اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 13-06-2018, 09:22 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها h.s.s مشاهدة المشاركة
اهلييييين دعدوعه
منوووورره والله
اش اقول هو على رجعتك و لا على الحماس و لا على التشويق ولا على ايش ماشاء الله معاكي ان شاء الله للأخير
هلا فيكي
النور نورك 😍❤
يااااقلبي شكرررا من أعماق قلبي الحمدالله انو نالت إعجابك وان شاءلله اشوف تعليقاتك في كل فصل ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 13-06-2018, 10:30 PM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعه / سلع ارواح محرمه


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها r.t.2002 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

مبرووووووك عليكم ما تبقى من الشهر

كيفك يا دعدوعه؟

الحمدالله على السلامه

بـ حتركبي طائرة ثاني و المرة بكون معك >> مو زي الأولى
****
حلوة المقدمه, و الشخصيات احس فيهم آثاره >>> بعنى ما ادري كيف بــ بنشوف مع البارت الجاي

تحياتي لكـ من r.t
وعليكم السلام
الله يبارك فيكي حبيبي

تمام الحمدالله ان شاءلله تكوني بخير ❤

يسعدني تواجدكم حبيبي وان شاءلله تستمرو معايا لااخر فصل ❤❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 16-06-2018, 05:48 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها hmooosa مشاهدة المشاركة
مساء الورد والإحساس
مساء الفرحه بعودتك لنا بمولودتك الجديده
سعدت جدا برؤية دعوتك لي
واشكرك كذلك عليها

وكما عودتينا بكتاباتك الأولى التي نالت إعجاب الجميع واستحقت التميز
كذلك يبدو أن روايتك الجديده هذه ستنال منصبها ومنزلتها الخاصه في قلوبنا

( سلع أرواح محرمه )
أشخاص لاذنب لهم تنتهك أنفسهم وتسلب إرادتهم بسبب قلوبا لامكان للرحمه فيها بل تتجسد القسوة فيهم وباشخاصهم
واقع يعيشه اناس في تلك الأماكن المظلمه التي لايصل اليها النور

قصي
من يراه بمزحه وفكاهته يظنه شاب عفوي وبريء
ولاكني صدمت حين علمت حقيقته ويظهر لي أنه الذئب الذي يتنكر بزي الحمل الوديع
يبدو أنه قد عانا من قسوة الحياه ماجعل قلبه يقسى ويتحجر
هل يمكن أن يلين ياترى أم أن القسوة قد تجسدت به وتلبسته؟

منال
الفتاة التي تعرض مشهد يتكرر بمجتمعنا هذا وهو (الحب من طرف واحد

فراس
الشاب الذي يبدو أنه قد علق في شباك العنكبوت وجر اليها
فترحيب قصي له لايدل على خير
والدكتور الذي عانا من تأنيب الضمير للحظات ليتحرر منه بثواني! !!
هل هذا يدل على شيء ما؟ ؟؟؟؟

مالك
والذي يجسد لنا حياة معظم الشباب الأثرياء
يلفه الغموض والكثير منه! !!!

رحاب
كذلك هي الأخرى لاتزال مجهولة!

صبا
السلعة لأرواح محرمه
يحكم عليها بالنفي بسبب الإهمال من والدها
والتجبر من زوجته ومعاناة فقدان الأم
هل ستنغمس في داخل الظلام! أم أن هنالك ماينتظرها؟ ؟؟؟


كما عودتينا سابقا استطعتي على جذب انتبهانا لجديدك هذا
والذي يبدو أنه سيتسلق للقمه ليتصدر أعلى المراتب


اشتقت اليك غاليتي وسعدت بروايتك الجديدة والتي يبدو أنها ستكون متميزه وفريدة

بانتظارك يالغلا

مع خالص ودي وشكري( همووسه)
مساء النور
ربي يسعدك على زوقك وزي انتو ماعودتوني أقرا تعليقاتكم وابتسم غصبا عني
حبيت تعليقك على قصــي بما اننا في اول فصــل سؤالك جاه في محلــه حنشوف ان شاءالله بالفصول الجيـه ...

منال فعلا قصــه او شعوور مر على كثيــر مننا

فراس ماحسيت انو اتحرر من تأنيب الضمير لكن عاش موقف اخر خلاه يتناسى بديك اللحظات كل شي
وانا اشتقت لتعليقـــك جدااا جدا
حبيت كلامك عن الروايه والشخصيات ككل تسلميلي ياقلبي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 16-06-2018, 05:50 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها يا عاقد الحاجبين مشاهدة المشاركة
دعدوووعة يعطيك العافية .... هلا لخلصت الفصل الاول ... الرواية شكلها رائعة ... لانو المكتوب مبين من عنوانه ....
القصة وفكرتها رائعات جدا ... الحلو فيكي افكارك مبتكرة مش مكررة ابدا ...

انا لأول مرة من ٧ سنين او اكتر ما تابعت رواية ... بس صراحة من روايتك طفولة ... تحمست اقرألك كمان ... ومش قادرة صراحة استنا لتخلص روايتك ... حاسيتها مغامرة .. بس يلا بغامر مقابل انو الرواية بتجنن
لسا الامو ما وضحت بالرواية ... يا دوب تعرفنا ع الشخصيات ... بس الاشي الي راضح انو اسلوبك ازداد روعة واتقان ...
بانتظار ااتكملة وربنا يوفقك
الله يعافيكي ..تسلميلي على جمال كلامك
اتمنى من كل قلبي انو اكون دايييما قد الثقـه وماتأخر عليكم بتنزيل الفصــول
الله يسعدك زي مااسعدتيني بكلامك ان شاءالله كل فصل يكون بنسبه لكي اجمل من اللي قبلــه

اقتباس:
بس الاشي الي راضح انو اسلوبك ازداد روعة واتقان ...
شكررررا الله يسعدككك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 16-06-2018, 06:06 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
21302798094 رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


كــل عام وانتـو بخيـر وينعاد عليكم بصحـه وسلامـه
الفصل الثاني ..

عقد نكآح بغرض المصلحه .. نتج عنـه زوآج اسطوري
قصر ملكي , خدم , فيزآ كآرد , رفاهيه ,طائره خاصه ,حريه ...
كلها كآنت تدرج تحت حياتها الجديده
وكآن عقد النكآح اجمل ورقه حتى لو لم تشعر بذالك الزوج
كم هوا سهل على المرأه ان تمثل الحب والإهتمام والتصنع
وكم هوا سهل على الرجـل ان يقع في غرام زوجته ومئآت الفتيآت الآخريآت ..
حيآه مزيفـه
اقنعه لاتكسر
قلوب محجره
تمرر يدها على قطع الالمآس الملتفه حول عنقها الطويل وتخبر الجميـع
باأن زوجها العزيز ألبسها هوا قبل خروجهآ
مآكره جدآ وتجيد هذا الدور بعنآيه ..!
ولايقل عنها مكرآ فاإهتمآمه منصف لها ..!
همآ مجرد أبوآن سيئآن رزقو بثلاث اطفـآل .





قبـل سنـوآت عدة ..


ممرآت القصـر الطويله
البسآط الأحمر
الاضائات الصفرا
الجدآر الأبيـض مزين بالزيك الذهبـي
لاتقل هياانـآقه عن فخآمه قصـرها
بتحديد في غرفه احد اولادها اللتي تنآسب مع عمره اللذي لايتعدى الخمسة عشـر

وجهها شاحب
خوف ..
عصبيـه ..
اتجننت
جسمها كلو اتقشعر بس من الكلمه
دفتو بقهر , صرخت عليـه
بس جملته الانفعـآليه " حكلمو والله حكلمو "
جننتها زياده
ضربتـو وكآنت تضرب بدون عقـل
خايفه من بكرا خايفه من كل شي
رافع يده وهوا يحمي نفسـه من ضرباتها
وانفتح الباب ودخلت " آني " مفجوعـه من اصواتهم ..
وقفت بينهم وتحآول تحميـه ماهمها تنضرب بس دا زي ولدها اللي ماكبر في حضنها
دا اول مادوها هوآ كآن بالكوفلـه وربتو وكبـرتو ..
شويا وتبوس يد أم مالك عشان توقف ضـرب
رجعت امه بخطوات لورى وصوت بكى مالك طاغي على الغرفه
حركت شعرها ورا اذنها ,تتنفس بطريقه مسموعه , وجهها محمر
مابين تبا تستوعب هيجآنها ومابين حتلوي ذراعه لين ماتسكته
رفعت يدها بتهديد " لآني ": لو شفتو برا الغرفه دي والله ماحرحمـه _ سحبت جوالـه _ ليا حساب معاه
اتوجهت للباب وشافت ولدها وبنتها واقفين مفجوعين صرختها بـ : كل واحد على غرفتـه
خلتهم في ثانيـه يمشو بخطوآت سريـعه ...

حضنته آني وهوا يزيـد بكآه ..شد على لبسها وقال بقهر : انا اكرهها
ماقدرت ماتبكي ماقدرت ماتسهر معـآه
خوفـه من امـه خلاه يتعلق فيها زيآده ..


الوضـع الحآلي ..

هل الإنتـظآر شي مؤلم ..
أم المؤلم باأن إنتظاري كآن لشخص قد فارق الحيـآه !


تلألأ النجوم , اضائـه القمر , هوآء خفيـف , حديقـه يوجد بها اربعتهم ..
هدوء عم المكآن للحظـآت
شخص يقف بصعوبـه بمساعدة الرجليـن
ينظر لذالك الغريب
: أمي ... كآنت .. سلعه .. لروح ...محرمه
قرب منـه اكتر : أمي ماتت .. _ مرر لسانه على شفايفه _ أمي كآنت سلعه لدى عائلتك ..
حرك راسـه مآلك بنفي
" أروآن " دموعه محجره بعينه
حركت مالك لراسـه
خلتو بلحظه زي المجنون مسكه من بلوزته وقربـه منو : لم أراها لأنها كآنت تخدمك دائمآ لم تستطـع القدوم الى دولتنآ لأنك لاتستطيع الاستغنآء عنها .. وعندمآ انتهيتو من خدمتها قطعتوها إلى اشلاء..قطعتوها وكأنها فريسه لدديكم
الكلام تقيـل , مو قادر يستوعبـه , مو قادر يدافع عن نفسـه او يسحب جسمه من يد اروآن
كل اللي نطقـه : آندي سافرت ومانعرف شي عنها
انتهى من جملتـه ولكمـه طيحتو للأرض تآني
اروان نزل لمستواه , دموعه نزلت وقال كلامـه الأخيـر لمآلك : هل السفر لديكم معنآه ان تضعوها على سرير المستشفى رغمآ عنها ! هل السفر لديكم ان تأخدو كل مآتملك وترمو جثتها في احد الخزآنآت مشوهه ولم يستطع احد التعرف لها ..!!!
عقد حوآجبه مآلك للمرا التآنيه حرك راسـه بالنفي ويعيد كلامه بعدم استيعاب : آندي سافرت
خرج جوآز امـه من جيبه ويقلب الصفحآت باارتباك : لايوجد ختم دخول لبلدنآ !!! هل ترى اي ختم!! !_ نقل عدسه عينه لمآلك ونطق بين اسنآنه _ عمك هوآ من اتمم العمليه عـ
وقبل لايكمل دف يدو مآلك ..عدل جسمـه ..ودقات قلبه ورا بعض ..
بنسبه له حآاليا دا مجنون: إنتا ايش تبا!!! تبا فلوس !!
لحظـه صمــت !!
فلوس !
كلمه فجرت كل شي في اروان
امـه سابته بسبب الفلوس
امـه ماتت بسبب الفلوس
او بالأصح بسبب الفلوس ودا الشخص اللي قبآله
اترسمت ابتسامـه على وجهه لثواني وسرعـآن ماختفت
وانهال عليـه بالضرب وماوقف ضرب الا بصوت صاحبـه المفجوع: arwan enough
بعد عنـه وصدره يرتفع وينزل ..
رفع يده ومسح دموعه بكبريـآء
سـآبه جثه على العشب الاخضر
ليش راح لأضعف حلقه في الموضوع دام يبا ينتقم .. ليش يحس انو فرغ غضبـه في المكآن الغلط
ليش مايستخدمـه بصفـه ويقلب العيله كلها على بعضـها
قالولو لو تبا تنتقـم لاتخلي غضبك يتحكم فيـك .. بس دا كبر بحضن امـه وهوا ماكبر بحضنها
دا سهرت امـه وضحكت ومزحت معاه وهوآ كآن محروم منها ..
لحظـه تفكير ..لحظـه عينه تتأمل الإنسآن المرمي بسببـه ..
انتبه لجوآل مالك ينور بجيبـه .. اشرلأصحابه يروحو
ضغط على يده اللي تألمه من قوه الضرب
قرب من مآلك وحركـوآ بس مآكآنت فيه اي ردة فعل
سحب الجوآل ورد ..


