غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 01-06-2018, 02:59 AM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية وإذا رأيت حُسنها وهي تبتسم أتمتم ربي إغفر لِعيني أن ثملت/بقلمي


التعريف بـ شخصيات الرواية :


\\ عـــائـــلـــه ابـــو راشـــد //.
,
,
ابــو راشـــد,ام راشـــد ؛ طيبين وحبوبين ومثل اي ام واب قايمين في بيتهم ولا مقصرين على عيالهم بشي.
,
\\ عـــيـــالـــهم//.
.
راشـــد ؛ عمرهه ٢٩ الابن الاكبر لهالعائله , ومثل اي اخ كبير متحمل مسؤاليه أخوانه و أبوه يتكل عليه بكل شي ويشتغل مع ابوهه وعمامه , ماراح تكلم عن شخصيته كثير لان راح تكتشفونها بالبارتات .
عـــزام ؛ عمرهه ٢٥ متقلب المزاج بشكل غريب , شخصيته تنطبق على الشخص الى قدامه يعني بين اهله واصدقائه شخص مرح طيب وحبوب حييل بس اذا طلع برا هالمحيط تتغير شخصيته للبرود وعدم المبلاهه والاستفزاز بحركاته وطريقه كلامه , يكرهه الامر الواقعي وان احد يفرض عليه شي مثل ماسوا جدهه بتعرفون ايش سوا اما شخصيته يتتعرفون عليها اكثر بالبارتات .
هتان ؛ عمرهه ٢٢ الابن الاخير لهالعائله , شخصيته تجنن طيب حيل و فيه هبال وبتعرفون شخصيته اكثر بالبارتات .
سديم ؛ عمرها ١٩ البنت الوحيده في هالعائله والى جات لهم بعد ثلاث اولاد , جميله حييل واذا على شخصيتها بتعرفونها بالبارتات.
,
\\ عـــائـــلـــه ابـــو غــــســـان //.
,
,
ابو غسان,ام غسان ؛ طيبين حيل وشخصياتهم جميله ومثل اي امُ و أب بهتمامهم في عيالهم .
,
,
\\ عــــيــــالــــهــــم ✨ //.
غـــســـان ؛ عمرهه ٢٩,محامي وهادي الابعد درجه بس عليه فصلات وبتعرفونه اكثر بالبارتات , متزوج من بنت عمته لمى واذا .
ضـــاري ؛ عمرهه ٢٤ حالياً بـ لندن يكمل دراسته ويزور اهله بكل اجازهه,وبتتعرفون عليه اكثر بالبارتات .
اريـــام ؛ عمرها ٢٤ توام لـ ضاري , قريبه حييل من صمود وتعرف عنها تقريباً كُل شي , بس بالفترهه الى راحت فيها صمود لـ لمانيا قلت اتصالتهم بس مو من اريام لا من صمود الى ماكانت ترد عليها كل شوي,شخصيتها بتكتشفونها مع البارتات و الاحداث.
مشاري ؛ عمرهه ٢٢ مثل عُمره مثل عُمر هتان وشخصيته قريبه حيل منه وبتتعرفون على شخصيته بالبارتات.
,
\\ عــــائـــلـــه آم ســـلـــمـــان //.
,
,
ام سلمان ؛ البنت الوحيده للجد زوجها توفى من ثلاث سنوات والحين عايشه مع عيالها في بيت ابوها طيب حييل وتحاول تعوض عيالها عن غياب أبوهم .
,
,
\\ عــــيــــالــــهــــا ✨ //.
سلمآن ؛ عمرهه ٢٦ واهو الابن الاكبر والى شايل خواته وامه من اليوم الى توفى فيه ابوهه واهو يحس نفسه المسؤال عنهم,يشتغل دكتور بـ طوارئ واغلب وقته بالمستشفى,وشخصيته بتعرفونها بالبارتات .
لمى ؛ عمرها ٢٣,البنت العاقله الهاديه الى بحالها ومتزوجه ولد خالها غسان,وبتعرفون شخصياتها اكثر بالبارتات .
نورا ؛ عمرها ١٩,عكس اختها بكل شي ابد مو هاديه و مزعجه بس شخصيتها تجنن وبتعرفونها اكثر بالبارتات ومع الأحداث .
,
\\ عـــائـــلـــه ابـــو عُـــــمـــــر //.
,
,
آبو عُمر,ام عُمر ؛ ابو عُمر توفى من سنتين تقريباً,ام عُمر طيبه حيل وعندها عيالها يسون الدنيا كلّها ومثل اي امُ فقدت زوجها وسندها وتحاول ماتحسس عيالها بفقد ابوهم .
,
,
\\ عـــــيـــــالــــهـــــم //.
,
,
عُمر ؛ عمرهه ٢٤,شخصيته جميلهه وبتتعرفون عليها اكثر في البارتات,صار الابو لـ اخته و السند لـ امه بعد ابوهه,درس بالخارج وتوهه رجع ليستلم عيادهه ابوهه يعني يشتغل دكتور اسنان بعياته الخاصه .
امجاد ؛ عمرها ٢٢,متاثرهه حيل بوفات ابوها صدق عُمر مايحسسها بذا شي بس يضل الابو غيرر,تعشق عُمر وكانت بايام دراسته برا تزرهه كثيرر حتى لو بس بالويكند,شخصيتها بتتعرفون عليها اكثر بالبارتات.

,
\\ تــــــعـــــريـــــف //.
,
,
[ هذا التعريف بيكون لابطالي الى ماراح يكون لعائلاتهم دور بروايتي او مالهم وجود بالاساسا المهم كل واحد فيهم وله قصه بتعرفونها اكثر بالبارتات ].
,
,
صمود ؛ عمرها ٢٤ ,خريجه طب وكانت بتصير دكتورة باحد مستشفيات الرياض بس بعد الى صار تغيرت كل خططها وكل حياتها,وبالبارتات والاحداث بتصير لها اشياء كثيرهه و احداث بتعرفونها مع البارتات .
,
,
آيات ؛ عمرهه ٢٣,تدرس في المانيا وهذي اخر سنه لها,وسبب دراستها انها هاربه من حياتها و تشغل نفسها بدراستها لي درجه تفكر تاخذ دكتورهه بس اهم شي لا ترجع لـ رياض وبتعرفون السبب بعدين يالبارتات,شخصيها لطيفه لأبعد درجه وبتحبونها ححييل.
,
,
آدم ؛ عمرهه ٢٦,عايش في المانيا بسبب ان امه المانيه الاصل ابوهه سعودي ولكن متوفي وعشان كذا عايش مع امه دكتور ويشتغل باحد المستشفيات,وشخصيته بتعرفونها اكثر بالبارتات .

,
\\ تــــــعـــــريـــــف //.
,
,
[ هذا التعريف بيكون لابطالي الى ماراح يكون لعائلاتهم دور بروايتي او مالهم وجود بالاساسا المهم كل واحد فيهم وله قصه بتعرفونها اكثر بالبارتات ].
,
,
ريُــــوف ؛ عمرها ٢٣, يتيمه الاب والامُ عاشت كُل طفولتها بدار لرعاية الايتام,لما وصلت لـعُمر ١٨ وبيوم جات حرمه و زوجها يبون يتكفلون باحد الايتام ويكون مثل ولدهم وطاح اختيارهم عليها وبالفل تكفلو فيها من لبس و شرب و دراسه لحتى ما صار عمرها ٢١ تركت دار الايتام لتعيش معاهم بنفس البيت بعد ماخلصت الجامعه بـ عمر ٢٣ توفى زوج الحرمه وانقلبت حياتهم لفقر و عجز,اجبرت الحرمه ريُوف انها تشتغل وخذتها للقصر حق رجل الاعمال السعوديه وباقي قصتها انتم تعرفونها من البارتات.
,
,
ســـارا ؛ عمرها ٢٣, عايشه بـ لندن لانها كانت مريضه بالسرطان بس تعالجه منه بالكامل ورجعت لحياتها الطبيعه وقررت تكلم دراسها بـ لندن,شخصيتها لطيفه لابعد درجه وبتعرفون شخصيها اكثر مع البارتات .
,
,
فــــهـــد ؛ عمرهه ٢٤,بعمر ضاري ربع من واهم بالثانوي وضلون مع بعض وقررو يبتعثون ليكملون الجامعه مع بعض بـ لندن,شخصيه قريبه من شخصيه ضاري مع اختلافات بسيطه, يتيم الاب و الامُ بس عنده اخوان و خوات اكبر منه بس عايشين بالسعوديه ومع كل اجازهه يروح يزورهم,وبتتعرفون عليه اكثر مع البارتات.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 01-06-2018, 07:16 AM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وإذا رأيت حُسنها وهي تبتسم أتمتم ربي إغفر لِعيني أن ثملت/بقلمي


البارت الاول :
\\ الــمــانــيــا,بــرلـــين \\.

