غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 06-07-2018, 05:28 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي



part9


في مكان أخر مصنع "العصائر الطبيعية "
نظر الى المكان بفخر عميق حيث يحتوي على اربع اداوار
لانتاج "السموم " بدلا من العصائر
لم يستطع احد كشفه يوما
, الدور الاول لاستقبال الزبائن ,
الدور الثاني للتوزيع
الدور الثالث للانتاج
واخيرا الدور الرابع مخبئه السري
لم يسبق لاحدهم دخول هذا الدور لشدة حرصه عليه
رن الهاتف بجواره التقطه ليجيب بصوت العميق : وعليكم السلام ورحمه الله .. اعطيني كم يوم واوفر لك اللي تبغي .. هههههه .. ولو و"بخبث " يوصل اكيد .. مع السلامة
_

منشغلة بالاوراق التي امامها
- اقولك امل ؟
نظرت اليها لتكمل حديثها : شفتي البنت اللي واقفه هناك أخت بدر
رفعت عينيها لتنظر فسبحان من صورها شبية لذاك البدر الذي لم تره سوى بضع مرات
دخلت الموظفه مقاطعه لحديثهم : المدير يبغاك
توجهت حيث يكمن مكتب مديرهم
لتتلقي صدفة بابنه بدر ازاح لها الطريق لتدخل
بصوت خفيف : شكرا
تفكيره بماذا سيحدث اشغله ولم ينتبه لدخولهم
لولا صوت ابنه الذي اعاده لواقعه
ابو بدر : اهلا حياكم اجلسو
في طاولة الاجتماعات عن يمينه فتاة صديقه المتوفي امانته في هذه الدنيا
وعن يساره ابنه الذي يستند عليه في شوون حياته وهو بالمنتصف
والبقية متوزعون في انحاء الطاولة
- عارفين ليه جمعتكم اليوم ؟
اصوات متفاوته بين نعم ولا فليس الكل يدري
تحدث بصوته الجهور : طبعا تعرفون اني بجانب هالشركة اشتغل لرصد وامساك المصانع المشبوهة والقضاء عليها
ليا خدمة اكثر من عشر سنين ولو مسكت هالمصنع حيكون يوم الهناء عندي
لان ما فيه احد قدر يمسكه
تحدث عن ما خطط له في اليوم الموعود
بجانب ان هناك فتاه واحدة معهم ضمن المجموعة وهي امل
بينما يتحدث والده نظر اليها نظرة خاطفة وفي ذهنه الف سوال
" لماذا يصر والدي على هذه الفتاة ؟"
تعمق النظر في يدها احس بشي غريب ناحية كفها ليستوعب ما هو " كف صناعية "
انتهى الاجتماع وكل من في المكتب يترقب لليوم الموعود
خرج الجميع وبقي هو
ولكن شي ما اسكته ان ينطق ويقول لابيه
فلابد انه يعرف بهذا الامر تماما
_
بعد أسبوع
عادت سهيلة لوضعها الطبيعي في عملها ولكن حتى الان لا تدري
مين يرسل باقات الورد كل يوم حتى وهي بدوامها
بينما راوية تتسوق لتكمل حاجاتها الناقصة اتى من خلفها عنوة
ليضع يده على فمها لئلا تصرخ
دقائق وهي مغمى عليها
حاول سحبها حتى سيارته وانطلق بها بعيدا
مرت ربع ساعة لتستيقظ وتنظر من حولها حاولت الاستيعاب لترى نفسها بسيارة
