غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 22-06-2018, 04:42 AM
عُتم. عُتم. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وبكت عيني وعادي لو بكت عيني/بقلمي


انتظريني حبيبتي قاعدة اكتب وان شاءالله ترضيكم التكمله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 23-06-2018, 05:43 AM
عُتم. عُتم. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وبكت عيني وعادي لو بكت عيني/بقلمي


لماذا أراك وملء عيوني


دموع الوداع؟


لماذا أراك وقد صرت شيئا


بعيدا.. بعيدا..


توارى.. وضاع؟


تطوفين في العمر مثل الشعاع


أحسك نبضا


وألقاك دفئا


وأشعر بعدك.. أني الضياع


*فاروق جويد*



عتم. تويتر : @lliul2__



**البارت الرابع**



صحوا الظهر وهم حايسين ، اللي تجهز ادوات المكياج والشعر واللي تجهز فستانها واكسسواراتها واللي تتحمم واللي تكمل ترتيب الشنطه واللي تغسل مواعين الغدا وتتحلطم والي رايح يحلق دقنه والي رايح يكوي ثيابه وبشته ( المشلح ) ، وصاحبة الشأن داخله في نوم عميق

دخلت عليها بعصاة المكنسه وهي معصبه

المزن : الدباااه !

ضربتها بالعصا : قومي بنروح الحين الفندق ، قومي صلي

سلطانه رفعت غطاء عينها : صليت ورجعت نمت

المزن تحط اصبعها على فمها دلالة التفكير: الظاهر ان العرس لي

ضربتها مره ثانيه : كلنا حايسين و أنتي نايمه ، قومي الله يسلط على العدو

قامت بضيق شعرها نافش من كثر ما تقلبت وهي نايمه حطت غطاء عينها على جبهتها ، طالعت في الارض بغير رضى <<< خسرتني قبل سنين يا مساعد، لا يمكن ترجع قلبي لك على اساس اني عروس

قامت دخلت دورة المياه ، تسبحت وطلعت : ترا باقي على الزفه حدود ٨ ساعات يعني يمدينا ان شاءالله ، وش فيكم كذا مشتطين

الهنوف بنص عين شايله اغراضها بيدها: بنرووح الفندق يا روح امك ، استعجلي شوي

لبسوا وقعدوا ينتظرون اللي بيوديهم




~~~~~~~~~~~~~~




العسكري: سيدي الرائد ، فيه بلاغ عن وجود استراحه كبيره فيها اختلاط وكميات كبيره من المخدرات والمروجين

وقف خالد : وين ؟

العسكري: في حي ال ******

خالد : كل ليلة يكونون موجودين ؟

العسكري: على الكلام اللي جانا من الي بلغ انهم كل ليله ، حتى اهل الحي مقدمين شكوا مسببين ازعاج لهم ، وخايفين على عيالهم يتبعونهم

خالد : طيب جهز الدوريات والليله بنسوي مداهمه

العسكري : حاضر سيدي

طلع وترك خالد يفكر ، كيف يصيدهم بدون ما يحسون







~~~~~~~~~~~~~~




موضي : والله ما تلبسينه

سحاب : وش دخلك فيني ، انا ابي البس اللي يعجبني

موضي : امانه أنتي عندك عيون ؟ هذا كيف ينلبس في زواج ؟ لا وزواج عيال عمانك ! صاحيه أنتي؟

سحاب بكل تصميم : ماعلي منك ، لابسته لابسته الله لا يعوق بشر

موضي : والله ما تلبسينه ، يا انا يا أنتي ، انا حلفت ونشوف

سحاب : وش بتسوين يعني؟ بتشقينه ؟ حركه قديمه ، باخذه معي حتى دورة المياه

موضي بنرفزه مسكت راسها : يا رب الطف فيني يا رب

حاولت تسحبه منها وما قدرت

سحبته بقوه وراحت وهي تحرك حواجبها لها بانتصار : تراني اطول منك ، لا اجيك ادعسك لصقتي في الارض هههههههههه

موضي : ذليتينا أنتي وهالطول ، طلتي ولا قصرتي انا اختك الكبيره وبتسمعين كلامي

سحاب : مالك لوا ، أنتي اللي تسمعين كلامي لأني اقوا منك

راحت تتحمم وموضي جلست تفكر كيف تتخلص من ملابسها ، كان عبباره عن لبس رسمي وله ربطة عنق ، كانت بتنهار لما شافته لأنه لبس مسترجله مو لبس بنت

اتصلت على المزن

المزن : هلا !

موضي : تكفين ساعديني ذي تبي تفشلني تبي تلبس لبس رسمي رجال تقل كوري ، تكفين افزعي لي

المزن : دقيقه يا اوخيتي ، بجيك انا وفريق الانقاذ

موضي : بسرعه عشان ما نتأخر تكفين

المزن: حالا ، خواتي !

من ورا السماعه : هلا

المزن : ورانا مهمه انقاذ ، مشينا

ضحكت منها وسكرت بعدها توجهت للغرفه ، شافتها طلعت من دورة المياه ولبست لبس مريح يساعدها على الفرفره لحد ما يبدا الزواج

خذت المفتاح وقفلت عليها

سحاب : نعم ؟ هيه ليه تقفلين الباب

موضي : الحين افتحه اصبري شوي

سحاب : حركه قديمه الملابس معي

موضي : لا ماهو عشان الملابس ، اصبري شوي

دخلوا عليها البنات الهنوف ودانه والمزن

الهنوف متلثمه بنص لثام ورابطه عبايتها على خصرهاومعها عصا : اين المجرمه ؟

دانه رابطه عبايتها على رقبتها وطرحتها على راسها ومعها حبل : بنربطها ونخطفها بدون ملابس الكوري اللي معها

المزن فاتحه عبايتها ومسويه بطرحتها مثل باتمان : هيا ايها الوحش الشرير اخرج

موضي ضحكت عليهم وطلعت المفتاح : هذا مفتاح الكنز

حركت اصابعها على شعرها العسلي اللي يوصل لكتفها : وانا الاميره طبعا

الهنوف فكت لثامها : تخسين ! انا الاميره ، بس اميره محاربه

دانه : تكفين ، امحق اميره ، لا يشوفك الامير انحاش هههههههههههه

المزن : شافها بأشين من كذا ، على الاقل كذا مستتره شوي هههههههههه

الهنوف تقلب عيونها : يحصل له الهنوف بس ، وراحت متجهه للغرفه

المزن : يلا افتحي وحنا بنهجم

فتحت الباب وهجموا عليها ، خذو بدلتها منها وقطعوها وهي تصرخ

سحاب : هيه ملابسي ملابسي الله ياخذكم

المزن : قولي الله يخلينا لك عشان نخليك انثى يمال الشحم

سحاب: شكرا مستغنيه عن خدماتكم

بعد ما خلصوا كتفوها ولبسوها عبايتها وعدلوا عباياتهم وخذوها معهم بدون اي غرض غير جوالها

سحاب: وش البس الحين ؟

الهنوف بضحكه شريره مصطنعه : هاهاهاها بنوريك وش بتلبسين

سحاب : اذا ما اعجبني ماني لابسته

دانه: لا تخافين بيعجبك

وموضي وراهم بالعصا شوي تضرب سحاب من راسها عشانها تحاول تفك نفسها وشوي تضحك







~~~~~~~~~~~~~~




يدور في القاعه وهو حايس : هيه انت ، يا ويلك تخرب الكراسي حطها بشويش

التفت على بزران كانوا يلعبون على الطاولات : نويدر خذ بزرانك لا استأثم فيهم الحين

نادر: لو سمحت خل عصافيري يلعبون ، يحصل لهم عمهم يعرس ، فرحانين فيه

قرب منه ومسك اذنه وهمس فيها : لو ما تاخذهم علمتك كيف يفرحون

وخر منه وفي عينه نظرة تحدي بضحكه

نادر: وش بتسوي

مساعد : تبي تشوف ؟

نادر ما يبي بس الفضول ذبحه : ايه

خذا نواف ونايف التوأم اللي اعمارهم ٤ سنوات كل واحد في يد ، كان فيه حدايد محطوطه عشان يعلق فيها سراجات من باب الزينه ، علقهم فيها بطريقه امنه بحيث ما يختنقون ولا يطيحون

نادر : هيه ! عيالي يا الخبل

مساعد بسماجه : توني ادري ، حسبتهم عيال جارنا

نادر : يا شينك لا تسيمجت ، فكهم خلاص بطلعهم

مساعد: لا لا بخليهم هنا يستقبلون الضيوف

نادر خذا عياله بسرعه وركض فيهم وهو مبتسم انه انتصر عليه : ما عليك بيستقبلون ضيوفك احسن استقبال ان شاءالله

مساعد بابتسامه غير ، ابتسامه تبين على وجهه وتعبر عن اللي في قلبه لهاليوم : ان شاءالله










~~~~~~~~~~~~~~







علي : وينكم ؟؟

ام مسفر : انت اللي بتودينا ؟

علي : ايه

ام مسفر : وين فلاح؟

علي: راح يطلع البشوت ( المشالح) من المغسله

طلعوا وحده وحده وهم ما يطالعون فيه ، كارهينه كثير بعد اللي صار ، حتى ما يحطون السنتهم على لسانه

علي : خواتي اذكرهم خمس ، كيف زادوا كذا؟ وفيه بزر زياده

ام مسفر : زوجة اخوك وبنات عمك

علي: ما شاءالله ، نسيت ان لي بنات عم

بدريه : انا وتعوب معك في البيت كيف تنسانا

وتأشر على ولددها : هذا الحلو احد ينساه؟

علي: اخوي ماخذ الذاكره اللي تخصك وتخص ولدك في راسي

الهنوف بحقد : ساااامج

علي : ما سألتك ، انقلعي اركبي السياره

ركبوا كلهم السياره والهدوء طاغي ، ناس مو متقبلين وجود علي ، وناس عادي عندهم ، وناس قلوبهم شوي وتطلع من محلها

ترفه ورا اخر شيء وجنبها موضي وسحاب وسديم

ترفه تهمس لموضي اللي كانت تفرك يدينها في بعض : بشويش قطعتي يدك

موضي بعدت يدينها عن بعض : هاه ؟

ترفه : والله ما يستاهل انك تعذبين قلبك عشانه ، شوفي من الحين اصارحك ، لو يقول ابي موضي قلت موضي ما تبيك ، مو لأني ما ابيك ، بس لأني احبك وابي لك الافضل

موضي بصوت فيه حزن : وش اسوي في قلبي ؟ من يومني صغيره وهو ينبض له ، حاولت ماله حل!

ترفه : اذا تبين تنعاد قصتك انتي واخوانك على عيالك خلي قلبك يحبه لآخر نفس ، اما اذا تبين رجال عن حق وحقيق انسيه ، شوفيني ماخذه واحد نفس شاكلته ويمكن اسوأ ، وادعي ربي يهديه عشان ما اتعذب ويتعذبون عيالي معي بسببه

موضي حطت يدها على يد ترفه تهديها : ربك بيصلح الحال ان شاءالله ، خلي حسن ظنك بالله كبير ، واذا على علي ، صحيح اني احبه ،لكن ما ابيه زوج ، مثل ما قلتي ، مو مستعده اطلع من جحيم وارجع لجحيم ، ابي زوج طيب يخاف الله فيني وفي عيالي

ترفه بابتسامه : الله يرزقك فيه ، ويرزق الدرج اللي جنبك في واحد يخليها تصير انثى

سحاب : الله لا يقوله

موضي وترفه: بسم الله

موضي : تتسمعين لنا يا قليلة الادب

سحاب بصوت ينسمع: ما يحتاج اتسمع كل السياره سمعت

علي : انا ما سمعت سمعوني

سحاب : انت راس الموضوع المفروض تسمع

البنات كلهم هجدو خافوا تجيب العيد ، وموضي وترفه يقرصونها

علي باهتمام : وش يقولون فيني ؟

سحاب: يقولون انك احول خايفين تصدم فينا

علي باستنكار : انا ؟

سحاب : ايه

علي : من الي قاله ؟

سحاب : ما اقدر اقول لك

علي: ليه ؟

سحاب : عشان ما اموت قبل تصدم فيها

البنات ضحكوا عليها لانها طقطقت على علي وهو صار كل شوي يطالع عيونه في المرايه يبي يشوف هل صدق عيونه انحولت او لا







~~~~~~~~~~~~~~~







سحاب : مستحيل ، ما يعجبني

المزن والهنوف كتفوها وثبتوها على الكرسي

موضي رمت عليها الفستان : نصد تلبسينه ولا نلبسك حنا ؟

سحاب وفي بالها خطه : انا بلبسه

موضي قربت منها : شوفي ، تخربينه ترا فيه غيره ٣ ، عشان كذا اختصري علينا وعلى نفسك الموضوع

سحاب لبسته بكل استسلام

ترفه : غريبه شعرك طايل كثير !

سحاب : ضيعت مكينة الحلاقه وما امداني اشتري غيرها

موضي : حبيبتي ما ضيعتيها ، انا رميتها

سحاب بتهور : ليييه

ثبتوها البنات بقوه

ترفه : حبيبتي ، من باب الانوثه ما تصرخين هالصرخه

سحاب بنص عين : كذابه كلكم تصرخون كذا

ترفه توهقت : بس ما نصرخ نفسك كأنك ولد على وشك بلوغ

سحاب صدت منها وهي بدت تزين شعرها اللي وصل لغظروف اذنها ، لبسوها كعب ، وموضي تمر على كل مكان منها وتحط فيه لمساتها ، لبستها خواتم واسااور ، لبستها عقد وحلق ، حطت في يسارها ساعه ، حطت لها اظافر

طلعت انثى بكل معنى الكلمه ،لابسه فستان ذهبي فيه كم قصير على زندها وفتحة الصدر حاده ، ماسك لحد ما يوصل آخر خصرها ، بعدها يتوسع بشيففونه مبطنه لحد ما يوصل رجولها ، كعبها الاسود ، مناكيرها سودا ، شعرها توهقت فيه ترفه لكن اخيرا لقت له فكره ، شعرها نصه قصير لحد غظروف اذنها والثاني يوصل لفكها ، استشورته وحطت على الجزء البسيط اكسسوار ذهبي على شكل اوراق الشجر ، حطت لها الهنوف مكياج ، اي شدو بني مع قليتر ذهبي وايلاينر ، وقلوس لحمي

البنات حطو ايدينهم على خدهم علامة على الانعجاب

المزن : اثر عندنا جمال مدفون في العايله

موضي تدور على اختها وهي فاتحه فمها ، سجدت شكر من قلبها : يارب لك الحمد اني شفت هاليوم

قامت ومسكت وجه اختها : تكفين خليك كذا دايم

ساكته وهي تطالع عمرها ، ما تنكر انه اعجبها ، لكن مالها نيه تغير اسلوبها وشكلها




~~~~~~~~~~~~




جاء وقت الزفه

قلوب تنبض فرح لهم ، قلوب تنبض خوف على حياتهم كيف بتكون ، قلب ينبض كره للشخص اللي بتنزف له ، وقلب ينبض حب وشوق للي حبها قلبه وعجز يشوف بنات حواء من بعدها

تسكرت الانوار ، وتوجه نور واحد على الباب ، اشتغلت قصيده باسمها

صلوا على محمد فوح العطر والعود

في ليله بين العين وهدبها

هذي الليله انور نورها زود

والسماء نجومها اضوت في ذهبها

كيف ما تضوي والكل حاضر وموجود !

شوق المحبه يلتقي في طربها

(سلطانة) يا كل الحسن فيها موجود

يغار والله البدر من طلة هدبها

(سلطانة) يا بنت الرجال بنت الفخر والجود

فيك القصايد ما توفي سببها

(مساعد) ياكل الشهامه بلا زود

ولد الرجال والمكارم واهلها

الله يجعل ايامكم حب وورود

تحكي بها الارض ومن سكنها




انفتح الباب على القصيده ، مشت خطوتين مهزوزه ، هذي اول خطوتين تخطيها في حياتها الجديده ، ماهي خطوات سلطانة الواثقه ولاهي خطوات سلطانة اللي ناويه لمساعد بالشر ، ماهي الا خطوات قلب مجروح ، نفس مكسوره << انزفيت لك يا مساعد مثل ما تمنيت وانا ام 15 سنه ، لكن انزفيت لك بدون رضاي، انزفيت لك وانا كارهتك وكارهه نفسي لاني اتجمل في ليله تجمعني فيك

الكل يطالع فيها ، هي اساس الليله ، الكل يبي يشوف تفاصيلها ، من شعرها لمناكيرها لشكل فستانها

كملت خطواتها لحد ما قدر الكل يشوفها ، ماهي سمينه بس مليانه ، وجهها الدائري وخدودها المليانه ، شفايفها اللي مزينها روج لحمي على وردي ، عيونها الوسيعه اللي ما فكرت تحط فيها عدسات مكتفيه بلونها العسلي ، فستانها اللي مختارته على ذوقها ، فتحتة الصدر مثلثه ، اكمام طويله تبدا من بداية زندهاا ، شعرها اللي لامته بتسريحه خفيفه نازله وعليها تاج ناعم مثبت عليه طرحتها الخليجيه الطويله ، كعبها اللؤلؤي اللي مخليها طويله ، ماسكه مسكه صغيره ملونه بلونين ، لحمي على وردي وابيض ، مع اكسسوارات فضيه ومناكير نفس لون الروج ، فتنه تمشي بين الناس

وصلت الكوشه وهي خاليه من اي مشاعر ، لا خوف لا رهبه ولا توتر ولا حتى فرح ، مافي بالها غير موقف قديم هدم كل احلامها

بدو الناس يسلمون عليها وصديقاتها وخواتها وقريباتها يصورون معها ، وهي طول الوقت بابتسامه مصطنعه وما على لسانها الا الله يبارك فيك










~~~~~~~~~~~~~~~~




خالد : اسمع يا عبدالمجيد < العسكري ، تطق عليهم الباب ، وتسوي نفسك غلطان وتحسبها استراحة صديقك ،واذا فتح لك تبدا تتبسم وتتلفت داخل ، واذا سألوك وش فيه تقول لهم انه عاجبك الوضع وودك تدخل معهم ، فهمت ؟

عبدالمجيد : فهمت سيدي

توجه عبدالمجيد لباب الاستراحه والمكان كان مراقب ، طق الباب وفتح له واحد اسمر طويل ونحيف ، وباين عليه الشر

الرجال: ايش تبغى؟

عبدالمجيد : معليش بس هذي مو استراحة سلمان ال مصعب ؟

الرجال : لا غلطان

سوا عبدالمجيد مثل ما قال له خالد

الرجال بابتسامة طمع : معك فلوس ندخلك

طلع عبدالمجيد 5000 من جيبه : معي كل خير

الرجال يطالعه من فوق لتحت بابتسامه : مو بين عليك ولد خير ، لكن ييجي منك

عبدالمجيد : سارقها من ابوي

الرجال ابتسم اكثر وفتح له الباب: تفضل تفضل

دخل عبدالمجيد وما كان فيه الا قليل وسوا نفسه متضايق : قليل الناس اللي هنا

الرجال يحط يده على كتفه : بيجيك الخير ، انت اصبر بس







~~~~~~~~~~~~~~




المطربه : يا حريم تغطوا بيدخل العريس واخوان العروس

تغطوا الحريم كلهم وبدت زفة العريس ، دخل مساعد وجنبه ابوه ، وراهم مسفر وفلاح ووراهم سعد وعلي ، متعب ونواف ونايف حاطينهم قدام يزفونهم

وصلوا الكوشه ، سلمت على عمها وهو ما يطالع فيها ، وسلموا عليها اخوانها فرحانين لها بعدها طلعوا

توجه لها مساعد يبي يبوس راسها ،

بكل جرأه ما كأنها عروس : لا تقرب فشلتك قدام الحريم

تجمد وجهه ، توقع انها متقبله الوضع ، لكن الواضح لا

جاء جنبها وبدو يصورون ، وهو كل ما حاول يمسك يدها او يلمسها تسحب نفسها

مساعد قرب منها غصب وهمس في اذنها : يبي لك ترويض يا مهرتي

نبض قلبها لصوته بعد 10 سنين من الكره ، لكن ما استمر الا للحظات وتحول بعدها لكره ومحاوله لأنها تاخذ حقها

سلطانة : ما يروضني غير خيال يعرف الفرس الاصيله ، الخيال اللي اي خيل تعجبه يسميها اصليه ما يفهم في الترويض ولا عمره يكون خيال اصلا

مافهم قصدها بس رد عليها: وانا بوريك كيف بكون خيال يعرف الفرس الاصيله ويعرف كيف يروضها على مزاجه







~~~~~~~~~~~~~~~~




الساعة 12 بدت الاستراحه تكتض بالناس ، اللي ملابسهم فيها شبه من ملابس النساء ، والبنات المتبرجات ، والدعاره قدام الكل ، خاف ان ربي يخسف فيهم وهو معهم ، ارسل لخالد رساله يتعجله فيها < تكفى يا سيدي استعجل مابي يخسف بي ربي معهم

سمع صراخ والتفت

من بين عبراتها وصوتها اللي رايح من كثر ما صرخت وبكت : تكفى فكني تكفى ، انا ماني حقت استراحات ورجال ، تكفى استرني ورجعني لاهلي تكفى ، والله ما اشكي عليكم بس استروني ، تكفون خلوني اروح ، تكفون شرفي اغلى ما عندي لا تاخذونه مني تكفون

راح للرجال اللي ماسك البنت ، تذكر انه في مهمه ومسك نفسه ، بيحاول يفكها بأي طريقة حتى لو يخسر مهمته عشان شرف هالبنت ، استوعب انه بين مجموعه كبيره يمكن تروح نفسه ونفسها سوا

قرب منه : وش تبي فيها ؟

الرجال : عاجبتني ، ابيها لي

عبدالمجيد : يييع ، من جدك ؟

قرب منها : شف وجهها كله كله حبوب

كانت تحاول تستر نفسها لكن ما خلا لها مجال : شف شعرها مزيت

الرجال بدت تخف مسكته لها

قرب منها وشمها مسك خشمه بتقرف : اففففف ، ريحتها شيييينه ، كأنها جايه من قمامه

الرجال خفت مسكته لها كثير وهو منقرف منها

عبدالمجيد : حتى ريحة ثمها خايسه

وطالع في البنت بتقرف : ما تنظفين نفسك أنتي؟

البنت ساكته ومصدومه ، ما تدري وش ترد عليه بس تبيه يكثر من السب عشان يفكونها

عبدالمجيد : حتى الكلاب انظف منك ، تنظفي يا وسخه

طالع الرجال : الحين تارك هالبنات الحلوات ، النظيفات ، ريحتهم عطور فرنسيه ، وبشرتهم نظيفه ، ويتسبحون دايم ، وجاي لهذي الوسخه

الرجال مسكها بقوه ورفع يدها ونادا بصوت عالي : يا عيال من يبيها انا خلاص ما عاد ابيها

كلهم سكتوا

عبدالمجيد مسكها وسحبها منه : بطلعها برا هذي ريحتها خيست الاستراحه

الرجال من كثر ما الحبوب لاعبه فيه ما قدر يميز اذا كلامه صدق او كذب ، كل اللي يعرفه انه انقرف منها وما عاد يبيها وتركها لعبدالمجيد

عبدالمجيد سحبها بقوه وراه وفتح الباب وقبل يطلعها همس لها : اهربي بسرعه قبل يمسكونك ويعرفون ان كل اللي قلته كذب

البنت ببكى : الله يوفقك ويستر عليك وعلى عرضك ويرزقك الفردوس الاعلى من الجنه يا حي يا قيوم

هربت وهو حاول يلهيهم عشان ما يطلعون وراها

داهم خالد وفرقته الاستراحه ومسكوهم واحد واحد وودهم للسجن والتحقيق







~~~~~~~~~~~~~~~~




طلعوا الفندق وكل واحد ساكت ما يكلم الثاني ،

مساعد عارف ان سلطانه ما رح تتقبله كزوج الا بجهد <<< تستحقين هالجهد يا مهرتي

ضحك في نفسه <<< ودي اقول لك يالفرس لكن طولك ما يجي طول ساقها ، خليك على المهره الصغيره احسن لانها قدك




اول ما وصلوا دخلت وقفلت على نفسها الباب ، فصخت فستانها ودخلت تسبحت ونظفت مكياجها ، لبست لها بجامه عاديه وطلعت له ، جلست على الكنب وبدت تطالع في جوالها ، كان ممكن انها تقعد في غرفتها طول الليل بس ما قعدت ، من تشوفه تطلع معها حركات لا اراديه ما تدري وش سببها

