعض
سليمان: انت هيه قوم ننحاش نظراته م اطمن
ناصر:اتفق معاك يا اخوي العزيز وركضوا رايحين المجلس وهو يشوفونه متصنم ويطالعهم بنظرات ناريه
سليمان وهو يركض يد ماسك فيها الرشاش واليد الثانيه فوق راسه يثبت الشماغ لا يطيح :سكنهم في مساكنهم شوفه كيف تصنم
ناصر:هههههههه الله يعينا شكله المقلب الجاي رح يكون قوي 😂😂

.
.
.
.
نروح عند الجووو الناري بين نظرات ذيب وصقرر
علي وهو يشوف سليمان جاي يركض :الحققق الجوو هنا م يطمن
سليمان :ليش شصاير؟
علي :شوف عندنا مباره بين الذئاب والصقور منو رح يغلب تتوقع؟
سليمان الي فهم على ولد عمه: انا اقول صقرنا الي رح يربح
ناصر وعلي الي مب فاهمين شيء: مباره وشو!
سليمان:شوف شوف وهو ياشر ع صقر وذيب
ناصر:اوبااااا شبتت حريقه هنا
تركي الي جاي من داخل وفيده الدله وعو يطحلطم :امسك ياورع روح داخل خلهم يزيدونها
علي ولد عيسى:تامر امر يا جميل
تركي: لا تغازل زوجتي تغار
علي:يشيبييخ
سليمان :اششش مو وقتكم شكله فريق الذئاب بيفوز
تركي: والله! فا بسس يالصقور
(هم كانوا على الباب وصقر قاعد عداله الجد يستقبل المعازيم اما ذيب كان جالس فالركن اليمين وعينه ع عين صقر وتقدحح شرار (كيف قدرت تتجرا وتمد يدك ع حبيبتي كيف بالله علمني كيفف) وصقر اليوم العصبيه واصله معه مليوونن على الموقف الي صار وحاط حرته بنظراته لذيب )
الجد:تريييك يالي م تستحي وين القهوه؟
تركي وهو يطول صوته؛ احين تجي يا يبه
.
.
.
.
نروح عند القهوه الي عيت توصل
واقف قدام قاعه الحريم يعدل فشكله
وشوق كانت تمشي تدور ع امل لاجل تبلغها باعفاء عيسى عن الجازي
مسكت التلفون وتتصلت فيها
امل الي كانت عند باب القاعه وتشوف بعلي من الطاقه
سكرت الخط فوجهاا
مسكت عباتها وفتحت الباب طلعت له
امل:وش تسوي هنا
علي :هاذي انتي يالبزر
امل: كولزفق انت بس وش تبي؟
علي:امسكي عبيي هلقهوه
امل:اذلف عند باب المطبخ بطرش لك وحده من البنات
علي م رد عليها وراح وفخاطره يقول:عله لسانها متبري منها
اما امل مسكت التلفون واتصلت في شوق اختها وقالت لها انها فالمطبخ
نرووح المطبخ
دخلت شوق وهي تشوففف المطبخ فاضي:وينها هاي؟
اما هو فتح باب المطبخ وانصدم بلي يشوفه او بالحقيقه انبهررر جمالها طغى عليه م قدر يمسك نفسه تقدم لها وهي عاطنه الظهر اول م قرب هي نقزت حست بوجود احدد وراها
شوق:اهىىئئ عليييي!
علي:يعيونه
شوق:جاتها الصيحه م عرفت وش تسوي م لقت نفسها الا وهي طالعه برا المطبخ وتحاول تضبط نفسها اما هو حسس على عمره وطلع برا مسك تلفون واتصل ببثينه
قالها تعبي الدله الي موجوده ع الرف واطرشها مع وحده من الخدامات ورجع للمجلس وعقله مو معاه معى الملاااك الي شافها معقول هاذي شوق الي كانت تقعد فحضني نحن وصغار معقولهه هي الي كنت اخذها معي للدكان معقولههه اكبرت بهالسرعه؟!! من لم غطوها عني م شفتها فيوم واحين شفتها وبالهشكل! الي اخذذذ عقلي الله يصبرك يقلبي على الي شفته الله يصبرك
.
.
.
اما هي حاطه يدها ع صدرها وتحاول تتنفس بقوه
م حست الا بيد بارده تطبطب على كتفها العاري كششش شعر جسمها ونطتت
بثينه:بسماالله عليك شفيك؟
شوق رمت نفسها بحضن بثينه وهي ودها الارض تنشق وتبلعا حبست دموعها م تبي تخوف بثينه
بثينه:شفيكك خوفتيني؟
شوق وهب تبتسم وتبعد عنها:م فيني شيء يقلبي شفتي لي امل؟
بثينه فهمت انه صار شي بينهم:هيه عند الدرج شفتها تسولف مع صديقاتها
راحت شوق وهي تتوعد بامل اما بثينه مشت للمطبخ تسوي الي قالها له اخوها
.
.
.
.
نرووح فوق عند اجواء التوتر
الجازي:خذي نفس يقلبيي هو توقيع وبعدها بتقعدين معه دقيقتين لا تخافي
ساره: اوففف الجازييي انا وين والزواج وين وبددت تنتقض من الخوف
الجازي:بدتت تهدي من خوفها وتعدل بتسريحتها وتنفخ وتسمي عليها تخرشها لحظه عشان م تبكي وتخرب مكياجها وتواسيها لحظه تتدعي لها لحظه وتدعي ع ابوها لحظه كان جووو مكركب ومتور بينهم
دقت الساعه وهذا هو الوقت المنتظر لنزول ساره لعند الحريم
سكرت الجازي التلفون وبصوت بانت فيه الجديه والحنيه بنفس الوقت:يلا يقلبي قوي قلبكك قومي رح ننزل احين
مسكت يدها البارده الي ترتجفف وقومتها معاها وصلوا لعند الدرجج وهم يسمعون صوت الموسيقى الي تعلن وقت نزولها عجزت الجازي تسحب يدها من يد ساره الي متشبته فيها فاضطرت تنزل معاها بفستانها الاسود الساده القصير وشعرها الاسود الناعم الطويل مع ساره خطوه بخطوه والانظار كلها عليهم وصوت التهلهيل والتسميه وذكر الله عليهم تعلو وتغطي ع النغمه الي مشغلينها وصلت لنص الصاله ولازالت متمسكه بيد الجازي باقوى م عندها وهي تبتسم وتسلم على الحريم وترد عليهم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 25-08-2018, 03:05 PM
حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فيها غرور يهد بالرجل حيله/بقلمي


مسك الكتاب والقلم متجه لداخل وعينه فعين ذيب الي تقدح شرار وصل لعند مجلس الحريم فتح الباب ومثل م توقع المكان فاضي توجه للباب الي بين المجلس و الصاله ودق الباب مره ومرتين طلعت له بثينه بكامل زينتها وانقتها بفستانها الكركمي ضيق من عند الصدر ومنفوش من عند الخصر طالع عليها جنان وعاكس انوثتها وجمالها الباهر
ابتسم صقر :مشاءالله تبارك الرحمن
ابتسمت بثينه بخجل :آمر اخوي؟
صقر:ناديلي عروستنا لاجل التوقيع
بثينه: طيب دقايق
طلعت بثينه وسكرت الباب وراها اما هو قعد على الكنبه يطقط في التلفون ينتظرهم
الجازي:يلا يقلبي بس توقيع
ساره ترتجفف ومن جدها خايفه م حست الا بيد بثينه تمشيها لعند المجلس كانت متوتره وم تحس بلي حولها تمشي ريولها وبخطوات متردده وصلت
صقر اول م شافها وقف: هلا والله هلا بعروستنا
ساره مو معه ابدا
قرب صقر لها ومد القلم :يلا وقعي هنا يا حرم عبدالله
مدت يدها وهي ترتجف وماتدري كيف صارت هالتوقيعه الي على غير سنع التفت لبثينه الي تبارك لها وهي تشوف زول صقر يختفي ومعه الكتاب
قعدت على الكنب وهي تدعي ربها تمر هالدقيقتين على خير اما بثينه وقفت عندها تشجعها وتهون عليها

وصل صقر عند الرجال على دخلت ابوه الي من طلع من عند الجازي م رجع
عيسى:وقعت؟
صقر:ايه يبه واحين بيدخل عبدالله يبارك لها ويلبسها الشبكه
ابتسم عبدالله تحت تباريك الرجال له وانلخم ويه لما سمع رد عيسى
عيسى:م يحتاج لبسوا البنت عبيتها وطلعوها له بتروح بيت زوجها
لحظه لحظه كيف! بيت زوجها يعني اخذها كذا! بدون عرس ولا شيء

لحظه صمتتت كمحاوله للاستوعاب


لهنا وينتهي البارت السادس مع حبي لكم ^مزنه^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 04-04-2020, 08:21 AM
حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فيها غرور يهد بالرجل حيله/بقلمي