في منطقـه ابعـد ..
يمشي بخطوات سريـعه بين الاشجـآر المنتشره خلف المستودعآت ..
يوقف في النص ويطآلع يمينه ويسـآره ويرجع يختار طريقه
انفاسـه حتنقطع
ماهمه فراس
ماهمه اللي مآت
كل همـه اللي أطلق الرصآص ..
حياته حتنقلب جحيم لو احد شاف وجهه ..!
فز بفجعه لما دق جوآاله خرجو بسـرعه ورد: إيوا
: إنتا فينك
دقآت قلبها سريعه : مع صاحبي
: تعرف فين مآلك
عقد حوآجبه : لا
: كل اللي طلبته منك اليوم تخلي عينك عليه
قصي بتشتت باله مو معاه رفع يده لشعره ووصل لنهآيه رقبته قال باارتباك : مـ مدري اضطريت اخرج ونسيت
بشك : انتا فين ؟
قصي حرك راسه وبيطالع حوليـه: قلتلك مع اصحابي
سكت لثواني وبعدها قال : صاحبك ولا اصحابك !
قصي : ايش يفرق عندك !
: المهم موضوعنآ دحين مآلك لسى جهاز التتبع في سيارته
قصي : إيوا
: روح وقولي مين معاه
قصي : دحين !
شد على كلامـه : جوالي جمبي استنى ردك
قصي قفل ..يبا يرمممي جواله ..يبا يصـرخ ..مو قادر يتخيل ايش ممكن يسرله لو احد شافـه
ماحيقدر يطآلع بعين فراس حآليا..ماقدر يرجع للمستودع
اصلا ايش جاب فراس هنآ !! فراسه ميـة سؤال
وكلها قاعده تسحبـه لتحت وممكن تدمره ..
ركب دبـآبـه وفتح من جوآله تتبـع سيارة مآلك
ومشي وكأنو مافي مسرح جريمـه ورآه ..
مالمسو
مافي اي اثبـآت على انو كآن هنآ
حتى البوابه لما فكهآ بيده كآن لابس فيها القلوفز الجلد الاسود




في الحديقـه ..
عشره دقايق مرت
وحرك يده , عقد حوآجبه باألم
وبدأ يفتح عينه بشويش , للحظه حس مو قادر يحرك بجسمه اي عضلـه
مو قادر يرفع نفسه او يجلس
شد على عيونـه وبكل قوتـه سند يده على الارض وجلس بصعوبـه قاتله
مرر يدو على جيوبه يدور الجوال ومالقاه
انتبه لاضائته اللي زادت بسبب التحديثات
اخدو ..وتحتو جواز اندي
سحب الجوآز من غير مايفتحو
وخرجت منو آآآه اول ماحاول يوقف ودور شي يسند نفسـو عليه
مسك في اضائـه المصبـآح
مو قادر يشوف طريقـه
مو قادر يمشي
يتصل على مين ..!
رضوض منتشره بجسمه كلو
ألم عضلات بطنـو مخليتـه يتنفس بصعوبـه
رفع يده وانتبه للجواز ووسطو الصور
دخل جواله بجيبـه
فتح الجواز
كآن تحت اضائه المصبـآح كل شي يشوفو بوضوح ...
صور مكرره للحرمه المرميـه بالخزان نفس الخبر
بس من كدا مكآن جرايد , مطبوعه بالكمبيوتر , مجلات
قلب بالصور ووصـل لصوره
حاتط دائره على يدها اللي فيها " الوحمـه الحمرا "
انتفضت يدو ..
رجع يعيـد كل الصوره بصدمه
يطـآلع بصوره صوره واتجاهل كل الألم اللي يعيشـه
تتحرك الصور بيده بشكل ملحووظ من كتر مايرجف ..
صوره لأمآكن العمليـآت المنتشره بجسمـها مخيطه من كل مكآن ..
صوره لوجهها المطموس ملامحـه من كتر التشويـه اللي اتعرضتلو
وصوره للوحمـه المميزه بيدها ومستحيل احد ينسآهآ
وطآحت الصور في الارض لما خفت مسكـة يدو
وبثواني بدأ الهوى يحركها على العشب وهوا على نفس ملامح الصدمـه
دموعه اللي تكتر وتغرق عينه دا الشي الوحيد اللي بيزيـد
وخانته ونزلت اول ماتذكر صوتـها
ونزل بجسمـه للارض لما جآت في باله ابتسآمتها
لما اتذكر يدها الحنونه كل ماتتمد لوجهه وتمسحلو دموعه
واتناسى ألم اضلعه وعضلاتـه وشهقـه تتبعها التآنيه
ارتفاع صدره ونزولـه بطريقه سريعه
دموعه المتساقطـه
صوت بككاه الخاافت
كل شي يعبـر عن وجع قلبه بدي اللحظـه ..
الصدمه بيستوعبها بتدريـج
مآتت ..!
مقتولـه ...!
اهله لهم يد بالموضوع ..!
ويرجع تآني للموضوع الأساسي "آني " مآتت ..!
هنآ ينتهي كل شي حآليا ..
لحظـه انهيـآر طويله نسي كل اللي حولـه ..
شد على يده بالارض ووقف رفع راسـه
كآنت واقفه بصدمـه وتطآلع فيـه
ماقدرت تقرب منـه بسبب شكلو
بسبب بكآآه
فضلت واقفه في مكآنها وبـس
جسمها يتنآفض ومو عارفه ايش اللي سار معاه
حست بنفسها وقربت بخطوآت هاديه اتجاهه
عدسه عينها انتقلت لملامح وجهه : ايش سرلك !
صمته زاد وعينه مثبته عليها وهنا زاد خوفها
مدت يدها ومررتها على ذراعه : مآلك اتصل على بابا ؟
حرك راسـه بالنفي
لانت ملامحها واتحول صوتها لوحده بتبكي خلاص : امانه مين سوا فيك كدا
: ايش جآبك
اشرت بتشتت : واحد رد عليا من جوالك وقلي اجيك
عقد حوآجبه , ماهتم يدخل بتفاصيل
كآن بيمشي الا مسكتو : فين رايح
: راجع البيت
: وإنتا كدآ ؟! طيب تعال اوديك المستشفى
قال بتعب : مروى امشي من هنآ
وجـآ صوت وآحد من بعيـد : مآآآلك !!!
ومشي بخطوات سريعه لما انتبه لشكلـه : ووووي يواااد ايش سرلك
دار راسـه بتأفف خلاااص يبا يترمي في اي مكآن
مو عارف من فين دول بيطلعو
قصي مصدوووم : ايش ساار فهمني
مآلك بقله صبـر : خلاااص إنتا التآني ترا مو فايق لأحد
قصي سكت شويا بصدمه طالع في البنت رفعت اكتافها بقله حيله : خلاص خلاص مو مشكله امشي اوصلك
مآلك مشي قبالهم بصمـت وقصي همس لمروى: ايش سار !
: مدري
ومشيت ورا مـآلك اللي كآن يمشي بخطوات ثقيـله
اما قصي كآن حيمشي الا دعس على الجواز نزل بجسمه اخدو
وماستوعب ايش الهرجه انتبه للصور المشعتره
لمها بسرعه , دخلها جيبـو بالقوه ومشي بااتجاههم ..!!!
كآن وضـع صممت غريب
مارضي يروح لأي مستشفى وماأصر عليـه قصي
مروى ركبت لسيارتها وقالت لسواقها يرجعها البيت
وهيا نفس حال قصـي مو فاهمه شي لكن تختلف عنـه بالمشاعر


يوم مر عليهم بدا الشكل مستحيل ينتهي ..
مستحيل تغفالهم عين ..
فراس مآزال ينتظر قصـي وجميع الافكار حتوصله للجنون ..
مآلك مستلقي على السرير باانكسار واضح
صبـآ في احد الأماكن الرخيصـه
مروى حآله ارق توتر قلق تفكيـر ..



قصي واقف امآم فله خاصه دق الانترفون ودقايق انتفتحلو البوابه
ومن غير مايتكلم مع احد اتوجه لأحد الغرف فتح الباب ونـآم ..
الوحيد اللي نآم ببآل هادي ..


وأشـرقت الشمـس ..
دار جسمـه وحس ببروده اللحاف استوعب انه بغرفتـه
فتح عينه وابتسم لاشعوريا .. يعشق لما ينام هنآ
جلس واتمطع بكل كسـل .. بكل ارهآق ..
خرج من غرفتـه

عارف حياته ماشيه بالملي
الساعه 9 الصبآح دا موعد فطوره ..
وضحك بصوته الشبه نايم لما لقاه جالس في مقدمه الطاوله وبيفطر ..
بجامته الكحليه الحرير
شعره الاسود المغطى بعضه بالشيب الابيض
وذقنه نفس الشي ..
فطوره مرتب بعنآيه قدامه
الشاهي لازم ياخد حيز في المكآن : صباح الخير
حط كبايه الشاهي : صباح النور ..
اتوجه قصي للطـآله سلم على راسه
وبعدها سحب كرسي وجلس عن يميـنه : اتوقع ادوك خبر اني جيت امس
: ايوا
قصي سحب الاوراق الي بجيبه وحطها على الطاوله : كآنت امس مع مآلك
وبدون اي اهتمام قصي صبلـو شاهي وبدأ يفطر
اخد الجواز والأوراق وملامح الصدمه بدات تزيد بوجهه : سار شي بينكم ؟
قصي ياكل ويتكم: لا شكلو في احد اتهجم عليه بس ماحبيت اضغط عليه كتير قلت بعدين افهم منو
: طيب كويس .. لاتطول هنآ مابى مشاكل
قصي : ماعليك شويا راجع بس اشتقت للبيت _ صمت ثواني وبعدها قال _ جات حتى اختو كأنهم أغراب كل واحد في حاله
: أكيد عندها خبر بللي سار معاه
قصي : ماتوقع لأنو مشي وهيا مو فاهمه شي
: اها ... اهم شي خليه تحت عينك دي اليوميـن ماباه يتحرك الا وإنتا وراه
قصي حرك راسـه بدون اي رد
مو عارف كيف حيرجـع البيت
ايش اللي حيسير بينه وبين فراس
استمر بالاكل بس واضح باله مرا بعيـد
يستخدم العنف معاه ..ّ!
رفع حاجبـه وشرب الشاهي
دا انسب حل عشان يخرج كسبان
وثواني ورحآب دخلت بين افكآره
وابتسم
اما " همآم " اللي في مقدمه الطآوله سند جسمه على الكرسي
بيشوف نهايه دا الآدمي اللي تعابير وجهه فاضحتـه
: خير .!
طالع قصي بسرعه فيه : ها
بيعدد بااسلوب مو عاجبه : كشريه .وبعدها ابتسامه ايش بك
قصي رفع كتفه : مافيا شي
قرب للطاوله وقال بتحذير : ايش حكايتك مع فراس
قصي للحظات حس قلببه حيوقف : ايش فيه ! واحد ساكن معايا !
: له لزمه تدخل وتخرج كتير معاه .! له لزمه تتعرف على بنات المنطقه كلهم ..اسسمع كلامي مزبوط إنتا اللي حتندم نهايه اللعبه .. لاتنسى انتا ولد مين .. لاتنسى أصلك
ساب الأكل اللي بيده قال بحقد : هوا انا كل ماحجي حتقولي دا الكلام
همام : إنتا عارف اني خايف عليك وشايفك اخد راحتك وخلوك تنسى نفسك
لحظه صمت من قصي عينه تنطق بكلام كتير
تهديد
سب
كل شي مرسوم في عدسه عينه المركزه على الشخص اللي قباله
مرسوم في حاجبـه المشطوب ومرفوع بطريقه تهديد واضحه
بس ماتكلم صوت الكرسي طغى على المكآن لما اندف بعنف على ورا
أنسحب من المكآن بدون اي رده فعـل ..
اما الشخص التآني اتنهد بقلـة حيله ..
حيطنشـه وماحيبرر كتيـر ..