جالسه على البلكونه تناظر بالناس الى تحتها وعيونها تنتظره مثل عادتها من شهرين,شدت وشاحها عليها اكثر بمحاولة تخفيف البرد الى تحس فيه ناظرت بالسماء السوداء والثلج يطايح بشكل خفيف ارتعش جسمها من قوة البرد الى تحس فيه بس أملها بأنه يجي ويبعد وحدتها اهو الى مصبرها ان كل يوم ومن شهرين توقف بنفس هالوقفه وتنتظره بس كل عاده ماله اي اثر,نزلت دمعه الم وقهر على حالها الى تغير بيوم و ليله و شلون انقلبت حياتها من فرح و سعادة الى ضيق وشقى,جلست على الكرسي الى بوسط البلكونه شهقت بالم ملا صدرها في هالشهرين تعبت خلاص طاقتها اختفت بصوتها المبحوح و الخافت همست ؛ وين راح ليش تركني ولا سال عني؟ليش راح وانا امانه عنده,شلون يترك بنت بروحها وفي بلد غربه ولا تعرف فيه احد .
بكت بحرقه واهي تسترجع ذكرياتها قبل لا تعرف " اهي مين ؟ " .
\\ قبل ثلاث شُهُور و بالرياض وفي احد أحيائها الراقية وبمجمع عبدالعزيز الـ## \\.
صحت بطلتي بنشاطها المعتاد في كل صباح وكانت تمشي مثل عادتها بحديقة المجمع الى يجمع فيه فلل أبناء الجد عبدالعزيز,كانت حاطه كاب الجاكيت عليها بحُكم برد الرياض في فصل الشتاء,صحت من تفكيرها على صوت نداء ورآها لفت ببتسامه واسعة ؛ هلا اريام .
اريام تقدمت لها ببتسامه ؛ صباح الخير صمود .
صمود فتحت علبه المويه وشربت منها شوي وبعدها نزلتها وببتسامه ؛ صباح النور ياقلبي .
اريام واهي تمشي معاها ؛ هاه خلصتي عشان نروح لفلة جدي تعرفين اليوم خميس الفطور عنده ؟.
صمود هزت راسها ؛ اي يلا وانا بعد ابي ابد ملابسي قبل لا يجون الباقين .
' راحوا للفله اريام جلست مع جدها و جدتها و صمود صعدت غرفتها تبدل ملابسها '.
\\ بفله ابو راشد احد ابناء عبدالعزيز //.
سديم صرخت ؛ يماااههه شوفي هتاان والله لاذبحه لو مايطلع من الغرفه .
ام راشد سكرت اذونها وعيونها من صراخ سديم لبعد ماسكتت فتحت عيونها و تكلمت ؛ خير ! خير شفيكم تصارخون وش عندكم .
هتان ضحك وطلع من غرفه سديم وبيده الفرشاه حقت الشعر ؛ يماهه بنتك ذي جالسه تخرب مواهبي اقول لها بعدل كشتها بدل لا تروح كذا و تخوف العال بس ماتسمع .
سديم ضربت رجلها الارض بقهر وصرخت بوجهه ؛ انت ماتعرف ان يديني تكسرت عشان اخليه يصير كذا وانت تقول لي كذا هتان بعد عن وجهي لا اطعنك بذا القلم الى معي ' ورفعت القلم بوجهه '.
هتان ضحكت من قلبه ؛ تقول مريام فارس على ذا الكشه معنها مزه بس انتي طالع عليك خياس افهمي خليني امشطه لك والله تطلعين خطيرهه ' و نزل يدها الى فيها القلم وببتسامه 'ممنوع استخدام الاسلحه.
راشد طلع على صراخهم وباس راس امه ؛ يالله صباح خير شفيهم ذولي ؟.
ام راشد ببتسامه ؛ يعني ماتعرفهم ؟ ماعندهم غير الصراخ والهواش الى بسالك ماشفت عزام .
راشد واهو يمشي مع امهه لصاله ؛ لا والله شكله لين الحين نايم .
ام راشد هزت راسها ولف وصرخت ؛ سديم هتان يلا بسرعه بنتاخر على جدكم .
هتان جا وقف دام امه ؛ يلا يماهه خلينا نروح .
ام راشد قامت ؛ يلا مشينا,سديم يلاا بنتأخر.
عزام واهو ينزل من الدرج ببجامته وتوهه صاحي ؛ وين بتروحون ؟.
ام راشد عقد حواجبها ؛ شفيك اليوم الخميس الفطور عند جدك,يلا بعد انت بدل وتعال .
عزام شهق وضرب جبهته ؛ لا عادد اليوم الخميس ' ركض الامه واهو يسمك يدها ويطاله الساعه بسرعه'.
ام راشد انخرشت ؛ بسم الله شفيك مصعت يدي .
عزام تنهد براحه واهو يحط يده على صدره ؛ يوهه ارتاحت احسب تأخرت على عُمر ' باس يد امه وضحك ' اسفين يالغاليه .
ام راشد هزت راسها ؛ وانت محد مطير عقلك غير ذا لـ عُمر .
عزام ضحك ويمثل الحُب واهو يتمايل ويده على قلبه ؛ اف يماه بس ليته مرّهه كان تزوجته .
ام راشد ضربت كتفه ؛ اقول عن ذا الخرابيط يقليل الادب,و روح بدل وتعال لفلة جدك ابوك هناك وانا تاخرت بسببكم .
عزام هز راسه وبضحك ؛ ابشري .
' وراح يبدل ملابسه وامه واخوانه طلعوا '.
'
\\ في فله الجد عبدالعزيز //.
كُل عياله وزوجاتهم و احفاده مجتمعين بدون اي استثناء .
الجد وعيونه تتنقل عليهم ؛ اجل وين عزام و صمود ؟.
صمود ببتسامتها المعتُاده وقفت عند كرسي الجد واهي تبوس راسه و راسه الجده ؛ هذاني هنا .
الجد ببتسامه واهو يبوس يدها ؛ وراك تاخرتي ؟ وانتي تعرفين ماحب اكل الى وانتي قدامي .
صمود ضحكت بحُب للجد ؛ يـ قلبي انت اول واخر مره اوعدك ' وراحت وجلست وبعدها جا عزام '.
عزام ببتسامه واهو ياشر بيده ؛ صباح الخير لكم كلكم يـ عائلتي الحبيبه .
الجده ضحكت ؛ وش له هالفرح قول لنا خلنا نفرح معاك .
عزام باس راسها وبضحك ؛ عُمر صديقي اليوم بيوصل لرياض وبعد ساعه بروح استقبله من المطار .
الجد وعزام يبوس راسه ابتسم ؛ زين الحمدلله على سلامته .
عزام راح وجلس بجنب اخته سديم ؛ الله يسلمك ' لف لـ سديم ' قومي سوي لي قهوه ابي اصحصه .
سديم صرخت لما شافت صمود قايمه ؛ صمود سوي لذا المزعج قهوه معاك والله مافيني حيل اقوم .
صمود ضحكت وهزت راسها ؛ ان شاءالله ' وراحت '.
عزام لف لـ سديم بقهر ؛ خير تقولين لها وانا قايل لك انتي ؟ لو ابي كان قلت لها من اول .
سديم كشرت بوجهه ؛ احمد ربك بعد وافقت تسوي لك وجع .
عزام ضرب راسها بقهر ؛ اسكتي انتي وكشتك ذي من كبرها ماشوف وجهه هتان.
' وراح للمطبخ '.
سديم صرخت بقهر وقامت طلعت للحديقة لان هتان و الباقين نرفزوها بضحكهم .
\\ بالمطبخ عند صمود //.
شغلت المويه تغلي وراحت جابت كوبين وحطت فيهم ظرف القهوه,لفت على صوت عزام ؛ هلا .
عزام تقدم بهدوء وسحب الكوب من يدها واهو يلف وياخذ المويه ويصبها وتكلم بسخريه قهرت صمود ؛ والله زين تعرفين تسوين شي على هالعز الى معيشك فيه جدي .
صمود ببرود خارجي عكس القهر الى بداخلها وببتسامه قهرت عزام ؛ اي جدي ما يقصر الله يطول بعمره ويخليه لنا ' سحبت كوبها وطلعت من المطبخ لصالة واهي شاردة بتفكيرها وبكلام عزام '.
هتان مرّر يدهه قدام وجهه صمود وبضحك ؛ شفيه الحلو سرحان !.
صمود ضحكت وهزت راسها ؛ لا ولاشي بس شايله هم أخر امتحان لي بالجامعة .
هتان ضحك وتسند على الكنب ؛ ما ينخاف عليك دافوره وبتاخذين الدرجه الكاملة بعد .
صمود كشرت ؛ اعوذ بالله من عيونك قول ماشاءلله لا تصكني بعين على اخر شي .
هتان ضحك ؛ تف تف ماشاءالله .
صمود بقرف مسحت وجهها ؛ يعع قلت لك قول ماشاءالله تكفي.
هتان ضحك ؛ لا عشان ماتوقلين بعد من عيوني .
عزام دخل الصاله وجلس واهو يدور بعيونه على الجالسين لاحظ غيابها ولف لـ امه ؛ يماهه وينها سديم ؟.
ام راشد لفت له ؛ شوفها بالحديقه .
عزام ضحك لان يعرف انها زعلت منه ؛ خلاص طيب بروح اشوفها وبعدها بروح لـ عُمر .
' طلع عزام للحديقه يدورها لما شافها راح لها وجلس جنبها '.
عزام باس راسها بضحك ؛ وشفي الزين زعلان علينا ؟.
سديم تكتفت وصدت بقهر ؛ لا تكلمني .
عزام ضحك واهو يلفها له ويضمها ؛ طيب اسفين .
سديم سكتت لثواني وبعدها ؛ هفف مشكلتي اني احبك ولا اقدر ازعل منك .
عزام ضحك وبعد عنها وباس خدها بقوه ؛ وهه يـ عُمري انا حبيبت اخوها .
صمود صدت واهي تشوفهم راحت وجلست بهدوء وفي بالها ' ليش انا ماعندي اخو ؟ ياليت كان عندي اخو كان ماضطريت اعيش معاهم و اثقل عليهم مثل مايوضح لي عزام بكل لقاء لنا,بعدين شسويت له انا عشان يكرهه وجودي لذا الدرجه هفف عُمري ماراح افهم وانتي ليش تبين تفهمين صدق غبيه وجع'.
\\ كا تمشيه للاحداث و عشان ماطول عليكم اكثر وتفهمون صمود وش بهالعائله,نجي لليوم الى انقلبت فيه حياهه صمود فوق تحت //.
صمود فرحانه بتخرجها من الجامعه وبمعدل يرفع الراس كانت فخوره بنفسها كون انها تخرجت من تخصص صعب مثل الطب بهالمعدل,مرت ايامها جميله وهادي الى في هاليوم الى قرر فيه الجد يكشف سر صمود للعائله الى اخفاهه عنهم من كان عمرها 3 شهور.
'
وفي في الصباح نزلت صمود كعادتها بس الى استغربت منه ان كل العائله مجتمعه بالصباح وهذا مايصير الى بيوم الخميس فقط سلمت عليهم وجلست بجنب البنات بهدوء واهي مستغربه نظرات الجد لها .
الجد لف بانظاره على كُل الموجودين ولما ما شاف فيه اي نقص تكلم بهدوء ؛ جمعتكم اليوم بقول لكم السر الى خبيته عنكم من 24 سنه , وهالسر يخص صمود .
' تحولت أنظار الكل لـ صمود باستغراب و تسأل'.
صمود عقدت حواجبها باستغراب من كلام الجد ولا نطقت بحرف وفضلت انها تسمع وبس .
الجد استرسل بكلامه وقال بهدوء ؛ الكل يعرف بان صمود بنت صديقي المقرب والى توفى بحادث بس الصدق لا !! كذبت عليها وعليكم لأني كنت عارف انها صغيرهه و ماراح تستوعب كلامي ولا قلت لكم خايف عليها من معاملتكم عيال اهم بس الى يعرفون وسكتوا برغبه مني انا ' لف لـ صمود الى طالع فيه بصدمه وحدقت عيونها متسعة من الكلام الى تسمعه ' وترا ماسويت هالشي الى عشانك صمود انتي كبرتي وصار من حقك تعرفين " انتي مين ؟ " .
صمود دقات قلبها زادت ودموعها تحسها ملت عيونها بخوف أنزرع بقلبها و ترقب لكلام الجد الى يمكن منه تبدا حياة جديده او تنتهي حياتها .
الجد لما ما شاف منها اي كلمه كمل كلامه واهو يسترجع ذاكرته ويحكي لهم تفاصيل ذاك اليوم .
\\ قبل 24 سنه وفي يوم من الأيام الى قرر فيها الجد يطلع البر //.
كان مثل عاده الجد ان يطّلع للبر اهو وعياله,ومثل كل مره يطلعون بسياراتهم ويدورن لهم على مكان عشان ينصبون فيه خيامهم بعد بحث طويل نزلوا في مكان.
ابو راشد ؛ بننصب خيمتين هنا شرايك يبه ؟.
الجد هز راسه بالموافقه ؛ خلاص اجل تم .
ابو غسان نزل من سيارته ومعاه عياله الصغار و مرته ؛ يبه انا بروح اتفقد الاماكن الى حولنا .
الجد هز راسه ؛ لا خلك انا بروح .
الجده بصوت شبه عالي عشان يسمعها ؛ انتبه لنفسك ولا تبعد .
الجد ركب سيارته وهز راسه ؛ ان شاءالله .
راح الجد و بدا يمشي بسيارته ويتفقد الإمكان الي حولهم,ماكان فيها شي يشد النظر او يستدعي الخوف او انهم ينقلون لمكان ثاني غير ذا,لما قرر يرجع لعياله ويخبرهم ان المكان امن ولا فيه شي ! وقف سيارته و دقق في نظره الى بخيمة صغيره وباين عليها القدم وفقر أهلها شدت انتباهه وكان حاب يساعدهم لو محتاجين شي لان هذا الى واضح على خيمتهم المهترئه واهو الحمدلله ربي معطيه من خيره بيشوف وش يبون وبيعطيهم تقدم لها وبصوت عالي حتى يسموعنه اهلها نطق ؛ يعالم فيه احد هنا. !!
سمع صوت يجي من داخل الخيمة شد على سلاحه وفتح باب الخيمة بسرعة وقف بصدمه واهو يشوف الحرمة الي متمددته على الفراش على الأرض وجنبها بنت صغيره وكانت ميتة من البكي .
الجد حن قلبه على هالحرمه و بنتها وقرب منها ونطق ؛ تبني مساعده يختي .
الحرمه الي كان المرض واضح عليها وانفاسها الى تجي وتروح قالت والكلام زين يطلع منها ؛ تكفى ياخوي بنتي امانه عندك المرض هد حيلي وزوجي صار له شهر من طلع بيروح للقرية و ما رجع وهذا أنا وبنتي نصارع هالجوع بس المرض ماضنتي بيخليني اكثر,امانه حافظ على بنتي ' اشرت على صندوق ' بذا الصندوق فيه كل شي يخصها وبتلاقي اسم أبوها بالبطاقة دور عليه وعطه بنتنا ' صارت تكح بقوه وجسمها الضعيف يرقى وينزل رفعت إصبعها ونطقت الشهادة وبدا أنفسها تنقطع وروحها تطلع من جسمها كلها ثواني وصارت جسم بدون روح .
الجد صحى من صدمته على صوت بكي البنت قرب منها وشاله وصار يهديها وتنهد ؛ يارب وش ذَا الي يصير ' قرب من الصندوق وخذه وكلم ولده الكبير عشان يجي له وخذا البنت الي كان عمرها مايتعدى 3 شهور وحطها بسيارته وراح الخيمة وخذه قطعه قماش مرمية بالأرض ولف فيها الحرمة وحطها بسيارة ولده وخذوها للمستشفى وخرجوا لها شهادة وفاه ودفنوها والبنت كانت مع الجدة الي فهمها الجد كل شي و منعها من ان تقول شي لحريم عيالها وان تقول لهم ان هذي البنت بنت صديقه المتوفي بحادث وفعلاً سوت الجده الى قاله لها ومشت عليهم ' .
