غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 18-06-2018, 04:06 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي


أعاد الله أعيادكم سنين عديدة ,و أحبتكم وأهليكم , وأصدقاءكم بجواركم
أسئل الله لكم السعادة والفرح بكل أعوامكم
عدت لكم لأسرد الرواية لتغرقو بها وبتفاصيلها معي

"part3"
دخلت الشركة بكل ثقه وهدوء انتبهت لحرص العاملين والموظفين لتنظيم الاعمال
والمحافظه على الجو الهادئ استغربت ولكن لم تبالي
توجهت الى حيث مكانها "ادارة المبيعات"" القسم الوحيد الخاص بالنساء "
حدثتها التي بجانبها قائلة بكل حماس:جاء اليوم ولد المدير
أمل نظرت الى عينيها ثم انزلتها وبلا مبالاة : ايش المفروض اسوي
فاطمه بفجعه : كان مسافر شهرين ورجع هذا اهم شي عنده العمل والاتقان كثير فصل موظفين
أمل بهدوء : ماهمني رزقي على الله
ساميه "رئيسه قسم المبيعات" : انصات
( الغرفه بها سته موظفات )
سامية : السلام عليكم
الكل باصوات متفاوته : وعليكم السلام
سامية : طبعا عارفين انظمه الشركة ما يحتاج اعيد أي غياب بعذر
" التفت الى امل " وين عذرك يا ست امل "
امل لم تلتفت لها
سامية بعصبيه : اكلمك انا
امل بنظرة : العذر وديته للمدير
ساميه بحنق : اتوقع اني المسووله هنا مرا ثانيه أي عذر جيبيه ليا
امل لم تبالي بها لتكمل ما قد بداته
________________________________
الساعه الثانية عشر

تقف بالمحاسبة لتقوم بعملها ولكن التعب قد اهلك بها تنهدت لتجلس
لعل الصداع الذي أصابها يهدأ ليريحها وتكمل ما بداته من اعمال
راوية بضحك : واليوم كمان ما جاء الوليد يارب دايم تعبان
سهيلة بتعب : قولي أستغفرلله حرام تدعي على الرجال
راوية وهي تنظر الى عينيها وباستغراب : صوتك ايش فيه ؟ تعبانه ؟
سهيلة بحب : تعرفي من وجهي ايش فيا حلو بس كمان من صوتي
راوية بضحك : انا وانتي روح وحده طبيعي بأعرف كل تفاصيلك حتى من نبره صوتك أعرف مشاعرك ثانيا من اول أشوفك مو قادرة توقفي ه
سهيلة بتعب : بأخرج دحين تعبانه
راوية وهي تترك ما بيدها لتنهض وتأخذ حقيبتها
سهيلة : بتروحي معايا ؟
راوية بتعجب : أكيد بوصلك لحد بيتكم انتي خطوتين على بعض ما أتوقع تمشيها
سهيلة : بس فيه خصم من الراتب
راوية بلا مبالاة : عادي ماهمني يلا أمشي
في السلم الكهربائي كادت ان تسقط لولا يدا راوية
أوصلتها الى السيارة وهي تركب بجانبها قائلة : تاخذي حبتين مسكن وترتاحي وبثقة : اساسا بقعد عندك لين العصر وبروح البيت
سهيله : تمام وبتذكر :حوريك الي عملناه امس وبغمزه " زبطته لك "
راوية : جد متحمسة اشوفه
عندما اقتربتا من الحي السكني الذي تقطن به سهيلة رأت دخان حريق منتشر
في السماء ليخفي روعة الغيوم
سهيلة : لا اله الا الله شوفي كيف منظر الدخان
راوية كادت ان تتحدث لولا أزعاج سيارة الدفاع المدني التي مرت من جانب سيارتهم
بأنفسهم يدعون بصمت للاشخاص المتواجدين بالحريق ان يرحمهم الله ويلطف بهم
ما هي الا ثواني قليلة ليصدر صوت من أعماق سهيلة لتتحدث بعجز : راوية ايش هذا ؟ تشوفي اللي أشوفه ؟
ويصرخه ألمت السائق فكيف بقلب راوية ؟ فكيف بقلب الصديقة ..؟
" يود الانسان ان يموت ان توخذ روحه ولكن لا يرى منظرا هكذا
لاشي اشد الم من الفقد فهو قد يهلك الانسان يجعله جسدا بلا روح
سهيلة بصدمه : وقف وبصراخ وقف
الدفاع المدني يحاوطون المنزل من كل اتجاه لا تدري كيف اتتها القوة لتواسي سهيلة : قولي لا اله الا الله
فلتت يدا راوية لتفتح باب السيارة باقصى قوتها
خانتها قواها لم تعد تقوي على المشي خطوة اخرى,
وهي ترى منزلهم قد تهشم لم تستوعب شيئا مما يجري الدموع أخذت مجراها تحت النقاب الذي يسترها لتبكي بصوت مرتفع كادت أن توقع نفسها بالهلاك عندما أرادت الدخول الى المنزل ليمسكها رجل الدفاع ويذكرها بالله , عندما رات والدتها يحملونها رجال الاسعاف وفي اعينهم الحزن , لم تحتمل المنظر لتسقط أرضا وهي تردد أسم والدتها
" أمي ايتها الحنون
لم يحن وقت الفراق
لم اذن لك ان تذهبي وتتركيني
أنني بدونك ضائعه في عثرات الحياة
تائهة لييس لي أحدا
أرجوك .. أرجوك أماه عودي
خذيني معك وارحلي
احتويني في صدرك الدافئ
كيف يعيش المرء بعد فراق حبيبه ؟
أماه كنتي لي الدواء عندما أصابني الداء
والان من اين لي الدواء
ليتك قبلتني قبل وداعك
ليتك لم ترحلي الان
فإنني في عز إحتياجي لك
لم يبرا جرح فقدان والدي
كيف لي الحياة وانتما بعيدان عني ؟"
" بحر الخيال "
رنين الهاتف قد ازعجه وهو يستمع لشرح أستاذه تنهد ورد بهدوء : الو
راوية" يارب صبرك الله يعينه ": السلام عليكم
عقد حاجبيه مستغربا أهذا رقم سهيلة
نايف : وعليكم السلام
راوية : اكيد عرفتني انا صحبه سهيله
نايف : ايوا عرفتك ياهلا
راوية : مدري كيف اقولك والله ؟
نايف بفجعه : اشبك اتكلمي سهيله فيها شي
راوية : تعال مستشفى ال ...... وانا اقولك
اغلقت الهاتف لئلا يتحدث ويجبرها على اخباره
بسرعه شديده أغلق الهاتف وتوجه الى الخروج دون أخذ الإذن من أستاذه
تحدد التهديدات بتسجيله بعدم الحضور في هذا اليوم
تجاوز الإشارات وبداخله الف سؤال وسؤال وهو يردد اللهم سلم اللهم سلم

