اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 02-06-2018, 07:46 AM
rwat_m rwat_m غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة كالورد حتى ذُبولها لم يقتل جمّالها/بقلمي


‏Part | 29
‏.
‏.
‏مشاري ضحك بسخريه وهو يذكر المصارعه الي صارت بينها وبين سعود
‏: على بالك بتسكت لك!!ومارح تقوم الدنيا عليك
‏عبدالرحمن بأستغراب : لا ان شاء الله كل شي بيعدي على خير
‏ مشاري بتنهيده :غازي ماداوم
‏عبدالرحمن : لا من اول ماتوظف للحين وماشفته تكلم معاه قبل يفصلونه
‏مشاري وقف :انا باخذه معاي اللحين عندي تحقيق
‏عبدالرحمن :باين رجعت متحمس طفشت من شغل السواق
‏مشاري : بالعكس اخذت اجازه
‏وطلع من عنده بكل هدوء وهو مو مقتنع بكلامه
‏طلع جواله وهو يتصل ع غازي
‏.
‏.
‏.
‏رتون
‏كانت جالسه بجانبه :الحمدالله ع السلامه
‏نايف التفت لهاا والارهاق باين ع ملامحه
‏بلع ريقه وغمض عيونه بتعب وببحه :خالد!!! وينه
‏رتون تجمعت الدموع بعيونها وتمنت ان والدها ماطلع
‏عضت ع شفتها وهي تحاول تمسك نفسها
‏: مادري
‏نايف التفت لها ومسك ايدها :ليش تبكين صار شي
‏رفعت ايدها وهي تمسح دموعها : لا بس كنت خايفه عليك
‏نايف ابتسم بتعب : ومن متى صرتي حساسه !!
‏رتون كشرت : وانت تعبان رايق تضحك
‏نايف تنهد والتفت لوالده الي دخل عنده وكانت ملامحه
‏شاحبه وباين الضيق من وجهه
‏ابو نايف : الحمدالله ع السلامه
‏نايف : الله يسلمك ، امي ورسيل وينهم
‏رتون وقفت وماكنت مستعده تشوف شكله اذا سمع خبر وفات خالد
‏: انا طالعه بجيب مويه
‏وطلعت من عندهم بكل هدوء بعد مالبست حجابها
‏نايف بتعب : يبه خالد !! شنو صار له
‏ابو نايف اخذ نفس عميق وبهدوء : نايف انت رجال وفاهم
‏هدء للحظات وهو يراقب تعابير وجهه نايف الي التفت له
‏: خالد عطاك عمره
‏نايف باللحظه يحس اطرافه بردت والدنيا وقفت بوجهه
‏ابتسم بعدم استيعاب ؛انت اشقاعد تقول!!! خالد الي طلعني من السياره بعد الحادث ماكان فيه شي
‏ابو نايف بضيق :هذا الي الله كاتبه الله يرحمه
‏نايف عض ع شفته وعيونه محمره :اهل خالد كيفهم ورسيل ؟؟؟
‏ابو نايف بهدوء وماكان يبي يقوله بموضوع المحاكمه
‏بس اضطر لان الشرطه بتجي وتحقق معاه
‏اخذ نفس عميق والضيق باين بصوته : رسيل ماعليها الى العافيه وهي قويه ومؤمنه بالقضاء والقدر
‏بس اهل خالد !!!
‏نايف : اشفيهم
‏ابو نايف : مارضو يعفون عنك
‏.
‏.
‏Inst: rwat_m

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 02-06-2018, 07:47 AM
rwat_m rwat_m غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة كالورد حتى ذُبولها لم يقتل جمّالها/بقلمي


‏Part | 30
‏.
‏.
‏نايف ماعطى اي رد فعل ، وغمض عيونه بقهر
‏واحداث الحادث تنعاد قدام عيونه ، كان السبب بالحادث
‏لو سمع لكلام خالد ماكان صارلهم شي
‏بعد هدوء استمر لـ دقائق اردفت ببحه : يبه انا راضي بالي يحاكموني فيه
‏ابو نايف التفت له ويحس الدنيا ضاقت فيه : اشقاعد تقول انت ماقتلته؟؟ وخالد كان صاحبك
‏نايف بتنهيده : بس انا الي غلط ولازم اتحاسب
‏ابو نايف وقف بضيق وماكان مستحمل كلام نايف
‏ : انا طالع اشوف اختك تأخرت
‏نايف كان يطالع فيه لحتى ماطلع غمض عيونه بتعب
‏بعد دقايق دخلت عنده وجلست بالكرسي المقابل له
‏ونزلت نقابها وملامحها محمرة ومتنفخه
‏نايف : رتون وبعدين معاك لاتبكين
‏رتون شتت انظارها عنه : مابكيت
‏نايف ابتسم : لاتكذبين باين بوجهكك
‏رتون كانت بتتكلم الى ماقاطعها صوت الشرطي الواقف عند الباب
‏لبست نقابها وثواني يدخل الشرطي
‏: الحمدالله ع السلامه نايف
‏نايف بهدوء : الله يسلمك
‏الشرطي بهدوء : ممكن تتفضلين علشان نبداء التحقيق
‏رتون وقفت وطلعت من عندهم وماكانت حابه تترك نايف
‏الشرطي جلس بالكرسي المقابل له : انا اسمي مشاري وابيك تقولي بتفاصيل الحادث
‏نايف استعدل بجلسته وبداء يقولهم بالي صار

