غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 31-08-2018, 07:37 PM
no.s_3 no.s_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: توحدت فيك واستطونت قلبك وأنت لي ومالك غيري/بقلمي


جُــزء الـ 22
...

اتضحت لهه الرؤيه وأنتبهه لـشخصين
بـأججساد ضخمهه ماسككين ناايف
ووضح لـهه أنه عُذب وتعذب بيديينهم

عرف وش قصدهه انهه بيكـوون مصيره
مثل نايف

الشخص بإبتسامه:اللي طرى ببالك خطء
ماراح يكون مصيرك مثلهه
لا راح يكون ألمهه مو بالبدن بالقلب
اي صديقك اللي اتضح لي
انك تفدييهه بدممك راحح يـعذب قدامك
وانت مربووط ماراح تقدر تنقذهه بتششوف
ككيف بنضربهه ونععذبهه وبتكون متفرجج

راحح نششوف مدى تححمل قلبكك
بذا المنظرر

همس ترركي؛خبـييث
ضحكك بصوتت عاليي::على كثر ماان ذي الكلمهه تججرحح الا انهها ممتعهه ليي
تححسسنني شخخص بلا قلب شخخص متههور شخص ماححد مثله
وطبعاً يشرفني ذي الألقاب
وتشرفني ان اشخخاص انا مسكتهم صاارو تححت إمراتتي انا يقولونهاا
ويمتعنني ذا الشي

ترككي بحدهه:ممثل ماتضحكك الحين بإستمتااع راحح يججي اليوم اللي راح تبكيي فييهه راحح اطلـع جنونكك
تعرف شي ولا اقول لك خلها حلـقه بإذنك لان بيججي اليوم اللي بتعرف معناها صح ترككي ماينلعب معه ماينغغصب على شيي هـو مايبييه

وصدقني بتنقلب الآيهه بيومم من الأيامم

وبيكون انت بمكاني وانا بمكانك
بس النوآييا غغيير لاتنس يـ..؟

الشخخص:أجبنني تحدييك ليي
وتصدق انت اول شخخص تتحداني
بس صدقني بتكون اخـر شخص
تتحداني وبتكون عبـرهه من بعدك

ضحك تركي:ماتلاحظ انك تقول كلام بلا هـدف واضح

طالعه بإستغراب:وش قصدك

تركي بهدوء:وش بتستفيد انك تحبسني هنا
او انك تقتلني تـظن اهلي ماراح يدورني
او الشرطـه بتحقق بالموضوع وراح تعرف انك خاطفـني ومردك بالسجن
طـال الوقت أو قـصر

ابتسم ابتسامه سخـريه؛بـرافو بـرافو
ابددعتت بصراحهه محقق ناجح بالمستقبل
"وبجديه:شكـلك ماعرفتني للـحين
ماعرفت من مـين تتـكلم ووتحدى مين

تركي؛ومين انت ياللي مااقدر اتكلم معك
واتحـداك

ابتسم الشخص ابتسامهه جانبيهه؛انا الذذيب ياترركي لا جا الليـل صوتي لاطلع الكل يههاابههه
لاششرططه ولا مبـاحث ولا هـلك يقدرونني عليي حتى لو كـانو جـنبي
لاششرططه ولا مبـاحث ولا هـلك يقدرونني عليي حتى لو كـانو جـنبي ماراح يعرفـوون
أنـي أنـا أكون خـاطفك

عضضت شفتهه بقهرر من ثقتهه المععمييه
وهذا دلـيل انـه بيكون تححت رحممتهه
وكلامهه صادقق

طالع صديقهه وككـسر خاطره تـمنى انهه سمع كلامهه تمنى ان صار شي ولا خلاهمم يدخـول وفـي النهايهه تبقى أميات
لن تتحقق اميات نـدم حـسره فـشل

ماراح تنفعهم أبد لانـه يتحسف على مـاضي مايرتبط بالحـاضر بشيء
----
بـعد ماههدت من بُكـآئهاا ورججع لـها الأمان
وزعت نظراتها عـلى الغرفهه
متـأكده انها شافت اشخآص غرييبين
غيــرهاا وفيـصل
بس ماتشوف أي أثر او صـوت يأكد لها

نزلت من السرير وهي تربط شـعرها بإهمال

قررت تطلع من الغرفه
وتخخـلي فضضولها يتححكم فيها

وقفتت بنص الدرج وهي تشوف امرأهه نقول انها في بدايهه الأربععين في يـدها شي مستطيل الشكل وعليه بعض الرسومات والألوان
تتذكر انـها شافت فيصل ماسك واحد يشبهه بس الحجم والرسومات والألوان تختلف

حولت نظـراتها على انسانهه بنت اخرى
جالسسهه بجانب فيصصل وتسـولف معه
وهو مستمتع معها

عوجت فمـها بإستغراب ووضعت صبعها الإبهـام بفممها وتراقبـهم عن كـثف تشوف تصرافاتهم وافعالهمم

طال وقووفهها لـحتى ماانتبهتت لها امم فيصل الي وضعت الكتاب بجانبها وكشرت بووجها؛وانا أقـول المكان كـتمهه

طالعها فيصل بإستغراب وهو معطي ياسمين ظهرهه؛المكيفات مشغله غريبه تحسين بكتمه تبيني أزيـ،،

قاطعته:مالهم المكيفات اي دخـل بس في نااس داخلين وكاتمين الجـو علي

لف ووجهه لوراهه بعد مالاححظظ نظرات امهه الثاقبهه لـدرجج وانتبه لوجوود ياسمين تطاللعهم بإستغراب ومععقده حوآجـبها

طالع امهه بتنههيده؛يمهه الله يههديك من الحين العداوهه ومب منيرهه هذي هي بنتها


امهه بقهرر؛والبلا انهها بنتها بنت ععدوتتي قلو بناتت الدننيا يوم انـك تـجيبها ببيتك
وتخخليينيي اككون معها بسقف واحد

قاطعها فيصل؛بس هيي زوججتي وين ارميهاا ومكانها هنا

طالعته بصدمه:قصدكك المكان لها وهي الداخله وانا الطالعهه تطرررد اممكك ياوللد اببووكك هاا تتطرردههاا علششان هالحيهه
مااممدىى تلععب بححسبتكك
وتتقلببكك عليي
مااممدىى تلععب بححسبتكك وتتقلببكك عليي

تننههد: لو كنت داري انـك بتججين كان رمميتها عند أهـلها بس انتو ماعطيتوني خـبر وفاجئتوني

وصععد لهاا الدرج كان متيقن تماماً انها مافههمت كلاممه مع امه بعد ماعرف من الدكتور ان السمع عندها ضععيف
قرب منها وبخوف؛فييك شي

طالعت فييه ثوانني وبعدها صددت عننهه وصععدت مرهه ثانيهه لـغرفتها
عرفت ان في اححد يششاركها البيت غيير فيصل وهذا الشي راافضضتهه ههي ومو متتقبلهه ومسبب لها رعبب غيير نظرات ام فييصل الي اربكتها وخووفتها اككثر

انصدمم وهو يشووفها تتجاهله وخاف انهها فههمت اللي تككلمو عنهه او سممعتهه

صععد فووققها وقبل لاتسسكر الباب ممسسك ييدهااا ولففها لهه بققوهه

ششههقت يااسمين بخخوف وههي تششوف فييصل يممنعها من انها تددخل غررفتها وغغير كذا ننظراتته اللي ماقددرت تفسسرها ابد:ابـ،،ـعد

تأككدت شككوكهه؛ياسمين انا مااقصصد اللي قلتهه

عققدت حواجبها بإستغراب؛مابييك ابععد

تننههد وممسك يددها بإححكام ونززلها تححت ررغم عنهها وعن ررفضضها
وجلسهها بالككرسي وججلس ججنبها ولازال مااسكهها وبأمر؛من اليوم ورايحح بتققععدين معنناا تااككليين
واننسي اننك تااكلين بالحالكك

كل هذا على مسسامعع اممه ونور اللي كانو من البداايهه جالسيين بالطااولهه ينتظرونهمم

ححطت الخدامهه الاكل وبددو ياكلوون
ماعدى ههي تطالععه  كيف ياككلون وتراقب حركاتهم وتسسمع كلامهم اللي نصهه فههمتهه والنص الثاني ماسسمعتهه

انتبههت لها نور؛شفيك ماتاكليين
ماردتت عليها ياسمين ولافكررت انها تطالعع فيها

تنههد فييصل واخخذ قطعه دججـاج ودععسها في فمم ياسمين اللي رججعت على ورى وممسكت ييد فييصلل علشان ماتطييح

تأففتت ام فيصل:بززر انتتي تسسدين نفس اللي يااككل اف
ورمت ملـعقتها وقامتت من السفرره

تننهد فييصل وععدل ككرسي ياسمين وقرب من أذنها وهمس؛أككلي

ابتتعدت عننهه بققهر ورممرت الملعقهه
وكتفت يديينها بععناد

فتتح ععيونهه بصدمه؛أككلي
مارردت علييه ولازالت  نفس ججلستها

اخخذ نففس عممميق واخخذ صححنها وححطهه بححضنها واشر بععيونه انها تاككل

بس اللي صددمهه اننها ررمتت الصصحن بالاررض وقامتت تررميي كل ششي حواليينها وبددتت تصصييحح
بصووت عاليي

اننصدمم من تتصرففها اللي اول مرره يصييرر

ممسكك ييديننها بإححكاام وصرخ على نور اللي تطالعهم:ججيبيي الابرهه

نور ببلاهه؛ابرهه وينها ذي

غغممضض عييونهه وبصراخ؛بغغرفتتيي في الدررجج بسسرعهه تححرككي

ممشت لججهه الددرجج وصاادفتت امهها


المسستغربهه من صراخخ ياسممين؛ششفيهاا ذيي صرااخ 24 ساعه

طننششتها نور وههي مررتبككهه من صراخخ ياسسمين وبككائها العالي

دخخلت غرفهه فييصلل واخخذت الابرهه ونزلتت لفييصل

الدي اخخذ منها الابرهه وضربها في ياسسمين بصعووبه من ككثر ححركتتها
وبععد كذاا دقيقهه فقددت الووععي

نور بخوف؛شفييها فيصل
فيصل وهو يششيلها؛مدري
الا انتبه لـ منيره خالـتهه وااقفهه بدايهه الصالهه وعييونها مججمع فييها الدموع

فيصل بصدمه؛خالتي شفييك

ههزت راسها بلا:مافيني شي
بس ججيت أسلم على بنتتي وراايححهه

وممشت متجااهلهه تسآؤلاتت فييصل
وقلببهاا ينزف على بنتتهاا ككيف عاايششهه بصصراععات مع المرض
وككيف تعـاني وتعانني وهي بععيدهه عننها

وللاسف حتى بققربها تععانني بس بززياادده

والدييل بكآءء ياسسمين وصرراخخهت يوم شافتهها

غممضت ععيونها ودخخلت غرفتهاا وهي متججاهله كل ششي

وتتمنى لو انـها تموت ولا تشـوف بنتها بذاا المنظر وان بنتها تكرهاا
---
عقد الجد حواجبهه؛وذي وش فييها من تروح لبنتها تجينا بأربعع دموع لو أنها طايعـتني
ورااميتتها بأيي مكان ابرركك لهها

تنههد ععمر؛شتتسوي هذي قططعه من قلبها مثل ماعيالك قططعه من قلبك

رفع حاجبهه الججد؛بس مارمميتهم لممن تتعوودوو على غغياابيي وبععدين ججيتت اخخذتتهمم بأححضاني ولا اناا اللي ممرضضتهم وسببتهم بالمرض وبعدها نندمت انهم مرييضين

سكت عممر وودهه لو يقول له كلام ككثير بس يتتذكر انهه جدهه وفي ححدود تمنعهه. انهه ياخخذ راحتهه بالكلام

بذي اللحظه دخخلت سااره ومعها ديـم وسمى

طالعها الججد؛لا هلا ولا ممسهلا
توك تـذككرين ان ععندك ابو بععد مامات
وانك بايعتهه علشان وسسخ دنيا"قصده بناتها"

تنههد سساره؛السموحه يايبهه بس ذيي بنتتي قطع،،

قاطعها الججد بصرامهه؛بس اناا ابوكك اولا منهمم تععصيين كلممتيي وتككسسرينهاا وبععد ماسويتي برراسسكك ججيتتينني تطلبيين العـفو
لو اني ممت وانا ماسـ،،

قااطعتهه وههي تتووججهه لهه وتبووسس رااسه:يووميي قبل يومك لاتطري الموتت يايبهه تككفى لاتططرييهه يككفي فقدانن الغالييهه باتططرييهه تتعررف منعززتكك عنندي لاتطررييه يايببهه

ابععدها وجلـس بالكننب ببرود؛بما انك فضضلتيي بناتك وزوجك عليي ماني بأببوك خخليهمم ينفععونكك

غممضت ععيونهها وتعرف قسساوه ابووها ومايسسامحح اححد بسسهوله؛بروحح بس تذذكر انك الاول على قلبي وان مستححيل اححد يااخخذ مكانتك مهما سسويتت وخنت توقعاتك اعرف اني للحين اححبك

اخخذذت بناتتها وطلعتت لان وججودها الحين مالهه اي فاايدهه
بالعكس راحح تتعب ابوها
--
سـكرت الباب بأقوى ماعندها ممقههره منهه

وتووجههت لـغرفتهه هـو ولـيزا
فتتحتتهها وهـاجممتها ريـحهه البخـور مخلوططهه برييحهه عطرر تفتـح النفس
سككرت الباب وراهـا وتـأملت الغرفهه
كانت عبارهه عن جنـاح مصغغر
الممطببخ بزااوييه الجنااح باللون الأحمر والاسسود كـان مفتوح على الصـالهه
وكانت أننيقهه بششكلل غيرر طبيعيي
كانت الكنبات باللون السسكري ومزخف بالسمواووي والورردي

مششت لـغرفهه النوم وفتتحتها وكانت
باللاوان الداكننه البني المحروق
وفييه على ججنب مكتبهه مصغرهه
وفيهه بابين توججه للباب الاول
واكتشفت انهه دوره المياه
وتووجهه للباب الثاني واتضضحت لها غغرفه اطفال ودييكورها على الاميره ديـزلي
وعرفت انها غرفهه بنتهم

سككرتها
واتججهت لـتسسريحهه وهي تششوف انواع المكياج والعطورات بدتت تقلببهم بيديينها

الا على دخخله لـيـزا:ماذا تفعلين

لففت مرتااعهه وطاحح العطر من يدها
ابتتعدت عننهه وبخوف؛خررعتييني حسبي الله على العدو

ليزا بغغضب: لاتككلميي باللغه اللتي لاافههمها

حلا بوههقه:سووريي سووري

وممشت بتروح الا على دخخله عزيز
شههقت بصصدمهه؛اعووذ بالله مو توك ناايمم وشش مصصحيك

عزيز؛والله من بععد صفقتك للباب تخخلي الياهودي يسسلم

كتتفت ييديينها بغغيره؛طيب تتقددر تنققلع تنام وش جابكك هنا ليكون بعد هنا تققدر تنام

عزيز:ايي انتي ماشفتي المكان ييفتحح النفسس مو مثل غغرفتكك

طالعتهه بقهرر:اللي اعرفهه ان الرججال هو الي يضبط الغرفهه مو الحريم

ججلس على الكنب:هذرتك وش ككثرها اليوم ، وش جابك هناا وبعدين مين كاسر عطري

توهها ببتكلم الا قااطعتتهم لييزا؛رجاءاً تكلمو باللغه الانجليزيهه لاتججعلوني بـلهاء

عزيز بهدوء؛لاعليك انها مجرد تفاهات
طننشتهه وججابت المككننسهه وبدت تككنس الا سـحبها منها؛اعتقد انك لم تكسريهه فلماذا تنظفينهه

ليزاا بهدوء؛لكن البيت بيتي ويججب ان اججعله بأجمل مايككون

ماردد علييها ورمى المكننسهه على حلا وبححده؛ننظفييه

طالعتهه بصدمهه؛اييشش انا حلا بنتت اببوي اننظف ذاا

عزيز ببرود؛اي انتي بتنظفينهه مو انني كاسرتهه

حلا بقهر؛شدراكك اني انا مو هيي

عزيز ببرود؛ممعروف ان مافي ادفشش منك وههي كلاهـا رققه

ضحكت بإستخفاف: ه هه دلييل قاطعع صدممني بصصراححه

وتووججههت للباب؛وتنظيف ماني منظفهه
لو إيش مب غغرفتي علشان اححرص على نظافتتها

عزيز بصرامه؛صدققيني ياحلا ان ماككنسستييهه لـ أورييك وججههي الثاني

حلا بسسخريه:كأنني شفتت وججهكك الاول علشان تورينني الثانني

طالعها بععصبيهه؛لاتتخختبريين صصبرريي لانن والله الععظظيم ان ععصبت مااععرف مينن امي وابوويي

تتركت قببضه الباب وتووججههت لهه وبقههر:شووف يااعينني اناا حلا الكل يححط ليي ححسااب

بككنسس بسس وربـيي لأرردها لكك
واخخذت المككنسهه وبددت تكنس بعصبيهه
واما عزيز يطالع فييها وهو كابحح الضحكه
--
دخخلت غررفتها ولبست بلووزه كحـليه وبنطلون ججنز
ونزلت تتحتت وههي تضضبطط ششعرها

لبسست ععبايتهها على السرريع وفتتحت باب وتوهـها بتطبع
الا قااطعها صوت اممها:وين يروه(يروح)

تأففت بصصووت عالي:يالليلل حتتى بذذي بتححاسبيني عليها
متى بتفههمين انني كبرت وانا مسؤلهه عن نفسسي ومال اي اححد دخخل بروحااتي
وججياتيي

وطلعت من البيتت لـبيت ععمها تتعرف انهمم ماييطيقونها اقصد كبرريآئها وغرورهاا ماييسمح لها التككلم معهم بس ممجبورهه تروحح لان بننظرها اححلى من بييتهم بملييون مرره

وصلت لبيت عممها ومن حسن ححظها كان باب بيتهم مفتوح دفععته لتتدخل
بس هو انندفع بالحالهه وكاانت ببتطييح للولا اليد اللي ممسكتها ورججعت لها التوازن
وقبل لاتعرف مين اللي انقذذها

تككلم هو؛كـم مره قلت لك تتنقبيين ماتفهمـين عربي
وبسخريه:ولا تبيني اتكلم معك بالغه الفلبين يمكن تفههميني

صـرخت بووجهه بققهر:افههمك ماييحتااج بسس ماابي اسسمع كلاممك تففهم

كتف يدينه وبإستمتاع انهه ثار جنونها؛لا ماافهمم

دلال بنررفزهه؛لانهه بكككيفييي وانااا ححره اسسويي اللي ابييهه فااههمم
تووهه بيتكلم بس انتتبهه لعمهه يوقف سيارتهه ومتوجهه لهمم

ابتعد عن دلال واتججهه لسيارتهه ومششى بسسرعه لايششك عمه بشي ماصار ولا راح يصير ابد


دخـلت بصالهه وسلمت على عممها وزوجـته وصععدت غرفـه شيـما ودخخلت وشافتها لابـسهه وتـححط مكيااج


طالعتها بإستغراب؛بتروححين

فزت مرتااعه؛بسسم لله
وبععصبيه؛داخلهه على ياهوود انتي طققي الباب وسسلمي ولا حاسبهه الغرفهه غرفتكك

عوجت ففمـها بععد مبالاه وجلـست على السرير وبـملل:مارديـتي علي بتطلععين

رمـتت الفرشاهه على التسسريحهه وبححده؛افف شفييك انتي اليوم
شرايك يعنني متككشخه لممين

دلال بـقهر؛كان قـلتي ليي انك بتطلععين علشان مااجـي

شـيما برفعه حاجب؛الله أكـبر ، ينقال الحين عطيتيني خـبر انك بتتجين علشان اقول لك تعـالي او لا

ععضت شففتها وبقههر:ششفييك عللي اننتيي اليوم من ججيت وانتتي تغلطيين علي

ترانني ككلش ماني مييتهه علليكك واخخر وححـدهه بححياتي ، كل اللي سوويتهه
صلـهه الرححم ولا كاان ماششفتتي وججهـي
"أخخذت ششنطتتها ورممت الغطووه بووجهها ووطلعت

وسسط صـدمهه شيما من كلامهه
ومسستغربهه منهه؛شفـيها ذي
ورججعت تضضبط مكياجها؛الـحمد لله والشـكر يالله على نـعمهه العقل ، لاتبليينـي باللي بلـيتـها فييه

عند دلال ننزات ببعصبييهه وتحس الدمموع متـجـمعه بععيونهاا بققهرر الكل قالب عليهها ويكـرهـا

طـلعتت من البييتت على دخخـلهه اببوها وطننشتهه ماتبـيي تـقابلل اححد
ولا لها ايي ممزاجج تتحـاور ومعهم

ومن بيت عمها لـبييتهمم وعلى غـرفتهاا
بدوون ماتععطي اممها أيّ مجـال تآخذ وتععطي معها
--
دخخلت الملححق وععيونها تتلففت خوف اححـد ينتبهه لهها

شافت ام رزانن تقططع السـلططه
وبنتها منسسدحهه وعلى الجـوال

تكلمت بسسرعه:وين فلوسس انا اوول

رممت السككين وبإسغراب؛اي فلووس

تأففت:علششان خخطه انتيي انا ييسووي

ام رزان:طار عن باليي
"ولفت على رزان؛انتي ترركي اللي بيددك وفززي ججيبي البـوك حقيي

تأففت بصصوت عاللي:اففف يععنني وانا بسس شغلتتيي روححي ججيبيي ذاا رووححـيي سوويي ذاا
وقاممتت بققهرر وججابت البوك من غررفه اممها وعـطتها ايااهه
وانسدحت من جديد

اما ام رزان طبعت 50 ريال وععطتها الخدامهه

اخخذتها الخدامهه وبطمع؛بسس هداا ماما مايكفيي

تأففتت بصوت عالي:يالله صببرك ان صاارت الخخطهه ميهه بالمييه لكك بالدببل بيي فككينا وطلععي قبل لا اححد يشوفكك وسوويهاا بسسرعهه ماابيي ايي اخخطااء لاأسسفرككك دييرتككك ولا عنندك ولا ررياالل

هزت الشغالهه رااسهاا وطلععت بسسرعهه
ودخخلت بددون مااحد يششوفها


سـكر باب غرفتها بععد مااطممئنن علـييها وزفـر بضضيق من حالاهها

وممشى الا في وججهه أختته وباينن خاايفهه ههي بععد؛وش فييهاا

تعدها وهو يدخل يدييننه بجيوبـهه؛مافيها شي كـ العادهه ، لاتخافيين

مششت لهه حتى سـاوتهه بالممشى؛طيب لييـه ماتعرضها لدكتور ، يمكن فيها شي غيـر التوححد

طالعها بطرف ععين:لاتخافين اربعع وعشـرين ساعهه كانت قدام ولد عممها ولا قال فييها شي غيير التـوححد ولا تخافين
كلـها يـومين ثلاث وراحح أبدء بعـلاجااتها

هزت راسها وبضيق:بس لاتتأخر ، حرام تكسر الخاطر

وتعـدته وهيي تنزلل الدرج بخـطوات سريعهه كـتحدي لـنفسسها

وصلتت لآخر دررجهه وقفززتها وهي تششوف الوقت؛اف قطعتت أربـع ثواننـي

طالعتها أمها بغغضب؛وموو عااجبك انتي لكنن تتكسرريين وتعرفيين ان الله حق

بوزت وجلـست يممها:وش اللي مكدر خاطرك وكابهه عصبيتك علي؟

طننشتها وهي تششوف فييصل يننزل:وين رايـحح أنت الثآني بععد

فيصل؛بطـلع مشـوار بسـيط وراججع
وطلعع وسكر الباب وراهه

ام فيصل وهي تأشر على نور:جييبيي عباايتي بسسرعهه

نور بإستغراب:لييش ، لييكون بتلاحقينهه مثل أيام الثانويهه

طننشت سؤالها: مالك دخخل وجيبي عبايتك ولا اقول جيبي عبايتك بععد

اتسسعتت ابتساممتها أنها بتطلع مع اممها ومن جوو البيت كلهه وراحت تججيب العبايات

ولبسسوهم وطلعوو

نور بفضول وهي تشوف امها تمشى؛وين رايحين

ام فيصل؛بيتت اهلل مننييرهه
مسستححيل اخخليي الممهزلهه تستممر اكثر من كذا
--
فتتح ععيونهه وهوو يححس بشيي يينككب علييهه ثوواننيي الا شهههق بروددهه من الماااي الممككبووب علليهه

بدءء يتتننفس بققووهه وهو يططالعع اللي ينقال له ذيب؛ووش تتبيييي

ذيب بخخبث:قلـنا تفككر مو تنامم ،ولايكون قاطعنـا أحلامك

كششر بووجهه:انتي وشش حادك عليي
خلاص اعتبرنني اني ماششفت واطلق صراحـيي

ضححكك بققووهه؛اعججبتني بصراحهه
وبججديهه؛وش يظمننـي انك ماراح تفتـح فمـك بكلمهه هـا


قاطعه؛ماعنندي دليـل قاطعع اثـبـتهه علييكم


ذييب بإبتسامهه؛والمكان هذا؟ مايكون دلييل قاطع ماتدري ان ذا المكان ششهد كل جرايمنا؟ وفييهه ككل الججثث والصور والمقااطع على بالكك ان ذا المكان مايديينا بششي

وأشرر بزاويـهه:شفت هالكـمره
تصصور كل شي تصور تحركاتك كلامنا وككل شيي

تظن مايكفي يككون دلـيل قااطع

سكت تركي وبتفكير؛طيب و..
---
فتحح باب الغرفهه واستغغرب هدوئها توقعها نايمهه او انـها تححت بس تفاجئ وهو يشوفها جالسه بالكنب على الجوآل بيدها والابتسسامهه مآليهه وجهها


تتقددمت رججوله لهاا بددونن ششعوور منهه وهو يتتذككر كلامهها وعن ححبيبهاا
ويتتذككر التيشيرت ، سحب الجوال منها
واخخذه شافهـا فاتحه على قروب صديقاتها

وتووهه بيقرء المكتوب الا هي صررخت بووجهه؛ههههيي ججب جوآليي وش تبيي فييهه

عزيز ببرود وهو يرمميهه جنبها؛ماراح آكلـهه

قاممت وتخخصرت بععصبيهه؛اجل لييشش ماخخذهه مننيي

تععدها وفسخ ثوبهه وطلع لهه بججامهه نووم وتووهه بيلـبسها الا قااطع علييهم صراخخ خالتهه منيرهه

رمى البجامهه ولبسس ثوبهه من جد وجدييد

ونزل ووحلا وراهه

وانصدمو من الاثاث بالصالهه بالكراتين وقراطيسهم

عزيز بإستغراب؛شسالفهه

طالعته خالتهه والدموع متجمعه بعيونها؛مرتاححين انتو صح بغرفهه حلا؟

عزيز بعدم فههم؛تمشي الحال ، لـيش

الجد ببرود؛قررت اععطيكم غرفهه ياسمين بما ان مالها وجوود بس خالتك مسوويه منآحهه

نزلت حلا رااسها وههي تححس باللي تححسهه خالتهها وهو ششعورها بفقدان عزيز بفترهه بعثتهه

رفععت راسها من جد وجديد وبجدييهه؛ياججدي احنا مرتاحين ولله الحمد مايحتاج وسع كل اللي بنسوييه بالغرفه بنام مو لازم تكون كبيره واذا على المطبخ منزل ونطبخ لنا وناككل معكم واذا ان مافيها مساحهه الححمدلله البيت وسسـ،،

عزيز بععناد؛لا ياججدي نبي اووسع
وفكرتك احلا وتكون غرفتنا لياسسمين افضل وارييح لها هي وححده واحنا ثنين
وغيـر كذا احنا متزوجين بعد شهرين ثلاث اربع خمس بيججينا طفل طفلين وين نحطهمم

ببققت حلا عيونها وبصدمه من كلامهه؛اايشش ششنوو طفل ولا بعد طفليين تحلم

الجد بإستغراب؛وليش مستحيل؟


حلا بلعثمه:هـا مااقصد شي ولا شي ولاشي

وطالعت عزيز؛صح ولا شي بس يعني هذا

قااطعها صوت الجججرس يققطع ححديـثهم ويلتفتون للجههت الباب



ححديـثهم ويلتفتون للجههت الباب وهم يشوفون الخدامهه تدخخل بعد مافتـحت الباب وتدخل من بععدها حرمتين بعبايات

صد عزيز والجد كذالك

بس قاطعهم صوت ام فيصل(حلـيمه)؛ععششناا ياممنييرهه يوم ششفتتي مااححد ييضضف بنتكك ققمتتي ررممييتتيها على ولديي قللوو رججال الدننيا يووم رمميتيهاا على وولدي

مسسحت دموعها وتححس راسها مصدع مالها اي خلـق للنقاشات ابد؛هو اللي طلببها وانا كنت رافضه ، بس شفت اصراره عليها وافقت ، ماراح اكون قاطعه الـحلال ، والحمدلله ولدكك خلوق وأخلاق ومايـنرد والكل يبييه لـبناته ، ومافي شي يخليني ارفضضه

طالعتها بححذه؛الا فبيه وانا ومشكلنتا وفووق ذذا مااني مصصدقهه تصصيرين ام زوجهه ولديي الوححييد

شوفوويي يامننيرهه ان ماابعـ،،،

قاطعها الجد؛قص بالسان الي يطولهه على بناتي الا بناتي يـاحليممهه

عووجت فممها؛وللحين حيّ ، ماانتهى عمرك انت

بقق عيونهه بصدمهه:حلييمهه اححترممي المكانن اللي انتي فييه ززين انهه ضافك

كتفت ييديينها بققهر؛ماني محترمتهه ، وخلها تبعد بنتها عن ولييديي واخخطب لـه اللي تسواه مو المججنونهه ذييك

قاطعها صرراخخ منيرهه:مالمججنونن غغيرك واللي يقول عن بنتتي ممجنونهه
لححد هناا بسس خاافوو ربككم فييها ماسسوت لكم شي وشش هالكراههيه اللي بقلووبكمم لذيي الدرججه سسودهه
وان صصارت تععبانهه مجنونه اللي هو
ماتصصير انسسانهه ماتصصير ننفسسنا وعنندها مششاعرر ييكفيي ججرووحح بالقلبب والله مايبررى


حليمهه ببرود؛علمي نفسك ، مو انتي تبريتي منها ، مو انتي تركتيها من البدايه
تحملي لانك ماحطييتي لها قدر غيرك ماراح يفككر

منيرهه بضعف:اول والله تغغيرت
حليمهه وهي تدوس على الجرح؛واول بينسي ، تتوقعيينها بتسامحك لدافعتي عنها

قاطعهم الجذ؛حلييمه اعتقد انه اختيار ولدك ولا تخلين المشاكل تفرقنا ، وخـلو زواجهم بدايهه صلح وونسى كل الي راح

بذا الوقت ننزلـت أثير وسمعت كل اللي دار وقفت على عـتبته الدرج وكتفت يدينها وهي تحول عييونها عليهم وثبتتها بـعين عـمر الي توه داخل ولا يدري وش السالفهه ابد؛تعرفون وش اللي يقهر بالموضوع ، اننا نتكلم بكلام بس مانطبقهه ، نلوم الناس على الاشياء اللي يسونها ، ومانشوف الاشياء اللي نسسويها ، والي يغبن أكثر
نسامح اللي نبي ونحقد على اللي نبي

ومانطبق شي اسمه(عـدل)


الججد وهو مو طايقها:وش مطلعك من غرفتك

اثير طالعتهه:هذا اللي فههمته من كلامي
مو مساعهه تقول لهم ننسى الماضي
وطيب اللي انبـلى علي ماراح تنسونه

ولا الناس عندكم طبقآت

شـافتهم سااكتيين ناظرتهم بححده والقهر بكلامهها:تبونني اتكلم وذا اسلوبكم ، تبوني ابرر وهذي نظرتكم بس حـلمو

وانا عنديي أدلهه وبراهيين واللي يققولها لكم
ماراح اتكلم وبخخلييكم على عقليتكم
ومتى ماشفتو نفسيتكم فاضين لي تعالو وبذيك الحـزه عطيتكم

وصصعدت الدررجج وعييون عممر الغاضبهه وتنطح شرار ترااقبهها حتى اختفت من اعيينهم وسسمعو صوت تسكيره الباب تععلن دخخولها الغرفه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 31-08-2018, 07:40 PM
no.s_3 no.s_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: توحدت فيك واستطونت قلبك وأنت لي ومالك غيري/بقلمي


جُــزء الـ 23
....