سامعه اصوات ازعـآج ...
اضائـه قويه متسلطه على عينها
بتحلم .؟!
راسها تقيـل
الاصوات حوليها بتزيـد
بدأت تفتح عينهابشويش ورفعت يدها بثقل على عينها تحميها من اشعـه الشمس ..!
ريحه غريبه وقويـه منتشره بالمكان ..!
رفعت جسمها وتتأمل حوليها
غرفـه فيها اثاث خشبي اثار الزمن واضح عليه ..!
الجدار الابيض عليه عبارات مرسومه في كل ناحيـه
رسومـآت احترافيه بعكس الخرابه اللي قاعده فهيا
دقات قلبها تتسارع ومو قادره تستوعب هيا فين !!
اصوات مو عارفه من فين مصدرها ..!
طيب ايش اخر شي سار معاها ّ!!
ايش اخر موقف عاشته ايش اخر شي شافته قبل لاتكون هنآ !!!
حاولت تقوي نفسها
وقفـت
تمشي بااتجاه الباب المغلق ...؟
ولا الطـآقه الخشبيه القديمه المتسلل منها الشمس بطريقه مزعجه !!!
موقف تقيـل لدرجه انها واقفه في مكآنها ومو قادره تتخد قرار بسيط زي كدآ
تحرك راسها بااتجاه الباب وخايفه من اللي وراه
وترجع تطـآلع في الطـآقه وتحس بخوف احد يشوفها !!
نزلت يدها على جيبها تدور جوالها ..!
بس ماكان في الغرفه اي شي يخصها
اتوجهت بااتجاه الطـآقه فتحتهاووسعت عينها ورجعت خطوى لورى
صدرها يطلع وينزل بطريـقه سريعه
رجعت قربت تـآني وتشوف النـآس تمشي في الممر الضيـق بشتى احجامهم وألوانهم واختلافهم
شي واحد يجمعهم فقرهم ..
حـآره قديمـه ..!
مكآن اول مرا تشوفـه
وشهقت بصوتها لما سمعت صوت كاسات اتكسرت بنفس البيت
ولحقها صوت صرخه وحده : إنتتتتي عميــه
كآنت حتطيــح من طولها من الخوف اللي عايشته بدي اللحظه..!
مو شايفه احد
بس خااايفه ..
هيا فيين
ايش جابها هنا
ايش سرلها اخر شي
مو قادره تتذكر اي شي
بس كل الي عارفته انو مكآن غريب عليها
صوت تنفسها ورا بعضـه
دموعها تتجمـع
واقفه فمكآنها متصلبـه
وبدأ صوت الحرمه يقرب من غرفتـها
وبدأت تشوف الظل من تحت الباب
قلبها حيوووقف شدت على اياديها
دموعها نزلت ومقبض الباب نزل على تحت
الباب انفتح بطريقـه مزعجه لكن مو باإزعـآج الافكـآر اللي بتترمي في راسها بدي اللحظه
وكل شي اتوقف براسـها اول ماشافت الحرمـه ..
بقميصها الابيض المخطط باألوان بعيده عن ا لتنآسق
ربطـه سماويـه مغطيه فيها مقدمه شعرها
: صح النـوم
كأنها تمثآل ولاحركه صدرت منها غير دموعها اللي تنزل بصمت على خدها
اتنهدت بتعود اشرتلها : تعالي تعالي ورايا
خرجت من غير ماتستناها تلحقها .. وكأنه واثقه انها حتجي
وفعلا مرت دقايق على " صِبَآ "وبعدها مشيت بخطوات ثقيله
وقفت في الصـآله
الحرمه قاعده على الارض ومتربعه وتفطر
بنت في عمرها جالسـه على الكنبه وفي يدها كراسه كبيـره وبترسم
كلهم ادوها نظره سريعه وانشغلو تآني
وهيا مازالت مصدومه ..!!!!
رفعت يدها مسحت دموعها
اسئله كتير في راسها بس كل اللي قالته : إنتو مين ؟!
عينها انتقلت عليهم الاتنين بس محد طالع فيها
كأنها ماتكلمت
عادت بشك : سامعتني ؟!
الاتنين طالعو فيها كأنهم موقتين
نفس الملامح بس الكبر طاغي على وحده فيهم
نفس السواد تحت العين
الفوضويه بشكلهم
سابت الخبز اللي بيدها وقالت بتملل : اجلسي اول ماخلص فطوري ارد على اسئلتك _ نزلت عينها وكملت فطورها ورجعت طالعت فيها _ ولا تعالي افطري لو تبي
حركت راسها بالنفي
واقفه ف مكآنها ولااحد عبرها طول العشره الدقايق
صوت وحده بتآكل باازعاج
والتآنيه ترسم بكل صمـت
واول ماخلصت اكل وقفت مررت يدها على قميصها تمسح يدها
اشرت لصبا تلحقها وبرضو مشيت بنفس صمت اول
وصلت للغرفه التانيه والاخيره بدا البيت اشرتلها على السرير
جلست واول ماقفلت الباب صبا بدات تعيش بتوتر نفسي قاااااتل
اتوجهت للدولاب فكتو خرجت شنطـه سودآ ..
ورجعت جلست على الكرسي اللي قبال السرير
بينهم بزبط تلات خطوآت
: حقولك اللي نبآه منك او اللي هما يبوه منك ..انا مجرد وحده ياحنهي الموضوع ياحنخليه يستمر وكل واحد بعدها يروح بطريقه ..
صبا حركت راسها بمعنى ايش هوآ وريقها نااشف..
:عندك حليـن ياتوآفقي يا _ سكتت شويا بعدها دخلت يدها بالشنطه وبدأت تخرج سكاكين بااحجآم مختلفه وترصهم على الطاوله الدائريه اللي على يمينها _ يازي ماقلتلك كل شي ينتهي هنآ
صبا وسعت عينها بصدمه وعينها على اصوات السكاكين وهيا تحطها بعفاشه على الطاوله الحديده
فيه بعضها عليها اثار دم
فيه بعضها شكلها مرعــب وكأنها حق نحررر
شدت يدها على السرير تبا تتكلم مو قادره اتلكلكت الكلام ضاع : آنـ ..ايش ايش تبي
ماتكلمت رصتهم وبعدها سارت ترتبهم بعنآيه وراسها مايل لليمين وكأنها ترتب الماسات ثمينه
والغرض الضحيـه اللي قدآمها توصـلها للمرحله اللي تباها
وجهها مايل على اليمين بااتجاه الطاوله حركت عدسه عينها بس بااتجاه صبـآ
بطريقه تفجع
وبعدها دارت راسـها بحركـه هاديـه ...جدآ هاديـه
: شي بسيط حتسويـه حتتبرعي بكليتك _ عادت جملتها وكأنها اتلخبطت _ لا لا اقصد حتبيعي كليتك وحيديكي المبلغ اللي تبيه وتروحي بطريقـك _ رفعت كتفها وكأنها تسهل الموضوع _ ويادار مادخلك شر

مو عارفه ايش تقول دموعها بس في عينها وبس
قلبها حيوقف من كتر مايدق
وشهقت بخوف اول مامدت يدها الحرمه بااتجاهها وتبا تسلم : معليش ماقلتلك انا عفاف
بككككيت
ماتحملت الموقف
ماتحملت برود الادميـه اللي قدامها
قالت بصوت متقطع : أمــآنه ايش تبي مني اطلبي اللي تبيه بس خليني اخرج من هنآ
عفاف نزلت يدها تطـآلع في صبا وهيا تبكي
قالت بااستغراب : قلتلك طلبي عشان تخرجي
اختفى صوت بكآها
مافهمـت ..!
من جدهآ تطلب منها جزء من جسمها ..!!
عفاف : ليش مصدومه ..! تبي تطولي الموضوع ولا نقصره وننهيه هنـآ
ومدت يدهاعفاف بااتجاه السكاكين ورفعت صبا اياديها الاتنين اللي ترجف : قو ..قوليلي ايش تبي وحسويه والله والله حسويه
عفاف ابتسمت واترخى جسمها : حلللو ... بس ترا لو فكرتي تبلغي حيجيبوكي من تحت لارض وتندفني بسابع ارض
صبـآ بصوت يرجف : اسمعي لو تبو فلوس حكـ
عفاف ضحكت واختفى صوت صبا بخوف : هههههههه انا طلبت فلوس ؟! إحنا اللي حنديكي فلوس
حتاخدي مقابل تعبك واللي اعرفه _ رفعت حاجبها _ انك محتآجه حيدوكي مبلغ تقدري تستاجري فيه بيت وتعيشي حياه طيبه بما إنو ماعندك أحد لاتستوهني بالموضوع لكل شي أرباحه ومجرد كليه وحده منتي بحاجتها بس غيرك يحتاجها اعتبري انك بتتبرعي لوجه الله وحيعيش احد بسببك
صبا اشرت على نفسها بخوف : انا اخاف من العمليات اطلبي اي شي والله حسويلك هوآ
عفاف : على اساس اي احد يدخل غرفه العمليات يكون مبسوط ؟..عادي شعور انك تخافي حيختفي بمجرد مايدوكي جرعه المخدر ماحتحسي بشي ..المهم انا مو جايه اقنعك _ مسكت جوالها _ تبيني اقولهم انك موافقه ونروح نسوي دحين التحاليل ولا اقولهم لا ..؟





موقـــف مجنون ..ّ! مابين الاستيعاب وعدم الاستيعاب
تقول ايوا وماتدري ايش حيسير بعدين ..!
ولاتقول لا واحتمال تموت بدي اللحظـه ..!
حتدي نفسها شويـه وقت اشرت براسـها بالإيجاب
ومو عارفه حركت راسها دي لفين حتوديـها ..
بس اهم شي حاليا تقدر تخرج من دا المكآن ..






لابــس للبس المستشفى ومآجآه النوم من أمس .. يطالع كل شويا بساعته ومستني بس قصي يدخل
بس لدحين ماجاه ..!
يبلغ عنو ..؟
لأول مرا مايعرف يتصـرف
لو شافو أساسا ايش حيقولو .؟؟؟
رفع جوآله
" اتصل وابلغ واخرج نفسي من المشكله "
دق الرقم وحيشتكي وقفل على طول نزل يده
في شي مخليه متردد كتتتتير
للللللليش لساته يحس انو متعاطف معاه ويبا يتوآجه ويكلمو
يبا يضربو يصرخ عليـه بس يبا يسمع مبرره
وقـف بتشتتت وباين التعب بملامح وجهه ..
" دخلت وهوا قاتل واحد مو بعيد يقتلني انا كمآن ايش ابا اسمع منـو !! "
رفع الجوال واتصل على الرقـم ..
وللمره العاشره مايعرف ايش يقــول ويرجع يقــفل ...
سحب محفظتـه وخرج من البيت
حيروح للدوآم
يمشي على الرصيـف بتشتت

كل اللي استنتجه طول الطريق وهوا يمشي انو حيواجه قصي ..وبعدها حيبلغ عنـه ..
بس مو قادر يبلغ عنـه بدون مايتكلم معاه بدون مايسمعلـو ..
عارف انو اهبل .. وانو بيفكر بعاطفـه بشكل مو طبيعي .. بس مو قااادر يتصرف بجنون
مو قادر يخرج من راسـه الانسـآن اللي كآن له صاحب وأخ طول دي الشهور وفي اقل من كم سآعه
اتحول لإنسـآن تآني ..


دخل المستشفى وكآن عآلم تآني .. وماأساه امـس رجعت في بآله
دخل باإنكسآر عكس دايما
دخل راخي راسـه وماله نفس يطـآلع باأحد
" الضميـر شي جميـل لمن يملكـه .. حتى لو جعلك اضعف شخـص "
اول شخص جات عينه بعينه كآن الدكتور راكآن .. لكن كأنو ماسار شي امس
وبدأ يومـه بالراوند الطبيعي بس عقلـه مو معاه
يدخل على كل المرضى ويبدا الروتين المعتاد مع طلاب الامتياز والاخصائي رآكآن وهوا في عآلم تآني
راكآن كل شويا يطآلع فيه ومو قادر يتكلم معاه
لو غيره كآن طرده لكن مايبا يحتك معاه




على دبـآبه وبيمشي بسـرعه مجنونه عينه بس الواضحه من خلال الخوذه ..
" لاتنسى انتا ولد مين .. لاتنسى أصلك "
" لاتنسى انتا ولد مين .. لاتنسى أصلك "
" لاتنسى انتا ولد مين .. لاتنسى أصلك "
الجمله حااارقتـه
خانقـته ..
وصل لوجهتـه بس مو قادر يتعامل مع اي احد
يقرب من الكآفي ويرجع يبـعد
حيخسر عملـه
لو دخـل ماحيتحمل أوامر احد واقف في مكآنه ويفتح قبضه يده ويقفلـها
يتنفس بصوت مسموع
وجهه مايل للإحمرار
خرج كل الهوى اللي جوتـه ودخل للكآفي
دخل مباشرتآ للغرفه اللي يلبس فيها المريله وخرج بنفس الهدوء
لأول مرا مايتكلم مع احد
ملامحه كلها شر


امـآ في الدور اللي فوق الكآفي تمرر الفرشـه على شعرها
" ماحكلمو .. ماحدخل حتى الكآفي .. في كل مرا بيجرحني ولساتي غبيه مديتو مجآل يكمل "
انتهدت بقهـر
لمت شعرها بطريقتها المعتآده قفلت ازارير بلوزتها الرسميـه
وعينها على المرايـه تتأمل شكلها من غير نظاره
لا لا مابتتأمل هيا مو شايفه شكلها بدون نظاره
غباااااش وبس
خلصت من اخر زر واخدت النظاره ولبستها ..
وكل شي وضح بعينها .. مافي شي غريب بشكلها متعوده على ستايلها دا
تستحي حتى تتجرأ تفك شعرها
او تغير ستايل لبسها
نظارتها تستحي تنزلها عن وجهها
ترسم حوآجبها وترجع تمسح بسـرعه تحط روج وتمسحـه
تخاف احد يقولها تبي تلفتي احد
تخاف احد يستهزأ فيها او بشكلها
مو واثقه بنفسها هيا عارفه دا الشي
وتخفي كل شي ورا نظارتها وكتبها اللي بتشيلها كل مكآن ..
فتحت باب غرفتها
البيت هدوء
اتوجهت للصاآله وشافت ابوها : صباح الخير
ابتسملها وهيا ابتسمت لما حستو بعقلـو ..
طيب برغم اللي يسويـه بنفسو
: صباح النور على فين
رفعت الكتب : على الجامعه
: طيب اتعالي
خرج محفظته وهيا قربت منو : انزلي جيبي لأمك قهوه وقوليلها من الحب
ضحكت غصبا عنها : انتا عارف انها ماحترضى
مد الفلوس : روحي دحين جيبي وبعدها انا اتفاهم معاها بس خلي شياطينها تهجد
: سبحان الله تسوي المصيبه يابابا وبعدين تقول ش
وقبل لاتكمل رفع الركازه بيضربها : اااااقول
وشردت بسرعه بااتجاه باب الشقـه ..
عيله غريبـه
4 ايام مضاربه و3 ايام سلام
نزلت الدرج وكل مالها تختفي ابتسامتـها
يعني حتى باليوم اللي قررت ماتروح رايحه غصبا عنها
دخلت الكآفي طلبت القهوه وفضلت واقفه ومبسوطه انو قصي مو فيـه ..
كالعاده حركاتها كتير وهيا تستنى من التوتر
ترجع خصلات شعرها ورا اذنها
تمسك الخرص
ترفع النظاره بصباعها
مو عشان قصي لا هيا تتوتر من التعامل مع النآس ..
اداها العآمل قهوتها والتـآني خرج من الغرفه وشافت انعكـآس قصي بالغرفه
جالس على الكرسي ومخلل اياديه بشعره ويحرك رجوله بطريقه سريـعه
عينها اتعلقت باانعكاسه لين ماترد الباب بطريقه تلقائيـه لوحده ..
اتحركت من مكآنها بصدمه واضحه بوجهها
قلبها قبضـها ..
خرجت من الكآفي وراحت لشقتهم .. بدون عقـل ادت لأبوها القهوه وخرجت بااتجاه الجامعه
جلست على الكراسي وهيا تستنى الباص .. مو قادره تطنش
خرجت جوالها وكلمتو إنستا استنت دقيقه دقيقتين وكأنهم نص ساعه
اتصلت على طول تمرر يدها على شفايفها بتوتر ورجولها ترجف
مرتين كلمتو صووت ..









الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 16-06-2018, 06:08 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي



امـآ في الغرفـه مو عارف ليش الموضوع نرفزو واحد جاه يستهبل ويطلب ويكنسل في الطلب
حس انو حيخنق الرجآل
حس انو حيقتله قدام الكل
هادي ودايما يضحك بس لما يوصل لمود الشر اتفه شي يعصبـه
نكشه بسيطه ممكن تخليه يرتكب جريمـه
خرج جواله من جيبـه ولحظه يطـآلع بالاسم " الثقيله "
هيا بنفسها متصله ..!!!
حيطنش .؟ ثواني عدت ومازال يطآلع بالاسم وبعدها اتنحنح
سند جسمه على الكرسي ورد : هلاا
قلبها تحس كل اللي حولينها سامعينه من كتر مايدق
وجهها فضحها من اول ماقال هلا انصبغ باللون الأحمر ..: أهلين
سكت وهيا سكتت وبعدها قال بااستغراب : غريبه متصله
قامت من مكآنها مو قادره تتكلم وهيا جالسه : اقفل ؟
ضحك لاشعوريا : ماصدقتي على طبق من ذهب جاتك
ابتسمت وتمشي بااتجاه الحديقه الفاضيه : إنتا كمان اسلوبك سيئ
بعدت الجوال وتحرك يدها بالهوى وتاخد نفس
ماتعرف كيف تجيها القوه تتكلم زي كدا
شايفه نفسها جريئئئئئئئئئئئئه لأبعد مستوى
قصي : معليش محسوبك مو متعود يتكلم بزوق
ضحكت بهدوء : ترا والله لو متصله بوقت غلط اقفل عادي
قصي وقف : دقيقه اخرج من الكآفي واكلمك
ببلاهه ردت : اووه معليش نسيت انو موعد دوآمك
قصي : لا عادي اساسا خارج ماليا خلق
: اها طيب
قفل منها وهيا سارت تنطنط في المكآن لوحدها وتضحك
تبا تصرخ تباااا تحضن الشجره ايش تسوي مو عارفه
تبا تقول لأحد انها اتصلت عليه
ونسيت انو هوا مضاااايق بس اهم شي حاليا انها اتصلت وحيخرج من الدوام عشان يكلمها ..
وسعت عينها بصدمه لما انتبهت للباص رااح ..
طالعت بالساعه كآنت حتروح المكتبه وتقرا ,, ودق جوآلها وردت على طول
وفكها يوجعها من كتر الابتساامه ..
وجاها صوته الحاد : ايوا
: هههه انتا مغصوب تكلمني
قصي ابتسم وكمل مشي بدون اتجاه : ربي يرسلك ليا وقت ماحتاجك دايما
انكتتتمت , كآنت تتحرك بس وقفت
قصي : ايش خلاكي تتصلي
راحت كل جرئتها وبدأت تلكلك : عـادي ..يعني ..ايش فيها
قصي عقد حوآجبه : ايش بك !
عدلت نظارتها وحاولت تكون منآل الطبيعيه : لا ولاشي يعني _ ماعرفت ايش تقول فاتكلمت بهجوميه _ ترا والله لو تباني اقفل حقفل عادي
قصي : هههههههههه انتتتتي ايش بكك تبي تتضاربي دحين ليا شهر احاول اتصل عليكي ومو مخليتيني وفجأه اتصلتي ...ابا اعرف السبب ..خلاص ماتبي تهرجي لاتهرجي
منآل :ايوا مابى اهرج
قصي مصدوم متصله وتبا تتمشكل !: هههههههههه يابت انتي مجنونه
منآل ضحكت ومو عارفه كيف تنهي دا الحوار ماعندها سبب تقوله لإتصالها بما إنها كآنت ضد المكآلمات : يعني خلاص اتصلت اتقبل الموضوع
قصي : اووه وانا بمزاجك ..؟
منآل جلست على الكرسي ابتسامه شر اترسمت على وجهها شعور حلو
محد يشوفك و يعرف شكلك, طبايعك ,عيلتك
تاخدي راحتك بالكلام تخرجي عن المألوف قالت بفرض عليه : إن كآن عجبك
قصي وقف مشي رفع حوآجبه الاتنين بصدمه ..!
كآن معتبرها صددديقه ويعزها مرا
حاليا بدأت تستفزه
دوبه استوعب انو ماشي معاها على مزآجها قال بشك: إن كآن عجبك ؟
وترها : ايوا انا ماحب اضغط على نفسي بشي لما احس ابا اكتب حكتب ولما ابا اتصل حتصل
قصي : اها !!! وانا الطرطور اللي يستنى اي شي منك ؟
ضحكت من قلبها باين انو عصب : ههههههههههههههههههه
وقبل لاتكمل قصي قال : وربي اللي شافعلك ضحتك حاليا
منآل بدات تخف ضحكتها من الإحراج سحبت كلامها عشان لاتزعلو كالعاده : ترا امزح اتصلت لأني _ ضيقت على عينها وتبا شي سريع بعدها قالت _ أأأ .. إنـ .. _ بااندفاع _ اوووف مافي سبب اتصلت لأني ابا اتصل
قصي : هههههههههههههههههه تبي كذبببه قاعده تدوري عليها من اول مو قادره تطلع معاكي
منال قالت بااحراج : المره التانيه حفكر بكدبه قبل لاأتصل
قصي سكت شويا وبعدها قال : المره التانيه ماحسئلك ليش اتصلتي
لحظه هدوء وهيا تحرك رجلها على العشب الاخضر وحاسه بحراره بوجهها
قصي دخل ماركت اخدلو مشروب غازي وخرج
منآل : غريبه خرجت من دوآمك بدري
قصي : ماليا خلق اداوم
منآل : ايش قلب الحآل دايما تروح رايق
قصي : اكون سكران
منآل بصدمه وصوتها وطته وكأنه خايفه احد يسمعها : من جدك ؟!
قصي دوبه كآن بيشرب اللي بيده إلا ضحك بصوته : ههههههه _ اتكلم زيها بنفس النبره _ لا ياهبله
منال حست بنفسها عدلت نبرة صوتها : فجعتني وي
قصي : هههههههههههههه ..وي !!! ايش شغل العجايز اللي انتي عايشته
منآل : من متى دي الكلمه سارت حق عجايز
قصي : ماكنت اسمعها إلا من ستي الله يرحمها
منآل : سبحان الله مختم فتيات المجتمع كلو وماسمعتها الا من ستك
قصي : ههههه ليش تقوليها بقهر كدا
منال : بتكلم عادي
قصي : ها فيه احتمال اشوفك
منال : لا
قصي : ترا بجد بديت امل من دا الوضع
منال : خلاص طيب لاتكلمني
قصي : ههههههههههههه_ سكت للحظـآت _ تدري مين شايف قدآمي
منآل طالعت حوليها ماتدري ليش انفجعت وعدلت جلستها : مين
قصي : رحاب
منآل عقدت حوآجبها وماستوعبت : ها ؟!
قصي : ديك اللي حكيتك عنها وعزمتها
قالت بصوت قريب للهمس : اها
قصي لحظه صمت وعينه تتامل رحآب قدام باب العماره
وهيا تطآلع يمينها ويسارها : بعدين اكلمك طيب
بصوت اقرب للإنكسـآر: طيب

قامت من مكآنها
فاقت لوآقعهآ .. هيا الصوره السيئه اللي مايحب يطآلع فيها ..
بس ممكن تكون الصوت اللي يحب يسمعو
والعقليـه اللي مايمل من الكلام معاها ..



وقـف في طرف الرصيـف مستني السيارات تمر
بس عينه على الشارع المقـآبل
على ملامح وجهها ابتسم لما ابتسمت وعينها على الاطفال اللي مشيو من قدامها وهما يتضاربو
كشرت بابتسامه لما واحد منهم ضرب التاني بمزح
ملامحهــآ أسرت قلبـه من اول ماشافها ..
انثى تجذب القلب بعنــف
مو سايبتله مجآل يفكر مع إنو يفكر دايما
يتعمق بالتفكير في كل شي
بس دي كدا دخلت من غير إحم ولا دستور ..
قطـع الرصيـف وقبل لايوصـلها جات عينها بعينـه
واضح انها اتوترت
وهنآ وثق بنفسه زيآده
وقف قبـآلها : كيفك ..
رجعت خطوى لورى تبعد شويه عنه : تمام ..إنتا ماشالله في كل مكآن موجود
: أديني فرصه وحطلعلك باأحلامك كمآن
رفعت حاجبها بصدمه وهوا استوعب : ههههههههه بمزززح .. انا انسان بدايتي مع اي احد تكون سيئه فحاولي ماتفهميني غلط
رحآب : هههههههه ححاول ..امم طيب تعرف فين القى اقرب مكآن _ رفعت الاوراق اللي بيدها _ اقدر اطبع فيه دا الورق
عقد حوآجبه دار راسه لليمين ودوبو بيأشر ويشرحلها الطريق
بس بعد حرف الالف المتككر اتراجع
طالع فيـها : ينفع أجي معاكي عشان لاتوهي ؟!
عينه بعينها
يستنى جوآبها
واضح بيتقرب
وهيا فاهمـه
بس ماقدرت تقول لا
مرتبـكه
نظراته تربـك
حركت راسها باإيجاب لما صوتها خانها
ومشيـو مع بعض ..
وأمس بنسبه له شي تآني
وصبـآحه شي تآني
وقبل ربع ساعه مع منآل قصه تآنيه
ودحين عالم تآني
يقدر يرتب الفوضى اللي براسه وكأنه مابيسير شي فحياته ..





صدمــه ...
هدوء قاتتتل ..جسد برغم الكدمآت متكي على الكنبه السودآء
ساعات وساعات تنقضي


يعقـد حوآجبه وعينه متمركزه على الطاوله ..
يتذكر اللي سار امـس
ويرجع يبلع ريقـه وكل اللي بيستوعبه انو حلـم
يرفع يده يطآلع في الإحمرار يضغط عليه
ضيق على عينه اليمين من الألم ..
5 ساعات مرت وهوا على الكنبـه
بدون ماتنزل دمعـه
تعابير وجهه اللي تتغير بهدوء , صوت تنفسـه , وصوت عقآرب الساعه
دا الشي الوحيد في المكآن
أنتبه لجواله ينور باأسم " مروى "
بس مارد
ايش بيفكر .. ايش بيحـس .. ايش يبا يسوي
ولاشي ..
مو عارف شي غير انو قلبه يوجعه كل ماياخد نفسـو وبس ..