\\ بـعـد يــومــيــن من كل هالأحداث //.
الجد جلس بتعب ولف للجده بضيق .
الجده الي خافت من ملامحه قالت بسرعه ؛ وش فيك يالرجال خوفتني .
الجد تنهد وعيونه على صمود الى عرفوا اسمها من الكرت الخاص بالعائلة واهي مع زوجته ولده ؛ ابوها لما بحثت عنه طلع مفقود في البر من شهر ولا لقوا له اي اثر لي حد ألان .
الجده وعيونها على صمود الي تحولت لشفقه قالت واهي ما شالت عيونها عنها واهي تلعب مع أحفادها ؛ شرايك نربيها مع احفادنا حرام على هالطفله شذنبها .
الجد ابتسم لزوجته ؛ عاد والله كنت بقول لك بس خفت تضايقين او ماتقبلين .
الجده لفت له ؛ لا موافقة ولآني متضايقة على الأقل خلها تفهم وتكبر ونخبرها بكل شي .
الجد ابتسم بحُب لزوجته وهز راسه بالموافقة واهو يقوم وياخد صمود ويلعب معاها مع احفاده .
\\ نرجع لليوم الى تكمل فيه الجد // .
سكت الجد بعد ما قال لهم كل شي وبتفاصيل وبعدها تكلم ؛ صمود بنتي لو ماهي من لحمي و دمي , و تضل أختكم كلكم ولا أبيكم تتغيروا عليها بالنهاية الزمن كان قاسي عليها ولا عطاها حقها.
سكت الجد للمره الثانيه وسط صدمه الكل ! وكانو كلهم يطالعون بصمود الى طالع بالأرض بدون اي ردت فعل وبملامح باردة .
الجد قام وجلس جنبها بخوف عليها واهو يمسك يدها ؛ صمود يا بنتي شفيك , سمعتي وش قلت ؟.
صمود رفعت أنظارها للجد ودموعها متحجرة بعيونها هزت رأسها وبهمس ؛ ليش أخفيت علي كان تقدر تقول لي من وقت طويل !.
الجد ابتسم بحنيه ؛ مابي شي يمنعك تحققين حلمك و تصيرين دكتورة , كنت عارف لو قلت لك عن هالموضوع بيشغل بالك و تفكيرك عن دراستك , صمود ياقلبي انتي مثل بنتي ولا في شي يغير هذا سوا عرفتي الحقيقة او لا .
صمود همست وسط دموعها الى نزلت غصبن عنها ؛ يعني يمكن أبوي يكون عايش ؟ و يمكن يكون لي أخوان يعني أنا مو وحيده ' مسكت يد الجد برجاء ونطقت بوسط شهقاتها ' تكفى دور عليه أبيه تكفى .
الجد نزل رأسه لثواني وبعدها رفعه وبهمس خايف عليها ؛ بعد شهرين من ضياعه بالبر لقوه ميت من العطش والجوع بعد ما انقطع عليه الطريق وضاع .
صمود أطلقت شهقة طلعت من اعماق قلبها وصوت بكيها ملا المكان,كلها ثواني وانقطع صوتها وطاحت بحضن الجد بدون اي حركه , فزو كلهم بصدمه وخوف عليها الصدمة كانت قويه عليها وخبر مثل هذا مو شي هين عليها .
الجد صرخ على غسان و عزام ؛ غسان روح جيب السياره قريب من الباب , وانت تعال ساعدني مافيني حيل أوقفها بروحي .
ركض غسان يسوي الى قاله الجد ويقرب السيارة , وعزام راح وسندها عليه وجده ساندها من الجهة الثانية .
عزام تنهد ولف للجد ؛ بشيلها اخاف تتعور يديها من شيلنا فيها كذا .
الجد ما كان عنده غير ان يوافق لان بيموت من الخوف عليها ؛ خلاص طيب بسرعه .
عزام شالها وجات الجد ورمت عبايتها عليها بطريقه عشوائية واهي لبست عبايتها وطلعت معاهم للمستشفى .
\\ بداخل المستشفى وكان الكُل موجود و خايفين عليها وينتظرون خبر يطمنهم عليها//.
الدكتور طلع من عندها وسكر الباب بهدوء .
الجد ركض له بخوف ؛ دكتور شفيها ؟.
الدكتور ببتسامه يهديه ؛ لا تخاف مافيها الى العافيه و سبب الاغماء واضح صدمه قويه أثرت فيها ولا قوت تتحملها والحين اهي نايمه خلوها ترتاح اهي محتاجه هالشي .
الجد تنهد براحه وهز راسه ؛ ان شاءالله وماتقصر دكتور .
الدكتور ابتسم وبعدها راح منهم .
\\ داخل بالغرفه حقت صمود //.
ماكانت نايمه ولا شي هذي مجرد كذبه قالت لدكتور يقولها لهم لانها ماتبي تقابل احد او تشوف احد تبي تجلس بروحها وتفكر بحياتها مسحت دمعه طاحت على خدها لثواني حست بامل ان في احد من اهلها عايش بس شلون بجمله من الجد انهى فيها كل احلامها وأملها , وبدون لا تحس و من كثر تفيكها نامت بتعب.
'
\\ في الصباح وباليوم الجديد الكل كان عندها//.
الجده كانت جالسه على طرف السرير وتمسح على شعرها ببتسامه ؛ فقدتك اليوم على الفطور , من غير شر .
صمود بمجامله ابتسمت بهدوء بدون اي كلمه .
الجده تنهد بضيق وصدت طالع بالجد وهذا حال صمود ابتعدت عنهم بتفكيرها وطول وقتها ساكته .
الجد تقدم ببتسامه ؛ صمود .
صمود رفعت راسها له بهدوء وجلست طالع فيه تنتظره يتكلم .
الجد تنهد وببتسامه ؛ تبين تطلعين من المستشفى ؟.
صمود بعد وقت من السكوت هزت راسها وبهمس ؛ اي .
الجد اتسعت ابتسامته وهز راسه ؛ ابشري الحين اسوي لك خروج .
\\ طلعت صمود من المستشفى وكانت مُنعزله تماماً من الكُل وقتها كله بغرفتها, بعد اسبوعين من كل هالاحداث جمعهم الجد للمره الثانيه بمكتبه // .
الجد وعيونه تتنقل بين عياله و حريمهم وبين أحفاده و صمود قال بهدوء و بنبره الأمر في صوته ؛ صمود بنتي حتى لو مو من دمي وقلت لكم هالكلام من قبل,ولاهو ذنب صمود اذا القدر كان اقشر معها,وانا من اول ماشفتها قررت ان لما تكبر بزوجها لـ عزام !! .
عزام قام بصدمه و واهو يطالع الجد ؛ مستحيل أتزوجها,مستحيل اتزوج وحده لا اعرف اصلها ولا فصلها جدي انت شجالس تقول مستحيل انسى.
الجد بصوت الامر وضح صوت الجديه بنبره صوته ؛ كلامي مابي اعيده مرتين سامع , وانا اعرف بمصلحتكم وش الصح لكم ولحياتكم .
صمود شهقت وصدت عنها ودموعها تنزل على خدها ؛ انا ماني لعبه لكم , ولا ابي احد مايبيني .
ركضت طالعها من عنده وراحت لغرفتها وطاحت على سريرها وصوت شهقاتها ماليه الغرفه واهي كارهه حياتها بس مافي شي تسويه ماتقدر تسوي شي .
\\ بعد شهرين كلها مشت بقناع صمود و عزام بذا الزواج واليوم //.
كانت جالسه بفستانها الأبيض الفخم وبيدها مسكتها الي كانت باللون فاتحه هاديه ومنزله راسها وتلعب بأصابعها بضيق تنهدت ورفعت راسها واهي طالع في الباب ؛ ليش انكتب لي الشقى طول عُمري وهذاني انزف لـشخص من وعيت على هالدنيا وانا اشوف الكره والحقد بعيونه ' سكتت واهي تسمع صوت عمتها الي تكلمها من ورا الباب,قامت وفتحت الباب لها وتكلمت ' خلصت !.
ام راشد ونظرات الإعجاب واضحة عليها جلست تسمي وتقرا الأذكار عليها ؛ بسم الله عليك يـ صمود طالعه جميله .
صمود ابتسمت ؛ تسلمين ياعمه وانتي بعد طالعه جميله .
ام راشد ضحكت ؛ امشي ياقلبي جدك يبي يشوفك قبل لا تنزفين .
صمود رفعت فستانها ومشت مع عمتها لصاله الي فيها الجد و العمام .
\\ بصاله عند الجد و العمام //.
الجد ابتسم واهو يشوفها تدخل من الباب بفستانها الأبيض الي زاد من جمالها تقدم لها واهو يتأملها بحب حط يده على راسها وباس جبينها ؛ مبروك ياقلبي .
صمود سكتت ولا ردت عليه وكانها تبين رفضها لـ هالزواج .
الجد تنهد وبعد عنها واهو عارف انها رافضه سالفة هالزواج بس اهو مضطر يغصبهم عليه , لانه عارف ان مابقى من عمُرهه شي ولانه يبي يطمن على صمود بعد بموته ولانه عارف ان مافي احد بيحافظ عليها كثر عزام حتى لو اهو بعد مايبي ذا شي بس اخرتهم بيفهمون ليش سوا كذا.
بحفله هاديه وبسيطه بطلب من صمود و عزام انزفوا وكل واحد وكانه شايل هُموم الدنيا على راسه ولا كان اليوم زواجهم وكل واحد فيهم كارهه قرب الثاني , بعد فتره طلعوا لفوق بدلو ملابسهم وراحوا على طول للمطار , وهذا بطلب عزام الى كان يبي يهرب من كل هالى حطه الجد فيه , وفعلاً خذوا طيارتهم الى متوجهه لـبرلين عاصمه المانيا.
\\ نرجع لواقع بطلتي الى غارقه بافكارها وذكرياتها //.
صحت بشقه ورعُب واهي تحس بالمويه الى تنزل عليها فزت واهي تنتفض من قوه البرد رفعت عيونها لسماء الى كانت تمطر بقوهه مع شوي ثلج , لمت يدنها الصغيره عليها تحاول تخفف من البرد مسحت دموعها ودخلت بسرعه لشقه واهي تسكر البلكونه رمت نفسها على الكنبه ببجامتها الغراقنه من المطر ولا حست بنفسها الى نايمه على خيبه امل مثل كل مرهه تنتظر فيها عزام الى رماها هنا من شهرين ولا شافته ولا مرهه ولا سال عنها او شافها .
\\ في للوقت الحالي وبالرياض و في مطار الملك خالد|| هبطت الطياره والى كان عليها عُمر // .
عُمر وقف عند باب الطياره بحماس ولما انفتح الباب طلع بسرعه واهو يسكر عيونه والهواء البارد بوجهها ابتسم بفرحه وفتح عيونه وبهمس ؛ والله شتقت لـرياض و لهواها .
نزل من الدرج بفرحه واخيراً وبعد ثلاث سنوات غربه رجع لبلده ! لبس شنطته على ظهره وببتسامه واسعه شاف ساعته وكانت 1 الليل,طلع من المطار وخذا سيارته من السواق الى أمُرهه يجيها للمطار ولان والوقت متاخر ولا حب يزعج اهله قرر يروح لمزرعته الى اشتاق لها حيل وللجلوس فيها .
بعد مسافه طريق شبه طويله وقف سيارته ونزل منها ببتسامه فتح البوابه الكبيره ودخل السياره كانت المزرعة هدوء لان كُل العمال فيها نايمين بحُكم الوقت المتأخر,وقف عند الغرفه الى بوسط للمزعه والى طل على كل المزرعه لان جدرانها زجاجيه , دخل ولان برد شب النار بالمشب وجلس واهو غارق بافكارهه,فز بخوف لما لمح طيف يركض من قدام الغرفه خاف واهو يسمي بالله,سحب حطبه من عند المشب ومسكها بيدينه بقوه وحطها قدامه ليدافع عن نفسه!طلع برا الغرفه ولما شاف هالشخص يركض بتاجاهه النخيل ركض وراهه يبي يمسكه من ذا المتجرأ وداخل أملاكه ومستحيل يكون واحد من العمال لان ماراح يهرب منه,وقف بين النخيل واهو يتلفت يدور عليه لما اختفى من انظاره دقق في سمعه وحبس انفاسه لحتى انته لـ انفاس الطرف الثاني والى كان متخبي ورا النخل تقدم بحذر واهو يشد على الحطبه الى بيده,ولما قرب من هالشخص ورفع الخشبه بيضربه بها , تعلقت يده بالهواء بصدمه واهو يشوف الى قدامه , كانت بنت بشكها المبهذل بعبايها الى كلها تراب و بشيلتها الى ملفوفه على شعرها باهمال وبدموعها الى مغطيه وجهها واهي حاط يدينها قدامها تحمي نفسها من الخشبه الى كان عُمر بيضربها فيها,نزل يده بهدوء وصدمه وعيونه تتنقل فيها .
عُمر بصدمه ؛ من انتي ؟ وش تسوين هنا !.
ريُوف سكتت ولا عرفت وش تقول له ودموعها تنزل على خدها ويدنها وجسمها يرجف من البرد و الخوف .
عُمر لاحظ رجفت يدنها وخوفها قال بهدوء ؛ امشي معي وراح تفهميني كل شي ؟ وش تسوي بمزرعتي .
ريُوف لما شفاته عطاهها ظهره ومشى مشت وراه بهدوء وتوتر وخوف بس صار لها خمس ايام جالسه بهالبرد وملابسها خفيفه ولو جلست اكثر يمكن تموت من البرد وخاصه ان برد الرياض بفصل الشتاء مايرحم كانت تمشي وراهه وغارقه بافكراها ولا حست فيه لما وقفت وضربت بظهره رجعت على ورا بسرعه بخوف وهمست بصوتها المبحوح ؛ اسـءءـفـءءــه !!.
عُمر دخل للغرفه الزجاجيه وقف عند المشب ولف لقاها لين الحين واقفه عند الباب ؛ امشي ادخلي لاتموتين علي من البرد ماني ناقص شرطه و تحقيق .
ريُوف ماكان فيها الحيل انها تقاوم البرد اكثر دخلت وجلست بالكنب واهي ضامه نفسها وترجف من البرد.
عُمر تنهد وقام ورتح لبرا ثواني ورجع ومعاه وشاح وعطاها اياهه ومعاه كوب حليب دافي وبعدها رجع وجلس قدام المشب واهي وراهه ؛ وش تسوين هنا ؟.
ريُوف سكتت ودموعها بعيونها تمنعها من النزول خلاص تعتب من البكي يكفي تحس عيونها جفت من كثر ما تبكي بس كل عاده مافي فايده نزلت دموعها ولا نطقت باي حرف .
عُمر استغرب سكوتها ولف عليها عقد حواجبه واهو يشوفها تبكي استغرب اكثر وبدا وبدا الفضول يشتغل عنده والى يعرف قصتها قال بهدوء ؛ ليش تبكين ؟
[/size]


