غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 24-06-2018, 08:10 PM
جواهر بني صخر جواهر بني صخر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذابي أنا/بقلمي


الجزء القادم يوم الخميس باذن الله
وسيكون طويلا واحاول انزل كل اسبوع مرتين احد وخميس
متابعة ممتعة
#الجوهرة
🌺🌹🌺🌹🌺🌹


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 25-06-2018, 01:58 AM
Ghada alkhazali Ghada alkhazali غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذابي أنا/بقلمي


قريت الجزء الاخير من البارت وحسبت توقعي غلط 😊بس الحمدلله بعدها ملاك بالاستراحه والاسوء نامت يعني اكيد راح يشوفوها خطيه والله 😢بس ان شاءالله ميضربوها 😔تحياتي عزيزتي الكاتبه 🌹

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 25-06-2018, 11:39 PM
جواهر بني صخر جواهر بني صخر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذابي أنا/بقلمي


السلام عليكم
بسبب انشغالي يوم الخميس
سوف انزل البارت يوم غد الثلاثاء باذن الله
اتمنى متابعة طيبة للجميع ودمتم بود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 26-06-2018, 08:47 PM
جواهر بني صخر جواهر بني صخر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذابي أنا/بقلمي


رواية رحلة عذابي انا
بارت (3)
#الجزء_الاول
بعنوان #انا_ضحية

يكاد قلبه ينفجر ومشاعر الغضب تتملكه ولا عليها يقتدر احبها منذ الصغر.....ولحظة زواجه بها يرتقب وينتظر......رسم احلامه بقربها وبمعيتها يستمر....والآن افراحه وآماله تحتضر.....كيف حصل وبأي شرع احلامه تنحر.......دمعه حزينة على خده تنهمر........جاهد باخفائها وما قدر........هبة من وهبها حبه وغرامه منذ الصغر....ستغدو حلال اخيه بئس الخبر.......
كان صديقه وليد يراقبه من بعيد وقلبه يعتصر حزنا على صديقه وحاله المؤلمة ......منذ الامس وهو عنده في مجلسه ......لا يملك طريقة يخفف بها عن ألمه سوى ان يسامره من وقت لآخر باحاديث مسلية ......لكن ما كانت تنفع بازالة ذره من احزان صديقه المتراكمة على قلبه كيف واخيه سيتزوج من حبيبته......
كان خالد يمسك بيده صورة لطفلة صغيرة يتأملها بحسرة تملكت ملامحه وقلبه.....هبة يا صغيرتي كيف قبلتي ان تكوني لغيري .....كيف طاوعك قلبك ان يرتبط اسمك وقلبك بكائن من كان غيري..... معقولة نظراتي وشوقي وحنيني ما شعرتي بها....نيران حبي ما لامست شغاف قلبك او حتى احرقته.....
خالد....خالد....صحاه من حربه الداخلية نداء وليد....اخوي اش رايك نروح عالشاليهات نغير جو وننبسط و....قاطعه خالد بضيق....وليد اطلع من راسي....تعبان وراسي يعورني ومن امس ما نمت ...والا مضايقك وجودي قول الصراحة.....وليد بصبر : افاااا عليك يا خوي ان ما شالتك الارض تشيلك عيوني ...كان ودي نغير جو و....قاطعه خالد...لا انا مرتاح هني بس شوف لي مسكن ولا تهون.... قام وليد وهو يقول ..ابشر الحين اشوف...
