غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 12-06-2018, 05:41 PM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي


الخطوة الاولى والتجربة
دائما ما تكون مشوقة لكل الافراد في هذا العالم
وها انا ذا اخطو تلك الخطوة فكونو معي بها
اعتراف : انني في حب الكتابة قد ابُتليت
لا اخفي عليكم مدى حماسي وشغفي العظيم لطرح اول رواية لي بعدما كانت اغلب كتاباتي و رواياتي حبيسة الادراج
كل المنى ان ينال طرحي على اعجابكم فانني اتقبل النقد البناء بكل سعة صدر
لا احلل السرقات سواء من الخواطر التي اكتبها او من نصوص الرواية
• امر مهم جدا ( لا اكتب أي اقتباس الا بحقوق غير ذالك فهي لي )

بداية :
دائما ما تلقي بنا الامواج الى الشاطئ في الوقت الذي تكون به الشمس عامودية لتسلط اشعتها على ابداننا فنقعد حتى ننصهر
لا يعني العموم فالبعض يقاوم ليرجع الى البحر ويصارع الامواج وكل ما قد ياتيه منها والاهم ان لا يستسلم لنصهار بدنه
ولكن احيانا نكون قد سئمنا من المقاومة لنبقى اقوياء في الوسط فننحني الى الجانب الاخر من الشاطئ الى الظل لنتامل
هكذا فقط لا نفعل شي سوى الصمود والتامل لمن حولنا وما ان نستغرق الوقت الكافئ ونملئ انفسنا بالطاقة ونعزل ذاتنا لنسترجع ونقوي انفسنا لننطلق بسرعه كبيرة
هكذا هي الحياة باختصار
الكثير يستسلم
الوسط يتامل
والباقي يخوض ويعارك وايضا يقاوم
• همسة ( لا تضعف وانت الذي اعتادو على قوتك )


" الاحوال متقلبة جدا فتاره نحن في السماء وتارة اخرى اسفل السافلين نحن باختصار هكذا
" عيناي يا امي ذهبت فماذا العوض ؟ "
" عندما يبتر جزء من الاطراف لا يعني ذالك العدم !"
" الكل يصرخ ويهتف انقذو من في المنزل الحريق بدا ينتشر , لا احد يستجيب ( المكان مليئ بالتصوير ؟)"
" نحن لا نرحل عن الماضي نحن متشبثون به "
اسئلة كثيرة ومواقف عديدة شخصيات متصنعنون واخرين يطموحون للتغيير
والاهم لماذا العالم يصغر عند لقاء الاحبة ؟
كل ما قد وٌرد ستجدونه في روايتي بمسمى " البكاء لن يٌجدي نفعا "
كونو بالقرب وادعوا من تحبون للقراءة معكم
دٌمتم بكل حٌب ..
Rose_al36

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 12-06-2018, 10:27 PM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: البكاء لن يٌجدي نفعا


على عتبات الماضي تقف حائرة لا تستطيع التجاوز ولا العبور
أرخت بجسدها على السرير وهي تنظر الى الاعلى الى اللاشي قائلة لذاتها

"ستمضي الايام وكأن شي لم يكن فقط اصبري "

أشعلت الشموع برائحة اللافندر لتنير الغرفة واغلقت الانوار بجوو اقرب للاسترخاء والهدوء
أرخت حبال افكارها لتنعش بقكرٍ صافٍ تهيئة لكل شي
لم تستغرق الخمس دقائق حتى اقتحم عالمها الصغير صوت مزعج : أمل ؟
فُتحت الانوار والنافذة ليدخل الضوء
تنظر اليها بهدوء : نعم ؟
إبتهال : مدري متى بتتركي حركات الاسترخاء والجذب ترا ما ينفعك كلو كذب
لم تنظر اليها
إبتهال : ترا اكلمك ؟
أمل : قولي اللي عندك وسكري الباب والانوار
إبتهال بنفاذ صبر : امي تقولك انزلي مازن بالطريق بنتمشي
أمل: ما ابغا
صفقت الباب بقوة شديدة تعبٌر عن الغضب الذي يجتاحها
بالصالة
جليلة : فينها
إبتهال : ما تبغى تجي
__________________________________\