البارت السابع
متسيــده ماهي ضعيفة خاطر
متشيخــه ماتنكسسسر عزتها


لحظه لحظه كيف! بيت زوجها يعني اخذها كذا! بدون عرس ولا شيء نروح داخل عند لحريم شوي
ارفعت خصلات من شعرها الاسود الطويل على ورا ودها لو يخلص هالحفل بسرعه ونظرات الكل عليها ما تحب لفت الانتباه لكنها ملفته و بشكل كبير جمالها الصارخ وجسمها المنحوت احتاروا هل الفستان الاسود هو للي محليها ولا هي اللي حلت الفستان (هذول الحريم وخقوا عليها شلون لو شفتها يذيب او انت يصقر انشهد انكم رحتو فيها ) ما حست الا بايد بارده تهز كتففها التفت
الجازي :هلا يمه؟
فاطمة: مشاءالله تبارك الرحمن يا بنتي حصنتي نفسك
ابتسمت الجازي بغرور مب غريب عليها : ايه يا يمه
فاطمة :ما ودك تقولين لي كيف عفى عنك عيسى؟
مشت الجازي وهو ادور على البنات وقالت : هه لو بغيت شي اجيبه
هزت فاطمة راسها وهي تردد الله يحفظ راسك هالعنيد من عيسى وعصبيته
وصلت عند البنات اللي كانوا قاعدين قريب من الباب اللي بين مجلس الحريم والصاله اللي فيها سارة وبثينة
امل :لا يا دوبة بعده ما دخل عليهاا
شوق وهي حاقده على اختها وتتوعد فيها على سالفه علي :خلي فونك جاهز عشان تاخذين الوضعيه المناسبة وهي تبتسم
جات الجازي من وراهم وهي تبتسم :يجي يوم واهددكم بصوركم وتكونون مكان سويره
امل :امانه عليك صوريني تصوير سنع
التفتت الجازي لعند شوق اخت ذيب اللي كانت بمسافه قريبه منهم احضنتها وجلست تاخذ علومها
الجازي :شو هالحلى وشو هالجمال
(شوق كانت لابسه فستان خفيف مره باللون البني الداكن كان مفصل على جسمها يبين بشرتها البيضاء عيونها الصغار اللي يغطيها الايشدو الاسود الى خشمها الطويل الى فهمها المدور الصغير لمصبوغ بلون احمر باختصار طالعه تجنن)
شوق : مو احلى عنك صدقيني الحريم كل بوه يطرون جمالك الله يحفظك من الحسد والعين
توها بترد وما حست الا بكتلة صغيرة ترتمي بحضنها ارفعت هالكائن الصغير وركزت في ملامحه اللي اشتاقت لها كبر كثييير كان بلفه اخر مره شافته
عزيز :انتي ذازي صح؟ انا ثوفتك في للفون الماما (انتي الجازي صح انا شوفتك في تلفون الماما)
الجازي : يعيون الجازي وراحتها ومناها انت هي انا الجازي و وين بوستي؟
عزيز بطفولته : ايب ايب (بمعنى عيب)
الجازي : وهه يلبىىى بسسس على المحترم واللي يعرف العيب
عليا من وراها : عسى ما تعبك بس
اوقفت الجازي وهي تشيل عزوز بحضنها وابتسمت لهالانسانه للي يامما وقفت معاه بالحلوه والمرة قربت : وين يتعبني وهو ولدك؟
قربت عليا واحضنتها بحنان كانت الجازي تفتقده كثييير
عليا وهي تهمس لها :ترى البيت مظلم من دونك
الجازي :يروحي انتي
عزيز :ايبر بابا انك تحزنين الهوادم (بخبر بابا انك تحضنين الااوادم)
عليا :يليل الشقى
الجازي :بعده سيف ما يجوز عن سوالفه ؟
عليا :الا قولي زاد بهباله توه قبل شوي متتصل فيني يقول اشتقت لك ويلا اخطفك
(مو قلت لكم انها عايله كيوت ما صدقتوني )
خذتهم السوالف وما درت عن اللي صار عند .....
بثينه : كيف يعني يخذها معاه علي مو وقت استهبالك
علي : ترا للي فيني مكفينني ابوك عق علينا هالمصيبة وطلع من غير يقول حرف عسى ربي وش قول بس
بثينه وهي تشوف بعيون ساره تحاول تكتشف شو شعورها او هي شو ودها تقول تنتظرها ترفض تنتظر صوتها وهي تترجى علي انها ما تبي بس ما لقت الا ملامح جامده كانها كانت متوقعه هالتصرف من ابوها
بثينه : يعني كيف
علي :اقولك قال طلعوها بعبيتها قدام العرب كل ابوهم يعنني وشو نسوي لبسيها عبايتها
بثينه : هي لععبه ولا لعبه خذوه فغلوه رح قله ما هي بجايه مع حد
علي : اسمعيني انتي وهي يكفي فضايح عند الريال يكفي انه ابوك تركها عليه
بثينه اللي جات ترد بس منعها صوت ساره وهي تقول
: روحي وجيبي عباتي بدون لا احد يشوفك ما بي احد يعرف وبعد ما اروح قولوا لناس ني رحت عند رجلي لا تخربين فرحتهم وتكركبين لجو
بثينه اللي انلخمت معقوله هاذ الكلام يطلع من ساره : بسس
ساره: لابس ولا شي بثيننه اسمعي بعدها لملمي لي خلاقيني بشنطه وانت يا علي جيبها لي فبيت وابتسمت وهي ترص على الكلمه (زوجي )
بثينه ما اتكلمت استمدت قوه من نظرات علي ونفذت كلام ساره حررف بحرف نروح عند الرجال اللي تقريبا فضى المجلس من المعازيم بحكم انه العشى كان قبل التوقيع وبعد كلام عيسى باركوا للمعرس وطلعوا
الكل كان ساكت وعينهم على الجد
الجد:ابوها وادرى بمصلحه بنته وهذا زوجها وبتطلع معززه مكرمه
صقر وهو مش عاجبه للي يصير :يرضيك تطلع من هالبيت ل عرس ولاشي الجد : ما فيها شي وانا بوك ما فيها شي
الكل ما كان راضي عن للي يصير والكل كان ينتظر رفض ساره عشان يتصرفون ويعارضون بس الجمهم انه ساره طلعت بعابتها للي فوق الفستان المنفوش عبدلله (المعرس) كان واقف برا بعد ما ودع بعض اقرابه وعداله اخوه عزام
: شفت كيف رما بنته علينا
عبدالله :حشم لسانك ي عزام وش للي رماه هذي زوجتي احين
عزام: م في ابو يرمي بنته بهلطريقه الا وفيها بلى الله ييكون في عونك
عبدلله :انكتم يا عزام ولا ولله ما قول نك خوي وافضي هالرشاش في راسك
التفت وهو يسمع خطوات صقر ووراه ساره اللي للحين بعابتها ومغطيه ويها بالشيله بدا صقر يوصي عبدالله عليها كانه ابوها ما هانت عليه تروح كذا بس تاكد اكثر من مره نها رغبتها وما في احد جابرنها ودعها والغريب انه للحين م نزلت دمعه من دموع ساره المعروف عنها انها دلوعه وحساسه بزياده اركبت جنبه بفستانها المنفوش وهو منلخف م يدري وش يقول محد فيهم كن مستعد لهالحظه قرر نه يسوق بصمت لحد ما يوصل للبيت وتذكر امه دق على عزام ووصاه يجيبها ويجيب اخته العنود معاه
ساره هه وش كنت انتظر منك يبوي وش كنت انتظر زين منه زوجني ول بعني على حي لله واحد عشن لفلوس بس وربي ما قعد فبيته ثانيه وهو للي رماني هالرميه وما ودعت احد عشن ل ضعف قدامه ابيه يعرف حدوده معاي الله يعين وش اللي مستخبي وراك ي عبدالله سمعته وهو يكلم خوه حسيت بصوته انه مرتبك يا ويش لو بيعرف قلبي كيف يرقص بصدري خايفه وخايفه كثثثير الله يعدي هليله على خير

تابععع....
مع حبي لكم (مزنه)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 04-04-2020, 10:12 AM
حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فيها غرور يهد بالرجل حيله/بقلمي