وعاد خالد ليغرق بذكرياته واحلامه الضائعة....وصورة طفلته التي ستصبح زوجة اخيه...قدر وانكتب .... بل صفعة قاسية من القدر....لو كنت ادري بس انه ناوي يخطبها او حد نبهني او حد ذكر كان وقفتهم بعل الصوت وقلت هبة لي...ما احد يحق له يتكلم بيها...... يعني الحق علي اني كتمت حبي ومشاعري....وش اساوي هذا طبعي .....حتى امي ما قد قلت لها او صارحتها ....كنت احسب انها يمكن تلاحظ او تحس بي .....اااه يا وجع قلبي....للحين ماني مستوعب....كل شي في حياتي خططته على شانها ....حتى اول مكاتبي في الخارج اخترتها بفرنسا لانها تدرس فرنسي ....حتى اخذها معي كل مرة اسافر بيها.....كنت ما ابغاها تبعد عني لو دقيقة ...كنت استنى عبدالله على الاقل يخطب حتى قبالي اخطبها بس....ااااخ يا الندم......
استغفر الله العظيم ...الحين لازم اشيلها من قلبي وبالي خلص صارت حلال اخوي......لكن حبها تجذر في قلبي وش يشلعه من جذوره الا رحمة ربي ولطفه....يا رب انت المعين ....وانت العالم اني ما قد عصيتك....واني بار بالوالدين .... ساعدني يا ربي .....وخانته دمعه من جديد.....
وليد : هي مسكن يا خوي بس لو تاكل معه شي من امس ما كليت....خالد بامتنان....مشكور يا خوي مالي نفس.....واخذ المسكن بهدوء .........
في بيت العائلة الكبير ....كان الصخب هو سيد الموقف..... صالة الاستقبال تغص بالضيوف والمعازيم ...وفتيات العائلة يختلن بجمالهن واناقتهن ويتبادلن الضحكاتx والابتسامات ..
بالنسبة للجميع هذه عائلة مثالية في كل شيء لا يشوبها شائبة وبالنسبة لافرادها النقطة السوداء الوحيدة في بياض اشرعتهم الخفاقة هو بنت منال.......حتى اسمها الاغلب لا يعرفه .....حقيقة للاسف ..
زوجة احمد وزوجة عبد الرحمن يتسابقن في اظهار براعتهن في الاستقبال والترحيب والضيافة ويبالغن في اظهار ذلك للجدة ام قاسم ولعمتهن ام احمد .....
رماح تهمس في اذن امها ...يما ايش فيش مكدرة ......ابتسمي ...كل العالم تنظرك....الام بقهر....عاجبك الوضع يعني....هذا مكان يليق بخطبة عبدالله .....كله من جدتك ....رماح : يما ..لا تكبرينها عاد .....شايفة العالم شلون مبهورين ....ما شاء الله كل شي يهبل بس انت تحبين النكد ...هههههه.جحرتها ام عبدالله وبتهديد ....صبري علي ...والله لاورجيك بعدين ...دايما توقفين مع جدتك ضدي ..... لا وبعد جدتك مشرطة على ابوك انه اولاده يعيشون بالقصر بعد ما يتجوزون .....اخ يا قهري .....حنين : اي والله جدتي ذكية شايفة شلون ام قاسم الصغير وام سعد قايمات بكل شي لو ماهن ساكنات عندها كان ما قدرت تمشيهن على كيفها ههههههههه..... عادت لام عبدالله ابتسامتها الراقية عندما اقتربت منها احداهن لتهنئتها .......
نعود لخالد الذي رغم المسكن لا زال رأسه يكاد ينفجر ...نظر الى هاتفه المقفل .... يعلم انه لو فتحه لوجد مئات المكالمات والرسائل....لا يستطيع....ان يدوس على جرحه...ويذهب اليهم هذا فوق احتماله....ان يرى فرحة اخيه تبنى على انقاض قلبه ...اكبر من طاقته....الحل ان يبتعد عدة ايام حتى يلملم شتات افكاره ويرمم ما استطاع من جروح صدره عله ينسى ...عله ينسى.....
هل يا ترى يستطيع ان ينسى .......