في مكان أخر بعيد كل البعد عن الحنية او ربما الرحمة يقف امام البحر شامخاٌ السنين أرهقته ومع
ذالك يبدو ك شاب بالعشرين من عمره
تنهد تنهيدة عميقة , لم يسبق لاحدهم أن يعرف مواطن ضعفه
لانه دائما ما كان بالمقدمة حينما يذكرون الهيبة والقوة أنحنى ليأخذ الحصى الصغير
ليرميه لأبعد نقطة تراها عينه أخذ يرمي حتى تعبت يداه
أستلقى بقوة على الرمل ليريح قلبه من الحنين الذي عصف به
مد يده الى جيب بنطاله ليخرج الدفتر الاسود
انه من ممتلكاته الخاصة وبالاخص تقع يدا من لمسه فكيف بمن تصفحه ؟
يقلب بين صفحاته والألم يعصر به وضجيج قلبه ازداد
وصل الى الصفحة العشرون
أخذ القلم ممسكاً به ليكتب ما يجري في ذهنه
ليكتب ما يشكيه قلبه
ليكتب وليكتب حتى تعبت يداه
هكذا هو عندما يفرغ ما بداخله
عندما انتهى تلقي اتصالا ياخذه الى عالم الشغل والعمل
ليرد بهدوء عميق بعيد عن كل المشاعر : وعليكم السلام


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 13-06-2018, 04:03 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: البكاء لن يٌجدي نفعا


______________________________
بداية الاسبّوع يقال ان البدايات دائماً يملوها الجمال فهل هذا صحيح.؟
فٌتحت الغرفة أغلق المكيفّ وتسللت أشعه الشمس من خلاّل النوافذ
جليلة بصوت عميق : راوية .. راوية
راوية:- إممممم .. دقيقة .. دقيقة
جليلة- يلا قومي دوامك شويا يبدأ
راوية:- "صرخت صرخة عميقة" يالله ايش يفكني من لسان الوليد نظرت الى والدتها وبنبره ساخطه أميي ليه توك تقوميني والبكاء متحشرج في صوتها .
لم تلبث الا نصف ساعه في التبديل ومن ثم توجهت الى حيّث يكمن العمل
في الدور الثاني من المجمع الضخم العطور تنتشر برائحتها الرائعه تركض بسرعه واليومٌ فقط حالفها الحظ ولم يأتي مالك المحل -
خاطبتها صديقتها غاضبة : بدري آنسة راوية اتوقع تعرفي كيف النظام هنا
رواية:- بصوت خائف اقولك اسكتي ما صدقت السواق يوصلني بسرعه يبغالي أسجد شكر انو الوليد ما جاء
سُهيلة:- و بإستهزاء ومش حيجي خالص اليوم
راوية:- براحة الحمدلله
سُهيلة:- امشي ورانا شغل كثير خذي رف العطور وانا المجموعات خلينا نخلص عشان نفطر
راوية:- تمام .
انهماك وتعب شديد استمر لمدة ثلاثِ ساعات متواصلة
دخل مستعجلاً ليشتري هدية ما لشخصه المفضل
شهقه عميقه صدرت ثم ظلاً ل إمراءة تجري سريعاً ناحية المخزن الملئي بالعطور
رفع راسه مستغربا مالذي حدث وما الشي الاسود الذي هرب وما يلمحه
تجاهل كٌل هذا ومضى لياخذ ما اتى هنا لأجله وخرج
لكن الفوضى حقاً كانت عارمه هنا عندما ذهب
اياليته يدري!
بعدما انصرف اتت صديقتها مسرعة وهي تنظر لها