وطيب اللي انبـلى علي ماراح تنسونه

ولا الناس عندكم طبقآت

شـافتهم سااكتيين ناظرتهم بححده والقهر بكلامهها:تبونني اتكلم وذا اسلوبكم ، تبوني ابرر وهذي نظرتكم بس حـلمو

وانا عنديي أدلهه وبراهيين واللي يققولها لكم
ماراح اتكلم وبخخلييكم على عقليتكم
ومتى ماشفتو نفسيتكم فاضين لي تعالو وبذيك الحـزه عطيتكم

وصصعدت الدررجج وعييون عممر الغاضبهه وتنطح شرار ترااقبهها حتى اختفت من اعيينهم وسسمعو صوت تسكيره الباب تععلن دخخولها الغرفه
--
سكت تركي وبتفكير؛طيب مو قلت ان في كميرات وفـوق كذا حررآسهه برهه مشدده من اشخاص وكلاب

ذيب بإستغراب؛اي

اتسسعت ابتسامته:طيب قرب بقول شي
وقصر صوته؛علشان مايسمعون ولا يسمعون الكاميرا

قـرب ذيـب منهه بخخطوات هاديه واثنى رككبهه حتى صار رآسس ذييب عند فـم تركي

ومـاوعى الا بترككي يننقضض علييهه وييسسدححهه بالاررض

هنا اططلقق ذييب ضححكه عالييهه استفززتت تتررككي؛تصدق خطوه حلوه منك ، وتزيدني شغف اني امتلكك ، وبين فتره وفتره تثبت لي انك شخخص عظيم ووجودك معـنا اعظـم

ابتتسم ترركي بخخبث وههو يـلف الحبل على عنق ذذيب ويخخنقهه؛بسس للاسف اككتشفتت ذاا متأخر

تكلم ذيب ووجه احمر من كثر مااختنق؛وليهه اكتشفت ذا متأخر مااشوف اي تأخير

كمل تركي؛يعني على كثر ماشفت افلام ومسلسلات ماعمري شفت رئيس عصابه مثلك ، يعني مثلا دائما يحطون الحراسس داخل وبرى والحراس محاوطينه يمينهه يسساره الا واحـد
وهو انت

مدري هل المسلسلات غبيه ولا انت الغـ،،

قاطعهه ذييب وههو يححقن الابرره ببطننهه
واخختل توواززن تررككي وكان بيططيح على ذيبب بس ذيبب دفعه على ورى

وطاح على ظههرهه واطلق صرخخهه من اعمااق قلبهه؛اااءءءءههه

قاام ذذيبيب وطاللع بتترككي؛فههمت لييه ماعندي حراس على كلامك ، فهمت ولا اعيد الحركه

ترككي بدووخهه:وش ذا

ذيب ببإبتسامهه؛ابد قاعـد الحين ينتشر سـم بجسـمك وخلال 24 ساعه ان مااكلت المضاد "صفق يدينه ببعض"فـنش ، ماعاد فيهه تركي "ودخل يدينه بجيوبه":برممي جثتكك برى وان شافوك الششرطه والاسعاف بيكون موتك بـجلطه بالقلب
وتوقف الاعضاء وماراح يكون فيهه اثر السـم بجسمك

تركي بقهر:قصدك انك تخيرني بين الموت او انت

هز راسه ذيب؛تعجبني ياتركي يافاهمني
ياانـك تسلم نفسسك لي او تسلم جسمك للموت وبكلتا الحالتين انت مجبور على شي انت ماتبيهه أبد

عضض على شفتته؛ونايف

ابتسم ذيب:اححب خوفك على خويك ، راح يصير لهه مثلك ، ان اخترت الموت
واذا رضيت انك تسلم نفسك لي
راح نعطيهه ابرهه تخليـه ينسى من هو
يفقد ذاكرته وبكذا نقدر نتحكم فيه بسهوله
ولا راح نتععب معهه واججد

لهه مثلك ، ان اخترت الموت
واذا رضيت انك تسلم نفسك لي
راح نعطيهه ابرهه تخليـه ينسى من هو
يفقد ذاكرته وبكذا نقدر نتحكم فيه بسهوله ولا راح نتععب معهه واججد

وراح يكون الرهـينهه اذا لاسمح الله وهربت

نزل راسهه بإستسلام؛افضل اني اكون تحت أمـرك ولا اخوي وعضيدي يمسسهه بششي

اتتسعت ابتسسامته اككثر وسكر التـسجييل المحطوط بجيبهه
وضرب تركي المضااد وثواني غآب عن الوعي وكان اخر شي يتذكره صوت قهقهت ذيب
--
زفر الججد وجلس على احدى الكنبات وطالع حليمه بنظرات امر؛والحين اعتقد مافي كلام نززيد عليهه او ننقصص
تبين تجلسسين تجلسين جلسه وديه
وان ناويتها قيل وقال فالباب ينتظرك


غضضت على شفتها وبقهز:برووح بس صصدقوونيي كلاميي ماخخلصص وبيججي اليوم اللي بتححسبوون ليي ألف حسسااب

وممششت ببقههر من الججد ومن فييصل
وددخللت بييتهمم وههي مققهورهه وتتححس اننها ماتتقدر تتححككم بأععصابها اككثر ششافتت الفازهه قداامهاا اخخذها وررممتهاا بالججدار

وطلععت ننفسس عممييقق
وكل ذا تحت انظظار نور اللي اعتتادتت على تصصرفات امها اذا غغضبت لاتعرف سوى التخريب ولا تعرف فنون المحاوره والجدال
---
دخل على الدكتور بعد ماجا دورهه

فيصل ببرود؛وش صار
الدكتور بحيره:تصرفاتها مالها ايي علاقهه بالتوحد واعراضضه وغغير كذا
البنت يمكن تعاني من شي ثاني
مابأصدش ان مافيها توحد خالص
بس اللي أصدوهه انهها بتعانيي بشي ثاني مع التوححد
ومن المحتمل تععرضها على دكتور نفسساني لان من الاحتمال ان اعصابها مششدودهه والنفسيهه دمار خالص

هز فيصل رااسه؛وطيب كيف اقدر اخليها توثق فيني احيانا تسمع الكلام واحيانا توفض

حك ششعره وبتفكير:بوص يائبني المتوححدين مايحبو احد يتدخل بأغراضهم بححياتهم خالص وبيععصبو ان فرضت نفسك عليهم بس الافضل لك ولها انك تخليها تتعود عليك
مابتخافش منك ابد وذا اول طريقهه للعلاج لها وحاول انك وتتكلم معها تتستخدم اصابعك قدامها وتتمهل بالكلام وبصوت شوي مرتفع بلان السمع عندها مش كويس ومش هيا بس كل الي فيهم توحد

بس لاتعاملها كأنها صمخاء وتصرخ لات ذا خخطر عليها ويرعبها بصوت متوسسط
وان ماسمعتك كرر وزد نبره صوتك شوي

وككمل الدكتور كلامه وفيصل يسمعه بإنصات تام
--
وبععد خمس سااعاات
ضضبططو جناح عزيز وحلا
اللي ماكان عاجبها تصررف ججدها وعززيرز مهما كان مثروض مايطلعون من كلمه خالتها لان بإختصار شديد البيت بيت بنتها ولها الحريهه بتحكم مش هم

عزيز جلس بالسرير بتعب؛وانتي وش مصحيك للحين ماوراك دوام

حلا ببرود؛بغغيب

ببقق عيونه بصدمهه:إييشش وش غغياب يااقلبييي

ماعنندي شي اسمهه غياب الحين تروححين تنثبريت تناميين وبكرهه تداوممين لو اضطريت اني اتعامل معك بقسسوه

طالعتهه بصدمه:اشوفك بديت تتأمر ، وماخذ الدور عدل ، ياحبيبي كم مره لازم اقول لك ان كل واحد حر بحياتهه اغيب اداوم وش دخلك بينقص من راتبك بيخاصمك المدير

بتضرر لاسمح الله ، المتضضر الوحيدهي انا وانا راضضيه

عزيز وهو ينههي الموضوع؛إنتهى الموضوع وغياب مافييه ولا تجادلييني اككثر

ضربت رجلها بالارض بععصبيهه وطلععت من الغرفهه وسكرت الباب بقووهه

ودخلت غرفتها القديمهه تنامم فيها ماتستحمل تكون معه بالغرفه وقلبه وعقله نع غيرهـا.
---
دخـل البيت واستتغرب الفازه مكسوره
انتبهه لامهه مغغمضهه عييونها ومسترخخيه ونور تاكل فشار وتتابع فلم بالتي في

قرب منها وجلس بمحاذاتها وبهمس وعيونه على امهه:شفـيها ، وش صار بغيابي

نور بععدم مبالاه:ابـد راحت لبيت ام مرتك وسوت سالفهه وجات وهي مععصبهه

زفـر بضضيق:وإلى متى ذا الحال
قاطععته نور وهي ترمي حبهه الفشار بفمه؛لاتضايق نفسك على ذي السالفهه كـلها فتره وتعدي ، وتعرف امك اذا شافت الوضع هاديي بتنسى

هز راسهه بهدووء ويتمنى ذا الشي بأسرع وقت
---
صعـد الدرج بخخطوات سسريعه ودخخل غرفتها بـدون مايضرب الباب شافها جالسسه وييمها بطااطسس وقاعد على اللاب ولا كان شي صايرر

طالعها وبغغضب:ماشاء الله تارركناا بققران ولا فاهمميين ششي وجالسهه

طالعتهه برود:اظن المشكله مشكلتي

عمر بققهر؛وحنا اههلك ، ومثروض نكون عـارفين بككل شي ، ترى سكوتك ماراح يججيب اي منفعه ابد

طالعتهه بنظارت عججز يفسرها هيي ضععف ولا قووه: خلـو دفاعككم عنها ، واتـهامكم لي بالباطل يفييدكم
ولا تتععب نفسسك لاني مستححيل بتكلم

قاطعها عمر بتحدي:وبـتسكتين عن حقك ، اللي اعرفه انك تدورين الزلـه من الشخص علشان تتسوين معه قييل وقال

ضحكت بسخريه؛ واحد قال لك بسككت ، لايعمريي امموت ولا اسسكت عن حقي

وببرود:لاتتعب نفسسك لاني ماراح اتكلم ووجودكك هنـا إضااعه لـوقتتي
وأشرتت على الباب

ضررب الباب وططلعع وهو مععصبب من عنااد اخختهه وسككوتها عن حقهها


على صععود اممه وهي مقهوره؛اككيد انها ماتككلمت

هز راسهه بلا؛تعرفيينها رااسهها ياابس

امهه بققهر؛موو عللينا يومم انها تسكت عن ذاا الشي ماتددريي انننهها مففشلتتنناا قددام العررب ميير يقوولوون حصهه ماعرفتت ترربيي حصهه وححصهه وبصصير للققيل والقال

هز رااسهه بأسسى ماعمرها فككرت الا لسممعتها قدام العرب ولا تفككر كيف تسساععدنا بمشاكلنا وتكون لنا اخخت
وصديقه قبل لا تكون امهه

قآطع هدووء البييت وسكونهه صوت رنيين التليفوون

سححبتته ام فيصل وردتت؛هلا يبـه

الجد بنبرهه حزن؛لا هلا ولا مسهلا جاايه لشررقيهه وانا اخخر من يعلم ولا تـقولين عندي ابو اروح اسلم عليهه

قاطعته ام فيصل بههدوء؛العذر والسموحه

كم الججد وهو متجاهل كلامها؛ولا ولدكك اللي مايطق باب بيتي الا مـرهه بالشههر ، علم مايتعداك الحـين تججين انتي واللي عندك عشـاكم عندي

ام فيصل بصدمه؛بس يبـه

الجد بصرامه:لا بس ولا بسبسهه تجوون بدون ننقااش "وسككر"

نزلت التلفونن من اذذنها وطالعتت بعييالها اللي يطالعونها بترقب وفضول تكلمت ببرود؛تجهزو جدكم عازمكم على العشا
وبتهديد وهي تطالع فيصل:والكل بيججي طبعاً

تأفف فيصل:يممهه تعررفيني مااححب ارووح هناك

تجاهلتهه:العلم وصلك ومهما تججنبتهه بيججي وبيلاحقكك وبيكون ورآك ورآك

نور بتردد:وياسمين وش بيصير عليها

فيصل ببرود؛ماهي اول مره ولا هي ثاني مرهه تقععد بالحالها

وطالعهم بتهديد؛وسالفهه ياسمين خلوها على جنب تعرفون جديي يكرهه عيلتهم ومر فاضضي انا للذي النقآشآت اللي ماراح تنتههي

هزو راسهم وكل واحد راحح غرفتهه يتججهز لـروحهه

وبـعد ربعع ساعه الا وهـم عند البيت
الشععبـيي بـتراث القدييم

نزلو من السياره ودخلو البيت اللي كان مفتوح وهذي هي عـادهه الجد مايسسكر الباب الا وقت نومهم متمسكك بالعآدات القديمهه جداً

دخلوو وكانت مسساحهه كبييررهه وكان فيي قفـص كبير ماخخذ ربعع المساحهه وفييه انواع من الحيوانات (دجـاج،حمام،ابل،غنم)
وكانت الارضضيه كأنها ترااب بس بالحقيقهه هي سراامييكك

البيتتو كان ششعبيي ومقابل القـفص الخيمـه او بيت الشـعر

مششو بشكل مستقيم حتى وصلوو لداخل البييت ودخلوو واستقبلتهمم بنت خآلهم الجآزي اللي كانت بعـمر نور

جلستهم بصآلهه المتوآضهه بجلسات أرضضيه
وبدتت تصب لهم الشآي وتوزع عليهم التمر
على مايجي العشآ والجد

ام فيصل:اخبارك يالجازي

الجازي وهي تجلس بمقابلها؛نحمد الله
وطالع بعزيز:غريبهه جاي
توقعتك بتتهرب

فيصل بتنهيده:الشكوه لله ، حطنا جدك بأمر الواقع

كتمت ضحكتها؛والله تستاهل مشتاقيين لك من زمان عنك وعن اخبارك كل مههيت بالدنيا يامسافر يامشغول يانـايم ماعدت مثل اول

فيصل بغموض:القلب لافقد الضحكه مات،،ولا مات لاعاد ترجينه يحي

قاطعهم صوت عصا الجد؛اقول لاتفلسف فوق رويسنا يالسربوت

قام بضضحكه؛افا ياجدي كل ذي الرجولهه وفي النهايهه سربوت

الجد؛اي طبعاً سربوت ، اجل وين عقالك وغترتك جايني بذي الشوشهه

ابتسم وقرب لعنده؛وتلومني اذا ماججبت
تمسكك علي الأوليي والتآليي ولا يععجبك العججب

ضرب بالعصا وجلس:مامنهه رججال بذا الزمـن الرجووله بججهه وانتم بججه
ميير مااقول الا الله يععين مرتكك اللي بتربيك قبل لاترببي عيالها

فيصل بصدمهه؛أفا ياجدي وش اللي مضيق خاطرك امر باللي تبي

صد عنه الجد وضرب نور بفخذها؛وانتي وش ذا اللبس

نور بإحراج:ذي الموضهه ياجدي

الجد بقهر:وشش مووضه ماامووضضهه

شوفيي لبسس الجازيي جلابييه وش حلاتهها فييهه مو انتي سروااال متشبهه بالخكارريي "جدي قديماً😂😂كان يقولها للعيال"


ضرب بالعصا وجلس:مامنهه رججال بذا الزمـن الرجووله بججهه وانتم بججه
ميير مااقول الا الله يععين مرتكك اللي بتربيك قبل لاترببي عيالها

فيصل بصدمهه؛أفا ياجدي وش اللي مضيق خاطرك امر باللي تبي

صد عنه الجد وضرب نور بفخذها؛وانتي وش ذا اللبس

نور بإحراج:ذي الموضهه ياجدي

الجد بقهر:وشش مووضه ماامووضضهه

شوفيي لبسس الجازيي جلابييه وش حلاتهها فييهه مو انتي سروااال متشبهه بالخكارريي "جدي قديماً😂😂كان يقولها للعيال"

ابتسسمت الجازي:ماعلييك منها ياجدي مردها تعقل

سكت الجد وماعلق على كلامها مب خوف بس احترام لـرغبتها ومعروفه الجآزي حبيبهه قـلـب الجد صح انهه يقسسي عليها احيانا لـيقوويها يبيها تعتمد على نفسها
ولا تضعف بأي شكل من الاشكال

قاطع تفككير الجد صوت ام فيصل؛الى وين امك يالجآزي

الجازي بنعومهه؛في المطبخ تطبخ لكم العشا مع جدتي

فيصل بضحكه:للحين جدتي فيها قووهه على الخرفان وتقطيعهم وسلـخهم

غمزت لهه الجازي:افا عليك ماعرفتها سميتي عـدل

الا على صوت الجده:مانبي بسميتك ياسارقهه اسسمي ومخليهه العالم تتفاخخر فيكك وانا ماينادووني الا يالعججوز


قررب فييصل منها وججلسها جـنبه:لاتحرقيين قلبك على السراقهه
وقولي لي وش سسويتي نع الخاروف

اخخذ نفس عمميق؛ابدد لععب بيي اروح لهه يمين يروح ليي يسسار اروح لهه يسسار يروح لي يممين

ومن جات هالسروق ههجد لها اششك انها ساحرته

شههقت الجازي:شفييك علي الييوم
مرهه ساروق وبععدين سااحره والجاي وش

ماردت عليها ولفت على ام فيصل بتفحص:وانتي وش فيك ساكته ، وش مغبرهه اعرفك ماتسسكتين الا وفي شي كايد

ارتبكت:ها لا ولا شي بس
وبحزن:طرى في بالي المرحوم

نزلو راسهم بحزن؛رحمه الله علييه

دخلت ام الجازي ببـرقعها ونادتـهم لـلعشاء
---
رمت لعبتتها من ييدها بملل واستغربت هدوء البيت توقعتهم نايممين او طالعين وهذي فرصتها أنها تنزل تاكـل وتتمشى في البيت من الممل

فتحت باب غرفتهاا ونزلت للمطبخ وفتحت الثلاجهه تتأمل الاشياء اللي فيها

بنفس الوقت وبـرهه كانت تتلفتت يممين ويسار خوف اححد يشوفها كانت مطمئنهه ان ماحد موجود غيرها وهذا طـلبها

فتحت باب المطبخ من الحووش وشآفتها من شغغل بالثلاججه ابتتسمت بخخبث ورمتت عود الككبريت المشتـعل على الزبالهه وثوانيي اشتتعل المكان كلهه وهيي ههربتت من البييتت بككل ثققهه بأن مااحد رااح يككشففها

طلـعت لها علبه الجبن مع خـبز ولففت بتححطهم على الطااولهه بس طاحوو من يدديينها وهيي تششوف الناارر كل ماالهاا تققرب منها اكثرر عققدت حوااجبهاا وش ذذا الشيي؟؟وليييشش يتححرك بسسرعه

هذي كانت تسآؤلآتهـا
ابتسسمت بغغبااء وقربت بدال ماتببعد وقربت من النآر حتى مابقى شي الا وتدخخل فييها ممدت ييدها ولاحظظت ان الحرارهه تزدااد اككثر بس طننشتهه ودخخلت يدهها بالنار ثواني او اقل من ثاانييه الا ابععدتتهااا بأللمم وتراججعت ودااسست على الززجاجج وططاحتت بالارضض وبدتت تززححف
عن  النار اللي تتصاعد قاادممها مافهمتها ولا راح  تفهمها بس كل اللي فمهمته انه خطر ويلـسع
رجعتت وهي تتلفت تبي اححد ينقذها وهي تشوفهه كل مالهه يققرب منها حتى اصتدم جسسمها بالجدار وهنـا أطلقت صرختها؛فــــــــيـــــــصـــــــــل

بالججهه الثاننييهه ننغعزهه قلببهه ومايدرري والش سسبهاا

لاححظت علييهه الجاززي وهممست لهه؛وش فيكك وقفت اكلك

فيصل بههمس؛مدري انسدت فجآهه
وقاام بههدوء وغسل يديينهه وكان بيطلع بس تفـآجئ من كلمه جدهه؛بتنامون هنا ، مابي اي اعتراضض

تنههد بقلهه حيلهه ودخل الغرفهه الي متعوود ينام فييها وابتسسم بإنكسار وهو يششوف طييفهه بس اللحين مالهه وجوود غيير سـريره اللي ينام عليهه فيصل الحين.
--
بمقابل بيت فيصل بيت الجد
زيياد وهو يأششر على الدخان المتصااعد ويشوف بيت فييصل مششتععل بججهه والجهه الاخرى مابععد يوصصله الناار:شوووفف فييي نااررر حرريققهه تعاالل ننعللمم ماما

مسكك يدد إياادد ودخخلوو بششكل سرريع وكانو مجتمعين كالعاادهه بالصاله
ماعدىى منيره اللي لابسسه عباايتها وراييحهه تتطمن على ياسمين لان قلبها مو متطممن ابد

تفاجؤ من دخول ززياد واياد بذا الششكل

زيااد بخووف؛فييي ناااارر بببيتت عممو فييصلل

ايااد ييكمل عليهه؛دخخاننن وااججد وثيااره فيصصل مو موججودده

عمر بصصدمهه:اييشش

تتقدم لهه زيااد وممسك يددهه وممشى فييه؛والله مانككذب فييه نارر ودخاانن ككثيير

طلعوو من البييتت وانصصدم وهو يشوف ككميه الناارر من الجهه اليمنى اما اليسار ماصار لها ششي

وبالملححق

اتسسعتت ابتسسامتها وههي تششوف اننهييارر مننييرهه وبكآئهاا على بنتها

لفتت على الشغالهه واعطتها 500 ريال وبخبث:ششغلك اععجبني وشكلي بععتمد عليك من اليوم وراييح وكل ماصار شغلك كوويسس راحح ازييدكك فلووس اككثر

ابتسمت الشغاله وماتنكر خوفها:مدام مافي موت صح

ام رزان بإبتسامه:ماعلييك منها اهم شي صصار عندك فلوس اكثر

طغغى وساوس الشيطان على خخوفها وحبها للفلووسس وتنااست انهاا تعتبر قاتلهه او متععديهه والله اعلم

ببيت الجد(اهل حليمه ام فيصل)

بععد ماخخلصصو الععشا الكل راح على غرفتهه الا الجازي و نـور

بدوو يششيلوون الاغراض ويرمون بععضهم بالكرتون وبعدها يعطونه الحيوانات

والبععض اللي مالمس يغـلفونهه ويحطونه بالثلاجهه وهذا الشي متعودهه عليهه الجازي وطبعاً علمها الججد
وككيف تححفظ النعمه وانها مسؤلهه عنها ييوم القيامهه وفي غييرها مايلقاها وان حافظت عليها رزقها ربها وان ماحافظت بيجي اليوم اللي تتمناهه اياها


وبننص ماهم يشتغلون تكلمت نور؛ماودك تكلمين دراسسه

هزت برفض:مااحس اني احتاج اتعلم ومن انا صصغيره وججدي يعلمني علمني الكتابه والقراءهه وكل شي احتاجهه بذي الحياه مافي شي يدفعني اني اكمل دراستي

قاطعتها نور:بس انتي تححبين الطب وعندك معلومات سابقهه ليش ماتدخلين ذا المجال؟!

هزت راسها بالرفض:راح ياخخذ مععظم وقتي وجدي وجدتي محتاجيني

قاطعتها نور؛جدي ماراح يدوم لك
لازم تشتغلين واذا بتشتغلين بتذرسين

نزلت الجازي راسها بحزن:احاول اتناسى ذا الشي ، مااقدر افكر كيف بتكون حياتي بدونهه ، بس لاتخافين علي جدي علمني ااشياء تفييدنني

ابتسمت بسخريه:ممهما كان بتظلين بنت 
بنت ضععيفهه بقووه الرجال بصبر والتحمل
وضضعيفهه اكثر اذا ماكان وراكك رجال
لاتستههينين بنفسيك يالجازي
الدنيا ماتمشى الا بالفلووس اخذي لك ولو شغله بسسيطهه تنفعكك بالمستقبل
--

رككضض للبيت فييصل ولككل خخطوه تمرر ذككرى ياسمين ببالهه ذككرى بكآئها وخووفها وكل ششي خاف تككون نهاايتها المموت مححروقهه تججمدتت ععظامهه ووقف من الفكررهه انتبهه لسيارهه فييصل مو متوااججدهه وححط في بالهه فررصت انها مو متواجده59٪‏ أخخذ ننفسس عممييييقق يههديي نبضضات قللببهه الخايـفهه والمتووتررهه
خايف على فققدانهههاا


حس انهه ضضيع وققت ككثثيير بتحسباتهه وخووفهه توككل على الله وددخخل. وتووججهه للممدخخل وصصعد الدررججج وهو متيقن انها نايمهه لححسب معرفتهه انها تححب الععزللهه

فتح اول غغرفهه وماكان فيها اححد والثانيه ايضاً وصل للثالثهه وخذذ. نفس عميق ومتأكد انها هنا سمى بالله وفتتحها وصارت غرفتها بس مب مووجودهه وبشوويهه امل؛يااسسممين ياسممين

شاف الععطر موجود بالتسرييحهه ورمااهه متعممد لييسمع ححسها وكان الجواب الصمت

حس بالفرح انها مو موججودهه ونزل بخخطوات سسريعهه وطلع الجوال يتصصل على المـطافيي

بس ألججمهه صررخختههها وكاانت صاادرهه من ججهه النييران بإسسم ععدوهه؛فييييييصصصصصصلل

طااح الججوالل وررككضض للممطببخخ وششاف البببااب ممسككرر ححاوول ييفتتحهه بدوونن فااييددهه

طلعع بررهه وبالحووشش وتلفتت يمين ييسارر يبييي اي شيي يددخله المطبخخ ولففت انتبااهه بااب مفتتوح ابتتسم بأممل

وراحح ججههتهه وشااف ياسسمين ممسككهه اذذونهاا وتتصرخخ بإسسم فييصصصل ومنككممششهه على نفسسها
تقددمم لهاا وممد ييدهه بس كانت الخخببه اسسرع لـتصصنع حاججز بيننهمم

وكانت ممشتععلهه ناار وهذاا اللي خخوفه

اككثر تلفتت وانتبهه لـككرسيي واخخذهه وككسرررالخخششبهه من الننص ليصنع لهه طرريق وسسححب يااسمين اللي فقدتت الووععي وصارر ووجهها اححمر على بننفسججي لإننقطااع الاككسسجين عنها

طلعع وبالشااررعع سسدحها وبددء يضغط على صصدرهاا يسسوي لها عممليهه ضضخ لـ تستععيد وععيهاا
:اصحيي اووععدكك اككون جنبكك مااترركك وباخخذك مننه وععد وبعاالججكك من الممررض بس اصصحىى تتكفينن اصححيي

فتتححت ععيونها وبددتت تككحح ولا اتضضحت لها الرؤييا عددلل وتتشوف الدنيا ضباب ممدتت يددها وتححسست وججهه عممر وبإبتسسامهه:فيصل

غممض ععيونهه بققهر وههو يسمعهها تنااديي غغييرهه

ززفر وهو يشوفها يغمى عليها مره ثانيه بس ذي المره طبيعي ولا خخطر ككثير


بذي اللحظهه طلععت منييره وراحتت ليياسسمين وججثتت على رركببهاا وسسحبتها ببححضنها وبددت بككي بصصوت عاللي:الله لايسامححنيي ان متتي اسسفهه يارووححي ادرري انني مااستااهل اككون امم سااممححيني
فتتحي ععيوننك لاترووحيين عنييي مااقدر على فرااققكك اححببك اناا سممعيي كلامي لوو مررهت بححياتتي

قامم وهو يمسسح ثووبهه من الووصخخ وطلعع جوالهه ودق على فييصل وهو ياخذ المااي من ججده ومستغرب خروجه لانهه توقع ذا الخبر اسسعد خبر بححيات جده

قاطع افكااره وهو يسسمع صوت فيصل وبسخريه؛وينك عساك مستانس

استغرب فيصل من اللهجه الساخره:وش فييك

عمر وعييونه على ياسمين:اسأل نفسسك تارك بنت بالحالها بالبييت بدون احذ يكون جنبها

حس ان فيي ششي وان احسساسهه صحيح:وش صاير؟؟تكلم بدون رموز

ابتسم عممر بإستفزاز:والله عاد انت تعال وشف وش صاير مايندرى وش صاير لها
وسككر

على وصول المطآفيي تطفيي النآر

فزز من السسريرر ولبسس ثووبهه على السريعع وكان خوفهه الوحيدد ياسمين ليكون صار لها ششي هوو وععد مرت عمهه يششفيييها ويردها لها واذا صار لها شي

بيكون مععتدي ماحافظظ على الامانهه وبينقههر من نفسسه اككثر

رككب سيارررتهه ومشى بسسرعه ومن ححسن ححظه ان الجد ناايمم ولا كان ماتركهه بحآله ابد

وصل لبيتهه وانصدمم وهو يششوف التججمهر وغغغير كذا الاطفااء بلعع 

ريققهه ووصل عند اححد رجال الاطفاء وسألهم؛في اححد

رجل الاطفاء بإنشغال:مدري

تأففف وشااف الججد من بععيد ضغطط على نفسهه وتوججه له؛وين ياسمين

الجد بغموض:أسأل نفسسك

تننهد فييصل:مالقييت اي اجابه الا انها عندك وعند "بسسخريه":ولد خالها عمر

الجد ببرود:وش علي انا منهم فاضي اتحرى شف وين رمميتها وبععدها تعلل اسأل وممشى تااركك

زفرر بععصبيه ودخخل بيتت الجد بدون لا احم ولا سلام

وسمع بكآءء خالتهه وبلعع رريققهه وانتبهه لهمم متجمعيين بالصالهه وعممر جالس على ركبهه وياسمين منسسدحه بالككنب


قرب منهمم وببرود:وخرو عنها ، بوديها المستشفى
وطالع بعمر:واشغل نفسسك بمرضاك


عمر بثقهه:وهي مريضتي
ضحك بسخريه:غلطان ياخووي
وانحنى شاالها وببرود؛ماال اي احد دخل فيها مثل مارمييتو عندي تحملو

منيره بصصوت مبحوح:بس ا

قاطعها فييصل:انتي امها فحلال اقصصد نااس فااهمين نفسسهم ععدل ومايحتاجج اووضححهه اككثر من ماهو مووضح


وططلع واما عمرر فششد على قبضضه ييدهه بققههر من كلامم فييصصل
وحالف الا يككسر غرورهه وثقتهه بنفسهه


طـلع من بيت الججد ورككبها بسيارتهه
تننههد بععمق من اللي صار وهو يشوف بيتهم المحترق جزء منهه ، شغل السيارهه
وممشى لـأققرب فـنندق ونززلهاا وسدحـها
بالسرير وهو انسدحح بالككنـب
ويراقب السسقف والتفككـير ماخذهه

كيف لو انها ماتت بتتغير حياتهه
لفف علييهاا وشافهاا ناايممهه بههدوء وبرائهه وجودها بححياته وعدممها واحد بالنسبهه لهه ، بس عند مره عمهه وجودها نعمه وهو اخخذها علشان يحمييها

زفرر بضضيقق ويححس حياتهه ضايعه ومتششتتهه بدونها كان عايشها كـأي شخص اما بوجودها فرتبط حياتهه بحياتها ان ترككها عفسست كل شي وان كان معها
فـوجووده بالنسبهه لها ولا شيي

طفشش من ذاا الروتيين المملل بالنسبهه لهه
وماححس بالنفسه الا وهـوو نآيييم
--
طالعها بحنان وهو يسسمح دمـوعها؛وش فييك تبكين ، مين ضربك

طالعتهه ببرائه؛طقني عمر لاني كل اقـعد معك وانا بنت وانت ولد

طالعها بإبتسامه؛وطيب انتي تبيني

طالعتهه بحب؛ايي انا اححبك ، كلا توديني البقالهه

ممسك يدهاا وبفرح؛يلا اجل بودييك البقالهه

صحت من النوم على صوت ضضرب الباب
طالعت بالسقـف تطالع فييه بعدم استييعاب وههي تتذكر الحـلم

ضرب الباب مرره ثانيه وخخرب عليها الججو

قاامتت وراححت فتحت الباب

عزيز وهو مكتف يدينهه؛وش منومك هنا
طالعه فييه وطرى في بالها الحلم والذكرى القدييمه اللي من بعدها ايققنت ان عزيز حبها الاولي والاخري؛هاا

تأفف من فهاوتها:اقول لك وش منومك هنا
حلا؛والله اللي يششوف وججهك يطيير النوم منهه

وتشوف الساعه:وش مجيبك لي بذا الوقت

عزيز برفعه حاجب:على بالك استهبل
بتداوومينن اليوم يعنني بتداومييين

تنههدت؛وانت وشفييكك متسسبب عليي مابيي اداوم ولا ليي خلقق

طنششها وسسحبها وطلعها من الغرفهه ودفها بغغرفتهم وهو يقول؛خمس دقـايق وبدخل وياوييلـك ان مالبسـتي

وطلع وسـكر الباب ورااه

اما هي ففتحت الدولاب واخذت المـريول ولبسسته على السريع وراححت لـتسسريحعه وبدتت تضضبطط ششعرها وتححتس الححقد متججمع علييهه
وعلى تححكماتهه

على دخخلته وهو يططالعها:يلا انتظظرك بالسياره
طالعتهه بنرفزه:مافططرت افف

عزيز ببرود؛نفطر برره تأخر على ششغلي
وطلع

لبسست عبااييتها ونززلت وبالطريق اخخذت لها توست فااضيهه وهذا غرامها

وطلععت بدون ماتدخل غرفه الطعام وتسلم على المتواججدين

ركبت السيارهه ، وعزيز شغل السيارهه ومشى للمقـاهـي ولف عـليها؛وش تبين

حلا بتفكير:امم جب كرسبي وايس كوفي

طالعها بصدمه؛وذا فططور؟

حلا ببرائهه:اي اجل وش تبي

عزيز طالعها بتفحص:وانا اقـول النحافه من ويين

ولف على العامل؛جب حليب كرك 2 وفطاير مشكله

حلا بههمس:والايس والكرسبي
عزيز بنفس الهمس:برججه

واخخذ الطلبب ومششى الى المدرسسه
والكان الوضع سسكون من الطرفين الا من صوت الكتاب وهي تتصفحه

قاطع الهدوء سؤال عزيز؛وش عندك اختبار

حلا؛فـيزياء
كتم ضحكته وهو يحسسها بتققطع الكتاب من القهر:ولييشش منقهرهه

حلا بنرفزه:كل صدييقاتي بيغييبون وبيسسحبون على الاختتباارر وانت تغغصبنني ادااوم وغغيير ككذا ماججبت لي شي حالي ككيف تبيني اروق

عزيز بصصدمه:وعسى كل يوم كرسبي
حلا؛لا اهم شي شي حالي كاكاو كرسبي

وقف عند مدرستها وللحين مصدوم؛خبـله تبين يججيكك سسكر
ذا شي والشي الثاني ككيف تبين تغغيبين وعلييك اختبار

حلا بإبتسامه خبث:علشان اععيده والبنات يعلموني الاجوبه

عزيز بإستغراب؛مو تقولين انهم بيغيبون

هزت راسها:اي بس نصهم ، والنص الثاني بيداوم علشان يعلمونا الاجوبه وبالاختبار الثاني اللي غابو يداومون واللي داومو يغيبون وهذكذا

عزيز ببصدمه؛ماكذبو يوم قالو لك ككيدكم عظيم ، نزليي بس لاتججيبيين شي برااسي

نزللت واللابتسسامهه مافررقتها لدرججه ماانتبههت لنظظرات البنات وكانت متنااسسيهه تماماً خخبر وانتششار زواجهها

وأككيد بتككون ححدييث الككل وبذات بصغرر سسنهاا وتككون الزوججه الثانييه

بعدد خططوبهه تمت 6 سنين
اللي سافر ورججع لها بزوجهه غغيرها
ومعه بنت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 31-08-2018, 07:43 PM
no.s_3 no.s_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: توحدت فيك واستطونت قلبك وأنت لي ومالك غيري/بقلمي


جُـــزء الـ 24
...
أحبـك بـكل ذره فيـك ، عشـقـت كل شي يثبت أن هو إنـت🎼🎤
...
لفتت على البنت الي ناادتها وانتبههت للكل يطالعهم؛ناديتيتي

البنت وهي تلههث بعد مارككضت؛ااي المدييره والمشرفه الطلابيهه يبونك

طالعتها بإستغراب مختلط بخوف؛متأكدهه انهم يبوني انا

البنت طالعتها بشك؛مـو انت حلا اللي "وسكرت فمها بعد ماكانت بتجيب العيد بكلامها"

حلا بشك:اي انا حلا ، ليش سكتي وبهمس:ولييش الناس يطالعوني شكلي فيه شي غلط

طالعتها البنت وماسكه ضحكتها على فهاوتها او غبائها؛لا مافيك شي ، سحبي عليهم ،والمديره تنتظركك

سنندت شننطتها بالجدار ودخـلت غرفه المديره بعد مـاطرقـت الباب وسمحت لها المديره

دخلت وهي منزله راسها:بغيـتيـني؟

المديره بحنان افجع حلا😂:اي ، جلسي يابنتي

جلسست وهيي تفركك يديينها بتووترر وعيوونها بالارضض

ابتسسمت المدييرهه وطالعت بالمشرفهه تبدء كلام

المشرفه الطلابيه:شخبارك ياحلا

حلا بتوتر:الحـ،،ـمدلله

المشرفه:دوم ، وكيف حياتك ان شاء الله انها تمام

اكتفت بههز راسها
وهنا تكلمت المدريرهه وهي تطالع حلا بتفححص:سمعنا باللي صار
وانا قبل لااكون مديره اعتبريني اخختك الكبيره

طالعتها حلا بإستغراب:ليه وش صاير
المديره وعيونها على الخاتم:سمعنا انك تزوجتي

ابتسمت حلا واتضضح لها كل شي وطالعه المديره بثقه:اي الحمدلله حياتي تمام

المديره؛:بس
قاطعتها حلا؛لاتخاافين برغبتي
المشرفه؛لاتخافين مافي اححد
قولي لنا متأكده انهم مو جابرينك
اذا ماتبينهه نقدر نكنسل كل شي
وبذات انهه متزوج وعنده بنت

وقفت حلا وببرود؛وطيب اذا متزوج واذا على صغر سني ترى اول كانو يتزوجون قبل واصغغر وماعمر العمر كان لهه اهميه وله شأن اهم شي العقل وتحمل المسؤليه
واذا على اني مغغصوبه او لا ترى مو تونا مخطوبين هذي السنه السادسسه

وطالعتهم؛في شي ثاني تبون تستفسرون منه

المديره:لا ، بس لاتنسين قبل لااكون مديره بكون لك ام واخخت
وتقدرين تتفضليين

هزت راسها وطـلعت وانصدمت من تججمهر البنااات

زفـرت الا تششوف اثثير جنبها ابتتسمت بسسعادهه وهي تسسمعها:خييير اول مرره تششوفوون وححدهه متزوججه

ترى السالفهه مو أوڤر لذي الدرججه
ويلا كل وححده على فصلها

تفرقوو البنات وفضضت تقريباً الساحهه
مسكتها اثيير بهدوء:تقدرين تروحين

طالعتتها بإستغراب؛ليش اروح

اثير بإنكسار؛بتخترب سمعتك بخراب سمعتـي

حلا بحدهه؛تستههبليين صحح تراننيي اختك وخـلهمم يقوللون اللي يقوولوونهه
وانا الحمدلله وااثققهه منك ومن تربيه اممي فييك وان مستحييل تسسوين كذا

وحتى لو شفتك بععيوني بككذب عيونني وبصدقكك

ابتسسمت لها بححب:فدييت عيوتكك ، نعم الاختت والله ولا غييركك اذا ماتبرت منهها وممسححت اسسمها من الوجود

ابتتسمت حلا وجـلسو بإحدى الكراسي؛سولفـي عن اخر الاخبار وايش صار بغيابي مـدري لييه اححس اني بععيده عنكم

تنههدت اثير:في اشياء صارت حلوه ومره

الحـلوه قدرت اقنع عمر بطريقتي اني بريئه
بس الخايس فييه اذا سألني وش الدليل
لان للحين ماشفت شي يبريني من اللي صار

واما المـر تركي من سفـره للحين ماندري عنه وندق ويجي مشغول واحيانا يراسسنا انه بخخير وخالتي طبعاً حالاتهها صععبها اول سفر لهه بالحالهه بدون عمر ولا عبدالعزيز واطول سفرهه

حلا بصصدمه؛افف كل ذا صار طيب ميف اقنعتيه لاتقولين بكييتي ، لاني مااتوقعها بس ذا الي طرى ببالي

ضحكت اثير؛ويين اصصيحح علشان يصدقني ناسـيه وععدنا لبععض اننا مانبين ضعفنا لاححد لاي شخص من الاشخاص مهما كنا ضعاف نبي قوتنا
قبل لا الناس تتعشى فينا نتغدى فيها

هزت راسها بالرفض:لا مانسسيته بس موقفك كبير مرره لو اني مكانك اعتقد اني بصصيح تعرفين ليهه

طالعتها يعنني كملي

كملت؛لان ذي الفتره اححس بشي كاتم على قلبي قاهرني واحيانا اححس بالدموع بعيوني واذا بغغيت اصيح اععجز
مدري وش صاير ليي

اثير بتنهييده:عادي ضغوط نفسيه ، ماالومك اعرفك مقهورهه مو ليزا ولا تنككرين لانني عارفهه كل شي كل صصار

