غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 161
قديم(ـة) 11-10-2018, 03:49 PM
صورة bo7 mem الرمزية
bo7 mem bo7 mem غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه








بكمل بعد شوي اذا خلصته بنزله ،للامانه جالسه اكتب
و انا مستمتعه ماودي أوقف في الأحداث



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 162
قديم(ـة) 11-10-2018, 11:01 PM
صورة bo7 mem الرمزية
bo7 mem bo7 mem غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه










البـــ22ـــارت



اليوم الرابع لها في الشقه مر يومين كاملين وبدر مامر عليها،، الساعه 6:30 فتحت عينها على ضوء الشمس يتسلل لغرفتها من الشباك، تنفست بعمق كأنها صاحيه على كوابيس، سحبت جسمها متربعه
على السرير، رفعت يديها ولمت شعرها المتناثر على كتوفها وربطته بإهمال سحبت نفسها ببطء من السرير ودخلت الحمام مدت يدها فتحت صنبور الماء غسلت وجهه البائن عليه ملامح الحزن والكآبه سكرت الصنبور وسحبت مناديل تحركت طلعت من الحمام وهي تنشف يديها ووجهها عن الماء دخلت المطبخ حطت يدها على باب الثلاجة وفتحتها تنهدت بحزن وهي تشوف مافيها غير الماء وقرب يخلص سحبت علبة المويا بعدت الكرسي عن الطاوله وجلست

ثواني وانفتح الباب ودخل وهو يحمل اكياس ونزلهن فوق الطاوله وهو يلتزم الصمت
حتى سلام ولا حتى كيف حالك مانطقها، سحب نفسه ومشى من عندها ولا كأنه شايفها ،لكن شي اللي خلّاه يتصنم مكانه صوتها وهي تناديه
التفت وهو عاقد حواجبه: نعم
ياسمين وقفت قدامه، ضامه يديها انطقت بضعف: بدر ممكن تجلس شوي وتسمع تبريري
بدر: قصدك اجلس واسمع كذبه جديده منك
ياسمين لمست يدها رقبتها بعبث، وهي
تحاول تقنع يسمعها: انا معك كل شي صار ضدي
والحق معك تفكر باني اكذب عليك
بدر طالع فيها بـ استغراب مشى الى الصاله التي تبعد خطوتين عن الباب، جلس على الكنب ولف بجسمه عليها وهو يأشر لها بيده، بمعنى تعالي
ياسمين تحرك بخطواتها الخفيفه وجلست على حافة الكرسى
بدر عدل من جلسته وعقد يديه وراء رأسه: أسمعك
ياسمين شبكت أصابعها بتوتر دليل على دعم الثقه بانه بيصدق ماتقوله: قلت لك قبل باني تكلمت
لـ امل عني، وهي أقنعتني بأنكم تعرفوني من زمان انا وأهلي وفيه مشكله بيننا وقالت بانه تعرف خالي وتواصلت معه وهو في الرياض ورحت اشوفه وكنت ماني مرتاح اشوفه بغرفه بالفندق تراجعت بس هو طلع بوجهي وأول ما لمحته عرفته
بدر تقدم بجسمه وناظرها بـ استنكار: عرفتيه منهو؟
ياسمين : عجزت اذكره بس انا متأكده قد شفته واكيد اعرفه من قبل مافقد ذاكرتي
هو نفس الشخص اللي شفته بالكوفي
بدر: الشخص اللي أمي صورتك معه
ياسمين: ايوه
بدر تنهد بتشتت: تقدرين توصفينه
ياسمين رفعت حاَجبهاَ بتفكير : جسمه طويل معضل بشرته حنطيه وله عوارض خفيفه، عرفته؟
بدر : لا، بس توصل تسجيل الكاميرات يبان كل شي
ياسمين رفعت نظرهاَ إليه: انت الحين صدقني!