‏ .
‏.
‏رتون شافت والدها جالس برا الغرفه
‏تقدمت له وجلست بجانبه : بابا شنو بيسون فيه !!
‏ابو نايف رفع عيونه لها : بيحققون معاه ويسألونه عن الحادث
‏رتون بغصه : بيقصون فيه مثل ماقال ابو خالد
‏ابو نايف بتنهيده : ان شاء الله برجع اتكلم معاه ويغير رايه
‏رتون بضيق : بس مو رسيل زوجته!! يعني اذا اعفت مارح يقدرون يسون شي
‏ابو نايف بهدوء : بالقانون ماتعتبر زوجته مجرد ملكه ومارح ياخذون بكلمتها
‏رتون عضت ع شفتها بقهر وللحظات ويطلعون من غرفته
‏ابو نايف وقف وراح لهم : ها بشرني شنو بيصير
‏مشاري : نايف اعترف على كل شي وان سبب الحادث التفحيط
‏بتقدرون تحلون المسئله بينكم وتتفقون ع ديه واذا اهل خالد ماوافقو ماقدر اساعدك بشي
‏الاوراق واضحه وابنك السبب بالحادث ولازم يتعاقب
‏ابو نايف :حاول تكفى والله ماعندي غيره واهل خالد مارضو نعطيه الديه
‏سو شي انت شرطي وفااهم
‏غازي كان واقف بينهم وهو بعالم ثاني
‏مشاري تنهد على حالته : ان شاء الله خير بحاول اتكلم معاهم وانت ريح نفسك
‏ابو نايف : عسى ربي يرزقك بالي تتمناه ولاتجرب شعوري
‏مشاري ربت ع كتفه : الله يفرج همك
‏التفت لـ غازي وطلعو من عنده
‏.
‏ركبو السياره ومشاري التفت له : انت وبعدين معاك!!
‏طول التحقيق وانت بعالم ثااني
‏غازي ؛ قلت لك من البدايه مابي بس انت غصبتني
‏مشاري بعصبيه : وحتى متى !! بتمووت علشان بنت مافكرت فيك وتزوجت غيرك
‏.
‏.
‏Inst :rwat_m

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 02-06-2018, 07:48 AM
rwat_m rwat_m غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة كالورد حتى ذُبولها لم يقتل جمّالها/بقلمي


‏Part | 31
‏.
‏مشاري بعصبيه : وحتى متى !! بتمووت علشان بنت مافكرت فيك وتزوجت غيرك
‏بتوقف حياتك علشانها ؟؟ حط عقلك براسك وارجع عند اهلك وارجع غازي الي اعرفه
‏غازي بهدوء : قايلك مو بسبب بنت عمي بطقاق هي وزوجها
‏مشاري رفع حاجبه : علشان مين !! اهلك لانهم مارضو تخطبها
‏غازي اسند راسه ع المرتبه وغمض عيونه
‏مشاري بصراخ : وبعديننن معااك لاتنرفزني قولي شي يدخل العقل شنو صارلك
‏غازي تنهد: اي مضايق من اهلي لانهم السبب ماتزوجتها
‏ارتحت اللحين ، بس انا بخليهم يندمون
‏مشاري مسح ع وجهه وهو يشوف تناقضه
‏متأكد ان في سبب ثاني يخليه متضايق طول الوقت
‏.
‏.
‏.
‏فتح باب الغرفه ودخل عندها تنهد بضيق ع شكلها
‏وجلس بجانبها ع السرير وايده ع شعرها : شجن
‏عقدت حاجبها وهي تتحرك بأنزعاج وتأن بتعب
‏: بعد .. لالا
‏وكملت تمتم بكلامات غير مفهوومة ،
‏نزل من السرير وفتح ثلاجتها وطلع المشروبات وجمعهم بالكيس
‏واخذ بكت الدخان الي ع الطاوله واخذهم معاه
‏ورجع جلس بجانبها وهو يتأمل ملامحها
‏مسك ايدها وهو يطالع بالجرح الي بأيدها
‏وبلع غصته : وعد مني راح اخذ حقك منهم وترجعين مثل ماكنتي
‏شجن قربت له وهي تتمسك فيه وللحين ماكانت واعيه ع نفسها
‏اردفت ببحه ممزوجه بألم: خاايفه لاتروح
‏ابتسم ع كلماتها وقربها لصدره ومسح ع شعرها : انا معاك مارح اتركك
‏بعدها عنه وباس جبينهاا بهدوء ونزل وهو يغطي عليها
‏رفع ايده ع شعره وبهدوء: استودعتك الله
‏وطلع من عندها بهدوء مثل مادخل بعد ماخذ الكيس الي جمع فيه المشروب
‏.
‏.
‏الساعة 3:10 ص
‏فتحت عيونها بخموله وهي تدور بعيونها بالغرفه
‏بخوف دب بقلبها !! نزلت من السرير وشغلة الاضاءه
‏وحطت ايدها ع قلبها وهي تتقدم للباب وتفتحه
‏الى ماتوسعت حدقت عينها وهي متأكده انها قفلته بالمفتاح
‏رجعت جلست ع السرير وهي تهز رجله ومنزله راسها
‏: ماكنت احلم ! في احد دخل الغرفه
‏عضت ع شفتها وهي تحس بخوف
‏اخذت جوالها وهي تحس بأيدها ترجف اتصلت عليه
‏وبعد كم رنه رد عليها :سعود .. انت وينك
‏انسدحت ع السرير وبتوتر :متأكد انك ماجيت البيت لا بس اسأل
‏ميلت شفتها وضحكت بسخريه :اي استانست ع بالي انك جيت
‏.
‏.
‏سعود قفل المكالمه والتفت لفيصل :متى بتنفذ خطتنا
‏فيصل اتسعت ابتسامته من سمع صوتها :لاتخاف بنفذها بس حاول تستدرجها وتطلع لشاليه اولاي مكان
‏سعود :بس اي شي يصير لك انا برا الموضوع
‏فيصل بسخريه :موباقي الى بنت واخاف منها وبعدين ماسمعت صوتها باين انها خايفه بس تكابر
‏سعود هز راسه :خايفه هذي تخوف دوله بكبرها
‏فيصل مسح ع شعره وبخبث :انا اقول دام انك تبي تحرق قلبها اشرايك باليوم
‏سعود ابتسم
‏.
‏.
‏Inst: rwat_m