"مستشفى ال .........."
ركض سريعا للاستقبال : لو سمحت غرفه سهيله أل.....
الموظف : غرفه رقم :22
نايف بعجله : شكرا
رفعت راسها لتراه واقفا امامها لا تعلم كيف ستخبره أتمهد له أم تفجعه هكذا بلا مقدمات بالنسبه إليها فتراها أصعب مهمه وكلت إليها في حياتها
نايف وهو ينظر بعينيها لعل فواده يطمن على اخته
راوية بحزن :
" ان الذين اذا اصابتهم مصيبه قالو ان لله وانا اليه راجعون "
" واستعينو بالصبر والصلاة "
خاله مريم اعطتك عمرها
تماسك ليقف فهو الان ادرك جيدا ما قالته بالامس , دمعه سقطت من عينه وهو الذي عاهد نفسه ان لاتسقط دموعه ولا يراها أي أحد من البشر
رواية أنزلت عينيها : سهيله بحاجتك انهارت ودخلوها المستشفى
نظر اليها ولم يلقي بالا لما تتحدث به
فتح باب الغرفه ليرى اخته تغط في نوم عميق
جلس بجانب راسها وهوا يقراء القران لا يدري يواسي نفسه ام اخته التي بجانبه
_______________________________________
اتصلت على والدتها سريعا
روايه : ماما خلي ابتهال تاخذ رونق بيتنا
جليله باستغراب : ليه
راوية : امهم توفت
جليله بفجعه : لا اله الا الله كيف ؟
راويه بتعب : لما اجي اقولك ماما بس البنت لا تروح بيتهم
جليله باستعجال : طيب
_______________________
تحدث الى والده وهوا لم يعجبه القرار الذي تنفذ حال غيابه
بدر : غلط اللي صار اغيب شهر عشان مهمه معطيني اياها ب ايطاليا ارجع القاك مسوي شي عارف رائي فيه من البدايه
ابو بدر : انا اعطيك خبر ما اخذ رايك
بدر : ارجوك لا تصدمني وتقول حتى بدريه بتشتغل هنا
ابو بدر : ليه لا حرام عليها وحلال على غيرها
بدر بعصبيه : يبه انت تعرف اني انسان اكره الاعمال اللي يكون فيها اختلاط ما احب اتعامل مع الحريم خاصه بالشغل
ابو بدر : انت الحين ليش معصب لهم قسم بالشركة مو بالكامل
بدر : الا بدرية الا بدريه انسانه استهتاريه وما تتحمل المسووليه
ابو بدر بغضب : تعال اقعد مكاني كمان واعطي الاوامر هذا اللي ناقص وقف غاضبا موجها الحديث لابيه : سوي اللي تبغى لكن من ذحين مالي شغل بالعواقب اللي تصير
خرج وهوا يغلق الباب بغضب عالي
س : كيف ستعيش سهيلة بعد أزمه الفقدان ؟
س: ما حال رونق ؟



سيتجدد اللقاء في أجزاء أخرى كونو بالقرب
دمتم بكل حب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 19-06-2018, 08:44 PM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي


"part4"

إلتقى صدفه بموظفه جديدة نظر بها لثواني ثم رحل بتضجر
بينما هو في مكتبه يقلب بالاوراق تذكر الملف الذي لم يعطه لأبيه نهض متوجها الى المكان المقصود لم يطرق الباب لكنه سمع صوت خفيفا : عمي انا أقدر أتحمل كل حاجه إلا اللي طلبتني
أبو بدر بهدوء : واثق فيك إنك قدها بس اهم شي
قاطع الكلام بدخوله للمكتب
بدر وهو يرمق الموظفه بنظرات : الملف نسيت اعطيك اياه
ابو بدر: طيب اطلع وسكر الباب


