d3do3aa ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركــآته واخيرا رجعتلكم بالفصل الاخير
تعرفو عادتي عشان تسعدوني وانسى حزني في كتابتي للنهايه
ارسلولي صورة لأجوائكم وقت قراءه الروايه وفيه فلتر دولتكم
سواء على الانستقرام او السناب حسابي : D3do3a001

ويلا نرجع لأحداثنـآ ....



الفصــل التاسع والثلاثون والأخيــر ..]

[ كل شيـئ مٌربـــك ]
السـآعه 8 الصبـآح انفتح الباب ودخلـو الإثنيــن
لكن ماتكلمه بسبب وجود الدكتوور
: حاول ترفع رجلك على فوق
الدكتور رفع الشرشف من على رجولـه
ضغط باأياديه على السرير , شد على عيونه , بيحاول يرفع رجله اليمين
وارتخت عضلاتـه : مو قادر
: حاول في رجلك الثانيــه
كل اعصابه شدت , شي مرهق ثقيــل وكأنه يحاول يرفع صخره
رفعها 6 سم وخفض رجله بسـرعه لما تعب
الدكتور : كويس ماشاءالله حااول دحين تسحب رجلك بااتجاهك
حاول
اياديه الإثنين ترتعــش بسبب الجهد
حاول مره ومرتين وسند راسه على المخدات بتعب , الإرهاق طغى على وجهه وانفاسه اتسارعت
الدكتور : حاول تحركهم بااستمرار, حاليا حقولهم ينقولك لغرفه عاديه وممكن بكرا اكتبلك خروج
جدته ابتسمت : الحمدالله الحمدالله يارب
مالوو ردة فعل , شايف السعاده بعينهم كلهم
زايد جا لعنده : الححمدالله شايف وجهك رجع فيه الحيـآه
لما ماعلق اتكلم تـآني : كيف امي معاك بدأت تتحكم فيك ولا لدحين ماورتك وجهها الحقيقي
: هههههه طيب يازايد
ضحك سلم على راسها : انتي عارفه اننا نضيع من غير اوامرك
جااسر شد على عيونه ووجه كلامه لحسـآم بهمس وهوا يقوله " أنتبه من أمي"
لمحته اترفع صوتها :جاااسر
كبــآر التجاعيد طاغيه عليهم الشيب على شعرهم الأسود لكن مازالـو يتضاربـه في نفس المواضيع
جدته طالعت فيه واتغيرت نبرة صوتها لحنيه : لأاتصدقهم كذابين دول اكلين وناكرين
جسار : ههههههههه ياقلبي والله بنمزح معاكي لنا كم يوم مابنجلس ونشوفك اشتقنا نطفشك
فتحت قبضة يدها بااكتفاء : دقيقه خلتني اشبع منكم _ وجهة نظرها لزايد _ فين كنان
زايد : اتوقع برا
: خليه يجي
زايد حك حاجبه ومازالت نظرتها عليـه قال: دحين طيب
خرج دور عليه ,مالقاه اتصل , ودخله غصبا عنـــه وكآنت اسوء لحظـه بحياته
مايدري ليش حاسس بااحراج والموقف ثقيل وتافه وماله داعي يكون فيه
وقف عند سريره : الحمدالله على السلامـه
:الله يسلمك
جدته حطت يدها على ظهر كنان : ذا ولد عمك زايد .... لايغرك شكله ترا عمره 23 سنـه صغير الكل يحسبه كبير ,وينضحك عليه
كنان طالع في صدمه من المعلومات : اتوقع اول جمله تكفي!
جدته : لا عشان يعرف إنو اكبر منك والمفروض تسمع كلامـه
رفع حوآجبه كنان بصدمـه ويرمش ورا بعض بيحاول مايعلق كان عارف لمسات جدته في جلسات التعريف
لازم تكسف الواحد فاكيف لشخص هيا معتبرته واحد منهم ..
: انا خارج
: فين رايح
: بروح افطر
: لأاحق على الأكل خليك معانا

مجرد مستمع زيو زيي حسام ماصدق دخلو الممرضات وقـآلو حيخرج من العنـآيه
نقلوه للسـرير الثاني وانسحب السرير في الممرات, ثم الممصعد وبعدها للغرفــه الكبيــره
تغيييييييييييييييير كبير في نفسيتــه
كنب تلفزيون , غرفه كبيـره مافيها اجهززه
وجدته تمشي ولافـه يدها حول ذراع كنــآن
كآن يبا يشــرد لكن مافي مجـآل
حسـآم رجعولو المحــآليل
جلسو على الكنب القريب من سرير حســآم
وكنان جالس على حافة ذراع الكنبه
جدة حسـآم : آآآخ الحمدالله مكان مريــح
زايد: الله يديكي الصحه والعافيه _ طالع في حسام _ أمي قبل 3 ساعات اتصلت عليــا الدنيا مو شايلتها من فرحتها تقولي حسـآم سهر معايا
كنـآن : الله يادنيا ياما سهرنا معـآها _ رفع القاروره بيشـرب كآنت مجرد مزحه _
جدته : شوف بس مين اللي جاي يتكلم
انشــرق نزل المويا ويكح ابتسم ووجهه مايل للاحمرار من كثر الكحه : انا ساير بتهزأ كثير

حســآم
عرفتــوني باإسم قـــصي أتوقع قتلت بيــدي قصي لما فكرت انقذ منـآل وهمــآم
لأني مو عــآرف الشخص اللي جالس على ذا السرير كيف يفكر
كيف حيعيش
حوليـآ عيلــه بتحاول تتكلم معايا , مو قادر اتحاور معـآهم
اطالع فيهم لما احد يووجهلي سؤال
يدي ترعــش , دقات قلبي تخنقني
ابا ارد
صدقوني ابا ارد
بس في شي غلــط !
في شخص جوتي يبكي ومو قادر اقولهم لاتضحكو ولاتمزحو
انا شايف ابويا فيكم
اسكتو شويا وخلوني استــوعب
ماقدرت أتقبـل اهتمامها , ماقدرت اتقبــل تعبها عشاني , كآنت بتتألم شوفت الألم بعينها , جسمها ضعيف بتنـآم على كرسي مو مخصص حتى للجلوس لفتره طويله !
ليش قدرت تتحمل ذا الألم !
كآنت صادقـه ولأنها صادقه انا خــآيف
ببعد من لمسات يدها , من نظراتها العاكسه لمشاعرها
قالتلي جملـه ماهتميــت لها " ,ولده كِنــآن ذا الوحيد في احفـآدي الي اخذ ملامح اولادي , لما يبتسم اشوف مجدي نفس ابتسامتتـه "
ماكنت معـآهم لكن فجأه أبتسـم , وكآنت صدمتــي , كميـــة ذكريااات انهــآلت عليــآ , ذكريات بتحمل معاها عطور وروايح للمكـآن اتنست وعشتها بدي اللحظظــه
كيــف الشبه احيانا يرجعلنا الف احساس وموقف ...!؟
وجودهــم مؤلم ..
جدآ مؤلــم
زآيــد نبرة صوتــه تشبـه ابويـآ
جــآسر نفس عيونه وجسمــه
وكنـآن ابتسـآمته
سنـدت راسي على المخده وهمـآ مازالو يتكلمـه , مابى زآيـد يسكت ,ومابى جاسر يخــرج ,وابى كنـآن يضحك
نومــت وانا اتأملــهم
نومت وماتكلمت كلمـه وحده معـآهم... والكل سكــت وكأنه النقاشات كلها عشــآني ..



مــآلك ...]
مـآلك الهادي البارد الواضح وبنفس الوقت الغير مفهــوم
ذا انا ببســآطه
قلتلها احــبك , اقصد كتبتلها احبك , صدقوني في حياتي مافكرت اكتبها بذي الطريقـه وبذي السهولــه
لكن ماتحملت اشوفها مضروبــه
تركت مالك على جنب
تركت سنين عمري اللي عشتها وخرجت من الدرع اللي حوطت نفسي فيه طول ديك السنين
رجعت اقرأ محادثتي معاها وكأنه اللي كآن يكتب مو انا , قدرت اكون بسيط وابعد عن التعقيد والتفكير
هل المفروض اعترف
وكيف اعترف
هل غلط اللي بسويه هل هيا الإنسانه الصح او مجرد غلطه حعيشها وحندم
افكر كثير واسئل كثييييير , بمجرد ماشوفت لمحة من حياتها
موقف قالتلي انها عاشته خلال 7 سنين مره ومرتين وثلاثــه وعشره عشان ولدها !
كتبت الكلمـه بدون مقدمـآت .صدمت نفسي وصدمتها ...
كبيــره جدآ بعيـــني , فخور بحبي ليــها , فخور بنفسي لأنو في شي صح دخل حيــآتي
لكن لحظـة مادخلت اسوار القصــر بمجرد ماجلست بجوار مروى
رجعت لمـآلك
ماعرف ليش انا بين اهلي غريب عن نفسي
خسرت كثير في دا المكـآن كل شي مصطنع جلستي , نظرتي , هدوئي
اكتشــفت انو انا مصطنع مع الكل إلا مع يســرى انا ... مرتـآح
لأول مرا أحتـآج اعبر لإنسانه وافهمها إنو اللي قدآمك شخص انا حتى ماأعرفــه
وعندي فضول اتعرف عليه معـآكي
عندي فضول اشوف كيف الاستقرار معـآكي
كيف الحب معـآكي
هل حتقدري تغيري موازين العــآلم في عيوني , هل حتحي الأمور اللي ماتت في قلبي؟
هل حترجعيلي احتياجي اللي انسلب مني فـ طفولتي ؟
وقفت على باب امي الف مره وصدتني , هل حتفتحيلي بابك دايما حتى لو أذيتك او زعلتك ؟
هل حتعتبريني شي خــآص فيكي وايش ماكان بيننا ماتصديني ؟
عندي كلام كثيــر , وعود , مخاوف
ماعرف من فين ابدأ يايســرى وفيــن أنتهي . لكن شكرآ لأنك خليتني ابدأ .


جـآلسيـن في الحديقــه , الجو بــآرد , العشب مبلل من المطر
اتنهدت وقالت : ذا اللي سار معـاه ..اول مرا اشوف بابا منهار كذا ,برغم انو عـآرف انو مو ولده لكن ماهتم ولا فكر بذا الموضوع
مـآلك :لو انقلب الوضع وأمي مكـآنه كآن اول شي سوتــه قالت للكل انو مو ولدها
بقهر نادت اسمه: مـــآلك
دخل اياديه في جيب الجاكيت من البرد ورفع اكتافه بقلة حيـله وكأنه مايقدر مايفكر فيــها !
مروى : بجد يامالك انا اتـقبلت ماما يعني خلاص فهمت انها تبا تعيش لنفسها مراهقه برغم كبر عمرها انانيه في كثير من الأمور ,لو خٌيرت بين مصلحتها ومصلحتي اناا عارفه حتمشي ورا مصلحتها لكن في النهايه ماما ماهمني كيف تفكر ايش تبا بكيفها خليها عايشه لنفسها انا احب اكون حولها سرت اعتبرها صحبتي الانانيه طيبه بس انانيه
مـآلك حرك عدسة عينه بااتجاهها ماعجبه كلامها ورجع طالع بااتجاه المسبـح
مروى : ليش مو راضي توصل لدي القناعه
مـآلك ضيق على عيه باانزعـآج : لاندخل في نقاش ماله داعي
مروى : اتقبلها يامالك زي ماهيا وانتا حترتاح
مـآلك : مو ملزوم
مروى : دي أمــك
مـآلك : ماأذيتها هيا في حالها وانا ف حــآلي !
مروى : مايكفي
مـآلك غير جلسته وقال بااهتمام : طيب أمك فينها دحين ؟
مروى طغى عيها الارتباك قالت : أكيد مضايقه وتبا تغير جو
مـآلك ضحك وماعلق
اتشابكت اياديها في بعض وماقدرت تعلق ماتوقعت انو عـآرف
مـآلك بعد صمت قال : اكيد حيكون وآحد في عمري
مروى قفلت الموضوع : الله يهديـها _ بتردد_كيف حنتعـآمل مع يآمن؟
مـآلك :لو وقفت قدآمه حيتوقع جيت اتشمت فحـآليا مستني الحكم وبعدها اقرر
: حاسه اني في كآبوس واتمنى اصحى منـه مو قادره استوعب انو يامن _ اشرت على نفسها _ اخويا الصغير, اغمض عيوني يامالك واشوف شكله زمـآن بريئ ماله صلاح في شي _ رفعت اياديها بضعف _ إنتا اكثر واحد فاهمني عارف ايش يعني يااامن
مـآلك مـآعلق وكأنه إنهياره ذاك اليوم يكفي
الكلام حيخليه يهتز وعاطفي
فكـآن بس يسمعلها
باعد بين شفايفه وزفر بشكل مطول
مروى لفت الاسكارف حول رقبتها ,سندت ظهرها على الكرسي ودموعها تتجمــع : كرهت حيـآتي مو بس كرهتها _ قالت بتردد وهيا تشد على كلمـه كلمــه _ انا ... اكره ..نفسي ...أكره ...اني ... لجأتلك..دحين ...بس ...ماعندي...أحد ...أتمنى ...اتمنى .. دايما تكون عندي جرأتك ...او جرأة يامن ...واعيش ...لوحدي ...بس اخاف ....من ..وانا صغيره ...اخاف ..اكون لوحدي ...مااما . ..جرحتني كثيــر... كثير يامـآلك ...محد فيكم ..حيستوعب ايش ...شوفت منـها ...بس ماعندي ...احد غيرها ...الجأله ...بجد ..انا ...انا مفتقده إنو ...القى شخص ...صادق معايا ...الكل ...يقرب مني ...عشان يستغلني ...او يعاملني كأني غبيــه . ادفعلهم ... وأكلهم ...واسفرهم ...الكل يشوفني كأني وسيلة ترفيــه ..وانا عارفه دا الشي ....عارفه انو انا محبوبه لسبب ...ولما قررت اوقف دا الشي .. _نطقت بكل ضعف بين بكاها _ الكل خانني , الكل سابني مريت بظروف سيئـه ...ومحد قلي ايش بك ..كيفك يامروى ..فجأه سارو يمرو من جمبي وكأنهم أغراب ... حآليا ...نفس البنات ...راسلين خبر يامن في ..حساباتهم ...كأنه انا ...ولاشي ...كأنه ماعندي ..إحساس ..قلبي ...يوجعني ..لما اشوف ..خبر كذا ينتشر _ اشرت على نفسها _ أعملولي إعتبار طيب ...اجبرو خاطري ولو بكلمـه ...محد يامالك ...مالقيت احد اداني رنـــه على جوالي من بعد ..خبر يامن _اشرت بقهر وعشوائيـه _ وماما راحت ...لأاتتوقع انا مسامحتها ...بس ماحب ازيدك عليــها ...ماحب أقسي قلبك زيـآده ... فاحتفظ كل شي لنفسي
سكتت واكتافها ترتفع وتنخفض ودموعها تســيل
ماقدرت تتحمل تكون جـآلسـه فاوقفت وقبل لاتمشي مسـك يدها : خليكي
: ابا ...اروح ..غرفتي
: خليكي شويـه
حاولت تسحب يدها : اجلسي
جلست قالت بقهر: ماقلت ذا الكلام عشان
قاطعها : عارف اني..مقصر معاكي ..وجود ..امي حولك يضايقني..اتهاماتك كلامك وكأنو اللي هيا بتسويه صح ..يضايقني...ببعد عنك لأني تعبت من دفاعك المستمر ... _ حرك راسه بتشتت _ الصح صح والغلط غلط , ماخرجت من ذا البيت من فراغ _ مرر يده على جبينه _ مو ملزوم اقول كلام كثيـــر , فيه مواضيع صعب اتكلم فيـها , طفولتي مراهقتي كل شي عشته بدا البيت سيئ بسببها فلاتوقفي قدامي وتتهميني بشي هيا كانت السبب فيه
عم الصــمت بينــهم.. تمسح خشمها بالمناديل كل شويـه
وكأنه يكفي انها قالت اللي في قلبها وفهمها وهوآ قال اللي في قلبــه وفهمتــه
,
,
بعد 3 دقايق بصمت
مروى : نفسي اعيش في كوخ وحياه ريفيــه اكون بسيطه
مـآلك شد حواجبه على الشطحه الغريبـه
مروى خشمها محمر وعيونها : بجد والله نفسي امشي في الشوارع ومحد يعرف انا بنت مين , ارمي سيارتي اللي تقول للكل إني اغنى وحده في المدينه , ارمي ملابسي واشتري ملابس عاديه _ رفعت يدها ترجع شعرها بسبب الهوى _ اتمنى اروح اتوظف في مدينة ثانيه ومحد يرقيني او يحترمني عشان اسم بابا
مـآلك بااستنتاج : بس ماتقدري لأنك تخافي تعيشي لوحدك
حركت راسها باايجاب وفجأه بكيت وقالت باانهيار:إيييوووا
مـآلك من ردة فعلها المفاجئه ضحك لاشعوريا !!!!!: ههههههههه _ ححاول يكتم ضحكته _ الموضوع مو بصعوبـه دي
مروى : بنسبه ليا إلا
مسحت دموعها,طلت فيه شافت بعينه نظرته المستفزه اللي يبا يستهزأ بس ماسك نفسـه قالت بقهر : عمرك ماحتتغير
مـآلك بنفس هدوءه : فتحت فمي !
مروى اشرت عليه : مايحتاااج نظرة التحقير وكأنه مشكلتي تافهه بعينك
مـآلك : تحاسبيني على شي ماقلتو ليش !
مروى: ملامحك مستفزه عرفت ليش اكره اتكلم معـآك _ وقفت _ رايحه انام
مـآلك بنفس اسلوبه المستفز : تعالي ندورحل لمشكلتك _ مشيت وهيا متنرفزه ,رفع صوتـه _ مروى تعــآلي ماحقدر انام _ زادت خطواتها وقفلت باب البيت بقووه _
ضحك
طفلـــه مهما كبرت لسى طفله
اختفت ابتسامتـه بتدريج ... غلط لو كآن حاسس براحه لأنو امه مو موجوده ؟
وقف ودخل للبيت ,اتوجه للغرفه اللي نامت فيها يســرى ونـآم .

........

صبــآ ..]
وجود رنيــن مريــح...ويضآيق
مريح لأني لوحدي ومحتاجه أحد
ويضايق لأني لسى ماسامحتها , كسرتني كثير
مازالت تبرر , وتتكلم بالتفصيل كيف اكتشفت الموضوع ,ماكنت بسمعلها
كنت بفكر في محاكمة فراس , ايش حيسير لو انظلم !
ارجع لكلام رنيــن وبكاها بحاول اسمعلها لكن فجأه اغوص مره ثانيه لما اتخيـل انو ممكن ينحكم عليـه سنين!
: في ايش تفكري؟
: ها !
مسحت دموعها : عارفه انك مو معايا
سندت جسمها على المخدات: بكرا ثاني محاكمـه
رنين جلست على طرف السرير : سمعت ايش سار , الكل بيتكلم عنـه إنو مظلوم
صبـآ : حيجيبو واحد اسمه سلمـآن لو قـآل عكس الكلام , فراس حيتورط مابى يأجلوها لجلسه ثالثه تعبت نفسيـآ
رنين مدت يدها ليد صبا : إن شاءالله الحق يبـآن , لو تشوفي كيف الكل يتكلم عنك حتعرفي انو ربنا مايرضى بالظلـم
,

[ صبـآ ]
كـآن صعب اشرح للكل ايش مريت انا وفــراس ..
كل ماطالع في المرايه واشوف شعــري اتذكر اسوء لحظـه مرت بيني وبينــه
اتذكر لحظـة وداعنا اخر يوم شوفت فيه فراس اللي اعرفــه
اللي انا معـآه اليوم مو طبيعي !
اسبوعين كنت حولـه
نومـه عباره عن كوابيــس
فراس اللي يحب العب بشعره واصحيه وانا امرر يدي على وجهه
قلي " لما تصحيني ناديني , لاتلمسيني "
خوفني لما نطقـها
ماقدرت اتناقش في كلامـه ..ماكان في وقت افهمــه , طول وقته مع المحامي
لكن وقت المحـآكمه , لما قال بالتفصيـل ايش سـآر معـآه
كنت ابا اخرج من المكـآن
ماتحملت اسمع كلامــه
مارفع عينه على احد من اهله لأنـو عارف انو دمر الكل بكلامــه
ماهيئنا للكلام اللي حنسمعه
خرجنا كلنـآ مصدوميــن كل واحد دخل غرفتـه يبكي
3 ايام الهدوء طاغي على المكـآن ,
وكأنه قتلنـآ , سلب روحنـآ
كل ماأغمض عيني بتذكر كلامه وبتخيل ايش ســآر فيـه ...

,’,’,,’’
[ غرفة 402 ]
السـآعه 10 الصبـآح
الدكتوره دخلت وطلبت منـه يجلس بطرف السرير وينزل رجولـه يحاول يحركها
وخرجت
ضغط على زر السرير وارتفع الجزء العلوي لحد ماجلس , حاول يسحب رجله لكن ماقدر
زايد : خليني اساعدك
بلل شفايفه الجافه , شد على عيونه واياديه لما مسك رجولـه ونزلها من على السرير
وجلس بطرف السرير لأول مرا , يغمض عيونه ويفتحها ,وجهه مال للإصفرار
شادد ذراعه الإثنين على السرير وخفض راسه : دايخ ؟
: شويه
ماكان شايف شي لكن مايبى يشتكي
ثواني وبدأ كل شي يوضح قدام عينه
جاسر:خليك رافع راســك عشان لاتدوخ
رفع راسـه, واخذ نفسـه بصوت مسموع
قربت منـه ولفت يدها حول ذراعه وسندت راسها قالت : احمدك واشكر فضلك يارب _ بعدت راسها وفرحتها واضحه بعينها _ شد حيلك عشان انتا تعكزني في مشيتي طفشت من كنان
كنان حرك راسه باأسف: اكثر من كذا جحد انا ماشوفت
زايد ضربه على قفاه : استحي على وجهك
كنان مسك راسه باألم وماعلق اتوجه لســرير حسـآم بيحاول يحرك رجولـه بشكل خفيف على ورى وقدآم
لما جدته اتوجهت للكنب وجلست وحولينها اولادها بيهرجو بصوت غير مسموع
همسلـه كنـآن:لاتفهمني غلط بس ينفع تطلب مني مشوار عشان اروح
ماستوعب انو بيتكلم معـآه , طالع يمينـه : ايش قلت؟
حك حاجبه باارتباك : طفشت من الجلسه هنـآ او بالأصح من التهزيئ قولهم إنك محتاج اي شي وخليني اروح اجبلك هوآ
حسام بنذاله مالها اي مبرر : مو محتاج شي
اترفعت حوآجبه الإثنين : عارف اقصد سوي انك تحتاج شي عشان امشي
حسـآم طالع فيه ونقل عدسة عينه للأمـآم وكأنه يقولو " مو فايقلك "
كنـآن مر بكل مراحل صدمتـــه ...
كآن يرمش ويطـآلع في اهله
يبا يقولهم
وقعنا في الفـــخ
الآدمي وسخ
يطـآلع فيه مرا ثانيه يباه يتراجع !
إلا حسـآم طالع فيه وقـآله :روح جبلي كرسي متحرك وحقولهم اباك تدفني
كنـآن رفع حاجبه بقهر: انتا سمعت طلبي !
حسـآم :وإنتا سمعتني ؟

[ حســـآم ]
ايش ســـآر فيــآ , ماأعرف ,بس استقويت عليــه
ابا اتــراجع لكن ماقدرت
المشكله مو فـ إسلوبي , المشكله إنو رضي !

,

[ غرفـة 402 ]
أتــوجه للباب
زايد: فين رايـح
كنـآن اشر على حسـآم : يباني اجبلو كرسي حنخرج برآ
زايد بتفاجئ و اضح : طيب طيب روح
حسام رفع عينه بصدمه اتجاهه ونزلها
3 دقـآيق ورجع ثاني , حط الكرسي قدام السرير ومد يدو لــه
لكن مارضي بمساعدتــه لامست رجوله الأرض وبمجرد ماوقف , مسك في الكرسي وكآن حيطيــح
ماتوقع حتى لو وقف ماعنده عزم يوقف
جدتــه : أمســـكه إنتا ايش وضعك
كنان مسك ذراعه وحسـآم بصوت خافت : ٍسيبني
كنـآن سحب يده وحسـآم جلس على الكرسي بصعوبـه
كنـآن طالع في جدته نظرتها له شويه تقتلــه !
مو عارف ايش يسوي !!! اشر لأبوه انو هوآ طلب
جا خلف الكرسي ودفــه لنص الممر قال حسـآم : خلاص اامشي
كنـآن تركـه , مشي وراه اتوجه لنهاية الممر ,الجدران واجهتها زجاج مطله على حديقة المستشفى الخلفيـه ,وقف عندها
بيتأمل كل شي
الشمـــس
الأشجار
الناس اللي بتروح وتجي
الحيــآه مستمــره
كنـآن جلس على الكرسي
حسـآم :خلاص بقولك امشي !
كنان : يخي انتا ايش بك !
حسام : مو قلتلي اخرجك أهو خليتك تخرج
كنـآن متغاضي عن وقاحتــه :جدتي لو خرجت وشافتك لوحدك حتقتلني طيب ؟ وانا مابى ازعلها
حسـآم ماعــلق كآنت نظرته كفيله عشان تفهم كنـآن بعدم راحتــه بوجودهم
كنان لانت ملامحـه , دقايق واتكلم: لاتحسس جدتي انك ماتباها , لها فتره مريضـه وماشوفتها مبسوطه وناسيه نفسها إلا وهيا عندك
: وانا المفروض احقق اخر امنياتها ؟
كنـآن كأنـه احد اداه كـف : ايش شوفت منها عشان تكون وقح معاها !
دار كرسيـه بااتجاه كنان : لاأعرفكم ولا تعرفوني ذا مايكفي ؟
اشر بعشوائيـه: دول اهلك
: شوف انا مابى اجرحهم لكن قول لأبوك إني مو مرتاح لوجودهم هوآ يتصرف
كنـآن : روح قول ذا الكلام بنفسـك
حسـآم سكت وكنـآن بنظراته حسسه كأنه ماحتقدر تسويـها
ولف الكرسي بااتجاه الممر وكنــآن وقف قدامه : هييي , اسمــع فكر بالموضوع , يخي اديهم فرصـه طيب ؟ ... ابويا وعمي يقدرو يتحمله بس وربي جدتي ماحتتحمل انك تبعدها , جاملها ماحتخسر شي
حرك كرسيـه وكنان بااصــرار وارتباك قدم خطوه عشان مايمشي : اسمع اسمع مو خسـران شي مضايق انا حخرجك من الغرفـه , حتى لو طفشوك لمحلي وانـ
قاطعه : مو ملزوووم اسوي ذا كلـه
كنان بقهر : يخي سووويه عشان ابوك ! يعني انا اللي متحمل اجلس في غرفه واسافر عشانك ! سويت ذا كله عشانهم _ خفض صوته لما شاف ملامحه اتغيرت _ جاملهم ذا طلبي بس جاملهم
حسـآم عدسة عينه اتحركت لشخص اللي خلف كنـآن
كنـآن دار راسـه وشاف جدته تمشي مبتسمه بااتجاههم
رجع يطـآلع في حسـآم نظرة ترجي طغت عليـه : أحترم مشاعرها على الأقل
حسـآم للمره الثانيه يطـآلع خلفـه وهرب بنظرته من كلامـه ..دار جسمـه كنان وابتسم باارتباك
ماسار واثق فيـه بعد كلامــه
جات لحدهم : قلبي مو مرتاح اسيبك مع كنـآن
تكلمه وعينها على حسام ,كنان كأنه جدار
حرك راسه باأسسف وماعلق خلاص المفروض يتأقلم على التهميش !
حسـآم : راجع انسـدح
جدته : تعبت ؟
حسام ملامحه مالت للإنزعـآج : شويه
جدته اتنهدت وجات خلف الكرسي ,دفته وبدأت تعاتبه : المفروض ترتاح ياولدي , لاتخليني اشوفك مرا ثانيه تخرج ولا حزعل منـك
ماعلــق
اتوقف الكرسي قالت : سااامعني !
:إيوا !
رجعت تدف الكرسي : كلو من كنــآن
قال بكل صوته ومن بعيــد : ياهههههوووووو
بمجرد دخوله الغرفـه , اعمـآمه قربـه منـه
يبا يقوم لوحده
لكن ماقدر يبـعد اياديهم , ساعدوه , وغطتو بالشرشف الأبيـض مسكت يده البارده ووجهت كلامها لزايد: قفل التكيـف
زايد قفـله
كلهم حوله , يحاولو يريحــوه
طالع في كنـآن رفعلـو حوآجبه الإثنين وكأنه يقولـه " مو شايف ! "
وكالـعاده شـرد بنظرتـه
ميل راسـه لليسار للجهه الي مافيها احد وححـآول ينـآم حتى لو مافيه نــوم

حسـآم ..]
كئـآبه , اختنــآق ..
صادقيــن مايهمني
حاسين بوجوود ابويـآ ...برضوحاليا مايهمنـي
لو مشيـو حرتـآح؟
غمضت عيني عشان مافكر بالجواب


.,

منـآل ..]
اسوء مكـآلمـه اجريتها... ماعرفت كيف انهيتها
قــآلي " انا اللي كلمت عدنـآن "
كل شي عشتــه بسبب بـآبا ...!
خرجت ابكي لماما , ماعرفت ايش قلتلها بس حــرق قلبي
مالقيت غيرها اشتكيلــها , ماما صديقتي بدي الدنيا , اكثر انسانه متفهمــه , اكثر وحده ضحت عشـآني
واكثر انسانه اتضررت في اللي سار معـآيا
ضعفها دي الفتره انا عارفتـه بسبب فجعتها وانتظـآرها اي خبر سيئ عني
استسلامها لموضوعي مع حسـآم برضو لنفس السبب
لأول مرا احس انو جوتي شي خانقني وماحيخرج لو اتكلمت , لو بكيــت , لو صرخت
ماكان حيــرد الشي اللي مريت
نومت مغبونـه , نومت بين كوابيسي , اصحى احسى كل مكـآن انضربت فيه ذاك اليوم لسى يوجعني
اخاف انـآم بدون اضاءه , اخاف انام وباب غرفتي مقفــل
اشياء كثيـر سرت اخاف اسويـها وانا لوحدي
لكن بمجرد وقوفي قدآم حسـآم احاول اتنـآسى كل شي وكأنه ماسار حاجه ليــآ
انا منـآل اللي تعرفها وماعندي أي مخـآوف غير اني افقــدك
صحيت , لبست ملابسي اليوم ماعندي تطبيـق , عندي محاضرة في الجـآمعة
اول يوم أروح
كالعاده نزلت والسياره تستنـآني روحت للجامعة
كنت انتظر رسـآله من عبدالرحمن يقولي اقدر اجي لكن لدحين ماكلمنــي
بدأت اتضـآيق , مودي قفــل , مو قادره اوقف حركه رجلي في المحـآضره
كلام بـآبااا يتعــآد وكأنه كنت ناقصـه شي يخنقني زيـآده

خرجت من المحـآضره , شوفتها واقفـه مع قروبها تضـحك بصوت عـآلي
اتوقف كل شي بعيني وماشوفت غيــرها
كآن من ضمن الكلام اللي انقال موضوع حسـآم لما جا دافع عني
اكيـد همآ قالوه
او هيـآ بالأصح
سوت مهتمه وخايفه عليــآ .!!!
ماقدرت امشي
ماقدرت اروح لمكــآن واسيبها
انسحبت باإتجاهها

,.’
[ في مبنــى الجـآمعة ]

الكـــل سكــت , وكأنه اللي سار فيـها مخوفهم اكثر منها شخصيـآ
يـآسر طالع في نهى لما قالتلها باابتسامه : ولكم باك ياقلبي
قالتــها بااستهزآء تـآم ..
منـآل
اتقدمت وضربــتها
ماكتفت بكــف , ماكان حيردلها التعنيف اللي شافته منـها
ولا حيردلها إهتمامها المفاجئ ونشرها لموضوع حسـآم
ااترفعت يدها على شعرها المرتب وسحبته للأسفل وانسحب راسها بدون اي مقاومه ,صرخت بكل صوتها
ياسر مع الصدمـه ماتحرك
اللي ماشي وقـــف
ومنـآل معميـه ضربتها , في يد مسكتها لكن كآنت تبعدها بدون وعي وترجع تضربها
نهى حاولت تحمي نفسـها
لكن كيف تحمي نفسك من شخص مو واعي في ضربــه !
حركات يدها عشوائيـه
تضرب بدون تفكير
عورت عينها
جرحت خدها باظآافرها
شعرها بيدها
واترفع جسمــها من الأرضض وطلع صوت منـآل : سيبببني ,,,,بعععععد
كآن اقوى منـــها
لامست رجولها الأرض لكن مازال ساحبها : منـــآل خلااااص
خرجها بالقوه من المبنــى ,انفاسها متسارعه
الشمس اتسللت لعيونها
سابها ورفع اياديه بااستسلام : أهدددي خلاصص
صدرها يرتفع وينخفض بسـرعه
كــرم قدامها
وجهها مايل للإحمرار
وعينه تدل على اهتمامه فيـها
رجعت شعرها بارتباك ورى اذنها فاقت على كلمـآته :حتسرلك مشاكل لو أحد من الدكاتره شافك
طالعت حولها ومـآزال يتكلم : إنتي كويسـآ؟
مشيت بدون ماتــرد
وكأنه استوعبت هيا ايش سوت
خرجت انفاسها براحــه
اياديها توجعها
بس حاسه برااااحه
ضربت الإنسانه الللي اهانتها بدون ماتحس باأي خووووف
بدون حتى دقات قلبها ماتتسارع
بجمود , بلا اي مبالاه
صرخت نهى جميــله , فجعتها اجمــل
ابتســمت !
ابتسـمت بشـر داعب قلبها المعتـآد على الخوف
حلــو التمــرد
حلــو الوآحد ياخذ حقــه بدون خــوف !
ليش كآنت تخـآف !
ليش كآنت خلف قنــآع صنعته هيا بنفســها !!!
الخضوع ضعف , الضعف أحيانا يكون باب يتسلله منه معدوميـن الضميـر
خرجت من اسوار الجـآمعه , وكآن يستنـآها حارسها الشخصي
ركبت السياره اتصــلت على عبدالرحمن
: الو ..معليش على اتصـآلي ...كنت بس بعرف اقدر اروح لحسام ولا لأ ؟


منــآل ...]
وجود عبــدالرحمن مسهل عليـآ امور كثيـر , برغم انشغاله لكن ترك شُغلـه عشان يقدر يخليني اشوف حسـآم
وصلت قبـله للمستشفى روحت للعنـآيه وكآنت صدمتي لما شوفت غرفته فاضيـه
قلبي طـآح
جا في مخي شي سيئ برغم اني عارفه انو بيتحسن لكن كآن المنظرمخيـف
روحت اسئل عرفت انهم نقلوه
احتجت دقايق عشان أهدى
كل شي يخص حسـآم ساير صعب
افكر باأسوء الأمور
ووصلت لحد غرفتـه , انتظرت عبدالرحمن , جا وبصعوبـه قدر يخرج جدتــه
دخلت بكل لهفـــه
لكن مازال يصدمــني
التغيرات اللي فيه بحاول اتقبــلها
من الضعف
للصمــت وحـآليا غريب
عدوانيته في الكلام اتجاه اهله متقبلتها لكن حاسه انو بيكذب !
حاسه انو يبا يبعدهم لأنه بيقنع نفسـه انو مو محتـآجهم وهوا عارف انو محتـآجهم !
اكتشفت بديك اللحظـه اني افهمـه لما يكذب , كآن عدواني معايا لما حبني كآن مو عارف يفهمني انو يحبني وحاليا بشوف نفس ردة الفعل
حابه وجودهم لسبب وآحد إنو مركز معاهم لدرجة انو نـآسي ايش عشنــآ

,.

[ غرفــة 402 ]
دخلت ,ابتسامتها زادت لما شافتــه جالس على طرف السرير
جات لحده
عيونها تتأمله
مالمسته
ماقربت اكثــر
لابس ملابس المستشفى
مد يدو بااتجـآهها وضحكت
حاسه انو طفل صغير وتنبسط من اي ردة فعل يحسسها فيــه باانو موجود
مسكت يده وسحبها لأمام رجولـه
: إنتا كويس ؟
: ايش شآيفـه ؟
رفعت اكتـآفها ودموعها تزيـد : مدري انتا قولي
حرك راسه باايجـآب
زمت شفايفها واكتفت بالنظر , تشبع عينها فيــه
وهوآ كآن يتأملها , نظراتهم ابلغ من الكلام

حســآم ..]
بمجرد ماجات الممرضه ونادت ... مو عارف ايش اناديها ...أم ابويـآ احس انسب من جدتي !
عرفت انو منـآل جـآت
افتكرت كل شي عشنـآه مع بعض , كيف قدرت تتخطـآه !
عشــآني بتسوي ذا كلـه ؟
ماحبيت تدخل وانا مسدوح , زي مابتقوي نفسـها حقوي نفســي , حركت رجلي بصعوبـه جلست بصعوبـه
أنفتح الباب سمعت صوت خطواتها وبعدها شوفتــها
قربت منــي
مو القرب الي اباه كآنت في مسافه بيننا
اشتقتلها.!
مديت يدي لها ابا ألمســها
ابا ارتــآح
اهدى من كل اللي حولي
قربتها مني واتأملتها
كيف حنسى ملامحها الخايفه ؟
كيف حنسى بكاها ؟
صرختها ؟
لمسات يدها وترجيها
كيف حنسى اني السبب في اذيتها .!
كيف حنسى قطرات الدم اللي نزلت منــها بسببي !!

[ غرفـه 402 ]
نظرته الشاردده فيـها طاغي عليها تساوؤلاته المؤلمـه فوقتـه لما قالت : وحشتني
بلل شفايفه الجـآفه بصوت خافت :وانتي كمـآن
اشرت على السرير :عادي اجلس
ابتسم : حقولك لا يعني ؟
ابتسمت زياده وبدلع رفعت كتفها : مدري شايفتك متغير عليا
رفع حوآجبه ونزلها
ضحكت جلست على السرير : وحشني صوتك بجد مفتقدتك كثير
رفع يده ودف خدها بشويش : سايره قليله ادب
: ههههههههه أنتبه على نفسك
صدمتــه ضحك لاشعوريـآ : ايش بك ياماما !
وجهها مال للإحمرار : ههههههه اليوم ضربت نهى عشان كذا شايفه نفسي
اختفت ابتسامتـه : ليش ؟
مازالت بنبرة صوتها تحاول تلطف الجو : بدون سبب شوفتها قدامي روحت ضربتها
اترفعت حوآجبه !!!!!!!
منـآل غمضت عينها وفتحها : انا سايره عصبيـه ماتحمل فكرة انك هنا وماشوفك فلما شوفت نهى قلت بس دي اللي لو ضربتها ماححزن وروحت اجري ومسكتها من شعري
كآآآن هـــآدي
ماتوقع انو لو شافها حيتكلم كثيــر
ماكان له خلق يتكلم
لكن فجعته !!!
وير از منـآآل مو عارف !
منال بفخر : بجد اتكلم ! ماحسيت بنفسي الا لما خرجوني من الجامعه , كنت مبسوطه ومو خايفه
حسـآم رفع يده على جبينها نزلت يده : ههههههههه ايش بك
: إنتي اللي ايش بك رجعيلي منـآل
وسعت عينها برعب ومسكت يده: انا منال الجديده وماحسيبك
قتلتــه
ضحك من قلبــه : منال اهجدي ولا تسوي مشاكل
منـآل : طلعت خوآفه ,ماعرفت تدافع عن نفسها
: باغتي الأدميــه فجأه , انا لو جيتيني تجري وضربتيني حخـآف
منال : هههههههههه انتا ليش في صفها !
حسـآم فجأه ماعلق وقال بعد ثواني : وحشتني ضحكتك وحشني كل شي فيكي , وحشتني ريحة القهوه ووجودك حولي
خفت ابتسامتها : متى حنرجع لحياتنا ؟
حسام بلع ريقـه : كل شي اتغير دحين !
: ايش الي اتغير
حسـآم : صعب اعدد بس مافي شي حيرجع زي زمـآن _ اتنهد _ اهل ابويا رجعـو !
: شايفتهم ليش متضايق ؟
حسـآم شد على ملامحه : اباهم يمشـو , مو عارف كيف اقولها في وجههم , بحاول احترمهم بقدر الإمكان لكن عارف نفسي حوصل لمرحلة اقول كلام ماحيتحملوه
غيرت جلستها بااهتمام : مافهمت ليش حتبعدهم
حسام باانفعال مبالغ رفع اكتافه وارتفع صوته : مو مرتـــآح ,حاسس كل شي يسوه نفاااق , متعاطفين زياده عن اللزوم وكأنهم يعرفوني
مدت يدها له : مافي سبب يخليهم ينافقوك !
سحب يده واشر على الباب : هوا مين اللي شايفهم انا ولا إنتي
رمشت بفجعه رجعت مسكت يده وارتخى صوتها : اهدى حبيبي ! بس بسئلك ليش معصب !
مرر يده على العلميــه وجهه طغي عليه الألم : مو مرتـآح يامنـآل كلمي عبدالرحمن يتصرف اي احد يخرجهم من حياتي مابى اغلط عليهم
ماجادلته :طيب اللي تباه ياقلبي لاتزعل نفسـك
حسـآم سكت لثواني ورجع يذمهم : ويجيكي ولده يقولي لاتزعلها هيا مريضه وماحست بالسعاده االا عندك إإإإيش شغل الأفلام دا !!! مسوي الولد البار على قفايا
قالت لاشعوريا : اللي يشبهك ؟
رد بانفععال سريع : مايشبهني
مررت يدها على رقبتها باارتباك : طيب _ بتردد_ مايستاهل إنك تعصب
: انا دحين معصب ؟
عيونه تنطق شــر ماعلقت تطـآلع فيه وكأنها تقوله ايش رايك !
سئلها بصوت اعلى : انا معصب ؟
بللت شفايفها بتوتر واتكلمت بصوت لطيــف : ماعلينا من أحد ماهمني حاليا غير صحتك طيب حبيبي ؟
مارد عليـها طـآلع بااتجاه معـآكس والشر طاغي على وجهه
منـآل رفعت يدها ومسكت يده : حسـآم
:لا تنـآديني حسـآم كرهوني باأم الإسم
اترفعت حوآجبها بصدمــه !
عدلها اسئلته ويباها تجــآوب : فهميني انا ايش دخلني يقولي اتحملها عشانها مريضه ؟ ايش لي اتحملهم عشان ابويــآ !!!؟مات وشبع في قبره ولا احد اهتــم
دخلـــت فجأه
كيف دخلت ماسمعــه
ممر صغير وبعدها الغرفـه
من متى في الممر ماكان يدري
بس اتوجهت لشنطتها بدون ماتطـآلع فيه
بخطوات ثقيــله
منـآل وقفت بسـرعه
وحسـآم بكل كبرياء وكأنه ماقال شي رفع حاجبه المشطوب.!
منـآل دقات قلبها تتسارع
كذاب !
موقف صعب جدآآآ صعب
لكن بيدها المجعده تفتح شنطتها ودورت باارتباك واضح قالت بتبرير وعينها ماترفعت نهائيا عليـه : باخذ بس الدوآ
وقلبت في الشنطه والدوا قدام عينها لكن كلمـآته كآنت عاميتها
اخذت الدوا بعد دقيقــه من التفتيش
وبنفس المشيه بدون ماتطـآلع وبدون ماتعرف مين اللي معـآه قالت بتبرير : بروح اجبلي مويـآ
منـآلأ وجهها طغى عليه الإحراج
ردة فعلها تحزززن
توضح انها سمعت ومو قادره تطـآلع فيه عشان لاتوريه عيونها المليانه دموع
رجفة يدها , مشيتها , اهتزاز صوتها !
منال طالعت في حسـآم !
ملامحه طااغي عليها القسوه المصطنعه
كيف تلومـه وهوا بدي الحـآله !
قلبها مو مطـآوعها !
حسـآم كل يوم بشخصيه وطبـآع مختلفه !
حسـآم مشتت وضعيف ومو عارف كيف يتعامل مع اي شي
بلعت ريقها , قربت منـه وقالت وكأنه ماسار اي شي : لاتزعل نفسك
: مو زعلان كويس سمعت
عيونها تتفحص ملامحـه اتشتت مو عارفه ايش تقول : آآ ... متى ..ممكن تخرج
: بكرآ
زمت على شفافيها ورجعت اتكلمت : فين حتروح
: ايش بك كذا تتكلمي !
: ها لا ولاشي ..._ اشرت باارتباك _ انفجعت لما دخلت
ماعــلق ,سحب جسمــه للخلف , شد على عيونه لما حاول يرفع رجوله
قربت : اساعـ
وقبل لاتكمل كلامـها رفع يده وقال : لا
ضمت يدها تحت صدرها , بيحاول مره مرتين ثلاثـه لحد مارفع رجولـه وسند ظهره على المخدات وانفاسه تتسارع
غمض عيونه وقال بتعب : ان شاءلله لبكرا اقدر اوقف على رجولي
قربت للسرير: معليش حبيبي لك فترة ماكنت تحركها اكيـد اتأثرت مع الايام حتتحسن لاتشيل هم
ماعلق ولا فتــح عيونه ..
منال : حمشي بلاش ترجع تاني وانا هنـآ
: خليكي
منـآل : حجيك تـآني و
قاطعها لما فتح عينه وقال بعنـآد : ماحتمشي عشانهم
منـآل : مو عشانهم انا لازم امشي
حسام اكتفى بنظرته لها وبعدها اشرلها : طيب يلا روحي
مووووقف سيــئ
مو عارفه تتعـآمل معـآه
مسكت يده ويدها الثانيه جات على خده : طالع فيـآ
عينه جـآت في عينها نطقت كلماتها بتوتر : تباهم ؟
مارمش
انتظرته يعــلق
باعد بين شفايفـه
خرجت الكلمـآت بثقـل : فيـآ ..إللي مكفيـني
حركت راسها بتفـهم وكأنه قلها اكثـر من دي الجملـه ...
غيرت الموضوع ودعتـه وخـرجت