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 04-06-2018, 07:16 AM
rwat_m rwat_m غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة كالورد حتى ذُبولها لم يقتل جمّالها/بقلمي


‏Part | 32
‏.
‏.
‏شجن
‏راحت غسلت وجهها وهي متوتره
‏مو متأكده الي حست فيه كان حلم ولاحقيقة
‏طلعت وهي تجفف ع وجهها ووفتحت ثلاجتها الصغيره
‏الى ماتوسعت حدقت عينها بصدمه
‏مافيها شي ؟؟؟ بلعت ريقها وهي تتلفت بالغرفه
‏التفتت ع الكوميدينه وهي تشوف بكت الدخان مختفي
‏عضت طرف شفتها وهي تحاول تفسر الي قاعد يصير
‏نفس الحركه ونفس الاحساس من قبل شهرين
‏منو ممكن يدخل عندها وعنده مفتاح الغرفه ؟؟
‏جلست بتعب وهي تفكر بـ سعود
‏هزت راسها : مستحيل ياخذهم وهو من الاساس الي جايبهم مارح يستفيد شي
‏ياربي ليش انا ماقمت وكان موجود
‏ضربت رجلها بلـ لارض بقهر وطلعت من الغرفه
‏نزلت بطفش ودخلت المطبخ وشافت الخادمه تجهز الفطور
‏تنهد : ميري
‏التفتت لها بأبتسامه : هلا ،دقايق والفطور جاهز
‏شجن : امس ماحسيتي ان احد دخل البيت
‏ميري هزت راسها برفض : لا ماحد دخل حتى بابا
‏شجن تنهدت : ومادخلتي غرفتي بالليل
‏ميري ميلت شفتها : لا بعدين غرفتك مقفلتها كيف بدخل
‏شجن : طيب طلعي الفطور للحديقه وخلينا نفطر
‏ميري ؛ اوك دقايق واجهزه
‏شجن طلعت من عندها للحديقه واخذت نفس عميق
‏واتجهت ع الجلسات الي بجانب المسبح وجلست
‏وهي ترفع نظرها لسماء والشمس بدت تشرق
‏اخذت نفس عميق وهي تحاول تصفي ذهنها وتتجاهل الي صار
‏.
‏.
‏مشاري
‏وقف السياره وهو يطالع البيت ، ويسأل نفسه ليش رجع
‏تنهد وماكان لاقي اجابه لانه ركب السياره ومانتبهت الى وهو عند بيتها
‏عقد حاجبه من شافه يوقف السياره ودخل للحديقه
‏طلع من سيارته وراح من خلفه ومسك كتفه : على وين
‏سعود التفت له : وحظرتك منو علشان تسألني
‏.
‏.
‏شجن وقفت بأستغراب من الاصوات الي تسمعها
‏عقدت حاجبها بأستغراب من شافت سعود وواحد واقف بجانبه
‏: سعود
‏سعود التفت لها : زين انك اجيتي قولي له يبعد عني
‏مشاري بأستغراب يطالع فيهم
‏شجن : هي اتركه مارح يسوي شي
‏مشاري ابتعد عن سعود وكان بحالة صدمه
‏معقوله نست الي سواه وكان يبي يقتلها !!
‏سعود تقدم لها وبضحكه : هلا ببنت اخوي ماقلتي منو الي دخل البيت امس
‏شجن : يمكن حرامي الي دخل
‏سعود : كيف حرامي انتي شفتيه
‏شجن ببرود : لا بس حسيت ان احد دخل الغرفه وبعد اشياء كثيره اختفت
‏سعود : خايفه منه
‏شجن رفعت حاجبها : وليش اخاف بعدين وش جابك ؟
‏سعود رفع ايده لـ شعره : بصراحه جوعان ومالي خلق ارجع البيت والاقي تهزيئه منهم
‏شجن تنهدت : تعال تو الاكل حطيناه
‏راحو وجلسو ومشاري كان يراقبهم من بعيد
‏مستغرب منهم متى مداهم يتصالحون!!
‏وغير عن هذا الحرامي الي دخل البيت ؟
‏.
‏.
‏Inst: rwat_m