المخزن ملئي بالغبار ولكن لم تدرك اي شي
تنظر نحو الفراغ وبعينها دمعه عالقة تمنع النزول
ما خبئته طِوال السنين الماضية وأرادت هي وعائلتها نسيانه ،
جاء بالمكان الذي تحصل به على لقمة عيشها يدُ تربت على كَتفها وكانها تريد حمل الاحزان عنها
سهيله وبصوت حنون : راح لا تخلي حاجة تضايقك عُمره ما راح يلقاكِ اصبري
راوية : ولا راح يلقاني مستحيل سهيله مستحيل
نهضت و ازالت الغبار العالق بعباءتها بقوة تفضى غضبها به
راوية:- يلا امشي بنفطر .
سُهيلة:- متاكدة انك بخير ؟.
راوية:- ايوا لا تخافي هيا.
سُهيلةبمرح:- هاه صب واي ولا ستار بكس .
راوية:- حاجة باردة بردي على قلبي يا شيخة
______________
جامعة الملك سعود
بينما اكتظ ذهنه بالمعلوماتِ الدسمه في مجالِ الحاسب خرج من القاعة معقداً حاجبه بتضجر
التفت لصاحبه متسائلاً ؛ متى الاجازة ؟.
نايف:- يوم الشتاء .
كاد ان يصفعه اكتفى بنظره ثم قال : فين تبغى نفطر ؟ .
نايف:- عادي أي مكان والفطور على حسابي .
فِ " فطور فارس "بجدة الساعة الحادي عشر
نايف : مازن
مازن وبفمه الأكل : هلا
نايف : لو قلتلك أحب وقريب حتزوج ايش تقول
بضحكة نفث فمه وطار كل الأكل
نايف بقرف : الله يقرفك يا شيخ اللي يشوفك يقول قلت نكته
مازن بفشله : للإسف إنك أكبر نكته
وبلا مبالاة : أتوقع كل الناس تحب ماعدا إنت
نايف : ليه ايش الناقص
مازن بغموض : تعرف ماله داعي نخبي ع بعض
لا تغطي الحب الحقيقي بحُب كذاب لا تظلم نفسك عشان ما تتحسر
نايف : أنت عارف الظروف كويس
مازن : ولو احسبها صح ولا تورط غيرك بفعايلك
إلتفت إليه بعد ما انتهى من الاكل : امشي أقول
نايف : فين
مازن بغمزه : البحر
نايف بضحكة : المٌشكله إنك دايم فاهمني
مازن : حبيبي إنت كيف ما أفهمك

__________________

سُهيلة : راوية يلا برجع البيت اوصلك معايا ؟
راوية : أيوا بالله السواق حيسحب عليا متأكدة
سٌهيله وهي تنهض : هيا يلا
أنتهى الدوام في الساعة الرابعه عصراً
اتجها الى السلم الكهربائي للنزول
قطع صمت المكان رنين هاتف
سهيله القت نظره على راوية : أمك تتصل
راوية : ياربي ماما لازم كذا اربع وعشرين ساعه تتطمن ولا اقولك !! قوليلها حروح معاكِ البيت
سُهيلة بمسخرة : انا ما عزمتك
راوية بفشله : تستبلهي بيتك هوا بيتي سامعه
سٌهيله بضحك : إذا ما شالك البيت تشيلك عيوني
رواية : عُمري يلا قوليلها بقعد عندكم لين العشاء وارجع تعرفي ماما ما تردلك طلب
سُهيلة : تمام
بعدما انهت الاتصال وكانت الموافقة
ركبتا السيارة
صمت رهيب إحتل المكان
سٌهيلة بتفكير : راوية
راوية : هلا قلبي
سُهيلة بإحساس : تصدقي قلبك
راوية بإستغراب : أكيد
سٌهيلة : لو قلت لك قلبيي يعورني وحاسه فيّ طامة ومصيبة حتجي
راوية بفجعة : قولي لا اله الا الله ان شاء الله مو صاير إلا كل خيير
سٌهيلة بحزن : لا اله الا الله بس احساسي دايم يصيب
أوقف السائق السيارة أمام بيت متواضع يجّمله الورد من الزوايا
راوية : يلا وصلنا
فتحت قفٌل الباب وهي ترحب ب رواية
سٌهيلة : حياكِ ببيتك
راوية بضحكة : غصباً عنك
بكل حٌب أخذ صوتها يعلو وهيا تنادي والدتها
سهيلة : مامااا
مريم مرحبة : يا اهلاً ب رواية نورتي البيت
رواية بإحراج وهي تقبل راسها : هلا فيكِ يا خالة منور بأهله
صوت عالي يأتي من الغرفة المجاورة ليُصدم بالشخص الذي امامه
رونق بصراخ : رواية
راوية بضحكة : ايوا
رونق : ايش جابك توي متضاربة مع اختك
رواية : تقوليها بوجهي كمان
رونق بلا مبالاة : قليلة أدب امس صرخت على استاذة الحاسب تقولها ( وقفت مُقلدة لها ) : انا أهلي ربوني مو انتي تجي تربيني
راوية : الله لايبلانا منك ومنها .
لفت على سهيلة : امشي خلينا نطلع فوق
رونق بعصبية : طيب طيب