آخر من قام بالتعديل Saiirah; بتاريخ 01-06-2018 الساعة 08:39 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 01-06-2018, 07:17 AM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وإذا رأيت حُسنها وهي تبتسم أتمتم ربي إغفر لِعيني أن ثملت/بقلمي


لا اله الا الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 01-06-2018, 08:18 AM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وإذا رأيت حُسنها وهي تبتسم أتمتم ربي إغفر لِعيني أن ثملت/بقلمي


البارت الثاني:
عُمر استغرب سكوتها ولف عليها عقد حواجبه واهو يشوفها تبكي استغرب اكثر وبدا الفضول يشتغل عنده والى يعرف قصتها قال بهدوء ؛ ليش تبكين ؟ جاوبيني تدرين انك متعديه على ممتلكاتي ولو اكلم الشرطه بتجي تاخذك !.
ريُوف شهقت برعُب واهي تهز راسها بخوف من طاري الشرطه ؛ لا شـءءـرطــءءــه لا والله مـءءـا سـءءـويـءءـت شـءءــي !!.
عُمر لف بكل جسمه لها وجلس قدامها باستغراب من خوفها ؛ طيب قولي لي وش تسوي هنا ؟.
ريُوف هزت راسها بالنفي ؛ ماقدر اقول لك اخاف .
عُمر عقد حواجبه باستغراب اكثر وفضول اكثر ويبي يعرف قصتها ؛ قولي لي من وش خايفه ؟ اوعدك ماراح اسوي شي ياذيك بس تكلمي .
ريُوف سكتت لدقايق واهي منزله راسها وتحس بنظرات عُمر عليها بعد سكوت دام لكم دقيقه نطقت برجفه صوتها الى بان الخوف فيه ؛ انـءءــا كـءءـنـءءـت ! اشـءءـتـءء..!! ' سكتت لما قطع عليها صوت جوال عُمر'.
عُمر تافف بقهر من الى اتصل لما كانت بتقول له خرب عليه , طلع جواله وقام ؛ هلا عزام شتبي ؟.
عزام ببتسامه ؛ يقولون انك بالمزرعه ؟.
عُمر كشر ؛ اعوذ بالله امدى الخبر يوصل لـ المانيا .
عزام كشر بضيق من طاريها ؛ انا قدام باب المزرعه مو في المانيا اخلص افتح البوابه بتجمد من البرد .
عُمر ضحك ؛ الله متى وصلتوا لـرياض ؟.
عزام تافف ؛ ياخي اخلص علي مطول بالسوالف .
عُمر ابتسم ؛ خلاص طيب جايك ' سكر منه ولف لـ ريُوف وجلس يطالع فيها بهدوء,كانت نايمه واهي جالسه وبيدها الكوب!قرب منها بهدوء وخذا الكوب ومددها وسحب شرشف كان على الكنب وغطاها فيه وطلع رايحه لـ عزام '.
\\ برا المزرعه وعند البوابه حقتها //.
عزام كان موقف سيارته قدامها واهو متكي علي سيارته ويطقيق بـ جواله , لما سمع صوت عُمر ابتسم وضمه بفرحه ؛ واخيراً والله اشقت لك ياشيخ .
عُمر ابتسم وبعد عن عزام ؛ والله مو كثري,بس قولي شخبار الزواج معاك .
عزام كشر وقال واهو مايخفي شي عن عُمر ؛ تاركها من شهرين بالشقه الى بالمانيا ولا ادري عنها بشي وبس حاط حارس عند الشقه عشان لا تطلع وكل يوم تجيها حرمه تسنعها وتشوف اذا محتاجه شي .
عُمر طالع فيه بصدمه ؛ صاحي انت !! شلون تخليها بروحها مجنون والله لو صار فيها شي برقبتك انت .
عزام تافف من طاريها ؛ ياخي وش تبين اسوي مثلاً ! اقولك ماحبها ماطيقها وخاصه بعد ماعرفت حقيقتها زاد كرهي لها .
عُمر بضيق من صديقه هز راسه ؛ اقول لك روح لزوجتك بس وخل عنك ذا الكلام وترا جدك يوم انه عطاك ايها كان واثق انك بتحافظ عليها , بالله عليك لو عرفه انك تاركها كذا وش بيسوي فيك !.
عزام هز راسه بعدم مبالاهه ؛ اي طيب نقدر ندخل الحين ترا بموت من البرد .
عُمر تنهد واهو يعرف عزام لو تكلم لي الف سنه قدام ماراح يسوي الى الي براسه ؛ طيب سؤال وبعدها بندخل !.
عزام بقله صبر ؛ اذا ذا سؤال بشي يخصها لا تسال .
عُمر سحب على كلامه ؛ ليش تكرها ؟ يعني شسوت لك حتى تكرها كذا .
عزام تافف بملل ؛ عُمر يرحم امك خلاص ترا ماجيت الى لك ولا ابي اذكرها ولا تجيب طاريها , واذا على ليش اكرها جدي اهو الى كرهني فيها لما زوجني اياها نقطه انتهى وبدخلني ولا ارجع .
عُمر هز راسه بهدوء ؛ خلاص طيب بسكت امش ادخل .
عزام راح يركب سيارته عشان يدخلها ؛ اخيراً يعني مابغيب تدخلني .
عُمر ركب معاه وضحك ؛ ادخل بس لا اغير رايي الحين .
عزام هز راسه ودخل ولما وقف سيارته عند الغرفه الزجاجيه وكان بيوقفها .
عُمر تذكر البنت الى داخل وقال بسرعه ؛ لاا ماراح نجلس هنا امش بنروح للفله .
عزام لف عليه ؛ لا وش نروح للفله مابي بنجلس هنا لما الفجر وبعدها بروح عاد للفله وننام .
عُمر هز راسه بالرفض ؛ اقول لك امش مافي جلسه هنا يلا على الفله .
عزام تافف ؛ يحول يعني انها مزرعتي وانا الى بتحكم فيها تراك تقهر .
عُمر ضحك ؛ اقول حرك بس بلا هذره زايده .
عزام ؛ طيب خلاص ' حرك سيارته للفله الى كانت بوسط المزرعه ونزلوا من السياره ودخلو لها '.
عُمر لما دخل الفله لف لـ عزام وضرب جبينه بتمثيل ؛ يوهه نسيت اغراضي بالغرفه الى هناك بروح اجيبها واجي طيب وانت خلك هنا .
عزام رمى نفسه على الكنبه وسحب جهاز التحكم حق Tv ؛ اوك .
عُمر هز راسه وطلع من الفله رايح للغرفه للزجاجيه الى فيها ريُوف .
\\ في برلين ، المانيا //.
صمود صحت وراسها مصدع وتسحب رجولها بالقوه وصلت للغرفه خذت لها مسكن وبعدها رمت نفسها على السرير كلها دقايق وقامت من جديد بعد ماحست ان الم راسها خف بدلت ملابسها واهي مقرره تسوي الى خططت عليه راحت عند باب الشقه فتحت الباب بهدوء طلعت براسها وشافت الحارس يكلم بجواله ومشغوله عنها ومعطي الباب ظهره فتحت الباب وسحبت معاه شنطتها كانت حاطه فيها اهم اغراضها الى بتحتاجها , سمت بالله وطلعت تتسحب لحتى وصلت للمصعد ولما دخلت فيه سمعت صرخت الحارس باسمها لما قرب من المصعد تسكر حمدت ربها ان ماقدر يوقفها قررت تررح لاخر دور لان اكيد الحارس بينزل تحت يدورها تحت .
,
\\بالرياض||و في مزرعه عُمر//.
,
عُمر هز راسه وطلع من الفله رايح للغرفه الزجاجيه الى فيها ريُوف .
لبعد ماوصل فتح الباب بهدوء وشافها جالسه وطالع بزاويه الغرفه وغارقه بافكارها بعيونها الدامعه تقدم لها بهدوء وقال بصوت هادي عشان لا يخوفها لانها سرحانه ؛ بنت !.
ريُوف صحت من سرحانها وقبل لا تلف له مسحت دموعها بشكل عشوائي وقامت واهي منزله راسها وبصوت وضح البكي فيه وبحت صوتها نطقت ؛ ابي اطلع تكفى والله ماسويت بمزرعتك شي خلني اروح .
عُمر جلس على الكرسي الى كان قريب من الباب ورفع انظارهه لها ؛ قولي قصتك ماكملتيها ؟ وبعدها بقرر اذا اخليك تررحين او اوقف معاك واساعدك .
ريُوف هزت راسها واهي تحاول تخفي نبره البكي بصوتها ؛ ماراح تقدر تساعدني ؟ لان ماتقدر تساعد مُجرمه !.
عُمر عقد حواجبه بصدمه ممزوجه بخوف وقف واهو يطالع فيها ؛ شلون يعني مُجرمه !.
ريُوف بهمس وتحس روحها مخنوقه ؛ مافيني حيل اتكلم,بعد عني خلني اروح.
عُمر حط يده على الباب يمنعها من انها تمُر وتطلع ؛ مو قبل لا تقولين لي قصتك الى انقطعت !.
ريُوف بهمس واهي تقاوم دموعها ؛ ماراح تستفيد شي اذا قلت لك .
عُمر بهدوء ؛ ابي اعرف طيب !.
ريُوف تنهد وراحت واهي تجلس على الارض بجنب الباب وسانده ظهرها على الجدار ؛ بقول لك بس توعدني اذا ماراح تساعدني ؟ ماتسوي لي شي وتتركني اروح .
عُمر جلس قدامها وهز راسه ؛ اوعدك .
ريُوف خذت لها نفس عمق تهدي فيه دقات قلبها ماتدري ليش خايفه لـ هالدرجه,خايفه يفهمها خطأ و يظلمها مثل ماظلموها الباقين قالت بهدوء واهي تلعب باصابعها بتوتر وبرجفت صوتها تكلمت ؛ انا كنت اشتغل بفله لرجل اعمال سعُودي,كنت اشتغل خادمه لان هذا اهو الشي الوحيد الى لقيته وبنفس الوقت يأمنون لي مكان اعيش فيه بدال ماكنت ضايعه ساعدتني عشان احصل هالعمل عجوز اهي الى وفرت لي هالعمل لما طلبت منها,مرت سنه وانا اشتغل والوضع عادي جداً مثل اي خادمه,ولا كنا نشوف هالرجل الى بالشهر مره او مرتين بحكم انه مايجلس بالرياض كثير,في هاليوم الى اعطتنا فيه المسؤله عنا الاوامر لنظف الفله ونستعد لاستقبال هالرجل ' مسحت دموعها وبعد سكوت دام لثواني رجعت تتكلم '.
'
\\ في برلين || المانيا عند صمود //.
'
صار لها ساعتين من طلعت ولين الحينها بسطح العمارهه الى ساكنه فيها تنهدت واهي تسحب لها نفس عميق تهدي في نفسها , لازم تنزل من هنا بس شلون ؟ صارت توزع انظارها بالسطح اتسعت ابتسامتها وركضت لسلم مثبت من اعلى السطح لى اخر شي كان شكله يخوف بحديد مصدي و شكله يوحي ان مستحيل يتحمل اي ثقل بس هذي طريقتها الوحيده بانها تطلع,سكرت عيونها بخوف واهي تثبت شنطتها على ظهرها سمت بالله واهي تحط يدينها المرتجفه على السلم واهي تخطو خطواتها برجفه وخوف طالعت لتحت وشهقت برعُب وبسرعه طالعت لفوق وسكرت عيونها واهي تشد بيدنها على السلم وقفت لثواني واهي مسكرهه عيونها وتحاول تهدي دقات قلبها وتهدي نفسها عشان تنزل لان العمارهه كانت من خمس طوابق وكانت الارض حيل بعيده عنها,لبعد ماهدت وخذت لها نفس عميق كملت واهي تنزل وتحاول ماتشوف لتحت عشان لا تخاف,وصلت لي النص وتعبت وقفت لثواني بخوف وتحس يدها باي لحظه بتفلت لانها بدت تعرق نزلت بسرعه واهي تستعجل بخطواتها اقل شي اذا طاحت تكون قريبه من الارض,طالعت تحتها وكانت الارض قريبه منها رمت نفسها على الارض وقفت على رجولها وركضت مبعدهه عن العمارهه وصارت تركض بشوارع ماتدري وين تروح بس اهم شي تبعد عن العمارهه,سحبت الشمسيه بعد مابدا المطر ينزل بغزارهه وبهواء بارد قوي وكانها علامات عاصفه قريبه منها,طالعت بالطروقات كانت فاضيه من اي بشر شدت على الجاكيت الى لابسته و بهواء بارد هُب بقوه لي درجه طارت الشمسيه من يدها ركضت بتمسكها ولما قربت منها الى بنور قوي يطلع بوجهها !!.
,
\\ بالرياض || بمزرعه عُمر //.
,
ريُوف ؛ في هاليوم الى اعطتنا فيه المسؤله عنا الاوامر لنظف الفله ونستعد لاستقبال هالرجل ' مسحت دموعها وبعد سكوت دام لثواني رجعت تتكلم ' وانا رحت لجناحه بنظف الغرفه واغير اغطيه السرير لما رحت اجيب المنظفات من الحمام الى اسمع صوت طلق نار , مُت من خوفي ولما طلعت انصدمت بالرجال الى طايح على السرير وغارق بدمه ورجال ثاني يطلع من الشباك هارب,طلع هالرجال الميت اهو رجل الاعمال السّعودي الى اشتغل عنده صمنت بخوف ورعُب وعيوني على هالرجل , لفيت الى على صراخ المسوؤله عنا وحده من العاملات وكانو يتهموني باني انا الى ذبحته , شفت الرجال الى اطلق عليه شلون هَرب وسويت نفسه ورحت مبعده عن الفله قبل لا الكل يعرف وصار لي خمس ايام هاربه ومتخبيه بهالمزرعه ' قامت واهي تمسح دموعها وتصد عنه وبهمس ' والحين بعد عني بطلع .
عُمر منصدم بالي جالس يسمعه وقبل لا تطلع مسك يدها ؛ اسمعـ..!!.
عزام فتح الباب بسرعه بخوف و اهو منفجع و ركض لـ عُمر ولا انتبه للبنت الى معاه ؛ عُمر تكفى انقذني يـ رجال ! صمود هُربت وش اسوي والله لو يصير فيها شي جدي بيعدمني .
عُمر لف لـ عزام بسرعه وترك يد ريُوف ؛ شلون يعني هربت ؟ وين راحت .
عزام ضرب راسه بقهر ؛ مادري مادري كلمني الحارس ويقول انها هربت بدون لا ينتبه عليها .
عُمر تافف واهو يحط يده على عيونه وبعدها بعدها ؛ طيب وانت وش بتسوي الحين ؟.
عزام هز كتوفه وبخوف ؛ مادري ياخي دبرني ؟ وش اسوي .
عُمر هز راسه بتوتر ؛ طيب انت اطلع روح لسياره وانا لاحقك الحين برروح المطار يمكن نلاقي رحله قريبه لـ برلين .
عزام هز راسه بسرعه وركض طالع يجيب سيارته .
عُمر تاففف ولف بيكلم ريُوف الى فتح عيونه بصدمه لما مالقها ضرب رجله بالارض بقهر لما طرا في باله انها هربت طلع بسرعه من الغرفه يدورها لان مستحيل تكون بعدت بس وين بيلاقيها في كل هالمزرعه وغير كذا سالفه عزام و صمود وفوق ذا حتى اسمها مايعرفه حط يده على راسه وسكر عيونه بقوهه فز لما سمع صراخ عزام باسمه وبداخله"ياربي وش اسوي ؟ لازم ادورها انا قلت لها باساعدها ليش تهرب الحين وعزام ماقدر اتركهه لازم اساعدهه"تافف وراح للجهه الى جا منها صراخ عزام وقف بصدمهه وركض بسرعه لـ ريُوف المرميه على الارض وصرخ ؛ عزام شفيها!!.
عزام جلس جنبه بصدمه وعيونه على البنت الى بين يدين عُمر وهمس بصدمه ؛ ذذبـءءــحـءءٓـتـءءــها !!.
عُمر صرخ عليه بخوف على ريُوف ؛ كلتبن وقول لي وش صار ؟.
عزام سكت لثواني بعدها تكلم ؛ مادري لما نزلت من السياره لقيتها كذا طايحه .
عُمر حس براحه ؛ يعني ماصدمتها !.
عزام هز راسه ؛ لا ماذكر اني صدمتها والله نزلت لقيتها طايحه .
عُمر ضرب خدها بخفيف ؛ بنت اصحي !! هيه ' لف لـ عزام بسرعه ' جيب لي مويه او عطر .
عزام ركض بسرعه لسيارته وطلع من الدرج الى فيها عطر وراح بسرعه ومده لـ عُمر .
عُمر خذاه ورش على يدهه واهو يقربه من انفها ولا فاد رش بقوه وقربه من انفها اكثر لثواني بس بدت تتحرك بنزعاج,خذا نفس براحه وببتسامه واهو يحضن وجهها بكفوفه ؛ بنت تشوفيني؟شصار لك وش فيك.