مساعد : جوعانه

سلطانة : ايه

مساعد انصدم من ردها ، توقعها مثل باقي البنات ليلة عرسهم يقولون لا ولا ياكلون واذا انغصبوا لقمتين وقاموا: طيب وش تبين ؟

سلطانة : كل شيء

مساعد للحين ما بلع الصدمه : طيب

طلب مشاوي

جاء الطلب على قدهم ويكفيهم ويمكن يزيد

سلطانة : قالوا لي بخيل بس ما صدقت

مساعد شرق بلقمته وبدا يكح ، شرب مويه وبالعافيه حتى راحت

مساعد: من قال لك اني بخيل؟

سلطانة وجهت عينها للجدار : ناس في محلهم الله يستر علينا وعليهم

مساعد بعد حركتها فهم انها تبي تطفشه منها ، وقرر يلعب نفس لعبتها : و انا قالوا لي دبه وقصيره بس ما صدقت

سلطانة قامت بغضب ورمت الكاتشب عليه : الشرهه علي مقابلتك

دخلت وسكرت الغرفه عليها وقررت تنام




~~~~~~~~~~~~~~~~







ام مسفر: وهذا العلم ، انتوا اخوانها وادرا بمصلحتها

فلاح: والله عبدالعزيز كفو والنعم ، ما ينرد ، ومن يرده خايب

مسفر : صادق فلاح

ام مسفر بقلق: بس وانا امك ! الحادث ما اثر عليه ؟ انا لي وقت طويل ما اجلس معه بس اسلم عليه ويروح

مسفر: مثل وش يمه ؟

ام مسفر : اقصد مافيه عرجه ؟ مافيه ضربه اثرت على راسه من هالاشياء

فلاح: لا يمه الحمدلله سليم

سمعوا صوت عند الباب

قام مسفر وسوا نفسه يشحن جواله ، بسرعه فتح الباب ولقاهم متجمعين وراه : العاده ذي كاثره هالفتره

الهنوف : وش نسوي وانا اختك الثنتين المطافيق ذولي بيموتون ويعرفون عبدالعزيز جاي لمين

مسفر: طيب ليه قاطه وجهك أنتي ؟

الهنوف بوهقه : ابي اشوف ردة فعلهم

ترفه : علمهم يا اخوي ترا قلوبهم بتتقطع

المزن وقفت وعدلت نظارتها : ايه ، قلبي بيتقطع ، مابيه يجيني

مسفر : ليه ؟

المزن: مالي في الزواج حاجه

مسفر: ما شاءالله يعني بتقعدين عزابيه طول عمرك ؟

المزن : البيت بيت ابوي الحمدلله

قرصتها الهنوف من يدها بغيض على خالد واهله : بيتي قصدك

ابتسم فلاح من ورا مسفر : ليه تقولينها كذا ؟ لا يكون روميو مو عاجبك ؟

الهنوف : ثقيل دم

وتحرك اصبعها على حلقها فوق وتحت : ما يمر من هنا

فلاح : بس هو رجال طيب ويحب يساعد الناس

الهنوف صدت منه وهي تتذكر نظراته لها كيف فيها كمية شر : مو شرط اللي يساعد الناس يصير محبوب ، بعضهم نفسهم شينه

ترفه تحرك يدها بوصف : وبعضهم ودك تفتح الارض وتحذفهم فيها وتصفقها عليهم بقوه لين يصيرون مرعوصين مثل الورق

مسفر وفلاح حسوا بفداحة الامر اللي سووه ، من تملكت والذنب متملكهم ، لكن خلاص ما عاد فيه مجال للرجعه

ام مسفر من وراهم : يا بنااتي الواحد ما ياخذ في ذا الدنيا الا نصيبه ، ف كلن منكم يحمد ربه يرزقه ربي من فضله كثير

الكل حمد ربه على العافيه والنعمه

الهنوف بنذاله: بس ما قلتي لهم يمه عبدالعزيز هل بيكون له نصيب عندنا ولا لا

فلاح : ليه لهم مو لنا ؟

الهنوف تحرك بيدها شعرها الاسود اللي واصل لحد وركها : لأني اعرف لمين

فلاح بعدم تصديق: وما قلتي لهم ؟

الهنوف بقهر : ايه

مسفر : غريبه ، اذكر انه ما يبقى في بطونكم علم

المزن : هههههههههههههههههههه عشان الموقف الغبي اللي شافها خالد فيه

الهنوف: تستاهلون انتوا السبب

دانه : أنتي السبب مو حنا ، لو علمتينا وما انحشتي كان ما شافك

فلاح فهم السالفه : هههههههههههههه عشان كذا كانوا يركضون وراك هذاك اليوم ؟

مسفر: ههههههههههههه انا مستغرب انه ما عطاك ورقة طلاقك بسبب منظرك هذاك اليوم

الهنوف تحرك شعرها مره ثانيه : يحصل له الهنوف هالهندي

مسفر : هندي ؟!

الهنوف : ايه ، شكله من هالهنود الي يطلعون في التلفزيون








~~~~~~~~~~~~~~~






دخلوا مستعجلين قبل يشوفهم ابوهم ، كل وحده ماسكه كعبها بيدها ، البيت هدوء على غير العادة

موضي: غريبه هدوء

سحاب : انا ادري انه هدوء ما قبل العاصفه ، الله يستر بس

سديم : بنات والله خايفه ، هالهدوء ما يطمن

فارس ماسك يد موضي وخايف في اي لحظه يطلع ابوهم

مشو خطوتين زياده وطلع ابوهم في وجيههم : وين كنتوا ؟

موضي بتوتر: في زواج مساعد وسلطانة

هادي: منهم ذولا؟

سحاب بصوت واطي : يا حبيبي ، انت زين انك تعرف مكان بيتك

موضي : عيال اخوانك

هادي بعصبيه : ما عندهم اخو يسألونه قبل يتزوجون ، رايي ماله اهميه ؟

سحاب : الا يبه جو وسألوك وانت وافقت

هادي: متى ؟

سحاب : امس ، بس كنت توك قايم من النوم عشان كذا نسيت

هادي: اها ، بيض الله وجيههم

تغير وجهه وضحك وبدا ينادي: يا عياال ! فيه صيده هنا تعالوا

شهقوا بخوف وهربوا ، طلعوا رجالين من البيت وبدوا يلاحقون البنات ، هادي قفل ابواب البيت من داخل ومن برا عشان ما يدخلون ولا يطلعون ، فارس قدر يهرب من فوق الجدار

سديم : تكفى رح لمسفر وفلاح خلهم يساعدونا

كان فيه تانكي ، قدرت سحاب تمسك اختها سديم وتخبيها وراه

سحاب : سديم ! طلعي جوالك وصوري كل شيء ، عشان اذا صار شيء ما ننظلم

طلعت عشان تساعد اختها لقت واحد منهم مسك يدها ، خذت لها خشبه كبيره وضربته فيها وطاح مغمى عليه

سمعوا صوت ضرب الباب لكن ما انفتح ، سحاب تغطت زين لكن موضي ما قدرت لأن الثاني قدر يمسكها ، نط مسفر من فوق السور ودخل الحوش ، شاف واحد ماسك يد موضي وجن جنونه

مسفر بصراخ : فكها يا ابن ال ****** ، يا *******

ضربه بقوه لدرجة انه طاح وطاحت معه موضي ، بسرعه مسكها من يدها ووسحبها لجهته ، ضرب وجهها في صدره العريض ، طاحت طرحتها وانتثر شعرها العسلي على كتوفها ، رفعت راسها تشوفه وجت عينها بعينه ، قعد شوي يتأملها ، يتأمل رجفة شفايفها الصغيره ، عيونها الدامعه ، بشرتها الصافيه خشمها الصغير اللي صاير احمر من البكاء ، حست على نفسها و شهقت بقوه ، سحبت نفسها وتغطت وركضت لأختها

كل هذا كان يصير تحت انظار وضحكه هادي اللي يدخن وفاقد عقله

مسفر : عليك بذا يا فلاح ، انا فيه واحد ثاني يبي له تأديب

مسفر مسك هادي وبدا يضربه ، ضربه بقوه لدرجة ان دمه بدا يطلع وبدا يجرح وجهه : اعنبوك ما في وجهك دم ، يا الديوث ! هذولي بناتك ، شعر من وجهك ، عرضك وشرفك ، كيف تبيعهم بابتسامة وكاسة خمر كيف

بصراخ وهو يضربه : كييييييييف ؟؟







~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~







انسدح على سريره ، حاول ينام لكن ما قدر : رحتوا مني ، خلاص اتركوني وش بعد تبون فيني ، ما يكفي اني فاقدكم ؟ ما يكفيني ان الفقد كاسر ظهري ؟ خلوني ارتاح في ما بقالي من دنياي

قدر يدخل في النوم بعد معاناة وحرب مع اللحاف والمخده ، دخل في النومه لكن الحلم اللي ما فارقه الثلاث السنين اللي فاتت ما فاارقه هالليله بعد

عهد : ساعدني يا خالد! ، ساعدني ! النار احرقتني ، حرها يوجع ما اقدر اتحمله يا خالد

قرب لها يبي يساعدها : حاول يرفع الدولاب اللي طاح عليها لكن ما قدر

تذكرت قطعة قلبها وبكت بحرقه : ساعد اميره ، خلاص اتركني ساعدها ، توها صغيره العمر قدامها ، تكفى لا تجرب الم الحرق مثلي

غابت عن الوعي وخالد جن جنونه ، حاول يصحيها ويساعدها لكن ما قدر ، يسمع بكا اميره بس ما يدري وينها ، فقد الامل من عهد وخاف يفقد الثنتين ، وحده منهم تحيي له روحه من جديد

خالد : امييررره ! اميييرهه !

قرب من الصوت ولقاها بين النيران على سريرها ، لقاها لكن النار ما وصلتها ، حمد ربه وقرب منها ، تخطى النار ووصل لها ، شالها وطلع فيها ، لما نزل صار شيء ما حسب حسابه ، حس بتنميل في جسمه ، وعى وهو على الارض ، حاول يقوم ما قدر ، فيه شيء ثقيل على ظهره

اميره قدامه تبكي وتحاول تساعده : بابا قوم نطلع ، يحرق يحرق ، حاول يطلع ما قدر ، البيت كان يتآكل ، سمع صوت شيء قوي طاح على الارض ، طالع بصدمه وحرقه ، الجدار طاح على بنته واحرقها ، حاول يقوم يساعدها ما قدر، الجدار كان صغير ، امل نفسه ان الجدار صغير بيقدر يساعدها يمكن ما يقتلها ، لكن غاب عن الوعي من الم الحريق اللي في ظهره وبطنه

صحى مفزوع مثل كل ليله ، بكى بحرقه ، منظرهم شيء بشع مر قدامه ، لا يمكن ينساه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 23-06-2018, 05:54 AM
عُتم. عُتم. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وبكت عيني وعادي لو بكت عيني/بقلمي


دخلوا بنات هادي عند بنات متعب ، مسفر وفلاح وام مسفر وعلي يتناقشون

ام مسفر : موضي ياخذها فلاح ، بنت طيبه وجميله ولاهو ناقصها شيء

مسفر حس بضيق من مدح امه لها قدام اخوانه بس ما حب يعترض

مسفر : امي صادقه ، خذها يا فلاح ، وسحاب ربي بيرزقها ، على الاقل وحده منهم تفتك

فلاح بضيق : انا مابي العرس

دخلت المزن عليهم وقطت وجهها : ليه لا يكون معوق ، ولا توك نونو ، تراك شايب ، اللي كبرك عيالهم يطردون وراهم

فلاح : ماني مجبور اتزوج عشان ارضي احد

الهنوف دخلت ورا اختها ، جلست جنب اخوها ومسكت يده : يا اخوي ، الدنيا تمشي ، ما توقف على احد ، خصوصا اذا كان احد ما يستاهلك ! هي راحت وخلتك انت بعد عش حياتك وانساها ، موضي والله اني اظمن لك اخلاقها وشكلها ، لا تضيع عمرك عشان وحده ما تسوا

ابتسم فلاح : صادقه ما تسوا ، لكن والله خاطري ضايق من العرس

لف على مسفر : الشرع محلل لك اربع ، ليه ما تاخذها انت ؟

مسفر ابتسم ابتسامة عريضه : تم ، والله ما اقول لا

ام مسفر ابتسمت : رضاوة بدرية علي ، ما نرضى عليها لكن الله كاتب ذا الشيء ، ما حنا مشتتين بنتنا

البنات انبسطوا وفي نفس الوقت زعلوا على بدريه ، يحبونها ما يرضون عليها ، لكن مصلحة بنات عمهم اولى

المزن بخبث : اقول يمه !

ام مسفر : هلا

المزن : وش رايك فلاح يتزوج سحاب ؟

فلاح بخوف وقف : اعوذ بالله ، نذر ما تجي مرتي، صاحيه أنتي؟

المزن ضحكت والعيال مو فاهمين ليه فلاح قال كذا بس ما حبوا يسألون

علي : وانا ماني رجال تزوجوني

الهنوف بحقد عليه : انت بالذات ازوجها الجني ولا ازوجها اياك

وقف علي وكان ناوي يضربها : تراك زوديتها يالهنوف ، والله لو ما تعدلين لسانك ان تشوفين شيء ما يعجبك

مسفر مسك علي من ياقته وحطه على الجدار : وهي صادقه يا الداشر ، لو تقعد عمرها كله عند ابوها ما زوجناك اياهم ، وغير كذا لو اشوفك تحاول تمد يدك على خواتي والله ، ثم والله يا عليان ان يكون ذبحك على يدي

علي : خواتك لحالك يا مسفر

دفه بقوه : تراهم خواتي وواجب عليهم يحترموني ، وماهوب انت الوحيد الي تبي مصلحتهم

فلاح صرخ بقهر: لو تبي مصلحتهم ما زوجت الترفه لواحد داشر مثلك ، رميت كلمتك واستغليت وجودنا في موقف حرج نبي نطلع منه وخليتنا نزوجها

مسفر بقهر : لو يرجع الزمن دفنتك انت وياه ولا خليتها تصير حليلته

انقهر من كلامهم فك يد مسفر منه بقوه وطلع وتركهم







~~~~~~~~~~~~~~~




دخل سكران وريحته تخلي الحيوانات تنفر منه

ام حمد : يا ربي انا شو ساويت بدنيتي حتى بليتني بهالولد

سلطان: شو ها اميه شو ها ، احينه ما تبيني

ضحك وقرب منها وهو يترنح : شوفيني اميه بصير معرس ، بتفرحين فيني

ام حمد : ما اقول الا الله يعينها على ما اصابها

نزلوا وهم يسمعون صوت الضحك

ميثه : اميه شو صاير ؟ منو ها؟

سلمى : صوتكم واصلنا فوق

ام حمد : ردوا داركم يا بنات ، وصكوا البيبان زين ، ها اخوكم ياي البيت سكران الله يهديه

سلطان يكمل مشي : انا بسير السعوديه ، عشان اخذ عروسي واطير في السماء ، هالحلوه ام خلخال عروسي

طلع ابو حمد عليه وشافه بهالمنظر ، نادا اخوانه

ابو حمد: حمد ! هزاع! خذوا اسود الويه ها وربطوه للصبح ، اذا صحى خبروني

سوو اللي قاله ابوهم وهم مقهورين على حاله ، وعلى حال ترفه اكثر منه







~~~~~~~~~~~~~~~~







الهنوف والمزن يتهاوشون عند الباب

الهنوف : اقول انا بعلمهم

المزن: تخسين ، والله ما يعلمهم الا انا

دانه جت بينهم ، مسكت كل وحده منهم من طرف بلوزتها ودخلتهم بهدوء الغرفه : وش صاير

الهنوف والمزن في وقت واحد : جانا خطاب

دانه : بسم الله ! لمن؟

ترفه بضحكه : يمكن لك ، قام سوقك هاليومين

دانه تقلدها بطقطقه : ليتك ساكته بس

المزن: الخطاب اخونا

دانه : مريضه أنت؟ عليك حراره؟

الهنوف: الخطاب لموضي

موضي انحرجت : وش ؟

سحاب ابتسمت : اخيرا بتنقلعين من وجهي

سديم: بيجيك عيال وبصير خاله

موضي انحرجت زياده : انقلعوا انتوا

التفتت على الهنوف والمزن : مين ؟

الثنتين بصراخ : مسسسفففررر

موضي صدت بضيق : ماني موافقه

صرخوا : لييييييه ؟

موضي : اول شيء متزوج وعنده ولد ، وانا احب بدريه ومابي اخرب بيتها هذا ثانيا

بكت : مابيه ياخذني عشانه يشفق علي او راحمني

مسفر من ورا الباب : ممكن ادخل ؟

تغطوا بنات هادي

دانه: ادخل

جلس بعيد عنهم شوي : اول شيء الشرع حلل اربع ، وبدريه ما رح تزعل لأنها تحبك ، ولو باخذك شفقه مثل ما تقولين كان خذيتك من زمان وانا ادري بهالدشير اللي يدخلون بيتكم كل ليل

ابتسم ببلاهه : شفتك اليوم ، اعجبتيني وابيك ، فيها شيء ؟

موضي انحرجت وهي صاده منه ، ما توقعت كلامه اللي قاله

مسفر نادا برا الغرفه : يا فارس !

فارس دخل عليهم: هلا

جلسه جنبه : انت رجال بيتكم صح ؟

فارس بابتسامه : ايه صح

مسفر: يعني اذا جاء رجال يخطب خواتك يخطبهم منك صح ؟

فارس : ايه ، انا الرجال يجيني يطلبهم مني

مسفر : كفو عليك ، الحين انا ابي اخطب منك اختك موضي ، موافق تزوجني ؟

فارس فرح كثير : ايه ، لو تبي الحين

ضحكوا عليه كلهم

وقف مسفر : المهم لك ثلاث ايام تفكرين

وطلع




موضي بصدمه: بنات هو صادق؟

سحاب بحده : ايه صادق ويا ويلك ترفضينه

الهنوف مسكتها من شعرها بخفيف : اخوي حبيب لطيف كيوت كريم جميل طويل جنتل ، ييا ويلك ترفضين

قربت منها ترفه وحطت وجهها قدام وجه موضي وعينها في عينها : يا ويلك ترفضين عشان علي يا ويلك

موضي بعدت عنها : لا والله مو عشان علي ، مابي واحد متزوج

سحاب بطقطقه : اقول وش رايكم تخلونه يطلق بدريه عشان تاخذه ؟

موضي : هو لو ماهي عنده ممكن اوافق

سحاب بحده : وجع ، بدريه ما اذتك بشيء عشان تقولين كذا !

موضي بسرعه : لا لا ما اقصد يطلقها ، اقصد لو ما تزوجها من الاساس يعني، انا احبها مابي اضرها

المزن: مصلحتك اهم من بدريه ، هو بيرضيها وخلاص

وبنغزات : وان شاءالله اللي في بالي يقتنعون باللي في بالي

الهنوف : انقلعي أنتي والغازك

جلست جنب موضي : موضي حبيبتي ، كلنا نحب بدريه ، لكن نحبك اكثر ، انتي عندنا اهم من بدريه ، تزوجيه افتكي من ابوك

حطت عينها في سحاب : بنزوج البويه ذي ، والباقين يجون عندنا ، فارس ينام مع سعد ، وسديم مع المزن ، تعرفين كلنا بنتزوج قريب تسلي المزن وامي وتتسلى هي معكم

سحاب بنص عين : انتوا من الصبح تلمحون لشيء ، ماني متزوجه ترا

المزن مسكتها من اذنها : اذا جاني الخبر من السلطات العليا المواطن ماله رأي ، معلوم صديق

سحاب بتسليك : معلوم معلوم







~~~~~~~~~~~~~~




صحى بتكاسل ، اخذ شور ولبس ملابس الدوام ونزل ، اهله يفطرون ، سلم وكان بيطلع

ابو محمد : على وين؟

خالد: على الدوام

ابو محمد : تعال اجلس

خالد يبي يهرب منه ومن الموضوع اللي مسك في راسه : مستعجل يبه

ابو محمد بحده : دوامك اهم من ابوك يا خالد!

استغفر ربه وجلس جنبه : سم يبه جلست

ام محمد تمد له لقمه : اكلها يا ولدي

خالد ما حب يكسر بأمه وهي تبي تأكله حتى لو تأكله بيدها ، اكلها واشر لها بيده يعني خلاص

ابو محمد: ليه ما تاكل زي الناس ؟ من ثلاث سنين يا ابوي لا اكلك اكل ولا شربك شرب ولا نومك نوم

خالد بابتسامه يتصنعها : لا وش دعوه ؟ اكل والله اكل بس امس ما نمت زين واحس كبدي عاجزه تقبل الاكل

ابو محمد: وش صار على موضوعك ؟

خالد يشرب فنجال قهوه وهو يعرف وش يقصد: اي موضوع ؟

ابو محمد: الهنوف ؟ شكل مالك نيه تحدد موعد للزواج ، يعني لازم انا اتكلم عشان تتصرف ؟ ما ملكت لين غصبتك وما دفعت المهر لين غصبتك ، وشكلك منت بمنزف لين اغصبك ، انت تبي تغضبني ؟

خالد: اعوذ بالله ، يبه الله يهديك وش هالكلام ، بس يبه انا احس اني قاعد انجر لسجني ، انجر لموتي وانا حي ، انا مت مره وحده ، تبيني اموت مره ثانيه ؟؟

ترك فنجاله وقام

ابو محمد بعصبيه مفرطه : موتك بيكون على يدي لو ما تحدد العرس قبل رمضان

طلع وهو متضايق ، ما يتخيل نفسه مع عروس وهو للحين يعزي قلبه في فقدها







~~~~~~~~~~~~~~~~




مساعد : يالله الطياره تنتظرنا

سلطانه : وين رايحين؟

مساعد : ماليزيا

سلطانه : كم بنجلس؟

مساعد : اسبوعين ، واذا تبين شهر

سلطانه : مابي اروح معك اصلا بس غصب

مساعد : عادي ، حتى انا ما ودي اقابلك هناك مقابلك يقصر العمر

سلطانه: اجل ليش متزوجني ؟

مساعد: متهاوش مع ابوي وعشانه ما يحب ابوك صرتي أنتي الضحيه

سلطانة حست بطعنه ثانيه : لعلمك انت اللي بتصير ضحية هذا الزوواج ، انا ما يكسرني شيء ، فاهم

توجهت للطياره وهي معصبه ومتضايقه من كلامه

مساعد<<<< طلعتي تحسين ؟ تدرين ان الكلام يغث وتطعنيني فيه كل يوم ؟ جربي اللي انا اجربه







~~~~~~~~~~~~~~




صحى وهو حاس بصداع قوي ، صداع يحسه بيفتت راسه : اخخخ يا هالصداع

حاول يحرك يدينه ما قدر ، التفت شافها مربطه <<< شو صاير؟

ابو حمد: صحيت يا الداشر ، صحيت يا ذنبي اللي مدري شو هو؟

سلطان: ابويه ليش مربطني هيج؟

ابو حمد بصراخ : من سواد ويهك يا اسود الويه ، انا؟ انا تدش بيتي سكران ؟ وصلت فيك المواصيل تدش بيتي سكران ؟ خواتك وياك ف البيت تدخل عليهم سكران يا جليل الاصل

مسك عقاله وبدا ضرب في سلطان : شنو حادك تشرب شنو؟؟ انته منو تخاوي؟

سلطان بس يصرخ من قو ضرب ابوه له : ابويه بس يعور

ابو حمد بصراخ اكثر وهو يضربه : خله يعورك يا جليل الاصل ، ليتك تموت وافتك منك ، دعيت لك ان الله يهديك لكن الله ما استجاب دعاي ، ما ادري شو انا مساوي حتى انحجب دعاي من السماء ، ما ادري هل هو عشاني دلعتك ؟! ،وله عشاني هيتك ؟ يمكن هذي عقوبه عشان انا ما ربيتك زين !

سلطان بصراخ: ابويه انا ما ادري انه عن شو تتحجى ؟ انا ما سكرت ولا شيء

ابو حمد كمل ضرب لحد ما اغمى على سلطان من الالم

طلع من الغرفه بكل برود وطالع في حمد وهزاع : خذوه صحوه ولا شوفوا له صرفه ، ما ابغي اشوفه هني، الله يعين بنت بيت ابو مسفر عليه ، ما كنت ابغيه يتزوجها عشان ما يأذيها وياه ، بس نصيبها اللي ربي كاتبه لها