مغلقه امام البحر
نظرت للشخص الواقف امام السيارة وبصراخ تنطق باسمه : راميي
..
سمع صراخ ليلتفت فيراها غاضبه داخل السيارة مشي بهدوء
ليفتح الباب لها ومن سرعتها سقطت ارضا
انحنى يريد مساعدتها ولكن كف الجمه عن الكلام
ابتسم وهو يمسح خده بهدوء
بقهر : ليه جيت ؟
نهض وهو ينفض الغبار العالق ببنطاله : ما كنت ادري عنك قبل يومين شفتك بالمحل
وما تحملت
وضعت يدها لتمسح الدموع : نسيت والله نسيت ليه تذكرني برجعتك ؟
رامي بصوت خفيف : بس انا ما نسيت بعتيني يا راوية من اول ما شفتي فرصة
- ما اسكت عن الباطل ومستحيل اعيش مع انسان ما اضمن حياتي معاه
- والحب اللي بيننا ؟
نظرت الى عينيه فوجدت تلك النظرة التي طالما كانت عشقها
نظره الحب النظرة التي لا ينظر لاحد بها سواها
انزلت عينيها لئلا تضعف : الحب ما يساوي شي اساسا وبضحكة حزينه الخيانه تمحي كل الحب اللي كان لك .. ارجوك للمرة الاخيرة اتركني لحالي انت .. وابوك
- ابوي .؟ مدري متى اخر مرا شفته فيها صمت قليلا ليتحدث راويتي ؟
وضعت يدها على اذنيها : لا تنطق بدلعي لا تقول اسمي
- بحزن شوفيني والله تغيرت عشانك
- تغيرت ؟ وفرضا لو تغيرت ؟ ما عاد لك بقلبي مكان
اتجهت الى الطريق الرئيسي لتستقل يسارة ترجعها حيث ما كانت
بداخلها بكاء قلب ولكن لم تبك العين
ما اسوء ان تهب قلبك لشخص لا يدرك مشاعر الحب الا بعدما ياتي الكره
للاسف تبدل الحب الى كره ناحيتي اتجاهه فهو مثل الذي يقول لن افعل ويفعل في النهاية لا كلمة لديه متناقض
وصلت الى المجمع تلتفت خلفها خشيه ان يختطفها احدهم
صعدت بالسلم الكهربائي وتوجهت سريعا الى المحل
.
.
تحاسب الزبائن وبداخلها قلقة عليها اهذا الوقت كله تقضيه بالتسوق
ليفتح باب المحل سريعا وتوجهت الى المخزن
اغلقت المحل
ومن ثم فتحت باب المخزن بهدوء لتسمع بكاء خفيف
- راوية ؟
اسرعت في خطاها لتراها يزداد بكاءها
فجعت عليها لتجلس بجانبها وتحتضنها بقوة
- اشبك راوية ؟
لم تجبها
نهضت سريعا جلبت لها الماء حتى هدات بعد عشر دقائق
- شفت رامي ؟
الصدمة الجمتها ولم تنطق شيئا
سردت عليها ما حدث ومن ثم رافعت كم عبائتها لتريها
- والاثار هذي مين يقدر يخليها تروح
وببكاء سهيلة تعبت منه من شكه من تناقض وخيانته وفوق ذا ضربه
جاي يقولي متغير ؟؟
ليه للتجارب انا
سهيلة : خلاص ما يستاهل دموعك لا تبكي
- كيف اذا رجع مرا ثانيه ؟
- لا تخافي ما حتطلعي من اليووم لحالك ابدا
" لست انا تلك الفتاة التي تعطي فرصا ثانية وثالثة
باختصار انا مرة واحدة بالعمر ولا اتكرر "