بعد تخرجه من الجامعه قرر ان يشق طريقه بعيدا عن ابيه او جده واعمامه....بعكس عبدالله الذي اصبح مديرا لشركات عمه ابو طلال وعلي الذي تولى مسؤولية شركات ابيه... استقلاليته اثارت تعجب الكثير...وش لازه عالشقا ...كل هالعز ويريد يبدا من الصفر...ورغم الحاح ابيه المستمر الا انه اصر على خططه..... نجاح بطيء وبعض العثرات لم تمنعه من الصبر والمثابرة.....لان عنده احلاما كثيرة وايقونتها هبة .....اااخ من رأسي يلف ويدور ويعود عند هبة ....هبة .....متى تطلعي من راسي...يا رب ساعدني....يا رب انت ادرى اني ما احب اعصيك او اغضبك ....حتى بافكاري ...ساعدني يا رب....
ومرت امام عينيه لمحات وذكريات... في ذلك الوقت كانوا لا يزالون جميعا يسكنون في القصر...قبل ان يحصل ما حصل بين اعمامي من خلاف .... كانت تنتظره ان يخرج من غرفته صباحا بابتسامتها الساحرة ... لتصبح عليه...... وتقبل وجنته ثم تطلب منه همساً ان يحضر لها ما لذ وطاب...طبعا كل هذا نكاية باخته روعة (وهما في نفس العمر )التي كانت تغضب وبشدة من حركات هبه
خالد انت مين تحب اكثر انا والا رؤعة.....احبكم ثنيناتكم.....فتغضب كلتاهما ......ههههههه يبدو انني لا اصلح لارضاء الجنس اللطيف ..... علي وبغبن نفسي اعرف على شو ذابحات البنات حالهن عليك لا مظهر ولا محظر ......خالد من قهرك ...روح شوف زولك بالمراة والله لتنخرع .....ههههه
في الحقيقة .. هبة تغار وبشدة .... هذا طبعها .... وكانت روعة ... تستغل اي شيء لاثارتها ....انا عندي ثلاث اخوان وانتي ما عندك غير اخ صغير طول النهار يصرخ وااااع وااااع ...... طبعا هذا جرح فؤاد هبة من الصميم ... لذلك قررت ان تأخذني من روعة هكذا قالت وببساطة ......يا لجمال الطفولة وافكارها..... كانت اغلب الاوقات تجلس معي وتحادثني بكل شيء يخصها المدرسة ورفيقاتها وواجباتها حتى اصبحت مع الزمن استاذ خصوصي لها ...كم اشعر بالفرحة عندما اجدها تنتظر عودتي بلهفة في الحديقة لتريني علاماتها او رسمة جديدة او ..لتخبرني شيء مهم يحصل معها .... اصبحت جزء من كياني وعالمي تعلقت به ولا اتخيل اني سأتنازل عنه لاحد.......
لكنها لا تدري انها اخذت قلبي وعقلي وكل كياني ..... ويا حسرة صارت لغيري.......
يووووووه هالصداااع ذبحني ماني قادر ....... مهيب دخل على هذه الكلمات ... سلامات ...سلامات ....... له يا الحبيب ....راسك ياجعك وانا موجود....خذ... خذ.. هذي حبة هواه ...بهواه... تنسيك الصداع وام الصداع .... الا وينه وليد ماني شايفه.. خالد وهو يبتلع حبة الدواء... راح يجيب عشا ...انطر واتعشى معنا.....مهيب بضحكة ..... يا سلااام ....انا اللي باستنى العشا ....وتربع على الارض باسلوب ضاحك.........
في القصر وتحديداً عند الشباب..... ابو عبد الله يسأل علي وينه خالد ماني شايفه.....علي بغموض.....يجوز انه مع الشباب لا تاكل همه ....تدري بيه ....دايما منعزل.....الاب بتحقيق : يعني هو موجود بالقصر.....علي : اي يبا لعاد وين وده يروووح ...وتصنع الانشغال هروبا من ابيه..
الدكتور سعود ...يمازح عبد الله : اسمع من هان للجيزة ما ودي كل شوي تتصل....... ابغى ازوركم ممنوع الزيارة عندنا.... عبد الله باستهجان : له يا عمي الله يسامحك تدري اني اشتاق لعمتي ام طلال كذا تحرمني منها ..... ضحك من اسلوبه ...هههه .... يا بي منك يا عبد الله ما حد يقدر على لسانك .......