~~~~~~~~~~~~~







حددو زواج الهنوف بعد زواج ترفه باسبوعين ، يعني في عز الشتاء

سكروا ابواب الحوش كلها ، شبوا النار وتجمعوا حواليها ، الجو بارد براد لطيف مو البراد اللي محد يقدر يطلع الحوش منه ، المزن وترفه يقطعون اللحم ، الهنوف عند النار ودانه ترتب السفره ، سحاب مقابله الهنوف وبدريه تجهز المواعين ، موضي تحط اللحم في اسياخ الشوي

موضي : يعني لازم تجيبوني وتحرجوني معها ؟

ترفه: ليش هي تدري؟

موضي : احس بتأنيب الضمير يا بنات

المزن ترفع يدينها للسماء وتدعي بصوت عالي : جعل ضميرك الموت واشيله بنقاله بيدي يا رب

بدريه تضحك : ههههههههههه وش السالفه ؟

المزن بصوت واطي : الله ياخذ ضميري معه يا رب

ضحكت ترفه: ههههههههههه قلبك رهيف

الهنوف: تقدرين تقولين يا بدريه الدنيا ما تمشي على كيفنا ، لو نبي شيء نسوي عكسه عشان المصلحه العامه

بدريه تحسب انها تقصد زواجها من خالد عشان البيت : ماعليه الدنيا بتمشي وبيفرجها ربي

سحاب : ان شاءالله يفرجها علينا جميعا

موضي وقفت : بنات انا احس اني مصدعه بروح البيت

ام مسفر فاهمه عليها : والله ما تروحين لحالك ، تعشي ثم اسري مع خواتك

سمعوا صوت نحنحه : ياولد

ام مسفر: تعال يا ولدي مافيه الا خواتك ومتغطيات

دخل مسفر وهو بالبدله العسكريه ، توه طالع من دوامه ، موضي كانت تطالعه من ورا نقابها ، هذي اول مره تتأمله، هيببه والبدله العسكريه مجملته ، حست ان قلبها رفرف لدقايق لما استوعبت انه ممكن في يوم من الايام تلمس ايدها ايده ، وممكن في يوم من الايام تحاوط خصره بيدينها ويضمها

سلم على امه وجلس : الله ، وش هالعشاء الزين

وبنغزه : لا يكون مسوينه عشاني ؟

موضي فهمت عليه ووقفت ومشت داخل البيت

ام مسفر : وين يا بنتي ؟

موضي بصوت واطي : دورة المياه يا خالتي

مسفر عرف انها تضايقت من كلامه لأنه للحين ما صار بينهم شيء

وقف بيروح

المزن فاهمه اخوها : وين يالحبيب

ابتسم لها : بروح ابدل ثيابي وانتظر عشاي وانام

الهنوف : الله يعطيني ثقتك ، من قال لك ان حنا حسبنا حسابك ؟

مسفر: امي وبدريه ما يخلوني

بدريه : اكيد ما رح اخليك بدون عشاء

مسفر تشقق : يا فديت هالعيون الحلوه ، تلوموني يا ناس

المزن ضربت الصحن بالسكين بقوه : رح يا روميو زمانك رح غير ثيابك وفكر في كلامك هل ينقال من قلب ولا لا

فهم قصدها : بس انا ما اكذب

الهنوف: بس ما فيك وفاء

رفع يدينه وشبك اصابعه وحط كفوفه ورا راسه : ما خنت عهد ربي وهذا اهم شيء

بدريه حست ان فيه شيء : وش السالفه يا بنات؟

ترفه بهدوء : انبسطي بعشاك يا حبيبتي ماعليك منه

بدريه رجعت تعطي المواعين دانه عشان ترتبها على السفره وهي قلبها قرصها من كلامهم ، قررت تصبر لحد ما تنتهي الليله وتستجوبه







~~~~~~~~~~~~~~







سكنوا في منتجع قدام البحر في وحده من الجزر ، جلست برا وحي حاطه دقنها على ركبتها ، شعرها البني مفكوك واصل لنص ظهرها ، تتأمل المسبح الصغير اللي قدامها ، تتذكر رفضها لمساعد ومهاوشته لها

سلطانة : لو تموت ما انام انا وياك على نفس السرير

مساعد بخبث : بيصير اكبر من النوم وقفت على السرير يعني ؟

سلطانة بتحدي: لو تموت ، لو تموت ما خليتك تلمس شعره مني ، تزوجتك عشان اخوي لكن ماني مجبوره ارضيك ، زواجي انا وياك على الورق وقدام الناس بس

مساعد عقد حواجبه وحاول يمسك نفسه : وتتوقعين اني بشوف حلالي قدامي وبسكت يعني ؟

سلطانة : ما يحتاج تسكت ، انا ما رح اخليك

مساعد قرب منها ، مسك خدينها الاثنين بيد وحده وضغط عليه لدرجة حست ان اسنانها بتتكسر : بسكت لك يا سلطانة ، بسكت لك ، لين اشوف لوين بتوصلين ، لين تاخذين حقك من اللي قاهرك مع اني ما اعرف وش هو

رماها على الكنب وطلع منقهر

غطت عيونها بركبها وبدت تبكي : جروحك يا مساعد كل يوم تزيد

كان يراقبها من بعيد ، ما يدري هي ليه حاقده عليه لهالدرجه ، هو يدري انه مو عشانه محيرها سنين طويله ، لأنها مبينه حقدها من قبل هذا الشيء <<< وش في خاطرك علي يا مهرتي ؟! اذكر قلبك ميال لي وش غيره ؟ من دخل بيني وبينك وسود قلبك علي ؟







~~~~~~~~~~~~~~




قبل 40 سنه

متعب : هذي فلوسك ، الله يعطيك العافيه ، برد لك جميلك هذا في يوم من الايام ان شاءالله

........: افا يا ولدي ، ما بينا هالكلام ، انت تشتغل عندي من سنتين ما شفت منك شيء شين

متعب : ولو ، محد وقف معي في حاجتي الا انت

ابتسم لمتعب وباس راسه : بما انك رجعت الفلوس اكيد امك بخير ؟

متعب نزل راسه وتغارقت عيونه بالدموع : امي ماتت ، ما قدرت اعالجها بسرعه

وبكى

ضمه بقوه لصدره وهو منقهر عليه ، كيف راحت امه منه وهو كان يشتغل عشانها ، يدينه اللي المفروض تكون مليانه بالالعاب مليانه بالتراب ومتقطعه من الشغل

سكت متعب ومسح دموعه : بس مابي اترك الشغل

استغرب : ليش ؟لا يكون اخوك يغصبك

متعب بحقد : لا اخوي دخلته السجن عشانه السبب في موت امي ، عشان كذا بشتغل واصرف على اخواني ، هم يحتاجوني

........: طيب ودراستك؟

متعب : بكملها زي قبل




~~~~~~ ~~~~~~




سمعت صوت مشي وتغطت بسرعه وتوجهت لغرفة الهنوف وترفه

مسفر: لحظه وين رايحه ؟

موضي : وش تبي ؟

مسفر ببلاهه : ابي اسمع موافقتك

موضي : ماني موافقه

مسفر : افا يا بنت عمي! ترديني ؟

موضي : مابي اخرب بيت بدريه

مسفر : لك وجهي بيت بدريه ما يخرب ، انا ابيك وبتزوجك

موضي بقهر: لا تقول لي ابيك عشانك شفتني ، انا من يومني صغيره وانا في وجهك ما بغيتني ، ادري انك تشفق علي ، جزاك الله خير لانك فكرت فيني لكن مابي اتزوج عشان احد راحمني

مسفر بقهر: قلت لك ماني راحمك ، ما سألتي نفسك ليه ما قلت لفلاح يتزوجك ؟ كان ما ضيقت على نفسي وجبت لراسي الوجع عشان انا راحمك مثل ما تقولين ! بعدين للامانه كنتي عاديه وانتي صغيره ، كبرتي وصرتي حلوه وانا ما شفتك من كبرتي ، لو ادري فيك من كبرتي ما خطبت الا أنتي ، انا احب بدريه صدق ، لكن ما يمنع بالتعداد وحقها محفوظ

صدت منه بتدخل الغرفه

مسك الباب وبصوت هادي خلا قلبها يفز : راح يوم ، باقي يومين ، اتمنى في هاليومين يجيني رد يسعدني

وراح وتركها

ارتبكت من حركته ، كان قريب منها مره ، صوته صوت معجب ماهو صوت واحد راحمها ، يقول يتمنى لو شافها قبل يتزوج عشان تكون هي شريكة حياته ، انسدحت وهي ترجف من الخجل والتوتر من كلامه <<<<<< يا ربي وش اسوي يا رب ساعدني

وقفت ، دخلت دورة المياه ، توضت وصلت لربها ركعتين استخاره تطلب ربها يساعدها انها تاخذ القرار الصحيح







~~~~~~~~~~~~~~~~







تبارك وتزغرط : ابشرك وافقوا

باستغراب: منهم ؟

ام فهد: ال متعب

عبدالعزيز : على ايش؟

ام فهد بفرحه : عليك ، مو كنت تبي دانه

عبدالعزيز بصدمه : ليه يمه ؟

ام فهد : وش اللي ليه ؟

عبدالعزيز صد منها : انا ما اقدر اخذها

ام فهد عقدت حواجبها : ليه ؟

عبدالعزيز : كذا ما ابي

ام فهد : مهوب انت اللي قلت لي يمه ابي دانه اخطبيها ؟ شفت خواتها قامن يعرسن وقلت اخطبها قبل تروح

عبدالعزيز والهم مثقل صدره : هذاك اول ماهو الحين

ام فهد: وش اللي تغير

وقف : كل شيء تغير ، كل شيء ، يمه الغي خطبتك تكفين

رنا تهز ولدها عشان ينام : ما تغير شيء ، انت نفسيتك تعبت بعد اللي صار وما تقبل احد ، بتتزوجها وبتحبها وبتحبك ، دانه بنت حلوه وسنعه واخلاقها حلوه، لا تهدم عمرك عشان شيء مر عليك وسبب لك عقده

عبدالعزيز : المسأله ماهي مسألة عقده ، الحادث ماله دخل ابدا بالسالفه ، لكن انا ما ابي اعرس الحين

راح وتركهم

ام فهد <<<< والله ان تاخذها وانا بنت فلاح

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 23-06-2018, 05:58 AM
عُتم. عُتم. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وبكت عيني وعادي لو بكت عيني/بقلمي


انتظرته لحد ما خلص عشاه ، حمد ربه وغسل يدينه وفمه وطالع المرايه ، تأمل نفسه وخق <<< والله انك وسيم يا ابو متعب ، يجي منك عريس جديد

وقفت وراه وهي ماسكه خصرها وتهز رجولها بعصبيه

طالعها من فوق لتحت باستغراب : ايش مشكل صديق؟

بدريه بقلة صبر: انطق اخلص

مسفر وعقله للحين مع موضي: هاه ؟

بدرية بغيض : وش السالفه ؟

مسفر : اي سالفة ؟

بدرية بعصبيه : مسفر لا تقعد تراوغ ، فيه سالفه صايره ، انت وامك وخواتك واخوانك عارفينها وتتكلمون بالالغاز على بالكم انا غبيه ، تكلم بسرعه

مسفر ببرود طالع المرايه وطبع بوسه لنفسه في الهوا : بصير عريس جديد

بدريه صربت صدرها بيدها وشهقت : وشهووو؟؟

مسفر : أنتي يا ام متعب الاولى والغاليه ولك القدر والحشيمه ، هي ما غير بتقعد في شقتها ماهيب مسوية لك شيء ، اتحداها اصلا

فتح يدينه لها وهو مبتسم : انا ما ارضى على بدوري

ضربت يده وفي عينها دموع وبصراخ : تقولها كذا بكل برود ؟؟ كذا بتتزوج ولا سألت علي ولا على خاطري ، وتقول بدوري ما ارضى عليها ، كذا بكل بساطه تقولها ، ما همك قلبي يحترق

مسفر بجديه : ليه يحترق ، لا يكون ضايمك وانا مدري ؟ انا رجال لي كلمتي ، بغيت الثانيه وبجيبها ان شاءالله ، وانتي حبيبتي والاولى وقدرك فوق راسي ، واللي يدوس لك على طرف امصع رقبته

بدريه بشهقه : من هي ؟

مسفر بغباء : من هي اللي من هي ؟

بدريه بصراخ : اللي ماخذه قلبك وتبيها ؟

مسفر: ايييه ؟ موضي

بدريه انصدمت : موضي ؟

جت بتنزل عشان تتهاوش معها ، او بالاحرى تبي تضربها عشان ما تاخذ زوجها منها

مسكها بيدها وجلسها على السرير ، باس راسها : حبيبتي ! انتي تعرفين ظروف موضي وخواتها ، لازم نساعدهم

بدريه: واخوك ليش ما خذاها ؟

مسفر : فلاح قلبه مجروح ورافض الزواج ، كان نبيه ياخذها في البدايه بس ما قدرنا نجبره ، رجال وش كبره علمه في راسه ، وتعرفين علي مستحيل نزوجها اياه ، فأنا بتزوجها

بدريه : وهي ما صدقت خبر وافقت

مسفر : لا رفضت ، عشانك ، لكن غصب باخذها ، البنت انضامت كثير ، قبل كم يوم كان ابوها يحرج عليهم ، يبي اخوياه يسوون فيهم منكر الدنيا ، تخيلي ابوك يجيب صديقه ويقدمك له ويقول جبت لك صيده خذها لك سو اللي تبيه فيها بالحرام ، بترضينها ؟

بدريه : ابوي ما يسوي كذا

مسفر : ولا ابوي الله يغفر له ، بس هي ابوها سواها ، لو ما لحقنا عليهم ضاع شرفها وشرفنا

بدريه : وانا الضحيه في الموضوع

مسفر باس خدها : والله ما أنتي الا تاج فوق راسي افتخر فيه يا بنت سيف ، لكن بنت عمي في حاجتي ما اقدر اخليها ، ان خليتها ما اقدر اطالع في نفسي في المرايه

بكت بدريه بحرقه ، زوجها وحبيبها بتشاركها فيه وحده ، ما تقدر تتحمل هالشيء ابدا







~~~~~~~~~~~~~~~~~




هرب من الشرطه وهو متلطم بغتره سودا ما تبين غير سواد عيونه ، ركب سيارته اللي مافيها لوحه واخذ صديقه وتوجه للبر

طارق : وين بتودينا

علي : البر ، هناك مستحيل يلقونا

طارق : انت صادق ؟ بيجيبون هاليكوبتر ويصيدونا

علي : لا تخاف ، الحكومه ماهي فاضية لنا ، اصلا اذا جاء الفجر حطيت السياره عند محطه وهربنا

وصلوا للبر وبدو يحوسون فيه لحد ما يجي الفجر ، حطوا فرشتهم واغراضهم وجلسوا تحت نور القمر ، ليلة قمرا منوره البر كله ،

حسوا بصوت فحيح حيه ، دوروها ما لقوها ، توقعوا انه يتهيأ لهم لكن رجعوا يسمعون الصوت

علي : قم قم قبل تجينا قم ، اكيد ان الهوا جاب صوتها وهي قريب ، لموا اغراضهم وركبوا ، ركب علي وما سكر الباب ووحده من رجوله برا ، شغل السياره وانتظر تحتمي ، شخص ما يخاف ربه مثله كيف بيحافظ على اذكاره ؟ كيف بيحافظ على ذكر ربه عشان ربه يحفظه ، ظامن ان الدنيا بتصفى له ، لكن محد يأمن مكر الله ، صرخ من حرارة قرصة جت في ساقه ، نفظ ساقه وطاحت الحيه بعيد ، دخل رجله وسكر الباب ، مسك شماغه وربط ساقه بقوه ، تبادل مع رفيقه الاماكن وصار هو في محل الراكب

علي بصراخ : استعجل يا طارق قبل ينتشر السم





انتظروني في بارتات جديده , محبتكم عتم.
تويتر: @lliul2__


آخر من قام بالتعديل عُتم.; بتاريخ 23-06-2018 الساعة 06:05 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 28-06-2018, 03:41 AM
عُتم. عُتم. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وبكت عيني وعادي لو بكت عيني/بقلمي


نبي .. نطفي قمرنا ..


لو يعذبنا السهر .. والخوف ..


نبي ننثر قهرنا .. يا حبايبنا ..


على مد النظر .. والشوف ..


نبي ننزع من أعماق الحشا سكين ..


نبي ننزف حنان العاشق المسكين ..


ونجرح في سواد العين .. صورنا ..


ونبي نطفي قمرنا ..


سامحينا يالمحبة .. لو جرحنا وانجرحنا ..


سامحينا لو نسينا .. في الهوى ضحكة فرحنا ..


وآه يالنصل الحرير ..


ياهوى القلب الضرير..


يالجروح اللي مضت .. واللي بتصير ..


نبي ننزع من أعماق الحشا سكين ..


نبي ننزف حنان العاشق المسكين ..


ونجرح في سواد العين .. صورنا ..


ونبي نطفي قمرنا ..


*بدر بن عبدالمحسن*



**البارت الخامس*



هرب من الشرطه وهو متلطم بغتره سودا ما تبين غير سواد عيونه ، ركب سيارته اللي مافيها لوحه واخذ صديقه وتوجه للبر

طارق : وين بتودينا

علي : البر ، هناك مستحيل يلقونا

طارق : انت صادق ؟ بيجيبون هاليكوبتر ويصيدونا

علي : لا تخاف ، الحكومه ماهي فاضية لنا ، اصلا اذا جاء الفجر حطيت السياره عند محطه وهربنا

وصلوا للبر وبدو يحوسون فيه لحد ما يجي الفجر ، حطوا فرشتهم واغراضهم وجلسوا تحت نور القمر ، ليلة قمرا منوره البر كله ،

حسوا بصوت فحيح حيه ، دوروها ما لقوها ، توقعوا انه يتهيأ لهم لكن رجعوا يسمعون الصوت

علي : قم قم قبل تجينا قم ، اكيد ان الهوا جاب صوتها وهي قريب ، لموا اغراضهم وركبوا ، ركب علي وما سكر الباب ووحده من رجوله برا ، شغل السياره وانتظر تحتمي ، شخص ما يخاف ربه مثله كيف بيحافظ على اذكاره ؟ كيف بيحافظ على ذكر ربه عشان ربه يحفظه ، ظامن ان الدنيا بتصفى له ، لكن محد يأمن مكر الله ، صرخ من حرارة قرصة جت في ساقه ، نفظ ساقه وطاحت الحيه بعيد ، دخل رجله وسكر الباب ، مسك شماغه وربط ساقه بقوه ، تبادل مع رفيقه الاماكن وصار هو في محل الراكب

علي بصراخ : استعجل يا طارق قبل ينتشر السم

حط السياره على اقصى سرعه ، وصل الشارع وهو خايف :وش بنسوي يا علي ، بيمسكونا

علي : اذا قربنا من محطه وقف

سوا مثل ما قال له ، غير شكله ولبس كمامه ونظاره طبيه وسوا نفسه بريء ، طلع للمحطه وهو ينط على رجل وحده ويصرخ ومتمسك في طارق ، تكفون ساعدوني تكفون ، خربت سيارتي وانا مقروص ، احد يساعدني

خذوه بسرعه وودوه للمستشفى ، هذا كان درس له ، لكن للاسف علي ما تعلم الدرس وقرر يتجاهله كأنه صدفه ومرت







~~~~~~~~~~~~~~~







ترفه تبكي عند امها في غرفتها والهنوف معها

ترفه ووجهها مليان دمموع : يمه ما باقي غير اسبوعين ، تكفين يمه حاولي تفكيني ، انا شفت اخواني ، واضح عليهم متحسفين ، يمه تكفين حاولي يمكن يغيرون رايهم

ام مسفر بخوف على سمعة بنتها : يا بنتي ! طريقك ماله رجعه ، اخذيه وتوكلي على ربك ، لو طردناهم الحين سمعتك وسمعة اخوانك وخواتك بتتشوه ، تكفين يا امي تقبلي الوضع ، تكفين يا حبيبة قلبي

الهنوف : مو معقوله يمه دايم نضحي عشان غيرنا ؟

ام مسفر: يا بنتي أنتي واختك ربي كتب لكم هذا الشيء

الهنوف : يمه انا ضحيت عشان يبقى لنا بيت ، وضحيت عشان ناس تستاهل ، لكن خواتي ضحوا عشان شخص ما يستاهل

ام مسفر : منهو؟

الهنوف بقهر: ولدك علي ، لو ما جبتيه احسن لك ، ليته هو اللي مات بدال ابوي وسعود ، كان ما شهدنا هالمصايب

ام مسفر بعصبيه رمت جزمتها : بسم الله على ولدي ، هذا امر الله ومكتوب

ترفه : لا يمه ، الله اللي كاتبه ، لكن لكل شيء سبب ، انا تزوجت بسببه ، لكن سلطانه تزوجت عشانه وهو ما يستاهل

ام مسفر بعدتها عنها : وش دخل سلطانه ؟

الهنوف : يمه مساعد طلع نذل وجاب فيديو لعلي وهو يهرب حبوب ومخدرات وقال تتزوجيني ولا سلمته الشرطه ، ووافقت عليه عشان عليان

ام مسفر هبط عندها الضغط وداخت ، شربوها كاسة موية فيها ملح وصحصحت شوي

بكت بقهر : حسبي الله ونعم الوكيل ، الولد هذا وش يبي ، مخدرات عاد؟ خرب حياة خواته ما استبعد يخرب حياة الناس الغرب







~~~~~~~~~~~~~~~







دخلت عليهم وهي مسويتها مفاجأه ، بعد النقاش الحاد اللي صار بينهم ما عاد كلموا بعض

بصراخ : سربرايز

قاموا يسلمون عليها وهم مستغربين رجعتها بسرعه

ام مسفر بنظرة حاده : وش جابك ؟

سلطانه : افا يمه ما تبيني ؟

ام مسفر : بسرعه انطقي وش العلم ؟

سلطانه بهدوء : مساعد جاه شغل ورجعنا

ام مسفر وقفت وقربت منها ، مسكتها من اذنها : بسرعه اعترفي وش أنتي مسوية ؟

سلطانه : يوه يمه وش فيك ؟ وش بسوي يعني ؟

ام مسفر : بنتي واعرفك ، تراني اعرف انك مو راضية تتزوجينه عشان كذا اعترفي

سلطانه : صح ما كنت راضيه بس اقتنعت والحمدلله مساعد كويس معي ، بس والله هو اللي رجعنا

ام مسفر براحه : اشوا

سلطانه جلست بحماس : وافقت؟

الهنوف تشرب فنجال قهوه : للحين

سلطانه: ان شاءالله ما تطول عاد ، نبي اخبار زينه






~~~~~~~~~~~







طارق : ما شاءالله وش ذا التكتيك يا ابو متعب ، محد عرفنا

علي وهو حاط يدينه ورا راسه ويمشي بتفاخر : هه انا علي ال عبدالله من يقدر علي؟! انا الذيب لا قالوا لك ذيب ، وانا الصقر لا قالوا لك صقر

شاف سيارة لكزس مفتوحه وصاحبها عند الباب نازل ، مرت في باله خطه خبيثه ، لبس نظارته وسوا نفسه اعمى ، ضرب في صاحب السيارة لدرجة انه طاح

سوا نفسه حزين : انا اسف صار لك شيء ؟

الرجال شافه اعمى وسكت : لا حصل خير

دفه مره ثانيه بقوه وركب السيارة وركب جنبه طارق بسرعه وهربوا بسرعة جنونيه والرجال وراهم يركض ويصرخ

هدا سرعة السيارة بعد ما ابتعدوا

علي: اقول ! وش رايك نبيعها تشليح؟ عشان محد يسأل عنها

طارق: بس بتكون قيمتها اقل !

علي: وش نسوي صعب نبيعها كامله بيعرفون انها مسروقه

طارق : اهم شيء فلوس

ابتسم علي ودعس على البنزين بسرعه وهو يفكر كيف يبيعها كامله بدون ما احد يدري انها مسروقه ، لازم يجيب له لوحه وتزوير وكاله ، لف بقوه لجهة اليمين من غير ما يحسب حساب اللي بيصير ، حس بشيء ثقيل صدم في السياره ، وقفها بسرعه ونزلوا ، ما وعاهم من صدمتهم غير صراخ وحده

: يييبباااااه !!!