بدر طنش سؤالها ورد عليها بـ سؤال اخر: الورد والرسالة وشخص اللي كنتي تكلمين وتلبكتي لمى شفتيني له تبرير عندك
ياسمين ردت بسرعه : امل اللي كنت أكلم وقلت لك وقتها،، والورد ورساله ممكن تكون من خالي
بدر تغير لون وجهه لمى تذكر تلك الحروف : انتي شفتي الكلام المكتوب في الكرت
ياسمين: لا
بدر : اجل لا تقولين من خالي وبعدين من وين لك خال وانفترض عندك خال امل شعرفها فيه
ياسمين: شكان مكتوب في الكرت
بدر فز واقف وهو مايبي يذكر الكلام اللي في الكرت ولا يبي يذكر ذيك الليله كلها سحب جوالها من جيبه ومده عليها
ياسمين قامت وقفه: خلاص صدقتني
بدر طنشها وهو يمد عليه مفاتيح الشقه
ياسمين فتحت عيونها بـ ستنكار: مفاتيح ايش
بدر: مفاتيح الشقه نحنى ونزلهن على طاوله ودار ظهره ومشى قبل يسمع شنهو بتقول

طالع بالمصعد وهو يقول: هذي فرصتك ياسمين
تثبتين براءتك، جوالك عندك ومفتاح الشقه معك
اذا صادقه ولا كذابه انتي راح تثبتيلي بنفسك
انفتح باب المصعد بالدور الأرضي طلع وتوجهه للحارس واتفق معه يخبره اذا ياسمين طلعت من شقتها..... دقايق حتى طلع بسيارته سحب جواله من جيبه ودق على رقم امل


امل سندت ظهرها على المرتبه وابتسمت بـ انتصار
سحبت الجوال من شنطتها دقت رقم ياسمين
وفتحت مكبر الصوت ومدته على زياد ثواني وترد ياسمين امل انفجعت وهي تسمع صوت ياسمين
سحبت الجوال بسرعه وقفلته
زياد ناظرها بـ استغراب: ليش سكرتيه
امل: المفروض يكون الجوال مع زوجها وهو اللي يرد علينا،، رِن جوالها سحبته وهي تشوف المتصل
بدر توسعت عيونها بخوف ليش متصل وفِي ذَا التوقيت بذات، رفعت راسها لزياد ثواني وراجعه لك
فتحت الباب ونزلت وردت بهدوء
بدر: وينك فيه
امل بنبره دلع: بـ الاول قل السلام عليكم
بدر نبره أشبه بصراخ: امل وينك فيه
امل وهي تمشي في ممشى الحديقه:طالعه أتمشى
بدر: وين
امل بـ استغراب: شتبي
بدر: ابي اشوفك
امل: بدر يبي يشوفني بالعاده انا اللي ابي اشوفك
وانت تتهرب
بدر بنرفزه: أمل لا يكثر هرجك ارسلي موقعك
امل: اذا انت مصر تشوفني تعال بكوفي الـ
اكيد تعرفه ياما تقبلنا فيه
بدر ماحب كلامها وهي تذكره بـ ايّام مكان يطلع معها: نص ساعه وأكون هناك لاتتأخرين وسكر
امل وخرت الجوال عند إذنها وقالت بـ استغراب: شيبي ذَا معقوله ياسمين حكت له وهو صدقها،
وتحكي له اللي تبي ماعندها إثبات عليه



ياسمين وخرت الجوال عن إذنها: ايش فيها ذي اتصلت وقفلت، تنهدت وهي تذكر بدر مشى وتركها
من غير مايقول لها اَي شي وقفت وراحت على المطبخ طالعت في الأغراض اللي هو جايب لها
سحبت علبه مربى الفريز، طلعت منها تنهيد طويله وهي تدري ماجابه الا هو يعرف بأنها تحب ذَا المربى،،، شخصيتك غامضه عجزت أفهمك، جواتك إنسان طيب وحنون لكن تتصرف عكس مابداخل


امل وصلت على الكوفي سحبت الكرسي وجلست
وهي تقول: شعندك بدور لا تقول اشتقت لي
بدر حامت كبده من طريقة كلامها، نظرها نظره حاد: شمخبصه انتي مع ياسمين
امل: عن ايش تتكلم
بدر: لا تستغيبين تعرفين شقصد
امل: بدر من جد مادري شـ تتكلم عنه
بدر صرخ بصوته الرجولي وهيبته: امل جاوبيني
امل بهدوء: انت سئلت حتى اجاوب
بدر: متى جلستي مع ياسمين وتكلمتن
امل ضيقت عيونها تسوي نفسها تذكر:ماقد جلست معها، قلتها بصرها يتجه لليسار دليل بأنها تكذب
بدر: كذابه
وقفت بكل هيبة وشموخَ نطقت بهدوء: مو مصدقني ؟ روح أسئل أمك ولا حتى بتول
وبعدين انت ماتفهمني شدخلني فيها حتى اجلس معها ولا اطلع معها وتتصل وتسئلني عنها
بدر بعد الكرسي وهو يقف سحب محفظته من جيبه ورمى الحساب على طاوله ولف عليها:
ماعندي ثقه فيك حتى أتكلم لك بتفاصيل
امل طالعت فيه وهو يبعد عنها بخطواته السريعه:
لا تحكيلي التفاصيل انا من سوى ذي التفاصيل
رسمت على شفايفها ابتسامت خبث، ناظرت الى الأسفل تحاور نفسها ترسم ابعاد خطتها جديده





