غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 02-09-2018, 02:01 AM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


(البارت الرابع عشر)
.
.
.
رفعت عيونها له من سمعت صوته مشبهه عليه الا صرخت من عرفته : مرررراد
استغرب انها عرفت اسمه بس ركز بملامحها : نوووف
احتضنته بفرح وشد عليها : كيف حالك حقا اشتقت اليك
ابتعد عنها وابتسم : اكثثر بكثير ،وانا بخير انتي كيف حالك ؟
ردت الابتسامه : انا بخيير جدا ،هيا فالنذهب
ابتسم وسحب حقيبتها ومشو للسياره وركبوا وتوجهو لبيت الجده
دخلو البيت وهم يتكلمون في اشياء كثيره
وقفوا من شافوا الجده ! التفتت لهم ووجنتيها محمره
ونوف وقفت بصدمه وطالعوا ببعض واللتقت عيونهم الموفيه وتغورت فيهم الدموع
ركضت لجدتها وهي تحضنها باشتيااااق
بكت الجده وشدت عليها وتمسح على شعرها
بعدت نوف راسها ورفعت نفسها تبوس راسها ويدها قالت ببحة بتركي : جدتي اشتقتلك جدتي حقا تعبت هناك لا اريد العودة اريد البقاء معك وبحضنك
الجده بدمووع : حسنا ياابنتي لن ادعهم يردوك الي تلك البلدة
بكوا ورجعو حضنو بعض ومراد يطالعهم مبتسم و شعر بالراحه للقائهم وها قد عادت صديقة طفولته
_
بالسعوديه _الرياض _المستشفى
شد على يد العنود من سمع صوت عبدالعزيز وعفراء وهم يدخلون للغرفه
شعوره صعب الحين يحس ان الاكسجين انعدم من الوجود تسارعت انفاسه وغمض عيونه بقوه يتذكر ايش صار له قبل ساعات فتح عيونه بتعب وشد اكثر على يد العنود اللي حست على يده والتفتت عليه وابتسمت :تبي شيء؟
يحس حلقه ناشف مو قادر ينطق ومع صراخه شحب صوته: ابي ماء
ماسمعته فقربت منه وقالت : وش؟
رفع يده وهي يأشر على كوب المويه
فهمته وقامت وسالم ساعده يعدل جلسته
جات وعطته الكوب
شرب ورد الكوب للعنود والتفت لسالم وابتسم بغصه واتسدح وغمض عيونه يبلع غصته ثم رفع يده لعينه بمحاوله منه ليهرب من واقعه الغريب الاليم
بنفسه "عارف اني لقيط بس امي، ابوي، اخواني اذا عندي  مااعرف مين هم وماابغى اعرف،
احسن شيء لي اني اتم عايش معاهم ومابفتح الموضوع مره ثانيه لاني مابغى افترق عن اخواني على الاقل اجلس معاهم حتى يقولي ابوي بالحقيقه ، عتبان عليه حيييل ليه ماقال لي ليه بقى ساكت ، يعني هذا شيء مهم بحياتي ، ادري ليه اسمي على اسمه وانا لقيط، ببساطه لانه تبناني تبني محرم ! بس وش السبب الي يخليه يسوي كل ذا !؟" حس بصداع في راسه ومسك راسه بألم واعتدل بجلسته وهو يطالع بسالم :سالم راسي يعورني ابي بندول
سالم قام بهدوء :صبر اروح اجيب لك من الصيدليه
خرج سالم
مقابل السرير جالسين عبد العزيز وعفراء
طالع بعفراء بعد ماسألته :الدكتور يقول انه بخير بس يحتاج لراحه والمغذي بدا يخلص يعني بعد شوي بنخرجه
عفراء خافت عليه :ياعمري عليه انا قلت له أكل لك  شيء ياراكان لكن مسمعني قال انه اكل مع خالد وشكله يكذب علي وانا صدقته
نطق بتعب :مهو بذنبك انك صدقتيه هو متضايق من شيء
عفراء هزة راسها وسكتوا يناظرون فيه
بعد خمسة عشر دقيقة
جا سالم وأعطاه البندول
شربه راكان وطالع بالمغذي  لقاه مخلص
تعدل بجلسته وطالع بعبد العزيز ببرود : ابغى ارجع البيت الحين
عبدالعزيز تنهد : ايه الحين بكتب لك خروج
قام وخرج من الغرفة رايح للدكتور
دخلت الممرضه خرجت ابرة المغذي وخرجت من الغرفة
قاموا العنود وسالم يساعدون راكان لكنه وخرهم وهو يوقف لوحده
وقال ببتسامه :خلاص صرت زين
اما عفراء كانت تستناهم برا
خرج راكان وخرجوا وراه العنود وسالم يطالعون بعض مستغربين من راكان
شافته عفراء ومشت له ومسكت يده وهي تساعده
شد على يدها وطالع فيها بحزن وتنهد " امي مو امي !!" وقفوا عند باب المستشفى
استنوا عبد العزيز حتى جاء وبعدها رجعو للبيت
دخلوه غرفته وكل واحد راح لغرفته بعد ماتطمنو عليه
__
طالع فيهم وهو منسدح على سريره
وبعد ماخرجو عدل سدحته وجلس بتعب وهو يكلم نفسه :راااااااكااان اصحى على نفسكك ادري انك تعبان حيل بس مو تترك التعب يتغلب عليك انت اقوى من كذا انت لو تفكر بهدوء وتركيز بتقدر تلقى حل لكن اذا خليت نفسك تعبث وتنبش بالموضوع بعشوائيه عمرك مابتقدر تحل اي شيء بحياتك
فكر كيف بتقدر تخفي عنهم ذا الموضوع فكر كيف بتعيش مع ناس ماهم اهلك فكر بمعاذ الي جاي بعد كم يوم ويساندك،  اذا بقيت بضعفك وانهزامك بتنهزم من الدنيا كثيير ثق بالله وزد صبرك واتكل عليه كامل التوكل.
انسدح وغمض عيونه واستسلم النوم لتعبه
.
_تركيا _ بيت الجده
راح مراد لبيته من فترة قصيرة
الجده جالسه بجنب نوف وتتكلم معاها بمواضيع كثيره وكان اهمها انهم بيحاولون يخلوا نوف تستقر في تركيا لكن هذا الشايء مستحييل بالنسبة لوضعها مع العصابة
الجده  بخوف مشتته عيونها البنفسجيية بوجه نوفt: انا حقا لم اشعر بالراحه منذ ذهابك هناك لقد عشتي خمس سنوات في بريطانيا ولا تأتي الى هنا الا نادرا لا اعرف اذا كنتي بخير ام لا ياصغيرتي
ناظرتها نوف بعينها البنفسجية التي ورثتها من جدتهاt : جدتي اعرف هذا كله لكن صعب جدا ان استقر هنا هم بالاساس يظنوون  انهم سيجدوني بفرنسا والاكيدانهم  لن  يجدوني وسوف يعودوا لتركيا ولا اريد ان ٱمسك من قِبلهم سيقتلونني كما فعلوا في ابي
مازال يحقد عليه رغم موته
الجده مسكت يد نوف t :حسبي الله ونعم الوكيل
كم ستبقين هنا ؟
نوف شدة على يد جدتها بضيق t:  يومين و ساعود لبريطانيا
ابتسمت وكملت : ولكن لاتقلقي لدي اصدقاء جيدين هناك سيهتمون بي
الجده ابتسمت t : حقا ومن هم ؟
نوفt : ايميليا وجيني كلاهما في نفس عملي
ولكن جيني تكبرنا بسنة او سنتان
الجدهt : الحمدلله اهتمي بنفسك جيدا واهتمي بهم ايضا
نوف قامت بتعب t : حسنا الان اريد ان انام لذا سااصعد لغرفتي القديمه
طلعت الدرج
والجده قامت على حيلها ووقفت عند الدرج وهي تخاطب نوف t: نامي جيدا حسنا تصبحين على خير عزيزتي
نوف من فوق صرخت لتسمعها جدتهاt :وانتي ايضا جدتي
دخلت غرفتها وقفلت الباب وقفت بمكانها تتامل غرفتها التي عاشت فيها طفولتها
مشت لجنب السرير ووقفت تطالع بالجدار تتذكر
فيه خطوط افقيه بجنب بعض كانت امها تقيس طولها هي واخوها التوأم وهم صغار وبعد ماماتت امها صار ابوهم يقيس طولهم
طالعت حولها تدور على قلم خط لقته فوق طاولتها اخذته ووقفت بنفس مكان الخطوط وحطت يدها فوق راسها تغورت عيونها بالدموع رسمت خط وبعدت تطالع الفرق  بين اخر مره قاست والحين الفرق كبيير
شتتت نظراتها كانوا كلهم معاها والحين هي وحدها وحيده قالت بصوت واطي باكي  بالعربي : لو كان توامي نواف حي كان صار اطول مني صح ؟
جلست على الارض بتعب متربعه وحاطه يدها على ركبتها وسندت راسها عليها : نوااف تكفى ارجع شوف كيف كبرت شوف توامك تغيرت كنت دايما تقولي لن نفترق ابدا بيننا صلة قويه كنت تقولي التوام مشاعرهم توصل لبعض حتى لما نتألم الحين انا اتألم تحس فيني ؟ اكيد لا  بس انا احس بألم بقلبي من فترة احس فيك ككانك حي اطيح اتعب مرات انا احس فيك وانت ميت ماادري كيف ؟يمكن اتخيل الالم من شوقي لك.
قامت وانسدحت على السرير انتفض الغبار على وجهها وانكتمت فقامت وهي تكح : كححح كح ايش ذا ماحد نظفها
بعدت ووقامت شغلت المكيف وجابت شرشف وجلست تنفض الغبار من السررير
بعد دقيقتين
خلصت وانسدحت بتعب ونامت على طوول
.
بريطانيا_لندن_بيت ايميليا
صحيت من النوم وقامت من السرير وتمغطت بنعاااس
وقفت بكسل وتوجهت للحمام "اكرمكم الله" غسلت وجهها وفرشت اسنانها وخرجت وبدلت ملابسها بفستان ناعم لونه اخضر على لون عيونها وزبطت نفسها بالميك اب وطلت بتسريحتها وبخت من عطرها المفضلواخذت شنطتها وخرجت من الغرفه نزلت الدرج بهدوء وهي تفكر بنوف "اوووف يانور لماذا فعلتي ذلك اريد ان اعرف فقط لماذا تركتينا لكن انا اعرف بالتاكيد لديها عذر بالتاكيد فنحن اصبحنا اصدقاء لن نتخلى عن بعضنا بسهولة" ابتسمت لتفكيرها ومشت وخرجت من بيتها وركبت  سيارتها الفراري وحركت للمطعم وهي تمشي بسيارتها انشغلت بجوالها وما وعت الا على صدمه جاتها من السياره الي وراها شهقت بخوف ورمت جوالها بالمرتبه الي بجنبها وجنبت بجنب الرصيف وشافت السياره توقف وراها
خرجت بعصبيه  وقفلت الباب بقوه ومشت بخطوات سريعه لسيارتها من الخلف واخذت تتفحص الصدام الخلفي الشنطة اذا حدث لهما اي حكه او صدمه
الشخص الذي صدمها خرج  من سيارته يتفحصها
رفعوا اثنينهم راسهم براحه وتكلما بوقت واحد بالبريطاني b :اوووه جميييل  لم يحصل لها شيء
التفتو لبعض
ايميليا ناظرت  فيه بعصبيه كونه شخص تكرهه b : اوليفر هل انت اعمى؟
اوليفر  ببتسامه ناظر  بعيونها : ايميلي ل
قاطعته ايميليا بعصبيه b:ايميليا لو سمحت
اوليفر  ناظرها بنص عين  b: حسنا ايميليا. لو تذكري فأنك انتي من توقفتي وجعلتيني اصطدم بك
ايميليا ناظرت فيه وهي تفكر "اوه نعم انا انشغلت بالجوال
معه حق لكن طبعا لن ادعه يقول هذا" b : حقا؟!! اذن لاتنسى انك كنت مسرعاً ولم تكن منتبهاً للذي امامك رجاء انتبه فان الناس سيموتون بسببك.
اوليفر ترك كل شيء وبدأ مهنته في المغازله b: هل تعرفين انك تصبحين جميله عندما تغضبي؟! تنحت شوي واستوعبت وحمر وجهها بعصبيه b : اوليييفرررر ارجووك كم امرأة قلت لها ذلك اسألك بصدق؟
لفت عنه ثم رجعت وابتسمت بغيض b: ورجاء ابقي مسافة بيننا فاانا وانت لسنا اصدقاء
لفت عنه وركبت سيارتها وحطت راسها على الدركسون بتعب b: اووووف لماذا تتحاذفَون علي واحدً تلو الاخر حقا راسي لا يحتمل
رفعت راسها رتبت نفسها في المرايه الاماميه وحركت للمطعم
وصلت ونزلت ببتسامه دخلت المطعم واتجهت لغرفة التبديل غيرت ملابسها للبس العمل وخرجت للمطبخ
شافت اوليفر وقفت بمكانها بورطه "اوووف نسيت انه يعمل معي ماذا افعل حتماً لن يدعني وشأني" لفت على صوته وهو يناديها مشيت له ببرود
وقفت عنده b: ماذا تريد يااوليفر؟ انني اعمل
اوليفر ناظر بالخليط ثم رجع نظره لها b: هل لك ان تخلطيه؟
ايميليا تكتفت b : لماذا؟ هل هناك مقابل
اوليفر ناظر فيها بغيض واشر على خليط ثانيb: انظري هناك خليط اخر وليس لدي وقت،
ابتسم ثم كمل كلامه b : حسنا سوف اخرج معك بموعد هذا المقابل
كشرت ايميليا : اوليفرررر من تظنني؟  تظنني احدى صديقاتك التن تعشقن شخصيتك؟ هل انا عشيقتك لاخرج معك؟ تذكر نحن ليس بيننا صلة صداقة حتى.
لفت عنه ومشت ثم رجعت من تذكرت حاجه وقالت بسخرية : الخليط ليس من عملي نادي ماكس او جيني فهذا عملهم اما انا فمحاسبة وحسب.
ناظرها اوليفر بصمت وتحطم من داخله قليلا فهو ان لم ترضخ له فتاة ارضخها بقوة يكره الفتيات ويريد تحطيمهم!؟ ثارت اعصابه وغضب لكن تمالك نفسه ولف لماكس : ماكس هل تساعدني في هذا الخليط؟
اتى ماكس اليه وبدا عملهما واوليفر يعمل بذهن شارد يفكر كيف يوقعها في حبه؟! _
ايميليا خرجت من المطبخ وتوجهت لطاولة المحاسبة الموجودة بواجهة المطعم وابتسمت للعميل الاول لهذا اليوم وبدأت عملها . .
.
.
.
السعودية_  الرياض _بيت ياسين
دخل خالد غرفة اخته لمار شافها فزت  بخوف
قرب منها وحضنها وبكت
همس لها بحنان : صح انتي غلطتي لكن اظن انك عرفتي غلطك والاهم من ذا كله انك ماتعيدينها ابدا وهالمره ربي نجاك منه المره ماتدرين ايش حيصير وافهمي انه حرااام تكلمين واحد مو محرم لك فهمتي؟
هزة راسها ثم بعدت راسها عن حضنه ومسكت يده وشهقت : تدري اقسم بالله ماعيدها والله خايفه اروح عنده خايفه منه
صدقني  انا ماكنت ابي اكلمه لكن صحبتي اعطتني رقمه وقالت انها  تكلم واحد ويفهمها وتفهمه  وقالت انه مايقدر يسوي لي شيء طلعت متفقه معاه انه يهددني
شدت على يده وهي تبكي زياده :اقسم بالله اني تركتها وخاصمتها ماكنت ادري انها تكرهني كنت اثق فيها كنت اعتبرها اختي مو صحبتي ليش سوت كذا حتى انا مااعرف خاب ظني فيها
عصب خالد وزادت النيراان بقلبه على اخته :والله مااخليها بحالها اصبري علي حيشوفون الويل بس انتي اهدئي اقسم بالله مايقرب منك وبعدين لازم تكونين معانا عشان نقدر نمسكه، لازم تجين ولا بيفلت مننا وماباخذ حقك طيب؟ يلا الحين امسحي دموعك وبدلي ملابسك وانزلي للسياره انتظرك
باس راسها وخرج ووجهه احمر من العصبيه "مابخليكم ياكلاب اقسم بالله ماتفلتون"
خرج من البيت وتوجهه لسيارته وركب وهو اعصابه تالفه حرك وراح لاقرب كوفي ودخل وجلس على الكرسي وهو يفككر ثم مسك جواله واتصل على منار
اول ماردت اتكلم قبل هي تتكلم وقال :منار تجهزي َبعد شوي جاي
منار: تمام
خالد : يلا مع السلامه
منار :طيب انت لاتتاخر مع السلامه
قفل الخط
وطلب من النادل يجيب له قهوه شرب وهو سرحان
بعد ربع ساعة
قام رايح لبيته اخذ  اخته ومشى متوجه لبيته ياخذ اخته ثم توجه لبيت عمه فواز ياخذ منار.