نزلت رااسها وبتضيع السالفه:الا وش سالفهه ترككي

اثير ببرود؛مدري كل اللي عرفتهه قلته لك

حلا بإستغراب:شفيـك ، ليكون خايفهه عليه
تنههدت؛مو على بس اشتقت لـه كأخ وصديق لا يطير تفكيرك بعيد

حلا بخبث؛وديي أصدقكك
اثير بحده؛لاتصدقيين
"وبتـذكر": اايي شفتتتيي وش صاار اممس يووم نممتتي بدري يادجااجهه

حلا بإستغراب:لا وش صار ، عسى ماشر

اثيـر بتكدر؛يقولون ان بيت فيصل احترق
وماكان فيه الا ياسمين

حلا بصدمهه؛كـ كـ كـذابه ، يعنـيي ماتت
اثير بشهقهه:بسم لله علييها فال الله ولا فالك
انقذذها عممر وماصار لها شي خطير على قوللتهه ،بس يقول احتيااط يودونـها المستشفى لان اككيد استنشقت دخان ككثير وتعرضت لحـروقات

حلا:ووديتووهاا
اثير بقههر:لا جا فييصصلووهه واخخذها وماندري اذا ودها او لا وماظنتي وداها
اصلا لو شايفه وجهه مبردد ولا كأن ششي صصـار

نزلت راسها بححزن:مايستاهلها ، مسكينه خالتي يوم وثقت فييه ، هذا اذا مو هو اللي سبب الحريـقهه اصلا

--
فـتـحح ععيونه على صوت أننيين بصصوت منخفض

عقدد حواججبهه بإستغرب وطالع جهه السرير وانتبهه لـيااسميين مااسككهه ييدها وعااضها على ششفتها والدمووع متححجرهه بععيونها بس السؤال الغريـب ليهه ماصاحت

اخخذ ننفس عمميق وحكك شععرهه بملل
داييخخ ويبي يكمل نوم بس منظظر ياسمين قطع قلبهه


قام من الكنب وانتبهه انهه نام بـثوبهه
دخخل دورهه المياهه وغغسل وججه وتوضئ لـ يصلي الفجر قبل الشروق

وبععد ماانهى صلاتهه اتجهه لـياسمين وحط يدده على جبهتها وانتبهه علييه انهه حار توتر ززياادهه وبددون اي تتفككير حمملها وطار فييها للمشفى

وبععد ساعـه إلا ربعع

طلع الدكتور من الغررفهه وهو يااخخذ نفس ععميق
وذا الشيي وتـر فيـصل أكثـر

الدكتور:انت تقرب لـلمريضه
هز فيصل راسهه وكمل الدكتور؛هي تعرضت لـحريق؟
فيصل؛اي امس وليش
الدكتور:عندها حـرق الدرجه الثآلثهه والخطييره طبعاً بيدها ممااتلفتت الججلـد وششوهتهه وماراح ينفعع معها غغير عمليات التجمميل لانهه بيبقى لهه اثـر وماراح يروح

اما عن الحرارهه فهذها من استنشاقها للدخخان وادى الا إلتهااب بحلققها شديد
وماراح تقدر تستععيد صوتها الا بعد ايام او اسبوع 

فيصل بتـعتـه:بس

هز الدكتور راسهه وهو يكتب له الادوويه:واعتنو بالمـريضه لأن نفسسيتها دمار

وتقدر الحين تروح
فيصل بإستغراب:والمريضه بتننوم
تذكر الدكتور:نسسيت اقولك دخـلت غيبوبه
س لاتخاف هي مؤققتهه كلها يوم يومين بالكثير ثلاث أيامم ومشى الدكتور

اما فييصل فـجلسس بالككرسي وهو مصدوم بغيبوبهه بس تووها تتححركك قبل لايججييبـها حس نفسه حقيير يوم تركها وناام ومافككر يشوف وش فيها

ومقهور من التناقض اللي فييهه مرهه يخاف عليهـا ومرهه يكرها ويخليها سبب خـراب حياتهه

قام ودخخل غرفتها وانتبهه لهاا نايـمهه بههدوء والممرضضهه ترركب لها المغغذي
جلسس على الكرسسي بسرحان وعييونهه عليههـا
ماححس الا باللمررضضه تناديهه
لف عليها وبإستغراب؛وش فيهه
الممرضهه:ماافيي يصلح تدخل هنا بننوب

تنههد وقاامم وطلعع لـسيارتته وشغلها وقبل لايحركك حسس بهـزهه جوالهه

طلـعها وانصددم من عدد المكالمات 10من امه
وبيت جده 30 ومن ام ياسمين 9

تجاهل كل الاتصالات ودخل على رقم ام ياسمين يخخبرها بووضع بنتها

وثواني جاه صوتها التعبان من البكى؛هلا فييصل ياسمين بخخير لاتقول صار لها شيي تكفى قل انها الحين بغغرفتها تلعب او ترسم او هيي يمك تااكل

تككفى رويحح قلببي

تنههد بععجز ماعنده الجرآءه يقول لها وكيف يقول لها ذا الخبر ويصصدمها فوق ماههي مصدمهه ومالقى غغير انها يههون السالفه عليها:الحمدلله بخخير بس الله تأذت ييدها ولله الحمد و التهاب بالحلقق

منيره بفرحح؛الحـممدلله لك ياارب الححمد لله

وبتردد؛هي جنبك صح ابي اسمع صوتها
فيصل؛ماتقدر تتكلم لان معها إلتهاب

منيره بضحكه:ننسييت من الفررححه والله ، يلا مااععطلك سلام سكرت

واما هوو مششى لبيت الججد وعارف اننهم ياقاتليينهه ولا حابسينهه
وهو عارف صرامهه الججد وبذات لـا طلع احد بدون اذنهه
مو انانييه ولا تحكم
بس من سالفهه**
والجد ماخذ عقدهه لو تممر السنين ماراحت منهه
--
بييت الججد
كانت الججده ماسككه المصحف وتقر
اما ام فييصل فكانت متوتررهه اككثر وههي خايفههه علييه مو معتااده انها تتصل ولا يررد

اما الججد فكان ببييت الشعرر وعييونهه على الباب يرااققب الشارعع ببهودء من فتحه البااب

ويتمنى يششوفهه يممشى قدامهه بخخير
مايبي يتككرر ذاك الشي ويحححس بتأنيب انهه ويمكن سبب خروج فيصل المفاجئ كلام الججد وانه ماتقبله ومعروف فيصل

يكره احد يعاتبه يتحكم فيهه ولا يقلل من شئنهه.

ماطول ككثير بتفككيرات الا ويششوف سيارهه فييصل يوقفها يمم الباب وينزل منها

تتههد بححمد بأنهه بخخيرر
وزالت ملامح الخوف للعصبيهه
وتووججه لهه عند الباب
وتو فييصل يددخل الا ييسححبه الججد من ياقتتهه وبععصبيهه:وشش مطلعكك تااليي الليالليي ولا تتخببرنناا هااا

فيصل بتتعب:خلنا ندخل اشرح لكم
ترككهه وبخوف من نبره صوته وجدييته:وش صاير لك فيك شي ليكون تعبان
لمس جبيننهه:مافيك حراره جسممك يعورك تبي الدكتور

غمضض ععيونهه ويححس كل مالهه يسستحقر ننفسسهه هي التعباانهه وراامميها وماعنندها اححد ولا قال لاحد عنها
وهو اللي مافيه الا ضيقهه والكل حواليينه

دخخلو الصالهه وجلسس كلنت لمهه بتعاتبهه بس شافت ملامححه وملامح الججد ففضلت السكوت وتشوف وش صاير

الجده؛وش صاير يايمهه
فيصل بتنههيده:ماصار الا الخير بس بيتي أحترق و

شههقت يااسمين بصدمهه وبدون شعور؛
وييااسمين

عضض على شفتته من فضيحتها
وذا الشي ماراح على الجد اللي سألهه وبحذه:ومين ذي ياسمين ماهقيتك يافييصب تخطي خططوهه من دون علميي

أخخذ نفس عمميق وماله اي فرار اذا ماعلمهم اليوم بيجي اليوم اللي بعرفونه هم:ياسمين تكون زوجتـي

طاحت الصنييه من الجازي وبصصدمه:زوججتك ياافيصصل

فيصل:اي زوجتي وليييه ليكون حرام الرواجج عليي
الجد بععصبيه؛ايي حرام لكانت ذيي سوااتك انك تتزوجج من دوون ششوريي ولا كأنني ممووجوود بذذي الدنيا

وبشكك؛وميين ذيي يااسميين اللي خلتك تععصي كلمه جدكك يافيصل

تداركت الوضع ام فيصل:لاتتعب نفسك يايبه ، سالفه وش كبرها وحتى انا اللي انا امهه ماخبـرنـي واكتشفته انا

الجد وهو يقوم؛والله وهذاني حلفت بربي مايطب لسانني بالسانك الا اذا علمتني السالفهه واتمنى ماتكون ياسمين اللي ببابيي


أخذ نفـس عمميق وبـتوتر؛إلا ههي
الجد بحـدهه؛ولييش ههيي قلتت بناات الدنييا علشان تاخخذها

كمل الججد ولا خـلى لـفيصل مجال؛تعررف العداوهه والمششاكل اللي معههم

فيصل:والا متى ذي المشاكل ، لاتنسى انها بنت ولـدك مو وححده غريبه

الجد بعناد؛ولو

الجد بحنان:ماعلييك منهه مردهه يرضى وخبرنا عساها بخخير وماصار لها شي

تنهد فييصل؛للاسف،جاها حرق الدرجهه الثالثه بيدها وجاها إلتهاب بحلقها بسبب الدخان و نزل راسه؛ودخلت بغيبونه

فـز الججد؛وش تقول وتاارككهها ، امها تدري

فيصل؛تتدري بس ماتعرف انها داخله بغيبوبه وانها بالمششفى

الجد بعصبيهه:وبكل بروود تققول كذا
لفف على الجازي؛فـزي وسوي شـوربهه لها ترفع معنوياتها

وطالع فيصل:ومتو بتصحى من الغيبوبه
فيصل:مدري قال الدكتور من يوم الا ثلاث ايام بككثير اسبوع

تننههد الججد وججلسس بإسترخا؛الله يههديك بس هذا اللي اقولهه
واول ماتطلع بتكون عندنا
مااثق فيـك أبد

فيصل بحلطمه؛خاطري يوم تعلمني كأني رجال

كتم الجد ضحكته:لزووم اعاملك كذا علشان تعقل وتثقل بكرهه يجونك عيال وينفجعون ان ابووهمم انت

فتح عيونه بصدمهه ماعمرهه فككر بهذا التفكير بأنه يكون عنده عيال ومن مين من ياسمين

قاطعت تفكييره الجآزي:خذت تفكيرك اشوف

وبحماس؛تصدقق متححمسسه اشوف وججها واضح انها كييوت وجمميلهه

فيصل بتسليك:اي مررراا
---
رنت انتهاء الفسسحهه
وكل وححـدهه تفرقت وتروحح لـفصصلها

عند حلا دخلت فـصلها وتحوول الفصصل من إزعااجج لـهدووء ويراقببونهاا

طننششتهمم ووصلت لممكانها وانصددمت باللي مكتووب بالطآولهه
من شخخابيطط وكتااببات بذئييه واهانااتت لهاا
زفررت بصصوت عالليي وجلس على الكرسيي وتتححس دممها يفـور
بس تمالكك اععصاابهاا وراحح تطلعع اللي سوى ذا الشـي ووععده عسسير معها

فـتح عييونهه ورجعع غغمضها من قووهه اششعهه الششمس ولاإرادياً حط يددينهه على ععيونهه وشوي شوي اببعدها
وهو يططالع المكان بغرآببه
وبإستغراب بـمكان يملاهه الغببار والخراب
من اشياء السيارات والاثاث المنتههي صلاحيتهه

طالع المكان بننظررات مالييها الاستتغراب
مايتذذكرر شي وبهـمس؛مين انا؟وانا وين احد يعلمني؟

نزل نظراتهه لتحت وانتبهه انهه جالسسه على القشش

مييل رااسسه ويحس رججوله متككسرهه
حممل حاالهه وررغم تعبهه الا انهه تححامل وطلعع من المكان بككبرهه وبددءء يممشيي وكانت الـدييا صحرااء كممل ممشيهه بددونن ههددف وهو مصدومم من ككل شي حواليينهه ومششى وممشى حتى خاارتت قوووتتـهه وطـااحح مغغشي عليهه
من حرااره الشممس وجفافف حلققه
وتكسر جسسمهه
--
عند عزيـز دخل مقر شغله
وسجل حضور وطـلع مرهه ثانيهه
وراحح لـ احدى المحلات وننسق معهم
ورججع البييت مشتاقق لها صح انهم يومين بس بالنسبه لهه دهـر وحالف ماينتهي اليوم الا وهـو مراضيها ومطيب خااطرها مايعـرف سبب كرها

وصل البيت وووقف السياره ونزل منها
وصععد الدررج درججتين درجتين والابتسامهه مافارقته أبـد

دخل جناحهمم واطلقق تنههييد طوويللهه 
وعييونهه تتفححص المكان يدوررهـا
واخييراً استقرت عييونهه علييها
كانت جالسهه بالصالهه ويمها بنتها
اللي طالعتهه وتوهاا ببتكلم واشر لها تسسكت

ومشى لـورى لييزا وانحنى وهمس لها؛قلبك مالان،،كيف له ينام وقلبك الثاني زعلان

لفتت بففجععه وضربتهه برييموت وبعصبيه:قد اخخفتني

اطلقق ضضحكتهه وجلسس ججنبها وحط لولا؛بسسم لله على قلبكك
طالعته بححقد؛كم من مره اخبرتك ألا تتكلم بـالغهه تلك فأنا لا افهمك

ابتتسم:تستاهللييين
لفت وججها وبقهر؛يوم عن يوم اكتشف انني تزوجت طفلا

عزير بصدمه:ماذا انا طفل
ليزا بقهر؛بططبعع بتتصرفااتك الحمققاء
والمتـهورهه

عزيز بإستغراب؛ماذا تقصدين
ليزا بتنههيده:اععني حلا ومعاملتك معها
اعلم انك تححبني لكن لاتججرحها بكلامك وتصرفاتك  وبنظراتك

قاطعها عزيز؛لاشأن لكك بهها
ولا تزعجيين نفسك بها
بحب؛واخبريني ماذا يرضيك

ليزا:ان تعامل حلا بمثل معاملتي
--
ألتفو حلووهه ومنصدممين من منظرهه وهيئتهه الغرييب بمكانهم والمعروفين بـ البدو

تكلم كبيرهم؛لاإله الا الله متأكدين انهه بشر مو جن

وقرب منه وبدء يذكر الله ولا شاف اي تغغير وتأكد بعدها انه من البششر

وفع راسهه وطالع ابو مقرن وبنظرات امر؛قمم شلـهه وودهه بببيت ابو خـالد

هز راسههه وجا حمله وورككبه سياررتهه ومشى لطرييق المدييننهه
ووصل ببيت ابو خالد ودخل بالحوش ورمااه
وطلعع بخطوات سريعهه

بنفسس الوقت
تكلمت الججده؛يالججاززي

عند الجازي

أخـذت نفسس عميـق وهي تلمع آخر صحن؛واخـيراً خلصت قاطعها صوت جدتها؛لاتنسين العـيش تودينهه لـدجاج

ابتسسمت بهدوء:من ععيوني ياعيوني واخخذذت الععيش بحماس
وطلععت بالحووش وتستنششق الهوواا
مو مثل هواا بـدييرتهم اشتاقت لهه
واشتاقتت لـشيخ القبيلهه

بس
من بععد السالفه والهوششه
انطردو واضطرو يعيشون هنا

طاحح ككيس الرز وههي تتشوف ششخص بملاممحح غغير وااضحهه من الغباارر
ومستلقي بالاررض

طالعتهه والرججفهه وااضححه فييهاا ويننعااد علييها شكل اببوهاا بآخر حياتهه

غممضت ععيونهها وفتحتها وهي تقرب منهه:لاتخافين ياللجازي اعتبريه اننه ابوك انقذييهه انقذييه

بدتت تشججع نفسسها بذيي الكلماتت
وجلست على رككبها ووبدت تقيـس نبضهه
وانتبههت لهه ضضيععف وبدت تسويي شغلها وصوره أبووهاا بين عييونها
ورججعت تضغط على صصدرهه
بدوون فقدد للأممل والدمووع متججمعههخ بععيوونها
-
على البيـيت

نزلت من الفصصل بححماس
وهي مستانسه انهها بتروح مع عزيز
وراح ياخذون اكل
تحس بالفرح وليش ماتححس

وقفت يمها وحده وتكلمت بخبث:اشوفك طايره من الوناسه

حلا وهي تبي تقهرها:اكيد بيجيني حبيب القلب

تكلمت ذيك:متأكده ولا بيسحب عليك علشان زوجته الاولى

حلا بتوتر؛لا طبعاً ماراح يسحب عليه

جاتهم اثير وهي لابسهه العبايه:حلاوي بتروحين معي ولا مع عزوز

حلا؛روحي بروح مع عزوز

هزتت راسها وبإبتسامه:الله الله بالدلعع
ابتسمت وهي تخيل لو احوالهم غغير
وجد عزيز يححبها وبغااهاا من قلببهه
واكتفت بالابتسامه
واثير طلععت وقالت لعمر من طرف خشمها؛حركك ماراح تججي معنا بتججي مع زوجها

طالعها عمر وبقهر:اخلاقك حسنيها احسن لك

طننششته ولفت على النافذذه وتتأمل الرايح والجااي ورججعت ذاكرتها لورىى

وكان ذيك الفتـرهه قبل يوم

كانت بدوره المياهه
دخلو بنتيين وكانو يطالعونها

طالعت فيهم وبإستغراب؛في شي

وحده من البنات(ساره)اي
اثير بخوف:وش

ساره بإبتسامه:انا ساره وذي نجود
اثير بنفس ابتسامتها:تشرفت
ساره؛الشرف لنا ، جيناك بخبر واكيد بيسسعدك

اثير بإستغراب:ايشش

تنههدتت ساره؛انا كنت بدوره المياهه وسممعت وششفت كل شي
وقبل كذا يوم من السالفهه سممعت شريفهه تتفق مع لمى

انتي ماتعرفين شريفه عدل هذي حييهه
ماششيه بالارضض وتنشر سمهـا بكل مكان ، وللاسف ماتركتت بالحالك
ولا لمى

اثير:وش دخل لمى
ساره:ههددتها
اذا ماتعرفين ان احدى الخالات تكون ام لمـى وههددتها ان ماسوت الخطه الي كانت عليك بتفصل امها

فماكان لها خيار الا انها تسسوي اللي تبيه شريفهه

وهو انها تلبسسك الحلق والمشرده الطلابيهه تصورك وتمثل على المديره بأنك من الشـ**

ككشرتت وججها بققهر:طيبب لييهه مااسوييت ششي لها

نجود تكلمت:لانك تدخلتي ومعروف اي اححد يحط راسهه براس شريفهه مايسلمم

ابتسمت اثير بخخبث:ومتنااسيه ان اثير مو اي احد

ساره بإستغراب؛وش قصدك

اثير بفرح؛انتو سااعدتووني بممهمتيي ومسستححيل اننسااهاا لكم
--


انتو سااعدتووني بممهمتيي ومسستححيل اننسااهاا لكم
صحت على ذكرياتها وهي تشوف عمر يوقف سيارتته وينزل
نزلتت ودخلت البيت شافتهم ينتظرونهم للغذا

تكلم الجد؛وين حلا
اثيرر ببرود؛مع عزيز واتوقع انهم بيتغدون برره

ابتسم الجد؛يلا سمو بالله
بدو ياكلون
اما اثيير اللي دخخلت غرفتها وبدتت تخخطط لششي تخخليي شريفهه تندمم علييهه طوول ححياتهاا حتى لو ذاا الششي بيدفعها الثمن غالي
وماتكون اثير اذا سحبت كلمتها بدون ماتنفذها
--
مسكت ابتسامتها:اشوف حبيب قلبك تأخر علييك

ابتسمت حلا لـإيقضتها ومن داخلها مجروحهه"اكييد معها": لاتخافين ينسى روحـهه ولا ينسانني

واخخذت جوآال المدرسسه وسوتت نفسسها تتصل؛هلا عزوز وينك،،عند المدرسه،،،اوك طالعه لك مايحتاجج تدخل البطااقهه

سكرت الجوال وعطته المناوبهه ولبسست عباتها وشنطتها وطلععت من المدرسهه
وبدت تمششى على رججولها وهي حآبسه دممعتها كل المعتاد يخيـب ظنونها ويـهينها
وكالمعتاد تكون بمحل شفقهه

كانت تممشي وتمشى وماححست بووجعع برجولها ولا بتععب تععب قلبهاا ونفسسيتها طغى

وعلى كثر مششيها اخخيراً وصلت البييت بععد ججهد بععد مساافهه قطعتها

بنفس وقت وصوول سيارهه طلع صااحبها وطلع معهه ممجمووعه بلوونات والثاني هديهه متوسطه الحجم
بلـعت غصتها وسألتهه؛مين صاحبها
طالعها اليمني:أستاز عبدالعزيز.

ابتسسمت حلا؛عطني اياها انا اقرب له وهذا بيتهه

اعطاها اياه وهذا من حسن ظظنها وهي حاطه انهه بيتمسك
اخذت البالونناات بيدد ونزلت شنطتها بيددها الثانيهه وطلع الممقص
ماعاش اللي يقهـرها

طالعت بالعامل؛دق عليهه وقول لهه بأنك على الباب

سوى العامل الي طلبتهه منه
واتصل على عزيز

اللي نزل وتوججهه للبااب وتووه بيطلع الا قاطعه شههقت حصه:عزيز انت هنا

عزيز طالعها:اي انا هنا ليه
حصهه :وحلا
عزيز بغباء:حلا
وتذكر وضرب جبهتهه:يوووهه ننسسيتت
وبصصدمهه:لاتقوليين انهها للحين
قاطعته:اي للحين

ماسمعهها وطللع بسرعهه وهو يششوف الساعه تششير2:33
وهي تطلع1:00

وفتح باب الشارع الا يششوفها قدامهه والبالووناات بيدها الثانيهه وماووعىى الا بتتطااير الباالووناات بالسمااا

والهدييهه مررمميهه بالاررضض وتلفتت وطالعتهه بإبتساممه:عورهه قلبك تستاهل
مثل مااوججعت لي رجوليي وانا اممشى مششي
"كانت بتقول قلبي بس تعرف العواقبب اللي بتصيير واكتفت بـرجلي"


فتـحح ععيوونهه على ووسسعه:لـ ليشششش

وققربب منـهـا بعصبيه ومسسكها من مععصمها وقرربها مننهه وبصوت حآد غريب عليـها؛لييششش هـاا ليش تتسوييين  ككذا مووو ممشكلتي يووم ترجـعـيـن  برجـولكك بقـلعه تقـلـعك

طالعتـه بحقد:الا لكك شغل وشغلين وثلاثه لاتنسى انك المسؤل عنني
وههي مشكــلتـك 

عزيز بقهر؛كان اتصلتيي
ترى الوضضع مو صععب
"ومشاهها قدامهه ودخلها؛لا أششوف وججهكك الييوم يكفيي اننكك مششاركتني بالغرفه
وترركها

ومـخليـها مجروحـه منه ومنهآنهه وبذات انهه هزئها بالشارع وقدام خالاتها والجد

اللي اكتفو بالصمت دون جـدال
وهذا اللي رفع ضغطها أكــثر وهي تشوف امها تجلس بالكنب وتكمل سوالفها بـالجوال

طنشتهم ، وصعدت فووق لـغرفتها هي وبدلت ملابسها على السسكريع وانسدحت بالسرير وبمكابره؛ماراح أصصيح مايستاهل دموعــي
هو عايـش بالعسسل وانا اصيح
يخـسي والله
--
وبدت تسويي شغلها وصوره أبووها بين عييونها
ورججعت تضغط على صصدرهه
بدوون فقدان للأمـل والدمـوع متجمعه بعـيونـها؛لاتمووت اههلـك ييبوونك لاتمموتت لا تييتتم قلب امك قلب عييالك ان عنندك لا تموتووت ههـم  ينتـظرونك تـكفى لا تموتت
ممسححت دمموععها بفرحح وههي تحـس بنبـضات قلبه ترجـع طبيـعيه؛الحمدلله لك يارب لك الحمد

قام وضبظت لبسها وبتوتر؛افف كيـف بشرح لـجدي

جاها صوت من وراها:مايحتاج شفت كل شي

ودخل بيت الشعر(الخيمه) وجلس بسرحان

طالعته وخافت على ملامحهه الي ماتبشر بالخيير أبــد

راحت يمهه وجلست وبقلق:شفيك صاير شي وطالعت نايف وبشك:تعرفه

الججد بتنههيدهه طوويلههه:شـميت رريحه العرب يابنتيي شميتها  وميزتها عن كل الروائح عررفتها
وحتى لو ان المسافه طويله
حتى بعد ههجرهم لنا وطول الزعل والغيبه عرفتها

طالعته بخوف؛تهقاهم راسلينه لنا بشـر

وبتوتر:تعال نرميـه يبـا تكـفى تـعرف تتهيده  الشيخ والشيخ لاهد مايعرف لا اخ ولا صديـق  تكفـى مانبـي مشـ.،

قاطعها الججد:لاتخافيين لوانهم جاين لمشكله لدخلو مبااششرهه
اعررفهمم مثثل مااعرف الماي عن العصير

تنههدت براحهه:متأكد ياجدي
اكتفى بههز رااسسه وعييونهه الثااقبهه على نايفف وممسستغررب اتمم الاستغراب
ليشش جايبيينهه وش المططلبب من جييته
معقولهه يكون كلام الجازي صحيح
ولا ليكون قاتلينه ويبون يثبتون التهمهه علينا

 

قاطع كلام مع نفسه تققبيل الجازي بهه برااسه؛تـوصـي على شي

الجد بسرحان:لا روحي ، بيجي كومار يشيلـه

هزت براسسها ومشت أخذت الـرز واتجهتت لقـفص الدجاج ،فتحتهه ودخخلك
وثوانيي ألتـفو حـوليـنها الدجااجج

أبتسسمتت لـهم بفررحح ونثرت لهـم الرز وبـدو يااكلوون

ابتتععدت عننهم واخذت طابوقهه وجلست عليها تححب الجلسهه عندهم تنسـى همومها وحـزنها تفرغ طاقتها السلبيـه

طاحت عييـونها على احدى الدجاجات جالسسه بممفرددها

استغغربت انها ماراحت معهم تاككل الرد
توججهـت لها واستغربت اكثر هدوءها
قربت يدها لإخافتها

وانصدمت وهي تششوف الدجاجهه تضضربها بمنقارها

اسستقااممت بوقفتتها وسارعتت طالعه من الققص بس تفاجئت وهي تسمع صوت غريب لفتت وفرححت وهي تشوف صووص صصغير مطلعع رااسهه من تحتت اممهه

فههمت هدوئها وعدم مشاركتها لهم بالاكل
بسبب اطفالها والبيض اللي جالسهه علـيه

طلععت وتوججههت لجدتتها مسسرعهه
وشافتها فاتححه المصصحف تقرء القران
مثل عادتها؛ججدتتيي جدتتيي

رفععت ععيونها وبععصبيه؛اعصصاابببك وش ذاا الصرااخخ

وقفت مقاببلها وهي تلههث من التععب:وححدتن من الدجاجات جابت صصوص صغغينوون

الججده وببرود؛وطـييب؟
فتحت عييونها على وسسعها؛جدتتييي وش ذاا الاسلووب اقوول لكك وحدتن من الدجاجات جاابتت صصوص تقوليين وططيببب

طننششتها الججده ؛على بالي عندك سالفهه انقلععي عن وججهي قاطعتي قرايتتي

بوززت وبقههر:واللي يعللممك مرهه ثاانيهه
رفععت العصا بتضـربها بس الجازي كانت افططن منها وانحاششت وههي تممد لسساننها؛ماتتقدريين علـي شيبتـي وعـجزتي ماهو مثلل اول تترااككضيين

الججده بععصبيه:تعاليي عننديي واعلمك ميين اللي شيبتت

وقفت ورى الباب؛ماحد يروح الموت لـرجوولهه

سككتت الـجددهه وههي مبتتسسمهه وتششوف نور ورى الجازي

اللي مسكتها وقرببتها  للجدهه؛ابشرري بصصير لك ملك المووت علششان ماتروحيين للموت برججلينكك

الجازي بصصدمهه؛اففاا تخخوننيينيي واناا اخختك هذذيي نههاايهه الاخووه اللي عنندك ماهـ،،

قاطعتها ضربهه الججده لها؛تستاههلين،والله الواحد يتبرء منك لاعرف انك اخخختك

الجازي؛بالعككسي ياججده الككل يتمنااني ويتمنى الجازي عنندهه

ابتتعدتت الجده عنهم؛الا انهم يششكرون الله ليل ونهاار ان الجازي ماعندهم

الجازي بشيطنه:يعني قصدك مايبوونك
قاطعها الجد وهو يدخل؛وش صار على الدجاج اشوفك تركضين ، ليكون صار شي لهم

الجازي وهي تساعدهه للجلوس؛ابد وحددتن من الدجاج جابت صوص

الجد بإبتسامه:ماشاء الله ،اجل بخخلي كومار يطلعه هو وامه

الجازي بإستغراب؛ليشش
كمل الجد؛علشان الدجاجات الثانيه لا تاكله ولا تموتهه

الجازي وهي كابحه ضحكتها؛شكلهم غيرانين لانها بتكون المفضله عند الديـكك
--
دخل غرفـتها وجلس بالسرير وهو يطـالعها
بتـرقب وسرحاان
وقاطع سرحانـهه دخول الدكتور؛استاز فيصل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 31-08-2018, 07:59 PM
no.s_3 no.s_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: توحدت فيك واستطونت قلبك وأنت لي ومالك غيري/بقلمي


جُــزء الـ 25
...
استغفرالله واتـوب إليـه
...

لـف عليهه فيصل؛هـلا
الدكتور وهو يغير المغذي بيدد ياسمين؛جلـستك هنا مامنها أي فايدهه
وان شاء الله على الصـبح بتكون استعآدت وعييها

فيصل ببرود؛اوك ، وانا بنام هـنا اصلا
هز الدكتور راسه وطلعع
اما فييصل حـوول نظراتهه لـياسمين بملل
مايبي يجلـس هنا والسبب هي لأنه لو راح بيت الجد ماراح يخلـييه بحالهه بيتكم وبيخانقه هذا اصلا اذا ماششك

وشاف الحل الوحيد انه ينام عند ياسمين
ويـتحملها ساعاات

قام وانسدحح على الكنب وغغط بنووم عـميق
--
دخل الغرفه وانتبه لها جالسسه على السرير

جلس يمهها انتبهت لهه ولفتت علييه وبععصبيهه:وششش تبييي ماكفااكك الضرب اللي ضربتنيي ولا تبييي بععد
تتزييد عليي تررى كلها كذا بـلوونهه وهديهه من أبو برياليين

طالعها وأبتسامه المكر على وجهه:هديه من بورياليىن ، وماخسرت شي صح

هزت راسها وماتنككر الخوف الي كسساهـا؛اي
بخوف:وش بتسوي تر،،

قاطعها وهو يمسح على خدها بـرقهه؛تتوقعين وش بسوي

استتغربت هدووءهه وخذتته لصالحهها؛مااتوقع تسوي تعرف ليهه لان

قااطعتتهاا ضرربهه علممت خخدها وكانتت بتتطيحح بسس ممسككهاا عززيز

وقاام ووقوممها وبصراخخ؛الاا اققددرر اسسوويي واسسويي على بالكك خارررف ععندكك انا تتسويين الغغلط واسكت ، يـاماما انا عززيزز وانت حلا ممو ليززا
يعني لو قلننا ليزاا فـداهـا بس انتيي ممين مااغيرر ددخيللهه خخربتتي حيياتتي

وبتججريح؛وصرتيي بلععومهه بحلـجي

طالعتهه بصدمه؛كـل ذا بقلبك علي
عزيز بلا وعـي منهه؛لا موو بس ذا فيي اشيااء واششيياء على بالكك انيي تزوجتكك اني بتححملك اععد الثوانني على فراقكك واعد الساعات والاساابيعع
تصدقين ، اطول شههر مرر علي هذا الشههر وككل يومم يكون اغغث من الثاني وانتي الـسبب وطلع

اما هـي فقامت تطالع مكانهه الي واقف فيهه نستت الككف ماصار يووجعها كثثر وججعها من الكلام اللي سممعتته منهه كان بالنسبه لـها سم وبذات"وانتي السبب"
"وانتي الـسبب" "وانتي الـسبب" "وانتي الـسبب"

رججعتت ذااكرتتها بزمان ببععيد ماتتذكر كان اي يوم بس الذكرى مححفورره بععقلهها ومستححيل ماتنساها وكيف لها انها تنساها وكانت أبشع شي صار لها

كانت جالسه وتسولف مع أخختها أثير
شافت أممها طالعه من غرفتها هي وابوها

توججهت لها بـفررح وبيدها شههاده نجاحها

ومدت لها بفرح بس اللي صار كسر كل توقعـاتها

مسكت شهادتهـا وشقـتها نصفيين
شهقت حلا بصدمه ؛ماما شفييك


حصه بإنهيار:بس سكتيي مالك دخخل مالكك شغل

حلا بخوف وهي تشوف امها ترمي كل شي حولـها:ماما خـ،،

سككتت بصدمه وهي تشوف امها تمسك الزقاير وتحفرها فيه وبعصبيه:كيفي لانك السبب ، كان الحين انا مطلقه من أبـوك من زمان بس حملتي وابتلشت فيـك

وتركتها تكتـم شهقاتها من الألم والوجع من كلام امها

ماحست بأثير الي حاولت مواساتها
ولا بصراخ ابوها على أمها
كل اللي تتذكره كلام امها الجارح وكسرها لفـرحتها

صحت على الذكرى ومسحت دمموعها اللي نزلت ورفعت مععصممها وانتبههت لأثر الحرق وبهمس؛مهما ماسويتي لي بيبقى ذا الحاجز بينا

وانسدححت بسريرها وتححس بالبرود جايها؛كلا بصير السبب ، دايما يكسرون فرحتي ، مايبوني سععيده بنيت احلامي لشخص تمنيته يكون بععيوني غير عن البشر ، يحبني ، يحتويني ، يخليني اسعد وحده بدنيا

وضحك بسخريه؛بس طلـع لي مثله مثل الباقي دووم يكسرونني ويجرحوني بالكلام وياليتهم يعتذرون يطفـون نار قلبي

حطت يديينها على أذاننها وسككرتها تتبيي تصصرخخ وتططلعع الحرهه اللي فييهها كلامم عزيز قضضى عليها ذذبلهها ولأول مررهه تتمناهه ماجا تتمنى لو بقى الحب اللي بانيته ولا يططلع لها حقيقهه عزيز

تححس بفقدان الثقـه دوم
بس تعززها لنفسها بس اليوم عرفت انها حقيره اسوء انسانهه بالحياه

اي بدتت تسسب نفسسها
لان وبإعتقادها هي السبب
كلامتهم طععنونها اذا كانت بننظرهم ولا شي بـنسبهه لها ألف شي.