على نهايه الدوام ساره تستعد للخروج رفعت شنطتها كان سحاب مفتوح مانتبهت له تناثرت
أعراضها على الارض، زفرت بقهر وتعب وهي تنحني
وتجمع أغراضها فجئه بدت انوار المحل تطفي وحده ورا الثانيه قامت بسرعه من ورا المكتب
وهي تشوف المكان اظلم بالكامل وباب المحل يتقفل، عرفت بان الحارس قفل المحل يحسب مافيه احد، عيونها تدور بين العتمه بضياع وخوف مو عارفه وش تسوي جلست على الارض وهي تتلمس تدور على جوالها دقايق سمعت صوت
المفتاح بالباب وهو يفتح وقفت بسرعه ثواني
اشتعلت انوار المحل،، توجهت بنظارها للشخص اللي واقف ويطالع فيها بصدمه
تركي مشى خطوتين لقدام ونطق بـ استغراب: ليش ماطلعتي؟ وليش جالسه في الظلام
ساره وهي تتكلم دموعها تنزل خوف وارتباك:
انشغلت اجمع أغراضي وتسكر المحل ما حسّيت
تركي: زين اجل جيت في الوقت المناسب
ساره جمعت أغراضها بشكل عشوائي وطلعت
تركي الغرض الذي جاي عشانه كان يبي يطلع
لكن لفت انتباه دفتر طايح على الارض






ياسمين جالسه وتتفرج على تلفزيون وكل شوي تناظر بالوقت تلتفت على الباب تنتظر بدر يدخل
لكن الوقت يمر وقرب يخلص النهار وبدر ماجاء
تنهدت بالم: اكيد ماصدقني للحين يفتكر باني
وحده كذابه وخائنة لكن فيه شي محيرني ليش
خلى المفتاح معي وعطاني جوالي اذا للحين يشك فيني،، أضاءت شاشت جوالها ورن بـ اتصال اسحبته من على طاوله ضيقت عيونها من شافت امل تتصل
فتحت الخط... وياصل لها صوت امل: شخبارك
ياسمين: بخير دامك بعيده عني
امل: افى ليه
ياسمين بنبره عاليه: شتبين متصله
امل: خالك بيشوفك
ياسمين: العبي غيرها
امل: لعب بعقلك بدر مشاك مثل مايبي
ياسمين: بدر ماله علاقه انا كشفتك بنفسي
لمى أرسلت لك بان جوالي بيكون مع بدر
استقليتي الفرصه وارسلتي رسالتك
امل بنبره واثقه لانه قادره تلف راسها بكلمتين:
ياسمين ذَا مو رقمي
قاطعتها ياسمين: ادري مو رقمك مطلعته عشان
بدر لايدري بأنك تكلميني
امل: هذا رقم خالك وهو اللي أرسل لك إرساله
وانا اخر مره كلمتك كنت عنده وكنت ابي تكلمينه لكن انتي قفلتي الخط بسرعه
ياسمين بنبرة انكسار: امل خلاص الله يخليك مافيني حيل اسمع سوالفك اللي فيني كافيني
امل: انتي اسمعيني لآخر مره وكل مشاكلك بتصير في ماضي لكن انتي عطيني فرصه
ياسمين: فرصة ايش ياااااامل
أمل قالت والخبث مخفي بكلامها: اساعدك تتخلصين من بدر وأم بدر وعلى اللي ناوين عليه
انا الان بساعدك مو لجل تمشين وتتركين بدر ليه
لا انتي انسانه وحيده وناسيه اغلب ماضيك، وانا بطلع قليلا أصل اذا ماوقفت معك
ياسمين حست بكلامها ثقه وأنها فعلاً تعرف شي عنها قررت تترك مخاوفها منها بعيد وتسمعها شتبي








