غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 20-07-2018, 12:07 PM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


( البارت السابع)
بحده اكبر وصوتها بدء يرتفع : كلمي اخوك لانه بيساعدك
يعرف منك ولا من الغريب فاهمه
لمار بعدت راسها من يد منار ونزلته و بشهاق: مااق ..در بي..ذذبح..ني
على وجهها بغضب : انا بذبحك مو هو وش استفدتي بالله
لما خنتي ثقة اهلك ماخفتي من ربك قبل ماتفكري باهلك
ماتعلمتي ان حرام انك تكلمي ولد او اي رجل مو محرم لك
ماعندك عقل تفكرين به صح اننا صغار لكن نعرف الصح من الغلط
لمار بخوف وبكاء : فكرت بس هو علقني فيه بكلامه المعسول
وقعت في فخه وانا مااعرف انه حيوان ودنيء
منار قبضت يدها : عطيني حساباته وانا بتصرف واياني واياك
يخرج الكلام فهمتي
لمارهزة راسها وهي تبكي : منار انا كنت عارفه
انك بتساعديني عشان كذا جيتك الله يخليك ساعديني
منار بهدوء قبل ترتكب فيها جريمه : اخرجي وارسلي
لي كل شيء تعرفيه عنه ابغى كل شيء عنه يوصلني وبنتصرف (وبحده) واتمنى انك تتعلمي من درسك وماتعيدينه
خرجت لمار من الغرفة وراحت غرفتها وهي تبكي وندمانه
بس وش يفيد الندم لاطاح الفأس برأس
اما منار جلست وهي تفكر
قطعت تفكيرها الفكره اللي جت ببالها
مسكت جوالها وحصلت لمار مرسلتلها اسمه وعمره
وحسابااته ورقم جواله وتقريبا كل شيء عنه
وكلمت صحبتها وارسلتلها رقم ضابط في المباحث
ورقم الهيئة ورقم شيخ منهم عشان يساعدهم دقة على الهيئة
وقالتلهم كل اللي حصل وهم بدورهم قالولها وش خطتهم للقبض عليه
حست بصداع بعد ماانتهت من المكالمة
اكلت بندول وبهمس : الله يسامحك يالمار
خرجت من غرفتها وتوجهة لغرفة لمار
دخلت وناظرتها بحده : وربي لو اني اختك كان قطعتك بمكانك
لمار شهقت بخوف ونزلت راسها
منار مسكت شعر لمار وشدته لفوق وبحده : كلمت الهيئة
وهم بدورهم بيساعدونا واللي عليك تسمعي الكلام وتنفذيه
لمار بكت بوجع : حاضر والله مااعيدها بس فكي شعري
فكتها منار وجلست : اسمعي مو هو قال بنتقابل اليوم وبعطيك صورك بنروح نقابله
لمار بخوف : مابي اقابله
طالعت فيها منار : بتنفذي اللي اقوله..(بحده وبتفكير ) الا انتي قد قابلتيه ؟
لمار بخووف : مره وحده بس
منار مسكت شعرها وشوي وتنفجر فيها وبغبنه :
الله يقلعك يشيخه ضيعتي نفسك بنفسك ليش يامنار ليييش
طلعت منار من الغرفة حست نفسها مكتومه ومشيت خارجه للحديقه الخلفيه
ومالبست شيء تتغطى به من الغببنه {الحديقة عباره عن كراسي وجلسات اوربيه
وركن مليان زهور وورود بجميع الالوان لحب الجده لهذي الاشياء )
جلست في احد الكراسي وماسكه راسها وتفكر بحل
شافها جلس مقابله وماحست فيه
تكلم بهدوء : وش شاغل تفكيرك
منار تكلمت ومارفعت راسها : تركي لما وحده من صديقاتي تكون تكلم ولد
وقد قابلته ويهددها بصورها وش تسوي ؟
خالد وهو عارف انها ماعرفته : احاول اساعدها وابلغ الهيئة
منار : طيب انا سويت ذا الشيء بس مدري اذا صح او غلط
خالد بحنيه : صح ياقلبي بس لازم تعلميها انه غلط او اعطيها قرصه بئذنها لاانه ممكن تعيدها
منار رفعت راسها وعيونها مليانه دمووع
وشهقت: خالد ومشت مسرعه بس وقفت فجاه بدون ماتلف نفسها له : طيب ليه انت تكلم
بنات منت عارف انه اصلا حرام تكلم بنات اتمنى انك تبطل لان الله ماحرم ذا الشيء الا عشان فيه
شر لنا وكمان بنات الناس مب لعبه عندك
راحت قبل ماتسمع رده وهي ماسكه دموعها طاحت مصيبه جديده على راسها ..
" خالد "
وقف بصدمه من كلامها ومن دموعها اللي متغوره بعيونها
مسح على شعره بضيق : ليه هي يالاخص عرفت اكيد شافتني وانا اكلم
مشى للعيال وهو ضايق عليها رغم انهم دايما يتناقرون بس الاثنين
لاضاق واحد منهم يضيق الثاني \
"راكان "
جلس عند تركي : ترييك
لف عليه تركي : انطق اسمي عدل لاسطرك الحين
راكان بضحكه :طيب تركي روح عند جدي وقوله انك تبي تلعب بالدبابات
تركي : وليه مو انت تقوله
راكان باستهزاء : ياخي ماتعرف جدك يكرهني بعيشة الله
تركي حزن : طيب خلاص انقلع من وجهي بقوله
راح راكان وعلى شفته ابتسامه
تركي قام عند الجد باسه براسه وابتسم وجلس عنده
الجد ببتسامه : وش فيك تبي شيء ؟
تركي : جدي طلبتك بنلعب بالدبابات
الجد بتسامه : ابشر بس بشرط ماتتعدون حدود الفلل يعني لاتروحون بعيد
قام تركي وباس راسه : جعلني فداك
راح تركي وجلس عند راكان وابتسامة الجد مازالت موجوده
، يحب تركي اكثر من باقي احفاده
جلس تركي بجنب راكان ودقه
لف له راكان : تم ؟
تركي ببتسامه : تم
راكان : والله انك كفو
خالد بفرحه : يسس من زمان مالعبنا
الوليد بضحكه : حبيتك خلاص
تركي ضحك : حبتك القراده قوم انت وياه برا لا نزعج جدي ويكنسل
راكان كتم ضحكته وبهمس : منجد على برا
قاموا الشباب وراحوا الحديقه وفقعوا ضحك راكان وخالد
خالد يضحك بصوت عالي كعادته :هههههههه له له وش حبيتك بنت هو
راكان يضحك ومشغل الهزاز : هههه قصف جبهته هههه
وليد ضحك بخفيف : ياازيني اضحككم مع الصبح
تركي : ههههههه انت موتهم مو ضحكتهم
خالد وراكان مازالو يضحكو
الوليد : خلاص عاد ماصارت
تركي : خلهم من زمان ماضحكو كذا والمشكله شيء تافه
وقفو ضحك لما شافوا الجد خارج للشركه
سلموا عليه وراح
دخلوا المجلس
هتان بصراخ : شباب من يلعب فيفا تحدي واللي يخسر يتضرب
راكان تحمس ومن طبعه يحب التحديات : انا بلعب بس مين ضدي
سالم رفع اكمامه و بنظرة تحدي : من زمان عن اللعب
علي بحماس : الاخوان بيتحدون
بسام رفع يده : اصوت لسالم اكسر راسه سلوم
تركي : انا مع بسام
علي يتربع : انا سالم
الوليد بصراخ : راكان كسر راسه بالله قاهريني ذول
خالد : راكان ماتخسرش
ضحك راكان اللي تحمس من صراخ الشباب : يلا ...
بريطانيا ~لندن ~ 7 ليلاً
رجعوا لبيت ايميلي لان نورسان انتقلت عندها وجيني جت معاهم
دخلو وكل وحده رمت نفسها في مكان من التعب
ارتاحوا شوي
قامت نورسان وتربعت : جيني لماذا اتيتي معنا الستِ متعبه ؟
جيني باحراج : نعم انني متعبه ولكن اردت التعرف اليك
نورسان ببتسامه : اذن اهلا بك بيننا
ايميلي : مارايك ان تسكني معنا ؟
نورسان بحماس : سوف يكون ممتعا
جيني ببتسامه : اسفه لا استطيع لاني اعيش مع جدتي وجدي
نورسان : ايميلي الا يستطيعان العيش معنا جميعهم ؟
ايميلي طالعت بجيني : يمكن اذا لم يكن يعتني بهما غيرك ..
::::
السعودية ~الرياض (الشباب )
شغل هتان السوني وحط فيفا
وتقدم راكان وبجنبه اخوه سالم
كل واحد مسك يد وبدأ التحدي
وتعالت صرخات الشباب بتشجيعهم (عند البنات)
خرجوا للحديقة وجلسوا بفرشه دائريه وحولها ورد الجوري بالوانه
قامت ملاك بتنهيده : بنات صراحه مااقدر على الورد لازم اشمه
منار بضحكه : زينهم اللي يحبون الورد بجي معك اجل
العنود نقزت : بنات شرايكم نلعب بالدبابات
البنات بأصوات متفاوته : ايوا ، جبتيها ، قدام
نطت فجر بمرح : وش تنتظرون خلونا نسبق العيال
قاموا البنات وراحوا غرفة الجد والجده
وبقي منار وملاك
منار ناظرت ملاك ببتسامه وتستعد تجري : كنسل ورد
ناظرتها ملاك بخبل وجرت قبلها وبصراخ : كنسل
جروا الاثنين وهم يضحكون بخبل :::: 💙
بريطانيا ~لندن
جيني ببتسامه : انا وحدي اعتني بهما سوف يسعداً اذا سكنا هنا سأشاورهم واعطي لكم ردهما
نورسان بحماس : حسنا سنكمل الموضوع في وقت اخر لكن الان لنشاهد فيلم مارأيكم ؟
جيني ببتسامه هدوء : لا بأس معي
ايميلي رفعت يدها بحماس : وانا كذلك
نور سان : اذا ساعطيكم الاوامر وستنفذونها
ايميلي وجيني : حسنا
.
.
.
استمتعوا بالبارت
وجمعه مباركه
واللهم صل وسلم على نبينا محمد ❤️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 23-07-2018, 08:46 PM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


