غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 581
قديم(ـة) 08-11-2019, 08:12 PM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


[ الفصل الثالث والثلاثــون

[ أعـآد لي لذة الشعور مره أخرى ]

أفلامهـآ الرومانسيـه , رواياتها , مخيلتها وافكارها اللي دفنتها بسبب تشوه الحب بعينها
تشوفـها بعينـــه حاليا
نظرات التأمل لفترات طويـله , الاحاديث الهاديـه , صوتها اللي قلب تلقائي لدلـع
مو عارفه ايش بتقــول , بس مستشعره كل شي تحس فيـه
حاسه انها معجبـه فيه ومافي اي ذرة خجل انها تعبــر !
مافي حدود في عآلمها الحآلي
مآلك : سؤال غريب في بـآلي
من قلبها وكأنها تقولو احبببك : اسئل اللي تباه خذ راااحتك
مـآلك : ههههههههههه ليش كارهه قصي وحابتني ؟!
بدون تفكير : عشانو حيوان وانتا كيوت
مآلك :ههههههه طيب افرضي انا مو حابك ؟
يسـرى قدمت كتفها اليمين بدلع : عادي انا اخليك تحبني
جرأتها حتقتله يضحك عشان يخفي توتره من نظرات عيونها وحركات جسمها
يسرى شدت على حوآجبها : دقيقه مين قال انا احبك ؟ انتا بس عاجبني !
مآلك : وايش الفرق بينهم
جسمها ثابت قدمت راسـها بس لأمـآم وهوا حوآجبه بترتفع كل ماتقرب منـه
قال باارتباك : ايش بك !!!
يسـرى رفعت يدها على عيونه : انتا تحبني باين من عيونك وانا معجبه فيك _ رجعت راسها وقالت بفخر _ دا الفرق
مـآلك : ههههههه ياااااشيخه !!! ترى مالي كم يوم اعرفك
يسـرى : تأثيري قوي _تحرك يدها بالهوى بمبالغه _ دايما الكل يحبني اصلا انتا حتخرج خسران لأنو صعب تنساني وصعب تتملكني
مــآلك بحقـآره : ياألله وكيف طليقك نساكي ؟ ولا ماكان تأثيرك قوي
رفعت صباعها : لووو سمحــت لو سمحتتت طليقي زي _ اشرت على الخلف _ صاحبك الحيوان فيه رجـآل انخلقو عشان يكونو حيوانات
مآلك : اعترفي وقولي الحقيقه
يسـرى : ايش قصدك!
مآلك : بتدي مبرر عشان عارفه انو خرجتي خسرانه
يسـرى سكتت لثواني : اكيد خرجت خسرانه انا بنتي ماتت _ اشرت على نفسها _ قدام عيني
صمت مر بينهــم
مررت يدها على شعرها وتعدلو باارتباك وتشوش : عادي ماحبكي , الحياه صعبه أصلا , ربي دايما يختبرني عشان يعرف قد ايش انا اصبــر _ قالت بصوت ثقييييل ومخنوق _ وانا صبــــرت صبرت كثييييير _ رفعت عدسة عينها عليـه وشافت عيونه _ عشان كدا جازاني وقابلتك
من مود الحزن لوآآآحد مات ضحك بجد فاجئته واللي ضحكـه انها ضحكت معـآه ودموعها بعينها
مررت يدها تـمسح دموعها: عيونك لوحدها جائزه
مـآلك لأول مرا بحياته وحده تتكلم معاه بدي الطريقه
اللي قاتله انو عارف طبايعها
عارف قد ايش محترمه وماتتكلم بدا الإسلوب
مو قادر يوووقف
ضحك بهستريـــه وهيا تضحكك ببلاهه
مـآلك بين ضحكتــه قال : بتعطيني ثقــه مو طبيعيه
يسـرى : مايحتاج اقولك طـآلع في المرايه
مــآلك وجهه مال للإحمرار من كثر الضحك , انكتتتم قال بصعوبـه : انتي الغزل عندك من السبعينات انصحك انصحك لاتتغزلي باأحد بعد كذا
يسـرى : طيب ياملك الغزل اتغزل فيا
:مافيكي شي أسرني
كأنه شتمــهآ
حركه عدسه عينها بحقاره عليـه مارددت كآنت بس تطـآلع بعيونه وتلعب باأظافرها
رفع حآجبه : ايش بك
ولا ردت
دار راسه بااتجاه البحر وبعدها طالع فيها ومازالت تطـآلع فيه
عنفوآن الأموآج اللي بيسيــر بدي اللحظــه نفس الشي بيحصل جوته
قبض يده ويحرك صباعه الابهام على باقي اصابعه بتوتر: مو فاهم ايش تبــي ؟
يسرى رفعت حوآجبها الاثنين وكأنه جاتها فكره
قالت بصوت هادي وكلمه كلمه تقولها : عارف ايش حتكون مهمتي اليوم
: ايش ؟
: أخلي كل الحريم يفهمو إنو الرجال كلاااااب _ تحرك راسها وهيا موسعه عينها وكأنها بتلقي محاضره _ إيييوا كلاب , دي الحقيقه محد يعرفها غيري وانتا دوبك سرت منهم
مآلك : عشان ماتغزلت فيكي !!
: لا إنتا بكل الأحوال كلب لكن كلب نادر انا كنت اضحك عليـك ابا استدرجك وانتا نجحت في اول اختبار _ ضيقت عينها وحركت راسها بنفي _ لكن مو معنـآته إنك حتنجح بثاني اختبار
بعد عنها خطوتيـــن
قلبه كآن حيوقف من نظراتها وهيا طلعت اساسا مو معــآه !
هوا بعــآلم وهيا بعـآلم ثاني ..!
: مـــــآآآآلك
طآلع بااتجاه الشـآليه , مرر يده على شعره باارتباك بيحاول يكون طبيعي قبل لايوصل قصي لنــآحيته ..شـد على حوآجبه لما شافــه يعرررج !!!!
,’
قبـل لايخـرج قصي من الشـآليـه رفـع رايـد فوق طـآولة الطـعام
وواقف قبـآله اخذ مطـآط
شعر رايـد طويل لنهايـة رقبتــه
مسك شعره من المقدمـه ورجعه للخـلف , جزء مربوط بالمطـآط والجزء الثاني نازل لنهاية رقبته
رفعــله كم بلوزتــه لتحت الكوع
رجع حسام خطوه على ورى يطـآلع فيه باافتخـآر
لو عنده ولد كآن حيخليه بدا المنظر
ورايد مازال يتكلم : هوا قال عني غبي
حسام ماكان معـآه : مين ذا !
رايد : ولد جارنا كل مايشوفني يسبني
قرب حسام منـه ورايد يحرك رجوله النازله من الطاوله : اسمع اللي يقولك غبي قلووو إنتا غبـــي واللي يقولك حمــآر ترد عليــه بنفس الشي
رايد انصدم حرك راسه بنفي وبرائه : لا مايسير المفروض اشتكي لماما
حسام : طفل انتا عشان تشتكي لأمك _ ضرب على كتفه _ إنتا رجـــآل خذ حقك بنفسك لاتتبكبك
رايد : عيب
حسـآم اتنرفز : لما اشتكيت لأمك بطل يسبك ؟
رايد حرك راسه بنفي وحسـآم المفروض ماينحـط بيده طفل : شايف .. يعني كلامي انا الصح !
رايد بعد صمت قال بصوت خافت : اقولو انتا غبي ؟
حسام : قول بصوت عـآلي
: إنتا غبــي
حسام يكشر : خلي يعرف انك مععععصب خليه يخاف من ملامح وجهك قبل كلامك
رايد مافهم شي رفع حوآجبه الاثنين ببرائـه
حسـآم بدأ دروسـه اللي مافيها اي صلـــه بالتربيــه ..ورايـد يسمع ويطبـق
صوت رايـد اللي ماينسمع بدأ يطغى في البيت
ملامحـه يشـدها بعنف وتصنــع
وجمبـه القدوه الغلــط والي فاهم الحيـآه غلــط
حسـآم : ههههههههههه يخخخخي انتا بطل وربي بططططل _ رفع كفـــه ورايـد رفع يده الصغيره وضربها بكفـه _
نزله من الطـآوله : خليك هنـآ بدخل الحمام واجيــك
رايـد : طيب فين ماما
حسـآم : قلتلك راحت تشتري اغراض , ماتباني؟
رايـد ابتسم : إلا
حسم : اجل استنااااني ولا تتحرك _ رجع خطوات للخلف ورفع حوآجبه الاثنين وبنبرة صوت تميل لإعطاء الثقـه _ قد كلمتك صح ؟ ماحتتحرك ؟
رايـد بحمــآس وصوت عــآلي كشــر بدون سبب : ماااحروووح مكآآآن
حســآم : ههههههههههههههه _ بصوت تشجييييع ضرب في اركآآآن البيت _ إإإيــــــوآآآآ يابططططل
دخل للحمــآم , ورايد يمشي حولين الكنب , يجلس , ويرجع يحوم ثاني في نفس المكآن بدون مايبــعد
قرب من جوال امــه , المشطوبه شاشتــه , على الصامت ينور كل بعد دقــآيق
استنى لحد مادق , ورفع الجوال ورد واول ماوصل الصوت ابتسم : باااباااا
حســآم كآن في الحمام بسبب الصمت وصلـه الصوت وسع عيننه بس ماتحرك من مـكآنه ..!
وانجلللللط واتربش لما سمعه ييتكلم ويتكلم : ايوا بابا احنا في البحر , مااما راحت تشتري اغراض

صوت المويـــآ , المناديل اترمت في الارض وقف يرفع جنزه بســرعه يحاول يقفل السحـــآب علق عليــه
: خالو فراس مافي
بكل صوووته : رااااايد
قفل السحااب بسـرعه , فتح الباب وبخطوات سريــعه دوبو بيخخرج الا رجلو اليمين بسبب المويـــآ فلتت على ورى وطـــآح بكل قووته على ركبتته اليساااار
الضربــه بدماغه من قوتتها
ورايــد يكمممل : راحت ... يمكن مع الرجال ..ماعرف ايش اسمو
حسـآم رفع يده على مقبض الباب وهوا يتأأألم وقف بصعوووبـه وخرج يعرررج ووجهه محمـر وانفاسه سريعه كأنه خارج من حــــرب قال بصوت متقطع : قـــ فـــ للل
رايد بصوت عـآلي : ايش في ؟
حسـآم ماقدر يوصلـه يحس ركبـته اليمين فكككت , وقف في لحظـه وسند يده على كرسي الطعـآم ورايد يطـآلع فيه ببرائـه
ثانيتين كآنت كفيلـه تديــه طـآقه وسحب الجوال منه وانهى المكـآلمه: ليش رديت
رايد : ذا بابا !
حسام كآن حيتكلم إلا حاول يكبت نرفزتــه مرر يده على وجهه : حلاص خلاص اجلس اباك تجلس على الكنبـه وماتتحركك لحد ماأجي طيب
رايـد بصوت محزن : زعلت مني ؟
حسـآم ملامحه بس اللي تدل على عصبيته صوته ارتخى ومرر يده على شعر رايـد : لا مو زعلان _ قال بتبرير وكأنه يكلم واحد كبيـر _ طحت في الحمام عشان كذا معصب
رايـد : اهاااا
حسـآم : دحين حجي استنـآني على الكنبـه
خرج من الشـآليــه ولما قــرب مـآلك بااستغراب سئله : ايش بك تعــرج
حسام بقلة صبــر : لاتسئئئل انا حاسس اهل فرااس جو عشان يقتلونا
مـآلك : هههههههههههه ايش سوآلك
دوبو بيتكلم إلا خبطات جات على كتفه من الخلف دار راسه ولقاها لاصصصقه فيــه ومبتسمه
ضرب بجسسمه في مـآلك مع الفججججعه : ياأووومي انتي ايش تبي من اههلللللي
حسام سحب مـآلك وخلاه بينهم ورفع صباعه يحذرها : انا وإنتي المفروض مانتعامل مع بعض
يسـرى : أحسـن
في عـآلمها الخـآص تغرس رجلها في الرمممل وتخرجها ويتنشر الرمل وتعيد الحركه
حسام بصوت خآفت ررفع جوالها : اسمع جوالها ماهجد من اهلها لأبو رايــد
مآلك : اهلها يبـو يطمنـو على فراس
حسام مد الجوال: طيب خذه لما تفووق خليها تطمنهم مابى اسمع انو احد من اهله جآ فجأه ونتورط في موضوع ثاني
مآلك اخذ الجوال ,حسام مشي مر من جمبها وبرجلها دفت الرممل وانعدم بنطلونــه
وقف مشــي
ماطالع فيها
يبا يمسك نفسـه
كمل طريقه وهيا ضحكت بشامتــه
ماااقدر
رجعلهااا بخطوات سريــعه وهيا جريت بااتجاه مـآلك وخبت نفسها وراه ماسكتــه من بلوزتــه : قلووو يروح
حســآم : دي البنت ايش هرررجتها معايا
مـآلك بلوزته مسحوبـه من الخلف ملامحـه مالت للتهديه : خلاص اممشـي
حســآم : قُلها تهججججد مـآلك وربي مو فااايقلهااا
خرجت عيونها من ذراع مـآلك اليمين , نظرتها بدون اي تعليق نرفزتــه
مشي بخطوات متتاليه بااتجاه الشاليــه : اخت فرااااس اخت فرااااس

, لف مـآلك ذراعه للخلف وسحبها قدامه وهيا ضحكت : وبعدين معـآكي
رفعت اكتافها ببرائـه : ماسويت شي
دق جوالها بيده رفعه وبين الشاشه المشطبه قرأ " ابو رايـد "
كانت بتسحب جوالها الا بعد يده وضغط بشكل مطول وعلى الجنب لحد ماطفى الجوال
يســرى : هاااات ابا اكلمـــه
مآلك : ايش تبي فيه ؟
يسرى: زوجي انا حٌره
مـآلك : مو زوجك طليقك
يسرى : كلو وآآآحد اووف
مـآلك : امشي امشي ابا اجلس


,’.