تركي جالس في المحل ومعه دفتر ساره
بينما يقلب أوراق الدفتر وقعت عينه على أشياء كثيرة مدونتها بعضها ذكرياتها من أكثر السنين
كانت الورقة التالية تحوي رسماً هندسياً أبدعته أناملها، رسوم حلويات تعليقات بسيطه على كل رسمه في ذي الصفحة رسمة كب كيك بشكل رهيب، كاتبه أسفل الرسمه تذوق المتعة دون الشعور بالتعب،الصفحة الاخرى تحتوي رسمه
قالب كيك وعليه شموع وكتبه جنبه،،،،،،
في هذا اليوم اصبح عمري 15 سنة
قلب صفحه ورا صفحة وهو منبهر لا مصدوم من رسوماتها ماتوقع تكون عندها ذي الموهبة، قلب أوراق الدفتر على السريع طاحت عينه على اخر رسمه كيكه بطبقات عليها شمعتين برقم 28
كاتبه جنبها: التقيت بصديق الطفوله في يوم عيد ميلاده،،، كاتبة التاريخ
تركي بتركيز على الرسمه ويبتسم: مجنونه ذي تقصدني مشى من المحل ودعس الدفتر بين الملفات الذي يحمل بيده



ساره جالسه بكراسي الانتظار قدام احد بوابات المول تهز رجولها بملل وعيونها تتنقل بين الممرات
الخاليه من الناس سكون المكان ماعدا أصوات عمليات ترميم تأتي من مسافات بعيده،،،
تأففت بضجر وملل من طول الانتظار: هذا وقتك يزياد تسحب عليه وتقفل جوالك،،، فجئة تقطع وحدتها نبرة هادئة و الدافئة، رفعت راسها وهي تشوفه يقف قدامها
تركي: ليش للحين ماطلعتي
ساره: زياد ماجاء وجواله مقفل
تركي: أمشي معي أوصلك للبيت
ساره: لامافيه داعي أصلاً باقي ساعه ع دوام المساء
تركي: خلاص ماله داعي تجين للمحل
ساره رفعت حواجبها: ليش
تركي: لان شغلك في المحل اجباري عنك مو فاهمه
ايش تسويق عشان هذا مو قادره تبدعين
ساره رفعت صوتها وهي تحرك واقفه: بعد ماتعبت
وضيعت وقتي وانا احاول افهم كل شي بالبساطة تطردني من المحل
تركي: انا ماطرتك بس مو ذَا مجالك
ساره بـ انفعال: لا طرتني لكن بطريقه غير مباشره سحبت شنطتها من على الكرسي ومشت
تركي وهو يشوفها راحت تمشي بخطوات متسعه: ساره لحظه اسمعيني شبقول




ياسمين واقفه بنص الصاله بـ ارتباك وقلق
لفت على الباب بقوه بعد ماسمعت الجرس
لفت طرحتها على راسها ولبست نقابها
اخذت نفس يدل ع الراحه فتحت الباب
زياد دخل بشويش وهو مو مرتاح للي جالس يسويه لكن حاجته للفلوس اجبرته طالع فيها: مرحبا
ياسمين مجرد ماتشوف ملامحه ترجع لها صور
ومشاهد تختفي مجرد متحاول تذكر، نطقت بصوتها المتردد: تفضل
جلس زياد على طرف الكنب وهو يحرك رجوله للأمام وخلف وعنده رغبه يقوم ويترك المكان
مشت ياسمين ببطء وجلست بطرف الثاني
فجئه بدون سابق إنذار دفع الباب بقوه ودخل
توجهت أنظارهم للشخص اللي واقف
ياسمين فزت واقفه نطقت بخوف : بدر
بدر توسعت حدقت عينه بصدمه ودهشه: زياد
زياد بنفس الدهشة وصدمه : بدر
ياسمين تتنقل بنظرها عليهم وهي تشوف الصدمة
ودهشه على وجههم كأنهم ماتوقعو يشفون بعض
بدر بنبره عاليه: شتسوي هنا
زياد: جيت اشوف زوجتك
بدر قرب له ودفه بقوه على الجدار: شتبي فيها
زياد دف بدر بقوه: ماكنت اعرف بأنها زوجتك
استجاروني امثل دور خالها
بدر اخذ زفير وشهيق وهو يحاول يهدي نفسه
ويطلع زياد من هنا باي طريقه قبل لا يعرف بان اللي واقفه اقباله ياسمين صديقة اخته: ممكن تمشي من هنا، وانا راح تصرف مع اللي دفعولك
ياسمين مجرد ماسمعت بدر مشت بـاتجاه الباب وقفلته بالمفتاح لف عليهم: محد راح يطلع قبل ما افهم شاللي تخفونه اثنينكم ومن وين تعرفون بعض
بدر راح لعندها: عطيني مفتاح وخليه يطلع وانا افهم على كل شي بس نصير وحدنا
ياسمين طالعته و صرخت: قلت لك مراح يطلع من هنا حتى اعرف كل شي وهذا الشخص اعرفه ومن زمان من قبل لا افقد ذاكرتي لكن ماني مذكره مين!
زياد طالع شوي فيها و طلع بدر واتجه لهم وسحب بدر مع كتفه:هذي ياسمين
بدر حاول ينكر لكن ياسمين اعترفت
الشقه تحولت الى عاصفة وحرب بين بدر وزياد
جلست على الكنب وهي تطالعهم بصمت تحاول تركز معهم شعدين يتهاوشن عنه