_


7:00
تتجول في المنزل فليس لديها ما تفعله
نظرت الى الغرفة المهجورة لم يدخلها احد
تساءلت ما بها ولماذا هي مغلقه
امسكت يد الباب لتراه مغلق وتذكرت حينها ان المفتاح
مع أمل
تسللت الى غرفتها دون ان يلاحظها أحد اخذت تبحث في بعض الاماكن ولكن لم تكمل لدخول احدهم الغرفة
-ابتهال ؟
-بطفش : نعم
- ايش تسوي
- حسستيني غرفتك مليانة ذهب وفلوس عشان ادخل واسرق
جاية أدور بلوزتي الكحلية
- بالله ايش ابغى فيها وبشك يلا انزلي
- تمام تمام لا تصرخي
خرجت من الغرفة وبداخلها قهر لماذا لم تعثر عليه أجلت هذا الموضوع حتى تنشغل أمل وتستطيع العثور عليه بسهولة

_

طرق الباب خفيفا
ليدخل بعدما أذن له
توجه الى والدته ليقبل راسها
ثم جلس بجانبه
لا يدري كيف يفتح الموضوع مع والداته
جليلة وهي تحيك الصوف : تكلم ولا اخرج
عبارة صريحة لان يقول كل ما في ذهنه : أمي السنة الجاية حتخرج صح ؟
رفعت راسها ليكمل حديثه : بأكمل نص ديني
جليلة بفرح وبهجة : الله يفرحك زي ما فرحتني
قبل ان تكمل حديثها تحدث بسرعة ليقول : ابغا رونق
صمت حل على الغرفة لم تنطق شيئا يستطيع من خلاله ان يرتاح باله
- شوف صراحة يعني
كاد قلبه ان يسقط من شدة الخوف وهو ينتظر الاجابة
لتقول له ضاحكة : خير البنات وخير من اخترت
ليصرخ بقوة شديدة ضم والدته فرحا وهيا ضاحكه
خلال ثواني اجتمع كل من في البيت من صرخته
جليلة تنظر لبناتها الثلاث لتنطق بحب : اخوكم نوى يخطب
زغاريد واغاني ملئت المنزل
بعدما عرف الجميع من هيا عروسة أخيهم المستقبلية
لتبقى دعوات الوالدة هي الشي المفرح
لدى كل من يقبل على مرحلة جديدة من حياته
.

"يا أول قلب أحببتَهُ وآخِر قلب أنا أهواه، يا أطهر وجه في الدنيا وأطيب ما رأت عيني."


توقعاتكم ؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 09-07-2018, 11:25 PM
صورة إشراقة الصباح الرمزية
إشراقة الصباح إشراقة الصباح غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي


السلام عليكم......بحر الخيال....بدايه جميله ..اسلوبك جميل وبه التشويق والغموض ..متابعه لقلمك باذن الله.....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 12-07-2018, 04:22 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إشراقة الصباح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم......بحر الخيال....بدايه جميله ..اسلوبك جميل وبه التشويق والغموض ..متابعه لقلمك باذن الله.....
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، أسعدني مرورك .. أتمنى لكِ قراءة ممتعة .. 🌸

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 16-07-2018, 01:57 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي



‏part10
.
.
.
"لم أعرف يومًا ما يعني أن أحيا حياة متوازنة، 
فأنا عندما أحزن لا أبكي، بل أنهمر. ‏
عندما أكون سعيدًا لا أبتسم، بل أشعّ. ‏
وعندما أغضب لا أصرخ، بل أحرق. ‏
بكل حال، الشيء الجيد حول هذا الأمر
‏هو عندما أقع في الحب، ‏فأنا لا أحبهم، 
بل أمنحهم أجنحة...
لكن عندما يتم كسر قلبي
‏ فأنا لا أحزن بل اتشظى
.
.
.


صدمة ، ضحكة خفيفة ،إبتسامة عميقة تلوح على محياها
ما زالت في ما تفوهت به صديقتها ، أيعقل أن الحٌلم يصٌبح حقيقة ، مشاعر داخل القلب حان الآن ان تتحقق بواقعها
- يالله من الفرحة مدري أيش أسوي فين حفصل الفستان ؟
نظرت لتراها غارقة في عالمها لوحت بيديها أمام عيني رونق لتنتبه لها بإستحياء : نعم ؟
- ترا ما ينفع كذا خليكِ ثقيلة ؟
- بإحراج : بليز قومي روحي الحين فسحة اشتري كلي عبي بطنك بس فكيني منك
وقفت متجهه لباب بتمايل إلتفتت لتقول : كل حاجة ماضيك السوداوي عند مازن
ركضت لئلا تلحق بها ،
لم تبالي او بالاصح لم تنبه لما قالت
إنتهى اليوم الدراسي سريعاً
حان موعد الخروج " لأخر يوم دراسي في الثانوية العامة ما قبل الاختبارات "
- اسمعي ؟
- هلا
- ننزل ؟ " بغمزة " ترا حيجي مازن اليوم يأخذني
نزلتا الى حيث يكمن السيارات
نظرت بعيداً حتى لمحت أخيها واقفاً
وبنظرة لرونق ثم ابتسمت
لوح إليها بيديه : شفتي يناديني يلا سلام
ولكن ما كان يقصدها بل للتي بجانبها
.
.