,

d3do3aa ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©



حاول ينـآم
ماقدر
لحظـة دخولها وصوتها يتكرر في رآسـه
فتح عينـه يـطـآلع في الساعه المعلقه على الجدآر
مــرت ربع سـآعه من خروج منـآل
" راحت ! "
شنطتها هنـآ
رجع غمض عينه
بين تصنع الرآحـه , وبين الوسوسـه والقلق الداخلي
عشره دقايق ثانيـه
ورفع راسـه من على المخده
ضغط على الزرالمخصص لنداء الممرضات
3 دقـآيق ودخلت الممرضـه , سئلها عن حرمه كبيـره في السن , خرجت دورت عليها في نفس الدور ورجعت قالتله مافي احد
زفر بتوتر
وسنـد راسـه على المخده
" بكيفـها "
نطقها وقبضـه قلبـه
انفاسه بتتسارع والإختنـآق يزيــد
" ابوه حيرضى بالإهانه اللي سواها لأمـه "
" أم ابــويا !"
ردد دي الجملـه 7 مرات وهوا يحاول يستشعر صلة القرابــه !
وكل مايرددها دموعــه تزيد في عينــه
" أبويا حيسـآمحني ؟ "
" مايكفي اللي عـآشـه ... حتى في مماته حأذيه !"
" تركهم عشـآن أمي ...ماحتكون دي امنيته يرجعلهم "
جلس ..مد يدو اليسار تحت ركبتـه اليميــن وحرك رجله لطرف السرير وكرر الحركه لرجلـه الثانيـه
نزل رجولـه , جلس على طرف السرير
وماعرف ايش يسوي!
الكرسي بعيــد
رفع عدسة عينه على الساعه 40 دقيقــه ...!
تأنيب الضميــر بيقتلــه
احساس انو ابــوه زعلان منــه خانقــه
مايستاااهل
مايستاهل امـه مايستاهل انو يكون ولده مايستاهل ولا لحظــه عاشها قبل وفـآته
اياديه الإثنين ممدوده عن يمينه ويساره وشادد فيها على السرير
ودخلــت ...
رفع راسه بااتجـآه الصوت وشافها
طالعت فيه بدون ماتركز في ملامحه وشتت عينها
ثواني ووقفت حركه
ورجعتتطـآلع فيه
وهوا عينه لسى عليها
دموعه بعينه
خشمه محمر
عروق جبينه بارزه
نسيت كل كلمـه قالها وجات لحده : ايش بك ! فيك شي؟ _ تنتظره يتكلم وعينها تتحرك بخوف عليـه _ في شي يوجعك
ماعرف ايش يقولها فاحرك راسـه باايجاب
: انادي الدكتور
رفع يده مررها بشكل سريع على عيونه وقال بااختنتآق: لا
ملامحها بتضعف , لحظة صمت , بتشوفه يحاول يقاوم ألمـه لكن بيحاول يحارب كبرياءه ومو قادر ينطق باأي كلمـه
" ليش ماسئلته عني "
" ليش ماحاربته عدنـآن واخذتوني منـه "
شاف يدها تتمد له لكن قبل لاتلمسه اتراجعت
مجرد ثانيتين ورجعت مسكت ذراعه :انسدح يمكن ترتـآح
ماتحرك
يدهاا اتحركت على ذراعه المكشوفـه وبااهتمام صادر بدون اراده منـها : انسدح الله يرضى عليـك حترتاح ياولدي
مـآرد
أتنهدت بقلة حيـله,عينها تتأمله بعتب وعينه مو قادر يرفعها عليـها قالت بعد صمت: مات وشبع في قبـره وماهتمينآ !!! ...فقدت ولدي قبل سنيــن لكن بعيش كل بداية يوم ألم فقدآنه , جدك مات لكن قدرت اوقف على رجلي بس ولدي لما راح انكسرت وليومك ذا مافي شي يعوضني بموت مجدي جزء مني مـآت , بصبر نفسي بوجود اخوانه لكن أتمنى كل يوم أنا اللي موت مو هوآ , كيف كيف يجي في بـآلك إني انا وأخوانه كآن سهل علينا غيابه! _ وجاوبت من غير مايسئـل- ماقدرت اتحمل موتــه فاكيف حتحمل وصيته اللي حسستني كأني في حياته ولاشي , مجدي وصى صاحبه على ولده واحنا عايشين تدري بسبب وصيته سرت افكر في كل مكالمه بيننا افتكر كل مقابله كل موقف , وكيف اقدر ارجع السنين لورى وأفهم معنى وصيته ! كان شي واضح لكن صعب اني أفهمه لأنه معنـآه حيجرح اكثر وصعب اني اجادل فيــه , تركت الشخص الوحيد اللي يذكرني بولدي ...ووصلني بعد سنه خبر وفاتك ولـ
خانها صوتها
رفعت يدها بااكتفـآء
واستعانت بااقرب كرسي وجلست تبــكي
صوت بكاها المتعب ماقدرت تحبسـه
ودموعه محجره بعينه
استمع لبكاها
دقيقه
دقيقتين
حاول يتكلم ماقدر
3 دقـآيق
4 دقــآيق
:كل ..شي ..حولي ..صعب ..كل ..شي ..عشته ..صعب
ماقدر يقول اكثـر من كــذا
صوت بكاها اختفى بمجرد كلامـه
كآنت تكفيها دي الجمله
مسحت دموعها
سندت يدها الضعيفه على ذراع الكنبه ووقفت
مشيت اتجاهه وكعادته عيونه ماتطـآلع فيها
وقفت امامه وقبل لاتتكلم هوا بكي واتكلم : جيتـو بعد ماتهديت ..جيتو متأخر وماحتلقو منـي شي
اترفعت يدها على ركبـه : وميـن قـآل مستنين شي منـك ,إحنا ايش ماعطيناك في عيننا مقصرين في حقـك اولادي يجوك وكلمه وحده مابتعبرهم فيها ومحد فتح فمـه يمزحو ويضحكو ويمشو كل همهم يغيرو جوك كل همهم يكونو حولـك تتوقع لو خرجت من المستشفى ماحيدقو بابك , حيخلوك تكمل حياتك لوحدك؟ ..تتوقع حنتنازل عنك _ رفعت يدها ومسحت دموعه _لسى بصحتك وعافيتك لاتقولي اتهديت الله يخليك وتقتلني لسى الحياه قدآمك, فرص كثير قدآمك , ربي مارجع فيك دي الروح إلا عشان تعيـش , إنتا ولدي سواء رضيت ولامارضيت لكن ماحستنى منك مقابل ماحستنى منك اهتمام وسؤال انا حبـآدر ودا يكفيني
" كل همهم يكونو حولـك "
" تتوقع حنتنازل عنك "
"إنتا ولدي سواء رضيت ولامارضيت "
" ماحستنى منك مقابل ماحستنى منك اهتمام وسؤال انا حبـآدر ودا يكفيني "
يد دافيـه مسحت دموعه
كلماتها مريـحه
متمسكين فيه حتى لو مايباهم
تعب جسمه خلاه ينسدح وينـآم
كلماتها مسكن مريــح اخذه بدي اللحظـه
بين الصحيان ونوم وحاسس بيدها تتحرك على شعره
سامع همسـآت بسيطه تخرج من فمهـآ
أدعيـه مريحه , لحظـه مريحه

.,’.....

السـآعات الأخيــره ...النوم بعيد عن عيونهم .. الإنتظـآر مخيف
السـآعه 2 الليل , فتحت باب غرفتها وماكانت الوحيده اللي عايشه الخوف
: مانومتي
صبا حركت راسها بنفي اتوجهت للكنب وجلست معـآهم
يسـرى وامـها
ام فراس : المحامي مارد عليـكي
يسـرى : لا مابيده شي
صبـآ : ايش فيه ؟
يسـرى : نفس الكلام الي قلتلك هوآ , متخوفين من سلمـآن
عم الصمت , قلق داخلي , خوف حارمهم من النوم
دق جرس الباب
صبا طغى عليها الاستغراب ,ام فراس اشرت على يسـرى : افتحيلها شرفت الأخت كأنو ناقصه اليوم
يسرى فتحت الباب ودقيقـه دخلت حنان والإبتسامه طاغيه على وجهها : جيييتكــ
وقبل لاتكمل نغزتها يسـرى بكوعها يعني مو وقتك
خفت ابتسامتها وجات لحد امها سلمت عليـها
نزلت الشنطه الي ورا ظهرها وسلمت على صبـآ
الكئآبه طاغيه في المكـآن
امها ضربت اياديها فوق بعض : ايش اقول لأبوكي دحين مع مين جيتي ؟
حنان : تعبت وانا لوحدي هناك الجيران هلكوني
امها رفعت يدها : قوليلي ايش اجاوب على ابوكي
حنان : حقولو صحبتي جاابتني
امها : والسياره اللي مستأجرتها حتطلعلها رجول وترجع لوحدها !
حنان ضحكت واختفت ابتسامتها من ملامح امها
يسرى حركت راسها بتعب حتى لو ظروفهم سيئـه مودها دايما رايق وعـآلي !!!!!
حنان مسكت اذنها بتوتر: وإحنا راجعين حقولو حرجع مع صحبتي
: يعني تبي تكذبي برضو
يسرى جلست جمب صبا وهمستلها : دي حيآتنـآ دايما , طبعا حنان كل ماتسوق تسوي حوادث فابابا سحب منها الرخصه وخلاص الباقي اتوقع واضح
صبا مميله جسمها على يسـرى وهمستلها : طيب انقذيها
يسـرى : تعبت فاسرت احب اتفرج كل مره كيف حتستعبط
,
حنان مازالت واقفـه والعيون كلها عليها , يسرى الوحيده اللي عيونها تدل على انها تبا تضحك وبتتشمت : ياماما ايش اسوي يعني ابا اكون معاكم في المحاكمه
: وتحطينا تحت الأمر الواقع ليششش! تستأجري سياره وف نص الطريق تديني خبر ايش اقوله دحيين
: مابحطكم تحت الأمرالواقع شايفتكم حايسين قلت ادبر نفسي واجيكم
: ياألله ياأللله على مبرراتك السخيفه _ وقفت _ بروح اصلي الوتر
مشيت حنان علت صوتها : ادعيلي معـآكي
ادتها نظره فجعتها رفعت يدها بتراجع :لاتدعيلي
يسرى رفع يدها على جبينها وغطت عيوها ومن يومم مانقفل الباب قالت : هههههه انتي حمــآره !
حنان: والله مصدومه والله والله مصدومه بجججد اتوقعتها تقولي الواحد يعتمد عليكي وتعرفي تدبري نفسك
يسـرى : اشك انك تفكري احيـآنا يعني لو لاقدرالله سرلك حادث في الطريق احنا فايقين لمصيبه
حنان رفعت حاجبها : شوفي مين اللي جاي يتكلم _ رفعت جوالها _ عبدالله حرق جوالي ماما وبابا قالولو انك رجعتي وبيتجنن عشان يوصلك
يسـرى ملامحها طغى عليها الإنزعـآج : لاتجيبي سيرته
حنان جلست على الكنبه طالعت في صبا : ليش زعلانه ترا اخويا ان شاءالله طالع انا جيت عشان لو انحكم عليه بالسجن اقوم اضرب الكل
صبا كان الهم طاغي على وجهها : هههههه دخيلك خليكي بعيده
حنان :بجد وحشتيني كان لكي حس جميل في السناب بذات لما كنتي موظفه في الكـآفي
صبا ابتسمت : مالحقنا نكون مستقرين
حنان : ان شاءلله ازمه وتعدي وتعيشي احسن استقرار _ فرصعت عينها فجأه_ بجد انتي حـآمل ؟
يسـرى : ههههههه في دقيقه وحده جبتيلي الصداع
حنان شمقت في وجهها ورجعت ملامح الصدمه في وجهها وهيا تستنى تعليق صبا: حامل!
صبا : إيوا
حنان لانت ملامحها : وااا ياقلبي , ماتخيل فراس أب_ حطت يدها على قلبها _ مو قادره اتخيل بجد

كـآن وجودها خفيف على قلوب الكل , لحد الساعه 4 وانسحبه لغرف النوم وقبل يسـرى لاتقفل باب الغرفـه فجاه مسكت الباب
دخلت يسـرى وقفلــته قالت بهمس بعد ماطالعت في رايد : مييين ذا مـآلك
يسـرى رفعت حوآجبها الإثنين بخجل : هآ ! _ ابتسمت _ مين جبلك سيرته !
وسعت عينها : يعني كلام عبدالله صح !!!!!!!!!!!!
يسرى ضربتها على ذراعها : بلا هبــآله
دق جوآلها بيدها رفعته " مالـك "
حنان حشرت وجهها بالجوالوشهقت لما استوعب : وتقولي فيكي نوم !!! , _ زادت ملامح الصدمه _ وتتثاوبي في وجهنا وانتي داخله تكلميــه !!!!
يسـرى صمتت الجوال : حنان اهجددي
حنان زادت شهقتها : ياألله ماما وبابا حتجيبي أجلهم بدا الخبـر
يسـرى : ممكن تسكتي شويا بس برد عليـه وارجع لتحقيقك
حنان سكتت ويسـرى حطت كل سماعه في أذن : الو _ اشرت لحنان تخرج _
حنان سحبت السماعه الثانيه ودخلتها في اذنها
يسـرى : تمام _ تحاول تسحب السماعه لكن حنان بصباعها نغزتها في وسطها كل ماتحاول تسحب _
كاتمه ضحكتها , أتنازلت , : إنتا كيفك
وجاوب برده المعتـآد لما يسمع صوتها : حـآليآ تمآم
حنان رمت السماعه وهمست " اااايش داااا "
يسـرى تضحك بدون صوت : روحت لقصي ؟
: دوبي خارج من عنده كآن نايم ماحبيت ازعجه
يسرى : لو روحت بدري كآن احسن
مـآلك : ابويا تعب يومي كلو راح واحنا معاه تحاليل وحوسـه
يسـرى : سلامتـه ايش فيه ؟
مـآلك: موضوع يامن شويا صعب عليـه _ غير الموضوع _ كيف امك وابوكي
يسـرى : بابا حابس نفسه بالغرفـه وماما مو قادره تنـآم
مـآلك : وإنتي ؟
يسـرى طالعت في حنان بتوتر لما رجعت اخذت السماعه
طول صمت يسـرى
مـآلك: متوتره ؟
يسـرى بااحراج : صعب , اني اتكلم قدام الكل
مـآلك : خلي عينك عليا واتكلمي
يسـرى : عشان باابا يطلع يديني كف
مـآلك : هههههههه عارفه ايش اتمنـى ؟
حنان رفعت حوآجبها
ويسـرى حاولت تسحب السماعه وقـآلت : ايش ؟
مـآلك : يرجع يوم الشـآليـه
حنان وسعت عينها رمت السماعه وشردت من الغرفــه
يسرى وجهها احمر ضحكت من ردة فعل حنان من الموقف البايخ اللي بينهم : مأتمنى احذف ذا اليوم من ذاكرتي وحياتي
مـآلك :انتي جديه وانا جدي اللي سار كسر حوآجز كثيــر
يســرى سحبت المخده وحضنتها قاطعته : لاتكمل ابا انسى في صوت جوت راسي اول مافكر ايش سويت احس انو يصرررخ عشان حتى بيني وبين نفسي ماكمل التفكير فلاتحكيني شي الله يخليك
مـآلك :هههههههههه اسف بس مو قادر لما اتعب من كل شي حولي اتذكر ذاك اليوم عشان اقعد مبتسم لوحدي

مكــآلمة لمدة 30 دقيقـــه , اتصل بعد الفوضى الي حولـه
يرتـآح لما يسمع صوتــها ... كلامهم سطحي مافي اي شي جديد يعرفوه عن بعض
لكن بسبب الضغوطـآت ماعندهم فرصه ...
قفلت , خرجت من الغرفه تدور على حنان
لقتها متربعه على الكنبه واول ماشافت يسـرى قالت : اتوقعت عبدالله كذاب _ طالعت في اتجاه غرفه امها وبعدها في اختها _ انتي انهبلتي
يسـرى جات جلست جمبها : اسمعيني طيب من البدايه
حنان: خايفه اسمع
يسـرى وجهها طاغي عليه الإحراج : مرا ثانيه بطلي لقافه ولاتسمعي اللي بيني وبينه
حنان : الله يحفظك منحرفه وجريئه اهنيكي ياهانم
يسرى : هههههههههههه حتسمعيني ولا كيف
حنان : اتكلمي اتكلمي اخويا اتزوج فجأه وعرفت انو عايش بين عصابه وانتي لسى وراكي قصه ثانيه
يسـرى حكتها كل شي من البدايه للنهايــه
انتهت بمضاربتها مع عبدالله وجيتهم لهنـآ
حنان بملامح على وشك البكى: رايد وجعني قلبي عليه
يسـرى: تخيلي عبدالله مو مهتم و لا فكر حتى فيه ياحنان شوفيه طول الوقت نايم يصحى احاول العب معـآه ماله نفس يسوي شي
حنان : لازم تخرجيه
يسىر اتنهدت : انتي شايفه الوضع
حنان : الكلب عبدالله والله ماجاب سيرة رايد في اي كلمــه كأنو ولد الجيران
يسرى : ماهمني حاليا غير انو مايباه خلاص حسيت خرجت عبدالله كليـآ من حياتي حتى ولد ماله شي عندي
حنان : ماتوقع حيسيبك في حـآلك هوا لو وصله موضوع المحاكمه وإنو انتي كنتي موجوده حيرجع
يسـرى : ماهمني بابا عارف كل شي
حنـأن : الله يستــر يعني ابا انبسط بالكائن اللطيف اللي حكيتيني عنـه لكن موضوع رايد حارقلي قلبي والمواقف صادمتني ..احنا كنا في عـآلم وانتي في عـآلم


العقارب بدأت تمشي بشكل بطيــئ, مخيــف , مرعب , الساعه 7 الصبـآح الكل جالس في الصـآله ..
فراس كآن بيمر بمرحله اسوء منـهم له 24 سـآعه صاحي
ماغفى
مانسدح
يطـآلع في يده ويقبضها ويفتحــها
يقبضها ويفتحها
حلمه راح من يده فاهل حريته حتنسلب منـه !؟
انفتحت البوابـه , نادوه , خرج وهنـآ بدأ مايحس باأي شي حولـه
مُسيـــر
يمشي فين مايطلبو منـه
يغير ملابسـه
يركب السياره ويتوجه لقاعة المحكمـه
كل شي ثقيــل , كأنه كآبوس مخيــف
صعب يعيش ذا الموقف
والصعب لحظــة دخــوله للمحكمـه
نظرات ابوه , اخواتــه , زوجتــه
امـه مع رايد في الفندق كآن ذول يكفـوه
الغصــه فيهم كلـهم , حاسس بنظراتهم , حاسس بصعوبـة موقفــهم
انفتح البــآب ودخل شخص ماتوقع يشوفــو...!
لكن برغم كل شي يعيشــه ابتســـم ...


,’,...


غرفــه [ 402 ]
السـآعه 8 الصبـآح ,دخل عمـه زايد وكنــآن
وجدته نايمـه
واضح عليها التعب مرت 7 ساعات على نومـها
جا عمـه وبهمس قـآل : كيفك
: تمام
طالع في امـه : من متى نايمه
رفع اكتافه بدون مايعلق
دخل الدكتــور وهوا مبتسم : صباااح الخيــر
جدتـه قامت من صوته وعدلت نفسها باارتباك جا لحد حسـآم : بدأت فيك اول واحد عشان ابشــرك واقولك تقدر تخرج
فٌرجججت
ابتسم : الحمدالله
الدكتور : كيف رجولـك
حسـآم : حركتهم لكن مدري لو وقفت حقـدر اوقف وأمشي ولا
الدكتور : بسيطه لو مو اليوم بكرا او بعده حتقدر حخلي الممرضه تجي تديك كل التعليمات اللي تسويها والأدويـه والحمدلله على السلامه
: الله يسلمك
خرج وعمه خرج مع الدكتور بيكمل اجرائات خروجـه مع إنو ماعنده اي شي ربع ساعه ورجعلهم ثـآني
في يده عكازات وكيس ادويـه وشنطة ملابس حط الأغراض على السرير وقال بتردد :تقول الممرضه واحد اسمه همام كمل اجارائات الخروج وحط دي الأغراض لك
قلبه غااص جوتــه
حرك راسه وملامحه تدل على الف شي
سحب شنطة ملابسه بااتجاهه وفتحها باارتباك واضح
ملابس , محفظتـه , جوال جديد , انخنق زياده : حدخل اغير
حاول يوقف , زايد مدلو العكـآز الأول وبعدها الثاني
دخل للحمـآم قفل الباب وجدته تطـآلع فيه : يمكن يحتاج مساعده
كنـآن : خلاص خليه يعتمد على نفسه
جدته : شيل ولدك عني
زايد : ههههههه خليك ساكت ياكنـآن
كنان : قلتلك مالو داعي اجي _ عيونه منفوخه من قلة النوم _ حياتي سارت صعبه
جدته : مسكين مانومت تلقاك 12 ساعه عشان كذا حياتك صعبه
كنان : ياقلبي ايش بك .؟ تبيني ابوس راسك عشان تحبيني ثاني ولا ايش اسوي يعني
جدته : ههههههههه _ اتوجهت للحمام بتدق الباب الا زايد همسلها
: ياأمي سيبيه
مشيت بااتجاه الكنب وجلست وباين القلق على وجهها
امـآ حسـآم لأول مرا يشوف جسمه كيف مندمر
العمليتين ملتئمـه لكن اثار العمليـه ظاهر
رجوله منفخه بسبب قلة الحركه
كدمـآت منتشره بكل جسمه
لبس البلوزه والجينز , خرج من الحمام بعد 13 دقيقــه
كآن شي صعب جدآآ صعب لكن اتنفس براحه بمجرد خروجــه
اتوجه للشنطه اخذ الشراب والجزمـه اتوجه للكنبـه
وماقدر يثني جسمـه للأمـآم
وقبل حتى لايفكر لقى عمو زايد نزل على ركبــه واخذ الشراب
انحـــرج
مد يدو : لا خلاص م
لكن ماقدر عليــه, لبسه الشراب والجزمـه ووقف وحسـآم منحرج كٌل اللي قالـه : شكرا
ابتسمله , : ايش رايك تجي معـآنا الفندق نرتـآح ونجلس معع بعض
حسـآم : اليوم..محاكمة ..صاحبي ابا اروح
جدته : مايسير تخرج تعال ارتـآح واسسئلهم ايش سار معاهم
حسـآم حرك راسه بنفي : ماحقدر ,ماحرتاح إلا لو روحت
زايد : طيب نوصل امي الفندق وحوديك بنفسي
:طيب
سحب العكاز ضغط عليــها بالأرض ورفع جسمــه
مشيته ثقيـله , خطوه ويوقفو , خطوتين ويوقفو
: اجبلك كرسي؟
رفــض
خرجه من المستشفى , طلبـه سياره واتوجهه للفندق وبعدها للمحكمـه وكنـآن وعمه معـآه
طول الطريق وهوا يتأمل الشوارع
الحيــآه
كل شي له معنى عميق وكأنه لأول مرا يشوف الدنيا
حتى الهوى اتنفسـه بعمق
ربي رزقه الحيـآه من جديد بعد لحظـآت الموت اللي شافها بعينـه
وصل للمحكمـه ,دخل ودقـآت قلبه تتسـآرع , اتصل على مـآلك , مـآلك خرج من القاعه بصدمـه
دور عليــه ولما جا لحده قـآل : ايش جــآبك
بلل شفايفه بتعب : خلينا ندخل
مـآلك انتبه لعمه وولده سلم عليـهم ومشي جمب حسـآم : كيفك
:الحمدالله ماصدقت يخرجوني عشان الحقكم
: الله يهديك ياشيخ مالها داعي جيتك
طالع فيه بنص عين وكمل طريقــه
فتح الباب , خطوات بسيطــه ووقف لما لمح فراااس
لبسه المخصص للمساجيــن
ذقنه
وجهه الشاحب
,
فراس كآن في المقدمـه بجوار المحـآمي لسى حتى ماجلس : قصي جا اقدر اكلمه !
المحامي طالع للخلف : دقيقه
اتوجه للشرطي ,ضاق عين المحامي وهوا يشرحلـه الوضع
طالع في القضـآه وبعدها اشر لفراس مشي بخطوات متتاليـه
اهله كلهم يطـآلعو فيـه
عدى الكراسي الخشبيـه الطويله عن يمينه ويســآره ووصــل لحده
وحضنــه
ضحك وقال بصوت مهزوز مايل للبكى : لو انسجنت دحين ماعندي مشكله
قصي ماعلق وفراس بعد عنه ويده اليمين على ذراع حسام اليساره ويده اليسار على ذراع حسام اليمين , شادد عليـها قال : والله إني مبسوط هيا دحين كيف افهمهم إني مظلوم
قصي ابتسم غصبا عنه بين دموعه : مو عارف ايش اقولك
ملامحه طغى عليها البكى , ضعيف بشكل ماتعودو عليـه
فراس بصوت خافت والششرطي لسى وراه : ايش بك عادي حتى لو انسجنت حسوي استئناف وارجعلهم من جديد ياأنا ياهمـآ
حرك راسه وفراس رفع حـآجبه وقال بحده : هييي ايش ببك ماعشنا ذا كلــه عشان احد يكسرك _ كآن صوته مصطنع لأنه اول واحد انكسر _ وربي إني مبسوط لأنك هنـآ مبسوط لأنك قومت ايش ماكان اليوم الحٌكم والله حرضى فيه
الشرطي نادى فراس
فراس طالع للخلف ورجع طـآلع بحسام , ملامحـه شدت بتمـآسك : بيننآ كلام
حسـآم ماعرف ايش سرلــه
خنقه منظر فراس كآن اخر مرا شافــه لما قــآله
" اتمنى إني ماعرفتك اتمنى إني ماشوفتك "
"لاتخليني في يوم اسمع حتــى اسمك "
جلس بجوار مـآلك على الكراسي الموجوده في اليمين وعمـه وراكان في الكراسي على يسار جلسو بعشوائيـه
فراس وجود حسـآم اعطاه أمل
كآن مكتئب لكن شاف شخص اسوء منــه فاضطر يمثل القوه
وبدأت المحـــآكمـــه ... وبدأت الجروح تفتح بقسوة , باألم
تفاصيــل حسـآسه ذكرتها يسـرى بالعلــن
ابوها خافض راسـه ويضغط على اياديه المثلجــه
حنان الصدمـه واضحه على ملامحها
صبـآ إللي سرلها و سار لفراس خلاها تتقبـل اي شي ممكن تسمعه الجمود طاغي عليها
اسئله متعدده تنطرح عليـها
تشتتها , توترها , عينها تجي على فراس
وتعرف انو كل شي بتسويه عشانه وترجع تتمآلك نفسها وتجاوب
دقايق ثقيــله
انتهت
وقفت
مشيت وموقادره تركز في ملامح اي احد
كل شي يرجف فيــها
عدت في المنتصف وقبـل لاتتوجه للكراسي اتمدت يد فراس ومسك يدها
فاااقت
طالعت فيـه
نظرتــه فيها ألف معنـى
ندم لأنه حطها بدا الموقـف
شكر لأنها طوقـ نجآته
غبنه لأنه حاسس بخوفـها
ابتسمتـله
واتباعدت اياديهم ,اتوجهت للكراسي جلست جمب حنان
وحنان مسكت يدها بدون اي كلمــه ..
دقـآيق ودخل سلمـــآن ,,, وفراس رجولـه ماقدر يوقف حركتها
عينه تتبعه ,
[ ذكرياته تتجســد أمــآمه]

" خفض جمسه بااتجاه فراس وقال بدون مقدمـآت : صاحبك ليش متواصل معاه ؟
بصوت متقطـع : مـ آ عـ رف شي
سلمـآن خرج السكينه اللي في جيبــه , مد يدو لأيادي فراس , فتح يد وحده من بين الحبال سحبـها للأرض
وبدون اي سـآبق انذار رفـع يده وغرس السكيـن في باطن كفـه والارض
وصرررخ فراااس بجننون
سلمـآن ربط يده السليـمه في العواميـد ويده الثانيه مغروسـه
مسك وجه فراس وقال بتهديد : عندك سـآعه لو ماجاووبتني على كل سؤال اقولك هوآ , يدك حقطعها عن باقي جسمك
الدم يخرج بين حواف السكيــن
دموعه نزلللت من الالم
يبا احد يسحب االسكيــن
كلمــة آآآه تخررج بصوت مهزوووز مبحوح
صرخ صرررخ لحد مابدأ ياأن واتخدرت يده واتخدر راسـه من ألألم كل شي سوود بعينـه
ارتخى جفنـه وعضلات جسمـه في نفس اللحظـه .."
" حـآليــآ "
جلس سلمــآن جات عيننه على فرآس ابتسم وحاجبه ارتفــع
مافي اي بوادر للندم وكأنه قتــله لأهل عدنان كفــآآه
دخل السجن وراسه مرفوع
محد دمــــره
هوا دمر عدنان
بيده قتل اطفــآله وزوجتــه
بيده انتصــر
ونشوة الإنتصــآر متعتها تخليه يتحمل كل العوآقـــب

يد المحامي اتمدت لرجل فراس بصوت خــآفت :أهدى وامسك اعصاابــك
وقف المحـآمي اتوجه لسلمــآن
شغل المقطــع المسجل بينه وبيــن شآدي
الصوت مسموع للكل ...
انتهى التسجيــل , حط ورقه وقلــم قدآمه
ماسئله " هل إنتا اللي بتتكلم ويعطيه مساحة للرفض "
سئلــه " مين معـــآك"
سلمـآن كتب على الورقـه "شــآدي "
المحـآمي : فينــو ؟
سلمـآن كتب " عدنان قتلــه "
المحـآمي قرأ جوابه بالعلن, سئل : كيف عرفت ؟
سلمان ابتسم باستخفاف وكتب " عدنان يقتل اي شخص يتعـآمل معـآه "
المحـآمي قرأ الجواب وبعدها علــق : طيب _ اشر على فراس _في التسجيلات انتا كت تحرض شادي على قتل فراس ليش ؟
سلمـآن حرك نظره بااتجاه فراس ,ابتسم وماكتب شي
فراس اياديه اتشابكت , يضغط عليهم يحاول يتمـآلك نفســه
المحـآمي رفع يده : خليك معايا وجاوبني على سؤآلي
مد يدو بااتجاه الورقه وظهره سانده على الكرسي
يكتب
يكتب
يكتب
والإبتسامة مازالت على وجهه
دقات قلوب الكل تتسارع
مازال يكتب
وقلب الورقه بااتجاه المحـآمي
قرأ بصوت عـآلي
" لأنه دخوله من البدايه غلطــه وانا أبتر الغلط وماعطيه فرصه للتفاوض "
المحـآمي: يعني تعترف انو دخوله من البدايه غصبا عنه !
سلمـآن مازال يطــآلع في فراس قبــل لايجـآوب
يتذكر كل لكمـه اخذها منــه ...
لو سجنــه , عدنان حيقدر يخرج من ألف قصـه عيش فيها اشباه فراس وحتكون قضيته الوحيده خطف البنت وصاحبها ..!
لو دآفع عن فراس حيدفن عدنان ويـآمن , حترتبط كل القضايا فيـه
وماعنده مشكله يغرق مع عدنان لكن ماحيغرق لوحده
قدم بااتجاه الطاولـــه وكتب كل شي يعرفـــه
كتب بشكل مطول
والكل يطــآلع في بعض لما مرت اكثر من 3 دقايق وهوا مازال يكتب
حيدددفن عدنــــآن واسمه اتكرر اكثر من مره في الورقــه
قتل شـآدي , حاتم , فريـــد
قتل رجــآله
جنى على نفســه
بعد عن الورقـــه , رفعها ومدها باإتجاه المحــآمي ...
المحامي كآن يحاول يقرا قبل لايتكلم بصوت مرتفع ,وتره كثرت الكلام
خاف يورط فراس
بلع ريقــه واضطر يقرأ بصوت مرتفــع
" شـآدي تلميذ عدنـآن اتعلم منـه كيف يبتز , يهدد يستغل وفي النهايه يقتل
وشـآدي نفذ تعليماته لما فراس دخل فجأه بطريقنا ,,طلب أحد من رجـآلي يروح لمدينة """" ويعرف كل شي عن عيلته
وفهمت التفاصيل من شادي بعد اسبوع , دكتوركم كآن لعبته الجديده قتــل وحده تشتغل معانا لها سنين اسمها عفــآف قتلها بسبب تهديد شادي
خلاصة كلامي عدنان الآمر الناهي من بداية موضوعه وشادي كآن الآداه الي يستخدمها عشان يحمي اسمه
شادي عاش مغفل كل خطوه يمشيها يحاول يحمي نفسه لكن كآن الإنسان الوحيد اللي بيحميــه عدنان لو تباني ابرئ فراس فاحقولك كل عمليه دخلها كآن مجبور لأنو سلاحنا على راسـه "
فراس كآآآآن مصـــدوم ...
المحـآمي حاول يخفي فرحتـه قال بتوضيح : قصدك فراس لما دخل فجأه بينكم , موضوع مقتل الدكتور عـآمر في المستودعات ؟
حرك راسه باإيجــآب
اسئله بسيطه بس للتوضيح ولتكملـة الصوره امام القــآضي
وفراس مازال تحت تأثير الصدمــه ماكان فاهم ليش ســآعده !
ماكان فاهم إنو المجنون اللي قدآمه كل هدفه " عدنان ويــآمن "
حيثبت عليه كل جرايمــه واول واقوى قضيه "فـــراس وزوجتــه "
عشـره دقايق
ربع ســـآعه
عشرين دقــيقه
نص ســآعه
سلمان انتهى وفراس جلس , فراس انتهى شخص من رجآل شادي جلس
اسئله عديده
الموضوع اكتمــل بعين الكــل
وقف المحــآمي أمـآم القضـآة وشرحلهم من جديد وضع فراس
زوجة فراس
حياة فراس المهنيه , العائليـه
عـآد كلمـآت سلمـآن ,عاد كلماتهم في المقطع اللي تؤكد برائـة فراس
ورجع لأهم نقــطه مقتــل عفـآف وذكر القوانين اللي تنص على برائتــه
ذكر بشاعة موقفه
بشاعة العنف اتجاه اختــه
ذكر لجوءه للشرطه وفساد النظــآم
وانتـــهى
ترك الموضوع لهم وجلس جمب فراس
القضاة كآن في جدل بينهم
همسات خفيفــه
ملامح مشدوده
مشهــد مخيــف
حريتــه بين يدهم
قلوبهم مقبوضــه موجوعه متأملــه ومتخوفـه بنفس الوقت
اتوجهه القُضـآ للداخل للمشواره
الدقااايق ثقيـــله
الكــل يدعي
" محكمــــه "
اتنطقت بصوت جدآ مرتفع
والجميــع وقــف
دخلـو وجلسـو على الكرسي
حركات بسيطــه
يسمعها بدقــه
الكل بيجلس الكل عينه من جديد عليـــهم ....
اتشابكت يد القاضي اللي في المنتصف وبصوتــه الحــآد
: بســـم الله بعد الإطلاع على الأوراق وسماع التسجيلات وأقوال الشهود والمرافعه والدفاع ,وبعد المداوله حكمـــت المحكمــه حضوريـآ علــى المتهـم فراس محمد خــآلد اليآسي بالبراءه
القـــآعه كلها وقفت برمشة عيـــن
تداخلت اصوات الجممممميع بفرحـه
إلا فراس مازال جالس " نطق القاضي " براءه وثنى جسمه للأمام واياديه الإثنين اتشابكت خلف راســه
رجلــه ماشالتـــه
المحااامي ركع بااتجــآهه يمرر يده على ظهره : مبرووووك ألف مبرووك
دموعه نزلت على ركبــه
" آآآآآآه "
نطقها من قلللب , باألم , بتعب ,
انتهى الكآآآبوس !!!
سمع صوت ابــوه
استقــآم ظهره
شافــه بين دموعه
وقف بصعوبــه وحضنه
بعد عن ابـوه وكآن يدور عليـــها
رفع يده ومسح دموعه
شافها تبــكي
مشي بااتجاهها
وكل لحظه بينه وبينـــها تمر بعينه
مشيت بااتجــآهه
ووعوده كلــها ماخلف فيها
وعدها يكون لها أمــآن
وعدها انو حيحميها
حيصونها
حيبعد الأذيه عنها
وعدها إنو حيجي ذا اليوم
وجآآآ بحلوه ومٌـــره
ماكانت المسافه طويـــله لكن الذكريااات تنهــآل عليهم بشكل سريــع
وصل لحدها واتلفت ذراعه حولها
خباها بحضنه
اختلط بكاه الصامت ببكاها
ماكانو شايفين اي احد حولــهم
الكل عينه عليــهم ... الكل مخنوق بســعاده
ضحكه بين بكى
دموع والإبتسامه على وجههم
لحظه جممميله وصعبه
قااااسيه ومريحــه
,
يسرى وحنــآن دموعهم على خدهم واقفين وعينهم على اخوهم
يسرى دارت وجهها للخلف وشافت مآلك يطـآلع فيـها ابتسمت حركت راسها بشـكر باإمتنـــآن لكل لحظـه وقف فيها معــآهم

في الكرآسي اللي على اليســآر
ايش دخلهم مايدرووو لكن من لحظة نطق كلمه برائه نطو معــآهم
شد اعصاااب طول الجلســه الكلام فجعهم سارو في نص القضيه ويبو يعرفو ايش الهرجه ايش النهـــآيه
زايد وولده واقفيــن ... : الحمدالله يااارب
كنــآن بين ابتسامته شد حوآجبه , يطــآلع فيها !!! وبينه وبين نفسه في صراع
" دي ايش جابها ! "
زادت شدة حوآجبه وجفنه باستهزاء وشك
" لا ياشيخ انا في مدينه وهيا في مدينه حنتلاقى فـ"
ووسعت عينه من قبل لايكمل استهزاءه
لما مسحت دموعها ووسعت عينها بصدمــه
جلس بردة فعل سريعه وخبى جسمه بجسم ابوه
" والله هيااااا , لا لا , الله يلــ"ن ابو شكلك يافادي "
زايد عينه على حســآم ومبتسم لإبتسامتــه , وجه كلامه لولدي
" خلينا نمشي "
حك رقبته بتوتر قال باارتباك
" طيب , حروح ادور على حمام "
سحب جسمــه لنهاية الكرسي بخوف
ووقف بردة فعل سريــعه ومشي بخطووووووات متتاليــه
يحاول يشـــرد
فتح الباب, طالع حوله
مو عارف ايش جــآبها !!!
خرج جوآلــه
فتح الواتس وكتب لفااادي
" صحبت خويتك هنـآآآ "
مشي مشي وفي النهايه وصل لباب مغلق
" انااا فين راييح "
رجع الطريــق كآمل وفحط وقف فجأه لما طلعت في وجهه
مازالت الصدمه على وجهها , العصبيه بعينها , اشرت عليـــه : اخيرآآآ شوفتك
رفع اياديه بتحذيــر : أهدي وخلينا نتفــآ
ورجع خطوه لورى بسبب صوتها العـــآلي : والله لاأسجنك ياااكلــ
طالع حولـــه وقاطعها : استهدي بللله وخلينا نتفاااهم
حنان رفعت حوآجبها الإثنين وشدت على كلامها لكن خفضت صوتها : لا بلله نتفاهم هااا دحين نتفاهم بعد مابلغت عنك وشارد زي كلب محد لاقيك
كنـآن زفر بتوتر : انا مالي صلاح فادي السبب في كل شي لاتدخليني في مواضيعه
: لاتستهبل انا ايش دخلني اجل بينكم هاا , وبعدين فادي كآن دايما يقول إنتا اللي تهكر حسابات السناب محد غيرك حيسوي ذي الحركه الوسخه
كنـآن يحرك يده بتفاهم : طيب بس ماتوقعت يبتزكم في الصور والله انا سويت ذي الحركه بس عشان صحبتك خانته , انهار الرجــآل ماقدرت ارفض طلبــه
حنان بملامح استهزاء : حزززنتني صرااحه هوا لو كان رجآل ماكان خانته
كنان انصدم : خرجيني من الموضوع واتنازلي والله مالي صلاح
حنان اشرت عليه : اللي زيـــك المفروض يتحاسبــه وزي ماربي كتبلي اوقف قدامك ماحتنازل وحسجنــك _ طالعت حوليها _ فينهم فينهــم
ربشتــــه
قرب منها ورفع اياديه بترجي : مالي ذنب يابنت الناس اوك اوك انا غلطت وماتوقعت يكون وقح معــآكم ماتوقعت انو حتى صحبتها حيبتزها
حنان : مو بس انا كل صحباااتنا ابتزهم , بسببك انتاااا
حط اياديه الإثنين على صدره : حقك عليــآ انا ححاسبه
حنان اشرت راسها بنفي : مااافي مااافي ماحتنازل
دق جوالهم الإثنين بنفس اللحظــه , خرجومن جيبه وهيا من شنطتها
نورت شاشتها باسم " بابا "
وهوا " أبويــآ "
اترفعت عيونهم بااتجاه بعــض
كنان : اسمعي , حنان : اسمع انتا ماحسكت عن حقي
ردت قبــله وهوا رد
بعده عن بعض خطوتيــن
حنان : ايوا بابا
كنان : هلا
حنان وكنـآن : دحين جي , اوك جيه
حنان قفلت وبتهديد : لعبتو مع البنت الغلط ودع اهلـــك
لفت ومشيــت وهوا مشي وراها : اسمعيني حخليه يحذف كل شي واهجده
حنان بدون ماتوقف : لا شكرا انا اعرف اوقفكم عند حدكم

,
في القــآعه , أهله حولـه , انتقلت عدسة عينه على حسـآم , مـآلك يسـآعده بالوقوف
صبـآ مسكت ذراع فراس همستله :لوتبا ترجع تجلس معاه وبعدها تجينا عادي روح
رفع حواجبه الإثنين بعدم استيعاب وكأنها دخلت وسط مخــه وقرأت افكـآره
صبـآ ابتسمت : عارفه انك مستصعب الموضوع بس حستنـآك , مطمنه إنك حترجع ودا يكفيني
باس راسـها :حوصلكم واسلم على امي بعدها أروحلهم .... بديهم خبر واجيكي
حركت راسها باايجـآب
محد من اهله عـآرض الكل كآن عارف وضع حســآم

,

d3do3aa ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©


: انا حرجع على بيت صاحبي
زآيد خرج جوآله : اعطيني رقــمك عشان اتطمن عليـك
حسـآم اعطاه جوالـه :رقمي جديد,, مو حافظـه
زآيد سجل الرقم ودق , قفل من اول رنـه ورجع لحسام جوآلـه : طريق السلامه ومبروك براءة صاحبك
: الله يبارك فيــك
فراس جاهم سلم على الكل ومن ضمنهم زايد اللي كان واقف
استغرب من شكلــه
استغرب من اللمحه اللي شافها من قصي !
اتكلم مع حسام ورجع طالع في زايد غصبا عنـه قال بشك: تقربله !
زايد كآن بيده جواله وفاتح جهات الإتصال يسجل الرقم , رفع عدسة عينه على فراس وماستوعب كلامـه : ايش ؟
فراس كآن حيتراجع ,:ولاشي بس كأني شوفتك قبل كذا
زايد ابتسم : أنـآ عم حسـآم
اترفعت حوآجب فراس بصدمــه
وحسـآم على غرابة الجملـه لكن لها اثر في نفســه
:مـ مـآشاءالله
ضاع الكلام منـه مازال حســآم لغز بنسبه لهم ...!
زايد رفع جوآله :يلا انا استئذن بتصل على كنـآن اشوف فينو ومـآشي
حسـآم : طيب
بس مشي زايد فراس وسع عينه وبصوت خخافت : من فين ذول طلعو
حسـآم بتحذير : قفل الموضوع
فراس : إنتو على فين رايحين
مـآلك : عندي الشاليه
ففراس : حوصل اهلي واجيكم
حسـآم : روح ارتاح لاحقيـنن
فراس : شوف مين جاي يتكلم , إنتو حركو خلاص
مـآلك : اسمع في سياره برا حتوصلكم للفندق


....

خرجو الكل من القــآعه ودقايق بسيطــه انضمت حنآن لأهلها , وكنـآن لأبوه
حنان لفت يد فراس على كتفــها وعينها على كنــآن
وكنـآن شد على عيونه بترجي , خرج جوالـه وحرك شفايفـه " نتفاهم ! "
رفعت حوآجبها بنفي
اضطر يخــرج , باله مشغول , متوتر , مخنوق
ركبـو السياره
كتب لفــآدي
" يخي ماحنسجن بسبب فصلتك روح اعتذرلهم سوي اي شي وخرجني من الموضوع "
فادي
" ايش جابها عندك مو فاهم لدحين !!! "
كنان : :
" انا اللي فاهم يعني !!! ماعمري شوفتها غير صور طلعت في وجهي دحين كيف ليش لاتسئـــل , شارد من الكل وفي النهايه روحتلها برجلي"
فادي
" يمكن مشبه مستحيل البنت عايشه اخر الدنيا "
كنــآن
" اتكلمناااا , هيا وربي هياااا اخوها يسير صاحب ولد عمي اللي طلعلنا فجأه "
فادي ارسلــه صورة حنـآن
شعرها الأسود مجعد لحد اكتـآفها لابسـه بلوزه بدون اكمـآم واكتـآفها ظاهره ,لون سمارها مع للون البلوزه الأبيض ومخططه بكحلي مديه جمال لبشرتها
لافه يدها حول رقبــة صحبتها خلود والإبتسامه طاغيه على ملامحهم الإثنين
" قصدك ذي ! متأكد إنتا "
كنان
" لاتستفزززني وترسلي صورها مو حمااار اعرفها "
" بقولك اتكلمت معاها ومو راضيه تتنازل "
فادي
" أوه ! "
" خلود مبلكتني وغيرت رقمها "
كنان
" الله ياخذك يااغبي "
" متى اخر مرا اتواصلت معاها ! "
فادي
" لما قالت حتبلغ "
: ايش بك!
طالع في ابوه ,طفى جواله والإرتباك ظاهر عليـه : ولاشي
دارا راسه بباتجاه النـآفذه
غرامه وسجـــن
دا اللي يستنـــآه
بسبب موضوع غبــي

....,....