____________________________
التعب ما زال مستمر به نهض وتوجه حيث دورة المياه التفت الى طرق خفيف على الباب
بدر : مين ؟
الشغالة : مدام يقول أنزل
لم يرد عليها وانشغل فيما كان يفعله
أنحنى لياخذ الدفتر الذي كان بجوار سريره
*الصفحة الواحدة والعشرون : ‏
(ما راح ينساني الأرق
‏يا ليلتي .. دامي
‏عالق انا بنفس الغرق
‏من بادي ايّامي !
‏صار السهر عادة ،
‏وصار الظلام بلاد
‏نفس الألم ،
‏نفس الوهم
‏نفس الحكي ينعاد !
حقوق"سعد الردعان " )
أغلق الدفتر والحنين عالقاً به
إستقل المصعد ليذهب حيث تجلس والدته
قبل جبينها بكٌل حُب
أم بدر : فينك يا بعد عينّي حسك غايب عني
بدر بشموخ : موجود.. موجود يمّه
أم بدر : أخوك باسم راح الجامعة ورجع سئل عنك
بدر : أشوفه بعدين .. تبغي حاجة يالغالية
أم بدر بحنان : ما أبغى غير سلامتك
أنواع السيارات الفارهة و اشكالها المختلفة كانت من نصيب الإبنين لم تكن ترى والدتهما غير حبهما و تطمح لعدم احتياجهما لغيرها فأنفقت لهما ما يريدانه
وصل الى الشركة إلتفت الجميع الى هيبته ووقار ف مكانته هنا جداً عظيمة
توجه ناحية مكتبه ولم يلتفت لأحد
دخل قاصداً مكانه وجلس بكل هدوء
أخذ بالهاتف ضغط بأنامله على الرقم المقصود
ب صوت عميق : قهوة تركية مُرة
اغلق الهاتف أخذ نظرة عميقه الى الملفات المتجمعه أمام مراى عينه
تنهد بعمق شمّر عن ساعديه وبدأ بالعمل
استغرق ساعات وساعات حتى انتهى من عمله ب تعب وجهد
فهو دوما يكره التأخير والتسويف
مد يديه ليفتح أول درج في مكتبه
أدخل يداه يريد الورقه المقصودة
ولكن شيئا ما ضخم ألم يده
عقد حاجبيه بإستغراب شديد أخرجة بهدوء
فإذا هو برواز لصورة حفظها عن ظهر قلب
إبتسم إبتسامه ولكن سرعان ما تلاشت
لا لم يكن يريد ان تتبلد مشاعره هكذا
لماذا !
إرهاق أصابه فإذا به يرجعه بكل هدوء
ليلقي له حل في المره المقبلة
رنين هاتف قطع صمت المكان
ألقى نظره وابتسم
بدر : ألو
سامّر : السلام عليكم
بدر : وعليكم السلام يا أهلاً
سامر بإبتسامه : البشارة سريع
بدر بضحكة : لك اللي تبغى
سامر : وصلت جدة
بدر بفرحة: الحمدلله على السلامة وصلت بوقتك والله
سامر : الله يسلمك
بدر : بكرا عندك شي
سامر بتفكير : لا جدولي فاضي
بدر : تمام نطلع نتعشى
سامر: باذن الله.
" لن يخرجني من مأزقي سوى صديقي الذي دائما ما أستند عليه إننا بالطبع روحاً واحدة"

____________________________________

بعد ساعات انهتا ما كانا يعملان به
رواية بتعب : اشووف
سهيلة بإعجاب : ما توقعت يطلع مننا كذا أبدا
رواية بنظره متكبرة : قصدك مني أنا
سهيلة : تمام اخليها عندي عشان تكون في مأمن
رواية بتفكير مسكت بيدها واجلستها على الكنبة
سٌهيلة باستغراب : اشبك ؟
راوية بثقة : ما جيت بيتكم الا وانا واثقة فيك ما صاحبتّك الإ وانا دارية إنك خير أصحابي كلهم
سٌهيلة
سٌهيلة بنظرة صادقة : عيونها
رواية : إذا انتهينا منها وخلصناها تراها أمانتك أمانتك أمامتك
سُهيلة : وانا قد الأمانة وبمرح ضربت صدرها قائلة : ما بتخافيش إنتي بأيدي أمينه
راوية : تمام .
أنارت الهاتف لترى كم الساعة فصٌعقت
راوية بسرعة : يلا يلا كلمي سواقك تأخرت
سٌهيلة : أنزلي طيب عشان ما تتاخري
__________________________
الساعة التاسعة مساءً ( جدة ) " الكورنيش"
مازن بضحكة : تدري لنا كم واحنا هنا خلاص طولنا
نايف ينظر بطول البحر : لو يملو كل الناس من البحر ما أمل منه
مازن : هرجتك هرجة مع البحر
نايف : كل ما ضاقت أجي هنا بس أتامله ينشرح صدري أمواج البحر عنيدة .. طوله مخيّف .. صوته ينبت بصدري بساتين كيف ما تبغاني أحبه ؟
مازن بمرح : الحلو فيك تدري ايش؟
نايف التفت : ايش
مازن : ما تنسى وبنفس الوقت اذا آثر فيك شي ما يبين عليك
نايف : يمكن يكون لك حلو بس لي شي متعب و بتخلص منه
مازن قومه بالغصب : يلا ترا اهلي يخافون علي
نايف باستهزاء : قول والله
مازن بضحكة : والله
ركبا السيارة وتوجها كلاً منهما الى بيته