عند الحريم بعد ما زال الجو مشحون والكل مو مصدق اللي صار طبعا مصدقين حركه عيسى بس ابدا مو مقتنعين بردة فعل ساره بعد ما قلوا المعازيم تجمعوا لبنات في غرفه سارة عشان يرتبون اغراضها
شوق : الجازي وراك ساكته ما قلتي لنا عن رايك
الجازي : ترى جد انتوا مكبرين الموضوع م فيها شي هو زوجها على سنه الله ورسوله وساره سوت عين العقل
امل : لحظه لحظه عادي عندك تروحين بيت زوجك بدون عرس
الجازي : والله يا امل ان العرس ولزوج والزواج اخر اهتماماتي
شوق : يوووه بثينه ترى كلنا شايفينك بلاها عبط
الجازي وهي ترمي لبسه من ملابس ساره للي بيدها على وجه شوق: خلي البنت بحالها - قربت من بثينه – خلاص يبعد كلي انتي وقفي بكي قطعتي قلبي
امل : وش يقول وش يقول ؟ لا عاد تبكين قطعتي معاليقي
مدامني معاك وشو له داعي الدمعه
شوق والجازي : اوبااااا
شوق: وش عليك حتى امل بنت عبدالله بنفسها قمت تشعرلك
امل :احمم احمم
شوق رمت المخده فوجه اختها : لايكثر بس
بثينه ما هي معاهم وتحس روحها طلعت مع طلعت ساره من البيت
الجازي وقفت وراحت عند الشنطه اللي مقبله للباب المفتوح تكمل ترتيب
يحس راسه بينفجر قعد مع امه شوي بعدها مشى لغرفته ركب الدرج بخطوات واثقه وغاضبه ويضرب الارض من القهر برجوله لحد ما وصل لعند غرفته ولمحها لمح غزال لمح هنوف لالا حشى لمح ملاك اي ملاك لمح حور
حور العين في لجنه هناك وش منزلها في الدنيا هاذي رفع حاجبه ومسح شعره لورا تنهد تنهيده من كل قلبه نزل يده وكتفها وحاجبه لسى مرفوع ما قوى يتحرك ولا يدخل غرفته رفعت خصلات شعرها الاسود بتعب وبعدها ارفعته كامل على شكل (ذيل حصان) وبانت بلاوي كانت مستخبيه بان ظهرها لصافي العاري بان خصرها االلي كان شعرها مغطي عليه اضحكت وهو تنهد اضحكت دنياه من ضحكها
الجازي : هههههههههه اه لو تدري سوير نه كل هالبكا والعياره عليها ما فكرت تشبر برا البيت اصلا
شوق وهي تحرك شعر بثينه الطويل وتصنع ه شارب لنفسها وتفخم صوتها :تثنين كلامي نا عيسى ولد صقر اخر عمري تثنين كلامي قالت ما تشبر قالت تخسسين انتي وياها وياها
طبعا شكل شوق وطريقه كلامها خلت الكل يطيح من الضحك بس بعد في احد طاح قلبه وهو لساته متنح فيها
شوق : انا بروح ادور الشنطه الثانيه ها البكايه ما منها فود
مشت شوق عند الباب اول ما لمحها صقر دخل غرفته استغربت شوق وجاء عبالها يكون علي تذكرت الموقف واحمر وجههاا مشت للغرفه اللي جنبهم هالغرفه بالعاده يحطون فيها لاغراض الزياده في قسم عيسى وعياله
ادخلت وكانت الغرفة بارده استغربت بس طنشت مشت برجلها العاريه لحد ما وصلت لعند الكبت
ما كن له خلق يدخل غرفته ويشوف صقر ماله خلق اي احد ما كان متوقع فراق سوير يسوي فيه كذا دخل الغرفه الاضافيه شغل التكيف والليت كمان ورمى نفسه تحت الشرشف بحكم ضعف جسمه م بين وجوده ابدا راحت به ذكرياته مع اخته سوير كيف كانت تلعب معاه وهو صغير اكبر عنه بخمس سنوات لكنها كانت له اكثر عن خت احفظت كل اسراره حتى بثيه كانت شي كبير بالنسبه له باختلاف علاقه كل اخو باخته عندنا كانت علاقته بخواته غيير جاء عباله موقف قبل 6 سنين كان عمره حوالي 14 و 15
: لا تصير جبان لا تستعملها بس حطها عندك رح اخذها منك بكرا
علي: والله محدن جبان غيرك يالدلخ لو شافه ابوي بروح فيها
: طول وعرض خايف من ابوك
علي :ماني بخايف من احد هاتها انا اقول
رجع البيت ولخوف كله بقلبه عمره م دخن ولافكر بالدوخه عكس اخوه صقر بس لازم يخبيها يثبت لصاحبه انه مامنه بجبان
عيسى : تعال يولد وش عندك واقف؟
علي :جاي جاي يبه
المحت ساره للي فيده اركضت طايره واحضنت اخوها وخذته وحطته بجيبها عيسى : اتركي اخوك ياقليله الولي
قرب علي عند عيسى وبدا يقهويه مشت ساره للداخل بس ما حالفها الحظ وطاحت من جيبها لصغير وكلت ضرب وحبس لمده يومين واحلفت علي ما اتكلم طبعا كان شاك فيها يقول اهي اللي دوخ قطع حبل ذكرياته صوت خطوات
رفع الشرشف شوي وشافها يا عالم ناويه تجنني ؟ اذا ما اطلعت هي من المطبخ كان صارت علووم وحين جايه برجليها لعندي (جسمها لين وفيه طراوه ماهي بضعيفه ولا بمليانه لابسه فستان اصفر مدموج بقلتر اسود لحد الركب وبيضاها عاكس جمال الجسم شعرها واصل لحد ردوفها اشقرر وزي ما يقول عيضه اشقر على المتان شكله خيالي مالت بجسمها هي ترفع اصبع رجولها تبي توصل للشنطه اللي فوق مالت اهي ومال معها تعدل بجلسته حط يده تحت راسه وكل ما تميل ميل راسه معاها خاف تكشفه خاف يفوت لذه لمنظر ما تكلم وكتم تناهههيد كثيره مع كل ميله لخصرها تاففت وما لقى نفسه الا يساعدها كانت شوق بين الكبت وبين جسمه الملتزق بجسمها شعرها من كثر محاولاتها جاء على جنب مد يده فوق لكن عيونه كانت بعيونها وانفاسه قريب من نفاسها نزل الشنطه
شوق للحين مش مستوعبه مدت يده بتخذ الشنطه لكنه منعها
علي : ما في شكرا
شوق حست باحراج الدنيا كله فيها وانه شكلها وهي عاريه وماهي بمتستره خلاها تتمنى الموت بين ما هو كن متلذذ بالنظر
م تعرف للحين كيف قدرت تحرك ريولها اطلعت وادخلت الغرفه بينم هو حس على نفسه وعصب كثير كيد فهمتني غلط اكيد بتقول اني فكرت اتحرش فيها بس والله ما هو بيدي طلع واخذ معاه الشنطه ومفتاح السياره حطها عند باب غرفه بثينه دق الباب ومشى
الجازي : بنت وش فيك وش صار؟
امل بانت علامات الخوف بملامحها هزت اختها :شووووق
شوق : وجعع اذني
امل : وش بلاه وجهك وش صار
حاوت تتهدي نبضت قلبها : اا شسمه
الجازي : ووين الشنطه
دق الباب ودق قلب شوق معاه افتحت امل ولقت الشنطه
شوق بتبرير :اااا فار ييه شفت فار وقلت حق وحده من لخدم تجيبها
الجازي : الله يخصبق بليسك خصبقتي قلبي
امل : كل ذ يالعوبه عشان فار طسي عن وجهي وتعالي ساعدينا
نروووح عن معريسنا الجدد
دخلت الغرفه بينما هو نزل ينتظر امه اشلحت عباتها وتقدمت امام المرايا وهي تحاول ترتب الكلام اللي تبي تقوله
بينما هو كان يفكر كلام اخوه عزام (اكيد انه فيها بلى) حاول يشيل الفكره من راسه بعده بدقايق ادخلت خته وهي تهبب وتبارك ومعاها امه
العنود : وينها وينها حرمه خوي؟
عبدالله :في الغرفه
العنود : ولله يخوي ما اقول غير الله يعينك (كانت تقصد على جمالها بحكم انه اكيد شافها بس ما درت انه حتى مبروك ما قال لها)
امه : رح يولدي لا تخليها تنتظر اكثر وبدت تهاوش بعنود على قله حياها
بينما هو اثرت فيه كلمه عنود لله يعينك دخلت مع كلام عزام فيها بلى مشى بخطوات متردده فتح الباب وسبقته ريحه عطر نسائي يدل على ذوق ناااعمم وهادي مشى لحد موصل وشاف شي تمنى انه كل هالبشر يصيرون عميان وما يشوفه غيره حين فهمتك يالعنود اييه بالله الله يعيني تنهد
ساره دخل فجاه ما قدرت هرب وقفت بخجل كل الكلام اللي جهزته طار قلبي قام يرقصص وكششش شعر جسمي وانا اشوفه يتنهد ويناظرني تشجعت وقلت: عبدالله
ما كان متوقع انه اسمه حلو لهدرجه الا لما نطقته :يا روحه
هن انلخمت بنتنا يا روحه ؟؟؟ لا لا ما اتفقنا ما يصير يقول لي كلام حلو ينتظر لين خلص كلامي هفف يا ربي وش السواه الحين رفعت عينها تتامل الشخص اللي قدامها اسسمرر وعيون واسعه ورموش ضليله ولله لو مالعيب قربت وبست هالعيون اااوووه اناا وش يلسه اقول عيونه تقول كلام للحين عجزت فهمه خشمه سيف ولحيته محدده بشكل يدل على ذوق رفيع لصاحبه شعره طويل شوي منسدل لتحت اذنه وناعم حيل اكتافه عريضه معضلل ؟ تذكرت رفضي بالزواج من معضل ابتسمت على افكاري الغبيه بينما هو ما وقف تتنيح بهالملاك
تشجعت وقلت بصوت مقطوع ومهزوز من التوتر :اسمع انا موو
قاطعني وهو يمد يده ليدي جلسنا على الكررسي الموجود في نص لغرفه
عبدالله : وش كانت الحلوه ناويه تقول ؟
سحبت يدي : عبدالله انا اعرف بشو تفكر فيه بوي رماني عليك لكنك مش مجبور فيني وانت
قطع كلامها لما حست انفاسه وانفاسها صارت واحد قرب منها وطبع بوسه الجمتها ما قدرت تكمل
عبدالله : اسف معليشش ما قدرنا نقاوم الشامه اللي فوق الشفه وغمز لها
طبعا دوروا عن ساره ذابت وماتت وما قدرت حتى ترفع عيونها
عبدالله : تراني مجنون عادي اروح ابوس ابوك واخمه لانه عطاني اياك
ساره : م ندمت؟
عبدالله رمى نفسه على رجولها حاول يكسر حاجز التوتر ونجح مسك يدها وحطها على شعره طيح الميانه على الاخر الاخ وخذتهم لسوالف
نروح عند عيال عبدالله ولا نخليه للبارت لجاي
الى هنا ينتهي البارت السابع اتمنى ينال اعجابكم مع حبي مزنه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 06-04-2020, 02:31 PM
حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فيها غرور يهد بالرجل حيله/بقلمي