اهله كآنو اصحـآبك ,وانتا قتلتــهم
امــه اسمها عبيــر
صاحب ولد اختــك اسئل مــآلك
حاجبـه اليسار مشطوب
شــآدي على صمــت عدنان لكن عرف انو شتته بكلامــه
انفاســه سريعه يحاول يتذكر شي ثااني عشآن عدنان يشفع عنه او يعطيه شويه من الوقـت
اتكلم بطريقه سريعه : اسمع اسمع مو بس ذا الكلام عندي معلومـآت عنــه اكثر عندي اشياء ممكن تهمــك بس اعطيني فرصه وخليني قريب منــك
سنــد عدنان جسمه على الكرسي , يخفي توتره قال بااسلوب مافيه اي اهتزاز : قول اللي عنـدك
شـآدي : انا عندي سجل المكآلمات حقـه يعني اعرف بس على مين بيتواصل , اتواصل مع وآحد اسمه همام مو بس كذا خرج من البيت وراح لبيتـــه الشي اللي خوفني وخلاني ماضمنـه إنو وظيفه همـآم قبل التقاعد كآ
قاطعه عدنان : في المباحث
شادي : ايوا ايوا تعرفه !
عدنان اشر لرجاله المسلحه : اطلعو برا
خرجو بدون اي كلمــه , انقفل الباب : كمممل
شـآدي بدأ يخف توتره جلس على الكنبه , قبال المكتب : قصي عنده ادله عشان يحبسني ادله قويــه محد يقد ينكرها مو بس انا كل شخص معايا , ارسلت قبل يوميـن واحد يقتله وياخذ كل الأجهزه الالكترونيه اللي في بيته وحرق البيت عشان لو فيه ادله ثانيه لكن الاب توب فاضي ممالقيت فيه شي ! حرقت البيت وعلى اساس انو حيموت لكن خرج منها واللي يثبت انو علاقته مع همام قويــه في وقت الحريق همام وصل وكأنه فيه اشخاص يراقبـــوه وادوه خبـر بالحريق.... كآن معـآه طول الوقت كنت حقتله حتى لو في المستشفى لكن الشرطه واقفـه عند بابــه لحد 8 الصباح ووقتها رجـآلك مسكوني مدري فينو دحين مدري ايش سااار معـآه !
وصاحبه فراس نفس الشي اختفــى حي ولا ميــت مو عـآرف , فراس وقصي ومــآلك حيدمرونا والله حيدمرونــآ
قبل عدنان لايتكلم سحب جسمه شـآدي لطررف الكنبه : اسسسمع قصي يقول انك قتلت اهله مع إنو لما شوفت اسمه الثلاثي وحاولت اوصل لأهله ابوه وامـه في دار عجزه جلست معاهم كلمتهم لأنه كنت ابا ابتزه فيهم لكن مايتذكروه نهائيا وريتهم صورتـه بس مالقيت اي ردة فعل الممرضه قالتلي انهم مايتذكرو شي ومحد يزورهم واللي فهمتـه انو ولدهم رمـآهم بنفسـه !!!!
عدنان جممممممممممود بررغم انخفاض الضغط اللي يمــر فيه : في شي ثاني لازم اعرفه !؟
شادي شد على حوآجبه يحاول يتذكر ادق التفاصيل , حرك راسه بنفي : لا ذا كل اللي لازم تعرفه انا مستعد اجيبهم لك واصلح غلطتي ماحتندم والله ماحتندم ارجع لأهلك وانا حكمل كل شي راااضي اتحمل كل شي فوق راااسي اهم شي راحتك ورضاااك
بلل شفايفه الجافه , بعد كرسيه للخلف ووقف , التشتت واضح بعينه
خرج من ورا المكتب
شادي وقـف
مشي بخطوات ثقيــله بااتجاه شـآدي ووقف
شادي كآن حيبوس يده إلا عدنان رجع اياديه الاثنين خلف ظهره
ضيق على عيونه
يفكر يفكر
وشـآدي اتكلم في منتصف افكــآره
عدنان باانزعـآج : فرصتك ضيعتها , فكرت اقتلك ولقيتو حل مناسب وكنت حشوف لو اعفي عنــك ايش حيترتب عليا لكن انتا ماسبتلي مجـآل افكككر _ نادى بكل صوووته _ داوود
شادي وســـع عينه : لا لا لا
قربمنــه يبوووس راســـه , كتفـــه
انفتـــح الباب
وشادي نزل على ركبته يبووس جزمـه عدنان
انسحب من بلوزتــه واترفع صووت ترجيـــه اترمممى على الكنبــه , باعد بين شفايفــه لكن اترخت بنفس اللحظه لما اندفع راســه للخلف بسبب الرصــآصه
اخترقــت نصف جبينه اترمى راسـه للخلف
الجدار اتغطى بالدم
اختفـــى الصوت كليآ من الغرفـــه
عيونه مفتوحه
اياديه مازالت تتحرك بطريقه بسيـطه
واترخت
عيونه بااتجاه سقف الغرفــه
جسمـــه مرمي على تلـك الكنبـــه
سُحـــب , قٌطـــع , ورميـت اجزاء جسمه في المحرقــه ...
[ شــــآدي شـــآب اختفى بظروف غـــآمضــه ]

عدنــآن اعصـآبه تلفت , ضيق على عيونه بتعب , جسمه مايتحمل التوتر اللي كآن يعيشـه زمــآنن
يحوم ف ي الغرفـــه
همــــآم , همـــــآم , همــــــآم
مرر يده على كتفــه اللي يؤلمه بسبب نزآعه مع يــآمن
[ في المـــآضي ]
قبــل الحريـق بيوميــن ...]

ف المستشفى وبالتحديد في غرفــة الأخصائي عدنان
دخلت غرفته بمجرد خروج الممرضه , قفلت بالمفتــآح : أتوقع انتهى دوآمك
قفل الملـــلف اللي قدامه , زفر بتوتر وبدأ إسلوبـه يسير حـآد معاها : متى حينتهي دا الموضوع !
عبيـر : ماحينتهي ياعدناااان ماحينتهي _ تتكلم بجنون _ انا مو قادره انااام
عدنـآن: مالي علاقه بالهستريا اللي بتعيشيها قلتلك تبي تنسحي انسحبي ذا اخر عرض عندي لكن تفتحي فمــــك لأحد وآآل
قاطعتـــه : لاا كل شي بتسوه بسببي , تبى تكمل مع فواز ومريـم بعد ماأنا اللي دخلتكم كلكم _ قربت من مكتبــه _ احنا قتلنا وآآحد قتلنا وآحد ياعدنان
عدنان ضرب على المكتب وووقف بعصبيـــه : قلتلك لاتفتحي فمممممك لنا 7 سنين في ذا المجـــآل دوبــه ضميرك أنبك دووووبك
قاطعتـه بصوت عـآلي : لأنه قتلناااااا وآآآحد خبيننـــا على جريمتنــآ و
خرج زي المجنون من ورا مكتبــه مسكها ورمـآها على على الكرسي وكتتتم فمهاا بيده : إنتي بسبب هوسك قتلتيـــه إنتي السبب وإحنا سترنااا عليـــكي فواز ومريـــم اتحملو نتيجة غلطك
انفاسها الحاره تضرب بيدددده ودموعها تتجمع وعدنان يكمل كلامــه بحقـد : اتحملنا كل اغلاطك ودحين ضميرك يأنبــك !!!!بعد مادفعتي ديونك وانتهت كل قضاياكي ضميرك أنبــك !!!! بعد ماورطتي 3 معـــآكي ضمممميرك أنبـــك يــآآ """"""
سحبـــها بكل عنف ورماها على الأرض
لأول مـــره تشوف عدنان المجنـــون
عدنــآن المتيـــم دفنتـه بيدهــآ
دفنتــه لما سحبته لذا العــآلم
صنعت الوحـــش بنظراتها وحزنها
صنعتــه بسبب حبـه المجنون لهـــآ
ومصيـر الوحوش التمـرد
سحب يده قالت بصوت متقطع : عـ دنآن احنا سلبنا اب من اطفآله , اعرف انك طيب لاتخلي جنونك يعميـك , اللي سويناه المفروض نتجازى عليـه
عدنان مرر يده على ذقنه بقلة صبـر : وايش الحل ؟ تقولي لمجدي بس ! كدا حيرتاح ضميرك ! انتي فاهمه االحيـآه غلـــط , لو تبي تتجازي على اللي سويتيه روحي اعترفي بجرايمك وحتنسجني ولا خوفتي تنسجني بسب الفلوس لكن عادي تنسجني ويتحاكم عليـكي بالإعدام دحين _ ضرب على راســه _ مشكلتك غبيــــه غبيــه حياتك كلها مرتبطه بمجدي واول واحد حيخونك مجدي لو عرف انتي ايش سويتي
عبيـر : حتحمل اي شي منـــه حتـ
قاطعها لما جا قدامها والشر طاغي على عيونـه : انتي بعقلك !!!!! روحي اعترفي لششرطه واختصري الطريــــق ذا اللي حيسويــه مجدي
عبيـر حركت راسها بنفي وبكيت ماقدرت تتكلم لأنه خايفه من اي قرار
عدنان صوته مـآل للحب لكن عيونه كآنت خاليه من ذي المشـآعر : مشيت معاكي للموت وحبيت ذا الطريــق وحآخذك للموت لو فكرتي تفتحي فمك لأحد أعطيتك فرصه تبعــدي لكن لا أنا ولا فواز ومريـم حنقفل باب النعيـم اللي فتحيه بيدك لنـآ
بعد عنــها عدل لبسـه , المفترض يعبـر عن رحمتــه لكن كآن غطـآء جيـد لتكملـة دور الدكتور المحب والرحيـــم . . .

خرجت عبيـر من المستشفى تمشي بحـآلة من التخبــط
سٌمعتها بدأت تتلطــخ
ادويـه تصرفها بدون عقـل
حالات تختصر تشخصيها بسبب اضطرابها وتشتتها
غرفه الإنتظــآر بعد ان كآنت دائمـآ ممتلئــه حاليا المرضـى لايعاودو الرجوع لهــآ

ركبت سيارتها شغلت المحرك وماقدرت تحرك السياره
عينها على المستشفى من الخـآرج
متى حيتم طردها بسبب تشتتها ؟
بكرا ولا بعده ؟
مجدي اسئلته عن حـآلتها ماوقفت متى حيطفــش منها !
عيونها مغرقـه بالددموع
احساس النــدم حيقتلــها
دمرت نفسها وعيلتها !
دمرت كل شي حلــو كآن بين يدهآ !!
تحاول تستوعب جٌرمــها تحاول تستوعب كيف السبعه السنين ذي مـــرت
مبررات اقنعت نفسـها
بنسوي شي طيـــب
الفلوس عمتــها , الفلوس خلتها تتمسك بمبدئ إحنا بنسوي شي انساني حتى لو كآن ضد القانون
كآن دا المبرر تردده دايما بصوت عــآلي عشان تخفي جنون اللي بيسوه ...
أخـذت جوآلها , اتصلـت على الرقم المختلف عن ارقام دولتــهم ,
رنــه
رنتيــن
ثلاثـــه
ووصلـها صوتــه , نزلت دموعها قالت بصعوبـه : همــآم
: مين معـآيا
بكيــت : انـآ , انـآ عبيــر

[ الآن ]