حســآم ...]
موضوع المشي مأثركثيــر في نفسيتي , بحاول ماتكلم فيـه
بحاول مافكر انو انا عجزآن امشي
التغير البسيط اشوفـــه كبيــر
اني امشي على عكـآز اهوآن من إني ماكنت حاسس برجلي
لكن فجأه اوصل لمرحلة الصفر من جديد
وانخنــــق
ماأحتاج مساعدة احد
ماأحتاج يد مـآلك تمتد ليــآ ولا يد كنــآن
مابى مســآعدة احد
بتألم كثيـر لما امشي, رجولي تضعف بسهولـه , بدور شي يسندني
اضغط على العكاز
اكره لما احد يسئلني تبا تجلس ؟ يألمك شي!
مدري ايش اللي يضايق في سؤال واضح بتعابير وجهي
لكن جوآابي " لا"
ليش بكــذب ,ماعــرف!
دخولي للشـآليـه كآن مريـــح ..! جدآآآ مريـــح
ممكن لما ارتــآح افهم نفســي اكثر !

.,
.,

فتح بـآب الشـآليــه , دخلو , حسـآم طالع في مـآلك : مو من جدك !
طلب من العـآمل ينزل السرير الفردي للدور الأسفــل , وحولـه الكنب
مـآلك: عشـآن لاتتعب من الطلعه والنزلـه
حسـآم قبل لايعلق مشي بااتجاه السرير , يبا يرمي اللي في يده ويججلس
بمجرد ماجلس : شكرا
مـآلك جا لحد الكنب وجلس وحسام فجأه ابتسم : يخي كيف ولد يسـرى
مـآلك بتفاجئ واضح : تمام !
حسـآم ضحك لما ماقدر يخرج الموقف من راسه : اتذكرت لما طحت في الحمام وانا احاول يخليه يقفل الجوال
مـآلك ابتسم :يوم مرعب
حسـآم :جدآآ !! فراس لو عرف ايش سوينا باأخته صدقني ماكان ساب اهله وجا
مـآلك : صراحه سويت اللي عليا
حسام طالع فيه بنص عين واكتفى بنظره كآن عارف انو ذاك اليوم بتحديد مـآلك رفع الرايه البيضا لهــآ
مـآلك : ايش بك !!
حسام رفع رجوله على السرير وسنــد راسه على المخدات : جيعان
مـآلك : مافهمت !
حسام : إنتا مو المسئول عني !
مــآلك : ههههههه _ وقف _ حقير بس تستاهل الحياه كآنت صعبه بدونك
حسـآم : فين حتروح اطلب اي شي
مـآلك : لا خليني اروح احسن اجبلك شي يلم عظمك
حسـآم : ههههههههه بسسس عشت الدور
مـآلك رفع حوآجبه الإثنين بثقـه : ماعندي وسط لما أهتم اعطي من قلبي
حسـآم ضحكك , نفسيت مـآلك واضح انه متأثر بالإنسانه اللي كحل عينه فيها طول المحــآكمــه
خرج وحسـآم اختفت ابتسامـتــه بتدريج
نص ســآعه ســـرحـآن او اكثـر ...
منـآل
جـآت في بـآله
خرج جوآلــه
اتصـل على رقمها مقفل اتذكر انها غيرته هيا كمـآن
تردد كبيــر لحد ماتصـل على عبدالرحمن : هلا
: مين معـآيا
حسـآم بصوت هادي : اخلاق شويا ياشخصيه
عبدالرحمن : مين معايا !
حسـآم ابتسم وغمض عيونه : أكون لك إلللي تباه مين تبــآني !؟
عبدالرحمن سكت شويا , ماعرفه ! : حتتكلم ولا اقفل !
: أموت بثقلك
عبدالرحمن اتنرفز وقفــل وحسـآم ضحك !
فصــل !
اتصل ثاني وعبدالرحمن مارد
ارسله على الواتس " رد ياغبي انا حسـآم "
اتصل بردة فعل سريعه
: حســــآم !!!
:إيوا
:ماتبطل ممـآطله كيفك دوبني عرفت انك خرجت
: الحمدالله كويس انتا كيفك
: كويس فينك خليني ازورك
: حرسلك موقعي بس تعال في الليل
: طيب تعرف ايش سار مع فراس ؟
: إيوا كنت هنـآك
: ماقدرنا نكون موجودين لكن كلنا متابعين قضيته
: اعرف ماقصرته حتى معـآه _ سكت شويا وبعدها قال _ شكرا ياعبدالرحمن على كل شي سويته
: مابيننا , قلنا للنهايه حنوقف معــآك وقربت النهايه
قلبه قبضــه , الشي الوحيد اللي بيشـرد منه " سيرة عدنــآن و همـآم " : آآ ...متصل عليــك ...عشان اخذ منك رقم منـآل ..إذا عندك
:إيوا عندي دحين ارسلك واتس
قفــل منــه ... واتصل على منآل
ماردت
فتح الواتس لقاها متصله !!
رجع اتصل ماردت
فتح الواتس لقاها برضو متصله !
كتبلها
" ماحتردي يعني ؟ "
كتبت
" مين؟ "
" ردي عشان تعرفي "
قرأت الكلام وطنشت
رفع حاجبه المشطوب!
شك بشي وآحد وكتب عشان يشوف ردة فعلها
" ماحتجي الجامعه ؟ "
كتبت
" بجد طفشت عيب اللي بتسويه "
كأنه احد اداه كـــف
كتبلها " انا حسـآم ردي يامنـآل "
اتصــل وردت بصدمــه نفس اسلوب عبدالرحمن : حســـآم !!!!
ساب كل شي وقـآل : برضو بيحاول يكلمك صح
منـآل بعـآلم تاني : دا رقمــك ؟؟؟؟
: جاوبيني
منـآل قفلت باب الغرفـه وضحكت : وحشتني
: لاترقعي الموضوع ردي عليــآ
منـآل :ههههههههههه حبيبي مو وقت ذا الكلام
:اخذتي راحتك وانا في المستشفى !
منال شهقت وبعدها ضحكت : مو من جدك !!! هههههههه
:لاتضحكي ايش بيسير وانا مو داااري !!!
: أهدى حبيبي موضوع تافـه
سكت شويا كآن بيغير جلسته وبعدها اتكلم بقلة صبــر : جاوبيني هوا و لالأ
جلست على السرير حاولت تتمالك ضحكتها وقـآلت: هوآ ..موضوع مو مستــآهل نتكلم فيه باأول مكآلمه بيننا .طيب !
: لا ياشيخه
ضحكت : هههههههههه انتا فينك
: منــآل ....منـآآآل لاتغيري الموضوع
خدودها محمــره من كثر اشتياقها هوا بعــآلم جنان غيرته وهيا بعــآلم ثاني : ههههههههههه مرا اشتقت لنقاشاتنـآ
حاول يهدى ويتفهم ردة فعلها لكن ماقدر : ايش سار
: مو قولتلك امس اتضاربت مع نهى ؟
:إيـوآ!
: هوا خرجني من المضاربه ..بس
: كيف خرجك !
سكتت شويا وبعدها قالت : سحبني
:كيف سحبك !
حطت المخده على رجولها وماهمها غير انها بتسمع صووته ورجعت لروتينها معــآه : امم يعني... انا ماكنت حاسه بنفسي شكلو حاول يبعدني عنها ولما ماقدر, شالني يعني بعدني وسحبني مدري كيف افهمك
سكت
سكت
وهيا ضحكت بصوت مو مسموع
اتخيلت نظرته
غيرته , بصوت مايل للدلع قـآلت : ايش بك ؟
حسـآم : كنتي مرتـآحه وانا مو فيه صح ؟
نبرة صوته جديـــه
اختفت ابتسامتها بتدريج :بجد تسئل ؟
حسـآم : انا مو عـآرف انتي ايش كنتي تسوي طوول يومك! , تزوريني نص ساعه في يومك وتختفي... فينك ايش بتسوي مدددري .. عادي قوليلي اذا كآن عاجبك وضعي
ترمش بعدم استيعاب !
: بعد ...كٌل ..إللي سار بيننـآ... تسئلني دا السؤل ! بعد ..كل اللي سار بيننـآ ...تشك فيــآ !
ماعلق
: رد عليا
رجع انســدح بيده اليسار يضغط على عيونه ويده اليمين ماسك الجوال
مرحلة صمـــت طويــله
بعد 3 دقــآيق قـآلت : حسيبك ترتــآح يمكن تفكر بكلامك
ماعلــق
: مع سلامـه
: استني
: نعم
: اسف
ماعلقت
: اسف
برضو ماعلقت
: منـآل اسف
اتنهدت بقلة حيـله : ايش بك !
: سايره ماتبيني
لمح شي دار وجهه للكنبه اللي على يمينــه وشاف فراااس : استـــرجل
انفـــجع لف على اليسار بردة فعل سريعه طاح الجوال على المخده مسك مكـآن العلميــه : آآ ابووو شككككلك يااابن الـ كلــب
فراااس : ههههههههههههههههههههه
حســآم مازال ماسك مكــآن العمليــه ويتألم وفراس يضحك ومنـآل صوتها من بعيد : ألو ...حســآم!!
فراس أنكتم من كثر الضحـــك من فجعه حسـآم من اسلوبــه اللي اول مرا يسمعه كل شي اتلم على بعضــه
حسـآم سند ظهره على السرير , ميل وجهه بااتجاه فرااس : حلال فيك السجن
فراس وجهه مايل للإحمرار دموعه بعينه يضــرب على فخذه لأنه انفاسه بتنقطــع
وحســآم وجهه حــآقد , حـآآآآآآقد
اخد الجوال وقلها بعدين اكلمك وفراس ضحكتـــه مازالت تضرب صداها في الصــآله !!!
رفع جسمـه وسند ظهره على المخدات : خلااااص ترا وربي نرفزتني
: ماتوقعتك فاقد حنان لذي الدرجه
طالع حولــه مالقى غير عكــآزه , سلاحــه , في لمح البصــر
رفعــــه
وطراااخ في راس فراس
بنص ضحكتــه اتلف راســه مع العصــآيه
حسـآم بتهديد وصوته مرتفـــع والعصـآيه تتحرك : مممرا ثانيه قوول إنك داااخل ياا""""""""
مـآلك شايل الأكياس بيده:ايش بكم !!!
حسام طالع حولــه : يخخخي هوا دا المكـآن مافيه جرس !!! هوا إنتو ليش فجأه بلقاكم بنص البيت , أقووولك طلع السرير فووق , ذا النظآآآم مو عاااجبني
فراس ماسك راســه ويأشر على حســآم : طول عمرك ماتتاسف ليا لكن سهل تتأسف للحٌب
حســآم اتنرفز : ايش دخللل اهلك
فراس : لأني طول عمري اتأسفلك وطلعت خفيف وسهــ
حسـآم بنرفزه : مــآلك يبا يتزوج اختك روح اتفــآهم معـآه
مـآلك كآن نظره للأسفل باتجاه الأكياس ورفع راسه مفجوع
حسـآم رمى عكــآزه إلا كرامتـــه وشموخه لحد يهرج فيــه
قلب الموضوع عليهم وسحب نفســه
فراس دار راسه بااتجاه مــآلك !!!!!!!
ومـآلك يطـآلع في حسام وبعدها فراس , ايش دخلــه !!!
ايش ساااار عشان يسير بنص مضاربتهم !
ااااايششششش ســـآآآر !!!!!
فجأه المكـآن من اصوات عــآليه
لصمت مخيــف
نظرات تنتظر جوآب
مـآلك عدل نظارته , اعطاهم ظظهره واتوجه لطاوله الطعـآم,حط أكيـآس الأكل
كل شي بيسويه بشويش وكأنه قــآعد يفكر
كيف يتكلم
وايش حيقول
وكل اللي ظاهر بروده , جا لحدهم جلس على الكنبـه المقابله لفراس : كنت بعطيك وقتك عشان ترتـآح لكن _ اشر على حسام من غير مايطـآلع فيه _ ماسبلي الأخ فرصه
: اسهل الأمور
نظرة مـآلك وفراس جات بنفس اللحظـه عليـه ,سند ظهره بشويش على المخدات وتمتم:خلاص ايش بكم !
حك حآجبه مالك بتشتت وبعدها اتكلم: خرج من راسك كل كلمــة قالها يامن لك
حسـآم دوبـــه استوعب المصيبـه اللي سواها
فجأه اتمنى يسير ابجوره , جدار , ستاره , اي شي جمااااد بذي الغرفه .. مارمش حتى مع الفجعه
مـآلك : اختك إنسانه محترمه وماكان رضيـت على نفسها
فراس باارتباك انهى موضوع يامن :واثق فيها _ ثانيتين وقال بتشتت _ وفيــك
مـآلك : كآن عندي فرصه اتكلم مع ابوك في الموضوع لكن ماكنت ابا اتعدآك ,كنت بفهمك أول .... ماشوفت منها غير كل خير لدرجة إني اتمنيتها زوجــه ليـآ وابا رآيك قبــلها
فراس سكت للحظـآت وبعدها قال : والنعم فيـك , كنت سند ليا ولأهلي باأصعب وقت لنا , انا أو ابويا حنتشرف فيك لكن مهما كآن تـعرف وضع اختي عندها طفل ومستحيل ترضى تبعد عنه !
: ماحيرضيني ابعد أم عن ولدها , بيتي هو بيتهم الإثنين ..
فراس ابتسـم : حعطيها خبـر واردلك والله يكتب اللي فيه الخيـر
مـآلك وقف : تعال اجل اعزمك على أكل صحي
حسـآم : مو ذا كان ليـآ !
مـآلك ماعبره
فراس وقف : جا في وقتــه
مشيو الإثنين باااتجــآه الطـآوله
وحســآم يستنى احد يعبـــره !: شباب والله تعبان ومافيا حيل اقوم
مـآلك يخرج الأكل من الكيــس : روح جيب ملاعــق وصحون
فراس غمض عينه : الريحححححه آآه يالريحــه
مـآلك : لساته حــآر
فراس يطـآلع حوليه يدور المطبخ وبعدها دخل : دقيقـه
جاب الصحون والملاعــق
جلســو ياكلــه
وكأنه مافي انسان على السرير
فراس : ماتذكر متى اخر مرا اكلت وجبه لزيزه الله يديك العــآفيــه
: الله يعافيــك
اكلــه بشراهه , اصوات الملاعق تضرب في الصحون
نقاشات , حكاوي فراس عن اللي معـآه في السجن : طلال على قد نفسيتي ماتعبت إلا إنو يجي بكلمتين يموتني ضحك , مستنيه يخرج من السجن عشان اعزمـه
مـآلك : ليش مسجون ؟
فراس : أتمسك وهوا يسـرق بيت صاحبه ! و قضيته التانيه _ رفع حوآجبه لما ماقدر يقولها _ أوك دوبني استوعب
مـآلك : هههههههههه الحمدالله
فراس : الله يهديه ويصلحه كاإنسان هوآ جدآ طيب
مـآلك : دا تكنيكه عشان يدخل بيتك مزبــوط
فراس : هههههههه
ربع ســآعه وهمـآ ياكلو , يتكلمه , يضحكــه
وبعدها قام فراس وبصوت خـآفت : خسيس بس وقف معـآيا والله _ اخذ صحن وحطلو اكــل _
مشي خطوتين ووقف بصدمـه : قصي !
رجع كمل خطواته ولقاه نــآيم! , بصوت خافت : قصي....قصي
فتح عيونه : هممم
فراس : ماتبى تآكل
طـآلع فيه بنص عينه ودار جسمه للناحيه الثانيه , غطى نفسه بللحـآف
فراس : بلا هبــل قوم كُل وارجع نـــآم
مارد عليــه
فراس حرك يده على ذراعه المغطى بلحاف : قصي قـ
قاطعه بصوت فعليا وآحد نـآيم : خلاص ماصدقت انــآم بعدين حـآكل
فراس رجــع سحب طـآوله قدام سريره وحط الأكل ...
خرجو للجلسه الخـآرجيـه عشان لايزعجوه
صمت مر لدقايق وبعدها سئل فراس : ايش هرجة اهله !
مـآلك حكـآه كل شي فهمـه من عبدالرحمن
فراس : معقول فيه شخص يزور وصيــة ميت !!!!ذا ايش كآن يبـآ !!
مـآلك : مهوس !
فراس : معليش بس ابا اسئل ايش وضع اخــوك؟
وددخلــه في نقاشات طويـــله , لحد ماعم الصمت مرا ثانيـه
طـآلع فراس بااتجاه الزجــآج , سرير حســآم لاصق فيـه , الستاره جزء منها مبعده ووجهه واضح
ضحك فراس
مـآلك : ايش بك ؟
فراس : تتوقع لو خبطت القزاز وصرخت حيصحى
مـآلك : تراه بجد تعبان !
فراس زادت ضحكـته : ابا أنسيه ألمــه
فراس وقف ومـآلك زادت فجعته : إنتا من جدك
فراس عدل بلوزته ومـآلت ملامحه للتعب : والله عشت انا ايام صعبه ذا الآدمي تضحكني ردات فعله
مـآلك : افرض طـآح من السرير
فراس : العمليه التئمت كم مر عليـه اسبوعين ونص !
مـآلك !!!!!!!!!!
فراس مشي بااتجاه الزجاج ومـآلك مصدوم صدمة عمره تمر قدآم ردات فعلهم الإثنين


فرآس ]
كنت مكبـــوت , جدآآآآ مكبـــوت , اني ارجع لحيــآتي الأولى كآن حلم
اني ضحـــك , وترجع علاقتي مع قصــي
ومقالبنا الثقيــله
ضحكاتنا اللي مالها معنى
مواقفنا اللي ماتتنسي
أتذكر مــره كنت اتفرج تلفزيون وشوفت شرطي يكهرب مجرم فاقلــت لقصي
يخي اتمنى اجربــه عليـآ ابا اشوف هل حيخليني بجد ماتحرك
اليوم الثاني اترزع باب غرفتي ودخل عليا وهوا يقول تن تننن تنننننننن
كآن بيده الجهــآز !!!!!!!!!!
وربي كنت حبكي وانا اترجــآه
اقولو يخي امزح
وهوا يحلف عليــآ انو ماحيخلي الأمنيه في نفسي
انحشرت في ركنية الغرفه , اترجيته
رميت كل كتبي في وجهه
وركبي تضرب في بعض
بس ماعنده ضميــره
فجأه غرسو في بطني وحسيت اني انشليت
اترميت في الأرض زي السمكه اللي خرجوها من البحر
اضرب هنـآ وهنـــآك
ماتذكر غير ضحكتــه ,وبعدها سار يناديني وهوا خايف
مدري ايش سار فيا بس شال الجهاز وانا برضو اخبط في الأرض
إيش ماسوي فيه حاليا حلال فيــه انا شوفت ايام سودآ معــآه
اقل شي استغل تعبـــه دحيــن ....

,
,
وقف قددام الزجــآج رفع اياديه الإثنين ,وحسام نايم بعمق ,شبـه فاتح فمـه , الإرهاق واضح تحت عيونه
حزن عليـه ..!
لحظـه تردد
دق جووال حسـآم وفتح عينه بسـرعه , مسك الجوال ورفعه على فوق
استوعب الرقم
غمض عينه
بين يــرد ومايرد
صمته وحط الجوال على جنب ورجع بينـآم دار وجهه لليسار شاف وجه فراس س
وشتمــه و صل لبراا : يااااابن """"" ايش بي أمك إنتا اليييوم , ايش بي اهلكككك ,
فراس كآن ملصق وجهه , خشمه انفطس ,مبتسم واسنــآنه السفليه والعلويه ظاهره حتى لثته واضحه
فراس دخل : ههههههههههههه ايش بك ياقصي !
بجديه وعينه واسعه: انتا ايش أكلوك هنـآآآك !!! انتا طبيعي بعقلك !!!
فراس واقف عند طاوله الطعـآم ملامحه مالت للحزن: والله ياقصي ماكنت اتكلم مع احد ولا أمزح ونفسيتي تعبت
: ااااايش دخللل اهلي فيك
فراس جا لعنده وجلس على السرير :آسف... ساير ماتباني
: مآآآآآآآآآآآآآآلـــــك
فراس : ههههههههههه فهمتها ها
: مــآـآآآآلك
مـآآلك دخل : نعم نعممممم !!!!
: شيل ذا الآدمي عني مو طايقه !!!
مـآلك : المشاكل كآنت مربيتكم
فراس : ههههههه
قصي : كنسل الزوآآجه ترا وربي ذا الآدمي ماينفع
مـآلك اتوجه للدرج : حسبلكم المكـآن واطلع أنــآم واحد قايم من غيبوبه والثاني خارج من سجن وانا المبتلش
اختفــى !
سكتــهم الإثنين!
بشويش نطق فراس : وقح ذا الآدمي !
مالقى تعليق من قصي طـآلع فيـه وضحك لاشعوريا : يخي بمزح معـآك
قصي : وفره ليوم ثاني اديني فرصه عشان استوعب ايش عشنا
فراس حط يده على صدره : صدقني من تجربتي دا اسوء شي لاتفكر, اللي بسويه معـآآك ذا العلاج الصح
دق جوآله مره ثانيه صمته واتكلم : اللي بتسويه حيرجعني المستشفى ثاني
فراس ضحك واختفت ابتسامته تدريجيا : فاكر اخر شي سار بيننآ !
: فاكر, كلامك كآن اهوان من تصرفاتك ذحين
فراس : هههههههههههههه
قصي ضحك
فراس : على العموم إنتا عارف اني ماأقصــ
قاطعه :كنت تحت ضغط ايش ماسويت ماحفكر فيــه برائتك اليوم , ماكانت حريتك انتا لوحدك , ماكان الموضوع يخصك لوحدك من بدايته كل شي سار فيك , سار فيا , كل شي أذاك أذاني _ رخى عينه بااتجاه جواله اللي دق ثاني وقـآل _ إنتا أخويـآ
فراس اكتفى باابتسـآمه طاغي عليها الإختنـآق
بلع ريقه
وسئل بتردد: ايش سـآر معـآك
مححد اتجرأ يسئــله
كأنه اعطاه كف ماسئله
رفع اكتـآفه بمعنى " مدري "
رخى فراس عينه بااتجاه اياديه , بضغط على اصابعه بدون مايطـآلع ف قصي ..
بعد صمت قـآل : إيش اقولـك ! ...الإعترافات اللي سمعتها عن أمي ...ولا خوفي طول الوقت وانا اشوف منـآل تنضرب قدآم عيني ...ولا تخيرهم ليا بقتل همـآم ولا منـآل !!!أوه وهمـآم طلع زوج امي _ ضحك بغبنه _ كأنهم كآنو حاطيني في صندوق والكل يتفرج عليـآ من فوق يشوفوني اجري في متاهه , واحارب , واتعب , واطيح , وارجع اوقف والكل يتفرج !
صمت لثواني اخرى وقــآل بصوت مخنوق : قد قلتلك لو تبا تعيش بينهم كون مجنون , وكنت مجنون في ذاك الوقت _ شد على عيونه _ لو أقولك ايش عشت بلحظـآتي الأخيره ماحتستوعب ... بس قاومت لأخر لحظه عشان في النهايه افتح عيني القى اهل ابويا حوليـآ !_ رفع جوآله وفراس طالع فيه _ شوف 3 اتصالات ذي اكيد ام أبويـآ _ ساب الجوال _ المفروض افكر عدنان ايش اسوي معاه , همام كيف اواجهه لكننن لااا ذول طلعو في وجهي وخلوني بدون عقــل مو قادر افكر بشي_ بصوت مشدود مايل للعصبيه لكن مرخي _ مو قادر امشي ولا قادر افكر ولا قااادر اسوي شي
فراس : قصي انتا وصلت للنهايه ! انتا وصلت للمرحله اللي المفروض ترتاح فيــها عدنان حيتحاكم , اهل ابوك لو تباهم يبعدو ذي الفتره سهل قولهم اعطوني وقتي وانا اجيكم ,_ اشر عليه _ يخي حتى المشي مسأله وقت الحمدالله إنتا اللي فيك مو شي كبيـر
شد ححوآجبه : لا لسى مانتهى شي كل شي فوضى حوليـآآآ كل
قاطعه فراس : انتا اللي مو راضي تتقبل انك وصلت للنهايه !
سكت !
دقات قلبه اتسارعت , معقول وصل للنهايه !
ليش مخنوق طيب !
فراس : انتا بتتكلم عن أمور تافهه مقابل اشياء كآنت تهدد حياتك بالموت , سمعت بموضوع همـآم , واتكلمت معاه شخصيا في
قاطعه باانزعـآج : مابى اسمع مبرراتـه
فراس :افهم الآدمي ماقصر معـآك عاملك كولد له , صرف عليك من دم قلبه , قولي ايش كآن بيستفيد من وجودك في بيته ! واحد ماعنده حتى حرمه تعتني فيك سهر عليـك مرض ودراسه ومشاكـ
قاطعه مرا ثانيه : ذا الكلام اللي قــآله !!!
فراس : لآ انا بفكر ليش اتحملك ! ليش حيتجرأ يربي ولد لوحده انا امي وابويا وتجيهم لحظآت يتعبو مابالك يربي واحد مجنون زيـــك !
رفع حاجبه المشطوب وفراس رد قبل لايتكلم : تباني اقولك كلامه ! بكي كآن بس يبكي ولما قدر يتكلم كل إلللي قــآله لو قلتله ماكان فهم ,ماكان استوعب, لو قلتله حيجي يوم ويقولي انتا اخذتني عشان أمي , كآن يعرف تفكيرك مزبوط عشان كذا خاف يكلمك ,الكذب صعب ياقصي لكن لما نكذب عشان نحمي اللي نحبهم إحنا اللي ننأذي قبلهم وقت الحقيقه ... انتا وصلت للنهايه ماحتقدر تتقبل اهل ابوك دام ماحليت امورك مع همـآم , ولا نهاية عدنان دام ماقررت تكمل حيـآتك وتعيش براحه وتتزوج وتشتغل وتبعد عن كل شي سيئ
: صعـب !,أحس اني مخنــوق ومو قادر اتقبل نهاية عدنان ! انسجن ! حيتحاكم عليه باايش اعدام ! طيب ماهوآ قتلني
فراس : أصحححك تعيش بدا الوهــم _ اشر بعشوائيه _ ِشوفت اختي ايش مرت فيه ذا بسببي , شوفت ابويا كيف كآن يداري دموعه عشان لايكسرنا ذا برضو بسببي , تتوقع انا دوبني ماشردت منهم ! بس ضعفت مرا وماحضعف ثاني وجودهم حولي خلاني استوعب انو ضعفي غلط , يخي انا جاتني لحظه قبل لاأنسجن طحت في الأرض ابكي زي البزره في حضن امي وابويـآ وماسمحت لنفسي اضعف بعدها , _ اشر عليـه _ عندك وحده تحبــك وقفت معــآك وقفــه تغنيك عن كل شخص بحياتك روح اسئل عبدالرحمن ايش سوت , روح اسئل الكل كيف كان يومها عباره عن محامين وتحقيق , ومرمطه ماعمرها شافتها بحياتها وذا كلو ليش , فـي المقابل حتلقى انسان متمسك بشي سار في الماضي ومو قادر يتجاوزه , شوف بقولك هيا من النهايه لو مافكرنا بالناس اللي نحبهم ماحنقدر نعيش حنفكر بكل لحظه مرينا فيها وننسى انو غيرنا يطـآلع فينا ويتألم لألمنـآ
: ايش سوت ؟
: سوت الشي اللي احنا ماسوينـآه , ماضعفت ياقصي , قلي همـآم إنو إنتا محظوظ فيها ومبسوط انها بحيـآتك ذا الشي الوحيد اللي مخليه مرتاح ومطمن عليـك
سكت فراس للحظـآت وبعدها قـآل : سيرتها سارت على كل للسان , طلع كلام ماينقـآل عنك وعنها فا ... إنتا ادرى ايش المفرض تسوي
كلمات خرجت بشويش : إ يـش ..اسوي !
فراس رفع حوآجبه الإثنين وقال :تسكتهم !
: هوا لو انا عرفت مين ماحتردد لحظـه وحتصرف
:قصي !مو عنف !..قصدي تتقدملها !ولاإنتا مو مفكر بدي الخطوه
باارتباك واضح : إلا إلا يعـنـ _ سكت _ مدري !
فراس : ايش اللي ماتدري تستهبل انتا !
قصي بتشتت : ماتخيل إنو يكون عندي عيله اتزوج واجيب اطفـآل ,مو انا !
فراس مفجوع !: يعني انا اللي اتزوجت عشره حريم قبل كذا !
قصي : انتا شي بديهي تتزوج انا ماحطيت ذا الخيار في حياتي مافكرت فيه مآ .._ رفع اكتـآفه _ كآن حبس عدنان اخر شي افكر فيه واتمنـآه !
:ووصلتله ! ...وجا الوقت تفكر بنفسك ولأبعد من كذا
لانت ملامحه وسئل بطريقه غريبه :اما أتزوج!
فراس : هههههههههههههه البنت لو سمعت والله تقتلك بعد كل اللي عاشته معاك متردد
: مايفع نعيش من غير زوآج ؟
فراس : روح قولها ذا الكلام وقولي كيف ضربتك طيب؟
ضحك بين دموعه المحبوسه بعينه: هههههههههه والله ماتخيل تعيش معايا اخاف تكرهني !
فراس : هههههههههههههه انتا من جد تهرج !
: اايوا ! _ حك جبينه بتوتر _ العنصر النسائي ذا حتى مع همام ماكان موجود أمي اخر وحده اهتمت فيا وعشت معاها ما...ماتخيل اعيش مع وحده !
مآبين انو فاهمه ومو فاهمه !!!
: ماعندك فضول تجرب !
: لا !
فراس وسع عينه بصدمـه : بعد كل الي سرلك معاها بـ
قاطعه : هيييي انا مابتكلم عن حبي لها ذا أمرمفروغ منـه , ماأبدلها بكل العـآلم لكن ...بتكلم عن الزواج بحد ذاته , اطفـآل ! اطفالي , اطفــآل شايلين اسمي مستوعب ,يخي حسير مهوس اخاف يسرلهم شي وربي ممكن اقتل لا لا , انا انا ماينفع اجيب شي صغير واحبه , منآل وجايب العيد معاها
فراس : ههههههههههههههههه اهبل إنتا ! بعقلك تتكلم ولا تستهبل !
قصي بجديه يسئل : مو طبيعي ؟
: ابدآآآ مو طبيعي ولا يمس للفطرة الإنسانيه بصله
قصي: هههههههههه اجل خليه بيننا الموضوع
فراس مد يدو له ويدو الثانيه حطها على صدرو: اصحك تتكلم معاها بذا الموضوع اصحك حتى تلمح , حتتقدملها وحكون مسئول عنــك فاهم
قصي دف يده : اصبر اصبـــر لا مو ذحين , ماحتزوج ذحين
فراس : هههههههههههه مو على كيفك
قصي : حتزوجني غصبا عني !!!!
فراس : ههههههه دام واثق بمشاعرك فاإيوا حزوجك
قصي : لا لا ماينفع كذا ,حمهدلها بشويش عشان انا اتقبل الفكره اول وبعــ
فراس قاطعه بضحكتــه : خييييير ياأهبببل هههههههههههههه
قصي بجديه اتوتر : انتا تعرفني تعرف هبلي بلله لو يوم فجعتها وموتها لو يوم كنت بمزح معاها وقتلتها !
فراس : ههههههههههه ماعليك حنشتغل على ذا الموضوع
قصي وسع عينه : لاااا انا غثيث اعرف نفسي المفروض مافي بنت تعيش معايا , لما أطفش اجيب العيـد ,إنتا عارف كيف بهدلتك
فراس : ههههههه ماعليك برضو حنشتغل على ذا الموضوع
قصي : لاتضحك !
فراس : هههههههههه اسمع فترة الخطوبه نخليها طويـله
قصي قاطعه : نخليها ! هوا إنتا ليش بتتكلم عن قراراتي
فراس : ا متزوج وعندي خلفيه اكثر منـك فاحتكون بيد أمينـه
قصي : اهجد مرا اهجد
فراس وقف : حتواصل مع عمك ونتفاهم بـ
قاطعه بصوت عـــآلي : هييييييييييييييي أخرج من الموضوع
فراس : بروح لأهلي وبعدها اردلك خبــر ايش سـ
قاطعه : فراس حقطع علاقتي فيـــك وربي حنخسر بعض
فراس رفع يده : اشوفك على خيــر
قصي : صدددقني حقتلـــك
فراس خرج وقفــل البـآب وحسـآم سند ظهره على المخدات ووجهه محمـر


[ حســآم]
أتــزوجهـآ ! ...
حتهج
عارف محد يقدر يتحملني
فراس واستغربت انو قدر يتأقلم معايا !
لا لا منــآل ماحتقدر
حتخاف
حتتعب
انا صعب
جدآ صعبه معاشرتي !

.,

[ في الفنـــدق ]
جالسيــن كلهم في الصــآله ,
ابو فراس , امــه , صبـآ , حنان , يســرى , رايــد ...
الإبتسامة مو قادره تنمحي من على وجوههم , مستنينـه يرجــع
جوالاتهم باإستمرار تتصــل
صبـآبمجرد خروجها من المحكمه اتصلت على ابــوها تبشــره
جالسه في الصـآله وتفكر تروحلـه مع فراس
تدخل بيته مع فراس
شعــور حلــو ... شعور تتمنى تجربـه
ابو فراس : مـآلك ذا الرجآل الوآحد فين يروح من فضايله ,انا ومنحرج منـه كيف فراس
حنان تطالع في يسـرى وتهمسلها : وربي مزبـط ماما وبابا بشكل مو طبيعي
يسـرى : فنان ايش تحسبي
حنان : وقليل ادب اخويا في المحكمه وهوا يطـآلع فيكي
يسرى زادت ابتسامتها : بلله ؟
حنان : زيرو الضمير عندك
يسرى بهمس ووخدودها مورده : حاسه اني اسيـر طفله ومراهقه لما يكون فيــه
حنان اتباعدت شفايفها بصدمـه رفعت يدها على جبينها وسحبت جسمها على تحت : ياربي لا كثير عليــآ اللي بيسير اليوم
يسـرى :هههههههه
: ايش تتودودو انتو
حنان : مانصحك تعرفي ياماما
يسرى انصدمت
ام فراس : دام انتي اللي بتهرجي من اول فاأكيد شي حيفقع قلبي
حنان رجعت تهمس ليسرى : والله مو عارفين انتي ايش بتهببي
يسرى دفتها بيدها : مااما شيليها عني ماسابت احد ماحشتو
حنان وسعت عينها واشرت عليـها : على فكره انتي اتغيرتي
قامت وراحت جلست جمب صبــآ وبرضو تهمسلها : انتو يامعشر البنات لما تحبو تفقعولي قلبي ماتقدرو تحبو من غير مجاغه
صبا بعدت شويا وطالعت فيها : ليش انتي ايش تطلعي !
حنان : بنت طبيعيه , ماسير مخلوق غريب يطلع مني صوت غريب ولا وجههي يتلون كأني مخلوق فضائي
صبا : هههههههههههههه ليش تبشعي الإحساس ! بالعكس صوتك ينعم لاشعوريا ووجههك وعيونك يعبر عن احساسك حتى لو ماتكلمتي
حنان : وليش ! ليش حينعم صوتي وانافق الآدمي !
صبـآ : ومين قال نفاق شي تلقائي , عفوي , أنثوي !
حنان :مو مقتنعه
صبـآ : ههههههه
: كيف حـآل ابوكي ياصبـآ
دق جوال حنـآن دخلت للغرفـه وردت بنرفزه : نعم نعم !
لانت ملامحها بصدمه : هـ هلا!

...

في شقــه فندقيــه...]
جالس على الكنبه ويحرك رجولـه بتوتر , وجدته معصبه
زآيد : يأمي اتصلت ومارد !
: ليش خليتو يروح عند اصحابه ؟ شوف ولا واحد منهم اهتم وسئل عن كيس الأدويــه
زايد : امنعه يعني ! مالنا حكم عليـه يرتاح فين مايبى
جلست على الكنبـه وسندت راسها بيدها : بلله اتصل ثاني بس وصله الأدويه
زآيد : يمكن نام مايسير اتصل ازعجه
: ألله يرضى عليــك اتصل
زايد بقلة ححيلـه : طيب
اتصــل لحد مافصل : ثالث مره ياأمي لو شاف رقمي حيكلمني
: يمكن مايبى يتصل
: وليش ؟
سكتت ماتبى تقولـه انو مايباهم , بالها مشغول , تتنهد كل شويه: كيف حقدر انام ؟
كنـآن فتح الواتس لقى فادي ارسله
" لو تباني اتصل على ذا الرقم , رقمي الثاني قفلته وحساباتي كلها قفلتها "
قرأ كلامه ومارد
شاف جدتـه دخلت لغرفتها , يروح يعترفلها !
تجبله حل
او على الأقل تهدي ابوه لو جا انسحب من بينهم
دخل وراها الغرفـه وقفل الباب
جلس جمبها على الكنبه وقبل لايتكلم قـآلت : والله محد حاسس فيا
بصوت هادي : ممكن... تسمعيني
صوته غريب
على طول دارت وجهها بااتجاهه : ايش بك؟
بلع ريقه بتوتر :سـ سـويت مصيبه
حطت اياديها على فخذها : ياألله ياكنان ياألله كأنو فايقينلك
كنـآن طالع بااتجاه البـآب : وطي صوتك ابويا لايسمع
: قولي ايش سويت لاتوقفلي قلبي
كنان سكت ورفع اكتافه لما اتنرفزت : اتكلم
: طيب ..فاكره لما وصلنا خبر حسـآم ؟
: إيوا !
: اليوم اللي قبله كنت سهران مع صاحبي وسارت مشاكل بينه وبين وحده كآن يحبها وسابته بدون سبب ,وهوا عرف انها خانته فاطلب مني اهكر سنابها
: ايش ايش يعني !
: يعني .... _ ماعرف يشرح سكت للحظـآت وبعدها قال _ يعني ادخل على جوالها اخذ كل صورها ومقاطعها ومو بس هيـآ حتى صحباتها هكرتلو حساباتهم واخذ كل شي منهم
وسعت عينها : وليش ياولدي تسوي ذي الحركات
مالت ملامحه للضعف : مدري كنت بتجمل معـآه مافكرت وهوا ماقصر انا مشيت من هنـآ وهوا ابتزها وابتز صحباتها وجاب العيد فيهم
ضربت على راسها ,مسك يدها :المصيبه لسى ماقلتها
:كمـــآآآن
: إيوا صحيت اليوم الثاني وهوا مورطني معـآه وقايل لخطيبته إنو كنان جاب راسكم وهكر حساباتك إنتي وصحباتك وفضايحكم عندي وارسلي صورهم , وكاتبلي الحقني انا اتورط بلغو عننا او حيبلغو عننا مو عارفين لسى ايش سار بزبط ! لكن حروح فيها ياجده
:لو بلغو ايش حيسير ؟
: حنسجن 6 شهور
ضربت على صدرها : ياربي يلطف باأولادي ايش تبا تسوي فينا انتا
كنان شد حوآجبه : عارف والله عارف اني غلطت
جدته : ايش حيفيد ذا الكلام ايش حتقول لأبوووك
كنـآن: مدري مدري انا بقولك عشان تساعديني
: اساعدك في ايش تبا تجننا إنتا !!!
كنان : اسمعي اسمعي باقي الموضوعع
: هوا لسى باقي _ اياديها تتنافض وصوتها يهتز _ حرام عليـك ياكنــآن حرام عليك مالنا شهرين منتهين من مشكلتك مع
قاطعها : ياااربي لاتقارنوني بوآحد وقف قدامي وسب اهلي وضربته بـ مصيبه زي ذي
: مو إنتا لو تفكر قبل لاتتصرف ماكان طحت ولا ف وحده منهم مو كلها وراها سجن مو كلها وراها ذل ونقعد نترجى في فلان وعلان عشان يتنـآزلو
جابتلــه الحل ..!
قال بشويش والفكره تكبر في راسـه : اليوم قابلت وحده من البنات في المحكمـه
ماستوعبت : بنات ميــن!
:اللي ابتزهم فادي .... تسير اخت صاحب حسـآم
سكتت لمدة دقيقتيـــن
: حسبيه الله ونعم الوكيـــل انتا مصايبك وصلت لحســـآم كمــآن!!!! مانعرف فين الولد 14 سنـــه وانتا تعرف اخت صاحبه
مسك ضحكته بالقـــوه :الدنيا صغيره
: ماقول غير الله يهديك ويدينا طولة العمر عشان نربيك
:آمين يارب_ بتردد _ اكمل؟
حركت يدها وكأنه عندها حل ثاني , قلبها خلاص يوجعها ...
: بعد ماخرجنا من المحكمه كلمتها واتس بس مصره وفهمت من كلامها إنها لسى مابلغت عني وتبا تبلغ
: وافقت ؟
: لآ مرا عصبيـه مو سايبتلي مجآل اكلمها ,عادي اتصل وانتي تكلميها؟
ماعلقت !
مسك يدها وباسها: غلطت ومستحيل اعيدها ايش ماكانت الأسباب , مو مرعوب إلا ابويا يوصلو خبـر , والله مو هاين عليا ازعله اخر مشكله كسرني بردة فعله _ اهتز صوته _ في حريقه ايش مايسير فيا لو انسجن سنه بس ابويا مايدري
: بسم الله عليـك
كل عصبيتها اتبخرت بس من صوتــه ونظرته
مررت يدها على ذراعه وقالت بقلة حيــله , بقلب أم : اتصل عليـها
اتصل بدون اي تردد , وفتح اسبيكــر : اسمها حنـــآن
قام ثاني وقفل باب الغرفـه بالمفتــآح وبمجرد ماجلس قالت : نعــم , نعم
: حنان؟
: هـ هلا!
: أنا جدة كنـآن ممكن تعطيني شوية من وقتك
سكتت من الصدمه وماعلقت : حقك عليـآ , ولدي غلطان ومستعده اجيبه عندك يعتذرلك لكن بلاش نوصل المواضيع للسجون ,لو مو عشانه عشان اهلــه , وعد مني اخليه يبعد عن الأمور ذي كلها
كنان يطـآلع فيها ,مقهور انو حطها بذا الموقف
وفجـأه
فجأأأأه
قالت حنـآن : إنتا حمــآر ! ...إنتا تطقطق على راسي على بالك انا مغغفله مافهم تهكيرك وبرامج تغير الصوت , والله تحززززن بجدددد ماتعرف كيف تخلي الواحد يتعــآطف معــآك , هيا حسجنك يعني حسجنك ووريني صوت جدتك الغبي ذا كيف ينفعك
جدته : يابنت ايش قلة الأدب ذي !
: سبت الأدب لك , سبت الإحترام لك ياروح جدتك روح انقلع قلعه تقلع وجهك
وقفلت في وجههم !!
وجهه كآن مصدوم ,وجهه صنم على حركه وحده !
جدته رمت الجوال في وجهه : ايش قلة الأدب ذي والله ماكلمها ثاااني روح انقلع وانسجن احسنلك
قامت من قدامه متنرفززززه !!!!
اسلوبها أستفزها !!
اتووجهت للباب تحاول تفتحه مقفل لكن مع القهر ماستوعبت تنزل في المقبض وترفعه
لما مانفتح دارت على كنان وصرخت عليـه : انتا اصلا واااحد وسخ يااوووسخ مالقيت غير ذول الناس تتعرف عليهممم
ورجعت فتحت الباب بالمفتاح وخرجت وابوه في وجهها : ايش ساير
حركت يدها بالجو : بعددددو عنني
دخل على كنان وبحده سئله : ايش فيه !
لساته جالس على نفس الوضعيه :كـ كنا بنمزح , وزعلت !
: وقتك انتا شايف كيف معصبه
ماعلق !
شال جواله وخرج الصـآله صور جدته وارسل لحنان
" مو عارف ايش ارد عليكي !"