( البارت الثامن)
.
.
.
نورسان : جيني حضري الفيلم على tv في غرفة الجلوس
وايميلي رتبي الكنب وهكذا
اما انا ساجلب البطاطس والفشار والمكسرات
والمشروبات الغازية اتفقنا ؟
جيني وايميلي : اتفقنا
كل وحده سوت اللي عليها وزبطوا المكان وجلسو فوق الكنب اللي دفوه
بجنب كانه سرير وتسدحوا وتلحفوا بلحاف واحد
بعد ساعة ماكمل نص الفيلم الا وهم نايمين وبقيت نورسان
قامت وعدلت اللحاف عليهم وخرجت من الغرفه
وراحت غرفتها ورفعت الجوال اللي يرن وردت (ملاحظة : بيتكلمون تركي )
نورسان بشوق : عمي عارف
عارف بشوق: نوف كيف حالك يابنتي ؟
نوف \ نورسان بفرحه : الحمدلله بخير وانت كيف حالك
عارف :بخير يابنتي ..ااكنت اريد ان اقول لك شيئا
نوف باهتمام : قول ياعمي انني اسمعك
عارف بفرحه : تستطيعين ان تعودي الى تركيا ياابنتي
نوف اتصصصصصدمت : ماذا هل تكذب ؟ حقا ؟
عارف بفرحه : انني لااكذب اني اقول الصدق لم يعودو في
تركيا ذهبوا في مهمة الى فرنسا لقد علمت منذ ايام ولكن
تحققت في الامر وقلت لك الان
نوووووف صارت تنطنط بحماااس وفرحه
بلعربي : الحمدلله يارب لقد استجاب دعائي
عارف : ابنتي سوف اقفل الخط اراك لاحقا وسوف يأتي
ابني مراد ويردك الى هنا
نوف بفرحه : عمي لا اعرف كيف اشكرك شكرا لك من اعماااق قلبي
عارف : لا داعي ..
.
.
تجمعوا حول الجده
وكل وحده تتكلم من جهة
دوخت وصرخت بغضب : بس كل وحده تجلس
استحوا على وجههم وكل وحده جلست بأدب
فجر دقت نهى وبهمس : تكلمي
نهى قبصتها : احم احم .. ستو
الجده بطفش منهم : وش تبين يانهى واراك تكلمي
نهى بتوتر : ستو نبي نلعب بدبابات بليز لاتردينا
سهى مع توائمها: ستو بليز لاتردينا
منار قامت عند جدتها وجلست قدامها على الارض
وطالعت فيها برجا : جده يرضيك العيال يلعبوا وحنا لا
غمضت عيونها وفتحتها ببتسامه : عشان منور طيب
وانا بجي معكم ولا ماتبوني
منار تمثل الزعل بضحكه : افا ياجده حنا اللي مانبيك
ولا انتي ماتبينا اعترفي مابزعل
ضحكت الجده : مايليق لك الزعل يابنتي
مسكت يد فجر وطالعت فيها : يابنتي نهى قوميني
شدت فجر على يدها وهي تطالع فيها
ببتسامه: جده انا فجر مب نهى بس لعيونك نصير مشوا مع الجده لمكان الدبابات وهم يسولفون معها ويضحكون
.
.
نروح عند الشباب
على نهاية الشوط الثاني
الحماس زاد في الدقائق الاخيرة
خالد بصراخ : قربت يلا يلا
نقز وليد ووراه .. نقز ولييد ووراه راكان بفرررح
وصرخوا بوقت واااااحدد : قووووووووول
خالد راح يسلم على راكان بستهبال : مبروووك
راكان يسلم عليه : الله ييبارك فيك وعقبالك
الوليد جاء لخالد وسلم عليه ثم التفت على راكان
وابتسم وهو يحضنه وكاتم ضحكته
سلم عليه راكان وهو يضحكك
التفت على سالم اللي يضحك :ها كيفك بعد الهزيمه
سالم بضحكه : بخير وانت
راكان : بخير نسأل عليك
.
.
بريطانيا _بيت ايميليا
نورسان ببكي : مع السلامه
قفلت وبدت دموعها تنزل
شعور مفرح لما تكون بعيد عن اهلك بسبب اشخاص
_، والحين تقدر ترجعلهم مره ثانيه
سجدت سجود شكر لربها وهي تبكي وتشكي له
وتحمده نعم فابفضل الله ذهبو الى مكان اخر وسترى جدتها
بعد ذلك الغياب الذي دام لسنتين
قامت من سجودها الذي دام طويلا ومسحت دموعها
بفرح :الحمدلله يارب حمااااااس بروح اجهز نفسي
مشت لشنطة السفر الصغيرة اللي دامت معها
حتى في اوقاتها الصعبه وسحبتها وحطت فيها
كم لبس يمشيها خمس ايام وحطت اشيائها المهمة
وقفلت الشنطه دخلت الحمام
وغسلت وجهها وخرجت وراحت للمطبخ
وشربت كأس مويه دفعه وحده مسحت فمها من المويه وبحماس : يالله ماني مصدقه برجع تركيا بشوف جدتي وااااه اخيرا
خرجت وراحت لغرفتها رمت نفسها على السرير
غمضت عيونها وبدت تغني بصوت جميل وهادي
انشودة ابوها :سيأتي يوما سيسعدنا .. من بعد الهم سينسينا .. أن الحزن ابكانا .. فالله دوما معنا
رفعت رجولها لصدرها وشعرها الكيرلي انتثر حولها
وتغيرت نبرة صوتها للبكاء ونزلت دمعه يتيمه : الله يرحمكم بابا ماما
ترا اشتقت لكم وينكم فيه حياتي مالها معنا بدونكم مافي امان بقلبي
يارب ارزقهم الجنة مسحت دمعتها الوحيدة ومسكت دفترها الصغير البنفسجي
كلون عيونها البنفسجية اللي كان هدية من ابوها في
حفلة تخرجها من المتوسطة
وكتبت فيه بخط جميل ماحدث لها اليوم ثم إضافة
( امسح دمعتي وانا على الحزن ضايقه من شوق خلاني اصير جسد من غير رووح فراق احباب طال لسنوات
واليوم سنروي شوق قلوبنا وسنطفي نارها ) #قلمي
ختمت كلامها بتاريخ اليوم وسنته كمان وقفلت الكتاب
وهي تتنهد قالت بصوت فيه امل
وحسن ضن بالله : ماببكي لان القادم اجمل
غمضت عيونها ونامت من بعد يوم متعب بالنسبه لها
.
.
بالسعوديه _الرياض _بيت الجد
نقز ولييد ووراه راكان بفرررح وصرخوا بوقت واااااحدد : قووووووووول
خالد راح يسلم على راكان بستهبال : مبروووك
راكان يسلم عليه : الله ييبارك فيك وعقبالك
الوليد جاء لخالد وسلم عليه ثم التفت على راكان وابتسم وهو يحضنه وكاتم ضحكته
سلم عليه راكان وهو يضحكك التفت على سالم اللي يضحك :ها كيفك بعد الهزيمه
سالم بضحكه : بخير وانت
راكان بخير نسأل عليك
تقدم راكان لسالم ببتسامه خبث
سالم فهمه وبعد منه وبحده : ولد اخوك الكبير
راكان يطالعه بخبث : من زمان عن الضرب
مسكوه من يديه بسام وعلي بضحك : اسفين بس التحدي تحدي وانت خسرت
رجع سالم على ورا
وطاح على ظهره على الفياجين من اتصدمت رجله بدلة القهوة
فقعوا ضحك الشباب
راكان طاح على الارض من الضحك : هذا وهو مانضرب
قام سالم بتألم : مين حط الدلة وراي
الوليد يضحك بصوت عالي ويحرك يده : راحت عليك لا تصرف
خالد ماسك القهوة يشرب لما شاف طيحه سالم تفل القهوة بوجه هتان من الضحك
هتان صرخ بقرف : يع ايش ذا القرف يشيخ مالقيت الا انا
خالد مسح القهوة من فمه وهو مازال يضحك عليه : ياربي الطيحة هعهههههههههههههه
لف على هتان واعطاه منديل وهو يضحك بقوة : ههههه وانت ليش واقف قدامي
هتان مسح وجهه بقرف ممزوج بضحكه
مسك تركي بطنه يضحك بااقواء معنده بعدين هدي شوي : شباب خلاص بالله بطني عورني
جلس علي بجنبه يضحك بخفيف : ياخي طيحة سالم تضحك وتفلة خالد تموت
تذكر الوليد طيحة سالم ودخل بنوبة ضحك مرا تانيه : ههههههههههههههههههه
بسام بضحكه : الحين مابيوقف
هدى الوليد من نوبة الضحك وطالع في بسام :مين الي مابيوقف
قام راكان ومسك سالم اللي كان يتالم من طيحته وصفقه على راسه
وقاموا يتضاربوا بمزح
دخل العم فواز ببدلته الرسميه للتحقيق
ووقف بصدمه طالع فيهم وفالمكان بصدمه الدلة والفياجين مرميه
والقهوة مكبكبة وصحون الفصفص مرميه والمخدات كل وحده بجهه
والسوني مشغل على الشاشة وصوته عالي
والعيال يضحكوا وكل واحد جالس بمكان هذا غير سالم
الي جالس يصرخ بالم من ظهره لانه طاح على الفياجين
تكلم بصدمه : وش ذا
سكتو الشباب بخرشه
قام الوليد يرتب المخدات وهو منحرج وكاتم ضحكته
وباقي الشباب قاموا يرتبوا الاشياء معاه
تركي قام ووقف بجنب ابوه : يبه تعرف جلسة شباب وكذا
العم فواز بحده : بلا فلسفة ونظفوا المكان انتم بزران كذا
تحوسون بالمكان حتى البزران انظف منكم المهم لايجي ابوي
وحوستكم مو منظفه
تركي : معليك يبه نحن بنظف ونرتب انت استريح
راح تركي للمطبخ وشايل معاه تبسي الفياجين والصحون
تركي بصراخ : ميري ميري وصمخ اناشاءالله
جات ميري وقلبها يرقع بخوف : نئم بابا تركي
اعطها التبسي ورمقها بحده : امسكي اغسليه
اخذته ميري وتكه ويغمى عليها من الخوف اكثر واحد يخوفهم تركي
مسببلهم رعب
خرج تركي ورجع للمجلس
ميري بخوف : ياربي ايش هدا رجال يكوف كتتير
راحت تغسل الصحون بلحظة دخول منار راجعه من عند البنات
منار ببتسامه : ميري اعطيني كاسه مويه
اعطتها ميري الكاسه وبداخلها تتمتم : سبحان الله فرق هدا اخوان
خرجت منار وتضحك بخفيف
راحت السيب الي يفصل بين مجلس الحريم والرجال
ولبست العبايه والطرحه تحجبت بيها اي كلام وبيدها كاسه
مويه ويدها الثانيه فيها فيمتو
جلست بالارض وكبت الفيمتو برجلها من وراء وحطت بيدها
شويه وخرجت الولاعة من جيبها وولعتها بطراطيع
وكسرت الكاسه وهي تصرخ بقووووة
.
.
عند الشباب
خرج العم فواز بعد ما اعطاهم محاضره طويلة عريضه
وجلسوا الشباب وكل اثنين يكلمون بعض
تركي وعلي وبسام يتكلمون بأمور الشركة
سالم وراكان رجعوا يتضاربون منجد
خالد والوليد يطقطقون عليهم
هتان يطقطق بجواله
بوسط انشغالهم
سمعو صراخ وتكسير كاسه
راكان قام والتفت عليهم : شباب تسمعون
الشباب هزوا راسهم بمعنى : سمعنا
قاموا بفجعه وطلعوا من الباب للسيب الفاصل بين المجلسين
خالد همس بخوف : هذا صوت منار
ماحد انتبه له
بسبب صدمتهم بمنار الي طايحه وحول رجلها دم كثيير
ولما استوعبوا انها منار صدو بربكه
"تركي "
نزل نظره وشاف اخته طايحه على الارض ورجولها حولها دم
اتفجع وراح لها ببخوف ومسكها وحطها بحضنه ومنار ماسكه ضحكتها بصعوبه
تركي ضرب وجهها : منار منار ..تسمعيني
هتان لتركي : اصبر تركي بسام دكتور
هتان طالع ببسام بربكه: مو انت دكتور تعال شوف ايش فيها بسرعه تقدم بسام وابعد تركي عنها شوي
وحط يده بمعصمها يقيس النبض : نبضها تمام
قام وابعد عنها : بس رجلها اخاف امسكها ويكون الجرح كبيير
ويلتهب الافضل توديها المستشفى وبتفقد دم كثير لو تاخرنا
سالم ساكت ولاف على وراء ويضحك بصمت ' عرف انه
مقلب من الفيمتو وحب يكمل معاها '
سالم لف لجهتهم : ترككي اصحى اختك لازم تروح المستشفى " خالد"
مااقدر اوصف لكم شعوره
خايف ومرتبك ولسانه انربط
صديقة عمره تأذت
تقدم منهم ودف تركي وحمل منار وخرج للحديقه رايح للسياره
صرخ تركي : هيي وقف وين شايلها
قطع عليهم ضحكت منار : هههههههه وقف ههههههه نزلني هههههههههههههههههههههه
نزلها خالد بصدمه : تو مغمى عليك علي وسالم والوليد وهتان وبسام
رجعو المجلس وهم يضحكون على طفاقتها
منار ماسكه بطنها وتضحك بصوت عالي
ومتسمره مكانها : هههههههعهه تعيشون وتاكلون غيرهااا ههههههههه اول مره اشوف تركي خايف علي هههه
تقدم لها تركي بعصبيةوماسك نفسه لا يضربها : روووحي قبل لا اسطرك
منار مازالت تضحك وتبي تهرب بس ماقدرت من الضحك : هههههههههه ما ..قددر ههههه ههه
خالد عصب: الله يقطعك يشيخه هذا مقلب
راكان ضحك من ضحكها : منااار اهربي
هدت نفسها بصعوبه من نوبة الضحك ومشت بهدو من جنب تركي
وجريت بسرعه لما مرت من عند خالد داخله لمجلس الحريم
.
.
يمشون رايحين للمجلس
تركي ماسك راسه مصدع منها : مدري وش جاها
راكان ضحك : اختك فللله
تركي : مو فله الا يبي لها تتأدب اجل جايه عند الشباب وتقول مقلب
خالد ضحك بصوت عالي : هههههههههههههههه مو صاحيه هههههههه
راكان بضحكه : بنرده لها
تركي : طبعا ببرد حرتي فيها
خالد : بقول للوليد ونشوف وش نسوي
دخلو المجلس
العيال لما شافوا تركي فطسو ضحك
سالم بضحكه : كنت معاها
بسام : المشكلة اني مانتبهت انه فيمتو
علي : صراحه كلنا فزينا
لازم نردها
هتان : لازم
الوليد راح مع خالد برا
وجلسوا يتفقون على المقلب
والعيال كملوا سوالف
.
.
عند منار
دخلت المجلس وتضحك بقوة
ابتسموا البنات باستغراب وش فيها تضحك
العنود : ضحكينا معاك
مناار تتكلم وهي تضحك : حطيت ههههه فيمتو برجلي هههههورهههحت عند مجلهههس الشههباب ههههههههوطيحت كاههسه ومقلبتههم هههه اني مغههمى علي ههههه فهفاتكم اشكالهم
فجر ضحكت : بنات فهمتوا شيء ؟
البنات بصوت واحد : لا
منار وقفت ضحك وقالت لهم السالفه وهجموا عليها
ملاك ضربتها براسها : ليه تسوينه بدونننا
منار مسحت مكان الضربه بألم : تحمست وسويتها المهم وين جدتي وموده ؟
نهى متكيه على سهى : جدتي بغرفتها تعبت وراحت تنام وموده بغرفتها بعد تنوم رسيل
منار مسكت بطنها : نجح الغدا ولا لسى
دخلت موده بتعب : تو مريت للمطبخ شوي وبيحطوه
لمار بهدوء : نامت رسيل ؟
موده بتعب مسكت راسها : بالعافيه نامت
.
.
انتهى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 24-07-2018, 04:01 PM
صورة امل النجاح الرمزية
امل النجاح امل النجاح غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