رونق بحزن وهي تنظر للفتاة بجوار أبيها يدللها
دمعت عينها بحزن ولكن يد رقيقة مسحت دمعاتها وهي تنظر بعينها
ابتهال : كلنا فقدنا اباءنا بلحظه ما كنا نتوقعها كوني قوية ولا تنسى حتى انا ما عندي غير أمي استند عليها
وبفرحة شوفي امي لاول مرا تجي مع السواق امشي نركب السياره تسلمي عليها
رونق بحب : تممام
مسكت بيد صديقتها متوجهتان الى مكان السيارة
رونق : السلام عليكم
جليله " بكل مافيها تحاول الا تظهر مشاعر الحزن ": وعليكم السلام ورحمه الله , اهلا ببنتي الثانية , كيفك يا امي ؟
رونق بحياء : الحمدلله بخيير
جليلة : اليوم سويت الكبسة اللي تحبيها تروحي معانا البيت
رونق بتفكير : بس ما استاذنت من ماما
جليلة وبنفس عميق : كلمتها قبل ما اجي ووافقت
ابتهال بحماس : يلا وافقي انتي كمان
رونق : طيب
فتحت عينيها بخفة تنظر الى اللاشي , الضوء ألمها حد الهلاك
التفت ليمينها لترى أخيها نائم على المقعد المجاور
وكأنها للتو فهمت لما هي الان هٌنا
أغمضت عينيها بألم بكاءها مهزوز لا يسمعه أحد
فشلت في إخفاء شهقاتها المتتالية
وهي تدعو بصوت خفيف "يارب"
أستيقظ على الصوت ليقترب منها بكل حزن
نايف : قولي انا لله انا اليه راجعون
وكان هذا ما ينقصها لتجزع
حتى الان لا تريد الحقيقه تريد الوهم
حتى لو كان كاذباً
حضنها بقوة لتبكي على كتفيه فهو الأن الوحيد الذي تبقى لها
غفت عينها وهي تردد : أرجوكم لا ترحلو .. أرجوكم لا ترحلو
____________________________________________
وصلت منزل صديقتها المحببة لقلبها بعد الانتهاء من تناول الطعام كان لابد من اخبارها بالحقيقة فالوقت ليس بصالحهم خاصه بعد انتشار الشائعات في الصحف حول الحريق الذي دب في احدى الاحياء السكنية
إبتهال بغرفه والدتها : نعم ؟ وبعصبيه بالغه : ليه ما قلتو لها تنتظرو ايه ولا أقول اتجهت نحو الباب : أنا اقولها واريحكم
أمل تمسكها بقوة : كل الناس تقول الاخبار الحزينه إلا إنتي تفجعيها ما عندك أسلوب انثبري مكانك
راوية وهي تنظر الى والدتها : أمي ما في غيرك
جليلة ببكاء : مأقدر أبدا
ابتهال : قلتلكم مافي غيري أقولها لازم تدري الان ان امها ماتت
فٌتح الباب ليصعق الجميع وفي داخلهم رجاء انها لم تسمع ما حدث
نظراتها اتخذت اتجاه واحد دمعة يتيمة سقطت من عينها بحزن
إتجهت إبتهال إليهاا بسرعة شديدة لتاخذها في أحضانها
ولكن ليس هنالك ردة فعل ولا حتى بكاء وكان الدنيا توقفت للحظات
أمل : إبتهال جيبي مويه
لم تستوعب ما يجري لتذهب بسرعه شديده وتحضر الماء ولكن لما تفق تلك من حالتها الغير طبيعية
وجهت أمل وجه رونق باتجاهها لتضربها ببطان كفها بقوة
صرخ الجميع من فعلتها ولكن ذاك الكف اجدى نفعا
______________________________
انقضت أيام العزاء بحزن رهيب وصمت ساد على العائلة
مازن بصراخ : تقعد هنا لا تخليني أعصب
نايف بحياء : تاخذ الايجار اقعد ما تاخذه والله ثانيه وحده الم اغراضي واغراض اخواتي ونطلع
مازن بصبر : انا قلتلك محتاج ؟ ماقلتلك ,
قلتلك ناقصني فلوس ؟ ما قلتلك
نايف بعناد : ولو
مازن : خلاص نص الايجار ولا تتكلم ولا كلمه
نايف باعتراض : طيب ..
مازن : ولا كلمة
___________________________________
أخذت سهيلة إجازة لمده شهر بلا راتب لتريح جسدها المنهك ونفسيتها المتعبة
الساعة التاسعه صباحا دخل المحل بكل هيبه وتوجه نحو راوية
الوليد : السلام عليكم
راوية نظرت لتحبط وهي تحدث نفسها قائلة " أيش جابه : وعليكم السلام
الوليد بنظره شامله للمحل : كيف احوال المبيعات ؟
راوية : تمام حاليا تتجه نحو الاعلى بمعنى في ازدياد
الوليد : جزاك الله خير
راوية : امين جمعين
نظر اليها وبتساول : سهيله متى ترجع من اجازتها
راوية بتافف : مدري


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 21-06-2018, 09:56 PM
التوأمان التوأمان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي


متى التكملة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 22-06-2018, 01:28 AM
asفلسطينية asفلسطينية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي


بداية موفقة... 👍👏

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 24-06-2018, 04:56 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها التوأمان مشاهدة المشاركة
متى التكملة
أسعدني مرورك ..
الان سيتم تنزل الاجزاء عزيزتي ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 24-06-2018, 05:00 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها asفلسطينية مشاهدة المشاركة
بداية موفقة... 👍👏
جزيتي خيرا .. ترقبي معي الاحداث القادمة فهي الحبكة للراوية ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 24-06-2018, 05:06 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي


أمي ...
ان رحلتي عني بعيدا..فأنتِ بالقلب..
أغلى حبيبه..وان دارت السنون..ومضت الأيام..
فذكراك في القلب موجوده..
أمــاه...
أنتِ أنشودتي الحزينة.. على لساني دائما..
ارددها..اكتب لكِ..ألف قصيده...في ذكراك..الخالده..
في قلبي لأبـــد...
أمــــــــاه...
سأنسى الكل.. الا انتِ...
أمــاه...
رحلتي عن دنيتي..وأنا محتاجه لكِ...
فلن أنساكِ...لا لن أنساك...فأنتِ في القلب...
أغلى حبيبــة...
"مقتبس"



part5

بعد ترتيب الاغراض وتوظيب المكان جلست متعبه على الكنبه التي بجوارها قائلة : لولا الله ثم مازن كان احنا بالشارع
نايف ينظر اليها : الحمدلله ربي سخره لنا
رونق تتامل بحزن : ما نقدر نرجع لبيتنا ؟
نايف : انحرق كامل البيت بس زوايا معينه ما جاها الحريق
رونق بتمني : ما اقدر اقول لو امي ما شبكت الشاحن قضاء وقدر
نايف : مين يصدق ياربي رحمتك
رونق : مو معذب قلبي غيير سهيلة ما اكلت حاجة ولا تكلمت من اول ما جينا
نايف : سهيلة مو زيك" بنظرة خاصه "عندها قوة تحمل ما تبكي قدام أحد
رونق بأسف : عاهدت نفسي دموعي ما تنزل وللحين احاول اخبيها البكي على الميت ما يرجعه قد ما يعذبه
نايف : الله يثبتك ويعين
وبقوة وهميه يحدثها : المدرسه تروحيها بكرا مابقي شي وتتخرجي
رونق : ان شاء الله
_

غير مدركة لما يقوله الذي امامها انها بهذا العمل قد تغرق نفسها بالخطر
أبو بدر : تعرفين من البداية ما وظفتك هنا وعزيتك إلا من معزة أبوك رحمه الله عليه وانا أدري انك قد المسوولية
لم تستطع الرفض فما فعله الرجل الذي امامها شيئا عظيم بالنسبة أليهم
-بس انا ما اقدر "امسكت يداها وضمتهما الى بعض" تعرف اني مو قوية بهذي الاشياء عمي ارجوك ما ابغا اقولك اعفيني كون معايا بس
ابو بدر بثقه : وانا معاكِ
تنهدت ثم وقفت قائله : عندي شغل بالمكتب
ابو بدر بتفهم : روحي الله معاك


"بغرفه بدر "
استيقظ من سرحانه على رنين جواله الخاص
صفع راسه بنسيان : يالله ايش يفكني من لسانه
رد بهدوء : ألو
سامر : مدري اقولك السلام عليكم ولا حسبي الله عليك
بدر بفشلة : نسيت ورب البيت نسيت
سامر : ارسلك رساله وتعال العشاء شويا ما تجي وتخليني انتظرك
بدر : ايش اللي يرضيك
سامر بتفكير : الان وبسرعه تنزل استناك تحت في الباركنق
نهض وهوا ياخذ محفظته : يلا الحين انزل
بالاسفل كان ينتظره فشوقه الى رفيق دربه كبير
رءاه وهوا يمشي باتجاهه مبتسما
تعانقا عناق الاصدقاء المحب
سامر : كل ما اسافر وارجع القاك احلى
بدر بضحكة : الله يحفظني من يوم يومي وانا حلو وكل ما اكبر ازيد وسامه
سامر : خلاص بطلنا نمدح على هالثقة
بدر برفعه حاجب : من حقي ولا
سامر : من حقك من حقك بس يلا امشي
بدر : غصبا عليك
" في منزل عائلة بدر "
بدرية بفرح : واخييرا رضى يوظفني عنده
ام بدر : على البركة بس لا اوصيك تضاربي مع الخلق ومدي لسانك على فلان وفلانه لا تقصرين ابدا
بدرية : اكيد بسوي هذي الاشيا ولا ما اكون بدرية
ام بدر بصدمه : نعم ؟
بدريه بتلعثم : لا اقصد العكس العكس صحيح دايما
ام بدر : لا تجين بعدين تقولي ابويا فصلني من الشركة من دحين اقولك
بدرية تدق صدرها بثقة : انا قدها
دخل الصالة نظر مطولا اليها ثم جلس على الكنبة
بدرية : وعليكم السلام ورحمه الله
لم يعطها بالا
ام بدر : باسم يا ولدي اشبك .؟\
بدرية : الله لا يبلانا هذا مفروض تسميه عابس مو باسم
ضحك في منتصف صمته
ام بدر تنظر الى ابنتها : اول مرا تسوي خير
بدرية : انا اساس الخير ومنبعه
باسم يقاطع حديثها : شفتي حريق منزل ال ...... بسبب شاحن
ام بدر : ايوا شفته الله يكون بعونهم
بدرية : اوه .. أمي مو هذا صاحب ابويا اللي توفى بحادث سيارة
ام بدر بتذكر : يالله ايوا هوا نفس الاسم
باسم : شوفي المقطع المكان مليان تصوير ولا احد قدر يدق يساعدهم والله حزنان عليهم فقدان الام شي صعب
ام بدر بحزن : الله يرحم موتانا وموتى المسلمين
بدرية : امين
توجها الى مطعمهما المفضل
سامر : يالله شوف البنت هذي يا عليها جمال
بدر ينظر اليه بطرف عينه : غض البصر احسن لك
سامر بضحك : ناسي ايامك
بدر : ايامي راحت وانتهت وربنا يغفر بس انت للحين ناشب
سامر : لو مو ..
قاطع حديثه ولم يستمع اليه : ايش تبغى نطلب
بعد الانتهاء نظر اليه قائلا : خلينا نروح البحر
سامر : لا
بدر : على كيفك ؟
سامر : ايوا سيارتي وعلى كيفي وبتفكيير شرايك نروح الاستراحة
بدر : لا
سامر : اجل فين تبغي
نظر الى الساعه فوجدها تشير الى الرابعه عصرا : وديني البيت انام كم ساعه اريح فيها
سامر : طيب
وصل بيته ثم توجه الى غرفه نومه
وجد دفتره بالزاوية أخذه ليكتب به
( الصفحة الثانيه والعشرون )