وبذي السبب كان العلاقهه متوتـرهه بين العيلتيين لان ابوها مايكون الا عـم فيصصل
وحصـهه تكون بنت الجـد
بسبب زواج حصه بإجبار من الجد
بسبب العقود المشتركه بين الشركات

ماحسـت بالشخص اللي دخخل
الافـكار معـميتها عن اللي حولها
وقااطع أفكـرهـا الححظظن اللي دخـلتت فييه وخلـت دموعهـا تـنزل بأرييحيهه

أثيير بححنان؛ماعـاش اللي ينزل ععيونكك ولا يبككييك وانا أختـك ، ليش تعـذبين قلبكك ، انسسيهه صدقييني بيججيك اللي ينسسيك إياهه

حلا بضعف:ماقدر يااثثير والله مااقدر ، ماجربتيي ششعوري لحـبيتتي شخص وأعتبرتييه حيياتكك كلاهاا ، ويتركك ، لامايترركك يحب غييرك ويدلعها وفـوق كذا يققهركك فييها

ششدت عليها وبهممس:ماقلنـا مانبي صياح
مانصصيح على أححد ولا نبين ضضغفنا
ليكون نسسيتيي وصييهه أبووي ، بأننا اقويـأءء ولا أححد يههزمـنا ، نسسيتي وصصيتهه ان دمووعنا ماانخخلـقت لأحـد

حلا ببححه بصصوتها:مانـسسيت مانسسيته ، بس والله صععب ، طاقتتي انـهارت ماعـاد فييهه حلا القوويه

وحتى لو حاولت وقوويت ، يتلاشي ذي القوهه بسهـولهه بسسرعه

قاطعتها اثير؛الا متى وانتي تهيينيين نفسسك ، يكفيي الكرامهه اللي انهانت خلاص اععتبرييهه مو مووجوود  لازال ممسافـر وحتى لو شفتتيهه تتجاهلييه
سووي نفسسك ماششفتييه

حلا؛بحاول
اثير بقووه؛لا تحاوليين ابيهه حقيققه
هزت راسسها بههدوء وهـي تفككر بكلام أثيير وتتمنى تشوف لو غلطه وححده
ولا انها تترك عزيز لـ ليزا

بس للاسف ماشافت اي خطأ كلامها صحح الا متى تههين كرامتها وحتى لو مابينت لـعزيز يكفي ححزنها وانها تكدر نفسها لـشخص مادرى عنها ولا فكر فييها ابـد
--
فتحح ععيوونههه ورججع يغمضها بششكل أسسرع وكرر هذي الحركهه لحتى ما اعتادت نـظرهه على النور

واستغغرب مكانهه متى جا هنا كل اللي يتذكر انهه بصصحراء وش جآبه لـهنا

انتبهه لـ شخخص يططالع فييه بتفحص وبععدها ابتتعد عن المكان

وبعد دقاايق معدودهه سمع صوت العصصا صوتها
توججهه لهه الججد ويناظر فيه بـهدوء:ميين انت ومن أيي طررف

نآيفف وهو ماسسك رااسهه من الصداع؛وشش مين اناا ومن اي طرف

وبترقب؛انا مين؟ وانت مين؟ وش جابنني هنا

جلسس الججد وبححذر؛أيي قلت انت مين وانا ميـن
يعني ماراح تعترف انت مي

قاطعهه صوت الجـازي:ماراح يجاوب عليك ياجدي

لف عليها الججد؛ولييش

الجازي بهدوء:لانهه فاقدد الذاكرهه
عقد الجد حواججبه:فاقد الذاكره ، وش عرفكك انتي

الجـازي ببرود؛واضحت من حركاته وتصرفاته انه تايهه من كتاب علم النفس اللي قريته قبـل يومين ، وعرفت انه تصرفاته ماتدل الا على فقـدان الذاكـره

تنههد الجد وطالع نايف:انت الحين ريح راسك ولكل حادث حديـث وقام وطلع هو والجازي وخلوه يـرتاح ويريح راسه من التفكير.

--
انفتتح البباب وظطهرت اششعهه الششمس اللي غطت ثلاث اربااع المكان
جلـس بالكرسيي وطالع ترركي اللي يرااقبهه وبححققد:عسى عججبك المكان

تركي بعصبيهه:وويين ودييتوو ناايفف تككلم

ذذيب بههدوء؛ناايف نايف نايف ماتلاحظ ان كل كلامك نايف وين راح نايف وش بتسسون بناايفف

الحيين وش تـبي فييه مثروض تـفكر في. نفسك وبححالك ومصصيرك

قاطعه تركي ببرود:اعتقد اجآبتي وآضحهه
وين ناايف وأترك عنك الكلام الفااضي
لاني ماراح اجااوب علييك

ذيب:حلو تههديدك بس لاتعييده لاني ذييب مو أيي شخخص ياتررككيي
واما عن سؤالـك فـنايف رمييـتهه بمكان امن وناس اممنه مـتى مابغغيناهه أخـذناهه بسهووله مثل ماتطلع الشعـره من العجيـن

ترككي؛وطيب أنـا وش بيصير علـي؟؟
بتتمون رامييني هنا لمتـى

ذيب بتفكير؛مدري ، للحين ماادري وين احطك وش استفييد منكك
لان ذي الايام ماخخذ إجاازه من ششغلي وكذا

فـأتوقع اني برجعك لأهلك بس لاتـظن انك بتاخذ راحتكك لاني وبإختصار جـدييد بخخلي نآسس ترآقبـك

وبخببث:نآسس مسستححيل تععرفهم تععرف شي أسسمه مسستحيل ولا لاء

بلعع ترككي رريقهه؛ممين

اطللقق ذييب ضضحكاتهه:هههههههههه على ككثثر ذككآئككك من البداايهه
ماتووقععتكك الا ذا الغبآء يعني بتتوقعنني بععلمك بايعع نفسسي انا ولا
أبييك تخخرب كل مخططاتيي اللي دررستها ولا فوقق العشـر سـنين
قاطعهه رنهه الجوال اخخذهه وفتتحهه وعيونه لازالت على تررككـي:هلا،،خلصت،،تمام،،لاخلاص تقدر تروحح ونزل الجوال وحطه بججيبهه على صوت ترككي:بما انـي صرت شرييكم وصرت كـ جزء من خططكـم جاني فضول لـذي المكالمه
وبنبرهه حـآدهه؛مين كنت تكلم وش يبغى منك او انت تبغى منهه

أبتتسـم ذيب ابتسامه جانبيهه؛سؤال حلـو
مثلك ، كنت اكلم الشخص اللي يرااقـب نـآيف وخخبرني بكل شي صآر لهه

تركي بخخوف؛لييه وش فييهه وش سووييتوو لهه

ذيب ببرود؛ماصار له شي قطو بسبع ارواح لاتخاف عليه كل اللي صار ان رميناهه عند نآس وشكل ذولا النآس بتعتني فيهه ومتى ماابغآهه راح أخذذه وكأنه اخـوي

وبتحذير:شوف ياتركي وجـودك هنا مافي له أي فآييده لي ولك بطلعك وزي ماقلت لك
في ننآس ترآقبك أقرب من البلوزه من صدرك بس ياويـلك ي ا و ي ل ك فهمت هالكلمه انك تسسوي اششياء تششكك الناسس فينا وان شفت نآيف بأيي ممكان سسو نفسك ماتعرفهه فاهمم

بلع ريقهه بخوف وتوتر:طـ..ـيب

اشر على الحآرس وفككهه وطلعع ذييب وراهه تركي اللي رككب السيارهه وكان اللي يسوقهـا أحـد أتبآع ذيـب.
---
نـزلت الصنيهه مقابلهه وبهممس؛تفضل
ناظظرها لوههله؛ممكن تعلميني وش جابني هنا وش صار لي

تتههدت؛مدري كيف جيت كل اللي اعرفهه اني شفتكك طايح بالحووش وججيت اسعفتك

نايف وهو يغمض عيونه:ماكانت عندي أغـراض تثبت مين انا

هزت بنفي؛لا حتى البوك ماكان عندك
واحتمال تكون تعرضت لـسرقهه وبعدها رمموك وتعرضت للضرب وهذا أثر فقدان ذاكرتك لان جسمك واضح عليه الضرب

هز راسه؛اعذريني طولت عليك
هزت راسها بنفي؛لا بالعكس هذا من حقك ومن واجبي اني اقدم لك وضعك الحالي وكل شي يخـ،،

قاطعها ضربهه برااسها بالعصا اتبعها صوت الججد؛ومااشااء الله طااقتتها سسوالف مع ولد النااسس ومافيي ححيا ولا مسستححىى

الجاازي بصدمه:جدي
الجد:اي ججدك ، ليكون خربت عليك اللقاء الحآممي ، من ععذر كنتي تصصيححين وانتي تعالججينهه ، وخوفك ان اهله يفقدونهه ، خوفك انتي

الجازي بهمس؛يـبهه وش ذا الكلام ،من صحى وماطب بالفمهه اكل ، ومن باب الانسانيه اني اتطمن عليه ، وانت تعرفني اني طبيبهه وحبيت اتفقدهه وهو سألنني وش سالفهه وأنا جاوبتتهه

ناظرها بحدهه؛اترككي التبريرات اللي مامنها الا وجع الرااس ، وأذلفـي داخل وراح اورييك شغلك

مشت وهي كاببحهه الضحكهه مع ذلك متفششلهه من للي صار قدام نايفف

دخخلت وانتبههت لأمها تلبس عبايتها وفي يدها صواني وبإستغراب؛يمه وين بتـروحين

أم الجآزي؛جدك قايل لنا اننا بنسسير على ياسمين زوجـه فيصل ونتحمد لها بالسلامه ان صحتت من الغيبوبه

الجازي؛برووحح اكيد صح

على دخخله الجد؛كنت بخخلييك تخخيسسيين مع الدجاج بس من بععد تصررفك مابـهه ثقهه فييك فززي وجيبي عبايتك ولبسيها

طالعتهه بغباء؛عبايتي علي

تنههد:هو انتي شفتتيها ، وصصخخه ، من الترباان وغغير كذا ماهي بعاجبتني غيريهها

تنههدت وبححلطمه؛مااسوويت شي وماسوت عليي يوم اني رححت اششوف اخخبارهه

تقددم لها الججد ومسسكها من أذانها:ركل ذا ماسوويتيي شي مابقى غغير تتكشفيين علييهه وتطخخينها سوالف وغـزل

الجازي بألم:والله توبههه يايبهه اصلا انا كنت استههبل والله استههبل

تركها وجلس بالكنب؛استعجلي ، وشوفـي جدتكك وخليها تستعجل مع ام فيصل و نور


قاطعهه رنهه الجوال اخخذهه وفتتحهه وعيونه لازالت على تررككـي:هلا،،خلصت،،تمام،،لاخلاص تقدر تروحح ونزل الجوال وحطه بججيبهه على صوت ترككي:بما انـي صرت شرييكم وصرت كـ جزء من خططكـم جاني فضول لـذي المكالمه
وبنبرهه حـآدهه؛مين كنت تكلم وش يبغى منك او انت تبغى منهه

أبتتسـم ذيب ابتسامه جانبيهه؛سؤال حلـو
مثلك ، كنت اكلم الشخص اللي يرااقـب نـآيف وخخبرني بكل شي صآر لهه

تركي بخخوف؛لييه وش فييهه وش سووييتوو لهه

ذيب ببرود؛ماصار له شي قطو بسبع ارواح لاتخاف عليه كل اللي صار ان رميناهه عند نآس وشكل ذولا النآس بتعتني فيهه ومتى ماابغآهه راح أخذذه وكأنه اخـوي

وبتحذير:شوف ياتركي وجـودك هنا مافي له أي فآييده لي ولك بطلعك وزي ماقلت لك
في ننآس ترآقبك أقرب من البلوزه من صدرك بس ياويـلك ي ا و ي ل ك فهمت هالكلمه انك تسسوي اششياء تششكك الناسس فينا وان شفت نآيف بأيي ممكان سسو نفسك ماتعرفهه فاهمم

بلع ريقهه بخوف وتوتر:طـ..ـيب

اشر على الحآرس وفككهه وطلعع ذييب وراهه تركي اللي رككب السيارهه وكان اللي يسوقهـا أحـد أتبآع ذيـب.
---
نـزلت الصنيهه مقابلهه وبهممس؛تفضل
ناظظرها لوههله؛ممكن تعلميني وش جابني هنا وش صار لي

تتههدت؛مدري كيف جيت كل اللي اعرفهه اني شفتكك طايح بالحووش وججيت اسعفتك

نايف وهو يغمض عيونه:ماكانت عندي أغـراض تثبت مين انا

هزت بنفي؛لا حتى البوك ماكان عندك
واحتمال تكون تعرضت لـسرقهه وبعدها رمموك وتعرضت للضرب وهذا أثر فقدان ذاكرتك لان جسمك واضح عليه الضرب

هز راسه؛اعذريني طولت عليك
هزت راسها بنفي؛لا بالعكس هذا من حقك ومن واجبي اني اقدم لك وضعك الحالي وكل شي يخـ،،

قاطعها ضربهه برااسها بالعصا اتبعها صوت الججد؛ومااشااء الله طااقتتها سسوالف مع ولد النااسس ومافيي ححيا ولا مسستححىى

الجاازي بصدمه:جدي
الجد:اي ججدك ، ليكون خربت عليك اللقاء الحآممي ، من ععذر كنتي تصصيححين وانتي تعالججينهه ، وخوفك ان اهله يفقدونهه ، خوفك انتي

الجازي بهمس؛يـبهه وش ذا الكلام ،من صحى وماطب بالفمهه اكل ، ومن باب الانسانيه اني اتطمن عليه ، وانت تعرفني اني طبيبهه وحبيت اتفقدهه وهو سألنني وش سالفهه وأنا جاوبتتهه

ناظرها بحدهه؛اترككي التبريرات اللي مامنها الا وجع الرااس ، وأذلفـي داخل وراح اورييك شغلك

مشت وهي كاببحهه الضحكهه مع ذلك متفششلهه من للي صار قدام نايفف

دخخلت وانتبههت لأمها تلبس عبايتها وفي يدها صواني وبإستغراب؛يمه وين بتـروحين

أم الجآزي؛جدك قايل لنا اننا بنسسير على ياسمين زوجـه فيصل ونتحمد لها بالسلامه ان صحتت من الغيبوبه

الجازي؛برووحح اكيد صح

على دخخله الجد؛كنت بخخلييك تخخيسسيين مع الدجاج بس من بععد تصررفك مابـهه ثقهه فييك فززي وجيبي عبايتك ولبسيها

طالعتهه بغباء؛عبايتي علي

تنههد:هو انتي شفتتيها ، وصصخخه ، من الترباان وغغير كذا ماهي بعاجبتني غيريهها

تنههدت وبححلطمه؛مااسوويت شي وماسوت عليي يوم اني رححت اششوف اخخبارهه

تقددم لها الججد ومسسكها من أذانها:ركل ذا ماسوويتيي شي مابقى غغير تتكشفيين علييهه وتطخخينها سوالف وغـزل

الجازي بألم:والله توبههه يايبهه اصلا انا كنت استههبل والله استههبل

تركها وجلس بالكنب؛استعجلي ، وشوفـي جدتكك وخليها تستعجل مع ام فيصل و نور


هزت راسهها ودخخلت غرفتها وغييرت لبسسها بششكل سسريعع ودخخلت غرفه نور وام فيصل وقالت لهم وبعدها طلععت بتتوجهه لـجدتها بس شافتها متجهزهه

طلععو وركبو السيارهه ومشو متجهيين لـ المشفـى

وبعد ربع سآعهه وصلوو
وراحو للاستقبال

الجد؛وين غرفه ياسمين الـ،،

الاستقبال:غرفه225
هز راسهه ودخلوو الغرفهه



نور اكتمت ضحكتها وهي تششوف فييصل غآطط بننومم عممـيقق ولا هوو حآس باللي حولهه:ششوفييهه كييف ناايم والله انهه نككتهه

الجازي:والله لو يدري ان ججدي هنا اففف مدري رش بيكون ردهه فعله وعاد تعرفين جدي يعتبر اللي نايم الا ذي الحزهه كسلان وبياكل التـبن

نور؛متحمسهه اشوف شككلهه ، وواضح ان صلاه الظهر فاتتهه ولا صلاها من الجماعهه

عضضت شفتها بحماس؛يوووهه خلاص من الحيين فيـصصل تحت رححمه ربييي

تقددم الججد لـفيصلل وضضربهه بالععصاا؛قووومم وشش منوومك لذا الوقـتت



فزز مرتااعع:اعووذبالله من الشيطاان الرججيمم

الججد بععصبيهه:ولييشش تتعووذ ششاييف ججننيي ههاا

فيصل بخخرغهه:لا بسس ذاا يعـننيي
"وسككتت ماععرف وش يققوول"

الججد بححده:صلاهه الظظهر صلييتها طبععااً لا عاارفكك وخاابززكك

فييصل وهو يتووجهه لدووره المياه:شسـووي راححت عليي نوومهه

تنههد الججد وججلس بمكاان ماكان نايم فيه فييصل متـجااهل وججود يااسمين مايبي يضضعف ويلـلف وبذاات انهها حفـيدتهه

اما الججدهه فكانت اسعددهم بأنها وأخييراً بتششوف بنتت ولدهـا اللي ماطالما
انتظاررهها لشووفتهها وليي منعها من شوفتها الججد وتححكم الججد الغغريب وكرهه المعروف لعييلهه ابو منيرهه

وبينما الككل ممشغوول بسسوآللفف والععصبييهه الججد الغيير ممعرووفعه
وتدااخل الاصصواتت مابيينن بععضههاا

تععقد بطلتتنا حووآججبها من الاصواات الممزعجهه ولـي بددتت تتخخوفها وبذذاتت اننها قرريببهه مننههها وآجججد

أخخخذت نفسسس عمممييقق وفتتححتت عييونهاا على مههـل وتععقددها أككثر وههي تتشوف ييدد تممسسح على ششعررهاا وتتكلم بكلامم رييححهها جااب الطمئنينهه لقـلبها ومافييه كلام بدنيا كلها يععطيك ذي الراححهه الا القــرآنن

وبينما الجدهه تقررء الايآتت عليهها والججد بنقآشش حآدد معع فييصصل
وسوآلف نوور و الجـآززي

وصوتت الخآررجيهه الممزعججه بالنسسبهه لههاا

تصررخخ صصرخخاتتها لـتتعللن خخوفها وبذااتت الاصواات كانتت حااده عنند ااذذننهاا وخخلتهاا تتححس بالتتوترر والخووف

ومن صررختتها الكـل سككت مسستغغرب من صرراخخها ماعدى فييصل ونور وامهم اللي متعووديين على ذا النظظاامم

تقددمم فييصصل لهاا وهو يششوفها متتكوورره ححوول نفسسها وحااطهه يددينها على أذذاننها وتصررخخ بككل مااعططيتت من ققووهه

انححنىى لهها وهممس بأذذنهها لععل وعسسى تسككت لكن كان تصصرفهها ععككس تتوقععااتهه

لانننها بدتتت تضضربههه عشوآئياً وتتصررخخ
--
وفيي الخخآرجج كاان تووهه دااخل الممشفىى وبيددهه الككوفي ومععقدد حواججبهه من الوضضع الي صااير الككل يتتهااممسس ومسستغغرب والاغررب ان بععض من المرضى طالعيين من غررفهمم

تووججهه لتججمع الدكاتره ؛شـصاير؟؟

دكتور حسن:مدري بـ غرفهه225 في وححده تصاارخخ

عمر بإستغراب:يمكن بتولدد

د.معاذ؛لا هي مصاابهه بححروق وحسب اللي عرفتهه ان البيت اللي كانت فييه اححترق وهي موجووده

كمل الدكتور حسن:ويمكن سبب صراخهها انها شافت وججها بالمرايهه ووجها محروق

قااطع تنااقششهمم طـيحهه كووب الكآفيي من يدد ععمر ورككضض للـغغرفهه وهو خاايف انها تككون يااسمين وليش مايخخاف وهي اصبـحت من بعد هذا اليوم قطعه من قلببهه

فتحح البااب بششكل سسررييعع واننصدمم من وججود نااسس غغريبيين في الغرفه تككلم بححده ولا انتبهه لفيصل اللي يططالعهه بححقد وققهر؛لوو سمححتوو بررهه ماتششوفونها تععباانهه

تسسحب الككل ماعدىى فييصل اللي مان يططالع ععمر بججمودد؛على كبرر المشفى مافيي الا انت ، وش سالفتك بضبط فههمني ، 24 سااعهه نااط فيي ووججهي ياخخي دررينا انك دكتور اششغلتنا اشتتغل بممرضااكك

انتظاررهها لشووفتهها وليي منعها من شوفتها الججد وتححكم الججد الغغريب وكرهه المعروف لعييلهه ابو منيرهه

وبينما الككل ممشغوول بسسوآللفف والععصبييهه الججد الغيير ممعرووفعه
وتدااخل الاصصواتت مابيينن بععضههاا

تععقد بطلتتنا حووآججبها من الاصواات الممزعجهه ولـي بددتت تتخخوفها وبذذاتت اننها قرريببهه مننههها وآجججد

أخخخذت نفسسس عمممييقق وفتتححتت عييونهاا على مههـل وتععقددها أككثر وههي تتشوف ييدد تممسسح على ششعررهاا وتتكلم بكلامم رييححهها جااب الطمئنينهه لقـلبها ومافييه كلام بدنيا كلها يععطيك ذي الراححهه الا القــرآنن

وبينما الجدهه تقررء الايآتت عليهها والججد بنقآشش حآدد معع فييصصل
وسوآلف نوور و الجـآززي

وصوتت الخآررجيهه الممزعججه بالنسسبهه لههاا

تصررخخ صصرخخاتتها لـتتعللن خخوفها وبذااتت الاصواات كانتت حااده عنند ااذذننهاا وخخلتهاا تتححس بالتتوترر والخووف

ومن صررختتها الكـل سككت مسستغغرب من صرراخخها ماعدى فييصل ونور وامهم اللي متعووديين على ذا النظظاامم

تقددمم فييصصل لهاا وهو يششوفها متتكوورره ححوول نفسسها وحااطهه يددينها على أذذاننها وتصررخخ بككل مااعططيتت من ققووهه

انححنىى لهها وهممس بأذذنهها لععل وعسسى تسككت لكن كان تصصرفهها ععككس تتوقععااتهه

لانننها بدتتت تضضربههه عشوآئياً وتتصررخخ
--
وفيي الخخآرجج كاان تووهه دااخل الممشفىى وبيددهه الككوفي ومععقدد حواججبهه من الوضضع الي صااير الككل يتتهااممسس ومسستغغرب والاغررب ان بععض من المرضى طالعيين من غررفهمم

تووججهه لتججمع الدكاتره ؛شـصاير؟؟

دكتور حسن:مدري بـ غرفهه225 في وححده تصاارخخ

عمر بإستغراب:يمكن بتولدد

د.معاذ؛لا هي مصاابهه بححروق وحسب اللي عرفتهه ان البيت اللي كانت فييه اححترق وهي موجووده

كمل الدكتور حسن:ويمكن سبب صراخهها انها شافت وججها بالمرايهه ووجها محروق

قااطع تنااقششهمم طـيحهه كووب الكآفيي من يدد ععمر ورككضض للـغغرفهه وهو خاايف انها تككون يااسمين وليش مايخخاف وهي اصبـحت من بعد هذا اليوم قطعه من قلببهه

فتحح البااب بششكل سسررييعع واننصدمم من وججود نااسس غغريبيين في الغرفه تككلم بححده ولا انتبهه لفيصل اللي يططالعهه بححقد وققهر؛لوو سمححتوو بررهه ماتششوفونها تععباانهه

تسسحب الككل ماعدىى فييصل اللي مان يططالع ععمر بججمودد؛على كبرر المشفى مافيي الا انت ، وش سالفتك بضبط فههمني ، 24 سااعهه نااط فيي ووججهي ياخخي دررينا انك دكتور اششغلتنا اشتتغل بممرضااكك

دخل الججد ببخطوات غااضبهه وتووججهه لفييصصل ورفعع ييددهه وممسسكهه من ككتفههه:للييششش مااعلممتمنيي هااا
ولييشش تخخلييي ولدد خاالهااا الككلب ييسساععددهاا وييسسععفههاا تبيي تتذببحنني هلاا

فييصلل بخخرششه:ششصااير وش اللي ماعللمتتكك

تنههد الجد وهو يججلس؛ان فييها التووححد
ان الدككتور اللي دخل ماايككوونن الا وولد ععبددالله وللديي وللدد ححصصه مااغغييرهاا وبضضعف"لييشش تخخليينني اقاابللهه لييشش تتززيدد مووااججعععيي ليييششش

الجدهه بححزن:خلاص لاتررفع الضغغط ححقك ، وهذي غلطتتكك ومثروض تتحملها ياسسععد انت اللي ححرمتت نفسسك منهمم انت اللي قلعتهم هم وأمهمم.

الججد؛ششسووي مابييي اشووف ووجهها ماابيي المووااججع تتززيد عللي ماابييي

وطالع فيصل؛وشش صاار على حيااتهمم امهم تزوججت غيير ولديي وككيف تربيتها لعياللها

فيصل؛والله مااحتككيت واججد فييهم كل اللي اعرف ان عندها بنتين اثيير وحلا

وماعمري سممعت عنهم شي غير اللي يسععدك

تنههد الجد؛ ماعللينا منهم ، الا كييف ياسمين وشلوون فيها تووحد فهمـنا
اصلا كيف تززوججتها ماداامتها ماتححب اححد

ففيصل ببرود:عطيـتها القلـم ووقعت مايبي لـهآ أي شي


قاطعتهم نـور؛اترككو نفسسكم من ذي السآلفهه وخخلـونا نطلعع قبل لاتصحىى

هز الجد رااسهه:اول مـره تقولين كلام عدل
واشر على الججدهه اللي جالسسه بسرير يمم ياسمين وتممسح على شعرهاا بحنان؛يلا يـا نـوال


باسست رااسس ياسمين وبههمس؛الله يحرسسك من العيين ويرد عافـييتكك

ومششت ورى الججد اللي طلعع

وثوآنني فضضت الغرفه وحـل مكانها الهدووء

عند فييصل اللي طلع بعد طلووعهههم ووراح عند الدكتور الممشرف على ياسمين
وتكلم معه علشان الممرضهه اللي تجي مع ياسمين ووصف لهم بيت الجد

بحكم انـهم بيسكنون هناك
ورجع الغرفهه على صحـوهه ياسمين من النووم العـممييق بالننسبهه لهاا
---
السآعهه 12:00 "الفسحه الثانيه"

طـلعت من الـفصصل بخخطوات سريعهه ونـزلـت عند غرفهه المشرشدهه الطلابيبهه


انتبههت لـ سارهه و النججود يتكلموون مع المرشدهه على ححسب خططتهمم

انتبههت لهم بيططلعوون ودخخلت لدوره المياه اللي جنب الغررفهه

واول ماطلـعوو طلعت من دوره الميآهه

توجههت الغرفهه بخطوات واثقهه تبععد عنها الششكك واول مادخلت سكرت الباب وقفلتهه
والابـتسسامهه مالـييه وججها؛إنتي بديتي بالععبهه فـ تحملييها


ألقتت ننظرهه خاطفهه لـ الغرفهه اللي تتكون من مكتتب بـالوون الاسودد

وبالزاويهه دولابب للملفاات

غيير الطاوله بـنص الغرفهه ومععطتها فخخامهه

مشتت بالغرفهه وتتلممس الاشيااء بيددها وتتطابلـععهه بتممعنن

اخخذت نفسس عمميقق ودخخـلت يدهـا بججيبها وططلععت جههاز صصغيير باللون الاسسود (جهاز التنصت)

وابتتسممتت اكثثر وههي تتخخيل وججهه المرششدهه اذ انفضضحتت

وبككل برود ثبتتهه بطاولهه من تحتت لـيخفى رؤييتهه وتووججهه لدولاب

وناوويهه نييهه ثانييهه بسس الصدددمهه يومم انفتتحح الباب

لففتت برااسها بسسرعهه بججههت الباب وتصلبتت بـمكانها وهي تشووف الـ

بـمكان مخختلـف كلـياً عند أم رزان
طالعه بنتها بخبث؛ها شرايكك؟

عوجتت فممها بتفكير؛تهقين ان الخطهه بتضبط احس انا استعجلنا واجد

وبإبتسامهه خبث:خلي الوقت يممشي لمن يستقر على الـوضع اللي نبيه

هزت ام رزان راسها وابتسامتها كل مالهاا تتسع أكثر فـ أكثر"الله يستر منكم بس"
--
"فـيصل"

طلـع من المستشفى وتووججهه لـ**
وهو يتمنى انهه ماينندم على الخطووه اللي بيخخطيها خخطوهه بتتغير ححيااتهه تععب من الضيااع والتششتت والحووسهه بححياتهه وقرر يححط حد اما بفتحح صفحه جدييدهه او رججوعه لـصفحتهه القدييمهه وخلال ماهو ييفكرر بقرارهه

لبـق سيارتتهه مقاابل المبنىى  ونزلل منهه وععيونهه علييهه
سكر السياره ومشى بخطوات ثاابتتهه متججاهل كل شي بحيياتتهه وكأنهه فـيصل ججديد

دخلل وطالع العسكري؛وين مكتب المـحامي طلال

العسكري او الشرطي؛على آخر الممرر لف يمين تشوف غرفته أول وحده

هز راسسه بالموافقهه ومشى
بتجـاه اللي قاله لهه الشرطـيي حـتى وصل لـ مكتب المُحامي طلال طق الباب حتى وصل لهه صوتت طلال؛تفضضل

دخخل وسسكر الباب وراه؛السلام عليكم ، المحامي طلال

رفع طلال بصصره بعد ماظظن انهه شرطي:اي نعم واشر لهه على الكرسي:تفضل

هز فيصل رااسهه وجلس بههدوء وهو مششبك يدينهه مع بععض؛سمعت انك انت اللي ماسك قضيه الحريق

طلال بههدوء؛الحريق الي صار قبل يومين بـشارع النزهه تقاطع 10

هز فيصل راسسه؛اي

نزل عييونه على الملف ولبسس النظارهه وبدء يتفححصهه على السريع؛القضييه تافهه وسسخيفهه لاأبععد حد

شوف يا،..

قاطعه فييصل:فيصل
كمل طلال؛اما ان الي سوو الجريمه غبي
او انهه يستخخدم الذككاء المتغآبي
يعني من كلامي ياانهه متععمد يبين نفسسه لانه عندهه مخخطط وهذيي احدى خططهه او انهه غبي او مرسل

فيصل بعدم فهم؛مافهمت يعني انت عرفت اللي ادعل الحريق؟؟

هز راسه؛لقينا بصصماتهه واثاار رججولهه
و وغير كذاا لـقينا الغـفاز حقهه

فيصل بتوتر:وطيب مين هوو ولييشش يسسوي كذذا

طلال؛مابعد تطلع التحالليين اما ليش سوى كذا فـهذا بعد ماندري واحتمال يكون احد اعدائكك او أعدااءء المصصيبهه بذات ان سيارتكك بوقف الحادث مو موجده لا انت ولا هي فأككيد المطلـوب متعمد المصابهه او اثاارهه جنونك او كيـلاهما

وبذي اللحظهه دخخل الششرطي بععد ماددق التحييه:سـيدي هذي الاوراق اللي طلبتها

هزز طلال رااسهه واخخذها منهه وفتححها وكل مالهه يننصددم من المككتووبب وبذاات انهه ماتووقع بتحلييلاتهه ابدد
نرججع لاثيير..

الي اننصددمتت وههي تششوف أبللهه الريااضضيات دااخلهه ومنصصدمهه بووجوود اثثير هممست بصدمهه:وشش تسسويينن هنناا والمرششددهه مووو مووججووددهه هااا

اثيير بخخوف؛والله مااسسوي ششي اصصلا انا بططللعع وممششت ممسررععه وتتععدتت الممعلممهه وبتتططلعع الا ممسسكتهاا وبصصوتت ششبهه عالليي:ووشش ككنتتيي تسسويين هناا اظظن سؤالليي وااضضحح

عضضت على ششفتها بووهقهه"يالييل وشش بسسويي كل من فهااوتي ولقافتي لو اني بس حطييته وطلعت كنت بخير" وبإبتسامهه فييها توتر؛مااسوي شي بس اللهم اني ابي المررشدهه ويوم ماششفتها كنت بطلع بس طاح منني الحلقق
وكنت ادورهه وانتي روعتييني وبس

طالعتها بشكك؛ماتكذبينن
اثير بوههقه:اي مااككذب ، واصلا وش ابي من هنا  وبإستهبال؛مثلا هنا في أسإلهه الاختبارات علشان اسررقها

الاستاذهه اقتنعت؛طيب رووحي ومره ثانيهه لاتدخليين بمكان الا متأككده من وججود صاحبتهه

وبتذكر؛اي صح لقييتي الحلق

اثير بكذب؛اي تووني لاقييتهه
ومششت بخطوات سريعهه تههدي نبضاتت قلبها السريععهه

لممححت ننجود جايهه لججهتها وتوجهه لها؛شفييكك ليكون انقفـ،،

قاطعتها نجود؛لا الحممدلله بس جيت علشان انبههك

وبحماس:وش صار حطييـ..

قاطعتها يد اثيير وهي تنحط على فمها؛بسسس فضضحتييناا

ابتتسمت بخجل؛نسسيت نفسسي من الحمماسس

مسككتت يددهاا وممشت مععها بضضحكهه:ياازيين ححمااسسك ججعله ددومم المهم تخخيليي وبدتت تسسرد لها كل شي صاار لهاا بالغرفهه يوم شافتها أبلهه الريااضيياتت

ومتـججاهللهه تلكك العييون اللي تتطالعها بغغييرهه هممست:خخسسركك وخـسرانك مؤلمم يجرح ، يالييت عندي الجرأهه واججي عندك واقول لك بس خوفي من شريفهه متحكمني طول عممري فـاشلهه خوافهه وماعندي اي شخصيهه

نزلتت عيونها تمنع الدممع وبثقهه؛وصدقيني بييجي اليوم اللي بححاول لا بحاول الا اككيد وبوقف مقابلكك وبعلمك الي صار ولا شريفهه ولا غغيرها بيمنعنيي
---
عند طلال

اللي سسكر النتآئجج وححطهه بالممكتبب بققوهه واتـى بعدها تزفييرهه ؛بسألكك سؤال وجآوبنني علييهه بـصراحهه

طالعهه بتوتر من جدييدتهه؛اسأل

طلال بصرامهه:زواججك من زوجك في احد كان معارضضه

فيصل:من ناحيهه اهلها بس ولد خالها اما عيلتي فما كانت تدري وتوها قبل كذا يوم دارييهه والبعض توهه اليوم

كمل طلال:تتوقع ان في احد من عايلتتها حاقد عليها

فيصل؛اتوقعع الججد وبناتهه الا ساره على مااظن

ظلال:اها فكذا فهمت ليش صار الحريق

فيصل؛ليششش
طلال:اتـضح هنا ان الخدامهه هي اللي حرقت البيتت وأككيد انها مو من إرادتها يعني من كلامي ان في احد غاصبهاا تسووي كذا اما بمبلغ مالي او تـهديد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 31-08-2018, 09:20 PM
no.s_3 no.s_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: توحدت فيك واستطونت قلبك وأنت لي ومالك غيري/بقلمي


جُــزء الـ 26
...
لاحـول ولا قـوة ألا بالله
...
‎فكذا سألتك والحين ابيك تجاوب بكل صراجهه:مين تتوقع اللي امر الخدامهه

‎طرى ببالهه الججد ؛اتوقع مو أكيد الججد
‎طلال بإستغراب؛لييشش؟؟

‎فيصل؛لانهه ماكان يححبها ويبي الفكهه منها لانه وبنظرهه انها غلطهه ولازم تنمحيي

‎طلال بعقلانيهه:وطبعاً انت تزوجتها فنمنحت ذي الغلطهه ولا اتوقعع لهه اي دافـع انهه يتسبب بأذيتها ، على العمووم راحح نممسك الخدامهه وبنحقق ممعها وخلال يومين بالكثيير راحح نعرف مين مبرر ذا الامر

‎واشر بيدهه؛وتقددر تتفضل
‎قام وودعهه وطللعع وبالله مشوش مين حاقد عليها او زي ماقال حاقد عليي ويبيي ينتققم

‎تنههد بضضيق من ذا الطاريي ورككب سيارتهه ورججع للمششفى حيث ماكانن
--
‎بـالععصصر ببيت الججـد عبـدالله

‎مجتممعيين بالصالهه وانوااعع الاككل قدامهمم والجلـسسه ودييه مابينهـم

‎قاطع سوالفهمم نززوول حـلا والابتسسامهه مالييه وججها؛صبااحح الخيير اوو مسااءء الخخييير ماافررققتت مععيي
‎وججلسست بأحدى الكننبات

‎طالعتهها اممها مسستغرربهه لـبسسها:ههوو ذاا ششكل وححدهه عرروسس ناازللهه ببجاامتهها

‎حلا بتطنييش؛متعووده علييكم وانتو متعوودين عليي فلييش الرسسميات والحركات الباابيخهه

‎حصصه بصدمهه؛وزووججكك تعتبرينهه بععد قددييم وميياننهه هذاا شي والششي الثانيي انتي الحين ككبرتتي وصررتي مررهه مككانتت الممطبخخ والششغل مثروضض تفززيينن وتصصبين الششاي وتذلفيين المطبخخ تطبخخين شي لزوججك الججووعاان

‎قااطععتها فـاتن ام عز؛بشويش على البنت مابععد تعتاد على ححياتها الجديدهه ، والحمدلله الاكل موجود مالهه داعي تطبخخ لييش الاسراف اما الزيينهه مو شرط تتزين عندنـاا تتزين عند العز

‎وغمزه لـ حلا المصدومه اللي تششوف عز ورى امها وامهه ويططالعهاا بنظرات يعنني فهميي وطبقيي ولا هم منتبهيين لهه

‎استغربت فااتن فههاوهه حلا وترككيزها بججه الباب لففت بعفويه وانتبههت لـ ولدها ابتسسمت لتخفيف الاحراج على حل؛شفتي احرججتي البنت الحين زوجها يقول عنها مب سسنعه

‎حصهه بقههر:ههي اصلا سننعهه ططول ععمرهاا نااييمهه ولا ممسلسلاتت
‎والله يوم شفتها بالعرس قلت اخخيراً عقلت بس لا والف لا ممثلها

‎طالعتت بأممها بققهرر ومشت بددونن كلامم هذا اللي كان ناقصصها يككفي انها كانت مغبونه من حركه عزيز وهواشها معهه تججي اممها تزيد عليها
‎مشت لدرجج وصععدته وهي تتحسس بتععب تججاهلتتهه ودخخلت غرفـتها واندخلت دورهه الميااهه ودخلت بالبيانو بععد ماشغغلت المااي وترككت دموعها تنزل؛مدري شفيني هالاياامم اصصيح على اي شي ، صايره حساسهه ، او ان قلبي تتعب من كثثر مايطنش