آخر من قام بالتعديل "بحر الخيٌال"rose_al36; بتاريخ 13-06-2018 الساعة 04:39 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 13-06-2018, 05:40 PM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: البكاء لن يٌجدي نفعا


أدار القفل ليُفتح الباب بأكمله
بدا صوته يعلو بمناداة والدته فهي اول من ينادي عند الدخول الى المنزل
أتاه صوتها الحنون : مازن
مازن بحُب : عيون مازن
جليلة : كيف كانت الجامعه ؟
مازن : الحمدلله
جليلة تنظر الى الساعه
بصبر : فين جوالك ليه مقفل ؟
مازن بتذكر : اووه .. طفى شحن
جليلة بحزن : ليه تبغى تقلقني كم مرا اقول انتبهو لجوالاتكم عشان اطمن عليكم واريح قلبي
مازن بآسف : ولا يهمك آخر مرا
صوت مزعج مصدره فتاة ذات لسان حاد
ابتهال : انت هنا ؟ مازن : يا صبر آيوب على ما ابتلاه
إبتهال برفعه حاجب : صكر فمك نزلت عشان العشاء مو عشان وجهك
راوية من خلفها : لسانك متى ينقص ؟
التفت لإمها قائلة علميها الإحترام يا أمي اليوم تضاربت مع أبلة الحاسب
إبتهال بصدمة : رونق قالتلك صح وبعصبية أوريها
جليلة : نعم ؟ والله محد فاضحك غيرها للاسف ما أخذتي من حكمه أمل ولا رزانة راوية ولا حتى مرح مازن
ابتهال بتطنيش : كل واحد له حياته لا تقارنيني بأحد
بهدوء شديد درجة .. درجة أتيه من غرفتها لتاكل مع عائلتها
ابتهال : جات البطيئة
آمل بنظرة حادة: ليه تبغين أصير زيك مزعجة
مازن مقاطعاً لكل ما قد يجري أمام عينيه : أمي جوعان
جليلة : يلا دحين يجهز العشاء
———————————————-
لربما قيل أن السند بعد الأب هو الأخ الأكبر
مسرعة تجاوزت كل شي امامها صارخة : نايف
نايف التف بفجعة : بسم الله
احتضنته : اشبك اتاخرت
نايف بحب لأخته الصٌغرى : كنت مشغول
التفت يبحث عن امه أجابت مسرعه
رونق : ماما تصلي سٌهيلة تقرا كتاب وانا اسووي العشاء
نايف بضحكة : لو انك العربية ما جبتي الاخبار هذي كلها بسرعه
رونق بحماس: سويتلكم كبسة
نايف : غريبة تعرفي تسوي انتبهي لا نتسمم
رونق بفخر : حبيبي انا رونق مو اي حاجة
نايف : يلا طيب جيبي كبستك نقيمها
اتجهت للمطبخ قائلة: خمس دقايق وتخلص
الجميع بغرفة المعيشة
نايف بإعجاب : ولا توقعت يطلع منك أكل لذيذ
رونق بحياء : مواهب مدفونة أخي العزيز
مريم : تعلمي يا أمي عشان اذا تزوجتي تكوني طباخة
رونق بحماس : اذا تزوجت اتعلم الطبخ منك
مريم بألم ؛ مين يظمن يعيش لبكرا
رونق بفجعة : ان شاء الله تعيشي وتشوفي زواجي وعيالي و بضحكة واطبخلك كل يوم
مريم : ان شاء الله
صعد الجميع الى الأعلى بعد ما انتهت الوالدة من ترتيب الاطباق
استقلت الدرج للصعود للغرفة المقصودة
طرقت الباب خفيفاً
نايف : مين
مريم : انا
نايف فتح الباب مٌرحِبا : اهلا حياك يا امي
مريم جلست على الكنبة الموجودة بالغرفة
نظرت اليه نظرة عميقه : نايف
نايف بإستغراب : نعم
مريم : بعد وفاة أبوك انت صرت المسؤل عن البيت هذا من و الى " سكتت "
نظر إليها يحثها على الاستمرار بحديثها
أكملت وقلبها ما زال غير مطمئن : أرجوك انتبه لنفسك من كل شي بهالدنيا أنت مو ولدي وبس أنت نظر عيني انا مرتاحة بحياتي ومطمئنه على بناتي لان عندهم أخو زيك يعتمد عليه
لا تقصر عليهم بشي لا تعور قلبهم بكلمات لاتنزل الدمعة من عينهم لا تبكيهم يا أمي
نايف ب الم : ليش تقولي هذا الكلام دحين بنص الليل امي تراهم بعيوني موبس يوم كل يوم
مريم نهضت وهي قائله : أعرف بس حبيت انبهك
اغلقت الباب وهي تخرج
نظر مكانها مستغرباً وهوا يدعو بصدرها ان يحمي الله هذه العائلة " عائلتي هم المسافة الفاصله بيني وبين سوء الحياة."
___________________________