علي التفت لصاحبة الصوت ، شاف وحده باين عليها صغر سنها ، ركضت لعند المرمي في الارض ويسبح بدمه ، رفع عينه للرجال ، رجال كبير في السن ، شيبه طاغي على لحيته

البنت ما زالت تصرخ وتبكي وتنادي ابوها وعندها امل يرد عليها ودموعها شوي وتنشف من كثر ما تنزل : يبه تكفى قوم تكفى ! يبه وين اروح اذا رحت مالي غيرك تكفى قوم تكفى ، بنتك انا لا تروح وتخليني يباه!

وبصراخ اكثر : انت وعدتني ما تتركني تكفى لا تتركني يا يباه

فقدت الامل من ان ابوها يرد عليها والتفتت لعلي اللي نازل من مقعد السواق ، ركضت له وضربته ضربات كثيره على صدره وبصراخ : وش تبي بابوي وش تبي فيه ؟؟؟ رجال كبير ما يغلط على احد ليش تغلط عليه ؟ لييييششش

كملت تضربه بحسره وهي ما على لسانها ابوي ما ضر احد ليش تضرونه

سمع صوت الشرطه ، ترك البنت وتلثم وهرب وترك السيارة ، التفت يدور طارق لكن الواضح ان طارق ما كان موجود من بداية الموضوع ! صديق السوء لا يمكن يشارك الشدة والمصيبه ، لا يمكن يشارك النصيحه والمواساة ،







~~~~~~~~~~~~~







دق جرس الباب مره ومرتين وثلاث ، فتحته الهنوف وهي تسأل مين؟

ام تركي : انا ام تركي عمتك

الهنوف مدت شفايفها بضيق من عمتها : تفضلي يا عمتي

دخلت وهي تمشي ببطء من كثر ماهي سمينه

وبصوت عالي : يا ام مسفر !

ام مسفر طلعت لها واستقبلتها باحترام رغم كرهها لجياتها عندها: حياك الله يا ام تركي تفضلي

ام تركي جلست على الارض في المجلس العربي : الله يحييك

طالعت فيها بجمود وهي راسمه الخطه ومستعده لها : نادي لي بناتك ، ابيكم في موضوع مهم

ام مسفر باستغراب : قولي لي وانا اقول لهم

ام تركي : لا ناديهم ابيهم

نادتهم ام مسفر

دانه بسرعه تطلع : وش العلم

مسكتها المزن: وانتي دايم طايره

ترفه : تحب العلوم والاخبار

دانه: يختي ذبحني الفضول اول مره تطلبنا في موضوع

الهنوف تمشي قدامها : بتعرفين الحين

سلطانه : قلبي عيا يرتاح لها

دخلوا وسلموا عليها وقعدوا

ام تركي : اسمعوا يا بنات متعب ، انا جايه مالي نية ردا ، انا جايه في علم خير، بس بيكون موضوع شر لو انرفض طلبي !

المزن بهجوم : اذا ما اعجبنا الطلب ما يهمنا وش بيصير ، مع اني اعرف مليون في الميه انه ما رح يعجبنا

ام تركي: هو ما يعجبني ولا يعجبكم لكني لازم اطلب وانتوا لازم تنفذون

الهنوف: روسنا حره ما تنفذ اللي ما يعجبها

ام تركي : اسمعوا وانتوا بتحكمون

سلطانة : وش هو طلبك التاريخي ؟

ام تركي: تركي يتزوج منكم

طاحوا البنات من الضحك

المزن : هههههههههههه يا حليلها تحسب اني بربط نفسي فيها واخذ ولدها

دانه تتأملها : ونقول ان حنا رفضنا وش بيصير ؟

ترفه : لا تأكدي ان حنا بنرفض علمينا وش بتسوين

ام تركي تكت على المركى بيد وبدت تشرب قهوه بيدها الثانيه ، نزلت فنجالها وبدت تتأمله : ابد ، بس سالفة سلطان وترفه بتصير على كل لسان

الهنوف حطت وجهها قدامها : وش قصدك ؟؟

ام تركي تحط عينها في عين الهنوف وبنظرة استعلاء : سبب الزواج !

ترفه حطت يدها على فمها

المزن وقفت قدامها : وش بيكون سبب زواج ترفه غير ان الولد بغاها ورضينا فيه؟

ام تركي بابتسامة استهزاء : ماني غبيه يا المزن ، اعرف كل اللي صار من طقطق الا سلام عليكم

سلطانة بتركيز عليها : وش تعرفين ؟؟

ام مسفر تراقبها بحقد عجزت تنطق بكلمه من القهر

ام تركي: يوم شافها في المجلس ومسكها وحاول يسويها لها اشياء ثانيه

نزلت فنجالها : ما ندري هل هي راضيه او لا

الهنوف مسكتها من جيب عبايتها وهي تصرخ فيها : تخسين اختي اشرف منك ومن اشكالك

امها فكتها منها : بس يا بنت

التفتت على ام تركي : طيب اخوانها عندهم علم بالموضوع ، وش بيصير اكثر من كذا ؟

ام تركي : ادري

وبدت تطالع في البيت : بس محد يعرف

المزن : وش تلمحين له؟

ام تركي بكل جديه : المح انه اقدر انشر العلم اذا ما زوجتونا

المزن بحقد: وش فايدتك مني ؟

ام تركي : ابي لي نصيب من ورث ابوك

الهنوف: انتي تدرين ان نصيبها من الورث مو كثير بوجود اربع اخوان وام واربع خوات

ام تركي : لا تنسين يا الهنوف ان قيمة الارض تساوي حدود مليون بسبب موقعها وكبرها والبيت ماهو قديم كثير وكبير ويساوي قيمة الارض او اكثر ، يعني بيجيها كثير

سلطانه بغيض : بس حنا ما رح نوزع الورث بيبقى مثل ماهو

وقفت ام تركي وهي تحط عبايتها على راسها وتنزل نقابها على وجهها : الدنيا بتخليكم توزعونه ، انا قلت اللي عندي وانتوا بكيفكم

لفت عليهم : على فكره تركي ما يعرف عن الموضوع واتمنى ما يعرف

طلعت وهم يدعون عليها

ترفه تبكي بحرقه : انا اسفه والله اسفه

رفعت يدها للسماء تدعي : الله ياخذك يا سلطان ، الله ياخذك قبل ادخل عليك

المزن تقرب منها وتضمها : والله مالك ذنب والله

بعدت منها ومسكت دقنها بيدها : اختي حبيبتي ما تبكي بسبب ناس ما يستاهلون ، وام تركي هذي باعرف كيف اادبها ، بعدين لو تزوجته هذا ربي كاتبه يعني مالك دخل

ضمتها بقوه وبكت : سامحيني تكفين

ام مسفر تطالع بناتها مقهوره ، ثلاثثه منهم راحوا ضحية لعلي ! << وش مسوين لك خواتك عشان تتسبب عليهم وينرمون هالرميه







~~~~~~~~~~~~~~~







ركض كثير لدرجة ان رجوله بدت تخونه ويحس نفسه بينقطع، دخل بين محلات وبدا ياخذ له نفس ، خايف كثير لدرجة يدينه ترجف ، مرت عليه لمحة من موقف صار له قبل سنين <<<< يا رب ما تتكرر يا رب

رفع يدينه بصعوبه من الرجفه ومسك جواله، يبي يدخل جهات الاتصال لكن ما قدر ، بصعوبه تمالك نفسه واتصل على فلاح ، يدري انه بيفزع له بدون مقدمات ، ما فكر يتصل على مسفر لانه بيمسكه تحقيق ومهاوش وهو ماهو في حاله تسمح له يسمع هواش احد له واخوه عسكري لا يمكن يهدم بيته ويعرض وظيفته للخطر وهو يدري ان مسفر لو يقطعون رقبته ما سلمه خصوصا انه ممكن يصير فيه قصاص : الوو!

فلاح : هلا والله

علي : تكفى يا اخوي افزع لي تكفى ، انا في وجهك

فلاح فز واقف بسرعه : ابن عبدالله !! ، وش العلم ؟

علي : تكفى يا ابو متعب انا في ورطه ، صدمت لي شايب وانحشت ، محد شاف وجهي غير بنته ، هربت وتخبيت ، تكفى تعال خذني

فلاح وهو يركب سيارته : مات ولا لا ؟

علي: مدري

فلاح : انت وينك ؟

علي : انا بين محلات في حي ال *******

فلاح: حاول تتخبى زين لين اجيك ، نص ساعه ان شاءالله واكون عندك

مسك جواله اتصل وحطه على اذنه

نادر : الو ؟

فلاح: تكفى يا نادر ، نادر يا عصابة راسي تكفى افزع

نادر وقف بسرعه : وانا ابو نواف امرني ، رقبتي سداده

فلاح: بمرك واقول لك كل شيء

نادر : انتظرك







~~~~~~~~~~~~~~~~~~~







سحاب تلحقها بالعصا وهي تهرب وتصرخ : والله ان توافقين

موضي : مالك دخل فيني ما رح اوافق

فارس من ورا سحاب بجزمته : بتوافقين الرجال طلبك مني

سديم تاكل حب وتطالعهم وهي ناقده عليهم

سحاب: ليه ترفضين ليه ؟؟؟ عليان منتي بماخذته

موضي : أنتي من قال لك ان قلبي منقطع على علي؟

سحاب : انتي

موضي : قلت احبه حب طفوله ، لكن ما قلت اني ابي اتزوجه

سحاب: خلاص اجل تزوجي مسفر

موضي : انقلعي مناك ، ماني موافقه

فارس مسك طرف ثوبها وبدموع : ليه ؟

موضي : عشان ما اخرب بيته ولا اكون انا عند واحد متززوج

فارس بكى

موضي : ليش تبكي ؟

فارس يشاهق :انا رجال ، وجاني رجال طلب اختي مني ، اذا ما وافقتي بتفشليني عنده

موضي تجلس عنده و تضحك : هههههههههههه حبيبي الزواج نصيب من ربي ، مو اي واحد يطق بابنا نوافق عليه عشان ما نتفشل عنده

فارس : بس مسفر غير

موضي : وليش مسفر غير ؟

فارس : مسفر صديقي ودايم يساعدني ، اول مره يطلب مني طلب ، تبيني ارفضه

موضي : بس يا حبيبي اذا مو مرتاحه مو مجبورين نوافق عليه عشانه اول طلب

فارس بكى اكثر : انا ابي وجهي ابيض عنده

موضي مسكت اخوها : خلاص يا حبيبي بفكر وبرد لك خبر طيب؟

فارس وقف بفرح : طيب

موضي : بس مو اكيد بوافق بس بفكر

سحاب : ما احلاك ما توافقين

موضي وقفت بقهر وهي تمشي بغنج ، طولها المتوسط ، بياضها الباهت ، كتوفها النحيفه ، انثى ناعمه بكل ما تعنيه الكلمه ، ملامحها هاديه عكس بدريه اللي ملامحها حاده

قفلت غرفتها عليها ، بكت كثير ، ما تبي تربط نفسها في مسفر ، مو لانها تكرهه ، تبي رجال لها لحالها ، ما تبي تشارك وحده في زوجها ولا تبي احد يشاركها في زوجها تخيلت لو صار مثل ما قال مسفر ، لو انتظرها لحد ما تكبر ويتزوجها ، تخيلت نفسها معه لحالها ، تذكرت بدريه يوم تكلمه ، حست بشوي غيره

تمالكت نفسها بسرعه <<< خير اغار واحد من زوجته خير ؟؟

في هاللحظه نست علي ، ما تدري ليش لما تتذكر مسفر تنسى علي ! علي حب الطفوله ، هل حبها له مجرد لحظات، ولا مجرد اعجاب ، ما كانت تشوف غيره وهي صغيره ، اقرب عيال عمها لعمرها رغم انه اكبر منها بكثير <<< تعلقتي بسراب يا موضي



~~~~~~~~~~~~~~



بدو يدورون في الحي عشان يلقونه

نادر: ارسل لك موقعه؟؟

فلاح : ايه ارسله ، قريب حنا لفتين ونلقاه

وصلوا له وهو باين عليه التوتر ، يحاول يخففه ما يعرف كيف

فلاح قرب منه : علي !

فز علي بخوف ، شاف وفلاح وارتاح : تكفى يا فلاح ما بين عيوني غير عيونها اللي مليانه دموع ! تقول مالها غيره ، يتمت بنيه وشتتها ، تكفى يا فلاح

فلاح يحاول يهديه : بسم الله عليك ، سم بالله ، ان شاءالله انه حي ، وان مات انت منت بقاصد ، وعند الله لك كفاره ان شاءالله

نادر : كيف بيطلع منها ؟ لو تنازلوا باقي له حكم عام ، هذا اذا تنازلوا

فلاح : مشينا البيت الحين وربك بيفرجها ان شاءالله

ركب معهم وهو باله ماهوب معه ، يفكر فيها، يفكر في ابوها اللي روحه من يدها ! كيف بيكفر عن ذنبه اللي سواه بحق نفسه وبحقها ؟ عيونها ودموعها ما ينساها ، عمرها صغير ، يدري ان عمرها صغير من شكلها ، يمكن كبر ترفه اخخته او اصغر <<< وش سويت فيها يا علي !؟؟

نادر يطالع في فلاح : من انت تتصل عليه ؟

فلاح : مسفر

فز علي ومسك الجوال : تكفى يا اخوك الا مسفر

فلاح: اخوك ماهوب معلم عليك!

علي : ادري ، وادري انه يفديني بروحه ، بس تكفى لا تعلمه ، والله ان يطقني ، ويمكن يعرفون عني ويعرفون انه يدري وينزلونه من وظيفته ويسجنونه ، انت خابر ان عنده ولد وانه يبي يفتح بيت ثاني

فلاح فكر في كلام علي وعرف انه معه حق وترك الجوال

فلاح: وين المكان اللي تقول ؟

نادر : بعد ما تطلع من ورا استراحتنا لف يمين وادلك من هناك

لف عليه بابتسامه : يقول مسفر يبي يفتح بيت ثاني؟

فلاح ابتسم : ايه

نادر: منهي بنته ؟

فلاح : موضي ، الله يفرج لها ولخواتها من هالابو

نادر : امين







~~~~~~~~~~~~~~







دخل عليها وهي تنظف ، مروق لآخر درجة

مساعد : وين العشاء ؟

سلطانه: مافيه عشاء

مساعد : ليه ما سويتي

سلطانه: مالي نفس

وقف لحد ما قرب عندها ، قصيره لدجة راسها يوصل لصدرة ، نزل راسه بنذاله لانه يعرف انها ما تحب القصر : وليه يا مهرتي مالك نفس

سلطانه : ماكله

مساعد: اييييييه ؟ قولي شبعانه لا تقولين مالي نفس

سلطانه: كلها تبين لك اني ما سويت عشاء عشاني ما ابي

مساعد بكل روقان: طيب يا مهرتي ادخلي سوي لي كبسه

سلطانه: لحالك تاكل كبسه

مساعد: لا امي بتاكل معي

سلطانه: تخسى ، ماني مكلوفه لا فيك ولا في امك

مساعد مسكها من شعرها : امي لا تجيبين طاريها على لسانك

دفها للمطبخ : يالله سوي كبسه ، ويا ويلك تجيني حركات سامجه او مالحه

سلطانه بعناد : ماني مسويه ، انا ابيك تموت جوع

مساعد طلعت عيونه من العصبيه بعد ما كان مروق : مسكها مره ثانيه من شعرها ودخلها المطبخ بقوه : انا اعطيك على جوك مافيه مشكله ، بس ابيك تفهمين شيء واحد ، في البيت هذا انا الآمر والناهي ، وكل طلباتي اوامر ، مفهوم ؟

سلطانه لا زالت تكابر : لو تموت

مساعد فكها ما يبي يأذيها لأنه يأذي روحه كذا : سلطانه، امشي معي بالحسنى امشي معك بالحسنى ، سوي العشاء بدون عناد ما ابي أأذيك

سلطانه : اكبر اذيه لي انك حيرتني سنين وتزوجتني غصب عني

بدت تطلع المواعين وهي ما تشوفها زين من دموعها

ضمهها بقوه من ورا وباس راسها : انا اسف يا حبيبتي ، اسف على كل اذيه جتك مني ، لكن تأكدي انه حتى لو ما كنتي لي مستحيل تصيرين لغيري

انتفضت من مسكته لها ، رجع شعورها ل 10 سنين ورا ، حست على نفسها وحاولت تفك نفسها منه

مساعد حس برجفتها ، رجفتها ماهي رجفة خوف ، ولا هي رجفة كره ، ولاهي رجفة وحده اول مره زوجها يضمها ، رجفتها من قلب ، كأنها تعبر عن اللي في قلبها ، يدري ان فيه شيء في داخلها له ، لكن فيه شيء ثاني اقوا يطغي عليه <<<< نفسي اعرف من قساك علي يا مهرتي










~~~~~~~~~~~~~~~










دخلوا مزرعه كبيره ، مافيها غير النخل والظلام

علي: من ذي مزرعته ؟

نادر: مزرعة خويي طلبته وما ردني ، بس الله يعينك هي مهجوره ، من 8 سنين محد دخلها

علي: ابن ابوي ! والله ما ادخلها

فلاح: تقرا اذكارك وتدخلها ولا تسوي شيء ولا انك تنسجن وتقص ، لان البنت ما اظن تتنازل عن ابوها

علي بترجي: تكفى يا فلاح دور لي مكان ثاني

نادر: اكذب عليك يا رجال ، هي مهجوره صح بس يجيها عامل كل يومين يسقي النخل ويطلع ، ومره في السنه يجون ياخذون التمر

فلاح: اشوا شوي صح ؟

علي : ايه ، زين فيه عرب يدخلونها

نادر : امش يارجال اهم شيء مكان تتخبى فيه

مشو بيدخلون المزرعه ، الدنيا ظلام ، السواد مغطي كل شيء ، وصوت الهوا يخوف ، لقوا طريق مزفلت للسيارات لكن واضح قديم ومتفتفته اطرافه

علي بخوف : يا عيال وين جبتوني ؟

فلاح : اص ولا كلمه مافيه مكان نخبيك فيه غيره

علي : البيت وش زينه كان بتخبى فيه ولا يلقوني ، ولا مزرعتنا فيها انوار وحياة ، تكفون ودوني هناك

نادر : وش رايك بعد نحط لك فراش في المجلس كل من دخل سلم عليك ؟

علي بغباء : ماهيب شينه

فلاح دفه قدامه: امش بس قدامي

علي بترجي: تكفون دوروا لي محل غير ذا ، نذر انه يروع

نادر : خلك رجال وامش

دخلوا المزرعه ، صاروا يكشفون بجوالاتهم لحد ما وصلوا بيت من خشب ، نص البيت متكسر ونصه شبكات عنكبوت

خاف وسكت عشان ما يهاوشونه

سموا بالله ودخلوا ، دخل نادر داخل واخذ له سراج وشغله

علي بدا يشك في اللي حوله من الخوف : وش دراك ان فيه سراج هنا؟

نادر : غبي انت؟ المزرعة لخويي معلمني بكل شيء

فلاح: احمد ربك ان حنا تونا في بداية الشتاء لا تحتاج دفايه ولا مكيف

علي بنفس الخوف: وانت وش دراك ان مافيه دفايه ولا مكيف

فلاح: يا ليل الوسواس ، مشغل سراج دليل ان مافيه كهرب ، يعني مافيه لا دفايه ولا مكيف

علي : اشوا بديت اشك انكم ما انتم بربعي

نادر وهو يركب السراج في السقف : الا ربعك ما عليك

فلاح: بنروح الحين نجيب لك مفارش ونجيب لك اغراض تشتغل على البطاريه تعبر عمرك فيها ونجيب لك اغراض تنظيف تنظف ذا الغبار لأن ظني انك بتطول

نط علي على فلاح مسك رقبته : يا ويلي ويلاه تكفى يا اخوي لا تخليني مع السكون لحالي

فلاح يوخره : يا ابن الحلال سم بالله واقرا اذكارك ولاهوب جايك الا العافيه

نادر بنذاله : ليه ما دريت وش بنسوي بعد

علي: وش بتسوي ؟

نادر: جوالك

علي: وش فيه ؟

نادر: بناخذه

علي: افا يا ذا العلم ، تبوني انجن

فلاح يدخل يده في جيب علي ويطلع جواله : انا اسف لكن مضطرين ناخذه عشان ما يحددون موقعك منه

نادر يضحك عليه وعلى خوفه : لا تخاف عندي كتب روايات رومنسيه كان يقراها مساعد بجيبها لك

فلاح: ههههههههههههههه يمكن تتعلم الحب شوي

علي : يا رب ثبت لي قلبي

خذو جواله وتركوه خالي ما معه غير ملابسه وجزمته ، سراج ضوه خافت ما يستفيد منه الا اللي قريب له ، نفض له مكان من الغبار وحط له شرشف خفيف عطاه اياه فلاح على الارض ، لم يدينه على نفسه بخوف ، خايف من مصيره ، خايف يموت قصاص ، ما يبي ماهو مستعد لآخرته ، مسك السراج وبدا يدور في المكان ، يبي دورة مياه ما لقى ، جاء بيطلع وخاف ورجع ، سما بالله وضرب بيدينه الارض ، مسح وجهه ومسح ظهر يده اليمين اول وبعدها اليسار ، وقف وتعوذ من الشيطان ، كبر وصلى ركعتين ، ماهي ركعتين عشان الله يفرج همه وكربته ، ما كانت الا ركعتين خوف في انه يروح لربه وهو ما عمل صالح في الدنيا ، خلص وانسدح على يمينه وهو يستغفر <<<< سامحوني انا السبب سامحوني ، هذي عقوبتكم ادري ، بس وش اسوي غصب عني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 28-06-2018, 03:51 AM
عُتم. عُتم. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وبكت عيني وعادي لو بكت عيني/بقلمي


سمعوا صوت الباب يطق

سحاب: مين ؟

الهنوف بصوت عالي : انا ساندريلا

فتحت الباب وهي ترحب فيهم

المزن : وانا ريبانزل

الهنوف: كثري منها ، انتي شعرك يا دوب يوصل اخر رقبتك وهي شعرها يسحب من فوق قلعه

المزن تعدل نظارتها الكبيره : جاتك الغيره مني

الهنوف تمشي قدامها : يا رب الصبر

سلطانه ما انتظرت وتوجهت للغرفه : امنية حياتي اسمع الرفض ، عشان اطلع حرتي كلها وارتاح

موضي بصوت عالي : يا ناس حياتي ولا حياتكم

ترفه تمسك يدها وتحط راسها على كتفها: حبيبتي حياتك نفس حياتنا ف تزوجي الجميل اخوي عشان تصير حياتنا حلوه

الهنوف : ودي ازوجك فلاح بس ماش معيي على عمره

موضي : ما ابي لا مسفر ولا فلاح

المزن حطت يدها على فمها بدهشه : لااا يكوووونن

موضي بخوف : وش ؟

المزن بصراخ ويدينها على راسها : تبين سعد ؟؟

رموا كلهم عليها المخاد وهي تصارخ : خيرر الواحد ما يمزح معكم

سلطانة : ليتك تاخذين مساعد وتفكيني منه

موضي بخبث : ما اخذ واحد ماضيه مليان حب وهيام

الهنوف : وهي تحبه

سلطانة : يخسي

المزن ترفع نظارتها من خشمها باصبعها السبابه وبكل جديه : ندري يا سلطانه انك تحبينه للحين بس مجروحه منه

سلطانة : لا انا نسيته من زمان

الهنوف: مدري وش يسهرك كل ليل تتقلبين

سلطانة بنص عين : وانتي وش دراك ؟

الهنوف : هاها حاطه كاميرات تراقبك

دانه تصد منها : ما عليك منها هذي مريضه عقليا

سلطانة : عرفت الارصاد من هي

سحاب: هييييه !! جايين تناقشون حب سلطانة الازلي ولا زواج اختي ؟

ترفة : عيت على عمرها

موضي تسحب نفس : خلاص انا موافقه ، بس بشروط

كلهم حطوا وجييهم قدامها باهتمام

ترفه: وش شروطك ؟

موضي : ما تطلع بدريه من البيت ، و اخواني سديم وفارس يكونون معي ، وما اتزوج لحد ما تتزوج سحاب

كلهم طالعوا سحاب بنظرة تخطيط

سحاب حطت يدينها على خصرها : وليه ان شاءالله ؟؟ انا ما ابي رجال بعتمد على نفسي وبصرف على اخواني وبطرد ابوي من البيت