البارت الثامن
راعية العيون الناعسه رمشها في
لا سلهمت ذاب الهوى من حنينه

سلمان وهو مكيف مع لجو على اغنية (سكر محلي) ووقف عند الشباك ويحاول يوصل لبنت الجيران
طلع ناصر من الحمام وشعره المبلل منشور على وجهه الطفولي والمنشفه على خصره رفع شعره على ورى
ناصر :وش تسوي يا مسود الويه؟
سليمان وهو يعلي صوته :بنت الجيران شاغله عينيا وبعدا يهز كتفه
ناصر :اخسسس تهزين كتيفك يالحريمه
سليمان وهو مطنش اخوه وبدا يرفع ضغطه بحركاته تقدم ناصر للكبت واخذ ملابسه ورجع الحمام لاجل يبدل
سليمان :نصووور شفتها والله شفتها
ناصر وهو طالع :يمين بالله ي سليمانوه بنقع فراسك وش انت ما فيك دم خاف ربك عندك خوات ما تخاف احد من الجيران ينتهك حرمتهم اصطلب وصير رجال شطولك وشعرضك اعلمك انا السنع
سليمان بند الاغاني وحس بغلطه بس طنش :يجي اليوم اللي اطيح على وجهك وتحب لنا وحده
ناصر راح فكره لبعيد في الملكه
شوق^اخت ذيب^ وهي تلتفت لحرمه خوها :وش فيكم وقفتوا؟
عليا :عزوز الله يهداه زعلن يقول يبي يروح عند الرجاجيل وانتي تعرفين اخوك المخروش ما يتمن على بزر
شوق :ههههه تعلميني فيه خلاص ادخلي نتي وانا اراضيه
عليا :والله انهم طلعوا لي قرون بس ماودي اتعبك معايه
شوق : ماعليك انا اجيبه توكلي انتي
مشت عليا وتركت عزوز المستخبي ورا الشجر
شوق وهي تحط يدها على ركبها وتنزل شوي لمستواه
شوق :عزوز حبيبي
بين م كان جالس وسط المعازيم حس في شي يهتز تحته لف على علي اخوه
ناصر :اقولك تحس باللي حس فيه
علي :هي والله انه من دخل مهو عاجبني خكري خكري مدري منهو عازمنه
ناصر :وانت ذي شغلتك تقول حرمه لا ويراسك م تحس بزلزال
علي وهو يصغر عيونه :ياخوي اذا قصدك تقول شي عن جدي ونه سوى شيي عدالك ستر عليه تراه شايب
ناصر :سود الله ويهك يالهرم ضفف وجهك
رجع التلفون يهتز مره ثانيه
ناصر وهو يحك راسه :وههه نسيت انه عندي هالعله( المعروف عن ناصر انه ريال عايش بعقليه قديمه يعني يحب كل شي من التراث القديم وعلى هالمبدا عاش عمره على تلفون قديم –نوكيا- واليوم علي ولد عمه عطاه تلفونه لاجل ما حد يتصل فيه من الدوام)
طلع برا المجلس وعيونه دور على علي لمح ظل خته وهي نازله كنها مضيعه لها شي بين الشجر
قرب منها وهو يرسم ابتسامه خبث وصرخ باذنها
ناصر :ابوووو
شوق :ايييييييييي
ومن الخرشه غطت ويها بيدها وقلبها لساته يدق
ناصر يليل النشبه :يعني انا ماعرف ليش هالدلع تبكين لاني خرشتك اسمعي لا تعلمين ابوي واشتري لك السيرلاك اللي تحبينه يالبزر انتي
عزوز يراقب الموقف بصمت وهو عاجبه الوضع
شوق لا رد
ناصر اللي انبه ضميره شوي وهو ماسك تلفون علي بايد وحط اليد الثانيه حاولين خصرها بحكم انه يبي يحضنها اشهقت شوق بقوه خلت ناصر يخاف عليها جد
ناصر :اموله وربي ما كنت اقصد وش فيك
عزوز وهو ميت ضحك :ثووك ثووك ماهي بلوله (شوق شوق ماهي باموله)
ناصر انخرش وفكها بسرعه مد يده يبي يتاكد من كلام البزر لو انه متاكد انها اخته كل شي فيها يدل انها امل (قصيره وضعيفه حييل وبيضاء) مسك كتوفها ولفهمه عليه
شوق للحين تحاول تستوعب الموقف مرت دقيقتين ويدها بعدها فوجها وناصر ما تحرك وقف ينتظر
شوق :عزوز ذلف ولا ابعده
ناصر :ماذلفت بعدني
هنا شوق فرقت اصابعها عشان تتمكن من شوفه هذا القاسي المتمرد للي شلع قلبها من الخوف
ناصر لمما لمح عيونها تنح هي عيون صغيره وطبعاا الكل متفق انه لحلى للعيون الواسعه الكبيره بس عيونها غيررر وغير بشكل فارق فيها شي غريب يجذبه مشت شوق وامسكت يد عزوز اللي ميت ضحك معاها – مشت وخلت وراها طفل ما يدرك وش التدبير يحسب ان الغرام اشعار شاعر واغنية مطرب –مشى وهو يردد – إنّ العُيونَ التي في طرفها حوَرٌ قَتَلتنا ثُمّ لَم يُحيِينَ قتلانا
صحاه من سرحنه صوت سليمان
سليمان :ناصر
نصر :همممم
سليمان : انت جد تدرس طب
ناصر وهو يتنهد :ايييه جد صباح الليل دحين عرفت؟
سليمان :يا اخييي انا ولا عمري شوفتك ماسك لك كتاب كيييف جبتها؟
ناصر :يوووه قل مشاءالله انت وراسك ذا
سليان :مشاءالله مشاءالله ماقلنا شي مم عندك سلف
ناصر :ودي اعرف هالفلوس وين تروح؟
سليمان :تمن علي يعني؟ خل فلوسك لك ما ودي فييهم
ناصر :اهجد وبلا حركات حريم
مشى وطلع له فلوس من البوك لموجود في ثوبه
نروح عند تركي وما ادراكم م تركي تعب وما جاه نوم مشى في الفيلا الكبيره
وهو يدور له فريسه صاحية لاجل يهبل فيها وجات على باله امه اللي الكل كان فاقدها وضع يدينه في جيبه وطلع الايفون حقه مشى بين الارقام لحد ما وصل لرقم* عيوزي امريكا* حط التلفون على اذنه وشوقه مع كل رنه يزيد
بصوت جار عليه الزمان :الوه منهو يتكلم؟
تركي :انا الفارس المغوار ي عمه
سعاده :اهيي الله يعز الفرسان ي تروك يلهرم
تركي وهو يدور على نفسه وعيونه تضحك :يااااا بعععد رووح روحيي يذا الصوت وحشتيني مره
سعاده :ما يوحشك غالي ياوليدي والبشاره خالتك تعافت ورح ارجع لكم قريب وانكد عليكم
تركي :اخسس والله احلى واطلق منهو ينكد علينا يووه يا يمه لو انك سمحتي لي اجي معاكم
سعاده :عيسى ما قصر وصلني لعند اختي ولو ما شغله ما كان رح يرجع ويخليني
تركي وهو يحاول يبعد تفكيره عن عيسى وسواياه :الا ما قلتي لي كيف المزايين الشقر في امريكا؟
سعاده :اخخخ لو انك بجنبي رميتك بالعصا
تركي :ههههههه افا ي عيوزي افا لا تحاتين صقور نايم مرح يعرف
وما حس الا بالعصا اللي تنغرس في رقبته
صقر *ابوه* :صقور هاه صقور عنبودارك ما تحشم ما تنتخي؟
تركي :وجاكم الشايب
صقر :شايب طلل في عينك يالبزر ما تقولي منوه هاذي اللي تكلمك في انصاف الليالي ومتخبي في المطابخ تقال ضب
تركي وهو يغمز له :سعادة قلبك
صقر وهو يمد يده :عطني اتكلم معاها وطلع برا
تركي :بعدد مغازل وحركات ماعرفت منهو الضب احين
صقرر :تررررروووك
تركي اللي خاف لا ينضرب مرتن ثانيه اعطاه التلفون وانحاش*ونحن بعد يلا ننحاش ونخلي سوالف الشياب وغزلهم ونرووح عند
ساره : وبعدين معاك؟
عبدالله :خلاص اسف اخر مره
ساره : ترى اهد العب يالغشااش
عبدالله : لا لا خلاص الا بسالك
ساره وهي تنزل راسها للورقه *اونو* اللي في يدها :هممم؟
عبدالله :انا وتعبت انتي م تعبتي؟
سارة ورفعت عيونها راسها لساته منزل : من وش؟
عبدالله :من خيشة البصل للي لابستها
سارة :والله اني تعبت وحرر مرهه
عبدالله :تراه اكبتي تحت امرك يا حلوو يا انته
ساره :عبدلله ؟؟؟
عبدالله :طيب طيب نسيت الاتفاق (الاتفاق ينص على بدون مغازل لبعد ما تاخذ عليه وتتعود على وجوده )
اوقفت ساره ووقف معاها عبدالله اللي ركض على الكبت
وبضحكه قال :سبقتك يالدوبه
ساره هنا تذكرت بثينه لما كانت تتسابق معاها وانزلت دمعه خاينه من محجرها هنا فزز قلب عبدالله رجع لها بخطوات واثقه وضمها لصدره
كانها كانت تنتظر هالحركه عشان تفجر براكين البكي وبكت من كل قلبها اما هو بدا يمسح على ظهرها وبعدها بمده
عبدالله :انا الدوب وانا السلحفا وانا الخسيس خلاص لا تبكين
انفجعت ساره بكلامه واضحكت معقوله يفكر اني بكيت لانه قال لي دوبه
عبدالله كنت عارف انها تبكي شوق لكن رجعت أراضيها وأهدي روعها لين ضحكت، الله لا يغضب عليّ وشلون هالدمعة تهون ؟
قطع عليهم دق الباب طلع عبدالله بجلابيته وشعر المبعثر على وجهه
العنود :ضحك وحركات
عبدالله :ضفي وجهك
العنود :ههههههه والله وطحت على وجهك يا عبدالله
عبدالله بهمس :ايه بالله
ناظر وجهه اخته الضاحك :خير وش عندك؟
العنود :نسيبك برا جايب غراض بنتهم
عبدالله :طيب ابدل واطلع له
دخل لغرفة يدورها بعيونه وما لقاها
عبدالله :سوير يا العجوز وينك؟
ساره وهي تطلع من الحمام*عزكم الله*: نعم يالشايب وش تبي
عبدالله وقف لحظه وطلق تنهيده كانت لابسه بيجاما من بجايمه اللي كانت ساره تسبح فيها وفكت شعرها الاشقر القصير اللي يوصل لنصف ظهرها قرب منها
عبدالله :ترى احب هالبيجامه وبخاطره قال وبديت احب اللي لابسها
ساره :وليش انشاءالله
عبدالله :جتني هديه
ساره اللي تخصرت :من عند حبيبتك لقبليه؟
عبدالله اللي انفلتت ابتسامه منه وقال :اييه
ساره نزلت يدها وقالت :وش كنت تبي
حس عبدالله بتغير نبرتها :اخوك برا
مما حس الا باللي اطلعت تركض واطراف البيجاما تطير معاها
عبدالله :تعالي يامهبوله
وصل لبرا عند المجلس
صقر :اهييي يالله يا دافع لبلا
ساره ودموعها على خدها :وحشتننيي خلاص صقور هونت خذني معاك
صقر :امداك تشتاقين لي ؟ وبعدين وش مهبله بروحك انتي
ساره حست باحراج من لبسها نزلت راسها
تنحنح عبدالله ودخل
عبدالله :حيي الله النسيب
صقر : الله يحيك ويبقيك
جلسوا ومرت نص ساعه اخذتهم السوالف وساره قاعده جنب اخوها
بعدها ترخص صقر وطلع
عبدالله :اجل هونتي هاه
ساره :اييييه طلع الزواج مب شي
قرب منها عبدالله وبلحظه سريعه لقت نفسها بين يدينه
ساره :نزلني يكريه
عبدالله وهو يمشي لغرفتهم : ماهو بكيفك دافع فلوس انا
وصلوا ونزلها ساره ارتبكت مره
قرب منها وهمس :لا تخافين ما ني بلامسك الا برضاك
حست بفرحه كبيره وشعور غريب تسسل لقلبها نحو هذا الكائن المتفهم لتقلباتها المحب والطيب
مرت الليله بين السوالف والمزوح ومرت على بعضهم تناهيد وحسراات ومرت على بعضهم همم وتفكير ومرت على بعضم شوقق ووجع ومرت على البعض حققد وغييرره
الى هنا ينتهي البارت الثامن مع حبي لكم مزنه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 06-04-2020, 05:16 PM
صورة مكاويه أصيله الرمزية
مكاويه أصيله مكاويه أصيله غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فيها غرور يهد بالرجل حيله/بقلمي