في ناحية إخرى تماماً
على مائده الطعامِ الفاخرة تحمل ألذ الأكلات واشهى ألانواع
بدرية : بدر ايش سويت بالشركة
رفع نظره إليها : تمام
بدرية بتردد : طيب
قاطع حديثها وهو مؤقن بما ستقوله : لا تفكري أبداً مستحيل
بدرية بعصبيه : ليه أعطيني سبب مقنع
بدر سكت بهدوء وكانها لم تقل شيئا
ضربت الطاولة بإنزاعاج : طول عمري وانا اقولك بشتغل معاك بالشركة ليه رافض الفكرة مو من حقك أبد
أم بدر بغضب : خلي أخوك يأكل
نهض من الطاولة : الحمدلله
توجه الى دورات المياة ثم صعد الى الغرفة
بعمق التعب استلقى على السرير ليريح نفسه
إلتفت ليمينه فإذا بصورة فيروز تنهد بحٌب
رسالة على الهاتف قطعت سرحانه " عزيزي الموقر بدر
لا تنسى غداً موعد العشاء
فقد اشتقت اليك كثيراً
أخيك سامر"
ابتسم بخفه ف سامر يعلم حبه للغه العربية
وكل رسائله وعباراتهِ تكون منمقة
___________________________
"امتلئت البطون ونعست الأعين و جاء الليل يحمل بين طياته مزيج من المشاعر فلا ينام المرء إلا بعد جٌهد خاصة لمن وقع في آفة العشق"
مازن نظر نظره آخيره قائلاً : أمي حبيبتي تأمري على حاجة بنآم عندي جامعة بكرا
جليلة بٌحب : الله يحفظك نوم العافية
صعد الجميع الى الأعلى
ولكن بقت واحدة بالأسفل
انتظرت حيث ينام الجميع ثم ذهبت الى تلك الغرفة يمين المنزل
مظلمة والحشرات قد بلغت بها ما بلغت
غرفة متهالكة لم يدخلها أحد مٌنذ ما يعادل الخمس سنوات
اشعلت الانارة فإذا بها مٌستهلكة ولا تعمل
تناولت هاتفها لتضغط على الكاشف لينير الغرفة
رأت الصندوق واطمئن قلبها
اغلقت الكاشف وصعدت الى الأعلى لكي لا يشعر أحد بها
________________________
في غرفة سٌهيلة مستلقيه على السرير تنظر الى الساعة المشيرة الى منتصف الليل
خطر على ذهنها ما عملت اليوم برفقة رواية
نهضت و هي تتذكر أمانه رواية لها بحفظ ما لديها
نظرت وارادت تكملة ما بداه واوشكا على انتهاءه لتضيف اللمسات الاخيرة
استغرقت ساعتان ولكنها اجدت بنتيجة رائعه
خافت عليه من التلف ووضعته في مكان آمن أكثر وغطته حتى تمنع عنه كل ما قد يتلفه
__________
اليوم التالي الاثنين الساعة الرابعة والنصف امتلئت الأحياء بصوت النداء " الله أكبر الله أكبر " الصلاة خير من النوم " نهض الجميع ليغتسل
ويأدي الفرض المكتوب " صلاة الفجر ".
عندما كانت ترتدي ملابس عملها تذكرت والدتها وهي تحثهم على العمل صباحاً مستشهده بأن الرسول دعى لأمته في بكورها بالبركة
ألتقطت الهاتف وهي قاصدة رقماً ما
سهٌيلة ؛ سيلآم
رواية بنعاس : وعليكم السلام
سهيلة : هيا الدوام حيبدا اليوم 7 ونص
رواية بتعب : تمام يلا خليني افطر واصحصح
بعدما انهت صلاتها استقلت المصعد الكهربائي للنزول
دخلت الصالة: صباح الخير
لم تكن والدتهم لتفوت الفطور وتدعهم يذهبو هكذا
جليلة : صباح النور تعالي يا امي افطري
راوية : تمام
مازن وهو يأكل : رواية مو ناويه تقدمي على الجامعة
رواية بطفش : لا
مازن : ليه
راوية : اولا ليا متخرجة من الثانوي سنتين وخلاص شغلي عاجبني
دخلت لتسمع أحاديث العائلة وتجلس بعدما القت السلام
أمل بهدوء : مازن توديني وانت رايح عملي تعرف السواق مشغول بيودي ابتهال المدرسة
مازن بابتسامه : كم أمل عندي ؟
أمل بحب : وحده وهيا انا
مازن : أجل يلا