,

d3do3aa ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©


خرجت من الغرفــه بكل فخر وجلست جمب يسـرى
ودخلت كالعاده في نص الهرجه
جاتها صوره منه استنت تنهي هرجتها وبعدها فتحت الصوره
وسعت عينها
وجهها اتغير لونه زي المخلوقات الفضائيــه
صوتها راح زي المناففقيـــن
تطالع فيهم وهما يهرجو حوليـها
قامت من مكـآنها بدون عقــل , دخلت للغرفـه ونادت يســرى بهمس
وبس جاتها حضنتها وقالت : سووووويتتتتت شي مرااااا يككككسففففف
يسـرى ترجع على ورا بسبب اندفاع حنان اللي مو قادره توقف حركة جسمها كل ماتتذكر ثقتها الفنانه بنفسها وتخمينها العجيب : عورتيني بشووويشش
حنان بعدت عنها ووجهها مايل للإحمرار : يااالله ابا الأرض تنشق وتبلعني , ابا امووت ابااا اختتتفي
يسـرى : ياابنتي ايش بك
كآنت حترجع تحضنها إلا يسـرى رفعت يدها : بعدي والله جسمي يوجعني
حنان : ماااااقدر مااااقدر ابا امسك احد واخبي وجههي الغبي المفزلك
يسـرى : ههههههههههههه روحي للسـرير
وراحت سيده وغطت وجهها بالمخدات وصررررخت : انااااااااا غبيه غبيييييييه
يسرى رفعت راسها للسقف : ياااارب كثر دي اللحظــآت
حنان مازالت كاتمه وجهه : انا ليش عقلي كذااا ليش ليشششش
يسـرى : هههههههههههههه قوليلي ايش سويتي
حنان جلست : لا ماااقدر أقول لأحد , لا دا السر حيندفن معايا في قبري
يسـرى :هههههههه بلله قوليلي
حنان: لا كنت بس بحضنك خلاص اطلعي برا
يسـرى:حتقوليلي
حنان وجهها حمـر : مااابى لا مستحيل مستححححيل
رفعت جوالـها شافت الصوره ورجعت صرختتت : يااااربي والله عجوزه صححح عجوزه_ طالعت في يسـرى _ يعني ليش ماصدقت !
يسـرى : مو فاهمه شي
حنان : اووصصص بعاتب نفسي سيبيني رجااائا سيبوني اموت لوحدي
يسـرى : هههههههههه الله يخليكي قوليلي ابا اضحك
حنان : صدقيني حتجلسي جمبي وتنحرجي معايا
يسـرى : ههههههههههههههههههه
واختفت ابتسامة يسـرى لما رايد بكي فجأه بكل صوته خرجت تجري
وحنان وراها
ابوها واقف جمبـه قال بخوف : ماسويتلو شي!
يسـرى جلست جمبه حاولت تمسكه ضربها : حبيبي انا ماما
رجعت تحاول تمسكه ثاني نفس الهجوم في ركنية الكنبه وحاتط راسه على ركبـه
ويزيد صوت بكآه لما تندمج اصواتهم في بعض
: ايش بك حبيبي
: رايد تعـآل
: ماسويتله شي يابنتي
ماقدرت تقولهم اسكتـــه , ابعده
شالتــه بالقوه وضرب فيـها سحب شعرها , عضها بكتفها
لكن كآنت تمشي بخطوات سريــعه اتجاه غرفتها وقفلت على نفسهم البــآب وحطته في الأرض
راح لعند الجدار وجلس يبكي
جلست على الارض :مين ايش خايف
زاد بكـآه قالت بصوت مهزوز: تعال عندي احضنك
مدت يدها بدون ماتلمسـه
ماأصرت ومانزلت يدها
30 ثانيـه وجا لحضنها وااشتكى بخوف : جـدو ..جدو قـآل بابا ...بابا اتصل
لفت ذراعها حوله : وليش خايف
: حيجي ..حيجي انـ آ انــ _ وكآن ياخذ انفاسه والحروف مو قادر ينطقها _
بكيت : حبيبي ماحيجي طيب هوا سافر راح مكـآن مرا بعيـــد
ضمها بقوه وبكي وبين شهقاته وخلال 7 ثواني كآن يحاول ينطق كلمه وحده : لـ لـ لآ يتصل
ماخرجت من الغرفـه
جلست في الارض حاضنته لحد مانام
سمعت دقات خفيفه على الباب لكن مافتحتـه ولا اتحركت
كآنت تبـــكي بصمت ..
ومحد اتجرأ يفتح الباب ...

[ خــرجت بعد سـآعة ]
حاولت بقدر الإمكـآن تستنى لحد ماملامحها تهدى من البكى لكن ماقدرت
فراس له نص ساعه برا فاخرجت
ابتسمت غصبا عنها ويده حولين كتف صبـآ ومقربها لحضنــه وابوه وامـه جالسين في الكنبه المقابله ,
وحنان واقفه ومبتسمه : بللله لو بنت تسميها حنــآن
: انا اللي اعرفه انو الوآحد ياخذ من اسمه نصيب انتي ايش اخدتي من اسمك
حركت كتفها بدلع مو لايق : كلي حنان بس ماعمرك جربت
وقبل لايعلقو هيـآ قــآلت : يععععع
فراس : هههههههه _ مد يدو لها _ تعــآلي وحشتني
ابتسمت وجات لعنده جلست جمبـه وهمستله : ترا كذبت على بابا عشان عيونك
صبا عن يمينه وحنان يسـآره : ايش سويتي ؟
قربت فمها عند اذنه وقالتله موضوع السياره
رفع حوآجبه الإثنين بتعب ونزلها : قفلي الموضوع
نغزته بكوعها : عشانك ياحلو
: وايش قلتي لأبويا كيف جيتي !
: صحبتي وصلتني ,ماعليك زبطت كل شي
:والسياره مين حيرجعها !
مررت يدها على كتفه : أخويا حبيبي الله يحفظه لنا
قام من الكنبه : ياأمي شيلي ذي عني
راح لحدهم وانسدح على الكنبه وحط راسـه على فخذ امـه
امه خفضت راسها وسلمت على راسـه : الله يخليك ليا ولايحرمني منـــك
غمض عيونه واياديها تتحرك على راسـه
مرتــآح وهوا سامع اصواتهم
وحنان تتكلم
وابوها يهزأ
وصبا تضحك
وايادي امـه تلعب بخصلات شعره
كآن مبتسم
مغمض عينه ومبتسم
اصواتهم مريـــــحه
اصواتهم تهدي اعصـــآبــــه
تخليه يسترخي
ابوه طيب
امــه مبسوطه
اخوآتــه بخير
زوجتــه حولـه
ســـلآم ,رآحــه , هدوء داخلي
فتح عينه على صوت يسـرى : إنتا جيت
فراس ابتسم باارهـآق وصوته خلاص منتهي :إممم
: ادخل جوآ نــآم
:لا لا ابا جمبكم , خلوكم هنـآ
صمت
فتح عينه : عادي اتكلمه
رجعت اصواتهم بتدريج , قلوبهم انقبضت لردة فعلـه
وبين الكلام سمع يسـرى تقول : خلاص نومتــه
موت بنتها , مشاكل زوجها , طلاقها , خطف ولدها , اذية شادي لها
فتح عينه ثاني وفضل يتأملها
سهل الوآحد يفهمها
متضايقه
في شي مزعلها قال بصوت مبحوح : مافيا اقول مقدمـآت بس _ رفع راسه لأمـه _ ايش رايك في مـآلك ؟
عيونه محمــــره وصوته رايح
امه : ماقصــر معانـآ لسى ابوك كآن يهرج عنـه قبل لاتجي ,ليش ؟
طالع في يسـرى: اتقدم ليسرى
فجع الكل ...
فراس: قلتله انو ولدك معـآكي ومستحيل تفرطي فيه قـآل إنو بيته لكي ولرآيد , فاستخيري وفكري بالموضوع ورديلي _ رجعع غمض عينه كأنه ماسوى شي !_
حنان تطـآلع فيها مصدومه
يسرى حتى انفاسها وقفت , ابوها ابتسملها : الله يكتبلك اللي فيه الخير يابنتي
وجهها طغى عليـه الإحمرار , حركت راسها بدون اي تعليــق
حنان همستلها : مرا متحمس ماستنى اخوكي يتنفس راح خطبك
يسـرى مارضيت تعلق نظرات ابوها وامها وترتها
التمتمه وقتها غلط
صبـآ كآنت جدآ مبسوطه , تتأمله ويد امـه تتحرك على شعره
حاسته مرتــآح
كلمــة " براءه " نزعت من قلبه اشيااااء كثيـــر
يبا اهله حوله , والي يباه , هِيا تبـــآه
نام على الكنبه , بينهم كلهم
حنان غطته باللحاف ويسـرى فتحت التكيف ومازالت السهره حولـه
ومـآزالت أمـه تخفض راسها كل بعد عشره دقايق وتبوســه , تلمح دموع ابوه برغم إنو مبتسم وعينه تتنقل على بنــآته وولده
عيلته مريحـــه , جميـــله , بسيـــطه ..

,

بين الصحيـآن والنوم ..
مستنيها تجي تكلمـه
يغفى
عشره دقـآيق ويصحى يمسك جوآله ومايلقى اي رد
ويرجع ينـآم نص سـآعه لكن يحسها دقايق ويفتح عينه ويمسك الجوآل
سـآعتين على دا الحل بمجرد ماخرج فــراس ...
شال اللحـآف من عليــه
جلس على السرير فتح محادثتها وحط " ؟ "
دقايق وحطتلو نفس الإستفهـآم
كتب " وصــلك خبـر ؟"
جالسه بين اهلهاماكانت داريه انو وجهها فاضحها كتبتله "وصلني"
" موافقـه ؟"
زمت شفايفها وخدودها محممره
تكتب وتمسح
تكتب وتمسح
بقلة صبـر كتب " يعني موافقـه "
كتبت" بابا وماما لسى بيفكرو "
" عمري ماشوفت ناس يحبوني زي اهلك فلا تكذبي"
يسـرى" ههههههه "
" ردي "
" حرد لفراس ويردلك , مو إنتا كذا سويت ؟ "
" اها يعني كنتي تبيني اقولك قبلـها ؟"
زاد خجلها , مع التوتر مو عارفه ايش تكتب
" صدمتني "
ابتسم وملامحه طاغي عليها ااثار النـوم " نخلص كل شي قبل أهلك لايرجعو عشان بلاشي تتمرطي وتروحي معااهم وبعدها ترجعي على هنا"
فجعها "لا عادي انا احب المرمطه , اعشق المرمطـه "

سهــرمعـآها ساعتيــن ونزل يشوف حسـآم ورجع ينـآم ...
بعد 3 ساعـآت فتح عيونه على صوت احد ينـآديــه
شد حوآجبــه
صوت من برا الغرفــه
بس استوعب دف اللحــآف وقــآم بســرعه خرج من غرفـه
فتح الأإضائات وقف في بدايه الدرج وشافــه جالس على اول درج : مــآآآلك
نزل بخطوات سريعه :ايش بك!!!


[ مــآلك ]
الساعه 1 الصباح استوعبت انو جـآ معايا بدون ادويته
مو عارف من ايش يشتكي
يتألم من راســه من جســمه من عظـآمه من كل شي ...
قومتـه وسدحته على السرير اخذت جوآله واتصلت على رقم عمـــه
في نفس اللحظـه قلي حجي وقفــل..
لكن المسافه بعيده
مو قادر اسيبو لوحده واروح الصيدليه اجبلو اي مسكن
ومافي اي ابلكيشن يوصل للشاليه
اجلس جمبـه أهديــه واقوم امشي بتوتر
ماكان في حل غير الإنتــظار ... حاسس بالذنب لأني ماسئلت
حاسس بالذذنب لأنو ماعنده احد يهتم بدي التفاصيل وانا قصرت بحقــه
فتحت الاضاءات
استقبلتهم كآن عمـه زايد وجدتــه ...
ايش سمعت تهزيئ من جدتـــه
في حيـــآتي كلها محد هزأني بذا الشكل !!!!
ماتحركت !
وعمـه يقولها " بس ياأمي"
ومو راضيـه تسكت !
مسحت بكرامتي الأرض !
انا مقصر , بليد ! , الولد حيموت وانتو مااتهتمو !
حزت في نفسي اني اسمع كلمة بليــد وانا بدا الطول والعرض !!!
وعمو يمرر يده على ذقنه ويهمسلي " امسحها بوجهي "
ماتكلمت ! دخلتهم عنده
اعطينـآه الأدويـه
وعمـه سحب الكنبه لحد السرير وجلس امـه وهوا جلس بطرف السرير
وانا ساند ظهري على عمود الدرج
نستنـآه ينـآم ...
,

[ في الشــآليــه ]
مسدوح على جنبـه اليميــن ,
مين جمبـه , ايش بيقولو
ماكان حاسس غير باالألم
ألم فضيــع
ألم هااده
يأن غصبا عنــه
لحــد مانــآم الساعه 3 الصبــآح
ساعات ثقيـــله كآنت عليهم كلــهم...
عمـه عينــه عليـه لدقايق وبعدها قام من السرير واتوجه لمـآلك : اتصلت عليه 3 مرات ولا رد اعطيني رقمــك متى مابى اطمن عليه اكلمك
مـآلك اعطاه رقمـه
وزايد بتردد قـآل : هوا مايبانا ؟
مـآلك اتفاجئ وقبل لايعلق قال زايد : أمي كم هرجه رمتها فهمت انها اتكلمت معـآه , ومو مرتاح وإحنا عنده
مـآلك:والله ماعرف ايش اقولك , لكن , مافتح سيرة الموضوع
زايد اتنهد : المشكله انتا شايف الوضع ابا اعرف في ايش يفكر عشان اجاوبه من حقو يعاتب ومن حقنا نبرر , ماحتنازل عن ولد اخويا بعد كل اللي سار
مـآلك : قصي طيب وانتا سمعت بظروفهه وحياته كيف كآنت , لاتاخذو بكلامه حاليا ولا بردات فعلـه
زاايد حرك راسـه وضرب على كتف مـآلك : طمني لما يصحى واعذرني على كلام امي


[ مـآلك ]
خــرجه وطلعت اجيب مخدتـي ولحــآفي ونومت على الكنبــه ...


[ حنــآن ]
مارديــت عليــه ...
اتصلت على خلــود والأخت لسى قلبها رهيــف مو قادره تبلغ عنــه
هزأتها وعصبت عليــها وماسبت شي ماخليتو وقفلت وبلغت عن فـآدي
امــآ صاحبـه كنـآن ماجبت سيــرته لكن ماحقولـه
خليــه يوصلـو خبر صاحبـه وحيتجنن
حأدبــه
حخليـه يفكر مليون مرا قبــل لايضرب على صدره ويكون فزيــع لأصحابه


,



الســـآعه 10 الصبـــآح...]

جالسه بغرفتها فتحت الظـــرف وخرجت الورقــه
ورقة طلاقــها ...
اسمه كآن يكفي عشان تبعد نظرها عن الورقـه
اسمه , اي عطر يميل لريحتـه , اي لبس ممكن يذكرها فيـه يقشعر جسمها
يوترها
يضايقها
انتبهت لورقه ثانيـه خرجتها وقرأت كلامـه
" انا اسف لأني كنت تجربه سيئه بحيـآتك , وآسف لأني دخلت حيـآتك , وآسفي الأكبر على نفسي لأني كنت معـآكي زي كل شخص سيئ مر بحيـآتي
وما أتمنى في يوم تعـآملي احد بناء على اللي شفتيـه مني وتوصلي لمرحلتي , الندم والآسف احقر شعور ماتقدري تتجاوزيه
اتمنى تعيشي باأفضل ايامك ,اتمنى تحققي كل أحلامك وطموحك , اتمنى في يوم اسمـع عنـك كلام يخليني أرتـآح لأنك بخيـر . مالك سلطان "

اتوجهت للسله بجوارتسريحتها ورمت الورقــه
خطوتين ووقـفت ...
ليش ترميــها ؟
رجعت اخذتها , دقايقمرت وعلقتها على اللوح الخشبي الموجود على الجدار
ثبتتها بالدبابيس
وطالعت في الورقــه
ماحتنسآه , في كل مره تدخل غرفتها وتخرج من غرفتها حتقرأ كلامــه
حتقرأ اسمــه لحد ماتوصل لمرحلة لو سمعت إسمه في مكـآن مايهمهـآ
ماحتنكسر , ماحتتحسس , ماحتضعف ...
اخذت قلم وقربت من اللوح
وشطبت كل كلامه لحد ...
" اتمنى في يوم اسمـع عنـك كلام يخليني أرتـآح لأنك بخيـر . مالك سلطان "
وخلتها
حــآفز مستفــز من إنســآن مو قادره تسـآمحه
حترجع لمرسـمها
كل لوحه رمتها حترسمها من جديد
ماحتدفن نفسها عشان خاطر ألم مرت فيــه
غيــرت ملابسـها , واتوجهت لأكبــر مكتبـه متخصصه لأدوات الرسم ...

[ رهـــف ]
اللي بســويه حـآليا عشــآن ماما قبل لايكون عشـآني
رجعت البيــت وسويت جدول خــآص فيـآ
جدول مزدحــم
وقت مخصص لصحباتي
لنفسي
لماما
ماحيكون عندي وقت فــآضي
قراءه , رســم , نشاطات
حرجع لنفسي قيمتــها , سعــآدتي بيدي انا

.
,


على السرير فتح عينــه وشـآفها جمبــه ..
[ فــراس ]
نايمــه , ملاكــي الجميـل
نسيـت كل شي ســآر ..؟
أبدآآآ
التمــآثل بالشفاء هو نصف العـــلآج
مؤمن بذا الشــي ...
السجــن تجربـه غريبه , فادتني , ومصدوم انها فادتني !
كآنت فيها لحظـآت صمت كثيـر
لحظـآت تفكير عميـق
لحظــآت انتا عارف انك باأمـآن ومحاوط باأربعه جدرآن
وتفكر هل لو كنــت حــر من جديد كيف حتعيش ؟
طيب ايش الحكمـه من كل شي مريـت فيه ؟
نقاط كثيــر انسردت قدام عيني
اولهم الشخص اللي كآن يبكي وجابرينه على العمليـه
كم شخص انقذته من شادي !
وافكر باأهم شي لو ماساعدت صبـآ كآن قتلوها !
بنسبـه ليـآ هنـآ وقفت عن التفكير لأنو يكفيني اني احارب ذا كلـه عشانها
برغم اهلها عرفو انها مظلومه لكن مو شايفهم حولها !
انا رجـآل واهلي تركه كل شي وجلسو هنـآ عشان المحاكمـه ,ابوها حتى لو كآن كبير في السن ومريــض !
فين عمها فين اولاده عمها اللي سو فيها خايفين عليها واتهجمو علينــآ !
وجودها مع اهلي فترة غيـآبي وجعني لأنو عـآرف انها مو مرتاحه لكن حترتاح معـآهم اكثر من جلستها في بيت ابوهـآ

,

قرب يده من شعرها ورجع الخصلات ورى اذنها
يتأمل عيونها, رموشها , شفايفها ,خدودها
فتحت عينها من لمسـآته
ابتسـمت لإبتسامتـه همسلها : صباح الخير حبيبي
سحبت جسمها بااتجاهه وحطت راسها تحت ذذقنه
زادت ابتسامته :يكفي نــوم
ماردت
: صبا قومـي
بصوت كلو نوم مايل للدلع : ليشش
: ابا اجلس معـآكي
: بعدين
: هههههههه ايش اللي بعدين _ جلس لساتها نايمه على نفس الوضعيه _
حرك يده على خدها : يابت , صبا , حبيبي , ياهوووو
فتحت عينها فجأه : ها
: ههههههههه صباح الخيـر
: الساعه كم
: 11
جلست واتمطعت بتعب وهوا يتفرج عليـها كأنو فلم
ترفع اياديها على فوق وشويه على اليمين
شويا تحرك شعرها
واضح انها تبا تنـآم : نآمي يااصيا
فتحت عينها : لا لا صاحيه صاحيه , بس حاسه بخمول
فراس : ايش رايك نروح المستشفى
: ليش ؟
فراس : نـطمن على البيبي
طار النوم منها بلمح البصــر , حركت راسها باايجـآب : طيب

فطــرو وخـرجو لأقرب عيـآده , اخذه موعــد واستنـو دورهم ...
صبـآ : ايش حنسوي؟
فـراس : في ايش بزبـط؟
صبـآ : حياتنآ
فراس : اهلي ممكن يومين او ثلاثـه حيمشو, حروح ادور شقـه كبيـره تليق فيكي وبالبيبي اللي جاي بالطريـق وحبه حبه نأثثها
صبا ابتسمت : كآنت عاجبتني شقـتك
فراس مسك يدها :اول ظروفنـآ غير وحـآليا غير , لازم نشتري سرير يكفينا الإثنين عشان بطنك حتاخد مساحه كبيره الشهور الجيه
صبا سحبت يدها : شكرا
فراس ضحك بصوت خافت : هههه زعلتي
صبا ضمت يدها تحت صدرها : لا
فراس طالع حولـه سند ظهره على الكرسي وميله قليل لناحيتها :حتكوني حلوه بكل حالاتك
صبـآ: كذاب
: اتخيلتك حتى وإنتي عجوزه جميـله اجل كيف بحمـلك
اتحركت عدسة عينها عليـه , لانت ملامحها بحب
كلمـآت حب
نظرات حب
اياديهم متشابكــه
انتظـآر طويـل
وسئلته :كيفها منـآل؟
: مدري الله وأعلم متى محاكمـة عدنــآن
: نفسي اتواصل معاها
: طيب كلميها ولو تبي روحيلها عـآدي حبيبي
: حشـوف , الحمدالله يارب , مو قادره استوعب انو مافي احد حيتصـل عليك يوتر يومنـا مافي احـد يـ _ شدت حوآجبها _ فاهمني
مرر يده على يدها : فاهمــك وعايش نفس احسـآسك حرجع أقدم من جديد على المستشفى اللي كنت اشتغل فيها ان شاءالله انقبـل , حننسى كل شي فات ونبدأ من هنـآ , من ذي اللحظـه
سكتت للحظـآت , بتردد سئلت: ماحتروح لدكتور _ اشرت بعيونها على يده _
حرك رآسه باايجـآب وغير الموضوع : ماتوقعت يكون زحممـه

ربــع سـآعه ..
ودخلــو للغرفـه , ااحساس جديــد ,معلومـآت تسجلها لأول مرا
دقيقتين واشرتلها تعـآلي على السرير
وقفت هيا وفراس بنفس اللحظــه
اتوجهت للسـرير جلســت ولسى الدكتوره والممرضـه ماجو
فراس : انسدحي
صبا تطـآلع في الشاشه اللي قدامها : خايفـه
فراس : حموت من الحماس انسدحي
ضحكت بصوت خافت : ههههههه واضح من عيونك
فراس : هههه يلا بلله انسدحي
صبا انسدحت وفجأه رفعلها بلوزتها وسعت عينها : وي استنننى
فراس شاف الجل المخصص اخذه : ماعليكي حجهزك لهم
صبا مابين صوتها ماتباه يطلع ومابين ملامح موجهه المتحمسه سارت بس تضحك وتوسع عينها بتهديد : فراااس لااا
تحاول تنزل البلوزه و هوا يرفعها شد على اسنانه : لاتخليني ارفع صوتتتي ابااا اشوف بنتي سيبي
من الضحك فلتت البلوزه وحست شي بارد انكب على بطنها
لا وأمين في شغله
اخذ مناديل حط على حواف الجينز وهيا ترفع راسها : فراس ايش تسوي
: اشوفهم كذا يسوو _ رفـع يده ونزل راسها _ انسدحي
: ياربي منك
وبدأ يوزع الجل : done ya bebe
بمجرد مادخلت الممرضـه والدكتوره
ضحكت الدكتوره : very excited ha
فراس: if i knwe how to use the sonar i would have done it
الدكتوره جلست على الكرسي : hhhhhhhhh what do you wish a girl or boy
فراس : sure girl
حطت الجهاز الصغير على بطنها وبدأت تحرك : why ?
: i want a little girl , looks like her
الدكتوره طـآلعت في صبـآ وقالتلها : your so lucky _ نقلت عدسة عينها على فراس _ come
قرب من الشــآشه ولانت ملامحــه لما سوت زوم وقــآلته
هذه يــدها
وهذه رجلــها
وتحرك على بطن صبا وتوريه بالشاشه
وهذا ظهرها
وذا راســها
وصبـآ تتأمل بالشاشه الآخرى اللي قبــآلها
كآنو مذهوليــن برغم صغر الشي وعدم وضوحــه
وقفت حركــه وضغطت على الجهـآز وشغلتلهم نبضـآت القلب
وابتسمت لملامحــهم
تحب ذي الملامح
اعظم شعــور يحسسها باإنو اختيارها لذي المهنه هيا الصحيحه
اعظم شعور يخليها تنسى ضغط العمل
الملامح ذي ...
الفرحــه اللي تتخللها دموع محبوســه
وقالتلهم مو واضح اذا بنت او ولد حددلهم موعد الشهــر الجآي ...
وخرجو مذهوليــن
حب اكبــر انخلق بذي اللحظــه
ماسك يدها ويطـآلع فيها كل شويـه : كأني كنت احلم!
صبا : مسكت نفسي بالقوه ماأبكي ماتوقعت يجيني ذا الشعور
رفع يدها وباسها : فين تبينا نروح نتغدى ؟ ولا اقولك اول نروح نوري اهلي صورة البيبي وبعدين نروح
صبـآ : هههههههههههههه من جدك؟
: أمي حتحطها في ايطـآر صوره لدحين عندها صور رايـد في كل شهوره
: ههههههههههههه ياااقلبي والله مامتك مرا لطيفه تحسها هيا الحامل
: ايوا كآن حلم حيـآتها تجيب 12 طفـل لكن استئصلت الرحــم بعد ولادة حنان فسرنا نشوفها في اي مكـآن تلعب مع الأطفـآل وتتصل على جيراننا تمسكلهم اطفـآلهم لحد ماجابت يسرى رايـد أمي ارتاحت

.,’.,,,

في الشاليه وبالججالسات الخارجيه امام البحــر ..جالس مـآلك مع المحـآمي ..
مـآلك : اعتذرلك انتا عارف وضع قصي وماقدر ا
قآطعه :لاتشيــل هم فاهم كل شي وقصي عزيز وغـآلي القضيه ذي تهمني كل تفاصيلها ...
مـآلـك بااستغراب : كيف تعرف قصي؟
: درسنا مع بعض في الجـآمعه
مـآلك بصدمــه : هوآ درس جامعه !
: إيوا !
مـآلك: ايش تخصصه
: قانون
مـآلك كأنو احد اداه كف : قصي محـآمي !
: ههههههههه مو لايق ؟
: ابدآ
: هههههههههههه اتخرج وكمل دراسات عليـآ لكن وقف _ شد على عيونه _ لأنو تعرف كآن في امورثانيه يفكر فيـها
: إنتا عارف بموضوعه كآمل؟
مشاري : لا , كنت انا الأول على الدفعه اتخرجت ومسكت قضايا كبيـره بعمر صغير لكن ماكنت اخرج خسـران فجأه لقيت اهتمام من السيد عثمـآن كآن يثني عليا دايما ولما سارت القضيه كآمله بيدهم فهمت اهتمامه _ ابتسمله _ ربحت قضيـة فراس وباقي قصي إن شاءلله
مـآلك ابتسم : اهنيك صرآحه على مرافعتك اختيارهم لك في محلــه ماتوقعت للأمـآنه فراس يخرج براءه
مشـآري : الحمدالله ولاتنسى سلمـآن ساعدنا كثير
مـآلك : واضح ايش هدفـه
مشاري : خدمنـآ هدفــه , ولا واحد زيـو يسحب الكل معـآه للقاع ومايهتــم ,, معليش قبل لاأنسى أبوك عين المحـآمي فيصل الـ حـآمد لأخوك صح ؟
مـآلك : محآمي قوي ؟
مشاري رفع حوآجبه الإثنين ونزلها : جدآ من المحامين اللي اتمنيت اوقف في يوم أمـآمهم واتعلم منهم
مـآلك : هدفنا كلو يلتفتو له القضاء ويشوفو انو مريـض , إحنا مع حبسـه لكن في مستشفى خـآصه لحالته
مشـآري :أتمنى يفوز بالقضيـه
: إن شاءالله ..
مـآلك : كلمتك لأنو ابا ارفـع قضيـه على عدنـآن
شد حوآجبه بااستغراب : بخصوص إيش؟
مآلك: مقتــل عـآملتي آندي وولدها اروآن ...الموضوع صعب لكن في شاهد على مقتل اروان , اسمه محمد فواز اتعرفت عليه بااسم سليــم لكن بعدها فهمت منـه إنو ابوه كآن شريك عدنان وانقتــل
سكت مشــآري وبعدها سئل : عام كــم انقتل ؟
مـآلك : ماعرف
مشاري: ايش لقب ابوه ؟
مآلك فهم قصده : هوا نفسـه اللي كآن يشتغل مع ام قصي , فواز وعدنان وعبير ومريـم
مشاري رفع حـآجبه بصدمـه: انتا تعرف انو ابوه اللي قتل مجــدي
وسعت عين مـآلــك
مـآلك قال بذهول : ماتوقـع يعرف
مشـآري : اعطيـه رقمي وانا حتواصل معـآه حشوف باايش يفيدنا في القضيــه ,كلمني اكثر عن موضوع العـآمله وولدها

..............


يوميــن مــرت ..]

حســـآم...]

قابلت عبدالرحمن لكن نهائيا ماجاب سيرة همـآم
كنت استنـآه يفتح سيــرته
كنت استنى اي احد يتكلم عنــه !
فص وذاب !
مافكر يزورني!
مافكر يطلب من احد يقولي ايش موقفك , هل اباه يرجع ولا مـآباه !
مو من حقـه هوا يتخذ القرار !
جملة فراس مازالت تدور في رآسي
" ماحتقدر تتقبل اهل ابوك دام ماحليت امورك مع همـآم "
وفعلا مو قادر اتقبلـهم برغم إني عارف مالهم ذنب !
بشرد من كلامهم من اهتمامهم من اتصالاتهم
حاولو يزوروني قلتلهم لما استأجر شقـه حديكم خبـر وفهمو إنو ماقدر استقبلهم هنـآ ..
مـآلك وفراس اعطوني محاضره
تصرفك وقح
تصرفك تقليل في حقــهم
لكن محد له حق يقولي اتقبل فجأه وجود احد بحيـآتي
همام ماله حــق يعاملني زي ولده وينسحب
هما مالهم حق يجو فجأه ويفرضو عليــآ اي احساس اتجاههم
انا مو لعبــه
عشت عند عدنان عشت عند همام وحـآليا يبوني انتقل لمرحله جديده اهل ابويــآ !!!
اكتفيـــت
ذا الوقت اللي انا اختــآر ايش أبااا
ماحفكر بااحسـآس احد , ابويا يجي كثيــر في بــآلي واخاف اني ازعلــه لكن اتمنى يسآمحني
اتمنى يعرف انو اللي بسويـه اسوء انواع الضعف مو القـــوه
ماشوفت منـآل لدحين بسبب خوف امها عليـها
مجرد اتصـآلات , محادثات طويـله
بكــرا مـآلك حيخطب يسـرى
عـآدي , سعيــد !
الموضوع انا موترني !
أتوقع عندي فوبيـآ من فكرة الزواج والإستقلال


,

في بيــت اهــل مآلك
جـآلس قدآم ابوه , ومروى عن يساره
ساعتيــن مطوله في الحديــث عن قضيـة يامن وانتهو من الكلام لما ابوه رفع يده بتعب ومـآلك اعطاه
حبوب مسكنـه للصداع
اخذ الحبـه شرب مويـآ
تجمعـآتهم كثــرت , مايخرجو عن ايطآر يامن
بعد صمت قـآل مـآلك: تقـدر بكرا تجي معايا .؟
:فين !
: خطوبتي
مروى انفجعت قبل ابوه
بتبرير : اخت صآحبي , مجرد خطوبـه والزواج بعد شهريـن او 3 إن شاءالله
لاشعوريا سئلت : ورهف !
كآن مستني السؤال فجاوب بهدوءه المعتـآد : طلقتها
ابوه بلع رييقـه , شاف توترهم بعينهم, شاف اللي سواه منعكس بردة فعلهم
محد مبسووط
اتوترو , اترددو !
: الوقت غلـط لكن اهلها راجعين فاحنعقد هنا ان شاءللله وثاني يوم حتمشي مع اهلها
: بيت ميـن ؟
: اليآسي , اخوها فراس
سلطان مازالت الصدمـآت : العيله ذي اتأذت من اهلك كثيــر
مـآلك رفع حـآجبه :مالي ذنب في يامن وعدنان !
سلطان مرر يده على جبينه وبعدها اتكلم بصراحه : مـآلك غلط اللي بتسويـه تطلق وحده وتبدأ في الثانيه وتتنقل بينهم و
قاطعه مـآلك : ماحعيد غلطتي برهف
سكت سلطـآن ومـآزال مآلك يحس إنو من حقـه يبــرر ,من حقهم يفهموه ويكون واضح بعينهم
دام اهتمــه
دام سئله
دام اعطو ولو واحد بالميــه من رايهم خوفـآ على مصلحتــه : اللي شافته مني رهف سيئ مواقف كثير بيني وبيها مو حاب ادخل في تفاصيــلها لكن اعتذرتلها _ بلل شفايفه باارتباك كآن يتكلم بجمود وثبــآت , الشي الوحيد اللي يدل على صعوبة اللي بيسويــه تحريكه للخاتم اللي في صبـآعه _ مـستحيل اكرر غلطتي ثاني
سلطـآن بنسبه له يكفيــه إنو برر
مـآلك مايتكلم !
مـآلك ماينفهم
يسوي تصرفـه وكيف ماتفهموه افهمــوه
كيف ماتفسروه فسروه !
وحركة الخـآتم مامرت على ابوه بسهولــه : متأكد من قرارك واختيارك لخطوبه في وقت زي ذا ؟
مـآلك : بنسبه للنـآس قرار غلط في وقت سيئ لكن بنسبه ليـآ افضل شي سويته في انسب وقت
مروى: بس يامالك مو ناقصنا كلام
سلطان اتكلم قبـل مـآلك : اللي يشوفو اخوكي حســويه _ وقف _ اتصل عليا قبـلها بسـآعه
وخـــرج من الغرفــه ....
مروى : هيا زعلته
مـآلك : مشكلتك ماتفهمي وابويا اخيرا فهـــم _ وقف _ تحتاجي شي ؟
: فين حتــروح ؟
مآلك : لصاحبي يستنـآني
مروى : ماتقدر تجلس شويا _ ضيقت على عينها بترجي _
مـآلك : حتباركيلي ؟
مروى : حتكون كويس معـآها ؟
: لذي الدرجه انا سيئ بعينك ؟
لانت ملامحها : قد قلتلك ...احيانا ماعرفك
: يمكن الفتره الجـآيه تفهميني اكثــر , حجيكي في الليل لازم امشي دحين ..

d3do3aa ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©



[ حســآم ]
الساعات بتعدي , عيون مـآلك تنطق سعــآده
اسمع صوت خطواته في البيــت
وضحكات خفيفــه
مزآجــه عآلي
احسـآسه واضح !
كآن شخص غريب بذي اللحظــه
هل موضوع الزوآج يفرق كثيــر !
كنت اتأملــه طول الوقت
واسئل نفسي ايش فرقت محادثتهم قبل يوميـــن عن دحيـن
السـآعه 3 الصبـآح باقي ساعات بسيــطه على خطبتـه
ومـآزال صاحي !
مازالت الإبتسامه نفسها على وجهه
مافي شي وقف بطريقـه وعكرله يومـــه
ماكان في شي يوازي احسـآسه حاليا !
اللي استغربه اكثـر انو مالامني لأني قلت لفراس
ردة فعله , احساسه , كل شي يخليني افكر اكثــر بتجربته لو كنت انا مكآنه
هل حيفرق احساسي اتجآه منآل .؟
ماقدرت انـآم من كثر التفكيـر
السـآعه 4 ونـص الصباح, جلست , انتظرته يخرج من المطبـخ وبمجرد ماشافني : إنتا صاحي ؟
: ايوا , افتح اللمبـه
,
,
[ في الشــآليــه ]
اشتغلت الاضائات الصفــرا , اتوجه مـآلك للكنبـه وجواله بيـده : فيك شي؟
: لا غفيت حق 10 دقايق ومو قادر انـآم
مـآلك: نفس وضعي
بتردد:في موضوع من اول فـ بالي وماكنت حابب افتحـه معاك
مـآلك قدم ججسمه للأمام حط جواله على الطاوله ورجع للخلف : أتكلم خذ راحتك
:إنتا عارف اني في المستشفى اي شخص ... جلس جمبي واتكلم .... اتذكر كلامـه
مـآلك : اتأكدت لما قلت لفراس
حسـآم : مافكرت كثيـر كنت متنرفز
مـآلك : عادي , سرعت الأمور
حسام بتردد واضح :كيف قادر تآخذ خطوة الزوآج بعد كل اللي سرلك ؟
ماتوقع سؤاله
رفع يده اليسار على الخداديات الكبيره اللي جمبـه وقـآل : من أي ناحية بزبط
حسـآم : من كل النوآحي زواج اهلك , زواجك ,_صوته انخفض _ تجاربك السيئه
مالك ماعلق : عادي يخي مو شرط اكون بين الحيا والموت عشان افهمك
ضحك مـآلك وبعدها سكت للحظـآت واتكلم :عشـآن اكون صريح معـآك ,انا تعبت من الحيـآه لوحدي ,كآن خوفي دايما من الإنسانه اللي حرتبط فيها هل حثق فيـها , هل حكون مرتـآح ولا حياتي لوحدي افضل , بحكم إني جدآ مزآجي وعندي طقوساتي الخاصه ماتوقعت اقدر ارتبط , لكن في يوم قررت اكسر ذا الخوف اللي فيا ,وماأضحك عليـك كآنت تجربه جدآ سيئه , اتوقعت اني خرجت من كل مخاوفي لكن جبت انسانه وقررت اعيشها في مخـآوفي , كنت متوقع الزوآج مو مشكله لواتبنى بدون حب لأنه كذا ولا كذا حيقلب لعاده وروتين ممل ويرجع لخط البدايه اذا ماكان بينكم احترام انتهى كل شي , ذي الخلاصه اللي خرجت فيها من حياة الي حوليـآ , لقائي الاول والثاني والثالث معاها بدون مشاعر ماكان في اي انجذاب لكن, مازلت احكم على تجارب الكل وماهتميت انا ايش احس ,بمجرد ماتعرفت على يسرى عرفت انو تفكيري كلو غلــط
يتكلم بهدوء جدآآآآ هــآدي وفضول حســآم واضح بعينــه
: في ايش غلطت ؟
: الزوآج يحتـآج حب , والحب يخليك تجازف وتبا اكثر , وبنسبه لمرحلة التعود _ رفع حـآجبه وهوا يتخيل كيف بعد سنين الحياه مع يسـرى ورد بتأخر _ فاتوقع إنو احلى شعور توصلــه , إنو ذا الإنسان اصبح جزء كبيـر منك لدرجة إنو مايحتاج كل الحب اللي كنت تحاول توضحه في البدايه ! أتوقــع إنو العـآده بعد الحــب اجمل شي في الزوآج
: مو خايف تكون تجربه سيئـه ثانيه ؟
: انتا جاي تخوفني قبل الخطوبه بكم ساعه !
: ههههههههههه لا بس بفكر كثير بموضوع الزوآج وبكلامك فشايف انك مدري هوا تسرع ولا
قاطعه: فراس لو موجود كآن قتلك
: هههههههههه مابقولك ذا الكلام عشان اخليك تتردد بالعكس انا شايف من عيونك قد ايش ثقتك بالشي اللي بتسويه وعاجبني لكن ابا افهم ليش واثق !
: هههههه عجبتني ليش واثق ! لولقيت الإنسانه المناسبه حتقضيها معاها مكالمات ومقابلات لمتى ! اساسا ايش الهدف من المماطله دام بمقدورك تتزوج
: مو مماطله لكن انتا عارف انك مزآجي ولك طقوس خاصه ممكن تخسرها
شد حوآجبه : وقتها حندخل لمرحلة جديده وهيا التنـآزل !
:ولو ماقدرت تتنـآزل!
: معنـآته مافي اي حب وتفاهم
: لا قـ
قاطعه مـآلك بضكتــه : هههههههههههههه إنتتتتتا عبيــــــط , قااادر تحب وحده وتتكلم معاها طول الوقت لكن سبحان الله مسأله الزواج قلبت كل الموآزيــن
: يخي مابتكلم عن نفسي
: سؤال سؤال عندك جرأه تتصل عليها وتقولها كلامك ذا ؟
:خرجني من أم الموضوع لـ
مازال يقاطعه : انتا بتتكلم عن نفسك من أول , لو تقدر تقولها كلامك ذا انتا عارف انك حتخسرها ولو انتظرتك سنه او سنتين انتا عارف برضو انك حتخسرها فلو عندك استعداد تخسرها فمعنـآته مافي اي مشاعر اتجاه ذي الإنسانه
ماعلق فمـآلك أتكلم : أتركها لغيرك وشوف طريقة تقبلك للموضوع
حسـآم وقف سحب عكـآزه واتوجه للمطبخ , اتنرفز ومايبى يعــلق
" أتركها لغيرك وشوف طريقة تقبلك للموضوع "
" أتركها لغيرك وشوف طريقة تقبلك للموضوع "
" أتركها لغيرك وشوف طريقة تقبلك للموضوع "
" أتركها لغيرك وشوف طريقة تقبلك للموضوع "
يفتح الثلاجه ويقفلها
اسلوب مـآلك مستفز ؟ ولا جملته مستفزه ؟ ولا اهتمام كرم في منـآل خطر في بـآله بدي اللحظــه
غيره , قهر , تفكيره بالموضوع زآد
واتوجه للســرير لكن ماقدر ينــآم .