في الجلسـه الخـآرجيــه للشـآليـه , متربـعه على الكرسي الطويل وسانده ظهرها على ذراع الكرسي
ومـآلك سـآند ظهره بشكل طبيـعي على الخلف وداير راسـه لليمين باإتجـآههآ ..
بينهم مسـآفه شبــر , هدوء المكـآن , جلسها بصعوبـه
اتنهدت بصوت مسموع : قلبي حيوقف هات يــدك وحس
ضحك نزل عينه بااتجاه ساعته وحركها باارتباك : لاحول لاقوة إلا بلله _ غير الموضوع _ ليش تبي جوالك ؟
: عشان جوالي !
: لا إنتي تبي تتصلي عليـه
: ايش مشكلتك جوالي انا ... انا حره
: اقنعيني وحديكي اللي تبيه
ضيقت عينها سندت اياديها في الفراغ اللي بينهم وقدمت وجهها بااتجاهه وهوا ورجع ورفع راسه للسمــآ : ياألله منـــك اهجدي وخليكي مكــآنك
: طالع بعيني وانتا تكلمني
: ههههههه ايش مشكلتك مع العيون !
: عشان اسمعك
: هههههههه _ طالع فيها وهيا ابتسمت وهوا لاشعوريا ابتسم نفس ابتسامتـها _ ها ارتحتي
حركت راسها : ايييوا دا يسمى احترام للمتحدث
: هههههههههههه والله انتي فاصله وناسيه كل شي بنعيشه
شدت على كلمه: ميييييين قــــآل انا فاكره كل شي ابا جوالي عشان اتصل اقولو يابن الكلبببب انتا ولد سته وستين كللللب انتــ
سكتت من ضحكتــه المتواصله بصعوبه نطق وهوا يضحك : ليش ماقلتيله قبل ذا الكلام ؟
حركت راسها بنفي بطريقه اوفر : لااا استحي اسب احد
لانت ملامحـه لجملتها اكتفى بالإبتسامه
وهيا كملت : ابا اقلو كلام كثيررر ابا اسبــو الف وسبعميه سبـــه اباه يبكي وهوا يسمعني
مـآلك : صدقيني مع صوتك ماحيبكي حيضحك
بقهر : إنتو الرجـــآل اصلا تستصغرو الحريم دايما تستصغرو كل مشاعرهم _ تحرك يدها _ كل احاسيسنا وقهرنا بنسبه لكم ولااااااااشي كأننا مو بشــــر
مآلك: وليش تجمعي دايما !
: عشان إنتو كذا !
مآلك سكت للحظـآت وبعدها قـآل : طيب انا عندي نفس المشكلــه
: ايت مشكله !
مـآلك :عندي مشكله مع النساء بشكل عــآم
ضمت يدها وسندت ظهرها لذراع الكنبه مره ثانيـه : وايش هيا مشكلتك ان شاءالله
نظراتها مشتته , معاه ومو معــآه
ماحيشــوف نظره تعــآطف لما يشتكي : انتو جميلين من برا لكن من جوآ عباره عن انانيــه متطلبين , مهمـآ الوآحد يعطي ويضحي تبو اكثــر ومايكفيكم شي
: لاتجمــع
: إنتي برضو بتجمعي
:انا عندي تجربــه سيئــه
مـآلك : وانا عندي تجااارب كثير سيــئه انتي حكمتي على شخص واحد انا بحكم على مجمــوعه صادفتهم
: لا لا لا مستحححيل إحنا نرضى بالقليل البنت لو اديتها ورده بس تديك عيونها _ رفع حاجبه وهيا بتثاقل قالت _ والله ماأكذب روح جبلي ورده شوف ايش اسويلك
مـآلك : ههههههههههه انتي اخر وحده اباها تكون لها ردة فعل
: شايف المشكله فيك مو فينآ
مآلك : عارف ... المشكله كآنت فيكم _ جات في بـآله رهف مرر لسانه على شفايفه وهوا يتأمل عيون يســرى _ حاولت اعطي فرصـه وعكست تجاربي السيئـه فيها فاعرفت انو انا ومعشر النساء مانتفق
: اوف يعني ماحتديني فرصه
مـآلك : ههههههههههههههههه انتي ايش تبي
غمضت عينها وحطت يدها على صدرها باافتخار :انا المتحدثه عن كل النساء وهما راضيـــن _ حرك راسه ووكأنه مصدقها _ وإنتا غلطان فينا والله إحنا مافي زينا
بحمــآس : تخخخخيل العـآلم من غير رجـــآل ,, مرااا حيكون حلو
مـآلك : انا مافهمتلك إنتي تبيني اديكي فرصـه وإنتي تبي تبيدينا !!!
يسـرى بحقـآره : مو انتا عكست تجاربك السيئــه انا برضو ابا اعكس تجربتي السيئـه
مـآلك : وايش هيا تجربتك السيئه
يسـرى : اتزوج وآحد حللللو واعامله بدون احساس _ حطت اياديها على اذنها _ ماسمعه بس اطــآلع فيـه اعامله كأنه مزهريــه ولو عصبت _ نزلت يدها وقالت بحده _ اضربــه اضربـه لحد مااسمعه طول اليوم يبــكي واروح اسهر مع صحباتي وارجـــع بدون سبب اعصب ثاني واضربــه اخترع سبب من راااااسي , مززززاج بدون سبب واحرق قلبه كل يوم بدون سبب اخليــه _ سكتت تحاول تجيب كلمـه توصف فيها نفسها قالت بهدوء _ عبـد عندي
لحظـة صمــت وهوا يطـآلع فيـــها لدقـــآيق طووويلــه قال بصوت خـآفت : ووليش كنتي سامحه بذا الشي
يسـرى حركت راسها باانفعال وصوت عــآلي : لأنـــه رجآآآل , ذي الميزه تشفع لكلللل الرجـآل اي شي يبــو يسوه
مـآلك : كم سنه كنتي متزوجه
يسـرى رفعت اصابعها تعد ونزلت يدها : 7 سنيــن
مـآلك : يعني تبي تفهميني انو هوا اتزوجك لسبب وآحد إنك جميلـه ! و
قاطعتـه : مافي اي سبب ثاني هوا اساسا مايعرف انا ايش احب لو تسئله يسـرى تحب تشرب ايش مايعرف يسـرى ايش اللون الي يعجبها مايعرف يسرى متى كآنت مبسوطه مايهتتتتم إنتو إنتو الرجآآآل كذاااا
مآلك : ابا اسئلك بصراحه وتجاوبي
: اسئل اسئئل الحياه عباره عن اسئله
ضحك غصبا عنه مافي اي مود حزن برغم الفضفضه : انتي .... انتي ماغلطتي بحقـه ؟ ماخنتيه ؟ مـآكانت عندك سوابــق وهوا كفشها وسار مو عارف يتعامل معاكي ؟
ملامححها طغى عليها الصدمــه : ايش الكلام ذا
: جاوبيني
قالت ببلاهه : ايش بك انتا انا اتزوجت طفـــله ماأفهم شي ولما فهمت كرهت ابو شكلكم كلكم اخون ميـــن وانا لو طالعت في واحد بالغلط اجلس 3 ايام ماقدر اتحرك من ألم جسمي _ شدت حوآجبها _ سوااابق كيف انتا فاهمنا غلط
مـآلك مازال يسحب منها كلام عشان هوا يرتــآح
عشان مــآلك المهوس اللي جوتــه يبا اجوبـه قال بكلام كان ضده كليـآ لكن نطقـه لإستفزازها : وليش حيضربك بدون سبب !
يسـرى رفعت اكتافها : مدري ! كنت ابا جواب 7 سنين ابا جواب لضربـه بس ماكان فيه
بعد عينه عنــها
رهــف شافها بدي اللحظــه
رهف كآنت تستنى جواب لإسلوبه معـآها !
لظلمـه وجبروتــه الغريب
يسـرى : عشان كذا اقول عنكم كلاب بس ولدي وفراس وبابا بريئين منكم انتو الباقي زي الحيوانات
مآلك ماعلق
يدها اتسللت لذراعه ومسكتها : حتخليني احقق حلمي واعكس تجربتي فيك
مآلك عينه على الشاليـه وباله مع يدها البارده : لا
يسـرى بدلع : ليش ؟
مـآلك بعد يدها باانزعـآج
يسـرى : اووف مو إنتا حققت حلمك وقلت عكست تجـ
قاطعها : حتكرهي نفسك
يسـرى : ليش ؟
مـآلك : اتعضي من تجارب النـآس لاتعاملي احد ماله ذنب بسبب شي عشتيـه
يسـرى : ليش ؟ مو انتا تكرهنآ ليش ندمــت
مآلك : سبحان الله فاصله وبعقلك
يسـرى ابتسمت باافتخـآر : اعرف أدير الأحاديث
مآلك حرك راسه بيأس منها وهوا مبتسم غصبا عنـه : واضح
: يلا خليني اتعض
مآلك : خلاص ابعدي عن الرجال وانتهينا
: وانتا ليش مابعدت عننا
: أهو ببعــد
: يعني دا الحل المناسب؟
مآلك : ايوا
يسـرى : تفكير سليـــم
مآلك : عجبك الحل ؟
يسـرى : اييوا الوحده ايش تستفيد منكم اصلا غير الهم والقـــرف كل همكم جمآل الوحده اي شي ثاني مو مهم عندكم
عم الصمـــت لمدة اربع دقـآيق

كآنت ثواني طويله وهوا يتأمل شكلها وهيا فجأه تعد النخلات وكأنه الحوار انتهى ولا يعنيلها اي شي
مآلك باسلوب جآف برغم لطـآفة الكلام : للمعلوميـه فيكي صفات ملفته وشدتني كثير بحتفظها لنفسي لكن بقولك انو مو كل الرجآل يهمهم الجمآل , اساسا لو روحك مو جميله ماكان انعكس على شكلك ذا الشي
يسـرى بين الخجل والجرأه علقت : لازم تعلمه يكلمني كذا
مـآلك : هههههههه لسى عندك أمل فيـه ؟
يسـرى : لا بس قلت حعطيه فرصه وحده عشان رايـد يقتنع فلازم يتعلم يكلمني زيي كذا
مـآلك بعدم استعاب : دحيييين بعد كلامك ذا كلــه , تبي ترجعيله !!!!
يسـرى : اوففففف انتا كيف تفهم انا ماباااه انا ابا ارجع عشان رايــد يباه , فهمت ابا رايــد يقتنع يقولي خلاص ياماما انا ابا اعيش معاكي لوحدك مانبى بابا !
مآلك الصدمه طاغيه على وجهه : الآدمي كآن حيقتلك !
يسـرى ضيقت عينها بعدم اهتمام : لاا بس يهددد عشان اخاف وارجع
مآلك : والجرح اللي بيدك ! برضو تهديد
يسـرى : لسى ماخذت قراري بفكر واعطي فرصه لرايـد لو رجعت لأبوه حكون قويـــه وماسمحله يسويلي شي
مـآلك : تحبيه ! لاتقنعيني انك تبي ترجعي عشان ولدك !
يسـرى اتحولت ملامحها لقرف : احبــه !! انا كرهت كل الرجال , انا تعببببت انا عايشه عشان رايد وبـــس لو أصر عليا ارجعلــو حرجع بس لدحين انا اوقف ضده واحاول افهمه انو ماينفع لكن لو مارضي يفهم حرجــع _ وقفت وميلت راسـها بدلع _ تعال العب معـآيا
نرفزتــه
الإنســآن البارد اختفى كليــآ من تعليقاتها المستفزه
: انتي انسانه سلبيــه
مازالت واقفــه قالت بحب واضح : انا احب ولدي اكثر من نفـــسي
مكالمتها مع امهــآ !
طيب اللي سار في الشارع قدام عينــه !
كل شي بتمر طيب حاليا فيــه !!!
مجرد انها تحاول تقنع ولدها ؟
لو رضي يعيش بدون ابوه حتعيش لنفسها
لو مارضي حترجع تكمل حياتها معاه ..!
مآلك : وفراس عادي عنده ؟
حركت راسها بنفي : لا احتمال ماقلو , يمكن يكون خيره انو اتأخر عشان مايعرف التفاصيـل لأنو ماحيخليني ارجع _ مدت يدها وسحبت كفــه _ يلا قوووم
مالي علاقـــه
مـــآلي علاقــــه
مــــآلي علاقـــه
اترددت كثير بنفسـه
ماسحب يدها ولا وقف بنفس الوقت لكن نطــق ببرود عكس اللي جوته : تتوقعي لو ولدك كبـر حيشكرك لأ _ سكت سكت لأنه خاف يكون ذا طريق بداية تغير امــه _
لا في فـــرق
بدأ التناقض جوتــه
دي حترجع لطليقـها
امه خانت ابوه وعاشت قصة حب
لا نفس الشي
ممكن ترجع لطليقها لكن مع السنين تخونــه
سحب يده لكن كانت ماسكتها بااياديها الثنتين ومازالت تترجـآه : يلااا تعـآل
: خلاص تعبت روحي سوي اللي تبيه
ضيقت على عيونها بترجي : تعال معايا
شتت عينه من عليها , ماحيقوم لو ايش ماسوت ماحيقوم