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 04-06-2018, 07:16 AM
rwat_m rwat_m غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة كالورد حتى ذُبولها لم يقتل جمّالها/بقلمي


‏Part | 33
‏.
‏.
‏سعود رفع نظره لها وكانت تفطر بهدوء : اشرايك نروح الشاليه
‏شجن :وليش
‏سعود ضحك : نغير جو طول الاسبوع وانتي بالجامعه ماقرفتي
‏شجن تنهدت : ومنو بيروح
‏سعود :تعالي وبقول لابوي وامي يجون ونجتمع
‏شجن :وانا شنو ابي بجتماعاتكم!! من زود المحبه
‏سعود: روحي رفعي ضغطهم واستانسي وارجعي مو شي جديد عليك
‏شجن ببرود : بفكر
‏.
‏.
‏رسيل
‏التفتت لوالدها : انا بدخل عندهم وانت انتظرني
‏ابو نايف بتنهيده وماكان قادر يعترضها : لاتتاخرين
‏رسيل ابتسمت : تمام
‏فتحت باب السياره وتقدمت للبيت دقت الباب
‏وبعد كم دقيقه انفتح الباب ودخلت بكل هدوء
‏رفعت نظرها للخادمه : قولي لعمتي وعمي رسيل تبي تكلمكم
‏الخادمه دخلتها للمجلس وراحت من عندها
‏رسيل نزلت نقابها وهي تحس قلبها بيوقف من التوتر
‏بعد دقيقة كامله دخلت عندها وملامحها ماتبشر بالخير
‏: نعم وش جاابك مو كافي الي سويتوه فينا
‏رسيل بلعت ريقها : عمتي الله يخليك سمعيني
‏ام خالد بصراخ : طلعي من البيت ماتفهمين
‏ابو خالد دخل عندهم والتفت لرسيل : وش هلازعااج
‏ام خالد وهي عاضه ع شفتها وهي تغلي من القهر
‏: شوف بنت حاتم شنو تبي انا راسي مصدع ولا ابي اشوفهاا
‏رسيل تقدمت لها ودموع بعيونها مسكت ايدها : عمتي تكفين سمعيني
‏انا حاسه بالي بقلبك وخالد كاان شخص غالي علي
‏ام خالد قاطعتها بصراخ : طلعي ماتفهمين ونتنازل ع نايف لو تنطبق السماء ع الارض مارح نتنازل
‏رسيل ودمعتها نزلت ع خدها : لو كان خالد بينا ويسمعك تقولين مارح تتنازلين عن نايف شنو بيسوي
‏رفعت ايدها وهي تمسح دموعها وجثت ع ركبها بتعب
‏وهي تحس رجولها مابتقدر تشيلها : تكفين تنازلي عنه وبعطيكم الي تبونه
‏ابو خالد تنهد ع حالتها ونزل ع مستوها : رسيل
‏رفعت عيونها المحمره له وهي تشهق : عمي تكفى رجيتك تتنازل عنه والله اخوي ماكان يقصد يسوي الحادث
‏ولايتسبب بمووت خالد
‏مسكت ايده وهي ترجف وباستها : عمي تكفى اخوي
‏هذا صاحب ولدك تنازل عنه علشان المحبه الي كانت بينهم
‏ خالد ونايف كانو مثل الاخوان ! اعتبره ولدك وتنازل عنه
‏ابو خالد تنهد بضيق : يصير خير
‏رسيل وهي ترفع عيونها المحمره له : بتتنازل
‏ام خالد بقهر : مارح يتنااازل وحق ولدي بناخذه من نايف وانتي طلعي من البيت ماوراك غير المصايب من خطبك
‏رسيل وقفت وهي تمسح دموعها ورفعت عيونها لعمها
‏ابو خالد بتنهيده : رسيل رجعي بيتك وان شاء الله خير
‏رسيل تنهدت وهي تلبس حجابها وطلعت من عندهم
‏بقلب ميت !! وهي تفكر بكلام رتون ، خيره لها موت خالد
‏لو انها تعيش بينهم مارح تعيش يوم واحد بسلام
‏وامه تكرها وتحقد عليها ، ركبت السياره
‏وكان عندها امل صغير انه يتنازل عن اخوها
‏.
‏.
‏Inst: rwat_m

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 04-06-2018, 07:18 AM
rwat_m rwat_m غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة كالورد حتى ذُبولها لم يقتل جمّالها/بقلمي