" من شافني ؟
هذاك انا *الهش * الحزين !!

اللي يلوح :
ل *السراب ..

اللي حفظ دمعه سنين !!
وصبه على درب الغياب

مقتبس"


في صالة المنزل تنظر الى كوب القهوة وتفكر يا ترى كيف لي أن اخرجها من الحالة التي هي بها
جرس المنزل اصدر صوتا عاليا ليفيقها من سرحانها
فاذا بالخادمة تجلب بوكية كبير من الورد
رونق : مين جابه
الخادمة : لا اعلم وجدته ملقى امام الباب
رونق : اوك
فتحت الكرت الموجود بداخله لتقرائ ما كتب
" لاتحزني فالحزن في عينيك من أعدائي "
الى سهيلة ..
رفعت حاجبيها باستغراب ولكن وجدتها فرصه لكي تخرج اختها مما هي فيه
طرقت الباب
" في الداخل "
انهت صلاتها وبكل حزن " اللهم ارحمها رحمه واسعه "
سمعت طرق الباب أذنت لها بالدخول
رونق تقبل راسها : تقبل الله
سهيله : منا ومنك
رونق تشير الى الورد : احد دق الباب وحط الورد وراح
سهيله باستغراب : تتوقعي مين ؟
رونق : مابعرف بس يمكن راوية
سهيلة لم ترد لاختها ان تتعمق بالموضوع لتتحدث قائلة : اكيد منها
_
راوية تتحدث بالهاتف وترتب الفوضى" بالمخزن ": الحمدلله يا امي تعدلت احوالهم
جليلة : اكيد ربي ما يترك عبده
قطع الحديث صوت اقدام احدهم ينادي من بالمحل للمحاسبه
خرجت لترفع راسها فصدمت لا لم يحن الوقت بعد
حاولت الحفاظ على اتزانها وعدم اخرج الشكوك
الرجل بصمت يرفع العٍطر : هذا بكم ؟
حاولت تضخيم صوتها وتغييره : 150 ريال
رفع راسها ليدقق ما اذا كان هذا الصوت قد مر عليه مسبقا
دخلت لتقطع الجو المشحون : نعم اخوي ؟
لفت سريعا لتعود الى المخزن قبل ان تنطق الموظفه باسمها وينتبه لها
نظر نظرة مطوله الى المخزن وبراسه افكار عديده
والصوت ليس بغريب عليه
الموظفه : اخوي لو سمحت تبغي حاجة ؟
الرجل بانتباه التفت اليها ليحاسب ويخرج
_

أمل بصوت منخفض : امي الموضوع ما يتخبى
جليلة بهمس : حتى ولو مصيرها بيجي يوم وتعرف بس انتي سكري فمك
أمل نظرت الى والدتها ثم قالت : الصندوق محتفظه فيه لحد الان
جليله بشك : صندوق ايش ؟
قاطع الحديث دخول ابتهال الى الغرفه لتشاركهم الحوار
ابتهال : غريبه اصواتكم منخفضه ايش عندكم ؟
جليله بابتسامه تخفي وراها الكثير : ولاشي تعالي جنبي حكيني ايش سويتي في المدرسه ؟
ابتهال : ماما باقيلي شهرين وانتهي واخلص رسميا متخرجة ثانوية ومالي نيه ادخل الجامعه
جليله بعصبيه : ليه ان شاء الله
ابتهال : بصير سيده اعمال
جليله : ابتهال تصير سيده اعمال قوية هذي خليك بدروسك واتركي الهرج الفاضي عنك
طرق الباب خفيفا ليتاكد من عدم وجود غريب هنا
جليله : ادخل مافي احد
مازن يقبل راسها ثم يجلس بجوار ابتهال وبمرح : خريجة 2018 جالسه هنا ايش عندها
ابتهال : افكر بالمستقبل
مازن بضحك : ما يحتاج ادخلي جامعه باي تخصص وانتهينا
ابتهال : كميه سلبيه وتحطيم احلام ببيتكم
جليله : تحطيم احلام عشان ما حخليك تصيري سيده اعمال ؟
ابتهال : شوفي مو بس انا حتى رونق
مازن باهتمام : اشبها رونق؟
ابتهال بعدم انتباه : بتصير سيده اعمال لما نتخرج
جليله : رونق عندها اهلها مسوولين عنها وانا هنا مسووله عنك
مازن رحل في عالمه البعيد وخياله البسيط
_