ريُوف حطت يدها على راسها الى كان بينفجر من الصُداع الى داهمها فجاءهه ولا قوت تتكلم سكرت عيونها بهدوء .
عُمر خاف عليها وتوهه يستوعب حرارة جسمها حط يدهه على جبينها وبصدمه ؛ البنت حارهه شلون مانتبهت!!اكيد لما كانت بتروح فقدت وعيها .
عزام وكانهه توهه يبدا يستوعب وجلس بجنب عُمر ؛ ولد من ذي؟.
عُمر لف عليه وبتصريف ؛ عزام روح شوف صمود انا متى ماقدرت لحقتك زين .
عزام تذكر صمود من خوفهه ان ممكن ان اهو الى صدمها مع انه متاكد انه ماشافها حتى,قام بسرعه وهز راسه ؛ طيب طيب بكلمك واعطيك خبر باي شي يصير ' وراح بسرعه وركب سيارته توجهه للمطار '.
عُمر تنهد وضرب خدها بخفيف يبيها تصحى ؛ اصحي يلااا بنت ' قام وحاوط خصرها ومشى فيها للغرفه الزجاجيه واهو يمددها على الكنب طالع فيها لثواني يحس نفيه مُقيد مو قادر يسوي لها شي تافف وسحب جواله وكلم الخدامه الى بالفله وطلبها تجي له عشان تساعد ريُوف لانه مو قادر يسوي لها شي .
بعد دقايق جات الخدامه
عُمر لما شاف الخدامه ومعاها فوطه صغيره و مويه لف عليها ؛ سوي لها كمادات لحتى تخف حرارتها وشيلي عبايتها و حجابها خليها ترتاح وانا بطلع وبجلس عند الباب حق الغرفه اذا صار شي قولي لي .
الخدامه هزت راسها واهي تنزل الى بيدها على الطاوله وتتوجه لـ ريُوف .
عُمر لما شافها قربت بتفك حجابها صد عنهم بسرعه وطلع من الغرفه وجلس على الكرسي المقابل للباب وعيونه على الجوال بس تفكيرهه مع ريُوف وقصتها !! شلون يساعدها السالفه كبيرهه واكبر منه شلون يوضح لهم انها مظلومه , ويمكن من هُربها اثبتت التهُمه عليها تافف بضيق واهو يسكر عيونه بهدوء فتح عيونه بسرعه لما تذكر امه واخته وطالع بساعته كانت 4 الفجر , وقرر ينظر كم ساعه يطمنى فيها على ريُوف وبعدها يروح لهم .
بعد فتره من الانتظار حتى يطمن عليها.
عُمر واهو يكلم الخدامه و عيونه على الغرفه الزجاجيه الى فيها ريُوف بس كانت الخدامه ساحبه الستاير الداخليه على الجدران ولا كان بين من الغرفه شي وهذا بامر من عُمر لان عمَّال المزرعه بدو يصحون وكل واحد يمسك اشغاله المكلف فيها ولا كان يبيهم يدرون عنها,لف انظارهه للخدامه وقال بهدوء ؛ انا طالع الحين وبعد كم ساعه راجع , اذا صار اي شي عندك الجوال كلميني واذا كانت بتروح حاولي تمنعينها وقولي لها عُمر بيسعادك ويبيك تجلسين لحد مايرجع اوك !.
الخدامه هزت راسها ونطقت ؛ اوك .
عُمر القى نظرهه اخيراً على الغرفه وتنهد واهو عاجز ان يلاقي حلّ لمشكلتها,بعد ثواني بس راح لسيارته وحرك طالع من المزرعه رايح للفله ليطمن امه وأخته بوصوله لهم سَّالم بعد غياب دام الثلاث سنوات قضت كلها بدراسته ليرجع لرياض و يستلم عيادهه ابوهه .
,
\\ في برلين || المانيا عند صمود //.
,
شدت على الجاكيت الى لابسته و بهواء بارد هُب بقوه لي درجه طارت الشمسيه من يدها ركضت بتمسكها ولما قربت منها الى بنور قوي يطلع بوجهها لفت بصدمه وصنمت واهي تشوف سيارهه كبيرهه متجهه لها حطت يدها قدام عيونها بخوف ولاهي قادره تتحرك سكرت عيونها واهي تحس نفسها طير بالهواء وفجاءه يضرب راسها بقوه على الارض , جلست لثواني مسكرهه عيونها لما ادركت انها تقدر تفتح عيونها " هذا معاناهه اني بخير ولا مت " فتحت عيونها بسرعه واهي تحط يدها على راسها صرخت لما شافت يدها الى كلها دمّ , لفت بسرعه وطاحت عيونها بعيون ذاك الشخص الى جالس قدامها ويطالع فيها بخوف .
آدم تعدل بجلسته وقرب منها ؛ انتي بخير ؟.
صمود بعيونها المتغارقه دموع هزت راسها في " اي " بدون لا تنطق .
آدم قام واهو ينفض ملابسه الى استخت من التراب ومد يده وساعد صمود تقوم ؛ باخذك للمستشفى الى اشتغل فيه هنا قريب بعقم الجرح الى براسك و الجروح الى بيدينه من الطيحه .
صمود مسحت دموعها بعشوائيه وهزت راسها بصوتها الباكي من الم الطيحه ؛ لا مابي مايحتاج .
آدم نزل واهو ياخد شنطه صمود المرميه على الارض وطالع فيها .
صمود مسحت دموعها بعشوائيه وهزت راسها بصوتها الباكي من الم الطيحه ؛ لا مابي مايحتاج .
آدم نزل واهو ياخد شنطه صمود المرميه على الارض وطالع فيها ؛ لا تناقشيني بتروحين ؟ ومع الاسف ماقدرت اخذ رقم السيارهه ولا كان ببلغ عليها .
صمود بهدوء واهي تمسح الدم الى نزل على وجهها من الجرح الى براسها ؛ شكراً لك لو مابعدتني عن السياره كان مادري وش بيصير فيني .
آدم سحب من جيبه منديل ومده لها ببتسامه ؛ حطي ذا على راسك عشان يوقف من نزف الدم , وامشي معاي خليني اكمل معروفي .
صمود استسلمت لانها صدق معاد فيها تتحمل الم راسها و الجروح الى بيدها و رجولها ومشت معاهه .
آدم وقف عند سيارته و صمود كملت مشي بدون لا تحس انه وقف , تنهد وراح وقف قدامها وببتسامه ؛ وين وصلتي ؟ امشي سيارتي وراك .
صمود صحت من سرحانها على صوته وتفشلت منه ؛ معليش بس كنت سرحانه ولا انتبهت .
آدم ابتسم وفتح باب السياره ؛ حصل خير والحين يلا اركبي .
صمود تنهد واهي تدعي بقلبها على عزام الى بسبب طاحت في كُل هالمشاكل , وبعدها ركبت وكان السكوت و الهدوء مالي اجوائهم .
لبعد ماوصلوا عند المستشفى وقف آدم سيارته بالمواقف الخاصه للمستشفى ولف لـ صمود .
آدم بهدوء ؛ وصلنا يلاا انزلي ' فتح بابه ونزل ولما صارت صمود بجنبه مشى لداخل المستشفى , وسحب وحده من الكراسي المُتحركه ولف لـ صمود ' اجلسي فيه .
صمود رجولها من جد كانت تعورها بس ماكانت تبي تركب تحس انها زودتها فهزت راسها بالرفض ؛ لا مو لازم اقد امشي .
آدم تنهد من عناد صمود و رفضها لكل شي ؛ طيب بكيفك .
صمود بدون لا تتكلم مشت معاهه لما وصلو لغرفه وفتح الباب ودخل ودخلت معاه .
الممرضه لفت بستغراب ؛ دكتور آدم , مو كنت طالع ؟.
آدم تنهد واهو يطالع بصمود الى جلست على السرير ؛ شفت هالبنت بالشارع وانا طالع من المسشفى وكان في شخص بيصدمها وانا بعدها من السياره بس لما دفيتها عشان ابعدها طاحت وضرب راسها بالارض و مثل ما انتي شايفه في حرج براسها و جروح بسيطه بيديها و رجولها , ياليت تحضرين لي الادوات الازمه عشان ابدا اعقم جروحها .
الممرضه ببتسامه هاديه هزت راسها ؛ اوك ' وراحت تجهز الادوات '.
صمود كانت متمدد على السرير و تسمع كلامهم ولا فهمت شي لانهم يتكلمون بالامانيه ولا عطت الموضوع اهميه سكرت عيونها بتعب واهي تحس بـ آدم يعقم الجرح الى براسها .
آدم بعد ماخلص من تعقيم الجرح الى براسها لفه لها بشاش ابيض ومسك يدها وكانت فيها جروح خفيفه عقمها هي بعد ولما خلص قال ببتسامه ؛ وخلصنا والحمدلله على سلامتك ' عقد حواجبه لما ماسمع ردها واستعت ابتسامته واهو يشوفها نايمه بهدوء لف للمرضه وقال بنبره هاديه لجل مايزعجها ' خلوها هنا تنام لا تنقلونها لغرفه ثانيه وابيك انتي بنفسك تهتمين فيها لان خلص دوامي بروح ارتاح ثلاث ساعات او ساعتين وراجع اطمن عليها , واذا كانت بتررح او شي بس ارسلي رساله وخبريني .
الممرضه هزت راسها ؛ اوك .
آدم طلع وراح لبيته يرتاح بعد دوام طويل و متعب .
'
\\ بالمطار || عند عزام //.
,
من حُسن حظه ان حصَّل له تذكرهه لرحله بعد ساعتين , كان رايح راجع بالمطار بتوتر وخوف , خايف على نفسه من جدهه لو عرف وش بيسوي فيه ويفكر بصمود الى ماتعرف شي في المانيا وحس نفسه غبي شلون تركها تافف وكانها اطول ساعتين مرت عليه بحياته .
بعد مامرت هالساعتين فز بسرعه لما سمع نداء رحلته واهو يمشي متوجهه للبوابه الى بصوت جواله طلعه وبخوف واهو يشوف الشاشه تنور باسم " جدي " تنهد وخذا له نفس وقال ببتسامه ياحاول فيها يكون طبيعي ؛ هلا جدي .
الجد بقلق ؛ اقول عزام صمود قريبه منك عطني اكلمها صار لي يومين اكلمها ولا ترد .
عزام تورط وقال بهدوء ؛ جدي انا طالع مو في الشقه وجوال صمود خربان , اذا جيت لشقه عطيتها جوالي تكلم تمام .
الجد تنهد براحه ؛ زين والله خفت يكون فيها شي .
عزام واهو مستعجل يبي يسكر عشان الطيارهه ؛ يلا جدي انا الحين مشغول لازم اسكر تامرني بشي؟.
الجد ابتسم ؛ سلامتك يلا بحفظ الله ' وسكر منه '.
عزام دخل جواله بجيبه وركض بسرعه يكمل باقي الإجراءات عشان يركب الطيارهه لانه سمع النداء الاخير لرحله.
,
\\ برلين,المانيا || وتحديداً بالمستشفى عند صمود //.
,
بعد فتره مرت ثلاث ساعات و صمود من تعبها غارقه بنوم عميق ولا حاسه بالى حولها .
آدم رجع للمستشفى بعد مانتهت فترت راحتهه رجع ليقابل مرضاهه ببتسامته المعهودهه,دخل مكتبه واهو يسكر الباب بهدوء ولف شاف صمود على حالها تنهد وسحب السماعات حقته واهو يحطها على رقبته ويستعد لتفقد المرضى الى كان ماسكهم,قبل لا يطلع ويسكر الباب حس فيها تتحرك لف بسرعه لها ولما شافها صحت راح لها ببتسامه هاديه ؛ الحمدلله على السلامه .
صمود ببتسامه هاديه طلعت كـ رد لمعروف هالشخص الى واقف قدامها ؛ الله يسلمك .
آدم بنفس ابتسامته ؛ تحسين باي تعب او وجع من الجرح الى براسك ؟ ولا اسوي لك كشف من جديد لحتى نتاكد انك بخير .
صمود واهي تنزل رجولها من على السرير و تستعدل بجلستها هزت راسها بالنفي ؛ لا الحمدلله مافيني شي " بعد ثواني رفعت راسها ببتسامه " دقيقه انت دكتور هنا ؟.
آدم ضحك بخفيف ؛ بدري ؟ شكل الطيحه ماثرهه عليك الحين من هالى جلس يعالج فيك .
صمود ابتسنت باحراج ؛ لا بس لما جيت معاك ماكنت بوعيي ولا احس باي شي,ولا توقعت ان انت دكتور " ابتسمت ابتسامه وضح الالم فيها والضيق " عاد انا مفروض اكون مثلك دكتورهه بس لا الزمن ولا ظروفي ساعدتني احقق حُلم الطفولّه .
آدم جلس على الكرسي بجنبها بهتمام لهالانسانه الى جالسه قباله واضح انها تعبت من الحياهه ؛ ليش وش صار وتخليتي عن حلمك ؟.
صمود لمعت عيونها بدموع حاجزتها بعيونها وقالت بنبرهه هاديه ؛ اشياء كثير صارت بس الحمدلله على كل حال وراضيه بالى كتبه ربي ويمكن ذي خيرهه لي .
آدم لما لاحظ لمعت عيونها ندم ان سالها وقال بهدوء ؛ اقدر اساعدك بشي؟واضح انك جديدهه على هالبلد.
صمود رفعت راسها بسرعه وقالت بامل ؛ تقدر تساعدني احصل لي شقه صغيرهه اسكن فيها لان مثل ماقلت ماعرف شي في هالبلد .
آدم ابتسم وهز راسه ؛ اذا بس كذا امري ماطلبتي شي,عندي وحده معاي بنفس العمارهه الى ساكن فيها هي طالبه تدرس هنا و سعوديه بعد و دور لها على بنت تكون معاها بنفس الشقه منها تساعدها على الاجار و منها تونسها بدل لا تكون جالسه بروحها بين اربع جدران .
صمود اتسعت ابتسامتها بفرح ؛ طيب يصير تكلمها وتقول لها عني ؟ يمكن تقبل اكون معاها .
آدم هز راسه ببتسامه ؛ ان شاءالله ' سكت لثواني وبعدها تكلم ' بسالك ؟ انتي معاك اوراقك وشهاداتك .
صمود هزت راسها واهي تتلف وقالت بخوف ؛ شنطتي ؟ انا جايه واهي معاي ياربي لا تكون ضاعت فيها كل اوراقي و كل شي يخصني .
آدم قام وراح لدرج وسحب منه الشنطه ومدها لها ؛ قصدك هذي ؟.
صمود سحبت الشنطع منه وتنهد براحه ؛ يوهه الحمدلله والله خفت تكون ضاعت .
آدم تقدم وجلس من جديد على كرسيه ؛ يعني هالشنطه فيها اوراقك و شهاداتك الجامعه.
صمود هزت راسها واهي تفتش بشنطتها وتتاكد ان كل شي فيها,طلعت جوالها وكان فيه ولا مليون اتصال من الجد والجدهه و من عزام سكرت الجوال ورمته بضيق بالشنطه من جديد .
آدم قام بهدوء ؛ اسمعي انا بروح الحين عندي كم مريض بروح اشوفهم ! وانتي خليك هنا لما اخلص راح اجي واخذك للبنت الى قلت لك عليها .
صمود هزت راسها ؛ اوك .
آدم ابتسم بهدوء وطلع يتفقد مرضاهه وصمود تمددت بتعب على السرير ونامت بدون لا تحس بنفسها .
,
\\ بمجمع عبدالعزيز || تحديداً بفله ابو غسان //.
,
كان الكُل مجتمعين بالصاله الكبيره وانواع الضحك و سوالف ماليه المكان.
الجد ببتسامه هاديه ؛ عندي لكم خبر بيفرحكم,بما ان مابقي اسبوعين وتقضي المدارس و الجامعات اول ماتخلصون بنسافر للمانيا عند عزام و صمود .
سديم صرخت بحماس واهي تبوس راس الجد ؛ يزينك بس والله انك فاهمني,قسم بالله اشتقت لـ عزام .
الجد ضحك واهو يعدل نظارته الى كانت بطيح من سديم ؛ طيب يابنت اعصابك .
غسان دخل وكان معاهه شنطته السوداء الجلد و الى تحمل اوراق بعض القضايا الى ماسكها,نزلها على الطاوله وراح يسلم على جدانه و عمامه وبعدها جلس .
ام غسان ببتسامه واهق توقف ؛ اجل دام الكل اجتمع والسفرهه جهزت امشو نفطر .
الكل قام وبدوا يفطرون بهدوء وبعدها كل واحد فيهم بعد ماخلص راح الى للجامعه و الى للمدارس والى راح لدوامه و شغله وتفرقوا .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 01-06-2018, 08:22 AM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وإذا رأيت حُسنها وهي تبتسم أتمتم ربي إغفر لِعيني أن ثملت/بقلمي