رجع لبروده وردوده الـجآفه سحب يده بعنف : خلاص لاتزني كثير
بردة فعل سريعه جلست جمبه ومافي اي مسافه هوا انفجع : ليش ليش
وترت اهله :يـ يسرى خلاص
: زعلان مني ؟
وقف توترا من كل شي
من نبرة صوتها القريبه من اذنه
من قُربــها : ها قومت
ووقفت باانتصار وماهمها يرد على سؤالها
تتكلم تتكلم تتكلم
تتعلق بذراعه تتركه وتمشي بعيد وعينه وراها
مبسوطه من قلبـها مبسوطه
غرييبه بنسبـه له ومايفهم صنــف الأنثى دا
تبيـع كل شي عشان اطفـآلها ..!
كيف تخلي طفـل يتحكم بقرارتها ..!
سـآعه ثانيـه مرت اشياء كثير بيعرفها عنها
بتتكلم وكأنه فعليـآ أخيرا حتتكلم
سئلها ايش تحبــي
كآنت تقولو زمــآن ولا دحيــن .؟
زمـآن احب الافلام الرومنسيه حاليا الدرآمـآ
زمـآن
كنت اقرأ كثير حاليا ماسار عندي وقت
زمـآن
كنت اتمنى إنو اشوف شخصيتي تنعكس في بيتي وبزوجي وأطفـآلي حاليآ سرت اسئل نفسي انا ايش ممكن احب وانسى لأنه نسيت نفسي كثير السنوات الأخيره
شخصيتي ححتى بعين نفسي مو مفهومه
وقفت قبـآله وهيا تسأله " تعرف ذا الإحساس لما إنتا ماتفهم نفسك ؟ "
ماكان يجاوب لأنه يعرف انها حتتكلم لو ماعلق
وكآن يباها يتكلم
يلقى نفسه في بعض حروفــها
" تحتاج فرصــه لكن بنفس الوقت تخاف تكون ذي الفرصه مرارتها اسوء من اللي قبلها وتقتنع بللي انتا فيه عشان لاتجرب شي موجع اكثر من اللي قبلـه "
" على فكره الألم لما تتعود عليـه يهون مع السنين تبدأ تمر بمرحله التبلد لكن صعب تعيش ألم جديد ممكن الخدش يسير بنسبه لك يوجع اكثر منــه تسير حساس لكن في موضوع واحد انتا جبل وماتنهز "
" انا عندي استعداد أعيش مع عبدالله ولا ادخل بتجربه جديده "
مــآلك كآن له نصيب في الكلام , نقاشات طويله , على مرارتها لكن كآنت تنقـآل بمزح وضحــك
سؤال كآن يبا يعرف جوآبه من انسانه عانت من رجــل
" لو جـآكي عبدالله يعتذرلك حتسامحيـه ؟ "
" حسامحـه لكن ماحقدر احبـه "
اتمنى بدي اللحظـه يسمع الجواب من رهــف
يباها تسـآمحـه

نطــق ليسـرى وهيا تضحك " انا غلطت بحق وحده واحس الاعتذار بحالتي غلط ! , وبنفس الوقت انسحابي بدون كلام برضو غلــط "
يسـرى " تٌحـــبها ؟وهوا وقف مشي وقال
مالك " انا مو فاهم لدحين ليش بتكلم معاكي "
يسرى " هههههههههه جاوبني عشان اقدر احلل وضعك النفسي
مآلك : كلامي واااضح ايش دخلك انتي بمشاعري
يسـرى : حتجاوبني ولا حرمي نفسي في البحر
مــآلك طـآلع فيها بصدمـــه ولما ماعلـق مشيت بااتجاه البحر مسك يدها وهوا يضحك : هههههههههههه انتي ليش دراميــه ؟
يسرى : من زمان نفسي اهدد احد بدي الطريقه _ طالعت في يده اللي ماسكه يدها _ وشكرا لأنك ماخليتيني
مـآلك : هههههههههههههههههههه
: هيا جاوبني
مــآلك مازال يضحك , يسرى ضحكت ببلاهه وسئلته : قولي تحبها ولا لا
مرر يده على عيونه اتنفس بصوت مسموع وقال بعد تعب من الضحك : لا بس اتمنى تكون سعيده بحياتها
يسـرى : لو تبى تعيش مرتاح اتكلم معاها
مآلك : سؤالك من ناحية الحب مجرد لقافه ومالو علاقه بجوابك
يسـرى : هههههههه لو سمحت لو كان جوابك ايوا كنت حديك رد ثاني
مـآلك طالع فيها بنص عين عارف انها كذابه
يسرى :اسمع ايش رايك اغنيلك
مالك : لا شكرا
يسرى : ههههه امااانه والله رايد ماينام إلا لما اغنيلو بجد صوتي حلو
مـآلك رفض لأنها حتترجاه
وحتتدلع
واستسلم بعد دقيقه بزبـــط , مبتسسسم وناسي كل شي
عينه بعينها
رجعت خخطوتين للخلف
حطت يدها على صدرها ويدها الثانيه امتدت للهوآ
وغنـــت
بصوت
جدآ
جدآ
مزعــــج
طالع حوليــه
قرب منها : يااابت
وهيا تبعد وتغني
: يسسسرى اسكتتتتتي
صوتها يوصـــل لأخر شــآليـــه
يبا يشــرد ومايقدر يخليها
يمشي وراها بخطوات سريعه
وهيا تزيــد خطواتها وتغني وتضحـــك : ولااااا بنسمــة هوآآآك مايلـــه عااايزني ئئول بحبك ليـــه _ صرخت _ بحببببك بــــس موش أيلاااااا يآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يآآآآآ
لف ذراعه اليمين حولين رقبتها وقربها منه ويده اليسار على فمهااا : اااااسكتتتتتي
ضحكككه مكتومه
وقفــتها مو متوآزنه
مو قادره تخرج من قبضته من كتر الضحك
تحاول تبــعده وهوا يهدد : والله لو سبتك وغنيتي حرميكي بنفسي في البحـــر , ططططططيب
تضحك وتحرك راسـها باايجاب تحاول تسحب يده من على فمها وهوا مـآزال يحذر : ماحتغننني طيب؟؟؟؟؟
حركت راسها وجهها مايل للإحمررررار
سااابها وعدلت شعرها بتعب : هههههه خلي الناس تتلم علينا ويصفقولي ايش مشكلتك

من 4 العصـــر لــ 11 الليـــل معــآها
كيف عدى الوقت موعــآرف
وقفها بصعوبــه من على الرمــل : تعالي جوا نامي
مسكت في ذراعه تمشي بسبب خطواته تفتح عينها وتقفلها
مو سامعه شي
مو شايفه شي
راسها حينفجر
حتترمي في أي مكـآن
ماكان عنده مـآنع تمســكه
كآنت لحظــه ودآع بينهم
وصلـه لحد الشـآليـه سحب ذراعه بشويش : دقيقه طيب؟
مررت يدها على عيونها
فتح الباب الزجــآجي
دخل 3 خطوات
ايش الإعصــآر اللي سار في الشــآليه مو عـــآرف....!!!!!
احد دخـــل , سار شي لحسام ورايــد !!! كراسي الطعــآم مقلوبه
طاوله الطعــآم مقلوبه ومحطوطه بااتجاه الجدار وكأنها مرمى
اكياس مرمى دخل خطوتين ووقف
من مود الفجعه لمود الصدمــه اكثرررر
حسـآم رامي بلوزته فوق الطـآوله المتوسطه الكنب ونايم على بطنــه
ورايـد في الكنبه اللي قدامه بنفس الوضعيه وبدون تيشيــرت !!!!!!!!
يقوم يهزأه !!!!
يقوم يضـــربه !!!!
ايش سااار في بيته !!
رفع حوآجبه الإثنين بصدمــه وعينه على كل شي مرمي في الأرض
كم غــآب عنهم !!
رجع بتشتت للخلف دار جسمـه وراحلها واتنهد بصوت مسموع
لوحتى فيه نوم المهوس اللي جوته ماحيخليه ينام لحد مايعقم البيت كلــه
طالع فيها واشرلها بيده تعـــآلي
شافها مو قادره تتحرك
خرجلها مسك يدها : امشي
دخلت وماركزت في اي شي بالبيت
تطلع الدرجات بصععوبــه
وصل لحد غرفتها
دخلت انسدحت على السرير
ومافتحت عينها غطاها باللحـآف
كآن حينسحب
بس استسلامهـآ وهدوء البيت حوليــه خلاه يجلس على الطرف السرير ويتأملها
كيف حيكون بكـــرا ..؟
عمره ماعــآش دا الإحساس
ضحك مستمر , كلام بدون حوآجز , عفويـــه بكل لحظــه
مد يدو لشعرها ورجعه للخــلف , ابتسم ودقـآت قلبه تسارع
يحس انو مايبى يكون لوحده
مايبى يخرج من ذي الغرفه
خايف تصحى وترجع الحوآجز بينهم
دقـآيق اخيــره
مججرد تأمل
يبا يوصل لمرحلة الإكتفـاء لكن مو قــآدر
وقف بتردد
انسحب وقفل وراه البــآب
قلبه انقبـــض
كل شي يعيشــه رجع فيــه
اكتئب انخنـــق
يده على مقبــض الباب يبــآ يفتح
يبا يدخــل
يبااا يرجـــع عندها
الشي اللي عــآشه اليـوم ماعاشــه من سنيـــن ..
سحب يده , نزل للدور السفلي وبدأ ينظــف
بدأت ملامحه الخـآليه من اي مشـآعر تكتسي وجهه
وجوآله ينور في احد زوايا الشـآليه وصـآمت " عدنــآن "

’ـ’



.,’/,’


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 582
قديم(ـة) 08-11-2019, 08:15 PM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي



أنتهـــى اليــوم ....]
فيــن مــآلك , فين قصي , فين يســرى
اسئله تترد من اشخــآص مختلفيـن
فراس
يـآمن
عدنــآن
همـآم
منـآل ...

في الشقـه الي استأجرها لصبــآ
دخل لغرفـة نومهـآ بلوزتها محطوطه على الســرير
مسكها وجلس
ساعات بتعدي وهوا ماتحرك
المفروض يلقى منها شي
طلب منهــآ تتركلــه حاجه لكن ماكان في شي ..!
دموعه تنزل بصمــت
مجرد دموع بدون اي ملامح تدل على انهيــآره
صبــآ مـآتت ..!
"ذكريــآت "
صبـآ : حٌبـنا دا ماحيوصل لمكـآن قٌلتلي انك مقرر حتى بنتك ايش تسميها لكن انتا عارف انو ماحيجي دا اليوم , انا مو متشائمــه ,أنا بديت اتقبل واقعي وارضى بقراري , انا رضيت ابعد عن اهلي عشآن حننقتل بالوقت المن
قاطعها : صبا لاتتكلمي بدي الطريقـه
صبا : مآفي غيرك يسمعني , امس خرجت مع منـآل حسيت انو مو دا عــآلمي , كذبت يافراس كثيير حاولت اكون طبيعيه لكن كآن صعب لأنو ماقدرت اتكلم عن اي شي يخصني ولا قادره اتكلم عن مستقبلي لأني ماسرت احلم
فراس : إحنا بنعيــش أيـآم سيئه بس ماحنعيش طول عمرنا بدا الشكل , لو ماعشنا على الأمل ماحنعيش ياصبــآ لو مافكرنا انو عندنـآ مخرج حنموت من الهــم
صبا : مافي مخــرج يافراس

" حــآليــآ "
طالع في انعكـــآسه في المرايــه
ميـــن ذآ ..!
فين المخـــرج !
راحت منــه , وخســر نفسـه
فين المخـــرج ...!
فيــن الكلام اللي كآن يردده لها كل يوووم
شد على بلوزتها اللي بيده ووجهه يطغى عليه الإحمرار

" ذكريــآت "
صبا : فراس أنا اخـآف ابين فرحتي وفجأه تنأخذ مني أخاف اعبر قد ايش انا احبك وفجأه تروح مني _ دارت راسـها باتجاهه _ ليش دا الإحساس دايما يكبر جوتي ؟ نفسي اغمض عيوني وانسى كل شي حوليا لكن ماقدر حاولت بس ماقدرت
بعد عينـه عنها :ماقـدر ألومك _ حط يدو على يدها البارده وماعلـق _
صبا : اسفه لو زعلتك بكلامي بس ماعندي احد يافراس اتكلم معآه , بابا مو عارفـه كيف عايش وايش بيحس
فراس :والله موزعلان منـك , انا مقدر كل شي عشتيـه ,وكل شي بتعيشيـه حاليا
صبا : كآن نفسي اقابلك في ظروف احسن من كدا , نفسي لما اتذكر اول مره شوفتك فيها ابتسم او ثاني مره او ثالث مره.... كلها ذكريات سيئه
ا
" حـــآليآ "
إنســآن متهـآلك يحس انو ميــت لكن مازال يتحرك لسبب وآحد ينتهي من مــآلك وعدنان
يقتل اللي قتلــوهــآ
روحــه اتألمت , اتدمرت
عــآش الأيام الأخيره اسوء ايام حيــآته لدرجة انو اكتفى من الحيـــآه
وصل لقنــآعة حسـآم المميته
ألم بشـــع يفوووق الووصـــف
احلامه , مخططاته , افكاره , اهدافــه كلها اتحولت لشي وآآحد وهوا القـــتل ..!
ترك بلوزتها على السرير وخـــرج
حيـــوصلــهم باأي طريقــه حيوصلــهم ..

,.