الرواية جد جد رائعة بس عندي استفسار
معليش تعرفينا بالشخصيات مثلا اعمارهم ،اشكالهم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 25-07-2018, 01:16 PM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها امل النجاح مشاهدة المشاركة
الرواية جد جد رائعة بس عندي استفسار
معليش تعرفينا بالشخصيات مثلا اعمارهم ،اشكالهم
تسلممين ياقلبي
هو لازم يكون فيه تعريف للشخصيات بس قبل لازم تظهر الشخصيات كلها بالبارتات عشان يكون عندكم فكره عنها وماتتلخبطون
ثانيا اشكالهم حوضحها بالاحداث زي عيونهم وكذا
وشكرا على تعليقك ومرورك الجميل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 26-07-2018, 02:56 PM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ريس /res مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اححم اولا اسمي ريس وحابه اكتب روايتي الاولى
ترا انا تو مبتدئه بالكتابه يعني اعذروني على الاخطاء
وجد اتشرف ان اول رواية لي اكتبها في منتدى غرام
وان شاءالله كذا تعجبكم روايتي واتشرف بمعرفة كل شخص حيتابعني وكذا
واذا حابين تدخلون حسابي على الانستا هذا هو @rwayo123
صراحه انا مالي بالمقدمات ابد
وأخيراً لا احلل من ينقل روايتي بدون ذكر اسمي"ريس"
وحسابي على الانستا "@rwayo123"
ولا استبيح اخذ افكاري 🖤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 29-07-2018, 08:48 AM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


(البارت التاسع)
.
.
.
منار : الحمددلله انها نامت المهم يلا بعد الغداء نرجع نلعب بالدبابات
نهى وسهى اتسدحو جمب بعض بطفش : مانبي تو رجعنا
منار بزعل : بالله وانا مالعبت
ميار بحماس غريب : استني انا تحمست بروح العب معاك
منار طالعتها باستغراب : متأكدة ؟
ميار ببتسامه : ايوا
منار ابتسمت على جنب
ملاك بحماس : لعبت معاهم بس بلعب معاك بعد
منار ضربتها على ظهرها : كفوو
ملاك طالعتها بخرشه ومسكت مكان الضربه : فجعتي اهلي ياشيخه
منار صفتها وطالعت فجر والعنود : وانتوا ؟
فجر والعنود يتثاوبون :بناكل و بنناااام نعسسانين
منار بملل : اوف مامنكم فايده
اللتفتت لموده ولمار : وانتوا؟
موده بخجل : سوري بسام يبيني
منار : حتى انتي ياموده
لمار : انا تعبانه مالي نفس
كشت عليهم : مالت عليكم
جت ميري وحطت الاكل فوق الطاولة مع بعض العاملات
خلصوا وخرجوا
تقدمت منار وجلست بالكرسي : يلا غداء تفضلوا
تقدموا كلهم وجلسوا واكلو
وبعد ماخلصوا جلسوا على الكنب يحلون مع القهوة
منار وقفت وهي تلبس عبايتها : يلا ملاك وميار
لبسوا عباياتهم وتلثموا ومشوا خارج الفلة لمكان الدبابات
وصلوا والمكان عباره عن برحه كبيره خلف الحديقه الخلفية فاضيه مافيها الا دبابات
مناار جريت للدباب الاسود حقها وركبت بحماس لفت لملاك وشافتها تركب دباب ازرق وميار ركبت دباب ابيض
منار طالعت فيهم : سباق ؟
ملاك : طبعا سباق
ميار بدلع : انا ماابغى
منار وملاك : بكيفك
ميار شغلت الدباب وحركت بعيد عنهم ....
منار وملاك
منار بصراخ : واحد
ملاك صرخت : اثنين
منار بصراخ اعلى : ثلاثه
انطلقوا وكل وحده تنافس الثانية بالسرعة
منار ترفع بحماس : ووووووه
ملاك بصراخ : ياغبيه لاترفعي حتطيحي
منار تجاوزت ملاك وهي تبتسم بخبل
ملاك فحطت واتقدمت من منار وصارو بمحاذاة بعض
صرخت مللاك بالحظة ما تشقلب الدباب !!!
...
اللهم صل وسلم على نبينا محمد🍃
...
قبل دقايق
(خالد والوليد وراكان )
راكان جاء لهم
وصارو يمشون بالحديقة الخلفية وهم يتكلمون مع راكان على( جده) واللي فيها
راكان ميل فمه : صراحه فيه استاذ يكرهني من قلب
خالد باستغراب : ليه يكرهك
راكان رفع كتوفه وطالعهم وكمل : مدري ليه المهم انه كان يدور على زلة مني بس اول ماصرت اخذ واعطي معاه واجيب درجات كامله في مادته لو تشوفون كيف تغيير !
الوليد بكره : هم كذا اغلب الاساتذة اذا تعاملت معهم بالطيب وجبت علامات كامله عنده يصيرلك اطيب من الطيب نفسه
خالد ضحك : اي والله
راكان ضحك : ايه صار طيب ويزود لي درجات والدروس اللي ماافهمها يفهمني اياها الزبده اذا فيه احد يكرهكم جيبو درجات كامله عنده بيحبكم وبس
خالد : تمام السنه الجايه بالجامعه بعتمدها
الوليد يمشي ويشوت الحجر : احس الدكاتره غير ونظامهم غير
راكان : هم طبعا نظامهم غير بكثيير
خالد بملل : شباب احس اتنكدت من طاري الدراسه وكذا غيروا السالفة
راكان يغير السالفة : ايه معااذ يسلم عليكم قبل شووي كلمني
خالد والوليد : الله يسلمه ويسلمك
خالد : متى بيجي هنا
راكان : يمكن الشهر الجاي
الوليد ببتسامه : جد من زمان مج ..
قاطعه صوت صراخ ملاك ولانهم قريبين من البرحه الصوت كان واضح
الوليد لف على وراء وجري وصرخ:مللااااك وينك
راكان جري ورااه
خالد سمع صوت دباب خربان مشي باتجااهه بحذر يدور على مكانه شوي شاف بنت طايحه ويدها مجروحه ورجلها مجروحه بعد ودباب بجنبها و متوقف عند السور ومازال شغاال
خالد من البدايه ماعرفها بس لما قرب عرفها : ميااار
قرب وجلس بجنبها وهو متوتر ضرب خدها : ميار تسمعيني
ضرب اكثر مااسمع منها صوت اتصل على الوليد
رن رنه رتين بعدها رد
الوليد بهدوء: هلا خالد ايش فيه
خالد بتوتر : مياررر طايحه هي ودباب ومغمى عليها
الوليد : لاحول ولاقوة الا بالله من جهة عندي ومن
جهة عندك المهم دحين جايين انتظرنا
..قفل
الوليد طالع بملاك اللي جالسه وماسكه رجلها تألمها
وطالع بمنار جالسه جنبها وتربط قطعة قماش من عبايتها على يدها
توقف النزيف : بالله كيف طحتوا
منار معصبة : اسأل اختك اللي جايه جهتي هي ودبابها الزق
ملاك ماسكه رجلها بألم : بلا استهبال معرفت اتحكم
بالدباب من السرعه وانتي بعد سرعتي وصدمنا ببعض
منار لفت وجهها
(قبل دقايق )
ملاك فحطت واتقدمت من منار وصارو بمحاذاة بعض
ملاك توترت من الدباب مو راضي يلف حاولت تلف ماقدرت
لف الدباب على جهة منار وهي تحاول توقفه
صرخت : منار لفي
منار طالعت فيها وشافت الدباب جاي جهتها اتربكت وبسبب
سرعة الدباب مااستوعبت كلام ملاك الا بالحظة ماتصدموا
الدبابات ببعض وصرخت ملاك بالحظة ما اتشقلب الدباب
طاحوا منار وملاك بقوة من دباباتهم
منار قامت بألم : ملاك وينك
ملاك طالعت فيها : انا هنا ( طالعت في يدها بصدمه ) يددك شوفي كيف حمرا
انتبهت منار ليدها وطالعتها پالم : تألمني مرا
جو لهم راكان والوليد
(نرجع للواقع )
راكان ضحك : خلاص يكفي قوموا نرجع
منار قامت ووقفت بجنب راكان
الوليد يأشر على رجل ملاك : تقدري تمشين عليها
ملاك حاولت تقووم ماقدرت جلست بقلة حيله : مااقدر تعور
قرب منها الوليد وسندها عليه ومشيوا
راكان ضحك : الحين ابي اعرف وش كان بعقلكم لما تتسابقون ولااا مو بعيدين عن بعض متلصقين بجنب بعض وتقولون سباق طبيعي بتصدمون
منار اتنرفزتت : يخي حادث وراح
ملاك ضحكت بوسط ألمها : منار قالت تعالي جمبي وانا جيت عندها !!!
منار زفرت : ملاك خلاص بالله
سكت الكل ومشوا
ولماوصلوا لقوا كل العائلة موجوده
واستلموهم اسئلة وهزأهم الجد وعصب عليهم .
"خالد وميار " .
. وقف وصار يفكر بتوتر وخوف
ويدور على شي يربط فيه رجلها الي كانت مليانه دم
بس الشي الي خوفه وفجعه الكدمه في رجلها
استوعب وجلس جنبها بربكه من انه يألمها وقطع قطعه من بلوزته
وربط رجلها بخفه
بعد شوي لما شاف ملامح وجهها تغيرت تدل على انها صحت
ميار فتحت عيونها بألم : اي
خالد بهدوء: ميار تسمعيني
ميار جلست وطالعت فييه بنص عين : خبل انت اكيد اسمعك
خالد حط يده على رجلها ومسك القطعه يكمل يربطها
ميار استوعبت هي وين ومين قدامها ..بعدت يده عن رجلها : بعد مافيني شيء
خالد كمل يلف رجلها وهو مطنشها
ميار تذكرت منار وملاك وهم يطيحون وبهمس:ملاك
خالد طالع فيها وبعد يده من رجلها وبهدوء : هي بخير
ميار حاولت تقوم :وخر عني
خالد وقف وطالع برجلها : وين بتروحي رجلك مصابه
ميار جلست وهي تحاول توقف مره ثانيه وبارتباك : عادي اقدر امشي
خالد كتم الضحكه: وريني شلون بتمشين شكلك ماشفتي رجلك عدل
ميار ناظرت فيه بخوف ثم نزلت نظرها لرجلها وغمضت عيونها
بخوف وبهدوء بدت تفتح قماش البلوزة
خالد ناظر الجرح : شوفي
ميار فتحت عيونها وناظرت الجرح
والكدمه بفجعه: وش ذا شلون صار كذا
خالد صد وهو يمشي : لان الطيحه كانت قويه
وماضن بتتقدرين تمشين ورجلك كذا
ميار طالعت فيه يمشي :اف كيف برجع الحين
خالد لف وشافها ماتحركت رجع لها : بتصل على الوليد
اشوف وينه عشان يسندك
ميار : لا لا ماعليك اقدر امشي
خالد ضحك بخفيف : يلا انا قدامك امشي وراي
ميار توترت وبخجل: صبر بصراحه مقدر رجولي مرا تعورني
خالد طالعها بنص عين : بروح اكلم الوليد
ميار نزلت راسها بألم في رجلها : اوك
بعد خالد وهو يكلم الوليد
ميار طالعت بنفسها وتوها تلاحظ ان اللثمه طايحه ووجهها
مكشوف شهقت وبدت تعدل اللثمه بربكه
خلصت وعدلت جلستها بهدوء
خرجت جوالها من جيب بنطلونها تبي تتصل بملاك
خرجت جوالها من جيب بنطلونها
لفته وشافت الشاشه مكسووره : استغفرالله العظيم جوالي اتكسر ،
اصلا هذا اللي ناقصني
نزلت راسها لجهت الجوال وهي تحاول تشغله
رفعت راسها بعد مافقدت الامل انه يشتغل
ولقت خالد والوليد جاييين جهتها
قالت بدلع ممزوج بفرحه : وللليد
جلس الوليد قدامها
وهي حضنته على طول : ترا مرا خفففت ورجلي مرا تعورني
الوليد بعدها عنه ومسك خدودها : اشوف رجلك
رفعت عبايتها شوي
وبانت القطعه تغورت عيونها بالدموع واشرت على الجرح : شوف كيف
طالع الوليد في عيونها وشافها متغورة بدموع تنهد
وقال بهدوء : ميور الحين بنرجع البيت وباخذك المستشفى طيب ؟
ميار هزت راسها وهي تمسح عينها من الدموع
مسح على راسها ووقف :تقدرين توقفين ؟
ميار هزت راسها يمين ويسار بمعنى لا
الوليد شاالها وبوسط ماهم ماشين للبيت
الا اختفى صوتها طالع الوليد فيها لاقها نايمه من التعب .
.وصلوا للبيت وميار نايمه خالد راح للعيال
ونادا بسام يكشف على رجل ميار
وراح بسام للوليد وخالد رجع للعيال ' '''''''
دخل بسام للوليد ولقى ميار صاحيه كشف على رجلها
واعطاها معقم وشاش تلفه على رجلها كل يوم
اما الكدمه اعطاها مرهم تدهنه عليها وتحمد لها بالسلامه
وخرج
مشى راجع للغرفته
فجأة طلعت بوجهه موده
موده مسكت يده وبقلق : شفيها ميار رجلها فيها شيء
بسام شد على يدها ومشى ومشاها معاه : هي بخير بس فيه جرح شوي
عميق برجلها وكدمه بس معليك جت سليمه
موده زفرت براحه : الحمدلله رغم دلعها الزايد بس احبها كثيير
بسام ابتسم على طيبة زوجته : موده وين رسل ماشفتها اليوم
موده ابتسمت بحب : كانت تستناك بس نامت
بسام : يعمري حبيبة ابوها
جت لمار ومعاها رسل تبكي حطتها بحضن موده : امسكي بنتك ازعجتني
وراحت
شالها بسام وجلس معاها : رسولي ليش تبكين
رسل هدت لما شافت ابوها مدت بوزها بزعل: لي ماجت اول
قرص خشمها وابتسم : الحين ججيت ليش تبكين بتخلص دموعك بعدين
رجعت تبكي رسل : ليش تحلص
بسام وسع عيونه وقال : لاتبكي بتخلص انتبهي بتخلص
رسل وقفت بكي لما شافت تعابير وجهه
بسام باسها بخدها ومسح دموعها : شوفي كيف حلوه بدون بكي
موده ابتسمت وهي تششوفه كيف يسكتها
.
.
.
_ألم الاجتهاد اهون من ألم الفشل .💝