البارت 3؛
\\ في فله ابو عُمر //.
عُمر وقف سيارته بالموقف الخاص فيه ونزل ببتسامه جميله ارسمت على شفايفه بشتياق كبير لهالفله وللي فيها , تقدم بخطوات متسارعهه واهو يسمع صوت امهه واخته يجي من الحديقه وقف ببتسامه واهو يشوفهم جالسين بالحديقع الخلفيه و يفطرون بهدوء جلس يتامل هالملامح الى اشتاق لها الى على صرخت اخته الى انتبهت لوجوده وجات له ركض وضمته بقوهه لي درجه عُمر رجع كم خطوهه لورا وضحك بفرحه ؛ بس امجاد ذبحتيني .
امجاد دفنت نفسها بحضنه واهي تبكي بفرح برجعت اخوها الوحيد والى تعتبرهه كُل دنيتها .
عُمر ابتسم وباس راسها وبعدها ومسك وجهها واهو يسمح دموعها ؛ لا ياقلب اخوك انتي وش له تبكين الحين هاه شوفيني هذاني قدامك .
امجاد رجعت ضمته من جديد ومن بين بكيها ؛ اشقت لك واخيراً جيت .
عُمر ضمها واهو يضحك وباس راسها ؛ وانا اشقت لك بس ممكن تبعدين عني بروح لجنتي ترا اشتقت لها اكثر .
امجاد بعدت عنه ومسحت دموعها واهي تضرب كتفه ؛ كلتبن اصلا حتى انا ماشتقت لك الى شوي .
عُمر ضحك وباس خدها ؛ عُمري والله اصبري شوي وارجع لك واشبعي مني ' وبعدها راح بفرحه لعند امه ورى نفسه بحضنها وكانه طفل اشتاق لها حيل و لحضنها,جلس ضامها لفتره بدون لا يتكلم مستمتع واهو يسمع دعوات امه له بفرحه الدنيا كلها فيه '.
\\ في برلين,المانيا || بالمستشفى //.
آدم دخل الغرفه بتعب بعد ماخلص كُل المرضى الى عنده ورمى نفسه على الكرسي لف وطالع بصمود انايمه تذكر وطلع جواله وكلم دقايق ووصله الصوت ؛ هلا آيات,شخبارك ؟.
آيات ببتسامه ؛ الحمدلله بخير وانت ؟.
آدم ابتسم ؛ بخير الحمدلله,آيات بسالك انتي لين الحين دوري لك بنت تكون معاك بسكن ؟.
آيات عقد حواجبها بستغراب من سؤال آدم ؛ أيوا,بس ليش تسال .
آدم اتسعت ابتسامته وعيونه على صمود ؛ في بنت اعرفها دور لها على سكن فقلت أسالك اذا ممكن تكون معاك .
آيات بفرحه ان واخيراً بيكون في احد معاها بدل وحدتها ؛ صدق ؟ طيب اوك موافقه بس آدم انت تعرفها زين والبنت زينه ولا ترا مالي خلق مشاكل و ازعاج .
آدم ؛ لا ماعليك من هالناحيه انا اضمنها لك واضح انها طيبه و حبوبه ولا لها بالمشاكله والازعاج على قولتك .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 01-06-2018, 08:31 AM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وإذا رأيت حُسنها وهي تبتسم أتمتم ربي إغفر لِعيني أن ثملت/بقلمي