واقفـه قدآم الزجاج المطل على المباني الشــآهقــه , طالعت بااتجاه باب الغرفــه : ادخلي
دخلت العــآمله حطت كوب القهوه وكـآسه المويـآ وخرجت : تحتاججي شي
مروى ضيقت على عيونها بتعب : شكراا
اتوجهت لمككتبها , فوضى ملفات صور , شاشه الكمبيوتر معروض فيها صورة قــآعة افراح
مالها نفس تشتغل على اي شي
مسكت جوالها فتحت المحادثه بااسم " سليـم " شغلت مقطع الصـــوت للمره السابعه
صوت شــآدي قبل لايتمسك بـ 8 سـآعات
صوت يائس , ثقيــل يدل على إنو مو بوعيــه
" لا تتصلي , انا بقولك وقفي اتصــآلات معــآكي شـآدي , اناااا كنت اشتغل مع خآلك عدنان _ صوت كاسه اتحطت بقوه على الطاوله _ سمعيني مزبــوط إنتي طيبــه _ سكت شويه وبعدها ضحك ودموعه بعينه _ يخي العــآلم وســخ لازم تجاريهم عشــآن تعيــش , ههههه والله بضحك لأنو أتوقــع عدنان حيقتلني _ ِشرب _ ايش يعني اموت _ اتذكر _ أوه اسمعي شي يهمك قلتلك زمـآن إنو وآحد من اخوانك يشتغل مع خـآلك كنت احسبــو مــآلك _ ضحك _ بس ماطلع مــآلك , شوفته بعينــي أخوكي يــآمن ,,, خلاني اشــرد وكآن باإمكــآنه يطلق عليــآ ويرتــآح لكن تدري ايش قـــآل , قلي اباك تحس بالرعب قبل لاتموت , سااابني وقومت زيي المجنون اجـــري وهوا يطلـق بعشوائيــه اترميت في كل مكــآن , كآن يطلق بس عشان يضحك_ سكت للحظـآت وبعدها قال وصوته ثقيـــل _ يوووه لو طــآح بيدي ايش حسوي فيــه "
شغلت المقطـع الثاني
" عدنان عمـــرو ماحيطيــح اقتنعت اخيــرا بذي المقــوله وأتمنى تـقوليها لمـآلك وصاحبه لأنه بيمشو بسكــه حتدمرهم , عدنان مايندمر , عدنان يدمر كٌل اللي حولـه بس هوا ماينهزز _ صوته مـآل للبكى_ وانا جا دوري , اناا مو قادر انـآم ماعرف في اي لحظــه حتمسك , بس , اسمعي بس في ايش افككر , افكر اروح لقُصي حروح اقابــله واتفق معـآه حقولو اسممممع دام إنتا لك علاقه في الشرطه نسوي كميــن لعدنان بس بشــرط تقل العقوبــه عليـآ لو اتمسك عدنان "
" اعطيني رايك بكلامي لأنه انا ليا 16 سـآعه مو ملاقي احد يتكلم معـآيا _ همس بصوت خـآفت _ اتوقع اللي بيساعدني مسكه عدنان "

تعبت من التفكير
تعبت من اهلها
مستحيـــل يــآمن .!
فتحت جهـآت الاتصآل كتبت malek
ماقدرت تتصل وتسمع صوتــه
أتمنت اخوانها وحـآليآ كارهه وجودهم كارهه انو عندهـآ أخوآن
حولت مقاطع الصوت كلها لمــآلك في الواتس وكتبتلــه
" انا تعبت من دا الموضوع كلامــه خوفني ومو قادره اسوي اي شي طبيعي "
" بيتكلم وهوا سكرآن ماحصدق اي كلمـه عن يآمن مهما كنتو سيئين لكن مو لدرجة احد فيكم يهدد بسلاح , ماعندي طـآقه اسمع اي شي عن اهلي يحرقنـــي , وماعندي طـآقة برضو أتواصل مع يامن وافتح معاه مواضيع ماقد اتكلمت فيها معـآه وانا عارفه انو مو داري عن شي , كلام سليــم مددري ايش اسمــه واضح انتا يامالك بتسوي شي غلــط وخالي ماحيسكت لاتجبلنا المششاكل سيب كل واحد في حياته , كل انسان ربنا يحاسبـه , ابعععد ولاتدخل في حياة احد انا ماسرت عارفه مين الصادق ومين الكذاب عشان كذا ابعــد وخلاص "

ســـآعه مرت ومـآلك مارد عليـها , اتأففت بصوت عـآلي ودموعها بعينها وقفت اخذت شنطتــها وخرجت من مكتبها ونظرات الكل تتبعها
ركبت سيارتها , وبكـيت
كل شي عندهــآ كآمل لكن برغم كمــآله هيا ناقصــه
كل شي جميـــل من برا هيا تملكــه
اخوان
ام
اب
قصــر
سيارات فارهه
خدم
عمل
لقبــها لوحده يخلي الكل يحسبلها الف حسـآب وتبتسم ولازم تكون مزيفـه وتتظاهر بالكمـآل
شي مٌتعـــب لأنو اللي اتبني على كذبــه صعب يستمــر للنهايــه
وعيلتها استمـــرت استمـــرت وطـآحت دفعــه وحده
,,

