غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 461
قديم(ـة) 11-08-2019, 08:01 PM
X-sarra-X X-sarra-X غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


عيدك مباارك d3do3a وينعاد هليك بالصحة والهناء ...
ههههه شكلوو ما فييي عيدية وعفكرة كتبت تعليييق طويييييييل فالاخير انحدف 😱😱😩
بانتظارك. امورة 😍:-) :-)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 462
قديم(ـة) 12-08-2019, 11:23 PM
صورة آلـدوقه | غـرور الرمزية
آلـدوقه | غـرور آلـدوقه | غـرور غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


-


كل سنه وانتي طيبه دعدوعه

يلآ متى البـآرت

نآطرينك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 463
قديم(ـة) 13-08-2019, 01:29 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


حبايبي وانتو باألف صحه وسلامه إن شاءالله
اعذورني على التأخيـــر... حنزلكم الفصل قصير ولا طويـل حاولو تتغاضو ..



الفصل الخآمس والعشرون ..

حٌــسـآم .]
ليس هـنـآك شخص بداخلي يوبخني
ضميـري لايؤنبني
لاأتذكر جيدآ احاديـث همـآم
أكملت يوميــن وانا مستيـقظ , قلبي مرهق , عقـلي خارج الخدمــه
وهيـآ أمــآمي
مشـآعري مٌسيــره بهذه اللحظـآت وفقآ لنظراتها , كلمـآتها

حسـآم : لاتخليني اشوفهم حوليكي ..

منـآل .]
هل انا مستيقـظه .؟
أم أنا اعيش حٌلمـآ آخر
لا
أحلامي لم تكن بهذآ الكمـآل
اشعر باأنفـآسه , ارتبــآكه , نظراتــه
ااشــعر بغيرتـه المجنونـه نحوي !
نحوي انــآ ..!
اقف امامــه بدون اي حركـه لكن هنـآك الف انثى بداخلي ترقــص , تبكي فرحآ
اعلم باأن وجهي طغى عليـه الخجل , والحروف جميعها سٌرقت مني

حسـآم : طبعا اعتذرلك في الجوال وماكفـآه جبلك خاتم على اساس ضميره لدحين مأنبـه
منـآل تبى تضحك , تبى تشـرد , بصوت مايل للخجل , تحاول تخفف ارتباكها : انا اعرفـه من الثنوي ترا هوا كآن طيب بس _ سكتت لما انفجعت من نظرتـه _
حسام مو عارف ليش كل مره يوضح غيرته هيا تدافع عن الطرف الثاني !!!
مو عـآرف ايش مشكلتــها .!!
منار رجعت خصلات شعرها ورا اذنها وقـآلت: اقفل الموضوع ؟
حسام رفع حوآجبـه بنفي : لا ...كملي كلامك
ضحكت غصبا عنها من الخوف : لا خلاص
اتوجهت للكرسي ورجعت جلســت وهوا بعد لحظـآت جلس جمبــها
تحـآول تخفي ابتسامتها بقدر الإمكــآن
محد اعتــرف
محد نطــق كلمـة احبك
لكن كل الي بيسير بينهم يدل على دا الشي
جايتها طــآقه مو طبيعيه , حابه نفسها حابه الحيــآه , حااابه انو عارفتــه مولـع من جوتــه لأنه مجرد فكرة وآحد يبا يدور رضاااهاا مستفززته , حـآرقتـه
رفعت يدها بينها وبينــه : شوف يدي كيف سارت وحشـه من غير شي
دف يدهـآ وبدون نفس قال : مافيها شي بس اهجدي
حطت يدها على فخذها وزآمــه شفايفها بالقوه عشان لاتضحك
حسـآم : لو روحتي بكرآ الجآمعه ووقف قدآمك ايش حتسوي ؟
بااسلوب وكأنـه شي بديهي : حشوف ايش يبــآ
بصوت عــآلي ونرفزززه : يااااالللللللليل
منـآل : ايش المفروض يعني اسوي آدمي عرف انو غلطـآن
حسـآم : ياااابت الناس لاتدااافعي لاتداااافعي
منال على عصبيـته لكن ضحكت: هههههههههه والله مابمزح مو عارفه ايش اسوي يعني !
حسام : اخخخصريــه , لاتوقفي , امشي وخليه يكلم نفسـه
منـآل مالت ملامحهاا للضعف : وي ماقدر اسوي في أحد كدا !
سند جسمــه بنرفزه على الكرسي , مايبى يطــآلع فيـها , حتشله , حتجيب اجلــه ببرودها
مايتحممممل
مايتحممل البلاهه دي
مـآزالت تطـآلع فيـه: والله بجد ياقصي ماحب اعامل أحد بدي الطريقـه
غمض عينــه ويمرر يده على ذقنــه بنرفزه يحاول يهجد عفاريتــه
فتح عينــه وقالها بردة فعل سريــعه : خلاص انتي حررره سوي اللي تبيـه
: طيب
سكت شويا وبعدها قال وهوا يحرك رجولــه : ايش حتســوي
:حشوف ايش يبــآ
وقف وقال بقلة صبــر : انا رااايح انـآم
وقفت معـآه : ليش معصب
: ليا يوميـن صاحي أخلاقي في خشمي
: طيب ..خلاص حخصره
مـآعلــق
منال تعيد النقـآط الي قالها : وماحوقف
رفع حوآجبه وكأنه يقولها لسى
منـآل : وحمشي واخليه يكلم نفسـه
حسآم : طيب حلو _ اتثاوب _ خلاص انا استنزفت طاقتي
منـآل : طيب وانا حرجع برضو البيت
حسآم : امك غريبه ماتصلت
منـآل: نامت من بدري
حسام ابتسم : يعني ماحتدري متى حترجعي ؟
منـآل : هههههه ارحم نفسك وروح نـآم
حسام عيونــه حمرررا : عادي اجلس معاكي لو حتجلسي _ رجع اتثاوب _
منـآل: ههههههههه حتنام وانتا وااقف
حسام : انا مكسل اروح للشقـه حتى درج العماره بفكر فيـه من اول
منال : وضعك مرا صعب
حسام اتثاوب بصوت مسمموع للمره الثالثه ومنـآل ضحكت
مشي خطوتيــن بااتجاه الكرسي وجلس وقال بتعب : والله حنام مافيا حيل امشي
منال بعدم استيعـآب : البيييت هنـآ ليش محسسني انو اخر الدنيا
حسام يتكلم بثٌقـل : ماحتصدقي قد ايش في مخي هوا بعيــد
منال حركت يدها : يلا قوم
مد يدو بااتجـآهها وقال وهوا يستغل الموقف: قوميني
منـآل رفعت حاجبها ووجهها طاغي عليه الخجل : قوم بنفســك
: والله تعبــآن
منـآل نزلت عدسه عينها على يده وبتردد مدت يدها ومسكت كفـه وحاولت تقومـه : قووم
حسام ماتحرك : شدي حيلـك
سحبتــه بقووه وهوا سحبها بااتجـآهه , كآن بس يبا يخوفــها الا اندفعت بقوه ناحيتـه واترمت فوووقــه ضغطت بكفوفها على اكتـآفه
في نفس الثــآنيه وقفــت مفجوعه, وهوا وقففف بنفس اللحظــه بتوتر : اسف اسف
ماطالعت فيـه اشرت بعشوائيـه : آآآ رايحه انا
حرك راســه وكل واااحد مشــي فجأه بدون اي تعليــق
خرجو من الحديقـه
مشي على رصيــف وهيا على الرصيــف المقاابل
كآن فيــه نوم بس اترمت فووقــه طار اوم النــوم
ابتسامتـه تزيـد كل بعد خطوه
اما هيـآ عكسـه مصدومــه , مستحيـه , تبا توصل لبيتـها بسـرعه
وصل لحد العمـآره ووقـف يطـآلع فيـها لحد ماتوصل لبيتــها
ومافكرت حتى تطـآلع فيـه , ضحك , عـآرف انها بتشـرد بسـرعه
دخــل لشقتــه ونـآسي كوابيــسه , نااسي كل شي
اترمى على سريره ونـآم وكل تفكيره محصور فيـها ..

منال كآن يحتجلـها يوم كآمل عشان تقدر تنـآآم
بين الصدمـه والخجل وعدم الاستيعـآب
شويا تبتسم شويـآ تغطي وجهها بلحـآف شويا تسحب الحآف وتطـآلع في الجدار وتسـرح
عــآلم ثااااااااني ...

,’,

بدأ يـوم جديــد يوم كئيــب جدآ في بيــت رهف , امها في غرفـه لوحدها
رهف فـ غرفـه لوحدها
كل وحده تعيش حـآلة صدمـــه بعيـد عن الثانيـه
ام رهـف جوالها طول الصباح يدق " ابو زوجـها "
ماتبى تكلمـه ماتبى تسمع صوت احد فيهم , امس سآلم ضرب خــآلد بجنون لكن ماشفى غليلها
كل ماتتخيل انو لمس بنتـها تحس القتــل الشي الوحيـد اللي حيجبر خاطرها
حـآليــآ اهل زوجهـآ محتـــهم كلهم من حياتها , ماتبى تشوف احد فيـهم , ماتبى تسمع سيرة احد فيـهم
حترد على ابو زوجها ايش حتسمع ..؟!
حترد على اتصالات اختــه ايش حتقولها .؟!
لما تعرف سياق الكلام اللي ممكن تسمعه وتعرف انو ماحيقدم ولا يأخر
ماحيرجع الوقت
ماحيجبر قلب بنتــها وينسيها اللي سرلها
فاخلاص ماحتسمعه ...