‏Part | 34
‏.
‏.
‏الساعة 8:10 م

‏شجن
‏جمعت اغراضها بشنطه وتنهدت بضيق
‏وماكانت فاهمة نفسها او شنو تبي بضبط
‏ليش تروح عندهم وبنهايه ماحد بيرتاح و بتصير مشاكل
‏مانست الي سواه معاها سعود !! بس ماعندها احد غيره
‏صح يكرهون بعض بس على الاقل اوقات يسليها بسوالفه
‏مسحت ع وجهها بتعب واخذت ترفع شعرها وتحركه
‏راحت تبدل ملابسها بجنز وبلوفر رصاصي
‏لبست عبايتها وطلعت من الغرفه وبيدها شنطتها
‏نزلت وشافته دخل البيت
‏؛ تو مانور البيت
‏ابو شجن رفع نظره لها ونزل نظره لـ شنطتها : طالعه
‏شجن بملل : اي في جمعه عائليه
‏ابو شجن : المهم لايصير مثل المره الي قبل
‏شجن نزلت وهي تطالع فيه بحقد : هذا الشي راجع لتصرفاتهم وكلامهم معااي
‏ابو شجن شد ع قبضت ايده : شجن احترمي نفسك شوفي مع منو تتكلمين
‏شجن رفعت عيونها له وهي تطالع فيه : ونعم والله بتربيتك
‏عطته ظهرها وطلعت من البيت ، تنهدت من شافته عند السياره
‏فتحت الباب ودخلت شنطتها وركبت
‏مشاري ركب السياره وشجن قالت له بعنوان الشاليه
‏شغل السياره وكان الهدوء مسيطر عليهم
‏شجن : امس بالليل كنت بالبيت !!
‏مشاري رفع نظره للمرايا وهو يطالع بملامح وجهها
‏: لا امس ماكنت موجود
‏تنهدت بضيق وهي تطالع بطريق تموت وتعرف منو دخل
‏مشاري بأستغراب : احد دخل البيت
‏شجن صدت بنظرها وماتكلمت ثواني ويرن جوالها
‏اخذته وشافت الرقم غريب ردت عليها : الو ...
‏اي رقمي بس اشفيك
‏هااا بكرا اختبار تمام بحاول اداوم
‏الحمد الله بخير بس مالي خلق للجامعه
‏باللحظه ماتذكرت : بسألك من وحده معنا بالشعبه
‏ اسمها رسيل ... ماعرف اسم والدها بس شوفي لي رقمها
‏تنهدت : شعرها طويل لتحت كتفها اشقر دايم ترفعه
‏لا ماتقعد معاي
‏اي اي بضبط عندها اخت اصغر منها اسمها رتون
‏طيب اذا حصلتي رقمها ارسليه
‏مشكوره يلا مع السلامه
‏تنهدت براحه وقفلت المكالمة وبنفس الوقت مستغربه
‏من صاحبة الرقم منو ممكن تكون؟؟
‏.
‏.
‏بعد ساعة
‏وقف السياره وهي نزلت التفتت له : تقدر ترجع لاني بقعد يومين
‏مشاري : متاكده مارح تحتاجين شي
‏شجن تنهدت : لا وبعدين اذا احتجت سعود وابو عبيد موجودين
‏ودخلت الشاليه واستغربت من الهدوء : معقوله للحين ماحد وصل
‏نزلت عبايتها وهي تبعثر شعرها وطلعت لـ غرفتها الى ماتوسعت حدقت عيينها بصدمه وهي تشوفه
‏يوقف و يقرب لها وابتسامت الخبث ع ملامحها
‏ اردف ببحه : ليش تأخرتي صارلي ساعة انتظرك!!
‏جمدت مكانها بهاللحظه وهي تحاول تستوعب
‏منو الي قدامها !! وكيف ينتظرها رفعت عيونها له
‏وهي تشوف نظراته لها وابتسامته الكريهه
‏.
‏.
‏Inst: rwat_m

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 04-06-2018, 07:20 AM
rwat_m rwat_m غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة كالورد حتى ذُبولها لم يقتل جمّالها/بقلمي


‏Part | 35
‏.
‏.
‏فيصل
‏التفت لـ سعود : بفهم كيف اقنعتها تجي
‏سعود رفع كتوفه : ماقنعتها بس قلت لها تجي واكيد ملت من قعدت البيت
‏سعود ابتسم وضرب كتفه : انا طالع وهاا لا اوصيك
‏فيصل ضحك بخباثه : لاتخااف خل الموضوع علي
‏سعود طلع من عنده بكل هدوء بدون مايئنبه ضميره ع شجن وكان واثق بفيصل
‏فيصل طلع للغرفه الي بدور الثانيه وهو مستحقر سعود
‏مو معقوله ماعنده غيره !! بنهايه شرفها من شرفه
‏بعد نص ساعة دخلت عنده
‏ابتسم من شافهاا وقرب لها بخباثه : لش تأخرتي صارلي ساعة انتظرك!!
‏جمدت مكانها بهاللحظه وهي تحاول تستوعب
‏منو الي قدامها !! وكيف ينتظرها رفعت عيونها له
‏وهي تشوف نظراته لها وابتسامته الكريهه
‏شجن مسحت ع شعرها وبحده : شكلك غلطان
‏فيصل ضحك وقرب لها ورفع ايده ع خدها : لا ياقلبي مو غلطان جيت علشان نستانس
‏شجن بعدت عنه بقرف :نعمم نستانس اقول كل تبن واطلع مو رايقه اسمعك
‏فيصل : والله تعجبيني الي مسويه نفسها قويه
‏تقدم لها وهي تراجعت للخلف وقلبها اضطرب بنبضاته بخوف
‏صدم جسمها بالجدار وعضت ع شفتها
‏فيصل دخل ايده لـ جيبه الى ماتسعت حدقت عينها
‏بخوف من الابره الي مسكها بيده ، : انت بايع نفسك ولا شنو
‏فيصل : ماكنت حاب نوصل لهذي المرحله بس انتي عنيده
‏.
‏.
‏مشاري
‏وقف السياره وقلبه ماكان مرتاح ، ضرب بيده ع الدركسون
‏ورجع لشاليه ، والخوف مسيطر عليه يحس انه المسؤل عنها
‏مو معقوله ماحد من اهلها مهتم لها او حتى يتكلم معاه
‏ماغير سعود الي ماكان مرتاح له ولا مرتاح لتصرفاته
‏من بعد مابلغت عنه وكان بيقتلها !! ماكان مطمن له ابداً
‏وقف السياره ودخل الشاليه وتنهد براحه من شاف الباب مفتوح