......
[ يســرى ]
مسدوحه على السرير وحاضنــه رايد ومو قادره ابعده عني ..
مرعوبـه , مفجوعه , حموت من الخــوف
كأني بسوي شي غلط بعــلم اهلي !
ماتخيلت اني اتزوج ثاني!
ماتخيلت انو عندي ,استعداد اعيــد التجربـه
في كل دقيقــه تعدي خوفي يزيـــد
أضاءت الغرفـه بسبب اشعة الشمس وانا لسى صاحيـه
حتى جوالي مامسكتـه من الرعب اللي عايشته
هل زواجي بعبدالله كآن طفولي لدرجة انو ماتذكر غير لهفتي على كل شي يسيـر
لهفتي على لبس الطرحه والفستان الأبيض والاغاني اللي حرقص عليـها
لهفتي على صحباتي حيشوفوني وانا انزف وانا يسولي مكيــآج اخيرا بعد ماكان ممنوع لأي وحده مو متزوجه تسوي شي في وجهها
لهقتي على كلمـة متزوجه وعلى الحب اللي بنيتو في قلبي من ولاشي !
حاليا مخي مو قادر يترجم انا مبسوطه ولا لأ !
وبس انفتح باب غرفتي كآن حيغمى عليــآ
جسمي صلب من جملة فراس " هـآ ياعروسه متى حتقومي "
لا
لا
مابى اكون عروسـه
ابا ولدي وابا انــآم
قلبي ماحسيت فيــه
جلست بصعوبـه ودخلت حنــآن : اويهــآآآآآ ويسرى
وقبل لاتكمل كتمها فراس : ياشيخه احترمي انو في احد نايم


[ في الفنـــدق ]

سحبت حنان يده وشدت ملامحها بقهر ارتخى صوتها : فجعتني مانتبهت
فراس بدون مايرد على حنان ابتسم ليسرى : يلا ممكن تقومي تتجهزي الشيـخ دوبني كلمتـه قال ساعه ونص وحيجي ومـآلك واهله نفس الشي
يسـرى بتوتر : مين جاي من اهله
فراس : ابوه وإثنين من اعمـآمـه
يسـرى رفعت حوآجبها بصدمـه ..صحت رايد باارتباك
الدقايق ثقيـله بتسمع تعليقاتهم لكن مابتعلق
مابتركز , تبتسم بتشتت ,
مكيـآج خفيف,لبس جدآآآ بسيـط اشترتـه امس ,
بلوزه بيـضـآ دانتيـل باأكمآم ماسك لتحت الصدر ووسيـع لنهاية الخصر
بنطلون اسود مبين تفاصيل ساقها النحيلـه جلست على السرير
لفت الخلخال الخفيف حول بدآية رجلها المكشوفــه , لبست الكعب ووقفــت
ااتوجهت للمرايه
فتحت شعرها شالت البنس كآنت مسويته من امس
مجرد انها عدلته بشكل بسيط
شعرها بني فاااتح لحد كتفها ,لفات الويفي مدي لشعرها صحه وجاذبيه اكثـر ..
مكيـآجها لمسات خفيفـه يناسب مناسبه صباحيـه وبنفس الوقت برز كثيـر من جمـآلها
انتهت من مكياجها لما سوت روجها الوردي على شفايفها المنفوخه بطبيعتها ...
أتوجهت لرايـد : قوم حبيبي
صحي , لبستـه , عطرته , كآنت تتهرب من اسئلته
لأول مرا ماتعرف ايش تجاوب !
: شكلك حلو ياماما
ابتسمتلـه دخلت اصابعها في شعره الملفلف الكستنائي وحركتــه بعشوائيـه: وإنتا تجنن ياروحي
خرج من الجناح فراس سلم على مـآلــك : هلا بالنسيب
: هلا فيــك جيت بدري عشان جا في بـآلي احجز الجناح _ اشر على الباب الثاني _ ذا بلاشي نضيق على امك
فراس : اهجد مايحوج ذا كلــو
مـآلك ضيق على عينه : بللله لاتخليها في نفسي ابوك قدو ماقصر ورضي بالخطوبه هنـآ وماخلاني اضرب مشوار
ونقـآآآش طوويل لحد مارضي فرااس
حجز الجناح الثاني فتح ابوابـه الإثنين, نزل للأسفل , اتصل على مروى : إيوا هلا مروى .. سواقــك ؟ فينو _ خرج لحد البوابـه واشرلـو _ ايوا شفتــه
فتح ابواب السيـآره ونزل بـآقات الورد الكبيـره قالتله : تتوقع ماحبـآركلك ؟ مبروك واإن شاءلله تكون زوآجة العمـر
ابتسم : الله يبارك فيـكي ,ماقصرتي
: شي بسيط من اهل العريس
شافها كبيــره منها
السواق استعـآن بالعـآملين حق الفندق
فازات كبيـره منسقه بالورد الطبيــعي
مالك قلـه رقم الجنــآح وطلعــه ,اتوجه لسيارته خرج علب الدبل المصمه من بوشرون من الذهب الابيض والوردي وقطع الألمـآس داير مدار الخـآتم
منسقـه بالورد الطبيـعي طلـعلها للجنـآح ورجع نزل , خرج الصندوق الفضي , مغلق وبداخلـه المهــر وطلع للمره الأخيره
وفراس يتفرج على باقات الورد الكبيـره : ذا اللي قلنا بدون تكـآليف وبسيطه!!
مـآلك : هديه من اختي ليسـرى انا على الوعــد
وفي دقايق بسيــطه خرج ابو فراس سلم على مـآلك , اتصل الشيــخ , واتصل ابو مـآلك
كآن دخــول ابو مـآلك واخوانه يدل بشكل كبيــر على مكـآنتهم الإجتمــآعيــه
مـآلك سلم على اعمـآمه وعرفـهم على فراس وابــوه
مع الأحاديث عرف فراس إنو وآحد منهم وزير التعليـم
والثـآني استشاري مخ واعصاب
وابو مـآلك غني عن التعريف
فتح الشيـخ الكتــآب وبدأت اللحظـآت اللي كآنت تختلف كثير في احاسيسها عن زوآجه برهــف
كتب اسآميهم , التـآريخ , تاريخ ميلادهم, الجنسيه , مقدار المهر , الشروط
وقع مـآلك وفراس راح للجناح الثاني اعطى الكتـآب ليسرى ووقعــت ورجعلهم ...
واتكلم الشيـخ : زوجته ابنتي يسرى خالد اليـآسي لـ مـآلك سلطـآن الـ """"
ابو يسـرى: زوجته ابنتي يسرى خالد اليـآسي لـ مـآلك سلطـآن الـ """"
الشيــخ :على سنة الله ورسوله على ماتفق فيه من شروط إمساك بمعروف او تسريح باإحسان
: على سنة الله ورسوله على ماتفق فيه من شروط إمساك بمعروف او تسريح باإحسان
طالع في مـآلك وقـآل : قبلت الزوآج ليسـرى خـآلد الياسي
: قبلت الزوآج ليسى خآلد اليآسي
الشيخ : على سنة الله ورسوله
: على سنة الله ورسولــه
: على ماأتفق عليـه من شروط إمساك بمعروف او تسريح باإحسان
مآلك : على ماأتفق عليـه من شروط إمساك بمعروف او تسريح باإحسان
الشيخ : مبارك عليــكم
سلم على مــآلك وابو يســرى
وقف والكل وقف معــآه المباركات حل في المكـآن
أعمـآمه الإثنين وابو مـآلك قدمو للعروسـه اطقم ذهب مرصعه بالألمـآس
بمجردمامشي الشيـخ نص سـآعه واعمـآمه خرجــه وكآن حيخرج ابوه إلا مـآلك بصوت خـآفت قلـو : اجلس اباك تشوفهــآ
سلطان جلس
مـآلك اتوجه لفراس كآن واقف عند الباب : مو فاهم متى حتجي اختك
فراس انفجع : يخي ايش قلة الآدب ذي اصبـر
مـآلك : ابويا رايح للمحـآمي
فراس : اها _ عينه جات على أطقم الذهب المفتوحه _ ذا اللي قلنا مانبى تكآليـف !
مـآلك : ابويا واهله ذي عاداتهم
فراس بصوت خافت : اهلك بدأو يوتروني
مـآلك : هههههههه عـآلم ابويا غريب لسى ذي البدايه
فراس رفع حآجبه : ماشاءلله عليكم خليني اروح اناديها
مـآلك : قول لرايـد يجي
وبمجرد مادخل للجنـآح الثاني : فين العروسـه
جالسين كلهم إلا يسـرى خرجت من غرفتها : بطل ذي الكلمه
فراس : هههههههه مو عاجبتك ؟
مررت يدها على خرصها بتوتر وقبل لاتتكلم امها زغرطت ويسـرى انفجعت قالت بخوف : مااماا
امها جات لعندها وحضنتها : ألف مبروك ياقلبي
بصوت خافت ردت ووجهها طافي عليه الإحمرار : الله يبارك فيكي
فراس سلم على راسـها وحنان حضنتها بقوه وميلتها يمين ويســآر لحد مادفتها يسـرى : خلااص
حنان : ههههههههه مودها غريب اليوم
يسـرى اياديها تتنافض بتحاول ماتعلق سلمت على صبـآ
فراس : يلا تعالي ابوه فيه يبا يشوفك قبل لايمشي _ نادى بصوت عـآلي _ رااايد تعاال
رايد خرج من الغرفــه جا لحده ونزل على ركبـه : انتا تحب عمو مـآلك ؟
رايد حرك راسـه باايجـآب
: طيب تعال يبا يشوفك
مسك في يد فراس بصمت وجا لحد يسـرى حط يده على ظهرها : يلا تعـآلي
مشيت بخطوات ثقيــله
عين امها ,حنان ,صبــآ كلهم عليــها
بس مو شايفه احد خلاص
بتمشي بسبب فراس خرجو من الجنـآج
والجنـآح الثاني ابوابه مفتوحـه بعدت عن يد فراس ووقفت للحظـآت : دقيقه
: ايش بك
رفعت يدها المهتزه : بس شويه استنى
اعطاها وقتها ,زفرت بتوتر واضح وقالت بصوت اشبه بالهمس : يلا
فراس مشي قبـلها ورايد يمشي جمبـه ,ثقلت خطواته لما شاف شخص غريب
طالع خلفه لقى امــه سحب يده من فراس واتوجه لها مسكها
فراس وقف مشي
ويســرى دخلت والثلاثــه وقفــو
اول كنبه ابوها جالس عليــهامشيت لعنده سلم عليـها وباركلها
وماقدرت تتحرك بااتجاه مـآلك
هوآ جا لحدها
هوا سلم عليــها
باركلها
بس ماعلقت
صوتها اختفى
شعور صعب انو يقرب منها بذ ا الشكل قدام ابوها , اخوها , ولدها
واشرلها على ابوه : ابويـآ
حركته تدل على انه لازم تروح تسلــم
وغصبا عنها مشيت بخطوات ثقيلــه ومـآلك اخذ رايـد منها ورفعه عن الأرض : شوفت خـآلك ماسرت تسئل عني
رايد ابتسم بخجل
وكآنت بدي اللحظـآت يسـرى تسلم على ابوه : الف مبروك الله يديم عليكم السعاده والمحبــه
: الله يبارك فيـك
اشرلها على الكرسي اللي جمبـه : اتفضــلي
جلست واتشابكت اياديها بتوتر
مـآلك قرب من ابوه : ذا ولدها رآيــد
كآن عنده خلفيـه بالموضوع من مروى ابتسملـه ومد اياديه بياخذو إلا رآيـد دار وجهه بااتجاه كتف مـآلك
فراس : خجول ولدنـآ
دقـآيق بتعدي ,يسرى ماتكلمت نهائيا ,يضحكه يهرجو ورايد جالس في حضن مـآلك ولا اتحرك
قام سلطـآن وهوا مرتــآح كآن فيه قبول على الكل
يختلف كثيــر عن وضع رهف
الأب مريـح
الأخ محتــرم برغم اللي سواه فيه يآمن
ولدها متعلق في مـآلك ليش , كيف , من متى
ماسار مهتــم , ماسار يبا الا راحة اولاده وسعادتهم وشاف سعادة مـآلك بعينه بدي اللحظـآت
سعاده واضحه
سعاده ماقد شافها في حيــآته بعين ولده
وخــرج مرتاح البــآل
وابو فراس استئذذن وفراس دقايق ووقف : اسيبكم مع بعض
مـآلك : الله يديك العافيه
فراس رفع حـآجبه : مو عاجبني وضعك اليوم بس بحاول ماركز
مـآلك : هههههههه
وانقفلت الأبواب ,ومـآلك عينه عليـه ويده تلعب بيد رايــد
قبــآله بزبـط جالسه وبينهم طـآوله كبيـره
:ماحتتكلمي يعني
يسـرى ابتسمت بخجل ورففعت اكتافها
مـآلك طالع في رايــد : نروح نجلس عند مامتك ؟ولا حلو هنـآ
: حلو هنـآ
يسـرى ضحكت ومـآلك اتورط : المفروض ماكان اسئل
: ممكن انتي تجي
يسرى حركت راسها بنفي
مـآلك : هههههههه _ طالع في رايـد _ تقدر تروح تجبلي مويا من عند خالك فراس
رايـد حرك راسه بنفي
يسـرى : هههههههههههه
مالك : حموت عطش دقيقتين لو ماجبتلي فيها المويا حتخسر
رآيـد بصوت خافت : بعيد
مـآلك : لا مو بعيـد _ اشرله _ افتح ذا الباب ودق على بابكم وفراس حيفتحلك
رايد : رجولي تعورني
مـآلك : ههههههه سلامتك طيب روح قلو رجولي تعورني ابا الدوا , مو هوآ دكتور ؟
رايـد يلعب باأصابع مـآلك : إنتا كمان دكتور
مـآلك : هههههههه لا انا مو دكتور اطفـآل انا بس حق كبـآر
رايـد يتكلم براحه وكأنه اخيرا شافـه: انا كبيـر
مـآلك وقف وشـآله : الوضع غلط من البدايه تعــآل اوصلك للبـآب
خرج لعند الباب وقلـو : ابا 7 قوارير مويـآ طيب ؟
رايد حرك راسـه باايجـآب : يلا دق الباب
رايد وقف عند الباب : طيب نادي ماما
مـآلك : هههههههه لا هيا رجولها توجعها
رايد كآن حيدق الباب الا بطل : حتى انااا
: لا إنتا بطــل مامتك ضعيفه صح ؟
سكت للحظـآت وبعدها حرك راسـه باايجـآب
ودق الباب ومـآلك ماقفل الباب لكن رده
بمجرد مافتح فراس رايد قلــو : عمو مـآلك يبا 7 قوارير مويـآ
عييــــــــــــــني عيننننك
تصريــــفه قويـــــه
ماعلق فراس مع الصدمه إلا لما قـآلو رآيــد : يلاا اديني
فراس :اادخل ادخل


دخل ليسـرى ورجولها اتحرك بارتباك واضح وقف لعندها ومد يدو لها عشان توقف
رفعت عدسة عينها : ايش تبى
حرك يده واترفعت يدها المهتزه لكفـه ووقفت
ماقدرت تطـآلع بعينه : فاكره اخر مرا قابلتك ايش قلتلك ؟
حركت راسها بمعنى ايش وقلبها يرجف , فاكررره فاكره كل كلمه كآنت بينهم
عاد كلمـآته بصوت اشبه بالهمس وقلبه تتسارع نبضـآته : قلتلك أحيانا اكون أنآني وماسوي شي بدون مقابل , قلتلك بكرا حترديلي الي اباه لكن ماجات فرصـه
اترفعت عدسة عينها عليـه نطقت بتردد : ايش هوآ؟
مـآلك : عارفتني كذاب ومستحيل اسويلك شي وانتظر مقـآبل , واخذت عهد على نفسي مستحيل اكون في يوم انـآني معـآكي
باعدت عدسة عينها عنــه ورفع يده على ذقنها : طالعي فيـآ
انفاسها متسارعه ,للمره الثانيه تطـآلع فيــه : : ممكن اخذك من رايـد دقآيق؟
باإسلوب هـآدي باإسلوب تمني نطق : ممكن؟
مابين انها فاهمه ومو فاهمه !
نظرته تنتظر ردها
حركت راسها باإيجـآب والفراغ الي بينهم اختفى
يده اتلفت حولـها وقربها لحضنـه وغمض عينه
ضاعت بين يده
ضاعت في حضنـه
اختفت بسبب جسمـه
,
مشاعر مايقدر يوصفـها
راحــه , امــآن , احساس مريـح
غلط لو كآن يتمنـآها ام وزوجــه ؟
دقات قلبـه متسارعه , انفاسه متسارعه لكن برغم دي الفوضى اللي جوتــه مرتــآح
بعد عنها بعد دقيقـه واترفعت يده ترجع شعرها ورى اذنها وعيونه تتأمل كل ملامحها الخجولـه
ماقدر يبعد يده عنها تتحرك بشكل تلقائي على خدها رقبتها : مبسوط لأنك معـآيا _ ابتسم _ ماحتتكلمي صح ؟
بصوت اشبه بالهمس : لو بعدت ممكن اتكلم
: هههههههههه ولو مابعدت
طالعت فيه بضعف , ضحك ثاني : على فكره كذا ماحتخليني ابعد
رخت عينها وضحكت بقلة حيلـه ورجع رفع راسها لما لمس ذقنها , قال بتنـآحه تـآمه , بتنـآحه ماعمره وصلها : شهرين كثير صح
ماستوعبت : على ايش؟
: على الزوآج
وسعت عينها بصدمـه مالهم دقايق مخطوبين : ههههه _ بعدت يده بخجل ولفت جسمها كآنت حتجلس إلا مسك يدها وجابها ثاني قدامها _ على فين
بين ضحكتها قالت : رجولي تعورني
: ههههههههه ذي كذبتك انتي وولدك ؟
: هههههههههههه
وهوا بعد عنها لما سمع خطوات رايــد :اهليين يابطل سريع الله يحفظظك
يسـرى ضحكت بصوتها قالها بقهر جلست على الكنبه اخيرا ورايد جا لعنده وشايل بس قاروره وشد على كلمه كلمه نفس طريقة فراس بالتهديد: يقولك خـالو فراس تعال بنفسك خذ باقي المويا
مـآلك : ههههههههه _ اخذ القاروره _ تكفيني وحده
شرب مويـآ وعينه عليـها اخذ الدبــل ورايد واقف عنده : ايش دا
: ذا الخاتم اشتريته لمامتك
: وانا ؟
يسـرى : رايد !!
مـآلك : ههههههه دحين انا حكلم خالك فراس نروح انا وانتا ويسرى ونشتريلك وآحد طيب ؟
رايـد اشر على الخاتم الي بصباع مـآلك : ايوا انا ابا زيـك
مـآلك : طيب عشان نروح لازم البس يسـرى الخـآتم ممكن البسها ؟
رايد بحماس مد يدو : انا انا البسـها
مـآلك اختفت ابتسامته : لا ماينفع _ اخذ الدبله الرجـآليـه _ لبسني اهو
رايد لبسـه الخـآتم
رايـد : اعطيني حق ماما البسها كمان
مـآلك : هههههههههه لا ولاماحنقدر نروح مكـآن مع بعض لازم انا البسها _ اشرله بيده _ تعال اقولك ســر
رايـد ميل راسـه له ومـآلك همسلـه : ايش رايكم ترجعه تعيشو عندي حجبلك كل شي تبــآه ؟
رايد طـآلع فيـه وماعلق للحظـآت وبعدها قال : بس ماما ماتبى
مـآلك : إلا هيا تبى
يسـرى قالت بصدمه : مآآلك !!
مـآلك لانت ملامحه : ماتبي !
يسـرى بصوت خافت : مو دحين افهمه !
مـآلك رجع يحرك يده عشان رايد يقرب ويقوله سر ثاني : حسويلك غرفـه كبيـره واجبلك العـآب العالم كلـو
رآيـد طالع في امو : مااامااا ابا اروح عنده
مـآلك رفع اكتـآفه : ها سهل الموضوع
ماكتفى رجع يقوله تعـآل ورايد قرب بسـرعه وقبل مـآلك لايتكلم قال : ايش كمــآن
مـآلك بعد عن اذن رايد وضحك : ههههههههههه _ ورجع قرب منـه وهمسله في اذنه _ كل ويكند حخرج انا وإنتا نسوي اي اكتفيتي انتا تبـآه
رايـد طالع في وجهه : زي لما لعبنا كوره مع بعض
مـآلك : ايييييوا
رايد : طيب اسمع جاتني فكره
مـآلك : اقترح هيا
رايــد : نسيب ماما هنـآ واجي انا معــآك
يسـرى : هههههههههههههه
مــآلك : ههههههههههه لا لا غلط تسيب امك
يسـرى : انا مصدومه إنو باعني على فكره
مـآلك : هههههه
رايد : ياماما انتي تقعدي مع خالو فراس لاتخافي
يسـرى: ههههههههههه راااايد !!! ماحتخاف تكون لوحدك ؟
رايد مسك في ذراع مـآلك : لاا انا مع عمو مـآلك
ابتسمت , نقاشه , ضحكــه , لعبه , احساسه بالأمــآن واضح بكل حركه يسويها بقرب مــآلك
مـآلك : اسمع روح لخـآلك فراس وقلـــو يقولك عمو مـآلك جهز شنطتي انا بروح خلاص
رآيــد بلمح البـصر جري ومـآلك ويسـرى ضحككوو
يســرى: ههههههههههه راااايد تعــآل
ثواني بسيطه ودخل عليــهم فراس ماسك يد رايــد : خييييييير ياااسااااطي خييييييييرررر
مـآلك : ههههههههههه رآيد يقول شهرين مرا كثيــر
فراس طالع في رايـد : مااافي روحه
رايد سحب يده : ليش
فراس ملامح وجهه مضحكه مــآلك : ايش اللي ليـــش
مو عارف يرد عليــه !!!
رايد : انا مانبسط عندكم
فراس اترفعت حوآجبه بصدمـه :مالك ماتفقنا على كذا ايش افهم الولد ذحين
مـآلك : ماليا صلاح , مسكين راحتــه مو هنـآ
فراس يتكلم بلطآفه : حبيبي بعد شهرين ان شاءالله تروحو عند عمو مـآلك
مشي بقهر بااتجـآه مـآلك : ماباه يكون خـآلي خلاص
مـآلك رفع رايد على رجولـه : هيا بلله زعلتـــه
فراس طالع في يسـرى : عاجبك ؟
انحرجت , ضحكت باارتباك
مـآلك : فراس احنا خارجين شويـآ
: ماشاءلله على فيـن
: هههههههه رايـد يباني اشتريلو خـآتم دبله , إحنا نلبس الثلاثـه زيي بعض
الكل طالع في رايــد
قال بصوت هادي : إيوا ابا خاتم زي مااما و عمو مـآلك
رفع حوآجبه مـآلك باانتـصآر
فراس لاشعوريا اتكلم بنفس هدوء رآيـد: طيب
حزن على رايــد , مـآلك يتكلم وهوا يلف ذراع مـآلك حولـه

انسحب فـراس ودخل عليـهم , مازالو يضحكو على صدمتهم بكلمـآت رآيد لكن اختفت ابتسامتهم من ملامح فراس
جلس على الكرسي ورفع حوآجبه الإثنين لما ناداه ابوه : ايش بكك
: ولاشي !
امـه : سار شي؟
: لا لا والله بس _ شد حوآجبه ماعرف ايش يقول حرك راسه بتشتت _ بجد مافي شي
وكيـــف يقدر يقنعهم مافي شي مازالت امه تسئل واضطر يجاوب : رآيـد بيعامله بطريقه غريبه
ابوه : كيف ؟
: بيعاملـه ...وكأنه ..ابوه !
عم الصمت
دخل الغرفــه وصبـآ معــآه : لاتزعل نفسك حبيبي بالعكس قول الحمدالله يمكن يعوضـه
: بالعكس مبسوط والله ,مصدوم من مـآلك مهما قابلته ماتخيلت انو حيعرف يتعامل مع رايد اسلوبه جدآ غريب وكأنه شخص ثاني معاهم
صبا ابتسمت : يسـرى تستاهل انسان طيب
جلس على السرير : الله يسخرلها هوآ والله ماتدري ياصبـآ قد ايش انا مبسوط _ دموعه اتجمعت بعينه _ اخواتي احسهم _ اشر على صدره _ شي مني , كنت مغبون طول عمري وانا اشوفها مع عبدالله _ بحرقه نطق _ قلبي يحرقنني عليــها كنت اتمناها بس تشتكيلي عشان اكسر راســه قدامها
جات لعنده مدت اياديها على وجهه : إنتا مافي زيــك حبيبي
بآس يدها سكت للحظـآت : ايش كنت اقول
: هههههههههههههههههه
وفجأه سمعـــو صوت حنان : على فيــــن ياحللللوه
فراس : هههههه دحين ايش يفكها من حنان
يسـرى اياديها متشابكه وتتكلم باادب : خارجين شويا يابا مع رايد
حنان: مع رايد هااا , بابا انا ماحبيت الوضع قدام عيننا ورمو الولد لنا فـ
قاطعتها يسـرى : حناااان
حنان : فرصعي عينك لماما وبابا مو ليا بابا قلها لا
: روحي يابنتي
بصوتها النـآعم : شكرا
حنان : يععععععععععع دا الصوت ماااحبه
امها مسكتها وجلستها بعصبيـه : يااابت انتي ايش تبي
حنان بقهر : ياماما ليش تزوجوها تاني واجلس لوحدي ماصدقت تطلق
: اعووذ بلله منك ياااشيخه
يسـرى دخلت للغرفـه, غيرت الكعب ولبست جزمـه مريحــه
ورجعت شعرها للخــلف , شالت شنطتها وخرجت بين نقاش حنان ووأمها
كآنت حتقفل الباب الا مـآلك : دقيقــه
طالع في رآيـد : روح سلم عليهم وقلهم إنك خــآرج
ضحكت عارفه انو يبـآ شي
رايد بحمــآسـه جري بسـرعه للداخل ومـآلك قرب منها مسك يدها ولبســها الخــآتم
اترفعت يدها لحد فمـه وبـآسها
نزل يدها : دي اول خرجه لعيلتي الصغيـره
ابتسمت بحب
حبت الجملـه
عيلتهم الصغيــره
حركت راسها باايجـآب
: طبيعي اللي بحس فيـهه ؟
زمت شفايفها ورفعت اكتـآفها بدلع
: فاكره لما قلتيلي تأثيرك على النـآس مرا قوي
يسرى بقهر : لاتذكرني بذاك اليوم
: بس كنت بقولك... صادقـه
لانت ملامحــها , بين الحلم والواقع دي اللحظه تعيشـها
وجا رآيد يجري بااتجاههم
مسك يده ويد يسـرى ومشي معــآهم لحد مانزل اللوبي وشاف النـآس
مـآلك شـآله ...

,.......

[ حســــآم ]
مـآلك خرج من 9 الصبـآح مارجع إلا 9 الليل
جا بمنظر مخيـــف
من مشاعره الواضحه كنت خايف يجي يحضني فجأه !
وتر اهللللي
كأنو ملك الدنيا ومافيـــها !
بنسبه لمنـآل مو قادر اقابلها
أمها مستقعده لموضوعي من يوم ماعرفت اني خرجت من المستشفى ...
ام ابويا اليوم ماتصلت ولا مره !
استغربت
فجاه شيكت جوالي صامت ولالأ
لكن مالقيت اي اتصـآل
نومت وحلمت بكــآبوس مزعـــج
حلمت إنها طايحه في الأرض وماتتحرك
وابويا يبــكي وموقادر يوصلـها
بكآه كان نفس طريقة بكاه وقت موت أمي
ماأنسى صوت انهيـآره بس ذي المره على امــه
كآن عاجزانو يوصلــها
عينه جات عليـآ وفجأه بدأ يخف بكـآه !
صحيــت !
صحيت وانا مخنوووق
الساعه 1 الليل مسكت جوالي ثاني مالقيت اي اتصــآل
عندي رقمها الخـآص
فتحته 3 مرات وقفلتــه
ماحتصل , ماحتصل
حطيت الجوال ورجعت انسدحت لكن نظرة ابويـآ ماقدرت اخرجها من راسي
فاتصلت وبس سمعت صوتي بككيت
قالتلي جمله قشعرت جسمي : صليــت الوتر ودعيت ربي مانام إلاوانا سامعه صوتــك , إنتا طيب , فيك شي ياولدي ؟
ارتبــكت
ايش رديت عليــها ؟
رديت اقسى رد مكن يصدر من اي شخــص !
: معليش كنت بتصل على صاحبي !
ليش !!!!
ليش لما ابدأ اميل لشخص اقسى عليــه !
ليش ماكون طبيعي
مازالت تكـآبر قالتلي : اهم شي سمعت صوتــك
غبنتني
كلمتين معـاها وقفلــت ,
انخنقــت اتصلت على منـآل وذي المره انا اللي بكيــت


[ في غرفـة منـآل ]
بمجرد ماسمت صوته بعدت اللحـآف عنها وجلست , صوتها نوم , ملامحها طاغيه عليها النوم : ايش بك
:مخنــوق
: من ايش ؟
: من كل شي , بسئلك سؤال ليش لما كنت وقح معاكي استحملتيني ؟
شدت حوآجبها لسى تحت تاثير النوم والصدمه من صوته: ايش السؤال الغريب دا
: جاوبيني
: مدري اشياء كثير _ رفعت يدها على شعرها ترجعه على ورى _ لأني اتعرفت قبلها عليك في الإنستقرام ...فهمتك اكثر ... لكن ماكنت افهمك لما اوقف قدامك
مارد
: حسام ايش فيه ؟
حكاها الللي سـار انهى كلامـه : كل ماحس بخوفهم او اهتمامهم ,انعمي , مافكر بكلامي



[ منــآل ]
حســآم سـآير غريب ...بعد اللي سار فيــه طول مكالماتي معاه وهوا متشتت
تايه , ضايــع
كلامه اليوم , عكس كلام امس ,وكلام امس يختلف عن كلام اليوم اللي قبلــه
احسه زي الطفل اللي فيه بكوه طول وقته ويدور اي مشكله عشان يشتكي منها
ماعلق نهائيا على عدنان من يوم ماخرجنا , او على همــآم اللي فهمت إنو كآن ابوه الثاني !
دي الموضوعين بيشـرد منها وهيا اللي مسوده كل شي بعينه
بدأت اشك إنو داخل في مرحلة كئابــه
تعليقاته معـآيا كلها تشككني إني حسيبو , او مشغوله عنــه
حتى حالته الصحيه ولا مره اشتكى منـها
ماكان قادر يمشي , حسام اللي مايجلس في البيت له 3 اسابيع على ســرير !
ذا كلـو ساكت عنــه , وحاتط اهل ابوه في راسـه وانا
بـحاول اسمعلـو , اسايســه
3 سـآعات وإحنا بنتكلم , ساعه منها طبيعي وساعتين اكون حذره باإختياري للكلمــآت
على فكـــره كل شي بسويـه له من قلبي , يمكن لأني سمعت كلام عدنان له , سايره احس كل ردات فعله لسى نتيجة ذاك اليـوم

.

[ في الشــآليــه ]
الساعه 10 الصبــآح , صحي مـآلك استحمى , غير ملابسـه
قفل ازارير بلوزته , لبس ساعتـه ,نظارته ,بخات بسيطه من عطره
جلس على الكرسي , لبس شرابـه , جزمتـه
اخذ سويتش السياره ,جواله ونزل الدرجات
وحســآم واقف,يمشي بخطوات بسيطــه بدون عكاز
مـآلك ابتسم: ها كيفك ؟
حسام مسك في كرسي الطعـآم : تمآم ليا ربع ساعه امشي
مـآلك : : اخرج للبحر احسن منها تغيـر ,ولا اقولك استنـآني لين ماأرجع ماحطول كلها ساعتين
حسام : طيب عبدالرحمن في الطريق دحين حيجي
مـآلكاتوجه للكنب يرتب الخداديات
حسـآم : ايش بك
مـآلك : برتب قبل لايجي
حسـآم : ياشيخ اهجد المكان مرتب
وكيف يقتنع مـآلك إنو المكـآن نظيف حتى السرير رتبــه , عكازات حسام حطها بشكل مرتب بعد ماكانت كل وحده مرميه في مكـأن
طاوله الطعام ,الكراسي يرتبها على صف وآآآحد , فتح الإضائات
اخذ بخـآخ الجو وعطر المكـآن وحسـآم مازال يمشي : الله يعينك على نفسـك
ارتـآح نفسيااا , كذا يقدر يخــرج
اتوجه لسيارتـه بمجرد ماوصل للفندق اتصل عليـها ونزلتلــه
لوحدهــآ
فتحت الباب الأمــآمي جلست , دارت راسها له ,يده اتسللت ليدها ومسكتها: صباح الخيــر
: صبــآح النـور
احلى صبــآح قد مــر عليــه
الأغاني الرومنسيه كآن لها طــآبع مختلف بدي اللحظـآت
كآنو اشخــآص مختلفين بدي اللحظه حتى على نفســهم
ضحكاتهم في الأماكن العــآمه
اياديهم متمسكـه في بعــض
صوتها سحــر , اهتمامه بكل كلمه تقولها
ايش تحب
ايش تكــره
يبا يعرف كيف حيسعدها
كيف حيحقق كل شي بعينها
جلسو في احد الكـآفيهات المطلـه على البحــر ..
ولأول مرا تسئلـه اسئله خـآصه
ماتعمقت كثيـــر لكن كآنت كلماته تعبر كثيـر عن عدم راحتـه في اي مرحله من حيـآته ...
اجوبـه بسيطه , توتره واضح فاأنهت النقـآش
: بابا قال حنمشي في العصـر
: في وقت اخذ رايح لقصي؟
: ليش؟
: سئل عنه كم مرا خليه يشوفو قبل لاتمشو
: طيب انتبه عليه لأنو بيعلم ولدي حاجات ماتعجبني
: هههههههههههه
رفعت يدها بتحذير : لاتجيب سيرة ذاك اليوم , هوا بسبب غيابي استفرد فيه وعلم رايد لما احد يغلط عليه يرد عليه بنفس الشي لا ويقولي ارفعيلي شعري ببكله عمو قصي يقولي كذا احلى ويباني ارسملو في يده بالقلـم
مـآلك : ههههههههه ذا وهوا جلس معاه كم سـآعه بس
يسرى : ماينفع يجلس مع اطفـآل يدمرهم
مـآلك : حكون معـآه لاتشيلي هم
يسرى ابتسمتلـه , سئلته بتردد : حشوفك بعد شهرين ؟
:تبيني اجيكي قبلـها ؟
يسـرى زاد ارتباكها : الطريق متعب مــرا
: يعني ماتبي ؟
يسـرى : سئلتك اول جاوبني
قرب للطـآوله يده اترفعت على يدها : مافي شي متعب دام نهايته انتي
نزلت عينها على القهوه التركي ورجعت رفعت عينها سئلته بتردد بين دقات قلبها المتسارعه :كلامك ليا دحين توعدني إنو ماحيتغير ؟ عادي انبسط بدون ماخاف من بكرا ؟
: كل إللي اعرفه يايسـرى اني عمري ماحسيت بذي السعاده , عمري مافكرت إنو يكون في شخص بحياتي اهم منـي ومو شخص واحد انتي ورايــد اخذتو قلبي أمس لدرجة إني ماتمنيت ارجع البيت ,صدقيني انا اللي ابا اخذ منك وعود انتي حطي يدك في مويـآ بارده لأني صعب اتغير ودام اتغيرت صعب ارجع لمـآلك الأول
: ماحديك أي وعود , انا لما احب ادي الشخص عيونـي
ابتسملها ثواني ورد : لما ؟
سحبت يدها وضحكت رجع كرر : لمــآ ؟
طالـعت في اتجاه البحر : لمــآ؟
ضحكت بكل صوتها : يعني وجهي فاضحني مايحتاج تدقق في كلامي
:: لا إنتي مستحيه
رفعت حاجبها والابتسامه حابستها
: طيب قوليلي يسـرى لما تحب ايش كمآن تسوي ؟
بصوتها الساحر . بنظرتها اللي تتأمل كل ملامحه وتشوف تأثير كلمـآتها عليـه : وليش تستبق الأحدآث ؟
:حلو الوآحد يكون عنده لمحـه من الللي حيعيشه
اخذت القهوه شربت ورجعتها على الطاوله من غير مـآترد , لكن نظرة عينها فيها جرأه بعكس خدودها المحمــره
ضحك , خرج جوالـه : لأول مرا اكون في حياتي متسرع , شهرين وربي كثيــر
: هههههههههههههههه

,


في الجلســآت الخـآرجيه على البحر , رمل مسافة امتـآر بسيطه والبحر على مدى نظرهم ...
السـآعه 1 الظهر لكن الجو مغيــم , الهوى بــآآآرد
حسـآم : اي شخص وقف معـآيا اتبهددل فامستصعب اجي قدآم كل وآحد واتأسفله واشكره على وقفتــه
عبدالرحمن : طول عمري نشمي مو محتاج شكرك
حسـآم : مو الميزه اني ماتعرف إلا على ناس ووسخه وربي يبا يعاقبها معايا
عبدالرحمن : هههههههه ايوا والله مرتي شفت غليلها بالمرمطه اللي سارت فيـا
حسـآم : ليش ؟
عبدالرحمن حرك يده بتعب : خليني مستور ياشيخ
حسـآم : ههههههههههههه اسئلك بلله تتكلم
عبدالرحمن مرر يده على جبينه بتردد ورجع نزلها قال : انتا عارف عم عثمان كيف فلم مرعب لكن مدلع بنته دلع مستحيل تتخيله, ومهما افهمها لاتروحي يابت الناس تحكي ابوكي تقولي _ يقلدها _ماقدر لما اسمع صوته ماحس بنفسي وابكي , والله ياحسام ورب النعمه اللي قدآمي إنو يكون الموضوع تافه ولما تحكيه انا انصدم انا احزن , صوتها يحزن اكثر من الهرجه , قبل شهر قلت بـــس ياعبدالرحمن خليك رجــآل ولو دخلت ابوها في مشاكلنا ,وريها العين الحمرا
: هههههههه ايوا يانشمي ايش سوت فيك
عبدالرحمن وسع عينه وقال بسرعه : اتبهدلت
: هههههههههههه والعين الحمرا ماجابت نتيجه
:يااشيخ ايش اللي سار ..كنت بشتري مقاضي واتصلت عليا تقولي بابا مدري ايش , مافهمت ايش الهرجه سرت اقولها عرف بمشكلتنا, قالتلي اييوا صرخت عليها وقلتلها خير انا دحين جي , طبعا اول مرا بحياتي ادخل بيتي وانا معصب وارزع الباب واناديها بكل صوووتي , باين اني متوحشش فينكككك وبس شوفتها انفجرت وهاتك كلام قلتلها كم مررره افهمك ماتفتحي فمك بمشاكلنا انتتتي ماتفهمي ها هااا ماتفهمي طبعا صوتي من كثر مو عـآلي يضرب صداه في كل مكـآن ,سنتين متزوجين بذيك اللحظه بتحديد قلت كلام ماينقال لأول مرا , وفجاه اسمع صوت من ورايا يقول ايش بك ياعبدالرحمن
: ههههههههههههههههههه لاتقول في البيت ؟
: ايوا جا يتغدى معانا وهيا الأخت بتفاجئني باأبوهااا ايش لي امي صلاح اتفاجئ باأبوكي وهوا طول وقته قدام عيني , ركبي سارت تخبببط في بعض , , موعارف ابوس راسها ولا ابوس راسـه , شوفت وظيفتي تحلق بعييييد عني
: هههههههههههه ايش سوى فيك بلله
: وقف وجا قدامي , تعرف مشيته البطئيه وهوا يهدد بعينه بدون اي كلمه _ وقف عبدالرحمن وهوا يضحك ويقلد مشية عثمــآن _ وبـــنتو قلبت على مود الدراماودموعها تتجمع بعينها _ يحرك اياديه الإثنين _ اتنافض كذا وربي كيف افهمه ذحين إنو بحياتي ماعاملتها بذا الإسلوب ! , وعمي يطـآلع فيا انفاسه الحاره في خدددي من قوتها قلها جيبي شنطتك وامشي معايا , وانا زي الأهبل امشي وره والله ياعمي والله منتا فاهم اسمع اسمع
: هههههههههههههههههه زوجتك مشيت معااه ؟
: هوا في احد يقدر يثني كلامه ,وبعدين مرتي حساسه يعني اسبوعين بزبط اخذه موضوع الصدمه وجوالها مقفــل وفي حياته بابي مارفع صوتو عليا وانتا كيــف قلبك يطاوعك تصرخ عليا ,ويجيك عمي ثاني يوم في العمـل يحقر فيا برايح والجــآي لحد ماجا موضوعك اتمرمرطت مرمطه بنت كلب _ ارتخى صوته _ بعد مداهمتنـآ الأخيره ودخولك المستشفى انا نفسيتي قفلت خلاص فاعمي كلمها ترجع
: يخي صعب والله تتزوج بنت مديرك
: بالعكس تراه متفهم لكن زوجتي الله يهديـها على نياتها زياده عن اللزوم وعمي خربها بدلعه الماصخ يحاول كثيـر يكون منصف
: فاكر الطبــخ
عبدالرحمن ملامحه مالت للإستهزاء : طببخ ايش ذي تهون اقولك مرا اتصلت عليا تقولي بسهر مع صحباتي من الظهر لحد الصباح , قلت طيب وخليها تسهروتنبسط لما خلصت سهرتها رجعت الظهر , وانا رايح لدوامي سيارتي ماشتغلت اضطريت اخذ سيارتها ولقيت بورد الطياره , تخيل طلعت مسافره !!!دخلت زي المجنون اقولها فين كنتي قالتلي مع صحباتي فييين مع صحباتك وذا ايش هوا وارمي البورد في وجهها حركة اللي انا ككفشتك ههههههه المهم يااشيخ _ اتكلم ببرودها _ قالتلي ايوا صحباتي مو هنـآ عـآيشين ,بغيت انجلط , قلتلها كيف تساااافري من غير ماتديني خبر تقولي ماخرجت برا البلد انا روحت لمدينه ثانيه صحباتي متجمعين هنـآك وانا متعوده اروحلهم , وبابي وبابي قلتلهابحريققققه ابوكي انا مو ابوكي , طبعا دي الجمله قالتلها لأبوها لما راحتله تبكي ومنهاره بس الحمدالله ابوها وقف معايا

ســـآعتين من حكاوي عبدالرحمن مع زوجتــه وحسـآم ميت ضحــك
والي صادمـه انو يحبها بعد جنانها ذا كلــه
4 سنيــن حب من طرف وآحد , سنــه حب بعد اعترافــه , سنتين زوآج

خرج عبدالرحمن ونص ســآعه دخل مـآلك ومعـآه رآيــد حطوه على الطاوله وبدأت جلســه ثانيــه ...

d3do3aa ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©




[ قـــصي ]

الايـآم بتمشي بشكل بطيئ
مر اسبوعيـــن ولذا اليوم ماشوفت منـآل
امها طيفــها ذي الفتره , استغنيت اخيرا عن العكــآز
بكرا اول محـآكمه لعدنان
حشوفه
حنسئل بكل تفاصيــل اهلي
فراس ومـآلك هنـآ بيحاولو بقدر الإمكــآن يعدي اليوم
لكن مو معــآهم
مو بس منـآل ماشوفتها حتى اهل ابويـآ سافرو لما شافو مافي امل مني
ورجعو امس عشان يكونو معايا في المحـآكمه !
السؤال اللي في بـآلي طول اليوم
حشوف همـآم ؟
حتكلم عن موضوع ماتكلمت في تفاصيله حتى لمنــآل!؟
حتكلم عن كوابيسي للكل !
أمي اندفنت بريئه حتكون حآليـآ مذنبـه !
ومين مهتــم غيري !
مالها احد غيري
نومت اكثر من 12 سـآعه من الخوف
وصحيت لما فراس ناداني : يلا ياقصي
كل شي كآن مرعب بذي اللحظــه
14 سنــه مرت من لحظـة سماعي للحقيقـه
14 سنـه صبــر
14 سنــه كلها ألم , قهر , ظٌلــم
غيرت ملابسي وجلست على الكنبه

[ في الشـآليــه ]
مـآلك: ماتبانا نمشي؟
:شويــه
اعطوه وقتــه
واقفيــن الإثنين وهوآ جــآلس , وشد ذراعه على الكنبه ووقـف
مشيو امــآمه بصمــت
محترمين ذي اللحظـآت اللي يعيشــها
لا المزح او الضحك او كثرة الكلام حل
واتوجهت السياره بااتجــآه المحكمــه , نزل ودخلو للمحكمــه
أعمـآمه الإثنين وكنـآن اول اشخـآص شافهم , سلمـه عليــه
شكلــه احسن من اخر مرا شافــوه
خطوووات بسيـطه وشاف عبدالرحمن وعثمـآن
خطوات اخرى ولقى المحامي مشـآري
يسمع اسم قصي من المحامي وفراس ومـآلك , واسم حسـآم من البقيــه
سمع صوت من خلفـه : قصي ..
طالع ورفع حاجبه المشطوب بعدم استيعــآب ...
الكل واقف في ممرات المحكمــه الوسيعــه
الكل حولـه ,الكل التفت لمصدر الصوت
مـآلك اول واحد ارتبـك وسليم نطق : أنا محمــد ولد فواز الـ"""""
اترفعت حوآجبه الإثنين بصدمــه
قرب خطوه محمد بيسلــم عليـه لكن رفع يده قصي , ماعرف ايش يقولو
دار جسمه وشاف فراس قدامه قال بااختنـآق : خليه يبعــد
بصوت مهزوز , شخص مظلوم زيــه : أنــآ اسف
هوآ بعــد , هوا انسحب من بين الكل مـآلك بتعاطف حاول يفهم محمــد
وفراس مشي ورا قصي : قصــي
بعد
بعد لحد ماختفو الكل عنـه وجلس على كراسي الإنتظار
سنــد اكواعه على ركبه وقدم راسه بااتجاه يده
من اول لحظــه ماقدر يتحمــلها
فراس جلس جمبــه , ماكان في شي يقدر ييقولو إلا : حاول تهـــدى
حركة رجوله الإثنين سريــعه
بلل شفايفــه الجـآفه
: لاتخلي احد يجي
فراس شاف عبدالرحمن وعثمـآن جايين اشرلهم من بعيــد
ربــع سـآعه مــرت
خطوات مسموعه بتقرب منهم
لكن مارفع راســه
وصوت مشـآري بلغهم بالدخول للقـآعه ...
استقـآم ظهره وقبـل لايوقف شــآف منــآل وأممها
عينه جات بعينها وبعدها باأمها
بيزيـد الوضــع صعوبـه
وقف , ومشيـو كلهم بنفس الإتجــآه ...