رهـف ..]
كل الدينـآ ومغرياتها ولاشي بعينـها
صحباتها
جوالها
خروجها من البيت
مالها نفس لشي غير انـها تجلس لوحدها , بغرفتها
قامت بصعوبـه من على السرير
اتوجهت للشنط نزلت على ركبـها
فتحت الشنطـه تبا ملابس ,مدت يدها بتسحب بجامـه
إلا انتبهت لكومة الاشرطـه والمسجل
سحبت واحد من الاشـرطه " 17 سنــه "
مسكت شريط ثاني وثالث ورابــع وكلهم عليهم اعمـآر بخـط يتغير كل بعد فتــره
ماقامت من مكـآنها اخدت المسجل وشغلت اللي جوتـه بس قفل وكأنه وصلـت لنهاية التسجيل
رجعت خرجت الشريط وحطت شريط ثاني
ملامحـها مرهقــه
جالسه في الارض وقدامها شنطــة ملابسـها وبيدها المسجل وتسمع لصوت شخص مصدوم !
" يآمن ولد محمود , بدي البساطه أمي تخون ابويا مع صاحبـه وتجيب منـه طفل وتقول لأبويا ولدك !!!! , بدي البساطه تخلي ولدها يشيل اسم مو اسمــه_ انفاسه متسارعه صوت مهزوز _ انا انخنقت , انخنقت لأني مو عارف اتصـرف , الكل بيكذب , الكل عايش عشان نفسه طيب إحنا ليش معاهم ! قلت لأندي ابا اخرج من البيت بس بكيت وطلبت مني اجلس ماقدر اقولها لا , جلست عشان ارضيـها , بس ماعرف كيف اتعامل مع يامن , الوحيـد اللي فينا يحاول دايما يرضي ابويـآ , انا انسحب مروى تنسحب بس هوآ لاا , هوا يحاول يضحك مع الكل , انا مغبوون مغببون , كاره امممي , حتى ماسرت ابا المحهـآ , مابى اسمع صوتها _ بصوت على وشك البكى وبعد صمت وتفكير _ اسكت ولا اروح اكلمـو ؟ , اواجه امي ولا ابويا ولا محممود ولا يااامن ,ولا انسحب واخلي الكل يستغفل الثاني ! , ابويـآ يخون امي برا البيت بس امي تخونـه قدام عيننا , انا متأكد قبل يومين مروى شافت محمود خـآرج شوفت وجهها مفجوع بس مارضيت تتكلم دخلت لغرفتها ورجعت تلعب بعرايسها وكأنها لسى طفلـه, سحبت منها الالعاب اباها تتكلم معايا بس صرخت في وجهي وسحبت العابها , تتكلم معاهم وكأنهم اصحابها ويفهموهـآ , كنت احتـآجها تتكلم معايا احتــآج إنو احد يقولي كيف اتصــرف , انا انا ابا اشتكي بس مروى انكرت اللي شافته, حركاتها تدل على إنو ماتبى مشاكل , سارت بكل بساطه تدخل غرفتها من بدري عشان امي تاخد راحتها , طلبت يوم منها نسهر مع بعض بس قالتلي نصحى الصباح ونجلس مع بعض , تخـآف من المواجهه , خايفه من الحقيقـه , مو عارف لمين اروح , مو قادر اتعامل مع مروى اكتـر , بعدت عنها بعدت عن يامن , يعدت عن الكل "
وسمــعت لنهايــة الشريط وهوا يتكلم عن دراستــه عن آندي عن حيـآته البائسـه
حتــوقف ؟
لا طبــعا
دا الإنسـآن الوحيـد اللي ماسمعتـه يتكلم
وتبا تسمـع كل شي
كيف جـآت الأشرطه ماهمهــآ
ماهمهــآ غير انها تنهيهم كلــها
خرجت الاشرطــه وشـآفت اصغر عمر " 10 سنوآت " وشغلتــه
صوت طفولي بريئ يوجع القلب
" اليوم يوم ميلادي , ماما حضنتني قدام النـآس وجابتلي اشياء كثير ماتعجبني , بابا مسافر مايعرف اصلا انو يوم ميلادي , غرفتي كلها هدايه بس احلى هديه جاتني دا المسجل , ادتني هوآ آندي وقالتلي اتكلم واقول كل شي احبه , عشان لما اكبـر اسمعه _ سكت شويا وبعدها قال _ بس مابى استعمله كدا , انا ابا اقول الاشياء اللي تضايقني _ وقف مآلك تسجيل ورجع بيوم ثاني _ كلهم حوليا بس انا مو مبسوط , اصحابي في المدرسه يتكلمو عن اهلهم طول الوقت , ماحب اسمعهم , ماحب اجلس مع احد , اخاف احد يسئلني عن بابا _ وقف تسجيل ورجع بوقت تاني بس كآن صوتــه مهزوز _ ماما تكرهني _ واستمر التسجيل بس مانطق بشي وبعدها قفل ورجع بتسسجيل ثاني لكن كآن منهــآر كآن يبكي بطفوليـه وشهقـآته كل بعد كلمـه _ليش ماتحبني , انا اباهـآ مابى آني تلبسني مابى اني معـآيا , ماما دايما تصرخ عليا ,ماتكلم عشان تكون مصدعه سرت اجلس معاها في الغرفه سـآكت اباها تقولي شاطر وتحبني زي زمـآن بس سرت حتى لما اسكت تقولي خلاص روح غرفتك ايش بتسوي هنـآ " وقف التسجيـل
ورجـع بدأ في وقت ثاني وباانهيــآر ثاني
" انا كنت مو عـآرف ايش تسوي , دخلت الغرفـه اخر الليل , اتخبيت ورى الكنبـه ودخلت ماما مع صاحب بابا _ بكي دقيقــه كآمله وهوا يشهق ويبــكي بعدها قـآل _ شوفتهم ..شوفت كيف يسحب ملابسها منـها "
رهــف كآنت تسمــع وصدمتها عباره عن حواجبها مشدوده بس , مافي شي ثاني , لكن هنـآ وسعت عينها بصدمـه, هنا قربت المسجل
سمعت وصــف طفـل لمشـهد المفروض مايشوفو
ولو شـآفه مو لأمـــه
مو مـآلك اللي محزنــها
صوت الطفل البريئ الخـآيف هوا اللي محزنــها
" ماعرفت ماعرفت ايش اسوي ,روحت اتكلم لسلوى , كلمتها لأنها كبيره وحتساعدني بس _ شهقات متتاليـه قال بصعوبـه _ سارت تلمسني "
ماوقــف هنـآ وصــف وصف بدقــه كل شي سووتــه فيه سلوى
والمسجل يتحرك بطريقه ملحوظه بيــد رهـف
انفاسـها تتسارع
أتخيلت موقــفه وكأنــه موقفها اتخيلللت كل شي
كل شي وكأنها شايفتـهم قدامها
" انا خـآيف من سلوى انا خايف اخرج من غرفتي رجولي توجعني من الخوف كل يوم تجيني , تستنى ماما تنـآم وتجي تسحبني من السرير , لما اقولها لا تضربني , أنا خايف من كل الناس "
وقف التسجيل ورجع اتكلم عن سلوى مره ثانيــه عن المرات اللي تجيــه
عن لحظـآت العنف اللي يعيشـها لما يرفض
قفلت التسجيل وبكييييت
بكيت لأنه هيا كآن يتحرش فيها عمها مرتيـن في الشهر دا بشكل يووومي
مو بس تحرش حتى العنف بيتعرضـله
غير اهمال أهلــه
غير خيانة امــه
قامت من مكـآنها
تروح وتجي في الغرفـه انفاسها متسارعه , تبكي بهستريا
ماتبى تتعـآطف
مااااتبى تهتــم
ماحتسمع شي
الطفل اللي في المقطع مو نفسـه الآدمي البارد اللي شافتــه
مسحت دموعهـآ
حاولت تقوي نفسها بس نبضات قلبها توجعها
" ماليا صلاح فيــه , انا مو اللي حيفرغ فيــها مشاكلـه "
حاولت تذكر نفسـها بكل شي عاشتــه معـآه
بس صوت الطفل اللي يبكي اتعـآد في راسـها حطت يدها على اذنها ورددت بصوت عـآلي
" مالك اغتصبني "
" مالك دمرني"
" مالك قتلني "
رددتها 20 مررره عشان يختفي الصووت اللي براسـها
عشان يترسسسم كل شي بعينها من جديد
عشان تحس باأياديــه تمر على جسمـها غصبا عنــها
عشان تسمع صوت صرخاااتها لحد ماينقطع نفســها
رخت يدهـآ وحاليا حقــدها اتجاهه هوا الشي الوحيد اللي تحسـه , ماحتسمع اي شــريط ثاني
حتدمره زي مادمــرها
جلست على سريرها
ســآعه مــرت وكل تفكيرها محصور فيـه
طالعت في المسجل من جديــد
وقالت بصوت خافت وتفكير : يامن , يامن لسى عايش معآهم
صوت وحده تبا تهدم كل شي على راســهم : ابوهم لسى ماعرف !؟
جلست للحظـآت زي المجنــونه تفكر ايش ممكن تسوي
: امـه تخون ابوه مع صاحبـه
رفعت رجولها واتربعت على طرف السرير وعينها على المسجل ومازالت تتكلم مع نفسـها : اروح افضحهم ؟
ثواني وعقدت حوآجبـها : لا , كدا مآلك ماحيسرله شي_ مررت اصابعها على شفتها السفليــه وبتفكككر ثواني ودقايق مرت ونزلت يدها بشويش لما قالت _ ارسل الشريــط لأبوه واكتب من مآلك
ابتســـممت
نزلت رجولـها بردة فعل ســريعه
ضحكـت وسط ملامحهـآ المايله للبكى ,ر فعت حوآجبها بسرعه لما جات فكره احسن : لا حنسخ التسجيل وارسلــه لهم كلــهم واكتب من مآلك
وقفت : ايييوا وحرسل كمـآن لمـآلك واكتب وصـل لأهلك
مشيت في الغرفـه وهيا تقطع اظافرها بااسنـآنها وتفكر في الموضوع وتتكلم بينها وبين نفسـها
" اسمع شريـط ثاني ؟ يمكن فيه حاجات ثانيه"
عدسه عينها انتقلت للأشرطه
قلبها قبضها
بدات تسترجع صوت الطفل قالت بخوف
" لا يكفي كدآ لدحين , خليني اشوف ردة فعلـهم "

مـــآلك حولــها لدي الإنســآنه , مـآلك قتل كل شي فيــها وجـآيه حاليا تسلب دا الشي منـه ..

,.

دخــل الكـآفي ومشي بااتجـآهها , وصل لحدهـآ لكن كآنت ريحــة عطرها اقوى من ريحــة القهوه
شعرها الطويل مفتتتوح ومموج بطريقـه اسرت قلبــه
دارت جسمــها , مسويـه روج احمممر , ملامحهـآ البريئــه ضجت انوثــه
مشيت بااتجـآهه ورخى عينـه للأسفل وهوا يتأمل التيشيرت اللي على جسمها
والشورت الجينــز جات لحده وهمستلـو : أحبــك
,
فتـــح عينــه وشاف السقف قدآمــه , ثواني وهوا مفتح عينـه بصدمـه وغمض عينه بقوه
دار جمســه لليمين
لليســآر
مقهووور لأنـه صحي
يبا يشوف شككلها تآني
جلس بردة فعل سريــعه , من ملامح القهر لإبتســآمه تزيــد ببلاهه قال بصوت مبحوح وكلونوم : أبو شكلها تجنن
مو قـآدر يقوم من على السرير
حاسس انو مخــدر
رجع رمى نفسـه على المخده وهوا مبتسـم غفـى ثاني
صحي بعد عشـره دقـآيق
سعيــــد
مبتســم وماشي في البيت
دخل المطبـخ بدون سبب فتح الثلاجـه وهوا مبتسـم
ماعرف ايش يبـآ
خرج جلس على الكنبــه يمرر يده على شعره خمسـه دقايق مرت
جوالــه يدق
يدق
ولا كأنــه
يحسها كأنها قدآمـه , سرحـآن بخيـآلها
وصــل لمرحلـه جدآ سيئه
وقف اتمطــع بصوت مسمـوع
وســع عينـه بصدمـه لما اتذكر اجزة التنــصت
دور بسـرعه جوالــه , لقـى اتصـآل من مالك , بس ماتصل
فتح الأبلكيشن
لكـن مافي شي جديد ..
استحمـى , لبس ملابسـه, سحب عطر امــه رش بعشوائيـه على ملابسـه
غمض عينــه
طــآقه ايجابيـه
اتسلل العطر لكل خليـه في جسمــه
سار عطرها زي علبـة سجايـره شي مايقدر يستغنى عنـه
لبس جزمتـه وخرج من البيت
اتصل على مـآلك حدده موعـد يتقابلـو فيه اليوم
واتوجه للكـآفي .. فتح الأبواب ورجع قفل من الداخل
فتح الإضائات التكيـف مكـآين القهوه
وابتسم لما سمع دقـآت على الباب
اتووجـه للباب مافكر يبـعد الستاير عارف انو هيـآ
فتح القفـل وبعدها الباب وشافها قدآمــه
ملامحهـآ طاغيه عليها الخجل : صباح الخير
حسـآم : صباح النــور
دخلت , قفل الباب
مشيـو خطوات بسيطــه ووقفو في منتصف الكـآفي , سحبت شنطتها من ورا ظهرها فكتـها
وحطت أكلها واكلـه على الطآوله : اليوم ماما فطرت لوحدها
نظراته تتأملها لدرجة انها مو قادره تطـآلع فيه تحط السندوشتات على الطـآوله باارتباك ودقات قلبها تزيـــد
سحبت الكرسي وجلست لأنه رجولها بدي اللحظـه بدات تتنافض
بصعوبـه رفعت عدسـة عينها عليه : ماتبى ؟
مـآزال واقـف
مـآزالت عيونـه عليـها
صراااع داخلي
كآن لمجرد ثوواني
سئلتــه وقال حيجمد ماحيتهور معـآها
لكن فكرة انها حتروح الجآمعه بعد لحظـآت وحتلقى " كرم " خلتـه يقول : حلمت فيكي اليوم
فجعــها
غيرتــه تتحكم فيــه
سحب الكرسي بشويش,جلس وعينه مانزززلت من ملامحهـآ
حتى هوآ دقات قلبــه بجنون دقات قلبــها
نظراتـه جريئـه جدآآ جريئــه ولأول مرا يقولها : كآن شكلك حلـو
برغم توتــره لكن كآن حابب خجلها بدي اللحظـآت
نزلت عدسه عينها على الاكل وبيد تتنافض بشكل ملحوووظ قدمت السندوتش لقدامـه : مدري حيعجبك ولا لا
: كآن شكلك جريئ , كلامك جريئ
قاطعتــه باارتباك : قصي !!
رفع حوآجبه الإتــنين , سنـد نفسـه على الكرسي بيحاول يخرج من المود الللي هوآ
ضحك : ايش بك ! انا مالي صلاح انتي جيتيني في حٌلمي
عندها ردود كثييييير
تقدر تسكتـه
لكن من كثر دقات قلبــها السريـعه وخجلها مو قادره تنطق بدي التعليقـآت
قالت باارتباك : طيب مابى اعرف خلاص كٌل
زادت ضحكتــه : ليش مستحيه ؟
رفعت عدسه عينها بتحذير : قصي ايش تبى
: قوليلي حسـآم ماحب اسم قصي منـك
اسلوبــه فاااصل
جدآ فــآصل
على قد ماتمنت انو تلقى اهتمام منــه بس حاليا تبا تشـــرد
ماعنده كنترول ابدآ
: ايش رايك تآكل ولا حقوم
حسـآم : ههههههههههههههه _ قرب للطاوله سند كوعه عليـها ومرر كفـه على عينه وكأنه يحاول يفوق من الهوس اللي عايشـه نزل يده وقال _ ها فين الأكل
قدآمـه الأكل.!
نزلت عدسة عينها على الأكل وبعدها رفعتها عليـه وهوا مكـآن نظرتها طـآلع
جاوبتــه من غير ماتتكلم
صمممت بيمر بينــهم بس نظراتـهم اتجاه بعــض وبيـآكلو
رفعلها حواجبه مرتين ونزلها
ضحكت وحركت راسـها بمعنى " ايش يعني ! "
رفعلها كتفـها بمعنى " مدري "
محد اتكلم
رجع غمزلها واشرلها براسـه على الغرفـه
فتحت عينـها بصدمــه وهوا ضحك : ههههههههههههه
منال : انتا مرا تفجع لما تكون رايـق
حسام : ههههههههه الواحد صعب يرضيكي
ابتســممت على الكلمــه , اكتفت بالابتسـآمه
مـآزالت في كل دقيقه تمــر بينهم ماتستوعب انها بتعيش دي اللحظـآت معآه
انتبهت للوقـت : حروح الجامعه
قصي سحب الكرسي للخلف ووقف : طيب دقيقه اسويلك قهوه
ماستنـآها تجـآوب قام واتوجه لمكـآين القهوه
وهيا سحبت منـآديل مسحت يدها ووقفت
تمشي بااتجـآهه وقفت لحد الفـآصل , عينها مانزلت من عليـه برغم انها شايفـه بس ظهره
خلص جا لحدها واداها الكوب : انتبهي على نفسك
مع الصدمـه ماقدرت تعلـق , حركت راسـها ببلاهه وخرررجت من الكـآفي
نفســـها تكلم احد
تحكككي احــــد
مو قــآدره تعبر او تخلي الكلام لنفســها
تبا تصرررخ تضحك تنطنط
كل مره تبــعد عنـه تحتـآج احد يكبها بمويـه بارده عشان تفوق من الصدمـه
مشيت على الرصيــف
رفعت الكوب بتشـرب الا لقتـه كآتب على الكوب " لاتوقفي "
ماستوعبت
وقفت مشي وعينها على الكوب
عقدت حوآجبها لثانيه وحده وبعدها خرجت نص ضحكـه فيها معاني كل الصدمــآت
إذا نسيـت موضوع "كرم " لسى حيذكرها

في الجـآمعه ..]