شد على عيونــه , اضاءه اصوات اكيــآس , انسدح على جنبه
فتح عينه
كل شي مرتب , منظــم
رفع جسمه العلوي وجلـــس
مـآلك ترك الأغراض اللي اشتراها على الطاوله واتوجـه لحسآم
اخذ بلوزتـه ورمـآها على وجهه : ايش الزريبه اللي سويتها
مسك حسام البلوزه وقال بصوت كلـو نوم : كنت حقوم ارتب بس نومت _ للبس البلوزه _ ايش سار مع المجنونه
: نامت , صحي رايـد في الفجر وطلع ينام عندها ماسمعتلهم حس لدحيـن
اتمطع بكسـل : وانتا ايش وضعك متى نومت ومتى صحيت !
جلس على الكنبـه : نومت 3 سـآعات _ مرر يده على عيونه _ جوالي مختفي
حسـآم دار وجهه بااتجاه الزجاج والشمـــس قويــه تنح للحظـآت وبعددها وسع عينه بصدمــه ووقف : أأأوه انا لازم امشي _ اتوجه للحمـآم _
مـآلك رفع صوتـه : فين حتروح
حسـآم : عندي موعد مع وآحد ماحتأخر
مآلك رجع وقف يدور على جوآلــه ... خرج حسـآم بعد ماأخذ مفاتيح سيـآرة مآلك واتوجـه لموعده معــآه
وقف السياره , نزل وشافها ضامه يدها تحت صدرها وابتسمت بتوتر لما شافتــه
وراها البوابــه الكبيـره مفتوحه , ناس داخله ونــآس خارجه
لامـه شعرها للخلف , لابسـه بلوزه ورديـه وجينز
ملامحها تدل على عدم ارتيـآحها للشي الي بتسـويه حاليا , ماكان في عيونها كالعاده نظرات الحب اتجاهه
مرتبــكه
جدآ مرتبـــكه
حسـآم كآن حيمسك يدها لكن ماخلتـه قالت : انا متوتره لاتوترني زيـآده
حسـآم ابتسم : حبيبي عــآدي بتكلم معاه في مواضيع تخصني ايش دخلك !
منـآل : ماباك تقولو انتا ميـن
حسـآم رفعلها حاجبه وقال بقلة صبـر : منال لاتصعبي الأمور عليـآ
منـآل لانت ملامحها بضعف وبصوت خـآفت : خايفه عليـك
: اعرف ايش بسوي
قربت خطوه منـه وقالت بقهر وصوت اشبه بالهمس : اامس قلتلي عم عدنان ايش سوى وتباني اكون مرتاحه واضمنك ردة فعل بابا
حسام سكت ماعلق كآن يطـآلع فيها بنظررره يقولها لاتخليني انـــدم
بعدت عينها عنــه وهوا مـآزال يطـآلع فيها
صمممت مر بينننهم
نظرته تحسها تخترقها رجعت شعرها باارتباك ورى اذنها بااستسلام علقـت : اتأخرنـآ
مشي جمبـها بدون مايعلق
قربت يدها من يده ومسكت صباعه الصغيــر
دار وجهه بااتجاهها
نظره وحده تقولو فيـها انا اسفــه
بدوون ماتنطــق نظرة ضعف , خوف , حب
حرك راسـه بتفـهم
كملـو طريقــهم
اياديهم اتبـآعدت , كملت الإجراائات
ودخلو غرفـة الإنتظـآر المشتركه مع باقي المسـآجين ..
طاولات متعدده ومتفرقــه
منـآل عينها بتوتر على الباب ورجولها تحركها بسـرعه
وحسـآم قبـآلها , كآن مرتبــك اكثر منها لكن بحـآلة سكون فضيـعه
مـآل راسـه لليمين لما منـآل وقفت
ابوها شد على حوآجبه بااستغراب , كمل خطواته
منـآل سلمت عليـه رد وعينه على حسـآم , رد بنبرة بطيئـه : تمام وانتي كيفك
رجعت منـآل خطوه لورى : كويسا _ اشرت باارتباك على حسام _ آآ ,
حسـآم وقف لما منـآل استنجدت فيه بنظرتها: اعرف انو الوقت محسوب عليك وتبى تجلس مع بنتك لكن عندي كم سؤال لك واتمنى تجاوبني عليهم
منـآل انتظرت جواب ابوهـآ صمتــه خوفها
ابو منـآل رفع حوآجبه الاثنين ونزلها وكأنه مو عارف ايش الاسئله اللي ممكن يجي من ذا اللي يشتغل مع بنتــه في الكآفي
جلـــس قبلهم الإثنيــن قال بصوت هادي : اسئل
منال جلست جمب ابوهـآ واياديها تحت الطاوله تضغط عليهم
حسـآم اياديه الإثنين ارتفعت فوق الطـآوله
وجهه جدي
جدآآآآآآ جدي بطريقـــه خوفت منــآل
ابو منـآل عينه على الوشم اللي في ذراعه وبعدها حاجبه المشطوب
منظره مايعجبــه
مو مريـــح
مو حابب انو جـآه مع بنتــه
الإنزعـآج طاغي على ملامح ابو منال
دخل في الموضوع : قبل لاأتكلم في التفاصيل اتمنى الكلام يفضل بيننآ
: خير ايش سـآير !
حسـآم دقات قلبه اتسارعت , باعد بين شفايفه وحس بصعوبـه انو ينطق اساميــهم
سكت
وتر منير
شد على حواجبه وقال بااندفاع عشان لايتراجـع : في اسئله كثير في بـآلي مو عارف من فين أبدأ لكن _ اتنحنح عشان صوته لايخوته وقال بجمود _ متى اخر مرا قابلت مجدي وعبير
وسعت عين منيـر بصدمــه وكأنه اخر شي كآن يتوقعه يسمع اساميـهم !
ضيق على عيونه بعدم استيعاب : ها ..! مجدي وعبيـر ! قصدك _ سكت للحظـآت وبعدها قال _ مجدي الـ "" وعبير وزوجتـه ولا إنتا بتسـ
قاطعه لأنه أتوتر ويبا يختصر كلامـه : ايوا همـآ
منير بلل شفايفه
الصمت اللي بيسير قبل الكلام
مرعب
حرك راسـه بنفي وكأنه مو عارف ايش يقول : آآآآ ,, _ قرب للطاوله وسند ذذراعه _ قبل يوميـن عدنان قلي انهم مـآتو ! _ مرر يده على ذقنه بتشتت وحزن واضح بعينه _ الدنيا لهتني واخذتني منهم , ماحقدر اتذكر متى اخر مرا شوفتهم لكن _ سكت بلع ريقه _ ليش بتسئل !
: حاول تتذكر وتجاوب على سؤالي
ابو منـآل طالع في بنته وبعدها في حسـآم عاد كلامـه : ليش بتسئل
رجع الصمت , تفكير قبل لاينطق الجملــه
منير : ايش فييييه !!!!
ملامحه مالت للقسوة لأنه بيحاول يخفي اهتزاز صوتــه : انا ... حسـآم ...ولـد ... مجدي و عبير
منـآل رخت عينها على الطاوله مو قادره تططـآلع فيـه
انخنقــت
انخنقــــــت
اترخت ملامح منيــر قال بتكرار من صدمتـه : كـ كيف ! عـ عدنان قال إنو ...إنو _ شد على حواجبه وهوا مو فام شي وبنفس الوقت ضاع الكلام ! _
حسـآم : الحكـآيه طويله , اختصرها لك باإنو عدنان مايعرف اني موجود , حاليا يهمني اعرف كيف نقلك عدنان طريقة موتهم
منير وجهه صفـــر
رفع اكتافه قبل لايتكلم ونزلها
صوته خانه
وبعدها نطق : لا , ماتكلمنا يعني ما ماجاب سيرة كيـف هما ماتو
كذذاب
,
نظرة موجعه
سكــه جديده
حيخاطر ويدخلها ويتحمل اللي يسمعه
رمش بهدوء
بصوت هادي : ايش قـــآل
دموعه غصبا عنه اتجمعت بعينه وهوا ينتظر
لكن جلسته وانحنائه قليلا بااتجاه الطاوله تدل على تمـآسكه وصلابته برغم كل شي يمر فيـه
منير : ذي ..ذي المواضيع صعب نتكلم فيها , مهما كان الميت مايجـ
قاطعه : انا كنت موجود , شوفتهم لما أنقتلـو فلا تحاول تجمل كلامك , ابا اعرف بتفصيل ايش قلـــك
موقف ثقيــل على منيــر
خرجت انفاسه بصوت مسموع
مجدي مـــآت
وولده كآن قريب منــه
وهوا ضايــعع في الحشيش
رفع اياديه اللي تتنافض وقال بصوت اشبه بالهمس : ابوك إنسان مافي زيو
فهــــم
عرف ايش مقصــده
نفس اسلوب فيصل وهمــآم
قال بنفس همســه : وأمي ؟
رفع منير حوآجبه الإثنين ومنـآل هنـآ مافهمت شي !!
منير : لا تجري ورا شي ماحيفيدك ادعيلهم و
قاططعــه : وأمي ؟
منير حرك راسه بنفي وماتكلم
حسـآم ضغط على اسنانه , مـآل وجهه لليســآر وخرج انفـــآسه بقلة صبـــر بتعب
واحد يبا يبكي لكن كآن مجرد نفـــس خرجه عشان يحبسسسس كل شي مره ثانيــه
ويقدر يتكلم : مافي شي صعب وجديد حتقولو , اعرف ايش كآنت تشتغل , لكن ...ابا اعرف ليش أتكلم في دي المواضيع برغم محد يعرفها !
منير : انا سئلته عنهم
حسام : ليش ماقلك انهم مـآتو ليش اعطاك التفاصيل !
منير بلع ريقـه : ماقدر اقولك لــ
حسـآم بنظظظره تعبر عن تلف اعصـــآبــه : قلــتلك لاتحاول تجمل كلامك معــآايا قول اللي تعرفـه وانتهينآ
منير : ليش ماتباه يقولي التفاصيــل ؟ إحنا كنـآ وآحد
حسام : طيب السؤال الغريب اللي بسئلك واتمنى يكون عندك جوآب , أمي ماتت ومحد عــآرف ايش تشتغل ومن ردة فعلك واضح انو عدنان اعطـآك خبـر , كيف عدنان عرف !؟
منير : ......... هيا ... طلبت مساعدته
حسـآم : أمي بدات ؟!
منير حرك راسه باايجاب ووبصعوبه : ايش حتسفيـ
قاطعه حسـآم : ماعليك جاوبني وبـــس ..مين قتلــها !
منير :مدري
حسـآم مرر يده على عيونه مسح دموعه وفضل لثواني ضاغط باصابعه على عيونه وبعدها رجع اتكلم : دحين تبا تفهمني هوا جـآك قال إنو أمي مشيت في طريــق_ سكت طــآلع في منـآل باانزعـآج _ ممكن تخلينا لوحدنا !
ماعلقــت
وقفــت وانسحبت
حسـآم بمجرد مابعدت قال : امي سيئه أوك دا الشي فهمته لكن مو فاهم ليش أتكلم معاك بعد 15 سنــه !!!
منير : قلتلك إحنا كنـآ واحد وهوا مخنوق ماصدق لقى احد يقدر يتكلم معـآه في موضوع حساس حتى لو مر سنين الخبر مٌفجع ومحد حيفهمه غيري
حسـآم قال بااستهزاء : مخنوق ! أمي طلبت مساعدته وهوا ساعدها ؟
منير : لا قال انو رفض لكن كان يراقبــها ودخلت تشتغل مع قروب وسوت اللي تبـآه
حسام ضحك وحرك راسه بتعب : ياألله ايوا ؟
منير صوته اهتز من ضحكة حسام اللي تدل على بكــآه : عندك عدنان بنفسه روح
قاطعه حسام بنرفزززززه مو طــآيق اسلوب منير في دفاعه عن عدنان: عدنان قتلـــهم
صلــــب منيــــر
حسام بجنون حرك راسـه وباااايع الدنيا ومافيها : عدنان قتلــهم وكآن حيقتلني لأنه كنت اسئله عن وآحد ابويا طلب قبل وفاته اني اروحلـه
منير حرك راسه بنفي : لا .... شوف .... _ مرر يده على جبينه وصوته خانه ورجع اتكلم بتشتت _ شوف شوف عدنان
قاطعه بحقــد : لا تداافع عنـــه , عدنان مازال يشتغل في تجارة الأعضاء
منير :عدنان ماكان عنده غير اهلك افهم ذا الشي , ممكن تسير خلافات لكن ماتوصل للقتل
حسـآم مرر لسانه على شفايفـه :ماحقنعك لكن لو لسى تعز اهلي حتجاوبني على كل سؤال احتـآجه
منير ساااكت
حسام كمل كلامه : تعــرف همـآم ؟
منير حرك راسـه بنفي : لا
حسـآم : اهل ابويـآ ليش يكرهو امـي !؟ كل اللي اعرفه انو ابويا مالو علاقه بشغل امي طيب لش علاقة اهله انقطعت فيه ليش بعد وفاة امي وابويــآ كنت اسمعهم يذمو فيها طول الوقت !
منير دموعه بعينه : لأنه ابوك اختـآرها وماختــآرهم يمكن حملوها سبب وفاتـه _ حاول يتكلم عنـهم بصوره طيبــه
نظرتـه كاســرته
الكلام اللي بينقــآل صعب
كآن يبا يلطــف عليــه
قلــو قصـة حبـهم
قلو ابوه كيف ضحــى عشآنها
كيف تعب عشانها
كيف هيا برضــو اختارته من بين الكل
كآن يسمع بس مايعلق
لما سكت منير , سئله حسـآم : بعد التضحيـه ذي مـآت وهوا يعرف ولا لأ !
منير : عدنان كل اللي قـآلو انهم انقتلو ومحد عـآرف مين السبب لكن بسبب عملها يتوقع احد بالمجال المحيط فيها
حسام : وليش أمي لجأت لعدنان !
منير: ماعرف انا قطعتهم وعدنان علاقته معاهم كويسا واللي اتذكره انو كآن يشتغل هوا وأمك في نفس التخصص والمكآن
حسـآم : يعني .. ماكان بينهم شي اكثر من الصداقه !
منير كأنه احد اداه كــف
رفع ظهره بااستقامه
ضحك بتوتر : ايش الكلام ذا
عدسة عينه تتحرك على ردات فعل منير اللي كثرت بشكل فاضحه
منير : اللي بينهم صداقه وعمل و
قاطعه حسـآم : لما اسئل انا يكون عندي جواب لكن ماعندي التفاصيل فلاتنكر
منير مرر يده على شعره بتعب قرب من الطاوله وقـآل :انا انصحك ماتتكلم في ذي المواضيع أمك انسانه طيبه وقف عند ذي الكلمـه
حسـآم : انا كنت واقف عندها لكن كل شي اتغير ذحني ومن حقي اعرف كل شي
منيـر : مافي شي ينقــآل صدقني ل
قاطعه حسـآم : يعني كآنت تخون ابويا
منير وسـع عينه : لا لا .... اترحم عليـهم ولاتسوء فيهم النيــه
حسـآم بصوت مهزوز : انا جيتك لأني مابى اسوء النيـه وبنفس الوقت لاتكذب لأنو الحقيقـه حتخليني ابطل اسئل
منير : من ناحيتها ماكان فيه شي لكن _ سكت , زفر بتوتر _ عدنان كآن يبا يتزوجها _ اشر على حسام _ ذا الشي ماله علاقه بااي شي سار بعدها هوا احترم ابوك وبعد عنها , احترم كل شي بينهم لكن يمكن مشاعره ناحيتها مازالت بس ماتعداها بمجرد زوآجها من مجدي ... أمك ماتشوفو غيرصديق عمرهم ذا السبب اللي يمكن خلاها تلجأله , عدنان مو مجرم , روح اسئل اعمامك ممكن يفهموك مين عدنـآن
حسـآم رجوله بتتحرك بطريقه سريـعه تحت الطاوله , يحاول يمسك نفسـه بقدر الإمكـآن : ماعرف شي عنهم
منير : ليشش !
حسآم : بعد وفاة اهلي , عدنان اتكلم معـآهم واخذني عنده , هما انسحبو
منير : عدنان قالي انو انتا سرلك حـآدث وموت مايدري انك عـآيش ! اهل ابوك يمكن وصلهم نفس الشي
حسـآم : الكل وصلـه نفس الخبر , مايهمني اوصلهم مـآي
قاطعه منير بصدمه : لا ككككيف كذااا ابووك شوف روحـه كآنت اخوانو , كل واحد في بلــد لكن علاقتهم قويــه انتا حتفرح فيهم ذول اخوآن ابوك هما حينبسطو فيـك , انتا قطعه من اخوهم انتــ
قاطعه حسام باانزعـآج: مايهمني ذا الموضوع ماعرفتهم وانا صغير , ومالقيتهم في اسوء وقت ليا ليش حدور عليهم بذا العمر
منير عآد كلامـه : لأنهم اخوان ابوك ! بتدور اجوبـه عن مـآضي امك وماتبى تعرف ليش اختفو من حياتك ! اخوانـه مافي زيهم
حسـآم رفع حوآجبه بنفي بدون اي كلمــه
ومنير اكتفـى بالنظر فيـه
كيــف كآن حوليـه وماشاف ذا الشبــه
حوآجب مجدي
نظرة مجدي المهمومــه
خشم مجدي
اسلوب مجدي
عيون عبيــر
لون شعــر عبيـر
مسح منير دموعه وقال بضيقه : ليا يومين عرفت الخبر واحس لساتي تحت تأثيرالصدمه فمابلومك على فجعتك مابلومك على اسئلتك لكن كل الي بتجري وراه ماحيفيدك , لاتظلم عدنان والله لما اتكلم معـآها كآن منهار وكأنه دوبــه وصله خبـرهم.
حسـآم ماعلــق ومنير كمــل
: ابوك يعشق اهلـه لكن صدقني سار شي خلاهم ينسحبو فاروح دور على اسبابهم , عشان ابوك واصلهم ... عدنان ان
قاطعه حسـآم : حسمع منك اي شي غير انك تبرئـه , إنتا ماكنت موجود فلا تدافع عنــه
منير : عدنان مو سيئ اعطيه فرصه وروح اتكلم معـآه
حسـآم : حروح _ اشر على منيــر _ لكن عشان اثبتلك انو كلامك غلــط ولو أختفيت اعرف انو سار فيا زيي ماسار لأهلي لكن لو طلعت الحقيقــه حستنى وقتها ردك_ قال بقهر _ دام هوآ ماشي ويتكلم في أمممي انا برضـــو حخلي الكل يعــرف وســآخته
وقـــف ووجهه طاغي عليــه الإحمرار
منير وقـــف : تعــآل
خـــرج وهوا حابس دمعتــه وحرقــة قلبــه
قابض على يده اليميـــن ويمشي بخطوات سريـــعه
يمجرد خروجه من المبنى الشمس طغت على كل شي قدآممــه
ضيق على عيونه ودموعه نزلت مسحها بردة فعل سريعه نزلت الدرجـآت وسمع صوتها : حســـآم
وقفت قدآمـه ووقفت حركتـه
قالت بصدمـه : اايــش ..سار !
رفع اياديـه الإثنين : ولاشي انا راجع
منـآل : خليني معـآك لاتجلس لوحدك
بااسلوب ترجي: حرجعلك بس خليني دحيـــن لوحدي
منال مابين التفهم وعدم التفهم
مدت يدها بااتجاه كفـه ومسكتـه :طيب طمني عليك
حرك راسـه بتكرر كآن حيمشي إلا قالتله : مآلك اتصل على جوالي
شلت حركتــه : ليش !
منال : طلب منك ترجع _ قالت وهيا مو فاهمه _ يقول انو في واحد حيوصل على الشـآليه دحين مافهمت مين
سحب يده من يدها مررها على ذراعها وقال بتشتت : بعدين بعدين اتكلم معـآكي
مــشي من قدآمــها بخطوات متتاليـــه
فراسسسس
اكيـــد فرآآآآس ....


,,’
ماااماا ...ماامااا ...ماااامااا
صوته يتكرر
بشكل طبيعي لكن جدآ مزعج بنسبه لهآآآ
راسها يوجعها
قالت بدون متفتح عينها : رايد ابا انــآم
: من زمان نايمه ..انا طفشت
غططت وجها بلحاف ونامت على صوتــه
دقايق مـــرت
بين الحلم والوآقــع
قُربــها من مـــآلك
نظراته
يدها وهيا تلمس كفــه وجهه
ضحكاتهم المستمره
فتحت عينها ووسعتها بنفس الوقت
تحلم
اكيــد تحلم
سحبت اللحــآف بشويش من وجها ورايد عدل جلسته بحمـآس : صحيتي ياماما
تنحت في ولدها حركة عدسه عينها يمين ويسار من غير ماتتحرك
ايش الحلم الغريب ذا ...!
ليش حتحلم في مــآلك
خدودها طغى عليها الإحمرار من جرأة حُلمها
بللت شفايفها : جبلي مويـآ
رايد : مافي هنـآ تعالي ننزل انا طفشت
جلست وشدت على حوآجبها
جسمها يوجعها وكأنه امس ككآنت بااحتفـآل
شعرها منكوش
كيف امس نامت..!
كيف امس انتهى !
مو متذكره شي
نزلت رجولها من السرير واتألمت : آآآي _ وقفت _ دحين حجي
اتوجهت للحمــآم بنفس الدور
دخلت , طالعت في نفسها بالمرايه
وبعدت نظرها اول ماجا في بـآلها عيون مـآلك وهيا تتأمل ملامحهـآ بجرأه
قالت باانزعــآج : ايش بي أنـــآ
غسلت وجهها , رتبت شعرها , اتوضت خرجت تصلي وبعدها نزلت
دقات قلبها تتسارع كل ماتنزل درجه
شدت حوآجبها وبدأ يدور حديث جوت نفســها
" حُلللم غبي "
" بس حٌلم غبـــي ليش حتوتر"
رايد يتكلم وهيا ابدآ مو معــآه
لمحتــه ودقات قلبها زادت بجنـــون
رايــد سحب يدها بااتجاه مــآلك مشيت لحد الكنب