[ أم منـــآل ]
لمحتــه , ولأني ام مو مسـآمحته على اي لحظـه بنتي عاشتها بسبــبــه
لأني ام بمجرد ماعرفت إنو خرج من المستشفى خوفت على بنتي منــه
حتى الجامعه بنفسي اوديها وبنفسي اخذها
خوفت انو احد يبا يأذيـه ثاني وبنتي تكون الضحيــه
ماهمني ايش عاش ,ماهمني ايش يعيش حــآليا
همني بنتي وبــــس
مستنيه تنتهي جلسات المحــآكمه عشان اخذ منــآل واروح لأبعد مكــآن , انا حخليها تبدأ حيــآه جديده
بعيد عنـــه ... وبدون مادخل في نقـآش وجدآل معـآها ..
...
,,,,
كرسي المحـآمي وجمبـه حسـآم
في الخــلف ام منـآل ومنـآل عثمـآن وعبدالرحمن
في الكرسي اللي خلفــه فراس ومـآلك واعمام حسـآم وكنان
في الكرسي اللي خلفـهم سليـم واشخـآص مو معروفيـن
ابو مـآلك حضر
اتملت القـآعه بشكل كبيــر اشخاص ضد عدنان او مع عدنان
قضيـه كبيـره اطرافها ممتده ومتشعبــه
.
.
المحامي طالع للخلف ونادى منـآل تجلس في الأمــآم
منـآل وقفت بتوتر وامها ابتسمتلها برغم كل شي تفكر فيـه وهمستلها : لأاتخـآفي
مشيت خطوات بسيـطه وجلست بجوار قصي
فراغ بينهــم
ماقدرت تطـآلع او هوا يطـآلع
امها خلفــهم
ولأنو عارف امها مجرد عدسة عينه اتحركت على اياديها المتشابكه
تضغط على اياديها بكل قوتها
ووقف الكل لما دخلو القضــآه , وجلس الكل بنفس اللحظـه
دخلو عدنــآن
وقصي حس بهبوط في جسمـــه , عينه تتبــعه
يمشي بخطوات ثقيــله
ظهره متقوس , وجهه شاحب , كأنه مو عدنان انكساره واضح
شكله محزن
مقتل عيلته دمره ماكان في شي يقدر يهده إلا صوت ولده وهوا ينقتل
ترك قصي يعيش سنين عمــره , محبوس في بيت اهلــه صوت طلق النار الحريــق جثثهم
وحاليا بيعيش نفس الاحساس لســآته يسمع صرخات ولده وترجيــه
يطـآلع بطريقه غريبه في الكل وكأنه مو فاهم ايش بيسيـر حولـه

واستدعــو منـآل ...قامت من مكـآنها وجلست في المكـآن المخصص
الكل عينه عليــها
المحـآمي مشاري : ايش صلتك بالدكتور عدنان
: صاحب بابا
صوتها ماوصل لأحد
مشاري قرب المكروفون الصغير منها وعاد السؤال : ايش صلتك بالدكتور عدنان
: صاحب بابا
مشاري وضح علاقة ابو منيــر مع عدنان و مجدي وعبيـر _ واشر على قصي _ حسـآم مجدي ولد المرحومين مجدي وعبيــر
سئل منـآل : ايش سبب تواصلك مع الدكتورعدنان
ثواني وجاوبت باارتباك : بابا ..مر بظروف,,وهوا وقف معـآنآ
ووضح مشاري مره ثانيه إنو منير مسجون وقدملهم اوراق تثبت قضيته ورجع لمنـآل وسئل عن علاقتها مع قصي : زميل في العمل , نشتغل في كآفي
: فين موقع الكآفي
: في نفس عمارتنا
: وكيف صارحك باإسمه وكل التفاصيل ؟
حركت راسها بنفي : ماقال شي, قابلته وإحنا صغار ,ولما شوفته في الكآفي عرفته
: وقفتي قدآمه وقلتيلو إنتا حســآم مجدي ؟
حركت راسها باايجـآب
: ايش اللي خلاكي تشككي بهوية شخص !
: كآنت بيننا مشاكل في العمل وعارفه انو بيكذب في اسمه فاقلتله
: ايش ردة فعله
منال عينها اتوجهت لقصي وامها بتوتر , ماكان يطـآلع فيها , عيونه على يده
كل شي يخــــصه
كل شي ينقـــآل حينذكر اسمه واسم امه وابوه الاف المرااات
: طلب مني ماأقول لأحد وانا ماتكلمت
مشاري وقف في المنتصف وشرح علاقــة منال وحسـآم وبعدها اتنقــل للمووضوع الأساسي وطلب منها تتكلم في كل التفاصيــل
: جآني اتصـآل من عـ , عدنان_ حاسه بنظراته اتجاهها لكن ماتبى حتى تلمحــه _ طلب مني اجيـه, قـآل انو بابا بيمر في مشاكل بالسجن ولأنو مو اول مرا يتصل عليا ويسيـر ذا االموضوع مافكرت بالوقت كنت خايفه على بابا وروحت ,دخلت لبيته ولأول مرا زوجته ماتكون موجوده , جلسنا واتفاهمنـآ , ولما جيت اخرج
ذكـــرت كل التفاصيـــل
وصوتها يهتــز ودموعها محبوسه بعينها
اتكلمت بالتفصيـل عن اعترافـآت عدنان لحســآم بمقتــل اهله
اتكلمت عن كل جنون قـــصي بذيك اللحظـآت عشان ينقذهم
وقصي عينه على يده ولاترفعت طول ماهيا تتكلم

[ قصــي ]
منـآل تخاف من نظرات النـآس
تخاف تتكلم والكل يطـآلع فيها
مو قادر ارفع عيني واشوفها , بتسوي شي صعب عليــها عشاني
على قد اشتياقي لها ونفسي اقرب منها ونفسي اتأملها لكن كاره اشوفها بذا الموقف ..
قد قلتلها الحيـآه معــآيا صعبـه
الحيـآه معايا تعلم كثير وتوجع اكثــر
منـآل خرجت عن شخصيتها المعتـآده اليوم منـآل بتتمرد على كل انسانه كآنت ضعيفه بيوم وتقول اخـآف , ماقـدر
رفعت عيني بتردد لما سمعتها بتتكلم عن اهلـي
متوتـره لكن بتحـآول تتمـآلك نفسـها
قويه بعين الكل بدي اللحظـه وضعيفه بعيني لأنو لو قربت منها اعرف حتبكي وتجيني
فانزلت نظري من عليـها وكنت اتمنى ماأسمع ولا كلمـه بتقولــها ..
محـآمي عدنان موقفـه ضعيف حاول يسئلها اسئـله مايخص كل اللي سار
علاقتي فيـها وليش حجازف بكل شي واجيها دام انا مجرد زميلها بالعمل
اعترض مشاري على السؤال
والقاضي وافق على اعتراضــه
كآن سؤاله عشان يوترها ,يخليها مهزوزه عشان ترتبك وممكن تغلط باأي كلمـه يقدر يمسكها عليـها
لكن ماقدر عليـها ,ومشاري ماتركله اي مساحه إنو يسئل اسئله
فارجع جلــس , كآن عارف انو داخل في قضيـه خسرانه
قضيه واضحه , انكشفت كل الأوراق , الكل اتمرد على عدنــآن
واتبادلت الأماكن انا ومنــآل ...
ووقف امامي مشـآري

[ في قـآعة المحكمــه ]
مشـآري :بمـآ إنو حنتكلم عن قبل 15 سنـه فاحقولـك " حســآم" ممكن تذكر للكل لليلـة وفاة اهلـك

[ حسـآم]
مـآكآن سهــل, كان صوتي مايل للحده والقسوه
كنت شادد ملامحي ورافع حاجبي المشطوب وبحاول اذكر قصـه عاديه
بحاول اتجرد من المشـآعر
كنت اتوقع اقدر اكمل بذي الطريقه لكن دموع اخوان ابويـآ
هزتني كثيـر, ماكانو همـآ بس , كل شخص في القــآعه كآن يطـآلع فيا بنظرة التعاطف
وفي منتصف كلامي سرت عايش بين احساسين احاول اذكر تفاصيل اللي سار وبنفس الوقت شخص جوتي يقولي " لأأتبكي , لاتضعف , انتا تنكسر لوحدك مو قدام احد مو قدام عدنان "
وجود عدنان كآن مأثر كثيــر على كل كلمه اقولها
[ في قــآعة المحكمــه ]
بدأ يميل صوته للإهتزاز لكن مازال قناع الشده على وجهه , ماقدر يضحك فيه على احد غير على نفســه : ولما خرجت من الدولاب كآنو الإثنين مغرقين بدمهم , أمي كآنت ميته لكن ابويـآ سحبني له وطلب مني اخرج من البيت , البيت كآن ينحرق بشكل كــآمل _ سكت للحظـآت ورفع يده وكأنه اتذكر معلومه مو مهمه _ قبل لاأخرج وصاني اروح لهمـآم
مشاري: وخرجت ؟
ماعلق
مشاري : اللي مذكور بالأوراق إنو كنت موجود داخل المنزل
حسـآم بلل شفايفـه :في البدايه حاولت اخرجهم
: برغم انهم ميتين
حسـآم رفع حاجبه كآن عارف مشاري لإيش يبا يوصلـه قال بهدوء : عمري 13 سنـه مافكرت ميتين ولا لأ ...خوفت النـآر تلمسهم
: ولما النار لمستهم ؟
حسـآم ثقل كلامه :خرجت .وبمجرد خروجي سار انفجار بالدور السفلي واترميت لنهاية الشارع فوقت ومافي اي مساعدة لا دفاع مدني ولا اسعاف ودخلت للمره الثانيه لكن..... مابقي شي فيهم ,,,_ رجع جسمه للخلف وسنده ,طالع في عدنان _ كآن ذكي ماقتلهم بس , حرقهم , ومابقي شي في جسمهم متصل مع الثاني , كآن كل شي فيهم في مكـآن زي بيتهم بزبـط, ,ماكان في ملامح , معالم , كل شي اسود
مشاري رخى عينه, بلع ريقـه
: ولأنه ذكي عيشني في بيتــه _ دموعه كآنت تتجمع وعينه مثبته عليــه _ قتل اهلي بيده وجـآ يحن عليـآ ويفهمني إنو ذا قضاء وقدر, صح؟
مشاري :لـو انـ
قاطعه حسـآم : خليه يجاوبني
مشاري :ركزمعايا وجاوبني على اسئلتي
حسـآم عينه على عدنان
مشاري : هل وقف بطريقك اثناء التحقيق
: في كل مره , فسرته خوف عليآ ...
:ليش ماوصلت لهمام؟
: كنت صغير مو بسهوله اوصل لهمام بدوون مساعدة احد ! مجرد اسم بين يدي
:يعني هوا اتواصل معاك ؟
: ايوا بعد 10 شهور من وفاتهم كآن مجرد اتصالات بدون علم عدنان ولما حاولت اقابله, سار الحـآدت
: وعرفت الحقيقه ؟
:تقريبـآ
تفاصيل تفاصيــل تفاصيل لحد ماوصل الموضوع لخطــف منـآل طلب منـه مشاري يذكر اعترافات عدنان
صمت
صمممت
صمتتتتت
مــآقدر .
قام من كرسيـه بااكتفــآء وجلس بجوار منال ,والفراغ البسيط مازال بينهم ,
يرفع يده كل بعد دقايق يمسح دموعه اللي بتتجمع غصبا عنــه
رجوله مو قادر يوقفها
وجهه مايل للإحممرار
عروق جبينه وااضحه
يحك بصباعه الإبهام فـ كل ظفـر , ينجرح , يخرج نقاط بسيطه من الدم
مو حاسس ايش بيسوي
عينه تلحق عدنان وهوا يجلس على الكرسي
قلبه اشتعل حقــد
كيف باين حاليا بدي الصوره الملائكيـه , المظلومــه
مشـآري : ايش ردك على الإتهامات ؟
قرب من المـآيك :اتهامات بـآطله
وقفت حركة رجول حسـآم بصدمــه !!!
عدنان : عبيـر ومجدي عيلتي , اهلي , اخوان ليـآ
وقف بجنووون واندفففع له , الشرطي بخطواته السريع جا , مشاري مسكــه
عثمان , عبدالرحمن , فراس مالك كلهم وقفـــو
وعدنان مازال يتكلم ويعمي حسـآم : ليست لي اي صله بمقتلهم
القاضي رفع مطرقته الخشبيـه ووضربها بتكررار
وعثمــآن ومشاري مسكو حســآم وبنبره خافته لكن مشدوده : أهههدى اااهدى
بكككي بشهقات مسموعه
دفع اياديهم وخرج من القـــآعه بكبرها
حرقلــه قلبــه
فتح ابواب المحكمــه
وقفله سيــآره وقلـو يمشي ...
مـآلك فراس واعمامه خرجوه وراه لكن مالقوه كل واحد يدور في اتجاه اختفى بلمح البصــر
رفعو جوالاتهم يدقــو عليـه لكن مافي اي فــآيده

[ أم منـــآل ]
اعتراف المجرم عدنان فجع الكل ,ماعنده اي ضمير وانسانيـــه
دموعي نزلت لما وقف قصي ,ماقدرت اتحمل , بكاه المقهور وجعني ,
القاعه سارت في حـآلة فوضى محد قدر يتحكم باأعصابه ,بدموعه
إني اسمع ايش سار فيه وهوا طفــل ومراهق وشـآب , خلاني اعيش بحـآلة تشتت دآخلي
سمعت همسـآت خلفي : مو فيـه

.
وقفت السيـآرة امـآم الفـلآ ,نزل ودق الجرس بشكل مطول وانفتح الباب
اتوجه للباب البيت الداخللي فتحــه إلا شاف همام نازل اخر درجه
دخل وقف في نص المدخل واشر بعشوائيـــه : بعد كل شي ساااار رميتني زي الككككلب
مسافة متــر بينهم ,همام واقف بدن اي ردة فعل
: إننتا حتى مافكرت تبرر موقفك ماعملتلي اي قيمـــــه, خلاص وصلتني الحقيقه انسحبت قوووولي مين ربااااني غيرك مييين كبرني غييرك ترميني في وقت حاااجتي للللليش
همام مالت ملامحه للبكى
ارتخى صوت حسـآم : شوفتني اذيتك ؟ حاولت احط نفسي في الموت ولا يسرلك شي انتا ومنــآل ومافهمت انتا ايش بنسبه ليا ؟ّ! قررت تبعــد !!! _ اشر عليه بحقــد _ انتا اتخليت عنننني في اصعب ايام حيـــآتي , لقيت اهل ابويا , لقيت اصحابي بس مالقيييتك , حتتتتى كنت عاحجز اممشي عاحززز اتحرك وماهتميت تتشووفنـ
قرب همام منـه ومد يدو ورفع اياديه حسـآم بتحذيـــر : لااااا أنا اللي جيتك _ بكي بضعف _ ماحسمع منك شي , عدنان عدنان قال للكل إنو ماقتل اهلي ! _ اشر ودموعه تنزل بغبنه _ وماخلوني المسه الكل وقف بطريقي يبوني اسمعلو وماتحرررك
همام بكي : مهما ...نكـر ..ماله مخرج
:لا لا ,ابااااه يقول للكل كل شي قاااالو لياااا ماااتحمل اسمعو ينكككر ماااتحمممل
: تعال اجلسسس
حاام في المدخل وفز همــآم لما حسام دف الفازا المحطوطه على طاوله الإستقبــآل
: حســآم
:يخخخي انتو تضحكو عليــآ سمعت منك كلمة ولدي طول عمري , انسحبت وجااات وحده غيرك تقولي ولدددي وتباااني اصدقها بعععدك !!!! ماتعرفو قد ايش ذي الكلمه تعنيلي !!! _ بكي وكلماته تخرج بصوت متقطع _ ماتفهمه انني محروووم وكلكم تدوسو عليــآ , عمممرك شوفت اب يرمي ولده في وقت مرضــه !!!! أنـــا كنت ولد لك لأخر لللحظه عشتها للللكن
همام : شوووفتك ياحساام تموت بين يدي ,انا وصلتك لدي المرحله انا عيشتك كل لحظـــه مريت فيــهاااا اباا اعطيك حياه جديده
: مييين إنتا عشان تقررر
: لأني ربيتك لأني اعرف كيف تفكر , كذبت عليــك طول عمرك وماقدرت اقولك حقيقـة صلتي باأمك , مشيت عشان لاأجرحك عشان لاأشوفك تنفعل في وقت ضعفك,ياحسام انا سهرت في ممممرات المستشفى اسئل كل ممرضه ودكتور اي احد يقولي كيف حالتك واهل ابوك جمبك ,تتوقع كان سهل علـيـآ اتحمل وجودهم , ممممحد له حققق فيكك غيررري _ ضرب على صدره وبكي _ وربي محد له حق فيك غييييري ولأني اعرف انو راحتك إني ابعد بعدت ياااحسام وانا اموت في كل ســآعه
حسام مشي بااتجاه الدرج وعيون همام تتبعه والإثنين منهارين : مالي غيرك ياحسام ,انا اكتفيت فيك من يوم مادخلت بيتي , إنتا حياة ذا البيت
جلس على ثاني درجة , ماتكلم
همام جلس جمبـه ورفع يده على ظهر حسـآم : لومني اهم شي تسامحني
عينه على الأرض اللي قبـآله نطق بصوت خافت : قول إنك تبـآني
نزلت دموع همام : عندك شك بمعزتك ؟
حرك راسه باايجاب : ماسرت..فاهم ...الحيـآه ...خايف ...من كل ..شخص ..قريب مني .. خايف ماألقاكم ... خايف تخونوني زي مانخان ابويـآ , إنتا ااول وآحد رميتني و
قاطعه همـآم : والله إنك اغلى من حيــآتي ماسبتك إلا عشان ارضيـك وادور راحتك إنتا ولدي ووولدي اللي برضيه على حساب نفسي
همام قــآل اللي يبى يسمعـــه
نطق بصوت متقطع
: ابـآ ..انام ..في ..غرفتي
همام مسح دموعه ووقف مد يدو له : قوم تعال ارتتـآح
مشي بتشتت , بضيـآع , همام جمبـه ,شي مريــح بين غبنة الي سار في المحكمــه
فتح همام التكيف , اضاءه خافتـه , جلس حسـآم على السرير سحب جزمته وشرابـه وانسدح
وهمام جلس على كرسي مكتبـه , بس غفى ماقدر يحبس بكاه اكثر من كذا
راسه حينفجر من الألم خرج من الغرفــه سمع صوت جواله يدق
رد على عثمـآن: هلا ...لا .... حسام هنا .... نآيم ....._ اتنهد _عرفت ...بلغ الكل إنو عندي

...

بعــد مرور 3 ايام بدون اي تواصل مع اي شخص غير همـآم
جواله في الشـآليه
رفض حتى يقابل مالك وفراس
جالس في الصـآله على الكنب الكلاسيك الرمادي والخداديات البيضـآ والكموني مرتبه بتنـآسق
دخل همـآم شايل الصحن الكبيــر وعليها اكواب القهوه
حط فنجان قدام طاوله حسام والثاني امــآمه : كم لك ماتدخن ؟
: اكثر من شهــر
: حتنسى موضوع التدخين ياحسـآم لاتخلينا نرجع لذا الموآل
: إن شاءالله
همـآم : دحين جي
قام وحسام يحرك الكوب على الصحن يمين ويسـآر
4 دقايق ودخل همام حط ألبوم الصور قدآمــه
شد حوآجبه بااستغراب : ايش ذا
: شوف
فتح الألبوم وابتسم : ايش منظري دا
: كم كان وزنك
بصدمه : بلله لحد يشوف ذي الصوره
قلب الصفحه اللي بعدها وضحك : هههههههههه _ قفل الألبوم _ احرقو مابى أكملــو
: عشان تعرف قيمتي كممل كمل اتفرجو
سحب جسمه لطرف الكنبه وفتح الألبوم : هههههههههههه هنـآ وزني 150 شوف كم سندوتش قدآآمي
همام : هههههههههه اشتريلك 7
حسـآم عيونه ضااقت ويقلب صفحه صفحــه : يأأألله شووف هنــآ بدااية طريق النحف
همام : إنتا مانخربت إلا لما نحفت
حسـآم : هههههههههههههه ماتوقعت اكون وسيم لما انحف
همام : ههههههههههه يااشيخ
حسام : كآن احساس حلو
همام : استحي على وجهك
حسام بنظرة براءه : اقصد حياة الرياضه والصحه
همام شمق في وجهه من يوم مانحف بدأ معاه بطريق جديد ومشاكله مع السهر
قلب الصفحه اللي بعدها : ههههههههههههه لاااا ذي الصوره احرقهاا _ قام من مكــآنه وراح لهمممام _ شوووف بلله كيف استحملتني !!!!
همام : ههههههههههههههه فيصل عنده نسخه كمـآن
نزل الألبوم بصدمه : لااا بلله
همام : هههههههه كل صورك لها نسخ ثانيه
حسام بعد عنه : ليش من جمال مراهقتي ولا شكلي شوووف كيف خدود حتى عيوني مو فيه
همام : هههههههههههههههه شوفت صورتك وإنتا دافن نفسك بالتراب ووجههك وكرشتك بس اللي برا
حسـآم اتذكر الصوره اتخيل منـآل تشوف ذي الصور : اسمع انا ماحب ذي الذكريات بجد اباك تشوفلها صرفه
: هات اقول
حســآم : مابى احد يشوفها
: ومين قال حوريها احد بخليها في خزنتي
: حتى انتا ماباك تشوفـها ثاني
: ههههههههههههه ناسي اشرطة الفيديو
وجهه طغي عليه الخجل : لسى في اجهزه تشغل اشرطة الفيديو ؟
همام اشرلو على الدولاب : موجود
:والله عيب بجد انا كنت نفسيه وعشت بكل الطقوس
:هههههه فاكر لما جيتني فجأه لابس خرص وسلاسل كبيــروخواتم بيدك وصبغتلي شعرك ازرق
حسام غطى عيونه بااحراج : بلله خلاص
: هههههههههههههههه _ شرب قهوته _ شئت ام أبيت انا الرجل الوحيد اللي افوز باأعظم أب
حسـآم قفل الألبوم : اتوقع إنو كل شي محد يتوقعه إنتا شوفتــه مني !
: طبعااا لما تسير مصيبه اقول خلاص ذي اقوى مصيبه ممكن اشوفها لكن بتطور هههههه ومن صدمتي في المصيبه اللي بعدها اقول خلاص ذي اخر مصيبه عجزت افهم مخك في البدايه
حسـآم : كنت اختبرك اشوف لو جننتك حتطردني من البيت
: حمار لأنك جبتلي السكر والضغط وكل الأمراض ومازالت افكارك الغبيه لسى براسك
: ههههههه معليش انا حساس
كرر الكلمه ثاني ببقهر : انتاااا حمااار مو حساس عارف ايش يعني حمــآر لاتفتح دا الموضوع وتستفزني
حسام أخذ كوب القهوه ودوبـه بيشرب إلا همـآم قـآل :متى حتخطب منـآل؟
انخنــــق
همـآم سند ظهره على الكنبـه ويتفرج عليه وهوا يضرب على صدره وجهه طغي عليه الإحمرار
اخذ نفسـه ورجع سئله همام ثاني: متى حتخطب البنت ؟
: ايش ...ايش بك
:متى حنروح
: فين نروووح !!!!
: تروح تخطبها !
حط الألبوم جمبـه بفجعه :مين جاب السيره !
: ليش ايش وضعها معـآك !
: اوك فاهم بس شويه شويه مو ذحين
همام شد على حوآجبـه : انتا مو شايف البنت ايش بتعيش بسببك
: حنتزوج إن شاءلله بس في وقت انا اكون فيه مرتاح و
قاطعه همام : حمدالله شايفك اليوم مرتــآح ....لك 3 ايام ماتتواصل معاها صح ؟
: إيوا
: عارف ايش ساير معاها ؟
لانت ملامحـه : إيش ؟
: حيسـآفره مع خالتهم
تنح للحظـآت ,ابتس بصدمه وبعدها ضحك : مستحيل
واختفت ابتسامته بتدريج من ملامح همام الجديـه : سفر سسياحه ولا
همام رفعع حاجبه ودقايق من الصمت فجأه قام حســآم ودخل غرفته
فتح الاب توب , فتح سنابه الإنستقرام
منزله صوره في السنـآب قبل 22 ساعه والكراتين في كل بيتهم وكآتبه " حشتاق لكل ذكرى بذا المكـآن "
فتح موقعها على الخريطه لقاها في الجـآمعه
رجع للانستقرام ومحادثتهم الخاصه , فتح جدولها في الجامعه
شاف مواعيدها وخــرج بســرعه ,: حسسسسام ... حساااام اسمعننني
قفل باب البيــت
ركب دبــآبـه
ووصل لبوابه الجـآمعه , يرففع يده كل بعد خمسه دقايق , ينتظر خروجها
نص ساعه وتخلص
ومــرت 40 دقيقــه وخرجت , مشيت على الرصيـف بشـرود واضح
حاول يوصلـها لكن بسبب الزحمــه بعدت كثيــر
ماراحت بااتجاه مواقف الباصات !
زادت خطواتــه لفت بااتجاه اليمين قطعت الشـآرع للرصيــف الآخر
دخلت للحي
اختفت عن نظره قطع الرصيــف بســرعه
دخل للحي مشي بخطوات اهدى وعينه تدور عليها يميــن ويسـآر
ووقف بصدمــه !
مجرد ثانيـه وزادت خطواته بااتجـآهها
: منـآل !
الإثنين طالعو فيـه , الإثنين ملامحهم اتغيرت
:على العموم انا طالع البيت
منال بتشتت حركت راسها ورجعت تطـآلع في حسـآم !!!
بشك : لاتقولي ذا كرم !!
ضمت يدها تحت صدرها باارتباك : إيوا
: ايش بتسوي معاه !
بهدوء برغم العاصفه اللي جوتها : فينك مختفي ؟
: ايش بتسوي معاه
: مالك صلاح
رفع حاجبه وهيا شدت على كلماتها بصوت خااافت : لاتدخل في حيــآتي دام إنتا مخرجني من حياتك
: ماخرجتك كنت برتـآح
: ومستكثر تقولي دي الجمله ! صعب انك ترسلي حبعد فتره يامنــآل !
: حفهمك كل شي لكـ
قاطعته : انا طالعه البيت _ دارت جسمها وحتدخل لنفس العمـآره !!_
مسك يدها وسحبتها بنفس اللحظــه : نعم ؟
: على فين رايحه
: ماما تستناني
: انتي ساكنه هنـآ !
: اجل كيف وصلتلي !
: لحقتك من الجامعه !
: إيوا امس نقلنا
اشر بعدم استيعاب : وليش كرم ساكن معـآكي ؟
: مو ساكن معانا ساكن في نفس العماره
: خلصت العمااير !!!
:لوكنت تتكلم معايا كآن عرفت كل شي
: طلبتي منو يسـآعدك ؟
: إيوا ومـآقصر _ دارت جسمها دخلت العمــآره وسمعت صوت خطواته تلحقــها
مسك يدهها طالعت حولها : لاتفضحني ياحساام وأمشي
العماره هدوووء ,, اشعة الشمس داخله من باب العمــآره : تبي تجننيني انتتي تبـ
قاطعته بقهر : وانا كماان تعبانه ياحسام , لو همك انا كمان تعبانه من كل شي سار فيـآ ومافتحت فمي معاك بكلمـه _ خفضت صوتها _ بكيت لوحدي واحتفظت بكل شي يوجعني لنفسي لأنو بنسبه ليا نفسيتك أهم مني _ سحبت يدها بعدت خطوتين للخلف _ رساله وحده كآنت حتطمني عليـك واحترم قرارك رســآله وحده واستكثرتها عليــآ
طلعت الدررج
ماكان عنده جرأه يلحقـها
" لو همك انا كمـآن تعبانه "
كفتــه
مشي عكسها وخرج من العمــآره
3 أيـآم محد حيستوعب انو قضاها بغرفته , على سريره
متى يصحى متى ينام مايستوعب
رجع للجامعه ركب دبــآبه وراح للشــآليــه ....]
دق الجرس بتكرار لحد مافتح مــآلك: قصــي !! هلا هلا _ قرب منه وسلـم_
سلم بتشتت
: اخيرا شوفنآك !
كلمات بسيطه خرجت منــه , طلب جوالـه وقلـو حجيك مرا ثانيــه
خرج من البيت ورجــع لحي منـآل
شغل جوآلـه " مالك شحنه وطفـآه "
واتصل عليـها مره ومرتيــن
ارسلها " دوبني اخذت جوالي من عند مـآلك "
" انا تحت , ماحمشي لحد ماشوفك "
اتصــل وردت : ايوا ؟
حسـآم : أنزلي
تمشي بين غرفتها وكلها كراتين وحوسـه : برتب
حسام : مو وقتـه
: مو إنتا اللي تحدد
حسـآم : ماحمشي من هنـآ
:لاتمشي ..ماما تبـآني مع سلامه
قفــلت !
ارسلها على الواتس
"اقدر اعتذر على غيـآبي لكن لاتستفزيني بااسلوبك "
منال " من قبل المحكمـه وانتا متغير وساكته نص ساعه اتصـآل وبقول عـآدي ماتوقعت تتمادى وتختفي "
" منال ماكنت حاسس كيف يمشي يومي تتوقعي ايش كنت بسوي يعني ! "
منال " مدري "
"والمشكله في امك هيا السبب ولا إنتي عارفتني كان جيتك فين ماتكوني "
" دي مشكلتك ياتشوفني ياالإتصالات دي ماتعنيك كثيـر خلال 24 ساعه انا ليا نص ساعه او ساعه من يومك وتختفي وتتصل ثاني يوم بنفس الموعد وكأنه واجب عليـك "
" ليش بتتكلمي معايا بذا الإسلوب ! "
" لأنو بكيت كثير ياحسـآم ,بعد المحكمه خرجت زي المجنونه مو عارفه كيف اطمن عليـك , سايره تافهه بعين نفسي وانا اتصل على عبدالرحمن ومـآلك اسئل عنك وانتا شاطب عليا زيهم , ايش لقيت مني عشان ماأخطر في بالك ولو دقيقه وترسلي شي يطمني عليك ! "
" ممكن اشوفك وافهمك؟ "
" لا مخنوقه منك مابى اشوفك "
اترفعت حوآجبه بصدمه كتب بتردد " ماحمشي "
قرات كلامـه وماردت
كتبلها" انا تحت خذي وقتك سآعه ساعتين ولو عشـره برضو حستنى "
فتح الإنستقرام ,دخل حسابها المضافين دور على إسمه ولقـآه " karam mohammed "
اخر بوست منزله امــس
صورة الحي وكتب " وأصبح للمكـآن سحر ورونقــه الخـآص بها "
اتوسعت عيونه بصدمــه
قرأ الجملــه عشرات المراااات
نزل الجوال ودمه يغـــلي

[ منــآل ]
السـآعه 4 العصــر , خليه يستنى اساسا الجو حلــو ...
جالسه بين الكراتيــن وارتب اغراضي
مبسوطه انو شاف كــرم
نظرته بردت قلبي ,ماكنت ابا اقسى عليـه ماكانت ابا ازعلـه لكن 3 ايام كآنت كثيــر
ماكان سهل عليا اشوف عدنان ماكان سهل عليا اني اتكلم , ماكان سهل اني اشوفـه منهار ومحد يقدر يوصلـه !
شوفت اتصـآله لكن اخذت الجوال وقفلتــه لأنو ماما دخلت الغرفـه
ماكنت اباها تلمح اسمــه
جلست معايا في الغرفـه عشان تسـآعدني طلبت منها ترتاح لكن مو قادره تشوف غرفتي مكركبه نفسيتها تعبت
طبـعا اغراض بابا مارضيـت تحطها نهائيا في الدواليب لمتها كلها ودخلتها في المستودع قالتلي " ماله مكـآن بذا البيت "
مازعلت , اتوقع إنو ماحيخرج قريـــب
لأنو اتمسك وهوا بيهرب حشيش عن طريق واحد زاره , سار المووضوع متعب التفكير فيـه
مكـآنه السجن ,دام ماتاب وهوآ هنـآك فماحيتوب بيننآ
وصلت لقناعة مـآما إنو بعده راحه لنـآ وله ,اتمناه بخيــر ادعيلو بكل لحظـه بالهدآيـه وذا الشي الوحيد اللي اقدر اسويه له ..
الساعات مـــرت
ساعه ساعتين ,ثلاثــه , غربت الشمس
انسدحت من التعب ونومت بدون ماحـــس , فتحت عيني , غرفتي نظيفـه , مو مجمعه اي شي وجلست بسـرعه لما استوعبت
خرجت من الغرفـه وسئلت ماماوالفجعه واضحه عليا : كم ليـآ سـآعه نايمه
وزادت فجعتي لما قالت ساعتين
رجعت لغرفتي شغلت جوالي ووصلتني رسايل ورى بععض لكن ولا رسـآله منـه
اتصلت عليـه بس ماعندي رصيد
كلمتـه واتس مارد
حسـآم لو قـآل كلمه مايتراجع عنها

[ في غرفـة منـآل ]
لبست جينز , بلوزه ورديـه قطن, خرجت للصـآله واتكلمت بتردد : ماما بروح المكتبه
: ليش ؟
فتحت ششعرها وتلومــه بترتيب وتتكلم : بطبع كتـآب
: طيب استنيني مرا وحده عشـآن بروح اشتري اغراض
: متى حتخرجي ؟
: ساعه بس برتاح ظهري يوجعني
: اخاف المكتبه تقفل
ماعلقت , منال رجعت تتكلم : ماما ماحتأخر
بتردد: انتبهي على نفسك وخلي جوالك معـآكي
: طيب
منـآل نزلت بخطوات سريـعه , خرجت من العمـآره
طالعت يميـن ويســآر
مو موجود
كآنت حترجع إلا استوعبت 5 ســآعات مرت اكيـد حيجلس
مشيت على الرصيــف تدور اي مكان مريــح
فيه جلسـآت
اتوجهت لنهاية الحي
تقاطع طــرق
طالعت يمينها ويسـآرها
ورجعت بسرعه تطـآلع باتجاه اليمين
وابتسمت
حاولت تخفي ابتسامتها بس ماقدرت
مشيت بااتجاهه
جالس على دكــه موجوده باأحد العمـآيره بمجرد ماشافها وقف وسند جسمـه للخلف
دخل اياديه بجيبه
وقفت امـآمه بعد ماأخفت ابتسامتها
نظرات متبادله بدون اي كلمـه
رفعت حاجبها ورفع حاجبه المشطوب
نظرة قهر ومقابلها نظرة غيـره
: راسك يابس !
: وانتي بدون ضمير
: بلله عشان خمسه ساعات وانتا 3 ايام شايف الفـ
قاطعها : سويت ذا الشي بدون قصد
: وانا كمان غفيت بدون ماحس
: وقفلتي جوالك بدون ماتحسي ؟
: ايوا كل شي جا سبحان الله مع بعض
استقام بوقفته
وهيا ضمت يدها تحت صدرها
حسـآم : تبينا نتمشكل ؟
: لا انا زعلانه
:وكيف حينتهي زعلك ؟
: الحل عندك مو عندي
: سايره قاسيه بااسلوبك
:في فرق بين القسوه والزعل حاليا اباك تراضيني
مد يدو لخدها وضغط باأصابيعه : وكيف الحلو يرضى
نزلت يدو بشويش وطالعت حوليها : لاتوترني
: مافي احد ...شوفت ولد """"" مصور الحي وكاتب انو سار له رونق خـآص بعد ماجيتي فيه
فجعهــآ , ماتوقع يراقبــه
: اتصلت عليكي مارديتي وربي لو شوفتو قدآمي كآن مسحت في أمو الرصيــف
: حسـآم مابى مشـآكل
: ياشيخه ! جايه لعندو بنفسك وتقوليلي مابى مشاكل ! ايش تبي بزبط يامنــآل !!!!
: يعني تتوقع لو ادري انو سـآكن هنا كآن قلت لماما
رجع سند ظهره : حكيني عندي اليوم بطولو ابا اعرف كيف سار الموضوع بزبــط _ باستهزاء _ يلاا فهميني ياآنسه منـآل
: حنسيب مشكلتك ونتكلم في مشكلتي ؟
: ايوا راعي ظروفي عاد طحتي على واحد كذا عقليته اتحمليني وجاوبي
رمشت بصدمه !
صوتها اهتز بقهر : عيب اللي بيسير بيننآ !_ رجعت خصلات شعرها ورا اذنها _ لو همك مرا الموضوع فاحقولك وامشي لأنو ماليا خلق اتكلم معاك اكثر من كذا _ خرجت جوالها فتحت قروب الواتس المخصص للجامعه وحركت صباعها عل الشاشه ترفع في المحادثات ترفع ترفع ترفع لحد ماوصلت لإعلان الشقق _ شوف من رقم غريب وصف الشقه وسعر الإيجار _ رفعت برضو لكن استمرت ترفع لمدة اطول وبعدها ورتو _ أهو ثاني نفس الإعلان , القديم كرم ارسله لكن ماشوفت انو من كرم والثاني واحد من اصحابه , ولو يهمك ليش نقلنا لأنو محد راحمني من نظراتهم ليا , بسمعهم يتكلمه عني في الروحه والجيــه , بيوقفوني بنص الطريق ويسئلوني ها يامنال ايش سار ممعاكي وانتا اكثر روااااحد تعرفني اكره ذي الأمور , ماستحملت لما شوفت الإعلان وريتو ماما, ابا ااشرد ياحســآم من الكل وماما حاسه فيا مارفضت بنفس الوقت اتصلت عليهم وراحت بنفسها شافت الشقــه وقعت العقــد ... ووقت النقل عرفت انها عمـآرة ابو كــرم _ شدت حوآجبها _ وماهتميت عارف ليش ؟ لأنو كنت محتاجه أبعــد , كنت محتاجه اهتم في نفسي
نظرة قهر عتب : خلاص ابا امــشي
اتمدت يدو ومسكت يدها :دقيقـه
غمضت عينها بتعب وفتحتها : مابى اسمع
سحبت يدها ورجع مسكها ثاني بشويش , طالع حولـه : خلينا نمشي
بصوت مايل للبكى : مابى اتكلم
: لاتتكلمي خليكي بس معايا
داارت راسها بااتجاه اليمين تطـآلع في الشوارع
اتحركت لما قلـها : تعــآلي
مشيت وراه بصمــت وبدات تقرب منـه بسبب الحفريـآت والعٌمــآل المنتشرين بشكل كبيـر
مشيت
مشيت
: فين حنروح
مارد
كآن يبا يهدى , فابيمشي ,يبا يفصل موضوع كرم عن كلامـه حاليا لكن مو قااادر
دقيقه ووقف مشـي طالع يميـنه ويسـآره
منطقه كلها بنــآء
كومــة ترااب
طووب
اخشاب
مشي بااتجاه طبقات الطوب المحطوطه فوق بترتيب
لف للجهه الأخرى
واختفو عن انظار الكل
حطها امـآمه ظهرها على الطوب
الشي الوحيد الي المفروض تحسه بمكان زيي كذا ومستحيل تحسه مع حسـآم إنها خايفه منـه
نظراتهم متعلقه في بعض حوآر صــآمت
لحد ماكسر الصمت بصوته المتأسف : بمجرد ماسمعت كلام عدنان وكيف منعوني اقرب منـه الدنيا سودت بعيني 3 ايام حاسس اني محبوس وانا بيدي حريتي _ رفع يده على خدها _ عارف اني قصـرت بحقـك عشان كذا ماتمنيت من البدايه تكوني بطريقي , اللي شوفتيه بحياتك ماتستاهليه وماكانت عندي قوه عشان اوقف معاكي صدقيني يامنـآل حياتي فدآآكي وربي لكن اللي سار فيا مو بيدي ,انا اسف على كل ألم بتعيشيه بسببي
رخت عينها بااتجاه الأسفل قالت بصوت خاففت : أقدر اتحمل كل شي لكن نسمة الهوى طالما انتا بعيد تجرحني _ رفعت عينها _ فاهم؟
ماعلق , ثوآني صمت وبعدها سئل : تحبيني ؟
ماردت
:طيب انا احبك لدرجة اني مو قادر ارجع البيت وانا عارف انو ذاك ساكن تحتـك
:أمه جات تتعرف على ماما والواضح انو كل يوم حتجي
رفع حـآجبه قالت بتبرير : عشان لاتقولي ماقلتلك
: ايش تبى امـه ؟
: بترحب بجيرانها الجدد
: ليش مافي غيركم بالعماره !
: ايوا دوبها جديده
مرر يده على جبينه , ملامحه مالت للشده : خلينا نقفل الموضوع
ضمت يدها تحت صدرها : طيب
ماقدر سئل بسـرعه : كل مره حترجعو من الجامعه مع بعض ؟
: لا صدفه اليوم
: ايش يبا ؟ عارف اللي بيني وبينك ولسى يتغزل في الانستقرام
: هههههههههه ليش بتراقبــه
: ليش ضايفته
: قلتلك كآن معايا من الثنوي , من زمان ضايفته _ مدت يدها بدلع لما حست انها شفت غليلها ,حركت يدها على بلوزته تنفض بعض الاثار على بلوزته _ أحبك
: طبعا محسبوك غبي وترضيـه ذي الكلمـه
ابتسمت ورفعت كتفها بشك : ماترضيـك ؟
ميل وجهه واشر على خده وقبل لاينطق الكلمـه رفعت نفسها وسحبته للأسفل وباست خده ورجعت للخلف وزمت شفايفها
صلللب
دار وجهه بشويش بااتجاهها ورفع حوآجبه الإثنيــن
: اتأخرت على ماما بروح
مشيت خطوتين وصرخت بفجعه لما سحبها من يدها ورجعها مكـآنها وقرب منـها : حمار انا عشان اسيبك تروحي
وجهها طغى عليـه الإحمرار : بجد اتأخرت
: مو مشكلتي
سمعو اصوات العمـآل يجو لناحيتهم
بعدت عنو باارتباك وهوا مشي وراها : لاترجعي
: ماقدر
اتخللت اصابعه بااأصابعه لما قرب منها ومشيو بنفس الإتجاه : ماشبعت منـك
بتردد : بما انه لك فتره ماتخرج إيش رايك بعد الجامعه نروح السينمـآ؟ او نروح اي مكـآن نلعب !
: أيامي كلها لكـي
رفعت حاجبها
: تشكي ؟
: اثبتلي
شد على يدها لحد ماتألمت : آآآي _ حاولت تسحب يدها قال بقهر _ بطلي اسلوبك الغبي
سحبت يدها بصعوبه ورفعته بااتجاه صدرها : عورتني
مازالو مكملين طريقـم سحب يدها وباسها وقال بعكس نبرة الحده : اسف , انا مكس بين القسوه والحنيـه
: ههههههههههه انتا مكس من الف شخصيه بشخصيه وحده اتحداك لو إنتا تفهم نفســك
وقف مشي , قدمت خطوه دارت جسمها : ههههههههههه ايش بك حبيبي
حسـآم : ايش سار بلسانك !
زادت ضحكتها : هههههههههه لما ارتاح لشخص خلاص اكون على طبيعتي ومافكر, إنتا وماما الوحيدين بقائمتي
: لاترتاحيلي حٌبيني بس لاترتاحيلي
: ههههههههههههههه _رجعت خطوات على ورى ولسى تطـآلع فيه قالت بشك وعينها تنطق باأشياء ثانيه _ متأكد ؟
: هههههههه سوي اللي تبيه فيــآ
قرب منها واشرتلـو : خلاص مابى هرج في الحي خليك هنـآ
وقف مكـآنه : اللي تبيه كلميني لما تدخلي البيت
حركت راسها باايجـآب قطعت السكــه طلعت فوق الرصيــف دخلت للحي وهوا مازال شايفها قــآل بصوت عــآلي: أأأأحببببك
فجعها طالعت وبعدها في طريقها زادت خطواتها
بنفس النبرة العــآليــه : منــــآآآآل
انعمت خبطت في حرمه شايله اغراض بيدها طاحت الأغراض في الارض نزلو بنفس اللحظه يلموها
: هههههههههههههه أأأحبك يامنـــ
وقبــل لايكمل مات ضحك لما شافها سحبت على الحرمه وقامت تمشي بســـرعه
8 دقـآيق دق جوآله ورد بصوت بريئ : ايوا حبيبي
: قللللبي كآآآن حيوقف مجنننون إنتا !!!
: هههههههههههه احب افجعك


d3do3aa ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©



[ فـــراس ]
في بيت اهل صبــآ عشت اسوء شعـــور , أرعب شعور
زوجـــة ابوها شويا وتــآكلني بعينها
الجلسه مو مريحــه
مخيفــه
حتى فنجان القهوه سرت مو قادرد امســكه من الرعب اللي اعيشــه
معقول زوجها مو شــآيف !!!!
صبـآ قالتلي متزوج وحده صغيره بس ماتوقعت تكون بذا الصغر ! البنت في سن العشرين وهوا الستين !!!!!!
ابدآ ابدآ مو مرتــآح , استئذنت واتوجهت للمغسله بغسل يدي
جات ورايا !
تقولي بشغلك الإضاءه !!
المشكله انها شغلتها ولسى واقفه تطـآلع فيا
يدي تحت المويا مو عارف انا غسلت بالصابون ولا ماغسلت اباها تمشي اباها تبعــد
لمحتها تاخذ المنشفه واقفه جمبي مستنيتني اخلص عشان تديني!
فينك ياصبــآ
قفلت المويا اعطتني المنشفه قلتلها : شكرا
ابتسمت من قلبها وعيونها مانزلت من عليها
اتصربعت
اتربشت
رجعت المنشفـه مكآنها وكنت حمشي إلا قـآلتلي: ماشاءالله عليــك
وقفت حركه اتمنيت إني ماوقفت لأنو صبـآ جات وسار وضعي معاها كأننا كنا نهرج
بان على وجهي الفجعه هيا ولا اهتمت انسحبت بهدوء بعد ماعينها مرت على كل جسمي !!!!
فين إحنااا عايشين !!!!!!!

[ في بيت اهــل صبـآ ]
صبا مازالت واقفه في بداية الممر ,زوجة ابوها مشيت من جمبها واختفت وصبـآ نقلت عدسة عينها على فراس !
جات لعنده بخطوات ثقيـله وفراس برر على طول باارتباك : ماليا صلاااح مدري ايش وضعها !!
صبا ماعلقت
وفراس شدعلى كلمه بصوت خافت : صبا بلا هباااله وربي نظراتها من يوم مادخلت كذا , ماتكلمت معاها , شوفتيني مو قادر افتح فمي بسببها
صبا :وليش واقف معاها
فراس : هيا اللي جات
صبا :وانتا ليش اديتها وجه من الأساس
فراس مال ملامحه لضعف : حبيبي لاتوتريني زياده
صبآ طغلى على ملامحها الزعل , نطق اسمها بعدم استيعاب :صبـآ !!
ضحكت ومسكت ذراعه : ههههههههههههههههه وجهك من اول مفجوووع
فراس ملامحه لانت
طالعت خلفها ورجعت تطآلع فيه : عادي ياقلبي عارفتها اساسا مايحتـآج تشرحلي
: طبيعي اللي صار !
: مو طبيعي لكن ماستبعد منها شي _ لفت يدها حول ذراعه _ ابا انبسط بوجودك مع بابا مابركز معاها
: انا مو قادر انبسط كنت حنخنق مية مرا وانا اكل وهيا تطـآلع فيا
صبآ :هههههههههههههههه
: ترا زوجة ابوكي
: شر البلية مايضحك ياقلبي , ماشردت من قليل
قربها له وباس راسـها : طيب تعالي نرجع لأبوكي ونشرد شويا مع بعض
: ههههههههههههه

[ صبــآ ]
بابا نظره ضعيــف والأخت مستغله كل شي
مو غيرانه منها واثقه بفــراس وعارفه انو بعد الموقف ذا مستحيل يتحرك من جمبي هههههه
نظراتها مافيها اي خجل لما اطالع فيها ترخي عينها
لا ياشيخه يعني وانا اكلم بابا مو شايفتك وانتي تبتسميلـه
اول مرا اشوف فراس خجول
منظره مهون عليــآ الموقف
ومشكلة بابا انو على نياته وشايل فراس فوق راسـه لدرجة كل شويا يقول لزوجته اعطيلو , سويلو , اعمليلو
وهيا ماتصدق تبا تخدمه باأي طريقه
يعني نفسي اعرف لو اداها وجه ايش حتسوي معاه !
لا والمصيبـه لما قلتلهم رايحه لرنين وبابا طلب من فراس يستنـآني هنـآ
وذيك هجمت في نص الهرجه ايوا اجلس حرتبلك الغرفــه
فراس بغى يموت جاب تصريفات هبـــــــله هبلـــــه
والله على قد ماأنصدم منها على قد ماأنصدم اكثر من ردة فعل فراس واضحك غصبا عني
بابا مسكين يحسبني مرا مبسوطه ,مو قادره ابطل طبعي الغبي لما انصدمم اضحك !