ررررررروعه استمري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 09-04-2020, 07:02 PM
حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فيها غرور يهد بالرجل حيله/بقلمي


البارت التاسع
مثل الحدود .... ماهي لاحد
افتحت عيونها السود النجلاء وابتسمت وارسمت على وجه هالصباح ابتسامه بحكم انه الوقت كان مره مبكر اطلعت بالبودي والشورت وشعرها المبهذل تسللت للمطبخ وهي دندن من وراها
:صباحو
التفت على السريع
:خرشتيني يحماره
بثينه :وش تسوين هنا
الجازي اللي مشت : اسوي لي قهوه تبين؟
بثينه :لا ما تقهوى بالعافيه عليك
الجازي :يعافيك يحلوه الا ما قلتي لي وش اللي مصيحك دحين
بثينه :ما استحملت ودقيت لساروه
الجازي :وشووووو
بثينه نطت فوق لجازي تكتم صرختها
الجازي :انتي انهبلتي ولا ايش متصله في البنت وهي لساتها
ماكملت لانه دخول واحد من الشباب الجمها تسكت
:وش فيكم وش صاير
بحركه سريعه تخبت الجازي ورى بثينه
بثينه :ماهو ب صاير شي وينك انت من امس
علي : مين اللي وراك
الجازي : انا الجازي يالضب
ابتسم علي وقال :اعلمك منهو الضب بس مهب احين بعدين
طلع واطلعت وراه بثينه (تشرد من لسان الجازي وتشوف وش به اخوها)
الجازي لساتها على الارضيه لحد ما سمعت صوت ثوران القهوه المبشر عن قدوم العيد اقفزت بندت عليها مشت وهي تردد شعر من اشعار عبدالمحسن لحد ما اوصلت عند الادراج خذت لها كوب مبين من شكله انه لصاحب ذوقه رفيع ره مرسوم عليه صورة لطلال مداح ابتسمت واخذته واسكبت قهوتها فيه كملت باشعارها لحد ما اوصلت لغرفتها
قام وهو يحس بكسل مشى لعند الحمام اكرمك الله غسل وطلع على السريع اخذ التيشرت والبسه فتح الباب وبدا يطقطق في تلفونه لحد ما وصل المطبخ واخذته الريحه لعالم ثاني
صقر :يووووه على الريحه اللي ترد الروح
دخل المطبخ وبدا يحضر لنفسه القهوه لفت نظره شي يلمع على الارض نزل شوي واخذ يتامله (كان اسواره من الذهب خفيفه بس مزينه بكرستال مرصع على الجوانب )غمض عيونه يبي يذكر وين شافها من قبل ابتسم وهو يذكرها ترفع خصلات شعرها ) من يوم عرفها وهالاسوارة ما تختفي من يدها
دخلت بثينه المطبخ
بثينه : الجازي مره اسفه بسس
صقر بحركه سريعه خبئ السواره بجيبه والتفت لاخته
بثينه وهي تلتفت :وين الجازي ؟
صقر اللي كان وده يصرخ ويقول انها متربعه في وسط قلبه التزم الصمت وهز كتوفه بمعنى ما ادري
توجه للدرج بيطلع كوبه الغالي على قلبه (ذكرى من عند صاحبه المتوفي) حس بنبضات قلبه تزيد وهو يدوره بين الاكواب
حست بثينه بتوتر اخوها وقربت منه
بثينه :وش ادور عليه
صقر بلهفه :بثوون وينن كوووبييي؟
بثينه :صقر انت ما تحطه الا في غرفتك دور عليه هناك
صقر :مسى البارح كنت مستعجل وحطيته هنا بعد ما غسلته بايدي بثينه وينه؟؟؟
بثينه حست انه اخوها ماهو على بعضه الكل في هالبيت يعرف انه هالكوب غالي وكثير على صقر مافي احد يتجرا يلمسه حتى الخدم وكلهم يجهلون السسبب حطت يدها على كتفه وقالت بتوتر :لا تخاف اكيد موجود بعد شوي