في الكرآسي الخـآرجيـه , جـآلس ويقلب في الارواق اللي بيـن يده , جلس جمبــه ياسر
كرم طـآلع فيـه ورجع يركز في الاوراق
يآسـر : انا ونهى اتمشكلنـآ
كرم تركيزه مازال على الاوراق ..قال بتشتت:ليش ؟
ياسر : يعني ليش .. لدحين تفتح سيرة منـآل مو راضيه تهجد وانا ماليا خٌلق اتحط في موقف سخيف زي اخر مـره
كرم ترك الأوراق : يعني لو ماجابت واحد يمسح بكرامتك الأرض كآن كملت برضو مع نهى !
ياسر : يخخخخي انتا ايش بك ماسار مووقف كأنك ماكنت معانا من البدايه
كرم : وانا غلطت اخدت الموضوع بسطحيـه وضحك لكن لما شوفتها بعيني وكيف بتذلوها وكأنها ماعندها مشـآعر ماتحملت , صدقني نهى مو بعقلها الحقد والغل اللي فيـها حيدمرك انتا قبلها
ياسر : بغض النظر عن تفكيري وتفكيرك انا حآليا طفشت من دا الموضوع مو طايق اسمع سيرة منـآل ونهى بتحط حرة حياتها في دي البنت المشكله حتى لو ماساعدتها حتدور شي تأذيها فيـه
كرم : حاول تقنعها نهى ماتسمع لأحد غيرك

في المبنى الآخر من الجآمعـه ..]
دخلت للمحاضره , ماقدرت تركز بـآلها مع حسـآم , ابتسمت بخجل وكتبتلـه " بما إني بعيده اقدر اسئلك دحين ايش حلمت "
في الكـآفي ..]
سنـد جسمـه على الدولاب , ابتسـم بحقـآره
حيتردد ؟
لا طبـــعا
بدون اي تمهيد كتبلها " قلتيلي احبـك"
منـآل وجهها طغى عليه الفجعه , رعشـه سرت في جسمها كلـه
ماعرفت ايش تكتب

امـآ حسـآم عارف مشكلـته ماعنده حل وسـط
ياأبيض ياأسود
التأني أبدآ مو طريقــه
ابتسامتـه تزيـد وضحكـه هاديه طلعت منـه لما بدأ بالكتـآبه واتخيل تعابير وجهها
" بس طبعا انا مشيت "

منـآل رفعت حوآجبها بصدمـه
تكتب وتحذف لحد ماردت بااستفزاز " شكلي حروح ادور الخاتم "
نزلت الجوال " وضحكت بصوت رآخي وخافت وندمــت "مرت بكل المشاعر وهيا تستنـآه

حسام بس شاف الجملـه ولا فكر
تعليــق كتبـه بثواني " تتوقعي ايش حيسير فيكي "

منـآل بتحاول تكتم ضحكتـها
"ايش حيسير يعني "

حسام
" نتكلم بصراحه ؟ "

منـآل اختفت ابتسامتـها , رعب اتسلل لقلبـها
حلوه المشاعر اللي بينـهم , حلوه توضح بالتدريـج
ماتبى ماتبى تتكلم بصرآحــه
ردت بعد دقيقه بعلامـه " ؟ "

حسـآم
" شكلك بدون نظـآره مره يعجبني "
" أحب عيونك "

منـآل
وسعت عيونها من الصدمــه , والإرتبـآك
قلبها غاااص جوتــها
مااااااااتوقعت نهائيا يتغزل فيـها بدا الشكل
ماكتفى

حسـآم
" فاكره لما البخار جا عليكي وغطيتي عيونك بيدك "
" خوفت اكون حسـدتك والله حسيت انا السبب "

منـآل تطالع في الدكتوره وهيا تشــرح وترجع تقرأ كلامـه مرا ثانيـه
تقدم لحد الطاوله وترجع تسنـد نفسـها على الكرسي
مو عارفه تعلــق
الشي الوحيـد اللي قدرت ترسـله ايموجي يدل على خجلـها

حسـآم .
ابتسـم , ماكان منتظر تعليـق منها , متخيل وجهها حاليا
زادت ابتسـآمتـه لما علقت بعد دقايق وكأنها شافت جزء من كلامـه

منـآل
" اكون مرتآحه نفسيا لما اللبس نظارتي , احسها جزء مني "

حسآم
" ليش لكي فتره طويله لابستـها ؟ "

منـآل
" مو على الوقت بس تكملني "

حسام
" إنتي كآملـه مافي شي تحتـآجيه عشان يكملك "

مـنآل
خلاااص حست كدا كفــآيه
رخت الجوال
دقات قلبها تحسها مسموعه في كل القاعه
وجهها فاضحها
كتبت " شكرا "

حسـآم
" كيفني وانا لطيف ؟ "

منـآل
ضحكت غصبا عنـها
كتبت بتردد " إنتا مزآجي "

حسام
" بس قد كلامي "

منـآل زمت شفايفها تخفي ابتسامتـها
حبت رده
حست بثقـه بغزله بمشاعره

حسـآم
" حفتح الكـآفي وبمآ أني لووحدي ماحقدر امسك الجوال كثير "
منال
" طيب اليوم ماعندي غير محاضره وحده حرجع بدري"
حسـآم
" استنآكي " وحط قلب
منال " اوك "
نزلت الجوال وفضلت مبتســــمه ومو داريه عن المحاضره طول الوقت ..
انتهـت
خرجت انتبهت لنهـى , مشيت من جمبــها وحست بنظراتها تلحقــها لحد ماختفت عن نظرها
وترتهــآ ...
,.

واقفه في منتصف الحمام رفعت اصابعها وهيا تعـد من جديد
انفاســها سريـعه وفي نص حسابها رجعت تستفرغ
بس خلصت , بكيــت
حاولت تكتم شهقـآتها الفكره بس راعبتــها
اتوجهت للمغسله فتحت المويـآ وغسلت وجهها مره ومرتيـن
حاولت تقنــع نفسها إنو مستحيــل
مستحيــل تكون حـآمل
طالعت بااتجـآه الباب لما نزل مقبض الباب وبسبب القفل مانفتح : صبا ؟
بصوت عـآلي تخفي فيه بكاها : نعم؟
: فيكي شي ؟
غمضت عينها , فاضحها
فتحت عينها باارهـآق ,سحبت مناديل نشفت يدها ووجهها : دحين خارجه
فتحت الباب بعد دقيقه ومازال واقف وصوتـه زاد حنيـه : ايش بك ياقلبي
صبا مررت يدها على كليتها : كليتي توجعني ودايخه
مشيـت بااتجـآه الكنب وفراس معـآها : ملاحظك دي اليومين مابتشربي مويـآ
: بنسى
فراس : دحين حجبلك حتخلصي قارورتين قبل لاتروحي الكآفي ولو على الدوخـه تعالي معايا المستشفى افضل تسوي تحاليل بعد العمليـه تلقي كل شي ناقص عندك
حركت راسها بنفي وجلست على الكنبـه : مابى ادخل مستشفيات
: انا معـآكي
صبا : مابى حبيبي
سكت للحظـآت وبعدها دخل للمطبخ جبلها مويـآ وجلس جمبـها فتح قارورة المويـآ وهوا بيتكلم: فيه اسباب كثير للدوخـه ماقدر من راسي اشخـصك واديـ
قاطعتـه بحده : محد قلك سويلي شي انتا سئلتني ايش بك وجاوبتك
حط بهدوء قارورة المويا قدآمها: يعني شي طبيعي ماحشوفك تعبانه واتفرج عليـكي !
شربت المويـآ من غير ماترد عليــه
اما هوآ مانزلت عينه من عليـها قال بعدم استيعاب : ايش بك ؟
نار جوتــها , تبى تبكي , تبى تصــرخ بس مو قادره
حطت القاروره على الطاوله وقامت بعنننف بدون ماترد عليــه دخلت الغرفـه وقفلت الباب بالمفتـآح !
جلست على السرير وبكيييت بدون صوت
اياديـها تتنافض
ممكن مو حمــل
حاولت تقنــع نفسـها بدي الفكره
لكن ماقدرت
استنى لحد ماتأكد
برضو مو قادره توقـف بكى
حتتجنن لو فعلا حـآمل
نست نفسـها معاه
عاشت دور الزوجــه وكأنه قدآمهم مستقبل

فراس بعد دقـآيق دق الباب : صبا افتحي ؟
تمسح دموعها وترجع تنزل
منهــآره وصعب الوقف قدآمه بدي اللحظـآت : ماليا نفس سيبني لوحدي
فراس : ايش سار طيب فهميني !!!
سكتت للحظـآت
حاولت تجيب هرجه
حاولت
حاولت وقالت بااندفاع وباانهيـآر : اشتقت لبابا , ماليا نفس اشوف احد خلاص , بعد عني حتى إنتا
سكت للحظـآت
وبعددها علـق بااهتمـآم : أشتكي وإنتي قدآمي مايحتاج تقفلي الباب على نفسـك
: فراس بقولك سيبني
ماعلــق
بعــد عن الباب وجلس على الكنبـه
لكن عينه على الباب
استنـى
5 دقــأيق
وبدأ يحرك رجلـه بعدم رآحــه
5 دقـآيـق تانيـه وفتحت الباب
خرجت , ماطالعت فيـه , اتوجهت للمطبـخ وعينه تلحقـها
ثواني وخرجت ومشيـت بااتجـآهه
جات لحده سحبت القاروره اللي على الطاوله ورجعت دخلت الغرفـه وقفلت بالمفتــآح
بتســـوي كل شي وعيونــه مانزلت من عليـها
حركتها الأخيـره استفزتــه
قام من مكـآنه وخرج من البيــت
من كثر حبــه لها محروووق قلبـه انو هيا بتبـعده عنها بحزنــها
ويـاريت بعدته بااسلوب لطيـف
مـآلقى مكآن غير الكآفي يروحلـه بدي اللحظـآت
فتح الباب , اغنيـة " sorry halsey " طاغيـه في المكآن
شخـص جالس على احد الطـآولات وقهوتـه ولاب توبـه على الطـآوله
وقصي واقف نظرتــه تدل على انو في مكـــآن ثاني
معقـد حوآجبه
وافكار كثير تجي في بـآله فراس جلس على الكراسي الطويلـه اللي قبال الفاصـل
وقصي برضو ماركز معـآه
ماله خلـق فراس ينادي عشره مرات
ماله خٌلق يرفع صوتــه
من النهــآيه جابها
شال كوب فاضـي ورماه في وجه قصي
قصي رمش مرتين بفجعه وطالع في فراس وكأه احد سحبـه فجأه لعالمهم : خير !
فراس بااسلوب حاد : سويلي قهوه
قصي عدسه عينه انتقل للكوب اللي عند رجلـه وبعدها بفراس : يخي وربي مو لو بوست يدي لو بوست رجلي وراسي ماحسويلك
فراس : اللي وظفك بدا المكـآن مدري ايش كسبان
قصي : جاي تدور مشاكل ؟
فراس : لا والله المهم سار شي معآك
قصي حرك راسه بنفي : مافي شي لدحين
فراس : أديهم ساعتين
قصي : تمام
فراس بعد صمت طويل قال : ايش تتوقع النهآيـه
قصي رفع اكتآفه بدون تعليـق
فراس : أنآ ماشي غصبا عني , إنتا ليش بتسوي دا كلـه ؟ _ ملامحـه تدل على صدمتـه _ كيف الوآحد يرضى انو يدخل عالم بدا الشكل ويعيش حياته طول الوقت برعب وتوتر ؟
قصي : فيه نـآس يعيشهم دا الإحساس مو دايما التوتر والرعب يعني حاجه مو مريحـه
فراس عقـد حوآجبـه وقصي ضحك : هههههههههه صدقني إنتا في وضع مايسمح تسئل دا السؤال
فراس مرر يده على جبينـه :بجد قفل الموضوع أعرف انك حتطقطق على راسي لكن سيبك من دا كلو ,في حـآجه بعيــده كليآ عن طريقنا ونفسي اتكلم فيها معآك
قصي : ايش هوا ؟
فراس رفع اياديـه على الفاصل اللي بينـهم , شبك اصابعه في بعض وفعليـآ الموضوع شاااغلـه كثير : برغم كٌل اللي سار لكن انا أعزك كثير عشان كدا مو قادر اخلي دا الكلام بنفسي
ماعلـــق قصي
اكتفـى بنظراتـ يقول لفراس اللي بعده !
فراس : أهلك كآنو سيئين لدرجة انك ترميـهم في دار عجزه !
بنسبـه لفراس لو كآنو بكل انواع البشاعه مايتركهم بدا الشكـل لكن حاول حاووول بقدر الإمكان يوصل لمستوآه في التفكير
قصي كأنو اداه كف مع السؤال , رفع حواجبـه بتفاجئ وقال بصوت هادي : ايش حتستفيد من جوآبي؟
فراس بتشتت: مو عـآرف لكن مو هاين عليآ اشوفك تسوي كدآ , يخي انتا حتى ماتزورهم , وماقول انك عاجز وماتقدر تهتم فيهم !
قصي : أنا مرتـآح كدآ
فراس مو بس انصدم الجملـه هزته : إنتـآ عارف انو ثقتي فيك دا الشي الوحيـد الي يهزهـآ ! عشان كدا نفسي تبررلي نفسي اسمع اي عذر حتى لو مو مقنع
قصي :والله مشكلتك لو تقيس طريقة معاملتي لأهلي بثقتي فيـك حتخسر كثير , انا وآآآحد احب اشتري دماغي اهلي كبره وديتهم المكـآن المخصص لهم , تبانا نتنـآقش اكثر؟!
هنـآ اكتفـى فراس , قز منــه
ماحس براحـه بجلوسـه في المكـآن كآن حيقوم إلا قصي قال : ماخلصت كلام
ماعلق فراس وقصي كمـل : مآلك يعرف انك تشتغل مع شادي
شد على ملامحـه بصدمـه وقال بعدم استيعاب : ايش دخل مآلك في الموضوع ؟
قصي يتكلم بصوت خـآفت , حكى فراس كل شي
قصي : إيش وضعك ..!
فراس التوتر طغى عليـه حرك راسه بتشتت : مدري
قصي : مالك معرف ردات فعلـه وبنفس الوقت كيف قدر يجيب اسم مرتـك ويعرف كل شي عنها دي خطوه لاتستهون فيـها
فراس: طيب كآن قلتله إنو انا ملي ذنب بدا كلو
قصي : ماقدرت ادخل بتفاصيل بدون ماستشيرك
فرااس : تستشيرني في ايش اكيــد مابى احد يعرف اني اتاجر في دي المواضيع
قصي طـآلع حوليـه وقال لفراس تعـآل للغرفـه الخلفيـه
المكـآن هاااادي مافي غير شخص ووآحد ..
دخلو للغرفه وقصي رد عليـه :شوف انا ماعرف وضعي مع مآلك حيكون له فايده ولا لأ لكن انا حجاززف وماحسحبك معايا غصبا عنك
فراس دقات قلبـه زادت :مآلك بكلامـه معآك سحبني في الموضوع بدون إراتي انا ماهمني عدنان انا ابا شادي يبعـــد عني وبس
قصي : ليش تتوقع لو شادي مآت انتا حتعيش بسلام ! , انا دخلت بيت عدنان شوفت بعيني بطاقتك , إسمك دام عند عدنان فاإنتا معاهم إنتا شريـك انتا شخص مهدد في يوم إنو يمحيك عشان يحمي نفسـه
فراس جلس على الكرسي : يخخخي انتا ليش بتوترني الموضوع المفروض ينتهي باأجهزة التنصت
قصي : اجهزة التنصت لو ماسمعنـآ فيها شي عن عدنآن حنخليـها دليل ثانوي زييو زي مقطع التصوير
فراس ملامح الصدمـه طغت عليـه قال : انا سويت داك كلو عشان في النهايه اسمع دا الكلام !!
قصي : هوا إنتا تتوقع حتخرج من الموضوع بكل سهولـه ! انتا تتوقع عدنان ماقد احد اشتكى عليـه لكن مافي اي دليل ضده !
فراس يحرك رجولـه بطريقه سريعه : لو سمعت شي يبرئني انا ححروح اقدمها للشرطه وانتهي من دا الكابوس
قصي : ولو طـآح الدليل بين رجآل عدنان في القسم ؟ مشكلتك إنك بنفسك روحت بلغت عنـه وشادي جاك, كلامك ماوصل لأحد
فراس : وقتها انا وحظي حياتي كلها سايره عباره عن حظ اليوم انا عايش بكرا لوراضين عني برضو حعيش على الاقل اموت وانا احاوول
قصي : تعال اليوم عندي في الليل
فراس : ليش ؟!
قصي : يمكن تسمع كلام مآلك ويقنعك في شي
فراس : انا ماااهمني انا قلتلك تعبببت ووصلت لأخري
قصي : مآلك ولد أختــه خلينا نسمعـه خلينا نعرف مين عدنان بزبــط قلتلك حياتك بيد عدنان مو بيد شـآدي
فراس انفاسـه سريعه بيحاول يفكر لكن الخوف طاغي بعينـه
قصي واقف في مكـآنه مازال يتكلم بجمود : ماحتخسر شي لوجيـت لكن حتخسر كل شي لو اتصرفت بدون عقـل
فراس وقــف , بدون مايرد على قصي خرج من المكـآن ...