دخل وليد الاستراحة حاملا الطعام ...استغرب عندما راى خالد يضحك مع مهيب بشكل غريب.... هلا هلا وليد تعال ...اقولك ...سيارتك ..... متى تغيرها ...صوت ماتورها تقول .... دبابة ....ههههه
وليد باستغراب : خالد وشفيك ....علامك ....مهيب ...علامه خالد
مهيب بصراحة : مفعول المخدر شكله قوي عليه هههه جاب العيد ....... انقض وليد على مهيب بغضب : الله ياخذك تعطيه مخدر ما تخاف الله ودك تذبحه وتودينا بداهية انت مجنون
مهيب بخوف :x والله ما قصدت ..بس لما شفته يشكي فكرته يتعاطى ومقطوع .....قاطعه وليد : الله يسود وجهك انت وحبوبك عساها تشلك وتريحني منك...هالحين لو يصير به شي .... والله لاذبحك
مهيب : ما يصير شي كلها كم ساعة و..... وليد بغضب : مع حبوبك ما ظنيت يصحى ابد...قم...قم شيله معي عالسيارة نرجعه لاهله بلكن يسعفونه.....
في ذروة الحفلة .... دخلت العروس هبة بجمالها الأخاذ ..وطلتها البهية ..وابتسامتها الساحرة.....سلبت العقول ..بروعتها....... بين من يصلي على النبي ...وبين حاسد وغيرانx واحاطتها امها واختيها واكثرن من تحصينها واشتعلت الحفلة بالغناء والرقص ...... ونجمة الاحتفال بلا منازع روعة التي تشعر بالغيض والغيرة ..... لم تتوقف عن الرقص ولفت الانتباه وفي الحقيقة هي جميله دون الحاجة الى لفت الانتباه اليها ... ولكن الغيرة جعلتها تبالغ مما دفع اختها رماح لوكزها اكثر مرة حتى تتعقل ولكن بلا فائدة ...... وفي المقابل كان التوامان سجود وعنود كالعادة في جو من الاستهبال والمزاح ..... رغم اناقة ملابسهن كانهن عارضات من الطراز الاول ..... تعلق سجود بصوت منخفض على احدى الحاضرات وتكمل تقليدها عنود فلا تتمالك ام احمد وزوجات ابناءها انفسهن من الضحك ..... ههههههه مشان الله اجلن التعليقات لبعد الحفلة ذبحتني ....
وقفت سيارة وليد بالقرب من البوابة الخلفية للقصر.... مهيب ليه وقفت هنا ..... وليد بامتعاظ..... يعني ودك ننزل قدام الربع يشوفونا ونفضح روحنا ...خله ننزله هني الا ما يشوفه احد ويساعدونه...
تعاونا على انزاله من السيارة ...... واخذ يمشي بتثاقل ...حتى اوصلاه الى المدخل وغادرا بسرعة....
عم صالح ...عم صالح.....لم يجب احد...فاخذ يستند على الحائط حتى يتمكن من السير وهو يشعر بسعادة غامرة لا يدري سببها رغم حزنه.....لمح من بعيد التجمع الكبير واصوات الاهازيج والاحتفالات .... شعر بالاسى يتسلل الى قلبه دون رحمة..... ودهم يخربون مزاجي ...يهبوا .... ما اصلهم.. ولا اخليهم يتشمتون بي...وسار وهو منتشي نحو الاستراحة ...ودخل الى احدى الغرف حيث الفراش الدافئ الوثير .....نزع ثوبه والقى بجسده على السرير وغط بنوم عميق.......
مرت الحفلة على خير ببركة دعاء الجد الذي كان يسال الله في كل لحظة ان يحفظ ابناءه واحفاده ويبعد عنهم اعين الناس وحسدهم حتى انه اكثر من الصدقة في ذلك اليوم لجلب البركة والتوفيق .... اجمل اللحظات كانت حين دخل العريس الى البهو المتسع واستقبل بالزغاريت ......والبس عروسه الجميلة خاتما من الالماس ... مع طقم مميز ابهرها هي قبل غيرها.......