‎مانتببهت للوقت اللي ققعتت فييه بدورهه الماايههه على كثثر ماففضت ووككبتت ككل اللي بقللبها من ققهرر وححزنن وغغبننه وألـمم ووججع طففت المااي

‎وطلعت من دورهه المياهه بدوون روب الحماام ولا تبدل مـلابسسهاا وانسدححت بسرريررهاا بـتتععب ونااممت
صبـاح اليوم الثاني الساعهه
6:33ص

وتححديدااً بييت الججد بـطاولهه الطعاام

نزل الججد ملععقتهه وطالعههم بجممود؛ان شاء الله بـذا الويكند بيكون في استراحهه

حصـهه بإستغرراب:استراحهه؟؟ ومع مين
الجد بنفس نبرتها:معكم بـس نغغير ججو

همست أثيير حور:اوف شعنندهه جدي بيطلععنا والله ذي لازم تكتب بالتاريخخ اججل ععبدالله ال** يطلعع عيآلهه واحفاادهه للإستراحهه

حور وهي تكتم ضحكتها:هذا اذا ماصار ترنـد بالتويتر مااكون ححور صدقيني وراهه سرر وذاا السر اككيد تبين تـعرفينهه صح

ابتسسمت واششتغل عرق اللقافهه؛اي والله وديـ،،

قاطعهم الججد بحدهه:اثيير وحوورر اتووقع من آداابب الاككل انا مانتكلم مكالمه جانبيهه ولا انا غلاطاان

حور؛لا منت غلاطان احنا الغلطانيين

رفعع حاجبهه على صوت منيرهه:ماتلاحظون شي

لفوو عليها بإستغراب:وش

منيرهه وعيـونها على فـاتن بنبرهه سخريهه:تـرككي صار لهه أسبووعين مساافرر ورقممه مقفل ولا أححد مبالي منكم وبذات انتي يآامهه

فاتن بقلق:لاوالله اني خايفه علليه بس كل يرسل لي يومياً انهه بخيرر ولا دااعيي اخخاف علييهه

منيرهه بذكاء؛وش يظظمن لك انهه ههو اللي يرسل وانه ججد بخخير

فاتن بتوتر:لا توترييني ككذا وتمموتتينيي خخوف هوو بخخيير واليووم بددق عليه وان مارد بخلييه يرسسل صووتهه يطمني فييهه

قاطعهم الججد وهو يطالعع فييه وبححذه:مو انا سائلك اممس قلتيي انهه كلمك واحتمال يططوول

والحيين اسسمع ردد ثانيي

فاتن بخوف:خخفت انكك تعصـ،،

قاطعها وهو يضضرب بيدد بطاوولهه لدررجه ان بععضض الاطبااق طااحت واللي تككسر:انااا اععتتقدد اننني سألتك سؤاللل وااضضحح لييييششش تلفييين وتتدوورييين اناا اذذا سأللت ابييي اجاابهه على نفسس سؤاللليي

فاتنن ببكاء:يببهه والله العظييم ماكان قصـ

قاطعهم دخخول تترككي وهو يررمي شنطتهه بالاررض ووببرود الدنيا فيـهه؛مالهه دااعيي الخنااقاات والنقااشات السخخيـفهه هذاني مموجود

وحول ننظراته لـامهه؛وانا اصلا قاايل لهاا لاتعلممك

وانححنى ياخخذ الششنطهه على شهقهه اثييير وههي تششوف كيفف ضضعف وملامحهه بااين فييها الضععف والتععب


الججد وقفف بصصددمهه من توااجده


وبلا ششعور منها وبججرأهه ماتووقععتها ولا اححد توققعها وصصلت مقاابلهه وبخوف؛فييكك ششي ، ليشش صااير ننححيف ككذا اككيد فييك شي

دزها بخخفهه من طرريقهن وببرود؛ مافييني شي ، ولا عـااد تسأليين بشي مالكك دخخل فييه

فتححت ععيونها بصصدمه متناسسيه وجود الـكل؛ اناا تقوولي ذا الكلام يااتركي
وبسسخريهه وهي تششوفهه؛ هذا اللي بيصدقني وبيكذبهم
وبهدووء؛مششكور ماقصصرت

وصصعدتت الدرجج بخطواتت سسرييعهه
طالعها وههي تصصعد تههنند بتأننيب ضمير وتوججهه لدرجج
الا قاططعهه صوت الججد؛مااننهيينا كلامننا واشر لهه على الصالهه؛اججلسس وفهممني حرركتكك السسخيفهه انت وامكك
لف عليهه تررككي وببرودد؛مااعتقد فيي شي مبـهم بالسالفهه ولا لهه دااعي اني أككبرها لـذا الححد كل اللي صار اني مابغغيت اممي تتصل فيني لان عندهم الرصصيد مرره غالي وتعرف امي ماراح تسككر فضطريت ارااسلهها

الجد بـشك:وطيب لييش تقول لها لاتقول لي

تنههد ترككي وبثقهه:ادري انك بتقووم الدنييا وبتتقععدها اذا قالت لك لييشش ماييتصصل فطرريت اقول لها لا تقوول لك
وبتنههيدهه وهو يدخخل يددهه بججيبهه:في شي ثااني ، تعباان ودااييخ ابي انامم

ججلس الججد بالككرس وببرود:رووحح نااام

طالعع فيي اممه وبإبتساامه يططمنها ان كل شي ببخخيير وصععد فووقق
متججاهلل اللي سممعتت ككل ححرف قاللهه وكلممهه
---
عنـد أثثـير فـوقـفت عند بااب غرفهه حلا وعـز تححس انها بحاجهه اختها اككثر اننسسانههه فاهممتها طقت الباب مرهه مرتين مافي أي رد عـوجت فمها بإستغراب؛وينهم ذولا ، لييكون ماصحو من النوم

وبصصوت أعـلى وهي مغمضضه عيونها؛بـدخخلل مالي شغلل

دخخلـتت وأنصددمت من برودهه الممككيفف ششغلت الأنـوار وعرفت ان عزيز مو موججود
تعرف حركهه اختها بتششغيل المككيف وتطفييت الانوار وكأنهـا تختـلي بننفسها
هي وافككارهـا بالبررد

قرربت من السرير وشافتها ودي ماتوقعت متلححفهه بالكـامل تنههد بضيق؛وحتى انتي متـضايقهه

ابععدت اللحـاف وانسدححت جنبها وكانت حـلا معطيتها ظهرها؛شكـل مشاكلنا لهها مشوار طوويل

انتي وغييرتك على عزيز
وانا مشكلهه المدرسه وكمل عليها ترمي اللي صدقهم

ابتسسمت بسخريه:ولـي قاهرني انهه وعدنـي انهه مايصدقهم ، بس شوفييه راح بكلام ورجعع بكلام

لفتت عليها وبدت تمسح على شعرها؛ياخي اصححي مخليـتني مجنونهه اككلم نفسي ، ماهقـيت نومك ثقيل

ولفتها لجهتها وهي مسترسله بكلامها؛ليكون تبكيـ،،

طالعتها بصصدمهه وههي تشوفها تطييح عليهاا كـأنها جثـهه
وبتوتـر؛ههي حلا شفيييكك

حلا بتتعب؛انقـلعي عن وججهيي مالي خلق لاححد

طالعتها أثيير بشك؛وشش انققلع ، هي رككزي انا اثييير مو حبييبكك

على كلممتها دخل عزيز بخخطوات جاممدهه:وش فييها الامييره زعلانهه على 'بسخريهه'أمميرهها

اثيير طالعتهه بححده؛ سبق وقلت لكك ان اذا ضرريت حلا بتشوف شي ماشفتهه

طالعها عزيز؛ وانا اذيتها بشي

اثيير تكتفتت:اييي ماتتشوفهها تععباننهه
طالعهها وانتبهه لـخدودها الححمر؛ طيب وش دخلنني انتي قبل شوي قلتي حبيبها اللي مضايقهها

ابتتسمت اثير بخخبث؛ ماضايقها حبيبها
هيي متضايقه لـ ضيقتهه تعرف لييش
ولا اقول مو لازم تسأل انا اجاوبك
الله يسـلمك حبيـبها يبييكك تطلققها بأقرب وقت يبيها تتصيير ملككهه هو يححتوييها
يككونن اسسممهها ينضاف لهه

ععزيز بلا ششعور منهه؛تخسـي اطلقها ثم تخسـيي

اثير وتمثيل الدههشه:ولييشش تخخسي مو انت تبيي الفككه منها
هذا ههي جايتك على طقم من ذههب بس اللي علييك تقوول انتي طالق
وبتععيشش مع مرتك وبنتها بأمان ومافي شي يخخرب ججوكم وصفاء حياتكم

شدد على قبضضهه يده ماييعرف يفسسر الششعور اللي جااه بس الي يععرفهه انهه خاايس وطالعها ببرود عككس اللنار اللي دااخلهه؛اعتقد ان مالك دخل ، وانا وحلا متفقيين على شيي واعتقد من الادبب ماتتدخليين بششي مالكك دخلل فييهه

واششر على الباب؛من غغير مطرود ، ابي يفضى المكان لي ولـزوجتي 'قالها بحددهه'
واششر على الباب؛من غغير مطرود ، ابي يفضى المكان لي ولـزوجتي 'قالها بحددهه'

طالععت حلا وبقلق؛بس حلا تععباننهه ومسستحيل اتررككها

تنههد بصووت عالي؛يارربيي مين مسلطك عليي الييوم

خلاص انا اقددر اشوف وش فييها وأعالججها بسس فككيينا واططلععي

انححنت لـحلا لجههت اذنها وهممست؛ قررب يتحقق حلمكك بس عليك بالصبر وحركات منه ومنهه وصدييقييني بيصيير لكك

ابتتسمت حلا لهها كـ شكر لـوقفتها معها
وغممضت عييونها من التععب

اما عند اثثير فححملت حالها وطلععت وههي تبتسسم لعز بأبتسامات استفزازييهه
--
بـالمستشفى' عند ياسمين و فيـصل '

اللي أسستغل نوومتتها ووقع على خروججها ورجع وحمملها وههي ناايمهه ولا بحااسهه بالـي حولهها كان يرراقب وججها وملامححها الطفولـييه وكميـه البرآهه في وججها

وصل لسسيارهه وسددحها ورى وشغل السيارهه وحررك لـبيت الججد


ببيت الجـد(سـعد)

الجازي بـملل؛متى اخخوك ذذا بيججي
نــور بتفكير:مدري بس اككيد ماراح يطولل
وبإستغراب وهي تطالع بالجازي؛غريبهه جالسهه هنا ولا رححتي عند الدجاج

الجازي بقـههر:جدك مانعنـي اطلعع لمدهه يوميـن

نـور وهي كاتمه ضحكتها على شكل الجـازي:ليـشش؟؟

الجازي بحلـطمه:بس لانه شافني ذاك اليوم مع ذاك الرجال الغرريبب

نور بإبتسامه:تستـاهلـين احد قالك تروحيين لهه

الجازي:شسـوي تعرفيين قلبي رههيف مااقدر اخخلييه بدوون لا ياكل ، واكيد كان خايف منا ، فجيت له واطمنه لا اقل ولا اكـثر بس جدك المصـون وش بيفهمه الحين
هذا اذا ماخلاني واقعه بغرامهه مااكون الـجازي

قاطعها الجد؛ وحششـي فيني انتي والغبره اللي يمك ، وسوي روحك عندي الملاك
وماغلطت يوم شكيت لا مو شك الا يقيين انك تحبيننه

فتحت عيونها بصدمه؛جـدي ركز بعيوني شوي انا الجـاازي مو اي احـد ثاني وش احب والخرابيط اللي تقولها

الجد وهو يجلس بمقابلها؛مااقول كلام انا عبـث امس شايف دراما كويتييه وفي وحده مثلك ساعدهه واحد وحبته وفي النهايه تزوجتهه

ولف عليها بحماس:ولا تخافين ماراح اضربك نفس ابوها بالعكس الحب لا مو عيب ولا شي وواضح حبكم عفيـف فكذا بزوجكم

نور وهي ماسكهه وجهها على شكل الجازي : جـدي من جدك تتكلم ، تبي الجازي تتزوج وتروح عنك

وغمزه له؛ عاد ان راحت ، بتدلعه وتطبـخ له وانت اقعد مافي احد يهمـز رجولك ولا يوكل الحيوانات ولا شي

الجد ببرود ظاهري؛عادي هذي سـنه الحياه ، وثانياً ماراح تبعد عني بتقعد بذا البيت هي وزوجها وغغير كذا الحمدلله عندي أم خالـد لازالت حيـه ولله الحمد

قاطعته الجازي بصدمه: ستوب ستوب جدي انت من جدك تتكلم ولا تستهبل معي
اصلا انا وش ابي بـواحد فاقد الذاكرهه ولا عرفتهه الا قبل كم يووم وغغير كذا ، مين قال اني بتزوج ، تونـي صغيره على الزواج وتحـمل المسؤلييه

الجد برفعه الحاجب:أي صغير ، جدتك تزوجتها يـوم كان عمرها 13 سـنه وجابت أم فيـصل يوم كان عمرها 14 وانتي الحين وش طولك وعرضك تقولين صغيره

الجازي وهي تنهي النقاش؛مالي شغل لو يصير عمري 100 سنه انا بنظري اني صغغيره وقامت وهي متتنرفزهه من كلام الجد اجل انا احب ومين احب الفاقد الذاكره

نور وهي تشوف الجازي تروح وواضح انها متنرفزه وبهمس للجد؛واضح انها نفسـت علينا

الجد؛وليش تنفس صدقييني تحبه انا اقول لك شفت نفس ذي القصه بـمسلسل كوويتي امس وهي نفس البطله حقت المسلسل تعصب اذا احد قال لها تحبينه
وصدقيني كذا يوم وتجيك هي بنفسها وتعترف وقـولي سعد ماقال

نور بإستغراب؛ماراح تعصب لاعرفت انها تحبه

الجد بعقلانيه؛وليش اعصب ، الحب ماعمره صار حرام لان القلب ماتقدرين تتحكمين فيه بس الحرام تطورات هالحب او مسمى الحب انها تطلع معه وتتكشف عنده هذا الحرام لاتنسين ان الرسول وحبه لـعائشه وقصته مع خديجه ومشى

ابتسمت نور وبهمس؛ياليت الكل مثلك يبسط الحياهه وياخذها بمنطق
بـذي اللحظه دخـل فيصل وهو حامل ياسمين بين يدينهه اللي كانت مستسلممه وغالبها النوم

انتبهت لهم الجازي وشهقت بخفيف؛شفيها فيها شي

فيصل بهمس وهو يراقب ياسمين وواضح ان مفعول المنوم بيروح؛مافيها شي ، وين اوديـها

الجازي؛روح غرفتك وحطها فيهه هذي اوامر الجد لمن يضبط لكم جناح عدل

فتح عيونه بصدمه:وش انام وهي تنام معي بغرفه وحده من جدكم ذي ماراح ترضى هذا اصلا ان ما كسرت الدنيا بصوتها ، وثانياً شنو جناح هي بغرفه وانا بغرفه مالي شغل

وتعداها ودخـل غرفته وسدحها بسرير عـمـه
وانسدحح هو بسريهه بجانب سرير عمهه
ويراقبها كيف معقـدهه حواجبها ، وتتحرك وتفتح عيونها وتسـكرها من الضوء مايدري كم مرر من الوقت وهو سرحان فيها وبحركاتهـا اللي ماتدل الا على البرائـه
، انتبهه لـها تلـف لـجهتـه وتطالع فيهه
ابتسم لها ابتسامهه جانبيه وهو مستغرب عدم بـكآئها ولا صراخها اللي صار متعود عليه

اما هي فكانت تطالعـه وماتدري ليش اطمئنت انه موجود هو معها بالمكان الغريب
وقفـت على رجولـها ولا زالـت الابتسامهه بووجها وكل اللي سوتـهه انسسدحت يمم فييصل وغممضت عيونها وكمـلت نومها بوسط صدممه فيـصل فيها ولا إرادييا
ححط يدده على جبينها وانصدمم بحرارتهه ابتسم بخـفه؛وانا اقول وش فيها

قامم وغطاها بالبطانيه وراح يجيب خافض حرارهه وشعـور جديد تولـد لهه مايعرف تفسيره بس الي يعرف انه مستانس ان ياسمين جات له هو مو واحد غيره ووثقت فيه
--

بـمكان ثاني تمااماًً ووقفت سياارهه باللون الاسسود ووقف احـدى الحراس وفتتح الباب المقعد الثاني وطلع منها شـاب وسـيم
وبملامحح حآدهه غير الابتسامهه الجانبـهه
مشى بخطوات ثابتهه وعيونه على القصـر اللي انفتتحت لهه ابوابهه وبدو الخدم ياخذون اغرااضهه مشت بمـحاذاتهه خدامته الشخصيه؛تأخرت دقيـقه وخمسه وأوبعين ثانيه على الموعد المحدد لـمقابلهه الرئيس

ابتسم:ماتفرق الدقيقهه
طالعته بغغضب:الا بتفررق ككثيير كان الحين انت عارف وش يبـي منك وكان عرفت الحين ليه انت اصلا هنا بس استهتارك هذا يضيع عليك فرص من ذهب

كبـح ضحكته:هووب تراني تأخرت دقيقه واكلتـيني لو اني متأخر ساعتـين وش بيصير

ردهه عليهه ببرود وهي تفتح له الباب:بعـاقبك وتعرف عقابي زين

ابتسم ببهدوء وتفكيرهه محصور وش يبي منه

ماطال تفكيره كثير حتى وقف مقابلهه؛سمعت انك طلـبتني

المجـهول بصوته الفخم؛وش صار على اخر الاخبار

ابتسم بثقهه؛لاتخاف كل شي يمشي على ماخططنا لهه

المجهول بجمود:كل شي؟
ابتسم:كـل شي
الجهول برفعه حاجب:تعرف ان خطأ واحد بيدفعـنا الثمن غـالي وعلشان كذا ركز ولا تستعجل ، وبما انك واثق ان كل شي يمشي عدل

رفعع عييونهه وبترككيز عليه : من اليوم ورايـح اعتبر ان وقـت خطـتنا بدء

جلس؛على امرك كل الاستعدادات بتتصير خلاص دقيقهه

طننشهه وقام من كرسيهه ولف على النافذهه:راحح يرجع كل شي مثـل ماابيه
راح يرجع

اما هو فصعد فوق لـغرفتهه ياخذ شور وينام بعد مادق على اشخاص معيـنين ينفذون أوامـر المجـهول
عند اثير بعد ماطلعت من غرفهه حلا انتبهت لـتركي يتوجهه لـغرفتهه
مشتت لعندهه واعترضت طريقهه وهي معقـده حواجبها:ابي تفـسير لتصرفك معي

طالعها برفعه حاجب: عفوا مين انتي علشان ابرر لك

اثير بحده:انا اثير ياتركيي اثـير ولا تخليني احطك براسي لانك تعرفني عدل

كتف يدينهه:والمطلوب
اثير بقهر:اترك ذا الاسلووب معي ، وخبرني وش صاير لك وش مغير علي

تعـدها ببرود:مالك دخل وتذكري انتي لا امي ولا ابوي و'وبسخريه' ولا زوجتي ولا اختي فخلـك بنفسك احسن لك

ضربت رججلها بالارص بععصبيه ودخلت غرفتها وسكرت الباب بقووه من تصرفات تركي اللي أثار جنونها

وبـذي اللحظه تذكرت جهاز التنـصت
شبككت اللاب بالشاحن وشغلـته ودخلت علو التسجيل الي حملته

وحطت السماعات بأذونها وبدت تسمع لعـلها تسمع شي يدين المرشده بشيء
--
علـى عكس تركي اللي انسدح بسريرهه ويطالع الغرفـه بغرابه ويتذكر تهديدات ذيب ويفكر يطلع نفسه من الورطهه وأثنآء تفكيرره
قاطعه اتصال فتحه بدون مايشوف مين المتصل؛هلا

المتصـل 'ذيب' : هلا بـ تركي

تركي بدون نفس : شتبي
ذيب بإبتسامه:أف وش مزعلك ، شكلك أشتقت لـي

قاطعه تركي بقرف:اشتاقت لك العفاريت قل آمين ، 'وبحده' اخلص علي وش تبي مني

ذيب : رييلاكس تونا بدايه المشوار لاحق على العصبيهه ياتروككي اعصابك

تركي بنرفززه؛تروكي عيونك ، ذيب لاتختبر صبري وقل لي وش تبي مني ليشش متصصل وتوكك شايفنـيي

ذيب بهدوء بعد مااستفز تركي: المـغرب في إجتماع و اعرفك على الاعضاء بنفس المكان ابيكك تكون متواجد وسكر بدون مايسمع ردهه وهذا الشي ععصب ترككي اللي رمى الجوال بالسرير بقووهه

على دخـلهه امه عليه
فاتن بقلق؛يمهه تركي فيك سي
انا متأكده ان فيك شي

تركي وهو ينسدح ويعطي امه ظهره لانه عارف بيضعف من نظراتها ففضل انه يتجنبها:مافيني شي ، وصحيـني المـغرب عندي مشوار مهم

جلست بالسرير وهي تسمح على شعرهه وبعناد:ماراح اطلع الا لمـن تقول لي وش فيك ولا تقول مافيك شي لان تصرفاتك تبين فيك شي بذات على صراخك على اثير اللي ماعمرك صرخت عليها

تنهد تركي:بيـجي اليوم اللي بقول لك كل شي ، لاتوسوين
فاتن بحب:اوعـدني يايمهه ، وريح لي قلبي

تركي وهو يلف عليها ويدفن وجهه بحضنها:اوعدكك

وسند راسسه بحظنها وبإبتسامه ماليها التعب: لعبي بشعـري ، من زمان مانمت بحضنك

ابتسمت فاتن:بتجيك اللي بغنيك عني
تركي بإبتسامه:لو يجون عششر مستحيل وحده تككون بمقامك يايمـهه

فاتن: من قدي تركي ولد أمه يععزز لي

نايف؛
طلـع من دوره المياه وسرحان بفراغ يفكر كيف هي حياته والاجابه كانت فـراغ
تننهد على مسكت الجد؛لاتكدر خاطرك ياوليدي

نايف بضيق؛ليش مااتكدر ابي اعرف حياه اهلـي كيف هم عايشين وكيف طبيعه حياتهم ومين انا وليش انا هنا في أسإله واجد تقهر اسأل نفسي وماألقى جواب انام وانا خايف مدري وش بيصير لي بعد دقيقه

تضايق الجد على ضيقته: لاتتضايق ، وخلها على ربك ماتدري وش الخيره اللي مختارها الله

نايف:ونعم بالله
الجد وهو يمسك نايف ويوديه لـعند الدجاج؛كل ماتضايقت اجلس هنا ، بتلقى الراحه
المكان منعزل عن الناس وهمومهم كب همك هنا وطالع فيـه: وبما انك فاقد ذاكرتك ولا عندك. أي إثباتات لك حق ان يكون لك أسم
وطالعه وهو يربت على كتفه:وش تبيه يكون

نايف بعدم إكتراث:اي اسم عاجبك سمني اياهه

الجد؛اجل شوف اسـم سعـود عاجبني وبيكون اسمك

اكتفى بهـز راسه
كـمل الجد كلامهه:الشي الثاني لازم تشتغل

رفع راسهه للجد بإستغراب:أشتغل
هز الجد راسه:اي تشتغل ، رجال ومايعيبك شي وش هو له ماتشتغل وصاير مثل الحريم مقعد بالبيت

نايف بتوتر:بس كيف يعني هذا
قاطعه الجد بصرامه:ماهقييتك ضععيف ولا تخلـي فقدانك لـذاكرهه تضيع عليك فرص انت قلي وش عاجبك وانا بخلي احد معارفي توظفك بس ها تكون قد المسؤلييه

نايف بتفكير:اي شغله
الجد؛ اي شغله وش تحس انك تحب تشتغل
نايف وبـدون تفكير؛ محامي
طالعه الجد بإستغراب: محـامي؟

نايف بإبتسامه:اي محامي مدري ليش قلتها بس احسها تنتمي لي هذي الشغله
احس قلبي وعقلي يبونها احسها تذكرني بشي

وبعجز:بس مااتذكر وش هو وطالع الجد؛ليكون ماتناسبني ذي الشغله او في شـ.،
قاطعه الجد بإبتسامه: على ان الايام اللي قضيتها معك قليله الا اني حسيت ان ذي الوظيفه تناسبك وزين انها جات منك

ابتسم نايف براحه وطالع الدجاج وبإبتسامه:لاحظت بيتك شعبي ودجاج شكلك واحد قبلـي ولا

الجد:اي كنت اعيش بالبـر والصحاري مع القبيله وصارت مشاكل لمن طلعت انا وعيلتي

هز راسهه وودخل عند الدجاج واما الجد راح يكلمهم يخلـون نايف يشتغل بالمحاماهه

اما الجازي فكانت تراقبهم عن كثـف وسرحانه بكلام الجد وبهمس بينها وبين نفسها: معقوله بيجي اليوم اللي بحبك فيه وانت تبادليني الشعور

او انه كلام ماله اي معنى لي ولك
بـذي اللحظظه اصوات سيارات الشرطه محاوططين بيت الجد عبدالله

طلع طلال من سياره الشرططه وتقدم بخطوات ثابتـهه لجههت الباب وضرب الجرس بووسطط أصوات سيارات الشرطهه اللي كانت مسسببه إزعاجج بالحي كامل واللي طلع بفضول ولي بدء يصصور ويكتب فضيحهه عيلهه عبدالله الـ
غير اللي مااكترث للموضوع ابد

وبالداخل كان المكان متوتر واللي يبكي

صرخ الجد؛بسسسس
سكتو كلهم وكمل الجد:شفييكم تراها كلها شرططه اف

فاتن ببكا؛وش تبي منا وبخوف:لييكون تريك مسسوي شي ماشفتو وججهه ليكون بياخذونهه
اما حصصه فكانت تبكي بققهر:راححت السممعهه راحتت
فاتن بععصبيه:وانتي هاامك الا السمعه بططقاقق اللي يططقهها

اثير ببرود:ماراح تفتحون الباب
ولا انا اقوم افتح

الجد بععصبيه:هذا اللي ناقصص دخلي غرفتك لا اتوطى ببطنك الحين

وبتههديد يطالعهم:خلني اسمع صوت واحد منكم ودقوو لي على عممر ونادو عزيز
قاطعه نزول عزيز؛انا جيت مايحتاج

وتقدم وراح لبره وفتح الباب
المقدم طلال وهو يصافح عزيز؛ممكن عبدالله الـ

عزيز بتوتر:ليش في شي
المقدم طلال:لاتخاف مافي شي بس ابي منك تجيبه وتجيب الخدامه سيـتا اتوقع اسمها

عزيز بإستغراب:وش تبي بالخدامه
تنهد طلال:ماني ملزوم اقول لك ايش السالفه ابيك تجيب لي الاثنين واذا تبي تعرف السالفه إلحقنا

تنهد:ثواني بس
ولف الا على طلعه الجد؛جدي يبونك ويبون الخدامه مدري وش مهببه

الجد بضيقق:الله يستر رح جبها
عند ام رزان اللي سمعت كل شي ولفت على بنتها بخوفف؛رحنا فييها رحنا فيها

رزان بإستغراب؛لييش وش السالفهه وليش اصوات الشرطهه بررهه

ام رزان وهي تششد ششعرها:الشررطه تبي الخداممه اككيد اكشفوهاا وههي اككيد بتعلمهم عليينا

رزان ببرود:وليش تعلمهم علينا ، ماما الله يهديك لازم يكوم في دليل عندها ودليل عندهم

ام رزان بخوف:بس ولو بنكون المشتبهيين
رزان بعدم اكتراث:وطيب واذا صرنا مشتبهين انتي الي عليك ماتتوترين
وخلي الًضع إيـزي علشان مايشكون اما سالفهه الخدامـه فلا تخافين
انا من كم يوم مهددتهها انها ما تذكر اسمائنا وان ذكرتهم حيات بنتها بخطر

ام رزان بعدم فهم؛حياه بنتها
ومهدتتها ، وش تـقولين انتي

رزان بخبث:على بالك ياامي بعد ماحرقت البيت انتهت السالفه ، ان كنتـي تظنـين كذا فإنتي غلطانه

ام رزان:تكلمي بدون الغاز وشرحي لي

رزان وهي تقلب بجوالها وعيونها على امها:تتوقعين اقول لك ببساطه كذا
ومدت يدها:عطيـني فلوس وأتكلم

ام رزان بصدمهه: انا امـك ياليي ماتستحين على وجهك تقولين لي كذا؟

رزان بلا اكتراث؛ وطيب وامي
وبخبث:شوفي ياام رزان احنا بذا الزمن اهم شي الفلـوس تبيعين كل شي علشان الفلوس

وانا الحين ماراح اتكلم الا بفلوس
وببرود؛واذا مادفعتي بخلي الشغاله تقول اسمك وتطلعني منها مثل الشعره من العجيـن

بلعت ريقها بخوف وماتوقعت ولا واحد بالميه ان يجي اليوم اللي بنتها تلوي فيها ذراعها
تنههدت وطلعت من شنطتها 100 ريـال ورمتها بوجهه بنتها وبحده:تكـلمي

رزان وهي تاخخذ الفلوس بإبتسامه:كل اللي سويته عينت جاسوس يراقب فيـصل ويعلمني على كل تحركاته وعرفت منه انه قبل كذا يوم رايح الشرطه وانهم لقو بصماتها وراح ياخذونها

فرحت عندها وخبرتها ان الشرطه بتسألها ويمكن يحجزونها بالبداايه قامت تصيـح وتنوح وهددتني انها لتبتلي علينا

كل اللي سويته هددتها ببنتها واني برسل احد يقتـلها

واتسعت ابتسامتها؛ورضت بالامر الواقع وبتسكت عن الموضوع

ام رزان بخوف؛ماتخافين انها تعلم
رزان بخبث؛لاتخافين بطلعها من السجن بكفاله لاتخافين

ام رزان:شلوون
رزان بعدم اهتمام؛بسيطهه ازور لها اوراق انها مجنونه وراح يسامحونها
وانا باخذها وبقول لهم بحولها على المصحـه وان مارضو
وفعت كفوفها:فما فرقت بتععيش طول عمرها بالمصحه

فتحت ام رزان عيونها بصدمممممه من كلام بنتها اللي ماتوقعته ولا وآحد بالميه وبلعت ريقها كذا مرهه؛الله يستر منك

طالعت بأمها:وليش خايفهه مثل ماسويت في سلمان بسوي بغيره مافرقت عندي

وبخبث اكثر: بعد كذا يوم راح تسمعين أخبار تسـرك
--
عند الـجد الي طلع من طلال واخذو الشغاله اللي كانت هادييه وواثقه ان رزان بتطلعها من التهمهه
.
.
بمرككز الشرطه

سكر الملف وطالع بالجد؛وهذا كل الي صار
الجد بصدمه:الشغاله سوت كذا
هز طلال راسهه:نعم وعيلتك كلها متهمين
بمساعدتها اللي اقصدهه انها مأموره
الا اذا كانت تكن حقد على ياسمين

الجد بتفكير:بس مافي اي موقف جمعهم معا بعض الا موقف واحد

طلال بإهتمام؛اي موقف

الجد بتنهيده:السالفه شوي قديمه بس الي صار بذاك الوقت ان الشغاله انتبهت لـياسمين تحرق بنت خالتها

طلال بإستغراب:طيب مافي شي يدعي ان الشغاله تحرق ياسمين مفروض العكس ياسمين هي اللي تحرق مو الشغاله

الجد بخبث:ماتوقعتك بذا الذكاء
اللي اقصده ان من الممكن ان ياسمين تعرضت لـشغاله بدون علمنا فحبت الشغاله تنتقم بذي الطريقهه

طلال شبهه مقتنع:بس ماراح اثبت التهمه على الخدامه بالتوقعات لازم اثبات ادله براهين شهود

الجد ببرود:وانا مااكفي اني اكون شاهد
طلال وهو يطالع الجد بششك:وليش تبي تثبت التهمه عل الخدامه بدون شريك لها

الجد؛لان هي المتهمه الوحييـده والمشكوك فييها

سنند راسه بالكرسي وشبك يديينه ببعضها وبنظرات حاده على الجد؛ليهه مايكون انت
سمعت ان علاقتك مع ياسمين متوتره

الجد بإرتباك؛بس مايوصـل اني

قاطعه طلال بإبتسامـه
قاطعه طلال بإبتسامـه؛وليش مايـوصل
وغير كذا كررهك لـأهل زوج بنتك
وكرهك لياسمين بيدعي انك تحرق بيتهم كحقد وماكنت تدري ان ياسمين موجوده

بلعع ريققه وكرره الساعه اللي تكلم فيها واشر اصابع الاتهام على الخدامهه

طلال وهو يطالع كيف متوتر:على العموم لاتشغل بالك ماعندنا أيي دلييل يثبت عليك الجريمه ، راح نكلم الخدامه ونشوف أعترافات الخدامه ، والحين تقدر تتفـضل

قام الجد وسلم على طلال وهو يحس بريقه جف من التوتر وطلع من المركز بكبره وتوجهه لـلبيت وهو خايف من نظرات طلال اللي ماريحته ابد ، وكأن عندهه دلـيل ضدهه
--
صعد الدرج بخطوات سريعه وهو يتذكر منع أمه انه يلـحق الجد بعد ماخبرتها اثير بتعب حلا

دخل الغرففه وانتبه لها طالعه من دوره المياهه والتعب واضحح في ملامحها طالعها ببرود:محتاجهه مساعدهه

طنششته ومششت كذا خطوهه وفقددتت توازنها وكانت بتططيح لوولا يد عزيز اللي مسكها وسندها علييه:ابي افهم وش منزلك من سريرك؟؟
ماردتت عليهه وسدحها بالسرير وجاب خافض حرارهه اعطاها إياهه

وبحده:بنادي عـمر يشوف لك صرفه
صدت عنهه وببرود مماثل له؛مايحتاج انام خمس ساعات واقوم زي الحصان

طالعها بصدمه؛وهذا نظامك انتي ، لااكـل مفيد ولا تهتمين بنفسك ابد عايشه حياتك بخرابيطك ، مدري كيف اهلك مسانعينك

ماردت علييه طالعها بققهر ولفها عليهه؛ حلا انا اكلـ،،

سكت وهو يششوفها نايمهه بهدوء وششعرها الاسود مغغطي ملامحها ابعده بهدوء وانفـتن بشكلها بخدودها المحمره من التعب طالعع فيها وبهمس : سحرتني عيونك ومفاتنك ، انتـي لي وحرمـتك مني لأسباب ، لـو اعددها مابـلقى اللي بيسمعني

حس على نفسهه وقام وجلـس بالكنب وطلع جواله يضيع الوقت ويحاول ماتطيح عينه بعين حلا ويحاول قدر المستطاع مايطالعها وبعتبراه خيانه لـ ليزا
--
على عكس فيصـل اللي كان ملازم ياسمين
ومعتني فييها

اخذ الفوطهه من جبينها وغطسـها بالمويه وحطها من جديد بجبينها بعد ماجفف الماي منها وبقى شوي منه

على دخله الجازي وبيدها شوربهه؛نزلت حرارتها

فيصل وهو يتحسس وجها:اي الحمدلله خفت

واخذ الشوربهه منها:بس هي نايمهه كان ماجبتيها الحين

تكفتف الجازي؛ومين قال اني بخليها ناييمه ياحبيبي الحين تصحي مرتك وتسسبحها انت وبعدها وهي تأشر على الشوربهه:تشربها

مايصير تنام وفيها حرارهه

فيصل طنش كل كلامهها ووقف على كلمتها
' الحين تصحي مرتك وتسـبحها'؛انا اسبح ذي وليش ماتكونين انتي

الجازي بإستغراب؛وليش اكون انا مو هي زوجتك وانت المسؤل عنها مو أنـا

تنهد بووهقه؛طيب مو لازم اسبحها تعرفينها بتسوي ازعااج وصياح وصراخ وحرب عالميه وانا واحد راسي مصدع من امس مواصـل

رفعه كتوفها:مشكلتك احد قال لك تزوج وتبلش عمرك بالمسؤلييه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 31-08-2018, 09:29 PM
no.s_3 no.s_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: توحدت فيك واستطونت قلبك وأنت لي ومالك غيري/بقلمي


جُــزء الـ27

القلـيل من يـصبـر والكثـير من يـجزع
أين أنـت؟!