متضايق دا اللي واضح على ملامحه , نزل لجوال لما حس بوجودهم
وعينه اتعلقت بعينها
رايد ساب يدها وهيا فضلت واقفه عند الكنب
دارت وجهها باتجاه االزجاج
مو قادره تتنفس طبيعي
" يسـرى قدمت كتفها اليمين بدلع : عادي انا اخليك تحبني"
"بكل جرأه : إنتا ..مرا حلو _بتثاقل في كلامها وعينها تتحرك على شي شي توصفـه _ عيونك حلوه , خشمك حلو _ مدت يدها بتمسك خدو إلا رجع راسه للخلف "
" يسـرى : طيب ياملك الغزل اتغزل فيا
:مافيكي شي أسرني "
فاقت من افكارها وهوا واقف جمبـــها ويسئلها : كيفك
عينها اترفعت لعينه
صدمـــه طاغيـه على وجهه
صدرها يرتفع وينخفض
بينهم ثلاث خطوات
رايد ماسك يد مـآلك : نخرج نلعب برا
مـآلك لما طول صمتها طالع فيه وقال : طيب بس دقيقــه
طـآلع فيها وهيا باعدت بين شفايفها وقـآلت بتشتت واضح : أمس ... إيش ..سار
حك حاجبه وهيا قلبها طــآح
حستها حركــه تدل على احراجه او مو عــآرف من فين يبدأ
يعنـــي اللي بتتذكره هيا سوتــه !
مـآلك : امس أتلخبطت مع أدويتك , حبوب صاحبي , حبوب منشطه أخذتيها و حاولت بقدر الإمكان اخليكي ماتبعدي عشان لاتسوي شي مجنون
باعدت بين شفايفها
بس ماقدرت تنطق الجمله
رجعت سكتت
وهوا مرر يده على رقبته من الخلف وواضح انو جدآ متوتر وكأنه فعلآآآ اللي بتفكر فيــه سااااار
اترسم في بــآلها
هما الإثنين عند النخلـــه
نظراته
قُربــه
كلماته الهاديه
دلعــها
اترسم في بالها وهيا ماسكه ذراعه وحاطه راسها عليــه وبيمشو على الرمـــل
بصوت مايل للبكى : تمـزح ..تمزح صح ؟
: انا اسف على اللخبطه اللي سارت ماكنت اتوقع انها عندك
رايد : ايش فيــه
مـآلك : روح دحين أجيــك
رايد حرك راسـه باايجاب
يســرى بعدت عنه وهيا تخرج انفاسها بصوت مسموع
وقفت تبا تتكلم ماعرفت ايش تقوول للمره الثانيه
تبا تسئله الي بتتذكره صح
بس منحرجه
مـآلك : لاتفكري كل شي سار غصبا عنك مو باإرادتك , مُتفهم ذا الشي
تنــحت فيه وهوا يتكلم
على بعد المسافه بينهم
بس تحســو قررريب منها
حاولت تتكلم حاولت تعتذر ولا تشرد
ماااعرفت
ماعرفت ردة الفعل المناااسبه
" اتنهدت بصوت مسموع : قلبي حيوقف هات يــدك وحس
ضحك نزل عينه بااتجاه ساعته وحركها باارتباك : لاحول لاقوة إلا بلله "
انفججججرت بكـــى
من قوة الإحراج
من قوة الفشيله والفجعه
دارت جسمها عشان تبعد عن نظراته وصوت شهقاتها ترتفـــع
جا بااتجاهها
واقفه وقبــآلها الجدااار
تحاول تمسح دموعها لكن كل شي تتذكر موقف يصرعها اكثـــر
وقف وراها : اسمعي انا السبب ,كل شي سار بسببي لاتبكي
كتمت شهقاتها بالقوه عشان تبــعد عنه
مسحت دموعها بكف يدها
دارت جسمــها بتمشي بس وقف بطريـقها : خلاص الموضوع بيني وبينك محد حيعرف عنـه
مو قادره ترفع عينها عليـه بصوت مهزوز : طيب
مابعد عن طريقـها
ضمت اياديها لبعض وهيا تضغط على صباع صباااع : انا مو كذا
رد ســريع : عارف
" ياألله ضحيتي بكل شي عشـآني
وسعت عينها وكأنه غلط في كلامه : لااا لاا مو عشانك , عشان عيونك الحلوه "
وجهها طغي عليه الإحمرار
رفعت اياديها وبكيـــت واتكلمت بين بكاها : أأأنااا ليش بس كنت اتغززل فيــك
حاول بقدر الإمكان مايضحك قال : مدري
وهيا زاد بكاها
: انا مرآعي وفاهم انك ماكنتي بوعيك لاتفكري بكلامك
مو قـــــآدره
دق جواله بيــده , شاف رقم زميله في العمل , يسـرى بعدت عنه
اتوجهت للطاوله سحبت منــآديل وعينه تلحق وراها
رد : ألو ... ..تمام الحمدالله وانتا كيفك ......... .فراس ! ...اعطيني هوآ ...
يســرى ملامح وجهها بكى اتبخــر كل شي من راسها
مـآلك : إيوا .. انتا كووييس ....آآ ايوا ايوا سار حريــق وبـ المهم خليك عندك وانا اجييك ... طيب يب حرسلك الموقع وكل التفاصيل ..فين ؟ ... مو مشكله .. سلام
قفـل بين لصدمه بين الاستغراب من اسلوب فراس
يسـرى بشك : فراس أخويا ؟
مـآلك : اييوا دحين حيجي _ عينه على الجوال وبيرسل لزميله الموقع ورقم الشـآليـه_
:عادي تصل عليـه ؟
مـآلك نزل الجوال وبتشتت : لا قال ماعنده جوال _ ابتسم براحه _ استني كلها اقل من ساعه ويكون هنــآ
حطت يدها على صدرها : الحمدالله
شعـــور غريــب بيجتــآح المكـآن ..!
يبا فراس يرجع لكن صوتــه مو مريحـه
هيــآ قلبها قبضها بدون سبب ..!
كآنت منتظرته بس احساسها غريب..!
انسحبت للخـآرج ورى رآيد
ومـآلك فتح جوآله يحاول يوصل لحسـآم
حتى هوا بعد الحريق ماعنده جوآل
اتذكر الرقم اللي ارسله اخر مرا رســآله اتصل بدون تــردد

,
دخــل حسـآم الشـآليـه : مـــــآلك ..مـآ
: دحيــن نازل
وقف حسـآم عند الدرج
ثواني ونزل مـآلك : فراااس اللي جي صح !
مـآلك : ايوا دوبه كلمني _ طالع بااتجاه الباب الزجـآجي وهوا يتأكد يسـرى وولدها برا _ صوته ماعجبني حسيتو بيتكلم معايا وكأنه جاي يتمشكل !
حسـآم : مو مشكله خليه يجي ونتفاهم معـآه اهم شي يرجع
مـآلك اتوجه للكنب ولس
موضوع يامن موتــره
فراس يعرف ..؟
حسـآم حيعرف .!

في الخــآرج يسـرى مو قادره تدخل
بتحاول تبعــد عن مـآلك وبـــس

[ في المـــآضي ...]

قبل مقتــلهم بــ 19 سـآعه ...
قفلت بــآب حسام لما اتأكدت نو نآييم , مشيت في البيت تدور على مجدي
تفتح غرفه غرفــه
أتوجهت لمكتبه في الدور السفلي : مجـــدي ..مجــدي
فتحت الباب ... اضاءه خافتـه ...عينه على الأوراق اللي قدآمـه : إنتــآ هنـآ
رفع راســه
ملامحـه جديــه طاغي عليها القهر , رفع الورق : ايش ذا !
وقفت قدآم المكتب صوتها انخفض : ارسلتلك هيا عشان نتكلم
: من فين ذي الفلوس !
جلست بشويش على الكرسي الجلــد الطويل
: عبيييير انا بتكككلم من فينلك ذي الفلوس
: ممكن تجي تجلس جمبي ؟
وقف بقلــة صبــر , خرج انفاســه بصوت مسموع : اتكككلمي
حركت راسها بنفي :ماحتكلم إلا وانتا جــآلس
دقيقه بزبـــط مرت عشان يقدر يمسك نفســه ويسوي اللي تبــآه
جلس جمبـها
رجله تهتززز بطريقـه سريـعه : اهرجي
مسكت يده : عارف انك ماحتســآمحني بس اتمنى تسمعني للنهــآيه ...

,

وقــف السيــآره عند الشـآليــه , نزل , قفل الباب
[ فــــراس ...]
شعره مخبــص
ملابسـه معدومـه
وجهه اثار خفيفه للكدمــآت
ماكان مندفــع ومـآكآن متــردد
ماكان معصــب ولا كآآن هــآدي
غريـــب
خطوات واثقــه
متتاليــه
دق الجـــرس
خطوات سريـــعه جــآت بااتجاه الباب
فتح الباب
اتنـــــطق اسمـــه : فِـــــــرااااس
اندفع جسمــه للخلف لما حضنــــه
ماكان يبــآ حسـآم
ومابعده بنفس الوقت
كأنو احتضن فراااغ
حسـآم بعد عنـــه وحوط وجهه فراااس بعدم تصديييييق : إنتتتتتا كووويس
مانتظره يجااااوب
رجججع يحضنــه وشويــآ ويبكككي
رجعت روحـــه
مــآلك جـآ
وحســآم يتكلم باارتباك وعدم تصديـــق : ااايش بككك فيك شي
فراس عينه على الشخص اللي ابتسم , ابتسامه صفـرا , ابتسامه طاغي عليها القلق
مر من جمـــب حسام وتركه برغم ردة فعلــه اللي تدل قد ايش هوا يعنيلـــو
لكن ماهتــــم
مافكككر
عينه مو شايـــفه احد غيرررر مــآلك
رجع يده اليمين للخلف وومـآزال يمشي بااتجاه مــآلك
رفع بلوزتــه , سحب السكيــن
حســآم لانت ملامحه من الصدمــه
مــآلك : الحمدالله على الســ


" نهـــآية الفصــل "


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 583
قديم(ـة) 08-11-2019, 11:30 PM
صورة اميرة الغرور الرمزية
اميرة الغرور اميرة الغرور غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


يااااااااااااااااااالللله وش هالقفلة الاليمة
ليش يا دعدوعة تسوي فينا كذا
فراس والله بدون تعليييق
خلاص بنتظر ايش بيصير
ماني متخيلة النتيجة ..........

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 584
قديم(ـة) 09-11-2019, 01:36 AM
صورة آلـدوقه | غـرور الرمزية
آلـدوقه | غـرور آلـدوقه | غـرور غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


-



يا الله ع موقف يسرى الزباله انا لو بدالها سنه ما اوري وجهي لمالك هههههههههههههه الله لا يحطني في مكانها

حسام و اخيرا الحقايق بدات تتكشف قدامه

اخيرا شادي الحقير مات الحمدلله عقبال عدنان الكلب خلي ينسلق في مويه النار

صبا للان عندي امل انها عايشه

و فراس الله يستر ما يطعن مالك ان شا الله يشوف يسرى قبل ما يسوي اي بلوى

و اخيرا حرام عليك القفله دي اللي مال امها داعي

لسه نستناكي سنه تانيه عشان تحني علينا و تنزلي بارت

يعطيك العافيه و تسلم يدك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 585
قديم(ـة) 09-11-2019, 12:09 PM
إيماض إيماض غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


وأخييييرا
بس مرررة فصل يسوى وطويل..

أحس صرت أفكر بعمق مع أحداث الماضي، وش علاقة همام بعبير؟؟ عبير كويسة والا؟ منير مخبي غير المصايب اللي انكشفت؟ أعمام حسام وين وهل جد بيفرحون بحسام؟

والشيء المهم يااااارب عدنان ما يكون كويس مثل ما يقول منير ، لأني بجد أكرهه وما أبي ابدا يصير كويس، أبيه يموت وبس..

حسيت بالوهقة لما تذكرت يسرى كل شيء صار معها، مرة إحراج، وأحس اللي يهذي يقول اللي بقلبه صدق، وأحس مالك برضو حاس كذا..

حسام مسكين حياته لغز كبير، وراح عمره وهو يحاول يحله، خسر ناس كثير، ونفسه قبل كل شيء، صار إنسان ثاني، يارب نهايته تكون سعيدة..

فراس والله مرة زعلانة عليه ومنه،، يارب يرجع فراس الأولي، أصدقاءه يحبونه وصاينينه بغيابه.. ياعمري قصي على كثر ما غثته يسرى، يكرر: أخت فراااس..
ليت فراس يسمع منهم..