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 01-08-2018, 02:40 PM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


(البارت العاشر)
.
.
.
موده ابتسمت لما شافته كيف يسكتها بطريقة تعجبها وصارت هي بعد تسويها
بسام باس رسيل بخشمها : رسولي تغديتوا انتي وماما ؟
رسيل هزت راسها بدلع : لا لسى ماتعدينا
طالع موده : ليه ماتغديتي ؟
موده بابتسامه خفيفه : كنت انوم رسيل ونامت ونمت معاها
بسام وقف : بكلم ميري تحضر لكم غداء
موده بحب : ياقلبي ماله داعي انا بسوي باستا
بسام ابتسم : طيب يلا انا رايح انام برتاح
موده مسحت على خده : بصحيك المغرب طيب
بسام هز راسه ومشى رايح لغرفته
موده نزلت نفسها لرسيل ومسكت خدودها : تسوين معي مكرونه ؟
ابتسمت رسيل وبعدت يد امها ونطت بحماس : ايوا ايوا
راحوا للمطبخ يسوو الباستا
_
_
_
( البنات )
-منار حطت مرهم حروق بيدها ولفتها بشاش ولبست بلوزه واكمامها طويله وجلست مع البنات ولا كانو فيها شيء
_
-ملاك راحت المستشفى وطلع فيه رضوض برجلها جبرو رجلها بجبيره وماتقدر تمشي عليها فجلست وصارت تتأمر جيبولي وسوولي ومنار معصبه منها
_
-ميار سوت اللي قاله لها بسام ونامت وماقامت للحين
_
-لمار اتفقوا هي ومنار بعد مالطشتها وبكرا بيروحون للمول مع الهيئة و خالد الي عرف بالسالفة وخاصمها وشوي ويضربها بس هدته منار وكتم السر خالد ومنار ولمار تابت من بعدها
تكلم احد
_
-سهى ونهى صحيو من النوم وجلسوا مع الحريم من الطفش
_
-العنود وفجر جلسوا مع منار وملاك في غرفتهم وفالينها رقص
_
.
.
في غرفة البنات
الوضع عندهم رقص
منار والعنود يرقصون
ملاك جالسه ومبوزه طفشت تبغى
تقوم ترقص بس ماتقدر وفجر جالسه بجنبها على الجوال
فكرت انهم ممكن يشغلوا هندي وهي بالنسبة لها عشق
فمسكت فجر وقالت : فجر لا تشغلون هندي اليوم مابقدر ارقص من رجلي
فجر طالعت فيها بخبث
وقالت بنذاله : منار ملاك تبغى هندي شغلي لها
منار رفعت ابهامها بمعنى اوك "شغلت اغنية هنديه
للممثلة ديبيكا بادكون Nagada sang dhol"
بدت الاغنية
منار وقفت بالنص وبدت ترقص عليها باحتراف
وشعرها المفتوح منسدل على ظهرها ولابسه
بنطلون جينز ابيض وبلوزه ذهبيه باكمام طويله.
فجر وقفت يمين منار ورقصت برقصها الفريد الرهيب
{رافعه شعرها ذيل حصان ولابسه بدي احمر
وفوقه بلوزه توصل لتحت الصدر باكمام طوييله
وبنطلون جينز اسود }

العنود وقفت يسار منار ورقصت رقص هندي جميل
{شعرها كعكه ومنزله خصلات على وجهها بااهمال
ولابسه بلوزه بيضاء وبنطلون ازرق }

ملاك تطالعهم وتتوعد بفجر
بعد شوي تحمست وصارت تهز كتوفها
{لامه شعرها بربطه ولابسه بلوزه سوداء وبنطلون جينز }
وقفوا منار والعنود وفجر وهم يلهثون بتعب من الرقص
منار تهوي نفسها: ملاك اعطيني المويه
مانتبهوا
للواقف عند باب الغرفه بابتسامه شوق
صفق بيديه لما خلصت الاغنيه وقال : براڤو ابدعتوا
التفتو البنات عليه وهم موسعيين عيونهم فيه بصدمه
اخذ علب مويه ومدها لهم وهو يضحك على اشكالهم : تبون
استوعبوا البنات وناظروا بعض ثم ناظروا فيه وصرخوا بفرح مختلط بشووق : عممممممموووو
نطو عليه يحضنوه وهو رجع على وراء وطتاحت علب المويه من يديه وشد عليهم وابتسسم
وخرهم عنه وضحك : بطلو افلام هنديه .. الا وين ملاك
طالع فيهم واشروا له عليها جالسه فوق السرير
قرب منها وملاك دمعت وانهمرت دموعها تنزل على خدودها
وقف قريب منها وانحنى لها
ومسح دموعها وبحنيه : انا كم مره قلتلك لا تبكين
ملاك ابتسمت وحضنته : وربي اشتقتلك عمو مؤيد
**استووب **
مؤيد او زي مايسموه أيود عمهم الصغير
واخر عنقود رجع من كلفورنيا بعد دراسه دامت سنتين عمره 25
**نكمل **
مؤيد بعد عنها وشاف دموعها مازالت تنزل قال : ماتعودت عليك كذا لايكون تغيرتي ولا عدتك ميرا
ضحكت ملاك ومسحت دموعها
بوسط البنات اللي كلهم مفهيين في مؤيد
منار بفهاوه : أيود مو كانك ماشاءالله احلويت
العنود ضربت منار على راسها : هيي لايطيح فكك
منار : اوف لاتضربي حفرتي راسي
العنود تقلدها : انن نناننا
فجر مسكت وجهه وضحكت : بنات طلع له عوارض لا ومرتبها بعد
العنود مسكت شعره وكدشته : من متى ماحلقت شعرك ؟
منار طالعت فيه: وش ذي الحلاوة ياأيود
مؤيد بعد يدين فجر وكدش شعر العنود
واعطى منار نظره سكتتها : هيي بالعين راديو انتم
شوي شوي وبعدين خير وش أيود اصغر عيالكم انا
ان ماناديتوني عمي يويلكم
ملاك : مؤيد هدي اعصابك
مؤيد طالعهم بعصبيه وبصوت عالي : شايفتهم ؟
مو راضيين يهدوء مايقولون عمنا من شوي
راجع من مكان بعيد واكيد انه تعبان " شاف ملامحهم تغيرت " سكت شوي ناظرهم
وحك حاجبه وكمل : لا بس كنت اجرب اعصب عليكم
فقعو ضحك البنات بخرشه
وابتسم مؤيد
_
.
.
.
مطار لندن هيثرو _ الساعة 8:45 ص
وقفت بين ازدحام المطار المعروف
من كل الجنسيات تناظر في الناس بشررود وسرحااان
تتذكر كل الاحداث اللي مرت عليها خلال السنتين ابوها ، امها ، اخوها ، جدتها ،عمها عارف ، حياتها
وبقلبها تحس بخووف وشوق مخلوط بحزن
بعد عشر دقائق بين سرحان وشرود نوف
جاأت ايميلي وخلفها جيني
وهم يجرون بربكه من قراءن رسالتها الوداعية
يتلفتون يدورونها بين هذا الاحتشاد الي حولهم
وبقلوبهم عتبانين عليها
اما نوف قطع سرحانها وشرودها صوت النداء على الطياره
المتوجهه بأكثر من رحله الى تركيا
وقفت ودنت جسمها لتمسك بحقيبتها الخاصة بالسفر
وتردد بلسانها بالاذكار
التفتت على صوت ايميليا
وايميليا تنادي بأسم نوف بتشتت
ناظرت فيها وفي جيني الخايفة بألم ماتبغاهم يعاتبوها
ماتبغى تشوف الحزن على وجههم ماتحب الوداع
وعارفه بداخلها انو ممكن ماترجع مره ثانيه !؟ لفت جسمها ناحية المسار للطياره ومسكت حقيبتها
وشدت عليها بربكه ومشت بخطوات واثقه
وخلف قلبها كل التعبير عن الالم هاهي الان
تودع صديقتيها الوحيدتين بنظراتها
طلعت الطياره بالدرجة العامة
جلست على كرسيها بقرب النافذة قراءة دعاء السفر وتوكلت على الله
ولفت وجهها ونامت بتعب وارهاق
.
.
.
السعودية _ الرياض
تسريع الاحداث
الساعة 3:34 الفجر
الجد والجده فرحانين كثيير برجوع ولدهم الي غاب عنهم سنتين بسبب دراسه ورجع وهو رافع راسهم بين القبيله
فرحت اخوانه فيه وفخرهم ،،
كل عائلة "الجد عيسى بن يوسف "
جالسين بالمجلس الكبير
الحريم والبنات لابسين عباياتهم
الاطفال برا يلعبون
في وسط المجلس
جالس الجد عيسى وبجنبه الجده نوره
وعلى يمين الجده نوره الحريم والبنات
وعلى يسار الجد عيسى مؤيد
وبجنبه اخوه العم فواز وبعده الرجال والشباب
تنحنح الجد عيسى وتكلم بصوت جهور : ياعيالي جمعتنا اليوم
ابغاها تصير كل خميس
بنتجمع وماحد يتعذر الا للضرووره
الكل : اناشاءالله
الجده نوره بحب مسكت يد مؤيد اللي باس يدها : وجهزو للعزيمه بكرا في الليل عشان ولدي
مؤيد بحب قام وباس راسهاوجلس قدامها على ركبه : ماله داعي ياغاليه يكفي اني بينكم الحين
الجد عيسى : ماتبي افتخر بك قدام العربان
مؤيد باس يد ابوه : يايبه ماكنت اقصد كذا
حاضر سو اللي تبي ها رضيت ؟
ابتسم الجد عيسى
وشد على يد ولده بفخر : والله انك رفعت راسي يوليدي
العم فواز رغم ملامحه الحاده الا انه بشوش : يستاهل اخر العنقود
مؤيد جلس بجنب اخوه وحضنه : واقسم بالله اني اشتقتلك يابوي
فواز ابتسم وشد عليه بخفيف وفكه : شلون ماتشتاقلي وانا اللي احاتيك
العم ياسين : عاد دراستك طولت ياخوي
وانت ببلاد غربه وماحد معاك
العم جميل : لكن سواها الذيب وجاب النتيجة اللي يبيها
العم عبدالعزيز : ايه ، فرحتنا صارت اثنين
رجعوا الغوالي مع بعض ماشاءالله
مؤيد استغرب : مين كان مسافر ؟
العم عبدالعزيز ابتسم : راكان جلس بجده عند محمد سنة وخلص الثانوية ورجع
العم فواز ببتسامه : جاب نسبه كاامله 100%
ماتوقعتها منه بس جابها
راكان طالع فيه وابتسم وبداخله" وربي هالانسان نعمه "
خالته سهى بحب لراكان : قد ايش فرحتني بنسبتك
عفراء : ايه فرحنا كلنا
العنود تهمس لمنار بضحكه : ياذي السيره اللي مابتخلص والله لو ان اخوي ايش تلاقيه طفش اصلا
منار مسكت ضحكتها على كلامها
ملاك وفجر يسولفون هما الاثنين بهمس عن المكياج وماهم منتبهين لكلام الباقيين
سهى ونهى وميار يعلقون على كلام الجد والجده
وايش اللي بيلبسونه بكرا
موده تسولف مع بسام بالجوال على الواتس وهو مقابلها ويضحكون
والحريم يسولفون بسوالف كثييره ومالها نهايه
_
راكان يسولف مع ابوه وعمه فواز وامه عفراء وخالته اخت امه سهى عن جده
ومؤيد يسولف مع امه وابوه واخوانه عن كلفورنيا وليه انشغل عنهم
وتركي و سالم يتكلمون مع صديقهم
هتان وعلي يسولفون بسوالف عاديه
وخالد والوليد يضحكون على لاشيء من السهر الي سهروه ' بمعنى اخر مهسترين '
العم جميل قام ووقف وهو بباله فكرة : ياجماعه اسمعوني شوي
الكل انتبه له : وش
العم جميل : ايش رأيكم ان كل واحد يشعر بشعر سواء من عنده او مقتبس ونبغى نشوف ابداعات !!
الكل :موافقين
العم جميل : نبدأ من ابوي
منار خالد بحماس : جدو نبي من اشعار زمان
الجد عيسى : مثل ماطلبوا خالد ومنار
طالع الجده نوره وبدأ يشعر :
.
.
.
يوما ما سأقول : لم يكن الامر سهلا ولكنني فعلتها ✌️❤️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 05-08-2018, 08:40 PM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