في ماكان تاني تمر بنفس حاله الصدمـه بس ردة فعلها غير
رايحه وجايه بالغرفه صوت بكاها مستمر
فتشت كل الدواليب تبا وسيله اتصال تبا شي تدافع فيه عن نفسها
اتوجهت للطآقه فتحتها
ترمي نفسها ..؟!
سحبت الكرسي الخشبي
طلعت فوقه قربت من الطـآقه ثبتت يدها اليسار في الجدار ويدها اليمين من النآحيه التآنيه
صدرها يترفع وينخفض بطريقه سريعه
غمضت عينها وثواني ونزلت من الكرسي وبكييت باإنهيار
حتموت ... في كل الحالتين حاسه انها حتموت
مو واثقه فيـهم ..!
جلست وضمت رجولها لصدرها ..
الشي الوحيد اللي تقدر تسويه انها تشرد وقت التحاليل ..
او تحاول تسرق جوآل اوشي تقدر تتصل فيه على ابوهـآ
حاليا راضيه بحياتها مع مرت ابـوها
راضيه بذل والإهانه ولا بالرعب اللي بتعيشه بدي اللحظات
سمعت صوت عفاف بيقرب قامت بسرعه قفلت الطاقه
سحبت الكرسي بعيد
مسحت دموعهاوتستنى صوت المفتآح ينفتح
وبعدها انفتح الباب : يلا جات السياره

جمله خلتها تحس انها تبا تطيح ومو شايلتها رجولها
كل شي فيها يتنآآفض
ترمش وبس
بحزم : دلع زااايد انا ماأحبو حتمشي ولا كيف
مشيت بعكس تسارع دقات قلبها
اول ماوصلت لحد عفاف
عفاف مسكتها من نص ذراعها وسحبتها قدامها
فتحت باب الشقه وصدمتها لما شافت واحد
حجمـه ضعفهم بمرااااحل ولابس سكراب مستشفى ..
عارفين انو احتمال تبا تشرد
عارفين انو ممكن يخسرو صيده زي كدا لو اهملوهآ
أتلاشت كل الافكار اللي براسها
وهيا تسمع بس أوامرهم وتحس انها رايحه برجولها لحبل المشنقه ..



يحرسوها وكأنها قطعه نادره تنزل الدرج ومو متذكره كيف طلعتو
نزلت للحواري وواتوجهه للسياره وصبا محاطه فيهم
ركبت السياره
ودموعها بتزيد
عفاف عن يمينها واختها فريده عن يسارها ..
ورجالين في المقدمـه ..
دارت راسها بااتجاه عفاف
تبا تترجاها
بس لو اترجتها حيتغير شي ..؟!
رجعت طالعت في مقدمه السياره وعينها ع طريـق
حتصرخ اول ماتوصل لمكان عام
حتشرد حتسوي اي مجنننون
الترجي ماحينفع معاهم
رفعت يدها ومسحت دموعها
بدأت تقوي نفسـها .. تقدر تدافع عن نفسها
ضعيفه صح بس الضعف بدي المواقف ماحيفيدها
نص ساعه في زحمـه الطرق وفي سرحانها وفجأه وقفت السياره
بطرق مختلفه تمآما عن الحواري اللي كآنو فيـه
السيارات مرصوصه بطرق منظمـه الشوارع فاضيه ومباني المستشفى
مصمه بطريـقه تميل للفخآمـه
إحساس راحـه
ماتوقعت حتروح لمكآن كبير بدا الشكل
مكآن لو فكرت تسوي شي الكل حيطالعو فيـها ..

دار الرجال جسمـه وحط المسدس بالمنتصف ومتوجه عليها
كلمآت بصوته الحآد نزلت على مسمعها زي الرصاص : اسئله زايده , كلام برا الموضوع , خطوه بعيده عني , نظرات ترجي .. كلها حتنهي حيآتك _ دخل يدو بجيبو وخرج فلوس كثرتها فجعتها _ دي اول دفعه تستلميها بعد التحاليل ..والباقي بعد العمليه ..فاهمه .؟


إللي قاعد يسير حآليا مو حلم ..
هيا ضحيه زي عشرات الاشخاص إللي عاشو دا الإحساس واضطرو يسكتو عشان يعيشوا ..
في حياتها ماعرفت انو في أحد ممكن يطآلب بدا الشي تحت تهديد السلاح
في حياتها ماسمعت او قرأت او بحثت عن موضوع زي كدآ



زي الدميـــه على مسرح كبيـر تحركهـآ الخيوط المتصله باأصابع شخص اكبر منها
أكبر منها بكتير
تمشي غصبا عنها بس بدون ضغط من احد
خلفها هاشم وجمبها عفاف
اللي يطالع فيهم من بعيـد مايحس فيه شي غريب كتير
شكل صبـآ يمكن مريض او وصلها خبر عن مرض يخصها
شكلها مو مريب في دا المكآن ..
انفتحت البوابه القزاز واصوات الناس اندفعت لها
زي الهوى البارد اللي لمس جسمها بنفس اللحظه ..

يمشو بااتجاه الرسبشن
وقفت معاهم وتشوفهم يدو للموظف هويتها !!
ويسجلو بياناتها
ريقها نااااشف تبا تصررخ بس خاايفه من ردة الفعل
خايفه من كل شي مو قادره تستوعب اي شي ممكن يسرلها بالخطوه التانيه
كل اللي بتسويـه الطااااعه وبس
لكن بدأت عيونها تفضحها من كتر مابيفجوعها وهما يدو بياناتها وكأنهم عارفينها .!
بدون مايلجأولها ..!
واول مانزلت دموعها فجأه سحبتها عفاف وبعدتها عنهم
قالت بهمس بس بحده : ليش بتبكي دحين
صبا ضيقت على عينها بضعف ودموعها نزلت : والله مو قادره اسوي اللي تبوه قلبي حيوقف ..أمانه مابى افضحكم بس خلوني امشي _ قربت من عفاف وتترجاها _ خليني امشي وماحنسالك دا المعروف و
وقبل لاتكمل عفاف وسعت عينها وشدت على كلامها : اننننكتمي نخلص تحاليل وبعدها نتفااهم
بس فضحتها صبا بشهقاتها اللي ماقدرت تمسكها بدي اللحظــه
بدأت تلفت الانظار
وهنـآ عفاف خافـت
بس تعرف تتصرف
حضنتها
عشان تخلي الكل يفسـر شي عقلاني
وبدأت تهمسلها : لاتحفري قبرك بيدك _ زادت همس وجسم صبا يتقشعر من تنفس عفاف في رقبتها وكلامها المفجع _ إنتي دحين تحت يدهم كملي اللعبه واخرجي بفايده ولا انهيها وريحينا من بدري
بعدت عفاف عنها وهيا حاطه اياديها على ذراع صبا وكأنها تهديها وكملت : ماحتخسري شي لو كملتي
_ قالت بثقه _ خديها كلمه مني
شتت صبا بجملتها الاخيره
كآنت غريبه
جمله فيها صدق او خوف مو عارفه تفسر
خلاصصصص ضعععف في جسمها كلو وبـس
وجآهم هشام مع اوراقهـآ وبدأت رحلتها في المستشفى ...
من مكآن لمكآن
تخطيط قلب اشعه صدر التراساوند للبطن والحوض والكلى
ومآزالت زي الدميـه تمشي بدون أي ملامح على وجهها
جلست في الممر ومستنيه الممرضـه تسحبلها عينات الدم ..
ممر فااااضي مافي غيرها وغير هشام وعفاف ..
اتوجهت عفـآف لهشام
وواضح بدأ النقاش يسير حـآد بس مو واصلها شي
غير تعابير وجههم وحركه ايادي عفاف
ماكانت تفكر في شي ..
لثواني كل شي في راسها متوقف عن التفكير ..
فجأت اتوسعت عينها
طالعت حولينـها وبدأت دقات قلبها تزيد
شدت على أياديها الاتنين وضغطت على الكرسي
حتحاول تقوم وتدخل الممر التآني
هما منشغليـن

ماحتستلم بسهولـه ..
وفي لمح البـصر قااامت وجريــت وسمعت كلمــه : هيييييي
لوحدها الكلمــه خلتها تجري بجننننون وخايفه بس تطططيح
خايفه ماتحس الا بشي على كتفها ويوقفها عن الحركه
كآنت تجري وحااابسه دموعها
مو وقت البكى والضعف
وقت انها تعتمد على نفسسها وماتفكر الا بشي واحد لو اتمسكت هيا انتهت ...
جررريت وجريت ودموعها نزلت لما سمعت صوت عفاف
انصدمت باأحد وبسرعه كملت طريقها
حآآآسه بهشام يجري بس ماتبى تطالع وراها
خايفه انها تضعف لو شافته وتططططيح
الكل بيطـــآلع
حراااميه .؟!
سرقت شي اكيـد
مافي تفسير منطقي غير كدا
ولفت للمر وبدون تفكير دخلت للغرفـه المجاوره وسندت ظهرها على الباب
وصوت تنفسـها ورا بعــض
ودموعها تنزل بدون ماتبكي
كل شي سود بعينها لدرجه انها شايفه انسان واقف قدامها بس مو قادره تركز في ملامحه
مررت لسانها على شفايفها
ضيقت على عينها وبدأت توضـح ملامحـه
كل اللي حاسه فيه انو الباب ساند طولـها
وفجأه اترسم بزبط شكل اللي قدآمها
ولد شباب كآن بيغير بلوزتـه وحاشر يده بكم
والكم التآني مع الفجعه رافعه ومو قادر يدخل يدو
رفعت حوآجبها بصدمـه وهوا لف جسمـه وسار يتضارب مع البلوزه
ونزلها بعنف
طالع فيها وهيا مديته ظهرها وتفتح الباب بشويش وتطـآلع
قلها بصدمه : ممكن اعرف ايش تسوي هنآ !
دارت ظهرها برده فعل سريـعه بينهم بزبط خمسه خطوآت
ملامح وجهها فاضحتها
عدسه عينها تتنقل على البطـآيق المعلقه على رقبتـه
لحظـه أمـآن قالت بضعف : إنتا دكتور
سؤال غبي .!
رفع حوآجبه الاتنين وكأنه يقولها ايش رايك !؟!!!!!
رجعت خصلات شعرها بيدها اللي تتنافض وكملت : آآ ..ابا اخرج من المستشفى .. فيه ناس يلحقو ورايا
رفع حوآجبه اكتر ببلاهه وكأنه ماستوعب ..!
نفسيتو تعبانه دي اليومين قصي مكفيـه دي كمان من فين طالعتلو : نعم !
صبا اتكلمت بخوف : حاول بس تخرجني وماحنسالك دا المعروف والله العظيم
فراس : مين بيلحق وراكي !
صبا طالعت على الباب ورجعت طالعت فيه : أمانه خرجني وبس
فراس رجع سكت بدأ يشك انها من قسم النفسيه خارجه وبتتهيأ ..!
على اللي شافو امس بس برضو برائتـه مو قادره تترجم المحيط الجديد الللي اترمى فيه ..!
قبل يومين رجآل انقلبت عليه المستشفى عشان يتخيل أولاده يبو يقتلوه .. وهوا أساسا ماعنده اولاد
قال بهدوء : طيب تعالي معايا
صبا بخوف : لا إنتا اخرج اول شوف فيه احد ولا لا
فراس جا لحدها وهيا بعدت عن الباب وضمت يدها تحت صدرها راخيه راسها بس رافعه عدسه عينها بااتجاهه
واضح انها مو طبيعيه شكلها يدل انو كلامـه صح ..
فتح الباب وهيا وراه طالع ومافي غير ممرضتيـن رجع دخل : مافي احد
صبا : طيب قولي من فين بوابه الخروج
فراس : تعالي معايا وانا اوديكي
صبا بتلكلك : طـ طيب لو لو مسكوني
فراس سكت حك جبينه : دقيقه انا حسوي اتصآل وارجعلك
خرج من الغرفـه اتصل على صاحبه بقسم الأمراض النفسيه سئلو لو في احد شارد
بس مافي اي بلاغ
قفل وسار واقف في الممر بصدمـه مو قادر يدخلها !
التفسير التاني حآمل وبتشرد من أهلها
مايسيب مجآل لكلامها يدخل راسـه على طول حلل وطلعها كدابه للمره التآنيه
بس دي المرا حيسوي اللي طلبتـه وخلاص
رجع دخل تآني وهيا تاكل اظافيرها ونزلت يدها اول ماشافتـه: حوصلك للبوابه
اشرت براسها بالنفي : لا اخاف يمسكوني برا
: معليش بس مابيدي شي تآني
صبا لحظه صمت وبعدها قالت : ممكن تديني جوالك اتصل على بابا
دي المرحله حس حتى احتماله طلع غلط
ماعلق خرج جواله فتح الباسورد واداها هوا
وبنفس الوقت دق جهاز الاستدعاء في جيبه قفله بتوتر
صبا بعدم تركيز دقت على الرقم
حطت الجوال على اذنها وعين فراس عليها
تنح في ملامح وجهها
شعرها الكيرلي الأسود الملوم بعشوائيـه لورى وبعض الخصلات نازله من الجنبين على وجهها
حوآجبها كثيفه ودا مدي لملامحها حده برغم صغرها ونعومتها ..
رفعت عدسه عينها عليه وهوا شتت نظره ومرر يدو على البطايق المعلقه باارتباك ويقلب فيهم
ومو عارف فين مختفيه بطاقتـه الأساسيه



" عفوآ , الرقم اللذي طلبته لايمكن الاتصال به الآن "
نزلت الجوال عن اذنها رجعت تدق الرقم تآني
مو حافظه غيره
وحطت بتوترالجوال على اذنها
" عفوآ . الرقـ
وقبل لاتسمع الباقي نزلت يدها
حطت جواله على الطاوله القريبه
والبكى الشي الوحيد اللي بيدها, بكيت بتعب