زياد مشى لعندها: ياسمين أمشي معي
بدر دفه بعيد: مو على كيفك تأخذها
زياد: مراح اخليها معك انا من اول يوم شفتك مارتحتلك لكن ساره اصرت بأنك تساعدنا
بدر: ارتحتلي ولا مارتحتلي مايهمني اطلع برا
زياد: مراح اطلع قبل لأخذ ياسمين معي
بدر: زوجتي مراح تطلع مع واحد غريب
قم اطلع قبل لا اجيب لك الشرطة
زياد ضحك بـ استهزاء: جيب الشرطه محد بيروح فيها غير خاطفها ومتزوجها اجباري عنها
بدر ناظره نظرت تحدي : فيه عقد زواج بيننا
وهي موقعه عليه بـ ارادتها
ياسمين لمعت عيونها بالشر وفز واقفه:
بروح مع زياد
بدر عقد حواجبه بقوة: نعم تروحين معه زياد
مايصير لك لا من بعيد ولا قريب
ياسمين لفت على زياد متجاهله وجود بدر:
زياد تعرفني وتعرف اهلي
زياد: شلون ماعرفك حنا كبرنا سوى تقسمنا الحزن والفرح مع بعض انتي مثل اختي
ياسمين دخلت عالم ثاني من الوناسه:
تعرف بيتنا وحارتنا
زياد: ايه
ياسمين تذكرت كلام وليد وهو يقول لعمتها: اذا راحت لمكان فيه ذكرياتها احتمال كبير ترجع ذاكرتها: امشي زياد نروح
بدر بعصبيه: هو على كيفك تروحين
ياسمين رفعت حاجبه : ايوه على كيفي لاني مليت من كذبك واتهاماتك وسجنك وحياة الذل اللي عشتها معك،، اللي تزوجتني لجله خذيته فخلتي اروح وعرف انا مين ؟ ومن وأهلي ؟









في شركة بتحديد في مكتب ابو بندر
فرد يدينه على سطح مكتبه: بشر حصلت شي
أنس: ايه طال عمرك، عن طريق رقم الهويه توصلنا
لـ مزنه صالح الـ...، كما توقعنا مغيره اسمها
كمان توصلنا لـ فهد ومحمد لكن اسم العائله غير
يبدؤ بأنهم مغيرين اسم العائله فقط
وهذا عنونها في الرياض


دقائق معدوده وخرج ابو بندر مع الباب الرئيسي للشركه السائق سعودي فتح باب السياره لـ ابو بندر وقفل الباب راح جهته وفتح الباب وركب
ابو بندر يمد عليه العنوان: خذتي لذا المكان
سكت وهو يطالع زحمة السيارات وراح بفكره بعيد
في اجمل يوم في حياته زواجه من نور بعد قصة حب شريفه ونظيفه

بعد زفه راحو على بيتهم
نور تطالع بالأرض ولفت على سعود بـ استغراب
سعود: لا تستغربين مابيك تمشين على الارض
ابيك تمشين على الود لين المكان اللي راح يجمعنا
طول العمر
نور: من سوى كل هذا
سعود: انا سويته لانك تستاهلين أفرش الحاره كلها
ورد مو بس البيت أشر بيده قدام تفضلي
نور ابتسمت بخجل ومشت بخطواتها البطيئة وطلعت الدرج بفستانها الأبيض وطرحتها المرصعة بالكرستال تسحب وراها، سكر الباب ومشى خلفها