[ في بيت اهل صبــآ ]
همسلها فراس لما ميل جسمـه لليمين بااتجاهها:خلاص , ماعندي طاقة تحمل اتأملت سقف بيتكم واثاثكم بما فيه الكفــآيه
صبـآ : ههههههه وحشني بابا
:إن شاءلله لو وحشك ثاني تروحيلو لوحدك
صبا : اتحمل حبيبي
جلس بااستقـآمه بدون مايعلق
: بابا فاكر الأثاث اللي كنت اصممه بنفسي عندك صوره ؟ بوريه فراس
:

[ صبــآ ]
ماكنت اتوقــع حتوصل فيها الوقاحـــه إنها تروح تجيب الصور وتجلس جمبــه
فراس حيقتلني
حتى جلستها مافيها اي حشمه لبابا اطـآلع فيه اباه يتكلم يناديها يقول اي شي
ولا فتح فمــه !!!!
فراس ماعجبه الوضع نهائيا في نص كلامـها وقف وقـآل : معليش نسيت جوالي تحت بنزل اجيبو وارجع
اعلق على لبسها ولا طريقتها بالجلوس اخذت الموضوع بضحك لكن وصلت لمرحله مقرفـــه جدآآآ مقررفــه
لاوبابا بمجرد ماخرج قـآل : والله يابنتــي مافي بذا الزمن رجــآل زي زوجك
الأخت الفاضلـــه ردت : فعلا انقذك وانقذ اهلــك , ينشد فيه الظهر سند لعيلتنآ
لعيلتنـآآآآآ !!!!
ايش تبى ذي !
وكملت بكل وقــآحة : نخدمه بعيوننـآ عشانك
هوآ إنتي خدمتيني في يووم عشـآن تخدمي زوجي !
طول ماهيا تتكلم وانا اقول " صبآآآ لاتقولي شي غلط يزعل بابا "
الوضع سار مستفـــز
فين خرجت عن طوري
لما رجعت بيتي تقريبا مر يوميــن
لقينا بيت جميــل لسى مابدأ تأثيث بس اشترينا غرفــة نوم وبرتب فيها اغراضنـآ
إلا فراس يدخل عليــآ : تخيلي مين اتصل عليـآ ؟!

[ في بيـت فراس وصبـآ ]
جلست على السرير : ميــن
: مرت ابوكي
رفعت حوآجبها الاثنين بصدمه : ايش تبى !!!
: بكيـــت ,حسبت ابوكي سرله شي سئلتها ايش بك قالتلي انا مخنوقه وانتا بحسبة واحد من العيله ممكن تسمعلي
صبا بصوت وحده بتفقد اعصابها : إيوا !!!
: قلتلها افضل تتصلي على صبا وتقوليلها قالتلي لا صبا تتحسس من اي كلمه اقولها عن ابوها ومالقيت غيرك , انا حتى اهلي مايسئلو عني
صبا بللت شفايفها وسحبت الخداديه وحطتها على رجلها : سبحان الله ! سارت فجأه مقطوعه من شجره وانتا البطل اللي حتنقذها
فراس : لاتزعلي نفسك حبيبي فاهم انا ايش تبى
: كمل ايش ساار
: قلتلها حديكي رقمي الثاني واتصلي عليا في الليل
صبـآ ماعلقت
: يعننني ايش حقولها صرفتها
شالت الخداديه ورمتها عليــه : بططططل هبـــآآآآله ابا اعرف ايش رددديت فجعتتني
: ههههههه ياقلبي أنا اعمى ماشوف غيرك
: وهيا وسخــه حتجبلنا مشاكل
: ركزتي في الغزل ولا لأ !
ابتسمت بين نرفزتها : فراااس بلله كمممل قههرتني والله
اشر عليها : حخرج اشتري اكل وفكري بغزل حلو ليـآ ووقتها حكملك اسلوبك الجفص ذا ماتحمله انا
قامت من السرير واتغيرت نبرتها لحنيـه : ههههههههه حبيبي ياقلبي تعااال _ تلحق وراه وتتكلم _ انا اسفه ياحلو
: ياحلو !!! انتي مرااا الغزل عندك سيئ
صبا وقفت قدامه : هههههه حبيبي الله يسعدك كملي حتصل عليها ترا واتضارب معاها
فراس وسع عينه : بلا هبــل ياشيخه لاندخل في دي المواضيع
صبا :هيا قووولي
واقفين بنص الصـآله الفاضيــه : هجدتها بكم كلمه إنو انا ماليا علاقه بمشاكلها وانسان مشغول بعملي وزوجتي ورجائا لاعاد تتصلي والله يسهلك امورك
صبـآ : ماشتمتها ؟
فراس : ههههههههههه لا انا حنون مع البنات
ضربتــه وزادت ضحكتــه : هههههههههه
صبا : هيا انتبه على نفسك تراها هبله دام اتجرأت تتصل يعني حتتصل ثاني وثالث
فراس لانت ملامحه : لا ياشيخه !
صبـآ : دام صديتها في بيت بابا وبرضو اتصلت فلا تستبعد شي
فراس : يمكن حسبتني ااحترمتك فاقالت تجرب بيني وبينها
صبـآ : ممكن برضو
فراس : فيكي حيل نخرج نشتري كنــب وتلفزيون خلينا نكمل الصـآله بدال مايوصل صوتنا لكل الجيران
: هههههههه ظهري يوجعني
فراس : طيب اروح انا و
قاطعته : لاااا ابا اكون معــآك خليها يوم ثاني
فراس رجع راســه للخلف وصرخ بكل صووته :آآآآآآه ياااربي
فجعها دفته مرا ومرتتييين : ايش بببببككك ايش بك
فراس : هههههههههههههههه

[ فــراس ]
ردت روحي بمجرد ماوقفــت على ابواب المستشفى
وظيفتي القديمــه اتمنى يكون مكـآني موجود وانقبــل ثاني
دخلت ووقفت في المنتصف , شوفت الفوضى اللي كنت عايش فيــها
كل شي بشوفـه بالبطيئ , بستشعر بقيمة التفاصيل , كآن روتين يومي بنسبه ليا حاليـآ احسو شي عظيـــم
الدكاتره , الممرضين , الموظفيــن, المرضى
يمرو من قدآمي , حوليــآ وانا اتأملهم ...
آآآه نطقتها من قلبي
اتوجهت لقسم الإداره ,بمجرد مانسمع اسمي اتناقل بشكل سريــع
اتعاملت معـآمله مازلت مصدوم منــها
فراس امس غير عن فراس اليوم
اللي سار صداه وصــل
الإداره اتواجدت مدير المستشفى وقف امامي بنفســه
قــآلولي مكـآنك بيننآ لكن طرحت عليهم مشكلتي
ماأقدر اكمـــل كجرآح ...
يدي اليسار بتنمل بشــكل دائم , صباعي الإبهام يتخدر , ماقدر امسك شي بثبــآت بشكل مطول
بعد الأشعه والعرض على دكتور قالولي لازم يسولي جرآحه لكن انا عارف إنو ماحقدر ارجع زي زمـآن
اعصاب يدي ضعفت
ماحجازف بحياة المرضـى عشان اوصل لحلمــي ...
كآنو جدآ مقدريــن عينوني طبيب طوارئ لحد مايفتح البورد بعد شهرين واغير تخصصي
ومازلت في حيره بين تخصصين
اختص بالطوارئ أو العنــآيه المركزه
بفكر بالآونه الأخيره كثير في حياتي وكيف ابويا كبر حلم الجراحه براسي وكيف انا سار هوسي من صغري
انحطيت بذا الطريــق عشان اوصل لأهداف اخرى
اهداف بنسبه ليا اشوفها اعظم سواء كآن انقاذذي لصبا وزواجنا أو حبس سلمـآن وكشف أوراقهم للكل
هدف ســآمي مستحيل أنســآه برغم مرارته برغم جروحــه اللي اثرها حتبقى بنفسنا بشكل دائم لكن حنقدر نكمل ونعيــش حنقدر نتنــآسى ونبني حياه جديده ...
وصلت لشـآليه مـآلك دقيت الجرس ...]

[ أمــآم بيت مـآلك ]
مـآسك فراس جوالـه ويكتب لصبـآ في الواتس
بمجرد مانفتح الباب رفع عدسـه عينه ووسعت بصدمـــه
دخل بخطوات متتاليـه مسكــه , ضربــه ,ضربــه
كآن بيحاول مايجيب العيد فيـه ويضربـه بس في راسـه
الطرف الثاني بعد عنــه وضحك ورفع ايااديه بتحذير : ههههههههه اهججججد
فراس : 4 اياااام ياوسسسخ
قصي : هههههه طيب بشويش عليا ايش بك
فراس اشر بعشوائيـه : روحتلك وهمام طلب مني امشي
قصي مرر يده على ذقنه : ماقلي ترى
فراس : لأنك طلبت ماتشوف احد !!!!
قصي: أهو فكيت عن نفسي وجيتكم
فراس : انتا اصلا واحد خسيس وماتثمر فيك العشــره
قصي: هههههههههههه
مـآلك جالس على الكنبه دار راسه للخلف بااتجاهم : قلتله نفس الكلام لاتعب نفسك
فراس اتوجه لمـآلك: كأنو ماكنا معاه جحدنا على طول
قصي : ياهووو كلها كم يوم
فراس : كل تبن
قصي جا بااتجاهم وجلس على الكنبـه

,
,
في مكـآن طاغي عليه الكئابــه
جالس امام محـآميه ..
المحامي بصوت خافت وهوا مقدم جسمه العلوي بااتجاه الطاوله :دكتور عدنان خليك واثق فيا واعترف بكل شي عشان تخف عنك العقوبـه
عدنان بجمود ,المرض واضح على وجهه لكن برغم اللي سار انسانيته مازالت ممحيـه : ماحيدفني ولد مجدي
المحامي بتوتر اتقربت اصابعه من بعض : مشكلتنـآ في رجـآلك إللي خانوك حتى لو قدرت اثبت انو مـآلك علاقه بخطفهم والبنت بسبب حبها بتأيد كلامـه لكن انتا عارف إنو الكل بيخونك لمصلحتهم الشرطه بتقدملهم صلاحيات تغريهم احنا بنتكلم عن 5 اشخاص خآنوك وامس واحد اعترف انك قتلت شادي وقـآل للكل طريقة قتله مغسلة السيارات امس قفلوها _ حرك راسه باأسف _ إنكارك غلط
عدنان : إنكاري الشي الوحيد الي حيخرجني من ذا المكـآن
المحامي : ماحتخرج ماحتقدر اترفعت عليك قضايا تشيب الراس لو ماساعدتني _ جلس بااستقامـه _ اعتذرلك ماحقدر اكمل في القضيـه
عدنان هنا قرب وشد على كلامــه : حتكمل معــآيااا لحد ماأخرج من هنـآآآ ححاسبك على كــل
قاطعه : ماهمتني الفلــوس سٌمعتي أهم
عدنان امتدت يدو ومسك ذراع المحامممي ووجهه طغى عليـه العصبيــه : خسرت اهلي ماحتخليني اخسر نفسي بذا المكــآآآن
المحامي عينه على يده اللي بتنعصر من عدنان اترفعت بااتجاهه وقـآل : قلتلك حكمل معـآك اذا اعترفت غيــره
وماقدر يكمل لما عدنان وقــف واشر عليــه بووعيـــد : صدددددقني حخرج وحتكون إنتا اول أحــآسبه على خيانته
حرك نظارته بتوتر ووقف :آنا اســف قضيتك خسرانه محد يقــدر ينقذك
جا الشرطي لعدنان :دم أوووولادي كلكم حتدفعو ثمنــــو , دم اولادي كللللكم حتدفعو ثمنــو
رددها بشكل متواصــل وهوآ ينسحب للدآخل


,,,,,

[ حسـآم ...]
خــرجت مع منـآل لموعدنا المخطط , وجـآني اتصـآل من همام اتمنيت اني مارديــت ...
,

,
بعد انتهاء الفلــم خرجو من السينمـآ باإتجاه الممشى امام البحــر , على غروب الشمس , وبرودة الجو
مشيو بصمــت واياديهم متشابكه في بعــض
اتنهدت بصوت مسموع ودار وجهه بااتجاهها : ايش بك
:ولاشي المكان حلو و الجو حلو
: إنتي اللي محليه كل شي
طغى على ملامحها الخجل , بعدت نظرها عنــه , وقف مشي ووقفت مشي بااستغراب
حسـآم : تصدقي اتعودت اتقابل معاكي بعيد عن النـآس حاسس انو مو مرتـآح
منال : ههههههه ماحترجع للكـآفي ؟
حسـآم :لو حترجعي حرججع
منال: ماأقدر عندي تدريب وجـآمعة ومشاريع مو راضيه تنتهي
حسـآم : اجل ماحروح
منـآل : طيب ايش حتسوي في حياتك ؟
حسـآم : بدور وظيفه بشهادتي مع إنو والله ناسي ايش درست وايش سويت بحياتي
منـآل : من المواضيع اللي ماستوعبتها دراستك الجامعيه واختيارك للقانون
حسـآم : على فكره كنت فاشل بس همام اجبرني ادرس ....كآن القانون الشي الوحيد اللي فكرت فيه عشان اجيب حق امي وابويا بس دمي حـآر ماقدرت
منـآل : ليش تناديه همام حـآف
حسـآم رفع اكتافه بمعنى ممدري بدون مايعلق
منال: ارتحت عنده ؟
حسـآم : همام ماافي زيـو تصدقي انو اكثر واحد اتضاربت معاه بحياتي كلها لكن اكثر واحد مابدله بكنوز الدنيـآ
منال :وآضح قد ايش يعزك
حسـآم رفعلها حاجبه : مرا حابك مو عاجبني اسلوبه لما يتكلم عنك
منـآل : هههههههههه انا حبوبه
حسـآم : سرتي حبوبه مع الكل فجأه
اعطاها نظره وففهمت انو يقصد كــرم
دق جوآلـه رد : هلا
: فينك ؟
حسـآم : خرجت اتمشى فيه شي؟
: إيوا ارجع البيت
حسـآم : ليش ؟
:أهلك في الطريق
غاص قلبه مع كلمـة " اهلك " كان يحتاج شوية ثواني عشان يستوعب وعلق بشويش: ايش جابهم !
:تتوقع ايش جايبهم ؟
: ممكن اتأخـر او
همام : حســآم اهل ابوك جايين من اخر الدنيا عشانك سيب اللي بيدك وتعال
: هما كمان جايين فجأه افرض
مازال يقاطعه :اعطوني خبر من امس
: يعني المشكله منك
همام : حتسوي مشكله عشان ماتجي صح , نص ساعه وتكون في البيت
حسـآم بعد 3 ثواني رد :طيب
" حتسوي مشكله عشان ماتجي صح "
جملـه خلتو يتراجع في اسلوبـه لأنو ماعرف ليش هـآجم !
قفل : ايش بك
:اهل ابويا في الطريـق
ط
\

[ حســآم ]

مو أناني ولا متنــآقض
احساس جدآ صعب
اتقبلت وجودهم لكن البٌعد حل
الإهتمام المبالغ اللي بيصدر لاشعوريا منهم يوترني
صعب الومهم وصعب الوم نفسي
كلمه " عم " سهل انطقها لعثمـآن , فيصل لكن لأعمـآمي لها ثقل فضيـع على قلبي
اعرف طبع همــآم او بالأصح هوا يعرف طبعي
حيجبرني عليهم لأنو انا مستحيل اديهم اي مساحة يقربو فيها منـي
حطني تحت الأمر الواقع بجيتهم لأنو كنت حتهرب
" أعطوني شوية وقت " ذي كذبه سمعها مني كثير همام
الوقت يخلي الطرف الثاني يتعود على ردات فعلي ويتقبلـها مع الأيام
عشت 14 سنـه مع همام , سنتين كنت اناديه فيها " هيييي" كلمه " همام " اتقبلها بحب
3 سنيــن معاه لو لقيت منه اهتمام يحسسني بوجود ابويا اسوي مصيبه ماخليه ينام , اخليه يتراجع الف خطوه لورى ويحسب حساب كيف يتعــآمل معايا
بعد خمسه سنين اكتشف إنو انا اللي فارض عليـه كل شي
واستخدم معاايا اسلوب الإجبار
بااهتمامه , اسلوبه , تعامله , حتى طريقة تربيته في القسوه


[ في بيــت همـآم ]
دق الجــرس فتحلـه همـآم : ذا الي نص سـآعه ؟!!
حسام : ساعه ونص يادوب المشوار
همام قفل الباب : ادخل ادخل
حسـآم دخل خطوات بسيطه: جو ؟
همام : ايوا أمشي


[زآيـــد ]
الفرق بيني وبين جـآسر انوانا بــآرد وهوا العكس تمآمآ
والشي اللي متفقين عليـه برغم اختلاف طبايعنا انو لو صدنـآ ماحنبعــد
كآن يصد بتجريح , رده على المكالمات اسوء من عدم رده
جاسر دايما يبعد ويقولي انتا اتصل
أهيئ نفسي قبل المكآلمــه
واي شي حسمعه منـه ماحيكون اصعب من طردي لمجدي وقت خلافنـآ
صد حسـآم عقاب مجدي علينـآ
حسام بنفس الوقت الشخص اللي حنرضيه عشان نكفر عن غلطنـآ
رضاه من رضى من مجدي
ماكنـآ فاهمينه للاسف , انهياره يوم المحاكمـه خلانا نعرف قد ايش القضيـه مأثره عليــه
لازم نتكلم مع شخص فاهمه اكثر مننآ وكآن الملجأ اللي اختفى فيه هوآ الجوآب
اتوآصلت مع همـآم قبل 3 ايام , فهمته وضعنـآ ونيتنـآ , واعطـآنا الحل ...!


[ في بيـــت همـآم ]
دخل حســآم سلم على اعـمـآمه , جدتــه ... وجلس في ابعد كنبــه عنهم
اسئله سطحيه كيفك , ايش مسوي
اجوبه مختصره , طريقه جلسته تدل على عدم راحتــه
همآم : اتذكر شوفت ولد وآحد فيكم في المستشفى
: ولدي كنـآن ...كآن نفسه يكون معانا لكن عارف الوضع اختبارات
: الله يوفقه ويسهلــه
جدتـه قامت وجلست جمبـه رفع ذراعه على ذراع الكرسي بتوتر وخلل يده بشعره
ابتسمت : ماتفكر تجينـآ
: ان شاءالله
: كيف صحتك ذحين
: بخير
: الحمدالله ....ينشغل بالي عليك دايما وماترد على اتصالاتي
حرك رجولـه : جوالي كآن مع صاحبي امس اخذته
: ممكن تهتم بجوالك الفتره الجايه , دقيقتين لو رديت فيها وطمنتني عليك ماحياخذ من وقتك
:احيانا مايكون في شبكــه
: عادي اتصلي عليـآ جوالي في نفس المكان بس الشبكه ماتفصل ..جواله مزآجي زي زصاحبه
حسـآم طالع في همام بفجعه
جدة حسـآم : مابى ازعجك
همام : ممافيها ازعـآج ايش عندي انا غيرجلستي ططول اليوم في البيت حتغيرو جو عليا بجلستكم ذي اليومين
حسـآم ززادت صدمتــه , طول الوقت ساكت ورجولـه تتحرك
لحد ماخرج همام , خرج وراه همس بشده : هما حيجلسو هنـآ !!!
همام بهدوء : ايوا
حسـآم : انتا اقترحت طبعا عليهم
همام: ايش مشكلتك !
حسـآم : مشكلتي اني يادوب متحملهم وانا
قاطعه همام : أذوك بشي ؟
حسـآم : مو مرتتتاح
همام : لو على كذا انتا عمرك مارتحت لأحد _ ضرب على كتفه _ تعال تعال ساعدني
حسـآم : حجلس ساعه وحمشي
همام اتحرك خطوه ووقف : بتعاقب مين بزبط بتصرفاتك !
حسـآم : مابعاقب احد بشتري راحة بـآلي
همام : ورآحة ابوك ؟ ماطلبت تعيش عندهم ماحسمحلك اساسا لكن واصلهم لو صعبه المبادره منك استنى مبادرتهم واتقبلها بااحترام ذا كل اللي عليك تسويه حاليا _ حرك صباعه على كتف حسام وهوا يديه اوأمراه _ حيجلسو يوميــن وحتكون موجود لأنهم في بيتك, حتحترمهم لأنهم في بيتك ماحتقلل من قيمتهم لأني ماربيتك على ذا الشي
حســآم مشــي من قداامه دخل لغرفتـه وقفل الباب
جلس على السرير
معصب
معصب
معصببب
محد حيفرض عليـه شي مايبــآه
ذا كل اللي بيفكر فيــه
ماااحي كل الجوانب ومو شايف غير ذي النقطه

.
في غرفـة الضيـآفه نص ســآعه وحسـآم لسى ماجا , همـآم رجع لغرفة حسـآم وفتح الباب : انا خارج اجلس مع ضيوفك
جننـــه
وقف يجادل ويتنـآقش لكن همــآم خرج ولا عبـــره
عشره دقــآيق واضطر يروح
حاول يمسك اعصابه
ودخلـهم
جدته الوحيده اللي ابتسمت بدخولـه وكأنها معميه وماهمهـآ حركاته الواضحه
جاسر عينه كل بعد لحظـه تجي على زآيــد
الكلام معاه صعب ,جلسه سارت مو مريحه بنسبه للكل
لحد ماسئلته جدته : لما وصلت سمعت صوت دباب حقتك ولا صوت من برا ؟
: إيوا دبابي
لانت ملامحها : ليش كذا تسوي بنفسك
جاسر ضحك لاشعوريا : ههههههههه اهلا بك في عـآلمنآ
مافهم : ليش !!!
جدته مسكت يده : سيبك منــو اكثر واحد يعرف مخاطر الدباباات لو ظهره ماسار يألمه ماكان بطلي من جنانه
جـآسر فتح لصور بجواله وورى لحسـآم
3 دبابات مرصوصـه بحوش : ليا 7 سنيــن ماركب دباب لكن مازال عندي هوس واشتريهم
حسام وضح عليه التفاجئ اخذ الجوال بااهتمام من يد جـآسر : ماشاءلله
وقبل لايكمل جدته سحبت الجوال من يده واعطته لجاسر : سيب الولد
جـآسر : ههههههه اختار اللي تباه والله اولادي مو ححاسين بقيمتهم
جدته بتهديد رفعت يدها : جااااسرر والله حغضب عليــك
: ياأمي يحللهم على الأقل صحتنآ ماسارت تسمح
جدته مررت يدهاا على ذراع حسام : انتو تبو تطيرولي عقلي , ذا صحتو راحت من كثر ماأدعي عليه ربي يكرهه بالدباب لاتكون زييو
جاسر : شوف في الصوره دباب بي إم اشتريته
قاطعته جدته : طلق مرته عشان يشتري الدباب اصحك تسمع لعمك ذا
جاسر: هههههههههههه ياأمي بطلي تنشري اشاعات غلط اشتريتو بعد طلاقنـآ
زايد : هههههههههههههههه
جاسر : المهم اسمع ذا الدبـآب ماحتلقى زيو هنـآ
حسـآم : ايوا عارف\
جدته رفعت اياديها وضربت على فخذها : لا حول ولاقوة إلا بلله
جاسر : اعتبره لك
حسـآم : لا الله يديك العــآفيه , همام حيطردني
جدته وجهت كلامها لجاسر : اجل اعطيـه الدباب انا راضيــه عليك ياولدي
حسـآم رفع حوآجبه بتفاجئ وجسار ضحك : ههههههههههه اتوقع اللي يرضيك ذي الفتره حيدخل الجنه بسبب رضى امي علينـآ _ حط يده على صدره _ انا عازمك _ رفع صباعه لما حس إنو حسام حيرفض _ عيب وربي لو قلت ماقدر
حسـآم شد على حوآجبه باإحراج :مـدري يعــ
:شوف جدولك وردلي
: تمآم _ بلل شفايفـه بتوتر وسئل لأول مرا _ عندك خبـره في اعطـآلها ؟
: ايش مشكلتك ؟
: لما ادعس البنزين كآمل يكتم ويضعف عزمــه روحت لمهندس قالي حساس القير وغيرته لكن المشكله لسى موجوده
جاسر وقف : تعـآل
زايد رجع راسـه للخلف : انتهى دبابك
حسـآم وقف بس ماتحرك خاف على دبابه : اوريه ولا ابطل !!!
جاسر : ماعليك والله ماحتحتاج اي مكانيكي وانا موجود
مشي خطوتين حسام إلازايد ضحك وقلــو : والله حتندم
وقف مشي سار يطـآلع فيهم الإثنين : مين الصادق بزبـط !!!!
زايد : هههههههههههههههه روح ماعليك
جسار مسكه : امشي ياااشيخ
خرج حسـآم وزايد صوته ارتفع : ودع دبااابك انا قلتتتتلك
حسـآم شد عيونه بترجي :ماعندي اغلى منو لو ماتعرف قولي ماعرف
جسار : ههههههههههه اخصرك منو زايد ماتعرف صدقه من مزحــه

في داخل الغرفــه زايد مازال يضحك وامــه مبتسمه بس لأنو بيعلق حسام بعفويــه
ماهمها ايش الموضوع اهم شي بيتكلم معاهم
زايد وقف عدل بلوزتــه : ههههههه حوتر جاسر
امـه مسكته : سيب اخووك في حــآله إنتو متى حتكبرو
زايد :ايش عندنا ذي اليومين بعدنا عن العمل وعيلتنا وضغوط الحياه خليني اطلع حرتي فيه
امه حركت راسها بيأس : احترم شيب رارســك
زايد : ياأمي سيبي تجاعيدنا وشيبنا وخلينا مبسوطين _ مسك كفها _ يلا قومي معايا

في حديقه الفلـه الأماميـه ]

اول مافتــح باب الفلــه وشاف جاسر الدباب بالحوش ابتســـم , مافي شي يحرك قلبه إلا دي الأمور : ماشاءلله ماشاءلله عرفت تختـآآر
ودقايق انظم زآيد وأمــه لهم , ماقربه منهم على الدرجــآت واقفيــن
وجسار يجرب دعســة البنزين وفجأه بدأ سمكره وحسام كل ماتجي عينه على زايد يأشرلو " بريئ انا "


[ حسـآم ]
اتوتـــرت مابين ابا اسحب دبابي من بين يدو ومابين لا شكلو فــآهم
شايف ام ابويا واقفه على لدرجات مستني احد يقولي روح جبلها كرسي
ماكنت قادر حتى ابادر بذا الشي
اتورطت معـآهم بس بديت أخذ راحتي بشكل بسيط
شي غريب انك تشوف جزء من طبايعك في اشخـآص ماتعرفهم
حبهم للأذيـه , فصلات ضحكهم
ذا الشيين يحسسني باإنتمـآء لهم يفكرني باإحساسي اول ماعشت مع فراس وبديت اعتبره شخص مقرب
كنت مفتقــد ذا الشي , مفتقد اعيش مع شخص قريب من عمري و افكاري

[ في حديقـة الفلـه ]
: حسـآم بلله جيب كرسي لأمي
ساب صندوق العده جمب جاسر : طيب
دخل للبيت جاب كرسيــن خشبيـه وحطهم على العشب الأخضر , يبعدو عنهم متريـن فقط
حسـآم رجع لجاسر سئله بشك : انتا بتستكشف ولاتصلح
زايـــد : هههههههههههههههه اسمع ياحســآم
جاسر رفع راسه ووقال قبل لايتكلم زايد : لاأطردك إنتا وزايــد سيبوني اشوف شغلي
حسام : ههههههه ترى مافيه اي مشاكل غيـ
قاطعه : ذا كلو وعندك بس مشكله في دعسة البنزين _ رمى مفتاح الربـط _كم له الدباب عندك ؟
حسـآم : سنه ونص
حرك راسه بأسف :طبعا لا صيــآنه ولا اي اهتمام صح !
حسـآم طاالع في زآيد لما حس نفسه حيتهزأ
زايد : ههههههههه جيت على الوتر الحساس
جدته : جاااسر مو وقت محاضرااتك
جاسر : يأمممي حرام وربي يهمل دباب زيي ذا
حسام : انا مو هـآمله الفتره الأخيره ماستخدمته بس !
جاسر : لا المشاكل اللي فيه قلة صيــآنه وإهمـآل , البوجي لازملو تغير ,صمام البنزين معدوم
وسردلــه مشكله ورى الثــآنيه وكمل شغله
جسار وقف بعد لحظـآت : بروح اشتري اغراض وجي
حسـآم : خلاااص والله بكرا حوديه
جسـآر : استحي على نفسك توديه وانا موجود
حسـآم : طيب اسمع انا اروح اشتري الأغراض
جسار : ماحتعرف لازم بنفسي
حسـآم مرر يده على جيبه بيخرج محفظتـه : طيب قولي كم حتكلف
جســآر طالع في زايــد : علمــو بلله كيف يحترم اعمامه على بال اجي
خرج جاسر
زآيــد : جبلك كرسي وتعال شكلو حنكمل سهر هنـآ
حسـآم باإحراج واضح : كآن باإمكاني بكرا اصلحــه
زايد: تراه مبسوط لايغرك كشريته هوا كذا بس مركز ويفكر بحل روح روح جبلك كرسي
حسـآم دخل جاب كرسي وخـرجلهم جلس وعينه على دبـآبه : طيب حيعرف من فين يشتري
زايد: يدبر نفســه
جدتــه :ابسئلك سؤال
حسـآم طالع فيها وبمجرد ماجات عينه بعينها سئلته : انتا مرتاح هنـآ؟
: إيوا الحمدالله
قالت بتساؤل باسلوب عفوي قدمت جسمها للأمام : لو اعطيناك الدبابات بجد همام حيطردك
زايد : ههههههههههههه أمي !!!!
حسـآم من الفجعه ضحك : هههههههه
زايد : والله يكفينا ياحسام لوتزورنآ كل بعد فتره مهما كآن هنا بديت حياتك وطفولتك ومراهقتك وشبابك مالنا حق نجي ناخذك من ذا كلو لكن في النهايه احنا عيلــه وانتا ولد اخويـآ المرحوم _ سكت يتمـآلك فيها نفسه وقال بصدق _ انتا على قول أمي ولد الغـآلي ماينفع ندير ظهرنا ونمشي ,رفضك بوجودنا واضح بعينك قبل كلامــك لكن لسى انتا في وسط معمعه ومحاكم وضغط نفسي بنعطيك وقتـك وحتى لو جيتنـآ صدقني ماحنسوي اي عزآيم او تجمعات ممكن تحسسك بعدم راحــه انا ماعندي غير كنـآن وبنتي كيـآن وعمك عنده 3 اولاد صغار وبنتين ماشاءالله متزوجـآت ذول أهلك , مكانك فوق الراس يآحســآم , مجدي راح من سنيـــن طويله لكن روح اسئل اصغر واحد في لعيله مين عمك مجدي ايش يشتغل فين كآن عايش ,حيجاوبك لأنو أمي غرست فينا إنو لسى موجود مجرد انو بعيد عن عيننا ... فاتعال وأملى مكـآن ابوك , في اي وقت حابه
صمت لثواني وحرك راسـه باإيجـآب : إن شاءلله
جدته : لو تبى كلامي انا اشوف من حقي اخليك تعيش عندي
زايد : بس ياأمي
جدته ارتفع صوتها : ماعليا من كلامكم ذا ولدي لا عنده ذكريات هنا ولا مراهقته ماليا صلاح كنـآ نتغرب زمــآن ونترك ذكرياتنا ونرجع لأهالينا
حسـآم ابتسم انسانه كبيره في السن ماهمها نفسية اللي قدآمها شايفه انو جزء منــها والمفروض تاخذه وخلاص
حابب طريقه كلامــها
اسلوبــها
جدته : ياولدي سيبك من زايد أنا أمك يرضيك اروح كل مره بدونك
زايد ماكان حابب انها تضغط عليــه : ياقلبي ياأمي هوا عارف انو احنا
مدت يدها وضربته على ذراعه : اسسسكت اقول وخليني اتكلمم معـآه
زايد سند ظظهره بقلة حيله ويشد على ملامحه بااعتذار لحســآم
حسـآم عدسة عينه اتنقلت من زايد لجدته وهيا تسحب كرسيها وتجلس جمبه تتكلم بصوت خافت وكأنه طفل حتقدر تقنعه: انا حهتم فيـك اعتبر نفسك ملك في بيتي ايش ماتباه عندك , عيوني لو تباها فداك ياولدي


[ حســآم ]
انحطيت في موقف سيئ جدآآآ سيئ
توترني عيونها
لمسات يدها المتكرره
اترجتني بااسلوب محزن لدرجة ولدها ماستحمل وقام يصرف نفســه
صعب اوافق وصعب ارفض
كنت ادعي همام يجي
تسير اي مصيبه عشان انسحب من يدها اللي ماسكه كفي وترفعها على خدي وتحلف انها حتخدمني بعيونها
مخنوق برغم برودة الهوى
كيف ارفضـها وهمـآ عارفين كل شي عني
ايش اعطيها عذر
عذر مقنع
مابى احرجها أو اجرحها فكان كل عذر سخيف براسي حــآليا
رخيت عيني لما نزلت دموعها وقالتلي وحشني مجدي
كنت بشـرد من البيت بكره
كآنت تشحت قٌربي
نظراتها تعبتني
دق جوآلي
باإسم " منــآل " اعطيتها مشغول
منـــآل...!
منـــــآل
ايوووا منــآل العذر !!!
مافكرررت كآن شي مقنع في راااسي وانتهينا , شي ممكن يبدل نبرة صوتها الحزينه
نطقتــه وانفجعت اكثر منها لما وسعت عينها
اتوقعت حتنتهي الهرجه عندها لكن الأرض دااااارت فيـــا بعد دقـــآيق
انا حمـــآر
قد قـــآلــها همام
,
,
,
على الكرآسي الخشبيــه المغطى مقاعدها بالجلد البني , انارات البيت مضيئه عليهم عٌتمة المكــآن
باعد بين شفايفــه وقـآل : حخطب ذي الفتره وبجهز للزوآج فاصعب اتنقل بين منطقتين
وسعت عينها : حتتزوج !!!!
قلبه غــآص أتراجع : لسى يعني ماعرفت رايها بالموضوع
واتبدلت نبرة صوتها : ومين تتجرأ ترفضك , الله يفرح قلبك ياولدي زي مافرحتني هيا بلله خليت قلبي يتلهف واتمنى اشوفك عريس
خفض عينه بتوتر لمح جوالــه منور الثواني بتعدي
منــآل على المكـآمله !!
وقف
طاح جواله في الأرض
مد يدو بردة فعل سريعه واخد الجوال وقفل بوجهها !!!!!!!!!
:اااايش بك بسم الله
الدنيا دااارت فيــه
مو سامع جدته
هبــــوط
دقات قلبه تتسارع
وقفت لما صمته زاد : فيــك شـ
وقبل لاتكمل رفع يده وقال بصوت اشبه بالهمس : شـويه ...شويه جي
دخل بخطوات مشتته
للداخل
يمشي بدون وعي
دخل لغرفته قفل الباب جلس على سريره
دقيقه
دقيقتين
ثلاثه دقايق وثنى جسمه للأمــآم وصرخ بغباااء : آآآآآآه انا اااااايش سويـــــت
وقف ,يحوم بالغرفه وانفاسه تتسارع
ايش يسوي!!!!!
يضرب على جبينه كل بعد لحظــه لما يحس ماله مخـــرج
يكلم نفســه
" لو قلتلها كنت اكذب حطلع حقيــر !!!! "
" ولو استهبلت وماجبتلها سيـره حطلع حقيــر برضو!!! "
رجع راسه للخلف وغطى عيونه " لا لا يااااربي "
سمع صوت سيارة همــآم , ماقدر يخرج , يفتح الواتس اب يلقاها متصله
ايش يكتبلها !!!
يمرر يده على ذقنه على شعره بس مافي شي يقدر يكتبه
يكتب ويمسح , يكتب ويمسح
" لا اسوي مجنون وماأفتح السيره "
دقيقتين وجلس على السرير " لا ماحكون حيوان معاها , اوك مابى اتزوج , لكن مو نذل اعشمها "
" هيا اساسا متعشمه "
" أكيد لأني حمــآر واباها "
حرك راسه بعدم استيعاب " انا ايش ابى !!! "
اتذكر كلمــآت مــآلك " أتركها لغيرك وشوف طريقة تقبلك للموضوع "
فتح الانستقرام , حساب كرم , بوست جديد فتحــه
"أليس جنونـآ , ان اتحدث مع نفسي عنــك
هنـآك شعور بداخلي يخبرني كل ليله بعدم القلق
سوف تصبحي ملكي يومـآ ما "


[ حســآم ]
جن جنـــوني من كلامــه , مو ممملي عينــه !!!
مو شايف وآحد بحيااتها !!!!
ياأأأألللله وربي وربي لو شوفتـــه حرتكب فيه جريمـــه
انعمييييت ساير زي المجنون احوس في المكــآن
ارسلت لمنـآل " شوفتي كرم ؟ "
جلست على السرير , رجلي تتحرك بطريقه ألمتني ماكنت قادر اووووقف
جووتي بركــآن
وانفجرت لما كتبت " كآن في بيتنآ "
من قوة الصداع الي حسيته , رميت الجوال على السرير وضغطت على عيوني
أحمد ربي إنو بيننآ مسافــة طويلــه
ايش يسوي في بيتهم !!!
ليش دخلو بيتهم وهمـآ حتى رجـآل ماعندهم !!!!
صوت الواتس واب ورى بعض لكن ماقدرت اخذ الجوال
رن الجوال
وخوفت ارد عليــها لأني حخسرها
كنت بحــآلة تتعدى العصبيــه
من حٌبي لها مارديت
سمعت صوت الباب ينفتح : ايش بك في الغرفــه !!!


[ في غرفة حســآم ]
فتح الباب شافه ثاني جسمه للأمام, سند اكوكه على فخذه ويضغط على راسه بأياديه : ايش بك في الغرفــه
رفع راســه ,وجهه محمــر, شادد اعصابه : خليك معاهم شويا حخرج
همام دخل وقفل الباب : سار شي !!!
رجع لوضعيته , نفث بصوت مسموع
جواله رن
سحبــه
اعطاها مشغول فتح الواتس وقرأ كلامها
"سار عندنا التمـآس بالكهربا "
" ماما خافت وكلمت امـه وطلع مع ابوه "
" كيف عرفت ؟ "
" حسام ترى كلها خمسه دقايق ومشي "
رمى جواله للمره الثانيه على السرير
همام : حسسسام يش بك
: مو طاااايق نفسي مو طااايق احد
رجع ثنى جسمه ورجع لوضعيته ورجوله الإثنين تتحرك بطريقه سريــعه : فهمني قالولك شي ماعجبك ؟ انا مستعد اتفاهم معاهم
ماعلق ولا وقف حركة جسمــه
همام : حاول تهدى وتفهمني _ قرب من سريره دوبه بيتكلم إلا لمح اسم منـآل منور في شـآشة جوالـه _ مشاكل بينك وبين منـآل ؟
ماعلق
همام سحب الكرسي وجلس : ايش سار
: ولاشي
: البنت هاديه وناعمه كيف تقدر تزعل منها ...مايسير تطنشها
: لو رديت حقول كلام مايعجبها
: مو المفروض اللي بينكم اككبر من كذا !!
جلس بااستقـآمه :لما يكون بيننا وآحد وســخ عارف اني على علاقــه فيها وطالعلها بكل مكــآن وهيا الأخت لطيفه زياده عن اللزوم مو قادره تبتر الموضوع فاأكيد حخرج عن طوووري معاها
همـآم ماعلق على طول
ماقدر يستوعب انو عصبيته من غيرته !!!!
مرر يده على شنبه يرتبه وبعد 15 ثانيه قال : دامها مو على ذمتك فايحقله يحاول !... مو وســخ انتا بتسوي نفس الشي معاها يمكن نيته هوا زواج وإنتا بعينه بتلعب عليها !
همام اكتفى بدي الجملتين وقف وقــآل : اهلك من اول لوحدهم رد عليها وأتفاهم باإسلوب يليق فيها وبللي سوتـه معــآك وبعدها تعلنـآ


[ حســآم ]
" دامها مو على ذمتك فايحقله يحاول"
"دامها مو على ذمتك فايحقله يحاول "
" أتركها لغيرك وشوف طريقة تقبلك للموضوع "
" أتركها لغيرك وشوف طريقة تقبلك للموضوع"
اخذ الجوال اتصــل عليها ردت
لكن مارد
نادتــه
ألو
حســآم
ألوووو
" مو وســخ انتا بتسوي نفس الشي معاها "
" مو وســخ انتا بتسوي نفس الشي معاها "
: منـآل
: ايوا ؟
: تجي تعيشي عندي ؟
: نعم !!!
ضغط على عيونه الإثنين وشادد على الجوال بيده الثانيه : لو ... لو اتز ...يعني ..ينفع أتقدملك؟
صممممممممتتتتتتت
قال بشك وحركة رجوله رجعت غصبا عنــه : ماسمعتي كلامي مع ..أم ابويا؟
بصوت اشبه بالهمس : اي كلام !
: قبل ربع ساعه تقريبا !!
: لا !
رجع الصمت بينهم
: ماما تباني
: ماحتجاوبيني ؟
: بـ بعدين نتكلم
: ردي وبعدها روحي؟
: ممكن اقفل ؟


[ حســـآم ]
ردة فعلها صدممممممتني
اوك , اوك انا اباها لكن خايف من فكرة الزوآج
عندي فوبيا من الإستقرار ذي مشكلتي
هيا ايش مشكلتها !!!!!!!!!!!!
كنت متخوف من الموضوع لكن ردة فعلها خلتني اتنرفزززز
قفلت منها واطالع في شاشـة الجوال وابا افهم !!!!
كتبتلها بدون ماحس
" انتي مستحيه ! "
" ولا رافضه "
" ولا ايش المفروض افهم من ردة فعلك !"
" ردي عليا هنا لو ماتبينا نتكلم صوت "
بديت اخــآف من الرفض
ماقرأت كلامي
اتصلت ماردت
اتصلت ثاني ردت : ايش بك يامنــآل !
وبكيـــت !!!!!!!
قالتلي خايفه من الزوآج
انا وهيا في نفس المركب
اعطيتها وعود
خايفه خايفه الحياه الزوجيـه تكون اصعب
خايفه من الأمومــه
معدتي وجعتني واتا اتخيل واحلفلها انو الحب ماحيتغير
وحكون مخلص طول العمممر
وحكون جمبها في كل خطوه بحياتننـآ

[ في غرفتـة حسـآم ]
ضحكت مابين دموعها
حسـآم :ماتوقع الحياه الزوجيـه صعبه شوفي كل من هب ودب اتزوج جات علينا
منـآل : يعني دا اسلوب اقناع دحين !
حسام : خلاص اجل خليكي على الوعود
منـآل ماعلقت
حسـآم : منـآل بجد انتي خايفه مني ولا من الزوآج ؟
منـآل : لو جاوبتك ماتزعل ؟
حسـآم: ماحزعل
منـآل : اثق فيــك لكن اخاف مع السنين ترجع لنفس حركاتك زمـآن علاقاتك الكثيره ,اسلوبك مع البنات اللي مايعجبني اشياء كثير
حسـآم :تتوقعيني اقدر اخونك في يوم !؟
منـآل : صعب مافكر بذا الموضوع
حسـآم : روحي طالعي بالمرايه , وارجع اسئلك, تتوقعي اقدر اخونك ؟
قالت بخجل : فين الجواب بزبـط
حسـآم : في المرايه , لو لقيتي وحده بنفس مواصفاتك خافي عليـآ
زمت شفايفها ونتفت فرو الدبدوب اللي قدامها
: ماحتردي ؟
: ايش تباني اقول
: قوليلي حكون معـآك لأخر لحظه بحياتنـآ
: اقولك شي ماتعرفـه ؟
: قولي
: على إني قابلتك مره وحده بس وانا صغيره ... لكن حبيتك من قلبي من ذيك اللحظـه لما شوفتك ثاني في الكـآفي حسيت اني بحٌلم _ غطت عيونها بخجل ونطقت باارتباك _ كنت حب طفولتي ولأني مخلصه اول ماشوفتك عرفتك



[ حســآم ]
قفلت منها وانا مبتســم !
فين الفوبيا لاأعلم
خرفنتني بكلمتين , خرجت مبتسم لهم , ارسلتلي صور دفآترها القديمه كآنت تكتب اسمي بين مذكراتها
قابلتها يوم وآحد وفاكرتني لذي اللحظــه !
أبويــآ شكرآ لأنك جمعتني فيها وإحنا صغــآر
شكررآ لأنك تركتلي أجمل شي بذي الدنيــآ ....




d3do3aa ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©


[ يســـرى ]
عبدالله , عبدالله , عبدالله
اليوم من بدايته رعـــب , تهديد ووعيـــد
خالتي اتمشكلت مع ماما
عمي اتضارب مع بابا
اللي كنت خايفه منــه سـآر , طبعا زعلانين لأنو ماعطيناهم خبـر بخطوبتي إلا بعد 3 اسابيــع
وكآن دا طلبي الوحيــد , في كل الحالات حيدورو شي يزعلـو عليــه
جا بيــآخذ رايــد لكن رايد دخل الحمام وقفل على نفســه
اتحول بيتنـآ لصراخ وبككككى وهوا زي المجنون مو راضي يفهـــم
بابا ماقدر عليــه
دفع بابا وطيحــه بالأرض
كآن يبا يقتلني , نظرته ليااا نظرة انسان ماحيسيبني في حــآلي
ياحكون له ياماحاكون لغيره
حنان وقفت بوجهه لأنه عارفه لو لمسني انتهى كل شي ...
ماما خرجت تنـآدي الجيران
ودخلو لما مسك يدي , مجرد دقيقه بيده وشوووفت الموت
رجــآلين سحبوه بالقوه ورموه برا العمــآره
حنان وماما اتوجهه لبابا
وانا روحت لباب الحمام ادق على رايــد
رجولي مو شايلتني جلست ابكي وادق الباب اباااه يفتح بس مااارد عليــآ
وبدأ الرعب الثاني لما حاولنا نكسر الباب
20 دقيقـــه من المحاوله ورايد ماله حـــس
وانكسر الباب ولقيناه بين البانيو المغسله جالس يبكي بدون صوت


[ حنـــآن ]
شوفت بابا يترمي , شوفت اختي تنضرب , شوفت ولد اخويا باأسوء حالاتــه
دخلت غرفتي دمي يغلي
قلت لماما اتصلي على فراس
قالت لاااا اجيبو لهنـآ عشان ادخلو في مشاكل ثانيه
قلتلها طيب خليها تكلم مــآلك مو زوجها هوا حيوقفه عند حده
قالت اخوكي حيوصله خبـــر وماأضمن ردة فعلــه
خالتي حتتصل وحتبكي لماما وحنتنازل طبعا عن كل شي ســآر , ابا احرقه , ابا افضحه
اناا بعيني اشوف بابا يترمي ذي الرميه وماقدر اسوي شي !!!!!
آآآه مكبوته مكبوووته الساعات بتمر وانا مو قادره انام
البيت هدوءه مفججع
مافكرت كثيـر اتصلت على كنـــآن



[ كنـــآن ]
اسمها طلع في شاشة جوآلي لأول مرا بعد ماهزأت جدتي !
رديت عليــها !