‏.
‏.
‏شجن غمضت عيونها وهي تاخذ العطر الي كان ع الكوميدينه
‏وترميه بوجهه بس باللحظه ماتفاده وانكسر بالجدار
‏شجن : تدري انك مريض
‏فيصل قرب لهاا : مارح اوصل للمرحله الي وصلتي لها
‏تدخنين وتشربين !! منو المريض فينا انا ولا انتي
‏ضحك بسخريه وهو يمرر ايده ع خدها : لا ومسويه نفسك رجال؟؟
‏شجن وهي تتنقل بنظرها ع الابره الي كانت معاه
‏ماتبي تتحرك ويدخلها فيها بعدها يسوي الي يبيه
‏اخذت نفس عميق وهي تحاول تسيطر ع نفسها وماتبين خوفها له
‏باللحظه مارفعت عيونها له وابتسمت بخبث وعيونها بعيونه
‏فيصل توتر من نظراتها وعيونها الواسعه السوداء
‏ع كثر الصور الي شافها مع سعود بس ماكنت بهاشكل
‏شجن قربت له ورفعت ايدها ع كتفه وعيونها تتنقل بعيونه
‏وابتسامتها ع شفتها : دامك تعرف بالمصايب الي معاي ليش ماتكلمت من البدايه ماكان له داعي نسوي كل هذا الدراما
‏فيصل وماكان حاس بشي من الي حوالينه وسعادته ماكنت تنوصف
‏ماتوقع انها بترضى !! الى بعد مايخدرهاا
‏بس انصدم من اسلوبها وكلامها غير عن كلام سعود
‏.
‏.
‏Inst: rwat_m

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 04-06-2018, 07:20 AM
rwat_m rwat_m غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة كالورد حتى ذُبولها لم يقتل جمّالها/بقلمي


‏Part | 36
‏.
‏.
‏انصدم من اسلوبها وكلامها غير عن كلام سعود
‏شجن وهي تحس قلبها بيوقف من الخوف
‏نزلت ايدها ومسكت ايده بهدوء وقربت له
‏لحتى ماصارت قريبه من كتفه وهو كان جامد مكانه
‏اخذت نفس عميق وقربت لرقبته وعضته بكل قوتهاا
‏وبيدها ماسكه الابره بحيث مايقدر يحركهاا
‏فيصل اتسعت حدقت عينه بصدمه من حركتها
‏وهو يحاول يبعدها عنهاا ، شجن شدت ع اسنانها وهي تحس بطعم الدم بفمها
‏فيصل وماكان قادر يحرك ايده وهي عضته برقبته
‏يحاول يبعدها عنه بس متشبته فيه
‏صرخ بكل قوته : يالـ### اتركيني
‏شجن غمضت عيونه وماعطته اي رد فعل باللحظه
‏ماحست انه ارخى ايده وسحبت الابره منه
‏وهو شدها من شعرها ودفعها ع الارض بكل قوته
‏اصدم جسمها بالجدار وهي تتلوا من الالم
‏رفعت عيونها له وهو يقرب لها وكأن الشياطين تطلع من عيونه
‏زحفت ع ورا وماكنت تقدر توقف من ضربت راسها
‏اخذت الابره ورمتها تحت السرير وهي تحاول توقف
‏فيصل مسكها من قميصها ووقفها وضرب بجسمها ع الجدار
‏: صدقيني راح تندمين ع حركتك
‏شجن ابتسمت ببرود ، وجن جنونه من ابتسامتها ولكمها ع وجهها
‏وهو يحس انها استنزفت صبره ولعبت عليه !!!
‏تم يضربها لحتى مانزل دم ع شفتها وبيده الثانيه شاد ع رقبتها
‏حركت لسانها ع شفتها بلحظه ماتفلته بوجهه
‏وبعد عنها بقرف وهو يمسح وجهه ،
‏رفع حاجبه بغيض : والله راح تندمين ماحد بيفكك من يديني
‏شجن طاحت ع الارض وهي تحس رجولها مو قادره تشيلها
‏فيصل جلس ع الارض واخد الابره الي دخلت تحت السرير
‏ورجع نظره لهاا والخبث ع ملامحه
‏تقدم لها وهي كانت جالسه مكانها وضربت راسها افقدتها التوازن
‏مشاري دخل عندهم
‏وجن جنونه من الي يشوفه سحبه من ايده
‏ونزل فيه ضرب لحتى ماطاح وجلس فوقه وهو يضربه ع وجهه
‏شجن رفعت ايدها ع رقبتها وهي تكح وتحس حلقها جاف
‏التفتت له وهي تشوفهم مضاربه وفيصل
‏كان فوق مشاري وشاد ع رقبته وكان وجهه احمر
‏وقفت بتعب وتقدمت له اخذت الابره من الارض
‏وغرست الابره بكتفه وفرغتها فيه ثواني معدوده
‏وهو يفقد الوعي
‏جثت ع ركبتها وهي انفاسها مضطربه بخوف
‏وجسمها يرجف ، تمت هادئه ماغير انفاسها المسموعه
‏مشاري بعده عنه وتقدم لـ شجن ونزل ع مستواها
‏والخوف باين عليه : سوا فيك شي
‏شجن ولأول مره ترفع عيونها المحمره له وججهها عباره عن كدمات وجروح
‏ارتجفت شفتها وهي تهز راسها مو مستوعبه شي
‏شجن وصدره يرتفع وينزل وانفاسها مضطربه مع نبضات قلبها
‏مشاري مسكها من ايدها وساعدها حتى وقفت
‏وماعترضت ولا قالت كلمه وكانت بعالم ثاني
‏لف ايدها ع رقبته وجلسها ع السرير
‏شجن انسدحت وماكانت تشوف شي تحس الدنيا وقفت
‏على صوره الي ماقدرت تنساها من 12 سنه
‏طلع جواله وارسل لغازي ورجع نظره لها
‏وكانت فاقده الوعي ،،،
‏.
‏.
‏Inst: rwat_m