فراس مو عارف ايش يسوي ..!
بتردد : تبيني اتصل على الشرطه .؟
حركت راسها بالنفي : ابا اخرج من دا المكآن وبس
فراس : طيب حوصلك لحد البوابه لأنو عندي حالات ومن اول المفروض انزل
صبا : طيب بس ابا اخرج من بوابه بعيده عن البوابه الرئيسيه
فراس حرك راسـه : طيب تعالي
اخد جواله وفتح الباب وهيا خرجت بتوتر وراه
طالع بشاشه الجوال ومحادثات الواتس اللي بتجي ورا بعض
د. مها " فراس فينننك انا لوحدي بالقسم "
" فراااس "
فراااس "
" ترا مو قادره اسوي شي ورطني وروحت "
نزل الجوال بتوتر
يكره الإهمال زفر بضيـق , ووقف بطريقه
كل اللي في باله البنت اللي ماتت امس بسبب إهمالهم
صبا وقفت معاه طالعت حولينها : ايش بك
ملامحـه اتحولت للإعتذار : انا اسف لازم امشي ..معليش كنت ابا اساعدك بس والله في حالات حرجه ولازم اروح _ رجع خطوات لورا وهوا يأشرلها وماسبلها مجال تتكلم _ روحي على طول لنهايه الممر حتلقي مصاعد انزلي للدور الأول ولفي يمين _ بدأ يبعد ودار جسمه وسار يمشي ومايبى يطـآلع
نظظظظره عينها بس كآنت تناديه بدون ماتتكلم
خانها الكلام وماقدرت تقولو شي
واضح من شفايفها اللي اتباعدت عن بعض بس مانطقت بشي
لحظه ماتحركت فيها تشوفو يمممشي ويبعععد
ثوواني واتحركت بصدمـه واضحه على وجهها
كآن بيبعد بس طالع فيها وشافها تمممشي
اكيد ندمآآآن
بس لو سار شي في القسم المسئول عنـه حيندم طول عمره
هوا مو مسئول عن دي البنت بس مسئول عن الحالات اللي يكون مشرف عليها


وقفت المصـعد .. دخلت اختارت الدور .. خرجت بين الإزدحـآم ..لفت يميـن
وشافت البوابه
مو نفس البوابه اللي دخلتها ..
اتوجهت لها ..بخطوات سريـعه
ومجرد ماخرجت وحست بحراره الهوى ماعرفت فين تروح
كل اللي عارفته انها تبا تبعد من المستشفى .
نزلت الدرجات الخمسـه ..
مشيت بين مواقف السيارات وعينها تترقب كل مكآن
تبا تخرج على الشارع العآم
تبا توقف سياره ...
اي صوت عالي فجأه يجي يفجعها
اي سياره تمشي تطالع فيها
الرعب كااااسيها بشكل واضح
وخرجت من بوابه المستشفى ..
وقفت على الرصيـف وتبا سياره توقفلها
دقيقه ودقيقتين وهيا ترفع يدها وتحركها بالهوى
وحست بشي حاد لصق ظهرها
ماقدرت تتحرك بسبب الصوت الهادي: تتوقعي جيت معاهم ليـش ؟


. . . . . . .


سانده جسمها على القزاز الشفاف للمكتبـه وهوا قبالها مغطيها بطوولـه
ضامه الاوراق لصدرها : ترا خلصنا تقدر تروح
قالتها بااسلوب واضح انها ماتباه يروح : متاكده
: هههههههههه ايش رايك
غير الموضوع : لدحين ماعرف انتي ايش وظيفتك بزبط
رحاب : أنا اخصائيه مختبرات
قصي : في نفس المستشفى اللي هنآ ؟
رحاب : لا في عياده هيا شويا بعيده بس برضو حجرب اول الشغل اذا عجبني كملت اذا ماعجبني شهر وحرجع
قصي : يعني عندي شهر عشان اتعرف عليكي
رحاب برده فعل سريعه : فاول خير وقول اكتر _ وسعت عينها بصدمه لما استوعبت انها وافقت _ خلاص ابا امشي
قصي ولا اتحرك من مكآنه : ههههههههههههه هيا شهر في اليوم اطلب ساعه بس وبعدها انتي اللي حتجيني
رفعت حاجبها : لا بلله
قصي : خوفتي ؟
رحاب بنرفزه : من ايش حخاف وليش اساسا حديك ساعه من يوومي
قصي : ههههههههههه عشان ماعندك احد هنا
رحاب : ومين قال
قصي : يعني وحده جايه اخر الليل لوحدها ماعندها احد يساعدها بالعفش اكيد ماتعرف احد ولا أنا غلطان
شمقت بقهر :لقافه
قصي قدم خطوه : ههههههههههه كلامي صح يعني
اما هيا شدت على جسمها : ممكن تبعد
رجع خطوه لورى : معليش
حركات جسمـه توتتر فجأه تحسو داخل فيها ..
رحاب : ابا ارجع البيت
قصي :ماتفقنا
رحاب : نتفق على ايش قلتلك مابى اديك من وقتي
قصي :طيب طيب مو مشكله لاتديني من وقتك بس كل صباح تنزلي تفطري في الكآفي
رحاب : إنتا خفيف كدا مع الكل
قصي : هههههههههههههه ايوا والله زي منتي شايفه انسان طول يومي فاضي فاأحب اشغل نفسي بالأشياء اللي تعجبني
رحاب ابتسمت بتفاجئ من صراحته : مدري انصدم لأنك خفيف ولا
قاطعها : ولا إنك عاجبتني ؟
رحاب اختفت ابتسامتها تدريجيآ
ايقنت واجزمــت انو واحد متمرس مع البنات باارتباك : انا واثقه من نفسي .. بس الهبله اللي تثق فيك
قصي : ههههههههههههه
رحاب : بجد مابستهبل تراك مرا مو مريح وتوتر
قصي ضيق على عينه : انتي بديتي تغلطي وتحكمي بدون ماتفكري
رحاب : لا بحكم على تصرفاتك من اول ماشوفتني وانتا مرمي عندي
قصي : ايش الإسلوب دا ..! دامك واثقه من نفسك المفروض تعرفي لليش انا وراكي _ رفع حاجبه _ ولا كلمه واثقه في نفسك حافظتها بس حفظ
رحاب مو عارفه ايش نهايه النقاش بس بيوترها بكلامـه :اقصد الثقل حلو حتى لو عجبتك وحده البنت ماتحب اللي يترمي عليها
: الثقل دا طبع المنافقين انا انسان اقدر جمال المرأه ايش يعني لو شوفت وحده عاجبتني اوقف قدامها واقولها انتي دخلتي مزآجي ..الحياه حلاوتها لما ترمي نفسك في الشي اللي تبيه بدون ماتفكري .. التفكير يخلينا مملين , تافهين , يخلينا زي البقيه مالنا شخصيه
لحظه صمت منها
وبعدها باندفاع ردت : وانتا حترمي نفسك على كل وحده تشوفها جميله
قصي : انتي بتعلميني كيف أتصرف ولا يهمك كيف أتصرف
فهمت مقصدو على طول لانو نظراته واضحه : اااسري اقول
قصي دخل في دوامـه ضحك وهوا يشوفها تبـعد : هههههه
مالحقـها
حس كفــآيه كدا اليوم ..
وفعـلا كآن كفآيـه انو ترجع للبيت وهيا متوتـره منـه
ومن كلامـه اللي يتكرر طول الوقت في راسـها ..


رجع كمل طريـقه ومانسي طبعـآ منآل اتصل عليها وادتو مشغول ..
اتوجـه للشقـه .. كآن هادي .. رايق .. لين مادخل غرفتـه
لين مالاحظ اشيائـه اللي على المكتب متغير تنظيمها
لحظـه ماتحرك من مكآنه وعينه تتنقل على كل شي اتغير
دقــــــيق جدآآآ
اشيائه الخاااصه
غرفته لو انفتح البااب بس يعرف انو في احد فتحـه
بس دا مادخل الغرفه وبس دا اتجرأ انو يمسك اغراضه الخاااصه كمآن ..!
هنـآ ... في موقف زي كدآ .. يتحول للإنسـآن اللي مايحب احد يشوفـه فيـه .



...


في الدور السفلي
اتصالات متكرره ...سحب جوالـه بنرفزه ورد عليـها : اييوا
مروى باانفعال : إنتا فينك من اول
: ايش تبي
مروى هرجت بخوف : فيه واحد قابلني يقولي انو يعرفك وإنو ولد آندي
غير جلسته بصدمـه: قرب منك !!
مروى : لا لا من بعيد كلمني
مالك وقف : فينك فينك دحين
مروى : دوبي دخلت الاستديو
مآلك : خلاص انا جيك
مروى قفلت باب الغرفـه حق مكتبها ...
ولا وحده من مساعداتها في التصوير اتكلموا معاها
من يوم ماشافو وجهها ..
جلست على الكرسي الاسود .. تحس جسمها لسى يتنافض من الكلام اللي قالو
ايش يبا دا منهم ..!
قدمت جسمها للمكتب وصبتلها مويا في الكاسه القزاز وشربت
ورجعت سندت جسمها على الكرسي
لحظـه تبا بس تريح بالها
مرعوبه من اللي سار بس مو مفجوعه من خبر موت اندي
ماكانت كتير معاها
اما بنسبه لخادمتها الخاصه كل سنه تتعلق بوحده وامها تغيرها .. اتعودت ماتتعلق بشي



مآلك لحظـه ثقل وهوا يتحرك وكل شي يوجعه بجسمـه غير ملابسـه
شعره مشعتر بطريقه واضحه ونازل على جبينه
بس ماقدر يعدله ويمسك راسـه من قوه الألم
نظاره شمسيـه يخفي فيها التعب اللي ف وجهه وخرج من البيت ..
طول الطريق وهوا مو عارف ولد آندي من فين طالعلهم
دام وصل لمروى ابدآ مو ناوي على خير .!

مسافه الطريـق .. ووصـل قدام البوابه الحديد السودآ
وقف سيارته في المواقف واتصل وعليها
نزل لما قالتلو تعال
ثواني وبنفسها فتحتلو الباب ..
حووش متوسط الحجن مغطى بالعشب الاخضر الصنـآعي
طاولات مصنوعه من الخيزرآن
مشيت قدآمه ودخلو لفله خآصه متوسط الحجم ..
غرفـه كبيره معده للدورآت اللي تقدمها ..
غرفه خاصه بااستقبـآل زوارها
غرفـه مختصـه كامل للتصويـر
وفوق مكتبها الخـآص وغرفتين للمساعدينها بقسم التصوير ..
إسمها مو سهل في عالم التصوير الفوتوغرافي ..
دخلتو لقسـم الضيآفه .. الباركيـه الرمادي مع الكنب الاسود
الجدران ببساطه لونها ابيـض
موزعه شتلات الزرع بطريقـه تعكس لطافه المكآن وديكوراته البسيطه
المختلفه ألوانها بين الأسود والفضي ..


قفلت الباب عليهم وقبل لايتكلم سبقتـه بسؤالها : قولي اول شي ايش سار معاك امس
سحب نظارته الشمسيـه حطها قباله على الطاوله : نفس اللي سار معاكي .. فين قابلك
مروى بشك ولا كأنه سئلها : قال إنو آندي انقتلت
مالك عقد حوآجبه : فيننن قابلك
مروى : نزلت اشتري اغراض ولقيتو بوجهي
مالك : كيف شكلو
مروى : إنتا سايب اوم الموضوع وبتسئل ف
مالك قاطعها بحددده: كيف شكككلو
مروى سكتت للحظآت وبعدها ردت بهدوء عكس اللي جوتها : أسمر طوله متوسط _ ماعرفت توصف _ مدري مدري ماركزت كتير في ملامحه
مالك بااصرار : كيف كآن يتكلم
مروى : يعني كيف حيتكلم يامالك زيناا ايش الاسئله دي
مالك : مابيهرج عربي ؟!
مروى : إلا !!! بقولك زينا
مالك بنرفزه : لاتتتستفزني فصحى ولا عاااامي
مروى : عامي ليش بيهرج فصحى
مالك : إللي كلمك بالجوال يوم ماجيتيني كيف كآن بيتكلم .؟
سكتت شويا وقالت بااستغراب : فصحى
مالك زفر بضيـق اشر عليها : دا ولد آندي .. اللي جاكي مو ولدها
مروى صوتها خافت من الصدمه : أجل مين
مالك رفع اكتافه : مدري مدري بتجيني رسايل غريبه بس واضح انو شخصين اسلوبهم غير
مروى على نفس الصدمه : ايش بيرسلولك
مآلك : يبوني اتقابل معاهم
مروى برده فعل سريعها : نعععم
مالك بهدوء : ماحروح ..حبلغ عنهم حتى لو كآنت فعلا آندي ماتت بدي الطريقه حاطين علينا اللوم بسبب انها كآنت عندنا وممكن ربطو الموضوع لأنو عدنان استشاري فدا الموضوع
مروى ماعلقت لحظه تلعب باااظافيرها بتوتر
بتردد واضح : ولو كلامهم صح ؟
مالك : إنتي تستهبلي !!!
مروى بخوف : يعني اخر واحد كآن مع آندي عدنان هوا اللي المفروض يوصلها المطار
مآلك : هما قالولك دي المعلومه !
مروى : لا انا كنت مع ماما .. السواق سوا حادث وماقدر يرجع البيت فاتصلت ماما على عدنان يجي ياخدها عشان رحلتها لاتروح عليها دا اللي اتذكرو
مآلك لحظـه صمت يطـآلع بااختو اللي شتت نظرها ولعبت بااظافيرها زياده
قالت بضعف : انا ماليا صلاح بشي ماما ماكانت تباها وخرجتها في يوم ولليله ان
قاطعها : مو دا موضوعنا
سكتت
بااستنكار واضح اعتلى على ملامح وجهه : انتي مستوعبه في ايش تبي تقنعيني دا عدنان سمعتوا واخلاقه شاهده عليه بكل مكآن لو انو سوا كدا ايش غايته يعني ..فلوس ..؟! عيادته اكبر اثبات إنو مو محتاج فلوس وفاتحها للناس اللي حالهم ضعيف
مروى : أكيد ماحيجو يتبلو من فراغ
مالك بحزم : مرووى ايش بك لعبو بعقلك فكم كلمه
مروى بملامح بكى :انا مفجووعه من كل الكلام اللي سمعتو مو قادره انكرو ولا قادره اصدقو
مالك : خليكي برا الموضوع من اليوم وطالع ماتنزلي مكان الا وسواقك معاكي لو جاكي اي اتصال منهم كلميني
مروى حركت راسها بدون اي تعليق
مالك قام من مكآنه وجا جمبها : لاتخافي
كآن بيكمل بس بكلمه وحده خلاها تبكي على طول وكأنه ماصدقت
حط يدو ورا ظهرها : ليش تبكي دحين
مروى : من امس وانا مفجوعه بسبب المنظر اللي شوفتك فيه ومارضيت تكلمني طول اليوم وتطمني وجا دا كمان كمل عليا وكأني ناقصه
مآلك : آندي مآتت ... ماكنت أبا اتكلم مع أحد
مسحت دموعها وهوا سحب يدو وضيق على عينه : على العموم ماحيقدرو يقربو منك تآني الكلام اللي انقال مايدخل بعقل احد يامروى هما بيتكلمو عن سفاحين قتلوها ورموها ف خزآن مويا ! دول الإتنين قاعدين يتخبطو هنا وهناك ومو عارفين لإيش حيوصلو مالقو اي رد مني طول اليوم راحو لكي
وقف : طمنيني عليكي لاتنســي ..