فصل جدا جميل شكرا لك...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 586
قديم(ـة) 10-11-2019, 09:46 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


مساء الياسمين💜🌸
.
.
.
فعذبتها حتى ذاب فؤادها ..
حتى اطرقت و قالت كل ظالم مبتلى ..
رهف مرحلة التبلد و فقدان الشغف التي قد وصلت لها مخيفه جدا صراعها بين قلبها و عقلها مؤلم .. الحالة النفسية التي تعيشها مريبه .. مكتئبة و مظلمة
.
.
فراس ..
كم كنت انتظر مواقفه .. اقراها بتروي .. اعيشها بكل لحظاتها .. رغم بساطتها ولكن معناها كان كبير .. اعيدها لأنهيها بابتسامة تتسلل لشفتاي .. لا اعرف ماذا حصل ولكن مواقفه الآن اصبحت اتجنبها .. اقرائها بسرعه .. لا افكر او ادقق فيها .. ربما هو هروب .. هروب عقلي من الواقع الذي بات عليه فراس واقعه الذي اجبر على تصديقه .. روحه المحرمة التي قد تسللت لقلبه وسيطرت على عقله ..
.
.
قصي ..
موج بحر لا تستطيع توقع متى سيمد ومتى سيجزر .. متقلب .. متذبذب .. مازال يعيش في طفولته ربما كما يدعى في علم النفس بالانكار .. انكار كل ما يعيشه .. على طرف هاوية .. من السقوط في بئر الواقع !!
.
.
مالك ..
شخص لا تستطيع تقبله ولكنك بالتأكيد لن تستطيع كرهه .. يبدو ان تلك الطفولة البائسة هي السبب في ذلك .. يبذل الكثير من المجهود ليستطيع النطق بكلمه تافهه .. انني اعطف عليه حقا .. وربما تكون الانا الشريرة تسانده ؟!!
.
.
يامن ..
هو الاخر لا استطيع كرهه .. لا بل استطيع ارى ان اختياره لتلك الحياة كان مخيرا فيه اكثر عكس مالك المسير من ذاته المنكسرة .. روحه المحرمة مستقصده .. تلذذه بضحاياه وحشيته ربما وقع في ذلك الطريق صدفه ولكن بذرته المحرمة هي من دفعته لذلك ..
.
.
يسرى ..
لم يكن لها دور مؤثر في الرواية فجأه ظهرت و تصاعدت الأحداث حتى باتت احد اهم عناصر الرواية .. ارى فيها فراس .. ربما يتشابهان في بعض فصول الحكايه .. ارى ان هناك بداية قصة قد بدأتي بحياكتها قد جمعت خيطان من يسرى ومالك !!
.
.
منال ..
كما عهدتها .. بطيبتها عطائها و روتينها .. هل سيحدث ما سيغير كل ذلك ام ان حب حسام لها هو بداية النهاية للانتكاسة !!
.
.
دمتي بود عزيزتي
رد الفصل الواحد و الثلاثون 💕
.
.
طفوف💜🌸

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 587
قديم(ـة) 11-11-2019, 02:16 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


مساء الياسمين💜🌸
.
.
كانت موسيقتك هادئه في هذا الفصل .. عزفتها بروية .. تراقصتي على جراحهم لتغلق بسكينة ..
.
.
دو
ري
مي
فا
صول
لا
سي
دو
كا سلم موسيقي رتبتي تلك الحروف لتهدينا افضل الألحان و اروع الانغام ..
.
.
يسرى .. كانت كا التشيلو وتريه نغماتها هادئه كلما تم شدها ازدادت نغماتها جمالا ..
حياة بائسة خلف تلك الابتسامة .. معاناة جسيمة .. قُتلت اجمل لحظات حياتها ..
موقفها المحرج مع مالك ! جنونها طبيعتها .. هل ستغير شيء !!
.
.
مالك .. كان كالكلارينيت .. ثقوبه المفتوحه تجهد من يستخدمها ..
يامن .. كان كا البيكولو .. مفاتيح مغلقة سهلة العزف
رغم ان الآلتان ينتميان لنفس الفرع ولكن الفرق بينهما كبير .. مالك اختار ظلم نفسه ليستطيع التقبل و العيش اما يامن فقرر ظلم الجميع ليعيش حرا من سجن حقيقته ..
.
.
قصي .. آله ايقاعية مدويه .. كا جرس معلق اعلى مدرسة .. كلما زاد الضرب عليه اصدر صوتا مدويا .. رغم ان ذلك الصوت عالي مخيف ولكنه مجرد صوت !! " وكأنه جرس كنيسة بُنيت وسط مدينة يهوديه لا احد يعير ذلك الصوت اهتماما "
.
.
منال .. بيانو نغماته جميله هادئه .. كلما ضغط عليها ازدادت تلك الاصداء جمالا .. كانت الحانها كابلسم للجروح المفتوحه .. تلك الجروح التي لن تغلق ابدا ..
.
.
كنا بحتياج لهذا الفصل لنستطيع استيعاب كل تلك الفوضى .. كنا باحتياج لمحطة استراحه لنستطيع الإكمال بشغف اكبر ..
.
.
دمتي بود عزيزتي
رد الفصل الثاني و الثلاثون 💕
.
.
طفوف💜🌸

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 588
قديم(ـة) الأمس, 02:52 PM
صورة مجروح احساسة الرمزية
مجروح احساسة مجروح احساسة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


انتي ايش انتي ايش ياخي من امس ما تركت الجوال بس اقراء في الروايه حتى رحت الدوام مواصله الحمااااس الف عندي
كل شي طلع عكس توقعي مو عارفه وش يصير من زمان عن الروايات وقبل فتره قريت روايتك الي قبل واتحمست معها كله اقول ما الي اقراء روايات مو كامله بس اسلوبك في الروايه الي قبل شدني فقلت خلني اقراء روايتك الجديده وبدات اول بارت ما عرفت اوقف جد جد من اروع الروايات الي قريتها هذي الروايه تعيشك الجو تحسي نفسك شخص منهم تجلسي على اعصااابك حبيت الي في الروايه من كثر ما ني متحمسه مو عارفه اعبر بس شكرا على هذي الروايه من زمااان كثير ما عشت حماس الروايات معك وحده كانت تقراء روايات من اكثر من 10 سنين من زمان ماعشت حماس نفس كذا اغلب الروايات صارت نفس بعض بس فكرتك غير تشد الواحد شكرا لانك رجعتي لي حماس قراء الروايات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 589
قديم(ـة) الأمس, 05:12 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي


مساء الياسمين💜🌸
.
.
هذه الحياة كا عنقود عنب .. حامض حلو ناضج تالف .. كل شخص يأخذ رزقه هو من يختار .. ربما يخدعه المظهر ولكن في الحقيقه هو من اختار ..
.
.
أشعر بأن حروفي قد نفذت .. لا اعلم ماذا سأكتب .. كل تلك التشبيهات و الكنايات قد استهلكت .. دوما ابحث عن طريقة جديدة للرد فيها .. طريقة مختلفة غير مستهلكة .. ولكن يبدو انني استهلكتها كُلها ..
حسننا لا مانع بالرد بهذه الطريقة المجنونة قليلا!!
.
.
لقد شارفت تلك الرائعه على النهاية .. ستنتهي قريبا ..
ستنتهي بعد أن عاشت فينا لأشهر طويلة ..
ماذا لو كانت تلك النهاية غير متوقعه !!
لو انكِ ابتعدتي عن الاحلام و كتبتي الواقع ..
ماذا لو لو تكن نهاية سعيدة ترضي القارئ بل نهاية واقعية تُرضي غرور قلمك !!
.
.
هل من الممكن أن يكون هذا ما حصل فعلا !!
.
.
الشاليه ..
اخرج فراس سكينته .. غرسها في قلب مالك دون أي رحمه .. غرسها بكل ألم و دموعه تختلط بدم مالك المنتشر في تلك الصالة .. اخرجها وكأنه يخرج كل آلامه ضعفه و قلة حيلته معها .. ثم غرسها مرة اخرى بكل قوة كرر ذلك عدة مرات .. انتقاما من نفسه ..
.
.
بعد مرور سنة .. سنة ارضية طويلة .. ممطرة حارة .. متقلبة .. عام طويل .. مر بثقل .. كا ثقل الجبال .. لم يمر ذلك العام الى بتقوس تلك الظهور .. فاصبحت كظهر عجوز قد افنت حياتها بخدمة السلطان وعندما هرمت رماها خارجا فكأن ألمها كاثقل الجبال ..
.
.

المقبرة ..
كانت جالسة عند احد القبور .. تبكي بحرقه .. رغم مرور كل ذلك الوقت لكنها لم تستطيع النسيان .. لم تستطع التجاوز .. اصبح هذا روتينها اليومي .. تأتي صباحا هنا تزوره تتحدث معه .. تذهب لجامعتها ثم الكافيه و تعود له قبل غياب الشمس لتحدثه مرة اخرى وتسرد عليه كل ما حدث في يومها .. وضعت الورد على قبره .. ودعته ثم غادرت المقبرة .. خلعت غطاء رأسها ووضعته في الحقيبة .. كانت تمشي وهي شاردة .. توقفت عندما وجدت نفسها واقفه امام ذلك المبنى " السجن المركزي " مسحت دمعتها بعنف .. اغمضت عينيها بألم وهي تحاول ان تتناسى ذلك الموقف .. ذلك الكابوس الذي يلاحقها في كل ليله ..
.
.
صرخت بألم عندما سحبها من شعرها إلى الوراء .. صرخ في اذنها : اباك اخبرنا بكل شيء لا داعي للمماطلة أين حسام
هي هنا منذ 3 ايام ضاقت اسوء انواع العذاب .. ولكنها لم تتحدث بشيء .. كانت تريد ان تحميه .. ولأنه يحبها بنفس ذلك الجنون قد اتى .. اتى لحمايتها وسلم نفسه لعدنان .. صرخت تألمت نهرته و لامته على خضوعه .. ولكنه قال لها كلمه واحده قبل ان يسحب خارجا و يختفي عن انظارها للأبد .. قبل ان تسمع صوت تلك الرصاصة التي اخترقت مسامعها .. وحطمت طبلة اذنها : احبك منال ..
.
.
فاقت من ذلك الموقف .. نفضت كل تلك الذكريات من عقلها .. اكملت مسيرها .. اقتنعت اخيرا بكلام والدتها .. لا اب لها .. هو لا يستحق كل ذلك ..
.
.
منال تلك الشابة التي تحطمت كل احلامها .. بموت حسام .. انطفأت شمعة حياته .. و ماتت كل رغباتها ..
حسام الذي كانت نهايته شبيه بنهاية والديه .. حسام الذي كان نسخه تكررت من والده الذي انهاه الحب .. حسام عاش منسيا ومات كذلك
.
.
بناية 3 / احد الشقق
رماها على الأرض باستحقار بصق عليها ثم غادر الشقة .. تكورت على نفسها بألم .. بكت حتى نشفت كل دموعها .. حتى استسلمت لنوم ..
قبل عشرة اشهر من ذلك الموقف ..
المحكمة ..
القاضي : بعد الإطلاع على الادلة و سماع الشهود حكمت المحكمة على المتهم بالإعدام شنقا حتى الموت ..
ابتسم ونظر للسماء برضا .. اما هم صرخوا بكوا ترجوا القاضي و استأنفوا .. ولكن واو الجماعه لم تسعفهم .. اعدم فراس ارتحل من هذه الدنيا وهو مؤمن أن هذا هو عقابه على افعاله .. راح فراس و ذهبت الابتسامة من ذلك المنزل .. راح و رحلت امه خلفه لم تستطع ان تأخذ نفس و نفس ابنها قد خنق .. ذهب و اخذ صحة والده معه فقد شل بعد سماع الخبر .. فراس لم يذهب وحده .. بل اخذ كل شيء جميل بذهابه ..
.
.
يسرى اختارت العودة لزوجها .. اختارت التنازل .. اختارت ان تحمي شخصيتها و احلامها من اجل ابنها .. من اجل رايد الذي اصيب بصدمه نفسية بعد موت مالك امامه .. اختارت طريق الذل ربما تستطيع ان تخرج ابنها من صدمته !!!
.
.
.
المطار ..
نظر من نافذة الطائرة .. كل شيء يصغر .. يختفي .. يبتعد .. اسند رأسه على الكرسي .. اغمض عيناه بتعب .. زفر براحة .. قد هرب .. هرب من كل شيئ .. سيبدأ من جديد .. حياة جديدة .. عائلة جديدة .. اسم جديد .. و شكل جديد ..!!
انه يامن .. كما اعتاد الهرب سابقا .. انه يهرب مرة اخرى الان .. يهرب من كل ذكرياته .. يهرب من نفسه ..
.
.
احد المحلات ..
ابتسمت برضا وهي ترى الاتليه الجديد هذا ثالث فرع تفتحه على مستوى الخليج خلال عام .. لقد تغيرت تماما .. من يراها الآن لن يصدق ان هذه هي رهف نفسها تلك الضعيفة المنهزمة .. الآن هي سيدة اعمال ناجحة .. شخصية مؤثرة في المجتمع .. كل تلك الضربات قد جعلتها اقوى .. لم تستسلم ..!!
.
.
.
رحلت صبا بهدوء كما عاشت بهدوء ..
رحل الاصدقاء الثلاثة بضحكاتهم همومهم و الامهم ..
انتهى بهم الامر جميعا الى السماء .. خمدت اصواتهم .. واغلقت ابوابهم !!
.
.
عدنان مازال يدير تلك المنشأة بجبروته .. لم ينكسر .. و سيكسر كل من يقترب منه .. ربما لعبة الزمن ارادت ذلك ..
.
.
لو عدنا للوراء قليلا ..
شادي .. دفع ثمن عبوديته .. نهايته كان معروفة .. اكتسب القليل من الوقت فقط ..
عائلة حسام لغز هل سيستطيع الوقت حله ام النهاية ستكون اقرب !!
.
.
عذرا ان رسمت حياة مختلفة .. تدخلت في شخصياتك .. ولكن انها وجهة نظر !!
.
.
دمتي بود عزيزتي
رد الفصل الثالث و الثلاثون 💕
.
.
طفوف 💜🌸

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية سلع أرواح محرمة/بقلمي

الوسوم
محرمه , الرابعه , ارواح , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 128 الأمس 03:59 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 12:26 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1