طالعها بحقد؛والله ان ماطلعتي الحين ، لاأخليك تندميين انك تمدين لي بصله

طالعته بخوف:خلاص يابو الشباب هـد ماراح يصير الا اللي يسرك

وتوجهت للباب وطلعت وسط ضحكاتها المنتشره بكل مكان اللي اغاضت فيصل وهذا اللي تبيـه

اما فيصل فحط يدينهه ورى ياسمين وحملها بخخفه وتوجه لدوره المياه ونزلها فيه وشغل الماي عليها بملابسها ونادى ام الجازي اللي رحمت حاله وانقذته من الورطه اللي هو فيها
--
بـمركز الشرطه بغرفه التحقيق

جالس طلال مقابل الخدامهه اللي تنتفض من الخوف وبحده:آخـر مره أسإلك مين اللي أمرك بحرق بيت فيصل ناصر الـ

غمضت عيـونها وبخوف وهي تتذكر تهديدات رزان؛مافي يضرب انا صح

طلال برفععه حاجب وبملل؛اخلصي جاوبي لأضربك جد الحين

الشغالهه:طيب بابا بس لايعسب(لاتعصب) علي انا
انا في خوف هو يضرب انا

ضرب بيدده بالطاوله وبححده:تكلمي مانيي فاضي لك انا

الشغاله:طيب خلاص انا في يقول
هدا قبل كم يوم يجيني*** ويقول لي سوي حريققه بيت مدام ياسمين وفي يعطي انا فلوس ووو الخ

وعلى كل كلمهه تتوسـع عيون طلال من الكلام اللي تقولهه ولـي ماتوقعه أبد انه يكون بذي الدنآئهه ابـد

وبعد ماخلصت الخدامه الكلام
تكلم طلال وهو يأشر على الشرطيه:اخذيها لتوقيف لمنن ناخذ افـاداتها ونوديها للمحكمه ونمسك الي امرها بذي الفعله

وقام وطلع متجاهل بكاء وتوسلات الخدامه انهه مايسجنها
--
بـالمغرب

صعدت فاتن ل غرفه تركي على طلعته من دوره المياه وبيده المنشف يمسح وجهه؛مساء الخير يالغاليه

فاتن وهي مو مرتاحه على تغير تركي بتصرفاته وبسرحانه:مساء النور
تبي تاكل قبل لاتطلع

وبقهر:مشوارك الخاص

ابتسم:لا ماجا على بالي اكل
ومشى لعندها وباس راسها:دعواتـك يالغآليه

نغزها قلبها:وش فيك ياتركي ، ماتعودت عليك وانت تخبي علي شي وش مغيرك من جيت من السفر وانت منت تركي اللي اعرفه

تنههد تركي:مافي شي بس رحت فتره نقاهه صرت تغيرت يتهيـئ لك يالغاليـه

وطلع من الغرفه وشافت اثير مقابل الباب تتنصت

طالعها بغغضب: تنصتيين علينا هذيي اخخرتك يااثيير

طالعت فييه بققهر:ههي حدك لاترفع صوتك علي هذا ، وانا اصلا جايـه هنا من هبالك في امك تدري من جيت ماطب بفمها اكل والسبب انت بتهورك وغرابتك علينا

رفع حاجبه:وانتي وش دخلك ، صايرهه ملقوفهه ذي الايام

تكتفت وهي صاده عنه:والله انت ادرى

وبتحدي:صدقنـي بتخبي علي يوم يومين بعدها بتجيني وان ماجيتني انا بجيك وبطريقتي وتعدته ودخلت غرفتها

اما هو فـشد على قبضه يدهه بقهر منها وهو يعرفها ان حطت براسها شي مستحيل تتركه


وبعد ساعـه ونص وصل للمكان المحدد

'ويكون موقع المكان مابين الشرقيه والبحرين'

نزل بخطوات ثابتهه وبثقهه وهو يشوف ذيب ينتظره

وصل له وصافحه بجمود:وش تبغى مني
وتلفت ؛مااشوف احد موجود

ذيب بخبث:فداخل ينتظرونك
وتوه بيدخل بس قاطعته يد ذيب:كذا بتدخل
طالعه بإستغراب؛مافهمت

مد له قناع:ذا بيكون قناعك وبإبتسامه؛وش تبي يكون اسمك

تركي:أمـير الظلام
ذيب بإستغراب؛امير الظلام
طنشه تركي ودخل وهو مغمض عيونه
طنشه تركي ودخل وهو مغمض عيونه
بـندم وبحسره وهو يتذكر كيف دخل مع نايف وطلع بدونه والحين بيدخل بدون نايف ويتـمنى انه يطلع مع نايف

فتـحها على يد ذيب اللي انحطت على كتفه وانتبه للمكان مرتب عكس قبل كان يملاه الدم والاوساخ

اما الحين فكان مرتب وفي فنص طاوله وجالسين عليها حوالي 6 اشخاص وكل واحد عليه قنـاع بس بأشكال مختلفه ومقابلها شاشه تلفزيـون

تكلم ذيب:هذا هو العـضو الجديد 'امير الظلام'

رفعـو راسهم وتكلم واحد منهم؛ارحب يا امير الظلام

تـركي ببرود:مراحب

تقدم ذيب وجلس بأحدى الكراسي واشر لـتركي يجلس جنبهه

ولف عليهم؛ من اليوم صار عددنا 7 أشخـاص

وراح يكون أمير الظلام واحد منا وكل واحد الحين بعرف على نفسسه

واشر على يمين تركي؛هذا يكون صائد الأطياف ولي بعده النسر الشجاع ،
ملـك النــــــــــوم ، فارس الخيال ،
عازف الصمت

---
قاطع ههدوء الغرفهه فتحت الباب ودخـول فاتن وبيدها اكل لـحلا

وانصدمت وهي تشوف عزيز منسدح على الكنب وقاعد على الجوال

وحلا نايمه بالسرير وواضح التعب فيها وبعصبيه؛ماشاء الله عليك ياعزيز ، شايف زوجتك تعباانه وانت قاعد على الجوال

رفع عيونه لأمه وبتنهيده:مب راضيه وتقول بتنام وتصحى وبتصير زي الحصان

طنشتهه وقربت منها ولمست جبينها:وانت مصدق بزر وكلمتها تمششيك
جب عبايتها نـوديـها المشفى لاتصك حرارتها 40 وتـموت علينا

قاطعها عزيز بسرعه:فال الله ولا فالك
ابتسمت بهدوء؛ماعرفتك وانت خايف عليها
المهم جب عبايتها بسسرعه

عضض على شفتته بققهر من كلمتها وراح جاب عبايتها وساعد امه بتلبيس حلا المعانده ومعارضهه انها تروح لـدكتور يكـشف عليها

وبعد نص ساعه
دخلو على الدكتور
وهو يسسحبها؛اممشي ماتفهمين
حلا بتعـب؛مابي اروحح مافيني شي

طنشها وجلسها بالكرسي وطالع بدكتور وهو معقد حواجبه:مافـي دكتوره

ابتسم الدكتور وفهم على عزيز واخد التلفون ودق عليها وثواني جات ممرضه
وطلع الدكتور مع عزيز

بالداخل
الممرضه تطالع حلا؛انتي متزوجه
هزت راسها بإي
الممرضهه؛بتشتكي من إييه يمكن يكون من اعراض الحمل

حلا بصذمه:ايي حمل وخخرابيط كل اللي فيني سخوننه
بس هم مبالغـ،،

قاطعتها الممرضه وهي تحط جهاز الحرار بفمها وتقييس؛وليش خرابيط، مو انتي متزوجه فإحتمال تكوني حامل

طنشتها حلا والممرضه شافت الحراره وبصدمه:حراتك 39،4 وتقولين مافيك شي

حلا بعناد:اي مافيني شي واذا صارت حرارتي بذا الارتفاع بيصصير شي

ابتعدت عنها الممرضهه وجابت الابرهه
وحلا تطالعها بصدمه:هي ليكون بتضربيني ابرهه

الممرضه؛طبعاً انتي شايفه حرارتك كم
ويلا رفعي كمك

حلا بعناد:ماني رافعتهه وعطيني علاج وفكينا

تنههدت الممرضه:ماراح اقول لك شي لان واضح الحراره مهلوسه باللسانك ولا تعرفين وش تقولين

ورفعي كم عبايتك علشان اسوي شغلي
حلا بنفس العناد؛وان مارفعته وش بتسوين

تنههدت وطلععت نادت عزيزز المصدوم من حلا:بزر انتي يلا خليها تضربك الابره وتفكينا

حلا بعناد؛ماراح ارفع لـو ايش هذا شي الشي الثاني هي توجعع وانا اخاف من الابرره تقدر تقول فوبيـا من المشفى كلها وخاصه الابر

اخخذ نفسس عميق وتقدم لها ورفع الكم حقها وهو يتكلم معها:ماراح توجع ، وتركي البزرنهه

صدت بققهر؛سوو اللي تبوننه مالـي خلق اتناقش معكم بس صدقنني ماراح اعديـ،،

وصررخخت بأقوى ماعندها من ضربه الابرهه
وكانت بتسسحب يدها بس كان عزيز اسسرع وثبت يددها بيده ويدهه الثانيهه حضضن وججها ودفنهه بصدرره يكتمم صرختها

هدتت من حركهه عزيزز وغمضت عيونها لوهله ماتوقعت ولا واحد بالميهه ان عزيز يسوي لها كذا واول ماسحبت الممرضه الابره من وريد حلا ععضت عزيز بصددرهه بوجـع والدموع متحجره بعيونها تمنت اثير معها وتكون يمها

اما هو فتصـبر لمن انتهت المممرضهه وطلععت

وابتتعد عنها وبععصبيه:مجنوونه انتتي

حلا ووجها ماايلل للاححمرار؛مالكك دخخل ، مجنوون وغغبيي ولا مبالليي مالك دخخل

وقاامت بسسرعهه وداخخت بسسبب الابرهه وحسست بتشويش بععيونهاا وتممسكت بعزيز اللي كان بيلحق الممرضهه
وحس بأحد يحط ثـقله عليه لف وشافها كيف متسنده عليهه

ابعدها ومسك يدها وطلعو لـسيارهه وحركو للـبيت الـجد
--
عند عمر اللي طلع من المشفى ورايح لـمركز الشرطهه بعد مادق عـليه عزيز انه يروح ويشوف ايش سالفهه الخدامم

لـبق سيـارته يم مركز الشرطهه
ودخل سأل الشرطي:وين ألاقي اللي ماسك قضيه سيتا الشغاله وكفيلها عبدالله الـ**

الشرطي طالعه بشك:ومين تكون
عمر؛عمر عبـدالله الـ...

طالعهه بصدمه وأشر على له؛هناك تشوفه
مشى ببرود ومتجاهل نظرات الشـرطي

طق الباب ودخـل بعد مااذن له طلال
وجلس ببرود:ابي اعرف السالفهه

طلال بصدمه:بععد تبي تعرف السالفه ومسوي نفسك مب فاهم

طالعه عمـر بإستغراب:مااعرف السالفه توني جاي هنا اصصلا

طلال ببرود:يعني تبـي تقـنعني أنك ماتعرف السالفه

عمر:لا والله كنت بالمشفى وجاني اتصال من ولد خالتي يقول لي ألحق الشرطه جايه ماسكه الشغاله واخذو جدي

حتى اني جايك بملابسي

طلال وهو يفتح الملف:سمعت انك كنت معارض زواج ياسمين بـ فيصل

عـمر بهدوء: اي كنت معارض لأسباب خاصه ، والحين ابي افهم وش دخل اني كنت معترض الزواج بـأنكم ساحبين الخدامه؟

طالعه طلال بـشك؛ على العموم واضح انك للحيـن تكمل كذبتك

عمر بعدم فهم:اي كذب تتكلم عنـه
استـاذ انا اتكلم عن سالفهه الخدامه
وانت تقول لـي اشيآء مااعرف عنها أي شي

طننشه طلال واشر على الشرطي انهه ياخذه:خذهه للـحبس لمن يصدر الحكم عليهه

مسسكهه الشرطي وحاول يفلت منه وبصراخ:هي علمنني وش السالفه لييش يسحبنيي

ولـف على الشرطي؛اترركني مالك اي حق تمسسكني مسكوك عـفاريت ان شاء الله

طنشه الشرطي وطلععه من المكتب الى الحبس

بـلـحظه طـلوع عمر من مكتب طلال
دخـل الجد سعـد ويمـه نايف

اول ماشافهم طلال قام ومد يدهه للجد؛هلا بالسعد

سعد بهدوء وهو يجلس:هلا فيـك
وأشر لنايف يجلس جنبه:هذا سـعود اللي كلمتك عنه

طلال بإبتسامه:هلا فيـك ياسعود

سعـود (نايف) بربكه؛ هـلا
شبك طلال يدينهه ببعضها؛بجرب ذكآئك بقضيه شبهه منتهيهه يعني انا شاك بشي وابيك انت خلال ذي اليومين تطلع لي الحقيقه ، يا اما المجرم الماسكينه هو المجرم الحقـيقـي او المـجرم مزيف او خاطئ

تحمس نايف؛تحمست لـسالفه وبذات اذا كانت بين حق وباطل ، تقدر تقولي القصهه من البدايه وكيف حققت من المتهم وتعطيني ملف القضيه ، وأبـي اقابل بعد المجرم لأني بطـرح عليهه كذا سؤال وبعدها بكشف لك الحقيقه لو جـزء منها

ابـتسم طلال على حماس نايف وسـرد لـه من أول القضيهه لـنهايت جلسته مع عمـر
ومـاترك شي وماقاله لانه شاك ببرآئهه عمر
وجا نايف بوقته لـيثبت الحقـيقه مع اختبار له وضـرب عصفورين بحجر وآحـد ببيـت الجد عبدالله

طبعاً وصلـهم الخبر بسـجن عمر بتهمه انه هو اللي ساعد الخدامه

وذا الشـي ثـار جنون الجد وعدم مبالاه حصه بولدها كثر همها بأنـها كيف تسكت الفضيحه اللي صارت

عند اثير اللي اول ماسمعت بالخبر تمنت تركي يكون موجود ويخفف عنها لو شوي من الخـبر ويساعدها ويفكر بحـل

فـنزلت تحت متجاهلتهم وطلعت بـره وجلست بالكراسي وعيونها على الباب متجاهله البـرد وكل همها كيف تنقذ عمر من التهمه الي واثقه انها خطء واتهام خاطئ

وعند رزان
اللي خـبرت امها انها أمرت بالخدامه تقول لهم ان اللي ساعدها عمر علشان يضربون عصفورين بحـجر واحد

وهو انهم يفـشلون الجد ويطلعون له فضيحه

والثاني انهم زادو النار حطب بسالفه الحريق

ام رزان بتفكير:هي انتي شرايك
نقول نطلب منهم فلـوس بشرط انهم يعطونا فلـوس

رزان بفرح:ماتوقعتك بالذكاء ، الحين ضربنا عليهم ضربه ماراح تحصل بتاريخ ، بس برأيي انهم يعطونـا نسبه 50٪‏ من الشـركه
وبعد ماناخذ ذي النسبه نخسر الشركهه ونطيحها بالاررض ونخسرهم امتلاكاتهم
ونطلع عليهم ممنوعات وكذا ومره وحدهه يدخلون السجن

ام رزان بخبث:وبعدها وبكل برود ندخل عليهم بورقهه فيها ان كل الاراضي والاسهم توصل بأسمنا بمقابل خروج الجد من السجـن ويوقعون عليها ، ونهرب
ونععيش بحياهه رفاهيهه

رزان وهي تضرب امها كف بكف : اتفقنا
هزت راسها بإبتسامهه؛اتـفقنا
--
وبصالهه

توججهت حصهه لمنيره وبعصبيه:كل من بنتكك هيي السبب الله ياخذها فضضحتنا وخلت اسسمنا عنند الكل

منيره بعيون دامغه:وشش دخلها مو كافي ان ولـدك لاحقها لبيت زووجها وحارقها
مايكفيي انكم ابعـدتوها عن حضني

حصهه:وش دخلنيي ، خليي زووج بنتك يطلع ولدي من السجن ويكتبونن قضييه سووء فهم محنا ناقصين كلام من تحت راس بنتك

كتفت منيره يدينها؛حلوهه ذي يروح حق بنتي بس علشان خاطر ولدك اللي مدري وش اقول عنه يححرق الاوادك وماتبونه يخخيس بالسججن

قاطع كلامهم ومناقشاتهم نزول حور من الدرج وعاقده حواجبها من الصراخ؛وش السالفهه فهموني

فاتن بحزن:عمر امسكوه الشرطه بتهمه انه


قاطعتـها حور بصـدمه:إيششش
عممر مسجوون وليهه ان شاء الله ها

فاتن بضيق؛انتي خليتي لي فرصه أكمل ، كل اللي صـار ان الخدامه اعترفت ان عمر هو اللي قايل لهـا تحـرق بيت فيصل

حور بعدم تصديق:مالقو الا عمر يتهمونه
وانتو عارفيـن انه يحب ياسمين ويبـي يعالجها وغير كذا انه حاول انه يمنع الجد انه يأذيها يقوم يحرقها بالبيت

قاطعتها منيره بقههر:ولييه مايحرقها ، مو امك متهمه بنتي انها حارق جوري اكيد يبي ينتقم منها

تكتفت حور وبثقه:لو افترضنا كلامك صح
ليش يحميها من الجد لو ان كلامك صح لكان عاقبها يوم حرقت جوري لا حماها من الجد لو ان صح كلامك كان ماحاول علاجها ومساعدتها ابد ونبهك وعلمك ان فيها توحد واسبابهه ولا وقف معك ابد

قاطعتها منير بصراخ؛خلللااصص سككتي ماقمت اعرف لكم مره ضدها ومره ممعرها لدرجهه ماقمت افرق بين اللي يحبها واللي يكرها وقالت كلامها وهي تصعد الدرج
--
عنـد المجهول

دخـل عليـه أحدى حراسه؛السـيد ســلمـان يود مقابلتك

هز راسهه وطلع الحراس بعد دخول سلــمـان

المجهول وهو يطالعه:وش عندك يا سلمان

سلمان؛للاسف الاخبار اللي بقـولها لك ماراح تسرك ابد عقد المجهول حواجبه:وش هي

سلمان بتنهيـده:رزان تخطط انها تسـ...الخ

فتح المجهول عيونه بصدمه:هذي من جدها ، لذي الدرجه أغرتها الفلوس ونست خطتها


وبأمر:شوف ياسلمان انا سامحتها على فعلتها الاولى والثانيه ، والحين انا أمررك انك تسوي الشي المفروض مسوينه قبل عشر سنوات

فتح سلمان عيونه:بس ي
قاطعه بصرامـه:اعتقد كان كلامي واضح اي احـد يتجاوز حدودي يندم واعتقد هي كسرتهم مو تعدتهم

تنهد سلمان:عـلى أمـرك وطلع

اما المجهول فتسند على الجدار وطلع السيققارا وطالع الدنيا من النافذهه اللي كانت طول الجدار وبهـس؛اللي يخالفهم يندم وانتي يارزان طـحتي وماحد سم عليـك ونفذ الدخان ببـرود قاتل
--
عنـد تركـي

كـانو جالسين بالكراسي وبالوسط الطـاوله الطويله باللون الاسود وكل واحد عنده قلم وورقهه ويمهم ملف باللون الأسود

تكلم ذيب بعد ماانهى كتابهه بالورقهه وجلـس بالطاوله ورفع عيونه عليهم وبخبث:طبـعاً الحين صار وقت خطتنا الي بنفذهـا الاسبوع الجاي

ملك النوم بخمول:وش هي الخطهه
لف عليه ذيب وبحماس:بذي المهمه انت معفو عنك لانها سهله وسخيـفه وانا اصلا اخترت الخطهه

وكمل وهو يخـز تركي:وطبعاً ذي المهمه نشوف شطاره تركـي وكيف راح يكون اذكى من الذكي

تركي ببرود:ممكن تترك الكلام اللي ماله اي داعي وتقول خطتك
ورفع نظره لـساعه:صار لنا ساعتين هنا بلا هدف

ابتسم ذيـب:تعـجبني حكمتك ، ويقهرني لسانك ، وتعبـت وانا اقول لك انا الرئيس هنا الأمر والناهي مفهوم

اكتفى بهز راسه وهو يسمع ذيب اللي قال؛الـمهم المهـمه مره بسيطه ومايحتاج فيها اي اكشنات مـرهه

كل اللي أبيك تسويهه انك وووووووووووو
وبدء يقول له وش يسوي

وكان تركي مصدووم من الخطه اللي ماتوقعها واللي صادمه اكثر انها بالنسبه لهم سخيفه

وبعد ماخلـصو من التخطيط الكل رجع بيته

بسياره تركي

كان مشغول بالهه بخطه ذيب ولا هو بداري عن سالفه الجد والحوسه اللي صايره

وصل البيت ودخـل البيت وكان بيدخل الصاله بس انتبه لشي غريب بيسار الحديقه

لف وانصدم وهو يشوف جسم انسان بالطاوله بلع ريقـه بخوف وتذكر الجثثه بدمها

مشى بخطوات غير ثابتهه بتردد حتى بانت له الرؤيا وانتبه ان الجسم مايكون الا جسم اثير النآيـمهه بعمق

زفـر براحهه وبدظ يحركها:هيي اثثير يالمجنونه احد ينام هنـ،،

فززت مرتاعه؛عمر
وتلفت بخوف:وينهه عمر مارججع هو بخيرر صح

طالعها تركي بإستغراب:عمر؟ وش دخله شكلك حلمانه فيه تعوذي من بلـيس

هزت راسها بالرفض:انا متأكده ان فيه شي قلبي حااس
وبترجي:تكفى تركي ودني له ابي اشوفه ابي أطمن قلبي عليه تكفى

طالعها بإستغراب اكثر:وينه عمر مو نايم
ضربت جبينها وبقله صبر:لا اخـذته الشرطه قبل كذا ساعهه

تركي وهو يرجع خطوتي لورى بصدمه؛ايش الشرطه اخذت
وغمض عيونها وفتحها يسترجع كلامها بصدمه:وليش اخذته وش مسوي

تنهدت اثير بحزن؛يقولون انه هو اللي خلى الخدامه تحرق بيت فيصل

تركي:بيت فيصل خدامه حرقت وش السافه مافهمتها

رفعت يدها بتضرب جبينها بس تركي كان اسرع ومسك يدها:ارحمي جبينك قلب احمر من كثر ماكفختيه اليوم وعلميني السالفه

تنههدت وقالت له كل شي


اما تركي فكان مصدوم:وججع كل ذا صاير بغيابي

اثير:اي كل ذا وانت مستاننس وفالها

شد على قبضهه يدهه وصد عنها وتذكر ايش اللي صار بغيابه اللي حاول يتناساه



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 31-08-2018, 09:42 PM
no.s_3 no.s_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: توحدت فيك واستطونت قلبك وأنت لي ومالك غيري/بقلمي


تـابـع لـ جُــزء 27


‎ابتعد عنها ببرود:مالك دخل ، اني استانست او لا

‎ومشى تاركها مصدومهه من تغيرهه الجذري اللي ماصدقت على الله انه رجع زي ماكان انقلب عليها فجأهه
‎تنههدت ومشت وراههه وافترقو وكل واحد راح لـغرفتهه في قلبهه كلامم كبيير ويتمنى انهه يفضفض لثاني بس الحواجز والمشاكل اللي صارت أمنعتهمم

‎وبمركـز الشـرطـه تحديـداً بالـزنـزانـه

‎جالس عمر ومتسنـد بالجدار وغـارق بأفـكاره ومتجااههل نظراات بعض المسااجين المسستغربين تواججدهه وبذاتت ان لـبسسه المرتب والنظيفف بمعنى اصح رجل نعمهه وجاهم الفضول يعرفون إيش هي القضيه اللي مرتبكها تزوير رشوه غسيل أمواال
‎وقااطعع هـدووء الزنزاانههه
‎فتحتت الباب ودخولل الضابط بصوتهه الحاد:عـمر بن عبدالله الـ***

‎قام عمر ببرود ووقف مقابل الزنزانهه
‎وهو يطالع الشرطيي يحط الحدايد بيديـنهه ويمسككه ويطلعه برهه الغرفه المعزولهه تماماً عن الـحريـه

‎ودخـل بمكتب نايف اللي اعطاهه إيااهه طلال وجلس بمقابلهه وتكلم نايف بجديهه:كل حرف وكلمهه بتثبت إدانتك
‎وعلى العككس يمكن تثبت برائتكك

‎عوجج عمر شفتهه:واعتقدد ان مو من العدل انكم تاخخذون وتجرجون الشخص بلا دلييل

‎نايفف بنفس هدوءه:واعتقد ان مانتركك مجرم في الارضض لان احتمال يرتكب جريمهه
‎مسك عمر يد نايف وبثقه:واعتقد بما انكم امرين بالحق وناهين عن المنكر ماتقومون تحبسون اي شخص الى بدلـيل إدانتهه ياحضره المحامي

‎نايف بنفس الابتسامه:واعتقد ان الخدامه شهـدت عليك ، وجبناك نشوف اقوالك ونقارنهـا بأقوالـها

‎عمر بهدوء:اذا افتـرضنا ان كلام الخدامه صح ، اي سبب فعلتي لان مستحيل شخص يؤذي شخص بلا سبب

‎نايف؛سمعنا انها حرقت اختك وكأنتقام لها

‎عمر برفعه حاجب:بيكون هذا الدليل اللي بتكتبه بالسجل بان المدعو عمر
‎حرق منزل فيصل وتوجد فيه ياسمين وحرقها بسسبب حرق ياسمين اخته


‎بلع نايف ريـقه وحس بمصداقيه عمر:على العموم تقدر تقول لـنا اقوالك ومثل ماقلـت لك اذا كان فـي تحـريف راح يظهـر مع الايام

‎عمر بقهر:وانا اقعد هنا لمن تمسكون طرف الخـيط

‎نايف بتنهيده؛لاتخاف برفع اسمك لجهات الخاصه وبشوف ايش بيلـقون الحكم حقك اما بقآئـك عندنا ، او إطلاق صراحك ومع حرمانك من السفر ومراقبتك

‎هز عمر راسه وهو يتمنى انهم يطلقون صراحه لـينقذ خطتـه الي تعبب وهو يخطط لها

‎اما عن نايف اللي سجـل حـواره مع عمر
‎ودخل مكتبه اللي سواه له طلال وابتسم بحماس:وبتطلع الحقيقه قصـر الوقت او طول مادامها صارت عندي ، واوعدك ياعمر اني لاأثبت برائتك لان واضح مصـداقيتك بالكلام

‎ونادى الشرطي وبجديهه:جب لي المتهمه سيتا الـ' بعيـد التحقيـق معها

‎هز الشـرطي راسه ودقايق جا ومـعه سيتا اللي تنتفض من الخـوف

‎جلست وطلع الشرطي وتكلم نايف بجديهه:تكلمي بكـل صدق ، وصدقيني ماراح أعـلم احد

‎بلعت ريقها وكلام رزان لازال عالق في بالها:مافي يكذب كلو كلام انا صحيح
‎عمر هو يقول لي احرق بيت بابا فيصل

‎تنهد نايف:طيب لو قلت لك ان عمـر اعترف انه سمعك تتكلمين شخص اللي امرك

‎طالعته بعيون دامه؛مافي يكـذب عمر هو يكذب

‎ضرب الطاوله بعصبيه:الا متى بتستمريين بالككذب اعتقد سؤاليي واضـح مين أمـرك انك تحرقيين بييت فيصل

‎الخدامه بخوف:بتكلم ، بس لايذبح انا

‎سند راسه بأريحيه على الكرسي وببرود:اخلـصيي

‎نزلت راسها وببكا وكلام رزان يتـردد بذهـنها
--
‎فتـحت عيونها وطاحت عيونها على دبـدوب كبير بالون الأحـمر بنص الغرفه

‎قامت من السرير بسرعه وهي تلم شعرها عشوآئيي وتتوجهه لدبدوب وتحضنه بقوهه وابتسامتها ماليه وججها بأنها لـقت لها لعبه جديـده تسلي نفسها فيها

‎متجاهل ذاك الشخص

‎الي كان بجنبها بسريـر جالس على اللاب يكمل اشغاله
‎يراقبها وسـحرته بتصرفاتها العفويه والطفوله اللي تبين له ان اللي أمامه طفـله بـ5 سنين مو بنت عمرها 20 سـنه

‎تنهد وقفل اللاب وطلع جوالـه وصورها
‎وكانت هي بذي اللحظه لافـه عليه وحاظنه الدبدوب وشعرها مربوط من الاخير وكذا خصله متمردهه طالعه وطالع شكلها طفولـي جداً
‎لفت وجهـا مطنشه وجود فيصل وتربعـت بالارض وبدت تلعب بدبدوب بفرح

‎على دخول الجازي اللي انصدمت من تصرفاتها

‎ولفت لـفيصل السرحان بـياسمين ابتسم بخبث وبهمس:وطحت ومحـد سمى علـيك ي فصيـل

‎اخذت نفس وتعمدت تسكر الباب وتفتحه بقوهه لتوجـهه النظرات عليها ، وصار اللي بغتهه ياسمين وفيصل طالعوها

‎وهي تقدمـت بهـدوء وجلست مقابل ياسمين وحطـت مابينهم صنيـه الفطور

‎طالعـتها ياسمين بإستغراب وهي تشوف انسانه ماتعرفها وتجلـس قدامها وتحط قدامها الاكل طالعت بياسمين
‎ثم طالعت بالاكل

‎ابتسمت ياسمين على حركتها وسوت نفسها مشغـوله بشعرها
‎وتقدمت ياسمين اللي تظن ان الجازي ماتنتبه لها

‎وسرقـت لها قطعه زيـتونه وحطتها بفممها وبلـعتها على السريع تسد جوعها

‎اما الجازي فطالعت بفيصل المبتسم بتصرافت ياسمين

‎قامت وطلعت بـره تتركهم براحتهم
‎وياسميـن اللي ماصدقت ان الجازي تروح وبـدت تاكل بسريعع وتحس انها من زمان عن الاكـل ولـذتهه
--
‎ببيت الجد (عـبدالله)

‎كانـو جالسين بالصالهم بهدوء
‎اللي سرحان والي يتابع التلفزيون ولي على الجـوال بصحيح العباره أجسادهم مجتمعه وعقولهم بأمكان ثانيه

‎قاطع الهدوء رنت جوال الجـد توصل له رساله

‎اخذ الجد الجوال ومدهه لـ منيره بحكـم انها يمـه:اقري المكتوب ، انكسرت امس النظاره وانا اللي اكلتها

‎اخذت الجوال منه وفتحت على الرساله؛السلام عليـكم استاذ عبدالله
‎اعتقد ان وصل لك خبر ان حفيـدك عمـر أُلقي القبض عليه بتهمـه انه أمر الخدامه بأنها تحرق منزل الاستاذ فيـصل

‎وحاب اقول لك ان وحفـيدك...
‎انخفض صوتها تدريجياً حتى وصلت لنهايه الرساله وهي تقراها بهمس لايسسمع ومعالم الدهـشه والصدمه بوجهها

‎حصه:شصاير بعد ، ليكون هـرب ، ماكفاه انه فضحنا

‎سكرت منيره الجوال وطالعت حصه بقهر:للأسف ولـدك ملبسين فيه التهمه وعلشـان يطلعون برآئته يبون 50٪‏ من أسهم الشركه وتكون الشراكه والارباح متقاسمه مابينا وبينهم

‎حصه بلا مباله:اقول خلوهه ينطق بالسجن ، هو فاضحنا فاضحنا ولا تتهورون وتعطون لـ شخص مانعرفه نص اسهم الشـركه اللي تعبنا على تطويرها

‎الجد بـندم:على كثر حزنان على عمر ، الا اني اشد حزن انك امه للاسف اني كلـمه ام ماتستحقينها ، عذراً ياحصه شكـلك مااخذتي العضه والعبره من سالفه منيـره وبنتها

‎تبين ان الي تبين لي اعظم ، ولمعزتي لعمر وحبي له بعطيهم اللي يبونه والـفلوس طـز فيها ، بتروح وترجع لي الاكثر

‎انقهرت حصـه؛بس انت
‎قاطعها الجد بحده؛حصه اطلعي بره الصـاله ، قبـل لا اسوي شي اخليـك تندمـين انك تكلمتي

‎عضت شفتها بقهر وصصعدت فـوق بقهر وبصعودها انتبهت لـ حلا طالعه من الغرفهه كشرت بووجها وكملت طريقها لغرفتها

‎على عكس حـلا اللي نزلت تحت وباست راس فاتـن وبهدوء:اسفه امس جننتك ، ماكنت بوعيي

‎فاتن بإبتسامه؛ماعليه انتي زوجهه ولدي وبمثابـه بنتي

‎ابتسمت حلا وجلست جنبها وبإستغراب:غريبه عمر طلع للمشفى بسرعه بالاول مايطلع إلا اذا ودعـني الا اليوم

‎صدو عنها وماحد عنده اي استعداد يقول لها الخبر اللي بيصدمها على نزول عزيز من فوق

‎وطالع فيها ببرود:ونـعمه الاخت ، اخوك منوم بالسجن ولا دارييه عنهه انتي
‎وجالسهه تدلعين عليينا بالتعب

وقفت بصدمه ووجههت نظرتها للجد اللي صاد عنها وبصراخ؛؛صحيح اللي قاله ذا'وهي تأشر على عزيز' اللي كمل نزول الدرج وبنفس البرود؛اعتقد ان لي اسم ، وثانياً مالي اي سبب انـي اكذب عليك ، وثالثاً لو اني اكذب عليك كان شفتيه'وبسخريه'مودعك قبل لايروح دوامه

طالعته بقهر؛انت اسكت ماحد كلمـك وانقلع عند حبيبتك وفكنا من وجهك

ابتـسم ببرود ويحس انه اخذ حقـه وحرق قلـبها مثل ماسوت فيه أمس وطلع بره البيت

وتكلمت فاتن بذي اللحظه وهي متفشله من عزيز ومعاملته لـحلا:ماعليك يايم

قاطعتها حلا بإبتسامه:عادي اصلا متعوده على اسلوبـه ، وثانياً فتره وراح نتطلق من بعض لان اكتشفنا اننا مانتناسب مع بعض

وتركتهـم وصعدت فوق وتوجههت لـغرفه اثير وشافتها نايمه ابتسمت وانسدحت يمها وكـملت نومها تتـهرب من الواقع المُـر
--
بالـملحق

عند رزان انهت مكالمتها واخذت عبايتها على السريع:بروح اقابـل واحد وهو اللي يسوي الاتفاق مع الجد

ام رزان:روحي بسسرعه ولا ترجعين الا والاخبار تسرني قبل لاتسرك

هزت راسها بتسـليك وطلع ت بسرعه مستانسه أنها نفذت ثلاث أرباع الخطه
مابقى غير توقيع الجد و هـروبها والعيش بمفردها وبكذا تكـون لعبت على الإثنيـن
أمها والجد
--
بـمنتصف الليـل

دخل البيت وجسمه يتمآيل يمين يسآر وضحكآتـه وصالـه لـشارع

جلسس على الككننب ولازال يضضحك بصصوت مررتفع

بنفس الوقت بالمطبخ كانت جالسه وتلـعب بالخاتم اللي بيدها وسرحانه محمد متغير عليها تصرفاته متغيره غير كذا صار جسمه هـزيل بنيته ضعفت وصار كثير سهرات بره البيت

قاطع تفكيراتها صوت الباب ينفتح فزتت بسسرعه وطلععت بوسط ضحكاتهه المتعاليه طالعته بصدمه:مـ مح

انتبه لها وابتسم:هلا بـطش والرش والبيض المفقش 'واشر على جنبـه':تعالي نكمل السهره

غمضت عييونها بقـهر وقربت منهه وضربته كف تصححيه من السكر الي فيهه؛اصحى يامحمد انا سارا س ا ر ا ه زوجتك 'وبقرف'مو اللي تلعب معهم

طالعها بهلـوسه:طيب انا احبك ، ليش مايفهمون

وبضـعف:إلا متى بذا الحال انا
وبضحكه:تعالي نطلع برهه في بحر ههههه

زفررتت بطفش:بلا بحر ولا بـر تعال معي تنام ، لمن ألقى لك صرفهه

وسحبتهت بس هو دفعها بقوهه وبحذه؛لاتلمسينني انا بسس لـسارهه انقلعي عني

مسكته من جديد:اممش وانت ساكت فاضيه انا لك ولهلوستك

مشى معها وماتم كلام ماقال لها غزل سب اسرار فضفضه وهي كانت مطنشته
وعارفه انه مهلـوس من الشـرب

لحفته على دخـله سهى؛مامي

لفت عليها ساره؛عيونها
طالعت ابوها ببرأه:شفيه بابا يضحك كذا
تنهدت بحزن؛لانـه فرحان
سهى:وليش فرحان بابا
ساره وهي تجرها لحضنها وتمسح على شعرهـا:لانه بيوديكم الالـعاب ويونسكم

ابتعدت عن حضن امها وبفرح:الله ، انا احب بابا واجد لانه كل يودينا الالعاب
وطلعت لـغرفتها

اما ساره فكساها الحزن كيف بعيون عيالها ان ابوهم المثالي وفي الحقيقه كلمه اب كبيره عليه

بـعد أسبووع من الاحداث
مافي شي جديد كل شي على ماهو عليه
غير ان ياسمين بدت تتعود على فيصل وفيصل بدء يتعود على وجود انسانه بحياته

اما عمر فلا زال بالسجن برغم على برائته بس في خطه لازم ينفذونها قبل لايطلع

اما عنـد رزان

فكانت حابسه نفسها في الغرفهه
وبيدها ورقهه وتقرء حرف حرف مصدومه من المكتوب

وهي تتذكر اللي صار لها يوم طلعت تقابل اللي يسوي اتفاقيـه مع الجد بالاسهم والشراكهه