غادر تقريبا كل المعازيم ولم يبق الا اهل الحفلة مع العمة ام اسلام طبعا وابنيها ..... سعد ابن عبد الرحمن لم يستطع مقاومة النعس والانتظار ليصلي الفجر معهم فمشى بتثاقل نحو استراحة الشباب لينام ...وقاسم يضحك عليه ويسخر منه.....لكنه لم يعره انتباها همه النوم والراحة اكثر فقد اتعبه كثرة الطلبات ...... كانه خادم .....لكن في لحظه طار النوم من عينيه ...فركهما مرة ومرتين.....ثم انطلق مسرعا نحو تجمع الرجال المنهكين...وبصراخ مرعبx : يبه .... يبه.... الحق....الكل التفت على الصراخ ...ولهاث الطفل المفجع....الذي يعلن بوضوح عن مصيبة عظيمة...... كل التوقعات خطرت في البال الا الكلمات التي خرجت من فم ذلك الطفل البريء..... يبه شفت ولد عمي خالد نايم عالسرير بالاستراحة مع المجنونة ....ايش يا ولد وش تقول .....كلمات مخنوقة صدرت من ابو عبدالله ....الذي هو متأكد من اذنيه اصابهما تشويش فسمع كلمات لا تستمع...حاله كغيره.... والله بعيوني شفته خالد نايم مع بنت منال .... انطلق كالسهم ..بلا وعي او تفكير .... لطالما تجاهلها ..وتناساها .... ولطالما شطبها من ذاكرته الحاضرة والماضية ....ولطالما اشاح بنظره عنها حتى لا يلمحها من قريب او بعيد..... لدرجة انه لا يعرف ملامحها او حتى لو التقاها في مكان ما كان ليعرفها .. اذا ذكر اسمها امامه يغضب .. لذلك لا يتجرأ أحد ان يذكرها امامه ...... لكن الان هذا الامر انتهى .. الان هي عرضه وشرفه وسمعته التي تلوثت في الوحل ...الآن شاء ام ابى هي ابنته التي تنتهك حرمتها ...وممن من ابن اخيه.... الكل في صدمة وذهول يتراكضون... الا هو بركان غضب لا يحمد عقباه ولا يدري احد ماذا سيفعل او يكون....
فتحت عينيها بتثاقل على صوت الباب ....تنظر حولها ولا تدري اين هي وماذا تفعل ....فهذه ليست غرفتها ...وبصيص الفجر .... يبزغ بميلاد ...او ربما بموت قادم......لماذا هذا الثقل ولا تقدر على الحركة ربما.......سرت قشعريرة بكل خلية من جسدها عندما احست بجسد ملقى عليها ... كجثة هامدة دون حراك ...... جاهدت بجسدها النحيل كي تبعده عنها ....وفيما هي تحاول ..واذ بابيها يدخل كثور هائج ....لا يوقفه شيء وهجم نحوهما ورفع بكل قوته جسد خالد والقاه على الارض .. الذي استيقظ من قوة الصدمة ...وهول الموقف وهوx لا يعي شيئاً من حوله...فيما هي اسرعت نحو زاوية الغرفة تختبئ وتغطي وجهها بيديها بذعر لا مثيل له....كل هذا امامx انظار رجال وشباب العائلة الذين فزعوا دون وعي......هجم الدكتور سعود من جديد على خالد واخذ يكيل له اللكمات والصفعات ...وبكل قوته....وهو يصرخ ...ليه يا ولد اخوي .... ليه فضحت عرضي ....ليه تفجعني بشرفي..x والله لاموتك... خالد وبدون وعي ....عمي انا مالي ذنب ...انا غصب عني احب بنتك من صغرها ....هنا لم يتمالك ابو طلال نفسه وزاد في ضربه وهجومه....تدخل عبدالله وعلي لابعاد عمهما عن اخيهما وباشارة من الجد المذهول تقدم ابو احمد وابو عبد الله لتهدئة ابو طلال ومحاولة ابعاده عن خالد حتى استطاعوا الفصل بينهما بصعوبة بالغة ....ما فاجا الجميع تقدم اسلام ونطحه لخالد في بطنه بقوة وتهجمه عليه لولا ان عبد الرحمن واحمد ابعداه بقوة وهو يصرخ بألم : يا خسيس تستغل طفلة جاهلة حتى تشبع رغباتك يا قذر .....وعندما حالوا بينهما نظر بأسف الى ملاك المذعورة والتي ترتجف بشدة ودموعها تنهمر كما الشلال الجارف....تفوووو عليك طلعت واحدة رخيصة وحقيرة
عندها من جديد بدا ابو طلال بهجومه على خالد الذي بدأ شيئا فشيئا يستيقظ من سطوة المخدر على عقله ..... ويحاول ان يدرك مكانه وزمانه.....لكن هيهات ان يتمكن عقله ان يستوعب شيئا مما هو واقع فيه.....
الصوت الجهوري الذي لا طالما كرهته ملاكنا تكلم الآن وقطعت جهيزة قول كل خطيب.....الجد وبحزم واضح ...الان جيبوا الشيخ يملك لخالد على البنية ويتحمل هالغبي نتيجة قراره وتصرفاته...... وهذا الي شفتوه .....ينحفر وينطم بهالغرفة ما تطلع السالفة لمخلوق كان ونبهوا على حريمكم واولادكم وقد اعذر من انذر ....