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 464
قديم(ـة) 13-08-2019, 01:30 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي



اما قصي خرج ولقى اربع اشخاص منتظرين وواضح التذمر في وجههم
ملامحـه حـآده
كلام فرااس عن اهلـه ماحبـه
خنقــه
لحــد مادخلــت منـآل ....
شعلــه جوتـه وانطفت في ثواني
ابتسمت وابتســـم
مشيـت بااتجـآهه وهوا مجرد انو ينتظرها توصلـه
مستمتـع بالتفاصيــل اللي بتسير في مشاعره
: اتاخرت ؟
: لا تمام اتوقعت حتتاخري اكتر
ابتسمت , اشرت على الباب : دحين اجيـك
ودخلت للغرفـه
انتهى بااستعجال من تجهيز احد الطلبـآت ودخلـها
مرجعه اياديها ورى ظهرها وتربط الحبـل :حتكون موجود في الليل ؟
: إيوا , ايش عندك ؟
: ماما تباني اروح معاها... قضيتنا اليوميـه
ضحك : على فين ؟
: عم عدنان لو تتذكره
ابتسامتـه اتلاششت وهيا كملت لما نزلت عدسه عينها على شنطتـها وتخرج جوالـها : ماما الله يهديـها تتكلم كتير عني قدام أي احد , عرف انو عندي الشهر الجاي تطبيـق عملي فاقلها خليها تجي عندي المستشفى _ شدت حآجبها _ فين الجوال _ فتحت الجيب الثاني _ المهم عزمنا عشان يتكلم في موضوع بابا وقضيته وطبعا حيفتح معايا موضوع التطبيق _ خرجت الجوال كان حولينه حبال السماعت ملفوف تتكلم وتفك الحبال رجعت السماعات في الشنطه قفلت السحاب حطت الشنطه في الدولاب واخيرا طالعت فيه_
وملامحــه متغيـره كليـآ
قصي : وإنتي حتوافقي ؟
منال : اخاف انحرج انا مابى ولا احب المستشفيات
قصي : لاتروحي
منال بعفويـه اتكلمت : دا اللي بفكر فيه ابتر الموضوع بس المشكله ماما حتزعل
أمها حتــزعل
ماحيقدر يقولها سوي شي غصبا عن امك
: خليني ارجع
حركت راسـها وجلست على الكرسي وهيا تتكلم مع امها بالواتس
امــآ هوا خرج برآآ
ونــآر تشتعل جوتــه
حتروح تجلس بكل بسـآطه مع اللي قتـل ابوه وامـه
منـآل كل مره تخــرجه عن طوره بدون ماتحس
بغيـــرته
بحقـــده
بتمس حــآجات جدآ حســآسـه
حاول مايفكر
حاول يتغاضى
خرجت بعد دقـآيق وقف عند الكآشير وهيا تسوي الطلبـآت
ماكلمـها , بس تفكيره متووواصل
عدنان
عدنااان
عدنان
عدنان
عدنان
مو راضي يوووقف كل شي بعدنان يفكر فيـه
ومنـآل بكل ثقه رايحه تجلس معاه
" وميــن منـآل ..؟ "
كآن دا السؤال اللي المفروض يجاوبـه بعز فوضة المشاعر اللي يحس فيـها
مو اول مرا حتقـآبله لكن شعوره اختــلف حاليا
شعوره اختــلف عن اول مرا وقفت قدامه وقالتله حقابل عدنان
" ميـــن منـال بحيآتــه ..؟ "
" ميـن منـآل بنسبـه لحسام ..؟ "
[ ذكريـآت من المـآضي ]
همـآم : عدنان قتل ابوك وأمك
[حـآليآ ]
" ليش مو قـآدر يستغل معرفتها بعدنان زي ماستغل رحـآب .."
[ ذكريات من المـآضي ]
همام : الحب والصداقـه عامليـن ممكن يدمرك في يوم [ لاتثق ولا تشتكي ]
[ حاليا ]
" ليش واثق فيــهآ لدرجة إنو مو مهتم ولا يخطر في بـآله إنها حتخونـه "
[ ذكريات من المآضي ]
همام : الحٌب حيخليك تتصرف تصرفات مو منطقيـه , صدقني ياحسام حتخسر كثير لو مشيت بدا الطريق
[ حاليا ]
انفاســه سريــعه
مايباها تروح لعدنان
مايباها تشتغل حول عدنان
مايباها تجلس بنفس الغرفه مع عدنان
مايباها تسمع حتى صوت عدنان
منال قدمت الطلب للشخص اللي واقف وقبل لاتتكلم فجاه سحبها من يدها ودخلها الغرفــه وقفل الباب
مرر يده على جبينـه حاول يفكر بكلامـه قبل لايقوله لكن مو قااادر
كل شي داخل في بعضـــه بطريقـــه مجنووونه باأصوات عااااليه
بتحذيرات همام
كوابيسه المتكرره حول أهله
ووداع عدنان له قبــل الحادث
قال بصعوبــه , قال وهوا يبا يتحرر من النآس اللي حولــه , من الاشخاص والمشاعر اللي بتتحكم فيــه قال بطريقه سريعه باارتباك وتشتت : لاتروحي تمام ؟ انا ماباكي تروحي , ماباكي حتى تفكري مجررد تفكير تشتغلي في يوم فـ مكـآن فيه عدنان
سكت وقبل لاتتكلم رفع صباعه بتحذير وكأنه اخيرا حينطقها : وأصحك تنطقي اسمــه تاني على لسانك
تمرر يدها على معصمها مكـآن ماسحبها قالت بخوف : ليش !!
ررفع اكتـآفه : لاتسئليني , افهميني حاولي بس تفهميني
بينــهم اربــع خطوآت
قالت بعدم استيـعاب : كيف حفهمك وانا مو عارفه اسبابك !
سمع صوت من الخـآرج وواحد يتكلم : فيه اااحد هنـآ
ماهتـم نهائيا ماهتــم
راح وجـآ بتوتر قدامها
وقفتــه لما وقفت قدامـه : وترتني ايش فيــه
: تقدري تسوي دا الشي عشـآني ؟
أنهى الموضوع
مستني جوآبــها
منال بصوت خـآفت : بدون ماتقولي اسبابك ؟
شافت صعوبـة اسبـآبـه بعينــه
حرك راسـه باايجاب بدون مايعلق وهيا قالت بهدوء : طيب
صوت الرجـآل اللي برا زاد قالت منـآل : انا حخرج
خرجت وانخنقت لأنـه مازالت تحــس انو بيتملكها وبنفس الوقت مخرجها من حياته
ماعرفت هيا إيش بنسبـه له .؟!!
قدمت 3 طلبـآات
ورجع الهدوء ...وحسـآم مآزال بالداخل
ماترددت كثير , دخلت لــه
ومـآكان في الغرفته
اتوجهت للحوش الخلفي ...
واقف وبيده السجـآره : كم علبـة سجاير بتخلص في اليوم ؟!
طالع فيها وماعلق
ضمت يدها تحت صدرها ومـآزالت واقفه على الدرجـآت
: بتدخن مرا كثير ومابتآكل
رمى السجاره ودعس عليها , شافها اتضايقت طفاها : تعالي جوآ
دخلت للغرفـه قبــله وهوا دخل بعدها
اتوجهت للباب الثاني المؤدي للكـآفي بس وقفها بصوته : دقيقه
وقفت جا لعندها مسك يدها : عورتك ؟
كآنت بتسحب يدها بس ماخلاها قالت :إيوا
وبدون اي سابق انذار
اترفعت يدها لحد فمـه وباسها وقلبها طــآح ماقدرت تسحب يدها مع الفجعه
بس عينها دلت على صدمتـها
حسآم : معليش , معليش على اسلوبي كلـه معاكي بس في مواضيع ماحب احد يقرب منها وإنتي مابترحميني
ماعرفتــه
نهائيـــــــآآآآآآآ
سحبت يدها بصعوووبــه جسمها كله يتنافض
قالت بدون تفكير بصوت مهزوز : مو مشكله
كآنت حتخرج إلامسك يدها وقال بااسلوب هـآدي : منال انتي تخافي مني ؟
متــوتـــره
ماتدري من جرأتـه
ولا من قٌربــه
ولا من حيـآته اللي حاليا سارت تهمهـآ وماتبى تكتفي انها تتفرج من بعيـد عليـه : لا
اصابعه تتحرك وسـط كف يدها وتدخل بين اصابعها ويتكلم وعينه بعينـها : بس انا خـآيف .. انا ماخاف من الموت ماخاف من مواضيع ممكن ترعب اي انسان طبيعي لكن ..اخاف من إحساسي لكي
صدرها يرتفع وينخفض بتحاول تتمـآلك انفاسها
بتحاول ماتركز بحركــآت يده
قرب منها اكثر وهنـآ خلاص ماحست بنبضـآت قلبها باانفاسـها كل شي وقف للحظـآت
قال بصوت خـآفت : حـآجتين لاتقربي منـها ...حاجتين لاتختبري صبري فيــهم ...عدنــآن , واي وآحد يبـآكي غيري
نظرتــه مانزلت من عينها
ماكان فيــه اي جواب منــها , ماكتفى كآن يبى يعرف انو فهمت كلامه : طيب ؟
حركت راسها باايجــآب
سحب يده من يدهــآ
وخرج وهيا مازالت واقفــه
وبعد 5 ثواني خرجت انفــآسها بصوت مسموع
ماهمــه هيا ايش تبــآ , هوآ يباها وانتهى الموضوع بنسبه له ...
قال اللي عنـده وشــرد من نظراتها ..
مازالت واقفـه , مازالت عينها على المكـآن اللي كآن فيه قدامها
وجهها طغى عليـه الاصفرار
مابين نظرة التهديد بعينه وبين نظرة الضعف
بين عنفــه وبين بوسـة يدها
بين حدة نبرتـه وبين اسلوب تملكـه
يرميـها في الناحيتين
ماقدرت تخـرج حاليا هيا اللي تحـآول تتمـآلك نفسـها
جلست على الكرسي ورجولـها تتنافض غمضت عينها وتخرج انفاسها بشويش