آخر من قام بالتعديل d3do3aa; بتاريخ 16-06-2018 الساعة 07:42 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 16-06-2018, 06:10 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي



وكآن دا أطول حوآر بينه وبينها من 5 شهور ...
خرج من عندهـآ وعلى قد ماكان بيهديها بس لساته من جوتـه مكسور
ماينكر انو اتعود على بعاد آندي لكن لو فعلا هيا اللي مآتت بدي الطريقه
شي حيحرقوآ
ماتستاااهل ..!
خرج وبالو مو معاه لبس نظارتو الشمسيه برغم الغروب ..
وفتح البوابـه وخرج دوبـوا بيقرب من السياره الا خرجت وحده في وجهه وصدمـت فيه
وكل شي في يدها طآآح في الارض ..
صوت شي انكسر وراها شهقتها اوراق منتشره بالارض مفتاحه وجواله ومحفظته كل شي كآن بيده
طاح معاها من قوه الضربـه
الخبطـه كآنت لاتذككر لكن بسبب الكدمـآت حسها بقلللبه ..
اما البنت
واقفه لسى وموسعه عينها وحاطه يدها على قلبها وتطالع بالاشياء
وبدون لاتطالع فيه قالت : انكسر صح ..! سمعت صوت شي انكككسر !!!
بتسأل بصوت وحده لو كآن الجواب ايوا حتنهااار واضح من نبرة الصوت
واقفين الاتنين واغراضهم مرميه في الارض رخى جسمـه ولم اغراضه ووقف
وهيا رجعت تسئل : انكسر !!!!
اخد الكيس من الارض ومدلها هوا عشان تشوف بنفسها
وبس فتحت الكيس من قوه الصرخخخه رجع لورى بفجعه
: أأأأأأأوووووووو مااااااي قااااااد ...لاااا يااااربي لاااا لااااا
مآلك : معلـ
وماقدر يكمل من صرختها وعيونها اللي تتوسع لين مايحسها حتخرج : اااايش تبا تقول تبا تعتذر هااا !
مالك : ترا إنتي اللي خبطتي فيا !
شهقت واشرت على نفسها : انااااااا !
يكره الوقاااحه ..!
يكره صوت البنت العالي !!
بهدوء اتكلم: ممكن اعرف الشي اللي انكسر واديكي قيمته
دخلت يدها في الكيس وخرجت
ماعرف بزبط ايش خرجت من كتر ماكانت ملصقتو بوجههه وتقولو : شووووف شوووف
وهوا يرجع لورى مفجوع ..!
دف يدها بعصبيه
طالع في يدها وشاف جزء من قزازه عطر والريحه مرا قوويه
متنرفزه ..!
العطر اخر حبه ماحيتوفر الا بعد كم شهههر ..!
بحده ردت : إنتا عارف قد إيش
وبنص كلامها مشي وهوا يتمتم بصوت مسموع : فحريقه انتي وعطرك


صح هادي .. صح انسان هيئـته واضح انه رايـق
لكن احد يدعسلو على طرف احد يصرخ بوجهه
ردات فعلـه تكون استحقاريه اكتر من انها عنفوانيه

ركب السياره , شغلها وحرك ببسـآطه تآمه
ولا طـآلع تاني فيها ...
هوا في مصيبه ودي تبا تبكي على عطر



هيا في حـآلة ذهول
ماقدرت تعلق عليه من الصدمه بس عدسه عينها تلحقو لين ماختفى
ايش الوقاااحه دي ..!
طبعا النقطه المهمه بنسبه لها هيا أبدا مو وقحه هوا الوقـح ..
فتحت الكيس تآني وقربتو لوجهها : آآآه يااقلبي على الريحه ..آآآه ياحظي المزفت
نزلت للأرض تلم الاأغراض ومازالت تتكلم مع نفسها : حقيير , والله حقير
شالت الأوراق شنطتها ورفعت حاجبها لما لقت جوآل غريب ..!!!
ابتساااامه حقيررره اترسمت على وجهها وقفت وعينها على الجوال
ضغطت الزر ونورت الشاشه ..وصورتـه على الخلفيه :ههههه حخليك زي الكلب تجي تعتذر
انتبهت لسياره صحبتها وصلت اتوجهتلها وركبت وبدأت
تحكيها بعصبيه ونرفزه
سبتـو
دعيت عليه
تتكلم وهيا تدخل يدها بالكيس وتدهن كل شويا من العطر في رقبتها
وملامح وجهها شويا وتبكي
صحبتها عينها على الطريق
تسوق وتضحك
خلاص عارفه صحبتها وتعشق إنهياراتها : ههههههههههههه رهف فجعتي الرجال كويس سابك ومشي
رهف اشرت على نفسها وشهقت : انا انا دحين اللي فجعتو بقولك قلي فحريقه انتي وعطرك ومشي _ ضربت على فخذها بقهر _ والله كمان فحط بالسياره وهوا ماشي كأنو يبا يقهرني
: هههههههههههههههههههههه ايش دخل التفحيط دحين
رهف : مدري احس انو نرفزني اكتر لما سمعتها _ تتكلم بجديه وبألم _ حسيتو حسيتو انو سبني مرا تانيه وماقدرت ارد
: هههههه والله إنتي تخرجيني من مود الدراسه على طوول فين تبينا نروح
رهف مآزالت تدخل يدها بالكيس بس دي المره مسحت في ملابس صحبتها : اللي تبيه ياقلبي اتعطري اتعطري خليني اليوم اشم الريحه في كل مكآن قبل لاأنحرم منها




في المستشفــى ...

3 ساعات عدت وماجات في باله صبـا نهائيآ ..مابيلعب كآن بيتعامل فعلا مع حالات حرجه
نسي كل شي وقاعد مركز بشغلو وبـس
يشتغل بضميـر
من حآله لحـآله
مشكله قسمهم ..هدووء ممكن يعدي ساعه ساعتين لأربع وتجي لحظه تكدددس فضيع
الضغط اللي يمرو فيه ينسو فيها نفسهم
بتعدي الساعات ومايحسو فيها الا بهدوء القسـم تآني ..
ومايحس بجسمه إلا لما يرمي نفسه على الكرسي ودوبـه يبدأ األم ظهره
وعضلات فخذه من المشي طول اليوم
: فراااس
رفع يده بااستسلام : سلمت الشف, خلص دوامي سيبوني في حالي
قرب منه وهوا يضحك : ههههههههههههههه ايش باأهلك إنتا
فراس : والله جسمي يوجعني وقدني قرفان من الحالآت اللي جاتني اليوم
: طيب قوم القروب كلو خارج يتعشى
فراس :من امس مو نايم ابا ارجع البيت انام
: بلاش اعذاار وقوم معانا
وبعد إلحاااح طويــل .. خرج لسبب واحد برضو بيشرد من الموآجهه مع قصي



بسبب تقصيـره .. رجعت تآني لأياديهم .. بس دي المرا شافت وجههم التآني
ودوها لأحد العيادات وكملو باقي الاجرائات والممرضه وحده منهم وفيـهم ..
ورجعت لبيت عفـآف ,أترمت بالغرفه تآني ,انقفل الباب بالمفتآح ..
حآولو كتير مايأذو جسمها
لأنو جسمها ثروه بنسبه لهم حاليآ ..


قصي حآله غريبـه في غرفتـه
جالس على مكتبـه وفي يده السكينه الصغيره اللي تنطوي وياخدها بكل خرجاته
يرفعها ويغرسها بكل قوه على المكتب
عشـره دقايق مرت
صوت السكين وهوا يخبط طاغي على الغرفه
اما عينه مثبته على الجدار اللي قبآله
يوريـه الشي اللي يباه فراس ..؟!
بيفتش وراه ..ولحق وراه .. خلاص جنا على نفسـو ..
دق جوآله .. ورفع من اول رنـه كآن مستني دا اللإتصال على نار : ايوا
: المستودع نظيف .. وبيتو كلو مقلوب واضح إنو اخدو الملفات
قصي رفع حاجبه : يعني في بيت عدنان
: أتوقع .. ملفات زي كدا حيحطها تحت عينو ..
قصي : خلاص سيب الباقي عليا
: اهجد ولاتفكر تسوي شي يكفي المصيبه الللي سارت وبحاول استر عليك
قصي : ماحيكسر خشم عدنان وانزلو للأرض إلا لو دخلت بيتو وجبت اللي اباه
: لاتستهببل لو شافوك حيقتتتلوك
قصي قام من مكآنه : ميتين ميتين بكل الأحوال
: أهجد بقولك إحنا مالنا فيهم إنتا سمسااار وبس
قصي : بمزآجهم انا ماشي متى مايبوني اتعدى دا الموضوع اتعدآه
: طيب خلينا نتقابل ونفكر
قصي : نفكر في ايش الموضوع له سنـه ماتغير شي ويبوني دحين اراقب مالك
: كل شي مرتبط في بعضه
قصي : التعليمات دي انا طفشت منها جرب تعيش حياتي جرب تكون بين نآآآس انتا مو قادر تكون معاهم على حقيقتك وبعدها دافع عنهم تبا تروح تقولهم رووح انا خارج خارج
وقفـل قبل لايسمع اي رد وخرج من الشقـه واتوجه للمكـآن
بايعها دي المرآ ..بدأ ينخنق .. مستعد يضيع عمرو كلو بدا الشي لكن على الاقل يوصل لحاجه ترضيـه
حاجه تخليه يتقبل الكذبـه اللي عايشها .. اما هوا له سنه واقف في مكآنه مو حاسس انو بيتقدم ولا بيرجع ..
ركب دبابـه واتوجه للمكـآن اللي حافظـه زي اسمـو ..
بدون مايهتم يتمسك ولا ايش يترتب على الموضوع ...