(البارت الحادي عشر)
.
.
.
الجد عيسى : مثل ماطلبوا منار وخالد
كلهم عدلو جلستهم باانصات
الجد عيسى طالع الجده نورره وبدأ يشعر :
محبة (ن ) ذربة من القلـب تكسـاك
محبـة (ن) صـدق الهـوى يكتسيهـا
يامرك قلبـك بالوفـا لـي وتنهـاك
ناس (ن) على لامـاك تفـرك يديهـا
رزين عقـل ومـن مزايـا مزايـاك
نفسـك تحـب وعفـتـك تمتطيـهـا
تطيع عقل (ن) ما بعـد زل واغـواك
مشاعـرك تعصـاه، وانـت تعصيهـا
ما شفـت منّـك إلّا عيونـك ويمنـاك
محبـة (ن) راع الـرّدى مـا يبيـهـا
يقبـض فـؤادي لا تخيلـت فرقـاك
ياشف عين (ن) مـا سـواك يعنيهـا
ويا عزوة اخوانـك ومطلـب هـذولاك
ناس (ن) محبـة والــدك تدعيـهـا
ناس (ن) تخـدم أبيـك كلـه لعينـاك
وهـو يحسـب ان الله عليـه يهديهـا
يا جعلها تفدى علـى الأرض ما طـاك
والله بمـن هــو مثلـهـا يبتليـهـا
لكـن لعـب فـي يا وليفـي تغّـلاك
ونفسي غلاك مـن الصّـدود يحديهـا
(مقتبس)
الكل باصوات متفاوته : صح لسانك
العم جميل : ابدعت يابوي والحين مين الثاني
تركي تعدل بجلسته : انا ياعم
العم جميل : تفضل
تركي بصوت شاعري جمييل : احممم
بكيت وبكى الدهر معي.. من بعد حبيبي مابعد عني
جروحي صارت تألمني .. وابغى من يداويني
أشكي لمين همومي .. وأنا صرت لوحدي
بعدك والله ماألاقي .. حبك لغيري مايجاري
نسيت أعز ماعندي .. واليوم جاي تعذبني
كأنك حاس مفارقتي.. لربي صرت تذكرني
رجعت أجري لصلاتي .. وأبغى الله يغفرلي
كفنت وغسلتك بيدي.. وشلت الجنازه على كتفي
ودفنتك مجروح وأنا أبكي.. ادور مين يساندني
ودعيت الجلالة من قلبي .. التوبة لأعز ماعندي
(بقلمي)

تركي شتتت نظراته خايف عيونه تفضحه من حزنه
منار انعقدت حواجبها باستغراب من شعره الحزين وبداخلها " اخوي واعرفك ماكتبت هالشعر عبث وش فيك ياتركي "
سالم لاحظ تشتت نظراته وبداخله" تحمل يا صاحبي بتنسى "
ابتسم تركي من اللتقت عينه بعين سالم وكأنه يطمنه انه بخير
بس سالم عارف انه ابد مو بخير
_
الكل : صح لسانك
العنود بحزن : البيت اللي يقول كفنت وغسلتك بيدي وشلت الجنازه على كتفي يحززن
ملاك تعبر عن حالها لما هي بعد تكتب : ايه بس ترا الشاعر مو شرط يكتب شيء صار له ممكن يكتب شعر حزين من مشاعره وخياله يعبر عن الحاله اللي يعيشها لما يبي يكتب يعني ماله علاقه بالواقع او العكس
مؤيد باعجاب : ياهوه يجي منك ياتركي
بسام ضرب ظهر تركي اللي بغى صدره يطلع : صراحه ابدعت ياتركي
تركي تألم من ضربته : كسرت ظهري ياشيخ
خالد يغمز له : من متى تكتب شعر يالخاين
علي : ولا حتى تسمعنا
سالم رفع حاجبه وابتسم وبانت غمازته : هو من زمان يكتب بس ماقال لاحد غيري
تركي بضيق همس بأذن سالم : ماكنت ابي احد يعرف كان قلت مقتبس
سالم همس له : انت تدري انك تكبت نفسك لما تسوي كذا وادري انك ماتبي احد يعرف بس بيعرفون عاجلا غير اجل
تركي هز راسه وقام خرج برا المجلس
ومشى للحديقه الخلفيه جلس على الكرسي وحط ييده على عينه
وداخله ثارت نيرانه مع اصعب ذكريات
مرت عليه
" كنت تو صغير على اني اشوف اخوي
يتخطف قدام عيني كان مؤلم اني بكيت بذيك الليله لانه من الخوف ماقدرت اقول اي شيء من الي صار
ياما لامت نفسي وتحسرت اني ماتكلمت لكن وش يفيد الكلام بعد ما راح اخوي الوحيد اخو منار
راح وهو لسى رضيع لكن اقسم بالله اني مااخليها ان ماطلعتها الخطافه ذيك يارب رده لنا سالم يالله "
جت بذكرياته ذكرى مؤلمه لما صارت تغير تركي من الداخل 180 درجه
"كنت احارب حزني وضيقتي وخبر وفاتها الي الحين يتردد بمسامعي كانت تذكرني بربي لما عصيته باسوء فعل كنت راح اسويه ورحت اتوب لربي اني بس فكرت اني اسويه
هي خالصة هي نقيه هي جوهرة ماتت ولن تعد
والى من كتبت هذه القصيده فيها والله ان قلبي لازال يدق لذكراك وانت ِبقبرك نائمه "
قاطع افكاره صوت منار تنادي عليه
قربت منه ورفعت يده المحطوطه على عينه طالعت في عيونه وهمست بخوف : تركي فيك شيء؟
فتح عيونه وابتسم : ياقلبي مافيني شيء بس مصدع
رفعت حاجبها باستنكار لكلامه : تروك ترا ماتمشي علي انطق وش فيك ؟
تنهد : تذكرت سلطانه ؟
غمضت عيونها بضيق : ادعيلها بالرحمه مايفيدها غير الدعاء
_
قبل ربع ساعة
خرج راكان من فلة الجد بعد ماحس بضيق داخله
راح بيتهم وهو يحس بضيق
دخل غرفته وقفل الباب واستند عليه وغمض عيونه
راكان ودموعه خانته : راكان حتى لو كانوا مو اهلك على الاقل هم يعاملوك الحين كانك ولدهم
"قالها وهو يتذكر لما كان صغير كان يشوف
امه تعامل سالم بحب كبيير بعكسه دايماً تتنرفز منه وتعصب على ابسط شيء يسويه كانت تعاقبه اذا سواء شيء بعكس سالم اللي احيان ماتعاقبه وتخليه على راحته
من يوم ماقال ابوه اوه اقصد اللي تبناه عبد العزيز ان عفراء حملت بطفل بعد طول انتظار
فرح راكان كثيييير واخيرا بيجي شخص يقدر يلعب معاه بدون ماتخاصمه لانها دايما تخاصمه لا لعبوا راكان وسالم مصارعه مع بعض تجلس تخاصم راكان وتقوله : انت السبب انت تعلمه ذي الاشياء
وسالم يسكت ويخرج وهو معصب وراكان يدخل غرفته يبكي ماينكر انه كان يغار بقوه من سالم
ان امه تحبه اكثر منه
جات بعد مده اخته والي اعتبرها اغلى ماعنده
العنود يحبها كثير يشتري لها كل شيء تبغاه ويلعبها ويلعب معاها "
فكر بعمق ودموعه تنزل بصمت وبصدمه عيونه توسعت تدريجياً : يعني الحين اختي ماتحل لي يعني العنود ماتحل لي كيف مافكرت فيها ؟ يعني ماقدر احضنها اذا ضاقت بي الدنيا يعني المفروض مااشوف كشختها وخشتها ااااااوه مستتتتحيل
وقف بعصبيه وضرب المرايه بقونزل دم مسك يده وجلس على ركبه وهو منهار :وفوق هذا مااعرف مين انا حتى اسمي اكيد غير انا واحد متبني
وماقالولي مستمرين يخبون عني اهم شيء بحياتي
يعني سااالم مو اخوي مو عزوتي مو سندي مستتتتحيل الي جالس يصير
صرخ بقوه وداخله نيران : امييييي ... ابوووي وينكم
فتح الباب بقوه وهو مصدوم من صراخه عبد العزيز بصدمه : ايش ذا الصراخ ؟
التفت راكان ودموعه بخده لما شاف عبد العزيز مسحها بيدينه وخدوده بقي فيها دم من يده : كلله بسببك انت بفترق عن اغلى ناس بسببك !!
تقدم له ومسك ياقته وسحبه لجهته وبحده : اقسم بالله اذا ماقلت لي السالفة من اولها لايصير شيء عمره ماصار
طالع عبد العزيز بيده وشاف الدم تلطخ على ياقته مسك يده وتكلم بعصبيه : انت عارف شنو تقول ؟ انت سامع كلامك ؟احترم نفسك وطالع مين الي قدامك ياراكان
راكان بأستهزاء وتألم : ايه ادري مين انت ، انت الي تبنيتني وتكفلتني ، تصدق انت انقذذتني من دار الايتام الي ممكن لو عشت فيه بعيش مرتاح
راكان عصب من هدوءه وصرخ :
كييييف ماقلت لي اني يتيم وانك مو ابوي ليه ماقلت لي ان العنود مو اختي كيف عشنا مع بعض واحنا مانحل لبعض ليييه يابوووي ليه ؟
بدأ يختفي صوته تدريجيا ًوغمض عينه بدوخه اجتاحته
وطاااح مغشي عليه ويده تنزف
راح له عبد العزيز وهو داخله متحسر عليه يدري ان الوقت ذا بيجي بس ماتوقع بذي السرعه
شاله وتوجه على السياره وهو مسرع ركبه وركب وحرك على اقرب مستشفى
_
تسريع الأحداث
المستشفى_الساعة 6:30 ص
وقف الدكتور قدام عبدالعزيز
عبدالعزيز طالع فيه وتكلم بهدوء : ايش فيه ولدي؟
الدكتور تنهد : الولد له يومين تقريبا ما اكل حاجه
وهذا سبب له سوء في التغذية وبسببها مرض وسخن فأتمنى انك تتهتم به وتفتح شهيته بسوائل مفيده زي العسل مع الحليب وتخفف من الضغط عليه
عبدالعزيز تنهد بضيق "كيف مانتبهت انه مو ماكل شيء من يومين"
قال باستفسار :طيب ايش عملت له؟
الدكتور :هو بخير والحمدلله ونايم على مايخلص المغذي إذا خلص تقدر تتفضل تسجل ورقة خروج.
عبدالعزيز بحده :مشكور يادكتور احمد
بلع ريقه الدكتور "هذا كيف عرف اسمي؟ نسيت يااحمد اسمك موجود بالبطاقة اووف توتر" :هذا واجبي
راح الدكتور وبقي عبدالعزيز
جلس على الكرسي ونزل راسه وغطى عينه بيده  وهو يعاتب نفسه على عدم اهتمامه فيه "خاف الله فيه ترا حتسأل عنه، بس في شيء مو فاهمه
كلامه قبل مايغمى عليه لايكون عرف بسالفة لا مااظن مين حيقوله اذا انا ماتكلمت؟ فيه شيء في الموضوع لازم اعرفه ."
وقف ودخل الغرفة ولقى راكان نايم وبيده المغذي
سحب كرسي من الطاولة وجلس وابتسم بهم هو مافهم وش كان يقول راكان لكن شك وتوقع انه على السالفة القديمه اللي مخفيه عن الجميع من سنين طويله
مسك يد راكان ونام وهو هلكان
_
(الشيء اللي مايعرفه احد من ابطالنا انه عبدالعزيز اعز ماعنده راكان ويسوي اي شيء عشانه)
بعد ساعة..... فتح عيونه واجتاحه الصداع براسه قفل عيونه بألم ورجع فتحها مره ثانيه
تنقلت انظاره بالغرفة وطاحت عينه على يد عبد العزيز
سحب يده بضيق وقام من السرير وقف ومشى خطوتين
اتشوشت الرؤيه وحس بدوخه مسك  بالطاوله وهو يحس ببطنه تقلب ركض على الحمام واستفرغ (لا شيء )
خرج من الحمام وجلس على السرير وجههه احمرر من السخونه
غمض عيونه ونام بتعب
بعد دقائق ...
صحي على صوت الجوال ورقبته تعوره
فتحه ورد على المتصل
عبدالعزيز: هلا عنود
العنود بخوف : بابا ليه مارجعت لحد الان وينك ؟
ضرب جبهته بنسيان : نسيت اقولك يابوك بس راكان متنوم بالمستشفى من امس
العنود بخوف اكبر : وش ليه وش صار له ؟؟
عبد العزيز : تعالي مع سالم على مستشفى *** اول ماتوصلوا انا بطلع للبيت ارتاح وانتوا اجلسوا عنده
العنود بعجله : طيب
قفلو الخط
خرج عبد العزيز من الغرفة للكفتيريا
.
.
بيت العم عبد العزيز
خرجت من غرفتها تجري نزلت من الدرج وصرخت : سلوووووم وينك
راحت لغرفته فتحت الباب ودخلت نادت بعجله : سالم وينك
ناظرت السرير لقته متلحف وماهو مبين منه ولا شيء
العنود بزهق : اوووف مو وقت نومك ياحمار ركون بالمستشفى متنوم وانت نايم ولا تعرف عن شيء
سحبت اللحاف من فوقه واتضح من اللي نايم
طالع فيها بصدمه وطالعت فيه بصدمه
خرج سالم بانزعاج من الحمام وهو متروش : هييي قو...م
سكت وطالع فيهم بصدمه
تنقلت نظرات الثلاث ببعض بصدمه!!
.
.