موضي تبي تضمن حياة اختها لو كان باجبارها واجبار فلاح ، تدري ان البنات يبونه ياخذها ، وتدري انهم بيحاولون ، بتغير في اختها عشان تعجبه ، ما رح تتزوج لحد ما تضمنها

موضي: هذا شرطي

البنات طالعوا في بعض وطلعوا يركضون لبيتهم







دخلوا على امهم في الصاله وخوفوها

المزن تسحب نفس : يماااه وين مسفر ؟

نازل من الدرج بكل روقان ويغني بثقه : يا معيريس عين الله ترعاك ، والقمر والنجوم تمشي وراك

المزن نطت في وجهه : افزع يا اخوي

مسفر بخوف : انا ولد ابوي ! وش العلم؟

الهنوف : ياااا ربي من تهاويل هالبنت ، ما عليك منها

راحت مسكته من يده وسحبته عشان يجلس جنب امها : عروسك موافقه

ابتسم بهيام : صدق ؟

دانه: بس عندها شروط تعجيزيه شوي

ام مسفر : وش هي ؟

قالوا لهم عن شروطها

مسفر يحك لحيته : كلها ملباة بس اخر شرط صعب وين القى لاختها زوج؟

المزن: فليح

دانه: انسي ، فلاح ما خذا موضي وهي انثى فياخذ سحاب

مسفر: ليه وش فيها؟

ترفه: مالك دخل

مسفر حس على دمه وسكت والفضول لاعب فيه







~~~~~~~~~~~~~~~~










نزل وهو متضايق من قرب الوقت ، ما يبيها قلبه كارهها ، قدر يتقبل وضعه بدون عهد واميره لكن عجز قلبه يتقبل وجوده مع غيرها ، يدري انها جميله ، لكن جمالها يخليه ينفر منها <<< ليه يا الهنوف ؟ ليه يا عيون الصقر ؟؟ وش تطلبيني ؟ خليني في حالي مالك مكان في قلبي

.........: خلود؟

خالد التفت لها: لبيه يا عيون خلود

ترفع يدينها تدوره : وينك ؟ تعال عندي

قرب لها وباس راسها : امري يا رووح اخوك

جلس مقابلها على الارض وحط يدينه على ركبها

........: فديت روحك ، وش فيك ؟

خالد : مافيني شيء

........: ادري انك متضايق ، صوتك يبين

خالد ابتسم لها : ومحد يعرفني ومحد يحس فيني كثرك ، تكفين يا هناي احس روحي بتطلع ، احس اني في ظلام وكل يوم يسحبني ، تدرين اني كل ليل احلم فيها تقول لي خالد انت لي لحالي لا تتزوجها هناي مسكت يدينه بيدها وعيونها مثبته قدامها: يا اخوي ، انت اللي شفته مو قليل ، لكن ما تدري ، يمكن تلقى الفرج في يوم من الايام بين يدينها وفي احضانها

ابتسمت : امي تقول انها جميله ولطيفه

خالد يتذكرها : عيونها وساع يا هناي ! تشبه عيونك وتشبه عيون الاميره ، عيونها جميله مثل عيونكم

هناي ابتسمت بحزن : اتمنى اشوفها

خالد : بتشوفينها يا هناي بتشوفينها ان شاءالله

شدت على يدينه وهي تبتسم : شفت يوم تثق في الله انه بيشافيني وبيرجع لي نظري اللي راح ! شفت كيف تدري ان الله رحيم بعباده ؟ خلك واثق في الله انه بيعوضك عن اللي شفته مثل ما انت وانا واثقين اني بشوف في يوم من الايام بقدرته ( لا تقنطوا من رحمة الله )

حس بشوي راحه من كلامه معها ، اخته اللي فقدت بصرها وهي عمرها 10 سنوات ، فقدت بصرها وفقدت شيء غالي عليها بسبب حادث ، ما تقدر تشوف الدنيا ، ما تقدر تطلع مع صديقاتها ، ما تقدر تشوف عيونها الحلوه الي يمدحونها ، ما تقدر تميز الوان ملابسها ، فوق هذا محد راضي يرحمها ويتزوجها ، تبي بس اطفال ، وتتذكر ان الاطفال يبون ام تهتم فيهم وتهون من التفكير ، كيف بتهتم فيهم وهي عمياء










~~~~~~~~~~~~~~~~~~










دخل مستعجل وشافهم متجمعين في الصاله والبنات عليهم عباياتهم : على وين

كلهم ركضوا له ومسكوه ، دفوه على امه وهو يطالعون فيها تتكلم

فلاح: هيه ! وش السالفه ؟

مسفر: السالفه ومافيها زواجي موقف على زواجك

فلاح: ما فهمت ؟

ام مسفر : كانك تبي رضاي يا فلاح ، تزوج بنت عمك وخل اخوك يتزوج

فلاح باستنكار : ما فهمت وش دخلني في زواج اخوي؟

الهنوف بسرعه : موضي شرطها تتزوج سحاب اختها وهي تاخذ اخوانها عندها عشان ترتاح

فلاح عقد حواجبه : ايوه؟

مسفر يبتسم : تزوج سحاب عشان انا اتزوج موضي

فلاح قام مرتاع : ابن ابوي ! نذر ما توقع في ذمتي

ام مسفر بغضب : انا وش قلت يا ولد؟

فلاح قرب من امه وبخوف وبيأس : زوجيه سحاب وانا باخذ موضي

مسفر وخر فلاح بقوه : انقلع مناك مرتي محد ياخذها الا انا

فلاح بترجي : تكفين يا يمه تكفين مابيها اي وحده الا هي ، باخذ سديم عادي

المزن: وتجيب لها سيريلاك وانت جاي من العيال ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

مسفر بغضب : انت شايف شيء على البنت ؟؟

فلاح يهز راسها : عز الله اني ما شفت عليها شيء يسود الوجه

مسفر: اجل ليه ما تبيها ؟

فلاح بيأس : بوويه ما فيها نقطة انوثه ، انا احب الاناث مابي خويك مشبب اللي في العسكريه

مسفر طاح على ظهره من الضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا ربي ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا حليلك يا فلاح ، طحت ومحد سما عليك

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

البنات كانوا يضحكون من ضحك مسفر على فلاح

الهنوف : ما عليك انا وترفه بنقوم بالواجب ، بنخليها تصير انثى ، تخيل رمينا مكينة الحلاقه وطال شعرها شوي

مسفرر طاح مره ثانيه من الضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه استغفرالله يا ربي لا تبلاني

فلاح : تكفين يا يمه تكفين

ام مسفر تكتم ضحكتها: يا ولدي ، كل شيء فيه خيره ، بتاخذها والبنات ان شاءالله بيغيرونها ، بعدين انت خلها تحبك ، البنت اذا حبت تصير انثى غصب

طاح على ظهره بانهيار وغطى عيونه بذراعه: يا رب عظم اجري يا رب

ضحكوا عليه لأنهم عارفين الشيء الكبير اللي هو طاح فيه ، لكن البنات حلفوا يغيرونها

المزن وقفت : يالله يا بنات ، تمت الموافقه من الطرف الاول ، عندنا مهمة اقناع الطرف الثاني مشبب بن مطحس

طلعوا البنات معها وهم يضحكون ومسفر وام مسفر يطالعون فلاح المنهار ويضحكون عليه ، انهار لدرجة انه نسى اخوه اللي في المزرعه المظلمه لحاله










~~~~~~~~~~~~~~~~







الضابط : انا اسف لأني ازعجتك في وقت غلط، لكن عشان حقك ما يضيع

كانت جسمها ينتفض وهي تبكي : انا ابيه يموت مثل ما مات ابوي ، ذبحه بدون اي ذمه وضمير وهرب وتركه

الضابط : بس زوجة ابوك تبي تتنازل واخوانك بعد

بدور بصراخ : بس انا ما اتنازل ، هم عندهم ام عندهم سند انا ما عندي احد

الضابط : خلاص يا بنتي اهدي ، حقك بتاخذينه ، لكن اخوانك رجال ما نقدر نقصه اذا هم رفضوا !

بدور بدت تبكي : والله ما اتنازل عن حقي والله ، ابوي راح مالي غيره انت تفهم ؟؟؟ من ياخذ لي حقي اذا ما خذيتوه انتوا؟

الضابط : ادري انك مقهوره ، لكن بنحاول ناخذ لك حقك ، عطينا مواصفاته ، محد شافه غيرك

بدور هدت وبدت تتذكر : اسمر ، طويل ، نحيف ، عيونه كبار وسوداء ، عيونه يطلع الشر منها ، حواجبه كثيفه ، له شنب بس ماله لحيه، ثوبه اسود ، غترته سكريه ، هذا اللي اعرفه

الضابط : ما عرفتي اسمه

بدور وهي تقعد حواجبها ، رفعت راسها له : سمعت صديقه يقول له يا علي وش سويت

الضابط وقف : تقدرين تروحين ترتاحين يا بنتي

طلعت وهي تحس بضياع ، تحس الدنيا ماهي آمنه ، تمشي بحذر في كل خطوه تمشيها ، تفكر لو ابوها جنبها مسكها من يدها وحسسها بالامان ، مهما يصير بيحميها بروحه ، تتذكره وهو يقول لها انتي راس مالي في هالدنيا ، أنتي حبيبة قلبي ، انتي امي وابوي وحياتي كلها

جلست عند جدار برا المركز ، حطت يدها على وجهها وبكت بحرقه : الله ياخذك يا علي الله ياخذك ، الله ينتقم لي منك ، الله ياخذ اغلى ما تملك عشان تحس باحساسي










~~~~~~~~~~~~~~~~~










سحاب بانهياار : والله ما اوافق

موضي بصراخ عليها: والله ان توافقين

سحاب: خير ان شاءالله ، من حطك ولية امري؟؟

موضي بغيض تقرب منها: تبيني اخليك لحالك هنا ، لو تموتين ، يا نتزوج سوا يا نقعد سوا

سحاب: اقعدي محلك محد جابرك تتزوجين ، فلاح ماهو لي ولاني له

الهنوف قربت منها ومسكتها من اذنها لصعوبة مسكها لشعرها القصير : اسمعيني زين ، والله لو ما توافقين ، ان يصير شيء ما يعجبك

سحاب : مااني موافقه

المزن بتفكير : طيب عندي راي

موضي : وش هو؟

المزن : يكون زواجكم على الورق ، تنامين انتي وسديم في وحده من غرفنا ، وفلاح في مكانه ، لين ما تحسين نفسك قويه ويطلقك وتروحين في حال سبيلك

سحاب بتفكير : تتكلمين جد؟

الهنوف فهمت على اختها : اييييه صادقه اختي صادقه

موضي بغضب : وجع ، الطلاق مو سهل عشان تتطلق ، ولا هو حلو بحق فلاح نستغله

دانه تقرصها من ورا : ما عليك فلاح راضي، اهم شيء مصلحة بنت عمه وراحتها

سحاب وقفت وتوجهت لدورة المياه وهي تفكر

موضي : خير وش فيك تقرصيني؟

سلطانة: غبيه انتي ؟؟ حنا نبيها توافق بعدين نصدمها بالحقيقه المره

ترفه بحقد : تغشونها يعني؟؟

الهنوف تضربها من راسها بخفيف : احسن من انها تضل هنا ويعتدي عليها احد

بعد مده نص ساعة من النقاش طلعت سحاب من دورة المياه : انا موافقه ، بس بشرط على الورق

الهنوف والمزن يطالعونها بابتسامة خبث

الهنوف: ابشري ولا يصير خاطرك الا طيب

توجهوا لبيتهم بسرعه والوقت متأخر لكن بحكم كثرتهم وان البيت جنب البيت ف عادي

دخلوا لقوا مسفر يسولف مع امه وفلاح لازال على سدحته منهار

مسفر وقف واستبشر خير من ابتسامتهم : هاه بشروا

المزن قربت من فلاح : ابشرك وافقوا وعروس الحلو هذا طايره من الفرحه

فلاح بانهيار اكثر حط شماغه على عيونه: لااا يا ربي لااا

وبدا يطلع صوت كنه يبكي من كثر ماهو منهار ، مو كفايه قلبه متعلق باللي انكرته وتزوجت غيره ، عاف الحريم بعدها ، كان مخطط انه يلقى وظيفة في مدرسه حكوميه عشان يظمن نفسه ، ما له نيه يظل طول عمره معلم في مدرسه اهليه بسبب راتبها القليل ، صار معلم في مدرسه حكوميه بعد جهد جهيد لكن صدمته كانت كبيره لما كان هو يجهز لمستقبلهم سوا لكن هي تركته في نهاية الطريق ، كيف يجي يتزوج وهو عايف جنسها ؟ وبويه بعد ! اجتمعت عليه مصيبتين ، هو يدري انه مصيره اذا الله كتب يتزوج بس يبي بعد ما يتجاوز الصدمه ، كيف يطيح في بويه

المزن تطبطب على كتف اخوها بعبط : ماعليه يا اخوي ماعليه ، كل شيء في حياتنا خيره ، شفني انا بتزوج ولد الدبه عمتي ، يا انها بتسرف فيني ، بس ما عليك انا ادري ان الله يحط كل شيء في حياتنا خيره

مسفر بغيض : بس انا ماني موافق

ام مسفر : يا ولدي ، انا امكم واعلم بمصلحتكم ، خل اختك تاخذه تركي ما ينرد ، وان كان كل وحده ردت الرجال عشان امه عز الله ما اعرسن الحريم

مسفر: وانا قلت لا

المزن تطالع وجه ترفه اللي واضح انه دب الخوف فيه ورجعت تطالع مسفر وبكل جرأه: بس انا ابيه يا اخوي

مسفر بعصبيه : وشو؟؟؟؟؟

المزن ترفع نظارتها بهدوء : لا تفهمني غلط ، بس كل مافي الامر اني استخرت لعلي القى في الأمر خيره ، والحمدلله احس اني مرتاحه وقلبي متطمن

فلاح يطالع من تحت شماغه: زوجها اياه خلنا نفتك منها ، كل اللي صار لي من تحت راسها اصلا

عدل جلسته : وتريكي رجال والنعم ولاهوب ضايم اختي عشان امه

مسفر: لا تنسى يا اخوي ان امه تكرهنا وهو ولد امه يسمع كلامها حتى في الغلط

فلاح بجديه: تبيه عاصي عاق ؟؟؟ هذا احسن شيء ، ان بغيت تعرف الرجال شف بره وتعامله مع امه وابوه ، غيره لا تلتفت له

ام مسفر : وهو صادق

بدت عيونها تدور ، لفت على عيالها : اخوكم وينه ؟؟؟

مسفر يتكي على المركى : اي اخو ؟

ام مسفر : عليان ، من اليوم ما شفته ، قلبي قارصني منه ذا الولد ، الله يستر منه

فلاح تذكر ، وقف بصراخ وهو حاط يدينه على راسه : يووووه نسسسسسسيييييييتتتتتتت!!

مسفر: وش نسيت؟؟

فلاح يركض : بروح لواحد من اخوياي يبي يروح لعرس ولد عمه وعازمني اروح معه

ام مسفر تطالع الساعه ، الوقت تعدا نص الليل : هالوقت ؟؟

فلاح: لا يمه عرسه في الديره بكره بروح وبجي بدري بعد ما اوجبه ان شاءالله

طلع فلاح واخذ له ولاخوه ملابس ، واخذ مفرشين له ولاخوه ، يدري ان اخوه يخاف ينام لحاله ، ويدري انه يخاف من الظلام، من حدود 11 سنه وهو كذا ، فلاح الشخص اللطيف ، من خوف اخوه ينام معه بنفس الغرفه ، تعود على النوم في النور عشانه ، رغم كذا هو داشر ما يعرف ليش









~~~~~~~~~~~~~~~~~~







خالد بصراخ : شلوووونن ؟؟؟ شلونن هرب شلون؟

مسك العسكري من رقبته وبنظرات وعيد : راح تتحاسب على عدم مسؤوليتك

العسكري: يا سيدي والله مو ذنبي ! هجمت علينا مجموعه من السيارات الكبيره ، رغم الحراسه المشدده ما قدرنا نحافظ عليه

خالد: كان قتلته قبل يروح

العسكري: ماهو من صلاحيتي اني اقتله او أأمر بقتله

خالد : السيارات؟؟

العسكري: مغطين لوحاتهم

خالد بعصبيه اكثر : كيف تمر سيارات من امن الطرق بدون ما ينتبهون للوحاتهم ؟ كييف؟؟

العسكري : جاية من طرق بريه ، وانت تعرف الخطوط بين الخرج والرياض اغلبها بريه ويقدرون يتفادون امن الطرق بدون صعوبه

خالد بنفس نبرة الصوت: انت تقول انهم تصدوا لكم بعد التفتيش ! كييييف ؟ فيه امن طرق هناك ، فيه امن المدن ، فيه صناعيه كامله كيف محد مسكهم

العسكري : كان قريب من البر يا سيدي

خالد : وش جابكم عند البرر؟

العسكري: غصب تعرف طريق الحاير يا سيدي

خالد يتنهت بصعوبه : رجعت للصفر يا مسلم رجعت للصفر ، بعد ما قدرت امسكه هرب

ضرب يده بقوه على الطاوله لدرجة ان الاقلام طارت

العسكري: هد عمرك يا سيدي ، كل ظالم وله يوم ، بيجيك يوم وبتمسكه

خالد جلس على الكرسي بتعب : ان شاءالله ، والله ما يشفي غليلي غير قصاصه قدامي ، والله ما ارحمه والله







~~~~~~~~~~~~~~~~~







منسدح ولام نفسه بيدينه ، الجو باارد في البيت الخشبي ، او مثل ما يقولون في الافلام الكوخ ، مافيه اي معلم من معالم الحياة ، من برودته وكآبته حتى الحشرات هجرته ، ما يضمه غير الغبار وشبكات العنكبوت الخاليه <<< وينك يا اخوي ابطيت علي ، وينك اخوك يخاف من النوم لحاله

سمع صوت الهواء القوي وحركة النخل ودب الرعب في قلبه ، بدا يدعي الادعيه اللي حفظها اياه ابوه ، هو داشر لكن وصاة ابوه عمره ما خلاها ، يأخرها لكن ما يتركها ، يجمعها لاكن ما ينام وهو ما صلى فروضه ، جمع يدينه وبدا يدعي بالفرج ، نسى نفسه ونسى الدعاء وبدا يتذكرها ، ما يذكر غير سواد ويدين صصغيره تضربه ، ما يذكر غير صوت باكي يدعي عليه ، رجع يرفع يدينه وبدا يدعي لها <<<< يارب يا حي يا قيوم ، يا قادر يا رحيم ، ارحم ضعفها واجبر كسرها وثبت قلبها وعوضها خير يا كريم

شاف نور خافت يجي ويروح يدخل من خشب الكوخ المتكسره ، سمع صوت سياره ، تطمن قلبه وعرف ان اخوه جاء ، فتح الباب بهدوء ودخل وعلى دختله صدح اذان الفجر بصوت عالي كثير لقرب المسجد

فلاح: يا مرحبا يا ذكر الله

علي ابتسم من دخلة اخوه : ارحب اي والله

فلاح ابتسم له وقرب منه : قم خلني افرش الفراش الزين تحتك

وقف ومسك معه الفراش وبدو يفرشونه ، توجه فلاح للبااب

علي بخوف: وين؟

فلاح: ما عليك مانيب رايح ، بس باقي اغراض في السياره بجيبها

سكت بخوف ، خايف من كل شيء ، خايف اخوه يروح ويخليه ، هو واثق مثل ماهو واثق من اسمه ان فلاح مستحيل يسويها لكن الخوف لعب فيه لعب ، دخل ومعه اكياس عشاء ، او بالاحرى فطور ومعها مويه وكم غرض من البقاله ، حس بارتياح كثير لما دخل وجلس كأنه يطمنه انه ما رح يخليه

علي: مات ؟

فلاح يفتح الاكل : ما جاء منهم خبر للحين

علي : والله ما كان قصدي كنت ابي السياره بس

فلاح طير عيونه فيه : اي سيارة؟؟

علي تلعثم: هاه ، سيارتي

فلاح ترك لقمته ورجع يسأله بدون ما يطالعه : علي انطق اي سياره ؟؟؟

علي باستسلام : سيارة سرقتها من واحد وكنت في هذاك المكان اصلا عشاني هربت منه

فلاح وقف بعصبيه : الله لا يعطيك عافيه قل امين ، الله لا يعطيك عافيه ، موت الرجال كان بنرقعه وبنجيب واسطات منا ومنا بعذر انك ما قصدت وهو طلع قدامك ، بس السياره وش يرقعها ، فهمني وش يرقعها

علي: بقول طارق اللي سرقها

فلاح بصراخ : وتظلم بعد ؟؟ انت ما تدري ان الظلم ظلمات يوم القيامه ؟ كيف بتقابل ربك وانت ظالم ؟ ماهيب كفايه انك ظلمت بنيه الله العالم بحال ابوها ميت ولا حي ؟ وسرقت سيارة رجال الله العالم كم دفع فيها وهل هو محتاجها ولا لا فوق هذا تبي تحط سواتك براس واحد ثاني؟؟ انت مسلم انت ؟ انت انسان ؟

علي : وش اسوي يا اخوي تسكرت في وجهي الطرق

جلس فلاح بتفكير ، يفكر كيف يتصرف ، كيف ينقذ علي من الموقف الي حط نفسه فيه ، توبته لله مفتوحه في اي وقت قبل موته وقبل تطلع الشمس من مغربها ، لكن توبته للناس مو الكل يقبلها ، مو الكل قلبه رحيم وبيسكت ، ماهو مستعد يخسر اخوه ، ماهو مستعد يخسر شريك طفولته قطعة قلبه عضيده وسنده

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 28-06-2018, 04:15 AM
عُتم. عُتم. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وبكت عيني وعادي لو بكت عيني/بقلمي


ام مسفر تفطر مع عيالها بكل هدوء ، الهنووف وترفه وسعد ومسفر ، وكل واحد تاخذه الهواجيس

ام مسفر تفكر في بناتها اللي كل وحده تزوجت بعدم قناعه ورضى ، تفكر في المليونين للي للحين ما عرفت كيف تصرف فيها ابو مسفر ، تفكر في مستقبلهم كيف بيكون، اثقل كاهلها الهم ، الهنوف تفكر في خالد وكيف بتعيش معه ، تشوف في نظراته جبروت وبرود ، تشوف في نظراته عدم تقبله لها

ترفه تفكر كيف بتتخلص من سلطان ماهي متقبله فكرة عيشها في الامارات ابدا ، خصوصا مع هالسرربوت

اما مسفر خياله ما يوديه الا لموضي ، يتذكرها ويتبسم ، يتخيل كيف بيكون شكلها ليلة العرس ، بعدها يستوعب ان عنده بدريه ، لازم يعدل بيهم ، بدا يحك راسه بحيره <<<< كيف اعدل بينهم

قطع حبل افكارهم الجرس ، قام مسفر وهو متضايق من الي قطع خياله ، فتح الباب وشاف الشرطه

سعد وراه بتهويل : يا ربي يا مطلوب عيني ، وش العلم

مسفر يسكته: اص خلنا نشوف وش السالفه

التفت على الشرطي : امرني؟

الشرطي: بيت متعب مسفر ال عبدالله ؟

مسفر: اي نعم ، وش العلم ؟

الشرطي : جاينا بلاغ باسم علي بن متعب بن مسفر ال عبدالله، ولازم يتم القبض عليه

مسفر: وش مسوي ؟؟

الشرطي : سرقة سيارة جيب لكزس وتسبب في وفاة رجال كبير بالسن بصدمه بالسياره والهروب

مسفر بعدم تصديق وما اجعه في راسه غير الشايب اللي مات بسببه وبغباء : وكيف دريتوا انه علي اللي صادمه ؟

الشرطي رفع حاجبه طالعه من فوق لتحت ، وقرا اسمه في بدله : يا اخ مسفر ، انت عسكري كيف ما تعرف في هالامور ؟ طبيعي شفنا بصماته على دركسون السياره

مسفر حس ظهره انكسر من قوة الشيء الي سمعه

الشرطي : اتمنى تسمحون لنا نفتش البيت

سعد يبكي : بس علي ماهوب هنا

الشرطي : ما عليه يا حبيبي ، جاينا امر بتفتيش البيت ولازم ننفذه

مسفر بقل حيلة : اصبر البيت فيه حريم ، بطلعهم واخليكم تفتشون

طلع البنات وبدوا يفتشون ، ام مسفر تبكي وبناتها جنبها كل وحده تهديها وعبرتها في حلقها