امـآ مالك قبلها بساعات في نص الطريق بدأ يتفقد جوآله رجـع لإستديو مروى ..
واقف معاها في الحوش : دورت في الشارع
مالك : ايوا
مروى رفعت جوآلها : طيب خليني اتصل
مآلك : ياشيخه متأكده مو جوا
مروى : والله شوفتك وانتا اخده بيدك حتى كنت بعلق على الكفر الغبي اللي حاطو
مالك طالع فيها بنص عين
وهيا ابتسمت وحطت الجوال على اذنها
رنه
رنتين
وجاها صوت وحده
مروى : الو
مالك على طول قلها : هاااتي
ادتو الجوال : إييوا مين معايا
:بسم الله بنت ولا ولد إللي بيهرج
مالك بقله صبر : لو سمحتي الجوال جوالي
رهف : طيب ؟!
مالك بنرفزه : ايش اللي طيب اباااه
رهف : إمممم
مالك سكت للحظآت وبعدها قال : ممكن تقوليلي فينك عشان اخد جوالي
رهف : انا مشغوله دحين
مالك : مو مشكله انا حجيكي
رهف : لا أنا مافيا حيل انزل الدرج خليها يوم تآني
مآلك : لو سمحتي أنا محتاج الجوال ضروري حاليا حخلي اختي تجي معايا وتاخدو منك فين ماتكوني
رهف بصدمه : سبحححان الله على الأدب مالقيت دا الإسلوب لما انكسر عطري
مالك : ها ؟!!
رهف قلدتو : لو سمحت انا حاليا مشغوله .. بكرا لما افضى حقولك فين انا واديك الجوال
مالك : انتي تستهبلي على رااسي ولا اايش
رهف : لازم اقفل بشحن الجوال حيطفي
مالك مرر لسانه على شفايفه ..يحاول يتمآلك نفسـه : لاتستفزيني عطرك قوليلي ايش اسم اهلو وانا اجبلك هوا خلصيني احتاج جوالي دحين
رهف : محد قال إني محتاجه فلوس عشان اشتري تاني لو انتا وقفت دقيقتين كآن شرحتلك ليش مقهوره وبما إنك اهنتني واهنت عطري جوالك بكرا حتاخدو ..مع سلامه
قفلــت بوجهه وهوا بحآآله صدمه
ايش دي اللي تطآلبه إنو تشرحلو ليش مقهوره ..!!!
مروى سامعه المحادثه ومصدومه زيو : مين دي ؟
مآلك : وحده قابلتها برا صدمت فيها وشكلو جوالي طاح مع اغراضها
مروى بصدمه وذهووول : ايش الاسلوب دا وقله الادب
مآلك : دحين دي كيف أتصرف معاها
مروى : اديني اديني انا اكلمها
رجعت اتصل عليها وتديها مشغول ..
ولا رضيت ترد بكرا يعني بكرا
خرج مالك من الاستديو وعفاريته راكبـه راسـه .. يبا يتفاهم مع اللي بيحاولو يوصلولو
وطآح على وحده اخده الحياه بسخافه وسطحيـه



رهــف في عالمها البسيط متربعه على كنبه السياره طالبين وجبآت
مشغلين اغاني
راكنين السياره بعيد عن الازعـآج
وكآنو يتكلمو في موضوعهم الشيق .. لين ماتصل مآلك وقلب جلستهم ضحك



في منتصـف الليل ..
مآلك في بيتـه شارد الذهن
فراس باأحد المطآعم بين الضوضاء وضحكاة اصدقآئه لايختلف كثيرآ عن مآلك
صبآ بين الغفوآت والأحلام المزعجه ..بين البكآء والصمت القاتل
رحآب مازالت كلمآت قصي تتردد على مسامعها
منآل كالعاده تبني حوآجز سريعة التحطيم ..



فرآس انتهت سهرتـه
خرج بهدوء وعينه محمره من كتر النوم ..
تعب , قله نوم , كثرة تفكيـر
اتثاوب باارهـآق واضح
يمشي على الارصـفه اضائـه عواميد الإناره مضيـئه المكآن
اغلب المطآعم والكآفيهات قفلـت
بيته مو بعيـد
دق جوآله خرجه من جيبـه
رقم غريب
كآن حيطنش
لكن كالعاده خوفـه على امه وابوه يخليه يرد على اي رقـم في اي وقت
: هلا
: دكتور فراس اليآسي.؟
وقف مشي : ايوا مين معايا
: معاك شادي ال **
عقد حوآجبه : هلا فيك !
: ممكن نتقابل
فراس : إنتا مين ! قصدي ايش تبا !!
شادي : تقدر تقول محاميك
فراس رمش بعينه بهدوء : نعم !
شادي : مرفوع عليك قضيه قتـل لو حآب اساعدك بالموضوع او اقصد ماعندك حل غير انك تجيني عشان تنقذ مسيرتك في الطب ولا حتضيع عمرك في السجون
لحظظظظظظظظه صممممت طويلــه ..!
بيبتزو ..؟!
ولا بيحاول يسـآعده .؟!
مو عارف ايش مصدره بزبـط بس الخوف بدأ يتسلل لقلبـه ورد بهجوميـه : ايش بتخرف إنتا
شادي : بلاش نطول بالجوال تعال نتفاهم
فراس مآزل هجومي عكس اللي جوته : شوف انا مو فايق للهرج الفآضي ولـ
شادي قاطعه : اجل سلملي على محمد خالداليآسي لما يتصل عليك الصباح... حيقولك ايش سرلهم بعد مالعبت مع اسيادك
هددو بشكل واااااضح في أبووه ...!
حس قلبـه غاااااص فيـه
حس بشي حااااد نزل على راسه قسمـه نصيييين
يفتح فمـه ويرجع يقفلـو
ماعرف يرررد
ماعرف إنو حيـآته حتتغير كليـآ بمجرد تعرفـه بقصـي ...


زي صبـآ اللي كآن دور زوج صحبتها سبب في دخولها العآلم الجديد ...



امـآ

قصـي يقـف أمآم منـزل ذآلك الشخص لايشعر باأي تردد
خطوه تتبعها خطوه
دقآت قلبه في تسارع
يرفع جسده عن الارض وهوا يتسلق السور الخلفي ..
يدفع نفسه وينزل على العشب الاخضـر
خطوه تتبعها خطوه
دقات قلبـه زادت في التسـآرع
يقف في لحظآت
عدسه عينه تتحرك على نوآفذ المنزل
في الطآبق الثاني .. نافذه شبه مفتوحـه ..
أمسك بالحديده العريضـه المثبـه باااحكآم على جدرآن المنزل الخارجي
وديكور الجدران تسآعده كثيرآ بالوصـول ..
حتى امسـك بالنآفذه
فتحها بهدوء.. ترقب المكآن للحظآت ... ثم ألقى بنفسـه داخل الغرفه المظلمـه ..



نهايه الفصـل الثآني ..






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 16-06-2018, 12:52 PM
كيلوبترا2017 كيلوبترا2017 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي




السلام عليكم و رحمة الله و بركااته
كيفكك دعدع ؟؟ اخباررك ؟؟
بداية كل عاام و انتي بخيير و عسااك من عوواده


الباارت رههييب و يجنن كلما اقرا شي بتكبر علاماات استفههام براااسي .
بديت احس برعب و انا اقرااا و خاصة تفاصيلك البسيطة وصفكك كل شي يسااعدني ادخل بجو الروااية
نجي لشخصيااات

قصي
شخصية جميييلة عاايش حيااته بطوول و العررض بس
احس الشخصية او كل شي بيسسويه مهو كددا اكييد احس كأنه بيمثل حااجة عشاان يووصل لشي اكييد شخصيته سااعدته بس له سبب
و اعتقد انه انتقاام من الشخص الي اسمه عدناان (او شخص اكبر منه الي بيتااجر بالاعضاااء )
علاقااته الكثييرة مع البناات ذكرتني بحييب قلبي بشااار
شووي مع منال العااقلة و شووي مع رحااب الحللوة و مع ميين كماان مدري ....... .
بغض النظر عن كل سلبيااته انا حبييته .

فرااس
شخصية رائعة فريدة عااقلة متواازنة بقووة عاايش حيااته بشي الي يحبه و عشاان يقدر يأمن مستقبله .
التهديد الي جااهه من الشخص المجهول اعتقد حيكوون السسب بدخووله بعاالم السوواد (المتاجرة بالاعضااء) و ما اتمنى يدخل ابددا لانو الدخوول مههو زي الخرروج
واعتقد انه بيضطر انه يدخل عشاان يحمي اهله و حتكوون العملية الاولى له هي (صبااا ) .
والشي امكن الي حيهددووه فيه سالفة البنت الي ماتت بسبب النزيف احس حتى الدكتوور راكاان له يد بالموضووع مدري بديت اشووف الكل متوحشيين .
موقف البنت الي ماات و شعوور فرااس مدري كيف اقوولك مرة اثر فييني اهنييك صرااحة قدرتي بكل بسااطة توصلي لي هذا الشعوور .
مرة مرة حبييته .

منال
شخصية خجوولة و ضعييفة و مترددة و غير وااثقة بنفسهها اظن هذا بسبب البيئة الي عايشة فيهااا .
دعدع سؤال الحين منال مهي بالنفس العماارة معااهم ؟؟؟ صح
بس اتمنى انها تكوون قووية اكثر و واثقة من نفسهاا
و حبهاا للقصي اتمنى،ماتفقد نفسهاا و ذاتها يعني تكلم شخص هي تحبه وهو مايعتبرهاا الا شي يقضي وقتو فييه و بالنهاية ذا كل هي بتنجرح و تإذي روحههاا .


صبااا
اخ شخصية حسساسة و كتومه و ضعييفة بس امكن المواقف تخلييها اقوى
زي موقف اليوم لما حااولت تشرد و تدور شي ينقذهاا
مدري اكثر شخصية حزنت معااها احس الام اذا موجودة بحيااتنا حقوقنا محفووظة بس عدم وجوودها يضعفناا كثيير و اذا فيه زوجة اب يعني انسسي حقكك ، اكره الاباء الي يتحولوا بعدما يتزوجووا .
الله يحفظ لنا امااهاتنا ولا يحرمنا منهم ي رب .
نجي للحدث الاعظم الي سار لها شخصية زيها عاشت حياة مضطهدة من زوجة ابوها و ظلم ابووها لهها خلاها ضعييفة بقووة لدرجة انها اختارت تشرد من عيشتها من عند ابوها . في موقف فجأة حياتك تنقلب يمين شمال و ماتعرفي راسك لرجوولك يعني اكيد حتضييع و ماحتقدر تحمي نفسها بس حللو مرة انها حااولت تهرب تدري عشت معاها الجوو و هي تجري بالمستشفى و يا اني انخلعت لما طلع لها الشخص ذاك .
اتمنى من كل قلبي انها تقدر تشرد و تحمي نفسهها منهم و اعتقد فرااس حيكوون له يد كبير بذا المووضوع .
حبيتهاا

مالك
من اسمه احسه شخصية رايقة و هادئة و هيأته تبين انه ولد عز ، احسه من نوعية اتقي شر الحلييم اذا غضب .
حيااته و تعلقه بالخادمة تبعهم طبعا لازم اذا الام ماقدرت تاخد مكانها فالشخص حيبدأ يدور ع الحنان و صارت الخدامة منبع الحنان لهم .
اخ حزنت ع اني كثيير بس حزني ع مالك اكثر يعني لما تشوفي الشخص الي تحبيه يتألم بتحزني فمابالك لو كان هالشخص مات و اتووجع كثيير و احتمال كبير اهلك يكونوا السبب في موتهاا .
ولد اني ذا مدري احس له دور مع قصي
و التقرب قصي من مالك مهو من فرااغ اكيد له سبب قوي
عدنان ايش يقربلهم ؟؟؟

رحااب
باقي ما اتعمقت كثير بشخصيتهاا بس احسها شخصية جمييلة و واثقة من نفسها و قووية .


رهف
ضحكتني معااما ههههههههههه شخصيتها جمييلة و ظريفة و شووي هبال هههههههه
حبييتهاا مرة


بالنهااية بارت جمييل ربي يسعدك و يعطييك العاافية احلى عيددية .


دمتي بخير و رضا







آخر من قام بالتعديل كيلوبترا2017; بتاريخ 16-06-2018 الساعة 12:59 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 16-06-2018, 10:36 PM
صورة Hmooosa الرمزية
Hmooosa Hmooosa غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


مساءك ورد وسكر غاليتي
كيفك ومن العايدين إن شاء الله



أعجبني البارت بشده

صبا عملت حركه جريئة ودفاعيه بنفس الوقت لمى هربت
بغيت اموت من الضحك لمى دخلت على فراس هههه ولا فراس وانا اتخيلة وهو يتضارب مع قميصه ههههه فجعته البنت بيقول مكافحة الإرهاب ههههه
ولكن صبا عادت لتغرق في الظلام المخيف فهل واكرر تساؤلي مره اخرى هل من منقذ لها

فراااس كما توووووقعت في الفصل السابق سيتورط هو بالجريمة
ولكن الصدمه أن يحاولو ابتزازه فهل سيغرق هو الآخر بذلك الوحل المظلم

قصي يممممه منه يخوووف موووت
لمى عصب على تفتيش اغراضه
ولاكن كم حزنت لأجله وهنالك من يعايره باصله ونسبه
ويبدو أنه كما قلت سابقا قد جر لذلك الظلام دون إرادة منه فهل سيستمر
وأخشى أن يسحب فراس معه

وهنا نقول أنه قد غرق في ذلك الظلام الموحش 3 أشخاص
فهل من ضحايا جديدة؟ ؟؟؟؟؟؟


قصص ابطالنا يبدو أنها قد بدأت بسرد بدايتها وكلنا متشوق
لحوادثها ونهايتها
وكما قلت من قبل يعجز لساني عن وصف ابداعك وجمال طرحك واختيارك لمواضيعك
ويقف قلمي عن التعبير عند كتاباتك

استمري عزيزتي وغاليتي


مع خالص ودي وشكري لكي أيتها الرائعه



همووسه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 18-06-2018, 06:48 AM
R.T.2002 R.T.2002 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


السلام عليكم

وصباح الخير يا وجه الخير انتم
و كل عام وانتم بخير
ومن العايدين

وتسلم للكاتبة دعدوعه على البارت يعطيك مليون عافية خيتي
حاكون معاكي إلى النهاية بأذن الله

حبيت اكتب شيء بعد ان انقطع عندي النت <<وووه ما انقطع إلا بـ صبحية العيد مو وقته صح



الرد باقتباس
إضافة رد

رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي

الوسوم
محرمه , الرابعه , ارواح , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 53 02-01-2018 11:22 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 06:23 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1