_
ابي توقعاااات لذكريات تركي
وابي كل توقعاتكم باي شخصية
وايش اكثر شخصية تحبونها وحبيتوها ؟
*حبيت اوضح شيء !
اللي بين دي النقطتين 👈"__"
ان الشخصية تتكلم بداخلها
واللي مو فاهم شيء يليت يسأل .💙
_
_ماتت ولن تعد 💔

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 13-08-2018, 02:21 AM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


(البارت الثاني عشر)
بسم الله الرحمن الرحيم
نبدا
سحبت اللحاف من فوقه واتضح من اللي نايم
طالع فيها بصدمه وطالعت فيه بصدمه
خرج سالم من الحمام وهو متروش بنفس الغرفه : هييي قو...م
سكت وطالع فيهم بصدمه
تنقلت نضراتهم ببعض بصدمه
بعد ثواني قليله ..
استوعبت العنود الوضع وهربت على غرفتها
اما سالم مو عارف كيف يصرف الوضع حك رقبته وقال بتصريف : وليد وش رايك نروح نفطر برا
الوليد اللي الى الحين مصدووم من اللي شافه استوعب : ها
سالم غمض عيونه بفشله منه : اقول نروح نفطر برا ؟
الوليد : ايه نروح .. عادي
راح سالم يلبس ملابسه
وبقى الوليد يفكر "وش اللي شفته انا..ماشاءالله هذي ملاك مو انسان يويل قلبي .وش اقول انا اهدى بس .. عاد فشله شفتها قدام اخوها .. يعني من زينها هي وعيونها العسليه .. ايه خل اقوم اغسل وجهي ابرك "
قام الوليد وراح الحمام غسل وجهه وتوضاء وخرج وفرش السجاده وصلى الفجر اللي فاتته
_
العنود دخلت غرفتها وقفلت الباب ووجهها احمرر متفشله " يوووه فشششله شافنني يوووه الحين وين اودي وجهي عاد ماشافني الا هو الحمار .. اما سالم الكلب حسابه عندي اجل مايعطيني خبر ان احد من اولاد عمي ببيتنا ولا انا خارجه بذا البدي الوردي وبنطلون اخضر بالله وش احس فيه " قاطعها دق الباب
العنود بهمس : سالم
لفت على الباب وفتحته وهي مستحيه : والله على بالي انت
سالم بهدوء :انا كم مره قلتلك لا تدرعمين لكن وش يفهم عقلك
العنود عصبت : يخي وش يدريني انه فيه احد من عيال عماني ببيتنا مو المفروض تعطيني خبر قبل
سالم بعصبيه : طيب خلاص الغلط علي بس مره ثانيه انتي انتبهي ولاتدرعمين على غرفتي
العنود استندت على الباب : طيب حاضر يلا اخرج ابي ابدل
سالم خرج بيروح وقفلت العنود
شوي وافتكر حاجه ورجع دق الباب
العنود فتحت الباب : هلا
سالم : وش تبغين لما جيتي غرفتي ؟
العنود : ايوا صح فكرتني ابوي اتصل يقول ان ركون بالمستشفى تعباااان حيل
سالم : وش ؟ منجدك ! ليش ماقال لنا من اول
العنود: مدري بس يقول تعالوا عشان هو بيرجع البيت يرتاح ونحنا نجلس عنده
سالم بستعجال : البسي عبايتك والحقيني على السياره مشي خطوتين ورجع مسرع : وترا ولييد معانا يعني لاتطقينها ميانه
وراح نازل الدرج على غرفته
وبقت العنود تطالع فيه منصدمه منه : يمه مستعجل خل البس قبل مايروح علي
دخلت غرفتها و لبست اي لبس شافته عينها ( بنطلون اسود وبلوزه برتقاليه )
لبست جزمه اديداس وربطت شعرها اي كلام
ولبست العبايه وبيدها الطرحه والنقاب رابطته على وجهها خرجت من الغرفه مسررررعه ونزلت الدرج خطوتين خطوتين وعلى اخر درجتينخرج سالم ووراه الوليد وشافوها وهي تتشقلب في الهواء وتتزحلق رجلها باخر درجه وتطيح على وجهها
فقعوا ضحك وسالم طاح بالارض من قوة الضحك اما الوليد يحاول يوقف نفسه بس مو قادر وكمل يضحك هو وياه
العنود رفعت اسها على اصوات ضحكهم عليها
ودمعتها على طرييف ووجهها احممر متففففشله
بقوه منه قامت وهي تكه وتبكي : ليش دايما اطيحح ؟
سالم سحب الوليد وخرجوا وهم يضحكوا على طيحتها وركبوا السياره
_
اما هي وقفت باحراج وجهها حمر وعلى وشك البكاء بس مسكت نفسها خرجت النقاب من راسها
وعدلت الطرحه على راسها ولبست النقاب على وجهها ومشت وراههم وركبت السياره بعد ماقالت السلام بهمس
ردو السلام وهم يضحكون (سالم يسوق وجنبه الوليد ووراء هم العنود)
الجو هادئ لا يخلو من سوالف سالم والوليد بهدوء
طبعا العنود ساكته وتستمع لسوالفهم
بعد ٤دقائق
وصلوا المستشفى
نزلت العنود تمشي بسرعه ولا تفوهت بكلمه
دخلت المستشفى واعصابها تتحترق قد ايش ماتحب تشوف احد تعبان حتى لو انه عدوها
راحت للاستقبال تسألهم
اما سالم والوليد راحو يوقفون السياره
_
عند العنود واقفه عند الاستقبال : لوسمحتي وين غرفة المريض راكان عبد العزيز ال مسيلم ؟
موظفة الاستقبال طالعت بالكمبيوتر ثواني ثم رفعت راسها : امم .. راكان عبد العزيز بالدور الثاني غرفة رقم ٣٠٣
العنود : مشكوره
مشت العنود بخطوات واسعه وطلعت الدور الثاني حتى وصلت للغرفة
دقت الباب ودخلت بهدوء
عبد العزيز شافها فتح يدينه : هلا بنتي عنود
العنود جرت ودفنت نفسها بحضنه : بابا كيفك ؟
ابتسم ابوها : الحمدلله يابنتي بخير
بعدت راسها عن حضنه وطالعت براكان : هو بخير ؟
ابتسم ابوها بهم : ايه بخير ، بس الله يهديه ماأكل له يومين تقريبا وماحد درى عنه وانخفض ضغطه
العنود : ياعمري هو ، الحمدلله على سلامته
طالعت في راكان وقامت من عند ابوها وراحت عنده حست جبينه لقته حااار : يووه سخونته عاليه بابا كيف ماانتبهت ؟
عبد العزيز تنهد : يابوك قبل ماتجين كنت بروح عند الدكتور احمد بس ظهري عورني وانتي جيتي بوقتها
العنود ابتسمت : ماعليه انا الحين بروح عنده
عبد العزيز : روحي وانا بروح البيت اريح ظهري ألمني
العنود باست راسه : روح يابوي ارتاح الحين بيجون سالم والوليد
عبد العزيز اومئ براسه ومشي خارج : يلا يابوك انتبهي لنفسك ولاخوك
العنود :ان شاء الله
خرج عبد العزيز للبيت وبعده بدقائق خرجت العنود لغرفة الدكتور احمد
دقت الباب
الدكتور احمد : تفضل
دخلت وألقت السلام بصوت واطي : السلام عليكم
لدكتور : وعليكم السلام
العنود :ممكن اسألك عن حالة راكان ؟
الدكتور شبك يدينه بهتمام : تفضلي
العنود : برا لو سمحت ؟
الدكتور احمد قفل باب غرفته وخرج : اكييد
خرجوا ووقفوا برا في الممر
كتف يدينه باستماع
العنود بهدوء : راكان اخووي حرارته عالية
سكتت وكملت بانفعال : يعني مو معقول النيرس ماتمر عليه بين فتره وفتره ، انا اتفجعت لما حسيت حرارته رجاء اهتموا شوي بالمرضى
الدكتور احمد عقد حواجبه على انفعالها بس مشاها لانه عارفحالتها ثم ابتسم : حاضر الحين انادي النيرس وتشوف شنو يحتاج ولا تزعلين
العنود ابتسمت براحه : مشكور دكتور
مشت عنه وراحت لغرفة راكان جلست وهي تنتظر سالم والوليد
.
.
.
في اجواء السماء
تطير الطائرة التي بها بطلتنا "نوف/نورسان "لرحلة لتركيا
بعد ساعتين من صعودها للطائرة صحيت وهي فايقه نوم
وقفت وشافت شاب جالس في المقعد المجانب لمقعدها تكلمت بصوت مبحوح :
Please, you can move your feet a little so I can get out
(من فضلك هل لك ان تبعد رجليك قليلا كي استطيع الخروج )
الشاب انتبه لصوتها المبحوح ولف وجهه جهتها وانصدم من لون عيونها
لف وجهه لما شافها رافعه حاجبهاا بعد رجله ببتسامه جميله لعوبه :
Oh of course you can cross my beauty
(اووه بالطبع تسطيعين العبور جميلتي )
طالعت فيه ورفعت حاجبها من كلامه وعبرت
من جنبه بصمت
وتستغفر ربها بداخلها
ياانها تكره هالنوعية دخلت حمام الطائره غسلت وجهها وقضت حاجتها وخرجت
طالعت بمقعدها ولقته يطالع بكل انثى تمر من امامه
غمضت عيونها واستنكرت فعلته داخلها لفت وجهها ومشت لغرفة المضيفات الخاصة
استئذنت ودخلوها
نوف بلباقه :
Is it possible to change my seat, Miss?
(هل من الممكن ان اغير مقعدي ياانسة ؟)
كل المضيفات لفو لها وتنحو واحدهن ردت ببتسامه :
of course ,Is there a problem with it? (بالطبع ، هل يوجد مشكلة به ؟) نوف ردت الابتسامه :
Yes, there is a rude young man next to me that bothers me with his looks
( نعم هناك شاب وقح بجانبي، انه يضايقني بنظراته )
المضيفه اومئت براسها :
Well, soon we'll look for an empty seat. We care about your convenience (حسنا ،حالا سوف نبحث عن مقعد فارغ فنحن نهتم براحتك ياانسة )
ابتسمت نوف ابتسامه جميله :
Thank you I will wait for you here
(شكرا لك سوف انتظرك هنا.)
خرجت المضيفه وبقت نوف تستناها
رجعت المضيفة بعد 7 دقائق
المضيفة بابتسامتها المعتاده : تفضلي من هنا " واشارت بكفها فمشت المضيفة وتمشي خلفها نوف "
المضيفة تكمل :
Get out of here
I found a suitable seat for you and in the next seat is a girl of your age
(وجدت مقعد مناسب لك وفي المقعد المجاور له تجلس فتاة بنفس عمرك .)
نوف فرحت بداخلها:
Thaenk you
(شكرا لك )
راحت لمقعدها ووقفت ناظرت للفتاة شعرها اشقر وعيونها زيتية وجميلة الملامح ولابسه سماعات ابتسمت وجلست بهدوء
التفتت الفتاة لها بعد ماحست بحركة بجنبها ناظرت فيها اتصدمت هي كمان من لون عيونها واستغربت : مرحبا
التفتت لها نوف باستغراب : هاي
الفتاة مدت يدها ببتسامه: انا سيلين ، وانتي مااسمك ؟
نوف صافحتها : انا نورسان ، ماذا تريدين ؟
ابتسمت سيلين : فقط كنت اريد ان اسالك عن شيء
نوف ابتسمت وببالها سوأل دايما يطرحوه عليها : ماذا عزيزتي ؟
سيلين بلقافه :هل عيناك طبيعية ام عدسات ؟
ضحكت نووف لانه نفس السوأل : لا ياعزيزتي انها طبيعية
سيلين : ولكن لونها غريباً حقا تبدو وكانها خيالية لم ارى في حياتي من قبل عينان بنفسجيتين !
نوف : اشكرك ، ولكن انتي ايضا لديك لون جميل
سيلين بغرور : نعم انه كذلك
ثم عادت لطبيعتها وضحكت : شكرا لك
نوف ابتسمت على لطافتها : العفو
عم الهدوء لما سكتوا الاثنين وسيلين لبست السماعة
نوف بطفش هزتها وسيلين فسخت السماعة : سيلين سأنام قليلا هل ايقظيني اذا وصلنا
سيلين : حسنا
_
السعودية _ الرياض
قبل ساعات
الساعة 5:45 مساء
في فلة عبد العزيز
في احد الغرف الكبيره
داخلها في المكتبه الخاصه بصاحب الفلة
عبد العزيز ..
يقف مصدوما لما سمع من الطرف الاخر الذي يتحدث معه في الهاتف واكمل المحادثه باللغة التركيه : ماذا تقول أبنة ساركان على قيد الحياة؟!!
الطرف الاخر اومئ برأسه : نعم ياعبدالعزيز وهي قادمة الى تركيا ولكنها تعيش ببريطانيا
عبدالعزيز بهت وجهه
حدث نفسه قائلا : ابنة صديقي العزيز حية حقا لا اصدق
ثم حدث المتصل : عارف ارجوك اخبرني كيف هي واين تسكن ببريطانيا بالضبط ؟
عارف اشاح بنظراته لجارته الكبيره بالسن : هي تسكن بالندن ومع صديقتها لاتقلق فاانا اعرف اخبارها جيداً
عبدالعزيز مسح على وجهه متوتر : حسنا عارف شكرا لك سوف اتصل بك مجددا مع السلامه
عارف : حسنا ، انتظر اتصالك
اقفل الخط وركع سجود لله
اغمض عينه
يااه كيف هي مازالت حية هو يتذكر ذاك اليوم الذي اتى خبر وفاة صديقه وعائلته الصغيره المكونه منه ومن توأمان بالغان الخامسة عشر من عمرهما .. كم اتمنى عودتك ياصديقي
وقف من سجوده واتجهه مسرعا للباب ليخرج بربكة من امره
خرج من الفلة وركب سياارته واتجه لبيت اخيه "فواز "
.
.
.
"ميههااف"
في حي اخر
في احد بيوت الاثرياء
بيت ابو ميهاف
بغرفتها تفكر بذاك اليوم الذي اتفقوا فيه ان ميهاف تذهب للشركة ( بارت 20)
ميهاف عادت من الشركة قبل ايام وانتصرت على عيسى عدوء ابيها عندما عادت ضمت ابيها واخرجت الورقة المهمة من شنطتها الصغيره
وهو لو رأيتم فخره ببنته،بنته الشجاعة
وفوق هذا عندما ذهبت للشركة فعلت كل ماعلمها ابيها عليه في نص ساعة فقط كانت بالنسبه لها انجاااز ،بالطبع كل ماحصل لم يعرف فيه الا البودي قارد حسن ، ابو ميهاف وامها وهي فقط
اليوم اللي يليه انتشر خبر خسارة شركة عيسى وعياله صفقه مهمة
وكانت مشاعر ابوها مابين حزن وندم وفرح لان عيسى قبل مايصبح عدوه كان صديقه المقرب كانت اسرارهم عند بعضهم كانوا عائلاتهم بينهما معرفة ثم تفرقوا بعد مشاكل مجهوله
اما ميهاف عندما علمت بالخبر نطت بفرح وعلى وجهها ابتسامة نصر وداخلها ما يحيرها واخذ معظم اهتمامها مين الذي سرق الورقة في ذاك اليوم ؟!
طنشت اهتمامها وضعته جانبا لان وقت تبغى تعرف شيء حتطلعه من تحت الارض . حدثت احداث كثيره ،،قاطع تفكير ميهاف دقة الباب
ميهاف بصوت مرح : تفضل
دخلت الخادمه وقالت بصوت راخي : حان وقت الغداء انستي
ردت ميهاف ببتسامه : حسنا كاترين
خرجت الخادمه وعلى وجهها ابتسامه معروف عن ميهاف انها تجعل الذي امامها غصب يروق بجمالها بشخصيتها باسلوبها ببتسامتها كانت شخصية مرحة ومختلفة عن بقية افراد عائلتها الشهيرة فهي مشهورة بين معارفها بذات الابتسامه الملائكية هكذا هم يلقبونها ...
.
.
.
توقعاتكم الحلوه❤️؟