,

دخل لشقتـه , باب الغرفه مازال مقفل اتوجه لحد الباب رفع يده وقبل لايدق عليــها
اتذكراسلوبــها
رخى يـــده
وانسحب
اتوجـه لحد الكنبـه , خرج جوالـه وفضل يتكلم مع اخواتـه في السنآب
دقيقتين
ثلاثـه
وعشــره دقايق وانفتح باب الشقــه !
دخلت صبا وشنطتها على كتفــها
عينها جات عليـه وقفلت الباب واتوجهت لحد الغرفـه
وهوا تحت تأثير الصدمــه !
قبل لاتدخل قال : فين كنتي !
وقفت عند باب غرفـة نومهم : خرجت !
فراس سحب جسمـه لطرف الكنبـه : عارف انك خرجتي انا بسئلك فين كنتي
صبا : ولاشي كنت امشي انخنقت من البيت
فراس : وليش ماديتيني خبر ؟شي طبيعي يعني انك تخرجي وانتي عارفه انو وضــ
قاطعته بااسلوب هادي : والله ماشوف انك اديتني خبر لما خرجت
صـــدمــته بااسلوبـها
وقف , مشي بااتجاهها وقال بعدم استيعاب : صبا ايش بك !
صبا : ولاشي طلبت منك تسيبني بس لوووحدي ليش مو راضي تفهم
فراس : قلتيلي اسيبك لوحدك وسط البيت مو تخرررجي وانا مو داري عنك
صبا : مابى اتكلم عشان لايزيــد الموضوع
دارت جسمـها وبتدخل الغرفه الا مسكها من نص ذراعها : صبااا صبااا لاتجنني اهلي ايش الاسلوب الجديد دا
صبا سحبت يدها : على أساس انك تعرفني دححيين والمفروض تفهمني لما اعصب
وجه فراس علامــآت الصدمـه طاغيه: لو فيه شي بنفسك اهرجي
صبا : ولاشي اباك تبـعد شويا بس عني لحد ماروق ماطلبت شي كثير
: لكي ساعتيـن ماروقتي ؟
صبا : شايفني روقت ؟
اسلوبـــها مستفــــز !
مو شفيــع لها اي شي حاليا
شد على حوآجبـه : تبيني ابــعد ؟
كآنت حتبكي
تبى تقول لأ
لكن حركت راسها باايجآب
: طيب .. اشبعي بالبيت بكبره ياصبا , وقتها انا لما اروق حرجــع
دخل لغرفه نومهم اخد ملابس العمل خرج للصـآله اتوجه للطاوله اخد مفاتيحه وجوآلـه
وخرج مــن البيـــت...
وصبا مازالت واقفـه مكـآنها بس انقفل باب الشقـه دموعها نزلت
نزلت الشنطه من كتفـها دخلت يدها وسطها وسحبت كرتون تحليل الحمل
يمــكن لو ماطلعت حـآمل ترتـآح وتقدر تتعامل معـآه
وقتها تعتذرلــه وترضيــه
دقـآيق مرت وهيا بداخل الحمام
وخـــرجت , مشيت بخطوآت ثقيـله
دموعها تنزل بصمــت
جلست على الكنبـه وعينها بعشوائئيـه على الارض
20 دقيقـــه مررت وبكيت بصوتهــآ
تتمنى تضرب نفسـها على لحظـة الغفله اللي مافكرو فيـها هيا وفرااس
كارهه فراس لأنها عارفه انو حينبسط بالخبــر
حيقولها كعادتــه " حيمٌر الموضوع حنعيش ياصبا لاتفكري "
حيخليـها تكبر الطفل جوتــها
وبتنـآسى كل التهديدآت اللي حولـهم ..

أتــوجه فراس لشقـة قصي ,فتح الباب ودخل ...
رمى ملابسـه على الكنبـه وجلس , ضغط نفسي من كل ناحيه
من شـآدي لقصي لصبــآ ..
سنـد جسمـه للخلف وغمض عينه اول ماخطر في بـآله فكرة أنو خلاااص انا ليش عااايش !
غمض عينـه يحاول يفكر باأهلــه
وجود صبـآ حولــه يديـه سبب لحيـآته
وجودهـآ يبااه بعز زعلـه وضيقته وفرحتــه ونجاحـه يباها بكل لحظـآتــه

,,.’


مـآزال الجنون يحوم حولــها
شحنت جوالـها ماهتمت بعدد الرسايل المكـآلمـآت
حاولت توصـل لمروى
كتبت اسم مروى بالكآمل
طلعلها الاستديو الخاص فيـها
اتصلت على الرقـم وردت عليـها وحده تشتغل عندهـآ قالتلها " انا اسمي رهف اتمنى تقولي لمروى اني اباها , هيا مستنيه مني اتصال لكن ضيعت رقمها "
قفلت ...
ســـآعه عشان يدق جوآلها برغم غريــب وترد ويجيـها صوت مروى
اسئله كثيييييييييير مو طـآيقه رهف ترد عليــها
: انا اتصلت عشان اسئل عن بابتك فين ممكن القاه او حتى لو تديني رقم جوآلـه
مروى : بابا مسافر حيرجع بعد بكرا او بعده
رهف اكتئبت حاولت تتكلم بنفس نبرة صوتـها : آهاا ...طيب ممكن تديني رقمـه
مروى: ايش فيه سار حآجـه ؟
رهف : لا لا مافي شي مهم بس ابا اكلمـه
مروى بتوتر : رهف الله يسعدك لو فيه شي يخص مآلك سواء رجع يتواصل معاكي او لا احنا مالنا صلاح فيـه
رهف جسمها اتقشعر بس من اسمـــه قالت بحده : قلتلك انا لا
مروى انحرجت : طيب معليش دحين ارسلك رقمـه ..
وارسلتلها رقمـه واتصلت بنفس الوقـــت
دقيقه ماحتضيـعها
حاول يعرف سبب اتصـآلها لكن صممت انها تقـآبله
وتبى تعرف موعـد رجوعــه
وقفلت
وابتســمت وهيا تتخيل الف ردة فعـــل
ضيقت على عيونها بعد تفكير طويـــل
ليش مايكون موجود ...!
ليش مايعيش نفس احساسها واهلها حولها ويذلوها وكآن هوا جالس على الكنبـه يتفرج عليـها
يستمتع ببكآها باانهيـآرها
ليش ماستلذ بدي اللحظـه
الشغـآله تدق على الباب ورهف في عـآلم ثاني
عــآلـم مآكآن عالمها في يوم
تبى تدمر عيلــه كآملـه عشان شخص وآحد


’,
بين فوضــة مشاعره , جاه اشعـآر على شاشـة جوالـه
دخل جوالـه في جيبـه , دخل للغرفـه ومنـآال طالعت فيـه
قال بتردد : اقدر امشي _ رفع يده يطالع بالوقت _ كلها اساسا نص ساعه وخلاص اقفلي
حركت راسـها بدون ماتعلق , توتر في المعامله
: ولا تبيني اسآعدك ؟
منـآل بردة فعل سريعه : لا لا عادي روح , انا ماعندي شي
: كويس
ماخرج
لسى يطـآلع فيـها وهيا ابتسمت بتوتر خلاص اليوم قلبها حيوقف باأي لحظـه : ايش بك؟
: حتريحيني وتسوي اللي أباه صح ؟
قــآلها باسلوب وكأنه يحاول يفهمهــآ إنو الموضوع صعععب جدآآ صعب بنسبـه له
اختفت ابتسامتـها وقالت بتوتر : ححآول
لحظـة توتر بينــهم
مشاعر غريبـه
واضحه وبنفس الوقت مو واضحــه
خرج من الكـآفي وهيا وقفت بصعووبـه وكملت الدوآم لوحدها
دا الوقـت بين الظهر والعصر يكون هــآدي , محد يشيل هم الضغط ...


قصي اتوجـه لشقتـه فتح الباب ولقى فراس : شقة ابوووك هيااا !
فراس : لسى ماخلصت 6 شهور
قفل قصي الباب بقوه : ذلللليتني حديك فلوسها وجبلي مفتاح البيت
فراس : لا مبسوط انا كدا _ رجع سند نفسـه وغمض عينه واتكلم _ عندي مكـآنين اريح راسي فيـهم
قصي اتوجـه للاب توب جلس وفتحــه : صدقني ماحتلقى الراحه هنآ نهائيا
شغل البرنـآمج ووصل لفراس صوت سلمـآن وشادي
رفع جسمـه بردة فعل سريعه
قام من على الكنبه وجا لحد قصي : دا حاليا ؟
قصي من غير مايتكلم وهوا مقرب من الاب توب حرك راسـه باايجـآب
فراس واقف ويسمــع والتوتر طـآغي عليـه
نقاش عادي . عادي , وبعدها قال شـآدي
" كيف الوضع عندك "
سلمـآن " فوضه بشكل ماتتخيلـه , لكن بحاول اسيطر على كل شي بيسير "
شادي " انا عارف انو شغلك اصعب مننا لكن نصيبك وتعبك حتلقاه في نهاية اللي بنسويـه "
سلمـآن " مايحتـآج تقولي أنا ماخاطر إلا لشي يسوى "
شادي ضحك " والله هوا يسوى ويسوى كثييييييير بنسبه ليـآ "
سلمـآن " قُلتلك هيا من اول يوم شوفتك فيه لاتكون مخلص لعدنان "
شادي " وأهو ندمنا وبنصلح الغلـط "
سلمـآن " مع إنو انسحابك بدون ماتورطه ماله
قاطعه شـآدي " عدنان وسخ لكن له فضل عليـآ انا حسحب نفسي وبــس لو في يوم احد ورطه ماحليقى شخص يرمي عليه بلاويـه "
سلمـآن " لساتك ماتعرفـه عدنان عشان يعيش ويكون حر يدفن الف شخص تحتــه "
شادي " اهم شي ماكون أنا اللي اندفن ماهمني اي شي ثاني "

قصي وقف بصدمــه
خلل اياديـــه بشعره وفراس يطـآلع فيـه
دوبـــه استوعب جنووون اللي بيسويـه شادي قال : قلتلك قلتتتتتلك عدنااان شخص مايتسرع
فراس : مااافهمت
قصي وعينه بعيده كل البعد عن فراس ويربط المواضيع في بعض : بكل بساااطه عدنان مايعرف عن اللي بيسير حاليا _ رفع عدسة عينه على فراس وابتسم بجنون _ تتخيل ايش حيسير لو عدنان عرف !!
فراس ماعلــق عينه على قصي اللي بلحظـه سار يتحرك قدامه : ياألله ياألله وربي ااااااخر شي خطر في بالي _ رجع وقف قدام فراس _ انتا مستوعب إنو عدنان ابسط شي حيسويـه حيقتلهم كلهم !!
فراس : وليش لازم يعرف !؟ ليش مانوقع بينهم ؟
قصي سكت
وفراس : لازم نفكـر اكثر بالموضوع يمكن مو من مصلحتنا عدنان يعرف
قصي ماوقف عن الحركه , يروح ويجي قدام فرااااس
فراس لأول مرا يشووفـه كدآ وتره : قصي اجلسس
قصي رفع يده : خليني افكر شي زيي كدآ لو ماستغليناه حنخسر كثير
فراس جلس على الكنبــه , يبا يحاول يوصل لحل لكن حركــة قصي جدآ مشتتته
بدأ يحرك رجولـه بتوتر
بعد 6 دقـأيق قال : قصي أجلس
قصي ولا علــق
فراس قرب الاب توب منـه وسمع باقي كلامـهم
ماكان فيه شي مهـم
تخطيط متى حيستلمـه الحاله اليوم
اتصالات
صوت بعيـد جدآ
بعد الاب توب ووقف : انا لازم امشي دحين
قصي حرك راسـه : بيننا كلام
فراس : حتقابل مآلك ؟
قصي : ايوا حيجي على 11 لو تبا تجي تعال على الموعـد
للمره الثانيه مايدري قصي رد , غير ملابسـه وخرج من البيت
اما قصي إلا عدنــآن
مواضيع كككثير في راسـه اولهم يتصل على همــآم ولا لا ...

,.