جزء اخر قادم يحمل الغموض والتشويق وبعضا من الحب البرئي انتظروني ..
ما هي توقعاتكم بالنسبة
ل"مازن "
ل" سهيله" والذي اهداها الورد ؟
ل" بدر " وما قصه الدفتر الاسود ؟
واخيرا من هي الموظفة التي كلفها ابو بدر بمهمه .؟



آخر من قام بالتعديل "بحر الخيٌال"rose_al36; بتاريخ 24-06-2018 الساعة 05:45 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 26-06-2018, 05:49 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي


*الحب *

أن أنظر إلى عينيك فأجد بها أغنية تروي شوقي العظيم

دائما ما تمنيت ان التقط صورة لإبتسامتك الجذابة عندما كنا صغار

أو لعينيك الوسيعة ذات الاهداب السوداء

عزيزتي : انتي أجمل ما رآت عيناي

لم أعصي الله بك , لأنني أريدك بالحلال وبالطريق السوي .
Rose_al36"بحر الخيال
part6
_
خرجت من عملها المنهك فهي تفتقد سهيلة جدا
لم تكن في يوم قد تذهب للعمل بدونها والان اتى من قد يضايقها لاحظت انه عميل للمحل هذا بذاته استغربت ولكن لم تبالي فهو بالنسبه اليها لا شي بعدما كان كل اشياءها
توجهت الى المنزل حيث اجتماع العائلة في الصاله
راوية : السلام عليكم
باصوات متفاوته تم الرد عليها
كادت ان تجلس لولا يد امل اليمنى التي اوقفتها قائله : روحي ارتاحي اكيد تعبتي من العمل
راوية فهمت المغزى الذي تريده امل : ايوا صادقه
التفت لامها : اذا حطيتو العشاء ارسليلي ابتهال
اجابتها والدتها بنعم لتخرج من الصالة برفقه امل
- اشبك ؟
امل : اطلعي معايا بقولك هرجة
راوية بتعجب : تمام

_

في مكتب والده ضرب الطاولة بقوة غير مدرك مالذي يتفوه به والده
: كيف ؟
ابو بدر : دخلتها معانا بالمهمة
بدر : لكن ما عمري شفت بنت تقدر تتقن عمل زي هذا راح نتورط صدقني
ابو بدر وهو يقلب ب اوراق الملف : انا ما ابدا بشي الا وانا مخطط له وحاسب حساب كل حاجة
بدر : احنا ما نتكلم بشغل عادي ينجز بدقيقتين نتكلم عن مصنع سنين واحنا نحاول وما قدرنا الحين تجي بنت تقدر ؟
ابو بدر منزعج : لا تجادلني اللي قلته راح يتنفذ وتشوف بعدين النتايج بعينك
بدر وهو يدخل انامله بشعره : نتوكل على الله بس لا تنسي اني ما ايدتك بالموضوع
ابو بدر : تمام
_

راوية وهي تنظر بصدمة : عمي ابو بدر مالقى غيرك ؟
" احيانا الكلمات اشبه بالسهام الذي يصل للقلب ولا يخرج منه "
امل بعتب : شكرا ما تقصري
راوية باستيعاب : اسفه بس
امل : ما يضر افهمي مو يعني كفي مبتورة بمعنى عاجزة
راوية وهي تاخذ كف امل الاخرى : الامور اللي كذا يبغالها شغل قوي وانتي ادرى بنفسك بس فيها مخاطرة قوية جدا بحياتك
أمل : ما عمري سويت شي عدل بحياتي خليني هذي المرة اجرب حظي
راوية وهي تنظر الى عينيها : امي ما سمتك أمل عبث ؟
وقفت لتذهب بجوار المرأة بعدما اغلقت راوية الباب
تحسست كف يدها اليسرى وهي تتذكر الحادث المشووم الذي تسبب في بتر كفها

" زال الالم من جسدي ولكن قلبي يشتكي ..
اذناي تعبت من همساتهم التي المتني * مبتورة كفها يالله منظرها يولم *
كم من الكلمات دخلت كالسهام في القلب ولم تخرج
الدموع جفت وابت ان تريحني بالنزول
ولكن بعد مدة طويلة ايقنت ان البكاء لم ولن يجدي نفعا بيوم من الايام "

همست لذاتها : لابد من مغادرة الماضي وخلق حياة جديدة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 28-06-2018, 04:58 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي




" لماذا العالم يصغر عند لقاء الاحبة "؟



part7

صباح اليوم التالي
كان يجب عليها زيارة سهيلة للاطمئنان ضغطت مطولا على الجرس
ليخرج لها نايف أخر من تمنت رويته اليوم هو
نايف بنظرة : صباح الخيير
راوية وهي تخفض نظرها : صباح النور
رونق اتت من خلفه : اوه راوية good morning sis
راوية : اهلا
التفتت وهي تحادث رونق : سهيلة جوا
رونق : ايوا
دخلت لتغلق الباب خلفهما
نظر في مكانها الفارغ تنهد تنهيده عميقة
ومضى ليوصل اخته الى مدرستها
راوية وهي تنزع حجابها : سهيلة وبصوت اعلى سهيلة
خرجت من الغرفه عند سماعها لنداء : راوية ياهلا وسهلا روحي الصالة اعمل قهوة لنا
راوية : طيب
رن الجرس مرا اخرى استغربت
ولكن ذهبت الخادمة لتفتح الباب
تاخرت لعشر دقائق لتعود بباقة ورد الوانها زاهية
راوية وهي تامر الخادمة ان تجلب الورد لتراه
مضت ربع ساعة واتت سهيلة: مين دق الجرس
راوية وهي تخرج من خلف ظهرها الباقه وبغمزة : مين المعجب الخفي ؟
سهيلة واحمرت وجنتاها : قليلة أدب ايش دراني
راوية : شوفي فيه كرت صراحة كنت بفتحه بس قلت لا
سهيله تنظر اليها : دقيقه اشوف
فتحت الكرت لتقرا