س : مين تتوقعو كانت بالأسفل ؟
س: ايش هرجة الدفتر الأسود ؟
دمتم بخيير كونو بالقرب ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 14-06-2018, 02:55 AM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: البكاء لن يٌجدي نفعا


السلام عليك اختي ممكن انقل روايتك ع حفظ الحقوق لك طبعا ؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 14-06-2018, 04:40 AM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: البكاء لن يٌجدي نفعا


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
السلام عليك اختي ممكن انقل روايتك ع حفظ الحقوق لك طبعا ؟؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لم أٌنهي بعد الرواية وهذه البداية فقط ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 14-06-2018, 09:19 AM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: البكاء لن يٌجدي نفعا


هلا وغلا

عادي أنقلها وهي قيد الكتابة واتابع نقلها اول باول

إذا سمحتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 14-06-2018, 09:52 PM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: البكاء لن يٌجدي نفعا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
كل عام وانتم بخير ..
لي عودة ثالث ايام العيد للتكملة فكونو بالقرب
وادعو من تحبون للقراءة معكم
دمتم بكل حٌب


آخر من قام بالتعديل "بحر الخيٌال"rose_al36; بتاريخ 14-06-2018 الساعة 09:57 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 14-06-2018, 09:55 PM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: البكاء لن يٌجدي نفعا


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
هلا وغلا

عادي أنقلها وهي قيد الكتابة واتابع نقلها اول باول

إذا سمحتي
حسنا عزيزتي ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 16-06-2018, 12:44 PM
صورة "بحر الخيٌال"rose_al36 الرمزية
"بحر الخيٌال"rose_al36 "بحر الخيٌال"rose_al36 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: البكاء لن يٌجدي نفعا


تشويقة "
أحب البحر من أعماقه .. فهو الوحيد الذي اذا ما امتلئت صدره من الهموم يذهب لينظر اليه ليمد بصره نحو أخره فيشكي إليه مما أصابه .. ولكن الغرق به صعب .. وصعب جدا قد يوصله الى الموت الذي لا نجاه منه .. كم كره الدموع وكم المته .. فمن وجهه نظره ان لا فائدة من الدموع فهي تزيد الامر صعوبه لابد ان يفرغ غضبه وهمومه بطريقه اخرى وألتجى الى البحر .. " بدر "
ولكن هنا بالبحر يخفي سرا عظيما قد ارهقته السنين يريد نسيانه ولم يستطيع ما اصابه منذ اعوام لم ينتهي جرحه ولم يبرأ ..


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية البكاء لن يٌجدي نفعا/بقلمي

الوسوم
بقلمي , حب يغلب " , رواية"تغيير , طموح
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 53 02-01-2018 11:22 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM
رواية عروس البحر/بقلمي Goong روايات - طويلة 9 13-10-2015 01:41 AM

الساعة الآن +3: 11:58 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1