همــآم يحاول يتمآلك نفسـه جالس في احد المطـآعم : انا قلتلك ادي الجوال للبنت عشان متى ماأحتاجه حاتصل عليـه
فيصل ترك الشوكه والسكين في الصحن وقـآل : لو حسينا حسام تحت تهديد حنتواصل معاها ,كلام حسام واضح مايبى البنت تدخل في مشاكل
همآم : فيصل اخلص عليا واديني الجوال
فيصل رجع يكمل اكله ويتكلم بهدوء عكسه وريتك بكميرات الفيديو انو بيشتغل ومافي شي وريتـ
قاطعـه همام : انتا عارفـه حينزل يشتغل حتى لو فوق راسة مليون مشكله
فيصل بقلة صبر : همام عمرك ماكنت كدآ فكني من هوسك قلتلك طيب مافيه شي كيف تباني اثبتلك اكثر
همام : ابا اتصل واسمع منـه دا الكلام
فيصل : حتصل على منـآل وحسئلها عن وضعه وبـس
همـآم بشك : ايش وضعها دي البنت معاه
فيصل رفع جوآلـه وبدون مايطالع في اخوه قال : مالنا علاقه اهم شي انها قريبه منه وخلاص
همام سكت للحظـآت وقال بصوت هادي : تعـرف شي ماأعرفـه ؟
فيصل كآن بيتصل على الرقم إلا همام رجع سئل : فييييصل تعرف شي ومخبيـه عليا
فيصل حط الجوال على الطاوله وقال : اعرف انو كلنا المفروض نعيش خف ياهمام خخخخف
همام بحقـــد : وعدنان يعيـش وكأنـه ماسار شي
فيصل بهمس : ولو عرف بالحقيقــه ؟
همام ملامحـه لانت
فيصل : على الأقل قلـو إنتا ميـن ..
قاطعه همام بتحذير : انا ضاع مستقبلي بسبايب اللي سوتـه وانتا عااارف
فيصل : وضيعت مستقبل ولدها كمآن ... انا بعدت عنك 7 سنين رجعــت وحياتك مدموره ماشك بحبك له لكن غلط الطريق اللي ماشي فيه
همـآم : دا الحل الوحيـد
فيصل حرك راسـه باأسف وماعلق
همام : انا دحين الغلططــآن انا حميتــه من عدنان حميتـه من الحقيقه
فيصل : انتا خليته يجري ورى الحقيقـه
همـآم اخد كاسه المويا وشـرب قال بصوت مرتبـك : اخدتـه من عند عدنان وهوا يحاول يوصل للحقيقـه لو انا ماوريته الطريق الصح كآن ضاع من زمـآن
فيصل : كلامي ماحيقدم ولا حيأخر شي حاليا الوضع سار سيئ وانتا تعرف مصلحته _ بشك _ اتوقع اكثر منـي
همام ماعلـــق ...

,,.

ركب فراس السياره وقبـل لايطفي الجوال فتح الواتس
مستني اي شي من صبا
يبا يكلمها , يكتبلها ولو حتى بس " كيفك "
قلبــه مقبوض ...
لكن ماحيفرض نفسـه عليها اكثرر من كدآ ..
قفل جوالـه غصبا عنـه مو باإرادتـه ..

وصـل لمكـآن تجمـعهم , حـآلة تبـــلد ,ماحس باأي توتر ...
اتجهز لغرفه العملـيآت ودخل بدون اي كلمـه
وخـرج كالعـآده الأخير ,انهى الخياطـه
اتوجـه لغرفة الجلوس ...تفككيره كله محصور حول جهـآز التتبع
لكن سلمان جالس على الكنبه الموجود فيها الأجهزه
انتظــره يوقف
انتظره يخـــرج
لكن صـآمل
وفريد وحـآتم خرجو اضطر فراس يستذن لما شاف سلمـآن يشرب كاس ورا كآس : انا حمشي
شادي وقف معـآه : تعـآل
خرجو من الغرفـه وقفـو في الممر بين غرف العمليـآت : بكرا اباك تجي من بدري حاول 12 تكون هنـآ
: ليش !
شادي : حتشـوف بعينك
فراس عقـد حوآجبه وقبل لايتكلم شادي قـآل : لاتتاخر
ودخل بااتجاه غرفه العمليـآت
وفراس ماقدر يتحرك لثواني من الصدمـه
يكون أحد شك فيــه ..!!
ركب السياره وهوا مرعوب

,

جالسه مع امها في الصـآله , تلعب باأصابعها بتوتر
اام منال : خالتك محزنتني والله نفسي اقولها تجي تجلس معانا لحد ماترتاح نفسيـآ
منال : كلميها طيب
ام منـآل : حترفض عارفه طبايعها _ حطت الجوال جمبـها _ المهم ايش حتلبسي اليوم
منـآل ضيقت على عينها وقالت بتردد : عارفه اني وعدتك لو طلبتي مره ثانيه اخرج معـآكي ماحقولك لا لكن عندي اختبـ
امها قاطعتـها : بررضو رجعنا لنفس المبررات
منال لأنها بتكذب مو قادره تاخد الموضوع مزح زيي كل مره : عارفه والله عارفه ياماما بس بجد مضغوطـه
ام منـآل : انتي تتوقعي انا همني ايش يسيرر في ابوووكي حريييقه تحرقـــه , ماحروح اتناقش مع عدنان عنـه , ماهمني ينسجن عشرين سنه ثلاثين سنــه ماااهمني , دا الموضوع يخصك انتي , زيي مابتضغطي على نفسك في الجامعه عشان الكآفي حاولي اليوم تدبري وقت _ وقفت , مشيت وهيا تتكلم_ انا كأنه ناقصني اهتم فيه حتى وهوا مسجون
انهـــت النقاش من بدايتــه
" : حتريحيني وتسوي اللي أباه صح ؟ "
دخلت للغرفـه , مخنـــوقه , ماحتقدر تزعل امهـآ وتدخل بجدال معاها في موضوع يخص ابوهـآ
واكيــد يهمها عدنان ايش حيقول عن ابوهـآ
مسكت جوالـها
جنون قصي بخصوص عدنان خلاهـآ تفكر بحل وحيـد انها تكذب عليـه
ارسلتله في الواتس " قلت لماما تعبانه ماحقدراروح معاها وبنفس الوقت ماقدر انزل الكآفي حتزعل وقتها "
رد عليـها " طيب كويس ,قولي لصبا ماحفتح الكآفي اليوم حتى انا مشغول "