تعديل ريس /res; بتاريخ 13-08-2018 الساعة 02:45 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 13-08-2018, 09:01 PM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


(البارت الثالث عشر)
.


.
خرجت الخادمه وعلى وجهها ابتسامه معروف عن ميهاف انها تجعل الذي امامها غصب يروق بجمالها بشخصيتها باسلوبها ببتسامتها كانت شخصية مرحة ومختلفة عن بقية افراد عائلتها الشهيرة فهي مشهورة بين معارفها بذات الابتسامه الملائكية هكذا هم يلقبونها ...
خرجت بعد ثواني من غرفتها بمرح ونشاط كعادتها نزلت من السلالم واتجهت لغرفة الطعام دخلت
ميهاف باست راس امها وابوها : صبح الخير ماما وبابا
ابتسموا امها وابوها برضا : صباح النور
..
.
_
بنفس الوقت بمكان ثاني
بيت العم ( فواز )
سهى :- بغرفتها خلصت صلاة الضحى وبقت جالسه على سجادتها ودموعها تذرف من عينيها
تبكي ألم فقدان ، ألم شوق لشيء نحنا نجهله غموض
يلتف حول قصة هذه المرأة هي عمة تحب اولاد العائلة اكثر من بناتهم
مو تقليل من شأنهم ولكن هناك سر مخفي فيها ، تخاف من الفقدان جدا وتبغضه ... فاقت من سرحانها على فتحة الباب لفت وجهها ومسحت دموعها
وكانت معطيه الباب ظهرها ولفت ببتسامه تخفي فيها مايحزنها
باسمة لخطوات زوجها "فواز " هو عم شديد ، عقلاني ، هادئ ،
هيبته قويه من بين اخوانه وباقي العائلة
معروف بحكمته في حل الامور وماننسى القضايا اللي واجهته وحلها بذكائه
وماننسى زوجته الي لها من نصيب الكثير حلت بعض تلك القضايا .
ابتسم لها بحب كم يحترمها ويقدرها قرب وجلس امامها على السجاده
وهي تتابعه بنظراتها شاف بقايا دموعها على خدها
واصابه الاستغراب مما يبكيها
وضع يده على خدها ليمسح دموعها وسألها بهتمام : ليه تبكين ياقلبي ؟
ابتسمت لحنيته وحطت يدها على يده اللي بخدها
وتغورت الدموع مرة اخرى في عينها وقالت بكذب :مافيني شيء
فواز طالع بعيونها : مو علي ، قولي وش بكاك
رفعت عينها والتقت بعينه وبكت بصوت مبحوح
وهي تنزل يدها وتضمها لقلبها : تخيل بمين حلمت ؟
فواز بضيق فأكثر مايألمه شوفة دموعها : بمين ياعمري ؟
سهى بكت زيادة وعينها مازالت بعينه : بفيصل يافواز بفيصل
ضاق صدره من تذكر الحادثه المؤلمه وحضنها يهديها بكلماته وهو يحتاج من ينسيه
(وخالق عيونك الثنتين ، دموعك تهزني )
.
.
.