خلصت من قهوتها المره مشت ويدها ماسكه الفون
الجازي :وش قلت ياحميد
حميد :هذا اللي صار يا طويله العمر من الامس ما سمعنا له صوت ولا خبر ورجاله مكانهم ما تحركوا
الجازي وهي تفكر وش اللي انت ناوي عليه يا عيسى بس والله ما اتركك وراك وراك لحد ما ترجع اخوي
الجازي :ما وصلك خبر من امريكا ياحميد ؟
حميد :والله يا طويله العمر امريكا طول بعرض ورجالنا ماهم بمقصرين انشاءالله رح نلاقيه قريب
الجازي تنهدت وسكرت الخط وينك يا اخوي ووين دارك عني اشتقت لك مشت لعند الكبت طلعت لها المخور وشيله على نفس لونه واتجهت للحمام بدلت واطلعت بسرعه وانفاسها تزيد توجهت لعند السرير خذت التلفون وحطته في جيبها وامسكت الكوب وراحت طيران للمطبخ وكل شوي اتناظر يدها والدمعه في عينها يارب ما اكون ضيعتها ياررب الاقيها تكفى ياربي الا هالسواره تكففففى
وصلت المطبخ وتلاقت العيون وفززتت القلوب كل عين فيها من الخوف والتوتر والدموع ما يكفي كل عين تبغي حضن تبغي احد يطمنها كل عين فاقده شي وشي كبير بصوت واحد انطقوا الجازي وصقر
:بثينه
بثينه اللي حست بالتوتر والجو المشحون واسكتت تبلمت ما تعرف وش تقول الاثين نار وبارود كل واحد العن عن الثاني الجازي وصقر كل واحد يملك من الغرور والعصبيه والهيبه ما يكفيه
بعد فتره التفت صقر بعد ما لاحظ تبلم اخته للجازي ولمح كوبه بين يدينها الضعيفه قرب منها لحد ما تعدى بثينه اللي واقفه بالنص
صرخ بصوت كل عصبيه الدنيا تجمعت فيه وعيون حمر وهو ينافخ:وش يسوي بيدينك؟
الجازي ما اهتمت لعصبيته ودومعها متحجره في عيونها :صقر اسوارتي صقر ما شفتها ؟
صقر ولسى عيونه على الكوب اطمن انه الكوب لساته موجود وما صار عليه شي ما غير اطبعت الجازي شفايفها ععلى اطرافه الويل ثم الويل لاي احد يستخدم هالكوب الغالي على قلبه الا هي الا هي كان رح يسمح لها وبكل ثقه كانه كان يتمنى تلتصق شفايفها باطراف كوبه
مده يده ليدها ما رتجفت ولا تحركت كانت تنتظر اجابه منه اخذ كوبه ورجعت له روحه
صقر :اخر مره في حياتك تفكرين تلمسين هالكوب
هزت راسها استغرب وين لسانهاالطويل ووين نظره التحدي اللي كانت تتملك عيونها هنا فهم وتاكد انه الاسواره اللي بيدها مرتبطه بقلبها مو بس في معصمها بس مستحيل يفرط بشي يخصهاا وقرر يكتم على الموضوع تقدم لعند القهوه اللي ثارت وثارت قلوب كثيره معاهاا سكب القهوه في الكوب بدون ما يغسله وبدا يشرب القهوه ونظراته عليها يشوفها تتخبط بين ممرات الممطبخ وتحضن بثينه اللي انخبصت معاها لحظه تروح وتفتح دروج المطبخ وتسكرها بقوه بعد ما تفقد الامل كانهاا هي اللي اسرقت اسوارتها

طلع وقرر يروح غرفته جلس على السرير وبدا يتامل كوبه على كثر ما حبيت هالكوب على كثر ما احسده قبل ثغرها وانا مالي حق اتامله تنهد وكمل قهوته وهو يتلذذ فيها *لام نسطى سكر شفاتها على الكوب مستحيل اظلم قهوتي واقول مره *

نروح عند اللي قلبت الدنيا وززعت راحه الكل كلهم اختبصو معاها
فاطمه :يايمه يا بنتي انتي متاكده ضيعتيها هنا
الجازي :اييه يمه اييه ما في مكان ثانني
امل :قبل شوي كنا فغرفتها يا عمه ما لقينا شي
شوق وهي بين الدرجات :رح يصيبني الحول من كثر ما دورت
ابتسام هي تنزل :يالله صباح خير لو اني متاكده من يشوف هالوجيه الودره مانه لاقي خير
يووه جيتي فوقتك ناظرت الجازي في فريستها وانفضت عليها كان ودها تصب كل الكره والعصبيه فيها الكل مسك الجازي
الجازي :تعالي اعلمك منهي الوجيه الودره
سلمى :ماعليك منها يالجازي
فاطمه :يابنتي خليها اكبر منك
ابتسام :مو منك من التربيه اللي تربيتها يالعوبه
هنا فاطمه اتركت الجازي خلتها تعلمها كيف التربيه وقفت تشوف اللي بيصير
قبل ما توصل وصلهم صوت رج الفيلا رجج
عيسى :صقققرررر علللليييي
انزلوا من فوق يركضون والكل تجمع في لصاله على هالصراخ
عيسى :اسمع انت وياه
صقر اللي يسكر ازرار ثوبه وغترته على كتوفه :سم يبه
علي اللي ماهب احس حال من حال اخوه ما امداه يغمض عيونه من بعد سهرت امس :آمر
عيسى وجهه نظره للجازي اللي لساتهها تنافخ وبالها مشغول: عندكم اجازه اسبوعين لا اشوف رجولكم توتوط الشركه
الكل انصدم وقبل ما يفتحون فهمه بكلمه مشى عيسى وسكر الباب وراه ناظروا بعض بنظرات استفهام ومحد فهمها حتى الجازي
الجازي وش فيه شيبه النار ماني بفاضيه حق سواليفه الاقي اسووارتي الاول وافضي حسابي مع ابتساموه الودره بعدها افهم وش مقصدك يا عيسى
الجد :لا اله الا الله يلا يا حريم وين الفطور؟
فاطمه :يلا يا يبه احين نحطه
دخلوا الحريم المطبخ ورجع الجد وعبدالله لغرفه الطعام اللي بقى بالصاله (سليمان وخالد واخوهم علي اللي اشكالهم كانت تضحك بمعنى الكلمه سليمان لابس بنطلون وفانيله بيضا اللي دايم يلبسهم تحت الثوب اما ناصر فكانت عين مفتوحه وعين لا ولابس بيجامه وعلي كمان ببجاته وصقر واخوه علي اللي لساتهم بثوبهم ويناظرون بعض)
هنا التفت امل وشوق وبثينه على الجازي اللي كانت كاتمه ضحكها وافطسوا من الضحك
الشباب طالعاوا حال بعض وما وسعهم الا يضحكون هم بعد
مشى كل واحد على غرفته لاجل يعدلون اشكالهم اوقفهم صوت الجازي
الجازي :وقفوا لا تروحون
التفتوا لها الشباب والبنات التفوا لها وبقايا الضحك على وجيهم
الجازي :اسمعوا انا ضايعه لي سواره ذهب اللي يلاقيها له اللي يبيه
طبعا الشباب بدوا يطقطقون عليها ويتشرطون ويطلبون اللي يقول لو لقيتها ابي تلاقين لي زوجه واللي يقول ابي الف ريال واللي يقول ابي سياره الا صقر اللي كان مبتسم وهو يشوفها معصبه وترد عليهم ما اوسعه الا يقول بينه وبين نفسه *بسمالله على قلبي الرهيف لاينهبه من بين الاضلاع نهاب*
تركي اللي توه نازل (المعروف انه نومه ثقيل) ماحد استغرب
وهو بين الدرجات يشوف وجيهم :والعياذبالله
ارجعوا البنات يضحكون على اشكال الشباب وعلي واقف ومتنح على ضحكه شوق اللي شلعت قلبه
تركي :وش مستوي ؟
سليمان :والله يا طويل العمر بنت عمتي فاطمه مضيعه لها شغله وتقول اللي يجيبها له اللي يبيه
تركي اللي كمل الدرج لين وصل للجازي اللي كانت جد معصبه
تركي :تمم وعلى هالخشم نلاقيه اللي ضيعتيه ولا تزعلين وش مضيعه الحلوه
صقر : اسواره ذهب مرصعه بكرستال من على الجوانب
التفتت الانظار لصقر
صقرر اللي ارتبك :شفتها في يدينها قبل كذا مره
ومشى وتركهم لغرفته اما البقيه اللي اغصبهم تركي يدورون مع بنت اخته بدوا يبحثون واقلبوا الفيلا فوق تحت
ناصر :انا علي ابو الجدد وانت عليك دادي
سليمان :تمم
اغمزوا لبعض و بحركه سريعه تقدموا لطاوله الطعام
الجد اللي لقى نفسه طاير بالسما :يالله دافع البلا
ناصر :مافي تحته ابششركم
الجد :نزلني يا مال اليهد
نزله ناصر على كرسيه وهو يحاول يبعد وجهه عن ضرب الجد وصريخه ودعاويه
وقف عبدالله بسرعه قبل م يمسكه ولده
عبدالله باستسلام :مفيه شي تحتي ضف وجهك انت وياه
اضحكوا سليمان وناصر وقبل لا يطلعون من غرفه لطعام ما حسوا الا بالمويه البارده اللي انكبت على ظهورهم من قبل ابوهم