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 04-06-2018, 07:21 AM
rwat_m rwat_m غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة كالورد حتى ذُبولها لم يقتل جمّالها/بقلمي


‏Part | 37
‏.
‏.
‏شجن انسدحت وماكانت تشوف شي تحس الدنيا وقفت
‏على صوره الي ماقدرت تنساها من 12 سنه
‏طلع جواله وارسل لغازي ورجع نظره لها
‏وكانت فاقده الوعي ، شالها بسرعه وطلع من الشاليه
‏ودخلها السياره ويحس قلبه بيوقف من الخوف
‏لو انه ماتركهاا كان سمعها وساعدها قبل لايصير شي
‏ركب السياره وانطلق فيها للمستشفى وهو مايشوف قدامه
‏.
‏.

‏رسيل
‏من دخلت البيت اتجهت لغرفت والدتها وتقدمت لها بهدوء
‏وباست جبينها وجلست بجانبها وهي ماسكه ايدها
‏ام نايف التفتت لـ رسيل : شنو صار
‏رسيل وهي منزله راسها : امه مستحيل تتنازل بس عمي قالي ان شاء الله خير
‏رفعت عيونها المحمرة لوالدتها وبغصه : اناا اسفه لاني ماسمعت لكلامك ورفضته
‏ماتوقعت يصير كل هذاا يمه تكفين ساامحيني
‏ام نايف اخذتها لحظنها وهي تمسح ع شعرها : ماسويتي شي ومن حقك توافقين عليه خالد الله يرحمه
‏كان رجال ونعم فيه بس عيبه كانو اهله
‏ررسيل : لو ماوافقت يمكن ماصار كل هذاا
‏ام نايف بتنهيده : هذا الي الله كاتبه مايصير نعترض
‏رسيل غمضت عيونها وهي دافنه راسها بصدر والدتها
‏: حاس قلبي بيوقف
‏ام نايف بضيق : بسم الله عليك يايمه وبعدين عمك قالها ان شاء الله خير في امل يعفون عن اخوك
‏.
‏.
‏مشاري
‏وكان يمشي بتوتر ويحس اعصابه تلفت
‏بعد دقايق طلع الدكتوره عنده تقدم لها
‏: ها بشريني كيفها
‏الدكتوره : مافيها الى كل خير بس عالجنا الجروح الي فيها
‏وللحين ع تأثير المخدر
‏وراحت من عنده ، مشاري دخل عندها وعقد حاجبه بضيق
‏من شكلها وهي غارقه بنومها وتحرك راسها وكأنها بوسط كابوس
‏وبعد دقايق فتحت عيونها بخمول وهي تعقد حاجبها بتعب
‏وباللحظه مافزت من نومها بصراخ : بعددد لاتقربب
‏مشاري فهم انها للحين ع تأثير الصدمه
‏: لاتخافين ماحد بيقرب لك
‏شجن وصدرها يرتفع وينزل وهي تتنقل بنظراتها بالغرفه
‏غمضت عيونها وبتعب : سعود !!!
‏مشاري رفع حاجبه : اشتبين فيه
‏شجن وهي عاضه ع شفتها وتحس كل خليه بجسمها ترجف
‏ماتوقعت يوصل فيه الكره لـ حتى يدخل صاحبه عندها
‏لهدرجة مايعتبرها بنت اخوه ؟؟ متقبل منه اي شي
‏يسويه بس انه يخونها بهذي الطريقه ماكان ببالها
‏حزت بخاطرها حركته فيها !
‏استعدلت بجلستها وهي تضحك !! مسحت ع وجهها
‏وهي تسحب المغذيه من ايدها
‏ونزلت من السرير ، وهي ترفع نظرها له بأستغراب : انت منو؟؟
‏مشاري : انا سايقك ماعرفتيني
‏تنقلت بنظراتها عليه وهي تمسح ع وجهها : اشقاعد تخربط
‏مشاري تنهد : رجعي ارتاحي للحين ماسمحو لك تطلعين
‏شجن ببرود : جاي وتكذب علي وللحين افهم انك خايف علي؟
‏كملت كلامها بأستهزاء : يكون وسعود جايبك عندي علشان تكمل علي
‏.
‏.
‏Inst: rwat_m