ام مسفر : ليه يا علي تسوي فيني كذا ، ماهوب كفايه ابوك واخوك ، ليه ياعلي ليييه ؟؟

مسفر جلس جنبها يهديها : يمه لا تسوين في نفسك كذا ! مو اكيد انه هو

ام مسفر بغيض : الا هو ، تعلمني في اخوك ؟ ما جاء البارح يمسي عندي ماهيب من عوايده ما يمسي في البيت

دانه : يمه كل شيء له حل ، والله ما رح يتركنا كذا

ام مسفر ترفع يدينها للسماء وتبكي : يا رب يا مطلوب عيني ، تكفى يا ربي ، انك تقدر ولا اقدر ، تكفى رد لي وليدي ما بعد راح طعم المراره اللي احسها من فقد اخوه من فمي تكفى يا ربي







نزل من السياره وهو يشوف الشرطه واقفه عند بيتهم ، سحب نفس وهو يدعي ربه ان الموضوع يعدي على خير ، رجع عشان يتطمن اذا الشرطه جت او لا وبيرجع لاخوه عشان يكمل كذبته ، لكن ما عاد فيه داعي

دخل عليهم وشاف امه تبكي ، توجه لها وبصوت واطي : كل شيء بينحل

التفت الشرطي لفلاح : انت

فلاح: انا ؟

الشرطي : اي نعم ، من انت ؟

فلاح : فلاح بن متعب

الشرطي بااستغراب من دخوله وعدم سؤاله وش صاير: الواضح انك تعرف بالسالفه كلها

فلاح بينكر تفكيره: خواتي علموني عشان كذا جيت

الشرطي: وين كنت ؟

فلاح: عند ولد عمي

سكت الشرطي وهو ناوي يكمل معه تحقيق










~~~~~~~~~~~~~







ام ذيب : هي السبب هي

ذيب : كيف هي السبب يا يمه ؟ هي ما صدمته ، هذا الله كاتبه

ماجد: لااا ، لو هي ما قالت تبي المكتبه ما كان راح ابوي معها

ريم ببكي: صادقه امي هي السبب ، ابوي راح بسببها

ذيب : لا حول ولا قوة الا بالله ، البنت فاقده ابوها مثلنا

ام ذيب : هي وامها شر من يوم دخلوا علينا

ذيب : يمه الله يهديك ، ابوي ما خالف شرع الله يوم تزوج

ام ذيب بقهر من ولدها : وجع ، لا توقف مع الناس ضد امك

ذيب : طيب الحين نقول هي السبب ، وش بيصير ؟؟ بيرجع ابوي حي؟ لا توجعون البنت بكلامكم ، يكفي ما باقي لها احد

رهف : باقي لها انت يا الحنون

ذيب بغيض : انا ادري ان محد منكم ماخذ برايي ولا معبرني ، لكن الله فوقنا كلنا بياخذ حق المظلوم من اللي ظلمه ، حتى لو ما قدرت اوقف معها الله معها

رهف وقفت بصراخ : والله ما اسامحها على اللي صار لابوي ، ابوي توه بحيله ، توه ما انحنى ظهره ، ليه تاخذه منا ليه ؟؟ مو كفايه وهو حي مافي عينه الا بدور ، ما ياكل لين تاكل بدور ، ما ينام لين يشوف بدور ، ما يهنى له نوم الا لما بدور تاخذ اللي هي تبي ، الفلوس لها والحب لها والدلع لها

ذيب : ابوي ما ظلم احد منا وبعدين كفايه البنت لا ام ولا خوال ولا عزوة الا ابوي

ماجد : ليه حنا مو اخوانها ؟؟؟

ذيب : لا تكذب على نفسك يا ماجد ، من متى وقفت معها ؟؟ وانا تشوف حالتي رجولي ما تتحرك ويديني ضعيفه ، وش لها فيني ؟؟

رهف : احسن احسن ، ليه تاخذ ابوي منا










~~~~~~~~~~~~~~~







ام مسفر: وش الدنيا به ؟

فلاح بصوت واطي: ما عليك بخير ، لكن بيختفي لفتره

ام مسفر تضربه على كتفه بقبضة يدها: خابره ولا علمتني يا الخسيس

فلاح: وش اسوي يا يمه كان لازم اسوي كذا ، ما ندري هو حي ولا ميت ولا وش الدنيا به وببنيته

صاحت ام مسفر وكتمت صوتها : يتمتوا بنيه حسبي الله عليكم وفوق هذا متخششين ، يا رب الطف فيني

فلاح التفت على مسفر : مات ؟؟

مسفر : للأسف ! كيف بنطلع منها يا اخوي علمني ؟؟

فلاح : والله اني ما اعلم ، مالنا الا نجيب جاهه ونطلبهم يتنازلون

قرب الشرطي من فلاح ومسفر : لازم ناخذكم معنا عشان ناخذ افادتكم

سعد: كلنا ؟؟

مسفر: انا وفلاح بس خواتي وامي ما يدخلن مركز الشرطه

الشرطي : احترم خصوصيتكم

مسفر: يعطيك العافيه










~~~~~~~~~~~~~~~~










صحى من النوم على صوت السماعه العالي ، على اساس عنده شفت مسائي ويبي ينام الصبح ، فتح الباب وزاد الصوت المزعج ، شافها متحمسه في التنظيف ، وقف يراقبها وهي ما شافته ، ارتسمت على شفايفها ابتسامة خبث وقربت من السماعه وطولت عليها اكثر لدرجة انه انزعج حتى وهو صاحي توجه لجهة المطبخ وهي ظلت تراقب باب الغرفه تنتظره يطلع

وقفت شوي تنتظر بس ما طلع ، عقدت حواجبها باستغراب وراحت تفتح الباب عليه ، فتحته لقته مو موجود ، وبحركه سريعه شالها من ورا وضمها له ، فزت مرعوبه وصرخت ، مشا فيها لجهة السماعه وطفاها

مساعد: الي يسمعك يقول حاطه عرس مو تنظيف بيت

ضربته بقوه على يدينه تبيه يفكها : خوفتني يا حيوان ، نزلني

مساعد : انا عادي تخوفيني وانا نايم بس أنتي لا ما يجوز تخويفك

سلطانة : ما يجوز تخويف المسلم

ضغط على خصرها بقوه لدرجة انها صرخت : ليه احد قال لك اني يهودي ولا مسيحي ؟ ولا تشوفيني اعبد البقر والفيران

سلطانة بخبث : مدري ما اثق فيك

مساعد بقهر ضغط بأظافره ورجعت تصرخ مره ثانيه : تكفرين بمجرد ما تكفريني ، اتوقع انك ناسيه هالشيء !

سلطانة تذكرت انه حرام انها تكفره ، ضربت فمها بخفيف وبدت تستغفر : استغفرك يا ربي ، الله يكفيني شرك ان كانك بتخليني اكفر تالي عمري

بدت تضغط على يدينه بقوه عشان ينزلها : ما تلاحظ انك خذيتها حلا؟ نزلني

مساعد : بشرط

سلطانة: وش هو؟

مساعد بخبث : تجين تنوميني مثل ما خربتي نومتي وصحيتيني

سلطانة : لو تموت

مساعد دخل عيونه النعاس وقرر يختصر وينزلها ، توجه للمطبخ وطلع له مقص ورجع لها ، قرب للسماعه واخذ سلكها وقطعها

مساعد : اختصر على نفسي وعليك الموضوع

دخل غرفته ورجع ينام وهي تدعي عليه لأنه خرب سماعتها ، اخذت سماعات الجوال وحطت جوالها ف جيبها ورجعت تشتغل وهي تدعي عليه






~~~~~~~~~~~~~~~







موضي وخواتها قاعدين يتابعون مسلسل وفارس منسدح يلعب بلايستيشن ، فجأه سمعوا صوت الباب ينفتح ، دخل بهدوء ، شافوه وخافوا ، بالعاده ميت سكر ودايخ في هالوقت ، لكن على غير عادته دخل وجلس بهدوء

سكتوا وما طالعوا فيه ، خايفين منه وش المصيبه اللي جايبها ورا هالهدوء

هادي: احم ، اناا بسافر يومين

موضي بهدوء تسايره : الله يحفظك

هادي : بس ماهوب لحالي

سحاب : مع اخوياك

هادي: ايه بس باخذ غيرهم

موضي: مين؟

هادي: باخذ ولدي معي

فارس خاف وهرب ورا اخته : مابي يا موضي مابي

سحاب بهدوء ما تبي تسبب مشكله : لا عنده مدرسه

هاددي: مافيه مشكله يغيب يومين

موضي: فترة اختبارات ، اجلها للاجازه

هادي: لا باخذه الحين

سحاب: قلنا لك عنده مدرسه

هادي طلعت عيونه من العصبيه : اذا قلت باخذه يعني باخذه ، انا ما جيت اسألكم انا جيت اقول لكم تجهزونه ، ما عاد الا هي بزر طول كراعي يحكمني في ولدي










انتظروني في بارتات جايه ان شاء الله
عتم.
تويتر (@lliul2__)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 03-07-2018, 03:08 AM
عُتم. عُتم. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وبكت عيني وعادي لو بكت عيني/بقلمي


سيمحو الموجُ أقدامي


كما يغتالُ أقدامِك


ويدفن بينها حُلمي


رفاتاً بين أحلامِك


وتبقى بعدَنا ذكرى


تساءلُ : أين أيامك ؟!

*فاروق جويد*



**البارت السادس**
موضي وخواتها قاعدين يتابعون مسلسل وفارس منسدح يلعب بلايستيشن ، فجأه سمعوا صوت الباب ينفتح ، دخل بهدوء ، شافوه وخافوا ، بالعاده ميت سكر ودايخ في هالوقت ، لكن على غير عادته دخل وجلس بهدوء

سكتوا وما طالعوا فيه ، خايفين منه وش المصيبه اللي جايبها ورا هالهدوء

هادي: احم ، اناا بسافر يومين

موضي بهدوء تسايره : الله يحفظك

هادي : بس ماهوب لحالي

سحاب : مع اخوياك

هادي: ايه بس باخذ غيرهم

موضي: مين؟

هادي: باخذ ولدي معي

فارس خاف وهرب ورا اخته : مابي يا موضي مابي

سحاب بهدوء ما تبي تسبب مشكله : لا عنده مدرسه

هاددي: مافيه مشكله يغيب يومين

موضي: فترة اختبارات ، اجلها للاجازه

هادي: لا باخذه الحين

سحاب: قلنا لك عنده مدرسه

هادي طلعت عيونه من العصبيه : اذا قلت باخذه يعني باخذه ، انا ما جيت اسألكم انا جيت اقول لكم تجهزونه ، ما عاد الا هي بزر طول كراعي يحكمني في ولدي

سحاب بتحدي : وش تبي فيه ، الولد ما يبي يروح معك ، تبي توديه لسرابيتك تعلمونه ؟؟ اسفين

هادي يطالعها من فوق لتحت ، صاحي ماهو سكران ، واعي للي يشوفه قدامه : على اساس منظرك بيخليه يتعلم الصح ، خليه يعرف اول شيء اخته انثى ولا ذكر عشان تقدرين تقولين تعلمونه السربته

وطلع وتركها بسهم وسط قلبها من كلامه <<<<< معقوله انا قدوة غلط لاخوي ، معقوله اعلمه السربته والدشره

لفت عليه تطالعه ، ورجعت تقنع نفسها ان ابوها مافيه عقل عشان يتكلم كذا وهي مجرد ستايل عاجبها ، ما تدري ان هالستايل بدا يتطور ويدخل في اطباعها وفطرتها

موضي تجاهلت كلام ابوها لاختها وكل تفكيرها في اخوها ووش يبي يسوي فيه : من بيمنعه منه يا سحاب من؟؟

سحاب تجاهلت مشاعرها اللي اهتزت من كلام ابوها : مدري والله مدري ، تتوقعين وش يبي فيه ؟

موضي : اخاف يسلمه للي ما يخافون ربهم ، تكفين علميني وش بسوي لا سوو فيه شيء ؟ يا رب الطف فينا يا رب







~~~~~~~~~~~~~~~~~







عند الشرطه واقفه بشنطتها تنتظر الضابط المسؤول عن قضية ابو ذيب

ريم رجعت تسأل عنه : هو وش اسمه ؟؟؟

الشرطي : صالح ال فراج

رهف وهي ماسكه طرف عبايتها : وهو متى بيجي ؟؟؟

الشرطي : راح يحقق مع اهل الهارب وبيجي

رهف باستفسار: الا هو وش اسمه اللي صدم ابوي ؟؟

الشرطي : ما عندي خلفيه عن الموضوع ، تقدرين تسألين الضابط المسؤول اذا جاء

رهف تصد عنه : مامنك نفعه

وقفوا عند الباب وشافوا مجموعه من السيارات وقفت ، نزلوا ضباط ومعهم عساكر وواحد لابس لبس مدني

قرب الضابط صالح وقرت اسمه ، نطت في وجهه بدون مقدمات

رهف : انا بنت جابر بن مطلق اللي مات بصدمة سيارة

فلاح ومسفر صدوا منها بفشيله ، ما يدرون وش يسوون

الضابط صالح: امريني ؟؟

رهف: ابي اتواصل مع اهل الهارب

الضابط باختصار اشر على فلاح ومسفر : هذولا اخوانه ، بعد ما اخلص من اخذ افادتهم تقدرين تتكلمين معهم

رهف اعجبوها مسفر وفلاح لكن ما بينت : انتوا اه....

قطع عليها الضابط كلامها : اختي ! قلت بعد ما اخذ افادتهم

التفت لهم : مشينا

ظلت هي واختها ينتظرونهم برا لحد ما طلعوا

فلاح: ياخي ذا ناشبني ماهوب مصدق اني ما اعرف مكانه ؟

مسفر : والله حسب ما شفت انه مهوب هين وبيطلع علي من تحت الارض

ريم شافتهم ونطت في وجيههم : السلام

مسفر وفلاح ما ارتاحوا لها : وعليكم السلام

ريم : تقدرون توصلونا لبيتنا وتتفاهمون مع امي

مسفر وفلاح خافوا منهم ، من منظرهم عجزوا يتطمنون ، واضح في قلبهم الطمع والخبث ، ماهو بين في صوتها حزنها على ابوها ، خافوا يطلبون ديه بمبلغ كبير ، وهم ما صدقوا تنتهي سالفة ابو محمد

مسفر: كيف نوصلكم ومامعكم محرم؟

رهف بعدم اهتمام: اعتبروا نفسكم سواقين ، واحد يدرب الثاني وسيداتهم معهم

مسفر وفلاح يطالعون بعض ورجعوا يطالعونها

فلاح بقل صبر منهم ويبي السالفه تنتهي : مشينا

مسفر خاف منهم : ماحنا برايحين ، عطونا العنوان وحنا نتوجه هناك ، وانتوا اخذوا لكم تكسي ولا شيء

رهف بغيض منه : مافيكم مرجله تتركون بنات محتاجاتكم

كشت عليهم وراحت تدور تكسي ، ريم عطتهم عنوان البيت وراحت ورا اختها

مسفر: انت من جدك كان بتاخذهم؟ هذولا اشكالهم ما تتطمن يمكن يحطونا في مليون مصيبه ، والله ما اروح لهم الا وامي معي

ضحك فلاح على اخوه اللي يبي ياخذ امه معه من الخوف







~~~~~~~~~~~~~~







طلع للمكان اللي تم البلاغ عنه ان عدوه اللدود موجود فيه ، كان عبارة عن استراحه كبيره مغطيها النخل وشجر السدر ، توزعوا عشان يحاوطون المكان

بالمايك: يا اهل الاستراحه ، تم مداهمه المكان ، اطلعوا بهدوء عشان ما نضطر نستخدم القوه، يا اهل الاستراحه

ما لقوا غير عدم التجاوب

خالد بصوت عالي : ابدوا المداهمه

دخلوا بسرعه وداهموا المكان ، مليان من الانوار ، حالة المكان تدل على انه كان فيه ناس

بدا الرمي من كل مكان ، قدروا عناصر الشرطه يتفادون هالرمي ، لكن للاسف مو كلهم

خالد ورا النخله وبصوت عالي: هذا فخ كل واحد ينتبه

بدا اطلاق النار كأنهم في حرب

بصوت عالي: والله لا احرق قلبك يا خالد ، طمعك في انك تمسكني خلاك تودي عساكر وراهم اهالي وزوجات وعيال للموت بدون ذنب منهم ، وهذا ولا شيء بخليك حي مانيب ذابحك تطمن ، باقي ما اشفيت غليلي فيك

خالد عروقه برزت من جبهته كأنها بتطلع من مكانها ، عيونه الجاحظه جحظت زياده

خالد بصوت عالي : انت مريييييضضضض ، المشكله بيني وبينك ليه تدخل العساكر فيها ؟؟؟

عبدالمجيد بصوت اعلى: هذي ماهي قضية الرائد بس يا راجح ، انت تسبب تهديد للأمن وهذي قضيتنا كلنا ، ولو نموت كلنا عشان هالشيء ما يهم

راجح : بس اهلك لهم كلام ثاني ، ولو مت بيكون خبر محزن بالنسبه لهم ، وانا ما اسعى لاحزان الآباء والامهات المساكين

بغيض: مثل بعض الناس

خالد : بعض الناس اللي تتكلم عنه ما يتصرف بدون عقل ويهدم بيوت الناس ، كل انسان وله عمل وله جزاء ، في الدنيا وفي الاخره

راجح بكره : الله اللي يحكم بين الناس ، وش دخلك انت تحكم فيه ؟ وش سوا لك؟؟

خالد: الله حط احكام وتعاليم من القرآن والسنه وحنا نتبع امر ربنا

ما كان خاتمة كلام خالد الا طلقة ما جت الا في كتفه

طاح خالد ودمه غرق ملابسه ، تناسى الالم اللي يحس فيه ووقف ، وجه مسدسه للجهة اللي جاه الطلق منها وهو يحس بزغلله في عيونه ، حاول يتوازن لكن الالم والنزف ما سمحوا له

جراح بصوت عالي : هذي بس عشان تعرف انك مو ند لي

كان موجود عدد كبير من السيارات وعناصر الشرطه ، لكن ذكاء راجح ابدا ما خلاهم يمسكونه ، نط من فوق وحده من الشجر بسرعه كبيره وركب دباب وتوجه للبر ومعه عدد كبير من اصحابه

اما خالد كان يقاوم ويوجه الاوامر لحد ما غلبة الالم وطاح مغشي عليه

لحقوه لكن للاسف ضاع ، وكل واحد من اللي كانوا معه توجه لطريق مختلف ، خطه منهم عشان يشتتون رجال الامن ، وفعلا تشتتوا مع وجود عدد كبير من المصابين بينهم







~~~~~~~~~~~~~~~~~










وقفوا قدام باب بيت شعبي، مكون من دور واحد وشينكو

ريم : يلا امي داخل تنتظركم

فلاح : امك في العدة كيف تجلس معنا ؟

رهف وهي تدخل : بتكلمكم من ورا الباب

دخلوا البنات ودخلوا وراهم مسفر وفلاح

مسفر بصوت واطي : يا ولد انا اخاف يحطون مصيبه فوق روسنا

فلاح: طلعت خواف يا ولد

مسفر بحالميه : وراي عرس ، مضاوي تنتظرني

فلاح : الله الله ، صار اسمها مضاوي

مسفر : فديتها والله

فلاح بمنقود : امش امش الله يخلف على ام متعب ان كان الرجال غدا ما عاد وراه معواد

دخلوا المجلس ، شكله مرتب وجديد ، البيت من داخل ما يبين انهم عايشين في فقر

استقبلهم ذيب بكرسيه المتحرك : اقلطوا حياكم الله

رهف بغرور من ورا الباب : الله لا يحييكم

ذيب بصوت عالي: وقص لسان يا قليلة الحيا

فلاح لمسفر : لا حول ولا قوة الا بالله ، ذي شكلها تبيني اقوم اتوطا في بطنها

مسفر بوسواس : يا ولد انا قايل لك بيحطون لنا مصيبه ، ذولي يطلع من عيونهن الشر

فلاح: اص خلنا نسمع الرجال

ذيب : والله ما ادري وش اقول لكم ، ما ودي بكل اللي صار ، بالنسبه لي يا انا نعفو ونطلب الاجر من الله ، او ناخذ بحقنا ونقصه ، لكن انت تشوف حالتي والله مابيدي شيء

ام ذيب من ورا الباب: وش اساميكم انتوا ؟

فلاح كان اجرأ من مسفر اللي خايف يتبلونهم بمصيبه ويروح اخوه ويخرب زواجه اللي مخطط له

فلاح: انا فلاح بن متعب وهذا اخوي ابو متعب

ام ذيب : اسمعني يا فلاح ، انا ما ابي منكم ديه ولا غيره

فلاح: وش تبين اجل؟

ام ذيب : اذا تبونا نتنازل ما عندنا غير طلب واحد

فلاح: اللي هو ؟

ام ذيب : انا عندي بنيه ، يتيمه ، مابي غير انكم تاخذونها

فلاح: كيف يعني ما فهمت ؟

ام ذيب : واحد منكم يتزوجها

مسفر خاف انها تكون وحده من الثنتين اللي طلعوا في وجهه

مسفر: بس حنا مملكين وزواجنا قريب

ام ذيب بعدم تصديق : كلكم ؟؟

مسفر بخوف: اي والله ، لو تبين عزمتكم لعرسي

ام ذيب : عادي خذها الثانيه

مسفر بهلع : انا ماخذ الرابعه ما اقدر

ام ذيب : واخوك ؟

فلاح بهدوء وبكذب: انا وظيفتي ما تجيب لي الا 3000 الاف ولا اقدر اخذ ثانيه

ام ذيب بغضب : اخوكم اللي صدم زوجي يتزوجها اجل

فلاح باستغراب: انتي ليه تبين تزوجين بنتك واحد ذبح ابوها؟

ام ذيب : لا تخسون ازوجكم بناتي ، هذي بنت زوجي ولا لي حيل اضمها انا يالله بعيالي ، قلت ازوجها وارتاح وترتاح هي

فلاح عصب لانها تبي ترمي البنت اي رميه اهم شيء تفتك منها : حتى لو كان ظالم ؟؟

ام ذيب : نصيبها

فلاح: ما ترضينه لبناتك

لف على ذيب : وانت يا رجال البيت ؟؟ وش رايك في اللي يصير لاختك ؟

ذيب بانكسار : مالي قوه عليهم

قاموا فلاح ومسفر بعصبيه منهم

مسفر: بناخذها لولدنا يا ام ذيب ، لكن تأكدي انه عشانها ماهو عشان اخوي ، عيشتها معنا بتكون احسن لها من عيشتها معكم

جو بيطلعون ووقفهم صوتها

ام ذيب : نبي مهر 500 الف ، 30 الف لها عشان ما اظلمها والباقي تعويض لنا

طلعوا بعصبيه من طلبها ، ركبوا السياره ، شغلها ومشى فيها بسرعه

فلاح : والله مهيب صاحيه والله

مسفر: اعماها الطمع والخبث ، مدري وش بتزيدها بنيه ولا بتنقصها ، هي معها من يوم انخلقت ، يتيمه المفروض تكسب فيها اجر

فلاح : الله يرفع منها ولا يبلانا بما بلاها







~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~







صحت من النوم وهي مصدعه من كثر ما بكت ، شافت حريم توهم داخلين يعزون ، ضموها وعزوها ، من كثر ما بكت ما عاد صارت تحس بشيء ، برود ، او يمكن صدمه

ردت بهدوء : اجرنا واجركم

خذت لها ملابس توجهت لدورة المياه ، تحس الصداع بيفتك في راسها ! طالعت المرايه ، شافت وجهها النحيل شاحب ، عيونها الخضراء باهته ، محاجرها سوداء ، شفايفها ما تحوي اي لون <<<< ليه يا يمه رحتي وخليتيني ؟ وقت حاجتي لك تركتيني ، وش بتسوي فيني عمتي ؟ انتي ما تستاهلين ابوي عشان كذا ربي ابعدك عنا ، بس وش ذنبي ؟ عزوتي راح قلبي راح روحي راحت معه ، طعم الدنيا مر في فمي ، انتي المفروض توقفين معي مثل كل ام ، ليه خنتي طفولتي ؟ ليه كبرتيني وانا توني ؟ يمه انا عمري 16 ليه وجهي وجه وحده عمرها 55 سنه

ضحكت على حالها : مافيه فرق بيني وبين عمتي ام ذيب

تحممت وطلعت ، جلست في فراشها تمشط شعرها البني الطويل

دخلت عليها رهف اللي تغار من جمالها ، هي ما كانت شينه لكن الحقد ما خلاها تشوف الاشياء الجميله فيها

ابتسمت لها بسخريه وطلعت ، رجعت دخلت ريم ، ضحكت وطلعت

استغربت منهم ، طلعت للمطبخ ولقتهم هناك ومعهم عمتها ام ذيب

بدور: وش صاير ؟

ريم بابتسامه : ولا شيء ، ارتاحي يا عروس وجهك ناشف لا تخوفين العريس

ضحكت بقوه ولفت تكمل شغلها

لفت على عمتها ام ذيب : اي عريس

ام ذيب : جايك عريس وحنا عطيناه

بدور : بدون ما تسألوني ؟

ام ذيب : لا تخافين ما رح يأذيك

طلعت بدور بعدم اهتمام : ما يهمها تتزوج او لا ، ما يهمها تقعد عند عمتها او لا ، كل الي تفكر فيه ان حياتها انتهت مع حياة ابوها






~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~










موجودين في المجلس وجوالاتهم بعيده عنهم ، وصل فيهم الوسواس لعدم الوثوق بالجوالات وخوف التنصت عليهم عن طريقها

فلاح: مثل ما قلت لك يا مساعد ، انت ما كنت موجود يوم صار الشيء هذا كله ، عشان كذا مالنا الا الله ثم انت

مساعد: ولا يهمك

فلاح: قل له بيتنازلون وعلمه السبب ، وخله يطلع ويجي

مساعد: فهمت فهمت ، مانيب طالع الا الساعه وحده ووعليها

طلع مساعد من بيتهم وتوجه لبيته ، بيتهم وبيت هادي وبيت متعب جنب بعض لانها اراضي كانت راجعه للمزرعه لكن خلوها سكنيه لانها كبيره وباقي المزرعه وراهم

طلع لشقته وانتظر لحد الوقت يحين

سلطانه : الحين وش بيصير في اخوي ؟؟ بيذبحونه ؟

مساعد يبي يقهرها : ايه وبتروح تضحيتك هباء منثورا

سلطانه : انا وين وانت وين ؟؟ انا الغلطانه اللي سألتك

مساعد يمسكها ويجلسها جنبه : امزح معك

سلطانه : طيب هم ليه يبون يقصونه هو ما تعمد واللي ما تعمد ما يقصونه

مساعد: بس هو هرب واثبت على نفسه التهمه والشرطه متهمته بالعمد لان هو كان يفحط في شارع مليان ناس شارع عام عشان كذا وبنته بعد تقول مر ابوها قبل يجي وجاء وهو على بعد يمكن عشرين متر لكن ما وقف

سلطانه نزلت دموعها : طيب وش بيصير ؟؟

مساعد : لا تخافين يا مهرتي ، بنساعده ، ان شاءالله بيتنازلون

سلطانه: ان شاءالله

قامت تغسل وجهها من البكي ومساعد غفى بدون ما يحس ، لكن صحى على صوت الجوال ، فتحه شاف فلاح اللي يتصل

رد عليه بصوت نايم : خير

فلاح: افا ، هذا وانا معتمد عليك؟

مساعد طالع في جواله وحس بفشيله بس رقعها : يا ابني ، باقي نص ساعه وش معجلك؟

فلاح: ماني مستعجل بس ابي اتأكد من تجهيزك ، طلعت خرطي يا النسيب ، نايم ومخلينا

مساعد جلس وهو يحك لحيته : انا مساعد مان للظروف الصعبه يا ولد عمي ، غفيت ما حسيت بنفسي لكني حاط منبه لاني فيني نوم وحاسب حساب هالنقطه

فلاح بعدم تصديق: صدق والله ؟

مساعد صور الشاشه وارسلها له

فلاح ضحك: كفو ، يالله رح صحصح عشان ما تخرب شيء

مساعد: ابشر

سكر منه وهو متفشل : الله يخليك يا منبه الدوام ، راح يغسل وياكل له شيء وشرب له قهوه عشان يصحصح

حط جواله ، بدل ثيابه وطلع من الباب الخلفي ، تلفت ما شاف احد ودخل المزرعه ، طلع من الجهه الثانيه وتوجه لمزرعة صديق نادر