.
.
بما ان المدارس قربت فالبحدد وقت معين ان شاءالله انزل فيه
كل خميس وجمعه انزل بارت اشرايكم؟ انا اظن انه بيناسبني ويناسبكم لان هذي اليومين تكون عطلة نهاية الأسبوع ونتفرغ فيها ❤️🖤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 28-09-2018, 02:27 AM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


(البارت الخامس عشر)
.
.
.
(منار)
قفلت منه
وتنهدت وقامت تجهز نفسها نفسيا وشكليا
دخلت الحمام تروشت لتزيل عنها التوتر
خرجت ولبست ملابسها وحطت مرطب شفايف لونه وردي
ونزلت لامها
شافتها بالصالة توجهت لها وجلست جمبها متربعه : ماما
سهى وهي مركزه مع التلفزيون : وش تبين
منار : ماما مو انا قلت لك اني رايحه مع لمار عند صحبتي؟
سهى لفت لها ناسيه : متى قلتي لي
منار غمضت عيونها : يمه امس في الليل قلت لك ماتذكرين؟
سهى اتذكرت : الا اذكر رايحه عند ميهاف.صحبتك
منار ابتسمت : ايه عليك نور
سهى : طيب روحي بس لاتنسين انتبهي لنفسك ولبنت عمك ولا تسوين هبالاتك المعروفه واجلسي عاقله ولا
قاطعتها منار بضحكه : يمه هذي مو اول مره اروح لهم عادي متعودين علي وبعدين يمه تعرفين شزيني مؤدبه وماعندي هالحركات
سهى بتسليك وترجع تتابع المسلسل : ايه ماشاءالله عليك مايطلع منك الغلط ابد
لفت عليها وكملت : بس لاتنسين تتصلين علي اول ماتوصلين عشان اتطمن عليك
منار باست راسهاويدها بحب : الله لايحرمني منك يالغاليه
ماما اكيد انك كلمتي ابوي؟
سهى : ايه كلمته ووافق بصعوبه.
منار ابتسمت وقامت متوجهه لغرفتها : بروح اصلي العصر
سهى ابتسمت ورجعت للتلفزيون : ايه صلي ثم روحي مع خالد
طلعت منار لغرفتها ولبست شرشف الصلاة وصلت ودعت بسجودها ان ربها يساعدهم ودعت على كل واحد يستدرج بنات الناس ويبتزهم
سلمت من صلاتها وقرأت الاذكار وايه الكرسي واستغفرت ربها ثم قامت وعدلت شعرها وربطته كعكه نازله ولبست عبايتها وطرحتها على كتفها والنقاب بيدها ونزلت جلست بجنب امها
تنتظر لمار  تعطيها رنه
منار لفت على امها : ماما ادعي ان الله يوفقنا بحياتنا
سهى لفت لها وعقدت حواجبها فمنار ماتقول ذي الجمله الا اذا اصابها مكروه او جاها شيء يسعدها : الله يوفقكم بحياتكم يايمه بس وش فيك؟
منار هزت رأسها بالنفي : مافيني شيء بس كذا اشتقت لدعواتك
سهى غمضت عيونها وقلبها خفق بخوف على بنتها : منار اوعديني اذا صار شيء تقولين لي انا امك وبحفظ سرك يابنتي
منار ابتسمت تطمن امها َومسكت يدها : امي قلت لك مافيني شيء ليش اكتئبتي فجأة
سهى : لا ولا شيء بس كلامك مو عاجبني انتبهي لنفسك زين ولاتنسين اذكارك واستودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه
ابتسمت لامها وباست راسها
قاطعها رنة جوالها بيدها : يلا يمه هذي لمار برا
سهى هزت راسها : ايه اخرجي لاتتاخرين عليهم
لبست طرحتها على راسها  ولبست نقابها وخرجت وركبت السياره
طولت ماقالت السلام وهي تتنفس عطره ثم قالت السلام بصوت واضح : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ياخواني
خالد ابتسم على جنب؛" في احلامك اخوك" عدل جلسته ورد السلام مع لمار
منار : كيفكم؟
لمار : الحمدلله على كل حال
صمتوا وعم الهدوء بالسياره
بعد دقائق قليله
قال خالد وهو يناظر منار من المرايه الاماميه : ايه اعطيني اللوكيشن حق بيت صحبتك
منار :انت امشي وانا بوصفلك
خالد : ايه
وعم الصمت بالسيارة
عادة بوجود منار يقلب الجو ضحك وطقطقه بس الوضع الي هم فيه ابد مايسمح انهم يضحكون!.
.
.
في مكان ثاني _بيت ابو ميهاف _ العصر
دق بباب غرفة بنته بهدوء
فتحت الباب ودخل جلس فوق السرير وهي جلست قدامه على الارض:ميهاف
ميهاف :هلا بابا
:اللي سرق الورقه ماكان احد اللي يشتغلون مع عدوي كان حفيد عدوي وحفيده معروووف بس مع عصبيتيي في ذاك اليوم مانتبهت له ولما حسن ارسل معلوماته طلع تركي فواز اليوسف!!
شهقت ميهاف وحطت يدها على فمها بصدمه : يعني هو ماسك الشركة اللي انا دخلتها؟
ابوها بضيق :ايه والحين مو عارف ايش بيصير طبعا ماحد عارف انك رجعتي الورقه وانه احد غيرك  بس بحط حسن يحرسك عشان مايحصلك شيء لوكانوا حاطين عينهم عليك
ميهاف فهمت ايش كانوا يقصدو في الفطور هزة راسها بتفهم :طيب.! بابا كيف هو مدير الشركة بعد ماكان مديرها  عيسى اليوسف اللي هو عدوك؟
ابوها تكتف : عيسى كان ماسك الشركات كلها وبعدها وزع الشركات لعياله الاربعة وكان لفواز شركتين بس مارضي يمسكها لانه يشتغل ضابط في الشرطة وسلمها لولده تركي يمسكها بدل عنه فهمتي؟
ميهاف : ايه، طيب هو عنده كم شركه؟
ابوها : عنده الحين 6 شركات 5 داخل المملكه وماسكينها عياله ووحده بلندن هو يشرف عليها
ميهاف : اها، ماشاءالله كيف  تعرف كل حاجه عنهم؟
ابوها قام من مكانه وقال وهو خارج : لازم تعرفين كل صغيره وكبيره عن عدوك عشان تتغلبين عليه
قامت ميهاف من الارض وقفلت باب الغرفة وجلست على السرير وهي مصدومه
"يعني الحين اللي رسمته هو تركي فواز اليوسف!! ماتوقعته مزيون!، اكيد ارسله جده عشان يسرق الورقه و لو ابوي دخل الشرطه بينهم كان راحو فيها لانه اعتدى على ممتلكات غيره، ماكنت ادري ان عدوء ابوي عنده احفاد كذا مزيونين مثل تركي 😂😂، اقول خليني اكلم منوور اشوف ايش صار معاها "
اتصلت وثواني وصلها صوتها :ميهافووره انزلي بسرعه انتظرك
وقفلت منار الخط بوجهها
تنحت في الجوال تحاول تستوعب :ايش قالت ذي كانها قالت انزلي وين انزل بالله لايكون جت بذي السرعه! ؟؟
وقفت بخرشه وبدلت ملابسها ولبست عبايتها ولفت الطرحه على شعرها باهمال ولبست نظاره شمسية واخذت شنظتها ونزلت مستعجله وقفت بصالة المدخلورفعت صوتها لاجل تسمعها امها :يممه يممه ترا انا خارجه
وخرجت قبل ماتسمع ردها
جت تبي تخرج من البوابه وقفها صوته
حسن :انسه وين بتروحين لازم اجي معك
ميهاف نزلت النظاره وبانت عيونها البنيه ذات الرموش الكثيفه و بترجي :حسننن بالله عنددي شيء ضروري ولازم اروح لوحدي عشان صحبتي ماتتضايق
حسن :اسف انسه ولكن ابوك امرني اروح معك وين ماتروحين
تأفففت:خلاص اوكي ترا رايحه بسيارة صحبتي انت الحقنا بسيارتك
رجعت النظاره ومشت خارجه من الفله ووراها حسن
ركبت السياره وبصوت واطي :السلام عليكم
ردوا السلام ومشى خالد ورفع عينه عليها ماعجبته طريقة حجابها (وجهها باين ونص غرتها طالعه)
لفت مَييهاف لمنار وحضنتها :اشتقتلك قسسسم
منار شدتها :وانا بعد
بعدت ميهاف وطالعت فيها بنظره وطالعت في خالد بنص عين :كيفك؟
منار فهمتها تقصد كيف حالها مع خالد: الحمدلله على كل حال
ميهاف ضحكت :الله يسعدك والحين انتي بخيير؟
ابتسمت منار :وياك والحمدلله بألف خير
ميهاف تكلمت بصوت واضح : لمور كيفك ياعمري
لمار طالعت فيها بحب انها وقفت معاها : الحمدلله على كل حال
ميهاف طالعت فيها بحنيه : معليك ياعمري انتي صح غلطتي لكن انتي الحين عرفتي غلطك معناته انك تعلمتي منه وتبتي لربك ومابترجعين لذي الاشياء وهاذا اهم شيء والله يوفقك
لمار ابتسمت على كلامها
قاطعهم  خالد وهو عاقد حاجبه :فيه سياره تلحقنا من بيت ابو ميهاف تعرفوها
منار طالعت وراها لقت سياره جمس سوداء
لفت منار لميهاف باستنكار : هذي مو سياره حسن؟! ميهاف بهدوء وبهمس : شوفي منار ابوي مو راضي ابد اخرج بدونه
يعني تعرفين انهم ممكن يستهدفوني وكذا فواجب الاحتياط
منار بنفس همسها :بس حتى يجي معانا لهناك صعببه
خالد ناظرهم من المراية الامامية باستغراب : الحين هو حارسك الشخصي؟
منار : ايوا حارسها، خليه بيساعدنا لو صار شيء
سكت خالد مايبغى احد يعرف بالي يصير ماطال سكوته وتكلم بحده:
تتصلين فيه الحين وتخلينه يرجع من حيث جاء وقوليله انك بأمانتنا
ميهاف ابتسمت بهدوء : تمام براحتكم
خالد ارتاح من كلامها
خرجت الجوال من شنطتها واتصلت على ابوها ثواني ورد عليها
الاب : هلا ميما
ميهاف بتوتر : بابا قول لحسن يرجع البيت؟
الاب بلهجة غير قابله للنقاش : لا
ميهاف بهدوء : بابا صحبتي متضايقه منه وماهي ماخذه راحتها
تنهد الاب : تمام لكن انتبهي لك واتصلي علي ولاتطولين عندها على الساعة تسعة تكونين بالبيت
ميهاف ابتسمت بحب : شكرا بابا ان شاءالله يلا مع السلامه
الاب ابتسم ابتسامه جانبية : مع السلامه
قفل الخط
ابتسمت ميهاف بأنتصار : تم
وضربت كفها بكف منار
بعد خمسة دقائق
وصلوا "للقصر مول" المشهور بالرياض
نزلوا من السياره وعم التوتر والقلق مره ثانيه
بس مرتاحين من ناحية الهيئة .
الهيئة
وصلوا قبلهم وكانوا يستنونهم داخل وتحديدا بمقهى اللي داخله جالس المدعو فايز بكل اريحية منتظر ضحيته في الابتزاز
وهم  منتشرين بالمقهى وينتظرون خالد .
دخلوا خالد والبنات وتوجهو للمقهى وقبل لايدخلون مسك خالد لمار وكلمها بحده : لمار لاتقربين منه بس قوليله ابغى الصور اذا مارضي اعطيني اشاره من دون مايدري وانا بتفاهم معاه تمام؟
لمار بخوف :تمام ان شاء الله
دخلوا  واتصل خالد على رقم واحد من الهيئة وكلمه ثم جلسوا بطاوله
وقفت لمار بخوووف وتقدمت وهي ترجف بخطوات بطيئة
تقدمت اكثر لما وصلت لطاولته جلست بالكرسي المقابل له.
ابتسم فايز : هلا والله بالحلوه وجيتي غصب عنك
لمار بهدوء مدت يدها : جيب الظرف نحن اتفقنا اجي هنا وانت تسلمني الظرف
ابتسم بسخرية وخرج الظرف وحطه على الطاوله ومازال ماسكه طالعه فيها بنظره مقرفه : وانتي على بالك بتروحين كذا سلام لا ياحبيبتي تمشين  معاي الحين للفندق ونسوي الي بالي بالك وبعدها تاخذين الظرف
اتقشعر جسمها من كلامه ومن نظراته وبغت ترجع لكن مسكت نفسها وماقدرت تمنع دموعها من انها تطيح من عينها وقالت بقهر : الله ياخذك يارب انت وش تظن نفسك قسم بالله ان عقابك عند الله عسير
مسك يدها فايز وغمز بوقاحه : شوي شوي لايطق لك عرق هدي ياقلبي
سكتت بقرف وسحبت يدها بقوه من يده  وأشرت لخالد بدون ماينتبه فايز لحركة يدها
.
.
خالد
كان قابض يده بغضب وغيره مسيطرين عليه ووجهه احمر
من توجهت اخته لطاولته ونظراته معلقه بفايز بغضبب قاتم
لكن من شاف يد الكلب فايز تمسك يد اخته احمرت عينه ووضرب الطاولة بقوه وقام من كرسيه وهو مو شايف شيء غير فايز
مسكه واحد من الهيئة ورجعه للخلف لكن خالد كان معصب بقوة ورغم صغر سنه الا انه كان يغاار بقوه على محارمه
فقال بحده : خلني اكسر راسه الحيوان
قال بهدوء : اهدى نحن بنتصرف انت ارجع لخواتك شوفهم  خايفين من حركتك
وجهه خالد انظاره لمنار وميهاف وشافهم واقفين ومتوترين
تعوذ من ابليس ورجع لهم بخطوات سريعه وجلس وهو يناظر  بالرجال الهيئة
راح لفايز وتكلم معه بهمس : انت الحين بقبضة رجال الهيئة
وقف فايز من كلامه ونقل نظراته للمار واستوعب وانصدم انها بلغت عليه
شد على الظرف وكان يبغى يدخله بجيبه ويهرب لكن مانال مراده ومسكه الرجال وسحبه معه لبرا المقهى وفايز يصرخ وحاول يفلت منه لكن ماقدر
مسكوه الرجال الباقيين من الهيئة واجرو معاه الإجراءات اللازمة وحلو الموضوع بسرية التامة ولاننسى ان عقوبة المبتز هي السجن مدة لا تزيد عن سنة و غرامة لا تزيد عن "خمسمائة ألف ريال " وان هدفهم أحياناً مايكون المال، ممكن يكون العرض!! .
الرجل اللي مسك فايز توجه لخالد وبيده الظرف وعلى وجهه ابتسامه
شاف خالد حاضن لمار وهي باين انها تبكي
وقف عندهم وتنحنح : استاذ خالد
ناظره خالد وبعد عن لمار واشر لمنار تمسكها وابتسم له : هلا استاذ عماد
عماد بهدوء وابتسامه خفيفهه  احترام له على صبره وقوفه مع اخته : الحمدلله تم كل شيء بدون مشاكل
مد له الظرف : هذا الظرف خاص بأختك وتأكدنا من جواله وحذفنا الصور كلها وطلع عنده مصايب من قبل. والله يستر عليكم ويحفظ بناتنا من كل شر
اخذه خالد وسلم عليه : مشكورين على مساعدتنا ووقفتكم معنا مانسى معروفكم والله يوفقكم وييسر امركم
عماد ابتسم : ابد هذا واجبنا
. .
تركيا_ إسطنبول _ بيت الجده
تحركت وفتحت عيونها وابتسمت بنعاس من تذكرت انها في موطنها الثاني فاقت من نومها وقامت بكسل  وهي تلم شعرها كعكة تثاوبت
شافت الساعة مؤشيره ل12 ليلا
دخلت الحمام بنعاس كانت النومه مريححه ولاول مره من مدة طويلة تنام هالنومه تبي ترجع تكمل بس مايصير تضل نايمه لذا الوقت
توضت للصلوات اللي فاتتها وهي تستغفر ربها
خلصت وقالت الدعاء"اشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك وأشهد أن محمد عبده ورسوله".
صلت الي فاتها وخلصتوبدلت ملابسها لجاكيت اسود عريض عليها وبنطلون ابيض
فتحت باب غرفتها وخرجت ومرت من عند غرفة جدتها لقت النور طافي تأكدت انها نايمه نزلت للدور الارضي كانت كل الانوار طافيه دخلت المطبخ اللي موجود بالدور الارضي وسوت لها شيء سريع تاكله
بعد مااكلت
رفعت طاقية الجاكيت وخرجت من البيت وهي تمشي بذهن شارد ظلت تمشي وتمشي لحد مافاقت من سرحانها على صوت صراخ .
.
توقعاتكم.. ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 28-09-2018, 02:32 AM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


(الشخصيات)
.
.