قصي ارتـآح نفسيا , ساب الجوال وعينه على الاب توب ومـآزال يستمع لحواراتـهم ...
سجل في الورقه لللي جمبـو بعض المعلومـآت
بعضها مو مفهومـه لكن برضو كتبـها يمكن يقدر يربط بينها وبين شي في الايام الجيـه
فراس كآن صاااامت بينـهم
مافي شي يدل على إنو ضدهــم
نفسـه يقولـه ادخل بنقاش معـآهم لكن ماحيضمن ردة فعلهم
السـآعه 9 مساء
فتــح فراس باب الشقـه وقصي طـآلع فيـه : أهلا
فراس قرب منـه وعينه على الاوراق اللي جمب الاب توب: ايش دا ..
قصي اتمطع بتعب : شوف بنفسك
فراس جلس سحب الاوراق وقال بعدم استيعاب : مو المقاطع مسجله ؟
قصي : ايوا بس احب اكتب واخليها قدآمي
فراس قلب في الاوراق , ورجع حطهم :متى حيجي مآلك
قصي: بعد ساعتين
قصي استغل وجود احد في البيــت , قفل الاب توب : انا حاخد غفوه
فراس حرك راسـه باايجـآب , قصي سحب الخداديات وانسدح على الكنبـه
وفراس خرج جوالـه وماقدر يطنشـها اكثر
كتبلها
" ماروقتي ؟ "
4دقـآيق وكتبت " لا "
قرأ كلمـة " لا " اكثر من 9 مرات
ضغط على الزر اليمين في جوالـه لحد ماطفـــى
ورمى الجوال جمبـه
اتذكر شــآدي وجنــونه
خاف على صبـآ ورجع شغل جوآلـه
مو قـآدر يقسى عليـها
لكن خلتـه يحقـد ويبــعد ...
سآعتين مرت وهوا يستنى مـآلك ودق الجرس
قصي قام برده فعل سريـعه وكأنه انفجـآر مو صوت جرس: ايش فيييه
فراس ماتفاجئ من طبعــه : أتوقع مآلك
قام بااتـجاه الباب , تردد طغى عليـه قبل لايفتح الباب
شخص ثاني حيعرف بموضوعـه
شخص ثـآني حيدخل لعـآلمهم
الموضوع كل مـألو يطور ومابيتحسن
فتـح الباب
ماكان بينهم سلام
محد عـآرف مين فيهم الطــيب ...
لكن تجمعهم نقطـه مشتركـه , صداقتهم انمحت بدي اللحظــه
كل وآحد يجري ورى هدفـه
جلسـه حولين الطاولـه المستطيـله
قصي أتوجه للمطبـخ اكل ودخن ورجع جلس معاهم بعـد ربع سـآعه
مآلك : خلصت طقوسك ؟
قصي : ايوا تقدر تتكلم
مـآلك : ماقلتلي انو حيكون فيه احد غيرنا
قصي :فراس مننا وفينـآ قبل لاتقول الي عندك لازم تعرف علاقتـه مع عدنـآن
وسردلـه قصي وضـع فراس ومرتــه مع عدنـآن ومـآلك بس مستمـع
مـآلك عدل نظارتـه الطبيـه ,ضاااع الكلام منـــه : يعني إنتا تبى تثبت بس برائتك
فراس : تقريبا عندي دليل على برائتي لكن ماحقدر اقدمـه لحد عدنان ماينسجن
مالك : ممكن اشوف الدليل
قصي فتح لاب توبــه ودقـآيق ولف الجهاز بااتجاه مـآلك وشاف فراس على ركبــه وشادي موجه المسدس اتجاهه
تصويــر من مكآن بعيــد
تهديد بشكل صريـح
انتهى المقطــع
قصي : مشكلة المقطع إنو يقدرو يمحوره الموضوع ويتهموه باأي شي ابسط شي انو كآن شريك وقرر يتركهم
مآلك : فعلا بما إنك شريك باأربع عمليـآت واول عمليـة حصلة وفاة فاقضيتك ممكن تكبر وماتنتهي لصالحك لأنو اي شخص حيكون مكـآنـك حيحاول يثبت برائتـه بدا الكلام
فراس بتعب سنـد جسمـه على الكرسي: إيش المطلوب منـي ؟
قصي طالع في مـآلك :حاليا شادي يخون عدنان عندنـآ حل إننا نتفرج عليـهم ووقتها احتمال كبيـر فراس ينتهي بينهم او تكون لنا ردة فعل
فراس بتوتر حرك رجولـه : الله يديك العـآفيه على الراحه النفسيه اللي تحسسني فيها دايما
قصي :هههههه _ مد يدو بااتجاه فخذ فراس وضرب وكأنه يحسسه باأمان _ جمبك ياصاحبي لاتشيل هم
مـآلك مو شايف انو وقت المزح والضحك ,ملامحـه جدآ جديـه سحب جسمه لطرف الكنبـه : ولو كآنت لنا ردة فعل عدنان برضو حيقتل كل اللي يشتغلو مع شادي وصاحبك معاهم
فراس وقف : الله ياااخذكم انتو ونقاشكم_ اتوجه للمطبـخ بتوتر يشرب مويـآ _
قصي بصوت خـآفت : ترى وضعه بينهم جدآ صعب قبل لانفكر بللي اباه انا وإنتا حنفكر كيف يخرج فراس من دا الموضوع بدون مايتأذى
مالك : إنتا شايف فيه احتماليـه انو يخرج منها !! _ مالك طالع بااتجاه المطبـخ_ انا مالقيت احد اشتغل مع خـآلي ومازال عايش لدحين
قصي : حنفكر في حل
مالك : ماجيتك عشـآن نتكلم في فراس
قصي : وانا دا شرطي الوحيـد ولا ماحنكمل نقـآش ..
خرج فراس وبيده قاروره شارب نصــها ,جلس على الكنبه ونظرات مـآلك وقصي إتجـآه بعض
فراس حس بتوتر الجو بينـهم قال : ايـش بكم
مـآلك بتنـآزل : تبونـآ نبــدأ من فيـن ؟
قصي : من البدآيـه
مآلك بصباع السباببـه رفع نظارتـه : إللي اعرفـه انو عدنان يشتغل بدا المجال له تقريبا عشرين سنـه , بدأ الموضوع مع 3 اشخـآص وللاسف دول الثلاثه قتلـهم لأنهم فكرو بالإنسحاب , ورجع ثاني للمجـآل لكن بشخصيه مجهوله مجرد ممول يتعامل مع الكل عن طريـق شخص وآحد ودا الشخص حاليا هوآ شادي , كل العمليـآت اللي تسير في المستشفى الخاصه فيه نظاميـه لكن خارج المستشفى ماله اي علاقـه فيهم يعطيـهم مبـآلغ كبيره عشـآن يجهزو المكـآن وياخد اربـآحه في النهايه
قصي : طيب خلينا نقول انو شادي له 7 سنين يشتغل مع عدنان ميـن اللي كآن قبلــه
مـآلك: اكيـد حيكون ميـت
قصي : وليش ماتتوقع انو انتهت شراكتـهم برضى الطرفين ,ممكن لو عرفناه نكسبـه
مآلك : ماتوقع حيخليـه عايش
قصي: طيب لازم نتأكد و
مـآلك قآطعه : انا اعرفــه
قصي : وانا بقولك ماحنخسر شي لو حاولنا نعــرف ميــن
مالك : اانا جيتك عشان افهمك كيف تفكيـره , لاتتوقع انو هوا ماشي ورا نظآم الشراكه بدي المواضيع تتوقع شادي ليش خانه ! استوعب دي النقطـه
قصي سند جسمـه على الكنبـه رفع يده على ذراع الكرسي وقال بشك : وإنتا كيف فهمت تفكيـره
مـآلك : لأنـه دي بدايتـه في القتل بدأها باأقرب الناس له بس عشان يحافظ على نفسـه , عدنان كآن يشتغل مع 3 انا اعرف وحده منـهم _ اشر على قصي _ فاكر الموضوع اللي طلبتـه منـك
قصي حرك راسـه باايجـآب
مـآلك : أم الولد شريكة عدنــآن قتلـها وبعدها قتـل الممرضـه اللي تشتغل معـآهم وبعدها الجراح الثاني .. انا على دا الكلام بقولك مين هوآ عدنان
وكمل كلامـــه مآلك
يتكلم
يتكلم
يتكلم
وقصي يمرر يده على حاجبـه ومو سامع غير " أم الولد شريكة عدنان "
رخى يده وقال بهدوء بعد صمت طويـل : انا اعرف انو بدأ عدنان مع شريكيـن فواز ومريـم
مـآلك رفع حاجبه بتفاجئ : حتى الأسامي عندك !
قصي رجع لنفس الموضوع : مآكآن له شريك ثالث
مآلك: ومين اداك دي المعلومـآت ؟
فراس : ايش فرق شريكين ولا ثلاثــه
مـآلك طالع في فراس وبعدها قصي : لا يهمني اعرف قصي ايش كمان ممكن يعرف !
قصي : قلتلك معلومـآتك ضاربـه _ حرك يده بعشوائيه يخفي نرفزته _ كمل كمل
مـآلك : شكلك لسى ماتعرفني ! مانطق كلام شاكك فيـه
فراس مرر يده على وجهه بتملل
وقصي حآلف يميـن ماينهي الموضوع وهوا يهرج عن امـه بدا الشكل : شوفت بعينك ؟
مآلك : إنتا شوفت بعينك عدنان يتآجر بالاعضاء؟
قصي صوت عـآلي وسط راسه يقوله انسحب من النقـآش
انســـحب
انســـحب
انســـحب
مـآلك : دام الأسامي عندك , اضفلك لمعلومـآتك إنو اول شريكـه لعدنان اسمها عبيـر ..ولو حندخل بالتفاصيل , عبيـر اول وحده انقتلت مو بس هيا زوجها انقتل لأنـه عرف بشغلها مع عدنان ..
ماعلـــق
مـآلك مـآزال يتكلم بمسيـرة عدنـآن
وقصي بنص كلامـه وقـف ودخل لغرفتـه وقفـل الباب ... مـآزال محافظ على الجنون بدآخلـه
رايح جـآي بغرفتـه
رفع جوآاله واتصل على منـآل
يحتاج يوصل لهمـآم حـآلآ
لكن ماردت
مره ومرتيــن
وثالث مره ردت عليـه واتكلمت بصوت خـآفت : هللا
من غير اي مقدمـآت : منـآل اباكي تديني الجوال
: طيب ساعه واكلمك
: لا اباه دحين
منال باارتباك : ماقدر دحين خليها شويـآ
منآل واقفـه في غرفـه فاضيـه ومظلمه في بيت عدنان , حاولت تبعد عنـهم عشان تكلمـه
: منال حاولي تدبري نفسك وتخرجيلي دحييين بقووولك احتاجه
منال زاد ارتباكها : طيب استنى عليا خلاص لما اكلمك
قاطعها بنرفزه : منال منال لاتستفززززيني انا حطلعلك سيبيلي الجوال عند الباب
منـآل : انا خرجت اشتري اغراض قلتلك لما ارجع حكلمك
سكت للحظـآت
هدووء حوليـها
مرتبــكه
ماردت بسـرعه
قال بشك : انتي مع أمك؟
دقات قلبها اتسارعت , ماعلقت وهوا اترفع صوتــه : منننال انتي عنــد عدنااان !!!
صوتــه رعبها , بس ماقدرت تنكر وتكذب اكثـر : الموضووع يخص بابا ياقصي لازم اجي
واقف قدام مكتبـه يقلب بيده كل شي قدامه : اهااا يخص ابووكي _ بااستهزاء لكن بصوت وآحد ينحرق _ مو قبل شويه كنتي تشتري اغراض !
منـآل رجعت شعرها ورا اذنهاومـآزالت تتكلم بهدوء : ماكنت بزعلك
قصي : فالكذب احسن حل صح !!!
منال طالعت بااتجاه اولاده وهما يلعبو وجايين بااتجـآهها : لما ارجع حتكلم معآك
قصي سمع صوت اطفـآل
اطفــآل عدنـآن
ماعنده غيرهم ..
قلبه زاد اشتعـآل , قفــل من غير مـآيرد عليـها
في حريقـه منـآل وابــوها حاليا
في حريقــه خطتـه وشـآدي
اتصـل بجوآله على همآم
ماسك جواله على اذنـه , سحب من على الطاوله سكينه صغيره تنفتح بزر جانبي
يسمع صوت الطنين وبيحفر بالسكيـن على خشب الطاوله
كل عرووق يده ووجهه بارزززه
ورد همـآم من غير مايتكلم ووصلـه صوت حسـآم : أمي ايش دخلها بعدنآن
هماااااااام الصدمـه طغت على وجهه لكن ماتكلم علق حساااام بصوت عالي : بقوووولك امممي ايش دخلها بعدنان_ لما صمت همام طول قال _ شوووف وربي وربي لأقلب المكان فضيحه لاتخليني اروح اوقف قدام عدننان دحين
همام بصوت متمآسك : نتكلم في وقت ثاني
حسام : سؤال سؤال وااااحد امي شريكته ولا لا , أأأأمي شريكة عدنان ولا لأ
همام : لا تسمع لأحد
حسااام ضرب السكينه على الطاوله وارتفع صوته : جاااوووبني على سؤالي
همام : ماعندي جوآب
حسام ارتخى صوتـه قال بعدم استيعـآب : امي شريكة عدنان !
همام برر, همام مآطل , همام مانكر لكن ماجاوبـه
حسـآم ارتخت يده وبعد الجوال عن اذنـه
بدأ يربط المواضيع في بعــض
عدنان قتلهم لسبب ..!
" .ولو حندخل بالتفاصيل هيا اول وحده انقتلت مو بس هيا زوجها انقتل لأنـه عرف بشغلها مع عدنان "
سنـد يده على الكرسي وجلس بصعوبـه قبال المكتب
نبضات قلبـه تدق ببطء ,
سمع صوت من الجوال كآن همام يناديـه رفع الجوال وسمعه يقول : تعال نتقابل
بصوت خافت ردد : أمي تشتغل مع عدنان !
همام بقلة صبـر : بقولك تعاااال
بصوت مهزوز وكأنه بيلقى الجواب من نبرة صوت همام : يعني أمي تشتغل معاه !
همام : أهدى , حنتفاهم , حقولك كل شي بس تعال
اسلوب همام يخليـه ينفجع اكتر ,دموعه تتجمع بعينه : ليش بتقولي نتقابل لللليش انتا خايف الكلام صح !! قووولي الكلام صح !
همـآم : والله حفهمــك كل شي ياولدي
استتتتفزه
قفـــل واتصل على " فيصـل "بدون تفكيــر ..
فيصل : الو
حسام : عم فيصـل
فيصل بشك : قصي
حسـآم بدون مقدمـآت وبصوت مهزوز : إيوا ... ابا أحلفك براس بناتك تجاوبني على سؤالي
فيصل اتوتر م ناتصاله من صوتــه : ايش ساير
حسام : أمي كآنت تشتغل مع عدنان ؟
فيصل قلبه طآح : ايش السؤال دا انـ
حسام قاطعـه بضعف وصوت رااااخي :مابى اتناقش ... إيوا أو لأ
: خلي كلامك بينك وبين همام لاتدخلني
حسام : جاوبني ايش حتخسر
باارتباك واضح: مآعرف !
حسام سكت للحظـآت وبصوت مآيل للبكى :ابويا طيب؟
فيصلبردة فعل سريعه : والله ماله ذنب بشي
دموعه نزلت لأنه الجواب وصلـه
صوته يرجف : ليش ماقلتولي !
فيصل بضعف : لاتكلمني الله يخليك لاتكلمني في الموضوع
صمت طوويل وبعدها قال حسام : طيب !
انسحب قفل ودموعه تنزل
راسـه ثقيــــل , الكلام ثقيــل , مكالمـه ثقيله مافيها رد صريــح لكن ارتباكهم يكفـي خوفهم يكفـــي
مو قادر يطلع منـه اي ردة فعل غير الصمــت ...
.
دقـآت على باب غرفتـه فوقتــه
سحب السكين , مرر يده على عيونـه
ووقف , ونكر كل شي , ليش ارتبـكو ماهمـه
امــه ولو مر على وفــآتها سنيـــن لكن ماينسى قـد ايش قلبها ابيض وبريئـه
امـه أطهر من الكلام اللي سمعـه قبل لحظـآت
فتح الباب بهجوميـه وفراس قال : حتتأ
وماتكلم لما اندفع قصي للصـآله : قصصي ايش بككك
أتــوجه لمـآلك وبلحظـه مسك مـآلك ودفـعه بااتجاه الجدار وكآنت سكينتـه على رقبتـه قال بحقـد : من ميـن سمعت الكلام
مـآلك كآن بيدفعه لكن قصي ثبته بااتجاه الجدااربجنون : بقووولك من مييــن سمعت الكلام
فراااس : قصصي إيش بتسوووي
مـآلك دقات قلبه اتسارعت : نزل اللي في يدك وحنتفاهم
قصي ضغط على رقبــة مـآلك ومـآلك حس بحدددة السكين : عدنان ليش قتــل عبير !!
مـآلك شد ععلى حواجبـه : قلتلك اللي اعرفــه
فراس حاول يمسك قصي الا قصي ارتفع بصووته : ووووربي لو مابعدت لأقتله قداامك
فراس رفع اياديـه بااستسلام وقال : طيب طيب خلينا نتكلم وإحنا هاديـن
قصي عينه بعين مـآلك : لا ابا اعرف خـآله ايش قال بزبـط
مـآلك : مو من عدنان الكلام , ايش مشكلتك مع عبيــر انتا خليني افهم على الأقل
قصي : فهمني ايش علاقتـها مع عدنان , فهمني ايش سمعت
مـآلك اترخت عينه بااتجـآه السكين ورفع عينه بااتجـآه قصي , قال بتردد : عبير عشيقة عدنان وشريكته في العمل , نزل السكين ياقصي وانا حقولك اللي تبـآه
يده خفت , رجع خطوه على ورى , مرر مـآلك يده على رقبتـه وقبـل لايتكلم
قبــض يده قصي وضــربه
ضربـــه بجنـــون
فرااس اندفع له وحاول يمسك قصي لكن كلمـة " عشيقـة " عمتـه زيــآده
خرجتــو عن طوره
كآن بدي اللحظـه متتووحش
اترمى مالك في الارض
فراس يحاول يسحب قصي لكن حتى برجلــه كآن يدعسـه ونطــق بكلمـآته : أأأأأمي ااااشرف مننننك يااااكلب , أمي اااشرف منك يا""""""""
فراس اخيرا قددر يدفعه بقووه ووقف قبـآل مـآلك
وقصي اتحرك بجنون في الغرفـــه
يمشي من بدايه الغرفه لنهايتها يخلل يده براســه وجسمه كل يتنننفض وصوت تنفسـه مسممممموع
كيــف تقدر تحاسب الأموات ..؟!
كيــف يمحو بعد دي السنين صورتها البريئـــه ويحولـوها لجزااره انهت ابوه وانهتـــه ..؟
فراس ولا ساااعد مـآلك من الصدمـه يطالع بقصي وجسمـه متصلب
مـآلك جلس بصعوبــه وعينه عليـــه
قصي لحظـآت مو عارف كيف يفرغ اللي بنفسـه
مو عارف يتكلم مع مين
يحاسب ميـــن
يصرخ على ميــن
في عينه مو شاايف أحد يبـآها
يبى امـــه قدامه
يبا يحاااسب شخص ميـــت
يبا يصررخ عليــها
يبا يحضنها ويبـــكي
طيب عمرو اللي ضاع ..؟!!! عشان ايـــش !!!!
عشان يجيب حق ابوه من امـه وشركائها !!!!
عشيقـة عدنان ..!
وقف حركــه
ملامحــه مرهقـه وكأنه وقوفــه اصعب شي يسويـه بدي اللحظـآت
طالع في مـآلك وبينهم خطووووات عديده قال بصوت مهزوز : أمي تحب عدنان ؟
مـآلك واقف وكل اللي في راســه حـآليا
" حســـآم !!! "
يبا ينطق اسمــه بس صعب انك تستوعب إنو اللي حاولت تتجاوز رحيلــه لسى عايش ..!
قدامك ..!
قصي عاد سؤاله : أمي تحب عدنان ؟!
باعد بين شفايه يبى يعلــق بس صوتـه خانه ماعرف ايش يقـــول ..!
صرخخخ بجنون : هوووا للليش محد يجاوبني على اسئلتـي
اتوجه للكنبــه وجلس حرك اياديـه وبنبرة جدآ هاديه وكأنو اللي صرخ من ثانيه شخص ثاني : فيه شي غلــط ..صدقوني فيه شي غلط
بردة فعل سريـعه سند جسمــه على ورى , حط كوعه على ذذراع الكنبـه ويطـآلع في فراس ومـآلك وعينه في عــآلم ثااااااانني
دقيقـه بزبـط دموعه نزلت وكرر الجملـه بهدوووووووء : عدنــآن يحاول يشوه سمعتها
يتخيـل ابتسامتها البريئـه
نظرتها الحنــونه
شد على حوآجبـه وقال بصعوبـه : فيه شي غلــط ..
: حســـآم !
ارتفع عدسة عينه على مـآلك وقلو بحـده : لاتنطق إسمـــي _ عادها بهدوء _ لاتنطق إسمي


نهاية الفصــل ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 465
قديم(ـة) 13-08-2019, 03:02 AM
كيلوبترا2017 كيلوبترا2017 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك حبيبتي دعدع؟ اخبارك ي قلبي ؟

كل عام وأنت بخير و صحة و سلامة و عافية و كل حااجة جميلة تشبهكك و تشبه روحك الحلوة 💭 💛 🌿

دعاااااااء


حراام عليك ايش القفلة ذي والله تجلط
احسس كنت بقرأ فجأة صدمت بجدار لما قالوا خلص الباارت
صرت اكره كلمة انتهى الفصل
انا ايش يصبرني بالله للفصل الجااي


اخ اخ فصل بطل نااااري مجنون خراافي ايش اقول كماان بس جد والله مرة مرة جمييل و فناان الله يسعدك و يعطيك العافيه و تسلم لي ديااتك ي ختي

نجم البارت بلا منااااااازع (حسسام🌿)
مدري كيف اوصف حسااام والله شوي وابكي معاااه حسااام ضااع عمره كله وهو يبى حق امه او أبوه
عمره ضااع و هو يبى يذوق الشخص الي اخذ امه و ابوه منه نفس المعاناة الي عاشها
عمره كله ضااع بأشياء حسام ماكان يباها
غير حيااته كلها بنى حيااة كااملة عشان يقدر يقول لأمه و ابوه انا اخذت حقكم من الي آذاكم
سرقوا منه كل حااجة بدأت بأمه و ابوه
بعدها بدأت تزداد سرقاتهم سرقوا اسمه، طفولته، هدفه، حيااته ، صداقته، الأشخاص الي حبوه و ساعدوه، صحته صار انسان مستهتر مجنون.
بالمختصر حيااته كله انسرقت منه


بعد هذا كله يجي يقولوله لا ي حساام حياتك ضاعت ع الفاضي
أمك هي الي السبب امك هي سبب الي انت بتعشيه
مشاعري كلها بتتقطع عشان حسسام
ردة فعله تصرفه المتهور و المجنون اعترافه ضعفه و عصبيته كلها دليل على صدمته.
أمكن هذا تفسير حلم حساام امه كاانت بتمنعه عشان مايوصل لذي المرحلة.