~~~~~~~~~~~~~~







غايب عن الوعي بسبب الدم اللي نزفه

الدكتور: لازم ثلاث اكياس اقل شيء ، وما عندنا امكانيه

عبدالمجيد : كيف ما عندكم امكانيه؟؟

الدكتور : يا اخوي ، انت جاي مستوصف في قريه ، ما عندنا شيء !

عبدالمجيد : طيب وقف النزيف وخذ مني دم

الدكتور : قدرت اوقف النزف ، لكن ماهو من صلاحية المستوصف اخذ دم واعطيه شخص ثاني

عبدالمجيد بعصبيه : اجل ليش تجيبون الادوات الطبيه هنا ؟؟

الدكتور : حنا هنا عشان حراره اطفال او تشنج وومشاكل النساء والولاده اذن وحنجره وحلق وباطنيه ، غيره ماهو من صلاحياتنا

طلع عبدالمجيد بعصبيه وهو خايف على خالد، يدري ان الرصاصه ما رح تقتله بس هو نزف كثير

توجه للرياض واول مستشفى قدامه دخل الطوارئ، توجه لمستشفى خاص لان الحكومي بيصير سالفه على ما يدخل

الدكتور : وش صاير له؟

عبدالمجيد: رصاصه ، ماهي خطيره يا دكتور لكن نزف كثير

الدكتور: نبي متبرعين

عبدالمجيد : انا ومجموعه من العساكر برا نقدر نتبرع

دخلوه على طول لغرفة العمليات واخذو له دم ، عبدالمجيد ومجموعه من العساكر والضباط اللي مع خالد في المداهمه ينتظرون برا

بعد ساعتين طلع لهم الدكتور

عبدالمجيد : وش صار معك؟ هو بخير

الدكتور : العمليه نجحت وما صار لها مضاعفات الحمدلله

عبدالمجيد : الحمدلله

الدكتور : لكن يا ولدي فيه مشكله

عبدالمجيد : اللي هي ؟؟

الدكتور : الرائد دخل غيبوبه بسبب النزيف ، اتمنى يرجع له وعيه في اقرب وقت ، لان لو طول احتمال تصير غيبوبه دائمه

عبدالمجيد مسك راسه وهو خايف عليه : وش اسوي يا رب

ملازم : وش تسوي هذا امر الله ، بلغ اهله عشان يكون عندهم علم ، الله لا يقوله لو صار شيء ما ينفجعون

عبدالمجيد وقف: المصابين الباقين وش صار عليهم ؟

عسكري : جروحهم سطحيه ونظفوها في المستوصف

عبدالمجيدد: الحمدلله




~~~~~~~~~~~~~~~~










وصل مساعد للمزرعه ، شافها مافيها اي نور واي حياة

مساعد: يا قو قلبك يا عليان على ذا المزرعه

مشى في الخط اللي وسطها وهو مشغل سورة البقره بصوت احمد العجمي

دخل لحد ما وصل البيت الخشبي : الله ! لازم اسوي زيه في مزرعتنا واخذ لي كم يوم فيه مع مهرتي

سرح بخياله وهو يتخيل نفسه مع سلطانه في كوخ نفسه

صحى على ضرب الشباك ، صرخ بخوف وهو ما يدري وش اللي ضرب الشباك ، طالع بتمعن وسمع صوت كأنه يعرفه ، نزل الشباك وشافه قدامه

مساعد: الله يقلع ذا الوجه وقفت شعر راسي من الراعه انت وفروتك اللي كنها خيمه

علي يضحك عليه: مشكلتك انك ثور وما شفتني ، شفت نور السياره وقعدت ربع ساعه انتظر احد يدخل علي محد جاني وجيتك ، اثرك مسرح يا الحبيب

قرب منه وصغر عيونه : علمني وش تفكر فيه ؟

مساعد بحالميه : افكر اسوي نفسه عشان نسوي لنا شهر عسل جديد فيه

علي يبتسم : ايه سوه عشان اذا ربي فكني من ذا المشكله وتزوجت اجي فيه

مساعد ينزل من السياره ويحط يده على كتفه النحيف : بتعرس ان شاءالله

علي: ان شاءالله

مساعد: عاد وش دراك ان حنا لقينا لك عروس

علي يبتسم بحسره : الله يفك عوقي واعرس وتفرح فيني امي

مساعد بجديه : عوقك ولقينا له حل بفضل ربي

علي بشفقه : كيف ؟

مساعد قال له السالفه

علي بقهر : زود ما انها تكرهني وذابح ابوها عمتها تبي تنهي حياتها وتزوجها لي

مساعد: بس انت ان شاءالله بتعيشها حياة احسن من اللي عند اهلها ولا؟

علي: مانيب ماخذ بنت الناس عشان اضيمها ، لكن هي تكرهني يا مساعد، تخيل تعيش انت وقاتل ابوك تحت سقف واحد ؟؟ انا ظلمتها واظلمت حياتها ، وانت تقول انها يتيمه ، كملت ! الله يعينها بس

مساعد: المهم ! انت موافق ولا لا؟

علي: موافق ، بسلم نفسي بكره

مساعد: لا تنسى الحكم العام ؟ خصوصا انك سارق

علي: ماني بناسي بس اهم شيء رقبتي سالمه

مساعد: ان شاءالله انها قليله عاد

يبي يخوفه: تخيل عشرين سنه ؟ بسيطه تروح بسرعه

علي بخوف: الله يسلط عليك

مساعد : استهبل استهبل، بس انت عندك سوابق ف عشان كذا لا تتأمل في اقل من ثمان سنين

علي : بيفرجها ربي



~~~~~~~~~~~~~~~~~


صدح اذان الفجر في الرياض ، سمعته وبدت تردد وراه ، خلص الاذان ودعت الدعاء المشروع

(اللهم رب هذه الدعوة التامه والصلاة القائمه ، آت محمدا الوسيله والفضيله وابعثه اللهم المقام المحمود الذي وعدته ، انك لا تخلف الميعاد)

انفتح الباب بقوه :جهزتوه ؟؟

سحاب تركت كوي مريولها ولفت عليه : لا لأن عنده اختبار اليوم

بصراخ : يعيد السنه مافيه مشكله دخل الغرفه وفتح الدولاب ، اخذ له ملابس وحطها في شنطته اللي في يده ، صحاه من النوم

هادي: قم غسل وجهك قم

فارس صحى مفجوع على صوت ابوه وبدا يبكي

هادي بصراخ: اصص ولا كلمه وغسل وجهك بنروح ورانا طياره

موضي وسديم يفكونه منه

سديم: فك اخوي وش تبي فيه ؟؟

موضي بحقد: والله ما تاخذه والله

سحاب استغلت ان ابوها لاهي مع البنات ، فتحت شنطته وشافت التذاكر

بصدمه : موريتانيا ؟؟ وش يوديه هناك؟؟

تذكرت كلام صديقتها عن الاطفال اللي يودونهم لافريقيا وش يسوون فيهم : يا قلبي عليك يا اخوي !!!

ضربها بقوه بدون ما تنتبه وطاحت على الارض ، سحب الشنطه وسحب الولد وطلع بسرعه ، لحقوه البنات وما قدروا يوصلون له

ركضوا لبيت عمهم متعب ، طقوا الباب اكثر من مره محد رد

موضي صرخت بصوت عالي : مسسفررر !! تكفى يا مسفر ! تكفى يا مسفر

فتح الباب بسرعه ووراه فلاح اللي قايمين وبيتوجهون للمسجد لصلاة الفجر : موضي ؟؟ وش صاير ؟؟

موضي : تكفى يا مسفر ابوي خذاه مدري وين وداه ؟؟

مسفر: منهو؟؟

موضي: فارس

سحاب : خذاه لموريتانيا ، تكفون بيذبحه تكفون

فلاح: انا ولد ابوي ؟؟ مشينا يا مسفر

مسفر: كم له من يوم طلع للمطار؟

موضي : تقريبا 5 دقايق ، بس كان مسرع

سحاب: انا شفت التذكره ، طيارتهم الساعه 7ونص

ركبوا السياره وتوجهوا للمطار ، فلاح كلم نادر يلحقهم للمطار

يوم خميس والمطار زحمه ، شافوا الشاشه اللي عليها الخطوط

فلاح : تتوقع يمدينا نلقى تذاكر ؟ ما يمدينا ندوره في المطار كله

مسفر: تكفى يا اخوي افزع انا ما اقدر اطلع لازم اجازه خارجيه

جاء نادر ومعه فيزته وفيزة فلاح وتأشيرات الخروج : نسيتها معي وجبتها لك

فلاح: من زمان ودي اروح لدول افريقيا ، الحين جاء وقتها

قصوا لهم تذاكر وصلوا فرضهم اللي فاتهم وجلسوا ينتظرون موعد الطياره

فلاح: يا نادر انا ابي امسكه بالجرم المشهود عشان يفتكن منه ؟ الا متى وهو ضايمهن ؟

نادر يضحك: من الحين اجل ؟ يا عيني على الحنون

فلاح: يا سمجك مهوب عشاني باخذها ، بس صدق بنات لحالهن مالهن عزوه ضامهن الله يضيمه ، وجدتهن من يوم ماتت محد سأل عنهن من اهل امهن

نادر : الواحد الحين يالله بعياله تبيهم يفكرون في عيال غيرهم ، بعدين لا تنسى ان عمي متعب كان لهن عزوة والحين انتوا عزوتهن

فلاح يلعب بسبحته وهو يفكر في سحاب : الله يقدرنا على فعل الخير والاحسان لهن

رجع مسفر البيت عشان يطمن موضي وخواتها ان فلاح ونادر لحقوه

مسفر وهو يتذكر عيون موضي وهي تبكي وتترجاه نسى نفسه وهو يسترجع شكلها اللي كان عاكسه عليه انوار الشارع وهي تحاول تثبت طرحتها والهوا يطير عبايتها وتبين بجامتها السوداء بلوزتها ماسكه وعليها صورة غيمه بيضاء نايمه وسروالها شوي واسع عليها : اخ يا موضي وش سويتي فيني ، اول مره اشوف واحد يخق على بجامه

تذكر الغيمه اللي على بجامتها : أنتي الغيمه والله

وقف بسرعه وهو يستوعب اللي قدامه ، لولا لطف الله وستره صدم وراحت روحه وروح اللي قدامه

مسفر: يالله يا ربي يا مطلوب عيني

نزل يشوف ، سجد شكر لله انه ما جاب مصيبه ثانيه لنفسه واهله

نزل من السياره الي قدامه شايب ، شاف بدلته العسكريه : هذا وانت عسكري

مسفر: سامحني يا عم والله ما كان قصدي

الشايب ما قال على الله ومسك مسفر تهزيء

<<<< الله يسامحك يا موضي ذا وقتك تجين في بالي

ابتسم ابتسامه خفيفه وهو منزل راسه للارض

الشايب : ليش تبتسم ؟؟

مسفر بصراحه : تبي الحقيقه يا عم ولا ولا ولد عمها

الشايب يهز راسه : الا ابي الحقيقه

مسفر بابتسمامه: انا عريس عرسي بعد مده قصيره وخذت عقلي عروسي

الشايب ابتسم له : بعذرك اجل ، بس انتبه الحريم ياخذن العقل كله ولا يبقن لك شيء ، بتجرب وبتشوف

مسفر : ماعليك مجربين

ابتسم : ذي الثانيه

الشايب يضحك : رح وح يا ولدي الله يهنيك مع حريمك والله يعينك على وجع الراس

ابتسم له مسفر وباس راسه وبعدها ركب سيارته وتوجه لبيتهم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 03-07-2018, 03:20 AM
عُتم. عُتم. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وبكت عيني وعادي لو بكت عيني/بقلمي


‏**أنا معك في شقاك..قبل ضحكة مبسّمك**








فتح عيونه على صوت قرآن ، طالع فوق شاف السقف ابيض ، ابتسم رغم الالم الي يحس فيه <<<< ما رح يفارقك هالمنظر يا خالد

حاول يتحرك لكن ما قدر ، حاس جسمه مخدر ، نادا بصوت واطي : يا دكتور! ، يا نيرس !

محد استجاب له ، بدا يحرك اصابع يدينه لحد ما قدر يحرك يده ، استند عليها وعدل نفسه على مخدته ، حركها لحد ما وصلت للاسهم اللي على السرير ، عدله لحد ما صار جالس ، تنحنح عشان يطلع له صوت ، نادا ويادوب طلع صوته محد سمعه ، يبي يعرف كم يوم قعد نايم ، يبي يتوضى ويصلي اللي فاته ، يبي يتطمن على اهله ، رفع يده الغليظه لحد ما وصلت عيونه ، غطاها فيها وبدا يستغفر ، سمع باب دورة المياه ينفتح ابتسم لانه عرف من اللي عنده ، شافته ووقفت

خالد وهو مغطي عيونه: حي الله ام محمد

بكت وراحت تضمه : يا ولدي أنت تبي تموتني ، انت بتذبحني مابعد جاء حلي

خالد يهديها : وش اسوي يا يمه هذي وظيفتي وهذا اللي مطلوب مني

ام محمد : يا ولدي اتركها وتوظف عند ابوك تكفى

خالد يبوس يد امه : يا مويمتي انا لو تركتها عشان خايف من الموت كيف بكون رجال ؟ انا لو بموت يا يمه بموت وانا في فراشي ، اللي كاتبه ربي بيصير

ام محمد فقدت الامل منه : الله يحفظك يا رب

خالد يبتسم لها : عساني ما طولت ؟

ام محمد تحط له اكل : امس الصبح

خالد : وكم الساعه الحين؟

ام محمد: 8 الصبح

خالد يضحك لامه بخفيف : كل مره تقل ، بعدين بصير ضد الصدمات

ام محمد : جعل ما عد يجيك مضره يا ولدي ، والله اني احس بسكاكين تجي في قلبي من كل اثر في جسمك

خالد: يمه ما غير رصاصات خفيفه ماتبين ، واذا على الحروق عادي ما تهمني ، فلا تهتمين انتي

اكل خالد اكله وقام لدورة المياه يغسل ويتوضى عشان يصلي

سلم وشاف ابوه وخواته واخوه نايف وعيال اخوانه جايين بعد ما علمتهم امهم انه بخير

خالد فتح يدينه للانا بنت اخته ندى ، نطت في حظنه وضمها وهو يبوسها : وشلونا اللولي؟

لانا: بحير

اشرت على صدره باندهاش : انت مت بعدين لجعت(رجعت) حي

خالد يضحك لها: الله اللي احياني يابوك

سلموا عليه اخوانه وتحمدوا له بالسلامه







~~~~~~~~~~~~~~~~~~~







دخل مسفر البيت وهو متشقق كلهم استقبلوه ، استغرب وجودهم كلهم : انتوا ما وراكم دوامات ؟

الهنوف: اوف اليوم

ترفه: مراجعه حنا بعد

المزن: اخلص علينا وش سوا الولد البنيات انقطعت قلوبهن على اخوهن فاضي تسأل عن دواماتهم

مسفر: سافر وراح معه فلاح ونادر في نفس الطياره

موضي بكت وضمتها سحاب

مسفر بيسوي نفسه بطل ، قرب منها وسحاب بعدت ، مسح على راسها بخفيف ونزل طرحتها من على راسها

مسك دقنها ورفع راسها لحد ما صارت عيونه بعيونها : لا تبكين بيرجعونه ، كان بروح بس انا ما يطلعوني لازم اخذ اجازه خارجيه

بعدت عنه باحراج وقلبها بيطلع من مكانه من كثر ما يدق ، ابتسم ووقف وتوجه لامه وهو يحمد ربه ان بدريه ماهيب هنا ولا كان سودت يومه

المزن: ترا ماهيب موضي لحالها اخته

مسفر يحط يدينه ورا راسه: انا مالي دخل الا في زوجتي ، سحاب يواسيها فلاح وانتوا واسوا سديم

تذكر: ايه يمه نسيت اقول لك، فيه خبر حلو وفيه خبر

يحرك يديه في الهوا : هه هه شين زين ، ايهم تبيني ابدا فيه ؟

ام مسفر : نبي الاخبار الحلووه ، بعد الاخبار الشينه ما للاخبار الزينه طعم

مسفر يطالع الهنوف : نسيبك قام من الغيبوبه اللي دخلها امس

الهنوف من غير وعي: مسرع ؟

ترفه تضحك عليها : قطو مهوب ادمي

مسفر: انتي ليه تكرهينه ؟

الهنوف: لا والله ما اكرهه ، بس احس فيه شر

مسفر يضحك : لا ما عليك طيب ماهوب اقشر

ام مسفر: الحمدلله ، والخبر الثاني؟

مسفر بعبط : خبر ينقسم لخبرين

المزن صرخت في وجهه : يا حبك للتمطيط انطق بسرعه

مسفر فز براعه ، سحب رجل امه وخذا منها جزمتها حقت البيت ورماها في وجه المزن : اركدي يا مال الشحم

سحب نفس بعد الراعه ولف لأمه : علي سلم نفسه

ضربت صدرها بخوف : بيذبحونه؟؟

مسفر : لا اهل الميت تنازلوا ، بس عليه حكم عام

ام مسفر سجدت شكر : يا رب لك الحمد

مسفر حك لحيته : ما اكتمل الخبر، يبون حكم عام 6سنين عشان عنده سوابق

ام مسفر تمسح دموعها: حي العوض ولا القطيعه

مسفر: ما قلت لك سبب التنازل

المزن انهارت : يا ربي صبر قلبي على ذا الاخو

مسفر يحك لحيته: والله ياخوك الخبر صعب ينقال

قال لهم سالفة بدور

ام مسفر: يا ويلها من الله الظالمه ، جبها عندي وانا بنيمها معي في غرفتي ، لو ما تبيه والله ما يلمس فيها شعره

مسفر وقف وتوجه للباب

ام مسفر: وين؟

مسفر بابتسامه خذت قلب موضي : بروح ادور واسطه ، عشان يخففون عليه الحكم العام ويطلع بسرعه وتفرحين فيه






~~~~~~~~~~~~~~~~~







فتح الباب ودخل ويدينه مكلبشات ، شاف العيون كلها عليه ، سما بالله والتفت على الحارس ومد يدينه ، فك الكلبشات ودله على سريره ، توجه له وانسدح وهو يفكر بصاحبة اليدين الصغيره اللي انجبرت عليه ، يبي يشيل همها وحزنها عنها لكن ماهو عارف كيف ، ابتسم <<<< باخذ وحده حتى اسمها وقبيلتها ما اعرفهم

بدا يتسائل <<< هي واضح صغيره ! كم بيني وبينها ؟

ابتسم<<<< ياخوفي الشكل اللي صغير والعمر اكبر مني

حس بظل وقف فوقه

التفت بعيونه السود ورمشها الكثيف : امرني؟

ابتسم بخبث وبينت اسنانه الصفراء : يا حليلك مؤدب

تجمدت ملامح وجهه : المفروض تمر علي قبل تتوجه لسريرك

علي: عشان وش؟

ضحك: عشان اعلمك بقوانين الزنزانه هذي ؟

جلس بهدوء : يمدينا لاحقين

بجمود : لازم تعرف كل القوانين من البدايه عشان ما تخالفها

انسدح وحط يدينه وراه وضحك : خالفت قوانين الدوله ما وقفت على قوانيك

ضحك: قوانين الدوله فيها تساهل ، قوانيني مافيها تساهل

علي لف عليه : وش بتسوي يعني ؟

من وراهم قرب شاب اشقر طويل ، عيونه عسليه فاتحه : يا نمر اترك الولد يرتاح

نمر: وانت وش خصك؟

ابتسم بهدوء : ما يرضيني الخطا وانت تعرفني

نمر بتنمر: لازم يعرف قوانيني عشان ما يخالفها

بنفس الابتسامه وجه الكلام لعلي اللي يطالعهم بعدم اهتمام لكلام نمر: ما عليك منه ، يبي يخوفك عشان يخليك تخدمه