_حنبدا بالجد عيسى ال يوسف يملك اربع شركات مشهوره بسعوديه ومقسمها على عياله ووحده بالندن توه بانيها ويطور فيها شخصيته هيبه وكلمته ماتنرفض ورياضي ومهتم بصحته وقاسي ويحب زوجته ض واحفاده عمره 81
هو متزوج نورة"الجده " مهتمه بنفسها وتحب زوجها وعيالها وتحب منار وراكان من بين احفادها طيوبه عمرها 70
وجابوا 4 عيال 👇
١_اكبرهم اللي هو فواز
هادي يفكر في الشيء الف مره قبل مايسويه كان يدير شركتين من شركات اليوسف بس سلمها لولده وهو صار ضابط في العسكرية يحب زوجته و اولاده ويخاف عليهم
عمره46
وزوجته سهى هاديه وطيوبه وحبوبه وحب زوجها وعيالها وتخاف عليهم عمرها 42
وعندهم ولد وبنت
_تركي ماسك شركتين من الشركات يحب اخته ويدلعها ويخاف عليها وبنسبه له هي كل شيء بعد امه وابوه عمره 24
_منار فيها رجه وعربجيه تحب اخوها وماتزعل عليه عمرها 17
_
2_عبد العزيز متهور ومرح يملك شركات في الرياض واسمه منتشر بين مدراء الاعمال عمره45
زوجته عفراء اخت سهى طيوبه هاديه تحب راكان وتعتبره من اولادها اللي انجبتهم مديره بمشغل نسائي عمرها 37
_وعندهم ولد وبنت وراكان متبنينه
_سالم يشتغل في شركة اابوه خاطب سمر " اخت راكان برضاعه " عن حب عمره 23
_راكان "البطل " متبنى وهو متهور طايش بس مجتهد بدراسته ويعتبرهم عائلته ومايبغى يرجع لعائلته الحقيقية الي مايعرف وينهم عمره 19
_العنود اخر عنقود تدرس اولى ثانوي عمرها 16
_
3_ياسين عايش بالشرقيه وماسك شركة ابوه ويجي بين فترة وفترة يزور
ابوه عمره 44
_زوجته حنان هاديه وتحب عيالها وزوجها
وتحب جمعة اهل زوجها عمرها38
_عندهم ولدين وثلاث بنات👇
_هتان ولدهم الكبير عاطل عمره 24
_موده بنتهم الكبيره متزوجه من برا العايله ( بسام ) عمرها22
عندها بنت اسمها رسيل وعمرها 3 سنوات
_خالد يحب منار بس يكابر وماقال لحد عمره 19
_فجر عايشه حياتها وناسه بوناسه عمرها 17
_لمار هاديه و اولى ثانوي دافوره عمرها 15
.
.
4_جميل طيب مع الكل وميانه معاهم وهو غالبا يسوي فعاليات لما تجتمع العايلة كلها يشتغل بالشركة وتقريبا معروف بشطارته في الصفقات ودايما يفووز بصفقات مربحه لهم يكره راكان ومايطيقه بس مايحتك معاه كثير عمره 39
_زوجته سعاد تهتم بعيالها ويعتمد عليها كثيير
عمرها 36
وعندهم ولد وبنتين 👇
_الوليد ويحب شغل عمه ويبي يصير زيه فدرس قانون 18
_ملاك فله ودايم تجيب المشاكل مع منار واكثر المصاايب من خطتها عمرها 17
_ميار مغرورة ودلوعه وتكره منار وماتحبها طيبة بس تخفيها عمرها 16
_سيلا اخر عنقود عمرها 8
_
5_الابن الاصغر مؤيد او زي مايسموه أيود عمهم الصغير
واخر عنقود رجع من كلفورنيا بعد دراسه دامت سنتين عمره 25
_
الشخصيات خارج عائلة اليوسف
1_يحيى اخو عفراء وسهى خال اولادهم صديق العايله دايم معاهم ومتشاركين في مشروع
عمره 45
_ساره زوجته تحب عيال اخواته ودايم معاهم
واهم ماعليها زوجها وعيالها عمرها 39
وعندهم ولدين وبنتين 👇
_علي يشتغل في شركة ابوه ومع بسام عمره 23
_سهى ونهى توائم طيوبين ودايم مع ميار ويقلدونها عمرهم 15
_ياسر اخر عنقود عمره 9
_
2 _بسام زوج موده يشتغل بشركة اليوسف في الشرقية عند العم ياسين وعنده بنت منها الي هي رسيل عمره24
_
3_عائلة محمد يصير ابو راكان من الرضاعه
عايش بجده
_زوجته هنادي تعتبر راكان ولدها لانها مارزقت بعيال عمرها 36
عندهم بنتين 👇
_نادين البنت الكبرى عنيده وتحب تعاند سمر تحب راكان مشاكسة وطيبة تحب تحارش اللي تحبهم وهي اللي محييه البيت عمرها 20
_سمر تحبب راكان تكره عناد نادين هادية لكن مع الشلة تصير شخص ثاني فلاوية ضحوكه عربجية شوي متهورره خطيبة سالم عمرها 18
راكان رضع هو صغير مع سمر 3شهور
_
3_ البطله نوف (نورسان ) :
عاشت بالندن ل 5 سنوات ورجعت لتركيا عند جدتها عيونها بنفسجي فاتح على جدتها التركيه وشعرها بني كستنائي على ابوها السعودي تشتغل نادله بمطعم حلويات الشكولاته عمرها 18
_
4_ايميليا صديقة نوف نشيطة ومرحة ومزوحة بريطانية الاصل رغم انها عارفه ان نوف سعوديه الا انها مايهمها الجنسية يهمها الاخلاق عشان كذا مازالت معها ويسكنون بنفس البيت تشتغل بنفس المحل عمرها 19
_
5_جيني شخصية انطوائية ونادرا ماتختلط بالناس صديقة ايميليا ونوف تعيش مع جدها وجدتها وامها وابوها مطلقين وكل واحده منهم عايش حياته ومهم مهتمين فيها عمرها 20
.
.
6_ معاذ صديق راكان اخوه الي ماجبته امه رزين وهيبه يحب عمل الخير يعمل في مؤسسة خيرية
ابوه وامه دايما بمشاكل وهو مظلوم بينهم
عمره 22
تعرف على راكان لماكانو بنفس الحاره
_
7_ ميهاف شخصية مرحه ولطيفة لها دور في الرواية عمرها 17
_
هذول شخصيات الرواية هم كثير بس انا وضحت لكم بالي اقدر عليه.
اذا مافهمتو شيء اسألوني. ❤️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 30-11-2018, 04:11 PM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload41f848d974 رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مساء الخيييير
كل اللي يقرؤن روايتي ومنتظرين حتى لو كنتم خلف الكواليس اعذروني لاني بغيب فتره قصيرة وراجعه ان شاءالله. انتبهوا لنفسكم وادعولي 🖤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 05-01-2019, 11:18 AM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صباح الخير
رجعت لكم من جديد والحمدلله تيسرت الامور.
أرجو أن تكونوا معي وتدعموني بكلامكم اللطيف،لان دعمكم يخليني استمر في الكتابه يزيد شغفي وحماسي نحوها. لذا أرجو منكم ان تتحلو بالصبر اذا قصرت يوماً وتعذروني ❤️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 05-01-2019, 11:27 AM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


البارت ( السادس عشر)
.
لحد مافاقت من سرحانها على صوت صراخ
فزت بانتباه وهي تدقق بكل شيء حولها
كان المكان اللي هي فيه بععيد عن بيت جدتها وهو عباره عن حي قديم
العماير فيه متكسره
وقدامها شارع وفيه ممر صغيير  بين عمارتين مظلم ويخوف قفلت عيونها مستجمعه شجاعتها
سمعت صوت تعشيق السلاح
لما سمعت الصوت دخلت يدها تأكدت من السكين انه داخل جيكيتها ومسكته بيدها شدت عليه بقوة ومشت بحذر للممر من حست ان صوت الصراخ فيه
هي طبعا مابتخاطر وتدخل للممر بغباء وهي داريه ان الشخص معاه سلاح  ومابتقدر تغلبه بسكينها الصغيره
وقفت جنب فتحة الممر وطالعت برأسها وكتمت شهقتها لما شافت شخص يطلق برصاصه على شخص اخر طايح على الارض وهرب
دخلت للممر على طول تبي تنقذ المصاب الي تحرك وجلس بصعوبة وهي يلهث بألم
وقفت من شافت القاتل يتضارب مع شخص ثاني لكن القاتل تغلب عليه وطرحه على الارض وهرب للمره الثانيه
تقدمت اكثر واسرعت وهي تتوجه له جلست بجنبه وهزته من كتوفه وبالتركي :iyi misin?
(هل انت بخير؟) رفع يده ومسح الدم من فمه وطنشها
نوف وخرت عنه وبقت تناظره
وقف ومشي وهو يترنح من التعب مشي لحد ماوصل لصاحبه المصاب طاح عنده بتعب من كل اللي صار
هزه وقال بوجه جامد : Üzgünüm "Ali" çünkü seni sorunlarımla yakaladım
(اسف "علي"لاني اوقعتك بمشاكلي)
كان مصدوم
وانصدم اكثر لما شاف الدم ينزف بغزاره من جنبه الايسر ناحية قلبه!
علي المصاب رفع يده لجنبه اليسار وهو يضغط على مكان الرصاصة التفت لصاحبه وقال بصعوبة وهو يوقف بين الكلمة والثانيه من انفاسه الي يحسها بتنقطع بأي لحظة : Jean .. Ben .. üzgünüm (جان.. انا.. اسف)
مانطق بعدها وهو يجاهد انفاسه عشان يتنفس عيونه شاصت على جان
ثم حس بتثاقل بعينه غمضها
نوف قالت بخوف : Shake Gözlerini kapatmamaya çalış(هزه حاول ان لايغمض عينه)
مارد عليها جان وهو مصدوم من شهقات علي ودموعه نزلت على عيونه  من منظره
شهق علي و انفاسه حسها معدمه
تداخلت ذكرياته على ابوه وامه واخته الصغيره وهم يدعوله بالتوفيق بشغله الجديد
تذكر حبيبته الي مملك عليها ويحبها بجنون وهي تموت قدامه
شهق وهو ينادي وكانه بعالم ثاني محصور بذكرياته : Songol .. Annem .. Abe .. Ablam (سانجول.. امي.. ابي.. اختي.) يغمى عليه بهالحظة من حس بأنقباض قوي بصدره .
.
بالسعودية _ الرياض _ بيت عبدالعزيز
بالممر الي فيه غرف النوم
مشت العنود بأتجاه غرفة راكان
دخلت وحست بحراره تلفحها
طالعت بالتكييف وكشرت من شافته مطفي
مشت للسرير وبعدت اللحاف وعقدة حواجبها لما شافت راكان نايم ومستمتع بالنوم ولاهو واضح عليه الحر
رفعت يدها لجبهته وتحسست حرارته ولقتها طبيعية ارتاحت بداخلها
هزت كتفه وقالت بصوت شوي واضح : ركوون... ركون
ماصحي ولسى نايم مو حاس بشيء
ضربت كتفه وقالت بصوت عالي : ركووون جات خالتي سهى؟!
فتح عيونه بأنزعاج من الصوت ورجع غمض بنعاس لكن فتح عيونه بسرعه من سمع اسم خالته سهى فز وقال بصوت مبحوح : جد ولا تكذبين؟
العنود ابتسمت بأنتصار تعرف شكثر يعز خالتهم سهى!! تكلمت بنفس واحد : لا والله اني اكذب بس امي تقول اصحى عشان بنروح بيت جدي
راكان بأنزعاج تذكر جده لكن راح عن باله من تذكر ان معاذ بيجي اليوم بالفجر قال: الساعة كم؟
طالعت بساعتها وردت طالعت فيه : الساعة ياحبيبي 7 المغرب
فرك عينه بنعاس وحط راسه على المخده ناوي ينام وقال بنبره بارده : لو عدتيها مابيصير خير اخرجي وقفلي الباب وراك
العنود بتردد لانها تعرف من نبرته البارده انه معصب بس متمالك نفسه : لكن ماما تقول اصحى عشان بنروح بيت جدي؟
بنفس النبره البارده وبحده خفيفه : اظن سمعتي وش قلت مايحتاج اعيد، ايه صح قولي لامنا ان بيت جدي من اليوم ورايح مو رايح له
العنود وسعت عيونها " وش اللي ماتبي هذا شيء غصب عننا مو على كيفنا هو اذا االي يشتغلون يستأذنون ع عشان يجوا وانت بكل برود عشان تنام" بس ماقالت ذا الكلام طبعا وقالت بهدؤ:طيب بقولها انك تعبان وتحتاج ترتاح ذي اليومين.
مارد عليها وهي خرجت بخوف اكيد صار شيء ماتعرفه تدري هي بسالفة جدها مع راكان بس ماتدري ليه يسوي كذا وكان راكان بكل برود يبتسم  بوجهه ويعصب الجد على بروده والي يثير فضولها ان بس يتعامل كذا مع راكان الباقيين  يتعامل معاهم عادي.
نزلت لامها بالمطبخ وقالت : ماما راكان مارضي يصحى وباين انه تعبان عادي يتم بالبيت وانا معاه؟
عفراء ماسكه صينية مكرونه وتغلفها تركت اللي بيدها و قالت بخوف : يمه وليدي حرارته مرتفعه للحين؟
العنود هزت راسها موافقه : ايه ماما تعبان حيل بس ماعليك هو نايم ومرتاح ولو صحي بعطيه بندول وبيزين
تنهدت عفراء براحه : الحمدلله وايه يابنتي جلسي عنده وانتبهي له
العنود هزت راسها؛: طيب ماما انا بطلع اغير ملابسي
هزت امها راسها وكملت شغلها على الصينيه
راحت العنود وارسلت للبنات رسالة انها ماهي جايه اليوم
وغيرت ملابسها وانسدحت على سريرها تفكر فيه
في شخص دايم تتمنى تشوفه بالصدفه ويتلاقون لكن مايطولون ياكثر ماتفكر فيه وهو مو  بداري عن هوى دارها
نفضت افكارها وحضنت مخدتها وغرقت بنومها
.
.
بالمول
وقف عندهم وتنحنح : استاذ خالد
ناظره خالد وبعد عن لمار واشر لمنار تمسكها وابتسم له : هلا استاذ عماد
عماد بهدوء وابتسامه خفيفهه  احترام له على صبره وقوفه مع اخته : الحمدلله تم كل شيء بدون مشاكل
مد له الظرف : هذا الظرف خاص بأختك وتأكدنا من جواله وحذفنا الصور كلها وطلع عنده مصايب من قبل. والله يستر عليكم ويحفظ بناتنا من كل شر
اخذه خالد وسلم عليه : مشكورين على مساعدتنا ووقفتكم معنا مانسى معروفكم والله يوفقكم وييسر امركم
عماد ابتسم : ابد هذا واجبنا  امين يارب يلا انا استئذن
خالد : اذنك معك.
راح عماد وهم بعد راحوا
وفي السيارة كان كل واحد يحمد الله بداخله
خالد يحمد ربه انه عرف بسالفة ولا كان حالهم الحين غير
ولمار مازالت تبكي ماهي مصدقه انه خلاص كل شيء انحل وراح فايز من حياتها.
طالعت منار بساعتها لقت الساعة صارت 6:19
صدح صوت المؤذنين بأذان صلاة المغرب
سكن الجو بطمئنينة روحانية
الله يسر الموضوع تم الموضوع والحمدلله انه الموضوع وقف على كذا مو اكثر
كلهم بدون استثناء يذكرون ربهم ويستغفرونه بقلوبهم
توقفت السياره بعد عدة دقائق عند بيت الجد عيسى
ننزلت منار ووراها ميهاف بهدوء غير اصوات خطوات اقدامهم
خرجت لمار من السياره ووقفت والتفتت لاخوها خالد بعيون فيها لمعة الم مختلطه بذنب وقالت بصوت كسير باكي : خالد
توقفت ثواني وهي تشوف عدم رده َ زاد ألمها ورجعت قالت : خالد والله اني توبت سامحني قلي انك مسامحني قلي انك مسامحني ادري شكثر كسرتك وخنت ثقتكم لكن قسم بالله اني تبت ومابغلط الغلط مرتين
كانت تدري ان كلامه لما حضنها كان متغصب يقوله عشانه مايحب يشوف دموع احد شافت لمعة الخيبة بعينه شافت القهر والعتب والغيره بعينه الحين عرفت شكثر ذنبها عظيم هي مو بس خانت ثقتهم هي الا عصت ربها وكسرت قلوبهم لكنها تابت والله تابت .
يسمع كلماتها وهو صاد بوجهه مو قادر يتخطى الي سوته رغم ان الموضوع انتهى..في شيء داخله مكسور عارف انها صغيره وان صحبتها هي نصف السبب لكن النصف الاخر يقع عليها هي هي اللي تعرف انه طريق حرام لكن سلكته مافكرت فيهم مافكرت ان المكالمات ممكن توصل لمقابلة ثم صور ثم الشيء الاكبر.