عندي توقع مرة مرة مرة مجنوووووون
هل ممكن هماام يكون مجدي
الشخص الي بااع كل حااجة عشان يحمي ولده بس
مدري انو كاان السبب في دخوله للنار.
او ممكن همام يكون الشخص الي كان مساعد عدنان قبل شاادي.

علاقته بمنال
علاقته بدأت تتطور بشكل غريب و جنون لدرجة هما مهم مستوعبين وضعهم.
انا اتعاطف جداً مع منال و قد مااكان ماتقدر تعصي اوامر امها.
بس كذبتها هي الي حتسبب الفجوة و حتدمر علاقتهم
حساام بوضع خذلان من جميع الي حووله و الخذلان الأكبر من اكثر إنسانة حبهاا أمه
و كذبت منال ماحتمر بساهل لأنها جات بوقت قصي كان يحتااج دعمها يحتاجها
واتمنى من قصي يتعاطف معاها و اكيد في النهاية حيعرف بس الفترة الجااية ماحتمر ع خيير 💔💔.


فرااس و صباا

الحياة المجنونة الي بيعيشوها الي مايعرفوا وش نهايتها
الي الخوف سرق كل حياتهم سرق أحلامهم اهدافهم
يعني ابسط حق انو لما الوحدة تعرف انو حامل مدري عااد هي حامل ولا
حتفرح او ممكن تطير من الفرح!! حتفكر بطريقه تخبر بيها زوجها؟
حتفكر كيف حتكون ردة فعله؟ حتفكر ايش جنسه؟؟ حتفكر كيف حيكون شكله يشبهاا ولا يشبهه؟؟ ايش حتسمييه
سرق أبسط حقوقهم بدون اي حق و اغرقوهم بمستنقع نجس.

من اكثر الثنائيات الي تعورني.



رهف
أكثر وحدة خسرت ايش ماسوو لها ماحيرجع ولو شي بسيط ولا حيقلل شي من معاناتهااا
طفولتها حياتها سمعتها برائتها روحها كل حااجة فيها قتلووهاا
خلقوا رهف ثانيه روحها اتلوثت اتوسخت بالوسخ الي دخلوها بالقوة فيه.
اتمنى تتنتقم من مالك و تاخد حقها بس مهي بدي الطريقة أبداً
الفكرة مجنونة بشكل مهو طبيعي.

مالك الله يعينك ع الجاااي فقط لا غييير.

بالنهاية فصل جميل حبيبتي ابدعتي بجدارة
الله يسعدك و يعطيك العافيه و يحفظكك 💛 💭 🌿

دمتي بخير و رضا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 466
قديم(ـة) 13-08-2019, 03:13 AM
ثقتي بالله تكفيني ثقتي بالله تكفيني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


أحلى عيدية والله ينعاد عليكي يارب بالصحة والعافية
مو مهم الفصل كان طويل ولا قصير لأنو كمية الأعترافات والمفاجئات فيه مبهرة

أول شي وانا عم إقرأ حسام كيف اعترف لمنال بطريقة غير مباشرة ماقدرت امحي ابتسامتي وكل شوي تزيد

بس حزنت لما وصلت لعند مقطع فراس وصبا كتير قسيت عليه صبا

اخر شي اعتراف قصي بحقيقتو لمالك وفراس ومعرفتو بسر امو حزني كتيير ياقلبي عليه

بجد ابدعتي و وصلتيلنا احساسك بشكل ما ينوصف ماقدرت نام قبل ما خلص الفصل وطار النوم كلو وقت خلصت بتمنى تكوني سعيدة جدااا بقدر ما اسعدتيني بانتظارك غاليتي

دمتي بخير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 467
قديم(ـة) 13-08-2019, 07:30 AM
صورة Ryan sy الرمزية
Ryan sy Ryan sy غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


يسعدك غاليتي
البارت صغير بس كان يجنن
وصلتني مشاعرن ابتسم مع قصي ومنال واحزن عند مانكشفت حقيقة عبير من يوم عرفت عبير تشتغل كانت مع عدنان مستني هل الحظة كل شي عملو قصي قليل قبال الصدمة الي عاشها حزني عليه كتير ،،،،
وصدمة كبيري كذبة منال عليه اجو الضربات فوق بعضن الله يعينه،،،،

فراس وصبا يوجعو القلب حتى فرحت حملها ماحست فيها بس فراس صعب علي كتير وموناقص صبا تكمل عليه

رهف ماتوقعت بعد ماسمعت الاشرطة وعرفت مالك هيك تكون ودة فعلا وهل انتقام الي عم تفكر فيه ،،،بحب مالك عذرتو وما حسنت اكره ولا لحظة،،،
الله يصبرنا للجزء الجاي وخاصة انو مالك لقا رفيقو حسام
ونكشفت الحقائق،،،،
خطر عبالي همام يكون مجدي يارب يطلع صح ومايكون مجدي ميت ،،،
يعطيكي العافية حبيبتي وان شاءلله مايطول الجزء الجاي
❤❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 468
قديم(ـة) 13-08-2019, 01:32 PM
ام محمدوديمه ام محمدوديمه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


واو احداث جدا رهيبه

اعتراف قصي بحبه لمنال والدقايق اللي عاشوها مع بعض

غيرته ...اهتمامه

بعدها تشتعل الاحداث حد الانفجار ...تتوضح الحقائق وينكشف المستور ....هل فعلا كانت عبير تحب عدنان ام انها فقط استغلت حبه لها ....ام ان عدنان احب ان يربطها به للابد فبدأ بالمشروع هذا واغراها بالغنا ...اعتقد انهم بدأو باشخاص يقنعونهم بالتبرع بمقابل ويستغلو المحتاجين للتبرع ...لم تكن المسأله فيها اجبار..
ماذا سيحدث لقصي بعد الانهيار ؟
مالك بعد معرفته بشخصية حسام هل سيكون دافعا له لمساعدته ؟ام العكس؟



رهف هل ستمضي في خطة انتقامها ام ستجد من يوقفها ؟


صبا هل ستتخلص من الجنين ؟هل سيعرف فراس به ام بعد خسارته


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 469
قديم(ـة) 14-08-2019, 08:21 AM
صورة زينب الحربي ( عراقية ) الرمزية
زينب الحربي ( عراقية ) زينب الحربي ( عراقية ) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


البارت عبارة عن جنووون كل الاحداث صدمة
ما ادري بشنو ابدي ...
...........................................
اكبر صدمة اليه هية رهف ابدا ما توقعت ولا واحد بالمية تكون هاي ردة فعلهة ..
ما الهة عذر نهائيا على الي رح تسوي وية مالك وكل اسبابهة الي ذكرتهة ما تشفعلهة
بعد ما شافت معاناته و طفولتة الملوثة ..
المفروض هية اكثر شخص يفهمة لانهة جربت شوية من معاناته .. هوه سوى بيهة كل شي وجان عنده سبب صح غلطان هو لان ما تاكد بس واحد يگدر يعذرة ويسامحة
وخصوصا هو لمن عرف الحقيقة حاول يعتذر و تألم و تركهة علمود ترتاح منه .. اما هية لمن عرفت حقيقتة گعدت تفكر بخطط علمود تنتقم منه لا لا ما توقعت رهف هيج تسوي

شرحت هواية عنهة من صدمتي مدا اگدر استوعب تصرفهة .!!!

...........................................
قصي و منال حلووة مشاعرهم و اتمنى تصرف منال ما يخرب ثقة قصي بيهة وخصوصا بعد ما عرف حقيقة امه و رح يشك ب منال انهة تخونة مثل امه او ربما حبه وعشقة الهة اكبر من الشك بس قصي قوي ورح يحارب قلبه هذه شي ابد ما اريدة يصير صراحة ما اريد علاقتهم ترجع للصفر ..
...............................................
قصي و امه الله يعينة الموقف مؤلم و صعب كلش .. ما توقعت ردة فعلة هاي توقعت رح يقتل احد بس الظاهر رح يطلع قهرره من شخص ما اله ذنب وهية منااال ..
.............................................
صبا شخصيية ضعيفة بشكل مو طبيعي حتى فراس ورغم الضغط الي يمر علية و هو يحاول يخفف عنهة ويخفي الحقيقة بس هية بالمقابل بظرف واحد طردتة .!!!
.......................... .. ................
همام اتوقع يصير عم حسام الحقيقي .. ؟؟
بانتظار الاحداث الجاية ع احر من الجمرر متحمسة لا تتاخرين علينة حياتي دعاوي شيصبرني للاسبوع الجاي .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 470
قديم(ـة) 15-08-2019, 01:55 AM
RoSiie RoSiie غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


السلام عليكم
عيد مبارك و كل عام و انتي بخيير ان شاء الله
صارلي فترة ما رديت
مو تكاسل بس ما عم لاقي وقت و اول ما بجي رد بلاقي الفصل يلي بعدو نزل

ما حطّول مقدمات لانو في كلام كثيييير حابة احكيييه

علاقة قصي و منال بتتطور بشكل مجنون
قصي خلص ما عاد اتحكم بحاله
كلامه بالحديقة ، بالكافي الصباح ، و رسايله لما حكى عن عيونها
كل هالمواقف بتجنن
بس لما باس يدها
انصدمت ، لا لا كلمة انصدمت قليلة بحق يلي عشتو و انا بقرا
كنت حتقبل دا الشي من يامن ، كرم بس مو قصي
بجد ما استوعبت
و كمّل علي لما قالها
...... و اي واحد يباكي غيري
من الحماس ما قدرت اتوقف عن القراءة ، كانت الساعة 4 الصباح و كل شوي بقول خلاص بنام خلص بنام
بس ما ارتحت الا لما خلصت نص الفصل

لما قرب ينتهي الفصل كنت بتمنى يكون في لسا موقف عن قصي و منال و للاسف الموقف ما كان مثل ما بدي
ما بلوم منال لانها راحت بس ما كان بدي قصي يعرف بكذبها

حاليا بعد ما يتصالحوا منال و قصي متمنية يجي يامن الكافي و تكون منال موجودة
حاسة بعد دا كلو قصي ما حيسكت
و كمان بدي تجي ود للكافي و طبعا تكون منال موجودة .. حابة شوف قصي كيف حيتعامل معاها
بجد حابة هالموقفين يصيروا
بتسوي فيني خير لو بتكتبيهم

انا اللي صادمني بالموضوع كلو " منال " مو على اساس خجولة و ما بعرف شو ، بعد كل يلي بيصير قادرة تواجه قصي
احييها صراحة

اممم كمان لما كنت بقرا على قد فرحي بعلاقة قصي و منال بس حسيت بضيقة لانو دا يدل على قرب نهاية الرواية
و الله ما بجاملك بس ما بعرف شو حيصير فيني بعد ما تنتهي

و آخر شي اتذكرت لما قصي قال انو له سلطة على مشاعره
واضح مررررررررة


في شخصيتين بهاد الفصل كرهتم
رهف و صبا

رهف على تفكيرها بالانتقام
اتنرفززززت
مفروض هي اكثر وحدة تحس فيه

و صبا على اسلوبها مع فراس
هو مهما زعل بيحاول ما يوضحلها عشان ما يضايقها و هي الله ياخدها ولا على بالها
بجد كرهتها من قلب

بحس كل الشخصيات مرّت علي فترة كرهتهم الا قصي و منال حبايب قلبي

امممم شو كماان
قصي و آخر موقف
حسيت حالي حبكي معاه
كنت متمنية ما يعرف عن امه بس للاسف

اممم همام ما بعرف ليش و انا بقرا جاني توقع مجنون ،انو يكون هو مجدي
اممم عندي فضول اتجاه همام

بس هاد كان كلشي عندي
اغلب كلامي كان عن قصي و منال
لانو هما الوحيدين يلي بتحمسلهم اما الباقي فأحيانا حتى ما بركز معاهم
فكتبيلنا كثيير عن قصي و مناال الله يخليكي

يلا بااايو
بانتظارك لا تطولي

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي

الوسوم
محرمه , الرابعه , ارواح , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 126 18-08-2019 01:30 AM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 12:47 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1