البارت 4;
آيات ببتسامه ؛ خلاص اجل انتظركم .
آدم وقف ببتسامه واهو يقرب من صمود عشام يصحيها ويروحون ؛ خلاص طيب,الحين جاينك .
آيات ؛ اوك ' وبعدها سكرت وراحت ترتب الشقه وتعدلها '.
آدم قرب من صمود وبصوت هادي ؛ اصحي يلاا,انا خلصت شغلي وباخذك للبنت الى قلت لك عليها .
صمود فتحت عيونها بهدوء على صوته وقامت واهي تتعدل وبعدها طالعت فيه ؛ والله مادري شلون نمت معليش .
آدم هز راسه ببتسامه ؛ لا عاد مو مشكله .
صمود ابتسمت بهدوء ونزلت من السرير واي تسحب شنطتها وتثبتها على ظهرها وبعدها لفت له ؛ يلا بروح الحين ؟.
آدم هز راسه واهو يسحب مفاتيح سيارته و جواله ؛ ايوا ' وكانه تذكر شي ولف عليها ' بس قبل بسالك ؟ انتي شسمك .
صمود ببتسامه ؛ اسمي صمود .
آدم اتسعت ابتسامته ؛ وانا آدم,والبنت الى بروح لها اسمها آيات ان شاءالله تتفاهمون بسرعه مع بعض .
صمود بنفس ابتسامتها ؛ ان شاءالله .
آدم ابتسم لها وبعدها مشى ومشت وراه صمود طالعين من المستشفى و رايحين لشقه آيات .
\\ عند عزام بالطيارهه //،
كان متوتر الف وكل شوي يطالع بـ ساعه ينتظر وقت الوصل وكانت هذي اطول رحله بحياته,تفكيره كله بـ صمود و بـ جده اذا عرف وش بيسوي والله يمكن تجيه جلطه من الصدمه تافف بضيق وسكر عيونه ! وبعد وقت طويل من التفكير غفت عيونه بدون لا يحس على نفسه .
\\ في مزرعه عُمر //.
صحت ريُوف وراسها مصدع وثقييل تفلتت حولينها بعدم استيعاب لثواني بس بدت تسترجع كل شي صار لها فزت بسرعه وبدت الدنيا تدور فيها بسبب وقفتها السريعه,جلست بسرعه واهي مسكرهه عيونها لثواني لحتى خفت الدوخه طالعت بعبياتها وحجابها الى على الطاوله طالعت بنفسها بصدمه " ياربي وش صار ماذكر اي شي غير اني كنت بهرب من مزرعته شرجعني هنا " طالعت بالباب الى انفتح ودخلت منه الخدامه ومعاها صينيه الاكل جلستها على الطاوله و ريُوف طالع فيها بستغراب .
الخدامه عرفت نظرات الاستغراب الى بعيون ريُوف و تكلمت بللهجتها المسكره ؛ انتي تعبان و عُمر جيت انتي هنا,بس الحين انتي كويس صح ؟.
ريُوف بتعقيده حواجبها هزت راسها وبصوت هادي ؛ كويس .
الخدامه ببتسامه ؛ طيب انتي في اكل هذا عشان مافي تعبان مرهه ثانيه يلا .
ريُوف قامت بهدوء واهي تسحب عبايتها ؛ لا مابي انا بروح .
الخدامه هزت راسها ؛ لا مافي روح عُمر يقول ان هو شوي ويجي وان يبي يساعدك انتي لازم اجلس هنا عُمر يقول كذا .
ريُوف تافف واهي تلبس عبايتها وتلف حجابها عليها ؛ اشغلتينا ترا من عُمر ذا , ولاني جالسه هنا وخري عني اشوف بطلع.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 01-06-2018, 08:37 AM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وإذا رأيت حُسنها وهي تبتسم أتمتم ربي إغفر لِعيني أن ثملت/بقلمي