بريطانيا _ لندن
رجعو البيت وهم هلكانين كانو يظنوا انهم بيقدروا يلحقوها قبل ماتروح لكن خاب ظنهم
عند ذلك المنزل الفخم والذي يدل على الثراء
دخلت سيارة فيراري مسرعه وفحطت امام باب المنزل ونزلت منها فتاتين الاولى شعرها
بني غامق وعيناها بلون الاخضر الفاتح تمشي بسرعه وغضب والاخرى بشعر اشقر وعيون عسلية اللون
وقفت الاولى وهي ايميليا ووراها جيني تمسح دموعها
فتحت باب المنزل ودخلت وهي ترمي بحقيبتها على الارض وجيني فعلت مثلها
وتوجهتا الى المطبخ مسرعتين
جيني واقفه عند الباب تمسح دموعها التي لم تتوقف : لما ذهبت قبل ان تودعنا
ايميليا اخذت كأس مويه وشربته وهي مشوشه ومصدعه : لا ادري ماذا حل برأسها الغبي
جيني مسحت الدموع من عينيها التي احمرت اثر البكاء وصرخت : حسنا لقد اكتفيت من ذلك انا ذاهبه للمنزل
ايميليا ببرود : حسنا الى اللقاء تعالي غداً صباحا لا تنسي ذلك
جيني اخذت اغراضها ولبست حقيبتها وخرجت مسرعه وهي غاضبه من ايميليا الغير مباليه
وقفت بالشارع واشارت بيدها لتاكسي ووقف وركبت معه وحرك لبيتها
_
وقف التاكسي عند بيت عادي
ونزلت جيني بعد مااعطت التاكسي اجرته وراح وهي دخلت البيت وعلامات الغضب واضحه على ملامحها كيف تروح وماتودعهم وكيف ايميليا عادي عندها الوضع
مشت بخطوات مسرعه ومانبغى تشوف احد في طريقها
شافتها جدتها ونادتها : جيني يا جيني تعالي الى هنا
قالت بصوت عالي : حسنا جدتي سابدل ملابسي وسأتي
دخلت غرفتها الصغيره ومسحت دموعها ودخلت الحمام وغسلت وجهها بعدها خرجت وبدلت ملابسها وخرجت من غرفتها وراحت لجدتها ووجهها مازال محمر من بياضها : جدتي مااذا تريدين ؟
الجده : اوه يابنتي لماذا وجهك احمر؟
هل تحولتي الى فلامنجو ؟
ضحكت جيني على تشبيهها : لا ياجدتي فقط تحول لونه بسبب برودت الجو
الجده :فهمت ، حسنا اذهبي واحضري الفطور انه جاهز ونادي جدك ايضا
جيني : حسنا
راحت وجابت الفطور ورتبته على الطاوله ونادت جدها وجلسوا يفطروا مع بعض
رغم امها ابوها وامها مطلقين وكل واحد عايش حياته وتاركين طفلتهم عند جديها الا انها ممتنه لانهم ماشلوها معاهم فهم عوضها عن كل شيء
.
.
.
بيت ابو ميهاف
خرجت بعد ثواني من غرفتها بمرح ونشاط كعادتها نزلت من السلالم واتجهت لغرفة الطعام دخلت ومشت الين ماوصلت لامها وابوها
و باست راسهم بحب : صبحكم الله بالخير ماما وبابا
ابتسموا امها وابوها برضا : صبحك الله بالنور
جلست بالكرسي بجنب كرسي امها وبدت تاكل شوي قالت بحماس :تدروون اليوم بقدم اوراقي للجامعة
ابتسمت امها : ماني مصدقه بسرعة كبرتي
الاب ضحك : ايه بس تضل بعيوننا بزر
ميهاف بوزت : الحين صارعمري 18ولسى بزر اجل متى بكبر ؟
الاب : ماحتكبري لان حتى لو صكيتي الاربعين بتبقين صغيره بالنسبة لنا
ميهاف ضحكت واخذت زيتونه تاكلها وهي تكمل كلامها: اوكي بابا بروح بيت صحبتي هي قالت لي نفطر مع بعض بس انا رفضت لاني ابي افطر معكم فقالت على العصر تعالي عادي اروح ؟
الام باستتغراب : مين هي ؟
ميهاف ابتسمت : منار صحبتي
الام هزت راسها من افتكرتها : ايه خلاص روحي بس خذي معك حسن (الحارس )
ميهاف كشرت : اممييي ابغى اروح لوووحدي
الام : لا لوحدك لا
الاب حط الشوكة والسكين على الطاولة : ميمي اسمعي الكلام اصلا مين قلك بتروحي لحالك اخاف عليك انا ومثل ماراح معك الشركة بيروح معك كل مكان
ميهاف بوزت اكثر : اوك
كملت اكلها وهي تفكر بكلام منار وتتكلم بداخلها :
اوووف الحين وش بسوي !!
.
.
.
بيت العم فواز
بغرفة ثانيه
منسدحه على السرير وتطالع في السقف و تفكر بعممق
"الحين وش بيسوي خالدد معقولهيقول لابوه بيذبحها لو عرف بالموضوعع اوووف نفسي اعرف وش يفكرر فيه... اتصل فيه ؟! لا وش بيقول لو اتصلت ؟... طيب لازم اتصل عشان اعرف لان الموضوع يخصني بعد ! يارب مااندم اني قلتله..خلاص بتصل وامري لله " رفعت راسها وعدلت جلستها وطالعت بالجوال لثواني ومسكت الجوال وحطت رقم خالد حافظته بقلبها بس ماسجلته بجوالها
اتصلت عليه
قربت الجوال من اذنها وهي تنتظر يرد
ثواني ووصلها صوته : السلام عليكم، مين معي ؟
سكتت وهي تسمع دقات قلبها، زاد خفقانه من صوته اخفت توترها وردت بمرح : وعليكم السلام ،معك منار
انصدم خالد اخر من توقع انه يتصل عليه هي
بعد عن اصحابه وراح مكان شوي بعيد وبتأكيد: مناار !
منار ضحكت بتوتر وحطت يدها على راسها : ايه منار وش فيك ؟
خالد اتسعت ابتسامته وكابر بكلامه : مافيني شيء الا وش بغيتي ؟
رفعت حاجبها وتكلمت بصوت هادئ : لا بس كنت ابسألك وش سويت على موضوع لمار ؟
خالد انعقدت حواجبه بعصبيه وطالع في اصحابه اللي واثق فيهم واختار ذول الاربعة لانه عارف انهم قد الثقة عشان يساعدوه يمسك الحيوان اللي كلمته اخته لمار: على العصر يامنار تجهزي
تحمست : تمام .. بس كيف بنتعامل معه ؟
خالد: شوفي بتروح لمار تقابله مثل ماتفقنا و انا والشباب بنمسكه الكلب
ابتسمت وبتفكير : طيب حتسلموه للهيئة؟
خالد حك جبينه وبصوت غاضب : ايه الهيئة بتشوف شغلها معه
"وبهمس "ولاتنسي انا بمر عليك على انك بتروحي لعند صحبتك تمام ؟
منار هزت راسها : اوك مع السلامه يالنحس
ابتسم عليها : مع السلامه يالبقره
قفل قبل يسمع ردها تنهد وغمض عيونه حط يده على قلبه "هذا هو صوتك راح لكن قلبي مازال يخفق "
سجل اسمها بجواله
سمع صوت صاحبه : خلوود تحرك بنروح للمخفر
خالد رفع صوته : طيب
نزل يده من على قلبه ومشى لجهة اصحابه
وهو ناوي على فايز
_
رجعت انسدحت وهي تسب فيه : النحس قفل في وجهي .. ثور
يحصله اكلمه اصلا .. وااه فايز الكللب ويلك من خلوود ان ما كررهك عيشتك ماتسمى منااار ... يووه نسيت الملابس بالغسالة لا اليوم واضح اني بتصفق من نبع الحنان
قامت بسرعه وخرجت لغرفة الغسيل وصلت
ووقفت عند الغسالة وطت وهي تمسك الملابس بيدينها الثنتين وقفت ولفت على وراء الا شافت امها مكتفه يدها
توها خرجت من غرفتها
ابتسمت بوهقه
طالعتها بعصبيه : بدري كان خليتيها تعفن احسن
منار طالعت عيونهاواستغربت من الاحمرار حول عيونها وقالت باسف: والله نسييت مره تانيه مابعيدها
سهى عصبت زياده وراسها يعورها من قبل : كل مره تقولي نفس الجمله متى بالضبط بتعقلي واخوك مدري وين راح وماقلي انا تعبت منكم تحركي حطيها بالنشافة ويويلك القاك مو مخرجتها تدرين وش بيصير !
منار نزلت راسها : والله ماكنت اقصد ب
سهى قاطعتها ومشت لغرفتها تاركتها : ماابغى اسمع ولا كلمه
منار لفت للنشافهة وهي مستغربه : شكلها كانها تو باكيه ليكون صار شيء لتروووك ، ، لا ما اظن بسم الله عليه
شوي تنحت وصحت من تناحتها وهي تتحلطم : اوووف مني ومن نسياني يالله الحين اكيد زعلت والله ماكنت اقصد .. اصلا كله من خالد النحس خلاني انسى ... الحين هو وش دخله روحي بس
وطت وحطت الملابس المغسلة بالنشافة وقفلت الغطاء وخرجت للصالة تتفرج تلفزيون
الا بالحظة مادق الجرس قامت وعيونها على التلفزيون
وقفت عند الباب : مين
_: عمك عبد العزيز
فتحت الباب ببتسامه : هلا بك عمو
عبد العزيز هز راسه باستعجال : هلا فيك
منار فزي نادي ابوك انا في المجلس
منار" الله يستر ،اشم ريحة مصيبه ضحكت بداخلها " : حاضر عمي الحين اناديه
فزت منار تنادي ابوها
والعم عبد العزيز دخل المجلس والفرحه مو شايلته
جلس بهدوء
وابتسم وهو متوتر كيف يفتح الموضوع معاه
ردة فعله كيف بتكون ؟! اكييد اشتاق لعمر !!! قاطع سرحانه دخول فواز بهيبته
طالع فيه وابتسامته اتوسعت وهو يتخيل ردة فعله جلس بجانبه : حياك الله ياعز
ضحك عبدالعزيز " الوحيد اللي يناديه عز من بين اخوانه هو فواز صدق كانوا ومازالو اصحاب اكثر من كونهم اخوان " : الله يحييك "تحولت ملامحه لجدية " عمر الله يرحمه ، بنته مازالت حيه !!
طالع بوجه اخوه ماشاف اي ذرة صدمه او انكار انعقدت حواجبه وشك : انت كنت تدري ؟
ابتسم فواز بهدوء : ايه ، ادري ان بنته نوف حيه
عبد العزيز بحده : من متى ؟
فواز رجع راسه لوراء وتكلم بهدوء :قبل شهرين
رحت تركيا لقضية مهمة وبحثت بنفس الوقت عن عارف فإن ماخاب ظني كان ساكن بجنب بيت جدتها
ورحت عنده وقالي السالفة ، ترا العصابة تلاحقها ومحملينها بذنب ابوها وهو ماله بهذا الذنب من شيء
غمض عيونه عبد العزيز بتعب : لاتقول يعني ماكتفى بموته بيقتل بنته ! طيب كيف وصلوا لنا خبر موتها ؟ معقوله زورو شهادة وفاة !؟؛
فواز احتدت عيناه واحمرت وهويتذكر خبر موت اعز اصدقائه : ايه مااكتفى النذل ، هم زورو وفاتها بموتها مع ابوها واخوها، وعشان ينقذونها سافرت لبريطانيا وعاشت هناك
وتزورهم بين فترة وفترة ووصلو لنا انها ماتت
سكت فواز وهو يطالع باخوه اللي احتدت نظراته
عبد العزيز نزل راسه ورفع يده لراسه مصدووم
حس انه عاجز ، كيف كل هذا يصير وهو اخر من يعلم فيه !
هو بعد مادري بالحادث كان اكثر شخص متأثر بوفاتهم ودور بكل مكان باسطنبول الي كان يسكنها صديقه عُمر يدور على عياله ! ام زوجته ! مالقى اثر لهم !
وبعد مافقد الامل انه يلقاهم رجع للسعوديه وهو محمل بهموم كبيره ومايقدر يتحملها ولكن قدر
والحين يخبروه ان قطعة من صديقه مازالت حية وفي سن 18 !!
فتح عيونه بحدة : وليش ماقلت لي ؟
فواز بهدوء وهو عالم بتصرفات اخوه المتهوره برغم من كبر سنه : لاني عارف انك بتترك كل اشغالك عشان على الاقل تروح تشوفها اذا هي بخير ولا
عبدالعزيز طالع فيه : طبعا بروح نوف اعتبرها مثل العنود وهي القطعه المتبقيه من عُمر .
انهى كلامه وخرج مسرع من الفلة متوجهه للبحر المكان اللي يطلع ضيقته فيه
قال بصوت مبحوح وهو يطالع بالبحر كانه يخاطبه : تذكر لما جيتك وانا فاقد ولدي ؟! جيتك وانا حامل طفل ثاني ابيه يحل محل طفلي ! صدق ماحل محله بس حبيته اكثر منه احس لو عاش ولدي مابيجي ط بار مثل راكان هو الحين صار رجال ينشد به الظهر رغم طيشه
وفهاوته الا انه يساعد اخوانه ويبر في زوجتي يبرها بر الابن بأمه كانت هي من صدمتها بوفاة طفلها ماقدرت تتقبل راكان في صغره كانت فيه وتدور عليه الزله لكن الحين اقولها مين تحبين اكثر تقول راكان ، هو يبي يدرس طب
يبي يصير طبيب قلت اسفره لندن منها يدرس ومنها يعتمد على نفسه وينتبه على نوف بنت عمر
ابتسم من حس انه خرج شوي من الي فيه : يالله ان شاءالله مااجيك مره ثانيه وانا ضايق ومخنوق
وقف ونفض ثوبه وتوجه لسيارته ركب وحرك على بيته
.
.
.
تركيا _اسطنبول _مطار اتاتورك الدولي
نزلت من الدرج الطيارة وقفت شوي استنشقت هواء : هواء بلدك غيير الحمدلله اني رجعت
مشت وعلى وجهها احلى ابتسامه راحت عند الحقائب تدور حقيبتها
لمحتها واسرعت وهي تسحبها صرخت وهي تطيح
اسرع الشاب الي كان واقف بجنبها ومد يده لها
مسكت نوف يده وقومها
بعدت عنه ووجهها احممر وعيونها بالارض رجعت خصلات شعرها وراء اذنها وقالت بهمس بالتركي : شكرا لك
طالع فيها وماعرفها: العفو
رفعت عيونها له من سمعت صوته مشبهه عليه الا صرخت من عرفته : مرررراد
.
.
ايش توقعاتكم؟
ايش اكثر شخصية حبيتوها؟
ايه صح اعذروني ذي الايام بتأخر شوي بتنزيل 🖤

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي

الوسوم
الجميلتين , اختري , انها , بقلم , رواية , عيناكِ , فتنه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أملي / بقلمي اشتقت له روايات - طويلة 10 28-08-2017 05:33 PM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 07:50 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1