" يا مذهلة مدري يا بنت النور
غيبتك ما ملت مكابرها ؟

طال السفر يا حبي المغرور
وصلتي اشواقي .. ل أخرها

ترا الصبر والموعد المهجور
يقتل هوى النفس ومشاعرها

انتي قصيدة بكت الجمهور
وشلون أجل سوت بشاعرها ؟
مقتبس"سعد الردعان"

راوية بصراخ : اوووووه يا عيني مين المغرم الولهان فيك
سهيله باحراج :انا ايش يدريني؟
راوية بعد تصديق : يعني ما تعرفي مين يجيبه ؟
سهيله بحيره : لا تخيلي حتى قبل كم يوم جايبلي باقه احلى من هاذي
راوية بتفكيير : تخيلي لو نايف شافها عند الباب
سهيلة وازعجها خيال راوية : اعوذ بالله
اخذت الورد لتضع بالغرفه ثم رجعت بعبائتها
راوية باستفهام : ليه جايبه العباية ؟
سهيلة وهي تنظر للارض : ابروح بيتنا
راوية بصدمة : محروق كامل كيف تروحي
سهيلة والدمعه عالقة بعينها : اذا ما ودتيني حروح لحالي
راوية بقله صبر : يلا
اتصلت على السائق استغرق الخمس دقائق ليصل
ذهبتا الى المنزل المقصود
سهيلة تنظر والدمعات عالقه بعينها
المنزل محترق, الورود التي كانت تزينه اصبحت رماد
نزلت من السيارة وهي تمشي بخطوات بطيئة المها قلبها جدا
بصوت خفيف : فينك يا أمي ؟
امسكت بباب الحديد لتفتحه بالمفتاح
الذي لا يزال معاها
نظرت الى ساحة المنزل لترى الرماد ورائحة الحرق تغطيه
تنظر بكل زاوية والذكريات تداهمها
شهقت ولكن كتمتها لتستطيع المضي في انحاء المنزل
توجهت ناحية المطبخ لترى بقايا الاكل على الارضية
راوية تخرجها فرائحة الحريق مكتمة جدا
التفتت لتتوجه نحو غرفه والدتها
" في زوايا غرفتك رايت طيفك
ما زال الحنين يمزقني
تركتني ورحلتي
اريد عودتك
ثيابك ممتلئه برائحتك
مهما استنشقتها لا ياتي ذالك بجدوى
أماااه
لا شي اشد حنان من حضنك
لا رائحة أجمل من رائحتك
لا شي يشبهك"
الحريق يغطي ملامح المنزل
ذهبت الى غرفتها بالطابق العالي لتبحث عن الشي
الذي جاءت من اجله
_
في الجامعة
ينظر الى استاذه ولكن لا يعلم مالذي يتفوه به
وكل الذي بداخله اسئلة كثيره لم يجد لها اجابه ؟

مازن ينظر اليه وهو مشغول بعالمه يرمي بورقة ضربت راسه
استوعب الورقة الطائرة ليلتفت له ويتوعده
الاستاذ نظر اليهما ليهدا
بعدما انشغل بالشرح
اخذ نايف الورقة ليكتب ل مازن ؟
" لماذا العالم يصغر عند لقاء الاحبه ؟"
مازن التقط الورقه ليقرا عقد حاجبيه لينظر اليه
ضحك بصوت عالي
الاستاذ : مازن برا ومالك حضور اليوم
كاد ان يبرر ولكن لم يعطيه مجالا
خرج توجه نحو الكافتيريا لياخذ القهوة التي اعتادها
جلس على الكرسي وضجيج الطلاب من حوله
وما زال سوال صديقه في باله
ما هي يا ترى الاجابة
طرت على باله معشوقته التي احبها منذ الصغر
مازال يذكر عيناها الفاتنة
اهدابها الطويلة وايضا رشاقتها
كانت على مسماها فسبحان من كملها
تذكر حين التقى بها بعدما تسترت عنه
كانت لغة العيون سيدة الموقف
ان للحب قواعد وللحب ايضا لغات
لا يعرفها ويجيدها الا الغارقون به
نصف ساعة وربما اكثر لم يشعر بالوقت
وهو في خياله وذهنه ليس بحاضر
التفت خلفه عندما ضرب على كتفه
- انت ؟ روح من هنا ولا مايصير خير
ضحك طويلا وهو يقول : لقيت الاجابة
اخذ اغراضه من على الطاولة ورحل بصمت دون ان يتفوه بكلمه
اعتلاه الاستغراب مابه ذهب هكذا ولم يقل شيئا
_
غرفتها الشي الوحيد الذي نجى معظمه من الحريق
ذهبت فورا الى الزاوية قاصده
اخرجت شيئا ما التفت خلفها
لترى راوية تعبث بالاغراض
وبحماس منطفئ قليلا : شوفي
رفعت عيناها وظلت شفتاها مفتوحة من جمال ما ترى
- كيف عملتيه كذا ؟
غطته باحكام كي لا يتلف: قلتلك لمسات مبدعه
فتحت الباب لتخرج وهي تقول : ما اعرف كيف اشكرك ؟
- ما بيننا شكر ولو بس ترى حخبيه عندي
راوية بفرح : تمام
خرجت من المنزل وهي عازمة العوده للعمل دخولها لغرفة والدتها
ذكرتها بالكثير من العبارات التي كانت تتفوه بها
نظرت الى السماء العالية تدعو بصوت عميق : كن معي يالله