البارت 5;
,
الخدامه وقفت قدامها تمنعها ؛ بس عُمر يقول..!!.
ريُوف مسكتها من كتوفها وبعدها سحبتها واهي تبعدها عن طريقها و ببتسامه ؛ شوفي ياقلبي انتي انا هاربه من ناس مُتهميني باني موته واحد,يعني ماني عجزانه اهرب منك بس والله مافيني حيل عشان كذا روحي عن وجهي خليني اطلع قبل لا يجي حق المزرعه ذاك.
الخدامه عقد حواجبها بعدم فهم لها ؛ انتي وش قول ؟.
ريُوف سكرت عيونها بقله صبر وبعدها فتحتها ؛ لا سلامتك بس اقول انك مزُه ماشاءالله ' دفتها وركضت طالعه من الغرفه وراحت للبوابه الكبيره حقت المزرعه عشان تطلع,واهي تتلفت وطالع بالمزرعه الى شقهت بصدمه واهي ترجع على ورا بخوف من صوت السيارهه ونورها الى سطع بوجهها,لبعد ما تسكر النور فتحت عيونها واهي تشوفه ينزل من السياره '.
عُمر ضحك واهو يسكر باب السيارهه ويمشي لها ؛ وش ذا الحماس الى فيك باقي مسافه لحتى اصدمك.
ريُوف خذت نفسه براحه وبعفويه تكلمت ؛ وجع بعد خرشت امي ويقول حمااس,لا وبعد يقول باقي مسافه لحتى اصدمك ناوي تصدمني يعني لاحول الواحده معاد يامن نفسه حتى واهو يمشي بحاله بعدين..!.
عُمر ضحك بصدمه وقاطعها ؛ بالعه لك مسجل افصلي شوي خذي لك نفس لاتموتين علي.
ريُوف هزت كتوفها ورفعت عيونها له ؛ شسوي اذا تكلمت ماعرف اسكت بعدين انت خير تقاطعني ماتعرف أدب الاستماع هاه وخر عني بس خلني اروح ترا مليت من كثر ماقول ذا الكلمه قسم بالله قلتها اكثر من اسمي لا صح اصلا ماقد قلت اسمي الناس اهم الى يقولونه لي..!.
عُمر حط يده على فمها لما سكتت وبعدها بعدها بصدمه ؛ لا اله الى الله مسجل مو بنت خلاص طيب درينا اسفين بس اسكتي عطيني فرصه اتكلم.
ريُوف واهي شوي وتبكي ؛ وش اسوي هاه اذا توترت اتكلم كثر ولا اعرف ترا وش اقول ماقدر اتحكم بنفسي اي شي يطرا في بالي اقوله عشان كذا بعد بروح.
عُمر ضحك عليها ؛ اول شي هدي وش له تتوترين عادي ثاني شي مافي روحه الخدامه ماقلت لك اني مابيك تطلعين ؟.
ريُوف اشرت عليه بصدمه ؛ اماا انت عُمر !! ' استوعبت وتعدلت بوقفتها وقالت بهدوء وفشله ' اقصد يعني اي قالت بس مابي اجلس بروح.
عُمر ببتسامه واسعه ؛ اي انا عُمر وسالفه انك تطلعني مافي لازم اتكلم معاك وبعدها انتي قرري يا تجلسين يا تروحين.
ريُوف عقد حواجبها بستغراب ؛ تكلمني !! في وش؟.
\\ برلين,المانيا //.
آدم وقف سيارته تحت العمارهه ولف لـ صمود؛يلا انزلي.
صمود ماتدري ليش كانت متوتره ولفت عليه وقالت؛لا خلاص مابي.
آدم طالع فيها بصدمه!.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 01-06-2018, 08:44 AM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وإذا رأيت حُسنها وهي تبتسم أتمتم ربي إغفر لِعيني أن ثملت/بقلمي


البارت 6;
,'
\\ في المزرعه عند ريُوف و عُمر //.
ريُوف تنهد ولفت عليه ؛ بتجلس كذا ساكت ؟ تكلم ولا بروح .
عُمر جمع يدينه ببعض وطالع بـ ريُوف ؛ بساعدك وبطلعك من الى انتي فيه .
ريُوف نزلت راسها بضيق ؛ ماراح تقدر .
عُمر قال بسرعه ؛ بقدر بس لي هالوقت خليك بالمزرعه هناّ وعد مني بسوي كل الى اقدر عليه واطلعك من ذا الظلم .
ريُوف رفعت راسها بعيونها الدامعه وبهدوء ؛ لا تعطيني امل,لان مستحيل بضل طول عمري هاربه او بيلاقوني و ياخذوني .
عُمر تنهد ولف وجلس قبالها وببتسامه ؛ وعدتك وانا بسوي الى علي,بس ابيك تضلين هنا ليما اشوف الاوضاع .
ريُوف هزت راسها بالرفض ؛ لا مابي اجلس ؟ يعني ليش اجلس هنا ماراح اجيب لك غير المشاكل .
عُمر ببتسامه واسعه ؛ طيب انا الى قلت لك وانا راضي بالمشاكل ماعليك .
ريُوف مسحت دموعها ورفعت راسها له ؛ ليش تحاول تساعدني طيب ؟.
عُمر هز اكتافه ببتسامه ؛ مادري بس يمكن تقولين ان اكرهه الظلم .
ريُوف نزلت راسها بهدوء واهي تلعب بيدها ولا تعرف وش تسوي او وش تقول له .
عُمر ببتسامه واهو يحاول يغير الموضوع ؛ طيب بسالك !.
ريُوف رفعت راسها له ؛ اسأل .
عُمر ببتسامه هاديه ؛ وش اسمك .
ريُوف طالعت فيه لثواني وبعدها تكلمت ؛ ذا سؤالك وانا تحمست وش بتسأل ؟.
عُمر رفع حاجبه ؛ وانتي بتموتين اذا جاوبتي بدون لا تعلقين .
ريُوف سندت ظهرها على الكرسي ؛ طيب خلاص,ريُوف .
عُمر قام ولف لها ؛ طيب يـ ريُوف امشي معاي .
ريُوف بستغراب واهي تشوفه ؛ وين ؟.
عُمر سحبها ومشى معاها ؛ بوديك للمكان بيعجيك يعني احس ان بيعجبك مادري عاد .
ريُوف ببتسامه واهي تشوفه متحمس مشت معاه بهدوء لبعد ماوصلو شهقت بقوهه واتسعت عيونها .
,
,
\\ في برلين عند صمود و آدم //.
آدم وقف سيارته تحت العمارهه ولف لـ صمود؛يلا انزلي.
صمود ماتدري ليش كانت متوتره ولفت عليه وقالت؛لا خلاص مابي.
آدم طالع فيها بصدمه ؛ ننععمم !!.
صمود بتوتر ؛ مابي احس اني متوترهه .
آدم هز راسه بهدوء ونزل من السيارهه وراه لباب صمود وفتحه ؛ يلا انزلي وعن الدلع وحركان البنات ذي.
صمود خذت نفس ونزلت من السيارهه وطالعت في البنت الى طل عليهم من البلكونه .
آيات واهي طالع فيهم من البلكونه ببتسامه واسعه .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 02-06-2018, 05:04 AM
العنود عبدالعزيز العنود عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وإذا رأيت حُسنها وهي تبتسم أتمتم ربي إغفر لِعيني أن ثملت/بقلمي


كمللللليييييي الرواااايييههههههه حماااااااسسس واسلوبك بالكتااابه جممميللل

احس الأسلوب مو غريب علي , انتي عندك حساب روايات بالاسنتقرام ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 04-06-2018, 11:10 PM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وإذا رأيت حُسنها وهي تبتسم أتمتم ربي إغفر لِعيني أن ثملت/بقلمي


البارت 7;
,
آيات واهي طالع فيهم من البلكونه ببتسامه واسعه ؛ حيهم يلا تعالو تجمدت وانا انتظركم .
آدم ضحك ورفع راسه لها ؛ وانتي وش حادك تنتظرينا .
آيات ضحكت بحماس وعيونها على صمود الى كانت ورا آدم بمسافه ؛ متحمسه ياخي بس شكل الجميله الى وراك خايفه ترا والله ماكل لحوم بشر ولا اذبح ولا شي الحمدلله يعني .
صمود بعدت عن آدم واهي توقف جنبه لانها تحس شكلها صدق غلط واهي واقفه ورا آدم .
آيات اتسعت ابتسامتها برتياح لـ صمود وقالت بحماس ؛ آدم وجععاهه اخلص علي اصعد فوق مطول انت ؟.
آدم ضحك ولف لـ صمود ؛ امشي خلينا ندخل لا تموت علينا .
صمود ضحكت وهزت راسها ؛ يلاا .
آدم ابتسم بهدوء ومشى و صمود وراهه وآيات دخلت تفتح لهم الباب .
لبعد ماصعدوا استقبلتهم آيات ودخلتهم للشقه .
آدم ضحك واهو يشوف الشقه وريحه البخور الى تفتح النفس وترتيب ؛ لازم اسجلها بتاريخ شقه آيات مرته لا انجاز .
آيات خزت بقهر ؛ اسكت انت لا تخرب صورتي عند البنت,بعدين انا طول عُمري مرتبه بس انت تجي لي بأوقات غلط .
آدم هز راسه بضحك ؛ اي صح صرفي,المهم ماعلينا هذي صمود الى بتسكن معاك طبعاً اذا اتفقتو .
آيات سحبت صمود بضحك واهي تحاوط كتفها.
,
,
\\ في المزرعه عند عُمر و ريُوف //.
ريُوف ببتسامه واهي تشوفه متحمس مشت معاه بهدوء لبعد ماوصلو شهقت بقوهه واتسعت عيونها بفرحه من الى تشوفه وصرخت ؛ وقلللببيي يالجمااالل .
عُمر ضحك على حماسها وراح واهو يمسك المُهره الصغيرهه ويقربها لـ ريُوف .
ريُوف لما قربت منها صرخت بخوف و رجعت على ورا وكانت بطيح بس باخر للحظه قدرت تستعدل بوقفتها قبل لا طيح .
عُمر مات ضحك على شكلها ؛ وش فيك خفتي وقبل شوي كنتي بتنهبلين عليها ؟.
ريُوف بقهر منه ؛ انهبل عليها من بعيد لبعيد بس لا تقربها مني اخاف .
عُمر ببتسامه واهو يمسح على المهُرهه ؛ والله ماتخوف شوفيها اليفه ترا,بعدين اهي عندك ولا شي .
ريُوف تخصرت بقهر ؛ وش قصدك هاه اني دُبه لا قولها قولها عادي ترا .
عُمر ضحك وهز راسه ؛ انا ماقلت كذا انتي الى قلتي .
ريُوف بقهر منه ؛ انت احمد ربك اني محترمتك لاني بمزرعتك ولا كان لي تصرف ثاني معاك .
عُمر رفع حاجبه ببتسمه استغزات ريُوف ؛ مثلاً وش بتسوين يالبطه ؟.
ريُوف بقهر منه صارت تتلفت ولقت لها حصى حجمها متوسط رفعتها ؛ مثلاً بصفق ذي بجبهتك لينك سابح بدمك.


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية وإذا رأيت حُسنها وهي تبتسم أتمتم ربي إغفر لِعيني أن ثملت/بقلمي

الوسوم
روايات -طويله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 02:04 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1