____________________________

أخذ قهوته المفضلة " إسبريسو "
إتجه الى الشركة عندما وصل تأملها " لم تكن كذالك في السابق حيث ازداد عدد الادوار "
قطع سرحانه طرق زجاج السيارة
التفت فإذا به صديقه المحبب لديه
أدار المفتاح لينزل بترحيب: ياهلا
بلوم : طبعا عشان القاك لازم أجي للشركة ولا ما اشوفك
- مشاغل الدنيا
- يالله حسستني ماسك الشركة بكبرها
- نظر إليه بخفه : إيش رايك ندخل جوا ونكمل هرج ؟
إستوعب وقوفهما بشكل خاطئ بالشارع ليضحك
.
.
تتأمل أناملها الرقيقة وأظافرها الطويلة المٌجملة بمناكير يزيد من فتنه يدها
لتنظر الى اليد الثانية والماضي يعود لها وبداخلها سؤال " لماذا نحن متشبثون بالماضي ؟ "
قاطع سرحانها زميلتها المجاورة
- ايش فييها الحلوة سرحانه
- بإبتسامة : ولا شي
- اهاا امم المدير يبغاك فووق
نهضت لتلبس نقابها سريعا ومن ثم أستقلت المصعد فلا طاقة لديها لتذهب بالسلم
كاد أن يغلقٌ المصعد لولا دخول رجلان القا السلام
ردت التحية وبصدفه منها التقت عينيها ب عيني الواقف بشموخ وبداخلها نعم إنه هو ، كيف لا تعرفه ؟
خرجا من المصعد ثلاثتهم ليذهب كل منهما في جهته
طرقت الباب خفيفاً ثم أٌذن بها بالدخول
- السلام عليكم
- وقف مهللاً مرحباً بها : أجلسي يا بنتي
إنه بمكانه أبيها الراحل
طرق الباب مرا أخرى ليدخل هوا وصديقه
على طاولة الاجتماعات أنهيا أشد وأدق تفاصيل الموضوع ف الأهم فهو الكمال حتى لا يتبعثر ما يسعون له

_

.
.
.

تتصفح المجلة التي أمامها والاستغراب يعلو محياها
" من يكون يا تٌرى ؟"
باقة ورد أخرى بألوان زاهية توحي أن من اهداها يبلغ من الحب ما بلغ رأتها أمام المحل
والذي عقد الامر فوق ما هو أمر غامض وجود كرت كتب عليه
" لا تحاولي عبثآ الوصول إلي فحبك بلغ بي عنان السماء ،"
ولكن بالرغم من هذا إنه لشي جيد أن يحبك شخصاً ما يراقبك وانت لا تعلم ، يٌصبحك كل يوم بباقة ورد
جلست بجانبها وهي تربت على كتفها : ياهه الله يرزقنا الٌحب !
- نظرت اليها كيفك دحين ؟
- بخيير
- فين كان مخك لما حبّيتي واحد زيه ؟
بٌحزن : الحٌب يعمي ما يخليك تشوفي اللي قدامك على حقيقته بالغت بحبه صح ! لكن تشوفي النتيجة قدامك "وبأسف" حتى ما اتشرف انه كان زوجي قبل "بضحكة " أبوه الله لا يبلانا ، أمه ما تدري عنه وفوق ذا أخلاقه صفر على الشمال "إلتفت لصديقتها لتكمل حديثها وبعينها دمعة"
اللي كسرني صح شكه أوك لو شك وبس مشيناها ! ما كان يحترمني
أغلقت فمها بيديها لتمنع حديثها الباقي
فما كان بالماضي يجب أن لا يعبره ويتجاوز اللحظة الحالية
-أنسيه ؟ أعتبريه كأئن ومآت من زمان وانتبهي تعطيه قلبك مرا ثانيه .
دخلت زبونه لينهيا الحوار الذي كان بينهما

.
.


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي

الوسوم
بقلمي , حب يغلب " , رواية"تغيير , طموح
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 53 02-01-2018 11:22 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM
رواية عروس البحر/بقلمي Goong روايات - طويلة 9 13-10-2015 01:41 AM

الساعة الآن +3: 11:57 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1