ابتسم له علي : مانيب رخمه عشان اشتغل عند اشكاله

نمر مسكه من ياقته : وش تقول ؟؟ تشتغل تحت امري ولا يا ويلك مني

علي باستنقاص له مسك يدينه بهدوء وبعدها: مانيب خادم لك ولانيب ضعيف تستقوي علي

دفه لدرجة انه طاح على الارض

ضحك من وراه: كان يحسبك ضعيف عشانك نحيف

علي ضحك: النحف صحه

مد يده يصافحه : علي بن متعب ال عبدالله

ابتسم وهو يصافحه : ارحب يا ولد عمي ، معك فيصل بن عامر ال عبدالله

علي ضحك باندهاش : كيف كذا ؟؟ من نفس قبيلتنا ؟؟ والله اني حسبتك اجنبي

فيصل ابتسم : جدتي ام امي روسيه

علي : يالله انك تحييه

فيصل بتمعن في علي: انت اخو مسفر؟

علي: ايه ، تعرف اخوي؟

فيصل: الشبه والنسب ما خلاني اشك ، ايه خويي هو

علي: غريبه ما قد شفتك

فيصل : كنا نتجمع في الاستراحه ما قد جيت بيتكم ، الا قل لي وش قضيتك ؟

علي انسدح بهم : صدمت لي شايب ، مات وهربت

فيصل: وليش هربت مدام ما انت متعمد؟

علي: خفت

لف عليه : وانت

فيصل: الله يفك عوقك

علي: اجمعين

فيصل: انا لي ولد تعبان ، تدينت دين اكبر من حملي عشان اعالجه

ابتسم:عالجته، لكن ما قدرت اربيه ، الديانه طالبوا وما لقوا حقهم عشان كذا انسجنت

علي يطبطب عليه: بيفرجها ربي عليك ما عليك

فيصل: ان شاءالله

~~~~~~~~~~~~~~~~~~




ركبوا الطياره وبدوا يدورونه

نادر: شفه ذاك يا فلاح

فلاح: شفت وجهه ؟

نادر : لا بس شفت فارس

فلاح: طيب اجلس لا يشوفنا

وصلوا مطار جده ونزلوا فيه وركبوا الطياره اللي بتوديهم لموريتانيا

نادر: هو وش يبي فيه يوم يجيبه لموريتانيا

فلاح: والله وانا اخوك ما عندي علم ، بس البنات كانوا بينهارون وسحاب تقول يبي يذبحه

نادر: مهوب صاحي كيف يذبح ولده ؟

فلاح: يمكن يبي يبيعه او شيء

نادر: يا عزتي لهم من ذا الابو ، لو يموت احسن لهم

فلاح بحقد عليه: انا بنفسي ببحث وراه لين يمسكونه ، كلمت واحد من اخوياي يشتغل في السفاره وطلبته يكلم السفاره السعوديه هناك وطلبت منهم يجهزون امن وشرطه عشان نتعقبه ونمسكه بالجرم المشهود ويدخل السجن سنين طويله

نادر: ان شاءالله

وصلوا مطار نواكشط بعد رحلة 6 ساعات

فلاح : زين انك جبت لي ملابس كان بتوهق

نادر: انت بدوني ضايع

فلاح: اي والله اني بدونك ضايع

غطوا وجيههم بكابات لحد ما نزل هادي وفارس وراه يبكي

لحقوهم بهدوء ، حالة هادي ما تسمح له ينتبه اصلا اذا فيه احد يراقبه او لا

نادر راح يستلم شنطته وفلاح توجه للشرطه اللي تنتظره ومعهم مترجم من السفاره

فلاح بهدوء : حنا ما نعرف وش يبي فيه لكن اخته كانت تقول يبي يذبحه ، اصلا هذا انسان لاعب فيه الشراب والخمر

الشرطي : لا تقلق سوف تتم ملاحقته والامساك به ، وسوف نرسله الى دولته لكي يتم محاسبته هناك

فلاح يطالع نادر اللي قرب منه : بارك الله فيكم

ظلوا يراقبون هادي اللي واضح عليه التوتر وكل ما شاف امن ابعد عنه بخوف

الشرطي المورياتني : انه متوتر جدا وخائف ، حالته هذه سوف تساعدنا على الامساك به بسرعه

المترجم : انا بعطي الولد جوال عشان نتتبعهم عن طريقه لاني خايف نضيعهم ، وش رايكم ؟

فلاح: قواك الله ، تكفى انتبه لاا يكشفك

المترجم : ولا يهمك

المترجم راح وقرب منه وجلس جنبه، حرك يده لحد ما لامست يد فارس ، فارس التفت بخوف المترجم حط اصبعه على فمه: اششش

اشر له على مكان فلاح ونادر ، شافهم وكان بيصرخ من الفرحه

المترجم سكته وعطاه الجوال وغمز له عشان يخبيه وراح ، فارس طفل ذكي فهم عليهم وسكت





~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~







ام ذيب : الحين هذا متى بيطلع عشان ياخذها ؟؟

ماجد: مدري ، كل الي اعرفه انهم حكموا عليه 6سنين

ام ذيب بصراخ: وش هوو 6 سننيييين

طلعت على صراخها : 6 سنين حقت وش؟

ام ذيب بقلة صبر: زوجك حكموا عليه 6 سنين سجن

بدور بعدم اهتمام: ما يفرق ، غيره واجد

ام ذيب: وانا ما تنازلت عشان تقعدين عندي 6 سنين زياده

ذيب : انتي وش معجلك عليها ؟ خليها البنت بيجيها نصيبها

ام ذيب : لا والله ما تقعد عندي ، يملكونها وهو في السجن مافيه مشكله ، وتروح عندهم وتفكني من شرها ما شفت من ورا هالغبرا اي خير

ذيب: يمممه!!

ام ذيب وهي توقف : انت جب ولا كلمه

لفت على بدور ، مسكتها من يدها وسحبتها معها: يلا خذي عباتك خلينا نروح

بدور: وين نروح؟

ام ذيب : لهم ، ما تنازلت عن رقبة ابوك الا عشان تفارقيني

بدور بهدوء : يا عمتي ، الدنيا مهيب واقفه عليه ! فيه غيره واجد ، لا تخافين بيجيني نصيبي وبفارقك

ام ذيب : لوا ، امشي اخلصي علي

بدور بنرفزه : مانيب رايحه مكان ، أنتي وين تبين ترميني؟

ام ذيب تسحبها : امشي معي

لفت لماجد : شغل السياره يا ولد لين اجيك

ذيب : والله ما تاخذينها ، اتركيها

رهف تلبس بدور عبايتها وريم مثبته عربية ذيب عشان ما يخرب عليهم

بدور وهي تبكي: تكفى يا اخوي لا تخليهم يهينوني ! تكفى لا يرموني هالرميه ، انتظروا لين يطلع

ام ذيب : يطلع واذا خلوك عندي قالوا انتوا تنازلتوا خلاص مالكم حق، لوا يلويك

بدور بخوف: انتي من بتزوجيني ؟؟؟

ام ذيب : اللي صدم ابوك يا روح امك انتي

بدور بصراخ : ذييييييببب ، تكفى يا اخوي

ذيب بصراخ عاجز : اتركيها ، اتركيها والله ما ازوجها اياه

ام ذيب : جب ولا كلمه ، انت حرك رجليك اول يا اكبر عيالي يا عزوتي بعدين تكلم

ريم بنرفزه لذيب : امي بتخليك تزوجها

ذيب بكسرة قلب من عجزه عن الدفاع عن اخته وتشمت امه فيه واستهانة خواته فيه : يا رب الطف فيني وفيها يا رب

ركبها ماجد الشاص غصب من جهته عشان يركب بعدها ويمنعها من النزول لان امه في الجهه الثانيه

بدور : اتركوني مابيه اتركوني

لفت على عمتها : انتي وش تبين فيني ؟؟ وش سويت لك ؟؟

ام ذيب ما ردت عليها ، وهي طول الطريق بس تصارخ وتبكي وتطلبهم ما يزوجونها

وصلوا البيت وهي على بكاها ، نزلها وهو مثبتها

بدور بأمل: تكفى يا اخوي لا تهيني انا اختك ، انا كرامتي من كرامتك ، تكفى يا اخوي

ماجد خاف من نظرة امه له ودفها لحد ما وقف عند الباب

طقه كم طقه ما فتح ، رجع يطق مره ثانيه وطلع له سعد : امر!

ام ذيب دفت سعد ودخلت : فلاح وينه

سعد: سافر

ام ذيب بشهقه : وش هووو ؟ ناوينها من البدايه يعني

لفت لسعد: الثانني وينه ؟ اللي يقولون له ابومتعب

سعد: قصدك مسفر؟

طلع مسفر : من اللي جاء

شافها وخاف <<<< الله يقطع ذا الوجه

مسفر ينادي امه : تعالي يمه

جت امه وخواته ورا الباب ، يبون يطلعون يشوفون بس ماجد منعهم

ام مسفر: اقلطي حياك الله

ام ذيب : ما جيت اقلط ، جيت اعطيكم مرتكم

سحبت بدور ورمتها على ام مسفر طاحت وهي تبكي وتتألم

ام ذيب : حركة تدخلونه السجن قبل يملك عليها هذي ما تمشي علي

ام مسفر تساعد بدور على انها توقف : وش سوت لك هالمسكينه يوم تسوين فيها كذا

ام ذيب : هذا اخر كلام عندي

لفت بتطلع وصرخت بدور صرخة هدمت جدران قلوب بيت ابو مسفر كلهم: تتتتككفففيييييين لا تخليني ، مااااجددد يا اخوي يا عزوتي يا ظهري لا تتركني ، تكفون لا تهينوني

طلعت ام ذيب ووقفت بتلحقها ، سحبها ماجد ورماها وسكر الباب

طاحت واجعتها يدها ، وقفت بسرعه وفتحت الباب وركضت للشارع برجولها الحافيه ، ضربت باب السياره على امل يفتح لها اخوها

بصراخ وهي تضرب باب السياره بيدينها الضعيفه وصوتها رايح: تكفى يا ماجد لا تتركني

فحط ومشى بسرعه وهي راحت تركض وراهم وتصرخ: ماااجددد

ركضت لحد ما خانتها رجولها وطاحت ، ركضت وراها ام مسفر ومسفر وسعد ، طلعوا وراهم البنات كلهم وهم يبكون على حالها

وصلت عندها ام مسفر : قومي يا بنتي ادخلي معي

بدور هزت راسها بالنفي وببكي وبدون وعي منها: مابي مابي بنتظر ابوي يجي ياخذني مابي

استوعبت كلمتها وغطت وجهها بيدينها ونزلتها للارض وبدت تبكي بحسره ، بكت لحد ما خانها وعيها واغمى عليها

ام مسفر بهلع : افزع يا مسفر البنت اغمى عليها

مسفر: وش تبيني اسوي ما اقدر المسها

المزن من وراها : بشيلها انا ودانه

شالوا وهي بخف الريشه ودخلوها البيت ، سدحوها على فراش ترفه وبدو يحاولون يوعونها ، وام مسفر تقرا عليها ومسفر ينتظر عند الباب ، يبي يدخل بس ما يقدر

فتحت عيونها وشافت ام مسفر قدامها ، جلست وتأملتها ، فتحت ام مسفر يدينها لها بحنان وهي ما صدقت على الله ، رمت نفسها بقوه لحظنها وبدت تبكي ، حست بحنان ما حست فيه الا بحضن ابوها حست براحه كبيره بحضنها ، بعد عشر دقايق هدت شوي

وخرت من حضن ام مسفر ، طالعت فيها : مابي ولدك ، تكفين فكيني منه

ام مسفر تمسح دموعها بدينها وترتب غرتها ورا اذنها : شوفي يا بنيتي ، هذا محد فينا يقدر يمنعه ، لكن عندي اقتراح يرضينا كلنا وش رايك ؟

بدور : وش هو ؟

ام مسفر: تصيرين وحده من بناتي

بدور خنقتها العبره : كيف ؟

ام مسفر: يعني تتزوجين علي على الورق بس ، قدام الناس وعشان يصير هذا البيت بيتك ، وتنامين يا في غرفة البنات

ابتسمت بحنان : او عندي في سريري

ضمتها وبكت : ابي جنبك ، صيري امي تكفين

ام مسفر تبكي وهي تمسح على شعرها : يابعد عمري ابشري

بعدتها ومسحت دموعها : فيه احد يحصل له بنت بهالعيون الحلوه ويعيفها

ابتسمت لها ورجعت لحضنها وهي تشاهق







~~~~~~~~~~~~~~~~~




تبعوه لحد ما وصل الفندق ، قبل غروب الشمس ، نادر اخذ شقه جنبه ونام ، وفلاح جلس في اللوبي ينتظره ، لابس كمامات ونظارات طبيه وقبع شتوي ، شاف هادي نازل وعدل جلسته عشان ما تبين ملامح وجهه

هادي وجواله في اذنه ومتوتر: بيموت ولا لا ؟ ... ايه ..... لا ما عليك بهديه ..... كيف يعني ...... اهم شيء ما يتلوث...... طيب طيب ......... طيب اشوفك هناك

فلاح استنتج من كلماته وش يبي يسوي في فارس ، عصب لدرجة ان شعيرات الدم في عيونه برزت لكن مسك نفسه<<< حسبي الله ونعم الوكيل

طالع في المترجم والمترجم يعطيه حركان بيده بمعناة اهدى

غفى على الكنب اللي في اللوبي ، صحاه المترجم وقت نص الليل

صحى مفزوع : وش صار ؟؟

المترجم: لا تخاف ، بس دخل عيني النوم وخفت انام ومحد يراقب عشان كذا صحيتك

فلاح ابتسم له : ما عليك خلاص ، بروح اغسل واجيب لنا اكل وبعدها نام

اكلوا وقعد على جواله ينتظر ، دخل وقت السحر والمكان هادي ، تمغط وفرك وجهه عشان يصحصح ، سمع صوت هادي وهو يهاوش فارس عشان ما يطلع صوت وسوا نفسه لاهي في جواله ، طلع من الفندق وفلاح صحى المترجم وطلب منه يرسل احد يصحي نادر

لحقه وكم فرد من الشرطه وراه ، انتبه فلاح لهادي وهو يسحب الولد بسرعه ولا يتلفت على احد ، قدر نادر واللي معه انهم يلحقون على فلاح

نادر ومعه مسدس : وش بيسوي به

فلاح: تكفى يا نادر اسكت مابي ادخل الفكره في راسي ، ان شاءالله انها غلط

نادر: اي فكره؟

فلاح شافه لف بسرعه : بسرعه يا نادر

راحوا بسرعه وشافوه يتلفت ، وقف شوي وجته سياره ، شالتهم كلهم وراحت

جاء المترجم وشرطييين وراه بسيارت: اركبوا

ركب فلاح ونادر السياره وانطلق فيهم وراهم ، مشوا لحد ما طلع الفجر

فلاح : بتطلع الشمس وهم ما وقفوا ، اخاف يشوفونها

المترجم : ما عليك محافظ على مسافة ما تخليهم يشوفوني ، قاعد اتعقبهم من الجوال اللي عطيته فارس

نادر: الله ييسر امرك

وصلوا لمنطقه نائيه ، مافيها الا الحصا والتراب ، تبعوهم لحد ما وصلوا لخيمه كبيره ، وقفوا بعيد وبدوا يراقبونهم بالمنظار والشرطه شاهده ، شافوا اسعاف واقفه وقاعده تمدهم ب اغراض طبيه






هادي : يلا دخلنا

فارس : وش بيسوون فيني

هادي جلس يقنع فارس عشان ما يسبب لهم ازعاج : شف يا ولدي! الانسان عنده كليتين صح ؟

فارس: صح

هادي: ويقدر يعيش بوحده

فارس: صح

هادي: انا يا ولدي ما عندي ولا وحده ، بموت قريب ، عشان كذا تعطيني وحده من اللي عندك عشان ما اموت

فارس هز راسه بخوف

هادي: لا تخاف ما رح يوجعونك ، بتنام وبتقوم وكليتك عندي

مسك يده ودخله الخيمه






فلاح فز واقف : جعل قلبي ما يسرق ، والله اني داري

راح يركض ومعه مسدس خذاه من يد الشرطي اللي جنبه : مشينا قبل يذبحونه

نادر واستوعب اللي يصير : والله ما ياخذون منه حتى شعره

انتظروهم لحد ما دخلوا الخيمه كلهم وداهموهم فلاح توجه لهادي وحط المسدس في جبهته : وش كان تبي تسوي فيه يا كلب ؟؟!! تبي تبيع اعضاءه عشان الفلوس ؟؟

فارس ببراءه : يقول ما عنده كليه وبيموت

فلاح والشعيرات الدمويه في عينه برزت مره ثانيه : تكذب عليه بعد

نادر هدا فلاح عشان ما يتهور ويدخل في مصيبه : اهدى يا فلاح الامور ما تنحل كذا

واحد من الاطباء المسؤولين ضرب الضابط واخذ سلاحه ، وجهه لفلاح وصوب عليه

طاح فلاح من قو الالم على الارض ، واحد من الضباط كان ذكي، داهمه من وراه وسحب المسدس منه

نادر: انت بخير؟

فلاح : بخير بخير سطحيه الحمدلله

نادر : الحمدلله

الشرطه مسكت هادي واللي معه واخذتهم لمركز الشرطه

فلاح لف يده وتوجه للمطار مع فارس ونادر

نادر: خلهم يشوفونها قبل نروح

فلاح: ما اشوفها الا عند اهلي ان شاءالله

نادر: ان شاءالله







~~~~~~~~~~~~~~~~~~~







ام مسفر: وش رايك يا بنتي تقومين الحين تاخذين لك حمام يريح اعصابك ؟

بدور: بس مامعي ملابس !

ترفه : ولا يهمك الحين اجيب لك من حقة المزن

حكت راسها: كان بعطيك من ملابسي بس فرق الطول وكذا

ابتسمت : القصيرات فاتنات

سلطانة: الله عليك ، ليتك تعلمين مساعد اللي يعايرني على قصري كل ما طلعت ودخلت

بدور: مين مساعد؟

سلطانة : زوجي جعل عيونه تزاوج وتغدي حولا

ضحكت : ليه طيب ؟

سلطانة : هذا الله يسلمك ...

الهنوف قاطعتها : هوب هوب ، بسم الله ، تو البنت جايه ما امدا تبين تشكين لها

سلطانة عقدت حواجبها وسكتت بفشيله

جلست الهنوف جنب بدور وحطت يدها على كتفها: حبيبتي ، لا تحسبين انك لحالك بتتزوجين بطريقة غير مرضيه ! ترا كلنا نفسك

اشرت على دانه: ما عادا ذي ، تدرين اني اسجد شكر عشان طلعت وحده فينا بزواج طبيعي

بدور : كلكم متزوجات ؟

الهنوف : انا وترفه متملكات ، وسلطانه توها متزوجه من شهر ، اما المزن ودانه مخطوبات

بدور: الله يهنيكم

ضحكت الهنوف: والله يهنيك بزواجك من امي

ضحكت بدور على كلام الهنوف ، ابد ما حسسوها انها بتاخذ امهم منهم ، بالعكس هونوا عليها مصيبتها

بدور : علموني طيب ليش بتتزوجون بطرق غريبه

سلطانة ما قالت على الله ونطت في وجهها وبدت تحكي لها سالفتها وتجاوزت نقطة الفيديو الي ابتزها فيه مساعد لأنه يخص علي

ترفه قربت منها وعطتها بجامه وقميص روز ومنشفه : اختاري اللي تبين وقومي تحممي ، لأن هذي ما رح تسكت ، واحمدي ربك دانه ما عندها مشكله ولا كان يوووه ، بتمسكك للفجر

ابتسمت بدور وخذت قميص الروز بهدوء ودخلت دورة المياه

طلعت وفيه بنات جديدات في وجهها

بدور باندهاش : انتوا بعد بنات ام مسفر ؟

المزن : هههههههههههههههه تبين امي تموت ؟ هي جايبه خمس وتحس انها ام البنات الوحيده في العالم

ابتسمت: اجل مين

المزن : هذي موضي وهذي سحاب وهذي سديم ، بنات عمي

اشرت على بدريه : هذي بدريه زوجة اخوي مسفر

ترفه : بنات عمي الثنتين متملكات على اخواني، وحده مسفر ووحده فلاح

بدريه صدت بكره وجلست

دخل سعد بهدوء وطالع فيها ، قرب منها وهي ابتسمت له

سعد: أنتي ليه ما تفصخين العدسات ؟ يقولون اذا نمتي فيها تنعمين

ضحكت عليه : ههههههههههههههههه لا هذي مو عدسات هذي عيوني ، امي سوريه

سعد : الله ! بيصيرون عيال اخوي علي لهم عيون ملونه ؟

تغيرت ملامح وجهها ونزلت راسها

المزن رمت عليه جزمتها : انقلع لا بارك الله فيك

سعد: وش فيك؟

الهنوف تبي تلطف الجو : هذي زوجة امي مهيب زوجة علي، حتى بتنام مع امي في غرفتها

سعد حط يده على راسه وصرخ : يااااااااوووووو ، امي كفرت يااااوووو امي صارت كافره

طلع وهو يصارخ : امي كفرت امي كفرت

البنات ماتوا من الضحك عليه والهنوف راحت تلحقه عشان ما يفضحهم عند العرب ، طلعت امه من الغرفه ووراها مسفر : العلم ويش ؟

سعد: يمه ارجعي للاسلام تكفين

مسفر ضرب راس اخوه بخفه: احد قال لك ان امي طالعه من المله

سعد بخوف: يا اخوي تكفى ، هي بتعرس بمره

مسفر ما فهم عليه: كيف؟

سعد: يقولون ان البنت اللي كان بتتزوج علي بتتزوجها هي

مسفر: كيف يعني؟

الهنوف : هذا مريض ما عليك منه ، نشب في حلق البنت قال عيال اخوي بيجون عيونهم ملونه مثلك وتكدر خاطرها ، يوم جيت بكحلها اعميتها

ام مسفر: وش سويتي ؟

الهنوف: هماك انتي تقولين بتخلينها تنام جنبك في السرير ، عاد جيت بغير الجو قلت هي بتتزوج امي والثور ذا قام يون ويصيح وعيا يسكت تقول سفتي هليكوبتر

مسفر : هههههههههههههههههههههه وكفرت امي يا الحيوان عشان كلام ما تفهمه

الهنوف: قلت لك ثور

سعد: يعني مهيب متزوجتها

مسفر بقل صبر: غبي انت غبي؟ كيف مره تتزوج مره ؟ هي بس بتنام معها في الغرفه

سعد مسك قلبه: تروعت يا اخوي تروعت



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


نزلوا من الطياره وبدا فلاح يدوخ من الرصاصه اللي بيده

نادر : انت بخير؟

فلاح: بخير بخير ، بس احس بدوخه

نادر يصغر عينه له : يعني ، شيء طبيعي

صرخ بوجهه : في جسمك رصاصه ويدك تنزف ي المريض

فلاح: ياخوي في طرف يدي يمكن حتى ما وصلت للعضله ، انت بتودي فارس الحين في البيت خواته بتنقطع قلوبهن عليه، وانا بتوجه للمستشفى

نادر: واخليك لحالك في ذا الحاله ؟

فلاح: بخير يا اخوي بخير

نادر التفت لفارس : يرضيك اللي تسمعه ؟

فارس بقسه بقوه من بطنه : انت ثور ، بتموت ترا

نادر ابتسم : مالنا كلام عقب كلام الامير

فلاح: زين بس اذا دخلت عند الدكتور تروحون البيت

نادر يمسك قلبه : يا عيني على اللي يخاف على قلب زوجته من الحزن

فلاح ناسي موضوع سحاب : زوجة من؟

نادر: لا تراوغ ، اقصد سحاب يا الحبيب

فلاح ببلاهه: اها

حس الدوخه زادت ووقف شوي ، مسك راسه ، فقد توازنه وطاح مغمى عليه






انتظروني في البارتات الجايه


عتم.
تويتر:(@lliul2__)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 11-07-2018, 10:31 AM
عُتم. عُتم. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وبكت عيني وعادي لو بكت عيني/بقلمي


السلام عليكم


آخر من قام بالتعديل عُتم.; بتاريخ 11-07-2018 الساعة 10:52 AM.
الرد باقتباس
إضافة رد

وبكت عيني وعادي لو بكت عيني/بقلمي

الوسوم
عيني , عيني?. , وبكت , وعادي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لو الغلا ينشاف بعيون مخلوق كان الملا شافوك في وسط عيني/بقلمي. Juliana2017 روايات - طويلة 0 26-09-2017 08:09 PM
صوتك ونظرة ماتكفيني بوستك يمكن تراضيني ضمتك هي منى عيني/بقلمي گلي انوثھ......... روايات - طويلة 28 30-08-2017 04:56 PM

الساعة الآن +3: 12:00 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1