.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 01-07-2018, 07:56 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي



Part8
رائحة القهوة منتشرة في ذاك المكان
الأحاديث الجانبية سيدة الموقف
ف الان ليس لديهم ما يقومون به
سوى الأكل والحديث
دخلت متمللة توجهت سريعاً الى ناحية مكتب الاستاذة التي طلبتها : نعم ؟
نظرت لها نظرة مطولة : ملفك وكتابك يجوني اليوم نهاية الدوام ؟
لم تلقي لحديث استاذتها بالا وهمت خارجة
-تحدثت احداهم بصوت عالي : مين يصدق هذي أخت راوية وأمل ؟
- مافي شبه أبدا حتى الاسلوب غيير
- سمعت ابوهم مات بحادث ؟
- ايوا بالطريق وهو راجع من السفر مع صاحبه
- الله يرحمه
- أميين
____

نظرت الى ذاتها بالمراءة
بدءً من شعرها الأسود الكثيف
لطالما حٌسدت عليه من جماله وكثافته
تميزت والدتها كذالك بالاهداب السوداء
والعيون الوسيعة وكان النصيب لابنتها منه

سحبت المراءة من يديها : هاتي المراية ابتهال!
- ملفي وكتابي ما كملته ؟
بضجر : جديدة عليكِ يعني مو أول مرا ؟
دخلت المعلمة لتنهي الكلام
وهي تبدا بالشرح
نظرت الى المعلمة ثم الى الأوراق لتاخذ ورقة
كتبت عليها بالون الاسود " شقد جمالج يفتن "
فتحت الورقة لتقرا واحمرت وجنتاها خجلاً
فهي تعلم حقاً من الذي يتفوه بها دائما عندما يلاقي بها صدفة
__
صراخ وهتاف ضجيج حوله
ولكن يداه مكلبة بالقيوود
العجز يتملكه وهو ينادي حسناً حسنا سأنقذك
ينظر الى القيود وينظر إليها ..
بقهر الكون كٌّله نزلت دمعه
فهو لا يستطيع إنقاذها
صرخ بقوة : باسمة ..
نهض من نومه العميق
فالكوابيس بدأت تكثر عليه
أنزل عينيه والدموع تسقط
فتح دفتره الذي بجانبه :

" روحك الطاهرة تلاحقني ..
ذنبي لا يغفٌر ..
انني اشعر بالعجز عند التذكر
أرجوك أرحميني وكفي عن الظهور ..
لطالما حاولت التناسي ولكن لم استطع .. "

طٌرق باب الغرفة مرتان خبئ سريعا دفترة
ثم علا صوته ليأذن بالدخول : تفضل
- صباح الخيير
- صباح النور يا أمي
وقف ليقبل رأسها
بحنان : أبوك ينتظرك بالشركة شفتك نايم ما حبيت أصحيك
توجه الى دورة المياة ليتوضاء ويصلي لله ركعة تريحة
أبدل ملابسه بثوب أبيض ناصع وزيه الرسمي كعادته
أستقل المصعد للنزول متوجهاً الى الشركة
_____

أراد حقا ان يراها أن يمتع عينيه برؤيتها
توجه الى مدرسة أخته
نزل من السيارة ليتيح له الرؤية
.
.
الشمس أعمت عينا كلتاهما
- واخيراً بروح البيت طول اليوم حصص ورا حصص
انتبهت من بجوارها الى ذاك الشخص الذي يرتدي النظارة الشمسية
سمعت حوار أغضبها من فتاتان كانتا بجوارها
يمدحانه بجراءة
- بغضب : أخوك واقف هناك روحيله
-نظرت بأستغراب : اشبك معصبه ؟
- أحست بنفسها لتقول : الشمس صدعتني
لطالما قيل ان لغة العين أجمل من لغات العالم
نظرت إليه فوجدته ينظر نحوها
أحست بحرارة تسري بجسدها ، تنفسها أصبح بطيئا وكانه واقفاً بجانبها
.
.
الآن فقط علم بإجابة سؤاله
الذي يدور في ذهنه
لم يتمنى ان تنتهي
نظرة التقاء الأعين
أنها أعمق من أن توصف بحديث
شعور رائع
وربما في غاية الروعة
أيقضه من هذا يد أخته التي تشير
بإستفهام بمعنى ما بك ؟
ليرحلا كلاً منهما الى منزله ولكن القلوب أبت ان ترحل فهي قريبة حتى لو بٌعدت الأماكن


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي

الوسوم
بقلمي , حب يغلب " , رواية"تغيير , طموح
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 53 02-01-2018 11:22 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM
رواية عروس البحر/بقلمي Goong روايات - طويلة 9 13-10-2015 01:41 AM

الساعة الآن +3: 12:05 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1