يلا يا ابو عبدالله جيب الشيخ والحين ....سار ابو عبدالله المذهول والمسير لا المخير بخضوع وخنوع لامر ابيه بعد ان القى نظرة عتاب وخيبه الى ابنه الاصغر الذي كان يعتبره النجم الالمع والاميز بالعائلة لكن يا حسافة......
اشار ابو قاسم للكل بالخروج ..والكل تحت السمع والطاعة واولهم اسلام الذي غادر القصر كله وركب سيارته بسرعة وحزن طاغي تملك قلبه وعقله المفجوع........
بينما سحب عبدالله وعلي اخيهما باسف واتجها به الى الخارج يحاولان ربما ان يجدا عنده تفسيرا فما يحصل لا يقبله عقل او منطق.....
بقي الجد وابو عبد الله في الغرفة.......اتجه سعود بنظراته المرعبة نحو الزاوية ولاول مرة منذ ثمان سنوات منذ ان دخلت ملاك بيتهم ينظر اليها...هجم عليها بكل قوته ...وبدأ يضربها ويضربها دون رحمة او شفقة ...وهي لا تجرأ سوى على الانين والنواح بصمت لا يسمعه سوى خالق مطلع على براءتها وصدقها وعفتها في هذه اللحظة لا معين لها ولا ملجأ الا هو رغم انها لم يسبق لها ان صلت او ركعت لله ركعة واحدة ...فليس هناك من يعلمها ..او يوجهها او حتى يلقي عليها كلمة او عظة طيبة منذ ان تركت المدرسة واستقرت في البيت....لكنها تعلم ان الله موجود وانه عالم بما تعانيه وما نالته وتناله من تحقير وتعذيب وظلم وعالم ببراءتها في هذه اللحظة واستمر ضربه لها حتى غابت عن وعيها ....
عندها شعر سعود بيد تمسك بذراعه وتسحبه نحوها....يد لا يقوى على منعها او مقاومتها ...يد يأمل فيها سندا ومعينا له في دنيته حتى مماته ...يد طلال ....بصوته المرتجف الباكي : يبه...هي هذي المجنونة بنتك !!! يعني اختي...اشار سعود بعينيه المنهارتين بايماء....عندها انفجر طلال باكياً صارخاً خائباً ....هذي تكون اختي وانا ما ادري. ليه يبه ما قلتلي ....ليه تخبي عني...وليه مخليها تعيش هني مو عندنا....لو ادري كان راقبتها وما صار الي صار ليه يا بوي ....ثم ترك يد ابيه غاضبا وغادر باكيا ...... لا يعرف ما يفعل او يقول...
الكل في صدمة وذهول ويحاول ان يضع الاحداث في قالب المنطق...لكن لا محالة ...خالد الكل يعرف دينه واخلاقه....والف بنت تتمنى ياشر لتكون زوجته بلا شرط او تفكير ....ثم يقع في هذا الخطأ بل الجريمة الفادحة ... واعلنها بلسانه على مسمع الجميع انه يحبها ومنذ الصغر.....استغفر الله ... هذا بلاء ...والله قسم وقدر.........
بصعوبه استطاع اخواه ايصاله الى جناحه في القصر والذي اعدته له الجدة في حال زواجه....اول مرة يدخله....وكان حلمه دائما ان يدخله مع حبيبة القلب هبة....وقوف عبدالله المذعور امامه يجعله مصمما على نسف هبة وكل متعلقاتها من امامه...لكن ماذا حصل...علي والدموع تنهمر بغزارة من عينيه....خالد وش فيك ليش سويت كذا فضحتنا وفضحت عرضنا وشوهت ...
اخرج خالد بهدوء تلفونه المقفل واعاد فتحه من جديد .... وهو اشبه ما يكون بكيان من جسد فارغ من كل شيء وفي كل لحظة تمر تفعل الخدمة في شيء منه ......استمر بالتحديق في هاتفه...... وبهدوء كبس ارقام الاتصال.....جاءه الصوت المتلهف من الجانب الآخر ... خالدx شلونك.... طمني عنك ....عساك بخير..... اجاب خالد بجمود ...وقد ادار سماعةx الصوت.... الحبة اللي عطاني اياها مهيب وش هي
وليد باعتذار..... يا خوي هذي مخدر هو لما شافك تشكي من راسك حسبك تتعاطى ...فاعطاك اياها....
اغلق خالد الهاتف في وجه صديقه ...... وادار وجهه ودفنه بين كفيه في ذهول.....واستسلام للقدر...
ثم قام وهو يقول اريد اتوضى واصلي الفجر ....وقام بصعوبه شديدة من كثرة الجروح التي اصابته في كل انحاء جسده وفي قلبه وكبرياءه وكرامته.........
انتهى الجزء