استغفر خالد ولف عليها وتجاهل اللي قالته وقال بهدوء : روحي داخل بجنب سيارتي
تقوست شفايفها اثر كتمها للغصة قفلت باب السيارة ومشت داخل البيت وعلى طول على الحمام
بكت وبكت وبكت خرجت كل الي فيها بالبكاء
تحس انزاح جزء صغير من همها
كل ماتتذكر نظرته المليانه خيبه قهر ألم يزداد بكأها
كلماته البارده دخلت اعماقها وعرفت ان الشيء الذي انكسر مستحيل يتصلح ثاني
مسحت دموعها بيدها وهي تشاهق
ثم غسلت وجهها وحطت ميك اب ناعم يخفي اثار البكاء من عيونها المحمره وخشمها وخدودها وخرجت بثقه مهزوزه ومشت بثبات طالعة الدرج لغرفتهم غرفة البنات
دخلت شافتهم كانوا ميهاف ومنار فوق السرير يتكلمون بحماس
وملاك الجالسه فوق الكنب ومتلحفه ببرد تقاطعهم كل مره بأعتراض وموده بكنبه ثانيه جالسه بهدوء اذا شيء عجبها تكلمت واذا لا سكتت وهي تستمع بأنصات.
ميار جالسه بالارض وبجنبها سهى والجانب الثاني نهى .
فجر جالسه على جوالها بعيد عنهم
كانت الغرفة هاديه الا من صراخ منار وميهاف المتحمسين
تقدمت من موده وجلست بجنبها وطالعت  بمنار اللي تهز راسها : لا مو حرية شخصية الحجاب شيء امرنا الله فيه يعني مو بكيفك ماتتحجبين لانك بتأثمين لكن ماتخرجين من الملة اذا ماتغطيتي
ميهاف تأفففت : يابنت اسمعي الحين انا مااغطي وجهي يعني ماحد يقدر يجبرني  ابن امه يجي يغصبني اغطي وجهي قسم بالشبشب
ضحكو البنات
موده طالعت في ميهاف : صح ماحد يقدر يجبرك لكن واجب عليك تغطينه وخاصة انك بالغه ومحاسبة على اعمالك.
تضايقت ميهاف من داخلها لانها هي متعوده ماتغطي ودايما يكلموها البنات بهذا الموضوع تدري انه واجب تغطي لكن فيه شيء يمنعها فقالت بهدوء : ادري بس اذا جاء عريس الغفله بغطي
عم سكوت للحظات وهم متسألين واختفى لما قالت بضحكه:عشان لايغار علي
ضحكوا كلهم وهم يتريقون عليها.
قامت فجر بتخرج لكن وقفها صوت ملاك وهي تقول : فجوور جيبي معك مويه
قالت فجر بنذاله : انا رايحه الحمام  قومي جيبي لنفسك.
تأفففت ملاك وقامت بكسل واسنانها تصك ببعض : يعني ليش النذاله مو شايفتني انتفض من البرد
طنشتها فجر وخرجت من الغرفة رايحه الحمام وخرجت بعدها ملاك للمطبخ . .
في نفس البيت بس في مجلس الرجال
جالس الجد عيسى والجده نوره
وحولهم عيالهم واحفادهم
طالعت الجده نوره بهتان االي كان جالس جنبها
ومدت جوالها ابو لمس الجديد : شوف وين صورة بنت بسام مااعرف لذا الجوال
هتان اخذ الجوال وطالع فيها ببتسامه : رسيلوه قصدك؟
الجده نوره :ايه هي مااتذكر اسمها
هتان :هي اسمها صعب، حاضر الحين ادورلها
دور في معرض الصور
ووقف من شاف صورة وحده متصوره مع الجده
تنح بشكلها الجميييل بشعرها الطويل الاسود وعيونها الواسعه العسليه وبياض بشرتها وابتسامتها اللطيفة وكانت تطالع بالكاميرا وماسكه يد الجده بيدها الثانيه
انتبه لجدته تكلمه لف لها ولسى مفهي :هلا ياجده
الجده نوره دقته بالعصا:مالقيت الصوره؟ وراك تاخرت
هتان استوعب ومسح على كتفه :ايه ايه الحين ادورها
رسل صورة البنت لجواله ودور على صورة رسيل واعطى الجوال للجده نوره :هذي هي شوفيها
اخذته منه بابتسامه :مشكور ياوليدي
هتان ابتسم :تحتاجين شيء بعد؟
الجده : لا ياوليدي
باس راسها وخرج وهو مبتسم
مشى وهوسرحان  بشكل البنت
ودخل المطبخ لما حس بعطش
اخذ كاسه وصب فيها مويه وشرب منها
الا تفاجأ من دخول وحده من بنات عمه
شرق من شافها وصار يكح بقوه واتخنق
تقدمت عنده بخرشه وهي تدق ظهره بقوه وتمد له مويه يشربها
كح بخفيف واخذ المويه منها وشرب
ابتسم براحه لما راحت الغصه
رفع عيونه لعيونها واتصدم "اقسم بالله هي نفسها"
تطالع فيه بخوف تكلمت بتوتر :الحين راحت الغصه؟
ابتسم بشرود :ايه الحمدلله
طالعت فيه واستوعبت وركضت خارجه
هتان باقي يطالع في الباب :ايش الصدفه الحلوه ذي؟! يعني تو شفتها بجوال جدتي والحين اشوفها قدامي، الله يكثر من الصدف الحلوه
حط الكاسه اللي عطته هي ببتسامه وخرج من المطبخ مرووق
قابل بسام زوج موده وجلسوا  يسولفون مع بعض
.
راكان ماقدر يرجع ينام وقام من سريره وخلقه ضايق حس جبينه وارتاح ان حرارته طبيعيه
دخل الحمام وخلع ملابسه واتروش بمويه باااارده اقشعر جسمه من برودتها
خرج بعد فتره ولبس ملابسه ونشف شعره
جلس على السرير ومسك جواله
فز فجأة مثل المقروص واستغفر ربه من تذكر انه فوت صلاة العصر والمغرب
صلى ثم بعد فتره قصيره طبق سجادته وخرج للمطبخ
دار حول المطبخ يدور شيء ياكله مالقى غير خبز وجبنه سايله سمى بالله ودهن الخبز بالجبنه واكله مع عصير فيمتو
وبعدها خرج على غرفة العنود دخل مدرعم ووقف بجنب السرير وتنهد لما شافها نايمه اكيد انها نايمه عشانه
قرب منها وعدل لحافها ووعلا على المكيف شوي لانها ماتحب تنام بمكان حار؛
خرج من الغرفة واتمشى بالبيت بطفش ثم خرج للحوش جلس على الطاوله استرخى على الكرسي وغمض عيونه باسترخاء
فكر يتصل بصديقه معاذ يستفسر منه
اتصل بس مارد عليه كان بيقفل الاتصال الا توقف من سمع صوته من الجهة الثانيه :راكان يالتبن وينك فيه ماتتصل على احد
راكان ابتسم بهدوء : هذاني اتصلت.
اكمل بسعاده :حي الله هالصوت ارحب ابوعبدالله
معاذ ضحك بخفه : الله يحييك ويبقيك الا وينك الحين؟
ناظر يمينه ويساره بملل وقال بجديه خفيفه :بالبيت خلاص قررت ماعاد بطب بيت جدي عيسى
معاذ بجديه: يخي اتركه يسوي اللي يبيه ترا ماله داعي ماتحضر
لانه كذا يبي يضيق خلقك بالكلام
طنش كلامه يدري بداخله انها صح  تنهد بألم وقال : تصدق معاذ اني الا الحين ماني قادر مااناديه جدي، تخيل ان خالتي سهى ماعاد بدخل عليها
تخيل اختي ماتحل لي! احس اني مشتت ضايع  في داخلي براكين يعني وش كان بيخسرون لو قالوا لي من صغري؟ مو تاركيني  مثل الابله احضن اختي وادخل على اخت امي واجلس معهم وكاني محرم لهم ليه بعد ماتعلقت فيهم اكتشف اني اصلا  مابيني وبينهم نفس الدم والاصل
البارت 76
سكت شوي وناره تحرق ججوفه واكمل بغصة : تدري يمكن اسمي مو راكان ويمكن اهلي الصدقيين رموني بدار ايتام ويمكن انهم رموني لابوي ويمكن لقوني في الشارع
وسكت مره ثانيه من هول الكلمة فقالها بهمس مبحوح: ويمكن اكون ولد حراام!!؟
سكتت معاذ هو يدري ان راكان اذا فضضفض يحب انه يطلع كل اللي جوااه ثم يرجع لطبيعته ولاكانه صار شيء لكن هو عكسه مايحب يفضفض لاي بشري فقط يشكي لرربه بس من سمع كلمة ولد حرام صرخ فيييه : راااكان قسم بالله لا اذبحك لاتجلس تقول كذا لنفسسك لاني متأكككد انو الموضوع مو كذا يعني بالله فكر فيها ابوك ليش اتبنااك؟! اكيبييد انه فيه سبب قوي ومو هيين بس انت اهدى وفكر بهدوء وبتعرف خلك هادي وفطين لا تخلي نفسك يتغلب عليها الضعف كون مثل ما انت لاتخلي الموضوع ذا يأثر عليك وبعديييين ياتبن مستحييل عمي عبدالعزيز بيسمح لك تدخل عند بنته وانت مو محرم لها اشفيك صاير غبي ذي الايام اكييد انك راضع من عمتي.
هدي راكان شوي وبلع غصته وقال بعصبيه : طيب دام راضع ليه مايقولون ليه مازالو مخبييين عني؟
ماسمع راكان صوت معاذ وعصب انه قفل بوجهه ووقف يحاول يفرغ غضبه بالجري
جري وهو يتنفس بقوه وكاتم دمعته مايحب يبكي حتى قدام نفسه دايم يكتم بكاه
سمع صوت خطوات وراءه دخل في نفسه الخوف لكن استدرك نفسه وهو يتعوذ من ابليس وكمل جري متناسي اللي سمعه
لكن نط نطه قويه وهو يصصصصرخ بأحباله الصوتيه بقققوه من حس بضربه تجيه من خلفه ناحية رأسه
لف وهو يضبط انفاسه ويبلع ريقه
وشاف ذاك الرجل بعمر 22 بشعره الاسود وعيونه البنيه الغامقه وبشرته الفاتحة وعرض منكبه وطوله الذي تعدا 170 واقف ببتسامه عريضه وعيون لامعه
صرخ بصوت عالي وهو يحضنه بقوه : معااااااااااااااااااذ
. .
تركيا
دموعه نزلت على خده وهو يهزه بخوف : Ali beni terk etmiyor
(علي لاتتركني علي)
رفعت شعرها الي كان منثور على كتوفها بتوتر
وطالعت فيه بارتباك ايش اللي ممكن يهديه ويوعيه ان مافيه وقت وصديقه ممكن منجد يموت لو بقي كذا
هدت من نفسها ورجفتها من اللي شافته وقالت بهدوء : Beni dinle, şimdi arkadaşımı arayacağım ve arkadaşın ilk yardımını yapacaksın, böylece ona katılabiliriz
(اسمعني انا سوف اتصل على صديقي الان وانت افعل لصديقك الاسعافات الاولية)
طالع فيها بصمت ثم رجع نظراته لصديقه هزه بقوه وضرب خدوده ضربات ممتتالية ولما مالقي استجابة َقال بخوف : Tamam, iyi olmalı şimdi arkadaşını ara
(حسنا يجب ان يصبح بخير اتصلي بصديقك الان)
مسك معصم صديقه وارتاح جزء منه  لما حس بنبضاته لكنه ماكتفى وحاول يسعفه باللي يقدر عليه.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 02-02-2019, 05:53 PM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
.
البارت (السابع عشر)
.
قطع من قميصه قطعه كبيره
وضغطها بقوة  على الجرح ويده ترجف بقوه
.
نوف مسكت جوالها واتصلت على اول شخص جاء في بالها وهو مراد : مراد
رد عليها مراد الي تو انسدح عشان ينام وقطع عليه اتصالهاt :
Ne uyumamı istiyorsun?
(ماذا تريدين انني على وشك النوم)
نوف توترت وقالت بصوت مرتجفt :
Önümde öldürülen bir adam ne yapacağını bilmiyor mu?
(هناك رجل مقتول امامي لا اعلم مااذا افعل؟)
توسعت عيونه بصدمه وطار النوم من جفونهt :
ne diyorsun?!
(ماااذا تقولين؟!)
بعد اللحاف وقام بسرعه على دولابه وقال وهو يطلع ملابسه وجواله ماسكه بكتفه وحاطه على اذنهt:
Dinle, polisi arayacağım ve ambulansı arayacaksın tamam mı?
( اسمعيني سوف اتصل بالشرطه وانتي سوف تتصلين بالاسعاف حسنا؟)
هدي صوتها من رجفته وقالت بتفكيرt :
Polisi aramadım ve ambulansı aradın.
(لا انا بأتصل على الشرطه وانت اتصل بالاسعاف)
مراد خرج من بيته بعد ماغير ملابسه واتجاه لسيارته وركبها وقال t :
Demek istediğim, çok hızlıydı çünkü durum çok tehlikeli
(اي كان اسرعي لان الوضع خطر جدا)
نوف:iyi
(حسنا)
قفلت منه وارسلت له الموقع
واتصلت بالشرطه ووصفت الجريمة بأختصار وحددو موقعها
لفت نوف على علي وشافت ان جرحه نزف على القطعه بشكل كبيير وصار لونها بلون الدم
طالعت بجان وهي تسمع صوت شهقاته العالية وماسك القطعة ويضغط بقوه على مكان الرصاصة
جلست بجنب جان ووطلبت منه يقطع قطعه ثانيه من قميصه ولبى طلبها واعطاها القطعة وهي اخذتها وحطت القطعة الثانية فوق القطعة الاولى المليانه دم ومسكت يد جان وحطتها فوقهم وهي تشد عليهم بمعنى لاتشل يدك
ووقفت ومشت لعلي وجلست بجنبه من الجهة الثانيه ومسكت معصمه وحست بنبضه خفيف جدا شالت يدها بسرعه وحطتها على انفه فتحت عيونها بصدمه انفاسه ماضربت على يدها معناته مايتنفس صرخت بصوت عالي : مايتنفس
التفت لها جان من صوتها العالي وعيونه حمراء من البكاء وباين انه مافهمها لكن لما شافها بجنب صديقه تقدم بسرعه منها  وقال بصوت مبحوح مرتجف: ?O ne aldi
(ماذا اصابه؟) قالت بارتباك : !!Nefes almıyor(انه لايتنفس!! )
.
السعودية
بيت الجد
رجعت ملاك للغرفة وهي منحرجة من الموقف وماسكه خدها بخجل
دخلت وجلست بماكنها، شافت البنات يغنون وميار تتطبل وهذا الشيء الوحيد اللي تحترفه بعد المكياج
ميهااف جت ببالها اغنية فسألت بحماس : ميار تعرفين تطبلين اغنية shape of you؟
ميار عدلت جلستها : مدري بس بحاول
ميهاف هزت راسها وقالت للبنات : بنات مين تعرف تغنيها معاي؟
منار بحماس :كلنا نعرفها بنغني مع بعض
ميهاف هزت راسها :يكون احسن واحلى
طلعت فجر جوالها وفتحت السناب بتسجل صوتي لقروبهم
منار رفعت يدها وتأشر باصابعها : واحد... اثنييين ثلاثه
بدو كلهم يغنو بحماس وميار تطبل وتغني معاهم بصوتها الناعم
اغلبهم كانت اصواتهم نشاز واثنين اصواتهم حلوه ميهاف، ميار
بس هذا الي حلا غنائهم
بعد ماخلصوها غنو مع بعض مره ثانيه:
بعدك عم تخطر على بالي
وبعدو معذبني الهوى
بعدك اقرب لي من خيالي
وعلى بالي نرجع سوا
ماعم بتفكر بيه
ولاعم تشتاق عليا
ماعم بتفكر بييييييه
ولاعم تشتاق عليا
تعبان ودمعة عيني
وماعم لائيلى دواء
ضحكوا لما خلصوها
وبعدها قاموا للمطبخ لما بطونهم بدت تصوص
منار بخوف : بنات جدتي لو جت وشافتنا لاعبين بقدورها بتصرمعنا بالعصا
سهى ضحكت : تطمني ياعمري من الحين بعدوا قدور ستو على جنب وماحد يمسكها
ميهاف جلست فوق الطاولة وهي ماسكه بطنها وسألت بحزن : بنات قولو انكم بتسوون شيء يفتح النفس؟
ميار خرجت قدور غير عن قدور الجده وتربعت وحطتها قدامها وقالت بدلع خفيف : ماضنتي فيه شيء ينأكل الا الاندومي
صرخت ميهاف وانكتمت لما البنات كلهم نطو عليها وهم يغطون فمها لاتسمع صوتها الجده وتجي وتصرمعهم بالعصا
وخرو كلهم وهي تطالع فيهم مصدومه : وجععع ايش فيه كتمتوني
ضربتها موده على راسها بخفيف : صوتك عالي بغينا نروح فيهاا لو سمعتك جدتي
ميهاف :طيبب ليهه اندومي مااحبه
طنشوها
فجر تربعت على الارض والبنات سو مثلها وجلسو بجنبها مشكلين حلقه
وقامت منار تجيب الاندومي وحطته قدامهم وجلست بجنبهم
وجلسوا يكسروا ويحطوه في القدر
فجر :ليش العنود ماجت؟
منار: سألت خالتي قالت انها جالسه عند راكان لانه تعب عليهم
نهى وسهى:اصلا قالت بالقروب انها مو جايه
ملاك:بنات توني اكتشف ان اذا وحده منا ماجت تصير الجمعه خايسة
فجر :لانك بقره
ملاك نطت بوجهها:خيييرررر مين سمحلك تقولين بقره
فجر :اجل تو تكتشفين ذا الشيء
منار بضحكه :اقول مو مهم ذا الشيء، المهم الحين متى بتنخطب وحده فيكم؟ ابي احضر عرس و ارددح رقص.