نرجع لقبل اسبوع

نزلت من السياره ودخلت المول بعيد عن الشبهه وانتظرته عند المكان المحدد

وبعد من الانتظار الطويل

طالعت رزان ساعتها وبتأفف؛وينه ذا لـي ساعه واقفه هينا ولا جـ،،

قاطعها صوت وحده مقابلها رفعت راسها بإستغراب:هلا خـاله تبين شي

بهمس وهي تمد الورقه:انا من طرف ذيـب اخذي الورقه ووقعـي عليها

اخذت الورقه ببلاهه؛ها طيب
واخذت الورقه ووقعت بدون ماتقرء المكتوب
ومدتها لها :وش ذي الورقهه

ابتسمت بخبث وهي تاخذ الورقه منها:ورقه اثبات انك طلبتي مساعده من الذيب
ومدت يدها:وين ورقه الـشركاهه

طلعتها من شنطتها وعطتها
وبالمقابله اللي من طرف ذيب اعطت رزان ورقه وبخبث:اقريها لـوصلتي البيت
وابتعدت عنها
وبنفس الوقت رغد رجعت البيت

وفي البيت رجعت وراحت الملحق ورمت عبايتها والشنطهه يم امها بإهمال وانسدحت بطفش:والحين شبه الخطه ضبطت باقيي الجز

سككت من كف جاها من امها
لفت عليها بإستغراب:يمه شفي

ام رزان بععصبيه:عمت عيينك ان شاء الله

بلعت ريقها وخوف انها عرفت خطتها:شفيك يمه

طلعت الورقهه ورمـتها على رزان:اقرري يالقليلهه الادب

اخذت الورقهه ببلاهه ورفعت عيونها: الى رزان

امها:فتحيها واقريها
فتحتها وانصدمت وهي تقرء؛انصحك تبعدين عن عبدالله الـ،، ولا بيكون عقابك عسير والحين ترسلين لهم انك تستهبلين وبيطلع ولدهم يا حـلوتي

وطالعت بأمها بصدمه:يعني خسرانا 50٪‏
هزت امها؛اي خسرناها وخسرانها موجع
--
نرجع لـورا بعد ماخلص الاتفاق بين رزان والحرمه

طلعت الحرمه وركبت السياره اللي تنتظرها
ابتسم سلمان:وش سويتي يا رغـد

رغد بدلع:اللي يسرك
ورفت نظراتها للي مربطينه:وش بتسوي بذا

سلمان وهو يطالع بالشخص المفروض يقابل رزان ويتفق معها وكان هذا الشخص مرسله ذيب لـرزان؛نرميه بأي مكان وهو عارف زيـن ان تكلم بحرف واحد راح يكون موت بنته بيـدي

وبحده:يلا انزل ، وابيك تبلغ ذيب سلامي
قل له الجـارح يسلـم عليـك

طلع الشخص من السياره بخوف من اليي صار وركب سيارته لـمكانهم

وبعد نص ساعه وصل لـمقر ذيب ودخل وهو يالهـث

طالعه ذيب بإستغراب:شفيك كأنك جاي من حرب

اخذ نفس عميق يهدي نبضاته:اسف اختربت الخطهه

عقد ذيب حواجبه:اي خطه
وبشك:حقت الل
قاطعهه وهو يهـز راسـه:اي للأسف
قام ذيب من الكرسي يعصبـيه ؛شلوون ومين خربها

فرك يدينه بربكه؛واحد اسمه الجارح هو اللي حبسني عنده وخلى مساعدته هي اللي تروح بدالي

ذيب بصدمه:الجارح ومساعدته
وجلس ببرود؛اك ، تقدر تـطلع واحمد ربك كان الجارح لو غيـرهه كان تعرف كيف بعاقبك

هز راسهه بخوف وطلـع بسرعه قبل لايسحب كلمتهه

دفتت عنها رزانن وفتحت الباب بقووه وووسعت بؤبؤهه عيونها وهي تششوف حور مقابل الباب تحاول انها تنحاشش بس طاحت بالارض من الخرعهه

سحبتها بقووه وبسسرعه بدون ماحد ينتبهه لها وسكرت الباب وركت حور بالارض وبعصبيهه:ووش جابكك هناا ، تكلمـيي

حور برجفهه واضحه:م م مابي شي
قربتت منها ومسكتها من شعرها وشدتهه لها حتى استقامت بوقفتها وبصوت فحيح كالأفعى:ايشش وش قلتي ، ماسمعتي شي
على بالك انا عمياا هاا 'وهزتها بققوهه'تكلمي

حور بصوت مهزوز:والله ماسمعتت شي
قاطعتها رزان وهي تطالعها بقههر:تكلمي وفككينا
وقربت منها رزان ومسكتها من دقنها ورصت عليهه:وشش سسمعتي ، ووش تبين مناا ها


حور:وليهه خايفين اني سمعتكم ، وش قايلين عن إيشش مخـ،،
صرخخت بووجعع يوم ضرب ظهرها بالججداار:اءءءءااهه
قربت منها ام رزان وهي تلف يدها الثانيه حول رقبتها وبححذه:ووشش سمععتي

طالعتها بخوف أول مره تشوف ام رزان بذا الشكل حست ان نهايتتها قريبه؛عـ،،ـن عـ..ـر انككم ساجنيينهه

تركت يدها الي برقبتها ولازالت شادهه شعرها:وتعرفيين المطلوب منك 'وهي تمرر يدها على شفايف حور' وبهمس:أنك تسكتين

هزت راسها ولاشعوريااً دمووعاً نزلت بغزاارهه

هززتها ام رزان اككثر:فهممتتتيي
حور بخوف؛فهمتت والله اني فـ،،
غمضت عيونها وتحس بشد بششعرها وثواني تطيحح بالارض وشعرها يتناثر حولها وسطط ضحكات رزان الخبيثه:هذا تهديد بسيط ، كل ماتذكرتي انك تتكلمين تذكرين اللي صار وتسكتين

نزلت عيوونها على شعرها وبضعف:حرام عليكم ، ليش تسون فيني كذا

مسكتها رزان من كتفها وقومتها ووصلتها لـلباب:عقاب لك علشان مرهه ثانيه تحرمين اذنك على انها تتسمع شي ماطُـرح عليها

وفتحت لها الباب وحور ماصدقت ومشت بسسرعهه لـورى البيت وتسندت على الجدار وبدتت تبكي كل ماتتذكر اللي صار عمر مسجون وماله دخل ، هي تسترت على فضيحه وظلم

حطت يدها على فمها تحاول تمنع شهقاتها العاليهه بس ماقدرت اللي صار اكبر من استطيعاتها ، تحس ان مالها اي وجهه تقابل فيه خالتها حصه والجد
غممضت عيونها وهي تتلمس شعرها اللي كان بنص ظهرها والحين صار لآخـر نحـرها وبدايه كتـفها

جلست بتعب بالارض ورفع عيونها بسما؛عمر سامححني تكفى سامحني بسكت عن اللي ظلموك ، بستر على وحوش يمكن يقتلوني ، ماهمهم غير انهم ماينكشفون

وقامت بخطوات بطيئهه ودخلت الصاله
وطنششت شهقه امها وسؤال جدها وصعدت الدرجج بخطوات سريعهه
مالها اي وجهه تقابلهم هي الان خاينهه
حالها كـ حال رزان وامها هي حقييره
سكرت بابها بأقوى ماعندها وقفلت الباب وانسدحت بسريرها وبككت بأعلى شيي لعلها تطلع اللي بداخلها توقف تأنيب ضميرها

متجاهله ندااء امها خلف الباب وترجيهات امها انها تفتح الباب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 31-08-2018, 10:02 PM
no.s_3 no.s_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: توحدت فيك واستطونت قلبك وأنت لي ومالك غيري/بقلمي


جُــزء الــ 28

بـأوقـات غـريـبه،،
نحـتاج الصـراخ حتى يـبُح الصـوت

قـراءه مُمـتعه للكُل

....


دخل على عمر وشافهه ساكت ويطالع الجدار المليان كتابات ويقرها
ابتسم له:جا الفرج

لف عليه عمر:وعرفتو مين
تنهد نايف:للاسف ، كل اللي اعترفت فيه الخدامه انك مو انت اللي ساعدتها
وهي كانت تتبلـى عليك

اخذ نفس عميق؛وش سويتو فيها

نايف:لازلت بالسجن ، ومتستره عليه
وفتح له الزنزانه:تقدر تروح
قاطعه عمر:بس اكيد اللي حرضها انها تتبلى علي بيوصلـه خبـر اني طلعت

ابتسم نايف بخبث:وهذا المطلوب ، نبيهه يتحرك علشان نعرفه نبي يسأل ويستفسر نبي اذا شافك ينصدم لدرجه انه يجي القسم ويسأل عن القضيه ويطيـح نفسه بالفخ
--
عند سلمان
ركب سيارته ودق على المجهول:صار اللي أمرتني عليه أبتدي على الخطه b

المجهول بخبث؛لا انتظر الوقت المناسب ، اعرف رزان مستحيل ماتسوي شي بديل الخطهه اللي أختربت بتسوي خطه غيرها
ولا تترك الوضع كما كان

تنهد سلمان:وطيب كيف بنعرف اخبارها

المجهول بهدوء:لاتشـيل هم ، كل شي بوقـته حلو 'وسكر الخط عليه'
--
اما عن عمر

اللي اخذ أغراضهه من مركز الشرطهه واتجهه لـ الحلاق يضبط نفسهه وينعش وجهه بعد الهم والغم اللي كان فـيه وبعد ماخلـص

اتجهه لـ فنـدق ويضبط نفسـه يرجع كـما كان وأحسـن مستحيل يبين لهم انه ضغف ان السجن اهلـك اتعبـه

دخل الشقهه بالفندق وأخذ شور يستعيد حيويتـه وينظف نفسهه من السجن وكأنهه خارجج من مكان متسـخ

وبعد ربع ساعه طلعع وهو يجفف شعره
اخذ جـواله واتصل على عزيز ثواني وجاه صوتهه:عمر ، طلعت

عمر بهدوء:اي ، رح لـغرفتي وجب لي
ملابس وتعال للفندق الـ... بحي الروضهه
هز راسهه عزيز وقبل لايسكر أردف عمر:لاتعلم اححد

وسكر منه واتجهه للمطبخ وسوى بك كافي يحـسن مزاجـه وجلس بالصاله وفتح على إحدى القنـوات يضيع وقتـه عن كل شي
وبالهه مشغول بـ ياسمين وبهمس:وش تسوي الحين ، وكيفها مرتاحهه معه

قاطع افكارهه صوت الجرس قام ببرود وفتح الباب وماحس الى بأحد يحظنهه وتبعه صوت بكاائها
طالع عزيز بحده:ماتسمع الكلام انت

ابتععد حلا عنه وبقهز:تطلع ولا تعلمني تتصل على الغريب وانا اختك موجوده

تنههد:مو على بس بغيت افآجئكم ، وثانياً عزيز مو غريب ولد خالتي وقبل كذا زوجك

تعدته بلا مباله:ولو انا اكون اقرب لك اكثر ، وماراح امشيها لك صدقني

ابتسم:الله يعيني عليك ، الا وين أثير غريبه ماجات

حلا وهي تجلس بالكنب بجانب عزيز؛عندها مهمه وتخطط وراها

طالعها وبتوتر:ولازالت زعلانه مني
حلا:تعرفها ماتزعل من احد ، بس تعاقبهه ببرودها وتطنيشها ، وبعد اللي صار لك مااتوقع انها بتصير باردهه وبتطنشك

تعداها بسرحانه على قلهه الايام اللي قعد فيها بالسجن الا انهه قضاها محاسبه لأيامه لحياته لأغلاطه لك شي حس بغلطته على أخته كيف انه صدق الغريب وكذبها
وكأنها مو اخته ماكأنهه هو سندها

وتربيتهه مفروض يثق فيها اكثر مايثق بنفسه

بس الشيطان شاطر كيف انه لعب براسهه واعماه ان ماتكون الانسانه اللي ظلمهها أختهه

اما أثـير صحت من النوم وماانتبهت لـحلا يمهها قامت بكسـل ونزلت تحت وانتبهت لـفاتن جالسهه بسرحان قربت منها وباست راسها كـإحترام لها وجلست جنبها:صباحك خيرر

لفت عليها فاتن اطلقت تنهيدهه:صباح النور وش مصحيك بدري

أثـير بممل؛شبعت نوم ، وانتي وش مصحيـك

فاتن بضـيق:شايلهه هم تركي ، حاسهه انه بمشكله ، وان فيهه هم بس مو راضي يفضفض لـي

أوجعها قلبها على كلامها لمست فيها حنيـه أفتقدتها ، مشابهه لحنيهه أبوها؛لاتخافين عليه ، وصدقيني ذي وساوس

هزت راسها برفض:لا انتي ماشفتيه ، وان شفتيهه بتحكممين مثلي ، بما انك اقرب وحده لهه

قاطعتها بإستغراب:وليش وش اللي اللي فيه

صدت عنها وبغبـنه:طلعي وشوفيهه وبتنصدمين مثلي

نغزها قلبها وقامت من عند فاتن مسرعه وكل الافكار السودانيه ببالها خوف بأنها تفقدهه شافت فيه اللي ماشفتها بأمها
حستته أبوها بس بهيئهه انسان ثاني
غير كذا مشاعر ثانيه ماتقدر توصفها كل اللي تعرفهه ان تركي صار مهم وجـزء من حياتهاا طلعـت وكانت الصدمهه وهي تشوفهه جالس بالكرسي وماسك كتاب روايهه وقراهه مصدومهه بشكل كبير
تركي يمسك كتاب
حست ان الي قدامها مو تركي مبدلينهه
من صرخاها عليه للحين وهي مصدمه
قربتت منهه

ومن غير شعور منها مسكتت الكتااب ورفعت فوق وبعصبيه:والحين ابي افهم وش سالفـه الكتاب ذا
..
مندمج بقرآئه وبالاحداث ، اللي كان من قبـل يستهين فيها وفي كل من يمسكها ويعتبرها فضااوهه ودفاارهه زايدهه عن اللزوم

وماتوقع بيوم انهه بيمسك هذا الكتاب
وبالاحيان ترغبك الحياه على فعل مالاتريد
فعل أشياء ماتوقعت انك تسويها بحياتك
بعض المواقف تغيرك تغيرك جذرياً تعلمك أشياء ماكنت متوقعها عادي
تصير لك صدمات كنت تتوقع لو صارت لك بيصير كذا بس لصارت تكتشف انها سخيفه بحد ذاتها

قاطع افكارهه وماحس الا بالكتاب ينسحب منه وبعدها جاهه صوتها الغاضب؛والحين ابي افهم وش سالفـه الكتاب ذا

طالع فيها وشافها كيف متنرفزه مايلومها تغيرهه الجذري اللي صار له هو ماتوقعه هو ماحسب حسابه بس شيسوي هذا الحد الوحيد انـه يبتعد عن كل افكارهه يبتعد عن توتره وان هذا اليوم يوم مهمته اللي الا الان مصدوم منها ومن انهه هو بيسويها

أخذ نفس عمميق يطرد أفكاره وطالعها بحده:رجعي الكتاب

رجعته ورى ظهرها وبعناد:ماراح اعطييك إيااه قبل لاتقول لي وش فيك

رفع حاجبه بحده وهو لازال على نفس وضعه جالس رجل ع رجل ومكتف يدينهه:وان ماقلت لك وش بتسوين

ردت عليه بنفس النبره:بآخخذه وماراح أرجعه لك ولـو بالاحلام

قام ببرود:اجل خليـه لك
وتععدها بيددخل بس يدها منعته لف عليها وكملت بنبره ضعف:ماتعودت انك تكون كذا ، كنت انتظر انك تجي ، بس مو بذا الشكل وهي تأشر عليهه من فوق لتحت؛ اذري ان صار لك شي ومو شي قليـل وعادي شي كسـرك

غمض عيونه وأبععد يدها عنـه ومشى متجاهـلها اما هي فـ دخلت بخطوات غاضبهه وانتبهت له بالمطبخ أبتسم بخبث

وصععدت بخطوات سـريعه وهي تتذكر مكالمته وبهمس:يعني اليوم طالع يشوف
'وغمضت عيونها بتذكر'ذياب على مااظن

ودخلت غرفتهه وسكرت الباب وبدت تفتش فيها كان كل شي طبيعي ومافي شي يشكك وقبل لاتطلع لـمحت شي تحت المـخده توجهت لها ورفعتها وانصدمت وهي تشوف قناع عوجت فمها:قـناع؟؟ وش يسـ،،

قاطعها صوت ترككي الغاضب:وبععديين معك ماكفااكك انكك خرربتتي جوو قااععدهه تنبششين بأغرااضي وكأن الاغراض اغرااضك

أثير بنفس نبرتهه:لانك تستاههل ، مو راضي تتكلم فـقلت اششوف وش وراكك من مصايب ، وصدقنني سفرتك ذييك وراهـ،،

قاطعها گف جاممد من تتركي وتبعه صوتهه:خلصنااا عااد مصختييها
متى بتفهميين ان مالك أيي دخخل باللي صاار وانتي مالك اي شغل بححياتي أبد

ومسكها بكتوفها وطردها برهه غرفتتهه وقفل الباب

اما هي فركلت الباب وبععناد:ورااكك وراكك ياتركي ، والككف ذاا والله مااعددييه لكك


ودخلـت غرفتها وجلست على سريرها بغضب:والله لايندم على فعـلته
'وبتفكيـر'متى بيروح علشان أروح معه ، لازم أراقبهه واشوف نهاايه تغيرهه
ويعرف ان أثيـر مايخفى عليه شي

أما عن نايـف

اول ماطلع ما طلع عمر من الحبـس
رجـع للبيت ويحس بضييق مايدري ليه هو لـانه ظلم عمـر غمض عيونه ويحس بتشويش بعقـلهه
'تركي بضحكه:اشتغغل التحقيق يانويف محقق كونان على غفلهه'

مسك راسهه وبضياع:نويف مين ذا معقوله اكون انا ومين اللي كان معي وليش يقول كذا

ماحـس الا وهـو عند الدجاج أنتبهه لـ طابوقهه محطوطه يم القفص شالها ودخلها بالقفص وجلـس عليها وبالهه مشغول بـ الذكرى اللي مرتت عليهه وكله فضول مين ذولـ،،

قاطعه صووت شي طاح لفف وانتبه لـها وشعرها البـني مايل على الاحمرار وملامحها المخطوفهه ميل راسهه؛شفـيك

الجازي بتوتر:بعد لا قمض لا روح هذا غط عيونك ولا اقول خلاص انا بروح
وحاولت تفتح الباب ومن توترها انكسر
صرخت بععصبيه وبعيونها متجمعه دموع:مووو وقتتك والله

ولفت على نايف شافته مفهي فيها صرخت بوججهه:لاتتطاللعع

صد وهو يكبح ضحكته:شسوي مصدوم من جنونك

الجازي بقهر؛كل تراب 'وطاحت عيونها على النـافذهه ابتسمت بخبث'هيي انت

نايف وهو مغمـض عيونهه لف عليها؛ها شتبين

اشرت على النفاذه؛شف بنطلع من هنا ، انت اسجـد وانا بركب فوقك وبفتحها وبطلع افتـح لك الباب من برهه

كتف يدينهه وبصدمهه؛حلـفي ، الحين بالله عليك كيف تبيني اشوف اللي تقول لهه وأنا مغمض عيوني

الجازي بتردد:خلاص افتحهم ، بس ها لاتطالعنـي

كبح ضحكته:قولي قسـم ، شلون بعرف اللي تقصدينهه وانا ماراح اشوف اللي مأشره عليهه انتـي

تنهدت بضيق:خلاص فتحح عيونك ، بس مالي شغل ربي عارف بنوايي وانت ونيتـك عاد
فتح عيونه ببإبتسامهه ثقهه؛لاتخافين مو انا اللي أخـون ثقهه اشخاص اطعموني وضيفوني عندهم وعدونـي واحد منهم بوقت ضعفي

وصد عنها وسجـد تحـت النافذهه مباشـر:يلا اركبي علي ، ولاتكسرين ظهري

طالعتهه بحقد؛الحمدلله انا رشيـقهه ماراح تحس فيني أصلا

نايف بهمس:اي واضـح
طنششته وحطتت رجلها اليمين فوق ظهره وبيدينها تمسكت بالحدايد الشبك وفتحت النافذذه
على صـرختت ناايف؛أءءءءهه وججعع ، خففييي لاتحطيين ثقلك عليي

الجازي بهمس:علشان تعرف تتطنز علي
نايف بوجع:خلاصص مافيي ارق منكك بس ولي يرحم والديـك خففيي من ثقلك بينكسسر ظهرري

ظغطتت على شفتتها ودااستت علييه أقوى
وأثنت رجولها وصارت بين السما والارض؛ابععدد خلاصص

عددل جلسستهه وشافها كييف نطـت من النافذذهه واختفت من عييونهه الا من صوت انصدام جسسمها بالارض:هاا جات سلييمهه

الجازي بغرور:اكيد بتصير سليمه مادام الجازي هي اللي مـ،،

قاطعهها نايف:اقول أتركي الغرور مو ضابط معك ، وافتحي لي الباب

تأففتت بققهر وراحت فتحت الباب:انتظر لاتطلعع ، بروح داخل وبعدها أطلـع

نـزل من السياارره وواخخذ نفسس عمميق
حس بان الاسبوع كـأنهه شهرر مشتااق لـأهلهه وخاصهه أثيـر طيلهه الاسبوع وتأنيب الضميير لاعب فييه لععب
حس باللي حست فيهه انه يكون مظلووم وكل الادلهه عليهه
وماحسس بنفسسه الا بوسسط الصالهه
وزع نظراتـه عليهم وشافهمم يطالـعوونهه بصدممه وبذاات بعد ماشافو الرساله
..
كـانو جالسسين بالصاله والحزن كاسسيهم بـسالفهه عمر إلى سالفهه الشراكه وكأنهم بنااريين ناار عمر ونار الفلووس والشركهه

تنههدتت أثير وهي تقطع لها قطـعه من العنـب:شرايك ياجـدي نتحايلهم

لف عليها الجد بإهتمام؛شلـون مافهمت

تربععت بحمااس فوق الكنب:أن نسجل المكآلمهه بينا وبينهم ونتفق على مكان
وبنفس الوقت نتصل على الشرطـه بأنهم يحاصرون المكان


وأككيد انهم بيجووووو

وعـلققت بالكلاممم وهي تششوف الباب ينفتح بالبداييه ظـنتهه عزيز و حلا اللي طالعين من الصبح وهذا الشي أسعدها ظن بأن علاقتهم تصالحت

بس الصدممه مو بس لها لـلكل وهم يشوفون عـمر يدخـل بكل هيـبتهه الصالهه والابتسسامه ماليهه وجهه وغيير كذا لبسهه وشكله مايدل انهه خارجج من حبـس دام أسبووع وأكثـر

تقدم لها بإبتسسامهه وحطط يدهه ورى ظظهرها وجذبـها لهاا وحظظنها وأكتفى بـ:سامحييينيي

أثـير بربكهه:على إيـ،،ـش؟؟
عمر بنفس الابتسامهه:على كل شي
على كل يوم ضربتك فيهه ، وعلى ظلمي لك
اعترف أني غلططت بحقك انتي اختي بتربيتب أكذب الكل حتى عيونـي وأصدقك بس تعرفيـن الشـ

قاطعتهه وهي تشد علييه وببحهه بصوتها؛مساممحتتكك ياخـووي يابوويي ياكل دنيتيي ، انت اللي سامحني مفرووض ابين لك اتكلم ، بس حقدي على السالفهه أعمانني خلانني أككتم السالففه
والمفروض انت اول واحد تعرف بكل شي

قاطعتهم حصـه:ماشاء الله من متى صاير الاخ الحنون المطيعع ، وثانياً وش مطلعك من السـجن ليكوون هرباان ناووي أنك توطيي روييسـ

قاطعها عمر بهدوء:صاير لبس بالموضوع ، وبدال ماتقولين لي ذا الكلام ، مفروض تاخذيني بالاحضان انه رجعني لك سالم غانم

تجاهلتهه حصهه وهي تجلس بالكنب؛مانيي بايعهه نفسي ، وأسلـم على خـريج سجونن

أوجعتهه ذي الكلاممه وقال بههدوء قبل لايفقد أعصاابهه وبذات ان اللي قداامهه أمـهه مو شخص ثاني:مششكوررهه
وصععد بالدرجج بخطواتت سريعهه

صرخت أثيير بغبنهه:عااججبك ، تقولين للوللد ككذذا تووهه جاي من همم وغمم وقررف تقومين تقولين لهه كذذا ، تسميين نفسسك امم ، خسارهه هالكلمهه فييك
وتجاهلتها وصعدت ورى عممر
..
أما برهه

نزلو من السيارهه ودخـلو البيت
وقبـل لايدخلون الصالهه مسـك يدها ولفها لهه؛مافي شكراً

حلا بسخريهه:وليشش أشكرك ، يعني فووق مافجعتني باللي صار لهه ، وفوق هذا أنـا دريـت بالصدفه ولا ماكـان لك أي نيهه انك تعلمني 'وسـحبت يدها منه بقووهه ودخلـت داخل'
وصععدت فووق وقبـل لا تدخل مسكتها ليـزا بالهجهه مكسرهه؛ممكن

لفت عليها حلا بصدمهه:تتكلمين عربي
ليزا بهدوء:بعض الشي ، والان بتكلم معـك

حلا بإستغراب:بإيش نتكلم فييـه
أشرت لها على جناحها ودخلووهه
وراحت لـيزا للمطبـخ وجابت صحن حلا وكوب شآي وحطتهه مقابل حلا وجلسـت جنب وأخذت نفس عميق:


تعديل no.s_3; بتاريخ 31-08-2018 الساعة 10:17 PM. السبب: تقديـم جُزء على جُزء
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 07-09-2018, 01:37 PM
no.s_3 no.s_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: توحدت فيك واستطونت قلبك وأنت لي ومالك غيري/بقلمي


جُـزء الـ 29
قِــراءه مُـمتـعه للـجميع



عن علاقتك بعزيز
حصهه بإستغراب أكثر:عزيز ولييش شمسووي ووش قصدك واذا كان اني تزوجتهه ببقولكك ترى مابينا شي ولا

قاطعتها ليزا:مااقصد هذا اقصد


قاطعتها حلا بخوف:تكـلمي
وقفتت لييزا بإرتبااك وهي تشوف الباب ينقتح ويدخل عزيز المستغرب بوجـود حلا:وش ناويهه علييهه ، يوم انك تجين هنا

حلا ببرود:مالك شغل سوالف حريم

فتح عيون على وسعها:من متى والميانهه بينكم

قامت وقربت لعنـده؛والله عاد المحبهه والكرهه من الله ، مثل حالنا نكررهه بعض ونمثل على الكل حبـنا

وطلعتت من جناحهم والفضول ذابحها وش كانت تبي تقول لها

عند تركي

طلع من دورهه الميـاهه وينشف شعرهه بذهـن مشغول بـالمهمهه وكيف بتصيـر
توجهه لغرفهه التبديل وطلـع لهه تيشيرت وبنـطلون ولبسهم على السريع
وأخذ القناع وحطه بكيس أسوود
وطلعع ببرود مو منتبهه للـي تراقبهه وابتسامهه الخبث ماليـهه وجهها

بنفس الوقـت عنـد عمر أنتبههت لـحور بتصعد لغرفتها مسسكها ودخلها بغرفتهه وسكر الباب وتسند عليهه:جـاهزهه

حور وهي تجلس بالسرير وبإستغراب:عـلى إيـش؟؟!
حط يدهه على ذقنهه وبخـبث:نسييـتي ماأمدااك

فتح عيونها بصدمهه:وللحين تفككر في المووضوع ، توك طالع من الحبـس وهذي أوالها ، ماتخاف تدخل مرهه ثانيهه

عـمر ببرود:مايـهمني ، اللي هامني الحين اني اسووي اللي سهرتت الليالي على تخطيطهه ، وأن ماتبين ، براحتك بدور لي على غيـرك

تربعت بالسرير وبحماس:لا أبي ، من زمان عن الاكشن

تنهد وجلـس يمها ومسك يدها:ريحـتيني على بالي بتسحبين علي ، وعـاد وش بيلقيني اللي بيتقتتع

حور بإبتسامهه وسحبت يدييها منهه؛ماتحس انك تحممست

ضحك بإرتباك؛نسيت نفسي من الونااسهه
انسدحت على سريرهه وبمـلل؛عنـدك كتب شعر ، او روايهه

رفع عيونهه:وماتملين منههم انتي ، شوفـي حياتك مو كل حاشرهه نفسك بالغرفهه

تنهدت بملل:وليش أشوف حياتي انت شتيف الدنيا تستاههل ، من تشوفك الناس سعيـد حاولت مضايقتك يابماضيك ولا يقول أشيآء تكررها انت شخصياً

ناظرها عمر بحنان:لاتطالعينها بسـلبي شوفيها بإيجابي ، وكم مره قلت لك لاتساوين النااس ، في الشخص السلـبي وفي الايجابي ودايماً ان ان جرحك سلبي طنشيه لانهه بيكون غيران او يبي يحطمك مثل ماهو محطم ويكمل النقص اللي فيهه

شتت نظراتهـا وبهروب:افكر بعدين بكلامك ، يلا سلام
وطلعت بسسرعه أمـا هو فتنهد بضيق على حالهاا
بمـكان مخـتلف

فتححت الباب وشقـت الابتساممه بفرحح ومششت بسسرعهه ووقفت مقابلهه وبدتت تههزهه بطفولهه
...
انسسدح بالسرير بتععب وثوآنني غطط بنووم ، قاطع نومهه فتحت الباب طنشش الوضـع وبعدها رجعع للهدووء ثوآني بعدها حس بيدد تههزهه بخفهه فتح عيـونهه وأبتسـم بخفهه وبرمششهه ععين شالهاا وسدحها معه وبههمس:شالازعاج

غمضت عيونها؛احسن علشان مرهه ثانيهه تطلعع بدوون ماتقول لي

فتح عيوونهه بصدممه:وطلع لك لسانن
طالعتهه ببرآئهه:انا عندي لسان من زمان

تنههد وغطاها زين:يلا ااشش بنامم
هزت راسها؛حتى انا بنام فيني النوم
طالعها بإستغراب:ومتى انتي صاحيهه
ياسمين:من أول ماطلعت انا صحيت ورحت عند الجازي سهرت معها

فيصل بإستغراب:وليش مانـمتي
ياسمين بطفولهه:مااعرف انام وانت مو موجود

أبتسسم:يازينك بسس

اما برههه

عند الجد سععد

تنههد:والحين كيف حالها
الجازي بإبتساممهه؛زي ماهي عليهه غير ان فيصل بالاسبوع ذا خلاها تثق فيهه
وتكون معه طبيعي ، ولاتخاف منهه
بس معنا للاسف ترجع مثل حالتها وكأنها شخـص ثاني

الججده:اهم شي ان في أحد يفهمها وان شاء الله مع الأيـام تتعود علينا وتحس أن احنا أهلها

همست برجا:ان شاءالله ، ترجع زي ماكانت
الجد بإستغراب:وامها ماتزورها بغيابي
هزت راسها برفض:من سـكن فيصل معنا جات مرهه وحـده وشافتها من بعيد ومن بعدها ماشفنا لها أي خـبر

قاطعها الجـد؛تهقـين حصهه مثلها تاركهه عيالها مثل منيرهه واا معيشتهم وكأن أبوههم عايش

رفعت كتوفها:ماظنتي ، انتذكر حصه من وانا صغيرهه كيف مهملهه عيالها وكان خالي موجود أجل بغياابه وش بتصيـر
ولاتشـيل همهم هم كبار

قاطعها بصرامهه:ولـو ، مهما بلغ من الكبر الولد عند امهه طفل ضايع متششتت مايخطي خطوهه الا وهي عارفتهها
وكيف بتصيـر حيـاتهم وهي امهم عايششه بس هي ميتهه مشاعرياً ، وفوق هذا ابوهم ميت

نزلت راسها بأسى على حالههم:الله يصبـرهم

طلع تركي من غرفهه بعد مالبـس وتجهز ليروح لـ عند ذيب

نزل بالدرج بخطوات سريعهه ومتجاهل نظرات اثير اللي شاكهه بتصرفاته

وأول ماطلع اخذت عبايتها اللي جههزتها بعد ماعرفت ان تركي بيطلع المغرب

وطلعت وركبت سياره السواق ؛ألحق سياره تركي وحاول انهه ماينتبهه لك

طالعها السواق بصدمه:إنـتا يشوف شاروخان مسلسل قبل لايجي

كشرت بوجهه:اترك عنك اللقافهه ياملقوف ولحقـهه قبل لا نضيععه

هز راسسه بالايجاب ومشى وراه
اما اثيير ففتحت شنطتها وطلعت جوالها سجلت تسجيل ل ندى؛هلا ندوي انا ببيت اك اذا اتصلت امي

ارسلتها وطفت الجوال نهآئياً احرص لها
وتسندت بأريحيهه وعيونها على سياره تركي وتفكر ويـن بيروح

'نسيت اقول ان تركي شاف المكان برجعتهم يعني مو بسفر'

وبعد ساعهه ونص وقفت سياره تركي بمكان شبـه مهجور نزل من السياره بثـقه ومطنش سياره السواق لان على باله واحد من أتباع ذيب



اما اثير اللي طلعت من السياره
وانتبههت لـشخص قدامها بنفس بنيه جسدها
أبتسمت بخبـث ومشت وراه بخطـوات سريعه وانقظت علييه وبحركهه سريعـه منها ضربتهه برااسه بأقوى ماعندها ليفقد الوعي

وطالعت فيه وكيف مخفي ملامح بـقناع؛اوه سوري ، بس احتاج ملابسك شوي

اخذت جكيته والقناع ورمت عليه عبايتها وقالت لـسواق المصدووم انه يركبه السياره ويبعد عن ذا المكان للإحتياط

ومشتت وهي تحط يديـنها بجيوبها حست بشي فييهه طلعتت وأنصدمت وهي تشوف دفـتر فتحتهه وبدت تقلب الاورااق بسرعهه وبإستغراب من الكلمات 'موافق'تغيررالخطه'الساعه الثامنهه'منتصف القمر'
وكلماات غيير وبعدم أي إكترااث دخلتهه بالجيب من جد وجديد وكملت مشي لمن وصـلت للمـبنى ودخـلت وانتبهت لهم جالسين بترقب

دخلت ببرود وجلـست مابينهم بكرسيها وحطت رجل على رجل ونزلـت الكاب عليها وثبتت القناع بوججهاا

بوقت تكلم ذيـب:تأخرت ياعازف الصمت
طالعتت بالمتواجدين تنتظر يتكلم ملك النوم
بس تفآجئت بالانظار عليها أخذت نفس عمميق وتووها ببتتكلم بس استعووبت الدفتتر بذاتت انههم ينتظرونن منها شي
طلعتته وكتبت لهم'ماحسيت بالوقت'
وهي تدعي ان توقعها بمحلهه


طالعها ترككي بإستغراب ويحس بشي غلط فيهه. فهاوتهه وهو سامع انهه أذكى وحااد
طنش الوضضع ونزل رااسهه بالورق اللي قدامهه وبدء يشخبط فيها عشوآئي وهذي حالتهه لكان شي شاغله

لف عليهم ذييب ومطنش سرحان تركي:بععد ساعهه وخمس وأربعين دقيقهه راح تكون مداهمتك ياتركي
بتروح للمكان المطلوب وبتصير طبيعي حالك حال الحارس الشخصي
لمن تنفذ خطـتنا

مارد عليهه ترككي وكمل ذيب وهو يطالع'أثير' عازف الصمت؛وانت راح تنبهه ترككي بالمقطوعهه موسيقيهه اللي سويتها الاجتماع المآضيي

بلعت ريقها وبذات انها ماتعرف عن العزف شي وهزت راسها
مارد عليهه ترككي وكمل ذيب وهو يطالع 'أثير'عازف الصمت:وانت راح تنبه تركي وتعزف معزوفتك اشارهه لبدأ المهم اللي عزفتها بالاجتماع الاخير

بلعت ريقها وتحسس انها بوههقهه وبذات أنها ابتلشت بشي هي مالها أي خلفيهه فيه أبد

ومن بعد كلام ذيب كل واحد راح لأحدى الغرف ماعدى ذيب وتركي
واما تثير فصعدت فوق بما ان كل الغرف اللي تحت مأخوذهه وانتبهت لغرفهه شفافهه وفيها أله العزف توجهتت لها ودارت بعيونها بالغرفهه كانت باللون الأبيض والمكتب بالزاويهه الغرفهه والسرير الابيض بالنص واستغربت اكثر وهي تشوف لوحات رسوميهه برسم غريبب يعجز فهمهه طنشت كل هذا وجلست على السرير:وش السوات الحين وكيف بعزف اصلا كيف يعزفوون انسدحت بالسرير بالعرض وحطت يدها فوق عيونها وبتفكير:باقي لي ساعه ونص وبتبدء العملليه وماراح تبدء الا اذا عزفت بس انا
سككتت وقامتت من السسرير من الفكرره اللي جاتها
ثبتت قناعها خوف من انه يططيح وطلعت بررهه الغرفهه بخطوات سريعهه ونزلت من الدرجبسرعهه وهي تشغل جوالها
وتوها بتتصل الا اصدمت باحد وكانت بتفقد توازنها لولا يدهه الي مسكتها من يدها وثبتتها
طالعها تركي بتفحص:قد تقابلنا من قبل؟
طالعتهه بتوتر وهزت راسها بلاء

تركها وجلس بعدم اي اكتراث؛اجل مشبهه عليك وامش بشوي شوي المرهه الجايهه

هزت راسها بخوف وابتعدت عنهه وطلعت برهه المبنى وأبتعدت عن المبنى بمسافهه طويله واتصلت بالسواق:راجو تعال لي بس لاتجي المبنى
السواق:مافي يفهم انا وين انتي فيهه

اثير بهمس؛قريبه من المبنى بس لاتجي عندهه بس قرب منه وانا بجيك وسكرت وحطتهه بجيبها
وثواني جات سيارهه السواق ركبت وانتبهت لعازف الصمت نايم مااهتمت ولفت على السواق:روح ل.... السواق بصدمخه؛شلون بروح بالحالك مافي خوف
سندته راسها:مالك شغلك وانتبهه لسواقهه

هز راسهه السواق ومشى للمكان الي طلبتهه اثير

ونزللت بخطوات سريعهه ودخلت المخزنن وانتبهت لهه مربوطط ونايم

لفت وأخذتت الماايي وكبـتهه بوججهه
فتحح عييونهه بسسرعهه وبدء يتنفسس بقووههه

رمتت علييهه الدفترر والفلم وبحدع:أكتتب المعزوفهه بسسرعهه

رككز عيونهه عليها ماكان مبين من ملامححها شيي وغير هذا صوتها مو مألووف

نزل نظرهه للدفتر وابتسم بسخريهه وفهم خطتها بأنهها بيتنكر فيهه وبمسى آخر جاسوسهه انحنى بصعوبهه بسبب ربط يدينهه وألتقط الدفتر بفمهه ثم عدل جلستهه وحطهه بين رجولهه ورفع راسهه وهز بلا

رفعت حواجبها بعصبيهه:مافيي شي اسمهه لااا بسرعهه أكتب المقـ...