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 04-06-2018, 07:22 AM
rwat_m rwat_m غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة كالورد حتى ذُبولها لم يقتل جمّالها/بقلمي


‏Part | 38
‏.
‏.
‏رسيل
‏طلعت من عند والدتها بعد ماحست انها ارتاحت
‏كانت بتدخل غرفتها الى ماتوقفت من سمعت صوت والدها
‏بلعت ريقها وراحت لصاله وكان الجوال بأذنه
‏: من وين بطلع له نص مليون؟؟؟
‏تنهد بضيق وبصوته كمية حزن ع ولده : بحاول اتدين وان شاء الله اقدر الاقيها قبل مايمر شهرين
‏الله يخليك مارح أنسى وقفتك معااي ، مع السلامه
‏قفل المكالمه واطلق تنهيده من اعماق قلبه
‏رسيل بردت اطرافها من الي تسمعه !!
‏دخلت عند والدهاا : كيف يطلبون نص مليووون
‏ابو نايف وقف وهو يحاول يهديها : ان شاء الله بيتدبر
‏رفعت عيونها المحمره له : واذا ماتدبر !! بيقصون فيه ماعندهم مشاعر نسو كل شي سواه نايف علشااانهم
‏وكل طمعهم بالفلووس ؟؟ قلوبهم من ايش بفهمم
‏.
‏.
‏.
‏شجن كملت كلامها بأستهزاء : لايكون وسعود جايبك عندي علشان تكمل علي
‏مشاري عقد حاجبه بصدمه من تفكيرها : فيصل بتوقيف ومارح يطلع حتى ياخذ عقوبته
‏شجن ابتسمت وهي تحس انها ماتت من داخلها
‏كان بكيها قليل ، دمعتها عزيزه ماتنزل بسرعه
‏تغرق عيونها تتأثر بس ماتبكي
‏لان الحياه الي عاشتها علمتها كيف تعز دمعتها
‏الي تبين ضعفها وقلة حيلتها ، ،
‏حست بالدموع ملت عيونها وهي تناظر فيه
‏ليه والدها ماتأكد ان اهله بيروحون ؟؟
‏ليه عمها خانها بهذي الطريقة البشعه
‏وكأنها وحده من الشارع ولايربطهم صلة دم!!
‏مشاري كان يراقب هدوئها وعيونها الي كانت تلمع بحزن
‏مايدري بشنو تفكر بس حلف ع نفسه يدفعهم الثمن غالي
‏قرب لها : شجن ارتاحي اللحين الدكتور ماسمح لك تطلعين
‏شجن التفتت له وعيونها ضايعه وسرحانه
‏الظلم تصور قدام عيونها بأقسى ملامحه
‏بلعت ريقها الجاف وهي تطالع فيه بشحوب ملامحها
‏واردفت ببحه وصوت متقطع : ليش ساعدتني
‏مشاري : كيف تبين اجاوبك !! مافي سبب
‏شجن جلست بتعب وهي مغمضه عيونها ومنزله راسها بين يدينها
‏وهي تسحب ع شعرها رفعت عيونها المحمره له
‏تمنت تشكره ع مساعدته لو انه مادخل كان فيصل سوا فيها الي يبي
‏بس ماقدرت تقول كلمه وهي تحقد عليهم بشكل
‏شتت انظارها عنه وهي تشد ع قبضت ايدها
‏وتتمنى موتهم ع ايدهاا اثنينهم نفس القذارة
‏ ، رفعت عيونها لـ مشاري
‏الي كان يراقبها بهدوء وابتسمت بعدم مبالاه : متى بطلع
‏مشاري رفع حاجبه من تصرفاتها : اذا تحسنت حالتك
‏شجن ميلت شفتها بملل ورجعت انسدحت ع السرير
‏: دامك قلت انك سواقي روح جيبلي اكل بموت من الجوع
‏ باللحظه مالتفت ع صوت احد يصارخ عند الباب
‏شجن عقدت حاجبها ، من سمعت صوته
‏التفت لها وبهدوء: ارتاحي وانا بكمل شغلي معااه
‏شجن رجعت جلست وماكانت رايقه تشوف او تسمع احد
‏تمنت بهذي اللحظه تموت وترتاح

‏.
‏.
‏Inst: rwat_m

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية جميلة كالورد حتى ذُبولها لم يقتل جمّالها/بقلمي

الوسوم
ذُبولها , جمّالها , يقتل , رواية:جميلة , كالورد
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية جميلة الجن/بقلمي إيلّا روايات - طويلة 76 28-06-2018 11:48 PM
رواية مابعد مر الرحيل إلا إنكسار /بقلمي؛كاملة انفآس الهجر ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 232 02-01-2018 06:02 AM
أنا جميلة ، فلمآ أبالغ في جمآلي ؟ هاآآجس نقاش و حوار - غرام 39 03-01-2016 02:07 PM
رواية عشاق من رحم القدر/ بقلمي رواآد روايات - طويلة 36 30-09-2015 10:39 PM
رواية جميلة الصدفة اللي تجمعني بيك/بقلمي نونة الصغيره روايات - طويلة 17 02-04-2015 10:05 PM

الساعة الآن +3: 10:34 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1