ضحكت ميهاف وقالت بغمزه: وليش مو انتي اللي تنخطبين؟
منار فهمت تلميحها : قد احد قالك انك سخيففففه الف؟
ميهاف جلست تعد بيدها ثم وقفت وابتسمت ابتسامه غبية :كثثثثثثثثثثثيييير ماشاءالله
قالت منار وهي تحمد ربها وجه وقفى :ياربي انا كيف صاحبت وحده غبيه مثل ذي، اكيد اني كنت شاربه شيء يومها
ميهااف ببتسامه حلووه : والله انك تحمدين ربك وجهه وقفى يوم اني صرت صديقتك
ملاك: خلاص يالي مقطعتكم الصداقه، تعالوا بس ساعدونا
جلسوا يساعدونهم وهم مكملين سوالف ومناقرة وضحك .
بنففس البيت
بالمجلس
عند خالد
يطالع بالشباب وداخله مهمووم " الذنب ذنبي مو ذنب لمار اختي، لمار ضحية دعوة وحده من البنات الي كلمتهم، ياربب الطف بحالنا يارب اهدني الى صراطك المستقيم يارب انا غلطت وغلط كبيير ولكني جئتك تأب ارجو مغفرتك ورحمتك يارب، فغفرلي ذنبي فأنه لايغفر الذنوب الا انت."
قام وطلع للحديقة ولاحظ طلوعه الوليد اللي حاس انه متضايق بس مو عارف لييه ويموت ويعرف وش الي مضايقه.
جلس بأخر الحوش وخرج جواله من جيبه وفتح على جهات الاتصال واتصل على اول بنت كلمها
ردت بعد عدة محاولات بصوت ملهوف : خاااالد؟؟ قال خالد : هلا سماهر.كيفك؟
صرخت سماهر وهي ماهي مصدقهه ابدد :خالد وااه مو مصدقه، وينك فيه كل ذي الفترة من كثر ماغبت عبالي غيرت الرقم او صار لك شيء لاسمح الله.
ضحك خالد وقال بهدؤ: للامانه، انا كنت ماابي اكلمك ومو عارف كيف اقولك ذا الشيء خفت وقتها لاتنكسرين ولا يصير لك شيء، فقلت خلني احضر رقمها وتو فتحت الحضر، عشان بس اعتذر منك، انا اسف فعلا اسف ادري اني غيرتك، ادري اني خليتك تكرهين نفسك، ادري انك انتي موب راعية هالحركات لكن انا السبب لوثت طهارتك، اسسف وادري ان كلمة اسف قليلة لكن جد اعتذذر
انا بس حبييت انك تسامحيني على اللي سويته فيك.
سماهر كانت تستمع بانصات والغصة خانقتها :انت دمرتني وقتها، مسامحتك والله يسامحك
خالد :جزاك الله خير، مشكورره واوعدك معاد ادق على هذا الرقم يكفي انك سامحتيني.
سمع خالد صوت طفل يتكلم من سماعتها استغرب وقال :من ذا؟
مسحت سماهر دموعها وقالت وهي تضحك :هذا ولدي عبود
انصدم خالد لكن سرعان ماتذكر انها هي تكبره بثلاث سنين :ماشاءالله يخليه لك ويتربى بعزك، يلا سماهر مع السلامة ومره ثانيه اوعدك مااتصل على ذا الرقم.
ابتسمت سماهير :مع السلامة والله يوفقك
قفل الخط وابتسم بحزن
واتصل على الباقيين اللي حافظ ارقامهن واللي قدر يوصلهن و اعتذر لهن وبعضهن صرخو عليه دعوا عليه
لكن يبقى الاغلب اللي سامحوه لانهم يعرفون خالد زين
.
ومن اسباب الزنا، المكالمات، التراسل، الحديث بين الجنسين حتى وان كان على الدين واموره.
فقد يفتن بها الرجل اوهي تفتن به فيدخل بينهما الشيطان ويحدث ما لا يحمد عقباه.
جاء الوليد وجلس جنبه وضرب كتفه:لك كم يوم متضايق ايش فيك ياخوي؟
خالد : احمم خلاص مسحت ارقامهن، معاد بكلم وحده منهن
الوليد : اها عشان كذا متضايق
خالد :لا والله اني ارتحت بس صار فيه فراغ
الوليد : معليك تقدر تقضي على الفراغ وصدقني انت سويت الصح.
خالد تنهد ووقف وقال براحه:قم نلعب سوني فور كوره
الوليد مسكه :بس ها من الحين اقول انا مدريد وانت برشلونه
خالد :رح بس اللي يحطه اول هو الي ياخذه
الوليد تركه و ضحك :تم
دخلو المجلس ولاكانه صار شيء قبل شوي
شافوا هتان وبسام جالسين يتكلمون بمكانهم
وعلي وتركي وسالم يلعبون بلوت
والسوني مشغل وماحد يلعب عليه
تقدموا منه وجلس وكل واحد اخذ يد
شغلوه وشغلو تطبيق الكوره اللي محمل بنفس الجهاز
وكانوا مستعدين لاول واحد ياخذ مدريد لانه كان عشقهم
للاسف رغم انو فيه افرقه ثانيه قويه بس هم مصرين على ذا
طبعا في النهاية الوليد اخذه لانه كان اسرع من خالد الي كان سرحان شوي .
.
في بيت عبدالعزيز
رفع يدينه معاذ وهو يشد عليه وقال بصوت مبحووح من ثقل قلبه : هلا بالخوي
راكان جاء يبي يبعد لكن شد عليه معاذ بصمت عرف بداخله ان خويه فيه شيء، ومتضايق.
بعد منه غصب وهو يقول : وش فيك يارجال وش مضايقك؟
شتت نظراته وقال بتصريف : مابتجيب لي مويه؟ ترا تعبت من السفر
سكت راكان ومشاها على مزاجه وهو داري انه لو يبي يتكلم بيتكلم مايحتاج يضغط عليه : الحين اجيب لك
راح بخطوات سريعه للمطبخ
اما معاذ جلس بالكرسي اللي كان جالس عليه راكان
ناظر حوله بهم،خف شوي من حزنه يوم شاف راكان رغم انه يصغره بثلاث سنين الا انه ماقد حس انه اصغر منه كان يختلف عنه تمام الاختلاف بس الافكار وحده، ياما ساعده ووقف معاه.
تنهد وهو يضبط انفاسه من غصته
لازم يكتم اللي يصير له هو كذا تعود، تعود ما يقول لاحد اللي يضايقه بس راكان غير راكان صديقه واخوه الي ماجابته امه!
كم مره حاول يكتم لكن راكان يكشفه من نظرة عيونه يفهمون بعض بالنظرات وحركات مايفهمها غيرهم.
سمع خطوات راكان ورسم ابتسامه مزيفة على وجهه
جاء راكان واعطاه المويه :سم
اخذه منه :سم الله عدوك
شرب من المويا وحط الكأس على الطاوله
وصمتوا اثنينهم
يفكرون كيف بتمر ذي الايام
لما طال صمتهم قال راكان بصوت هادي : ايه مابتقول وش مضايقك؟
معاذ لم ايده لبعض وهو يحاول يطلع اللي جواه صعبب عليه كشخص كتوم يفضفض لاحد بسهولة خاصة لو كان شيء عنه يخصه هو.
فقال بهدوء وهو يطالع بالكاس : متضايق بسبب امي وابوي وطلاقهم ، رغم اني دايما اقول ليتهم يتطلقون عشان ارتاح الا اني تمنيت ان مايصير هالشيء. تخيل امي كيف كانت تبكي وراحت لخوالي بهمها وابوي الي طلقها وسافر على طول حتى ماكلف نفسه يداري نفسيتي.
راكان طالع فيه بصدمه :وووش؟! تطلقو؟
معاذ اشر بأيه
راكان شتت نظراته ثم قال بأحراج : طيب ليه؟
معاذ هز راسه ورفع كتفه وقال بصوت مبحوح : ماادري ليه، كنت اذاكر عند صاحبي علي اختبار ثاني يوم ولما رجعت لقيت امي جالسه بالصالة وتبكي، لما شافتني حضنتني وقالتلي وديني  لاهلي انا حسبت ان احد صار له شيء احد مات من بكاها بس كل هذا ماكان صحيح طلع انهم تطلقوا. بعد عشرة العمر ذي، كان عندي امل اننا بيوم بنصير عائلة مافي احلى منها، لكن هذا ماتحقق،
صمت شوي وطالع براكان اللي ملتزم الصمت ومخليه يطلع كل الي جواه قال بكذب وهو يحاول يخفي خيبة امله وثقل همه : تصدق رغم كذا احس اني فرحان خلاص الحين مابيكذبون على نفسهم انهم يحبون بعض عشاني ولا بيضغطون على نفسهم ويتصالحون عشاني، مابيصير فيه نفاق ولا شيء مجرد ماحرجع لجدة حروح لاهل امي اجلس عندهم اسبوع وبعدها حسافر عند ابوي اشوف ايش صار له.
راكان كان صامت وعيونه متحجره فيها الدموع على صاحبه كل هذا كان كاتمه بداخله وماقال له كل هذا يصير له وهو ماهو داري ويزيد همه بفضفضته استحى انه يطالع في وجهه.
معاذ هز راكان : هيي راكان شفيك ساكت؟!
راكان طالع فيه : يخي من اول وانا عندك ليه ماقلت لي ايش اللي مضايقك ليش كتمت كل ذا بقلبك؟ ولا انا جالس ازيد همك بهمي
معاذ ضحك بخفه : كانك ماتعرفني ماحب افضفض لاحد
راكان ضرب ظهر معاذ اللي لف عليه بصمت وقال : هذا انت ياخوي كل عمرك كتوم وتعتمد على نفسك في حل مشاكلك حتى انا صديقك تو عرفت باللي مضايقك، معاذ ترا الكتم يتعب ويهد الحيل بقوة، تبكي لحالك وتقابل الناس مبتسم، واذا تضايقت من شيء ابتعدت عن الناس عشان لايحسون بحزنك. تحارب ظروفك عشان ترضى فيها، وتحارب نفسك عشان تبي تستقر بذاتك وعشان تتغير وعشان تتغلب على مشاعرك العاطفية من حزن وضيق وحب وخذلان، وتحارب كل الاشخاص الي واجهتم في حياتك اللي كانوا يحاولوا يمنعوك من النجاح واللي ينبشوا وراء اخطأك، اللي همهم بس يحطموك، والي يتركونك في ضل ظروفك الصعبة، لاتدخل ذي الحرب لحالك ترا انا هنا تأكد تبي شيء انا موجود، تبي فزعة حاضرين للطيبين
معاذ ضرب ظهره بالمثل : كلامك كله عين العقل بس مين قالك اني ماني حاب ذي الحروب؟ حابها لدرجة اني اتمتع وانا اخوضها، ذي الحروب كلها تبنيني، الكتم يخليني ماانصدم مااضعف يخلي شخصيتي قوية ياراكان، وانت بعد كفايه عليك همومك.
رفع يده براحه وقام واقف وهو يقول بنشاط عشان يطلع معاذ من جو الحزن : قوم اشوف عازمك على احلى مطعم شورما!!
وقف معاذ بجنبه وهو يقول بحماس : وااه والله اني جيعاان مرا
مشو الاثنين لسيارة راكان الجديده وراحوا لاحلى مطعم شورما بعد كل اللي عانوه.
.
تركيا
تحديدا عند نوف، جان،علي.
قال بخوف وبصدمه وصراخ :  Ne yapmalıyız?(ماذا علينا ان نفعل؟)
ارتبكت زياده من صوته وغمضت عيونها وسرعان مافتحتها لما جاء ببالها التنفس الاصطناعي قالت بتردد :Hızlı bir şekilde suni solunum yapın
(افعل له تنفس اصطناعي سريعا )
شد جان على قبضة يده وتعدل بجلسته ومسك علي بهدوءوسدحه بهدوء ورفع دقنه بيده وفتح شفايفه
اخذ نفس طويل ونزل على شفايف علي ونفخ الهواء  وهو يدعي ان الطريقة اللي يسويها صح ويدخل الهواء بمجرى التنفس
بعد وقبض يده اليسرى بيده اليمنى وضغط على المنطقة الصدر بقوة ورجع عمل نفس الحركه لثلاث مرات وبالمره الاخيره تنفس بخفيف بس مافاق من اغمائه
بعد عنه براحه وجسمه قشعر من خوفه
نوف لما شافته بعد تقدمت من راس علي وحطت اذنها على فمه وحست بأنفاسه ورتاحت ورمت جسدها على الارض بنفس اللحظة قامت بلهفة لما سمعت صوت الاسعاف والشرطه
قامت بسرعه وتوجهت خارج الممر للشارع تأشر لهم بعجله وخوف
وقفت السيارات متفرقه في الشارع قدام نوف
نزلوا الممرضين وتعدو من جنبها ودخلو الممر وماتفاجئت من عددهم لانهم كانوا بحادثة موت ابوها اكثثر بكثيير من كذا
من سماع صوت صفارات الإنذار تذكرت كيف كانوا يناظرونها المحققين والاسعاف بنظرة ألم وشفقه على حالها
تذكرت كيف حملوا ابوها واخوها بسيارة وهي حملوها بسيارة ثانيه تداخلت اشياءكثيره ببالها صوت الطلقات صراخ اخوها نواف كلمات ابوها الاخيره مر على ذاكرتها الحادث بشكل مخيف
صحاها من سرحانها صوت المحقق ماسك ورقة وقلم ويكتب ملاحظاته : Unut gitsin, olay hakkında seni bilgilendirmemiz gerek(ياأنسه نحتاج افادتك بشأن الحادثة)
لفت عليه وقالت بهدوء : Sen tercih ederim (حسنا تفضل)
قاطعهم مراد الذي خرج من سيارة ااشرطة مسرعا واتجه لنوف وهو يحتضنها بخوووف
مسح على شعرها وقال بخوف : iyi misin? (هل انتي بخير؟)
.
توقعاتكم♥️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 03-02-2019, 04:01 PM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


البارت ( الثامن عشر)
.
قاطعهم مراد الذي خرج من سيارة ااشرطة مسرعا واتجه لنوف وهو يحتضنها بخوووف
مسح على شعرها وقال بخوف : iyi misin? (هل انتي بخير؟) طالعت فيه ولمعت الدموع بعينها لكنها لم تذرف دمعة واحده واكتفت ببتسامه وهي تقول بهدؤ لتطمنه : Ben iyiyim çok iyiyim (انا بخير جدا بخير) .
عاد المحقق ليعيروه اهتمامهم .
اما عند جان
شاف الممرضين دخلوا
قام وتمسك بالممرضه التي تفحص صديقه: Ne yapıyorsun, onu hastaneye götür(ماذا تفعلون هيا خذوه للمستشفى)
الممرضه دفعته بهدوء:  Efendim, beni bırakabilir misin, zarar görmeden nasıl taşınacağını bilmek zorundayım.(سيدي هل يمكنك ان تتركني يجب ان افحصه لكي اعرف كيف يمكن حمله بدون ان يصاب)
لاحظت الممرضه الثانيه جان وفرت له وهي تبعده عن الممرضه
دخلت نوف للممر بعد ماانتهت من اسألة المحققين الي انتشرو بالمكان يحققون خلف القضيه.
وبالطبع رأت حالتهم مشت لهم بسرعة وابعدت الممرضة ببتسامه عن جان ومسكت كتفه وقالت بهمس: Hedefleriniz nedir, onları geciktirirseniz ne yaptığını biliyorsunuz ve arkadaşınız düşündüğünüzden daha ciddi olacak.( ماذا بك اهدا، هم يعرفون ماذا يفعلون اذا عطلتهم سنتأخر وصديقك حالته خطيره اكثر مما تظن.) ابتعد عنهم ومعه نوف تسانده وتواسيه وينظرون لهم وهم يباشرون عملهم
بعد ٤ ساعات
امام باب غرف العمليات
جالسه على الكرسي وهي تعلم انها مالها علاقه بأن تجلس وتنتظر سلامته هي عملت الذي عليها وليس من لازم ان تجلس لكن بعد مارأت حالته وكلماته الاخيره وخوفها عليه قررت تنتظر.