قاطعها السواق:ماما مسكيين هو مايعرف يكتب انتي مربط يدينهه

ضربتت جبههتها بفشيلهه وتنحنت بثقهه:ماني غبيهه بس كنت أختبر تركيزك

واتجهت لهه وتوها بتفك الرباط
قاطعها السواق:ماما ان فكيتيهه بيروحح يناححش هوو

اخذذت نفسس عميق ورصتت على اسنانها:ادري انهه بيربط فكذا انا بفكهه وبربط عيونهه علشان مايدل الطريقق

تنهد السواق:ماما شلونن يربط عيونهه وبعدين ماراح يشوف ولا راح يكتب شي

غممضت عيونها؛ادري ، كنت اصلا انتبه انت مركز او لاء فأنا بفتح لهه الحبل وانت سكر الباب

هز راسهه بالموافقه؛خطهه الحين ميهه ميهه مو مثل قبل شووي كلو خطأ

قاطعته اثيير:اسسكتت واسممع كلاممي بسس وبهمس؛اخر عمري يعدل لي هنديي

ورفعتت رااسهها وقربتت منهه وبححدهه؛يلا اككتب

مسك القلمم ببرود وكتب:ماني انا اللي اخون ثقـهه شخص أحسن لي

رفعع ضغطها وبصراخخ:وووش احسسنن لكك هااا ان يعللمكك الحراامم وتطييحح فييهه انكمم تدمرون النااس والعالم

نزل راسهه وبتطنيش كتب؛مهما حبستيني بيعرف ذيب عنك وصدقني بيكون عذابك معه عسيرر

رفعت حاجبه:والمغـزى من ذا الكلام كلهه انني اخااف واتراججع

كتب لها:طبعاً لانك ماتعرفين ذيب كثري احتمال يقتلك بدمم باارد ، وان ماتصدقيني أسأليب تررككي اللي عذبهه ذيبب

بلععت ريقها وبذات وهي ملااحضهه حركات ترككي الغريبهه سرحان ، مهموم غير كذا ضعفاان وبعييونهه أللف قصه حزن وبإصرار غريب:ومانني انا اللي اشووف الشـر ومااوقفهه عن حدهه

شوف يااهذاا انت ماتعرفني للحين انا ان حطيت شي برااسي سوويتهه مايهممني العواقب اهم شي اني اسوي شيي يعجبني ويكون بنسسبهه لي تححديي
بيني وبين نفسي ، اني اطور من ذاتي مااكون زي اممس بالعكس كل يومم يكون مختلفف اتثقف افههم الدنيا افهم العالم كلها اتدخل بحياتهم اجباري وأعييدها لطريق الصحيحح

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 08-09-2018, 11:34 AM
no.s_3 no.s_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: توحدت فيك واستطونت قلبك وأنت لي ومالك غيري/بقلمي


الجُـزء الـ 30
لتـعش بسـعاده ، كُن صـادقـاً مع نفـسگ

قراءه ممـتعه للـكل



اما عند ترككي بععد مااخذ التعليمات الهاامهه من ذيب ضبط شكلهه بكأنهه حارس شخصي ببدلتهه الرسميهه والجهاز اللاسلكي والنظارهه الشمسيهه والكمامهه
وكل هذا تنكر وبذات ان اكتشفووهه مايكونون حافظين ملـامحـه أبدد
رككب السيارههه وتفكيرهه مشتت بتفكيرهه بالخطهه الصعبه بالنسبـهه لهه ومستغرب أتمم الاستغراب من فكرهه ذيبب طنشش كـل شي وهو يسمع صوت السواق بأنهم وصلوو
نزل من السيارهه بخطوات ثابتهه ووزع نظراتهه لشركـهه وبهمس:ابي افهمك ياذيبب من العملييه يعني في شرطهه وخلصنا ليش تشارك بالذنب مثله

تكلم ذيب:ولأني ذيب ياترككي مااحتاج احد يساعدني انا اذا امرت الكل يهابني وينفذ امري
كشر من ثقهه ذيب الزايدده ودخخل بخطوات بارردهه وبضبط كأي حارس يمشي بشكل مستقيمم ولايطالع أححد بالعكس نظرهه مستقيم ليبعد الشبهه عنهه
تكلم ملك النوم وكان بالغرفتهه على اللاب:أخترقتت الكميراتت وخلييتها تبث حق قبل ساعهه وانهه يوقف التسجيل ذي الساعه ومثل مااتفقنا سابقاً مهمتنا هناا ساااعهه وقبل انتهائها بخمس دقايقق تروح ياتركي لنقططه البداايهه مثل مااتفقنا
تنههد بممل:كم مرهه عدتها عليي وقسسم بالله حفظتهه ، لو تبيني اسمعه
لك سمعتهه من كثر ماتععيد فييه وتزييد تقول اني بزر مااحفظ واستوعب الكلام بسسرعهه
ملك النوم بضحكهه:تعرف عشقيي  لـمهماتت ومن حمااسسي اععيد وأززيدد وغيير كذا انا حالياً اكتب روايتي وبحط ذا الحدث فكذا قاعد أدرسسهه بدققهه
هز رااسهه ووصـل لغرفهه المديير أنتبهه لـخمس محاوطينه همس:حشى ولا ملك حاطيين هالعدد
ذيب؛طبعاً بيحطهم تعرف لييهه
تركي بنفس هدوءهه:لييهه
ذيب ببرود:ارسلت له قبل كذا يوم تهديد وماراح أشكك ان في محققين وبخخبث:راح تستمتعع بوجودهمم واججد
امـا تركي ماسمع اي حرف وهو يشوف ناايف وبجنبه
شخص مايعرفهه والغريب بشكله وثقتهه غممض عييونهه وشدد على قبضضهه ييدده حتى برزتت عرووقهه وفهم مغزى ذيب بكلامهه يشوف اغلى صديقق ومايقدر يكلمه وصديقهه مايعرفهه صاير لهه غريب
تنههد وهو يشوف نايف يمر من جنبه ولا هوو مبالليي لـترككي اللي لولا رجولتهه لبكى اي بيبككي يششوف شخخص يحبهه يقددرهه معططيهه عيونهه يمشى جنبه كالغريبب وهو السبب لولا فضول ماصار اللي صار
قاطع حزنهه وقهرهه كلام ذيب:اتركك مشاعرك ياترككي وركز زينن انت الحين بمهمتك تعرف عاقبهه ان فشلت القتل بعد مااقتل اغلى نااسكك
غمض عيونهه يحاوول يضضبط أععصابهه
وتووجهه لـ الحراسس المنتشرين وقبل لايدخخـل مسككهه واحد منهم:الرئيس مو عاوز حـد

تركي بهدوء:ادري ، وطلبـني علشان بعض الملفاات 'واشر على الملف اللي بيدهه'

طالعهه الحارس بشكك الا قاطع الحراس الشخصين كلـهمم صوت الرئيس بسماععه اللاسلكيه:توجوهو لشرق المبنى لقينـا المشتبهه فييهه
طالعوو ببعض بإستغرااب ومشو بسسرعهه
وثوااني فضى المكان الا من ترككي اللي سمع صوت المعزوفهه مع صوت ذيب؛يلا المكاانن آممنن تقدرر تههااججم

أخخذ نفسس عمميقق وبتوتر فتحح الباب بقووهه وانتبهه لـريئيس بفخامتهه وواضحح عليهه الكبر ويوضح عمره يتراوح بين 50 و 55

سكرر البابب بققووهه وقفلل الباب وتسسند عليههه وبيدهه المسدس يلععب فيهه وببرود؛حيالله مراد

مراد'الرئيس' وبتوتر:مين انت ووش تبي

ترككي وهو يتقدم لهه ومأشر عليهه المسدس:اممم اعتقد وصلك تهديدي وانت عارف سبب جيـتي لهنا ، فإترك الغباء وتضيع والوقت وجاوب على حسب سؤاللي
قام وتقدمم خططوتيين وصررخ علييه ترككي:ولا حرركهه ولاا والله لااضركك بدمم باارردد حالك حالل اللي دااس على كلاممي
بلـع ريقهه:مين مسلطك علي ، ليشش تسوي فيني كذا

ابتسم بإستخفاف وهو يققرب من عند مرااد ويضرببهه بكتفهه بالمسدس بخفه:نسينا ماكلينا ، نسيينا حركاتنا من تحتت لتحت وغدر وخيانهه ، نسيتت اللي وصلنا لهنا
طالعع فيهه برجفهه وشك:من ذ ذ ذيـب

تركي ببرود:انت ادرى اي واحد انت دععست على كلامهه ومشيت ولا كأنك سويت شي
وضغغط على كتتفهه بشدهه بالمسدس:اخلـص ويننن العشـ
قاطععهه كسسر الباب لفف وانتبهه لـاحد الحرااس دااخخل ويأشر عليهه بالمسدس وبححده:أستسلممم
بلع ريققهه وهو يححس بتشويشش بسمااععه وصوتتت ذيييب أختفى كليـاً
...
عند ملك النوم
عطل الكميرات ووبدء يشتغل بتعطييل الكهربااء بإندمااجج ماحـس الا بضربهه بررااسهه أسـوود كل شي بووجهه وبعدها اغمى عليهه على صوتهه؛خـل رئيسكم يعطيكم خطهه أحلى من كـذا
وطلـعع بععد ماأختـرق اجهزتهم وعطلهـا
وطلـع ببرود

اما عن ذيـب اللي سمعع كل اللي صارر وضررب التححفهه بيدهه بععصبييهه واتصل على عازف الصمتت'أثير':غيرنا الخطهه لبااء بسسرععه تووججهه لـشركهه وسااععد اممير الظلام'تركي'

هزت راسسها وقلبها انقبضض علييه غيير ان الكميرا اللي بملابسس ترككي سوودتت
سكرتت من ذييب وتووجههت لـسيارهه السوااق وامرتهه يروحح لـشركهه ال** وبعدد
وبعدد نص سااعههه تووجههت لهه وهيي مغطيهه ووجهها بالكـاب
مشتت بسسرعههه وشافت المكان كلهه حرااسس وازعااجج وفوضى
طننششتهم وصععدت فوق لـعند تررككي وانتبههت الباب مفتوحح ومغـطيهه أحدى الحرااسس
طلـت السككين من جيبهها وتوججهت لهه بححذرر وههي تشوفهه يههد تركي برممي السلاحح

وأنقضتت عللييهه ورفععت السككين وقبـل لـتضرربههه بررججلهه لفف عليييهاا ورفعع رججلهه ودااسس على بططنهاا بأقوى ششيي وأطلقت صرختتها وألتووتت على نفسسسهاا
انحنى لها الحاررس وبخببث؛والله طلـعع مساعديينك فاشلييين ياذيـ.. قاطعه صوتت من ورااهه:ارمم السلاح
رفع نظرهه وانتبه لنايف تكتف؛وميين انت ، ليكون من تبعع الغبيان ذول

ابتسسم نااييف وصوب المسدس عليهه:للاسف انا محاميي هنا انا اللي استدعيتوني'وبسخريهه:ينقال اني احممي رئيسكم البريئ واللي أكتشنا العكـس ، اعمالككم قدامنا وش زينها ومن تحت ستر الله عليها ماتم شي ماسويتوهه رشوهه وغسييل أموال وغير كذا نتهمكم بتهريب شاحنات من أسللهه وأجهزهه قنابل
بلعع الحارس ريققهه ولف على الرئييس وشااف تررككي ماسسكهه اللي اخذ فرصه سوالفهم واعترافاتهم وانشغالهن بإمساك الرئيس المصدوم من كل شي
وبععد خمس دقايقق جات الشررطهه ومسسكت الحرااسس والرئيس

وصارت الشرككهه لـهددووءء من بععد الفووضى

وبعد ماتأككدت ان مافيي اححد قامتت بتثاقل بسبب ألمم ودخلت غرفهه الرئيس وانتبههت لترككي يطالعع بمكان مععين بسرعاان
قربت منهه وهي تدععي انهه ماسممع صوت صرختها ويششك فيها تنهدت بخفيف وحطت يدها على كتتفهه
لف عليها وبإستغراب:وش جابك هنا
ابتسمت براحهه انهه ماانتبهه لها وطلعت الدفتر وكتبت لهه:امرني ذيب اني اسووي خطهه 2 علشان ننقذك والحمدلله طلعت سليمهه وماصار لك شي
هز راسسه بههدوء ومشو طالعين برهه الشركهه وقطع الهدوء تركي بسألهه؛ابسإلك الحين انت كم عمرك ، وش سالفتك مع ذي العصابهه
طالعت فييهه بوهقهه وكتبت:سبب خاص بيجي اليوم اللي اعلمك عليهه

ترككي ببرود:مايهمني الحين وش الخطهه وهل انا نجحتت؟؟ كتبت لهه:امم ، اعتقد بيعجبهه ذيـ
سكتو وهم يشوفون نايف وطلال قدامهم
تكلم نايفف وكانت عييونهه على ترركي:انتو متهميين ولنا امر بإلقاء القبضض عليكم
تركي برجفهه:ولييشش وش سووينا
كتتف ناايف يديينهه:ليكون نسسيت انك انت من عصصابهه ذييب واعتقدد

ان لكم سوابق مع عصابهه مرااد وغغير كذاا نبي إفادتكم وإلقاء القبض بتهممه التهديدد بالسلاحح بدون اي ضرورهه
حست الدنيا تدوور فيهاا ماحسبت لذذا الشي بتنسجن واكيد اهلها بيدورونها غيير كذا الشرطهه بتفتشها وبتكتشف كذبتها بلععت رييقها وغممضت ععيونها وههي تححس بطلال يققرب منها ويدرر ظهررهاا وتوهه بيكلبشش يديينها
بس قاطعهم صوت ذيبب:لححظهه انا امنعع هذيي المهزلهه اللي تصصير هناا
لفوو عليهه وتكلم نايفف؛اهلا اهلا فررد جدييد ، باقي زعيمكم
دخل يدينهه بجيووبهه:لاتخاف الزععيم بكبـرهه موجوود هنا ، وأنفـي

انكم تمسككون رجاليي وانكم تمسكوني
قاطعه طلال؛ومين تكون علشان تلقي هذا الامرر ياذييب
تقدمم لهه ذيب وبثقهه وهو يطلبع جييبهه ويطلعع شيء ويعطيهه طلال:وها الحين تقدر تتكلم
بلعع رييقهه ولف على نايف:يلا مشيناا
نايف بحدهه:وشش نمشيي ونخـليي مجرمم طلييـق
قاطعهه طلال ببرود:اسفف ، ماراح اجاوبك واسمع كلامي وتعال
ولاتنس انا الامر والناههي هنا ياناايفف
ششد على قبضضهه يدهه وطالعع ذييب بقههر؛ان كان طلال ماقدر علييك ، انا سعوود وابققدر عليك وعلى أشكالك الحثاالهه فاهههم
قاطعه ذيب بخبث:ان قدرت هههههه

عضض على شفتهه بقهرر ورككب السيارهه
يمم طلال اللي صاد وجهه:تحقيق العداله
الامن من مسؤلوتتي وخرابيطط وهذا اخخترتتها
تترك ممجرمم اللي مايخاف الله
وهذا اذا ماقتتل احدد وتسبب بسرقهه
اححد بس اعرف ان كل
ذا برقبتك وبياخخذ الله حقهم منك وبذات انك
ماطبققت التطبيقات الشرعيهه
بأصولها

مارد عليه طلال غغير انه زااد سررعتهه
بسسياترهه وبرزت عروقهه من شدتهه لـدركسون

اما عند ذيب

طالع تركي:اخذت 8 من عشرهه لولا اللي صار كان نجحت بس لاتخاف
في مهمهه احلى من ذي بكـثيرر اتعب وانا اقول انها بكثير
كونو جاهزين لها اتفقنا
هزو رويسهم وهو رككب سيارتهه ومشى
وبقى تركي واثير

لف عليها وبإستغراب:تصدق اني شاك فيكك

بلعت ريقها وكتبت:بإيشش
طننشها وسحب جوالها وسجل رقمه
بـالملاحضات:مو مهم ، هذا رقمي يمكن احتاجك
ابتسمت بتوتر وهي تحمد ربها
انهه ماسجلهه بجهات الاتصال
اخذت جوالها وكتبت له:لاتضيع
السالفه وقل لي وش شاك فيني
تنههد تركي ومسكك يدها:اول مرهه
اشوف ولد يدهه بهذا الحجم والكبر
وغيير كذا ملامحكك مافيها خشوونهه بالعكس رقيقهه وناعمهه

نزلت الكاب أكثر وكمل:غير كذا أحس ملامجكحك مارهه عليي
سحبت يدها:ماعمري قابلتك غير
الاسبوع الماضي اما على هيئتي كذا ربي خالقني
طالعه بفتحص:كأن الكلام ماعجبك
اكتفت بهز راسها وبذا الوقت جا كريـم
وركب تركي واستغرب مكوث أثير:تعال اركب
هزت راسها بالرفض وسكر الباب بعدم اكتراث ومشى بنفس وقت وصول السواقق
ركبت اخخذت عبايتها ولبستها وخلعت
الكاب وفسخت جاكيتهه وبقت بملابسسها ولفت
على السواقق وبحمااس:ههي كوومارر جب لي جوال

لف عليها السواق بإستغراب:في يشك ان انتي واحد عاقل مو مجنون
طالعتهه بحدهه:اتركك الفلسفهه وجب لي جوال من اي محل ورجعني البنت
هز راسهخ:شنو يصصير في خطهه أنتي

رفعت حواجبها بغرور:ميهه ميهه

اليـوم الثاني..
في المدرسهه

وبساحهه الخلـفيهه دفتتههاا بقووهه والدموع بعيونها:اقول لك هددتني بأميي ووظيفتهاا لييشش ماتصدقييينيي

لففت وجهها عنها ببرود:طيب شسويي لكك
أرتفعع ضغغطها ولففتت وججها وبقهرر:اثثيير شالاسللوب الجديد؟ اوك اعترف اني غلطانه يوم اني أبتليت علييك
بس كنت مجبورهه كنت بين ناررين
تخلييت عنك بذي اللحظهه علشان

قاطعتها اثيير بحدهه:حلوو يعني اذا صارت مششكله تخليتي عني واذا وجعت الاموور مثل ماكانت جيتـي عنديي وقمتيي تتبررين لي

لمى بقههر:لو كنتي بمكاني كان سويتي مثلي واككثر وكان نسيتي مين هيي لمى

قرببت منها وكتفت يدينها بقهرر:وعلى كيفك انا أسوي مثلك واكثر ، لايحبيبتي انا اثيير مااتنازل عن شي أمتلكه بسهولهه

اقدر اني اساوااي بين الثنين ولا أظلـم احد
لمـى:وككيـفف علميينـي

اثير:لو أفترضنا ان السالفهه نفس الشي ، كل اللي بسويـه اني بسلـك لـشريفهه
واجي احذرك من اللي تسويهه
او اني اقوم اسجل كلامها
او اخلي كذا شاهد على كلامها

ترى في أكثر من حل 'وضربت بصبعها بعقـل لمى؛لو شغلتيه ، كان شفتي خطط غيير اللي قلتهـا لكك ومشت تاركهه لمـى مصدومهه منها

بفصل حلا

لفت عليهم المعلمه بعد ماخلصت الشرح بالسبوره؛في مسابقهه مسويها الامير،،،
لها جآئزهه معينهه ، والمسابقهه ان تترشح ثنتـين من كل فصـل ويدربونها ويشوفون ابداعها بالمحاماهه

طبعاً الراغبين في أحد يبي

حلا بسرعهه:انا
المعلمه:اوك حلا و ولفتت على الطالبات وانتبهت لطالبهه ثانيهه رافعه يدها:اجل خلاص لمى ونسرين هم المرشحين
واتمنى انكم تبيضون وجيهنا في اي استفسار

حلا؛ومتى راح تكون
المعلمه:لحـد الحين ماعندنا أي خبـر بتستدعيكم المديرهه وتخبركم وكل اللي انا اعرفه ان المسابقهه بس شهـر

أبتسمت حلا وبينها وبين نفسها:زين اني لقيت لي شي يشغلنـي عنهه

وفي البيت وبالصاله
ابتسمت حلا؛وهذي كل السالفهه ها وش رايككم

طالعها عزيز بطرف عين؛وانتي على بالك انك نااجهه بذي السالفهه

حلا بغرور:اي الحمدلله اححسن منك ياللي بس توقع على الحضور وترجع البيت

كتم الجد ضحكتهه:موفـقه يابنتي ، بس هاا لاتشغلـك المسابقهه عن دروسكك

هزت راسها بفرحح وطالعتت عزيز بنظرهه عجـز يفسسرها وكأنها نظرهه تحديي

ابتسم بإستخاف وقام بسخريهه؛انصحك تنسحبين لاتوطين راسنا وصعد الدرجج

كشرت بوجهه:اننن
ولفت على امها؛مااشوفك قلتي شي
وليكون ماعجبك مثل بعض الناس

حصهه بعدم مبالاهه؛سووي اللي تبينهه
قاطعتها اثير وهي تلف على حلا وبإبتسامهه؛ماعلييك منهه ، تشوفييه انه مقهور منك ، لانهه بعمرك ماكان فالـح الا انهه يهـرب من الحصص ويهرب جوالهه
ويهايـط ويتصفق

كتمت ضحكتها:وانتي وش عرفك
حطت رجل على رجل:سـر المهـنه ، واذا ماتصدقيني سإلييه اذا ماقلـب وجهه ألوان مااكون أثيير

قامت بحمااس:تحممست ،عاد هو قاهرني وشايف نفسهه خليني اككسـر ذا الغرور اللي في وجهه

وصععدت بحمااس وفتححت الباب بقووهه وفتحت عيوونها على وسسعها بصدمهه

توجههت لهه بسسرعهه ودفتتهه وبععصبيهه؛وش لكك تفتش بأغراضي

دفهاا وصدمت بالدولاب:اعتقدد اننك متزوججه ، ومن المحترمم وانك تنسيين ذااك حبيبكك

كتتفت يدينها بقهرر:لا ماراح انسااهه ولييشش أنسسااه وانت ساحب علي
ياحبيبي مابقى من الثلاث الشهور الا شههر وتقدر تفتك مني

وبإبتسامهه:واتزوجج حبيـبي
ممسسك ييدها ببققوووهه وبععصبيهه:تخخسسييينن والله تخخسييين انكك تتزووجنههه وعليي الكفـر ان اطلقـك

فتح عيونها على ووسعهاا؛ههييي ويين احنـا قاعديين فييه ، ششنو ماتطلقيين
تبيني اقععد كذذا لانتت معتبرني زوججه
ولا حررههه

أبتسمم بغموض:لك اللي تبين

وبالمـقر عند ذيب

أخذ نفس عميق:ذي المرهه طلعتكم من انكم تنسجنون ، بس ابي المرهه الثاننيهه حرص أكثر ووخطهه أحلا 

فعقـاب لكـم راحح اككثف لكم التدرييبات
لمدهه أسبوعع طول اليومم تدريب الا 7ساعات نوم وراحهه لكم

ملك النوم بصدمه:بسس ي
ضرب ذيـب يدهه بطاولهه بعصبيهه:بسس ولا كلـمهه ، يووم انك تححط خطهه مثل وجهكك وتخـلي حارس مرااد يستهزء فيني ، وغيير كذاا كان أمير النوم و عازف الصمت بينسجون لولا جيتـي بالوقت المنااسب ولا كان رحنا فييها

نزلو راسسهم وكمل؛على العموم بعد شهرين تقريـباً لنا خطهه أقوى من ذي خطهه ماصارت ولا استوت خطهه ماعمرنا سويناها
وبخبثث:راحح نزيـد الناار حطب ونخممدها

بلعو ريقهم بصدمهه وهم يعرفون صرامهه ذيب وخططهه الي ماتطرى بالبال فما بالهم لو انهه معصب

اخذ نفس عمميق:دقوو على عازف الصمت و امير الظلام وخبروهمم باللي قلت لكم
يلا بروح انامم

هزو راسسهم واتصلو على تركيي اما عازف الصمت ارسلو لهه رسالهه

اما أثيير بعد ماصعدت حلا صعدت وراها ودخلت بغرفتها على صوت رسالهه
توجههت لكاميدينه وفتحت الدرج الثاني وطلعت جوال عازف الصمت وقرت الرساله وبخبث:وانا اوعدك يا ذيب لاقلـب خطتكك عليك واطيحكك بالفـخ
وسكرتهه ولبست عبايتها ونزلت وطنششت سؤال امهها وركبت السيارهه:يلا ياكومار بنروح للي مسكناهه
كومار بتأفف:مافي يخلص انتي مشكله ، مو يقول ميهه ميهه

ضربته على راسهه:اتركك الحلطمهه

طالعتهه بحقد:ولييش ان شاء الله تبيني اطق سوالف معك ، وغـير كذا اجـي اروح
مالكك شغلل

وقامت متنرفـزهه منهه بسبب انه عرف كلامها تمويهه
أخذت نفس عميـق ولفت لهه:ابـي اعرف قصصه زعيمكم مع ولـد عمي

أبتسسم على جنب وعصبتت اثير:لاتسوي انك فاهم من بعد كلامك تذكر ذا الموضووع وخـلص

كتب لها:أسرار المنظمهه
وفعع حاجبهها بنرفزه؛بتتكلم ولا شلون
وترى اقددر اعرف الموضوع من غييرك بس قلت اغغير جوكك

كتب لها:واضضح ، وبما ان في غيري روحي لهم

غمـضت عيونها بعصـبيهه وطلععت ودقت على تركي وأول مارد:اخلـصص وعلممني وش مغييركك انت بععد

رفع حاجبه:اول شي السلام عليكم ، وبعدها كيف الحال وش الاخبار وبعدها نتدرجج بالموضضوع مو كذا تدخلين كأنك محامي دفاع

عضضت على شفتتها وبحدهه:اتركك الفلسفهه وعملني احـسن لك
تنهد تركي:اعتقد ان كم مره جاولت على سؤالك وقلت لك مالك دخل انا ابي افهم انتي تفهمين عربي ولا إيش

عضت على شفتها بقهر:وانا كم من مرهه قلت لك انا اثيير وابيي اععرف وشش مغغيرك علينا ماعدت تركي اللي نـ،،

قاطعها ببرود:مالك اي شغـل سلام..

وبمكان ثاني

ثبتت نقابها ولفت عليهه وبحمااس؛عدل ماراح يعرفوني صح
ابتسم بهدوء؛من بعد العيون الزرقا اشك انهم بيعرفونك ، بس ها ياويلك ان طيرتي عقلهه
ضحكت بخخفهه ونزلت من السيارهه واتجهه للبيت بخطوات ثابتهه وتحت انظاره أخذت نفس عميـق وبعدها طقـت الجرس وثواني فتحت لها وابتسمت:هلا

ابتسمت بتوتر:هلا فيك
اشرت لها تدخل ودخلت وعيونها تتفحص المكان وابهرها ببساطتهه الا ان فيهه لمسات طلعتهه فخم

دخلت الصالهه وانتبهت لهم جالسين وقفت بنص الصالهه:وين المريضهه ياسمين

على خروجج فيصـل وهو ماسك يد ياسمين ويطالعونها


بإستغراب

تكلم فيصل؛مين تكونين

طالعته بربـكهه:اكون الممرضهه اللي بتعالج ياسمين

طالعته ياسمين وببرآئهه:انا مش مريضهه صح

ابتسم لها فيصل:صح انتي مو مريضهه بس هذي بتكون صديقتك اتفقنا

تشبكت فييه اكثر:بس انا ابيكك مابيها

نزل راسهه لمستواها:وانا ماراح اتركك وهي مثل الجازي

عوجت فمها وصدتت عنهه

اما ههي فكانت تسمع التعليمات من السماعه اللاسلكيهه اللي بأذنها
ابتسم لها فيصل:صح انتي مو مريضهه بس هذي بتكون صديقتك اتفقنا

تشبكت فييه اكثر:بس انا ابيكك مابيها

نزل راسهه لمستواها:وانا ماراح اتركك وهي مثل الجازي

عوجت فمها وصدتت عنهه

اما ههي فكانت تسمع التعليمات من السماعه اللاسلكيهه اللي بأذنها
...
نـرجع لورى شووي

دخل عليها بعد ماطق الباب
لفت عليهه وبإبتسامهه:هلا عمـر تبي شي
رفع الكيـسه اللي بيدهه:يلا هذي الاغراض اللي تحتاجينـها

طالعتهه بصدمهه:اليوم
عمر بإبتسامه:طبعاً اليوم ، تأخرنا بما فيهه الكفايه ، تعرفيـن ياحور انا انسجنت وصارت بلاوي ، ولا كان مسوينها منذُ مبـطي

تنههدت:تصدق اني خايفه
طالعها بإستغراب:وليش خايفهه كل اللي بتسوينه بتتنكرين وتسوين التعليمات اللي بلقـيها لك وبس

نزل عيونها بإرتباك:ادري بس فيصل مرهه دخل بيتنا ومره تغدى هنا فأكيد شافني ، فأخاف ان

قاطعها عمر بإبتسامه يطمنها:لاتخافين قبل فـترهه فيصل رايح المشفى يطلـب ممرضهه
وانا قلت للدكتور اني انا بتصير المهمهه لي
فيعني بيتوقع انهه انتي هي نفسها فماراح يشك لاتخافين

تنهدت:ان شاء الله ماتصير مشاكل
وقربت منه وهي تحط يدها بصدره بـجهت قلـبهه:وبذات هذا لاتعطييه امال شبهه مستحيلهه

وأخذت الكيسهه وراحت دوره المياهه تبدل ملابسهاا
..
صحى من السرحان وهو يسمع صوت حور

حور بربكهه:فيصل ممكن شوي
طالعها وقبل لايروح وراها تشبكت فيه ياسمين وبغيرهه:لاتروح لها انت حقي انا بس

فتح عيونها على وسعها بكلمتها ونبض قلبهه بقوهه من كلمتهها وسرح فيها شوي وبعدها أستوععب اللي صار وابتسم بتوتر:هاا لا بس بروح شوي وبجـي

مدت بوزها بزعل:بعدين تتركننيي صحح
مسح على راسها بحنيهه:انتي ياسمين كيف اتركك ، عشر دقايق وانا جايك
روحي غرفتنا

هزت راسها وطالعت حور بققهر ولفت عاكسهه الطريقق ودخلت غرفتها هي وفيصل وسكرت الباب

ابعد فيصل نظراتهه عن ياسمين بعد مااختفت من نظرهه واشر لها بالمجلس:تفضلـي

قاطعتهم الجازي؛ممكن اصير معكم ابي اخخذ خلفيهه عن الاضطراب اللي في ياسمين

هزت راسها حور بربكهه ودخلو المجلس
وأخذت نفس عمميق وبدت تقول كل الكلام اللي ينقلها لهها عمر عبر السماعهه

قاطعها فيصل:يعني انتي راح تستخدمين معها العلاج الطبيعي

ابتسم براحهه انه ماكشفها للحين:اي وطبعاً العلاج الطبيعي له انواع واجد
راح نشوف ايـش اللي بيضبظ ورايح تتقبلهه ياسمين ونسمتر معها

بس من الحين اقول لك انتو تأخرتو بعلاج ياسمين فإحتمال شفآئها منهه ضئيلهه جداً ، وفي النهايهه كل شـي بيـد الله
انا اقول اللي اعرفهه والله عارف لكل شي
ابتسمت الجازي:ومتى راح تبديـن،
حور؛اللي عرفتهه من الدكتور اللي كشف عليها انها رافضه الكل بس اللي شفتهه اليوم انهها تحسنت شوي

فأول علاجاتي لها انها تثـق فيني
مثل ثقتها وتعلقها فيك يافيصل
وبعدها راح أبدء بعلاجها خطوهه بـخطـوهه

وأبيك يافـيصل انك تبين ان علاجها طبيعي اللي اقصدهه انك تسوي معها

واكيـد من البداييه بترفـض بس بعدها بتتعود
وان شافتك تسوي مثلها بتسوي مثلك

وقامت؛على العموم ، انا بطلع وقبل لااطلع بعطيها شي ، وابيـك تتكلم عني بكل الصفات الحلـوهه علشان تتقبلني

هز راسسهه واما هس طلعت
وانتبهت لها تطـل من باب غرفتها قربت منها بإبتسامهه وتفآجئت وهي تشوفها تسكر الباب بووجهها

فتحت عيونها على وسعها:واضح ان ليلي معك طويل

على صوت فيصل كان وراها:تعوديي ياما سوتها فيني وياما طردتني وياما كفختني وفي النهايه كسبتها

لفت عليه ومدت لهه عليه؛الله يعنين ، وخذ هذي عطها ايااهه ولاتنسى تقول لها انها منـي

اخذها بإستغراب:هديـهه
طالعتهه بوهقه'الله يفشلك ياعمير':هاا اي هديهه علشان أكسـبها

رفع اكتوفه بلا اهتمام ولف على الجازي:وصليها للباب الشارعع

ودخـل الغرفهه شافها جالسهه بالسرير وفاتحهه شعـرهاا الأسوود ومغغطيي ملامححها

قرب منها وشافهها ترسمم تنهد وهو عارف انها متضايقهه وهذي حالتها سحـب منها الكراسهه وبحده خفيفهه:كم مرهه قلت لكك لاتكتمين بقلبك انا موجود وتكلمي

وجلس جنبها ولفها واعطتهه ظهرها وبدء يسووي شعرها ذيـل حصان؛وش قـلب حالك

لفـت عليهه بحدهه:من ذييك اللي جاتت ادري انها تبي تااخذكك منيي

فتح عيونهه:تاخدني منكك ، ياسمين ماما شنو تاخذك وش ذا الكلام الجديد

صدت عنهه وبقههر:ايي اهيي حلووهه وعييونها زرقا وانا سسوودهه ومو حلوه

مسك وججهاا بحنان:ومـين قال انك مو حلـوهه

طالعته وبتضيع السالفهه وهي تشوف الهديهه:وش هذا

مدهـا لهه:هديهه منها لك
طالعتهه بإستغراب:لـي انا
فيصل بإبتسامه:اي لكك لانها تحبك
قاطعتهه:وانت تحبها؟
تنههد؛لا مااحبها واصلا هي فتره وبتروح وماعاد تشوفـينها

طالعتهه:وطيب انت بعد بتروح مثلها
اخذ نفس عميق:ياسمين شفيك اليوم انتي صايـر لك شي

ياسمين ببرائه:مافيـني شي بس انا احبـك
ومابي تحب احد غيرري

اختفت ابتسامته:تحبـيني؟؟

ابتسمت بفررح:ايي اححبك واخذذت كرااستها:شوف ككل انا ارسسمكك انا احبك وااجد

شتت نظراتهه عنها:لااسمعك تقولين ذا الكلام مرهه ثانيهه

نزلت الكراسهه بإستغراب:ليشش مااعيدده ، مو حلـو الكلام ،


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1