فاقع من سرحانه على صوت السائق وهو يقول وصلنا العنوان طال عمرك،
نتقلت عيونه على المكان بدهشه وخصوصاً لمى
أشر له السائق على البيت
ابو بندر فتح الباب بقوه ونزل اخذ نفس عميق نطق: مستحيل تكون نور نفسها هي ام ياسمين



مرت ثواني على خروج ياسمين مع زياد
جن جنونه وحس بقهر وغيره بقلبه عليها
دفع بجسمه لخارج الشقه ونزل ركض من الدرج
حتى وصل ادور الارض دفع الباب وخرج من البنايه
وهو يلتقط انفاسه ويصرخ باسم زياد

زياد توقف ولف عليه ماحس الا بكس قوي طاح فيه على الارض ورجع سحبه وعطاه بكس أقوى من الاول، استجمع زياد قواه وقام من على الارض ورد
البكس لـ بدر ، طاحو ضرب في بعض وكل واحد يضرب أقوى من الثاني، تجمعو الناس ماقدرو يفرقونهم اتصلو بالشرطه

ياسمين واقف ماقدرت تسوي شي بدت تفقد توازنها وهي تشوف وجههم تحولت لـ ألون الأزرق
ودم يقطر من أنف بدر وزياد حالته اسوى، فقدت توازنها بكامل وسقطت على الارض مغمى عليها

وصلت الشرطه ركبو زياد بالسياره ولكن بدر لمى شاف ياسمين طاحت على الارض صار يقاوم الشرطي ويبي يفلت من يده حتى قام بضربه
لكن محاولاته بان يفلت فشلت طلعوه بالسياره
جنب زياد وقلبه يحترق خوف على ياسمين

















الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 163
قديم(ـة) 11-10-2018, 11:03 PM
صورة bo7 mem الرمزية
bo7 mem bo7 mem غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


انتظروني الأسبوع القادم
بحفظ الرحمن

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 164
قديم(ـة) 12-10-2018, 09:56 AM
i_soom7 i_soom7 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


حماااس كممملليي ننتظرك على ناار💔💔

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 165
قديم(ـة) 12-10-2018, 04:12 PM
صورة nooni3 الرمزية
nooni3 nooni3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


بااااارت خراااااافي 😍
رؤؤؤؤؤؤعة
تسلم اناملك ع الإبداع
ما راح اقول إلا منتظرتنك مثل كل مرررره في البارت القادم

ع نااااار🔥🔥🔥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 166
قديم(ـة) 12-10-2018, 07:23 PM
خفاياليل خفاياليل غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه





برافو عليك 👏👏
بارت جميل




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 167
قديم(ـة) 14-10-2018, 12:00 AM
رونقR رونقR غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


جميل ي مبدعه بارت مكمل للبقيه ماينقصه ابداع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 168
قديم(ـة) اليوم, 03:59 PM
خفاياليل خفاياليل غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


متى البارت بينزل ؟؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 169
قديم(ـة) اليوم, 04:06 PM
صورة nooni3 الرمزية
nooni3 nooni3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


جاري إنتظاااار البارت ..🔥🔥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 170
قديم(ـة) اليوم, 04:08 PM
صورة nooni3 الرمزية
nooni3 nooni3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


لازم تحددي لنا بالضبط متى البارت ينزل الساعة كم يوم الخميس عشان مو كل شوي واحنا ندخل نشوفة نزل او لا 😢💔

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه

الوسوم
لأمر , الثانية: , الحب , الصادق , تافه , ينتهي , روايتي , نتيجه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية: محبوبي لاتسالني وش اللي طرالي وغير طباعي/كاملة شموخي عزوتي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 438 01-06-2018 01:54 AM
روايتي الثانية : رحت ارفع الراس وجيت وراسي مكسور . مزااجــي روايات - طويلة 3 13-09-2016 10:55 AM
روايتي الثانية : وين أيامك وجودك يعنيني روايات - طويلة 61 27-10-2015 08:35 PM
روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك _SY12 روايات - طويلة 15 28-09-2015 09:10 PM
روايتي الثانية :هل انت نجم بين الشمس وَ القمر ؟ آيـلو ؟ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 187 30-06-2015 04:05 AM

الساعة الآن +3: 08:38 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1