وبجنبها جالس مراد جاء لاجل نوف خايف عليها، يعرف قد ايش هي حساسة واي شيء يذكرها بالحوادث تنهار بسببه، مستغرب انها للان ثابته وصامده
وبجنب مراد واقف جان ومتوتر وموعارف ماذا يعمل هو الوحيد اللي بقي له هو اللي كان معه منذ ان كان صغيييرا لايتحمل فقدانه فوق اوجاعه، يكفيه هموم لا يريد ان يخسر توأم روحه،دعا ومازال يدعي ربه، سينتقم من ذلك الرجل سينتقم لن يدعه يعيش.
ماهي الا ثواني حتى خرج الدكتور وهو ينزع كمامته ويتكلم بتعب وعلى وجهه شبه ابتسامه:Ali Binaz'ın hastası mısınız?
(انتم اهل المريض علي بيناز؟) تقدم له جان بسرعه :Evet, nasıl? İşlem başarılı oldu mu?
(نعم، كيف حاله؟ هل نجحت العملية؟)
.
ابتسم الدكتور : Evet, süreç sol akciğer içi ve kalbe yakın ama neyse ki akciğere arter ve Aztrrna küçük kesi isabet etmedi mermi getirmişti mermiyi girmek için zorluk çeker
(نعم، تمت العملية بصعوبة لدخول الرصاصة داخل رئته اليسرى و بقرب من القلب ولكن لحسن حظه لم تصب الرصاصة الشرايين واظطررنا لشق صغير  بالرئة لاخرجها)
جان : Doktorunuz için teşekkürler ama ne kadar kalacak?
(شكرا لجهودكم يا دكتور ولكن كم سيبقى؟) الدكتور :Bir hafta, çünkü nefes almak onun için zorlaşır ve bakım gerektirir ve bu dönemde hareket edemez (اسبوع، لان التنفس سيصبح صعب عليه ويحتاج الى رعاية  ولن يستطيع الحركة في هذه الفتره)
جان سلم على يده :Teşekkür ederim doktor
(شكرا يادكتور)
راح الدكتور وبقيوا هم ينظروا الى  باب غرف العمليات
اعصابهم على وشك الانهيار
ينتظرون خروجه
بعد ١٠ دقايق
خرجو الممرضات وهم يدفون السرير الابيض اللي نايم عليه علي بتعب وجهاز الاكسجين معلق بوجهه وابرة المغذي داخل يده
فزو وهم يدفونه مع الممرضات للغرفة التي سيلبث فيها اسبوع.
ادخلوه الممرضات الغرفة وهم دخلوا بعدهم يناظرونه
جان كان يقف عند راسه وهو ينظر بوجهه الذي واضح عليه اثار الضرب متحسر وعتبان عليه لماذا لم يقل له ان هناك احد يقصده ؟
لماذا واجهه كل شيء لوحده؟
يكره هالصففة في علي يعتمد على نفسه كثثثثييرا ولا يطلب من احد مساعده لو انه لا ينبش وراه ويعرف اين يذهب ومن اين يأتي كان راح فيها علي
من زمان؛ لكثر اللي كانوا يتعرصون له، كان احيانا  يضاربهم وحده ويهزمهم وبعدها يطيح بجنبهم بتعب ويأتي  جان يحمله وياخذه لبيته اما الحين صار رجله على رجله ولما انشغل وتركه لوحده استهدفوه لوحده من جبنهم
. اتذكر ان فيه ناس ساعدوه ولف عليهم ببتسامه خفيفة وعيونه البنية حمرره من كثر ماحبس دموعه وطالع بنوف : Teşekkür ederim Nancy, beni kurtardın dostum, gerçekten nasıl teşekkür edeceğimi bilmiyorum.
(شكرا لك ياانسة لقد انقذتي صديقي، حقا لا اعرف كيف اشكرك؟) نوف ابتسممت :Görev için teşekkürler, inan bana kimse benim gibi yapmaz
(لا شكر على واجب صدقني اي احد كان سيفعل مثلي)
جان ضحك بحزن : Çoğunluk sorunlara karışmak istemiyor, senin aksine, tüm cesaretle geldim
(الاغلبية لايحبون التورط بالمشاكل بعكسك اتيت بكل شجاعة)
نوفف ضحكت وهي كانت كاتمه خوفها: Haklısın, hiçbir şey istemiyorum, sadece onu sağlıklı ve sağlıklı görmek istiyorum
(انت محق، ولا اريد اي مقابل، فقط اريد رؤيته سليم وبصحته)
ابتسم لها ثم لف على مراد: Ve sen, Yach! Çok teşekkür ederim. O zaman sana sahip olduğumuz için çok şanslıydık
(وانت يااخي شكرا جزيلا حقا كنا محظوظين بوجودكم في ذلك الوقت)
مراد ربت على كتفه : Bu kader, kardeşim, ve arkadaşın için dert olacak çok endişelenme, İnşallah
(ذلك القدر يااخي ولاتقلق كثيرا على صديقك سيصبح بخير بأذن الله)
نوف بتردد ناظرت فيه :
(هل لي ان اسألك سوأل ؟) جان عبس بس اخفاها على طول ببتسامه :Devam et
(تفضلي)
نوف قالت :Bu adam neden onu öldürmek istedi?
( لماذا ذاك الرجل كان يريد قتله؟) جان إخفاء ماشعر به من حزن وقال : Ali çok umursamaz ve onun bir gangster olduğunu ve onunla birlikte olduğumu söyleyebilirsin ama çeteler onu tüm arkadaşlarımız arasında hedefliyor ve adam onu ​​hedef alıyor ve onu öldürmeye çalışıyor gibi görünüyor
(علي انه طائش جدا، ويمكنك ان تقولي انه رجل عصابات وانا معه ولكن العصابات تستهدفه من بين جميع اصدقائنا، ويبدو ان ذلك الرجل كان يستهدفه وحاول قتله.) نوف هزة راسها بفهم لولهه ظنت ان العصابة اللي تعرفها هي السبب في الذي حصل ل علي
مراد طالع بنوف التي غرقت بالتفكير ثم لف على جان الذي هو ايضا سرح
مد يده لجان وقال : Hadi dostum, gidiyoruz ve güvende.
(هيا ياصديقي نحن ذاهبون، زال البأس وبسلامته)
جان فاق من سرحانه ومد يده بسرعه وامسك بيد مراد وقال :Siz teslim ettiniz, bilginizi asla unutmayacağım.
(سلمتم، ياخي لن انسى معروفكم.)
نوف ايضا تقدمت بعد ماهزها مراد لم تسلم عليه لكنها قالت ببتسامه :Çalışan bir şey ve tekrar güvenliğe ihtiyacınız olursa dijital
(رقمي عند الموظفة اذا احتجتم شيئا وبالسلامة مجددا)
جان ابتسم على خفيف : Beni selamla
(سلمتي)
امسكها مراد وخرجوا من الغرفه
ورجع جان عند راس علي بحزن "اخيي استيقظ ارجووك يكفي مااحصل لنا"
.
عند مراد ونوف
ذهبوا لبيت مراد متعبين نام مراد بغرفته وهي نامت بالغرفة الثانية ومن حسن حظهم كانوا امه وابوه نائمين واخته الصغيرة ايضا نائمه
ونسيت نوف تبلغ جدتها انها عنده.
.
الساعة 6:50 ص
بيت الجده
استيقظت الجده بكل حماس رغم تعبها وصلت الفجر وقالت للخدامه ان تصنع لها الفطور مع الشاي الاحمر الذي تحبه حفيدتها نوف
كلما حدقت الجده بنوف تتذكر ابنتها حبيبتها التي توفت اثر السرطان الذي انهش جسدها وارهقها جدا  وتتذكر زوج ابنتها عمر الذي كان دايما يداريها وهو اللي بعد مشيئة الله  دخلها هي وبنتها بالاسلام تحزن كثييرا على زوجها الذي مات وهو لم يسلم اه لو عرفت من قبل عن الاسلام كان اسلمت واسلم معاها لكن الله مااراد، قامت على حيلها وهي تنادي الخادمة التي معها من زمن وتحبها لانها تعاملها بلطف وولم تضرها رغم عصبيتها بعض الاحيان
جت الخادمة وهي قالت بحب :Kahvaltı için Yapınar ve Club Nov'a gidin
(اذهبي يابينار ونادي نوف للفطور)
ذهبت الخادمة وابتسامتها اتسعت كيف لاتتسع والجده اصبحت بشوشة من جات نوف
فتحت الباب وطالعت بالغرفة وماوجدت نوف
استغربت ونزلت على عجلة وقالت بخوف :Hanımefendi odasında bulamadım.(سيدتي لم اجد الانسة بغرفتها)
وقفت الجده بخووف : Bu sabah nereye gittin, telefon nerede? (ماذا اين ذهبت في هاذا الصباح، اين الهاتف؟) الخادمة بينار اعطتها الهاتف :işte bu(هاهو)
الجده رجعته لها :  Lütfen onunla birlikte olabileceğini bilerek arayın. (اتصلي ارجوك بعارف لعلها تكون عنده)
اتصلت بينار ولكن لم يجب احد لان الهاتف في الصالة وبعيد عن غرف نومهم . .
بيت العم عارف
تحس بكتمه، مخنوقه، ضييق قوي احتل قلبها ماهي قادره تقوم، قلبها يأذيها، نزلت دمعتها على خدها، هي تعرف هذا الشعور،توأمها فيه شيء. صرخت بصوت عالي :نوووااااااااااااااف
قامت من نومها وهي عيونها مفتوحه على وسعها ترتجف بقوه قلبها يأذيها حطت يدها على قلبها وهي تبكككييي بكتت بقوه
دخخل مرااد بهالحظة وهو خاايف بقوه وقلبه يرقع من صرختها
رفعت نظرها له وقامت من السرير وهي تتججهه له وهي ترجف مسكت يده وهي باقي تبكي : Kalbim sert kavrıyor, dalgada çözünen bir şey var, canlı olduğundan eminim(مررادد، قلبي ينقبض بقوه هناك شيء يحل بنواف انا متأكده انه حي)
زاد انقباض قلبها وهي تكلمه وحست بدوخه تجتاحها مسكت يده وضغطت عليها بألم فييه شييء والله العظيم فييه شيء ياااربي الطف ببحاله ياررب ان كان حي فرده لي سالما معافا
بكتت زيادده وهي ضاغطه بقوة على قلبها وتنفسها شبه انعدم سقطت مغمى عليها بيدين مراد اللي كاان مصددوووومم ومبلم مو عارف ووش اللي يصير ولا وش قالت،مااستوعب كلامها ولاركز من طاحت بيده وهو بصدمه ويديه تضرب خدها بقوة من ارتباكه مازال مو مستوعب وهو ماسكها بيديه ويناظرها بذهوووول
دخلت اخته الصغيرة اللي صحت من نومها على صوت نوف
القوي شافتهم وشهقت ورفعت يديها على فمها ثم جريت بفرح لامها : Anne, Kasım'a geldim ve şimdi elimle yatar, kardeşim Murad (ماما لقد اتت نوف وهي الان تنام بيدي اخيي مراد)
اول ماشهقت اخته هو استفاق من صدمته وحمل نوف وبسرعة خرج من الغرفة وهو قلبه يرجف بخووف
وقفت بطريقه امه وهي تسأله بخوف:  ne oldu? (ماذا حصل؟)
حس ان نوف بتفلت منه من خوفه فتخطى اممه من دون مايرد عليها ركب سيارته وحطها وراء ومشى على اقرب مستشفى .
بعد عدة ساعات
يقف الدكتور وبجانبه مراد.
الدكتور بحيره : Başından beri ne oldu? (قل ماذا حصل من البداية؟) مراد بتوتر : Ağlamaya geldim ve bana tuttu ve kalbinin onu çok üzdüğünü söylüyor (لقد اتيت على بكائها وتمسكت بي وهي تقول ان قلبها يؤلمها بشده)
الدكتور بصدمه : Ama testlerini yaptık ve kalp yetmezliği belirtisi göstermedik? (ولكننا عملنا لها تحاليل ولم تظهر اي علامات تشير الى ان هناك خلل في القلب؟) مراد بتردد: H ikizi var ve ağlarken hala hayatta olduğunu söyledi ve hissetti ama 5 yıl önce bir kazada öldü, yani ikizlerinin semptomlarının hala yaşadığını ve kalbindeki bir hastalıktan muzdarip olduğunu hissederek acısını hissediyor olması mümkün mü? (دكتور هي لديها توأم وعندما كانت تبكي قالت انه مازال حي وهي تشعر به ولكنه مات في حادث منذ ٥ سنوات لذلك هل من الممكن ان الاعراض بسبب شعورها بتوأمها وانه من الممكن مازال حي و يعاني من مرض في قلبه لذا هي تشعر بألمه؟)
الدكتور : Bilmiyorum henüz öldüğünde nasıl hissettiğini garip bir şey var? İkiz vakalarına garip olmasına rağmen bu imkansız ama bu en garip !!(لا ادري بعد هناك شيء غريب كيف تشعر به وهو ميت؟ هذا امر مستحيل رغم حالات التوأم الغريبة الا ان هذه اغربها!!) مراد بأمل: Fakat çocukken, birbirlerini bu kadar güçlü hissetmelerine hayret edeceğimiz için gerçekten çok hissediyorlardı (ولكن يادكتور عندما كانوا اطفالا كانوا يشعرون ببعض حقا لدرجة اننا نتعجب كيف لهما الاحساس ببعضهم بهذه القوة.)
الدكتور : Acele etmeyin, Bay yorgunluk ve yorgunluk nedeniyle kalbinin nabzını tutması ve nabzını arttırması mümkün olabilir.Bu, ikincisi imkansız bir şey üzerine meditasyon yapmanın sebeplerinden biri. Ölü ise nasıl hissettiriyor? Öyleyse beni bekleyen bir işim olsun, bugün uyumalısın, bittiğinde, kendini güvende ve rahat hissedebilirsin, onu ziyaret edebilirsin, stres ve yorgunluktan kurtulmalı. (لاتتسرع ياسيد من الممكن ان قلبها انقبض وزادت دقاته بسبب الارهاق والتعب هذا واحد من الاسباب، ثانيا لأتأمل في امرا مستحيييل. اذا كان ميت كيف لها ان  تشعر به؟. لذا اسمح لي هناك اعمال تنتظرني، اليوم يجب ان تنام هناو حالما ينتهي المغذي وترتاح جيدا يمكنكم زيارتها ، ويجب عليها ان تريح نفسها من الضغوط والارهاق)
مراد ضاق: Teşekkürler Dr. ( شكرا دكتور)
راح الدكتور وهو مستنكر مثل ذي الحالات الغريبة
اما مراد فيعلم ان حديثه صحيح امر لايستوعبه عقل، تشعر به وهو ميت. ولكنه تمنى لو انها حقا تشعر به تمنى لو يلقى نواف صديقه مرة اخرى ان يراه.
جلس على كراسي الانتظار وهو يفكر
.
بنفس المستشفى
استيقظ علي على اصوات مافتح عينه الا بجان ينط عنده ويسأله بلهفه :Ali, Tanrıya şükür, acı hissediyor musun? Su istermisin Sen ..
(علي يالله الحمدلله، هل تشعر بألم؟ ، هل تريد ماء؟ هل..) قاطعه علي وهو يقول بصوت مبحوح وبصعوبه تكلم : Adanmış(اهدى)
جان تنهد براحه اخيرا استيقظ حس روحه بتطلع من كثر ماهو قلقان وخايف يدخل بغيبوبه زي ماقال الدكتور:Söylesene, sana su getireyim mi?
( قل ياحبيبي هل اجلب لك ماء؟)
مارد عليه وهو يحاول يقوم لكن حس نفسه راح واتخنق وبألم فضييع في صدره
جان اول ماشاف وجهه حمر ضغط على الجرس حق الممرضه عشان تنادي الدكتور
ورجع لعلي يرجعه زي ماكان وهو يقول :Neden taşındın salak! Sadece birkaç saat önce süreçten çıktım, acı hissetmediğiniz sürece hareket etmenize izin verilmiyor.
( لماذا تحركت ايها الابله! قبل عدة ساعات فقط خرجت من عمليه، لا يسمح لك بالتحرك حتى لاتتألم)
تنهد علي بصعوبهه، ادرك الان انه لايستطيع التحدث ونفسه اصبح صعب عليه و لا يستطيع التحرك وهناك جهاز موصل الى فمه يمنعه من الكلام
دخلت الممرضه بهذي اللحظه ومعاها الدكتور المسئول عن العمليه وحالته
قال الدكتور ببتسامه وجهه البششوش : Kahramanımız şimdi nasıl?
(كيف حال بطلنا الان؟)
كشر علي لمنادته بالبطل هل هو طفل!، رفع يده وقفل اصابعه ماعدا الابهام دلاله على انه بخير
تحدث جان بدلاً عنه : O iyi doktor(هو بخير يادكتور)
الدكتور على ابتسامته : Peki, bir süre önce ona bir şey mi oldu?
(حسنا، هل حدث له شيء قبل قليل؟)
جان طالع بعلي :Evet, hareket etmeye çalıştı ve yüzünü boğmuş ve kızarmış gibi görünüyordu.