[ في السوبر ماركت ]
ماشي والعربيه امــآمه , السماعات في اذنه والجوال بجيبه : هلا !
: اهلين ....كنــآن ؟
: إيوا
: انا حنـآن صحبت خلود
: عارف
: معليش ممكن اتكلم معاك في موضوع خـآص
وقف امام اكياس الشبسات : خير !
: لو ...طلبت ...منك طلب تسولي هوآ ؟يعني في النهايه انا سامحتك ومابلغت عنك
اخذ اكياس الشبسات بصدمه ويحطها بدون مايعلق
: معايا !
: انا برا البيت تعالي واتس
: طيب
قفلت منـه
كتبلها على الواتس " ايوا ؟ "
حنان " حتقدر ؟ "
" لا "
حنان غابت لـ 6 دقايق ورجعت كتبتله " انتا عارف اني اقدر ابلغ عنك ثاني لوماساعدتني حيرجع الموضوع "
" قد قلتلك آخر مرا ماحرجع لذا الموضوع "
حنان " طيب حترجع عشاني لأنو بيدي أسجنك ثاني "
كنان حط علب الحليب وابتسامته على وجهه كتبلها " بتهدديني ؟ "
" ايوا اانقلبت الآيــه "
" هش "
" شوووف انا بيدي خليت الكل يتنـآزل عنك ولا حتى صحباتي كآنو ناوين عليــك لكن فهمتهم إنك ماكنت عارف نية فادي واقدر حاليا ارجع كل الموضوع حكِم عقلك وردلي "
كنان " يابنتي انتي صاحيه ! متصله تهدديني وتتمنني عليا "
حنان " حديك فلوس كمان "
"اووه كم ؟"
" كم تبى "
" ايش مشكلتك "
" تهكر حسـآب واحد اعرفـه في كل البرامج وتعطيني هوآ "
اتصــل عليـها
ردت
: فكرت !
: تصدقي انا دحين اللي اقدر اسجنك على محادثتك ذي , جربي تهدديني ثاني وشوفي ايش يسيـرلك
قفــل بوجهها وكمل تــسوق ...
بكيت من الغبنه , مو هيا اللي ابوها ينضرب وماتسوي شي
فتحت جهات الإتصال وصلت لحد اسم فراس
تتصل ماتتصل
محد حيبرد قلبها غيره
محد حياخذ حقــهم غيره
بس اللي فيه مكفيــه
نزلت الجوال بتردد , مسحت دموعها
فكرت فكرت فكرررت الساعه 12 اتصلت على كنـآن
رد اتكلمت بقوه مصطنعه :حتساعدني ولا كيف؟
: ههههههه لا طبعا ولو اتصلتي ثاني حعيشك بنفس الرعب اللي عيشتيني هوآ
: مو خايفــه ولا مهتمه حتصل عليك الف مرا لحد ماتسويلي اللي اباه
: هيا فرصه ووحده اتصال واحد وشوفي كيف حتقلب حيــآتك فاهجديني
قاطعتــه : حديك اي مبلغ تباه
: ومين قال محتاج فلوس
: طيب اعطيني شروطك وانا ماحرفضلك ولا طلب
: ههههههه مين اللي حرقت قلبك
: حتوافق ؟
: جاوبيني
: ماحجاوب اوعدني اول
:طيب يمكن تظلمي وحده وانا قلبي مايرضى بالظلم
: مو حقيره انااا
:ماعرفك لازم اسمع عشان احكم
قفلت باب الغرفـه : طليق اختي
ياكل بطريقه مزعجه وكأنو يتفرج فلم : اممم... ايش سوا ...طليق اختك
: عرف انو اختي انخطبت جا هجم على البيت وضرب بابا وأختي
: أووه _ سمعت صوت مضغه المزعج وبعدها قال _ فعاليات ماشاءالله
: تتريق !
بااستهزاء واضح: لا لا بالعكس سببك قوي وانساني وانا احب اللي تفكر بعيلتها , بس تتوقعي واحد اهبل زي ذا ايش عنده فضايح
: سمعت انو يبيع حبوب
انخنــق رفعت عيونها على فوق ببملل : خوفت صح
باأنفاس متقطعه : انتي ايش تبينا نسوي بزبــط !!!
: نسجنــه
: يااشيخه اهجدي انا ماصدقت اخلص من المشاكل
: اسمعني احنا اللي علينا نبلغ عليه وبس
: ايوا وكيف !!!
: سمعت انو في طريقه تخترق الواتس اب واي شي يسويه يكون عندك حنراقب محادثاتهه لو يوم حيسلم حبوب نبلغ عليه حنكون سوينا عمل انساني وبنفس الوقت افتكينا منـه
: صلي على النبي وقولي الله يهديــه وانتهينا
:ماحياخذ من وقتك كثيـر ايش حتخسر
: ممكن انسجن !!! يكفيني ذا السبب
: ماحتنسجن محد حيعرف
اتكلم, اتكلم , اتكلم
وسوت شي ماتخيلت انها تسويه تترجى بصوت مايل للبكى ,بكى مصطنــع , اسلوب مصطنــع : الله يخليــك , قلبي محروق على بابا , ماتعرف شعورواحد يتهجم على عيله مافيها رجــآل يدافع عنــكم , مو قادره انام من خوفي وقهري إنتا حتحمي عيله كــآمله من واحد ماعنده عقــل
صمممت طويل , بعدت الجوال عن اذنها مافي اي احساس طاغي على وجهها ورجعت تتكلم بنفس الاسلوب : اخويا في اخر الدنيا انتا عاارف ايش سار فيــه ماما خايفه تقولو ويسوي شي في طليق اختي ونندم
قفل الاكل اللي قدآمه وملامحه لانت بضعف : طيب اهدي , حفكر انا بالموضوع واردلك
انتهت المكـآلمه وجلس وضميره يوجعه عليــها
وهيا انهت المكالمه ونطت فوق السرير : يسسسس يسسسس
ابتسامه حقيره بتزداد في وجهها , عرفت الاسلوب اللي يجيب راســه
صحيت الساعه 7 الصبـآح لقت راسلها " مهما احاول ابعد عن المشاكل انسحب لها غصبا عنــي على العموم اللي تبيني اسويه انا حاضر فيـه "


[ مـــآلــك ]
يسـرى حاولت تخبي الي سار فيــها لكن كآنت خايفـه على رآيــد
فقالتلي كل شي وكآن شرطها ماجيب سيرة لفــراس
امها وابوها كبرو في السن ومالهم قوة على المجنون
خرجتني عن طوري بكلامهـآ , ومن دوآمي على بيتــهم
مسافة 5 سـآعات
نقاش طويل مع امها وابوهـآ , قلتلهم حسجنــه لحد ماأتزوجها وتكون في بيتي, بعدها انتو حرين تبو تتنـآزلو وتسامحوه راجعلكم ذا القرار
ماحقدر ارجـــع وانا عارف انو يبا يكسرها بولدها
كآن نفسي اخذها , حتى برغم اني سجنتــه لكن خوفت يسـرلها شي
خوفت اخسرها من ضعف اهلها
كل يوميــن وانا عندها , كل يومين وانا ضارب مشوار 5 ساعات روحه وجيـه , انام في نص الطرق السريعه , انام عندها
حالتي مأساويــه وكأني اخيــرا ماصدقت القى شي يسعدني وابى استغله حتى لو على حسـآب تعبي وراحتي




[ حنــآن ]
ينصـــر دينــه مـآلك
نشوة انتصــآر وسعاده حسيت فيـــها
ماتوقعت انو يســرى تتكلم
ذا مثلي الأعلى مع اني مستحيل اسيــر زيو
بـآآآآآآآآآآآآرد , يقول اللي عنده وانتهينا
بقول ليسرى شتـآن بينه وبين عبدالله
مابينهم اي تشـآبـــه
جدآ مبسوطه لها , شايفتها مرتــآحه نفسيــآ
تصدمني هداياه مافي تدرج
فجأه وهما يتمشو يمرو على معارض السيارات ويقولها اختـآري سياره
نعم يالحبيب ماشاءالله
اليوم لثاني جاها السواق
اليوم الثالث عرف انو ظهرها يعورها جاب عامله لللبيت
ماباها تتزوج مرتاحه بدلعه لها
كنــآن , كنـــآن , كنـــآن
طيــــب بشكل مو طبيعي
قلتلو خلاص انتهى الموضوع الحمدالله ,لكن ممتع ولطييــف ودمه خفيف ونشبه بعض في امور كثيـر
لددرجة مشـآكله مع اهله نفس مشاكلي عيوبه نفس عيوبي
بسبب انشغال يسـرى سرت اشغل نفسي معـآه ...



[ مروى ]
زوآآج مــآلك اليــوم ...
اتصلت ماما مرا وحده خلال ذي الشهرين من لندن, سئلتني كيف اخوكي يآمن
لكن كنت عارفه انها ناسيه نفسها ومو مهتمــه
قلتلها مـآلك حيتزوج وعزمتها على فرحــه لكن ولاأهتمت
كآنت متأثره بموضوع يامن لدرجة عايشه حياتها بالطول والعرض ومستخسره لمـآلك يتزوج !!
عجيبه غريبــه
ماتشوف نفسها !
تشوف اغلاط كل الناس غير اغلاطها
سؤالي
مين يســـرى ...؟
مين البنت اللي قدرت تخلي اخويـآ يتزحزح عن حبه لذاتـــه فقط
عن تقديسـه لنفسه ومشــآعره
أجمل انسان بعيني حـآليا مـآلك وهوا سعيــد
لهفته , حبــه ,محاولته في إنو يكون كل شي كآمل مو بس لها حتى لولدها اسرت قلبـــي
معقول كآآن ناقص !
كآن محتاج شي هيا كملتــه !
بنعيش كنـآ اسوء ايامـنـآ لكن مـآلك خلانـآ نخرج ونقابل الكل بجرأه
كل شي يسيـر اليوم يليـــق فيـه
الحاضــرين 120 شخــص زوآجــه في الصبــآح على شواطئ البحر الخـآصه
ولدها يجنن ببدلته الرسميه وشعره الطويل الملفلف
وقعت بحب دي العيلــه
نظرة مــآلك لها اول ماظهرت للكل بالفستان الأبيض , بكتني !
ابتسامته لمعة عيونه بجد بكتني !
قالها ليا ممكن مع الأيام تفهميني
وفهمتـــه
مـآلك يهتم لنظرات الكل, لبرستيجه امام الكل
لكن كآن بذي اللحظـه ماحي العــآلم كلــه لما قربت منـه
شفايفـه اتحركت بكلمه مانسمعت لأحد لكن قرأتها بعيونه قبل شفايفــه
" احبــك "

[ حســآم ]
رجعت من زوآج مـآلك ومو قـآدر انسى نظرته لما خرجت زوجتــه !
هل لو شوفت منـآل حعيش نفس الإحساس
من بعد سؤالي لها لذحين مارجعنا نتكلم في الموضوع
اهل ابويا يجو كل بعد اسبوعين يباتو يوميـــن او 3
وذا الشي ســــآعدني كثيـــر
جدآآ ساعدني
متخوف من اني اروحلهم
متخوف اني اكون معاهم في مكـآن بعيد وغريب فاوجودهم في بيتي مريحني
ام ابويـآ احب اهتمامها فيـا , احب لما تصرخ على اولادها عشان ترضيني
عفويــه وعلى نياتها لدرجة انها تقولي كنـآن يغار منــك
تقول كلام كثير المفروض ماتقولــه فاتموتني ضحك ردة فعل زآيد وجاسر
فضحت عيلتهم عشان تخليني اسمعلها , حتى مشاكل زايد وزوجته عرفتها
تفااااصيل محرجه بسمعها , الموضوع اللي يضحك في جيتهم إنو همام سار يستناها معـآيا
حب وجودها ودخلتها للمطبخ , حب كلامها وعلاجاتها الشعبيـه
عندها علاج لكل مـــرض صادمني انو بجد يروح يسوي اللي تقوله عليــه
افور شي على نار واحطه في راسي ليششش !!! انقع حبوب عشره ساعات واشربه ليششش !!
اروح للطوارئ احلى تشبيكة مغذي وينتهي ذا كلــه
كل اسبوع كآن ينضاف شي جديد في احساسي في راحتي في كلامي
مر شهريـــن وعادتهم مانقطعت برغم التعب والمصاريف


[ كنــآن ]
كرهتـــه , ماسرت اتمنى حتى اسمــع اسمـه
ماهمني الروتين الجديد اللي سار عشانه , همني تهميش جدتي
من فرحتها فيــه مو ملاحظـه انها ماسارت طايقه شي منــي
لو اشتكيت من موضوع تافه تسردلي قصتــه
لو حكيتها اي موضوع تقارني فيــه !!!
ايش دخلني
من بعد ماكانت جدتي كل شي بنسبه ليا
احكيها عن مشاكلي قبل اهلي, بعدت عنها كثيير
اللي حاز في نفسي انها مو ملاحظـه غيابي
بممجرد ماتكون عنده ماترحم جوالاتنا من تصويره
ولما ترجع سيرته ماتنقفل
مع انو مابيسوي شي لهم !!! كل عيوبه متغاضين عنـها
وصلت لمرحله اني اشتقتلها روحت اشتريتلها كل شي تحبــه
وفي نفس اللحظـه اتصل لأول مرا عليها رمت كل شي من يدها
كلمته لمدة 3دقايق
قفلت ومشيت من جمب الأغراض ولاكأنه في شي قدامها !
جرحتني , اتعنيت وتعبت وفكرت بكل شي تحبــه
عشان اتصــآل منه يغنيها عن اي شي بسويه عشانها !
كآن المتنفس الوحيــد ليا حنــآن
لأنو جربت اكلم أمي وطلعتني الإنسان السيئ اللي مافكر بااحساس جدتي وماحفهم إيش يعني تشوف جزء من ولدها بعد ذي السنين
ولا ابويــآ اخذني طقطقـه وضحك
الموضوع مو تافه انا كبرت على يد جدتي كنت انام جمبها لحد ماسار عمري 13 سنــه
امي وابويا بنسبه ليا في كفه وهيا بكفـــه
الكل عـــآرف ذا الشي
غيور ولساتك طفــل واكبر ياكنان كلمات مستفزه خلتني انفر من الكل واكتفي اني اشتكي كل مره لحنــآن

,
,
,

[ في السجـــون ]
جالس في الزآويــه
ياحلووو
ولد المليونير
ذا اللقبيــن اللي يسمعهم , مين يــآمن دفنــه مـآلك عشان يتزوج
ميل رآسه لليميـن والصوت الداخلي مو راضي يوقف
مـآلك حيتزوج ..!

" زوآجــه ولا فرحتـه بسجنه ليـآ! "
" محد احترم اللي بيسيرمعـآيا "
دموعه تملي عينـه ويده دخلها بجيبه
" وبعدين يقولو انا المتوهم! "
" اتزوج رهف وانا فيـه ماسوى شي بس ذي لااا"
" ذي لازم يرقص ابويا في فرحه وبحبسه ليا "
خرج من جيبه شفره صغيره
طآلع حولـه
مرر صباعه الابهام على الشفره , خط شفاف أمر على صباعه
وخرجت قطرات الدم
حط اياديه فوق فخذه وعينه على المساجين
يحرك الشفره على عروق يده
يبـآ يحول ليلة احلام مــآلك لكآبوس عمره ماحينســآه
رجوله قريبه من صدره
يحرك الشفره
مره ومرتين وثلاثـه
نزل عدسة عينه لما حس بتدفق الدم
ووقف حركـه
وكمل يتأمل المساجين وكل شي يتغطى فيــه بدمـه لحد مامــآل جسمـه وأترمى


[ فـــراس ]
صبــآ حامل ببنت
صبـــآ حـــآمل ببنتي
آآآه ياأعظم شعور ربي رزقني هوآآآ اشكرك واحمد فضلك عليـه يااارب
حسميــها " فــرح "
" فرح فراس خـآلد اليآسي "
فرحتي الجديده ,وبدآيتنـآ الجديده بوجودهـآ

[ صبــآ ]
الحمل على تعبــه لكن إحساسـه جميــل
احساس اني اشتري ملابس ورديه صغييره دا لوحده خلاني اسعد انسانه في الحيــآه
ماعارضته على اسم " فـــرح " حبيته من قلبي لأنها فعلآ فرحتنا
أدهم انســجن , رنين علاقتي فيها لابأس مو بقرب زمـآن ولا البعد اللي ماأعرف عنها شي
اتواصلت مع منـآل قابلتها مرتيــن , حابه صداقتي فيـها ...زوجة بابا اتوقع تحلم بفراس كل يوم وضعها سيئ وكأنه كل الرجال انمحو بعينها بعد ماشافتــه
ماحخلص منهـآ
ضافته بالتويتر , بالسناب , بالإنستقرام !!!!وهوا يحظر
سار يترعب من اي رقم غريب يجيــه مدري ايش مخططها القادم صراحه الله يكفيني شرها ...

[رهــف ]
وصلني خبــر زوآجـه , وصلتني الصور لحدي
ذا وهوا عملها صغيره لكن كل شي كآآآمــــل
حرق قلبـــي
دعس عليــآ وكمل حيــآته مع الإنسانه اللي يبااها
لكن زي ماطلب حيسمع عني في يوم من الأيام
كرهت جنس الرجآل كلهم
جدي ماسار يستقبل عمي في بيته
الكل نبذه
ابوابهم انقفلت بوجهه
عمتي, عمي كلهم بيقيسو الموضوع على بزورتهم وسارو خايفين منــو
بينحرق كل يوم بسببي
ســآفر وعــآش بعيد عن الكل
بدون عيله وأهل ويمكن ذا الشي الوحيد اللي خرجت منـه بفايده من مــآلك
حرقت قلب عمي...


[ منـــآل]

أعظم انسان, اعظــم حب عشته وحعيشـــه طول عمـري
اليوم ملكتي منــه ...خايفه ,مرعوبـه , مبسوطه , ببكي من الفرحـــه
عرفتو إحساس الخوف انك ترجفي من البرد في قمـــة حرارة الجو
دا للي بيسيـر فيـآ اسناني تطق في بعض,يدي تتنافض
خالتي معايا وبس تضحك عليـآ بمسك فيها كأني طفله كل شويا
احس اني صغيره ومابى اتزوج لكن وجود كرم حوليا حيجننه
وجود الكآفي كآن مخليه مرتاح معايا يشوفني متى مايبى لكن بمجرد ماتركنــآه
اتغير كل شي
يبا يجلس معايا مو قادر يكلمني مو قادر ماسرت مِلكه وذي الفكره ماقدر يتقبلـــها

[في القـــآعه ]
دخلت لغرفـة العروسـة, امها وخالتها لبسـوها فستانها
اتجهزت بشكل كـــآمل
شعرها البني الطويل مفتوح بطريقه تنآسب نوعمتها ويفي خفيف من منتصف شعرها لنهايته
طوق من بتلات الورد مزين مقدمــه شعرها
فستان منفوش بللون الموف البــآرد اكتافها مكشوفــه ,ماسك من الصدر لنصف خصرها المنحوت ونازل بنفشــه جميلــه
قلتر كثيف مزيــن اطرف فستـآنها
كعب فضــي ,اخراص صغيره رقبتها المكشوفه زينتها بعقــد فضي
عيونها النعسـآنه ازدادت جمـــآل برسمـة الأيلاينر والشادو الخفيـف
شكلها غريـــب , ملفت , ناعم , جميـــل
كآنت عكس منــآل المعتـــآده
كآنت بقمـة انوثتها وجمـــآلها وبرائتها
جلست على الكرسي وحطت يدها تحت صدرها : برداانه
أم منــآل : ههههههههه حنموت حر

[ ام منــآل ]
حتسئلوني كيف وافقــت على حســآم ؟
ماأبــآلغ لو قلتلكم من بعد المحاكمه انا بـآلي معـآه , صعب انك تنظلم طول عمرك ويجو ناس يظلموك زياده بسبب شكلك الخـآرجي
برغم قسوته ومنظره اللي ماكان يعجبني لكن بكآه قدآمي خلآني اشوف جآنب اخر منـه
طفل اتشوهت حيـآته
طفل انحرم من ابسط حقــوقـه
جردوه من اسمـه , عيلته , واتلعب فيـــه حفاظآ عليــه من الموت
عرف من قتــل اهله طول ذي السنين ومافكر حتى يروح لبيت ذا الشخص وينهي حياتــه ويرتـآح !
لأخر لحظـــه كآن يبا القانون يحآسبـه
جـآني اتصـآل قبل اسبوعيـن من شخص اسمـه " همــآم "
عرفني بنفسه وماماطل كثيــر
طلب منــآل لحسـآم لكن في النهايه بنتي
خوفت
قلتله حسـآم حياته صعبه وانا خايفه على بنتي
قالي جملـه وحده " حســآم يفدي بنتك بعيونه وسمعتي باأذنك كل شي "
قفلت منـه ماقدرت انام يومتــها
ايش استفدت من منير .؟
حٌب لكن ماكان رجـآل في عز كل شي يرميني قدام النـآر ويتخبى ورايا
حسـآم المخاطر اللي حولــه انتهت
اتصلت عليه بععد يوميـن قلتله اتوظف ؟
قالي ايوا عنده شهرين حيشتغلها بدون راتب لحد مايمسك زمـآم الأمور وبعدها تبدأ وظيفته بشكل رسمي في أحد المؤسسات
سئلته ليش قالي قلة خبره وبنفس الوقت صديق مقرب فاعطـآه فرصه
اتكلم معايا عن امور كثيـر كآنت شاغله بـآلي
ضعفــت كثير من ناحيتـه , برضو مرت يومين وانا بصمت تــآم
كل اللي احســه براحــه , صليت , دعيت , اعطيت نفسي وقت عشان افكر لكن جا الوقت اللي احط القرار بيد منــآل
دخلت عليها غرفتها قلتلها " حسـآم اتقدملـــك وانا واثقـه بقرارك وبااإختيارك ايش تبيني ارد عليـهم ؟"
وجهها وصدمتها دل إنو ماعندها خبر على اتصـآلهم
منــآل
منــآل
ناديتها مرتيــن عشان تستوعب ايش قلت !
عدتلها كلامي قلتلها مستنيـه ردك
بعد ماخرجت بساعه كتبتلي في الجوال " قوليلهم طيب "
وماشوفتها ولو خرجت من الغرفه تمشي بسرعه للمطبخ للحمام اهم شي ماترفع عينها عليــآ
خوفها اليوم يذكرني بخطبتي لمنيــر بس الله لايجعلــه فيه اي خصله من منيــر ....

[ حســآم ]
الكل حوليــآ ,اول مرا اشوف اهل ابويــآ كلهم
كنـآن واختـه كيـآن صغيره عمرها 11 سنــه
اولاد جاسر مهدي وحسن وماهر
مـآلك وزوجتـه , فراس وعيلته , همام وعم فيصل عثمـآن وعبدالرحمن , مشاري , اصحاب همـآم
جدتي طبعـآ , صــآبر , ماكانو اكثر من خمسين شخص من عيلتي
عيلتها اكثــر , الحي أغلبه شوفـته في القــآعه
طلبت منـآل يكون التصوير بعد الحفــل
فالدحين انا ماشوفتها
لدحين انا بين النــآس كلهم وهيا مختفيـه عن عيون الكل
مو متخيل شكلها نهائيــآ
رقصنا ,ضحكنـآ , انبسطنا لمدة سـآعه
الفرقـة الموسيقيـه كآن جوها جدآ جميــل ومميز
طلعت للدور العلوي لبست الجـآكيت اتعطرت ثاني شكلي غريب بالبدله الرسميــه
دقات على باب الغرفه فتحت الباب لقيت ام منـآل
" ممكن اتكلم مـعـآك ؟ "
اختفت ابتسامتي بتدريج
فتحت الباب كلــه ,جلست وقالتلي " عندي كلام كثيــر نفسي اقوله لك لكن حختصرلك هوآ بنتي أمــآنه برقبتك , كون لها الرجـآل والسند اللي انحرمت منــه "
شوفت دموعها بعينها وهيا توصيني عليــها
صوتها يرجــف , بنتها الوحيـده , تجربتها بالزوآج كآنت سيئه وخايفه بنتها تعيش نفس التجربـه
جلست في الكرسي المقابل لها ماترددت, دايما طريقة نظراتها تحز بنفسي فاقلتلها "أنا مو سيئ "
نزلت دموعها ومسحتها بطريقه سريـعه ردت عليـآ " أنـآ اسفه لو حسستك بذا الشي "
ارتحت كثيــر من كلماتها وقفت وقـآلتلي منـآل تستنـآك
اتوترت , شي طبيعي الواحد يتوتر في يوم زي ذا !
ماتوقعت للزوآج هيبه مختلفــه ,اخدت مناديل لأني كل شويا امسح جبيني
انا مهزلة فراس اليـــوم في الصباح اتنفخ عندي القيلون قالولي بسبب التوتر !!!!!!!!!!
ايش بي أمي انااااا
مـآلك وفراس توقع انهم اكثر يوم ضحكــو فيـه وهما يتفرجو عليـآ وانا متوتر
ليش متووووتر !!!!!
كآآآنت طول وقتها قدام عيني للليش خاايف !!!!
حاسس بجفاف بحلقي فهمت كل شخص قرر انو يشــرد يوم زوآجــه
طبعا انا الوحيد الفــآهم والمختل
انتظرتها في الممر وامام الباب الخشبي الكبيــر
خلفــه الكل
موسيــقى هاديه
رفعت المنديل الف مره امسح جبيني
جــآتني ...!
لانت ملامحي بتدريج كآآآن واضح عليــا التنـآحه
تمشي بخطوات بسيطــه
ليا
باإتجــآهي
ياألله ...!
فاكرين حُلمي القديـــم ..!؟
حلمي المنحرف وهيا لابسه شورت في الكـآفي وبلوزه حمــرا وشعرها مفتوح وصحيت
ذاك الحلم حطو عليـه اكس احذفوه
انا عايش حاليا بحُلم اجمـــل
حاسس اني طــآير في السمــآ ومـــلآك جاي باإتجــآههي
وقفت قبــآلي مابين خجلها وضحكتها المحبوسـه
هنـآ انا خرفت , ماحسيـــت بنفسي قلت لأمها : عادي ابوسـها
امها من صدمتها قالت : نعم !!
انفجعت لأنو اقصد اسلم عليــها
ابا اسلم عليـــها
سلام محتـــرم تقدير وشكر وكذا يعني
ارجع اقولكم قد قــآلها همــآم
أنــآ حمـــآر
ماعرف اتعـآمل بذي المناسبات


[ أمــآم الباب الخشبي المغلق ]
: اقـ صد اسلم يعني اسلم عليهــآ
ام منـآل رفعت حوآججبها بصدمــه وانسحبت بعد ماقالت : دقيقتين وحيفتحو الباب
واختفت
منال : ههههههههه
شد على عيونه باإحراج : معليش قلتلك اي شي بسويه اليوم عديلي هوآ
منال : هههههههههه انا ماسكني ضحك غريب
ابتسم لضحكتها : شكلك يجنن _ رجع يمسح جبينه_ مرا يجنن شوفي وضعي كيف ســآر


[ منــآل ]
لأول مرا اشوف حســآم بذا المنظر
يعني انا اتوتر واخاف شي طبيعي هوا ليش !!!!
مافهمتــه ولأني مو فاهمته بس اضحك
شخص غريب كآن بذي اللحظـه
الجريئ ابدآ ماكان جريئ
ابدآ ابدآ ابدآآآآآآآآآآآآآ
حسـآم اللي اعرفــو اليوم اختفى نهائيـــآ
ودخلت بحــآلة ضحك مو راضيـه تنتهي على كل تعليــق يقولــو
انفتحت الأبواب واختفت ابتسامتي
صوت الموسيقى
نظرات النــآس
يدي متعلقه بيد حســآم ونزلنا الدرجــآت

[ في أول درجــآت القــآعه ]
منظرهــم يحبس الأنفــآس
جمال شكلـها ونعومتــها جمب وســآمتــه الرجوليـه خليــط ممتع للنظر
بياضها جمب سماره
حجمها جمب طوله وعرضـه
نعومتها جمب شدة ملامحــه
ماكان ابدآ مبتســم كأنو طفل اجبروه ينزف
ارتفاع خدودها يدل على ضحكتها الخجوله المحبوســه جوتها
همسلها وحاجبه المشطوب مرفوع : اخر مرا حتزوج
رفعت يدها على فمها وضحكت غصبا عنها : لسى باقي الزوآج ذي حفله بسيطه
: وربي لأشرد هيا قلتلك
:ههههههههه
نزلو الدرجه الأخيره
شاف جدتـه تبكي وبعد نظره عنها اتذكر كلماتها له
" ماشوفت زوآج مجدي وانتا حتعوضني "
ماكمل بنفس الإتجاه اتوجه لجدتــه وهيا وقفتله سلم على راسـها وقـآلها بعد ماتأمل منـآل : يحقلي احبها ؟
ضحكت بين دموعها سلمت على منـآل وقالتلها : الله يسعدكم ويتمملكم على خير
خانها التعبيــر إنو يجيــها لحدها ويرجع اكمل ماكان موقف بسيــط
جلست وبكيت وهيا تراقبــه من بعيــد


[ حســآم ]
نظرة ام منـآل لبنتها لها احساس واضح
من نظرتها تعرف انو ذي امـــها
بنسبه ليا ماهتميت اشوف ذا الشي بعين احد
لكن لما شوفت نظرة جدتي ليــآ
ماقدرت اكمل طريقـي
ماقدرت اعديها وكأني مو جزء منهــآ
اعطتني شعور جمميــل في ذي اللحظــه
عيلتي حــآضره
عيلتــي حوليــآ ...
أنتهــى اليوم بنسبـــه للكل لكن دوبـه بدأ بنسبه ليــآ لأنــو أنقفل علينــآ الباب اخيــرا وقعدنـآ لوحدنـآ ....

[ في بيت منــآل ]
دخل المجلس سحب الجاكيت من عليـه وحطو على الكنبــه
أنتظرها لمدة عشره دقايق
ودخلت عليـه لابسـه فستـآن قصيــرلفوق ركبتها
للونـه سماوي فستان مريــح بعد السهره الطويله حبـآل من عند الكتف بيضـآ ونازل بنفس الوسع لنص فخذها
جزمه بيضضـآ, قفلت وراها باب الغرفـه وهوا من الصدمـه غير جلستــه
ابتسامتــه تزيـد اياديها اتشابكت ولا اتحركتت من مكـآنها
تضغط على اياديها بتوتر : اجبلك مويـآ ؟
قام بشويش مشي بخطوات بطئيـه ,جدآ بطيئه وعينه تتأمل كل تفاصيـل جسمها: لو كنت ادري انو الحيـآه كدا حتسير كآن خطبتك من اول يوم
: ههههههههه
اترفعت يده عليها وهيا نزلتها
منال: سرت احب اشوفك قدام النــآس محترم ومأدب
رفع يده على خصرها : وانا اكره نفسي قدآم النـآس
وجهها طغى عليه الإحمرار نزلت يده للمره الثانيه : ماما واثثقه فيـك وسايبتنا على راحتنـآ
:كآن نفسيي ماخون ثقتها لكن انا مو قادر اثق بنفسي
: ههههههه _ بعدت عن نظره اتوجهت للكنبه وجلست _
رفع حوآجبه الإثنين : خلآص دحين اقدر اجيكي كل يوم ونجلس ذي الجلسه بذذي الملابس
: هههههههههههههه حسااام!!!!!
مرر يده على عيونه : معليش كنتي تخدعيني بملابس العسكريه حقتك صدمتيني وربي
جا لحدها :مابى اشوف شعرك مرفوع ولا ابى اشوف نظارتك على وجهك وماعاد ابا اشوف جنزات عليكي
جلس جمبـها
3 دقـآيق من الصمت وعينه تتأملها وخدودها محمره سحبــها بحضنه وحوط يده حولها همسلها : كنت غبي , من اول لحظـه دخلتي فيها الكآفي ومالمحتك كنت غبي فيها
قالت بعتب : ماكنت تحبني
:والحمدالله إني حبيتك
كآنت حتجلس لكن اياديه مارضي يبعدها عنها :خليكي
: بفسخ جزمتي مضايقتني
مد يدو لرجلها فكلها الرباطات وسحبلها الجزمه ورجعها لحضنـه :مكـآنك هنآ دايما , تصدقي إني كنت افكر دايما ليش مالك بعد الخطوبه اختلف كثيـر فهمت ذحين الإحساس , فهمت كل شي مر فيـه
رفعت عدسة عينها عليـه : مابى اليوم يخلص
: ماحيخلص لحد أمك ماتطردني
: هههههههه مسكينه لسى ماتعرفك
: ههههههههه المفروض متى امشي
: شويه
وسع عينه :والله ماأخرج
:هههههههههههه
حضنها بقوه واتكلم بصوت مايل للبكى ومصطنع : اتورطو فيا مابى اسيبك

[ منــــآل ]
جلس من 2 لسـآعه 6 الصبـآح
كل شي اختلف وكأنو دوبـو بدأ الحب بيننآ
دوبو بدأ كل شي
نص ساعه واقف عند باب الشقــه مايبى يمشي
ضحكني من قلبي
قفلت الباب ودق ثاني
فتحتلــو ورجع يحضني اتوقع االكل وقتها سمع ضحكتي
طبعا مع الأيام سار لما يزورني ينام على الكنبــه اخرج لماما الصـآله واقولها ببرائه : فجأه نام
ونخليه نايم في المجلس ,يصحى يفطر معانا ليوم الثاني ويمشي
بعد اسبوعين ماما دخلت الغرفه وهوا نايم
حنت عليـه طفت اللمبات وراحت تغطيه باللحـآف فلم مرعب قام مفجوع وماما انفجعت وصرخت وهوا كآن حيرميها بالمخده


[ كنـــآن ]
احلى شي ربطني في حســآم , حفلة خطوبته
شوفت حــنــآن
كل شي اختلف بيننآ بذيك اللحظــه
قلتلها أحبـــك
اسرني شكلها , شخصيتها,ضحكتها , ماتحب الدلع لكن بعيني اي شي تسويه دلع
استمرت علآقتنـآ لمدة 6 شهـــور
وفجأه قالتلي انا مافكر بالزوآج وقدآمي مشوار طويل !!!!
من صدمتي قلتلها حستحملك !
قالتلي مابى اي قيود !
ماصدقتها قفلت منها وانا اضحك
مزحها ثقيـــل
صحيت مالقيت اي شي منها
اتصلت ارسلتلي " لو سمحت ياكنان احترم قراري "
حظرتني من كل مكـآن !!!!
خرجت من غرفتي بدون عقل اهلي ينادوني كآن حسام لأول مرااا يجينا
لمحت جدتي تسلم عليــه وتبوس يده !
خرجت من البيت ومارجعت
يوم كــآمل ولما رجعت ابويا قلي " وصلت فيك انك تخرج عشان هوآ موجود "
رددت نفس كلامهم " ايييوا انا اغااار وعقلي زي البزوره "
دخلت غرفتي لقيته عندي !!!
حينام بغرفتي !
فتحت الدولاب خرجت ملابسي رزعت الدولاب باأقوى ماعندي رميت ملابسي على الكنبه فسخت بلوزتي
وكنت والله حغير كل ملابسي قدام عينه عشان مرا ثانيه يحترم نفسـه ويحجزله بفندق لكن اتراجعت باأخر لحظــه
اليوم الأول عدى اليوم الثآني سئلني نفس السؤال اللي انا سئلته هوآ في المستشفى :يخي انتا ايش بك !
هل حسكت ...؟
ابدآآآ اتكلمت وياريت وقفت عند نقطة جدتي قلتله " حتى الشي الطيب اللي استفدته منــك طلللع وســـخ واسوء شي عشته "
وكالعاده لساني مايوقف لما ابدأ اشتكي قلتله على حنـآن للأسف !
وبس خرجت اللي في نفسي جلست على الكنبه وماقدرت احبس دموعي
بكيت لأني حسيت بخياانه موجعه مالها سبب !
خمسه دقايق حاولت اتمالك نفســي ,طول دي الفتره كآن على جوآله !!!
وقبل لاأتكلم قـآلي : حجزت فلم نروح ؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وللاسف لأني بشـرد من البيت وافقت بكبرياء , وطلع إبن حلال
حجزلي اسوء فلم وقــآل عشان تعرف انو فيه اشياء اسوء من اللي سار فيك !!!!
خارج يعذذبني
الفلم سيئ ومن كثر سوءه ضحكت ضحك مو طبيعي , بكيت من الضحك
من كثر ماأضحك اضرب فيه مو عارف ليش بس قلبي كان يوجعني ومو قادرد اتنفس
والمشهد محززززن وفي راااسي مرا يضحك ومابينتهي
أسخــف شي بالحيــآه لما تضحك على شي محد فاهمه !
من ذا اليوم تم عقــد الصلح بيننا ...وبمآ إنه قلبي طيب وماتحمل اجرح احد
اعتذرتله على كلامــي وقلي ماعليــك لما اعصب اقول سوء من اللي قلتــه





[ مروى ]
يآمن وجع قلبي
يبا يلفت انظارنا باأي طريقــه
ياأذي الأغراب او يأذي نفسـه اهم شي احنا نجري عليــه !
اطمنا على صحتـه , نقلوه لقسـم الأمراض النفسيه
وضعه صعب مو بعقلـه , قابلته وكلامـه مافهمته !
حنكون جمبـه بس في وقت جدآ متأخر
كل يوم ببكي عليــه
تعبت
جدآآآ تعبت
كلنا بنعــآني عشانه
عشان صحتـه و شبـآبه اللي رآح
بابا ومـآلك بيحاولو بقدر الإمكـآن يساعدوه بكل الطــرق
علاقتنـآ اتحسنت كثير
انا وبابا ومـآلك الشي المتبقي من العيلــه
ماما ارتكبت في يـآمن ابشع جريمــه واختفت
وإحنا بنحاول نصلح غلطتها بحق انسان مــآله ذنب
مـآلك جانا ومعـآه رايـد ,يقولي بعطي يسـرى يوم راحــه وتدلع نفسـها
لطيف اخويـآ
اهتمامه في رآيـد وكأنه فعلا ولده
نزله المسبح بنفسه يلبســه ويأكلــه
اتجن لما قلتله خليت العـآمله توديه غرفة الألعاب
فجأه صرخ عليـا وراح جلس معــآه
فجعني !
اتقربت من يسـرى كثيــر
اعتبرتها اختي وقربتني اكثر لمــآلك
لاحظتها حتى هيـآ ماتخلي العاملات الي عندها يسو اي شي لرآيــد وكأنه عقدة مـآلك وصلتها
وجود يسـرى بيننـآ احلى شي حصــل , اهتمـآمها مو بس في مــآلك حتى بابا تهتم فيــه
طريقة تربيتها ومعاملتها لعيلتها نقلتــه بينننـآ
ننتظرها كل بعد كم يوم هيا ورآآيد يجونـآ
ولو ماجو يلقوني عندهم
روحت لبابا وقلتله
" اقدر اتبنــى طفــل "
" أقدر أكون أم بدون ماتزوج ؟ "
" أقدر اربي طفل يعوضني واعوضــه ؟"
وحصـــل وبدأت حيــآتي الجديده


,
[ فــراس ]
الحمدآلله سويت عمليه جراحيـه ليدي
اتحسنت بشكل خفيف لكن برضو مجـآل الجراحـه صعب ادخلـه
وتم قبولي في الطوارئ اول سنه في مشوار الوصول للأخصائيــه ..
ورجعت لروتيني الممتــع , صبا تفكر كثيــر بعد الولاده تبدأ مشروعها الخـآص في التصميم الداخلي
حاسه انها حتبهرني لأنها فعلا طلعت عيني وهيا تأثث البيت شوفت جــآنب آخر منها
لمساتها غريبه ملفته مريحه للنظر والنفسيــه



[ مــآلك ]
3 اســآبيع متزوج .... 3 اسابيع من النعيــم
3اسابيــع وانا حاسس اخيـرآ بالحيــآه
قد قالتها الحيــآه معايا غيــر
وكآنت غيــر
إهتمامها بكل التفاصيل الصغيره الخاصه فيــآ
خلتني اخاف في يوم افقدها
اتعودت على كل شي منها وكأنه لنا 3 سنيــن متزوجيــن
بعيــن الكثيـــر صعب انك تتزوج وحده عندها طفــل
لكن بعيني كل شي مختــلف
رآيــد يذكرني بنفسي كثيـــر ولأنه نسخه مصغره مني عرفت كيف اعوضـه
علاجــه الإهتمام
علاجــه انو يكون حولــه عيلــه
أم ... اب ,

[ رهــف ]
مو يقــولو الألم بعد مدة من الزمن تكتشــف إنو كآن نعمـه عليــك
ماتشوفو إلآ بعد مرور وقت طويـــــل
بعد ماتنصقل شخصيتك ويقوى معدنـك
امور كثيــر سارت تافهه بعيني مع إنها كآنت من اساسيات حيآتي
امور كثيــر افكر فيها بعقلانيه بعد ماكان التسرع طريقي الوحيـد
ماأنكر إنو شخصية مـآلك البارده اتجسدتني
صمتي قبل الكلام , تفكيري العميق , حبي لنفسي
كلها اشياء شوفتها فيـه واكتسبتها
عرفت إنو الإنسان لما ينظر لنفســه بحب يبدع ويعطي لنفسـه حقــها الكآمل
قرأت مــره جملـه "fake it till you make it "
تظاهر بالشيئ حتى تتقنـه فاتظاهرت بالقوه
تظاهرت بالسعاده
اتظاهرت بقوة شخصيتي
اتظاهرت باأمور كثير فاسارت جزء مني مع الأيام
سرت سعيـــده سرت قويــه
مرسمي الصغير كبــر وبدأت اعطي دورات رســـم
كآآآن شعور جدآ جميل , تكون بين نااس عندهم شغف التعليم لهوايه انتا تعشقها
ابا اعطي من قلبي
جنون افكــآري عكستها برسومــآتي , نشرتها على صفحات متعدده اتناقلتها صفحات كثيــر
قالهــآ اتمنى اسمع عنك في يوم ونشـرت اول كتـآب يحمل اسمي وفيه بعض من رسومـآتي
رسمــت على الجدرآن في اماكن متعدده
مقاهي , مطاعم
وبنيــت نفسي ,وبنيت اسمي , وسرت شخصيه جديده ماتخيلت في يوم اعيشـها
دخلت مجالات كثيـر , كونت علاقات كثيــر , انشغــآلي في عملي اصبح هاجسي
سعيــده بكوني إمرأه لاتحتـآج لرجل



[ حســآم ]
بدأت محاكمـة عدنان الثــآنيه والثــآلثــه والرابــعه والخــآمسه والسادســه
كل محــآكمـه بصيـر اقوى
وكل محـآكمه عدنان يتخبط هنـآ وهنـآك
كل محـآكمـه استمتع بشكلــه ,بخوفـه , بمنظره ماحس باأي شفقــه اتجاهه
حتى لما ذكر كل شي عن عيلته
ولا أنهزيـــت
كنت مستمتع بتمدد المحــآكمـه
وهيا تسلب منـه راحتــه
وهيا توريني كيف قــآعد اقتلــه ولسـآته عـآيش
ذا اللي سواه بزبــط فيا
أنحرم من كل شي ووآقف يدور على حريتــه والأبواب كلها مغلقه في وجهه
وحولي كل شي سلبــه مني
راحتي رجعــت
حيـآتي رجعت
عيلتـــي رجعت
وابتسمت لما صدر الحكم عليــه بالإعدآم
ضرب الطاوله اللي قدآمـــه ,
قتل أروان,اندي اهلي غير الجرآيم البـآقيـه
ومتوقع يخرج منها سليـم !!!
قومت من مكـآني اتوجهت له الشرطي مسكني قلتله " تكفى لاتخليها بنفسي "
الشرطي مابعد يدو عن صدري كآن حيدفعني لو لمستــه
لكن تِكفِي اني أتفــل بوجهه وأقوله : سلملي على عيــآلك
الشرطي دفعننني للخلف وانا مبتسم
قنبـــله وانفجرت
صرخ وانا عيني مانزلت من عليييــــه
خليــه يشوووف طيف مجدي لأخر لحظــه
قالتها جدتي " مجدي مامات دآمك عـــآيش "

.[ نهـــآية سلع اروآح محرمـــه ]
[ وسيبقى الإنسان سلعـــه دائمــه يتآجر بها الأرواح المحرمــه ]
شكرآ على متابعتكم , شكرا على حبكم وتشجيعكم الدآئــم
ضاعت حروفي وكلمــآتي مع نهاية الأحداث فاأعذروني على قلة كلامي الغير معتـآد

بـنـت حــرب ام الجدايل !

الله الله ايش كل هالبارتات 😍🤍🤍
ايش كل هالدلع ... ذا يبالها مخمخه وروقان

ثاني رواية أنهيها معاك يا عيني
ننتظرك برواية جديدة مشوقة 🤣🦦 بس طبعاً مو الحين
متى ما ارتاح دماغك من هالرواية اي لاف يو دودو

لي تعقيب ان شاء الله بعد ما اخلص قراءة النهاية 🤍🤍.....

كيلوبترا2017 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

فصل عبارة عن جبر خااطر
ليا عودة مرة أخرى ♥️

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1