يتبع...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 20-04-2020, 07:22 PM
صورة غموض الحنين الرمزية
غموض الحنين غموض الحنين غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فيها غرور يهد بالرجل حيله/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت مشاهدة المشاركة
البارت التاسع
مثل الحدود .... ماهي لاحد
افتحت عيونها السود النجلاء وابتسمت وارسمت على وجه هالصباح ابتسامه بحكم انه الوقت كان مره مبكر اطلعت بالبودي والشورت وشعرها المبهذل تسللت للمطبخ وهي دندن من وراها
:صباحو
التفت على السريع
:خرشتيني يحماره
بثينه :وش تسوين هنا
الجازي اللي مشت : اسوي لي قهوه تبين؟
بثينه :لا ما تقهوى بالعافيه عليك
الجازي :يعافيك يحلوه الا ما قلتي لي وش اللي مصيحك دحين
بثينه :ما استحملت ودقيت لساروه
الجازي :وشووووو
بثينه نطت فوق لجازي تكتم صرختها
الجازي :انتي انهبلتي ولا ايش متصله في البنت وهي لساتها
ماكملت لانه دخول واحد من الشباب الجمها تسكت
:وش فيكم وش صاير
بحركه سريعه تخبت الجازي ورى بثينه
بثينه :ماهو ب صاير شي وينك انت من امس
علي : مين اللي وراك
الجازي : انا الجازي يالضب
ابتسم علي وقال :اعلمك منهو الضب بس مهب احين بعدين
طلع واطلعت وراه بثينه (تشرد من لسان الجازي وتشوف وش به اخوها)
الجازي لساتها على الارضيه لحد ما سمعت صوت ثوران القهوه المبشر عن قدوم العيد اقفزت بندت عليها مشت وهي تردد شعر من اشعار عبدالمحسن لحد ما اوصلت عند الادراج خذت لها كوب مبين من شكله انه لصاحب ذوقه رفيع ره مرسوم عليه صورة لطلال مداح ابتسمت واخذته واسكبت قهوتها فيه كملت باشعارها لحد ما اوصلت لغرفتها
قام وهو يحس بكسل مشى لعند الحمام اكرمك الله غسل وطلع على السريع اخذ التيشرت والبسه فتح الباب وبدا يطقطق في تلفونه لحد ما وصل المطبخ واخذته الريحه لعالم ثاني
صقر :يووووه على الريحه اللي ترد الروح
دخل المطبخ وبدا يحضر لنفسه القهوه لفت نظره شي يلمع على الارض نزل شوي واخذ يتامله (كان اسواره من الذهب خفيفه بس مزينه بكرستال مرصع على الجوانب )غمض عيونه يبي يذكر وين شافها من قبل ابتسم وهو يذكرها ترفع خصلات شعرها ) من يوم عرفها وهالاسوارة ما تختفي من يدها
دخلت بثينه المطبخ
بثينه : الجازي مره اسفه بسس
صقر بحركه سريعه خبئ السواره بجيبه والتفت لاخته
بثينه وهي تلتفت :وين الجازي ؟
صقر اللي كان وده يصرخ ويقول انها متربعه في وسط قلبه التزم الصمت وهز كتوفه بمعنى ما ادري
توجه للدرج بيطلع كوبه الغالي على قلبه (ذكرى من عند صاحبه المتوفي) حس بنبضات قلبه تزيد وهو يدوره بين الاكواب
حست بثينه بتوتر اخوها وقربت منه
بثينه :وش ادور عليه
صقر بلهفه :بثوون وينن كوووبييي؟
بثينه :صقر انت ما تحطه الا في غرفتك دور عليه هناك
صقر :مسى البارح كنت مستعجل وحطيته هنا بعد ما غسلته بايدي بثينه وينه؟؟؟
بثينه حست انه اخوها ماهو على بعضه الكل في هالبيت يعرف انه هالكوب غالي وكثير على صقر مافي احد يتجرا يلمسه حتى الخدم وكلهم يجهلون السسبب حطت يدها على كتفه وقالت بتوتر :لا تخاف اكيد موجود بعد شوي

خلصت من قهوتها المره مشت ويدها ماسكه الفون
الجازي :وش قلت ياحميد
حميد :هذا اللي صار يا طويله العمر من الامس ما سمعنا له صوت ولا خبر ورجاله مكانهم ما تحركوا
الجازي وهي تفكر وش اللي انت ناوي عليه يا عيسى بس والله ما اتركك وراك وراك لحد ما ترجع اخوي
الجازي :ما وصلك خبر من امريكا ياحميد ؟
حميد :والله يا طويله العمر امريكا طول بعرض ورجالنا ماهم بمقصرين انشاءالله رح نلاقيه قريب
الجازي تنهدت وسكرت الخط وينك يا اخوي ووين دارك عني اشتقت لك مشت لعند الكبت طلعت لها المخور وشيله على نفس لونه واتجهت للحمام بدلت واطلعت بسرعه وانفاسها تزيد توجهت لعند السرير خذت التلفون وحطته في جيبها وامسكت الكوب وراحت طيران للمطبخ وكل شوي اتناظر يدها والدمعه في عينها يارب ما اكون ضيعتها ياررب الاقيها تكفى ياربي الا هالسواره تكففففى
وصلت المطبخ وتلاقت العيون وفززتت القلوب كل عين فيها من الخوف والتوتر والدموع ما يكفي كل عين تبغي حضن تبغي احد يطمنها كل عين فاقده شي وشي كبير بصوت واحد انطقوا الجازي وصقر
:بثينه
بثينه اللي حست بالتوتر والجو المشحون واسكتت تبلمت ما تعرف وش تقول الاثين نار وبارود كل واحد العن عن الثاني الجازي وصقر كل واحد يملك من الغرور والعصبيه والهيبه ما يكفيه
بعد فتره التفت صقر بعد ما لاحظ تبلم اخته للجازي ولمح كوبه بين يدينها الضعيفه قرب منها لحد ما تعدى بثينه اللي واقفه بالنص
صرخ بصوت كل عصبيه الدنيا تجمعت فيه وعيون حمر وهو ينافخ:وش يسوي بيدينك؟
الجازي ما اهتمت لعصبيته ودومعها متحجره في عيونها :صقر اسوارتي صقر ما شفتها ؟
صقر ولسى عيونه على الكوب اطمن انه الكوب لساته موجود وما صار عليه شي ما غير اطبعت الجازي شفايفها ععلى اطرافه الويل ثم الويل لاي احد يستخدم هالكوب الغالي على قلبه الا هي الا هي كان رح يسمح لها وبكل ثقه كانه كان يتمنى تلتصق شفايفها باطراف كوبه
مده يده ليدها ما رتجفت ولا تحركت كانت تنتظر اجابه منه اخذ كوبه ورجعت له روحه
صقر :اخر مره في حياتك تفكرين تلمسين هالكوب
هزت راسها استغرب وين لسانهاالطويل ووين نظره التحدي اللي كانت تتملك عيونها هنا فهم وتاكد انه الاسواره اللي بيدها مرتبطه بقلبها مو بس في معصمها بس مستحيل يفرط بشي يخصهاا وقرر يكتم على الموضوع تقدم لعند القهوه اللي ثارت وثارت قلوب كثيره معاهاا سكب القهوه في الكوب بدون ما يغسله وبدا يشرب القهوه ونظراته عليها يشوفها تتخبط بين ممرات الممطبخ وتحضن بثينه اللي انخبصت معاها لحظه تروح وتفتح دروج المطبخ وتسكرها بقوه بعد ما تفقد الامل كانهاا هي اللي اسرقت اسوارتها

طلع وقرر يروح غرفته جلس على السرير وبدا يتامل كوبه على كثر ما حبيت هالكوب على كثر ما احسده قبل ثغرها وانا مالي حق اتامله تنهد وكمل قهوته وهو يتلذذ فيها *لام نسطى سكر شفاتها على الكوب مستحيل اظلم قهوتي واقول مره *