(نعم، لقد حاول التحرك  ويبدو انه اختنق واحمر وجهه)
هز رأسه علي
الدكتور : Size, yaranın yarasına ve ameliyat yerine kadar en az iki gün boyunca hareket etmek zorunda kalmayacağınızı söyleyeceğim ve ayrıca hızla iyileşmek ve bu hastaneden çıkmak için izlemeniz gereken bazı şeyleri anlatacağım tamam, doktorunuz ve adım Bayram.
(اها، سأقول لك ياعلي  لايجب عليك التحرك الان او ليومين على الاقل حتى يلتئم جرحك ومكان العمليه وايضا سأخبرك بعدة اشياء يجب عليك اتباعها لتتحسن سريعا وتخرج من هذا المستشفى بخير، ساكون دكتورك واسمي هو بايرام)
ثم اشر للممرضه التي قالت ببتسامه :Ben senin hemşiren Laila (وانا ممرضتك ليلى)
علي قال في نفسه " اليست اسماكما مكتوبه على قميصكما!؟، ههه هم حقا يظنون انني احمق"
الدكتور بايرام :Evet, Tanrı'nın izniyle iyileşmene yardım edeceğiz.
Şimdi tamamen rahatla ve sonra yarın Sakhberk talimatları, tamam mı?
(نعم، ونحن سنساعدك لتشفى بأذن الله
الان ارتاح بشكل تام ثم غدا ساخبرك بالتعليمات، حسنا؟) جان وعلي هزو رأوسهم وتحدث جان : Teşekkür ederim doktor(حسنا شكرا دكتور)
كان بيخرج الدكتور لكنه توقف حينما تذكر شيئا  فقال : Ayrıca iki polis ne olduğunu araştırmaya gelecek
(وايضا سيأتي رجلين شرطه ليحققو بشأن ماحصل)
علي انعقدت حواجبه وقال جان : Onları bekleyeceğiz
(اهه حسنا سننتظرهما)
لف علي لجان وتحدث بصعوبه وهو يكح :Ondan hoşlanmadım (لم احبه)
جان ضحك :Bütün bunlar sana bir kahraman dedi mi?(كل هذا لانه قال لك بطل؟ )
هز راسه علي
جان فكر شوي ثم لف لعلي :Polise ne yapacağız?
(بشأن  الشرطه ماذا سنفعل؟) علي تكلم بصعوبه وهو يتنفس بين الكلمه والاخرى:Onlara bizim üzerimizdeki korumayı sıkılaştırmalarını ve bana ölü olduğumu soran herkese söyleyeceğiz. Elbette çetem ölümümü öldürmek için bana katılacak
(سنقول لهم ان يشددو الحمايه علينا ويخبرو اي شخص يسأل عني انني مت. لان العصابه بالطبع ستلحق بي ليطمنو على موتي.) جان :Striptizciye her şeyi söyle
( قل للشرطه كل شيء)
هز رأسه علي
جان : İçecek bir şeyin var mı?
(هل اجلب لك شيئا تشربه؟) هز راسه علي مره ثانيه
ابتسم له ثم طلع يمشي متجه للكفتيريا، شاف مراد جالس على الكرسي
غير اتجاهه لانه ماله نفس يقابل احد
لكن ماكان حظه معاه لان مراد شافه واتججهه له بسرعه عشان يسأله عن حالة علي
تقدم مراد له وهو يقول ببتسامه : Selam Jean, nasılsın?
(مرحبا جان كيف حالك؟) جان غمض عيونه ثم فتحها وابتسم مجامله :iyiyim sen nasılsın?
(بخير انت كيف حالك؟)
مراد : İyiyim, kaç tane uyanmam gerekiyor
(انا بخير كثيير امم كيف علي هل استيقظ؟) جان براحه : Evet, Tanrıya şükür, neden buradasınız?
(نعم الحمدلله، اييه لماذا انت هنا؟) مراد عاد البؤس لوجهه وقال : Hayır, beni kurtaran kız bayıldım ve nedenini bilmiyorum ama doktor tükenme yüzünden olduğunu söyledi
(نوف الفتاة التي انقذت علي، لقد اغمي عليها ولا اعرف لماذا لكن الدكتور قال انه بسبب الارهاق)
جان حزن لانها انقذت صديقه :Uyanacaksın ve bu mümkün çünkü bizden bıktı.
( لاعليك سوف تستيقظ ومن الممكن لانها تعبت معنا)
مراد :Bu nedenle, çalışmalarınız hakkında size bilgi vermemek mümkündür.
(من الممكن، اذن لا آخرك عن عملك ساذهب الان)
ابتسم له جان ثم ذهب كل واحد منهم في طريقه
.
بالسعوديه
قبل ١٠ ساعات
الساعة ٨ الليل
في بيت الجد عيسى
ميهاف قامت ولبست عبايتها  واتحجبت وودعت البنات بسرعه وخرجت وهي تمشي بعجله باللحظه وهي تمشي فكرت بتركي وانه هو اخو منار وانه اكييد جالس بذا البيت
سرحت شوي ثم صحت من سرحانها وكملت مشيها خارجه من اسوار الفله ولما خرجت لقت سياررة السواق وبجنبها رجال يتكلم معه
استغربت كثيير وتقدمت وهي ترفع راسها تبي تلمحه
لف هو من حس بخطوات وطالع فيها والتقت عيونهم انصدموا اثنينهم
هي ماتوقعت واحد بالميه انها تلتقي فيه
وهو انصدم وهو يشوف عيونها و ملامحها هي نفسها بنت عدو جدي
لفت انتباههم صوت السواق اللي استغرب وفتح باب السياره وهو يقول :ماما ميهاف اركب سياره انا اتفاهم مع هزا رجال
ضرب تركي السياره والتفت لميهاف وهو يكلم السواق : تيسر ياخوي تيسر، مافي شيء
مشى السواق وتركي يطالع فيهم واخذه تفكيره لها٠
لما كانت صغيره وبريئه كانت هاديه بعكس مايسمعه من منار الحين
تذكر حجابها ووجهها المكشوف وشد على يده بغضب ليه فاتشه قدام الرجال، يعني عمي عادي عنده ذا الشيء؟؟ ارتخت يده وملامحه يوم جاء على باله انه ماله اي حق يعصب عليها وانها ماتعنيله شيء الا صديقه طفوله وبس
راحت عن باله ميهاف يوم تذكر حبيبة قلبه، زوجته اللي ماتت، الكل يدري عن زواجه وعن موتها لكن كلهم نسوها الا هو مازال على ذكراها، يتذكر حياها يتذكر كلامها الحكيم، شخصيتها القويه، حبها لصلاتها، انتشلته من عمق ذنوبه وعلمته معنى توبه، هو اخطأ وهي وجهته للطريق الصحيح، كانت خير حبيبه وخير جليسه. لم يعش معها سوى سنه لكن تعلم منها الكثيير والكثير، لم يفوت صلاه حينما كانت معه كانت توقظه ولو كرهه ليذهب للمسجد. احبها واحبته ،صادقها وصادقته، تزوجها وعلمته وعلمها ثم تركته وذهبت.
.
توقعاتكم ؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 08-03-2019, 01:30 AM
صورة ريس /res الرمزية
ريس /res ريس /res غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي


.
انتشله من عمق افكاره، صوت السيارات
دعالها بالرحمه وتقدم لسيارته وركبها ومشى للشركه بيشغل نفسه
.
الساعة ٩ ونص
دخل عبدالعزيز البيت بتعب
اليوم اهلك نفسه بشغله، ماقدر يتخطى صدمته بأن نوف مازألت حية ولكنها عاشت كل هالمخاطر لوحدها ماكان احد معاها،" اخخ يابنت اخوي لو اني داري انك حية كان انتي عندي من زمان، وراكان اخخ يوليدي شكلي بسفرك لبرطانيا لعند نوف منها يكمل دراسته ومنها يسند نوف لزوم اكلمه في هالموضوع بذي اليومين"
مشى وانسدح على سريره هذا اول يوم ينام بدون عفراء زوجته، اثنينهم مايتأخرون بشغلهم عشان يقابلون بعض في اخر الليل وينامون سواء رغم الضغوط الا انهم كانوا حابين مايلهون عن بعض ويبقى لهم وقت، كل واحد فيهم يقول وش حصل بشغله رغم مرور السنين الا انهم مازالو متمسكين بذي العاده الي صارت جزء مهم من يومهم.
.
الساعة ١٢
رجع راكان البيت بعد ماوصل معاذ للفندق
طبعا راكان ماكان راضي وكان بيحلف عليه يجي بيته لكن معاذ مارضي وحلف قبله انه ينام بفندق حجزه وهو جاي
دخل البيت ولقى الانوار مطفيه وواضح انهم ناموا كلهم
راح لغرفته فتح النور وحط جواله ومفاتيحه والمحفظه وانسدح على السرير بتعب واول ماغمض عيونه دخل بنوم عميق
.
اما البنات فكملو يومهم في بيت جدهم
الا لمار هي والحريم رجعو لبيوتهم .
بعد مرور يوم على ابطالنا
في تركيا
علي وجان خبروا الشرطه بكل اللي صار والعصابه معروفه ومطلوبه لدى الشرطه التركيه لذا اتفقوا على خطه محكمه كانت من تخطيط علي بمساعدة الشرطه
.
مراد خرج نوف وكانت حالتها صعبه ومحتاجه لراحه شديده، وتحس بدوخه واشياء كثيير هم مالقو لها سبب لكن هي عارفه سببها وهذا يكفي بالنسبه لها، هي الوحيده الي تشعر به وهذا هو المهم.
.
في جده
معاذ بذا اليوم سلم على عيال عم راكان وودع راكان لانه مابيرجع للرياض لفتره، وبعدها سافر لجده وجلس عند اهل امه.
.
في الرياض و برياطانيا
كلهم مر عليهم اليوم بسلام وهدوء
.
اليوم الثاني
في بيت عبدالعزيز
الساعة ٤ العصر
في مكتب العم عبدالعزيز
جاء الوقت اللي يقول لراكان انه يسافر
ماعنده استعداد يفارق ولده بدوله غربيه وبعيده عنهم بمحيطات ومدن
صح انه مو ولده من صلبه لكن يكفي انه امانه بعنقه يسأله الله عنه يوم القيامه زي مايُسأل يوم القيامه عن اولاده
يحبه ويحن عليه اكثر من عياله
يحبه لانه بار فيه وبزوجته
تنهد ثم مسك جواله واتصل عليه وقاله يجي حالا لمكتبه
.
استغرب من اتصاله السريع المفاجئ
كان زعلان منه لكن نسى زعله وكل شيء يوم فكر انه ممكن يكون محتاج شيء
بدل ملابسه على السريع وغسل وجهه وخرج يركض وقف امام مكتب ابوه : مهما صار ياراكان لما ابوك يطلب شيء تفز وتلبيه
شد يده بحزم وسم بالله ودخل وهو يلقي السلام ثم جلس امامه وهو يقول باحترام  رغم زعله منه :هلا يبه آمر
رفع نظره لباب من اول مادخل وشاف طريقه مشيه عرف منها انه زعلان علييه ومايلومه لكن صعبب علليييه يقول لواحد يعده ابنه انه مو ولده صعبب جدا هو رباه هو علمه هو اختاره هو صرف عليه هو حبه، ماحد بالعالم يقدر يتجرأ يمس شعره منه طالما هو موجود
قال بعد مده صمت : ولدي يبه بقولك قصة رجل اعززه حييللل ولو انه حي بفديه بكل مافيني
عدل جلسته وعقد حواجبه بانصات وقال : تفضل يبه اسمعك
عبدالعزيز : صديقي اسمه عمر توفي قبل خمس سنوات بحادث وماكان عنده الا ولد وبنت توأم وتوفي الولد مع صديقي الله يرحمهم ويسكنهم فسيح جناته، ومابقى الا البنت
راكان بحزن : الله يرحمهم، وايه وايش صار لها؟
عبدالاعزيز : البنتت تشتت من يوم ماصار الحادث اللي كان سببه عصابه تلحقنا من يوم ماكنا ندرس بتركيا عند واحد من معارف ابوي. العصابه الحين تلحق نوف بنت اخوي عمر
راكان عقد حواجبه : عصابه وتلحقكم؟! عبدالعزيز: بعدين اقولك سالفتهم الحين مهمتك ياراكان انك تروح تكمل دراستك بلندن وتحمي بنت صديقي، تراها ياراكان يتيمه مالها احد غير جدتها وتواجهه العصابه بمفردها، بس لازم تعرف ان العصابه الى الحين مااعتدو عليها ولا قدرو يمسكوها
هز راسه راكان وفكر انه هذي فرصته عشان يختلي بنفسه وبدور حل لوضعه، هو كان يبي يكلم ابوه بموضوع الدراسه لكن الحمدلله جت منه : ابشر يبه اللي تأمر فيه
ابتسم عبدالعزيز بفخر يعرف ان راكان قد هالمهمه واكثر: ايه يبه لاتنسى احميها وانتبه لها، يلا يبه احجز لك تذكره بعد اسبوعين ولا تاخذ هم الشقه لاني اشريت لك شقه قريبه من الجامعه بس اللي عليك تروح بعد اسبوعين تقدم للجامعه اوراقك وتنتبه لنوف لانها بنفس الجامعه الي بتدرس فيها.

انا بتصل على عارف وبقوله يقول لنوف عنك
راكان طق صدره : تأمر يبه واعتبرها اختي من الحين، تأمر على شيء
ابتسم عبدالعزيز : روح الله يوفقك وين مارحت
راكان باس راسه وخرج .
طوى التاريخ العديد من الصفحات
ومرت اسبوعين من حياة ابطالنا
كان عنوانها الهدؤ والقليل من الضجه
نوف بذي الأسبوعين قرروا انها ترجع لبريطانيا بعد اصرار من عمها عارف لاجل تكمل دراستها وراحت غصب عنها
راكان ضبط كل شيء يخص سفره وشقته وجامعته
كان موضوع سفره متعب عفراء امه ماتخيلت انها بيوم واحد من عيالها بيبعد عنها
حتى سهى وفواز  متضايقين من سفرته
اخوانه فرحانين له لانه واخيرا بيحقق حلمه بانه يصير دكتور حلمه الدؤب
وبنفس الوقت بيفقدون حسه بالبيت .
منار وميهاف نسوا سالفه لمار والي صار ومنار مشغوله بحبها الي توها تكتشفه وينبت وسط قلبها الصغير وميهاف مشغوله باوراق ابوها وكيف تنتصر على تركي وقررت قرار مابتتراجع عنه بعد ماتتخرج بتدرس جامعه ادارة اعمال ثم بتشتغل بشركة ابوها .
تركي كلهم بدؤا يلاحظون تأخره في شركته صار نادرا مايجي المناسبات ومشغول مع الشركه بشكل كبيير واذا خلص شغله جلس مع الموظفين او رجع بيته ويناام
وفواز وسهى شايفين انه مرهق من الشغل اللي يشتغله
وعارفين السبب
.
لمار مازالت مكتئبه ويحاوطها شعور بالذنب
وخالد الا الان مانسي السالفه ومازال مايكلمها ومطنشها يبيها تحس بذنبها يبغاها تتوب وتعرف مدى غلطها .
الوليد يتعمد مرات يجلس عند سالم وراكان ويتمنى تحالفه الصدف ويشوف العنود .
العنود ماهي داريه عن هوى داره ومشغوله روحات وجيات مع البنات .
موده وبسام عايشين حياتهم الزوجيه بسعاده مع طفلتهم رسيل .
ميار َوملاك من طفشهم صارو بس يتضاربون وطول اليوم وهم طراق في بعض والمبتلشه فيهم امهم . .
الساعة ٦ الصباح
تركيا _مطار اتاتورك
دخلت وبجنبها الجده تمسك بعكازتها وبجنبها الايسر عمها عارف ووراهم ولد العم مراد
ماسكه حقيبتها الكبيره وتمشي بخطوات متوازنه بثقه لاتريد ان تبين لهم انها مهمومه ومتضايقه يكفي جدتها التي بكت عندما علمت وتوصيها على نفسها
مراد يحاول ان يغير الجو المختنق بمزحاته الطريفه
العم عارف لا يعلم كيف يخبرها عن ولد صديقه الذي سيأتي ورحلته تصل لبريطانيا في نفس اليوم التي ستصل فيه قرر ان يخبرها الان قال : Nov kızım(نوف يابنتي)
وقفت نوف ولفت له : نعم عمي (Evet amca)
ابتسم عارف: Rakan Abdul Aziz adında bir adam var, o, babanızın bir arkadaşının oğlu, sizi çeteden korumak için Suudi Arabistan'dan gelecek, bu yüzden lütfen onunla çalışmamaya çalışın.