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 26-06-2018, 10:03 PM
جواهر بني صخر جواهر بني صخر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذابي أنا/بقلمي


الجزء التالي
يوم الاحد القادم باذن الله
متابعة ممتعة للجميع
🌷🌷🌷🌷

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 27-06-2018, 02:30 PM
التوأمان التوأمان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذابي أنا/بقلمي


ليس هيك بصير مع ملااك 😢 بعدين ما دام خالد بحب هبة لي يعمل هيك ب ملاك حرام عليك 😢😢 البارت الجاية يا ريت يكون اطول

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 27-06-2018, 02:31 PM
التوأمان التوأمان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذابي أنا/بقلمي


اذا ما رديت على شي بارت بكون نسيت بس تذكري دائما انه في متابعين بصمت وانا منن

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 28-06-2018, 03:04 AM
جواهر بني صخر جواهر بني صخر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذابي أنا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها التوأمان مشاهدة المشاركة
اذا ما رديت على شي بارت بكون نسيت بس تذكري دائما انه في متابعين بصمت وانا منن



حياااك اختي الغالية ولو ما في متابعين غيرك تكفي وتوفي 🌹🌹🌹🌹
تابعينا فنبع الاحزان ما جف ماؤه ولكن احيانا للبسمة وقفات 💖💖💖💖

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 28-06-2018, 07:12 PM
صورة (رحيل) الرمزية
(رحيل) (رحيل) غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذابي أنا/بقلمي


بارت جميل يا جوهرة
ومن هنا بدأت الرواية (تحلو)

مممم استغربت من ردة فعل اسلام!!
هل كان معجب بملاك ام مشفق عليها!!
ننتظر التتمة عزيزتي..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 29-06-2018, 02:57 AM
جواهر بني صخر جواهر بني صخر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذابي أنا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها (رحيل) مشاهدة المشاركة
بارت جميل يا جوهرة
ومن هنا بدأت الرواية (تحلو)

مممم استغربت من ردة فعل اسلام!!
هل كان معجب بملاك ام مشفق عليها!!
ننتظر التتمة عزيزتي..
السلام عليكم ......
احيانا من الخطأ ان نحكم قبل اكتمال الصورة ...والقادم مؤكد سيكشف الكثير من الخبايا والخفايا.........
اتمنى لك متابعة ممتعة عزيزتي وحياااك الله 🌹⚘🌹⚘🌹⚘

الرد باقتباس
إضافة رد

رحلة عذابي أنا/بقلمي

الوسوم
جواهر بني صخر، رحلة عذابي انا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
عذابي 3thabee ارشيف غرام 1 14-09-2017 10:58 AM
عيناه سر عذابي.. Fowzia saeed. روايات - طويلة 18 18-02-2017 04:51 PM
ابكى عذابى.. عندماا تموت الحياة خواطر - نثر - عذب الكلام 3 25-05-2016 07:38 PM
روايه عيناك عذابي للكاتب / Dew كتيت همى بدمى روايات - طويلة 27 09-07-2015 05:17 PM
رواية بوسط عذابي ناديتك /بقلمي سحر الروايات روايات - طويلة 4 10-02-2015 12:13 AM

الساعة الآن +3: 02:21 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1