نروح عند اللي قلبت الدنيا وززعت راحه الكل كلهم اختبصو معاها
فاطمه :يايمه يا بنتي انتي متاكده ضيعتيها هنا
الجازي :اييه يمه اييه ما في مكان ثانني
امل :قبل شوي كنا فغرفتها يا عمه ما لقينا شي
شوق وهي بين الدرجات :رح يصيبني الحول من كثر ما دورت
ابتسام هي تنزل :يالله صباح خير لو اني متاكده من يشوف هالوجيه الودره مانه لاقي خير
يووه جيتي فوقتك ناظرت الجازي في فريستها وانفضت عليها كان ودها تصب كل الكره والعصبيه فيها الكل مسك الجازي
الجازي :تعالي اعلمك منهي الوجيه الودره
سلمى :ماعليك منها يالجازي
فاطمه :يابنتي خليها اكبر منك
ابتسام :مو منك من التربيه اللي تربيتها يالعوبه
هنا فاطمه اتركت الجازي خلتها تعلمها كيف التربيه وقفت تشوف اللي بيصير
قبل ما توصل وصلهم صوت رج الفيلا رجج
عيسى :صقققرررر علللليييي
انزلوا من فوق يركضون والكل تجمع في لصاله على هالصراخ
عيسى :اسمع انت وياه
صقر اللي يسكر ازرار ثوبه وغترته على كتوفه :سم يبه
علي اللي ماهب احس حال من حال اخوه ما امداه يغمض عيونه من بعد سهرت امس :آمر
عيسى وجهه نظره للجازي اللي لساتهها تنافخ وبالها مشغول: عندكم اجازه اسبوعين لا اشوف رجولكم توتوط الشركه
الكل انصدم وقبل ما يفتحون فهمه بكلمه مشى عيسى وسكر الباب وراه ناظروا بعض بنظرات استفهام ومحد فهمها حتى الجازي
الجازي وش فيه شيبه النار ماني بفاضيه حق سواليفه الاقي اسووارتي الاول وافضي حسابي مع ابتساموه الودره بعدها افهم وش مقصدك يا عيسى
الجد :لا اله الا الله يلا يا حريم وين الفطور؟
فاطمه :يلا يا يبه احين نحطه
دخلوا الحريم المطبخ ورجع الجد وعبدالله لغرفه الطعام اللي بقى بالصاله (سليمان وخالد واخوهم علي اللي اشكالهم كانت تضحك بمعنى الكلمه سليمان لابس بنطلون وفانيله بيضا اللي دايم يلبسهم تحت الثوب اما ناصر فكانت عين مفتوحه وعين لا ولابس بيجامه وعلي كمان ببجاته وصقر واخوه علي اللي لساتهم بثوبهم ويناظرون بعض)
هنا التفت امل وشوق وبثينه على الجازي اللي كانت كاتمه ضحكها وافطسوا من الضحك
الشباب طالعاوا حال بعض وما وسعهم الا يضحكون هم بعد
مشى كل واحد على غرفته لاجل يعدلون اشكالهم اوقفهم صوت الجازي
الجازي :وقفوا لا تروحون
التفتوا لها الشباب والبنات التفوا لها وبقايا الضحك على وجيهم
الجازي :اسمعوا انا ضايعه لي سواره ذهب اللي يلاقيها له اللي يبيه
طبعا الشباب بدوا يطقطقون عليها ويتشرطون ويطلبون اللي يقول لو لقيتها ابي تلاقين لي زوجه واللي يقول ابي الف ريال واللي يقول ابي سياره الا صقر اللي كان مبتسم وهو يشوفها معصبه وترد عليهم ما اوسعه الا يقول بينه وبين نفسه *بسمالله على قلبي الرهيف لاينهبه من بين الاضلاع نهاب*
تركي اللي توه نازل (المعروف انه نومه ثقيل) ماحد استغرب
وهو بين الدرجات يشوف وجيهم :والعياذبالله
ارجعوا البنات يضحكون على اشكال الشباب وعلي واقف ومتنح على ضحكه شوق اللي شلعت قلبه
تركي :وش مستوي ؟
سليمان :والله يا طويل العمر بنت عمتي فاطمه مضيعه لها شغله وتقول اللي يجيبها له اللي يبيه
تركي اللي كمل الدرج لين وصل للجازي اللي كانت جد معصبه
تركي :تمم وعلى هالخشم نلاقيه اللي ضيعتيه ولا تزعلين وش مضيعه الحلوه
صقر : اسواره ذهب مرصعه بكرستال من على الجوانب
التفتت الانظار لصقر
صقرر اللي ارتبك :شفتها في يدينها قبل كذا مره
ومشى وتركهم لغرفته اما البقيه اللي اغصبهم تركي يدورون مع بنت اخته بدوا يبحثون واقلبوا الفيلا فوق تحت
ناصر :انا علي ابو الجدد وانت عليك دادي
سليمان :تمم
اغمزوا لبعض و بحركه سريعه تقدموا لطاوله الطعام
الجد اللي لقى نفسه طاير بالسما :يالله دافع البلا
ناصر :مافي تحته ابششركم
الجد :نزلني يا مال اليهد
نزله ناصر على كرسيه وهو يحاول يبعد وجهه عن ضرب الجد وصريخه ودعاويه
وقف عبدالله بسرعه قبل م يمسكه ولده
عبدالله باستسلام :مفيه شي تحتي ضف وجهك انت وياه
اضحكوا سليمان وناصر وقبل لا يطلعون من غرفه لطعام ما حسوا الا بالمويه البارده اللي انكبت على ظهورهم من قبل ابوهم

يتبع...







روعه وين الباقي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 22-04-2020, 11:46 PM
حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فيها غرور يهد بالرجل حيله/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غموض الحنين مشاهدة المشاركة
روعه وين الباقي
قريب انشاءالله يا حلوه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 23-04-2020, 05:46 PM
حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت حاولت احبك اكثر عن قلبي وعجزت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فيها غرور يهد بالرجل حيله/بقلمي


شوق :يا الجازي معليش تهدين شوي؟
أمل :مارح يطير تطمني رح نلاقيه
الجازي :اتمنى
علي (ولد عيسى) : ههههههههههه اخخ بطني اسوار اسوار شنهو يدخله في لثلاجه يا متخلف
تركي :والله العظيم يا عليوي لاجي افصل راسك عن جسمك
علي :ههههههههههههههههه طيب طيب رح اسكت
تركي :رحح شوف من على الباب
علي :تامر امر يابو الشباب
مشى بس وقف لما شافهم وهالمره صوت ضحكته وصل لاخر الحارة
(طبعا ما يحتاج اقولكم كيف كانت اشكال سليمان وعلي للحين علامات النوم في عيونهم والبيجاما المخططه والبنطلون المببل من غير الشعر الواقف اما الرجفه من برودة الماء هييييه اضحكوا انتوا اضحكوا)
هنا التفت سليمان على بوهم (عبدالله ): عاجبك يعني عاجبك هالبزر يضحك عل اشكالنا
الجد : هذا جزاكم يا المجنن انت وهو
عبدالله وهو يغمز :انتقامي لليلة الملكه
علي (ولد عبدالله) : مردوده يا جميل
ابتسام من المطبخ : ياعيال من هو على الباب ؟
فزز علاوي اللي كان طايح على الارض من الضحك لاجل يفتح الباب بينما مشوا علي وسليمان وهو يقدمون حركات استعراض بعنوان (هيبة المشردين ) قدام تركي اللي على طول طلع فلوس من جيبه وقام يرميها عليهم بين ضحك البنات ولحريم على هبال عيالهم
نروح عند الباب اللي عيا ينفتح
علوي :حييي الله الذيب
الذيب :لو جبت الماء لاجل تسقيني
علاوي :ليش ضميان؟
الذيب :لا ي الدلخ اقصد اني نزرعت هنا
علاوي :اوووه تنكت بعد ادخل ادخل انت ووجهك
دخل الذيب لمجلس وطبعا ما رح يخفى علينا استغراب علاوي على روقان الذيب اليوم
نروح فوق عند اللي كان ناوي ينام ويكمل جريمته ويحتفظ بسوارها بس تأنيب الضمير وهو يتذكر نظراتها المنكسرة والحزينة خلاه يعيد النظر مسك الاسوار في أيده وبدأ يقلبه وهو يفكر ليش غالي على قلبها لهدرجه وبدأت افكار الشياطين تظهر براسه كان جالس وايده على شعره من بعد ما شلح ثوبه معقوله منك انت يالذيب او من واحد ثاني حط عينه على حلالي لزوم اعرف من اللي اهداها اياه ضمه بوسط ايده بكل قوته ونزل لتحت وقف لما شاف الصاله فضت سمع اصواتهم في المطبخ تقدم بس سمع صوت مصدره المجلس
لذيب :والله يا علي بنت عمي وانا اعرفها مارح ترتاح الا لما تلاقى اسوارها حتى لو اضطرت تهدم هالفيلا وتدوره تحتها ترا هذا من عند عمي ربي يرحمه علي :الله يرحمه
صقر اللي كان وده يرقص من الفرحه من أبوها من أبوها مشى عالسريع على المطبخ
صقر قبل لا يوصل : البشاره البشاره
تركي :جاك ولد ؟؟؟
صقر :لا وابشرك توم بعد
بثينه :يوووه انت وياه ما هو بوقت مزح
صقر وهو يلتفت للجازي اللي كانت مكتفه يدينها وتمنع دموعها لا تطيح بعد ما فقدت الامل
فتح يده لها هنا بثينه اركضت وشالته من يدين صقر
بثينه :فين لقيته؟
شوق وأمل اللي كانوا في اخر المطبخ جاوو طيران
وق :وش لقى
بثينه التفت للجازي :هذا ما هو باسوارك؟
الجازي وكان روحها رجعت لها مدت يدها والرجفه لساتها ملزمتنها اخذت الاسوار وابتسمت خانتها دمعه حارة طاحت على خدودها ودارت وجهها لورى
الجازي بصوت مهزوز :اييييه اهوه
مشت بسرعه للباب الخلفي للي موجود في المطبخ ويطل على لحديقه الخلفيه
نروح عن معاريسنا
ولا نخليها في البارت الجاي
إلى هنا ينتهي البارت التاسع مع حبي لكم مزنه

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية فيها غرور يهد بالرجل حيله/بقلمي

الوسوم
بالرجل , حيله. , رواية , غرور , فيها
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 132 11-05-2020 07:37 AM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 12:21 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1