( هناك رجل اسمه راكان عبدالعزيز، هو ابن صديق ابوك سيأتي من السعوديه  ليحميك من العصابه لذا ارجوك حاولي ان لاتنفعلي عنده وعامليه بلطف هو سيساعدك للقضاء على العصابه سيدرس بنفس جامعتك ونفس التخصص )
نوف صنمت ووقفت مكانها تفكر " ولد صاحب ابوي، ان شاءالله يساعدني، مدام انه عمي ابوه اكيد بيطلع مثله، وحلو انه يدرس طب مثلي، بس صبر هو جاء عشان يدرس وبنفس الوقت عشان يحميني من العصابه، بحاول اصادقه عشان لاتصير مشاكل ثم اتورط لوحدي، اخخ نسييت مااتطمن على علي، من زود تفكير بنوااف نسييته تماما بسأل.. "
قطع تفكيرها العم عارف :
Evet kızım, ne demek istediğimi anladınız mı?
( نعم ياابنتي هل فهمتي مااعني)
نوف بهدوء :Evet, söylediğin için teşekkür ederim (نعم ياعمي شكرا لك لاخباري)
مسكت مراد على جنب وهي تقول بقلق : Ali'yi gördün mü, iyi mi?
(هل رأيت علي؟ ، هل هو بخير؟) مراد ابتسم :O iyi biri ama kimseye söyleme çünkü Türk polisi bana ölmek üzere olduğu planlarını bildirdi ve Cyrillo tanıdığı çete için bir casus oldu. Çetenin de seni aradığını bildikleri anda geri dönmeni istiyorlar.
( هو بخير ولكن لاتخبري احد بذلك لان الشرطه التركيه اطلعوني علي خطتهم بانه سيكون مييت، وسيرسلو جاسوس لمركز العصابه الذي عرفه احدهم. ويريدون منك ان تعودي باسرع وقت، لانهم علموا ان العصابه تبحث عنك ايضا.) نوف شدت على يدها :Beni de istediklerini hissettim
Ama neden sormasını istiyorlar ki?
( كنت اشعر انهم يريدون علي ايضا
ولكن لماذا يريدوه الم تسأله عن ذلك؟) مراد هز راسه بالنفي :Hayır, zaman almadım, pasaportları aldık ve Londra’ya vardığınızda size telefonda söyleyeceğim
( لا، لم يسعفني الوقت، وصلنا للجوازات سأخبرك بذلك على الهاتف عندما تصلين للندن)
هزت راسها وعقلها لم يتوقف عن التفكير بهذا الامر
مشو لحد ماوصلو لكشف الجوازات والشنط
ومن هنا ودعتهم
جدتها كانت تصييحح ووجهها زاد حمره من البكاء ونوف ماسكه دموعها غصب
العم عارف كان مطمئن كونها بتكون بيدين امينه مابيقلق عليها مثل قببل
اما مرراد ودعها وهو يوصيها تدق عليه اول ماتوصل هناك .
ذهبت وهذه حياتها تنتقل من تركيا لبريطانيا غربه في كلا المكانين، هذه هي تعلممت الكثيير من هذه الحياة، تعلمت ان لاحد سيدوم لاحد..
تعلمت انه يوجد اشخاص يحبوننا
تعلمت ان الحياة تقسو كثيراً وتفرحك قليلاً، تذكرت ذاك الرجل الذي سيأتي من السعوديه وطنها موطن والدها الراحل، والدها المحب المازح تقبلته قليلا لانه سيأتي من موطنها ولكن مازالت لم تتقبل فكرة مجيئه ليحميها.
السعوديه_ بيت العم عبدالعزيز
الساعة ٦ الصباح
دخلت العنود غرفة راكان بعجله وهي تقول: راكان جهزت شنطتك؟
راكان: اييه جهزتها
العنود: طيب اكلت شيء؟
راكان ضحك: الحين ليش ماخذه دور امي؟
العنود وقفت تططالع فيه: لانها نايمه، وانت اخوي ياحزني عليك لحالك
راكان ابتسم: روحي اعملي سلطه بس
العنود نكست راسها وهي خارجه: طيب
ضحك ومسكها وهو يحضنها: يخي ليش انتي زعوله كذا
رفعت راسها بثقه: مين قال؟ مازعلت ولا شيء بالعكس رايحه وبكل طاعة اعمل سلطه
راكان: اقول اعطيتك وجهه
العنود: اقول اذلف بس مسوي مدري وش ترا منت اول واحد يسافر
راكان اخذ اخر قميص موجود فوق السرير وحطه في الشنطه ثم لف عليها: فيه احد قال ذا الكلام، المهم يلا اذلفي سويلي سلطه قبل اروح
مشت العنود خارجه وهي تقول بضحك: ان ماكلتها بكفخك
ضحك وقفل الباب ودخل الحمام تروش على السريع وخرج ولبس ثوبه  واتجه للتسريحه واخذ دهن عوده حط على معصمه وخلف اذنه
اخذ ساعته ولبسها وحط عقاله والشماغ فوق السرير.
جلس فوق الكرسي الي امام مكتبه الي دايم يدرس فيه واخذه تفكيره لحياته الجايه، بيتم ثلاث سنوات واكثر وهو يدرس ومو لوحده لا معاه بنت صديق ابوه نوف، اسمها غريب بالنسبه لوحده عاشت بتركيا، معليه هي كيف عاشت خمس سنوات بلحالها وهي بنت؟! حتى اخو ماعندها، شخص مثلها اكيد انه قوي وشاف من الدنيا الكثيير، تحملت بعد امها وابوها واخوها تحملت الفقد والغربه كلاهما. خرجه من تفكيره اخته العنود قادمه متبسمه ومعاها تبسي فيه صحن سلطه وسندوتش بيض بالشطه
ابتسم لها بحبب بيفتقدها كثيير: هل بالحامل والمحمول
ضحكت العنود واعطته التبسي وراحت تجيب طاوله : واضح انك جيعان الف
قال وهو ياخذ منها التبسي: مو جيعان لكن خايف لا ادوخ بالطياره
حطت الطاوله امامه وجلست بجنبه وطالعت فيه وهو يحط التبسي على الطاوله: الحمدلله انك متذكر ياكثر ماطحت علينا
ابتسم على جنب ثم لف عليها وهو يأشر لها تأكل معه
اكلت شوي ثم قامت تصحي امها وابوها وسالم .
راكان خلص اكل جاه اتصال من خالد رد عليه: هلا وينكم؟
خالد يسوق السياره وبجنبه الوليد: في الطريق، وانتوا خرجتم ولا باقي؟
راكان : لا باقي في البيت، انتظرونا شوي وجايين
خالد :تمام، ننتظركم
قفل منه وقام يكمل تجهيزاته اخذ شنطة الاب توب

و حط الاب فيها خلص اشيائه ثم تقدم لتسريحته وضبط الشماغ وحط العقال ولفه لظهره الا بدخول عفراء بجلابيتها ودخولها الهادي
حضنته وطولت وهي تبكي
شد عليها راكان وهو يقول بصوت حنون : تكفين يمه الا دموعك
عفراء مسحت دموعها الي رجعت تنزل : يوليدي ماقدر هذا انت بتروح وتتعيش بعيد عني
راكان ابتسم : لا تخافين بزورك بأقرب اجازه لي، انتي ادعي لي بس
عفراء : والله اني ادعيلكم بكل صلاة
باس راسها وهو يحضنها اكثر :يالباك يايمه
عفراء بعدت عنه وهي تتأمل وجهه : لاتنسى تدق علي كل يوم، طمني عنك
باس يدها بحب :ان شاءالله يمه
تقدمت العنود وحضنته وهي تحاول تمسك دموعها :صورلي كل شيءوجيب هدايا كثيير، ولا تنسى دراستك انتبه لها وجيب درجه حلوه زي الثانوي
ضحك راكان وهو يشوفها تبكي بحضنه :شف سالم بكت الخبله
سالم ابتسم لكلامه ولمنظرهم وهو راكان يحاول يطلعها من حزنها ويستهبل معها ويمسح دموعها والعنود ماهي راضيه تبعد وججهها عن حضنه
لما شاف راكان مبتلش تقدم لهم وهو يبعد العنود وحضن راكان
وقال بضحكه: بتروح عليك الرحله وانت تحضن فيهم
ضحك راكان وحمل شنطته ولبس نظارته وتقدم وباس راس امه وحضنها وحط راسه بحضنها مايدري حس بغربه من الحين، ضمته اكثر ورجعت بكت
بعد عنها وودعهز بكلامه اللي هداها ثم خرج مع سالم اما ابوهم عبدالعزيز فكان ينتظرهم برا
ركب سالم قدام بجنب ابوه لانه الاكبر وراكان وراء
حرك السياره عبدالعزيز
صمت عم المكان لدقيقتين
ثم تكلم راكان وهو يستفسر : يبه الحين الشقه كم غرفه
عبدالعزيز ماسك الدكسون بيد وحده طالع فيه من المرايه الاماميه : ثلاث غرف، غرفتين نوم ووحده مجلس
عجبته لانها صغيره وعلى قده : المطبخ داخلي ولا  امريكي؟
عبدالعزيز : امريكي و الشقه كلها سيراميك ولاتاخذ هم المكيفات والاثاث، ارسلت واحد اعرفه ضبطها كلها من اسبوع
ايتسم راكان : تسلم يبه
لف سالم بضحكه : ايه دلعه لكن انا اتبهذلت لما حصلت شقه
ضحك عبدالعزيز : راكان غيير
رفع راسه راكان وهو يمسح طرف كتفه : سمعت وش قال" راكان غيير" بعد ياورع
سالم ابتسم وهو يأشر لابوه على راكان
ضحك عبدالعزيز وهو يشوف انهم قربوا من المطار : ولد اخوك الكبير
ثم اكمل بعد  فتره من ضحكهم ومناقرتهم : وصلنا
سكتوا الثلاث،
جنب عبد العزيز ثم نزلوا
كان المطار مزدحم بحكم انه اجازه والجميع يبون يسافرون
مشوا وسط الزحام وكل شوي يصقعون بواحد .
خالد: وليد شوف ماهو ذا عمي عبدالعزيز؟
الوليد ركض وهو يقول: الا هم
خالد ضحك من ركضته الغبيه :طيب انتظر يالحبيب
ومشى وراه.
جاء الوليد مسرع وحضن راكان اللي تفاجئ من ركضته وحضنه وهو يضحك
سالم ضحك : ياخي متى بتغير ركضتك؟
الوليد ابتسم ياما سمع حش عن ركضته :وش دخلك بركضتي اركض زي ماابي
راكان : والله صادق مدري متى بيغيرها، الله يستر عليك
الوليد اعطاهم نظره وصفهم وراح عند عبدالعزيز يحسن صورته
قدامه ابو فتاة احلامه .
خالد جاء وسلم على عبدالعزيز وسالم وحضن راكان ببتسامه وقال : شد حيلك وسلم على معاذ
راكان ارتاح من ابتسامته :اكييد يوصل
مسك الوليد شنطة راكان وسحبها وراه
وخالد جلس يسولف معاه
وسالم يسولف مع ابوه
مشوا لحد ماوصلوا لمكان افتراقهم
اصاب الخرس الكل وبدأ على وجههم الحزن
استوعبوا الحين انهم سيتفرقون.
خالد وراكان والوليد
ماحيجلسوا مع بعض كل يوم مابيسون مقالب ثلاثتهم
ابتسم الوليد وسحب الشنطه وحطها بجنبه وسلم عليه : الله معاك ودرب السلامه
ابتسم ومسك الشنطه : الله يسلمك
خالد : عاد لاتنسى تتصل علينا
زادت ابتسامته : كل يوم بتصل
وتقدم سالم وسلم عليه : انتبه زين واذا واجهت اي صعوبه لايردك الا لسانك
راكان : ان شاء الله
ثم تقدم لابوه وحضنه وباس راسه ويده وقال : يلا يبه تأمر على شيء
عبدالعزيز : ماابي الا سلامتك
وهمس بضحكه : وان عجبتك نوف كلمني اخطبها لك
انحرج راكان وضحك وبعد وهو يعدل شماغه قال بصوت شوي عالي:يلا استودعكم الله
مشى مبتعد عنهم وما ناظر لوراء
وصل لنقطة التفتيش
خلص كل الإجراءات ودخل صالة الانتظار
ينتظر رحلته بعد ساعتين
فيه حماس داخله اخيرا بيحقق حلمه وبيدخل طب التخصص الي ياما حلم فيه
اجتهد وتعب وفشل وقام وحاول ونجح ثم وصل لمبتغاه وصل للطموحه يبي يكسر قاعدة العائله ويصير طبيب
اغلبهم مدراء اعمال ماعدا عمه فواز عسكري والوليد الي يطمح للمحاماه
نوف اقتحمت تفكيره بدون سابق إنذار معقوله ينسجمون مع بعضهم؟ هل هي سريعة البكاء؟ هل بيتمكنون من العصابه؟اووه لقد نسي ان يطلب من ابوه اكمال قصتهم مع العصابه .
خرجوا من المطار
خالد والوليد وقفوا وقال خالد : يلا عمي نشوفك ببيت جدي
عبدالعزيز ابتسم : ان شاءالله
افترقت طرقهم كل واحد راح طريقه
.
بيت العم عبدالعزيز.
دخل البيت مع ولده الاكبر : اه كانه مكتوب لي افارق هالولد
سالم : معليك يبه ان شاء الله بعد ثلاث شهور بتكون اجازته
سمعت اصواتهم وجت جاريه ووقفت وهي تقول بحزن : راح خلاص؟
عبدالعزيز : ايه راح عسى الله يفتح عليه.

جت عفراء وقالت : الفطور جهز يلا تعالوا
قام عبدالعزيز بتنهيده وقال : يلا ياعيال
جلسوا يفطروا بهدوء غير معتاد.
خلصوا ولمت العامله الاكل.
كل واحد راح لغرفته
عفراء وعبدالعزيز
دخل غرفة الملابس وغير ملابسه لبدله رسميه كحليه وكرفته زرقاء خرج
وجت عفراء عدلت له الياقه ثم قالت بحزن : عبدالعزيز الولد كبر وبيصير جامعي خايفه عليه خايفه امه الحقيقه تاخذه مني
ضاق عبدالعزيز نفس الشعور اللي يراوده  يراودها مسك يدها : لاتخافين بيبقى عندنا ان شاءالله
قالت : بس.. بس ممكن هو مايكون يبينا، ممكن يبديهم علينا وش اسوي وقتها، كل ماسافر يجيني شعور انه بيبعد عني للابد
عبدالعزيز شتت عيونه بضيق : وانا بعد، لكن مستحيل يسويها
ابتسمت ابتسامه ذابله :ايه يارب انه يجلس معي دوم.
عبدالعزيز : يارب، الحين تأخرت على شغلي، صحي سالم الساعة ثمانيه ابغاه ضروري اليوم فيه اجتماع لازم يكون موجود
ابتسمت عفراء :ان شاءالله، يلا مع السلامه
عبدالعزيز ابتسم لابتسامتها: مع السلامه
خرج من البيت وراح لشغله .
عفراء تنهدت ثم قامت صلت الضحى
وجلست في سجادتها قرأت وردها
ناظرت في الساعة لقتها ثمانيه
قامت وفسخت شرشف الصلاه وعدلت جلابيتها
ومشت رايحه لغرف عيالها
غرفة العنود وغرفة راكان  تبعد عن غرفتهم مسافه قصيره اما غرفة سالم  بالدور الاول
مشت لغرفة العنود اول
دقت الباب ثم دخلت ببتسامه لقتها مبتسمه تناظرها وتكلم على الجوال
قالت عفراء: العنود يمه
قالت العنود بهمس للي بالجوال :منار اصبري شوي
ثم رفعت راسها لامها : هلا يمه
عفراء ابتسمت لما عرفت انها منار المتصله : بتروحين معي لعند خالتك سهى؟
العنود ابتسمت : اييييهه
ثم بعدت الجوال عن اذنها بازعاج من صوت منار اللي تصرخ بفرح وقالت وهي تضحك : قفلي قفلي دحين جايتك بروح البس
قفلت بوجه منار
ولفت على الباب مالقت امها ابتسمت وعرفت انها راحت
لبست على السريع وجهزت شنطتها الصغيره
وخرجت ومعاها عبايتها
نزلت تحت للدور الاول حطت عبايتها وشنطتها بالصاله وهي رايحه للمطبخ شافت امها خارجه من غرفة سالم
اتجهت لها وهي تسألها : مو امس اخذ اجازه من بابا؟
تنهدت عفراء : ايه بس تعرفين ابوك مايستغني عنه في الاجتماعات الاداريه وفيه وفد من برا بيجون اليوم فلازم يجي.
العنود: الله يعينه ذا الولد من يوم مارجع من بريطانيا وهو ذا حاله
عفراء جلست على الكرسي وجلست العنود بجنبها
وقالت : يمه ليه مايملك على سمر مو خلصت الثانوي ذي السنه؟
عفراء " نسيت ذي السالفه لازم اناقش عز بالموضوع" قالت : ايه تخرجت ذي السنه، لكن اكيد انها تبي تدرس جامعه ثم تتزوج اخوك.

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية اخبري عيناكِ الجميلتين انها فتنه / بقلمي

الوسوم
الجميلتين , اختري , انها , بقلم , رواية , عيناكِ , فتنه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أملي / بقلمي اشتقت له روايات - طويلة 10 28-08-2017 05:33 PM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 12:38 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1